الرئيسية / النشرات / نشرة الأربعاء 7 آذار 2018 العدد 5531

نشرة الأربعاء 7 آذار 2018 العدد 5531

قائد الجيش لمناسبة مرور سنة على تولّيه قيادة الجيش:

نحن نتطلع إلى اليوم الذي تصبح فيه القوى الأمنية جاهزة تمامًا

لتسلّم أمن الداخل فينصرف الجيش كليًا إلى حماية الحدود

والدماء التي روت تراب الوطن لن تذهب هدرًا هي أمانة في أعناقنا

 

(أ.ل) – لمناسبة مرور سنة على تولّيه قيادة الجيش، أدلى قائد الجيش العماد جوزاف عون بحديث خاص إلى مجلة الجيش، وجاء فيها:

مقدمة:

هو ابن الأرض المتمرّس في مواجهة الصعاب وتذليل العقبات. ابن الميدان الواسع بتجاربه المتنوّعة ومهماته الشاقة. من الحدود الجنوبية في مواجهة العدوّ الاسرائيلي، إلى أعالي جرود السلسلة الشرقية في مواجهة شرور الإرهابيين ومخططاتهم.

هو القائد الصلب الذي يتقدّم رجاله في أرض المعركة. يؤكد ثقته بكفاءتهم وشجاعتهم، ويؤكّد حرصه على كل واحد منهم: «انتبهوا عَ حالكن». تعليمات على صفر.

يعودون محقّقين النصر، يشدّ على يد كلٍ منهم مهنئًا، لكن الفرح لا يحجب دمعة ثمينة، كتلك التي غلبته في وداع الشهداء الذين أعدمهم إرهابيو «داعش».

العماد جوزاف عون قائدًا للجيش منذ سنة. سنة زاخرة بالمحطات المفصلية، أمنيًا ومؤسساتيًا. فماذا يقول قائد الجيش في ما تحقق، وفي ما يستمر العمل عليه؟

في مستهلّ حديثه إلى مجلة «الجيش»، أوضح العماد عون ردًا على سؤال عن التصوّر الذي انطلق منه في قيادته للمؤسسة، أن الأولويات كانت كثيرة وقال: «وضعت تصورًا بحسب الأهمية:

أولًا، تحرير الجرود الشرقية من الإرهابيين، وكشف مصير العسكريين المختطفين لدى التنظيمات الإرهابية.

ثانياً، التفرّغ لمعالجة الشؤون الداخلية للمؤسسة، وفي مقدمها:

– إعادة النظر بالهيكلية الداخلية للمؤسسة، سواء على صعيد تأليف الوحدات وإنشاء أخرى أو على صعيد الهرمية التراتبية.

– تعزيز التدريب في الكليّات والمعاهد العسكرية مثل: كليّة فؤاد شهاب للقيادة والأركان، الكليّة الحربية، معهد التعليم، مدرسة الرتباء، معسكر عرمان للتدريب… لما لهذه المنشآت التدريبية والتعليمية من دور أساسي في تنشئة الضباط والرتباء والأفراد وإعدادهم لتسلّم مراكز أعلى في المستقبل.

– التشدد في اعتماد الكفاءة معيارًا وحيدًا في التعيينات والتشكيلات.

– إبعاد المؤسسة عن التجاذبات السياسية.

– تفعيل دور المرأة في الجيش.

– محاربة آفة المخدرات التي تضرب المجتمع، وهي توازي في خطرها ظاهرة الإرهاب».

في الأمن: أنجزنا الكثير والعمل مستمر

في ما يتعلّق بإنجازات الجيش الأمنية خلال العام المنصرم، أشار العماد عون إلى أن الجيش مدعومًا بثقة شعبية ورعاية سياسية، تمكّن في وقت قياسي من تحقيق العديد من الأهداف العسكرية الكبرى. وقال: «الإنجاز الأبرز كان معركة «فجر الجرود»، إذ أنهينا ظاهرة تنظيمي «داعش» و«النصرة» الإرهابيين في لبنان، واستعدنا أرضنا وكشفنا مصير جنودنا المخطوفين، كما تمكنّا من تفكيك عشرات الشبكات والخلايا الإرهابية في عمليات استباقية نوعية». وأضاف العماد عون: على الرغم ممّا تحقق، خصوصًا عملية «فجر الجرود» التي شكلت مفصلًا أساسيًا في الحرب ضد الإرهاب، يبقى أمام الجيش الكثير من العمل، الجهد الأمني لا يمكن أن يتوقف في أي وقت من الأوقات، فالتحديات الأمنية كثيرة، ومستقبل الوطن يرتبط باستقراره الأمني بالدرجة الأولى.

وردًا على سؤال عن سر إنجاز الجيش عملية «فجر الجرود» في زمن قياسي وبإمكانات متواضعة، في وقت تجد دول كبرى صعوبات في مواجهة الإرهاب، أكّد قائد الجيش أنّ الفضل في تحقيق هذا الإنجاز يعود لأسباب عديدة أهمها: «الإرادة والشجاعة التي يتمتع بها الجندي اللبناني، وإيمانه بحقّه المقدّس في الدفاع عن لبنان في وجه الإرهاب. واستخدام القدرات المتاحة بأفضل الوسائل والطرق الممكنة وضمن خطة عسكرية محكمة. والالتفاف الشعبي العارم حول الجيش الذي حرم الإرهابيين أي بيئة حاضنة، فضلًا عن الرعاية الرسمية للجيش. والدعم العسكري الذي تلقاه الجيش من الدول الصديقة».

ولفت العماد عون إلى أن الجيش في موازاة عمله على حماية إنجازاته وترسيخ الاستقرار في البلاد، اتخذ مجموعة من الإجراءات، أهمها: «إغلاق جميع المعابر غير الشرعية على الحدود الشرقية، والتشدد في ضبط الحدود لمنع تسلل المسلحين من سوريا إلى لبنان، أو تهريب الأسلحة والممنوعات. ومتابعة مديرية المخابرات عملها الدؤوب في ملاحقة الخلايا الإرهابية والعناصر المشبوهة، ضمن سياسة الأمن الوقائي. ومتابعة أوضاع مخيمات اللاجئين السوريين والمخيمات الفلسطينية. والتدخل الفوري لحسم أي إخلال بالأمن، ولمنع الاعتداء على المواطنين والممتلكات العامة والخاصة، والاستمرار في مكافحة الجرائم المنظّمة على أنواعها».

وعن إمكان تسلّل إرهابيين، مجددًا عبر الحدود اللبنانية – السورية بعد هزائمهم المتلاحقة في العراق وسوريا، أشار العماد عون إلى وجود محاولات من هذا القبيل «لكن الجيش هو دائمًا بالمرصاد»، على حد قوله.

الوضع جنوبًا: أمامنا تحديان

وبالنسبة إلى تقييمه للوضع الحالي جنوبًا في ضوء تصاعد التهديدات الإسرائيلية للبنان، ووسط محاولات العدو بناء الجدار الفاصل فوق أراض لبنانية ووضع يده على جزء من الثروة النفطية اللبنانية في البلوك الرقم 9، لفت العماد عون إلى وجود تحديين أمام الجيش في الجنوب؛ تحدّي تسلل إرهابيين من الجهة السورية عبر شبعا، وتحدي الخروقات والتهديدات الإسرائيلية المستجدّة. وقال: «إنّ موقفنا ثابت في هذا المجال وقد أبلغناه للـ«يونيفيل» التي أبلغته بدورها للعدو الإسرائيلي، ومفاده عدم إقامة الجدار على أراضٍ لبنانية». وأضاف: «عند رسم الخط الأزرق، بقيت 13 نقطة نعتبرها أراضٍ لبنانية، والمجلس الأعلى للدفاع أكد أحقية لبنان في الدفاع عن أرضه وحدوده البرية والبحرية، وجهوزية الجيش لتولي هذه المهمّة ميدانيًا. نحن جاهزون لردع أي اعتداء إسرائيلي والدفاع عن سيادة الوطن. وكما ذكرت سابقًا، تمّ تعزيز قوى الجيش في منطقة جنوب الليطاني بعد انتهاء عملية «فجر الجرود»، وتمّ إنشاء فوج نموذجي خاص بالدفاع عن هذه المنطقة، إلى جانب الوحدات الأخرى. ونحن نلتزم ما تقرره الحكومة حيال مختلف التطورات وننفذه بدقة».

وفي سياق متصل، أشار إلى أن الوضع الأمني في الجنوب مستقر ويخضع للقرار 1701، وأن علاقة الجيش مع «الـيونيفل» ممتازة، وهناك تعاون وتنسيق يومي لمعالجة خروقات العدو، بالإضافة إلى تنفيذ المناورات والتدريبات والدوريات معًا بهدف الوصول إلى مفهوم مشترك للعمليات. وذكّر العماد عون بإنشاء مكتب لمديرية التعاون العسكري المدني (CIMIC) في منطقة مرجعيون بتمويل من «الـيونيفل».

أمّا لجهة المهمّات الداخلية، فقد لفت إلى أنّ المهمّة الأساسية للجيش هي حماية الحدود والدفاع عن سيادة لبنان، لكنّه يقوم بمهمّة حفظ الأمن في الداخل بالتعاون والتنسيق مع الأجهزة الأمنية، بتكليف من مجلس الوزراء، وقال: «نحن نتطلع إلى اليوم الذي تصبح فيه القوى الأمنية جاهزة تمامًا لتسلّم أمن الداخل، فينصرف الجيش كليًا إلى حماية الحدود».

أمن الإنتخابات والثقة المحلية والدولية بالجيش

شدّد قائد الجيش على أن المؤسسة العسكرية لا تتدخل إطلاقًا بالشؤون السياسية أو الانتخابية، وما يعنيها هو حماية العملية الانتخابية وضمان حصولها بشكل سلمي وحضاري، وديموقراطي، والجيش بصدد وضع خطة لتأمين سلامة هذه العملية ومنع حصول أي عمل أمني خلالها.

وحول الثقة المحلية والدولية بالجيش وتأثيرها على وضعه في الميدان، قال العماد عون: «الجيش هو من الشعب، واللبنانيون يقدّمون له خيرة أبنائهم، وهم يثقون بتجرّده ونزاهته وعدم تمييزه بين مواطن وآخر، كما يثقون بقدرته على حفظ أمنهم واستقرارهم وحرياتهم، وعلى ضمان قوة دولتهم وحماية مؤسساتهم وديمومة نظامهم الديموقراطي»، منوّهًا في هذا الإطار بالدعم الاستثنائي الذي تلقاه الجيش في مواجهة الإرهاب من المواطنين والبلديات والجمعيات. وقال: «هذه الثقة هي رافعة للجيش، وهي رصيد كبير وركيزة تمنحه القوّة».

أمّا بالنسبة إلى الثقة الدولية، فهي متأتّية من أداء الجيش ومن القناعة بأن أي مساعدة تقدم له هي استثمار ناجح وفي المكان الصحيح. وقال: «ترسخت هذه الثقة بفعل النجاحات الباهرة التي حققها الجيش في مواجهة الإرهاب وبإمكاناتٍ متواضعة، إضافة إلى النجاحات الأخرى في مجال مكافحة المخدرات والعصابات الإجرامية والتعاون الأمني مع المجتمع الدولي. وهنا، لا بدّ من الإشارة إلى أن الاستقرار في لبنان هو حاجة دولية وليس فقط حاجة محليّة».

وتعليقًا على التهديدات التي تشكلها مخيمات النزوح السورية والمخيمات الفلسطينية، أكّد العماد عون أن الجيش ينظر إلى هذه التهديدات بكثير من الجدية والمتابعة، وهو يواظب على اتخاذ المزيد من الإجراءات الأمنية لمنع ترجمتها على أرض الواقع. وأوضح أنّ المخيمات الفلسطينية، مضبوطة أمنيًا إلى حد كبير نتيجة وجود لجان مشتركة وانتشار قوى الجيش حولها. أما بالنسبة إلى مخيمات اللاجئين السوريين، فالوضع يختلف لأن لا لجان مشتركة، وقد يستخدمها بعض الإرهابيين كملجأ لهم، مستغلين الأوضاع الإنسانية والمعيشية التي يرزح تحتها اللاجئون.

التوازن بين الدور العسكري والدور الإنساني

في ما يتعلق بتوازن الدور العسكري مع الدور الإنساني خلال تنفيذ عمليات دهم لمخيمات النازحين السوريين، أكد قائد الجيش أن هناك تعليمات صارمة للجنود بضرورة احترام القانون الدولي الإنساني ومراعاة حقوق الإنسان إلى أبعد حد ممكن، على الرغم من أن الأشخاص المزمع توقيفهم قد يكونون مسلّحين بالأحزمة الناسفة والقنابل اليدوية، وهؤلاء غالبًا ما يتخذون من المدنيين دروعًا بشرية. وأضاف: «لقد أنشأ الجيش مديرية القانون الدولي الإنساني، نتيجة حرصه على التزام موجبات هذا القانون. ومن مهمات هذه المديرية تعليم العسكريين أسس ومبادئ التعاطي مع المدنيين العزّل، لا سيّما الأطفال والنساء والشيوخ. وبسبب حرصنا، نعاني صعوبات كثيرة، إذ يضطر جنودنا إلى التضحية بأنفسهم خوفًا من إلحاق الأذى بأي مدني يستخدمه الإرهابيون درعًا بشريًّا. وهذا ما حصل في طرابلس عند توقيف أحد الإرهابيين، فقد استشهد جندي وأصيب عدد من الجرحى، فيما لم تُسجّل أي إصابة في صفوف المدنيين على الرغم من أن الإرهابي كان محاطًا بعائلته. وفي مطلق الأحوال عند حصول أي تجاوز من قبل عناصر الجيش، يتم إجراء تحقيق داخلي، ومن يخالف التعليمات يُعاقب».

تعزيز قدرات الجيش

ردًا على سؤال حول تعزيز قدرات الجيش، أكّد العماد عون أن العديد من الدول الصديقة مدت يد العون للجيش من خلال مساعدات نوعية أسهمت في تعزيز قدراته، أبرزها، الولايات المتحدة الأميركية (سلاح وتدريب)، وبريطانيا (تعزيز قدرات أفواج الحدود البرية ما يساعد في الوصول إلى قدرة دفاعية عالية)، وألمانيا (تعزيز قدرات القوات البحرية من رادارات وزوارق)، إضافة إلى دول أخرى منها، فرنسا وكندا والصين والإمارات العربية المتحدة والأردن. وقال: «هذه المساعدات غير كافية لتلبية جميع احتياجات الجيش، لكننا نسعى إلى توفير المزيد من الدعم العسكري مستقبلًا، ونتابع اتصالاتنا مع الدول الصديقة، مع التنويه هنا بأن الجيش حصل من الولايات المتحدة الأميركية منذ العام 2006 ولغاية تاريخه على مساعدات بقيمة نحو 1.7 مليار دولار». وأضاف: «إن خطة تسليح الجيش تسير بشكل مدروس، والعمل مستمر لرفع مستوى المهارة والاحتراف من خلال التدريب النوعي، واستثمار العتاد والسلاح إلى الحد الأقصى، بما يكفل تأمين المستلزمات الأساسية للقيام بالمهمات الموكلة إلينا.

نحن ندرك أن العدو الإسرائيلي يملك جيشًا يُعَد من أكبر جيوش المنطقة ويملك سلاحًا متطورًا، لذا فالتوازن العسكري معه صعب، لكننا سنقوم بواجبنا على أكمل وجه، رغم قدراتنا المتواضعة، متسلحين بالتفاف شعبنا حول الجيش ودعمه ولو معنويًا، وبدعم القوى السياسية وقرار مجلس الوزراء الذي يعطي الشعب اللبناني حق مقاومة أي عدوان إسرائيلي».

وحول مؤتمر روما، أكد العماد عون أن هذا المؤتمر يشكل فرصة ثمينة بالنسبة إلى الجيش للحصول على دعم دولي، لا سيما وأن الجيش هو شريك فاعل في مواجهة الإرهاب، «ونحن نأمل تلبية ما سنعرضه من احتياجات مختلفة»،على حد قوله.

نظرة إلى الداخل

خلال لقائه بالتلامذة الضباط الذين نجحوا في مباراة الدخول إلى الكلية الحربية، خاطب قائد الجيش هؤلاء التلامذة، قائلًا: «افتخروا بانفسكم لأنكم نجحتم بقدرتكم ومواظبتكم ودرسكم وكفاءتكم». وردًا على سؤال عن الرسالة التي أراد إيصالها من خلال هذا الكلام، أكد العماد عون «أن الرسالة واضحة، نريد أن نسلّم الأجيال اللاحقة جيشًا قويًا متماسكًا، لأن الذين يلتحقون بالكلية الحربية هم قادة المستقبل وبينهم من سيكون قائدًا للجيش. وهي رسالة أيضًا لكل شاب لبناني يطمح إلى دخول الكلية الحربية، بأن كفاءته هي المعيار الوحيد. ورسالة كذلك لكل من يعنيه الأمر، بأن الجيش لن يسمح لأحد بالتدخل في شؤونه. لقد نجحنا في تحدي منع أي تدخل، ولمسنا تجاوبًا من قبل الفاعليات السياسية، وآمل أن تحذو باقي الأجهزة الأمنية حذو الجيش في هذا الشأن».

القائد والإنسان

وحول التجربة الشخصية لقائد الجيش في الميدان، خصوصًا أنه تنقل في مسيرته العسكرية بين عدة ألوية ومراكز عسكرية مرورًا بالحدود الجنوبية والشرقية، وصولًا إلى قيادة الجيش، لفت العماد عون إلى أن مسيرته العسكرية التي أمضاها في الوحدات العملانية ساعدته في اكتساب فنون القيادة والقتال، وفي الوقوف على حاجات الجنود أكثر. وعلى سبيل المثال، أكسبته الخدمة في لواء المشاة التاسع في الجنوب، خبرة فهم طبيعة الارض والوضع الحدودي، كذلك العلاقة مع الـ«يونيفيل»، وكيفية تطويرها فضلًا عن رفع مستوى جهوزية الجيش في الجنوب، وكيفية مواجهة العدو الإسرائيلي. أمّا قيادة اللواء نفسه في عرسال، فقد جعلته على اطلاع دقيق بالوضع الميداني، وبالتالي ساهمت في التخطيط لعملية «فجر الجرود» واتخاذ القرارات المناسبة لإنهاء الحالة الإرهابية.

من كانوا على مقربة من العماد عون في أثناء تكريم الشهداء في اليرزة عقب عملية «فجر الجرود»، شاهدوا الدموع تتسلّل من عينيه أكثر من مرة، وردًا على سؤال عن اللحظات والمواقف التي تتغلّب خلالها المشاعر الإنسانية على المشاعر العسكرية القوية، قال: «أشد اللحظات تأثيرًا هي تلك التي نكون فيها أمام الشهادة، شعرت بمرارة وغصة في وداع الشهداء في اليرزة. كذلك اللقاء بالمعوّقين وجرحى الحرب، وبعائلات الشهداء وأولادهم، أيضًا له وقع خاص في نفسي».

وتابع قائلًا: «قدر كل عسكري أن يكون مشروع شهيد في سبيل الوطن، والشهادة وسام يعلّق على صدورنا. نحن ننحني أمام تضحيات الشهداء، ونشعر بالخجل إزاء أي تقصير في حقوق أفراد عائلاتهم، إنّ وفاءنا لهم يكون في الاستمرار بحمل شعلة القضية التي استشهدوا من أجلها، وفي ملاحقة كل من اعتدى عليهم».

كيف يصنع القرار في المحطات المفصلية؟ لفت قائد الجيش إلى أن اتخاذ أي قرار مهم، يستلزم آلية دقيقة وإحاطة كاملة بجوانب المهمة المطلوبة، بما في ذلك استمزاج آراء أركان القيادة، تمهيدًا لاتخاذ القرار المناسب، ودائمًا تحت عنوان الحفاظ على السلم الأهلي والدفاع عن الوطن، مشيرًا إلى أن القائد المثالي يجمع بين الصلابة والمرونة. الصلابة تتجلى في القرارات الحازمة والمواقف الصعبة، أما المرونة فتظهر من خلال الاستماع إلى مختلف الآراء، خصوصًا آراء القادة والأركان، وأخذ النقد البنّاء بالاعتبار.

المرأة في الجيش

بالنسبة إلى دور المرأة في الجيش، أكد العماد عون أنه لطالما كان للمرأة دور فاعل في الجيوش على مرّ العصور. وفي الجيش اللبناني أيضًا لها دور أساسي في مهمة الدفاع الوطني، وهي موجودة في قطاعات الإدارة واللوجستية والطبابة والشرطة العسكرية والمخابرات…وقد أثبتت التجارب نجاحها في تحقيق إنجازات مهمة. «نحن نتطلع إلى تعزيز هذا الدور وصولًا إلى مشاركتها في صفوف الوحدات المقاتلة».

الأمانة الغالية

وختم العماد عون بطمأنة اللبنانيين على الرغم من الحرائق المشتعلة في المنطقة، قائلًا: «إن هذا الجيش الذي منحتموه ثقتكم هو على قدر هذه الأمانة الغالية، ولن يبخل في توفير الأمن والطمأنينة والكرامة الوطنية كما عوّدكم دائمًا، وهو اليوم بات قويًا أكثر من أي وقت مضى».

وللشباب تحديدًا، أقول: «تمسكّوا بمحبة وطنكم وابتعدوا عن آفة المخدرات والأفكار الإرهابية. تمسّكوا بالقيم الوطنية. لبنان وطننا وأنتم أيضًا مدعوون للمشاركة في الدفاع عنه».

أمّا أبناء المؤسسة فأقول لهم: «قوة الجيش هي في صلابة إيمانكم بوطنكم وواجبكم وفي مهنيتكم واحترافكم، ومناقبيتكم وابتعادكم عن السياسة والطائفية، وفي الحفاظ دائمًا على شرف بزتكم العسكرية. لا خيار أمامكم إلّا المؤسسة للدفاع عن لبنان».

الكلمة الأخيرة وجّهها العماد عون إلى شهداء المؤسسة وجرحاها وأفراد عائلاتهم، قائلًا: «عهدنا لكم أن الجيش لن يفرّط أبدًا بإنجازاته الوطنية التي تحققت بفضل دمائكم وتضحياتكم، وسيبقى صمام وحدة الوطن وأمنه واستقراره، ولن يتوانى عن الضرب بيد من حديد كل من يحاول استثمار المخاض السياسي الذي تعيشه البلاد حاليًا للعبث بمسيرة السلم الأهلي أو لتعريض الوحدة الوطنية للخطر.

الدماء التي روت تراب الوطن لن تذهب هدرًا، هي أمانة في أعناقنا، وهي حافزنا القوي لمتابعة المسيرة بخطى واثقة».

من جهة ثانية، استقبل قائد الجيش العماد جوزاف عون في مكتبه في اليرزة، كبير مستشاري وزارة الدفاع البريطانية لشؤون الشرق الأوسط الفريق John LORIMER، يرافقه  مساعد رئيس أركان الدفاع البريطاني للتدخل الدفاعي اللواءGiles HILL، وبحضور السفير Hugo SHORTER، والملحق العسكري المقدم Chris GUNNING، وتناول البحث الأوضاع العامة في لبنان والمنطقة، وبرنامج المساعدات العسكرية البريطانية المقدّمة إلى الجيش اللبناني.

كما استقبل قائد القوات البحرية الفرنسية العاملة في البحر المتوسط الأميرال Charles Henri De La Faverie De Ché، بحضور الملحق العسكري الفرنسي العقيد كريستيان إيرو يرافقه النقيب البحري Romain LEHOUX، وجرى التداول في العلاقات الثنائية بين جيشَي البلدين، خصوصاً التعاون في مجال سلاح البحر.-انتهى-

——–

وفد من الكتيبة الفرنسية زار رئيس اتحاد بلديات قضاء صور:

للتواصل الدائم وتعزيز العلاقات

 

(أ.ل) – زار قائد الكتيبة الفرنسية الكولونيل دوفيل هول على رأس وفد من ضباط الكتيبة رئيس اتحاد بلديات قضاء صور حسن دبوق، في مكتبه، في صور، وتم البحث في الاوضاع العامة ولا سيما الجنوبية منها.

ورحب دبوق بالوفد، لافتا الى “العلاقات الاخوية التي تربط فرنسا بلبنان”. واثنى على “جهود ضباط وافراد الكتيبة الفرنسية وكافة الكتائب العاملة في اطار “اليونيفيل” من اجل تعزيز الامن والاستقرار الى جانب الجيش اللبناني والقرار الاممي 1701.

وشدد دبوق على أهمية التواصل الدائم بين “اليونيفيل” وممثلي المجتمع المحلي، داعيا الى “تعزيز العلاقات وتطويرها لأجل السلام في جنوب لبنان”.

واستعرض دبوق المراحل والفترات العصيبة التي مرت على لبنان، خصوصا في الجنوب حيث كان لفرنسا دورا رائدا في قوات “اليونيفيل” منذ العام 1978 والى يومنا هذا، معتبرا “انهم يؤدون أنبل الادوار من خلال قيامهم بواجبهم وهو حفظ السلام اضافة الى قيامهم بمد الجنوبيين بمختلف المساعدات”.

من ناحيته شكر الكولونيل دوفيل هول دبوق على دعمه لليونيفيل في مختلف النشاطات التي تقوم بها، وقال: “إن هذه الزيارة تأتي في سياق التعارف على القيمين على المجتمع المحلي ولا سيما رئيس اتحاد بلديات قضاء صور ورئيس بلدية صور، آملا ان “تبقى رعايته لليونيفيل دائمة، لان وجودنا في جنوب لبنان بين اهلنا واخواننا لنصنع سويا السلام في هذه الارض”.-انتهى-

——–

عون لغراندي: لتحرك دولي يسهل عودة تدريجية للنازحين

وتفهم عدم قدرتنا على تحمل المزيد

 

(أ.ل) – ابلغ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، رئيس مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي، خلال استقباله قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، ان “لبنان لم يعد قادرا على تحمل اعباء النازحين السوريين اليه وتداعياتها على مختلف الصعد، الامر الذي يستوجب تحرك المجتمع الدولي لتسهيل عودة تدريجية لهؤلاء النازحين الى المناطق السورية الامنة وتلك التي لم تعد تشهد قتالا، وذلك من دون ربط تلك العودة بالحل السياسي الذي قد يتأخر بسبب التجاذبات والتدخلات الخارجية وما يشاع عن مخططات دولية تستهدف وحدة سوريا”.

واشار الرئيس عون الى ان “المجتمع الدولي مدعو مع بداية السنة الثامنة للحرب في سوريا الى تفهم عدم قدرة لبنان على تحمل المزيد، وعليه ان يولي المطلب اللبناني كل الاهتمام، اذ لا يكفي ارسال مساعدات في وقت يزداد فيه عدد النازحين يوما بعد يوم، وبعض هؤلاء يستفيد من المساعدات من دون ان تنطبق عليه معايير النزوح”.

واذ رحب الرئيس عون بانعقاد “مؤتمر بروكسل” لدرس مسألة النازحين السوريين وحاجاتهم، رأى ان “بإمكان المنظمات الدولية والدول المانحة ان توزع مساعداتها على النازحين داخل الاراضي السورية الآمنة، وهذا الامر هو عمل مشجع للعودة”.

واكد رئيس الجمهورية ان “الدعم الدولي لجعل لبنان مركزا دوليا لحوار الحضارات والثقافات والاديان يتنامى يوما بعد يوم، وان التنسيق مستمر مع الامم المتحدة لتحقيق هذا الهدف”.

وكان غراندي، اطلع الرئيس عون على عمل مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين في لبنان، لا سيما ما يتعلق بالنازحين السوريين، مقدرا “ما قدمه لبنان من رعاية واهتمام”، مركزا على “اهمية مؤتمر بروكسل لدعم الدول والمجتمعات التي تستضيف نازحين سوريين”.-انتهى-

——

الجيش: سلاح الجو الإسرائيلي خرق أجواء جبيل البقاع الغربي والجنوب

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الأربعاء, 07 آذار 2018  البيان الآتي:

خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي، عند الساعة 7.15 من يوم أمس، الأجواء اللبنانية من فوق بلدة رميش، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق البقاع الغربي والجنوب، ثمّ غادرت الأجواء صباح اليوم عند الساعة 9.30 من فوق بلدة رميش.

خرقت طائرتان حربيتان تابعتان للعدو الإسرائيلي عند الساعة 19.35 من يوم أمس، الأجواء اللبنانية من فوق بلدة كفركلا، ونفّذتا طيراناً دائرياً فوق منطقتي جبيل والجنوب، ثمّ غادرتا الأجواء عند الساعة 21.00 من فوق بلدة علما الشعب.-انتهى-

——

 

 

بري: لأخذ المجلس المقبل دوره في الرقابة والمحاسبة

 

(أ.ل) – أخذ الإستحقاق النيابي حّيزاً اساسياً اليوم في لقاء الأربعاء النيابي. وتوقف الرئيس بري عند العدد الكبير الذي سجل للمرشحين للإنتخابات والذي لم يحصل منذ الإستقلال، معتبراً ان هذا الرقم يعود لأسباب عديدة منها، النظام النسبي للقانون الجديد، وتحريك العصب الطائفي والمذهبي نتيجة الصوت التفضيلي.

وأسف الرئيس بري مرة اخرى لعدم ترشيح 41 شخصية نيابية وتشريعية لعبت دوراً مهماً في الندوة النيابية.

وقال ان المجلس المقبل يجب ان يأخذ دوره في الرقابة والمحاسبة بكل جهد وجدية لمحاربة الفساد والمساهمة في تعزيز العملية الإصلاحية في البلاد.

وفي موضوع الموازنة نقل النوب عن الرئيس بري ان الحكومة تتجه الى إقرار موازنة عام 2018 وإحالتها الى المجلس النيابي الإسبوع المقبل، حيث سيعمل المجلس كل جهده في سبيل إقرارها قبل الإنتخابات النيابية، مشيراً الى اهمية هذا الموضوع خصوصاً بالنسبة للإقتصاد والإنماء ومؤتمري باريس وروما.

وشدد الرئيس بري مرة اخرى على اهمية تعزيز الجهود للإفادة من ثروتنا النفطية، مؤكداً في هذا المجال على ضرورة المحافظة على الأمن والإستقرار في البلاد لإنه الإستقرار يشكل عنصراً اساسياً في الإستثمار.

وكان الرئيس بري إستقبل في اطار لقاء الاربعاء النيابي النواب السادة: نعمة الله ابي نصر، انطوان سعد، علاء ترو، هاني قبيسي، علي بزي، قاسم هاشم، الوليد سكرية، كامل الرفاعي، علي عمار، نواف الموسوي، علي خريس، اسطفان الدويهي، جوزف المعلوف، نوار الساحلي، اميل رحمة، ايوب حميد، انور الخليل، ميشال موسى، وعلي فياض.

وإستقبل الرئيس بري بعد الظهر السفير اليوناني ثيودور باساس في زيارة وداعية.

ثم إستقبل سفير إيطاليا في لبنان ماسيمو ماروتي، وتناول البحث العلاقات الثنائية ومؤتمر روما.-انتهى-

——-

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الأربعاء, 07 آذار 2018   البيان الآتي:

بتاريخه، ما بين الساعة 12.30 والساعة 13.00، ستقوم وحدة من الجيش بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط بلدة تولين – الجنوب

بتاريخه ما بين الساعة 12.00والساعة 14.00، ستقوم منظمات غير حكومية عاملة في مجال نزع الألغام، بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط بلدة بيت ليف- الجنوب.

وما بين الساعة 12.00 والساعة 13.30، ستقوم وحدة تابعة لقوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان، بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط بلدة يارون – الجنوب.-انتهى-

—–

اللجنة اللبنانية لإحياء مئوية عبد الناصر زارت الحص

 

(أ.ل) – زار وفد من أمانة سر اللجنة اللبنانية لإحياء مئوية جمال عبد الناصر الرئيس الدكتور سليم الحص وقدم له صورة للرئيس عبد الناصر في ذكرى مولده.

وبعد الزيارة صدر عن اللجنة البيان التالي:

“تشرفنا، كلجنة لبنانية لإحياء مئوية القائد المعلم جمال عبد الناصر، بزيارة دولة الرئيس سليم الحص للاطمئنان على صحته ووضعه في أجواء نشاط اللجنة وتواصلها مع اللجان الأخرى في اكثر من دولة عربية، وقدمنا له شرحا عن اللجنة اللبنانية وما تصبو اليه من تذكير بالمبادئ التي عمل من وحيها جمال عبد الناصر والتي يحتاجها لبنان وتحتاجها المنطقة العربية اكثر من اي يوم مضى.

ان الاستقلال الوطني بات غاية كل انسان حر شريف، والوحدة الوطنية ضروة لتحقيق هذا الاستقلال في وجه الاطماع الاستعمارية والصهيونية، كذلك مفهوم العدالة الاجتماعية المفقود حاليا والذي كان من نتيجة فقدانه ان اصبح المجتمع يعاني من تزايد نسبة الفقراء الى اكثر من الثلثين وتراجع الطبقة المتوسطة الى حدود التلاشي، فيما طبقة الأغنياء بغير جهد تستاثر بالسلطة والثروة في آن”.-انتهى-

——

فنيانوس التقى فنيش والحجار ونقيب المقاولين

 

(أ.ل) – استقبل وزير الأشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس ظهر اليوم في مكتبه في الوزارة، وزير الشباب والرياضة محمد فنيش، وعرضا الاوضاع اللبنانية، إضافة الى الشأن الانمائي.

وتابع فنيانوس مستحقات نقابة المقاولين مع النقيب مارون الحلو.

والتقى فنيانوس عضو كتلة “تيار المستقبل” النائب محمد الحجار يرافقه رؤساء بلديات البرجين- بعاصير- مزرعة الضهر، وتناولا المشاريع الانمائية والاستملاكات في التخطيط وتأهيل عدد من الطرق.

وكلف الوزير المدير العام للطرق والمباني طانيوس بولس ايجاد حلول للتخطيطات الموجودة في المنطقة ومعالجتها بالطرق القانونية المناسبة، والكشف على المشاريع الانمائية التي تعود للبلديات المذكورة. وتابع فنيانوس أوضاع مرفأ بيروت والخطط التطويرية لتنشيط عمله، مع رئيس مجلس ادارة واستثمار مرفأ بيروت حسن قريطم، والتقى أيضا الوزير السابق شكيب قرطباوي.-انتهى-

—–

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الأربعاء, 07 آذار 2018   البيان الآتي:

بتاريخه ما بين الساعة 8.30 والساعة 9.30، ستقوم وحدة من الجيش بتفجير ذخائر غير صالحة في محيط بلدة كفرتبنيت – الجنوب.

بتاريخ 8 / 3 / 2018 اعتباراً من الساعة 6.00 وحتى إنتهاء المهمة، ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة وطى السهلة – جبل المالح، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية بواسطة الأسلحة الرشاشة والمتوسطة.-انتهى-

——

سامي الجميل: لبنان على حافة الافلاس

ووحدها الاصلاحات الفورية تجنب البلد الانهيار

 

(أ.ل) – اكد رئيس حزب الكتائب النأئب سامي الجميل في مؤتمر صحافي عقده في بيت الكتائب المركزي “ان لبنان على حافة الافلاس ووحدها الاصلاحات الفورية تجنب البلد الانهيار”.

ورأى “ان التغيير ليس خيارا بل ضرورة حتمية”، مطالبا “الشعب اللبناني الا يدع هذا الاداء يكمل من خلال اختيار اشخاص واعين لهذه الاخطار في الانتخابات القادمة للمواجهة في المجلس النيابي”.-انتهى-

——

فارس عرض الاوضاع مع السفير الروسي

 

(أ.ل) – التقى النائب مروان فارس والرئيس السابق للحزب القومي الاجتماعي يوسف الاشقر، السفير الروسي الكسندر زاسبكين.

وعرض المجتمعون الاوضاع الدولية بعد انعقاد مؤتمر جنيف الدولي، والاوضاع السياسية الراهنة قبيل الانتخابات النيابية في ايار، وأكد زاسبكين “الاهتمام الكبير لروسيا بلبنان من ناحية مساندته اقتصاديا وسياسيا بوجه التهديدات الاسرائيلية”.

وتم الاتفاق على متابعة اللقاءات دوريا.-انتهى-

—–

سعد التقى جورج قرداحي

 

(أ.ل)- استقبل الأمين العام ل”التنظيم الشعبي الناصري” أسامة سعد في منزله، الاعلامي جورج قرداحي، في حضور عقيلته السيدة إيمان وعدد من الأصدقاء.

وجرى البحث في الأوضاع السياسية العامة في البلاد العربية ولبنان، كما تم التطرق الى التطورات الأخيرة في ما يتعلق بالانتخابات النيابية.-انتهى-

—–

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الأربعاء, 07 آذار 2018   البيان الآتي:

اعتباراً من 6 / 3 / 2018 ولغاية 9 / 3 / 2018، ستقوم وحدة من الجيش في حقل رماية مزرعة حنوش – حامات، بإجراء تمارين تدريبية يتخللها رماية بالذخيرة الحية بواسطة الأسلحة الخفيفة والمتوسطة واستخدام متفجرات.

بتاريخ 7/ 3/ 2018 اعتباراً من الساعة 14.30 ولغاية الساعة 16.00، ستقوم وحدة من الجيش بتفجير ذخائر غير صالحة في حقل تفجير القرية – الجنوب.-انتهى-

—–

 

دريان التقى سفير لبنان في المغرب والمرعبي

 

(أ.ل) – استقبل مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان في دار الفتوى رئيس “تيار القرار اللبناني” الوزير السابق طلال المرعبي، الذي قال بعد اللقاء: “زيارتنا لسماحته اليوم هي للتشاور معه في شؤون البلاد، وبالتالي للأخذ بآرائه النيرة، ذلك ان سماحته يقوم بدور وطني وإيجابي جدا، استعرضت معه الأوضاع، وكان الحديث الأساسي معه هي الزيارة التي قام بها رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري إلى المملكة العربية السعودية، والذي لها إيجابيات كثيرة على مستوى الوطن وعودة العلاقات السعودية – اللبنانية إلى مجراها الطبيعي”.

اضاف ” وهذا الأمر مهم جدا، أن تكون الدول العربية وفي طليعتها المملكة العربية السعودية على تواصل مستمر مع لبنان في هذه المرحلة وفي المرحلة المقبلة”.

تابع ” أما الاستحقاق الانتخابي والنيابي، فنرجو أن يكون هناك تنافس صحيح على أساس المصالح الوطنية، وان تأتي هذه الانتخابات بخيرة الشباب أو الممثلين للشعب اللبناني ليضخوا دما جديدا في المجلس النيابي المقبل، متمنين أن ينتظر لبنان كل ما هو خير”.

كما استقبل المفتي دريان سفير لبنان في المغرب زياد عطا الله وجرى البحث في الأوضاع العامة.-انتهى-

—–

البابا فرنسيس عيّن المطران جوزيف سبيتيري سفيرًا بابويًا في لبنان

 

(أ.ل) – عيّن قداسة البابا فرنسيس، المطران جوزيف سبيتيري، سفيراً بابويّاً في لبنان.

وفي ما يلي نبذة عن سيرته الذّاتيّة:

– من مواليد 20 أيار سنة 1959، سليما (مالطا).

– سيم كاهناً في 29 حزيران 1984 بعد أن حاز دكتوراه في الحق القانوني الكنسي.

– تابع دروساً في الأكاديميّة الكنسيّة البابويّة، ودخل في خدمة السلك الدبلوماسي لدى الكرسي الرسولي في 15 تموز سنة 1988.

– شغل مناصب في عدد من السفارات البابويّة في: باناما، العراق، المكسيك، البرتغال، اليونان وفنزويلاّ، ثمّ في قسم العلاقات مع الدول في أمانة سر الدولة التابعة لقداسة البابا.

– في 21 شباط 2009 عيّنه قداسة البابا بندكتوس السادس عشر سفيراً بابوياً في سيريلنكا.

– في 1 تشرين الأوّل 2013، عيّنه قداسة البابا سفيراً بابوياً في ساحل العاج.

– يتّقن اللغات: الإيطاليّة، الإنكليزيّة، الفرنسيّة، الإسبانيّة والبرتغاليّة.-انتهى-

——

 

 

 

المطارنة الموارنة: حذار إقحام مؤسسات عامة

ووزارات وجهات أمنية في اللعبة الانتخابية

 

(أ.ل) – عقد مجلس المطارنة الموارنة اجتماعه الدوري في بكركي، برئاسة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي ومشاركة الآباء العامين، وأصدر على الأثر بيانا تلاه النائب البطريركي المطران رفيق الورشة وجاء فيه الآتي:

أطلع صاحب الغبطة الآباء على تفاصيل مشاركته في كل من مؤتمر ميونخ للأمن وأوضاع المسيحيين في لبنان وبلدان الشَرق الأوسط، والعيش المشترك، وحرية الضمير والدين، والمؤتمر العالمي في مركز الملك عبدالله بن عبد العزيز لحوار أتباع الديانات في فيينا بالنمسا، بموضوع حوار الأديان لمكافحة الإرهاب باسم الدين وتعزيز السلام والعيش معا والمواطنة المشتركة. وكان المؤتمران مناسبة جديدة أبرزت أهمية التجربة اللبنانية للعيش بين أبناء الديانات والثقافات المختلفة ولحرية الضمير.

استعرض الآباء الحركة الديبلوماسية الناشطة باتجاه لبنان، واهتمام الدول باستقراره، وبدعم اقتصاده والجيش والقوى الشرعية في مؤتمري باريس وروما المقبلين، ما يستوجب إجراء الإصلاحات الداخلية اللازمة والمطلوبة من الدول الداعمة.

إن الهاجس الاقتصادي بات يقلق جدا اللبنانيين مع توالي التحذيرات الدولية من تعرض لبنان لانتكاسة اقتصادية فعلية، بسبب عقوبات قد تفرض عليه وإصلاحات ينتظر إجراؤها، وبسبب الفساد المستشري وتفاقم الدين العام وتنامي العجز وهدر المال العام، وتزايد مطالب المواطنين في مختلف القطاعات. هذا بالإضافة إلى ما يشاع عن صفقات تبرم في ملفات متعددة. فلا يمكن أن تنهض البلاد من دون رؤية اقتصادية تهدف الى تحقيق الخير العام الذي منه خير كل المواطنين.

يجدد الآباء دعوتهم السلطة السياسية للتعامل بجدية ومسؤولية مع ما اتفق عليه اتحاد المؤسسات التربوية الخاصة، ورفعوه إليها، بمذكرة علمية حول تطبيق القانون 46/2017 الخاص بسلسلة الرتب والرواتب، بشكل يحمي المدرسة الخاصة في لبنان، والمدرسة المجانية، ويجنب أهالي التلامذة المزيد من الإرهاق بأقساط جديدة، ويحفظ للمعلمين حقوقهم. ويطالبون في المناسبة بإنصاف الأساتذة المتعاقدين في التعليم الأساسي الرسمي، في مطالبهم المحقة والعادلة.

يستعد اللبنانيون للإنتخابات النيابية المقبلة، والكثيرون منهم يقفون أمام قانون انتخاب لم يفهموا بعد هويته الحقيقية، وهم يعيشون هاجس إضاعة الفرصة لتحقيق قفزة حقيقية نحو تحول ديموقراطي فعلي. وإذ يحذر الآباء مما يشاع حول إقحام مؤسسات عامة، ووزارات، وجهات أمنية، في اللعبة الإنتخابية، يدعون المسؤولين إلى شرح مضامين القانون وإلى السهر على نزاهة العملية الانتخابية، كما يحضون أبناءهم واللبنانيين كافة على المشاركة في هذه الانتخابات بوعي ومسؤولية واختيار من يرونهم الأفضل لخدمة الخير العام.

رحب صاحب الغبطة بسعادة المدير العام لوزارة الزراعة الاستاذ لويس لحود مع عدد من فريق عمل الوزارة. وقد عرض على الآباء نشاطات الوزارة ومشاريعها وإمكانات التعاون مع الأبرشيات والرهبنات المارونية لتشجيع القطاع الزراعي، لِما له من أهمية اقتصادية واجتماعية ووطنية، وذلك من خلال استصلاح الأراضي الزراعية القابلة للإستصلاح وإقامة مشاريع زراعية منتجة عليها.

يتابع المسيحيون خلال هذا الشهر استعدادهم لاستقبال اسبوع الآلام وعيد الفصح المجيد، والمشاركة بآلام السيد المسيح وموته على الصليب، وانتصاره على الموت بالقيامة. ويحض الآباء أبناءهم على المثابرة في الصلاة والتوبة ومساعدة المحتاجين، سائلين الله أن يحل السلام في العالم، ولا سيما في وطننا ومنطقة الشرق الأوسط المعذبة”.-انتهى-

——

علي فضل الله: دخول المرأة المعترك العام ليس منَّة من الرجل عليها

 

(أ.ل) – أقامت جمعية “المبرات” الخيرية حفل التكليف السنوي لأكثر من 300 فتاة من مدارسها في بيروت، في قاعة الزهراء في حارة حريك، برعاية العلامة السيد علي فضل الله وحضوره، وحضور سفير العراق علي العامري وشخصيات علمائية وثقافية واجتماعية وذوي المكلفات.

بعد آيات من القرآن الكريم والنشيد الوطني، قدمت زهرات المبرات عددا من الأناشيد من وحي المناسبة، ثم كانت كلمة راعي الحفل العلامة فضل الله، اعتبر فيها أنَّ” هذا اليوم يمثل يوم فرح وسعادة وسرور، وهو يوم نشعر فيه بالاعتزاز عندما نقدم إلى مجتمعنا كوكبة من فتياتنا اللواتي سيحملن المسؤولية بكل جدارة، ويتقدمن إلى مواقع الحياة بكل ثقة”.

وقال: “عندما نتحدث عن المسؤولية، لا نقصد بذلك الصلاة والصوم وكل هذه العبادات، مع أهميتها، بل أن تتسع ليكون حضورا لهن في ميادين الوعي والعلم والسلوك والأخلاق والعمل والانفتاح على الآخر”.

وأضاف “ونحن نكرم هؤلاء الفتيات المكلفات، نستذكر الصورة التي استلهمتها فتياتنا، وهي صورة السيدة الزهراء التي مثلت كل هذا السمو الإنساني والعطاء إلى حد التفاني. وعندما نتحدث عن الحجاب، فإننا لا نتحدث عن الشكل فحسب، بل عن الشكل الذي يؤدي إلى المضمون، فالدين لم يأت ليكون شكلا فقط، بالرغم من أهمية الطقوس والشعائر، فنحن نركز على القيمة التي أتى من أجلها، ولذلك لا قيمة لصيام أو صلاة أو حج لا يترك انعكاسا على سلوك الإنسان وعلى تحسين أدائه في الحياة وفي علاقته بالآخرين”.

وتابع “الحجاب ليس شكلا، ولا نراه كذلك فحسب، بل هو يرتبط بالمضمون الذي جاء من أجله، فالإسلام فرض الحجاب من أجل المضمون، وهو أن ينظر إلى الفتاة كإنسانة وليس كأنثى”.

ودعا إلى “إعادة النظر بالمفهوم الخاطئ الذي يعتبر جمال الفتاة بالشكل، ويكرم جمال الجسد، فيما لا يعنى المجتمع بجمال الأخلاق والعلم والعقل والسلوك، حيث يراد للمرأة أن تختصر بذلك لتتحول إلى أداة من أدوات الإعلان، فالدين كان كل همه أن يحررها من هذه النظرة الأحادية والمسيئة، لتكون عنوانا من عناوين العلم والإبداع في العمل والسلوك وتطوير الحياة”.

وشدد على “ضرورة أن تؤدي المرأة دورا في الميدان العام، فهو ليس منة من أحد، وهذا حقها، ولا ينبغي أن يكون ذلك مقتصرا على كوتا يقدمها لها الرجل، وقد استطاعت المرأة أن تؤكد حضورها في أي ميدان دخلته عندما أفسح المجال لها”.

وختم “على المرأة أن تثق بقدراتها، وأن تثق المرأة بالمرأة، حتى لا نفقد طاقات من المجتمع، فهي قادرة أن تحدث أثرا في أسرتها وفي أي ميدان تدخله”.-انتهى-

——

ندوة علمية: حدود لبنان البحرية وثورته النفطية

 

(أ.ل) – نظم مركز الدراسات اللبنانية في كلية الحقوق والعلوم السياسية والادارية، بالتعاون مع الجيش اللبناني ندوة بعنوان “قراءة في الحدود البحرية اللبنانية والمسألة القانونية للبلوكات النفطية” في كلية الحقوق – قاعة كمال جنبلاط – مجمع رفيق الحريري الجامعي – الحدت، بحضور معاون قائد القوات البحرية للعمليات في الجيش اللبناني العقيد الركن البحري مازن بصبوص، مدير عام قوى الامن الداخلي اللواء ابراهيم بصبوص، رئيس المركز الدكتور احمد ملي مديرة كلية الحقوق نعمت مكي، ممثل الاساتذة في كلية الحقوق الدكتور حسان اشمر، وعدد كبير من الضباط والاساتذة وحشد من الطلاب ووفدين من جامعتي الحكمة وبيروت العربية.

بداية رحب الدكتور احمد ملي بالحضور، معلنا الانطلاق بتفعيل مركز الدراسات في كلية الحقوق، اضاف قائلا “نريد ان يكون مركزنا مركزا وطنيا يتعاطى الشان الوطني باعلى معايير الوطنية، وقد اخترنا برنامج تدريبي مستمر للطلاب، وهذا النشاط هو باكورة اعلان انشطة مركز الدراسات. كما اعلن عن اقامة افتتاح رسمي لانشطة المركز السنوية في ٢٧ اذار في رئاسة الجامعة اللبنانية”.

بعدها كانت المحاضرة للعقيد الركن البحري مازن بصبوص الذي شرح قانون البحار والحدود البحرية اللبنانية، واوضح ان لبنان صدق الحدود البحرية له عام ١٩٨٣ وحدد المنطقة الاقتصادية الخالصة عام ٢٠١١، موضحا ان “الاشكالية مع العدو الاسرائلية ليس ترسيم خط الوسط البحري بل المعايير التي يجب اعتمادها لترسيم الحدود، واوضح ان للبنان لديه عدة خيارات لترسيم الحدود البحرية الخالصة، واشار الى ان هناك ١٧٠٠ كلم مربع بين خط هوف المطروح اميركيا والحدود البحرية الرسمية للبنان.  وليس ٨٦٠ كلم كما يتم ترويجه. واوضح انه بحال القبول بالمخطط الاميركي سنخسر بشكل كبير في بلوك رقم 8 وليس بلوك رقم 9، كما ان الموضوع سيادي بشكل اساسي ولا يمكن التخلي عن اي شبر من الحدود البحرية كما اكد كل من دولة رئيس مجلس النواب نبيه بري وقائد الجيش العماد جوزيف عون.-انتهى-

——

نقيب الصحافة تلقى من الشاعرة اسما مكارم كنعان ديوانها جراح وطن

 

(أ.ل) – إستقبل نقيب الصحافة اللبنانية عوني الكعكي الشاعرة اسما مكارم كنعان التي قدمت إليه الطبعة الثانية من ديوانها “جراح وطن”، ورحب النقيب الكعكي بالديوان، وتمنى على مؤلفته “مزيدا من الدواوين الشعرية اغناء للمكتبة الادبية”.-انتهى-

——

تمارين تدريبية في محيط ثكنة سعيد الخطيب – حمانا

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الأربعاء, 07 آذار 2018   البيان الآتي:

إعتباراً من 5 / 3 / 2018 ولغاية 5 / 4 / 2018 ما بين الساعة 8.00 والساعة 21.00من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في محيط ثكنة سعيد الخطيب – حمانا، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.-انتهى-

—–

العميد حمدان التقى وفد الفصائل وفتح تشديد على قدرة المخيمات

ووعيها لاسقاط محاولات تفجير أوضاعها

 

(أ.ل) – استقبل أمين الهيئة القيادية في حركة “الناصريين المستقلين – المرابطون” مصطفى حمدان وأعضاء الهيئة، أمين سر فصائل منظمة التحرير الفلسطينية وحركة “فتح” في بيروت العميد سمير أبو عفش والمسؤول الإعلامي ل”فتح” في بيروت حسن بكير ومسؤول العلاقات السياسية للحركة في بيروت صلاح الهابط.

ورأى المجتمعون في بيان على الاثر، أن “المعيار الأساسي للعروبة وللقومية العربية وللانتماء العربي هو السعي الدائم الى تحرير كل فلسطين وقدسها الشريف، ففلسطين هي دولتنا وغايتنا وقبلتنا وأي انحراف عن هذا المسار هو انحراف نحو العدو اليهودي التلمودي الذي يتربص شرا بأمتنا العربية”، مؤكدين “حرص أهلنا في مخيمات الشتات في لبنان الدائم على الأمن والإستقرار، فكل محاولات المغرضين تصوير هذه المخيمات على أنها بؤر إرهابية متفجرة تصب في خانة العدو اليهودي التلمودي”، مشددين على أن “الرهان الرابح هو وعيهم القادر على اسقاط كل المحاولات التي تسعى الى تفجير الأوضاع داخل المخيمات أو مع المحيط”.-انتهى-

——

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الأربعاء, 07 آذار 2018 البيان الآتي:

بتواريخ 23،16،9،2و30/ 3/ 2018 ما بين الساعة 9.00 والساعة 14.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش بإجراء تمارين تدريبية في عرض البحر مقابل منطقة أنفة – الشمال، تتخللها رمايات بالذخيرة الحيّة بواسطة الأسلحة الرشاشة.

لذا تحيط قيادة الجيش المواطنين علماً بوجوب عدم الإبحار في المكان والزمان المذكورين أعلاه، حفاظاً على سلامتهم.

اعتباراً من 1 / 1 / 2018 ولغاية 31 / 3 / 2018، ستقوم وحدة من الجيش في منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية ليلية ونهارية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام المتفجرات والقنابل المدخنة والصوتية.

اعتباراً من 12 / 2 / 2018 ولغاية 30 / 4 / 2018 ما بين الساعة 6.00 والساعة 18.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش بإجراء تمارين تدريبية في محيط منطقة اللقلوق، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

اعتباراً من 20 / 1 / 2018 ولغاية 31 / 3 / 2018 ما بين الساعة 8.00 والساعة 24.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في حقل تدريب تم رطيبة، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية واستخدام المتفجرات.

اعتباراً من 12 / 2 / 2018 ولغاية 30 / 4 / 2018 ستقوم وحدة من الجيش في حقل تدريب تم رطيبة – اللقلوق، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

اعتباراً من 4 / 12 / 2017 ولغاية 31 / 3 / 2018، ستقوم وحدة من الجيش في مخيم التدريب- تربل – طرابلس، باجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام المتفجرات والقنابل الصوتية والمدخنة.-انتهى-

—–

مناورة قتالية بالذخيرة الحية في حقل رماية حنوش- حامات

 

(أ.ل) – نفّذت وحدات من لواء المشاة الثاني عشر، بالاشتراك مع وحدات من القوات الجوية والبحرية وأفواج الهندسة والمغاوير والمدفعية الثاني، وبإشراف مدرسة القوات الخاصة، مناورة قتالية بالذخيرة الحيّة في حقل رماية حنوش – حامات، تضمنت فرضية القضاء على مجموعة إرهابية متمركزة داخل أماكن مبنية. وقد استخدمت خلال المناورة رمايات بالطوافات والدبابات وبعض الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، بالإضافة إلى تفجير عبوات ناسفة، كما شملت عمليات دعم جوّي وإخلاء جرحى من حقل المعركة بواسطة الطوافات.

وتأتي هذه المناورة في إطار خطة التدريب النوعي التي وضعتها قيادة الجيش للتأكد من جهوزية الوحدات، واستعدادها للتدخل السريع والفاعل في مختلف الظروف القتالية.-انتهى-

——

دعوة وسائل الاعلام إلى تغطية نشاطات وتمارين مشتركة

بين وحدات من الجيش والمجموعة البحرية الفرنسية

 

(أ.ل) – دعت قيادة الجيش – مديرية التوجيه أمس الثلاثاء 06 آذار 2018 الى حضور وتغطية النشاطات والتمارين المشتركة التي ستقام بين وحدات من الجيش والمجموعة البحرية الفرنسية  JEANNE D`ARC وذلك ما بين 6-9 / 3 / 2018.-انتهى-

——

انتهت النشرة

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

j.aoun15-11-2018

نشرة الخميس 15 تشرين ثاني 2018 العدد 5688

قائد الجيش افتتح غابة أرز الجيش ويزيح الستار عن لوحة تذكارية   (أ.ل) – افتتح ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *