الرئيسية / النشرات / نشرة الخميس 1 آذار 2018 العدد 5529

نشرة الخميس 1 آذار 2018 العدد 5529

siklawi1-3-2018

سقلاوي في لقاء مؤسسات التبغ الوطنية في القاهرة:

مقررات دولية تهدد القطاع واليد العاملة المنخرطة فيه

(أ.ل) – حذر رئيس إدارة حصر التبغ والتنباك اللبنانية (الريجي) مديرها العام المهندس ناصيف سقلاوي خلال اللقاء الثالث لمؤسسات التبغ الوطنية الذي عقد في القاهرة ، وضم تونس ومصر ولبنان، وممثلا عن العراق بصفة مراقب، من “مقررات دولية تهدد قطاع التبغ واقتصادات الدول المشاركة”، معتبرا أن “أشدها خطورة البحث الجاري في مؤتمر الأطراف الثامن cop8 في شأن اعتبار زراعة التبغ تهديدا مناخيا، إذ يطال اليد العاملة المنخرطة في قطاع التبغ”.

وشدد سقلاوي في كلمته على أهمية “تبادل الخبرات ومشاركة التجارب”، ملاحظا أن “لكل مؤسسة وطنية خصوصيتها واختصاصها ودورها الاقتصادي في بلدها”.

وأبرز سقلاوي أن “قطاع التبغ في لبنان، على الرغم من مساحة لبنان الصغيرة، يعد واحدا من أبرزالقطاعات الرائدة والداعمة للخزينة، نظرا للدور الاقتصادي والاجتماعي والتنموي الذي يلعبه”، مشيرا إلى أن “الريجي” تعتبر “خامس مصدر لدعم الخزينة اللبنانية (7.5 % من مجمل إيراداتها)، وقد بلغت عائداتها 444 مليون دولار أميركي للعام 2017”. وأعرب عن فخره بكون “الريجي” باتت “واحدة من أحدث مراكز صناعة التبوغ في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، لنيلها أخيرا أعلى درجات الجودة ISO9001 ، وعدم اقتصار دورها على تصنيع 9 أصناف وطنية من التبوغ، بل يتعداه إلى دعم أكثر من 25000 مزارع تبغ وتنباك في مختلف المناطق اللبنانية من الشمال إلى الجنوب والبقاع، إضافة إلى استيراد 150 صنفا لأكثر من 70 شركة تبغية”.

أضاف أن “الريجي أول مرفق عام لبناني يضع استراتيجية للتنمية المستدامة للسنوات العشر المقبلة وقد طالت مشاريعها التنموية أكثر من 170 بلدة حتى اليوم”. ورأى سقلاوي أن “هما واحدا وقضية مشتركة” تجمع مؤسسات التبغ الوطنية في الدول المشاركة في الإجتماع، “هي حماية قطاع التبغ وتحصينه ضد ما يتهدده من تحديات”.

أضاف “خلال الأشهر التي مضت منذ اللقاء الأخير لهذه المؤسسات في بيروت، حركة لم تهدأ وورشة عمل تواصلت على جبهات عدة، فبعد إعلان بيروت 2 وما تبنيناه معا من مقررات، بادرنا إلى التواصل مع مختلف الجهات الحكومية كوزارات المال والاقتصاد والخارجية والزراعة والمديرية العامة للجمارك. وكثفنا التنسيق مع الجهات المعنية، وعملنا على زيادة مستوى الوعي حول المخاطر التي تنطوي عليها بعض القوانين التبغية الدولية وما يدس بين سطورها من أفخاخ كفيلة بتقويض قطاع التبغ والاقتصاد معا ونقلنا للمعنيين حرصنا على اختيار مندوبين مطلعين لتمثيل بلدنا في الخارج للتصويت على القوانين الدولية المتعلقة بالتبغ”.

وتابع “نتحضر اليوم لاستضافة مؤتمر لمكافحة التجارة غير المشروعة ويسرنا أن تلبوا الدعوة إليه في الثامن والعشرين من الجاري في بيروت، ونأمل أن تزيد هذه المبادرة نسبة الوعي عند الرأي العام وتخفض نسبة التهريب الذي يتسبب بهدر مالي يحرم الدولة عائدات ضريبية تقدر بملايين الدولارات سنويا”.

وقال إن “المؤتمر يترافق هذا العام أيضا مع مقررات دولية تهدد القطاع واقتصادات بلداننا، من حيث إقصاء منظمة التجارة عن بت مشروعية تجارة التبغ، الا أن الموضوع الأهم، وما يتم التباحث فيه في مؤتمر الأطراف الثامن cop8 هو تناول خطورة زراعة التبغ على البيئة ومقاربة الموضوع على أنه تهديد مناخي، أمر مضخم وغير علمي ويطرح قطاع التبغ على أنه تهديد للكوكب، وهو الطرح الأشد خطورة مما سبق من مقررات، إذ يطال اليد العاملة المنخرطة في قطاع التبغ ويمس حتى بسيادة دولنا كون كل ما يمس بالمناخ يعتبر إلزاميا ويفرض بالقوة على البلدان”.

وتابع “نحن أشد الحرصاء على صحة مزارعينا ومواطنينا، ولكن كيف يغيب عن ذهن مؤتمر الأطراف المصير الذي ينتظر المزارعين الذين سيتوقفون عن العمل في قطاع التبغ؟”، سائلاً: “هل البدائل حاضرة في بلداننا، وهل يمكن السماح بأن تفرض علينا بنود عشوائية تضرب عرض الحائط بذاتية كل دولة وخصوصيتها وصلاحياتها؟”

أضاف “إن المخاطر كثيرة والأضرار أكثر إن لم نتحرك الآن، كل من مكانه، من دولته، من موقعه، من مسؤوليته”، مشيرا إلى أن الفرصة متاحة اليوم، وفي الأمس أتيحت من بيروت، واليوم من مصر، وغدا من تونس أو ربما من سوريا؛ ولكن ما هو أهم من التحرك، هو التحرك معا في الاتجاه نفسه، برؤية واضحة، وبخطة مشتركة”.

أما رئيس الشركة الشرقية للدخان محمد عثمان هارون فقال إن الشركة “إحدى ركائز الاقتصاد المصري، حيث ضخت للخزينة العام المنصرم 43 مليار جنيه مصري، وهى ثانى دخل بعد قناة السويس”.وإذ لاحظ أن صناعة التبغ “تتعرض لهجمة شرسة”، شدد على ضرورة “حماية هذه الصناعة من التحديات التي تواجهها، ومراعاة دور الشركات فى دعم الاقتصاد الوطنى لكل دولة”.

وأكد إعلان القاهرة الصادر عن الإجتماع “ضرورة دعم صناعات التبغ الوطنية والمحافظة عليها بما يخدم اقتصاديات البلدان المشاركة وخصوصا في ظل الشرعية الكاملة التي تحظى بها هذه الصناعة والمستمدة من القوانين والتشريعات التي تنظمها الدساتير المعمول بها في البلدان المجتمعة”.

وأكد المجتمعون “أهمية التنسيق الكامل والمستمر بين الدول المشاركة للوقوف والتصدي لتلك المخاطر بما يحفظ هذه الصناعة”. وشددوا على أن “منظمة التجارة العالمية هي المرجع الدولي الوحيد لمناقشة مشروعية تجارة التبغ وآثارها”، داعين إلى “عدم سحب هذا الاختصاص من هذه المنظمة العالمية التي تحظى باحترام وتقدير الجهات المعنية كافة”.-انتهى-

——

images[2]

الجيش: سلاح الجو الإسرائيلي خرق أجواء بعبدا بيروت وضواحيها البقاع الغربي والجنوب

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الخميس 01 آذار 2018 البيان الآتي:

خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية، بتاريخه الساعة 6.15، من فوق بلدة علما الشعب، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق بيروت وضواحيها وبعبدا، ثمّ غادرت الأجواء عند الساعة 18.00 من فوق بلدة الناقورة.

وعند الساعة 7.15، خرقت طائرة مماثلة الأجواء اللبنانية من فوق بلدة رميش، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق البقاع الغربي والجنوب، ثم غادرت الأجواء عند الساعة 17.20 من فوق البلدة المذكورة.-انتهى-

——-

ghassan-hasbani-new-1-630x3751

حاصباني: لا هبات من المؤتمرات المرتقبة بل قروض مشروطة

ومن يرفض الخصخصة فليتحمل مسؤولية إفلاس لبنان

(أ.ل) – اعتبر نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة غسان حاصباني أن “المؤتمرات الدولية لدعم لبنان تضع ضغطا علينا، اذ على لبنان ان يقدم في شهر اذار تقاريره وخطة اقتصادية شاملة وتفاصيل المشاريع المطروحة بالخطة الاستثمارية ويبلغ عددها نحو 250 مشروعا، وذلك كي يدرسها المجتمع المستثمر قبل المؤتمر كي لا يتحول المؤتمر الى لقاء تعارفي واطلالة صحافية ليس اكثر”.

وفي مقابلة لمصدر إعلامي اكد حاصباني أن “ثمة اصلاحات مطلوبة تتخطى خفض العجز في الموازنة، وهي اصلاحات بنيوية في الاقتصاد اللبناني والمالية العامة”، لافتا إلى أن “المهلة الزمنية لتحقيق ذلك تضيق”. وقال: “لا دخل للسياسة في المالية العامة، منذ العام 2010 حتى العام 2017 العجز التراكمي حوالى 9 مليارات دولار، والتوقعات أن يرتفع هذا العجز بشكل كبير بين 2018 و 2022 ليصل الى 12.5 مليار دولار”.

وأضاف: “انا سعيد ان البنك الدولي يكرر ما قلناه كـ”قوات لبنانية” منذ سنة خلال دراسة موازنة العام 2017، اذ اكد انه لا يمكن ان تمر هذه الموازنة من دون خطة لحل مسألة الكهرباء. وكنا كقوات وافقنا على هذه الموازنة مقرونة بخطة الكهرباء التي قدمها وزير الطاقة خلال جلسة لمجلس الوزراء عقدت في قصر بعبدا في آذار الماضي”.

وتابع “من ضمن خطة الكهرباء التي تم الاتفاق أن تنطلق فورا هناك:

– الطاقة البديلة أي الطاقة الهوائية التي اقرت تراخيصها في العام 2017.

– الطاقة الدائمة أي المعامل الدائمة التي يجب أن تنشأ بالشراكة مع القطاع الخاص وكان يجب وضع دفاتر شروطها منذ آذار العام 2017 ولم تتعرض للعرقلة من قبل أحد. ولو تم ذلك كنا اليوم في مرحلة المناقصات وامامنا سنتان لانشاء معامل دائمة تشغل على الغاز وصديقة للبيئة وبكلفة منخفضة. لقد طالبنا بشكل مستمر بالامر منذ ذاك الحين ولكن للاسف كل التركيز كان على الطاقة الموقتة.

– الطاقة الموقتة وهي استجرار الطاقة ومن ضمنها استخدام البواخر التي لم تكتمل شروط المناقصة بحسب ادارة المناقصات كما قدمت طعون في هذا الشأن اخذ بها مجلس شورى الدولة”.

وحذر حاصباني من أن “اي انتاج اضافي يوضع على الشبكة سيتعرض للهدر ما بين 30 في المئة الى 50 في المئة، ويكلف الخزينة بحسب بعض التقديرات بين 500 مليار الى 700 مليار ليرة اضافية”. وقال: “إن رفعنا تعرفة الكهرباء على المواطنين قبل تأمينها 24 ساعة على 24 ساعة نكون نزيد الاعباء على المواطنين لتغطية العجز على الشبكة وفي الوقت نفسه يكونون مضطرين لدفع اشتراك المولد طالما هناك ساعات تقنين. لذا إن اصلاح الكهرباء يبدأ بالتوازي باصلاح الهدر على شبكة نقل الكهرباء وتحسين الجباية واعتماد عدادات ذكية. لقد اقترحنا سابقا توليد الطاقة في مكان قريب من المستهلك مما يخفف الهدر على الشبكة”.

واشار الى ان “لدى “القوات اللبنانية” خطة واضحة للاصلاحات الجذرية، جزء اساسي منها تطبيق قوانين الكهرباء والاتصالات التي وضعت في العام 2002″، واضاف: “نطالب بانشاء هيئة ناظمة لهذا القطاع تنظمه وتحسن شروطه وتدير المنافسة وسبل خصخصته. وهذا هو الحل الوحيد للخروج من ازمتنا المالية، وطالبنا المجتمع الدولي بها في باريس 1 و2 و3 وسيطالبنا بها اليوم”.

وتناول المؤتمرات الدولية المرتقبة المخصصة للبنان، فأشار الى ان: “لا دعم ماليا مرتقبا من المؤتمرات أو هبات بل هدف المؤتمرين أن يستثمروا ويمنحونا قروضا. صحيح ان الكهرباء جزء أساسي من الاصلاح ويجب ان تكون جزءا من النقاش في الموازنة ونرفعها الى المجتمع الدولي. منذ العام 2010 حتى اليوم تراكم نصف الدين جراء الهدر في الكهرباء لذا مطلوب الاصلاح الكامل والشمولية في المعالجة. حتى الساعة لم يطرح شيء على مجلس الوزراء بشأن ملف الكهرباء لنعرف على ماذا نحن مدعوون للتصويت. نحن ضد سياسة المقايضات في الملفات التي تبحث على طاولة مجلس الوزراء”.

وقال: “نحن بلد اعتاد الا يقوم بحل مشاكله وأن يستدين من دون شروط أو وفق سقف للاستدانة وهذا خطر جدا، فاليونان حين بلغت شفير الانهيار لم يساعدها احد الا بعد تحديد شروط للدين. نسبة الدين بالارتباط مع الإنتاج المحلي بلغت 145 في المئة. اليوم هناك فرصة حقيقة لانقاذ الوضع اللبناني الاقتصادي، فالمجتمع الدولي يحذرنا من أنه لن يستثمر ويساعدنا إن لم ننفذ الاصلاحات الجذرية، ويسأل اين الشفافية والهيئات الناظمة للقطاعات؟ اين تفعيل المؤسسات واحترام حكم القانون؟ من يستفيد من عدم اجراء هذه الاصلاحات الجذرية البنيوية هو من يريد تحميل الدولة عبء التوظيف وعبء العقود التي تحصل خارج اطار دائرة المناقصات وقانون المحاسبة العمومية والذي يستفيد بالتوظيف الفائض والصرف الذي لا يخضع للرقابة”.  واضاف “من يرفض الخصخصة فليتحمل مسؤولية إفلاس الدولة، ولا خوف من القطاع الخاص، فالقطاع الخاص يحسن أداء بعض الدوائر ويكون مراقبا من القطاع العام عبر الهيئات الناظمة وهناك دور للمجتمع المدني، فتزيد مداخيل الدولة وإنتاجيتها. هناك قطاعات لا يدخل فيها هذا القطاع الخاص مثل الصحة والشؤون الإجتماعية ما يحتم على الدولة الدعم، لذلك من المعيب أن نحرم المواطنين من الاستشفاء وغيره من أجل قطاعات أخرى. المؤتمرات الدولية سترى الكلفة الحقيقية للمشاريع وسترى أن مجلس الوزراء اتخذ اجراءات خارج صلاحيته وغير شفافة وسيزيد العجز وكلفة الدين وهناك أيضا مواضيع أخرى بعيدة من الكهرباء مثل النفايات وغيرها. كل هذه الملفات تحتاج الى حل جذري لكسب ثقة المجتمع الدولي في ما يخض القروض، الخصخصة ممكن أن تدخل المليارات الى الخزينة وهناك 3.5 مليارات ممكن أن تحسن البنى التحتية. من الممكن تحفيز الإقتصاد وتخفيض العجز وحل الملفات العالقة عن طريق الخصخصة عبر خطة محكمة من دون العودة الى المجتمع الدولي”.

وقال حاصباني: “لا نريد التكهن في ما يحصل داخل اللجنة الوزارية المكلفة درس مشروع الموازنة، خصوصا في ما يخص الكهرباء، والأرقام التي عرضها وزير المال تبين زيادة في الكلفة. مواقف رئيس الجمهورية ميشال عون محايدة ولن يدخل طرفًا مع أحد ولا أعتقد أننا سنصل الى التصويت في ملف الكهرباء. موازنة 2018 لا تزال مشروعا والأرقام غير نهائية، مقسمة 35% خدمة دين، 35% رواتب وأجور، الكهرباء 5%، ومشكلة الكهرباء من المفترض حلها في 2017 لنرى النتائج في 2018”.

وأضاف “قلنا أننا لا نريد زيادة الضرائب ولم نر مفاعيل موازنة 2017 الحقيقية بعد. من الممكن تحسين الرواتب والأجور والتوظيف في الإدارات العامة. هناك عدد من الملفات مثل تنظيف نهر الليطاني، الإنتخابات، الزراعة، دعم القوى الأمنية، وغيرها كل تلك الملفات تشكل زيادة على الموازنة”.

وتابع “في وزارة الصحة، إلتزمنا بالتخفيض الذي طلبه مجلس الوزراء، وهناك إضافات بين 4 و6 مليارات عن 2017. الملفات الأولى في الزيادات هي: السلسلة، التربية، البلديات، رئاسة مجلس الوزراء ووزارة المال ووزارة الأشغال، إضافات تتخطى 100 مليار. اذا خفضنا 30% في هذه الملفات نوفر 700 مليارا”.

وإعتبر حاصباني أن “خدمة الدين والكهرباء من المشاكل الأساسية الكبيرة التي تشكل عبئا على كاهل الدولة اللبنانية وبحاجة الى حل جذري”، وقال: “نفقات لبنان على كافة الإدارات هي أقل بكثير من دول أخرى، ونعمل على توحيد المعايير والعقود مع المستشفيات”. أضاف: “عدد حالات الإستشفاء على نفقة وزارة الصحة 285000 ما كلف 80 مليارا زيادة نفقات، اعدنا هيكلية النظام الصحي، فعلنا خدمة الرعاية الصحية، زادت نفقات الأمراض المستعصية بسبب مرض السرطان الذي انتشر بشكل سريع. نحن نحاول طرح حلول تخفض الإنفاق على حساب خزينة الدولة من دون أن نحرم المواطن من أي خدمة تهم صحته”. ولفت إلى أنه “سبق وحصل لبنان على قرض من البنك الدولي والبنك الاسلامي بقيمة 150 مليون دولار واليوم يجري العمل على الاجراءات الادارية. وهذا الأمر دخل في الخطة الإستثمارية التي طرحتها الحكومة والتي ركزت بشكل كبير على البنى التحتية وليس على الشق الإجتماعي اي بند الصحة، لان المبلغ حصلنا عليه مسبقا وهو اقل بكثير مما هو مطروح لوزارة الثقافة على سبيل المثال”.

وقال: “لسنا بحاجة الى ضخ أموال خارجية إضافية اذا المستشفيات دخلت في شراكة مع القطاع الخاص لتحسين إدارتها وأدائها وهذا ما نعمل عليه، اذا تم تعزيز الرعاية الصحية الأولية وتطبيق الخطة الإستشفائية الإصلاحية، والوزارة يجب أن يكون دورها ناظما للقطاع وليس مشغلا”.

وأضاف “هناك لجنة وزارية تعنى بملف النفايات ووضعت خطة للمعالجة، فيها جزء لامركزي وآخر شبه مركزي يتم من خلاله التفكك الحراري للنفايات تحت شروط بيئية صارمة. وضمن الخطة هناك المعالجة المركزية، وعليها رقابة من سلطة مشتركة من وزارات الصحة، البيئة، الداخلية، والإقتصاد، والمجتمع المدني لمراقبة أي أثر بيئي قد ينجم عن هذه الخطة. تأخرنا في هذه الخطة بانتظار خطة وزير البيئة وكانت شبيهة، وتوسيع المطامر خطة إنقاذية الى حين تنفيذ هذه الخطة. هذه الحكومة تأسست بعد تعطيل طويل وتراكم سنوات ولا يمكننا تحميل حكومة سنة واحدة مسؤولية تراكمات كبيرة”.

وتابع “لدينا القدرة في تفادي البرنامج الإنقاذي وعدم فرضه على لبنان، وأعطينا الحل لعدد من الملفات ويجب عدم وضع الغبرة تحت السجادة”.

في ملف النفط، قال حاصباني: “الصندوق السيادي ليس عاجلا وقررنا البحث عن النفط الذي سيبدأ في 2019، لن يصبح لبنان دولة غنية بالنفط في القريب العاجل، ولكن تحسن الإقتصاد بشكل عام”.

وختم “موضوع النزوح السوري، لن يكون هناك أي حل لبناني فقط إنما مع المجتمع الدولي، وعبر نقل النازحين الى مناطق آمنة في سوريا، وهناك إختلافات سياسية في لبنان وعدم وجود موقف موحد حول هذا الملف يؤخر الحل”.-انتهى-

——

images[2]

دعوة وسائل الاعلام لتغطية حفل ازاحة الستار

عن نصب التذكاري للرائد الشهيد زيان الجردي

(أ.ل) – دعت قيادة الجيش – مديرية التوجيه أمس الأربعاء, 28 شباط 2018  الى حضور وتغطية وقائع القداس الذي سيقام لراحة نفس الرائد الشهيد زيان الجردي، يليه ازاحة الستار عن نصب تذكاري له في كنيسة مار مارون – المجمع الرعوي في مزرعة يشوع، وذلك يوم السبت الواقع فيه 3 / 3 / 2018 الساعة  17.00.-انتهى-

—–

aoun31-10-2016

عون التقى السفيرين الفرنسي والايراني وملكة جمال لبنان

(أ.ل) – شهد قصر بعبدا قبل ظهر اليوم سلسلة لقاءات تناولت مواضيع دبلوماسية وانمائية واجتماعية.

ديبلوماسيا، استقبل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، سفير فرنسا برونو فوشيه، يرافقه المستشار الاول في السفارة ارنو بيشو.

واوضح السفير فوشيه بعد الزيارة، انه بحث مع رئيس الجمهورية في العلاقات الثنائية اللبنانية – الفرنسية وسبل تطويرها. واعلمه أن “مؤتمر “سيدر” لدعم لبنان سوف ينعقد في موعده في 6 نيسان المقبل في باريس، على ان يعقد الاجتماع التحضيري له على مستوى كبار الموظفين في 26 آذار الجاري في العاصمة الفرنسية”. واشار فوشيه الى ان “الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ارجأ الزيارة التي كان ينوي القيام بها للعراق ولبنان في النصف الاول من شهر نيسان المقبل، الى وقت آخر بسبب ارتباطات سابقة”، موضحا ان “الزيارة الرئاسية الفرنسية قائمة لكن موعدها سوف يتحدد لاحقا”.

دبلوماسيا ايضا، استقبل الرئيس عون، سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية محمد فتحعلي يرافقه القائم بالاعمال في السفارة محمد صادق فضلي، وتم خلال اللقاء عرض “العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تفعيلها”.

واوضح السفير فتحعلي ان الجمهورية الاسلامية الايرانية “تثمن عاليا جهود الرئيس عون وحكمته في ادارة شؤون لبنان، كما تنوه بالانجازات التي تحققت خلال السنة الاولى من العهد والتي طالت مجالات عدة”. واستقبل الرئيس عون، في حضور وزير السياحة اواديس كيدانيان، ملكة جمال لبنان الانسة بيرلا الحلو، التي اطلعت رئيس الجمهورية على برنامج عملها “الذي يركز على دعم المرأة والدفاع عن حقوقها المشروعة، اضافة الى اهتمامها بالبيئة وبالنشاطات الانسانية والسياحية”.

وتمنى الرئيس عون للحلو التوفيق في مهمتها، معتبرا ان دورها “اساسي في الترويج للبنان وللوجه السياحي والحضاري فيه لا سيما في المحافل الدولية”.

واستقبل الرئيس عون، الملحن سمير صفير ورجل الاعمال جو خوري، اللذين اطلعاه على “الحملة الترويجية التي يتم تنظيمها، تحت عنوان ” صوتك للانتخابات” والتي ستنطلق قبل شهر ونصف الشهر من موعد الانتخابات النيابية، ويشارك فيها فنانون ومثقفون ورياضيون ونقابيون سوف يركزون على اهمية المشاركة في الانتخابات تحت عنوان “صوتك يحدد مصيرك”.

وقد نوه الرئيس عون ب”اهداف الحملة وبمعديها ومنفذيها، لا سيما وانها في اطار التوعية على اهمية مشاركة اللبنانيين في الاقتراع النيابي في شهر ايار المقبل”.-انتهى-

——

images[2]

طيران ليلي للقوات الجوية اللبنانية

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه الأربعاء, 28 شباط 2018 البيان الآتي:

بتاريخ 1 / 3 / 2018 إعتباراً من الساعة 18.05 ولغاية الساعة 24.00 ستقوم القوات الجوية بتنفيذ طيران ليلي، للإنتقال بين القواعد الجوية.-انتهى-

——

mhm raed

رعد في ندوة عن الأحوال المعيشية للأسر:

محصلة عمل حكومة استعادة الثقة استنساخ ممجوج لسياسات عقيمة

(أ.ل) – عقد المركز الاستشاري للدراسات والتوثيق، برعاية النائب محمد رعد، ندوة في قصر الاونيسكو أعلن خلالها عن الدراسة بعنوان “نتائج الاحوال المعيشية للاسر المقيمة في لبنان المؤشرات العامة والمناطقية”، وهي خلاصة دراسة إحصائية تضمنت نتائج مسح الاوضاع المعيشية للاسر المقيمة في لبنان لعامي 2014 – 2015.

حضر الندوة، الى رعد، النائب الوليد سكرية، النائبان السابقان اسماعيل سكرية ومحمد برجاوي، الوزير السابق طلال الساحلي، وجمع من الاكاديميين والاختصاصيين بشؤون الاقتصاد والتنمية السياسية وعدد من رؤساء مراكز الابحاث ومديري جامعات وممثلين عن هيئات ديبلوماسية.

بداية النشيد الوطني، فكلمة تقديم للاعلامي محمد الخليل عرض فيها لانشطة المركز في رسم السياسات العامة.

ثم تحدث رئيس المركز الاستشاري للدراسات والتوثيق عبد الحليم فضل الله، وقال: “ان المركز يقدم الى اللبنانيين عموما والباحثين والعاملين في الشان العام خصوصا، النتائج العامة والقطاعية لدراسة الاوضاع المعيشية للاسر المقيمة في لبنان، والتي نفذها بين عامي 2014 و2015 وشملت اكثر من ستة الاف اسرة في المناطق اللبنانية كافة، وهذا العمل هو ثمرة جهود دؤوبة لباحثي المركز وفرق عمله، بهدف الحصول على تقديرات حديثة ومنقحة لمؤشرات الفقر النقدي والحرمان البشري وعدم الانصاف وغيرها من المتغيرات المرتبطة بمعيشة المجتمع اللبناني واحواله”، لافتا الى ان “آخر الاعمال الاحصائية المعلنة والموثوق بها في هذا الشان مضى عليها عقد من الزمن او اكثر، من هنا عملنا على تقديم مقاربة حديثة ودقيقة للاوضاع الاجتماعية من زوايا متعددة: تعليمية وصحية وخدماتية واسكانية واقتصادية”.

وأكد أن “هذه الدراسة تنفرد بتركيزها على مناطق الاطراف والاقضية الاكثر حرمانا في لبنان، فتبرز على نحو لا يدع مكانا للشك، الفوارق التي ما زالت واسعة بين بقايا الريف اللبناني من جهة، والمنطقة المركزية التي تضم العاصمة بيروت واجزاء من الاقضية الملاصقة لها من جهة ثانية، مع ظهور مؤشرات واضحة على ترييف المدن، واتساع الفوارق الطبقية داخلها. وتؤكد هذه الدراسة حقائق ومؤشرات أظهرتها دراسات سابقة، مثل ارتفاع معدلات البطالة، ووجود هوة واسعة بين متوسطات الدخل والرواتب في القطاعات والانشطة الاقتصادية المختلفة، فيتصدر القطاع المالي قائمة المداخيل، فيما تحتل الزراعة ذيل الترتيب، لكنها في المقابل تقدر معدلات الفقرين النقدي والبشري بأعلى مما قدرته الدراسات الاخرى، بفارق يصل الى خمس نقاط مئوية بالنسبة الى الفقر المطلق (33,6% مقابل 28,5%)، وسبع نقاط للفقر الادنى (15,2% مقابل 8%) وسبع نقاط ايضا في دليل الاسر ذات الاشباع المتدني”.

وأضاف “لقد بينت الدراسة ايضا ان توزيع مداخيل العاملين بأجر هو أقل تفاوتا من توزيع المداخيل الاخرى (يبلغ مؤشر الرواتب 0,32 مقابل 0,43 لمؤشر مجموع المداخيل)، لكن متوسط دخل العاملين بأجر منخفض على نحو ملموس مقارنة بالمتوسط العام. ويسجل القطاع الخاص عموما متوسط دخل أقل من مثيله في القطاع العام، حتى قبل اقرار سلسلة الرتب والرواتب، وهذا يدل على ضعف انتاجية القطاع الاول، وارتباط اجور القطاع الثاني بعوامل ادارية وسياسية أكثر من ارتباطه بالاداء والفعالية. وتكشف المقارنة بين المنطقة المركزية ومناطق الاطراف، ان التقلص النسبي للفجوات التنموية بين المناطق ترافق مع زيادة الهوة بين مداخيلها، فيساوي متوسط الدخل في العاصمة ضعف مثيله في الاقضية الطرفية، وهذا دليل آخر على ضعف المفاعيل التنموية للانفاق الحكومي، بما في ذلك إنفاقها الاستثماري”.

وتابع “تاتي هذه الدراسة فيما تتصدر القضايا الاقتصادية والاجتماعية من جديد لائحة التحديات الداخلية، بل تزاحم بأهميتها أحيانا المخاطر السياسية والجيوسياسية المحيطة بلبنان والمؤثرة عليه، وهذا ليس جديدا. فقد حفل ربع القرن الماضي الذي يفصلنا عن نهاية الحرب الاهلية، بإخفاقات متراكمة ومتصاعدة تأسست على فشل مقاربات اعادة الاعمار واستراتيجيات النهوض وما رافقها أو تبعها من برامج وسياسات، وها هي حروب الاقليم وازماته تثقل كاهلنا بأعباء اضافية كان لها انعكاسات معيشية صعبة وتكاليف مالية باهظة”، مشيرا الى “انعكاس ذلك على الاداء العام للاقتصاد المالية العامة، فتعثر القطاع العام على نحو غير مسبوق، وتباطأت التوظيفات الى ادنى من الحد اللازم لتعويض ما يصيبها من تقادم، وتراجع الانفاق الاستثماري العام من حوالي نصف مجموع واردات الخزينة في نهاية التسعينات الى اقل من 8% منها في السنوات الاخيرة، اي الى اقل من ربع خدمة الدين العام، وبقي ما يصنف انفاقا اجتماعيا يشكل نسبة معتدا بها من أرقام الموازنة، لكن بجدوى متناقصة وفاعلية ضعيفة وهدر ظاهر ومحاصصة مكشوفة. ومن نتائج ذلك اتساع الفجوات بين الطبقات الاجتماعية، واكتساب الفقر طابعا مدنيا وريفيا في آن معا، وانتشار الوظائف ذات الانتاجية المنخفضة على حساب فرص العمل المجزية”.

ورأى أن “المؤشرات والمتغيرات الاجتماعية لا تخلو من مفارقات وتناقضات بارزة، اذ يزداد عدد المنتسبين الى التعليم العالي وتتراجع فاعلية الانفاق فيه وتتضخم الاعتمادات المخصصة للكهرباء والمياه والصحة والتعليم في الموازنات العامة، ويتعاظم معها ما تقتطعه الاسر من مداخيلها لتلبية حاجاتها من الخدمات نفسها. وننفق مبالغ طائلة على برامج استهداف الفقر واعانة المؤسسات والجمعيات التي لا تبتغي الربح، وتزداد معدلات الواقعين تحت خطي الفقر المطلق والمدقع، وننجح في مراكمة نمو لا بأس به في بعض السنوات ويزداد توزيع الدخل سوءا، بل نحتل المرتبة الرابعة الاخيرة عالميا في سلم عدالة توزيع الثروات. نجتذب اموالا غزيزة من الخارج، ونفشل في تكوين رأس مال انتاجي. ان مشكلتنا هي بالاساس سياسية وادارية اكثر منها مشكلة امكانات، وافتقار الى المنظور والرؤية اكثر منها نقص في القدرات”.

وأوضح أن “لبنان استقبل خلال عقد ونصف عقد ما يقارب مئة مليار دولار اميركي من التدفقات الخارجية، وامتلأت خزائن مصارفنا بالاموال. وحدها السيولة الفائضة تضاهي في قيمتها حاليا الدخل الوطني او تكاد، ومع ذلك لا نجد اليوم ما يكفي لتمويل الحد الأدنى من حاجاتنا الاستثمارية المادية والبشرية والاجتماعية، إلا باللجوء الى مزيد من الاستدانة. أهدرنا ثروات طائلة في الانفاق الجاري غير المجدي، ومثلها على صفقات مشوبة بالفساد والمحسوبية وضعف الاحساس بالصالح العام، ومع ذلك ترتفع معدلات البطالة الى مستويات تنذر بالخطر، ولا سيما لدى الفئات الشبابية المؤهلة، وتفشل في كثير من الاحيان في تأمين الاموال الكافية لتغطية عجز الحساب الجاري الهائل والمزمن. نستدين بسهولة ويسر ونجد صعوبة بالغة في وضع حد للتهرب الضريبي الذي يقارب سنويا حجم الخدمة الدين العام نفسه. وعلى العموم، كان النمو في لبنان عاملا في زيادة حدة التباين الطبقي والمناطقي”.

وألقى رعد كلمة قال فيها: “من اللافت أن يطل هذا المركز البحثي ليدعونا في لحظة اشتباك معقد في المنطقة، وفي لحظة انشغال داخلي شبه كلي بالاستحقاق الانتخابي المقبل في لبنان، الى ورشة علمية لتقييم خلاصة مسح للاحوال المعيشية للاسر على امتداد المحافظات في البلاد. إن دل هذا على شيء فإنما على إيمان المركز بديمومة هذا الوطن رغم كل التحديات والصعاب، وعلى عزم على تطوير الدولة ومهماتها، وعلى ثقة وأمل بأهمية الشراكة بين مختلف قطاعات المجتمع لبناء الاستقرار الاجتماعي الذي لا ينفك عن الاستقرار السيادي الوطني السياسي في الداخل”.

وأضاف “ان هذه الدراسة الاحصائية التي بين أيديكم اليوم، تقدم اشمل واحدث الارقام والمعطيات حول الاوضاع المعيشية للاسر المقيمة في لبنان، انطلاقا من عينه ليست بسيطة شملت أكثر من ستة آلاف أسرة موزعة بين مختلف المحافظات اللبنانية، توقفت الدراسة عند خصائصها الديموغرافية وخلصت بنهاية المسح الى تقرير نتائج علمية ونسب احصائية مئوية، وشملت الوضع الاجتماعي للافراد، الوضع التعليمي والوضع الصحي للمقيمين، المسكن وخدمات المسكن والاجهزة والسلع المعمرة ووسائل النقل والوضع الاقتصادي للمقيمين والوضع الاقتصادي ومؤشرات المعيشة وخصائص ارباب الاسر، مسجلة تحت كل عنوان من هذه العناوين جملة مؤشرات مهمة وفوارق نسبية بين المحافظات من جهة والعاصمة والمناطق القريبة منها من جهة أخرى”.

وأشار الى أن “قاعدة بيانات متعددة عن الاوضاع المعيشية للاسر في لبنان يمكن استخلاصها وفق هذه الدراسة الاحصائية الشاملة، ولا شك في أنها ستكون موضع عناية واعتماد العديد من السياسات الاجتماعية الرصينة، اذا ما أراد المسؤولون في الدولة العمل بمقتضاها، خصوصا أن السياسات الاجتماعية المعاصرة بات مطلوبا منها، بإلحاح، النهوض برؤية اصلاحية جديد تغادر الدعم الانتقائي الى الرعاية الاجتماعية الشاملة”.

وتابع “في منتصف آذار 2012 لحظ مؤتمر رعاه المركز الاستشاري نفسه ان خطوات الاصلاح الاجتماعي في لبنان يجب ان تبدأ بالقضايا التي تتقاطع عندها المسارات الاجتماعية والاقتصادية والمالية، مثل اصلاح النظام الضريبي، وتوسيع قاعدة القروض الانتاجية المدعومة، وزيادة حصة الاجور من الناتج وتطوير شبكات الامان وزيادة نطاقها. من شأن هذه القضايا دعم الفئات المهددة وتعزيز النمو ودعم المالية العامة في الوقت نفسه، وإذا كان لا بد من مراعاة اوضاع الخزينة العامة وحاجات النمو عند رسم سياساتنا الاجتماعية والاقتصادية، فإن على خيارات النمو وبرامج التصحيح المالي ألا تلحق ضررا بالاوضاع المعيشية للمواطنين”.

وأشار الى أن “تخفيف التباين الاجتماعي مثلا لا يتعارض مع النمو، بل هو عامل من عوامل تحقيقه، وزيادة عدد المشمولين بالحماية المنظمة لا يفرط بالاستقرار المالي، بل يساعد على تقليل الهدر واصلاح النظام الضريبي ليصير أكثر انصافا للمستهلكين والمستثمرين والمنتجين، لا يعيق الانتاجية بل يحسنها. ان فاعلية البرامج الاجتماعية لا تقاس بحجمها أو بنسب موازناتها من الناتج أو من النفقات العامة، بل بقدرتها على تحقيق الاهداف الاساسية، وأي خطوة تنقلنا من منطق العطاء الريعي الى منطق التكافل والرعاية تساعد على مكافحة الفساد والزبائنية السياسية، وتزيد فاعلية الانفاق العام في تحقيق الاهداف المرسومة له”.

واعتبر أن “الدراسة الاحصائية محور نقاش هذه الورشة تسهم اسهاما اصلاحيا مهما اذا ما توافرت الارادة السياسية لوضع سياسات اجتماعية اصلاحية فعالة، وهنا تكمن أهميتها. ونأمل من الحكومة وهي تناقش اليوم بنود الموازنة العامة للعام 2018 ان تنحو هذا النحو حتى لا تأتي الموازنة نسخة مكررة من الموازنات السابقة، فنطيح مجددا الاوضاع المعيشية تحت ذريعة الحاجة الى اغراء المستثمرين او تحت ضغط خدمة الدين العام عبر ارهاق المواطنين من ذوي الدخل المحدود بذريعة الحاجة الى تقليص عجز الموازنة”. ورأى أنه “قد يكون للازمة في سوريا خلال الاعوام الفائتة تأثيرها السلبي بحسب ما يراه البعض، الا ان السياسات الناجحة هي التي تسلك المسار الانمائي الصحيح وتحتوي ولو نسبة مستطاعة من تداعيات الازمات الوافدة، بدل استخدامها تبريرا للمضي في السياسات الخاطئة.

فالازمة في سوريا اليوم دخلت مرحلة النهاية، فيما التحديات الاسرائيلية لا تزال قائمة ومتواصلة، فهل ستجد الحكومات المقبلة مبررات جديدة لاستمرار قطاع الكهرباء على ما هو من حال ترد واستنزاف، فيما الحلول العملية متاحة دوما رغم وجود ازمات ومع عدم وجودها؟”.

وختم “لقد آن الاوان لانتهاج سياسات واقعية منصفة تعيد الى المواطن فعلا ثقته بالدولة. لقد مضت سنتان تقريبا على حكومة استعادة الثقة، والمحصلة مراوحة واستنساخ ممجوج لسياسات زبائنية عقيمة، انسل ربما في غفلة من اصحابها قانون انتخاب جديد سيعيد خلط بعض الاوراق دون توهم. وسنرى ماذا ستسمي الحكومة الجديدة نفسها، وأي سياسات ستعتمد”.-انتهى-

——

 

نقولا اعلن ترشحه للانتخابات

(أ.ل) – صدر عن المكتب الاعلامي لعضو “تكتل التغيير والإصلاح” النائب نبيل نقولا، الآتي:

“بناء على تعليمات رئيس حزب التيار الوطني الحر وزير الخارجية والمغتربين الأستاذ جبران باسيل، تقدم عضو التكتل النائب نبيل نقولا بطلب ترشحه عن المقعد الماروني في دائرة المتن الشمالي”.-انتهى-

—–

JosephAoun_1[1]

قائد الجيش تفقّد فوج التدخل الثالث

(أ.ل) – تفقّد قائد الجيش العماد جوزاف عون قبل ظهر اليوم، قيادة فوج التدخل الثالث واطّلع على أوضاعه ومهمّاته الأمنية، ثم اجتمع بالضباط والعسكريين وزوّدهم التوجيهات اللازمة، كما تفقّد مركز التدريب التابع للفوج وجال في مشاغله، وحضر مناورة قتالية نفّذتها مجموعة من المتدربين.

وقد جدّد العماد عون تأكيد جهوزية الجيش على الحدود الجنوبية، لمواجهة أيّ عدوان عسكري إسرائيلي، أو أيّ محاولة من قبله لقضم جزء من الحدود البرية والبحرية، مشدّداً على أنّ الجيش لديه كامل الإرادة للدفاع عن الحقوق اللبنانية بكلّ وسائله وإمكاناته المتاحة، ومهما تصاعدت تهديدات العدو واستفزازاته. وأضاف بأنّ هذه الجهوزية تتلازم مع مواصلة قوى الجيش رصد الخلايا الإرهابية وتفكيكها، وترسيخ الاستقرار في الداخل، ومكافحة الجرائم المنظمة، خصوصاً جرائم القتل والسرقة والمخدرات، بالإضافة إلى تكثيف التدريب النوعي لرفع مستوى الكفاءة القتالية للوحدات، وإجراء التحضيرات اللازمة لمواكبة الاستحقاق النيابي المقبل بأفضل الشروط الأمنية المطلوبة. ولفت العماد عون إلى أنّ الجيش هو على مسافة واحدة من الجميع في هذا الإستحقاق، وسيؤدّي واجبه بعيداً من السياسة وبروح التجرّد والمناقبية والانضباط، وختم مؤكّداً أنّ الجيش سيكون على قدر ثقة المواطن، وسيتحمّل مسؤولياته من دون تردّد، للدفاع عن الوطن والحفاظ على مسيرة أمنه واستقراره.-انتهى-

——-

alraii

الراعي التقى محمود عواد ومحافظي جبل لبنان والبقاع وزوارا

(أ.ل) – إستقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي قبل ظهر اليوم في الصرح البطريركي في بكركي، النائب السابق محمود عواد الذي اشار بعد اللقاء الى ان “الزيارة ضرورية لإلتماس بركة صاحب الغبطة واستئذانه للترشح للانتخابات النيابية المقبلة”.

وتابع ” لطالما تميزت منطقة جبيل بطابعها السلمي وتطبيق صيغة التعايش الإسلامي المسيحي فيها على مر السنين. ونحن نؤكد بدورنا أهمية استمرار هذا النهج لأن ما يجمع بين ابناء المنطقة هو رابط تاريخي وطني عريق اثبت في مختلف الظروف والأوقات قوة تراصه ولحمته لمواجهة اي خلل ممكن”.

وختم “استمعنا الى رأي البطريرك الراعي وسألناه منحنا بركته لترشيحنا تحت شعار الإعتدال لأن منطقتنا لا يمثلها الا الإعتدال وهي غنية بالطاقات البشرية من جميع المستويات.”

ثم التقى البطريرك الراعي المحرر والأستاذ المحاضر في قضايا الشرق الأوسط لوك بالبونت من جمعية l’oeuvre d’Orient وكانت قراءة لوضع المسيحيين في الشرق الأوسط ولنتائج الزيارة التي قام بها البطريرك الى المملكة العربية السعودية في شهر تشرين الثاني الماضي بالاضافة الى اجواء مؤتمر فيينا حول الأديان الذي شارك فيه.

ثم استقبل محافظي جبل لبنان محمد مكاوي والبقاع القاضي كمال ابوجودة في زيارة بروتوكولية بعد استلامهما لمهامهما الجديدة، ثم رئيس مؤسسة “اوكسيليا” غسان سعد الذي عرض لأبرز نشاطات المؤسسة.-انتهى-

—–

images[2]

الجيش: سلاح الجو الإسرائيلي خرق أجواء رياق بعلبك الهرمل والشوق والجنوب

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الخميس 01 آذار 2018 البيان الآتي:

عند الساعة 8.45، خرقت طائرة مماثلة الأجواء اللبنانية من فوق بلدة كفركلا، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق رياق، بعلبك، الهرمل والشوف ، ثم غادرت الأجواء عند الساعة 18.45 من فوق البلدة المذكورة.

خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي، عند الساعة 9.15 من يوم أمس، الأجواء اللبنانية من فوق بلدة علما الشعب، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق رياق، بعلبك والهرمل، ثمّ غادرت الأجواء صباح اليوم عند الساعة 6.15 من فوق بلدة رميش.

وعند الساعة 12.50، خرقت طائرة مماثلة تابعة للعدو الإسرائيلي، الأجواء اللبنانية من فوق بلدة رميش، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب، ثمّ غادرت الأجواء فجر اليوم عند الساعة 1.10 من فوق البحر غرب بلدة الناقورة. وعند الساعة 17.30 خرقت طائرتان حربيتان تابعتان للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق بلدة كفركلا، ونفذتا طيراناً دائرياً فوق مختلف المناطق اللبنانية، ثمّ غادرتا الأجواء عند الساعة 19.00 من فوق بلدة علما الشعب.-انتهى-

——

wafaa muqawama

كتلة الوفاء تشجب التدخلات الخارجية في الشأن الانتخابي

(أ.ل) – أعربت كتلة الوفاء للمقاومة عن شجبها لأي تدخل خارجي في الشأن الانتخابي الداخلي، وأكدت ان كل محاولات التحريض السياسي او الاستخدام غير المشروع للمال السياسي لن تثني اللبنانيين عن تمسكهم بالمرشحين الملتزمين خيار المقاومة.

وعقب اجتماعها الدوري بمقرها في حارة حريك برئاسة النائب محمد رعد أكدت الكتلة في بيان لها على أهمية اسراع الحكومة في اقرار الموازنة العامة للعام 2018 واحالتها الى المجلس النيابي لإقرارها واصدارها قبل موعد الانتخابات النيابية مع التشديد على ترشيد الانفاق والحؤول دون مفاقمة العجز.

ودعت الكتلة الحكومة اللبنانية الى تأمين زيادة التغذية في الكهرباء واعتماد ادارة المناقصات للبت في العروض المطروحة ومدى مطابقتها للقوانين وللمصلحة اللبنانية، وذكرت ان عروضاً جديرة بالاهتمام قدمتها للبنان دول عربية واقليمية لتأمين الكهرباء للبنان، واوضحت انها لا نرى أي مبرر سياسي وطني لطي صفحة تلك العروض خصوصاً انها لا تزال قائمة حتى يومنا هذا.

هذا وابدت الكتلة قلقها حيال الجرائم التي طالت لبنانيين في المغتربات منهم طلاب متفوقون في اختصاصات حساسة، واكدت متابعتها القضية مع وزارة الخارجية والادارات المعنية، ونبهت الى ضرورة حماية الطاقات الاغترابية والعلمية اللبنانية في الخارج. كما استهجنت الكتلة التعامل الانتقائي الذي تمارسه الأمم المتحدة مع الحالات الانسانية الصعبة والكارثية في العالم، ورأت ان استمرار الحصار الشامل المفروض على اليمن، وانتشار وباء الكوليرا بين الأطفال وتهديد الملايين من اليمنيين بالجوع لفقدان الأغذية والأدوية المطلوبة، والصمت الدولي المطبق على هذا الوضع المأساوي هو مبعث إدانة متواصلة للقائمين على سياسات هيئة الأمم المتحدة والقوى الدولية المؤثرة في تحريك تلك السياسات.

وفي هذا السياق، دانت الكتلة قرار الرئيس الأمريكي تحديد منتصف شهر أيار المقبل موعداً لنقل سفارة الادارة الاميركية الى القدس، واعتبرت ان الاصرار على هذا العدوان الاميركي لا يستولد إلا مزيداً من القرارات العدوانية، واكدت ان وعد ترامب لن يكون أقل تهديداً للسلم والاستقرار الاقليميين من وعد بلفور المشؤوم.

وختمت الكتلة بيانها بإدانة الحملة العدوانية المتواصلة ضد الشعب الفلسطيني والاجراءات التعسفية التي فرضها العدو الصهيوني على الكنائس والاديرة، ما أدى الى اقفال كنيسة القيامة، ورأت في هذه الاجراءات عملية تهجير منظمة لمسيحيي القدس بغية تهويدها والقضاء على طابعها الديني المتنوع.-انتهى-

——

images[2]

الجيش: زورق حربي تابع للعدو الإسرائيلي خرق المياه الإقليمية اللبنانية

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه اليوم الخميس 01 آذار 2018 البيان الآتي:

أقدم زورق حربي تابع للعدو الإسرائيلي، عند الساعة 10.58 من يوم أمس، على خرق المياه الإقليمية اللبنانية مقابل رأس الناقورة، لمسافة حوالى 280 متراً ولمدة 4 دقائق.

تجري متابعة موضوع الخرق بالتنسيق مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان.-انتهى-

—–

khalil hamdan

خليل حمدان: لانتاج مؤسسات دستورية تحفظ النهج المقاوم

(أ.ل) – رعى عضو هيئة الرئاسة في حركة “امل” الدكتور خليل حمدان حفل اطلاق الاسبوع الثقافي التربوي الرياضي الذي تقيمه مؤسسات “امل” التربوية (ثانوية الشهيد محمد سعد) في قاعة الاحتفالات بالثانوية لمناسبة الذكرى السنوية لاستشهاد محمد سعد واخوانه بحضور عضو المكتب السياسي لحركة “امل” محمد غزال، عضوي قيادة الحركة عاطف عون وعادل عون، المسؤول الاعلامي للحركة في اقليم جبل عامل صدر سليمان داوود، مدير الثانوية محمد سليم العبد، مدير المهنية حبيب اسماعيل ورئيس بلدية العباسية خليل حرشي وعائلة سعد وعدد من الفعاليات التربوية والثقافية والطلاب.

والقى حمدان كلمة اعتبر فيها ان “البرلمان اللبناني معني بحفظ المقاومة وعلينا ان نعمل من اجل انتاج مؤسسات دستورية لبنانية تحفظ النهج المقاوم”، لافتا الى “الجلسة الرسمية النيابية التي خصصت لاستنكار القرار الاميركي بنقل السفارة الاميركية من تل ابيب الى القدس والتي عقدت بدعوة وبرئاسة الاخ دولة الرئيس نبيه بري ولم يعقد مثلها في اي بلد عربي خير تعبير على حفظ النهج المقاوم الذي اسس له الشهداء والمجاهدون، وكما تضمن البيان الوزاري اكثر من مرة بند الحفاظ على المقاومة وحقها بالدفاع عن لبنان التي باتت حاجة لبنان الى جانب القاعدة الماسية الشعب والجيش والمقاومة”.

اضاف: “ان الشهداء الذين ترسموا درب الحق فكانو للظالم خصما وللمظلوم عونا وأن إحياء هذه الذكرى ذكرى الشهداء وبالخصوص ذكرى الشهيد القائد محمد سعد هو دلالة على أن هذه المؤسسة جديرة لأن تحمل اسمه وعندما نتحدث عن الشهيد القائد محمد سعد الذي هو كلمة السر ومفتاح العبور الى ذكرى كل الشهداء ولا نستطيع نحن في حركة “أمل” نتيجة الجهاد العارم والطويل أن نعدد كل الأسماء المنيرة ولكن الرموز تبقى هي المعاني كلها، كما وأن من بيننا شهداء أحياء وهم الأن فوق الأرض وتنحني أمامهم الجباه ونحن بفضل جهادهم والشهداء وصلت حركة “أمل” لما وصلت إليه اليوم وأن حركة “أمل” لا تنسى الشهداء والجرحى والمعتقلين ولكن راية الشهداء سنبقى نحملها من جيل الى آخر”.

وأكد أنه “لا يمكن أن نعبر للحديث عن المقاومة، دون الحديث عن الذين أسسوا المقاومة في زمن سقط فيه خيارالمقاومة عند الكثيرين وعند المراهنين على العصر الاسرائيلي فالإمام القائد السيد موسى الصدر الذي راهن على قوة ووعي الأجيال القادمة ولأننا نملك خلفية وعقيدة مقاومة استمررنا وانتصرنا وصنعنا المعادلات وان هذا النهج الحركي استكمله وحماه واحتضنه وقاده دولة الرئيس نبيه بري”.

وقال: “ونحن نطلق الأسبوع الثقافي التربوي والرياضي لمناسبة إحياء ذكرى الشهداء الذين سقطوا خلال المواجهة مع العدو الإسرائيلي نحيي ذكرى شهداء قادة وابطال ومن نحيي ذكراهم لم تغتالهم اسرائيل مدنيين او صدفة ولا يصح أن نقول عنهم استشهدوا في مجزرة ولكنهم استشهدوا خلال المواجهة واغتالتهم اسرائيل لأنهم مقاومون وقاموا باعمال بطولية، ولكن العدو استطاع أن ينفذ جريمته الكبرى خلال هذه المواجهات معه وأني أفضل أن يطلق على المجازر مصطلح المواجهات البطولية مع العدو وليس المجازر”.

واضاف حمدان “لقد خاض المجاهدون معارك متعددة في مواجهة الإحتلال ولكن الشهيد القائد محمد سعد نظم وأعد العمل المقاوم بشكل مميز ومبرمج وبشكل تقني مما سهل عملية النصر والتحرير لأن اسرائيل كانت تحشد الألوية المؤللة لمهاجمة معركة وعدد من القرى للقضاء على المقاومة ولكنهم فشلو فشلا ذريعا واستمرت المقاومة الى يومنا هذا نهجا وعقيدة ومما يدل على قوة الشهيد القائد محمد سعد واخوانه هو الإجتياحات المتكررة التي كان يشنها العدو لاعتقال واغتيال المقاومين وهذا ما حصل في بلدة معركة وغيرها من المدن والقرى الجنوبية”.

وشدد على أن “المجتمع والأجيال الصاعدة مدعوة ومعنية للحفاظ على هذه المقاومة التي جعلت من العدو الإسرائيلي لا يفكر ان يكرر الإجتياح او الاعتداء على لبنان دون حسابات دقيقة وباتت المقاومة حامية هذه الأرض وإطار مرعب للكيان الصهيوني الغاصب الذي يهدد دائما أن يعيد لبنان الى العصر الحجري ونحن نردد مع الإمام القائد السيد موسى الصدر أن العصر الإسرائيلي ذهب بمهب الريح وعلى الأجيال ان تحفظ المقاومة كل في ساحته وان الحفاظ على النصر أصعب من النصر وأن نبقي الخيار المقاوم قائما كل منا في موقعه ومنع تشويه صورة هذه المقاومة وهذا مطلوب من الجميع وعلى الأصعدة كافة”.

ودعا حمدان الى “ضرورة الحفاظ على المقاومة من خلال الإقتراع للوائح حركة “أمل” وحلفائها في الوطن كافة وهذا الدور الاساسي اليوم لنخوض معركة تثبيت هوية لبنان الوطنية المقاومة”.

ثم افتتح راعي الحفل والحضور معرض الكتاب الثقافي وجالوا في اقسامه وهو يستقبل الزوار طيلة ايام الاسبوع.-انتهى-

——-

images[2]

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الخميس 01 آذار 2018  البيان الآتي:

بتاريخه، ما بين الساعة 10.00 والساعة 14.00، ستقوم منظمات غير حكومية عاملة في مجال نزع الألغام، بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط بلدتي حولا وشمع – الجنوب.

وبتاريخي 2و3/ 3/ 2018 ما بين الساعة 18.00 والساعة 20.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش بإجراء مناورة بالذخيرة الحية بواسطة الأسلحة المتوسطة والثقيلة في حقل رماية حنوش – حامات.

وبتواريخ 23،16،9،2و30/ 3/ 2018 ما بين الساعة 9.00 والساعة 14.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش بإجراء تمارين تدريبية في عرض البحر مقابل منطقة أنفة – الشمال، تتخللها رمايات بالذخيرة الحيّة بواسطة الأسلحة الرشاشة.

لذا تحيط قيادة الجيش المواطنين علماً بوجوب عدم الإبحار في المكان والزمان المذكورين أعلاه، حفاظاً على سلامتهم.

واعتباراً من 15 / 1 / 2018 ولغاية 2 / 3 / 2018، ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية.

واعتباراً من 1 / 1 / 2018 ولغاية 31 / 3 / 2018، ستقوم وحدة من الجيش في منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية ليلية ونهارية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام المتفجرات والقنابل المدخنة والصوتية.-انتهى-

——–

ندوة حول “الصعوبات المنزليّة الّتي تعترض العائلة، وكيفيّة معالجتها”

(أ.ل)- عقدت قبل ظهر اليوم ندوة صحفية في المركز الكاثوليكي للإعلام، بدعوة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام،  تحت عنوان “الصعوبات المنزليّة الّتي تعترض العائلة، وكيفيّة معالجتها”، شارك فيها مدير المركز الخوري عبده أبو كسم، رئيسة جمعيّة “Breath of an Angel” السيّدة كارلا كشيشيان واكيم، والمسؤولة عن الخدمة الإجتماعيّة في جمعيّة كفى السيّدة سيلين الكك، بحضور سيدات من جميعة “Breath of an Angel”، ولفيف من المهتمين والإعلاميين.

رحب الخوري عبده أبو كسم بالحضور باسم رئيس اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام المطران بولس مطر وقال:

“اليوم نحن نجتمع من أجل العائلة اللبنانية والعائلات في لبنان، نحن في مجتمع نحافظ فيه على مفهوم العائلة المسيحية والعائلة اللبنانية. الأسبوع الماضي كان هناك ندوة لجمعية “سعادة السماء” التي تهتم بإعادة تأهيل المدمنين على المخدرات وسمعنا فيها عن تلك الآفة التي تضرب شبيبتنا،  وفهمنا جيداً مدى مسؤولية العائلة في حماية أبنائها، ونحن في لبنان نعاني من نقص كبير في الخدمات الإجتماعية والإستشفائية والتعليميّة وحتى من الحصول على ابسط حقوقنا في هذا الوطن.”

تابع “كل العائلات في العالم المتمدن الراقي والتي تحترم نفسها، المواطن والفرد والعائلة ينعم بتقديمات تؤمن له كرامته الإنسانية. ففي تلك الدول العائلة محمية من ناحية ، العلم مؤمن للجميع وأيضاً الجامعة والطبابة، وبالتالي كل مقومات العائلة  الثقافية والإجتماعية موجودة. نحن هنا في لبنان الأغنياء والمقتدرين وحدهم يستطيعون تأمين هذه الحقوق والمتطلبات، وتواجه العائلة هذه الصعوبات ومنها تنطلق المشاكل داخل العائلة ولا نعلم إلى أين تصل.”

وقال أبو كسم “للأسف الشديد نحن نمر في أزمة على صعيد العلاقات بين أفراد العائلة الرجل والمرأة في المنزل، وهذا ظاهر من خلال الدعاوى الزوجية (الطلاق) التي تقدّم إلى محاكمنا، ونسبتها أرتفعت منذ 3 سنوات حتى اليوم أكثر من الضعف، فالسنة الماضية 600 دعوى.”

وختم بالقول “معظم الصعوبات العائلية تؤثر على الحياة المشتركة في العائلة،  واضم صوتي إلى صوت السيدة واكيم وأنصح العائلات أمام هذه الصعوبات بعدم الذهاب إلى المشاكل والمحاكم، لا بد من وجود صعوبات في العائلة وهذا لا يستدعي منا الاستسلام لها. وتحية إلى جمعية كفى التي تؤمن الحماية للمرأة، ومع الأسف الشديد تقريباً أول شباط كان هناك 10 ضحايا من جراء العنف المنزلي وتأثير هذه الصعوبات.”

ثم كانت كلمة السيّدة سيلين الكك فقالت:

“اشكالية العنف على المرأة أساسها التمييز بالادوار بين الرجال والنساء. وأثره في المجتمع بين الادوار فرض التبعية على النساء فأصبحت المرأة تتبع والدها أو زوجها، وتكريس هذا التمييز انعكس بالقوانين وانحصرت السلطة بيد الرجل.

تابعت “العنف هو سوء استخدام لهذه السلطة والأغلبية من المعنفين هم من الرجال بالتالي “كفى” لا تناهض الرجال بل تناهض العنف الممارس من الرجال على النساء. ومن اشكال العنف: جسدي، نفسي، اقتصادي، وجنسي معنوي.

وعرفت السيدة الكك “بجمعية كفى أو كفى عنف واستغلال تأسست عام 2005، بمبادة من مجموعة ناشطات في مجال حقوق الإنسان وفريق عمل متعدد الأختصاصات، وهي منظمة مدنية لبنانية، نسوية لا تبغي الربح، غير سياسية وغير طائفية، تعتمد مبدأ حقوق الإنسان كمرجعية لها، وتسعى إلى إحقاق المساواة بين الجنسين والقضاء على التمييز، والنهوض بالحقوق الإنسانية للمرأة والطفل.

تابعت “تقوم جمعية كفي بالإعتماد على وسائل عدّة لتحقيق أهدافها أهمهاالمدافعة لتعديل واستحداث القوانين وتغيير السياسات، التأثير على الرأي العام، وتغيير الممارسات والذهنيات والمفاهيم الذكوريّة السائدة.، وإعداد البحوث والتدريب، وتمكين النساء والأطفال ضحايا العنف وتقديم الدعم النفسي والاجتماعي والقانوني لهم.”

أردفت “تدخل كفى المباشر لمساندة النساء ضحايا العنف (على الصعيد الفردي) يساعد المرأة للخروج من دائرة العنف ويمكنّها للمواجهة وبالتالي استكمال حياتها بعيدا” عن العنف. والتدخل الفردي لايحل اشكالية العنف بشكل عام لان العنف مرتبط بالثقافة والعادات والتقاليد والنظم الاجتماعية والقانونية، ولحل هذه الاشكالية يجب العمل على الصعيد الثقافي الاجتماعي والسياسي البنيوي.

وقالت “العنف الأسري ظاهرة إنسانية – نفسيّة- أجتماعية عالمية، غير محصورة ببلد أو مجتمع معين أو طبقة فكرية أو طائفة معينة.. هو آفة خطيرة! وهي من الظواهر الإجتماعية السيئة التي يواجهها المجتمع، من هنا ضرورة رفع مستوى الوعي وزيادة المعرفة لدى كل من يتعامل مع ضحايا العنف في مختلف المجالات.”

تابعت هناك أربع محاور يمكن العمل من خلالها لمكافحة ظاهرة العنف وذلك حسب الاتفاقيات الدولية المخصصة لمناهضة العنف على النساء وهي الوقاية، الحماية، الملاحقة، والتعويض.

الوقاية عبر ازالة الصور النمطية الموضوعة للرجال والنساء وذلك عبر ازالة هذه الصور من المناهج التعليمية، هنا يأتي دور وزارة التربية من خلال حملات التوعية. وتكريس وجود نساء في مراكز القرار وفي الحياة السياسية والدوائر الرسمية وادارات القطاع العام والخاص؛ والحماية من خلال تأمين ملاجئ أمنة للنساء ضحايا العنف وتأمين مراكز تأهيل ومراكز تدعم النساء اجتماعياً ونفسياً وصحياً؛ والملاحقة من خلال اقرار قوانين تجرم بشكل صريح العنف واقرار عقوبات رادعة وتحديث آلية محاكمات سريعة؛ ومن خلال استحداث مراكز تأهيل وتمكين اقتصادي ومعنوي من قبل الدولة للنساء وتأمين فرص عمل بالاضافة الى دفع تعويضات التي يتوجب دفعها من قبل المعنف وهو متقاعس.

وختمت الكك بالقول “بأن كفى تقوم بحملات مطلبية للمطالبة بتعديل قوانين عقوبات رادعة لجرائم العنف ضد النساء اضافة الى تدريب الاجهزة التي تلجأ اليها النساء كقوى الامن والاطباء والاختصاصيين الاجتماعيين.”

ثم تحدثت السيّدة كارلا كشيشيان واكيم فقالت:

“تحديّات هذا العصر كثيرة ورغم كلّ التسهيلات التّي أمّنها لنا التطور التكنولوجي إلّا أنّ المشاكل والصعوبات التي تواجهها العائلة بشكل عام والمرآة بشكل خاص كثيرة لذلك مسؤوليتنا تقضي في تقديم كل الدعم الممكن لها الآن أكثر ممّا مضى.”

وقالت “ما نراه غالباً أن الثنائي يقدم على الزواج وهو يأمل أن المشاكل لن تواجهه كما تفعل بالآخرين. وسلاحه الوحيد هو الحبّ وعاجلاً ما تبدأ الصعوبات بالتغلغل فهذه طبيعة الحياة! فيجد الثنائي نفسه مصدوماً، حائراً، لا يعرف كيف يواجهها.” تابعت “في الحقيقة أننا كلنا عندنا عادة في مواجهة الصعوبات التي تواجهنا نكون قد تعلمناها من مشاهدة أهالينا وكيفيّة حلّهم لمشاكلهم. فالبعض تجده يتصادم، يجد العيوب في من حوله ويتكلّم عنها باستمرار، لا يترك شيئاً يمر مرور الكرام، يتناقر ويتشاجر ويتصادم حتّى ينفجر الجوّ ويصل إلى العنف في بعض الأحيان.”

أضافت “أما البعض الآخر يقمع مشاعره خوفاً من ردة فعل الشريك أو يقيناً منه أن الأمور لن تتغيّر أصلاً فلما المحاولة؟ وقد يظن البعض أن السكوت وغض النظر أمران جيدان ولكنهم لا يعلمون أن هذا الأمر يوصل صاحبه إلى الإكتئاب فضلاً عن أنّ الحقد يصبح سيد الموقف ويتزايد شيئاً فشيئاً إلى أن يصل إلى النفور وهكذا ينزف الزواج رويداً رويداً حتى آخر نفس.”

وقالت “كم من مرّةٍ تساءلنا: هل أسكت هل أتصادم؟ لا نعرف كيف نتعامل مع الأمور فتتفاقم وفي الحقيقة اننا عادة ما حين نكون في مزاجٍ سيٍّ، نحن نعطي معنىً سلبياً لما يفعله أو يقوله الشريك وطريقتنا في التفكير هي عبر طرح الأسئلة: “لماذا قال هذا؟”، “لماذا فعل هذا؟” والجواب يكون سلبياً لأننا في مزاج سيء ونعطي معنى سلبي: “لا يحبني”، “وهو أناني” “لا أخلاق لديه”. يكفي في هذه الحالة أن نغير السؤال الذي نطرحه على أنفسنا: “ما المعنى الآخر الذي يمكن أن أعطيه للذي يحصل؟”، “ما الذي يحصل مع شريك حياتي يجعله يتصرف بهذه الطريقة؟” وهنا سيكون الجواب مختلفاً لأن السؤال هو سؤال مختلف وأذكى قد يكون الجواب “لأنه يشعر بالوحدة”، “لأنه يشعر بالقلق فقد يخرجونه من عمله…”

تابعت “الغاية هنا ليست تبرير تصرف الشريك السلبي والذي أزعجنا ولكن أن نكتشف ما هي الحاجة عنده التي يحاول الحصول عليها ولكن بطريقة خاطئة. هل لديه الحق بأن يتكلم معنا بطريقة غير لائقة؟ أكيد لا ولكن في خضمّ المشكلة، الوقت لا يكون مناسباً للتصحيح بل للتواصل وجعل الشريك يفهم أننا نشعر “بخوفه” أو “بحزنه” أو “بوحدته” … لاحقاً حين تكون الأمور هدئت نضع القوانين التي نشاؤها.”  أضافت “اذا أردنا أن نتواصل جيداً في عائلتنا علينا أن نفهم ما هو تشريح العواطف. فوراء كل شعور بالغضب أو الحزن أو التوتر أو الخيبة، شعور بالجرح ووراء الشعور بالجرح هناك شعور بالخسارة وكأننا خسرنا شيئاً.” في الحقيقة نحن لا نخسر شيئاً فالإحترام شعور داخلي لا أحد يستطيع أن يسلبه منّا. كذلك الحب، فكيف نخسره إذا كان الخالق أغدقنا بحبه؟ فإذاً فلنتذكر دائماً: لا شيء له أي معنى إلا المعني الذي أنا أعطيه.”

وقالت “أولادنا لا يتعلمون منّا كيف يكونون أولاداً. هم يتعلمون كيف يصبحون أهلاً! فكم كبيرةٌ هي مسؤوليتنا نحن حين نكون في ظلّ عائلة، علينا أن نعرف أننا نؤثر على ثلاثة أجيال: جيلنا، جيل أولادنا وجيل أولادهم فهم سيعيدون ما تعلموه منّا.”

وختمت “إذا تعلّمنا مهارات سهلة تمكننا من الخروج عن الرجل الآتي والتصرف بوعي نستطيع أن نحول عائلتنا إلى مكان يتفتح فيه الجميع كالوردة فيتشرب حناناً وعاطفة وحب لدرجة أنّه يبدأ بتفجير طاقاته من دون جهد. نقول أننا نحب ولكن نحن غالباً ما نجهل أن قبل الحب هناك خطوة إولى وهي القبول، قبول الآخر كما خلقه الربّ.”

وفي ختام الندوة قدمت السيدة واكيم باقة من الورد للخوري عبده أبو كسم.-انتهى-

——-

images[2]

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الخميس 01 آذار 2018  البيان الآتي:

اعتباراً من 12 / 2 / 2018 ولغاية 30 / 4 / 2018 ما بين الساعة 6.00 والساعة 18.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش بإجراء تمارين تدريبية في محيط منطقة اللقلوق، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

واعتباراً من 20 / 1 / 2018 ولغاية 31 / 3 / 2018 ما بين الساعة 8.00 والساعة 24.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في حقل تدريب تم رطيبة، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية واستخدام المتفجرات.

واعتباراً من 12 / 2 / 2018 ولغاية 30 / 4 / 2018 ستقوم وحدة من الجيش في حقل تدريب تم رطيبة – اللقلوق، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

واعتباراً من 4 / 12 / 2017 ولغاية 31 / 3 / 2018، ستقوم وحدة من الجيش في مخيم التدريب- تربل – طرابلس، باجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام المتفجرات والقنابل الصوتية والمدخنة.-انتهى-

——

انتهت النشرة

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

images[2]

نشرة الأربعاء 19 أيلول 2018 العدد 5651

توقيف الفلسطيني بهاء الدين محمود حجير في مخيم عين الحلوة لعلاقته بالانتحاريين الذين استهدفا السفارة ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *