الرئيسية / النشرات / نشرة الجمعة 23 حزيران 2017 العدد 5301

نشرة الجمعة 23 حزيران 2017 العدد 5301

saiednasrallah

السيد نصر الله: محور المقاومة قوي جداً ولم يسقط

واستعاد زمام المبادرة وهو لم يخل الساحة ولن يخليها في يوم من الايام

(أ.ل) – لفت الامين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله في الاحتفال بمناسبة يوم القدس العالمي الى أنه “بعد انتصار الثورة الاسلامية في ايران اختار الامام الخميني آخر يوم جمعة من شهر رمضان المبارك وأعلنه يوماً عالمياً للقدس”، وأشار الى أنه “بعد وفاة الإمام الخميني أكد سماحة الإمام الخامنئي على هذا اليوم وهذا الاحياء وهذه المسؤولية”، وأكد أنه “سيأتي يوم يشهد به العالم عندما سيخرج الناس في يوم القدس للتعبير عن نصرهم للقدس”.

واعتبر سماحته أن “ما يجري في منطقتنا منذ سنوات يشكّل مفصلاً تاريخياً صعباً ومؤلماً وفيه الكثير من التحديات والتضحيات والصمود والانجازات”، وأضاف “الحراك الشعبي الذي حصل في أكثر من بلد عربي كان وطنياً وصادقاً ولكن بسبب قدرة الولايات المتحدة وأدواتها في المنطقة حصلت محاولة استيعاب الحراك الشعبي”.

ولفت السيد نصر الله الى أن “أحد أهم الأهداف للأحداث والحروب التي تجري في منطقتنا هو تهئية كل المناخات السياسية والرسمية والشعبية والوجدانية لتسوية لمصلحة العدو “الاسرائيلي”، وأضاف “أهم الاهداف المركزية للحروب في منطقتنا انهاء القضية الفلسطينية”، واعتبر أن “هذا الهدف قديم لكن في كل فترة زمنية له أدواته واساليبه”، وشدد على أن “المستهدف المركزي في كل ما يجري في المنطقة هو الشعب الفلسطيني لكي ييأس ويخضع ويتنازل عن ارضه”.

وفيما أوضح سماحته أن “حركات المقاومة في لبنان وفلسطين يتم تهديدهم بشكل دائم بالحرب والاغتيالات والاتهام بالارهاب وتشويه السمعة”، لفت الى أن “إيران كداعم اساسي لفلسطين ولحركات المقاومة في المنطقة تتعرض لعقوبات اقتصادية وضغوط سياسية ومحاولات لعزلها ونقل الحرب الى داخلها بواسطة الجماعات التكفيرية”، وأكد إن “ايران لم تعزل وصمدت أمام العقوبات واعتمدت على نفسها وطورت نفسها”، وشدد على أن “النظام السعودي أضعف وأجبن من أن يشن حرباً على الجمهورية الاسلامية في إيران”.

واذ رأى السيد نصر الله أن “سوريا هي جزء اساسي في محور المقاومة وداعم اساسي لحركات المقاومة وهي عقبة كبيرة امام اي تسوية عربية “اسرائيلية” شاملة”، أشار الى أن “الهدف من الحرب على سوريا هو إسقاطها والاتيان بقيادات ضعيفة للسيطرة على هذا البلد”.

وفيما ذكّر السيد نصر الله بأن “العراق كان مستهدفاً لأنهم لم يرض بأن يكون جزءاً من العملية الاميركية”، لفت الى أن “العراق أظهر إرادة سياسية واضحة أنه لن يكون جزءاً من الإرادة الأميركية لتصفية القضية الفلسطينية”.

واعتبر الامين العام لحزب الله أن “الهدف الاساسي للحرب على اليمن هو نتيجة وجود تيارات يمنية شعبية اسلامية وطنية موقفها حاسم وثابت في الصراع مع العدو “الاسرائيلي” وكذلك من الاهداف السيطرة والهيمنة على اليمن”، وأضاف “اليمن مستهدف لاستئصال القيادات التي تؤمن بالصراع مع “اسرائيل” وترفض تصفية القضية الفلسطينية”.

وبينما نبّه سماحته بأن “الموقف “الاسرائيلي” الحقيقي هو عدم عودة لاجئ فلسطيني واحد الى فلسطين”، أشار إلى أنه “في المقابل هناك محور المقاومة الذي يواجه ويدافع عن القضية الفلسطينية والحقوق الفلسطينية”، ولفت الى أن “الانجاز الاول تحقق في هذا المحور من فلسطين الى لبنان الى سوريا والعراق واليمن هو الصمود وتحمل المسؤولية وعدم التنازل”.

وبيّن سماحته أن “كل ايران تتحد عندما تمس بسيادتها واستقلالها ومصيرها وعندما يتآمر الاخرون عليها”، وقال “ايران لن تتسامح مع الارهاب والجماعات الارهابية و”منظمة خلق” بل ستواجه وتنتصر وتقضي على هذه الجماعات”، وأضاف “ايران ستكون أكثر حضوراً في سوريا والدليل على ذلك الصواريخ على دير الزور والتي أصابت أهدافها بدقة ودمرت مراكز للارهابيين وقتلت منهم”، ولفت الى أن “موقف القيادة الايرانية والشعب الايراني من فلسطين هو موقف ديني وعقائدي يتعلق بالقرآن والرسول وشهر رمضان والصلاة والدعاء واذا تخلت ايران عن دينها والنبي يمكن أن تتخلى عن فلسطين”.

وبالنسبة للوضع في سوريا، لفت السيد نصر الله الى أنه “بفضل الصمود والثبات والتضامن تخطّت سوريا خطر سقوط النظام واذا استمر التطور الميداني ستتجاوز خطر التقسيم”،  وأكد أن “سوريا ثابتة في محور المقاومة”.

أما حول العراق، فقد وصف سماحته الانجازات الميدانية بـ “التجربة الجهادية الرائعة والاستعداد الهائل”، وأضاف “مسألة الموصل مسألة وقت فقط وداعش في العراق الى زوال”.

وعن اليمن، قال سماحته “اذا اردتم أن تعرفوا موقف الشعب اليمني من فلسطين يكفي مشاهدة المسيرة التي خرجت في صنعاء لنصرة القدس”، وأضاف “الشعب اليمني العظيم يقول نحن لن نتخلى عن فلسطين وهذا فشل ذريع لال سعود”، وكشف أن “”اسرائيل” تشارك بالقصف الجوي في اليمن تحت عنوان “التحالف العربي” ولكن لا يتم الاعلان عن ذلك”، مؤكداً أنه “أصبح للمقاومة اليوم قوة شعبية جهادية ثابتة ومجهزة وقوية في اليمن”.

وفي حين نوّه سماحته الى أن “اسرائيل” تتجنب الحرب على لبنان وغزة لأنها تعلم جيداً انها مكلفة بسبب قدرة المقاومة”، قال “هناك انجاز حقيقي للمقاومة في لبنان وفلسطين هو أن المقاومة تجعل الحرب مع “اسرائيل” مكلفة جداً على الكيان”، وأضاف ” “ليبرمان يقول أن احد مشاكل “اسرائيل” منذ 1967 أننا لم ننتصر في اي معركة”، وأكد أن “اخراج فلسطين والقضية الفلسطينية من المعادلة لم يتحقق”.

وتابع سماحته القول “على الشعب الفلسطيني وعلى كل المؤمنين بالقضية الفلسطينية أن لا ييأسوا بالرغم من كل الصعوبات”، وأضاف “أمامنا الكثير من الانجازات والكثير من الخيارات المفتوحة لذلك يجب أن لا نستسلم”، وحذّر العدو “أن أي حرب لن تكون كما في حرب تموز”.

وفيما شدد سماحته على أنه “يجب أن يعرف الجميع أن محور المقاومة قوي جداً ولم يسقط واستعاد زمام المبادرة وهو لم يخل الساحة ولن يخليها في يوم من الايام”، أوضح أنه “قد يفتح المجال أمام عشرات الاف من المجاهدين في العالمين العربي والاسلامي ليكون محور المقاومة أقوى في أي حرب”.

واذ كشف السيد نصر الله أن “الوجوه اليوم أصبحت عارية ولعبة النفاق انتهت وشرف القدس يأبى ان يتحرر على ايدي المنافقين”، اعتبر أن “الفرز الذي يحصل حول فلسطين فرز ممتاز جداً ينقل المعركة الى مرحلة متقدمة جداً وأقرب إلى النصر”، وأضاف “شرف القدس يأبى أن تتحرر الا على ايدي المؤمنين”، وأكد أن “على الأنظمة المتآمرة على محور المقاومة أن تعلم أنها لن تنتصر في هذه المعركة”، وأوضح أن “الشعوب العربية لا يمكن أن تطبع مع “اسرائيل” وحتى لو طبعت معها الانظمة”.

ورأى الامين العام لحزب الله “إن الذي يقوم الان بتقديم الاثمان لـ “اسرائيل” دون أن يتكلف أي عبء ويفتح الابواب في العالم العربي والاسلامي لها من أجل التطبيع هو النظام السعودي”، وأضاف “النظام السعودي بما يملك من نفوذ ويملك من أموال يفتح الابواب لـ “اسرائيل””، وشدد على وجوب “مطالبة النظام السعودي بوقف تصدير الفكر الوهابي الى العالم ووقف فتح ابواب التطبيع امام “اسرائيل”، وخلص الى أنه “يجب إيقاف الفكر الوهابي وايقاف تصديره من قبل السعودية للانتصار في الحرب على الارهاب”.

وأشار السيد نصر الله الى أنه “لم نشهد وحشية كما التي تمثلها “داعش” التي اطلقتها اميركا والسعودية”، وأضاف “سنكون حيث يجب أن نكون ونحن نصل بفضل دماء الشهداء والتضحيات الى النصر المحتوم”.-انتهى-

——-

army

الجيش: سلاح الجو الإسرائيلي خرق أجواء كافة المناطق اللبنانية

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 23 حزيران 2017 البيان الآتي:

خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية عند الاساعة 8.15، من فوق بلدة كفركلا، ونفذت طيراناً دائرياً فوق مناطق رياق، بعلبك والهرمل، ثمّ غادرت الأجواء عند الساعة 15.20 من فوق البلدة المذكورة.

كما خرقت طائرة مماثلة الأجواء اللبنانية من فوق بلدة رميش عند الساعة 8.40، ونفذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب، ثمّ غادرت الأجواء عند الساعة 11.25 من فوق بلدة رميش.

وخرقت طائرتان حربيتان تابعتان للعدو الإسرائيلي يوم أمس عند الساعة 16.45 الأجواء اللبنانية من فوق بلدة كفركلا، ونفّذتا طيراناً دائرياً فوق مختلف المناطق اللبنانية، ثم غادرتا الأجواء عند الساعة 17.40 من فوق البلدة المذكورة.

وعند الساعة 11.55 خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق بلدة الناقورة، ونفذت طيراناً دائرياً فوق مناطق إقليم الخروب، بعبدا، بيروت وضواحيها ، ثمّ غادرت الأجواء عند الساعة 19.35 من فوق بلدة علما الشعب.

كما خرقت طائرة مماثلة الأجواء اللبنانية من فوق بلدة كفركلا عند الساعة 19.55، ونفذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب والبقاع الغربي، ثمّ غادرت الأجواء فجر اليوم عند الساعة 4.55 من فوق بلدة علما الشعب.-انتهى-

——

ghassan-hasbani-new-1-630x3751

حاصباني اطلع من رئيس اتحاد المستشفيات العربية

على التحضيرات للملتقى الصحي الاقتصادي العربي في 7 تموز

(أ.ل) – إستقبل نائب رئيس الحكومة وزير الصحة العامة غسان حاصباني، رئيس اتحاد المستشفيات العربية الدكتور محمد عبدالله وعضو الاتحاد عباس حجازي، واطلعاه على آخر التحضيرات لإنعقاد “الملتقى الصحي الاقتصادي العربي” في 7 تموز 2017 الذي تستضيفه بيروت، ويعقد برعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وحضور حاصباني.

اثر اللقاء، اشار عبدالله الى ان “عددا من الوزراء العرب سيشاركون في الملتقى، يتقدمهم وزير الصحة المصري الدكتور احمد عماد الدين راضي، الى جانب القطاع الاستشفائي اللبناني والعربي. ويهدف المؤتمر الى دراسة الواقع الاستشفائي في العالم العربي، بغية ترشيد الانفاق بالتزامن مع تقديم افضل الخدمات الصحية لأوسع شريحة من المواطنين”.-انتهى-

——-

 

saraf23-6-2017

الصراف بحث مع محافظ عكار وبعلبك والجنوب شؤون المحافظات وأوضاعها

(أ.ل) – عُقد في وزارة الدفاع الوطني لقاء ضمّ وزير الدفاع الوطني يعقوب رياض الصرّاف، محافظ عكار عماد لبكي، محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر، ومحافظ الجنوب وجبل لبنان منصور ضو. اللقاء تخلله عرض مفصل لشؤون المحافظات الثلاث وأوضاعها.

وزير الدفاع عبّر عن ارتياحه للعلاقة القائمة بين الجيش والمحافظات اللبنانية، والتعاون الوثيق فيما بينها، والذي يصبّ في خدمة المصلحة الوطنية.

وأكد الصرّاف وضع إمكانات الوزارة في تصرف المحافظات اللبنانية خدمة للشأن العام والمصلحة العامة.

من جهته، عرض المحافظ خضر لأوضاع بعلبك الهرمل، وأبدى كل الإرتياح لما سمعه من وزير الدفاع عن إجراءات أمنية للمنطقة.-انتهى-

——

army

توقيف عدد من الأشخاص في محلّة رأس السرج – عرسال

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 23 حزيران 2017 البيان الآتي:

بنتيجة المتابعة والرصد، تمكّنت قوّة من مديرية المخابرات إثر عملية دهم نفذتها في محلّة رأس السرج – عرسال، من توقيف عددٍ من الأشخاص المشتبه بهم بتجارة الأسلحة المختلفة ونقل صواريخ للمنظمات الإرهابية، وأبرزهم المواطن بشير علي الحجيري والسوري هاني محمود الدياب.

بوشر التحقيق مع الموقوفين بإشراف القضاء المختص.-انتهى-

——

talal rislan

ارسلان: لن نقبل أن تؤخذ منا حقوقنا لتعزيز مطالب فئوية طائفية مذهبية لأي كان

(أ.ل)- قال وزير المهجرين رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني النائب طلال أرسلان في بيان اليوم: “بالأمس اجتمعنا بلقاء حواري في بعبدا فكان لا بد لي أن أتوجه أمام الجميع بسؤال واضح وصريح كمسؤول في هذا البلد، وهو إن كنا فعلا ذاهبون الى بناء دولة مدنية علمانية يتساوى فيها اللبنانيون في الحقوق والواجبات، أو سنبقى في دولة تحكمها العصبيات الطائفية المذهبية البغيضة؟ لأن الصخب الذي حصل في مقاربة قانون الانتخاب أو أي شيء آخر يرجع الأمور الى التوازنات الطائفية المذهبية التي مللنا منها في هذا البلد”.

وتابع “أحببت أن أقول هذا الكلام لأنني وصلت الى قناعة تامة بأن ما يحكى في الخطابات أو البيانات أو التصريحات حول الحاجة الملحة لبناء دولة عصرية متطورة تحترم الانسان كإنسان، ليس موجودا في العقل الباطني عند البعض، لذلك بالأمس اضطررت بكل وضوح وصراحة أن أطالب وأشرح وأسرد عن الغبن الحاصل والمتراكم منذ الطائف بحق الطائفة الدرزية التي كان لها الدور المميز ببناء لبنان الحديث، وشددت بوضوح على أن ما يسمى وزارات سيادية في الدولة أصبحت محرمة على الدروز، وهذا يناقض تماما النص الدستوري. فالكل أجمع ووافق على هذا الطرح، وسجلت ذلك في المحضر الرسمي للاجتماع، وهذا أعتبره إنجازا يجب أن يبنى عليه بيني وبين الأخ وليد بك جنبلاط لنرفض أي تشكيل لحكومة قائمة على الحجز المسبق لأي حقيبة وزارية لأي طائفة او مذهب كان”.

أضاف “لا أقبل أن نصنف من أحد بأننا طائفيون أو مذهبيون، لأننا لسنا كذلك على الإطلاق، وتاريخنا السياسي الطويل في هذا البلد لا يحتاج الى براءة ذمة من أحد مع احترامنا للجميع، لكن كما يقول المثل “إيد لوحدها ما بتزقف”، وأقولها بجرأة وصراحة أكثر وليتأكد الجميع بأننا مستعدون أن نتنازل عن أي حق طائفي أو مذهبي للدروز لصالح بناء الدولة المركزية القوية العادلة المدنية، إنما لن نقبل أن نؤخذ بالحياء كي تؤخذ منا حقوقنا، لتعزيز مطالب فئوية طائفية مذهبية لأي كان في هذا الوطن”.

وتوجه أرسلان بالإعتذار من أولاده قائلا: “تعبت في تربيتكم وتعليمكم وأفتخر بكم، وأعتذر أنه لغاية الآن، قدركم أن تعيشوا في وطن أجدادكم دفعوا الغالي والنفيس من أجل تأسيسه وعزته وكرامته وسيادته واستقلاله ووحدته وعروبته، وأنتم مصنفون فيه فئة خامسة أو سادسة بفعل النظام العنصري القائم”.-انتهى-

——

army

الجيش: زورق حربي تابع للعدو الإسرائيلي خرق المياه الإقليمية اللبنانية

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه اليوم الجمعة 23 حزيران 2017 البيان الآتي:

خرق زورق حربي تابع للعدو الإسرائيلي عند الساعة 18.10 من يوم أمس، المياه الإقليمية اللبنانية مقابل رأس الناقورة، لمسافة حوالى 260 متراً ولمدة 5 دقائق.

تجري متابعة موضوع الخرق بالتنسيق مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان.-انتهى-

——

ASMAR BSHARA

الاتحاد العمالي نوه بنتائج لقاء بعبدا: يعبر عن هواجس ومصالح ومعاناة المواطنين

الاسمر هنأ العبسي بانتخابه: لاستعادة الاملاك العامة البحرية وليس معالجتها بإيجارات بخسة

(أ.ل) – عرض الاتحاد العمالي العام في بيان بعد اجتماع برئاسة بشارة الأسمر، نتائج اجتماع قادة الأحزاب السياسية الممثلة في الحكومة في قصر بعبدا برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون.

واعتبر أن “ما جاء في الورقة الصادرة عن هذا الاجتماع من دعم للقطاعات المنتجة وإحياء المجلس الاقتصادي والاجتماعي وإنشاء لجنة اقتصادية وزارية دائمة من خلال برنامج تنفيذي زمني ممول لتأمين البنى التحتية اللازمة لنهوض اقتصادي وطني إنما يعبر عن هواجس ومصالح ومعاناة غالبية المواطنين”.

وأشار إلى أن “تركيز الورقة الصادرة عن الاجتماع على قضيتي الكهرباء والمياه واستثمار الثروة البترولية وتأمين المواصلات بوضع خطة للنقل المشترك وإنشاء الاوتوستراد الدائري وسكك الحديد فضلا عما جاء في الورقة لجهة مكافحة الفساد إنما تتقاطع مع المذكرة المطلبية التي رفعها الاتحاد العمالي العام إلى المسؤولين في وقت سابق وتلتقي مع الأهداف الوطنية الأساسية للمواطنين اللبنانيين”.

وأمل الاتحاد العمالي العام من “مختلف المراجع المعنية الإسراع باتخاذ الإجراءات العملية الضرورية للبدء في تحقيق هذه الأهداف”.

من جهة ثانية، أعلن رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الاسمر في تصريح، اليوم، انه “بعد أن أنهت لجنة الإدارة والعدل مناقشة موضوع الأملاك العامة البحرية واحالتها الى الهيئة العامة للمجلس النيابي، يهمنا أن نؤكد كاتحاد عمالي عام بأن الموضوع ليس إشغال أملاك بل تعد وسطو وسرقة أملاك الناس والمواطنين ويقتضي استعادتها وليس معالجتها بإيجارات بخسة أو رسوم لا تسمن ولا تغني”.

اضاف “إن حق المواطن بأملاكه العامة وشواطئه هو حق طبيعي لا يمكن القبول إلا بانتزاعه شرعا وقانونا من أيدي سالبيه سواء كانوا من النافذين في السلطة أو خارجها، خصوصا وأن هذه الممتلكات العائدة للدولة تبلغ نسبتها حتى العام 2012 حوالي 52% من الإشغالات القائمة على الشاطئ اللبناني وتبلغ حوالي مليونين ونصف متر مربع”.

وتابع “وفي مجال آخر، نود أن نرحب ونحيي المساعي الطيبة التي يبذلها وزير المالية علي حسن خليل والوزراء المعنيون في الحكومة والتي أثمرت اتفاقيات مع البنك الدولي بقيمة 300 مليون دولار لتوظيفها في مجالات التعليم وتطوير الإدارة العامة وكل ما من شأنه المساعدة في الأزمة الناتجة عن النزوح السوري إلى لبنان”.

وأمل الاتحاد ب”تكثيف المساعي من أجل زيادة هذه المساعدات نظرا للضغط الهائل على البنية الاجتماعية والاقتصادية في لبنان، وخصوصا منها المزاحمة غير المشروعة لليد العاملة اللبنانية، وازدياد البطالة السافرة والمقنعة في أوساط العمال والشباب اللبناني”.

من جهة ثانية، هنأ الأسمر البطريرك يوسف الأول العبسي لمناسبة انتخابه بطريركا للروم الملكيين الكاثوليك، وقال: “أتوجه باسمي وباسم الاتحاد العمالي العام وعمال لبنان جميعا بأصدق التهاني لكافة أبناء الطائفة الكريمة في لبنان وسائر البلدان العربية، كما نتمنى لغبطة البطريرك عبسي كل التوفيق في قيادة الطائفة روحيا وزمنيا في هذه المراحل الصعبة التي يمر بها بلدنا ومنطقتنا”.-انتهى-

——-

zaiter23-6-2017

زعيتر بحث مع النائبين نعمة الله ابي نصر وحكمت ديب ملف حماية الاحراج

(أ.ل) – استقبل وزير الزراعة غازي زعيتر في مكتبه في الوزارة النائبين نعمة الله ابي نصر وحكمت ديب بحضور المسؤولين عن ملف قطاع الثروة الحرجية، وتطرق البحث الى ما تقوم به وزارة الزراعة من اشغال لمكافحة الامراض النباتية التي تصيب الاشجار الحرجية وخصوصاً الصنوبر.

وبعد اللقاء اشار النائبان ابي نصر وديب في تصريح مشترك لهما الى ان الزيارة التي قاما بها اليوم لوزير الزراعة كانت محصورة بالمراجعة بالملف الكارثي الذي يحل بالثروة الحرجية في عدد من المناطق اللبنانية، والتي وصلت الى حد لا يمكن القبول بالتعامل معه بالطريقة البطيئة التي نعهدها في الادارة في صرف الاعتمادات اللازمة لمعالجة الكارثة.

ولفتا الى انه تبين لهما ان وزارة الزراعة على بينة من خطورة الوضع الذي يلف احراج لبنان من حرج بكاسين الى احراج بعبدا وكسروان والمناطق كافة والتي تطال خصوصاً اشجار الصنوبر المثمر.

واعلنا ان الوزير زعيتر ابلغهما انه سيقوم بتنفيذ خطة طارئة تم اعدادها سيشرك فيها المعنيين كافة من بلديات ووزارات، وسيتم استكمال مستلزماتها ليتم اطلاقها والبدء فيها بعد عطلة عيد الفطر، وتوفير الادوية لمعالجة المناطق المتضررة.

ودعا النائبان ابي نصر وديب الحكومة للتعامل بجدية مع هذه الكارثة ومنحها صفة الاغاثة الطارئة من خلال اشراك الهيئة العليا للإغاثة في عملية انقاذ الثروة الحرجية، وختما بالتأكيد انهما سيتابعان الملف مع المعنيين للوصول الى توفير الحماية لهذه الثروة الوطنية.-انتهى-

——

army

توقيف المدعو محمد بدر الدين الكرنبي وإحالته على القضاء المختص

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه الجمعة 23 حزيران 2017 البيان الآتي:

نتيجة عملية الرصد والمتابعة الحثيثة التي قامت بها مديرية المخابرات في الجيش اللبناني، للعناصر المتورطة في الأعمال الإرهابية والسيارات التي انفجرت في عدة مناطق لبنانية، تمكنت هذه المديرية من توقيف المدعو محمد بدر الدين الكرنبي، الذي اعترف بانتمائه لتنظيم داعش الإرهابي، ومشاركته في معركة عرسال ضد الجيش اللبناني، ونقل إنتحاريين وشراء وتفخيخ ونقل سيارات لتفجيرها في مناطق لبنانية مختلفة.

كما شارك في عدة عمليات إطلاق صواريخ باتجاه المناطق المذكورة، مما أدى إلى استشهاد عدد من المدنيين والعسكريين، وعمل في تجارة الأسلحة الحربية وترويج وتعاطي المخدرات.

أحيل الموقوف على القضاء المختص.-انتهى-

——

nawwaf musawi (1)

نواف الموسوي: على الحكومة أن تتحمل مسؤولية البدء بالتنقيب عن النفط

(أ.ل) – أقيم احتفال في مجمع الإمام الكاظم – حي ماضي، لمناسبة مرور أربعين يوما على استشهاد علي محمد بيز، برعاية عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب نواف الموسوي، وفي حضور عدد من الفاعليات البلدية والاجتماعية.

وأكد الموسوي في كلمة “أن القوى السياسية في لبنان، من خلال حكمة سماحة السيد حسن نصرالله، تمكنت من التوصل إلى اتفاق انتخابي سياسي حيد البلد عن الدخول في نفق من التوتر والتنازع”، مشيرا إلى أن “المطلوب الآن هو التعاون لتخفيف أعباء الناس الاقتصادية والاجتماعية، وعلى الحكومة أن تتحمل المسؤولية في الشروع بالتنقيب عن النفط والغاز، فهذا يفتح باب الأمل لدى اللبنانيين في الخروج من أزمات اقتصادية سببها حجم الدين العام الذي تسببت به سياسات اقتصادية خاطئة”.-انتهى-

——

j.aoun23-6-2017

josephaoun23-6-2017

قائد الجيش تفقّد قيادة فوج المدفعية الثاني في الكشفية

والتقى عبد العزيز ووفوداً والجمال ورزق

وبحث مع رئيس أركان قوات الأمم المتحدة علاقات التعاون

(أ.ل) –  تفقّد قائد الجيش العماد جوزاف عون قيادة فوج المدفعية الثاني في الكشفية – البترون، حيث جال في أقسام الفوج ومنشآته واطلع على سير نشاطاته التدريبية ومهمّاته الميدانية.

وقد نوّه قائد الجيش خلال لقائه الضباط والعسكريين، بأداء الفوج خصوصاً مشاركته الفاعلة في توفير الدعم الناري للوحدات المنتشرة على الحدود الشرقية، ما أسهم بقوّة في محاصرة التنظيمات الإرهابية وشلّ قدرتها على المبادرة والتحرّك، لافتاً إلى التاريخ العريق لسلاح المدفعية في الجيش وإنجازاته الكبيرة في حسم المواجهات، ومؤكّداً السعي إلى تعزيز قدراته بمزيدٍ من المدافع والأعتدة المتطوّرة التي تتناسب مع شروط المعركة الحديثة.

وختم داعياً العسكريين إلى البقاء على جهوزية تامة، استعداداً للقيام بالمهمّات المرتقبة.

من جهة ثانية، استقبل قائد الجيش العماد جوزاف عون في مكتبه في اليرزة، النائب قاسم عبد العزيز، ثم وفداً من المحافظين ضمّ محافظ بعلبك – الهرمل الأستاذ بشير خضر، ومحافظ الجنوب السيد منصور ضو، ومحافظ عكار السيد عماد لبكي،  وتناول البحث الأوضاع العامة وشؤوناً تتعلق بأمن المناطق، كما استقبل النائب هادي حبيش وعقيلته السيدة سينتيا مع وفد من لجنة مهرجانات القبيات، ثم وفداً من لجنة مهرجات زوق مكايل برئاسة السيدة زلفا بويز، كذلك استقبل رئيس مجلس إدارة مصرف “جمّال ترست بنك” السيد أنور الجمّال، ثم رئيس مجلس إدارة مستشفى رزق الدكتور أسعد رزق مع وفد من المستشفى، ثم رئيس أركان قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان العميد Pierre Liot De norbecourt ، وجرى التداول في علاقات التعاون بين الجانبين.-انتهى-

—–

kabalan

أحمد قبلان: لنهج سياسي جديد وتغيير حقيقي في الذهنيات السياسية

(أ.ل) – ألقى المفتي الجعفري الممتاز أحمد قبلان خطبة الجمعة في مسجد الإمام الحسين في برج البراجنة، وأبرز ما جاء فيها: “ونحن نعيش تصرم هذا الشهر المبارك والفضيل، نبتهل إلى الله سبحانه وتعالى أن يمن على بلدنا بالأمن والأمان والاستقرار، وعلى القيادات اللبنانية بنعمة التبصر والبصيرة، ويهديهم إلى ما يؤمن لهذا البلد مقومات دولة تحترم حقوق مواطنيها، ومؤسسات تدير قضاياهم وشؤونهم بكل شفافية وصدق، كما نأمل أن تكون التشاورات والاتصالات وكل اللقاءات التي تجري تحمل معها تباشير خير، وانفراجات حقيقية على المستوى المعيشي والاقتصادي، وفق رؤية اقتصادية إنمائية شاملة، حيث معاناة الناس بلغت حدودا لم تعد تطاق، لا سيما ونحن في ظروف دولية وإقليمية صعبة، ما يستوجب على هذه الطبقة السياسية التي من المفترض أنها قد اتخمت من خيرات هذا الوطن، حيث بلغ الدين العام ما يقارب 80 مليارا، أن تعي خطورة ما يجري وتكون شديدة الحرص على ما يوفر للبنانيين حدا أدنى من الاستقرار السياسي والمجتمعي”. وأكد “الطلب على كل القيادات، وبخاصة هذه الحكومة، بأن تقوم بواجباتها، وتمارس دورها ومسؤولياتها بمنهجية التعاون والتضامن والتوافق من أجل إنسان هذا الوطن، لا من أجل مصالحها ومكاسبها، لأن الحكومة التي لا تكون كافلة وضامنة لحاجات الناس وخدمتهم، ولا تعمل على تعزيز الدولة واستنهاض وتفعيل الاقتصاد في إطار البرامج والرؤى التنموية المجدية، واعتماد الشفافية والمصداقية في تنفيذ المشاريع وتأمين فرص العمل، ومكافحة الفساد، وإطلاق يد القضاء والهيئات الرقابية والتفتيشية، لا يجب أن تستمر، بل عليها أن تتنحى وتعلن فشلها. لذا نشدد على نهج سياسي جديد، وندعو إلى تغيير حقيقي في الذهنيات السياسية التي نريدها سياسات تنافسية من أجل الصالح العام، لا سياسات انتخابية تقف عند حدود تحقيق المكاسب النيابية”.

وشدد على أننا “نريد التزاما فعليا بتطبيق الدستور وإجراءات عملية لتعديلات وإصلاحات لازمة تخرجنا من دولة الطوائف إلى دولة المواطنة، دولة يثق بها المواطن، وتعمل من أجل مواطن تكون هويته الكفاءة والانتماء الحقيقي لبلد يجب أن يكون مثالا في التعايش والمشاركة وتمازج الثقافات، هذا ما نطمح إليه، وما يجب أن نحث السياسيين وكل المؤثرين على بناء هذا اللبنان الذي كان مميزا، ونريده أن يبقى رسالة ومنارة للعالم أجمع”. وتطرق إلى الوضع في المنطقة بالقول: “إننا نتطلع إلى ما يجري في منطقتنا العربية بحزن وأسى شديدين، وندعو الزعامات والقيادات العربية والإسلامية أن تدرك مخاطر ما فيه من خصومات وعداوات ونزاعات، وما قد تلحقه من تداعيات خطيرة على واقع الأمة العربية والإسلامية، لذا نطالبها ونحن في نهاية الشهر الكريم أن تتقي الله، وتعود إلى رشدها وتعقلها، فالأمة يكفيها ما فيها، والقدس والأقصى يستصرخانها، ويناديان بنفض غبار الهزائم والارتهان، والعودة إلى ما يحقق وحدتها، ويجمع كلمتها على ما يمكنها من الوقوف بثبات في مواجهة التحديات ومحاولات التفتيت والتقسيم، لأنه على ما يبدو أن التحولات العربية تصب ضمن سياسة عليكم أن تنسوا القدس وهذا أخطر ما نراه اليوم. ونحن في لبنان معنيون جدا بيوم القدس العالمي وطنيا ودينيا لأن قضية القدس رمز للولاءات الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية”.-انتهى-

——-

ali fadlallah

علي فضل الله للسياسيين: قدموا للناس ما هو واقعي ولا تشبعوهم أحلاما

(أ.ل)- ألقى العلامة السيد علي فضل الله، خطبتي صلاة الجمعة، من على منبر مسجد الإمامين الحسنين في حارة حريك، في حضور عدد من الشخصيات العلمائية والسياسية والاجتماعية، وحشد من المؤمنين، ومما جاء في خطبته السياسية:

“عباد الله، أوصيكم وأوصي نفسي بوصية الله لنا عندما قال: {يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون * واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا وكنتم على شفا حفرة من النار فأنقذكم منها كذلك يبين الله لكم آياته لعلكم تهتدون}، {ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البينات وأولئك لهم عذاب عظيم}. هي دعوة من الله للمؤمنين الذين قد يدب بينهم الخلاف لأي سبب كان، كي لا يدعوا الفتنة تدخل إلى ساحتهم، ولا ينزلقوا في مهاويها، ولا يسمحوا للمصطادين بمائها العكر أن يجدوا إلى ذلك سبيلا.. أن تبقى التقوى حاضرة في ردود أفعالهم، كي لا يفشلوا وتذهب ريحهم. ففي الفتنة، سيكون الجميع خاسرين. طبعا، هذا لا يعني التنكر للأخطاء، فالأخطاء، إن وجدت، تعالج بالحكمة، والجدال بالتي هي أحسن، والابتعاد عن التجريح، والحرص على العدالة. ومتى تربينا على ذلك، لن نسمح للساعين إلى الفتنة بأن يجدوا أرضا خصبة لهم.. وبذلك نواجه التحديات. وقال: “البداية من يوم القدس العالمي؛ هذا اليوم الذي دعا إليه الإمام الخميني في آخر جمعة من شهر رمضان، والذي يهدف إلى تذكير المسلمين بضرورة تضافر جهودهم وتكتيل طاقاتهم، من أجل رفع كاهل الاحتلال عن قبلتهم الأولى، عن القدس، وعن كل فلسطين. فلا تنسى هذه القضية، كما يراد لها أن تنسى، ولا تضيع أو تصبح على الهامش، بفعل تأجج الصراعات التي يرزح تحتها كل بلد، بفعل الأزمات ذات البعد الطائفي أو المذهبي أو القومي”.

ورأى “أننا أحوج ما نكون في هذه المرحلة، وأكثر من أي وقت مضى، إلى إعادة الاعتبار إلى هذه القضية كأولوية، وإلى أن تكون بوصلة الصراع، بعدما تغيرت البوصلة لدى البعض إلى مواقع أخرى، نظرا إلى مكانة القدس في وجدان المسلمين، كما أبناء الأديان الأخرى، فهي مهبط أنبياء الله، وقبلة المسلمين الأولى، وثالث الحرمين، والأرض التي باركها الله وبارك ما حولها. فالويل لأمة تسكت على انتهاك مقدساتها، هي أمة ذليلة لن تحترمها بقية الأمم. إننا في يوم القدس، نشد على أيدي كل الذين يصرون على الحفاظ على القدس كأساس وأولوية، ولا يزالون يبذلون الجهود، ويمهدون الأرض لإزالة الاحتلال، فلا بد من أن نكون مع الشعب الفلسطيني الذي يتصدى للاحتلال بكل ما يستطيع، في ظل كل محاولاته الساعية إلى تهويد القدس وفلسطين، والذي يقدم لذلك التضحيات الجسام، رغم كل الضغوط القاسية التي يعانيها، من قتل وحصار وتضييق وأسر، وسط السعي المستمر لتيئيسه”.

أضاف “إننا في هذا اليوم؛ يوم القدس، ندعو الشعوب العربية والإسلامية وكل الأحرار في العالم إلى الوعي والتكاتف لمواجهة أي تطبيع مع هذا العدو، والتصدي لأي محاولة لإدخاله في جسم هذا العالم، وإلى التضامن مع الشعب الفلسطيني ومساعدته، ليبقى صامدا في ساحة التحدي مع هذا العدو. ومنع العمل للإجهاز على كل مواقع القوة المتبقية، وحمايتها من كيد الكائدين. لقد أثبتت الوقائع السابقة أن هذه الأمة قادرة على تحقيق النصر، وهي تملك خياراتها إن قررت ذلك، وخرجت من بين براثن الذين يريدون لها أن تكون صدى للفتن التي تصنع في واقعها. ولذلك، لا بد للجميع من أن يتحدوا لمواجهة العدو الرئيسي، لا أن يتجهوا إلى الوجهة غير الصحيحة”.

وقال: “نعود إلى لبنان، الذي دخل في مرحلة أكثر هدوءا على الصعيد السياسي، بعد الاحتقان الذي طبع المشهد السياسي طوال الفترة الماضية التي سبقت التفاهم على القانون الانتخابي. وهنا، نأمل ألا يكون هذا الاسترخاء هدنة يفتح بعدها ملف القانون الانتخابي من جديد، لا لتطوير هذا القانون، بل للحصول على مكتسبات إضافية، في الوقت الذي يعرف الجميع مدى الحاجة إلى تعزيز الاستقرار السياسي، والتفرغ لمعالجة الملفات الكثيرة المنتظرة، التي تتصل بالواقع الاقتصادي والاجتماعي والمعيشي للمواطنين، حيث يتفاقم هذا الوضع، وينتظر مبادرات جادة وحقيقية لحله”.

وأمل أن “يساهم اللقاء الذي حصل بالأمس بين القوى والأحزاب الممثلة بالحكومة، برعاية رئيس الجمهورية، في التأسيس لمرحلة جديدة من النهوض في المجالات كافة، وفي إزالة العقد والحواجز التي تعترض تفعيل عمل الحكومة وتأدية دورها المطلوب في العديد من الملفات، بدءا بملف سلسلة الرتب والرواتب وإنجاز الموازنة، مرورا بملف الماء والنفايات والكهرباء، ما يعيد قدرا من الثقة للبنانيين الذين جعلتهم التجارب السابقة واللقاءات المتعددة غير متفائلين. ولذلك، قلنا سابقا ونقول الآن: قدموا للناس ما هو واقعي، ولا تشبعوهم أحلاما سيجدون أن لا إمكانية لتحقيقها في المستقبل المنظور”.

وأكد “أننا سنبقى نراهن على الشعب الذي عليه أن يؤكد للمسؤولين أن خياراتهم ومواقفهم لن تبنى على أساس الوعود أو التمنيات، بل على النتائج الحقيقية”.

وتابع “نبقى في الداخل، لننوه بجهود القوى الأمنية في حماية البلد من الإرهاب الذي يسعى في الليل والنهار للنفاذ إلى الساحة الداخلية، ومساعيها لمواجهة آفة المخدرات ومروجيها وعصابات القتل والسرقة.. وندعو الجميع إلى دعم الدولة في هذه الجهود”.

وختم “أخيرا، ثمة كلمة في مواجهة الفتنة التي عصفت بساحتنا، والتي كنا نأمل أن نتفادى أسبابها ونتائجها، لنعيد التأكيد على البقاء على ثوابتنا التي انطلقنا منها، وهي إبقاء الساحة موحدة، ومنع الأسباب التي تؤدي إلى تفتيتها وشرذمتها، لقطع الطريق على كل المصطادين في الماء العكر. إن من الطبيعي أن يحدث اختلاف أو أخطاء، وجل من لا يخطئ، ولكن هذا لا يعني أن نتبادل الاتهامات، بحيث نحتاج إلى أن نثبت الثابت في إيماننا برسول الله، وهو من هو في الموقع العالي في الجنة، وأكثر من ذلك، أنه شفيعنا إليها، أو نخرج عن قيمنا التي دعتنا إلى أن نقول التي هي أحسن، وأن ندفع بالتي هي أحسن، وأن نحاور بالتي أحسن، وهذا هو نهجنا الذي نريد لجميع الذين يقفون معنا أو الذين يختلفون معنا، وجميعهم أخوتنا وأبناؤنا، الالتزام به في الحوار، وبذلك يغتني الفكر، ويفتح أكثر من أفق للاقتراب من الحقيقة. لنبقي الأمور في دائرتها، ونعالجها بكل حكمة ومسؤولية. لم نبرر الأخطاء، ولن نبررها، فهذا ليس مبدأنا، وهو ليس ما ندعو إليه، فنحن دعاة عدل في التعامل مع الأصدقاء والأعداء. ومن العدالة أن لا يكون خطأ مغفورا، وآخر غير مغفور، وأن لا يكون خطأ مبررا وآخر غير مبرر، وبذلك، نمنع كل من يريد العبث بساحتنا من تحقيق غاياته، ونكون أقوى. إننا على ثقة بأن أمتنا الواعية التي واجهت الاحتلال ودحرته، وتواجه الإرهاب، لن تسمح لكل مثيري الفتنة أن يضعفوا ساحتها ويوهنوا قوتها. {يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته}..-انتهى-

——-

alraii

الراعي زار عبسي مهنئا واتصل بعون منوها بوثيقة بعبدا

وهنأ بري والحريري والقادة الروحيين بالفطر ويغادر غدا الى البرتغال

(أ.ل) – زار البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي على رأس وفد من المطارنة، بطريرك الروم الملكيين الكاثوليك الجديد يوسف الاول عبسي في المقر البطريركي في الربوة، حاملا اليه باسم الكنيسة المارونية التهاني بانتخابه بطريركا. وتمنى الراعي للبطريرك الجديد “التوفيق في خدمته من اجل خير الكنيسة والمؤمنين”.

ثم اجرى الراعي اتصالا هاتفيا برئيس الجمهورية العماد ميشال عون قبيل سفره الى البرتغال والفاتيكان، وكانت مناسبة تمنى فيها “انطلاقة جديدة لعجلة الدولة ومؤسساتها”، منوها ب”وثيقة بعبدا وبكل حوار وطني من شأنه الدفع الى الافضل في حياة الوطن والمواطنين”.

كما اجرى سلسلة اتصالات هاتفية بكل من رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس مجلس الوزراء سعد الحريري وباصحاب السماحة مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان والامام عبد الامير قبلان، وشيخ العقل نعيم حسن، ونائب رئيس المجلس الاسلامي العلوي الشيخ محمد عصفور مهنئا بعيد الفطر، وموجها الدعوة الى الرؤساء الروحيين للمشاركة في مؤتمر الحوار المسيحي – الاسلامي الذي يعقد في جامعة سيدة اللويزة قبل ظهر يوم السبت 1 تموز، ومن المقرر ان يصدر عنه “اعلان اللويزة” الذي يلاقي “إعلان الازهر حول المواطنة”.

الى ذلك يغادر الراعي لبنان غدا الى البرتغال حيث يشارك في مئوية سيدة فاطيما ويجدد تكريس لبنان والشرق الاوسط لقلب مريم الطاهر، قبل انتقاله الى الفاتيكان للمشاركة في اجتماع للكرادلة برئاسة قداسة البابا فرنسيس وفي احتفال تسليم القبعة الكردينالية للكرادلة الجدد.-انتهى-

——-

army

توقيف المدعو شادي مزهر في أثناء عبوره الخط الأزرق

قادماً من الأراضي الفلسطينية المحتلة

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه يوم أمس الخميس, 22 حزيران 2017  البيان الآتي:

أوقفت دورية من الجيش في خراج بلدة سردة على الحدود الجنوبية بتاريخه الساعة 19.45، المدعو شادي مزهر في أثناء عبوره الخط الأزرق باتجاه الداخل اللبناني قادماً من الأراضي الفلسطينية المحتلة، وقد ضبط بحوزته بعض الأوراق الخاصة.

بوشر التحقيق مع الموقوف بإشراف القضاء المختص.-انتهى-

——-

hariri

أحمد الحريري في إفطار على شرفه في المرج:

لقاء بعبدا تحصين للطائف وقانون الانتخاب صنع في بيت الوسط

(أ.ل) – لبى الأمين العام ل “تيار المستقبل” أحمد الحريري، غروب أمس، دعوة محمد خير أبو عثمان إلى مأدبة إفطار تكريمية أقامها على شرفه، في دارة أخيه مظهر أبو عثمان في بلدة المرج – البقاع الغربي، في حضور وزراء ونواب ورؤساء بلديات ومخاتير، قيادات امنية، رجال دين وحشد من أهالي المرج وكوادر “المستقبل”.

أما الحريري فاستهل كلمته بتوجيه التحية لبلدة المرج وأهلها وأشاد بـ”اللقاء الجامع في قصر بعبدا وما صدر عنه من وثيقة ومقررات”، شدد على أن “هذا اللقاء أكد تحصين الطائف الذي أنهى الحرب الاهلية في البلد. ماذا يعني هذا الكلام؟ أين كنا منذ 7 سنوات وماذا كنا نسمع؟ “رايحين على مثالثة وتغيير للنظام و..”، مشيرا إلى أن “كل ما نشهده اليوم هو بسبب حكمة القرارات التي اتخذها الرئيس سعد الحريري، واستطعنا من خلالها اعادة وضع البلد على سكة النهوض، واعادة وضع البلد في المكان الذي يجب ان يكون فيه، لان كرامة الوطن وكرامة أهله توجب علينا ان نفكر بأن القرارات التي يجب ان نتخذها يجب ان تكون لمصلحة الناس”.

وختم بالحديث عن المشاريع التي باشرت الحكومة بتنفيذها، من “متابعة الرئيس الحريري لقضية التلوث في الليطاني، ومحطة التكرير في زحلة والتي ستباشر عملها خلال أسبوع”، إلى “الدعم لمحاصيل القمح واستلامها من المزارعين وإنشاء اهراءات جديدة”، وصولا إلى “توسعة جسر جب جنين”.-انتهى-

——

mustafahamdan

مصطفى حمدان التقى وفدا من حزب طليعة لبنان العربي

(أ.ل) – استقبل أمين الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين -المرابطون العميد مصطفى حمدان وأعضاء الهيئة، رئيس حزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي عمر شبلي على رأس وفد من الحزب.

من جهته، اعتبر حمدان “أننا مع حزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي في خط قومي عربي واحد”، مشيرا إلى أنه “أصبح اليوم لزاما لكل من يحمل هذا الفكر القومي العربي بأن يسقط كل التناقضات الثانوية، ونرفع شعارا واحدا، بأن أمتنا العربية هي أمة واحدة ذات رسالة خالدة تجمعنا جميعا تحت سقفها”.

ورأى “ان ما مررنا به جميعا نحن القوميين العرب على هذه الأرض الطيبة من استنهاض مباشر بمؤامرة عصابات الإخوان المتأسلمين خلال الست سنوات الماضية، تدفعنا جميعا لنعمل بهمة وجدية، ونعلن للقاصي والداني :”عودوا إلى عروبتنا كي تحموا أنفسكم، العروبة هي الوعاء والحصانة والخيمة التي تحمي الجميع، لافتا “أن عندما تخلينا عن عروبتنا ذهبنا إلى الطوائف والمذاهب، وكانت النتيجة سقوط شلالات من الدم العربي المقدس وبروز حقدهم أسود الذي نشهد على سقوطه في هذه الأيام”.-انتهى-

——

katholic23-6-2017

ندوة حول  “المسيحيّة المشرقيّة” في المركز الكاثوليكي للإعلام- جل الديب

(أ.ل) – عقدت قبل ظهر اليوم ندوة صحفية في المركز الكاثوليكي للإعلام، بدعوة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام، حول “المسيحيّة المشرقيّة”، تناولت ملحمة الوجود المسيحي في الشرق، جذور المسيحية في لبنان، ورفضها المشرقيّون وظلمها التاريخ.

شارك فيها مدير المركز الكاثوليكي للإعلام الخوري عبده أبو كسم، المؤرخ والكاتب فارس الغول، رئيسة مجلس الفكر الدكتورة كلوديا شمعون أبي نادر، الدكتور أنطوان الخوري حرب، الأديب والأستاذ أنطوان جبارة، الدكتور بديع أبو جوده، وحضرها فعاليات المنطقة ومهتمون وإعلاميون.

أبو كسم

الخوري عبده أبو كسم قال:

“أرحب بكم باسم رئيس اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام المطران بولس مطر وقال: “يسرني أن استضيف نخبة من الأدباء والمثقفين والشعراء والمؤرخين على منبر المركز الكاثوليكي للإعلام، وهو منبر لنشر كلمة الله والمحبة والسلام في لبنان والشرق.”

تابع “واليوم نجتمع لنتكلم عن موضوع يهمنا جميعاً عن “المسيحية المشرقية”، فالمسيحية في هذا الشرق هي أم الديانات هي البداية، ونحن المسيحييون لم نكن أبداً منعزيلين، بنينا حضارة عمرها 1400 سنة مع المسلمين فيها صولات وجولات وكنا رواد حضارة النهضة العربية، وسنبقى رواد السلام ونشر ثقافة السلام في لبنان والعالم، ونحن مدعوون لبناء ثقافة اللقاء مع الآخر لكي نبني ثقافة الحوار والسلام، وسوف نبقى منارة في هذا الشرق وعنوان كبير للمحبة والسلام وأن نكون رسل للمحبة والسلام.”

شمعون

ثم كانت مداخلة د. كلوديا شمعون أبي نادر “المسيحيّة المشرقيّة: رفضها المشرقيّون وظلمها التاريخ” فقالت:

“أبلغ توصيف لمأساة مسيحيي الشرق ما جاء في تحليل الكاتب نسيم ضاهر “المسيحية المشرقية، مكسر عصا الغرب الصليبي والشرق الإسلامي”، “إن المسيحيين المشرقيين يؤلمهم أن يتغاضى شركاؤهم المسلمون في هذا الشرق عن حقيقة يفقهونها، وهي أنّهم أصيلون في هذه الأرض وسابقون، وليسوا جاليات إفرنجية أو  أعجمية ولا من بقايا الصليبيين، وهُم أصل المسيحية، قبل المسلمين والصليبيين، وهُم ساميون: آراميون، أو سريان، أو عرب.”

تابعت “طُرحَ، ولأكثر من مرة، عنوان خطير ومُعَبّر: “هل يشهد المشرق إندثار المسيحية؟”. إن محاولة القضاء على الوجود المسيحي المشرقي على أيدي تنظيم “الدولة الإسلاميّة”، بالإضافة الى التهجير والهجرة طلباً للحرية، ستهدم ماضي المشرق وتلغي مستقبله. والأرقام المخيفة تفضح عمليّة إبادة المسيحيين المشرقيين، وبطريقة ممنهجة: ففي فلسطين، لم يبق من مسيحييها إلاّ النزر القليل، وفي العراق، غادر أكثر من مليون ونصف مليون مسيحي، وفي مصر يواجه الأقباط موجة إلغائية مرعبة، وفي سوريا هاجر معظم المسيحيين.”

أضافت “هذه المسألة الوجودية والحضارية والثقافية، طُرحت في موسوعة المؤرخ فارس الغول الذي حلّل المعطيات بطريقة موضوعيّة، شاملة، وتوثيقيّة، بعيداً من التعصّب والإنحياز التضليلي والمنساق لمآرب شخصيّة ونفعيّة.”

تابعت “وبالإضافة إلى الوثائق التاريخيّة التي تفضح ما يحاول طمسه، لا بُدّ من الإشارة إلى الكيان الروحي للكنيسة المشرقيّة. فقد رأى المفكّر والفيلسوف المونسنيور ميشال الحايك في عظة تحمل عنوان ” التمزّق المسيحي” أنّ ثلاثة لا تنتسب إلى مسيحيّة الشرق: اللامبالاة والإنسحاب والذوبان”. وأضاف “إنّ من يهرق نصف عمره في الشرق، وفي الغرب نصفه الثاني، يعيش ممزّق الجسد والفكر والروح… يعيش في غربتين، كأنّه يحيا بلا وطن، إلاّ ذا استطاع أن يستوطن المتناقضات”. وقد قال لهم المسيح، أنتم في العالم، ولستم من العالم. “والحياة عند المسيحي تطلع من الموت، كما ينبعث من القبر المسيح”.

أردفت “إنّ المسيحيين المشرقيين قد نادوا بالقوميّة العربية لأنها تحقق الديمقراطيّة والعلمانيّة، وحيث تلتقي عناصرها البشريّة حول  ثلاثة أقانيم: العدالة والحريّة والإخاء. هي اللغة العربيّة محور القوميّة العربيّة، وبها أبدع المسيحيون المشرقيون ونشروا الثقافة القادرة على بلورة الوجدان القومي. وهذا المبتغى، لو تَحقّق، لأَمكَن القضاء على الغيبيّات السياسيّة، ونبذ المذهبيّة، وتنمية الفكر الإجتماعي وممارسة الحريّة والعدالة.”

وختمت بالقول “أختم مداخلتي بالقول الرائع للمنسنيور ميشال الحايك:”يكون واحداً هذا اللبنان، من ثالوث موحَّد، موحّد الذات، مثلّت الصفات، حول القدس عاصمة الحقيقة والمحبّة، فيعلّق المسلمون سيوفهم في الشجر، كما ورد في الأحاديث، وتصبح الرماح أسكّة للحراثة، كما يقول النبي في التوراة، ويتّكىء جميع المدعوّين إلى وليمة الإخاء، كما يقول الإنجيل”.

حرب

بدوره تحدث د. انطوان الخوري حرب عن جذور المسيحيّة في لبنان فقال:

“ان شعب لبنان أول شعوب الأرض في تقبل بشارة الخلاص بعد انطلاقها من مهدها في فلسطين ويعود ذلك إلى عاملين رئيسيين واحد جغرافي والأخر حضاري.”

تابع “في المنطقة الجنوبية وحيث تقع مدينة “الناصرة” نشأ المسيح وترعرع وانطلق مبشراً العالم، وصنع معظم معجزاته وألقى أكثر تعاليمه، ولذلك دعي ب “الجليلي”.

أضاف “فالفكر الديني اللبناني- الفنيقي وفّر للمسيحية، في ارض لبنان، اجواء إيجابية ملائمة لإنتشارها خصوصاص في مدنه الساحلية التي كانت أبوابها مشرعة لجميع الأفكار والأديان والتشريعات التي تُعنى بشؤون الإنسان.”

أضاف “في يومنا هذا أيضا، يستطيع كل من أراد التفقّه في شتى فروع المعرفة، أن يجد في صور وصيدا، ما لا يجده في أية مدينة أخرى من المناهل والموارد.”

تابع “ما ناحية أخرى، تلاقت المسيحية مع الفكر الفلسفي الإجتماعي الأخلاقي الذي أطلقه الفيلسوف الفينقي زيتون الرواقي. لقد نادت الرواقيّة بالإخاء وبالمساواة بين الناس وبشرت بالفضيلة وبسلام لبني البشر يقوم على اساس العدل والمحبّة.”

وختم بالقول :إن لبنان بالمعطيات الطبيعية لأرضه، موقعاً وتكويناً، وبالذهنية الحضارية لشعبه، روحانيةً وإنفتاحاً، وفّر الشروط المناسبة والأجواء الملائمة ليكون أول بلدان العالم في تقبّل المسيحية بعد إنطلاقها من مهدها في إرض فلسطين.”

جبارة

ثم كانت كلمة الأستاذ أنطوان جبارة فقال:

“يحدّد شارك مالك ويقول ثلاثة عقول عظيمة تحكم العالم اليوم:  العقل الإلهي ومرتكزاته التوارة والإنجيل والقرأن،  العقل الألماني ومرتكزاته الأنظمة الشيوعية وغيرها، والعقل اليوناني ومرتكزات العلم.

تابع “نحن نعيش ضمن العقل الإلهي، نؤمن بالله، كلنا لدينا شعور أن الله حاكم  الأرض، والايمان لا يجادل فيه.. ففي أوروبا وبنوع خاص فرنسا بدأوا بالتفكير ماذا سنفعل بعد المسيحية؟  الديانات السماوية الثلاث ولدت هنا في الشرق،  وأوروبا أخذت هذه ديانتنا التي بدأت تتلاشى  شيئاً فشيئاً  في الكناس وغيرها ، ومن سيحل مكان المسيح؟”

أضاف “نحن عشنا في الشرق بتداخل غريب، الحضارات تحبل وتخلف، بآخرها اليهودية والتوراة نشأ الكثير من القضايا ودخلت في المسيحية.”

وقال “كان لدينا التوراة وأتى المسيح وكانت المسيحية وكان الإنجيل، ثم  تطورت الأمور وحصلت خلافات عند المسيحيين مثلاً في حكم الناس في القضايا الإجتماعية كالطلاق والزواج فكان لا بد من وضع حد لها.”

تابع “بعد 622 سنة من مجيء المسيحية أتى الإسلام، وبت بالخلافات الموجودة كالخلاف على دين الدولة والخلاف على من يحكم فالاسلام بت بها بأن يكون الخليفة، والخلاف الثاني كان على الزواج عند المسيحي واحدة والقرأن حلل أربعة وإن عدلتم فواحدة، والخلاف على عذرية مريم العذراء الاسلام قال بعذرية مريم العذراء، ولم يكن هناك خلاف بنظرية المسلمين والمسيحيين أذا لمريم العذراء، خلاف على جنيسة الملائكة رجال أم نساء، المسلمون ألغوا الصوركليا وسميت بحرب الأيقونات، وكانت الجرائد في السعودية نصدر بدون صور ولكن الزمن يتغير.. والخلافات قصة طبيعة المسيح إذا هو الله أم لا؟ المسلمين قالوا أنه روح الله…  بعد هذه القضايا حاول القران الأخذ من التوارة ما يناسبة ومن الإنجيل ما يناسبه وعمل القران خط  بين التوراة والإنجيل وقضايا العرب.”

وختم بالقول ” حاولوا كثيراً إلغاء الفكر الديني وعمل أديان جديدة، ولكن المسيحيين تشبثوا في دينهم وفي أرضهم  مثل شجر الأرز والسنديان حاضرين بحبهم للمتوسط وبحبهم للعلم وسوف يبقون هنا.”

أبو جوده

ثم تحدث الدكتور بديع أبو جوده فقال:

“صدقت، يا أخي فارس… لقد رفض المشرقيون المسيحية. وأنا أضيف، وأكاد أقول “إن مسيحيين عديدين، بدورهم رفضوها أيضاً. هجروا.. وهاجروا ومعظمهم لم يتنعموا بالعودة كما صنع ويصنع شركاؤهم في الوطن. ويبنون القصور، حتى في الجنوب.” وإنتهرتهم: “أنتم شعب عالمي مقدس على أرض مقدسة وعالمية. ذُكر وطننا في الكتب المقدسة أكثر من سبعين مرة. داست أرضه أقدام ىالسيد المسيح ووالدته التي لقبناها ب “أرزة لبنان”.

تابع “منذ فجر التاريخ هبت الروح ولم نتعرف إلى مئات القديسين في وطننا والشهداء منهم كوارتس أسقف بيرون من بين السبعين رسولا، أكويلينا من جبيل، بربارة من بعلبك، يوحنا مارون من البترون، مارينا من القلمون جبرائيل حجولا من حجولا.”

أضاف “وكم سعدت ونلت من بركات بطريركية وبراءات رسولية من أربعة باباوات عن كتبي الستة التي سطرب فيها حياة البعض منهم: نعمة الله كساب الحرديني القليعاتي، القديس شربل مخلوف، القديسة رفقا، الأخ اسطفان نعمه، الطوباوي يعقوب الحداد الكبوشي، والبطريرك المكرم اسطفان الدويهي، وبشارة أبو مراد.”

وختم بالقول “إزرعوا برشاناً وقديسين ينهض لبنان وتهب الروح من جديد! ننقب اليوم عن النفط، فلننقب عن قديسينا ونرفع دعوى كل منهم إلى روما. لبنان محفوف بالمخاطر، بل محفوف بقديسيه وشهدائه، لبنان يفصل بين الدين والدولة ولا يفصل بين الله والإنسان، نعم لبنان بلد الحضارات والرسالات والسلام!”

الغول

واختتمت الندوة بكلمة المؤرخ فارس الغول “ملحمة الوجود المسيحي في الشرق” جاء فيها:

“في ذروة امجاد الامبراطورية الرومانية والاضواء مسلطة على روما سيدة العالم، لم يكن وارداً ان يهتم أيُ مؤرخ بوجود إبن نجار – مهما كان – فقط مؤرخ لاتيني يذكر المسيح “Cristus” في إشارة عرضية عليه بأنه “تعرّض لعقوبة الموت في عهد طيباريوس بموجب حكم الحاكم بلاطوس البنطي”.”

تابع “قدمت المسيحية للشعوب مجموعة أفكار وتعاليم أخلاقية وإنسانية ولوتيرجية واجتماعية في الحياة الدنيا والخلود. جسّدتها في عقيدة متكاملة استطاعت من خلالها تلبية المطالب الروحية والفكرية والإجتماعية التي كان المتنورون والمثقفون والمؤمنون غالباً ما يطلبونها من دياناتهم التقليدية دون ان يتمكنوا من الحصول عليها. فوجدوها في المسيحية.”

وقال “سادت المسيحية وانتشرت في معظم العالم الروماني من طريق التبشير والايمان, بعيداً عن اشكال العنف والإكراه وكانت عن حق ديانة سلام ومحبة ومسامحة… بقدر ما تعرضت للإضطهاد والتنكيل زمن الامبراطورية الرومانية التي ما لبثت ان  اعتنقت المسيحية ورسّخت ايمانها وسلطانها بإسم الامبراطورية البيزنطية, التي ما لبثت ان دخلت في نزاع مع الامبراطورية الفارسية, حيث اقدم الفرس على مهاجمة املاك الامبراطورية البيزنطية وإحتلال القدس سنة 614 بمساعدة اليهود, وأخذوا عود الصليب من اوراشليم الى بلاد فارس.”

تابع “ما أن انتهى هرقل من دحر الفرس, حتى أصاب سيفُ المسلمين اقاليم الامبراطورية البيزنطية. فكانت الفتوحات العربية الاسلامية باتجاه سوريا وفلسطين.”

وإذ حاول هرقل وقف الزحف الإسلامي تعرّض جيشه في 20 آب سنة 636 لهزيمة ساحقة في معركة ” أجندين”. صُعق هرقل للهزمية واستبد به اليأس, إذ ادرك أنه لا يتوفر لديه المال والرجال للمضي في الدفاع عن الأقاليم.”

أضاف “تحرّكت الحملة الصليبية الأولى باتجاه الشرق 1098 ومعه دخلت المنطقة في نزاع دامٍ بين المسيحية والاسلام, بين الشرق والغرب, بدأت نهايتها بسقوط القدس بيد صلاح الدين سنة 1187 . وكانت خاتمتها على يد المماليك بطرد الصليبيين نهائياً من عكا 14 تموز, وبيروت 29 تموز وطرطوس.”

تابع “بعدها يشهد الشرق سقوط آخر قلاعه المسيحية “القسطنطينية” على يد السلطان العثماني محمد الثاني سنة 1453  رغم ما آبداه اليونانيون من شجاعة في الدفاع عن المدينة.”

وقال “أن المسحيين المشرقيين لم يعتدوا على أحد، لم يهجروا احدا، لم يقتلوا، لم يسيئوا الى احد، بل اعتدي عليهم قتلوا, هجروا, اهينوا بسبب الدين, وبإسم الدين وهذا أمر مشين. نحن على ما قال غبطة البطريرك يوحنا العاشر في البلمند حزيران 2015 قال: “نحن لسنا اقلية وان جارت الظروف علينا عبر التاريخ وتراجعت أعدادنا بسبب الهجرة … دورنا اساسي في هذا الشرق ولا أحد من غير المسيحيين يتصور الشرق الأوسط من دون المسيحيين”.” وقال “ندائي الى المسيحيين، عمّقوا ثقتكم بأنفسكم وقدراتكم, فأنتم اصحاب الارض والتاريخ وأبناء الشرق الابرار عليكم عدم الشعور بالضعف والياس والاحباط.

ثقوا وآمنوا بأن حضوركم السياسي والاجتماعي والروحي في لبنان والمنطقة جوهري ومكمّل لدوركم المشرقي العام, المتمثل بالحفاظ على الهوية المسيحية المشرقية وعلى رسالة لبنان الحضارية القائمة على التعايش والتعاون والإخاء مع اخوتكم المسلمين. وأنه بوجودكم وحكمتكم تستمرون نجمة الشرق المضاءة, ونجم الأفق الوهاج في سماء المتوسط. بلغوا الخائفين والمترددين والمحبطين.”

وختم بالقول “أن المسيحية باقية في الشرق برغبة من إخوانكم العرب والمسلمين, لانها رسالة محبة نادى بها السيد المسيح المولود في بيت لحم, الثائر على تجار هيكل اوراشليم، الخاشع والمصلي في جبل الزيتون, المصلوب على خشبة الجلجلة, المائت والقائم من الموت, لأجل خلاص الجنس البشري. ان المسيحية المشرقية هي الصوت الصارخ في ضمير الادهر والاجيال الداعي الى المحبة والأخوة باسم الله والانسان ولبنان .”.-انتهى-

——-

بيان تصحيحي حول عطلة الصحافة في عيد الفطر

(أ.ل) – أصدرت نقابة الصحافة اللبنانية، بيانا تصحيحيا حول أيام توقف الصحف عن العمل، في عيد الفطر السعيد، وجاء فيه: “بما ان اول ايام عيد الفطر السعيد لم يحدد بعد، فان العمل في الصحف يتوقف في اليوم الاول واليوم الثاني للعيد، لتحتجب الصحف في اليومين التاليين، وذلك عملا بقرار مجلسي نقابتي الصحافة والمحررين واتحادات نقابات عمال الطباعة وشركات توزيع المطبوعات ونقابة مخرجي الصحافة ومصممي الغرافيك. –انتهى-

——

ibrahim23-6-2017

إبراهيم بحث ووفد اللجنة الوطنية لمهرجانات صيدا النشاطات التي ستقام

(أ.ل) – استقبل مدير عام الأمن العام اللواء عباس ابراهيم في مكتبه قبل ظهر اليوم وفداً من “اللجنة الوطنية لمهرجانات صيدا الدولية” برئاسة السيدة نادين كاعين التي أطلعت اللواء إبراهيم على النشاطات التي ستقام ضمن المهرجان لهذا العام وتمنّى الوفد على اللواء إبراهيم حضور المهرجان .

من جهته أثنى اللواء ابراهيم على جهود اللجنة وما تقدمه من نشاطات لمدينة صيدا التي تستحق كل الخير والفرح .-انتهى-

——-

army

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه الجمعة, 23 حزيران 2017   البيان الآتي:

بتاريخه مابين الساعة 9.30 والساعة 10.30، ستقوم منظمات غير حكومية عاملة في مجال نزع الألغام، بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط بلدة طلوسة – الجنوب.

وبتاريخ 23 / 6 / 2017 اعتباراً من الساعة 10.00 ولغاية انتهاء المهمة، ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة سقي أبو علي– الشمال، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الخلبية.

وبتاريخ 23 / 6 / 2017 ما بين الساعة 9.00 والساعة 12.00، ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقتي وطى السهلة وجبل المالح – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الخلبية.

وبتاريخي 21 و23 /6 /2017، ما بين الساعة 9.00 والساعة 12.00، ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة سهل القموعة، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الخلبية.

وبتواريخ 23،22،21 /6 2017، ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة جرد الضنية، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام متفجرات وقنابل صوتية.

واعتباراً من 18 / 6 /2017 ولغاية 30 / 6 /2017 ما بين الساعة 8.00 والساعة 14.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة جرد العاقورة، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الخلبية.

واعتباراً من 27 / 4 / 2017 ولغاية 30 / 6 / 2017 ما بين الساعة 8.00 والساعة 20.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في منطقة جبل المالح – أكروم، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

واعتباراً من تاريخه ولغاية 25 / 8 /2017 ، ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقتي رأس مسقا والكورة – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالاسلحة الخفيفة واستخدام المتفجرات والقنابل الصوتية والمدخنة.

واعتباراً من 1 / 4 / 2017 ولغاية 30 / 6 / 2017، ستقوم وحدة من الجيش في منطقة رأس مسقا، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام متفجرات وقنابل صوتية ومدخنة.

واعتباراً من 1 /1 /2017 ولغاية  30 /6/ 2017 ما بين الساعة 8.00 والساعة 24.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في حقل تدريب تمّ رطيبة – العاقورة، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية واستخدام المتفجرات.-انتهى-

——-

انتهت النشرة

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

JosephAoun_1[1]

نشرة الثلاثاء 21 تشرين الثاني 2017 العدد 5403

قائد الجيش في أمر اليوم: للتصدي بقوة لأي محاولة لاستغلال الظروف الراهنة  بهدف إثارة الفتنة ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *