الرئيسية / النشرات / نشرة الجمعة 28 تموز 2017 العدد 5322

نشرة الجمعة 28 تموز 2017 العدد 5322

berri28-7-2017

بري في مؤتمر البرلمانيين العرب في الرباط: الوحدة الفلسطينية هي السلاح الأمضى

بوجه العدو وخط الدفاع عن القدس

(أ.ل) – انهى المؤتمر الـ25 الطارئ للإتحاد البرلماني العربي اعماله امس في الرباط حول الإنتهاكات الإسرائيلية الصارخة لحرمة المسجد الأقصى المبارك وما تقوم به سلطات الإحتلال الإسرائيلي من إنتهاكات وإعتداءات على الشعب الفلسطيني في القدس والأراضي المحتلة.

وقد ألقى النائب ميشال موسى في المؤتمر كلمة رئيس مجلس النواب نبيه بري، وشارك الى جانبه في الوفد النائب إميل رحمة.

وفي ما يلي نص الكلمة:

دولة الرئيس الحبيب المالكي

رئيس الاتحاد البرلماني العربي ، رئيس مجلس النواب المغربي

بإسم دولة الرئيس نبيه بري رئيس مجلس النواب اللبناني اتوجه اليكم بالشكر على المبادرة الى الدعوة لعقد دورة القدس الطارئه هذه ، واستضافتها في بلدكم العزيز الذي اعزه الله سبحانه بتولي مسؤوليات خاصة تجاه مدينة القدس ، بما تضم من تراث  انساني مميز في طليعته كنيسة القيامة والمسجد القدسي الشريف

انه ليس مستغرباً ان تواصل اسرائيل  في اطار مشروعها لأسرلة وتهويد القدس،  محاولاتها ومناوراتها و اجراءاتها التي تقع في اطارها الجريمة  الخطيرة بتطويق وتشديد الحصار على المسجد الاقصى المبارك،  وهي المحاولة التي تأتي بعد فشل اختبارها في المرة السابقة لإحلال التقسيم المكاني والزماني للمسجد.

لقد ذَكَّرَنا  الرئيس نبيه بري بأن غولد مائير حين كانت رئيسة  وزراء كيان العدو ، انها لم تنم ليلة جريمة محاولة احراق المسجد الاقصى  تحسباً لردة الفعل العربية ، و لكن الامر مضى شبه عادي مما يشجع اسرائيل في كل مرة على تكرار جرائمها ضد الانسانيه هذه على غرار ما يحصل الان بعد كل النكبات التي أحاقت بالقدس، و ابرزها و نريد لإتحادنا ان يحتفظ بهذه الذاكرة  على سبيل التذكير (وذكر ان نفعت الذكرى ) :

اعلان اسرائيل للقدس  عاصمة ابدية لاسرائيل و محاولة تحقيق اعتراف دولي بذلك.

– تكبي القدس بالاطواق الاستيطانيه ونشر  الوحدات الاستيطانية السرطانية في انحاء جسد المدينة حتى مقبرتها.

– تجريد قسم كبير من ابنائها من اوراقهم الثبوتية المقدسية الفلسطينية.

– نشر الرعب في انحائها بواسطة الحواجز و اجراءات الطوارئ العسكرية.

– اتخاذ  سلطات الاحتلال مؤخرا قرارا” بزيادة المساحة الادارية للمدينة عبر ضم احياء  استيطانية ومستوطنات اليها.

– الحفريات والانفاق اسفل المسجد المبارك الى حد ضعضعة  اساساته  وتهديد بنائه، بل لعل ذلك هو الامر المقصود ، فإذا ما سنحت الفرصة احدثت اسرائيل تفجيرا يشبه هزة او زلزالا” يطيح بالمسجد القدسي و ربما اضحى علينا ان نحبس انفاسنا استعداداً لهذه اللحظة المذلة.

بعد كل ما تقدم فإنه ليس غريبا ً على اسرائيل ان تقدم على حبس المسجد الاقصى خلف البوابات الالكترونية و تحت رقابة الكاميرات. ان كل هذا ما كان ليحدث لولا الانقسام الفلسطيني و حال التفكك الذي اصاب الجسم العربي، وصولا الى وقوعنا تحت تهديد تقسيم المقسم وحال التباعد الذي اصاب النظام الاسلامي٠

ان اسرائيل تستثمر منذ سنوات على واقع حالنا الراهن  و تستمر  بتنفيذ مخططها  بشكل متدرج  فهي:

اولا : سبق لها وان اطلقت فريقاً رسمياً حمل اسم ( طاقم الخط الازرق ) مهمته تمهيد الارض عير تجريفها و اقتلاع مزروعاتها و منع الفلسطينيين من استغلال املاكهم و تطويقها بالاسلاك الشائكة  تمهيداً لضمها٠

ثانياً:  اطلاق مشروع ( حلم يعقوب ) لإستيطان الاراضي الفلسطينية

ثالثا: في اطار مسعاها لاحباطها لأماني الشعب الفلسطيني و حقه في العودة و تقرير المصير وإقامة دولته المستقلة و عاصمتها القدس ، حولت اسرائيل المناطق الفلسطينية خصوصا القدس الى معتقل كبير بحيث لا يكاد يوجد فلسطيني واحد الا و جرى اعتقاله دون ان توجه له اي تهمة.

رابعاً: مضاعفة اعداد المستوطنين خمس مرات  بهدف احداث واقع ديموغرافي جديد مترافق مع مشروعات لاحداث وقائع جغرافية جديده ، عبر اطلاق ما يسمى سلطة تطوير القدس لخطط متعددة  لتهويد مناطق في انحاء القدس بالترافق مع ً اطلاق مشروع لإنشاء تلفريك يمر من فوق المدينة.

دولة الرئيس

ان شأننا شأن الجميع ندين و نستنكر الاجراءات الاسرائيلية بشدة ، وندعم و نجدد وقوفنا الى جانب الاشقاء ابناء الشعب الفلسطيني و لكن ذلك الكلام امر بات يثير الشفقة و السخرية.

اننا في لبنان وقد تعلمنا من الفلسطينيين انفسهم دروساً في الثورة  و اكسبناهم نتيجة تجاربنا في الكفاح و الجهاد  لتحرير ارضنا ،  و افشال الاهداف الاستراتيجية للعدو وصولاً الى تحقيق توازن رعب مع منظوماته الحربية ،  نقول لابناء الشعب الفلسطيني  باعلى الصوت ان الوحدة الوطنية الفلسطينية هي  الاساس و هي السلاح الامضى بوجه العدو ، والوحدة  هي خط الدفاع عن القدس و عن الحق الفلسطيني و نقول لاشقائنا العرب احفظوا فلسطين قضيتكم المركزية و في قلبها القدس ، ونقول للمسلمين التزموا كتاب الله في ان تكونوا رحماء فيما بينكم اشداء على الكفار والأعداء ، وبأن تحفظوا موقع معراج خاتم النبيين في وجداننا و ضمائرنا.

دولة الرئيس، اننا بالاضافة الى دعوتنا استعادة  كل قرارت الاتحاد المتعلقة  بالقضية الفلسطينية وجعلها موقع احترام و التزام فإننا ندعو الى تولي الاتحاد لإفتتاح  صندوق تبرعات مالي  شعبي  يبدأ بإقتطاع ما نسبته عشرة بالمئة من رواتب البرلمانيين العرب عن شهر رمضان من كل عام ، وتعميم هذا الاقتراح على اتحاد برلمانات  الدول الاعضاء في منظمة الدول الاسلامية و كذلك على الاتحادات البرلمانية المختلفة.

اننا ندعو في اجتماع سان بطرس برج الاتحاد البرلماني الدولي الى العمل لتحقيق طرد اسرائيل من الاتحاد و دعوة دول العالم عبر الاتحاد للاعتراف بدولة فلسطين.

اخيراً دولة الرئيس إننا نؤكد انضمامنا الى كافة الدعوات المطالبة اسرائيل بإزالة اجراءات الاغلاق في وجه المصلين العرب و رفع اجراءات الحصار عن المسجد الاقصى.

ولكن دولة الرئيس لا نريد لاتحادنا ان يقع في رد الفعل و يقفز فوق حقيقة مطالبتنا بإنهاء الاحتلال الاسرائيلي لفلسطين المحتلة و عاصمتها القدس ، و اعتبار الاجراءات الاسرائيلية كافة باطلة و تشكل ارتكابا ضد القانون الدولي تقتضي معاقبته.

لقد اصدر مجلس النواب اللبناني في جلسته المنعقدة بتاريخ 18 و 19 تموز الجاري بحضور الحكومة اللبنانية توصية اكد فيها اضافة الى تضامنه الكامل مع الشعب الفلسطيني  الشقيق وادانته لكل اجراءات الاحتلال التي تستهدف فلسطين ومدينة القدس والمسجد الاقصى بصفة خاصة مطالبته الامم المتحدة ومنظماتها بإتخاذ الاجراءات المناسبة لرفع اليد الاسرائيلية عن المسجد الاقصى الشريف وسائر المقدسات الاسلامية والمسيحية وطالب سائر الاتحادات البرلمانية بإدانة الجرائم الاسرائيلية .

نجدد شكرنا لهذه المبادرة البرلمانية و نأمل ان تكون مقدمة لدبلوماسية برلمانية ملموسة من اجل فلسطين وشعبها. واكد البرلمانيون العرب في البيان الختامي للمؤتمر إدانتهم الشديدة للإجراءات الإسرائيلية في المسجد الاقصى والقدس الشريف، وإعتبروا انها تشكل عدواناً وإستفزازاً من جانب سلطات الإحتلال وتؤكد الوجه الحقيقي له. ورفضوا كل ما تقوم به سلطات الإحتلال لتغيير معالم القدس وطمس هويتها العربية والإسلامية. وطالبوا الأمم المتحدة واليونسكو بتحمل مسؤوليتها في حماية الإرث العمراني والمعالم الأثرية والتاريخية في فلسطين وفي المسجد الأقصى . وأكدوا على ان القضية الفلسطينية تسمو على ما سواها من قضايا اخرى، ودعوا الى العمل على حشد الدعم الدولي لها.

كما دعا البرلمانيون العرب الإتحاد البرلماني الدولي لإدانة ومعاقبة ما يقوم به الكنيست الإسرائيلي من إقرار قوانين عنصرية خصوصاً مشروع القانون الجديد الذي اقره تحت ما يسمى القدس الموحدة والذي يشكل إنتهاكاً للقرارات الدولية. كما دعوا الى الضغط على إسرائيل من أجل تحرير الأسرى الفلسطينيين.-انتهى-

——

الجيش: تعرض مركز تابع للجيش لسقوط قذيفتي هاون

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه أمس الخميس 27 تموز 2017  البيان الآتي:

تعرض مركز تابع للجيش في مرتفع حرف الجرش – رأس بعلبك، لسقوط قذيفتي هاون مصدرهما المجموعات الإرهابية المنتشرة في جرود المنطقة، وقد ردت قوى الجيش بقصف مصدر إطلاق النيران، من دون تسجيل أي إصابات في صفوف العسكريين.-انتهى-

——-

غالب قنديل دعا الاعلام المرئي والمسموع الى مقاطعة تمورو لاند

 

(أ.ل) – أدلى عضو المجلس الوطني للاعلام المرئي والمسموع غالب قنديل بالتصريح التالي:

“نتابع منذ أسابيع تحرك مناضلين وناشطين في حملة مقاطعة العدو الصهيوني لوقف احتفال “تمورولاند” التطبيعي مع الكيان الصهيوني والذي يقام في بيبلوس، بدعوة من شركة لبنانية تورطت في عملية تشبك بالبث التلفزيوني الحي مدينتنا الخالدة جبيل مع تل أبيب في فلسطين المغتصبة ومدن أخرى من المنطقة والعالم في حدث موسيقي واحد.

من المؤسف ألا يتجاوب القضاء مع طلبات الاعتراض والتدخل بوقف الحفل كما طالعنا في الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي علما ان مصالح لبنان العليا كانت تقتضي منع سابقة خطيرة تخدم خطط العدو لتدجين شعوب المنطقة ولكي وعيها عبر الاختراق المخطط. ومن دواعي الاشتباه، توقيت هذا الحدث خلال فترة زمنية يحيي فيها شعبنا امجاد ملحمة الصمود والمقاومة ضد البربرية الصهيونية التي حاولت تدمير بلدنا بينما هي تواصل جرائمها الوحشية ضد شعب فلسطين الشقيق في قلب أرضه المحتلة.

بالمناسبة أتمنى على وسائل الإعلام المرئي والمسموع التقيد باحكام قانون الإعلام 382/ 94 وبموجبات التراخيص وشروطها ودفاتر الشروط النموذجية التي تمنع عليها جميعا ومن جميع الفئات أي ترويج للعلاقة بالعدو وهو المغزى الرئيسي لهذا الحفل في لبنان ولذلك أتمنى على سائر الزملاء في المؤسسات التلفزيونية والإذاعية اللبنانية مقاطعة هذا الحفل في حال ظل قائما وعدم القيام بتغطيته او نقله إعلاميا. ولنتذكر شهداء الإعلام اللبناني الذين قتلهم العدو الصهيوني في مثل هذه الأيام”.-انتهى-

——-

جوزاف عون بحث مع بدران شؤونا قضائية والتقى البزري وزوارا

 

(أ.ل) – استقبل قائد الجيش العماد جوزاف عون في مكتبه في اليرزة، رئيس بلدية صيدا السابق الدكتور عبد الرحمن البزري، وتناول البحث الأوضاع العامة.

ثم استقبل قاضي التحقيق العسكري في المحكمة العسكرية محمد بدران، وجرى التداول في شؤون قضائية، كذلك استقبل السيدين توفيق غرغور وانطوان راضي.-انتهى-

——

الجيش: إخماد حرائق في خراج بلدات القرقف برقايل وحرار/عكار وطورزيا/جبيل

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه الجمعة, 28 تموز 2017  البيان الآتي:

عملت وحدات الجيش المنتشرة عملانياً، وبالاشتراك مع عناصر من الدفاع المدني، على إخماد حرائق شبت في خراج البلدات التالية: القرقف، برقايل وحرار/ عكار وطورزيا / جبيل. قدّرت المساحات المتضررة بنحو 95 دونماً من الأشجار المثمر والحرجية والأعشاب اليابسة.-انتهى-

——-

حاصباني افتتح قسم الخدمات التشخيصية في المقاصد بهبة سعودية:

المملكة وقفت بجانب لبنان في اصعب الظروف وحرصت على دعم منطق الدولة

 

(أ.ل)- إفتتح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة غسان حاصباني قسم الخدمات التشخيصية في مستشفى جمعية المقاصد الخيرية الاسلامية في بيروت بتبرع من المملكة العربية السعودية، وخلال حفل أقامه مستشفى المقاصد في حضور القائم بالأعمال السعودي في لبنان وليد بخاري ورئيس جمعية المقاصد أمين الداعوق والمديرة العامة للعمليات في المقاصد رئيسة اللجنة التنفيذية للمستشفى الآنسة عدلا شاتيلا وأعضاء مجلس أمناء جمعية المقاصد والجسم الطبي والعديد من الشخصيات.

إستهل الحفل بالنشيد الوطني ثم بترحيب من مدير مستشفى المقاصد بلال المصري الذي أشار إلى إن “مجلس أمناء المقاصد قرر بإعادة تجهيز المستشفى وتطويره بمساعدة الأيادي البيض وعلى رأسها المملكة العربية السعودية التي قامت بتجهيز مركز متطور للتشخيص ولتلبية حاجات المستشفى”.

ثم ألقى رئيس جمعية المقاصد كلمة.

ثم ألقى نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة الكلمة الآتي نصها: “ها نحن اليوم نلتقي في صرح من صروح العطاء والخدمة والإنسانية، في مستشفى المقاصد في بيروت.

جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية التي لم تتعب ولم تستكن منذ العام 1878 حتى اليوم، فأضحت وجهة كل محتاج ومريض ومنسي.

المقاصد التي تؤكد بتجربتها كجمعية أهلية أهمية التكامل بين مؤسسات الدولة وبين المجتمع لما فيه خدمة المواطن اللبناني.

نلتقي اليوم في مناسبة افتتاح قسم الخدمات التشخيصية في المستشفى بتمويل من المملكة العربية السعودية، وهي خطوة تساهم في تعزيز القطاع الصحي والاستشفائي في لبنان، وجعله دوما طليعيا في مواكبة الحداثة واخر التطورات الطبية”.

أضاف “دعم المملكة العربية السعودية ليس بجديد فهي لطالما وقفت مشكورة الى جانب لبنان وشعبه في أصعب الظروف وحرصت على دعم منطق الدولة والمؤسسات. والمساعدة اليوم تأتي في خطوة هي الثانية هذا الشهر بعد المساعدات المقدمة لمستشفى رفيق الحريري الحكومي ومركز الرعاية الصحية الأولية فيه ضمن المساعدات العينية التي أعلنت المملكة عن تقديمها للقطاع الصحي في لبنان.

ان تعزيز القطاع الاستشفائي وتأمين المناخ الملائم لمواكبة آخر التطورات العلمية والتكنولوجية والتحفيز على الاستثمار فيه، من القضايا التي اعمل عليها منذ وصولي الى وزارة الصحة وهي جزء من الاستراتيجية الصحية الوطنية التي اطلقناها مطلع هذا الشهر “صحة 2025″، بهدف تقديم افضل الخدمات للمواطنين من جهة تعزيز السياحة الاستشفائية من جهة أخرى”.

وختم “أتمنى لجمعية “المقاصد” الازدهار في كافة مؤسساتها لا سيما الطبية ومنها المستشفى الذي نحن اليوم فيه، وأجدد شكري للمملكة العربية السعودية على مبادراتها الخيرة، وأتعهد مواصلة العمل بكل عزم من اجل توفير افضل الخدمات الصحية للمواطن اللبناني وافضل المناخات لمزيد من الاستثمارات في القطاع الاستشفائي”.

وبعد قص الشريط، جال الجميع في أرجاء القسم واطلعوا من الأطباء الاختصاصيين على الخدمات التي يقدمها قسم الخدمات التشخيصية والرؤية المستقبلية للمستشفى.-انتهى-

——–

الرئيس الجميل عرض الاوضاع مع اليازجي

 

(أ.ل) – زار الرئيس امين الجميل بطريرك انطاكيا وسائر المشرق للروم الارثوذكس يوحنا العاشر اليازجي في مقر اقامته الصيفي في دير مار الياس شويا.

وتناول البحث “الشأن الاقليمي في ضوء التطورات التي تسجلها الاحداث في سوريا ولبنان وإنعكاساتها على الوضع الأمني والإجتماعي”.-انتهى-

——-

وزير الثقافة التقى منتج فيلم لبنان رسالة والكاتبة رحاب الحلو

 

(أ.ل) – استقبل وزير الثقافة الدكتور غطاس الخوري، في مكتبه، في الوزارة اليوم، المنتج السينمائي العالمي جون كوري والباحث الدكتور عصام عطاالله في إطار التعاون مع الوزارة ودعم الفيلم السينمائي ” لبنان رسالة الى كل العالم” الذي سيتم تصويره بدءا من الشهر المقبل في عدد من المناطق اللبنانية وبمشاركة كبار النجوم في العالم الذين سيحضرون خصيصا لتنفيذ العمل، لا سيما وان الفيلم يتناول الحياة الثقافية اللبنانية من كل جوانبها وسيبث على محطات التلفزة ودور السينما العالمية”.

الى ذلك اعرب الخوري عن “استعداد الوزارة بوضع كل الامكانيات المتوفرة في مديرية شؤون السينما والأرشيف السينمائي وما يتضمن من معلومات وخبرات بتصرف القيمين على الفيلم لنقل الصورة الحقيقية عن لبنان الثقافة والحضارة والعيش المشترك”.

وبالمناسبة قدم المنتج كوري كتابه الى وزير الثقافة وهو بعنوان Cheyenne “The Rising Sun” كما قدم الدكتور عطالله للوزير كتابين اصدرهما مؤخرا “فصل السلطات وسيادة القانون” ،”البلديات والحكم الرشيد – الحالة اللبنانية”.

من جهة ثانية، التقى الخوري الكاتبة رحاب كمال الحلو، التي شكرته على “اهتمامه بالجيل الصاعد من الكتاب وتشجيعه لهم وشملهم رعاية الوزارة”، وقدمت له كتابها “الابجدية الفينيقية وأسرارها المخفية” مع مجموعة من كتبها.-انتهى-

—–

 

 

جنبلاط عرض الاوضاع مع وزير الدولة

والرئيس الفخري للبرلمان البلجيكي اندريه فلوهو

 

(أ.ل) – إلتقى رئيس “اللقاء الديمقراطي” النائب وليد جنبلاط في قصر المختارة مساء امس, وفدا بلجكيا ضم وزير الدولة والرئيس الفخري للبرلمان البلجيكي أندريه فلوهو، سفير بلجيكا في لبنان ألكس لينرت، القائم بالأعمال البلجيكي في لبنان جيروان دوبوا، ومساعدة الوزير فلوهو السيدة زينب شنو. وذلك بحضور عقيلة النائب جنبلاط السيدة نورا، والمعماريين الفرنسي مارك هيلد، وفضلو داغر، وهدى قصاتلي ومجموعة من المعماريين اللبنانيين.

وتخلل اللقاء بحث في آخر المستجدات والتطورات السياسية. حيث اطلع الوفد من النائب جنبلاط وجهة نظره حيال القضايا المطروحة محليا وعربيا, اضافة الى تناول مواضيع عامة.

وقد إستبقى النائب جنبلاط ضيوفه على مائدة العشاء.-انتهى-

——-

رئيس الأركان تفقّد الوحدات العسكرية المنتشرة

في مناطق القاع ورأس بعلبك وعرسال

 

(أ.ل) – تفقّد رئيس الأركان اللواء الركن حاتم ملّاك قبل ظهر اليوم، الوحدات العسكرية المنتشرة في مناطق القاع ورأس بعلبك وعرسال، حيث جال في مراكزها واطلع على أوضاعها وإجراءاتها الميدانية، ثم اجتمع بالضباط والعسكريين وزوّدهم التوجيهات اللازمة.

وقد نوّه اللواء الركن ملّاك بجهودهم وتضحياتهم خلال الأيام الماضية لناحية ضرب خطوط تسلّل الإرهابيين باتجاه بلدة عرسال أو مخيمات النازحين، وبالتالي تأمين حماية الأهالي وإبعادهم عن ساحة الاشتباكات، بالإضافة إلى تأمين وصول المساعدات الغذائية والطبية لهذه المخيمات بالتنسيق مع الصليب الأحمر اللبناني والصليب الأحمر الدولي. وأشار رئيس الأركان إلى أنّ النازحين في المخيمات هم في حمى الجيش، الذي يحرص على سلامتهم كالمواطنين اللبنانيين، ويتعامل معهم بروح الأخوّة والعلاقة التاريخية التي تجمع الشعبين اللبناني والسوري، لكنّ وجود المسلحين بين صفوفهم يعقّد هذه العلاقة، والمطلوب منهم العمل على تجنّب الإرهابيين والتعاون مع الجيش في هذا الإطار، مؤكداً أن حرب الجيش ضدّ الإرهاب ستبقى مفتوحة حتى تحرير آخر شبر من الحدود الشرقية، والمعركة القادمة ستكون فاصلة، وسينتصر الجيش فيها لا محالة، كما انتصر سابقاً في جميع المواجهات التي خاضها ضدّ التنظيمات الارهابية، وذلك بالاستناد إلى الكفاءة القتالية لوحداتنا، وإلى ثقة اللبنانيين على اختلاف مكوّناتهم بالمؤسسة العسكرية وإجماعهم على دورها الوطني.

وختم رئيس الأركان داعياً العسكريين إلى مزيد من اليقظة والاستعداد الأقصى للقيام بالمهمّات المرتقبة في القريب العاجل.-انتهى-

——–

 

تويني التقى الأسمر: لا حتمية اقتصادية

تجعل من كل زيادة مرتب غلاء وتضخما

 

(أ.ل) – إستقبل وزير الدولة لشؤون مكافحة الفساد نقولا تويني رئيس الاتحاد العمالي العام الدكتور بشارة الاسمر مع وفد من الاتحاد، وتم التداول بشؤون عمالية متنوعة.

وقال الاسمر إثر اللقاء: “بدءا بالسلسة الى غلاء المعيشة الى اوضاع المعيشة الصعبة التي يعيشها البلد وتنعكس سلبا على الطبقة العامة، آراء الوزير تويني في ما يخص الطبقة العاملة هي آراء متقدمة جدا جدا. ونحن بصدد إعداد ورقة اقتصادية سوف نناقشها مع الوزير في الاتحاد العمالي العام. وكانت وجهة نظرنا متوافقة مع معالي الوزير. وقد وجهنا اليه دعوة لزيارة الاتحاد العمالي العام”.

أما تويني فقال: “إستقبلت اليوم رئيس الاتحاد العمالي العام الدكتور بشارة الاسمر والاستاذ سعد الدين حميدي صقر والشيخ علي حسين رياشي. وبعد الاطلاع على مشاكل العمال والموظفين في الاتحاد العمالي وفي لبنان ومشكلة التضخم وغلاء الاسعار السلعية والمدارس والنقل، اكدت لهم انه لا يوجد حتمية اقتصادية تجعل من كل زيادة مرتب غلاء وتضخما. في الحديث عن السلسلة لو تضافرت الجهود من ارباب العمل والموظفين في تحويل الزيادة في السلسلة الى اتفاق يسرع عجلة الانتاج الزراعي والصناعي وبفعل المسرع الاقتصادي بإمكان سلسلة الرتب والرواتب ان تكبر الاقتصاد ضعفي قيمتها حيث ان المستفيدين من ذوي الدخل المحدود هم الذين يستهلكون بضائع ومنتوجات لبنانية.

كذلك شجعت الاتحاد لعقد الندوات لتفسير موقفه وكذلك زيارة ارباب المدارس الخاصة لتوضيح موقف الفئات المحدودة الدخل”.-انتهى-

——-

اميل لحود: حبذا لو ان الباصات الخضر تخرج سياسيين لبنانيين

كانوا هللوا لجبهة النصرة واعتبروا انتصار المقاومة انتكاسة

 

(أ.ل) – أمل النائب السابق اميل اميل لحود، لو “ان صفقة الجرود والتي كان في بنودها اخراج المسلحين وعائلاتهم في الباصات الخضر الى الداخل السوري، تشمل اخراج البعض من السياسيين في الساحة اللبنانية والذين كانوا يهللون ل”جبهة النصرة” وغيرها من التنظيمات المسلحة الارهابية، واعتبروا ان انتصار المقاومة في هذه المعركة انتكاسة لهم، وخصوصا بعدما كانت هناك تغطيات لهذه المجموعات من قبلهم وتأمين ملاذ آمن عبر سياسة النأي بالنفس التي كانت متبعة والتي ذهبت الى غير رجعة”.

ولفت لحود في تصريح الى “ان عمليات المقاومة قد فاجأت الجميع بسرعة تحقيق النصر المبين وكلنا كنا نتوقع نتيجة الانتصار ولكن ليس بهذه السرعة، وهذا ان دل على شيئ يدل على التدريب العالي والتجهيز”.-انتهى-

——-

 

 

نعيم قاسم: المحور التكفيري لا يمكن أن يستمر وسنلغي امارته من حدودنا

 

(أ.ل) – قال نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم في “أسبوع الشهداء الخمسة”، في حسينية البرجاوي: “نحن اليوم خضنا معركة مهمة وحساسة هي معركة تحرير جرود عرسال. ومن اليوم الأول قلنا بأنها معركة في الجرود، ولا علاقة لا لبلدة عرسال ولا لمخيمات النازحين في هذه المعركة، وهي تستهدف شذاذ الآفاق الذين احتلوا الجرود وانطلقوا منها لضرب الساحة اللبنانية ولإيذاء السلم الأهلي والاخلال بالتعايش بين المسلمين والمسيحيين ولإيجاد الفتنة في الداخل. هؤلاء مرض سرطاني لا يمكن معالجته إلا بالإستئصال، ولذا قرر حزب الله بأن يخوض هذه المعركة”.

وعن العملية العسكرية في جرود عرسال، قال: “كان لها هدفان، الأول، تنظيف الحدود الشرقية من هؤلاء الوحوش الذين يخربون على الناس ويعيثون فسادا على الحدود اللبنانية. والثاني، هو حماية لبنان من مفخخاتهم أكانت سيارات أو أحزمة ناسفة والتي طالت المدنيين في كل الأراضي اللبنانية”.

اضاف “إن وجود النصرة وداعش في جرود عرسال هو احتلال وعدوان، كنا نقاتل احتلالا وعدوانا ولم نقاتل فئة، لا داخلية ولا لها آراء مختلفة، بل كنا نقاتل احتلالا وعدوانا لتحرير الأرض من هؤلاء، والمعركة معهم هي معركة مبدئية وسياسية. مبدئية لأنها جزء من المعركة مع إسرائيل، وسياسية لأنها تستهدف إبطال المشروع الإستكباري الذي يريد أن يسيطر على منطقتنا. والحمدالله فقد توفر لهذه المواجهة أوسع تأييد وطني تجلى التعبير عنه بأشكال مختلفة، بعضهم من عبر بالكلمة وبعضهم من تبرع بالدم وبعضهم من خرج إلى الشوارع متظاهرا وبعضهم من اكتفى بالدعاء، كل واحد قام بدور من الأدوار إلى درجة أننا وجدنا إجماعا وطنيا واسعا لم نجد مثله قبل ذلك بهذه الكيفية وبهذه الصيغة، حتى الأصوات المحدودة التي انتقدت هذا العمل كانت مربكة وضعيفة ومنبوذة، لا يعرفون كيف يبدؤون بيانهم وكيف ينتهون لأنهم يعانون من الأخطاء الثقافية والأخلاقية والفكرية والسياسية، وهم غير مقتنعين بما يكتبون فكيف يقنعون الآخرين”. وتابع “هم ضد الإرهاب التكفيري وهذه علامة إيجابية، وممنوع أن يواجه الإرهاب التكفيري إلا من جهة خاصة هي الجيش اللبناني أيضا هذا جيد، إذا ماذا نفعل إذا هجموا علينا؟ وإذا أرسلوا مفخخاتهم؟ إذا استمروا بإيذائنا؟ قالوا: لا نعلم، يجب الإلتزام بالقواعد، ممنوع أن يتحرك أحد. هذه القواعد لكم، قواعدنا بأن نقاتل في المكان الذي نراه مناسبا للقتال، وفي الزمان الذي نراه مناسبا للقتال من أجل التحرير والكرامة والإستقلال والسيادة، ولم يقف في وجهنا أحد لأننا مع الحق والحق معنا، ومن كان مع الحق كان الله معه، وعندها لا نرد على تلك الأصوات النشاز التي لا تقدم ولا تؤخر”.

واردف “الحمدالله تحقق الانتصار بأسرع من المتوقع، وخلال 48 ساعة رغم الجبال والوديان والكهوف والمغاور، وبأقل الأثمان مع عظمتها بالنسبة إلينا، وأروع الأداء حتى أنك كنت تنظر من خلال ما يعرض عبر وسائل الإعلام أنك أمام أنوار مطمئنة تسير بسكينة وراحة وكأنها ذاهبة لتقطف النصر كما تقطف الوردة من بستان وهم متوكلون على الله تعالى. إنه انتصار إلهي يضاف إلى سلسلة الانتصارات في مواقع مختلفة، وبتعبير آخر هذا انتصار جديد على اسرائيل، فهؤلاء أدواة لإسرائيل. في المقابل كنا أمام نموذج أخلاقي عظيم للمعركة، المقاومة هي استقامة وجهاد وأخلاق، هي مدرسة للأحرار في العالم، أعطت دروسا لا يمكن أن نأخذها من أي موقع آخر. رأى العالم مشهد السكينة والطمأنينة والشجاعة ونور الإيمان في حركة المجاهدين، انه إنجاز وطني بامتياز، عنوانه تحرير الأرض من المحتل التكفيري، وهي معركة واضحة عند كل اللبنانيين، بحيث أن الطفل والشيخ والعجوز وأي إنسان رجلا أو إمرأة كلهم كانوا يحللون تحليلا واحدا بأن المقاومة على حق وأن هؤلاء على الباطل وأن المعركة يجب أن تكون في هذا الزمان وهذا المكان والحمدالله نصرنا الله تعالى”.

واعتبر انه “من مميزات هذه المعركة أن المعادلة الثلاثية الجيش والشعب والمقاومة كانت حاضرة بشكل علني، المقاومة تقاتل والجيش يساند والشعب يندفع ويدفع ويؤيد، هذه المعادلة كانت حاضرة في الميدان تفعل فعلها، وكل واحد من هذه الأطراف يؤدي واجبه بحسب إمكانته”. واكد “ليكن معلوما، مقاومتنا ليست خاضعة لمنظومة المستكبرين، وهي قائمة على مبدأين، الأول، تحرير الأرض. والثاني، كسر التبعية، وهذان المبدأان سيستمران مع استمرار المقاومة”.

واوضح انه “منذ اليوم الأول للاعتداء على سوريا، دقينا ناقوس الخطر وقلنا هذه معركة لتدمير سوريا وتحويلها إلى سوريا – الإسرائيلية بدل سوريا المقاومة، وخرجت أصوات تدعي وتحلل وتتحدث عن أمور داخلية، وإذ بنا نرى أن الأمور تتكشف يوما بعد يوم. اجتمع المستكبرون في العالم وأذنابهم من العرب وغيرهم، واجتمع التكفيريون من 80 دولة في العالم، لم يبق مال ولا سلاح ولا إمكانات ولا تمويل إلا وأعطيت لهؤلاء من أجل كسر المقاومة في سوريا، ولكن الحمدالله نجح محور المقاومة في سوريا بكسرهم ومنع الوحوش البشرية من جماعة التكفيريين أن تفعل فعلها وأن تغير المعادلة. هذا المحور تقدم في سوريا والعراق ولبنان وفي بلدان مختلفة، المحور الآخر اليوم قلق ومتردد ومهزوم يتراجع في كل يوم خطوة إلى الوراء. أميركا الراعية للتكفيريين اليوم تنفض يديها منهم لأنهم فشلوا في وظيفتهم، وأعمدة المحور التكفييري يتخبطون ويتناحرون، كما يتناحر اتباعهم من المقاتلين في ما بينهم”.

وسأل: “ماذا كانوا يريدون من بوابة سوريا؟ كانوا يريدون أسرلة المنطقة ولكن الآن الأفق مسدود في وجههم. لقد أقفلت سوريا بصمودها بوابة الشرق الأوسط الجديد الأمريكي – الإسرائيلي، وفتحت باب النجاحات الاضافية لمحور المقاومة، وتراجع التكفيريون فبعض الإحصاءات والمراكز تقول أن المساحة الجغرافية التي إحتلتها جماعة التكفيريين في سنة 2014 كانت 90 ألف كيلو متر مربع بين العراق وسوريا ومشارف لبنان اليوم، وبعد ثلاث سنوات إنحصرت المساحة إلى حوالى 30 ألف كيلو متر مربع بما فيها بعض البادية، يعني هذا أنهم خسروا ثلثي الأرض فضلا عن كل الخسائر التي تكبدوها. هذا المحور التكفيري لا يمكن أن يستمر لا بإمكاناته ولا بقدراته و زخمه وهو انهزم وسينهزم وإن شاء الله لن تكون لهم إمارة تكفيرية بعد الآن على امتداد المنطقة من العراق إلى سوريا إلى لبنان، وسنكمل لإلغاء هذه الإمارة الموجودة على حدودنا الشرقية بإذن الله جل وعلا”.

واعتبر ان “ما يجري في بيت المقدس مشرف فلسطينيا مخز إسرائيليا ودوليا وعربيا. شعب أعزل يتحرك في فلسطين من أجل مواجهة التآمر الإسرائيلي والإعتداء على المسجد الأقصى، وينجح هذا الشعب في أن تتراجع إسرائيل عن بعض إجراءته، وهذا دليل أننا لو وقفنا وصمدنا لاستطعنا أن نغير. المقاومة وقفت وغيرت، الشعب الفلسطيني تحدى وغير. علينا أن نتابع هذه المسيرة، وفي النهاية فلسطين تكشف، فمن كان مع فلسطين فهو مع الحق ومن كان ضدها فهو مع الباطل”.-انتهى-

——–

الراعي التقى في الديمان وزير الدولة البلجيكي

وقلده الميدالية البطريركية ومجموعة دروب القديسين

 

(أ.ل) – استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، في المقر الصيفي البطريركي في الديمان، وزير الدولة البلجيكي الرئيس السابق لمجلس النواب وزير الدفاع السابق اندريه فلاهو يرافقه سفير بلاده الكسي لينارت والسكرتير الاول في السفارة يوران دوبوا ورئيس جمعية “ليبانو سبورا” ريمون مكاري وسيمون الخازن.

وتم عرض اوضاع المغتربين اللبنانيين في بلجيكا. واطلع فلاهو البطريرك الراعي على “اوضاع القوات الدولية في الجنوب ونتائج جولته الاستطلاعية على النازحين السوريين في كل المناطق اللبنانية”.

وقدم البطريرك الماروني الى الوزير فلاهو الميدالية البطريركية ومجموعة دروب القديسين والوان قنوبين.

وبعد الزيارة، اشار الخازن الى ان “الوزير فلاهو يجول على عدد من القيادات، وقد زار الجنوب وتفقد القوات الدولية العاملة هناك. وزار ايضا والوفد المرافق متحف التراث اللبناني في مركز الامانة العامة للمدارس الكاثوليكية في عين علق وابدى اعجابه الكبير بغنى المجموعات الموجودة في المتحف”.

قسطنطين

وزار الديمان عضو المجلس التنفيذي في الرابطة المارونية انطوان قسطنطين الذي قدم الى البطريرك موسوعة “لبنان الكيان” للدكتور طوني ضو بعنوان “شهادتنا وشهداؤنا زرع الكنيسة ولبنان الكيان ” 1500 سنة يوبيلية الشهادة والشهداء الموارنة.-انتهى –

——

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 28 تموز 2017  البيان الآتي:

اعتباراً من 20 / 7 / 2017 ولغاية 30 / 9 / 2017، ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية نهارية – ليلية، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام المتفجرات والقنابل المدخنة.

واعتباراً من 20 /7 /2017 ولغاية 20 /8 /2017 ما بين الساعة 8.00 والساعة 24.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في منطقتي جبل المالح وجبل أكروم – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

وبتواريخ 31،26،25،24،19،18،17/ 7 / 2017 اعتباراً من الساعة 6.00 ولغاية انتهاء المهمة من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش بإجراء تمارين تدريبية في محيط منطقة جرود نيحا – البقاع.-انتهى-

——-

فضل الله: ليكن التلاقي بداية مرحلة جديدة لوقاية لبنان من كل الأخطار المحدقة

 

(أ.ل) – ألقى العلامة السيد علي فضل الله، خطبتي صلاة الجمعة، من على منبر مسجد الإمامين الحسنين في حارة حريك، في حضور عدد من الشخصيات العلمائية والسياسية والاجتماعية، وحشد من المؤمنين، ومما جاء في خطبته السياسية:

“عباد الله، أوصيكم وأوصي نفسي بأن نستعيد معاني هذا الشهر الذي حل علينا في هذه الأيام، شهر ذي القعدة، فهو بداية الأشهر الحرم، كما نعرف جميعا، التي تتوالى ثلاثة منها، وهي ذو القعدة وذو الحجة ومحرم، ويأتي شهر فرد بعد ذلك، هو شهر رجب. وللتذكير، حملت هذه الأشهر عنوان الأشهر الحرم، منذ أن وجدت السماوات والأرض ووجد الكون، كما قال الله: {إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا في كتاب الله يوم خلق السماوات والأرض منها أربعة حرم..}. أراد الله لهذه الأشهر أن تساهم في تعزيز فرص السلام وتخفيف التوترات داخل المجتمعات وفيما بينها. وهناك العديد من المناسبات التي يحفل بها هذا الشهر على وجه الخصوص، ولا بد من تذكرها، ففيه رفع النبي إبراهيم مع ولده إسماعيل قواعد البيت الحرام. وفيه خرج رسول الله للعمرة في السنة السادسة للهجرة، لكن قريش آنذاك منعته من الدخول إلى مكة، فعقد على إثرها صلح الحديبية، الذي كان فتح مكة من نتائجه. وفي هذا الشهر، كانت ولادة الإمام الرضا. لذا، علينا أن نستفيد من معاني هذا الشهر ومناسباته، لنكون أكثر أمنا وسلاما وأكثر وعيا ومسؤولية في مواجهة التحديات الجسام”.

وقال: “البداية من الانتصار الكبير الذي تحقق في جرود عرسال، والذي فاق كل التوقعات في سرعة إنجازه، رغم صعوبة المعركة وحجم النتائج التي حصدها على المستوى الميداني والالتفاف الشعبي، حين تجاوز الجميع كل اختلافهم، وكان صوتهم واحدا في هذه المعركة، وإذا كان من أصوات صدرت، فهي لم تؤثر في هذا المشهد الجامع، فقد وعى اللبنانيون جميعا خطورة بقاء الأمور على حالها، وتداعياتها على أمنهم، فهذه الفئات الإرهابية التي كانت تتواجد على حدود لبنان، هي قنابل موقوتة قد تنفجر في أية لحظة وفي أي مكان من لبنان. والوقائع السابقة القريبة والبعيدة أكدت ذلك، فلم يكتو بنارها مذهب معين أو طائفة أو موقع سياسي، بل اكتوى الجميع بها”.

أضاف “ونحن عندما نذكر هذا الإنجاز بكل مفاعيله، لا نستطيع إلا أن نحيي صناع هذا الانتصار؛ نحيي الجيش اللبناني على الدور الذي قام به بمنع الإرهابيين من التسلل إلى الداخل اللبناني وحمايته، ونحيي الشبان المجاهدين والمضحين الذين لم يبالوا بالأخطار، ولم ترهبهم وعورة الأرض، وعملوا على حفظها، لتبقى لأهلها وأصحابها، أيا كان أهلها. لقد رفض هؤلاء دنيا أقبلت عليهم، وكانت تدعوهم إليها، فتركوها وراءهم، لا عن يأس وقنوط، بل عن إرادة واختبار”. كذلك حيا “الشهداء، هؤلاء الذين بذلوا أغلى ما عندهم من أجل وطنهم وأمتهم. كما نحيي أمهاتهم وآباءهم وعوائلهم”.

ورأى أن “هذه المعركة كشفت مرة جديدة طينة شباب لبناني أحبوا وطنهم، وأخلصوا لإنسانه، بعيدا عن كل الاعتبارات التي اعتدناها في هذا البلد، حيث يعمل كل فريق لحساب طائفته أو مذهبه أو موقعه السياسي. هؤلاء لم يكونوا ليهدأوا وهناك أرض يهددها أولئك الذين لا يتورعون عن القتل وإثارة الرعب والخوف في نفس من يختلف معهم”.

وقال: “إن الالتفاف الذي حصل من مختلف كل القوى السياسية، يؤكد وعي اللبنانيين وتجاوزهم كل الحساسيات لحساب القضايا المصيرية، وهو ما يبني الوطن، ويفوت الفرصة على كل الذين يسعون إلى النفخ مجددا بالنار المذهبية أو الطائفية، ويطرحون علامات استفهام لا يمكن أن تكون في وجدان كل هؤلاء الشبان المضحين وعقولهم؛ هؤلاء الذين كانوا لا يتطلعون إلى تحقيق مشروع مذهبي أو إقليمي، بل يريدون حماية الوطن والمقاومة والجيش وكل الناس”.

وتابع “إننا في الوقت الذي نعرف أن ما حصل بعيد عن كل الاعتبارات الطائفية والمذهبية، ندرك أن البعض قد تكون لديه هواجس ومخاوف، ومن حق كل اللبنانيين أن يبدوا هواجسهم، في ظل الاضطراب الذي تعيشه المنطقة، ولكن هذا الأمر ينبغي أن يتم من خلال الحوار، وخصوصا أن مجالاته مفتوحة ولم تغلق، فالمخاوف لن تتبدد بإثارة التوترات المذهبية أو بكيل التهم ومحاكمة النيات”.

وأمل أن “يكون هذا التلاقي بداية مرحلة جديدة لوقاية لبنان من كل الأخطار المحدقة به، فنحن لم ننته من الإرهاب، ولا زال هناك الكثير من العمل، سواء في جرود عرسال أو القاع أو رأس بعلبك، أو في الداخل اللبناني. وكما كان هذا الموقف موحدا إزاء الإرهاب، سيبقى كذلك، ونريده أيضا أن يتحد في مواجهة إرهاب الفاسدين المفسدين، وفي مواجهة سياسة الإفقار التي نخشى على البلد منها ومن نماذجها، فهي لا تقل خطرا عن الإرهاب الذي نعانيه عند الحدود”.

وأضاف “ننتقل إلى فلسطين، حيث استطاع المقدسيون، ومعهم الشعب الفلسطيني كله، إرغام سلطات الاحتلال الصهيوني على التراجع عن قراراتها حيال المسجد الأقصى، بوضع بوابات إلكترونية أو كاميرات ذكية. لقد قدم هذا الشعب أنموذجا جديدا في تحمله مسؤولية الدفاع عن مقدساته، وفي تحدي جبروت الاحتلال الصهيوني، من خلال احتشاد الفلسطينيين حول المسجد الأقصى، والوقوف في صفوف متراصة للصلاة أمامه، واستعدادهم لبذل كل التضحيات في مواجهة غطرسة هذا العدو وغطرسة المستوطنين. لقد استطاع الفلسطينيون أن يفشلوا خطط العدو الصهيوني في فرض أمر واقع في المسجد الأقصى قد يسمح له بالإمساك به وتنفيذ مخططاته فيه بشكل تدريجي، محاولا الاستفادة من متغيرات قد تحصل أو من إحباط قد يشعر به الشعب الفلسطيني، نتيجة سياسات الخارج أو الداخل تجاهه. ولكن هذا الشعب لم يبال في تحركه بكل الصامتين في الدول العربية والإسلامية وفي العالم، ممن اكتفوا ببيانات خجولة أو نداءات لا تسمن ولا تغني من جوع”.

وختم “إننا في الوقت الذي نحيي الشعب الفلسطيني على وقفته وتحديه وصموده ونجاحه في هذه الجولة من جولات المواجهة مع العدو، وخصوصا الشباب الذين أثبتوا أنهم جديرون بحمل أمانة المسجد الأقصى، ندعو الجميع إلى تحمل مسؤولياتهم حيال القدس والأقصى والقضية الفلسطينية، التي تشكل التحدي الأخطر لأمتنا، فكلما حاولنا التهرب منها زاد طمع العدو فينا، وكلما تحملنا مسؤوليتنا تجاهها، ابتعدنا عن أتون الفتن المذهبية وعن حروب الأحزاب والطوائف والدول، وتخلصنا من الضعف الذي يهدد قضايانا الكبرى ووجودنا ومصيرنا ومستقبلنا”.-انتهى-

——

 

 

شريفة في خطبة الجمعة: من يرفض ما قامت به المقاومة في جرود عرسال

عليه ان يرفع يده عن الجيش اللبناني  وعن قراراته لقيام بهذا الواجب الوطني

 

(أ.ل) – اعتبر أمين عام الاوقاف في المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ حسن شريفة أن الواقع الجديد الذي فرضته المقاومة في جرود عرسال يجعلنا نؤكد ان النصر على الارهاب في هذه المنطقة هو لمصلحة كل اللبنانيين دون استثناء وان ما قامت به المقاومة كان يجب ان يحصل قبل الان لانه كان سيجنب بلدنا الاعمال الارهابية التي خطط لتنفيذها هؤلاء في وطننا .

واعتبر الشيخ شريفة ان من حق كل لبناني ان يقوم بواجب الدفاع عن ارضه وهذا حق دستوري وقانوني كما قال دولة الرئيس نبيه بري وهذا ما قامت به المقاومة اليوم في جرود عرسال بمساعدة الجيش اللبناني الذي كان دوره كبيرا في هذه العملية خاصة من خلال حماية الحدود ومنع الارهابيين من الهروب باتجاهها.

وطالب الشيخ شريفة من يرفض ما قامت به المقاومة في جرود عرسال عليه ان يرفع يده عن الجيش اللبناني  وعن قراراته لقيام بهذا الواجب الوطني واشار الى ان البعض لا يريد لجيشنا الوطني ان يحرر ارضنا من الارهاب خاصة في جرود عرسال لاعتبارات خارجية واضاف الشيخ شريفة ان مواقف هذا البعض تجاه العملية العسكرية هي حكما غير مساعدة لحفظ الأمن على الحدود والذي هو مطلب وطني بامتياز.

وحول تصريحات الرئيس الاميركي دونالد ترامب حول لبنان قال الشيخ شريفة لم نتوقع يوما من الإدارة الأمريكية أن تقدم مصلحة لبنان على مصلحة العدو الصهيوني وأن النصر الذي حققه محور المقامة  أدى إلى ردة الفعل هذه والتي لا تؤثر في مسار الوضع الحالي ان كان في لبنان او في المنطقة.

وتطرق الشيخ شريفة الى الوضع في المسجد الاقصى مثنيا على ما فرضته الإرادة الفلسطينية في القدس التي  ارغمت  الاحتلال الصهيوني التراجع عن قراراته التعسفية الأخيرة  معتبرا أن ذالك بمثابة دعوة إلى التمسك بالحقوق وإلى التضامن العربي الإسلامي في سبيل القضايا المركزية وفي مقدما القضية الفلسطينية والترفع عن التفاصيل وعصائر الأمور.-انتهى-

——–

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الجمعة 28 تموز 2017  البيان الآتي:

بتاريخه، ما بين الساعة 11.00 والساعة 14.00، ستقوم منظمات غير حكومية عاملة في مجال نزع الألغام، بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط بلدة ميس الجبل – الجنوب.

اعتباراً من تاريخه ولغاية 30 / 9 /2017 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية نهارية وليلية، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام القنابل المدخنة.-انتهى-

——

الرابطة المارونية: نثمن الخطاب الوطني الجامع لنصرالله

وتثمير الانجازات في عرسال في بناء الدولة القادرة

 

(أ.ل) – صدر عن المجلس التنفيذي للرابطة المارونية البيان الآتي:

تُثمن الرابطة المارونية الخطاب الوطني الجامع الذي خرج به السيد حسن نصر الله بمعرض توصيفه للإنجازات التي حققها مقاتلوا الحزب في جرود عرسال، والتي يقتضي تثميرها في بناء الدولة القادرة والحامية والحاضنة لكافة أبنائها.

وتعتبر الرابطة المارونية انّ العملية العسكرية الجارية في جرود عرسال تشكل الخطوة الأبرز في حماية الحدود الشرقية للبنان ومنع الإرهاب من مواصلة التسلل الى الأراضي اللبنانية حيث ارتُكبت في السنوات الماضية جرائم بشعة بحق المدنيين في أكثر من منطقة بالإضافة الى الجرائم التي ارتُكبت بحق الجيش اللبناني، الذي بصموده وتضحياته شدّ اواصر اللحمة في الدفاع عن لبنان وحدوده وحماية أمنه وسلامة أبنائه من كافة المخاطر المحدقة به في هذه المرحلة الحرجة من تاريخه. وهو المعوّل عليه اساساً للدفاع عن كرامة الوطن وسيادته ووحدة اراضيه، والذي ما انفكّ يؤدّي واجب الفداء من غير منّة أو حساب عشية عيده الذي يتحضّر اللبنانيون للإحتفال به بعد أيام.

كما أن الرابطة المارونية تحيي صمود أهلنا في عرسال والقرى الحدودية الشرقية وصولاً لرأس بعلبك وتنحني أمام الشهداء العسكريين كما المدنيين وأمام كل شهيد سقط دفاعاً عن الأرض والشعب.

وبالمناسبة، تتمنى الرابطة المارونية تحقيق خاتمة سعيدة لملف العسكريين المخطوفين وتؤكد أن النازحين السوريين المدنيين الذين لجأو الى لبنان قسراً ستُفتح أمامهم ابواب العودة الى بلادهم بعدما زادت نسبة المساحات الآمنة في سوريا سواء عبر وقف اطلاق النار أو المصالحات أو تحرير  الأراضي من المسلّحين.-انتهى-

——-

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الجمعة 28 تموز 2017  البيان الآتي:

بتاريخي 29 و30 / 7 / 2017  اعتباراً من الساعة 10.00 ولغاية انتهاء المهمة، ستقوم وحدة من الجيش بإجراء تمارين تدريبية في حقل تدريب مزرعة حنوش- حامات، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

بتاريخ 28 / 7 /2017 اعتباراً من الساعة 8.00 ولغاية انتهاء المهمة،  ستقوم وحدة من الجيش بتفجير ذخائر غير صالحة في حقل تفجير اليابسة – راشيا.

بتاريخ 28 / 7 / 2017 ما بين الساعة 8.00 والساعة 14.00، ستقوم وحدة من الجيش في منطقة البياضة – الجنوب، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الخلبية.

بتواريخ 28،27،26/ 7 / 2017 ستقوم وحدة من الجيش في منطقة جبل المالح – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية ليلية ونهارية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.-انتهى-

——

جبهة العمل: السيد نصر الله كان واضحاً وصادقاً في طرح التسوية

مع مسلحي ومسؤولي جبهة النصرة في عرسال

 

(أ.ل) – أشاد عضو قيادة جبهة العمل الإسلامي/عضو قيادة مجلس أمناء حركة التوحيد الشيخ شريف توتيو بكلمة أمين عام حزب الله سماحة السيد حسن نصر الله لافتاً إلى أنّها تُعبّر عن مدى وقمة معيار الصدق في مواجهة التحديات والاتهامات والافتراءات والأضاليل الكاذبة والمحرّضة ضد المقاومة، فهو أولاً: تحدث بشفافية وواقعية عن تجنيب مدينة عرسال أيّ حادث أو اختراق أمني أو تحميلها أعباء المعركة بشكل أو بآخر وهذا ما حصل، وثانياً: أهدى سماحته هذا النصر للبنان ولكل اللبنانيين بمختلف طوائفهم ومذاهبهم وانتماءاتهم السياسية، وقد أظهر في ذلك أعلى مراتب التواضع والشراكة مع أبناء الوطن جميعاً، ثالثاً: أعلن عن استعداده واستعداد المقاومة الكامل لتسليم كل المواقع المُحرّرة في جرود عرسال إلى الجيش اللبناني ومنذ هذه اللحظة ، وهذا ينسف تخيلات وأوهام بعض السياسيين أو المتاجرين بعواطف الناس بقولهم: وجود أجندة لدى حزب الله في جرود عرسال بإيحاء إيراني . والسيد نصر الله كان واضحاً وصادقاً في طرح التسوية مع مسلحي ومسؤولي جبهة النصرة في عرسال أو في إدلب لإخراجهم من هذا المأزق المأزوم دون فرضية شروط مذلة كما اشترط تنظيم «داعش» الارهابي عليهم، وهذا ما حصل إذ أنّه تم وقف إطلاق النار وتمت التسوية القاضية بانسحاب المسلحين مع عوائلهم إلى ريف إدلب، لذا من الإنصاف نسبة العدالة والإنصاف والإنسانية إلى أهلها.-انتهى-

—–

وفد كتائبي يزور المطران عمار مهنئا غدا

 

(أ.ل) – يزور وفد من اقليم الشوف الكتائبي برئاسة المحامي جوزف عيد وفي حضور النائب فادي الهبر، راعي أبرشية صيدا وبيت الدين المطران مارون عمار مهنئا بتعيينه مطرانا على الابرشية، وذلك في السادسة من مساء غد السبت.

وتتزامن الزيارة مع الذكرى 16 لمصالحة الجبل وزيارة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي الى المنطقة.-انتهى-

——

تمارين تدريبية في محيط رأس مسقا – الشمال

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 28 تموز 2017  البيان الآتي:

اعتباراً من 25 / 7 / 2017 ولغاية 28 / 7 / 2017 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية نهارية وليلية، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام القنابل المدخنة.-انتهى-

——

ندوة في غرفة طرابلس عن تعزيز ثقافة تطوير الشركات

 

(أ.ل) – إستضافت غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس المدربان فادي مجذوب وجميل السمعاني الخبراء في شركة Action Coach في ندوة تهدف الى “تعزيز ثقافة تطوير الشركات والمؤسسات ورفع مستوى قدراتها الإدارية التنفيذية وتسجيل خطوات متقدمة لتلك الشركات والمؤسسات على طريق التطوير والنمو”، في حضور رئيس الغرفة توفيق دبوسي ورجلي الأعمال عمر حلاب ومدين بكري ورئيسة الدائرة التجارية والعلاقات العامة في الغرفة ليندا سلطان ومدراء تنفيذيين في عدد من كبريات الشركات الصناعية والإستهلاكية.

وتوجه دبوس بداية بكلمة ترحيبية وأكد على “أهمية تواصل غرفة طرابلس ولبنان الشمالي مع أصحاب الإختصاصات العلمية والمعرفية في شتى المجالات للإطلاع على التطورات الإقتصادية المعاصرة وبالتالي الإستفادة من أهل الإختصاص والخبرة في تطوير بيئة الأعمال وصقل معارفنا ونطلع على الطرق المنهجية العلمية المعتمدة على نطاق عمل الشركات والمؤسسات لأن الإنسان مهما بلغ من العلم والمعرفة والمراتب القيادية التي وصل اليها، يحتاج بشكل دائم الى إكتساب المعارف العلمية المتقدمة”.

وذكر بأن “طرابلس ستكون مدينة محورية” لافتا الى أنها “ستشكل بيئة تواصل على الصعد اللبنانية والعربية والدولية”.

ثم تقاسم الخبيران فادي مجذوب وجميل السمعاني شرح كيفية “تطوير وتنمية بيئة الأعمال عبر الشروحات المتعلقة بالتعريف بالشركة ودورها ومهامها التي تتمحور حول تقديم الخدمات المتطورة والتسهيلات المهنية لتطوير اداء الشركات بالمعنى المؤسساتي وصقل المسؤولين التنفيذيين في إدارة الشركات لبلوغ المرتبة التي تتطلع الى الوصول اليها على صعيدي الإنتاجية العالية الجودة والتسويق المتمم والإنتقال بالزبائن من كونهم زبائن محتملين الى زبائن فعليين يرتبطون بالعملية الشرائية والتسويقية”.

ولفت المحاضران الى أن هناك “صيغة من 14 عشر نقطة يتم من خلال تطبيقاتها تعزيز ثقافة تطوير بيئة الأعمال وكذلك صقل الشخصية الإدارية التي يتم الإعتماد عليها لرفع مستوى القدرات التنفيذية لدى الشركات.-انتهى-

——-

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 28 تموز 2017  البيان الآتي:

إعتباراً من 3 /7 /2017 ولغاية 30 /9 /2017 ما بين الساعة 8.00 والساعة 20.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في منطقة جبل المالح – أكروم، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

واعتباراً من 1 /7 /2017 ولغاية 31 /12 /2017 ستقوم وحدة من الجيش في حقل تدريب تم رطيبة – اللقلوق، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية واستخدام المتفجرات.

واعتباراً من 1 /7 /2017 ولغاية 31 /12 /2017 ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام المتفجرات والقنابل المدخنة.

واعتباراً من تاريخه ولغاية 25 / 8 /2017 ، ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقتي رأس مسقا والكورة – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالاسلحة الخفيفة واستخدام المتفجرات والقنابل الصوتية والمدخنة.-انتهى-

——

انتهت النشرة

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

JosephAoun_1[1]

نشرة الثلاثاء 21 تشرين الثاني 2017 العدد 5403

قائد الجيش في أمر اليوم: للتصدي بقوة لأي محاولة لاستغلال الظروف الراهنة  بهدف إثارة الفتنة ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *