الرئيسية / النشرات / نشرة الخميس 17 آب 2017 العدد 5336

نشرة الخميس 17 آب 2017 العدد 5336

armykhazaal2-17-8-2017

armykhazaal17-8-2017

وحدات الجيش أنهت تمركزها في مرتفعات حقاب خزعل والمنصرم وضهر الخنزير

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الخميس 17 آب 2017 البيان الآتي:

إلحاقاً لبيانها السابق، أنهت وحدات الجيش تمركزها في مرتفعات حقاب خزعل والمنصرم وضهر الخنزير، التي سيطرت عليها يوم أمس، كما استكملت عمليات التفتيش عن الأسلحة والذخائر والمتفجرات والأجسام المشبوهة التي خلفها الإرهابيون وراءهم.

وكان صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه بتاريخ أمس الأربعاء 16 آب 2017  البيان الآتي:

في إطار مواصلة تضييق الخناق على تنظيم داعش الإرهابي في جرود رأس بعلبك والقاع تقدمت وحدات من الجيش بإتجاه مرتفعات حقاب خزعل وسيطرت عليها، وقد اشتبكت مع الإرهابيين ونتج عن ذلك مقتل 6 مسلحين بينهم أحد القياديين، وتدمير مربض هاون لهم، فيما اصيب 5 عسكريين بينهم ضابط بجروح طفيفة.

وضبطت قوى الجيش كمية من الاسلحة والذخائر والأعتدة العسكرية التي خلفها الارهابيون وراءهم.-انتهى-

——

tarabeih17-8-2017

الاعلان عن مؤتمر مشترك لاتحاد المصارف العربية والبنك الفيدرالي الأميركي في نيويورك

بعاصيري وطربيه: منصة حوار مباشر بينهما

(أ.ل) – أعلن اتحاد المصارف العربية في مؤتمر صحافي عقده في فندق فينيسيا عن مؤتمره السنوي المشترك مع البنك الفيدرالي الاحتياطي الأميركي في دورته الثامنة، في 16تشرين الأول المقبل في مقر البنك في نيويورك، ويتزامن انعقاده مع إجتماعات صندوق النقد والبنك الدوليين (IMF/ World Bank Meetings) التي ستعقد قبل انعقاد مؤتمر الاتحاد.

حضر المؤتمر رئيس مجلس ادارة الاتحاد الدولي للمصرفيين العرب ورئيس اللجنة التنفيذية لاتحاد المصارف العربية الدكتور جوزف طربيه، نائب حاكم مصرف لبنان ورئيس مبادرة الحوار المصرفي العربي الاميركي محمد بعاصيري، امين عام اتحاد المصارف العربية وسام فتوح، محافظ سلطة النقد الفلسطينية عزام الشوا وعدد من المصرفيين.

سفر

بعد النشيد الوطني، قدم للمؤتمر مستشار اتحاد المصارف العربية احمد سفر الذي اكد “حرص اتحاد المصارف والقطاع المصرفي اللبناني على متابعة مجريات الحوار العربي الاميركي بخصوص علاقات المصارف اللبنانية بالمصارف الاميركية المراسلة من اجل تأكيد وفاء القطاعات المصرفية العربية بالتزاماتها المالية والمصرفية وامتثالها للمعايير والمتطلبات الدولية ذات الصلة، خصوصا مشاركة الاتحاد والمصارف اللبنانية في المؤتمر السنوي لهذا الحوار المزمع عقده في تشرين الاول المقبل في نيويورك مع البنك الاحتياطي الفيدرالي الاميركي من اجل تجنيب المصارف اللبنانية والعربية اي انعكاسات سلبية، من المتوقع ان تترتب على صدور قوانين اميركية جديدة خاصة بالعقوبات التي ينتظر ان تشمل جهات لبنانية معينة، حتى نحيد القطاع المصرفي اللبناني عن نتائج هذه العقوبات المتوقعة”.

بعاصيري

والقى الدكتور بعاصيري كلمة وجه فيها التحية والشكر إلى كل من رئيس اللجنة التنفيذية لإتحاد المصارف العربية الدكتور جوزف طربيه، والأمين العام للاتحاد الأستاذ وسام حسن فتوح، قائلا: “إن المبادرة نشأت منذ عام 2006 من إتحاد المصارف العربية برئاسة الدكتور جوزف طربيه، في حينه، بغية خلق حوار بناء وناجع بين الجانبين المصرفي العربي والأميركي، كذلك بين القطاعين العام والخاص، من أجل مناقشة المشكلات المصرفية وتطبيقاتها، والتي تخاطب الدول العربية والولايات المتحدة الأميركية في آن واحد”.

ولفت إلى “أهمية ما يعنينا في الجانب العربي، حيال العلاقات المصرفية العربية مع المصارف المراسلة، وخصوصا حيال التراجع في هذا التعامل من الجانب الأميركي الذي حصل مؤخرا، مما ينعكس سلبا على صورة القطاع المصرفي العربي أمام المحافل الدولية. وأتشرف برئاسة هذه المبادرة منذ إنطلاقتها”.

وتمنى بعاصيري على المصارف العربية (وحدة تبييض الأموال) أن تركز في نشاطاتها المصرفية على الحضور العربي دوليا، علما أنه لا مشكلة لدينا كمصارف عربية مع الجانب المصرفي الأميركي، إنما من الضروري أن يكون للحضور المصرفي العربي وجود فاعل أمام المحافل الدولية، ولا سيما القطاع المصرفي اللبناني، ونحن في هذا السياق نعول على جهود رئيس جمعية مصارف لبنان الدكتور جوزف طربيه الذي له باع طويل في هذا الشأن حيال المفاوضات المصرفية العربية – الأميركية”.

وخلص الدكتور بعاصيري إلى أهمية “نسج العلاقات المصرفية العربية – الاميركية لما لها فائدة على الجانبين ولا سيما على صعيد تسهيل العمل المصرفي بين المصارف العربية عموما والمصارف المراسلة”.

طربيه

ثم تحدث طربيه، فقال: “اليوم ونحن على أبواب انطلاق فاعليات الحوار المصرفي العربي – الأميركي في دورته الثامنة، تحت عنوان “مكافحة الإرهاب وتمكين العلاقات مع المصارف المراسلة”، والذي سيعقده إتحاد المصارف العربية في مقر البنك المركزي الفيدرالي الأميركي في نيويورك، في 16 أكتوبر/تشرين الأول المقبل، بمشاركة أكبر تجمع مصرفي من منطقة الشرق الأوسط، والخليج والمغرب العربي والولايات المتحدة الأميركية، ليشكل حوارا جديا بين القطاع المصرفي العربي والقطاع المصرفي الأميركي يساهم في وضع تصور لمستقبل العلاقات مع المصارف المراسلة في ظل بيئة تنظيمية متغيرة، إضافة إلى بناء علاقات جديدة بين المصارف العربية ومصارفها المراسلة في الولايات المتحدة الأميركية، ضمن برنامج فعال لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، وإلتزام النظم والقوانين المتعلقة بمكافحة العمليات غير المشروعة، وإنعكاساتها على النشاط الإقتصادي”.

اضاف “بالرغم من إعتماد المصارف أفضل الممارسات الدولية في حقل الإمتثال، تواجه بعض المصارف العربية صعوبات في علاقاتها مع المصارف المراسلة الأميركية، وتشهد تراجعا تدريجيا في عملياتها المصرفية، وفي بعض الأحيان إنهاء العلاقات مع المصارف المراسلة، وذلك بسبب المخاطر العالية في بعض الدول ولا سيما أيضا كلفة متطلبات الإمتثال المتزايدة، ما يؤدي بالطبع إلى إنهاء خدمات المراسلة لبعض المصارف الصغيرة والمتوسطة، ويخرجها بالتالي من السوق المصرفية، وينهي دورها في تقديم خدمات حيوية لمجتمعاتها في ظل ظروف سياسية وأمنية خطيرة تلقي بثقلها على اقتصاداتنا العربية، وظهور معالم “تصدع سياسي” بدأت بوادره في النزاعات والتحولات التي شهدتها بعض دولنا العربية، والتي أسست لموجات من الإرهاب على الصعيدين الإقليمي والدولي، أدت إلى زيادة القلق والخوف من قبل المجتمع المصرفي الدولي، ولا سيما أيضا ما آلت إليه الأوضاع في اتحاد دول مجلس التعاون الخليجي، بما عرف بالأزمة القطرية، هذا الاتحاد الذي طالما اعتبرناه نموذجا لمستقبل وحدة العرب وتعاونهم وتعاضدهم في مواجهة ما يحيط بهم من مؤامرات لشق الصف وزرع الفتن وتفريق الصفوف”.

وأعلن “اننا في اتحاد المصارف العربية ننتظر ونأمل تبديد هذه الغيمة السوداء، وتحكيم العقل في معالجة قضايانا بالاحتكام إلى التواصل والحوار والتفاهم، وإعادة الأوضاع إلى ما كانت عليه، وأن يستمر اتحاد دول مجلس التعاون الخليجي في مسيرته الداعمة للاقتصادات العربية، ومواجهة الأزمات الانسانية والاجتماعية على ساحة الوطن العربي”.

وقال: “من هذا المنطلق وإستشعارا من إتحاد المصارف العربية المبكر لأي مخاطر أو إنعكاسات سلبية على قطاعنا المصرفي العربي، أطلق إتحاد المصارف العربية في العام 2006 مبادرة الحوار المصرفي العربي – الأميركي وتكرر عقده عدة مرات لإدراكه ضرورة تفعيل هذه المبادرة، ليس في الولايات المتحدة الأميركية فحسب، بل أيضا في أوروبا حيث توجه في الإطار نفسه إلى عقد الحوار المصرفي العربي – الأوروبي، الذي عقد العام الماضي في مقر منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) في باريس، بمشاركة حاكم مصرف لبنان الأستاذ رياض سلامة، والمدير التنفيذي لمؤسسة العمل المالي (FATF) وعدد كبير من الشخصيات المصرفية والمالية وأصحاب القرار المالي والدولي في أوروبا والولايات المتحدة الأميركة والعالم العربي، الذين يمثلون مؤسسات القطاعين الخاص والعام والسلطات التشريعية الرقابية”.

واكد طربيه انه “من أجل الإستمرار في هذا الدور الجامع وأمام هذا الواقع، يسعى اتحاد المصارف العربية كما في السنوات السابقة إلى جعل هذا الحوار المصرفي العربي – الأميركي في دورته الثامنة، منصة حوار مباشر بين المصارف العربية والبنوك المركزية العربية وبين المصارف الأميركية والسلطات الرقابية، سيشارك فيها مسؤولون من البنك الفدرالي الأميركي في نيويورك، ومن مجلس الاحتياط الفدرالي في واشنطن، ووزارة الخزانة الأميركية، وصندوق النقد والبنك الدوليين، وخبراء من مكتب مراقبة الأصول الأجنبية (OFAC)، وخبراء من هيئات مالية ورقابية دولية، وقيادات مصرفية عربية وأوروبية، ومؤسسات مالية ومصارف أعضاء في أسرة الاتحاد، لمناقشة “مكافحة الإرهاب وتمكين العلاقات مع المصارف المراسلة”، ولبحث القضايا الراهنة حول التطورات الرقابية في ما يتعلق بالعقوبات وعلاقة البنوك المراسلة، ومسألة مكافحة الفساد والرشاوى، وكلها مواضيع هامة وأساسية للدفع بإتجاه العمل المؤسساتي المصرفي العربي والدولي السليم، وذلك استنادا إلى التطورات والتعديلات الطارئة على المشهد الرقابي والتنظيمي، وتحديدا في ما يتعلق بالمتطلبات الأكثر صرامة التي دفعت ببعض المصارف الأميركية إلى إقفال حسابات بنوك تطبيقا لقوانين وتشريعات صادرة في هذا المجال”.

وتابع “كما سيناقش هذا المؤتمر الاتفاقية الأخيرة لمكافحة الإرهاب، التي وقعت مؤخرا خلال أعمال القمة العربية الإسلامية – الأميركية، إضافة إلى عوامل قانونية تتعلق بالمعلومات القائمة أمام تبادل المعلومات والحاجة إلى التخفيف من حدة المخاطر والتصدي للتهديد الصادر عن تمويل الإرهاب، الأمر الذي يشكِّل الكثير من الضغوط على مصارفنا العربية”.

واعلن “ان اتحاد المصارف العربية شكل منذ إطلاق مبادرة الحوار المصرفي العربي – الأميركي في دورته الأولى عام 2006، وحتى دورته الحالية التي ستعقد هذا العام، جسر تواصل بين وزارة الخزانة الأميركي والاحتياطي الفدرالي والقطاع المصرفي الأميركي، وكبار المسؤولين في الإدارة الأميركية من جهة، والقطاع المصرفي العربي من جهة ثانية، عمل خلالها على تحييد القطاع المصرفي العربي عما يجري حوله من أحداث، وأصبح تقليدا سنويا لاستمرار التواصل والتنسيق بين القطاع المصرفي العربي ونظيره الأميركي حول مسائل باتت تقلق مصارفنا العربية، ومن بينها مكافحة تبييض الأموال والإرهاب ومتابعة المستجدات في هذا الصدد، وتأكيد التزام المصارف العربية تطبيق التوصيات الصادرة عن المنظمات والهيئات الرقابية الدولية. وقد شكلت جميع هذه المؤتمرات التي عقدها الاتحاد في واشنطن ونيويورك، منصة لحوار جدي بين القطاع المصرفي العربي والقطاع المصرفي الأميركي، والتي ساهمت جميعها في وضع أسس العلاقات مع البنوك المراسلة ضمن برنامج فعّال لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، والتزام النظم والقوانين المتعلقة بمكافحة العمليات غير المشروعة، وانعكاساتها على النشاط الاقتصادي”.

واشار الى “ان الخزانة الأميركية والبنك الاحتياطي الفدرالي الأميركي أشادا في عدة مناسبات بالدور المحوري والهام لاتحاد المصارف العربية في حرصه على مواصلة هذه اللقاءات، لإبراز أهمية مواصلة الدول العربية والولايات المتحدة العمل معا لتحقيق أهدافهما المشتركة، ولضمان قطاع مالي شفاف ومنظم، قادر على تحمل الأخطار الناجمة عن عمليات التمويل غير المشروع”، وقال: “كما لا بد من الإشارة في هذا المجال، إلى الدور المميز والهام للاتحاد في توفير كل مناسبة لتقديم الدعم للقطاع المصرفي العربي، وتأمين التواصل مع مراكز القرار المالي والمصرفي في العالم، وفتح ملف العلاقات بين المصارف العربية والمصارف الأميركية، وتأمين الفرص لمصارفنا العربية للجلوس مع صانعي ومنفذي القرار الاقتصادي والمالي في الولايات المتحدة الأميركية، الذين يرسمون أو ينفذون السياسات التي تتحكم بالأسواق المالية العالمية، وهؤلاء الذين لا مناص من التحاور والتعامل معهم بكفاءة وحكمة ودراية، وخصوصا في الظروف الاستثنائية التي مرت وتمر بها منطقتنا العربية، والتي أرخت بثقلها على مجمل الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية”.

واعلن “أن الاتحاد استطاع، رغم الظروف الصعبة، أن يعقد هذه الحوار في مصر والإمارات، ثم في واشنطن عام 2008، وفي نيويورك عامي 2014 وعام 2016، وعقد الحوار المصرفي العربي – الأوروبي في بروكسل -بلجيكا عام 2015”.

وقال: “إننا في إتحاد المصارف العربية نسعى دائما إلى أن نكون دائما معبرا للمصارف العربية إلى قواعد العمل المصرفي الدولي بما يسهل ويعزّز إندماجها في الصناعة المصرفية العالمية، وعاملا آساسيا في حماية مصالحها والدفاع عنها، خصوصا في هذه الظروف حيث أصبحت العقوبات المالية أداة سياسية، وقد شهدنا مؤخرا سلسلة عقوبات على عدة دول أو تشديد عقوبات قديمة، بما يثبت أن السياسة العالمية تعتمد على العقوبات لفرض بعض الامور، وأود أن أشير هنا إلى ان العقوبات تبقى أقل أذى من الحروب، علما أنها على المدى الطويل تسبب إضرارا كبيرة ومؤذية مثل الحروب”.

اسئلة واجوبة

وردا على سؤال عن العقوبات على “حزب الله” وما سوف يحمله اتحاد المصارف العربية الى المؤتمر المزمع عقده فضلا عن اقرار المجلس النيابي بالامس لقانون الشراكة بين القطاعين العام والخاص، اوضح طربيه “ان الاتحاد ينتظر الصيغة النهائية للقانون”، لافتا الى “ان هذا الامر هو موضع حوار لبناني اميركي ولسنا في مرحلة ادخال القطاع المصرفي العربي في الموضوع اللبناني”، مشددا على “ان لبنان أحسن التعامل مع هذا الموضوع”. وقال: “في حال كان هناك شعور من الجانب اللبناني بالحاجة لتدخل القطاع المصرفي العربي فانه سيتدخل”.

واشار الى “ان موضوع التعاطي مع العقوبات بات شأنا يوميا ولا بد ان نتعامل معه ضمن المبادىء الاساسية”.

ونوه “بإقرار مجلس النواب لقانون الشراكة في القطاعين العام والخاص”، متمنيا “ان يكون له امكانية النجاح ليشكل نموذجا للقطاع المصرفي العربي مع القطاع المصرفي العام العربي”.

وعن الآلية التي وضعها مصرف لبنان في السابق تجاه هذه العقوبات، اوضح طربيه “ان هذه الآلية هي آلية تفاوضية واعتبرها الجانب الاميركي مقبولة”. وقال: “اذا كانت هناك تعقيدات سوف نتجاوزها مع الجانب الاميركي”، معربا عن اعتقاده انه طالما نعتمد قواعد الامتثال نحن واثقون اننا سنتوصل الى حلول مقبولة”.

وسئل امين عام اتحاد المصارف العربية وسام فتوح عن دور الاتحاد تجاه ما يعانيه القطاع المصرفي في اليمن والخطوات التي اتخذها، فأجاب: “ان الاتحاد يتواصل مع محافظ البنك المركزي اليمني لما فيه مصلحة للقطاع ومن ثم دعوة القطاع المصرفي اليمني الى اعمال مؤتمر نيويورك”.-انتهى-

——-

army

قيادة الجيش: إحالة الفلسطيني – الدانماركي ماهر كايد زعيتر على القضاء المختص

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الخميس 17 آب 2017  البيان الآتي:

أحالت مديرية المخابرات على القضاء المختص الفلسطيني – الدانماركي ماهر كايد زعيتر، لارتباطه سابقاً بخلية إرهابية في الدانمارك، تابعة لتنظيم القاعدة، كانت قد أقدمت على التخطيط لتنفيذ أعمال إرهابية في البلد المذكور، بالإضافة إلى عدّة دول أوروبية، وتردّده إلى لبنان لتلقّي تدريبات في هذا الإطار داخل أحد المخيمات الفلسطينية.-انتهى-

——

salameh17-8-2017

سلامة لنقابة المحررين: الوضع الاقتصادي ممسوك والتهويل بالعقوبات

وتأثيراتها أدوات ضغط تسخدمها جهات معينة

(أ.ل) – أكد حاكم مصرف لبنان رياض سلامه أمام وفد مجلس نقابة محرري الصحافة برئاسة النقيب الياس عون، أن “الوضع الاقتصادي في لبنان ممسوك ولا خوف ابدا على الليرة، ولبنان لديه مقومات تسمح بألا ينهار سعر صرف الليرة والاقتصاد اللبناني. وكل عمليات الهويل بالعقوبات وتأثيراتها على الاقتصاد الوطني غير صحيحة ولا تعدو كونها أدوات ضغط تسخدمها جهات معينة”.

عون

وكان النقيب عون استهل اللقاء الذي تحول الى حوار بين أعضاء مجلس النقابة والحاكم، بكلمة أشاد فيها “بأداء الدكتور رياض سلامه الذي هو مصدر الأمان للإقتصاد اللبناني، والذي حاز ثقة اللبنانيين، مسؤولين ومواطنين، للوعي والعلم الذي يتمع به، وأثبت من خلاله جدارة فائقة الوصف، بحيث استطاع ان يحافظ على الليرة اللبنانية، على الرغم من كل التحديات التي عاشها ويعيشها لبنان، خصوصا في ظل فراغ رئاسي وشلل حكومي وتعطيل برلماني”.

وقال: “نزورك اليوم، إخواني وانا، لأنك النبع والينبوع، لأنك الثقة التي يتطلع اليها الشعب اللبناني، بأمل ورجاء أن لبنان في أيام رياض سلامه، تجنب الكثير من الخضات المالية والإقتصادية، لأنك شريف ونقي وعالم بخفايا الأمور وكيفية مجابهتها بحكمة وتبصر، ولأنك عنوان الاستقرار المالي الذي لا يحتمل هزات قد تفرغ لبنان ممن تبقى من أبنائه”.

سلامة

ورد سلامه بكلمة أشاد فيها “بالصحافة التي تبني ولا تهدم”، وأكد أن “لبنان يعيش اليوم على الرغم من كل التحديات الداخلية وفي الدول المحيطة به حالة من الإستقرار المالي في ظل إنخفاض أسعار النفط التي تؤثر على تحويلات اللبنانيين،العاملين في الخارج. فاستطعنا تأمين الاستقرار للفائدة في حين أن دولا كثيرة كمصر وتركيا إرتفعت الفائدة فيها كثيرا. ونحن لدينا كل المقومات والمعطيات لعدم رفع الفائدة لأنه سيشكل كلفة إضافية على القطاعين الخاص والعام وسيحد من القدرة التنافسية، ولدينا أمل كبير بان تكون أولية الحكومة والمجلس النيابي إقرار موازنتي 2017 و2018، لضبط العجز. وإن إقرار سلسلة الرتب والرواتب سيؤدي إلى راحة في الأسواق، لأن 2،5 بالمئة من الناتج المحلي انتقل من القطاع الخاص إلى الدولة، لتخفيض العجز في الموازنة. وكما هو معلوم لدى الجميع، ان لبنان يعيش على تحويلات اللبنانيين في الخارج، وما دام لدى هؤلاء ثقة بالقطاع المالي، فتحويلاتهم ستستمر، وهذا سيسمح للبنان بتمويل نفسه وتمويل حاجاته، التي تتطلب عملات أجنبية ( فاتورة النفط والإستيراد). ويهمنا كثيرا تأمين الإستقرار على الفوائد. ولبنان استطاع على الرغم من كل الصعوبات التي يمر بها، المحافظة على مستوى فوائد مقبول، بالنسبة للمنطقة. فإن معدل الفائدة لدينا، اليوم، هو بين ال6 و7 بالمئة على الليرة اللبنانية، بينما في مصر هو بحدود 22 بالمئة وفي تركيا يفوق ال12 بالمئة. كما أن الإشارة تجدر الى أن الفوائد ترتفع عالميا. ما يهمنا اليوم، هو إيجاد كل المعطيات اللازمة لتبقى الفوائد مستقرة، لأن ارتفاعها يشكل كلفة إضافية، على القطاعين الخاص والعام، وتخفف القدرة التنافسية للبنان. استقرار الفائدة، يتطلب ضبط العجز في الموازنة، لأن ارتفاع العجز يؤدي إلى أن الدولة بحاجة إلى تمويل، وإمكانات التمويل تواجه صعوبات، في ظل منافسات في كل المنطقة على الأموال”.

وقال: “هناك دول في المنطقة تدخل أسواق المال وتستدين. هذا ما أعنيه بالمضاربة. الدول النفطية بدأت بإصدار سندات وتستدين من السوق. ولا يخفى على أحد أن مداخيل اللبنانيين، في الخارج باتت أقل بسبب إنخفاض أسعار النفط، ولأن أسعار العملات في أفريقيا تراجعت كثيرا. نحن سنعمل جاهدين لأن تبقى الفائدة مستقرة وسنبقى نتدخل من أجل ذلك، شرط أن يكون هناك ضبط للعجز في الموازنة. مشكلة لبنان هي العجز. مديونية الدولة تحملها المصارف، ولكن العجز يأتي ليزيد المديونية. إذا كان العجز في 2017 سيكون بحدود 4 مليارات و600 مليون وفي العام القبل ستكون قيمة العجز نفسها ونتمنى ألا يكون أكثر. وهكذا يكون الدين العام زاد خلال سنتين بما لا يقل عن 9 مليار دولار. والتدابير التي توضع لأخذ الضرائب، تحسن مداخيل الدولة، شرط أن نتنبه على الإنفاق الذي تقرره الدولة. إنها أسس تساعدنا على تحقيق أهداف المصرف المركزي النقدية، والتي هي تصب في مصلحة اللبنانيين. إذا ارتفعت الفائدة واحد بالمئة، مثلا فإن فائدة القروض السكنية سترتفع واحد بالمئة. ما أتحدث عنه ليس نظريا بل ترجمة لواقع قد يحصل. ونعمل وبواسطة المصارف، لإيجاد إمكانية، لحل المشاكل التي تعيق، أن تكون الحركة الإقتصادية في لبنان أفضل. طبعا، الحركة الإقتصادية اليوم، تتأثر بالوجود السوري، الذي هو عبء على لبنان، وتتأثر، أيضا، بالذي يحدث في المنطقة من عدم استقرار، ولكن في الوقت نفسه، هناك مشكل داخلية، علينا إيجاد الحلول لها. إننا نحاول على الصعيد العقاري، الذي يشهد تباطوء حاليا، أن نفعل النظام، الذي بموجبه، يستطيع المتطور العقاري، سد جزء من دينه، بعقارات. ولذا نحرر الأموال التي تستعمل لإنهاء المشاريع وليستمر المتطور العقاري بأعمله. وهذا تواكبه مبادرات نقوم بها، لتبقى الفائدة على القروض السكنية منخفضة، لتفعيل قطاعات أخرى تتعلق بالبناء”.

وأضاف “المطلوب تحريك العملية الإستهلاكية في لبنان وتشجيع قطاعات منتجة، ويجب أن تكون لدينا قدرة على التصدير. ولقد أصدرنا تعاميم تشجع الصناعيين للتصدير، وفي الوقت نفسه، مددنا عقود القروض المدعومة، من خلال برامج مختلفة لدينا، فتصبح مدة القرض 19 سنة، وهذا ما يساعد على أن تبقى السيولة في السوق، ولا يفرض على المستدين أن يسدد قرضه فورا. باستطاعتنا أن نحمل ذلك، لأن السيولة في السوق متوفرة، والقطاع المصرفي مرتاح لذلك. الأسرة اللبنانية تستعمل 44 بالمئة من مدخولها لتسديد، الدين وخدمة الدين. هناك اليوم حوالي 130 ألف قرض سكني في السوق. وهذه القروض سمحت لعائلات كثيرة أن تتملك شقتها. ولدينا برامج تحفيزية للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وللبرامج البيئية ونريد تشجيع الإنتاج الفني في لبنان، لنخلق قطاع جديد، مثلما أوجدنا قطاع إقتصاد المعرفة الرقمية. مصرف لبنان يحفز على مثل هذه البرامج، ولكنه ليس هو الذي يقرض، بل المصارف هي تأخذ مسؤولية الديون. والمصارف تستطيع الإستفادة من مصرف لبنان بسيولة وبفوائد منخفضة. ان إقتصاد المعرفة الرقمية، هو قطاع ستكون له أهمية كبيرة في لبنان، الذي وبعد ثلاث سنوات إحتل المرتبة الثانية بين الدول العربية، بعد دبي التي نعمل لنتقدم عليها وبفترة قصيرة، لأن القدرة البشرية موجودة لدينا، وكنا بحاجة إلى استراتيجية تمويل ولقد وجدناها. وهذا القطاع خلق مئات الشركات وآلاف الوظائف.إنها مواضيع تحرك الأوضاع الإقتصادية في لبنان. ليست لدينا القدرة التنافسية في القطاعات التقليدية، والتي لا توفر للبنانيين فرص عمل. كما أننا نسعى ليبقى لبنان ملتزما بالمعايير الدولية، التي ترعى عمل المؤسسات المالية.هناك من له علاقة بالمحاسبة الدولية، وهناك علاقة بنسب الملاءة في القطاع المصرفي وباحترام القوانين، التي تصدرها الدول، لأن لبنان يتعامل بعملات أجنبية وليس فقط بعملته. فعلينا احترام قوانين هذه الدول التي تصدر العملات التي نتعامل بها. ونحن نحرص على أن تبقى علاقة لبنان مع المؤسسات المراسلة في الخارج التي تؤمنحركة الأموال وانتقالها. وهذه مؤسسات خاضعة لقوانين الدول الموجودة فيها. وفي المصارف العاملة في لبنان، هناك دائرة إمتثال، للتأكد أن المصرف بتحولاته لا يخالف التشريعات الخارجية. ولقد أسسنا دائرة امتثال في مصرف لبنان لنتأكد من أن كل الأموال التي تمر عبر مصرف لبنان، هي أموال شرعية بالنسبة للقوانين القائمة”.

وختم “إننا ننظر إلى القطاع المصرفي في لبنان، أنه مدماك الإقتصاد اللبناني، وبحسب المعايير الجديدة، المصرف لا يستطيع التسليف، إلا بنسبة معينة إلى رأسماله. وكل ما قويت رؤوس أموال المصارف، كل ما خلقنا تسليفات للإقتصاد اللبناني. ونحن في ظل إنطلاقة عهد جديد، برئاسة الرئيس العماد ميشال عون وفي ظل حكومة برئاسة الرئيس سعد الحريري، تسعى لتفعيل مشاريع البنى التحتية، لدينا أجواء تساعد لبنان لتعزيز نموه. فالأموال والقواعد موجودة. هناك تحرك معين، إذا تحقق وخصوصا، في المشاريع التي تبحثها الحكومة، بالنسبة للحصول على تمويل لتحسين البنى التحتية، سنعود ونرى نب نمو أفضل. النمو المتوقع حاليا، هو بحدود 2،5 بالمئة. كل ما قامت الدولة بإستثمارات، تخلق نموا. ولا أريد أن أتوقع، أحب العمل بالواقع”.

حوار

وردا على سؤال عن طاولة الحوار الاقتصادية، قال: “قلت في اللقاء إن عيننا على العجز. هناك قانون والسلسلة اقرت، والذي يريح السوق، أن تكون نسبة 2،5 بالمئة من الناتج المحلي التي انتقلت من القطاع الخاص إلى الدولة بأيد أمينة، وتتخذ الدولة كل التدابير اللازمة لتخفيض العجز في الموازنة. وإذا تبين أن هناك جهدا لتخفيض العجز، أعتقد أن الأمور ستكون إجابية على الوضع الإقتصادي في لبنان. الحركة الإقتصادية ترتبط بالإنتاجية، وما يهمنا ألا تكون هناك كلفة غير مباشرة، التي تضغط على الفائدة. ولا إنعكاسات سلبية بسبب إقرار السلسلة”.

وردا على سؤال عما تحدثت عنه مصادر أميركية بعد زيارة الرئيس سعد الحريري للولايات المتحدة، أن الوضع الاقتصادي في لبنان سيئ وهناك خوف على الليرة، قال سلامة: “هناك تفكير معين ولا أعتقد أنه بريء، وهو يبشرنا منذ فترة بإنهيارات، وهذا ليس بجديد. وأتساءل لماذا طرح هذا الموضع في هذه المرحلة؟ أعتقد أن هذا من ضمن سياسات، ليست سياسات دول، بل بعض المجموعات الضاغطة التي تريد أن يتخبط لبنان بمشاكل اقتصادية من أجل الحصول على مكاسب معينة من ضمن خططها. ونحن لم نشجع المصارف عن عبث، بل شجعناها لأن مهمتنا كمصرف مركزي في قانون النقد والتسليف هي أن نهتم بالقطاع المصرفي. القطاعات الأخرى لديها مرجعيات أخرى. والتحسن الذي حققه القطاع المصرفي تحول جزء منه إلى القطاعات الإقتصادية. وإذا جمعنا ما تحقق من دعم للقطاعات في لبنان، منذ بدأنا سياسة الدعم وحتى الآن، يبلغ 14 مليار دولار، وهي أعطيت كقروض متيسرة للقطاعات الإنتاجية. نسبة 63 بالمئة من هذا المبلغ ذهبت إلى تمويل شراء المواطن مسكنه والنسبة الباقية مولت الصناعة والزراعة والسياحة، وأيضا، المشاريع التي لها علاقة بالبيئة والطاقة المتجددة. إنها مبالغ كبيرة، ساعدت أن لا يحصل في لبنان ركود إقتصادي. صحيح أن النمو إنخفض بعض الشيء، بسبب الحداث في المنطقة، خصوصا، مع بدء الحرب في سوريا، ولكننا لم نذهب إلى إنهيار إقتصادي. ومع احترامنا للجميع، للبنان مقومات، تسمح لنا أن نكون بعيدين جدا عن الإنهيار الإقتصادي، وعن إنهيار سعر صرف الليرة اللبنانية. ونحن ننشر أرقامنا كل 15 يوما. في المصرف المركزي اليوم، 42 مليار و400 مليون دولار. وهناك نمو لودائع القطاع المصرفي اللبناني، بما يساوي 7 بالمئة سنويا. والذي يكتب بشأنه والذي يتم تداوله، لا يتطابق مع الأرقام الموجودة في لبنان. وعندما كنا في الولايات المتحدة عقدنا إجتماعات مع اللبنانيين الذين يعملون في المؤسسات الدولية، وهناك من قال أن هناك خروج للأموال من لبنان، فصححنا له وقلنا هناك دخول للأموال إلى لبنان.ليس دائما، تكون بريئة المقالات والتحليلات التي تصدر”.

وردا على سؤال عن أن تقوم الحكومة بنظرة شاملة متناسقة مع التحرك النقدي والمالي ورسم سياسة إقتصادية حقيقية، أجاب: “قال لنا وزير المالية في لقاء الحوار الإقتصادي في بعبدا انه سيصار إلى عقد إجتماع للجنة إقتصادية تابعة لمجلس الوزراء، فلننتظر ماذا ستكون توجيهاتها”.

وردا على سؤال عن موضوع العقوبات الذي يطرح على لبنان أو على فئات في لبنان، وعن زيارة وفد من الكونغرس الأميركي للبنان، قال سلامة: “ليست لدي معلومات عن زيارة وفد من الكونغرس. ولكن ما أستطيع قوله أنه عام 2015 وضع قانون أميركي وطبقناه بعد صدور المراسيم التطبيقية عام 2016، وحدثت ضجة حول تطبيقه، لكنه وضع معايير تحمي كل اللبنانيين من خلال كيفية تطبيق القانون من المصارف اللبنانية، ونحن أخذنا مسؤولية هذا الموضوع. والآلية التي وضعت تبين مع الوقت أنها صحيحة، ولم تعد هناك احتجاجات على صعيد هذا القانون. ونحن مع تواصلنا مع الخزينة الأميركية، نستوضح لاستباق المشاكل التي قد تحدث. ولقد كرر الكونغرس الأميركي أنه لا يستهدف فئة من اللبنانيين. مر على تطبيق القانون الذي صدر عام 2015 أكثر من سنتين، والمصارف طبقت تعليمات البنك المركزي، من دون حصول اعتراضات ومشاكل، وتطوير هذا القانون يتناول أموالا خارجية أكثر ما يتناول أموالا داخلية. الولايات المتحدة تتحرك مع الدول الخارجية وليس مع لبنان للنظر في ما ينظرون إليه على أنه تحويل مشبوه. يمكن الولايات المتحدة الطلب من لبنان معلومات عن الأموال التي تعود إلى مسؤولين في حزب الله أو مؤيدين له أو من يتعاطف معه. الآلية التي وضعها البنك المركزي السنة الماضية والتي وافق الطرفان عليها، لا تزال سارية المفعول، ولا تشكل ضررا. هناك تضخيم بالتحاليل التي تصدر، من أجل التسبب بضغط نفسي والسوق لا يتجاوب مع هذا الضغط والتضخيم. نعم هذه القوانين قاسية على لبنان، لأنها تجبرنا القيام بأشغال ليس مفروضا علينا القيام بها، ولكنه لن يترجم بظلم على اللبنانيين. السياسة الأميركية تضع القواعد، ونحن علينا أن نرى أين هي مصلحة لبنان للعمل على أساسها. الكونغرس لن يأتي لمفاوضة لبنان على قانون، فهو يأخذ برأي بلرأي العام الأميركي وليس اللبناني”.

وسئل هل بإمكان لبنان عدم تنفيذ الرغبة الأميركية في تنفيذ القانون؟

أجاب: “لك الحق أن تأخذ القرار الذي تريد، ولكن عليك مواجهة العقوبات. ما من أحد في العالم لديه القدرة أن يخالف القوانين المالية التي تضعها الإدارة الأميركية. المصارف العالمية دفعت أكثر من 130 مليار دولار، لأنها خالفت القوانين المالية الأميركية، وما من مصرف في العالم يقبل أن يتعامل معك إذا لم تكن محترما للقوانين الأميركية. نحن باستطاعتنا أخذ القرار الذي نريد ولكن سننقطع عن العالم.

وردا عن سؤال حول الهندسة المالية، قال: أدخلنا أموالا بحجم الأموال التي دخلت إلى المصارف. الهندسة المالية أعطت زخما أكبر للقطاع المصرفي ليقدم تسليفات أكثر. الهندسة نقلت الأموال من بند إلى آخر في القطاع المصرفي. وكل المصارف اللبنانية شاركت في الهندسة المالية، حتى المصارف الصغيرة ولو بنسب أقل”.

وردا على سؤال عن انتخاب مجلس إدارة جديد لشركة طيران الشرق الأوسط، قال: “إننا نتابع الموضوع وهو بحاجة إلى توافق”.-انتهى-

——-

army

الجيش: تمارين تدريبية في رأس مسقا – الشمال

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الخميس 17 آب 2017 البيان الآتي:

بتاريخ 18 / 8 / 2017 اعتباراً من الساعة 10.00 ولغاية الساعة 12.00، ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام المتفجرات والقنابل الصوتية والمدخنة.-انتهى-

——

berri29-5-2017

بري التقى سفير اسبانيا الجديد وزوارا

(أ.ل) – استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري بعد ظهر اليوم في عين التينة السفير الاسباني الجديد في لبنان خوسيه ماريا فيري في زيارة بروتوكولية، وكانت مناسبة لعرض التطورات الراهنة.

واستقبل السفير اللبناني في المانيا مصطفى أديب.

وكان استقبل ظهرا رئيس ملتقى التأثير المدني مهند صقّال وعضو مجلس الادارة فيصل الخليل.-انتهى-

—–

army

الجيش: سلاح الجو الإسرائيلي خرق أجواء كافة المناطق اللبنانية

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الخميس, 17 آب 2017 البيان الآتي:

خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية، بتاريخه الساعة 12.40، من فوق البحر غرب بلدة الناقورة، ونفذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب، ثمّ غادرت الأجواء عند الساعة 19.40 من فوق البلدة المذكورة.

خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية، بتاريخه الساعة 7.20، من فوق بلدة علما الشعب، ونفذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب، ثمّ غادرت الأجواء عند الساعة 13.25 من فوق بلدة الناقورة.

وعند الساعة 8.10، خرقت طائرة عدوّة مماثلة الأجواء اللبنانية من فوق بلدة رميش، ونفذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب والشوف، ثمّ غادرت الأجواء عند الساعة 12.50 من فوق بلدة الناقورة.

وعند الساعة 9.45، خرقت طائرة عدوّة مماثلة الأجواء اللبنانية من فوق مزارع شبعا، ونفذت طيراناً دائرياً فوق مناطق رياق، بعلبك، الهرمل، بشري، البترون، جبيل وكسروان، ثمّ غادرت الأجواء عند الساعة 14.55 من فوق بلدة الناقورة.

خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الاسرائيلي الأجواء اللبنانية عند الساعة 8.15 من يوم أمس من فوق بلدة كفركلا، ونفذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب، رياق، بعلبك، الهرمل، طرابلس وعكار، ثمّ غادرت الأجواء عند الساعة 18.00 من فوق مزارع شبعا.

وعند الساعة 18.30 خرقت طائرة عدوّة مماثلة الأجواء اللبنانية من فوق مزارع شبعا، ونفذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب والبقاع الغربي، ثمّ غادرت الأجواء عند الساعة 0.45 من بعد منتصف الليل من فوق بلدة رميش.

وبتاريخه عند الساعة 00.30 خرقت طائرة عدوّة مماثلة الأجواء اللبنانية من فوق بلدة رميش، ونفذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب، ثمّ غادرت الأجواء صباح اليوم عند الساعة 7.30 من فوق بلدة علما الشعب.-انتهى-

——-

lahoud_e01[1]

الرئيس لحود تلقى دعوة من بزي لحضور مهرجان ذكرى تغييب الصدر

(أ.ل) – استقبل الرئيس العماد اميل لحود في دارته في اليرزة عضو “كتلة التنمية والتحرير” النائب علي بزي الذي سلمه دعوة لحضور مهرجان ذكرى تغييب “إخفاء” سماحة الامام السيد موسى الصدر والاستاذ السيد عباس بدر الدين وفضيلة الشيخ محمد يعقوب.

ثم التقى وفدا مشتركا من الجالية العربية في استراليا واوروبا واللقاء الاعلامي العربي المقاوم برئاسة الصحافي فيصل عبد الساتر، يرافقه عضو تجمع العلماء المسلمين الشيخ عادل التركي، وجرى عرض للمستجدات المحلية وقضايا الامة.-انتهى-

——-

hariri

الحريري طلب من جريصاتي والرياشي متابعة ورصد الشائعات المربكة للجيش

(أ.ل) – طلب رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري من وزيري العدل سليم جريصاتي والإعلام ملحم الرياشي متابعة ورصد الشائعات المربكة للجيش ولمهمته واتخاذ التدابير اللازمة بحق المخالفين، وذلك بناء على مقررات جلسة المجلس الأعلى للدفاع المنعقدة في 8 آب الحالي برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون.

كما طلب من قيادة الجيش التفاهم مع وسائل الإعلام لجهة عدم الدخول إلى ميدان المعارك وحصر التغطية الاعلامية بقيادة الجيش.-انتهى-

——

majles niaby

لجنة المال والموازنة انهت بت المواد المعلقة في مشروع الموازنة

وتعقد الاثنين آخر جلساتها

(أ.ل) – انهت لجنة المال والموازنة في جلستها المسائية برئاسة النائب ابراهيم كنعان بت المواد المعلقة في مشروع موازنة العام 2017، على ان تعقد اللجنة آخر جلساتها الاثنين المقبل، لبت قانون برنامج الاتصالات وتسوية مخالفات الاملاك المبنية.-انتهى-

——-

army

طيران ليلي للقوات الجوية اللبنانية

(أ.ل) –  صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الخميس 17 آب 2017 البيان الآتي:

ستقوم القوات الجوية بتنفيذ طيران ليلي بتاريخه اعتباراً من الساعة 20.00 ولغاية الساعة 22.00، وذلك بالانتقال بين القواعد الجوية التالية: بيروت، رياق، حامات والقليعات.-انتهى-

——–

ASMAR BSHARA

الاسمر ووفد عمال سوريا اكدا المشاركة في المنتدى النقابي الدولي

حول التضامن مع سوريا ضد الإرهاب

(أ.ل) – استقبل رئيس الاتحاد العمالي العام في لبنان الدكتور بشارة الأسمر، قبل ظهر اليوم في مقر الاتحاد، في حضور أعضاء من هيئة مكتب الاتحاد، وفدا من “اتحاد عمال سوريا” برئاسة جمال القادري، وتم البحث في “العلاقات التاريخية الأخوية بين اتحاد عمال سوريا والاتحاد العمالي العام في لبنان، وأهمية تطويرها وتعزيزها خصوصا في مواجهة عصابات الإرهاب والتكفير في لبنان وسوريا ودور العمال في البلدين الشقيقين في دعم الجيشين في سوريا ولبنان للقضاء على هذه الفلول في مختلف أماكن تواجدها، وكذلك في دعم المقاومة الشعبية في مواجهة هذه العصابات”.

ووجه الاتحادان “تحية خاصة لأرواح الشهداء الذين قدموا دماءهم من عسكريين ومقاومين في هذه المعارك المصيرية”، ودانا “المؤامرة الكبرى التي تتعرض لها المنطقة العربية، خصوصا الشقيقة سوريا، والتي أدت الى حالات النزوح السوري إلى البلدان المجاورة ومنها لبنان”، واملا ب”عودة هؤلاء النازحين الى بلدهم وديارهم والتي بدأت فعليا مع تراجع وهزيمة العصابات الإرهابية وداعميها من القوى والدول المعادية لأمن المنطقة العربية واستقرار بلدانها”.

وأكدا “المشاركة الفعالة في أعمال المنتدى النقابي الدولي حول: التضامن مع عمال وشعب سوريا ضد الإرهاب والحصار وسياسات التدخل الامبريالي. الذي دعا إليه اتحاد عمال سوريا في 11 و 12 أيلول المقبل في دمشق”.

وفي سياق نشاطات الاتحاد العمالي العام، استقبل نائب رئيس الاتحاد حسن فقيه في مقر الاتحاد، وفدا من لجنة العمال المصروفين في شركة مطاعم (مندلون)، في حضور رئيس اتحاد نقابات قطاع الفنادق ودور التغذية واللهو في لبنان فوزي هاشم، حيث عرض الوفد قضية الصرف التعسفي ل25 عاملا من أحد فروع الشركة فرع “البيال”.

وأكد فقيه “تبني قضية العمال بالكامل وإجراء الاتصالات اللازمة مع مختلف الجهات المعنية وإصرار الاتحاد على ديمومة العمل في هذه الظروف الصعبة وذلك بالتنسيق مع قيادة الاتحاد القطاعي والنقابة المعنية”.-انتهى-

——

army

الجيش: تمارين تدريبية في حقل رماية اليابسة – راشيا

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الخميس 17 آب 2017 البيان الآتي:

بتاريخي 16و 18 / 8 / 2017  ما بين الساعة 8.00 والساعة 12.00، ستقوم وحدات من الجيش، بإجراء تمارين تدريبية في حقل رماية اليابسة – راشيا، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.-انتهى-

——

riashi

وزير الاعلام التقى القائم بالاعمال السعودي

(أ.ل) – استقبل وزير الاعلام ملحم الرياشي بعد ظهر اليوم في مكتبه في الوزارة، القائم بالاعمال السعودي وليد البخاري، وجرى البحث في الأوضاع العامة.-انتهى-

——-

naeem hassan

نعيم حسن التقى وفدا من الجماعة

وتلقى دعوتين الى مهرجان الصدر ومؤتمر حوار بين الاديان

(أ.ل) – إستقبل شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن، اليوم، في دار الطائفة في فردان، وفدا من حركة “أمل” برئاسة نائب رئيس المكتب السياسي الشيخ حسن المصري، سلمه دعوة للمشاركة في مهرجان ذكرى “إخفاء” سماحة الامام السيد موسى الصدر وصحبه الأستاذ السيد عباس بدر الدين وفضيلة الشيخ محمد يعقوب. وكانت مناسبة استذكر فيها الشيخ حسن “المواقف الوطنية والاسلامية للامام الصدر الذي كان امام العيش الواحد والوحدة الوطنية ونصير الناس والفقراء”.

كما استقبل وفدا من الجماعة الاسلامية برئاسة رئيس المكتب أسعد هرموش وأعضاء المكتب السياسي النائب السابق ظاهر العبيدي، عمر سراج ووائل نجم في حضور مستشار مشيخة العقل الشيخ غسان الحلبي، وجرى البحث في العديد من المواضيع الاجتماعية ووجوب مراعاة الاصول الشرعية والعمل على مزيد من التلاقي الاسلامي-الاسلامي، بما يخص توطيد الوحدة الاسلامية لما هو خير لمصلحة لبنان والوطن العربي خصوصا في هذه الظروف الصعبة، وأن يتلاقى جميع اللبنانيين حول مؤسسات الدولة الشرعية واحترام الاصول الدستورية.

وكان الشيخ حسن التقى وفدا من جامعة المعارف والجامعة اللبنانية لتقدم العلوم برئاسة الدكتور طلال عتريسي، وجه له دعوة لحضور افتتاح اعمال “مؤتمر نحو ثقافة الحوار بين الاديان” في 12 ايلول المقبل.-انتهى-

——

army

الجيش: تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الخميس 17 آب 2017 البيان الآتي:

بتاريخي 16و18 /8 / 2017  اعتباراً من الساعة 10.00 ولغاية انتهاء المهمة، ستقوم وحدة من الجيش، بإجراء تمارين تدريبية في حقل تدريب مزرعة حنوش- حامات، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

وبتواريخ 26،24،22،17 / 8 / 2017 اعتباراً من الساعة 6.00 ولغاية الساعة  18.00من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش بتفجير ذخائر غير صالحة في حقل تفجير عيون السيمان.-انتهى-

——-

nawwaf musawi (1)

نواف الموسوي: نقرأ الوقائع ونعرف خطواتنا للوصول الى النصر الكامل

(أ.ل) – إعتبر عضو “كتلة الوفاء للمقاومة” النائب نواف الموسوي أن “الخطاب الذي نسمعه بشأن الموقف من سوريا يدل على أن الذي يطلقونه مفارقون للواقع، وأنهم لا يقرأون المتغيرات، ولا يزالون أسرى أوهامهم”. وقال في خلال الاحتفال التكريمي الذي أقامه حزب الله لبسام قاسم عربية في حسينية بلدة القليلة الجنوبية، في حضور عدد من العلماء والفعاليات والشخصيات: “نحن نقرأ الوقائع جيدا، ونعرف الخطوات التي نسير بها من أجل أن نصل إلى النصر الكامل”.

أضاف “إننا نقول لمن صرح وقال بأن الوزيرين من كتلة الوفاء للمقاومة وكتلة التنمية والتحرير ذهبا إلى سوريا بصفتهم الشخصية، بأن هو من يتحدث بصفته الشخصية، فهؤلاء وزراء في هذه الحكومة، وعندما يزورون سوريا، فإنهم يزورونها بهذه الصفة الرسمية لعقد اتفاقات مع نظرائهم في الحكومة السورية بما يحقق المصالح الوطنية للبنان واللبنانيين. وأما إذا كانت المسألة شطارة في الكلام، فإن أي واحد يذهب إلى السعودية لزيارتها فيزورها بصفة شخصية، لأننا غير متفقين على موضوع العلاقة مع السعودية، لا سيما أن المطلوب هو الاحتكام للبيان الوزاري. بالتالي علينا جميعا أن نحتكم لهذا البيان الذي أخذ مقطعا من خطاب القسم لرئيس الجمهورية بعد انتخابه في المجلس النيابي، والذي قال إن لبنان لا يتدخل في الصراعات، وعليه فإن النظام السعودي يرتكب منذ أكثر من عامين المجازر اليومية بحق الشعب اليمني، حيث أوصل الحال في اليمن إلى نصف مليون نسمة من اليمنيين مصابين بالكوليرا الذي من المفترض أن يكون قد انتهى هذا الوباء عن وجه الكرة الأرضية. ولكن بهذه السياسة العدوانية والإرهابية والإجرامية السعودية، فإن الشعب اليمني يتعرض اليوم لهذه المذبحة، وما دامت السعودية والنظام السعودي متورطا بحربه الإجرامية ضد اليمن، فعلينا ألا نزورها، والذي يريد أن يزورها، عليه أن يزورها بصفته الشخصية، وذلك التزاما بالبيان الوزاري”.

وختم الموسوي “إننا نسأل متى أخذت أي حكومة في لبنان قرارا بقطع العلاقات مع سوريا، أو تعديل اتفاق الطائف في ما يتعلق بالعلاقات المميزة مع سوريا، وبالتالي نحن لا زلنا كلبنانيين ملزمين بنصوص المعاهدات والاتفاقيات مع سوريا، ونعمل تحت مظلة هذه الاتفاقيات والمعادلات، وعندما نذهب إلى سوريا، فإننا نذهب بصورة رسمية، ولتحقيق مصالحنا الوطنية”.-انتهى-

——-

army

الجيش: زورق حربي تابع للعدو الإسرائيلي خرق المياه الإقليمية اللبنانية لمسافة 315 متراً

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الخميس 17/8/2017 البيان الآتي:

أقدم زورق حربي تابع للعدو الإسرائيلي، بتاريخه الساعة 18.22، على خرق المياه الإقليمية اللبنانية مقابل رأس الناقورة، لمسافة حوالى 315 متراً ولمدة 4 دقائق.

تجري متابعة موضوع الخرق بالتنسيق مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان.-انتهى-

——-

الساحلي: زمن قوة لبنان في ضعفه ولى إلى غير رجعة

(أ.ل) – أكد عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب نوار الساحلي، في لقاء سياسي في منطقة الليلكي في الضاحية الجنوبية، “أن البعض في لبنان لا يحب النصر ولا يريد أن يكون من المنتصرين بل هو انهزامي يبحث عن المشاكل والمشاكسات ليس إلا”.

وقال الساحلي: “المقاومة انتصرت في جرود عرسال والبعض لا يريد أن يكون شريكا في هذا النصر بل يريد أن ينغص فرحة الأغلبية الساحقة من اللبنانيين التي انتصرت مع مقاومتها وجيشها على الإرهاب التكفيري في جرود عرسال بحرب اعترف العدو الصهيوني حتى بصعوبتها. ويريد هذا البعض أن يبقى في حلمه الخاص بأن قوة لبنان في ضعفه ونحن نقول أن هذا الزمن قد ولى إلى غير رجعة فقوة لبنان بقوته وبقوة المعادلة الماسية الجيش والشعب والمقاومة”.

وتساءل: “ما سبب افتعال قضية من مسألة سفر الوزراء إلى سوريا، علما أن الحكومة مجتمعة عينت سفيرا للبنان في سوريا والعلاقات لم تنقطع يوما مع سوريا”.

وناشد الساحلي “القلة التي ما زالت تعيش في الماضي عليها ان تنظر إلى الواقع وتشاهد ماذا يحصل في سوريا، لأنه سيأتي يوم ويهرول هؤلاء إلى سوريا للالتحاق بالركب الذي سوف يسبقهم من أسيادهم ومعلميهم”، متمنيا “أن يفهم البعض بأن رهانهم قد خاب وأن الواقع قد تغير لغير صالحهم وأن لا عودة إلى الوراء”.-انتهى-

——

army

الجيش: تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الخميس 17 آب 2017 البيان الآتي:

بتاريخه بين الساعة 12.30 والساعة 14.00، ستقوم منظمات غير حكومية عاملة في مجال نزع الألغام، بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط بلدة رميش – الجنوب.

وبتاريخه، ما بين الساعة 11.00 والساعة 14.00، ستقوم منظمات غير حكومية عاملة في مجال نزع الألغام، بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط البلدات الجنوبية التالية: ميس الجبل، حولا، طير حرفا، ياطر، شمع والناقورة.

وبتاريخ 16 / 8 / 2017 اعتباراً من الساعة 8.00 ولغاية انتهاء المهمة، وبتاريخ 17 / 8 / 2017 اعتباراً من الساعة 10.00 ولغاية الساعة 11.30، ستقوم وحدة من الجيش في منطقة تل الزعتر – الدكوانة، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الخلبية واستخدام القنابل المدخنة.

وبتاريخ 18 / 8 / 2017 اعتباراً من الساعة 10.00 ولغاية انتهاء المهمة، ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة سقي أبو علي– الشمال، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الخلبية.-انتهى-

——

alraii

الراعي تابع شؤونا دينية مع وفدين من لندن وافريقيا:

 للتجذر في هذه الأرض المقدسة

(أ.ل) – استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي في الصرح البطريركي في الديمان، وفدا من رعية سيدة لبنان المارونية في لندن برئاسة الأب المخرج جوني سابا الذي ألقى كلمة أشار فيها الى أن “المسيحيين في لندن ليسوا من الموارنة فقط بل يتوزعون على الطوائف المسيحية كافة ويتضامنون في ما بينهم ويعملون ككنيسة واحدة”.

ورد الراعي بكلمة شرح فيها للوفد مسيرة البطاركة القديسين في الوادي المقدس، مشيرا الى أن “البطاركة الأوائل كانوا يسكنون هذا الوادي الى أن انتقلوا الى بكركي ليمضوا فيها ستة أشهر وستة آخرين في الديمان”.

وتمنى للوفد “زيارة حج مباركة”، ودعاهم الى “التجذر بهذه الأرض المقدسة”، وقال: “من هنا علينا التجذر بهذه الأرض فأنتم كأغصان الأرزة المزروعة هنا وأغصانها في كل أرجاء العالم. وأنتم في لندن أغصان هذه الأرزة التي ترتبط بجذورها في لبنان. وهذه هي العلاقة الحقيقية بين لبنان والمنتشرين منه في العالم. لذلك يسمون لبنان الوطن الروحي للموارنة، فهنا تاريخنا وهنا جذورنا وهنا ترجمنا ثقافاتنا للعالم وهذا ما نتميز به مسلمين ومسيحيين”.

وختم “نتمنى لكم زيارة حج موفقة وأن تكونوا سفراء لوطنكم لبنان وتحملوا قضيته الى العالم”.

واستقبل البطريرك الماروني وفدا من أبناء إكسرخوسية أفريقيا المارونية برئاسة الإكسرخوس المونسنيور سيمون فضول الذي عرض أوضاع رعايا أفريقيا من كل النواحي واستعدادها وتحضيرها لتصبح أبرشية كاملة المعالم.

وتمنى الراعي “التوفيق في إتمام هذا المسعى”، مؤكدا أن “مجمع المطارنة قد أرسل طلبا بذلك الى قداسة البابا”، مثنيا على “جهود الإكسرخوس والكهنة وتعاون أبناء الرعايا معهم”، معزيا أبناء الجالية اللبنانية في بوركينا فاسو التي فقدت ثلاث ضحايا في العملية الإرهابية الأخيرة.

وظهرا، استقبل الراعي رئيس جامعة البلمند الوزير السابق إيلي سالم ووفدا من عمداء الكليات، وكان عرض لمجمل الشؤون السياسية في لبنان والمنطقة، واستبقاهم الى مائدة الغداء.-انتهى-

——-

army

الجيش: تمارين تدريبية في محيط مزرعة حنوش – حامات

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الخميس 17 آب 2017 البيان الآتي:

بتواريخ 15,14و16 / 8 / 2017 ما بين الساعة 8.00 والساعة 16.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في محيط مزرعة حنوش – حامات، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.-انتهى-

——–

kabalan

الخطيب ممثلا قبلان في عشاء اللجنة الطبية في مستشفى الزهراء:

نريد لبنان كما أراده الصدر على قاعدة الخروج من الاقفاص الطائفية

(أ.ل) – أقامت اللجنة الطبية في مستشفى الزهراء عشاءها السنوي، برعاية رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الشيخ الامام عبد الامير قبلان ممثلا بنائبه الشيخ القاضي علي الخطيب في الكورال بيتش – الجناح.

حضر العشاء رئيس مجلس الجنوب الدكتور قبلان قبلان، النائب الثاني للمجلس الاسلامي الشيعي الدكتور ماهر حسين، رئيس بلدية الغبيري معن الخليل، رئيس مجلس ادارة مستشفى الزهراء البروفسور يوسف فارس، رئيس المكتب السياسي لحركة “أمل” جميل حايك، عميد كلية الطب في الجامعة اللبنانية البروفسور بيار يارد، امين عام المجلس الاسلامي الشيعي نزيه جمول، والمدير الاداري لمستشفى الزهراء الدكتور حسين طهماز ورؤساء المستشفيات الحكومية واعضاء من قيادة حركة “أمل” والمكتب السياسي والهيئة التنفيذية والاقاليم وممثلون عن الهيئات الصحية وصناديق التعاضد، وشخصيات اجتماعية وصحية وعسكرية واطباء.

وفي الختام، ألقى الشيخ الخطيب كلمة راعي الحفل قال فيها: “يسعدني في هذه المناسبة ان أمثل سماحة رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الامام الشيخ عبد الامير قبلان وانقل اليكم تحياته”.

اضاف “ولد هذا المستشفى حين كانت الساحة اللبنانية بحاجة ماسة اليه بشكل عام والشيعية بشكل خاص. ولد من عمق المعاناة ومن الفكر الخلاق ومن قبل المضحي المؤسس الامام السيد موسى الصدر”.

وتابع “ونحن على مقربة من تاريخ ذكرى مشؤومة، ذكرى اختطاف هذا الرجل الكبير والعظيم، نتذكر الامام موسى الصدر، رجل المؤسسات، مؤسس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الذي اراده أما لكل المؤسسات، فكان مستشفى الزهراء اول مؤسسة. ولم يفكر الامام الصدر بشيء قبل التفكير بوضع المستضعفين والفقراء وكيف ينقذ المجتمع اللبناني بشكل عام والمجتمع الشيعي بشكل خاص من الوضع الذي يعاني منه، فكان هذا المستشفى اول مؤسسة من هذه المؤسسات. لقد كانت قطعة الارض جرداء ثم بدأت ببعض الخيم، وها نحن اليوم رغم العثرات التي مر بها المستشفى وصلنا كما ارادها الامام موسى الصدر واردناها نحن، واليوم على رأس هذه المؤسسة ادارة جديدة يرأسها الدكتور يوسف فارس الذي لم اسمع منه الا البهجة الجميلة ومهنية واخلاقية وعملية”.

وتابع “كلنا امل باستنهاض هذا المستشفى وتقديم الدعم الذي يحتاجه من المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى. وفي هذه المناسبة، نتوجه بالشكر الجزيل لدولة الرئيس نبيه بري الذي اخذ عهدا على نفسه بمتابعة مسيرة الامام السيد موسى الصدر وان يحفظ هذه المؤسسة مع غيرها من المؤسسات وان يدعم المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى في حركته البناءة من اجل غد افضل، ومن اجل بناء الانسان والحفاظ عليه. ان هدف هذا المستشفى انساني واظن انه نموذج الى جانب الجامعة الاسلامية التي فتحت ابوابها لكل الناس ولكل الطوائف وهي تقدم خدمات بكل الاختصاصات على مساحة الوطن، اننا نريد للبنان ان يكون على هذه الصورة التي ارادها الامام السيد موسى الصدر ولكن لم تتحقق امال الامام السيد موسى الصدر على مستوى البناء الوطني، وما زالت الطائفية تتحكم بمفاصله وبرقاب المواطنين من كل الطوائف ومن كل الجهات، ولكنه انجز اساسا عظيما لبناء مستقبل عظيم يطمح اليه اللبنانيون جميعا على قاعدة خروج اللبنانيين من هذه الاقفاص الطائفية التي صنعوها بانفسهم او صنعت لهم وساهموا في وجودها”. ولفت الى دور الامام الصدر في تأسيس المقاومة لمواجهة الاحتلال الاسرائيلي وعدوانه، وقال: “الامام موسى الصدر ببعده الفكري والبصري ورأيه كان مع بناء مستشفى الزهراء وانشاء المقاومة التي واجهت العدو الاسرائيلي بالامكانيات المحدودة. لم يرض بأن يكون اللبنانيون مرتهنين للخارج، أراد لبنان مستقلا وسيدا وحرا وعزيزا وكريما. بهذا الفكر وهذه الرؤية تحرر جنوب لبنان بكامل حدوده بحرا وبرا وجوا، واليوم ينعم جميع اللبنانيين بالامن والاستقرار نتيجة هذه القاعدة وهذا التوجه الذي ارساه الامام الصدر”. واضاف “نحن عرب ولا نخرج من اطار عروبتنا، ويؤسفنا ما وصل اليه العرب اليوم، فهم لم يأخذوا بالنصائح التي ارساها الامام الصدر، هذه المدرسة، من اجل الحفاظ على العالم العربي والاسلامي. كانوا يجهلون كيفية مواجهة العدو الاسرائيلي وبناء مستقبل زاهر لشباب العالم العربي والاسلامي ولشعوبهم. ليس لديهم سوى النموذج الذي وضعه الامام موسى الصدر وهي المقاومة، الوجه الناصع الذي اجبر العدو الاسرائيلي على الخروج من لبنان ذليلا بدون قيد او شرط، لاول مرة في تاريخ العالم العربي والاسلامي الحديث. لقد افشلت المقاومة المشروع المدعوم من بعض الانظمة العربية بتخريب بلدان العالم العربي والاسلامي”.

وختم الخطيب “اننا نريد للبنان ان يعيش باستقرار وان يكون التعاون على مستوى الحكومة والمجلس النيابي والمؤسسات الرسمية، وان نستفيد من القوة التي بين يديه لبناء مؤسساته ويكون الجميع في خدمة هذا الشعب المضحي العظيم”، مشددا على “وحدتنا الوطنية والعيش المشترك ومساعدة المحتاجين والفقراء في الجامعة الاسلامية ومستشفى الزهراء على أمل ان تتحقق امالنا جميعا”.-انتهى-

——

images[3]

دريان التقى مخزومي ووفدا من حركة أمل

(أ.ل)- استقبل مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان في دار الفتوى، رئيس “حزب الحوار الوطني” فؤاد مخزومي وعرض معه شؤون الدار والأوضاع العامة في لبنان والمنطقة.

واستقبل مفتي الجمهورية وفدا من حركة “أمل” برئاسة الشيخ حسن المصري.-انتهى-

—-

army

الجيش: تمارين تدريبية في حقل رماية حنوش – حامات

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الخميس 17 آب 2017 البيان الآتي:

بتاريخي 17 و18 / 8 / 2017  ما بين الساعة 11.00 والساعة 13,00 من كل يوم، ستقوم وحدات من الجيش، بإجراء تمارين تدريبية في حقل رماية حنوش- حامات، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.-انتهى-

——-

wafaa muqawama

“الوفاء للمقاومة” دعت الى وقفة وطنية جادة وشاملة

دعماً للجيش في معركته ضد الارهاب

(أ.ل) – عبرت كتلة الوفاء للمقاومة عن ترحيبها الحار بالتغطية السياسية الكاملة التي اطلقت بموجبها السلطة السياسية في البلاد يد الجيش اللبناني لتحرير جرود رأس بعلبك والقاع من داعش وارهابها، ودعت الى اوسع حملة تضامن وطني لإنجاز هذه المهمة، وثمنت الموقف الايجابي الوازن الذي باشرته قيادة المقاومة تأييداً ودعماً للجيش في مواجهة احتلال داعش للجرود اللبنانية.

وفي بيان لها تلاه النائب حسن فضل الله عقب اجتماعها الدوري بمقرها في حارة حريك ابدت الكتلة ارتياحها للتطورات السياسية والميدانية التي تعكس بوضوح تقدم محور المقاومة وانتصاره على الارهاب في المنطقة. هذا، ودعت الكتلة اللبنانيين جميعاً الى وقفة وطنية جادة وشاملة، دعماً للجيش اللبناني في معركته لاقتلاع ارهابيي داعش من جرود القاع ورأس بعلبك، واحاطته بكل أشكال التأييد والمؤازرة المعنوية والاعلامية، واعتبار معركته هذه معركة الوطن كل الوطن.

كما اشارت الى ان الانتصار على الارهاب وجماعاته هو انتصار لكل اللبنانيين على اختلاف طوائفهم ومناطقهم واتجاهاتهم السياسية، موضحةً ان التضحيات التي تبذل لتحقيق هذا الانتصار هي عنوان الشرف والوفاء الذي يلتزمه الجيش اللبناني تجاه أرضه وشعبه وتستحق منا جميعاً وقفة إباء وعز ومسؤولية. ولفتت الكتلة الى ان المواطنين لا تعنيهم السجالات الوزارية المتعلقة بالكهرباء، وانما يعنيهم تأمين الكهرباء لبيوتهم ومحالهم ومعاملهم ومعيار نجاح الحكومة في هذا الموضوع هو الاسراع بتوفير حاجات المواطنين والبلاد وتحسين الخدمات المقدمة لهم.

ورأت ان على الحكومة أن تحزم أمرها وتأخذ بعين الاعتبار أن كل تأخير في توفير الكهرباء للمواطنين هو دليل فشل خصوصاً أن القاصي والداني بات يعرف الكلفة الحقيقية والمصادر المتاحة، كما يعرف أيضاً الجهات المستفيدة من تلكؤ الحكومة في بت هذا الموضوع ولا تخدعه كل التبريرات الواهية التي تساق من هنا أو هناك.

وعن قانون سلسلة الرتب والرواتب رأت الكتلة فيه ايجابيات وضرورات تطال الامن المعيشي والاجتماعي للمواطنين، وأملت أن يستنفد مساره الدستوري ليخرج إلى حيز التنفيذ، كما ابدت تفهماً للحاجة الى بعض التعديلات الموضوعية والمحقة وستبذل جهدها لمتابعتها واقرارها.

وعن العلاقة بين لبنان وسوريا، اعتبرت ان الظروف والاحداث مهما بدت قساوتها لا تستطيع أن تنال من تميزها وضرورتها لكلا البلدين الشقيقين، فضلاً عن حاكمية التاريخ والجغرافيا فإن البلدين مدعوَّان لالتزام جدّي وصارم بمضمون المعاهدة النافذة بينهما والتي تحقق المصالح الوطنية والقومية المشتركة للشعبين والدولتين.

هذا، واشارت الكتلة الى ان السقوط النهائي للمشروع الدولي والاقليمي الذي استخدم مختلف الجماعات الارهابية التكفيرية لإخضاع قوى وشعوب ودول محور المقاومة في المنطقة بات قاب قوسين او أدنى، ونصحت بأن تكون هذه اللحظة الراهنة محطة لمراجعة الحسابات من أجل حفظ سيادة لبنان وموقعه الريادي ودوره الايجابي الفاعل في تصويب الخيارات وترسيم الاتجاهات وتحديد الصداقات والتحالفات.

وختمت الكتلة بيانها بالقول بان العدوان الامريكي السعودي على اليمن، فشل في عاصفة حزمه وصاعقة أمله، وبات المعتدون أسرى تورطهم البائس، مؤكدةً انه ما زال المخْرَج الوحيد من هذا التورط هو الحل السياسي الذي ينهي العدوان ويطيح الهيمنة الخارجية ويحفظ استقلال اليمن ويلبي ارادة شعبه العظيم.

——

dabbousi

دبوسي التقى المجلس الجديد لنقابة الخضر والفاكهة:

السوق في طرابلس ستشكل قيمة مضافة في إقتصادنا

(أ.ل) – إلتقى رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي توفيق دبوسي وفدا من مجلس إدارة نقابة معلمي الخضر والفاكهة المنتخب حديثا، وضم الوفد، إلى رئيس النقابة أحمد برغل، بلال شاكر، عبدالله الشيخ، محمد قصاب، مصطفى الناظر، فؤاد الشقيق، مصطفى المصري، عمر المصري، عزام الرشواني، محمد المشد وعلي الأحمد.

وشكر الوفد دبوسي “لوقوفه إلى جانب إضفاء الحيوية على النقابة ورعايته للجو التوافقي الذي ساعد على إجراء إنتخابات المجلس الجديد للنقابة بعدما مضت أعوام طوال حالت دون إجرائها”.

وكانت الزيارة مناسبة أثنى خلالها دبوسي على “روح التضامن بين أعضاء النقابة، وهو العامل المساعد الذي سهل إجراء الإنتخابات الجديدة”، لافتا الى انه “على الرغم من انه لم يكن حاضرا لتلك الإنتخابات لكنه تابعها خطوة خطوة”.

وتوج بالتهاني باسمه وباسم زملائه أعضاء مجلس الإدارة متمنيا لمجلس إدارة نقابة معلمي الخضر والفاكهة الجديد “النجاح والتوفيق في مهماته الجديدة”، مؤكدا أن “غرفة الشمال، وهي البيت الإقتصادي الذي يحتضن كل مكونات المجتمع الإقتصادي، ستظل أبوابه مفتوحة أمام الجميع وأنها على جهوز كامل وفي كل حين لأن تستضيف في مقرها كل اجتماعات النقابة الدورية”. وأعرب عن تقديره “لروح المسؤولية العالية التي سادت أجواء انتخابات النقابة، وكذلك للمناخ الديموقراطي الذي خيم على العملية الانتخابية التي أعطت صورة جميلة عن مدى الرقي والتقدم والسلوك الحضاري الذي تمتع به أعضاء النقابة”.

وكان دبوسي أجرى إتصالا خلال اللقاء مع كل من مجلس الإنماء والإعمار وإدارة الشركة المتعهدة لسوق الخضر والفاكهة في طرابلس “بغية إستكمال ورشة إنهاء السوق الجديدة لكي يصار إلى تشغيلها وفقا لأعلى معايير الجودة”. وأكد أمام الوفد “الحرص على تحقيق تطلعاتهم ليكون سقف طموحاتهم وطموحات المصدرين عاليا على المستويات المحلية والوطنية والعربية والدولية، وعلى نطاق حماية المستهلك وتلبية متطلباته في توفير الجودة وتطبيق المواصفات والسلامة الغذائية”.

وخلص: “نحن دائما ندعم مسيرة الإنماء وأن سوق الخضر والفاكهة الجديدة في طرابلس ستشكل قيمة مضافة في إقتصادنا الوطني”.-انتهى-

——-

كتلة المستقبل: زيارة وزراء الى النظام السوري لا صفة رسمية

وهي تلاعب وتهديد لانتظام عمل المؤسسات

(أ.ل) – عقدت كتلة “المستقبل” النيابية اجتماعها في “بيت الوسط” برئاسة الرئيس فؤاد السنيورة، واستعرضت الاوضاع من مختلف جوانبها، وفي نهاية الاجتماع اصدرت بيانا تلاه النائب محمد الحجار، توقفت في مستهله الكتلة أمام “الذكرى الحادية عشرة لصدور القرار 1701 عن مجلس الأمن الدولي، الذي قضى بنشر قوات الأمم المتحدة المعززة إثر عدوان إسرائيل في تموز 2006، والذي سبقه قرار الحكومة اللبنانية بنشر خمسة عشرة ألف جندي من الجيش اللبناني على الحدود الجنوبية للبنان. ذلك بمجموعه أعاد سلطة الدولة اللبنانية إلى هذه المنطقة من لبنان بعد غياب الجيش اللبناني عنها على مدى أكثر من 30 سنة، وشكل في الوقت عينه نقلة نوعية متقدمة في الفضاء الأمني والسياسي في لبنان ووفر حماية دولية للبنان وجنوبه في مواجهة الاعتداءات والأطماع الإسرائيلية”. واشارت الى ان “هذا القرار ساهم في إيقاف العدوان الإسرائيلي على لبنان، وهو بذلك يكمل مجموعة القرارات الدولية الصادرة عن مجلس الأمن الدولي من أجل تعزيز الاستقرار والأمن في لبنان. وهو بالتالي يشكل صمام أمان للبنان لكونه يعزز ايضا ما سعى إلى تحقيقه اتفاق الطائف، الذي جرى تكريسه في الدستور اللبناني الذي تنص مقدمته على احترام القرارات الدولية والتزام المواثيق الدولية ومواثيق الجامعة العربية”.

ولفتت الى ان “استمرار لبنان في الالتزام بعروبته وبالمواثيق الدولية يشكل ضمانة وتعزيزا لاستعادة الدولة اللبنانية لسلطتها الحصرية ولسيادتها الكاملة على جميع الأرض اللبنانية. ولذلك فإن الكتلة تنتهز هذه المناسبة لتعبر عن سعيها والتزامها الدائم في التوصل إلى ان تتمكن الدولة اللبنانية من استعادة قدرتها وسلطتها وهيبتها بما يعيد للوطن كرامته واحترامه وللمواطنين اللبنانيين كرامتهم واستقرار امنهم وعيشهم”.

واشادت الكتلة ب”الزيارة التي قام بها رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري إلى دولة الكويت وبالمواقف التي أعلن عنها وعلى وجه الخصوص نية وعزم الحكومة اللبنانية التعاون فيما يتعلق بالجريمة الإرهابية التي ارتكبتها خلية العبدلي والتي تؤكد الأحكام القضائية الكويتية بدرجاتها الثلاث إن لحزب الله علاقة بها”. واوضحت إنها “شأنها في ذلك شأن سائر اللبنانيين، تعرف وتقدر لدولة الكويت مواقفها المشرفة تجاه لبنان وعلى مختلف المستويات، وفي شتى الظروف. وهي لذلك ترفض المساس بأمن دولة الكويت واستقرارها، أو التدخل بأي شكل من الأشكال في شؤونها الداخلية. كذلك فإن الكتلة ترفض أي تدخل لحزب الله في الشؤون الداخلية لأي بلد عربي من دول مجلس التعاون الخليجي أو في العراق أو في سوريا. وهي لذلك تعتبر أن استمرار هذا النهج في التدخل والعمل على إيجاد رؤوس جسور للأطماع الايرانية في الوطن العربي يؤدي الى زعزعة الاستقرار في المنطقة مع تخريب العلاقات اللبنانية العربية وتدمير مصالح لبنان بشقيه المقيم والمغترب وبالتالي توجيه ضربة قاصمة تطال المصالح الحيوية والمعيشية لجميع اللبنانيين”.

واعتبرت ان “زيارة الرئيس الحريري لدولة الكويت الشقيقة تأتي لتؤكد على التمسك بانتماء لبنان العربي ضد من يحاولون تخريب علاقات لبنان بالعالم العربي، إن الكتلة إذ تؤكد على هذه الحقائق والمسلمات تثمن الدور الكبير الذي لطالما حمل لواءه صاحب السمو أمير دولة الكويت، وزيرا للخارجية، وحاكما، راعيا ورائدا في دعم أمن لبنان واستقراره، وتطوره العمراني والاقتصادي والسياسي طوال عقود وعقود. وهي تعبر ومن موقع الانتماء العربي للبنان وبإسم الغالبية الساحقة من اللبنانيين عن الامتنان تجاه دولة الكويت واهمية استمرار العلاقات الأخوية الطيبة بين الدولتين والشعبين الشقيقين”.

كما توقفت الكتلة “أمام تفرد بعض الوزراء في الحكومة اللبنانية بزيارة مسؤولين في النظام السوري بصفة شخصية. ان مثل هذه الزيارات وان تكررت تعتبر زيارات شخصية ولا تتم بصفة رسمية لأن لبنان ليس باستطاعته التطبيع مع نظام ارتكب المجازر بحق شعبه وارتكب المؤامرات الإرهابية بحق لبنان. ومن ذلك ما قام به حين زود المجرم الإرهابي ميشال سماحة بمتفجرات وكلفه تنفيذ جرائم إرهابية في لبنان والتي كان يمكن أن تعكر السلم الأهلي لو لم يتم الكشف عنها والتي صدرت بحق المجرم ميشال سماحة احكام مبرمة من المحاكم اللبنانية. كما سبق لهذا النظام أن دفع باتجاه ارتكاب جرائم أخرى في لبنان ومنها الافراج عن الإرهابي شاكر العبسي وتكليفه بتنفيذ مخطط إرهابي في منطقة الشمال في مخيم نهر البارد في العام 2007”.

واعلنت انها “لهذه الأسباب مجتمعة فإن الحكومة اللبنانية لم توافق على زيارات رسمية للوزراء الى النظام السوري وبالتالي فإن الزيارات التي تمت أو ستتم هي على المسؤولية الشخصية لأولئك الوزراء، ولا يمكن أن تكون لها صفة رسمية ملزمة للبنان وهي بالفعل تستفز اكثرية اللبنانيين وتشكل تلاعبا وتهديدا لانتظام عمل المؤسسات الدستورية اللبنانية”، مؤكدة أن “الشعب العربي السوري شعب شقيق، وإن موقفها من نظامه المجرم، الذي قتل مئات الآلاف من أبناء الشعب العربي السوري، وطرد وهجر الملايين من السوريين الأبرياء، لا ينال من الانتماء المشترك، ولا من التضامن معه في محنته الكبرى: محنته مع نظامه، ومحنته مع الميليشيات الإرهابية التي استحضرها النظام لقتال الشعب السوري الشقيق”.

واستنكرت الكتلة “أشد الاستنكار المواقف والتهديدات واتهامات التخوين التي صدرت عن شخصيات وسياسيين محسوبة على حزب الله استهدفت النائب الزميل عقاب صقر لمجرد أنه عقد مؤتمرا صحافيا كشف فيه سياسات حزب الله وتوجهَّ لهذه السياسة بالنقد وتمكن من كشف ثغرات وعورات كثيرة، في سلوك الحزب وعلى وجه الخصوص حديثه عن بعض خلفيات معركة جرود عرسال” ورأت ان “ما صدر من تهديدات بحق النائب عقاب صقر ترفضه الكتلة وتعتبره بمثابة إخبار إلى النيابية العامة وتحمل من أطلق تلك التهديدات مسؤولية ما يمكن أن يتعرض له النائب صقر”.

ذلك استنكرت الكتلة “استنكارا شديدا الجريمة الإرهابية النكراء التي ارتكبت في بوركينا فاسو وسقط نتيجتها العديد من الشهداء والجرحى الأبرياء وبينهم شهداء من لبنان”، متوجهة “الى عائلات الشهداء بالتعزية الحارة” مطالبة “المجتمع الدولي بالاتحاد للعمل على وضع حد لهذه الجماعة الارهابية الخطيرة التي تعيث فسادا وتخريبا في العالم، ناشرة الرعب، ومهددة لحياة الناس واستقرارهم وأمنهم”.

وثمنت “القانون الذي أقره مجلس النواب بالأمس والمتعلق بالشراكة بين القطاعين العام والخاص، وهو القانون الذي كانت حكومة الرئيس فؤاد السنيورة الأولى قد أقرته وأرسلته إلى المجلس النيابي في العام 2006. ترى الكتلة ان هذا القانون سيسهم في تفعيل العجلة الاقتصادية وفي ترشيد استعمال الموارد المتاحة للاقتصاد اللبناني وفي تحسين مستوى تقديم الخدمات الفضلى للمواطنين اللبنانيين”.

واعتبرت الكتلة أن “القانون الذي أصدره المجلس النيابي والمتعلق بإلغاء المادة 522 من قانون العقوبات اللبناني شكل إنجازا هاما للتشريع اللبناني ولحماية المرأة اللبنانية ولمنع المجرم المرتكب من الإفلات من العقاب العادل”.

واستنكرت ايضا ” كما الكثرة الكاثرة من اللبنانيين، استمرار ظاهرة إطلاق النار في المناسبات الاجتماعية والتي كان آخرها إطلاق النار في بلدة حوش الحريمة في البقاع ما ادى الى مقتل الفتاة هناء حمود ابنة الـ21 ربيعا. إن الشعب اللبناني مدعو إلى الخروج من حال الفوضى والانفلات المخيف للسلاح غير الشرعي الذي يودي في كل حين بحياة الأبرياء في ظاهرة أقل ما يقال فيها انها ظاهرة انحطاط وتخلف فاضح توجب تنفيذ عقوبات صارمة من جانب الدولة وأجهزتها الأمنية والقضائية بحق المرتكبين، فضلا عن انها تستوجب مباشرة عمل جاد يؤدي إلى حصر حمل السلاح واستعماله لدى الجيش والأجهزة الأمنية اللبنانية”.-انتهى-

——–

samid jeajea

جعجع عرض الأوضاع مع أندراوس والتقى حكيم والطفل الكعكي

(أ.ل) – استقبل رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع في معراب النائب السابق أنطوان اندراوس، وعرض معه الأوضاع السياسية العامة في لبنان والمنطقة، في حضور منسق “القوات” في عاليه المهندس بيار نصار.

وكذلك، التقى جعجع الدكتور نبيل حكيم، في حضور مرشح “القوات” في البترون الدكتور فادي سعد ومسؤول مركز البترون في “القوات” جورج عطيه.

من جهة أخرى، استقبل جعجع الطفل آدم عمر الكعكي، الذي يبلغ من العمر سنتين، برفقة والدته وخالته وجدته، بعد انتشار فيديو له عبر وسائل التواصل الاجتماعي ينادي فيه رئيس حزب “القوات” من خلال صورة ب”عمو جعجع”، في حضور نائب رئيس مركز حوش الأمراء في “القوات” نديم نقولا الترك وأمين السر باتريك الياس الكفوري.

وقدم جعجع إلى الطفل هدية تذكارية. كما قدم الترك إلى جعجع أيقونة القديس شربل.-انتهى-

—–

army

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الخميس 17 آب 2017  البيان الآتي:

بتواريخ 16،15،14/ 8 / 2017 ما بين الساعة 8.00 والساعة 16.00، ستقوم وحدة من الجيش في حقل تدريب مزرعة حنوش – حامات، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية واستخدام متفجرات.

وبتاريخي 8 و22 / 8 / 2017 ما بين الساعة 8.00 والساعة 14.00، ستقوم وحدة من الجيش في منطقة جرد العاقورة، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.-انتهى-

——-

randa berri

بري في رعايتها تكريم سان شارل النبطية طلابها الناجحين:

لمناهج تبني انسانا مفكرا ومبدعا تلبي متطلبات التكنولوجيا ومن دون حشو

(أ.ل) – رعت عقيلة رئيس مجلس النواب رئيسة “ملتقى الفينيق للشباب العربي” السيدة رندى عاصي بري الاحتفال الذي نظمته ثانوية سان شارل – النبطية، تكريما للطلاب الناجحين في الشهادات الرسمية، في مطعم “القلعة” في أرنون، في حضور سعد الزين ممثلا النائب عبد اللطيف الزين، جهاد جابر ممثلا النائب ياسين جابر، محمود قانصو ممثلا النائب هاني قبيسي، رئيس مكتب مخابرات الجيش في النبطية المقدم علي اسماعيل، ممثل رئيس جهاز امن السفارات العميد وليد جوهر، رئيس اتحاد بلديات الشقيف الدكتور محمد جابر، رئيس بلدية ارنون فواز قاطبي، نائب الاتحاد العمالي العام حسن فقيه،

مدير ثانوية سان شارل ميلاد دقدوق، وفاعليات تربوية واجتماعية وثقافية واهالي الطلاب.

دقدوق

بداية النشيد الوطني، ثم كلمة الطلاب، فكلمة دقدوق الذي قال: “ان النظام الذي نحن فيه جميعا اليوم، والذي يكاد يلامس السماء رفعة وعزة وشموخا، ما كان ليكون لولا الدماء الطاهرة التي انسكبت افواجا واجيالا، جيشا عنيدا وشعبا ابيا ومقاومة باسلة، ولولا الاجساد التي زرعت هنا وانبتت نصرا وتحريرا حين اتى قطافها في مواسم الكرامة التي بشر بها إمام الوطن والمقاومة، إمام العيش المشترك سماحة الامام القائد السيد موسى الصدر، وواكب سماءها وانتماءها صمام امان لبنان وحارس احلام شبابه قائد التنمية والتحرير دولة الرئيس الاستاذ نبيه بري”.

اضاف ” نتطلع هذا العام نحو الفرادة والتميز من خلال ما حققه طلابنا من تفوق ونجاح يليق بتعبهم وبسهر اهلهم وبجهود اساتذتهم الذين نتوجه اليهم بأسمى آيات التهنئة والتبريك والاجلال”.

وتابع “اننا في ثانوية سان شارل نستثمر في الطلاب مهما كانت امكاناتهم فنعززها ونوجهها توجيها سليما الى جادة النجاح الحقيقي الذي نعقد عليها كل الامال والاماني. لذلك نستودع لدى كل طالب بذرة امل تنمو معه وفي داخله ليصارع التردد والتلهي بكثير من النضج والوعي والمسؤولية. اننا نستثمر فيه انسانا فاعلا في محيطه علما ومعرفة وسلوكا سويا”.

وقال: “اليوم كما الامس وكما الغد، نطلق في سماء الجنوب، بل لبنان، كوكبة من الطلاب الطموحين الذين نعتز بهم وهم قادرون على إغناء المجتمع طاقة منتجة في مجالات العلم والتربية والادب”.

وختم “نعاهد اهلنا وجنوبنا ووطننا الا نكون شركاء الا في إعماره وبنائه وتنميته بشرا وحجرا”.

بري

والقت بري كلمة الختام، قالت: “لأنهم كل الكلام وأصل الحكاية، معهم تزهر الارض سنابل الامل، وبهم ترفع رايات العز والكرامة.

هم يمتشقون الجبال احرارا، ويفترشون الارض بأجسادهم كرمى لضحكة طفل، ودمعة أم وعنفوان أب. هم زرعوا روحهم في الارض وذادوا عن الوطن والعرض، ولم ينتظروا رسالة شكر، فكانت جراحهم وشهادتهم وتضحياتهم خير زاد لغد افضل.

فألف تحية اجلال واكبار الى المرابطين على حدود الوطن من جنود الجيش، ومن المقاومين الشرفاء الذين يصنعون النصر تلو النصر.

في البداية، الشكر كل الشكر لرئيس ثانوية سان شارل ولادارتها لاتاحتهما لي فرصة اللقاء في هذه الامسية مع هذه الكوكبة من الطلاب المتخرجين، الذين قرأوا على مقاعد هذه المؤسسة التربوية في كتاب الوحدة والمحبة والتسامح، والذين نطلقهم اليوم في برية هذا الوطن ليكونوا خير رسل للبنان الرسالة. لبنان الضرورة الحضارية الانسانية”.

وأضافت “اليوم، ونحن نكرم هؤلاء الطلاب، اسمحوا لي ان انتهز هذه المناسبة، لأؤكد من خلالهم وذويهم، ومن مدينة النبطية، مدينة الثبات في المواقف، المدينة الاصيلة بانتمائها وبهويتها الوطنية والقومية، ومن قلعة الشقيف التي استعصت على التدمير والسقوط مدى التاريخ، جملة من العناوين التي يجب ان تضطلع المؤسسات التربوية بمسؤولية وضعها في جدول اعتماداتها وفي سلم اولويات عملها، وهي:

اولا: من مسؤولية المؤسسات التربوية في ظل الزمن الذي يلتبس عند البعض طريقة قراءة التاريخ الحديث للبنان، وفي ظل الاممان في تعطيل انجاز كتاب التاريخ الموحد، الانتباه وعدم الوقوع في فخ التشويش الفكري والثقافي.

ثانيا: من مسؤولية المؤسسات التربوية الرسمية والخاصة الحفاظ على ادوارها التربوية والوطنية والمعرفية، لاننا نؤمن بأن هذه المؤسسات هي خط الدفاع الوطني الاول والاخير لمجتمعاتنا ومستقبلها وتطورها. ومن المفترض ان تكون شبكة الامان للمجتمع.

ثالثا: من مسؤولية المؤسسات التربوية العمل من دون تلكؤ لتوعية الطلاب على التحديات التي تواجههم على مختلف الأصعدة البيئية، الثقافية، الاجتماعية والاخلاقية.

وصدقوني ان ارهاب المخدرات وارهاب الافكار المدمرة والهدامة للاسرة والمجتمع التي تطلق على المواقع الالكترونية وشبكات التواصل الاجتماعي من دون رقيب ولا حسيب، لا تقل اهمية بأهدافها واستراتيجيتها عن الارهاب الذي تمثله اسرائيل ووجهها الآخر الارهاب التكفيري.

رابعا: من مسؤولية المؤسسات التربوية ايضا ايجاد وعي لأهمية شراكة المرأة في كل ما يصنع حياة الدولة والمجتمع، باعتبار ان المرأة تمثل العنصر المحوري في عملية التنمية المستدامة وفي تقدم المجتمعات وتطورها واستقرارها.

وتابعت “اما في ما يخص راسمي السياسات التربوية في لبنان، فاننا نتوجه اليهم اليوم بضرورة اعادة الاعتبار الى المناهج التربوية لجهة تطويرها بما يخولها ان تكون قادرة على مواكبة التطورات التربوية والتعليمية على قاعدة ان التعليم بات صناعة قائمة في ذاتها، اضافة الى كونه رسالة انسانية ووطنية بامتياز. وهنا يستحضرني كلام لدولة رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري، قاله في مناسبة مماثلة في احدى القرى الحدودية مع فلسطين المحتلة قبل عشرة أعوام، قال حينها: “ان مسألة بناء المدارس بالنسبة الينا ليست فقط تلبية الحاجة واستجابة لحق التعليم، انما هي ايضا رد على سياسة التجهبل، وهي ايضا من اجل إحداث ثورة في طبيعة النظام التربوي ومناهجه وصولا الى برامج تربوية محاصرة”.

ويضيف الرئيس بري: “اننا نعتبر المهمة التربوية هي جزء من عصر المقاومة وعصر الوحدة”.

وقالت: “بناء على كلام دولته، نرى وجوب ان تراعي أي رؤية جديدة للمناهج التربوية في لبنان الامور التالية:

1 – العمل على بناء انسان مفكر ومبدع وخلاق في حل المشاكل، يمتلك مهارات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات للتعامل مع المعلومات بأفضل طريقة من اجل انتاج المعرفة.

2 – تشجيع جميع المواطنين على المشاركة الكاملة في المجتمع وتحفيزهم على المشاركة في اتخاذ القرارات التي تؤثر على حياتهم.

3 – الحاجة الى إعداد مشاريع وخطط متقدمة لتطوير المناهج لتكون اكثر فاعلية، تلبي متطلبات تكنولوجيا العصر الرقمي وتراعي معايير الجودة.

4 – التخلص من مرحلة الحشو التعليمي التقليدي وادخال التعليم الرقمي بأفضل طريقة ممكنة بما يخدم العملية التربوية من دون ان يؤدي ذلك الى تجهيل الثقافة الاساسية التي كانت من ركائز هذه العملية (اي المعلم)، لذا يجب ان يكون الاهتمام بالمعلمين وتدريبهم مهمة اساسية ايضا.

5 – اعادة الاعتبار الى اللغة العربية وعدم اهمال اللغات الاجنبية بما تمثل من اهمية قصوى في اكتمال العملية التعليمية.

6 – ضرورة ايجاد مختبرات علمية وتكنولوجية متطورة في كل صرح تربوي، باعتبار المختبر مرفقا ضروريا ومهما من مرافق المدرسة، يهدف الى توسيع مساحة البحث العلمي عبر ترجمة النظريات والقوانين عمليا لترسيخها في أذهانهم، الامر الذي يدفع الى محاولة الابداع والاستكشاف وسبر أغوار العلوم على اختلاف انواعها”.

وختمت: ايها الخريجون، ايتها الخريجات، بكم يقاس تطور المجتمعات ونهضتها.

بكم يتشكل ضمان الاوطان وقبامتها.

فأنتم الصورة المشرفة كما الشمس في كبد السماء، وانتم الارادة التي لا تعرف المستحيل.

هنيئا لكم ولذويكم ولمعلميكم هذا النجاح، والى مواسم جديدة نلتقي فيها من اجل الانسان ولبنان الوطن النهائي لجميع أبنائه”.

ثم تسلمت بري درعا تقديرية.-انتهى-

——

army

تمارين تدريبية في محيط جوار التركمان – الأرز

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الخميس 17 آب 2017  البيان الآتي:

اعتباراً من 10 / 8 / 2017 ولغاية 24 / 8 / 2017، ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة جوار التركمان – الأرز، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.-انتهى-

——-

 army

تمارين تدريبية في محيط جوار التركمان – الأرز

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الخميس 17 آب 2017  البيان الآتي:

اعتباراً من تاريخه ولغاية 30 / 9 / 2017، ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية نهارية وليلية، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام المتفجرات والقنابل المدخنة.

وبتواريخ 17،15،10،8،3 / 8 / 2017 اعتباراً من الساعة 9.00 ولغاية الساعة 14.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش، بإجراء تمارين تدريبية في عرض البحر مقابل منطقة أنفه – الشمال، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية بواسطة الأسلحة الرشاشة.

لذا تحيط قيادة الجيش المواطنين علماً بوجوب عدم الإبحار في المكان والزمان المذكورين أعلاه، حفاظاً على سلامتهم.

وبتواريخ 18،17،10،4،3 / 8 / 2017 اعتباراً من الساعة 6.00 وحتى انتهاء المهمّة من كلّ يوم، ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة رياق، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الخلبية.

واعتباراً من تاريخه ولغاية 30 / 9 / 2017 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية نهارية وليلية، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام القنابل المدخنة.

واعتباراً من 20 / 7 / 2017 ولغاية 30 / 9 / 2017، ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية نهارية – ليلية، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام المتفجرات والقنابل المدخنة.

واعتباراً من 20 / 7 /2017 ولغاية 20 / 8 / 2017 ما بين الساعة 8.00 والساعة 24.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في منطقتي جبل المالح وجبل أكروم – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

وإعتباراً من 3 / 7 / 2017 ولغاية 30 / 9 / 2017 ما بين الساعة 8.00 والساعة 20.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في منطقة جبل المالح – أكروم، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

واعتباراً من 1 / 7 / 2017 ولغاية 31 / 12 / 2017 ستقوم وحدة من الجيش في حقل تدريب تم رطيبة – اللقلوق، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية واستخدام المتفجرات.

واعتباراً من 1 / 7 / 2017 ولغاية 31 / 12 / 2017 ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام المتفجرات والقنابل المدخنة.

واعتباراً من تاريخه ولغاية 25 / 8 / 2017 ، ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقتي رأس مسقا والكورة – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالاسلحة الخفيفة واستخدام المتفجرات والقنابل الصوتية والمدخنة.-انتهى-

——-

usman17-8-2017

عثمان التقى منجاو والحكيم ومانيون واتحاد بلديات إقليم الخروب الجنوبي

(أ.ل) – استقبل المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان، قبل ظهر اليوم، في مكتبه بثكنة المقر العام، نائب ممثل منظمة الأغذية والزراعة في لبنان FAO برونو منجاو، يرافقه مدير مشروع تعزيز الأمن الغذائي لدى المنظمة عماد نحال، في زيارة تهدف إلى التعاون والتنسيق بين مؤسسة قوى الأمن الداخلي والFAO، بهدف تنفيذ مشاريع المنظمة على الأراضي اللبنانية لفائدة المواطنين اللبنانيين.

مخول ورؤساء بلديات

كما استقبل عثمان رئيس إتحاد بلديات إقليم الخروب الجنوبي جورج مخول، على رأس وفد من الاتحاد ضم: رؤساء بلديات الزعرورية سلام عثمان، مزرعة الضهر حسيب عيد، المطلة أرنست عيد، وحصروت نظير سعادة، في زيارة أثنوا خلالها على جهود رجال قوى الأمن الداخلي. وجرى عرض الأوضاع العامة في منطقة الإقليم. كما قدموا إلى عثمان درعا تذكارية عربون محبة وتقدير.

الحكيم

واستقبل عثمان أيضا وكيل الأمين العام للأمم المتحدة والأمين التنفيذي للاسكوا الدكتور محمد علي الحكيم، في زيارة بروتوكولية، جرى خلالها عرض الأوضاع الأمنية العامة في البلاد.

مانيون

وكذلك، استقبل مدير مكتب بيروت في المحكمة الخاصة بلبنان كيفن مانيون في زيارة تهدف إلى تعزيز سبل التعاون والتنسيق، وجرى خلالها عرض آخر التطورات على صعيد عمل المحكمة.-انتهى-

—–

انتهت النشرة

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

JosephAoun_1[1]

نشرة الثلاثاء 21 تشرين الثاني 2017 العدد 5403

قائد الجيش في أمر اليوم: للتصدي بقوة لأي محاولة لاستغلال الظروف الراهنة  بهدف إثارة الفتنة ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *