الرئيسية / النشرات / نشرة الجمعة 10 شباط 2017 العدد 5207

نشرة الجمعة 10 شباط 2017 العدد 5207

barlaman[1]

انطلاق أعمال الدورة الـ 21 للجنة التنفيذية للاتحاد البرلماني العربي

(أ.ل) – انطلقت اليوم أعمال الدورة الـ 21 للجنة التنفيذية للاتحاد البرلماني العربي في مبنى مجلس النواب في ساحة النجمة بناءً لدعوة من رئيس الاتحاد رئيس مجلس النواب نبيه بري.

ويتخلل أعمال اليوم الأول اجتماعات اللجان المصغرة الثلاث: لجنة الفريق القانوني، لجنة جائزة التميّز البرلماني العربي، واللجنة المصغرة المنبثقة عن اللجنة التنفيذية.

وقد ترأس صباحاً النائب ميشال موسى اجتماع لجنة الفريق القانوني بحضور أعضائها من: الأردن، البحرين، سلطنة عمان، المغرب. كما حضر أعضاء من برلمانات مصر، وسوريا وفلسطين. ومثّل لبنان النواب: ميشال موسى، اميل رحمة، وقاسم هاشم.

الأمين العام للاتحاد فايز الشوابكة قدم مداخلة حول قرار المؤتمر (24) للاتحاد الذي عقد في القاهرة بشأن اللجنة. وجرت مناقشات حول توحيد التشريعات العربية غير الخلافية انطلاقًا من عرض نماذج قوانين تتعلق بما يلي: البيئة، الإرهاب، التعليم، مكافحة المخدرات، المرأة والطفولة، الجرائم الإلكترونية، الاستثمار والتنمية.

وركز المجتمعون على ان مهمتهم تندرج في إطار العمل من أجل السعي لتوحيد التشريعات العربية. وقرروا رفع توصية للجنة التنفيذية في هذا الخصوص.

ودرست اللجنة المصغرة المنبثقة عن اللجنة التنفيذية استراتيجية عمل الاتحاد البرلماني العربي بين 2018 و 2022. وتأتي القضية الفلسطينية في اولى بنود هذه الاستراتيجية، حيث تتشكل لجنة برلمانية دائمة لدعم هذه القضية المحورية قضية العرب الاولى، والعمل لمواجهة القوانين العنصرية للكيان الصهيوني وتعزيز صمود الشعب الفلسطيني ودعمه لتحقيق أمانيه. كما تتضمن الاستراتيجية تنشيط الدبلوماسية العربية في سبيل استعادة التضامن العربي والدفاع عن القضايا العربية، وتعزيز الحوار العربي – العربي. ومن المقرر أن تفتتح اللجنة التنفيذية للاتحاد البرلماني العربي اعمال دورتها الـ 21 صباح غد في مبنى المجلس. ويتخلل جلسة الافتتاح كلمة لرئيس الاتحاد البرلماني العربي نبيه بري، وكلمة الأمين العام للاتحاد فايز الشوابكة.

ويلي ذلك تقرير الامين العام، وتقارير اللجان الخاصة، والدورة الـ 22 التنفيذية وبرنامج عمل المؤتمر 24 للاتحاد. وتختتم اللجنة اعمالها مساء بإصدار توصياتها.-انتهى-

——-

kahwaji10-2-2017

قهوجي بحث مع وزير الدفاع أوضاع المؤسسة العسكرية واحتياجاتها

(أ.ل) – زار معالي وزير الدفاع الوطني الأستاذ يعقوب الصرّاف، قائد الجيش العماد جان قهوجي في مكتبه في اليرزة، وبحث معه أوضاع المؤسسة العسكرية واحتياجاتها المختلفة، والإجراءات التي تنفذها لمكافحة الإرهاب والحفاظ على مسيرة الأمن والاستقرار في البلاد، كما تمّ التداول في موضوع اختبارات المرشحين للتطوّع بصفة ضباط اختصاصيين في الجيش، والتي ستجري خلال اليومين المقبلين.-انتهى-

——

ghassan-hasbani-new-1-630x3751

وزير الصحة بعد لقائه عودة:

لا تباينات كبيرة في المبادئ والتطلعات بشأن قانون الانتخاب

(أ.ل) – استقبل متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الارثوذكس المطران الياس عوده، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة غسان حاصباني.

واثر الزيارة قال حاصباني: “كان اللقاء ممتازا مع سيدنا الياس، لقاء ابن بأبيه الروحي في أبرشيتنا التي تربينا فيها. وناقشت مع سيادته أوضاع البلد وما يحصل حولنا وأولوياتنا اليوم في الحكومة، وناقشنا الشؤون الأرثوذكسية بشكل خاص لمتابعة بعض الأمور والسهر على استمرارية العمل الإيجابي الذي نحن أرثوذكسيا ولبنانيا نحاول تحقيقه دائما. وأخذنا توجيهات سيدنا وبركته في العمل الذي نقوم به. وإن شاء الله يكون لنا زيارات متابعة لكل الأعمال التي نقوم بها ببركته وتوجيهاته”.

وحول موضوع الانتخابات النيابية والأوضاع السياسية في البلد، قال: “تطرقنا للوضع العام بشكل عام ولم نتطرق تحديدا إلى موضوع الانتخابات الذي يدرس حاليا بجوانبه التقنية، لكن نحن حرصاء أن يكون قانون الانتخابات قانونا عادلا في التمثيل، قانونا لا يحرِك أي نعرات طائفية أو مذهبية، ويمثل التطلعات اللبنانية بشكل حديث ومتطور، لكي يواكبنا في السنوات المقبلة ويكون معنا بشكل مستقبلي”.

وعما اذا كان مجلس الوزراء سيقر قانونا جديدا، قال: “طالبنا أن نناقش بأسرع وقت ممكن قانون انتخابات على طاولة مجلس الوزراء. وطبعا الآن النقاش التقني مستمر وقد ينتهي خلال فترة قصيرة بإذن الله. لا نعتقد ان هناك تباينات كبيرة جدا في المبادئ والتطلعات في قانون الانتخابات، إنما حان الوقت ليطرح على مجلس الوزراء جديا ويحال إلى مجلس النواب في أقرب فرصة ممكنة لإجراء الانتخابات في أقرب فرصة”.

ثم استقبل عوده النائب سرج طورسركيسيان.-انتهى-

——-

munawarA10-2-2017

مناورة قتالية بالذخيرة الحية في حقل رماية حنوش – حامات

(أ.ل) – نفّذت وحدات من أفواج: التدخل الثالث، الحدود البرية الثالث، والمدرعات الأوّل، بالاشتراك مع وحدات من القوات الجوية والبحرية، وأفواج: الهندسة، التدخل الأول، مغاوير البحر والمدفعية الثاني، بإشراف مدرسة القوات الخاصة، مناورة قتالية بالذخيرة الحية في حقل رماية حنوش – حامات، تحاكي القضاء على مجموعة إرهابية متمركزة داخل مواقع محصّنة.

وقد استخدمت خلال المناورة رمايات بالطوافات والدبابات وبعض الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، بالإضافة إلى تفجير عبوات ناسفة، ودعم جوي بواسطة الطوافات.

وتأتي هذه المناورة في إطار خطة التدريب النوعي التي وضعتها قيادة الجيش للتأكد من جهوزية الوحدات، واستعدادها للتدخل السريع والفاعل في مختلف الظروف القتالية.-انتهى-

——-

 

حفل استقبال للسفارة الايرانية في ذكرى انتصار الثورة

فتحعلي: نجدد وقوفنا إلى جانب لبنان في مواجهة التحديات والمؤامرات

(أ.ل) – أقامت سفارة الجمهورية الاسلامية الايرانية في لبنان حفل استقبال في البيال بمناسبة الذكرى ال 38 لانتصار الثورة الاسلامية، حضره وزير الدولة لشوؤن رئاسة الجمهورية بيار رفول ممثلا كلا من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، النائب ايوب حميد ممثلا رئيس مجلس النواب نبيه بري، الشيخ بلال الملا مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان، المفتي الجعفري الممتاز الشيخ احمد قبلان ممثلا المجلس الشيعي الاعلى، النائب البطريركي العام المطران جورج اسدريان ممثلا بطريرك الارمن الكاثوليك كريكور بدروس العشرون، النائب البطريركي العام المطران مار يوحنا جهاد بطاح ممثلا بطريرك السريان الكاثوليك مار اغناطيوس الثالث يوسف يونان، رئيس الطائفة القبطية في لبنان الاب لويس الاورشليمي، النائب السابق اميل اميل لحود ممثلا الرئيس العماد اميل لحود، الوزير السابق سليم الصايغ ممثلا الرئيس امين الجميل، الوزير السابق العميد الركن عبد المطلب حناوي ممثلا الرئيس ميشال سليمان، الرئيس حسين الحسيني، الدكتور خلدون الشريف ممثلا الرئيس نجيب ميقاتي.

كما حضر وزراء: الشباب والرياضة محمد فنيش، الدولة لشؤون التنمية الادارية عنايه عز الدين، الصناعة حسين الحاج حسن، السياحة اواديس كيدانيان، العدل سليم جريصاتي، البيئة طارق الخطيب، الدولة لشؤون حقوق الانسان ايمن شقير، الاقتصاد والتجارة رائد خوري، الاشغال العامة يوسف فينانوس ممثلا النائب سليمان فرنجية، العميد نقولا ابراهيم ممثلا وزير الدولة لشؤون مكافحة الفساد نقولا تويني، سفراء: سوريا علي عبد الكريم علي، روسيا الكسندر زاسبكين، فلسطين اشرف دبور، مصر نزيه نجاري ممثلا بالمستشار محمد حنفي، العراق علي العامري، الكويت عبد العال القناعي ممثلا بالقائم بالاعمال محمد الوقيان، اندونيسيا أحمد خازن خميدي، سلطنة عمان بدر بن محمد المنذري ممثلا بالقائم بالاعمال خالد بن علي حاردان، هولندا هستير سومسن، سويسرا فرانسوا باراس، اسبانيا: ميلاغروس هرناندو ايستيفاريا، اليابان سيتشي اوتسوكا، الصين وانغ كيجيان، المانيا مارتن هوث ممثلا بالقائم بالاعمال في السفارة، الهند سانجيف آرورا، الفيليبين ليا رويز، فرسان مالطه شارل هنري داراغون، وكوبا رينه سيبالو براتس ممثلا بالقائم بأعمال السفارة.

وحضر الحفل النواب: ياسين جابر، انور الخليل، ناجي غاريوس، علي المقداد، حسن فضل الله، روبير غانم، أمل ابو زيد، وليد بركات ممثلا النائب طلال ارسلان، دريد ياغي ممثلا النائب وليد جنبلاط، ووزراء ونواب سابقون، مدير عام الادارة في الجيش اللبناني اللواء محسن فنيش ممثلا قائد الجيش العماد جان قهوجي، ممثل قائد قوات الطوارئ الدولية العاملة في لبنان الجنرال مايكل بيري الضابط تيم اوبرايم، العميد صلاح حلاوي ممثلا المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم، المقدم يوسف الشدياق ممثلا المدير العام لامن الدولة اللواء جورج قرعه، المدير العام لوزارة الاعلام الدكتور حسان فلحة، العميد احمد ابراهيم ممثلا امين عام الهيئة العليا للاغاثة اللواء الركن محمد خير، قائد جهاز امن السفارات في قوى الامن الداخلي العميد وليد جوهر، رئيس المجلس الاعلى للجمارك العميد نزار خليل، نقيب المحررين الياس عون، مديرة “الوكالة الوطنية للاعلام” لور سليمان، مدير مكتب السيد السيستاني في لبنان حامد الخفاف، رئيس رابطة الروم الكاثوليك مارون بورجيلي، الشيخ نزيه ابو ابراهيم ممثلا الشيخ نصر الدين الغريب، اضافة الى ممثلين عن الاحزاب والقوى الوطنية والاسلامية اللبنانية والفصائل الفلسطينية وحركتي “حماس” و”الجهاد الاسلامي” وشخصيات سياسية ودبلوماسية وعسكرية وأمنية وعلمائية ودينية واعلامية وثقافية ونقابية واجتماعية.

بعد النشيدين الوطني والايراني، ألقى السفير الايراني محمد فتحعلي كلمة قال فيها: “بداية يسعدني ويشرفني أن أرحب بكم في هذا الجمع المبارك لمناسبة الذكرى الثامنة والثلاثين لانتصار الثورة الإسلامية في إيران بقيادة الإمام الخميني، رضوان الله تعالى عليه، الذي أرسى للأحرار سبيلا نحو الحرية والسيادة والاستقلال بعيدا عن الهيمنة والتبعية لقوى التسلط والاستكبار في العالم… وهو الذي كانت ثورته ولا تزال الأمل المشرق لمظلومي ومحرومي الشعوب المستضعفة التي عانت القهر والظلم والاحتلال”.

واضاف “لقد سعى الشعب الإيراني طيلة السنوات الماضية إلى تحقيق المبادئ التي تضمنها شعار الثورة الأساسي والحفاظ عليها من خلال تطوير وتكريس سيادة القانون والحريات المشروعة وتعزيز أسس العدالة والمشاركة الفاعلة في الحكم والإدارة. واليوم، وفي الذكرى الثامنة والثلاثين لانتصار الثورة، تسير الجمهورية الإسلامية الإيرانية بخطى ثابتة وعزيمة راسخة متزينة بالإخلاص والإيثار والفداء ومحرزة تقدما كبيرا على مختلف الصعد السياسية والاقتصادية والثقافية والعلمية وصولا إلى الفضاء ودخول نادي الدول النووية وامتلاك التكنولوجيا المتطورة وتحقيق الإكتفاء الذاتي في شتى الصناعات العلمية والزراعية وغيرها”.

وتابع “إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية وفي ظل القيادة الحكيمة للولي القائد آية الله الإمام السيد علي الخامنئي دام ظله وحكومة فخامة الرئيس الدكتور حسن روحاني ستبقى دائما داعية حق وعدالة وحوار ووحدة إلى جانب المظلومين وستبقى الداعم الحقيقي والعمق الاستراتيجي للشعوب الأبية في وجه الاحتلال الصهيوني والإرهاب التكفيري ولا سيما في فلسطين وسوريا ولبنان وشعبه العزيز الذي نكن له كل تقدير واحترام ومحبة واعتزاز، مجددين وقوفنا الدائم إلى جانبه في مواجهة التحديات والمؤامرات الصهيونية التكفيرية”.

وختم “لا يسعنا في هذه المناسبة إلا أن نتوجه للعهد الجديد برئاسة فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بالتهنئة والتبريك على الانجازات التي تحققت بفضل وحدة الشعب والجيش والمقاومة، آملين أن نشهد مزيدا من تطور العلاقات الأخوية التي تربط بين الشعبين اللبناني والإيراني لما فيه خير وازدهار وتقدم للبلدين الشقيقين. الشكر والتقدير لكافة السادة والأخوة والأخوات الذين شاركونا الفرحة في هذه المناسبة المباركة، سائلا الله تعالى لكم جميعا كل التوفيق والنجاح والازدهار”.-انتهى-

——-

aoun31-10-2016 

عون: ما أطرحه في قانون الانتخاب لا يخرج عن اتفاق الطائف

وأعمل لتمكين الأقليات من أن تتمثل

(أ.ل) – أكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون أن ما يعمل له في ما خص قانون الانتخابات النيابية هو “تمكين الاقليات من أن تتمثل سواء كانت هذه الاقليات طائفة أو اقلية داخل الطائفة، لأنه بذلك تتحقق العدالة”. وأشار الى ان “ما من احد يريد الغاء احد لاننا مؤمنون بانه اذا ما فقدنا احدا من مكوناتنا الاجتماعية والسياسية الموجودة حاليا، فاننا نلغي الصفة اللبنانية لوجودنا”.

وشدد على ان ما يطرحه في شأن قانون الانتخاب لا يخرج عن اتفاق الطائف، “لان وثيقة الوفاق الوطني تنص على اعتماد قانون انتخابي يحترم قواعد العيش المشترك ويؤمن التمثيل الصحيح لمختلف شرائح الشعب اللبناني وفاعلية هذا التمثيل”.

كلام الرئيس عون جاء خلال استقباله وفدا من الحزب الديموقراطي اللبناني برئاسة وزير شؤون المهجرين طلال ارسلان الذي القى كلمة أكد فيها الثقة بقيادة عون، عارضا لموقف الحزب من قانون الانتخابات الذي يقوم على اساس النسبية العادلة. وعرض ارسلان مطولا الاسباب التي تدفع حزبه، ومن يمثل داخل الطائفة الدرزية، الى اتخاذ هذا الموقف.-انتهى-

———

hariri

الحريري عرض هاتفيا مع ميركل الوضع الإقليمي

والدعم الدولي لمواجهة اعباء النزوح السوري

(أ.ل) – أجرى رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، عصر اليوم، اتصالا هاتفيا بالمستشارة الألمانية انجيلا ميركيل. وجرى خلال الاتصال، الذي دام نصف ساعة، التطرق الى العلاقات الثنائية والوضع الإقليمي والدعم المطلوب من المجتمع الدولي لمخططات النهوض الاقتصادي للحكومة اللبنانية والمقاربة التي تعتمدها لمواجهة اعباء النزوح السوري على لبنان واقتصاده وبناه التحتية.-انتهى-

——–

logo1

الجيش: سلاح الجو الإسرائيلي خرق أجواء الجنوب بيروت وضواحيها

(أ.ل) –  صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 10 شباط 2017 البيان الآتي:

عند الساعة 11.30 من يوم أمس، خرقت طائرة إستطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق بلدة علما الشعب، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب، بيروت وضواحيها، ثم غادرت الأجواء عند الساعة 19.50 من فوق بلدة رميش.

وعند الساعة 22.00، خرقت طائرة مماثلة الأجواء اللبنانية من فوق بلدة رميش، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب، ثم غادرت الأجواء عند الساعة 23.45 من فوق بلدة علما الشعب. –انتهى-

———

riashi

الرياشي التقى السفير التركي في زيارة تعارف

(أ.ل) – استقبل وزير الاعلام ملحم الرياشي اليوم، في مكتبه في الوزارة، السفير التركي كاغاتاي ارسياز في زيارة تعارف، وتم البحث في الشؤون العامة.-انتهى-

——-

saraf10-2-2017

الصراف عرض مع ماكراتشيان التعاون على الصعيدين العسكري والمدني

(أ.ل) – استقبل معالي وزير الدفاع الوطني الأستاذ يعقوب رياض الصرّاف في مكتبه في الوزارة قبل ظهر اليوم، سفير أرمينيا في لبنان السيد “سامويل ماكراتشيان”، بحضور العميد الركن المتقاعد “بانوس مانجيان” حيث تم التداول حول سبل التعاون بين البلدين، وكيفية تطويره، وأثنى معاليه على إخلاص الأرمن اللبنانيين للبنان، وأكد على تعزيز هذا التعاون على الصعيدين العسكري والمدني. –انتهى-

——–

logo1

وزارة الدفاع الوطني- قيادة الجيش تعلن عن حاجتها لتعيين تلامذة رتباء

(أ.ل) – تعلن وزارة الدفاع الوطني- قيادة الجيش، عن حاجتها لتعيين تلامذة رتباء بطريقة المباراة، من بين المدنيين والعسكريين من الذكور فقط. على الراغبين التعيين بصفة تلميذ رتيب، التقدم بطلباتهم شخصياً خلال الدوام الرسمي في ثكنة الوروار لغاية 21 /2 /2017 ضمناً.-انتهى-

——–

practicearmy10-202017

تمرين قتالي بالاشتراك مع وحدات من قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان في منطقة الناقورة

(أ.ل) – نفذت وحدات من لواءي المشاة الخامس والسابع وفوج التدخل الخامس بالاشتراك مع وحدات من قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان في منطقة الناقورة، بحضور عدد من ضباط، تمريناً قتالياً باسم “العاصفة الفولاذية”، استمر لعدة أيام وتخللته رمايات بالرشاشات الثقيلة والمتوسطة. وتأتي هذه الرماية في إطار تفعيل التعاون الميداني بين الجانبين، ورفع مستوى جهوزية الوحدات العسكرية المنتشرة في قطاع جنوب الليطاني.–انتهى-

———

practicetekti10-+2-2017

تمرين تكتي في عرض البحر قبالة مرفأ بيروت

(أ.ل) – نفذت وحدات من القوات البحرية في الجيش أمس الخميس 09 شباط 2017 بالاشتراك مع الفرقاطة الفرنسية ” MONTCALM”، التي تزور لبنان حالياً، تمريناً تكتياً في عرض البحر قبالة مرفأ بيروت، وتنفيذ عمليات مكافحة حرائق ومساعفة مصابين، ورفع أعتدة ونقل عناصر من المراكب بواسطة الطوافات العسكرية. ويأتي هذا التمرين في إطار التعاون العسكري بين الجيشين اللبناني والفرنسي. –انتهى-

———

kabalan

قبلان: لانجاز قانون انتخابي عادل يحقق الانصاف

في التمثيل ويوفر الاستقرار السياسي

(أ.ل) – القى نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان خطبة الجمعة التي استهلها بالقول: “نهنئ الجمهورية الاسلامية الايرانية في عيدها الوطني الذي كان نتاج ثورة مباركة استطاع فيها الشعب الإيراني الشقيق من تحطيم النظام الطاغي الذي قهر شعبه وامته وارتهن للاستعمار الغربي، فأظهر هذا الشعب روح جهادية عالية بامتثاله لقائد متفان جسَّد النموذج المثالي للعالم الرباني المجاهد، ونحن إذ نستذكر عطاءات الإمام الخميني الراحل في مسيرته الجهادية المباركة نؤكد صحة رؤيته السياسية الثاقبة واستشراقه للمستقبل اذ جعل من إيران دولة مستقلة لا ترتهن لاي ارادة دولية. نحن اذ نبارك الإنجازات العلمية والعسكرية والتنموية التي حققتها الجمهورية الإسلامية الإيرانية ونقلتها الى مصاف الدول المتقدمة، فاننا نبتهل الى الله ان يحفظ ايران بشعبها وقائدها ومؤسساتها لتظل قلعة من قلاع الاسلام وملاذا للمستضعفين وناصرا للقضايا المحقة للشعوب ولاسيما القضية الفلسطينية التي لم تبخل ايران في نصرة شعبها ودعم مقاومته لتحرير ارضه ومقدساته”.

أضاف “في ذكرى انتصار الثورة نلاحظ الثبات والوضوح في الرؤية في مواقف ايران التي تصدت للاستعمار وانتصرت لفلسطين ودعمت القوى والدول الممانعة والمقاومة للمشروع الصهيوني، وفي نفس الوقت تصدت للمشروع التكفيري الذي نعتبره امتدادا للمشروع الصهيوني في تحقيق اهدافه، ونحن في لبنان استطعنا ان ننتصر على الكيان الصهيوني وان نحبط اهدافه و ندحر احتلاله وعدوانه، فاننا اليوم دحرنا الارهاب التكفيري عن ارضنا وافشلنا مكائده واستطاع وطننا بفعل شعبه وجيشه ومقاومته ان يحمي الحدود ويحقق انجازات نوعية بكشف الخلايا الارهابية وتجنيب لبنان الويلات والنكبات، ونحن اذ ننوه بجهود وتفاني وسهر الجيش والقوى الامنية في تحقيق انجازات استباقية تتسم بالشجاعة، فاننا نطالب اللبنانيين بمزيد من التضامن الوطني والالتفاف حول الجيش والقوى الامنية والمقاومة في مسيرة حفظ لبنان والسهر على امنه واستقراره، وعلى الدولة اللبنانية ان تدعم جيشنا الوطني بكل الامكانات والسبل و توفير كل ما يحتاجه من عتاد وتجهيزات وتقنيات ليظل لبنان سدا بوجه الارهابين التكفيري والصهيوني”.

واكد ان “لبنان بلد العيش المشترك الذي يتحصن بالشراكة الحقيقية بين مكوناته، من خلال قانون انتخابي يقوم على النسبية لما يشكله من حافز لدى الناخبين للمشاركة في انتخابات تحقق العدالة في التمثيل وتعبر عن تطلعات اللبنانيين في اختيار ممثليهم الى الندوة البرلمانية، من هنا نطالب السياسين ان يتفقوا على انجاز قانون انتخابي عادل يحقق الانصاف في التمثيل ويوفر الاستقرار السياسي، فيكون هذا القانون على قياس كل اللبنانيين دون غبن لاي مكون طائفي او سياسي، بما يصهر كل المواطنين في بوتقة العمل الوطني ويرسخ العيش المشترك و يعبر بوطننا الى دولة العدالة والمساواة التي يكون فيها المواطن هو الوحدة السياسية وتكون دولة القانون والمؤسسات هي الحضن والملاذ لكل اللبنانيين”.

وطالب قبلان “الدولة اللبنانية بايلاء الوضع المعيشي والاجتماعي كل عناية واهتمام وأن تزيد من تقديماتها الاجتماعية والصحية وتحد من تفاقم البطالة التي تلقي بتبعات كبيرة على وضعنا الاجتماعي المنهك بفعل تزايد اعداد النازحين الى لبنان، وعلى الحكومة ان تضع برامج عمل لانماء المناطق المحرومة من خلال اقامة مشاريع انتاجية واستثمارية وانمائية تحرك الدورة الاقتصادية في المناطق وتخلق فرص عمل جديدة”، مردفا “على الحكومة ان تقر موازنتها لهذا العام بما يكفل انتظام عملها وانفاقها وينصف الموظفين والمعلمين ويعطي لكل صاحب حق حقه في العيش الكريم واللائق، وعليها تقع المسؤولية الكبرى في حفظ المال العام واستعادة حقوق الدولة من الفاسدين والمرتشين والسارقين للمال العام والمعتدين على املاك الدولة”.-انتهى-

———

laham

لحام في مؤتمر مركزية مسيحيي المشرق: كنا وسنبقى في البلاد العربية

المدافعين عن الإسلام والعروبة والوحدة العربية

(أ.ل) – عقد في مجمع “لقاء” التابع لبطريركية الروم الملكيين الكاثوليك في الربوة، مؤتمر ل”مركزية مسيحيي المشرق” الرابع بعنوان “المسيحية المشرقية ما بعد التكفير: حضور ودور”، شارك فيه البطريرك غريغوريوس الثالث لحام، رئيس “مركزية مسيحيي المشرق” الكومندور فادي حبيب سماحة، الامين العام لمجلس كنائس الشرق الأوسط الأب ميشال جلخ، رئيس لجنة المؤتمر رشيد جلخ، وحضره ممثل رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل عضو المكتب السياسي في الحزب الدكتور فرج كرباج، عضو مجلس الأعيان الأردني الوزير منذر حدادين، وزيرة المهجرين في العراق باسكال وردة، الامين العام لمجلس كنائس الشرق الأوسط القنصل ابراهيم حداد، مطران حلب للموارنة جوزف طوبجي ومطران حلب للروم الملكيين الكاثوليك جان بارت.

بداية النشيد الوطني، ثم ألقى جلخ كلمة.

ثم كانت كلمة الختام للبطريرك لحام، قال: “في هذه الظروف الصعبة التي يعيشها عالمنا العربي، يتساءل المسيحيون بنوع خاص، كما يتساءل سائر المواطنين عن مصيرهم ومستقبلهم. أستذكر وثيقة جميلة جدا، إنها رسالة من القرن الثاني الميلادي، وقد كتبها أحد المسيحيين الأبرار الأوائل دفاعا عن المسيحية، وإظهارا لميزة الإيمان المسيحي وقوته، ولا سيما أمام تطورات المجتمع وتقلباته، وأمام زعزعته وعطبه وهشاشته.

وقد وضع الكاتب ذلك في شكل خطاب موجه الى مواطن يوناني وثني ذي مركز اجتماعي رفيع مرموق اسمه ديوجينيس ودعيت الوثيقة “الرسالة الى ديوجينيس”.

في هذه الوثيقة والرسالة، الكثير الكثير من واقع مجتمعنا اليوم، ومن التوجهات والعبر والإرشادات للمسيحي كيف يتصرف، وما هو موقفه، وما يجب أن تكون ردة فعله أمام واقعه الراهن.-انتهى-

——–

1484914905_[1]

علي فضل الله: لبنان لا يزال في دائرة المراوحة على صعيد قانون الانتخاب

(أ.ل) – ألقى السيد علي فضل الله، خطبتي صلاة الجمعة، من على منبر مسجد الإمامين الحسنين في حارة حريك، بحضور عدد من الشخصيات العلمائية والسياسية والاجتماعية، وحشد من المؤمنين، ومما جاء في خطبته السياسية: (…) البداية من لبنان، الذي لا يزال في دائرة المراوحة على صعيد قانون الانتخاب، بعد أن غاب التوافق على قانون يرضي كل المواقع السياسية، حيث يصر كل فريق على عدم القبول بأي قانون يفقده الموقع الذي بلغه في طائفته أو في المعادلة السياسية. ونحن نرى أن من حق كل فريق سياسي أن يحقق لنفسه التميز في المعادلة السياسية، وأن لا يخسر أيا من مواقعه، وأن يزيد من حضوره، ولكن هذا لا ينبغي أن يكون بأية وسيلة، وأن يتم مثلا ـ كما يراد الآن ـ في ظل قانون انتخابي عفا عليه الزمن، حتى لو جمل بالمساحيق، أو قانون لا يؤمن صحة التمثيل، ولا يسمح بتجديد الحياة السياسية، أو قانون يفتقد إلى المعايير الواحدة في كل المناطق اللبنانية.ومن هنا، نعيد دعوة الأفرقاء السياسيين إلى أن يراجعوا خياراتهم في القانون الانتخابي، بحيث يكونوا فيه كبارا، وعلى مستوى تطلعات اللبنانيين وآمالهم بمستقبل أفضل، وألا يكونوا عقبة أمام أي تغيير هو من حق اللبنانيين، وأن يتذكروا أن التاريخ لم يبق إلا للكبار.وإلى أن يحصل ذلك، فإننا نعيد دعوة الشعب اللبناني إلى أن يكون حاضرا، وأن يرفع صوته، ويبلغ رسالته، ويقول لكل القوى السياسية التي تتعامل معه على أساس أن أصواته في جيوبها، إلى الكف عن هذا الأسلوب المهين، فأصوات اللبنانيين ليست في جيب أحد، بل هي مرهونة بالمواقف والطروحات وأسلوب التعامل مع القضايا الراهنة، وبمدى التخطيط للمستقبل الأفضل، والموقف من القانون الانتخابي ليس بعيدا من ذلك.إننا سنبقى نراهن على هذا المنطق الحر والواعي الذي لا يستجيب للتخويف المصطنع على الطائفة والمذهب، لتغيير ميزان هذا الموقع أو ذاك، أو لاستثارة الغرائز والحساسيات ممن يتقنون ذلك.وفي هذا الوقت، ينتظر اللبنانيون موازنة الحكومة بقلق، في ظل الخوف من أن ترتب عليهم أعباء إضافية جديدة يكثر الحديث عنها، لسد احتياجات الخزينة العامة، بحيث تؤخذ من جيوب المواطنين بدلا من أن تكون من حساب الشركات الكبرى والمصارف المالية والأملاك البحرية والكماليات، وبإيقاف الهدر المستشري في مفاصل الدولة واستعادة المال العام، وخصوصا بعد أن اعترف وزير المالية بإمكانية الاستغناء عن الضرائب إذا وقف الهدر في أماكن كثيرة في الإدارات والمؤسسات، وليس بعيدا عنا مبلغ الـ 260 مليون دولار، الذي نخشى أن يضيع على خزينة الدولة، من الإنترنت غير الشرعي وغير ذلك، بعدما أصبح المجرم والشرطي والقاضي في لبنان واحدا”.

وقال: “نبقى في لبنان، لنقدر العين الساهرة للقوى الأمنية، بكل تنوعاتها، على حماية البلد من الإرهاب الذي أخذ قراره بضرب المفاصل الاقتصادية والسياحية، من خلال تخطيطه لضرب الوسط التجاري في بيروت، بعد أن بات لبنان ينعم بالهدوء والاستقرار”.

وتابع “ونصل إلى بورما، لنتوقف عند الأعمال الوحشية التي ترتكب بحق مسلمي الروهينجا في ميانمار من قبل الأغلبية البوذية. ونحن هنا، ندعو الأمم المتحدة ورعاة حقوق الإنسان في العالم إلى القيام بمسؤولياتهم للضغط على المجلس العسكري، لحماية المسلمين المتواجدين في هذا البلد.. كما ندعو منظمة التعاون الإسلامي إلى رفع الصوت والقيام بالدور المطلوب منها في هذا المجال. وإلى فلسطين، حيث تستمر معاناة الشعب الفلسطيني، من خلال استمرار الحصار والغارات على غزة، والتوسع في المشاريع الاستيطانية في الضفة الغربية والقدس، وصولا إلى إقرار قانون الوحدات الاستيطانية، وهو تشريع يسمح بمصادرة الأراضي الفلسطينية.وهنا، ندعو المجتمع الدولي إلى أن يتحمل مسؤولياته في الضغط على الكيان الصهيوني، في الوقت الذي ندعو الدول العربية والإسلامية إلى التعامل بجدية مع القضية الفلسطينية ومع كل ما يجري في فلسطين، حتى لا تتكرر مجددا تجربة ضياع البقية من فلسطين، كما ضاع جزء منها في السابق.ولا بد لنا في هذا المجال، من أن ننوه بمقاومة الشعب الفلسطيني، الذي يصر على أن يبقي جذوة المقاومة متقدة، وهو يتجاوز في ذلك كل الخلافات التي تعصف بالساحة الفلسطينية، وكل المراهنين على الحلول السلمية التي لم تأت”.

وختم فضل الله “نستعيد في هذه الأيام الذكرى الثامنة والثلاثين لانتصار الثورة الإسلامية في إيران، بقيادة الإمام الخميني ونستذكر التضحيات الجسيمة التي قدمها الشعب الإيراني، والتي جاءت لتؤكد قدرة الشعوب على الأخذ بخياراتها الصحيحة، وامتلاك قرارها الحر البعيد عن كل المحاور الدولية، حين تتوفر لها القيادة الواعية والشجاعة والبعيدة عن الارتهان للمصالح الخاصة والحسابات الآنية.ونحن نثق بأن هذه الروح التي ساهمت في انتصار الثورة الإسلامية، والتي حفظت بعد ذلك الجمهورية الإسلامية من أعدائها والمناوئين لها، هي التي ستحفظها من أي تحديات مقبلة. إننا نغتنم هذه المناسبة لنهنئ الشعب الإيراني وقيادته، ونثمن التضحيات الغالية التي بذلوها لتبقى الروح الجهادية متجذرة في العقول والقلوب”.-انتهى-

——-

الكعكي وعون نعيا الصحافي حسن شقير

(أ.ل) – نعى نقيبا الصحافة والمحررين عوني الكعكي والياس عون الصحافي حسن شقير الذي غاب صباح اليوم.

يصلى على جثمانه الساعة الثانية عشرة ظهر غد السبت في القاعة العامة في مسقط رأسه أرصون، المتن الأعلى.

وقال عون في الفقيد: “برحيل الزميل الأستاذ حسن شقير تخسر الصحافة اللبنانية والعربية صحافيا متزنا صادقا في مواقفه وأرائه التي ما كانت إلا من أجل القضية التي حملها قلمه، قضية العالم العربي، الذي لم يعرف كيف يكون إلى جانب قضيته المركزية، فلسطين، وفي صلبها.

حسن شقير ولد من رحم طائفة الموحدين الدروز، ولكنه عاش وعمل وكتب من أجل لبنان الواحد الموحد بكل أبنائه.

الصحافة اللبنانية التي كان من صانعي عزتها، ستفتقد رجالا مخلصين لها، أتقياء أنقياء أمثاله.

رحمه الله وأعطانا في لبنان وعالمنا العربي، صحافيين أمثاله، آمنوا بأن تكون الكلمة للبناء وليس للهدم.

عمل الصحافي حسن شقير منذ انتسابه إلى نقابة محرري الصحافة اللبنانية، في صحف ومجلات عدة، أبرزها: الصفاء والجريدة والشرق وال “لوجور” والعهد والأنباء والحسناء”.-انتهى-

——–

kabalan

احمد قبلان: نرفض الستين ونحذر من الصيغ الانتخابية المفصلة على القياسات الزعاماتية

(أ.ل) – ألقى المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان خطبة الجمعة في مسجد الإمام الحسين في برج البراجنة أشار فيها أنه “لا تزال المناخات الانتخابية ملبدة، ورياح التعطيل والفراغ والتمديد للمجلس النيابي تتزاحم، وتفرض على اللبنانيين أجواء مشحونة، تحمل معها أكثر من أزمة، بسبب إصرار البعض على عدم إقامة دولة، واستحسانهم استمرار الفوضى والتفلت الذي يسمح بشتى أنواع الفساد والإفساد ومنهجية القسمة والاقتسام بعناوين طائفية ومذهبية حالت وتحول دون التوصل إلى إطار وطني صحيح يجمع اللبنانيين في سياق نهضوي مشترك، يعيد للصيغة التي تعاهد عليها اللبنانيون بريقها الوطني، ومعناها العملي في ترسيخ عيشهم، وضمان أمنهم وأمانهم”.

وتابع قبلان “وما نشهده من اختلافات ونزاعات وجدليات حول قانون انتخابي عصري وعادل يحقق صحة التمثيل، يؤكد أن السياسة بمفاهيمها الوطنية لا زالت قاصرة، ودون المستوى، ويلزمها الكثير من التثقيف والتعفف كي تصبح مؤهلة لاستنهاض وطن، وإدارة دولة لا تتحكم فيها دهاقين السياسة، وتصادر خيراتها حيتان السلطة وتجار المصالح والغايات”.

وحذر قبلان “من مغبة الصيغ الانتخابية المفصلة على القياسات الزعاماتية، ونقول للجميع: إذا كنتم تريدون وطنا بحق ما عليكم سوى رفض قانون الستين رفضا مطلقا، وإقرار قانون انتخابي يأتي بمجلس نيابي يليق به التشريع، وترقى به السلطة التي نريدها أن تكون في خدمة الوطن، وليس في خدمة الطوائف. وهذا ما نطالب به وندعو إليه، لأن الاستمرار في توزيع المقاعد النيابية والمناصب الوزارية والوظائف القضائية والإدارية بعناوين الحقوق المقدسة للطوائف والأقطاب، ووفق منطق الاستتباع بعيدا عن الكفاءات والمؤهلات العلمية، يؤشر إلى أن الرهان على التغيير يكاد يلامس السرابية، ويعطي الدلالات على أن حال البلاد ستبقى محاصرة بسلوكيات سلطوية واستئثارية، لا علاقة لها بما هو واجب أساسي ومطلوب من كل سياسي وكل مسؤول أن يقدمه لبلده ولشعبه دون منة، وبخاصة موضوع الفساد الذي يجب أن تكون معالجته أولوية الأولويات، بعدما تحول إلى مرض سرطاني تزيد خطورته على مشكلة النفايات، وبات يهدد بنية الدولة وأساسيات انطلاقتها من جديد في غياب من يحاسب أو يرفع الصوت قائلا من أين لكم كل هذا؟”.

وتوجه قبلان للسياسيين بالقول:”كفى نهبا وهدرا، أيها السياسيون، كفى ظلما واستبدادا، فأين الإنماء والمشاريع الاستثمارية والإنمائية التي تنهض بالاقتصاد وتؤمن فرص العمل للذين يتخرجون من الجامعات والكليات؟ أين الأمن الاجتماعي والمجتمعي؟ أين الزراعات البديلة؟ أين الرؤى والبرامج التي تعيد ثقة المواطن بدولته، وتعزز ولاءه وانتماءه بوطنه؟ اتقوا الله لعلكم تهتدون إلى سواء السبيل، وتندفعون معا نحو بناء الدولة العصرية والديمقراطية، دولة اللافساد واللاصفقات واللامحاصصات، دولة الإنسان المعزز المكرم والمستقر في وطن التنوع والشراكة والانفتاح”.-انتهى-

——-

شريفة في خطبة الجمعة: لاجتماعات مفتوحة للحكومة

من اجل اقرار  قانون انتخابي قبل انتهاء مهلة دعوة الناخبين

(أ.ل) – طالب امين عام الاوقاف افي المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الشيخ حسن شريفة خلال خطبة الجمعة في مسجد الصفا في بيروت بالعمل على اقرار قانون انتخابي جديد قبل انتهاء مهلة سريان دعوة الهيئات الناخبة في الواحد والعشرين من شهر شباط الحالي ، رافضا ان تجرى الانتخابات على اساس قانون الستين من باب انه لن يغير في واقعنا السياسي نحو الافضل شيئا وهو سيبقي على موازين القوى في البرلمان كما هي  والتي كانت سببا في انقسام سياسي حاد استمر لسنوات وكان من نتاجها ازمات سياسية لا تحصى ولا تعد وفي مقدمها الفراغ في سدة الرئاسة . ودعا الشيخ شريفة الى اجتماعات متلاحقة ومفتوحة للحكومة والقوى السياسية حتى نصل في اقرب وقت الى اقرار قانون  انتخابي عادل نستطيع من خلاله اجراء الانتخابات تنقلنا الى وضع سياسي افضل مما نحن واضاف حبذا لوسمع الاطراف المعنيون من الرئيس نبيه بري عندما طرح ما سمي انذاك سلة التفاهمات لكنا الان في واقع مريح ومختلف عما نعيشه من تجاذبات حول اقرار قانون انتخابي .

وتطرق الشيخ شريفة الى  الكشف عن  المزيد من الشبكات الارهابية  واعتبر ان العين الساهرة للجيش اللبناني والامن العام والقوى الامنية الاخرى هي التي حمت الوطن من مخططات جهنمية تريد العبث بامن وطننا ، داعيا الى المزيد من التكاتف السياسي بين جميع اللبنانيين والوقوف صفا واحدا الى  جانب قوانا العسكرية والامنية في مواجهة العصابات الارهابية التي تبحث عن خلل ما  او زاوية رخوة تستطيع ان تمر منها لضرب  امننا واستقررنا الامر الذي يتطلب التنبه  لهذه المخططات الهدامة.

وتطرق الشيخ شريفة الى مطالبة البعض بمجلس النواب برفع سنة الزواج للمرأة سألا هل اصبحنا بخير وانتهت ازماتنا السياسية ووطننا لا يواجه عصابات التكفير ولا العدو الاسرائيلي حتى ننتقل الى مثل هذه المشاريع التي يجب ان تدرس بتأن ويتم الاتفاق عليها، واضاف ان المطلوب اولا واخرا اليوم  هو الاتفاق في الملفات السياسية قبل كل شيئ ليعم الوئام  والامن والسلام وبعدها لكل حادث حديث.

وهنأ الشيخ شريفة الرئيس نبيه بري بعد العملية الناجحة التي اجراها دعيا الباري ان يحفظه ويحفظ دوره كصمام امان للوطن ويعافيه لان الوطن بحاجة الى شخصيات امثال الرئيس بري الذي حمى بمواقفه لبنان ووحدة شعبه ومقاومته وجيشه من شرور وتداعيات ما يحصل من حولنا ومن صعاب الايام التي مرت علينا واكد ان اللبنانيين ما زالو بحاجة الى هذه القامة الوطنية والعربية والاسلامية.-انتهى-

——-

 katholic10-2-2017

ندوة “أمومة مريم وسرّ التكريس لقلبها الطاهر” في المركز الكاثوليكي للإعلام

  (أ.ل) – عقدت ظهر اليوم اللجنة البطريركيّة لتكريس لبنان والشرق لقلب مريم الطاهر، ندوة صحفية، في المركز الكاثوليكي للإعلام، بدعوة من اللجنة الإسقفية لوسائل الإعلام، حول “”أمومة مريم وسرّ التكريس لقلبها الطاهر” تناولت أمومة مريم ورحلة فاطيما، امومة مريم مدخل إلى اللاهوت المريمي، ومريم تملك حتى مفتاح الهاوية.

شارك فيها مدير المركز الكاثوليكي للإعلام الخوري عبده أبو كسم، الشماس الأخ عمانوئيل لقلب مريم الطاهر، المسؤولة عن مؤسّسة يوحنا بولس الثاني د. جوسلين خويري، المسؤولة، الشاعرة مي منصور، وعدد من راهبات قلب مريم الطاهر، واعلاميين ومهتمين.

أبو كسم

بداية رحب الخوري عبده أبو كسم بالحضور باسم رئيس اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام المطران بولس مطر وقال:

“اليوم نتكلم عن سرّ أمومة مريم العذراء، تحضيراً للمشاركة بمئوية ظهورات فاطيما التي ستكون في حزيران القادم ، لمن يرغب بالمشاركة بهذه المئوية بواسطة وسائل الإعلام او بالمشاركة من خلال السفر إلى فاطيما. هذه الزيارة للإحتفال بالمئوية صحيح، ولكن لعيش سرّ مريم بحياتها التي ساهمت بخلاص البشرية ان تكون أم الله أم المخلص أم الفادي أم الكاهن وهي أمنا جميعاً وهي المرجع لكل أمرأة تحفظ سرالله بحياتها وسر الخلاص.”

تابع “وفي هذه المناسبة سمعت أنه على مواقع التواصل الإجتماعي هناك إحدى الفنانات كانت بصورة عارية كتبت تحت صورتها ” “Ave Maria، هذا الشيء مرفوض لأنه سرّ مريم الأم الطاهرة والنقيّة التي حبل بها بلا دنس لا يمكن لأحد أن يشوهه، ونحن لن نقبل أيداً بهذا الموضوع ونطلب من مكتب جرائم المعلوماتية ملاحقة هذا الشخص أياً يكن وإتخاذ التدابير القانونية بحقه.”

أضاف “هذا بمثابة إخبار للنيابة العامة ولمكتب جرائم المعلوماتيه للتحرك سريعاً وملاحقة هذا الموضوع. لا أحد يمكنه التستر لا تحت أسم فن او شيء آخر وإهانة الكرامات وإهانة رمز كبير مثل مريم العذراء على وسائل التواصل.”

وختم بالقول “طبعاً هناك أجهزة تتابع وتلاحق، من بين هذه الأجهزة مشكوراً جهاز الأمن العام الذي نتعاون معه من أجل الحفاظ الحريات وعلى الكرامات وكل المقدسات والرموز الدينية.”

خويري

كلمة د. جوسلين خويري حول أمومة مريم المدخل إلى اللاهوت المريمي فقالت:

“ان أمومة مريم لشخص يسوع المسيح، إبن الله المتجسد، هي المدخل والأساس لكل ما قالته وستقوله الكنيسة في شخص الطوباوية مريم العذراء. هذه الأمومة الفائقة الطبيعة تفتح آفاقاً لاهوتية وروحية ذات بعد ثالوثي كنسي وخلاصي، يجعل من اللاهوت المريمي ملتقى لسر الله والكنيسة والإنسان.”

تابعت “اولاً امومة مريم والبعد الثالوثي “إن الرابط البنوي – الأمومي هو في طبيعته رابط مؤسِس نظراً لما يحتويه من كنوز الحب وهبة الذات. فمريم إذ حملت في أحشائها الجنين يسوع وولدته وغذته وربّته وحمته، أقامت بينها وبينه رابطاً لا ينحلّ خصوصاً وقد وجدت فيه أبنها وإلهها وربّها.”

أضافت “في هذا الرابـــط الخــاص، يتمّ بقوة الروح القــدس التفاعل والتماثل، في آن واحد، بين طبيعة الإبن والأب الإلهية من جهة، وطبيعة الإبن والأم البشرية من جهة أخرى.  فكل طبيعة الآب الإلهية هي في الإبن دون أن يكون لها أي مصدر آخر. فوالدة الإله في الواقع هي في تشابه كامل مع إبنها في الطبيعة والإرادة والتوّجه الفاعل الّذي يجمع بينهما على أساس الإرادة الإلهية وعمل الإبن الخلاصي.”

وقالت “والرابط بين مريم العذراء وإبن الله المتجسد هو أيضاً رابط كياني يحقق بالملء في شخص العذراء مريم، الإتحاد بين طبيعة المسيح الإلهية وطبيعتنا البشرية. إنه الرابط الأقنومي الماسيحاني الذي رفع أمومة مريم إلى مستوى “الأمومة الإلهية ” بفعل الروح القدس وتجسد الإبن.”

وعن مريم عروسة الروح القدس قالت “إن أمومة مريم ، الفائقة الطبيعة، لشخص يسوع المسيح، تكشف عن عمل الروح القدس المميز في حياتها، روح الحيـاة والقداســة. مما يعني أن الروح القدس قد أفاض عليها، يأستحقاقات سر الفداء ودعوتها الأمومية، كل المواهب التي سيفيضها لاحقاً على الكنيسةفي يوم العنصرة، معلناً مريم آيقونةً ومثالاً ومبدأً للكنسية التي سوف تتم نهيوياً في الوحدة الكاملة مع شخص يسوع المسيح وتدبيره الخلاصي.”

تابعت “هذا المعطي أنار الكنيسة عبر العصور وحملها على إعلان عقيدتي الحبل بمريم بلا دنس وإنتقالها إلى السماء بالنفس والجسد، بمعناهما الإيجابي والديناميكي، المؤسس للبشرية الجديدة المدعوة للإنفتاح الكلي على الله ومشاركته الفرح والمجد.”

أضافت “يؤكد المجمع الفاتيكاني الثاني على ما توّصل إليه آباء الكنيسة عن البعد الثالوثي لدعوة العذراء مريم الأمومية: ” هي التي أختارها الآب منذ الأزل اماً لإبنه، وقد أوكلها إلى روح القداسة.”

قالت “خُلقت مريم إذن لتحتضن تجسد الإبن في أحشائها، وهي دعوة حيّة غنية بالتفاعل الحرّ وقوامها الإيمان والرجاء والمحبّة والأمانة، كما عبّر عنه القديس يوحنا بولس الثاني في رسالته ” أم الفادي ” 1988، التي تشير من حيث تسميتها إلى إنخراط مريم الكلّي، عقلاً وقلباً وإرادةً وفعلاً، في عمل الله الخلاصي، الذي بلغ ذروتـه عنـد أقـدام الصليـب حيث قدمتّ ابنها لنا، مع الآب، تماماً كما فعلت في بيت لحم وفي قانا الجليل.”

وعن تـجسد الإبن وأمومة مريم إفتتاح لزمن الكنيسة قالت “أن يكون ” الإبن الحبيب ” مبدأ الخليقة الذي به كّنا وكان كلّ شيء. هو دعوة واضحة من الله لنا للدخول في حالة البنوة التي ستؤول إلى إتمام دعوتنا في أن يصبح الله كُلاً في الكّل، فينا وفي الخليقة جمعاء.”

تابعت إنها قمة الوحدة مع الله في التكرس” أنت إبني وانا اليوم ولدتك”. وعليه تؤمن الكنيسة بأن المسيح الإبن هو تكرّس للآب. إنه التعبير عن منحى الفداء الذي سوف يؤهل طبيعتنا للإنفتاح على هذا التكرس الذي يحقق سعادة الإنسان القصوى. إذا كان الإبن هو التعبير عن التكرس المطلق لله الآب، فإن الـ ” نعـم ” التي قالتها مريم في الناصرة وأكدتها عند أقدام الصليب، هي الأخرى التعبير لكامل عن تكرّس الكنيسة لشخص المسيح، فاديها، رأسها وعريسها.”

أضافت “أن يكون الله كّلاً في الكل” غدا واقعاً في الإتحاد الكامل بين المسيح والعذراء مريم، في علاقة الأم والإبن التي أسست لولادة الكنيسة وشكّلت نواتها وأساسها وطريقها إلى الله. ”

وختمت خويري “وقد شاءت كنيستنا المارونية، وهي الوليدة على وقع مجمعي أفسس وخلقيدونية، أن تـكرّم تكريماً خاصاً هذه الأم التي أنكشف مجد دعوتها الأمومية الفائق في كتاباتها، وصلواتها الليتورجية، أن تكرّس لها كرسيها البطريركي، ولاحقاً لبنان والشرق كلّه، لكي يكون الله حقاً كلاً في الكّل سلاماً ومحبًـة، إيماناً ورجاءً مطلقاً.”

منصور

ثم كانت كلمة الشاعرة مي منصور “مريم بتملك ايضا مفتاح الهاويه!” جاء فيها:

“أمومة مريم بتبلش بأمومتها  ليسوع! وبفضل هالأمومي بتملك حتى مفتاح الهاويه لتسحق راس الشيطان وتزتو بعمق الجحيم – الهاويه للي مخصصه إلو من يوم عصيانو.!

أساميها الأموميه ما بينعدو: إم الرجاء الصالح. هيدا للي انشدوه الملايكه بليلة الميلاد: “المجد للأه في العلى وعلى الأرض السلام والرجاء الصالح لبني البشر!

مريم أم الحمل – إم المخلص حَمَل الله للي حمل خطايا العالم  حتى يخلص البشريه.

مريم إم الإفخارستيا وهيي حقِّة القربان، للي آخد جسدو من جسدها ودمو من دمها.

ومريم إم الحب – الحب المتجسّد للي هوي يسوع المسيح.

ومريم إم الكنيسه، إم التعزيه، إم البشر عند جرين الصليب”هيدي إمك.. وهيدا إبنك!”

مريم سيدة النجاح الصالح يعني إم الإنتصار!

مريم ستحقّت هالأمومي لأنها تكرّست لله من أول حياتها وكرّست بتوليتها.. من هيك عم تطلب منا نتكرّس لقلبها الطاهر لأن قلبها البريء من الدنس بيحتوي على للي صممو يسوع برحمتو وهوي للي بدو يقود العالم من جديد للآب السماوي من اجل مجدو الكامل. ولإن مريم بتعرف مفاعيل التكريس بدها يانا نتمتع بروعة التكريس لقلبها لأن قلبها مسكن الله بالذات.. وللي بيسكن بقلبها بيلتقي ،ع الأكيد بألله الثالوث!. وهيك مريم العددرا عم بتكفي دورها الأمومي وعم تبرم بالعالم وتظهر وتعطي رسائل وأهمها، بفاطمه، لما قالت: “الله يريد التعبُّد لقلبي الطاهر.”

بتقول العدرا: “وكل مسبحه بتصلوها هيي ضربه قاضيه لقوة الشر وإنهيار كبير من مملكتو وإضعاف سلطتو الشيطانيه.”

هيدي أمومة مريم وغيرتها على خلاص أبنائها للي عطاها ياهن يسوع عند جرين الصليب. هيدي وصية يسوع المنازع.

أمومة مريم هيي الإم الموجوعه على البشريه المعذّبي وصارت بعيدي عن ربها وواقعه بطوفان الخطيه.. والخطر للي مخيم عليها ورح توصل تدمّر نفسها. من هون بتطلب نتكرس لقلبها الطاهر لأن هالقلب هوي سفينة النجاة الخلاصيه، ونشكر الله، لبنان بالفعل تكرّس لقلب مريم الطاهر وجدد تكريسو مرتين وبحزيران رح بيكون الحدث الكبير الما صار متلو، إنو لبنان يرد الزياره لسيدة فاطمه ببلدة فاطمه بالبرتغال ليثبت هالتكريس.

ويقلها للعدرا: “لبنان كلو إلك أيتها المرأه الملتحفي بالشمس، يا ارزة لبنانا! صوني هالوطن تحت زيل حمايتك الأموميه.”

ومريم هيي إم الرحمه – إم حقيقيه لله – إم يسوع – كلمة الأزلي المساوي للآب  بالجوهر وللي اخد طبيعتو الإنسانيه بأحشاء مريم الطاهره.

هيدي المهمه الوالديه إنها تساعد الكنيسه بالمحنه العم تتسلّق فيها الجلجله.. وتوصّلها للقيامه ومجد الإنتصار.

عمانوئيل

وفي الختام تحدث الشماس عمانوئيل حول امومة مريم البشرية فقال:

“أبدأ بجملة للقديس يوحنا الدمشقي الذي يقول “أيتها العذراء المباركة لقد ولدت لكي تكوني أداة خلاص كل الأرض… ” وأشكر لله لأنه سمح لي بالتحدث عن مريم العذراء وابدأ حديثي بكلمة القديس أغوسطينوس “إن مريم هي عالم الله الحي… إن المخَلَّصين المعدّين لوراثة الملكوت السماويّ هم مقيمون طيلة حياتهم في العالم في أحشاء مريم ولا يرون النور إلاّ عندما تلدهم هذه الأم الصالحة للحياة الأبدية”.

تابع “وأستشهد أيضاً بالكاهن القديس المريمي لويس ماري حيث قال “إن خلاص العالم ابتدأ بمريم، وبمريم يجب أن يستمر حتى النهاية. إنّ مريم في المجيء الأول لإبنها يسوع المسيح، لم تظهر إلاّ بجزء يسير. أما في مجيء يسوع الثاني، فيجب أن تُعرف العذراء ملياً، وسيظهرها الروح القدس ليُعْرف يسوع بواسطتها فيصبح محبوباً أكثر، بعد أن تكون قد زالت الأسباب التي دفعت الروح القدس إلى أن يُخفي عروسه العذراء مدّة حياتها على الأرض وسحابة الكرازة بالإنجيل”.

أضاف “البابا بندكتوس السادس  قال: “إن الظهورات المريمية المثبتة، قد ارتفعت، مع البابا يوحنا بولس الثاني، من مَصاف الظهورات الخاصة إلى مصاف الظهورات الملزمة. فقط مع يوحنا بولس الثاني، فَهِمَت الكنيسة أنّ مريم ليست قابعه في الماضي، ولا بعيدة عنّا في السماء، بل هي حاضرة معنا وفاعلة في ديناميكية الخلاص: فهي أمامنا، تقودنا بيدنا للسير في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخ البشرية”.

وقال “يشير الأب الأقدس القديس يوحنا بولس الثاني إلى المحوَرَين اللذين قادا حبريته، واللذين يعرضهما لكافة مؤمني العالم: “مريم العذراء، والإفخارستيا”…لا يستطيع كاهن صادق مع ذاته، إلاّ أن يكون كاهناً مريمياً. عليه أن يكون إبن مريم كيسوع، سيكون تلميذاً لمريم، في مدرسة مريم، كما كان الأمر مع يسوع.” ” في النظام الطبيعي، يجب أن يكون لكل إبن، أب وأم؛ كذلك في نظام النعمة: فالإبن الحقيقي للكنيسة، يجب أن يكون الله أبوه ومريم أمه” (القديس مونفور).

وفي الختام آمل بأن يشارك رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون في هذا التكريس لقلب مريم الطاهر في فاطيما. وذكر الشماس عمانوئيل بيوم لبنان في فاطيما 24-25 حزيران الجاري، ومعبد سيدة حريصاً أنشأ صفحة على الفايسبوك للتسجيل وأخذ كل المعلومات المتعلقة بهذه الرحلة.-انتهى-

——–

انتهت النشرة

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

amal23-9-2017

نشرة السبت 23 أيلول 2017 العدد 5357

أمل أحيت عاشوراء في مجالس حسينية في بيروت والضاحية وزير المال: نحن نعي ان انهزام ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *