الرئيسية / النشرات / نشرة الإثنين 14 آب 2017 العدد 5334

نشرة الإثنين 14 آب 2017 العدد 5334

hassannasrallah4-8-2017

نصر الله: انتهى زمن التهديد الاسرائيلي ونحن في زمن النصر

وأمام انتصار حاسم جديد في الجرود

(أ.ل) – أكد الامين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله أن الزمن الذي كان فيه “الاسرائيلي” يهدد وينفذ انتهى ونحن في زمن النصر”، وأضاف “كل من راهن ويراهن على ضرب محور المقاومة خابت وتخيب وستخيب آماله”، ولفت الى أن “الإسرائيليين يتجنبون خوض أي حرب على لبنان لأنهم يعلمون الكلفة الباهظة عليهم”، وأوضح أن “الإسرائيليين” يدركون أنه في لبنان بمعادلته الذهبية قوة كلفتها عالية يقينية عليهم”.

وفي الاحتفال المركزي الذي أقامه حزب الله بالذكرى السنوية الحادية عشرة للانتصار عام 2006 في بلدة الخيام الجنوبية، قال سماحته “من تموزنا 2006 إلى تموزنا 2017 نصر جديد في معركة أخرى لكنها تنتمي إلى نفس المعركة وبنفس المعايير والموازين والحسابات”، وأضاف “المقاومة تزداد قوة وكل من راهن على سحقها في حرب تموز خابت أعماله”، ولفت الى أنه “عندما تتكامل قوتنا بمعادلة الجيش والشعب والمقاومة ستكبر مخاوفهم وسيرتدعون”. وجاءت كلمته كالآتي:

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم، والحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا خاتم النبيين، أبي القاسم محمد بن عبد الله، وعلى آله الطيبين الطاهرين وأصحابه الأخيار المنتجبين، وعلى جميع الأنبياء والمرسلين.

السلام عليكم جميعاً ورحمة الله وبركاته.

قال الله تعالى في كتابه المجيد: بسم الله الرحمن الرحيم”ولقد سبقت كلمتنا لعبادنا المرسلين، إنهم لهم المنصورون، وإن جندنا لهم الغالبون” صدق الله العلي العظيم.

أرحب بكم جميعاً في هذا الحفل المبارك، وفي مثل هذا الحضور الكبير، وفي مثل هذا اليوم الذي نُحيي فيه عيداً كبيراً ويوماً عظيماً من أيام البطولات ومن أيام الانتصارات التي صنعتها البطولات والتضحيات، أرحب بكم جميعاً علماء ووزراء ونواب وممثلين رسميين وقوى أمنية وعسكرية وحزبية وسياسية واجتماعية وثقافية وبلدية وأهلية وإعلامية، أرحب بكم جميعاً وأخص بالترحيب عوائل الشهداء والإخوة الجرحى والأسرى المحررين الموجودين بيننا اليوم.

سوف أبدأ من خصوصية المكان، ولكن اسمحوا لي أن أعلق قليلاً أن جو الفرح الذي شهدناه قبل قليل هو مطلوبٌ، بل هو المطلوب، الشهداء قدموا أرواحهم لتبقوا ولنبقى جميعاً هنا على أرضنا، على قيد الحياة بكرامة، بعزة وبرؤوس مرفوعة، ثقوا تماماً أن شهداءكم اليوم فرحون لفرحكم، وما يسعدهم ويُدخل البهجة إلى قلوبهم أن يروا البسمة في وجوهكم، والبشرى في أرواحكم والفرح في محافلكم.

سوف أبدأ من خصوصية المكان، من هنا في سهل الخيام، السهل الذي شهد إحدى ملاحم الثبات والشجاعة والصمود والإنجاز الميداني الكبير، والذي هو جزء من مجموعة الإنجازات الميدانية التي شكلت المعركة وحسمت نتيجتها.

هذا السهل يُنسب إلى الخيام، إلى البلدة الكبيرة الساكنة هناك في الأعلى، بلدة العلم والثقافة والجهاد والمقاومة والصمود والعطاء، بلدة العيش الواحد بين المسلمين والمسيحيين، فهي تختصر كل لبنان، هذه البلدة الطيبة والطيب أهلها، أيضاً ينسب إليها، بعد السهل، يُنسب إليها المعتقل فيقال معتقل الخيام، وعندما يقال الخيام يذكر معتقلها، المعتقل الذي أراده العدو مكاناً لكسر الإرادة وتحطيم العزيمة، وإخضاع الأنفس والأرواح،  وسحق العقول والقلوب، سجل من خلال بطولات الأسرى من رجال ونساء ملاحم بطولية في الصبر العظيم والثبات الكبير والتمسك بالمقاومة، وبرفض الاحتلال ورفض الإذعان والذل، بالرغم من المعاناة الهائلة، التي عاشها الأسرى في هذا المعتقل، والتي يجب أن تسجل الملحمة والمعاناة لتدرّس في كتب المناهج المدرسية للأجيال.

هذه البلدة، بلدة الخيام، كما البلدات الأمامية على الحدود وهي بلدة حدودية، كما بلدات الداخل، قاتلت ثلاثة وثلاثين يوماً، وصمدت بالرغم من آلاف الغارات الجوية والقصف المدفعي ومحاولات التقدم المستمرة للسيطرة عليها واحتلالها، ولكنها صمدت.

كانت عين العدو على الخيام، لقيمتها المعنوية وموقعها الجغرافي الحاسم في المعركة، ولكن المقاومين في البلدة، ومن بقي من أهلها معهم، صمدوا وقاتلوا كما قاتل أهل البلدات الأخرى على الشريط الشائك، وسجلوا أيضاً ملاحم عظيمة في الصمود وفي الثبات وفي البطولة.

دُمر أغلب البلدة ولكن أعيد بناؤها، لأنه هنا في لبنان، هناك إرادة المقاومة وإرادة الصمود، وهناك إرادة البناء وإرادة الإحياء وإرادة الحياة، الحياة بعزٍ وكرامة، وكتعبير عن تمسك هذا الشعب العظيم بأرضه وقراه وتلاله وحقوله وسهوله، والتي لا يمكن أن يتخلى عنها بحال.

ثم نعود إلى السهل، قبل سنوات احتفلنا بذكرى حرب تموز في وادي الحجير. لا يوجد شك أن وادي الحجير كان مجزرة الميركافا، والإسرائيليون أيضاً يتكلمون عن مجزرة الميركافا في وادي الحجير، سهل الخيام يأتي في الرقم 2 ، تالي وادي الحجير ويُسمى بمحرقة الميركافا، هنا في السهل، يكفي أن أقرأ نص قائد الكتيبة التي دخلت في هذا السهل، والذين كانوا يفترضون هو وقائد الفرقة الذي كان أعلى منه أن الخيام محاصرة ومدمرة وأن هذا السهل هو خالٍ ولا يمكن أن يوجد فيه مقاوم، ولا يمكن أن توجد فيه أية إمكانية للمقاومة، وأن هذه العملية هي سهلة والانتصار فيها ناجز ومحقق، لكن نقرأ هذا النص الإسرائيلي، قائد الكتيبة يقول: “هنا من الصعب أن نجد تعبيراً لهذا الوضع أفضل من تعبير طيور الأوز في مرمى النار(يعني مجموعة أوز أو بط والصيادين يطلقون النار عليها)”، هذا المشهد، وهذا قائد كتيبة يتكلم هكذا، “والمركبات في مرمى النار، دبابات الميركافا ومركبات من طراز بوما تتلقى ضربات مباشرة، أحد الجنود لقي مصرعه، وقائد سرية الهندسة أُصيب إصابة خطرة، وهكذا انتشرت القوة كلها في الوادي، الآن هو يتكلم بالفصحى يعني تبعثرت، هكذا انتشرت القوة كلها في الوادي، بينما نزل الجنود مذعورين ـ كالفئران المختبئين في دباباتهم ـ بينما نزل الجنود مذعورين من المركبات واختبأوا داخل المنطقة”، طبعاً عدد من الدبابات دُمر وهذا كله موثق، وأفلام الفيديو موجودة، وعدد من الدبابات أُحرق وعدد من الدبابات هرب، وهو يقول إنه “كما سقطت دبابتان في القنوات أي قنوات الماء”، الآن أنا لست عندكم لأذهب كي أفتش عن قنوات الماء التي نزلت فيها الدبابات، “وغرقت فوهتا مدفعيتهما فيها، الأمر الذي زاد من صعوبة إنقاذهما”. فيما بعد، قائد المنطقة الشمالية يتكلم مع قائد الفرقة هذه ويقول له: “عليك إنهاء المهزلة التي قمت بها والانسحاب وترك فكرة السيطرة على الخيام”، مضيفاً “بضعة جنود من حزب الله أوصلوا فرقة عسكرية بكاملها إلى حد إضاعة الطريق والارتباك في أبسط المفاهيم القتالية”.

القصة يا إخواننا ليست قصة عدد وليست قصة دبابات، بل قصة رجال، قلة من الرجال تبقى في السهل، بالرغم من آلاف الغارات الإسرائيلية وآلاف القذائف المدفعية ، وهول تقدم فرقة عسكرية كاملة، ويثبتون في الأرض ولا يتزعزعون ولا يتزلزلون كالجبال الراسخة، وفي المقابل فرقة من الجيش الإسرائيلي عندما تُصاب ببعض صواريخ مضادة للدروع ينتشرون كالفئران مذعورين في المنطقة، هذه هي معادلة حرب تموز، معادلة الإنسان المقاوم والإنسان المؤمن بربه وبقضيته وبحقه وبطريقه وبمقاومته، وهذه هي حقيقة أولئك الذين نُسميهم رجال الله، يعني الذين يؤمنون به ويعملون لرضاه ويحبونه ويعشقون لقائه في مقابل أولئك الذين يدّعون زوراً وبهتاناً أنهم أولياء لله من دون الناس ولا يتمنون الموت، بل يعشقون الحياة ولو من طريق الذل الهروب والاختباء، هذه العبرة الأساسية اليوم.

هذا النموذج الذي قدمته المقاومة في سهل الخيام وفي وادي الحجير وفي كل وديان وتلال وجبال وسهول الجنوب هو نفسه النموذج، ولكنه مطوّر أكثر، مطور على كل صعيد، نوعياً وكيفياً وكمياً على مستوى الرجال وخبرة القتال ونوعية القتال ونوع الإمكانات. أي قوات برية إسرائيلية ستدخل إلى أرضنا، إلى جبالنا، إلى ودياننا، إلى تلالنا، لا ينتظرها سهل الخيام ووادي الحجير كما في الـ 2006، بل مضروباً بالمئات. هذه الحقيقة التي تنتظرهم هنا، والهزيمة والذل والعار الذي لحق بهم في تلك الحرب سيلحق بهم ما هو أشد وأكثر وأكثر منه.

أيها الإخوة والأخوات: هذه الحرب التي نحتفل اليوم بذكرى الانتصار فيها، والتي سمّاها الإسرائيلي حرب لبنان الثانية، مضى عليها 11 سنة، لكنها ما زالت حاضرة بقوة عند القادة الإسرائيليين، عسكريين، سياسيين، أمنيين، عند الرأي العام، عند المزاج الشعبي، وهذا دليل على أنها حفرت عميقاً في الوجدان الإسرائيلي وعلى أن الإسرائيليين يتعاطون معها كحدث تاريخي استثنائياً في تاريخ هذا الكيان وهذا الشعب المغتصِب لفلسطين وللقدس، ولذلك لا تمر هذه الذكرى إلا وتكون موضع تعليق وبحث ودراسة، وعلى مدى 11 سنة. هذا الأمر لم يتوقف، كانت هذه الحرب وما زالت موضع دراساتهم وأبحاثهم وجدالهم ونقاشهم وخططهم واهتماماتهم وآفاقهم وحربهم النفسية ووو … إلخ، لأن هذا كان بالنسبة إلى إسرائيل كان حدثاً كبيراً وعظيماً ومهماًّ، ما زالوا حتى الآن يدرسون ، ومنذ عدة أيام كنت أتابع بعض التصريحات، بعضهم يريد أن يستدعي لجنة “فينوغراد” من جديد لأنه بعد 11 سنة اكتشف امور لم تتبين قبل 11 سنة. ما زالوا يدرسون ويأخذون العبر ويرممون الثغرات، وما زالوا يجهدون بإعادة الثقة التي دمرتها حرب تموز بين الشعب الإسرائيلي والجيش الإسرائيلي والقيادة الإسرائيلية، وهذا كان أخطر شيء في نتائج تلك الحرب، ويحاولون أن يفتشوا “بالسراج والفتيلة” ليقدموا للناس أنه كان أنجز شيء هنا أو أنجز شيء هناك، ولو كان كذباً ما يقولونه (الآن لا أريد أن أدخل بالتفصيل).. بعد 11 عاماً ما زالوا يعترفون بهزيمتهم من جهة وبحجم التحدي الذي ما زالت تشكله المقاومة في لبنان من جهة أخرى. أرجو الالتفات إلى هذه الحقيقة، 11 سنة، خصوصاً في السنوات الأخيرة، الإسرائيلي يحكي عن تعاظم قوة حزب الله ويحكي عن حزب الله بالاسم، ويحكي عن العديد، عن القوات، عن تراكم الخبرة، عن السلاح، عن نوعية السلاح، عن الصواريخ، عن مدياتها، عن الصواريخ الدقيقة وعن وعن وعن..

أقول لكم اليوم، في ذكرى تموز، مع كل تصريح، وفي كل وقت يتحدث فيه الاسرائيلي عن تعاظم قدرة حزب الله هو يعترف بهزيمته في حرب تموز 2006. لماذا؟ لأن الهدف الأساسي لحرب تموز، لعدوان تموز 2006 كان القضاء على حزب الله وسحق حزب الله، وليس على إضعافه كان هدف الحرب هو سحق حزب الله والقضاء عليه، حسناً، 11 سنة والإسرائيلي يتحدث عن تعاظم القوة وتعاظم القدرة وعدد الصواريخ ودقة الصواريخ وعدد المقاتلين، هذا ماذا يعني؟ يعني أنه يعترف بأنه فشل في تحقيق الهدف الأساسي في حرب تموز 2006 وهو يواجه هذه المشكلة الآن في كل مؤتمرات هرتزيليا، خصوصاً قبل أشهر قليلة، المحور الأساسي هو التهديد الأساسي، هو تهديد حزب الله وكيف نتعاطى مع هذا التهديد؟ ثم تأتي غزة والمقاومة في غزة وتجربة غزة أيضاً التي هي صنو ورفيقة درب تجربة المقاومة في لبنان. هذه المشكلة هي الأساسية اليوم التي يعاني منها الإسرائيلي ويعبر عنها بشكل دائم.

اليوم أنا لا أريد (عادة بكل خطاب له علاقة بإسرائيل ينبغي أن نقول شيئاً محدداً) أنا اليوم لا أريد أن أتكلم لا عن عديد، لأنني حكيت في المرة الماضية، وعن الصواريخ حكيت قبل الآن، وهناك أشياء نتركها للمستقبل. لكن هناك شيء محدد سأتكلم عنه لأنني سأبني عليه في ما يعني مسؤوليتنا في لبنان، مسؤولية الناس ومسؤولية السياسيين، والجميع أنه نحن في مقابل اسرائيل لما نتكلم عن تحرير 2000 سواء من قبل حزب الله أو حركة أمل أو بقية فصائل جبهات المقاومة اللبنانية والفلسطينية. تحرير 2000 لم يأتِ بالادعاءات والشعارات والهتافات والتمنيات والأحلام والآمال وإنما جاء نتيجة العمل الجاد، المقاومة الجادة الجدية في كل شيء. وبالنسبة لنصر 2006، اليوم عندما نحتفل بهذا النصر أيضا ذات الشيء، لو لم يكن لدينا مقاومة جدية تقاتل في الميدان، إضافة إلى صمود سياسي رسمي (سأتكلم عنه لاحقاً) لما أمكن إنجاز هذا الانتصار. أريد أن أقول بعد تحرير 2000 و2006 وما يجري وما جرى من أحداث إلى اليوم للشعب اللبناني، أنتم لديكم ولإسرائيل بالمقابل، يوجد مقاومة في لبنان، مقاومة جدية لا تعرف المزاح ولا اللهو ولا تضييع الوقت وليس لديها عطلة سنوية، مقاومة تعمل في الليل وفي النهار، تفكر وتخطط وتواكب وتدرس كل المستجدات وكل تطورات إمكانات العدو وقدرات العدو وتطورات المنطقة وتبرمج وتعيد النظر دائماً في خططها وبرامجها وهياكلها وتدرب وتتسلح بأفضل نوع من السلاح يمكن أن تحصل عليه، وهذا حقها الطبيعي، وتواكب بكل جدية وأخلاص وشفافية، عندما تخوض معركة تقيّمها وتستفيد من التجارب والعبر، وتبني عليها، كما حصل قبل أيام في جرود عرسال وفليطة. لديكم هذه المقاومة الجدية، التي تملك هؤلاء الرجال وهذه الإمكانات وهذه المقدرات، والعدو يعرف أن مشكلته هي هذه، وهذه المقاومة هي التي يجب أن نعرف قيمتها وأهميتها.

نحن هنا أيضاً أمام قيمة انسانية، هذه المقاومة تتميز بالإخلاص والصدق والعمل لتحقيق الأهداف الكبرى والأهداف الوطنية، لا تبحث عن المكاسب الشخصية ولا المكاسب الحزبية ولا المكاسب الطائفية. قبل بضعة أيام كنت أقرأ لأحد السياسيين في لبنان، يعني محترم الرجل، “عقله” لا يشكو من شيء، جيد، يقول: نحن نخشى وبعد أن تُحسم المعركة في جرود عرسال وبقية الجرود أن يأتي حزب الله ليطالب بتعديل الحصص بالنظام الطائفي اللبناني، ويطالب بحصة أكبر للشيعة. أنا أطمئنه، فلترِح بالك، هذا بالـ 2000 لم نقم به، وبالـ 2006 لم نقم به، والآن لا نقوم به ـ وبعد قليل سأتكلم عن سورية وما بعد سورية ـ ولن نقوم به. هذه المقاومة ميّزتها الإنسانية والأخلاقية أنها وضعت أهدافاً وطنية نصب أعينها، وهي تعمل لتحقيق هذه الأهداف، ولا تبحث عن مكاسب سياسية على الطريقة اللبنانية ـ “وتحتها شحطتين وبين هلالين” ـ على الإطلاق. هذه هي قيمتها الاساسيّة والتي يجب أن تُفهم ويُحافظ عليها وتُصان، ولا يُخشى منها، بل يُستند إليها ويُطمأن اليها ويُعوّل عليها. هذه المقاومة أيضاً بعد حرب تموز واليوم هي تزداد قوة يوماً بعد يوم. أرادوا سحقها في تموز 2006 ولكن من 14 آب ـ مثل غد ـ 2006 إلى اليوم هي تزداد قوة. أنا لا أبالغ بهذا الأمر، هذا ما يقوله العدو ويعترف به الخصم، ويعرفه الصديق.

كل من راهن على سحق المقاومة في حرب تموز خابت آماله، واليوم كل من راهن على سحق المقاومة من خلال ضرب محورها في المنطقة خابت آماله وتخيب آماله، وستخيب آماله كاملةً إن شاء الله.

بناء على هذا التعاظم وازدياد القوة، هذه أهميته.

اسمحوا لي بين هلالين، عندما أتحدث عن المقاومة وعن العدو لا أوجّه أي رسائل للداخل، لا أتحدث مع الداخل ولا لي علاقة بخصومات الداخل ولا حسابات الداخل ولا نكايات الداخل، يعني الداخل السياسي اللبناني. إنما وصل العدو إلى قناعة ـ وليس الآن، أقصد بالـ 2006، لكن هذه القناعة تتعاظم مع تعاظم قوة المقاومة ـ وصل الى قناعة تعبّر عنها الدراسات المتخصصة وتصريحات القادة المسؤولين من حاليين وسابقين وبدأت تشكل أيضاً قناعة عامة وثقافة عامة عند كثير من الإسرائيليين، القناعة التي تقول ما يلي: إن أي حرب على لبنان ـ لأنه الآن لا يتكلم عن حرب على حزب الله، بل حرب على لبنان ـ أي حرب على لبنان مهما كانت أهدافها، لا توازي ولا تستأهل الكلفة التي ستتحملها اسرائيل في هذه الحرب، الكلفة ستكون كبيرة جداً على العدو ـ وهو يتكلم عن نفسه ـ على دولته وعلى شعبه وعلى جيشه، وبعضهم يقول إنها كلفة لا تُطاق ولا تُتحمل، وبالتالي هناك دعوات طويلة عريضة في كيان العدو ـ حتى عند أشد المتطرفين من السياسيين والعسكريين ـ إلى تجنب الذهاب والخروج الى حرب مع لبنان، لأي سبب وتحت أي ظرف، ويقولون إن أي حرب يجب أن تكون في حالة واحدة وهي اللاخيار، منذ متى هم “أوادم”، يعني هم يقولون لهم، “اقعدوا عاقلين” يعني خلاص، اللعبة مع لبنان انتهت، أن نرسل فرقة موسيقية إلى لبنان لـ “شم الهواء” انتهت، اجتياح مثل عام 1978 و1982 خلصت.

حسناً، هذه القناعة تولدت نتيجة الضغوط الأميركية، أو المجتمع الدولي أو احترام العدو للقرارات الدولية؟ لا يوجد شيء من هذا، هذه القناعة تولدت لأنه اصبح هناك معرفة حقيقية عند الإسرائيليين ـ وهم يقولون ويعرفون أكثر مما يعرف اللبنانيون، هذا ممكن ـ تولدت معرفة حقيقية عند الإسرائيليين أن في لبنان قوة، إذا أضيفت إليها واستخدمت فيها المعادلة الذهبية، لم تبقَ فقط مقاومة، وإنما (أصبحت) المقاومة والجيش والشعب، وهذا شهدناه في حرب تموز، حينئذ ستكون الكلفة عالية جداً على إسرائيل، وليس معلوماً أن تحقق الأهداف وأن تحقق النصر. يعني لو كان النصر محسوماً مع كلفة عالية، فالأمور قابلة للنقاش، لكن هم يتحدثون عن كلفة عالية يقينية وقطعية وعن نصر مشكوك به، ولذلك هذا الذي يمنع إسرائيل من أن تعتدي على لبنان، وهذا هو الذي يمنعها من الاعتداء على لبنان في المستقبل، وهذا هو الذي حوّل الحدود عندنا والبلدات والسهول والوديان إلى أماكن آمنة.

هذه هي القوة التي يجب ـ كما قلت ـ أن نحرص عليها ونحافظ عليها، والعدو يقيم لهذه القوة حساباً، وعندما نحتفظ بقوتنا كلبنان ولبنانيين، وعندما تتكامل هذه القوة في معادلة الشعب والجيش والمقاومة، سوف ترتفع الجدران أكثر عند الإسرائيليين، وسوف تكبر المخاوف أكثر عند الإسرائيليين وسيقوى ردع الاسرائيليين عن القيام بأي اعتداء في لبنان، وسيحترمك العالم، لأننا أيها الإخوة والأخوات، أيها الناس الطيبون، نحن نعيش في عالم الذئاب، في عالم يُسحق فيه عظام الضعفاء ولا يُعترف فيه الا بالأقوياء، ويحترمنا العالم ويحترمنا حتى العدو ويقيم لنا كل حساب.

سنحكي لكم مثالاً بسيطاً وجديداً: من مدة تكلمنا عن حاوية الأمونيا في حيفا، طبعا يوجد مصالح اقتصادية وتجارية كبيرة من حاوية الامونيا، طلع بالمناسبة أنه يملكها شخص من آل ترامب لكن لا يمت بصلة قرابة برئيس الأمريكي الحالي.

كابرَ الإسرائيلي، لكن في النهاية وصل لمكان أنه سيخلي الأمونيا، ومرّت سنة وهو يدرس بدائل وخيارات والنقب والبحر، وما الذي نفعله، لكن بالنهاية انتهى الموضوع، ولذلك بعد مناقشات طويلة عريضة ودعاوى قضائية واستئناف قضائي، ما قرأته خلال أيام أن المحكمة حكمت بشكل نهائي بوجوب إخلاء هذه الحاويات لما تشكله من خطر، وسيخلون في 13 أو 14 أيلول على ما أعتقد.

إن كان الإسرائيلي لا يحترمك كمقاومة ولا يحترم كلمتك ولا يحترم وعدك ووعيدك لمَ يذهب إلى مشكلة من هذا النوع، وتعرفون القصة قصة ملايين الدولارات وهذا أغلى أمر عند الإسرائيلي. لأنه يحترمك، لماذا يحترمك؟ لأنك قوي، وهو يعلم أنك قادر. أما لو كان يعتقد أنك ضعيف فاخطب ثلاثمئة يوم بالسنة، تبح صوتك “على الفاضي” وليس لك قيمة.

بعد الأمونيا، نحن نأمل إن شاء الله أن يعيدوا النظر بمفعل ديمونا لأن مفعل ديمونا أخطر من حاويات الأمونيا في حيفا وهذا يجب أن يعالج بكل الأحوال.

لأن العدو يعرف أن الحرب العسكرية والأمنية على لبنان، الحرب العسكرية بالتحديد، لن تستطيع أن تحقق هدفه في القضاء على المقاومة وستكون كلفتها كبيرة وعظيمة جدا وهو لا يستطيع أن يسكت على تعاظم القوة التي يتحدث عنها يوميا ولذلك هو يلجا للأساليب الأخرى.

ما هو الأسلوب الآخر؟

هذا الأمر يتطلب مقاومة اللبنانيين. هنا سأتحدث عن المسؤولية الجماعية. العامل الذي يراهن الإسرائيلي عليه اليوم هو إدارة ترامب والضغط الذي ستمارسه الإدارة الأمريكية من أجل هذا الهدف.

إدارة أوباما كانت تعمل (ضدنا) ولم تقصّر، لكن هم يراهنون على أن إدارة ترامب ستكون شديدة وقاسية أكثر، أن الإدارة الأمريكية تضغط على حزب الله، تضغط على الحكومة اللبنانية، تضغط على الشعب اللبناني، وتضغط على أصدقاء حزب الله ومؤيدي حزب الله وداعمي حزب الله، سواء كان في لبنان أو في دول المنطقة.

وأي أحد يتحدث بكلمة طيبة عن حزب الله: مصرف، وسيلة إعلام، صحيفة، سياسي، نائب، وزير، سيواجهونه بالضغط والتهديد. أنها هذه الآن هي الوسيلة المتاحة.

جاءوا لموضوع قانون العقوبات الأمريكية المالي، هناك عمل على مواجهة هذا الموضوع، ولكن المطلوب في كل الاحوال عدم الخضوع، عدم الخضوع، وإن كنت سأتحدث من الآخر ومن الآخر: لا قانون عقوبات مالي ولا تهديد أمريكي ولا تهويل أمريكي، لن تستطيع الإدارة الأمريكية بكل وسائلها المتاحة والممكنة أن تمس من قوة المقاومة وإرادة المقاومة وعزم المقاومة ـ وأقول لكم ـ ومن تعاظم قوة المقاومة في لبنان.

هم يعذبون أنفسهم، ولكن هذا لا يعني أنهم يسعون. قانون العقوبات المالي شغّال: نضيّق على حزب الله مالياً، إذا تبرع أحد وساعد أحد ودفع مالاً نفرض عليه عقوبات، وقد باشروا ببعض الإجراءات.

الأخطر والأهم هو الضغط، الضغط والترهيب النفسي على الدول وعلى الحكومات وعلى الأحزاب وعلى الشخصيات، ليس فقط في لبنان بل في كل المنطقة: من يتحدث مع حزب الله، هذا حزب إرهابي، من يتحدث معه سيعاقب ويقاطَع هذا داعم للإرهاب، وكما نقول بالعامية: “بدّهم يأكلوا رأس العالم”.

هناك حديث مؤجل، هو الحديث مع الرئيس الأمريكي ترامب عندما تحدث عن حزب الله بحضور رئيس الحكومة اللبنانية، وأيضا عندما نشاهد تصريحات المسؤولين الأمريكيين، سواء وزراء أو المندوبة في الأمم المتحدة. الله ابتلانا مندوبة بعد مندوبة بعد مندوبة بالأمم المتحدة وكلهنّ يعملنَ للمزايدة على ناتنياهو. لاحظوا في السنين التي مرّت ما شاء الله مندوبة إلى مندوبة إلى مندوبة.. ما اللغة التي تتحدث بها؟

أولا نعلّق “من قريبه” لنعرف كم هي خبرة ترامب ومعرفته بالأوضاع السياسية بالمنطقة، لأنه في وسائل الإعلام اللبنانية لم ينقل النص بدقة، لاحقا نقل بدقة وجاءت ترجمته بدقة.

عندما قال “إن الولايات المتحدة الأمريكية والحكومة اللبنانية شريكتان في الحرب على الإرهاب الذي تمثله داعش وحزب الله الخ”. تصوروا مثلاً أن هناك شخصاً لا يعرف ان حزب الله موجود بالحكومة اللبنانية وأن الأمريكي والحكومة اللبنانية هم شركاء في الحرب على الإرهاب الذي تمثله داعش وحزب الله، ولا يعلم أن حزب الله بالحكومة اللبنانية وجزء منها ولا يعلم أن بعض أصدقاءه في لبنان يدّعون ان حزب الله مسيطر على الحكومة اللبنانية ـ وهذا كذب وافتراء وغير صحيح، ولا يوم كنا نحن مسيطرين على الحكومة اللبنانية لا هذه ولا التي سبقتها ولا قبلها ولا قبلها ولا قبلها ـ هو لا يعلم هذا الأمر، وهو يود إدارة المعركة في المنطقة.

وثانياً: هو لا يعرف ـ وهنا أسمعوني جيداً ـ ان الحكومة اللبنانية حتى ذلك الوقت لم تدخل في قتال مع داعش. نعم الأجهزة الأمنية لديها جهد، مديرية المخابرات، والأجهزة الأمنية هناك عمل أمني محترم، لكن معركة عسكرية مع داعش حتى ذلك الوقت لم تكن قد دخلت. الآن الحكومة اللبنانية ستدخل في معركة مع داعش في بقية الجرود البقاعية، وسأعود إليها لاحقاً.

لنضع جهله وعدم معرفته جانباً ونذهب للتعابير بماذا وصف حزب الله اسمحوا لي أن أتحدث كثيراً حزب الله حزب الله لأننا نحن في رأس لائحة الإستهداف “إنه قوة هدامة، أولا إرهاب، ثانيا قوة هدامة وقوة مدمرة، ثالثا، قوة خطرة” حزب الله خطير على لبنان وعلى المنطقة.

تعقيب سريع تعرفون ما سأقوله لكن سأتحدث لنقول إننا رددنا.

أولا بموضوع الإرهاب: الإرهاب هي أمريكا وإسرائيل والجماعات التي صنعتها أمريكا وإسرائيل و”بعظمة لسانه” ترامب ـ وكررتها مئة مرة ـ بقي سنة خلال حملته الانتخابية الرئاسية يقول إن أوباما وهيلاري كلنتون هم الذين صنعوا داعش.

أنتم صانعو الإرهاب، ومن الذي يقاتل الإرهاب في المنطقة، أحد الذين يقاتلون الإرهاب في المنطقة هو حزب الله.

حزب الله ليس إرهاباً، حزب الله هو قوة تقاتل الإرهاب إلى جانب كل الذين يقاتلونه.

قوة هدامة، قوة مدمرة، قوة خطيرة، نعم نعم إذا انتقي هذا المقطع من الكلام يمكن أن يقال إن السيد اعترف أن حزب الله قوة هدامة ومدمرة وخطيرة ونعم، اقتطع لا مشكلة، لكن التتمة هي أنه قوة هدامة ومدمرة وخطيرة على المشروع الإسرائيلي، كان وما زال، كان وما يزال.

حزب الله كجزء أساسي في المقاومة حطم ودمر وسحق وهدم مشروع إسرائيل الكبرى عام 2000 وكل يوم يتأكد سقوط إسرائيل الكبرى كلما ارتفع جدار هنا في لبنان على الحدود مع فلسطين المحتلة وكلما ارتفع جدار في الضفة الغربية وكلما ارتفع جدار في غزة.

يعني إسرائيل الكبرى سقطت، وحزب الله هو جزء من المقاومة اللبنانية والفلسطينية في المنطقة التي أسقطت إسرائيل الكبرى.

نعم حزب الله هو جزء من القوة في المنطقة التي أسقطت إسرائيل العظمى المتجبرة، المهيمنة، المتكبرة في حرب تموز 2006 وكما فعلت غزة في حروبها المتكررة وآخرها 2014.

حزب الله حطم المشروع الإسرائيلي في المنطقة أو أجزاء أو بدائل أو خيارات في هذا المشروع.

وأيضا في حرب تموز التي كان حزب الله رأس حربتها هو الذي أسقط الشرق الأوسط الجديد، مشروع كونداليزا رايس في المنطقة.

نعم حزب الله هو هدام ومدمر وخطر، ولكن على مشاريعكم، على احتلالاتكم، على هيمنتكم، أما أنتم: هذه أمريكا وإسرائيل، دلوني على بلد في العالم بالنسبة لأمريكا، هذه إسرائيل المحتلة المغتصبة مرتكبة المجازر، الإرهاب اليومي في المسجد الأقصى، في القدس، وفي الضفة الغربية، وبأراضي 48 وفي غزة وفي كل مكان. العدوان والهدم والتدمير والحروب التي شنت على دول المنطقة وحكومات المنطقة وشعوب المنطقة أنتم قمتم بها وأنتم مولتموها وأنتم أدرتموها، الحرب في سورية، الحرب في العراق، الحرب في اليمن، هذه كلها إرادات أمريكية وإدارات أمريكية وقيادة أمريكية وإسرائيلية أيضا.

ولذلك لا تصفوا غيركم بما تتصفون به أنتم.

حزب الله وبقية فصائل المقاومة هو قوة خير، هو قوة دفاع، هو قوة حماية، هو قوة حفظ وجود، هو قوة درء خطر، وبالتالي كل هذه الصفات والإتهامات هي لن تقدم ولن تؤخر شيئا في إرادتنا.

نعم إلى أين؟ المطلوب عندما يتحدث ترامب هكذا عالماً أم جاهلاً، عندما يتحدث الأمريكي هكذا، عالمين أم جاهلين، هم يريدون الضغط على اللبنانيين. نحن نواجه الآن حفلة تهويل على الشعب اللبناني، أتمنى أن لا يكون بعض اللبنانيين شركاء تحت الطاولة في حفلة التهويل هذه، يعني عندما يخرج أحد ويقول لك، لبنان سيواجه بعقوبات دولية وأميركية وأوروبية وعربية وخليجية ويا ويلك يا لبنان.

أتمنى أن لا يكون أحد من اللبنانيين يحرض تحت الطاولة أو أن يكون شريكاً في هذا التهويل. هذا تهويل على اللبنانيين، ونحن منذ خلقنا نعيش في التهويل، وفي العقود الماضية شاهدنا ما شاء الله من التهويل. التهويل أكبر على المسؤولين الرسميين في الدولة، أنا أتكلم عن معطيات ومعلومات الآن، تهويل في الغرف المغلقة، في اللقاءات الدبلوماسية، في الزيارات الدولية، ضغط، تهويل، تهديد، انظروا، قارنوا قليلاً، أتمنى من المسؤولين اللبنانيين أيضاً أن يجروا هذه المقارنة. الإسرائيلي يقول أنا يا أخي لا أريد حرباً مع لبنان ولا أريد أن أذهب إلى الحرب، وكلفة الحرب عالية، وأعلى بكثير من أي هدف تحققه الحرب، والحرب نذهب إليها في حالة اللاخيار، لكن في الجلسات المغلقة، الأميركيون والأوروبيون يقولون للمسؤولين اللبنانيين إذا لم تفعلوا هكذا ستشن إسرائيل حرباً على لبنان، إذا حزب الله لم يفعل هكذا إسرائيل ستشن حرباً على لبنان، كيف هذا الموضوع؟

أنا أقول نحن يجب أن نكون أقوياء، عندما نكون أقوياء نفسياً سنكون أقوياء عملياً وواقعياً وميدانياً، القوة تبدأ من الداخل، “يا ناس” القوة تبدأ من الداخل، ليس المهم ما لديك من سلاح ودبابات وصواريخ وطيارات وكم لديك من عديد، (المهم) أنت ماذا؟ إرادتك، نفسيتك، روحك، قلبك، عقلك، عزمك، استعدادك، شجاعتك، صلابتك، كرامتك، عزتك، ماء وجهك، ماذا تعني لك؟ عندما نكون أقوياء في أنفسنا لا يجب أن نخاف من شيء، الزمن، الزمن الذي كان الإسرائيلي – ألسنا في زمن النصر – الزمن الذي كان يهدد فيه الإسرائيلي وينفذ، انتهى، وقُلبت الآية.

سألطف لكم الجو قليلاً: الآن مثلاً إذا قامت جمعية، جمعية بيئية، جمعية زراعية، في الجنوب لتزرع شجرة خضراء على الحدود – لا أتكلم فرضيات أقول ما حصل ـ نزرع أشجاراً خضراء على الحدود، جمعية أو بلدية أو ما شاكل، إسرائيل تشكو لبنان إلى الأمم المتحدة وإلى مجلس الأمن الدولي، ما هي الشكوى؟ يزرعون أشجاراً على الحدود، ما هي المشكلة؟ يا أخي ذهب اليونيفيل، شاهدوا الشجرة، لم يجدوا فيها عبوة ولا كاميرا ولا سلاح، إلا إذا ، نعم، لونها أخضر، أن هذا لون اللباس العسكري، يمكن بهذه معهم حق أن يكون هناك خرق مثلاً.

لماذا؟ الإسرائيلي اليوم يخاف من الشجر على حدودنا لأنه يعتبر أن هذه الأشجار تحمي البلد، تحمي القرى، تحمي الناس، تحمي أولئك الذين سيواجهون عدوانه إذا اعتدى، لذلك المطلوب أن يكون عنده أشجار، لكن أن يكون عندنا صحراء، وهذا المشهد خذوه ليس فقط على الطبيعة، خذوه على كل شيء، يريد العلم عنده والجهل عندنا، يريد أن يكون عنده سلاح نووي ونحن لا يجب أن يكون عندنا صاروخ وبندقية، يريد أن يكون عنده تكنولوجيا ونحن يجب أن نعود ونركب على الحمار والجمل، المطلوب أن يبقى هو فوق بالأشجار والخضار ونحن نبقى تحت بالأرض القاحلة، أنقبل؟ بعد كل هذا الذي مررنا به نحن اللبنانيين يجب أن لا نقبل.

حسناً، اليوم يعترض على الشجرة، حسناً شاب لبناني مدني لا يرتدي الزي العسكري ولا شيء، إذا طلع وسار على الحدود ونظر باتجاه لبنان هذا لا يوجد فيه خرق للـ 1701، لكن إذا وقف على الشريط الشائك ونظر باتجاه فلسطين هذا فيه خرق للـ 1701 وقوموا يا مجلس أمن كلفوا اليونيفيل، هذا الموضوع يجب أن يعالج، ممنوع على الشباب اللبنانيين إذا ساروا على الشريط الشائك أن ينظروا باتجاه فلسطين المحتلة، لماذا؟ لأنهم يستطلعون، يجمعون معلومات. هو يحق له أن يضع كاميرات ورادارات والطائرات المسيرة كل يوم وكل ساعة في سماء لبنان، هذا ليس خرقاً، لكن شاب لبناني مدني، سواءً كان من المقاومة أو لم يكن، يقف على الحدود وينظر باتجاه فلسطين فهذا خرق للـ 1701. حسناً، إلى أين يذهب ويشتكي؟ إلى مجلس الأمن، “اي اتشكى لمجلس الأمن”، نحن بقينا 60 سنة نشتكي لمجلس الأمن ولم نستفد شيئاً، اذهب واشتكِ. سوف نبقى نزرع الأشجار الخضراء على الحدود، البلديات والجمعيات والناس، ليس فقط البلديات والجمعيات، أنا أقول لأهل الجنوب ولأهل البقاع الغربي وأهل بعلبك الهرمل وأهل السلسلة الشرقية والسلسلة الغربية حيث هناك جبل في لبنان وهناك حدود ازرعوا أشجاراً، هذا جزء من المقاومة، هذا جزء من حماية لبنان، ازرعوا أشجاراً، لا تنتظروا فقط الدولة والوزارة والمؤسسة والجمعية، كل شخص حول بيته وأمام بيته وفي حقله ازرعوا أشجاراً، هذا يحمي البلد، يحميه حتى أمنياً، حتى عسكرياً، الآن غير البيئة والخَضار، ولكم فيها فوائد أخرى.

حسناً، اليوم هو يحق له في المستعمرات أن يفعل ما يريد وأمام المستعمرات ويبني ممرات عالية ويركب عليها رادارات، أما إذا قامت قرية أمامية ببناء حاووز ماء مرتفع قليلاً، تأتي اليونيفيل تصعد على حاووز الماء لترى إذا كان عليه كاميرا أو لا، هذا يتجسس على إسرائيل أو لا، ومع ذلك يقولون للإسرائيلي والله لا يوجد لا كاميرا ولا شيء، لكن الإسرائيلي يعمل له حساب أن هذا في الحرب ما وضعه؟

هذا ممتاز، هذا الشعور شعور الضعف، عندما يخاف الإسرائيلي هذا الذي كان لا يعمل حساباً للبنان، كان يستهين بلبنان وبشعب لبنان وبكل ما هو في لبنان، يستهين، وصلت الآن المرحلة أن يعمل حساباً ويخاف من الشجرة على الحدود وفي الضيعة ومن حاووز الماء ومن الشاب الذي يتمشى على الشريط الشائك وينظر إلى فلسطين، معنى هذا أنه وصل إلى الحضيض ولو كان عنده قوة مسلحة جبارة، لأن نفسيته في حالة ضعف ووهن، وعندما يملك شعبنا الجرأة أن يبني على الشريط الشائك ويزرع أخضر ويمشي بنصف الليل على الشريط الشائك والناس تعمل في حقولها وسهولها، معنى ذلك أننا وصلنا إلى القمة في القوة النفسية، بمعزل عن القوة العسكرية التي نملكها.

هذا الذي اليوم جاؤوا ليساومونا عليه، ولذلك أنا أدعو الجميع إلى المواجهة وإلى المقاومة ،ومن آخرها لا يستطيعون أن يفعلوا شيئاً، ضغط نفسي، خيراً إن شاء الله. هناك الكثير من الموانع التي لا تسمح لهم أن ينجحوا في هذا الملف وفي هذا الخيار.

حسناً، المقطع ما قبل الأخير، من تموزنا 2006 إلى تموزنا 2017 نصر جديد في معركة أخرى ولكنها تنتمي إلى نفس المعركة الأصلية، النصر الذي تحقق قبل أسابيع في جرود عرسال وجرود فليطة، بنفس المعايير ونفس الموازين ونفس الحسابات، اليوم لماذا أقول نفس المعركة؟ انظروا إلى الإسرائيلي، هو الأكثر حزناً من الذي حصل في جرود عرسال وجرود فليطة، أكثر جهة حزنت هم الإسرائيليون – الآن الذين في الداخل أنا قلت دعوهم جانباً من حزن ومن لم يحزن، أنا شغلي مع الإسرائيلي – الإسرائيليون حزنوا، حزنوا جداً، الذي يحصل في سوريا اليوم أحزن الإسرائيليين كثيراً، الجماعات الإرهابية والتكفيرية التي راهنت عليها إسرائيل في سوريا وبدأت تفشل الآن تبكي عليها إسرائيل، تعبر عن خيبة أملها هي والأميركيين، خصوصاً بالنسبة لداعش، الإسرائيليون يبذلون جهداً، بذلوا وما زالوا مع الإدارة الأميركية ليقولوا لهم لا تسمحوا بهزيمة داعش في سوريا لأن هزيمة داعش في سورية تعني انتصار إيران والرئيس بشار الأسد وحزب الله بالإسم، الإسرائيلي حريص على أنه في سوريا تنتصر داعش وتنتصر جبهة النصرة وتنتصر هذه الجماعات المسلحة التي لديه علاقات معها ويدعمها ويمولها ويسلحها ويأخذ جرحاها إلى مستشفياته ويساعدها بالمعلومات وإذا تضايقت في جنوب سوريا يتدخل من أجلها بالمدفعية وبالطائرات. لذلك هذه المعركة هي امتداد، هي نفس المعركة.

حسناً، لدي في هذا الموضوع ثلاث نقاط سريعة، يعني كلمتين كلمتين.

النقطة الأولى، من المفترض أن غداً أو بعد غد، يعني خلال أيام قليلة بقية المسلحين يخرجون من جرود عرسال إلى سوريا، طبعاً بعد التسهيلات التي قدمتها القيادة السورية مشكورة كالعادة، وبالتالي الجيش اللبناني هو أخذ قراراً أن ينتشر بالمنطقة وهذه مطالبة شعبية أيضاً، ما بقي من هذه المنطقة في جرود عرسال وبالتالي كل خط التماس مع داعش من جهة عرسال يصبح في يد الجيش اللبناني، مجرد أن يستلم الجيش المواقع وينتشر نحن سنخلي هذه المنطقة وهذه الجرود، بالتالي من الآن أنا أعطي علم لأهل عرسال بعدها اذهبوا وتحدثوا مع الجيش، طبعاً بما يتناسب مع وضعه الجديد، لكن هذه حقوقكم وبساتينكم وأشجاركم وكساراتكم اتكلوا على الله، الفاصل بينكم وبينها أيام قليلة.

النقطة الثانية، هي بما هو آت، طبعاً نحن جميعاً، ليس فقط في لبنان حتى في سوريا ننتظر قرار قيادة الجيش اللبناني الذي هو سيحدد وقت بدء المعركة الجديدة لتحرير بقية الجرود اللبنانية من داعش وفي المقابل تحرير الجرود السورية من داعش.

القرار محسوم، كان هناك في مكان ما محاولات لتثبيط عزيمة اللبنانيين في المضي بهذا القرار، ولكن ما قام به فخامة الرئيس العماد ميشال عون من دعوة إلى اجتماع مجلس الدفاع الأعلى والمداولات التي حصلت في مجلس الدفاع الأعلى حسمت هذا الخيار، ونستطيع أن نقول وبافتخار أيضاً أنه لدينا اليوم قرار سياسي سيادي وطني حقيقي غير خاضع لأي اعتبارات خارجية بتحرير جزءٍ من الأرض اللبنانية التي تحتلها داعش، داعش التي يجمع العالم كله على أنها منظمة إرهابية، العدو والصديق، وبالتالي القرار محسوم، هذه المرحلة قطعناها, التوقيت بيد الجيش، الجميع ينتظر هذا الأمر والأمور سوف تمشي إن شاء الله بالشكل الجيد.

أنا فقط أريد أن أتمنى، لأنه بدأ الكلام من الآن، أريد أن أتمنى أن لا يضع أحد أمداً زمنياً، لا أحد يخطئ ويضع أمداً زمنياً، يضع مأداً زمنياً للجيش بهذه الجهة أو تلك الجهة، أنه مطلوب من الجيش أن يحسم بيومين، مطلوب بسبعة أيام، لماذا؟ أيضاً أتمنى أن لا يعمل أحد مقايسات ومقارنات بين هذه المعركة وهذه المعركة وهذه المعركة، دعوا النكايات والنكد جانباً، نحن الآن ذاهبون إلى معركة وطنية فيها دم، دم شباب من الجيش ومن المقاومة ومن الجيش السوري إلى آخره، الآن، ليس موضوع مزايدات، ومن يريد أن يسجل نقطة على من، لا هذه ولا هذه، وبالتالي بالحد الأدنى من فريقنا السياسي والإعلامي وكلنا نحن ائتلاف عريض يطلع أحد ويقول مصدر في 8 آذار يقول إن الجيش تأخر بالحسم والمقاومة حسمت بيومين، هذا كلام فارغ، لا أحد يضع أمداً زمنياً لهذه المعركة، اتركوا الناس تقاتل براحتها ولا أحد يقارن بين المعارك، كل معركة لها ظروفها ولها حيثياتها ولها صعوباتها، لكن أود في ختام هذه النقطة أن أقول أنه نحن سنكون إن شاء الله أمام انتصار حاسم بعون الله تعالى. أما الانتصار سيتحقق هذا أكيد إن شاء الله، أما هؤلاء سيهزمون ويولون الأدبار هذا أكيد إن شاء الله، هذا إذا لم تذهب الأمور إلى معالجات أخرى. المسألة هي فقط مسألة وقت ومسألة تعاطٍ بروح وطنية وإنسانية مع المعركة المقبلة التي هي مصلحة الجميع.

النقطة الثالثة بهذا المقطع الذي هو قبل الأخير، بعض النقاشات الموجودة في لبنان التي شاهدنا سجالها للأسف هذا الأسبوع والعشرة الأيام بالكثير، التنسيق بين الجيشين اللبناني والسوري الوزراء يذهبون إلى سوريا أو لا؟ نتعاون مع الحكومة السورية أو لا؟ هناك قوى سياسية معروفة بلبنان عندها موقف حاد في هذا الموضوع، بالرغم أنه لسنا نحن الذين طرحنا النقاش في مجلس الوزراء لنفتعل منه مشكلة، غيرنا الذي طرح الموضوع ويريد أن يفتعل منه مشكلة، نحن لا نريد أن نفتعل مشكلة، كل عمرهم الوزراء يذهبون إلى سوريا، كانوا يذهبون، ليست المرة الأولى، ليس شيئاً جديداً، لكن أنا أريد أن أتكلم أوسع من قصة التنسيق بين الجيشين في المعركة المقبلة أو قصة أن الوزير فلان يريد أن يذهب إلى سوريا أو لا يريد أن يذهب لأقول لهذه القوى السياسية التي لها موقف حاد، أيضاً أريد أن أتكلم بهدوء وبشكل مسؤول، أريد أن أقول لهم يا شباب إسمعوا مني واعيدوا النظر لأن المشروع الذي راهنتم عليه في سوريا سقط أو يكاد ينتهي في السقوط، واضح المشروع الذي راهنتم عليه وما زلتم تراهنون عليه في سوريا سقط أو هو في آخر مراحل السقوط، وأنتم جالسون هنا في لبنان سواء كنتم متواجدون في المدينة او في الضيعة او في جبل او في وادي والأن في الصيف لا أدري أين، اقعدوا بجلسة تأمل وإقرأوا التطورات التي حصلت في سوريا وفي المنطقة وخذوا معطيات وابنوا عليها.

الحقد، والاحلام، والامال، والرغبات، والاماني، ضعوها جانباً خذوا الوقائع وحللوا على أساسها وابنوا موقفاً. بالوقائع داعش مسألة وقت في سوريا، وفي العراق مسألة وقت، القرار بإنهاء داعش هذا نهائي، داعش لن تجد من يدافع عنها في هذا العالم بعد كل الذي فعلته من جرائم ومجازر بحق الإسلام والديانات السماوية والناس جميعاً.

ثانياً المعارضة المسلحة في أسوء حال وفي اغلب المناطق محاصرة.

ثالثاً المعارضة السياسية بالأصل هي ضعيفة والان تزداد وهنا ً بعد الازمة السياسية بين الخليج وقطر.

رابعاً بعض الدول التي كانت أشد تعصبا وتزمتاً في سوريا وهي فرنسا، الإدارة الجديدة الفرنسية تعترف بالرئيس بشار الأسد رئيساً شرعياً لسوريا.

خامساً دول الخليج بدأوا الواحد تلو الاخر بسحب يدهم وإنتظروا المزيد، غداً هذا سيلوم ذاك والاخر سيلوم هذا وهكذا وسنرى في المستقبل. انا أتكلم معلومات ولا أتكلم تكهنات.

الأميركان هم أعلنوا أن هذه الجماعات التي مولوها، ودربوها، وراهنوا عليها، فشلت وخائبة بل يمكن أن تكون خطرة ولذلك بدأوا توقفوا ( إعطاء الدعم) لبعض الجماعات.

أميركا اليوم تفاوض روسيا على مصالحها ومصالح إسرائيل في سوريا هذه أميركا، بالنسبة لأميركا هم يعلمون أن اللعبة قد إنتهت.

العالم كله الأن يتعاطى على قاعدة هذا النظام باقٍ، هذا الجيش باقٍ، هذه الدولة في سوريا ومؤسساتها باقية، كان لديهم منذ زمن منذ مدة انها إنتهت، كانوا ما يزالون يتناقشون على الرئيس، ولكن الأن الكل يتعاطون ويقولون للمعارضة في الجلسات المغلقة إذهبوا وتصرفوا على قاعدة أن الرئيس بشار الأسد باق، وسيقام تسوية سياسية في سوريا كيف يتاح للمعارضة المعتدلة ـ بين هلالين ـ إن وجدت أن تدخل الى السلطة وأن تصبح شريكاً في السلطة السياسية، هذه المعطيات هذه الوقائع هذه الجلسات المغلقة التي أكثرها باتت على وسائل الإعلام.

أعود إلى الشباب في لبنان إرجعوا إحسبوها جيداً، ولا أحد يريد أن يشمت بأحد ولا يريد أحد أن يفتح حساباً مع أحد، تمام؟ تعالوا نرى مصلحة لبنان بهذه المعادلة كلها، نتكلم مصلحة لبنان، ضعوا مصلحة سوريا جانباً. الان نحن معهم نساعد على تحقيق المصلحة السورية.

اصلاً هذه القوى الساسية الممانعة والمتحفظة أنتم لا تستطيعون أن تساعدوا سوريا بشيء، لا إعترافكم يقدم أو يأخر، ولا تطبيعكم يقدم أو ياخر، ولا شيء، الأن لا حاجة للكلام السلبي دعونا نتكلم مصلحة لبنان.

بحكم الجغرافيا، هذا لبنان وهذه فلسطين المحتلة التي تحتلها اسرائيل وهذا البحر وهذه سوريا، بحكم الجغرافيا وبحكم التاريخ مصالح لبنان مع سوريا أكبر بكثير من مصالح سوريا مع لبنان وهذا كلام قديم في لبنان وحتى الأن بكل الملفات وبأغلب الملفات نحن محتاجين ـ لبنان محتاج ـ ليتكلم مع سوريا، لبنان محتاج.

وأمثلة كثيرة مثلاً غداً إن شاء الله عندما ننتهي من الحدود ألا يريد الجيش أن يصعد وينتشر على الحدود؟ كيف سننتشر على الحدود من الجهتين؟ نتكلم مع الأميركيين؟ يا عيب الشوم، يقبلون بأن يجلسوا مع الإسرائيلي في الناقورة، مع الإسرائيلي العدو الذي ذبحنا، وقتلنا، ودمر بلدنا، وشن علينا حروباً، ونقول بلبنان انه يوجد إجماع على انه عدو، ويقعد يناقشك هل نقعد؟ هل يجلس الضباط بالجيشين اللبناني والسوري لينسقوا وليتكلموا مع بعض؟ من مصلحة لبنان بأن يتكلموا مع بعض، مصلحة لبنان وليس مصلحة حزب الله أو مصلحة هذا الحزب أو هذا التيار أو هذه الطائفة أبداً، أتكلم مصلحة وطنية بأن يتكلموا مع بعض.

نحن مصلحتنا الوطنية بأن تكون الحدود بين لبنان وسوريا مفتوحة، نحن مصلحتنا الوطنية بأن يتفاهم لبنان بالموضوع الزراعي مع سوريا على منتوجاتنا ومنتوجاتهم، نحن المصلحة الوطنية اللبنانية تفترض بأن نتفاهم مع سوريا لأن غدا تريد أن تفتح الحدود مع العراق وستفتح الحدود مع الأردن وتريدون أن تخرجوا الصادرات الصناعية اللبنانية.

في الزمن السابق عندما اغلقوا الحدود، يوجد شخص في لبنان مسؤول كبير هل تعلمون ماذا قال لي؟ قال لي شخصياً قال انا لا اريد ان أتكلم مع السوريين وأريد أن أنقل الإنتاج الزراعي اللبناني بالطائرات، هذا العقل الاقتصادي العظيم، تصوروا طائرات الميدل إيست ماذا تحمل؟ بطاطا، وبندورة، وباذنجان، وموز، ونبيع فواكه، لانه اذا لم ننقلهم بالطائرات لن نجد لهم سوق، يا جماعة لانه لدينا كلفة الإنتاج مرتفعة.

نحن اللبنانيين جميعاً، الزراعيون في لبنان، الصناعيون في لبنان، التجار في لبنان، نحن محتاجون أن نتكلم مع سوريا، بالموضوع الأمني نحن محتاجون أن نتكلم مع سوريا، بموضوع بلوكات النفط والغاز بالشمال لتجلبوا لها شركات تلتزمها ألا تريد ان تقوم بترسيم الحدود؟ يجب ان تتكلم مع سوريا، أنت جاهز بأن تتكلم مع إسرائيل ولكن مع سوريا لا تتكلم.

لذلك دعونا نضع حساباتنا الشخصية جانباً، وحساباتنا الحزبية جانباً، “ونكاياتنا” جانباً، ونعمل نقاش، ما هي المصلحة الوطنية؟ هذه سوريا نظامها باق، ودولتها باقية، ورئيسها باق، وذاهبة على تسوية سياسية.

والجار الوحيد لنا هو سوريا لأن بالمقابل لدينا عدو، ما هي مصلحة لبنان؟ بالنفط، وبالغاز، وبالكهرباء، وبالزراعة، وبالصناعة، وبالأمن، وبالحدود، أن نتكلم مع السوريين؟ أو يبقى كل شخص عامل متراس وما يزال نائماً يحلم بالمشاريع التي تهاوت والتي سقطت.

اليوم نحن بهذا الموضوع نستطيع أن نستفيد من تجربة حرب تموز ـ لا تؤاخذونني إن تأخرت عليكم قليلاً ولكن ما زال القليل بعد كم دقيقة مع إنكم جالسون وصامدون وانا ممنون ولكن اعتذر لانني تعديت الساعة ـ في تجربة حرب تموز كان يوجد مقاومة، وكان يوجد جيش، وكان يوجد إحتضان شعبي من أغلب المناطق اذا لم يكن من كل المناطق ومن أغلب التيارات السياسية، وكان يوجد تضامن رسمي، ولكن كان يوجد ثغرة سياسية في حرب تموز.

بالتضامن الرسمي، فخامة الرئيس العماد إميل لحود كان على رأس مجلس الوزراء يقوم بمعركة هو وبقية الوزراء. بالمعركة السياسية، والتفاوضية، والإعلامية، وايضا الشعبية، والعسكرية، كان لدينا شريك كامل إسمه دولة رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري.

كان لدينا ثغرة بكل صدق وصراحة وتعلمون وانا لا أهاجم احد هي برئاسة الحكومة وبتشكيل الحكومة في ذلك الوقت والمعركة كانت في الحكومة.

تلك التجربة وبالرغم من هذه الثغرة الرسمية والثغرة الشعبية إستطعنا بأن ننتصر على عدو بهذا الحجم أو إستطعنا يا اخي ربما الكلمة ثقيلة عليهم أفشلنا أهداف العدوان.

اليوم بالتجربة الجديدة في ظل رئيس جمهورية جديد، ورئيس حكومة جديد ـ قديم، ورئيس مجلس نيابي أطال الله بعمره وبأعمار الجميع إن شاء الله، مع وجود قناعة وطنية مع الإستفادة من هذا المناخ الذي حصل في جرود عرسال نحن يا اخي لا نريد أن نوظف المناخ المتعلق بجرود عرسال لمكاسب حزبية خذوه ووظفوه لمكاسب وطنية للحديث عن المصلحة الوطنية، لماذا يخاف احدهم؟ لا يجب ان يخاف احد اذا أقمنا علاقة مع سوريا، ونتكلم مع سوريا، نتفاوض مع سوريا، وننسق مع سوريا، هذه مصلحة لبنان نستطيع كلنا مع بعضنا البعض ان نتساعد حتى نحققها.

في ذكرى إنتصار الحق على الباطل في تموز 2006 وإنتصار الدم على السيف إسمحوا لي من خارج سياق المعركة مع إسرائيل وإن كان في الحقيقة في داخل سياقها أن أذكر من جديد بالمأساة الإنسانية الهائلة اليوم التي تحصل في اليمن.

الأمم المتحدة هي تقول في الوقت الحالي أكبر مأساة إنسانية وكارثة إنسانية هي التي تجري في اليمن، الالاف يموتون من الكوليرا، مئات الالاف مصابون بالكوليرا، ملايين مهددين بالموت جوعاً، هل تريد المسألة فلسلفة؟ ما هو السبب؟ السبب هو الحرب والحصار، من الذي يجري الحرب ومن الذي يفرض الحصار؟ أميركا والسعودية وحلفائهم.

من أجل إيقاف الكارثة الإنسانية يجب ان ينادي العالم كله، وأن يطالب العالم كله، اميركا والسعودية بوقف العدوان على اليمن وبوقف الحرب على اليمن وبفك الحصار عن اليمن، وكل الساكتين في العالم ـ هذا رأيي الشخصي ـ وكل الساكتين في العالم يتحملون مسؤولية، لو استمعت اميركا والسعودية إلى كل العالم حكومات ودول ومجالس نيابية وأحزاب وعلماء وحركات وقوى ووسائل إعلام وتقول لهم كفى ممارسة أبشع عدوان على هذا الشعب كانوا على أقلها فكروا بأن يوقفوا الحرب.

المطلوب صرخة عالمية وعربية وإسلامية، وإلا ماذا؟ يخرج هذا ليٌدين، وهذا ليوصف، والمأساة تستمر وتتعاظم وتكبر في كل يوم في اليمن.

في هذا اليوم جدير بي وبكم أن نقول كلمة الحق هذه، وإن كانت مزعجة للبعض ولكن هذه خارج الحسابات هذا موقف إنساني وموقف أخلاقي أوقفوا الحرب، وفكوا الحصار، عالجوا الناس من الكوليرا، إمنعوا إنتشار الكوليرا، أوقفوا المجاعة، وإذهبوا إلى حل سياسي، والحل السياسي ممكن ومتاح ولكن هناك دائما من يريد إذلال الأخرين وفرض شروطه على الاخرين.

أيها الإخوة والأخوات ونحن على مقربة من 31 أب نتذكر إمامنا القائد المؤسس الإمام الغائب الذي أطلق فينا حركة المقاومة، وروح المقاومة، وثقافة المقاومة، الإمام الذي كرس في ثقافتنا قضية القدس والمسجد الاقصى، إمام العيش الواحد والعيش المشترك، إمام الترفع عن الحساسيات والحسابات الشخصية والطائفية والمذهبية والحزبية، إمام الصدق والوفاء والإخلاص للوطن وللمقدسات وللأمة، سماحة الإمام المغيب القائد السيد موسى الصدر وذكرى رفيقيه، نوجه له على مقربة من ذاك الحدث المؤلم كل التحية وكل التقدير وكل الإعتراف بالجميل، للمعلم والملهم والأستاذ ونقول له كلنا ابناؤك وبناتك ورجالك ونسائك سنكمل دربك ونحقق كل أهدافك بعون الله تعالى، وما نصر تموز 2006 إلا بعض عطاء زرعك الذي أثمر.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وكل عام وأنتم بخير.

——

army

استكمال انتشار الجيش في منطقة وادي حميّد

ومدينة الملاهي والمرتفعات المحيطة بهما

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الاثنين 14 آب 2017 البيان الآتي:

نفّذت وحدات الجيش ظهر اليوم، انتشاراً في منطقة وادي حميّد ومدينة الملاهي والمرتفعات المحيطة بهما، وذلك استكمالاً لعملية إحكام الطوق وتضييق الخناق على مجموعات تنظيم داعش الإرهابي في جرود رأس بعلبك والقاع.-انتهى-

——

josephaoun14-8-2017

جوزاف عون بحث مع العضو في الكونجرس الأميركي الأوضاع

والتقى وفد من عرسال ومفتي بعلبك والهرمل

(أ.ل) – استقبل قائد الجيش العماد جوزاف عون في مكتبه في اليرزة، العضو في الكونجرس الأميركي من أصل لبناني السيد دارين لحود بحضور السفيرة الأميركية إليزابيت ريتشارد، وتناول البحث الأوضاع العامة في لبنان والمنطقة وعلاقات التعاون بين جيشي البلدين.

كما استقبل وفداً من بلدة عرسال ثم مفتي بعلبك والهرمل الشيخ خالد الصلح وجرى التداول في شؤون أمنية وحياتية تتعلق بالمنطقة.-انتهى-

——-

madeeha

المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان: الاحتلال يخطط

لتحويل الادارة المدنية الى جهاز يعنى بشؤون المستوطنين من خلال الوزارات كل في مجاله

(أ.ل) – صدر تقرير الاستيطان الاسبوعي من 5/8/2017 ولغاية 11/8/2017 من اعداد الزميلة مديحه الاعرج عن المكتب اوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان، وجاء التقرير كالآتي:

يعكف الاحتلال الاسرائيلي على تحويل ‘الإدارة المدنية’، وهي ذراع الاحتلال في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، الى جهاز مدني أكثر من كونه جهاز اعسكريا، وذلك من خلال مضاعفة عدد العاملين المدنيين فيه وإلغاء مكانة ‘الإدارة المدنية’ كوحدة عسكرية، كما هو واقع الأمر .

يجري ذلك في إطار الخطة، التي أعدها رئيس ‘الإدارة المدنية’، العميد أحفات بن حور، وبإيعاز من “منسق أعمال الحكومة في المناطق المحتلة  اللواء يوءاف مردخاي، خلال اللقاءات المتتالية مع قادة الاستيطان، لتعزيز الإدراك بوجوب تطوير هذه الإدارة وتوسيع صلاحياتها . ويبدو واضحا من نص الخطة أنها ترمي إلى ترسيخ الاحتلال في الأراضي المحتلة عام 1967، بعد ان اصبح واضحا أن لا أفق لحل سياسي للصراع الإسرائيلي – الفلسطيني.

وتنطلق الخطة من الفرضية الأساس وهي أن السكان العرب والسكان اليهود (أي المستوطنين) سيبقون في مناطق “يهودا والسامرة” (أي الضفة الغربية) في المستقبل المنظور . وبحسب الخطة فإن عدد الموظفين المدنيين في ‘الإدارة المدنية’ سيرتفع من 200 إلى 400 موظف دولة لخدمة المستوطنين، وسيكون هؤلاء موظفون لدى ‘الإدارة المدنية’ ولن يتم توظيفهم من خلال مفوضية خدمات الدولة، أي أنهم سيكونون موظفين لدى جيش الاحتلال.

ويبحث مكتب بن دهان، المسؤول عن ‘الإدارة المدنية’، في أفكار أخرى ترمي إلى تحويل ‘الإدارة المدنية’ إلى جهاز مدني وليس عسكريا. وبين هذه ‘الأفكار’، تحويل العناية بشؤون المستوطنين إلى الوزارات، كل في مجالها، كما هو الحال فيما يتعلق بالتعليم.

على صعيد آخر يجري بناء مزيد من الوحدات الاستيطانية في بؤرة “هايوفيل” شمالي رام الله، وتعتبر بؤرة استيطانية غير قانونية وفق القانون الإسرائيلي ، وهي مقامة على أراضٍ فلسطينية شمالي مدينة رام الله، وأنشئت عام 1998 دون مصادقة من الحكومة الإسرائيلية. حيث تجري أعمال بناء 12 منزلًا بصورة “غير قانونية” بالقرب من منزل مستشار وزير جيش الاحتلال لشؤون المستوطنات “كوبي إليراز”، في مستوطنة “عيلي” جنوبي نابلس (شمال القدس) دون مصادقة من وزارة الجيش أو الإدارة المدنية الإسرائيلية. ويعتبر سماح إليراز باستمرار أعمال البناء تحت رعايته مؤشر على دعم الحكومة للبناء في المستوطنة”. المنازل الجديدة في هايوفيل يتم بناؤها من قبل منظمة “أمانا”، (منظمة استيطانية غير ربحية تقوم ببناء منازل في المستوطنات بالضفة الغربية.

ويتبين من المعطيات المتوفرة أن إثنتين من أربعة مباني إستيطانية جديدة في مستوطنة “النبي يعقوب” شمالي القدس المحتلة على وشك الإسكان .ويتضمن المشروع الإستيطاني الذي يقام في شارع “أبراهام رابيتس” في المستوطنة  أربعة مباني يتكون كل منها من تسعة طوابق ويبلغ مجموع الوحدات السكنية فيها ٧٨ وحدة. حيث جرى إلانتهاء بناء المبنيين الأولين، اللذان يتكون الأول منهما من ١٧ وحدة سكنية والثاني ٢٠ وحدة ومن المقرر إسكانهما قريباً، ويجتاز المبنيين الآخرين مراحل البناء الأخيرة. وتعمل شركة “يورو إسرائيل” المشرفة على هذا المشروع على مشاريع إستيطانية أخرى في شرقي القدس المحتلة، إثنان منها في مستوطنة بسغات زئيف، الأول يتكون من ٢٤ وحدة سكنية ويتضمن الثاني من ١٢٢ وحدة. كما تشرف الشركة على بناء ١٢٢ وحدة أخرى في مستوطنة هار حومه، و٣٢ وحدة في مستوطنة أرئيل و٩٦ وحدة في مستوطنة موديعين، داخل اراضي 1948.

وفي سياق سياسة تكريس الضم شرعت طواقم من بلدية الاحتلال والوزارات المختلفة الاسرائيلية بتنفيذ خطة لتزيين شوارع القدس الشرقية والغربية للاحتفال بمرور 70 عاما على قيام “اسرائيل” العام المقبل ، حيث  وضعت وزيرة الثقافة الاسرائيلية المتطرفة ميري رغيف واقطاب اليمين  بتزيين محاور رئيسية من ضمنها البلدة القديمة وابوابها والشوارع الرئيسية خاصة شارع السلطان سليمان القانوني وشارع رقم 1 الذي يفصل بين شطري المدينة . ويجري بناء المنصة الرئيسية في حي الشيخ جراح وتشمل الشوارع الالتفافية التي تخدم الاستيطان والمستوطنين في القدس الشرقية المحتلة، كما تخطط سلطات الاحتلال لاقامة عرض عسكري في مدينة القدس ضمن برامج الاحتفالات وهو الاول من نوعه منذ 45 عاما بمشاركة طائرات ودبابات وألاف الجنود وخصصت له الحكومة الاسرائيلية مبلغ 100 مليون دولار من اجل الاحتفالات التي ستقام في الذكرى 70 لتاسيس الدولة العبرية والتي اقيمت على انقاض الفرى الفلسطينية التي تم تهجيرها.

وفي إطار الاستفزازات والتطهير العرقي الصامت في مدينة القدس صادقت “اللجنة اللوائية الإسرائيلية للتنظيم والبناء” على قرارات هدم إدارية لـ ١٢ مبنى سكنيًّا، معظمها في بيت حنينا، شرق القدس المحتلة وأصدرت أمر هدم إداري لمبنى مساحته ١٦٠ متراً مربعاً في بيت حنينا ولمبنى بمساحة ٨٥ متراً مربعاً بجواره، وأوامر هدم لعدد من المباني مساحة كل منها حوالي ٩٠ متراً مربعاً. وفي الوقت نفسه الحاخام الحريدي الياهو فبر قرّر إقامة مدرسة دينية يهودية قرب مدخل الحرم القدسي، مخصصة للقضايا المتعلقة بزيارة الحرم وتوفير معلومات عنه. ورغم التوترات الأمنية السائدة في محيط الأقصى والحساسية الدينية القائمة، يزداد عدد المتدينين “الحريديم” اليهود الذين يقتحمون باحة الحرم القدسي .

وفي ذات الوقت أكدت اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس في فلسطين أن القرار الجائر الذي صدر عن المحكمة المركزية الإسرائيلية بخصوص الصفقة المشبوهة الذي تم بموجبها تأجير فندقي “امبريال”، و”البتراء وبيت” في المعظمية، لمدة 99 سنة، لثلاث شركات تابعة للمستوطنين، وبالتحديد لجمعية “عطيرت كوهانيم” الاستيطانية التي عقدت في زمن البطريرك السابق ارينيوس في العام 2004 وعرفت بـ(صفقة باب الخليل بالقدس) يستهدف مدينة القدس عاصمة دولة فلسطين، بعد أن تجاهل  القرار المذكور جميع أساليب الغش، والرشوة، والخداع، التي استخدمها المستوطنون، وأحد المتعاونين معهم، داخل البطريركية من أجل تمرير هذه الصفقة، وأوضحت أن هذا القرار باطل، ولا يحق لمحكمة تمثل الاحتلال أن تفرض قرارتها على الجزء المحتل من المدينة، لتكريس الأمر الواقع الاحتلالي عليها.

وقد حذر المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان من خطورة تحويل موظفي الادارة المدنية الى موظفي دولة  وتوظيفهم من خلال مفوضية خدمات الدولة وتحويل ‘الإدارة المدنية’ إلى جهاز مدني يعنى بشؤون المستوطنين والحاقهم بالوزارات، كل في مجالها، كما هو الحال فيما يتعلق بالتعليم. ودان في الوقت نفسه  اقدام مستوطن على دهس أربعة أطفال من بلدة سلوان تتراوح أعمارهم ما بين 6 الى 11 عاما، وحرق المستوطنين التابعين لمستوطنات ما يعرف بـ”ايتمار” و”يتسهار” و”براخا” مئات الدونمات في قرية عقربا جنوب مدينة نابلس، وقيام مجموعات إرهابية استيطانية بإحراق مركبتين فلسطينيتين وخط شعارات عنصرية معادية للعرب في قرية أم صفا بمحافظة رام الله والبيرة، وأكد أن هذه الاعتداءات تأتي ضمن سلسلة الاعتداءات المستمرة على الأراضي الفلسطينية . وحمل المكتب الوطني حكومة نتنياهو المسؤولية الكاملة عن التحريض الذي تمارسه  جنبا الى جنب مع أذرعها المختلفة والمدارس الدينية التي يقودها حاخامات متطرفون ومنظمات الإرهاب الاستيطاني المنظم المسؤولية الكاملة  وما يترتب على ذلك من جرائم مطالبا باعتقال المجرمين وتقديمهم الى محاكمة عادلة.

وفي الانتهاكات الاسبوعية التي وثقها المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان في فترة اعداد التقرير كانت على النحو التالي .

القدس:استمرارا لسلسة الخطوات الرامية إلى تهويد المدينة المقدسة وسياسة التطهير العرقي هدمت جرافات بلدية الاحتلال الاسرائيلي منزلا لعائلة الشلودي في قرية جبل المكبر، دون سابق انذار، بحجة البناء دون ترخيص، كما هدمت جرافات تابعة لسلطات الاحتلال الاسرائيلي، منشآت تجارية، وبركسا للخيول في حي بيت حنينا شمال القدس المحتلة، وأخطرت عائلة شماسنة في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة بإخلاء منزلها بزعم ملكيته للمستوطنين. و منزل عائلة شماسنة ليس الوحيد المستهدف وإنما هناك عديد المنازل في المنطقة المعروفة بـ”كبانية أم هارون” وذلك بزعم أن ملكية هذه المنازل تعود لعائلات يهودية، وفي سياق متصل قامت قوات الاحتلال بتوزيع مجموعة من اخطارات الهدم لعدة منشآت على مداخل بلدة سلواد شرق رام الله من ضمنها اخطارات لمنازل ومدرسة السلام الخاصة ومصنع حديد ومشحمة للمركبات. فيما أقدم مستوطن على دهس ثلاثة أطفال، في بلدة سلوان بالقدس المحتلة، وتسبب لهم بجراح وصفت بالمتوسطة، نقلوا على إثرها إلى المستشفى.

وأقدم الاحتلال الإسرائيلي ممثلا بما يعرف “الإدارة المدنية” وهي الذراع المنفذ لسياساته في الضفة الغربية، على هدم ومصادرة ألواح طاقة كهربائية وضعتها جهات دولية مانحة لتزويد مدرسة ابتدائية وحضانة أطفال بالكهرباء، في تجمع أبو نوار الواقع بين مستوطنتي “كيدار” و”معاليه أدوميم” جنوب شرق القدس المحتلة ، خلافا للنظم المتبعة التي تحدد امتناع الدولة عن القيام بنشاطات تتعلق بقضايا تم تقديم التماسات بشانها وانتظار صدور القرار الاحترازي مما يوضح كيف تقوم الادارة المدنية باعمال مخالفة للقانون بهدف فرض وقائع على الارض ويعكس بتالي توجهها نحو البدو في المنطقة.

وأخطرت قوات الاحتلال 23 عائلة فلسطينيّة بهدم منازلها، وتقيم العائلات في حي “الفهيدات” البدوي شمال شرق القدس المحتلة، وأمهلت السكان 72 ساعة للاعتراض على القرار، وبرّر الاحتلال هذه الإخطارات بوقوع المنطقة على الشارع الفاصل والواصل للمعسكر القريب من المنطقة “عناتوت”، وأنه لا يسمح بالبناء فيها.

الخليل: هاجم مستوطنون مدججون بالسلاح وبحماية جنود الاحتلال، منازل المواطنين في حارة جابر القريبة من مستوطنة “كريات أربع” شرق مدينة الخليل ورشقوا المنازل بالحجارة والزجاجات الفارغة، ووجهوا الشتائم العنصرية والمسيئة للمواطنين، وهددوهم بمزيد من العنف والاعتداءات اليومية المتواصلة،

ونجا أربعة عمال من موت محقق، بعد قيام عدد من المستوطنين بإلقاء حجارة كبيرة عليهم، خلال عملهم في ترميم مبنى يعود لعائلة الشرباتي في البلدة القديمة من مدينة الخليل.

واقتحمت قوة من جيش الاحتلال، منزل المواطن عايد الشحاتيت الواقع بالقرب من مثلث (مفرق) خرسا، وهو المثلث الحيوي الذي يربط بين بلدة دورا وقراها وبلدة بالظاهرية جنوبا، ويعتبر ممرا للمستوطنين المقيمين في المستوطنات المقامة على أراضي بلدة دورا جنوب الخليل “نيجهوت، جفعات هبستان” والشارع الالتفافي رقم (60).

واستولى جنود الاحتلال على سطح منزل الشحاتيت وقاموا بنصب خيمة ورفع العلم الإسرائيلي عليه، وذلك قبل أن تشرع جرافات الاحتلال بتجريف قطعة أرض مجاورة تمهيدا لإقامة برج عسكري وبوابات حديدية، ما يشكل سابقة كون قطعة الارض المستهدفة تقع ضمن المنطقة المصنفة (أ) والخاضعة للسيطرة الفلسطينية الكاملة وشرعت بتجريف قطعة ارض مجاورة للديوان وتسويتها، ثم قامت باستدعاء شاحنات محملة بالحصمة وتم إفراغ حمولتها في الموقع ، وتبلغ مساحة الأرض التي تم تجريفها يبلغ نحو 500 مربع وهي تحوي معلم أثري قديم وهو (بئر خرسا).

بيت لحم: اقام مستوطنو “مستوطنة بيتار عليت” المقامة على اراضي قرى غرب بيت لحم 9 منازل متنقلة في المنطقة الواقعة ما بين قرية نحالين والمستوطنة المذكورة ،هذه الخطوة الاستيطانية التي تهدد بازاحة سياج المستوطنة ومصادرة المزيد من اراضي القرية والاستيطان فيها وتهدف الى توسعة “مستوطنة بيتار عيليت” التي ستصبح ضمن ما يسمى بالقدس الكبرى، حيث ان هناك مخططا كي يصبح عدد سكانها اكثر من 60 الف مستوطن، وذلك على حساب القرية العربية التي تتضاءل مساحة اراضيها بشكل مخيف بسبب عمليات الاستيطان. يشار الى ان بنيامين نتنياهو رئيس وزراء اسرائيل كان قد وضع حجر الاساس لبناء 1100 وحدة سكنية في ذات المستوطنة قبل عدة ايام، وذلك بمشاركة وزير داخليته ارييه درعي حيث صرح في حينها ان أي حكومة في اسرائيل على مدى اقامتها لم تدعم الاستيطان كما دعمته حكومته.

في الوقت نفسه شرعت جرافات الاحتلال، ، بتجريف أراض زراعية في قرية الجبعة جنوب غرب بيت لحم في الوقت الذي اعلن جيش الاحتلال مصادرة 70 دونما من اراضي الجبعة وصوريف.حيث اقتحمت قوة من جيش الاحتلال ترافقها عدة جرافات منطقة “الخور” غرب القرية، وشرعت بتجريف الأرض، التي تصل مساحتها إلى حوالي عشرة دونمات، وتعود لعائلات: أبو لطيفة، وحمدان، وأبو لوحة، بحجة إقامة موقع تدريبي لجنود الاحتلال. وكانت قوات الاحتلال جرفت قبل أسبوع، أرضا قرب الحاجز العسكري غرب القرية، بحجة توسيع الحاجز. في ذات السياق استولت قوات الاحتلال الإسرائيلي على عشرة دونمات من أراضي قرية الجبعة، إلى الغرب من بيت لحم، وقامت بتجريفها، وذلك بهدف إقامة معسكر للتدريب العسكري. وتعود ملكية الأراضي التي استولىت عليها قوات الاحتلال الى عائلات حمدان، وابو لطيفة، والطوس، وابو لوحة. كما اقتحمت قوات الاحتلال الاسرائيلي قرية الولجة غربيّ بيت لحم وشرعت بهدم أسوار استنادية، لكن سرعان ما تجمع العشرات من المواطنين ووقفوا امام الجرافات ومنعوها من استكمال عملية الهدم.

رام الله: أحرق مستوطنو مستوطنة “عتيرت” مركبتين في قرية أم صفا شمال المدينة، بعد أن اقتحموا القرية وخطّوا شعارات عنصرية تتوعد بالانتقام. ونصبت قوات الاحتلال حاجزا عسكريا على المدخل الشرقي للقرية . وكُشف النقاب ، عن عمليات بناء جديدة لبناء مزيد من الوحدات الاستيطانية في بؤرة “هايوفيل” شمالي رام الله، دون وجود تصاريح “قانونية” من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي لبناء تلك الوحدات. ومن الجدير بالذكر أن “هايوفيل”؛ تعتبر بؤرة استيطانية غير قانونية وفق القانون الإسرائيلي، وهي مقامة على أراضٍ فلسطينية شمالي مدينة رام الله، وأنشئت عام 1998 دون مصادقة من الحكومة الإسرائيلية وذكرت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” أن أعمال بناء 12 منزلًا تجري بصورة غير قانونية بالقرب من منزل مستشار وزير جيش الاحتلال لشؤون المستوطنات في مستوطنة “عيلي” جنوبي نابلس (شمال القدس) دون مصادقة من وزارة الجيش أو الإدارة المدنية الإسرائيلية وأكدت الصحيفة العبرية، أن أعمال البناء هذه، ستزيد من حجم بؤرة “هايوفيل” الاستيطانية أكثر من الضعف، والتي هي عمليًا جزء من مستوطنة “عيلي”.

نابلس: اقتحمت مجموعات من المستوطنين برفقة قوات الاحتلال المنطقة الشرقية من مدينة نابلس بحجة تأدية صلوات  تلمودية في قبر يوسف وفي الوقت نفسه اقتحمت قوات الاحتلال المدينة من منطقة المسلخ فيما كان مستوطمون قد وجهوا دعوات عبر “الفيسبوك” لحشد أكبر عدد من المستوطنين لاقتحام قبر يوسف قرب نابلس . وأحرق مستوطنون مستوطني مستوطنة “ايتمار”” أشعلوا النيران في أراض مزروعة بأشجار الحمضيات تقدر مساحاتها بمئات الدونمات، وهي تابعة لعقربا.جنوبي نابلس.-انتهى-

——-

ASMAR BSHARA

الأسمر: صرف اي من موظفي سرادار مقدمة لتشريد الاف الموظفين وعائلاتهم

(أ.ل) – رأى رئيس “الاتحاد العمالي العام” بشارة الأسمر في تصريح أنه “على وقع طبول الهيئات المصرفية، تتحفنا ادارة مصرف سرادار بقرارها ابلاغ عدد من الموظفين بان الادارة قد اتخذت قرارا بصرفهم، وحيث اننا كنا نتمنى ان تباشير الهندسة المالية والأرباح السنوية التي درت مليارات الدولارات على المصارف ستنعكس ايجابا على العمال وليس ايذانا بالافقار ومزيدا من البطالة”.

وقال: “إن الاتحاد العمالي العام يعتبر أن هذا الصرف التفاف على الاتفاقية الموقعة بين بنك الصناعة والعمل ومصرف سرادار مع الموظفين واتحاد نقابات موظفي المصارف في لبنان” مؤكدا أن “الاتفاقية تنص بشكل واضح في مقدمتها وسائر موادها على وجوب الالتزام باحكام الصرف الواردة فيها على أن يعلن المصرف اسماء المستخدمين المطلوب صرفهم خلال مهلة محددة”.

وختم “ان الخديعة الكبرى تكمن في ان ادارة المصرف لجأت الى المبادرة بإجراءات الصرف التعسفي بعد انتهاء المهلة، لكي تتفادى احكام الاتفاقية المذكورة اعلاه لا سيما لجهة التعويضات الاضافية الاستثنائية”، معتبرا ان “قرار التحكيم الصادر آنذاك قد ألزم المصرف بعدم صرف اي من الموظفين خلافا للاتفاقية، وأن الاتحاد يعتبر ان القبول بقرار صرف اي من الموظفين هو مقدمة لتشريد مئات بل الاف الموظفين وعائلاتهم”.-انتهى-

——-

ghassan-hasbani-new-1-630x3751

حاصباني سلم تقارير مسح كندي لمراكز رعاية صحية أولية:

لن نوفر جهدا لدعمها كمدخل لتأمين الرعاية الشاملة

(أ.ل) – سلم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة غسان حاصباني ثمانية مراكز رعاية صحية أولية تقارير المسح الفعلي الذي أجراه فريق من الخبراء الكنديين في بداية هذا العام، وأثبتت تمتع هذه المراكز بجدارة عالية توازي التقديمات الصحية المقدمة في كندا في إطار الرعاية الصحية الأولية. ويأتي ذلك في إطار تعزيز جودة الخدمات التي تقدمها مراكز الرعاية الصحية الأولية وبرنامج الاعتماد الذي تنفذه وزارة الصحة العامة من خلال المؤسسة الدولية الكندية للإعتماد.

وعقد لهذه الغاية مؤتمر صحافي في وزارة الصحة العامة حضره ممثل مجلس الاعتماد الكندي الدكتور فادي الجردلي وممثل القطاع الأهلي خالد قصقص والمعنيون بالشهادات التي تم تقديمها.

وألقى حاصباني كلمة شدد فيها على أن “الرعاية الصحية الأولية في لبنان أصبحت قصة نجاح واقعية ليس فقط على مستوى لبنان بل على المستوى الدولي، إذ أصبح لبنان نموذجا في التطبيق الجيد للرعاية الصحية الأولية”. ورأى أن “هذه الرعاية خير دليل على التعاضد بين الدولة والجمعيات والمجتمع المدني والسلطات المحلية، مما يؤدي إلى خدمة المجتمع بأفضل الطرق”.

وأشار إلى أن “الرعاية الصحية الأولية جزء أساسي من النظام الصحي، وهي المدخل الأساسي للقطاع الصحي لما لها من أثر إيجابي على تخفيف الكلفة وتخفيف المعاناة عند الناس لاقترابها من شؤونهم الصحية اليومية، وهو ما دفع بوزارة الصحة إلى التركيز أكثر عليها”، مؤكدا أنه لن يوفر جهدا لاستقطاب الدعم المحلي والدولي ورسم السياسات المطلوبة لدعم الرعاية الأولية.

وشدد حاصباني على أن “الرعاية الأولية هي أساس الهرم في الرعاية الصحية الشاملة التي تشكل الزاوية الأساسية في استراتيجية وزارة الصحة لنهوض القطاع الصحي في السنوات العشر المقبلة”.

وإذ شكر كل من عمل لتأمين نجاح هذا العمل متمنيا التوفيق في تحقيق استمراريته في المستقبل، شدد على “ضرورة توعية المواطن اللبناني على الرعاية الصحية وأهميتها، واستقطاب العدد الأكبر من الناس إلى مراكز الرعاية التي باتت متطورة وتتمتع بمستوى دولي من ناحية نوعية خدماتها، بما يجعلها مساهما كبيرا في الإبقاء على لبنان في المرتبة الأولى في مستوى ما يقدمه من خدمات صحية في العالم العربي”.

وكانت رئيسة دائرة الرعاية الصحية الأولية الدكتورة رندة حمادة قد استهلت المؤتمر الصحافي بكلمة ترحيبية شددت فيها على أهمية نظام الاعتماد الذي يتم تطبيقه في مراكز الرعاية الصحية الأولية للمحافظة على مستوى متقدم من الخدمات الصحية.

ثم أبدى المدير العام لوزارة الصحة الدكتور وليد عمار اعتزازه بمراكز الرعاية الصحية الأولية مهنئا العاملين فيها على ما يبدونه من التزام أدى إلى تعزيز ثقة المواطن اللبناني بهذه المراكز.

بدوره، لفت جردلي إلى أن مراكز الرعاية الصحية الأولية تجربة فريدة شكلت نقلة نوعية في النظام الصحي اللبناني، مضيفا أن “معايير الاعتماد الموضوعة لهذه المراكز هي وطنية ذات طابع عالمي”. وأكد جردلي أن “هناك أدلة وبراهين على نجاح هذه التجربة في لبنان، إلى درجة أن مجلس الاعتماد الكندي استوحى تطويرا لمعايير الإعتماد إنطلاقا من التجربة اللبنانية. وفائدة هذه المراكز تعود بالدرجة الأولى على المواطن اللبناني الذي ازدادت ثقته بها، مما يشكل أمرا أساسيا لتطوير النظام الصحي اللبناني”.-انتهى-

——

aoun31-10-2016

عون خلال اللقاء الحواري في بعبدا:

جاهزون لنستمع اليكم بانفتاح ونقيم حوارا حقيقيا

(أ.ل) – افتتح رئيس الجمهورية العماد ميشال عون اللقاء الحواري الذي دعا اليه في قصر بعبدا، بالقول “نعالج معكم تناقضات برزت بعد صدور قانون سلسلة الرتب والرواتب وقانون الضرائب، سوف نجمع الاراء وندرسها بالتفصيل لاتخاذ الموقف المناسب من القانونين”.

وأشار الرئيس عون الى أن “هناك مطالب محقة سوف تحترم، وما نسعى اليه هو تعديل لبعض الاخطاء التي وقعت، والامكانات محدودة والوضع الاقتصادي دقيق مع وجود عجز في الميزان التجاري، لذلك لا بد من معالجة مسؤولة وشاملة”.

وقال “جاهزون لنستمع اليكم بانفتاح ونقيم حوارا حقيقيا يبرز القواسم المشتركة بين الافرقاء المعنيين”.

من جهته، شكر رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري رئيس الجمهورية على الدعوة، وقال “الوضع الاقتصادي حساس وعلينا درس الوسائل لتحريك الاقتصاد، صحيح ان هناك انقساما حيال السلسلة، لكنها المرة الاولى التي تصدر فيها سلسلة مع اصلاحات وعدد من الضرائب”.

وأكد التزام الحكومة “بالسلسلة التي أقرت”، مضيفاً “نحاول ايجاد وسائل لاعادة النمو، والصرف يجب أن يقابله تمويل وليس دين”.

وكان اللقاء الحواري في قصر بعبدا قد التأم بدعوة من الرئيس عون عند الساعة الحادية عشرة قبل ظهر اليوم، للبحث في مختلف أوجه الخلاف والتناقض واختلاف الآراء حول قانوني سلسلة الرتب والرواتب في القطاع العام، واستحداث بعض الضرائب لغايات تمويل السلسلة، وذلك في حضور الرئيس الحريري والوزراء المختصين: المال علي حسن خليل، التربية والتعليم العالي مروان حمادة، الدفاع الوطني يعقوب الصراف، العدل سليم جريصاتي، الصناعة حسين الحاج حسن، الاقتصاد والتجارة رائد خوري، الاعلام ملحم الرياشي والسياحة اواديس كادانيان، ورئيس لجنة المال والموازنة النيابية ابراهيم كنعان وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة، وممثلين عن: الهيئات الاقتصادية والعمالية والمالية، ونقباء المهن الحرة، والمدارس الخاصة، والمعلمين في المدارس واساتذة الجامعة اللبنانية.

وسبق اللقاء اجتماع بين رئيسي الجمهورية والحكومة بحثا خلاله الاوضاع العامة.-انتهى-

—–

berri14-8-2017

berri2-14-8-2017

berri1-14-8-2017

بري التقى عضو الكونغرس الاميركي لحود وعرض الوضع مع مخزومي

(أ.ل) – استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري ظهر اليوم في عين التينة عضو الكونغرس الاميركي من اصل لبناني دارين لحود والمديرة التنفيذية لمجموعة العمل الاميركية من اجل لبنان American Task force for lebanonوالسفيرة الاميركية في لبنان أليزابيت ريتشارد ، وجرى عرض للاوضاع في لبنان والمنطقة .

ثم استقبل رئيس حزب الحوار الوطني المهندس فؤاد مخزومي وعرض معه الاوضاع الراهنة .

واستقبل الرئيس بري بعد الظهر رئيس الهيئة العليا للتأديب القاضي مروان عبود.

ثم استقبل رئيس المحاكم الشرعية السنية القاضي الشيخ محمد عساف،ورئيس المحاكم الجعفرية الشرعية القاضي الشيخ محمد كنعان، ورئيس المحاكم الدرزية القاضي الشيخ فيصل ناصر الدين، وجرى عرض عدد من الامور المتعلقة بالقضاء الشرعي والمذهبي.من جهة ثانية، استقبل رئيس مجلس النواب بعد ظهر السبت 12/8/2017 في عين التينة المفتي الجعفري الممتاز الشيخ احمد قبلان وعرض معه للاوضاع العامة .

وكان استقبل ظهراً الحاج حامد الخفاف مدير مكتب المرجع الشيعي السيد علي السيستاني في لبنان ، وكانت جولة افق في التطورات الراهنة . واستقبل ايضا الشاب الجنوبي عيسى حسين جمعة والعائلة من بلدة انصار الذي حقق انجازا علميا بتصميمه واختراعه طائرة هليوكبتر صغيرة تتسع لشخص واحد لقيادتها. وقد شرح جمعة لدولته تفاصيل اختراعه .

كما استقبل الرئيس بري وفدا ضم 41 مدير مدرسة من كل انحاء الجنوب بحضور رئيس المنطقة التربوية في الجنوب باسم عباس، وعرضوا للشؤون والشجون التربوية واوضاع المدارس.-انتهى-

——

hariri

الحريري التقى وفدا من بلدية قب الياس

(أ.ل) – استقبل رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري بعد ظهر اليوم في السراي الحكومي، وفدا من بلدية قب الياس برئاسة رئيس البلدية جهاد المعلم الذي قال بعد اللقاء: “وجهنا دعوة الى الرئيس الحريري لرعاية مهرجان المغتربين السابع عشر في قب الياس، والذي يفتتح في 20 آب الحالي. وكانت مناسبة عرضنا خلالها عددا من المطالب التي تهم اهالي البلدة، ووعدنا دولته بمتابعتها. وشكرناه على الدور الذي يقوم به لخلاص البلد وتجنيبه المشاكل السياسية والامنية والاجتماعية، وهذا الدور ليس جديدا على الرئيس الحريري لانه من بيت تعود ان يحمي الوطن، وعلى الجميع الوقوف الى جانبه من اجل الوصول الى شاطئ الامان”.

من ناحيته قال السيد ايوب قزعون: “ان الاجتماع تطرق الى قضايا انمائية وخدماتية تهم منطقة قب الياس، ولا سيما محطة تكرير قب الياس-الناصرية، ووعد الرئيس الحريري بتنفيذ المشروع قريبا، وهو استكمال لمحطة تكرير زحلة”.-انتهى-

——

ghattaskhoury

الخوري في افتتاح بيت الفنان حمانا:

ابعاده تواكب الخطة الخمسية للنهوض الثقافي في لبنان

(أ.ل) – تم افتتاح “بيت الفنان حمانا” المقدم بكامل تجهيزاته من الدكتور روبير عيد، في حفل اقيم في حديقة بلدية حمانا، برعاية وزير الثقافة الدكتور غطاس خوري ممثلا بمدير قصر الاونيسكو سليمان الخوري، وفي حضور ممثل السفير الفرنسي برونو فوشيه الملحق الثقافي ايريك لوبا، النائبين فادي الاعور وناجي غاريوس، جان انطون ممثلا حزب “القوات اللبنانية”، رمزي ابو خالد ممثلا حزب “الكتائب اللبنانية”، رئيس بلدية محطة بحمدون اسطا ابو رجيلي، رئيس رابطة مختاري قضاء بعبدا جورج رزق الله، وحشد من الفنانين وفاعليات.

وألقى لوبا كلمة السفير الفرنسي، فقال: “عندما ذهب الدكتور روبير عيد الى السفارة الفرنسية لطرح هذا المشروع قمنا بتوجيهه الى “مجموعة كهربا” التي هي شريك مؤسس وشريك فني. انهم رعاة “بيت الفنان حمانا”. في العام الماضي عند تم وضع حجر الاساس لهذا المشروع كانت السفارة داعمة لمشاريع “مجموعة كهربا”، وقلنا للدكتور عيد عندما توجه الى السفارة اننا “صلة وصل” بينه وبين المجموعة من اجل لانشاء هذا البيت الذي هو حاجة فنية ثقافية للمنطقة”.

ونوه لوبا ب”التعاون مع بلدية حمانا و”مجموعة كهربا” التي قدمت لها التسهيلات والامكانات لانجاح هذا المشروع الكبير والمميز”، كما شكر عيد على تقديماته وعطاءاته.

والقى سليمان الخوري كلمة وزير الثقافة، فقال: “شرفني معالي الوزير غطاس خوري بتمثيله في هذا الاحتفال الثقافي البهي، وحملني التحية والتقدير لجميع القيمين عليه، منوها بما يحمل من ابعاد فنية تواكب الخطة الخمسية للنهوض الثقافي في لبنان التي تم اطلاقها اوائل حزيران الماضي”.

اضاف “نرى ان تضافر جهود بلدية حمانا برئاسة الاستاذ بشير فرحات كمؤسسة مسؤولة عن رعاية ورفاهية اهلها وسكانها مع مبادرة واندفاعة المجتمع الاهلي بمساريه الافرادي والجماعي، اعني الدكتور روبير عيد، بالتعاون مع “مجموعة كهربا” حيث تتلاقى مناقبية المسؤولية مع نفحة الخير المعطاءة وعزيمة الهمة”.

وتابع “في احتفالنا اليوم يظهر هذا التلاقي والتفاعل المنسجمين المعطوفين على توق وشغف اكيدين ثابتين لاقامة صرح ثقافي راق يليق بأهل حمانا الذين طالما نبغوا وبرزوا في ميادين العطاء الفكري الابداعي على مستوياته كافة، الشفافية والفنية والعلمية والاقتصادية والسياسية، فكان “بيت الفنان”. وكم هي عبرة هذه التسمية بهاتين الكلمتين، البيت هو الهيكل المشكل الموئل بحنينه وحميمه. الفنان هو ذاك القامة المهابة المتسمة بالرهافة والمتصفة بالرؤية والرؤيا، والذي يحمل النفس الروحاني الذي يسمو فينا الى حلم الخيالات والجماليات واللامتاهيات، فيكون هيكل الجماليات في بلدة الجمال حمانا. والجمال نبراس حمانا نحو الكمال وسمة هذه البيئة سواء بطبيعتها الساحرة السارحة صوب الفرح، ام بأهلها المفعمين بالفن والذين يزركشون بعبقة اي مهنة مولجين بها”.

واشار الخوري الى أهمية بيت الفنان، فقال: “انه المكان المفتوح على مصراعيه كهبة لكل ذوي موهبة بحيث يكون كالمحبسة للناسك والاماكن العذراء للمستكشف والمختبرات الطموحة للعالم، فهنا في هذا البيت تدور اعمال الفكر والعقل والغوص في عالم الابتكارات والابداعات في مختلف الوان الفنون كتلك المتعلقة بالريشة واللون والازميل او المتصلة بالنوتة او الغارقة من معجن المسرح، بحيث بشكل هذا البيت نقطة جذب واستقطاب لاهل حمانا والجوار تتمحور فيها الحركة الثقافية، اذ اريد لهذا البيت ان يكون خميرة تعجن منها الفنون ليستطيبها المتذوقون”.

وختم الخوري: “بورك هذا المعلم الثقافي، يخدم أهل الفن ومعشر الفنانين في هذه المنطقة العزيزة ولبناننا الحبيب، وبالتالي الحضارة الانسانية، وجعل الله من غيرة من بادر الى اقامة هذا الصرح الثقافي “بيت الفنان في حمانا” مثالا يحتذى في ارجاء لبنان”.

بعد ذلك جرى عرض فيلم وثقافي عن “بيت الفنان حمانا” ثم قدمت فرقة خوان كارلوس كراسكو للتانغو حفلا موسيقيا راقصا. واختتم الحفل بقص شريط الافتتاح وجولة من البيت وعشاء للمدعوين.-انتهى-

——-

amin jmaiel

الرئيس الجميل تسلم دعوة لحضور مهرجان امل

في الذكرى الـ39 لتغييب الصدر وصحبه

(أ.ل) – زار عضو كتلة “التنمية والتحرير” النيابية النائب علي بزي والمسؤول التنظيمي لحركة “امل” – اقليم جبل لبنان الدكتور محمد داغر، الرئيس امين الجميل في دارته في بكيفا.

وسلم بزي الجميل دعوة للمشاركة في المهرجان الجماهيري المركزي الذي تقيمه حركة “أمل” في الثلاثين من الجاري في بيروت، بمناسبة الذكرى الـ39 لتغييب “إخفاء” سماحة الامام السيد موسى الصدر ورفيقيه الصحافي الأستاذ عباس بدرالدين وفضيلة الشيخ محمد يعقوب.

وكانت الزيارة مناسبة استعرض فيها بزي والجميل “جملة من الملفات على الساحتين اللبنانية والاقليمية”.-انتهى-

——-

army

الجيش: طائرتا تجسس تابعة للعدو الإسرائيلي

خرقتا أجواء الجنوب جونيه جبيل البترون بعبدا وبيروت وضواحيها

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الاثنين 14 آب 2017 البيان الآتي:

خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي، عند الساعة 8.45 من يوم أمس، الأجواء اللبنانية من فوق بلدة علما الشعب، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب، جونية، جبيل، البترون، بعبدا وبيروت وضواحيها، ثم غادرت الأجواء عند الساعة 19.20 من فوق بلدة الناقورة.

وبتاريخه الساعة 6.40، خرقت طائرة عدوّة مماثلة الأجواء اللبنانية من فوق بلدة عيترون، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب، ثم غادرت الأجواء عند الساعة 9.35 من فوق بلدة رميش.-انتهى-

——

fadlallah[1]

النائب فضل الله: المقاومة وفرت للبنان مظلة حماية حقيقية

(أ.ل) – رأى عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب حسن فضل الله أنه “توفّر اليوم للبنان مظلة حماية حقيقية تستند إلى معادلة الشعب والجيش والمقاومة، التي حمت البلد في وجه العدو الإسرائيلي في حرب تموز عام 2006، وأمكن لها أن تحرر جزءًا من أرضنا في جرود عرسال، مشيرًا إلى أن المستفيد الأول من تحرير المقاومة لهذه الجرود هم أهل عرسال الذين تخلصوا من الإرهاب والكابوس اليومي”.

وخلال الاحتفال التكريمي الذي أقامه حزب الله للشهيدين المجاهدين لطفي علي العلي ومروان أحمد البردان في ملعب بلدة يارين البلدي، تابع النائب فضل الله “قدمنا خيرة شبابنا شهداء من أجل هؤلاء الناس بمعزل عن انتمائهم وسياستهم، تماما كما فعلنا هنا في الجنوب عندما حررنا الأرض في العام 2000، حيث أننا لم نحررها من أجل هذه القرية أو تلك، وبالتالي استفاد جميع الناس من هذا التحرير، وعادوا إلى قراهم وبلداتهم، حتى أولئك الذين كانوا يخاصمون المقاومة وكانوا في المقلب الآخر، تركناهم للدولة وإجراءاتها، وسجل التاريخ أن تحريرا لم يحصل كما حصل في جنوب لبنان في أيار عام 2000، وكذلك عندما منعنا “إسرائيل” أن تحتل هذه الأرض وهزمناها في العام 2006، كان ذلك لأجل كل لبنان، وهكذا في مواجهة العدو التكفيري الذي كان يحتل جزءا من أرضنا”.

وشدد النائب فضل الله على أن “المعركة التي سيخوضها الجيش اللبناني على الأرض اللبنانية ضد “داعش” لتحرير جرود القاع ورأس بعلبك، وستخوضها المقاومة مع الجيش السوري من الجهة السورية لتحرير الجرود من الجهة السورية، هي معركة متكاملة لا يمكن أن تخاض من طرف واحد، وبالتالي فإن الفائدة ستعود بالدرجة الأولى على أهل القاع ورأس بعلبك بمعزل عن انتماءاتهم الطائفية والمذهبية”.

وأكد النائب فضل الله أن المقاومة في كل معركتها في وجه العدو الاسرائيلي والتكفيري تقاتل من أجل كل اللبنانيين وكل العرب وكل المسلمين ومن أجل فلسطين، وفي النهاية فإن كل الانتصارات والانجازات والتضحيات تصب من أجل تحقيق هدف أساسي ألا وهو حماية لبنان والشعب اللبناني وتحرير الأرض اللبنانية واستعادت السيادة الحقيقية والكرامة الوطنية، وكل هذه التضحيات التي تقدمها المقاومة هي من أجل كل اللبنانيين، فحتى أولئك الذين ينتقدون ويزايدون، هم ينتفعون من إنجازات هذه المقاومة، لأنه لولا التحرير والحماية ما كان هناك دولة ولا مؤسسات ولا قوى سياسية قادرة على أن تقوم بدورها، اللهم إلاّ القوى التي كانت مرتبطة بإسرائيل ومستفيدة منها، وهؤلاء قد انتهوا في لبنان، مشدداً على أن هذه الحرية التي ينعم بها لبنان على كل المستويات والتحرير الذي ينعم به، سببه هذه التضحيات وهذه المعادلة التي ثبتتها ورسختها دماء عزيزة وطاهرة.

ولفت النائب فضل الله إلى أننا “في لبنان مقبلون على استكمال تحرير ما تبقى من أرضنا في المنطقة البقاعية، لننتهي من هذا التهديد الذي كان في منطقة البقاع خاصة وعلى امتداد لبنان هاجس يومي، لأنهم كانوا هناك يعدّون لنا الانتحاريين والأحزمة الناسفة والسيارات المفخخة، ولبنان بلا “النصرة” وبلا “داعش” هو أكثر أمانا واستقرارا وازدهارا، وهو ما كان ليكون كذلك لولا تضحيات هؤلاء الشهداء والمقاومين، الذين هم حتى عندما يستشهدون في سوريا، إنما يستشهدون من أجل لبنان والقدس وفلسطين، ومن أجل أن تبقى سوريا في الخط الأمامي للمقاومة وحاملة لراية فلسطين والقدس، وكي لا يجعلوها ككثير من الدول العربية التي تحمل راية ترامب ونتنياهو ورايات تنسى المسجد الأقصى”.-انتهى-

——–

nawwaf_mousawi1

الموسوي: لن نترك الجيش وحيداً في معركته ضد ’داعش’

(أ.ل) – أكد عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب نواف الموسوي أن “حزب الله لن يترك الجيش اللبناني وحيداً في معركته ضد “داعش” في جرود عرسال”، مشيراً الى “أننا لن ننتظر أمراً ملكياً أو أميريا لإعادة العلاقة مع سوريا”، داعيا “بعض القوى السياسية اللبنانية الى اعادة النظر في مساراتها”.

كلام الموسوي جاء خلال جولة قام بها على سراي صيدا الحكومي، بدأت بزيارة محافظ الجنوب منصور ضو والقيادات الامنية،

وقال في تصريح له عقب الزيارة “بعد هذه السنوات التي قضاها المحافظ ضو في الجنوب وجدنا من واجبنا ان نشكره على أدائه واهتمامه ومراعاته لأهمية صيانة هذه المنطقة على كافة الصعد بدءا بالموضوع الأمني وصولا للانمائي”.

الموسوي لفت الى أن “الانتخابات النيابية القادمة يمكن ان تشكل فرصة لإعادة انتاج الطبقة السياسية اللبنانية ومن الأهمية بمكان ان نعطي الفرص العادلة والمتكافئة لجميع القوى السياسية للمشاركة في هذه العملية وبالطبع من ناحية اخرى يجب ان يكون هناك  استعداد للمتغيرات التي حصلت على المستوى الإقليمي والدولي”.

وردا على سؤال حول قرب بدء العمليات العسكرية ضد “داعش”، قال “هذا الامر هو قرار ميداني تتخذه قيادة الجيش بحسب ما يتناسب  مع الميدان، اما في ما يخص قرارنا فنحن لن نترك أبناءنا عرضة لاستشراس “داعش” وسنكون الى جانبه حيث يطلب”.

وقال انه “لا يمكن مواجهة “داعش” من جهة واحدة هي الجهة اللبنانية، بل يجب مواجهتها من الجهتين اللبنانية والسورية، نحن بمعزل عن جميع الأصوات التي تحاول تقييد حركة الجيش سنتحمل مسؤولياتنا الوطنية كاملة في هذا المجال”.-انتهى-

——-

حوري: لقاء بعبدا الحواري سيساهم في تدوير الزوايا

والمساعدة في اتخاذ القرار المناسب

(أ.ل) – رأى النائب عمار حوري في حديث الى مصدر إعلامي أن اللقاء الحواري الذي دعا اليه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون اليوم في بعبدا، “قد يساهم في الحد الأدنى في تدوير الزوايا ويساعد رئيس الجمهورية على إتخاذ القرار المناسب سواء لناحية توقيع القانونين أو ردهما ووضع ملاحظات تبرر هذا الرد أو ربما كما قيل إرساله إلى مجلس الناوب لتعديلهما”.

——

 kabalan

أحمد قبلان دعا الحكومة الى التنسيق مع سوريا:

لبنان بدون ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة ليس لبنان

(أ.ل) – ألقى المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان ممثلا رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان، كلمة خلال افتتاح حسينية في بلدة الطيبة الجنوبية، أشار فيها “إلى قول الإمام الحسين “أرضيت يا رب، خذ حتى ترضى”، قالها ليحكي على الخليقة أن الانتساب للحسين يعني الفناء في الله، والخدمة المطلقة لمشروعه، ما يعني الانتصار لقضايا المظلومين والمحرومين والانخراط بقضايا المعذبين والمناضلين، وعدم القبول بفساد أو اضطهاد أو سياسات ظالمة أو مشاريع هادمة، أو تحالفات عدوانية أو كيد وخداع، بخلفية أن الحق محور محراب الحسين، وما دونه باطل سواء كان ذلك بسياسة أو مال أو اقتصاد أو تربية أو مشاريع حرب، وهو محور يومنا هذا، لأننا على أرض قدسها الله بدماء المقاومين، وأعزها بجهادهم، ونصرها بتضحياتهم، فحق لها أن تنتسب للحسين، وحق لحسينيتها أن تتحول منبرا لله، وحصنا للوطن، وغوثا للأرض وكرامتها، وقد قيل: اطلب الأرض بأهلها، والديار بما تنتسب إليه، فإذا وجدت دارا للحسين فانزل فيها، لأن ديارا تنتسب للحسين تنصر الحق، وتحمي الضيف، وتمنع العرض، وتحيي الأوطان ولا تقبل ذلا، ولا ترتضي خيانة، ولا تسكت عن ظلم، ولا تقر لباطل، وهو تمام ما قدمته هذه الأرض بحرب تموز، وسط حلف دولي إقليمي وخنادق محلية نامت على أحلام، واستيقظت على أكبر نصر حول لبنان من ساحة اختبار إلى ساحة أكبر انتصار”.

وأضاف المفتي قبلان “وكما كان متوقعا، فإن ما حققته المقاومة آنذاك كان نصرا بحجم المنطقة، وتحولا بحجم المستحيل، بهذا المعنى تتحول هذه الحسينية إلى قوة وجود، ومنطق حياة، ورابط مركزي بين الأرض والسماء، وبهذا المعنى يتقبل الله من المتقين، وهو سيؤرخ بكتاب الأبرار ليشمل كل من قدم وساهم وساعد وسهر وتعب لإنجاز هذا المجد الذي تغذى بالإمام الحسين، ليغذي ناسنا وأمتنا وكل الأحرار حقيقة أن من يتخذ الحسين إماما له يعش حرا ويقتل حرا ويتحول مثالا للأحرار، وبه يتحقق قول الله تعالى:((ألم تر كيف ضرب الله مثلا كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء))”.

وأعلن قبلان أن “المطلوب من الداخل اللبناني هو أن يعيش الوحدة الوطنية كما عاشتها الطيبة وبنت جبيل ومارون الراس ووادي الحجير وغيرها من بلاد النصر الكبير، ولتفرح كما فرح الناس بنصر جرود عرسال، حتى لا يقع البعض في مصيدة السياسات الإقليمية وهذا يعني تأكيد الانتساب للثلاثية الوطنية الاستراتيجية: الجيش والشعب والمقاومة، لأن لبنان بهذه الثلاثية، وما دونها ليس لبنان”.

وطالب “الحكومة بشيء من النخوة والشرف خصوصا في موضوع الانتماء للحس الوطني والقومي وما له علاقة بالمصلحة اللبنانية الأكيدة بالتنسيق مع سوريا التي شارفت على إعلان النصر، لأن مزيدا من طمر الرأس بالرمل يعني المزيد من الضياع”.-انتهى-

——-

nabil kaoouk

قاووق: معادلة الجيش والشعب والمقاومة حققت ما عجز عنه التحالف الوطني

(أ.ل) – رأى عضو المجلس المركزي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق خلال الاحتفال التكريمي الذي أقامه حزب الله للشهيد المجاهد حسن محمد شريفة في حسينية بلدة القنطرة الجنوبية، بحضور عدد من العلماء والفعاليات والشخصيات، وحشد من الأهالي أن “جبهة النصرة في جرود عرسال كانت تعني حزاما أمنيا إسرائيليا، ويدا إسرائيلية في أي حرب قادمة، ومقرات وممرات للارهاب والسيارات المفخخة والانتحاريين وإطلاق الصواريخ على قرى البقاع”.

وشدد على أن “انجاز طرد جبهة النصرة من جرود عرسال هو وطني تاريخي، ولا يكتمل إلا باستئصال وجود داعش من جرود رأس بعلبك والقاع، ومن جرود قارة والجراجير المحاذية للحدود اللبنانية، لأن لبنان لا يستطيع أن يتحمل وجود داعش على حدوده مع سوريا، لأنها ستكون مقرات وممرات للانتحاريين والسيارات المفخخة، وسيبقى لبنان رهينة وتحت سكين داعش”.

واكد أن “لبنان الذي هزم إسرائيل قادر على هزيمة داعش والنصرة وحماية السيادة والكرامة الوطنية، لا سيما وأننا بنفس الروحية والأهداف التي قاتلنا فيها النصرة، سنقاتل داعش وسنطردهم من على الحدود اللبنانية السورية بالتكامل والتعاون مع الجيش اللبناني الذي سيخوض المعركة داخل الأراضي اللبنانية، فيما المقاومة ستخوضها من جانب الحدود مع سوريا”، لافتا إلى أن “التكامل بين الجيش والمقاومة عزز منعة لبنان أمام كل خطر تكفيري أو إسرائيلي، وأن معادلة الجيش والشعب والمقاومة تتجلى اليوم كأجمل ما يكون، وهي في أيامها الذهبية، وتصنع نصرا هو الأكبر في المنطقة”.

وتابع “أن لبنان استطاع بمعادلة الجيش والشعب والمقاومة أن يحقق ما عجز عنه التحالف الدولي الذي قال إنه بحاجة إلى 30 سنة للقضاء على داعش في المنطقة، فهذه عظمة تضحيات الجيش والمقاومة في لبنان”، معتبرا أن “لا استقرار للبنان إذا بقيت داعش أو النصرة خلف الحدود في سوريا، وأنه لولا معركة حزب الله في عمق البادية وتضحيات مجاهديها، لكانت داعش اتجهت من الموصل إلى لبنان، واتخذوه مقرا بدلا من دير الزور والرقة”.-انتهى-

——

army

الجيش: زورق حربي تابع للعدو الإسرائيلي خرق المياه الإقليمية اللبنانية

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الاثنين 14 آب 2017 البيان الآتي:

أقدم زورق حربي تابع للعدو الإسرائيلي عند الساعة  6.40 من يوم أمس، على خرق المياه الإقليمية اللبنانية مقابل رأس الناقورة لمسافة حوالى 100 متر ولمدة 5 دقائق، وقام عناصره برمي متفجرة داخل المياه المذكورة.

تجري متابعة موضوع الخرق بالتنسيق مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان.-انتهى-

——-

kattan

القطان أشاد بخطاب نصر الله: على مستوى رؤى وتطلعات

كل الأحرار في العالم عموماً ومعظم الشعب اللبناني خصوصاً

(أ.ل) – أشاد رئيس جمعيَّة “قولنا والعمل” الشيخ أحمد القطَّان بكلام الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله خلال خطابه بمناسبة انتصار المقاومة عام 2006 واعتبره على مستوى رؤى وتطلعات كل الأحرار في العالم عموماً ومعظم الشعب اللبناني خصوصاً”.

وأضاف الشيخ القطان في تصريح له اليوم “نحن اذ نوجه كل التحايا لقيادة المقاومة ومجاهديها والشعب اللبناني وكل من يفتخر بالمقاومة وما حققته من توازن رعب مع العدو الإسرائيلي عام 2006 ولا تزال، نخص بالتحية سماحة السيد حسن نصرالله الذي يقدم كل ما من شأنه أن يخدم لبنان وأهله ووحدته الوطنية والإسلامية ولا نجد أحد في لبنان ضنين على قوة لبنان وأمنه وأمانه والعيش المشترك فيه مثل المقاومة وسيدها حسن نصرالله، لذلك نستنكر وبشدة تلك الأصوات النشاز التي نستشعر أنها تنتقد كلام السيد نصرالله فقط للإنتقاد دون قراءة موضوعية بعيدة عن الأحقاد والنكايات السياسية”.

وسأل الشيخ القطان كل اللبنانيين لو لم تمنع المقاومة والجيش والشعب العدو الإسرائيلي من تحقيق أهدافه عام 2006 هل خرج العدو الإسرائيلي من لبنان؟ وهل كنا إلا تحت نير الاحتلال الإسرائيلي؟ لذلك تمنى القطان على كل العقلاء في لبنان قراءة كلام السيد نصرالله بانصاف وعقلانية وموضوعية وملاقاته في نصف الطريق من أجل الحفاظ على لبنان ووحدته الوطنية والإسلامية والمحافظ عليه قويا في وجه العدو الإسرائيلي من جهة والعدو التكفيري المجرم من جهة ثانية.-انتهى-

——

army

تمارين تدريبية في محيط مزرعة حنوش – حامات

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الاثنين 14 آب 2017 البيان الآتي:

بتواريخ 15,14و16 / 8 / 2017 ما بين الساعة 8.00 والساعة 16.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في محيط مزرعة حنوش – حامات، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.-انتهى-

——-

ibrahim14-8-2017

إبراهيم بحث مع الحكيم التنسيق بين الإسكوا والأمن العام

(أ.ل) – استقبل المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم صباح اليوم وكيل الأمين العام للأمم المتحدة، الأمين التنفيذي الجديد للجنة “الإسكوا” ESCWA  الدكتور محمد علي الحكيم في زيارة تعارف، وتطرق الجانبان إلى سبل التعاون والتنسيق بين المديرية العامة للأمن العام والإسكوا.-انتهى-

——-

army

قيادة الجيش تعلن عن بدء قبول طلبات الانتساب الى برنامج ماستر في” الدراسات الاستراتيجية”

(أ.ل) –  تعلن قيادة الجيش عن بدء قبول طلبات الانتساب الى برنامج ماستر في” الدراسات الاستراتيجية” للعام 2017- 2018، الذي يقام بالتعاون بين الجامعة اللبنانية ومركز البحوث والدراسات الاستراتيجية في الجيش، ويضم ضباطاً وطلاباً مدنيين، وذلك وفقاً لما يلي:

– المكان: مركز البحوث والدراسات الاستراتيجية – الريحانية.

– المدة: سنتان بمعدل ثلاثة أيام في الأسبوع، يضاف إليها عدد من الأيام وفقاً للحاجة وفي حينه، على أن تبدأ الدروس بتاريخ 1 /11 /2017 لطلاب السنة الأولى للعام الدراسي 2017-2018.

يتم التسجيل ودفع الرسم المعتمد في الجامعة اللبنانية اعتباراً من 1 /11 /2017 ولغاية 11 /11 /2017 ضمناً، في مكتب عمادة كلية الحقوق والعلوم السياسية والإدارية – مستديرة الطيونة – سنتر سيلين – الطابق التاسع من الساعة 8.30 ولغاية الساعة 13.30 بموجب إيصال يدفع في مراكز” Liban Post “. • بالنسبة إلى الضباط:

1.يجب أن يكون الضابط المرشح لاختبارات الدخول برتبة رائد وما فوق (حائز إجازة جامعية).

2.تقدم الطلبات شخصياً من قبل الضباط في مركز البحوث والدراسات الاستراتيجية اعتباراً من 4 /9 /2017 ولغاية 19 /9 /2017، ويتضمن الطلب نسخة طبق الأصل عن الإجازة والعلامات والشهادات الأخرى مع المعادلات الرسمية، مصدّقة من المرجع الصالح.

3.يتم الإعلان عن طلبات الضباط المقبولة بتاريخ 25 /9 /2017، وإبلاغهم شخصياً بعد موافقة هيئة إدارة البرنامج.

4.يكلف مركز البحوث والدراسات الاستراتيجية بإحالة لائحة إسمية بالضباط المقبولة طلباتهم إلى قيادة الجيش – أركان الجيش للعمليات – مديرية التعليم لإجراء اختباري اللغة الإنكليزية والفرنسية، وذلك وفقاً لما يلي:

أ- اختبار اللغة الفرنسية بتاريخ 2 /10 /2017 واللغة الإنكليزية بتاريخ 3 /10 /2017 (يحدد المكان والزمان على همة أركان الجيش للعمليات – مديرية التعليم في حينه)، على أن تزود هذه الأركان، مركز البحوث والدراسات الاستراتيجية نتيجة الاختبارين على سلّم العلامات من 1 إلى 100.

ب – يعيّن تاريخ 4 /10 /2017  الساعة 9.00 صباحاً، موعداً للاختبار الخطي بموضوع عام في مبنى المعهد العالي للدكتوراه في الحقوق والعلوم السياسية والإدارية والاقتصادية – سن الفيل.

5.تعلن النتائج بتاريخ 17 /10 /2017 ويبلغ الضباط المقبولون على همة مركز البحوث والدراسات الاستراتيجية.

  • بالنسبة إلى الطلاب المدنيين:

يمكن الاطلاع على الشروط والمستندات المطلوبة عبر الرابط التالي:

  • الجامعة اللبنانية: http://ul.edu.lb.
  • عمادة الجامعة اللبنانية: http://droit.ul.edu.lb-انتهى-

—–

army

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الاثنين 14 آب 2017 البيان الآتي:

بتاريخي 17 و18 / 8 / 2017  ما بين الساعة 11.00 والساعة 13,00 من كل يوم، ستقوم وحدات من الجيش، بإجراء تمارين تدريبية في حقل رماية حنوش- حامات، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

وبتاريخه، ما بين الساعة 12.00 والساعة 14.00، ستقوم منظمات غير حكومية عاملة في مجال نزع الألغام، بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط البلدات الجنوبية التالية: حولا، الوزّاني، الناقورة، طيرحرفا، رميش، شمع، ياطر، خربة سلم والناقورة.

وبتاريخ 16 / 8 / 2017، ما بين الساعة 8.00 والساعة 12.00، ستقوم وحدة من الجيش بتفجير ذخائر غير منفجرة في حقل تفجير عيون السيمان.

وبتواريخ 16،15،14/ 8/ 2017 ما بين الساعة 8.00 والساعة 16.00، ستقوم وحدة من الجيش في حقل تدريب مزرعة حنوش – حامات، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية واستخدام متفجرات.

بتاريخي 8 و22/ 8/ 2017 ما بين الساعة 8.00 والساعة 14.00، ستقوم وحدة من الجيش في منطقة جرد العاقورة، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

واعتباراً من 10 /8/ 2017 ولغاية 24 /8/ 2017، ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة جوار التركمان – الأرز، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

واعتباراً من تاريخه ولغاية 30 /9 /2017، ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية نهارية وليلية، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام المتفجرات والقنابل المدخنة.

وبتواريخ 17،15،10،8،3 / 8 / 2017 اعتباراً من الساعة 9.00 ولغاية الساعة 14.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش، بإجراء تمارين تدريبية في عرض البحر مقابل منطقة أنفه – الشمال، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية بواسطة الأسلحة الرشاشة.

لذا تحيط قيادة الجيش المواطنين علماً بوجوب عدم الإبحار في المكان والزمان المذكورين أعلاه، حفاظاً على سلامتهم.

وبتواريخ 18،17،10،4،3 / 8 / 2017 اعتباراً من الساعة 6.00 وحتى انتهاء المهمّة من كلّ يوم، ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة رياق، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الخلبية.

واعتباراً من تاريخه ولغاية 30 / 9 /2017 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية نهارية وليلية، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام القنابل المدخنة.

واعتباراً من 20 / 7 / 2017 ولغاية 30 / 9 / 2017، ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية نهارية – ليلية، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام المتفجرات والقنابل المدخنة.

واعتباراً من 20 /7 /2017 ولغاية 20 /8 /2017 ما بين الساعة 8.00 والساعة 24.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في منطقتي جبل المالح وجبل أكروم – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

وإعتباراً من 3 /7 /2017 ولغاية 30 /9 /2017 ما بين الساعة 8.00 والساعة 20.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في منطقة جبل المالح – أكروم، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

واعتباراً من 1 /7 /2017 ولغاية 31 /12 /2017 ستقوم وحدة من الجيش في حقل تدريب تم رطيبة – اللقلوق، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية واستخدام المتفجرات.

واعتباراً من 1 /7 /2017 ولغاية 31 /12 /2017 ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام المتفجرات والقنابل المدخنة.

واعتباراً من تاريخه ولغاية 25 / 8 /2017 ، ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقتي رأس مسقا والكورة – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالاسلحة الخفيفة واستخدام المتفجرات والقنابل الصوتية والمدخنة.-انتهى-

——

army

محاولة أشخاص التهجم على دورية تابعة لمديرية المخابرات

أثناء توقيف مطلوب في بلدة أفقا – جبيل

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه أمس الأحد 13 آب 2017  البيان الآتي:

بتاريخ 13 /8/ 2017 الساعة 11.45 وفي بلدة أفقا – جبيل وأثناء قيام دورية من مديرية المخابرات بمحاولة توقيف المدعو زكريا حسين زعيتر المطلوب توقيفه لإقدامه على فرض خوّات على السوّاح الذي يتردّدون إلى مغارة أفقا، أقدم بعض الأشخاص بالتهجّم على عناصر الدورية، مما اضطرها إلى إطلاق النار في الهواء لتفريقهم وتوقيف المدعو زعيتر. ويجري العمل على توقيف أشخاص آخرين.-انتهى-

——–

army

دعوة وسائل الاعلام لتغطية حفل تسلم آليات اميركية

(أ.ل) – دعت قيادة الجيش – مديرية التوجيه، الى تغطية حفل تسلم 8 آليات مدرعة نوعBradley  و10 آليات خاصة بنقل الذخيرة، مقدّمة من السلطات الأميركية لمصلحة الجيش اللبناني في إطار برنامج المساعدات الأميركية.

  • المكان: مرفأ بيروت.
  • الزمان: يوم الاثنين الواقع فيه 14/8/2017، الساعة 10.00.
  • ملاحظة: يحضر الإعلاميون إلى المكان المذكور الساعة 9.00.

لمزيد من الاستفسار: الاتصال بالضابط المنسق على الرقم  988966 / 70.-انتهى-

—–

انتهت النشرة

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

army

نشرة الإثنين 25 أيلول 2017 العدد 5358

مديرية المخابرات أحالت على القضاء المختص المدعو عبادة مصطفى الحجيري (أ.ل) – صدر عن قيادة ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *