الرئيسية / النشرات / نشرة الإثنين 20 آذار 2017 العدد 5234

نشرة الإثنين 20 آذار 2017 العدد 5234

????????????????????????????????????

وزير المالية شدد على اقرار السلسلة:

اجتماع قريب لممثلي الكتل السياسية لتصويب بعض الثغرات

(أ.ل) – اكد وزير المالية حسن خليل، في مؤتمر صحافي، ان “من حق الناس أن تصرخ وتقلق وتخاف لأن تجاربها مع الدولة لم تكن مشجعة”. وقال خليل “أحيي من تحركوا خائفين على مستقبلهم، ولكن أحذر ممن يحاول استغلال ذلك وفتح سجال لتطيير السلسلة وتصفية حسابات”.

واعتبر “ان ما حصل في المجلس النيابي مؤامرة سياسية لفتح سجال من أجل تطيير سلسلة الرتب والرواتب”، مؤكدا اننا “مع إقرار السلسة المطروحة منذ سنوات”.

وقال: “ثمة معضلة سياسية ستؤدي إلى مزيد من التوترات وهي عدم الإتفاق على قانون للانتخاب والمشكلة لديها طابع سياسي”.

ورأى خليل “ان حسابات الناس تداخلت بالمصالح السياسية وكانت على حساب الطبقات المستفيدة من اقرار السلسلة”، مؤكدا “اننا مع اقرار السلسلة مع اصلاحات جريئة”، مشددا على “ان السلسلة حق ولو قامت الدولة بواجباتها لما وصلنا الى ما نحن عليه”.

واعلن “ان اجتماعا لممثلي الكتل السياسية سيعقد قريبا لتصويب بعض الثغرات”.

واكد انه لم يضف اي بند ضريبي على المشروع الذي نوقش في اللجان والهيئة العامة وسنؤمن واردات من مكامن ضريبية اخرى”.

وقال: “للمرة الاولى وضعنا ضرائب على مكامن ضريبية كانت محميات واقطاعيات ممنوع المس بها، وعرض علينا مليار دولار مقابل الغاء بند الضرائب على المصارف”.

وأعلن وزير المالية انه مستعد للقاء محامي الحراك المدني بعد انتهاء المؤتمر الصحافي، وما نقل عن الاعتداء عليهم.-انتهى-

——-

 

army

قيادة الجيش تنعى العميد الركن المتقاعد فواز مراد

(أ.ل) – تنعى قيادة الجيش – مديرية التوجيه، العميد الركن المتقاعد فواز مراد، الذي توفي بتاريخ 18 / 3 /2017، وفي ما يلي نبذة عن حياته:

  • من مواليد: 6 / 8 /1954 حارة حريك- بعبدا.
  • تطوع في الجيش اعتباراً من 1 / 10 /1973، ورقّي إلى رتبة ملازم اعتباراً من 1 / 7 /1976، ثمّ تدرّج في الترقية حتى رتبة عميد اعتباراً من 21 / 1 /1998.
  • حائز عدة أوسمة، وتنويه العماد قائد الجيش وتهنئته عدة مرات.
  • تابع عدة دورات دراسية في الداخل وفي الخارج.
  • عازب.-انتهى-

——-

saiednasrallah

السيد نصر الله: يمكن تمويل السلسلة دون إضافة ليرة واحدة على فقير أو ذي دخل محدود

لكن هذا يحتاج إلى ممارسة جدية من القوى السياسية

(أ.ل) – ألقى الامين العام ل”حزب الله” السيد حسن نصرالله، عصر السبت 18 آذار 2017 ، كلمة لمناسبة ولادة السيدة فاطمة الزهراء، في حفل نظمته وحدة الهيئات النسائية المركزية في الحزب في عدد من المناطق اللبنانية.

تضمن الحفل كلمة تقديم للزميلة نالا الزين، فآي من الذكر الحكيم تلاها الشيخ مصطفى شقير، فالنشيد الوطني، ثم نشيد “حزب الله”، فكلمة مسؤولة الوحدة النسائية في “حزب الله” عفاف الحكيم.

ثم أطل نصرالله على المحتفلات في الجنوب والبقاع والضاحية الجنوبية لبيروت، ملقيا خطابا بارك في مستهله للحاضرات ب”ذكرى ولادة السيدة فاطمة الزهراء بنت محمد رسول الله وخاتم النبيين، المكناة بأم ابيها، التي قال فيها أبوها في أكثر من مناسبة وفي أكثر من مكان وزمان، وبحسب ما تنقله كتب المسلمين من الشيعة والسنة، وهو الذي لا ينطق عن الهوى، لا هوى الأبوة، ولا هوى العشيرة، ولا هوى القرابة، إن هو إلا وحي يوحى، قال: فاطمة بضعة مني وهي نور عيني وثمرة فؤادي وروحي التي بين جنبي، يسوؤني ما ساءها ويسرني ما سرها. وقال: أما ابنتي فاطمة فإنها سيدة نساء العالمين من الأولين والآخرين. وقال: فاطمة سيدة نساء أهل الجنة. وقال: إنها أفضل نساء أهل الارض. وقال: إن الله ليغضب لغضب فاطمة ويرضى لرضاها”.

وقال: “في هذه المناسبة العظيمة، أتوجه بالتحية إلى كل النساء اللاتي يتحملن أعباء هذه المرحلة الحساسة من تاريخ الأمة والمنطقة والوطن، إلى امهات وزوجات وبنات وأخوات الشهداء والجرحى والأسرى والمعتقلين، وإلى أمهات وزوجات وبنات المقاومين والمجاهدين والمقاتلين والمدافعين في كل الساحات والميادين، إلى كل النساء اللاتي يتحملن فقد الأعزة وغياب الأحبة وتبعات الحرب والمواجهة، من التهجير إلى الغربة إلى شظف العيش، ويواجهن ذلك بثبات وصلابة واحتساب، من لبنان وفلسطين، إلى سوريا والعراق واليمن والبحرين، إلى إيران وأفغانستان وباكستان ونيجيريا، وإلى كل بلداننا وساحات التحدي والصمود، وأسأل الله تعالى لكن ولهن العون والقوة والثبات والصبر الجميل والأجر العظيم والثواب الجزيل والنهايات الطيبة في الدنيا والآخرة”.

أضاف “حديثي اليوم على قسمين: القسم الأول أتطرق فيه إلى بعض المستجدات السياسية والضاغطة في هذه الأيام.

والقسم الثاني أتحدث فيه عن المناسبة، ومن خلال المناسبة عن بعض المسؤوليات الملقاة على عاتق أخواتنا والنساء بالدرجة الأولى، لكن سأقدم، خلافا للعادة، عادة نتكلم عن المناسبة، بعدها ننتقل إلى القسم السياسي، سأقدم القسم السياسي حتى نسهل على وسائل الإعلام، بعدها، الذي يحب أن يكمل معنا في القسم الثاني يكمل، والذي يحب أن يغادرنا “على راحته”.

في الموضوع السياسي، قال: “عندي أربعة عناوين سأعالجها بالسرعة الممكنة:

العنوان الأول:

– قبل أيام أصدرت منظمة الأسكوا التابعة للامم المتحدة تقريرا، توصف فيه أعمال الكيان الصهيوني اتجاه الفلسطينيين في فلسطين، ويتهم التقرير إسرائيل بالتمييز العنصري اتجاه الفلسطينيين وبإقامة نظام فصل عنصري، وطبعا في هذا العصر في هذا الزمن، هذه من أسوأ التوصيفات والاتهامات، التي توجه إلى دولة أو إلى نظام أو إلى حكومة، قامت قيامة إسرائيل ومعها أميركا وبعض الداعمين لإسرائيل، احتجوا بقوة على هذا التقرير، مارسوا ضغوطا هائلة على منظمة الأمم المتحدة، باعتبار أن الأسكوا تابع لمؤسسات منظمة الأمم المتحدة، وعلى الأمين العام الجديد للامم المتحدة. ومن أجل سحب التقرير، في البداية خضعت الأمانة العامة للأمم المتحدة للضغط إلى حدود القول بأنها لم تكن على علم أو أن هذا التقرير وإعلانه لم يكن منسقا معها.

لكن مع استمرار الضغوط الاسرائيلية والأميركية والتهديد بقطع التمويل والمساعدات، انظروا “ما هذه المنظمة ـ الأمم المتحدة ـ عندما يعطيها أحد ما فلوس ثم يهدد بقطع الفلوس كيف تهتز وترهب” فخضع الامين العام الجديد للضغوط وأمر الأمينة التنفيذية لمنظمة الأسكوا والمقيمة في لبنان بسحب التقرير. وهذا ليس جديدا على الأمم المتحدة، فالأمين العام السابق أيضا خضع قبل أشهر لتهديد مماثل عندما أصدرت إحدى مؤسسات ومنظمات الأمم المتحدة تقريرا تحمل فيه النظام السعودي المسؤولية عن قتل الأطفال في اليمن، الحادثة نفسها تكررت، هددوا بقطع المال، فسحبوا التقرير وبدلوه، الآن الشيء نفسه.

طبعا الامينة العامة التنفيدية لمنظمة الأسكوا، سيدة عربية اسمها السيدة ريما خلف، رفضت سحب التقرير، وقدمت استقالتها من أمانة الاسكوا، وقبل الامين العام لمنظمة الاسكوا الاستقالة مباشرة”.

أضاف “نحن هنا أمام مشهدين، المشهد الأول: مشهد خضوع المؤسسة الدولية لأميركا وإسرائيل وهذا ليس شيئا جديدا، وإنما نحن بحاجة في العالم العربي والعالم الاسلامي والعالم الثالث دائما إلى أحداث لتذكرنا بحقيقة هذه المنظمة، إنها منظمة ضعيفة هزيلة ذليلة خاضعة للارادة الأميركية والإسرائيلية، وإنها أعجز من أن تأخذ موقفا أو تدافع عن حق أو تعيد أرضا محتلة أو تحفظ كرامة…

هذا المشهد الأول، وبالتالي هذا المشهد يعني للجميع أنه لا يمكن الرهان على هذه المنظمة وعلى قراراتها لتعيد إلينا أرضنا المحتلة في فلسطين أو في لبنان أو في الجولان، لتطلق سراح المعتقلين من السجون لتدافع عن حقوق الإنسان في منطقتنا، لتحمي الأم والطفل والثقافة والحضارة من خلال كل المؤسسات التابعة للأمم المتحدة، هي أعجز من أن تفعل ذلك. هذه الحادثة تؤكد وتشهد على ذلك.

والمشهد الثاني، هو موقف سيدة عربية تضحي بمنصبها، ولعله مصدر عيشها، وأيضا تضحي بموقعها، وقد تتحمل في الآتي القريب اتهامات المعاداة للسامية، لأن كل شخص يحاسب إسرائيل يتهم بمعادات السامية، هذه السيدة اتخذت موقفا إنسانيا وأخلاقيا وقانونيا سليما جدا، وعبارة عن جرأة وشجاعة وإنصاف وانسجام مع الذات والضمير”.

وتابع “أنا باسم كل المقاومين أحييها على هذا الموقف الكبير، وأرجو أن يلقى هذا الموقف الشجاع في هذا الزمن العربي الصعب والرديء، كل التقدير من قبل شرفاء هذه الأمة وأحرار هذا العالم، كما نطالب جامعة الدول العربية كما منظمة التعاون الإسلامي والدول العربية والإسلامية خصوصا، بعدم القعود والتراخي والتخاذل ومتابعة تثبيت هذا التقرير في الأمم المتحدة، لأن لها نتائج مهمة على قضية فلسطين وشعب فلسطين وردع العدو وجزءا من المعركة السياسية والإعلامية والحضارية والنفسية مع هذا الكيان الصهيوني الغاصب لفلسطين”.

ولفت إلى أنه “في هذا السياق يؤكد الفلسطينيون المستهدفون بالتمييز العنصري وبنظام الفصل العنصري، يؤكدون مجددا ودائما على روح الثبات والمقاومة وصلابة الموقف، كما شهدنا بالأمس في تشييع الشهيد المقاوم باسل محمود الأعرج في بلدته الولجة، القريبة من مدينة القدس داخل الأراضي المحتلة، وذلك الحضور الشعبي والشبابي للرجال والنساء والشباب والشابات المميز، هذا الحضور المميز والهتافات القوية والحاسمة من موقع المقاومة الواحدة في لبنان وفي فلسطين أيضا، نتوجه بالتحية والتقدير إلى روح هذا الشهيد الكبير، باسل محمود الأعرج إلى عائلته الصامدة والشجاعة وإلى أهل بلدته وإلى كل رفاقه ومن شهدنا يوم أمس، في تشييع الشهيد في التحدي الواضح للقمع الصهيوني، شهدنا قبضاتهم المرتفعة وأصواتهم العالية في تشييع الشهيد. هذا هو الخيار الحقيقي والأمل الوحيد لشعب فلسطين ولبنان وشعوب المنطقة، المتاح أمامنا، لتحرير أرضنا ومقدساتنا، وحفظ وجودنا وحقوقنا، وليس الانتظار الممل والخائب على أبواب المنظمات الدولية، التي هي بحد ذاتها ذليلة وعاجزة فضلا عن أن تكون قادرة عن فعل شيء هذا العنوان الاول”.

العنوان الثاني:

وقال: “العنوان الثاني نحكي في باللهجة اللبنانية، “بالعامية شوي”. ملف الضرائب والسلسة، سلسلة الرتب والرواتب، هذا الملف الآن يشغل اللبنانيين جميعا، كل الشعب اللبناني “قاعد ناطر ليشوف شو بدو يصير بهيدا الملف”.

أضاف “اسمحوا لي في البداية أن أقول إنه يجب مقاربة هذا الملف ومعالجته بعيدا عن المزايدات، وبعيدا عن تصفية الحسابات. طبعا هناك شيء صار في لأيام الماضية على مواقع التواصل الإجتماعي هناك جزء منه أكاذيب. يعني مهما كان هناك أحد مثلا يريد تصفية حساب مع قوى سياسية معينة، هناك خصومة بينه وبينها، لا يجوز بكل اأحوال أن يضع أكاذيب ويبني عليها ويوجه سهام الاتهام. إذا، بعيدا عن الأكاذيب لانه حكي كتيرا عن ضرائب ليس لها أساس، ليست صحيحة أصلا، ليس موجودة على جدول الأعمال في مجلس النواب، وأيضا بعيدا عن المزايدات، وأنا أريد أن أقول لكل القوى السياسة، ولكل الناس المتابعين في لبنان إن الشعبوية في هذا الملف لا تفيد، لأن الذي يريد استخدام الشعبوية يربح في محل ويخسر في محل آخر أو يخسر في محل ويربح في محل آخر على المستوى الشعبي. لماذا؟ لأنه كما أن هناك ملايين، مليونين ثلاثة..، من الناس المتهيبين والرافضين للضرائب على الفقراء وعلى ذوي الدخل المحدود، كمان بالمقابل في 260 الف عائلة بالحد الادنى، يعني ما يقارب المليون لبناني ينتظرون سلسلة الرتب والرواتب من سنوات، ويعتبرون هذا حقهم الطبيعي، وصحيح هذا حقهم الطبيعي”.

وتابع “إذا، فإن مقاربة الموضوع بشكل شعبي أو شعبوي لا توصل إلى أي مكان، ولا يربح. هذا يربح بمكان وبخسر بمكان. المطلوب مقاربة هذا الملف بإنصاف وبعدالة، يعني بإنصاف 260 ألف عائلة وبإنصاف للفقراء وذوي الدخل المحدود. والإنسان في هذا الموضوع يتصرف بما يمليه ضميره ومسؤوليته الوطنية والأخلاقية والدينية، وأيضا المصلحة الوطنية. هذه كبداية، هكذا يجب أن نقارب هذا الملف”.

وأردف “حسنا، نحن نقارب الموضوع من زاويتين:

1- في سلسلة الرتب والرواتب، نحن نؤيدها وندعمها بقوة، بل ما هو مطروح في مجلس النواب، نحن نحاول ونسعى لأن نقوم بتحسينه أيضا إذا أمكن. إذا لا نقاش في هذا الموضوع، ونحن جادون وصادقون ولا نجامل 260 ألف عائلة أو موظفين. لا، بالحقيقة، هذا حق طبيعي يجب الاعتراف به ويجب تحقيقه، وهو ليس موقف سياسة ومجاملة.

2- من جهة ثانية، هناك موضوع تمويل السلسلة. أيضا يجب أن يكون هناك عمل جاد لتمويل السلسلة لأن “تطيير” التمويل سيؤدي إلى “تطيير” السلسلة. يعني إذا أراد أحد ما أن يزايد شعبويا ليطير تمويل السلسلة، فهذا يعني أن السلسلة “طارت”، وسيخسر 260 ألف موظف، أي مليون إنسان. هذان الموضوعان يجب مقاربتهما بشكل سليم”.

ولفت “بالنسبة لنا نحن نقول ما يلي: في موضوع الضرائب، هناك نوعان من الضرائب: هناك ضرائب على الأملاك البحرية، ضرائب على الكماليات، ضرائب على الأغنياء الكبار والشركات الكبرى. ما المشكلة أن يكون هناك ضرائب؟ في كل دول العالم هناك ضرائب. في كل دول العالم، لا يقدر أحد أن يأخذ موقفا بالمطلق ضد أي ضريبة. غير ممكن. أصلا أي دولة لا يمكن أن تدار وتقام، إلا إذا كان هناك ضرائب، لكن الضرائب يجب أن تكون عادلة، يجب أن تكون منصفة، يجب أن لا نزيد الضرائب. نحن لا نتحدث هنا بالنظريات. الفقراء وذوي الدخل المحدود هناك ضرائب مفروضة عليهم من سنوات وعشرات السنين. نحن لا نقول: لا تفرضوا ضرائب بالمطلق. أصلا الضرائب موجودة. نحن نقول: لا تزيدوا الضرائب على الفقراء وذوي الدخل المحدود”.

وقال: “أنا أحب أن أذكر: منذ عام 1992، منذ أن دخلنا إلى المجلس النيابي، نحن ملتزمون التزاما مبدئيا حاسما قاطعا بهذا الموقف، ولم نصوت في يوم من الايام ولم نرض في يوم من الأيام بإضافة أي ضريبة على الفقراء وذوي الدخل المحدود، وهذا ليس له علاقة بأي عهد وبأي حكومة وبأي مجلس النواب، ولا ما هو وضع البلد. بالنسبة لنا هذا موقف أصلي مبدئي حاسم من 1992، منذ أول مشاركتنا في المجلس النيابي. إذا ليس له علاقة بالأحداث والنقاشات الجارية”.

أضاف “الآن يأتي السؤال المهم: إذا لم نفرض هذه الضرائب كيف نمول السلسلة؟ حصلت نقاشات في لجان مصغرة، في لجنة المال والموازنة النيابية، في اللجان المشتركة. عرضت بدائل ولكن هناك ناس لا يريدون أن يسمعوا ولا يريدون أن يقبلوا. يا أخي هناك بدائل، هناك خيارات لتمويل السلسلة، واقعية وواضحة، ولكنها تحتاج لقرار، تحتاج لقليل من الجرأة، تحتاج أن يتنازل بعض الناس عن امتيازات، أن يتنازلوا عن بعض النفقات التي لا داعي لها. عندما يقال إن الوضع المالي في البلد صعب، فطبيعي أن يذهب الناس إلى بعض التقشف، لكن هناك بعض الناس لا يريدون أن يكون هناك تقشف ويريدون أن يكملوا كأن البلد ليس فيه مشكلة، ويريدون تحميل الضرائب للفقراء. هذا غير منطقي وهذا غير مقبول”.

وتابع “على كل حال هذا الملف يجب مقاربته ومعالجته بالطريقة التي توصل إلى نتيجة، هل نريد في هذا الملف ـ وأنا أسأل الجميع: هل نريد أن نأكل العنب أو نقتل الناطور؟ نحن نريد أن نأكل العنب، نحن لا نريد قتل الناطور. نحن لا نريد أن يستخدم هذا الملف لتصفية حسابات سياسية مع أي أحد. لذلك ما عرفته من خلال تواصل الأمس واليوم أنه تم اتفاق أو سيتم الاتفاق على لقاء مصغر تتمثل فيه الكتل النيابية الأساسية في المجلس النيابي، كي يقوموا بإعادة نظر ونقاش. نحن من جهتنا سنقدم طرحا كاملا حول البدائل. لن أتحدث عن هذه البدائل الآن في وسائل الاعلام كي لا يقال إننا نزايد على أحد ولا نريد أن نضغط على أحد ولا نريد أن نحقق كسبا سياسيا أو إعلاميا. نحنا نريد أن نأكل العنب بسلسلة الرتب والرواتب ل 260 الف عيلة و لانريد أن نطعم الحصرم لملايين ـ للأسف الفقراء ـ وذوي الدخل المحدود في البلد. لذلك لن أأذكر الأمثلة الآن، سأتركها للنقاش في اللجنة”.

وأردف “لكن أنا أخاطب مسبقا اللجنة التي ستجتمع وتناقش: يجب أن تقبلوا بأخذ قرارات جريئة، بإلغاء بعض الامتيازات، بزيادة الضرائب في بعض المجالات، التي تتحمل أكثر، ببعض التقشف. أنا أقول لكم بكل صدق: يمكن تمويل سلسلة الرتب والرواتب المطروحة أمام المجلس النيابي، دون أن يزاد أو يضاف ليرة واحدة على فقير أو ذي دخل محدود في لبنان، لكن هذا يحتاج إلى ممارسة جدية من قبل القوى السياسية والكتل النيابية، هو يحتاج إلى جدية لمرة واحدة. كونوا مع الفقراء والمحرومين والمستضعفين وذوي الدخل المحدود واتخذو موقفا قويا وجريئا. أما الذين يكدسون الذهب والفضة من حساب ومن جيوب الناس ويمكنكم أن تفعلوا ذلك. شرفنا جميعا في أن نكون مع هؤلاء الناس وقريبين من هذه الفئات. هنا القوة وهنا الشرف وهنا الكرامة، وأنا أطالب بالمناسبة جميع القوى السياسية، التي أعلنت على مدى أسابيع، أنها ترفض أي زيادة ضريبية على الفقراء وذوي الدخل المحدود، أن تفي بوعودها التي أعلنتها وهي قادرة أن تفي بوعودها وأن تقر السلسلة وتمويل السلسلة، ولكن المطلوب القليل من الجدية والقليل من الجرأة والقليل من الإنصاف. هذا العنوان الثاني”.

العنوان الثالث:

وتناول فيه موضوع قانون الانتخاب، فقال: “اليوم ضاق الوقت، ضاق كثيرا. اللعب على حافية الهاوية بات خطيرا أيضا. بعض القوى السياسية يؤجل ويؤجل إلى أن نصل إلى حافية الهاوية. هذه اللعبة خطيرة جدا. اليوم عندما يوضع اللبنانيون أو الشعب اللبناني أمام خيارات متل الفراغ أو التمديد أو العودة إلى قانون الستين فهم يوضعون أمام خيارات سيئة جدا ـ وأتمنى أن يسمعوني جيدا ـ خطيرة جدا، خطيرة على البلد. الوقت انتهى، اللعب على حافة الهاوية بات مغامرة كبيرة، ليس لقوة سياسية معينة، بل لكل القوى السياسية وعلى مستوى البلد، وخطير على البلد، لذلك خلال ما تبقى من أيام يجب مقاربة قانون الانتخاب بطريقة مختلفة”.

أضاف “طبعا نحن موقفنا المبدئي، الذي دائما كنا نعلن عنه وعندما نسأل في الجلسات نقول لهم بقول صدق، وبماذا تريدوننا أن نحلف ايمان مغلظة، نحن لا نقوم باقتراح قانون انتخاب على قياسنا، ولا حتى على قياس حلفائنا. نحن نفتش عن قانون انتخاب ليس لمرة واحدة، الذي يسن قانونا لمرة واحدة يعني أنه يسن قانونا على قياسه، يعني أنه يرى أن ظروفه الآن مناسبة، فيعمل قانونا لمرة واحدة، مثلما كان يحصل في السابق. نحن نقترح قانونا دائما للانتخابات على أساس عادل. ما نطمح اليه حقيقة هو تمثيل عادل لجميع فئات الشعب اللبناني، وأوسع تمثيل ممكن حتى للأحزاب الصغيرة وللجماعات السياسية الصغيرة وللقوى السياسية المحدودة الشعبية، “نبقى فاتحين لها الباب”، أوسع مشاركة ممكنة في مجلس النواب .هذه مصلحة وطنية وهذه ليست مصلحة حزب أو طائفة أو مذهب أو تيار”.

وتابع “عدالة التمثيل التي نتمسك بها جميعا هي مصلحة وطنية، وهي من مصلحة الجميع. لكن النقاش هو ما يحقق عدالة التمثيل والتمثيل الواسع؟ هنا تعود الناس لتقيس على أحجامها، نحن عندما تحدثنا عن النسبية، بمعزل هل تريدون نسبية لبنان دائرة واحدة؟ هل تريدون محافظات خمس؟ هل تريدون أكثر من محافظات خمس؟ هل تريدون الصوت التفضيلي؟ كيف يكون الصوت التفضيلي، هذه كلها قابلة للنقاش. نحن نتكلم بمبدأ النسبية. القانون الذي يحقق عدالة تمثيل في لبنان للجميع وأوسع تمثيل للجميع، هو القانون الذي يعتمد على النسبية الكاملة. لا نريد أن نزيد حصتنا ولا نريد أن ننقص حصتنا. نحن تنقص حصتنا وغيرنا يجب أن يقبل بأن تنقص حصته لمصلحة أن يأتي آخرون أيضا إلى المجلس النيابي، ويتمثلوا ويحضروا ويشاركوا في وضع القوانين وفي إعطاء الثقة، في مناقشة الحكومة، في انتخاب رئيس جمهورية، في تحديد سياسات البلد، ما هي المشكلة أن يكون جميع الناس في المجلس النيابي؟”.

وأردف “لكن يجب أن تتواضع بعض القوى السياسية قليلا، الذي كان قد أخذ أكبر من حجمه يجب أن يقبل بأن يرجع إلى حجمه الطبيعي، هذه هي مشكلة قانون الانتخاب بالتحديد، هذه هي مشكلة قانون الانتخاب الحالي.

إذا أردنا أن نتكلم بالعدالة والإنصاف، هذه العدالة والإنصاف. اذا ضاق الوقت ولا يوجد حل آخر، نعم سندخل، ليس من باب العدالة والانصاف، وإنما من باب المعالجة، ماذا يعني المعالجة؟ يعني الاتفاق على قانون انتخاب جديد، لعدم العودة إلى الستين، لعدم الذهاب إلى التمديد، ولعدم الذهاب إلى الفراغ.عندما نتحدث عن المعالجة يعني بطبيعة الحال يجب أن نتكلم عن تسوية، عندما نتكلم عن تسوية يعني بطبيعة الحال القوى السياسية كلها معنية بتقديم تنازلات. إذا استمر كل شخص بالتمسك بالفكرة الخاصة به وبالقانون الخاص به بالمطلق، لن نصل إلى قانون جديد و”لح يفوت البلد كله بالحيط” (سيدخل في أزمة)، لا يستهينن أحد ـ وأكرر ـ لا يستهينن أحد بالمصير الذي سيذهب إليه البلد، إن لم تحسم القوى السياسية والكتل النيابية أمرها في إقرار قانون انتخابي جديد”.

وقال: “كلمتي اليوم فقط لأكتفي بهذا المقدار، لأقول: خلال الأيام المتبقية يجب أن يكون العمل ليلا ونهارا لوضع هذا القانون والاتفاق عليه، ليل نهار، هذا من أوجب الواجبات الوطنية، بل هو أوجب من الموازنة ومن السلسلة ومن تمويل السلسلة، مع أهمية هذه الملفات، لأن الموازنة والسلسة تحمل تأخيرا بعد لأسبوع أو أسبوعين أو ثلاثة أو ما شاكل، وهي انتظرت سنوات، أما قانون الانتخاب فهو مصير البلد، مصير النظام السياسي، مصير الدولة، ولم يعد يتحمل الوقت. المنطقي ـ أنه إذا كنتم لا تريدون أن تذهبوا إلى العدالة والإنصاف ـ أن نقبل جميعا بتقديم تنازلات ما، أن نقدم تنازلات ما لنحاول أن نتفق من خلال ما تبقى من أيام قليلة على قانون جديد للانتخاب”.

أضاف “النقطة الأخيرة بالشق السياسي: هذه الأيام هي مناسبة تعني أن الأحداث في سوريا والحرب على سوريا دخلت عامها السابع. يعني هناك أعوام ستة مضت بكل ما فيها من مآس وحروب ومؤامرات ومواجهات وتضحيات جسام. مع انتهاء العام السادس وبداية العام السابع يتطلب الأمر منا وقفة أيضا قصيرة في هذه المناسبة، لأنها تعنينا بالدرجة الأولى. كل الذين اجتمعوا في الأشهر الأولى من بداية الأحداث قبل ست سنوات من قوى دولية، من دول كبرى وقوى دولية ودول اقليمية، اجتمعوا، 140 دولة 130 دولة 120 دولة تحت عنوان أصدقاء سوريا، وتآمروا وفعلوا كل ما يستطيعون أن يفعلوه وراهنوا على إمكانية السيطرة على سوريا عام 2011 خلال شهرين أو ثلاثة أشهر”.

وتابع “اليوم مع انتهاء العام السادس، هم أمام حقيقة دامية ومؤلمة، هي الخيبة، هي الفشل. بعد ست سنوات، هذه الدول الكبيرة والعظيمة والمهمة في العالم وفي الإقليم وصلت إلى الفشل الذريع في تحقيق هدفها خلال ست سنوات. عشرات المليارات من الدولارات، من المال العربي، تركيا لم تدفع الأموال، فرنسا وبريطانيا لم يدفعوا الأموال، كل المال الذي دفع للحرب في سوريا هو مال عربي، كان يمكن أن يزيل الفقر من العالم العربي، كان يمكن أن يخرج الصومال من المجاعة واليمن من المجاعة، كان يمكن أن يبني بيوت الفلسطينيين في غزة، كان يمكن أن يثبت الفلسطينيين في بيت المقدس، كان يمكن أن يؤمن مئات آلاف فرص العمل للشباب العربي العاطل عن العمل، كان يمكن أن يمحو الأمية لمئات الملايين”.

وأسف لوجود “عشرات ملايين الرجال والنساء في العالم العربي أميون وأميات، لم ينفق دولار واحد في هذا المجال، وعشرات مليارات الدولارات من المال العربي، أنفقت على الحرب في سوريا، على سوريا وعلى نظامها ودولتها وجيشها وشعبها وعلى محور المقاومة فيها، ومئات آلاف الأطنان من السلاح والذخيرة، وجاءوا من كل أنحاء العالم بعشرات آلاف المقاتلين، أبيض وأسود وأسمر وأحمر وأصفر والذي تريدونه، لم يدعوا لونا، لم يدعوا لغة، لم يدعوا عرقا، من أقصى أقاصي الدنيا أتوا بالمقاتلين، الأميركان وحلفاؤهم والمتآمرون دفعوا المال وقدموا التسهيلات وجاءوا بعشرات آلاف المقاتلين ليقاتلوا في سوريا من أجل تحقيق هدف واحد ومحدد، إسقاط سوريا، إخراجها من محور المقاومة والسيطرة عليها، على قرارها وعلى سيادتها وعلى شعبها وعلى خيراتها المودعة في أرضها، وعلى كونها الممر الإستراتيجي إلى البحر المتوسط وإلى أوروبا وعلى موقعها الإستراتيجي في الصراع مع العدو الإسرائيلي”.

وقال: “اليوم النتيجة واضحة، خيبة وفشل وتراجع. دعونا نتذكر قليلا في بداية العام السابع، نتذكر بداية العام الأول، نحن لا ننكر أن جزءا من الناس كانوا حقيقة يريدون إصلاحات ويريدون تغيير بعض الوقائع في سوريا، ولكن الذي دخل بقوة وغير كل هذا المسار هو القوى التكفيرية، التي جيء بها من كل أنحاء العالم ورفضت أي حوار سياسي منذ الأسابيع الأولى ورفضت أي حل سياسي ورفضت أي تواصل وحسمت خيارها وذهبت إلى المواجهة المسلحة الدامية والواسعة والشاملة، ورفعت شعارات طائفية وشعارات مذهبية وكشفت النقاب عن أهدافها وعدائها للمقاومة منذ الأسابيع الأولى”.

أضاف “حسنا، من الذي جاء بتنظيم القاعدة؟ لم أدخلوه إلى سوريا؟ ماذا كان إسمه؟ الدولة الإسلامية في العراق، أضافوا لها بعد ذلك والشام، بعد ذلك اختلف هؤلاء الذين اسمهم الدولة الإسلامية في العراق والشام، اختلفوا، أصبحوا جهتين، داعش وجبهة النصرة، ولكن كلهم بالحقيقة تنظيم القاعدة الموضوع عند الأميركان على لائحة الإرهاب ومجلس الأمن الدولي على لائحة الإرهاب وعند السعودية على لائحة الإرهاب وعند الأوروبيين على لائحة الإرهاب. هم جاءوا بعشرات آلاف المقاتلين الذين هم صنفوهم على لوائح الإرهاب، قدموا لهم المال والسلاح وفتحوا لهم الحدود وجاءوا بهم إلى سوريا. وهم يعترفون أنهم من صنعوا هؤلاء وهم من صنعوا داعش لتقاتل المقاومة ومحور المقاومة”.

وتابع “اليوم المشهد بات مختلفا، أنا لا أريد أن أطيل كثيرا بهذه النقطة، أريد أن أقف فقط عند المستجدات، أريد أن أذكر بداية، بالعام الأول لم يكن يحتاج الموضوع لا كثير من الفهم السياسي ولا لأحد أن يتنبأ ويتوقع، أي أحد قد قرأ التجربة المعاصرة بأفغانستان وغير أفغانستان كان يمكن أن يصل للنتيجة التالية، التي أنا قلتها لهم في الأشهر الأولى، خاطبت تنظيم القاعدة بالإسم والدولة الإسلامية في العراق والشام داعش وجبهة النصرة، التي انفصلت عنها وقلت لهم: أنتم من كل الجنسيات جيء بكم إلى سوريا لتجميعكم في سوريا، جيء بكم إلى سوريا – الآن أي أحد يمكن أن يرجع إلى قبل ست سنوات – جيء بكم إلى سوريا لتجميعكم في سوريا ولاستخدامكم بالقتال لتحقيق الهدف الأميركي الإسرائيلي في المنطقة، وعندما يتم استنزافكم، سواء ربحتم أم خسرتم، سيتم القضاء عليكم. تجميعكم من أجل القضاء عليكم بعد استخدامكم، ولذلك دعوتهم في البداية أن ينتبهوا وأن يستيقظوا وأن لا يتحولوا إلى حطب، إلى حطب ووقود في نار أميركا وإسرائيل وبعض الدول الإقليمية وهي التي تتآمر عليهم أيضا وسيدفعون الثمن”، مستدركا “لكن العصبية والغباء والجهل والحماقة لم تعط لهؤلاء أي فرصة، هم اعتبروا أنفسهم أذكياء جدا وظنوا أنهم يستغلون أميركا وتركيا والسعودية ودول العالم ودول الغرب، ليتاح لهم فرصة إقامة مشروعهم الذاتي في سوريا، وكتبوا هذا في مشاريعهم الاستراتيجية، وكان هذا قمة الغباء”.

وأردف “اليوم ماذا يجري؟ بعد أن تحولت داعش إلى عبء على المشروع الأميركي هنا، داعش إلى نهاياتها في العراق، أسابيع، أشهر، انتهى، داعش لم يعد لها أي مستقبل عسكري أو سياسي في العراق، وأيضا في سوريا، داعش لن يكون لها أي مستقبل سياسي أو عسكري في سوريا، في أحسن الأحوال يبقى لهم مجاميع، خلايا نائمة، ينفذون عمليات انتحارية، “بيفشوا خلقهم لأن العمليات الإنتحارية التي تستهدف المدنيين في بغداد أو تكريت أو دمشق أو حمص أو غيرها هي تعبير عن الفشل الإستراتيجي والفشل العسكري، عندما يزنر قائد انتحاريين ليقتل أطفالا ونساء ورواد مطاعم وأناسا يسيرون في الطرقات، طلاب مدارس، هذا فاشل استراتيجيا وفاشل عسكريا، هذا ينتقم، هذا لا يقاتل، هذا مستقبل داعش.

مستقبل النصرة نفس الشيء، اليوم داعش تقصف من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية ومن بريطانيا ومن تركيا ومن الأردن، وأيضا تقصف من روسيا ومن القوة التي تواجهها في سوريا. وجبهة النصرة أيضا، جبهة النصرة التي جاء بها الأميركيون وحلفاؤهم في تركيا ودول الخليج، جبهة النصرة الآن تقصف في إدلب وفي غرب حلب، أليس هذا الذي قلناه قبل ست سنوات؟”.

واستطرد “الآن بدأت ترتفع أصوات في إدلب وفي غرب حلب أن هذه أميركا وهذا خداع أميركا ونفاق أميركا، “صح النوم”، بعدما دمرتم سوريا؟ بعدما دمرتم العراق؟ بعدما تدمرون اليمن؟ الآن استيقظتم؟ أن هذه أميركا المخادعة المنافقة التي تستخدمكم وبعد ذلك تذبحكم؟ هذه هي الحقيقة، ومع ذلك، طبعا إسرائيل تتدخل في كل يوم وبحجج متنوعة، بحجة ضرب سلاح لحزب الله مثل ما ادعوا أمس، بأي حجة، بحجة أنه سقطت قذيفة في الجولان المحتل أو ما شاكل، تتدخل وتقوم بقصف مواقع الجيش السوري من أجل تقديم الدعم والمساندة لداعش أو لهذه الفصائل الإرهابية.

اليوم هذا المشروع الاستكباري الإحتلالي، مشروع الهيمنة والتسلط على سوريا، أنا أقول لكم بكل صراحة فشل، وسوريا انتصرت ولكنها ما زالت تنتظر الإنتصار الكبير والحاسم.

بقية الفصائل، داعش إلى زوال وجبهة النصرة إلى زوال والفصائل الإرهابية التكفيرية إلى زوال. المسألة مسألة وقت، حتى العالم الذي دعمهم ومولهم وساعدهم وساندهم الآن تخلى عنهم ويقاتلهم لأن السحر انقلب على الساحر، لأن العالم اكتشف أن هذه الأفعى التي جاء بها بدأت تصبح خطيرة عليه وسامة له، في باريس وفي لندن وفي ألمانيا وفي بلجيكا وفي داخل تركيا وفي داخل أميركا وفي داخل السعودية وما شاكل”.

وإذ سأل “بقية فصائل المعارضة السورية، ما هي الحال التي هي عليها الآن؟”، قال: “لا قائد ولا قيادة ولا جهة موحدة ولا مشروع وطني ولا يعرفون ماذا يريدون، تشتت وضياع وتيه بين السفارات وأجهزة المخابرات”، مؤكدا “نعم يبقى رهان على شخصيات وطنية في المعارضة أو أطر وطنية في المعارضة، أن تكون شريكا في الحل السياسي والحوار السياسي لإعادة بناء سوريا من جديد”.

وقال: “اليوم في ذكرى ولادة بضعة رسول الله الذي بعث رحمة للعالمين، اسمحوا لي أن أجدد الخطاب لكل أولئك الذين يقاتلون في سوريا، في جبهة العدو وهم يظنون أنهم يقاتلون في جبهة الإسلام أو جبهة الأمة أو جبهة الوطن، وهم مشتبهون مئة بالمئة. اسمحوا لي أن أناديهم وأخاطبهم وأقول لهم: هذا المشروع فاشل، قتالكم لا جدوى منهم ولا أفق له سوى المزيد من القتل والقتال والدمار ونزف الدم في الطرفين، والذي يستفيد منه أميركا وإسرائيل. أنظروا إلى نتنياهو، ذهب حبوا إلى موسكو، لماذا؟ ذهب ليتوسل عند الرئيس بوتين لأنه خائف من هزيمة داعش في سوريا، لأن هزيمة داعش عند نتنياهو هي انتصار للمقاومة ولمحور المقاومة، لأن هزيمة داعش في سوريا عند نتنياهو هي فشل للمشروع الذي دعموه على مدى ست سنوات، فذهب ليتدارك، أنه ماذا تفعلون بداعش، “طولوا بالكم” على داعش، وإذا حسمتم هزيمة داعش ماذا ستفعلوا بإيران وحزب الله والرئيس الأسد وببقية محور المقاومة”.

أضاف “لا تصدقوا أنكم في جبهة الإسلام ولا في جبهة الأمة ولا في جبهة الوطن، من حيث تعلمون أو لا تعلمون قاتلتم على مدى ست أعوام في جبهة أميركا وإسرائيل وجبهة الذين يتآمرون عليكم لقتلكم وسجنكم وذبحكم، ألا توقظكم كل هذه الدماء في سوريا والعراق؟ ألا يكفيكم هذا لتعيدوا النظر؟ أدعوهم إلى إلقاء السلاح، إلى الوقف الحقيقي للقتال، إلى وقف اطلاق النار، إلى البحث عن معالجة إنسانية وسياسية حقيقية، إلى الخروج من جبهة النفاق إلى جبهة الإسلام ومن جبهة إسرائيل وأميركا إلى جبهة الأمة ومن جبهة العدو إلى جبهة المقاومة، وما زال هذا الأمر متاحا. التوقف عن مواصلة هذا التدمير، لا أفق لمشروعكم، محور المقاومة كما قلنا في الأيام الأولى وفي الأشهر الأولى، اليوم بعد ستة أعوام، منذ البداية قلنا إن محور المقاومة لن يهزم في سوريا ولا في العراق ولا في اليمن ولن ينكسر وها قد مضت الأعوام الستة ومحور المقاومة ينتصر في سوريا وينتصر في العراق ويصمد في اليمن وسينتصر إن شاء الله الإنتصار الحاسم والكبير”.

وختم “لكن المطلوب أن يتدارك هؤلاء أنفسهم ودماءهم وأموالهم ومستقبلهم وآخرتهم أيضا، ويعيدوا النظر في كل هذا السلوك الدامي المستمر في العراق وفي سوريا واليمن وغيره”.-انتهى-

——

ghattaskhoury 

وزير الثقافة زار متحف فؤاد شهاب في جونيه

وهنأ الرهبانية على أمانتها لرجالات الدولة العظام

(أ.ل) – نظمت المدرسة المركزية – جونيه، في الذكرى 114 لمولد الرئيس الراحل فؤاد شهاب، برنامجا تضمن لقاء لوزير الثقافة غطاس الخوري مع طلاب القسم الثانوي، وزيارة في أرجاء متحف ومكتبة الرئيس شهاب. حضر الاحتفال قائمقام كسروان جوزف منصور، رئيس بلدية جونيه الشيخ جوان حبيش، وممثلون عن مؤسسة فؤاد شهاب، وعائلته، بالإضافة الى رئيس المدرسة الأب طوني سلامة ومديرها العام الأب وديع السقيم، وآباء المدرسة، ورؤساء رابطات الأهل والقدامى والأساتذة وشخصيات اجتماعية وثقافية وإعلامية.

وألقى الخوري كلمة قال فيها: “إنني سعيد جدا بأن أكون في حضرة الرئيس الراحل فؤاد شهاب أمام صفحات مجيدة زينت تاريخ لبنان، لأنه أثبت ويثبت كل يوم أنه رجل دولة بكل المفاهيم، ويوم عجزت الدولة عن تكريم بانيها كانت لفتة كريمة من المدرسة المركزية بشخص الأب الرئيس وديع السقيم الذي أراد بإسم رهبانيته أن يحافظ على هذا البيت ويحوله الى مكتبة ومتحف بتصرف أهل العلم والفكر. إننا نعدكم بتوقيع بروتوكول تعاون مع مؤسستكم الكريمة تبدأ بوضع المتحف والمكتبة في لائحة المتاحف الوطنية المعتمدة، وتلحظ دور وزارة الثقافة في إغناء أرشيفه”. وأشار الى “ضرورة بناء ثقافة الإنسان، لأنها ليست حصرا وحكرا على الدولة والمبادرات الخاصة، بل هي تربية ينشئ عليها الإنسان في زمن الحرب قبل زمن السلم، ويغنيها بثقافته وتقديره للمعالم الأثرية والسياحية وما تطوي من حقبات تاريخية، تشهد لكل الفترات”. وختم الوزير شاكرا المدرسة على “حسن الاستقبال والتحضير والتهيئة ليكون هذا اللقاء مثمرا وفي حجم المناسبة”. بعد الحوار مع الطلاب، والإجابة عن أسئلتهم، قلد رئيس المدرسة الأب طوني سلامه الوزير وسام المدرسة مرفقا بكتاب يختصر تاريخها، وجال الوزير والحضور في أرجاء المتحف وإطلع على محتوياته وأغراض الرئيس الشخصية، وأشاد بدقة تنظيمه وبساطة محتوياته وغنى موجوداته.-انتهى-

—–

hariri

الحريري التقى عثمان وأولم لرؤساء الحكومة السابقين

(أ.ل) – استقبل رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري اليوم في السراي، المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء عماد عثمان الذي شكره على قرار تعيينه في منصبه، وكانت مناسبة للبحث في الأوضاع الامنية والمهمات التي تقوم بها القوى الأمنية لحفظ الامن والاستقرار ومكافحة الجرائم. مخاتير عكار والضنية، واستقبل الحريري وفدا من اتحاد روابط مخاتير عكار والضنية.

وبعد الظهر، أقام الحريري في “بيت الوسط” مأدبة غداء على شرف رؤساء الحكومة السابقين، حضرها الرؤساء فؤاد السنيورة ونجيب ميقاتي وتمام سلام، وكانت مناسبة تم خلالها عرض مختلف الاوضاع السياسية في البلاد والتشاور في الاوضاع العامة.-انتهى-

——–

yuseffinianos

فنيانوس التقى الحجار والدويهي وأسود وفياض ونقابات قطاع النقل

(أ.ل) – أجرى وزير الأشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس في مكتبه اليوم، جولة أفق عامة مع زواره، حول الاوضاع الراهنة التي تشهدها البلاد والشأن الخدماتي التنموي.

واستقبل على التوالي النواب: محمد الحجار، اسطفان الدويهي، علي فياض، ووفدا من اتحادات ونقابات قطاع النقل وبلديات.

وبحث مع وفد من اتحادات ونقابات قطاع النقل برئاسة عبد الأمير نجدة وبسام طليس، في حضور مدير مكتبه شكيب خوري، المطالب المتعلقة بشؤون السائقين والشاحنات والباصات والصهاريج والنقل المبرد، والخطة التي أقرتها اللجنة المشكلة من وزارة الاشغال العامة والنقل ووزارة الداخلية ونقابات النقل التي اطلع عليها مجلس الوزراء وأخذ علما بها دون اقرارها، اضافة الى مذكرة المطالب التي سلمت الى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون من الاتحادات، وعلى أساسها تم تعليق الاضراب.

ولفت نجدة الى انه تم الاتفاق مع الوزير على عقد اجتماع ثاني الاسبوع المقبل بعد وضع الحلول المطلوبة لقطاع النقل لبحثها بجدية والعمل عليها. وتسلم الوزير من الاتحاد العام لسائقي السيارات العمومية برئاسة النقيب مروان فياض مذكرة تتعلق بإقرار تحديث خطة النقل ووقف عمل السيارات الخاصة لنقل الركاب بالاجرة، ومكافحة التزوير والسماح للسيارات العمومية الدخول الى المطار وعدم حصرها بالدخول الى الموقف فقط، إضافة الى تطبيق المذكرة الصادرة من وزارة العمل بشأن الأجانب.

وتابع فنيانوس مع وفد من اتحاد بلديات جزين برئاسة خليل حرفوش، في حضور النائب زياد أسود، شؤونا إنمائية مناطقية، ووصل بعض الطرق ببعضها لتسهيل أمور المواطن.

وقال حرفوش إن “الوزير أكد أن القضايا الانمائية المناطقية التي ستنفذها الوزارة في المناطق اللبنانية ستكون ضمن الامكانات المتوافرة لديها والتي تعنى بشؤون المواطن”.-انتهى-

——

riashi

الرياشي التقى وفدا من نقابة العاملين في المرئي والمسموع

(أ.ل) – استقبل وزير الاعلام ملحم الرياشي ظهر اليوم في مكتبه في الوزارة وفدا من نقابة العاملين في الاعلام المرئي والمسموع، وتم البحث في مطالب النقابة وكيفية الانتساب اليها.

بعد اللقاء، اعتبرت المتحدثة باسم الوفد النقيبة رندلى جبور ان “اللقاء مع الوزير الرياشي كان جيدا، ووضعنا بين يديه مطالب لها علاقة بخدمة العاملين في المرئي والمسموع من حيث الصحة والخدمة الاجتماعية، وحمايتهم بعدم تعرضهم لأي صرف تعسفي، وكما كنا ندرك، فقد كان الوزير متعاونا معنا ومتجاوبا، وسيكون هناك دائما تعاون بين النقابة والوزير الرياشي”.

أضافت “من هنا نعلن فتح الانتساب أمام كل العاملين في المرئي والمسموع من أي إذاعة او تلفزيون كان، وسنعمم شروط الانتساب، وكل من تنطبق عليه هذه الشروط له حق الانضمام الى الجسم النقابي، وقدمنا بطاقة عضو شرف هي الاولى الى الوزير الرياشي”.-انتهى-

——

كنعان: تطيير السلسلة كانت من خلال اللوائح المزورة للضرائب

والمطلوب الضغط لحصول الرقابة الغائبة على الحسابات

(أ.ل) – أكد رئيس لجنة المال والموازنة النيابية النائب كنعان، في مؤتمر صحافي اليوم، انه “طوال مسار السلسلة لم يتحفظ احد على الضرائب، واذا كان هناك من بدل رأيه فليصارح الناس بذلك”.

واشار كنعان الى انه “في العام 2013 كان هناك من اعترض على قلة الإيرادات، والإستناد إلى المحاضر لا يعكس موقف الكتل. ونحن في لجنة المال والموازنة علقنا المادة الخاصة بالـTVA ولم نقرها”. وذهبنا الى الهيئة العامة في العام 2014 بكلفة اقل للسلسلة”.

واعتبر “ان السلسلة طيرت هذه المرة بمسرحية فصل سلاسل العسكريين عن سائر القطاعات”، مشيرا الى ان “مبدأ رفض الايرادات الضريبية المطروح اليوم لم نسمع به في لجنة عدوان في العام 2014”.

واعلن اننا “نتعاطى بمسؤولية مع مشروع السلسلة وليس بشعبوية مثل البعض الذي يأخذ جزئيات ويبني عليها أبراجا من الرمال”، معتبرا ان “مسرحية تطيير السلسلة في العام 2017 كانت من خلال اللوائح المزورة للضرائب”، مؤكدا ان “لا ضرائب جديدة على الخبز ولا الهاتف ولا صفيحة البنزين ولا المازوت ولا الكهرباء، وكل ما ذكر على هذا الصعيد ليس صحيحا”.

ولفت الى ان “الضريبة المفروضة على تذاكر السفر هي على الدرجة الأولى والطائرات الخاصة، اما السفر في الدرجة العادية فلا ضريبة جديدة عليها”.

وقال: “نحن أولاد المعارضة وتربينا عليها وعلى الرفض البناء والمحق، وعلى أي معارضة ان تكون مسؤولة كما على اهل الحكم ان يكونوا مسؤولين”. وأعلن كنعان، ان “من الضرائب التي نفتخر بها كتيار هو رفع معدل الضريبة على شركات الأموال من 15 الى 17%”.

وقال: “نحن من وافقنا على رفع الضريبة على الشركات العقارية ونحن ضد اي اعفاء على سوليدير وسواها ولا صحة لما يقال على هذا الصعيد”. واضاف: “أيدنا إلغاء تخفيض الضريبة على أرباح الشركات المساهمة التي تودع أسهمها في البورصة، وايدنا فرض غرامات على شاغلي الأملاك البحرية من دون مسوغ قانوني”، لافتا الى ان “الغرامات على التعديات على الاملاك البحرية تؤمن بحسب وزارة المال اكثر من 800 مليار”.

وقال: “علقنا مادة الـTVA لستة أعوام والجواب على رفضنا الـTVA كان ان لا امكان للسلسلة في الوقت الراهن من دون هذه الخطوة لانها تؤمن 400 مليار سنويا، إذا هناك نسبة ستطاول الـTVA ولكن تأثيرها ضئيل ولن تؤثر”، مؤكدا “ان هدفنا كان عدم الاخذ برفع الضريبة على القيمة المضافة، وعلقنا هذا البند منذ العام 2012”.

واضاف “هناك مسرحيات بفصول متنوعة وادوار تتوزع على حساب السلسلة ويذهب الشعب ضحية ذلك والهدف حماية أصحاب رؤوس الاموال”، مشيرا الى ان “الفصول الـ16 التي تم الكلام عنها ليست خيالية”.

وسأل: “اذا كانت الدولة تحصل 8 مليار دولار سنويا من الضرائب فهل يعقل ان يتحدث البعض عن تهرب ضريبي بقيمة 6 مليار؟”، وقال: “هناك 24 ألف مليار نفقات والعجز في كهرباء لبنان بحدود الملياري دولار والرواتب بقيمة 8 آلاف مليار والديون العامة 7آلاف و800 مليار”. وكشف ان “التهرب الضريبي من الـ TVA نحو 200 مليون دولار”، وقال: “سنقوم بدورنا الرقابي الكامل في لجنة المال خلال مناقشة مشروع الموازنة وسنعدل ما يجب تعديله ومن صلاحياتنا تخفيض الانفاق وسنقوم بذلك”.

اضاف “اذا وفرنا 2000 مليار بالعمل الإصلاحي والتقشف نؤمن كلفة السلسلة والمطلوب من اللبنانيين الضغط لحصول الرقابة الغائبة على الحسابات”. واكد كنعان “ان الهدر في الانفاق بلا حسابات منذ العام 1993، لا بسلسلة الرتب والرواتب”.

وطالب رئيس الحكومة سعد الحريري “أن يخرج التقارير المتعلقة بالموازنة منذ العام 2010 من الدرج”، وقال: “يدنا ممدودة للجميع وهناك مساع للإصلاح لكن التجاوب ليس على قدر المستوى المطلوب”. وأعلن ان “شيطنة السلسلة ليست من عمل طرف واحد”، وقال: “كل من تسبب بتطيير المواد الضريبية الأساسية التي تشمل رؤوس الأموال أوصل الى تعطيل إقرار السلسلة”.-انتهى-

——

????????????????????????????????????

فارس دعا الى اقرار السلسلة في اول جلسة:

اعترضنا على كل الضرائب ما عدا على سعر الدخان

(أ.ل) – أعلن النائب مروان فارس، في تصريح اليوم، “اننا في المجلس النيابي اعترضنا باسم كتلة “القومي الاجتماعي” على اقرار ضريبة القيمة المضافة، واعترضنا على كل الضرائب الاخرى ما عدا الزيادة على سعر الدخان الذي يضر بصحة المواطن”.

ودعا باسم الكتلة الى “اقرار سلسلة الرتب والرواتب في الجلسة الاولى التي لا بد وان يقرها المجلس النيابي، فهذه السلسلة لا تزال تقبع في ادراج المجلس منذ سنوات، وذلك للاسف استجابة لرغبات الهيئات الاقتصادية”.

وأشار الى “ان مقاومة حيتان المال ومحتكري السلطة الاقتصادية في المصارف والشركات التي تضع يدها على واردات المرفأ والمطار وغيرها، كل هؤلاء لا بد أن يدفعوا الضرائب وليس المواطنون الذين لا حول لهم ولا قوة”.

واوضح “ان مقاومة الفساد، التي هي شعار العهد، ومطالبته هي التي تستطيع تمويل السلسلة التي هي حق للمواطن والموظفين والعسكريين، والى جانب ذلك لا بد من انصاف المتقاعدين ورفع سلسلة الرواتب للاساتذة الثانويين والمعلمين جميعا، لان هؤلاء الذين يربون الاجيال يستحقون عناية خاصة”.

من جهة ثانية، حيا فارس باسم الكتلة القومية الاجتماعية السيدة ريما خلف على “موقفها الشجاع في وجه موظفي الامم المتحدة المتواطئين مع العدو الاسرائيلي والولايات المتحدة الاميركية”، معتبرا “ان موظفين شجعانا مثل ريما خلف لا يقفون فقط الى جانب الشعب الفلسطيني بل ايضا يقفون الى جانب القضايا العادلة للشعوب”.-انتهى-

——

mhm raed

رعد: لنتشارك في وضع رؤية شاملة لضريبة واقعية

ومستعدون لبحث الدوائر على اساس اعتماد النسبية في قانون الانتخاب

(أ.ل) – أعلن رئيس كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب محمد رعد، في كلمة ألقاها في ذكرى أسبوع مسؤول الوقف محمد حايك في بلدة عدشيت، “اننا في “حزب الله” نرفض أي ضريبة على فئات الدخل المحدود، ونريد أن يسهم أصحاب الأرباح بسهم ما من أرباحهم من أجل تحقيق الأمن والاستقرار الاجتماعي”. وقال: “هنا، ينبغي أن نسجل من خلال تجربتنا النيابية والحكومية أنه لا بد من الانصاف، وأسمح لنفسي اننا في “حزب الله” (كتلة الوفاء للمقاومة) يسعدنا أن نتشارك مع إخوتنا في حركة “أمل” وكتلة “التنمية والتحرير” لكي نضع رؤية شاملة ونخطط لضريبة واقعية نقترحها على المجلس النيابي، بحيث أنها تؤمن الأمن الاجتماعي ولا تلقي العبء على الضعفاء وتحرر أصحاب الأرباح الطائلة من أي متوجبات عليهم تجاه مجتمعهم ووطنهم، فهذا الامر يحتاج الى عناية ودراية لأن الضرائب من زمن طويل هي ضرائب استنسابية”.  وأكد رعد موقف “حزب الله” من قانون الانتخاب، “بأن الصيغة الأمثل لتحقيق صحة التمثيل، وشموليته هي الصيغة التي تعتمد النسبية في لبنان دائرة واحدة”.

وقال: “إذا ما وصلنا إلى إقرار مبدئي من كل الفرقاء على النسبية كصيغة للتمثيل يمكن حينئذ أن نناقش بالدوائر لكن على أساس دوائر متوسطة الحجم، ونحن مستعدون أن نكون إيجابيين في بحث الدوائر لكن على أساس اعتماد صيغة النسبية في القانون الانتخابي، فلماذا التأخير؟”.

وأضاف: “نحن لا نريد التمديد ولا الانتخاب على أساس قانون الستين، نريد أن تحصل الانتخابات وفق قانون جديد يلبي طموحات اللبنانيين”.

وعلى صعيد الحرب مع “التكفيريين”، قال رعد: “إننا اصبحنا في مرحلة إسقاط القناع الإسلامي الذي رفعه هؤلاء، فكل العالم أصبح يعلم أن الإسلام لا تمثله هذه الشريحة من هؤلاء الارهابيين، وأن مشروع “داعش” سقط وإلى الأبد من الموصل إلى تدمر والشام، وإذا كان من يراهن على التدخل الإسرائيلي لإنعاش هذه الجماعات فهو واهم، لأن الإسرائيليين يحتاجون من يتدخل لمصلحتهم لكي يحقق أهدافهم وهم حتى الآن لا يحسنون الخروج من الهزيمة التي أوقعتها بهم المقاومة في لبنان”.-انتهى-

——-

mukdad

المقداد: سلسلة الرتب والرواتب لن تقر ما لم تكن عادلة

(أ.ل) – أكد عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب علي المقداد خلال حفل تأبيني في بلدة مقنة أن “سلسلة الرتب والرواتب لن تقر ما لم تكن عادلة، ومن يريد تعطيلها وعدم إقرارها هم الحوت الإقتصادي المتمثل ببعض أصحاب المؤسسات والشركات الكبرى الذين يتهربون، من دفع الضرائب المستحقة عليهم، والتي تزيد عن تغطية السلسلة”. وشدد على رفض “دفع الضرائب من جيوب الفقراء وأصحاب الدخل المحدود”. داعيا الى “ضرورة الإسراع في الاتفاق على صياغة قانون إنتخابي جديد ينتج تمثيلا حقيقيا للناس وينتقل بالبلاد إلى مرحلة تأسيس دولة مؤسساتية وعصرية”.-انتهى-

——

kabalan

قبلان التقى السنيورة وصليبا وأثنى على جهود رئاسة الجامعة الإسلامية:

هذه الجامعة امانة في اعناقنا جميعا تحتم ان نحافظ عليها

(أ.ل) – استقبل رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان، الرئيس فؤاد السنيورة الذي قدم التهنئة الى قبلان بانتخابه رئيسا للمجلس، وجرى التباحث في الامور الوطنية والاسلامية.

واستقبل قبلان راعي ابرشية جبل لبنان وطرابلس للسريان الارثوذكس المطران جورج صليبا بحضور امين عام المجلس نزيه جمول، الذي قدم التهنئة لسماحته بانتخابه رئيسا للمجلس، وجرى التباحث بالاوضاع العامة للمنطقة.

والقى المطران صليبا كلمة.

واستقبل قبلان والامين العام نزيه جمول، رئيسة الجامعة الاسلامية في لبنان دينا المولى وامين عام الجامعة حسين بدران على رأس وفد العمداء والمدراء وكبار الموظفين في الجامعة الذين قدموا التهاني للرئس الامام قبلان والامين العام نزيه جمول.

واطلعت المولى الامام قبلان على انجازات الجامعة والمشاريع المنوي تنفيذها والمؤتمرات والندوات التي عقدتها الجامعة والمنوي عقدها فضلا عن الاتفاقيات المحلية والدولية التي وقعتها الجامعة والمنوي توقيعها.

واثنى قبلان على “جهود رئاسة الجامعة والعاملين فيها لتطويرها لتكون منارة علمية تشع علما ومعرفة وادبا وثقافة، فهذه الجامعة امانة في اعناقنا جميعا تحتم ان نحافظ عليها، وعلينا ان نبذل الجهد لتظل صرحا علميا رائدا ولتكون جامعة وطنية تحتضن كل الطلاب اللبنانيين من كل المناطق وتستقبل كل الطلاب الوافدين اليها من خارج لبنان”.

واستقبل قبلان رئيس مجلس ادارة مستشفى الزهراء يوسف فارس على رأس وفد مجلس الادارة، هنأه بانتخابه رئيسا للمجلس. -انتهى-

——

josephaoun20-3-2017

جوزاف عون بحث مع السفير الأردني الشؤون العامة

والتقى الدويهي وقائد الدرك ومفتي بعلبك ووفد بلدية الجديدة

(أ.ل) – استقبل قائد الجيش العماد جوزاف عون في مكتبه في اليرزة، النائب اسطفان الدويهي، وجرى التداول في الشؤون العامة، كما استقبل السفير الأردني السيد نبيل مصاروي، وجرى البحث في العلاقات الثنائية بين جيشي البلدين.

كذلك استقبل قائد الدرك العميد جوزيف الحلو، وتناول البحث الأوضاع الأمنية في البلاد. كما استقبل مفتي بعلبك – الهرمل سماحة الشيخ خالد الصلح يرافقه وفد من المشايخ، ثمّ وفداً من بلدية الجديدة – البوشرية – السد برئاسة السيد انطوان جبارة.-انتهى-

——–

fadlallah2-7-2015

علي فضل الله افتتح مكتبة المرجع فضل الله في صور:

نريدها صرحا من صروح الوحدة والتنوع

(أ.ل) – افتتح المركز الإسلامي الثقافي برعاية العلامة السيد علي فضل الله مكتبة العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله في مدينة صور، في حضور عدد من الشخصيات العلمائية والنيابية والثقافية والاجتماعية والبلدية، وحشد من المهتمين.

بعد كلمة ترحيبية من مدير المركز السيد شفيق الموسوي، ألقى فضل الله كلمة عبر في بدايتها عن سعادته بهذا اللقاء في مدينة صور “التي نعتز بها، لما تمثله على مستوى التاريخ والحاضر والمستقبل من عنوان للصمود والتحدي في وجه الغزاة، وهي مدينة العلماء المجددين الذين نستذكر منهم سماحة السيد عبد الحسين شرف الدين، والإمام السيد موسى الصدر، والشيخ موسى عز الدين، والمحقق السيد معروف هاشم الحسيني وغيرهم. ولفت فضل الله إلى “التنوع الذي عاشته هذه المدينة على مر الزمن، والذي نجده متجذرا بعمق في كل هذا التلاقي والتواصل والانفتاح بين أبنائها على المستوى الديني والمذهبي، حين تلاقوا وتواصلوا وعملوا على تعزيز القواسم المشتركة بينهم”، مشيرا إلى أن “هذا التلاقي انعكس أيضا على العلاقة الإيجابية بين اللبنانيين والفلسطينيين، في الوقوف إلى جانب قضيتهم المحقة في العودة إلى ديارهم التي هجروا منها”.

وأضاف “نلتقي هنا على قيمة المعرفة التي جمعتنا، قيمة هذه المكتبة التي نريدها أن تكون عنوانا من عناوين الانفتاح الثقافي والفكري، وميدانا للتواصل، وتأكيدا للقيمة العظيمة التي جاء بها الإسلام، وهي “اقرأ”، التي أراد منها رسول الله الانفتاح على كل الثقافات والحضارات والمواقع الفكرية، فكانت دعوته للمسلمين جميعا أن يخوضوا في ميادين الثقافة، بعيدا عن أية حواجز تمنعهم من هذا التواصل الحضاري والثقافي ومن تجارب الأمم الأخرى”.

وأكد “أننا لا نستطيع، في أي مرحلة، أن نكون منعزلين عن الآخر الذي نختلف معه على المستوى الديني أو المذهبي أو السياسي، أو على مستوى الحضارة والثقافة، فنحن أتباع دين يدعونا إلى مد الجسور والتواصل مع الآخر الَذي يمنح إنساننا الغنى والخير للجميع، ولكننا مع الأسف حولنا هذه النعمة إلى نقمة وتعصب وانغلاق”.

وقال: “نحن هنا لنؤكد الثقافة المنفتحة والناقدة التي تعمل لكي تأخذ الإيجابيات من الآخر، من دون السلبيات، ولكن مع الحفاظ على خصوصيتنا وقيمنا ومبادئنا، فأسلوبنا في الانفتاح لا يعني الذوبان أو فقدان هويتنا الإسلامية”.

وتابع “نحن أصحاب فكر وقضية نعمل من أجلها ونتحاور مع الآخرين بما نؤمن به، ولذلك، نحن بحاجة إلى الثقافة العميقة، لا الثقافة السطحية التي أصبحت تتحكم بواقعنا وبعقول أجيالنا، ومسؤوليتنا تقديم هذه الثقافة الواعية للناس”.

ورأى “أننا نعاني الثقافة الدخيلة والمشوهة التي أدخلت إلى الإسلام وإلى خط أهل البيت، وإلى ثقافتنا العربية والإسلامية. لذلك، دورنا هو أن ننقي هذه الثقافة، وأن نعيدها إلى ينابيعها الصافية، وأن نملك الحس النقدي الذي نستطيع من خلاله أن نميز بين الجيد والسيئ”.

ودعا إلى “اعتماد المنهج العقلاني الذي حمله سماحة المرجع السيد فضل الله، والذي قدم من خلاله الإسلام المنفتح على العلم والعقل، فزاوج بين العلم والدين، وبين العقل والدين، نافيا أي تصادم بين هذه العناوين”. وأكد “أن هدفنا من بناء هذه المؤسسات، ليس إلغاء أحد، بل التكامل مع الآخرين، لنكون صرحا من صروح التلاقي والوحدة، وواحة من واحات التنوع”.-انتهى-

—–

images[3]

دريان استنكر التعرض للحريري: حملة منظمة ودنيئة

لجماعات تخريبية هدفها زعزعة الاستقرار العام

(أ.ل) – ابدى مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان استنكاره لما تعرض له رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري من بعض المعتصمين في وسط بيروت، ووصف ما حصل ب”الحملة المنظمة التي تولتها جماعات تخريبية تريد الفوضى والاساءة والتحريض”. وقال: “مقام رئاسة الحكومة ينبغي للجميع احترامه، وهو علامة مضيئة من علامات الوطنية والتضامن، والوقوف الى جانبه في هذه المرحلة المصيرية التي تمر بها البلاد هو واجب وطني. ولقد هالنا بالفعل أن تلجأ هذه الجماعات المشاغبة والمعروفة الأهداف الى شن هذه الحملة المغرضة للنيل من مقام الرئيس الحريري الذي هو، وبمعرفة القاصي والداني، من الرموز الوطنية المشهود لها بعلمها ووطنيتها ولا تحتاج، بالتالي، الى أي شهادة من الصغار الصغار. والإساءة الى الرئيس الحريري تهدف الى زعزعة الاستقرار العام”.

وختم “إننا نحذر من التطاول على رئيس مجلس الوزراء وعلى كل المراجع السياسية في لبنان، لأن المسلمين بل كل اللبنانيين لن يرضوا بهذا العمل المشين وهم يقفون بقوة الى جانب الرئيس الحريري، وبالتالي لن ينسوا تاريخ المحرضين على مقام رئاسة مجلس الوزراء التي تمثل كل اللبنانيين، ومن قام بهذا العمل الدنيء يحاول ان يعرض هذا البلد المنكوب لمزيد من الانقسامات، التي لا تخدم إلا مصالح أعداء لبنان”.-انتهى-

——-

جبهة التحرير الفلسطينية ثمنت موقف جنبلاط وحيت ريما خلف

(أ.ل) – أشاد عضو المكتب السياسي ل”جبهة التحرير الفلسطينية” عباس الجمعة، في تصريح اليوم، بمواقف رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط في الذكرى الاربعين لاستشهاد كمال جنبلاط”، معتبرا انه “اعطى فلسطين حقها من خلال كوفية رمزها الرئيس الشهيد ابو عمار”. واعتبر الجمعة ان “هذه المناسبة عزيزة علينا، لان كمال جنبلاط كان الرمز الرائد والمعلم الذي له الكثير على القضية الفلسطينية، والذي هو اول من اسس الهيئات المساندة للقضية الفلسطينية وربما يشكل الرمز العربي الكبير الذي ظلل هذه القضية”. ولفت الى “ان مبادئ كمال جنبلاط والتزامه القومي بفلسطين والعروبة ونزوعه الوطني نحو الإصلاح والديمقراطية ما زالت حية في وجدان اللبنانيين والفلسطينيين والعرب وأحرار العالم”، مؤكدا “ان فلسطين لم تنس مواقف الشهيد ودفاعه عن الحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني”. من جهة ثانية، وجه الجمعة تحية إلى ريما خلف التي استقالت من مهامها في منظمة الاسكوا التابعة للأمم المتحدة، رفضا لسحب تقرير الاسكوا الذي وصف اسرائيل بدولة التفرقة العنصرية”.-انتهى-

—–

dabbousi

عبد الغني كبارة من غرفة طرابلس:

الحريري يولي إهتماما إستثنائيا لمشروع طريق الحرير

(أ.ل) – زار مستشار رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري لشؤون الشمال عبد الغني كبارة، رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي توفيق دبوسي، وجالا معا على مختلف المشاريع الإنمائية سواء التي تحتضنها الغرفة أو تلك التي تتهيأ لإطلاقها في القريب العاجل.

ولفت كبارة الى أنه “إطلع على “مشاريع غرفة طرابلس ولبنان الشمالي وعلى الطريقة التي تدار بها تلك المشاريع وتنفيذها”.

وأضاف “شعرت وكأنني قد إنتقلت من مدينة الى أخرى، ومكانها متقدم في العالم الأول، وما أتمناه أن ترتقي باقي المؤسسات في طرابلس والشمال وكل لبنان الى هذا المستوى من العمل المتقدم الذي هو مبعث فخر لنا، والفضل يعود الى الرئيس توفيق دبوسي، الذي يستغرق وقته كاملا ويتفرغ لمتابعة وإنجاح مشروع حضاري علمي يهدف الى بناء أجيال جديدة وتنشئتها لتكون على المستوى المطلوب لدى المجتمع اللبناني والعربي والدولي”.

وتابع “ما يدعو الى الغبطة أن في إمكانهم الخريجين أن يجدوا فرص عمل في مختلف أسواق العمل، وأن يسجلوا قصص نجاح بفعل الكفايات والقدرات، لذلك فإنني أتقدم بتهاني القلبية الى الرئيس دبوسي على هذا المستوى الرفيع الذي يتم فيه تنفيذ مختلف المشاريع، والذي يترافق مع كادر وظيفي يبلغ درجة من الرقي، وأن نجاح تنفيذ المشاريع مرتبط بكادر ناجح، ونحن ندعو بالتوفيق والمزيد من التقدم والإزدهار لغرفة طرابلس والشمال”.

وقال: “وجدت أن هناك إمكانات واسعة للتعاون مع الرئيس دبوسي وزملائه في مجلس الإدارة لتحقيق المزيد من النجاحات لطرابلس، والإفادة من القدرات والطاقات التي تمتلكها المدينة ويحتاج اليها لبنان وكل بلدان حوض البحر المتوسط، ولكن يبقى علينا نحن أبناء طرابلس أن نحافظ على الأمن والأمان والإستقرار، وأن نعمل على رفع مستوى الخدمات من أجل إستقطاب المستثمرين، ولدينا مشروع للتعاون مع غرفة طرابلس ولكنني أترك للرئيس دبوسي الوقت الذي يراه مناسبا للإعلان عنه”.

وختم “ما أود الإشارة اليه الى أن “طريق الحرير” هو مشروع تجاري دولي تجدد دوره السلطات الصينية، ولدينا خطوات أساسية لكي يكون لنا دور في هذا الحزام الإقتصادي التجاري، وأن دولة الرئيس سعد الحريري يولي إهتماما إستثنائيا لهذا المشروع على نطاق مجلس الوزراء، وتؤدي الهيئات الإقتصادية اللبنانية دورا مشجعا في الإنسجام مع أهداف مشروع طريق الحرير وبشكل محوري غرفة طرابلس ولبنان الشمالي من أجل العمل المتكامل على جذب الإستثمارات التي نرى من الأفضل أن توظف في مشاريع طويلة الأمد، وألا يتم الإكتفاء بمشاريع إستثمارية ذات آجال القصيرة، وأن يصار الى الحفاظ على الإستثمارات الكبرى التي تساعد على أن يكون لنا دور فاعل في إعادة إعمار سوريا والعراق”.-انتهى-

——-

masareflogo

جمعية مصارف لبنان: الوضع الاقتصادي والمالي والمصرفي كانون الأول 2016

(أ.ل) – في العام 2016، سجلت معظم مؤشرات القطاع الحقيقي بعض الارتفاع بالمقارنة مع العام الذي سبق، فيما تراجع عدد قليل منها، علماً أن الانفراج السياسي المتمثل بانتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية في نهاية تشرين الأول من العام المذكور والتشكيل السريع لحكومة جديدة من شأنهما تحسين آفاق النمو الاقتصادي بسبب تأثيرهما الإيجابي على ثقة المستهلك والمستثمر. وكان للهندسة المالية الأخيرة التي قام بها مصرف لبنان منذ أيار الماضي تأثيرها الإيجابي على موجوداته بالعملات الأجنبية كما على ميزان المدفوعات والنشاط المصرفي. فقد حقق ميزان المدفوعات في العام 2016 فائضاً للمرة الأولى منذ العام 2010 بقيمة تجاوزت 1.2 مليار دولار بعد عجز بلغ حوالي 3.4 مليارات دولار في العام 2015، في إشارة إلى ارتفاع التدفقات المالية إلى لبنان في العام 2016 على نحو ملحوظ بالمقارنة مع العام 2015. كما تحسن معدل نمو نشاط القطاع المصرفي إلى 9.9% في العام 2016 مقابل نسبة نمو قدرها 5.9% في العام 2015. وعلى صعيد الوضع النقدي، ارتفعت موجودات مصرف لبنان من العملات الأجنبية إلى ما يزيد عن 34 مليار دولار في نهاية العام 2016 مقابل 30.6 مليار دولار في نهاية العام 2015. وبقيت معدلات الفائدة على سندات الخزينة بالليرة مستقرة خلال العام 2016، ولم تتحرك معدلات الفائدة المصرفية على الليرة والدولار إلا ضمن نطاق ضيق. من جهة أخرى، ارتفع الدين العام الإجمالي بنسبة 6.5% في العام 2016 مقابل زيادة بلغت نسبتها 5.6% في العام 2015.

أولاً – الوضع الاقتصادي العام

الشيكات المتقاصة

في كانون الأول 2016، بلغت القيمة الإجمالية للشيكات المتقاصة ما يعادل 5759 مليون دولار مقابل 5652 مليون دولار في الشهر الذي سبق و5974 مليون دولار في كانون الأول 2015. وتراجعت قيمة الشيكات المتقاصة بنسبة 2.2% في العام 2016 بالمقارنة مع العام 2015 فيما تراجع معدل دولرة قيمة الشيكات المتقاصة إلى 70.8% في العام 2016 مقابل 73.1% في العام الذي سبقه، كما يتبين من الجدول أدناه.

جدول رقم 1

تطور الشيكات المتقاصة في السنوات 2013 – 2016

pic1

حركة الاستيراد

في  كانون الأول 2016، بلغت قيمة الواردات السلعية 1536 مليون دولار مقابل 1450 مليون دولار في الشهر الذي سبق و1841 مليون دولار في كانون الأول 2015. وبذلك، تكون قيمة الواردات السلعية قد ازدادت بنسبة 3.5% في العام 2016 بالمقارنة مع العام 2015، في حين ازدادت الكميات المستوردة بنسبة أكبر بلغت 10.7%.

وتوزعت الواردات السلعية في العام 2016 بحسب نوعها كالآتي: احتلت المنتجات المعدنية المركز الأول كالعادة وشكلت حصتها 20.0% من المجموع. تلتها منتجات الصناعة الكيميائية (10.9%)، فالآلات والأجهزة والمعدات الكهربائية (10.0%)، ثم معدات النقل (9.5%)، فمنتجات صناعة الأغذية (7.5%). وعلى صعيد أبرز البلدان التي استورد منها لبنان السلع في العام 2016، حلت الصين في المرتبة الأولى إذ بلغت حصتها 11.2% من مجموع الواردات، لتأتي بعدها إيطاليا (7.5%)، ثم الولايات المتحدة الأميركية (6.3%)، فألمانيا (6.2%)، فاليونان (5.7%).

جدول رقم 2

الواردات السلعية في السنوات 2013 – 2016

pic2

حركة التصدير

في كانون الأول 2016، بلغت قيمة الصادرات السلعية 244 مليون دولار، مقابل 247 مليون دولار في الشهر الذي سبقه و236 مليون دولار في كانون الأول 2015. وازدادت قيمة الصادرات السلعية بنسبة بسيطة بلغت 0.8% في العام 2016 بالمقارنة مع العام الذي سبقه.

وتوزعت الصادرات السلعية في العام 2016 بحسب نوعها كالآتي: احتلت الأحجار الكريمة وشبه الكريمة والمعادن الثمينة المركز الأول وبلغت حصتها 27.8% من مجموع الصادرات، تلتها منتجات صناعة الأغذية (15.0%)، فالآلات والأجهزة والمعدات الكهربائية (11.2%)، ثم منتجات الصناعة الكيميائية (10.2%)، فالمعادن العادية ومصنوعاتها (8.5%). ومن أبرز البلدان التي صدر إليها لبنان السلع في العام 2016، نذكر: جنوب افريقيا التي احتلت المرتبة الأولى وبلغت حصتها 21.1% من إجمالي الصادرات السلعية، تلتها المملكة العربية السعودية (9.0%) فالإمارات العربية المتحدة (8.0%)، ثم سورية (6.7%)، فالعراق (5.4%).

جدول رقم 3

الصادرات السلعية في السنوات 2013 – 2016

pic3

الحسابات الخارجية

  • في كانون الأول 2016، بلغ عجز الميزان التجاري 1292 مليون دولار مقابل عجز قدره 1203 ملايين دولار في الشهر الذي سبق وعجز بقيمة 1605 ملايين دولار في كانون الأول 2015. وارتفع عجز الميزان التجاري إلى 15728 مليون دولار في العام 2016 مقابل عجز أقل بلغت قيمته 15117 مليوناً في العام 2015.
  • في كانون الأول 2016، سجلت الموجودات الخارجية الصافية لدى الجهاز المصرفي والمؤسسات المالية ارتفاعاً بقيمة 910 ملايين دولار، مقابل ارتفاعها بقيمة 453 مليون دولار في الشهر الذي سبق وتراجعها بقيمة 372 مليون دولار في كانون الأول 2015. وفي العام 206، ازدادت الموجودات الخارجية الصافية بحوالي 1238 مليون دولار، مقابل تراجعها بقيمة كبيرة بلغت 3354 مليون دولار في العام 2015.

قطاع البناء

  • في كانون الأول 2016، تراجعت مساحات البناء المرخص بها لدى نقابتي المهندسين في بيروت والشمال إلى 904 آلاف متر مربع (م2) مقابل 1185 ألف م2 في الشهر الذي سبق و1079 ألف م2 في كانون الأول 2015. وبذلك، تكون تراخيص مساحات البناء قد تراجعت بنسبة 0.9% في العام 2016 بالمقارنة مع العام 2015.

جدول رقم 4

تطور مساحات البناء المرخص بها في السنوات 2013 – 2016

pic4

  • في كانون الأول 2016، ارتفعت قيمة الرسوم العقارية المستوفاة عبر مختلف أمانات السجل العقاري إلى 107.4 مليارات ليرة مقابل 76.2 مليار ليرة في الشهر الذي سبق و99.1 ملياراً في كانون الأول 2015. وازدادت هذه الرسوم بنسبة 3.4% في العام 2016 بالمقارنة مع العام الذي سبق.
  • على صعيد كميات الإسمنت المسلمة، فقد بلغت 527 ألف طن في تشرين الثاني 2016 (آخر الأرقام المتوافرة) مقابل 549 ألف طن في الشهر الذي سبقه و482 ألف طن في تشرين الثاني 2015. وارتفعت كميات الإسمنت المسلمة بنسبة 7.7% في الأشهر الأحد عشر الأولى من العام 2016 بالمقارنة مع الفترة ذاتها من العام 2015.

قطاع النقل الجوي

في كانون الأول 2016، بلغ عدد الرحلات الإجمالية من وإلى مطار رفيق الحريري الدولي 5538 رحلة، وعدد الركاب القادمين 316212 شخصاً والمغادرين 281297 شخصاً والعابرين 500 شخصاً. وعلى صعيد حركة الشحن عبر المطار في الشهر المذكور، بلغ حجم البضائع المفرغة 5040 طناً مقابل 2366 طناً للبضائع المشحونة.

وفي العام 2016، وبالمقارنة مع العام الذي سبقه، ارتفعت كل من حركة القادمين بنسبة 7.5% وحركة المغادرين بنسبة 3.6% وعدد الرحلات بنسبة 2.7% في حين تراجعت حركة شحن البضائع عبر المطار بنسبة 6.7%.

جدول رقم 5

حركة مطار رفيق الحريري الدولي وحصة “الميدل ايست” منها في العامين 2015 – 2016

pic5

——-

انتهت النشرة

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

irsal25-4-2017

نشرة الثلاثاء 25 نيسان 2017 العدد 5260

مقتل مسؤول التفخيخ في ’جبهة النصرة’ إثر تعرضه لانفجار عبوة ناسفه في جرود عرسال (أ.ل) ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *