الرئيسية / النشرات / نشرة الأحد 20 كانون اول 2015 العدد 3075

نشرة الأحد 20 كانون اول 2015 العدد 3075

samir kintar

استشهاد عميد الأسرى المحررين سمير القنطار

بغارة صهيونية على جرمانا في ريف دمشق

(أ.ل) – صدر عن حزب الله بتاريخ اليوم الأحد 20/12/2015 البيان الآتي:

عند الساعة العاشرة والربع من مساء يوم السبت الواقع فيه 19/12/2015 أغارت طائرات العدو الصهيوني على مبنى سكني في مدينة جرمانا في ريف دمشق مما أدى إلى إستشهاد عميد الأسرى اللبنانيين في السجون الإسرائيلية الأسير المحرر الأخ المقاوم والمجاهد سمير القنطار وعدد من المواطنين السوريين.

تغمد الله تعالى شهيدنا العزيز وجميع الشهداء برحمته الواسعة وأسكنهم فسيح جناته مع الأنبياء والصديقين.

كما نعى بسام القنطار شقيقه الشهيد سمير القنطار عبر حسابه على موقع “تويتر” بهذه العبارة: بعزة وإباء ننعي استشهاد القائد المجاهد ‫سمير القنطار ولنا فخر انضمامنا الى قافلة عوائل الشهداء بعد ٣٠ عاما من الصبر في قافلة عوائل الاسرى.

في السادس عشر من شهر تموز عام 2008 ، وتحديدا عند التاسعة والنصف صباحا ، بدأ تنفيذ المرحلة الأولى من عملية “الرضوان” (وهي التسمية التي أطلقتها قيادة المقاومة الاسلامية على عملية تبادل الأسرى بين حزب الله والكيان الصهيوني) بتسليم جثتي الجنديين الإسرائيليين الأسيرين لدى حزب الله مارك ريغيف وايهود غولد فاسر إلى اللجنة الدولية للصليب الأحمر عند نقطة رأس الناقورة الحدودية بين لبنان وفلسطين المحتلة.

بموازاة ذلك ، كانت سلطات الاحتلال قد نقلت عند الخامسة فجراً الأسرى اللبنانيين الخمسة وعلى رأسهم عميد الأسرى سمير القنطار، ماهر كوراني، حسين سليمان، خضر زيدان، ومحمد سرور، من سجن “شطة” الذين نقلوا إليه بالأمس إلى الحدود مع لبنان، تمهيدأً لتسليمهم لحزب الله عبر الصليب الأحمر الدولي في المكان نفسه.

وقد أعلن حينها مسؤول لجنة الارتباط والتنسيق في حزب الله الحاج وفيق صفا بدء العملية بقوله: “على اسم الله نبدأ تنفيذ عملية الرضوان”.. نقوم اليوم والآن بتسليم الجنديين الاسرائيليين الاسيرين اللذين اسرتهما المقاومة الاسلامية في 12 تموز 2006، الذين بقي مصيرهما مجهولا حتى هذه اللحظة رغم الحرب التي شنت علينا من اجل استعادتهما، ورغم الضغوطات التي مورست علينا من اجل كشف المصير، اليوم نقوم بتسليم ايهود غولدفاسر والداد ريغيف الى رئيس اللجنة الدولية للصليب الاحمر الدولي”.

ومن ثم تم استخراج تابوتين أسودين من إحدى السيارات يحتويان جثتي الجنديين الأسيرين وتسليمهما للجنة الدولية للصليب الأحمر التي تولت بدورها نقلهما في سيارات تابعة لها باتجاه الاراضي الفلسطينية المحتلة، وسلمتهما إلى الجانب الإسرائيلي.

وحوالي الثانية عشرة ظهراً بدأ تنفيذ المرحلة الثانية من عملية التبادل؛ وتم تسليم حزب الله 12 من جثامين الشهداء، بينهم ثمانية لمقاومين استشهدوا في عدوان تموز 2006، بالاضافة إلى جثامين مجموعة الشهيدة دلال المغربي.

وعند الساعة الخمسة والنصف عصراً وصل موكب الأسرى الخمسة المحررين إلى معبر الناقورة عبر سيارات تابعة للصليب الأحمر الدولي، ومن ثم انتقلوا لحضور الاحتفال الرمزي الذي أقيم خصيصا للاحتفاء بهم وهم يرتدون الللباس العسكري؛ واستقبلتهم حشود من المواطنين وعوائل الأسرى والشهداء ووفد من قيادة حزب الله على رأسه رئيس المجلس السياسي سماحة السيد ايراهيم أمين السيد ممثلاً الأمين العام سماحة السيد حسن نصر الله، ومسؤول منطقة الجنوب في حزب الله الشيخ نبيل قاووق؛ ومدير عام مؤسسة الشهيد السيد جواد نور الدين، فضلاً عن حشد نيابي وسياسي واجتماعي.

وبهذا أنجزت المرحلة الثانية من عملية “الرضوان” ، فيما نفّذت المرحلة الثالثة منها في السابع عشر من تموز 2008 ، أي في اليوم التالي، ووقتها جرى استلام جثامين أكثر من 190 من الشهداء تم نقلهم إلى بيروت عبر طريق صور – صيدا الساحلي .

وتأتي عملية تبادل الاسرى وجثامين الشهداء، كنتيجة لعملية “الوعد الصادق” للمقاومة الاسلامية التي نفّذتها في 12 تموز 2006 ، حين هاجمت قوة عسكرية إسرائيلية في “خلّة وردة” في مزارع شبعا اللبنانية المحتلة فقتلت ثلاثة جنود وأسرت جنديين.-انتهى-

 

     الرئيس لحود مستنكرا اغتيال القنطار:

     إرهاب الدولة وارهاب التكفير وجهان لعملة واحدة

(أ.ل) – استنكر الرئيس إميل لحود في بيان، “اغتيال المناضل الشهيد سمير القنطار بواسطة طائرات العدو الاسرائيلي، الذي سجنه لسنين مديدة، وهو يقوم بواجبه الوطني والقومي العربي في الدفاع عن الشعب العربي المقاوم ضد الارهاب التكفيري”.

ورأى أن “العدو الاسرائيلي يثبت مرة ثانية أن إرهاب الدولة وارهاب التكفير هما وجهان لعملة واحدة، وأن إستباحة أرض لبنان وسوريا والعراق واليمن إنما هي إستباحة مخطط لها لضرب الخط المقاوم على مساحة الوطن العربي، فلا يبقى للأمة العربية نبض حياة وتدخل قضية العرب الاولى، فلسطين، في غياهب النسيان”.

وأضاف “أرادني الشهيد سمير القنطار إشبينا لزواجه بعد خروجه إلى الحرية من سجون العدو بفعل العمل المقاوم وحنكته، وها أنا اليوم احزن بقدر ما أعتز بشهادته، كما قدر هذا الرجل المناضل أن يمضي حياته في ظلمة السجون وينهيها باكرا في ظلمة القبور. إن لبنانك ومقاومتك وأمتك تفخر بك شهيدا أبديا في سبيل الحق الذي تذكيه دماء الأحرار وتضحياتهم. إن أمة فيها أبطال كسمير القنطار لن تنطفئ شعلتها. سأذكرك أيها الشهيد البطل ما حييت”.-انتهى-

 

حماده: اغتيال القنطار استمرار لنهج القتل والغدر

(أ.ل) – استنكر النائب مروان حماده “اغتيال إسرائيل الاسير المحرر المناضل سمير القنطار”.

ورأى في تصريح اليوم ان “إقدام اسرائيل على هذا الفعل الاجرامي في جرمانا الآمنة ما هو الا استمرار للنهج الاسرائيلي القائم على القتل والغدر والتدمير، والذي لا بد يوما من ان يحاكم ويدان وينتقم منه. فيد العدالة، ارضية كانت ام سماوية، غير قاصرة، ودماء سمير ستلاحق اسرائيل حتى يوم القيامة”.

وختم “رحم الله الشهيد وألهم ذويه الصبر والسلوان”. –انتهى-

 

ارسلان نعى القنطار وعزا نصرالله باستشهاده

(أ.ل) – نعى رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني الامير طلال ارسلان في بيان اليوم “الشهيد المقاوم وعميد الأسرى المحررين سمير القنطار”، معتبرا انه “فخر للمقاومة ولبنان والعروبة التي آمن بها ودفع حياته من اجل قضيتها المركزية فلسطين”.

وقال: “انه لمن القدر ان يكون هذا الشهيد البطل من اهل الجبل الذين زادهم اليوم عزة ان ينضم ابنهم الى قوافل شهداء المقاومة وفلسطين. أتوجه منك يا سماحة السيد حسن نصرالله بفقدان ابنك سمير المقاوم الذي ناضلت اولا من اجل تحريره وتكريمه قائدا مقاوما مجاهدا موثوقا”.

وتوجه ارسلان بالتعازي من ذوي سمير وآل القنطار ومجتمع المقاومة اللبناني والعربي ورفاق سمير من الأسرى المحررين وأهل الجبل كافة.-انتهى-

 

جنبلاط استنكر اغتيال القنطار: سيبقى من رموز النضال والصمود

(أ.ل) – استنكر رئيس “اللقاء الديمقراطي” النائب وليد جنبلاط إستهداف سمير القنطار بغارة إسرائيلية في جرمانا.

وقال في تصريح: “بمعزل عن التباينات في الموقف السياسي حيال الأزمة السورية، فإننا ندين إستهداف المناضل سمير القنطار بغارة إسرائيلية في جرمانا ما أدى إلى إستشهاده”، لافتا إلى أن “الشهيد القنطار كرس حياته لمواجهة الإحتلال الإسرائيلي، وأمضى عقودا في زنزانات الإعتقال دون أن يتراجع عن مواقفه ومبادئه، ثم خرج إلى الحرية أكثر إيمانا بالتوجهات السياسية التي عمل في سبيلها”.

وتابع “أتقدم بالتعازي من أسرته، وهو سيبقى رمزا من رموز النضال والصمود والحرية”.-انتهى-

 

سعد عزى بالقنطار: استشهاده تتويج لمسيرته الكفاحية

(أ.ل) – وجه الأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري الدكتور أسامة سعد “التعازي والتبريكات باستشهاد عميد الأسرى اللبنانيين سمير القنطار ورفاقه الذين اغتالتهم يد الغدر الصهيونية”.

وأكد ان “استشهاد البطل سمير القنطار إنما يمثل تتويجا لمسيرته الكفاحية الحافلة بالتضحيات والبطولات، فالشهيد الذي أمضى ثلاثة عقود في الأسر الصهيوني لم تزده سنوات الأسر الطويلة الا إصرارا وتصميما على مواصلة الكفاح ضد العدو الصهيوني. وما لبث بعد تحرره من معتقلات العدو إلا أن تابع طريق المقاومة ساعيا إلى تفعيلها على كل الجبهات. وقد جاء اغتيال الشهيد على يد العدو داخل الأراضي السورية ليؤكد من جديد الارتباط القائم بين الإرهاب الصهيوني والإرهاب الظلامي اللذين يستهدفان المقاومة، كما يستهدفان موقع سوريا الوطني ودورها في الصراع ضد العدو الصهيوني”.

وختم مشددا على “أولوية الكفاح ضد الكيان الصهيوني الذي يستهدف الشعب الفلسطيني والشعب السوري والشعب اللبناني وسائر شعوب الامة العربية، وعلى الكفاح ضد الإرهاب الظلامي الذي يشكل رديفا للارهاب الصهيوني، وأداة لخدمة الأهداف الأميركية والرجعية المعادية للمصلحة العربية”.-انتهى-

 

عبد الأمير قبلان استنكر جريمة اغتيال القنطار

(أ.ل) – استنكر نائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الشيخ عبد الامير قبلان جريمة اغتيال عميد الاسرى اللبنانيين المجاهد سمير القنطار “الذي سار على طريق الجهاد والمقاومة ونال باستشهاده أحد الحسنين بعد مسيرة طويلة من الجهاد قضى معظمها في الاسر والكفاح حتى التحق بركب الشهداء الذين نحتسبهم احياء عند ربهم يرزقون”.

ورأى ان “العدو الصهيوني المتخبط في مستنقع احتلاله وغطرسته اراد بهذه الجريمة ان يرفع معنويات جنوده فارتكب خطأ فادحا يتحمل تبعاته وتداعياته على امن واستقرار كيانه الغاصب وقطعان مستوطنيه، فهذا الكيان كان ولا يزال مصدرا للشر في منطقتنا ومسؤولا عن كل الازمات التي تعصف ببلادنا وتتهدد شعوبنا واستقرارها”.

وتوجه بالتعازي من ذوي الشهيد القنطار ورفاقه الشهداء وكل المقاومين والاسرى، سائلا المولى ان “يلهمهم جميل الصبر والسلوان وان يتغمد الشهداء بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جنانه، انه سميع مجيب”.-انتهى-

 

نعيم حسن دان اغتيال القنطار

(أ.ل) – دان شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن، “الاستهداف الصهيوني الغادر الذي أودى بحياة المناضل سمير القنطار، الذي أمضى سني حياته في مواجهة الاحتلال، وعانى في سجونه أسيرا، وقضى شهيدا بنيران حقده”.

وتقدم من عائلة القنطار ورفاقه ب”التعزية الخالصة راجيا من الله أن يلهمهم الصبر والسلوان”.-انتهى-

 

“امل” دانت العدوان الصهيوني على جرمانا واستشهاد القنطار

(أ.ل) – دان المكتب السياسي لحركة “أمل” في بيان، “العدوان الصهيوني الاثم على سوريا في منطقة جرمانا بريف دمشق، والتي أدت إلى استشهاد الأسير المحرر سمير القنطار، إضافة إلى العديد من الشهداء والجرحى المدنيين”.

وجاء في البيان: “ان هذا الإعتداء السافر يؤكد تمادي الكيان الصهيوني في أعماله الإجرامية، وهي التي تمثل إرهاب “الدولة المنظم” والتي صنعت الأرهاب التكفيري في المنطقة لخلق جو من الفوضى والقتل”.

وطالب “المجتمع الدولي بالتحرك الفوري والرادع لوضع حد لهذا الإجرام والتعدي المتكرر من قبل الكيان الصهيوني على المنطقة”.-انتهى-

 

قاووق: لم يعد سرا أن السعودية تقود تحالفات إرهابية في اليمن وسوريا

(أ.ل) – أكد نائب رئيس المجلس التنفيذي في “حزب الله” الشيخ نبيل قاووق أن “حزب الله يفتخر بأنه في موقع مقاوم يواجه فيه الإرهاب الإسرائيلي والتكفيري”، وقال: “نفتخر أيضا عندما لا تستهدف إسرائيل المواقع التكفيرية المدعومة من السعودية وإنما تستهدف سمير القنطار الذي أمضى أربعين سنة في النضال والمقاومة، كان فيها مقاوما يقتحم المستوطنات وجريحا وأسيرا ثم شهيدا.

وقال قاووق خلال احتفال تكريمي أقامه الحزب للشهيد حسين علي مبارك في قاعة شهداء بلدة الطيبة الجنوبية: “لم يعد سرا أن السعودية تقود تحالفا إرهابيا في اليمن وآخر في سوريا، وبالتالي فإنها إذا أرادت بإعلان تحالف لمحاربة الإرهاب أن تبرىء نفسها من سفك دماء الشعب اليمني، أو أن تعوض الفشل والهزيمة التي لحقت بها في اليمن، فهي واهمة بعدما خسئت في ذلك، لأن مشهد الهزيمة في اليمن بات أكبر وأوضح من أن تحجبه قرارات سعودية بحجب المنار أو بتشكيل تحالفات إسلامية فارغة ومضللة، فكفى فضيحة وإدانة للتحالف السعودي المزعوم أن إسرائيل تمتدحه، وتراهن على تحقيق آمالها الاستراتيجية في المنطقة به، لذلك فإنه من الطبيعي أن تكون السعودية قد أرسلت تطمينات لإسرائيل بأن هذا التحالف ضد الإرهاب لا يستهدف الإرهاب الإسرائيلي، وإلا فما هو معنى تحالف يتستر باسم الإسلام وهو يستثني الإرهاب الصهيوني ويطمنه”.

وأكد أن “السعودية قد سبقت داعش في الاعتداء على مقامات أهل البيت في الماضي، وهي تشكل المصدر الأول في العالم للفكر والفقه التكفيريين اللذين يدرسان في مدارس التكفير فيها، ومن هنا فإننا لا نفاجأ إن كانت السعودية هي الداعم الأول للعصابات التكفيرية في سوريا، وهي مصدر تمويلهم وتسليحهم، وتشكل الغطاء السياسي لهم، فشبابنا في ريف حلب الجنوبي يقاتلون التكفيريين الذين يقاتلون بسلاح سعودي، وليس هناك من ينكر أن الصواريخ من نوع “تاو” التي أتت إلى العصابات الإرهابية التكفيرية في سوريا هي صواريخ كانت في مستودعات الجيش السعودي، فيما جيش لبنان ما زال ينتظر المكرمة السعودية”.-انتهى-

 

تجمع العلماء نعى الشهيد سمير القنطار وأعلن مواقف هامة حول الموضوع

(أ.ل) – تعليقاً على إغتيال العدو الصهيوني لعميد الأسرى الشهيد البطل سمير القنطار أصدر تجمع العلماء المسلمين البيان التالي:

هو قدر المجاهدين المقاومين أن يختتموا حياتهم المباركة بالشهادة وليس غريبا على شخصية استثنائية كسمير القنطار أن تكون الشهادة خاتمة حياته المليئة بالجهاد والصبر فتال شرف المقاومة والأسر وانهى حياته بالشهادة وفي كل هذه المسيرة كان هدفه بعد رضا الله فلسطين وتحريرها من براثن العدو الصهيوني.

إننا في تجمع العلماء المسلمين إذ ننعي إلى الأمة الإسلامية وشرفاء العالم وأحراره الشهيد البطل سمير القنطار نعلن ما يلي:

أولاً: إن العدو الصهيوني قد فتح بعمله الجبان هذا على نفسه أبواب جهنم ونحن على قناعة أن المقاومة سترد عليه في الوقت والزمان المناسبين وسيكون الرد مزلزلا بحجم جريمة الأغتيال ومن حيث لا يحتسب هذا العدو الجبان.

ثانياً: إن مصيراً مشتركاً بين حكام بعض الدول العربية وخاصة الخليجية والكيان الصهيوني بات اليوم أوضح من أي وقت مضى وأن بعض العرب الذين بادروا للإعلان عن مراكز اتصال مع هذا الكيان هم شركاء في هذه الجريمة.

ثالثاً: هل سيبادر الحلف الإسلامي المضاد للإرهاب لاعتبار هذا العمل ارهابيا ويرسل طائراته التي أرونا قوتها في اليمن للرد على هذا العمل أم أن الكيان الصهيوني هو جزء من هذا الحلف ينفذ أجندته باعتبار أنهم يعتبرون المقاومة وعلى رأسها حزب الله منظمة إرهابية؟!! الأكيد أنهم يعتبرون أن هذه الجريمة تتكامل مع أهدافهم وجزءاً من مخططاتهم.

رابعاً: ندعو أهالى الجولان البطل للانتظام في مقاومة فاعلة كما سعى لذلك الشهيد البطل في سبيل تحرير كامل الأراضي العربية من رجس الإحتلال الصهيوني ونحن على يقين بأن العدو الصهيوني سيواجه مئات بل ألاف من المقاومين الأبطال الذين اعدهم الشهيد القنطار. وستكون كلفة إغتياله عليه أكبر من كلفة أسره سابقاً.

للشهيد البطل الرحمة ولأهله الصبر والسلوان وللعدو نقول لم يغلق الحساب بل فتح حساب جديد معه أصعب من الحساب القديم في سجل طويل فيه حسابات لن تغلق إلا بعد زواله من الوجود.-انتهى-

حمل العدو الصهيوني المسؤولية الكاملة عن تبعات عملية اغتيال القنطار

حردان: المناضل سمير القنطار حمل في قلبه ايماناً راسخاً بخيار المقاومة من اجل فلسطين

(أ.ل) – حيا رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي النائب أسعد حردان شهادة عميد الاسرى المحررين، المناضل المقاوم سمير القنطار، ورأى أنّ اغتياله من قبل العدو الصهيوني، دليل أن وجهة الصراع هي مع هذا العدو المجرم، ومع ادواته من قوى الارهاب والتطرف. وقال حردان في بيان له:

إن ارتقاء المناضل سمير القنطار شهيداً بعملية اغتيال نفذها العدو الصهيوني، يؤكد أن المعركة الأساسية، هي مع هذا العدو الصهيوني العنصري الاستيطاني، الذي يوغل في عدوانه وغطرسته، منتهكاً بالارهاب والاجرام والاغتيال كل القواعد والقوانين، ومستفيداً من أدواته الارهابية المتطرفة، التي تنفذ مشروعه الرامي الى قتل شعبنا وتدمير عمراننا وتفتيت بلادنا والقضاء على وجودنا.

أضاف حردان: اننا إذ نحمل العدو الصهيوني المسؤولية الكاملة عن تبعات عملية الاغتيال هذه. نحيي شهادة عميد الاسرى المحررين المناضل سمير القنطار، هذا البطل المقاوم، الذي نشأ على الصراع، حاملاً في قلبه ايماناً راسخاً بخيار المقاومة من أجل فلسطين، وبهذا الايمان المشبع بالصلابة والعنفوان، انخرط في المقاومة ضد الاحتلال، وواجه الجلاد الصهيوني على مدى ثلاثة عقود بارادة الصمود وعزيمة المناضلين الأحرار، واستشهد على هذه الطريق.

وختم قائلاً: باستشهاد المناضل سمير القنطار، نفتقد قامة وطنية وقومية مقاومة. واننا نشارك المقاومة، قيادة ومجاهدين، وكل شعبنا الأبي والعائلة الكريمة، العز والعزاء، ونؤكد أن سعي المناضلين الذين يحملون قضية حق، هو بلوغ النصر أو الشهادة، وقد ظفر المناضل سمير القنطار بالشهادة، وهو الذي عاش الانتصار على سجّانيه بحريته.-انتهى-

 

القطان بارك لنصرالله باستشهاد القنطار:

ليكن تشيعه غداً عرساً وطنياً جامعاً يعكس اللحمة الوطنية والإسلامية،

توجه الشيخ أحمد القطان رئيس جمعيَّة “قولنا والعمل” بأسمى آيات التبريك والتهنئة للمقاومة الإسلامية (حزب الله) وبشكل أخص لسماحة الأمين العام السيد حسن نصرالله باستشهاد المقاوم سمير القنطار، وأضاف الشيخ القطان في تصريح له ” لم نستغرب من استشهاد عميد الأسرى الشهيد القنطار على أيدي اللأعداء الصهاينة في سوريا خاصة أنه معروف بتاريخه الجهادي المشرف”. وتمنى الشيخ القطان أن يكون تشيعه غداً عرساً وطنياً جامعاً يعكس اللحمة الوطنية والإسلامية، ناهيك عن العداء للعدو الإسرائيلي، وأضاف القطان ” إنّ شهادة القنطار تزيدنا تمسكاً بخيارات المقاومة الصائبة ويجعلنا أكثر يقيناً بأن العدو الإسرائيلي والتكفيري وجهان لعملة واحدة يجب على الأمة استصالهما من الوجود”.

وفي سياق آخر هنّأ الشيخ أحمد القطان المديرية العامة للأمن العام على إنجازاتها المتكررة لا سيما إلقائها القبض على ما يُسمى الأمير الشرعي للتنظيم الإرهابي في عكار، ووضع الشيخ القطان هذه الإنجازات للأمن العام في إطار الجهد الكبير الذي تبذله المديرية العامة للأمن العام بتوجيهات مديرها العام سيادة اللواء عباس إبراهيم الذي ومع كل إنجاز نستذكر إنجازاته التي باتت لا تعد من كثرتها والتي تدل على مناقبية عالية في تأدية الأمانة التي توالها.-انتهى-

——–

اعتصام لمناصري يعقوب على اوتوستراد رياق احتجاجا على توقيفه

 

(أ.ل) – نفذ مناصرو النائب السابق حسن يعقوب، اعتصاما عند نقطة تعاضد الجيش على اوتوستراد رياق بعلبك، احتجاجا على توقيفه تعسفيا، واقفلوا الطريق بالاتجاهين بالاطارات المشتعلة وشلت حركت السير تدريجيا.

وخلال الاعتصام، وجه مختار بلدة بدنايل خليل حيدر تحية الى المعتصمين الذين توافدوا من بلدات البقاع كافة، للانضمام الى هذه الوقفة التضامنية مع النائب السابق حسن يعقوب.

وناشد حيدر الدولة والمحبين “انهاء هذه المسألة واظهار الحق، كون الموقوف مظلوما في هذه القضية وليس له علاقة فيها”.

واشار الى ان “اختطاف القذافي كان في مثابة الصيد الثمين للدولة، فلماذا تريد ان تتفاوض عليه، فالذين خطفوه سلموه، ونحن نريد ان نعرف مصير الامام السيد موسى الصدر، الذي مر على اختفائه 38 عاما”، محذرا من “محاولة اطفاء هذه القضية الوطنية”، مشددا على ان “اهل وعشائر البقاع يقفون وقفة تضامنية وقوية مع الشرفاء، ولن يتركوا النائب السابق حسن يعقوب”، مطالبا الدولة “باظهار الحقيقة كاملة واحقاق الحق”.-انتهى-

——–

تمارين تدريبية في مزرعة حنوش – حامات

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الأحد 20/12/2015 البيان الآتي:

اعتباراً من 20/12/2015 ولغاية 30/12/2015 ما بين الساعة 8.00 والساعة  24.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في منطقة مزرعة حنوش – حامات، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.-انتهى-

——-

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

army

نشرة الأربعاء 13 كانون الأول 2017 العدد 5498

دورية تابعة للعدو الاسرائيلي مؤلفة من حفارتي خنادق و9 عناصر أقدمت على اجتياز السياج التقني ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *