الرئيسية / النشرات / نشرة الأربعاء 9 كانون الثاني 2019 العدد 5714

نشرة الأربعاء 9 كانون الثاني 2019 العدد 5714

الاتحاد العمالي: الاستهداف ليس لشخص الأسمر

بل لكل الحركة النقابية وحريتها

 

(أ.ل) – عقدت هيئة مكتب المجلس التنفيذي للاتحاد العمالي العام، اجتماعا طارئا برئاسة نائب رئيس الاتحاد حسن فقيه وفي حضور الأعضاء. وكانت على جدول أعمالها نقطة وحيدة هي استدعاء رئيس الاتحاد العمالي بشارة الأسمر إلى مكتب جرائم المعلوماتية في قوى الأمن الداخلي بناء على شكوى من وزير الاقتصاد رائد خوري.

وصدر عن الهيئة بيان استغربت فيه “تشويه سمعة رئيس الاتحاد باستدعائه إلى التحقيق في مكتب جرائم المعلوماتية، وهو مكتب لا يملك حق استدعاء أي مواطن بسبب تصريح أو موقف، فكيف إذا كان هذا المواطن رئيس الاتحاد العمالي العام الذي يملك كامل الشرعية القانونية والحاضنة النقابية وفقاً لأحكام الاتفاقية رقم (87) والاتفاقي رقم (98) أي اتفاقية الحرية النقابية وحماية حق التنظيم 1948 والتي تنص في المادة (11) على وجوب قيام الدولة بتمكين العمال من ممارسة مهامهم النقابية، ومن يريد إبلاغه أي دعوى فإن عنوان الاتحاد معروف ومحدد لدى الجميع”.

وأضافت “لقد بدأت حملة وزير الاقتصاد على رئيس الاتحاد مع معارضته لقرار تشريع المولدات ولقيامه بالطعن أمام مجلس شورى الدولة وإكمالها بتحويل النقاش في حلقة تلفزيونية من نقاش وطني عام واقتصادي الى تصفية حسابات شخصية باتهامه بعدم القيام بعمله في عقد الخدمة الموقع مع مصلحة الاهراءات”.

واعتبرت أن “هذا الاستهداف ليس لشخص رئيسه بل لكامل الحركة النقابية وحريتها. وان مثل هذه التصرفات تشي بضيق صدر السلطة الحاكمة بالمطالب المحقة لجميع اللبنانيين وبأنه لا يمكن لها إنتاج حكومة قادرة على تحقيق تطلعات وأماني اللبنانيين جميعا، وخصوصا منهم العمال والعاملات. بينما نتطلع إلى قيام حكومة تعمل على تكريس الحريات النقابية وغيرها من المعايير الدولية عبر التصديق الفوري على الاتفاقية رقم (87) بدلا من الصراع على تقاسم الغنائم بين أطرافها”.

وأكدت “أننا نتطلع إلى حكومة تسعى إلى إقرار سياسات اقتصادية ومالية ونقدية من أجل إنتاج فرص عمل لائقة وإصلاح حقيقي ومواجهة الفساد والهدر والصفقات، حكومة رعاية اجتماعية تكفل الحق بالرعاية الصحية وتقر نظام التقاعد والحماية الاجتماعية وليس حكومة كتلك التي يبشر بها والتي سيوضع في سلّم أولوياتها تجميد الأجور وتصفية ما تبقى من القطاع العام ورفع الدعم عن الكهرباء وفرض المزيد من الضرائب والرسوم الجديدة”.

وأعلنت هيئة المكتب أنها الخطوات الآتية:

1- تقديم شكوى فورية إلى لجنة الحريات في منظمتي العمل العربية والدولية والاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب.

2- تعميم هذا الموقف على جميع المنظمات النقابية الدولية والإقليمية والصديقة.

3- رفع توصية للمجلس التنفيذي بتحديد يومي 19 و 20 من الشهر الجاري (موعد انعقاد القمة الاقتصادية العربية في بيروت) للقيام باحتجاجات واعتصامات أمام مقر الاجتماع رفضاً لسياسات الحكومة القمعية.

4- دعوة أعضاء المجلس التنفيذي للاتحاد والنقابيين للتجمع في مقر الاتحاد العمالي العام – كورنيش النهر غدا الخميس في 10/1/2019 ابتداء من الساعة العاشرة والنصف صباحا، وذلك لأخذ القرارات المناسبة، على أن يعقد مؤتمر صحفي لرئيس الاتحاد عند الساعة الثانية عشرة، وذلك بعد اجتماع المجلس التنفيذي”.-انتهى-

——

الأمن العام يوقف خلية تابعة لتنظيم داعش الارهابي  في عرسال

كانت تخطط لأعمال تفجير تستهدف مراكز وعناصر الجيش اللبناني

 

(أ.ل) – في إطار متابعة تحركات الخلايا الارهابية النائمة وملاحقة عناصرها ، وبناء لإشارة النيابة العامة المختصة ، أوقفت المديرية العامة للأمن العام  كلا من السوريين ( م.د  تولد عام 2000)، (ع.د  تولد عام 1968) و (ص.د  تولد عام 1997) وذلك على خلفية انتمائهم الى تنظيم داعش الارهابي. بالتحقيق معهم ، اعترف المدعو (م.د) بما يلي :

1 – بايع تنظيم داعش من خلال الامير الشرعي السوري (ح.ط) الملقب بـ ” ابو بكر القاري ”  وبحضور الامير العسكري السوري (ن.ش) الملقب بــ” ابو الفوز ” في عرسال .

2 – أنشأ مجموعات مؤيدة للتنظيم عبر مواقع التواصل  الاجتماعي لتجنيد اشخاص من بينهم الموقوف (ص.د)  بهدف تشكيل خلية امنية تعمل داخل الاراضي اللبنانية .

3 – ارتبط بالقيادي في تنظيم داعش ابو ماريا العراقي  الموجود في العراق وغيره من القياديين الموجودين في كل  من  سوريا ، فلسطين، تركيا واوروبا وعملوا على نشر تسجيلات مصورة حول كيفية اعداد المتفجرات و صناعة السموم القاتلة من مواد متوفرة في الاسواق المحلية وأقدم على شراء بعض تلك المواد بعلم والده  الموقوف ( ع.د)  .

4 – اجرى اكثر من تجربة لتصنيع المتفجرات بهدف اغتيال احد الاشخاص من بلدة عرسال ولتنفيذ عمليات ضد مراكز ودوريات الجيش اللبناني في البلدة المذكورة .

تم ضبط المواد المشار اليها داخل منزله الكائن في بلدة عرسال.

وبعد انتهاء التحقيق مع الموقوفين أحيلوا مع المضبوطات الى القضاء المختص والعمل جارٍ لتوقيف باقي الأشخاص المتورطين.-انتهى-

———

 

 

عون: نخشى ان يكون الإصرار على إبقاء النازحين السوريين مخططا لتهجير ما أمكن من اللبنانيين لتكن عدالة التمثيل الحكم في أي خلاف في تشكيل الحكومة

 

(أ.ل) – اكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون أن “لبنان يعاني اليوم من حالة تعثر داخلي، ومن الانعكاسات السلبية لملف النازحين”، وانه من موقعه كرئيس للجمهورية يعمل جاهدا “للمحافظة على الخيارات الوطنية الكبرى التي صانت الوطن منذ عقود، كما نعمل ومن منطلق إن جوهر الديموقراطية اللبنانية قائم على التوافق قبل أي شيء آخر، على تحقيق توافق واسع وتام من أجل البت بتشكيل الحكومة العتيدة، بالشراكة مع رئيسها المكلف”.

واعتبر الرئيس عون في كلمة له امام اعضاء السلك الديبلوماسي ومديري المنظمات الدولية قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، الذين جاؤوا لتهنئة رئيس الجمهورية بالاعياد بحضور وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الاعمال جبران باسيل والامين العام لوزارة الخارجية السفير هاني شميطلي، انه “فيما اظهرت تجارب الماضي أن عملية التشكيل كانت تتطلب وقتا ومشاورات واسعة لأنها لم تقم على أسس ومعايير واضحة، فانها اليوم، وبعد اعتماد القانون النسبي ما كان يجب أن تطول لو اعتمد منذ البدء معيار عدالة التمثيل الذي يجب أن يكون الحكم في أي خلاف”.

وحذر من ان “الظروف لم تعد تسمح بالمماطلة أو التشبث بمصالح الأطراف على حساب الوطن والشعب”، داعيا جميع الافرقاء “لتحمل المسؤوليات والارتقاء الى مستوى التحديات الجسام”.

وجدد التأكيد على ان “لبنان من الدول التي حملت ولما تزل أثقل الأعباء من تداعيات حروب الجوار وتدفق النازحين السوريين”، لافتا الى ان “أزمة هؤلاء لا تزال تلقي بثقلها عليه من كل النواحي، فيما مساحته وبناه التحتية وموارده المحدودة عاجزة عن تحمل هذه الزيادة السكانية التي باتت تهدد مجتمعه”.

واشار الى ان “بامكان النازحين العودة الى وطنهم والعيش فيه بكرامة، والمساهمة في ورشة إعادة اعماره، خصوصا بعدما انحسرت الحرب وعادت الحياة الى طبيعتها في معظم مدنه”.

واذ اعتبر ان “موقف المجتمع الدولي لا يبدو واضحا حيال مسألة العودة، لا بل ما يرشح من مواقف للمؤسسات الدولية لا يبدو مطمئنا”، اعرب عن الخشية “من أن يكون الإصرار على إبقاء النازحين في لبنان “مخططا لتهجير من أمكن من اللبنانيين تسهيلا للحلول الغامضة والمشبوهة التي تلوح في الأفق”. وسأل: “هل قدر للبنان أن يدفع أيضا أثمان الحلول والسلام في المنطقة، كما سبق له ودفع أثمان حروبها؟”.

وشدد الرئيس عون على انه “بالرغم من الضغوط الإسرائيلية المتواصلة على لبنان، سواء عبر الخروقات الدائمة للقرار 1701 وللسيادة اللبنانية، أو عبر الادعاءات والاتهامات والتهديدات، يبقى لبنان حريصا على تطبيق القرار المذكور والمحافظة على الامن والاستقرار في جنوبه”، لافتا الى إن “التهديدات الإسرائيلية والضغوط المستمرة والحلول الغامضة وما تحمله من صفقات، بالإضافة الى ضرب الهوية الجامعة للأرض المقدسة، عبر اعتماد القدس عاصمة لإسرائيل وإعلان يهوديتها، كلها إشارات منذرة بالخطر ولا تنهي الحروب القائمة، بل تؤسس لحروب جديدة ولتهجير جديد وتطهير عرقي جديد”.

واعاد رئيس الجمهورية التأكيد “ان القدس لا يمكن أن تكون مدينة معزولة ومحظورة، مشددا على ان “السلام يقوم على الاعتراف بالحقوق ولو كانت مكلفة، وعلى قبول الاخر ولو كان مختلفا. وهو إن لم يكن عادلا، يبقى على الورق، ولا ينسحب على الشعوب، وبالتالي لا يدوم”.

بدوره، اكد السفير البابوي وعميد السلك الديبلوماسي في لبنان المونسنيور جوزف سبيتيري في كلمته، على “دعم لبنان ديبلوماسيا واقتصاديا من قبل كافة اصدقائه في مواجهة التحديات سواء الداخلية منها او الخارجية، ومن أجل إيجاد الحلول الناجعة والعادلة للمشاكل الشائكة كمثل قضية اللاجئين السوريين”.

وتمنى السفير البابوي “تحقيق المبادرة التي اطلقها الرئيس عون حول انشاء اكاديمية الانسان للتلاقي والحوار، كون النموذج اللبناني يشكل مثالا للوطن القائم على اساس المواطنة الحاضنة للتعددية”. كما تمنى “تشكيل حكومة في اسرع وقت ممكن ليستطيع لبنان الافادة من الدعم الدولي الضروري، والذي وعد به في أكثر من مؤتمر، لا سيما في مؤتمر “سيدر”، كما من شأن ذلك اعطاء صورة للمجتمع الدولي على انه شريك اهل للثقة”.

واعتبر ان “السلام خيار أساسي والتزام دائم التجدد على مختلف الصعد الجماعية والوطنية والدولية، وعلى جميع الأفرقاء المعنيين بذل كل الجهود من اجل الحفاظ على الالتزام بالتعهدات التي أقرت بفضل دعم منظمة الأمم المتحدة، ومن بينها قرار مجلس الأمن الدولي الرقم 1701 الذي يضمنه الحضور المثمن لليونيفيل”.

وكان الحفل بدأ بتوافد السفراء يتقدمهم المونسنيور سبيتيري الى القصر الجمهوري على وقع موسيقى الجيش التي عزفت الحانا خاصة بالمناسبة. وبعد اكتمال الحضور، انتقل السفراء الى قاعة 22 تشرين الثاني حيث صافحهم الرئيس عون، فيما قدموا له التهاني باسم رؤساء دولهم.

سبيتيري

في مستهل اللقاء، القى المونسنيور سبيتيري كلمة، جاء فيها: “فخامة الرئيس، انه لشرف كبير يعود الي في تمثيل رؤساء البعثات الدبلوماسية المعتمدة في لبنان، وممثلي المؤسسات الدولية، في هذه المناسبة المميزة التي نعرب في خلالها لفخامتكم عن أصدق الأمنيات بالهناء والسلام مع حلول العام الجديد 2019. واسمحوا لي، صاحب الفخامة، أن أعبر لكم عن عميق الامتنان للاستقبال الذي خصصتمونا به في هذه المناسبة السعيدة، والذي يشكل شهادة بالغة عن عراقة الضيافة اللبنانية.

ان لبنان، هذه الأرض المضيافة، هو أيضا، “رسالة حرية ومثال للتعددية بالنسبة الى الشرق كما الى الغرب”، على ما اشار اليه القديس البابا يوحنا بولس الثاني، منذ قرابة ثلاثين سنة. ولما يزل الشعب اللبناني يقدم شهادة محسوسة عن لبنان، “البلد الرسالة”، وذلك بطرقٍ مختلفة، سواء عبر الانتخابات النيابية التي شهدها العام المنصرم 2018، ام من خلال التضامن مع الفئات الأكثر عوزا، ام عبر حماية الطفل، وتوطيد دور المرأة وإعلاء شأنها، كما من خلال نشر الثقافة وحماية الطبيعة والبيئة. ويضطلع لبنان بهذه الرسالة بفضل دينامية شعبه، كما بفضل مؤسساته الرسمية والحكومية، والمؤسسات المدنية والدينية المتعددة فيه. وفي هذا الإطار، لا يسعنا إلا أن نثمن جميعنا القدرة التي اظهرها لبنان على استضافة العدد الكبير من اللاجئين والنازحين اليه من البلدان المجاورة”.

وقد اطلقتم، فخامة الرئيس، مبادرة انشاء “اكاديمية الانسان للتلاقي والحوار”. إننا لنتمنى تحقيق هذا المشروع الذي سوف يجد، من دون ادنى شك، الغنى الأكبر في النموذج اللبناني الذي يشكل مثال الوطن القائم على اساس المواطنة الحاضنة للتعددية. ذلك إن التعددية الثقافية والدينية في لبنان تشكل امرا معاشا على المستوى السياسي أيضا. كما ان التنوع يعتبر غنى والعيش معا يشكل تحديا دائم التجدد. وإننا، من أجل أن يقدم لبنان نفسه على الدوام مثالا لباقي الأمم، نرفع الدعاء الحار بأن تتشكل الحكومة في أسرع وقت ممكن. بذلك تتوطد ثقة المواطنين بدولتهم أكثر، ويتأسس التغيير الإيجابي المنشود، فيستطيع لبنان الافادة من الدعم الدولي الضروري، والذي وعد به في أكثر من مؤتمر لا سيما في مؤتمر “سيدر”.

إن الإنتخابات لا تختزل الممارسة الكاملة والمتواصلة للديموقراطية، إن من ناحية الناخبين وإن من ناحية المنتخبين. فإتمام الانتخابات الأخيرة في جو من الأمان شكل علامة نضج ديموقراطي لدى الشعب اللبناني. عسى أن يضحي تشكيل الحكومة علامة التزام بمصلحة الأمة لدى جميع الأفرقاء السياسيين.

إن من شأن تشكيل حكومة قوية ان يمنح الأمل الى جميع المواطنين، ويعطي دفعا جديدا للتقدم الإنساني، كما انه يتيح تحقيق نمو دائم يطاول جميع الفئات على المستوى الإقتصادي، ما يسمح بتقليص مستوى الفروقات الاجتماعية. وفي الوقت عينه، فإن حكومة كهذه من شأنها اتاحة الفرصة للبنان كي يعتبره المجتمع الدولي شريكا أهلا بالثقة.

فخامة الرئيس، إننا نود التأكيد على الدعم الدبلوماسي والاقتصادي من قبل كافة اصدقاء لبنان، لكم، في مواجهة التحديات سواء الداخلية منها او الخارجية، ومن أجل إيجاد الحلول الناجعة والعادلة للمشاكل الشائكة، كقضية اللاجئين السوريين.

وفي إطار الواقع الجيو – سياسي الدائم التطور، فإننا نأمل أن يظل لبنان مستقرا وقادرا على الافادة من دوره الرائد في المنطقة، مستمدا قوته من غنى تاريخه ومن تجربته التي استقاها على مدى الخمس والسبعين سنة الأخيرة من حياته كجمهورية. فلبنان يتهيأ لاستضافة القمة العربية للتنمية الإقتصادية والإجتماعية التي سوف تعقد في رحابه، بعد أيام قليلة. وهذا وقت مميز من اجل مشاركة هذا الغنى، والتعبير عن إرادة بلد الأرز في أن يكون باعثا للسلام في منطقة الشرق الأوسط.

إن السلام ليس أبدا مجرد خيارٍ ضمن خيارات أخرى، بل إنه الخيار الأساسي والالتزام الدائم التجدد على مختلف الصعد الجماعية والوطنية والدولية. من هنا، على جميع الأفرقاء المعنيين بذل كافة الجهود من اجل الحفاظ على الالتزام بالتعهدات التي أقرت بفضل دعم منظمة الأمم المتحدة، ومن بينها قرار مجلس الأمن الدولي الرقم 1701، الذي يضمنه الحضور المثمن لليونيفيل. وعلى الجميع التحلي بالشجاعة القادرة على إزالة جميع المخاطر المحدقة بالسلام، وذلك من خلال التعبير عن إرادة صلبة بالسير معا على درب الوفاق والعلاقات الأخوية بين الشعوب والأمم.

فخامة الرئيس، يعلمنا تاريخ لبنان أن خيار الحوار يجب أن يكون في الطليعة، من دون إكراه وبكل احترام متبادل، سواء في اطار العائلة، ام بين الحكومة والمواطنين، وأيضا بين الأحزاب السياسية والقوى الفاعلة في البلد بمن فيهم القادة الروحيون.

إن الحوار يمتلك القدرة على تحويل من اعتبروا انفسهم أعداء بالأمس إلى رفاق درب اليوم وغدا. وإن أمنيتنا الصادقة للبنان، هي في أن تسلك جميع مكوناته على الدوام درب العيش معا من أجل بناء مشروعٍ مشترك، قائم على الأخوة، وعلى احترام التنوع والتعددية، يضمنه تساوي الحقوق والواجبات بين الجميع. وفي هذا الاطار، تشكل المؤسسات الثقافية والدينية والاجتماعية، الناشطة في هذا المضمار، ضمانة من أجل مستقبل زاهر للبنان.

فخامة الرئيس، يعود لي الشرف، في مطلع هذه السنة، أن أتقدم منكم بأطيب التهاني، باسم جميع رؤساء الدول والبلدان التي نمثلها في وطن الأرز المبارك. لكم، فخامة الرئيس، وللسيدة الأولى، ولعائلتكم الكريمة، وللشعب اللبناني، ولجميع الحاضرين هنا، اطيب الدعاء بسنة 2019 عسى ان تكون جيدة، سعيدة، وحاملة دائما الأفضل. وإننا نسأل الله الكلي الرحمة أن يرافقكم دائما ويحفظكم لتتموا رسالتكم، وليمنح برأفته لبنان، على الدوام، هبة السلام لكيما يتمكن جميع اللبنانيين واللبنانيات من السير معا، بحكمة ودينامية نحو نمو إنساني دائم. فليبارك الله لبنان وليباركنا جميعا”.

رئيس الجمهورية

ورد الرئيس عون بكلمة، رحب فيها بالحضور، وقال: “سعادة عميد السلك الدبلوماسي في لبنان المونسنيور جوزيف سبيتيري. أصحاب السعادة، حضرة ممثلي المنظمات الدولية المعتمدة في لبنان، مع بداية العام الجديد، الذي نأمل أن يحمل معه الخير والسلام لكل العالم، يسرني أن استقبلكم في القصر الجمهوري، متقدما منكم، ومن دولكم وشعوبكم، وأيضا من عائلاتكم ومساعديكم، بأطيب التمنيات. كما اشكركم على تهنئتكم، وعلى الكلمة التي وجهها باسمكم عميد السلك الدبلوماسي في لبنان المونسنيور جوزيف سبيتيري. وبما فيها من دراية كبيرة بلبنان وتقدير نعتز به للشعب اللبناني وتضحياته”.

اصحاب السعادة، منذ حوالى سبعة عشر عاما انطلقت حرب دولية تحت شعار محاربة الإرهاب وإرساء الديموقراطية والحرية، تأثرت بشعاراتها بعض شعوب منطقتنا، فانخرطت فيها، بشكل أو بآخر. وعلى مدى سنوات اتسعت هذه الحرب، مشعلة دولا عديدة في الشرق الأوسط، مفجرة إياها من الداخل ومرسلة شظاياها في كل اتجاه. واليوم، يحق للشعوب التي دفعت الأثمان، بأن تسأل: هل أزهر الربيع في مجتمعاتنا وأوطاننا؟ هل صار العالم أكثر عدالة وأكثر حرية؟

للأسف لقد نما الإرهاب وتوسع وتمدد نشاطه ليشمل القارات الخمس. والتداعيات السلبية لزلزال الحروب المتنقلة أصابت دولا عدة. فبالإضافة الى أعداد الضحايا والمعوقين والمشردين، هناك مجتمعات تفككت داخل الوطن الواحد، وضرب التعايش بين مجموعات بشرية سبق أن كانت تعيش معا، وبرز جو من التباعد والكراهية وشروخ قاسية يصعب ترميمها في المدى المنظور. أما العدالة الموعودة والحرية المنشودة، فأين نبحث عنهما؟ هل في ضياع القدس؟ أم في صفقة القرن التي ستسرق من الفلسطينيين أرضهم وهويتهم؟ أم في مخيمات النازحين السوريين التي يسعى العالم لإبقائهم فيها؟ أم في التهجير الجديد لمجموعات بشرية والتحويل الديموغرافي؟ أم في لبنان الذي يجاهد للمحافظة على علة وجوده؟ أم في شعوب يقرر عنها مصيرها ومستقبلها؟ لماذا كل ذلك؟ ومن أجل ماذا؟ يحق للشعوب التي تدفع الأثمان أن تسأل.

اصحاب السعادة، سعادة المونسينيور سبيتيري. نعم، إن لبنان من الدول التي حملت ولما تزل، أثقل الأعباء، من تداعيات حروب الجوار وتدفق النازحين السوريين. صحيح أننا تمكنا من تحرير أرضنا من الإرهاب وقضينا على معظم خلاياه النائمة وضبطنا الأمن، لكن أزمة النزوح لا تزال تلقي بثقلها علينا من كل النواحي، اقتصاديا وامنيا واجتماعيا وتربويا واستشفائيا، بسبب الأعداد الضخمة للنازحين الذين استقبلهم لبنان، وانتم شهود على ذلك. إن مساحة وطننا وبناه التحتية وموارده المحدودة، عاجزة عن تحمل هذه الزيادة السكانية، التي باتت تهدد مجتمعنا. فلبنان بلد هجرة وليس بلد استيطان، ولا هو سوق مفتوحة للعمل، وأبناؤه المنتشرون في كل أصقاع الأرض هاجروا بحثا عن فرص أفضل. أضف الى ذلك الظروف القاسية التي يعيشها النازحون في المخيمات، بينما يمكنهم العودة الى وطنهم والعيش فيه بكرامة والمساهمة في ورشة إعادة اعماره، خصوصا بعدما انحسرت الحرب وعادت الحياة الى طبيعتها في معظم مدنه. لكن لا يبدو موقف المجتمع الدولي واضحا حيال مسألة العودة، لا بل ما يرشح من مواقف للمؤسسات الدولية لا يبدو مطمئنا؛ من محاولات ربط العودة بالحل السياسي، الذي قد يطول أمده سنوات وربما عقودا، الى الحديث عن العودة الطوعية مع عدم تشجيع النازح عليها، بل على العكس إثارة قلقه حيالها. وأخيرا الدعوة الصريحة الى إبقاء النازحين في أماكن وجودهم وتأمين العمل لهم، فما هي الحكمة من كل ذلك؟.

إننا نخشى أن يكون هذا الإصرار على إبقاء النازحين في لبنان، بالرغم من تأكيدنا مرارا وتكرارا في المحافل الدولية، وأمام كل البعثات الدبلوماسية، الضرر الذي يلحقه ذلك بوطننا على مختلف الصعد، وخصوصا الاقتصاد والأمن، وشرحنا الأسباب الموجبة لرفضه، نخشى أن يكون ذلك الإصرار مخططا لتهجير من أمكن من اللبنانيين تسهيلا للحلول الغامضة والمشبوهة التي تلوح في الأفق. وهنا نسأل، هل قدر للبنان أن يدفع أيضا أثمان الحلول والسلام في المنطقة، كما سبق له ودفع أثمان حروبها؟.

اصحاب السعادة، في سياق آخر، ربما يكون متصلا بما تقدم، تبرز الى الواجهة صفقة القرن وقضية القدس، ويترافق ذلك مع ضغوط إسرائيلية متواصلة على لبنان، سواء عبر الخروقات الدائمة للقرار 1701، وللسيادة اللبنانية، برا وبحرا وجوا بمعدل 150 خرقا شهريا، أو عبر الادعاءات والاتهامات والتهديدات. وعلى الرغم من كل ذلك يبقى لبنان حريصا على تطبيق القرار 1701 والمحافظة على الامن والاستقرار في الجنوب اللبناني.

إن التهديدات الإسرائيلية والضغوط المستمرة والحلول الغامضة وما تحمله من صفقات، بالإضافة الى ضرب الهوية الجامعة للأرض المقدسة، عبر اعتماد القدس عاصمة لإسرائيل وإعلان يهوديتها، كلها إشارات منذرة بالخطر، ولا تنهي الحروب القائمة، بل تؤسس لحروب جديدة ولتهجير جديد وتطهير عرقي جديد. إن القدس، المدينة التي تحمل إرث الديانات السماوية، لا يمكن أن تكون مدينة معزولة ومحظورة؛ فالقدس، أورشليم، تحمل جوهرها في إسمها، مدينة السلام، أرض السلام، وما يحميها ليست أسوارها ولا جدرانها. لقد سبق وأحاطتها الأسوار ولفها الجدار عبر التاريخ ولم تتمكن من حمايتها، منذ الملك سليمان حتى اليوم. ما يؤسس للسلام ليس الجدار ولا الأسوار ولا الدبابة ولا الطائرة… الجدار والأسوار تعزل، الطائرة والدبابة تدمران وتقتلان، فهل هذه مقومات السلام؟.

اصحاب السعادة، أغتنم الفرصة اليوم لأتوجه من خلالكم الى الأسرة الدولية التي تمثلون؛ مشددا على أن السلام – إذا كان السلام هو الهدف – لا يقوم بينما تجري الصفقات على حساب اللاجئ الذي طرد من أرضه وسلبت هويته، السلام لا يقوم بضرب الحقوق المشروعة للشعوب، السلام لا يقوم بالتلاعب بالديموغرافيا وتغيير معالم الدول، جغرافيا واجتماعيا، السلام لا يقوم بالإمعان في العنصرية ورفض الآخر، السلام الحقيقي لا يقوم من دون عدالة واحترام حقوق الشعوب الصغيرة قبل الكبيرة والفقيرة قبل الغنية والضعيفة قبل القوية. فمن أجل حقوق مثل تلك الشعوب وجدت المؤسسات الدولية، هكذا تقول مواثيقها، وأي حل لا يقوم على هذه المقاربة يحمل معه انهياره قبل أن يبدأ تطبيقه. السلام يقوم على الاعتراف بالحقوق، ولو كانت مكلفة، وعلى قبول الاخر ولو كان مختلفا. والسلام، إن لم يكن عادلا، يبقى على الورق، ولا ينسحب على الشعوب وبالتالي لا يدوم.

أصحاب السعادة، لا شك في أن لبنان يعاني اليوم من حالة تعثر داخلي، ومن الانعكاسات السلبية لملف النازحين. ومن موقعي كرئيس للجمهورية أعمل جاهدا للمحافظة على الخيارات الوطنية الكبرى التي صانت الوطن منذ عقود وحفظت صيغته ونظامه الديموقراطي وروح التعايش بين أبنائه.

إن جوهر الديموقراطية اللبنانية قائم على التوافق قبل أي شيء آخر، ومن هذا المنطلق، نعمل على تحقيق توافق واسع وتام من أجل البت بتشكيل الحكومة العتيدة، بالشراكة مع رئيسها المكلف. إن تجارب الماضي تظهر أن هذه العملية كانت تتطلب وقتا ومشاورات واسعة، لأنها لم تقم على أسس ومعايير واضحة. ولكن اليوم وبعد اعتماد القانون النسبي، ما كان يجب أن تطول لو اعتمد منذ البدء معيار عدالة التمثيل، الذي يجب أن يكون الحكم في أي خلاف. خصوصا أن الظروف الضاغطة المحيطة بنا، والأزمات والتحديات الداخلية التي نعيشها، لا سيما على الصعيد الاقتصادي، لم تعد تسمح بالمماطلة أو التشبث بمصالح الأطراف على حساب الوطن والشعب.

اليوم، فيما العالم مبادر الى الوقوف بجانبنا، دعوتي الى الجميع لتحمل المسؤوليات والارتقاء الى مستوى التحديات الجسام، فنواجهها معا، ونعلي بنيان وطننا، معيدين اليه تألقه الاقليمي والدولي، ومطلقين فيه، ومن اجله، من دون تردد، نهضة جديدة يستحقها ابناؤنا وهم امانة الحاضر للمستقبل.

أصحاب السعادة، أجدد تهنئتي لكم، ولدولكم، وشعوبكم بالعام الجديد، عسى أن يحمل لنا جميعا الخير والطمأنينة ولدول العالم كافة السلام والازدهار. وكل عام وأنتم بخير”.

وفي ختام الاستقبال، اقيم حفل كوكتيل للمناسبة.

الخازن

واستقبل رئيس الجمهورية ظهر اليوم الوزير السابق النائب فريد هيكل الخازن وبول وادمون ونيقولا ابي نصر، الذين شكروا رئيس الجمهورية على مواساة العائلة بوفاة نقولا ابي نصر.-انتهى-

—–

قائد الجيش بحث مع حبشي الأوضاع

والتقى سفير كوريا الجنوبية ووفد منظمة الشفافية الدولية

 

(أ.ل) – استقبل قائد الجيش العماد جوزاف عون بتاريخ اليوم الأربعاء 09 كانون الثاني 2019

في مكتبه في اليرزة، النائب أنطوان حبشي، وتناول البحث الأوضاع الراهنة في البلاد. كما استقبل سفير لبنان في جمهورية كوريا الجنوبية السيد أنطون عزام، ثم وفداً من منظمة الشفافية الدولية، وتناول البحث شؤوناً مختلفة.-انتهى-

——-

 

بري: الحكومة صارت فعل ماضي ناقص ولتؤجل القمة الإقتصادية

 

(أ.ل) – نقل النواب عن الرئيس نبيه بري قوله في لقاء الاربعاء النيابي اليوم ان موضوع تشكيل الحكومة كان في خبر كان واصبح اليوم فعل ماضي ناقص، وان الإقتراحات التي جرى التداول بها مؤخراً لم يكن لها نصيب من النجاح.

وحول القمة الإقتصادية العربية اعتبر الرئيس بري انه في غياب وجود حكومة ولأن لبنان يجب ان يكون علامة جمع وليس علامة طرح ولكي لا تكون هذه القمة هزيلة يرى وجوب تأجيلها، مؤكداً مجدداً على ضرورة مشاركة سوريا في مثل هذه القمة.

وتناول موضوع ضرورة عقد جلسة لمجلس الوزراء لإقرار الموازنة وإحالتها الى مجلس النواب، وقال انه لم يصل اليه بعد اي جواب ولم يسمع بدعوة مجلس الوزراء الى الإنعقاد لمناقشة وإقرار الموازنة، والذي لا يتناقض مطلقاً مع ضرورة الإسراع بتأليف الحكومة والرجوع عن التعنّت الذي يؤخرها.

وكان الرئيس بري التقى في اطار لقاء الاربعاء النيابي النواب السادة: علي بزي، قاسم هاشم، محمد خواجة، انور الخليل، سليم عون، علي درويش، فادي علامة، بلال عبدالله، سامي فتفت، ايوب حميد، محمد نصرالله، ياسين جابر، ميشال موسى، علي خريس، عدنان طرابلسي، ابراهيم الموسوي، ايهاب حمادة، عاصم عراجي، هاني قبيسي، امين شري، ابراهيم عازار ونزيه نجم.

وكان الرئيس بري استقبل ظهراً الوزير السابق عبد الرحيم مراد الذي قال بعد اللقاء: اللقاء مع دولة الرئيس دار حول الموضوع الأساسي الذي يهمنا جميعاً وهو موضوع تشكيل الحكومة. وقد صرح دولته ان هذا الموضوع مازال في خبر كان، وقال ان الموضوع الاساسي او واحد من المواضيع الأساسية التي تحول دون تأليف الحكومة هو موضوع اللقاء التشاوري الذي يجب ان يتمثل حكماً بممثل منه حسب ما يطالب به اللقاء (6+3) اي واحد من التسعة وان يكون حكماً يمثل اللقاء التشاوري ويحضر إجتماعاته ولن تتشكل الحكومة إلا بتأمين هذا الشرط. اما الموضوع الآخر الذي تكلمنا حوله هو موضوع القمة الإقتصادية وبالتالي العلاقة مع سوريا. اكد دولة الرئيس انه لا يجوز أبداً ان تعقد قمة اقتصادية من دون وجود سوريا، كما إشترط بالنسبة لمؤتمر الإتحاد البرلماني العربي السنوي عقده في الاردن انه اذا لم تشارك سوريا انه لن يحضر هذا المؤتمر، فأكدوا انهم سيدعون سوريا وبالتالي سيحضر المؤتمر.

سئل: هل هناك مشاورات بالنسبة للحكومة؟

اجاب: حتى الان لا يوجد مشاورات. بعد آخر مبادرة قام بها اللواء عباس ابراهيم لم نسمع سوى ان الوزير باسيل يتكلم مع الرئيس الحريري بأربع او خمس افكار ولم يتفقوا على فكرة بعد.

سئل: امس قال النائب فيصل كرامي ان اللقاء يقبل بطرح اسم خارج التسعة؟

اجاب: في آخر اجتماع للقاء التشاوري قلنا اننا لا نقبل اي شخص إلا من الأسماء الثلاثة التي سميناها والنواب الستة، وحتى الان لم تحصل اية مبادرة اخرى، وهذا ما قاله الاستاذ فيصل امس. بجميع الاحوال يجب ان نسمي هذا الشخص ويكون حصراً داخل اللقاء التشاوري.

سئل: هل يرى الرئيس بري انه يجب ان نطلب تأجيل او الغاء القمة الإقتصادية؟

اجاب: دولة الرئيس بري لا يقبل ولا يرضى إلا بأن تكون سوريا ممثلة في هذه القمة الإقتصادية، وهذا شرط اساسي نلتزم به.

سئل: ماذا يفترض ان نعمل؟

اجاب: من المفروض ان تحصل الموافقة على ذلك.

سئل: هي يعني ان نبادر لدعوة سوريا؟

اجاب: طبعاً، هناك مبادرة للوزير باسيل لكي تدعو الجامعة العربية سوريا للمشاركة عبر اجتماع المندوبين لدى الجامعة، ولكن سواء قرروا لم لم يقرروا. اكبر خطيئة نرتكبها اذا عقدنا قمة اقتصادية من دون سوريا. نريد اعادة المليون ونصف المليون نازح، سوريا التي فتحت الطرق لتصريف منتجاتنا الصناعية والزراعية، سوريا التي نحتاجها ليكون لنا دور في اعادة الاعمار في سوريا. البطالة الموجودة في لبنان 60 و 70% والوضع الاقتصادي صعب، القمة موجودة اصلاً من اجل ولمصلحة لبنان فكيف لا تكون سوريا؟

سئل: هل يحق للبنان دعوة سوريا خارج ارادة الجامعة العربية؟

اجاب: الذي لا يعجبه ذلك هو حر. ولكنا مصلحتنا في ذلك. علاقتنا بسوريا حسب الطائف والدستور هي علاقة جيدة مع الدول العربية ولكن مميزة مع سوريا فلنعتمد على هذا البند الذي اقرته الجامعة.

سئل: هل لديكم مأخذ على الوزير باسيل الذي لم يعرض عليكم الافكار؟

اجاب: نحن معنيون ولم يعرض احد علينا هذا الموضوع.

من جهة اخرى ابرق الرئيس بري الى رئيس مجلس الشيوخ في جمهورية التشيك   Jarostav Kuberaمهنئاً بإنتخابه.-انتهى-

——

جبري محاضراً في صيدا: المرأة الرسالية ركيزة أساسية في صناعة جيل النصر

 

(أ.ل) – رأى أمين عام حركة الأمة؛ فضيلة الشيخ عبد الله جبري، أن الأحداث والمنعطفات الخطيرة التي تمرّ بها الأمّة، تُلزم المرأة، والأمّهات تحديداً، أن يَعين خطورة دورهنّ في تربية الجيل الذي يُنتظَر منه تحقيق النصر، لا أن يكون جيل أشباه الرجال، الذين يولَدون ويموتون دون أن يزيدوا شيئاً في قيمة الأمّة، إن لم يكونوا سبباً في انتكاسها.

كلام الشيخ جبري جاء خلال إلقائه محاضرة بدعوة من جمعية نور اليقين في مركزها – صيدا، فدعا الأمهات لأن يتسلّحْن بإدراك رسالية التربية، معتبراً أن المفاهيم الأسرية الشاملة والمجتمعية المتماسكة والأمة الحميمة والتعاضد و اللُّحمة لا يزرعها في الأسرة إلا الأمّ الرسالية التي تدرك جيداً أن مهمتها في هذه الحياة صناعة جيل النصر.-انتهى-

——

 

وزير الدفاع زار رئيس الطبابة العسكرية ونوه بالعمل المنجز في مجال مكننة الطبابة

 

(أ.ل) – زار وزير الدفاع الوطني يعقوب رياض الصراف اليوم الأربعاء, 09 كانون الثاني 2019 رئيس الطبابة العسكرية العميد الركن جورج يوسف واطلع منه على سير العمل وأوضاع الطبابة العسكرية وحاجاتها.

وطلب الصراف خلال اللقاء إجراء الدراسات والإحصائيات اللازمة المتعلقة بإنتاجية الطبابة العسكرية بهدف العمل على تحسين الأداء، مشدّداً على أن طبابة العسكريين وعائلاتهم تقع في صلب أولويات وزارة الدفاع، ومثنياً على عمل القيّمين في الجهازين الطبي والإداري.

كما نوّه الوزير الصراف بالعمل الكبير المنجز في مجال مكننة الطبابة مؤكداً دعمه المطلق لجميع مشاريع تطوير مؤسسة الطبابة العسكرية.-انتهى-

—–

نقابة مستخدمي التبغ والتنباك: نستغرب استدعاء الأسمر الى مكتب جرائم المعلوماتية

 

(أ.ل)- استغربت نقابة مستخدمي إدارة حصر التبغ والتنباك، في بيان، “بما طالعنا به وزير الاقتصاد رائد خوري، بعد شركة ماكنزي، بطلب استدعاء رئيس الاتحاد العمالي العام في لبنان بشارة الأسمر إلى مكتب جرائم المعلوماتية في قوى الأمن الداخلي، على خلفية مطالبته بالكشف عن أموال المصارف، لاسيما أن الوزير رائد خوري المساهم في أحد المصارف الذي استفاد من الهندسات المالية، وكأن الوزير يشعر بأن رئيس الاتحاد العمالي قد لامس رقبة الفساد فأراد الانقضاض عليه لكي ينعم الفساد براحة وطمأنينة”.

وقالت: “نرفض هذا التحامل والاستدعاء، فرئيس الاتحاد العمالي العام يقوم بواجبه كاملا تجاه قضايا العمال والفقراء، وإن محاولات إسكات بشارة الاسمر لن تحقق اهدافها، فهو صوت الفقراء ونحن لا نقف خلفه، إنما أمامه في حملات رفضه الموافقة على مقترحات شركة ماكنزي التي كانت لها تجربة فاشلة جدا في السابق، وكذلك رفعه الصوت عاليا بوجه عقود البواخر وتسوية الاعتداء على الاملاك العامة”.

وسألت: “هل الادعاء على الدكتور بشارة الاسمر هو ثمن قيامه بعقد جمعية عمومية لمئات العاملين في المصارف في مقر الاتحاد العمالي العام، وإبلاغهم بعدم سماحه بالاعتداء على حقوقهم من المصارف؟ ومطالبته المصارف بالكف عن جشعها تجاه رفع الفوائد على المواطنين والدولة واعلانه عن رفضه فرض ضرائب جديدة على المواطنين؟” وأضافت “بصوت عال نرفض هذا الإستدعاء جملة وتفصيلا ونتمنى على القضاء الضرب بيد من حديد بوجه كل من تسول له نفسه محاربة العمال في لقمة عيشهم، ونسألهم التحقيق في قضايا الفساد والمفسدين لا المصلحين. كما تدعو النقابة جميع مستخدمي إدارة حصر التبغ والتنباك اللبنانية للتجمع غدا عند الساعة التاسعة صباحا أمام مقر الاتحاد العمالي العام للوقوف وقفة تضامنية مع الحق في وجه الباطل”.-انتهى-

—–

الفرزلي: الكلمة الطيبة لا بد أن تشق طريقها نحو النجاح

 

(أ.ل) – وقعت الاعلامية الدكتورة عبير بلال شرارة، ديوانها الجديد “فلفل أسود” في مبنى abc فردان، برعاية نائب رئيس مجلس النواب ايلي الفرزلي وحضور وزيري الزراعة والدولة لشؤون التنمية الادارية في حكومة تصريف الاعمال غازي زعيتر وعناية عز الدين، النواب أيوب حميد وعلي بزي ومحمد خواجه وقاسم هاشم، النائب السابق حسين يتيم ورئيس الحركة الثقافية في لبنان بلال شرارة ومهتمين.

بداية، تحدث الفرزلي، وقال:”مهما علت العاصفة، فالكلمة الطيبة لا بد أن تشق طريقها نحو النجاح”، مشيدا بالدكتورة شرارة “التي أثبتت حضورها كشاعرة وإعلامية”.

بدورها، شكرت شرارة للفرزلي والحركة وجمعية بيت الشعر ودار المؤلف رعايتهم الاحتفال، وأعربت عن سرورها بكل الأصدقاء “الذين حضروا رغم العاصفة نورما”، داعية الجميع الى مشاركتها قطع قالب الحلوى الذي حمل صورة غلاف الديوان.

ثم القى الشاعر والفنان سليم علاء الدين كلمة هنأ خلالها شرارة على صدور ديوانها، شاكرا للحضور والشعراء والاصدقاء تلبيتهم الدعوة.

ويحمل الديوان الجديد الكثير من القصائد، والكتاب الصادر عن دار المؤلف يقع في 143 صفحة، فيما رسم غلافه الفنان التشكيلي حسن جوني ويتكون من ثلاثة أبواب: دنيا مكسورة، لون الغياب، فلفل اسود.

وجاء في مضمون قصائدها المتنوعة الكثير من المعاني والعبر التي تحاكي صورة الانسان والحياة وديمومة الفكر المتنور الذي يحمل عناوين عابرة الى أماكن جميلة ترسم في طياتها مشاعر مدفونة وأحاسيس تفجرها الكلمات.

وختاما، وقعت شرارة ديوانها للحضور.-انتهى-

——-

الأمن العام تنبه من مخاطر استخدام تطبيقات أسسها مهندس برامج إسرائيلي

 

(أ.ل) – صدر عن المديرية العامة للأمن العام بتاريخ اليوم الأربعاء 9/1/2019 البيان الآتي:

تنبه المديرية العامة للأمن العام المواطنين من مخاطر استخدام تطبيقات Sync.Me   ، MyPhone  و  SmartSync على الهواتف الذكية والتي تم تأسيسها من قبل مهندس برامج اسرائيلي كونها قادرة على اختراق هذه الهواتف والسيطرة على البيانات الشخصية من صور وملفات فيديو وارقام هاتف، وتدعوهم الى عدم استخدامها منعاً لاستخدام هذه البيانات من قبل كيان العدو الاسرائيلي. –انتهى-

——

 

 

أسامة سعد التقى لجنة العاملين في مستشفى صيدا:

لتأمين الاستمرارية وحفظ حقوق العاملين

 

(أ.ل) – استقبل الأمين العام ل”التنظيم الشعبي الناصري” النائب أسامة سعد في مكتبه لجنة العاملين في مستشفى صيدا الحكومي. وقد عرض الوفد أسباب الإضراب الذي أطلقته اليوم الجمعية العمومية للعاملين في المستشفى، إضافة إلى أبرز مطالبهم.

وأكد المجتمعون “وجوب دفع الرواتب المتأخرة للعاملين عن الأشهر السابقة، ومعالجة الأوضاع الإدارية السيئة للمستشفى، وتوفير الإمكانات اللازمة من أجل تأمين الاستمرارية في عمل المستشفى”.

وقد شدد سعد على “استمرار عمل المستشفى وتطويرها على مختلف الصعد، وعلى ضرورة معالجة كل النواقص والثغرات والأوضاع السيئة التي تعرقل عملها”، كما وشدد على “حفظ حقوق العاملين وضرورة حصولهم على رواتبهم في مواعيدها”.

كما وأكد وفد لجنة العاملين المشاركة في تظاهرة الأحد المقبل في صيدا، ودعا كل العاملين في القطاع الصحي إلى المشاركة، “رفضا للسياسات الاقتصادية والاجتماعية للسلطة، ومن أجل تأمين الحقوق الأساسية للعمال والمستخدمين وكل ذوي الدخل المحدود”.-انتهى-

——

نعي الوزير والنائب السابق اللواء الركن المتقاعد ادكار معلوف

 

(أ.ل) – نعت قيادة الجيش ـــ مديرية التوجيه أمس الثلاثاء 08 كانون الثاني 2019 الوزير والنائب السابق اللواء الركن المتقاعد ادكار معلوف، الذي توفي في المهجر بتاريخ 28 / 12 /2018، وفي ما يلي نبذة عن حياته:

– من مواليد: 21 / 3 /1934 ـــ  فرن الشباك/ بعبدا.

– تطوّع في الجيش بتاريخ 1 / 10 /1953، ثم تدرّج في الترقية حتى رتبة لواء اعتباراً من 1 / 1 /1988.

– حائز عدة أوسمة، وتنويه العماد قائد الجيش.

– تابع عدة دورات دراسية في الداخل وفي الخارج.

– متأهل وله ولدان.

يُنقل الجثمان بتاريخ 10 / 1 /2019 الساعة 9.30 من المستشفى العسكري المركزي إلى مطرانية الروم الملكيين ــــ المتحف حيث يُقام المأتم بالتاريخ نفسه عند الساعة 12.00، وبعدها ينقل الجثمان الساعة 14.00 إلى كنيسة سيدة النياح ـــ كفر عقاب حيث يُوارى الثرى في مدافن العائلة.

تُقبل التعازي قبل الدفن وبعده وبتاريخيْ 11و12 / 1 /2019 إبتداءً من الساعة 11.00 ولغاية الساعة 18.00 في مطرانية الروم الملكيين ـــ المتحف، وبتاريخ 13 / 1 /2019 إبتداءً من الساعة 11.00ولغاية الساعة 18.00 في كنيسة سيدة النياح ـــ كفر عقاب.-انتهى-

——-

مسؤولو التواصل الإجتماعي في حزب الله وحركة امل:

الحزب والحركة جسدان بروح واحدة

 

(أ.ل) – استعرض مسؤولو مواقع التواصل الإجتماعي في حزب الله وحركة امل الأوضاع العامة والإشكالات التي ظهرت على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الفترة الماضية في اجتماع مشترك وأصدروا بياناً تم التأكيد فيه على ما يلي:

“- إن الإنطلاق لمعالجة اي مشكلة يجب ان يبدأ من ثابتة ان حزب الله وحركة أمل جسدان بروح واحدة وان الثوابت والقواسم والمشتركة هي اكبر بكثير من أن تعبث بها سجالات مواقع التواصل الإجتماعي وإشكالات يصنعها بعض الناشطين على مواقع التواصل أو عدد من الحسابات الوهمية المشبوهة التي تنشط عند كل حادثة من هذا النوع لتغذية الخلاف.

– ان قرار قيادة حزب الله وحركة أمل واضح بمواجهة اي قضية فساد وهناك اطر تنظيمية داخلية للمعالجة لذلك ندعو الناشطين للتعاون مع هذه الاطر وعدم رميّ أي إتهامات باطلة ودون دليل من الطرفين والتي لا تؤدي إلى تحقيق النتيجة المرجوة من طرحها.

– التأكيد على احترام الشخصيات القيادية وعدم السماح لأي احد بتناول الشخصيات المحترمة بطريقة مباشرة أو غير مباشرة .

– التأكيد على التعاون والتنسيق الدائم في كافة الملفات والقضايا والمناسبات والتنسيق للقيام بالأنشطة المشتركة في المناسبات القادمة.

– دعوة الناشطين من كلا الطرفين على مواقع التواصل للتحلي بروح المسؤولية والإلتفات ان بعض التغريدات والتعليقات تحقق ما يطمح اليه الأعداء في وقت لم تكسر هذه الوحدة كل الأعاصير التي عصفت بها”.-انتهى-

——

 

انتهت النشرة

 

 

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

Untitled

نشرة الخميس 25 نيسان 2019 العدد 5769

رئيس الجمهورية في مجلس الوزراء: لمضاعفة الجهد وإنجاز المطلوب من مشاريع وزير المال: جلسة الثلاثاء ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *