الرئيسية / النشرات / نشرة الجمعة 12 شباط 2016 العدد 4024

نشرة الجمعة 12 شباط 2016 العدد 4024

????????????????????????????????????

وزير المال افتتح المنتدى المصرفي العربي:

نحشد مواردنا السياسية والمالية والقضائية لأستكمال المعركة ضد تمويل الأرهاب

(أ.ل) – افتتح وزير المالية علي حسن خليل صباح اليوم، فعاليات “المنتدى المصرفي العربي” الذي نظمه الإتحاد الدولي للمصرفيين العرب في فندق فينيسيا – بيروت، بعنوان “ماهية العقوبات والغرامات الدولية: أثارها وانعكاساتها على اقتصاداتنا ومصارفنا العربية”، في حضور رئيس جمعية المصارف اللبنانية رئيس الإتحاد الدولي للمصرفيين العرب الدكتور جوزيف طربيه، الأمين العام لإتحاد المصارف العربية وسام فتوح، مدير مكتب سياسات الاستراتيجية لتمويل الإرهاب والجرائم المالية السابق في وزارة الخزانة الأميركية شيب بونسي وممثلين عن 13 دولة وحشد من الشخصيات الدبلوماسية والمصرفية والقضائية والأمنية ونخبة من الخبراء العرب والأجانب في مجالي التحقق والإلتزام.

فتوح

بداية تحدث وسام فتوح مرحبا براعي الحفل الوزير علي الخليل وبالضيوف، وأكد استمرارية اتحاد المصارف العربية والإتحاد الدولي للمصرفيين العرب، بالمضي قدما في التواصل والسعي بالجهود وبالألتزام بإعداد منصة لشرح وجهة نظر القطاع المصرفي العربي، خصوصا موقف القطاع المصرفي اللبناني من العديد من المسائل بكل صراحة وشفافية، في ظل الضغوطات التي تتعرض لها المصارف اللبنانية والعربية من قبل الجهات المالية الأميركية والسلطات الأميركية، لا سيما من قبل البنوك المراسلة”.

طربيه

وأعتبر الدكتور طربيه أن “ما لقاؤنا اليوم كمصرفيين إلا دليل واضح على الأهمية التي نوليها جميعا لموضوع إلإلتزامات الدولية وما يرافقها من عقوبات، وإنعكاساتها على إقتصاداتنا ومصارفنا العربية، خصوصا إننا نمر بمرحلة تسيطر عليها حالة عدم اليقين، عناوينها الصراعات الدموية على المنطقة التي تهز بلدان عديدة، وما لها من تأثيرات سلبية على النمو الإقتصادي للمنطقة العربية ككل”.

وقال: “اننا نتناول في هذا المنتدى، موضوع الجرائم المالية التي اصبحت الشغل الشاغل للقطاع المالي، لما لها من انعكاسات خطيرة على الاقتصاد والمجتمع، بإعتبارها القاسم المشترك لمعظم الأعمال غير المشروعة. فكلما إزداد حجم عمليات غسل الاموال كلما تفاقم الخلل الإقتصادي وإحتدم الصراع الطبقي وإندثرت معه أخلاقيات العمل المنتج وتضررت القيم الإنسانية”، موضحا انه “تحت تأثيرات العولمة وانفتاح الأسواق المالية وكون جريمة تبييض الأموال عابرة لحدود الدول، برزت الحاجة سريعا الى ضرورة خلق آليات للتعاون الدولي لمواجهتها. وتمثل ذلك في ادخال هذه الجريمة ضمن صلب التشريعات الداخلية في كل بلد، وعقد معاهدات دولية لتبادل المعلومات بين الدول. وقد أدرجت الدول التي لا تتفق تشريعاتها مع هذه المعايير على لائحة الدول غير المتعاونة في مكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب مع ممارسة ضغوظ على أنظمتها المالية لإجبارها على الامتثال”.

اضاف “إنبرت كافة دول العالم إلى التصدي لهذه الآفة. فعمدت إلى تفعيل التعاون والتنسيق بين أجهزتها الأمنية والقضائية المختصة وتوصلت هذه الأجهزة بعد جولات طويلة من المباحثات إلى وضع التشريعات المناسبة للحد من هذه الظاهرة، لا بل والقضاء عليها. كما تم تشكيل التجمعات المهنية الدولية لهذا الغرض، ولعل أبرزها كان مجموعة العمل المالي (FATF) ومجموعة العمل المالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (MENAFATF)”.

ولفت الى ان “هذا الملتقى سوف يتناول حزمة من المواضيع القديمة والمستجدة والتي تحمل دائما نكهة خاصة، نظرا للظروف التي تفرض على الدوام تطوير أساليب معالجتها. ويأتي من ضمن هذه المواضيع الموضوع الذي يشغل بال المصارف اليوم، وهو ظاهرة تجنب المخاطر De-Risking، هذه الظاهرة التي أخذت تنتشر في أوساط المصرفيين العرب وغير العرب نتيجة لاحتمال عدم تمكن المصارف أحيانا من الالتزام بمتطلبات الحيطة والحذر والعناية الواجبة Enhanced Due-Diligence التي تفرضها السلطات الرقابية، مثل التشدد بالحصول على المعلومات الواجبة عن الزبائن (KYC) وغيرها من إجراءات التحقق عن العملاء والعمليات المصرفية والمالية. هنا قد يلجأ المصرف إلى الابتعاد عن بعض الزبائن أو العملاء، أو القطاعات، وقد يفضل عدم التعامل مع هذه الأنواع من الزبائن والعمليات وهذا ما يعرف بظاهرة “De-Risking”.

بونسي

ثم تحدث بونسي، فقال: “أن الحدث القائم اليوم في لبنان من خلال هذا المنتدى، بدأ يتحول إلى اجتماع دولي هام وأن لبنان سيبقى محورا أساسيا في المنطقة على مستوى عالم المال والمصارف”، متطرقا الى طبيعة النشاط الذي بدأه قبل 15 عاما في المنطقة وتحديدا بعد اعتداءات 11 أيلول على الولايات المتحدة الأميركية، حيث كان التركيز على “تبعات هذا الاعتداء وعلى النظام المالي والمصرفي كإحدى الأصول الأساسية في عمليات مكافحة تبييض الأموال وتمويل الارهاب”.

أضاف “عرضنا لكل الإجراءات الممكن اتخاذها لمكافحة ظاهرة تمويل الإرهاب وكيفية تخطي هذه الظاهرة، ليس فقط من خلال الشركات العابرة للحدود، إنما ايضا من خلال التعاون بين القطاع الخاص وتحديدا المصارف وبين الحكومات”، مشيرا الى “ضرورة العمل بيد واحدة لمواجهة ظاهرة الإرهاب لإحراز تقدم سريع وناجز”، مؤكدا أن “اتحاد المصارف العربية كان ولا يزال في قلب الحدث على مستوى محاربة عمليات تبييض الاموال وتمويل الارهاب”.

خليل

وختاما، تحدث راعي المنتدى الوزير خليل فقال: “شرفني أن أكون بينكم اليوم في هذا الملتقى الذي يكتسب أهمية استثنائية ومهمة، في وقت يمر به وطننا لبنان والعالم في تحديات استثنائية، وأن ينعقد هذا المؤتمر هو دليل وعي في الدرجة الاولى واستدراك لما يجب أن تكون عليه الأمور لتأتي مواكبة للتطورات الحاصلة على صعيد العمل المصرفي الدولي”، شاكرا “الاتحاد الدولي للمصرفيين العرب والمنظمين لهذا المؤتمر على تحسسه بأهمية نشر وعي استثنائي لقضية استثنائية تواجه القطاع المصرفي والمالي على مستوى العالم، لها امتداداتها الكبيرة يمكن أن تكون سلبية لكن ان نحولها إلى ارتدادات إيجابية على اقتصادنا ووضعنا المالي”.

اضاف “لقد طرأت تطورات على مستوى العالم جملة من القواعد والتشريعات التي صدرت كقوانين عابرة للدول من قبل دول كبرى أو في إطار هيئات دولية، وهي تطورات تفرض أيضا التزامات قانونية يفترض التعاطي معها بأعلى درجات المسؤولية في إطار مكافحة تبييض الأموال وتجفيف منابع الإرهاب. وعلينا ان نعمل بشكل جدي لكي نتأقلم مع هذه التشريعات من خلال الآليات القانونية المحلية الناظمة بعمل قطاعاتنا المصرفية والمالية وبما يتوافق مع الأهداف الدولية المرتجاه منها، مع المحافظة بالقدر المتاح على عوامل الثقة والتميز التي اضطلع بها القطاعين المصرفي والاقتصادي في لبنان”.

وتابع “ايها السادة، لم يكن لبنان هدفا للارهاب الدولي كما هو عليه حاليا، ولم يكن في المقابل قرار لبنان السياسي والمصرفي والاقتصادي في مواجهة هذه الظاهرة أكثر عزما وثباتا في مواجهة الارهاب ودرء مخاطره، الا أنه اذا كانت مواجهة الارهاب ومكافحة سبل تمويله تحتاج الى بناء قدرات متنوعة وذات فعالية للقضاء عليه والحد من قدراته وقدرات داعميه عبر الحدود فإن شروط ربح هذه المعركة تفترض التعاون الوثيق بين كل الهيئات على المستوى الدولي والمحلي وعلى مستوى كل العاملين في هذه القطاعات، لأن المعركة هي معركة واحدة تستهدف الجميع ولا تستثني أحدا على الاطلاق، وباعتبارنا في عين عاصفة الارهاب هذا فإننا معنيون بدرجة كبيرة في تنظيم تشريعاتنا وحشد مواردنا القانونية والسياسية والامنية من أجل استكمال هذه المعركة وتأمين كل شروط نجاحها”.

ولفت الى ان “عنوان مؤتمر اليوم يسلط الضوء على واحدة من أبرز أخطار الارهاب وهي تبييض الأموال وإمكانية استخدام محصلاتها ونتائجها في تفاقم مخاطر هذا الارهاب على المستوى الوطني وعلى المستوى العالمي وما يهدد استقرار الدول واستقرار اقتصادياتها وفقدان التأثير على التنمية البشرية وعلى النمو في تأييد هذه الدول. لقد اصبح الامر مقلقا على مستوى العالم ويحتاج بالتالي الى تعاط استثنائي فرض الكثير من الاجراءات وفرض الكثير من الحاجة الى مواكبة هذا الأمر على مستوى التشريعات لكل دولة من الدول، وبما يلتقي مع مجموع التشريعات التي أقرت على المستوى الدولي لتأتي مكملة لها وتؤسس لأرضية مواجهة حقيقية نستطيع معها ان نطلق هذه العملية بأعلى قدر من المسؤولية والقدرة”.

واردف “إننا في لبنان ورغم تعقيدات الوضع السياسي والأزمة المتفاقمة والتي ادت بشكل او بآخر إلى تعطيل المؤسسات السياسية بدءا من انتخاب رئيس جديد للجمهورية، والذي مجددا ندعو إلى الاسراع في خلق الظروف لانتخابه، وصولا إلى تعطيل طويل لعمل المجلس النيابي والحكومة بعناوين واسباب مختلفة اننا رغم هذا استطعنا ان نلتقط اللحظة وان نقدم المصلحة الوطنية على ما عداها وبجهد استثنائي استطعنا ان نقر جملة من التشريعات في المجلس النيابي ساعدت بل ومكنت لبنان وإدارته الحكومية والسياسية والقطاع المصرفي من ان يخاطب العالم والهيئات الدولية والدول التي اصدرت تشريعات وقوانين ليقول لها ان لبنان ما زال ملتزما في اطار القوانين والشرائع الدولية، وفي اطار كل ما ينظم عملية مكافحة الارهاب وتمويله ومكافحة تبييض الاموال وغيرها من الأمور التي تساعد على تعزيز مناخات هذا الارهاب على مستوى العالم. لقد أقر لبنان اربعة قوانين في غاية الاهمية تلتقي مع ما نواجه ونواكب ما هو مطلوب على هذا الصعيد وتساعد على ان تبقينا وتبقي قطاعنا المصرفي في موقعه المتميز على هذا الصعيد. لقد أدخلنا بموجب قانون الدول التعديلات اللازمة على قانون مكافحة تبييض الاموال وتمويل الارهاب وهي تعديلات اساسية عملنا عليها بما يتلاءم مع ما هو مطلوب على المستوى الدولي بإضافة جرائم جديدة تتعلق باستغلال المعلومات وافشاء الاسرار وعرقلة حرية البيوع والملكية المادية والأموال غير المشروعة وكل ما يتعلق بالتعديلات التي كانت قد اقرت على قانون مكافحة تبييض الاموال التي وقعنا عليه وأقريناه سنة 2001”.

واشار الى “القانون الثاني قانون 48/2015 وهو التصريح عن نقل الاموال عبر الحدود وهو قانون حصل خلال اقراره نقاش كبيرة لكن إرادة اللبنانيين بأن لا يتخلفوا عن أي اجراء يساعد على انتظامهم في اطار المنظومة القانونية العالمية كان هو السباق واقر هذا القانون كما يجب ان يكون. القانون الثالث 43/2015 وهو تبادل المعلومات الضريبية الذي ايضا جعلنا منسجمين مع الاتفاقات الثنائية التي اقريناها مع مجموعة من الدول ومنسجمين ايضا مع ارتباطنا بالمنظمات والهيئات الدولية. القانون الرابع 53/2015 الذي أجاز لنا ان نوقع على الاتفاقية الدولية لقمع تمويل الارهاب وقمع تمويل الارهاب بهذا الجانب بالنسبة للقطاع المالي أولوية اساسية رغم ان لبنان وكما معظم الدول العربية حدد تعريفه للارهاب كما ينسجم مع الاتفاقية الموقعة في الجامعة العربية والتي عرفت الارهاب بشكل دقيق”.

وقال: “من جهة أخرى ورغم اقرار هذه القوانين وبعدها سارعنا كوزارة للمالية إلى ارسال احالة للحكومة بمجموعة مشاريع وتعديلات ضريبية لتنسجم مع هذه القوانين وتساعد على تطبيقها، وهذه التعديلات تناقش اليوم في المجلس النيابي وكل هذا الأمر يعكس مؤشرا واضحا على إصرار لبنان على الالتزام بالقوانين والمعايير الدولية وان يكون منسجما مع القرارات التي توائم بين حفظ سيادة لبنان الوطنية وبين كونه جزء من المنظومة الدولية لمكافحة الارهاب وتمويله ومكافحة تبييض الاموال وجزء اساسي من النظام المصرفي العالمي ومنسجم مع نظمه والآليات المستخدمة على هذا الصعيد”.

اضاف “نحن على ثقة كبيرة ان قطاعنا المصرفي والمالي مارس رقابة ذاتية خلال العقود الماضية عززت ثقة المستثمر اللبناني وعززت ثقة المودع اللبناني والعربي والعالمي. وساهمت هذه الثقة في تطور قطاعنا الى الحد الذي اصبح يشكل الركيزة الاسياسية في اقتصادنا الوطني وربما اقتصاديات أخرى. هذه الثقة وهذه الممارسة المسؤولة للقطاع المصرفي يجب ان تستمر وان تستفيد من الثغرات والمشكلات التي وقعت في السابق لكي نتجنب تعرض هذا القطاع لأي اهتزاز يؤثر على استقرارنا العام كلبنانيين وكقطاع مصرفي بشكل خاص”.

وتابع “ان هذه الرقابة الذاتية التي مارستها المصارف اليوم تكتمل مع مجمل هذه التشريعات ومع انسجامها ايضا مع القرارات والتشريعات العابرة للدول التي تحدثنا عنها في البداية. نحن مؤمنون ان لبنان رغم كل التحديات التي نعيش على المستوى الاقتصادي والمالي مع بعض، كما اننا مؤمنون رغم المصاعب الجمة التي جعلت النمو بنسبة محدودة في العام المنصرم ان يستعيد دوره الأساسي على مستوى المنطقة وعلى مستوى العالم من خلال حفظ قطاعنا المصرفي بشكل اساسي ومن خلال اعادة دورة الحياة السياسية اليه بما يعيد عجلة النمو الاقتصادي لنصل الى مستوى من النمو افضل بكثير ليعيد حالة الانفراج ويفوق حالة الاختناق القائم اليوم على هذا الصعيد. ان هذا الملتقى مدعو اليوم الى رسم خطط وآليات لتحديد الملامح الأساسية التي يجب ان تعتمد في مواكبة ما يحصل على مستوى العالم من تشريعات، وعليه أن يقر مجموعة من الخطوات التي يجب اتباعها لكي نحمي أدوار مؤسساتنا واستمرارها والتكييف في اطار القوانين مع ما يحصل”.

واردف “وهنا أود القول ان الدولة اللبنانية على مستوى المجلس النيابي وعلى مستوى الحكومة وعلى مستوى القطاع الخاص، قد بادرت الى اطلاق تحرك على المستوى الدولي من اجل توضيح موقفها وموقعها في معركة مكافحة الارهاب وتمويله، وهو تحرك لا يستهدف أحدا ولا يستهدف قانونا او تشريعا بعينه بقدر ما يريد ان يصل الى حقيقة الامور ويريد ان يوصل حقيقة الموقف اللبناني بشكل واضح في الانخراط في معركة منع تمويل الارهاب او تبييض الاموال، وهذا أمر في غاية الاهمية خلال المرحلة التي نعيش. اننا في عين المواجهة وبقلب المواجهة مع الارهاب على المستوى العسكري وعلى المستوى الأمني ونحن في عين المواجهة وقلبها على المستوى المالي وغيره. لكن علينا ان ننتبه الى المحافظة على الخيط الرفيع الذي يحمي سيادتنا واستقلالنا ويحمي اقتصادنا وماليتنا وهذا ما نصبو اليه. اسمحوا لي ان اعيد التأكيد على ثقتنا بقيامة هذا الوطن وعلى اعادة احياء عمل مؤسساته الدستورية وعلى ادوار مؤسساته الاقتصادية والمالية التي وان كانت قد كسبت نتيجة جملة من الظروف الدولية والاقليمية المحيطة والداخلية، الا ان التجربة قالت اننا نستطيع ان ننهض بإرادة وطنية مخلصة”.

وختم “نحن نعيش في أجواء اقتصادية ومالية صعبة، ولقد عبرت في اليومين الماضيين في مجلس الوزراء عن طبيعة هذه الأزمة، لكنني في نفس الوقت قلت أننا لسنا أمام انهيار في الوضع المالي وأن الأمور ما زالت تحت السيطرة على هذا الصعيد، لكن الامر يحتاج الى جملة اجراءات اصلاحية جدية تجعلنا نحافظ على قانونية ادارتنا المالية، وفي الوقت نفسه على التوازن الذي يحفظ استقرارنا، وهذا الامر يتطلب ارادة سياسية جدية ويتطلب في الوقت عينه احساسا بدرجة عالية من المسؤولية تجاه خطورة الأوضاع. اذا كان هناك من فرصة للانقاذ الان، علينا الا نفوتها وان نساهم في اقرار سلسلة من الامور التي يمكن أن تحصل الا بإعادة احياء مؤسساتنا الدستورية”.-انتهى-

——-

riad salameh

رياض سلامه: لم نبحث مع الجانب البريطاني توطين السوريين

(أ.ل) – رد حاكم مصرف لبنان رياض سلامه في بيان، على الاخبار التي تداولتها وسائل الإعلام ولها صلة بالاجتماعات التي عقدتها السفارة البريطانية مع مصرف لبنان، وقال موضحا “استباقا لمؤتمر الدول المانحة الذي انعقد في لندن للبحث في مساعدات مالية للدول التي تستقبل لاجئين سوريين، باشرت السفارة البريطانية والسفير البريطاني بالتواصل مع مصرف لبنان وحاكمه، من أجل جوجلة أفكار يمكن أن تؤدي إلى اقتراح مبادرات مفيدة للبنان وللسوريين خلال هذا المؤتمر.

ومن ضمن الأفكار المطروحة من قبل الوفد البريطاني، إمكانية إطلاق تحفيزات تشجع قيام المصارف اللبنانية بتسليف السوريين (أفراد ومؤسسات) أو إيجاد فرص عمل للسوريين”.

ولفت انه “لم يتم التوصل إلى صيغة مقبولة مصرفيا وممكنة قانونيا لإطلاق هندسات مصرفية تحقق هذا الهدف، وصرف النظر عن هذا الاقتراح من قبل الجانبين، كما لم يتطرق الحديث إلى مواضيع لها صلة بتوطين السوريين بشكل أو بآخر بل اقتصر على البحث التقني والمالي فقط.-انتهى-

——-

adnan kassar

القصار عرض وبودالي العلاقات الاقتصادية بين تونس ولبنان

(أ.ل) – زار سفير تونس في لبنان كريم بودالي، مقر الاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة للبلاد العربية “مبنى عدنان القصار للاقتصاد العربي”، حيث التقى الرئيس الفخري لاتحاد الغرف العربية عدنان القصار، بحضور الأمين العام لاتحاد الغرف العربية عماد شهاب، والأمين العام المساعد شاهين علي شاهين.

وتم خلال اللقاء “استعراض سبل تعزيز التعاون بين اتحاد الغرف العربية والجمهورية التونسية، إضافة إلى تقوية العلاقات الاقتصادية بين لبنان وجمهورية تونس، بما يخدم أهداف التكامل الاقتصادي العربي”.

واقترح القصار خلال اللقاء، “تنظيم فعالية اقتصادية في تونس بتنظيم من اتحاد الغرف العربية بالتعاون مع اتحاد الصناعة والتجارة والصناعات التقليدية في تونس”. وقد رحب السفير بودالي بالفكرة، واعدا “مخاطبة الجهات المعنية في بلاده لمعرفة رأيها في المقترح”.

وتطرق القصار خلال اللقاء إلى “العلاقة الوطيدة التي تجمعه مع المسؤولين في تونس”، لافتا إلى أن “تونس دولة عزيزة على قلوب اللبنانيين والعرب جميعا، وهناك تشابه كبير بين ظروف وأوضاع تونس ولبنان في المرحلة الراهنة، ومن هذا المنطلق نحن نشيد بالتحول الديموقراطي الذي شهدته في السنوات الأخيرة، حيث قدمت تونس نموذجا ومثالا يحتذى على صعيد التغيير السلمي”، لافتا إلى “أننا نتمنى أن تحقق تونس المزيد من التقدم والتطور، وأن تظل تنعم بالأمن والاستقرار بما يحقق التطور والرفاه للشعب التونسي”.

وتوجه إلى السفير بودالي بالقول: “تشرفنا بزيارتكم العزيزة، وإننا نعول كثيرا على دوركم في تعزيز العلاقات اللبنانية – التونسية. ومن هنا فإننا حريصون على خدمة التعاون اللبناني – التونسي المشترك، بما يعود بالنفع على البلدين الشقيقين”. ولفت إلى “أننا معنيون في الاتحاد العام للغرف العربية، بتعزيز التعاون مع سفارة تونس في لبنان”، مشيرا إلى “أننا على أتم الاستعداد لبذل جميع الجهود التي من شأنها أن تدعم الاقتصاد التونسي، وأن تستعيد تونس عافيتها، خصوصا في ظل ما تتمتع به تونس من مناخ استثماري، ومقومات اقتصادية وبشرية واعدة”.

من جانبه، أشاد السفير بودالي “بالبصمة البارزة التي استطاع أن يتركها القصار ليس على مستوى العالم العربي فحسب بل على المستوى الدولي”، لافتا إلى “أننا نكن إلى الرئيس القصار محبة كبيرة جدا، ولأجل ذلك يعنينا كثيرا أن نتعاون معه في سبيل تقوية العلاقات الاقتصادية والتجارية والتنموية”.

ونوه “بالدور الذي يضطلع به القصار كرئيس فخري للاتحاد العام للغرف العربية”، لافتا إلى أن “الرئيس القصار شخصية اقتصادية عربية بارزة، كرس مسيرته في خدمة الاقتصاد والقطاع الخاص اللبناني والعربي والدولي، وتطوير العمل المصرفي، وتكريس مفهوم المسؤولية الاجتماعية للشركات الخاصّة ودورهما الإنمائي”.

وفي ختام اللقاء، جال القصار مع السفير بودالي في أرجاء مبنى اتحاد الغرف العربية، حيث أطلعه على أقسام الاتحاد وسير العمل فيه.-انتهى-

——-

hizbullah mustakbal

جلسة الحوار الـ24 بين “حزب الله” و”المستقبل”:

لضرورة انتظام عمل الحكومة وإنتاجيتها

(أ.ل) – انعقدت جلسة الحوار الـ 24 بين “حزب الله” و “تيار المستقبل”، مساء أمس 23/2/2016، في مقر الرئاسة الثانية في عين التينة، بحضور المعاون السياسي للامين العام لحزب الله الحاج حسين الخليل، والوزير حسين الحاج حسن، والنائب حسن فضل الله عن الحزب، ومدير مكتب الرئيس سعد الحريري السيد نادر الحريري والوزير نهاد المشنوق والنائب سمير الجسر عن تيار المستقبل.

كما حضر الجلسة الوزير علي حسن خليل.

وبعد الجلسة صدر البيان التالي: جرى البحث في التطورات الجارية على مستوى المنطقة والانعكاسات المحتملة على لبنان، والحاجة اكثر من اي وقت مضى للحفاظ على الاستقرار الداخلي وحمايته .

وناقش المجتمعون الاوضاع الاقتصادية والمالية والحاجة الى اجراءات اصلاحية جدية، وضرورة انتظام عمل الحكومة وانتاجيتها.-انتهى-

——-

nabih berri

وفد من متطوعي الدفاع المدني زار بري وشكره

(أ.ل) – استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري بعد ظهر اليوم في عين التينة لجنة المتابعة لمتطوعي الدفاع المدني مع وفد من المتطوعين برئاسة يوسف ملاح، حيث شكره على الجهود والدور الذي لعبه من اجل قضيتهم ومطالبهم وما تم التوصل اليه من نتائج وقرارات في جلسة مجلس الوزراء الاخيرة .

واكد الوفد على متابعة هذه القرارات لترجمتها وتنفيذ المراسيم المتعلقة بالدفاع المدني بما في ذلك المتطوعين منهم.-انتهى-

——-

images16UMP9HW

المشنوق من الرابية: لا سبب تقنيا أو غير تقني لتأجيل الانتخابات البلدية

(أ.ل) – اكد وزير الداخلية نهاد المشنوق بعد لقائه رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب العماد ميشال عون في دارته في الرابية ان “لا سبب تقنيا أو غير تقني لتأجيل الانتخابات البلدية”.

وقال: “ناقشنا مع العماد عون ملء الشواغر في مجلس قيادة قوى الامن الداخلي والتفاهم معه سهل وممكن ومحقق. العماد عون يدرك المشاكل ولديه تصور لحلها في العمل الحكومي”، داعيا الى “التصرف بجدية منعا لأي انهيارات اقتصادية قد يتعرض لها لبنان”.-انتهى-

——-

 tamam salam

سلام التقى لافروف في ميونيخ

(أ.ل) – التقى رئيس مجلس الوزراء تمام سلام في مقر مؤتمر ميونخ للامن، وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف في حضور اعضاء الجانبين اللبناني والروسي.

وتم بحث في مختلف الامور والاوضاع والتطورات في لبنان والمنطقة.-انتهى-

——-

mukbel12-2-2016

مقبل عرض مع قهوجي الاوضاع الامنية خصوصا في جرود عرسال وبعلبك

(أ.ل) – اجتمع نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الوطني سمير مقبل صباح اليوم مع قائد الجيش العماد جان قهوجي الذي زاره في مكتبه في الوزارة، حيث وضعه في الاجواء التي رافقت زيارته الى واشنطن.

وجرى خلال اللقاء عرض الاوضاع الامنية والعسكرية الراهنة في كافة المناطق، لا سيما في جرود عرسال وبعلبك.

وتطرق البحث الى سلسلة مواضيع متعلقة بشؤون المؤسسة العسكرية وسير عملها.-انتهى-

——-

images[2]

الجيش: زورقان حربيان إسرائيليان خرقا المياه الإقليمية مقابل رأس الناقورة

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه اليوم الجمعة 12 شباط 2016 البيان الآتي:

عند الساعة 16,56 من يوم أمس، أقدم زورق حربي تابع للعدو الإسرائيلي على خرق المياه الإقليمية اللبنانية مقابل رأس الناقورة لمسافة 185 مترا ولمدة دقيقتين، وعند الساعة 8,57 من صباح اليوم، أقدم زورق مماثل على خرق المياه الإقليمية اللبنانية مقابل رأس الناقورة لمسافة 380 مترا ولمدة دقيقة واحدة.

وتجري متابعة الخرقين بالتنسيق مع قوات الأمم المتحدة الموقتة في لبنان.-انتهى-

——-

hizbullah

حزب الله: لا لأساتذة مطبعين مع العدو في الجامعة الاميركية

(أ.ل) – حيت التعبئة التربوية في “حزب الله” في بيان، “الموقف الوطني المسؤول لطلاب الجامعة الأميركية الذين وقفوا دوما بوجه الأساتذة المتسللين المطبعين مع العدو الصهيوني، والذي كان آخرهم وليد صالح”.

ودعت إلى “وقفة جدية حازمة من كل الفاعليات الأكاديمية الوطنية الشريفة ومن كل الفاعليات المناهضة للتطبيع مع العدو من قوى المقاومة، لإدانة هذه المحاولات المتكررة ومحاصرتها وإسقاطها، فبيروت كانت عاصمة المقاومة وستبقى كذلك”.-انتهى-

——–

 botros harb

حرب حض اوجيرو على مضاعفة الجهد لخدمة المواطنين والنقابة شكرته لتحرير الرواتب

(أ.ل) – استقبل وزير الإتصالات بطرس حرب قبل ظهر اليوم نقابة موظفي ومستخدمي هيئة أوجيرو، برئاسة رئيس النقابة المهندس جورج اسطفان الذي شكره “باسم النقابة والعاملين في أوجيرو على جهده الذي أدى إلى الإفراج عن رواتب هؤلاء بموجب السلفة التي أقرها مجلس الوزراء البارحة”.

وكان حرب قد دعا النقابة في الإجتماع ل-“زيادة إنتاجيتها والسعي لتقليص مطالب الناس في مجالات الإتصالات، وهي مطالب ينبغي الإسراع في تأمينها”.

واستقبل حرب بعدها رئيس الشبكات في شركة نزكيا سميح الحاج مع وفد من المسؤولين والمهندسين في الشركة وتناول معهم مواضيع تقنية وفنية تتعلق بقطاع الإتصالات. كما التقى مدير منطقة الشرق الأدنى في شركة هواوي الصينية للاتصالات لي شي والمدير العام للشركة في لبنان الياس الهاشم.-انتهى-

——-

kahwaji12-2-2016

قهوجي عرض مع مسؤولين اميركيين قدرات الجيش ومهماته وطالب بتحييد لبنان عن الصراعات

(أ.ل) – تلبيةً لدعوة رسمية من وزارة الدفاع الأميركية، زار قائد الجيش العماد جان قهوجي الولايات المتحدة الاميركية لنحو أسبوع، التقى في خلاله عدداً من المسؤولين في وزارتي الدفاع والخارجية، كذلك التقى عدداً من رؤساء اللجان وأعضائها من الكونغرس الأميركي في مجلسي الشيوخ والنواب، من بينهم رؤساء: لجنة العلاقات الخارجية، لجنة القوات المسلحة، لجنة الاستخبارات، ولجنة المخصصات وعدد كبير من أعضائها.

وقد أسهب العماد قهوجي في التركيز على قدرات الجيش اللبناني والمهمات الجسام الملقاة على عاتقه، خصوصاً لجهة مواجهة الإرهاب والتصدي له، إضافةً الى ضبط الحدود وحمايتها، مؤكّداً أنّه على الرغم من التحديات كلّها، استطاع الجيش اللبناني أن يُبقي السياسة خارج حدود المؤسسة، ثمّ عرض لحاجات الجيش اللوجستية والقتاليّة، شاكراً للولايات المتحدة دعمها المتواصل، متمنياً مواصلة هذا الدعم ليتمكن الجيش من النهوض بالأعباء الملقاة عليه. وطالب العماد قهوجي الولايات المتحدة المساهمة من خلال صداقاتها ونفوذها، في الحفاظ على استقرار لبنان عبر تحييده عن الصراعات، وناقش التحديات المختلفة التي يواجهها لبنان ومن بينها ارتفاع عدد اللاجئين السوريين إليه، مما يرتب ضغوطاً إضافية كبيرة على الصعد الأمنية والإقتصادية والإجتماعية.

وشدّد على التعاون الدائم والوطيد مع قوات “اليونيفيل”، والإلتزام بجميع القرارات الدولية وفي طليعتها القرار 1701، مشيراً الى الإنجازات التي تحققت في لبنان على صعيد مكافحة الإتجار بالمخدرات ونقلها وتصنيعها.

وقد أبدى المسؤولون الاميركيون دعماً وتأييداً كاملين للجيش اللبناني، وتفهماً لحاجاته، مثمّنين انجازاته في الحفاظ على الأمن والإستقرار، خصوصاً في مكافحة الإرهاب.-انتهى-

——–

ghazi zaayter

زعيتر بحث والمدير العام للطيران المدني احتياجات المطار

(أ.ل) – ترأس وزير الاشغال العامة والنقل غازي زعيتر اليوم في مكتبه في الوزارة، اجتماعا لوفد من الطيران المدني، في حضور المدير العام للطيران المدني المهندس محمد شهاب الدين، تناول خلاله تعزيز الوضع الاداري والامني واحتياجات المطار.-انتهى-

——

emil emil lahhoud (2)

كنعان دعا لجنة المال والموازنة الى جلسة الخميس المقبل

(أ.ل) – دعا رئيس لجنة المال والموازنة النيابية النائب ابراهيم كنعان، أعضاء اللجنة الى جلسة عند العاشرة والنصف من قبل ظهر الخميس في 18/2/2016 وذلك لدرس جدول الأعمال التالي:

1- مشروع القانون الوارد بالمرسوم رقم 204 الرامي الى طلب الموافقة على انضمام لبنان الى اتفاقية ميناماتا بشأن الزئبق.

2- مشروع القانون الوارد بالمرسوم رقم 206 الرامي الى طلب الموافقة على إبرام وبروتوكول ناغوتا بشأن الحصول على الموارد الجينية والتقاسم العادل والمنصف للمنافع الناشئة عن استخدامها الملحق باتفاق التنوع البيولوجي.

3- مشروع القانون الوارد بالمرسوم رقم 1093 الرامي الى اضافة الفقرة رابعا الى المادة /5/ مكرر من المرسوم الاشتراعي رقم 144 تاريخ 12/6/1959 وتعديلاته (قانون ضريبة الدخل).-انتهى-

——-

jabri

جبري زار السفير اليمني: لوقف الحرب في اليمن والتوجه نحو فلسطين المحتلة

(أ.ل) – زار الأمين العام لـ”حركة الأمة” سماحة الشيخ د. عبد الناصر جبري مع وفد من “الحركة” سعادة سفير جمهورية اليمن د. علي الديلمي في مقر السفارة، وتم بحث الأوضاع والمستجدات على الساحات العربية والاسلامية والدولية.

واشار الشيخ جبري إلى أن الشعب اليمني يمر بأزمة إنسانية وعلى الجميع وقف الحرب رأفةً بالشعب المظلوم، فالتدخل العسكري لن يحّل المشكلة بل سيزيد الخلافات ولن يخدم مصالح الشعب، بل سيخدم مصالح العدو الصهيو-أمريكي، فهو المستفيد الوحيد، وسيجني الفوائد المجانية على حساب اليمن ودول الخليج.

ودعا الشيخ جبري إلى إنهاء الحرب ووقف الغارات والتوجه نحو فلسطين المحتلة، فالصهاينة يقتحمون ويدنسون المقدسات وسط صمت عربي وإسلامي ودولي.

بدوره رحب سعادة السفير بالشيخ جبري والوفد المرافق له، مؤكداً على أن الحل الوحيد في اليمن هو وقف التدخل العسكري وجلوس جميع اليمنيين على طاولة الحوار.-انتهى-

——-

 abd amir kabalan

عبد الأمير قبلان: لا قيامة للبنان الا بمؤتمر تأسيسي يمهد لدولة مدنية

(أ.ل) – القى نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان خطبة الجمعة التي استهلها بالقول: “ان العدالة الاجتماعية كانت ولا تزال مطلب كل اللبنانيين الطامحين الى وطن عادل يتساوى فيه مواطنوه في الحقوق والواجبات وتحكمه دولة القانون والمؤسسات لينعم اللبنانيون بحسن رعاية دولتهم لهم بمنأى عن المحاصصة والمحسوبية والامتيازات الطائفية”.

اضاف “من هنا فاننا نطالب اللبنانيين بالعمل لقيام دولة مدنية لا مكان فيها للفساد والظلم والامتيازات بما يعيد الثقة بين المواطن والدولة ويعزز الانتماء الوطني للمواطن ليكون لبنان وطنا نهائيا لكل بنيه الذين يعانون في اغلبيتهم القهر والفقر والبطالة، لذلك فاننا نرى ان لا قيامة للبنان الا بعقد مؤتمر تأسيسي يمهد لقيام دولة مدنية لا تعرف المذهبية والتعصب، يكون المواطن فيها هو المعيار بمنأى عن انتمائه الطائفي والمذهبي”. وقال: “علينا ان نعمل لاستقرار وطننا، فوجود الامن في المنطقة محطة نطل من خلالها على الوطن العربي باجمعه وعلى لبنان بخصوصيته ، لذلك علينا ان نحمي الوطن بوحدة ابنائه وحدوده الجغرافية الامنة فنكون حاجزا ضد اصحاب النوايا الخبيثة والمؤامرات المبيتة ليعيش لبنان بامن وامان وهدوء واستقرار فنحارب الفوضى والمؤامرات والاعتداءات وكل عمل يهدد الوطن من جنوبه الى شماله ليكون هذا الوطن نعمة من نعم الله علينا يعيش فيه المواطن بامن وسلامة”.

واكد “ان لبنان شجرة مثمرة طيبة وانسانه معطاء وطموح يجهد لبقاء لبنان امنا مستقرا محصنا بالوفاق والعيش المشترك والوحدة الوطنية، لذلك فان تواصل اللبناني مع اخيه اللبناني ضرورة وطنية لحفظ لبنان حتى ينعم الجميع بالامن والاستقار، وعلينا ان نحزم امرنا ونثبت وجودنا ونتعاون في ما بيننا لنكون يدا واحدة ضد الخلايا الارهابية النائمة والمؤامرات التي تحاك لضرب لبنان في كل زمان ومكان، ان لبنان المستقر والمزدهر يحتم ان يكون اللبنانيون اخوة متعاونين مما يستدعي ان يكونوا يدا واحدة يحاربون الفساد والظلامية والجهل فتكون عيوننا مراقبة وساهرة على الوطن واستقراره وعيشه المشترك”. واوضح ” نحن بحاجة ان نكون احبة واصدقاء متعاونين على الخير والبر والتقوى فلنرجع الى الله ملتزمين اوامره بعيدين عن المعاصي والاثام حتى تكون العيون شاخصة الى المستقبل المشرق لوطننا واهلنا وابنائنا ، لذلك علينا ان نكون متحابين متواصلين متحاوريين نبتعد عن الفتن والمؤامرات والكيدية والمخادعة فنحافظ على وطننا كما نحافظ على انفسنا فنقلع عن المناكفات والسجالات والخطابات المتشنجة التي تسيء لوطننا ، فنبتعد عن الكيدية والمخادعة ليبقى وطننا ثمرة جهاد مثمرة في كل زمان ومكان”.

وختم قبلان: ان “لبنان امانة في اعناق الجميع وعلينا ان نحفظ الامانة ونسدد مسيرتنا ونبتعد عن الفتن والحرام والضلال وندعم كل عمل يصب في خير الوطن ومصلحة المواطن، فنحفظ الوطن ونحارب التفرقة والكيدية ونكون في خدمة بعضنا البعض فنحافظ على جيشنا والقوى الامنية ونوفر لهما السلاح وكل مقومات الدعم المادي والمعنوي ليستقر لبنان وينعم بحماية ابنائه وتضامنهم وتلاحمهم في خدمة الوطن، فنعمل جاديين مجتهدين ليبقى لبنان متواصلا متعاونا متحابا محترما في امن وامان بعيد عن النفاق والمخادعة”.-انتهى-

——-

ahmad kabalan

أحمد قبلان: وحده التصالح والتسامح والتوافق ينقذ لبنان

(أ.ل) – ألقى المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان خطبة الجمعة في مسجد الإمام الحسين في برج البراجنة أكد فيها “أن أولويات المواطن هي الضرورة الماسة لمعنى العدالة الاجتماعية، والعدالة الاجتماعية تعني رغيف المواطن، ودواء المواطن، والمقعد الدراسي، وفرصة العمل، والسلعة الرخيصة، والرقابة الصحية، وشبه مجانية الماء والكهرباء، ومجانية التعليم، والحق بسكن لائق، وقضاء نافذ غير مسيس، وأمن فاعل، ونقابات مستقلة وقادرة، ووزارة عمل شديدة النفوذ، ووزارة اقتصاد أقوى من وحوش السلطة، وبرامج اجتماعية وتقاعد، وضمانات أهلية وحكومية، وسياسات ضد البطالة والكوارث، وتداول للسلطة، وقانون انتخاب يتيح للمواطن التأثير الحقيقي، وإعلام بلا تمويل سلطوي أو سياسي، وشبكة مواصلات متنوعة تدعم وصل الريف بالمدينة، إلى ما هنالك مما هو حاجة ملحّة للمواطن ، ما يعني أن أغلب الشرق يعيش في غاب تنهشه الذئاب”.

أضاف “يعيش لبنان لحظات مصيرية، ويمر بمنعطفات خطيرة، ولكن الرهان يبقى على الجيش والمؤسسات الأمنية، وعلى المقاومة بما تقوم به وتبذله من جهود في مواجهة إسرائيل والإرهاب، وفي حماية الأمن القومي من أجل أن يبقى لبنان وطنا للجميع. وما يجري في هذا البلد تجاوز كل الخطوط، وأبطل كل النظريات العقلية والمنطقية، وبات لبنان بحاجة إلى معجزة تنقذه من هذا الغرق المتمادي، وهذا السقوط المدوي للدولة ولكل الساسة الذين بتسلطهم وتعنتهم وعنادهم أدخلوا الوطن ومواطنيه بدوامة مأساوية يستحيل تخطيها، طالما أن ما صرنا عليه من انحلال في السلوك السياسي، وانحطاط في المنسوب القيمي والأخلاقي، هو المستحكم بالقرار الوطني، والمتحكم بمفاصل اللعبة السياسية، ما يعني أننا أمام واقع تشوهت فيه المعايير، وتبدلت فيه المقاييس، وأصبح من الصعب جدا أن نصل إلى حلول وطنية تعيد الحياة إلى هذه الدولة التي تعيش ومؤسساتها حالة من الاهتراء الفعلي، وستكون عرضة للأسوأ، إذا ما استمرت هذه الطبقة السياسية تتعاطى العمل السياسي بذهنية التعطيل، وإفراغ المؤسسات، وإتقان لعبة الفساد والإفساد، ونهب المال العام، وإفقار الناس، وكأن المطلوب إلغاء الدولة وإسقاط ما تبقى منها”.

وسأل قبلان “لمصلحة من يجري كل هذا الاعتداء على الدولة، وعلى النظام، وعلى الدستور؟ ولحساب من يحتدم كل هذا الصراع، ويتعمق كل هذا الانقسام؟ أما آن الأوان كي ندرك جميعا بأن الخصومات والعداوات تقضي على لبنان الوطن والدولة؟ وأن التصالح والتسامح والتوافق وحده الذي ينقذ لبنان، ويثبت الدولة ويعيد لها الهيبة والحضور والدور. تتحدثون عن الدين العام وعن الصفقات أيها السياسيون، تصرحون بأن الدولة على شفير الإفلاس اقتصاديا واجتماعيا وأمنيا، تحذرون وتنبهون في كل المناسبات إلى خطورة الأوضاع الداهمة والتحديات الصعبة، ولكنكم لم تقولوا لنا يوما ما هي الحلول يا جهابذة السياسات الوطنية والدولتية. لقد أفلستم البلد وجوعتم الناس وأغرقتمونا بالنفايات، وهل يوجد في السياسة أفظع وأبشع مما تقترفون. ومما ترتكبون بحق لبنان واللبنانيين. تدعون أنكم ضد الطائفية وأنتم الطائفيون، تتظاهرون بالوطنية فيما أنتم مذهبيون ومناطقيون وفئويون. خافوا الله، وسارعوا إلى إيقاف هذا النهج الانتحاري، وهذه السياسات الكيدية. عودوا إلى المنطق الوطني، وانزعوا كل هذه الأقنعة، وتنازلوا عن كل المناصب والمكاسب من أجل المصلحة العامة التي وحدها تحفظ حقوق الجميع”.

وأشار إلى أن “الطائفية تدمر، والمذهبية تقسم، وسياسة الرهان والارتهان تسترهن البلد بما فيه ومن فيه، لذا ندعوكم لانتفاضة تقلب صفحة الخلافات والعداوات، وتفسح المجال أمام حراك وطني جامع يعيد القطار إلى سكة الحلول الوطنية التي تنقذ لبنان، وتجعله منيعا في وجه مؤامرات الفتنة ومشاريع التقسيم والتوطين، وتمهد لقيام دولة قوية ومؤسسات تراقب وتحاسب، وتضع البرامج الاقتصادية والخطط الإنمائية التي تحرر لقمة عيش اللبنانيين من سطوة وتسلط السياسيين”.

وختم قبلان “نحن بحاجة إلى حكومة لا تساوم على حقوق الناس، ولا تجعل منهم سلعة في بازاراتها السياسية، ولا تحملهم ما لا طاقة لهم به، من ضرائب وصفقات عشوائية، ومحاصصات على حساب صحة الناس وأمنهم الاجتماعي. فمعاناة المواطنين بلغت الذروة، والخوف كل الخوف من انفجار اجتماعي كبير لا يبقي ولا يذر”.-انتهى-

——-

naeem hassan

نعيم حسن عرض مع ابو فاعور الأوضاع والتطورات

(أ.ل) – استقبل شيخ عقل طائفة الموحدين (الدروز) الشيخ نعيم حسن في دار الطائفة في فردان – بيروت، وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور، حيث جرى عرض مجمل الأوضاع العامة وتطورات البلاد، في حضور مفوض الإعلام في الحزب التقدمي الإشتراكي رامي الريس وقاضي المذهب الدرزي الشيخ غاندي مكارم.

وكانت مناسبة أكد فيها حسن “أهمية الدور الذي يلعبه الزعيم وليد جنبلاط في حماية استقرار لبنان، وإبعاده عن كل تداعيات الصراعات الدائرة في المنطقة”، مشيدا ب”الجهد الكبير الذي يبذله في هذا الاطار الوزير أبو فاعور”.

وتمنى على “كل القوى السياسية ملاقاة هذه الحركة للوصول إلى توافق على مختلف الملفات العالقة في البلاد، وفي مقدمها انتخاب رئيس للجمهورية وتفعيل عمل المؤسسات الدستورية لمعالجة قضايا الناس وهمومهم”، لافتا إلى “العمل المقدر عاليا من الوزير أبو فاعور على رأس وزارته في مجال خدمة المواطنين وصحتهم وسلامتهم بكرامة”.-انتهى-

——-

images[2]

الجيش: توقيف 12 سوريا دخلوا لبنان خلسة

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 24/2/2016 البيان الآتي:

نفذت قوة من الجيش فجر اليوم، عملية دهم في محلة سعدنايل – زحلة، أوقفت خلالها 12 شخصا من التابعية السورية، لدخول بعضهم خلسة الأراضي اللبنانية، ولتجول بعضهم الآخر بطريقة غير شرعية.

تمت إحالة الموقوفين على المرجع المختص لإجراء اللازم”.-انتهى-

——-

mhm shkair

شقير في افتتاح مكتب غرفة التجارة في عاليه:

اقتصادنا ليس بخير ومؤسساتنا تعاني وتصارع من اجل البقاء

(أ.ل) – افتتح رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة في لبنان رئيس غرفة بيروت جبل لبنان محمد شقير اليوم، مكتبا لغرفة بيروت وجبل لبنان في مقر جمعية تجار عالية في مدينة عاليه، بهدف خدمة المؤسسات الاقتصادية في منطقة عاليه وجوارها، بحضور وزير الزراعة أكرم شهيب، رئيس اتحاد تجار جبل لبنان نسيب الجميل، نائب رئيس الغرفة غابي تامر، رئيس جمعية تجار عاليه سمير شهيب، وكيل داخلية عاليه في الحزب التقدمي الاشتراكي خضر الغضبان، رئيس اتحاد بلديات الغرب الاعلى الشحار وليد العريضي، وفعاليات سياسية واقتصادية ونقابية، وحشد من رجال الاعمال واصحاب المؤسسات من المنطقة.

بداية تحدث شهيب الذي قال: “إنها لحظة فرح، بسعادة غامرة نستقبلكم في بيتكم في مقر جمعية تجار عاليه في مدينة العيش المشترك عاصمة هذا الجبل الشامخ. دعوناكم باكرا لمشاركتنا لحظة الحصاد، لافتتاح فرع غرفة التجارة والصناعة والزراعة في عاليه”.

أضاف “نحن ننتمي إلى مدرسة علمتنا أن الحق واجب وهو ثمرة الكفاح والنضال المستمر. رغم صعوبة الظروف وصولات الزمن تعلمنا أن حصان المطالب يجب أن يوضع قبل عربة المطالب وعندها لا يموت مطلب أمامه وورائه مطالب. فبعد أن أصبحت عاليه مركز الثقل والإستقطاب في جبل لبنان الجنوبي لكافة المؤسسات والشركات التجارية والصناعية والسياحية والمهنية في المنطقة بفضل حكمة أهاليها وبلديتها والقيمين عليها”.

وتابع شهيب “لكل هذه الأسباب كان القرار بإستحداث فرع غرفة التجارة الذي نفتتح اليوم، ليكون دائما وثابتا بهدف توفير الخدمات وتسهيل أمور ومطالب التجار والصناعيين والمستثمرين، وإننا كجمعية نضع كل إمكانياتنا لدعم وتطوير هذه الغرفة بمساندة وإشراف غرفة بيروت وعلى رأسها الصديق الكبير الأستاذ محمد شقير، وإننا نغتنم هذه الفرصة لنوجّه إليه التحة والشكر لتلبيته مطالب المنطقة، ونعدكم أنها البداية على طريق تلبية حاجات المنطقة ومشاريعها المستقبلية اسوة بالمدن الكبيرة في جبل لبنان”.

وقال: “آلينا على أنفسنا أن نتقدم في ظل التراجع الذي يضرب في كل إتجاه وصوب، وسيبقى رهاننا على الأشراف في هذا البلد.نحن لم نعتقد يوما أن المسؤول يجب أن يكون مديرا يتعامل مع الأزمة تأجيلا، بل صانع أحلام وخادم قضية”.

أضاف “لكننا في زمن نرى أجهزة الدولة تتهاوى والمؤسسات تتحلل، والفساد أرهق كاهلها، فما يجري على الصعيد السياسي والإداري والإقتصادي والبيئي، مخيف. الدولة تصرف الأموال دون موازنة وبمنأى عن الشفافية والمساءلة وتخفض القدرات البشرية والتقنية لأجهزة الرقابة من مجلس الخدمة المدنية والتفتيش المركزي وديوان المحاسبة والهيئة العليا للتأديب والأخطر من ذلك قرارات مجلس شورى الدولة لا تأخذ طريقها إلى التنفيذ”.

وأكد “بكل صراحة لا يمكن للبنان أن يستمر على هذا المنوال. لا يمكن لدولة أن تحيا إن كان مفهوم الدستور لديها وجهة نظر، ولولا القلة القليلة من رجال السياسة الوطنيين الذين يحملون على أكتافهم عبء الحفاظ على ما تبقى من مؤسسات وكرامة وطنية وقرّروا مواجهة حلقة الجنون العاصفة في البلد لقلنا على لبنان السلام”.

وشدد شهيب على انه “في ظل هذا الوضع القائم والسواد المحيط، قررنا التمسك بهذا البلد مستلهمين القيم والأولويات الوطنية التي تربينا عليها، ولن نتراجع”، متوجها بالشكر الى كل “ساهم في هذا لانجاز”.

شقير

بدوره تحدث شقير الذي قال:”اقف امامكم وقلبي يملؤه الفرح والسعادة، بهذا الانجاز الذي نحتفل به اليوم جميعا، والمتمثل بافتتاحنا مكتبا لغرفة بيروت وجبل لبنان في عاليه، الذي جاء ثمرة تعاون مشترك بين الغرفة واتحاد تجار جبل لبنان ممثلا بالشيخ نسيب الجميل وجمعية تجار عاليه ممثلة بهيئتها الادارية برئاسة الصديق سمير شهيب”. واضاف “ان قرارنا بافتتاح هذا المكتب، جاء لخدمة المؤسسات العاملة في منطقة عاليه وجوارها، لتسهيل امورهم في ما خص كل المعاملات التي تعنى بها الغرفة، في ظل ظروف اقتصادية صعبة تضرب بالعمق كل مقومات صمود اقتصادنا الوطني”.

واكد شقير ان “هذه المبادرة لن تكون الأخيرة، لأنها أتت من ضمن نظرة شاملة في بناء افضل علاقات الشراكة مع كل النقابات والجمعيات التجارية والاقتصادية في بيروت وجبل لبنان وكل لبنان، انطلاقا من قناعتنا بأن مواجهة ما يتعرض له اقتصادنا الوطني ومؤسساتنا من انتهاك لحقوقهم وضرب لمصالحهم، من قبل بعض القوى السياسي، لا يتم الا عبر تجميع قوانا جميعا وتشكيل قوة ضغط تدفع السلطة والقوى السياسية التي تنأى بنفسها عن مصالح الاقتصاد وحياة الناس، لاتخاذ القرارات والاجراءات التي تمكننا، على الأقل، من تمرير المرحلة بأقل خسائر ممكنة”.

وقال: “من ضمن هذه الرؤية، كانت زياراتنا الى الشوف وعاليه واقليم الخروب والمتن الشمالي وكسروان وجبيل، للوقوف مباشرة وعلى الارض الى جانب اصحاب المؤسسات لتقوية عزيمتهم وارادتهم وصمودهم والتفكير سويا في ما يمكن اتخاذه من خطوات لتحقيق هذه الاهداف”.

وتابع “قلنا ان افتتاح المكتب لن يكون الخطوة الأخيرة، نعم ستتبعها خطوات وانجازات اخرى، وقريبا في كسروان والشوف، ونعد كل اصحاب المؤسسات اننا لن نتوقف وسنبقى على حركة دائمة نفتش عن حلول لكل المشاكل التي تعترض قطاعاتنا الاقتصادية”.

اضاف “اليوم يوم انجاز وفرح، ولن أتحدث كثيرا عن المشاكل الاقتصادية، لكن سأغتنم هذه المناسبة لاحذر من أن الاقتصاد الوطني ليس بخير، وأن المؤسسات تعاني وتصارع من أجل البقاء، وان هوامش الصمود ضاقت كثيرا مع كل المعطيات السلبية التي تحيط باقتصادنا”.

وأكد “انا على يقين انه مهما بلغت الصعاب، ومهما ساءت الظروف، فانه مع وجود اشخاص من امثالكم وهذا القطاع الخاص اللبناني، وبوجود اصحاب النوايا الصادقة والارادة الوطنية، فان الليل سينجلي، وان لبنان سيعود الى طريق الاستقرار والنهوض والازدهار”.

وبعد الانتهاء من الكلمات، قص شقير بمشاركة الوزير شهيب والجميل وتامر ورئيس جمعية تجار عاليه سمير شهيب شريط الافتتاح، ومن ثم اطلعوا على المكتب، بعد ذلك اقامت جمعية تجار عاليه حفل غداء في المناسبة في مطعم القصر.-انتهى-

——-

darwish13-2-2016

تلشيحا كرّمت المؤسسات والجمعيات الناشطة في حقل الطوارئ والإغاثة في البقاع

(أ.ل) – بمناسبة افتتاح قسم الطوارئ بعد تجديده وتأهيله، كرّمت ادارة مستشفى تلشيحا المؤسسات والجمعيات العامة والخاصة الناشطة في حقل الطوارئ والإغاثة في منطقة البقاع، في احتفال اقيم في قاعة المحاضرات في المستشفى بحضور سيادة المطران عصام يوحنا درويش، مديرة المستشفى الآنسة ماريزا مهنا، ممثلين عن الجمعيات والمؤسسات المكرّمة، الأطباء، الممرضين والممرضات والمهتمين بالشأن الطبي.

بداية الإحتفال مع النشيد الوطني اللبناني تلته كلمة عريف الحفل الأستاذ جوزف نجار الذي اشاد بالنهضة التي تشهدها مستشفى تلشيحا في عهد سيادة المطران عصام يوحنا درويش، ونوّه بالتعاون القائم بين المستشفى والجمعيات في البقاع.

مديرة المستشفى الآنسة ماريزا مهنا القت كلمة قالت فيها: “أن نَقِف في حضرة الجنود المجهولين الفاعلين في مجتمعنا, أمناً وأماناً وغوثاً وسنداً لكل محتاج … هو الفخر بعينه.أن نقف أمام هذه الحلقة الحاضنة لأهلنا دونما تمييز, يُثير فينا, الرهبة .. والرغبة. الرهبة من حجم ما نُقدِّم إزاء تقديماتهم وتضحياتهم، والرغبة الدائمة بأن نكون جزءاً من هذه الحلقة وأساساً مكمّلاً لها.

وأنتم جنود يحرسون, يقاتلون, يستشهدون، نسورٌ يعبرون النار لإخمادها، مسعفون ينقذون وينقلون، هيئات صحية وجمعيات ومستوصفات وصناديق ترفد بالخير وتؤمن لمن لا حول لهم, السند والعون.

وأمّا نحن فأبواب مشرّعة, وقلوب نابضة يملؤنا الإيمان بكم وبأننا معاُ نشكل تلك الحلقة التي تجعل محيطنا وأهلنا ضمن دائرة الحماية والعناية والأمن والأمان.

وما تكريمكم اليوم إلاّ وردة بيضاء علّها تكون نفحةً من شُكرٍ متواضع لما تبذلون ودعوة لتعاون أكبر في سبيل أبناءنا وأهلنا

و نعدكم بأن مشاريع التطوير والتحديث في مستشفى تل شيحا لخدمة الانسان والحفاظ على كرامة الانسان سوف تستمر ضمن روءية وقيم رئيس المستشفى سيادة المطران عصام يوحنا درويش”.

وعرض فيلم وثائقي عن قسم الطوارئ الجديد في المستشفى، وعن العلاقة التاريخية بين المستشفى والجمعيات العاملة في حقل الطوارئ والإغاثة في البقاع.

المطران درويش القى كلمة شكر فيها الجميع على حضوره ومشاركتهم فرحة تدشين قسم الطوارئ، ومما قال :” ارحب بكم جمبعاً واشكركم لحضوركم لكي تشهدوا على خظةو جديدة بدأناها في مستشفى تلشيحا. الشراكة بين تلشيحا والجمعيات هي شراكة قديمة جداً وليست بنت اليوم. وتجديد قسم الطوارئ يندرج ضمن هذه الشراكة وضمن خطة عمل لتحسين اداء المستشفى ومتابعة التطور الحاصل في العالم في مجال الإستشفاء.

في تلشيحا نركز على عاملين اثنين: البناء الذي هو مهم، وتعرفون ان بناء تلشيحا يعود الى العام 1906 وهو بحاجة الى اعادة تأهيل وتجديد. والعامل الثاني والأهم هو نوعية الخدمات، لذلك هناك دورات تدريبية للعاملين في المجال الصحي بشكل مستمر. واليوم بواسطة شراكتنا وتعاوننا مع جامعة مونبلييه، اصبح لدينا 15 مقعداً دراسياً مخصصين لمستشفيي تلشيحا والمشرق لإرسال اطباء وممرضات وممرضين ومتخصصين يعملون في تلشيحا”

وأضاف ” نوعية الخدمات في العالم تتطور وتتغير، الأسبوع الماضي زارنا رئيس قسم امراض السرطان في جامعة مونبليين البروفسور باسكال بوجول وبدأنا معه مشروعاً جديداً لم يكن موجود في لبنان قبلاً ، وهو تبادل الخبرات بين مونبلييه وتلشيحا والمشرق بشكل متطور وسريع بهدف تشخيص حالة المريض واعطائه العلاج المناسب. خدمة المريض تهمنا، كما تهمنا صحته الجسدية وصحته النفسية، لذلك انشأنا منذ سنتين راعوية الصحة لكي ترافق المريض واهله، وهي تعمل بطريقة جيدة جداً، وانشاءالله يتطور عملها لكي تقدم سنداً روحياً لكل مريض.”

وختم درويش قائلاً ” قسم الطوارئ هو من اهم أقسا المستشفى،والمطلوب من الممرضين والممرضات في هذا القسم ان يتمتعوا باستقبال مميز للمريض بهدف اعطائه الثقة والأمان والخدمة اللازمة،والشفاء يبدأ من قسم الطوارئ. اشكر كل المحسنين الى تلشيحا وبنوع خاص المحامية جومانا كيروز المقيمة في الولايات المتحدة الأميركية والتي زارت المستشفى وتبرعت لتجديد قسم الطوارئ.”

كما اعلن درويش عن تخصيص مبلغ مليون نصف المليون دولار اميركي لتجديد غرف العمليات خلال العامين القادمين.

وقدم درويش دروعاً تذكارية للمؤسسات المكرمة وهي على الشكل التالي:

الصليب الأحمر اللبناني ممثلاً برئيس اقليم البقاع السيد وليد كيال – كاريتاس لبنان ممثلة برئيسها الأب بول كرم – الدفاع المدني ممثلاً برئيس مركز البقاع السيد فايز الشقية –    الصندوق التعاضدي الصحي في البقاع ممثلاً بالحاج حسن المقداد – الهيئة الصحية الإسلامية ممثلة بمسؤول الطبابة الحاج علي شعيب –   وكالة غوث اللاجئين التابعة للأمم المتحدة ممثلة بالسيدة كارين ميتا – صندوق الزكاة ممثلاً بالشيخ غنوم نسبين – جمعية الصليب لإغاثة الأرمن ممثلة تزوغيغ هافاتيان – الجمعية الخيرية الإسلامية ممثلة برئيسها الحاج محمد بعلبكي.

وبعد الإحتفال اقيم كوكتيل على شرف المكرمين، انتقل بعده الحضور لتفقد قسم الطوارئ بعد تجديده وتأهيله.-انتهى-

——-

انتهت النشرة

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

jmiel-raii13-12-2018

نشرة الخميس 13 كانون أول 2018 العدد 5704

الرئيس الجميل من بكركي: للاسراع بتشكيل الحكومة والاهتمام بالحوكمة الرشيدة لاستيعاب المساعدات المرتقبة (أ.ل) – ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *