الرئيسية / النشرات / نشرة السبت 24 كانون أول 2016 العدد 5179

نشرة السبت 24 كانون أول 2016 العدد 5179

madeeha

المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الإستيطان:

حكومة نتنياهو تعيش حالة ارتباك غير مسبوقة

وتغدق المساعدات في الموازنة العامة على المستوطنين

(أ.ل) – صدر تقرير الإستيطان الأسبوعي من تاريخ 17/12/2016 ولغاية 23/12/2016 عن المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الإستيطان من اعداد الزميلة مديحه الأعرج وجاء فيه:

الاوساط السياسية في اسرائيل تعيش حالة غير مسبوقة من الارتباك والتخبط . فقبل ساعات من انعقاد مجلس الأمن الدولي للتصويت على مشروع القرار الذي يدعو اسرائيل للوقف الفوري لجميع الانشطة الاستيطانية في الضفة الغربية والقدس الشرقية، أعلنت ما تسمى “اللجنة المحلية للتخطيط والبناء” في مدينة القدس وبتشجيع من حكومة نتنياهو عن تسريع بناء أكثر من 300 وحدة استيطانية منها 192 وحدة استيطانية في مستوطنة “رمات شلومو” و 136 وحدة استيطانية في مستوطنة “رموت” في القدس الشرقية و8 وحدات استيطانية في بيت حنينا .

وما ان صدر القرار رقم 2334 ، الذي يدين النشاطات الاستيطانية الاسرائيلية ويدعو الى وقفها ، حتى تسارعت ردود فعل نتنياهو الانفعالية والغاضبة . ففي ردود الفعل المتسرعة أوعز رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى سفيري إسرائيل في نيوزيلاندا والسنغال بالعودة فورا إلى إسرائيل لإجراء مشاورات. و بإلغاء الزيارة المرتقبة لوزير الخارجية السنغالي التي كان من المزمع القيام بها بعد 3 أسابيع.وإلغاء جميع برامج المساعدات الإسرائيلية التي تقدم إلى السنغال. فضلا عن إلغاء زيارات سفيري نيوزيلاندا والسنغال المعتمدين لدى إسرائيل ولا يقيمان فيها.

وقد رحب المكتب الوطني للدفاع عن الآرض ومقاومة الاستيطان بتبنى مجلس الأمن الدولي  قرارا يدين الاستيطان ويطالب بوقفه في الأرض الفلسطينية ، حيث صوتت 14 دولة لصالح القرار، في حين امتنعت الولايات المتحدة الأميركية عن التصويت، وطالب المكتب الوطني بضرورة اتخاذ مجلس الأمن الدولي اجراءات عملية على الأرض من شأنها اجبار اسرائيل على وقف الإستيطان والرضوخ للقانون الدولي وعدم الافلات من المسؤولية والمحاسبة على ما تقترفه من جرائم .

وفي ذات الوقت دان المكتب الوطني للدفاع عن الآرض ومقاومة الإستيطان الدعوات العنصرية التي يطلقها نتنياهو وأركان حكومته الاستيطانية ضد الشعب الفلسطيني والتي قال فيها ان الحكومة ملتزمة بالاستيطان في “يهودا والسامرة” أكثر من أي حكومة في تاريخ الدولة ) وأنه يبذل مع الوزراء في الحكومة الإسرائيلية كل الجهود من أجل بقاء المستوطنين في الضفة الغربية، كما دان دعوته لتسريع هدم المنازل العربية في كل المدن والقرى العربية بما فيها القدس الشرقية، حيث اوعز لسلطات الإحتلال الاسرائيلي بهدم42 منزلًا فلسطينيًّا في القدس والداخل . وكان المستشار القانوني لبلدية الاحتلال ايضا، قد تقدّم بطلب للمحكمة “الإسرائيلية”؛ في تشرين ثانٍ/ نوفمبر الماضي، للسماح بتطبيق أوامر الهدم التي صدرت بحق 14 مبنى فلسطينيًّا يقطنها 40 فلسطينيًّا شمال القدس المحتلة بشكل فوري؛ ردًّا على قرار إخلاء البؤرة الاستيطانية “عمونة”،  ليس هذا فحسب فقد اقترح رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو بالتوافق مع وزير التعليم وزعيم حزب البيت اليهودي نفتالي بينت اثناء اجتماعهما مع ممثلي المستوطنين في البؤرة الاستيطانية ” عمونا” مضاعفة عدد الكرفانات التي سيتم نقلها الى قطعة ارض قريبة من مكان البؤرة الحالية المقامة على اراضي المواطنين شرق رام الله المحتلة في حال وافق المستوطنون على اخلاء هذه البؤرة بالتوافق ودون عنف ، كجائزة ترضيه حيث سيتم بمضاعفة عدد الكرفانات من 12 كرفان موجودة حاليا في البؤرة الاستيطانية موضوع الاخلاء الى 24 كرفانا تقيمها حكومة الاحتلال على قطعة الارض المجاورة التي سيجري نقل البؤرة المذكورة اليها اضافة لتعهد حكومة الاحتلال بزيادة عدد المستوطنين الراغبين في الاقامة فيها.

وفي سياق استرضاء المستوطنين عكست الموازنة العامة الاسرائيلية  والتي اقرها الكنيست الإسرائيلي نهاية الأسبوع المنصرم ، مؤشرا واضحا  عن توجهات الحكومة وذلك ان ما يقارب 37 بالمئة من الموازنة  مخصص للصرف على الاحتلال والاستيطان والامن، من موازنة الدولة التي بلغت للعامين 906.8 مليار شيكل، بحيث يصل حجم ميزانية العام 2017 تصل إلى 446.8 مليار شيكل، في حين تصل ميزانية العام 2018 إلى 460 مليار شيكل. وستصرف حكومة نتنياهو مبلغ150  مليون شيكل على نحو عشرين عائلة استوطنت على أرض منهوبة بالاحتيال من فلسطينيين، وستُنقل الآن الى أرض أخرى منهوبة من فلسطينيين آخرين بالتهجير والاقتلاع . وكان رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، قد قدم  وثيقة تقضي بإجراء تقليصات على ميزانيات العديد من الوزارات تقدر بنحو 1.25% من المعدل العام لميزانية الدولة، وذلك بهدف تمويل إخلاء وإعادة إقامة مستوطنة ‘عمونا’.

وتفيد معطيات بحث أعده مركز “ماكرو” للسياسات الاقتصادية، إن المستوطنين في الضفة المحتلة، سيسجلون في العامين المقبلين ذروة جديدة في الامتيازات المالية الضريبية التي سيحصلون عليها، عدا كل الميزانيات المفضلة لهم في جميع الوزارات، وهي ثابتة في كتاب الموازنة سنويا. وحسب التقديرات فإن معدل المستوطن الواحد من الامتيازات الضريبية سيصل إلى 510 دولارات، ما يعني أن عائلة مستوطنين ستحصل على امتيازات ضريبية سنويا، بما بين 3 آلاف دولار وأكثر، كلما زاد عدد أفراد العائلة. وهذا لا يشمل الامتيازات المالية، بشكل خاص في قطاع التعليم، والتسهيلات الكثيرة التي تؤدي الى تخفيض جدي في أسعار البيوت، وتخفيض في الضرائب البلدية، والكثير من النواحي. فضلا عن ذلك فإنه وعلى الرغم من المستوى المعيشي العالي للمستوطنين في الضفة، إلا أنهم يحصلون على دعم حكومي، أكثر بنسبة 25 % مما تحصل عليهم مناطق ينتشر فيها الفقر،

وقد أكد البحث ، الذي أعده الدكتور روبي نتنزون أن المستوطن الواحد يحصل على ميزانية تضاهي خمسة أضعاف الميزانية التي يحصل عليها المواطن الإسرائيلي العادي، ووفقا للدراسة اتخذت قرارات لصالح المستوطنين  ويتعلق أحد القرارين بمجمل المستوطنين ومنحهم هبة بمبلغ 75 مليون شيكل للسنوات الثلاث المقبلة، وحتى العام 2018، وتعهد القرار الثاني بمنح المستوطنين في البؤر الاستيطانية في الخليل ومستوطنة “كريات أربع” مبلغ 55 مليون شيكل حتى العام 2018 أيضا. وسيتم منح هذه الميزانيات للمستوطنين من ميزانيات الوزارات المختلفة وأكدت الدراسة على أن ثمة سببا آخر لتفضيل المستوطنين والمستوطنات في الموازنة العامة، وهي دائرة الاستيطان، التي تشكل قناة التفافية لتحويل أموال، إذ جرى في العام 2014، على سبيل المثال، تحويل 33% من ميزانية دائرة الاستيطان إلى البلدات في منطقة وسط البلاد، لكن هذه الميزانيات وصل إلى 112 مستوطنة في الضفة وعشرة بلدات فقط داخل الخط الأخضر.

وفي الوقت نفسه خصصت الحكومة الإسرائيلية ميزانية قدرها 215 مليون شيكل (55 مليون دولار)؛ لتحصين الحافلات التي تقل المستوطنين في مناطق الضفة الغربية المحتلة.و بموجب خطة الحكومة   الإسرائيلية ستحصّن 113 حافلة إضافية خلال السنوات من 2017 إلى 2021.ونقل عن وزير المواصلات الإسرائيلي “يسرائيل كاتس” قوله، إن الحكومة تولي أهمية كبيرة لتوفير حافلات مدرعة للمستوطنين في الضفة الغربية المحتلة، وإن هذه الخطوة من شأنها تعزيز الاستيطان والراحة لدى المستوطنين الذين يستخدمون وسائل النقل العام، والحفاظ على سلامتهم.

وعلى صعيد انتهاكات الإحتلال والمستوطنين التي وثقها المكتب الوطني فقد كانت على النحو التالي في فترة اعداد التقرير.

القدس: قامت “سلطة الطبيعة” التابعة للاحتلال خلال هذا الأسبوع بتسييج أجزاء من مقبرة باب الرحمة الملاصقة لسور المسجد الأقصى المبارك، بحجة أنّها “حديقة وطنية يمنع الدفن فيها”، ووضعت يافطات داخلها للغرض ذاته. فيما قامت آليات الاحتلال بهدم منزلًا قيد الإنشاء في بلدة بيت حنينا، ومنازل 5 عائلات فلسطينية في العيساوية.

وأعلنت بلدية الاحتلال في القدس  انها ستقوم بتشييد عددٍ من الأبراج الضخمة في المدينة، وسيتم البناء من خلال عدة مشاريع جديدة، وإضافةً لدورها الاستيطاني والتجاري والسياحي، تهدف البلدية إلى تغيير وجه المدينة، وحجب معالمها العربية والإسلاميّة. وأشارت إلى أن الأبراج ستبنى على مداخل المدينة وفي محيط مسار القطار الخفيف، وسيصل ارتفاعها إلى نحو 36 طبقة، ومن هذه الأبراج سيتم إنشاء 9 أبراج في المدخل الغربي للقدس . وتشهد هذه المنطقة عددًا من مشاريع البناء الضخمة، والتي خصص لها عشرات الملايين من الشواكل، بهدف تغيير مدخل المدينة المحتلة من جهته الغربية . كما ستسمح بلدية الاحتلال بتقديم طلبات ترخيص لبناء أبراج مرتفعة في محيط المسار الحالي للقطار الخفيف، بالإضافة إلى طلبات أخرى لإنشاء أبراج مماثلة قرب المسارات الأربعة الجديدة التي يتم العمل عليها وتجهيزها.

وشرعت سلطات الاحتلال، بحملة تركيب المزيد من كاميرات المراقبة على البؤر الاستيطانية في أحياءٍ عدة ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك.وتركزت الحملة في حي بطن الهوى أو الحارة الوسطى التي تتواجد فيها بؤر استيطانية عدة أشهرها “بي يوناتان” و”بيت العسل” وغيرها

واصيب المواطن موسى علي قراعين 40 عاماً برصاص حراس المستوطنين في أطرافه في حي بطن الهوى ببلدة سلوان كما أصيب فتية وشبان بحالات اختناق بعد رشهم بغاز الفلفل، حراس المستوطنين قاموا بصورة مفاجئة بإطلاق الرصاص الحي بصورة عشوائية في المكان وباتجاه المنازل السكنية، إضافة إلى استخدام غاز الفلفل، مما أدى إلى إصابة المواطن موسى علي قراعين بالرصاص في أطرافه، كما أصيب الطفل مالك منذر الرجبي 7 سنوات والشابين حازم الرجبي وجادالله الرجبي بحالات اختناق بغاز الفلفل. فيما أصدرت ما يسمى “المحكمة العليا الإسرائيلية”، قراراً يقضي بنقل ملكية منزل المواطن مصطفى صب لبن في مدينة القدس المحتلة الكائن في “عقبة الخالدية” بالبلدة القديمة إلى المستوطنين، بعد عشر سنوات من الآن وإقصاء أبنائهم وهم الجيل الثالث من الحماية، بحيث تبقى العائلة تحمل صفة المستأجر المحمي فقط مدى حياة الجيل الثاني..

الخليل: واصل مستوطنون ، شقّ طريق يصل مستوطنة “ماعون” المقامة على أراضٍ فلسطينية شرقي يطا، جنوبي مدينة الخليل تمهيدًا للاستيلاء عليها.حيث ان آليات المستوطنين شقت طريقا بطول 500 متر قوات كبيرة من جيش الاحتلال وما يسمى بـ”الإدارة المدنية” التي حضرت للمكان، وطلبت من أصحاب الأراضي الفلسطينيين إحضار أوراق تثبت ملكيتهم لها؛ قبل أن يواصل المستوطنون شقهم الطريق.المستوطنين الذين يهدفون لبناء بؤرة استيطانية جديدة، وربطها بمستوطنة “ماعون” عبر الاستيلاء على أراضٍ بمساحة 250 دونمًا تعود لمواطنين من عائلة الشواهين بيطا.علما أن مستوطني “ماعون” فتحوا مياه المستوطنة العادمة صوب أراضي المواطنين، المزروعة بالمحاصيل الشتوية في منطقة “الجوايا” شرقي يطا، بهدف إتلافها.

ونظم مستوطنو مستوطنات الخليل، مسيرة تذكارية ومراسيم لأحد قادة الاحتلال والمستوطنين، بمشاركة العشرات منهم.واقدم مستوطن على مطاردة الطفل احمد صابر زامل ابو مارية 11عاما وشقيقته ريتاج 7 اعوام عندما كانا عائدين من مدرستهما في بيت زعتة شرق بيت امر الى منزلهما بمنطقة القرن المحاذية لشارع الخليل القدس وانحرف بسيارته من نوع ميتسوبيشي زرقاء اللون، محاولا دهسهما وترجل من سيارته وهو يشهر مسدسه وقام الطفلان بالهرب الى احد المنازل المجاورة للشارع

رام الله : بدأت جرافات الاحتلال الإسرائيلي بتجريف قطعة أرض، تعرف بـ’القسيمة 38’، تمهيدا لنقل مستوطنين من البؤرة الاستيطانية العشوائية ‘عمونا’، رغم تقديم مواطن فلسطيني من قرية سلواد، شمال شرق رام الله، اعتراضا على نقل المستوطنين إليها وتأكيده بالوثائق، أنه يملك 90% من هذه ‘القسيمة’. وفي أعقاب النشر عن أعمال التجريف هذه، قررت سلطات الاحتلال وقفها وعدم استئنافها إلا في حال تمت المصادقة على نقل مستوطنين إلى هذه الأرض.

نابلس: شرعت جرافات المستوطنين، ، بشق شارع استيطاني في أراضي قرية جالود لصالح مستوطنة “شفوت راحيل” وبؤرة “احياه” الاستيطانية في اراضي القرية الجنوبية، على بعد مئات الأمتار من مدرسة جالود الثانوية المختلطة . هذا الشارع الاستيطاني سيلتهم عشرات الدونمات من الاراضي الزراعية، ويمزق أراضي قرية جالود الجنوبية، فيمانفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي ، ، تدريبًا لعدد من وحداتها العسكرية بالذخيرة الحية في سهل “بيت دجن” شرق مدينة نابلس ، وافاد مزارعو بلدة بيت فوريك بان دورية لما يسمى حماية البيئة اقتحمت خربة طانا، وتجولت بين البركسات والمزارع، بحجة البحث عن منشئات زراعية جديدة”.

ورغم تعهد دولة الاحتلال أمام المحكمة العليا، قبل 5 سنوات، بعدم إقامة كسارات إسرائيلية خلف الخط الأخضر، إلا أنها تنوي تفعيل كسارة جديدة على أراضي قرية عقربا، جنوب شرق نابلس.وتدعي ما تسمى “الإدارة المدنية” التابعة للاحتلال أن الحديث عن منطقة تمت المصادقة عليها في السابق قرب مستوطنة “غيتيت”.وكان أهالي قرية عقربا قد تقدموا بالتماس إلى المحكمة العليا ضد استمرار احتجاز أراضيهم، وتبين هناك أن دولة الاحتلال تنوي تفعيل الكسارة. وتضمن الالتماس منع تخصيص الأرض لغير أصحابها، وبضمن ذلك منع تخصيص أراض لغرض إقامة الكسارة.وفي ردها على الالتماس، ادعت دولة الاحتلال أن جزءا من الأراضي تقع حيث كانت تعمل كسارة في المكان، وأن هناك نية لتجديد عمل الكسارة في المنطقة.ويدعي الاحتلال أن الكسارة مقامة على ما تعتبره “أراضي دولة.

سلفيت:سلمت سلطات الاحتلال الاسرائيلي، إخطارات بالاستيلاء على أراضٍ في منطقة باب المرج تعود لمواطنين في قرية دير بلوط بمحافظة سلفيت، وسط الضفة المحتلة. سلطات الاحتلال وضعت الإخطارات على الجدران والسياج المحيط بالأرض ، علماأن المنطقة مزروعة بـ 200 شتلة زيتون على مساحة تقارب 82 دونمًا.و أصحاب الأرض حصلوا قبل ثلاثة أعوام على قرار من المحكمة العسكرية التابعة للاحتلال بحق ملكيتها لهم.

بيت لحم : طلبت وزارة الجيش الاسرائيلية “تحريك” ما يعرف”بحاجز الولجة” المقام على المدخل الغربي لمدينة القدس المحتلة، ودفعه عميقا داخل الاراضي الفلسطينية المحتلة باتجاه قرية الولجة، ما يسمح لها بمصادرة نبعة “عين الحنية” التاريخية التابعة للبلدة التي اعلنتها دولة الاحتلال قبل فترة “حديقة وطنية” وحرمان الفلسطينيين من الوصول اليها اضافة لمصادرة الاراضي الشاسعة الممتدة على جانبي الطريق والتي ستصبح خلف الحاجز العسكري. ويهدف الاحتلال من هذه الخطوة الى جعل الموقع السياحي في متناول الاسرائيليين وحدهم بما يسمح لهم بالوصول اليه بسهولة وبالتالي منع الفلسطينيين ضمنا من الوصول اليه لأنهم لن يتمكنوا من اجتياز الحاجز المذكور دون تصاريح كما هو متبع على كل الحواجز الاحتلالية المحيطة بالقدس.

وفي سياق متصل افادت مصادر عبرية ان الاشهر القادمة ستشهد استئناف عمليات بناء جدار الفصل في منطقة “الولجة” ما يعني ان سكان الولجة انفسهم لن يتمكنوا عند الانتهاء من الجدار من الوصول الى “عين الحنية” وأراضيهم الزراعية الواقعة بين القرية وعين الحنية. ووفقا لمخطط الجدار من المتوقع استحداث بوابات “زراعية” يسمح لأصحاب الاراضي الزراعية فقط بالمرور عبرها الى اراضيهم التي سيعزلها الجدار عن القرية لكن تجربة هذه البوابات التي سبق اقامة مثيلاتها في اماكن عديدة من الضفة الغربية اثبتت انها تشكل عائقا هائلا امام المزارعين لفلاحة اراضيهم العمل اليومي بها

الأغوار: نشرت قوات الاحتلال أعدادًا كبيرة من جنودها في وادي المالح في الأغوار الشمالية، ونفذت تدريبات ومناورات عسكرية واسعة. التدريبات العسكرية تركزت  في محيط منطقة الفارسية وحتى حاجز تياسير، وشاركت آليات ثقيلة لقوات الاحتلال في التدريبات،وأغلقت قوات الاحتلال الاسرائيلي، ، الطريق الواصل بين طوباس والأغوار الشمالية؛ بسبب التدريبات العسكرية.

كماأخطرت قوات الاحتلال الاسرائيلي، 15 عائلة من وادي ابزيق شرق طوباس، بضرورة ترك منازلهم بحجة اجراء تدريبات عسكرية. وفي سياق متصل صادر الاحتلال جرارا زراعيا للمزارع مفضي لافي صوافطة، اثناء قيامه بحراثة أرضٍ في منطقة الساكوت قرب الحدود الأردنية.كمامنعت سلطات الاحتلال، مواطنين فلسطينيين من زراعة أراضيهم وصادرت جرارًا زراعيًّا في منطقة الأغوار الشمالية في منطقة “الساكوت”، ورحّلت قوات الاحتلال الاسرائيلي،  خمس عشرة عائلة من وادي ابزيق شرق طوباس؛ بحجة إجراء تدريبات عسكرية..وفي سياق متصل، دمرت دبابات الاحتلال المتواجدة في خربة يرزا، بئرين لجمع مياه الأمطار وأجزاء من خط مياه في المنطقة، بعد أن داسته جنازيرها.-انتهى-

——–

مجلس الوزراء أقر البيان الوزاري

وعون أكد ضرورة أن يكون عمل الحكومة منتجا وسريعا

(أ.ل) – أقر مجلس الوزراء في جلسته التي انعقدت قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، البيان الوزاري للحكومة الجديدة الذي ستمثل به امام المجلس النيابي الاسبوع المقبل.

وأكد عون خلال الجلسة على ضرورة “ان يكون عمل الحكومة كما يريد الجميع منتجا وسريعا”، معتبرا أنه “بعد نيلها الثقة ستكون الانطلاقة في ما بعد للعمل على قانون الانتخابات وتحضير الاجراءات اللازمة كي تتم في موعدها”.

من ناحيته، امل رئيس الحكومة سعد الحريري “أن تنال الحكومة الثقة بين العيدين كي تبدأ السنة الجديدة بالعمل الاساسي سواء في ما يتعلق بقانون الانتخابات او الاهتمام بشؤون المواطنين”.

وكانت الجلسة قد بدأت في الحادية عشرة قبل الظهر وسبقها اجتماع ثنائي بين رئيسي الجمهورية والحكومة.

وبعد انتهاء الجلسة ادلى وزير الاعلام ملحم الرياشي بالبيان الآتي: “عقد مجلس الوزراء جلسته الثانية قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا برئاسة فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وحضور دولة رئيس الحكومة والوزراء.

في البداية، تحدث فخامة الرئيس واصفا الجلسة بالمباركة لانعقادها عشية عيد الميلاد، متمنيا أن يكون عمل الحكومة كما يريد الجميع منتجا وسريعا وأن تعقد جلسة الثقة بين الميلاد ورأس السنة لتكون هدية الاعياد للشعب اللبناني. وأضاف فخامة الرئيس أنه بعد نيل الحكومة الثقة ستكون الانطلاقة في ما بعد للعمل على قانون الانتخابات وتحضير الاجراءات اللازمة كي تتم في موعدها. وقال فخامته: “نهنئ الجميع على السرعة في انجاز البيان الوزاري، وعندما قرأت مسودة البيان لاحظت تكرار لكلمة: استعادة الثقة، وهذا موضوع من شأنه أن يطمئن الناس في الداخل والخارج”. وأضاف فخامته: “نرحب بالبيان الصادر عن مجلس الامن الذي يدين اسرائيل بسبب بنائها للمستوطنات وهذا أمر يحصل للمرة الاولى ولا بد من التركيز عليه في الاعلام”.

ثم تحدث دولة الرئيس الحريري شاكرا فخامة الرئيس ومهنئا بمناسبة الاعياد، وامل ان تكون نهاية السنة مباركة وان يستكمل العمل اليوم بإقرار البيان الوزاري ومن ثم أن تنال الحكومة الثقة بين العيدين كي تبدأ السنة الجديدة بالعمل الاساسي، سواء في ما يتعلق بقانون الانتخابات او الاهتمام بشؤون المواطنين.

بعد ذلك باشر مجلس الوزراء دراسة مشروع البيان الوزاري، وأبدى السادة الوزراء ملاحظات على المسودة في ما يتعلق ببعض النقاط الواردة فيه. وبعد نقاش مستفيض، أقر مجلس الوزراء البيان الوزاري وسجل وزراء القوات اللبنانية والوزير ميشال فرعون اعتراضا على الفقرة المتعلقة بحق المواطنين اللبنانيين في المقاومة معتبرين أن هذا الحق محصور بالدولة”.-انتهى-

———

hanibaal[1]

محاكمة هنيبعل القذافي في 27 الحالي

(أ.ل) – سيناقش القاضي المنفرد الجزائي في بيروت غسان الخوري في 27 الحالي، محاكمة هنيبعل القذافي في جرم تحقير القضاء.-انتهى-

——–

ali khreis

خريس لجبهة التحرير: تصويت مجلس الأمن خطوة على صعيد إدانة الاحتلال

(أ.ل) – استقبل عضو كتلة “التنمية والتحرير” النائب علي خريس في مكتبه في صور وفدا من “جبهة التحرير الفلسطينية” برئاسة عضو المكتب السياسي عباس الجمعة، في حضور مدير مكتبه حيدر جفال والمسؤول الإعلامي لحركة “أمل” في المنطقة الأولى علوان شرف الدين ومصطفى شعيتلي وخضر غزال، ونقل الوفد تحيات قيادة الجبهة وكان عرض للتطورات.

وأكد خريس “ضرورة تطوير العلاقات الثنائية بين مختلف قوى المقاومة بما يخدم الأهداف والتطلعات المشتركة للشعبين اللبناني والفلسطيني”، محذرا من “المشاريع المعادية الهادفة إلى إضعاف وتهميش القضية الفلسطينية باعتبارها القضية المركزية للأمة”. واعتبر أن “تصويت مجلس الأمن بالإجماع على قرار يدين الاستيطان هو انتصار لعدالة قضية فلسطين، والانتفاضات المتتالية في فلسطين هي النقطة الناصعة في تاريخنا العربي وهي التي تعيد العرب والمسلمين إلى الاتجاه الصحيح، والمجال اليوم مفتوح للتصحيح وإعادة النظر في أولويات القوى الفلسطينية، فالوحدة والاعتماد على النفس أساس المواجهة، والمقاومة هي أساس الانتصار على العدو وليس التلهي بما يحصل في المنطقة العربية”.

واعتبر أن “القضية الفلسطينية هي قضية حركة أمل وتحرير فلسطين هو من واجباتنا وهذا ما تعلمناه من إمامنا القائد السيد موسى الصدر الذي حمل فلسطين في قلبه وعقله، واليوم ما زال دولة الرئيس يتابع المسيرة وحمل هم القضية الفلسطينية في جميع المحافل الدولية في ظل صمت دولي وعربي رهيب عما يجري في فلسطين والقدس وتحويل وجهة الصراع. المطلوب اليوم العمل لكي تبقى اسرائيل العدو وفلسطين البوصلة وقضية المسلمين والعرب، وتصويت مجلس الأمن يشكل خطوة هامة على صعيد إدانة الاحتلال، وإنفاذ القرارات الدولية ذات الصلة بالقضية الفلسطينية”.

وعرض الجمعة “موقف الجبهة الثابت من التحديات المصيرية التي تواجه الشعب الفلسطيني وشعوب المنطقة”، مجددا “حرص الجبهة على أمن لبنان واستقراره وسلمه الأهلي”. ونوه “دور الرئيس نبيه بري وقيادة الحركة ودعمهما الدائم للقضية الفلسطينية ووقوفهما بجانب الشعب الفلسطيني”، مشددا على “ضرورة العمل في كل ما من شأنه التخفيف من معاناة الشعب الفلسطيني في لبنان”. ونوه “بدور الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية في مخيم عين الحلوة التي استطاعت أن تجنب المخيم كوارث بوعيها وتعاونها”.

من جهة أخرى زار خريس وفودا ضمت رئيس بلدية طورا محمد حيدر وطلاب قسم الإعلام في جامعة liu.-انتهى-

———

mhmd raeed

رعد: ليلهم الله الوطنيين الصادقين بذل جهودهم والترفع

عند وضع قانون الانتخاب عن كل المآرب الطائفية والمصلحة الخاصة

(أ.ل) – أقام اتحاد بلديات اقليم التفاح واتحاد بلديات جبل الريحان احتفالا، تمجيدا للمناسبات المباركة ولادة رسول الله محمد والمسيح عيسى بن مريم والامام جعفر الصادق، برعاية رئيس كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب محمد رعد، في مطعم قطر الندى – جرجوع.

حضر الاحتفال الى رعد، عضوا تكتل “التغيير والاصلاح” النائبان زياد اسود وامل ابو زيد، راعي ابرشية صيدا ودير القمر للموارنة المطران الياس نصار، مفتي صور وجبل عامل الشيخ حسين عبدالله، راعي ابرشية صيدا ودير القمر للروم الكاثوليك المطران ايلي حداد ممثلا بالارشمندريت سمير نهرا، مدير العمل البلدي في “حزب الله” في الجنوب حاتم حرب، مسؤول ملف البلديات في حركة “امل” في اقليم الجنوب محمد عواضة، قائد السرية الاولى في قوى الامن في بيروت العميد حسين خشفة، رئيس اتحاد بلديات اقليم التفاح بلال شحادة، رئيس اتحاد بلديات جبل الريحان زياد الحاج، مدير الجامعة اللبنانية الدولية في النبطية الدكتور حسان خشفة، وشخصيات وحشد لافت من رؤساء واعضاء المجالس البلدية والمخاتير من مناطق جزين، اقليم الريحان، واقليم التفاح، وفاعليات.

بدوره راعي الاحتفال النائب رعد قال: “في ذكرى ميلاد السيد المسيح والنبي محمد، نستحضر ارواح الشهداء الذين آمنوا بكل الرسالات وبذلوا اغلى ما في وجودهم من اجل ان نحفظ الوطن والمواطنين ونستحضر ايضا المرارات التي عشناها واياكم وانتظرنا طويلا من اجل ان نحظى بانتخاب رئيس للجمهورية يلتقي ونلتقي معه بالروية الوطنية الاستراتيجية الانسانية، التي نعيش في فيأها امنا واستقرارا وصونا للعيش الواحد ودفاعا عن الوطن السيد الحر”.

اضاف “انجزنا الاستحقاق الرئاسي وتم انتخاب رئيس، نعتبر انه يليق باللبنانيين وبتطلعاتهم، وندعم سياسته في خطواتها العريضة، ونخوض التحدي معه من اجل تحقيق تنمية ونهضة وعدالة، في هذا البلد التحديات كبيرة جدا قد لا يقدر عليها اتجاه واحد بل يحتاج الى تضافر كل القوى والاتجاهات، ولذلك نحن نعول على الحكومات كلها ان تكون حكومات وحدة وطنية، ولا نستطيع ان نقيم هذه الحكومة لانها حكومة فرضتها مرحلة انتقالية المؤسسة لعملية الانتخاب، وفي ضوء قانون انتخاب جديد ثمة نقاشات ومباحثات حول شكل ومضمون القانون الانتخابي الجديد، واعتقد ان الجميع معني ان يفتح نافذة من التنازل ليتوافق مع الآخرين، والا ستمضي الانتخابات وفق “قانون السكين” كما يقول دولة الرئيس الاستاذ نبيه بري” .

وقال: “الحاجة نتلمسها ضرورية عند كل الفئات في ان يكون لدينا قانون انتخابي جديد يطوي صفحة القانون المرعي الاجراء، لكن يبدو ان الحسابات المناطقية والسياسية والطائفية بدأت تعمل عملها، ولذلك لن نرفع من الاوهام ولن نعلي صوت سقف الاحلام لدينا، بل نقول ان اي تغيير يمكن ان يطرأ على قانون الستين هو افضل من قانون الستين، ونسأل الله ان يلهم الوطنيين الصادقين في ان يبذلوا جهودهم ويترفعوا حين وضع قانون الانتخاب عن كل المآرب الطائفية والمصلحة الخاصة”.

اضاف “واجهنا واياكم عدوا اسرائيليا شرسا، ارادوا استهداف وجودنا كلنا وواجهنا عدوا تكفيريا حُسب على الاسلام، قاتلناه دفاعا عن الدين لان الصورة المشوهة التي قدموها الى العالم عن الدين صورة تحتاج منا الى الكثير من الجهد من اجل تصويبها واعادة رونقها، لان ديننا ليس دين قتل ولا دين ذبح، ديننا دين حكمة وتعلم وتسامح، لكنه دين يسمح لنا ان ندافع عن انفسنا حين يعتدى علينا من جبار او طاغية او مجرم سفاح”.

وتابع “دفعنا الخطر عن ديننا وانساننا ووجودنا ووطننا وكل اهلنا واخواننا وشركائنا في هذا الوطن. تصوروا لو ان هؤلاء الدواعش قد تمكنوا من ان يستقلوا بمنطقة من لبنان كيف سيكون عليه الوضع في هذا البلد، لم نكتف بذلك لقد واجهناهم من خلف الحدود لنمنعهم من الوصول الى لبنان ومكننا الله من ان نسقط القاعدة التي تآمرت اكثر من ثمانين دولة تدعمهم من اجل ان يجعلوها منطلقا وقاعدة للسيطرة على كل بلاد الشام وليس سوريا وحسب”.

وختم رعد “حلب كانت المنطلق والقاعدة التي ارتكز عليها مشروع هؤلاء ومن يدعمهم وليشبكوا ايديهم مع الاسرائيليين الذين ذبحوا اطفالنا وارتكبوا المجازر عندنا في لبنان، نحن نواجه هذا التحدي، وعيننا ترقب المسار السياسي الذي نأمل ان يكون متناغما مع مواقف العز والمقاومة التي دفعنا فيها لبنان الى المحل الارفع ليكون رقما في المعادلة الاقليمية والدولية”.

ثم أقيمت مأدبة غداء تكريمية للحضور.-انتهى-

———-

logo1

توضيح لما ورد في بعض وسائل الإعلام

حول تعرّض أحد الموقوفين السوريين للتعذيب في أحد سجون الجيش

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 23 كانون الأول 2016 البيان الآتي:

ورد في بعض وسائل الإعلام تقريرٌ منسوبٌ إلى منظمة “هيومن رايتس ووتش”، حول تعرّض أحد الموقوفين السوريين تحت اسم مستعار (شادي) للتعذيب في أحد سجون الجيش على خلفية إتهامه باللواط خلال شهر شباط 2016. توضح قيادة الجيش أنه بتاريخ 5/2/2016، أوقف السوري هيثم عبدالله حمشو، والدته فطومة برق، مواليد العام 1985، بشبهة تجوله بهوية مزوّرة لتنفيذ عمل أمني، وقيامه بعلاقات جنسية مع نساء وابتزازهم وممارسة اللواط.

وقد أجري التحقيق اللازم معه بإشراف القضاء المختص وأحيل إلى المرجع الصالح. كما يهمّ قيادة الجيش أن توضح أنّ جميع الموقوفين لديها يُعاملون وفقاً للقوانين والأنظمة المرعية الإجراء، وبخاصة الإتفاقيات الدولية الضامنة لحقوق الإنسان، وتؤكد عدم تعرّض أي موقوف للضرب والتعذيب.-انتهى-

———

 

رندى بري توجهت الى المسيحيين في احتفال ميلادي في قانا:

وجودكم في هذه البقعة وجود رسالي ودفاعكم عنها هو دفاع عن آخر معاقل الانسانية

(أ.ل) – رعت عقيلة رئيس مجلس النواب رئيسة لجنة مهرجانات صور والجنوب رندى عاصي بري الاحتفال الميلادي الذي نظمته اللجنة في كنيسة مار يوسف في بلدة قانا الجليل، لمناسبة الاعياد وتكريما لقوات الطوارىء الدولية العاملة في جنوب لبنان، حضره السفير البابوي لدى لبنان غابريال كاتشيا، النائب ميشال موسى، قائد قوات الطوارىء الدولية العاملة في جنوب لبنان مايكل بيري، مسؤول العلاقات السياسية في قوات الطوارىء عمران رضا، مطران صور للروم الملكيين الكاثوليك ميخائيل أبرص، محافظ الجنوب منصور ضو، المسؤول التنظيمي لحركة “أمل” في جبل عامل المهندس علي اسماعيل، ممثل مسؤول مخابرات الجيش في الجنوب العميد خضر حمود المقدم ناصر همام، ممثل قائد منطقة الجنوب في قوى الامن الداخلي العميد سمير شحادة النقيب جورج اسطفان، قيادة كشافة الرسالة الاسلامية، رئيس المنطقة التربوية في الجنوب باسم عباس، الامين العام للشؤون الخارجية في مجلس النواب بلال شرارة، عدد من قادة الكتائب العاملة في قوات الطوارىء الدولية العاملة في جنوب لبنان، فاعليات بلدية واختيارية وحشد من أبناء بلدة قانا والجوار.

استهل الاحتفال بكلمة لرئيس بلدية قانا المحامي محمد عطية،ثم ألقى بيري كلمة شكر في مستهلها للسيدة بري التفاتتها التكريمية في الميلاد للسنة السابعة على التوالي، وهذا من دواعي سرورنا الدائم.

بعدها، ألقت بري كلمة جاء فيها: “في أمسية تتلاقى في ولادتين مولد النبي محمد والولادة الثانية ولادة نبي المحبة السيد المسيح، فمن وحي هاتين الولادتين وما تمثلهما من قيم ومعان وسمو، ومن هذه البقعة التي اختارها السيد المسيح مكانا لتكريس وتأكيد انسانية رسالته، من قانا الجليل معجزة السماء والأرض، معجزة الله وألأنبياء والشهداء يسعدني أن أنقل اليكم وبخاصة لقيادة قوات الطوارىء الدولية العاملة في جنوب لبنان قادة وضباطا ورتباء وجنودا وموظفين واداريين، وللجيش والقوى الأمنية اللبنانية، تهاني دولة الرئيس نبيه بري بحلول الأعياد المجيدة والعام الميلادي الجديد، وأمنياته بدوام الصحة والسلامة والتوفيق في إنجاز واحد من أنبل المهام التي ترقى في دورها وأهدافها الى أدوار الأنبياء والرسل وهي مهمة صنع الأمن والسلام والاستقرار في بقعة قدسها الله، بكل كتبه ورسالاته السماوية، وباركها الأنبياء والرسل بمعجزاتهم وعمدها الشهداء بتضحياتهم”.

وتابعت “إن وجودكم في هذه البقعة وجود رسالي، ودفاعكم عنها وحماية تنوعها الروحي والثقافي والحضاري والتراثي هو دفاع عن آخر المعاقل التي تتلاقى فيها الانسانية بكل ألوان طيفها الروحي”.

وأضافت بري “لقاؤنا اليوم هو للتأكيد أن هذا اللقاء العالمي الأممي الذي يلتئم في قانا جنوب لبنان في كل سنة في مناسبة ميلاد السيد المسيح والتي كانت ولادته طريقا لكل ضال، ورؤية لكل كفيف وخبزا لكل جائع، وقوة لكل ضعيف. وهو للتأكيد من خلال هذه القيم ومن خلال هذه الصورة الانسانية العالمية الجامعة، على أن العالم الذي يجب أن يطمح اليه ويعمل من أجله الجميع، يجب أن يكون على هذا الشكل المتجسد اليوم في هذه الأمسية، عالما عنوانه السلام والتلاقي والحوار والفرح والمحبة والعدالة”.

وتابعت “كما أننا نريد من هذه المناسبة التي تتلاقى فيها قيم المسيحية والاسلام أن نؤكد أن الديانات والرسالات السماوية هي رحمة للعالمين وليست نقمة، وهي منطلق للكرامة الانسانية، منها نستمد قيم الرحمة ومن تعاليمها ننبذ الأثم والعدوان”.

أضافت “من خلال هذه المناسبة المجيدة في قانا التي تحاكي في رسالتها ودورها وقيمتها الروحية والتراثية والثقافية أدوار عشرات المدن والأوابد والحواضر الثقافية التاريخية في سوريا والعراق وفلسطين والتي للأسف تتعرض للتدمير الممنهج على نحو لم تشهده البشرية في كل حقباتها السوداء. نريد أن نؤكد ضرورة قيام جهد عالمي لمواجهة الارهاب لانقاذ الانسان وانقاذ التراث الانساني من القتل والاندثار ووقف موجات الارهاب التهجيري للأقليات من شرقنا العظيم”.

وتابعت “كما أننا من وحي هاتين المناسبتين الكريمتين نجدد عهد الصداقة والتعاون مع جنود وضباط قوات الطوارىء الدولية على استكمال مهمتهم في تطبيق كامل مندرجات القرار الدولي الرقم 1701 في بناء السلام وصنعه في هذه المنطقة، وبالتوازي نؤكد حق لبنان باستخدام الوسائل المشروعة كافة باستعادةأراض لبنانية ما زالت ترزح تحت وطأة الاحتلال الاسرائيلي والضغط على الكيان الصهيوني لوقف انتهاكاته اليومية لسيادة لبنان برا وبحرا وجوا، كما نؤكد وجوب ان يلتزم المجتمع الدولي بمساعدة لبنان على التخلص من ذيول جريمة العصر التي ارتكبتها اسرائيل بحق لبنان وارضه وانسانه وبيئته من خلال القائها اكثر من اربعة ملايين قنبلة عنقودية على مساحة شاسعة من الحقول وبين المنازل وفي ملاعب الاطفال وهي أودت بحياة العشرات من الاطفال والمزارعين وإصابة المئات بجروح وإعاقات دائمة، فالمجتمع الدولي مدعو الى مساعدة لبنان على التخلص وإزالة هذا الارهاب القابع تحت الارض ومساعدته ايضا على مقاضاة اسرائيل على خلفية هذه المجزرة التي تمثل قمة ارهاب الدولة وغيرها من المجازر لا سيما مجزرتي قانا الاولى والثانية ومجزرة المنصوري والنبطية الفوقا والتي سيبقى الشهداء الذين سقطوا فيها أحياء في القلب والعقل والوجدان حتى ينال الإرهاب عقابه”.

وختمت بري “من قانا العرس السماوي … من كل الجنوب الذي يشهد على وقع خطاكم في صنع السلام والشهادة على الحق والعدل، من هذه المنطقة التي انطلقت منها حضارات الانسان على كلمة الحق وتلاقت رسالات السماء من أجل سعادة البشرية نجدد لكم التهنئة بالميلاد المجيد والعام الجديد والى اللقاء في عالم أكثر أمنا وسلاما”.-انتهى-

———-

party23-12-2016

حفل تكريمي برعاية قائد الجيش وحضوره لأبناء العسكريين شهداء ساحة الشرف وعائلاتهم

(أ.ل) – برعاية قائد الجيش العماد جان قهوجي وحضوره، أقامت مؤسسة المقدم الشهيد صبحي العاقوري في قاعة العماد نجيم في اليرزة لمناسبة الأعياد، يوم أمس، حفلاً تكريمياً لأبناء العسكريين شهداء ساحة الشرف وعائلاتهم، حضره محافظ بعلبك – الهرمل الأستاذ بشير خضر وعدد من ضباط قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان وشخصيات رسمية واجتماعية. وقد تخلل الحفل برنامج ترفيهي شارك فيه الفنان طوني نصير، بالإضافة إلى نشاطات متنوعة وتوزيع هدايا على الأطفال.-انتهى-

———-

جبهة العمل: نشجب بشدة جريمة حرق الجنديين التركيين أحياءً

على يد تنظيم «داعش» الارهابي أمام مرأى ومسمع العالم أجمع

(أ.ل) – شجبت جبهة العمل الإسلامي في لبنان “بشدة  جريمة حرق الجنديين التركيين بطريقة وحشية وبدم بارد يندى له الجبين على يد تنظيم «داعش» الارهابي الذي فاق بجرائمه و وحشيته إرهاب عصابات الصهاينة”.

ورأت الجبهة أنّ “ما حصل ليس من الاسلام في شيء وأنّه لم نكن نتصوره أبداً في يوم من الأيام أن يُحرق الأسرى أحياءً باسم الدين على مرأى ومسمع العالم أجمع”، واعتبرت “أنّه هذه الجريمة البشعة وكل الجرائم التي ترتكب بحق المدنيين الأبرياء والذين تُدّمر عليهم بيوتهم ومساكنهم وتُزهق أرواحهم وأرواح الشيوخ والنساء والأطفال بواسطة قصف الطائرات والصواريخ الذكية وبعيدة المدى هي جرائم بحق الانسانية جمعاء وبحق الضمير والوجدان الدولي والعالمي إن بقي بعد له قلب أو ضمير أو وجدان”.-انتهى-

——–

انتهت النشرة

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

ali hassan khalil

نشرة الخميس 20 تموز 2017 العدد 5315

وزير المال: سلسلة الرتب والرواتب ارست قواعد في تأمين واردات الدولة واصابت طبقة كانت تعتبر ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *