الرئيسية / النشرات / نشرة السبت 26 آب 2017 العدد 5342

نشرة السبت 26 آب 2017 العدد 5342

المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان

زحف الاستيطان على اراضي المواطنين الفلسطينيين يأخذ أبعادا غير مسبوقة منذ مطلع العام

 

(أ.ل) – صدر تقرير الاستيطان الاسبوعي من 19/8/2017 ولغاية 25/8/2017 من إعداد الزميلة مديحه الاعرج/المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان وجاء التقرير كالآتي:

زحف الاستيطان على اراضي المواطنين الفلسطينيين لا يتوقف وقد بدأ منذ مطلع العام يأخذ أبعادا غير مسبوقة . وفي هذا الصدد تعمل الشركة الاستيطانية التي يطلق عليها “الشركة لتطوير جبال يهودا” (جنوبي الضفة الغربية)، وبالتعاون مع المجلس الإقليمي الاستيطاني “غوش عتسيون” على إقامة ثلاث مستوطنات جديدة في الكتلة الاستيطانية التي يطلق عليها “غوش عتصيون ،

ويدعي مدير الشركة، موشي موسكوفيتش، الذي سبق أن بادر لإقامة مستوطنتي “أفرات” وألون شفوت”، إن إقامة هذه المستوطنات الجديدة، والتي يجري العمل عليها سوية مع الوزارات ذات الصلة، ستحل مشكلة السكن في القدس ومحيطها”. ويجري الحديث هنا عن ثلاث مستوطنات قرب القدس، قرب مستوطنة “ألون شفوت”، و”غفاعوت” وقرب الموقع القديم لمستوطنة “مسوؤوت يتسحاك”. وتعتبر الأراضي التي ستقوم عليها المستوطنات ذات تصنيفات مختلفة من قبل دولة الاحتلال، حيث أن قسما منها يقع تحت سيطرة الجيش الإسرائيلي، وكان قد تم الاتفاق مع وزير الجيش السابق ، موشي يعالون، على إخلائها، ويتوقع أن تكفي المساحة لإقامة نحو 500 إلى 1000 وحدة سكنية. ويدعي موسكوفيتش أن الموقع القديم لمستوطنة “مسوؤوت يتسحاك” هو بملكية يهودية قبل قيام إسرائيل عن طريق ما يسمى “كيرن كييميت”. ويجري التخطيط لبناء 500 وحدة سكنية في المنطقة.أما المخطط الأخير فهو إقامة مدينة “غفاعوت”، والتي يجري التخطيط لها منذ مدة طويلة. وفي أعقاب دعوى ملكية تقدم بها فلسطيني، قررت محاكم الاحتلال أنه لا يوجد أي سبب يمنع إقامة المدينة المخطط لها. وتعمل وزارة الإسكان على تخطيط مدينة تستوعب نحو 10 آلاف شخص، وذلك بالتنسيق مع المجلس الإقليمي الاستيطاني “غوش عتصيون”.وادعى موسكوفيتش أن المخططات الثلاثة تقع في “غوش عتصيون” الغربي، ما يعني أنها ستبقى تحت سيطرة إسرائيل ضمن أي تسوية سياسية.

ويأتي هذا بالتزامن مع قرار وزير الجيش الإسرائيلي افيغدور ليبرمان، تحويل أراضٍ يسيطر عليها الجيش لضمها الى مستوطنة “العاد” لبناء آلاف الوحدات الاستيطانية في إطار مخططات دولة الاحتلال لمحو الخط الأخضر عبر إقامة وتكثيف التجمعات الاستيطانية اليهودية على جانبيه، وتعزيز الوجود الاستيطاني اليهودي في تلك المناطق على طريق ضمها كأمر واقع وبقوة الاحتلال.

على صعيد آخر صدّقت سلطات الاحتلال، على استكمال بناء الجدار العازل قرب مدينة رام الله، في الوقت الذي شرعت فيه ببناء مقاطع منه قرب جنين، حيث صدّق وزير الأمن الاسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، على استكمال بناء الجدار الفاصل حول مستوطنة “بيت إيل”، شمالي شرق مدينة رام الله ليفصل بينها وبين مخيم الجلزون للاجئين الفلسطينيين ، في خطوة قال إنها “ستعزز الدفاع عن مستوطنة بيت إيل، وصد المحاولات لارتكاب عمليات فيها”، وعبر رئيس مجلس مستوطنة بيت ايل شاي الون عن سروره من استجابة وزارة الجيش وتخصيص المبالغ اللازمة لاستكمال بناء الجدار حول بيت ايل. وقد تم رصد ميزانية بقيمة 5.5 مليون شيكل لبناء الجدار في المنطقة الغربية للمستوطنة وفي السياق ذاته، عزلت قوات الاحتلال الاسرائيلي، مساحات واسعة من أراضي المواطنين في منطقة مريحة، جنوب جنين، شمال الضفة الغربية بجدار شائك على طول الطريق بين مريحة ويعبد والحاجز العسكري الاسرائيلي . ويجري بناء الجدار بطول 300 متر على طول الطريق بين مريحة ويعبد ما يعني قضم مزيد من أراضي المنطقة وعزلها خلف الجدار.

وتدعي سلطات الاحتلال الإسرائيلي أن مصادرة أراضي الفلسطينيين التي أقيمت عليها مبان استيطانية هو “رد إنساني منصف ومعقول” لما زعمت أنه “ضائقة” يعاني منها المستوطنون في المستوطنات المقامة على أراضي الضفة الغربية المحتلة. وفي السياق قدمت النيابة العامة الإسرائيلية، باسم دولة الاحتلال ردها الأولي على التماسين تقدم بهما فلسطينيون ومنظمات حقوقية ضد قانون المصادرة، الذي يسمح بمصادرة أراض فلسطينية خاصة أقيمت عليها مبان استيطانية، وطلبت رفض الالتماسات بزعم أن “المصادرة هي رد إنساني منصف ومعقول لضائقة حقيقة يعاني منها سكان إسرائيليون، حيث تحاول حكومة الاحتلال عرض قانون المصادرة كرد على مشكلة قومية، بينما هو في الواقع استمرار لدعم الحكومة لمشروع استيطاني استعماري واحلالي استمر عشرات السنوات، وتحاول عرض المواطنين الإسرائيليين الذين يشاركون في نهب أراضي الفلسطينيين سكان الضفة الغربية كمتضررين بحاجة إلى تعويض عن حصتهم في النهب”.

وكشفت مصادر عبرية النقاب عن اعترافات ما يسمى الإدارة المدنية التابعة لسلطة الاحتلال الإسرائيلي بوجود 3455 وحدة استيطانية بالضفة الغربية أقيمت فوق أراضي بملكية خاصة لمواطنين فلسطينيين من خلال الرد الذي قدمته الدولة والإدارة المدنية للعليا الاسرائيلية . وبحسب الإدارة المدنية، فإن 3455 وحدة استيطانية تقسم إلى 3 محاور، المحور الأولى يشمل 1285 وحدة استيطانية شيدت فوق أرض بملكية خاصة للفلسطينيين، المحور الثاني يضم 1048 وحدة استيطانية التي أقيمت على أراضي بملكية خاصة للمواطنين الفلسطينيين، والتي أعلن عنها في السابق وعن طريق الخطأ أراضي دولة ما مكن سلطات الاحتلال وضع اليد عليها. أما المحور الثالث والذي يضم 1122 وحدة استيطانية القائمة قبل أكثر من عشرين عاما .ويتضح كذلك أنه من بين الـ1285 وحدة استيطانية التي أقيمت فوق أراض فلسطينية بملكية خاصة، فإن 543 منها قائمة على أراض خاصة مسجلة ومعترف بها حتى من قبل الإدارة المدينة التي تعرف هوية وأصحاب هذه الأراضي.

وادعت نفس المصادر أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي بصدد إعتماد قانون “تنظيم المستوطنات” الذي يأذن بإنشاء نحو 4000 وحدة استيطانية جديدة بالضفة والقدس المحتلة.وذكرت أن قانون “تنظيم المستوطنات” الذي يشرع الاستيلاء على ممتلكات فلسطينية خاصة؛ يتلائم مع المعايير القانونية الإسرائيلية والدولية”، مبينةً أن النائب العام “أفيهاي ماندلبليت” وجه التماس إلى محكمة العدل العليا من قبل 13 جماعة غير حكومية ضد القانون. ويسمح القانون بإنشاء نحو 000 4 وحدة استيطانية جديدة ستبنى على ممتلكات فلسطينية خاصة، في حين أن مالكي الأراضي الفلسطينيين يعوضون مالياً فقط،

على صعيد آخر تتواصل الاطماع التهويدية الاستيطانية في مدينة القدس ، فقد افتتح وزير الزراعة أوري آريئيل وأعضاء كنيست وحاخامات، وحوالي 300 مستوطنا كنيسا في حي بطن الهوى في “عقار أبو ناب” الذي تمت السيطرة عليه عام 2015، وقاموا بإدخال كتابين من التوراة داخله، وسبق ذلك مسيرة انطلقت من حي العين مرورا بحي البستان وصولا إلى مكان الكنيس، حيث قاموا خلالها بتشكيل حلقات رقص وغناء طوال المسيرة. وتدعي الجمعيات الاستيطانية أن العقار كان في أواخر القرن التاسع عشر عبارة عن كنيس ليهود اليمن وبدأت المطالبة بإخلاء العقار منذ عام 2004، علما أن العقار يقع ضمن مخطط “عطيرت كوهنيم” للسيطرة على 5 دونمات و200 متر مربع من حي “بطن الهوى”، بحجة ملكيتها ليهود من اليمن منذ عام 1881.

وفي الوقت نفسه ادعى آرييه كينغ، مدير ما يسمى “صندوق أرض إسرائيل”، أنه خلال العقد القادم، ستستوطن 400 عائلة يهودية في حي الشيخ جراح بالقدس.وقال كينغ إن حي الشيخ جراح “سيمر بمرحلة ثورة”، مشيرا إلى أن مؤسسته تعمل حاليا على أربعة تجمعات سكنية استيطانية، وفي المرحلة القادمة يجري التخطيط لإسكان عائلات يهودية في تجمعين أخريين، أحدهما يتكون من 300 وحدة استيطانية والآخر من 200 وحدة استيطانية.وأشار إلى أنه حاليا يوجد 5 بنايات يهودية في الحي المذكور، وأن النشاط الاستيطاني في المنطقة يرمي إلى ربط جبل “سكوبس” بشارع رقم 1 وحي “مئة شعاريم”.

وقد دان المكتب الوطني للدفاع عن الارض قيام وزراء وأعضاء “كنيست” وحاخامات بافتتاح كنيس في حي بطن الهوى ببلدة سلوان، جنوب المسجد الأقصى المبارك، في عقار تمت السيطرة عليه عام 2015، وإدخال كتابين من التوراة داخله،واعتبر المكتب الوطني قيام حكومة الاحتلال بهذه الخطوة بالخطيرة والتي تهدف الى فرض أمر واقع جديد يتجلى بتهويد المدينة المقدسة بالكامل، ما يتيح نهب المزيد من أراضي المواطنين المقدسين والاستيلاء عنوة على منازلهم وأملاكهم

كما استنكر المكتب الوطني مواصلة قوات الاحتلال الاسرائيلي إجراءاتها القمعية، وتدابيرها الاستعمارية الهادفة الى ضرب العملية التعليمية في فلسطين وبشكل خاص في المناطق المصنفة “ج”، حيث استولت سلطات الاحتلال على بيوت متنقلة، تعود لمدرسة “جب الذيب” شرق محافظة بيت لحم، تستخدم كصفوف مدرسية بحجة عدم الترخيص. وكانت قوات الاحتلال قد هدمت روضة للأطفال في جبل البابا بالعيزرية، والمقدمة من الاتحاد الأوروبي، تضم ما يقارب 25 طفلا ممن لم تتجاوز أعمارهم الخمسة أعوام، بنفس الذريعة الواهية. كما فككت سلطات الاحتلال وصادرت الألواح الشمسية -وهي المصدر الوحيد للطاقة- في المدرسة الابتدائية في تجمع أبو نواركما تعرضت المدرسة ذاتها للهجوم مرتين في العام الماضي، حيث هُدمت أجزاء منها وصودرت معداتها.

وفي الانتهاكات الاسبوعية التي وثقها المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان كانت على النحو التالي في فترة اعداد التقرير :

القدس: هدمت جرافات تابعة لسلطات الاحتلال الإسرائيلي، روضة للأطفال في تجمع جبل البابا في بلدة العيزرية جنوب شرق القدس المحتلة، وصادرت كل محتوياتها.وفي الوقت نفسه، أخطرت ما تسمى الإدارة المدنية التابعة للاحتلال، بهدم منازل للعشائر البدوية التي تقطن المنطقة، رغم قرار محكمة الاحتلال العليا، بتجميد قرارات الهدم في هذه المنطقة.يذكر أن الاحتلال يستهدف منطقة جبل بابا، ولطالما هدم العديد من المضارب والمنازل البدوية لصالح المشروع الاستيطاني الأضخم في المنطقة والمعروف باسم “إي 1″، والذي من شأنه فصل القدس نهائيا عن باقي الأراضي الفلسطينية.

وشرعت جرافات تابعة لبلدية الاحتلال الإسرائيلي في القدس، بهدم منزل المواطن عبد الكريم أبو سنينة في حي البستان ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، وذلك للمرة الثانية خلال أسبوع.وكانت عائلة أبو سنينة أنهت ومعها عدد من المتضامنين إعادة بناء المنزل، الذي هدمته بلدية الاحتلال الاسبوع الماضي، بحجة البناء دون ترخيص.

فيما حاولت جرافات تابعة لبلدية الاحتلال هدم سور مقبرة “اليوسفيّة” الملاصقة لسور القدس التاريخي، بغرض الاستيلاء على أرض المقبرة لإقامة حدائق توراتيّة، فيما قامت لجنة رعاية المقابر ودائرة الأوقاف الإسلاميّة بإيقاف أعمال التجريف.

وصادقت “اللجنة اللوائية للتنظيم والبناء” على مخطط بناء كبير في الشارع الرئيس قرب بيت صفافا جنوب القدس المحتلة، ويأتي المخطط في إطار تكثيف البناء على طول مسارات للقطار الخفيف، ويتضمن المخطط بناء عشرات المباني الاستيطانية، بالإضافة إلى مبنيين تجاريين في “سدروت دوف يوسف” في بداية الطريق الذي يصعد إلى مستوطنة “جيلو”. وتأتي هذه المشاريع لتضاف للمناطق الاستيطانية التي ستقام في “بسغات زئيف” و”جفعات شاؤل”. كما وزعت طواقم بلدية الاحتلال في القدس ، أوامر استدعاء لعدد من أصحاب المنازل في عدة أحياء من بلدة سلوان، جنوب المسجد الأقصى المبارك.وتقضي أوامر الاستدعاء الحضور بخصوص إخطارات هدم إدارية لهذه المنازل، بحجة البناء دون ترخيص.وعُلم أن عائلة العباسي بحي عين اللوزة بسلوان تلقت مثل هذه الأوامر، إضافة لعدد آخر من العائلات المقدسية.

الخليل:هاجمت مجموعة من المستوطنين، عددا من منازل المواطنين في منطقة حي واد الحصين المتاخم لمستوطنة “كريات اربع “شرق الخليل، فيما قامت مجموعة من جنود الاحتلال بمداهمة بعض من منازل الحي وقامت بتفتيشها ، وجرفت جرافات الاحتلال الإسرائيلي بمساعدة المستوطنين أراضي المواطنين المحيطة بمستوطنة “كرمائيل” شرق بلدة يطا بهدف توسعة المستوطنة على حساب أراضي المواطنين.حيث شرعوا بتوسيع حدود مستوطنة “كرمائيل” المقامة على أراضي عائلة الهذالين وعائلات أخرى شرق يطا ونشب عراك بالأيدي مع المستوطنين وجيش الاحتلال، وتم الاعتداء بالضرب على المسن سليمان عيد الهذالين (70 عاما) واحتجازه عدة ساعات بعد تكبيل يديه.

بيت لحم: شرعت آليات الاحتلال االاسرائيلي في تجريف أراض زراعية في قرية “الجبعة” في محافظة  بيت لحم تعود لمواطنين من عائلة مشاعلة في قرية “الجبعة” قرب الحاجز العسكري الفاصل ما بين القرية والأراضي المحتلة عام 1948. وينفذ الاحتلال  أعمال التجريف لإقامة معسكر تدريبي لجيش الاحتلال في المنطقة الواقعة جنوب بيت لحم.وأخطرت سلطات الاحتلال مؤخراً بالاستيلاء على عشرات الدونمات من أراضي المواطنين في القرية. وفي الوقت نفسه هدمت سلطات الاحتلال الاسرائيلية مدرسة “جب الذيب” الواقعة بالقرب من قرية الفرديس شرق بيت لحم، وصادرت الغرف الصفية التي هي عبارة عن (كرفانات) بحجة البناء في منطقة مصنفة منطقة عسكرية مغلقة.واقتحم العشرات من جنود الاحتلال برفقة ما تسمى الادارة المدنية الاسرائيلية ورافعة شوكية، قرية “جب الذيب” شرق بيت لحم وقام الجنود بمحاصرة المنطقة واخذ قياسات للمدرسة تمهيدا لعملية هدمها.واعتدى جنود الاحتلال على اهالي قريتي زعترة وجب الذيب ومنعوهم من الاقتراب من المدرسة واعتدوا عليهم بالضرب، واطلقوا الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الصوت .

رام الله:منع المستوطنون وقوات الاحتلال أهالي قريتي برهام وجيبيا، شمال مدينة رام الله  من الوصول إلى أحراش جيبيا واندلعت مواجهات عنيفة بين الشبان وقوات الاحتلال التي توفر الحماية للمستوطنين. واقتحمت قوات الاحتلال برهام وجيبيا، وفتحت الطريق أمام المستوطنين لدخول القريتين، واصطدم الجنود والمستوطنين بعشرات الشبان الذين ألقوا الحجارة نحو الجنود والمستوطنين، فيما أطلق الجيش والمستوطنون الرصاص وقنابل الغاز نحو الشبان.وتعمد الجنود والمستوطنون إطلاق الرصاص نحو منازل المواطنين، كما أطلقوا قنابل الغاز بغزارة نحو المنازل، ما ادى إلى وقوع عديد الإصابات بالاختناق في صفوف الأهالي في القريتين المتجاورتين.

سلفيت: فرضت قوات الاحتلال منع التجول في بلدة حارس لتسهيل دخول المئات من المستوطنين المتطرفين الى البلدة لاداء بعض الطقوس التلمودية اليهودية العنصرية، حيث  اقتحم مئات المستوطنين بحراسة مشددة من قوات الاحتلال، مقامات دينية في بلدة كفل حارس (5 كلم) شمال سلفيت، بدعوى اقامة صلوات تلمودية فيها. ويحاول المستوطنون تحويل هذه المقامات إلى مزارات توراتية، وينظمون إليها زيارات دورية، عادة ما يرافقها أعمال عربدة وتخريب لممتلكات المواطنين.

في الوقت نفسه تجري سلطات الاحتلال تجريفا استيطانيا جديدا جرى في منطقة عزبة أبو البصل غرب مدينة سلفيت لصالح مصانع لمستوطنة “اريئيل” في المنطقة الصناعية “ا” التي تتبع لها، حيث تواصل المصانع التوسع بعيدا عن وسائل الإعلام.

جنين: شرعت قوات الاحتلال الإسرائيلي بإقامة مقطع من جدار الضم والتوسع العنصري، فوق أراضي بلدة يعبد جنوب غرب جنين بطول 300 متر في الأراضي الزراعية الواقعة في منطقة مريحة بالقرب من البوابة العسكرية على طول الشارع الرئيسي . وب تخوف المواطنون من قيام قوات الاحتلال بالاستيلاء على الأراضي وعزلها بخلف الجدار الذي سيلتهم أراضيهم ويحرمهم من دخولها، وخاصة الواقعة بالقرب من مستوطنة “مابودوثان” المقامة فوق أراضيهم. وقامت سلطات الاحتلال بفرش طبقة من “البيسكورس” على طول 300 متر بمحاذاة مريحة، وتمنع المواطنين من المرور للوصول إلى أراضيهم على طول الشارع الرئيسي الذي يربط بلدة يعبد بمحافظتي جنين وطولكرم، وتعود الأراضي الزراعية لعائلة أبو شملة .وأغلقت قوات الاحتلال طريقا ترابيه تربط يعبد بمنطقة مريحة، وهي الطريق الوحيدة الفرعية التي تربط يعبد بمنطقة مريحة التي يسكنها نحو 400 مواطن .

الأغوار:أبلغت قوات الاحتلال الإسرائيلي المزارعين في قرية بردلة بالأغوار الشمالية، شفويا، بأنهم ممنوعون من الوصول إلى أراضيهم الزراعية الواقعة في سهل القاعون، بحجة أنها مناطق عسكرية مغلقة.-انتهى-

——-

تشييع المجند الممددة خدماته ياسر حيدر أحمد

 

(أ.ل) – شيّعت قيادة الجيش المجند الممددة خدماته ياسر حيدر أحمد الذي استشهد يوم أمس في جرود رأس بعلبك، وقد استهلّ التشييع بإقامة مراسم التكريم الشهيد أمام مستشفى دار الحكمة – بعلبك، حيث أدّت له ثلّة من الشرطة العسكرية وموسيقى الجيش التحية والتشريفات اللازمة، وتمّ تقليده أوسمة الحرب والجرحى والتقدير العسكري من الدرجة البرونزية. ثم جرى نقل الجثمان الى محلة المصنع على الحدود اللبنانية – السورية، وكان في استقباله العميد انطوان استنبوللي ممثلاً وزير الدفاع الوطني يعقوب رياض الصرّاف وقائد الجيش العماد جوزاف عون، وحشد من الأهل والضباط والعسكريين. وقد ألقى العميد استنبوللي كلمة تأبين نوّه فيها بمناقبية الشهيد وتفانيه في أداء الواجب العسكري، ومما جاء في الكلمة: ” إنّ إرادة القتال التي أثبتها جنودنا الميامين في ميدان المعركة، والدماء الزكية التي قدّمها شهداؤنا وجرحانا الأبطال، والالتفاف الرسمي والشعبي العارم حول الجيش، قد شكّلت جميعها جسر عبور لتحقيق الانتصار النهائي على الإرهاب. لافتاً إلى أن نتائج هذا الانتصار على المستويين الوطني والعسكري، ستؤسّس لمرحلة جديدة، عنوانها مناعة لبنان في مواجهة الأخطار والتحديات، وقدرة الجيش التي لا لبس فيها على ردع كلّ من تسوّل نفسه الاعتداء على تراب هذا الوطن والعبث بأمنه واستقراره”.

بعد ذلك تم تسليم الجثمان الى أفراد عائلته لنقله إلى مكان إقامتهم في بلدة جديدة يابوس داخل الاراضي السورية.-انتهى-

——-

منظمة التحالف الدولي – حقوق دانت المجازر الوحشية ضد أبناء اليمن

 

(أ.ل) – تدين منظمة التحالف الدولي لمكافحة الافلات من العقاب – حقوق ، الاعمال البربرية لما يسمى التحالف الخليجي حيث  تواصل هذه الدول مسلسلاتها الإجرامية وارتكابها المجازر الوحشية ضد أبناء اليمن ، حيث شوهدت الجثث متناثرة نتيجة القصف العنيف  خصوصا  جثث الأطفال والنساء والعجائز حتى انه يتم قتل الاجنة في بطون امهاتهم.

ان هذه المجموعة من الدول تقوم بقتل المواطنين الابرياء عمدا وإصرارا، دون رادع لهم من قبل منظمات الطفولة أو منظمات الأمم المتحدة أو غيرها من المنظمات الدولية المهتمة بحقوق الإنسان الدوليةن حيث تواصل قصفها بشكل عنيف على الأحياء السكنية ويسقط قتلى وجرحى ابرياء يوميا .

ان الدول الغربية خصوصا الولايات المتحدة وانكلترا تساهمان في ارتكاب هذه المجازر وان العالم أجمع يرى هذه الاعمال الإجرامية بقيادة دول ابعد ما تكون عن العدل والديمقراطية  والسلام ، حيث اختارت طريق قتل المواطنين  الابرياء اما عمدا واما عن طريق نشر وباء الكوليرا او الحصار .

ان منظمة التحالف الدولي لمكافحة الافلات من العقاب – حقوق ، تدين هذه المجازر التي تعتبر وطبقا للقانون الدولي جرائم إبادة جماعية ناتجة عن الكراهية للعرق ولطائفةالشعب اليمني ، وتطلب من مجلس الامن تحريك الدعوى ضد كل الدول المشاركة في هذه المجازر واتخاذ كل الاجراءات لوقف هذا الاجرام .

ملاحظة : نرفق صورا لرجل مقطوع جمجمة راسه …وفتاة صغيرة قطعت قسمين وتدلى القسم السفلي ولسيدة استشهدت مع اولادها جميعا بما فيهم جنينها  وسيدة اقتطع قسم من وجهها ويدها وطبعا كلهم فارقوا الحياة .

——-

The International Coalition Against Impunity- HOKOK, condemns the barbaric acts  done by the countries of the Arab alliance, where these countries continue their criminal serials and massacres committed against the people of Yemen, where the bodies were scattered as a result of heavy shelling, especially the bodies of children and women and the elderly, so that the embryos are killed inside their mothers.

This group of countries deliberately and deliberately murders innocent citizens without any deterrent from children’s organizations, United Nations organizations or other international organizations concerned with international human rights, as they continue to bombard civilian neighborhoods and kill innocent people every day.

The Western countries, especially the United States and England, are contributing to these massacres. The whole world sees these criminal acts, led by nations that are far from justice,-انتهى-

——

 

 

حاصباني تفقد مركز الرعاية الصحية في برقا: بناء الدولة لا يمكن أن يحصل

والفساد مستشر فيها ونفق بشري دير الأحمر على طاولة مجلس الوزراء قريبا

 

(أ.ل) – زار نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة غسان حاصباني، مركز الرعاية الصحية الأولية في بلدة برقا، برفقة راعي أبرشية بعلبك دير الأحمر المارونية المطران حنا رحمة، وكان في استقباله رئيس البلدية غسان كرم جعجع واعضاء المجلس البلدي، رئيسة المركز الأخت ماري ألبرت، وفد من جمعية فرسان مالطا، مخاتير وفاعليات البلدة.

جعجع

بداية النشيد الوطني، تبعه نشيد “القوات اللبنانية”، ثم تحدث جعجع مرحبا بالوزير حاصباني باسم المجلس البلدي والأهالي، وقال: “إن أبناء هذه المنطقة، ورغم إهمال الدولة لها على جميع الصعد منذ زمن بعيد، مصرون على البقاء في هذه الأرض رغم المصاعب والتحديات اليومية، لأنهم يحملون ويعيشون المفاهيم المسيحية والثوابت الوطنية، التي استشهد من أجلها المئات من أبنائها حفاظا عليها ودفاعا عن الوطن”.

أضاف “تأتي زيارتكم اليوم بلسما لهذه الهموم اليومية، واضعين بين أيديكم حاجاتها الصحية والطبية، وهذا المستوصف الذي يعتبر من أهم المستوصفات في المنطقة، له دور فعال على الصعيد الاجتماعي، لذلك نأمل منكم العمل على تلبية حاجاته الضرورية من تجهيزات ومعدات ليستمر في رسالته الإنسانية”.

حاصباني

من جهته، قال حاصباني: “ألف شكر على الضيافة الكريمة، والله يعطيكم ألف عافية على العمل الجبار، الذي تقومون به بكل الإمكانات المتواضعة لتستطيعوا خدمة المنطقة. عمل يجسد التعاون الحقيقي بين الراهبات وفرسان مالطا والبلدية، هذا المجتمع الذي خلقتموه هنا، هو قمة الصمود والتمسك بالجذور، لأننا هكذا نبقى في ضيعنا وفي مناطقنا، ويبقى المواطن اللبناني قريبا من منطقته وأهله ومتمسكا بجذوره”، مؤكدا أن “قطاع الاستشفاء ينمو ويتطور في لبنان، بوجود مراكز رعاية صحية مثل هذا المركز يصبح على مستويات أحسن وأحسن، وهكذا مراكز تخفف العبء عن المستشفيات وتخدم أهل المناطق”.

أضاف “نحن كوزارة صحة بالتعاون الذي تقومون به نضيف يدنا إلى أيديكم، ونتمنى أن يكون هناك تعاون أكبر بيننا وبينكم، وتنمو كل شبكة الرعاية الصحية الأولية، التي أقامتها وزارة الصحة، والمستعدة لتقديم كل الدعم الذي تحتاجون إليه، وفي سبيل تطوير المراكز هناك قرض سعينا إليه من البنك الدولي، وهو يأخذ إجراءاته القانونية. ونعمل على تحديث التكنولوجيا في المراكز ليتمكن الأطباء عبر تقنيات حديثة والانترنيت سواء في بيروت أو مناطق أخرى أو حتى خارج لبنان من معاينة المرضى”، متمنيا أن “نتمكن من تعميم هذه الخدمة على كل مراكز الرعاية الصحية الأولية ومن ضمنها هذا المركز”.

دير الأحمر

وانتقل حاصباني بعدها، إلى صالة كنيسة مار يوسف في بلدة دير الأحمر، للقاء فاعليات البلدة وقرى الجوار، في حضور راعي أبرشية بعلبك دير الأحمر المارونية المطران حنا رحمة، رئيس اتحاد بلديات منطقة دير الأحمر جان فخري، رئيس بلدية دير الأحمر لطيف القزح، رئيس بلدية برقا غسان جعجع، رئيس بلدية بشوات حميد كيروز، منسق حزب “القوات اللبنانية” في البقاع الشمالي المهندس مسعود رحمة، منسق البقاع الشرقي جورج مطر، الشيخ عباس الجوهري، مخاتير وفاعليات المجتمع المدني.

القزح

وتوجه القزح إلى حاصباني، فقال: “أتيت متفقدا أحوالنا ولترى بالعين المجردة أوضاعنا، متطلعا إلى مشاكلنا، متحسسا معاناتنا، التي نغرق فيها منذ أمد طويل ولا من يسأل”، شارحا “نحن نتألم نتيجة غياب الدولة الكلي، والحرمان المزمن القابع على صدورنا وعلى أرضنا وحتى على صحتنا، نرفع الصوت عاليا ولا من يسمع، نطالب ولا من يحاسب”، مؤكدا “نحن مع الدولة القادرة العادلة، التي تبسط سلطتها على امتداد الوطن، وتنظر إلى الناس بعين واحدة لا تميز بين مواطن وآخر، إلا بقدر ما يقدمه لوطنه”.

حبشي

بدوره، لفت مرشح حزب “القوات اللبنانية” عن المقعد الماروني في دائرة بعلبك الهرمل الدكتور أنطوان حبشي، إلى ان “هذه الزيارة لها معنى، بدأت في بعلبك تحديدا لتمر في رأس بعلبك والقاع، ولتعود إلى منطقة دير الأحمر، فإذا دل هذا الموضوع على شيء فإنه يدل على أن الحرمان يطال كل الفئات في هذه المنطقة”.

وأشار إلى أنه “منذ التسعينيات حتى اليوم، ومن بعد اتفاق الطائف، لدى هذه المنطقة 10 نواب، ولكن حجم الحرمان يدل وكأن النواب لم يكن لهم وجود فعلي على مستوى الاهتمام بالناس وقضاياهم”.

وقال: “تجمعنا في كل المنطقة المسألة الاقتصادية الاجتماعية والحاجة إلى التنمية، أما الحرمان فقد ارتضيناه طوعا في هذه المنطقة، لأننا فضلنا كرامتنا والتمسك بخياراتنا السياسية على أي شيء آخر”.

وختم مشيرا إلى أن “القانون الانتخابي السابق كان يحرم الناس من التعبير عن رأيها وتختار من يمثلها، لذا كان يصل النواب العشرة ولا يحاسبهم أحد من أربع سنوات إلى أربع سنوات فأربع سنوات، لذا لم تشهد المنطقة عملية تنمية”.

حاصباني

وتحدث الوزير حاصباني فقال: “تحية من القلب أوجهها إليكم يا أهل هذه المنطقة، التي قدمت الكثير الكثير للبنان من دون أن تطلب أي شيء في المقابل، الدير يرمز إلى القداسة، والأحمر إلى الشهادة، فأيها القديسون الشهداء، نحييكم من القلب ونقدم لكم تحية إجلال وإكبار لكل ما قدمتم للبنان، دير الأحمر كما يقول الكثيرون وكما لمست شخصيا، إنها خزان حماة الوطن الجيش والقوى الأمنية، أنتم مواطنون لبنانيون شرفاء بكل ما في الكلمة من معنى، وبكل التضحيات اتي قدمتموها، فالجيش والقوى الأمنية والمواطنة هما عنوان كبير لدير الأحمر، واليوم وأنا بكل تواضع لوجودي معكم اليوم أتت الدولة لتكمل المعادلة الثلاثية”.

أضاف “لكم يا دير الأحمر دين كبير علينا، فنحن نعمل بجهد كبير لنتطلع إلى الأوضاع التي آلت إليها المنطقة ككل، دير الأحمر ومحافظة بعلبك الهرمل، التي أقوم بزيارتها اليوم، من خلال عملي كنائب لرئيس مجلس الوزراء اجتمعت مع كافة البلديات في لبنان، أكثر من 1100 بلدية إضافة إلى المخاتير والممثلين عن كافة الوزارات إضافة إلى المحافظين والقائمقامين في كل المحافظات اللبنانية، الذين أتوا إلى السراي الحكومي للتحضير لجلسات مجلس الوزراء، التي ستعقد في المحافظات، لاتخاذ القرارات التي تتعلق بكل محافظة على حدة، ومن ضمنها محافظة بعلبك الهرمل، ولمست في هذه الاجتماعات فعلا حرمانا كبيرا قد طال هذه المنطقة، بمسلميها ومسيحييها على السواء، فقررت القيام بهذه الزيارة بدءا من بعلبك، مرورا برأس بعلبك والقاع، إلى دير الأحمر والقرى الصغيرة في هذا النطاق، والتقيت بالكثير من الناس وسمعت همومهم، مما أكد لي حجم الحرمان الذي كان يحصل في هذه المنطقة”.

وتابع “من هذا المنطلق، أصبحت أكثر حرصا على الاهتمام بشؤونكم، أولا لأن هذا واجبي، بدءا من القطاع الصحي بدعم المستشفيات ومراكز الرعاية الصحية في المنطقة كافة. بدأنا في بعلبك على سبيل المثال بافتتاح مركز لتوزيع أدوية الأمراض المستعصية والمزمنة، وهذا يخفف الكثير عن كاهل المواطنين، الذين كانوا في السابق يضطرون إلى الذهاب إلى الكرنتينا في بيروت للحصول على هذه الأدوية، والآن أصبح بإمكانهم تقديم طلباتهم والحصول على الأدوية في بعلبك، إضافة إلى إطلاق مركز رعاية صحية أولية في رأس بعلبك بالتعاون مع الجيش اللبناني والمجلس البلدي هناك، وهو مستشفى مصغر لتقديم الخدمة الصحية الأولية والرعاية الصحية الأولية، وبعض خدمات الطوارئ والعمليات البسيطة، لأن المنطقة بعيدة جدا عن المستشفيات، وصولا إلى دير الأحمر، حيث نسعى جاهدين على كافة المستويات لتأمين ترخيص للمستشفى كي يخدم أهل المنطقة في البقاع الشمالي بصورة خاصة”.

وأردف “من ضمن المشاريع التي ننظر إليها للجدولة على طاولة مجلس الوزراء قريبا، وبالتعاون مع الوزارات ومجلس الإنماء والإعمار، هي الدراسة الشاملة للبدء بمشروع شق نفق بشري – عيناتا – دير الأحمر، وصولا إلى البقاع، لكي نصل الساحل اللبناني من طرابلس إلى البقاع، وذلك يخدم كافة أهالي المنطقة ويوفر عليهم عناء السفر، وعناء التنقل الطويل، ويفتح مجال التبادل التجاري والاقتصادي والإنمائي لتزدهر هذه المناطق، ولتزدهر منطقة الشمال كافة من ساحلها إلى جرودها إلى بقاعها وحدودها، وهناك الكثير من المشاريع، التي طرحت من قبل البلديات والمحافظين والمسؤولين، التي تؤخذ كلها بسلة كاملة، إما لإيجاد الاستثمارات الدولية لها، أو لتسهيلها عبر قرارات مجلس الوزراء، أو لمساعدة البلديات للحصول على التمويل والمساعدة لكل بلدية على حدة من الجهات المانحة، والتواصل مع الوزارات كافة”.

واستطرد “إنها ورشة وطنية بامتياز، إنها الدولة التي طالما حلمنا بها، إنها الدولة التي استشهد من أجلها الكثيرون، من أبنائكم وأخوتنا وآبائنا، فشهادتهم واستشهادهم لم يذهبا هدرا، نحن اليوم نبني هذه الدولة بالفكر، بالقول، وبالفعل، ولكن بناء الدولة لا يمكن أن يحصل والفساد مستشر فيها، نبدأ أولا بالنهوض بالمؤسسات الرسمية، وهناك نعطي المسؤولية للموظفين والإداريين ونحاسبهم بحسب أدائهم، ولا نعمل خارج هذه المؤسسات، وكل من حاول إلغاء هذه المؤسسات، والعمل على هامشها أو خارجها أو تهميشها، يكون يعمل لمصلحة خارج مصلحة الدولة، وهذه المؤسسات تضم الإدارات العامة والقوى الأمنية والمؤسسات العامة وتضم الجيش اللبناني، كلها مؤسسات تشكل أعمدة الدولة القوية والدولة الحقيقية”.

واكد “أنتم لم تعانوا الحرمان ولم تقدموا الشهادة ولم تضحوا بأبنائكم وحياتكم كي يأتي أحد ويقول لكم هذه دولتي وليست دولتكم، أو هذه هي الطريقة التي أريد أن أعمل فيها، بغض النظر عن مؤسساتكم. فأنتم من ساهم في بناء هذه المؤسسات ونحن اليوم نحرص على النهوض بها لاستخدامها لخدمة الوطن وبنائها وتعزيزها فيكل ما لنا من قدرة”.

وختم “كما بدأت حديثي اليوم أعود وأقول، أتمنى لكم التوفيق في كل ما تعملون، وأؤكد لكم أننا نحن بجانبكم، ونحن هنا لنسمع مشاكلكم، ونعمل على حلها سويا، بمعادلة ذهبية لا بديل عنها، وهي توصلنا إلى بناء الدولة، فتحية من القلب يا أهل دير الأحمر وشكرا لكم”.

بعدها، استمع حاصباني إلى هموم وشجون واقتراحات ومطالب فاعليات بلدة دير الأحمر وقرى الجوار.-انتهى-

——–

مديرية المخابرات أوقفت المدعو حسن حمد الحسن

وأحالته على القضاء المختص

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه بتاريخ اليوم السبت 26 آب 2017  البيان الآتي:

بنتيجة رصد خلايا التنظيمات الإرهابية ومتابعة نشاطاتها، وفي إطار عملياتها الأمنية الاستباقية، أوقفت مديرية المخابرات المدعو حسن حمد الحسن وأحالته على القضاء المختص، لانتمائه إلى تنظيم داعش الإرهابي وعمله أمنياً ولوجستياً، وتكليفه من قبل قياديين في هذا التنظيم بالتحضير لاغتيال أحد كبار ضباط الجيش اللبناني، بواسطة عبوة ناسفة أو عملية قنص.

وقد قام بمراقبة محيط منزل الضابط العام المذكور، كما عمل على تأمين الأسلحة والمتفجرات اللازمة لتنفيذ هذه العملية، ولتنفيذ أعمال إرهابية أخرى تستهدف الداخل اللبناني.

ولهذه الغاية، قام بتشكيل خلية أمنية تابعة للتنظيم المذكور بهدف التخطيط والاعداد لتنفيذ المخطط الإرهابي، وعمل بتكليف من مشغّليه في الرّقة على تحضير عبوات ناسفة لاستخدامها في تنفيذ تفجيرات تستهدف آليات ومراكز الجيش اللبناني.

وكذلك لتنفيذ تفجيرات في عدة قرى شمالية، وطلب منهم تأمين حزام ناسف لتنفيذ عملية انتحارية، وقام بتزويد أحد القياديين في التنظيم المذكور في جرود عرسال بمعلومات حول استعدادات الجيش اللبناني لمعركة “فجر الجرود”.-انتهى-

——-

قيادة الجيش تدعو وسائل الاعلام إلى العودة إليها قبل نشر معلومات

وتحليلات واستنتاجات حول مجريات عملية “فجر الجرود”

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه بتاريخ اليوم السبت 26 آب 2017  البيان الآتي:

يتداول بعض وسائل الإعلام نقلاً عن مصادر عسكرية مختلفة، معلومات وتحليلات واستنتاجات غير دقيقة أو غير صحيحة حول مجريات عملية “فجر الجرود”.

تدعو قيادة الجيش – مديرية التوجيه وسائل الاعلام المعنية، إلى العودة إليها في هذا الشأن للاطلاع على المعلومات والمعطيات الصحيحة قبل نشرها أمام الرأي العام .-انتهى-

——-

 

بري في احتفال تخريج طلاب في صالة الملكة – وادي جيلو:

حماية الوطن التي لم تتحقق إلا من خلال ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة

 

(أ.ل) – حضر الإحتفال الذي أقيم في صالة الملكة- وادي جيلو عضو المكتب السياسية لحركة “امل” محمد غزال، مسؤول إقليم جبل عامل في الحركة علي اسماعيل، مدير الثانوية محمود غزالي، الأب نقولا نخلة، رئيس دائرة التعليم الأساسي هادي زلزلة، رئيس بلدية العباسية خليل الحرشي وفاعليات وحشد من أهالي الطلاب.

وبعد كلمات للطلاب المتخرجين، القى غزالي كلمة قال فيها: “لا يسعني في هذا الحفل المميز إلا أن أكشف حقيقة ثانوية العباسية الرسمية، صرحها رحب الصدر عتق التاريخ، عمقها عميق المنبع عريض العطاء، دافق الحب، منه نستمد الرؤى ونحقق النجاحات، ونشق الطريق، ونسعى من هذه الأبعاد الى الأمام”. أضاف: “أردنا نحن أسرة الثانوية ان نطيب عيشنا فطيبناه، أن نحسن أداءنا فحسناه، ان نحول عبء الهم الى انطلاق الهمم فحولناه، إنها الإرادة وليست القدرة وحدها، إنه الإصرار وليس القرار وحده، انها المشاركة الفعالة وليس القائد الفرد وحده، انها الرؤية الحادة وليست الرغبة وحدها، انها الرغبة الجامحة وليست النوايا وحدها، فقط بالحب الدافئ الدافق بالأفئدة وبهذه الشحنة المضيئة حبا وطاقة ننطلق نحو تحقيق الآمال ونيل المبتغى، نرسم الإبتسامة على وجوه الطلاب وعلى محيى الآباء والأمهات، ونجعل عيون الأبناء أكثر بريقا ودموع الأهل أكثر فرحا”.

وتوجه الى بري بالقول: “اسمحي لي سيدتي ان أطلق في سماء التعليم الرسمي 298 كوكبا، وشكرا على رعايتك”. وختم: “الطلاب الأعزاء، مبارك لكم هذا النجاح. الشهادة التي استلمتم هي جواز سفر لعبور الحياة، وتصبح بلا قيمة إذا لم تقترن بالجد والعمل والإطلاع والأخلاق، نحن أكيدون بأن هذا الوطن سيزهو بكم وسيعمر بعطائكم”.

بري

ثم ألقت بري كلمة جاء فيها: “في حضرة الأمل المنشود قدرا عله جباه أمنت بالعلم ولم تيأس، وأمام عيون اختزلت في طياتها شقاء أيام وليال ولم ترهقها عوائق من هنا وهناك، وأمام إرادة لم تكسرها تخلف الدولة عن وضع سياسات لتلقف هذه القامات لوضع بصمتها في مسيرة بناء الوطن والإنسان. لهؤلاء النجوم الكواكب التي نكرمها اليوم لنطلقها علامة مضيئة في مساحات الوطن التي تنتظر زرعا طيبا يثمر غدا افضل. لهؤلاء الباقة من الفرسان ولذويهم الذين نرى في عيونهم فرحة لا تعكرها دمعة أمل ذرفت رغما عنهم، وهم يراقبون فلذات أكبادهم يسلكون الخطوات الأولى لدخول معترك الجامعة التي تعتبر الركيزة الأولى لبناء شخصية قيادية مؤثرة، من دولة الرئيس الأستاذ نبيه بري ومني شخصيا ألف تحية وهنيئا لكم هذا التخرج.

اسمحوا لي بداية بالتوجه بالشكر لمدير ثانوية العباسية وأفراد الهيئتين التعليمية والإدارية ولجان الأهل، على منحي شرف أن أقف بينكم في هذه البلدة العزيزة من الجنوب لتخريج الطلاب الناجحين في الإمتحانات الرسمية دفعة الوحدة الوطنية والعيش المشترك، هذه الدفعة التي نأمل أن تكون لبنة أساسية لقيامة الوطن.

ان حماية الوطن التي لم تتحقق إلا من خلال ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة التي أثبتت جدواها وفرضت نفسها بالرغم من بعض الضجيج المنفصل عن الواقع أحيانا. هناك ثلاثية أخرى توزايها أهمية لقيامة الوطن وهي ثلاثية تقوم على التنمية، التعليم والتربية على القيم، ومن خلال هذه الأركان الثلاثة ننطلق للتأكيد على بعض الأمور التالية:

في التنمية: إذا كانت التنمية من المفردات التي يصعب تحجيمها بمفردات لغوية بأبعادها المختلفة اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا، فإنها أضحت اسلوبا منشودا لتحقيق النهوض الحضاري ومعيارا للمقارنة بين الأمم والدول والمجتمعات المختلفة. وعليه يجب أن تتبنى الدولة استراتيجية عشرية تكون من أهدافها بناء إدارة جديدة للاستفادة من الموارد الطبيعية وصيانتها، وكذلك توجيه التغيرات التكنولوجية والمؤسسية بطريقة تضمن تلبية الإحتياجات البشرية للأجيال الحالية والقادمة بصورة مستمرة، فهذه التنمية المستدامة يجب أن تنطلق من المحافظة على الأراضي والمياه والثروات الحيوانية والنفطية.

في التعليم: العمل على تفعيل النظام التعليمي والإرتقاء به الى مستوى يواكب تطورات العصر الرقمي وطرائق التدريس الحديثة وبما يعد جبلا متفكرا مبدعا خلاقا لحل مشكلاته ذاتيا، ويؤهله للمنافسة في سوق العمل من خلال التجريب العملي إضافة للنظري، وربط المنهج التعليمي بالبيئة واستدامتها، وبحقوق المرأة والطفل وذوي الإحتياجات الخاصة، حينها نضع حدا لإهدار إمكانياتنا وننجح في إعادة بناء إنساننا على أسس واضحة تقوم على المواطنة الحقيقية والإنتماء للأرض والهوية لا للطائفة والمذهب، وعندها فقط سوف تؤدي العملية التعليمية رسالتها في بناء مجتمع متقدم ومزدهر.

في التربية على القيم: هي حصيلة مجموعة من الجهود التي تقوم بها مؤسسات المجتمع الرسمية وغير الرسمية، التعليمية وغير التعليمية (الأسرة)، فهذه القيم لا يمكن غرسها بشكل كل داخل الكتب والمقررات، بل تعتمد بالأساس على الممارسات والتطبيقات التي تتم داخل المؤسسة التربوية وخارجها.وعليه يجب التأكيد على ان التربية على القيم هي عملية مستمرة، بحيث ينبغي العمل بشكل دائم على تكوين الفرد وتنمية وعيه بنظام حقوقه وواجباته، وترسيخ سلوكه وتطوير مستوى مشاركته في دينامية المجتمع الذي ينتمي اليه. فالمسؤولية تبدأ مع الأسرة حيث تتبلور شخصية الفرد ليصبح قادرا على التفاعل في المحيط الاجتماعي والانضباط بضوابطه، كما تعمل الأسرة أيضا على تنشئة الفرد على جوهر القيم والمعتقدات. نحن على مرمى أيام قليلة من ذكرى تغييب الامام القائد السيد موسى الصدر ورفيقيه، امام أثمر زرعا ووطنا يعتز بجيشه ومقاومته اللذين يخوضان اليوم على حدود الوطن معركة العلم والحق ضد الباطل، والاعتراف بالآخر والعيش المشترك ضد الانغلاق والانعزال والرجعية. أجدد شكري لادارة الثانوية وافراد هيئتها التعليمية لمنحي ذهه الثقة الكبيرة لرعاية هذا الاحتفال، وأجدد التهنئة لهذه الباقة المضيئة من شبابنا، على أمل اللقاء بكم في رحاب الوطن”.

ثم وزعت الشهادات على المتخرجين وقدمت لبري درعا تذكارية.-انتهى-

——

الجيش: طائرة تجسس تابعة للعدو الإسرائيلي خرقت أجواء الجنوب رياق وزحلة

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه اليوم السبت 26 آب 2017  البيان الآتي:

خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي عند الساعة 9.00 من يوم أمس، الأجواء اللبنانية من فوق بلدة علما الشعب، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب، رياق وزحلة، ثم غادرت الأجواء عند الساعة 21.35 من فوق البلدة المذكورة.-انتهى-

——-

حمود التقى وفد مجلس علماء فلسطين

وشارك في ندوة عن الإمام الصدر في ثانوية بنت جبيل

 

(أ.ل) – استقبل رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة سماحة الشيخ ماهر حمود في مكتبه وفدا من مجلس علماء فلسطين ضم رئيس المجلس الشيخ الدكتور حسين قاسم، الناطق الرسمي الشيخ محمد الموعد، امين السر الشيخ  هاشم عبد الرزاق وعضوي الهيئة الاستشارية الشيخ نزيه نقوزي والشيخ شريف الشولي، حيث تم الحديث عن أحداث مخيم عين الحلوة الأخيرة وضرورة تلافي تكرارها وضرورة إعادة الاعمار وضرورة تثبيت الأمن  من خلال ضبط القرار الفلسطيني والتعاون بين القوى الفلسطينية كافة لمواجهة الإرهاب ومعالجة أسبابه ونتائجه… وقد أكد المجتمعون على أن القضية الفلسطينية ستبقى القضية الرئيسية مهما حاولوا أن يشغلوا الأمة الإسلامية بقضايا جانبية.

كما قام سماحته يوم الجمعة بجولة في الجنوب حيث قدم فيها التعازي في بلدة الغندورية بوفاة (الحاجة ام بهيج حمود)، وقام بزيارة اطمئنان لـ (ابو مروان حمود) في كونين للاطمئنان على صحته…

كذلك شارك في ندوة عن الإمام موسى الصدر في ثانوية بنت جبيل بدعوة من المجلس الثقافي في لبنان برئاسة الأستاذ بلال شرارة والقسم الثقافي في حركة امل، بحضور النائب علي بزي، المسؤول الثقافي لإقليم جبل عامل الشيخ ربيع قبيسي، رئيس اللقاء الفكر العاملي السيد علي فضل الله، جمع من رجال الدين، رئيس مكتب مخابرات بنت جبيل المقدم محمد هاشم، عضو الإقليمي كمال زين الدين وعدد من أعضاء المناطق الحركية والكشفية، رؤساء بلديات ومخاتير، شخصيات تربوية اجتماعية وحشد من الأهالي.. وشارك في هذه الندوة الاب الدكتور عبده ابو كسم رئيس المركز الكاثوليكي للإعلام والشيخ حسن المصري نائب المجلس السياسي في حركة امل …. وقد سرد  سماحته عددا من الذكريات عن الإمام موسى الصدر التي تدل على نظرته الواعية للأمور وقدرته على قراءة الأحداث قبل أن تقع ودور الإمام الصدر في معاينة الأوضاع الاجتماعية والسياسية، حيث لم يترك قرية أو مدينة إلا وزارها وجاء بالصحافة الأجنبية لنقل الوقائع والمشاهد عن إهمال الدولة المتعمد وتخليها عن واجبها تجاه الجنوب ليرى العالم ما يجري في الجنوب من ظلم وإجحاف.

وقال سماحته: يتهمنا البعض عندما نحيي ذكرى الإمام الصدر بأننا نستحضر الماضي، ولكن الحقيقة أن الإمام ليس من الماضي أبدا ولن يصبح جزءا من الماضي، بل هو جزء من الحاضر وسيبقى جزءا للمستقبل لأنه في كلماته ومواقفه استشرف القادم وها نحن نعيش اليوم ما كان يقوله ويردده من أن الوطن يجب أن يكون متجانسا متكاملا كالجسد الواحد.

وأشار إلى زيارات الإمام المتكررة إلى كافة المناطق اللبنانية، ومنها ثانوية صيدا واللقاء بطلابها في العام 1969 والمسجد العمري العام 1975 بدعوة من الشهيد معروف سعد في عيد المولد النبوي الشريف، والحضور الكثيف في المسجد ومحاضرته الهادفة “السلاح زينة الرجال” والدعوة إلى المقاومة ودور رجل الدين الإصلاحي والتغييري لا الديكوري، كذلك في كنيسة الكبوشيين ومحاضرته القيمة عن “المواطن الانسان” بعيدا من المذهبية والطائفية، وفي كفرشوبا العام 1974 وصلاته على تراب المسجد الذي دمرته إسرائيل يرافقه الشيخ احمد الزين، وفي مخيم الرشيدية للاجئين الفلسطينيين يوم “غارة اسرائيل” على المنازل المتواضعة يخفف عنهم ويجلس إلى جانبهم ويحضهم على الصبر والصمود في وجه العدو الإسرائيلي.

وأضاف: أثناء الحرب اللبنانية كان الإمام يعمل جاهدا على إطفاء وإخماد نار الفتنة واعتصم في العاملية لوقف الحرب والاقتتال، إلى جانب دير الحمر والقاع، والى جانب المظلوم والمحروم لأي طائفة أو منطقة كان.

ونحن اليوم نقطف ثمار ما عمل له الإمام الصدر وخاصة في إنشاء المقاومة التي نفتخر بها في جنوب لبنان وشرقه بمواجهة التكفيريين، وان فكرة المقاومة ومثلث الشعب والجيش والمقاومة هي من الشعارات التي أكد عليها الإمام الصدر، إن ما فعله وما قاله كان يهدف إلى مثل هذا اليوم، فقد أثمر زرع الإمام وأينع، فالمقاومة التي ترتكز على مفاهيم الإسلام الحقيقي حررت الوطن، واجتثت الإرهاب التكفيري ولن تمنن أحدا.

وختم سماحته: نعم أيها الإمام كلنا تلامذتك لا فرق بين مسلم ومسيحي ولا بين سني أو شيعي أو بين جنوبي وبقاعي، هذا لبنان الجديد الذي تريده، يحاول ان يأخذ مكانه في مواجهة الفساد والمحسوبيات، لان البعض لم يزل يتمسك بتلك الطائفية البغيضة والتي هي لعنة والطوائف نعمة، فأنت أيها الإمام لست حكرا على الطائفة الشيعية ولا على حركة أمل ولا على لبنان ولا المسلمين والشرق الأوسط، ما فعلته كان مدماكا وطرحا لحل مشاكل البشرية جمعاء نحو مستقبل أفضل يتغير فيه وجه التاريخ والبشرية، وسيتحقق الوعد الإلهي المذكور في القرآن ليدخلوا المسجد كما دخلوه أول مرة، وتنتزع الغدة السرطانية من أرض فلسطين المباركة أرض الأنبياء والرسل.

وبعد الندوة أقام الدكتور شرارة مأدبة عشاء على شرف المحاضرين …

كما أجرى سماحة الشيخ حمود اتصالا بعائلة السيد محمد علي فضل الله للاطمئنان على صحته بعد الوعكة الصحية التي ألمت به، واستمع إلى شرح مفصل عن تاريخ بنت جبيل والجنوب بشكل عام وعائلة بزي بشكل خاص للدكتور مالك بزي الذي شرح تاريخ العائلة ومواقفها الإنسانية وأثرها الإنساني، وجال في (الحاكورة) القديمة في بنت جبيل التي تضم منازل آل بزي التاريخية التي تدل على تاريخ عريق لـ (بنت حبيل) والمنطقة وآل بزي بشكل خاص.-انتهى-

——–

تدمير عدد من مراكز إرهابيي تنظيم داعش في وادي مرطبيا ومحيطه

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه بتاريخ اليوم السبت 26 آب 2017  البيان الآتي:

نفّذت مدفعية الجيش وطائراته بتاريخ اليوم، ضربات نوعية ضدّ عدد من مراكز إرهابيي تنظيم داعش في وادي مرطبيا ومحيطه، ما أسفر عن تدمير هذه المراكز وسقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوفهم.-انتهى-

——-

 

قاسم من تمنين التحتا: نقاتل مشروعا خطيرا إذا وصل إلينا

فإنه يخرب علينا حاضرنا ومستقبلنا

(أ.ل) – رأى نائب الأمين العام ل”حزب الله” الشيخ نعيم قاسم “أن تحرير الوطن يتحمل مسؤوليته كل الشعب، وليس هناك جهة معنية وجهة غير معنية، وعندما يكون الشعب مسؤولا عن التحرير فعليه أن يؤمن كل المقومات اللازمة لاستعادة الأرض، وإذا لم يتحقق التحرير إلا بتكامل دور المقاومة مع الجيش فيجب أن تكون المقاومة موجودة، والجميع يتحمل مسؤولية هذا التعاون الذي يؤدي لتحرير الأرض، وإن لم يكن هناك مقاومة فيجب أن توجد المقاومة”.

وقال خلال حفل تأبيني في بلدة تمنين التحتا: “تحرير السلسلة الشرقية من الجماعات التكفيرية على الرغم من طولها ومن تعقيداتها لا يقل أهمية عن تحرير الجنوب من إسرائيل، فكلاهما نصر للبنان”، معتبرا أنه “مع تحرير الحدود الشرقية تتحقق مجموعة من الإنجازات الهامة:

أولا – يتم القضاء على خزان السيارات المفخخة.

ثانيا – يتم حماية ظهر لبنان والمقاومة في مواجهة الاحتلال.

ثالثا – نقضي على أمارات التكفير والتوحش.

رابعا – نسد أبواب الفتنة والمذهبية والطائفية.

خامسا – نعزز الأمن والإستقرار السياسي في لبنان.

وكل تلك الإنجازات ببركة مواجهة التكفيريين وتحرير الأرض على حدودنا الشرقية”.

وأضاف قاسم “نحن لا نقاتل مجموعة هنا أو هناك أو بقعة جغرافية هنا أو هناك، بل نقاتل مشروعا خطيرا إذا وصل إلينا ووصل إلى بيوتنا فإنه يخرب علينا حاضرنا ومستقبلنا وخرب على أجيالنا، وهذا المشروع التكفيري جزء لا يتجزأ من المشروع الإسرائيلي الذي هو مشروع تخريب المنطقة وإضعافها لتكون إسرائيل وحدها القوية وتتمكن أن تسيطر وتأخذ ما تشاء، في حين نرى المعركة واحدة ضد إسرائيل والتكفيريين لأنهما وجهان لعملة واحدة”.-انتهى-

——-

الجيش: زورق حربي تابع للعدو الإسرائيلي خرق المياه الإقليمية اللبنانية لمسافة 445 متراً

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه اليوم السبت 26 آب 2017  البيان الآتي:

أقدم زورق حربي تابع للعدو الإسرائيلي عند الساعة 06.00 من صباح اليوم، على خرق المياه الإقليمية اللبنانية مقابل رأس الناقورة لمسافة حوالى 445 متراً ولمدة 43 دقيقة. تجري متابعة موضوع الخرق بالتنسيق مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان.-انتهى-

—–

انتهت النشرة

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

berri17-8-2018

نشرة الجمعة 17 آب 2018 العدد 5630

بري في عيد تأسيس كشافة الرسالة الاسلامية: لن نقبل باستمرار حرق الوقت وتأجيل تشكيل الحكومة ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *