الرئيسية / النشرات / نشرة السبت 29 تشرين أول 2016 العدد 5145

نشرة السبت 29 تشرين أول 2016 العدد 5145

saiednasrallah

السيد نصر الله لفعاليات بعلبك – الهرمل: الأمن مطلب بحدّ ذاته

والدولة لا تتحمّل المسؤولية وحدها

(أ.ل) – سلسلة مواقف هامة أطلقها الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله، في اللقاء مع فعاليات منطقة بعلبك – الهرمل، كان أبرزها الدعوة الى التزام ميثاق الشرف الذي اعلنه الإمام السيد موسى الصدر عام 1970 لأهالي المنطقة، بالاضافة إلى تمنيات من سماحة السيد نصر الله بتحمل المسؤولية من قبل المواطنين لايقاف التعديات والجرائم التي تحصل في منطقة بعلبك الهرمل والالتزام بتسليم المجرم ورفع الحماية عنه فضلاً عن الالتزام بعدم اطلاق النار في الهواء خلال المناسبات.

وقد طالب سماحة السيد نصر الله الدولة اللبنانية بتحمل مسؤولياتها اتجاه منطقة بعلبك الهرمل، وان تثبت حضورها ليس امنياً وقضائياً فقط، بل من خلال التنمية وانشاء المشاريع الاقتصادية وايجاد فرص العمل للمواطنين، واعداً بالاستمرار في متابعة الملف الأمني في بعلبك الهرمل بالتنسيق مع الرئيس نبيه بري وحركة أمل.

هذا وقد أكد السيد حسن نصر الله أن “ما حصل خلال الأشهر الماضية في منطقة بعلبك الهرمل من حوادث قتل لأسباب مختلفة مزعجٌ ومخيفٌ”، مشيرًا الى أن “أهل المنطقة يشعرون بالخوف على أنفسهم وعائلاتهم وممتلكاتهم”.

وقال سماحته إن “الأمن هو مطلب بحدّ ذاته بمعزل عن النتائج المترتّبة عليه وهو نعمة من الله”، وأضاف أن “الناس في المنطقة يجب أن يعيشوا بأمن وراحة بال وأن يشعروا براحة البال فيما بينهم وهذا هدف شريف ومقدس سواء بالبعد الديني أو الوطني”. وتابع أن “تكون منطقتنا آمنة شرطٌ من شروط التنمية والسياحة وفرص العمل والاستثمارات، منطقةٌ لا أمن فيها كل ما سبق سينعدم، واذا أردنا للمنطقة أن تتطوّر ثقافيًا وإنمائيًا الشرط الطبيعي هو الأمن، ومن بديهيات السنن الاجتماعية والتاريخية هو الأمن، فالامن مثل الصحة في جسد الانسان لكنها في جسد منطقة”.

وشدّد السيد نصر الله على أنه “لا بدّ من تثبيت الأمن الداخلي من أجل عيش الناس والتنمية وتأمين فرص العمل والسياحة”، وتابع “علينا مسؤولية في حفظ أمن المنطقة وكذلك سمعتها وصورتها ومكانتها على المستوى الوطني والمستوى الاقليمي لأنها في قلب الأحداث والانجاز والانتصارات”، لافتًا الى أن “هناك مسؤولية تقع على الدولة وأخرى تقع على الناس ومن الممكن أن يبسّط أحدهم الأمور فيضع المسؤولية على الدولة فقط وهذا خطأ”.

– يجب أن يُحمّل القاتل وحده مسؤولية الجريمة

– يجب رفع الحماية عن القاتل أو اللصّ

– الالتزام بالميثاق الذي ورد عام 1970 للسيد موسى الصدر والايفاء بالقسم الذي حصل وقتها

– يجب أن نعمل على أساس ومضمون هذا الميثاق

وأردف سماحته “علينا التعاون في مجموعة من الامور التي يمكن أن تساعد في تخفيف تدهور الوضع الامني.. هناك مسؤولية كبيرة على الفعاليات والنخب والأشخاص ولا يمكن تحميل الدولة المسؤولية فقط.. يجب أن يُحمّل القاتل وحده مسؤولية الجريمة لا أهله وعائلته، فيكون أخذ الحق من القاتل عبر القانون، وعليه يجب رفع الحماية عن القاتل أو اللصّ”.

وأضاف “نحن نطالبكم بالالتزام بالميثاق الذي ورد عام 1970 للسيد موسى الصدر والايفاء بالقسم الذي حصل وقتها، وهذا الميثاق يجب أن نعمل على أساسه وبمضمونه”.

وشدد سماحة الأمين العام لحزب الله على ان “هناك ايضاً امر اخر اتفقنا عليه مع الرئيس نبيه بري والاخوة في حركة “امل”، ونطلبه منكم وهو أن نتعاون على تسليم الفاعل للجرم سواء كان سارقاً او قاتلاً او معتدياً للدولة”، وأوضح انه عندما يتم تسليم المعتدي الى الدولة فان ذلك يريح اهل الضحية ويقطع الطريق على الفتنة”، ولفت الى انه “يجب المبادرة لمعالجة المشكل قبل أن نصل لوقوع جرحى وقتلى وهناك امكانية لذلك”.

وتابع السيد نصر الله حديثه وقال “يجب أيضاً ان تتحمل الدولة المسؤولية وعليكم أن تتعاونوا معنا من اجل ذلك من خلال تحركات او زيارات من أجل الضغط لذلك”، وأضاف “علينا بالإضافة الى قسم الشرف للإمام الصدر، أن نسلم القاتل، ونسارع الى حل أي أزمة تقع، وأن تتحمل الدولة المسؤولية ايضاً”، ولفت الى انه “هناك من يسرق او يخطف ويعتدي ويقتل، والدولة لا تقترب منه، ونحن نقول على الدولة ان تتحرك وتعتقل وتحاكم محاكمة عادلة”.

وأوضح ان “هناك مطالبات من الناس لنتدخل بفرض الأمن بما أنه لدينا قوة ذاتية ولكن ذلك خطأ ومن غير الصحيح أن نتدخل وهناك تداعيات خطرة ويولّد مشاكل وفتناً، وعلى الناس أن تتفهم ذلك”، وذكر “اليوم لا بديل عن الدولة ولو أننا في مواجهة ضد الاحتلال لا مشكلة في التدخل لكن في الداخل على الدولة أن تتحمل المسؤولية”، وأشار الى انه، “قبل الحديث عن العفو العام يجب العمل على منع اسباب ما يحصل وتحمل المسؤولية في ذلك لمعالجة هذه المشاكل”.

ولفت سماحة الامين العام لحزب الله الى انه “يجب ايضاً معالجة موضوع الاراضي والضم والفرز لأن ذلك يؤدي الى مشاكل”، وبيّن انه “من مسؤولية الدولة أن لا تحضر في البقاع امنياً وقضائياً فقط، ولكن يجب الحضور الانمائي والاعمار والاهتمام بمعيشة الناس وهموم الناس واعادة الحديث عن الزراعات البديلة”.

وفي موضوع إطلاق النار في الهواء، اعتبر سماحته ان ذلك يؤدي ايضاً الى مشاكل كبيرة، وأوضح انه “خلال تشييع الشهداء وجدنا التزاما تاما في بعض المدن والقرى لعدم إطلاق النار، ولكن في اماكن اخرى لم نجد ذلك للأسف”، وأضاف انه لا يمكن معالجة موضوع إطلاق النار بشكل منفرد، ويجب أن يكون هناك جهد ثقافي وجهد علمي لإيقاف هذه الظاهرة، كما دعا الى التعاون في هذه القضية، وقال “إذا تم ضبط النفس فإننا نصل الى نتيجة جيدة”.

وختم سماحته كلمته بالقول: نحن سنستمر بالعمل على هذا الملف مع الاخوة في حركة امل والدولة حتى الوصول الى نتائج جيدة ولن نتسامح بعد الان بما يحصل.-انتهى-

——–

 توقيع مذكرة تفاهم بين “فرنسبنك” و”فينيكس انرجي” في غرفة طرابلس ولبنان الشمالي

سلامة: نعمل لكي تكون الليرة اللبنانية أداة تسليف اساسية في العام المقبل

القصار: المحطة الجديدة سيكون لها الدور البالغ الاهمية لتلبية الإحتياجات المتزايدة للطاقة

(أ.ل) – وقعت غرفة طرابلس ولبنان الشمالي، مذكرة تفاهم مع “فرنسبنك” و”شركة فينيكس إنرجي” لإنشاء محطة لتوليد الطاقة المتجددة (الشمسية) لتركيب ألواح على أسطح معرض رشيد كرامي الدولي بقوة 5 ميغاوات وذلك في إحتفال اقيم في القاعة الكبرى في الغرفة، بحضور حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، رئيس الغرفة توفيق دبوسي، عميد الإقتصاد اللبناني رئيس الهيئات الإقتصادية اللبنانية عدنان القصار، نائب حاكم مصرف لبنان رائد شرف الدين، نائبي رئيس الغرفة مارسيل شبطيني وإبراهيم الفوز، امين المال بسام الرحولي والاعضاء، رئيس بلدية طرابلس قمر الدين، رئيس الهيئة الإقتصادية الخاصة ريا الحسن، رئيس مجلس إدارة معرض رشيد كرامي الدولي حسام قبيطر، رئيس مجلس إدارة والمدير العام للمؤسسة العامة لتشجيع الإستثمارات في لبنان (إيدال) نبيل عيتاني، رئيس جامعة المنار الوزير السابق سامي منقارة، رئيس فرع المخابرات في الجيش اللبناني العميد كرم مراد وحشد من نقباء المهن الحرة في الشمال الى ممثلين عن الهيئات الإقتصادية والتجارية في الشمال.

دبوسي

إستهل دبوسي كلمته مرحبا بكافة الحاضرين، معتبرا أنه “يوم مشرق في مدينة طرابلس ومنطقة لبنان الشمالي وكل لبنان”، ومشيرا الى “إننا في هذا النهار ننتقل من مرحلة صعبة عاشتها منطقة الشمال إنطلاقا من مدينة طرابلس والشمال الى مرحلة واعدة جدا بالتعاون ما بين القطاع العام الممثل بسعادة الحاكم الدكتور رياض سلامة وكلنا يعلم بالنجاحات التي يسجلها والإحتفالات التي تقام له كشخصية متميزة في عالم المال والإدارة والهندسات الإقتصادية على مختلف المستويات اللبنانية والعربية والدولية حيث يحصد الكثير من الجوائز”.

وتابع “نحن بدورنا سنقدم له مفتاح تفعيل الإقتصاد في مدينة طرابلس ومفتاح الثروة الموجودة عبر العقول والموقع الإستراتيجي ومختلف المرافق التي يمكننا أن نستغلها لخلق فرص عمل وتوفير إستثمارات جديدة تجذب اللبنانيين”.

وأكد “إننا حاضرون لنستقبل شركائنا في الوطن من كافة مكونات المجتمع اللبناني لنعمل في مناخ من الشراكة بما يؤدي في المحصلة الى دعم الخزينة اللبنانية، وفي كل الأحوال أعود وأؤكد على ان المدينة غنية بثروتها التي وجب علينا ان نحسن إدارتها وان نتناغم مع بعضنا البعض كل من موقعه يلعب الدور الإيجابي، وأننا نأمل في هذا النهار ان تنطلق مؤسسات الدولة الدستورية والتشريعية والتنفيذية ويعود اللبنانيون الى العمل، بعيدا عن التجاذبات المؤذية، بما يخدم مصلحة شعب لبنان ونعود لنبني معا وطن الحرية والسيادة والإستقلال والإزدهار”.

أفرام

وتحدث رئيس شركة “فينيكس انرجي” نعمت افرام عن دور مدينة طرابلس التاريخي والمحوري بين ارواد وصور وجبيل كمدينة ثالثة بإطار ثلاثية تريبوليس كمنطقة إقتصادية حرة وهذا ما لا يعلمه اللبنانيون وإننا نتطلع اليوم الى دورها المستقبلي إذ أننا مقتنعون أن لها الدور الفاعل والقوي كمنطقة إقتصادية جاذبة، كما تحدث عن مشروع الطاقة المتجددة الذي توقع الغرفة إتفاقيته مع الشركة المنفذة وفرنسبنك مؤكداً أنه المشروع الاول من نوعه في لبنان الذي يفضي الى إنشاء محطة توليد طاقة كهربائية على الطاقة الشمسية بقوة 5 ميغاوات، كما اشاد بالدور الذي تلعبه غرفة طرابلس برئاسة دبوسي مثنياً بالتالي على دور حارس الذاكرة الإقتصادية كما وصفه في لبنان عدنان القصار وتوقف متابعاً عند أهمية الإنجازات المصرفية والمالية التي يحققها حاكم مصرف لبنان”.

الرئيس القصار

بدوره توقف القصار عند المشروع الذي توقعه الغرفة في ميدان الطاقة البديلة، معربا عن سروره لمشاركة فرنسبنك في التوقيع على هذا الإتفاق بحضور ورعاية حاكم مصرف لبنان الدكتور رياض سلامة “رجل المبادرات الخلاقة والأول في لبنان إذ أن حضوره اليوم يعكس مدى إهتمامه بهذا العمل الرائد”.

وقال: “إن توليد الطاقة من خلال مصادر الطاقة المستدامة يمهد الطريق امام تطوير البنى التحتية وتحقيق التنمية الإقتصادية على المدى البعيد خصوصا وان الله انعم علينا في لبنان بالطاقة الشمسية أياما طويلة في كل الفصول وقد اطلقت مجموعة فرنسبنك في العام 2014 مبادرة تمويل الطاقة المستدامة ونحن نفتخر بأن نكون المصرف الرائد في طرحه وتبنيه إدراكا ووعيا منا لحجم العواقب الكبيرة الناجمة عن التغيير المناخي ومدى أهمية الحفاظ على البيئة”.

أضاف: “وإننا اليوم نبذل كل الجهود الرامية الى إكمال مسيرة الإهتمام بالمسائل البيئية في منتجاتنا وخدماتنا وسعيا منا الى تبني دراسات تؤدي الى رفع مستوى الوعي البيئي لدى عملائنا وقد إعتمدنا الإستراتيجية الثقافية الفعالة داخل مصرفنا وإعتمدنا نظام الإدارة البيئية والإجتماعية”، لافتا الى ان “تمويل الطاقة المستدامة هو في قلب إستراتيجيتنا وفي صلب مشاريعنا وإننا سعداء في الدخول بهذه الشراكة الإستراتيجية وكلنا ثقة بان المحطة الجديدة سيكون لها الدور البالغ الاهمية بالنسبة الى تلبية الإحتياجات المتزايدة للطاقة في الشمال وفي تخفيض الإعتماد على الوقود إرتكازا الى الطاقة المنخفضة من إنبعاثات الكربون”.

سلامة

ثم كانت كلمة لسلامة الذي توجه بالشكر والإمتنان الى الرئيس دبوسي “لدعوته لزيارة هذه المدينة الجميلة والذي اتاح لي فرصة اللقاء اهلها الذين يبذلون جهدا كبيرا ليكون هناك واقع إقتصادي جيد وخلق فرص عمل في طرابلس ولبنان”.

أضاف “نحن في المصرف المركزي نمتلك اهدافا واضحة، فمن ناحية هناك السياسة النقدية التي ترتكز على ثبات سعر الصرف الليرة واعتقد أنه في ظل الإمكانيات المتوفرة من الموجودات بالعملات الاجنبية والتي صارت باعلى مستوى تاريخيا بفضل الهندسة المالية التي قمنا بها والليرة اللبنانية مستقرة وستبقى مستقرة على أساس هذه الإمكانيات، اما الهدف الآخر النقدي هو أن يكون لدينا قطاع مصرفي سليم يمتلك قدرات تمكنه من إعطاء التسليفات دون أن يؤدي ذلك الى أية اخطار على رسملته او على إحترامه للمعايير الدولية، وهنالك إمكانيات لدى المصارف لزيادة رؤوس أموالها لكي تستمر في مواكبة التطور الإقتصادي، ولقد بات اكيدا أن الاسواق اللبنانية سواء في القطاع العام او القطاع الخاص هي موضوع إهتمام عندنا ونحن مستمرون في تحفيز التسليف الذي يستطيع ان يحرك الإقتصاد وفي نفس الوقت يكون مفيدا للبنانيين، وهذه التحفيزات تشمل القروض السكنية التي سنستمر في العام 2017 بتشجيع القطاع المصرفي على توفيرها بفوائد منخفضة لهذه الغاية، وكذلك لغايات اخرى في تمويل المشاريع المتوسطة والصغيرة وتمويل الإبداع الفني وتشجيع المصارف لكي يكون هناك رسملة افضل في قطاع تقنيات المعرفة والإقتصاد الرقمي”.

وتابع “نريد ان نعمل لكي تكون الليرة اللبنانية أداة تسليف اساسية في العام القادم وتستعمل هذه الليرة للتنمية والمقصود بهذا الامر تأمين قروض جديدة بالليرة اللبنانية وإذا توفرت الإمكانية بأن نطور التسليف بالليرة اللبنانية في أن نفتح بابا لتنمية إقتصادية في لبنان”.

وختم منوها بإنجازات غرفة طرابلس، متمنيا “أن تتعمم التجارب الناجحة في مختلف القطاعات” ومثنيا على اللقاء اليوم.

أسطة

من جهته المهندس ربيع اسطا من الشركة المنفذة شرح حيثيات المشروع ومرتكزاته التقنية.

وقدم دبوسي لسلامة مفتاحا ذهبيا “مفتاح الاقتصاد الشمالي والتنمية المستدمة كما قدم ميدالية مذهبة لقصار.

ومن ثم جال الحاكم سلامة والوفد الزائر على مختلف مشاريع الغرفة من حاضنة الأعمال (بيات)، مختبرات مراقبة الجودة، مركز التدريب والتأهيل، مركز التعليم المستمر لدى نقابة أطباء الاسنان في الشمال، والمحتضن من قبل الغرفة في مقرها و”مركز التنمية الصناعية”، كما جال على أجنحة المعرض الذي رافق مناسبة الزيارة وشارك فيه عدد من المرافق العامة ومؤسسات القطاع الخاص.-انتهى-

——–

logo1

الجيش دعا الاعلام الى عدم تداول أي معلومة عن المؤسسة وضباطها

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه اليوم السبت, 29 تشرين الأول 2016 التوضيح الآتي:

تناقل بعض الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي أخباراً حول عدداً من ضباط الجيش وتوقعات لوظائف كل منهم.

تدعو قيادة الجيش وسائل الإعلام المعنية إلى عدم تداول أي معلومات تتعلق بالمؤسسة العسكرية وضباطها.-انتهى-

———

th3rmr8859

فقيه: شراء محصول تبغ الجنوب والبقاع ينطلق الخميس المقبل

(أ.ل) – عقد نائب رئيس الاتحاد العمالي العام ورئيس اتحاد نقابات مزارعي التبغ حسن فقيه، مؤتمرا صحافيا في مقر نقابة مزارعي التبغ في النبطية، بحضور اعضاء النقابة ومسؤول مكتب الوكالة الوطنية للاعلام في النبطية الزميل علي بدر الدين، وأعلن المباشرة بشراء محاصيل التبغ من المزارعين في الجنوب والبقاع على ان تحدد في وقت لاحق عملية شراء المحصول من المزارعين في الشمال.

ولفت الى “ان عملية شراء محصول التبغ للعام الفائت تنطلق يوم الخميس في 3 تشرين الثاني المقبل في الجنوب في 11 مركزا مخصصة لاستلام المحصول من المزارعين الجنوبيين وهي: عيتا الشعب، الظهيرة، ميس الجبل، عيترون، النبطية مركزين، صريفا – رميش وصديقين والصوانة وتبنين، وسيكون خبراء ادارة حصر التبغ والتنباك واعضاء النقابة موجودين في تلك المراكز لتسهيل واستلام المحصول”، مؤكدا “ان السعر الوسطي للكيلو الواحد هو 13 الف ليرة لبنانية وكنا نتمنى ان يكون هناك اسعار جديدة لهذا العام، وقد طالبنا مرارا وتكرارا بذلك وقلنا للمعنيين ان 25 الف ليرة قليل لسعر التبغ ولكننا ندرك الازمات التي يتعرض لها القطاع الزراعي ككل في البلد، الحمضيات، الموز، التفاح، الكرز والزيتون”. وقال فقيه: “ان موسم التبغ في الجنوب ممتاز وجيد هذا العام وذو جودة عالية”، مشيرا الى “ان الاصناف الممتازة ستأخذ اسعارا تتراوح من 14 الفا الى 16 الفا”، مطالبا “بزيادة المساحات المزروعة تبغا في الجنوب والبقاع والشمال بأضافة كميات ومزارعين جدد الى هذه الزراعة”، مضيفا “نناشد أبو الانماء في الجنوب الرئيس نبيه بري بأن يتحقق وعد الحكومة في العام 2000 في اول جلسة لها عقدتها في بنت جبيل بزيادة مليوني كيلو، مليون في الجنوب ومليون في البقاع والشمال، للاسف الشديد هذه التوصية لم تأخذ طريقها الى التنفيذ، وهو أمر لا نعلمه ولا نعلم لماذا مزارع التبغ لم يتم ادخاله الى الضمان، نأمل من الرئيس بري ومن وزير المالية وهو ابن الجنوب ان يسمح للناس بأن تزرع تبغا اضافيا لا سيما وان ادارة حصر التبغ والتنباك تحقق ارباحا باهظة سنويا من هذه الزراعة للخزينة اللبنانية”.

وختم “ان زراعة التبغ تختلف عن كل الزراعات في لبنان، ومعاناة مزارعي التبغ وصيادي الاسماك هم الشريحة الكبرى التي تعاني ويحتاجون الى المزيد من العناية من وزارات الوصاية المختصة والمعنية”.-انتهى-

——–

logo1

الجيش: زورق حربي تابع للعدو الإسرائيلي خرق المياه الإقليمية اللبنانية

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه اليوم السبت 29 /10/ 2016 البيان الآتي:

عند الساعة 17.08 من يوم أمس، أقدم زورق حربي تابع للعدو الإسرائيلي على خرق المياه الإقليمية اللبنانية مقابل رأس الناقورة لمسافة 390 متراً ولمدة 9 دقائق.

تجري متابعة الخرق بالتنسيق مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان.-انتهى-

———

جولة للاعلاميين في القصر الجمهوري للاطلاع على تحضيرات استقبال الرئيس

شلالا: الامل ان يحل يوم الاثنين ويكون اللقاء مع الرئيس لتنتهي فترة الشغور

(أ.ل) – نظم مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية قبل ظهر اليوم جولة للاعلاميين في القصر الجمهوري في بعبدا اطلعوا خلالها على التحضيرات التي ستقام لرئيس الجمهورية عند انتقاله إلى القصر الجمهوري لتسلم صلاحياته الدستورية.

بدأت الجولة بكلمة ترحيبية للمدير العام لرئاسة الجمهورية الدكتور انطوان شقير اكد فيها “أهمية القصر الجمهوري ورمزيته والمحافظة على عمل المؤسسات”، مشيرا الى ان “يوم الاثنين المقبل سيشهد القصر عودة رئيس الجمهورية اليه بعد فترة من الشغور دامت لاكثر من سنتين بحيث سيستعيد رونقه وألقه”، وقال: “خلال فترة الشغور أبقي القصر بعيدا عن الاعلام، كان سيده غائبا وتعود الحياة اليه بوجود رئيس الجمهورية”.

ثم تحدث المستشار الاعلامي رئيس مكتب الاعلام في القصر الاستاذ رفيق شلالا الى الاعلاميين مرحبا بهم، لافتا الى “الامل ان يحل يوم الاثنين ويكون اللقاء مع رئيس جديد للجمهورية ليعلن بشكل رسمي انتهاء فترة الشغور”، لافتا الى ان “عدد الاعلاميين الذين تقدموا بطلبات لتغطية وصول فخامة الرئيس يوم الاثنين المقبل ناهز الثلاثمئة اعلامي”.

وشرح “المجالات التي تولت تنفيذها المديرية العامة لرئاسة الجمهورية قرابة السنتين والنصف السنة ومنها متابعة الملفات الصادرة عن مجلس الوزراء اضافة الى الورش الادارية والتنظيمية واطلاق برنامج ارشيف الرؤساء السابقين منذ ما قبل الاستقلال وحتى اليوم”، وعرض بشكل مقتضب “الاعمال التي انجزت في القصر خلال تلك الفترة ومنها اعادة تأهيل العديد من الاقسام والاجنحة وبخاصة تلك المتعلقة بشكل مباشر بفخامة الرئيس، وإنجاز مشروع نسخ المراسيم منذ العام 1943 والقوانين منذ العام 1923 وحفظها وارشفتها، والذي يحافظ على النسخة الاصلية لهذه القوانين والمراسيم، اضافة الى الاعمال الادارية التي قامت بها المديرية العامة للرئاسة بحيث لم تنقطع عن القيام بمهامها طيلة فترة الشغور ودورات تدريبية اقيمت للموظفين”.

بعد ذلك جال الاعلاميون برفقة شلالا على الاماكن التي ستشهد اقامة المراسم الرسمية لفخامة الرئيس فور وصوله الى القصر، وتابعوا التمرين الاولي للتشريفات التي سيقدمها لواء الحرس الجمهوري وحرس الشرف عند مدخل القصر، باشراف قائد اللواء العميد وديع غفري.

ثم انتقل الاعلاميون الى بهو القصر ومكتب الرئيس وقاعة 22 تشرين الثاني وقاعة مجلس الوزراء.

وفي نهاية الجولة، وزعت على الاعلاميين نبذة عن تاريخ القصر الجمهوري في بعبدا.-انتهى-

——–

بري التقى جنبلاط على رأس وفد من اللقاء الديمقراطي

(أ.ل) – إستقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري مساء أمس في عين التينة رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط يرافقه الوزيران اكرم شهيب و وائل ابو فاعور والنائبان غازي العريضي وعلاء الدين ترّو بحضور الوزير علي حسن خليل.

وتلا ذلك خلوة قصيرة بين الرئيس بري وجنبلاط الذي قال بعد اللقاء: شرحت للرئيس بري حيثيّات موقفي بما يتعلق بإنتخاب الرئيس نهار الإثنين، وإن بدا هناك بعض التفاوت فهذا التفاوت شكلي. في النهاية هناك تاريخ عريق وقديم بيننا من النضال تعمّد بالدم في سبيل قضيّة عروبة لبنان وفلسطين. ويبقى الرئيس برّي رجل الدولة الاول الحريص على سير المؤسسات والحريص على الدولة اللبنانية والحريص على الإستقرار. هذا كان ملخص ما جرى بيني وبين الرئيس برّي.-انتهى-

——-

فرنجية عرض مع السبهان الاوضاع الراهنة

(أ.ل) – استقبل رئيس تيار “المردة” النائب سليمان فرنجية في مقر اقامته في فندق “le GRay” في بيروت، الموفد السعودي وزير الدولة لشؤون الخليج العربي ثامر السبهان يرافقه القائم باعمال السفارة السعودية المستشار وليد البخاري، حيث عقد اجتماع شارك فيه وزير الثقافة المحامي ريمون عريجي، الوزير السابق يوسف سعادة، طوني فرنجية والمحامي يوسف فنيانوس، وتخلله بحث في آخر المستجدات والاوضاع الراهنة.

اثر اللقاء استبقى فرنجية ضيفه الى مائدة الغداء.-انتهى-

——–

kahwaji29-10-2016

قهوجي عرض مع السبهان وبصبوص التطورات

(أ.ل) – استقبل قائد الجيش العماد جان قهوجي في مكتبه في اليرزة، وزير الدولة لشؤون الخليج العربي في الحكومة السعودية السيد ثامر السبهان بحضور القائم بأعمال السفارة السعودية السيد وليد البخاري، وتناول البحث الأوضاع العامة في لبنان والمنطقة.

ثم استقبل مدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء ابراهيم بصبوص، وجرى البحث في الأوضاع الأمنية وتنسيق الجهود المشتركة بين المؤسستين.-انتهى-

——–

 نواف الموسوي: لا ينبغي أن يغيب عن سياسيي المرحلة الجديدة

أن أراضينا ما زالت تحت الاحتلال وتبقى مهماتنا ماثلة أمامنا

(أ.ل) – رأى عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب نواف الموسوي، أن “سياسة الاستفراد والمحاور في مواجهة المحاور تفوت على لبنان فرص القيام بإنجازات”، مثنيا على “الدور الحكيم والبناء الذي قام به رئيس الحكومة تمام سلام”، لافتا إلى أن “هذه الحكومة لم تستطع النهوض بملفات أساسية وبديهية وضرورية، لكن يكفيها إنجازا أنها تمكنت برئاسة رئيسها من أن تتجاوز التحديات والاستحقاقات، التي لولا الحكمة لكانت أدخلت البلد في متاهات جمة”.

وقال خلال احتفال تأبيني أقيم في حسينية بلدة زبقين الجنوبية، في حضور عدد من رجال الدين، وفاعليات وشخصيات: “إن ما يجري من عدوان على سوريا، ليس سوى تكرار لما رأيناه في العام 2006 من عدوان على لبنان، فالأعداء هم أنفسهم المتمثلون بالصهاينة الأميركيين وبالصهاينة الإسرائيليين وبالصهاينة العرب الذين وصفونا في العام 2006 بأننا مغامرون، ويتهمون اليوم أشرف مقاومة عربية بأنها منظمة أرهابية يحذون في ذلك حذو حليفهم الصهيوني الإسرائيلي والصهيوني الأميركي، فيما يتغافل العالم عن حجم الجرائم التي يرتكبها الصهاينة العرب في اليمن على أيدي النظام السعودي الذي يفتك بالحجر والبشر، وبالأطفال وبالبنى التحتية كافة، حيث بدأت الصيحات تعلو في بعض الأوساط الغربية، بأن ما يقوم به النظام السعودي في اليمن هو حرب بلا معنى، والهدف منها تدمير اليمن تدميرا كاملا، ورده مئات السنوات إلى الوراء من أجل إخضاعه وقهره، ولكن كما قاومنا وصبرنا نحن على الأذى، فإن الشعب اليمني يقاوم ويصبر، وسيكون النصر حليفه كما كان حليفنا في جميع المعارك التي خضناها، وصولا إلى المعركة في سوريا، حيث غيرنا هناك المعادلات الاستراتيجية الدولية والإقليمية والميدانية السورية”.

وأضاف “اليوم بات علينا أن نفكر كيف يمكن الإيفاء بمتطلبات اللبنانيين في هذه المرحلة، وعليه، فإننا من هذا الموقع منفتحون على الحوار كما كنا دائما مع القوى السياسية على قاعدة رؤية محددة تلتزم وجوب أن نواجه العدوان الصهيوني بكافة أشكال المواجهة التي يقع في طليعتها المقاومة المسلحة والمقاومة بصعدها كلها، وفي هذا الإطار أيضا، فإنه لا ينبغي أن يغيب عن سياسيي المرحلة الجديدة أن أراضي لبنانية ما زالت تحت الاحتلال الإسرائيلي في مزارع شبعا وكفرشوبا، وأن حقوقنا في النفط والغاز في المنطقة الاقتصادية الخالصة مستلبة الآن جزئيا بفعل العدوان الصهيوني عليها، وبسبب خطأ أو خطيئة ارتكبت في 17-1-2007، ونحن في هذا الإطار، ما تزال مهماتنا ماثلة أمامنا، ونعتقد أن طريق الحوار يمكن أن يؤدي إلى تحقيق التوافق الذي يساعد المعجزة اللبنانية الحالية أن تستمر وتستند إلى أسس متينة”.

وتابع “اننا اذ ننظر إلى المرحلة الماضية، فلا يسعنا إلا أن نثني على الدور الحكيم والبناء الذي قام به رئيس الحكومة تمام سلام، فصحيح أن هذه الحكومة لم تستطع النهوض بملفات أساسية وبديهية وضرورية، ولكن يكفيها إنجازا أنها تمكنت برئاسة رئيسها من أن تتجاوز التحديات والاستحقاقات، التي لولا الحكمة لكانت أدخلت البلد في متاهات جمة”.

وختم الموسوي “إن سياسة الاستفراد والمحاور في مواجهة المحاور تفوت على لبنان فرص القيام بإنجازات، منها أن تبدأ الحكومة فعلا بتحمل مسؤولياتها تجاه نهر الليطاني، الذي يعتبر ثروة وطنية كبرى”، منوها ب “دور الرئيس سلام، فإننا نعتبر أن تجربتنا يجب أن تكون حافزا له وللقوى السياسية على التمسك بهذا الدور والبيت السياسي الذي أظهر بالفعل أنه كان ضروريا وهاما وفاعلا في مرحلة خطيرة من تاريخ لبنان”.-انتهى-

———

العميد حمدان التقى الكبش: انتخاب عون تطور ايجابي لصالح الوطن

(أ.ل) – استقبل أمين الهيئة القيادية في “حركة الناصريين المستقلين- المرابطون” العميد مصطفى حمدان وأعضاء الهيئة، رئيس “مركز عمر المختار” عضو قيادة تيار “الوحدوي” الشيخ خضر الكبش.

واعتبر الكبش أن “انتخاب رئيس الجمهورية انتصار لمحور المقاومة”، وتمنى أن “يكون البيان الوزاري الجديد أمل تطلعات اللبنانيين المخلصين”.

من جهته رأى حمدان أن “انتخاب العماد ميشال عون رئيسا للجمهورية هو تطور إيجابي لصالح الوطن”، منوها “بوفائه للوثيقة المسيحية المشرقية ودوره في مكافحة الفاسدين والمفسدين، لذلك كنا وسنبقى مع العماد ميشال عون في وصوله إلى سدة الرئاسة”.-انتهى-

——–

logo1

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم السبت 29 تشرين الأول 2016 البيان الآتي:

بتاريخه ما بين الساعة 12.00 والساعة 14.00، ستقوم منظمات غير حكومية عاملة في مجال نزع الألغام، بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط بلدة رشكنانيه – الجنوب.

وبتاريخه ما بين الساعة 10.30 والساعة 11.30، ستقوم وحدة من الجيش بتفجير ذخائر غير منفجرة في منطقة سوق الغرب.

وبتاريخ 29/ 10/ 2016 ، ما بين الساعة 8.00 والساعة 18.00، ستقوم وحدة من الجيش بتفجير ذخائر غير صالحة في حقل تفجير القرية – الجنوب.

بتاريخ 29/ 10/ 2016 ، ما بين الساعة 8.00 والساعة 14.00، ستقوم وحدة من الجيش بتفجير ذخائر غير صالحة في حقل تفجير تربل – طرابلس.-انتهى-

——–

الراعي: الوطن في حاجة إلى أبنائه للمساهمة بنهوضه

(أ.ل) – رأى البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي أن “الظرف الجديد من حياتنا الوطنية الذي يبدأ، إن شاء الله، بانتخاب رئيس جديد للجمهورية بعد غد الاثنين، يوجب علينا جميعا المساهمة في النهوض الوطني، فلبنان بحاجة إلى جميع أبنائه لهذه الغاية، فلا تقع المسؤولية فقط على الرئيس العتيد والحكومة والجماعة السياسية، بل تشمل الشعب كله، بحيث يساهم كل شخص وجماعة في القطاع الذي يعمل فيه”.

وقال في كلمة في فوروم العلمانيين – كفرا – عين سعاده: “تعقدون فوروم العلمانيين بموضوع “شركاء في بناء عالم اليوم والغد” في زمن يحتاج فيه مجتمعنا اللبناني والشرق أوسطي إلى مؤمنين بالمسيح شاهدين وفاعلين في العالم حيث يعيشون من دون أن يكونوا من مصاف رجال الكهنوت، أو في الحالة الرهبانية. أنتم منهم، وقد أصبحتم بالمعمودية أعضاء في جسد المسيح، واندمجتم في الشعب المسيحي. وبنعمة مسحة الميرون يشرككم الروح القدس في وظائف المسيح الثلاث: الكهنوتية والنبوية والملوكية. فمن خلال المشاركة في سر الإفخارستيا، تتحدون بالمسيح الكاهن الأسمى وبذبيحته عبر تقدمة ذواتكم وأعمالكم وآلامكم وأفراحكم قرابين روحية؛ ومن خلال قبولكم كلمة الإنجيل وحفظها وتجسيدها في الأفعال والمبادرات، مندِدين بالشر بجرأة، تتحدون بالمسيح “النبي العظيم” (لو7: 16)؛ ومن خلال الصراع الروحي ضد سلطان الشر “وسر الإثم” (أف 6: 12)، تشاركون في ملوكية المسيح من أجل نشر ثقافة المحبة وإحلال العدالة. وهكذا تمارسون رسالة الكنيسة، فيما تتعاطون الشؤون الزمنية”. (راجع العلمانيون المؤمنون بالمسيح، 9 و 14)”.

أضاف “يسعدني أن أحيي اللجنة الأسقفية لرسالة العلمانيين – المجلس الرسولي العلماني، بشخص رئيسه سيادة المطران جورج بو جوده وأعضاء اللجنة والمجلس الذين ينظمون هذا الفوروم. كما أحيي جميع المشاركين: المرشدين والمسؤولين في الحركات الرسولية، ومندوبي الأبرشيات وكل المحاضرين”.

وتابع “أتناول في مداخلتي ثلاث نقاط: المواضيع الثلاثة الاساسية، يتناول الموضوع الأول، إعداد الذات للرسالة من خلال تجديد اللقاء الشخصي مع يسوع، على غرار التلاميذ الأول الذين اختارهم ودعاهم ليعيشوا معه، ثم يطلقهم لرسالة الشهادة له. الثاني، إدراك التحديات التي يواجهها التزامكم الجماعي، ولا سيما ما يختص بالخير العام والسلام في المجتمع. ما يقتضي من كل واحد وواحدة منكم وعيَ مواهبه الخاصة وتحفيزها ووضعها في الخدمة المشتركة وهي الكرازة بالإنجيل وتجسيد مبادئه وروحه في نشاطاتكم ومسؤولياتكم الزمنية. الثالث، الاطلاع على الواقع اللبناني والحاجات الراهنة، والانطلاق إلى تلبيتها بحكم الرسالة المسيحية. هذه الحاجات يسميها قداسة البابا فرنسيس “الضواحي” لأنها مهمَلة. ويعني باللفظة لا الأمكنة فقط، بل وبخاصة الأشخاص الذين يعانون من حاجات حسية وروحية ومعنوية، في مختلف القطاعات، ويعانون بالأكثر من عدم الاكتراث بهم، وبحاجاتهم وحقوقهم، ولاسيما بكرامتهم. فالرب يسوع هو أول مَن كان ينطلق كل يوم، في حياته على الأرض، إلى هذه “الضواحي البشرية”: إلى العشارين والخطأة، إلى الفقراء والبسطاء، إلى الأغنياء والرؤساء، إلى المرضى والمعوَقين، إلى التائهين وفاقدي الرجاء، إلى أسرى الأرواح الشريرة والمدمنين على الخطيئة والشر. إليهم جميعا وإلى الكثيرين من أمثالهم حمل كلمته الشافية ومحبته ورحمته وقدرته”.

وقال: “أيها العلمانيون المؤمنون بالمسيح، لقد أصبحتم بالمعمودية “أغصانا في المسيح الكرمة” (راجع يو15: 5)، وتحيون من ماوية المسيح الكلمة والقربان، لكي تحققوا الشركة ببعدَيها: العمودي كاتحاد بالله، والأفقي كوحدة فيما بينكم ومع الجميع. وانطلاقًا من هذا الواقع السري والمنظور تعطون الثمار في حياة الكنيسة ورسالتها. هذا ما يؤكِده لنا الرب يسوع في استعارة الكرمة والأغصان: “أنا الكرمة وأنتم الأغصان. كل غصن يثبت في، وأنا فيه، يأتي بثمر كثير. فبدوني لا تستطيعون أن تفعلوا شيئا” (يو15: 5)”.

أضاف “إذن، الشركة والرسالة مرتبطان ارتباطا عميقا، ومتداخلتان، ومستتبعتان. فالشركة هي في آن منبع الرسالة وثمرتها. وهكذا الشركة الإرسالية، والرسالة تهدف إلى الشركة (راجع العلمانيون المؤمنون بالمسيح، 32). هذه الحقيقة اللاهوتية تجسدونها أنتم في المحاور الثلاثة التي تشكل مواضيع هذا الفوروم: فتجديد اللقاء الشخصي بالمسيح، في المحور الأول، هو الولوج إلى مقتضيات سر العضوية في جسد المسيح، كغصن في الكرمة، وقد نلتموه بالمعمودية؛ والالتزام الجماعي بتثمير المواهب الشخصية، في المحور الثاني، هو عيش الشركة ببعدها الأفقي، بنعمة مسحة الروح بالميرون؛ والانطلاق إلى مساحات الرسالة في “الضواحي اللبنانية”، في المحور الثالث، هو الانطلاق من الشركة إلى الرسالة في قلب الكنيسة”.

وتابع “أنتم أيها العلمانيون المؤمنون بالمسيح، العائشون في العالم، أنتم مدعوون، كمسيحيين ملتزمين، للعمل في مجتمعاتكم وقطاعات عملكم، كالخميرة في العجين. عنكم يقول المكرم البابا بيوس الثاني عشر: أنتم في الخط الأمامي في حياة الكنيسة ورسالتها. فلا تنتسبون فقط إلى الكنيسة، بل أنتم الكنيسة” (خطاب 20 شباط 1946؛ راجع العلمانيون المؤمنون بالمسيح، 9). إن الالتزام الجماعي في خدمة الخير العام والسلام الاجتماعي، الذي يشكل محوركم الثاني، يمتد على جميع قطاعات الشؤون الزمنية. فالخير العام يشمل “مجمل أوضاع الحياة الاجتماعية” الاقتصادية والثقافية والإنسانية والسياسية والتشريعية والإدارية؛ التي تمكِن الأشخاص والجماعات من تحقيق ذواتهم تحقيقًا أفضل (شرعة العمل السياسي، ص6). والسلام الاجتماعي هو ثمرة العدالة التوزيعية والقضائية التي تحترم الشخص البشري بحد ذاته وفي دعوته وحقوقه الأساسية، كما وفي حرياته الطبيعية، حماية ودفاعا (المرجع نفسه، ص7). والسلام الاجتماعي هو ثمرة الإنماء الإنساني الشامل، الذي يحقق نمو الشخص البشري والمجتمع”. (راجع رسالة البابا بولس السادس العامة: ترقي الشعوب، 87)”.

وقال: “في هذا الظرف الجديد من حياتنا الوطنية، الذي يبدأ، إن شاء الله، بانتخاب رئيس جديد للجمهورية بعد غد الاثنين، من الواجب علينا جميعا المساهمة في النهوض الوطني. فلبنان بحاجة إلى جميع أبنائه لهذه الغاية. فلا تقع المسؤولية فقط على الرئيس العتيد والحكومة والجماعة السياسية، بل تشمل الشعب كله، بحيث يساهم كل شخص وجماعة في القطاع الذي يعمل فيه. فالدولة كمؤسسات عامة متنوعة ينبغي الدخول إليها والبحث عن وظيفة فيها؛ والدولة اقتصاد بمختلف قطاعاته: المال والزراعة والسياحة والصناعة والتجارة والفنون والثقافة: إن أول واجب وقاعدة اتخاذ القرار بالبقاء على أرض الوطن والإسهام في نهوضه والمحافظة على تراثه وهويته ورسالته في هذا المشرق، على غرار الآباء والأجداد”.

أضاف “لقد رسمت البطريركية طريقا للالتزام الوطني في ثلاث وثائق، لا بد من الرجوع إليها، وهي: شرعة العمل السياسي في ضوء تعليم الكنيسة وخصوصية لبنان، والمذكرة الوطنية، والمذكرة الاقتصادية”.

وختم الراعي “فيما أكلف سيادة المطران جوزف نفاع، معاوننا البطريركي، تمثيلنا في محاور هذا الفوروم، نتمنى النجاح لأعماله ولكم كل خير ونعمة من لدن الله. وليتمجد الله في كل شيء”!.-انتهى-

——–

قاووق: التطورات السياسية تؤكد فشل العقوبات السعودية على حزب الله

والمرحلة المقبلة ستؤكد أكثر فأكثر متانة التحالف بين الحزب وأمل

(أ.ل) – أكد نائب رئيس المجلس التنفيذي في “حزب الله” الشيخ نبيل قاووق “أن التطورات السياسية والانجازات الميدانية تؤكد فشل العقوبات والتصنيفات السعودية على حزب الله، سيما وأن السعودية أرادت أن تضعف حزب الله في لبنان، فما ازداد هذا الحزب إلا قوة على المستوى السياسي والشعبي والعسكري داخليا وإقليميا، وبات بعد هذه العقوبات والتصنيفات أقوى سياسيا، ودوره أكثر فاعلية في لبنان والمنطقة”.

كلام قاووق جاء خلال الاحتفال التكريمي الذي أقامه “حزب الله” لل”شهيد المجاهد موسى حسين زيات” في حسينية بلدة برج الشمالي، في حضور عضو كتلة التنمية والتحرير النائب عبد المجيد صالح، وعدد من القيادات الحزبية، رجال دين، فاعليات، شخصيات وحشد من أهالي البلدة والقرى المجاورة.

واعتبر قاووق “أن السعودية بتجديدها العقوبات على حزب الله في لبنان وبتأكيدها تصنيفات الإرهاب عليه، إنما تعبر بذلك عن حنقها ويأسها وخيبتها وإفلاسها في مواجهة المقاومة، لأن التصنيفات والعقوبات السعودية ضد المقاومة لم تغير شيئا من موقف حزب الله في سوريا، ولا حتى نجحت في أن تخضع قراره وإرادته، وبالتالي مهما كان حجم الضغوط، فإننا لن نترك الواجب الوطني في حماية أهلنا ووطننا، وسنستكمل المعركة ضد الإرهاب التكفيري الذي لا خيار أمامه إلا أن ينهزم في سوريا، ولا خيار أمامنا إلا أن ننتصر”.

ورأى “ان المرحلة المقبلة التي سيدخل فيها لبنان ستؤكد أكثر فأكثر متانة التحالف الاستراتيجي بين حزب الله وحركة أمل وصلابته، وأما الذين راهنوا على التحريض وإيجاد الفتنة والانقسام بين الحزب والحركة، فقد خابوا وخسئوا أمام الثبات والرسوخ في العلاقة بينهما”، مشددا على “أنه لولا معادلة الجيش والشعب والمقاومة التي يجدد لبنان تمسكه بها في هذه المرحلة، ولولا تضحيات الجيش اللبناني والمقاومة التي حمت لبنان من أن يكون ساحة مستباحة لداعش والنصرة، لما أتيح للبنانيين الفرصة لانتخاب رئيس للجمهورية”.-انتهى-

———

 فتحعلي وبركة عرضا الأوضاع الفلسطينية العامة

(أ.ل) – التقى ممثل حركة المقاومة الإسلامية – “حماس” في لبنان علي بركة السفير الإيراني محمد فتحعلي، في مقر السفارة الإيرانية في بيروت، في حضور السكرتير الأول في السفارة محمد ماجدي ومسؤول العلاقات السياسية في “حماس” زياد حسن.

واستعرضا المستجدات على صعيد القضية الفلسطينية وخصوصا تطورات انتفاضة القدس وملف المصالحة الفلسطينية وأوضاع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان. وتطرقا إلى جهود المصالحة الفلسطينية، وأبدى بركة “حرص الحركة على إنجاح جهود المصالحة”، وأكد “ضرورة إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة الوطنية وإعادة ترتيب البيت الداخلي الفلسطيني عبر حوار وطني شامل ودعم وتطوير انتفاضة القدس في مواجهة الاحتلال الصهيوني”.

واستنكر الطرفان “الاعتداءات الصهيونية المتواصلة على المسجد الأقصى، واستمرار بناء المستوطنات اليهودية في القدس والضفة الغربية المحتلة”، وطالبا “برفع الحصار المفروض على قطاع غزة منذ عشر سنوات”.

وأكد بركة “مواصلة العمل لتحييد المخيمات الفلسطينية في لبنان عن الصراعات الداخلية والطائفية والمحافظة على السلم الأهلي في المخيمات وجوارها”، مطالبا الدولة “بمقاربة شاملة للوضع الفلسطيني في لبنان بكل جوانبه السياسية والاجتماعية والإنسانية والقانونية والأمنية”.

وشدد على أن “اللاجئين الفلسطينيين في لبنان يرفضون مشاريع التوطين والتهجير ويتمسكون بحق العودة إلى ديارهم الأصلية في فلسطين”.

وبدوره، رحب فتحعلي بالوفد، وأكد “أهمية التواصل الدائم لتعزيز العلاقات الثنائية، وضرورة دعم المقاومة والانتفاضة في فلسطين”، معتبرا أن “خيار المقاومة هو الطريق الوحيد لتحرير القدس وكل فلسطين”. –انتهى-

———-

logo1

إشكال بين عدد من المواطنين في محلة خان العسكر – طرابلس

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه أمس الجمعة 28 تشرين الأول 2016 البيان الآتي:

بتاريخه الساعة 20.30، حصل إشكال بين أفراد من عائلة ميقاتي وعائلة مراد في محلة خان العسكر – طرابلس، تطوّر إلى تبادل إطلاق نار مما أدى الى اصابة المواطن عبد الحميد مراد في رجله. وعلى الأثر تدخلت قوة من الجيش وعملت على تطويق الاشكال وأوقفت المدعو حماده ميقاتي أحد مطلقي النار، وتعمل على ملاحقة باقي المتورطين في الحادث لتوقيفهم وإحالتهم على القضاء المختص.-انتهى-

——-

logo1

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم السبت 29 تشرين الأول 2016 البيان الآتي:

اعتباراً من 1 /10 /2016 ولغاية 31 /12 /2016 ما بين الساعة 8.00 والساعة 20.00، ستقوم وحدة من الجيش في منطقة جبل المالح – عكار، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية بواسطة الأسلحة الخفيفة والمتوسطة.

واعتباراً من 1 /10 /2016 ولغاية 31 /12 /2016، ستقوم وحدة من الجيش في منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية، واستعمال القنابل اليدوية المدخنة والصوتية.

واعتباراً من 1 /10 /2016 ولغاية 31 /10 /2016، ما بين الساعة 8.00 والساعة 16.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش بتفجير ذخائر غير منفجرة في حقلي التفجير عيون السيمان والقرية.

واعتباراً من 26/ 9 /2016 ولغاية 9/ 12 /2016، ستقوم وحدة من الجيش في منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية، واستعمال القنابل اليدوية المدخنة والصوتية.

واعتباراً من 1/ 7/ 2016 ولغاية 31 /12/ 2016 ما بين الساعة 8.00 والساعة 24.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في حقل تدريب تمّ رطيبة – العاقورة، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية واستخدام المتفجرات.-انتهى-

——–

انتهت النشرة

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

ali hassan khalil

نشرة الخميس 20 تموز 2017 العدد 5315

وزير المال: سلسلة الرتب والرواتب ارست قواعد في تأمين واردات الدولة واصابت طبقة كانت تعتبر ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *