الرئيسية / النشرات / نشرة الأربعاء 17 شباط 2016 العدد 4029

نشرة الأربعاء 17 شباط 2016 العدد 4029

hassan nasrullah

السيد نصرالله: لن نسمح للطواغيت بالسيطرة على سوريا

ولدينا قدرات تمكننا من إلحاق الهزيمة بإسرائيل

(أ.ل) – أكد سماحة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، أن المقاومة بمقدرات جديدة قادرة على هزيمة “إسرائيل”، مشدداً على أن تثبيت “إسرائيل” على أنها الحليف او الصديق للعرب يعني ضياع فلسطين.

وفي خطابه خلال الذكرى السنوية التي أقامها حزب الله للقادة الشهداء أمس 16/2/2016، رأى سماحته أنه إذا كانت الظروف الاقليمية والدولية لمصلحة “اسرائيل” فذلك ليس همًا، مشيرًا الى أنه بعد تجربة حرب لبنان الثانية فإن “اسرائيل” لديها عنوان تجمع عليه بأن لا تخرج الى الحرب إلا إذا كان نصرها محسومًا لها واضحًا، بينّا، وسريعًا ويؤدي الاهداف. اضاف:”عندما ترى اسرائيل ان في لبنان من يمنعها من أن تدخل الى حربًا تنتصر فيها لن تخرج الى تلك الحرب”.

وتابع قائلا: “لديكم مقاومة قوية ومقتدرة وذات عنفوان وحضور ومقدرات جديدة دفاعية وهجومية وهي قادرة على أن تلحق الهزيمة باسرائيل بأي حرب قادمة”، لافتا الى ما يتداوله “خبراء إسرائيليون وما يقولونه من أن الهجوم على حاويات الأمونيا في حيفا يوازي قنبلة نووية تماماً”. وأكد أن “الذي يمنع اسرائيل من الحرب هو وجود مقاومة وحضن للمقاومة هو شعبها ومعها جيشها الوطني، مقاومة قادرة على أن تمنع “الاسرائيلي” من الانتصار”، وختم بالقول: “نحن لا نسعى الى الحرب لكن يجب أن نكون جاهزين لها حتى نمنعها وإذا حصلت نكون قادرن على مواجهتها والانتصار فيها”.

وفي ملف الازمة السورية، جزم السيد حسن نصر الله بأنه لن يُسمح للجماعات الارهابية ولا للولايات المتحدة وخلفها السعودية وتركيا وأمريكا السيطرة على سورية، كما أنه لن يُسمح لـ “إسرائيل” أن تحقق أحلامها وأهدافها.

وكشف السيد نصرالله أن “الصهاينة يعتبرون أنهم أمام فرصتين وامام تهديدين، الفرصة الاولى هي تشكل مناخ مناسب لاقامة علاقات تحالفات مع الدول العربية السنية مستفدين من تفاقم فرص المواجهة مع ايران”.

وأضاف أن الفرصة الثانية تتمثل في إمكانية لتغيير النظام في سوريا ما سيلحق الخسائر بالجيش السوري بما يمنعه من إلحاق الهزيمة بـ “إسرائيل” في أي مواجهة محتملة، وما يعني “سقوط محور المقاومة، لذلك “اسرائيل” تبحث عن مصلحتها المتمثلة بزوال النظام في سوريا”.

وأردف سماحته “الصهاينة يعتبرون حركات المقاومة في لبنان وفلسطين وحزب الله أحد هذه الحركات كتهديد لهم، والصهاينة يحللون كثيرا ًفيما يتعلق بما يسمونه “حرب لبنان الثانية” أي حرب لبنان”.

وتابع أن العدو الصهيوني يعتبر وجود “الجماعات الارهابية في سوريا أفضل من بقاء النظام السوري القائم حالياً، لأن هذا النظام يشكل خطرا على مصالح وبقاء اسرائيل في المنطقة”.

وذكّر سماحته بأن “إسرائيل” منذ اليوم الاول للأزمة في سوريا “كانت جزءاً من المؤامرة ضد سوريا، وقد قامت بكل ما يمكن فعله في هذا الموضوع”، وقد فشلت في اسقاط الرئيس السوري أو في تقسيم سوريا طيلة السنوات السابقة.

وأكد أمين عام حزب الله أن مشروع إقامة دولة جاهلية في سوريا قد فشل، كما فشل مشروع إقامة الدولة العثمانية والمشروع السعودي في سوريا.

وقال السيد نصرالله إن “اسرائيل تلتقي مع السعودية وتركيا على ضرورة اسقاط النظام السوري، ولذلك هم يعطلون المفاوضات ويعيقون الحلول”.

واعتبر سماحته أن التطورات والإنجازات الكبيرة التي حققها الجيش السوري وحلفاؤه في شمال سوريا وجنوبها، دفعت بتركيا وبالسعودية للحديث عن تدخل بري في سوريا بحجة “محاربة داعش”.

وأوضح أن “الرهان على الجماعات الارهابية بات غير مضمون النتائج بالنسبة لتركيا والسعودية، لذلك بدأوا بالحديث عن دخول بري تحت عنوان “ائتلاف دولي” فهم يعتقدون ان هذا هو الخيار الذي يجعلهم أقوياء في المفاوضات والبحث عن مكان بعد كل هذه الخيبات”.

وكشف أن “السعوديين والأتراك يريدون إيجاد موطئ قدم لهم في سوريا، ولذلك هم جاهزون لأخذ المنطقة لحرب اقليمية لتحقيق مصالحهم ولا يريدون أخذ سوريا إلى تسوية”.

ثم تابع “يكفي لتركيا أن تغلق حدودها وتوقف الدعم وبيع النفط للقضاء على داعش”. وتساءل مستنكراً: هل من يسلم اليمن لداعش يريد قتالها في سوريا؟”

وقال سماحته إذا لم يأتِ هؤلاء (الأتراك والسعوديون) إلى سورية جيد وإذا قدموا بقواتهم سيكون أمراً جيداً أيضاً، موضحاً أنه إذا لم يأتوا إلى سورية فستُحل الأزمة وإن استغرق الأمر وقتاً، وتابع و”إذا جاء هؤلاء الى سوريا ربما سيكون من الخير للمنطقة كي تنهي قصة المنطقة بأكملها!”

وشدد أنه يُسمح لكل الطواغيت من اميركا والسعودية وتركيا وغيرهم من السيطرة على سوريا، كما لن يُسمح لـ “اسرائيل” بتحقيق أحلامها، مؤكداً: “ستبقى سوريا عامود خيمة المقاومة وستبقى لشعبها”.

وقال السيد نصرالله: “نحن من موقع الشراكة بالدم مع سوريا، ونفتخر أننا ساهمنا بمقدار جهدنا وطاقتنا بمواجهة هذه المشاريع الخطيرة لمنع تحقيقها”.

وأضاف أن شهداء المقاومة في سوريا هم كشهداء المقاومة في عدوان تموز الذي اسقطوا مشروع “الشرق الاوسط الجديد” لان الاهداف والغايات نفسها، مجدداً الوعد: “حيث يجب أن نكون سنكون”.

ورجح سماحته أن يحاول العدو إلى خيار “محاصرة المقاومة وتشويه صورتها واضعافها والتمهيد للقضاء عليه”، مشيراً أن “هذا ما كان العدو يفعله وما زال حتى اليوم بمساندة الاعلام الغربي وبعض الاعلام العربي والخليجي وهذا كله لمصلحة اسرائيل”.

وقال: “الحرب النفسية للعدو لن تنفع معنا ونحن لن نستسلم ولن نضعف وسنواصل جهدنا في عملية التجهيز والتطوير على كافة المستويات”. وأضاف السيد نصرالله “نحن نواجه التشويه بطهارة السيد عباس وزهد الشيخ راغب وبتواضع الحاج عماد وبما حققنا من تضحيات لشعبنا وبالانجازات والانتصارات”.

وأكد الأمين العام لحزب الله أن “هناك تطابق بين الأدبيات الاسرائيلية مع بعض أدبيات الاعلام العربي وبالاخص السعودي والخليجي”.

ونوّه سماحته إلى أن “بعض العلاقات العربية الاسرائيلية بدأت تخرج الى العلن ومن تحت الطاولة الى فوق الطاولة”، مضيفاً أنّ “الإسرائيلي يعمل لتقديم نفسه كصديق لاهل السنة في العالم العربي، وفي مرحلة من المراحل قدم نفسه كحامٍ للمسيحيين في لبنان وفلسطين وماذا كانت النتيجة؟”

وتساءل أمين عام حزب الله: “ماذا فعل الصهاينة بأهل السنة منذ احتلال فلسطين إلى اليوم؟ هل أهل السنة يقبلون صديقاً لهم كإسرائيل؟”… وتابع: “هل تقبلون صديقا يحتل أرضاً سنية؟ هل تصادقون كيانا ارتكب أهول المجازر بحق اهل السنة؟”

“من الذي يمنع الفلسطينين من العودة إلى أرضهم ومنازلهم؟ من الذي دنس ويدنس المسجد الاقصى والحرم الابراهيمي؟ وكم حرب شنّها العدو الصهيوني على غزة ودمر منازلها؟”، تابع سماحته.

وأردف “هذا العدو الاسرائيلي قتل الشعب الفلسطيني على مر الزمن على مرأى الحكام العرب”، فـ”كيف يقبل عاقل من أهل السنة أن تقدم إسرائيل على أنها صديق وحامي، هؤلاء الذي يقدمون هذا العدو على انه صديق هم عملاء وخونة وحاقدون”.

وشدد السيد نصرالله على ضرورة مواجهة هذا الطرح بجدية، الذي ترى فيه “إسرائيل” فرصة لبناء علاقات مع الدول العربية، “فمن الذي فتح الباب امام الاسرائيلي، هذا واجب الجميع لرفض هذا الخداع والتآمر”.

وقال سماحته إن تثبيت “إسرائيل” على أنها الحليف او الصديق للعرب يعني ضياع فلسطين.

وبالمناسبة جدد الأمين العام لحزب الله التبريك لعائلات الشهداء القادة. وقال إن إحياء ذكرى القادة الشهداء يأتي لاستلهام القدرة والعزم، مؤكداً أنه “بفضل دمائهم انتقلنا من نصر الى نصر وصنعنا الانجازات”. وأضاف: ” قادتنا الشهداء في حياتهم وفي شهادتهم هم جزء من معركتنا المفتوحة مع هذا العدو، لذلك هم باقون معنا وفينا أبدا والثار الذي لن ينسى”. وفي خطابه خلال الذكرى السنوية التي يقيمها حزب الله للقادة الشهداء، توقف السيد حسن نصرالله عند مجموعة من المناسبات التي يتزامن إحياؤها في هذا التاريخ. فبارك للامام السيد علي الخامنئي وللجمهورية الإسلامية الإيرانية ذكرى انتصار الثورة الاسلامية الايرانية، متمنياً لها المزيد من العز والاقتدار والتطور. ووجه سماحته التعزية والمواساة لكل محبي وعائلة الرئيس رفيق الحريري في الذكرى السنوية لاستشهاده.

وعن الذكرى الخامسة للثورة الشعبية في البحرين، حيّا سماحته الشعب البحريني وكل علمائه مشيراً إلى أن “هذه الثورة تملك القدرة والعزم والتوهج”. كما حيّا السيد نصرالله صمود الشعب اليمني أمام العدوان، ولكل من يعبر في هذا الزمن عن مظلومية الانسان والتاريخ.-انتهى-

——-

images[2]

الجيش: توقيف سوريين في مخيم للنازحين بمحلة إيعات – بعلبك

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه اليرزة في 17/2/2016 البيان الآتي:

دهمت قوة من الجيش فجر اليوم، مخيماً للنازحين السوريين في منطقة إيعات – بعلبك، حيث أوقفت 35 شخصاً من التابعية السورية، لتجولهم داخل الأراضي اللبنانية بصورة غير شرعية، وضبطت بحوزة بعضهم 4 سيارات نوع بيك أب ودراجتين ناريتين من دون لوحات وأوراق قانونية.

تم تسليم الموقوفين مع المضبوطات إلى المرجع المختص لإجراء اللازم.-انتهى-

——-

masaref17-2-2016

masaref1-17-2-2016

masaref2-17-2-2016

سفير فرنسا زار جمعية مصارف لبنان

طربيه: يُدير قطاعنا المصرفي تحدّيات وخاطر متنوعة

(أ.ل) – لبّى سعادة سفير فرنسا في لبنان إيمانويل بون دعوة جمعية مصارف لبنان الى غداء عمل في مقرّ الجمعيّة في الصيفي، حيث استقبله رئيسها الدكتور جوزف طربيه وأعضاء مجلس الإدارة والأمين العام د. مكرم صادر. وجرى التداول في شؤون القطاع المصرفي اللبناني وفي تعزيز علاقات المصارف اللبنانية مع المصارف المراسلة في أوروبا عموماً، وفي فرنسا بوجه خاص.

وفي مستهلّ اللقاء، ألقى رئيس الجمعية الدكتور جوزف طربيه كلمة ترحيبيّة ، تجدونها مرفقة  باللغتين العربية والفرنسية.

كلمة رئيس جمعية مصارف لبنان الدكتور جوزف طربيه:

سعادة سفير فرنسا، أيها الزملاء والأصدقاء، باسم جمعية مصارف لبنان وزملائي المصرفيّين الحاضرين ، إسمحوا لي بأن أرحّب بكم أجمل ترحيب وأن أعرب لكم عن سرورنا لاستقبالكم في رحاب جمعيتنا. فهذه الدعوة هي تعبير عن الصداقة والتعاون بين مصارف لبنان وفرنسا، وعن رغبتنا في تعزيز القيم الكبرى التي تجمع بين بلدينا.

يأتي لقاؤنا اليوم في ظروف شديدة التوتّـر، حيث أنظار اللبنانيّين مشدودة الى التطورات في لبنان والمنطقة، والتي تتهدّد بلدنا بمخاطر جسيمة. وفي هذا السياق، يُدير قطاعنا المصرفي تحدّيات وخاطر متنوعة، سواء على صعيد العمليات المصرفية أم على صعيد المخاطر السياسية والأمنية ، ومن ضمنها الالتزام بالعقوبات الدولية. وقد نجح القطاع المصرفي اللبناني في رفع التحدّي بإظهار قدرته على اعتماد وتطبيق القواعد والمعايير الدولية المطلوبة.

طوال تاريخه، لعب القطاع المصرفي اللبناني دوراً حيوياً وحاسماً في حياة البلاد الإقتصادية والسياسية. فعلى الصعيد الوطني، وخلال الحرب التي ضربت لبنان منذ 1975 حتى1990، أمّنت المصارف اللبنانية ديمومة الدولة والسلطات العام، عبر إمداد الحكومات المتعاقبة بالأموال الضرورية لاستمرارية عملها في الوقت الذي كان تحصيل الضرائب شبه معدوم.كما أمّنت المصارف للقطاع الخاص برامج تمويلية على نطاق وطني واسع. واليوم، لا يزال القطاع المصرفي اللبناني، الذي يشكّل ركيزة حقيقية للاقتصاد ومحرّكاً للنمو، شريكاً استراتيجياً للدولة وللاقتصاد الوطني بفضل موجودات إجمالية توازي 186 مليار دولار أميركي.

وتعزيزاً لصناعتنا المصرفية ، اتبّعنا على مدى السنوات الـ 25 الماضية، سياسة انفتاح على الخارج بحيث باتت شبكة انتشارنا الخارجي تشمل 33 بلداً وأكثر من 100 مدينة ، وفق أشكال قانونية مختلفة ولديها موجودات في الخارج تفوق 45 مليار دولار أميركي.

من المسلّم به أننا نعمل ضمن الإحترام الكامل والتام لقواعد العمل المصرفي ومعاييره الدولية المحدّدة من قبل مجموعة غافي، ولجنة بال، والمؤسّسات المالية الدولية، وأخيراً الإتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأميركية. ولم يكن تصدير خدماتنا المصرفية ممكناً لولا الإطار القانوني والتنظيمي المتين والفعّال والحكيم الذي وضعه مصرف لبنان وذراعه الرقابية، المتمثّلة بلجنة الرقابة على المصارف، إضافةً الى هيئة التحقيق الخاصة المُنشأة حديثاً نسبياً.

سعادة السفير،

من أجل تعزيز علاقات المراسلة مع المراكز المالية والمصارف الدولية ، تنظّم جمعيتنا منذ خمس سنوات زيارات دورية الى الخارج. فبعد لندن (تشرين الثاني 2010) وباريس (تشرين الأول 2011) ، أقمنا يوم المصارف اللبنانية في نيويورك (شباط 2013) في موازاة تحرّك ضاغط وناشط منذ العام 2012 داخل الولايات المتحدة الأميركية، حيث عقدنا اجتماعات مع بنك الإحتياطي الفدرالي في نيويورك ومع أهم المصارف المراسلة، ثم مع دوائر القرار في الحكومة الأميركية، ومن بينها وزارة الخزانة ووزارة الخارجية واللجان المختصّة داخل الكونغرس الأميركي. ومن البديهي أن هذه الجهود في اتجاه الولايات المتحدة الأميركية تمليها أيضاً درجة الدولرة العالية للاقتصاد اللبناني وللصناعة المصرفية في لبنان.وفي جميع لقاءاتنا في العواصم المالية الدولية، شدّدنا على التزام القطاع المصرفي اللبناني تطبيق العقوبات الدولية ومكافحة تبييض الأموال كما على الدور الاستراتيجي الذي يؤدّيه قطاعنا كركيزة لاستقرار بلدنا الى جانب الجيش والقوى الأمنية في منطقة غير مستقرّة.

وإننا نتطلّع الى دعمكم ، سعادة السفير، لكي ننظِّم إن أمكن زيارة هذا العام الى باريس وبروكسيل بهدف تعزيز الروابط مع المصارف الفرنسية وعقد لقاءات مثمرة مع السلطات النقدية والرقابية الفرنسية والأوروبية.

صاحب السعادة،

انطلاقاً من العلاقات التي توثّقها بيننا شراكتنا في اعتماد اللغة الفرنسية وفي التزام القيم العالمية والإنسانية، يهمّنا إعلامكم أن جمعيتنا كانت ولا تزال في عداد الأطراف المؤسّسة والفاعلة للاتحاد المصرفي الفرنكوفوني، الذي بات يضمّ 20 بلداً فرنكوفونياً والذي يهدف الى بناء شبكة تبادل معلومات والى عقد اللقاءات وتبادل الخبرات المهنية حول موضوعات ذات اهتمام مشترك، باستخدام اللغة الفرنسية، سعياً الى تعزيز علاقات العمل بين مصارفنا وبلداننا.وقد تقرّر أن يعقد اتحاد المصارف الفرنكوفونية مؤتمره السنوي الثالث في بيروت بتاريخ 12 تشرين الثاني 2016 حول موضوع “الأمان المصرفي”، بعد المؤتمرَيْن السابقين في باريس ومراكش، وسيكون لنا تنسيق بشأنه معكم.

على صعيد آخر، نودّ إطلاعكم أن جمعية مصارف لبنان عزّزت شراكتها العلميّة مع جامعة القديس يوسف بتحويل “مركز الدراسات المصرفية” الذي تأسّس عام 1967 الى “معهد عال للدراسات المصرفية” يُعنى بالإعداد الأكاديمي والأبحاث بموجب ترخيص من وزارة التربية والتعليم العالي. وإننا نتطلّع الى أن يلقى المعهد العالي للدراسات المصرفية، على غرار المعهد العالي للأعمال (ESA) ، دعم سعادتكم الضروري لتطوره.فالمؤسّستان تتكاملان ولا تتنافسان.

مرّة أخرى، نجدّد الترحيب بسعادتكم في مقرّ جمعيّتنا شاكرين لكم كلّ الدعم الذي تقدّمونه لقطاعنا ولبلدنا العزيز لبنان.-انتهى-

——

 mhm shkair

غرفة بيروت وجبل لبنان كرمت اللواء إبراهيم

(أ.ل) – ألقى مدير عام الامن العام اللواء عباس ابراهيم كلمة بمناسبة حفل التكريم الذي يقيمه على شرفه رئيس واعضاء غرفة التجارة والصناعة في بيروت وجبل لبنان اليوم وجاءت كالآتي:

– حضرة الرئيس الاستاذ محمد شقير

– حضرة  اعضاء غرفة التجارة والصناعة في بيروت وجبل لبنان

– ايها الحضور الكريم

إسمحوا لي بداية بالتوجه بالتحية الى كل فرد منكم على هذه المبادرة الكريمة التي تؤكد اواصر الثقة والتعاون القائمين بين المديرية العامة للامن العام والقطاعات الإقتصادية في البلاد، لأن الثابت في فكرة الدولة هو الترابط الجوهري بين الأمن والاقتصاد بوصفهما حالا من جزءين،  واي اختلال في أحدهما يعني العطب والشلل للدولة ومؤسساتها.

ما هو ثابت أيضاً أن الأمن هو المدماك الصلب للسياسة والاقتصاد كمفهومين ما انفصل احدهما عن الآخر يوما منذ كانت المجتمعات والدول. يزداد التكامل بينهما حيناً بعد حين، خصوصاً في ظل هيمنة اقتصادات ضخمة على مجمل العالم، وهذا يفرض علينا وضع الخطط الاقتصادية الملائمة لتكون عاملاً اساسياً في بناء اقتصادنا، الذي، ويا للاسف، يعاني من اهمال في قطاعات كثيرة. فالزراعة اقتصاد. والسياحة اقتصاد. والصناعة اقتصاد. والتجارة اقتصاد. والتقديمات الاجتماعية والصحية اقتصاد. البيئة اقتصاد والامن اقتصاد، ولا يمكن الحديث عن دولة واقتصاد في ظل اقتصاد انتقائي لا سياسة واضحة له، او برامج متوسطة وبعيدة الاجل.

أيها الحضور الكريم

لا يعفيني هذا اللقاء البتة من التأكيد ان الأمن الإقتصادي هو المدخل والحجر الاساس لتنمية الدول وتطورها. لكن الوضع في لبنان مغاير تماماً لكل ما هو عند الاقتصادات الحديثة، جراء إستشراء الفساد والفوضى من جهة، وغياب الخطط الحقيقية للإصلاح من جهة أخرى، ناهيك بما يرزح تحته اللبناني من ضغوطات ضرائبية وانحسار فرص العمل، وغياب الاستثمارات نتيجة عوامل بعضها داخلي وبعضها خارجي سببُها التوتر في المنطقة عموماً وارتفاع مستويات التهديدات الأمنية.

أنّى توجهتَ في لبنان تلمس شعور المواطن بفقدان الثقة بالامان الاقتصادي والاجتماعي بكل وجوههما، حيناً بسبب الظروف السياسية والامنية، واحياناً بسببب انعدام الخطط الاقتصادية الخلاّقة لدى القطاعين العام والخاص.

الاقتصاد هو انتاجية واستهلاك، وليس استهلاكا فقط. تقديمات وعمل في مقابل ارباح، وليس أرباحا فقط.

اعتقد هنا، والجميع يعلم، ان اليأس عند المواطن بلغ أوجّه، وهذا يتأتى مع تساؤل ترتفع وتيرته حول جدوى المواطنة في ظل مديونية ضخمة فاقت عشرات المليارات من الدولارات، وفي ظل انعدام نسب النمو، وانحسار مساحة الطبقة الوسطى كصمام أمان إجتماعي وأساسي لبناء دولة متطورة واقتصاد متين.

ايها السادة

ليست القطاعات والهيئات الاقتصادية المسؤولة الوحيدة عن التردي الذي يزداد ويتراكم الى حد شاهدنا نُذره في الشوارع، وسادت بعضَه اعمالُ شغب. فكلنا مسؤول عن ايجاد سبل النجاة والقفز بوطننا الى الجانب المضيء من العالم. وهذا لن يكون الاّ بتضافر الجهود وقيام الدولة بمؤسساتها، والمجتمع بقطاعاته المختلفة، بواجباتهما ومسؤولياتهما ودورهما، في السياسة او في الاقتصاد أو الأمن.

لا اخفيكم ان الوضع الامني في البلد مثارُ قلق لنا كمؤسسات عسكرية وأمنية على مدار الساعة. وعلى رغم الانجازات التي حققناها نوعاً وكمّاً، إلا أن وطننا تتهدده الأخطار من كل حدب وصوب. هناك الخطر الإسرائيلي المستمر منذ كان الكيان الصهيوني، كذلك الارهاب التكفيري الذي يتسلل بأوجه عدة ليضرب لبنان التنوع والتفاعل الحضاري والثقافي، الذي طالما شكّل فرادةً كدولة على الأوجه المختلفة، كما كان سبّاقاً وريادياً في المجال الاقتصادي. وهنا لا بد من التأكيد ان الامن والاقتصاد يتأثران بعضهما ببعض سلبا او ايجابا. الحق ان الامن هو عنصر اساسي في توفير البيئة المناسبة للاستثمارات الداخلية والخارجية التي تنعكس ايجابا على نمو الدول. في اختصار، الأمن هو ضمان الاقتصاد وتطوره لكنه يرتبط حكماً بحركة الواقع الاجتماعي واستقراره.

الأمن ليس مسألة تقنية بحتة، بمقدار ما هو نقطة تقاطع للمسارات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والصحية والبيئية. هكذا يصير السؤال الملح: كيف للأمن أن ينجح في ظل تراكم النفايات، وارتفاع معدلات البطالة، وتراجع فرص الاستثمار، وغياب الاصلاحات الجدية في ظل الفساد المستشري والشلل في المؤسسات، ناهيك بفاتورتي الصحة والتعليم؟.

أيها الحضور الكريم

إنني إذ أُقدّر عالياً مبادرتكم، وهي في الواقع تكريمٌ لكل المؤمنين بأن لبنان وطنُ الحياة، القادر دوماً على التغلب على الصعاب، ولكل الذين لم يتوانوا عن القيام بواجبهم الوطني في حماية عجلة الاقتصاد على رغم القلق والمخاطر الاقليمية والتعقيدات الداخلية، إلا انني اسجّل لكم جميعاً اداءكم في الاقتصاد وتميزَكم في العمل، والقفز فوق العصبيات والحسابات الطائفية والمذهبية. فقد عملتم للوطن وليس على حساب الوطن. شكراً لكم مبادرتكم الكريمة، آملا كغيري من اللبنانيين في أن أرى اقتصاداً وطنياً قوياً متماسكاً بفضل جهودكم ورؤاكم وخططكم الحديثة.-انتهى-

——

images[2]

الجيش: سلاح الجو الإسرائيلي خرق أجواء الجنوب رياق بعلبك

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه اليوم الأربعاء 17 شباط 2016 البيان الآتي:

عند الساعة 16.50 من يوم أمس، خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق بلدة علما الشعب، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب، رياق وبعلبك، ثم غادرت الأجواء الساعة 22.55 من فوق البحر مقابل الناقورة.

وعند الساعة 17.35، خرقت طائرتان حربيتان تابعتان للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق البحر غرب شكا، ثم غادرتا الأجواء عند الساعة 17.50 من فوق بلدة علما الشعب.-انتهى-

——

info

جلسة حوار لليوم الثاني والأخير للاتحاد العمالي خصصت لمناقشة

الأزمة الاقتصادية والاجتماعية وسبل مواجهتها ومشروع قانون التقاعد

 (أ.ل) – صدر عن الاتحاد العمالي العام في لبنان البيان التالي:

تابعت ورشة العمل المتخصصة التي نظّمها الاتحاد العمالي العام في لبنان بالتعاون مع منظمة العمل الدولية أعمالها لليوم الثاني والأخير في جلسة حوار نوقشت فيها الأزمة الاقتصادية والاجتماعية وسبل مواجهتها بعدما كان اليوم الأول قد خصّص لمناقشة مشروع قانون التقاعد والحماية الاجتماعية في ضوء ملاحظات منظمة العمل الدولية.

وقدّمت اليوم ثلاث مداخلات من قبل المحاضرين السادة: الدكتور عبد الحليم فضل الله – الدكتور كامل وزني وأمين سر جمعية الصناعيين الدكتور خليل شري وأدار الجلسة الأستاذ الصحافي عدنان الحاج – رئيس القسم الاقتصادي في جريدة السفير.

وربط الأستاذ الحاج بدايةً بين الأزمة الاقتصادية والاجتماعية والتأخير في إقرار نظام التقاعد والحماية الاجتماعية وعدم الاستقرار مركزاً على وجوب تفعيل الضمان الاجتماعي الذي خيضت معارك عمالية وشعبية كبرى من أجل إنشائه.

ورداً على التساؤل قال الدكتور عبد الحليم فضل الله أنّ طابع الأزمة بنيوي من ناحية وظرفي من ناحية ثانية وأزمة سياسات من ناحية ثالثة وأشار في هذا السياق إلى الميل العام للركود الاقتصادي بعد الحرب الأهلية والى السياسات المحابية للاحتكارات وغياب السياسات التوسعية المرتكزة على تحسين الأجور والإنفاق الاجتماعي ودعم القطاعات الإنتاجية ولفت إلى الأزمة الظرفية المتعلقة بضمور التحويلات المالية من الخارج وانعكاس انخفاض أسعار النفط والى استهسال الحكومة اللجوء إلى زيادة الضرائب غير المباشرة مثل التوجه إلى رفع سعر صفيحة البنزين مثالاً وتطرق إلى فشل تحويل الأموال المتراكمة في القطاع المصرفي إلى أساس للنمو الاقتصادي المستدام والمتين… وطالب فضل الله بوجوب وجود سياسة وقائية في مواجهة الأزمات الظرفية وتهدئة التوترات الاجتماعية من خلال إقرار تشريعات وفي مقدّمها ضمان الشيخوخة وتغطية صحية شاملة فضلاً عن قانون المنافسة ومنع الشركات الحصرية واعتماد سياسات مالية ونقدية وخطة للتعامل مع أزمة النزوح السوري واعتماد سياسة اقتصادية لإعادة بناء المزايا التفاضلية في الاقتصاد اللبناني بالترافق مع استنهاض البنى التحتية. كما طالب بالإفادة من الفرص الاستثمارية بعد فك الحصار عن الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وطالب د. خليل شري بالإعلان عن حالة طوارئ اقتصادية وعدم إدارة الظهر للمشكلات بحجة الظروف الإقليمية والدولية مؤكداً أنّ الانهيار الاقتصادي في ظل دولة معلقة بكافة مؤسساتها ينذر بالموت الحتمي في ظل إحداث تغييرات تخدم مشاريع وأطماع العدو الإسرائيلي. كما تحدث عن العجز في الميزان التجاري وارتفاع الدين العام بشكل مضطرد والإنفاق من دون موازنة والهدر والفساد من دون رقابة… الخ مستغرباً أن يكون القطاع المصرفي وحده يحظى بجني الأرباح وبحثه عن التوظيف الآمن. وأشار د. شري إلى انخفاض المبيعات في السلع الاستهلاكية إلى حوالي 30% كمؤشر سلبي مع ركود في ظل تضخم وانحدار في القدرة الشرائية للأجور آملاً الالتفات إلى إنقاذ الوطن قبل فوات الأوان.

تحدث بعدها د. كامل وزني عن معايير قيام الدولة أساساً بدءاً من تأمين الأمن الاقتصادي والسياسي والاجتماعي مشيراً إلى تزايد نسب البطالة وانفلات الفساد وتراجع التعليم الرسمي وخدمات الطبابة والاستشفاء وتفشي الطائفية السياسية كأسباب أساسية في الأزمة البنيوية للنظام مترافقاً مع عدم تحوّل القوى العمالية إلى قوى اقتصادية والى التفاوت الخطير بين الطبقات الاجتماعية مطالباً بطاولة حوار اقتصادي واجتماعي بالترافق مع طاولات الحوار السياسي. كما طرح ضرورة إصلاح ضرائبي يعيد توزيع الثروة والاستثمار في البنى التحتية من طرقات وجور وسكك حديد وأنفاق ودعم الصناعة والزراعة. مشدداً على أهمية تفعيل العمل النقابي والعمل على تأسيس مؤسسة مالية ترعى شؤون العمال من خلال تقديم قروض سكنية ومالية للأمور الحياتية الضرورية.

واختتمت الجلسة بمداخلات لرئيس الاتحاد العمالي العام السيد غسان غصن ومناقشة واسعة من أعضاء المجلس التنفيذي للاتحاد.

وانتقل الاجتماع إلى مناقشة مشروع التوصيات التي ستصدر عن ورشة العمل في وقت لاحق.-انتهى-

——

saleh room saida

ورشة تدريبية في غرفة صيدا عن خدمة الضيوف في المطاعم والفنادق

(أ.ل) – نظمت غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب دورة للعاملين في قطاع المطاعم والفنادق والمقاهي عن اساليب الضيافة بعنوان “اساسيات واصول خدمة الضيوف في المطاعم والمقاهي والفنادق”، بالتعاون مع شركة BACTS وفي اطار الورش والدورات التدريبية التي تنظمها، شارك فيها عدد من العاملين في المؤسسات السياحية والفندقية والمطاعم في الجنوب.

وتحدث رئيس الغرفة محمد حسن صالح وقال:”ان هذه الدورة هي استكمال لسلسلة من الدورات بدأتها الغرفة مع القطاع السياحي والفندقي واصحاب المطاعم، بدأناها بالتدريب على شروط تأمين سلامة الغذاء، واليوم نستكملها بالتدريب على اصول الضيافة في المؤسسات السياسية وفقا للشروط والاصول المتبعة عالميا، وذلك لتنشيط القطاع السياحي والخدمي في الجنوب.-انتهى-

——-

 

saad aldin hariri

الحريري التقى كاتشا وسفيرا هولندا وبريطانيا والصفدي وقهوجي

(أ.ل) – استقبل الرئيس سعد الحريري، قبل ظهر اليوم في “بيت الوسط”، سفيرة هولندا أستير سومسين وعرض معها العلاقات بين البلدين، ثم التقى السفير البابوي غبريالي كاتشا، في حضور نادر الحريري ومستشار الرئيس الحريري الدكتور داوود الصايغ، ووصف كاتشا اللقاء بـ”الممتاز”، والتقى ايضا السفير البريطاني هيوغو شورتر وكانت جولة أفق حول آخر التطورات، ثم استقبل قائد الجيش العماد جان قهوجي وعرض معه الأوضاع الأمنية في البلاد، واستقبل كذلك النائب محمد الصفدي وبحث معه في الأوضاع العامة.-انتهى-

——-

tamam salam

سلام عرض مع قهوجي الأوضاع الأمنية

استقبل رئيس مجلس الوزراء تمام سلام عصر اليوم في السراي الحكومي، قائد الجيش العماد جان قهوجي وتناول البحث الأوضاع الأمنية العامة في البلاد.

——-

images[2]

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الأربعاء 17 شباط 2016 البيان الآتي:

بتاريخه ما بين الساعة 11.30 والساعة 14.00، ستقوم منظمات غير حكومية عاملة في مجال نزع الألغام، بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط بلدة الناقورة – الجنوب.

وبتاريخه ما بين الساعة 12.00 والساعة 14.00، ستقوم منظمات غير حكومية عاملة في مجال نزع الألغام، بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط بلدتي معركة والبرج الشمالي – الجنوب.

وبتاريخي 19 و25 /2/ 2016 ما بين الساعة 6.00 والساعة 24.00، ستقوم وحدة من الجيش في مزرعة حنوش – حامات، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

وبتاريخي 17 و27 /2 /2016 ما بين الساعة 6.00 والساعة 24.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في حقل رماية دير عمار، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

واعتباراً من 18 /2 /2016 ولغاية 26 /2 /2016 ما بين الساعة 8.00 والساعة 14.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في منطقة مزرعة حنوش – حامات، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بواسطة الأسلحة المتوسطة والصاروخية واستخدام المتفجرات.

وبتاريخي 18و19 /2 /2016 ما بين الساعة 18.00 والساعة 20.00 من كل يوم، ستقوم وحدات من الجيش في حقل رماية حنوش – حامات، بإجراء تمارين تدريبية ليلية تتخللها رمايات بالأسلحة المتوسطة والثقيلة.

وبتاريخي 16 و25 /2 /2016، ما بين الساعة 8.00 والساعة 14.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في منطقتي بحمدون والمديرج، باجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الخلبية.

وبتاريخي 17و27 /2 /2016، ما بين الساعة 6.00 والساعة 24.00، ستقوم وحدة من الجيش، بإجراء تمارين تدريبية في حقل رماية دير عمار – الشمال، تتخللها رمايات بالأسلحة الخفيفة.

واعتباراً من 15/ 2/ 2016 ولغاية 19/ 2/ 2016 ما بين الساعة 7.00 والساعة 18.00 من كل يوم، ستقوم وحدات من الجيش اللبناني بمشاركة وحدات من قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان، بتنفيذ رماية بالذخيرة الحية بواسطة الأسلحة الرشاشة، وذلك من البقعة الواقعة جنوب بلدة الناقورة باتجاه البحر.

لذا تحيط قيادة الجيش المواطنين علماً بوجوب عدم الإبحار في المكان والزمان المذكورين أعلاه، حفاظاً على سلامتهم الشخصية.-انتهى-

——

 images16UMP9HW

العماد عون التقى سفيري كندا وبنغلاديش

(أ.ل) – التقى رئيس تكتل “التغيير والاصلاح” النائب العماد ميشال عون صباح اليوم في الرابية سفيري كندا ميشال كاميرون، وبنغلاديش عبد المطلب ساركير بحضور المسؤول عن العلاقات الدبلوماسية في التيار الوطني الحر ميشال دو شادارفيان.-انتهى-

——-

nabil nkoula (1)

نبيل نقولا: بري يريد عون رئيسا

(أ.ل) – إعتبر عضو تكتل “التغيير والإصلاح” النائب نبيل نقولا أن “خطاب رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري لم يطرح حلا للأزمة الرئاسية، بل على العكس فإنه زاد الأزمة تعقيدا، إذ كان يؤمل بخطاب يرسي تفاهمات حول رئاسة الجمهورية وإعطاء المسيحيين الحق بإختيار من يمثلهم ويكون مقبولا عند الطرف الآخر”.

وتساءل في حديث الى مصدر إعلامي “كيف نتفق مع الحريري على عمل الحكومة ولا نتفق معه على رئاسة الجمهورية؟”، واوضح أن “المشكلة ليست بالأسماء المطروحة للرئاسة، أكان الدكتور جعجع سابقا أو النائب فرنجية حاليا، بل مشكلتنا في شرط قبول الحريري بالمرشح فلان أو لا، فهذا غير مقبول”، مضيفا :”من يضمن إذا أيدنا ترشيح النائب فرنجية للرئاسة أن يصوت له الحريري، خصوصا بعد كلامه عن مرشحين آخرين”؟

ورفض اعتبار أن “الحريري أوصد الباب أمام العماد عون رئاسيا، فالحريري ليس اللاعب الوحيد في لبنان وما عاد خافيا على أحد أنه ما عاد يمثل أكثرية السنة وهذا ما ستظهره نتائج الإنتخابات البلدية، إذا ما حصلت، علما أنني على يقين أنه سيتسبب بتعطيلها، وبالتالي فإذا لم يعد اللاعب ألاساس ضمن طائفته، فكيف له أن يلزم طائفة أخرى بمن يريده أكان فرنجية أو سواه؟”

وعما إذا كان حزب الله قادرا على أن “يمون على فريق الرئيس بري لانتخاب العماد عون، قال نقولا: “من قال إن الرئيس بري لا يدعم العماد عون خلافا لكل ما يشاع من هنا وهناك؟ إن الثنائي الشيعي متفق في ما بينه على أساس أن يكون إتجاهه واحدا ومدروسا وهو العماد عون، وهذا لا علاقة له بإعلاء الصراخ بسبب مركز إداري من هناك أو من هناك. فجل ما نريده كمسيحيين اليوم هو استرداد الدور المسيحي على صعيد القيادة العليا لإسترداد المراكز الأخرى”.

وقال:”أنا أكيد عند التصويت أن الرئيس بري لن يقدم على أي خطوة لا يكون فيها متفقا مع حزب الله”، وإذ رفض تحميل الرئيس بري وحده مسؤولية الغبن اللاحق بالمسيحيين في الإدارات العامة، سأل :”وهل ننسى كل تمادي آل الحريري بسرقة حقوق المسيحيين لسنوات وسنوات خلت؟”، مضيفا :”حري بالحريري ألا يعمل على مصادرة القرار المسيحي، وشرطنا لإبقاء التواصل مفتوحا مع الجميع ألا يتعالى أحد علينا”.-انتهى-

——-

 ammar huri

حوري: الحريري يحاول تكوين كرة ثلج تمهيدا لانتخاب الرئيس

(أ.ل) – أشار النائب عمار حوري في حديث إلى مصدر إعلامي ان “الرئيس سعد الحريري يحاول تكوين كرة ثلج تمهيدا لانتخاب الرئيس وهو يقوم بجهد كبير من منطلق واجبه الوطني مطالبا الجميع بالقيام بواجبهم الدستوري”.

وتطرق الى كلمة الامين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصرالله وقال: “ان حزب الله محرج في هذا السياق تجاه حليفه العماد ميشال عون الذي لم يستطع تأمين اغلبية الاصوات للوصول الى سدة الرئاسة، وأكبر دليل على إرباك الحزب أن السيد حسن نصرالله لم يتطرق في كلمته الى الشأن الداخلي”.-انتهى-

——-

zahra antoine

زهرا: لا أحد يستطيع تجاوزنا ولا نسعى لتقليد الثنائية الشيعية

(أ.ل) – ذكر عضو كتلة “القوات اللبنانية” النائب انطوان زهرا في حديث لمصدر إعلامي انه “روج لفكرة ان العماد عون احق من غيره اذا كانت الرئاسة ل فريق 8 اذار، وأكد ان “أحدا لا يستطيع تجاوزنا اليوم ورأينا في الماضي كيف عاش اللبنانيون عندما تم تجاوزنا على عهد الوصاية”، وقال: “لا أرى ان الأمور تتجه لإعادة التحالف بين “المستقبل” و”أمل” و”الاشتراكي” ولكن إذا هذا الأمر كان واردا فنحن مواقفنا واضحة”. وتابع “نتكلم بكل المواضيع مع “التيار الوطني الحر” ومنها الانتخابات ولكن نحن الأحرص على ان لا نكون متقوقعين طائفيا”، مشددا على “اننا لن نخوض الانتخابات ضد “المستقبل” بل سنتفاهم معهم”، لافتا الى “اننا لا نسعى لتقليد الثنائية الشيعية فنحن نحرص على التنوع”.-انتهى-

——-

ibrahim17-2-2016

إبراهيم بحث مع رئيس أركان لجنة مراقبة الهندة الوضع على الحدود الجنوبية

(أ.ل) – استقبل المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم في مكتبه قبل ظهر اليوم رئيس اركان لجنة مراقبة الهدنة UNTSO اللواء آرثر دايفيد غاون ARTHUR DAVID GAWN حيث تناول البحث الوضع على الحدود الجنوبية وسبل التنسيق والتعاون بين المديرية العامة للأمن العام واللجنة.-انتهى-

——-

images[2]

توقيف السوري علي خلف العلي والمواطن المطلوب نافذ عادل جعفر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه، يوم أمس، البيان الآتي:

أوقفت قوى الجيش في محلة شاتيلا – بيروت، السوري علي خلف العلي، كونه مطلوب لإنتمائه الى إحدى التنظيمات الإرهابية. كما أوقفت في محلة رأس بعلبك، المواطن نافذ عادل جعفر، المطلوب بجرم إطلاق النار. تمّ تسليم الموقوفين إلى المرجع المختص لإجراء اللازم.-انتهى-

——-

haikalhasanein13-10-2015

رحيل محمد حسنين هيكل: الظاهرة الفريدة والمدرسة في الاعلام والسياسة

(أ.ل) – في عددها الصادر بتاريخ 22 اب 1971 ورد في صحيفة نيويورك تايمز انه من الممكن ان يكون محمد حسنين هيكل اقوى صحفي في العالم . لا ينافي استنتاج الصحيفة الامريكية البارزة الحقيقة. اثبتت التجربة الصحفية والسياسية الطويلة للاستاذ هذا الامر.

فقد استطاع الرجل ان يساهم في تشكيل الوعي السياسي والاتجاه الفكري للملايين من قرائه ومتابعيه على امتداد اكثر من نصف قرن. عاش هيكل ظروفا سمحت له بان يكون شاهدا على احداث ومحطات تاريخية هامة، واستطاع نقلاً عن موقع “العهد” الإخباري استنادا الى موهبته الكبيرة واطلاعه المدهش واتساع رؤيته ان يشكل ظاهرة في الاعلام العربي وحتى العالمي فريدة من نوعها. لم يدرس هيكل الاعلام. كان طالبا في ادارة الاعمال في الجامعة الاميركية في القاهرة عندما انتسب الى دورة صحفية على يد احد ابرز الصحفيين الاميركيين في ذلك الزمن. بعد ها تدرب على اساليب الصحافة الحديثة في الايجيبشن جازيت.   هكذا بدأت مسيرة الرجل الذي استطاع ان يحافظ على مدى نحو خمسة وسبعين عاما على موقعه كاحد ابرز الصحفيين العالميين البارزين.

الظاهرة الفريدة والمدرسة في الاعلام والسياسة: محمد حسنين هيكل

الملاحظ في كتابات الصحفي الكبير انه ينطلق من الوقائع والمعطيات وتفاصيل الاحداث الجارية ويضعها في قوالب منهجية علمية ونظرية.. فقد بدأ عمله مراسلا حربيا في فلسطين في العام 1948 ثم غطى الحرب الاهلية اليونانية وصراعات البلقان وحرب كوريا. الا ان الحدث المفصلي كان تغطيته للصراع على تأميم النفط في ايران في بداية الخمسينات. التجربة المهمة ارخها هيكل في كتابه الاول “ايران فوق بركان “. وقد شكل الكتاب هذا خطوة هيكل الاولى في مسيرة انتقاله من صحفي الى مؤلف كتب ثم الى مؤرخ ومفكر استراتيجي. كما ان تجربته في ايران جعلته احد اكثر الصحفيين العرب معرفة بهذه الدولة الاقليمية الاساسية واحد ابرز الداعين للحوار العربي معها وصولا الى التكامل خاصة بعد انتصار الثورة الاسلامية. وعن هذه الثورة كتب هيكل كتاب مدافع اية الله، احد ابرز الكتب عن تلك المحطة التي غيرت وجه المنطقة. تضمن الكتاب مقابلات مع الامام الخميني في باريس ثم في طهران كما استند فيه الى لقاءات مع الشاه وكبار الضباط والسياسيين الذين لعبوا ادوارا هامة قبل واثناء وبعد الثورة. تضمن الكتاب ايضا مقابلات مع الطلبة الذين دخلوا السفارة الاميركية في طهران. وكشف فيه وثائق واسرارا خاصة حول قضية نادي السفاري الذي تكون عام 1972 بين ايران وفرنسا والسعودية والمغرب في مجال الاستخبارات. في هذين الكتابين كما في كل مسيرة هيكل الطويلة كان الكاتب العربي الكبير يقدم لقرائه خلاصة جهد يومي متواصل للقراءة والدراسة والبحث لفهم طبيعة القوى والتيارات والاشخاص الذين يصنعون الاحداث. وهو ما حول زاويته الشهيرة في الاهرام ” بصراحة” الى نافذة يطل من خلالها قراؤه على حقيقة ما يدور في العالم. اما بالنسبىة لتجربته الغنية الى جانب الرئيس المصري جمال عبد الناصر والتي اثارت الكثير من الجدل حول علاقة الصحفي بالسلطة فقد جعلت من هيكل احد ابرز الشهود على تلك المرحلة خاصة انه كان على اطلاع على دقائق الامور وتفاصيلها في التجربة الناصرية. هذه التجربة ظل هيكل وفيا لها حتى اخر حياته وقد دفع ثمن مواقفه في زمن الرئيس انور السادات الذي ادخله السجن. وقد روى هيكل تفاصيل هذه العلاقة في كتابه الشهير خريف الغضب. الا ان اهم ما في الكتاب انه يقدم قصة بداية ونهاية عصر السادات بدءا من دوره داخل تنظيم الضباط الاحرار وانتهاء بمقتله على المنصة. عن السادات كتب هيكل  ايضا ولكن من زاوية حرب اوكتوبر في كتابه “اكتوبر 1973 السلاح والسياسة ” وهذا الكتاب هو الجزء الخامس  من مجموعة حرب الثلاثين سنة (ملفات السويس، ايام الغليان، الانفجار، الطريق الى رمضان، حرب اوكتوبر)  التي تكشف حقيقة ما جرى في الصراع العربي الاسرائيلي منذ الخمسينيات وحتى معركة تشرين  التي يعتبرها هيكل معركة قتالية وليست حربا ” فالحرب صراع سياسي بكل وسائل القوة “.

في الحقيقة فقد كان الصراع العربي الاسرائيلي موضوعا محوريا لدى هيكل . وقد شكل كتابه “المفاوضات  السرية  بين العرب واسرائيل” محاولة جدية لقراءة تاريخ الاتصالات بين العرب والعدو الاسرائيلي من قبل انشاء الكيان، مرورا برفض عبد الناصر لاي مفاوضات مع العدو مقابل قبول السادات بهذا الامر وصولا الى الدور الذي قام به الفلسطينيون في التفاوض ونتائج ما جرى على القضية الفلسطينية. لقد كان موقف هيكل ناقدا بشدة للمفاوضات مع العدو الاسرائيلي وهو قال لصحيفة نيويورك تايمز في ايار 1980 ان  “اتفاقية كامب دايفيد تعني ان اكبر دولة عربية مدعومة بتأييد الدول الكبرى اختارت السير في طريق تجاهل التناقض الرئيسي في المنطقة وان ذلك سيقود بحكم طبائع  الامور الى فتح الباب امام التناقضات الثانوية وبالتالي الى عدم الاستقرار والفوضى والتوتر والحروب الاهلية والصراعات القطرية والاثنية والطائفية والمذهبية”.

استنتاجات هيكل هذه وغيرها من الافكار والقناعات شكلها هيكل من خلال منهجية علمية استندت للتاريخ على اعتباره ” ليس علم الماضي وحده وانما هو عن طريق استقراء قوانينه علم الحاضر والمستقبل ايضا اي انه علم ما كان وما هو كائن وما سوف يكون”. هكذا كان كل كتاب لهيكل عبارة عن “زيارة جديدة للتاريخ ” ينتقل فيها الكاتب البارز بين التاريخ والحاضر ليفسر ما جرى ولماذا جرى وليستشرف المستقبل. اما كتابه المثير والمعنون بـ”زيارة جديدة للتاريخ ” فقد قدم مدرسة جديدة وخاصة في عالم الحوارات الصحفية من خلال مقابلات اجراها مع سبع شخصيات ارتبطت بأدوار تاريخية هامة تجاه قضايا عالمية بارزة.

كتاب “حرب الخليج اوهام النصر ” جاء في مرحلة عربية حساسة وفيه حلل هيكل  الواقع العربي واظهر كيف انه يمر بمرحلة انتقال تاريخية صعبة وقلقة. طرح المفكر المصري  معادلات الثروة والفقر والبداوة والحضارة والتقدم  والتأخر والتحرر والتبعية والذكاء والغباء والجبن والشجاعة.

والحق يقال ان هيكل كان صحفيا شجاعا . صحيح ان شغف المعرفة والفضول العلمي كانا الصفتين الابرز الا ان محطات كثيرة في حياته المهنية تظهر شجاعة كبيرة وتحديدا امام اغراءات المال الخليجي الذي فتك بالوسط الثقافي والاعلامي العربي منذ ثلاثينيات القرن الماضي. عبر هيكل عن هذه القضية في مقالة كتبها عام 1958 اخذت شكل رسالة للملك سعود بن عبد العزيز قال له فيها:  “يا صاحب الجلالة كل الاقلام تحطمت على اعتابك الا هذا القلم”. وبالفعل فقد ظل هيكل عصيا امام المال السعودي حتى اخر ايامه.

كما انه واجه كل محاولات تزوير التاريخ والتضليل الثقافي والفكري التي تجند لها كتاب وصحفيون اشترتهم اموال الذهب الاسود. ولا يمكن فصل هذا التوجه لدى هيكل عن الاهمية الكبرى التي يعطيها للذاكرة التاريخية او لما يسميه بالضمير التاريخي والوعي التاريخي. وقد كتب في مقدمة كتاب حرب اوكتوبر ان  “فقدان الذاكرة كارثة بلا حدود لانه يودي بكل شيء بما في ذلك التاريخ والمستقبل ومن ثم يصبح الحاضر محاصرا يتم عزله وتطويقه على لوحة زجاج مسطح لا تحتفظ بشيء ولا تعني شيئا” .

ومن الامور التي عنت كثيرا لهيكل ” المقاومة ” فكرا وممارسة وقد كتب مصطفى فضل النقيب ان هيكل “شكل جسرا يصل بين كل ما هو اصيل وحقيقي وناصع في ايام حركة التحرر الوطني في الخمسينيات والستينيات وما هو حقيقي واصيل وناصع في ايام المقاومة في لبنان وفلسطين والعراق . جسرا يصل ايام المقاومة في 1956 بايام المقاومة في 200، جسرا يصل ايام عبد الناصر بايام حسن نصر الله “.-انتهى-

——-

hsein musawi

الموسوي: لأهمّيّة البناء على خطاب السيد نصر الله في رسم السياسات والإستراتيجيّات

(أ.ل) – رأى رئيس تكتل نواب بعلبك الهرمل النائب حسين الموسوي، أن خطاب الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في ذكرى القادة الشّهداء، كان خطاباً إستثنائيّاً قارب حال الأمّة في ظلّ عدوانيّة صهيونيّة لا مثيل لها، وأخرى جاهليّة متوحّشة قاتلة للأديان والعمران، لافتاً إلى أهمّيّة البناء على هذا الخطاب في رسم السياسات والإستراتيجيّات، وفي فهم ما يدور في الإقليم من حولنا..

وقال النّائب الموسويّ، في تصريح له اليوم، بوجوب التّصدّي للحرب النّاعمة الّتي تشنّ على المقاومة والّتي تهدف إلى إسقاطها في بيئتها الحاضنة عبر تشويه صورتها أخلاقيّاً ومحاصرتها إقتصاديّاً فضلاً عن المواقف السياسيّة من قبل البعض في الوطن والّتي تحاول عبثاً النّيل من صدقيّتها وقداسة نهجها…

النّائب حسين الموسويّ اعتبر أنّ حزب الله هو من خير أمّة أُخرجت للناس، وطهارته نابعة من عقيدته ومنظومته الأخلاقيّة الّتي يراد تشويهها، ومن سلوكه في السّياسة وما يقدّمه من شهداء إبتغاء حماية الأوطان والمقدّسات والحفاظ على إنسانها وثرواتها ومقدّراتها…

وتابع القول “إنّ محاولة البعض تصحير البيئة المؤازرة لحزب الله، هو إنتحار وتآمر على المقاومة، وخدمة للمشروع الأميركيّ- الصهيونيّ الساعي منذ زمن بعيد إلى النيل منها..”.

وختم “إنّ هذا البعض مدعوّ إلى إعادة النّظر بمواقفه، وإلى العودة إلى رشده وإلى ضرورة النّظر إلى المشتركات الجامعة وتنظيم الإختلافات في السّياسة الدّاخليّة ومقاربة القضايا الإقليميّة، وذلك حفاظاً على لبنان الّذي هو بحاجة إلى كلّ أبنائه موحّدين…”.-انتهى-

——-

michel maouad

معوض تلقى اتصالا من الحريري

(أ.ل) – اعلن المكتب الإعلامي لرئيس “حركة الاستقلال” ميشال معوض في بيان “ان رئيسه تلقى مساء أمس الثلاثاء اتصالا هاتفيا من الرئيس سعد الحريري عرضا فيه لمختلف التطورات السياسية في لبنان، واتفقا على عقد لقاء قريب لبحث كل المستجدات”.-انتهى-

——-

تيسير خالد: الحكومة البريطانية تمنح النشاطات الاستيطانية حصانة في مواجهة المقاطعة

(أ.ل) – وصف تيسير خالد، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين قرار الحظر الذي فرضته الحكومة البريطانية على الهيئات الحكومية والمحلية والعامة بما فيها اتحادات الطلبة بشأن مقاطعة منتجات المستوطنات بالقرار الخطير واعتبره يتنافى مع حق المواطن  في  الاختيار وحقه اتخاذ الموقف الذي يمليه عليه ضميره الاخلاقي من المشروع الاستيطاني الإسرائيلي ، فضلا عن كونه يشكل مكافأة للإحتلال وما يقوم به من نشاطات استيطانية غير شرعية ويقدم للاحتلال  حصانة تغطي انتهاكاته للقانون الدولي . ومثل هذا الموقف منسجم تماما مع موقف الادارة الاميركية في تشجيع دولة اسرائيل وانتهاكاتها لحقوق الانسان الفلسطيني تحت الاحتلال وأضاف أن مثل هذه المواقف تشكل امتدادا لسياسة الدولتين ومواقفهما من الدول التي تمارس سياسة الابارتهايد والتمييز العنصري ، فهذا ما كان يحصل في الموقف من مقاطعة نظام الفصل العنصري البائد في جنوب افريقيا وهو يحصل الان في الموقف من نظام الابارتهيد والتمييز العنصري الذي تمارسه اسرائيل في المناطق الفلسطينية المحتلة بعدون 1967.

وأكد أن هذه المواقف لا تنسجم مع الادعاء بأن الادارتين البريطانية والاميركية تقفان الى جانب حل الدولتين ، لأن من يدعم حل الدولتين يتوجب عليه أن يتخذ موقفا واضحا وحازما من الممارسات التي تقوض فرص التقدم في التسوية على اساس حل الدولتين مثل الاستيطان والنشاطات الاستيطانية وما يرتبط بذلك من تدابير تدفع اسرائيل للتوقف عن مثل هذه الممارسات.

وردا على السؤال حول ما الذي ينبغي على القيادة الفلسطينية عمله ردا على موقف كل من الادارتين البريطانية والاميركية من مقاطعة منتجات الاحتلال ، دعا تيسير خالد الى حمل ملف الاستيطان ووضعه على طاولة مجلس الامن الدولي ودعوته الى تحمل مسؤولياته بإدانة النشاطات الاستيطانية الاستعمارية والبناء الاستيطاني في الاراضي الفلسطينية المحتلة بعدوان 1967 واعتباره جريمة حرب يجب ان تتوقف تحت طائلة العقوبات وعدم رفع هذا الملف عن جدول أعمال المجلس الى ان تكف الادارة الاميركية بشكل خاص عن استخدام الفيتو ويصبح ممكنا وضع اسرائيل أمام أحد خيارين : وقف النشاطات الاستيطانية او العقوبات بما فيها المقاطعة وسحب الاستثمارات.-انتهى-

———

images[2]

الجيش: دورية تابعة للعدو الإسرائيلي ألقت قنبلة دخانية في اللبونة

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الأربعاء 17/2/2016 البيان الآتي:

بتاريخه الساعة 10،30، أقدمت دورية تابعة للعدو الإسرائيلي عند الحدود اللبنانية – الفلسطينية مقابل منطقة اللبونة، على إلقاء قنبلة دخانية، مما تسبب بإصابة أحد أفراد دورية تابعة للجيش اللبناني كانت في الجهة المقابلة بحالة إعياء. إتخذت وحدات الجيش الإجراءات الدفاعية المناسبة، وتجري متابعة الموضوع بالتنسيق مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان.-انتهى-

——-

alkattan

القطان ردا على خطاب نصر الله: لو ناديت لأسمعت حياً ولكن لا حياة لمن تنادي

 (أ.ل) – حيَّا الشيخ أحمد القطان رئيس جمعيَّة “قولنا والعمل” الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله على كلمته في ذكرى القادة الشهداء التي جاءت على مستوى روئ وتطلعات كل الأمة الإسلامية ورد الشيخ القطان في بيان له على تساؤلات السيد نصرالله قائلاً ” نحن كجزء من الأمة الإسلامية ومن المسلمين السُنة تحديداً لم نعوّل يوماً على الحكومات العربية المنبطحة والمستسلمة لإرادة المستكبرين وفي مقدمتهم أمريكا وربييتها إسرائيل، ونحن يا سماحة السيد كسواد أعظم من أهل السُنة والجماعة لا يمكن إلا أن نكون مع عقيدتنا التي تأمرنا بالجهاد في سبيل الله ضد المعتدين المغتصبين لأرضنا ومقدساتنا وتحديداً في فلسطين المحتلة”

وختم القطان قائلاً ” نحن نقدّر حرصك يا سماحة السيد نصرالله على وحدة الأمة الإسلامية ولكن لو ناديت لأسمعت حياً ولكن لا حياة لمن تنادي من معظم حكّام وملوك وأمراء العرب وحسبنا الله ونعم الوكيل ورهاننا على تسديد ونصر من الله تعالى للمجاهدين الصادقين في كل مكان لا سيما في فلسطين ولبنان”.-انتهى-

——–

aouni kaaki

الكعكي تسلم من كوليت صليبا كتابها احفاد كولومبس مبدعون عرب في اميركا

(أ.ل) – استقبل نقيب الصحافة عوني الكعكي، الاديبة كوليت صليبا التي قدمت اليه كتابها “احفاد كولومبس: مبدعون عرب في اميركا”. ورحب النقيب الكعكي بالكتاب وطلب من مؤلفته صليبا المضي قدما في التعريف بالمبدعين في المهجر الاميركي من لبنانيين وعرب، عبر كتب تغني المكتبة العربية.-انتهى-

——

انتهت النشرة

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

army

نشرة الأربعاء 13 كانون الأول 2017 العدد 5498

دورية تابعة للعدو الاسرائيلي مؤلفة من حفارتي خنادق و9 عناصر أقدمت على اجتياز السياج التقني ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *