الرئيسية / النشرات / نشرة الجمعة 1 كانون الأول 2017 العدد 5408

نشرة الجمعة 1 كانون الأول 2017 العدد 5408

بري يرعى افتتاح قاعة الصحافي عباس بدر الدين

في اتحاد بلديات الشقيف – النبطية

 

(أ.ل)- برعاية رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري يتشرف اتحاد بلديات الشقيف – النبطية بدعوتكم لحضور حفل افتتاح قاعة الصحافي الأستاذ السيّد عباس بدر الدين صاحب ومدير وكالة “أخبار لبنان” وذلك بتاريخ يوم الجمعة الواقع في 1/12/2017 عند الساعة الثالثة عصراً في مبنى اتحاد بلديات الشقيف – بلوك B مركز الدراسات والتمكين ويقدم الاحتفال السيد حيدر بدر الدين.

وللتأكيد أو الاعتذار يطلب المراجعة على: 07761914 / 03885188 –انتهى-

——-

القصار: مرتاحون للمسار القانوني الذي يسلكه تشكيل المجلس الاقتصادي والاجتماعي

 

(أ.ل) – أبدى رئيس الهيئات الاقتصادية اللبنانية، الوزير السابق عدنان القصّار، ارتياحه للمسار القانوني الذي يسلكه تشكيل المجلس الاقتصادي والاجتماعي، لافتا إلى أنه “بعد تعيين مجلس الوزراء لأعضاء المجلس الاقتصادي والاجتماعي، ننتظر أن يتم انتخاب رئيس المجلس في أقرب فرصة ممكنة، وذلك كي يتسنى له القيام بدوره الاستثنائي خصوصا في ظل التراجع الحاد في معدلات النمو الاقتصادي، وبروز مشكلة العجز وتفاقمها خلال السنوات الماضية”.

وشدد القصار في بيان على “أهمية عدم تهميش دور المجلس الاقتصادي والاجتماعي، الذي يشكل مساحة للحوار والتلاقي بين القطاعات الاقتصادية والاجتماعية والمهنية”، معتبرا أنّ “المجلس الاقتصادي والاجتماعي يستطيع إضافة إلى تأمين مشاركة القطاعات الاقتصادية والاجتماعية والمهنية بالرأي والمشورة، كذلك يمكنه أن يساعد في صياغة السياسات الاقتصادية والاجتماعية للدولة، وتنمية الحوار والتنسيق بين مختلف القطاعات الاقتصادية والاجتماعية والمهنية”.

وقال: “في ظل الظروف التي تمر بها البلاد، هناك أهمية كبيرة لتفعيل الحوار الاقتصادي والاجتماعي المعطل منذ زمن، ومن هذا المنطلق لا بد من أن تكون قرارات المجلس ملزمة وليس فقط استشارية باعتبار أن المجلس هو المكان الأول والأخير للحوار”.

ولفت إلى أنه “ينبغي تمكين المجلس من القيام بدوره ووظيفته وذلك من خلال تسهيل آليات عمله بما يمكنه من رفد منظومة الحوكمة بقيمة مضافة”.

وختم القصار ” في الواقع إن كل المسائل الاقتصادية والاجتماعية التي يعاني منها لبنان كان يمكن احتواء تداعياتها لو اتيح طرحها على طاولة المجلس، خصوصا وأن المجلس يلعب دور الوسيط بين مختلف القطاعات، كما أنه المؤسسة القادرة على نقل النقاش من الشارع الى الحوار، حيث تشارك شرائح المجتمع كافة بإبداء الرأي في السياسة الاقتصادية للدولة وكافة الملفات التي يحيلها إليه رئيس الحكومة”.-انتهى-

——

 

الخوري اختتم زيارته الى الكويت: وعد بمواصلة العمل لتنفيذ مشروع المتحف التاريخي لبيروت

 

(أ.ل) – إختتم وزير الثقافة الدكتور غطاس الخوري زيارته الى الكويت بعد افتتاحه فعاليات الاسبوع الثقافي اللبناني وإجراء محادثات مع عدد من المسؤولين حيث التقى وزير شؤون الديوان الاميري الشيخ ناصر الاحمد الصباح، في مكتبه في الديوان، وكانت جولة افق حول العلاقات الثنائية والمشاريع الانمائية اضافة الى تسهيل سفر ابناء البلدين.

واشار الخوري الى ان “امير البلاد الشيخ صباح الحمد الجابر الصباح يكن عطفا مميزا للبنان واللبنانيين منذ عقود، ولم يترك ازمة تمر على لبنان إلا وتدخل لحلها ومساعدتنا على النهوض، والامير لا يقوم بهذا الدور فقط في لبنان بل في المنطقة العربية”.

كما زار الخوري الامين العام للصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية الدكتور عبد الوهاب البدر في مقره في السالمية، وعرض معه مساهمة الصندوق في تمويل كل من المتحف الوطني لمدينة بيروت والمرحلة الثانية من مشروع متحف صيدا والمواقع الاثرية في منطقة طرابلس.

واوضح الخوري “ان المباحثات مع الدكتور البدر اثمرت نتائج ايجابية منها مواصلة العمل من اجل تنفيذ مشروع المتحف التاريخي لمدينة بيروت لان الجانب الكويتي حريص على هذا الامر، ومن جانبنا نسعى بكل جدية لانهاء الحفريات وإطلاق بناء المتحف في الوقت المقرر، وبالنسبة لمتحف صيدا الذي انهى الصندوق المرحلة الاولى من تمويله، وعد الدكتور البدر مواصله مساعيه مع الصندوق العربي لتأمين تمويل المرحلة الثانية، مشيرا الى ان “الوزارة بصدد اعداد مشروع كامل ورفعه الى الصندوق العربي للتنمية بهدف تأمين تمويل لترميم الآثار المملوكية الموجودة في الاحياء القديمة في مدينة طرابلس”.

وكان وزير الثقافة اجتمع مع وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء وزير الاعلام بالوكالة رئيس المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب الشيخ محمد العبدالله الصباح، شاكرا له “استضافة دولة الكويت للأسبوع الثقافي اللبناني ودور المجلس الذي يرأسه الشيخ الصباح بالتعاون مع السفارة اللبنانية هناك ووزارة الثقافة في لبنان”، مؤكدا ان “الكويت البلد الثاني لكل اللبنانين”. كما تطرق اللقاء الى اهمية توطيد العلاقات بين البلدين حيث اعرب الوزير الصباح عن سروره لنجاح الفعاليات، مؤكدا ان “لبنان بلد العراقة والأصالة والثقافة والفن”، واعدا “بأسبوع ثقافي كويتي مماثل في لبنان قريبا”.

من جهة ثانية جال الوزير الخوري ترافقه عقيلته الدكتورة سمر جبور والقائم بالإعمال في الكويت السفير ماهر الخير ومستشار الوزير المهندس روجيه خوري في ارجاء مركز الشيخ جابر الاحمد الثقافي، المصمم على الطراز الحديث حيث لكل نشاط ثقافي وفني قاعة مجهزة بأحدث التقنيات، حيث قدم امين عام المركز فيصل خاجة شرحا مفصلا عن اهمية النشاطات التي يستضيفها المركز على أمل التعاون مع الوزارة والكونسرفتوار في تنسيق نشاطات في مختلف القطاعات الثقافية.

ويشار الى ان الاسبوع الثقافي اللبناني استهل فعالياته بأمسية للاوركسترا الوطنية – اللبنانية للموسيقى الشرق – عربية بقيادة المايسترو اندريه الحاج وغناء كارلا رميا بعنوان” لبنان النغم”، على مسرح عبد الحسين عبد الرضا، وفي اليوم التالي اقيم معرض للفن التشكيلي اللبناني بموازاة معرض للالات الموسيقية التاريخية اللبنانية، في قاعة الفنون للمجلس الوطني للثقافة، اضافة الى عرض سينمائي لفيلم “وينن” تلاه مناقشة ادارها المخرج والممثل وجدي مشموشي.-انتهى-

——-

 

عون يختتم زيارته لروما بلقاء رئيس الحكومة:

 لايطاليا تأثير مباشر على قرارات المنظمة الدولية

 

(أ.ل) – اكد رئيس وزراء ايطاليا باولو جانتيلوني لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون ان حكومته “سوف تعمل على تنظيم مؤتمر خاص لدعم القوات المسلحة اللبنانية خلال الفترة المقبلة، وهي في صدد اجراء الاتصالات اللازمة لضمان نجاحه”.

كما اكد “استمرار دعم حكومته لمهمة القوات الدولية العاملة في الجنوب “اليونيفيل” وفق التفويض الذي اعطي لها بموجب القرار 1701″.

موقف رئيس الوزراء الايطالي جاء خلال استقباله قبل ظهر اليوم رئيس الجمهورية في مقر رئاسة الحكومة الايطالية في قصر كيجي في روما، في ختام زيارة الرئيس عون لايطاليا والتي استمرت ثلاثة ايام.

وقائع الوصول

وكان الرئيس عون وصل الى مقر رئاسة الحكومة الايطالية عند الساعة العاشرة صباحا بتوقيت روما، الحادية عشرة بتوقيت بيروت، وقدمت له التحية العسكرية، ثم استقبله عند مدخل القصر رئيس الوزراء الايطالي جنتيلوني الذي اصطحبه الى داخله، حيث اخذت الصورة التذكارية وعقدت بعدها جولة المحادثات الرسمية بحضور اعضاء الوفدين الرسميين، اللبناني الذي ضم الى وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل، سفيرة لبنان في ايطاليا ميرا الضاهر فيوليديس، والمستشارون الوزير السابق الياس بو صعب، السيدة ميراي عون الهاشم، الاستاذ جان عزيز، العميد المتقاعد بولس مطر ومدير الاعلام في رئاسة الجمهورية رفيق شلالا. وحضر عن الجانب الايطالي المستشار الدبلوماسي للرئيس جنتيلوني السفير زابيا، سفير ايطاليا لدى لبنان ماسيمو ماروتي، المستشار العسكري لرئيس الحكومة الجنرال مازيولو، المستشار السياسي الدكتور جورجيو، الملحق الدبلوماسي للرئيس جنتيلوني دي جانفرانسيسكو، الى المسؤولين الاعلاميين الدكتور سنزي والدكتورة لاييس.

جانتيلوني

وفي مستهل اللقاء، رحب رئيس الوزراء الايطالي بالرئيس عون والوفد المرافق، معتبرا أن “للبنان دور بارز في توطيد الاستقرار في منطقة الشرق الاوسط”، لافتا الى أن ايطاليا تعمل على تعزيز هذا الدور من خلال العمل على استمرار الاستقرار الامني، خصوصا في الجنوب، حيث تعمل قوة ايطالية ضمن “اليونيفيل” بالتنسيق مع الجيش اللبناني الموجود في المنطقة”.

وشدد جانتيلوني على ان ايطاليا “ترغب في ان تبقى مهمة “اليونيفيل” وفق ما جاء في قرار مجلس الامن 1701، مع التأكيد على الترحيب بوجود الجيش اللبناني في المنطقة، ذلك أن ايطاليا تعتبر ان للجيش القدرة على المحافظة على الاستقرار، ولهذا السبب سوف يتم التحضير لمؤتمر خاص لدعم القوات المسلحة اللبنانية بالتنسيق مع دول اخرى شريكات في هذا الموضوع”.

وأكد ان حكومته “سوف تواصل تقديم المساعدات للبنان وفق البرنامج الموضوع لهذه الغاية، كما تتطلع الى زيادة التعاون التجاري والمساهمة في المشاريع الانتاجية، كالكهرباء والتنقيب عن النفط والغاز، خصوصا أن الشركة الايطالية الكبرى “ENI” كانت من ضمن “كونسورسيوم” سوف يتولى التنقيب عن النفط والغاز في حقلين واحد في جنوب لبنان وآخر في شماله”.

رئيس الجمهورية

ورد الرئيس عون شاكرا الرئيس جنتيلوني على “إلتزام الحكومة الايطالية الثابت بدعم لبنان في مختلف الميادين، وتأييدها لقضاياه العادلة في المحافل الدولية، لا سيما تقديم المساعدات له في مجالي التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتعزيز قدرات الجيش اللبناني للقيام بالواجبات الوطنية الملقاة على عاتقه بالصورة الفضلى ومحاربة الارهاب”.

وجدد الرئيس عون شكره وتقديره للحكومة الايطالية “لمساهمتها الفعالة في قوة “اليونيفيل”، وللتضحيات التي قدمتها في هذا المجال، إضافة الى توفيرها الخدمات الاجتماعية والتربوية للمواطنين في مناطق تواجدها بما يلقى الكثير من التجاوب والترحيب”.

اضاف “أن مشاركة ايطاليا في “اليونيفيل” عامل مهم، كذلك فإن الدور الايطالي في الامم المتحدة له تأثيره المباشر على قرارات المنظمة الدولية”.

واشار رئيس الجمهورية الى برنامج التعاون القائم بين لبنان وايطاليا في المجالات كافة، معربا عن سعادته “للاتفاق الذي تم بشأن وضع اولويات جديدة لتمويل ايطالي لعدد من المشاريع في لبنان”.

وعرض الرئيس عون الوضع السياسي الراهن، فأكد أن “الازمة التي نشأت بعد اعلان الرئيس الحريري استقالته قد طويت وهي في طريق المعالجة النهائية”، مركزا على “اهمية الوحدة الوطنية اللبنانية والاستقرار الامني والمالي”. وأثار الرئيس عون موقف لبنان من قضية النازحين السوريين، مركزا على “ضرورة عودة هؤلاء الى المناطق الامنة في سوريا وتعاون المجتمع الدولي مع لبنان لتحقيق ذلك وازالة العراقيل التي تعيق هذه العودة نظرا للانعكاسات السلبية لهذا الواقع على الوضع في لبنان”.

وتطرق الحديث بين الجانبين اللبناني والايطالي الى عدد من المواضيع التي تهم البلدين.

وكانت جولة افق في الاوضاع الاقليمية، لا سيما في سوريا والعراق. وقد توافق الجانبان على “ضرورة تفعيل اللقاءات والمؤتمرات التي تعقد للبحث في حل سلمي للازمة السورية، لا سيما وأن مثل هذا الحل يضع حدا لمعاناة النازحين السوريين في لبنان”.

ومن المقرر ان يغادر رئيس الجمهورية والوفد المرافق العاصمة الايطالية روما عند الواحدة ظهرا بتوقيت روما والثانية بتوقيت بيروت، عائدا الى لبنان، مختتما بذلك زيارته الرسمية الى ايطاليا.-انتهى-

—–

الجيش: طائرة تجسس إسرائيلية خرقت أجواء رياق بعلبك والجنوب

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه اليوم الجمعة 01 /12/ 2017 البيان الآتي:

خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي، يوم أمس عند الساعة 17.15 من فوق بلدة رميش، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق رياق، بعلبك والجنوب، ثمّ غادرت الأجواء صباح اليوم عند الساعة 7.35 من فوق بلدة علما الشعب.-انتهى-

———

بري عرض مع المشنوق التطورات الراهنة

 

(أ.ل) – استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري بعد ظهر اليوم في عين التينة، وزير الداخلية نهاد المشنوق وعرض معه للاوضاع والتطورات الراهنة.-انتهى-

——

الحريري عمم على الادارات رفع أعلام جديدة بدلا من القديمة

 

(أ.ل) – أصدر رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري تعميما طلب فيه من جميع الإدارات العامة والمؤسسات العامة والبعثات الديبلوماسية في الخارج والبلديات رفع أعلام جديدة بدلا من القديمة والممزقة.

وجاء في نص التعميم:”نص المرسوم رقم 4081 تاريخ 14/10/2000 ( التشريفات والمراسم ) في الملحق رقم ( 4 ) ولا سيما الفقرة ( 6 ) من مراسم رفع العلم اللبناني بصورة عامة، على تحظير رفع أعلام باهتة اللون أو في حال تمزق.

لذلك، يطلب الى جميع الادارات العامة والمؤسسات العامة والبلديات بما فيها دور البعثات الدبلوماسية والقنصلية في الخارج، إستبدال الاعلام القديمة بأعلام جديدة، كما وتجديد السارية عند اللزوم.

——

ابراهيم عرض الاوضاع مع السفيرة الأميركية

 

(أ.ل) – استقبل المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم في مقر المديرية قبل ظهر اليوم، السفيرة الأميركية في لبنان إليزابيث ريشارد Elizabeth Richard وبحث معها الأوضاع السياسية والأمنية في لبنان والمنطقة، إضافة إلى سبل تعزيز التعاون بين الأمن العام والسفارة الأميركية.-انتهى-

——

حفل إستقبال تكريمي لقوات أ.م.م.ل بمناسبة الذكرى 74 للإستقلال

 

(أ.ل) – لمناسبة الذكرى الرابعة والسبعين للاستقلال، أقيم ظهر الأربعاء 29 تشرين الثاني 2017 في مطعم استراحة صور السياحية حفل استقبال، تكريماً لقوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان، حضره العميد الركن خليل الجميّل ممثلاً قائد الجيش العماد جوزاف عون، وقائد قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان الجنرال مايكل بيري، وعدد من الضباط والشخصيات الرسمية والروحية. وقد ألقى قائد قطاع جنوب الليطاني العميد الركن روبير العلم كلمة بالمناسبة، نوّه فيها بتضحيات القوات الدولية للحفاظ على استقرار الجنوب، وتعاونها الوثيق مع الجيش في إطار تنفيذ القرار 1701. ثمّ ألقى الجنرال بيري كلمة هنّأ فيها الحضور بهذه المناسبة، ونوّه بدور الجيش اللبناني في الحفاظ على وحدة لبنان وسيادته واستقلاله، لافتاً إلى أنّ حالة الأمن والأمان التي ينعم بها الجنوب، هي ثمرة تلاقي الإرادات والثقة المتبادلة بين الجيش والقوات الدولية وأهالي المناطق الحدودية.-انتهى-

——-

رعد في توقيع كتاب عصر المقاومة لحسن حردان:

جاهزون دائما للدفاع عن بلداننا واستقرارنا والباقي تفاصيل

 

(أ.ل) – احتفل الكاتب حسن حردان بتوقيع كتابه “عصر المقاومة – صناعة النصر 1982 -2017” في مبنى كلية الاعلام – الفرع الاول – الجامعة اللبنانية ، وقد تضمن مقدمة بقلم الرئيس اميل لحود، ومقدمة بكلمة نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم.

حضر التوقيع الرئيس حسين الحسيني، ممثل السفير الفلسطيني أشرف دبور مستشاره الاول حسان شنينيه، النائب محمد رعد، الوزراء السابقون: ناجي البستاني وزاهر الخطيب وعدنان منصور، المستشار السياسي في السفارة الايرانية ايرج إلهي، مسؤول العلاقات العامة في “التيار الوطني الحر” ميشال ابي نجم، بالاضافة إلى ممثلين عن الاحزاب الوطنية والفصائل الفلسطينية واعلاميين.

بداية، دقيقة صمت عن أرواح الشهداء، فكلمة تقديم من الاعلامي غالب قنديل الذي عرف بمؤلف الكتاب الذي عمل على “توثيق عصر جديد صنعته ارادة المقاومة في مثلث لبنان وسوريا وفلسطين،او بالمعنى الاوسع محور المقاومة”.

ثم تحدث النائب رعد فأشار الى “الجهد الذي بذله الكاتب المناضل بتوثيق وسياق تحليلي”، لافتا الى “انه كان شاهدا ضمن ساحات المقاومة وعارفا برجالاتها مما سهل له العديد من التطورات والحيثيات التي واكبت تلك الفترة”.

ونوه بتزيينه الكتاب بمقدمة بقلم الرئيس اميل لحود “المواكب للمقاومة والحريص على الوطن”، اضافة الى تقديم الشيخ قاسم”. ورأى “ان الارادة الحرة والسيادية التي تعبر عنها المقاومة هي الارادة التي تحافظ على الوجود والتحولات، في حين أن الحكومات التي لا تستقوي بشعوبها في زمن التحديات لن تقوى على المواجهة”.

وأكد أنه “من العلامات البارزة في عصر المقاومة كان الارهاب التكفيري وقد تم دحره بجهود المقاومة والجيش والشعب في العراق وسوريا ولبنان”.

أضاف “لهذا توالت الانتصارات على الارهاب التكفيري في هذه البلدان رغم الدعم الدولي تسليحا ودعما لهذه الجماعات وفي حال توافر الارادة يمكن للامكانات القليلة ان تفعل الكثير”.

وتحدث عن “اعتداءات اسرائيل على لبنان والتي كانت محضرة من قبلهم”، وقال:” علينا ان نكون جاهزين دائما للدفاع عن انفسنا وبلداننا واستقرارنا والباقي يصبح تفاصيل”.

وأشار إلى “الدافع الايماني والوطني لدى المقاومة والمقاومين، وتوافر قيادة كاريزماتية وصادقة وتحظى بثقة الجمهور معها وتتبادل معه المحبة والاحترام، اضافة الى توافر كوادر موزعة المهام وتوافر الخطط المعدة مسبقا وبدائلها، والمعرفة الدقيقة بالعدو وبمنهجية اتخاذ القرار عنده وتحالفاته ومصادر دعمه ومساحة التباين اذا وجدت مع رعاته وداعميه، وتحديد نقاط قوته وضعفه والقدرة على التمييز بين خطط العدو الاستراتيجي لها والتكتيكي، الى الرصد السياسي والعسكري والامني وتوافر القدرة على تأمين الامداد لمختلف الجهات”.  وتابع ” في المنطقة اليوم محوران: محور عدواني وله امتداداته الدولية ويريد ابقاء منطقتنا تحت وصايته، واسواقا لمنتجاته الاستهلاكية، ويمثل اميركا وتنخرط فيه دول اوروبية وغربية وتعتمد فيه اسرائيل ودول عربية والارهاب التكفيري، آسفا لان بعض دول المنطقة المستسلمة. أما المحور الثاني فهو يمتد من طهران الى العراق، سوريا، لبنان وفلسطين وله تحالفاته مع روسيا ودول البريكس وغيرها”.

وقال:” كانت ايران أيام الشاه احد أعمدة العدوان على المنطقة، لكن بعد انتصار الامام الخميني اصبحت ايران احد اركان المقاومة مما احدث خللا في محور العدوان على المنطقة، من هنا العدائية التي نراها ضد ايران والتي زاد من صعوبة الحرب عليها امتلاكها الطاقة النووية. ورأى ان هذه من اسباب تعرضها للحصار والعقوبات على حلفائها وخاصة بسبب تأييدها قضية فلسطين”.

وأكد أنه “لا يمكن فهم حرب تموز العدوانية الا في سياق هذا النهج العدواني ، ومثله العدوان على سوريا واليمن”، مشددا على “ضرورة التمسك بنهج المقاومة لانه يعزز الانتصارات، ويرسم خارطة طريق لمحاكمة كل التطورات ويبقي الرؤية واضحة لا تؤثر فيها فنون التمويه”.

ولفت الى ان “فهم ما اشير اليه هو يؤشر الى ما جرى في الرياض مع رئيس حكومتنا اللبنانية، ومع الطريقة التي تصرفنا بها والى ما كان يريدونه من هذا البلد”.

بقرادوني

وتحدث الوزير الاسبق كريم بقرادوني فأشاد بالكتاب وبالمقدمتين فيه للرئيس المقاومة اميل لحود وللشيخ نعيم قاسم.  ونفى “وجود ثغرة في الكتاب تسمح له بالانتقاد، لكنه لم يجدها وذلك بسبب ايمان الكاتب بخياره المقاوم، ملحما الى وجود ملاحظات حول بعض الشكليات في الكتاب”.

ونوه “بالمنهجية المعتمدة في الكتاب “، مشيرا “بتطوير المقاومة لنهجها من حرب عصابات الى قتال جيش وقدرتها على التخطيط وادارات حروبها بقيادة فترة قل نظيرها تمثلت بالسيد حسن نصرالله ورفاقه المجاهدين، واحتضان حزب الله على العناية بشعبه من عائلات شهداء وجرحى، وهذا ما ادى الى جوهر انتصار العام 2000 المتمثل بمقاومة وقائد وشعب”.

واشار الى “تحول حزب الله نموذجا يحتذى كمقاومة لا تقهر لانه قهر اسطورة الجيش الاسرائيلي الذي لا يقهر”.

ولفت إلى أنه “بالحرب النفسية التي قادها السيد حسن نصرالله في حرب تموز اخترق من خلالها الاسرائيليين جيشا وشعبا لم تنته مفاعيله الى اليوم”، معتبرا انه “عندما تعرف اسرائيل اسباب واسرار فشلها في حرب تموز فانها تعمد الى حرب جديدة”.

وخلص إلى أن “حرب تموز 2006 تمثلت بثلاثية حسن نصرالله، بشار الاسد والثورة الايرانية”.

وأشاد “بشخصية الرئيس بشار الاسد في قتاله الارهاب واسرائيل واميركا ولانه رأى ما لم يره الاخرون عندما شدد على ان المطالب من سوريا ليست الاصلاح وانما الارهاب عليها والذي يهدد المنطقة والعالم”. وذكر “انه في الحرب على سوريا صمدت ايران وصمدت روسيا مقابل تراجع الامبراطورية الاميركية في حال من النسبية في الشرق الاوسط”، لافتا الى أنه “نتيجة لذلك، تبدلت مفاهيم صراع دولي تبدو فيه اسرائيل خاسرة في الصراع الاقليمي، في حين يبرز صمود حزب الله”، معربا عن اعتقاده بأن “الحرب في سوريا شارفت على نهايتها، وانها لن تكون من دون بشار الاسد”.

وختم منوها “بالرئيس العماد ميشال عون المقاوم ورجل الاصلاح والتغيير”.

الخطيب

ثم تحدث امين عام رابطة الشغيلة الوزير الاسبق زاهر الخطيب، فقال:”المهم ان اسرائيل ستكون اكبر الخاسرين من هذا التوازن الدولي فهي لم تعد قادرة على شن الحروب كما في السابق وباتت محاصرة للمرة الاولى منذ العام 1948 ببيئة جديدة للمقاومة تعزز نضال الشعب العربي في فلسطين”.

أضاف “أما الدول الاستعمارية فقد اصبحت ترزح تحت وطأة أعنف أزمة إقتصادية. وقد تقدمت دول منافسة لها احتلت مساحة من السوق الدولية (كالصين، روسيا، الهند، البرازيل وجنوب افريقيا) وغيرها. واصبحنا بالتالي امام معالم نظام دولي جديد يقوم من جهة على توازنات دولية واقليمية متعددة المصالح تؤكد على التعددية القطبية واحترام ميثاق الامم المتحدة وتشكل تحالفا لدول وقوى صاعدة مقابل تحالف ترئسه اميركا لقوى هابطة اقتصاديا وعسكريا واجتماعيا قد تؤشر الى بداية فعلية لانهيار “وأفول الامبراطورية الاميركية المتصدعة”.

حردان

وأخيرا، تحدث الكاتب والإعلامي حسن حردان فتوجه بالشكر إلى رئيس الجمهورية السابق المقاوم العماد أميل لحود وإلى سماحة نائب أمين عام حزب الله الشيخ نعيم قاسم على التفضل بمنحي شرف التقديم لكتابي وتوجه بالشكر أيضا إلى السادة المحاضرين وعلى قراءتهم المهمة والعميقة للكتاب وإلى الحضور الكريم من وزراء وقيادات سياسية وعسكرية وممثلي سفارات الصين وروسيا والجمهورية الإسلامية الإيرانية وفعاليات حزبية وثقافية وإعلامية.

وأكد أنه “لولا المقاومة وانتصاراتها لما كان هذا الكتاب ليرى النور ولما كنا هنا مجتمعين نحتفل بالانتصارات ونشهد اليوم انتصار محور المقاومة في سورية على قوى الإرهاب التكفيري ولما كان لبنان قد تخلص من خطر الإرهاب التكفيري المجرم، فانتصارات المقاومة حمت مجتمعنا والمجتمعات العربية”.

وكان حردان تلقى رسالة تهنئة وتقدير من الرئيس عون هذا نصها :

“حضرة الاستاذ حسن حردان المحترم، تلقى فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون دعوتكم لحضور حفل توقيع كتابكم ” عصر المقاومة .. صناعة النصر”. في هذه المناسبة نود أن ننقل اليكم تهنئة فخامة الرئيس، وتقديره للمضمون الوطني لكتابكم، وتمنياته لكم بدوام التوفيق والنجاح في مسيرتكم الإعلامية والأدبية”.-انتهى-

——-

الجيش: ثلاثة زوارق حربية إسرائيلية خرقت المياه الإقليمية اللبنانية

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه اليوم الخميس 30 /11/2017 البيان الآتي:

أقدمت ثلاثة زوارق حربية تابعة للعدو الإسرائيلي بتاريخه ما بين الساعة 11.39 والساعة 12.30، على خرق المياه الإقليمية اللبنانية مقابل رأس الناقورة لمسافة أقصاها حوالى 740 متراً، حيث أقدم أحد هذه الزوارق على سحب أحد الطفافات باتجاه المياه الإقليمية الفلسطينية المحتلة.

تجري متابعة موضوع الخروقات بالتنسيق مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان.-انتهى-

——

قبلان: ندعو الحريري إلى تحمل مسؤوليته

واستئناف العمل الحكومي لأن الأوضاع لا تحتمل التسويف

 

(أ.ل) – ألقى المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان خطبة الجمعة في مسجد الإمام الحسين في برج البراجنة وتحدث فيها عن ولادة الرسول الأكرم محمد، مشيرا إلى “أن تكون لرسول الله، معناها أن تقدم رسول الله بكل شيء، حتى يقال نعم الأتباع، أتباع رسول الله محمد، رسول التسامح والتراحم، فأين هذه الرحمة في ما بيننا نحن المسلمين! قال رجل لرسول الله:أحب أن يرحمني ربي، قال:ارحم نفسك، وارحم خلق الله، يرحمك الله. فلنتراحم، وليسع بعضنا بعضا، ولنتعاون على البر، وليكن هذا التعاون بيننا جميعا، دولا وشعوبا وأنظمة، ولنكن في سبيل الله كالبنيان المرصوص. وعلى هذا الأساس نطالب المسلمين في كل أصقاع المعمورة، بنبذ الأحقاد، وتطهير القلوب، ومد الأيدي للتكاتف والتآخي، وإفشال المخططات التي ترمي إلى شق عصا المسلمين وإضعاف شوكتهم. وما يجري يؤكد أن المسلمين مستهدفون والمؤامرات تحاك ضدهم وعليهم، فلنستيقظ ولنعد إلى ديننا وإلى نبينا نبي الرحمة، كي نتمكن من مواجهة الاستهدافات التي تضمر لأمتنا الكيد والشر، وهذا ما نتوجه به إلى الدول العربية كافة، وإلى الجمهورية الإسلامية، نطالبهم جميعا بفتح باب الحوار والتلاقي وطي صفحة الخلافات والتعامل في ما بينهم بالرحمة والإلفة التزاما منهم بالإسلام، الذي هو دين التسامح. كما ندعو المسلمين في لبنان ومن خلالهم، جميع اللبنانيين، إلى أن يتسامحوا، وأن يكونوا معا في التصدي لما يتهدد وطنهم من تحديات وأزمات”.

أضاف “يمكن القول إن الأزمة مرت، ولكن نخشى من المفاجآت، وهذا ما نحذر منه، ونطالب الأفرقاء كافة بتحصين الإيجابيات، وتعزيزها بالمواقف الحكيمة، والهادفة إلى تأكيد الإجماع الوطني. وعليه ندعو إلى لم الشمل والابتعاد عن كل ما من شأنه عرقلة التسوية، وبذل الجهود التي تخدم مسيرة قيام الدولة وبناء مؤسساتها. وما مررنا به من أزمة حكومية خطيرة ينبغي أن يكون حافزا يدفعنا إلى قراءات متأنية، وخلاصات واقعية وموضوعية ووطنية، يتبناها الجميع، ويتعاونون على تجسيدها واستثمارها في ما يحصن الوحدة الداخلية، ويثبت الاستقرارين الأمني والمالي، ويشعر اللبنانيين بأن خيارهم الوحيد هو الحفاظ على هذا البلد، فأمنه وقوته وسلمه الأهلي واقتصاده وصيغته وعيشه المشترك، كل ذلك أمانة ومسؤولية كبرى تقع على عاتق الجميع”.

وشدد “على إنضاج التسوية في أسرع وقت، وندعو رئيس الحكومة إلى تحمل مسؤوليته، واستئناف العمل الحكومي لأن الأوضاع المعيشية والاجتماعية والاقتصادية لا تحتمل التسويف وهدر الوقت والمزايدات، فالأعداء كثر، والصائدون في الماء العكر موجودون ومستعدون للتخريب في كل حين”.

وختم “نعم هناك فرصة جدية للانطلاق نحو وطن سيد ودولة قوية، فلنلتقطها ولنتواكب معا جنبا إلى جنب، نحو مسيرة وطنية تنقذ بلدنا، وتخرجه من دائرة التجاذبات والإملاءات الإقليمية والدولية، ولنؤكد للعالم أجمع بأن لبنان سينتصر رغم كل العواصف، وسيبقى بلد الاعتدال والحوار والتعاون مع محيطه والعالم بما فيه الخير العام”.-انتهى-

——

دريان للحريري: نحن معك شاء من شاء وأبى من أبى لأنك رجل المواقف الوطنية

 

(أ.ل) – توجه مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان الى رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري بالقول: نحن معك شاء من شاء وأبى من أبى، لا بل كل اللبنانيين معك، لأنك رجل المواقف الوطنية الخالصة والرجل الذي يقول دائما مصلحة الوطن أولا”.

كلام المفتي دريان خلال رعايته الاحتفال الديني الذي أقامته المديرية العامة للأوقاف الإسلامية في مسجد محمد الأمين بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف في قاعة الرئيس الشهيد رفيق الحريري في مسجد محمد الأمين وسط بيروت في حضور رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، الرئيس فؤاد السنيورة، سفراء دولة الإمارات العربية المتحدة في لبنان حمد الشامسي وجمهورية مصر العربية وليد النجاري وإندونيسيا أحمد خازم خميدي، والنواب: احمد فتفت، عمار حوري، محمد قباني، محمد الحجار وكاظم الخير، ممثل رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى نائبه الشيخ علي الخطيب، ممثل شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز القاضي غاندي مكارم، وحشد من الشخصيات السياسية والاجتماعية والثقافية والمفتين وقضاة الشرع والعلماء.

استهل الحفل بتلاوة آيات من القرآن الكريم، ثم تحدث المدير العام للأوقاف الإسلامية الدكتور الشيخ محمد أنيس الاروادي عن معاني الذكرى وما تقوم به الأوقاف من نشاطات في هذه الذكرى “تكريما لنبي الرحمة محمد الذي هو من علمنا كيف نتعامل مع الآخر من الأديان كافة من خلال الشريعة الإسلامية السمحة التي تدعو الى المحبة التي تتجسد بالأخلاق”.

ثم ألقى المفتي دريان كلمة جاء فيها: “الطائفة السنية في لبنان عزيزة وقوية ومتماسكة طالما ان مرجعياتها السياسية متفاهمة ومتوافقة على شؤون هذه الطائفة، بوجودكم لن نشعر ابدا بالإحباط، ولسنا محبطين، لأننا دائما متفائلون بأنكم لم تقصروا يوما في خدمة هذه الطائفة وتحصيل حقوقها، هذه الطائفة لا تريد ان تأخذ حقوقا من احد، ولا على حساب أي طائفة، لنا حقوق في الدولة نريدها منك يا دولة الرئيس سعد الحريري”.

أضاف تفهمنا استقالتك وتفهمنا جيدا أسباب هذه الاستقالة وقلنا في تصاريح عدة نحن مع أسباب الاستقالة ولم نقل اننا مع الاستقالة، وقد تريثت عن هذه الاستقالة إفساحا في المجال أمام جميع القوى السياسية لتتشاور ولتتحاور في كيفية إنقاذ لبنان من المحيط الملتهب وعدم التدخل في شؤون الآخرين من العرب، نحن اللبنانيين الأوفياء الأكثر حرصا على العلاقات الطيبة مع الدول العربية وبخاصة مع المملكة العربية السعودية الشقيقة ما تغيرنا ولن نتغير ابدا، نحن نقف الى جانب مصر العروبة في فاجعتها الأخيرة ونحن مع الشعب المصري قيادة وحكومة وشعبا حتى يتم اجتثاث الإرهاب ويعود موطن الشعب المصري أمنا مطمئنا سالما، هذه هي مصر العروبة التي تحافظ دوما على الوحدة الوطنية فيها”.

وتابع “أما مجلس دول التعاون الخليجي، فنحن في أطيب العلاقات معهم ولا ندخل ابدا في الخلافات وإنما ندخل في باب المصالحات، نحن مع دولة الإمارات العربية المتحدة وأغتنمها مناسبة بوجود سعادة السفير حمد الشامسي لأقول شكرا دولة الإمارات العربية المتحدة على كل الدعم والمساعدة لعلماء لبنان ولعلماء أوقافنا وانا اعلم جيدا انك أنت كنت السبب في استمرار هذه المساعدات شكرا لدولة الإمارات العربية المتحدة”.

وقال: “نحن المسلمين أشد حرصا على الوحدة الوطنية في هذه الأيام، من هنا ندعو جميع اللبنانيين الى التمسك بالوحدة الوطنية والمحافظة عليها برموش العيون. علينا ان نحمي عيشنا المشترك وعيشنا الواحد والتآلف الوطني بين الطوائف الدينية في لبنان وعلى الجميع ان يتمسك بالدستور وباتفاق الطائف ونحافظ جميعا على الاستقرار الأمني والسلم الأهلي، وطننا عزيز علينا جدا ونحبه كثيرا وعلينا ان نحافظ عليه وبالأخص في هذه الظروف الصعبة التي تمر بالمنطقة العربية الملتهبة، علينا ان نحافظ على الأمن وعلى الاستقرار وعلى انفسنا وعلى وطننا وعلى أدياننا في هذا البلد. نستبشر خيرا كل الخير بالمشاورات التي جرت وتجري في القصر الجمهوري في بعبدا وان شاء الله بالأيام القليلة المقبلة سيبشرنا الرئيس سعد الحريري بكل ما فيه من خير للبنان وللبنانيين”.

وختم “في ذكرى المولد النبوي الشريف، ودعوة الهدى والنور والرحمة أن يضيء قلوبنا جميعا بنور المحبة والتسامح والسكينة، وأن يوفقننا جميعا للعمل الخالص والمخلص من أجل سلام وسلامة إنساننا ووطننا ودولتنا”.

تخلل الحفل مدائح نبوية بهذه المناسبة.

من جهة أخرى تلقى المفتي دريان اتصالا من رئيس مجلس النواب نبيه بري مهنئا بذكرى المولد النبوي الشريف، كما تلقى العديد من الاتصالات للغاية نفسها من وزراء ونواب وشخصيات سياسية ودينية واجتماعية.-انتهى-

——

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 01 كانون الأول 2017   البيان الآتي:

بتاريخه ما بين الساعة 10.00 والساعة 14.00، ستقوم منظمات غير حكومية عاملة في مجال نزع الألغام، بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط البلدات الجنوبية التالية: ميس الجبل، طير حرفا، عاناتا، رميش، الحلّوسية وشمع.

بتاريخ 1 / 12 /2017 ما بين الساعة 9.00 والساعة 14.00، ستقوم وحدة من الجيش بإجراء تمارين تدريبية في عرض البحر مقابل منطقة أنفة – الشمال، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية بواسطة الأسلحة الرشاشة.

لذا تحيط قيادة الجيش المواطنين علماً بوجوب عدم الإبحار في المكان والزمان المذكورين أعلاه، حفاظاً على سلامتهم.-انتهى-

——–

 

 

فضل الله: آن الأوان لينأى اللبنانيون بأنفسهم عن أن يكونوا متنفسا لمشاكل المنطقة

 

(أ.ل) – ألقى العلامة السيد علي فضل الله، خطبتي صلاة الجمعة، من على منبر مسجد الإمامين الحسنين في حارة حريك، بحضور عدد من الشخصيات العلمائية والسياسية والاجتماعية، وحشد من المؤمنين، ومما جاء في خطبته السياسية: “عباد الله، أوصيكم وأوصي نفسي بما أوصانا به الإمام الصادق الذي نستعيد ذكرى ولادته في السابع عشر من هذا الشهر، شهر ربيع الأول. حين توجه إلى شيعته ومحبيه قائلا: “أكثروا من الدعاء، فإن الله يحب من عباده الذين يدعونه. وقد وعد عباده المؤمنين الاستجابة، والله مصير دعاء المؤمنين يوم القيامة عملا يزيدهم به في الجنة. وأكثروا ذكر الله ما استطعتم في كل ساعة من ساعات الليل والنهار، فإن الله أمر بكثرة الذكر، والله ذاكر لمن ذكره من المؤمنين. وعليكم بالمحافظة على الصلوات والصلاة الوسطى، وقوموا لله قانتين وعليكم بحب المساكين. وإياكم والعظمة والكبر، فإن الكبر رداء الله عز وجل، فمن نازع الله رداءه قصمه الله وأذله يوم القيامة، وإياكم أن يبغي بعضكم على بعض، فإنه من بغى صير الله بغيه على نفسه، وصارت نصرة الله لمن بغي عليه ومن نصره الله غلب، وإياكم أن يحسد بعضكم بعضا، فإن الكفر أصله الحسد. وإياكم أن تشره أنفسكم إلى شيء مما حرم الله عليكم، فإنه من انتهك ما حرم الله عليه ها هنا في الدنيا، حال الله بينه وبين الجنة ونعيمها ولذتها وكرامتها القائمة الدائمة لأهل الجنة أبد الآبدين”.

وقال: “بهذه الوصية، أراد الإمام الصادق من شيعته ومحبيه أن يكونوا دائما علامة فارقة في حسن تواصلهم مع ربهم وحسن تعاملهم مع الناس. وبذلك فقط يعبرون عن حبهم وولائهم لرسول الله وأهل بيته، وبذلك، يصبحون أقدر على مواجهة التحديات”.

أضاف “البداية من لبنان، الذي بدأ يخطو خطوات حثيثة نحو مرحلة جديدة من الاستقرار، سيكون عنوانها خفض التوتر الداخلي إلى حده الأدنى، وهو ما يؤكده الخطاب المسؤول للقيادات السياسية الحريصة على إبعاد الملفات الخلافية عن التداول، والاستثمار اللبناني الناجح للمناح الدولي الذي لا يريد له الاهتزاز، وانحسار الأعمال العسكرية في سوريا والعراق، وقرب إنهاء ملف الحرب على الإرهاب، الذي كان يلقي بثقله على الساحة اللبنانية والوعي العميق من كل القوى السياسية بضرورة الحفاظ على الوحدة الداخلية وتذليل كل العقبات، بما يضمن الخروج من حال التريث والعودة عن الاستقالة. ونحن ننتظر أن تتبلور في الأيام القادمة صيغة نريدها صيغة عملية وواقعية لما سمي “بالنأي بالنفس”، تتوافق عليها القوى السياسية، وتؤدي إلى تبديد أجواء التوتر بين لبنان ومحيطه العربي، وتقي هذا البلد من أي انعكاسات سلبية عليه”.

وقال: “نحن في هذا المجال، في الوقت الذي نقدر الجهود التي تبذل من أجل إخراج لبنان من المأزق الذي كان يراد له أن يقع فيه، فإننا سنبقى نلح على الخروج من الأسلوب الذي أدمناه في هذا البلد، وهو العلاج بالمسكنات والمهدئات والصيغ الملتبسة، لنتجه إلى المعالجة الجادة لكل القضايا الخلافية، والتي إن استمرت ولم يتم التوافق عليها، ستبقي البلد أسيرا للقاعدة التي تقول إن لبنان محكوم بعدم الاستقرار. وهذا لا يتم إلا بحوار جاد وموضوعي يأخذ فيه الجميع بالاعتبار مصلحة الوطن والسبل الآيلة إلى درء الأخطار عنه. فلبنان ليس جزيرة معزولة عن كل ما يجري في هذا العالم. لقد آن الأوان للبنانيين لأن ينأوا بأنفسهم عن أن يكونوا متنفسا لمشاكل المنطقة، التي تبقيهم رهينة لتطوراتها، وساحة تنعكس فيها أزماتها وصراعاتها، وموقعا لتبادل الرسائل الإقليمية والدولية، ليمسكوا بقرارهم ويأخذوا من الآخرين ما فيه الخير لهم ويدعوا ما يسيء إليهم”.

أضاف “مع بداية انحسار الأزمة السياسية، تعود الأزمات المعيشية والاقتصادية مجددا إلى الواجهة بكل تبعاتها على المواطن اللبناني الذي يزداد فقرا ومعاناة، ومن حق اللبناني الذي يقف مع دولته في أزماتها، أن تقف معه في أزماته. وما أكثر أزمات هذا البلد التي تنتظر العلاج. وفي هذا المجال، لا بد من أن نتوقف عند القضية المتعلقة بالزيادات التي أقرت للمعلمين في المدارس الخاصة، أسوة بالمدارس الرسمية، والتي هي حق لهم. فنحن ندعو إلى تعزيز المعلم، وإلى تأمين استقراره في العيش بكرامة، ليقوم بدوره التربوي والتعليمي في بناء المستقبل الأفضل لأجيالنا. لكن ما يؤخذ على هذا القرار، أنه لم يأخذ في الاعتبار ظروف هذه المدارس، وكيفية التعامل مع هذه الزيادات، فهي تقف بين نارين، نار زيادة الأقساط المدرسية في ظرف يعاني غالب اللبنانيين ضائقة اجتماعية، ونار الزيادة المطلوب أن تدفعها لمعلميها، ما يستدعي علاجا نريده أن يلحظ حقوق الجميع ومصالحهم، بحيث تحفظ حقوق المعلمين، بما لا يؤدي إلى وقوع المدارس الخاصة تحت وطأة هذه الزيادات، ويترك تأثيره في فعاليتها وأداء معلميها”.

وتابع “في هذا الوقت، تبرز ظاهرة خطيرة كنا اعتقدنا أنها انحسرت عن هذا البلد، هي ظاهرة العمالة للعدو الصهيوني، التي بدأت تتجاوز البعد الأمني، لتصل إلى تجنيد فاعلين في الشأن الثقافي والفني والاجتماعي، ما يشير إلى مدى الاستهداف الذي تتعرض له الساحة اللبنانية من هذا العدو، واستغلاله لنقاط الضعف الموجودة في الداخل. إن هذا المنحى الخطير من الاستهداف يستدعي وعيا من اللبنانيين لخطورة العدو، الذي مع الأسف والأسى، هناك من يسعى إلى التقليل من خطورته، ما يستدعي تواصيا بالحق وبالصبر، وتحصينا للمناعة الداخلية. وفي الوقت نفسه، ندعو إلى التشدد في عقاب من أرادوا لأنفسهم أن يكونوا في خدمة عدو ليس كأي عدو آخر، هو عدو يستبيح الأرض والمقدسات والمستقبل ولعل التساهل الذي جرى سابقا مع مثل هذه النماذج، هو الذي ساهم في تكرارها. وهنا نعيد التأكيد على ضرورة التعامل بطريقة واحدة مع العملاء، بعيدا عن هوياتهم وانتماءاتهم، والكف عن تبرير هذه العمالة أو تلك أو التهوين منها. ولا بد من أن نشيد بإنجازات القوى الأمنية العين الساهرة على الوطن، وأن نشد على أياديها، ونبذل المزيد من الجهود في هذا المجال، بما يقي الوطن من العابثين بأمنه واستقراره ووحدته”.

وقال: “في هذا الوقت، استعدنا في التاسع والعشرين من شهر تشرين الثاني ذكرى أليمة وحزينة، ذكرى مرور سبعين عاما على القرار الذي اتخذته الجمعية العمومية للأمم المتحدة؛ القرار 181، القاضي بتقسيم فلسطين، والذي قسمت بموجبه إلى ثلاث مناطق، واحدة للدولة الفلسطينية، وثانية لليهود، وثالثة كانت تحت الوصاية الدولية، وهو ما بات يعرف في الأدبيات العربية التقليدية بنكبة فلسطين، التي تسببت بكل المعاناة التي تعرض ويتعرض لها الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج، كما تعرضت لها شعوب المنطقة التي احتلت أرضها أو التي تعاني آثار وجود هذا الكيان فيها. مع الأسف، طبق هذا القرار ونفذ في الوقت الذي لم تنفذ قرارات الأمم المتحدة التي صدرت لحساب الشعب الفلسطيني”.

وختم “إننا نستعيد هذه الذكرى لنؤكد ظلامة شعب شارك العالم كله في صنع مأساته ومأساة محيطه، وثمة مسؤولية على العالم بأن يعيد إليه أرضه وعزته وكرامته، ولكن الشعب الفلسطيني لن يراهن على ذلك، وسيبقى يعمل مع كل المقاومين والمخلصين لاستعادة الأرض من مغتصبيها، مهما طال الزمن، فما ضاع حق وراءه مطالب”.

——-

قبلان: قادرون على تجاوز المحن والازمات وحفظ وطننا واستقراره

 

(أ.ل) – وجه رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان كلمة في يوم الجمعة، جاء فيها: “يوم الجمعة يوم مبارك يتقارب فيه المؤمن مع أخيه المؤمن ليكونا وحدة متماسكة متعاونة على البر تحكمها روح المودة والتآلف، فيتوجه المؤمنون الى الباري عز وجل بقلوب صادقة متضرعة ترجو رضى الله سبحانه، ونحن لا ننطلق من غايات شخصية ومذهبية، بل من وحدة انسانية يتكامل فيها المسلم مع أخيه المسيحي ليعملا بحكمة ومسؤولية وتعاون مستمر لخدمة الانسان، خصوصا واننا في يوم الجمعة لا نزال نعيش في رحاب الذكرى العطرة لولادة رسول الله الذي جاء بالحق فكان رحمة للعالمين ينقذ البشرية من التعصب المقيت والجاهلية العمياء، فكانت دعوته الى الناس ليتعاونوا على البر والخير وينبذوا الاثم والمنكر والعدوان، لتعم الرحمة والمحبة والسلام في ربوع الاوطان، وعلينا ان نكون رحماء فنرحم من في الارض ليرحمنا من في السماء”.

واكد قبلان “ان اللبنانيين اخوة وهم متحابون متضامنون وعاملون لما في مصلحة وطنهم، وعليهم ان يظلوا متماسكين متعاونين ليظل وطننا ساحة استقرار وسلام وامان، فالوحدة الوطنية هي احد اوجه قوة لبنان وعلينا ان نحصنها بتعاوننا وتشاورنا فنلتزم بالحوار والتشاور لحل كل المشاكل التي تهدد وطننا، ولا سيما اننا في لبنان أثبتنا اننا اقوى من كل الفتن والمؤامرات، اذ استطعنا ان ننتصر على كل قوى الشر من ارهاب صهيوني وتكفيري بفعل تضامننا ووحدتنا، ونحن قادرون على تجاوز كل المحن والازمات طالما اننا مجمعون على حفظ وطننا واستقراره، والعمل لما فيه مصلحة شعبه”.

وناشد الشيخ قبلان “العالم الاسلامي وضع حد لما يجري في البحرين من تعسف وظلم يستهدف هذا الشعب المسلم والمسالم الذي يستحق ان يعيش بأمن وسلام واستقرار، اذ لا يجوز ان يستمر التضييق والاضطهاد بحق علماء البحرين ورموزه الوطنية، وعلى رأسهم اية الله الشيخ عيسى القاسم الذي يتعرض لغطرسة غير مسبوقة. ونحن اذ نحمل السلطات البحرينية المسؤولية عن تدهور حالة الشيخ قاسم الصحية، فاننا نطالب الامم المتحدة ومؤسسات المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الانسان بالتحرك العاجل لانقاذه والسماح للفرق الطبية بمعالجته وفك الحصار عنه، وندعو الشعب البحريني وكل الشعوب المسلمة الى القيام بتحركات سلمية ضاغطة على الحكومة البحرينية للجم غطرستها ووقف الظلم بحق هذا العالم الكبير الذي أسهم في نهضة البحرين ويعبر عن مظلومية الشعب البحريني”.-انتهى-

——


 

وفد من حزب الله زار منزل زياد عز الدين في ذكراه ال10

 

(أ.ل)- زار وفد من “حزب الله” برئاسة مسؤول منطقة صيدا الشيخ زيد ضاهر وعدد من كوادر المنطقة منزل زياد عز الدين في حارة صيدا، لمناسبة الذكرى السنوية العاشرة لاستشهاده. والتقى عائلته حيث أقيم مجلس عزاء عن روحه في حضور عدد كبير من رفاقه ومحبيه.

وفي الختام، قدم الوفد درعا تكريمية لعائلته “وفاء لعطاءاته في خدمة خط الجهاد والمقاومة”.-انتهى-

——-

شريفة: كيف ننأى بنفسنا عن سوريا وهي بابنا الوحيد الى العالم؟

 

(أ.ل) – سأل الامين العام للاوقاف في المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الشيخ حسن شريفة، في خطبة الجمعة في جامع الصفا في بيروت: ما المصلحة من النبرة العالية اتجاه سوريا من قبل بعض الاطراف والقاصي والداني يعلم ان ليس للبنان الا الحدود مع الكيان الصهيوني الغاصب والحدود مع سوريا؟الا يدرك هذا البعض ان سوريا هي الباب لبلدنا كان وما زال وهو الوحيد الذي نستطيع من خلاله الولوج الى العالم العربي والاسلامي”.

وسأل الشيخ شريفة: كيف يعقل ان ننأى بنفسنا عن سوريا وما يجري فيها؟ هل يعقل هذا الامر ومحاربة الارهاب في هذا البلد هو مصلحة للبنانيين كما السوريين؟، وقال:”ماذا لو كان هذا الارهاب التكفيري هو المسيطر في سوريا ماذا كان حل بنا وهل كان في استطاعتنا ان نحمي حدودونا من التكفيريين والقضاء عليهم كما حصل في جرود عرسال ورأس بعلبك والقاع لولا ان الجهة الاخرى من سوريا بيد الجيش السوري والمقاومة. هذا بالاضافة الى ان الكثير من منتجاتنا تحتاج الى طريق آمن وبر للتصدير ولا يوجد غير سوريا فلماذا ننأى بنفسنا عنها؟. واعتبر الشيخ شريفة “ان الاجواء السياسية الايجابية، لا بد ان تنعكس على الاقتصاد فتنعشه، حيث ان غول الغلاء ووحش البطالة قد بلغا مبلغا في ظروف اقليمية ودولية مليئة بالتجاذبات”. وهنأ الرئيس نبيه بري على “رعايته لتصريف الموز اللبناني في سوريا. وهي خطوة مباركة تضاف الى سجله المليء بالحكمة والتدبير وحمايته للوحدة الوطنية والعيش المشترك والمقاومة ووقوفه الى جانب الجيش الوطني في كل الاوقات”. –انتهى-

——–

خرق العدو الإسرائيلي لأراضٍ متحفظ عليها في خراج بلدة كفرشوبا – محلة عزرايين

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش ـ مديرية التوجيه أمس الخميس 30 /11/ 2017  البيان الآتي:

بتاريخه الساعة 12.38، أقدمت دورية راجلة تابعة للعدو الإسرائيلي قوامها ثلاثة عناصر، على اجتياز خط الإنسحاب في خراج بلدة كفرشوبا – محلة عزرايين ، داخل أراضٍ متحفظ عليها لبنانياً، حيث أقدم العناصر على مراقبة وتصوير أشغال تقوم بها بلدية البلدة المذكورة، ثم غادروا الساعة 13.00 باتجاه الأراضي المحتلة.

تجري متابعة الخرق بالتنسيق مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان.-انتهى-

——

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه الجمعة, 01 كانون الأول 2017   البيان الآتي:

بتاريخي 30 / 11 / 2017 و1 / 12 / 2017 ما بين الساعة 18.00 والساعة 20.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في حقل رماية حنوش – حامات، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية بواسطة الأسلحة الرشاشة والثقيلة.

ومن 26/ 11/ 2017 ولغاية 1/ 12/ 2017 ، ستقوم وحدة من الجيش بإجراء تمارين تدريبية ليلية – نهارية، في محيط مناطق رام مشمش، حنوش، نهر ابراهيم وأميون، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية.

واعتباراً من 21/ 11/ 2017 ولغاية 31/ 12/ 2017 ، ستقوم وحدة من الجيش بإجراء تمارين تدريبية ليلية – نهارية، في حقل رماية القليعات – الشمال، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام المتفجرات والقنابل الصوتية والمدخنة.

واعتباراً من 22/ 11/ 2017 ولغاية 31/ 12/ 2017 ، ستقوم وحدة من الجيش بإجراء تمارين تدريبية ليلية – نهارية، في محيط منطقة جبل المالح – الشمال، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام المتفجرات والقنابل الصوتية والمدخنة.

واعتباراً من 20 / 11 /2017 ولغاية 15 / 12 /2017، ستقوم وحدة من الجيش في منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية ليلية ونهارية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية والقنابل المدخنة والصوتية واستخدام مفرقعات نارية.

واعتباراً من 2/ 10 /2017 ولغاية 1 /12/ 2017، ستقوم وحدة من الجيش في منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية والقنابل المدخنة والصوتية واستخدام المتفجرات.

واعتباراً من 1 /10 /2017 ولغاية 31 /12 /2017 ما بين الساعة 8.00 والساعة 20.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في منطقتي جبل المالح وأكروم – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

واعتباراً من 1 / 7 / 2017 ولغاية 31 / 12 / 2017 ستقوم وحدة من الجيش في حقل تدريب تم رطيبة – اللقلوق، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية واستخدام المتفجرات.

واعتباراً من 1 / 7 / 2017 ولغاية 31 / 12 / 2017 ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام المتفجرات والقنابل المدخنة.-انتهى-

——

 

انتهت النشرة

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

army

نشرة الأربعاء 13 كانون الأول 2017 العدد 5498

دورية تابعة للعدو الاسرائيلي مؤلفة من حفارتي خنادق و9 عناصر أقدمت على اجتياز السياج التقني ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *