الرئيسية / النشرات / نشرة الجمعة 8 حزيران 2018 العدد 5582

نشرة الجمعة 8 حزيران 2018 العدد 5582

السيد نصرالله في يوم القدس: يوم الحرب الكبرى قادم

وهو اليوم الذي سوف نصلي فيه في القدس

 

(أ.ل) – أكد الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصرالله أنه يوماً بعد يوم يتبيّن أهمية أن يكون للقدس يوم عالمي، لأن القدس هي حقيقة وجوهر الصراع الذي يدور منذ أكثر من 70 عاماً ورمزه وعنوانه، كما أنها تتعرض لمؤامرات لا سيما نقل السفارة الأميركية إلى القدس المحتلة وما يُحكى عن “صفقة القرن” التي تهدف لتصفية القضية الفلسطينية.

وفي كلمة له خلال الإحتفال الذي أقامه حزب الله في مارون الراس جنوب لبنان لمناسبة يوم القدس العالمي، أشار سماحته إلى أن الإمام الخميني اختار هذا اليوم ليكون مناسبة تتضامن فيها كل شعوب العالم وهذا الأمر عاد وأكده بعد رحيل الإمام الخميني، سماحة الإمام القائد (السيد علي الخامنئي) بقوة عندما وجّه خطابه باللغة العربية إلى الشباب العربي وطالبهم بأن يشاركوا في تحمل المسؤولية تجاه هذه القضية المقدسة، وجاءت كلمته كالآتي:

اعوذ بالله من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا خاتم النبيين أبي القاسم محمد بن عبد الله وعلى اله الطيبين الطاهرين، وعلى صحبه الاخيار المنتجبين وعلى جميع الانبياء والمرسلين.

السلام عليكم جميعاً ورحمة الله وبركاته.

أشكركم على هذا الحضور الكبير في هذا اليوم من شهر رمضان المبارك، في يوم الصيام وفي هذه الشمس الحارقة. الآن لنا أسوة بإخواننا وأهلنا في غزة وفي الكثير من مدن العالم الذين خرجوا ساعة الظهيرة بعد صلاة الجمعة مباشرة. أرحب بكم وأسأل الله سبحانه وتعالى للجميع قبول الأعمال في هذه الليالي المباركة وفي هذه الأيام العزيزة من شهر الله العظيم.

مجددا نلتقي في يوم القدس العالمي الذي أعلنه الإمام الخميني قدس سره الشريف، يوما عالمياً عندما اختار آخر يوم جمعة من شهر رمضان المبارك ليكون يوما عالميا للقدس، بما يعنيه هذا اليوم، يوم الجمعة الاخير من شهر رمضان المبارك، من قيمة دينية وعبادية وفكرية وجهادية وانسانية. وكان للامام اهدافه الكبيرة من خلال هذا الاعلان، لطالما تحدثنا عنها في احياءات يوم القدس، ان تبقى هذه القضية حية، قوية، حاضرة  في وجدان الأمة، وفي وجدان شعوب العالم. حتى الامام لم يسمها اليوم الاسلامي للقدس او اليوم العالمي الاسلامي للقدس، سمّاها اليوم العالمي للقدس ليكون مناسبة يتضامن فيها كل شعوب العالم مع هذه القضية الحقة.

هذا اليوم، طبعاً، بعد رحيل الامام رضوان الله عليه أكده سماحة الامام القائد بقوة في ضرورة الالتزام به وإحيائه وخصوصاً في كلمته الاخيرة قبل أيام عند ضريح الامام الخميني عندما وجه خطابه وباللغة العربية الى الشعوب العربية والى الشباب العربي وطالبهم بقوة بأن يهتموا بهذا اليوم، يوم القدس، وبإحياء هذا اليوم وبأن يشاركوا في تحمل المسؤولية تجاه هذه القضية المقدسة.

يتأكد أهمية هذه المناسبة وأهمية أن يكون للقدس يوم عالمي وأن تعتني الأمة بإحياء هذا اليوم، أولا لأن القدس ومدينة القدس والمقدسات الاسلامية والمسيحيية في القدس هي بحق حقيقة الصراع القائم، وجوهر الصراع القائم منذ أكثر من سبعين عاماً، وهي أيضاً رمز هذا الصراع، يعني هي ليست فقط عنوان ورمز، هي حقيقة وجوهر الصراع وهي عنوان ورمز هذا الصراع.

وثانيا، لما تتعرض له القدس ومن خلفها القضية الفلسطينية كل عام من مستجدات ومؤامرات ومساعي للأعداء للسيطرة والتصفية وحسم المعركة، وخطوات جديدة، ومؤامرات جديدة كان آخرها هذا العام اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لاسرائيل، للكيان الغاصب. وقبل أسابيع نقل السفارة الأميركية الى القدس، والأخطر هو في هذا العام هو ما يجري تداوله من حديث حول صفقة القرن التي ستؤدي والتي تعني والتي تهدف الى تصفية القضية الفلسطينية نهائيا وتسليم القدس والمقدسات فيها بشكل نهائي للكيان الغاصب، هذا في الزمان، اذا نحن اليوم في يوم الجمعة نحيي هذه المناسبة، وأما في المكان فقد اخترنا هذا العام ان يكون احياؤنا لهذه المناسبة العظيمة في بلدة مارون الراس لرمزيتين، الاولى عند الحدود هنا مع فلسطين المحتلة حيث يمكن لكم ان تتنشقوا هواء فلسطين وان تشعروا بالريح المبارك الآتي من الأرض المباركة، وتطل على أرض فلسطين، على أرضكم، على قراكم المحتلة في فلسطين، على الأرض التي اغتصبها الصهاينة الذين جيء بهم من كل انحاء العالم. اذا رمزية الحدود القرب من فلسطين بالمكان وبالقلب وبالروح وبالعقل وبالنفس والتنفس وبالتأمل وبالعيون وبكل المشاعر والاحاسيس، والرمزية الثانية ما تعنيه بلدة مارون الراس من رمزية مقاومة وصمود وبطولة وشجاعة وتحدي عبّر عنها مجاهدو المقاومة في الأيام الأولى للمواجهات البطولية في مواجهة العدوان الاسرائيلي في حرب تموز في حرب ال 33 يوما، هذا في المكان، اما حديثي اليوم فهو يتمحور في طبيعة الحال حول المناسبة حول القدس وفلسطين والصراع مع العدو والبيئة الاستراتيجية لمحورنا ولمعركتنا في هذه المنطقة.

بطبيعة الحال عندما ننظر اليوم إلى داخل فلسطين والى ما يجري في العالم فيما يعني اليوم العالمي للقدس، الى عشرات الآلاف في المسجد الاقصى وحول المسجد الاقصى الذين صلّوا اليوم صلاة الجمعة الاخيرة. عندما ننظر الى غزة والى عشرات الالاف الذين احتشدوا تحت الشمس وفي الحر وهم صائمون على خطوط المواجهة وعلى حدود القطاع في مسيرات العودة، عندما ننظر الى 900 مدينة في ايران يخرج أهلها وشعبها لاحياء هذا اليوم ، الى صنعاء وصعدة والحديدة، الى بغداد، الى باكستان وأمس في الليل الى البحرين والى الكثير من دول العالم التي ساعود لها في سياق الكلام، ونرى هذه الحشود الكبيرة، والضخمة، يتضح لنا بقوة أن مناسبة اليوم العالمي للقدس التي اعلنها الامام الخميني تقوى وتزداد حضورا وحيوية وعنفوانا بالرغم من مساعي أعداء القدس الدوليين والاقلميين لاماتة هذا اليوم والغاء هذا اليوم ومحاصرة هذا اليوم منذ عشرات السنين.

ويؤكد أيضا هذا الحضور الكبير أن قضية القدس وبالرغم مما جرى في منطقتنا خلال 70 عاما وبالخصوص من خلال ما جرى في منطقتنا في الاعوام الاخيرة منذ عام 2011 الى اليوم والذي تعرفونه على مستوى الاحداث الداخلية في أكثر من بلد عربي واسلامي، وما أثير من اشكالات وشبهات وفتن ووو.. ان قضية القدس موجودة وحية بقوة في ضمائر ووجدان وعقول وقلوب وايمان ومشاعر أبناء هذه الامة وعلى امتداد العالم وفي اي بلد كان، وهذه من نقاط القوة وايا تكن التحالفات التي تتشكل من اجل انهاء هذه القضية او اسقاط هذه القضية.

ابدأ من مدينة القدس، ثلاثة تحديات أساسية اليوم في مدينة القدس، نتكلم عن المدينة كمدينة، كعاصمة لفلسطين وكأرض للمقدسات أيضا. الاستحقاق الاول او التحدي الاول بعد الاعتراف الاميركي بالقدس عاصمة لاسرائيل، للكيان الغاصب وهو الامر الذي كان متوقعا ومنسجما مع السياسات الاميركية، الادارات المتعاقبة، هناك معركة ان لا يعترف العالم ودول العالم وبالخصوص الدول العربية والاسلامية بهذا الامر وان لا يستسلموا له، يعني ان يصبح العالم كله يعتبر او يعترف او يسلم بأن القدس عاصمة لاسرائيل، وطبعا هذه المعركة بالرغم من الظروف العربية والاسلامية، يعني ظروف الدول العربية والاسلامية غير مناسبة الا ان امكانيات وظروف هذه المعركة قوية في العالم، وتقبل الكثير من دول العالم لهذا الموقف، يعني ان لهذا الاعتراف وهذا الاقرار أرضية عظيمة جدا، وقد شهدنا هذا في الاجتماعات العامة في هيئة الامم المتحدة.

المطلوب فقط أقل الجهد وأنا لا أبالغ عندما أقول أقل الجهد من الدول العربية ومن الدول الاسلامية ومنظمة التعاون الاسلامي والتي “الله لا يحطها بديار حدا” جامعة الدول العربية، أقل الجهد لكي نواجه ونربح في هذه المعركة التي اسمها ان لا تذهب بقية دول العالم الى الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل. طبعا الموقف الفلسطيني والسلطة الفلسطينية والفصائل الفلسطينية أساسي في هذه المعركة.

التحدي الثاني هو التحدي الديموغرافي في القدس، أتكلم عن هذه التحديات لاننا نحن خارج فلسطين ايضا شركاء في تحمل المسؤولية ونستطيع ان نفعل شيئا، التحدي الديموغرافي، التحدي في تغيير الهوية السكانية، الصهاينة ايها الاخوة والاخوات منذ احتلال القدس الشرقية عام 1967 يعني منذ اكثر من 50 عاما وهم يعملون لايجاد تغيير ديموغرافي حاسم في مدينة القدس الشرقية وفي مدينة القدس ككل، هم فعلوا ذلك في القدس الغربية، لكن الان مدينة القدس مجتمعة شرقية وغربية، هكذا ينظر لها الصهاينة، يوجد تحدي اساسي ويوجد مخططات اسرائيلية لتغيير هويتها السكانية، هذا ما سيمونه تغيير ديموغرافي، من خلال ضم كتل استطانية من الضفة الغربية والحاقها بمدينة القدس تحت عنوان القدس الكبرى، مدينة القدس الكبرى، ومن خلال زيادة الاستيطان داخل مدينة القدس ومن خلال الضغط على الفلسطينيين المقدسيين لمغادرتها وتركها، وهذه معركة كبيرة.

والمعركة الاخرى والتحدي الثالث هي مسألة المقدسات في مدينة القدس وبالأخص بيت المقدس، المسجد الاقصى، وكل ما هو موجود داخل الحرم القدسي هذا ايضاً تحدي وتهديد ومعركة.

في كلا هاتين المعركتين (التغيير الديمغرافي والحرم القدسي والاقصى) الحقيقة هي ان السكان المقدسيين العرب في القدس الشرقية من مسلمين ومسيحيين يقع على عاتقهم العبء الأكبر للمعركة والرهان الاساسي عليهم، بمعنى ان بقائهم في المدينة وحفاظهم على بيوتهم ومساكنهم وعلى متاجرهم وعلى وجودهم السكاني في المدينة هي المعركة الحقيقية والتي قام بها سكان القدس من 1967 الى اليوم، وهنا أود ان اقول شيئاً لانه هناك العديد من الاشخاص في العالم الاسلامي والعالم العربي لا يتابعونه.

الاخوان أرسلوا لي احصائيات والوقت لا يتسع لقرائتها لكن بالرغم من 50 عاماً، استطيان وبناء شقق وضم كتل وضغط على الفلسطينيين، سلبهم حقوقهم المدنية، وسلبهم الامن والامان وهدم منازلهم بحجج متنوعة وفقدان فرص العمل والظروف المعيشية الصعبة الا ان حكومة العدو عجزت عن ايجاد تغيير حاسم في البنى السكانية للقدس خصوصاً في القدس الشرقية  ولا يزال هناك مئات الالاف لا زالوا  يسكنون في القدس من العرب الفلسطينيين والذين ما زالو فلسطينيين ولم يطالبوا بالجنسية الاسرائيلية، اعدادهم، ومن المفروض ان الضغط والحرمان والظلم ان يقلل هذا العدد الا ان اعدادهم بحمد الله تتزايد، بفعل الصمود والثبات والتزاوج والتناسل…

ايضاً هؤلاء بقائهم هناك يمنع تغيير هوية المدينة، وثانياً وجودهم هناك كما سمو انفسهم بالفعل وكما يعترف لهم الاعلام الاسرائيلي بأنهم باتوا حراس الاقصى. اليوم  المقدسيون، الرجال والنساء والصغار والكبار نيابة عن الأمة الاسلامية كلها، عن أمة المليار وخمسمئة مليون مسلم الذين يجب عليهم الدفاع عن القدس والمسجد الاقصى يقف المقدسيون وبقبضاة عزلاء ليحرسوا الحرم القدسي والمسجد الاقصى وهذا ما يعترف به الصهاينة وفي وسائل اعلامهم، والمعركة الاخيرة التي خاضها قبل أشهر وعلى مدى أيام متواصلة المقدسيون في محيط المسجد الاقصى في مواجهة أي تغيير (بوابات الالكترونية) حضور قوي وفاعل  مما فرض على الحكومة ان تتراجع.

اليوم اذاً الذي يحمي هوية المدينة ومن يحمي مقدساتها هم المقدسيون بالدرجة الاولى.

لو تمكنوا من البقاء في القدس، بيوتهم،  أو حضورهم في متاجرهم وبالرغم من قلة فرص العمل والظروف المعيشية الصعبة  والاوضاع القاسية التي تحيط بهم.. امشو في طرقاتها لتروا هناك شوارع  وأسواق القدس وتروا الفلسطينين والفلسطينيات والصلاة في المسجد الاقصى والصلاة في كنيسة القيامة، لو فقط فعلوا هكذا، لا حملوا سلاحاً ولا ضربوا سكيناً ولا قاموا بعملية أمنية وعسكرية، هذا بحد ذاته هو أعظم الجهاد وأهم الجهاد الذي يمكن ان يمارسه المقدسيون وعليهم تعلق الآمال الكبيرة في هذين التحديين اي في تحدي تغبير الهوية والحفاظ على الحرم والمسجد الاقصى وكنيسة القيامة.

الواجب هنا على بقية الناس وعلى بقية المسلمين في العالم ان يساعدوا هؤلاء المقدسيين، ببساطة الامر يحتاج الى نقود وأموال. انفاق المال بهذه المعركة التي اسمها  ان نساعد المقدسيين على ان يبقوا في بيوتهم وعلى ان يعيشوا ولو في الحد الادنى من الحياة، على ان لا يهجروا مدينة القدس، ان لا يستسلموا للضغوط الاقتصادية والمعيشية وان لا يستسلموا للاغراءات المالية الهائلة التي تعرض الان  في بعض الاماكن في القدس. انظرو ماذا يحصل، للأسف الشديد، بعض العرب، بعض دول الخليج وبعض من يسمى بأثرياء العرب ورجال الأعمال العرب، بدل أن ياخذ النقود على مدينة القدس لمساعدة الناس ليثبتوا ويصمدوا ويعمروا بيوتاً لأولادهم وأحفادهم، يذهبون بالنقود لشراء البيوت من المقدسيين تحت عنوان أنا عربي وأنا خليجي وأريد أن أشتري هذا البيت في جوار الحرم وخصوصاً عند أسوار الحرم وتدفع اموالاً طائلة.

أمس كنت أستمع لأحد المسؤولين الفلسطينين يقول ان بيت في جوار الحرم عرض على صاحبه مبلغ 20 مليون دولار ليبيعه، تصوروا معي شخص فلسطيني ولا يستطيع ان يعمر بيتاً وجالس مع عائلته وعياله وفي ظروف معيشية وأمنية صعبة ثم  يأتي رجل عربي ويقول له أريد المنزل من أجل السكن فيه وأريد ان أكون في جوار الحرم وسأعتكف في المسجد، يعني أن يدخل في العبارات الدينية، لكن الاخطر من هذا أن يصل ثمن هذا المنزل الى 20 مليون دولار، ثم في نهاية المطاف سيقوم رجال الاعمال العرب الخونة ببيع هذه البيوت للصهاينة، هذه مؤامرة خطيرة تتعرض لها مدينة القدس والعقارات في مدينة القدس.

لكي نساعد المقدسيين على الصمود، مطلوب شيء واضح، مال وتبرعات وتقديمات من دول ومن أغنياء  حتى من الشعوب وحتى من الناس الذين قد يملكون بعض الامكانيات المتواضعة والبسيطة. اليوم هذه هي مقدمة الجبهة وهذا هو خط الدفاع الاول عن المسجد الاقصى وعن المقدسات وهوية المدينة وهذه مسؤولية وان لا أقول لمن نعطي هذا المال ولأي صندوق وهل سيصل هذا المال؟ هذه تفاصيل فمن يريد أن يقدم مالاً يستطيع أن يبحث  عن الوسائل الموثوقة ويمكن لهذا المال أن يصل ولكن من أجل ان لا نبقى فقط في الخطابات، الامر الجدي والحقيقي هو هذا، المقدسيون الفلسطينيون أنفسهم لديهم ايمان وارادة وعزم وصبر واستعداد للبقاء والتضحية والتحمل، لكن على بقية الناس في العالم العربي والاسلامي أن يساعدوهم حتى في الحد الادنى من إمكانيات البقاء والصمود في هذه المدينة وهذه المعركة.

أيضاً في البعد المعنوي فيما يعني القدس ونعود الى القدس كرمز وقضية، في البعد لمعنوي، الاعلامي ، الثقافي، السياسي، يجب ان تكرس من جديد هذه القضية كأولوية على مستوى الامة والكل يستطيع أن يفعل جهوداً، في موضوع القدس الكل متفق، من الممكن ان نختلف على سوريا، على لبنان، على السعودية، ونختلف على العديد من الأمور ولكن يمكن أن نتفق في القدس ويعمل كل واحد منا من موقعه بامكاناته ومقدراته لخدمة هذه القضية وعلى كل صعيد.

اليوم، في عام 2018 هناك تحدي جديد ايضاً في مواجهة قضية القدس وفلسطين، وأشرت له قبل ايام في 25 ايار ولكن اليوم المناسبة اهم للوقوف عنده الذي هو شيء جديد بالعالم العربي وخصوصا في بعض دول الخليج وهذا الامر اصبحنا نراه في بعض الصحافة العربية والعالمية على مواقع التواصل الاجتماعي وهو امر جديد لم نشهده في العالم العربي منذ سبعين عاماً يعني منذ انطلاقة هذا الصراع مع العدو الاسرائيلي دائماً في حالات الضعف كان ياتي من يقول يا اخي نحن لا نستطيع مواجهة اسرائيل وتعالوا لنقبل بالحلول ونقبل بوجود دولة اسمها اسرائيل، والقدس تصبح نصفين وان نعطي جزءاً للاسرائيليين وجزءاً للفلسطنيين، وأن ننهي هذا الموضوع،  لكن لم يقم أحد منذ سبعين عاماً في اطار الاستسلام والضعف والهزيمة والاحساس بالعجز بتقديم تنظير ديني ولا تنظير عقائدي ولا تنظير فلسفي ولا تنظير تاريخي لهذه الهزيمة.

اليوم هذا التنظير بالدرجة الاولى تتحمل مسؤوليته الممكلة العربية السعودية، لأنه بدأ من هناك ومن ثم ذهب الى الامارات وبعدها الى البحرين وبدأنا نجد له السنة واقلام في العالم العربي والذي يقول ان للاسرائيليين حقا دينياً في فلسطين والقدس وهذه بداية خطرة في المعنى الثقافي والديني وفي معنى التزييف الديني والتضليل الديني والتحريف الديني، وهذه لا تمس فقط قضية فلسطين، بل هذا تزييف وتزوير وتحريف لمعاني القرآن ومفاهيم القرآن ومفاهيم الاسلام .

للأسف الشديد اليوم جاء من يريد أن يحمي عرشه هنا و عرشه هناك، كيف؟ الذي يحمي العروش والانظمة والحكومات في منطقتنا اما الشعوب او اميركا، هذا هو واقع الحال. اذا هناك دولة او نظام او رئيس او حكومة يراد الاطاحة بها الذي يحميها اما الشعب والناس يخرجون للدفاع عنها ومنع سقوطها، واما أميركا من خلال تهويلها وعقوباتها وضغطها ويمكن أيضاً حربها العسكرية على هذا الشعب او ذاك ان تمنع اسقاط هذا العرش او ذاك العرش. هؤلاء لا تحميهم شعوبهم وليس لديهم قيمة عند شعوبهم بل هؤلاء تحميهم اميركا وترامب نفسه هو قال عن بعض دول الخليج وعن بعض الدول في المنطقة من أجل عدم التشخيص وتقليل العدد، هو قال ان هناك حكومات ودول وأنظمة في هذه المنطقة إذا نتخلى عنها نحن تسقط خلال اسبوع. هؤلاء الذين يعرفون هذا، من أجل أن لا تتخلى عنهم أمريكا، ما الذي تريده أمريكا؟ تريد إسرائيل، الإعتراف بإسرائيل، القدس، تصفية القضية الفلسطينية، هذه مصلحة أمريكية الاستراتيجية إذا فاليكن ثمن الحفاظ على العروش هو تصفية القضية الفلسطينية، هذه هي المعادلة.

هؤلاء كيف سيصفون القضية الفلسطينية بعد سبعين سنة من القول أن هذه القضية قضية محقة وهذا شعب مظلوم و.. و,, الذي تريدونه سيتجهون نحو التبرير الديني، يأتي التبرير الديني، يبدأ يخرج لك آيات من القرآن وآيات من الانجيل وفتاوى وعّاظ السلاطين الجاهزين، السلطة تقول الأمر الفلاني حرام يخرج وعاّظ السلاطين وفقهاء السلاطين وحقا سماهم الإمام الخميني بفقهاء السلاطين، يخرجون ويقولون لك حرام، ويبدأ بعرض الآيات والروايات والأدلة العقلية والاستحسانات والمصالح المرسلة والأسباب الصحية، كالذي حصل مثلاً بقيادة المرأة للسيارة، على مدى 100 سنة أو 70 سنة أو 80 سنة سمعنا استدلالات فقهية لتحريم قيادة المرأة للسيارة.

أنا كنت أجلس  أستمع إليهم منذ مدة حتى وصل إلى أنه إذا قادت المرأة السيارة هذا يؤثر على بنيتها وعلى قدرتها على الإنجاب وعلى وعلى وعلى…لم يتركوا دليلاً بليلة “ما فيها ضوء قمر”، السلطان رأى بأن قيادة المرأة للسيارة حلال، خرج وعّاظ السلاطين ومسحوا كل الاستدلالات الفقهية خلال سبعين سنة وصارالأمر حلالاً.

نفس الأمر يحصل الآن بموضوع فلسطين والقدس، الأمرذاته  بالصغيرة وبالقضايا الكبرى .

الآن اكتشفوا بعد سبعين سنة، اكتشفوا، عجيب سبعين سنة لم يكتشفوا، وسبعين سنة يقرأون القرآن في الليل وفي النهار، وسبعين سنة يطبعون ملايين نسخ القرآن، وسبعين سنة يقرأون أحاديث النبي صلى الله عليه وآله وسلم، لم يكتشفوا، الآن اكتشفوا، “طلع” يا أخي هناك قصة أن هؤلاء الصهاينة لهم حق تاريخي ولهم حق ديني والقدس هي مدينة مقدسة لهم كما أن مكة مدينة مقدسة لنا والمدينة المنورة مدينة مقدسة لنا، ويجب أن نترك لهم، “ولو” لدينا كل ما يوجد من مدن مقدسة، الآن يا مسلمين “ضاقت بعينكم مدينة مقدسة للصهاينة أعطوهم إياها، هذا حقهم، وجاء التنظير الديني والتنظير التاريخي والتنظير الفلسفي.

طبعا الآن لا اريد أن أعرض ما يقولون وأجيب، لا الزمان ولا المكان ولا الوقت يتيح لي ذلك، مع العلم أن ما قالوه حتى الآن هو مجموعة من السخافات والأضاليل والتزييفات التي لا تصمد عند أبسط تأمل، لكن لأنه في عالمنا العربي والإسلامي يوجد نوع من الناس، بسطاء، يمكن أن يضحك عليهم خصوصا عندما تخرج لهم علماء كبار ومثقفين ونخب فكرية وشيبة وما شاكل قد ينطلي عليهم هذا الخداع لبساطتهم، وهناك أناس لا، ليسوا بسطاء لكن يا أخي يبحث عن من يقول له أن هذا الموضوع حلال. هناك كثر يتمنون أن لا تعود هناك قضية فلسطيينة وما هذا العبء، ولم يعد هناك واجب على المسلمين اسمه تحرير فلسطين وتحرير القدس، وخلصنا وخلصنا من هذا الهم اذهبوا لنرى أمراً آخرأً الأفضل أن يأتوا المشايخ ويفتوا لنا بهذا الموضوع.

اليوم مسؤولية العلماء والمفكرين والمثقفين ووسائل الإعلام والجامعات والثانويات ومواقع التواصل الاجتماعي ومراكز الدراسات وكل من لديه لسان وقلم وبيان وقدرة على التعبير أن نواجه هذه الفتنة ونقطع رأسها ونقضي عليها في مهدها قبل أن ينتشر هذا الفكر التضليلي التزييفي التحريفي ويأخذ مكانه في العالم العربي والإسلامي. ليس له أهمية كثيرة، صحيح، لكن خطورته عندما يكون هناك أموالاً طائلة ووسائل إعلام كبرى وهناك جامعات كبرى وهيئات علمائية كبرى ستعمل له، معنى ذلك هناك تحدي معناه لديه فرصة الانتشار في العالم العربي والإسلامي، معناه بعد عدة سنوات سنكون أمام جدل ديني وفكري وفقهي وعلمي طويل وعريض في هذه المسألة.

هذا تحدي أيضا يجب أن ننتبه إليه ونواجهه.

الرهان اليوم في يوم القدس العالمي، نحن في عام 2018، الرهان هو على الأجيال، على الأجيال، هم يراهنون على يأس أجيالينا، على نسيان أجيالينا، على انقلاب الأولويات عند أجيالنا، على أن تصبح فلسطين والقدس خارج اهتمامات أجيالنا في فلسطين وفي خارج فلسطين، ومعركتنا هي معركة الأجيال، وموقف الأجيال، وثقافة الأجيال، وحضور هذه الأجيال في الميادين إذا دخلنا إلى المعركة اليوم، إلى الصراع القائم اليوم، من هذا الباب، ومن هذه الزاوية، هذا يأخذني إلى المقطع الثاني الذي أسميته البيئة الاستراتيجية للمقاومة في المنطقة.

بالرغم من الصعوبات لأنني سأتحدث بالبيئة الاستراتيجية للمقاومة، البيئة الاستراتيجية الأخرى وأوضاع الآخرين على إمتداد العام نسمعهم بتكبير وتعظيم ومحاولة للمس بمعنوياتنا.

في باقي الوقت المتاح دعوني أتجه إلى الناحية الإيجابية، على الإضاءات، نقاط القوة والنقاط الإيجابية ونقاط الأمل التي يمكن التعويل عليها في هذا الصراع الطويل.

عندما أتحدث عن الأجيال، أولا دعونا ننظر إلى غزة، غزة على مدى أسابيع، الفلسطينيون يخرجون إلى أكثر من نقطة حدودية تحت عنوان مسيرات العودة ومخيمات العودة رجالاً، ونساءً، وصغاراً وكباراً وتشاهدوهم على شاشات التلفزة ويقدمون عشرات الشهداء وآلاف الجرحى وعشرات الآلاف، يقفون في وجه أحد أقوى جيوش المنطقة، لا أريد أن أقول الأقوى، هذا انتهى، عام 2000 انتهى الجيش الأقوى بالمنطقة، لكن أحد أقوى جيوش المنطقة، وأمام الرصاص الحي والمطاطي، وأمام القنابل المسيلة للدموع، وأمام القتل الواضح عندما تتحدث عن 3000 4000 جريح، تتحدث عن 3000 4000 احتمال شهيد، الرصاصة عندما تصيب، هو يطلق النار ليقتل، أصابت كتفه أو يده أو قدمه أو رأسه. نحن بالحقيقة إذا أردنا أن نصنف اليوم حتى نقول هناك 100 وكذا شهيد في مسيرات العودة وما يزيد على 4000 فرضية شهيد على 4000 احتمال شهيد وبعضهم طبعا يعاني من الجراح وبعضهم يستشهد لاحقا. لكن نجد أن هؤلاء الفلسطينيون لم يتراجعوا، واليوم ذهبوا صائمين وفي حر الشمس وفي مواجهة القتل ذهبوا إلى الحدود، هذا ماذا يعبّر؟ يعبّرعن قمة في الشجاعة، قمة في البطولة، قمة في الاستعداد للتضحية، قمة في الإيمان بقضيتهم، بحقهم بأرضهم، بمقدساتهم، أليس كذلك؟ وهذا يعطي نقطة الأمل الأكبر لأن كلما يجري بموضوع فلسطين يتوقف على موقف الشعب الفلسطيني وقطاع غزة هو جزء أساسي من الشعب الفلسطيني.

هؤلاء اليوم يعبّرون عن أجيال، تنظرون إلى الوجوه، تجدون بعض كبار السن، صحيح، لكن الأغلبية الساحقة من عشرات الألاف التي تذهب كل يوم جمعة إلى السياج، إلى الحدود، هم من الشباب سواءً كانوا شباباً أو شابات، صبايا. وأغلب الشهداء من الشباب، هذه نقطة أمل قوية جدا، ليس فقط المقاتلين من الشباب، هناك شباب، أنا أقول لكم عندنا في لبنان ان تأتي للشباب وتقول له احمل بندقية ونريد القتال بالجبهة تجده مندفعاً، لكن أن تقول له نريد تنظيم تظاهرة ربما يقول لك خذني إلى الجبهة ولا أريد التوجه للتظاهرة، لكن عندما تصبح الجبهة هي تظاهرة، وتصبح المعركة هي التحدي، الصدر العاري في مقابل الرصاص الحي، هذه أجيال غزة وهذه أجيال الضفة الغربية شباب وصبايا، بالسيارة والسكين وبكل الوسائل، هذه شباب القدس، انظروا للمصلين اليوم في المسجد الأقصى وبالرغم من أنهم يمنعون الشباب لكن هناك اعداداً كبيرة مازالت تتواجد وتحضر.

الشعب الفلسطيني إذا اليوم من القطاع إلى الضفة إلى بيت المقدس إلى التطور بالموقف في أراضي ال48 إلى مظاهرات حيفا الأخيرة إلى الشعب الفلسطيني في المخيمات وفي الشتات خارج فلسطين كل الدلائل والمؤشرات تقول أن هذا الشعب لن يتنازل عن القدس، لن يتنازل عن المسجد الأقصى، لن يتنازل عن فلسطين، لن يتنازل عن حق العودة وهذه النقطة الجوهرية. بطبيعة الحال الشعب الفلسطيني كله، الفصائل والشعب والسلطة الفلسطينية كلهم الآن يتعرضون لضغوط نفسية وسياسية ومعنوية ومالية واقتصادية هائلة من أجل القبول بصفقة القرن. الذي يحدد نجاح أو فشل صفقة القرن بالدرجة الأولى هو الشعب الفلسطيني لأنه خط الدفاع الأول عن فلسطين وعن مقدسات الأمة في فلسطين وهذه نقطة قوة أساسية. لو كنا أمام شعب يائس، أمام شعب طلق الكفاح والمقاومة والجهاد، أمام شعب يبحث عن الفتات من حقنا أن نخاف وأن نقول أن هذه الصفقة آن آوانها وستنجح، لكن ما دام هذا الشعب بعد سبعين سنة من التهجير والتشتيت داخل فلسطين وخارج فلسطين والتضحيات ومئات ألاف الشهداء والجرحى وا وا وا وا وا.,, يزداد عنفوانا، يزداد حضوراً، يزداد تمسكاً بحقه، هذه أهم نقطة أمل وقوة في محور المقاومة.

عندما نخرج خارج فلسطين اليوم، ننظر مثلا إلى مسيراات يوم القدس العالمي والإحياءات سواء كانت مسيرات أو إحتفالات أو ندوات أو مهرجانات أو أي شكل من أشكال الأحياء المتبعة الآن في العالم.

لدي ملاحظتين:

الملاحظة الأولى عندما نأخذ شكل الأحياء لأننا علينا أن نقرأه بالسياسة، أقسم خارج العالم العربي وداخل العالم العربي.

خارج العالم العربي لدي لائحة طويلة وهذه اللائحة موثقة، وهناك أفلام بالتلفزيون وعلى وكلات الأخبار والأنباء.

خارج العالم العربي تجد بداية من إيران 900 مدينة تتظاهر، تركيا مسيرات وفعاليات مختلفة، باكستان تظاهرات كبيرة، الهند، افغانستان، أندونسيا، نيجيريا، السنيغال، تنزانيا، العديد من الدول الافريقية، تذهب إلى أوروبا الشرقية، أوروبا الشرقية عدد كبير من الدول، وإن اتجهت نحو أوروبا الغربية عدد كبير من الدول تظاهروا اليوم، الجاليات العربية والإسلامية وبعض المتضامنين من أهل البلد، ويومي السبت والأحد، لأن هناك دول لا تسمح بترخيص تظاهرات إلا يوم العطل، يومي السبت والأحد أيضا هناك جاليات ستخرج في العديد من الدول.

في عدد كبير من دول أمريكا اللاتينية وفي كندا. تجد خارج العالم العربي للجاليات العربية والإسلامية حضور كبير ومتنوع ومهم جدا ويصل صوتها إلى كل العالم.

طبعا هذا له قيمة عظيمة جدا عندما يتظاهر الناس في شوارع لندن، وباريس، وبرلين وكندا والأرجنتين والبرازيل، ويسمع كل الناس، ووسائل الإعلام، ترى أعلام فلسطين ومجسمات القدس واجتماع هؤلاء الجاليات العربية والإسلامية ومعهم أخرون، ومطالبتهم بهذه القضية، يعني هذه القضية حية لا تموت، حسنا، لماذا خارج العالم العربي تخرج الناس جميعها وتتظاهر؟ لانه اما الانظمة تسمح، لان ليس لديها مشكلة، او لانه يوجد ديموقراطية او لانه يوجد حرية ولا يوجد قمع، او لان النظام متبني مثل ايران مثلا، مثل تركيا متبنية الموقف بشكل او بآخر، حسنا، خارج العالم العربي الأمور تمام, الان سنة بعد سنة حضور الجاليات في العواصم، في العالم يكبر ويتعاظم، تظاهراتهم وحضورهم وتضامنهم.

عندما نأتي الى العالم العربي نجد في كل مكان يقع تحت ضغط وسياط، واسمحوا لي بأن أقول الحقيقة، الان نحن شهر رمضان واليوم جمعة، ليس علينا ان نجامل، بهذا التعبير، كل بلد عربي اليوم يقع تحت ضغط وسياط المحور الاميركي الاسرائيلي السعودي ممنوع ان يتنفس فيه أحد، ممنوع ان يتنفس وليس يتظاهر! ليس يقيم احتفالا او ندوة او تجمع، ممنوع عليه ان يتنفس، يوجد شيء له علاقة بالقدس ويوجد شيء له علاقة بفلسطين، الا من هو خارج هذه السياط وخارج هذه السيطرة وخارج هذا التهويل والتهديد، هذه هي الحقيقة، ولذلك نرى اليوم في أغلب عواصم ومدن العالم العربي لا يوجد شيء. الان ليس لانه يوم القدس، “انسى”، الان يمكن ان تجد من يقول لك بان هذا يوم القدس واعلنه الامام الخميني ويوم ايراني، وان يجدوا له حجة، انسى ذلك، حسنا، عندما اعلن ترامب القدس عاصمة لاسرائيل، لو تركت الشعوب العربية بنفسها، لمتلأت العواصم العربية بشعوبها، ولكن الانظمة، اغلب الانظمة منعت، لان هذا ارادة اميركية اسرائيلية سعودية، منعت وما زالت تمنع، لكن من هو خارج السياط، عندما تقف عند احياء، يجب ان تأخذ عبرة وتتأمل، اليوم مثلا، عندما تنظر الى صنعاء العاصمة العربية الوحيدة التي تخرج فيها تظاهرة بهذه الضخامة وبهذا الحشد، هل هذا صدفة؟ حتى اكثر من عواصم عربية تملك حرية واضحة، يعني من بغداد واكثر من دمشق، وفي بيروت لم نطلق تظاهرة، أقمنا احتفالا في مارون الراس، يعني لا بأس فلنتكلم عن أنفسنا، لكن في صنعاء تظاهرة شعبية ضخمة جدا، وفي صعدة ايضا وفي مدينة الحديدة التي يحشد لها ما يسمى بالتحالف العربي والذي هو العدوان الاميركي السعودي لاسقاط مدينة الحديدة، الحديدة تتظاهر في يوم القدس وتحيي مناسبة يوم القدس. صنعاء بالرغم من الجوع والمرض والحصار والقصف والعدوان واحتمال القتل، مئات الالاف يخرجون الى الطرقات، وهذا شيء طبيعي لان الشعب اليمني يعبر هنا عن انه حقيقة هو اهل الايمان، هذا هو الايمان الحقيقي، الايمان الحقيقي هو عندما يخذلك العرب ويتخلى عنك العرب ويخونك العرب ويقتلك العرب، وتمزق الطائرات العربية اطفالك اشلاء، ويجوعك العرب، ويحاصرك العرب، تخرج بمئات الالاف لتدافع عن قضية العرب الاولى، القدس وفلسطين، هذا هو الايمان، هذا هو الاخلاص، هذا هو الصدق الحقيقي، وهؤلاء هم العرب الحقيقيون، ليس الدجالين الذين يقتلونهم ويسفكون دماءهم صباحا ومساء، صنعاء والصعدة والحديدة تمتلأ بالناس، اما في اماكن اخرى في العالم العربي لا يجرأ احد على الخروج ليقول القدس ويوم القدس، لا في وسيلة اعلامية ولا في مسجد ولا في شارع ولا في ندوة والعكس، اذا قام بها احد في السعودية يعتقل ويتهم بالتخابر مع ايران ومع حماس ومع الجهاد ومع حزب الله ويدرج على لائحة الارهاب ويحكم عليه بالاعدام، التهمة جاهزة ، اليس هكذا؟  اذا لم يكن صحيحاً فليتفضل احد ويقول.

الا يدعو هذا في عالمنا العربي والاسلامي كل الساكتين في الملف اليمني الى اعادة النظر في موقفهم؟ هذا المشهد هناك شعب تحت القصف يتظاهر من أجل القدس ولا يتظاهر لشم الهواء بل يتظاهر تحت القصف والموت مثل أهل غزة تماماً ويوجد دول تتأمر مع اميركا واسرائيل على القدس وعلى فلسطين. انتم مع من؟ وبالقرب مِن مَن؟ الم تكفي هذه السنين ليكتشف البعض الحق أين والباطل أين والظالم من والمظلوم من في هذه المسألة؟

كذلك عندما نذهب الى البحرين، أمس في الليل خرجت تظاهرات في الكثير من بلدان البحرين، وتم قمع بعضها بالرغم  من انه في البحرين قائدهم في الاقامة الجبرية ووضعه الصحي صعب، آية الله الشيخ عيسى قاسم، علمائهم وقياداتهم ورموزهم وآلاف شبابهم في السجون،  ويقمعون ويقتلون ويحكم عليهم بالاعدام وتسحب منهم الجنسية، لكن عندما ياتي يوم القدس والتضامن مع فلسطين تجدهم حاضرين في الوقت الذي نظام وحكومة البحرين الى مزيد من التواصل والتطبيع مع اسرائيل والاعتراف باسرائيل وصولاً الى الاعلان ان لاسرائيل الحق بان تدافع عن نفسها في الجولان المحتل مثلاً.

ايضاً هنا اسمحولي ان استغل المناسبة واقول لكل الساكتين في العالمين العربي والاسلامي عما يجري في البحرين اما آن الآوان لنرى اين الحق واين الباطل ومن الظالم ومن المظلوم؟

هذان مثلان لهذا التحدي وهذه المسؤولية، طبعاً عندما نذهب الى بقية الدول نجد في سوريا مثلاً وفي دمشق ومسجد الاموي هناك احياءات ولكن في داخل الفوعة وكفريا هناك احياء، الناس المحاصرين من سنوات، محاصرين من كل الجهات ومهددين بالقتل ومهددين بالابادة ومهددين بالجوع، يجتمعون مع شيوخهم واطفالهم وكبارهم وصغارهم ويقولون بالرغم من الحصار والتهديد، وبالرغم من الجوع، نحن لا نتخلى عن القدس، وهنا الأمل ونقطة القوة. وهنا عندما تكون القدس وفلسطين كما اراد الامام الخميني من خلال اعلان يوم القدس، عندما تصبح قضية عقائدية وعندما تصبح قضية ايمانية، وعندما تخرج من دائرة اللعب  السياسي والبازار السياسي وعندما تصبح قضية عقيدة وايمان وانسانية وحق وقيم، يخرج الشباب الفلسطيني أعزلاً ليواجه الرصاص الحي، ويتظاهر في صنعاء تحت القصف، ويتظاهر في كفريا والفوعة المحاصرتين الجائعتين، ويستعد المجاهد والمقاوم ان يقدم دمه في كل الجبهات من اجل ذلك اليوم الذي تعود فيه القدس وفلسطين الى اهلها وامتها.

اليوم هذه هي أجيالنا وهذه هي أناسنا، وهذا الذي يعبر عن نقاط القوة، اليوم نحن نتحدث عن محور المقاومة القوي، اولاً وبالذات في أجياله جيل واحد واثنين وثلاثة، الذي يراهن على أن هذه الأجيال – الآن هناك أناس يسمونهم أجيال الانترنت وأجيال الفيسبوك – هذه الأجيال لا تراهن في عالمنا العربي والإسلامي على أن تسكت أو تسقط أو تتخلى أو تنسحب من المعركة.

كذلك في ما يعني بالدول، كلمتين عن الدول، واحد إيران، من أول يوم انتصرت الثورة الإسلامية في إيران وأعلنت موقفاً حازماً حاسماً قاطعاً في الموضوع الفلسطيني والإسرائيلي، وهي تدفع ثمن هذا الموقف، وأنا أريد أن أقول لكم بكل بساطة، ما كانت الجمهورية الإسلامية لتواجه كل هذا العداء الأميركي الإسرائيلي الخليجي لو أن الإمام الخميني من أول يوم جاء وقال نحن يا أخي إيران وخارجين من حكم طاغوتي وعندنا ضيع فقيرة وحرمان وجوع وإهمال وبطالة ووو… نحن لسنا لدينا شغل في فلسطين، ليس شرط أن يعترف بإسرائيل، لو خرج وقال نحن لسنا لدينا شغل في فلسطين، هذه قضية لا تعنينا لا من قريب ولا من بعيد، هل كان الإمام الخميني وإيران ستواجه هذا الكم الهائل من العداء والتواطؤ والتآمر. فكيف والجمهورية الإسلامية مع الإمام الخميني ومع الإمام الخامنئي ومع شعبها العزيز تؤكد منذ 39 عاماً موقفها العقائدي الحاسم القاطع الجازم إلى جانب فلسطين وشعب فلسطين، وموقفها المطلق من موضوع إسرائيل ووجود إسرائيل وتتحمل تبعات هذا الموقف.

من الطبيعي أيها الإخوة والأخوات، كل من يعادي إيران أن يجد نفسه حليفاً لإسرائيل، اسمحو لي، هذه معادلة طبيعية، العداء لإيران يؤدي إلى أحضان إسرائيل وهو خدمة لإسرائيل.

اليوم أيضاً شعوبنا العربية والإسلامية معنية بأن لا تسمح لأميركا وإسرائيل وبعض الأدوات المنطقة من تحويل إيران إلى عدو، يجب أن تبقى إسرائيل هي العدو وفلسطين هي القضية، وإيران هي الداعم الأساسي القوي المخلص الصادق، وهذا ما عبر عنه سماحة الإمام الخامنئي في خطبته الأخيرة، بالرغم من كل تهويل ترامب وتهديد ترامب والانسحاب من الاتفاق النووي والعقوبات الأميركية وقول وزير الخارجية الأميركي أن إيران ستواجه عقوبات لم يشهدها التاريخ، لكن هل أحدثت هذه العقوبات أو هذه التهديدات أي تردد في موقف سماحة السيد القائد أو المسؤولين أو النظام أو الشعب في إيران، على الإطلاق.  التظاهرات التي خرجت اليوم في مدن إيران تؤكد هذا المعنى.

إذاً في محورنا أيضاً دولة ونظام وشعب، إيران ليست فقط دولة ونظام، نحن في ظهرنا في إيران قائد ونظام ودولة وشعب ومرجعيات دينية وقوة إقليمية كبرى تدعم المقاومة وتدعم القدس وقضية فلسطين وحركات المقاومة وصمدت 39 عاماً وهي مصرة على الصمود وهي ترفض الخنوع أو الانصياع أو الاستسلام أو التخلي عن أي حق من حقوقها، وهذه نقطة قوة. ولكل الذين يراهنون – مثل ما حصل قبل أشهر – يراهنون على إسقاط النظام الإسلامي في إيران من أجل أن يحصل تحول هائل في البيئة الاستراتيجية، أنا أقول لهم رهاناتكم أوهام، رهاناتكم سراب، هؤلاء لا يتابعون الإعلام الإيراني، أنا أريد أن أدلهم على شيء لكن صادف أن آخر ليلة قدر في إيران كانت أمس، لو أخذوا القليل من الوقت أو كلفوا بعض وسائل الإعلام عندهم أن يجمعوا لهم صور ليلة القدر في إيران أمس، في مشهد وفي قم وفي طهران وفي المدن الأخرى، هذا الشعب الذي يكون صائماً كل النهار ويسهر كل الليل حتى طلوع الفجر على مدى ثلاث ليالي ويجلس ويقرأ، واسمعوني جيداً، يقرأ قرآن باللغة العربية ونحن العرب ” يلا نقرا قرآن”، ويقرأ أدعية لساعات باللغة العربية، ضعوها على التلفاز، يقرأ أدعية لساعات باللغة العربية ويأتي الأب والأم والأولاد والأحفاد على الإحياء، هذا شعب يتخلى عن دينه؟ يتخلى عن إسلامه؟ يتخلى عن إمامه؟ يتخلى عن نظامه الإسلامي الذي هو جاء به بدماء مئات آلاف الشهداء؟ في أي أوهام أنتم تعيشون، على أي سراب تراهون؟ إيران هذه بالرغم من كل الحصار كانت تزداد قوة وحضور وفعالية في داخلها وفي المنطقة، الآن يخرج بعض الأناس هنا ويتظاهرون، هنا عندهم حجة، هنا عندهم مشكلة، هذا كله يتم استيعابه ولم يؤد إلى مكان.

إذاً لفلسطين أقول أولاً ولكل حركات المقاومة ومحور المقاومة، إلى جانب الأجيال في أمتنا، في محورنا، هذه الدولة الإقليمية الكبرى القوية المصممة العازمة الحاسمة.

اثنين، التحول الذي حصل في العراق خلال السنوات الماضية، في عام 2017 و 2016 كان العراق في دائرة الخطر الحقيقي الذي اسمه داعش، داعش التي جاءت بها أميركا وإسرائيل والسعودية والفكر الوهابي، هزمها العراقيون، اليوم بيوم القدس 2018 مسيرات عسكرية وعروضات عسكرية في بغداد في يوم القدس العالمي، من أولئك الذين شاركوا في إلحاق الهزيمة بداعش، والشعب العراقي ينتخب نواباً وخيارات الشعب العراقي نحن نعرفها، موقف المرجعية الدينية في النجف الأشرف من القدس وفلسطين قديم، من قبل 1948 إلى ما بعد إلى الإمام السيد محسن الحكيم رحمه الله، إلى الإمام السيد الخوئي رحمه الله، إلى المراجع الحاليين والفعليين، هذا موقف تاريخي، تقليدي ومعروف. القوى السياسية في العراق، الشعب العراقي – الآن لا أريد أن أحمل الحكومة الرسمية الموقف – لكن أنا أعرف من خلال معلوماتي ومن خلال اتصالاتي ولقاءاتي حقيقة موقف هؤلاء وأين سيكون هؤلاء إذا ما كانت هناك معركة كبرى في هذه المنطقة – هذه سأختم فيها آخر شيء . هذا تحول كبير في العراق يخدم محور المقاومة ومعسكر المقاومة، العراق الذي أرادته أميركا بلداً محتلاً لم يكن كذلك ولن يكون كذلك.

سوريا، الدولة المركزية في محول المقاومة، سوريا الدولة المحورية في محور المقاومة تعرضت خلال السنوات الماضية لمحنة كبرى، لحرب كونية، لحرب عالمية، من نفس هذا المحور، واستخدمت فيها كل الأمول وكل الأسلحة وكل الوسائل وكل المحرمات، اليوم نحن 2018 بحمد الله عز وجل المساحة الأكبر والأهم من مساحة سوريا أصبحت آمنة مطمئنة واستعادت فيها الدولة سيطرتها وحضورها، دمشق ومحيط دمشق ومن الواضح أن محور العدو المعادي الآن يبحث عن تحقيق ولو بعض المكاسب، دعوني فقط من زاوية إسرائيل ولو من زاوية إسرائيل فقط، شاهدوا الإسرائيلي من بداية الأحداث في سوريا – الآن لم يعد هناك وقت أن أقرأ لكم – الشباب جمعوا لي من 2011 لليوم تصريحات المسؤولين الإسرائيليين، من رئيس الدولة عندما كان شيمون بيريز وقتها إلى رئيس الوزراء نتانياهو إلى وزراء الدفاع المختلفين، رؤساء أجهزة المخابرات وبعض الخبراء، حتى قبل أيام عدة، ماذا كانوا يقولون؟ من 2011، فقط أقول لكم العناوين، كل الخيارات أفضل من بقاء الأسد، مصلحة إسرائيل في رحيل الأسد، لا أحد في إسرائيل يفضل الأسد على الجهاديين، سقوط الأسد مكسب صافي لإسرائيل، سقوط الأسد خلال أسابيع – ايهود باراك- هذا في عام 2011، قرارات الجامعة العربية ضد الأسد شجاعة ومهمة، لا نريد هزيمة – هذا رئيس الاستخبارات الإسرائيلية في عام 2016 – ونحن ألحقنا الهزيمة بداعش، كل المحور ألحق الهزيمة في عام 2017 -2018، في 2016 لا نريد هزيمة داعش في سوريا، إضعاف الأسد واقتلاعه من الحكم مصلحة إسرائيلية مباشرة – يعلون في 2013 – يجب هزيمة نظام بشار الأسد.

حسناً، الآن شاهدوا ماذا أصبح عنوان المعركة – لا بأس أحتاج عدة دقائق بعد – الآن أصبح عنوان المعركة الإسرائيلي بدل أن يعترف بالهزيمة في سوريا، بدل أن يعترف بسقوط رهاناته في سوريا على الجماعات الإرهابية والتكفيرية التي دعمها بالإعلام وبالمساعدات وبسلاح الجو وبالسلاح وبالذخيرة وبالمال وبكل شيء، بدل أن يخرج الآن الإسرائيلي ويقول نحن فشلنا في سوريا وهزمنا في سوريا وهذه الدولة باقية وهذا الرئيس باقي وهذا الجيش باقي وجماعاتنا التي دعمناها خلال السنوات الماضية إلى زوال، يريد أن يغير معنى المعركة ويصبح الآن يخطب ليلاً ونهاراً نتانياهو وليبرمان وغيرهم أن المعركة في سوريا باتت هي إخراج إيران وحزب الله من سوريا. حسناً، قبل، نحن موافقين بهذه المعركة، لكن قبل، ألم ننتهي من الصفحة ونريد أن نقلب الصفحة، اعترفوا أيها الصهاينة أنكم هزمتم في سوريا، أنكم فشلتم في إسقاط عمود خيمة المقاومة في المنطقة، أن رهاناتكم على الجماعات الإرهابية ذهبت أدراج الرياح، اعترفوا وتعالوا لنفتح صفحة جديدة في المعركة التي أنتم عملتم لها عنوان اسمه خروج إيران وحزب الله من سوريا. وأيضاً بعض دول الخليج اليوم معتبرين هذا العنوان والآن العالم ذاهبون إلى إنجاز جديد وأن روسيا ستتعاون معهم لإخراج إيران وحزب الله من سوريا ويركبون آمالاً وأفراحاً ومن الآن سيرفعون أقواس النصر، أيضاً أقول لهؤلاء، لجماعة الخليج ،بعض دول الخليج، ولكل هذا المحور الذي قاتل في سوريا، اعترفوا بهزيمتكم أهلاً وسهلاً، عنوان معركة جديدة نتكلم عنها، الآن لا يوجد وقت كثير أن أفصل في هذا الموضوع لكن فقط أريد أن أقول كلمة بموضوع حزب الله، حتى لا يفترض أحد أن هناك معركة وأنه هو ذاهب ليعمل انتصاراً بمعركة.

في موضوع حزب الله أيها الإخوة والأخوات، نحن عندما ذهبنا إلى سوريا ذهبنا لسببين، يعني لسبب من جزئين، الجزء الأول، رؤيتنا وفهمنا وإيماننا بأن ما يجري في سوريا مؤامرة كبرى تستهدف الشعب السوري والدولة السورية ودولة سوريا وكيان سوريا ويستهدف محور المقاومة وإذا سقطت سوريا في يد أعدائها وفي يد التكفيريين ستحل الكارثة على لبنان وعلى فلسطين وعلى المقاومة، وهذا قلناه قبل سبع سنوات، هذا الجزء الأول، والجزء الثاني بطلب وموافقة القيادة السورية والحكومة السورية، هذا الذي أخذنا إلى سوريا. عندما ذهبنا إلى سوريا لم يكن لدينا مشروع خاص، أنه والله حزب الله ذاهب إلى سوريا يقاتل من أجل أن يكون له لاحقاً حصة في الحكومة السورية أو في مجلس النواب السوري أو يتدخل في الشؤون الداخلية السورية السياسية أو الحكومية أو ما شاكل، أو أنه يريد حصة من الاقتصاد السوري، أو يريد أو أو… بكل صدق وصراحة نحن لم يكن لدينا مشروع خاص في سوريا، ونحن الآن في 2018 وسوريا تحتفل بانتصاراتها، أقول للعالم كله، للعدو وللصديق، ليس لحزب الله مشروع خاص في سوريا على الإطلاق، على الإطلاق، نحن موجودون في سوريا حيث يجب أن نكون موجودين، ,حيث طلبت منا القيادة السورية أن نكون موجودين بحسب تطورات الميدان، لا يوجد فيما يتعلق بحزب الله، إيران الإيرانيين يحكون عن أنفسهم، أنا لا أريد أن أنصب نفسي ناطقا رسمياً، إلا أذا طلبوا مني أن أشرح باللغة العربية، عن حزب الله، هذه المعركة معركة وهمية، بطبيعة الحال عندما ينجز الهدف نحن سنعتبر أنفسنا قد انتصرنا من موقع من ساهم بحجمه، أنا تعرفوني لا أكبر الأحجام ولا أبالغ، كل شخص له حق أن يفسر الأحجام، لكن نحن لا نتكلم عن أحجام، بحجمنا، بمساهمتنا في الانتصار السوري الكبير على الحرب الكونية، عندما تصبح سوريا في مأمن، عندما تنهار بقية الجماعات المسلحة والإرهابية، عندما ييأس أصحاب المشروع من مشروعهم، نحن نعتبر أنجزنا المهمة، ومع ذلك وهذا كلام أنا أقوله في الإعلام هذا نحن أوصلناه للسيد الرئيس بشار الأسد وللقيادة السورية، أبداً لا يوجد مشكلة، في أي وقت وفي أي مكان وفي أي منطقة ترى القيادة السورية بحسب معطيات الميدان ومصالح سوريا الوطنية والقومية أن حزب الله لا يكون موجوداً نحن نكون شاكرين، نحن لا نشعر أن أحداً يلحق بنا هزيمة، يا جماعة سنكون فرحين وسعداء، فليعرفوا جماعة دول الخليج هذا الشيء، ولتعرف إسرائيل هذا الشيء، عندما نستعيد شبابنا ورجالنا وإخواننا إلى لبنان، إلى قراهم، إلى بيوتهم، إلى عائلاتهم، سنكون سعداء ونشعر بالنصر وبأننا أنجزنا المهمة، لذلك نحن ليس عندنا معركة في سوريا اسمها من يبقينا ومن يخرجنا، نحن الذي يبقينا هو الواجب والقيادة السورية، لكن في نفس الوقت أريد أن أقول لكم، لو اجتمع العالم كله، لو اجتمع العالم كله ليفرض علينا أن نخرج من سوريا لا يستطيع أن يخرجنا من سوريا، لو اجتمع العالم كله، هناك حالة وحيدة فقط أن تأتي القيادة السورية وتقول لنا، يا شباب الله يعطيكم العافية ممنونين – هم جماعة شاكرين بكل المناسبات يشكرون – ممنونين، شاكرين الله يعطيكم العافية هذه المنطقة كفا الله المؤمنين القتال، انحسمت احملوا وامشوا، نحن كم لدينا عسكر لنأخذهم إلى سوريا. لذلك لا أحد يفترض أن هنا يوجد معركة، أيداً هنا لا توجد معركة، والأمر بالكامل يعني القيادة السورية وتشخيصها للوضع الميداني ولمصالح الأمن القومي ولموقع سوريا الآن في مواجهة المؤامرة الكبرى التي تعرضت لها.

أيها الأخوة والأخوات، في لبنان نحن سنتحمل كل الضغوط ولوائح الإرهاب وتكلمنا عن لبنان كثيراً والتهديدات الإسرائيلية وفي 25 أيار تحدثت ليس هناك داع لأعود لهذا الموضوع وإنما أريد أن أقول للإسرائيليين في يوم القدس العالمي وللفلسطينيين ولشعوب العالم، كما أننا نؤمن إيماناً قاطعاً جازماً بأن القدس وفلسطين قضية محقة، نحن نؤمن من موقع إيماني وقرآني وعقائدي وانطلاقاً من سنن التاريخ وقوانين التاريخ ومن قراءة المستقبل أن هذه القدس ستعود لأهلها وأن فلسطين ستتحرر، وأن مغالطات نتانياهو لن تجدي نفعاً، أمس نتانياهو خرج وقال أن الإمام الخامنئي يريد أن يعيد تخصيب اليورانيوم ليصنع سلاحاً نووياً ليقتل 6 ملايين يهودي في فلسطين المحتلة، هذه أكاذيب، أولاً إيران لا تريد أن تعمل سلاحاً نووياً، ثانياً لا أحد يريد أن يقتل 6 ملايين يهودي في فلسطين المحتلة، نحن خطابنا، خطاب الشعب الفلسطيني، خطاب الشعوب العربية والإسلامية، وحتى خطاب الإسلام، أستطيع أن أدعي أن هذا خطاب الإسلام، وخطاب المقاومة، نحن لا نريد أن نقتل، لا نريد أن ندمر، لا نريد أن نلقي أحداً في البحر، نحن نقول لكم بكل حضارية اركبوا سفنكم واركبوا طائراتكم وعودوا إلى البلدان التي جئتم منها، أما اليهود الأصليون الذين هم أهل فلسطين يبقون في فلسطين، أما الغزاة المحتلون المستوطنون الذين جاءوا من كل أقطار العالم يحملون أنفسهم ويشمرون، هذه رسالة الإسلام وهذه رسالة المقاومة وهذه رسالة شعوب المنطقة، لا أحد مثل ما يقول نتانياهو سيعمل هولوكوست جديد ولا شيء، ولكن إذا أصريتم على الإحتلال فأنا أقول لكم يوم الحرب الكبرى في هذه المنطقة لأي سبب من الأسباب هو يوم قادم، هذا اليوم القادم هو اليوم الذي سنصلي فيه جميعاً في القدس، بانتظار ذلك اليوم، الانتظار الايجابي، الانتظار الإعدادي، الانتظار الإيماني الحقيقي، أستودعكم الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.-انتهى-

——

قيادة الجيش: توقيف عدد من المتورطين في إشكال طرابلس

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه اليوم الجمعة 08 حزيران 2018 البيان الآتي:

إلحاقاً لبيانها السابق المتعلّق بالإشكال الذي حصل في مدينة طرابلس بتاريخ 22 / 5 / 2018، والذي أدى إلى استشهاد أحد العسكريين وإصابة آخرين بجروح، ونتيجة لعمليات الرصد والمتابعة، أوقفت مديرية المخابرات عدداً من المتورطين في الإشكال المذكور، بالإضافة إلى ضبط العديد من الأسلحة والذخائر الحربية، وتم إحالة /17/ موقوفاً على القضاء المختص، في حين تستمر التحقيقات لتوقيف باقي المتورطين.-انتهى-

——-

عون عرض مع وزراء عمل وزاراتهم في ظل تصريف الاعمال

والرياشي اطلعه على مفاوضات سمحت بنقل مباريات المونديال عبر شاشة تلفزيون لبنان

 

(أ.ل) – شهد قصر بعبدا اليوم، سلسلة لقاءات عقدها رئيس الجمهورية العماد ميشال عون قبل ظهر اليوم، تمحورت حول مسار عملية تشكيل الحكومة الجديدة وعمل الوزارات في ظل تصريف الاعمال ومواضيع انمائية وتربوية.

ارسلان

وزاريا، استقبل الرئيس عون، وزير المهجرين في حكومة تصريف الاعمال طلال ارسلان، وعرض معه الاوضاع العامة وعمل وزارة المهجرين والتطورات السياسية.

ولفت الوزير ارسلان بعد اللقاء، الى أن “المعايير التي وضعها الرئيس عون للحكومة الجديدة، ينبغي ان يلتزم بها جميع الاطراف كي لا تطول عملية ولادتها. اما اذا اراد البعض الاستمرار في الابتزاز، فإن الحكومة ستأخذ وقتا اطول من المعقول ولن يكون تشكيلها سريعا”، ورأى أن “المقاربة التي وضعها الرئيس عون يوم التكليف محددة وواضحة ويفترض ان يلتزمها الكل حتى لا تقع المشكلة”.

وردا على سؤال، قال: “لا يوجد في رأيي وزارات محجوزة لمذاهب، او وزارات سيادية واخرى غير سيادية، ما هو محفوظ عرفا يتعلق بالرئاسات الثلاث ونائبي رئيسي المجلس النيابي والحكومة، اما باقي الوزارات فهي مفتوحة للجميع، واي احتكار يخالف الدستور والديموقراطية التوافقية التي قام عليها لبنان”.

الخوري

والموضوع الحكومي كان ايضا محور لقاء بين الرئيس عون ووزير الثقافة الدكتور غطاس الخوري، الذي تداول مع رئيس الجمهورية “الاتصالات الجارية لتشكيل حكومة جديدة، كما بحث معه في عدد من القضايا المتصلة بعمل وزارة الثقافة”.

وفي هذا السياق، قال الوزير الخوري: “أثرت مع الرئيس عون وضع الابنية التراثية، لا سيما وان مشروع القانون الخاص بها موجود في مجلس النواب ولم يقر بعد. في هذه الاثناء، صدرت وتصدر احكام من مجلس شورى الدولة تطالب بتحرير املاك مصنفة تراثية وتسمح بهدمها. لذلك اقترحت على فخامة الرئيس ان يصار الى تشكيل لجنة من وزارة الاشغال ووزارة الثقافة ومديرية الآثار ومحافظ بيروت القاضي زياد شبيب ومجلس بلديتها، لدرس كيفية المحافظة على الابنية التراثية من جهة، وتحرير ملكية بعض العقارات المصنفة من جهة ثانية، والنظر خصوصا في امكانية دمج ابنية تراثية مع ابنية حديثة”.

ولفت الى ان “رئيس الجمهورية مهتم بمعالجة الاشكالات التي تنشأ من حين الى آخر في ما خص واقع الابنية المصنفة تراثية”.

الرياشي

والشأن الحكومي والاتصالات الجارية لتشكيل الحكومة وموقف “القوات اللبنانية” منها، طرحت خلال استقبال الرئيس عون لوزير الاعلام ملحم الرياشي، الذي اوضح بعد اللقاء الى ان “البحث تناول مسار تشكيل الحكومة الجديدة، اضافة الى مواضيع اخرى تتعلق بعمل الوزارة”.

ولفت الوزير الرياشي الى انه اطلع رئيس الجمهورية على “نتائج الاتصالات والمفاوضات التي اجريتها واللجنة الوزارية التي شكلها مجلس الوزراء مع شركة “سما”، والتي سمحت بتمكين اللبنانيين والمقيمين في لبنان من متابعة مباريات كأس العالم في كرة القدم “المونديال” عبر شاشة تلفزيون لبنان، والاجراءات الادارية والتقنية التي اتخذت في هذا المجال”.

الامين التنفيذي للاسكوا

دبلوماسيا، استقبل الرئيس عون، وكيل الامين العام للامم المتحدة والامين التنفيذي لـ”الاسكوا” الدكتور محمد علي الحكيم، الذي نقل اليه “تحيات الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريس”، وتداول معه في عمل المنظمة، ووجه اليه دعوة لافتتاح اعمال المجلس الوزاري الثلاثين ل”الاسكوا” الذي سوف يعقد على اعلى مستوى في بيروت في 27 و28 حزيران الجاري، بعنوان “التكنولوجيا لتحقيق التنمية المستدامة في البلدان العربية”، وهذا المجلس هو الجهاز الاعلى الذي يحدد عمل المنظمة للسنتين المقبلتين.

وهنأ الرئيس عون الدكتور الحكيم على ما حققه “لجهة اعادة اجتماعات المجلس المركزي لـ”الاسكوا” الى لبنان”، متمنيا له “النجاح في تحقيق الاهداف التي انشئت المنظمة من اجلها”.

زوار

وعلى الصعيد الدبلوماسي ايضا، استقبل الرئيس عون، سفيرة لبنان لدى المملكة الاردنية الهاشمية السيدة تريسي شمعون، وعرض معها العلاقات اللبنانية – الاردنية والتطورات الاخيرة في الاردن واوضاع الجالية اللبنانية هناك، كما استقبل الرئيس السابق للجنة الاشغال العامة والنقل النائب السابق المهندس محمد قباني،  وفي قصر بعبدا، مدير المعهد الفني الانطوني في الدكوانة الاب شربل بو عبود وافراد عائلة الرئيس السابق ل”جمعية المؤلفين والملحنين وناشري الموسيقى في لبنان” الشاعر الراحل الياس ناصر، الذين وجهوا دعوة لرئيس الجمهورية لحضور حفل تخريج الدفعة الثامنة من طلاب المعهد يوم الخميس 14 حزيران الجاري، حيث سيتم خلاله تكريم الشاعر الراحل ناصر.-انتهى-

——

نتيجة التدابير الأمنية التي اتخذتها وحدات الجيش في مختلف المناطق اللبنانية

خلال شهر أيار المنصرم

 

أوقفت وحدات الجيش بنتيجة التدابير الأمنية التي اتخذتها في مختلف المناطق اللبنانية خلال شهر أيار المنصرم، 3464 شخصاً من جنسيات متنوعة، لتورّط بعضهم في جرائم مختلفة، منها الاتجار بالمخدرات والقيام بأعمال سرقة وتهريب وحيازة أسلحة وممنوعات، والتجول داخل الأراضي اللبنانية من دون إقامات شرعية، وقيادة سيارات ودرّاجات نارية من دون أوراق قانونية.

وقد شملت المضبوطات أسلحة حربية من مختلف الأنواع، وكميّات من الذخائر الخفيفة والمتوسطة والمخدرات، وعدداً من أجهزة الاتصالات وكاميرات المراقبة، بالإضافة إلى 92 آلية و144 درّاجة نارية. تمّ تسليم الموقوفين مع المضبوطات إلى المراجع المختصة لإجراء اللازم.-انتهى-

—–

حاصباني: تسعير الدواء يخضع لآلية قانونية واضحة تعتمد الأسعار الأدنى

وجدول حماية المستهلك غير صحيح بمجمله

 

(أ.ل) – عقد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة غسان حاصباني مؤتمرا صحافيا تناول ملف الأدوية وآليات تسعيرها. وقد استهله بالقول: “يبدو ان عند كل مفصل ثمة من يعاود طرح مسألة اسعار الدواء بشكل مناف للحقيقة، فيعمد الى تحريف الوقائع وتضليل المواطنين عبر تعميم الاستثناءات وتحريف النصوص والقوانين. لذا يهمنا اطلاع اللبنانيين على الآتي:

* اسس تسعير الدواء في لبنان مبنية منذ عقود على هيكلية حسابية ويتم فيها اخذ رأي كل من وزارات: المال، الاقتصاد والتجارة، الصناعة، نقابة مستوردي الادوية واصحاب المستودعات ونقابة مصنعي الادوية وذلك بعد استشارة مجلس شورى الدولة.

* عدد الادوية المسجلة لتاريخ اليوم في لبنان: 5733 دواء

* عدد الادوية التي تناولتها جمعية حماية المستهلك: 17 دواء أي 0.29 % من عدد الادوية الموجودة في السوق اللبناني. علما أن هذا الجدول يتضمن أخطاء وهو غير صحيح بمجمله. لذا، إقتضى التوضيح، متمنيا ألا يكون هناك من يضلل الناس خصوصا في مجال حماية المستهلك”.

أضاف “هذه الادوية الـ17 التي وردت في الجدول اما غير مسوقة في لبنان او ثمة خطأ في الاسعار المذكورة في الجدول. على سبيل المثال:

Daonil 5 mg *غير مسوق في لبنان اي تم الغاء تسجيله

Betaserc 24mg *غير مسوق بهذا العيار في لبنان

Taxotere 80mg *ورد في الجدول المتداول ان سعره في لبنان 834 الف ليرة فيما في الحقيقة سعره 749 ألف ليرة، ويمكن التأكد من ذلك من الموقع الإلكتروني لوزارة الصحة العامة الذي ينشر كل أسعار الأدوية. والاهم ان سعر Taxotere في الدولة المصنعة يوازي 488 الف ليرة، وهذا خطأ. ففي الحقيقة إن سعر مبيعه في بلد المنشأ في المانيا 783 يورو أي ما يوازي 1.400.000 مليون واربعمئة الف ليرة لبنانية، فيما مبيعه في لبنان هو 749 ألف ليرة لبنانية وهو أرخص بكثير من سعره في السوق في بلد المنشأ”.

وتابع “باقي الادوية المطروحة في الجدول تصنع محليا وليست مستوردة كما جاء في الجدول، وهي تخضع لاسس تسعير خاصة بها بعدما تم نقل المعرفة من الدولة التي تصنعها إلى لبنان Technology Transfer، واسس تسعير هذه الأدوية تم اقرارها بموجب القرار 728/1 تاريخ 11/5/2013 والذي وافقت عليه وزارات المال والاقتصاد والصناعة ومجلس شورى الدولة والنقابات. وفي الاساس الادوية المصنعة وطنيا لا تتعدى 7 إلى 8 في المئة مما هو موجود في السوق”.

وأشار الى أنه يوجد “ادوية جنيسية جينيريك لبعض هذه الأدوية التي تصنع في لبنان بأسماء كبيرة وعالمية، وتباع الأدوية الجنيسية بسعر أدنى مع جودة مضمونة”، لافتا الى أنه “يمكن وفق القوانين المرعية، ان يقوم الصيدلي باستبدال هذه الادوية المذكورة بالجدول بأدوية جينيريك وهي ادنى سعرا، ويمكن للمريض مطالبة طبيبه باستبدال الوصفة الدوائية بواحدة أدنى سعرا ومراجعة الصيدلي بذلك”.

ونصح حاصباني “المواطن اللبناني بأن يطلب من طبيبه ومن الصيدلي استبدال الدواء الذي قد يعتبره غالي الثمن لأن له إسما عالميا ويتم تصنيعه محليا بكلفة عالية، بدواء جنيسي يحافظ على الجودة نفسها مع سعر أدنى”.

وأوضح أن “الادوية التي تمت اعادة تسعيرها منذ مطلع هذا العام وحتى اليوم بلغت 779 دواء، علما أن إعادة التسعير عملية مستمرة حيث يتم اتباع الآلية المعتمدة، فيتم تخفيض السعر غير المقبول بناء عليها والإبقاء على السعر المقبول بموجب هذه الآلية”.

ولفت الى أن “الادوية المخفضة بعد عملية اعادة التسعير من 1/1/2018 لغاية 20/3/2018 بلغ عددها 184 دواء بنسبة تخفيض معدلها 46 % ووصلت النسبة الأعلى إلى 74%. فثمة أدوية تراجع سعرها من 77 ألف ليرة إلى 20 ألفا، ومن 255 ألفا إلى 69 ألفا، ومن 158 ألفا إلى 50 ألفا ومن 141 ألفا إلى 62 ألفا. أما الادوية المخفضة بعد عملية اعادة التسعير من 20/3/2018 لغاية 7/6/2018 فبلغ عددها 168 دواء بنسبة تخفيض معدلها 36.5 %”.

وقال: “إن آلية أسس تسعير الادوية في لبنان تحدد السعر المجاز، عبر اتخاذ السعر الادنى من سعر التصدير الى 7 بلدان عربية و7 بلدان اوروبية وسعر باب المصنع وسعر المبيع للعموم في بلد المنشأ بعد انتقاص الارباح العائدة للصيدلي والموزع في هذا البلد. أي نأخذ أرخص سعر من هذه الأسعار ونطبقه في لبنان”.

أضاف “يتحدثون عن عدم تطبيق المذكرة 20 المتعلقة بآلية اعادة التسعير ويحرفون مضمونها، وهذا الكلام افتراء لان العمل متواصل بهذه المذكرة التي تلزم الشركات المستوردة بالتبليغ عن أي انخفاض في السعر يطرأ على جميع الادوية في بلد المنشأ بأسرع وقت ممكن، وهذه عينة من تخيفض الاسعار الذي قمنا به تطبيقا للمادة عشرين في الاشهر الماضية”.

وجدد حاصباني التأكيد أن “مراجعة الأسعار تجري دوريا وبشكل متواصل”. وقال: “تم تخفيض أسعار عدد كبير من الأدوية، بمعدل راوح بين 36% و47%، إضافة إلى أن مراجعة الأسعار حسب الآلية المعتمدة تعتمد الأسعار الأدنى في البلدان العربية والأوروبية التي نتعامل معها”.

وكرر دعوة المواطنين إلى أن “يطلبوا من أطبائهم والصيادلة الذين يتعاملون معهم أن يستبدلوا أي دواء يرون أنه غالي الثمن بدواء جينيريك مثيل، له الجودة نفسها بسعر أدنى”. وقال: “إننا حريصون على أن يكون الدواء بمتناول الجميع بأدنى الأسعار ويحافظ الصيدلي على حقوقه لكي يستمر بعمله في خدمة المواطن وإبداء النصائح الضرورية له”.

وسئل وزير الصحة عن الفارق الكبير في سعر دواء Plavix بين لبنان وتركيا، فأجاب: “هذا الدواء يصنع محليا في تركيا التي تمنع تصديره إلى خارجها، كما أن تركيا تدعم كهرباء المصنع وليس كما يحصل في لبنان حيث يدفع المصنع فاتورة كهرباء أكبر بكثير من فاتورة كهرباء المصنع في تركيا. ومعلوم أن كلفة اليد العاملة في تركيا أقل مما هي عليه في لبنان، وفي السوق التركي 80 مليون مستهلك في مقابل 4 مليون مستهلك في لبنان، إضافة إلى أن تركيا تدعم سعر الدواء خلافا لما هو حاصل في لبنان. لذا لا تجوز المقارنة على الإطلاق بين لبنان وتركيا، فيما تجوز المقارنة بين لبنان والدول الأوروبية والعربية التي نتعامل معها”.

وعن أسعار أدوية الأمراض المزمنة، قال: “إن أسعار الأدوية تنخفض تباعا وتخفض بشكل مستمر للمراجعة حسب الآلية المتبعة من قبل وزارة الصحة العامة. وأدوية الأمراض المزمنة لها الكثير من الجينيريك وجودتها مضمونة، وعلى المواطن أن يتابع مع الصيدلي إيجاد أدوية بديلة”.

وأوضح ردا على سؤال أن “الأدوية التي تصنع محليا لا تتعدى نسبتها 7 الى 8 في المئة مما هو موجود في السوق”. وقال: “معلوم للجميع أن كلفة الصناعة المحلية غالية نظرا للكلفة المرتفعة للكهرباء والمياه واليد العاملة وغير ذلك. أما الأدوية المستوردة فلها براءة إختراع تحدد سعرها في بلد المنشأ ولا يمكن تخفيض هذا السعر لدى البدء باستيرادها إنما يبدأ هذا السعر بالانخفاض بعد مرور وقت على تصنيع الدواء وانخفاض سعره في بلد المنشأ”.-انتهى-

——

قائد الجيش التقى عطية وبحث مع رئيس غرفة استراليا شؤونا مختلفة

 

(أ.ل) – استقبل قائد الجيش العماد جوزاف عون في مكتبه في اليرزة، رئيس هيئة التفتيش المركزي القاضي جورج عطية، كما استقبل رئيس غرفة استراليا ولبنان للتجارة والصناعة السيد فادي الزوقي، ثمّ استقبل رئيس مجلس إدارة شركة MAN السيد ميشال أبي نادر، وجرى التداول في شؤون مختلفة.

من جهة ثانية، تفقد قائد الجيش العماد جوزاف عون، مقر الفوج المجوقل في غوسطا حيث جال في مراكزه ومنشآته التدريبية، ثمّ اجتمع بالضباط والعسكريين وزودهم التوجيهات اللازمة، وقد استمع إلى إيجاز قائد الفوج ولوحدة الاستعلام والتحليل، وأثنى على الجهود المبذولة من قبل عناصره لرفع مستوى التدريب والكفاءة القتالية.

وفي الختام شكر قائد الجيش حضور بعض الشخصيات المدنية ومساهمتها الداعمة للمؤسسة العسكرية في مختلف المجالات.-انتهى-

——

الجيش: سلاح الجو الإسرائيلي خرق أجواء الجنوب

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه اليوم الجمعة 08 حزيران 2018 البيان الآتي:

خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي بتاريخ 7 / 6 /2018 الساعة 12.45، الأجواء اللبنانية من فوق بلدة رميش، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب، ثم غادرت الأجواء عند الساعة 21.20، من فوق بلدة عيترون.

وعند الساعة 17.20، خرقت طائرة عدوّة مماثلة الأجواء اللبنانية من فوق البحر غرب بلدة الصرفند، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق البلدة المذكورة، ثمّ غادرت الأجواء عند الساعة 18.15 من فوق البحر غرب بلدة الناقورة.-انتهى-

——-

فرزلي: الارادة الدولية لا تريد عودة النازحين الى سوريا

 

(أ.ل) – رأى نائب رئيس مجلس النواب ايلي فرزلي، في حديث لمصدر إعلامي أن “الارادة الدولية لا تريد عودة النازحين الى سوريا”، داعيا الى “مواجهتها بإرادة لبنانية موحدة رافضة لموقف المجتمع الدولي”، ومعتبرا أن “الاجراءات اللبنانية في هذا الخصوص يجب أن تستمر من دون وضع سقوف محددة لها”.

وفي الملف الحكومي، أكد “ألا تأخير بتشكيل الحكومة فالتأليف غالبا ما كان يأخذ وقتا”، معتبرا أن “مسألة التأخير سياسية أكثر مما هي مسألة واقعية بالرغم من الشهية على الحقائب الوزارية”.

ونفى “وجود خلافات سياسية تجعل من عملية التشكيل بعيدة المدى”، مستبعدا أن “تقف العوامل الداخلية عائقا امام التشكيل لكن العامل الاساسي هو العامل الخارجي الذي يستطيع أن يعطي العامل الداخلي بعدا كبيرا وهو الذي يتحمل مسؤولية التأخير اذا حصل”.

وطرح الفرزلي “قدرة رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة على تأليف حكومة أكثرية من دون أن تضم بالضرورة كل الأفرقاء السياسيين”.-انتهى-

——

الأسمر بعد لقائه الرياشي: حريص على التلفزيون وإذاعة لبنان

 

(أ.ل) – أعلن رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الأسمر في بيان بعد لقائه وزير الإعلام في حكومة تصريف الاعمال ملحم الرياشي، على رأس وفد من الاتحاد ضم جورج العلم وأكرم عربي، أن “اللقاء كان مجالا لتبادل الآراء حول المطروح من خصخصة لتلفزيون وإذاعة لبنان”.

أضاف “أعلن معالي وزير الإعلام حرصه على تلفزيون وإذاعة لبنان وعلى العاملين فيهما، مبديا تصورا لشراكة بين قطاع خاص وقطاع عام ضمن شروط القطاع العام، على أن يكون للإعلاميين والموظفين الموجودين في هذا القطاع دور أساسي في هذه الشراكة يعيد إطلاق عجلة العمل في التلفزيون وإذاعة لبنان”.

وثمن الأسمر دور وزير الإعلام في “احتكامه إلى الهيئات الرقابية بعيدا عن المحسوبيات لإعادة إحياء مجلس إدارة تلفزيون لبنان”، وأسف “للصراعات التي أعاقت هذا التعيين”، مبديا رأي الاتحاد العمالي العام “الجازم برفض الخصخصة والشراكة، والتي تعني بمكان ما الحصحصة في ظل استشراء الفساد”. وأعطى الأسمر أمثلة على شراكة وخصخصة في قطاعات لم تثمر ولم تعط أي نتيجة.

واتفق بنتيجة اللقاء على استمرار الحوار مع وزارة الاعلام وممثلي عن نقابة موظفي “تلفزيون لبنان” المعني الأول بهذا الموضوع.-انتهى-

——

 

أسامة سعد في احتفال يوم القدس في صيدا:

الشعب الفلسطيني يواجه بكل جرأة مؤامرات التصفية

 

(أ.ل) – جابت شوارع مدينة صيدا اليوم مسيرة احتفالا بيوم القدس العالمي، بدعوة من الأحزاب الوطنية اللبنانية والفصائل الفلسطينية ،انطلقت من جامعة الجنان باتجاه ساحة الشهداء. رفع المشاركون خلالها الأعلام الفلسطينية واللبنانية، ورددوا هتافات التضامن مع القدس ومع كفاح الشعب الفلسطيني في الأرض المحتلة.

واعقب المسيرة احتفال أقيم في ساحة الشهداء القى خلاله النائب الدكتور أسامة سعد كلمة، جاء فيها:” يا أبناء صيدا والجنوب والمخيمات أيها المتضامنون مع كفاح الشعب الفلسطيني في الأرض المحتلة … يا من ترفعون راية القدس عاصمة فلسطين … وراية المسجد الأقصى وكنيسة القيامة وكل المقدسات … باسمكم جميعا نتوجه بالتحية إلى المرابطين في القدس .. وإلى المقاومين والمنتفضين في الضفة الغربية وغزة وأراضي 48، وألف تحية إلى شهداء مسيرات العودة وإلى كل الشهداء والجرحى والأسرى . كما نتوجه بتحية الامتنان إلى روح الإمام الخميني الذي أطلق الاحتفال بيوم القدس … رفضاً للاحتلال والتهويد.. وعملا متواصلا من أجل التحرير”.

وقال سعد: “القضية الفلسطينية تواجه هذه الأيام أشرس مؤامرات التصفية بواسطة صفقة القرن، وبرعاية أميركا ومشاركة الرجعية العربية. غير أن الشعب الفلسطيني الصامد الشجاع يواجه بكل جرأة وتصميم هذه المؤامرة .. وسينجح بالمقاومة والانتفاضات الشعبية في إفشالها. فهذا الشعب الجبار يواصل منذ حوالي مئة عام الكفاح ضد الصهاينة والمستعمرين وأذيالهم .. وهو لن يمل أو يكل حتى تحرير الأرض .. وحتى إقامة دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

غير أن أهم شروط الانتصار هو وحدة الفصائل الفلسطينية تحت راية المقاومة والانتفاضة. ومن شروط الانتصار أيضاً توفير الدعم والاحتضان للكفاح البطولي للشعب الفلسطيني من قبل شعوب الأمة العربية ومن كل أحرار العالم.

ونحن مطالبون في لبنان، وفي غيره من البلدان العربية، بتوفير الظروف الإنسانية والاجتماعية المناسبة للإخوة اللاجئين الفلسطينيين بما يساعد على تعزيز نضالهم من أجل العودة إلى فلسطين.

وأضاف النائب سعد “ليس خافيا على أحد أن العدو الصهيوني الذي يصعّد أيضاً تهديداته واعتداءاته على لبنان وعلى سوريا، إنما يستهدف فرض هيمنته على الوطن العربي والمنطقة. الأمر الذي يؤكد على الدعوة إلى تمتين علاقات التعاون والتكامل بين قوى المقاومة لتوفير شروط الانتصار على العدو الصهيوني، والتصدي لمن يدعمه أو يسير في ركابه”.

وختم سعد بالقول: نقول لرجال فلسطين ونساء فلسطين وأطفال فلسطين .نقول لمن يحمل البندقية والصاروخ ولمن يواجه باللحم الحي الرصاص والدبابات والطائرات، نقول لهم : نحن معكم .. معركتكم هي أيضاً معركتنا . أنتم طليعة النصر القادم لا محالة… الصهيونية إلى زوال ، وفلسطين تسير إلى الانتصار. الانتصار … الانتصار.

كما القيت كلمات عدة شددت على اهمية دعم الشعب الفلسطيني واحياء يوم القدس العلمي لما لهذا اليوم من رمزية بخاصة في ظل الهجمة الاسرائيلية التي تستهدف غزة وغيرها من المناطق الفلسطينية.-انتهى-

——

نديم الجميل: لو كنت رئيسا لتراجعت عن مرسوم التجنيس وألغيته قبل الطعن به

 

(أ.ل) – اعتبر النائب نديم الجميل في حديث الى مصدر إعلامي ان “مرسوم التجنيس خطير بشكله ونتائجه، وكنا على حق لاننا لو لم ننشر بعض الاسماء ونثر الموضوع، لكان مر مرور الكرام”.

وتوقف الجميل عند “التخبط الذي عاشه المسؤولون في المرحلة الأخيرة”، ووصفه ب”الغير غير منطقي، لا سيما لناحية رمي المسؤوليات. فيما المسؤولية تقع على عاتق من وقع على المرسوم”. وقال: “نتساءل لماذا اصرار هؤلاء على الحصول على الجنسية واكثريتهم من السوريين غير القادرين على فتح حسابات بالدولار بسبب العقوبات الدولية وجزء منهم موضوع على لوائح العقوبات. فبتجنيس البعض، نقفز فوق العقوبات ونعطيهم امكانية للتصرف بالدولار، ما يعني ان القطاع المصرفي لدينا قد يتضرر بعد ان يرى الاميركيون اننا نستخف بجنسيتنا”.

اضاف “لو كنت رئيس الجمهورية لتراجعت عن المرسوم وألغيته قبل الطعن به، لا سيما انه سبب ازمة كبيرة”، داعيا رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الى “التراجع وسحب المرسوم والقيام بتدقيق مسبق بكل الاسماء ليصدر المرسوم واضحا”، مؤكدا “نحن لا نشكك بصلاحية رئيس الجمهورية في اصدار المرسوم”.-انتهى-

——

الجامعة الاسلامية بطلة كرة الصالات الجامعية

 

(أ.ل) – توجت الجامعة الاسلامية في لبنان ببطولة لبنان للجامعات في كرة الصالات، بعد فوزها على فريق الجامعة الاميركية في بيروت 5-2، في المباراة النهائية التي اجريت بينهما على ملعب نادي السد على طريق المطار.

وحضر رئيس الاتحاد الرياضي للجامعات المحامي نصري نصري لحود ومدير العلاقات العامة في الجامعة الاسلامية الدكتور هشام الحسيني ومدير شؤون الطلاب الدكتور غادي مقلد ورئيس القسم الرياضي المهندس زكريا شرارة ورئيس القسم الرياضي في جامعة AUST الاستاذ زياد سعادة.

وفي الختام وزع لحود وسعادة الكؤوس والميداليات على الفريقين.

كما احرز الطالب اسعد سبليني من الجامعة الاسلامية لقب افضل لاعب في البطولة.-انتهى-

——-

كنعان: من يطلق النار على الرئيس ولمصلحة من؟ نحن نعمل للانتاجية

وجوهر اعلان النيات سياسي لا سلطوي ومتمسكون به

 

(أ.ل) – اعتبر امين سر “تكتل لبنان القوي” النائب إبراهيم كنعان، ان “من غير الصحيح أن اعلان النيات مع القوات اللبنانية مأسوف على شبابه في ذكراه الثالثة، لأن جوهره لا يموت، وقد ترجم قسم كبير منه من خلال شراكة فعلية في النظام وانتخابات رئاسية واقرار قانون استعادة الجنسية وحكومة كانت أكثر شراكة، وهناك 50 نائبا باتوا ينتخبون اليوم بالصوت المسيحي”، مشيرا في الوقت عينه الى أن “التنافس السياسي مشروع، لأننا لسنا صورة طبق الأصل عن بعضنا البعض، لكن يجب ان لا ننسى ما تحقق ولنتذكر ان 50 نائبا باتوا ينتخبون اليوم بالصوت المسيحي”.

وقال: “من المفترض ان يكون هناك حد أدنى من التفاهم السياسي قبل الدخول في الحكومة، وهذا التفاهم مطلوب بيننا وبين القوات كما الآخرين، حتى تكون الحكومة ساحة للانجاز لا التقاتل”، وأشار الى أن “اللامركزية الإدارية الموسعة احد الملفات التي سنحملها معا كتيار وقوات بعد الحكومة”.

أضاف “صحيح ان الوضع غير سليم على خط التيار والقوات، لكن يجب ان نحافظ على المصالحة التي لم تعد ملكا للتيار والقوات، بل هي ملك مستقبل أولادنا والشراكة والمصلحة الوطنية”، وقال: “أنا ضنين بالمصالحة واعتبرها ضمانة، وقد اراحت الشارع واللبنانيين، ومهما اختلفنا او تنافسنا على مواقع في الدولة، يجب ان يبقى مكان للمصالحة باستراتيجيتها”.

وأكد أن “هناك ضرورة لجلسة تقييمية لما آلت اليه الأمور بين التيار والقوات لمعرفة مكامن الخلل، لان جوهر الاتفاق هي الشراكة وليس السلطة”، واعتبر أن “افضل الاتفاقات تحتاج بين الحين والآخر لتقييمها بنية صافية، فكم بالحري باتفاق بأهمية ما جرى بين التيار والقوات بعد ثلاث سنوات على توقيعه”، وششد على أن “القيادة السياسية في التيار الوطني الحر ضنينة باستمرار المصالحة المسيحية والاتفاق مع القوات، وهو ما أكدته خلوة التكتل واكده رئيس التيار الوزير جبران باسيل في كلمته في الخلوة”.

وردا على سؤال قال: “من المفترض ان تشارك القوات في الحكومة والقرار يعود لها، ولا أحد يمكن له ان يقصي أحدا وهو ما اكدناه في خلوة التكتل، حيث شددنا على أننا ضد منطق العزل بل مع منطق الجمع الديموقراطي”.

وعن خلوة التكتل، ذكر كنعان ب”أن الخلوات السابقة أسست للمحطات الإصلاحية التي خاضها التكتل، وللانفتاح السياسي على مختلف الافرقاء، وخلوة زحلة كانت هامة لناحية تنظيم التكتل وتوزيع الملفات وصهر القوى التي يتألف منها التكتل مع الحفاظ على تنوعه، وتشديد على ان التكتل سيكون في وسط الحياة السياسية، أي محورها، في سياق عمل برلماني مسؤول بعد الانتخابات لترجمة الشعارات الى واقع”.

 

وتابع: “نحن ننتهج مسارا جديدا في الحياة السياسية، ونحن امام تحدي الإنتاجية وترجمته العملية في ضوء تفاهماتنا وامكاناتنا التي باتت اكبر”.

وردا على سؤال، كشف النائب كنعان بأن “الوزير جبران باسيل غير متحمس للتوزير، لان لديه اهتمامات أخرى على مستوى رئاسة الحزب والتكتل، ولكن مجلس الوزراء بات مركز الحياة السياسية بعد الطائف ووجود صقور في مجلس الوزراء يتطلب التعاطي مع الوقائع بمثلها، علما أننا في الاصل مع فصل النيابة عن الوزارة، لكن المسألة لم تحسم بعد بالنسبة الينا”.

وعن أسباب استبعاده عن الحكومة على الرغم من نجاح تجربته البرلمانية، قال كنعان: “لم اسع للوزارة سابقا، واذا طرحت اليوم نحكي بالموضوع اذا كان وجودي مساعدا للانتاجية، وقد فاتحني الرئيس ميشال عون سابقا باسناد احدى الحقائب الوزارية لي عندما كان رئيسا للتكتل، وفضلت في حينه الاستمرار في رئاسة لجنة المال لمزيد من التشريع والرقابة”.

وعن مرسوم التجنيس، قال: “تاريخ الرئيس عون معروف وقد وقع مرسوم التجنيس وفقا لما ورده من مؤسسات الدولة وأجهزتها، وعندما أثيرت الضجة حوله طلب التدقيق بالملف بشجاعة وشفافية بعيدا من أي استغلال سياسي. وما جرى يؤكد أن على رأس الدولة من يمكن الائتمان اليه لسيادته ونظافته. واستغرب كيف أن بعض من يصرخون اليوم، وبعض من يستغلون سياسيا، لم نسمع أصواتهم في ملفات أخرى، كمرسوم تجنيس 1994، كما لم نسمع أصواتهم بعد مؤتمر بروكسل، ومن ممارسات مفوضية اللاجئين، او عندما وقف رئيس الجمهورية امام العالم رافضا التوطين، مؤكدا أن لبنان هو صاحب القرار ولا أحد يقرر عنه”.

وسأل كنعان “في ضوء ما يجري من حملات، الا يطرح السؤال عن محاولات لتحجيم الرئيس الاستثنائي بعدما انجز خلال سنتين من عهده؟ واعتقد أن المتضرر من الشراكة والانجاز محليا ودوليا له مصلحة في ضرب الرئاسة القوية”.

وعن الانتخابات النيابية، قال: “لم اكن منفردا في الانتخابات النيابية، بل ضمن لائحة، على عكس رؤساء اللوائح الأخرى، وتأمين فوز اكبر عدد من أعضاء اللائحة تطلب توزيعا للاصوات، علما ان خللا وقع عشية الانتخابات لناحية الإيحاء بأني “طالع طالع”، في مقابل حالة من الخوف من عدم ضمان فوز أحد زملائي على اللائحة وطلب التصويت له لضمان نجاحه”.

وردا على سؤال قال: “لم يحصل تواصل بعد الانتخابات مع النائب سامي الجميل، ولست أنا من رمى مناشير ضده، لكن لا عداوة في السياسية، وانا اؤمن بالتنافس الديموقراطي”.

واشار الى انه “سيكون هناك تقرير عن قطع الحساب في الشهرين المقبلين ستضعه وزارة المال وهو ثمرة جهود الوزارة، وقد أسس له عمل لجنة المال والموازنة وتوصياتها الإصلاحية والرقابية”.-انتهى-

——-

 

 

المفتي قبلان: لتأليف حكومة وحدة وطنية وما تشهده منطقة بعلبك الهرمل

من فلتان أمني يؤكد ما أنتجته ذهنية المصالح والحصص

 

(أ.ل) – ألقى المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان خطبة الجمعة، في مسجد الإمام الحسين في برج البراجنة، تحدث فيها عن “ضرورة الاستفادة من الأيام المتبقية من شهر رمضان المبارك”، وتطرق فيها إلى مناسبة يوم القدس العالمي فقال: “ولأننا في شهر الله شهر الحق والعدل ومواجهة الظالم ومقارعة الطواغيت، فإننا نؤكد دعوة الإمام الخميني في الجمعة الأخيرة إلى إحياء يوم القدس العالمي كعنوان لحقيقة الصوم وانحياز للحق ومواجهة ثابتة مع فراعنة هذا الزمن، ومعه نؤكد وقوفنا مع فلسطين، كقضية محورية ومع القدس كشعار ومشروع جهاد وجهود أمة وشعب، على طريقة تثبيت دور المقاومة التي سحقت أكبر مخطط عالمي لتغيير الشرق الأوسط، وتهويد المنطقة”.

وعن الوضع الداخلي في لبنان، اعتبر قبلان “أن الثرثرات السياسية وكذلك طرح النظريات والتنظيرات لم يعد له أي صدى في نفوس وعقول اللبنانيين الذين يصرون على إقران الأقوال بالأفعال، ويطالبون بتحويل النظريات إلى واقع، فاللبنانيون بكل طوائفهم ومذاهبهم وانتماءاتهم يئسوا وملوا من زحمة العناوين والشعارات، وباتوا يرفضون بشدة بقاء النهج السياسي على ما هو عليه، ويؤكدون ضرورة إعادة النظر بدور الدولة، وطريقة عمل الحكومة على مستوى القرارات الوطنية، وخصوصا المتعلق منها بالقطاعات الاجتماعية والصحية والتربوية والمهنية، بعيدا من عقلية الانتماء الطائفي والحزبي التي تتحكم بكل مفاصل الدولة وقراراتها”.

وشدد قبلان على “ضرورة التعجيل في تأليف الحكومة، وفق خطة عمل ممنجهة، ورؤى إنقاذية، ومشاريع إنمائية عابرة للطوائف والمناطق، وبرامج خدماتية يلحظ فيها الشعب كشعب، والبلد كبلد، بعيدا من الرشاوى السياسية والمقاطعات الطائفية والمذهبية، فالأمور بلغت حدودا تنذر بأكثر من كارثة اقتصادية وإفلاسية إذا لم تسارع كل الأطراف السياسية والحزبية إلى تجاوز أنانياتها ومصالحها، بتأكيد المصلحة الوطنية، والارتقاء بها إلى المستوى الذي يحقق مصلحة الجميع، ويحفظ حقوقهم، ويعيد ثقة الناس بدولتهم وببلدهم الذي شارف على الانهيار، جراء ما يشهده من انحدار في العمل السياسي، ويواجهه من تحديات ومخاطر إقليمية ودولية، أبرزها وأعقدها مشكلة النزوح السوري التي يجب أن تعالج في أقرب وقت، ووفق ما يقرره لبنان، وليس وفق ما تراه مفوضية اللاجئين، وما تلعبه من دور تخريبي ومشبوه، بما تقوم به من تخويف وتهديد للنازحين بأمنهم وبرغيف خبزهم، لمصلحة أجندات سياسية ساهمت في تخريب وتدمير سوريا، وزادت من نزيف الدم بين أبناء الشعب الواحد”.

كما شدد على “ضرورة حل أزمة النزوح السوري بهدوء ومنطق، وبالتنسيق الكامل مع السلطات السورية، لأن مصلحة البلدين والشعبين الشقيقين تكمن في عودة النازحين آمنين إلى وطنهم وبلدهم، ومتفاعلين ومتعاونين مع دولتهم وحكومتهم، قطعا للفتنة، ومنعا للعبة الأمم التي تهدد مصير سوريا ولبنان، الأمر الذي يفرض علينا قيامة حكومة وطنية قوية وقادرة، ووزارات تكون لكل الشعب ولكل المناطق، وفق معايير وخدمات مجردة وأنظمة ممكننة ومشاريع ذات طابع وطني وليس طائفيا أو حزبيا أو مناطقيا. فاللبنانيون لن يقبلوا بعد اليوم بدولة الطوائف، وبنهج الحصص والقسمة والتوزيع على هذا وذاك، فهم ليسوا جوائز ترضية، بل هم يريدون دولة ومؤسسات وهيئات رقابية تحاسب وتعاقب وتكافئ. وهم يرفضون سياسة التجويع والتهجير والتقويض لمستقبلهم، لقد دفعوا الكثير وأعطوا لهذه القيادات ولهذه الزعامات ولكل هذه الطبقة السياسية العديد من الفرص والتنازلات، لقد صفقوا كثيرا، ولكن للأسف لم يلقوا سوى الفقر والإهمال والحرمان، وما تشهده بعض المناطق وبالخصوص منطقة بعلبك – الهرمل من فوضى وعدم استقرار وفلتان أمني، يؤكد ما أنتجته ذهنية المصالح والحصص التي نراها اليوم أكثر رسوخا وتوحشا لدى كل الأفرقاء”.

وأكد المفتي قبلان أن “المرحلة مصيرية والبلد على المفترق، وعلى القيادات الواعية والمخلصة والوطنية أن تتعاون فيما بينها، وأن تعمل معا على تأليف حكومة إنقاذ وطني تكون بمثابة “عيدية” للبنانيين جميعا تنقذ هذا البلد وتخرجه من دائرة التكايد السياسي والتكاذب الطائفي وتدفع به كي يكون بلدا حاضنا ومطمئنا للجميع”.-انتهى-

——

انتهت النشرة

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

wehbe25-9-2018

نشرة الثلاثاء 25 أيلول 2018 العدد 5653

استشهاد الرقيب الشهيد قاسم محمد وهبي أثناء ملاحقة أحد تجّار المخدرات في منطقة مرجحين ـــ ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *