الرئيسية / النشرات / نشرة الجمعة 21 كانون أول 2018 العدد 5710

نشرة الجمعة 21 كانون أول 2018 العدد 5710

تعرض حاجز تابع للجيش اللبناني لإطلاق نار في الهرمل

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 21 كانون الأول 2018  البيان الآتي:

بتاريخه ليلاً أقدم شخصان مجهولا الهوية يستقلان دراجة نارية على إطلاق رشق ناري من سلاح حربي خفيف باتجاه حاجز تابع للجيش اللبناني في منطقة المطربة في بلدة القصر – الهرمل دون وقوع إصابات، ثم لاذا بالفرار بعد أن قام عناصر الجيش بالرد على مصدر النيران بالمثل.

وتقوم وحدات الجيش المنتشرة في المنطقة بتنفيذ عمليات تفتيش بحثاً عن مطلقَي النار لتوقيفهما.-انتهى-

——-

قائد الجيش تفقّد مركز تل الأبيض قرب حي الشراونة في بعلبك

وقدّم العزاء لعائلة الشهيد رؤوف يزبك

 

(أ.ل) – تفقّد قائد الجيش العماد جوزاف عون قبل ظهر اليوم الجمعة, 21 كانون الأول 2018  مركز تل الأبيض عند طرف حي الشراونة في مدينة بعلبك، والتقى الضباط والعسكريين الذين تعرّضوا لاعتداء يوم الخميس الماضي من قبل مجرمين خارجين على القانون، ما أدى إلى استشهاد عسكري وجرح آخرين.

وتوجّه اليهم بكلمة نوّه فيها بتضحياتهم وتفانيهم من أجل الوطن وأهله في هذه المنطقة العزيزة، مثمناً تفانيهم في تنفيذ المهمّة الموكلة إليهم من دون تردّد أو خوف. واعتبر أن المحافظة على الأمن في بعلبك كما في جميع المناطق اللبنانية هو على رأس أولويات المؤسسة العسكرية، مشيراً إلى أن الجيش يقف إلى جانب العشائر والعائلات التي تعاني في أرواحها وممتلكاتها وأمنها بسبب مجموعة ضالة خارجة على القانون. وأكد أن الجيش لن يسمح لأي متفلّت أن ينال من الاستقرار والسلم الأهلي وارتكاب التجاوزات في حق المواطنين، فمن يتطاول على الأمن يد الجيش ستطاله دون شك”. فالأمن هو ركيزة من ركائز الاقتصاد وهو خط أحمر، متوجهاً لمن يسأل لماذا الجيش لم يرد بعد على هذه التجاوزات والاعتداءات بالقول: “الجيش هو الذي يختار التوقيت المناسب للمحاسبة والقيام بأي عمل عسكري أو أمني”.

وشدّد العماد عون على أن هؤلاء المجرمين والخارجين على القانون هم أمام خيار من اثنين، أن يسلّموا أنفسهم أو أنَّ الجيش سيلاحقهم ويوقفهم ويسلّمهم للقضاء المختص، وتابع: “الجيش لا ينتقم وإنما يطبّق القانون ونحن نقدر وقفة أهلنا الشجاعة وعدم احتكامهم الى منطق الثأر. انطلاقاً من ذلك، وكما وعدت في السابق، أجدّد وعدي لكل عائلات الشهداء بأن دماء أبنائهم لن تذهب هدراً”.

ثم انتقل العماد عون إلى بلدة نحلة لتقديم واجب العزاء لعائلة الشهيد رؤوف حسن يزبك.-انتهى-

——

 

اتحاد الغرف العربية اعلن عن تنظيم منتدى القطاع الخاص العربي

خوري: لتطوير مناخ الأعمال وتحفيز الاستثمار المحلي وجذب الاستثمار الخارجي

 

(أ.ل) – عقد في مقر اتحاد الغرف العربية، مؤتمر صحافي، للاعلان عن فعاليات “منتدى القطاع الخاص العربي” الذي سيعقد في بيروت يومي 18 و19 كانون الثاني المقبل في إطار فعاليات مؤتمر القمة العربية الرابعة التنموية: الاقتصادية والاجتماعية، في مقر اتحاد الغرف العربية (مبنى عدنان القصار للاقتصاد العربي – بيروت)، بمشاركة وزير الاقتصاد والتجارة في حكومة تصريف الاعمال رائد خوري، الأمين العام المساعد للشؤون الاقتصادية في جامعة الدول العربية الدكتور كمال حسن علي، الأمين العام لاتحاد الغرف العربية الدكتور خالد حنفي، رئيس اتحاد الغرف اللبنانية محمد شقير، الرئيس التنفيذي لمجموعة الاقتصاد والأعمال رؤوف أبو زكي.

خوري

واشار خوري، في كلمته الى أن “القمة والمنتدى يعقدان في ظل أجواء دقيقة ومتغيرات اقتصادية وتجارية عالمية تتأثر بها بشكل مباشر المنطقة العربية وبلدانها”، لافتا إلى أن “المواضيع الاقتصادية القائمة والتخبط العالمي الحالي حول مواضيع هامة متعلقة بقواعد وأنظمة التجارة العالمية، واتفاقيات التغير المناخي، والتحولات الجارية في الاتحاد الأوروبي، ومفاوضات الاتفاقية النووية والعقوبات وغيرها من المواضيع، يجعل من اجتماعنا القادم اجتماعا مفصليا يتطلب منا جميعا الخروج بتوصيات جدية لاتخاذ إجراءات عملية وموضوعية تساهم بالتخفيف من وقع المرحلة القادمة على مواطنينا، وتعمل على تنظيم استمرارية ونمو قطاعاتنا الإنتاجية، وتنتج سياسات سباقة قادرة على مواجهة تحديات التطور التكنولوجي بكل مراحله، وذلك حفاظا منا على أوطاننا وتطورنا واستقرارنا”.

وقال: “أثبت القطاع الخاص العربي فعاليته وقدرته على التأقلم والصمود بوجه الضغوطات الاقتصادية والأمنية والسياسية والاجتماعية، إلا أنه مثلما لكل شيء حدود، كذلك علينا الانتباه من عدم تخطي هذه الحدود والعمل كحكومات وقطاع خاص على تحفيز الاستثمار ورفع مستوى التجارة في منطقتنا من خلال تحسين وتطوير مناخ الأعمال في بلداننا لتحفيز الاستثمار المحلي وجذب الاستثمار الخارجي. كذلك تعزيز قطاع الخدمات المالية وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات كونها المدخل الأساسي للاقتصاد الرقمي حيث للمنطقة إمكانات غير محدودة بما تملكه من رأسمال بشري وقدرة على الإبداع والمبادرة والابتكار. أيضا من خلال رفع حجم الإنتاج التكاملي في المنطقة العربية وتنمية الصادرات. فضلا عن أهمية دعم وتطوير قطاعات واعدة وإبداعية جديدة تشجع المؤسسات الصغيرة والطاقات الشبابية على الابتكار”.

حنفي

وتوجه حنفي “بالشكر والتقدير إلى الوزير خوري وإلى الجهات المنظمة لمنتدى القطاع الخاص العربي”، منوها “بالدور الذي يقوم به القطاع الخاص العربي”، مشددا على أنّ “القطاع الخاص العربي يساهم بنسبة 75 في المئة من الناتج الملحي الإجمالي في البلدان العربية”.

وقال: “القطاع الخاص هو ركيزة التنمية، ومن هذا المنطلق سوف يعقد المنتدى تحت شعار “الثورة الصناعية الرابعة والتنمية المستدامة في سبيل اقتصاد عربي أكثر احتوائية، من هنا لا بد من بلورة تطلعات القطاع الخاص العربي لتعزيز دوره في تمويل التنمية لتحقيق النهوض والتكامل الاقتصادي والاجتماعي المنشود، ارتكاز على أسس التنمية المستدامة لتحقيق نمو أكثر احتوائية من خلال الآفاق الجديدة الابتكارية التي فتحت أبوابها الثورة الصناعية الرابعة”.

وأكد أن “الاقتصاد الأكثر احتوائية لا يشتمل فقط الأطر والنظم المالية، بل أيضا احتواء المرأة والشباب، بحيث نستطيع الوصول إلى اقتصاد عربي احتوائيا وليس متناثرا، من هنا نتطلع إلى أن يتبنى قادة الدول العربية للتوصيات التي سوف تصدر عن القطاع الخاص العربي، نظرا لأن القطاع الخاص قادر على تحقيق التنمية من خلال الاعتماد على عنصر الشباب القادر بدوره على الريادة والابتكار والابداع”.

حسن علي

أما حسن علي، فأوضح في كلمته أن “منتدى القطاع الخاص العربي هو أحد الفعاليات الهامة المرافقة للقمة الاقتصادية التي سوف تعقد في بيروت في 20 كانون الثاني المقبل”.

ولفت إلى أن “انعقاد القمة له رمزية ودلالات هامة، لا سيما وأنها تعقد بعد آخر قمة عقدت في الرياض في العام 2013، كما أنها تعقد بعد تبني البلدان العربية لرؤية 2030 لتحقيق أهداف التنمية المستدامة التي أقرتها الأمم المتحدة ضمن ركائزها الثلاثة: الاقتصادية، الاجتماعية، والبيئية. كذلك فإن للقمة رمزية هامة أنها تعقد في بيروت التي سبق لها واستضافت في العام 2002 القمة العربية الدورية وصدر عن القادة العرب وقتذاك الوثيقة العربية للسلام بمبادرة من خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز (ولي عهد المملكة العربية السعودية آنذاك)”.

وقال: “الاقتصاد يأتي في صدارة العمل العربي المشترك منذ تأسيس جامعة الدول العربية، من هنا نأمل أن تخرج القمة بتوصيات تدعم التكامل العربي، عبر مناقشة القضايا والتحديات التي تواجه عالمنا العربي، خصوصا وأن هناك قطاعات حيوية ومهمة لا بد من السماع لصوتها ومطالبها، سواء القطاع الخاص أو قطاع الشباب والمجتمع المدني والمرأة”.

وأعلن حسن علي عن “تفاؤله بنجاح منتدى القطاع الخاص العربي والقمة الاقتصادي، خصوصا وأن التحضيرات لانعقادهما تجري على قدم وساق وبصورة ممتازة، من أجل الخروج بتطلعات وأفكار تستجيب لآمال وطموحات الشعوب العربية”.

شقير

من جهته، اعتبر شقير، أن “استضافة بيروت لمنتدى القطاع الخاص العربي والقمة الاقتصادية العربية، بمثابة حدث استثنائي من أجل مناقشة الأوضاع الاقتصادية والتنموية التي تواجه عالمنا العربي”.

ولفت إلى أنه “حان الوقت من أجل التعاطي مع الملفات الاقتصادية والتنموية التي تواجه شعوبنا وبلداننا العربية، بكثير من الجدية، من أجل الوصول إلى المرحلة التي نرى فيها عالمنا العربي وشعوبنا العربية تنعم بالرفاه والازدهار، ومن هذا المنطلق لا بد أن تتناول القمة الاقتصادية العربية القضايا الشائكة بكثير من الواقعية والشفافية، بدل التعامي عن الواقع الراهن لأن سبل الوصول إلى التكامل واضحة، ولا ينقص سوى المباشرة في تنفيذ الخطوات الملائمة”.

وأوضح أن “الواقع الراهن الذي يعيشه العالم العربي والعالم برمته مقلق ومخيف، وبالتالي فه على الرغم من التجارب المشرقة للعديد من الدول العربية في سياق تحقيق التنمية والرفاهية لشعوبها، إلا أنه لا يظن أحد أن بمقدوره تحقيق التكامل والتنمية بمفرده، وهذا يتطلب تضافر الجهود والتعاون ودعم التقارب في ما بين البلدان العربية، وصولا نحو تكتل متماسك يضاهي التكتلات الاقتصادية العالمية”.

أبو زكي

اما أبو زكي، فأشار إلى أن “تبني جامعة الدول العربية للمنتدى، هو اعتراف بالدور الذي يلعبه القطاع الخاص العربي على الصعيد التنموي”، لافتا إلى أن “المنتدى سوف يعقد بمشاركة أكثر من 500 شخصية وزارية واقتصادية وقيادات الغرف العربية ومؤسسات الأعمال في العالم العربي، إضافة إلى مشاركة هامة من قبل المنظمات الاقتصادية والدولية وفي مقدمها البنك الدولي”.

وأوضح أبو زكي أن “انعقاد منتدى القطاع الخاص العربي والقمة الاقتصادية التنموية في لبنان، يؤكد على الدور الطليعي للبنان ضمن المنظومة العربية، حيث نأمل أن يستفيد لبنان من فرصة انعقاد المؤتمر على أراضيه تزامنا مع تشكيل الحكومة العتيدة، بالشروع في تنفيذ المشاريع التنموية الكبرى ومن ضمنها المشاريع التي تم إقرارها في مؤتمر “سيدر” الذي عقد لدعم لبنان في الجمهورية الفرنسية”.

وأشار إلى أن “القطاع الخاص سواء في لبنان أو في العالم العربي لعب وما يزال دورا استثنائيا في اقتصادات البلدان العربية، ومن المهم على القادة العرب الأخذ بعين الاعتبار القرارات التي سوف تصدر عن رجال الأعمال العرب وتبنيها، خصوصا وأن هذا القطاع هو العصب والمحرك الأساس للتنمية الاقتصادية في بلداننا العربية”.-انتهى-

——

حفل تخريج رتيب وجنود متمرنين ومجندين مددت خدماتهم في ملعب طرابلس البلدي

 

(أ.ل) – أقيم قبل ظهر اليوم الجمعة 21 كانون الأول 2018 في ملعب طرابلس البلدي – الشمال، حفل تقديم رتيب وجنود متمرنين ومجندين (مددت خدماتهم) للعلم، بعد أن أنهوا فترة التدريب المقررة لهم. ترأس الحفل قائد لواء المشاة العاشر العميد الركن عبد المنعم مكي ممثلاً قائد الجيش العماد جوزاف عون، حضره ذوو المتخرجين إلى جانب عدد من الضباط.

، وقد ألقى العميد الركن مكي كلمة بالمناسبة جاء فيها: “لقد ائتمنكم الشعب على مصيره، فكونوا على قدر هذه الثقة الغالية، وتذكروا أنه كلما عصفت الرياح بالوطن، تعلقت بكم الآمال. واعلموا أن جيشكم ينتظركم بفارغ الصبر لتضخوا في عروقه دماً جديداً نابضاً بروح الفتوة والعنفوان، ولتشاركوا إلى جانب رفاقكم في مهمات الدفاع والأمن والإنماء.”

وفي ختام الحفل جرى عرض عسكري شاركت فيه الوحدات المتخرجة.-انتهى-

——

 

رئيس الجمهورية في احتفال اليوبيل ال125 لمدرسة القلب الاقدس فرير الجميزة:

 أرفع الدعاء ليبقى هذا الصرح التربوي كلمة حياة ورسالة رجاء

 

(أ.ل) – لبى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون دعوة أخوة المدارس المسيحية في الشرق الاوسط – الفرير للمشاركة في احتفال اليوبيل ال125 لمدرسة القلب الاقدس (فرير) في الجميزة، الذي اقيم مساء اليوم، وهي المدرسة التي تلقى الرئيس عون علومه على مقاعدها.

وكان رئيس الجمهورية وصل، عند السادسة والنصف مساء، الى مقر المدرسة، حيث كان في استقباله على البوابة الخارجية الرئيس الاقليمي لرهبنة اخوة المدارس المسيحية في الشرق الاوسط الاخ الزائر فادي صفير ومدير المدرسة سليم جريج وعدد من الاخوة ومسؤولي المدرسة.

ثم دخل الى احد الصفوف التي درس فيها، حيث التقى عددا من قدامى زملائه الطلاب في المدرسة، واستعاد معهم بعض المحطات الخاصة بأيامهم الدراسية.

بعدها، انتقل الجميع الى كنيسة المدرسة التي احتضنت برنامج الاحتفال، بحضور وزير الدولة لشؤون التخطيط في حكومة تصريف الاعمال ميشال فرعون ووزير الشؤون الاجتماعية في حكومة تصريف الأعمال بيار بو عاصي، ممثل السفير البابوي جوزيف سبيتري المونسنيور ايفان سانتوس، والنواب: نعمة طعمة، الياس بو صعب، سيمون أبي رميا، نقولا صحناوي، عماد واكيم، انطوان بانو، نديم الجميل، جان طالوزيان، وعدد من المطارنة ومن كبار الموظفين ورجال الدين، وادارة المدرسة وخريجيها، واهالي الطلاب والاساتذة.

برنامج الاحتفال

علا التصفيق داخل الكنيسة مع دخول الرئيس عون، ثم بدأ البرنامج بكلمة ترحيبية من عريف الحفل الاخ لويس مجلي، قبل ان تقدم جوقة المدرسة بقيادة السيدة نسرين الحسني ومرافقة من موسيقى الجيش اللبناني، تراتيل من وحي زمن الميلاد باللغات العربية والاجنبية.

بعدها، ألقى الاخ صفير الكلمة التالية باللغة الفرنسية في ما يلي ترجمتها: “اسمحوا لي أن أعبر اليوم أمامكم عن بهجتي العارمة في هذه الكنيسة المهيبة، في مدرسة القلب الأقدس، التي تعاقبت عليها أجيال خلال مئة وخمسة وعشرين عاما. أرحب بكم في هذا اللقاء، الذي يتيح لي فرصة مخاطبتكم في مرحلة حرجة يجتازها الوطن وتتلاعب بها أصوات متنافرة تسعى إلى ضياع تام للقيم والوطن”.

أضاف “فخامة الرئيس، في خضم هذه الفوضى كانت مدارس الإخوة اللساليين وفية لتاريخها، تحرص دوما على اختيار مواصلة مهمتها في التعليم والتربية إلى جانب الشباب بخاصة الضعفاء، مع التأكيد الدائم على احترام كرامة المربين وحقوقهم”.

وتابع “فخامة الرئيس، جميل أن يكرس المرء حياته لعهد. وهنا، ميزة الرجال العظماء، أولئك وحدهم هم القادرون على البقاء أوفياء لوعد كرسوا له جل حياتهم وطاقاتهم. لقد نذرتم عشرات السنين من حياتكم لخدمة بلدنا العزيز، قائدا لجيشنا. ومنذ ثلاثة أعوام، انصبت حياتكم كلها على حماية الدستور، والدفاع عن مصالح الشعب اللبناني وصون أراضيه. اعلم يا فخامة الرئيس، أن زيارتكم تشرفنا وتثير فينا فخرا مزدوجا: فنحن فخورون باستقبال شخصية وضعت مصالح شعبها فوق كل اعتبار، وفخورون أيضا بكم، بعد الرؤساء الراحلين كميل شمعون والياس سركيس، تلميذا ثالثا يتبوأ المنصب الأرفع في الدولة، أطال الله عمركم وحفظكم من أي مكروه”.

وأردف “إن مؤسسات إخوة المدارس المسيحية تحتفل هذا العام باليوبيل المزدوج: مرور 125 عاما على تأسيس مدرسة القلب الأقدس الذي رآك تكبر، ولكن أيضا مرور ثلاثماية عام على وفاة مؤسسنا القديس يوحنا دو لسال. إن حضوركم اليوم بيننا، في هذه المناسبة، يشهد على انتمائكم إلى العائلة اللسالية الجامعة، وعلى وفائكم للقيم اللسالية، ويشد على أيدينا في رسالة التربية، إذ أظهرتم التزامكم بها من خلال سن القانون الذي أنصف المعلمين. ونؤكد لكم أننا لهذا القانون الشهود الأمناء”.

وختم “فخامة الرئيس، يشرفنا أن نرحب بكم في هذه المدرسة التي نمت في صباكم قيم الأخوة والإيمان والخدمة. ونحن في غاية الامتنان لإيلائكم هذه المؤسسة الوفاء والتقدير. أهلا وسهلا بكم”.

المطران اسيان

ثم اقيمت صلوات وتلي الانجيل المقدس وبعض النوايا، قبل ان يعطي مطران اللاتين في لبنان سيزار اسيان البركة الختامية، وقال: “عام 1223 عندما سئل القديس فرنسوا الاسيزي عن سبب وضعه المغارة، اجاب انه يرغب في أن يرى بعينيه حالة الفقر والتواضع التي ولد فيها ابن الله. وعندما نتأمل بالمغارة الفقيرة والمتواضعة، من الجيد ان نذكر في هذا الوقت ان الرب اراد ان يولد ابنه فقيرا ككثير من الناس في هذا العالم، ولكنه لم يرد الاذلال لابنه، وألا يولد مهمشا انما ضمن عائلة. ان الرسالة التي علينا ان نتلقفها من انجيل اليوم، هي العائلة التي قدمها لنا الله والمؤلفة من القديسين مريم ويوسف اللذين اتبعا طريقا طويلا من البر والتقوى، قبل ان يقبلا بما اعده الله لهما”.

أضاف “منذ أكثر من 300 سنة، هناك رهبان شبان تخلوا عن كل شيء وقرروا تكريس أنفسهم للرب، على غرار القديس جان باتيست دو لاسال، لخدمة الاطفال. وقد اكتشفوا أهمية ولادة أي طفل ضمن عائلة، وبنوا علاقة اولا مع الرب معطي الحياة، قبل أن يهتموا بالاولاد المهمشين الذين لا عائلة لهم، وقرروا أن يكونوا على مثال القديس يوسف، عائلة لكل طفل من هؤلاء. أتيتم منذ 125 سنة، وأنشأتم مدرسة القلب الأقدس، وكنتم العائلة لآلاف من الاولاد من دون تمييز، واعطيتم المكانة الاولى للطفل والفقير والمهمش الذي يحتاج الى عائلة كي ينمو ويواجه تحديات هذا العالم، فيصبح انسانا فخورا باهتمام الرهبان به وبتذكيره انه اولا ابن الله. كما رافقتم خلال هذه السنوات، لبنان منذ الحكم العثماني، مرورا بالحرب العالمية الاولى والانتداب الفرنسي ولبنان الكبير والحرب العالمية الثانية والحرب اللبنانية، وذكرتمونا جميعا بأننا اذا كنا نحب لبنان، علينا ان نكون جميعا عائلة كبيرة تحتضن كل من يكون على هذه الارض”.

وتابع “علمتمونا الا نفرق بين شخص وآخر، وان لبنان لا يبنى الا وفق اللقب الذي اعطي لفخامة الرئيس “بي الكل”. نحن اليوم، سنضع بين يديك الوزنة التي اعطانا اياها الرب، وان نكون شعبا واحدا وابا واحدا يذكرنا بأن الحياة مقدسة، وان دعوتنا هي ان نبذل ذاتنا على غرار مار يوسف ويسوع المسيح على الصليب، كي نصل ببلدنا الى ان يكون وطن الرسالة التي يطمح اليها، ليس فقط الكنيسة وقداسة البابا يوحنا بولس الثاني، انما العالم اجمع”.

وختم “لقد أوصاكم القديس دو لاسال بالتمثّل بالقديس يوسف، وكل ولد بين يديكم هو يسوع المسيح، وكل حياة مدعوة الى الخلاص والقداسة. ونرفع صلاتنا الى كل منكم وكل من بذل جهده منذ 125 سنة، كي تكملوا رسالتكم. كما نصلي من أجل الوطن كي يبقى الحاضن للجميع”.

مدير المدرسة

بعدها ألقى جريج كلمة قال فيها: “اليوم سأقص عليكم “قصة أم” تخبر عنها كل الأمهات أولادها. منذ ثلاثماية عام، أم نذرت نفسها للتربية والتعليم، للخدمة والرسالة، للحق والعدالة. أم هي بدورها بنت لرهبنة كبيرة بدأت بنشر عرف طيبها، لما قرر المؤسس القديس جان باتيست دي لاسال افتتاح المدارس لتعليم الأولاد من دون تمييز في الطبقة الإجتماعية، فخلق بذلك المدرسة التي تلبي حاجة مجتمعها. هذه الرهبنة المتواجدة في ثمانين بلدا ونيف في العالم، ما زالت أمينة على مبادىء مؤسسها وقوانينه”.

أضاف “مدرسة القلب الأقدس، هذه الابنة الأمينة قامت ومنذ تأسيسها بتربية الشبيبة البيروتية واللبنانية على مبادئ الأخوة والإيمان والخدمة. زرعت فيهم حب الحق والعدالة فسعوا مع من سعى إلى تحرير لبنان من نير العثمانيين ولو بثمن المشانق الباهظ، وشهدت ولادة لبنان الكبير وتطوره مع الاستقلال ليصبح الجمهورية اللبنانية الغالية، فكان أبناؤها طليعة البنائين. منها من تولى سدة الرئاسة ككميل شمعون والياس سركيس. واليوم، الرئيس الذي نفتخر به العماد ميشال عون رجل الساعة والمرحلة. فشكرا لك مدرسة القلب الأقدس على رجالات الدولة في كل الميادين ورواد الحركة الاقتصادية، الثقافية الإنمائية”.

وتابع “أيتها الأم، إذا اجتمعنا اليوم فلنقم بفعل عرفان بالجميل تجاه أم رعت وما زالت ترعى صغارها تكبرهم وتطلقهم للحياة فيعودوا إلى أدراجها، يؤدون لها فعل العرفان بالجميل والاحترام، ومعرضنا الذي ستزورونه أبهى دليل على ذلك. فما مر رئيس أو قائد في لبنان، إلا وزار هذا الصرح العريق منطلقا منه للخدمة وللتالق”.

وختم “فخامة الرئيس، شكرا لأنك ما أنت، قائد فارس، أب حام، راع ومعلم علمتنا وستبقى تعلمنا أن المواقف تبني الأوطان، وأن الإنسان غاية الخدمة الأسمى. أنت القدوة لنا وللأجيال الصاعدة، مثال يحتذى به، عصامي، ابن الشعب وضميره، نحن نفتخر بك وما التفاتتك اليوم تجاه الأم، تجاه مدرسة القلب الأقدس – فرير الجميزة، تجاه مدرستك إلا أسطع برهان على أصالة معدنك وتربيتك وبعد رؤيتك. كنت ولا تزال وستبقى مثالا يحتذى. فأهلا بك في بيتك – مدرستك في القلب الاقدس”.

الرئيس عون

ثم القى الرئيس عون الكلمة الآتية: “إن هذه المناسبة مهمة بالنسبة الى كل انسان وكل مسيحي، فولادة يسوع المسيح الذي ولد في مغارة، علمنا ان نكون متواضعين. واليوم، تفرح العائلات كما الاولاد، ليس فقط بولادة المسيح، بل لكونه مخلصا ولانه اتبع سيرة منذ ولادته وحتى قيامته من بين الاموات، علينا جميعا ان نتبع السيرة نفسها كي نكون مسيحيين اصيلين. اتمنى لكم ميلادا مجيدا وسنة سعيدة”.

السجل الذهبي

وفي ختام الحفل، تسلم الرئيس عون من القيمين على الاخوة والمدرسة درعا تذكارية عبارة عن ارزة لبنان، قبل ان ينتقل الجميع الى قاعة مجاورة تم فيها قطع قالب حلوى للمناسبة.

ودون الرئيس عون في السجل الذهبي الكلمة الآتية: “هنا على مقاعد مدرسة القلب الأقدس، حيث نشأت وتلقيت علومي، بعض من حنين والكثير من طيب الذكريات المتجلية بالقيم الانسانية والاخلاقية والوطنية، وبوجوه غابت واخرى لا زالت في الحضور. الليلة، اذ اشارك رهبنة اخوة المدارس المسيحية في الشرق الأوسط فرحة الاحتفال باليوبيل ال125 لهذا الصرح التربوي، ارفع الدعاء ان يبقى، بأبنائه ومدرسيه وإدارييه وعائلاته، كلمة حياة ورسالة رجاء تهب لبنان جيلا بعد جيل ديمومة في ضياء المعرفة وصدق البذل، اللذين لاجلهما لكم جميعا فائق التقدير”.

ثم جال رئيس الجمهورية والحضور في معرض للصور يحتوي على صور قديمة من ارشيف المدرسة منذ تأسيسها وحتى يومنا هذا.

كما استقبل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون رئيس المنظمة الانجليزية العربية نظمي أوجي مع وفد برلماني بريطاني أوروبي.

ثم استقبل عون، في حضور النائب سيمون ابي رميا، رئيس المجموعة البرلمانية لاتحاد الديموقراطيين والمستقلين في الجمعية الوطنية Jean-Christopher Lagarde ووفدا نيابيا فرنسيا.-انتهى-

——

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 21 كانون الأول 2018  البيان الآتي:

بتاريخه ما بين الساعة 11.00 والساعة 14.00، ستقوم منظمات غير حكومية عاملة في مجال نزع الألغام، بتفجير ذخائر غير منفجرة في بلدة يارين – الجنوب.

ستقوم وحدة من الجيش في حقل رماية مزرعة حنوش – حامات بتاريخي 18و21 / 12 /2018 ما بين الساعة 8.00 والساعة 16.00 من كل يوم، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

ستقوم وحدة من الجيش، بتواريخ 20،13،6و27/ 12/ 2018 ما بين الساعة 16.00 والساعة 24.00 من كلّ يوم، بتنفيذ تمارين تدريبية في عرض البحر مقابل شاطئ أنفة – الشمال، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية بواسطة الأسلحة المتوسطة.

لذا، تدعو قيادة الجيش المواطنين وأصحاب مراكب الصيد والنزهة، إلى عدم الاقتراب من بقعة التمارين في الزمان والمكان المذكورين أعلاه.

ستقوم وحدة من الجيش اعتباراً من 1 / 12 / 2018 ولغاية 31 / 12 / 2018، بإجراء تمارين تدريبية في مخيم التدريب- تربل، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام متفجرات وقنابل صوتية ومدخنة. واعتباراً من 1 / 12 / 2018 ولغاية 31 / 12 / 2018 ما بين الساعة 8.00 والساعة 24.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في حقل تدريب تم رطيبة، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية واستخدام المتفجرات.-انتهى-

——

                         بري التقى وفداً برلمانيا فرنسياً والسفير الايراني

 

(أ.ل) – استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري بعد ظهر اليوم في عين التينة وفدا برلمانيا فرنسيا برئاسة رئيس المجموعة البرلمانية لاتحاد الديمقراطيين والمستقلين في الجمعية الوطنية الفرنسية جان كريستوفر لاغارد ، وجرى عرض التطورات الراهنة في لبنان والمنطقة والعلاقات الثنائية بين البلدين .

ثم استقبل السفير الايراني في لبنان محمد جلال فيروز نيا وعرض معه للاوضاع الراهنة والعلاقات الثنائية بين البلدين.-انتهى-

——

الحريري التقى السفير الألماني ونوابا فرنسيين

 

(أ.ل) – استقبل رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري بعد ظهر اليوم في “بيت الوسط”، السفير الالماني جورج دارغلين، وعرض معه التطورات والعلاقات الثنائية بين البلدين. وكان قد التقى وفدا من النواب الفرنسيين برئاسة رئيس إتحاد الديمقراطيين والمستقلين جان كريستوف لاغار، وعرض معهم المستجدات السياسية في لبنان والمنطقة والعلاقات الثنائية بين البلدين.-انتهى-

——

ابراهيم جال مع عون مركز الحضانة

المخصصة لأطفال عسكريي الأمن العام في قصقص

 

(أ.ل) – بمناسبة عيدي الميلاد ورأس السنة، تفقد المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم ورئيسة المجلس الأعلى لمنظمة المرأة العربية السيدة كلودين عون روكز، مركز الحضانة المخصصة لأطفال عسكريي الأمن العام في محلة قصقص، وجالا في ارجائها واطلعا على سير العمل فيها. واشاد اللواء ابراهيم والسيدة روكز بعمل القيمين على الحضانة الذين يقدمون العلم و الرعاية للأطفال وفقاً لمعايير عالية.

وفي الختام وزّع اللواء ابراهيم والسيدة روكز الهدايا على الأطفال وتمنيا لهم ولذويهم ولجميع العاملين في الحضانة ميلاداً مجيداً وعاماً جديداً مليئاً بالنجاح والسعادة والسلام.-انتهى-

——

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه الجمعة 21 كانون الأول 2018  البيان الآتي:

ستقوم وحدة من الجيش، اعتباراً من 19 /11 /2018 ولغاية 21 /12 /2018 في منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية نهارية وليلية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام متفجرات.-انتهى-

—–

رعد زار جمعية البر والاحسان في جباع لمناسبة عيدها التسعين:

 لا بد من التماسك والتعاون لنحفظ ما تم انجازه ولننجز المزيد

 

(أ.ل) – زار رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد مركز جمعية “البر والاحسان الاسلامية لأبناء جباع” لتهنئة رئيسها المحامي محمد عيسى واعضاء الهيئة الادارية، لمناسبة مرور 90 سنة على تأسيسها، في حضور امين سر المجلس الدستوري القاضي احمد تقي الدين، إمام بلدة جباع الشيخ سلمان وهبي، رئيس اتحاد بلديات اقليم التفاح بلال شحادة، رئيس البلدية احمد غملوش، مدراء الثانوية والمدارس الرسمية والمهنية ورؤساء الاتحاد والبلدية السابقين والمختارين وفعاليات البلدة.

وألقى النائب رعد كلمة هنأ فيها الجمعية “رئيسا وهيئة ادارية في العيد التسعين لتأسيسها”، وقال: “تستحق ان نحتفي بها تقديرا لعطائها وجهودها وعملها في البر والاحسان. ولنقول لرئيسها واعضائها اننا نكن لهم كل تقدير واعتزاز وفخر على ما تقوم به من مشاريع تخدم البلدة والانسان المستضعف فيها”.

أضاف “الجمعية هي إرث ماضينا وجزء من حاضرنا ورصيد نبني عليه لغدنا، وتعني لنا في جباع الكثير، وهي المؤسسة الخيرية الناشطة في حقل البر والاحسان المتميزة بالتنوع والتجانس والتنظيم، ومتميزة باستقلاليتها الادارية والمالية وبانفتاحها وتعاونها مع بقية العاملين والمعنيين بالشأن العام في جباع وغيرها وهي المرآة التي تعكس الجدية والمثابرة والسعي نحو الافضل. واهمية الجمعية انها جزء يسعى للكل المنفتحة على التعاون مع الاخر ونحترم خصوصيتها”.

واعتبر رعد “ان الجمعية هي من انجح الجمعيات الخيرية الاسلامية في لبنان”، قائلا: “هذا يدل على عمق التفاعل الانساني لما تقوم به في البيئة الحاضنة وهذا ما اسمعه من ابناء بلدتي”.

ورأى “ان تعاون الجمعية والاتحاد والبلدية وكل العاملين في الشأن العام سيرفع خدماتيا وانمائيا من شأن جباع وترتقي بها الى افضل المقامات ولا بد من التماسك والتعاون والتراحم لنحفظ ما تم انجازه ولننجز المزيد”.

وتقدم رعد من رئيس الجمعية محمد عيسى ومن الهيئتين الادارية والعامة بـ”أسمى التهاني والتبريكات” في عيدها التسعين، وعلى استمرارها في العمل “الذي يعكس ارادة وعزما وجلدا ولأن عمل الخير ليس نزهة انما يقتضي المشاق وبذل الجهود وصرف الوقت والتطوع في العمل لقضاء حوائج الناس والبلدة”.-انتهى-

——

نقابة المحررين أعلنت عن اقفال مكاتبها في 24 و25 الحالي لمناسبة عيد الميلاد

 

(أ.ل) – اعلنت نقابة محرري الصحافة اللبنانية عن اقفال مكاتب النقابة، لمناسبة عيد الميلاد المجيد طوال يومي الاثنين والثلثاء 24و 25 كانون الاول 2018، على ان تعاود العمل يوم الاربعاء 26 كانون الاول 2018. وبهذه المناسبة تتقدم النقابة من الجميع باصدق التهاني.-انتهى-

——-

 

جنبلاط التقى السفير الايراني وعرض معه التطورات

 

(أ.ل) -استقبل رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط في دارته في كليمنصو مساء اليوم السفير الايراني في لبنان محمد جلال فيروزنيا بحضور النائب السابق غازي العريضي ونائب رئيس الحزب للشؤون الخارجية دريد ياغي وأمين السر العام ظافر ناصر.

وعرض جنبلاط والسفير الايراني أبرز التطورات السياسة.-انتهى-

——-

حميد خلال تكريم مربي نحل في تبنين:

قضية الانفاق اصطنعها العدو الاسرائيلي لصرف النظر عن مشاكله

 

(أ.ل) – كرمت الجمعية التعاونية لنحالي جبل عامل واتحاد النحالين العرب ثلاثة من قدامى مربي النحل هم مارون الحاج وحسن فواز ومحمد قدوح، على مسرح بلدية تبنين، برعاية رئيس لجنة الزراعة والسياحة النيابية النائب الدكتور ايوب حميد، وحضور رئيس الجمعية التعاونية لنحالي جبل عامل طارق ياسين ورؤساء جمعيات وتعاونيات زراعية ونحالين من مختلف المناطق وفاعليات حزبية وبلدية واختيارية.

وبعد كلمات للمكرمين، حيا حميد المكرمين والجمعية بشخص رئيسها وكل من ساهم في هذا التكريم، وهنأ “اللبنانيين عموما والمسيحيين خصوصا، بحلول عيد الميلاد”، وقال: “نحن ايضا نترقب ميلاد حكومة جديدة بين ساعة واخرى ينتظرها اللبنانيون منذ اكثر من ستة اشهر، وان جاءت متأخرة فخير من ألا تأتي ابدا”.

وحذر من “الافراط بالتفاؤل بأن الحكومة ستبلسم الجراح فور ولادتها”، متمنيا ان “تكون انطلاقتها بداية لبلسمة الجراح التي أثخنت جميع اللبنانيين بمن فيهم المزارعون”.

وخاطب المزارعين قائلا: “جرحكم أيها الاحبة المزارعون ومربو النحل عمره من عمر السياسات التي اهملت قطاع الزراعة رغم ان 40% من الشعب اللبناني يعتاشون منه”.

وأكد حميد “ضرورة ايجاد البيئة الملائمة لتربية النحل ودعم النحالين من خلال التنسيق بين الوزارات المعنية بهذا الموضوع من زراعة وصناعة وبيئة وصحة”، وقال: “أعدكم بأن أكون في خدمتكم كي نجد الآلية التي تنسق الجهود بين الوزارت والادارات المعنية بالمزروعات وتربية النحل”.

أضاف “التلوث البيئي هو من الاسباب الرئيسية للامراض التي تنتشر في ربوعنا وخصوصا السرطان. كذلك فعلت الاسلحة التدميرية والملوثة التي ألقاها العدو الاسرائيلي الغاشم على ارضنا”.

وتحدث عن موضوع الانفاق على الحدود، فقال: “هي ملهاة اصطنعها العدو الاسرائيلي على حدودنا الجنوبية لصرف النظر عن مشاكله الداخلية وعن مشاكل رئيس وزراء العدو الغارق في قضايا الفساد”.

واختتم الحفل بتوزيع الدروع على المكرمين الثلاثة، وتلى ذلك حفل كوكتيل على شرفهم.-انتهى-

——-

 

الراعي عرض الاوضاع مع درويش والوفد النيابي الفرنسي وطربيه

 

(أ.ل) – استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي بعد ظهر اليوم، النائب علي درويش، وعرض معه للتطورات الراهنة.

كما التقى الوفد النيابي الفرنسي برئاسة رئيس المجموعة البرلمانية لاتحاد الديمقراطيين والمستقلين في الجمعية الوطنية الفرنسية النائب جان كريستوف لاغارد.

وقد استمع الوفد الى وجهة نظر الراعي حول الاوضاع في لبنان وخصوصا مسألة الاقليات الدينية في الشرق، اضافة الى موضوع النازحين السوريين وتداعياته على البلد.

وفي نهاية اللقاء جرى تبادل الهدايا التذكارية.

واستقبل الراعي أيضا، رئيس جمعية المصارف جوزيف طربيه الذي قدم التهاني بالاعياد المجيدة، وكانت مناسبة لعرض المستجدات الداخلية ولا سيما الاقتصادية والمصرفية.-انتهى-

—–

 

أحمد قبلان: السياسة أصبحت مهزلة والمراهنة على تبدلها ليست في محلها

ولعبة المصالح لم تعد تسمح بالمزيد من الحسابات الخاطئة

 

(أ.ل) – ألقى المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان، خطبة الجمعة في مسجد الإمام الحسين في برج البراجنة، أكد فيها أن “المطلوب أن نزرع ونهيئ ونبني أرضية انتسابنا إلى الله، ليس بالصلاة والصوم والحج وغيرها من العبادات فقط، بل بفرصة عملنا وطريقة عيشنا، بخبزنا، بممارسة أدوارنا، بالمهن المختلفة والمؤسسات المتنوعة، ولا فرق عند الله بين الفلاح ومدير مؤسسة مهما علت، إلا بالدور”.

وقال: “لذا بعض الناس حين يتمكن من سلطة مهنية أو سياسية أو مالية يتغير تبعا للمركز، هذا ليس إلا جيفة، ومسكنا لوحش كان ينتظر دوره لينقض على فرائسه. ومثل هذا لا قيمة له عند الله، وهو الخطر الحقيقي في مجتمعاتنا وبيئتنا وواقعنا المرير”.

وتطرق إلى الوضع المحلي بالقول: “بعد عناءات طويلة، ومخاضات عسيرة، يبدو أن الحكومة ستولد، كيف؟ سؤال لا يهم الناس، ولكن المهم هو أية حكومة ستكون، هل هي حكومة عمل وإنتاج وحلول وخطط إنمائية ورؤى اقتصادية؟ أم هي حكومة اختلافات وخلافات ونهج حصصي ومكائدي استنزف الدولة والمؤسسات وكاد أن يسقط البلد والناس في آتون الفوضى والانهيار؟ إنه سؤال برسم كل السياسيين والمسؤولين، وبالخصوص الحكومة المنتظرة التي نأمل أن تكون هي ومن معها وخلفها قد استشعروا المخاطر، وحفزهم الواقع المتأزم لتجاوز كل المطبات والعقد والعراقيل”.

وأكد أن “ما ينتظره اللبنانيون ليس شكل الحكومة ولا مضامينها الخفية، بل العمل والإنجاز والوفاء بالوعود، وليس الدخول في الجدليات العقيمة التي كانت تأتي دائما على حساب أمن اللبنانيين واستقرارهم المعيشي والاجتماعي. وعليه، فإننا لا نريد أن نكون من المتشائمين ولا من دعاة التيئيس، ولكن تعلمنا من الوقائع أن السياسة في هذا البلد أصبحت مهزلة في أدبياتها وأخلاقياتها الوطنية، وهابطة في خطابها السياسي، والمراهنة على أنها ستتبدل، وأصحابها سيغيرون ما بأنفسهم ليست في محلها. ولكن بالرغم من كل ذلك سنتظاهر بشيء من التفاؤل، وسننتظر ما قد تحمله الأيام مع الحكومة الموعودة من تحولات في نمطيات وذهنيات وسلوكيات السلطة، حيث نتمنى أن تكون بمستوى معاناة الناس وعلى قدر تطلعاتهم نحو قيام دولة أساسها المواطنة والكفاءة والمحاسبة وتطبيق القانون، بعيدا عن منطق الصفقات والسمسرات وتقاسم الدولة على أساسيات طائفية ومذهبية، غيبت الدولة وأضعفت هيبتها وحولت كل ما فيها إلى كتل من الفساد والإفساد السياسي والمالي والبيئي”.

ونبه قبلان إلى “أن البلد على المحك، والسقوط نتيجة حتمية إذا ما فشلت هذه الحكومة، فالكل فيها، والمسؤولية على عاتق الجميع، فإما أن يتعاونوا ويتكافلوا من أجل إنقاذ البلد وقيام الدولة، وإما أن يستمروا كما هم عليه من انقسامات وصراعات، وحينئذ تحدث الكارثة”.

وختم “إن الخيارات لم تعد مفتوحة، وهامش المناورات السياسية ولعبة المصالح والغايات الفئوية لم تعد تسمح بالمزيد من الارتكابات والحسابات الخاطئة، وعلى المعنيين في الدولة ومؤسساتها التشريعية والتنفيذية والقضائية وعلى رأسهم رئيس الجمهورية، أن يتحملوا مسؤولياتهم وصلاحياتهم الدستورية والقانونية والأخلاقية والوطنية لجهة الالتزام بقضايا الناس، وبرسم سياسة خارجية تحدد العدو، وتثبت هوية البلد، وتؤكد مبدأ العلاقة مع الأشقاء والأصدقاء؛ وسياسة داخلية إصلاحية واقتصادية واجتماعية ورقابية تقفل مزاريب الهدر، وتقطع الطريق أمام حيتان المال، ومافيات الاحتكار، وخفافيش الفساد قبل فوات الأوان”.-انتهى-

——

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه الجمعة 21 كانون الأول 2018  البيان الآتي:

اعتباراً من 1 / 10 /2018 ولغاية 31 / 12 / 2018 ما بين الساعة 8.00 والساعة 24.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في حقل تدريب تم رطيبة، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية واستخدام المتفجرات.-انتهى-

—–

زيارة وفود إلى القطع والوحدات لتهنئة العسكريين بمناسبة الأعياد

 

(أ.ل) – لمناسبة عيدي الميلاد المجيد ورأس السنة قامت وفود من كبار ضباط الجيش الجمعة, 21 كانون الأول 2018، بزيارات إلى قيادات المناطق والقوات الجوية والبحرية والمدارس والمعاهد والمواقع والألوية، مع الوحدات التابعة لها، والقطع المستقلة، حيث نقلت إلى العسكريين تهاني قائد الجيش العماد جوزاف عون بمناسبة الأعياد وتوجيهاته للمرحلة المقبلة، ودعوته إيّاهم إلى مضاعفة الجهود للحفاظ على مسيرة الأمن والاستقرار وحماية المواطنين خلال فترة الأعياد.-انتهى-

——-

 

علي فضل الله :أما كان الأجدر أن تحصل التسوية قبل سبعة أشهر؟

 

(أ.ل) – ألقى العلامة السيد علي فضل الله، خطبتي صلاة الجمعة، من على منبر مسجد الإمامين الحسنين في حارة حريك، في حضور عدد من الشخصيات العلمائية والسياسية والاجتماعية، وحشد من المؤمنين، ومما جاء في خطبته السياسية: “عباد الله، أوصيكم وأوصي نفسي بما كتبه الإمام الحسن العسكري إلى بعض أصحابه، هذا الإمام الذي استعدنا ذكرى ولادته في الثامن من شهر ربيع الآخر، وعلى رواية في العاشر من هذا الشهر. فقد طلب منه أحد أصحابه أن يعلمه دعاء يدعو به دائما، فكتب إليه أن يكثر من هذا الدعاء: “يا أسمع السامعين، ويا أبصر المبصرين، ويا عز الناظرين، ويا أسرع الحاسبين، ويا أرحم الراحمين، ويا أحكم الحاكمين، صل على محمد وآل محمد، وأوسع لي في رزقي، ومد لي في عمري، وامنن علي برحمتك، واجعلني ممن تنتصر به لدينك، ولا تستبدل بي غيري”.

أضاف “لقد أراد الإمام من خلال هذا الدعاء أن يبين لنا الصورة التي نرى الله بها، أن نراه سامعاً لنا، مبصرا، محاسبا، وحاكما، حتى نشعر به حاضرا في حياتنا، ونحسب له حسابا عند كل كلمة وفي كل مشهد وعند كل موقف. وقد بين بعد ذلك الاهتمامات التي يريدنا أن تكون اهتماماتنا، هو يريدنا أن نعيش الحياة، وأن نكون أقوياء فيها. لذلك، دعانا إلى أن نسأل الله أن يوسع علينا من أرزاقنا، فلا نحتاج إلى أحد، ويمد لنا من أعمارنا، ونحظى برحمته وتأييده، وفي الوقت نفسه، أن نكون دعاة لله لننتصر لدينه، فنكون في كل موقع نملك فيه التأثير، فلا نكون حياديين، أو يكون الدين على هامش اهتمامنا، بحيث يرانا الله غير جديرين بحمل رسالته. وهذا أصعب موقف يقفه إنسان”.

وتابع “بهذه الاهتمامات التي دعانا إليها الإمام، ومن خلالها، نستطيع أن نكون أكثر وعيا وقوة ومسؤولية ونواجه التحديات. والبداية من لبنان، الذي بات الجميع فيه ينتظرون ولادة حكومة جديدة طال انتظارها، بعدما تكللت بالنجاح الجهود التي بذلت، بدءا برئيس الجمهورية، من أجل حل العقدة السنية التي شكلت عقبة كأداء أمام تأليفها، وبعدما شعر المعنيون بهذه العقدة بأن لا خيار لهم إلا بتقديم تنازلات متبادلة”.

وقال: “لقد جاء هذا الحل، وبالطريقة التي تم بها، ليؤكد مجددا ما كنا قلناه في هذه الأزمة، أن لا غالب ولا مغلوب في هذا البلد، وأنه محكوم دائما بالتسويات. لذلك، من حق اللبنانيين، وبعدما وصلت الأمور إلى ما وصلت إليه، أن يتساءلوا: أما كان الأجدر أن تحصل هذه التسوية قبل سبعة أشهر؟ ومن يتحمل مسؤولية التأخير الذي أوصل البلد إلى كل هذا التردي على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي، وأشاع أجواء التوتر التي شهدها؟ إننا لن نقف في ذلك على أطلال الماضي، ولا نرى جدوى في الحديث عن المحاسبة لكلِ القوى السياسية، ولكننا نريد لهذه القوى أن تستفيد مما جرى، لتفادي الكثير من العقبات التي قد تنتصب أمامها، وللإسراع في علاجها، فلا تعالج مجددا بمنطق النزال والصراع أو المناكفة، أو بأن يقف كل في موقعه ولا يتنازل للآخر. فمثل هذا المنطق لا يحقق أي نتائج في بلد كهذا البلد”.

أضاف: “على الحكومة القادمة أن تضع نصب عينيها الواقع المزري الذي وصل إليه البلد، والذي جعله في دائرة المخاطر، ومعاناة إنسانه ومتطلباته، إذ إن الإنسان فيه بات يفتقد أدنى مقومات الحياة، ولا يشعر بأنه يعيش في بلد يحترم فيه إنسانيته. إننا لن نغالي في قدرات الحكومة القادمة، فنحن نعرف حجم الأزمات التي يعانيها لبنان، ولكن من حق الإنسان في هذا البلد أن يرى أن هناك عقلية جديدة في إدارة شؤونه، تكون بعيدة كل البعد عما اعتاده اللبنانيون، عقلية تأخذ في الاعتبار تقديم المصالح العامة على المصالح الخاصة، عقلية تواجه الفساد والاستئثار والمحاصصة وتقاسم الجبنة، عقلية تتفاعل مع الخارج، ولكن لا تقدم مصالح الخارج على حساب مصلحة الداخل”.

وتايع “إن العهد الذي اعتبر أن هذه الحكومة حكومته، هو اليوم أمام تحد، وعليه أن يثبت نجاحه الذي لن يحصل إلا إذا تعاون مع الجميع وتعاون الجميع معه. ومن موقع آخر، وليس بعيدا عن هذا الموقع، شهدنا في الأيام السابقة تحركات شعبية متعددة الأطراف والجهات في الشارع، تطالب بوقف الهدر والفساد والإصلاح وتأمين حقوق الناس المهدورة على كل المستويات، ونحن في ذلك نرى أنفسنا مع أي تحرك شعبي ومطلبي مدروس وحكيم، لأننا نرى دورا للشعب لا بد من أن يقوم به في مواجهة الأزمات التي يعانيها، لأن أي فئة من الطبقة السياسية في هذا البلد لن تضبط حركتها أو تقوم بدورها أو تصغي إلى معاناة إنسانه، إن لم تشعر بوجود شعب يضغط، بوجود رقابة شعبية حقيقية تتحرك، حيث ينبغي أن تتحرك لا بقرار سياسي من هنا أو هناك، أو أن تكون جزءا من اللعبة السياسية أو في خدمة مواقع سياسية”. وقال: “يبقى أن نشير، وفي إطار الحديث عن تلوث الليطاني والكارثة التي حلت به، إلى أهمية الإجراءات القضائية التي حصلت على خلفية هذا التلوث، الذي يشير إلى استفاقة القضاء في التعامل مع الذين يسيئون إلى بيئة الناس وصحتهم. إننا نأمل أن يتعزز هذا المسار، وألا تعرقله تدخلات، كما يحصل غالبا، تدخلات سياسية أو طائفية. إننا نريد تعميم هذه المحاسبة، لتشمل كل الذين يفسدون، أن يروا أنفسهم مدانين من قضاء ينطق بالحق، ويكون بعيدا كل البعد عن أي تدخلات سياسية”.

وقال: “إلى سوريا، التي شهدت أخيرا قرارا أميركيا للانسحاب منها، استدعى ردود فعل متعددة، فإننا، وبصرف النظر عن الأسباب الحقيقية للانسحاب، سواء اتصلت بالخروج من احتمالات التورط في صراعات مقبلة، أو بصفقات سياسية مع بعض الدول، فإننا نرى أن لهذا الانسحاب آثارا إيجابية على المنطقة، فهو يقلص من الطموحات العدوانية للكيان الصهيوني، الذي يتغذى من أي وجود أميركي حليف في جواره، ويخفف من تعقيدات الأزمة السورية، كما أنه يدفع بعض القوى الكردية ذات النزعة الانفصالية إلى أن تعيد حساباتها. إننا في ضوء هذا الانسحاب، نعيد مجددا تنبيه القوى المحلية في المنطقة إلى عدم الرهان على أي قوة خارجية للاستقواء بها في مواجهة خصومها، لأن مثل هذه القوى سرعان ما سوف تجد نفسها أداة للخارج في صراعاته، والتي بالإمكان الاستغناء عنها أو التضحية بها في أي لحظة تقتضيها مصالحه. إن خيار التفاهم مع الخصوم الداخليين هو الخيار المناسب والمفيد، وخصوصا حين يلبي المطالب المشروعة والواقعية لها”.

وختم “أخيرا، إننا لمناسبة ميلاد السيد المسيح، نتوجه إلى اللبنانيين، مسلمين ومسيحيين، بالتهنئة بهذه المناسبة التي نأمل أن تطل على مساحة من السلام والأمن والاستقرار في البلد، وعلى المزيد من التضامن واللحمة والتوحد، ثم المحبة والرحمة والسلام”.-انتهى-

—–

 

انتهت النشرة

 

 

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

يا عزيزي كلنا لصوص #5774 ليوم الجمعة 9 أيلول(شهر8) 2019

الجمعة في 9 آب 2019         العدد:5774   يا عزيزي كلنا لصوص اسم فيلم عربي مصري ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *