الرئيسية / النشرات / نشرة الجمعة 13 نيسان 2018 العد 5550

نشرة الجمعة 13 نيسان 2018 العد 5550

saiednasrallah

نصر الله يتوعد أميركا بالهزيمة: ترامب مأزوم وإسرائيل فتحت مواجهة خاطئة مع إيران

(أ.ل) – هزئ الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله من التهديدات الأميركية لسوريا في حين أن الإدارة الأميركية تعيش مع رئيسها المأزوم والانفعالي في حيرة استراتيجية في إدارة ملفاتها، متوعداً واشنطن بالهزيمة في حال أرادت حرباً تواجه بها الشعوب العربية حيث ستخرج القوات الأميركية مذلولة من أي حرب، فيما أكد أن الصهاينة أخطأوا عندما استهدفوا مطار “تي فور” في سوريا وفتحوا مواجهة مباشرة مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

كلمة الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله ألقاها في مهرجان يوم الوفا للوعد في ساحة عاشوراء، السان تيريز، وجاءت كالآتي:

اعوذ بالله من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا محمد خاتم النبيين وعلى اله الطيبين الطاهرين، وأصحابه المنتجبين وعلى جميع الانبياء والمرسلين.

السادة العلماء، السادة الوزراء،  السادة النواب، أيها الحضور الكريم، الاخوة والاخوات، السلام عليكم جميعاً ورحمة الله وبركاته.

ارحب بكم في هذا الحضور الكبير والمبارك، وأشكركم على عناء الحضور والمشاركة في احتفالنا هذا.

برنامجي للكلام، كلمة عن بيروت والدائرة الثانية فيها خصوصا، كلمة عن دائرة بعبدا والضاحية خصوصا، كلمة في التطورات، يعني اخرشيء لا يمكننا ان نبقى نتكلم في الانتخابات ولبنان.

من الواضح ان المنطقة في هذه الايام تعيش مرحلة حساسة جدا ومهمة جدا، امام الاحداث والتطورات التي تستهدف سورية وحصلت في سورية ويمكن ان يكون لها انعكاسها على كل المنطقة، هذا الموضوع ايضا سيكون جزء من الكلمة وساتركه للفصل الاخير لنعطيه بعضا من حقه ان شاء الله.

اولا في هدف هذا الاحتفال كما احتفال الاحد الماضي في النبطية، هو اعلان التأييد لحزب الله، لان هذا المهرجان دعا له حزب الله، والتأييد الشعبي  والسياسي والجماهيري للائحتي، لكل من لائحة وحدة بيروت، في الدائرة الثانية من محافظة بيروت والمتشكلة من تحالف حركة امل وجمعية المشاريع الخيرية الاسلامية والتيار الوطني الحر وحزب الله وشخصيات سياسية محترمة ومرموقة من اهل بيروت، وايضا التأييد والدعم للائحة الوفاق الوطني في دائرة بعبدا والمتشكلة من تحالف حركة امل والتيار الوطني الحر والحزب الديموقراطي اللبناني وحزب الله.

ابدأ من بيروت الكلمة وان كان بعض مضمون بيروت له علاقة بكل البلد، وبعض بضمون بعبدا له علاقة بكل البلد. من بيروت بطبيعة الحال هناك فئات شعبية واسعة وكبيرة، تشعر انها من حقها الطبيعي ان تتمثل في المجلس النيابي، ان يكون لها نواب في المجلس النيابي تنتخبهم ليعبروا عن ارادتها، عن حقوقها، عن صوتها، عن مصالحها، وعن حقوق ومصالح وصوت كل مدينة بيروت، وأهل بيروت. في القانون الاكثري هذه الفرصة كانت ضعيفة، لكن من مميزات القانون النسبي انه فتح المجال في كل المناطق وفي كل الدوائر وهذا ما يجب ان تعترف به القوى السياسية الكبيرة، ان تسلم بهذه الحقيقة.

الان عندما يتكلم الكثير عن بعبلبك الهرمل، “ما نحن مسلمين” لما قلنا قانون نسبي، ان هناك فئات شعبية سيكون لها حاصل انتخابي ويكون لها نواب في المجلس النيابي من خارج لائحتنا. النقاش هو في العدد، كذلك في بيروت وفي غير بيروت، هدف هذه اللائحة اذاً هو ان تحقق لهذه الفئات الشعبية، هذا التمثيل المرتجى وليس الهدف اي شيء اخر، لذلك لا تخوض هذه اللائحة ” لائحة وحدة بيروت” لا تخوض الانتخابات النيابية، من اجل مصادرة قرار بيروت كما تدعي لائحة المستقبل، وهي تتهم هذه اللائحة بالتحديد، لان تقييمهم هو ان هذه اللائحة تشكل قوة انتخابية معينة.

انا لا اريد ان اعود الى ادبياتهم الغير مناسبة، على كل هم يعتبرون ان كل اللوائح الاخرى هي لمصادرة قرار بيروت، بشكل مباشر او غير مباشر، هذا غير صحيح، الهدف ليس مصادرة قرار بيروت انما الهدف هو أن هناك أناس من أهل بيروت أب عن جد، أناس ينتخبون في بيروت، هم على لوائح النفوس في بيروت، حقهم الطبيعي ان يكون لهم نواب يمثلونهم في المجلس النيابي، ونقطة على اول السطر. هذا هو حجم الموضوع، اضافة الى ان هؤلاء الذين ينتخبون لائحة وحدة بيروت او ينتخبون غيرها من اللوائح هم أهل بيروت، هم  ليسوا كأنهم يقيمون احتفالا في بيروت ويأتون بالناس من باقي المحافظات. الذين سينتخبون مسجلون على لوائح الشطب.

ثانيا، يجب التنبيه في دائرة بيروت وفي كل الحملات الانتخابية ان بيروت تختلف عن كل الدوائر الاخرى، في دائرتيها، انها عاصمة لبنان، عاصمة لبنان يجب ان لا تفقد هذه الميزة، وبيروت التي هي عاصمة لبنان يعني هي تحتضن كل اللبنانيين وتختصر بتركيبتها الشعبية والديموغرافية كل اللبنانيين، فيها المسلمون من كل المذاهب الاسلامية وفيها المسيحيون من كل المذاهب المسيحية، ويجب ان تكون مدينة بيروت خلاصة لبنان، وعنوان لبنان ورمز لبنان والتعبير الصادق والصحيح والكامل عن التتكوين اللبناني وعن التركيب اللبناني.

هذه الخصوصية وهذه الميزة لبيروت تعني انه لا يجوز لاي تيار او حزب او حركة او جماعة او جمعية او زعامة ان تختصر بيروت بلونها الخاص, يجب ان يبقى لون بيروت لون لبنان ولون الشعب اللبناني، ومن المنطقي ان يشعر الجميع في بيروت من كل المذاهب ومن كل الطوائف ومن كل التيارات والخطوط السياسية انهم امام فرصة حقيقية ليتمثلوا، وهذا من ايجابيات القانون النسبي.

ثالثا، من العناوين المطروحة بقوة ونحن نوافق على طرح هذا العنوان ونريد ان نناقشه باختصار، ممكن ان يخرج من يقول ان السيد “رايقة معه زيادة عن اللزوم”، الان سنتكلم، هوية بيروت، الحفاظ على هوية بيروت، نعم، هناك معركة حول هوية بيروت. البعض تجاوز مرحلة ماذا قدم لبيروت خلال  سنوات طويلة من تمثيلها، يعني تيار المستقبل بالتحديد، تمثيلها النيابي ووجوده في الحكومة وفي رئاسة الحكومة، تجربة طويلة لبيروت مع هذا الفريق السياسي، تجاوز كل ذلك ليذهب الى عنوان مختلف الى عنوان لشد العصب،ماذا اصبح عنوان المعركة في بيروت؟ اصبح الهوية العربية، الانتماء العربي، العروبة، المشروع العربي، في مواجهة من؟ المشروع الفارسي. الان كل الموجودين في لائحة بيروت  ومن يؤيدها من اهل بيروت اصبحوا من اهل واتباع المشروع الفارسي، وهذه التهمة تلحق ايضا بقية اللوائح غير لائحة المستقبل.

حسنا دعونا نأتي قليلا الى هذا الموضوع، ما هو المقصود بالهوية العربية؟ لا بأس “قالها مع قهقهة وابتسامة” ممكن ان يقول احد “السيد رايقة معه”؟ ما هو المقصود بالهوية العربية، قد يكون المقصود كما يقول بعض المفكرين انه موضوع الهوية العربية هي اللغة العربية وان العرب والعربية ليست عرقا، ليست قومية شبيهة بالقوميات الاخرى، انه والله يوجد العرق العربي، مثلا الاكراد عرق، الفرس، الترك، مثلا، يقول هؤلاء ان العربية او العرب هم من يتكلم باللغة العربية، وانا سمعت قبل أيام في محاضرة لاحد العلماء في منطقة الخليج، تعرفون انه الان القيامة قائمة على موضوع العرب والعروبة، يقول وينسب حديثا الى رسول الله صلى الله عليه واله وسلم، وطبعا انا لم يتح لي فرصة التفتيش في المجاميع الحديثة ان كان هذا الحديث موجوداً او ليس موجوداً، لكن سمعته يقول، ينقل هذا الحديث ويقول: “العربية اللسان”، يعني هي ليست الدم وليست العرق، العربية اللسان، فمن تكلم بها فهو عربي، واذا كان هذا الرأي صحيح وهو المعتمد مثلا فهذا يعني ان العربية والعروبة عنوان واسع، عنوان انساني عنوان حضاري لا يمكن ان تحصره في عرق او دم او نسب. الان لا نريد ان نطيل في هذا البحث، لان الاميركيين قادمون الينا، نريد ان نتكلم قليلا فيهم. اذا افترضنا ان العربية والهوية العربية هي اللغة العربية، فانا اقترح على هيئة الاشراف على الانتخابات، نحن نمزح الان، نناكد، ان تشكل لجنة متخصصة في اللغة العربية وان تقيم الامتحانات وتأتي باللوائح، لائحة المستقبل ولائحة وحدة بيروت وبقية اللوائح، وان تقيم لهم امتحاناً لنرى من هو عربي اكثر من الآخر. وان كانوا يريدون ان يأتوا بقيادات الاحزاب والتيارات، ايضا نحن جاهزون لاي امتحان باللغة العربية، لنرى من هو عربي ومن هو غير عربي، هذا اذا كانت العربية والهوية العربية هي اللغة؟

ثانياً، اذا كانت العربية والهوية العربية والانتماء العربي، أنساب، فأيضاً على سبيل المزاح، انا اقترح على هيئات الاشراف ان تشكل لجنة وتأتي قيادة هذه الاحزاب والقوى السياسية او اللوائح، ان نأتي بأنسابنا، لنرى من هو عربي “اوح” ومن هو عربي أصيل ومن هو عربي أكثر بحسب موازينهم.

لكن وهو الاهم، الآن الجد وليس المزاح، اذا كانت الهوية العربية والانتماء العربي والعروبة، فلنختصرها بكلمة اذا كانت العروبة تعني ان هناك اناس لديهم هذه الهوية وهذا الانتماء، فمن هم ؟ هم من يحملون القضايا العربية، قضايا الامة العربية، قضايا الشعوب العربية، هموم الشعوب العربية، امال وطموحات الشعوب العربية، في الحرية، في الاستقلال، في عدم التبعية للمستكبرين، في عدم الخضوع للمحتلين، في الكرامة، في العزة، في الشرف، في الشهامة، وكل هذه القيم تعني للعربي الكثير الكثير من موقعه وانتمائه الانساني: عدم الخضوع، عدم القبول بالذل، عدم القبول بالمهانة، “ياما خاض العرب حروب بين بعضهم بسبب اهانة كرامة شخصية”.

للاسف اليوم دول تدمر ومقدسات تستباح ولا يتحرك ساكن في الكثير من العالم العربي. اذا كانت العروبة بهذا المعنى، انا لا أريد أن أحول الى هيئة الاشراف، أريد أن اسأل الناس والطرف الاخر وكل من يتناول هذا الموضوع: عن اي عروبة تريدون ان تدعونا اليها وان تكون هي هوية بيروت؟ هل العروبة هي في الخضوع الى الارادة الاستكبارية الاميركية والتبعية لها وتحقيق مشاريعها واطماعها وطموحاتها في العالمين العربي والاسلامي؟ وخوص معاركها بالوكالة والنيابة؟ هل العروبة هي التخلي عن الشعب الفلسطيني وعن فلسطين وعن المقدسات وعن هذا الشعب الذي يعاني منذ عشرات السنين قتلا واعتقالات وحصارا وتجويعا وفقرا وتهجيرا وتشتيتا وظلما وقهرا، واستلابا لخيراته وارضه وممتلكانه ومستقبله ومقدساته التي هي مقدسات الامة؟ هل العروبة ان يسكت هذا العالم العربي وهذه الدول العربية وهذه القوى العربية التي تتدعي انها عربية عما يجري في كل يوم جمعة الان في غزة، عشرات الشهداء، الاف الجرحى، شعب يواجه بصدره الاعزل، بيده العزلاء وبصدره العاري؟ هذه هي العروبة؟! هل العروبة هي الموافقة على صفقة القرن التي تصفي القضية الفلسطينية والتسويق لصفقة القرن؟ هل العروبة في السكوت عن اعتراف الادارة الاميركية بالقدس عاصمة ابدية لاسرائيل؟ هل العروبة في الاعتراف، الان كنا على طول في السنوات الماضية نسمع بعض القادة العرب يقولون كلا، فلسطين حق للشعب الفلسطيني، لكن يا اخي ماذا نقدر ان نفعل؟ هذه اسرائيل امر واقع ودولة قوية ومدعومة من دول العالم ولا نستطيع ان نفعل شيئا، فالواقعية والبراغماتية تقتضي أن نقبل بدولة إسرائيلية، لكن تطور الموقف اليوم مع ولي العهد السعودي إلى حد الاعتراف بأن لآباء وأجداد هؤلاء الصهاينة المحتلين حق في أرض فلسطين، ولهؤلاء الغزاة لهذه العصابات الإرهابية حق في أن تقيم في أرض فلسطين دولة، هل هذه هي العروبة التي تدعوننا إليها؟ هل العروبة في تقديم الانتماء العربي والهوية العربية في تقديم مئات المليارات من الدولارات التي هي ملك العرب والمسلمين لأمريكا وفرنسا وبريطانيا والآن إسبانيا ولا اعرف من أيضاً؟ لكن دعونا بأمريكا، من أجل إنعاش اقتصادها وتأمين فرص العمل لملايين من أفرادها، بينما في العالم العربي وليس فقط في السعودية ظواهر عشرات الملايين من الشباب العاطل عن العمل، بطالة، فقر، عوز، لجوء، هجرة، نزوح، جوع، مجاعة، الأمراض التي تجتاح الملايين في أكثر من بلد عربي، النسبة المرتفعة من الأمية في العالم العربي، الحرمان والأزمات المعيشية الخانقة. هذه الأموال تنفق في أمريكا من أجل استدراج رضا السيد الأمريكي ولا تنفق على الشعوب العربية هل هذه العروبة؟

هل العروبة أسوأ من ذلك، “في تنظيف الدين الإسلامي” وإيجاد نسخة معينة وبصراحة نسخة مظلمة عن الإسلام وتوظيفها وتشغيلها وإنفاق مليارات الدولارات فيها في مواجهة الاتحاد السوفياتي، فقط لأن أمريكا والغرب طلبوا ذلك كما اعترف ولي العهد السعودي قبل أيام في أمريكا؟ هل العروبة في شن حرب مدمرة على اليمن وشعب اليمن مضى لها ثلاث سنوات ؟

إذا كانت السعودية هي الأخ الأكبر والقائد في العالم العربي وهي خادم الحرمين الشريفين حتى لو أخطأوا معه،  هم لم يخطئوا، الأخ الأكبر والوالد الأكبر يبقى يحضن أولاده ويتحاور معهم ويعالج مساءلهم، يضربوا على يدهم، لا يقطع رأسهم، لا يسحقهم في كل يوم في المجازر الرهيبة. هل هذه هي العروبة؟

هل العروبة في تدمير العراق وتدمير سورية وتدمير لبنان، البعض في بيروت قبل أيام قال لأهل بيروت لا تنتخبوا من دمر العراق وسورية أنا أؤيده واقول له  نعم، لا تنتخبوا يا أهل بيروت من دمر العراق وسورية.

من دمر العراق، العراق كان فيه حكومة ومجلس نيابي ووضع مستقر.. الخ.

في السنوات الأخيرة، من الذي دعم وموّل ودفع داعش لتفعل ما فعلت في العراق وقبل ذلك من 2003 من الذي أرسل ألاف الانتحاريين إلى العراق، لو أرسلهم إلى فلسطين لزالت إسرائيل من الوجود، 4000 انتحاري، هل تبقى إسرائيل؟ لا تبقى. من الذي جاء بعشرات آلاف المقاتلين من كل أنحاء العالم، جاء بهم ودعمهم مالياً وتسليحياً إلى سورية لتدميرها، هل هذه هي العروبة؟

هل العروبة في  تحريض إسرائيل على شن حرب تموز 2006؟ هل العروبة في تحريض إسرائيل على مسح قطاع غزة، وهذا سمعتموه على الشاشات يا جماعة حتى في الحرب الأخيرة على غزة.

هل العروبة؟ وهل العروبة؟؟؟ اكتفي بهذا المقدار، لأقول ليست هذه عروبة بيروت. بيروت عاصمة لبنان، بيروت تاريخها، ماذا كان تاريخ أهلها بكل طوائفهم مسلمين ومسيحيين شيعة وسنة ودروز كلهم، بيروت هذه كانت تحمل القضايا العربية والهموم العربية في صحفها، في مقالاتها، في ندواتها، في مؤتمراتها، في مسارحها، في أغانيها، في أناشيدها، في أشعارها، في أدبها.

بيروت هذه لطالما كانت تتظاهر من أجل القضايا العربية، من فلسطين وغير فلسطين عندما كان يتعرض أي بلد عربي للغزو كان أهل بيروت، أهل بيروت يتظاهرون ويعبرون عن تضامنهم.

لم تكن بيروت وأهل بيروت في يوم من الأيام فيما مضى تنأى بنفسها عن القضايا العربية والهموم العربية أبدا، هذا أمر جديد من سنوات، بيروت عنوانها الحقيقي هو هذه العروبة، عنوانها الحقيقي احتضان القضية الفلسطينية منذ الأيام الأولى للصراع والمشروع الصهيوني وعنوان بيروت هو عنوان المقاومة التي قاتلت الإحتلال عام 1982 والرصاصات الأولى للمقاومة اللبنانية انطلقت في شوارع بيروت وأهل بيروت ومقاومو بيروت بالرصاص بالسلاح بالقنابل فرضوا على جنود الإحتلال أن يخرجوا من مدينة بيروت سريعا وهم مذلولين مهزومين، والشعار معروف يتذكره الناس في ذاك الوقت بمكبرات الصوت كانوا يقولون لا تطلقوا النار يا شباب أو يا أهل بيروت، الإسرائيليون كانوا يقولون لا تطلقوا علينا النار نحن ننسحب.

إسرائيل التي احتلت العاصمة العربية، عاصمة لبنان، خرجت تحت النار، لا بمفاوضات ولا بشروط مذلة ولا بمكاسب ولا باعتراف ولا بأي شيئ. هوية بيروت الحقيقية هي هذه الهوية العربية، هذه الهوية المقاومة.

نعم تعالوا لنتنافس على من يحفظ هوية بيروت، أنا لا أدعي أن لائحة وحدة بيروت فقط هي التي تحفظ هذه الهوية. في اللوائح الأخرى أيضا حتى نحترم المنافسين الآخرين ولكن بالتأكيد نوع العروبة الذي تحدثت عنه بداية هو غريب وأجنبي عن عروبة بيروت.

ثالثا، أيضا في بيروت من أولى الواجبات هو الحفاظ على النسيج الاجتماعي المتنوع لبيروت، بين أهل بيروت هناك علاقات اجتماعية واقتصادية وتجارية وجيرة وأحياء مختلطة وعشرات الألاف من الزيجات المختلطة، أيضا هذا الأمر من أوجب الواجبات الحفاظ عليه. لا يجوز لأحد من أجل مكسب سياسي أو مكسب انتخابي أن يذهب إلى خطاب مذهبي أو خطاب طائفي أو تحريض طائفي ومذهبي، من أهم المناطق التي يجب الحفاظ على نسيجها الاجتماعي هي مدينة بيروت.

رابعا فالتكن المنافسة في بيروت على خدمة العاصمة وعلى خدمة أهلها ومن يريد أن يجهد لتحقيق مطالبهم واحتياجاتهم.

المرشحون يتحدثون عن برامجهم الانتخابية ووعودهم الانتخابية وعادة أنا لا ادخل إلى تفصيل كل دائرة، هناك هموم كثيرة وقضايا في بيروت وأهل بيروت يعرفونها والمرشحون على اللوائح يعرفونها والقوى السياسية تعرفها، لكن أود أن أذكر مثل وحيد كلنا نعاني منه وأنا أعرف أن كل أهالي بيروت يعانون منه، مثلا هو مشكلة السكن قبل الحديث  بالمشروع العربي والمشروع الفارسي، الآن جزء كبير من أهل بيروت يسكنون خارجها لأنه ليس لديهم إمكانية لشراء أو إستئجار شقة في بيروت نتيجة جشع التجار ونتيجة اعتبارات مالية واقتصادية وحسابات أخرى.

اليوم، يمكن أن يأتي يوم الأغلبية الساحقة من أهل بيروت لا يستطيعون، جيل الأبناء وجيل الأحفاد، قد لا يجدون فرصة للبقاء في بيروت، يبقون فقط على لوائح الشطب، هذه من أهم قضايا بيروت التي يجب أن يفكر في البحث عن حلول لها.

انتقل إلى دائرة بعبدا، دائرة بعبدا عنوانها لائحة الوفاق الوطني، بالتأكيد نحن في لبنان كنا سابقا ومازلنا وسنبقى، هذا اللبناني يحتاج إلى الوفاق الوطني، إلى حقيقة الوفاق الوطني، إلى معناه، إلى ثقافته، إلى إرادته، وهذا إنما يتحقق ليس بتقاطع المصالح فقط ، وإنما أيضا بالتواصل الدائم، التلاقي الدائم بين مختلف مكونات الشعب اللبناني، عدم القطيعة بين بعضنا البعض، الحوار الدائم، التركيز على المشتركات، التفهم لبعضنا البعض، التفاهم، احترام الآخر والأعتراف به وبوجوده وبخصوصياته الثقافية والدينية وبحقوقه الطبيعية أيضا على المستوى السياسي هذه كلها عناصر للوفاق الوطني، الوفاق الوطني ليس مجرد شعار.

هناك أناس حتى اسم الضاحية الجنوبية لا يتحملونه، لا، عليكم أن تقبلوه، بالنهاية أسماء الأماكن يصنعها أهلها وتصنعها الأحداث ويصنعها التاريخ وتغطى من خلال مفاصل تاريخية معينة. الضاحية الجنوبية طبعا نحن مع اسم ساحل المتن الجنوبي والتحية لأهل ساحل المتن الجنوبي ولاسم ساحل المتن الجنوبي لكن هذا لا يعني التغافل أو الإساءة او استنكار اسم الضاحية الجنوبية الذي أصبح اليوم ليس فقط في لبنان بل في كل العالم العربي والإسلامي بل في كل العالم أصبح اسم الضاحية الجنوبية معادلاً وموازياً لكل ما هو مقاومة وشرف وكرامة وعزة وإباء وصمود ورفض للمذلة والذل.

ولذلك هذا الاسم عليكم أن تتحملوه وتتقبلوه، وعليكم احترامه أيضا. هذه كلها أساسيات لتثبيت العيش الواحد أو العيش المشترك ليس مجرد شعارات. اليوم 13 نيسان، الذكرى المؤلمة للحرب الأهلية اللبنانية سنة 1975، الحرب الأهلية اللبنانية التي انطلقت من حافلة عين الرمانة التابعة لقضاء بعبدا.

يجب دائما أن ينطلق الوفاق الوطني والإصرار على الوحدة الوطنية والإصرا ر على التلاقي، طبعا يجب الإضاءة على تلك التجربة، على الحرب الأهلية ليس من أجل نبش القبور ولا إثارة الحساسيات ولا نريد أن نحاكم أحداً ولكن للتنبيه على أن االحرب الأهلية اللبنانية أياً تكن خلفياتها وأهدافها ونتائجها كانت مدمرة، وكانت مؤلمة، وكانت محزنة، وتركت جراح وجروحا بليغة في الجسد اللبناني مازالت موجودة حتى الآن.

وهذا وحده كاف لأن يدفع اللبنانيين دائما عندما تأتي هذه الذكرى ليتمسكوا أكثر بالسلم الأهلي، بالعيش الواحد، بالعيش المشترك، ولأن يعالجوا خلافاتهم السيايسة وحساسيتهم الحزبية بعيدا عن منطق الشارع أو القتال أو الصدام او المواجهة أو ما يؤدي بلبنان إلى الحرب الأهلية.

في تلك الأيام الكل يعود ويتذكر الصديق والعدو، فقط أود التذكير بالاستراتيجية الأمريكية في ذلك الوقت التي كانت تفكر جديا وطرحت جديا إرسال البواخر والسفن إلى موانىء لبنان لنقل المسيحيين اللبنانيين إلى أوروبا واعتماد لبنان وطناً بديلاً لحل القضية الفلسطينية. هؤلاء الأمريكان الذين يعتبرهم البعض صديقا وهم من أيام زمان كانوا متواطئين ومتآمرين على المسيحيين كما على المسلمين.

اليوم نحن بحاجة إلى هذا الوفاق، نحن في عام 2006 وعلى مقربة من شارع عين الرمانة وفي كنيسة مار مخايل التقيت أنا وفخامة الرئيس العماد ميشال عون عندما كان زعيما للتيار الوطني الحر في ذلك الوقت وفي حضور قيادتي الحزب والتيار، وأبرمنا تفاهماً ووقعنا تفاهماً، وهذا التفاهم بني عليه وقدم انجازات كبيرة في حرب تموز، في طاولة الحوار، في حرب تموز وما بعد حرب تموز في مواجهة الاستحقاقات السياسية، في مؤتمر الدوحة، وفي انتخابات 2009 وصولا إلى استحقاق الانتخابات الرئاسية التي أدت إلى وصول العماد ميشال عون إلى رئاسة الجمهورية.

لكن الأهم من كل الانجازات السياسية كان هذا التلاقي والتواصل الشعبي والاجتماعي. الأهم هو الاحتضان الذي حصل في حرب تموز وبعد حرب تموز بين الناس فيما بينها، الأهم هو ما يسميه فخامة الرئيس ميشال عون السلام الداخلي، السلام النفسي، وهذا ما يجب ان نحافظ عليه، هذه الامانة اغلى من كل الخصومات السياسية.

ايها الاخوة والاخوات ايضاً بني على هذا التحالف هو الذي كان مواداً صلبة، من المعروف ان الكيمياء الفيزياء في بعض الاماكن ليست على ما يرام،  يوجد خلافات سياسية حتى في فريقنا السياسي،  لذلك كانت هذه المواد تشكل  قاعدة لما يسموّنه في الصحافة اللبنانية، حليف الحليف، ومع ذلك مشينا لسنوات بصيغة حليف وحليف الحليف، اليوم نحن احوج ما نكون كلبنانيين، هذه ليست حاجة حزب او تيار او حركة معينة او جماعة معينة، هذه حاجة لبنانية وطنية حقيقية، نحتاج الى هذا التلاقي، خصوصاً بين القوى السياسية التي تتفق استراتيجياً، لا يوجد خلاف استراتيجي بين حزب الله والتيار أو حركة امل والتيار الوطني الحر، بين الحزب الديمقراطي  وبين كل القوى السياسية الاخرى التي تتواجد في هذا الفريق الواسع الذي اسمه اكبر من 8 اذار. بعد الانتخابات، هذه الخصومة السياسية بين حركة امل والتيار الوطني وتيار المردة والتيار الوطني الحر يجب ان نسعى جميعاً لنجد حلاً لها.

المصلحة الوطنية والمصلحة الاستراتيجية تقضي ان تتفاهم الناس مع بعضها وتتواصل مع بعضها، وانا اقول لكم بصراحة لكل القوى السياسية، هناك قوى سياسية حقيقية وازنة في لبنان ليس من المنطقي ان يفكر احد بتجاهلها او الغفلة عنها. نحن عندما نفكر حتى بالحوار والتلاقي مع الخصوم السياسيين مع من نختلف معهم في القضايا   الاستراتيجية ولكن قد نتفق معهم في قضايا مرحلية من أجل مصلحة البلد فكيف بالمتفقين في القضايا الاستراتيجية؟.

من هذه التحربة في بعبدا، ومن هذه التجربة في التفاهم بين التيار الوطني الحر وحزب الله، أيضاً يجب ان نفهم وتفهم القيادات والقواعد لدى حزب الله والتيار الوطني الحر ولدى بقية القوى السياسية،  عندما تتفاهم ونتخالف، ان التفاهم والتحالف لا يعني على الاطلاق اننا اصبحنا في  حزب واحد، ابداً. وهذا يجب ان يكون مفهوماُ، لم نصبح حزباً واحداً لكي نتفق بجميع  الامور ونأخذ قراراً موحداً بكل شيئ. التحالف والتفاهم لا يعني هذا.  بين حزب الله والتيار الوطني الحر  هناك تفاهم على القضايا الاستراتيجية  ويوجد تفاهم على مبادئ اساسية تعني الوضع اللبناني، ولكن  يوجد العديد من القضايا السياسية يمكن ان نتفق ومن الممكن ان نختلف، من الممكن في الانتخابات ان نتفق ومن الممكن ان نختلف.  اليوم مثلاً الاتفاق الانتخابي في بعبدا وفي بيروت الدائرة الثانية هو في الحقيقة، في عمقه،  حرص على التوافق السياسي اكثر مما هو اتفاق انتخابي. من الممكن في بعض الماكينات الانتخابية  واذا كنتم تتابعون الوسائل  الاعلامية انهم يقولوا ان مصلحة التيار ومصلحة الحركة وحزب الله  في بعبدا كان ان يشكل كل طرف لائحة منفردة لكن نحن كنا مصرين في بعبدا انه يجب ان نكون سوياً بمعزل عن المصالح الانتخابية، من أجل تثبيت المصلحة السياسية لاننا افترقنا لحسابات انتخابية في دوائر اخرى، الذي يجب ان نتعلمه لانه دائماً في التجربة عندما نختلف بموقف، سريعاً تقول الوسائل الاعلامية  وبعض النخب وبعض السياسيين يقولون ما هو مصير التفاهم؟ هذا التفاهم صمد 12 سنة، مع العلم انه في لبنان عادة التفاهمات والاتفاقات تنهار بسرعة وتتبدل بسرعة، دليل ثبات هذا التفاهم على مستوى قيادتي الحزب والتيار الوطني الحر هو بقاؤه راسخاً رغم الاختلافات في العديد من الملفات السياسية ورغم الاختلاف الانتخابي ، وهذا ما يجب ان نتثقف عليه وان نتعود عليه لبنانياً، ان التحالف لا يعني التحول الى حزب واحد، وعندما نختلف لا يعني ان يطير التحالف او يطير التفاهم بل يجب ان نبقى حريصين.

النقطة الاساسية التي اريد ان أركز عليها انطلاقاً من بعبداً  قبل ان انتقل  الى الوضع في المنطقة ايضاً في كلمتين  هو ما يلي : اليوم احرص ما يجب ان نحرص عليه  هو الى جانب التعاون بين كل القوى السياسية ، اليوم الكل يتكلم عن محاربة الفساد وهذا امر عظيم وهناك الكثر من المشتركات في البرامج الانتخابية بالموضوع المالي والموضوع لااقتصادي  والاصلاح الاداري و فرص العمل وبناء الدولة واستقلالية القضاء…. هذا يحتاج تعاون قوى سياسية وتعاون كتل لتحقيقه، ولذلك بعد الانتخابات نحن معنيين في هذا، لكن الاهم الذي أريد ان اشدد عليه في ذكرى 13 نيسان ومن خصوصية انني اتكلم من بعبدا هو ان يكون لدى اللبنانيين  حرص شديد على  عدم الاستماع الى احد او اي  خيار او اي لغة  او اي مشروع يريد ان ياخذ لبنان الى حرب اهلية، لا احد يقول يا سيد انت تقوم بتهبيط حيطان ، هذا الموضوع قائم وموجود ، هذا كان مطروح على الطاولة في 2006 ومطروح في العديد من المناسبات، واريد ان اذكركم في آخر مناسبة لكي لا اطيل واتكلم تاريخ ، اخرها من  اشهر فيما اسميه المحاولة السبهانية نسبة للسبهان، انا اقول لكم واللينانييون يعلمون ان  ما كان يحضره السبهان للبنان وكان جزء منه احتجاز رئيس الحكومة اللبنانية في الرياض، ما كان يحضر له في لبنان هو حرب اهلية والبعض كان جاهز ان يذهب في هذا الخيار وهذا الامر يحتاج الى تنبه.

الحرب الاهلية خيار خاسر للبلد بمعزل عن موازين القوى العسكرية ، من اكبر الجرائم ان يذهب احد في لبنان  الى حرب اهلية. في السابق عندما بدأت الاحداث في سوريا وانقسمنا كلبنانيين، يوجد العديد من الناس كان لهم مصلحة ان تصل الحرب الى لبنان وأن يتواجه اللبنانيون فيما بينهم.

بطبيعة الحال كنا ومازلنا  واريد ان اوصف الواقع، القوة العسكرية الاهم، كان من الممكن ان يصفي حساباته ويقول  يوجد معركة  محاور في المنطقة، في العراق وفي سوريا  وفي اليمن وفي البحرين وفي افغانستان فليكن جزء من معركة المحاور لبنان،  لكن لم نفعل ذلك، بل عندما خطبت يومها واعلنت ذهابنا الى سوريا  قلت جملة في بعض الناس توقف عندها سلباً ويوجد بعض الناس توقف عندها ايجاباً عندما قلت: يا اخي نحن اللبنانيين بعضنا يؤيد هذا الاتجاه والبعض يؤيد الاتجاه  الاخر اذا كنا نريد ان نكون شركاء  في هذه المعركة فلنذهب الى سوريا ولنتقاتل هناك. ما هي خلفية هذا الكلام؟ خلفية هذا الكلام  اننا لا نريد حرباً اهلية في لبنان، نريد سلماً اهلياً في لبنان، وهكذا نعزل لبنان عن حروب المنطقة، وهذه الطريقة الصحيحة لعزل لبنان عن حروب المنطقة، لكن هناك من كان يصر على الدفع بلبنان الى هذا الاتجاه ، الذين جاؤوا  بالجماعات المسلحة الى السلسلة الشرقية ودعموها في الحدود من منطقة القصير الهرمل  وكانوا يدفعون الى حرب اهلية في لبنان ، السيارات المفخخة التي كانت تنفجر في الضاحية  الجنوبية وفي بئر حسن وفي بيروت والهرمل وفي النبي عثمان، هؤلاء كانوا  يدفعون باتجاه حرب اهلية، اعترافاتهم وتحقيقاتهم وبيناتهم تؤكد ذلك، وكانوا يستدرجون ردود فعل، ولذلك انا اذكر اول سيارة انتحارية انفجرت في الضاحية الجنوبية  الكثير من اللبنانيين وضعوا ايديهم على قلوبهم، ويفكرون ان اهل الضاحية سيبعثون بسيارة مفخخة للانتقام. هناك من كان يستدرج حرباً اهلية لبنانية – لبنانية  في العمليات الانتحارية، وهناك من كان يستدرج قتال لبناني فلسطيني من خلال العمليات الانتحارية، الم يكن يستطيع ان يرسل عراقي او يمني او سعودي لتنفيذ عمليات انتحارية،  لماذا الاصرار على ارسال فلسطينيين لتنفيذ عمليات انتحارية في الضاحية الجنوبية؟

اذا نحن اللبنانيين لا نريد حرباً اهلية لكن في الخارج من  خططوا لتدمير العراق وتدمير سوريا، ومن يخطط ولا يزال يخطط لتدمير اليمن ما زالو يخططون لحرب اهلية في لبنان وهذا يحتاج الى موقف صلب وحاسم وقاطع. تلاقينا وتحالفنا والوعي هو الذي يحول دون ذلك ، وعي اهل الضاحية الجنوبية، الضاحية الجنوبية بعد ملحمة حرب تموز 2006 كان لديها ملحمة ثانية واسطورة ثانية في الصبر والتحمل والوعي وكظم الغيظ في فهم الاولويات، في العقل الاستراتيجي، في الانضباط، في الالتزام الديني والاخلاقي والسياسي والانساني والوطني،عندما رفعوا شهدائهم وجرحاهم ورمموا منازلهم  وقالوا الانتقام ليس في لبنان وانما في مكان اخر والمعركة في مكان اخر، هذا ما نحتاج اليه وهذا ما يجب ان يتعزز، وتحالفنا  في بعبدا يعزز هذا المعنى ان شاء الله .

اسمحو لي ان نتكلم عن مستجدات المنطقة ونختم.

اليوم، المنطقة تعيش وضعا قلقا، وذلك لان كثير من القيادات والحكومات  والمحللين والنخب  والناس عموماً في البيوت والعاديين الذي من الممكن احياناً لا يهتمون كثيراً بالقضايا السياسية، كلهم اليوم يتابعون ويقولون الى اين وماذا سيحدث؟  نتيجة بعض الاحداث التي حصلت في سوريا.

في الاسبوع الماضي حصل حدثان مهمان ولا زال الوضع قائم.

الحدث الاول : العدوان الاسرائيلي السافر والواضح على قاعدة التيفور في ريف حمص والذي استهدف قوات ايرانية موجودة هناك من حرس الثورة الايرانية  وادى هذا القصف بعدد كبير من الصواريخ، أدى الى استشهاد 7 من ضباط الحرس وجنوده وجرح اخرين ، هذا كان حدثاً جديداً وكبيراً ومهماً.

هذا الموضوع كان يوجد تعمد اسرائيلي بالقتل وليس له سابقة، بالسابق قصفتنا اسرائيل في القنيطرة وفي الصدفة اعتبروا انه كان معنا احد الضباط . في القنيطرة، صعد الاسرائيلي ليقول انه لم يكن لدينا علم  ونحنا كنا نعتقد ان كل الناس كانوا من حزب الله ، هذا امر ليس له سابقة منذ سبع سنوات، ان تقوم اسرائيل وبشكل واضح باستهداف  قوات الحرس الثوري الاسلامي الموجودين في سوريا مما يؤدي الى استشهاد عدد وجرح اخرين، طبعاً المسؤولون الايرانييون هم الذين سيقررون ماذا سيفعلون، وهم سيقولون ماذا سيفعلون، وانا الان  لست في مكان من يريد ان يتحدث عنهم او ينطق باسمهم  ولكن كحزب الله الموجود في المنطقة ومعني بما يجري في المنطقة اريد ان اقول للاسرائيليين ما يلي:

اريد ان اقول لهم عليكم ان تعرفو انكم  بهذا القصف الفاضح، للاسف  انظروا الى اي حد هم دجالين، وزير الحرب الاسرائيلي ليبرمان يقول ان لا اعلم من الذي قصف التيفور ولبنان يعلم، واميركا اعلنت أن إسرائيل هي التي قصفت، وروسيا أعلنت أن إسرائيل هي التي قصفت، ووزير الحرب لا يعلم من الذي قصف.

أريد أن أقول للإسرائيليين عليهم أن يعرفوا – الآن هذه كتبتها ومختارها بدقة وسأقرؤها – عليهم أن يعرفوا أنهم ارتكبوا خطأً تاريخياً، ليس خطأ عادياً، وأقدموا على حماقة كبرى وأنهم أدخلوا أنفسهم في قتال مباشر مع إيران، مع الجمهورية الإسلامية في إيران – بهذا الإعتداء – وإيران أيها الصهاينة ليست دولة صغيرة وليست دولة ضعيفة وليست دولة جبانة، وأنتم تعرفون ذلك.

أريد أن أقول تعليقاً على هذه الحادثة، أنها حادثة مفصلية في وضع المنطقة، ما قبلها شيء وما بعدها شيء آخر، هذه حادثة لا يمكن العبور عنها ببساطة كما يحصل مع كثير من الأحداث هنا، هي مفصل تاريخي، وعندما أقدم الإسرائيليون على ارتكاب هذه الحماقة كان لديهم تقدير، وأنا أقول لهم تقديركم خاطئ، وللأمام أيضاً طالما أنكم فتحتم مساراً جديداً في المواجهة لا تخطئوا التقدير، في المسار الجديد الذي بدأتموه والذي فتحتموه لا تخطئوا التقدير وأنتم وجهاً لوجه ومباشرة مع الجمهورية الإسلامية في إيران، نقطة على أول السطر. أكتفي بهذا المقدار.

يجب – شكراً يا إخوان – طبعاً يجب أن نجسل هنا للإيرانيين شهادة أيضاً كتبوها بالدم، الشهادة هي التالية، الإسرائيلي يقول أنا لا أتحمل وجود إيراني في سوريا لأنه يضيق علي الخناق، لأنه يشكل علي تهديد استراتيجي ووجودي، لأنه لأنه… عدد قليل، طبعاً لا يوجد أعداد كبيرة من الإيرانيين في سوريا، عدد معين من الإيرانيين في سوريا تنظر إليهم إسرائيل بهذه النظرة، أما عشرات الآلاف من الجماعات المسلحة في القنيطرة وفي درعا وعلى الحدود مع الجولان السوري المحتل، عشرات الآلاف من جبهة النصرة ومن داعش ومن بقية مسميات الجماعات الإسلامية والتي تملك أشكال وأنواع مختلفة من السلاح، صواريخ وكاتيوشا وضد الدروع وأسلحة نوعية، كل هؤلاء لا يشغلوا بال إسرائيل، بالها لا يشغلوه، ليس خطر إستراتيجي، لا تنظر إليهم كخطر، لا يشغلون بالها، بل تتعاون معهم وتدعمهم وتعالج جرحاهم وتقدم لهم المعلومات وتساندهم في القتال. حسناً، هؤلاء الذين تسموهم الثورة السورية هؤلاء الكذا والكذا تنظر إليهم إسرائيل كحلفاء، كأصدقاء، مع أنهم عشرات الآلاف، وتنظر إلى عدد قليل من حرس الثورة الإسلامية في إيران مع إمكانيات متواضعة موجودة في سوريا على أنه تهديد استراتيجي، هذه شهادة للإيرانيين، وعلى حقيقة العداء، من هو العدو ومن هو الصديق، من هو الذي يدافع عن قضية فلسطين ويواجه هذا الكيان وهذا المشروع الصهيوني ومن هو الحليف الذي يتعاون فوق الطاولة وتحت الطاولة مع هذا الكيان ومع هذا المشروع الصهيوني.

الحادثة الثانية، تهديدات ترامب، حسناً، ترامب خرج يقول عندما عملت مسرحية بدوما، تعرفون كلكم، كنتم متابعين أن الغوطة تقريباً انتهت، بقية دوما كان هناك مفاوضات لإنهائها، بعد قليل عملت مسرحية الكيماوي، كلنا ندين استخدام الكمياوي في أي معركة ونعتبره جريمة حرب وجرائم ضد الإنسانية ومن المعاصي الكبرى، لا يوجد نقاش، لكن أنا أحب أن أؤكد لكم، وخصوصاً لجمهورنا، لأنه نحن جزء من المعركة، لأقل لكم أن ما جرى في دوما مسرحية، لا يوجد كيماوي ولا شيء، هذه معلوماتنا، هذا الشيء نحن متأكدين منه، وأصلاً لا يوجد منطق لاستخدام الكيماوي. يا أخي المحروق يستخدم الكيماوي، المنتصر لماذا يستخدم الكيماوي، الحكاية منتهية، والجماعة مستسلمين والنقاش كان على بعض التفاصيل، تعطونا المخطوفين، لا تعطونا المخطوفين، السلاح الثقيل تسلموه، لا تدمروه، على تفاصيل، الموضوع كان منته. إذاً لا يوجد منطق، لا يوجد عقل، لا يوجد دليل، لا يوجد أي شيء على الإطلاق أن يقول أحد يذهب ويعمل كيماوي في دوما، هناك مسرحية دوما وعملت. وقبل أسابيع كان يقال سوف يعملون مسرحية، ومع كل انتصار كبير في سوريا يعمل من هذه المسرحيات.

حسناً، بنى على هذه المسرحية ترامب وبدأ يعمل تغريداته، قبل أن يناقش البنتاغون، وزارة الدفاع، قبل أن يناقش المخابرات، قبل أن يناقش – الله أعلم – وتعرفون هذه مشكلة تويتر، عمل التغريدات وبدأ يهدد ويرعد ويزبد ويريد أن يقصف ويضرب ويدمر ويدفع أثماناً باهظة.

أولاً نحن أمام مشهد جديد من مشاهد الاستكبار الأميركي، الأميركي وحده عين حاله محققاً من دون تحقيق، يعني محقق لكن لا يحقق. ثانياً، مدعي عام. ثالثاً، قاضي يصدر الأحكام. ورابعاً، جلاد ينفذ الأحكام. يا أخي لم يأخذ وقت، لم يعط ترامب وقتاً لأحد ، لا لمنظمة مواجهة الأسلحة الكيميائية ولا لمجلس الأمن الدولي ولا لأحد يأتي ويحقق وينظر هل هناك عملية كيميائية أو لا يوجد، لا، فقط شاهد على التلفاز، بنى على الموضوع، إذا لم نقل أن هذا جزء من تواطؤ ومؤامرة وخطة، وأعلن وهدد وأرعد. هذا استكبار، هذا استعلاء، هذا استغباء لكل الرأي العام الدولي والعالمي، هذا واحد يريد أن يفرض نفسه جباراً على كل العالم ويخضع لخياراته، هذه أول نقطة.

النقطة الثانية، من حق الناس وشعوب المنطقة جميعاً أن يقلقوا، ليس فقط في هذه الحادثة، طالما هناك شخص اسمه ترامب موجود برئاسة الولايات المتحدة الأميركية، أنا أقول لجميع الحكومات والدول والجيوش، الدول في العالم ليس فقط عندنا، والشعوب والناس كلها، لا، من حقكم أن تكونوا قلقين، لماذا؟ لأنه اليوم نحن في واشنطن، هناك أهم قوى عظمى في العالم تقودها إدارة ورئيس، أولاً الإدارة إدارة غير منسجمة، متنازعة، متخاصمة، تعيش حيرة استراتيجية، أحد إخواننا قبل يومين كنا نناقش، قال عبارة جميلة، قال الآن نحن نناقش ترامب ماذا سيفعل، الأميركان ماذا سيفعلون؟ يضربون، لا يضربوا، حدود الضربة، أهداف الضربة، إلى آخره، يمكن يكون الأميركان هم أنفسهم غير عارفين ماذا يفعلون، هم من الممكن أن يكونوا لا يعرفون ما يفعلون، هم عندهم حيرة استراتيجية في المنطقة، هناك إدارة محتارة، هناك إدارة يوم يستقيل وزير وثاني يوم يعزل وزير، وزير خارجية ومستشار أمن قومي ومستشار أمن داخلي ووزير عدل وو.. إدارة مرتبكة، إدارة متخاصمة، إدارة ليس لديها رؤية استراتيجية لأي شيء.

ولدينا رئيس – الإدارة لوحدها شيء والرئيس ترامب وحده قصة – ولدينا رئيس لا نستطيع أن نفهم “كوعه من بوعه”، هذا كيف يفكر؟ كيف يأخذ القرارات؟ أمام رئيس لديه بشخصيته مجموعة من المواصفات، أولاً رئيس انفعالي، “بيطلع خلقو”، يأخذ موقف وعلى تويتر، يعني لا يوجد داعي أن يعمل مجلس أمن قومي ومستشارين ويدرس ويخرج الناطق الرسمي باسم البيت الأبيض ويصدر الموقف، لا، التويتر معه في جيبه، “بطلع تك تك تك..” أخذ موقف، صح أو لا؟ من يستطيع أن يضبط ترامب؟! ويأخذ مواقف انفعالية ومواقف غير محسوبة وغير مدروسة.

على أساس أنه ذاهب يعمل حرب مع كوريا شمالية، وأرسل المدمرات وأرسل حاملات الطائرات وكل العالم أصبح جالساً على فوهة بركان، بلحظة من اللحظات لم يعد هنالك شيء، والآن أصبحنا نريد أن نتفاوض مع كوريا الشمالية. يا أخي قبل جمعة، كان يخطب، لا الخارجية الأميركية لديها علم ولا وزارة الدفاع ولا أحد، قال نحن سنسحب قواتنا من سوريا قريباً وقريباً جداً وضاعوا الأميركان وضاعت المنطقة كلها، لأن انسحاب القوات الأميركية من سوريا له الكثير من المعاني والدلالات الاستراتيجية والسياسية والأمنية وضاع العالم كله، لم يكن أحد لديه علم إلا ترامب، هو ويخطب، لديك شخص انفعالي. يا أخي قبل جمعة يريد أن ينسحب من سوريا، بعد جمعة يريد أن يشن حرباً على سوريا، كيف يأخذ هذه القرارات؟! رئيس انفعالي.

ثانياً، رئيس تاجر، عقليته فلوس، أموال، تجارة، يأخذ فلوساً أو لا يأخذ، لذلك مثلاً أيام أوباما، حتى أيام جورج بوش، كنتم تسمعون  في الخطابات بعض المصطلحات، الحرية، الديمقراطية، نقل الديمقراطية إلى العالم، السلام العالمي، السلام الدولي، عندما جاء ترامب منذ سنة وسنة الانتخابات، حملته الانتخابية، اقرأوا خطاباته، كلها ملايين ومليارات وشغل وعمل ووظائف ويجب أن يدفعوا وهؤلاء لم يدفعوا، وهؤلاء لديهم أموال كثيرة، كله أموال، في عندنا رئيس يحلم S وعليها خطين، ماذا نفعل بأنفسنا؟! أتكلم عن شعوب العالم ماذا ستفعل وليس نحن، نحن نعلم ماذا سنفعل بأنفسنا.

يوجد رئيس تاجر، قبل عدة أشهر عندما ذهب إلى السعودية وعاد ماذا تكلم في أميركا؟ تكلم عن السياسة؟ تكلم عن العلاقات في المنطقة؟ تكلم عن مستقبل المنطقة؟ لم يتكلم شيئاً من هذا، قال ذهبنا وجلبنا عدد من مليارات الدولارات وهذا يعني عشرات الالاف الوظائف والوظائف والوظائف.

قبل عدة أيام عندما إستقبل ولي العهد السعودي عنده في البيت الأبيض ـ والله انه تاجر عادي يستحي أن يفعلها ـ  حمل هذه الأوراق وجمعها وبدأ بالقول له هذه 200 مليون دولار وهذه مليار دولار وهذه مليار ونصف دولار وهذه 500 مليون دولار، وسند عليه الورقة الثانية، هذه بهذا القدر وهذه بهذا القدر، واضحة يريد أن يجعله يشتري كل شيء ، وعندما وصل إلى مبلغ ربما ملياران أو 500 مليون قال له هذا عندكم ليس له قيمة، هذا لا شيء بالنسبة لكم.

هذا ترامب هكذا، عقليته هكذا، ثاني يوم عندما أصدر تصريحاً وقال انه يريد أن يسحب القوات الأميركية من سوريا، في ثاني يوم أو ثالث يوم لديه مؤتمر صحفي ويوجد ثلاث مستشارين بجانبه ويتكلم قال اذا كانت المملكة العربية السعودية مهتمة ببقاء قواتنا في سوريا فعليها أن تدفع، يجب أن تدفع ويفعل في يده هكذا (مشيرا إلى حركة المال) ما هذا الرئيس؟ ماذا يعني هذا؟ يعني أن الجيش الأميركي مجموعة من المرتزقة، تدفع الفلوس نقاتل، لا تدفع الفلوس نغادر، يعني أي تعبير آخر ليس له مكان، في حال انت قادم من أجل الديموقراطية والحرية وحقوق الإنسان والسلام في المنطقة ومحاربة الإرهاب، ما علاقة السعودية بدفع الأموال من عدمها؟

ترامب يتعامل أن القوات الاميركية هي مجموعة من الجنود المرتزقة وليست “black water” فقط، أسوأ من “black water”، أسوأ من اي شركة أمنية أميركية، إدفع الفلوس وانا أقاتل من أجلك، أشن حروب بالوكالة عنك.

لدينا إذن رئيس تاجر، عقل تجاري، ولدينا ايضا رئيس مأزوم، مأزوم بمشاكله الداخلية، بفضائحه، بالتحقيقات التي تُجرى، التي يجريها المحقق مولير، تتذكرون في اليوم نفسه الذي هدد فيه بقصف سوريا ـ يوم الأحد ـ بعد ساعة أو ساعتين كتب تغريدة هاجم المحقق مولير على تحقيقاته وعلى سخافاته بتعبيره هو.

لدينا رئيس مأزوم ولدينا رئيس تاجر ولدينا رئيس إنفعالي ولدينا ادارة غير منسجمة وفاقدة للرؤية الإستراتيجية. أليس من حق العالم أن يخاف وأن يقلق؟ لأنه يوجد غموض، لا أحد يفهم شيئاً من شيء.

بناء عليه، سؤالكم يعني ماذا سيحصل في سوريا؟ هو قال أمس، ربما يحصل شيء قريبا ً جدا ً، وربما ليس قريبا ً على الإطلاق، هذا ما يقوله هو وليس ما أقوله انا، مع هكذا رئيس ومع هكذا إدارة تستطيعون أن تفترضوا كل شيء، وانا لا أريد اليوم أن أرجح فرضية على فرضية.

في لبنان نحن الذين نتابع، اخواننا في سوريا، شعوب المنطقة، تستطيع أن تجلس وتقول في اي لحظة من اللحظات ربما يخرج أمامك على التلفاز “خلص” لا يوجد شيء، إنتهى الموضوع، سحب تهديداته، الحياة ستكمل على طبيعتها في سوريا وفي المنطقة. وتستطيع أن تأخذ فرضية ضربة محدودة لحفظ ماء الوجه. وتستطيع أن تأخذ إحتمال حرب. كل شيء وارد مع رئيس بهذه المواصفات ومع إدارة بهذه المواصفات.

رابعا ً وهو ما يجب أن نؤكد عليه أن هذا الذي يحصل الأن ويجب أن يعلمه ترامب والإدارة الأميركية وكل أجهزة المخابرات التي تراقب وضع المنطقة الأن، هذه النقطة المهمة التي سأقولها الأن، هاتين النقطتين وراء بعضهم.

النقطة الأولى عادة ً الأميركي عندما يهدد ويرعد ماذا يفترض؟ العالم مرعوبة، العالم خائفة، سوريا خائفة ومرعوبة ـ يفترض ـ إيران، روسيا، حركات المقاومة وبالتالي تركض الناس لكي تخضع وتتنازل وتركع وتستسلم “ودخيلك يا أخي” لا تفعل شيئاً، ماذا تريد نحن في خدمة عيونك.

أريد أن أقول لكم اليوم، اليوم نحن في 13 نيسان، أريد أن اقول لكم ليعلم العالم كله أن كل هذه التغريدات والتهديدات الترامبية الهوليودية الأميركية لم تخف ولن تخيف لا سوريا ولا إيران ولا روسيا ولا حركات المقاومة في المنطقة ولا شعوب المنقطة. لا يوجد أحد خائف. هذا اولاً، فلا ينتظر هو أن يخضع احدهم ولا أن يأتي أحد ليتنازل.

اليوم هناك قوة كبيرة في المنطقة تأسست على قاعدة إنتصارات وخاضت معارك كبرى وأسقطت مشاريع كبرى وتملك من القدرة والعقل والفهم والمعنويات والإرادة والإمتداد البشري ما يجعلها تواجه أعتى أعاصير هذا العالم، ليكن هناك ثقة بهذا الكلام، لا يوجد أحد قلق ولا أحد مرعوب ولا أحد خائف ولا أحد ذاهب ليستسلم، وليهول مثلما يريد وايضا ً ليفعل ما يريد وليس فقط يهول “يعمل يلي بدو اياه”.

النقطة الثانية المهمة جدا ً، هو الان يهدد ويغرد ويفكر بالعدوان على محور خارج من إنتصارات باميركا الخارجة من مجموعة كبيرة من الهزائم، أميركا التي هزمت في العراق ـ طبعا ً هزمت بمشاريعها ـ هزم مشروعها في سوريا، هزم مشروعها في لبنان، ما زالت عاجزة في اليمن، ما زالت عاجزة أمام الجمهورية الإسلامية الإيرانية وكانت تراهن على إخضاعه وعلى إذلالها، وايضا ً تاريخ أميركا من الحروب في المنطقة، تذكروا من الفيتنام الى لبنان ببداية الثمانينات الى العراق الى الصومال الى افغانستان، هم يأتون برصيد كبير من الهزائم ونحن ذاهبين برصيد كبير من الانتصارات، هم يأتون باطماع كبيرة بالفلوس وخائفون من تقديم الدم ونحن ذاهبون بمسار قدمنا فيه عشرات آلاف الشهداء لتبقى لهذه الامة كرامتها وعزتها وقدسها وقرارها.

النقطة الأهم هنا أن تعرف الادارة الاميركية أن حربها على المنطقة لن تكون الحرب حربها على الانظمة ولن تكون معركتها مع الجيوش بقدر ما ستكون معركتها مع شعوب المنطقة.

وفي كل المعارك التي خاضتها أميركا مع الجيوش كانت تنتصر أو تهزم، ولكن في كل المعارك التي خاضتها مع الشعوب كانت تُهزم. النتيجة الحقيقية هي الهزيمة هي مشهد القوات الاميركية تخرج مهزومة ذليلة من اي بلد تفكر بالقدوم اليه او الاعتداء عليه، لا ينبغي أن نخاف لا ينبغي أن نقلق، مثلما يقول “أبو حسن” حاضرون في كل ساح، لن نترك السلاح. ونحن أمام اي مرحلة جديدة نتحمل مسؤولياتنا بالكامل، بثقة، بوعي، بفهم، بعقل، بحكمة، بمسؤولية، وبإرادة، وعزم، وشجاعة.

ايها الإخوة والأخوات، اطلنا عليكم، موعدنا في 6 ايار، مرجوعنا على الانتخابات، موعدنا في 6 أيار مع الحضور والمشاركة الكثيفة في كل الدوائر، بيروت الثانية، بعبدا، في كل الدوائر يجب أن يكون لدينا الحضور الكبير، هناك أناس ـ شمال يمين ـ يمكن أن يطرحوا شبهات في مكان ما، يوجد اناس يحاولون ان يطرحوا شبهات ولا اريد ان اقول ما هي هذا الشبهات حتى لا اروج لها، لكن أعلق بكلمة واحدة اقول لكل من قد تصل اليه الشبهات الدينية أو الفقهية أو السياسية، اقول لكم من موقعنا الديني كما من موقعنا السياسي اذهبوا واقترعوا وانتخبوا وكونوا نصيراً حقيقياً واحضروا بقوة ولكن بهدوء.

الصوت العالي في الإنتخابات طبيعي، ولكن نريد حضوراً هادئً لا نريد اشكالاً مع احد، نريد انتخابات هادئة، انتخابات امنة، نريد انتخابات تعزز السلم الأهلي كل شخص يعبّر عن رأيه وينتخب كما يريد، لكن نحن ننتظركم في السادس من ايار من اجل اي شيء؟ من اجل وفائكم وانتم أهل الوفاء. من اجل وفائكم للوعد، ووفائكم للنصر، ووفائكم لدماء الشهداء، ووفائكم للمقاومة، ووفائكم لمستقبل هذا البلد. لشعب حر، آبي، سيد، كريم، عزيز، ولدولة سيدة، قوية، عزيزة.

ننتظركم يوم السادس من أيار مع أصواتكم التي يجب أن تحضر على كل الصناديق، الله يعطيكم العافية، موفقين، مباركين، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.-انتهى-

——-

j.aoun13-4-2018

قائد الجيش التقى شعيا وأثنى على الانجازات التي حققها خلال مسيرته الرياضية

(أ.ل) – استقبل قائد الجيش العماد جوزاف عون في مكتبه في اليرزة، الرياضي والمغامر اللبناني مكسيم شعيا، وقد أثنى قائد الجيش على الانجازات التي حققها خلال مسيرته الرياضية في تسلق الجبال والقمم.-انتهى-

——

ghassan-hasbani-new-1-630x3751

حاصباني رعى تدشين المنتج الوطني ذات التقنيات الحيوية في مصنع آروان جدرا:

 ذات جودة عالمية ويخفف الاعباء عن الوزارة والمريض

(أ.ل) – رعى نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة غسان حاصباني حفل تدشين المنتج الوطني من المستحضرات ذات التقنية الحيوية، والذي نظمته شركة “آروان” للصناعات الدوائية في لبنان، في مصنعها في بلدة جدرا.

حضر الحفل النائب علاء الدين ترو، رئيس جمعية الصناعيين في لبنان الدكتور فادي الجميل، نقيب المستشفيات الخاصة الدكتور سليمان هارون، نقيب الصيادلة الدكتور جورج صيلي، نقيبة الصناعة الوطنية للادوية الدكتورة كارول ابي كرم، رئيس بلدية جدرا الأب جوزف القزي، رئيس مجلس ادارة الشركة المهندس عبد الرزاق يوسف ونائبة المدير الدكتورة رويدة دهام، مدراء مستشفيات ووفود عربية واجنية.

أما حاصباني فقال: “يسرني أن يتسنى لي، وفي العمر القليل الباقي من عمر الحكومة، أن افتتح فعاليات تدشين المنتج الوطني من الأدوية التي تصنع عن طريق التقنية الحيوية -ما يسمى بالـ BiotechnologY- والتي بدأت أنظار العالم تتجه إليها منذ أواخر القرن الماضي مع بزوغ عصر العلاج الموجّه، لما لهذه الأدوية من دور أساسي في علاج الأمراض المستعصية والتي كان علاجها شبه مستحيل في الماضي القريب”.

أضاف “كما يسرني ان أشهد مثل هذا التعاون بين شركاتنا الوطنية والشركات الأوروبية، لنقل المعرفة الفنية وتمكين شركاتنا من إنتاج مثل هذه الأدوية الحساسة، لما في ذلك من أثر كبير في توفير الأدوية النوعية لمرضانا وبأسعار منافسة، مما يساعد في تخفيف الأعباء على الوزارة -وعلى السوق بشكل عام- التي التزمت علاج الأمراض المزمنة، ومؤسسات الدولة الأخرى مثل الجيش وقوى الأمن وغيرها، وكذلك في وصول الدواء الى المريض الذي كان يعجز أحيانا عن تأمينه بسبب سعره الباهظ”.

وتابع “نحن في الوزارة نولي الصناعة الدوائية الوطنية كل الاهتمام والدعم، لما لهذه الصناعة من أهمية قصوى في تأمين الأمن الدوائي للمواطن وفرص عمل لشريحة متعلمة من أبناء الوطن، ونعتمدها بامتياز في مشتريات الوزارة. نؤكد بأنها لا تقل جودة وكفاءة عن مثيلاتها العالمية بسبب حرص الوزارة على اعتماد المعايير العالمية في تطبيق أصول التصنيع الدوائي الجيد (GMP) في كل المصانع التي تتعاطى صناعة الدواء، وكذلك في تسجيل الأدوية والتي تخضع لدراسات مستفيضة من قبل لجان مختصة وحسب الأصول المتبعة عالميا مثل الإتحاد الأوروبي ومنظمة الصحة العالمية”.

وأردف “يسعدني أن أعلمكم بأن الوزارة بدأت التعاون مع الإتحاد الأوروبي في مجال التأكيد على التصنيع الدوائي الجيد المتبع في مصانع الأدوية اللبنانية، وقد شكلنا خلية عمل لمتابعة هذا المشروع المهم، وعقدت أول ورشة عمل مع وفد الإتحاد الأوروبي الذي كلف بهذه المهمة في مقر الوزارة في شهر كانون الثاني المنصرم، بحضور المصانع الوطنية. وقد انبثق من هذه الورشة توصيات واقتراحات مصانعنا بصدد اتباعها، وكذلك سلسلة لقاءات أخرى للمتابعة”.

وقال: “كذلك يسرني أن أعلن بأن المصانع اللبنانية وشركة آروان بالتحديد، تتمتع بالحيثيات المطلوبة عالميا لانتاج ما يسمى بالـBiosimilar، بعد أن هيأت مصانعها، تحت إشراف الوزارة وبالاستعانة بجهات عالمية مرجعية مخولة تقييم المصانع، لانتاج هذه الصناعة الدقيقة”.

وتوجه الى المستشفيات والاطباء بالقول: “نحن في وزارة الصحة نحثكم على اعتماد الدواء اللبناني في مستشفياتكم، لأنه لا يقل جودة وكفاءة عن الدواء الأجنبي، ويساهم في تقليل كلفة الاستشفاء لمرضى الكلى في لبنان، ولكنه يتميز بأنه صناعة وطنية تساهم في إيجاد فرص عمل لشبابنا والحد من هجرة الأدمغة يساهم في تعزيز اقتصادنا إذ تبقى الصناعة من أهم ركائز الاقتصاد. وكذلك يساهم في تعزيز الأمن الدوائي لبلادنا، ويساهم هذا الدواء في تقليل كلفة الاستشفاء لمرضى الكلى في لبنان”.

أضاف “في هذا الملتقى الذي يستضيف أشقاء من الدول العربية، يسرني أن أبلغكم بأننا نسعى مع الأخوة وزراء الصحة في الدول العربية، الى تعزيز التعاون في مجال تسجيل وقبول الدواء في ما بيننا. وقد بدأنا مع جمهورية مصر العربية والعراق، وسوف نستمر إن شاء الله في هذا المسعى لما فيه مصلحة الجميع. ونأمل من الأطباء وممثلي الشركة في الدول الشقيقة التعامل معنا في هذا المجال، ونقل تحياتنا لمعالي وزارء الصحة والعمل على توفير الأدوية اللبنانية بشكل عام وأدوية آروان بشكل خاص في مستشفياتكم ودولكم”.

وتابع “إضافة الى ما سبق، نحن في صدد التحضير لمناقصة واسعة للأدوية في وزارة الصحة العامة، وهذه المرة الاولى التي نقوم فيها بمناقصة عامة في ادارة المناقصات التابعة لادارة الدولة اللبنانية وليس في وزارة الصحة، وسيكون هناك حصة كبيرة للصناعة الدوائية اللبنانية تحديدا تشجيعا لهذه الصناعة وتعزيزا لحصتها السوقية لكي تتخطى 7 %، وان شاء الله تصل الى 15 و20 %، وتكون هذه مساهمتنا كوزارة صحة عامة لتشجيع الجهات الضامنة الأخرى في لبنان على اتخاذ اجراءات ممثلة”.

وختم “أتمنى المزيد من القفزات النوعية في مصانعنا الدوائية لتوفير أكبر عدد ممكن من الأدوية النوعية لمرضانا. كما أتمنى لشركة آروان الرائدة في صناعة الأدوية الحساسة والشركات الوطنية، المزيد من التقدم والإزدها والنجاح الدائم”.

بعد ذلك، قدم يوسف دروعا تقديرية الى حاصباني ونجم وكاتيغر.-انتهى-

—–

images[2]

محاولة خطف راعي من قبل دورية تابعة للعدو الإسرائيلي

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 13 نيسان 2018  البيان الآتي:

أقدمت دورية راجلة تابعة للعدو الإسرائيلي بتاريخ 12 / 4 /2018 الساعة 15.00، في محلة جبل الشحل- مزارع شبعا، على محاولة خطف أحد الرعاة اللبنانيين من دون أن تتمكن من ذلك.

تجري متابعة موضوع الخرق بالتنسيق مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان.-انتهى-

——

 images16UMP9HW

عون التقى وفدا من خريجي الحقوق في هارفرد وسلامة والحجة:

أولوية الحفاظ على الدستور والقوانين في صلب دور رئيس الجمهورية

(أ.ل) – إعتبر رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، انه “في صلب دور رئيس الجمهورية، تأتي أولوية الحفاظ على الدستور والقوانين، كونها الاساس الحقيقي لممارسة السلطة من خلالها”، وقال: “حيثما لا يتم احترام الدستور والقوانين تعم الفوضى وتندلع الثورات”.

كلام الرئيس عون جاء في خلال استقباله قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، رئيس الرابطة العربية لخريجي كلية الحقوق في جامعة “هارفرد” المحامي كريم قبيسي، مع وفد من خريجي الكلية وعدد من المحامين المشاركين في الندوة التي تنظمها الرابطة في بيروت اليوم وغدا، وبين الاعضاء، رئيس الرابطة العالمية بيتر كراوس ووزير العدل السابق في الاردن صلاح الدين البشير.

ورد الرئيس عون بكلمة، رحب فيها بالحضور، معربا عن سعادته “للقاء وفد من نخبة محامين تخرجوا من احدى ارقى الجامعات في العالم”، وقال: “انتم تسهرون على صون المجتمع وتساهمون في تطويره، من خلال المحافظة على القوانين والدفاع عنها كما على تطوير هذه القوانين للتتلاءم مع التطور العصري”.

اضاف “إن في صلب رسالتكم، ايصال كل فرد الى حقوقه، ما يساهم في صنع السلام والعمل على تخفيض نسبة الخلافات والصراعات، لذلك واصلوا رسالتكم في العالم، ونحن سعداء لأنكم اجتمعتم في لبنان وهذا فخر للبنانيين جميعا”.

على صعيد آخر، عرض رئيس الجمهورية مع حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، خلال استقباله قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، الاجواء التي رافقت انعقاد مؤتمر “سيدر” وانعكاساته على الاسواق المالية اللبنانية، لا سيما لجهة توفير تمويل خارجي للمشاريع، ما يخفف الضغط على الموازنة وتتعزز في الوقت نفسه الثقة بلبنان”.

واوضح سلامة انه اطلع الرئيس عون على “استقرار الاوضاع النقدية”، لافتا الى ان “المصرف المركزي متعاون في ما يمكن ان يطلب منه في سياق متابعة نتائج مؤتمر “سيدر”، لافتا الى أن “المشاريع التي تمت الموافقة عليها خلال المؤتمر، تساعد على تعزيز النمو الاقتصادي والحركة في المصارف اللبنانية”.

واستقبل الرئيس عون، المرشحة اللبنانية لمنصب المدير الاقليمي لمنظمة الصحة العالمية لاقليم الشرق الاوسط الدكتورة رنا الحجة، التي شكرت رئيس الجمهورية على “قرار الدولة اللبنانية بترشيحها لهذا المنصب”، عارضة الخطوط العريضة لبرنامجها في حال انتخابها في المؤتمر الذي سيعقده وزراء الصحة في الدول العربية وايران وافغانستان وباكستان في جنيف في 19 ايار المقبل.

وتمنى الرئيس عون للدكتورة الحجة “النجاح والتوفيق”، منوها بكفاءاتها العلمية والادارية ونجاحها في المهام التي تولت القيام بها منذ سنوات. واكد انه سيعمل على “توفير دعم الدول العربية للمرشحة اللبنانية، استكمالا لما قامت به وزارة الخارجية والمغتربين في هذا المجال”.

بعد اللقاء، شكرت الدكتورة الحجة الرئيس عون على دعمه، وقالت: “احلم بمنطقة اكثر صحة وامانا. وانا واثقة من اننا معا نستطيع تحقيق هذا الحلم. رؤيتي هي لمنطقتنا حيث يمكننا ان نعمل معا ونثق في مهاراتنا ومواردنا. رؤيتي للمنطقة ان يصبح لكل فرد فيها الحق في ان تكون له حياة صحية ومنتجة، حيث يتم بناء انظمة صحية قوية ومهيأة للتعامل مع الازمات، وحيث يفهم الناس ويتبنون الممارسات الصحية. يجب ان نعمل معا من اجل التغطية الصحية الشاملة التي تضمن حصول الناس على الخدمات الصحية الجيدة”.

ولفتت الى أن “أولويات رؤيتي، هي ضمان الحصول العادل للجميع على خدمات الرعاية الصحية والنهوض بالحياة الصحية في المنطقة، من خلال مكافحة الامراض غير المعدية، وتحسين الوصول الى الخدمات الوقائية، والتميز والمرونة في الانظمة الصحية بشكل افضل والاستجابة بسرعة وفعالية اكبر لحالات الطوارىء”.-انتهى-

—–

images[2]

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الجمعة 13 نيسان 2018  البيان الآتي:

ستقوم منظمات غير حكومية عاملة في مجال نزع الألغام بتاريخ 13 / 4 / 2018 ما بين الساعة 13.00 والساعة 15.00، بتفجير ذخائر غير منفجـرة في محيط بلدة يارون – الجنوب.

ستقوم وحدة من الجيش بإجراء تمارين تدريبية ليلية ونهارية اعتباراً من 16 / 4 /2018 ولغاية 4 / 5 /2018 في منطقة رأس مسقا – الشمال، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية والقنابل المدخنة والصوتية واستخدام المتفجرات.

ستقوم منظمات غير حكومية عاملة في مجال نزع الألغام بتاريخ 13 / 4 /2018 ما بين الساعة 12.00 والساعة 14.00، بتفجير ذخائر غير منفجـرة في محيط البلدات الجنوبية التالية: عيناتا، طيرحرفا، بيت ليف، شمع، تبنين ورميش.

ستقوم منظمات غير حكومية عاملة في مجال نزع الألغام بتاريخ 13 / 4 / 2018 ما بين الساعة 10.00 والساعة 14.00، بتفجير ذخائر غير منفجـرة في محيط بلدة ميس الجبل- الجنوب.

ستقوم وحدة من الجيش بإجراء تمارين تدريبية بتاريخ 13/ 4/ 2018 ما بين الساعة 8.00 والساعة 14.00، في محيط منطقتي الشواكير والبياضة – الجنوب، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية.

ستقوم وحدة تابعة لقوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان بمشاركة وحدات من الجيش اللبناني، بتنفيذ تمارين تدريبية بتاريخ 13/ 4/ 2018 ما بين الساعة 6.00 والساعة 11.00 في عرض البحر مقابل منطقة عمشيت – جبل لبنان.

لذا تدعو قيادة الجيش، المواطنين وأصحاب مراكب الصيد والنزهة، إلى عدم الاقتراب من بقعة التمارين في المكان والزمان المذكورين أعلاه.-انتهى-

——

berri12-4-2018

berri2-12-4-2018

berri1-12-4-2018

بري التقى البطريرك اليازجي ويقول في ذكرى 13 نيسان:

عبرة لنا لندرك ان سلمنا الاهلي ووحدتنا الوطنية خط احمر

(أ.ل) – في ذكرى الحرب اﻻهلية اكتفى الرئيس نبيه بري بالقول: 13 نيسان عبرة وعبرة لنا ولكل اللبنانيين كي ندرك ان سلمنا الاهلي ووحدتنا الوطنية خط احمر .

وكان الرئيس بري قد استقبل في دارته في المصيلح بطريرك انطاكيا وسائر المشرق للروم اﻻرثوذكس يوحنا العاشر اليازجي  الذي قال بعد اللقاء: يوم عظيم وفرح كبير بلقاء دولة الرئيس بري الشخصية اللبنانية التي نعتز ونفتخر به وهو قدم واعطى الكثير للبنان والمنطقة.  وكان حديثنا عن القضايا المتعلقة بلبنان والمنطقة والانتخابات التي نرجو ان توصل اشخاصا يخدمون لبنان وشعبه ونموه ورقيه بما يخدمنا جميعا كطوائف واطياف وطنبة في لبنان وكل المنطقة .

واضاف:بالطبع ما يجري في المنطقة وسوريا كان محطة اساسية في لقائنا، ونحن نستنكر بأسف شديد التصريحات الاخيرة للرئيس الاميركي في ما يتعلق بتوجيه ضربة لسوريا نتيجه اتهامات بالطبع هي مختلقة وغير صحيحة من الكيماوي وغيره فهذا نستنكره وندينه بشدة ونحن نرجو وندفع باتجاه حل سلمي في سوريا ولبنان والمنطقة بأسرها. من دون ان ننسى القدس التي عرجنا على موضوعها وهي مدينة السلام ومرجعنا جميعا مسيحيين ومسلمين ولكل الديانات السماوية ونستنكر القرار الاميركي القاضي بنقل السفارة الى القدس وتابع اليازجي كل القضايا التي تجري على مستوى المنطقة كانت محور بحثنا واكدنا على وجوب تمتين اللحمة الوطنية في لبنان وسوريا والمنطقة ونتمنى ان تمر الانتخابات في لبنان بسلام ونجاح .

وسئل اليازجي هل انت قلق على سوريا جراء قرع طبول الحرب عليها؟

اجاب: لست قلقا واعتقد انه لن يحدث شيء نحن اصحاب رجاء ونحن حتى اثناء التهديدات كنت في دمشق واول من امس جئت منها، واحيينا الفصح هناك والجمعة العظيمة وتنقلنا من كنيسة ومن حي الى حي ومن رعية الى رعية فالناس هناك موجودون ويتحركون بحرية خاصة بعد الانتصارات الاخيرة للجيش السوري في تحرير الغوطة وان شاء الله بتحرير كامل سوريا.

وقد استبقى الرئيس بري البطريرك اليازجي على مأدبة الغداء بحضور النائبين علي عسيران وميشال موسى .

كما استقبل الرئيس بري النائب السابق ناصر قنديل الذي قال بعد اللقاء: في الاستحقاقات المصيرية على مستوى لبنان والمنطقة يشكل دولة الرئيس دائما البوصلة التي لا بد ان تسترشد من خلالها برؤية الاتجاهات ومعرفة المهمات حول طبيعة الاستحقاقات ،فدولة الرئيس بري  قلق من التطورات التي تشهدها المنطقة وللتحشيد السياسي والاعلامي والعسكري تحت عنوان العدوان على سوريا وقلق من ان لا يستشعر بعض اللبنانيين مثل هذا الخطر من استخدام لبنان منصة سواء في اجوائه او في مياهه الاقليمية اعتقد ان كلام دولة الرئيس بري شكل سقفا وطنيا تلقفه مجلس الوزراء ولو بصيغة نسبية ونأمل ان يتحول الى اجماع وطني في ترجمة موقف لبناني جامع .

وحول اﻻنتخابات النيابية قال قنديل : على المستوى السياسي الداخلي يبقى استحقاق الانتخابات النيابية هو المحطة الفاصلة التي  رغم تطلع كثيرين بان تكون مجرد حق في التمثيل استنادا الى قانون النسبية الذي يعتمد للمرة الاولى في لبنان

فطبيعة التحديات في لبنان والمنطقة حولت هذا الاستحقاق الى استفتاء وهذا البعد نامل ان  يتلقفه شعبنا وناسنا لجهة  هل نجحت المؤامرات في اضعاف ايماننا بالخيارات الكبرى ؟ و هل باتت ساحتنا مستباحة ؟ هل اصبح  بالامكان القول ان لعبة المال والتعصبيات الطائفية هي التي تقرر ؟

واضاف : ان كل ما بذل من اجل تفتيت هذه الساحة الحامية لخيارات لبنان الكبرى ، الآن  يريد صاحب هذه المشاريع ان يختبر مدى فاعليتها ، لذلك نحن نتوجه الى كل اهلنا في الجنوب والبقاع وكل لبنان ليتعاطوا مع هذا الاستحقاق كاستفتاء عل هذه الخيارات ، سنذهب الى صناديق الاقتراع لندلي باصواتنا جميعا في السادس من ايار لنقول : هذه المقاومة هي تاريخنا وكرامتنا وعزتنا ودولة الرئيس هو من اوائل مؤسسي هذه المقاومة وقادتها وهذا التحالف الذي يجمع حركة امل وحزب الله وسائر القوى الوطنية سواء في الجنوب او البقاع وسائر المناطق سنذهب لنمنحه اصواتنا وتفويضنا مرة اخرى لأننا نحكم على الافعال وهي كافية لتقول من اين ننعم بالامن ومن اين ننعم بالعزة والكرامة.-انتهى-

——-

imagesCFWC69VO

الحريري عرض شؤونا إنمائية مع بلديتي المنية وبعاصير

(أ.ل) – استقبل رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، ظهر اليوم، في “بيت الوسط” رئيس اتحاد بلديات المنية عماد مطر ، كما التقى الرئيس الحريري رئيس بلدية بعاصير العميد عماد القعقور وعرض معه أوضاع وحاجات البلدة.-انتهى-

——-

images[2]

تمرين مشترك بين الجيش اللبناني والسفينة الأندونيسية KRI USMAN HARUN

(أ.ل) – نفّذت وحدات من القوات البحرية والجوية في الجيش اليوم الجمعة 13 نيسان 2018، بالاشتراك مع السفينة الحربية الأندونيسية  “KRI USMAN HARUN” التابعة للقوة البحرية العاملة ضمن قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان، تمريناً تكتياً في البقعة البحرية المقابلة لبلدة عمشيت، حول رصد سفينة مشبوهة واعتراضها، تخللته عمليات هبوط من الطوافات على السفينة بواسطة تقنية الحبل السريع، وتمارين دهم وتفتيش سفن.

ويأتي هذا التمرين في إطار التعاون العسكري بين الجيش اللبناني وقوات اليونيفيل.-انتهى-

——

ibrahim-kanaan[1]

كنعان: الاقامة ليست تجنيسا الا لمن يريدها قميصا

(أ.ل) – صدر عن المكتب الإعلامي للنائب إبراهيم كنعان البيان التالي:

أولاً: إن النص الذي يرعى اكتساب الجنسية اللبنانية بالتجنس هو القرار رقم 15 الصادر عن المفوض السامي الفرنسي بتاريخ 19 كانون الثاني 1925 وتعديلاته بالقرار رقم 160 الصادر عن المفوض السامي الفرنسي بتاريخ 16 تموز 1934، والقرار رقم 122/ل.ر. الصادر عن المفوض السامي الفرنسي أيضاً بتاريخ 19 حزيران 1939، والمرسوم الاشتراعي رقم 48 الصادر بتاريخ 31 أيار 1940. وكل قول عن وجود نص آخر لا يعدو كونه من قبيل ذر الرماد في العيون لطمس الحقيقة، إن لم نقل أكثر.

ثانيا: حددت المادة الثالثة من القرار رقم 15/1925 وتعديلاته شروط التجنس بالجنسية اللبنانية، فنصت على ما يلي:

“يجوز ان يتخذ التابعية اللبنانية وبموجب قرار من رئيس الدولة بعد التحقيق وبناء على طلب يقدمه:

1- الاجنبي الذي يثبت اقامته سحابة خمس سنوات غير منقطعة في لبنان.

2- الاجنبي الذي يقترن بلبنانية ويثبت أنه أقام مدة سنة في لبنان اقامة غير منقطعة منذ اقترانه.

3-الاجنبي الذي يؤدي للبنان خدمات ذات شأن. ويجب أن يكون قبوله بموجب قرار مفصل الاسباب.

يمكن أن تعتبر خدمات مهمة الخدمات الفعلية في الجيوش الخاصة اذا بلغت او تجاوزت مدتها السنتين”.

وعليه، فكل قول بحتمية اكتساب الجنسية اللبنانية من قبل من يقيم في لبنان إقامة دائمة لمدة معينة من الزمن يفتقر إلى السند القانوني، وهو مجرد إشاعات مغرضة.

ثالثا: إن الإقامة الدائمة في لبنان لمدة معينة من الزمن لا تستوجب تملكاً عقارياً، فقد يقيم الأجنبي بالإيجار ويثبت مدة إقامته بموجب عقود الإيجار المسجلة لدى الدوائر الرسمية من بلدية ومالية.

رابعا: لا تكفي الإقامة الدائمة، مهما طالت، لاكتساب الجنسية اللبنانية، وإنما يجب أن يصدر قرار عن رئيس الدولة بمنحها. وهنا نشدد على ضرورة عدم انتخاب رئيس للدولة ممن اعتادوا على بيع الوطن، لا على بيع الجنسية اللبنانية فقط.

وأخيرا، يكفي متاجرة بقميص عثمان المادة 49 من قانون موازنة العام 2018، لأنها بضاعة فاسدة كفساد مروجيها.-انتهى-

——–

ayub hmaied 

حميد في احتفال لـ”أمل” في ذكرى المجازر الاسرائيلية في قانا والمنصوري:

الاستحقاق النيابي هو الاصلاح للثوابت الحقيقية

(أ.ل) – أحيت المنطقة الثانية في حركة “امل” – اقليم بيروت الذكرى السنوية لشهداء مجازر العدو الاسرائيلي في قانا والمنصوري، في ملعب ثانوية الكرامة الشويفات، برعاية النائب ايوب حميد وحضوره والمسؤول التنظيمي لاقليم بيروت المهندس علي بردى ونائب القائد العام ل”كشافة الرسالة الاسلامية” حسين عجمي، والمسؤول العمالي لاقليم بيروت علي فرحات، المفوض العام حسين قرباني، المفوض العام ل”جمعية الرسالة للاسعاف الصحي” علي عباس، المسؤول عن المنطقة الثانية في الحركة سامي حمد، وفدين من “حزب الله” والحزب السوري القومي الاجتماعي، الشيخ قاسم جبق، مدير ثانوية الكرامة غصوب سليمان وافراد الهيئة التعليمية وفاعليات بلدية واختيارية وتربوية ووجوه اجتماعية وحشد من اهالي المنطقة والجوار.

وألقى النائب حميد كلمة، قال: “لا بد الاشارة الى ان هذه الليالي ليالي الاسراء والمعراج والتي هي معجزة ربانية لرسول الانسانية محمد بن عبد الله، هذه الليالي المباركة التي يحتفل المسلمون بها هلى مستوى العالم الاسلامي موحدين لله شاكرين نعمه متآخين مع البشر جميعا ايا كانت الوانهم واسماؤهم ومعتقداتهم.

هذه الذكرى المباركة تترافق مع مناسبات قد تبدو حزينة ومؤلمة وهي افتقادنا الاحبة من اهلنا قضوا جراء العدوان الاسرائيلي البغيض، وتركت تلك المحطات ندوبا عميقة في جسم الوطن ولكنها احيت فينا الامل واحيت فينا قيمتنا باننا نستحق الحياة وان من يدفع من مهجه جسده أكان ذلك في كل المحطات التي حصلت في المنصوري وقانا وحومين والزرارية في أي موقع من المواقع التي سقط فيها الابرياء، اطفالا ونساء ورجالا وشيبا وشبانا، كل اولئك أحيوا فينا الامل بالانتصار وارادة الحياة، فكان الانتصار الكبير الذي أنجز بفعل الدماء والصبر الجميل لأهلنا على مستوى جنوبنا وبقاعنا وعلى مستوى هذه الارض الطيبة التي تضمنا اليوم والتي تجسد ملتقى العائلات اللبنانية بكل معنى الكلمة، والتي فيها اتصالنا بالبقاع والجنوب والعاصمة بيروت، واتصالنا بجبلنا، بكل اهلنا على تنوع أطيافهم معتقداتهم. في هذه المناسبة التي اتشرف ان أكون فيها، والتي تضم جملة من العناوين الاساسية والكبيرة. عناوين التكريم لهؤلاء الجنود المجهولين والمعلومين من احبتنا في الدفاع المدني الكشفيين المجاهدين والذين هم ملح الارض ويجسدون دائما انبل العطاء في تضحياتهم وتجاوزهم لذواتهم في سبيل الانسان الذي يستحق ان يغاث ويساعد في السلم كما في الحرب”.

أضاف “اخوة واحبة نلتقي واياهم على درب الامام القائد، درب ذات شوك وتضحية للمحرومين جميعا في هذا الوطن ليكون للانسان ما يستحق من تقدير وكرامة وقيمة. ونحن في هذا الصرح الذي يحمل عنوان الكرامة لكل الوطن ولكل الوطنيين نقول:ان كنا نحتفي بذكرى شهدائنا هؤلاء الذين مضوا على الدرب، فلا يمكن تجاوز ما يجري في فلسطين تلك الارض المباركة والتضحيات التي تقدم تباعا من اجل ان تبقى قضية فلسطين هي العنوان والبوصلة والمعيار للعروبيين وللقوميين وللمسلمين وكل احرار العالم. البوصلة للذين يعتقدون بحق الانسان في الحياة والكرامة وليس لاولئك الذين يدفعون المال جزافا ويحضرون ثروات الامة ويعطون من لا يستحق ارضا ويسعون في كل يوم لكي يغيروا ملامح هذه الامة لتكون في الاتجاه الخاطئ”.

وتابع “اليوم، ونحن نعتز بمقاومتنا وبكل المجاهدين الاحرار، لا بد ايضا من ان نتوجه الى الداخل حيث نرى البعض ممن يقولون شيئا ويفعلون نقيضه اولائك دعاة السيادة والحرية والكرامة الذين بخلوا بصوت واحد يدينون فيه هذا العدوان الاسرائيلي الذي يخرق السيادة اللبنانية ويمر عبر فضائنا وأجوائنا لينال من اهلنا في سوريا من كل تطلعاتنا لئلا يكون لبنان وطن الانسان المنيع وطنا حصينا بمجاهديه”.

وسأل: “كيف يمكن ان يكون الانسان في هذه المرحلة بالذات حياديا في الصراع مع العدو الاسرائيلي، وهو المعتدي وهو الذي لا يوفر جهدا الا ويكيد فيه لبنان واهله وليحاول الثأر لهزائمه التي مرغنا فيها انوف جنوده وقادته وضباطه في التراب والوحل من دون ان يستطيع ان يحقق انجازا واحدا وليعود مدحورا من دون ان يتمكن من ان يرغم لبنان كبقية الدول العربية الاخرى لينساق معه في اتفاقات ذل وعار”.

وقال: “هذا الوطن الذي اعتز بمجاهديه والمضحين من أجله، أعتز بمن سبق على درب الشهادة من اولئك الذين باعوا لله جماجمهم. هذا الوطن يحاول البعض اليوم ان يعود به الى الوراء، الى مرحلة ما قبل الطائف. اولئك الذين لطالما سمعناهم يتغنون بكل الشعارات التي تباعد بين الواقع والحقيقة نقول لهم ان الاستحقاق النيابي المقبل هو الاصلاح للثوابت الحقيقية للذين يتطلعون الى الغد الافضل الذين يعتزون بمقاومتهم بالشهداء الذين مضوا، للذين يعتزون بالانسان وبكرامته لا على اساس انتمائه الطائفي والمناطقي اوالمذهبي. لهؤلاء الذين يثبتون التزام نهجهم بما اختاروه اختيارا نهائيا وهو ان يكونو الى جانب المقاومين الشرفاء والاحرار الساعين الى ان يكون لبنان وطنا حقيقيا لكل بنيه لا تمييز ولا تفرقة بين انسان وآخر فيه، بل بما يقدم هذا الانسان الى وطنه وبما يضحي لاجله”.

واضاف “ان هؤلاء يثبتون خيارهم للوفاء والامل، في الضاحية كما في بيروت والجبل والبقاع والجنوب وفي بقية المناطق الوطنية التي يثار فيها الغبار ويحاولون فيها شراء الذمم او اغراق البعض بالوظائف والوعود”.

وتابع “نحن نرد اننا نثق بان هذا الشعب المعطاء الذي ضحى بكل شيء لن يبخل بصوته وسيكون في السادس من ايار عند حسن الظن به، هو دائما عند حسن الظن ولن نكون في يوم من الايام لنخيب اماله وتطلعاته. سنكون معا وفاء بوفاء. هكذا تعلمنا من مدرسة الامام الصدر وهكذا نسير في دراية الامين على العهد دولة الرئيس نبيه بري وعنايته ورقابته”.

وختم “من هذا المكان المبارك مدرسة شهداء الكرامة من مؤسسات “أمل” التربوية الذي تستحقه هذه المنطقة ويستحقه هذا الشعب المجاهد والمقاوم، والذي قدم عطاءات وتضحيات والذي يتعزز يوما بعد يوم بعطاء احباء كرام عنيت الاخوة آل ياسين، وما سيقدمونه الى هذه المنطقة من جهد مقدر عند الله وهو في سبيل الله يكون قدوة لكل قادر ليسهم في العطاء من اجل اهله ومجتمعه. شكرا ايها الاحبة آل ياسين، عطاؤكم لاهلكم مقدر، عطاء الورود الذي يتطوع من دون منة ليعطي الجميع من دون ان يكون هناك من طلب سوى رضى الله. في هذه الليالي، وفي هذه الايام، نتطلع جميعا الى ان يكون لبنان وطن العزة والكرامة، وطنا للانسان”.

وفي نهاية الاحتفال، وزعت شهادات تقدير وتكريم على مسعفين، ودروع تكريمية للاخوين عبدالله ومحمد ياسين “تقديرا لعطاءاتهما وتقديمهما سيارة اسعاف مجهزة طبيا الى “جمعية الرسالة للاسعاف الصحي”.

ثم جرى افتتاح مقر الامام محمد الجواد للدفاع المدني الرسالي في منطقة الشويفات، في حضور النائب حميد ومسؤولين من حركة “أمل” و”كشافة الرسالة” وجمع من اهل المنطقة والجوار.-انتهى-

——

images[1]

سامي الجميل من بكركي: المادة 50 تعطي تشريعا

لوجود السوريين ونناشد عون رد القانون

(أ.ل) – أعلن رئيس حزب “الكتائب اللبنانية” النائب سامي الجميل بعد لقائه البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي في بكركي “ان المشكلة في المادة 50 ليست بتملك الاجانب بشكل خاص بل هي مشكلة الاقامة الدائمة”. وأكد انه “ليس بتغيير العبارة من اقامة دائمة الى موقتة في البند 50 من الموازنة قد تتغير المشكلة، لان الموضوع مرتبط بالملكية، وبالتالي نعطي تشريعا لوجود السوريين في لبنان الى أمد غير محدد، وبعد فترة معينة لن يعود بالامكان القول لأي لاجئ بالعودة الى بلده كونه اكتسب حقا شرعيا بالبقاء في لبنان”. ورأى ان “مشكلة الاقامة، انه بعد فترة 10 سنوات، باستطاعة هؤلاء الاشخاص المطالبة بالجنسية وقد يتعرض لبنان لضغط باعطائها لهم”.

وطالب الجميل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون “رد هذا القانون بأكمله، لانه يتضمن مخالفات دستورية عديدة، تجنبا لهذه المشكلة الكبيرة التي يمكن ان تترتب عن اقرار القانون ونشره في الجريدة الرسمية”. واشار الى “طرق كثيرة للالتفاف على القانون”، داعيا الى “الحذر من هذه المادة”. وقال: “أردنا توضيح هذه الامور للبطريرك الراعي والرأي العام، كي لا يكون هناك تضليل بالموضوع”.

وأعلن ان “البعض يعتبر ان الموضوع ليس خطيرا، على عكسنا. وعلى الناس ان تحكم ان كان الموضوع خطيرا ام لا”.-انتهى-

——

shootarmy12-4-2018

تعرض دورية تابعة لمديرية المخابرات لإطلاق نار في بلدة الحمودية

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه أمس الخميس, 12 نيسان 2018 البيان الآتي:

تعرضت دورية تابعة لمديرية المخابرات، لإطلاق نار من قبل مجهولين، بتاريخه في بلدة الحمودية – البقاع، وذلك في أثناء تنفيذ مداهمة من قبل المديرية المذكورة لمنازل مطلوبين، ما اضطر عناصرها بالرد على مصادر إطلاق النار بالمثل من دون وقوع إصابات، وقد تم توقيف شخصين ومصادرة 6 سيارات، بالإضافة إلى ضبط كمية من المواد المخدرة.

أحيل الموقوفان مع المضبوطات إلى المراجع المختصة ويجري العمل على توقيف باقي المتورطين لإحالتهم على القضاء المختص.-انتهى-

——-

kabalan

قبلان في ذكرى 13 نيسان: لنطل على المستقبل بروح وطنية واعية وإرادة صلبة مصممة

(أ.ل) – أدلى رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الإمام الشيخ عبد الأمير قبلان لمناسبة الذكرى السنوية لأحداث 13 نيسان عام 1975 في بيان:”ان هذه الذكرى الأليمة التي ولدت الويلات والدمار والخراب تستحضر في أذهاننا مشاهد الألم والمعاناة، حيث كان للكيان الصهيوني اليد الطولى في اندلاع الحرب الفتنة في لبنان، وعلى اللبنانيين الاتعاظ من هذه الذكرى وأخذ العبر والدروس منها، لنتجاوز الماضي وأخطاءه لنطل على المستقبل بروح وطنية واعية وإرادة صلبة مصممة على اجتثاث كل عناصر الفتن، ودحر المخططات والمؤامرات والفتن التي تحاول النيل من لبنان ووحدته واستقراره وعيشه المشترك، مما يحتم ان نتمسك بعناصر القوة التي حمت لبنان وحررت ارضه من رجس الاحتلال الصهيوني والتكفيري، فنتضامن في مواجهة اي تهديد يستهدف لبنان”.

وراى الامام قبلان ان “استهداف سوريا بالعدوان محاولة اميركية جديدة لضرب سوريا بعد استهدافها العراق، بحجة استخدام السلاح الكيماوي، فيما كشفت الحقائق الافتراءات والمزاعم الاميركية لضرب العراق”.

واكد “ان مطالبة سوريا بلجنة تحقيق محايدة تدحض كل المزاعم التي تسوقها اسرائيل، ومن يتحالف معها في اتهام دمشق والتحريض على ضربها بعد ان استطاعت سوريا وحلفاؤها من دحر الارهاب التكفيري عن ارضها، وافشال المشروع الصهيوني في تقسيم سوريا واغراقها في الفوضى والخراب”.

واستنكر “العدوان الاسرائيلي على سوريا ولبنان في انتهاك فاضح لسيادة البلدين الشقيقين، وعلى اللبنانيين والسوريين ان يتضامنوا في مواجهة اي عدوان يستهدف البلدين مما يحتم ان يفعل الجيشان اللبناني والسوري اتفاقيات التنسيق والتعاون بينهما لمواجهة اي عدوان”.

واكد “ان لبنان يحتاج الى مزيد من التضامن الوطني بين مكوناته”، مشددا على “ضرورة ان يتمسك اللبنانيون بالمعادلة التي حمت شعب لبنان وحررت ارضه وحفظت حدوده، ولاسيما ان لبنان معني بشكل مباشر في التهديدات والانتهاكات الاسرائيلية التي تطال سيادته وامنه واستقراره، وكل كلام عن النأي بالنفس في مواجهة العدوان الاسرائيلي تهرب من تحمل المسؤولية الوطنية في الدفاع عن لبنان”.

ورأى الامام قبلان في مناسبة 13 نيسان “مناسبة لتجديد ولائنا لهذا الوطن الواحد الموحد بجميع بنيه”، المطالبين “بالعمل معا لمكافحة الفساد والنهوض بالمؤسسات وتحصينها بالشفافية، بعيدا عن المحاصصات والمحسوبيات التي انهكت مسيرة النهوض الوطني الذي يرتكز الى قيام دولة القانون والمؤسسات العاملة خدمة لمصلحة المواطنين والوطن”.-انتهى-

——-

fadlallah13-7-2015

علي فضل الله: لوسائل تقي لبنان من بقائه مستباحا

أو أن يكون ممرا لضرب دول الجوار

(أ.ل) – ألقى العلامة السيد علي فضل الله، خطبتي صلاة الجمعة، من على منبر مسجد الإمامين الحسنين في حارة حريك، في حضور عدد من الشخصيات العلمائية والسياسية والاجتماعية، وحشد من المؤمنين. ومما جاء في خطبته السياسية:

“عباد الله، أوصيكم وأوصي نفسي بما أوصى به الإمام الكاظم أحد أصحابه، وهو هشام ابن الحكم، هذا الإمام الذي استعدنا ذكرى وفاته في الخامس والعشرين من شهر رجب، عندما قال:”أوصيكم بالخشية من الله في السر والعلانية، والعدل في الرضى والغضب، والاكتساب في الفقر والغنى، وأن تصلوا من قطعكم، وتعفوا عمن ظلمكم، وتعطفوا على من حرمكم، وليكن نظركم عبرا، وصمتكم فكرا، وقولكم ذكرا، وطبيعتكم السخاء، فإنه لا يدخل الجنة بخيل، ولا يدخل النار سخي.. يا هشام، من استحيا من الله حق الحياء، فحفظ الرأس وما حوى، والبطن وما وعى، وذكر الموت والبلاء، وعلم أن الجنة محفوفة بالمكاره، والنار محفوفة بالشهوات.. يا هشام، من كف نفسه عن أعراض الناس، أقاله الله عثرته يوم القيامة، ومن كف غضبه عن الناس، كف الله عنه غضبه يوم القيامة. بالأخذ بهذه الوصايا، نعبر عن صدق ولائنا ومحبتنا لهذا الإمام الصابر والكاظم للغيظ. وبذلك، نستطيع أن نواجه التحديات، وما أكثرها!”. اضاف “البداية من سوريا، حيث تتوجه الأنظار إلى ما قد يجري فيها بعد التهديدات الموجهة إليها بضربة عسكرية أميركية، تستخدم فيها أحدث الأسلحة. والتهمة جاهزة، استخدام السلاح الكيميائي الذي لطالما كان المبرر لكل الضربات السابقة. ونحن في هذا المجال، وفي الوقت الذي لا نبرر استخدام سلاح كيماوي تحت أي ذريعة من الذرائع، ولا نرى له شرعية، نرى أن من حقنا أن نضع علامات الاستفهام حول كل هذه التهديدات، بعدما عانينا حروبا سابقة تسببت بها اتهامات مماثلة أثبتت الأيام أنها لم تكن صحيحة. وخير دليل هو العراق الذي فبركت له مضبطة اتهام لاحتلاله، لكنها لم تكن تستند إلى أي دليل، وهناك أيضا ليبيا وغيرها. لقد كنا نريد، ولا نزال، وحرصا على العدالة، أن يسارع إلى إيفاد لجنة محايدة نريدها أن تكون ناصعة لتحديد المسؤوليات ووضع العالم أمام الحقيقة”.

ورأى “ان ما يحصل، إن في سرعة الاتهام وإدارة الظهر لأي فرصة لتحقيق محايد، أو في حشد الأساطيل وكل أدوات الحرب، لا يفسر إلا بأن هناك أمرا مبيتا باستهداف هذا البلد. ومع الأسف، ومن الأسى وسط كل هذا الكم من التهديدات، أن لا يتخذ العالم العربي والإسلامي أي موقف مندد، سواء بالضربة الإسرائيلية الأخيرة التي استهدفت مطار تيفور، أو التهديدات الأميركية والأوروبية الحالية بشن العدوان على بلد عربي وإسلامي، بل نجد أن هناك من أبدى استعدادا للمشاركة فيه”.

وقال فضل الله: “هنا نقول للعالم العربي، إن السكوت والسماح بضرب بلد عربي، سيفسح في المجال لاحقا لضرب أي بلد عربي أو إسلامي آخر، عندما ترى الدول الكبرى مصالحها في ذلك. وهنا، لا بد من التذكير بالمثل العربي الشهير: “أكلت يوم أكل الثور الأبيض”. ورأى “إن المشكلة التي نشهدها في هذه المرحلة، أنه لم يعد من حضور للقانون الدولي أو الإنساني، وللمنطق أيضا. لقد استشرى في هذا العالم الجديد منطق القوة والغلبة، وهو منطق الغاب، وهذا ما سيؤدي إلى خطر، لا على سلام هذه المنطقة من العالم فحسب، بل على السلام العالمي أيضا”. اضاف “إننا نقول لكل الذي يستعرضون القوة، ان عليكم أن تتعظوا من دروس الماضي القريب أو البعيد، فأنتم قد تملكون القوة التي ترهبون بها الآخرين، لكنكم لا ينبغي أن تستهينوا بقوة الشعوب القادرة على أن تصنع من الضعف قوة، وحتى أن تقلب الموازين، أو أن تتجاهلوا حقيقة أن العالم قد تغير، وأنكم لن تستطيعوا تحقيق ما ترغبون فيه”.

وتابع “إننا نعيد التأكيد أن القوة لم ولن تحل أية مشكلة، بل هي تزيد الأمور تعقيدا دوما، وهذا ما لا نريد الوصول إليه. ويبقى أن ننبه إلى أننا أحوج ما نكون في هذه المرحلة إلى أن لا نؤخذ بالحرب النفسية والإعلامية التي باتت تشكل الأساس في أي حرب، والتي يراد منها أن تحقق الهزيمة قبل الدخول في الحرب”.

وقال: “في هذا الوقت، لا بد من التوقف عند استباحة العدو الصهيوني للأراضي اللبنانية، والتي لا نريدها أن تتحول إلى أمر طبيعي. وهنا، المطلوب من اللبنانيين جميعا أن يدرسوا كل السبل والوسائل التي تقي لبنان من أن يبقى مستباحا أو أن يكون ممرا لضرب دول الجوار، كما حصل بالأمس القريب، وذلك باستثمار علاقات لبنان الدولية، وتعزيز قدرات الجيش اللبناني على التصدي لهذا العدو، والاستفادة من قدرات المقاومة”.

اضاف “ونبقى في لبنان، الذي يستعيد في هذا اليوم ذكرى الحرب الأهلية التي اكتوى اللبنانيون طويلا بنيرانها، ولم تنته آثارها على العديد من الصعد، ولا سيما على الصعيد الإنساني، حيث لا يزال مصير عدد كبير ممن خطفوا أثناءها مجهولا، على الرغم من أن أغلب رجالات الحرب هم الذي يحكمون هذا البلد. وفي هذه الذكرى، نعيد دعوة اللبنانيين إلى وعي عميق وفهم للأسباب الحقيقية التي أدت إلى أن يحصل لهم ما حصل، وكيف أمكن للاعبين الدوليين أن يستغلوا الحساسيات الطائفية والمخاوف لديهم، لتحقيق مصالحهم التي كانت على حساب اللبنانيين”. ودعا اللبنانيين إلى أن “يستفيدوا من هذه التجربة، فلا يلدغوا من جحرها مرة أخرى. وانطلاقا من ذلك، فإننا نعيد التحذير، وفي هذه المرحلة، من استعمال الخطاب الطائفي والتحريضي في الانتخابات، حيث لا يزال مع الأسف، هو الحاضر دائما، من دون التدبر جيدا في آثاره وسلبياته، وفي من يستغله من صناع الفتن في واقعنا”.

وختم “وأخيرا، لا بد لنا في ذكرى إسراء رسول الله من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى، إلى أن نجدد مسؤوليتنا تجاه المسجد الأقصى؛ مسرى رسول الله، ليبقى من أولوياتنا، فهي مسؤولية لا ينبغي أن تؤجل أو تجمد أو أن يحاد عنها إلى أولويات أخرى.. بعد أن بات واضحا مدى الاستهداف الذي يتعرض له هذا المسجد ومعه القدس في هذه المرحلة، من العدو الصهيوني الذي لا يكف عن اقتناص الفرصة للمس به بعد القرار الأميركي بنقل سفارته إلى القدس.. إن مسؤولية المسجد الأقصى لا تقع على عاتق من يسكنون في فلسطين أو يقيمون حوله فحسب، بل ينبغي أن تكون هم كل مسلم، فردا كان أو مجتمعا أو دولة، فالأقصى، بالنسبة إليهم، هو عنوان عزتهم وكرامتهم، فلا كرامة ولا عزة لمن يستهين بقبلته الأولى ومسرى رسوله أو يقبل أن يدنس. هذه الذكرى ينبغي أن تكون باعثا لنا لإعادة إحياء قضية المسجد الأقصى والقدس وكل فلسطين في قلوبنا وضمائرنا وفي تفاعلنا مع كل من يعملون لإعادة الحرية والأمان إلى المسجد الأقصى”. –انتهى-

——–

kabalan

أحمد قبلان: فرصتكم للاتيان بمجلس يبني دولة خالية من الفساد

وحافظة لحقوقكم في العيش بعزة وكرامة

(أ.ل) – ألقى المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان خطبة الجمعة، في مسجد الإمام الحسين في برج البراجنة، أشار فيها إلى أن “منطق التوحش قد طغى وأسقط معه كل المعايير الأخلاقية والإنسانية، وباتت حجة الأقوى، وهي المحور والأساس الذي نحن فيه، تبني المواقف وتقرر الأدوار وتفصل الأحجام. وما نشهده يجسد حقيقة واقعنا، حيث لا مكان لمنطق الحق، ولا صوت يعلو فوق صوت القنابل والأساطيل. فهي شريعة الافتراس وهيمنة المصالح وشراهة الأنفس اللاهثة خلف المال المغمس بدماء الأبرياء، والمدفوعة بغرور التسلط والاستبداد ونهم الاستحواذ وشهوة التحكم ومد النفوذ ووضع اليد على ثروات الشعوب ومصادرة عقولها، ودوس كراماتها تارة بالترغيب وطورا بالتهديد والترهيب”.

وقال: “هذا هو حالنا في الشرق المستهدف، وفي هذه المنطقة التي لم تعرف يوما طعم الاستقرار والاستقلال، بل دائما كانت الهدف وستبقى، طالما بقيت شعوبها وأنظمتها على هذا التشتت وهذا الانقسام وهذا العيش على استراتيجيات الاستجداء، استجداء الأمن واستجداء الاقتصاد واستجداء النظريات والثقافات، واستجداء العلوم التي تغربنا عنها، والإبداعات التي لم نقربها، لأننا تلهينا بالخلافات والخصومات والعداوات، وتملكتنا ذهنيات التخلف، بعدما آثرنا البقاء في الماضي، وكأن المستقبل لا يعنينا، فأدرنا الظهر لكل إبداع ولكل انتاج ولكل تصنيع، وتحولنا من أمة أمرت بالقراءة والعلم والعمل، إلى أمة لا تقرأ، وإذا قرأت لا تفهم، بل تكابر وتدعي، وتستجير بالأساطيل لتحمي نفسها من نفسها، متناسية أو متجاهلة بأن كل ما هي فيه هو من آلاعيب هؤلاء الذين استجرتم بهم، ودفعتم لهم، فجاؤوكم لا ليحموكم، بل ليقتلوكم، ولن يخرجوا من دياركم، وإن خرجوا، فلن يتركوا لكم شيئا سوى البكاء على الأطلال، فها هو ترامب صاحب القلب العطوف والحنون يرغي ويزبد ويهدد انتقاما لأطفال سوريا وأبرياء سوريا، أما أطفال فلسطين وأبرياء فلسطين، وأطفال اليمن وأبرياء اليمن، فقلبه لا يتسع لهم، وحنانه لا يجيش عليهم، فهم لم يموتوا بالقصف والغازات السامة الأميركية والصهيونية، بل ماتوا قضاء وقدرا، فلا داعي للحسرة عليهم”.

وتساءل “أين أنتم أيها القادة العرب من هذه المشهدية المخيفة؟ وأنتم تعقدون صفقات الأسلحة، وتمولون المشاريع والمخططات التي تزيد في مآسي أمتنا، وتجعل من مجتمعاتنا الأكثر جهلا وتخلفا وفقرا، لا بل سلعة في سوق المزايدات الدولية والإقليمية”.

وشدد المفتي قبلان على “أننا أقوياء بفضل الله تعالى”، داعيا اللبنانيين إلى “عدم الخوف طالما أن الخيار هو المقاومة، والوقوف في ثبات وعناد في وجه كل من يحاول التطاول على بلدنا، والنيل من كرامتنا. نعم نحن أقوياء ولن ننأى بأنفسنا بل سنكون في ميدان التحدي وإلى جانب محور المقاومة في معركة الوجود وتقرير المصير”.

وفي موضوع الانتخابات النيابية، دعا المفتي قبلان إلى “المشاركة الكثيفة وإلى أخذ تاريخ كل مرشح في الاعتبار، لأن بعض المرشحين لا يزال يرى في لبنان مجرد فندق وموقع سياحي ليس أكثر، متجاهلا أن لبنان بفضل المقاومة وصمود الشعب اللبناني أصبح رقما على الخريطة الدولية والإقليمية. ولهذا نخاطب اللبنانيين جميعا ونقول لهم: هذه فرصتكم كي تأتوا بمجلس نيابي وطني، يمكنه الحفاظ على الوطن وبناء الدولة التي نريدها خالية من الفساد والمفسدين وفي خدمة جميع اللبنانيين وحافظة لحقوقهم المشروعة في العيش بعزة وكرامة”.-انتهى-

——

شريفة في خطبة الجمعة: على اللبنانيين المشاركة بكثافة بالانتخابات النيابية

واختيار من هو الاقدر على حفظ لبنان وخاصة من العدوانية الاسرائيلية

(أ.ل) – راى الامين العام للاوقاف في المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الشيخ حسن شريفة انه مع اقتراب موع الانتخابات النيابية يجب ان نخرج من الخطاب الطائفي لندخل في الخطاب الوطني واعتبر في خطبة الجمعة في مسجد الصفا في بيروت ان البعض يحاول تسويق مشروعه الانتخابي من خلال كلام سياسي فيه الكثير من المذهبية والطائفية البغيضة الامر الذي لا يخدم الا شد العصب الذي يجرنا الى معارك انتخابية بعيدة عن الاجواء الهادئة التي من المفترض ان تجري خلالها الانتخابات النيابية. وطالب الشيخ شريفة اللبنانيين بان يشاركو بكثافة بهذه الانتخابات واختيار من هو الاقدر على حماية وطننا من المخاطر المحدقة به وخاصة من العدو الاسرائيلي ومن هو الاقدر على مواجهة مشاريع هذه العدو العدوانية ضد بلدنا من خلال المقاومة بكل اشكالها ، واختيار من هو الاقدر على حفظ مؤسساتنا وخصوصا التشريعية منها  وايضا من هو الاقدر على محاربة الفساد بعيدا عن المحاصصة الطائفية التي ينادي بها البعض تحت حجج واهيه ومنها حفظ الحقوق واسترجاعها لطائفة معينة.

وتطرق الشيخ شريفة الى ما يحصل في المنطقة معتبرا ان النأي بالنفس لا يعني ان نسمح للعدو الاسرائيلي  او اي جهة كانت بضرب اي بلد عربي وخاصة سوريا واذ طالب الدولة باتخاذ الموقف الذي يمنع اي جهة من استخدام سمائنا ومجالنا الجوي للقيام بالاعتداء على سوريا البلد العربي الشقيق سال الشيخ شريفة لماذا لا نسمع اصوات البعض المنددة بخرق سيادتنا يوميا من قبل العدو الاسرائيلي وطائراته بينما نسمعه عند اي اعتداء على الاراضي السورية يتحدث عن النأي بالنفس وهل النأي بالنفس ان تقف الى جانب المعتدي وهو عدو الجميع ضد المعتدى عليه وهو بلد عربي شقيق وختم ان هذا غير مقبول ويجب ان نمنع اي اعتداء على سوريا ينطلق من لبنان لان في ذلك مصلحة للبنان واستقراره.-انتهى-

——-

images[2]

الجيش: زورقان حربيان تابعان للعدو الإسرائيلي خرقا المياه الإقليمية اللبنانية

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه أمس الخميس 12 نيسان 2018 البيان الآتي:

أقدم زورق حربي تابع للعدو الإسرائيلي، بتاريخ 11 / 4 / 2018 الساعة 17.46، على خرق المياه الإقليمية اللبنانية مقابل رأس الناقورة، لمسافة حوالى 220 متراً ولمدة 3 دقائق.

وعند الساعة 19.00، أقدم زورق مماثل تابع للعدو الإسرائيلي، على خرق المياه الإقليمية اللبنانية، لمسافة حوالى 50 متراً ولمدة دقيقة واحدة، حيث أقدم على إلقاء جسم متفجّر في المياه.

تجري متابعة موضوع الخرقين بالتنسيق مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان.-انتهى-

——-

images[2]

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 13 نيسان 2018  البيان الآتي:

ستقوم وحدة من الجيش بإجراء تمارين تدريبية ليلية ونهارية بتاريخي 12و18 / 4 / 2018، في محيط منطقتي جبل المالح والقليعات – الشمال، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية.

وستقوم وحدة من الجيش، اعتباراً من 10/ 4/ 2018 ولغاية 21/ 4/ 2018 ما بين الساعة 7.00 والساعة 20.00 من كل يوم في منطقتي عرمون وبحمدون، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية.

وستقوم وحدة من الجيش بتواريخ 12،11،10و13/ 4/ 2018 اعتباراً من الساعة 6.00 ولغاية الساعة 24.00 من كلّ يوم، بإجراء تمارين تدريبية في محيط منطقة كفرفالوس – الجنوب، تتخللها رمايات بالذخيرة الحيّة.

وستقوم وحدة من الجيش اعتباراً من تاريخ 9 /4 /2018 ولغاية 9 /6 /2018 ما بين الساعة 7.00 والساعة 18.00 من كل يوم في منطقة العاقورة – أفقا، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية بواسطة الأسلحة المتوسطة واستخدام متفجرات.

وبتواريخ 20،13،6 و 27 / 4 / 2018 ما بين الساعة 9.00 والساعة 14.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش بتنفيذ تمارين تدريبية في عرض البحر مقابل منطقة أنفة – الشمال، تتخللها رمايات بالذخيرة الحيّة بواسطة الأسلحة الرشاشة.

لذا تحيط قيادة الجيش المواطنين علماً بوجوب عدم الإبحار في المكان والزمان المذكورين أعلاه، حفاظاً على سلامتهم.

وبتاريخي 6 و 13 / 4 / 2018 ما بين الساعة 8.00 والساعة 11.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة سقي أبو علي– الشمال، بتنفيذ تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الخلبية والمفرقعات.

وستقوم وحدة من الجيش اعتباراً من تاريخ 4 / 4 / 2018 ولغاية 27 / 4 / 2018، بإجراء تمارين تدريبية في محيط منطقتي كفرفالوس والزهراني – الجنوب، تتخللها رمايات بالذخيرة الحيّة والخلّبية.

وستقوم وحدة من الجيش بتاريخي 4 و 13 / 4 /2018، ما بين الساعة 6.00 والساعة 18.00 من كل يوم، بتفجير ذخائر غير منفجرة في حقل تفجير عيون السيمان.

واعتباراً من 1 / 4 / 2018 ولغاية 30 / 6 / 2018 ما بين الساعة 8.00 والساعة 24.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في حقل تدريب تم رطيبة، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية واستخدام المتفجرات.

واعتباراً من 1 / 4 / 2018 ولغاية 31 / 8 / 2018، ستقوم وحدة من الجيش في منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية ليلية ونهارية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية والقنابل المدخنة والصوتية واستخدام المتفجرات.

واعتباراً من 31 / 3 / 2018 ولغاية 30 / 6 / 2018، ستقوم وحدة من الجيش في مخيم التدريب- تربل – طرابلس، باجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام المتفجرات والقنابل الصوتية والمدخنة.

واعتباراً من 19/ 3 / 2018 ولغاية 13 / 4 / 2018، ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية ليلية ونهارية، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية.

وإعتباراً من 12 / 3 / 2018  ولغاية 15 / 4 / 2018 ما بين الساعة 15.00 والساعة 24.00من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في محيط ثكنة سعيد الخطيب – حمانا، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

واعتباراً من 12 / 2 / 2018 ولغاية 30 / 4 / 2018 ما بين الساعة 6.00 والساعة 18.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش بإجراء تمارين تدريبية في محيط منطقة اللقلوق، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

واعتباراً من 12 / 2 / 2018 ولغاية 30 / 4 / 2018 ستقوم وحدة من الجيش في حقل تدريب تم رطيبة – اللقلوق، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.-انتهى-

——

انتهت النشرة

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

ghassan-hasbani-new-1-630x3751

نشرة الثلاثاء 17 نيسان 2018 العدد 5552

حاصباني أطلق السجل الوطني للهيموفيليا:  سأعمل والجهة الضامنة لتحسين التقديمات العلاجية (أ.ل) – أطلق نائب ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *