الرئيسية / النشرات / نشرة الخميس 13 تشرين ثاني 2014 العدد2724

نشرة الخميس 13 تشرين ثاني 2014 العدد2724

 

أبو فاعور أعلن لائحة جديدة لمؤسسات مخالفة:
مستمر في الحملة ولن أخضع لزجر أو ترهيب

(أ.ل) – أعلن وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور لائحة جديدة تتضمن أسماء المؤسسات التي تحتوي على أطعمة فاسدة، وذلك في سياق حملة سلامة الغذاء التي بدأتها وزارة الصحة. وجاء ذلك في مؤتمر صحافي عقده في مكتبه في وزارة الصحة أعقب اجتماعه مع أطباء الأقضية الذين يقومون بحملة الكشف على الأغذية في المناطق اللبنانية، بهدف تدعيم آلية عملهم وتنسيقها، وخصوصا أنهم يقتحمون أماكن ومؤسسات كانت محظورة في السابق.
إستهل أبو فاعور مؤتمره الصحافي بشكر وسائل الإعلام “على دعمها المستمر وكل الذين تضامنوا مع الحملة القائمة، من مواطنين ومجتمع مدني ونواب وقوى سياسية، ولا سيما رئيس الحكومة تمام سلام المنزه عن كل مصلحة وفيه من الصفاء ما يكفي ليكون رجل دولة”.
وأشار إلى أنه كان يتوقع “ردود فعل إنتقامية وانفعالية من بعض الناس الذين يعتقدون أن الحملة القائمة تضر بمصالحهم وجيوبهم وعلاقاتهم، إنما ما لم يكن متوقعا وما كان مستبعدا هو أن يأتي الطعن من أهل البيت الحكومي في ضوء المواقف المستنكرة التي صدرت بالأمس عن بعض الوزراء”.
وقال: “لا نريد أن نخلخل البنيان الحكومي أو نحدث تصدعا في التضامن الحكومي، في مرحلة سياسية صعبة جدا، وآمل ألا يترك الكلام الصادر أي أثر سلبي على طبيعة العلاقات داخل الحكومة”.
ورد على ما أعلنه وزير الإقتصاد آلان حكيم عن أن الحملة القائمة تضر بالإقتصاد. وسأل عن “السبب الذي يدفع وزير الإقتصاد إلى التصدي والطعن بأي أمر تقوم به وزارة الصحة”، وهذا ما حصل أخيرا لدى تطرق وزارة الصحة إلى مشروب الطاقة الممزوج بالكحول. وقد تمت معالجة الأمور من خلال إصدار بيان مشترك، علما أن وزارة الصحة كانت أول من دعت إلى اجتماع تنسيقي مشترك بين الوزارات المعنية، وهي وزارات الصحة الإقتصاد الزراعة الصناعة السياحة حيث تم الاتفاق حينها في مكتب وزير الصحة على آلية تنسيق. إلا أن الاجتماع بين الوزارات لم يكن أكثر من بيضة الديك لشدة ما كان نظريا”.
وكرر أبو فاعور النداء لضرورة التنسيق بين الوزارات من خلال اعتماد آلية معينة، مشيرا إلى أنه كان يتوقع من زملائه أن يتصلوا به ويطلبوا منه تفعيل العمل، “بدل الايحاء بالغيرة أو الضيق. وإذا كان لدى وزير الإقتصاد مئة وخمسون محضر ضبط، فلماذا لا يعلن نتائج هذا العمل الرسولي الصامت، فيعلم اللبنانيون أين هي المشكلة ومن أين يمكنهم شراء غذائهم؟ فأي اقتصاد سيدوم واي اقتصاد يريد البعض؟ هل المطلوب أن يكون الإقتصاد اللبناني إقتصاد الأكل المسموم والأكل الفاسد الذي لا يمر إلا على صحة المواطن اللبناني وجثته؟ وهل المطلوب من وزير الصحة أن يغطي من يتلاعب بالأغذية ولا يحترم المواصفات، وأن يقول إن مياه المجارير عطور ويتستر على أصحاب المؤسسات؟”
وأكد وزير الصحة “الحرص على الإقتصاد الوطني شرط أن يكون هذا الإقتصاد نظيفا ونزيها ويحمي المواطن ولا ينتهك كرامته وصحته. أما إذا كان البعض مهتما بمصالح معينة وترتيبات مالية، فنحن لا يهمنا إلا صحة المواطن اللبناني”.
وكشف أن “هناك إنذارات تم توجيهها إلى مؤسسات أكثر من مرة، كما أقفلت أقسام، من دون أن يرتدع أصحاب هذه المؤسسات. وإن الحملة التي تقوم بها وزارة الصحة أسفرت عن لجوء عدد كبير من المؤسسات إلى إتلاف أطنان من اللحوم الفاسدة إستباقا للتفتيش الذي تستمر فرق الوزارة بالقيام به”.
وأضاف أنه بتصرف وزارة الإقتصاد “للمساعدة والتعاون، إذ على كل وزير أن يعمل في وزارته من دون اللجوء إلى النظريات”، مستغربا “كيف أن البعض يستطيع أن ينتقد وزارة الصحة بكل سهولة، ممتنعا في المقابل عن انتقاد مؤسسات اقتصادية مخالفة”.
وعن إعلان وزير السياحة أن حملة وزارة الصحة تؤذي السياحة، قال أبو فاعور: “إن آلاف السياح الموجودين في لبنان هرعوا إلى المطار رعبا بعد خيبتهم من المطاعم. إن مشاكل السياحة أكبر بكثير مما نقوم به، فهناك الوضع الأمني والإضطرابات الحاصلة داخل البلد وخارجه. فهل مشكلة السياحة تكمن في الكشف عن بعض المؤسسات المخالفة للأصول، ووضع اليد على مكامن الفساد، أم يجب أن تكون مياه الصرف الصحي عنوانا للسياحة في لبنان؟ هذا ابتكار جديد في عالم السياحة، التي يجب ألا تكون سياحة أكل فاسد على الإطلاق”.
وقال إن “عالم بعض الزملاء هو غير عالمنا. فعالمهم نخبوي، وهم مهتمون بمنظومة علاقات معينة. أما ما يهمنا فهو المواطن اللبناني من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب، من دون مراعاة أو مسايرة أحد في هذا المجال. ولن تتوقف محاربة الفساد، وسنستمر في اتخاذ الإجراءات بحق المخالفين”.
وفي رده على نقيب المطاعم الذي تحدث عن معايير تختلف بين وزارة وأخرى، وعن وجود منهجية مختلفة عن الأخرى، قال أبو فاعور إن لديه تقارير علمية من مؤسسة الأبحاث العلمية الزراعية، “فما هي المنهجية الأخرى إذا؟ إن الكلام العلمي هو كلام واحد ودقيق”.
ولفت إلى أنه التقى أمس نقيب مستوردي اللحوم “الذي أبدى تجاوبا واستعدادا للتعاون، خصوصا أن هناك مشاكل في قطاع اللحوم”.
وأشار إلى لقائه وفدا من مؤسسات الفرانشايز، “حيث قامت القيامة على ذكر مطعم الحلاب، وقيل إننا في زمن القشطة وإننا نتهجم على تراث طرابلس”. وقال أبو فاعور: أنا واثق أن المطعم المقصود محترم وله تاريخه ويعتبره كثيرون من تراث الإنتاج اللبناني. وليس لدي أي غرضية ضده، بل إنني معه. لكننا كشفنا. ومن يقرع الباب عليه أن يسمع الجواب. وقد جاء في التقرير أن هذه العينات تحتوي على الأحياء المجهرية الهوائية بنسبة أعلى من المعدل المسموح به. فأين الاعتداء إذا والمس بالمؤسسات وكرامات الناس؟ هل المطلوب أن نضع تقريرا كهذا في الدرج؟ قبل ثلاثة أيام، تم أخذ عينات جديدة من المطعم نفسه، وأرسلت إلى المختبر، وسيتم الإعلان عن النتائج أيا كانت”.
وتابع أنه أخذ عليه التشهير بالمؤسسات، “فهل المطلوب من مؤسسة خالد أن تقدم طعاما فاسدا، وتستمر في ذلك، وأن تكتفي وزارة الصحة بأن تطلب منها بعض التحسين في وضعها؟ هذا لن يحصل”.
وقال: “إذا كان هناك ما يستدعي التشهير، فإنني أؤكد بالفم الملآن أننا مستمرون. وكل مؤسسة مخالفة سنقول اسمها في الإعلام، وعندما تصلح وضعها سنقول اسمها في الإعلام. وأي مؤسسة ستطلب إعادة الكشف، ستعمد الوزارة إلى معاودته، وإعلان النتيجة. فلا غرضية ضد أحد. ولكن، لم المطلوب التستر والتكتم على المؤسسات المخالفة؟ إن كل مؤسسة مخالفة ستعلن، وكلما نحصل على لائحة جديدة بكشف جديد سيتم الإعلان عنها، إلى أن يقضي الله أمرا كان مفعولا”.
أضاف “الحملة مستمرة، وأطلب من المواطنين الثقة بما نقوم به. ولا يعتقدن أحد أننا رمينا قنبلة دخانية وانتهى الأمر، بل إن هذه المسألة موضع متابعة. لن نخضع لحملة الردود، ولن نتوقف. فنحن نعتبر أن البلد ليس 14 و8 آذار، وحزب اشتراكي وحزب الله وحزب شيوعي وتيار مستقبل وحركة أمل وحزب كتائب. بل هناك قسم من أصحاب الحقوق وقسم من الناس الأوادم. لن أؤخذ بترهيب أو ترغيب أو زجر أو صوت عال أو أموال. إننا ننفذ القانون ومستمرون في الحملة حتى النهاية”.
وتحدث عن أن الخطة ستشمل مسلخ بيروت وغيره من المسالخ من بينها مسلخ صيدا. أما بالنسبة إلى استخدام مياه المجارير في ري الخضر وتلوث المياه، فأشار إلى خطة شاملة كاملة في هذا الشأن سيعمد وزير الزراعة إلى عرضها.
وشكر وزير الداخلية على تجاوبه السريع، كاشفا أنه أرسل إليه بالأمس لائحة بأسماء المؤسسات المخالفة لتعميمها على الأمن الداخلي للبدء بتطبيق قرار إقفال الأقسام التي تحتوي على أطعمة فاسدة، إلى حين تصحيح وضعها. وأشار إلى أنه تبلغ من وزير الداخلية مباشرة الإجراءات.
وحرص أبو فاعور على التأكيد أن “لا مناطق مستثناة، وسيتم الدخول إلى كل المناطق. وليس من ممانعة سياسية في أي منطقة”.
وأعلن لائحة جديدة من المطاعم والمؤسسات المخالفة لسلامة الغذاء إستنادا إلى تقارير وصلت أمس واليوم، وأظهر أن فيها أصنافا غير مطابقة للمواصفات المعتمدة لاحتوائها على الباكتيريا الهوائية المختزلة للكبريت بنسبة أعلى من المسموح به، وسالمونيللا وغيرها من المواد المضرة.
وفي ما يلي التفاصيل:
سوبرماركت كيروز- جديدة غزير: الطاووق، المقانق، اللحمة المفرومة، قصبة الدجاج غير مطابقة للمواصفات.
أفران كيروز- جديدة غزير: الجبنة غير مطابقة.
سوبرماركت مونوبري- الجناح: escalope غير مطابق.
سوبر ماركت TSC- الجناح: اللحمة المفرومة المستوردة (بقر برازيلي) غير مطابقة.
مطعم ابو جوزف في جل الديب: المقانق والطاووق والكباب غير مطابقة للمواصفات.
مطعم أبو جهاد في جل الديب: المقانق والطاووق والكباب غير مطابقة.
مطعم الحلبي في أنطلياس: الكفتة والطاووق غير مطابق للموصفات.
سوبرماركت عون- الشياح: اللحمة المفرومة بقر وفاهيتا وطاووق أبيض غير مطابقة.
مؤسسة ورديني – ساحل علما: المقانق والسجق غير مطابقة.
سوبرماركت دغفل في عشقوت: اللحمة المفرومة بقر والهمبرغر الدجاج غير مطابقة.
سوبرماركت فالور في كسروان: كفتة، طاووق، همبرغر، لحمة مفرومة غير مطابقة.
سوبرماركت توبري في كسروان: الطاووق الاحمر غير مطابق للمواصفات.
سوبرماركت فضول – كسروان: الكفتة والمقانق والطاووق الاحمر غير مطابقة.
سوبرماركت فهد فرن الشباك: اللحمة المفرومة غنم وبقر والفاهيتا غير مطابقة.
سوبرماركت أديلكو في كسروان: همبرغر ولحمة مفرومة غير مطابقة.
سوبرماركت تراست في كسروان: اللحمة المفرومة والكفتة والهمبرغر غير مطابقة.
سوبرماركت هاشم في كسروان: كفتة وشوارما والهمبرغر غير مطابقة.
سوبرماركت فهد – فرن الشباك: لحمة مفرومة بلدي بقر ولحمة مفرومة بلدي غنم وفاهيتا غير مطابقة.
سوبرماركت السبينس- الحازمية: اللحمة المفرومة بلدي والطاووق الابيض غير مطابقة.
إستقبالات
وكان أبو فاعور استقبل وفدا من الجمعية اللبنانية لتراخيص الإمتياز برئاسة رئيس الجمعية شارل عربيد الذي أوضح أن “الجمعية معنية بما كان قد أعلنه الوزير عن أربع مؤسسات هي الحلاب وماك دونالدز وكبابجي ورودستر. وقد تم التفاهم مع وزير الصحة على ضرورة أن تكون الصدمة التي أحدثها إيجابية، بمعنى تصحيح الأخطاء في حال وجودها في بعض المؤسسات، وإعادة أخذ عينات جديدة لفحصها من وزارة الصحة، حرصا على إصدار نتائج جديدة. والهدف هو التعاون مع الوزارات المعنية وعدم إثارة الهلع، بل أن يكون العمل إصلاحيا لما فيه مصلحة الجميع”.
وأوضح عربيد أن “كل المؤسسات الأعضاء في جمعية تراخيص الإمتياز تتخذ إجراءات السلامة الغذائية من ضمن ثقافة الإمتياز، وهي متشددة في هذا المجال وفي رقابتها الذاتية وحرصها على سلامة الغذاء والزبائن، مما جعلها تستحق مواصفات الجودة”.-انتهى-
———
الجيش: توقيف الإرهابيين أيمن عبد الحميد محيش وأسامة يحيى بخاش

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الخميس 13/11/2014 البيان الآتي:
تمكنت مديرية المخابرات يوم أمس من توقيف الإرهابي أيمن عبد الحميد محيش الذي كان يقود مجموعة إرهابية أقدمت بتاريخ 25/10/2014 على محاولة خطف عسكريين على جسر بحنين، وإطلاق قذيفة باتجاه آلية عسكرية اثناء تدخلها لإنقاذ هؤلاء العسكريين، مما أدى الى إصابة عدد ممن كان بداخل الآلية. وقد أوقف معظم أفراد المجموعة الإرهابية المذكورة.
كما أوقفت مديرية المخابرات يوم أمس الإرهابي أسامة يحيى بخاش الذي كان على رأس مجموعة إرهابية أقدمت بتاريخ 26/10/2014 على نصب كمين لآلية عسكرية على جسر بحنين ما أدى في حينه الى استشهاد ضابطين ورتيب وفرد، وإصابة الإرهابي بخاش، بينما فرت مجموعته عبر البساتين المجاورة إلى جهة مجهولة.
وقد بوشرت التحقيقات مع الموقوفين بإشراف القضاء المختص، فيما يستمر العمل على توقيف الإرهابيين الفارين.-انتهى-
———

كنعان بعد تقديم طعن بالتمديد امام الدستوري:
خطوتنا جدية وتاريخية والمطلوب قرار وليس فقط نصاب

(أ.ل) – قدم امين سر تكتل “التغيير والاصلاح” النائب ابراهيم كنعان برفقة النواب سيمون ابي رميا، آلان عون، حكمت ديب وناجي غاريوس مراجعة الطعن بقانون التمديد امام المجلس الدستوري.
وقال كنعان في تصريح على الاثر: “للطعن اسباب دستورية وأخرى وطنية. في الأسباب الدستورية نسأل: ماذا تعني الديموقراطية؟ ونجيب بأنها تعني الانتخابات وتداول السلطة، واذا ضرب هذان المعياران ماذا يبقى من الديموقراطية؟ ولا يمكن لأي دستور في العالم أن يقبل بأن يجدد نائب او مجموعة من النواب او مجلس نيابي ولايته من دون العودة الى الشعب، لان تجديد الوكالة او اختصارها بقانون امر مخالف للدستور وللمبادىء الديموقراطية والدستورية. واليوم، جرى ذلك من دون العودة الناس، وهو امر لا يجوز”.
أضاف “هناك اليوم من يسأل عن اسباب اللجوء الى المجلس الدستوري. وفي هذا السياق نقول اننا لم نفقد الايمان بالمؤسسات في احلك الظروف. ونزولنا الى المجلس هو ايمان بالدولة ومؤسساتها، ولا نعتبر أن ما قرر قد قرر. فإذا تخلينا عن حقنا، فذلك يعني ان على لبنان السلام”.
وتابع “خطوتنا جدية وتاريخية، لانها فتحت الباب امام السلطة الدستورية لاتخاذ قرار تاريخي. نحن واقعيون ونعرف ان الانتخابات تحتاج الى وقت للتحضير، من هنا يمكن ان نتحدث عن مهل، وهو الرأي الذي ابديناه امام رئيس المجلس الدستوري. والمهل تعني الشهر او الشهرين او الستة اشهر، لا الولاية الكاملة”.
وتابع “اما بالنسبة الى الحجج الأمنية، فهي تشكل سابقات خطيرة على نظامنا وحقوقنا، تسمح لكل من لا يريد الانتخابات بخلق ظرف امني. فأين هي الحرب المدمرة التي يتحدث عنها القانون الدولي الذي يفسر الظرف القاهر على اساسه. فهل الاحداث في عرسال او طرابلس والتي بدأت تأخذ مسارها الطبيعي، ترقى الى مستوى الحرب المدمرة؟ لا يجوز ان نعتمد هذا المعيار لانه سيخلق سابقة من التمديدات المتلاحقة وعلى الدنيا السلام”.
وقال: “اما الميثاقية، فهي ما ورد في الدستور وليست اجتهادا او توسعا في التفسير. فهل تلغى الانتخابات في حال اعلن اي تيار سياسي عدم رغبته في المشاركة؟ وأسأل في هذا السياق، اذا كان البعض يعتبر ذلك ميثاقيا، فماذا عن اجراء الانتخابات في العام 1992 في ظل مقاطعة 87% من المسيحيين؟ وماذا عن رفض التمديد من قبل التيار الوطني الحر وحزب الكتائب والبطريركية المارونية؟ وماذا عن الانتخابات التي جرت في مصر وليبيا وسوريا والعراق في ظل ما هو حاصل هناك؟ بالطبع ليست انتخابات مثالية، ولكن الحجج الامنية ليست سببا لضرب الديموقراطية واختصار ارادة الناس”.
أضاف “جئنا لنقول للمجلس الدستوري ان لديه ثقتنا كموقع. ولا نريد أن تصبح مراجعة القضاء مسألة شكلية، كما يحاول البعض الاشاعة في التصريحات السياسية وعبر الاعلام. نحن لن نسلم بالامر الواقع، ونطالب ونتمنى على المجلس الدستوري الكريم، ألا ينتفض لنفسه فقط، بل لمنطق الدولة والديموقراطية وكرامة اللبنانية. واذا كانت من ضرورة لعملية تقصير او اصلاح لمهل الاعداد للانتخابات كان به، ولكن لن نسلم لما يدمر مؤسساتنا وديموقراطيتنا”.
وإذا كان يتخوف من عدم توافر النصاب للبت بالطعن، قال كنعان: “لقد اعلن رئيس المجلس بالامس، وكررها امامنا، انه لن يكون هناك تعطيل للنصاب. ونتوجه الى ضمائر القضاة ونطالبهم بموقف تاريخي، فكل من يتعاطى الشأن العام عرضة للمحاسبة من الشعب. لا يمكن السماح بتجاوز تاريخ لبنان الديموقراطي وضرب مؤسساته. لذلك، نطالب بقرار، لان الاهم من عدم حصول تعطيل، هو القرار الذي يجب ان يراعي الدستور ووفقا للمصلحة الوطنية. فهل من مصلحة لبنان الغاء نظامه ومؤسساته؟”.
عما إذا كان نواب التيار الوطني الحر سيستقيلون في حال عدم البت بالطعن استجابة لدعوة البطريرك الماروني، قال: “لم نسمع من البطريرك الماروني دعوته النواب الرافضين للتمديد الى تقديم استقالاتهم. وفي كل الاحوال، لو كانت الاستقالة تؤدي الى انتخابات عامة في لبنان، لكنا فعلنا ذلك بالامس قبل اليوم، لان هدفنا هو اجراء الانتخابات. ان خطوتنا ليست خطوة في الهواء، بل رغبة في تغيير الواقع بشكل جدي، وبقرار اذا امكن من المجلس الدستوري. وللاسف، قانون الانتخاب لا يفتح الباب امام انتخابات عامة بل فرعية لا نضمن اجراءها في حال طبقت الاسباب الموجبة للتمديد على الانتخابات الفرعية”.
وعن اعتبار البعض ان التيار الوطني الحر مستفيد من التمديد، قال: “وضعنا دستورية المجلس النيابي في يد المجلس الدستوري. ويجب حماية المجلس الدستوري، لان ما شل عمل المجلس في العام 2013 هو الضغوط السياسية. واذا كان البعض يعتبر اننا مستفيدون من التمديد، فليتركوا اذا المجلس الدستوري ليحكم ويفصل ويتخذ قراره من دون ضغوط”.
يشار الى ان النواب الموقعين على الطعن هم: العماد ميشال عون، ابراهيم كنعان، ادغار معلوف، سيمون ابي رميا، آلان عون، حكمت ديب، ناجي غاريوس، نبيل نقولا، فادي الأعور وزياد اسود.-انتهى-
———
قيادة الجيش: تحرير مخطوف في بر الياس

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه اليوم الخميس 13/11/2014 البيان الآتي:
بتاريخه الساعة 13,45، وأثناء محاولة دورية لمديرية المخابرات على طريق عام برالياس – دير زنون تحرير المخطوف رأفت يوسف من التابعية السورية، أقدم الخاطف المدعو عبد الرحمن عيسى حسين، أيضاً من التابعية السورية، الذي كان يقود سيارة نوع هيونداي تحمل لوحة لبنانية وبرفقته شخص آخر، على صدم أحد عناصر الدورية الذين ردوا بإطلاق النار ما ادى إلى اصابة المدعو يوسف بجروح وتوقيف الخاطف حسين، فيما لاذ الآخر بالفرار.
تم نقل المصاب إلى المستشفى للمعالجة وبوشر التحقيق مع الموقوف.-انتهى-
———
بري تابع شؤوناً عامة مع زواره
ودعا إلى جلسة لانتخاب رئيس في 19 الحالي

(أ.ل) – استقبل الرئيس نبيه بري ظهر اليوم في عين التينة النائبين السابقين جهاد الصمد ونادر سكر وعرض معهم للاوضاع العامة.
محافظ الجنوب
كما استقبل محافظ الجنوب منصور ضو وعرض معه شؤوناً تتعلق بالمحافظة.
القاضي حمود
وبعد الظهر التقى الرئيس بري مدعي عام التمييز القاضي سمير حمود وبحث معه شؤوناً عدلية .
جلسة رئيس الجمهورية
دعا رئيس مجلس النواب نبيه بري إلى جلسة تعقد الثانية عشرة ظهر الأربعاء في 19 الحالي لانتخاب رئيس الجمهورية.
توضيح
صدر عن الامانة العامة لمجلس النواب ما يلي :
نشر وبث بعض وسائل الاعلام تقريراً مغلوطاً تناول مخصصات وتعويضات السادة النواب، وتبياناً للحقيقة نوضح ما يلي:
– يستفيد النائب من التأمين الصحي الذي يشمله وزوجته وأولاده دون الثامنة عشرة وبناته العازبات، ويقتطع من مخصصاته الشهرية مبلغ للمساهمة في صندوق التعاضد.
– يتقاضى النائب تعويضاً سنوياً مقطوعاً قدره مليون ليرة لبنانية عن كل ولد اعتباراً من الصف الاول وحتى نهاية التعليم الثانوي دون الجامعي.
– لا يستفيد النائب من أي اعتماد في وزارة الاشغال العامة.
    ولتوخي الدقة تأمل الامانة العامة لمجلس النواب مراجعتها في أي امر يتعلق بالسادة النواب.-انتهى-
———-
الجيش: طائرة تجسس إسرائيلية خرقت أجواء الجنوب

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه اليوم الخميس 13/11/2014 البيان الآتي:
عند الساعة 11.00 من يوم أمس، خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق بلدة الناقورة، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب، ثم غادرت الأجواء عند الساعة 16.15 من فوق البلدة المذكورة.-انتهى-
——–

سلام التقى الامين العام لوزارة الداخلية البريطانية

(أ.ل) – استقبل رئيس مجلس الوزراء تمام سلام اليوم، الامين العام لوزارة الداخلية البريطانية مارك سدول في حضور سفير بريطانيا في لبنان طوم فلتشر.
وجرى خلال اللقاء عرض للاوضاع والتطورات في لبنان والمنطقة.-انتهى-
——–
اجتماع ثلاثي في رأس الناقورة

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الخميس 13/11/2014 البيان الآتي:
بتاريخ 12/11/2014 الساعة 9،30، عُقد إجتماع ثلاثي في رأس الناقورة برئاسة قائد قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان الجنرال لوتشيانو بورتولانو وحضور وفد من ضباط الجيش اللبناني برئاسة منسق الحكومة اللبنانية لدى هذه القوات العميد الركن محمد جانبيه، تمت خلاله مناقشة المواضيع المتعلّقة بتطبيق القرار 1701 والحوادث الحاصلة في الفترة الأخيرة في منطقة جنوب الليطاني، وركّز الجانب اللبناني على النقاط الثلاث التالية:
1- حادثة إطلاق النار من قبل الجيش الإسرائيلي وإصابة جندي لبناني بتاريخ 5/10/2014، حيث أجرى مقارنة بين هذه الحادثة التي تعاطى معها الجانب الإسرائيلي بعدم جدية وبين حادثة إطلاق النار من قبل جندي لبناني في رأس الناقورة بتاريخ 15/12/2013، التي تعاطى الجانب اللبناني حينها مع الموضوع بجدية عالية حرصاً منه على المحافظة على الهدوء والإستقرار.
2- الخروقات والاستفزازات الإسرائيلية على طول الخط الأزرق وفي البحر بالقرب من خط الطفافات، حيث تؤشر أعمال العدو الإسرائيلي إلى نيّة لديه لإقامة منطقة عازلة من الجهة اللبنانية، وشدّد على أن خط الطفافات الحالي غير شرعي، وطالب بوضع خط طفافات يمثّل وجهة النظر اللبنانية، ليصار بعدها إلى مناقشة ترتيبات أمنية بين الخطين.
3- الحوادث الحاصلة في الجولان المحتل على الحدود مع لبنان عند منطقة شبعا، إذ حذّر من محاولات تسهيل عبور المجموعات المسلّحة من الجولان المحتل إلى شبعا، وشدّد على أن خطر هذه المجموعات لا ينعكس فقط على لبنان بل يطال دول الجوار كلّها.-انتهى-
———
بصبوص التقى سفير اليابان
 
(أ.ل) – استقبل المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء إبراهيم بصبوص، قبل ظهر اليوم في مكتبه بثكنة المقر العام، السفير الياباني في لبنان ساييتشي اوتسوك، في زيارة تهدف الى التعاون والتنسيق، جرى خلالها عرض للأوضاع الأمنية العامة في البلاد.-انتهى-
——–

قزي تابع قضية محاولة انتحار الخادمة الاثيوبية

(أ.ل) – تابع وزير العمل سجعان قزي، لليوم الثالث على التوالي، قضية محاولة انتحار العاملة الاثيوبية dibre birtuka haile وسقوطها من الطابق الرابع من المبنى حيث تعمل في منطقة وطى المصيطبة. واعطى الوزير قزي تعليماته لإدارة التفتيش للوقوف على حيثيات الحادثة واعداد تقرير مفصل لاتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة.
وتوجه الى مستشفى المقاصد، حيث تخضع العاملة الى العلاج، مفتشان من وزارة العمل وأجريا تحقيقا حول ملابسات الحادثة التي تبين انها وقعت على خلفية مشادة حصلت بين العاملة وربة المنزل التي حاولت منعها من الاندفاع الى الشرفة لكنها فشلت وحصل ما حصل.
ووفق التحقيق المعد من المفتشين سيتخذ وزير العمل الاجراءات القانونية اللازمة.-انتهى-
———
المشنوق التقى وفدا بريطانيا

(أ.ل) – عرض وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق مع وفد من وزارة الداخلية البريطانية برئاسة السكرتير الخاص للوزارة مارك سيدويل الاوضاع بين لبنان وبريطانيا، في حضور سفير بريطانيا طوم فليتشر، وكانت مناسبة تم خلالها عرض لوضع في لبنان والمنطقة في ضوء الاحداث الجارية في سوريا والعراق.
كذلك تم التطرق لموضوع مكافحة الارهاب وكيفية التعاون المشترك بين وزارتي الداخلية اللبنانية والبريطانية فضلا عن امور ذات اهتمام مشترك.
بعد الاجتماع لم يشأ سيدويل الادلاء بأي تصريح.-انتهى-
———
مدارس المهديّ(ع) أحيت يوم الشهيد بسلسلة من النشاطات

(أ.ل) – بمناسبة “يوم الشهيد” يوم التضحية والعزّة وتخليداً لشهدائنا ووفاءاً لدمائهم الزكية والطاهرة، أحيت المؤسسة الاسلامية للتربية والتعليم مدارس المهدي(ع) في كل فروعها “يوم الشهيد” بسلسلة من النشاطات تخللها: عرض صور الشّهداء، نبذة عن سيرة الاستشهادي أحمد قصير، تنظيم ختميات قرآنية، عرض رسائل من أبناء الشهداء يوجهونها الى آبائهم، قراءة وصايا بعض الشهداء، زيارة أضرحة الشهداء حيث وضعوا اكاليل من الزّهور على نصب الشهداء وتلوا آيات من القرآن الكريم عن أرواحهم الطاهرة.
وفي الختام أقام المحترف الفنّي مسابقة فنّية من وحي المناسبة لاختيار أجمل رسمة.–انتهى-
———

النائب فضل الله: إننا في لبنان وسوريا والعراق لا نحتاج إلى دعم دولي
وإنما نحتاج إلى كف هذه الدول عن وقف دعم الجماعات التكفيرية

(أ.ل) – استضاف منتدى الأربعاء في مؤسسة الإمام الحكيم سعادة النائب الدكتور السيد حسن فضل الله في لقاء حواري بعنوان “آفاق الصراع في المنطقة على ضوء التطورات الراهنة” بحضور جمع من الشخصيات الدبلوماسية والدينية والإعلامية والثقافية..
قدم اللقاء وأداره المحامي الأستاذ بلال الحسيني..
ثم تحدث بعدها سعادة النائب حسن فضل الله ومما قاله:
العنوان الأساسي والطاغي على المنطقة، الصراع المستجد والذي فرض نفسه شئنا أم أبينا على أغلب العالم العربي الإسلامي، وهو الصراع الذي له عناوين كثيرة تتدخل فيها الصراعات الدولية والإقليمية والمحلية ولكن المعروض إعلامياً وسياسياً هو فورة الجماعات التكفيرية وإدخالها لهذه المنطقة في آتون الصراعات ومحاولات التفتيت..
بعيداً عن نظرية المؤامرة يوجد وضع قائم يجب أن نعترف به، أن أمتنا نشأت فيها هذه الأفكار منذ سنوات طويلة وتحولت في العقد الأخير إلى حالة عنفية في أغلب مجتمعاتنا. وهي وليدة بيئاتنا من خلال ما بثته المدارس الدينية.. الأدوار الدولية والإقليمية لا يمكن أن تكون مؤثرة وفاعلة إذا لم تجد بيئات تتقبل مثل هذه النزاعات.
نحن نتعرض لهجمة دولية ولكن لا يمكن أن لا ننفي المسؤوليات عن مجتماعتنا، وهنا لا أتحدث عن البعد المذهبي والطائفي، أتحدث عن مناهج محددة عند المسلمين ـ بالدرجة الأولى ـ استطاعت تنمية هذه الظواهر.. ولكن طبيعة الصراع ليست طبيعة مذهبية وإن لبست اللبوس المذهبي فأصحاب هذا المنهج يتسترون بالمذاهب والدين لتبرير أفعالهم. علماً بأن هؤلاء قتلوا من أهل السنة أكثر بكثير من ما قتلوا من المذاهب الأخرى وهذا لا يحتاج إلى استقصاء وبحث منطقي وعقلي. هناك منهج إلغائي وإقصائي مبني على أفكار تحاول أن تسند نفسها  إلى المذاهب.. هذا بالمفهوم العام..
في الواقع المباشر يوجد تحولات في منطقتنا؛ ولكن هل تلغي كيانات؟.. هل تلغي حدود؟.. هل تلغي دول؟.. هذا يحتاج إلى وقت.. بالعودة إلى التاريخ من زمن المماليك والعثمانيين والحرب العالمية الأولى أخذت مدى زمني طويل حتى أحدثت تغييرات في بنية المنظومة القائمة في عالمنا العربي والإسلامي.. هذا صراع طويل لا ينتهي بالأشهر أو بسنوات قليلة وإنما يحتاج إلى وقت طويل لترتسم معالم صورة المنطقة.. ولكن كيف ترتسم لا أحد يستطيع أن يقرأ المستقبل بتفاصيله، لا يمكن تنبؤ المستقبل..
هذه الظاهرة ـ الجماعات التكفيرية ـ لديها أجندتها التي تلتقي وتتقاطع مع مصالح دول إقليمية ودولية ولكنه عندما تتمكن تحاول تحقيق مصالحها.. والنقطة التحول الأساسية والمفصلية كانت بعد معركة الموصل، فبعد أن وصلت هذه الجماعات التكفريرية إلى مكان مريح انطلقوا بسرعة ووسّعوا الهامش، ولكن بعد ذلك بدأت المحاولة لإعادتهم إلى سكتهم وطريقهم..
 تحول الموصل هو الذي أقضى مضاجع الدول، واستنفر هذا التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية لإعادة الجماعات إلى الأجندة المرسومة، ولكن هل بالإمكان إعادتهم إلى ما كانوا عليه؟.. الآن يوجد افتراق في مصالح بعض الدول وبخاصةً في العراق..
في قراءة معمقة ودقيقية حول “ماذا تريد أمريكا من هذا التحالف؟ هل تريد القضاء على هذه الجماعات؟.. أم تريد ترويض الجماعات؟.. أم تريد إعادتها إلى أالأجندة أو برنامج الاهداف الأمريكية في المنطقة؟.. وهل خرجت كلياً عن الإرادة الدولية؟.. ماذا عن مواقف الدول الأخرى الحليفة للولايات المتحدة والتي في الوقت نفسه تدعم هذه الجماعات؟.. هل لهذه الدول هوامش تستطيع من خلالها أن تتمرد على الولايات المتحدة الأمريكية؟..
حتى الآن توصلنا إلى أننا لا نرى في هذا التحالف تحالفاً جاداً في القضاء على هؤلاء الجماعات، ولكنه نشأ بسبب تعرض مصالحه للخطر، وتعرض مصالح حلفاء أساسيين في داخل أنظمتهم وبيئاتهم، فقط تحركوا لأجل ضبط إيقاع هذه الجماعات وإلا لماذا لم يتحرك أي ضمير إنساني في ما حصل من مجازر سوريا لكنهم تحركوا عندما وصلوا الخطر إلى أبواب أربيل، وبعض دول الخليج.. هذا ليس له إنساني وأخلاقي ودفاع عن الشعوب وضرب الإرهاب والتكفير وإنما لديه بُعد مصالح كادت تتعرض لمخاطر جدية جرى الاستنجاد من قبل حلفاء الولايات المتحدة الأمريكية لو لم يحدث ما حصل في الموصل ومن ثم إعلان ما يسمى بالخلافة لما رأينا هذا الموقف..
الأفق إلى أين؟.. هل يرتبط ما يجري بإمكانية التغيير بعد اتفاق إيران والدول الغربية على ملف النووي، هل بعد إجراء حوار إيراني ـ سعودي تتغير المجريات؟.. في الواقع ، هذه المجموعات لديها أجندتها وأهدافها قد تحصن من قبل المتغيرات وتضغط على وضعها الاقتصادي والمالي والتسليحي ولكنها تملك مشروعاً تدميرياً تريد تحقيقه..
 الأمر يحتاج إلى سنوات طويلة، ولكن هذا لا يعني أن الأفق مقفل ومسدود، هنا تكمن إرادة الشعوب وإرادة الممانعة والمقاومة، عندما توجد هذه الإرادة يحدث التغيير..
المشهد يتكرر في العراق وسوريا وحيث توجد إرادة  نجد أن الجماعات التكفيرية تتراجع ولن يعودوا قادرين على تحقيق تقدمهم.. السياسة الإعلامية والحرب النفسية التي اعتمدتها هذه الجماعات هي ترهيب الآخر وإرعابه وأن هذه الجماعات لا تهزم ولا تفر من المعركة، ولكن هذا جزء من الدعاية الإعلامية..
من هنا بدأ التغير على الأرض مع وجود الإرادة..
وصولاً إلى لبنان، عندما وصل الخطر إلينا قمنا بالدفاع عن أنفسنا. هذا المشروع قد وصل ذروته في الموصل وبدأ ينحسر ولكن ليس لسبب تحالف دولي، ولكن بسبب إرادات محلية حيث يوجد خطر هذه الإرادات هي التي تستطيع مواجهة هذا الخطر، ونحن من من يعتقدون أننا في لبنان وسوريا والعراق لا نحتاج إلى دعم دولي لمواجهة هذا الخطر وإنما نحتاج إلى كف هذه الدول عن وقف دعم الجماعات التكفيرية..
في لبنان، هناك بعد متأثر بما يحصل في المحيط الإقليمي وخاصة في سوريا وهذا البعد أمني وسياسي ظهر من خلال الجماعات التكفيرية التي انقضت على بلدنا.. وتدخل حزب الله كان لاعتبارات وطنية لبنانية بالدرجة الأولى، وأستطيع القول أنه على مدى أكثر من سنة وبضعة أشهر قلب حزب الله كل الخيارات لإيجاد حل لما يمكن أن نفعله على مستوى الأزمة في سوريا من خلال ما هو موقعنا وما هو موقفنا وكيف نتصرف على أي أساس وهل يمكن أن نؤدي دوراً للمعالجة، وحاولنا إيقاف النزف السوري ولكن دفق هذا النزف أكبر من طاقاتنا بسبب التدخل الدولي والإقليمي الذي كان كبير إلى حد لم تفلح كل المحاولات للحد من هذا النزف..
عندما وصل الخطر إلى البيت ـ لبنان ـ لم يكن أمام المقاومة خيار سوى الدفاع وهذا كان خياراً ضرورياً لمصلحة وطنية لبنانه ودليله ما نشهده اليوم.. فلنتصور ماذا لو كانت هذه الجماعات تتمركز في المحافظات الحدودية؟..
فبعد أن كان هؤلاء المسلحين الذين أطلقوا النار على الجيش اللبناني يمكن لهم الدخول بسهولة إلى الأراضي اللبنانية، ويتجولون في الأراضي اللبنانية.. فإن كانوا اليوم محاصرين في جرود القلمون وسدت في وجههم الكثير من المنافذ للدخول ولا زالوا يدخلون ويتجولون في لبنان.. ماذا لو كانوا يسيطرون على المحافظات الحدودية؟ أو على سوريا؟.. فأي لبنان كان يمكن أن يبقى لو سيطرت الجماعات على سوريا؟..
تضحيات المقاومة في منطقة الحدود وحيث دافع هي التي حمت لبنان على مستوى جبه هذا الخطر من الحدود السورية وتضحيات الجيش اللبناني في الشمال ومناطق أخرى هي التي منعت تهديد السلم والاستقرار..
البعد السوري نحن معنيين لإكماله مهما بلغ الكلام، ولا خيار لدينا لان نترك سوريا تسقط في هذه الجبهة، مهما بلغت التضحيات والانتقاد والسجال السياسي هذا خيار وطني لبناني ضروري فنحن مسؤولين عنه ولن نتخلى عنه وحيث يتخلى الآخرون عن مسؤولياتهم نحن لا نتخلى عن مسؤولياتنا نحن كمقاومة في حزب الله.. ونحن ندافع حتى عن من يخاصموننا في هذا الموضوع في منع سوريا من السقوط بيد هذه الجماعات.. بقاء سوريا متماسكة على الأقل بالعنوان العام خارج إطار سيطرة التكفيريين هو مصلحة لبنانية بالدرجة الأولى.. ولا بد من جلوس الأطراف التي يمكن لها أن تجلس مع بعضها البعض لإيجاد تسوية سياسية.. النظام الموجود هو ركيزة أساسية في هذه التسوية ولا يمكن القيام بتسوية بمعزل عن دولة والنظام الموجود لا يزال ومتماسك بمؤسساته وجيشه  وبنيته، وأصبح الآن حاجة دولية وحاجة سورية بعد أن رأينا البديل..
في الشق اللبناني، يوجد انعدام الثقة بين الأفرقاء خاصة بعد تجارب مريرة، وفي كل محطة تكون هناك محاولات لإعادة جمع الأفرقاء اللبنانية.. عامل الثقة حتى الآن غير قوي ـ لا أقول مفقود ـ الأفرقاء اللبنانيين بحاجة لتعزيز الثقة، والحوار بين المختلفين هو ما يقرب المسافات واليوم يوجد مناخ للحوار، فحل المشاكل الداخلية يكمن بالحوار والتلاقي والتفاهم والشراكة.. لذلك نحن دائماً ندعو إلى شراكة وطنية داخلية، نضع الخلاف جانباً ونطبق ما نتفق عليه ونتحاور في ما نختلف هذا هو منهجنا..
  في ما يخص مؤسسات الدولة، الموضوع الحيوي الآن هو الشغور في رئاسة الجمهورية.. ونحن جميعاً معنيون لإنجاز الاستحقاق الرئاسي، وأن يكف الكل عن الاتهامات للفريق الآخر، الكل يدعو إلى انتخابات رئاسية ولكن ذلك يحتاج إلى بحث جدي عن الأسباب المؤخرة وإلى سلوك طريق واضح لأن سلوط الطرق المتعرجة لا يؤدي إلى مكان..
  وفي هذا السياق العماد عون مرشح طبيعي، لما يمثله من حيثية شعبية وسياسية ووطنية، وهو يمتلك مؤهلات المرشح التوافقي..
 وفي الختام، لا بد من الإشارة إلى الموضوع المبدئي بالنسبة لنا وهو الصراع مع العدو الإسرائيلي فبعد الانشغال بالمناخ السائد في المنطقة وهو الخطر المباشر اليومي الذي تمثل بالجماعات التكفيرية.. أود أن أعبر  باعتزاز  وافتخار عن الشعب الفلسطيني المضحي والمقاوم الذي يقوم أعماله بالسكين وهذا دليل أن المقاومة متأصّلة في الشعب الفلسطيني ولا يمكن لأحد إلغاء هذه الأصالة فهو سيدافع عن نفسه بكل وسيلة ممكنه مهما كانت بسيطة فهم يريدون الدفاع عن وطنهم ومنع تدنيس المقدسات بعد هبة الأقصى الأخيرة التي أعادت الحياة للقضية الفلسطينية..
ونحن متفائلون بالمستقبل.. ونقول بكل اعتزاز من لديه في بلد مثل لبنان، جيش مثل الجيش الوطني بتركيبته وطبيعته، ولدينا مقاومة مثل المقاومة التي ننتمي إليها أقول لكم أنه لا خوف على لبنان.. ولكن عندما نتخلى عن مسؤولياتنا ونضعف ونخضع للترهيب النفسي والمعنوي والسياسي والإعلامي حينها نخاف على البلد.. ولكن قيد الله لهذا الزمن مقاومة لا تخضع لمثل هذه الضغوط والحروب النفسية وبوجود المعادلة الذهبية: المقاومة والجيش والشعب نستطيع أن نحمي بلدنا في وجه العدو الإسرائيلي ونستطيع أن نحمي بلدنا في وجه العدو التكفيري.-انتهى-
——–
حوري: المستقبل لا يضع شروطا لتلبية الدعوة الى الحوار مع حزب الله

(أ.ل) – نوه النائب عمار حوري في حديث لمصدر إعلامي بـ”الدور الذي يلعبه رئيس مجلس النواب نبيه بري في تقريب المسافات الحوارية بين المستقبل وحزب الله”، مشددا على “ان تيار المستقبل لا يضع شروطا لتلبية الدعوة الى الحوار، ولكنه يدعو حزب الله الى الوفاء بالتزاماته التي انقلب عليها ومن ابرزها تورطه في الحرب السورية ثم السلاح في الداخل ورفضه التجاوب مع مقتضيات المحكمة الدولية”، ومعتبرا “ان خرق هذه الالتزامات يجعل النزاع متواصلا “.
وعن الاشارات الايجابية التي تصدر عن الرئيس بري بشأن الاستحقاق الرئاسي رأى حوري “انها قد تكون مبنية على واقع حقيقي اذ ربما يراهن على نتائج لقاءات مسقط الخاصة بالملف النووي الايراني”.-انتهى-
———
قهوجي التقى الوليد سكرية وقائد اليونيفيل

(أ.ل) – استقبل قائد الجيش العماد جان قهوجي في مكتبه في اليرزة قبل ظهر اليوم، النائب الوليد سكرية، وتناول البحث التطورات الراهنة.
كما استقبل قائد قوات الأمم المتحدة الموقتة في لبنان الجنرال لوتشيانو بورتولانو، وتم التداول في الأوضاع على الحدود الجنوبية، والتعاون القائم بين الجانبين للحفاظ على استقرار هذه المناطق وتطبيق القرار 1701.-انتهى-
———
النائب لحود: لإقرار قانون جديد للانتخابات
قادر على إحداث تغيير في الطبقة السياسية التي فشلت

(أ.ل) – شدد النائب السابق إميل لحود على موقفه الرافض للتمديد لمجلس النواب، مع إدراكه بأن “الظرف الأمني غير ملائم، إلا أن التمديد يعاكس مبدأ الديمقراطية ويثبت واقعا جديدا هو تقاسم السلطات السائد حاليا والذي يريح، للأسف، مختلف الفرقاء”.
ورأى في تصريح أن “البعض، خصوصا من فريق 8 آذار، ينطلق في تأييده للتمديد من تحييد لبنان عن الصراع الدائر في المنطقة، في حين ينطلق فريق 14 آذار في تأييد التمديد من الخشية من الخسارة في ظل تراجع قواعده الشعبية وانحسار الدعم المالي الذي يلقاه من الخارج”، مشيرا الى أنه شخصيا لا يؤيد التبريرين”.
وعن الطعن الذي ينوي نواب التيار الوطني الحر تقديمه، سأل لحود: “لمن سيقدم الطعن؟”. وقال: “إن مثل هذا الطعن، لو قدم في أي بلد في العالم لكانت تمت الموافقة عليه فورا، ولكن مصير هذا الطعن معروف، إلا أن التيار الوطني الحر يقوم بواجبه الدستوري وحيال الرأي العام”.
أما عن تغيير رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع موقفه من التمديد، فرأى لحود أن “الأمر ربما له صلة بالزيارة التي قام بها جعجع الى المملكة العربية السعودية”.
وذكر بأن “من أصر من سفراء بعض الدول في العام 2005 على إجراء الانتخابات النيابية في موعدها على الرغم من الوضع الذي كان سائدا بعد اغتيال الرئيس رفيق الحريري، بذريعة الحفاظ على الديمقراطية والمؤسسات، هم أنفسهم من مشى بخيار التمديد لمجلس النواب اليوم”.
وقال: “هناك فراغ في رئاسة الجمهورية، والعدد الأكبر من الوزراء في الحكومة الحالية غير منتجين، والمجلس النيابي مدد لنفسه، ما يستدعي إعادة نظر شاملة تبدأ بإقرار قانون جديد للانتخابات قادر على إحداث تغيير في الطبقة السياسية التي فشلت، في واقعها الحالي، في إدارة البلد وصون المؤسسات الدستورية”.
واستغرب المواقف المتناقضة للنائب وليد جنبلاط ودفاعه عن بعض التنظيمات الإرهابية في لبنان وسوريا، مشيرا الى أن “جنبلاط لا يهتم إلا بحماية مصالحه الشخصية وهو فشل في استدراج الطائفة الدرزية الى مواقفه بل كانت للطائفة مواقف مشرفة في مقاومة الإرهاب”.
أضاف “إن الحرب التي شنت على سوريا غيرت العالم وكسرت الأحادية، ونجحت سوريا بفضل رئيسها وشعبها وجيشها ومساعدة الخط الممانع الذي تنتمي إليه في مقاومة تحالف بعض الغرب وبعض العرب، في حين باتت المساعي تتركز حاليا فقط على إحداث تغيير في الرئاسة السورية، وهو دليل على فشل هذه الحرب”.
وأشاد بـ”المقاومة التي يقوم بها أبناء بعض القرى، الى جانب دور الجيش اللبناني والمقاومة، والتي أدت حتى الآن الى إفشال أكثر من مخطط إرهابي”، معتبرا أن “الاستبسال الذي يظهره هؤلاء يعوض عن التقصير في مد الجيش اللبناني بسلاح يمكن استخدامه لمواجهة إسرائيل”.-انتهى-
———
نعيم حسن التقى رئيس الصندوق المركزي للمهجرين

(أ.ل) – استقبل شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز نعيم حسن، في دار الطائفة في فردان – بيروت رئيس الصندوق المركزي للمهجرين العميد نقولا الهبر الذي وضعه في اجواء عمل الصندوق على صعيد التقديمات في مجالات استكمال الملفات ومستحقات اعادة الاعمار والترميم في المناطق خصوصا في عدد من قرى وبلدات الجبل التي تنتظر اتمام المصالحات ودفع التعويضات.
واثنى الشيخ حسن على الجهود التي يبذلها العميد الهبر من اجل اتمام الملفات العالقة بخصوص المصالحات والاعمار وترسيخ الثقة والمحبة بين كافة ابناء الوطن وخاصة في مناطق العودة.
واستقبل وفدا من التجمع الوطني للثقافة والتراث والبيئة برئاسة انطوان ابو جودة، الذي القى كلمة نوه فيها بمواقف الشيخ حسن الوطنية والمعتدلة والجامعة من اجل صون بلدنا والحفاظ على مستقبله وسلمه درعا تقديرية من التجمع.
من جهته نوه الشيخ حسن بنشاطات التجمع على مستوى كل المناطق اللبنانية وكافة المستويات، داعيا الى “التركيز والمحافظة على الجذور والتراث الوطني والتقاليد التي نشأنا عليها، والتمسك بمعاني التنوع والتعددية والعيش المشترك وصون الكلمة والوحدة الوطنية لصون وطننا وابنائه”.-انتهى-
———
الاندبندنت: مكة تحت التهديد

(أ.ل) – نشرت صحيفة الاندبندنت نقلاً عن قناة “العالم” الإخبارية التي لا زالت مهتمة بالتوسعات التي تجريها السلطات السعودية في الحرم المكي، تقريرا للكاتب اندرو جونسون تحت عنوان (مكة تحت التهديد: خطة لتدمير منطقة مسقط رأس النبي محمد (ص)، واستبدالها بقصر ومراكز للتسوق).
ويقول جونسون: إن المنطقة المعروفة بأنها شهدت مولد النبي محمد (صلى الله عليه وآله) سيتم دفنها نهائياً تحت أعمدة ضخمة من الرخام ضمن مشروع تتعدى قيمته مليارات الدولارات في إطار توسعات في الحرم المكي والذي بدأ منذ أعوام وأسفر عن تدمير مئات المناطق الأثرية بحسب الصحيفة.
ونقل موقع “بي بي سي” عن الكاتب والذي نقل بدوره عن معهد الخليج (الفارسي)، الذي يتخذ واشنطن مقرا له، ان 95 بالمئة من المباني والمناطق الاثرية التي تعود لآلاف السنين تم تدميرها واحلال فنادق ومراكز للتسوق محلها، مشيراً إلى أن عمليات التوسعة دمرت مؤخرا أعمدة شيدت قبل 500 عام لتخليد ذكرى الاسراء والمعراج. وقال جونسون: إن المرحلة الجديدة من التوسعة تشمل بناء قصر جديد لملك السعودية ويرجح أن يتم بناؤه في نفس الموقع الذي يعتقد أن النبي محمد (صلى الله عليه وآله) ولد فيه وبني حوله في 1951 مكتبة كبيرة في محاولة لحفظ ما تبقى من حجرات، بيد أن السلطات السعودية منعت زائري الحرم من الصلاة في هذا الموقع، وتزعم انه لا يوجد دليل قاطع على ولادة النبي في هذا الموقع. وأشار الكاتب إلى أنه رغم تعالي الأصوات منذ بدء عمليات التوسعة لعدم المساس بكل ما هو أثري في المدينة المقدسة إلا أن السلطات السعودية دافعت عن تلك الخطوات وشددت على أهميتها بذريعة خدمة عدد أكبر من الزائرين وتوفير وسائل الراحة والسلامة لهم.-انتهى-
———
 
ندوة ثالثة بمناسبة “الأسبوع البيبلي الثاني:
التربية العائلية في الكتاب المقدّس” في المركز الكاثوليكي للإعلام

(أ.ل) – عقدت ظهر اليوم ندوة صحفية في المركز الكاثوليكي للإعلام، بدعوة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام بعنوان “الأسبوع البيبلي الثاني: التربية العائلية في الكتاب المقدّس”، من سلسلة الندوات التي تقام لهذه المناسبة ونذكر ايضاً بأنه يبدأ من 16 إلى 22 تشرين الثاني 2014، ويحتفل بصلاة الافتتاح الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الكلي الطوبى السبت 15 تشرين الثاني الساعة الحادية عشرة صباحاً في بكركي، من 17-21 تشرين الثاني محاضرات بيبليّة،  وقداس الختام مع العمل الرعوي الجامعي السبت 22 تشرين الثاني الساعة الرابعة والنصف بعد الظهر في مدرسة راهبات سيدة الرسل – نيو روضة والدعوة عامة.
ترأس الندوة الخوري عبده أبو كسم، مدير المركز الكاثوليكي للإعلام وشارك فيها: الأخت المدبّرة باسمة الخوري الأنطونية، نائب رئيس جامعة سيدة اللويزة للشؤون الإدارية، الأب بيار نجم، والمسؤول عن التنشئة والشبيبة في أبرشية جبيل المارونية، الخوري د. ميشال صقر، وحضور أمين عام جمعية الكتاب المقدس، الدكتور ميشال باسوس، والأب أنطوان عطالله وعدد كبير من أعضاء الجمعية المذكورة والإعلاميين والمهتمين.

رحب الخوري عبده أبو كسم بالمنتدين والحضور باسم رئيس اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام المطران بولس مطر والذي هو مرتبط في اجتماعات مجلس البطاركة والأساقفة المنعقد في بكركي وقال:
“يسرنا اليوم ان نتكلم على موضوع هام ” التربية العائلية في الكتاب المقدّس” وهي مناسبة نذكر فيها العائلات بالواجب الملقى على عاتقهم وهو التربية المسيحية لأولادهم كما يأمنون لهم التربية البدنية والعقلية والنفسية. فالتربيةالمسيحية تنطلق أولاً من الكتاب المقدّس، الذي هو دستور كل إنسان مسيحي إذا عودنا أولادنا على قراءة الكتاب المقدّس نكون قد فتحنا لهم الأبواب على مصراعية لكي يدخلون إلى كنه الحياة المسيحية والقيم المسيحية والإنجيلية وأعني بها أعمال المحبة والرحمة والأخلاق الحسنة التدين الواعد المستند إلى أحداث جرت عبر تاريخ الخلاص منذ خلق البشرية إلى ما بعد موت وقيامة السيد المسيح.”
تابع “إن ما تقوم به جمعية الكتاب من تنشيط لقراءة الكتاب المقدس وتفسيره مع نخبة من الباحثين والعاملين والمتخصصين فيه من الكاثوليك وغير الكاثوليك، هو ما يؤسس للوحدة المسيحية التي تنطلق ايضاً من الكتاب المقدّس لهذا أرى ان الجامع االذي يجمع العائلة المسيحية الصغيرة والكبيرة هو هذا الكتاب.”
وختم بالقول “من هذا المنطلق ندعو كل العائلات إلى عدم الحياء من توجيه أولادهم إلى قراءة الكتاب المقدّس، فلنشجع أولادنا على ذلك لنضمن مستقبل مسيحي لمجتمعنا ولكنيستنا ولشبابنا. فالعائلات التي تسهر على اولادها مهما عصفت بهم الرياح وفتحت عليهم ابواب الصراعات والتناقضات الحضارية والأسكتشافية يبقوا متمسكين بهذا الإيمان القوي وهذا نداء نطلقه من المركز الكاثوليكي للإعلام اليوم”.
ثم كانت كلمة لأخت المدبّرة باسمة الخوري الأنطونية عن “الحكمة ومخافة الله في أساس التربية المسيحية”  فقالت:
 “يشهد عالمنا اليوم ظاهرة يُستثنى فيها كلّ تأثير لكلمة الله على مؤسّسات المجتمع الأساسيّة، من اقتصاديّة وسياسيّة وعائليّة. مع أنّ الكتاب المقدّس يعطي هذه المؤسّسات أهميّة كبرى تضاهي الاهتمام بالعقائد والطقوس.”
تابعت “جميعنا نعلم الصعوبة التي يعاني منها الوالدون في تربية الأولاد. فالأهل لم يعودوا المربّين الوحيدين في مجتمع كثر فيه المعلّمون والمربّون والمنادون على طرائق تربية تختلف وتتعارض حتى التضادّ الكامل. في سوق التربية الحديثة لم يعد الكتاب المقدّس أولويّة يُبنى عليها؛ ولم تعد الحكمة الإلهيّة بديهيّة عند رسم مناهجها والبرامج ولا عند اتّباع خطّ تربوي نافع للحياة.”
أردفت “يرسم سفر الأمثال في الكتاب المقدّس مسيرة مبسّطة ترتكز على حكمة شعبيّة أساسها الإيمان، تصل بالقرّاء الباحثين عن الحكمة إلى جوهر الأسئلة الوجوديّة التي يطرحها كلّ إنسان في كلّ زمان ومكان، محاولاً الإضاءة على الإجابات الناجعة. ويطرح الكتاب المواضيع الأساسيّة التي تواجهنا كبشر مثل مسائل الموت والحياة، الخير والشر، معنى الألم؛ ويتطرّق إلى مسائل كيفيّة إدارة الحياة اليوميّة في الزواج والعائلة والعلاقات مع الأقارب والأصحاب إلى مشاكل العمل والتواصل وغيرها.”
تابعت” “في رسم طريق الحكمة، وكيف يمكن لعائلة عالم اليوم أن تتبعها عمليًّا في يوميّات حياتها؟ يمكن أن نؤكّد أولاً أن مفتاح هذه المسيرة يكمن في الآية التي بدأنا فيها كلامنا: “رأس الحكمة مخافة الله”. فالمخافة في الكتاب المقدّس هي الاحترام المطلق والإيمان الشاهد أنّ الله هو الوحيد الذي يحقّ للإنسان أن يعبده، وأنّ له الحقّ في توجيه حياتنا. هو خالقنا فهو بالتالي مخلّصنا وفادينا وله حقّ الحياة علينا. إنطلاقًا من هذا المبدأ المطلق يرسم المؤمنون مسيرة حياتهم على أساس الحكمة الإلهيّة للوصول إلى النجاح.”
وفي المحصّلة، تقوم التربية في العائلة المسيحيّة على مخافة الرب باعتبارها رأس الحكمة، بها يُعلّم الأهل أولادهم ضبط النفس “فيحفظون حياتهم”، لأنّهم بنعمة الله يسلكون طريق الحياة الأبديّة. مخافة الرب، يؤكّد الكتاب، “تؤدّي إلى الحياة وصاحبها لا يحلّ به سوء”. إنّها الرب أساس التربية. والوالدين أمام قرار جوهري، في سوق تربية أيامنا الحاليّة من يسمعون ومن يتبعون، حكمة الناس أو حكمة الله؟”
وختمت بالقول: كلام الرب بين أيدينا قادر على إغاثتنا لنعيد رسم تربية ذواتنا وأولادنا على أساس مخافة الرب الخالق والمخلّص، وعلى أساس حكمته ولو رأى فيها العالم جهالة.”
ثم تحدث الأب بيار نجم عن “الله تجسّد في عائلة، ماذا نتعلّم من العائلة المقدّسة؟” وقال:
“منذ أولى صفحات الكتاب المقدّس، يبدأ مفهوم العائلة كدعوة ومشروع إلهيين بالتجلّي. في سفر التكوين خلق الإنسان “على صورتنا كمثالنا”، فخلقهما على صورته، على صورة الله ذكراً وأنثى خلقهما. هذا الخلق للإنسان العلائقي، الذي يجد معنى وجوده في هذا البعد الأخرويّ، ككائن مدعو لعلاقة شركة حبّ مع الله خالقه، ومع الأخر الذي وإياه يحقق هويته ككائن مخلوق على صورة الله، سوف تصبح نقطة الإنطلاق للاهوت العائلة، فتتضّح غايته على مر تاريخ العلاقة مع الله صاحب العهد، والإنسان غاية العهد، والشريك في تحقيقه.”
تابع “لا يمكننا أن نقرأ روايات الميلاد والطفولة في العهد الجديد خارج هذا الإطار، فعائلة الناصرة تنخرط في إطار المخطط الخلاصيّ الشامل، لتصبح من ناحية وسيلة إتمام لوعد الله لإبراهيم بأن من نسله تتبارك الأمم بأسرها، وتصبح مثال في التتلمذ وفي كيفيّة عيش هذه الدعوة العائلية في الإطار الكنسيّ.”
أضاف: “كان يسوع ينمو في الحكمة والقامة والنعمة عند الله والناس، بهذه الآية المقتضبة، يحدّد لوقا دعوة الوالدين ومسؤوليتهما. لقد كان يسوع الإنسان ينمو في الإطار العائلي في الناصرة، كان خاضعاً ليوسف ومريم. الدعوة تستمر، لقد كان بإمكان يوسف أن يقول لا لدعوة الله له لحظة التجليّ في الحلم. لقد كان بإمكان مريم أن ترفض دعوة الله لها بأن تكون أم المسيح الكلمة، دخل يوسف ومريم في مدرسة طاعة الإيمان العائلي، وأدركا أن النعم التي قالاها، هم نعم لا بدّ أن يقولاها كل يوم، وأن يقبلاها من جديد في إطار الإلتزام التربويّ.”
وقال “لقد التزما زوجا الناصرة بتربية يسوع إبن الإنسان تربية شاملة ومتكاملة، فكان ينمو جسدياً وفكريّاً وروحياً. عائلة الناصرة هي صورة للعائلة بحسب رغبة الله، واحة نموّ لنعمة الله، يحصل في إطارها الطفل المدعوّ إلى اكتشاف هويته كإبن لله، على التربية المتكاملة والشاملة دون تقصير بأي من أبعادها.”
وختم بالقول “عائلة الناصرة تصبح في هذا الإطار مثالا لكل عائلة مسيحيّة، يقدر من خلالها الزوجان على إدراك عظمة الدعوة التي أوكلها الله لهما، ليكونا المؤتمنين على سرّ حضوره في عائلتهما، وإعلان إرادته في المجتمع، عبر شهادة الحياة، فتتحول العائلة إلى كنيسة منزلية، يُعبد فيها الله بالروح والحق، ويعلن سر الخلاص عبر عيش سرّ الحب، سرّ الزواج والعائلة.”
واختتمت الندوة بمداخلة الخوري ميشال صقر تمحورت حول “هل العائلة تبقى بعد الموت؟” وجاء فيها:
“إنّ واقع الزواج هو حقيقة تخصّ فقط هذا العالم، وما ينتج عنه أيضًا من علاقات جنسيّة وأولاد تخصّ أيضًا هذا العالم فقط. ففي المجادلة حول قيامة الموتى تصريح يسوع، انّ البشر في ملكوت السموات لا يزوَّجون ولا يزوَّجن، يعني أنّ الزواج ونتيجته الولادة هما حقيقة مرتبطة في عالم اليوم ولا تدوم في الحياة المستقبلية. ولوقا (لو 9: 57-62؛ 17: 26-30؛ 18: 29) يشدّد أكثر من متى ومرقس على أنّ الزواج انعكف أن يكون الاختيار الطبيعي للمسيحي: “من أتى إليّ ولم يفضّلني على ابيه وامّه وامرأته وبنيه واخوته واخواته بل على نفسه لا يستطيع أن يكون لي تلميذًا” (لو 14: 26)، القول نفسه نجده عند متى 10: 37 لكن دون كلمة “امرأة” . بحسب لوقا: لماذا الزواج لمن يعرف انّه يعيش أبدًا ولا يموت (لأنّه مؤمن)؟ فالمرأة والأولاد لا يفيدونه: كان دورهم استمرارية الحياة، فمع المسيح هذه الاستمرارية وُجدت إذ انفتحت ابواب السماء للمؤمن دون اقفال: للمؤمن حياةٌ دائمة!
تابع “هذا التوجّه اللوقاوي يجد صداه عند بولس الذي يقول: “أقول لغير المتزوّجين والأرامل إنّه يحسن بهم أن يظلّوا مثلي” (1قور 7: 8)؛ ويقول في موضع آخر: “منذ الآن ليكن الذين لهم امرأة كأنّهم لا امرأة لهم.. والذين يشترون كأنّهم لا يملكون” (1قور 7: 29-30). فالشعور باقتراب مجيء يوم الرب جعل بولس ينذر انّ من له امرأة يصبح كمن ليس له… فكيف نفهم كلمات بولس اليوم بعد 2000 سنة؟
وختم بالقول “بما أنّ الحب هو أساس الزواج، والحب لا يبطل ولا ينتهي كما يقول بولس نفسه في نشيد المحبة (1قور 19: 9-12)، بإمكاننا اذًا أن نفكّر أنّ الحب الزوجي يدوم إلى الأبد. إنّ جواب يسوع في مجادلة القيامة يعني انّ الروابط الجسديّة تتوقف عند الموت، فالزواج هو حقيقة لها نهاية في هذه الحياة، لكنّ يسوع لم يقل أنّ الروابط الشعورية (affectifs) تتوقّف؛ وبذلك يمكننا القول مع ترتليانوس: “إنّ الذين في هذه الحياة قد تزوّجوا، يحتفظون في العالم المستقبلي بـ<حميمية روحية، intimité spirituelle> مع الشريك الآخر” . ومع البابا القديس يوحنا بولس الثاني في تعليمه حول الحب البشري نقول: “القيامة لا تعني تبدّل الطبيعة البشرية بطبيعة ملائكية” . على كلّ، مع بولس نستطيع دائمًا القول إننا لا يمكننا أن نتخيّل ما أعدّه الله لمحبّيه!”.-انتهى-
———-
العميد حمدان خشي ان تكون محاربة الفساد موسمية وحسب حاجات البروباغندا

(أ.ل) – رأى أمين الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين (المرابطون) العميد مصطفى حمدان “ان ما قام به وزير الصحة وائل أبو فاعور “هو أمر مستحسن ومن واجباته الأساسية كوزير للصحة، ولكن من المستغرب أن تكون هذه الطفرة للقيام بالواجب الطبيعي وتحمل المسؤولية الوزارية بشفافية ومحاربة الفساد هي موسمية وحسب حاجات البروباغندا الاعلامية”.
وأكد العميد حمدان انه “مع مكافحة الفساد في الادارة اللبنانية وهذا مطلب حق، ونحن مع الحرص على صحة المواطنين اللبنانيين”، داعيا ابو فاعور “الى تشكيل لجنة من خيرة الأطباء اللبنانيين الاختصاصيين في أمراض الجهاز التنفسي من “سل” و”ربو” والأمراض السرطانية وتكليفها رسميا من قبله بمعاينة أهلنا في إقليم الخروب وخاصة في كترمايا وسبلين وبرجا وشحيم وجدرا والوردانية ووادي الزينة”.
وقال: “نحن لن نستبق النتيجة ولكننا نؤكد أن هناك الكثير من الإصابات المزمنة التي يعاني منها المواطنون في هذه المناطق كما أن هناك الكثير من الولادات لأطفال يحملون إعاقات مختلفة نضعها في خانة تأثير التلوث المميت لمداخن مصنع سبلين”.
وختم العميد حمدان داعيا وزير البيئة محمد المشنوق الى اتخاذ الاجراءات اللازمة في حق معمل سبلين.-انتهى-
———
وقفة تضامنيه مع المسجد الأقصى في مركز الرحمة

(أ.ل) – تحت شعار” أقصانا أمانه في أعماقنا” نظمت طالبات مركز الرحمة لخدمة المجتمع وقفة تضامنيه مع المسجد الأقصى ضد الاحتلال الصهيوني الذي  يواصل تشديد حصاره عليه ويمنع المصلين من تأدية الصلاة في  الحرم القدسي. حملت الطالبات البيارق الفلسطينية وصور معبره من وحي المناسبة، كما وألقت احدى الطالبات كلمة معبره، وأبرز ما جاء فيهــــا “لا تحزن يا مسجدي، فرجال الله ما زالوا على العهد والقسم يضحون بدمائهم الذكية لأجلك”..-انتهى-
———
السيد إبراهيم السيد: الخروج من الوضع الراهن يبدأ
بانتخاب رئيس للجمهورية يتمتع بحيثية شعبية

(أ.ل) – استقبل رئيس المجلس السياسي في حزب الله السيد إبراهيم أمين السيد رئيس حزب الاتحاد عبد الرحيم مراد، على رأس وفد من قيادة الحزب، بحضور مسؤول ملف الأحزاب محمود قماطي ومعاونه علي ضاهر، حيث تخلل اللقاء حديث حول مختلف القضايا السياسية في لبنان والمنطقة، في ظل الأحداث التي تجري من حولنا.
ورأى المجتمعون أن “الخروج من الوضع الراهن في لبنان يبدأ بانتخاب رئيس جديد للجمهورية يتمتع بحيثية شعبية وازنة، من خلال إرادة داخلية لبنانية بعيدا عن التجاذبات الإقليمية، لكي يعطي لموقع الرئاسة قوته وهيبته، ما يعتبر ضروريا للأمن والاستقرار الوطنيين، كما أن العمل على إقرار قانون جديد للانتخابات يشكل أولوية قصوى في هذا الإطار للافساح في المجال أمام إجراء انتخابات نيابية تحقق التمثيل الشعبي الصحيح”. وأشادوا بـ”انجازات الجيش اللبناني التي حمت لبنان من فتنة كانت تحضر له خدمة للمشروع الصهيوني – التكفيري، وطالبوا بضرورة تأمين كل الإمكانات التي يحتاجها لمواجهة الأخطار الكبيرة التي تحدق بلبنان، والتعامل مع الهبات التي تقدم للجيش من منطلق الحرص على المصلحة الوطنية، والابتعاد عن المناكفات السياسية التي تؤدي إلى الضرر الكبير بمصالح الوطن”.
واعتبروا أن “أداء ما يسمى بالتحالف الدولي لمحاربة داعش لا يبشر بالخير، لأنه يعبر عن عدم جدية هذا التحالف في القضاء على الإرهاب، ويؤدي بالتالي إلى إطالة أمد الحروب في منطقتنا لتدمير المجتمعات والإنسان، خدمة للمصالح الأميركية – الصهيونية، وأكدوا على أن مواجهة الإرهاب إنما تكون بوقف دعم الجماعات التكفيرية ووقف تمويلها وإمدادها بالسلاح، والعمل الجاد على انجاز تفاهمات سياسية مع الأنظمة التي تحارب هذا الإرهاب، وأولها سوريا، وتقديم كل الدعم اللازم لها”.-انتهى-
——–
التوحيد العربي: الأمن الصحي للمواطن هو مسؤولية وطنية لا يجوز التهاون فيها

(أ.ل) – نوهت أمانة الإعلام في حزب التوحيد العربي في بيان، بجهود وزير الصحة وائل أبوفاعور في مكافحة ملف الفساد الغذائي الذي “يشكل خطورة على صحة المواطن بعد تفشي ظاهرة المواد الغذائية الفاسدة،التي تحمل الكثير من السموم والبكتيريا”.
واعتبرت “أن صحة المواطنين أهم من مصالح البعض الذين يستهويهم الغش وأشكاله”، مشيرة الى “أن سلامة الغذاء وحماية المواطن من السموم القاتلة لم تعد مسألة عابرة، بل أصبحت قضية وطنية تستوجب جهود مشتركة على مستوى الوزارات كافة للقضاء على هذه الظاهرة”.
ودعا البيان “الى وقف الحملة الظالمة على الوزير ابو فاعور، والتي تصدر من سياسيين يبدون مصالحهم الخاصة على حساب صحة المواطن، مشددا “على ضرورة استكمال حملة الإجراءات في مكافحة المواد الغذائية، لأن الأمن الصحي للمواطن هو مسؤولية وطنية لا يجوز التهاون فيها”.-انتهى-
———
حركة الأمة ولقاء الجمعيات والشخصيات نظما محاضرة
تحت عنوان: “عاشوراء.. بين الأمس واليوم”

(أ.ل) – لمناسبة ذكرى عاشوراء، نظّمت حركة الأمة ولقاء الجمعيات والشخصيات الإسلامية في لبنان محاضرة تحت عنوان: “عاشوراء.. بين الأمس واليوم”، حاضر فيها كل من رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة سماحة الشيخ ماهر حمود، ورئيس الهيئة الإدارية في تجمع العلماء المسلمين في لبنان سماحة الشيخ حسان عبد الله، وقد أدار الندوة مسؤول العلاقات الخارجية في تجمع العلماء المسلمين فضيلة الشيخ ماهر مزهر. حضر الندوة كل من النائب الوليد سكرية، والمحامي رمزي دسوم ممثلاً العماد ميشال عون، ورئيس اللقاء الوطني الوزير السابق عبد الرحيم مراد، والمقدم محمد الموسوي ممثلا مدير عام الأمن العام اللواء عباس إبراهيم، والمستشار حسين توسلي ممثلاً سعادة سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية، والأمين العام لحركة الأمة الشيخ د. عبد الناصر جبري، ومنسق اللجان والروابط الشعبية الأستاذ معن بشور، وممثلين عن حزب الله وحركة أمل، والقوى الوطنية والإسلامية والفصائل الفلسطينية.
بدأت الندوة بكلمة ترحيبية من الشيخ مزهر، وبعدها : أشار الشيخ حسان عبد الله إلى أن الإمام الحسين وبعدما رأى أن هناك تشويهاً لصورة الإسلام وخروجاً عن مبادئه، فأصرّ على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. أضاف, في عاشوراء اليوم نجد بين أظهرنا جماعات تدّعي الإسلام ، يُظهرون ديننا وكأنه دين القتل والجهل، فتراهم يقطعون الرؤوس ويشقون الصدور ويسبون النساء ويغتصبونهنّ، وصار اليوم هذا الدين عند هؤلاء دين الفرض؛ إما أن تكون على طريقتهم أو تُقتل.. إلى ما هنالك من انتهاكات الإسلام منها براء، فديننا دين الرحمة والله عز وجل قال لرسوله: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ}، وديننا الذي يدعو للحوار والنقاش بالتي هي أحسن، والدعوة إلى سبيله بالحكمة والموعظة الحسنة. من جهته، لفت الشيخ ماهر حمود إلى أن “الأزمة الكبرى التي نعيشها بين الشيعة والسُّنة هي إسرائيلية أرادوها ليس الآن فقط، بل منذ سنة 1986؛ عندما اغتيل الشيخ صبحي الصالح، وتبيّن أن الذي قتله عميل إسرائيلي، وكان اسمه معروف، ونستطيع أن نجزم أن الإسرائيلي يستطيع أن يدخل في أكبر فتنة بين السنة والشيعة”، معتبراً أنه يمكن لأحرار العالم اليوم أن يروا يزيد في “إسرائيل” وأميركا.-انتهى-
———
الجيش: تفجير ذخائر وتمارين تدريبية

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الخميس 13/11/2014 البيان الآتي:
ما بين الساعة 11.00 والساعة 14.00، ستقوم منظمات غير حكومية عاملة في مجال نزع الألغام، بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط البلدات الجنوبية التالية: برعشيت، طلوسة، البازورية وعين بعال.
وإعتباراً من 6/11/2014 ولغاية 19/11/2014، ما بين الساعة 5.00 والساعة  22.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش بإجراء تمارين تدريبية في مرفأ طرابلس- المنطقة الحرة، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية، واستخدام القنابل الصوتية والمدخنة.-انتهى-
———

التجمع العربي لدعم خيار المقاومة استضاف خالد عبد المجيد
غدار: مؤشرات اندلاع انتفاضة الأقصى البوصلة في حرب الوجود
بمواجهة الكيان الغاصب والمشروع الصهيو امبريالي وزبانية الرجعية

(أ.ل) – استضاف التجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة أمين سر تحالف فصائل المقاومة الفلسطينية، وعضو الأمانة العامة في التجمع العربي والاسلامي لدعم خيار المقاومة، الأستاذ خالد عبد المجيد.. في لقاء حول انتفاضة الاقصى وتفاعلاتها. وذلك بحضور شخصيات وفعاليات سياسية وثقافية عربية وإسلامية.
وقد استهل أمين عام التجمع الدكتور يحيى غدار مرحباً، متوقفاً عند مؤشرات اندلاع انتفاضة الأقصى الشعبية التي تؤكد من جديد على خيار المقاومة وقضية فلسطين باعتبارها البوصلة في حرب الوجود والمصير بمواجهة الكيان الغاصب والمشروع الصهيو امبريالي وزبانية الرجعية..
وأضاف: “الانتفاضة ردة فعل للشعب الفلسطيني المناضل والمكافح ضد سياسة الاحتلال وعنصريته وارهاب الدولة، وهذا يحتم على الفصائل الفلسطينية الخروج من دوامة الانقسام الى رحاب الفكر الوحدوي ليكونوا بمستوى خيار المقاومة الذي لا سبيل سواه لتحرير فلسطين وعودة شعبها بعد أن ترنحت لعقود تحت وطأة المفاوضات الماراتونية التي تنكّر العدو الصهيوني لمواثيقها وأفرغها من مضامينها لما فيه مصلحة الاحتلال وفارضا على السلطة الحفاظ على امنه “.
بدوره، انطلق الأستاذ خالد عبد المجيد من واقع فلسطين وبوادر الانتفاضة الثالثة للشعب الفلسطيني المصمم والمستعد في كل يوم لتقديم التضحيات على أرض فلسطين، كل فلسطين، من القطاع الى الضفة والقدس وأراضي 1948 حتى تحرير كامل التراب الفلسطيني من رجس الاحتلال وتحقيق حق العودة للشعب الفلسطيني.
وأسف الأخ خالد لتردي الأوضاع بعد تفجيرات غزة الاخيرة املا بذل جهد استثنائي لوقف تداعيات ما حصل وانهاء عمليات التحريض والتعبئة التي لا يستفيد منها الا العدو.
وختم الاستاذ عبد المجيد: “رغم الحالة المعقدة فإن الخروج من المأزقية ليس مستحيلاً وهذا يستوجب استيعاب السلبيات من الفصائل كافة والعمل بإرادة صلبة وموقف ثابت على تعزيز الوحدة الوطنية لتأطير وتجذير الانتفاضة ضماناُ لاستمرارها في فلسطين وكمحفز لشعوب المنطقة بمواجهة عصابات التكفير الوجه الآخر ليهودية الدولة”.-انتهى-
———
الجيش: تفجير ذخائر في حقل تفجير عيون السيمان

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه اليوم الخميس 13/11/2014 البيان الآتي:
إعتباراً من 3/ 11/ 2014 ولغاية 30 /11 /2014 ما بين الساعة 8.00 والساعة 16.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش بتفجير ذخائر غير منفجرة، في حقل تفجير عيون السيمان.-انتهى-
———
أحمد الحريري: سياسة تفريغ المؤسسات من شأنها أن تأخذ لبنان إلى المجهول

(أ.ل) – التقى الأمين العام ل”تيار المستقبل” أحمد الحريري، في قصر القنطاري أمس، الماكينة الانتخابية لقطاع الشباب في الجامعة الأميركية في بيروت، في إطار التحضيرات لخوض الانتخابات الطالبية يوم الثلثاء المقبل في 18 الحالي.
واستهل كلمته بتوجيه التحية “إلى شباب تيار المستقبل الذين أرى في اللقاء معهم الأمل بمستقبل لبنان وبمستقبل تيار المستقبل”، مهنئا “طلاب تيار المستقبل على الانتصار الذي حققوه في انتخابات الجامعة اللبنانية – الأميركية في بيروت وجبيل، على أمل أن ينسحب هذا الانتصار على طلابنا في الجامعة الأميركية في بيروت”، ومؤكدا أن قطاع الشباب في تيار المستقبل هو رائد في العمل الطلابي والسياسي”.
أما في الشأن السياسي، فتوقف “عندما رافق قضية التمديد من مزايدات واتهامات، وقال: “لم نصوت للتمديد، لأننا نخاف من نتائج الانتخابات النيابية كما يدعي البعض، إنما العكس، فالانتخابات بالنسبة لنا كتيار سياسي هي نشاط من الأنشطة التي نمارسها، أكانت نيابية أو نقابية أو طالبية، من ضمن برنامج وخطة عمل متكاملة، لكن في قضية التمديد كان موقفنا واضحا منذ البداية بأننا ضد إجراء الانتخابات النيابية في ظل الشغور الرئاسي، لم نكذب على الناس ولا على أنفسنا بأننا صوتنا مع التمديد لكن ضد الفراع، لأن هناك فريقا سياسيا في البلد يريد جر البلاد إلى فراغ كامل، وعينه على تعديل الدستور والوصول إلى المثالثة، في موازاة فريق سياسي آخر يريد تعميم الفراغ، وإطالة أمده، وفق منطق إما أن يكون هو رئيسا للجمهورية أو نبقى في الفراغ ولا يكون للجمهورية رئيس”.
واعتبر الحريري “أن سياسة تفريغ المؤسسات من شأنها أن تأخذ لبنان إلى المجهول، من هنا قدمنا خارطة طريق واضحة لإنقاذ لبنان، تبدأ بانتخاب رئيس للجمهورية في أقرب فرصة ممكنة، ومن ثم التوافق على قانون الانتخاب والذهاب بأسرع وقت إلى إجراء الانتخابات النيابية التي لا نخافها، بل نعد العدة لها دائما كما لو أنها حاصلة غدا”.
وسأل: “لو كان الطرف الآخر يعتقد فعلا بأن تيار المستقبل خائف من نتائج الانتخابات النيابية، وبأن شعبية تيار المستقبل في تراجع في الأماكن التي نتواجد فيها، كيف يدعونا إلى الحوار، ويتمسك بنا كخشبة خلاص لكل المآزق التي وقع بها، محليا وإقليميا”.
وردا على أسئلة الطلاب، شدد أحمد الحريري على “أن سياسة اليد الممدودة ونهج الحوار هما روح وأساس تيار المستقبل، والرئيس الشهيد رفيق الحريري عندما ساهم في حل الأزمة اللبنانية في الثمانينات، لم يصل إلى الحل عبر السلاح، إنما بالحوار والتفاوض مع دول وأفرقاء كان لهم مصلحة في استمرار الحرب الأهلية”.
وأكد أن “كل خطاب تيار المستقبل الذي يعبر عنه الرئيس سعد الحريري اليوم مبني على هدف واحد، وهو كيفية تجنيب لبنان عن ويلات التورط المتعمد في الحريق السوري، ومن خلال هذا الخطاب الهادىء والمعتدل يمكننا تحييد لبنان وفك ارتباطه بالأزمة السورية”.
وحيا “موقف أهالي طرابلس والمنية وكل الشمال من الأحداث الأمنية الأخيرة، الذين أكدوا أنهم ليسوا بيئة حاضنة للتطرف، أو مناطق حاضنة للارهاب”، وقال: “طرابلس تستحق الكثير، ومهما فعلنا يبقى قليلا عليها، لكن من حق طرابلس على الدولة أن تسلك المشاريع المعدة لها طريق التنفيذ، بالتوازي مع الهبة التي قدمها الرئيس سعد الحريري بقيمة 20 مليون دولار”.
وكانت كلمة لمنسق الجامعات في مكتب الطلاب المركزي وليد مملوك.-انتهى-
———
جبهة العمل: الأمن الغذائي لا يقل أهمية عن الأمن بل لعله الأخطر

(أ.ل) – أكدت جبهة العمل الإسلامي في لبنان “على وجوب توفير الأمن الغذائي للمواطن وتأمين المعيشة الكريمة له ولعائلته من مختلف جوانبها الصحية والغذائية والاجتماعية والأمنية على حدٍّ سواء”.
ولفتت الجبهة “إلى أن الأمن الغذائي للمواطن اللبناني والمقيم على الأراضي اللبنانية لا يقل أهمية عن الأمن بشكل عام، بل لعلّه الأخطر في ذلك لأنّه يطال كل المجتمع من الفرد إلى العائلة دون أي تمييز أو تفريق بين طائفة وأخرى”.
وأشارت الجبهة “إلى المعلومات الخطيرة جداً المتعلقة بهذا الشأن والتي أدلى بها معالي وزير الصحة وائل أبو فاعور أمس الأول والتي تتعلق بصحة المواطن من مأكل ومشرب، والتي سمّى فيها الأشياء والأسماء بمسمياتها”، وطالبت “بضرورة التحقق الفوري والسريع ومن ثم إقفال كل مراكز ومؤسسات ومطاعم العبث بالأمن الصحي والغذائي للمواطنين ومحاسبة الفاعلين المجرمين ضمن الأطر القانونية والجزائية المعمول بها لكي يكونوا عبرة لغيرهم ممّن يفضلون ويعملون بمبدأ التجارة والربح الوفير على حساب صحة أبنائنا وعائلاتنا ومجتمعنا”.-انتهى-
———
الجيش: تفجير ذخائر في محيط بلدات جنوبية

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الخميس 13/11/2014 البيان الآتي:
بتاريخه ما بين الساعة 12.00 والساعة 13.00، ستقوم وحدة من الجيش، بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط بلدة عيتيت-الجنوب.
وبتاريخه ما بين الساعة 11،00 والساعة 12،00، ستقوم وحدة من الجيش، بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط بلدة عيترون-الجنوب.
وما بين الساعة 11،00 والساعة 15،00 ، ستقوم منظمات غير حكومية عاملة في مجال نزع الألغام، بتفجير ذخائر غير منفجــــــــرة في محيط البلدات الجنوبية التالية: طيردبا، تبنين، البرغلية، طلوسة، عين إبل ومجدل زون.
وبتواريخ   13 ، 14 ،15 / 11 /2014 إعتباراً من الساعة 8.00 ولغاية الساعة 16.00، ستقوم وحدة من الجيش، بتفجير ذخائر غير صالحة في حقل تفجير القرية-الجنوب.-انتهى-
——–

المجلس الأعلى لطائفة الروم الكاثوليك:
التمديد يشكّل تجاوزاً في الحياة الدستوريّة والديمقراطيّة

(أ.ل) – عقدت الهيئة التنفيذيّة للمجلس الأعلى لطائفة الروم الملكيّين الكاثوليك اجتماعها الدوري في مقرّ البطريركيّة في الربوة، برئاسة البطريرك غريغوريوس الثالث وحضور نائب الرئيس العلماني الوزير ميشال فرعون ونائب الرئيس الإكليركي المطران ادوار ضاهر والأمين العام العميد شارل عطا، وأمين الصندوق الياس أبو حلا، والوزيران السابقان سليمان طرابلسي وسليم جريصاتي والأعضاء، حيث جرى البحث في شؤون الطائفة والوطن. وأصدر المجتمعون، بعد اللقاء، البيان الآتي:
أولاً: أبدت الهيئة أسفها الشديد لحصول التمديد للمجلس النيابي، والوصول الى مرحلة شبه تعطيل للمؤسسات الدستوريّة، خصوصاً بعد الفراغ المستمر في رئاسة الجمهوريّة، معتبرةً أنّ التمديد يشكّل تجاوزاً في الحياة الدستوريّة والديمقراطيّة. وعبّرت الهيئة عن خشيتها من الدخول في أزمة ثقة تطاول نظامنا الديمقراطي الفريد في المنطقة التي تشهد تزايد مظاهر العنف والظلم السياسي والأمني .
ثانياً: لاحظت الهيئة على انه لا يزال هناك أكثر من بارقة أمل في المشهد السياسي اللبناني، أبرزها المواقف التي تطلق من أكثر من مرجعيّة روحيّة، من مختلف الطوائف، وتؤكد على تمسّكها بصيغة العيش المشترك والميثاق والدستور كما تجلّى في مؤتمر تحديات العائلة الذي عقد في مركز “لقاء” في الربوة، بالإضافة الى حيوية  المجتمع المدني الذي يعكس صورة لبنان  الحضارية.
ثالثاً: وجّهت الهيئة تحيّة تقدير الى الجيش والأجهزة الأمنيّة التي تمكّنت من بسط الأمن في أكثر من منطقة لبنانيّة، كما تمكّنت من تحقيق أكثر من إنجاز نوعي في محاربتها للإرهاب. ودعت الهيئة الى الإسراع في تسليح الجيش والمضيّ قدماً في تنفيذ الخطة الوزاريّة لتنظيم وجود اللاجئين السوريّين في لبنان، خصوصاً أنّ جزءاً من الخلل الأمني مرتبط بفوضى هذا الوجود وكثافته، كما أملت الوصول الى نتيجة لإطلاق الجنود المخطوفين .
رابعاً: توقف المجتمعون عند الزيارة التي قام بها وفدٌ من المجلس الأعلى الى منطقة البقاع الشمالي، وما تخلّلها من وقفة تضامنيّة مشرّفة مع هذه المنطقة التي تشهد حضوراً مسيحيّاً وكاثوليكيّاً تاريخيّاً، داعين المؤسسات الرسميّة الى إيلاء هذه المنطقة الاهتمام الكافي، خصوصاً على الصعيدين الأمني والإنمائي، نظراً للمصاعب التي تمر بها المنطقة ، كما تم تأليف لجنة لمتابعة هذا الملف، وقد لاقت هذه الزيارة ترحيباً واسعاً من فعاليات المنطقة ومسؤوليها الروحيين والسياسيين.
خامساً: دعت الهيئة التنفيذيّة للمجلس الاعلى لطائفة الروم الملكيّين الكاثوليك الى تكثيف الجهود من أجل انتخاب رئيس جديد للجمهوريّة، ونحن عشيّة عيد الاستقلال الذي نستقبله بأسى شديد نتيجة الفراغ في المقام الأول في الدولة. كما دعت الهيئة إلى الإسراع في إقرار قانون انتخاب جديد يحفظ صحة التمثيل لمختلف مكوّنات المجتمع اللبناني، يصار على أساسه انتخاب مجلس نيابي جديد من دون إنتظار إنقضاء مهلة التمديد.-انتهى-
——–

كوستانيان في ندوة عن الفيدرالية في لبنان: عدم إعتبار الفرد قيمة بحد ذاته
وخضوع الدولة المركزية كلياً للمجموعات الطائفية

(أ.ل) – عقد لقاء في مركز حركة لبنان الرسالة في جعيتا بعنوان الفيديرالية في لبنان، كان المحاضر فيها السيد ألبير كوستانيان، عضو المكتب السياسي في حزب الكتائب اللبنانية وباحث إقتصادي وجيوسياسي، الذي استهّل اللقاء بعرضٍ سريع  للمشكلتين الأساسيتين اللتين يعاني منهما لبنان لا سيما :
1. عدم إعتبار الفرد قيمة بحد ذاته، بل إعتباره ذائباً في مجموعة طائفية تطغى عليه، مما هو ليس مواطنة على الإطلاق، وبالتالي نـُعتبر جميعاً أولاد طائفتنا، مما ينعكس سلباً ويفرز زعامات تسيطر على مؤيديها من خلال الزبائنية، ويضع المجموعات الطائفية في صراع دائم على السلطة بين بعضها البعض. أما الدستور فهو لا يأتي على ذكر هذه المجموعات إلا من باب ضيق جداً ويعتبر الطوائف أمر مرحلي يجب التخلص منه تدريجياً وصولاً إلى إلغاء الطائفية.  
2. خضوع الدولة المركزية كلياً للمجموعات الطائفية، ولكن تغيير هذا الواقع ممكن شرط مقاربة الموضوع بصورة عادلة ومتزنة، وهذا التغيير يجب أن يمر حتماً من خلال المؤسسات الدستورية.
الطائفة هي مجموعة ثقافية لها قيمة بحد ذاتها ولا يجب نكرانها. صحيح اننا كلنا لبنانيون، ولكن يوجد خصوصية مسيحية في لبنان وليس من المعيب الإعتراف بذلك، وهذا لا يعني إلغاء الآخر أو الآخرين، كونهم لهم أيضاً خصوصياتهم. يضاف إلى ذلك أن هناك إختلاف في التطلّع الى التاريخ بين الطوائف. على سبيل المثال الحرب التي بدأت في العام 1975 يقرأها كل واحد من منظاره الخاص، ومن المهم أن نقبل بقراءة الآخر ونتحاور في هذه القراءات المختلفة. الموارنة والمسيحيون يعتبرون أن تاريخهم يمتد الى مار مارون وإلى أنطاكية والقسطنطينية، وهذا حق لهم، ولكن لا يمكن ان نلزم السني والشيعي بتبني هذا التاريخ. والعكس هو صحيح إذ لا يمكن إلزام المسيحيين بجذور تاريخية لا دور لهم فيها.
في بداية القرن العشرين كنا مجرد مجموعات ثقافية نتعاطى فيما بيننا، أما اليوم في العام 2014 فالقبعة أو القبـّة اللبنانية أصبحت موجودة، وهي حقيقة وواقع، فقد انتقل لبنان من كونه دولة يشكك فيها الجميع عام 1943، الى دولة يعترف بها الجميع ويتمسكون بها بقوة أكانوا مسيحيين أو مسلمين على مختلف مذاهبهم. كما أن الكثيرين منــّا لاجئون في لبنان، وهذه هي فلسلفة لبنان “وطن اللجوء” للجميع، إذ لجأت عدة مجموعات ثقافية مثل الموارنة والأرمن الى لبنان لأنهم اضطهدوا في مكان آخر، أما الأزمات والمشاكل اليومية فوحدت اللبنانيين وباتوا يقاربونها دون مفارقات كبيرة ( الأمن، الحروب، الكهرباء، بؤس الدولة، زحمة السير، الصحة، البيئة…) وهذا ما هو إيجابي جداً، إذ شعر اللبنانيون على مختلف إنتماءاتهم الطائفية والمذهبية أن الوطن يكاد ينهار بين أيديهم، مما جعلهم يعون على تعلقهم الكبير به. هذه الأمور تؤدي بنا إلى التوجه إلى ما يسمى بالفيدرالية.
الفيدرالية أو المناطقية هي إرادة مجموعات مختلفة، لديها في المقابل روابط قوية بين بعضها، بالإتحاد والعيش معاً في وطن واحد إتحادي، مما يجعل من الفيديرالية إتحادية بإمتياز، وليس مرادفاً للتقسيم كما هو راسخ في أذهان الكثيرين، وعلى سبيل المثال ألمانيا هي فيديرالية وإسمها ألمانيا الإتحادية. الإتحاد إذن يفترض أن نكون مختلفين ولكن نريد العيش سوياً في وطن واحد، وهكذا هو الوضع في لبنان.
البعض يعتقد أن العلمانية المطلقة هي الحلّ، ولكنني لا أوافقهم الرأي، فالعلمانية المطلقة موجودة في دول قليلة جداً في العالم. مثلاً إنكلترا ليست بلداً علماني، على عكس ما يعتقده البعض، لأن الملكة هي رئيسة الكنيسة، والولايات المتحدة ليست علمانية لأن رئيس الدولة يقسم على الإنجيل، أما فرنسا فهي نموذج فريد للعلمانية. العلمانية تمحي الديانات ولا تعطيها أي إعتراف رسمي. أما في لبنان فالوصول الى العلمانية المطلقة يتوجب نزع الخوف من النفوس، وهذا صعب في الظروف الحالية، فالدروز مثلاً خائفين على مستقبلهم في لبنان، وكذلك الأمر المسيحيون والسنــّة والشيعة. إذن الخوف على المصير وحــّــد الجميع.
بداية الحلّ هو نزع الخوف من قلوب المجموعات والأفراد، وهذا الأمر يتطلب آلية تؤثر مع الوقت في النفوس، والفيدرالية تدفع بهذا الإتجاه، أي الطمئنة وغزالة الخوف، وهي تؤمّن العجلة البناءة التي تريح اللبنانيين وتوطّد العلاقة فيما بينهم لبناء المواطنة تدريجياً.
وأضاف كوستانيان أن هناك أربع أنظمة سياسية يمكن لبلد ما أن يتّبعها في سياق إعطاء المناطق أو المجموعات الثقافية صلاحيات أكبر في إدارة شؤونها وطمئنتها إلى وجودها المستديم وهي:
1. اللاحصرية: Déconcentration وتتلخص بوجود حكومة مركزية تعطي للمناطق سلطات جزئية، وهي مطبّقة في لبنان من خلال المحافظين والقائمقامين المعينين من قبل الحكومة المركزية لتسهيل امور المواطنين في المناطق، ولكن المحافظ والقائمقام هو موظف لدى الدولة المركزية ومعيّن من قبلها وليس له أية إستقلالية في قراراته الإدارية.
2. اللامركزية Décentralisation: وهناك نوعان منها:
– اللامركزية الخفيفة مثل النموذج الفرنسي: وتتلخص بتقسيم البلد إلى مناطق تحصل فيها انتخابات لمجالس تمثيلية محلية، ولكن الصلاحية المطلقة  تبقى بيد الدولة المركزية. ففي فرنسا هناك ما يسمى بالمجلس المناطقي Conseil regional  والمجلس العام Conseil général ولكن الصلاحية المطلقة في يد الـPréfet الذي هو موظف معيّن من قبل الحكومة المركزية للإشراف على عمل المؤسسات وعندما يحصل أي إشكالٍ في الإدارة المحلية، يكون القرار النهائي للـ Préfet.
– المناطقية Régionalisme وهي تشبه الى حدّ كبير الفيدرالية، والفرق بينهما هو فقط فلسفي. المملكة المتحدة وإسبانيا وإيطاليا مثلاً يعتمدون المناطقية كنظام حكم وإدارة. إستطراداً نجد في الفيدرالية أن السيادة هي مجتزأة بين المناطق والدولة المركزية، بينما في المناطقية فالسيادة هي للدولة المركزية التي أعطت جزءاً منها للأقاليم أو المناطق المحلية.
3. الكونفيدرالية: وهو إتحاد نظري وصعب التحقيق، حيث تتحد فيه عدة دول لديها قواسم مشتركة وتنشئ مؤسسات مشتركة أو مجالس مشتركة، مثلما حصل بين سوريا ومصر في خمسينات القرن الماضي عندما توحدتا ضمن ما سمي بالجمهورية العربية المتحدة. مثل آخر على ذلك، والذي أصبح في خانة النظري أكثر مما هو عملي، هو الوضع القانوني بين لبنان وسوريا، من خلال معاهدة “الأخوة والتعاون والتنسيق” التي تم توقيعها في العام 1991، والتي هي شبيهة بالإتفاقيات التي كان يوقعها الإتحاد السوفياتي السابق مع دول أوروبا الشرقية التي كان مسيطراً عليها كلياً. بموجب هذه الإتفاقية تم إنشاء مجلساً رئاسياً بين لبنان وسوريا الذي هو في الواقع مجلس كونفيدرالي بالمعنى القانوني والسياسي، كما هناك بعض المراكز في الدولة اللبنانية مثل نائب رئيس مجلس الوزراء الذي هو مركز غير موجود في أي نص قانوني، إنما فقط موجود في هذه المعاهدة.
4. الفيديرالية: حالياً يوجد 25 دولة فيديرالية في العالم، وأبرزها ألمانيا وكندا والإمارات العربية المتحدة ونيجيريا وروسيا والهند. الفيدرالية هي أفضل نموذج لإدارة التعددية في العالم، مثلما يحصل في الدول المذكورة. أما نحن في لبنان حيث توجد تعددية يعترف بها الجميع ويتعاملون مع بعضهم على أساسها، فلم يرضَ البعض بالفيديرالية، وأصبحت هذه العبارة Tabou. في الدول الفيديرالية تعطي الدساتير للمناطق صلاحيات واسعة، وتبقى صلاحيات كثيرة في يد السلطة المركزية التي تضمن المناطق، وهناك نوعان من الدساتير: المثل الأول هو ألمانيا والولايات المتحدة حيث يعطي الدستور للدولة المركزية صلاحيات كبيرة، وكل الصلاحيات التي لم يذكر الدستور أنها بيد الدولة المركزية، تكون حكماً بيد المقاطعات أو الولايات. المثل الثاني هو كندا والهند حيث العكس تماماً، إذ إن كل ما هو غير منصوص عنه  أنه من صلاحيات المنطقة أو الإقليم فيكون حكماً من صلاحيات الدولة المركزية. في الفيدرالية عادةً تتمتع كافة الاقاليم أو المناطق بالصلاحيات نفسها، ولكن ذلك ليس قاعدة، لأنه في كندا مثلاً إقليم كيبيك يتمتع بصلاحيات أوسع من باقي الأقاليم الكندية.
أما في لبنان، فهنالك بحسب كوستانيان 4 مبادئ يجب إتباعها لتحقيق المناطقية:
1. الإنتخابات: لا يوجد مناطقية إذا تم تعيين موظف على رأس المؤسسات الموجودة في الوحدة المحلية أو المنطقة، بل يجب إعتماد الانتخابات المحلية.
2. الإستقلالية الإدارية: إي عدم خضوع الموظفين بالتسلسل لسلطة الدولة المركزية، بما معناه أن قرار الوحدة المحلية أو المنطقة هو نافذ بحد ذاته دون الحاجة إلى أخذ موافقة السلطة المركزية.
3. الإستقلالية المالية: المنطقة أو الأقليم له الحق أن يكون لديه موارد مالية خاصة به، ويجبي ضرائبه المحلية ويحدد موازنته باستقلالية، شرط أن يكون هناك صندوق تعاضد في الفيدرالية حيث أن 20-30% مثلاً من مداخيل المناطق أو الأقاليم تذهب الى صندوق مركزي، ثم تتوزع على الأقاليم الأكثر حاجة.
4. الديمومة الإقتصادية: أي أنه لا يمكن إقامة مناطق أو أقاليم محلية تتمتع بالموارد والمداخيل الوافرة وتزدهر، بينما مناطق أخرى منعدمة الموارد والمداخيل وتعجز عن القيام بخدمة مواطنيها، لأن ذلك يولّد حرباً بينهما.
أما فيما يتعلّق بالمؤسسات في المناطق، فالأمور ترتكز على الشعب أو السكان في المنطقة حيث ينتخبون ممثليهم في مجلس المنطقة إستناداً الى قاعدة النسبية. كما يتم إنتخاب حاكم المنطقة مباشرة عن طريق الإقتراع الأكثري ، والحاكم يسمي إدارته بنفسه، وهذه الأخيرة يجب أن تحصل على ثقة مجلس المنطقة، وهذا الأخير يجب عليه ان يراقب عمل الحاكم وإدارته. وفنّد كوستانيان الصلاحيات والمسؤوليات التي يمكن إعطائها للمناطق، وفي مطلق الأحوال لا يمكن تطبيق الفيديرالية أو المناطقية أو أي نظام آخر ما لم يوافق عليه جميع اللبنانيون.
أخيراً اعتبر كوستانيان أن النظام الفيديرالي يحد كثيراً من الزعامات والزبائنية لأن الشفافية في الإدارة تسود، ويتصالح المواطن مع السياسة ويقوم بدوره، ويؤدي ذلك إلى الإنماء المتوازن والمستدام، ويؤمن الإستمرارية في المرافق العامة، ويحوّل المشاكل بين الطوائف الى ديناميكية بنائة داخل الطوائف، وإلى منافسة مرتاحة بين المناطق. كما وصف بالأوهام” الأفكار التي تقول أن الفيدرالية ستؤدي الى تقسيم لبنان وأن لبنان صغير جداً ليتحمل الفيدرالية، والتي يطلقها المعارضون لتطبيق الفيدرالية في لبنان، وقال: “أننا وصلنا الى نضوج عند الطوائف بأنه ما من أحد قادر على أخذ لبنان لنفسه وإلغاء الآخر”، كما أنه هناك عدد من الأمور يجب أن تتلازم مع الفيدرالية وهي: حياد لبنان، وإعادة النظر بالدولة المركزية التي يجب أن تكون قوية، وإعتماد مبدأ الدولة مدنية الحقيقية، التي هي واقع لبنان ولكنها غير مطبقة، ويضاف إليها الزواج المدني، واللاطائفية المنظمّة والمضبوطة في الوظائف العامة.-انتهى-
———
البزري عبر عن دعمه وتأييده لتحرك أصاحب محال المدينة الصناعية

(أ.ل) – أعلن الدكتور عبد الرحمن البزري دعمه وتأييده للتحرك المطلبي الذي قام به أصحاب وشاغلي وعمال المصالح في المدينة الصناعية في صيدا، مطالبا الأجهزة الأمنية بالتعاون وعدم التعرض لهم، معتبرا أن “الدولة عليها أن تثبت نفسها من خلال تأمين الحد الأدنى المقبول من الخدمات والبنى التحتية سواء لناحية التغذية الكهربائية أو المائية”.
كما استنكر “الانقطاع المستمر للكهرباء والمياه عن مدينة صيدا”، مؤكدا أن “هذه المشكلة المزمنة هي نتيجة إهمال الدولة والمسؤولين لواجباتهم تجاه مصالح المدينة وأبنائها”.
وناشد الوزراء “عدم التلهي فيما بينهم بالتصريحات المتناقضة والقيام بواجبهم التنفيذي طالما انهم عجزوا عن ملء الشغور الرئاسي واستحداث قانون انتخابي حديث وعصري”.-انتهى-
———
قيادة الجيش: تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه اليوم الخميس 13/11/2014 البيان الآتي:
وبتاريخي 14 و15/ 11 /2014 ما بين الساعة 8.00 والساعة 17.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في محيط بلدة كفرفالوس- الجنوب، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية.
وبتاريخ 14 /11 /2014، ما بين الساعة  8.00  والساعة  22.00، ستقوم وحدة أخرى بإجراء تمارين تدريبية في مرفأ طرابلس- المنطقة الحرة، تتخللها استخدام متفجرات.
وبتاريخ 13 /11 /2014 ما بين الساعة 6.00 والساعة 16.00 ، ستقوم وحدة من الجيش، بتفجير ذخائر غير صالحة في حقل تفجير اليابسة – راشيا.
وبتاريخي 11 و2014/11/13،  ما بين الساعة 6.00 والساعة 18.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش، باجراء تمارين تدريبية في منطقة حامات – البترون، تتخللها رمايات بالذخيرة الخلبية.-انتهى-
———

مركز (M-VAULT 2) يرتقي بمرونة وكفاءة مراكز البيانات إلى مستويات جديدة
شركة ميزة تكشف عن أول مراكز البيانات المصنفة وفقاً لمعايير Tier-3
والحاصل على شهادة الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة (LEED Platinum) في الشرق الأوسط

(أ.ل) – الدوحة، قطر- (ميدل ايست نيوز واير) أعلنت شركة ميزة، المزود الرائد لحلول تكنولوجيا المعلومات في دولة قطر، اليوم عن جاهزية أحدث وأكبر مراكز البيانات الخاصة بها حتى الآن (M-VAULT 2). ويعمل المركز الذي تم تشييده بمساحة بناء اجمالية تبلغ 10,000 متراً مربعاً الآن بكامل طاقته التشغيلية مقدماً جزءاً من محفظة الخدمات الشاملة التي تقدمها شركة ميزة.
ويعد مركز البيانات (M-VAULT 2)، والذي تم بناؤه وفقاً لأعلى المعايير العالمية، مركز البيانات الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وتم بناء هذا المركز الجديد طبقا للمعايير الدولية ، وهو يقدم مستويات غير مسبوقة من المرونة والموثوقية في المنطقة، متيحاً للشركات والأعمال الاستفادة من مستويات أعلى من الكفاءة وتقليل المخاطر. وعلى سبيل المثال،  وقد تم اعتماد تقنية ممرات التبريد المتكاملة عند تصميم مركز البيانات (M-VAULT 2) يوفر بيئة حوسبة عالية الكفاءة لتلبية احتياجات العملاء.
وقد تم تصميم هذه المنشأة الحاصلة على شهادة هيئة مراكز البيانات “Uptime Institute” وفقا لمعايير Tier-3 لتؤمن نسبة توافر تبلغ 99.98٪.
وقالت السيدة غادة فيليب الراسي، الرئيس التنفيذي لشركة ميزة: ” تحقق شركة ميزة خطوة كبيرة إلى الأمام في قدرتها على تحقيق استمرارية الأعمال المتكاملة في مجال تكنولوجيا المعلومات وتقديم حلول التعافي من الكوارث  من خلال توفير خدمات مركز البيانات (M-VAULT 2 )  لسوق الأعمال ، حيث تتوفر هذه الخدمات الآن للمؤسسات  والشركات في قطر ومختلف أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدعم التطبيقات ذات المهام الحرجة واحتياجات البنية التحتية المحددة وسط بيئة تمثل أحدث ما توصلت اليه التكنولوجيا في هذا القطاع”.
وأضافت السيدة غادة الراسي: “يمتاز مركز البيانات التابع لشركة ميزة بخدمة الرصد والمراقبة على مدار الساعة من قبل فريق أمن المعلومات لدى الشركة، والتي تتم في مركز أمن المعلومات (SOC) لتوفير الحماية المثلى من المتطفلين من قراصنة المعلوماتية و الجريمة السيبرانية”.
ويمثل هذا المركز الرائد، والذي يستفيد من خدمات مختلف مشغلي شبكات الاتصالات خياراً ممتازاً كموقع لتقديم الخدمات الأساسية، وهو بمثابة موقع مميز للتعافي من الكوارث أيضا.
كما يعد مركز البيانات (M-VAULT 2) الذي يمتاز بتصمميم صديق للبيئة المركز الأول والوحيد في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الحائز على شهادة الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة (LEED Platinum). وهو واحد من بين أربعة مراكز بيانات فقط في العالم خارج الولايات المتحدة تحرز هذه الشهادة. وكمركز حاصل على شهادة الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة فإن مركز البيانات (M-VAULT 2) يقدم أعلى مستويات الاستدامة وكفاءة استهلاك الطاقة. وعند كثافة التشغيل، فإن مركز البيانات (M-VAULT 2) يتمتع بكفاءة من حيث التكلفة واستهلاك الطاقة تتفوق على غيره من المراكز الغير حائزة على شهادة الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة بما يزيد عن 40%. كما أن 70% من المواد المستخدمة في بناء وتطوير هذا المركز هي من المواد القابلة لإعادة التدوير، الأمر الذي يؤكد على مدى التزام شركة ميزة تجاه البيئة.
ويوفر مركز البيانات (M-VAULT 2) الذي تم تشييده خصيصاً بشكل يراعي أقصى درجات الحماية والأمان في منطقة أم قرن، والتي تبعد حوالي 30 كلم عن مدينة الدوحة، ويسهل الوصول إليها عبر شبكة الطرق السريعة، ويوفر منطقة مجهزة بالكامل للعمل عن بعد واستمرارية الأعمال. وتساعد هذه المنشأة العملاء الذين يواجهون انقطاع كبير وممتد للوظائف التشغيلية لبيئة تقنية المعلومات الخاصة بهم على انتقال الموظفين المعنيين لديهم إلى مركز البيانات (M-VAULT 2) الخاص بشركة ميزة والعودة إلى التشغيل خلال أقل وقت ممكن.
ولضمان أقصى مستويات التوفر، فإن جميع الأنظمة الحيوية في مركز البيانات تخضع للصيانة بشكل دوري على عدة مستويات. وينطبق ذلك على سعة ومسارات كل من مكونات أنظمة الطاقة والتبريد.
وكمشغل لمركز نقل بيانات متاح لجميع المؤسسات، فإن شركة ميزة تتيح سهولة الاتصال من خلال تقديم مجموعة كاملة من خيارات نقل البيانات المتاحة في قطر. ويستفيد مركز البيانات (M-VAULT 2) من خدمات جميع مشغلي شبكات الاتصالات عبر مختلف الطرق وعلى عدة مسارات ونقاط نشطة متعددة.
وسيتمكن العملاء الذين يستفيدون من خدمات مركز البيانات (M-VAULT 2) من الوصول إلى محفظة الخدمات التي تقدمها شركة ميزة بأكملها، على غرار النسخ الاحتياطي (BaaS) وخدمات البنية التحتية (IaaS) وخدمات البرمجيات (SaaS)، والتي يوفرها أيضاً مركزي البيانات (M-VAULT 1) و(M-VAULT 3).-انتهى-
——–
انتهت النشرة
 

 

Print Friendly

عن admin

شاهد أيضاً

Press-Conference-for-Minister-Ali-Hassan-El-Khalil-[1]

نشرة الأربعاء 18 تشرين الأول 2017 العدد 5376

وزير المالية من مجلس النواب: نحن أمام موازنة متواضعة تم إنفاق أغلب بنودها لكن لا ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *