الرئيسية / النشرات / نشرة الأحد 31 أيار 2015 العدد 2901

نشرة الأحد 31 أيار 2015 العدد 2901

images[2]

حمادة استمع إلى طلال سلمان كشاهد في قضية إخفاء الصدر وصحبه

(أ.ل) – استمع المحقق العدلي في قضية إخفاء سماحة الإمام السيد موسى الصدر وصحبه الصحافي السيد عباس بدر الدين وفضيلة الشيخ محمد يعقوب، القاضي زاهر حمادة، إلى إفادة رئيس تحرير صحيفة “السفير” طلال سلمان، كشاهد في القضية.

ويتابع القاضي حمادة تحقيقاته في هذه القضية، حيث سيستمع في الفترة المقبلة إلى شهود آخرين.-انتهى-

———

army

خرق بحري إسرائيلي مقابل رأس الناقورة لمسافة حوالي 200 متر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الأحد 31/5/2015 البيان الآتي:

بتاريخه الساعة 3,28، خرق زورق حربي تابع للعدو الإسرائيلي الحدود البحرية اللبنانية مقابل رأس الناقورة لمسافة حوال 200 متر، ثم غادر عند الساعة 3,30 باتجاه المياه الإقليمية الفلسطينية المحتلة.-انتهى-

———-

aouni kaaki   elie aoun

نقيبا الصحافة والمحررين زارا الرابطة الثقافية بطرابلس

(أ.ل) – زار نقيب الصحافة عوني الكعكي ونقيب محرري الصحافة الياس عون الرابطة الثقافية في طرابلس، حيث كان في استقبالهما رئيس الرابطة الثقافية الزميل رامز الفري وحشد من اعضاء الرابطة.

وقدم الفري للنقيبين دروعا تذكارية عربون محبة وتقدير. وأثنى النقيبان على “دور الرابطة التاريخي في مدينة طرابلس”.-انتهى-

———-

army

تطور الإشكال الفردي بين مواطنين في محيط حي الشراونة – بعلبك

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الأحد 31/5/2015 البيان الآتي:

إلحاقاً لبيانها السابق، تجدد بعد ظهر اليوم الإشكال الفردي بين مواطنين في محيط حي الشراونة- بعلبك نتيجة خلافات عائلية سابقة، تطور إلى تبادل إطلاق نار بالأسلحة الحربية الخفيفة ما أدى الى مقتل أحد المواطنين.

وعلى الأثر توجهت قوة كبيرة من الجيش إلى المحلة المذكورة وإنتشرت في أحيائها وهي تقوم بملاحقة مطلقي النار لتوقيفهم وتسليمهم إلى القضاء المختص.-انتهى-

———

mhm shkeir

شقير زار غرفة زحلة وعرض شؤون سلامة الغذاء والتصدير البري

(أ.ل) – زار رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة رئيس غرفة بيروت وجبل لبنان محمد شقير، يرافقه نواب رئيس الغرفة محمد لمع، غابي تامر، نبيل فهد ومديرها العام ربيع صبرا، غرفة زحلة والبقاع حيث كان في استقباله رئيس الغرفة ادمون جريصاتي ونائباه انطوان خاطر ومنير التينة، امين المال محمد بكري والمدير العام يوسف جحا.

وفي هذه المناسبة عقد اجتماع عمل تم خلاله بحث الاوضاع الاقتصادية في البلاد وسبل مواجهة التحديات التي تتعرض لها مختلف القطاعات الاقتصادية، وكذلك مشاكل المزارعين والمصدرين جراء توقف التصدير البري عبر سوريا.

بداية رحب جريصاتي بشقير والوفد المرافق، وأطلعه على الاعمال التي تقوم بها الغرفة في أكثر من مجال.

واشاد بالعمل الذي يقوم به شقير في الداخل والخارج والجهود التي يبذلها لحماية الاقتصاد الوطني وتقوية صمود المؤسسات، لافتا الى “الصعوبات الكبيرة التي تعانيها معظم القطاعات الاقتصادية من دون استثناء والتي تتطلب تضافر جهود الجميع لمواجهتها والتخفيف من اضرارها”، متحدثا عن المشاكل والخسائر الكبيرة التي يواجهها المزارعون والمصدرون بعد توقف التصدير البري عبر سوريا الى دول الخليج والاردن والعراق.

أما شقير، فشكر جريصاتي على حسن الاستقبال، مشيدا بالتعاون المشترك والبناء في إطار اتحاد الغرف اللبنانية لكل ما يخدم الاقتصاد الوطني ومصلحة القطاعات الاقتصادية.

وقال: “اليوم نحن بحاجة أكثر من أي وقت مضى للتكاتف والتعاضد وتكثيف اللقاءات والاجتماعات، لمواكبة المشاكل التي يتعرض لها الاقتصاد الوطني بقطاعيه العام والخاص”، مشيرا الى ان “المرحلة التي نمر فيها في غاية الصعوبة، ويمكن القول انها أصعب مرحلة تمر فيها مؤسساتنا، فالازمة طالت وهي مستمرة بشكل متواصل منذ العام 2011 من دون ان يكون لدينا اي متسع لالتقاط الانفاس”.

وفي موضوع التصدير البري، أكد شقير ان “المشكلة الاساسية هي في تصدير الخضر والفاكهة إضافة الى بعض المنتجات الغذائية”، مشددا على “ضرورة ان تتحمل الدولة مسؤولياتها سريعا في هذا الاطار، ودعم تصدير هذه المنتجات قبل خسارة اسواقنا التقليدية والاساسية لا سيما الاسواق الخليجية”.

كما شدد على “التعاون التام مع غرفة زحلة والبقاع، لانشاء مراكز للتدريب على سلامة الغذاء لتمكين المؤسسات العاملة في قطاع الغذاء من توفير الغذاء الصحي والسليم للمواطنين”.

وفي نهاية اللقاء اتفق الجانبان على متابعة كل القضايا التي تم طرحها في اجتماعات لاحقة من ضمن اتحاد الغرف اللبنانية.

وختاما اقام جريصاتي غداء على شرف شقير والوفد المرافق في البردوني.-انتهى-

———

 rashid dirbas

درباس: اي بقعة على الاراضي اللبنانية

تكاد لا تخلو من اللاجئين السوريين

(أ.ل) – أوضح وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس انه من “المرتقب ان يطرح وزير الداخلية في جلسة مجلس الوزراء يوم غد مخرجا لمسألة قيادة قوى الأمن الداخلي، وإلا فمن المتوقع أن تتجه الامور الى اعتكاف وزراء التيار الوطني الحر فيتضامن معهم حلفاؤهم في حزب الله، وبالتالي يحجم رئيس الحكومة عن الدعوة الى جلسات لمجلس الوزراء الى ان يحدث أمر طارىء او خطير يعيد الحكومة الى عقد جلساتها مجددا”.

ولفت في حديث لمصدر إعلامي “عن وجود جو داخل مجلس الوزراء، بأن الحكومة لن تصمد طويلا، إنما هناك استعمال لحال الحكومة للضغط باتجاه خرق ما، لأن هناك تطورات متوقعة في المدى المنظور ستطيح بالحكومة”.

وأشار الى ان “الحكومة هي آخر جدار متصدع في الكيان اللبناني، وهي غير قابلة للاستقالة في المرحلة الراهنة، ما يستوجب الحفاظ عليها”. ونبه الى ان اي “بقعة على الاراضي اللبنانية تكاد لا تخلو من اللاجئين السوريين، وبالتالي، فإن أي مناورة او عمل عسكري في أي منطقة هادئة نسبيا قد يؤدي الى انفجار أمني يودي بالبلاد”، مؤكدا أن أحدا “لا يمكنه ان يفرض أجندته على الحكومة والدولة اللبنانية”، مشددا على ان “الجيش اللبناني هو اليوم بأفضل حالاته العسكرية وهو موضع ثقة المانح الذي يموله، وكذلك المسلح الذي يضع بين أيديه أسلحة متطورة”.

وعن التعيينات الأمنية، كشف درباس عن رسالة من الرئيس سعد الحريري أبلغت للعميد شامل روكز، أكد فيه “دعمه له كقائد للجيش، ولكن بعد إجراء الانتخابات الرئاسية”.-انتهى-

———-

army

توضيح حول الإشكال الذي حصل في حي الشراونة _ بعلبك يوم أمس

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه البيان الآتي:

على أثر الاشكال الذي حصل يوم أمس في حي الشراونة- بعلبك بين مواطنين، عمد بعض وسائل الإعلام الى تضخيم الحادث وإعطائه طابعاً مذهبياً.

لذا يهم قيادة الجيش التأكيد بأن الحادث المذكور قد حصل نتيجة خلافات فردية سابقة، وليس له أي طابع مذهبي أو سياسي، كما أن قوى الجيش قد تدخلت على الفور وأعادت الوضع الى طبيعته بصورة تامة، ولاتزال تتعقب المشاركين في الحادث اللذين فروا من المنطقة، لتوقيفهم وإحالتهم على القضاء المختص.-انتهى-

———

basil2-31-5-2015

basil1-31-5-2015       basil31-5-2015

باسيل من بعلبك: معركتنا اليوم أكبر من قيادة جيش ورئاسة جمهورية

على الجيش مسؤولية المواجهة وهو محتضن من شعبه

والوحيد بين كل جيوش المنطقة الذي هزم داعش

(أ.ل) – أكد وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل على ان “الأولوية هي للجيش اللبناني، في مهمة الدفاع عنا، لذلك سنطالبه ونسأله سياسيا”، مشدداً على “اننا نطالب الحكومة اللبنانية والدولة اللبنانية بتحمل مسؤوليتها انطلاقا من إيماننا بالشرعية وبقواتنا الامنية “، مشيرا الى وجود من ” يصور المعركة بطابع مذهبي بينما يواجه الجيش اللبناني بمسيحييه ومسلميه، محتل ارهابي وتكفيري”، معتبرا ان ” معركتنا اليوم أكبر من قيادة جيش ورئاسة جمهورية”.

كلام الوزير باسيل جاء خلال جولته البقاعية، التي اختتمها في بلدة طليا، بلقاء حاشد في قاعة كنيسة مار جاورجيوس، حيث نحرت الخراف ونثر الارز والورود وعقدت حلقات الدبكة وأقيمت أقواس النصر.

وكان في استقباله أمام باحة الكنيسة رئيس بلدية حوش النبي فؤاد الحاج حسن ممثلا الوزير حسين الحاج حسن، والنائب اميل رحمة، ومحافظ البقاع بشير خضر، والوزير السابق سليم جريصاتي،و المطرانان سمعان عطاالله والياس رحال، ورئيس بلدية طليا طوني عزيز ابو حيدر، ورئيس بلدية الطيبة ايلي خوري، وحسن يزبك ممثلا رئيس الهيئة الشرعية في “حزب الله” الشيخ محمد يزبك وفاعليات.

وبعد كلمة ترحيبية لرئيس بلدية طليا، القى الوزير باسيل كلمة دعا فيها الى “ممارسة سيادتنا على أرضنا كاملة او لا نمارسها، وأول مفهوم للحرية سيادتنا على ارضنا واستقلالنا بخيارنا، بقرارنا، بحريتنا كلبنانيين. والمطروح أمامنا اليوم نابع من الثالوث الوطني المقدس الحرية والسيادة والاستقلال. وعندما نتحدث عن قضية ما يحصل بجرود عرسال، فهو لاننا نضع أمامنا مصلحة لبنان وشعب لبنان وجيشه، لان ما يحصل هو اننا نطالب الحكومة اللبنانية والدولة اللبنانية بتحمل مسؤوليتها انطلاقا من إيماننا بالشرعية وبقواتنا الامنية وهي المسؤولية الاولى بحفظ الارض وبالمحافظة على السيادة والاستقلال، ولا نريد منها ان تقصر وأن يأخذ أحد مكانها، وهذا نقوله في البقاع بين المقاومة وحزب الله، نقول الاولوية هي للجيش اللبناني، ان تكون لديه مهمة الدفاع عنا، ولان الاولوية هكذا، سنطالبه ونسأله سياسيا، اولا، اذا كان يقوم بواجباته كي لا يقوم أحد غيره بذلك، من أجل ذلك نحن مصرون على ان قرارنا السياسي الوطني بالحكومة اللبنانية الذي لا يحتمل النقاش حوله، هو تكليف الجيش اللبناني حكما القيام بواجبه عندما تحتل ارضه. هذا الهم الاول”.

أضاف “الهم الثاني هو ان لا يكون عندنا اي انجرار الى فتنة مذهبية، وتحديدا سنية- شيعية، في هذه المنطقة العزيزة علينا، هناك من يصور المعركة بطابع مذهبي بينما يواجه الجيش اللبناني بمسيحييه ومسلميه، بالسنة والشيعة فيه، وبالتالي لا يستطيع احد ان يلبس المعركة اي لباس آخر إلا اللباس الوطني بين شعب وجيش بمواجهة محتل ارهابي وتكفيري. أما الهم الثالث، فهو المطالبة بعدم حصول انقسام، ونؤكد على وحدتنا، وحدة جيشنا وشعبنا بمواجهة هذه القضية، لان لا احد يستطيع ان ينكر هذه المسؤولية على الجيش، يمكننا ان نختلف كلبنانيين لكن لا نستطيع ان نختلف ان على الجيش مسؤولية المواجهة، وهذا سبب ومصدر لمزيد من وحدتنا، وهذه القضية لا تكون بالكلام، علينا الانتباه، ليس ان نقول هذه ارض محتلة وعلى الجيش تحريرها ونسأل كيف ومتى، منذ ال2005 يحصل تحريض مذهبي وتشجيع للجماعات الارهابية والتكفيرية حتى تتغلغل في صيدا وطرابلس وعرسال وهناك تغذية سياسية ومالية ولوجستية لها، هذه المتى قديمة كثيرا واليوم وصلنا لساعة الحقيقة، والكيف، لن يعصى على جيشنا كيف يحرر ارضنا، لن نناقش المسألة فباستطاعة الجيش ان يأتي من المكان الذي يريد لانه محتضن من شعبه وهو الوحيد بين كل جيوش المنطقة الذي هزم داعش، وباستطاعته ان يكررها كل يوم، القضية ليست قضية كلام ومواقف بالاعلام لاننا لسنا مختلفين ان النزوح السوري خطر على أرضنا، لكن ماذا فعلنا من اجراءات؟ توافقنا جيدا، أخذنا قرارات بالحكومة، وهذا جيد، هل نفذناها؟

منذ سنة ونصف أدركنا خطر عرسال وتحدثنا عنه بالحكومة واعتكفنا عن حضور اللجنة التي تتعاطى بموضوع عرسال تعبيرا عن موقفنا الرافض للميوعة السياسية التي يحصل فيها التعاطي بموضوع عرسال وجرودها، نحن لا نرضى بمظاهر فولكلورية، والعملية تحتاج لحزم بعد ميوعة في طرابلس وفي صيدا، وذلك غير مطلوب اليوم، ولاننا حريصون على الجيش، باستطاعتنا ان نعبر لانه لا يمكننا السكوت والتفرج على الخطر، وما تبقى لنا هو هذه المؤسسة التي تعبر عن وحدتنا وعزتنا، لا يمكننا ان نرى خطأ وان نسكت عنه، والتمادي بالخطأ يحملنا مسؤولية السكوت عنه، وحرصنا على الجيش نابع من حرصنا على كل ضباطه وافراده ومعنوياته ولاننا شركاء بهذا الوطن لنا كلمة بهذا الموضوع، ولا يمكننا ان نسمح بالتمادي بالخطأ، وكلما تمادى الخطأ كان الثمن أغلى، والسكوت عن الخطأ واستمراره أكلافه أكبر علينا وعلى المؤسسة”.

وتابع “اليوم وغدا ساعة الحقيقة، ماذا نفعل على ارض المعركة وعلى طاولة القرار السياسي في لبنان؟ القضية أكبر من شخص، اليوم معركتنا أكبر من قيادة جيش ورئاسة جمهورية، واذا تحدثنا عن الاشخاص، فهذه قضية مبدأ، نحن يحق لنا ان يصل الأوادم الى المراكز الرفيعة، بالامس عين مجلس الوزراء عضو بالمجلس الاعلى للقضاء، القاضي طنوس مشلب، وحكي بجلسة مجلس الوزراء انه قاض نزيه ولا غبار عليه في القضاء، فهذا الكلام اين كان منذ سنتين، عندما علق تعيينه لعام على رأس المجلس الاعلى للقضاء، ولانه نزيه حرمته هذه الصفات من تبوء المركز الاعلى ببلد يسمح للاعلى نزاهة وشجاعة ان يأخذ المركز الادنى. هذا المنطق يمتد ليصل الى قيادة الدول، وكل ضباط قوى الامن، الاعلى والأشرف والأقدر، حرموا من قيادة الدرك بسبب هذه المواصفات، في الوزارات أيضا حصل نفس الشيء، دائما نستهدف من يحاول ان يقدم الافضل لشعبه ودولته، واليوم بقيادة الجيش هذا هو الاستهداف وهذا منطق لا يمكننا ان نقبل به والا نصبح أناسا محكومين بمنطق دوني وقابلين بالفكرة التي تقول ان الاقدر ممنوع وصوله الى المركز الاعلى، وهذه مشكلتنا برئاسة الجمهورية، والاكثر تمثيلا ممنوع ان يكون برئاسة الجمهورية، ومن يمثل اللبنانيين سيصل الى هذا الموضوع، وهذا مرفوض. اليوم القضية قضية شعب، ما هو دوره بهذا البلد؟ ونحن أبناء قضية ولسنا ابناء سلطة او تجارة بالسلطة او البلد، من اجل ذلك تاريخنا يتحدث عنا كأبناء مقاومة ونضال، لا يمكننا ان نكمل بهذا المسلك ولا يمكننا التغاضي عما يحصل، وكما في السابق، عندما يشتكي انسان من تعسف، نرى ماذا يحصل، وهذا المنطق الذي يريد التكفيري ان يخضعنا له، من اجل ذلك هو يعمل على التخويف”.

وختم “القضية ليست قضية جلسة او كرسي او موقع او استحقاق، بل قضية شعب تمسك بالصخور والجبال والتاريخ وراكم الحضارات للحفاظ على مساحة حضارات وهي 10452 كلم مربع، ونحن غير مستعدين ان نتخلى عن اي شبر منها، سنوسع مساحة الحرية، وزيادتها بالمساحة الوطنية نحن وحزب الله لاننا لا نعمل تحالف مصلحة او تحالف لحظة ضد أحد في لبنان، ما نقوم به سنوسعه لنكون كلنا فيه، ولا نقبل ان نقصي احدا كما لا نقبل ان يقصينا احد. لن يكون هناك، بما يخصنا بالتيار الوطني الحر، اي تفاهم مع اي طرف داخلي الا لتوسيعه وليس لإقصاء او إبعاد أحد، وهذا مفهومنا للوحدة الوطنية ضد الغريب والاجنبي، لاننا نتعرض من غريب اجنبي اسرائيلي وداعشي، واسرائيل تسعى لإخضاعنا، وهنا التحدي الكبير، واي لبناني خارج هذا المفهوم يكون يقصي نفسه عن الانتصار القادم، لاننا حكما قادمون على انتصار بتضحياتكم وتجذركم بأرضكم. هذا الانتصار نريده لكل اللبنانيين، ونشكر من يبذلون الدم من أجلنا كلنا في لبنان، هؤلاء لا يمكننا ان نتحدث عنهم بكلمة، هؤلاء من الجيش اللبناني والمقاومة هم من يضعون أنفسهم بالخط الاول، وأقول كلنا مستعدون لهذه المواجهة، نحن شعب نستحق الارض والوطن وسنواجه وسنكون مستعدين لكل الخيارات، بالسياسة سنواجه غدا بمجلس الوزراء، وبعده، لن تستكين الحكومة، الحكومة وجدت للحفاظ على مفهوم الشراكة الحقيقية في لبنان”.

وقدم أهالي بلدة طليا درعا تقديرية “عربون محبة وتقدير” سلمها الاب جورج عازار للوزير باسيل.

وألقى رئيس بلدية حوش النبي فؤاد الحاج حسن كلمة الوزير حسين الحاج حسن، وأكد فيها على “التمسك بالعيش المشترك كثروة حضارية”، وقال: “لن يستطيع احد ان يسلبنا إياها، وتعايشنا الاسلامي- المسيحي خط أحمر، وسنقطع اليد التي تسيء لهذا التعايش وتحاول النيل منه”.

المحطة الاولى: بعلبك

وكان الوزير باسيل استهل جولته بزيارة مدينة بعلبك، وكانت محطته الأولى بلقاء في قيادة منطقة البقاع لـ”حزب الله” في بعلبك، حيث كان في استقباله وزير الصناعة حسين الحاج حسن، ومسؤول المنطقة في “حزب الله” النائب السابق الحاج محمد ياغي وأعضاء القيادة، ورئيس بلدية بعلبك الدكتور حمد حسن وفاعليات.

ياغي

رحب ياغي بالوزير باسيل، وقال: “تغمرنا في هذا اليوم السعادة والسرور بزيارة الصديق العزيز والحليف الدائم لحزب الله معالي وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل لهذه المنطقة ولنا ابتداء، فهو اليوم بين أهله وأحبائه، وتأتي هذه الزيارة في وقت تشهد فيه المنطقة وسلسلة جبال لبنان الشرقية مواجهات مع الإرهابيين التكفيريين الذين يشكلون تهديدا للبنان واللبنانيين لرد خطرهم وإخراجهم من أرضنا وحماية أهلنا، وهؤلاء التكفيريون استهدفوا بلدات وأبناء بعلبك الهرمل ولبنان بالقصف الصاروخي وبالانتحاريين وبالسيارات المفخخة، ويريدون الهيمنة على المنطقة والبلد”.

وأكد أن “معادلة ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة هي الأساس في مواجهة الأخطار التي تتهدد لبنان والمنطقة بأسرها، ونحن كلبنانيين مكلفون بأن ندافع عن أرضنا وجردنا وعن كل مقدراتنا، فهذه مسؤولية وواجب وطني على الجميع”.

وأضاف ياغي “كنا وسنبقى يدا واحدة وموقفا واحدا تجاه ما يجري في الداخل اللبناني والمنطقة مع الحليف الجنرال ميشال عون والتيار الوطني الحر، وإن شاء الله سنبقى يدا واحدة في مواجهة كل خطر يتهدد لبنان سواء اكان داخليا أم خارجيا”.

وتابع “رغم كل الصعوبات والعراقيل التي توضع بوجه الحلول الداخلية لانتخاب رئيس الجمهورية، نحن أعلنا موقفنا في اختيار الرئيس الأنسب والأصلح لهذا البلد، ونحن نعتقد أن الرجل المناسب لهذا الموقع الأساسي والرئيسي هو الجنرال ميشال عون، الذي يتمتع بالصدقية والتفاني والعمل من أجل خدمة الوطن، ونحن نشد على يديه المباركتين ونقول له نحن معك في كل مفصل وموقع ومسؤولية يضطلع بها العماد عون والتيار الوطني الحر، فنحن حلفاء وسنبقى حلفاء”.

وتابع “هذا البلد لا يقوم إلا بالتحالف الحقيقي، فنحن جسد واحد ويد واحدة في مواجهة الأعداء والأخطار، لا نريد إلا الخير لهذا الوطن وقيامة هذا الوطن الذي عانى الكثير”.

ودعا الجميع إلى “الاضطلاع بمسؤولياتهم الوطنية”، وختم: “سنبقى مع التيار الوطني الحر في خط واحد وموقف واحد على مستوى القضايا الداخلية والقضايا التي تخص المنطقة سنكون دائما وأبدا عاملين جميعا لخدمة لبنان الذي أعطيناه دمنا وكل ما نملك من أجل قيامته وبقائه واستمرارية وجوده”.

باسيل

بدوره، قال الوزير باسيل: “نبدأ هذا النهار البعلبكي بهذا اللقاء الجميل مع مسؤول منطقة البقاع في حزب الله الحاج أبو سليم ومع الصديق الدكتور حسين الحاج حسن الذي نرى نحن وإياه من قلب السلطة مشاكل البلد ونرى أزماته التي تأتي للأسف منا وفينا، ولكن الفرصة بتكاتفنا وتضامننا كلبنانيين للحد منها”.

وتابع “نحن لم نعقد في يوم من الأيام تحالفا ثنائيا أو جماعيا ضد أي لبناني، نحن نفخر بأن تحالفنا ضد محتل غريب ينتهك أرضنا سواء اسمه اسرائيلي أو تكفيري وإرهابي لأن أذاه وإجرامه واحد”.

وأعلن “نحن بحاجة إلى صلابة الموقف الداخلي، وإلى توحد اللبنانيين لمواجهة الخطر، فلا يوجد تحليلان لمسألة احتلال الأرض، وكل مسعانا لنوحد بعضنا كلبنانيين لمواجهة الأخطار المقبلة”.

وقال الوزير باسيل: ” إن واجبنا أن نسهم ولو بكلمة في وقت يسهم البعض بدمائه للدفاع عنا، والمس بهذه المنطقة هو مس بكل لبنان، وموقفنا هو عرفان بالجميل، لنكون مستحقين لبنانيتنا وشراكتنا الوطنية الكاملة بالتضحية والانتصارات، فلا يمكن لأحد أن يشارك بالانتصارات ولا يشارك في المعركة. إننا نشد على أيديكم دائما ونحن وإياكم دائما في مواجهة الحركات الغريبة عن أرضنا ووطننا”.

المحطة الثانية

ثم التقى الوزير باسيل، ضمن محطته الثانية في زيارته البقاعية، رئيس الهيئة الشرعية في “حزب الله” الشيخ محمد يزبك، بحضور وزير الصناعة الدكتور حسين الحاج حسن.

وقال: “بدأت كلامك سماحة الشيخ بالسلام، وكل يوم اقرأ الانجيل وأقرأ كلمة السلام، تجمعنا أديان سماوية وفكرة السلام، وهذه الكلمة جاءت للسلام بين الشعوب، وهذا مفهوم انساني يجمع على المحبة والخير، وما يمكن ان نقدمه لبعضنا وللاسف الخير بمواجهة الشر، وهذه هي معركتنا مع التكفيريين وهذه المعركة تحتاج لصدق، والمقاومون أعطوا بصدق ويبذلون الدماء ويستشهدون بشعور وطني صادق”.

أضاف “في كل مرة نشعر بصدقكم ومحبتكم ولا يمكن الا ان نتبادل الشعور نفسه الذي يجمع وحدتنا الوطنية واللحمة الحقيقية، فهذه المفاهيم موجودة منذ 2006 وندعو الآخرين للالتقاء على المفاهيم، وما يأتي من الخارج حاملا الخير نتقبله اما الشر فنرفضه، واليوم نرفض التكفير كي لا يكون عنده بذور داخلية، فالمعركة تخاض والمرحلة صعبة لكنها ليست أصعب مما مضى والانتصار سيعطى لكل اللبنانيين، إنما التضحية قدر المقاومين والوطن يعيش على التضحيات، وان شاء الله نكون على قدر المرحلة”.

يزبك

بدوره، رأى الشيخ يزبك بالزيارة “تعبيرا صادقا من رجل صادق بمواقفه الوطنية، وكنت أتابع زيارتكم الى البقاع ومختلف المناطق اللبنانية، واليوم لنا شرف اللقاء بتشريفكم، وان شاء الله في اللقاءات المقبلة نكون قد تخلصنا من حالة التوتر الى التفاهم كي تبنى الدولة بالاتفاق على مفهوم الدولة، وهذا بحاجة الى حوار وطني هادف من أجل بناء الوطن، ومعكم نتطلع الى كرسي الرئاسة ليدار البلد من خلال الرأس الذي يسير البلد من كل عيب، وبسلامة الرأس يسلم الوطن، لذلك نريد الشخصية الوطنية الحريصة على الوطن التي لا تنحني الا لله وان تكون قوته بشعبه، وقلنا ونؤكد ونكرر ان الشخصية التي نرى انها الشخصية الوطنية بكل المراحل والغيورة على الوطن هي شخصية الرئيس الجنرال ميشال عون ونأمل في ان يتحقق الحلم بانتخاب الرئيس”.

وشارك الوزير باسيل في قداس في كنيسة القديستين بربارة وتقلا ترأسه المطران الياس رحال وحضره نواب المنطقة وفاعلياتها، ولبّى الدعوة الى مأدبة غذاء أقامها على شرفه رئيس بلدية طليا.-انتهى-

———–

emil emil lahhoud (2)

كنعان: معارضتنا لضرب الدستور والميثاق امر مشروع

(أ.ل) – أكد أمين سر “تكتل التغيير والإصلاح” النائب إبراهيم كنعان أن “تكوين السلطة في الدول الديموقراطية يكون بحسب الدستور الذي يجب الا يجتزأ ويتم التعاطي معه على انه لائحة طعام، وطالما اننا في مجتمع تعددي في لبنان، فالشراكة المطلوبة والميثاقية المنصوص عنها في وثيقة الوفاق الوطني يجب ان تؤمن، والكلام الاتهامي الذي يساق ضدنا هو تبريري للاتيان برئيس غير ممثل في ضوء توازنات غير سليمة في المجلس النيابي بعد تمديدين خطيرين على الحياة الديموقراطية أفقدا المجلس الشرعية الشعبية التي لا يستعيدها الا بالعودة الى الشعب”. وقال في حديث الى مصدر إعلامي “نطالب بالعودة الى نبض الناس ونبض الشارع والمسيحيين خصوصا في ضوء النظام الطائفي. ومعارضتنا لضرب الدستور والميثاق امر مشروع، ويكفينا ذمية ولنا الحق ككتل مسيحية لها وزنها وتمثيلها وحضورها ودورها ان نعطي رأينا في جدول الاعمال، فلسنا وحدنا من يقاطع التشريع اليوم. ونحن نلتقي اليوم مع القوات اللبنانية على ضرورة ان يكون المدخل الى الجلسة التشريعية هو قانون الانتخاب”.

أضاف “نرفض المنطق الانهزامي. فالدستور والقانون يكفل لنا حق الاعتراض والامتناع، خصوصا اننا ننتظر منذ 25 عاما قانون انتخاب واستعادة جنسية واللامركزية الإدارية الموسعة والانماء المتوازن”.

وعما إذا كان “التيار الوطني الحر” ينتظر موقف حلفائه لتحديد خياراته المقبلة أجاب: “نحن لا ننتظر احدا بل نتخذ الموقف المناسب في اللحظة التي نعتبرها مناسبة انطلاقا من قناعتنا ومبادئنا. ولن نخضع للتهويل على هذا الصعيد، وسنظل نطالب بأبسط حقوقنا في مطالبة الحكومة بالتعيين لا التمديد، خصوصا اننا لم نر منذ التمديد الأول أي طرح جدي للموضوع على جدول اعمال مجلس الوزراء”.

وختم كنعان “كل الاحتمالات واردة بالنسبة الينا في الأيام والاسابيع المقبلة، وسنمارس حقنا الديموقراطي في الاعتراض وكيفية التعبير عنه ونحن في كل هذا المسار نبني مواقفنا وفق قناعاتنا ومصلحة الميثاق والدستور”.-انتهى-

———–

sleman franjieh

فرنجيه: اذا اتى التكفير لن يميز بين مجتمع وآخر

واول من سيدفع الثمن هو الإعتدال السني في لبنان

(أ.ل) – أكد رئيس تيار “المرده” النائب سليمان فرنجيه وقوفه إلى جانب المقاومة من دون حسابات الربح والخسارة وفي كل الظروف، وقال إن “لبنانيتي ومسيحيتي ووطنيتي وعروبتي يدفعوني للوقوف الى جانبها”، كما قال إن “مبادئنا وقناعتنا باننا سنحمي مناطقنا وندافع عنها .. وسنقف الى جانب المقاومة اليوم وغدا وبعده واذا اضطر الامر سنكون امامها”.

وقال فرنجيه خلال استقباله تجمع المعلمين في لبنان لمناسبة عيد المقاومة والتحرير في مقر “المرده” بنشعي، إنه “ليس منة ان نقف الى جانب المقاومة بل هذا واجب علينا لاننا نقف مع انفسنا ومع استقلالنا ومجدنا وكرامتنا، نحن الى جانب المقاومة من دون حسابات الربح والخسارة وفي كل الظروف”.

وأشار فرنجيه إلى ان “لبنانيتي ومسيحيتي ووطنيتي وعروبتي يدفعوني للوقوف الى جانب المقاومة، فالفكر التكفيري اليوم يلغي الجميع وانتم تدافعون عن مقدساتنا وعن وجودنا وهذا ما يثبت اننا كنا على حق في خيارنا ومن لا يريد ان يفهم فهذه مشكلته”، وأضاف ان “اخصامنا مربكون ويدافعون عن امر لا يمكن الدفاع عنه، الا ان البعض يريد ان يحاكم حزب الله على الظن فيما يبرىء غيره رغم افعاله السيئة”.

واعتبر فرنجيه ان “الحياد يجب ان يكون من الطرفين، اما ان يجلس احدهم على الحياد ويملي الثاني شروطه وهذه ما نرفضه”، مؤكدا ان “مبادئنا وقناعتنا باننا سنحمي مناطقنا وندافع عنها وسنقف الى جانب المقاومة اليوم وغدا وبعده واذا اضطر الامر سنكون امامها”.

وتوجه فرنجيه إلى من يزايد على اللبنانيين في ما يتعلق بمواجهة المقاومة للعدو التكفيري قائلا “ان ما تفعله هو للبنان بشكل عام وإذا اتى هذا التكفير إلينا لن يميز بين مجتمع واخر بل سيضع شروطه على الجميع واول من سيدفع الثمن هو الا عتدال السني في لبنان”.

كما رأى فرنجيه “ان غباء بعض العرب او تواطوءهم يؤدي الى فعل مصلحة “اسرائيل” سواء من حيث يدرون او لا يدرون”، وشدد ان “على كل انسان يحب بلده ويريد عزته ان يدعم المقاومة التي هزمت اسرائيل”، واعتبر ان الكيان الصهيوني “اراد الثأر من هذا الانتصار فدفع الى معركة طائفية مذهبية والا لماذا عندما يخسر التكفيريون تقصف اسرائيل لمساعدتهم؟”.

وقال “نحن اليوم نواجه اسرائيل بلباس تكفيري وان الذي كان يدافع عن العدو الاسرائيلي خلال حرب تموز ويفلسف دعمه له هو اليوم يفلسف الدعم للفكر التكفيري بلبوس وطني واستراتيجي تحت حجة حماية لبنان وضرورة عدم التدخل في سوريا”، مشيرا إلى “انه عندما يسيطر التكفيريون في سوريا سيأتون الى لبنان والتصدي لهم في سوريا افضل من التصدي لهم في لبنان”.

واكد رئيس تيار “المرده” “انه كمسيحيين علينا ان تكون العروبة هويتنا والا يصبح حجمنا صغيرا”، لافتا الى ان “الفيدرالية لا يمكنها ان تعيش”، مؤكدا دعمه للقضية الفلسطينية ولقضايا العروبة”، مشيرا الى ان “من يريد زرع الفتنة يقول ان الغرب يهمه المسيحيين في الشرق انما العكس صحيح فان الغرب يهمه هجرة المسيحيين اليه لتعديل مشكلته الديمغرافية”.

وردا على سؤال حول صمود سوريا اوضح فرنجيه “ان الجيش والمقاومة لهما الفضل في صمود سوريا انما الفضل الاكبر هو للرئيس بشار الاسد لانه لم يتراجع وبقي صامدا رغم الحرب الكونية ضد بلده”.

وحول الأزمة في اليمن، لفت فرنجيه الى “انه يتم قصف البلاد تحت تسمية ارهابيين يسيطرون على الدولة فيما الثورة في اليمن حتى الساعة يمنية ولا وجود لغرباء”، مضيفا “اما الحرب في سوريا فهويات القتلى فيها تشير الى حجم التدخل الخارجي”، متسائلا “لماذا لا يقال ان الشعب اليمني كان مغبونا داخل اليمن ويطالب بحقوق وعد بها ولم تنفذ”، لافتا الى ان “المقاتلين في اليمن هم يمنيون فيما في سوريا هناك عدد كبير من المرتزقة”.-انتهى-

———–

michael aoun

العماد عون أمام وفد شعبي من زحلة:

ندعو السلطة أن تأخذ القرار بتحرير الـ450 كلم وهي جرود عرسال

 (أ.ل) – اكد رئيس حركة التغير والاصلاح النائب العماد ميشال عون امام وفود من زحلة “ان المساحة الشاسعة التي احتلها المسلحون في جرود عرسال تشكل خطرا على لبنان، وندعو السلطة الى تحرير هذه الجرود، حيث من الممكن قيام قاعدة عسكرية كبيرة”.

واشار الى “محاولات تفريغ اماكن السلطة في الدولة من المرجعيات القوية التي من الممكن، وهناك اضطهاد للمسيحيين، والانكار علينا بممارسة حقوقنا يضرب الوحدة الوطنية التي دافعنا عنها، ضحينا كثيرا من اجل الوطن واي تسامح يفوق اللازم سيوصل الى الغاء الذات”.-انتهى-

———

mustafa hamdan

العميد حمدان: المخيمات الفلسطينية مقرات موقتة لشعب الجبارين

(أ.ل) – رأى أمين الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين – المرابطون العميد مصطفى حمدان أن “مخيمات الشتات في لبنان ليست سوى مقرات موقتة لشعب الجبارين، ورغم العذابات والقهر الإجتماعي في زواريبها وحواكيرها تبقى بحدودها الرمز الأساسي لحق العودة الى فلسطين”.

وقال خلال مهرجان ل “الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة”، وفاء لشهدائها في مخيم برج البراجنة: “أي محاولة لزج المخيمات في دهاليز الإنقسام السياسي اللبناني عبر الإعلام المشبوه تصب فقط في خانة ضرب حق العودة لأهلنا الفلسطينيين وتنفيذ مشروع التوطين خدمة ليهودية الدولة على أرضنا الفلسطينية”.

وحيا شهداء الجيش اللبناني ورجال المقاومة في “حربهم ضد الإرهاب فهم يدافعون عن كل اللبنانيين ضد تمدد الإرهابيين والمخربين تحت مسميات طائفية ومذهبية، ونشدد على ان اهلنا في عرسال هم اهل الإيمان والوطنية والعروبة الذين ما بخلوا بالشهداء في سبيل الوطن وفلسطين ونحن على يقين بأن عرسال بيئة حاضنة لأبناء الجيش وأهلها أهل هؤلاء الجنود العابرين للطوائف من كل لبنان”.

ودعا إلى “اقران الأقوال بالأفعال بالنسبة إلى تحسين الوضع الإجتماعي المعيشي وتأمين الحد الأدنى من الحقوق المدنية لأهلنا الفلسطينيين”.-انتهى-

———

 nawwaf musawi (2)

النائب فضل الله: فريق 14 آذار يحاول خوض معارك وهمية

في الداخل لاستثارة الغرائز والشحن المذهبي

(أ.ل) – رأى عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب حسن فضل الله “أن هناك فريقا في لبنان ترتفع معنوياته وتهبط حسب مجريات الأحداث في سوريا، ويعتقد أنه كلما استطاع التكفيريون أن يأخذوا قرية أو مدينة هناك سيحقق هو إنتصارا في لبنان، وعاش على هذا الوهم منذ أربع سنوات ولا يزال حتى اليوم يتوهم أن هناك إنجازات لمن صار يعتبرهم حلفاء له من التكفيريين في سوريا، فهذه الحرب قد يحصل فيها تقدم لهذه الجهة أو تلك، ولكن من موقع المطلعين والعارفين بمجريات الأحداث في سوريا لا يوجد الآن تحولات استراتيجية، فهم يمنون أنفسهم بإنجاز كبير فيها، ولكن إرادة القتال والمواجهة والتصدي وإسقاط هذا المشروع هي أقوى من الماضي، وسيسقط هذا المشروع إن شاء الله”.

ولفت إلى “أن التكفيريين قد تحدثوا بفترة من الفترات أنهم أصبحوا على مشارف العاصمة دمشق، ولكنهم أخرجوا وهزموا كما في القلمون والغوطة وجنوب سوريا وفي الكثير من المواقع، فهذه حرب سجال، ونحن موجودون فيها، وحيث نكون سيتحقق الإنتصار تلو الإنتصار، وهذا ما يؤكد بأن هذا الفريق سيعيش في وهم طويل”.

كلام النائب فضل الله جاء خلال الاحتفال التكريمي الذي أقامه “حزب الله” لمناسبة مرور أسبوع على استشهاد توفيق عباس سمحات في حسينية بلدة عيناثا الجنوبية، بحضور عدد من العلماء والفاعليات والشخصيات وحشد من أهالي البلدة والقرى المجاورة.

وأشار إلى “أن فريق 14 آذار يحاول أن يخوض معارك وهمية في الداخل بعنوان “معركة عرسال” التي هي ليست كذلك، حيث أن بعض مكوناته فتح في الميدان والإعلام معركة في عرسال ووضع خطوطا حمراء حولها، إلا أن أسلوب وطريقة هذا الفريق واضحة حيث أنهم يعمدون لمثل ذلك بهدف استثارة الغرائز والنعرات والشحن المذهبي من أجل حماية حلفائهم التكفيريين ليحققوا من خلالهم ما يتوهمون أنه إنجازات، ولكن فإن الواقع هو كما جاء في الخطاب الأخير للأمين العام لحزب الله حيث ميز بين عرسال كبلدة وبين جرودها، وهذا دليل على أنهم يصنعون عنوانا كبيرا من أجل استثارة الغرائز والعصبيات”.

وأضاف فضل الله “أن كل هذا الضجيج لن يؤخر المجاهدين يوما واحدا عن تحقيق أهدافهم، وهذا أمر محسوم، ولا يمكن لنا أن نتراجع عنه، وسنعمل أولا من خلال الدولة وهو مطروح على جدول أعمال الحكومة، ولكن إذا كانت الحكومة التي يجب أن تأخذ قرارا بتحرير جرود عرسال لا تريد أن تناقش أمرا خطيرا حساسا مثل احتلال هذه الجماعات لتلك الجرود، فماذا تناقش، وما هو عملها، لأنه وبحسب رأينا فإن المشكلة تكمن في القرار السياسي، وليس عند الجيش الذي هو حاضر وجاهز ومستعد للقيام بمهامه إذا توفر له الغطاء السياسي والامكانات، وهو أمر مطلوب من الحكومة، وسنصر عليه في كل جلسة من جلساتها”.

وأكد “أن الشعب قادر على تحرير أرضه والقيام بواجباته في حال تلكأت الحكومة ولم تقم بواجباتها، ولذلك لا يتعب هذا الفريق نفسه كثيرا، فهو يخوض معارك وهمية ويعارك طواحين الهواء، ويحاول من خلال خطابه ومواقفه أن يضع حدودا هنا أو هناك، في حين نحن لا نتوقف عند مواقفهم، فمنذ سنوات سواء قبل التحرير أو بعد العام 2006 أو بعد التدخل في سوريا وهم يتحدثون ونحن نعمل وسنبقى نعمل إنشاء الله، وعليهم أن لا يجهدوا أنفسهم كثيرا ولا يخوضوا معارك وهمية، ولا أن يعاركوا طواحين الهواء، لأنهم سيكونون هم والهواء في عراك دائم ولن يحصلوا على شيء”.

وكانت كلمة لإمام البلدة الشيخ عباس إبراهيم في المناسبة.-انتهى-

———

ayub hmaied

حميد باحتفال في بعلبك في ذكرى التحرير:

الحوار العنوان الاساسي لبقاء لبنان

(أ.ل) – أحيت “حركة أمل” في البقاع ذكرى الانتصار والتحرير، في احتفال اقيم في مركز قيادة الاقليم في بعلبك، في حضور وزير الاشغال العامة غازي زعيتر، النواب ايوب حميد، علي المقداد، مروان فارس وعاصم قانصوه ممثلا بعلي المصري، نائب رئيس “حركة أمل” هيثم جمعه، مقرر هيئة الرئاسة في الحركة العميد عباس نصر الله وأعضاء الهيئة التنفيذية بسام طليس، حسن اللقيس ومصطفى الفوعاني، منفذ عام بعلبك في “الحزب السوري القومي الاجتماعي” علي غرار، رئيس بلدية بعلبك حمد حسن، رئيس اتحاد بلديات بعلبك حسين عواضة، رئيس اتحاد بلديات غربي بعلبك زاهي الزين، ممثل الامين القطري في “حزب البعث العربي الاشتراكي” عضو القيادة القطرية الدكتور اديب الخميري، رئيس جمعية “قولنا والعمل” الشيخ احمد القطان وضباط في قوى الامن الداخلي وفاعليات.

والقى حميد كلمة قيادة الحركة، فقال: “مضى عام على شغور الرئاسة والمراوحة في عدم قدرتنا على اختيار رئيس جديد للبلاد كي تستكمل هذه التوليفة الجميلة التي تعبر عن التوازن بين اللبنانيين في هذه المرحلة، ونخشى ما نخشاه ان تكون الذرائع الواهية اللاقانونية اللادستورية امعانا بتعطيل المجلس التشريعي، فالذرائع سقطت وما من ذريعة تمنع المجلس النيابي من القيام بمسؤولياته، وها هو العقد العادي ينصرم ولا عقد استثنائيا، ونخشى من تعطيل الحكومة وعدم قدرتها على معالجة وجع الناس ومشاكلهم وعدم القدرة على الحماية السياسية للمواقع المتقدمة في الدفاع عن حدود الوطن، ونخشى ما نخشاه من اعادة لبنان ساحة للفوض والاحتراب الداخلي، وندرك خيار اهلنا بانهم لن يرضوا بالوصول الى هذه المرحلة من المخاطر التي قد تضرب الجميع بعد فوات الاوان”.

أضاف “ندعو الى التلاقي والتوحد والتحاور، حتى مع أولئك الذين نتناقض معهم ولا نلتقي معهم، واللقاء خير من الافتراق وخير من التناحر، وعلينا ان نبتعد عما يفرقنا من اجل خدمة اهلنا ووطننا وحفظ تضحياتنا على مذبح الوطن.

وختم: “لسان حالنا الحوار، ونحن نحفظ بعضا من الايجابيات للحوارات الداخلية أكانت بين اخوة في حزب الله وتيار المستقبل او تكتل التغيير والاصلاح وحزب القوات اللبنانية، في هذه المرحلة تحضر الايجابيات التي ننعم بها من خلال استمرارنا بالحوار والسعي الدؤوب للتلاقي، وهذه كانت لغة الامام السيد موسى الصدر ومطلب الرئيس نبيه بري، علينا ان نعود الى بيتنا الداخلي الذي هو العنوان الاساسي لبقاء لبنان، وبغيره لن يكون لبنان، وعلينا ابعاد نارنا المتقدة عن قرانا وبلداتنا بوحدتنا وتلاقينا، وبهذه الوحدة نستطيع العبور الى بر الامان والاستقرار”. واختتم الاحتفال بغداء تكريمي.-انتهى-

———-

sami gmaiel    nadim jmaiel

نديم الجميل: يهولون علينا بتغيير مواصفات الجمهورية

سامي الجميل: سنبني البلد الذي نحلم به

(أ.ل) – اقام اقليم الرميل الكتائبي عشاءه السنوي في أطلال بلازا – المعاملتين، في حضور النواب: سامي ونديم الجميل وسرج طورسركيسيان، السيدة صولانج بشير الجميل، ممثل اللواء ابراهيم بصبوص المقدم جوني داغر، منسق “القوات اللبنانية” في بيروت عماد واكيم، وعدد من أعضاء المجلس البلدي في بيروت ومن مخاتير الاشرفية والرميل والصيفي وأعضاء المكتب السياسي الكتائبي وجمعية تجار الاشرفية وحشد كتائبي.

بعد النشيدين الوطني والكتائبي، القى رئيس اقليم الرميل جورج عين ملك كلمة رحب فيها بالحضور، مؤكدا استمرار المسيرة الكتائبية رغم الظروف الصعبة بتكاتف وتضامن وبدعم من النائب نديم الجميل.

ثم القى النائب نديم الجميل كلمة دعا فيها الى التكاتف والتضامن من أجل مواجهة الفراغ الذي يفرض على الوطن، وقال: “يلهوننا بمواصفات رئيس الجمهورية من أجل الابقاء على الشغور في الرئاسة الاولى، ويهولون علينا بتغيير مواصفات الجمهورية. نحن نريد رئيسا يحفظ كرامة الوطن والمواطن ويحافظ على النظام الديموقراطي والحريات التي ننعم بها”.

ولفت الى أن “مشروع تعطيل المؤسسات هو مشروع خطط له في طهران وينفذه “حزب الله” في لبنان من أجل تعطيل جميع مؤسسات الدولة من رئاسة الجمهورية الى مجلس الوزراء الى المجلس النيابي، ويهدف هذا المشروع الى تدمير لبنان”.

وأشار الى أنه “بعد عشر سنوات على ثورة الارز، نحن بحاجة اليوم الى ثورة أرز جديدة لنقف كلنا صفا واحدا دفاعا عن لبنان”.

وقال: “يحاولون فرض الخوف والقلق والاستسلام علينا. لذا علينا مواجهة هذا المشروع الذي يسوق له حليف “حزب الله” المسيحي العماد ميشال عون. أما نحن فلن نتراجع، لأننا قدمنا التضحيات والشهداء من أجل المحافظة على هذا الوطن. وأعلن اليوم أمامكم، أننا وضعنا كل اختلافاتنا جانبا وسنعمل اليوم مع جميع الكتائبيين الى بناء حزب المستقبل، حزب قوي بتضامنه، يؤمن بتعددية الفكر وهذا ما سيدفعنا الى الامام لتصبح الكتائب حزب الشباب وحزب المستقبل”.

ثم القى النائب سامي الجميل كلمة بالمناسبة قائلا: “المثل العامي اللبناني يقول، أنا وخيي على ابن عمي وانا وابن عمي عالغريب. لقد خسرت شقيقي بيار وأنا اليوم ومع جميع المخلصين سنعمل معا لبناء حزب على قدر طموح اللبنانيين الشرفاء وحفاظا على تضحيات الشهداء الذين سقطوا”.

وأردف “أعطينا لبنان الكثير وهو يستأهل أكثر. لقد أخذنا وعدا على أنفسنا أن لا تذهب تضحيات الشهداء الذين سقطوا هدرا. الحزب الذي سنعمل على تفعيله سيكون منفتحا على الجميع لأن شعارنا الدائم هو في خدمة لبنان”.

وختم “علينا أن نبقى دائما مبتسمين، نزرع الفرح في قلوب اللبنانيين، وان نبرهن أنه بامكاننا أن نبني البلد الذي نحلم به”.

ثم جال النائبان نديم وسامي الجميل على جميع المدعوين شاكرين مشاركتهم ودعمهم.-انتهى-

———-

fadlallah-hamdan1-31-5-2015

fadlallah-hamdan31-5-2015

التقى العميد حمدان الّذي أبدى خشيته من مخطّط لتفكيك عقد المنطقة

علي فضل الله: اجهاض الفتنة يحتاج إلى تفاهمات داخلية وإقليمية

(أ.ل) – استقبل سماحته وفداً من الهيئة القياديَّة للناصريّين المستقلّين ــ المرابطون، برئاسة العميد مصطفى حمدان، حيث كانت جولة أفق في تطوّرات الأحداث في الإقليم وتداعياتها على الدّاخل اللبنانيّ.

ورأى حمدان أنّ المرحلة تشهد خطر تفكيك العقد الاجتماعيّ والسّياسيّ لمكوّنات المنطقة العربيّة والإسلاميّة، وإعادة تركيب مشروع جديد، عبر أخطر فتنة نشهدها، وهي الفتنة المذهبية والطائفية، معتبراً أنّ المرحلة تحتاج إلى جمع عناصر الوحدة داخل مجتمعاتنا، وهي عناصر عديدة وكثيرة.

وأشاد بالدّور الّذي يقوم به العلامة السيّد علي فضل الله، مؤكّداً أن هذه المدرسة كانت ولا تزال في طليعة المدارس العاملة لتوحيد المسلمين وتوحيد اللبنانيين، والساعية لخدمة الإنسان وتحرير الأرض.

من جهته، أكد العلامة السيّد علي فضل الله ضرورة عدم استثارة الغرائز المذهبية والطائفية في الصراعات السياسية، داعياً وسائل الإعلام إلى الابتعاد عما يساهم في زيادة منسوب التوتر المذهبي والطائفي وما يؤدي إلى تسعير النار في القلوب والعقول، الذي قد يتحول إلى أدوات تفجير بشرية تستهدف الآمنين وحتى المقدسات.

وشدّد سماحته على بذل كلّ الجهود لحماية لبنان، ولا سيما في هذه المرحلة الصعبة، وتوفير كلّ وسائل هذه الحماية في وجه كلّ الأخطار المحدقة به من أكثر من جهة، داعياً إلى تعزيز الحوار بين اللبنانيين؛ الحوار المنتج والجاد، وليس حوار الشكليات وتقطيع الوقت، أو الحوار الذي يبرد الأجواء بانتظار تغيرات قد تحدث في هذا البلد أو ذاك، ويترقّبها كلّ فريق.

ورأى أنّ الحوار يبقى هو السّبيل الوحيد لحلّ مشاكل لبنان الداخليّة والمشاكل الّتي تعصف بمنطقتنا، فلا بديل عن الحوار الذي يحقق تفاهمات داخلية وإقليمية تجهض الفتنة وتمنع كلّ التدخّلات الخارجية من العبث بمنطقتنا.

وتطرّق سماحته إلى ملف الشغور الرئاسي، مؤكّداً ضرورة الإسراع في حلّ هذا الملف، والعمل على معالجته، والذي بات ينعكس سلباً على الوطن، ويترك تداعياته على أكثر من ملفّ اقتصاديّ واجتماعيّ، آملاً أن تتم هذه المعالجة بطريقة مسؤولة وواقعية، تراعي كلّ التعقيدات الموجودة داخل الساحة اللبنانية، بعيداً عن تسجيل النقاط. ونبَّه إلى ضرورة معالجة موضوع جرود عرسال بكل دقة، منعاً لأي فتنة مذهبية بدأ البعض يتحدث عنها ويروّج لها، مع عدم ابقاء هذه المنطقة بؤرة للتوتر، ما يؤدي إلى تداعيات سلبية على أمن هذه البلدة وعلى لبنان واستقراره.-انتهى-

———-

army

تمارين تدريبية في تلة الرام – العاقورة

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الأحد 31/5/2015 البيان الآتي:

بتاريخ 1/6/2015 ما بين الساعة 6,00 والساعة 18,00، ستقوم وحدة من الجيش، بإجراء تمارين تدريبية في تلة الرام – جرود العاقورة، يتخللها رمايات بواسطة الأسلحة المتوسطة والثقيلة.-انتهى-

———–

abd allatif daryan

دريان التقى يوحنا العاشر في دار الفتوى بحضور السماك وعبس

(أ.ل) – زار بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر يرافقه رئيس دير مار الياس شويا – البطريركي الاسقف كوستا كيال مفتي الجهمورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان في دار الفتوى في بيروت.

عقد اللقاء في حضور السيدين محمد السماك وميشال عبس، وتطرق إلى تاريخ وواقع العيش الواحد بين المسيحية والإسلام ونبذ التطرف والإرهاب الغريب عن النسيج الاجتماعي المشرقي.

كما تطرق أيضا إلى ضرورة الحفاظ على الاستقرار والسلام، بترسيخ قواعد الخطاب الديني المعتدل وقيم التسامح الديني.

ودعا الجانبان إلى ضرورة تغليب منطق الحوار والحلول السياسية السلمية للحفاظ على الاستقرار في لبنان وانتخاب رئيس للجمهورية ولحقن الدماء في سوريا وإعادة السلام إليها.-انتهى-

———-

istanbuli1-31-5-2015

stanbuli31-5-2015

ثقافة وفن: مسرح إسطنبولي ينظم مهرجان صور

المسرحي الدولي في لبنان بمشاركة عربية وأجنبية

(أ.ل) – ينظم مسرح إسطنبولي في لبنان “مهرجان صور المسرحي الدولي “بدورته الثانية في الفترة المتدة من 6 ولغاية 10 حزيران 2015 بمشاركة عربية وأجنبية من مصر والجزائر والعراق وتونس وليبيا وفلسطين وسوريا وإسبانيا ولبنان .

وقد أعلن مؤسس المهرجان الممثل والمخرج قاسم إسطنبولي أن تظاهرة صور المسرحية ستكون تحية الى المسرحي الراحل ريمون جبارة,أما الافتتاح سيكون مع العرض المصري “زنقة الرجالة” من بطولة النجم المصري أحمد راتب ,هذا وسيعلن عن برنامج المهرجان كاملاُ على موقع المهرجان.

ويعتبر هدف المهرجان دعم المسرحيين الشباب والاعمال المسرحية اللبنانية وطلاب الجامعات والعمل على تلاقي الحضارات والثقافات المختلفة وتأسيس حركة مسرحية يعمل على بلورتها في الجنوب فريق مسرح إسطنبولي من خلال تدريب الشباب وإقامة العروض في الشوارع والساحات العامة مما يجعل مدينة صور عاصمة للمسرح بمهرجان فريد من نوعه في لبنان رغم مركزية بيروت الثقافية. ويأتي هذا الحدث بعد تأسيس “مسرح إسطنبولي” في مدينة صور وإعادة إفتتاح سينما الحمرا بعد 30 عاماً من الغياب من قبل فريق إسطنبولي وإقامة مهرجان صور المسرحي الاول في حزيران الفائت والذي شاركت فيه 12 دولة عربيّة وأوروبيّة ليسجل بذلك أول مهرجان مسرحي في تاريخ الجنوب اللبناني وبعد إقامة مهرجان صور السينمائي الدولي في نوفمبر الفائت والذي شاركت فيه أكثر من 50 فيلماً من لبنان والعالم , أما مطلع هذا العام إقيم مهرجان صور الموسيقي الدولي تحية الى الشحرورة ووديع الصافي وبمشاركة عربية وأجنبية.

وتعتبر سينما الحمرا واحدة من أقدم صالات السينما في لبنان التي شهدت على أعمال كبار الفنانين اللبنانين والعرب أمثال: شوشو ودريد لحام ونصري شمس الدين ومرسيل خليفة والشيخ إمام وأحمد فؤاد نجم ومحمود درويش وغسان كنفاني ومظفر النواب وفهد بلان وسميرة توفيق وريمي بندلي وغيرهم .-انتهى-

———

hizbkawmisury

“القومي” يزف شهيدين جديدين في مواجهة قوى الارهاب والتطرف

(أ.ل) – يزف الحزب السوري القومي الاجتماعي إلى الأمة وشعبنا وعموم السوريين القوميين الاجتماعيين في الوطن وعبر الحدود، الرفيقين البطلين: سامي جبرا سعادة (ناظر التدريب في منفذية حمص) وعبد العزيز محمد الهلال الذين ارتقيا اليوم شهداء خلال تأديتهما لواجبهما القومي في مواجهة قوى الارهاب والتطرف على محور طريق اريحا – جسر الشغور.

إن الحزب السوري القومي الاجتماعي إذ يفخر بشهدائه وكل شهداء الأمة وأحرارها الذين يقدمون التضحيات في معركة المصير القومي ضد الاحتلال والارهاب والتطرف، فإنه يعاهد الشهيدين البطلين على الاستمرار في مسيرة الصراع والمقاومة حتى القضاء على الارهاب قضاءً كلياً، واسقاط مشاريع داعميه ومموليه.

ويؤكد الحزب السوري القومي الاجتماعي أن “الشهداء هم طليعة انتصاراتنا الكبرى”، وأن الدماء التي قدموها في سبيل الدفاع عن بلادنا وشعبنا، تزيدنا عزماً واصراراً على التصدي بقوة للمشاريع المعادية والارهاب المتعدد الجنسيات. وهذه الدماء الزكية تتحمل مسؤوليتها القوى الداعمة للارهاب والتطرف وفي مقدمها “اسرائيل” والمتأسرلون العرب والعثمانيون الجدد.

وفيما يلي نبذة عن الشهيدين البطلين:

الشهيد سامي جبرا سعادة

  • من مواليد حمص 1965، انتمى الى الحزب عام 1998، وهو مهندس ميكانيكي.
  • تحمل مسؤوليات عديدة، منها مسؤولية ناظر للاذاعة والاعلام في منفذية حمص، ثم ناظراً للتدريب.
  • انتخب عضواً في المجلس القومي في العام 2011.
  • نفذ العديد من المهام القتالية ضد قوى الارهاب والتطرف في اكثر من منطقة سورية، وكان القدوة المسؤولة لرفقائه، متميزاً بالجرأة والاقدام والتفاني.
  • استشهد خلال تأديته واجبه القومي في محور طريق اريحا ـ جسر الشغور بتاريخ 31/5/2015.

الشهيد عبد العزيز محمد الهلال

  • من مواليد 1993 حلب ـ خاروفية كبير، التحق في صفوف الحزب عام 2012، في نطاق مديرية الحرس المركزي.
  • خضع لدورات عسكرية، والتحق بمواقع القتال، فخاض مواجهات إلى جانب رفقائه ضد قوى الارهاب والتطرف، في جبهات الحصن، النبك، صدد، الزارة، كسب، مورك، وجسر الشغور. وقد تميز بالشجاعة والاقدام والتفاني.
  • استشهد خلال تأديته واجبه القومي في محور طريق اريحا ـ جسر الشغور بتاريخ 31/5/2015.-انتهى-

———

 kawoook1[1]

قاووق: المقاومة لن تسمح بعد معركة القلمون

بان تبقى جرود عرسال مقرا ولا ممرا للعصابات التكفيرية

(أ.ل) – أكد نائب رئيس المجلس التنفيذي في “حزب الله” الشيخ نبيل قاووق أن “المقاومة وشرفاء هذا الوطن لن يسمحوا بعد معركة القلمون بأن تبقى جرود عرسال مقرا ولا ممرا للعصابات التكفيرية، فكرامة الوطن تأبى أن تبقى تلك الجرود مقرا لاختطاف العسكريين اللبنانيين وذبحهم، أو ممرا للسيارات المفخخة لتنفجر وتقتل الأبرياء والمدنيين في مختلف المناطق اللبنانية”، معتبرا أن “شعار حماية عرسال هو كلمة حق يراد بها باطل، ويراد بها حماية العصابات التكفيرية التي تحتل جرودها”، مشددا على أن “حزب الله ليس لديه مشكلة مع أهل أو بلدة عرسال، وهو يرحب بدخول الجيش اللبناني إليها، ويتطلع إلى مزيد من تعزيز وجوده داخلها، وإلى بسط سلطة الدولة على كامل الأراضي اللبنانية، ووصولها إلى الحدود الدولية شرقي بلدة عرسال”.

وأشار قاووق خلال الإحتفال التكريمي الذي أقامه الحزب في أسبوع غسان حسين فقيه في حسينية بلدة الطيري الجنوبية، في حضور عدد من العلماء والفاعليات والشخصيات وحشد من أهالي البلدة والقرى المجاورة، إلى أن “العصابات التكفيرية حينما وصلت إلى شرق لبنان رفع البعض في لبنان شعار حماية عرسال من أجل التسهيل والتغطية على اتخاذ جرودها مقرا وممرا لهذه العصابات بدعم وغطاء عربي وإقليمي ومن المتآمرين في الداخل”، مؤكدا أننا “دخلنا معركة القلمون من أجل إبعاد خطر التمدد التكفيري عن لبنان بالرغم من أننا نعلم منذ البداية حجم الضغوط والرهانات والمعوقات من أتباع مشاريع الفتنة في الداخل اللبناني، حيث كان هناك من يراهن على استمرار تواجد العصابات التكفيرية، ويعمل على حمايتها في جرود عرسال والقلمون، وكانت الحملات التحريضية والتوتير المذهبي والإعلامي والسياسي من أجل أن يغير حزب الله خطة الهجوم وموقفه من تحرير القلمون من تلك العصابات، ولكنهم فشلوا وخابوا وحصدوا الحسرات بعد الهزيمة التي لحقت بالعصابات التكفيرية في القلمون، ما زاد الخيبة على وجوه فريق 14 آذار، وهذا ما كان يشاهده جميع اللبنانيين”، لافتا إلى “أن بعض اللبنانيين يريدون أن يبقوا جرود عرسال خنجرا في ظهر المقاومة والجيش والشعب، ويعملون على تجديد الحملات الإعلامية والتحريض المذهبي من أجل تأمين الحماية والتغطية للعصابات التكفيرية التي تحتل تلك الجرود”.

واعتبر قاووق أن كل “الضجيج والصراخ الذي يعلو اليوم من بعض المتآمرين في الداخل هو بهدف حماية التكفيريين الإرهابيين الذين اختطفوا وذبحوا العسكريين اللبنانيين، وليس لحماية أهل عرسال، فهم لن يستطيعوا أن يوفروا الحماية للعصابات التكفيرية التي تحتل جرود عرسال وتريدها مقرا وممرا لاستكمال عدوانها على لبنان وسوريا، لأن المقاومة تكمل طريقها لتحقق الإنتصارات والإنجازات لكل الوطن ولا تعبأ بالأقاويل، وهي تترك لهم ميادين الكلام وتبقي لنفسها ميادين القتال والإنتصارات، ولن تكون تلك العصابات في جرود عرسال بأفضل حال مما أصاب التكفيريون في القصير ويبرود ورنكوس والقلمون”.

وأكد أن “تدخل حزب الله في سوريا حمى القرى والبلدات اللبنانية من وصول تنظيم داعش إليها، فهو تمدد في أغلب البلدان ابتداء من العراق وسوريا وليبيا ونيجيريا وصولا إلى اليمن نتيجة الدعم الذي حظي به من دول عربية وإقليمية وعالمية”، متسائلا: “ما معنى أن أكثر من 25 ألف مقاتل جهادي عالمي يحتشدون في سوريا والعراق، وما معنى أن تبيع داعش النفط لدول أجنبية كبرى، وأن تعالج جرحاها في مستشفيات تركيا وإسرائيل، فإسرائيل وبعض الدول العربية والإقليمية والدولية هم في خندق واحد مع داعش والنصرة، ويجتمعون بالرغم من كل التناقضات القائمة بينهم على مواجهة محور المقاومة، فهذا هو توصيف المواجهة في هذه الأيام”، مشددا على أن “المشروع التكفيري كان منذ بدايته قائم على الذبح والقتل والإبادة لكل من يخالفهم”.-انتهى-

———-

army

تمارين تدريبية بحرية للجيش في البقعة المقابلة لمزرعة حنوش

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الأحد 31/5/2015 البيان الآتي:

بتاريخ 1/6/2015، اعتباراً من الساعة 6,00 ولغاية الساعة 14,00، ستقوم وحدة من القوات البحرية التابعة للجيش، بتنفيذ رمايات بالأسلحة الرشاشة من عيارات مختلفة من على متن زوارق حربية، وذلك في البقعة البحرية الواقعة مقابل مزرعة حنوش على مسافة بين 3 و6 أميال من الشاطئ.

لذا تحيط قيادة الجيش المواطنين علماً بوجوب عدم الإبحار في المكان والزمان المذكورين أعلاه، حفاظاً على سلامتهم.-انتهى-

———-

انتهت النشرة 

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

saiednasrallah

نشرة الجمعة 23 حزيران 2017 العدد 5301

السيد نصر الله: محور المقاومة قوي جداً ولم يسقط واستعاد زمام المبادرة وهو لم يخل ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *