الرئيسية / النشرات / نشرة الجمعة 15 شباط 2019 العدد 5734

نشرة الجمعة 15 شباط 2019 العدد 5734

IMG37[1]

رسالتان حملتهما عائلة الإمام الصدر إلى قداسة البابا فرانسيس: سلامة لبنان، وتحرير الإمام واخويه

البابا فرانسيس: زيارتكم شهادة جميلة لي. أنا اعرف عملكم الجيد

وهو ترجمة ملموسة لأقوالكم ولحبكم للمحتاجين.

(أ.ل) – في زيارة استثنائية، استقبل الحَبر الأعظم البابا فرانسيس عائلة الإمام المغيّب السيد موسى الصدر في الفاتيكان، مؤكداً أنه سعيد للقائهم وهو يعرف “العمل الجيد الذي تقومون به والذي هو ترجمة ملموسة لأقوالكم والنابع من حبكم للمحتاجين. وهذا زرعٌ للخير وللعمل الصالح”.

وقد رحّب البابا بوفد العائلة الذي ترأسته السيدة رباب الصدر شقيقة الإمام، وضم السيدة مليحة الصدر كريمة الإمام، والسيدين رائد شرف الدين ونجاد شرف الدين نجلي السيدة رباب الصدر، واستمع باهتمام كبير لحديثهم حول شخصية الإمام الاستثنائية، فكره، نهجه، وانجازاته كما عن جريمة إخفائه القسري وأخويه في ليبيا.

تأتي هذه الزيارة في إطار متابعة العائلة لقضية إخفاء الإمام الصدر، وفي سعي منها للحصول على دعم الكرسي الرسولي لقضيتها المحقّة، وللتأكيد على أنها ليست قضية عائلة أو طائفة، بل هي قضية إنسانية عالمية تتعلّق بحرية أول رجل دين مسلم دعي إلى الفاتيكان لحضور مراسم تتويج البابا في العام 1963، وصلّى على مذبح كنيسة الآباء الكبوشيين في مثل هذه الأيام لأجل وحدة لبنان واللبنانيين.

وأكدت العائلة أنها قصدت الحَبر الأعظم لطلب دعمه لقضية تحرير الإمام الصدر، الذي غيّب لأجل وحدة وسلامة لبنان، الوطن الذي قال عنه البابا أنه رسالة، مطمئنةً أن البابا الذي وقّع منذ عدّة أيام وثيقة الأخوّة الإنسانية من الإمارات العربية المتحدة مع شيخ الأزهر الشريف، لن يتردّد في دعم قضية رجل دين مسلم احترم حقّ الإختلاف.  وآمن بأن “رسالة اللبنانيين هي التعايش، وأن لبنان أمانة الله”.

وتستكمل العائلة زيارتها بجولة في الفاتيكان، على أن تلتقي بعدها مسؤول قسم الحوار في الفاتيكان المونسينيور ساندري.

كلمة عائلة الإمام السيد موسى الصدر في مقام الكرسي الرسولي البابا فرنسيس في الفاتيكان.

بتاريخ اليوم الجمعة 15 شباط, 2019:

“اجتمعنا من أجل الإنسان … الذي كانت من أجله الأديان”

عظة الصيام للإمام السيد موسى الصدر

كنيسة الآباء الكبوشيين في بيروت، 18 شباط 1975

قداسة البابا،

في 21 حزيران 1963 شهد هذا الصرح المقدس حدثَا أقلّ ما يوصف به أنه استثنائي – أول عالم دين مسلم يحظى بشرف حضور مراسم تتويج قداسة البابا بولس السادس. لماذا اختيار الإمام الصدر دون غيره؟

سؤال يُخلّف وراءه ألف سؤال مثله، ولعلّ بعضًا من الإجابة يكمن في هذه الرؤية البابوية كأنها قراءة للمستقبل حين توسمت في شخصية الإمام السيد موسى الصدر القدرة على أن يكون من رجالات الله في خدمة الإنسان في لبنان. والواقع أن هذه الرؤية لم تخطئ أبدًا، ففي 18 شباط 1975، وبمناسبة الصوم الكبير، كان اللبنانيون على موعد مع مشهد مهيب: إمام في كنيسة في لبنان وعلى مذبحها مصلٍّ وواعظ. صلاة الإنسان مع نفسه، وصلاة الإنسان مع الله‌؛ في كنيسة الآباء الكبوشيين وبمناسبة الصوم الكبير، تكلّم الإمام الصدر عن الأديان ووحدتها، وعن الإيمان، وعن الإنسان – أمانة الله على الأرض – الذي يجب أن يكون الاجتماع دائمًا من أجله. كانت تلك لحظة إنسانية إستثنائية أغنتْ التجربة اللبنانية في التعايش، وأثبتت أن لبنان متميز بتجربته الذي يجب ان تكون نموذجا للعالم يقتدى بها كقيمة إنسانية حضارية. كان موقفًا من سلسلة مواقف تسم سيرة الرجل ومسيرته.

شرف عظيم جدا لنا، كعائلة الإمام الصدر، أن يتكرّم قداستكم بمنحنا هذه الفرصة العظيمة لعرض قضيتنا قضية الإمام الصدر الذي نذر نفسه لنصرة الضعفاء وضحّى بحرّيته قربانًا لكرامة الإنسان في كلّ مكان.

ولعلّه توفيق ربّاني أن نجتمع بكم ظهيرة يوم جمعة أي على مسافة دقائق من صلاة الجمعة وهي من أقدس الشعائر عند المسلمين؛ كما نحن على مسافة أيام من الصوم الكبير للمسيحيين الذي ما إن ينتهي حتى يبدأ صوم شهر رمضان عند المسلمين. أيضًا لم تمضِ سوى أيام على لقائكم التاريخي مع شيخ الأزهر في الإمارات العربية المتحدة وإعلانكما عن وثيقة الأخوة الإنسانية من أجل السلام العالمي والعيش المشترك.

في العاشر من أيار 1997، زار قداسة البابا يوحنا بولس الثاني لبنان، وأعلن في الإرشاد الرسولي “رجاء جديد للبنان” بأن لبنان هو أكثر من وطن، إنّه رسالة. وهذا ما كان الإمام يؤكد عليه بقوله “إن رسالة اللبنانيين في التعايش، ولبنان أمانة الله”. وفي مطلع شباط 2019، أي منذ أيام فقط، يقرّر الحبر الأعظم أن يبعث برسالته في المحبّة والسلام والأخوة من شبه الجزيرة العربيّة؛ من ضفاف الأرض التي سعى منها الرسل والأنبياء مع بزوغ التاريخ، ضفاف الأرض التي يتعذّب أهلها وتتشلّع مجتمعاتها مع بداية القرن الـ 21. بين هذا وذاك سجلّ زاخر بالإنجازات والإخفاقات، وهو ما تطرّقت إليه وثيقة الأخوة الإنسانية بشمولية وشجاعة.

لم يُتحْ للإمام الصدر أن يكون حاضرًا في أحداث السنوات الأربعين المنصرمة بفعل جريمة تغييبه وإخفائه القسري. لكنّ أفكاره الاجتماعية ومنظومة القيم التي دعا إلى إرسائها في المجتمع ما تزال منارات مضيئة في ظلمات الأصوليّات التكفيرية التي تعيث فسادًا وإجرامًا في منطقة الشرق الأوسط والعالم. وجهوده لإعادة الاعتبار إلى الإنسان وكرامته وحقوقه تستحق التمحيص في مجتمعات الشرق، مهبط الوحي والرسالات السماوية ومرتع الرسل والأنبياء. وفي لبنان هذا البلد الحاضن لمختلف الأديان، والواحة النموذجية لتعايش المذاهب الدينية، كان الإمام الصدر دائمًا ما يستعين بإخوانه في الدين لشدّ أزره في حماية الوطن من العنف، فيقول:

“أما مواقف قداسة البابا، فكم مرة ترجمتها صلواته العميقة، من أجل لبنان، وكم مرة عبّرت عنها نداءاته الحارة المتقابلة بصلوات ومناشدات كبار علماء المسلمين. هذه الفرص النادرة، وهذه الطاقات المتوافرة المتوجة بعناية الله العظيم الذي وعدنا بنصره، إن نصرنا عبده الإنسان، المواطن المحروم. هذه كلها، أليست جبهة ثابتة الدعائم، ضاربة الجذور، واصلة الماضي بالمستقبل مقربة الأرض من عرش السماء؟”

نقول، لو كان حاضرًا معنا اليوم، لكان توأمًا لكلّ صوت يُرفع في سبيل خدمة الإنسان، مثل قداستكم.

نودّ التركيز أمام قداستكم على قضية أساسية واحدة من القضايا التي شغلت الامام ولكنها متشعبة الطروحات.

لعلّ أفظع نكبات الشرق في العقود الأخيرة هي خسارته لمسيحييه. هجرتهم القسريّة من العراق وسوريا، والنزف المزمن في بقيّة دول المنطقة. ولعلّه كان الهمّ الأكبر الذي أرّق الإمام الصدر طوال سنوات نضاله. وكان قد قرأ هوية لبنان الثقافية والاجتماعية والتاريخية، فخرج بخلاصة قيّمة هي أن لبنان وارث المسيح وحاضن تراث القرآن الكريم ووطن التعايش التاريخي بين أبنائه وأديانهم وبلد التعاطف بين المسلمين والمسيحيين. ذكّر الإمام الصدر بأصالة الوجود المسيحي في لبنان والشرق، كما بيّن دورهم التاريخي الحضاري. هو يقول: “أليس بفضلهم سمّي لبنان نافذة الحضارة المشرقيّة-المغربيّة؟ ألم يرحلوا إلى الغرب بأعمق ما في روحانية الشرق، ويقفلوا إلى الشرق بأجدى ما في تجارب الغرب؟”

واليوم، هل من باب للرجاء؟  هجرة مسيحيي الشرق نقمة عليه، فهل تكون نعمة للحضارة البشرية؟ نتحدث عن ملايين المسيحيين المشرقيين المنتشرين عبر العالم، أي نتحدث عن ملايين الرسل المُحمّلين بمضامين ثقافية وتواصلية وإبداعية يختزنون إرث الشرق وثقافته، وهم اجتازوا الحاجز الثقافي مع الغرب، تمامًا كما يسهل إعفاؤهم من الوصمة الفحص التي تسِمُ -الآن- كلّ مشرقي مسلم. وهذه المؤهلات تلقي على عاتقهم المهمّة النبيلة في إعادة سكان الأرض إلى رشدهم.

كي يتحوّل هذا الحلم إلى حقيقة، يحتاج إلى البيئة المؤاتية في الشرق كما في الغرب. وقد وجدنا المفردات الأساسية لهذه البيئة في وثيقة “الأخوة الإنسانية من أجل السلام العالمي والعيش المشترك”، والله ندعو أن يُكتب لها النجاح.

قداستكم،

الوفد الزائر لمقامكم يتشكّل من أسرة الإمام الصدر وترأسه شقيقته السيدة رباب الصدر التي نذرت حياتها للنضال في سبيل ما آمن به الإمام المغيّب: نصرة المتعبين والمحرومين، رعاية اليتيمات، مداواة المرضى، تمكين المرأة، التعليم للجميع، نشر رسالة التسامح، حفظ لبنان الرسالة، والدفاع عن قيم التسامح والسلام والحرية والعدالة.

في 25 آب 1978، لبّى الإمام الصدر وأخواه رفيقا دربه الزميل الأستاذ السيد عباس بدر الدين وفضيلة الشيخ محمد يعقوب دعوة رسمية من ليبيا، وانقطع الاتصال بهم في 31 آب 1978 بعد لقائهم معمر القذافي. هذا الانقطاع التعسفي لمسيرة الرجل ما كان ليحدث لولا معتقداته ومسيرته ونشاطه السلمي. رؤيته للإنسان وعلاقته بالله، إيمانه بأخيه في الدين والوطن، رسالته في الحياة التي أودت بحرّيته وحريّة أخويه.

لقد جزمت جميع التحقيقات الرسمية اللبنانية والإيطالية، والقرارات القضائية الإيطالية التي صدرت في الأعوام 1979، 1982 و2015 بعدم خروجهم من ليبيا، كما اعترف بذلك القذافي في خطاب علني في العام 2002، وثمّ أكّدت السلطات الليبية المتعاقبة ذلك، وآخرها في مذكرة تفاهم رسمية لبنانية-ليبية في العام 2014، ولكنهم لم يُحركوا ساكنًا لتنفيذ المذكرة ولا الوعود ولا حتى مساعدتنا في الوصول إلى الإمام وأخويه وتحريرهم.

من قرّر إخفاء الإمام الصدر من المشهد هم حفنة مستبدّين. عاقبوه على احترامه لحق الاختلاف ونشاطه الدؤوب لصون كرامة الإنسان وحقه في التمايز والتواصل. ومن يستطيع إعادة الإمام الصدر إلى المشهد هم المناضلون في سبيل الحريّة والكرامة والعدل. إن نضالنا في متابعة قضية إخفائهم القسري وحتى تحريرهم هي من صميم إيماننا وواجبنا الإنساني والديني. ومن هنا، من الصرح الذي استقبله منذ 56 عامًا جئناكم طالبين دعائكم ودعمكم لقضية تحرير الإمام الصدر وأخويه، وإننا لعلى ثقة إنما تدعمون بذلك قضايا الحق والعدالة والإنسان التي عهدناكم تنصرونها.

نشكر قداستكم على فرصة اللقاء والإصغاء إلى مطلبنا.-انتهى-

——

سلاح الجو التابع للعدو الإسرائيلي خرق أجواء شكا والجنوب

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه أمس الخميس 14 شباط 2019 البيان الآتي:

خرقت طائرتان حربيتان تابعتان للعدو الإسرائيلي، بتاريخه الساعة 16.55، الأجواء اللبنانية من فوق البحر غرب بلدة الناقورة، ونفّذتا طيراناً دائرياً بين شكا والجنوب، ثمّ غادرتا الأجواء عند الساعة 18.20 من فوق البحر غرب البلدة المذكورة.

خرقت طائرتان حربيتان تابعتان للعدو الإسرائيلي، بتاريخه الساعة 13.30، الأجواء اللبنانية من فوق البحر غرب بلدة الناقورة، ونفّذتا طيراناً دائرياً بين شكا والجنوب، ثمّ غادرتا الأجواء عند الساعة 14.40 من فوق البحر غرب البلدة المذكورة.

خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي، بتاريخ 13 / 2 / 2019 الساعة 4.30،  الأجواء اللبنانية من فوق بلدة الناقورة، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الشوف، الجنوب، بيروت وضواحيها، وبعبدا، ثمّ غادرت الأجواء عند الساعة 18.45 من فوق بلدة علما الشعب. وعند الساعة 10.15، خرقت طائرة عدوّة مماثلة الأجواء اللبنانية من فوق بلدة علما الشعب، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب، ثمّ غادرت الأجواء عند الساعة 20.05 من فوق بلدة رميش.-انتهى-

——

عون التقى المصاروه مودعا ومنحه وسام الارز برتبة ضابط اكبر

 

(أ.ل) – استقبل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، سفير الأردن نبيل المصاروه في زيارة وداعية لمناسبة انتهاء مهامه في لبنان.

ومنح الرئيس عون المصاروه وسام الارز الوطني من رتبة ضابط اكبر، تقديرا لدوره في تعزيز العلاقات اللبنانية – الاردنية.-انتهى-

——

حفل تخريج وتوزيع إفادات على أساتذة ومدرّسين تابعوا دورة إعداد ناشط

في مجال التوعية من مخاطر الألغام – في ثكنة سعيد الخطيب – حمانا

 

(أ.ل) – أقيم قبل ظهر اليوم الجمعة, 15 شباط 2019  في ثكنة سعيد الخطيب – حمانا، حفل تخريج وتوزيع إفادات على أساتذة ومدرّسين (مرشدين صحيين) في المدارس الرسمية ومراكز الإرشاد والتوجيه التابعة لوزارة التربية والتعليم العالي، بعد أن تابعوا دورة “إعداد ناشط في مجال التوعية من المخاطر الألغام”.

وحضر الاحتفال العميد الركن زياد نصر رئيس المركز اللبناني للأعمال المتعلقة بالألغام ممثلاً قائد الجيش العماد جوزاف عون، وممثلون عن المنظمات والجمعيات العاملة في مجال العمليات الإنسانية للأعمال المتعلقة بالألغام، إلى جانب عددٍ من الضباط.

وألقت السيدة سونيا نجم ممثلة وزارة التربية والتعليم العالي كلمة شكرت فيها قيادة الجيش على التعاون مع الوزارة، مؤكدة أهمية نشر التوعية بين طلاب المدارس الرسمية في تخفيض عدد ضحايا الألغام والقنابل العنقودية.

كذلك، ألقى العميد الركن نصر كلمة بالمناسبة جاء فيها:

” نحتفل اليوم بتخريج دورة إعداد ناشط في مجال التوعية من مخاطر الألغام، وهو التعاون الأول من نوعه بين المدرسة الإقليمية لنزع الألغام لأهداف إنسانية وبين وزارة التربية والتعليم العالي، ما سيساهم بشكل فاعل في التوعية من أخطار الألغام والقنابل العنقودية في المدارس الرسمية، وزيادة الوعي لدى الأجيال الناشئة بشكل عام.

إنها خطوة هامة على الصعيد الوطني، ستساعد دون شك في إيصال رسائل التوعية بأفضل صورة ممكنة، من خلال ناشطين متخصصين، وباعتماد وسائل سمعية وبصرية متنوعة”.

وفي الختام، جرى توزيع الشهادات على المتخرجين.-انتهى-

——-

 

وزير الصحة إلتقى نائب مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية:

مستعدون لأقصى درجات التعاون لتقديم الافضل للمرضى

 

(أ.ل) – استقبل وزير الصحة العامة الدكتور جميل جبق، اليوم، نائب المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية خوان كارلوس لنتيجو Juan Carlos Lentijo يرافقه وفد من الهيئة الوطنية للطاقة الذرية برئاسة بلال نصولي. وتناول البحث سبل التعاون بين الوكالة الدولية ووزارة الصحة للاستفادة في إقامة دورات وورش عمل وتوعية وإرشاد كما الدعم في مجال استخدامات الاشعة في الشؤون الطبية.

وأكد الوزير جبق “أهمية مساعدة المرضى الذين يعانون من أمراض خطيرة ومستعصية في مجال الطب النووي الذي بات متطورا جدا في العالم، وهو يسهم كثيرا في مساعدة المرضى سواء بالتشخيص أو العلاج”، وقال:”ان وزارة الصحة والدولة اللبنانية مستعدتان لأقصى درجات التعاون مع الوكالة والهيئة الوطنية بهدف تقديم الأفضل للمرضى”، شاكرا نائب المدير العام لوكالة الطاقة الذرية والوفد المرافق من الهيئة الوطنية.

لنتيجو

وأعلن لنتيجو ان زيارته “تهدف الى تعزيز البرنامج الوطني في لبنان في مجال استخدام المواد الإشعاعية والكيميائية، والتوصل إلى توصيات ومقترحات يمكن للحكومة اللبنانية والاجهزة التابعة لها استخدامها لتحسين هذا البرنامج”، مؤكدا “كيفية تطوير العمل المشترك في المستقبل، خصوصا وأن ثمة خبرة طويلة من العمل المشترك بين لبنان والوكالة الدولية للطاقة الذرية بهدف تحسين قدرات لبنان في مجال تعزيز الأمن والأمان في استخدام المواد المشعة، ما يؤمن الفوائد الكبيرة”، مبديا “الإستعداد للاتفاق على مشاريع إضافية من شأنها تحسين التعاون في المستقبل”.

نصولي

من جهته، أوضح رئيس وفد الهيئة الوطنية للطاقة الذرية بلال نصولي “ان ثمانين في المئة من المصادر المشعة تستخدم في لبنان من قبل القطاع الإستشفائي، ونحن نبني على التعاون القائم بين الهيئة الوطنية للطاقة الذرية ووزارة الصحة بشخص وزيرها بهدف تأمين حماية المرضى والعاملين في قطاع الأشعة، من خلال العمل بطريقة آمنة”، لافتا الى “أننا نريد ضمان عدم استخدام المواد المشعة الموجودة في المستشفيات بطريقة غير شرعية أو سرقتها. وقد تم اطلاع وزير الصحة العامة على المشاريع التي تنفذها الهيئة بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وعلى المشاريع المستقبلية لضمان فعالية منظومة الترخيص والتفتيش في لبنان في ما يتعلق بالقطاع الإستشفائي وغيره”.-انتهى-

—–

 

 

بري: تطبيق القوانين كفيل بانهاء الفساد

 

(أ.ل) – أشاد رئيس مجلس النواب نبيه بري، في حديث صحفي بـ”مضامين الخطاب الذي ألقاه رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري بالأمس في مهرجان ذكرى 14 شباط”، واصفا إياه بـ”المعتدل والجيد والمتفهم لكلام النواب” خلال جلسات مناقشة البيان الوزاري للحكومة الجديدة.

وأضاف بري “نحن في المجلس سنمنح اليوم أو غدا على أبعد تقدير الثقة النيابية للحكومة وكلي أمل بأن الكلام الذي سمعناه سوف يتحقق”. وإذ جدد “إبداء عزم مجلس النواب بعد الانتهاء من جلسات الثقة على الشروع في عقد جلسات تشريعية ورقابية شهرية ودورية”، نوه رئيس المجلس ب”إعراب رئيس الحكومة عن اتجاهه إلى تفعيل العمل الحكومي”. وقال: “سررت جدا بكلام رئيس الحكومة الحريري الذي أشار من خلاله إلى أنه سيدعو مجلس الوزراء أحيانا إلى عقد جلستين أو ثلاثة أسبوعيا”، مشددا “على أهمية ما تناوله الحريري في إطار حديثه عن ملف مكافحة الفساد”. ورأى ان “تطبيق القوانين كفيل في حد ذاته بإنهاء الفساد في البلد سيما وأنه لا يزال 39 قانونا غير مطبقين، وأنا هنا أجزم بأن تطبيق هذه القوانين ينهي 90% من حالة الفساد لا بل أكاد أقول يقضي عليه تماما”.

استقبل رئيس مجلس النواب بعد ظهر اليوم في عين التينة مجلس إدارة جمعية المصارف برئاسة رئيسها جوزف طربيه الذي قال بعد اللقاء: زرنا دولة الرئيس بري وأبدينا تفاؤلنا بتأليف الحكومة الجديدة وقرب حصولها على الثقة لتستأف العمل. نحن بانتظار بدء العمل لأن الوضع الإقتصادي لا يتحمل التأجيل وأمام الحكومة برنامج واسع جداً من المتطلبات الإقتصادية. وبالطبع القطاع المصرفي ينتظر تحسين هذا الجو، الجو الإستثماري ليعود وينكب على الملفات الأساسية ومنها ملف الدين العام وملف إعادة تحسين تصنيف لبنان الذي نتيجة التأخير في تأليف الحكومة تعرض للتخفيض، وهذا أمر رئيسي لنا، وبالطبع سنعمل عليه بعد بدء الحكومة بنشاطها. واستمعنا من دولته الى رؤيته والى الدور الذي سيقوم به المجلس النيابي في الفترة القادمة وهو دور المساءلة والمحاسبة بحيث أن المجلس سيعقد جلسات شهرية لمتابعة أداء الحكومة وتقييمه، وبالتالي سيشكل قوة ضغط أيضاً على الوضع وبصورة خاصة في ما يتعلق بالملفات الملحة وعلى رأسها موضوع محاربة الفساد وهذا الموضوع نشترك جميعاً في الإهتمام بمكافحته والمطالبة والمساءلة لوضع حد له.

وبالطبع نحن سنتابع إجتماعاتنا في الشهور المقبلة مع دولة الرئيس لمتابعة كافة الأوضاع الإقتصادية لأننا نعتبر أن القطاع المصرفي هو أم الصبي بالنسبة للأوضاع الإقتصادية.

وكان الرئيس بري استقبل ظهر اليوم المنسق الخاص للأمم المتحدة الجديد في لبنان jan kubis في زيارة تعارف.

واستقبل بعد الظهر سفير منظمة فرسان مالطا في لبنان شالز هنري داراغون في زيارة وداعية.

ثم استقبل وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة والأمينة التنفيذية للإسكوا الجديدة في لبنان الدكتورة رولا دشتي في زيارة تعارف.-انتهى-

——-

الرابطة المارونية: لم يعد لدينا المتسع من الوقت لنمضيه في ترف الخلافات

 

(أ.ل) – أكدت الرابطة المارونية إن ما نادت وتنادي به في المنعطفات المصيرية وتدعو إليه مشيرة الى أنه ″لم يعد لدينا المتسع من الوقت لنمضيه في ترف الخلافات ذات الطبيعة التدميرية للكيان والوطن وقد آن الآوان لبناء دولة الحق والقانون القائمة على العدالة وتكافوء الفرص حيث للكفاءة مكانها ومكانتها بدلاً من المحسوبية والإستزلام″.

هذا الكلام جاء على لسان رئيس لجنتيْ الشؤون الاجتماعية والانشطة الداخلية وإنماء الريف في الرابطة المارونية، الدكتور فادي جرجس الذي مثّل رئيس الرابطة النقيب انطوان قليموس في احتفالات عيد القديس مارون في دولة الكويت بدعوة من الرعية المارونية فيها.

وقال بعدما نقل تحيات النقيب قليموس وأعضاء المجلس التنفيذي للرابطة ″بـأن ما يمر به لبنان من أزمات لن يكون عصيّاً على الحلّ إذا غلّب المسؤولون روح التفاهم على التناحر، والتلاقي على التباعد، والتعاون على العرقلة لأن لبنان الوطن ولبنان الشعب في حاجة الى دولة متماسكة من رأس الهرم حتى أسفل القاعدة″، وتمنى جرجس بإسم الرابطة ″ أن تتمكن الحكومة الجديدة من الاقلاع والانتاج والعمل كفريق واحد يضع نصب عينيه مصلحة لبنان العليا، لا الانسياق وراء التجاذبات كما حصل في السابق لأن المطلوب اليوم ضرب الفساد ودكّ معاقله والقضاء على الفاسدين والمفسدين وسلبهم كل إمكانية للمضي في نهجهم هذا. فالفساد هو آفة لبنان اليوم بعدما أصبح ثقافة قائمة بذاتها ومن الواجب إستئصالها قبل أن يصيب من لبنان مقتلا ″. وأشاد جرجس بدولة الكويت وما تقدّمه للبنانيين من احتضان ورعاية وسياسة سمحة تعزز التلاقي بين الأديان السماوية وبدور الجالية اللبنانية لا سيما المارونية في نهضة الكويت وتقدّمها موصياً اللبنانيين في هذه الدولة بالوفاء لهذا البلد المضياف الذي وفرّ لهم وسائل العيش الكريم في ما هم أغنوه باجتهادهم وكفاياتهم وعطاءاتهم.

وكانت الرعية المارونية في الكويت قد أحيّت قداساً في الكويت العاصمة ترأسه النائب البطريركي العام المطران جوزف نفاع وحضره ممثلون عن الطوائف الإسلامية والمسيحية في هذه الدولة والقائم بأعمال السفارة اللبنانية في الكويت إضافة الى ممثلين عن الحكومة الكويتية ووفد من الرابطة المارونية والمؤسسة المارونية للانتشار والرعية المارونية في الكويت والمسؤولين عن مجلسها.-انتهى-

——

زورق حربي تابع للعدو الإسرائيلي خرق المياه الإقليمية اللبنانية مقابل رأس الناقورة

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه أمس الخميس, 14 شباط 2019   البيان الآتي:

أقدم زورق حربي تابع للعدو الإسرائيلي، بتاريخ 13 / 2 / 2019 الساعة 15.32 على خرق المياه الإقليمية اللبنانية مقابل رأس الناقورة، لمسافة حوالى 240 متراً ولمدة 5 دقائق.

تجري متابعة موضوع الخرق بالتنسيق مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان.-انتهى-

——

إخبار من نقولا الى مدعي عام التمييز حول مخالفات في صندوق الضمان

 

(أ.ل) – تقدم النائب السابق الدكتور نبيل نقولا عبر وكيله المحامي كمال طعمة بإخبار الى المدعي العام التمييزي القاضي سمير حمود سجل تحت الرقم 714/م، حول “مخالفات وتجاوزات وفضائح حاصلة في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي قد أصبحت علنية، ومعروفة، ومتداولة على كل لسان”.

ولفت نقولا الى أن “النائب زياد أسود كان قد فند قسما منها، في تغريدتين نشرهما، بتاريخ 5 و6 كانون الثاني 2019، على مواقع التواصل الإجتماعي، وذكر فيهما عشر مخالفات صادمة عن صندوق الضمان الإجتماعي، واعتبرهما أخبارا وضعه بتصرف جانب النيابة العامة، ولقد عنونهما: الاول: “بلكي لا يعتقد البعض أنني نسيته… مخالفات الضمان الاجتماعي…تابع، والثاني: “مخالفات إدارة الضمان الاجتماعي ونهب أمواله”. –انتهى-

——

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 15 شباط 2019 البيان الآتي:

ستقوم وحدة من الجيش، اعتباراً من 18 / 2 / 2019 ولغاية 22 / 3 / 2019 في منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية نهارية وليلية تتخللها رمايات بالذخيرة الحيّة والخلبية واستخدام متفجرات.

ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقتي كفرفالوس ومنشآت الزهراني- الجنوب اعتباراً من 11/ 2/ 2019 ولغاية 22/ 2/ 2019 ما بين الساعة 6.00 والساعة 18.00 من كلّ يوم، بإجراء تمارين تدريبية، تتخللها رمايات بالذخيرة الحيّة والخلبية.

ستقوم وحدة من الجيش، بتواريخ 21،14،7و28 /2 /2019 ما بين الساعة 16.00 والساعة 24.00 من كلّ يوم، بتنفيذ تمارين تدريبية في عرض البحر مقابل شاطئ أنفة – الشمال، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية بواسطة الأسلحة المتوسطة.

لذا، تدعو قيادة الجيش المواطنين وأصحاب مراكب الصيد والنزهة، إلى عدم الاقتراب من بقعة التمارين في الزمان والمكان المذكورين أعلاه.

ستقوم وحدة من الجيش،  بتواريخ  20،19،14،13،12،8،7،6،5،4و21 / 2 / 2019 ما بين الساعة 9.00 والساعة 24.00 من كل يوم، بإجراء تمارين تدريبية في منطقة كفرفالوس، تتخللها رمايات بالذخيرة الخلبية.-انتهى-

——

 

علي فضل الله دعا الاطراف الى الابتعاد عن السجالات:

الحكومة أمام امتحان فعلي في الأشهر المقبلة

 

(أ.ل) – ألقى العلامة السيد علي فضل الله، خطبتي صلاة الجمعة، من على منبر مسجد الإمامين الحسنين في حارة حريك، في حضور عدد من الشخصيات العلمائية والسياسية والاجتماعية، وحشد من المؤمنين، ومما جاء في خطبته السياسية:

(…) “البداية من لبنان، الذي توشك حكومته أن تنال الثقة بأرقام عالية، على الرغم من عصف الانتقادات التي أطلقها النواب من على الشاشات، وكان العديد منها موضوعيا يستند إلى الوقائع، وموثقا بالأرقام، وكشف بوضوح مدى استشراء الفساد والهدر والتوظيف الانتخابي والمحاصصة والتلاعب بالمال العام، وهو ما يفترض من الحكومة عدم التهرب من مواجهتها، بل التحضير لمعالجتها، من خلال خطة عملية تخفف المعاناة التي يعيشها اللبنانيون”.

وقال: “إننا، ورغم كل ما سمعنا ورأينا، لن نتسرع في الحكم على أداء الحكومة الجديدة، فنراها تكرارا لما كانت عليه الحكومات السابقة، علما أننا نعي أن القوى السياسية التي تمثل في هذه الحكومة هي نفسها التي كانت في الحكومات السابقة التي تثار حولها كل هذه الملفات. وقد لمسنا في كل ما قيل ويقال عن أن هناك توجها لدى الجميع يتركز على إنقاذ لبنان من التدهور الاقتصادي، وإخراجه من متاهة الأزمة الاجتماعية الخانقة، وإننا نأمل أن يكون ذلك أسلوبا جديدا في أداء الدولة، وليس آنيا فرضته الظروف الصعبة التي يمر بها لبنان، ليتحول هذه المرة إلى موقف جدي وإلى تضامن فعلي حقيقي داخل الحكومة وخارجها”.

واضاف”من هنا، وفي إطار السجالات والمماحكات التي سمعها اللبنانيون ورأوها، وظهرت آثارها على الأرض، فإننا نرى أن على كل الأطراف أن يبتعدوا عن سجالات لا تغني ولا تسمن من جوع، بل تفتح جروح الماضي من دون جدوى. ولا يعني هذا أننا ضد النقد، فنحن مع كل نقد بناء، شريطة أن يبقى تحت سقف التوجه الإصلاحي، وبعيدا عن إثارة الحساسيات الداخلية، وألا يفسح في المجال أمام المتورطين بالفساد للإفلات من العقاب تحت وطأة هذه السجالات”.

وقال فضل الله: “إننا نرى أن الحكومة أمام امتحان فعلي في الأشهر المقبلة، وأن عليها الاستثمار في كل شيء؛ في الرغبة الشعبية في الخلاص من هذا الوضع المأزوم، وفي عودة الالتفاف العربي والإسلامي حول لبنان، ولا سيما بعد إعلان بعض الدول العربية رفع الحظر عن سفر رعاياها إلى لبنان، وفي التنافس الإقليمي الراهن لتحقيق المزيد من المكتسبات لمصلحة البلد..”.

وأعلن “أننا مع كل الناس، سنتريث في إعطاء الثقة للحكومة إلى حين رؤية الأفعال بعد سماع الأقوال، وبعد أن نشعر أنها أحدثت فارقا نوعيا في ملاحقة الفاسدين، وفي إيقاف مزاريب الهدر من المال العام، وفي تحسين الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية، وفي جعل البلد قادرا على مواجهة التحديات التي تنتظر في الداخل والخارج”.

واشار الى مؤتمر “وارسو”، “حيث حطت رحال بعض العرب، إلى جانب مسؤولي الكيان الصهيوني، في مؤتمر بات واضحا أن الإدارة الأميركية أرادت منه فتح الأبواب أكثر على التطبيع بين العرب وهذا الكيان، وعلى حساب الشعب الفلسطيني، لحساب ما يسمى “صفقة القرن”، لتكون المواجهة مع إيران.

إننا نرى أن هذا المؤتمر الذي حمل عنوان “السلام في الشرق الأوسط”، لن يؤدي إلا إلى رفع منسوب التوتر في المنطقة، فلا سلام في ظل القهر والاستبداد الذي يمارس على الشعب الفلسطيني وشعوب المنطقة.. ونحن نتساءل عن أي سلام يتحدثون في ظل تعويم الكيان الصهيوني وتعزيز حضوره، وهو المسؤول الأول عن معاناة المنطقة وشعوبها، ولأجله تحدث كل الفتن والحروب.. ومن المؤسف أن نرى، ومع بداية هذا المؤتمر، تقديم الخدمات المجانية للعدو بالإسراع في التطبيع معه والتواصل المباشر بين بعض المسؤولين العرب ورئيس وزراء العدو”.

واعتبر انه “قد لا يكون من قبيل المصادفة أن يتزامن هذا المؤتمر مع الاعتداء الذي استهدف إيران في عملية التفجير التي وقعت في زاهدان، والتي يعتقد الكثيرون أنها تشكل ضغطا أمنيا يستكمل الحصار السياسي والاقتصادي والإعلامي الظالم، والذي يجري بعيدا عن القرارات الدولية والمواثيق الإنسانية”.

وقال: “وبالانتقال إلى مؤتمر سوتشي، فإننا نتمنى أن ينجح في تذليل العقبات، وأن يفتح الطريق أمام الحل في سوريا، وأن يغلب منطق الحوار السياسي في نهاية المطاف، ليخرج البلد من دائرة الفتنة والحرب، ويبدأ عملية الإعمار الشاملة، ويستعيد دوره على مختلف المستويات”.

وختم “أخيرا، ونحن نستعيد في هذه الأيام ذكرى القادة الشهداء في المقاومة الإسلامية، الذين بذلوا أرواحهم في سبيل عزة هذا الوطن وحريته وكرامته واستقلاله.. فإننا ندعو إلى أن يبقى هؤلاء في ذاكرة كل اللبنانيين، وأن لا ينسوهم تحت أي ضغط طائفي أو مذهبي أو سياسي، ولا ينسوا تضحياتهم لأجل هذا الوطن”.-انتهى-

——–

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 15 شباط 2019 البيان الآتي:

ستقوم وحدة من الجيش، اعتباراً من 1 / 2 / 2019 ولغاية 1 / 3 / 2019 في مناطق حدث الجبة، الديمان، حصرون، جبل عروبة، القموعة، الشنبوق، وادي خالد، أكروم وجبل المالح – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية نهارية وليلية تتخللها رمايات بالذخيرة الخلبية.-انتهى-

——-

 

نعيم قاسم التقى وفدا طالبيا من الوطني الحر والتعبئة التربوية

في ذكرى توقيع ورقة التفاهم

 

(أ.ل) – استقبل نائب الأمين العام لـ”حزب الله” الشيخ نعيم قاسم اليوم، وفدا طلابيا من قطاع الشباب في التيار الوطني الحر ومن التعبئة التربوية في “حزب الله” في أجواء ذكرى توقيع ورقة التفاهم بين الطرفين.

بداية اللقاء، تناول قاسم في حديثه مع الطلاب “الظروف التي أدت إلى توقيع ورقة التفاهم بين حزب الله والتيار الوطني الحر”، واستعرض “حرص كل من الرئيس العماد ميشال عون والأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله على أن يصل هذا التفاهم إلى القواعد الشعبية لدى كل من الطرفين”، وفصل الإنجازات الوطنية والإقليمية التي تحققت بعد ذلك.

كما أكد على الطلاب “العمل على تمتين هذا التحالف على مستوى الجامعات في لبنان بما يخدم مصلحة الوطن ومستقبله”.

ثم جرى حوار رد فيه قاسم على أسئلة الطلاب.-انتهى-

——-

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 15 شباط 2019 البيان الآتي:

ستقوم وحدة من الجيش اعتباراً من 1 / 2 / 2019 ولغاية 1 / 3 / 2019، بإجراء تمارين تدريبية في مخيم التدريب- تربل، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام متفجرات وقنابل صوتية ومدخنة.

ستقوم وحدة من الجيش، اعتباراً من 1 / 2 / 2019 ولغاية 1 / 3 / 2019 في مناطق جرد الضنية، بشري وإهدن – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية نهارية وليلية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية.

ستقوم وحدة من الجيش اعتباراً من  1 / 2 / 2019 ولغاية 1 / 3 / 2019 ما بين الساعة 8.00 والساعة 24.00 من كلّ يوم، في مناطق العاقورة – أفقا – اللقلوق وحقل تدريب تمّ رطيبة، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية بواسطة الأسلحة المتوسطة والثقيلة واستخدام متفجرات.

ستقوم وحدة من الجيش، اعتباراً من 1 / 2 / 2019 ولغاية 1 / 3 / 2019 في منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية نهارية وليلية تتخللها رمايات بالذخيرة الحيّة والخلبية واستخدام متفجرات.

ستقوم وحدة من الجيش اعتباراً من  1 /1 /2019 ولغاية 30 /4 /2019 ما بين الساعة 8.00 والساعة 24.00 من كلّ يوم، في مناطق العاقورة – أفقا ــــ اللقلوق وحقل تدريب تم رطيبة، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية بواسطة الأسلحة المتوسطة والثقيلة واستخدام متفجرات.-انتهى-

——

 

انتهت النشرة

 

 

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

iran[1]

نشرة الخميس 30 أيار 2019 العدد 5773

السفارة الايرانية أقامت إفطارها لمناسبة يوم القدس وذكرى رحيل الإمام الخميني فيروزنيا: لن نسمح لأميركا ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *