الرئيسية / النشرات / نشرة السبت 30 آب 2014 العدد2661

نشرة السبت 30 آب 2014 العدد2661

Moammar Gaddafi, Socialist Revolutionary Or Charlatan?
By Dave Fryett
15 March, 2011
Countercurrents.org
Defining socialism broadly as the advocacy of an egalitarian, classless society, and those figures and movements who made it their cause, what is Moammar Gaddafi’s place in this evolution? He is never mentioned in the same league as the more influential thinkers such as Lukacs or Gramsci or Foucault, and rightly so, but he is the creator of the Third Universal Theory. It rejects capitalism and communism in favor of an organic, participatory, bottom-up process which he dubbed Jamahiriya (Arabic for “government by the masses”). This democratic contruct was rendered impotent however, when he induced it to cede critical decision-making powers to him. Nevertheless, he did effect boldly anti-capitalist measures which abolished “slave wage labor” and made all workers equal partners.”Power, wealth, and weapons–in the hands of the people,” is Jamahiriya’s mission statement.
While Gaddafi’s autocracy vexes most socialists, it is not incompatible with some strains of Marxist thought. He wields no more power than did Lenin, Castro, or Mao. Allowing for the sake of analysis that the vesting of unvitiated prerogative in a single individual is consonant with the aims of socialism, has Gaddafi used Libya’s wealth and his authority to promote international socialist transformation? What follows is an assessment, admittedly scant, narrow, and desultory, of Gaddafi as a revolutionary.
In 2003, Moammar Gaddafi made a “slimy, disgusting” deal to accept responsibility for the bombing of Pan Am flight 103 in exchange for the lifting of sanctions against Libya.
[1,2]  
The bargain was brokered by the Rothschild family with negotiations taking place in their hillside mansion on the island of Corfu.
[2]  Since then the Colonel has been the darling of Western capital, even winning the praise of the ever-fastidious IMF.
[3]  He has thrown open Libya’s markets to freebooting investment banks and privatized much of its industries.
[3,4] The Rothschild’s chief salesman and million-dollar “part-time” consultant, Tony Blair, negotiated shared-operating agreements on behalf of BP (the family’s British oil company) and Shell (their Dutch holding) in which the former British prime minister secured a eighty-five percent share for his employer.
[5]  So great is now the investment of foreign capital in the Central Bank of Libya and the Libya Investment Authority (sovereign wealth fund) that it exceeds by half the oil-rich nation’s entire GDP.
[3] Gaddafi too has taken to investing his and Libya’s money in everything from real estate to banks and newspapers and even an Italian football (soccer) team.
[6]  
In fact, so convivial is the relationship between the “socialist” Libyan leader and his new bourgeois friends that he has taken a position in the Pearson Group, which publishes the Financial Times, the voice of international capital.
[6]  If it is the case that the Corfu deal was a Faustian bargain entered into by Gaddafi of necessity and in contravention of his dearest personal convictions, then congratulations are in order. For not only has he overcome his long-held, oft-proclaimed aversion to capitalism, he seems to be thriving in his new life as an entrepreneur. If one didn’t know better, it might appear as though he were enjoying his new membership in the global billionaires’ club. For most it would be a daunting task to partner with those against whom one has spent a lifetime in bellicose opposition, not so for the Colonel. Gaddafi is so deeply ensconced in the milieu of high finance that some of his new fraternity brothers are suffering the effects of the Libyan revolution along with him.
[7] That Gaddafi is now wedded to capital is beyond dispute, but since 1969, when, at the head of the Movement of Free Officers, Socialists, and Unionists, he overthrew the Libyan monarchy, there have been whispers that he was the tool of imperial interests and was aided in the coup by the British.
[8]  At first blush this appears ridiculous. It is difficult to imagine how the Brits could have been unhappy with the deposed king, Idris I, as he was utterly compliant. Why then should they intrigue against him? Yet when one examines Gaddafi’s career, one is struck by the shear number of controversies in which there is ample reason to believe he acted in concert with reactionary forces. Many of these disturbing episodes concern his campaigns in Africa. This worthy topic, as it is far too broad and I too inexpert, cannot be done justice here.
[9,10,11]  Instead I will focus on three puzzling incidents whose reverberations were felt more keenly in Europe and the Mideast.

The Edwin Wilson Affair
One of the more serious charges against Gaddafi is that he is a sponsor of terrorism. What is less well known is that arms and explosives which the Libyan leader distributed were provided by a CIA agent named Edwin Wilson. And that at least some of the terror operations were in fact the false-flag operations of Western intelligence services.
Edwin Wilson ostensibly left the agency in 1971. Thereafter he ran shipping companies as part of a naval intelligence unit called Task Force 157. One such outfit was World Marine. As its head, Wilson brokered a series of arms deals for American intelligence, including one which sent a high-tech spy ship to Iran. These clandestine purchases were laundered by the Nugan Hand Bank of Australia, a CIA front. The bank eventually imploded and the resulting investigation revealed its illegal activities. Wilson, by this time living in Libya, was indicted on weapons and other charges in the US and a request for extradition was made, which was refused.
Gaddafi was Wilson’s biggest customer. World Marine had provided him with arms and no less than twenty tons of military-grade plastic explosives. Under Wilson’s direction, “former” American intelligence agents and Green Berets trained Libya’s army and police. A weapon used to murder a Gaddafi opponent living in Bonn, West Germany was provided by Wilson. A Libyan dissident living in Colorado was assassinated by one of Wilson’s Green Berets who traveled from and subsequently returned to Libya. It is no wonder Gaddafi didn’t want to hand Wilson over.
Wilson was tricked by one of his “former” CIA colleagues into believing he could safely travel to the Carribean where he was arrested. At his trial he said that he was still a CIA agent and acting under their orders, and that he was being made the fall guy to protect the agency. CIA Executive Director Charles Briggs produced an affidavit which falsely claimed that they had had no dealings with Wilson after his putative resignation in 1971. Wilson was convicted on numerous charges, and sentenced to 52 years.
Once in prison, through the Freedom of Information Act Wilson obtained scores of government documents dated after 1971 in which he is named as an agent. He sought and received a new trial and the federal judge in Houston, Lynn Hughes, overturned the most serious conviction saying that the prosecutor and the CIA had “deliberately deceived” the court in the first trial and that Wilson had been “double-crossed” by the agency.
It is incomprehensible that Gaddafi didn’t know with whom he was dealing. He would also have to know that the weaponry he provided to terrorists would have been unavailable if US intelligence didn’t want those organizations to have them. Furthermore, these arms ended up in the hands of the Palestine Liberation Front, among others, who under the leadership of Abu Abbas commandeered the cruise ship Achille Lauro in 1985. According to Mossad defector Ari Ben-Menashe, the hijacking was part of a series of black ops orchestrated by Israeli intelligence.
[12]  This was not the only case where weapons provided by Gaddafi were used in “terror attacks” which later were revealed to be the operations of Western intelligence services. Arms originating with the CIA through its man Wilson are sold to Libya, and pass into the hands of reputed terror cells, which turn out in fact to be agents of Western governments, was Gaddafi duped each time? Or was he complicit?
[13,14,15,16] The Case of the Missing Imam
In 1928, Musa as-Sadr (sometimes transliterated al-Sadr) was born in Iran to a Shi’ite family of Lebanese Arabs. He attended Tehran University where he earned degrees in Islamic Jurisprudence and Political Science. He continued his Islamic studies after graduation and became a widely revered imam.
Sadr was one of those rare clerics who could submerge in his own ecumenical culture without succumbing to disdain for the secular world or other religious traditions. He was a progressive, as much concerned with the affairs of state as with theology. During his years at university, he became acquainted with radical teachers and students who would later play a pivotal role in the Iranian revolution. He also became associated with the Freedom Movement of Iran, a leftist dissident group opposed to the Shah. As an imam and the son of an ayatollah, he had extensive contacts within the clergy. He was related to Ayatollah Ruhollah Khomeini by marriage.
In 1960, Sadr accepted an offer to go to Lebanon and become the chief imam in the city of Tyre. Imam Musa was appalled to see the extent to which the ruling pro-Western Christian and Sunni factions had subjugated the Shi’a. He began to agitate for reform. In 1967, he persuaded the government to recognize the Twelvers (a Shi’ite denomination) as an official Lebanese community, which gave them civil rights. In 1974, he launched the Movement of the Disinherited. It operated clinics and schools and other essential services for the poor, and lobbied the government on their behalf. Many of their leaders were drawn from the Iranian expatriate community which had fled the Shah and his feared security apparatus, the SAVAK.
While mainly Shi’ite, the Movement stood for all of Lebanon’s disadvantaged and claimed Christians among its founding members. It also reached out to other religious minorities and in so doing won the favor of Syrian ruler Hafez al-Assad. The Assads are Alawis, an independent sect regarded as non-Islamic by some Muslims. Sadr aggressively courted the autonomous group in the hope of bringing them into the Twelver fold. Perhaps his motives for embracing the Alawis had more to do with a larger political vision than a concern for theological comity, but in either case he succeeded.
[17] The Assads were strengthened by the agreement as objection to their rule on religious grounds was thereby invalidated. Mutual interest thickened to friendship and the goodwill between Sadr and the House of Assad spawned a networking back-channel for Mideast dissidents of all stripes.
Due in no small part to the imam’s successes, relations between the Lebanese government and the Movement deteriorated. Sadr was allied with the Lebanese National Movement, a coalition of political parties, many Marxist, which stood in opposition to the rightist government. As tensions deepened, in 1974, Sadr’s Movement formed a militia which came to be known by its acronym AMAL (Arabic for “hope”).
In Iran, revolution was in the air. The US advised the Shah to make accommodations with the Freedom Movement of Iran and the newly revived National Front, which favored a constitutional monarchy. Their hope was to cleave the secular factions from the more conservative clerical opposition of Ayatollah Khomeini and his Council of Islamic Revolution. Nothing, however, could save the Shah. He fled and the revolutionary forces seized power in February of 1979. Eight months later, US National Security Advisor Zbigniew Brzezinksi met with the FMI’s Ebrahim Yazdi in Algeria. News of this meeting caused concern among supporters of the ayatollah that the secular revolutionaries were colluding with the Americans. Thus belatedly did the US succeed in sundering the revolutionary right from the left, but the provocation bolstered Khomeini’s position and led to the storming of the American Embassy and the hostage crisis. The interim government dissolved and left the clergy in control.
Meanwhile civil war had begun in Lebanon. Sadr embarked on a tour of Arab states in the hopes of convening a summit to find a solution. In Libya, Sadr and two companions left their hotel for a scheduled afternoon meeting with Moammar Gaddafi and were never seen again.
Suspicion immediately fell on Gaddafi. He claimed that the three left Libya for Rome and met their fate there. This explanation was received with what in the guarded, circumspect world of diplomacy was unusually blunt skepticism. The imam’s family, which has never believed Gaddafi’s account, insisted that Italy was not on Sadr’s itinerary, and given the purpose of his trip, he would have no reason to go there. Italian authorities investigated the matter and reported that as far as they could determine no one by the name of Sadr had entered Italy.
So what happened to the charismatic cleric and his companions? Since there is no evidence that they ever left Libya, the conventional wisdom is that Gaddafi had them killed. The Lebanese government indicted Gaddafi in 2008.
[18] Who benefited from Sadr’s removal? As an Arab, Lebanese, Iranian national, head of an armed resistance movement, leftist political activist, and imam, he had areas of mutual sensitivity and experience with many of the hostile parties in the Middle East. As an Arab he could have served as an emissary of the Iranian revolution to the Arab world. Sadr disappeared during the period when the US was maneuvering to split the opposition. With his connections to both the secular and religious revolutionary factions, he could have served as intermediary and thwarted the divisive plot.
Perhaps more importantly, it was through the mediation of Sadr and AMAL that the bond between the Assads and revolutionary elements in Iran was forged.
[19] This unlikely entente persists to this day, much to the chagrin of the US and Israel.
In Lebanon, Sadr was succeeded at the head of AMAL by Hussein el-Husseini. Unfortunately he lacked the imam’s appeal and never commanded the respect his predecessor enjoyed. He resigned, which paved the way for Nabih Berri.
Berri worked as a lawyer for General Motors in Beirut and Detroit. He left his home of two years in Michigan when Sadr disappeared and headed for Lebanon. He joined AMAL and served in varying capacities until he became its head when el-Husseini departed.
As leader, Berri moved AMAL to the right and eventually participated in the National Unity government with rightist Rashid Karami. His policies were anathema to rank and file members who saw them as a betrayal. They left the organization in numbers and formed a new defense organization–Hizbollah. These defections marked the end of AMAL as a force in Lebanese life. What had been an inspired popular resistance movement declined into moribund irrelevance under Berri.
Why would Gaddafi have Sadr killed? They had much in common. They both professed Islam and socialism, they were natural allies. Sadr’s disappearance occurs during that period when Edwin Wilson is selling Libya weapons and “former” agents of American intelligence and armed services are training Gaddafi’s goons and murdering his opponents. For those who entertain the idea that Gaddafi has, at least at times, acted at the behest of imperialist interests, this incident is instructive. Sadr was an enemy of two governments allied with Washington and Tel Aviv, it was they who had the most to gain from his demise. Even if Gaddafi was taken unawares, and Sadr was slain by Wilson’s thugs, he had to know who was responsible and should have acted accordingly. Instead he reacted with apathy and silence. If Sadr was assassinated, which seems quite likely, then Gaddafi is at the very least an accessory.
Former Gaddafi loyalist Major Abdel Moneim al Houni has said that Sadr was killed on Gaddafi’s orders and is buried in southern Libya.
[20] Other recent Libyan defectors have claimed that the imam is still alive and being held in prison.
[21] There is even one account of the imam being hurriedly boarded onto a small aircaft
[22]  Sadly, it is much more likely that Gaddafi has Elvis under lock and key as the rock star’s discovery would pose less a danger to the regime than the imam’s. It is reasonable to speculate that once detained, the unfortunate cleric would have been aggressively interrogated and his brain emptied of all that it knew of the revolutionary cells in Iran and Lebanon. It is possible that they kept him alive for a time as events unfolded in the region, but once AMAL had been successfully corralled and the clergy had triumphed in Iran, Sadr would no longer be of any value. Ironically, it may have been the ascent of his in-law, Ayatollah Khomeini, which sealed his fate.
Lockerbie
In December of 1988, Pan Am flight 103 burst into pieces over Lockerbie, Scotland when a bomb exploded in its cargo hold. Two hundred and seventy were killed. The US first pointed its finger at Syria, more specifically Ahmed Jibril and his Popular Front for the Liberation of Palestine-General Command, the Marxist militia then enjoying Syrian protection.
[23] Later they blamed Iran.
[24] They accused the Islamic republic of perpetrating the outrage in retaliation for the USS Vincennes’ “accidental” shooting down of Iranian Air flight 655.
[25] Then, finally, they settled on their favorite foil–Libya. Again revenge was said to be the motive and the US bombing of Tripoli and Benghazi the provocation.
From the very beginning there were doubts. Locals were especially incredulous as what they were hearing from their government differed from what they had experienced. Many residents of the small Scottish town reported seeing a number of officials with American accents on scene within an hour of the crash. These men walked among the debris and removed several items.
[26]  No mention of this was ever heard in media reports and the US government denied having investigators at the crash site that quickly. Among the most vocal of the skeptics was Lockerbie’s representative in parliament, Tam Dalyell, and local pastor, Rev. Patrick Keegans, of the Holy Trinity Church.
[26,27] Some of the victim’s families filed a law suit against the airline. Pan Am’s insurer hired Interfor. According to its “about” web-page, Interfor, Inc. is an international investigation and security consulting firm offering comprehensive domestic and foreign intelligence services.
[28]  Their detailed report makes no mention of Libya.
[29] Maggie Mahar of Barron’s, John Picton of the Toronto Star, and Ian Ferguson and John Biewen of America Radio Works also looked into the bombing and likewise determined that Libya played no part.
[30]  Vincent Cannistraro, who investigated the matter for the CIA, told the New York Times that it was “outrageous” to blame the Libyans.
[31] While the conclusions of these four inquiries differ, they all contend that drug-runners with deep ties to American intelligence services committed the horrific crime. The motive was to silence the Defense Intelligence Agency’s Major Charles McKee and his team who had left their mission in Lebanon without authorization, and who had resolved to expose the illegal trafficking in narcotics.
[32
In 1990, Iraq invaded Kuwait. In its preparation for war, the US solicited and received support from Syria and Iran. It was at this point that new evidence in the Lockerbie case came to light. Syria and Iran were exonerated, and Abdelbasset Ali al-Megrahi, head of security for Libyan Arab Airlines, and Lamen Khalifa Fhima, station manager for the airline in Malta, were indicted in US District Court. Gaddafi refused to extradite them but in 1993 agreed to hand the two men over for trial before three Scottish judges in Holland. The US and UK at first rejected the proposal but eventually yielded in 1998. The trial began in May of 2000.
As the date approached, the US AND UK had two obstacles to overcome: the absence of evidence against the defendants; and the mutinous chorus of disgust, increasingly audible, wafting up from the usually taciturn intelligence underworld. Cannistraro’s unhelpful remarks to the press may have been a faux pas, but many of his colleagues, enraged by the loss of so many confederates, were defiantly voicing their disbelief. In order to quell this rebellion and prevent further embarrassing revelations, the US muzzled its intelligence community.
[33] As for the lack of evidence: The three most important witnesses against the Libyans, Toni Gauci, Edwin Bollier, and Ulrich Lumpert, have admitted to perjury, with Gauci and Bollier disclosing they were offered enormous sums.
[34,35,36] The allegation was that the two men conspired to place the bomb upon the aircraft in retribution for the US attack on Libya in 1986. This theory was dealt a blow when just weeks before the trial was set to begin, the chief prosecutor, Lord Hardie, resigned in dismay claiming he had been deceived about the strength of the Crown’s case.
[37] His replacement called over a hundred witnesses, almost all of whom were British and American intelligence agents. In a decision which seemed incongruous even to supporters, the judges ruled that one defendant, Megrahi, was guilty of conspiring to blow up the plane while his alleged co-conspirator was found to be not guilty. UN observer Hans Koechler called the decision “arbitrary” and “inconsistent” and “a travesty”.
[38] In 2003, the deal was struck in the Rothschild villa in Corfu. In exchange for the lifting of sanctions, Libya agreed to accept responsibility for Lockerbie, pay billions in reparations, and open up its markets to foreign investment.
Conclusion
Even if we grant Gaddafi the benefit of the doubt and stipulate that he resisted as long as he could, his capitulation has been absolute. He has conceded everything. He has come to complete accommodation with the same forces which imposed the crippling sanctions, framed Megrahi for Lockerbie, and now loot Libya through usurious oil contracts. It is hard to square this acquiescence with socialism. As it now stands, his relationship to capital differs in no meaningful way from that of King Idris, save that Gaddafi claims the mantle of revolutionary.
Was Gaddafi defeated? Or has he been on the winning team all along? His career is mixed, with self-interest being its dominant theme. Never was this more manifest than in his squalid defense of Ben Ali and Hosni Mubarak. Nothing could be more definitive.
When the Dark Ages finally come to an end, and the history of universal human suffrage can at long last be written, Moammar Gaddafi will have no place in it.
———-

خليل حمدان ممثلا بري في ذكرى الإمام الصدر وصحبه: دعم الجيش ينبغي أن يكون أولوية
حذار الاستمرار باللعب بالنار عبر المحاولات المكشوفة لتعطيل مجلس النواب
صدر الدين الصدر: يجب إطلاق سراح الأحبة الثلاثة فورا، ودون مواربة أو نقاش

(أ.ل) – أقام منبر الامام الصدر الثقافي، لمناسبة الذكرى السنوية السادسة والثلاثين لتغييب الامام القائد السيد موسى الصدر وصحبه الأستاذ السيد عباس بدر الدين وفضيلة الشيخ محمد يعقوب، ملتقى الامام السيد موسى الصدر السادس 2014 في قاعة الجامعة الاسلامية في صور، برعاية رئيس مجلس النواب نبيه بري ممثلا بعضو هيئة الرئاسة في حركة “أمل” خليل حمدان، وحضور النائب علي خريس، النائب السابق أحمد عجمي، نجل الامام الصدر السيد صدر الدين الصدر، مسؤول حركة “أمل” في اقليم جبل عامل محمد غزال، رئيس مؤسسة العرفان الدرزية الشيخ علي زين الدين على رأس وفد من المشايخ، مطران صور للموارنة نبيل الحاج، عضو المكتب السياسي في تيار المردة السيدة فيرا يمين وفاعليات.
بعد النشيدين الوطني ونشيد “أمل”، القى حمدان كلمة بري، وقال: “لقد شرفني دولة الرئيس بري بإلقاء كلمته تلبية لدعوة منبر الامام الصدر الثقافي برعايته لهذا الملتقى الفكري بعنوان: “البعد الانساني لقسم الامام الصدر”، وهي مناسبة لكي أحيي إدارة هذا المنبر الكريم على سعيهم الدؤوب لاختيار النخب المعطاءة من المحاضرين وإفادة المجتمع من القيم الفكرية التي بثها الامام المغيب القائد السيد موسى الصدر صيانة للمجتمع وإنسانه والوطن وأرضه، من أجل الانسان والانسانية جمعاء، فنحن أمام قامة شامخة ملأت الأرض حضورا بل قل هو الامام القائد السيد موسى الصدر كسنديانة تعشقها القمم ومن دوحة تضج بالعطاء هو قول منه وله كموج البحر لن يهدأ ولن يقوى الاخفاء على حجب ترددات صدى الكلمات والموقف ليتجسد استمرارا في الشهداء والجرحى في مسيرة ولا أروع على درب ذات الشوكة هي مسيرة أفواج المقاومة اللبنانية – أمل التي شرعت أبوابها على درب النبيين والصالحين: ” كونوا للظالم خصما وللمظلوم عونا”.
اضاف “هو الامام الصدر الذي أم الناس في المساجد فثاروا، وخطب بهم في الشوارع فصلوا، ها هي صور بشيبها وشبانها وبمساجدها وكنائسها بحجارتها ورمالها، تحكي قصة العطاء وبلسمة جراح المعذبين والمقهورين والفقراء وترسيخ العيش المشترك. وكلمات تبوح بسر المقاومة: ” إذا التقيتم العدو الصهيوني قاتلوه بأسنانكم وأظافركم بسلاحكم مهما كان متواضعا “.
وتابع “من على منبر الامام الصادق يصدح باسم الله على ترانيم الانجيل لا يجتمع حب الله مع كره الانسان ومع تلاوة البينات من آيات القرآن الكريم:
أرأيت الذي يكذب بالدين فذلك الذي يدع اليتيم ولا يحض
على طعام المسكين، أو ما جاء في الأثر: ” أحبهم الثه أنفعهم لعياله “، والقسم أيها الحفل الكريم هو العلامة الفارقة في الاصرار على المضي من أجل المحرومين والمعذبين في أرضهم والمحرومين من أرضهم فلسطين”. كلمات حفظها الشعب اللبناني عن ظهر قلب وباتت لغة اللقاء الأكثر تداولا في بعلبك مهرجان القسم على مرجة رأس العين”، نحلف بالله العظيم وبالنبي الكريم وبشرف الإنسانية، نحلف بالله العظيم أن نستمر في طريق المطالبة بالحقوق وسنقف مع كل مظلوم ومع كل ضعيف ولا نرجع عن ذلك ولا نضعف ولا نتوانى، سنبقى الى جانب الحق والى جانب الوطن نخاصم أعداءه، نخاصم اسرائيل ونخاصم أصدقاء اسرائيل والله على ما نقول شهيد. وفي صور أقسم الامام بكلام أقوى من الرصاص راسخ كالجبال عندما قال مطالبا بحقوق المحرومين ومن جميع الطوائف: ” لن نهدأ حتى لا يبقى محروم في لبنان أو منطقة محرومة”.
وقال حمدان: “ها هي الإنسانية تتجلى بأبهى صورها، لا تمييز ولا طائفية ولا مذهبية ولا مناطقية، دعوة لإنصاف عكار المحرومة كما بعلبك والجنوب ورميش وكفرشوبا، وتحضرنا اللمسات التي تحاكي الضمير والوجدان والعقل والقلب، هي روعة الإنسانية عندما أقسم بجمال لبنان وجباله بجنوبه وشرقه وشماله بقلق الطلاب والمثقفين بذعر الأطفال في الحدود بالأفكار المهملة وبالكرامات المهدورة، هكذا هي انسانية الامام السيد موسى الصدر المسكون بحب لبنان وشعبه وطبيعته وعيشه وتفاعل طوائفه ومذاهبه، سيدي لن أقوى على الاستمرار فأنا أمام بحر زاخر بالحب بالوفاء بالصدق بالولاء. أيها الأحبة، تعالوا لنأخذ من درره نثرات ومن مائه الثر قطرات وحدها كفيلة بإنقاذنا وشفائنا من معاناة إن لم نفعل قد تطول”.
ودعا الى “نبذ الطائفية والمذهبية وكل عصبية مهما علا صوت الطائفيين والمذهبيين والمحرضين على الصراع الهامشي، ان التطرف والارهاب ينبغي أن يواجه بإطلاق العنان لصوت الوحدة، والغريب أن يصمت من يجدر بهم أن يقفوا في وجه الارهاب. هؤلاء غادروا مواقعهم الوطنية والرسالية لحساب الارهاب وإن لم ينطقوا به، بل هم أشبه بالجندي الفار من المعركة، فكيف بالذين يبررون الارهاب، أليسوا شركاء حقيقيين فيه، وكما يقول الامام الصدر: “ان وحدة الكلمة يجب أن تكون ومضة فكر وخفقة قلب، ولا ينبغي أن تظل شعارا مرفوعا أو كلمة مكتوبة”.
وحذر من “استجداء المواقف الشعبوية والارتهان لشذاذ الآفاق، فالمسؤول عليه أن يقود ولا يقاد، وكذلك فإننا ندعو الى الابتعاد عن كل المعارك الهامشية البعيدة عن الوجهة السليمة في الصراع مع العدو الصهيوني، ها هي فلسطين تتعرض لأبشع هجمة، وما الجرائم التي اقترفها العدو بقتل الأطفال والشيوخ والنساء واستهداف الآمنين في منازلهم وعملية التدمير الممنهجة، ليست إلا دليلا واضحا على جرائم العدو وإدانة لكل الساكتين عن هذه الجريمة من عرب وغير عرب، ألم يجر ذلك تحت غطاء غيار الحرب التي تدور رحاها تحت شعار الربيع العربي الذي يستهدف الجيوش العربية لانهاكها وتستثنى اسرائيل من أي استهداف من قبل هؤلاء الدواعش، حتى كلمة إدانة استكثروها على أطفال غزة، والعدو يمرر جرائمه تحت ضمان الصمت المريب للعديد من الأنظمة العربية”.
وتابع “انها دعوة الى كل المخلصين، وما تبقى من رأي عام، الى أن يصححوا اتجاه البوصلة بات ضرورة كي لا نصبح أمة قيد التصفية. والتجربة أكدت أن خيار المقاومة هو الخيار السليم كي لا يكون القتل بالمجان، في الوقت الذي يراد أن نكون أمة ضحية ضعيفة منهكة، نعم لتصحيح البوصلة على قاعدة أن فلسطين هي المكون الجمعي للعرب والمسلمين، وأي صراع آخر لن يصب إلا في خانة إضعاف الجبهة الداخلية بل هو لحساب العدو الصهيوني”.
اضاف “من هنا فإن التعاطي مع لبنان على أنه دولة محايدة وغير معنية بالصراع هو مجرد هرطقة سياسية، بل أن الموقف الوطني السليم يتمثل بأن لبنان دولة مواجهة وتحد معني بالمقاومة والممانعة”.
واكد “خيار الصمود والمقاومة، والوقت من دم، فلا مجال للارتجال، من هنا فإننا في لبنان نتمسك بالقاعدة الماسية الجيش والشعب والمقاومة، هذا الجيش الذي نحيي فيه التضحيات الجسام التي يقدمها واليقظة الواعدة التي صانت الوطن وجنبتنا الكوارث الكبيرة بفضل دماء شهدائه وسهر جنوده ورتبائه وضباطه وقادته. من هنا، فإن دعم هذا الجيش ينبغي أن يكون أولوية تتصدر اهتمامات المسؤولين، ومن هنا يأتي اصرارنا على تسليح هذا الجيش ودعمه وعلى جميع المستويات، وكذلك فإن المقاومة باقية وهي خيار وأساس في عملية تحصين الوطن في وجه الأعداء ايضا”.
واشار حمدان الى ان “عملية النهوض الوطني تتطلب العمل السريع على قيام جميع مؤسسات الدولة بدورها وبإبعاد كأس الفراغ المر عن هذا البلد، ونحن بدورنا في حركة أمل وكتلة التنمية والتحرير ندعو الى انتخاب رئيس للجمهورية اليوم قبل الغد، ولكن نحذر من الاستمرار باللعب بالنار عبر المحاولات المكشوفة لتعطيل مجلس النواب الذي ينبغي أن يتعزز دوره في هذه المرحلة الحرجة”.
واردف “ولأن القسم ألا نسكت ما دام في لبنان محروم واحد، ندعو الى ترشيق عملية التنمية للمناطق المحرومة، وتعزيز صمود الناس في أرضهم، لمنع الهجرات المتدافعة الى المدن الكبيرة وهجرة الريف أو الهجرة الى خارج الوطن للبحث عن وطن الغربة، من هنا يأتي تأكيدنا على اقرار سلسلة الرتب والرواتب وانصاف أصحاب الحقوق”.
وقال: “هذه الذكرى هي مناسبة لمعاهدة الامام الصدر ان المسيرة مستمرة بوحدة الشعب بالعيش المشترك، برفض الارهاب، بالانحياز الى المحرومين، بدعم الجيش اللبناني، بالتأكيد على دور المقاومة، وهي مناسبة لكي نؤكد ايضا أن قضية الامام الصدر وأخويه الشيخ محمد يعقوب والصحافي عباس بدر الدين هي قضية وطنية بامتياز وعربية واسلامية بل قضية الأحرار في العالم، وهي قضية العصر، نظرا لنبل اهداف الامام التي تجلت بالتضحيات الجسام التي قدمها الامام من أجل الانسان والوطن، من أجل القضايا المقدسة من أجل العدالة الانسانية، وما قام به القذافي من عملية غير مسبوقة في التاريخ بمثل هذا السلوك المجرم، فالكل معني بمتابعة هذه القضية، بل لعله بعض الوفاء لرجل نذر نفسه لخدمة الانسان أينما كان. فبعد أن لقي المجرم القذافي مصيره فإن المسؤولية تبقى على القيادة الليبية الحالية والشعب الليبي لكشف مصير الامام وأخويه، لأن العديد من المسؤولين وأكثر الشعب الليبي عانى من جرائم القذافي، فمن الطبيعي أن نطالبهم بالانتصار للحرية والعدالة برفض الظلم المستمر باحتجاز الامام وأخويه، اننا نعتقد أن الامام الصدر وأخواه أحياء وينبغي العمل على تحريرهم بالعمل الدؤوب، وان كنا رحبنا بمذكرة التفاهم مع القيادة الليبية الحالية، فإننا ندعوهم الى تفعيل العمل وبسرعة، ونتمنى ألا يلجأ البعض للتذرع بالوضع الأمني داخل ليبيا، لأنه من الطبيعي في الظروف الطارئة الاهتمام بالأساسيات الهامة وقضية الامام الصدر وأخويه من أهم الأمور التي على القيادة الليبية أن تجعلها حاضرة وبقوة، لأن مرور الوقت أو التباطؤ فيه قد يصب في خانة ترنح العدالة، وهذا لن يكون في خدمة الحرية والعدالة التي ننشدها، وإذ نحيي جهود لجنة المتابعة لقضية الامام الصدر وأخويه في لبنان، فإننا نؤكد للجميع أن قضية الامام الصدر وأخويه ينبغي أن تبقى أولوية لدى الجميع على المستوى الرسمي والشعبي برفض أساليب المساومة والمزايدة لأن ذلك يتناقض مع قداسة هذه القضية وصفائها”.

الصدر
ثم ألقى كلمة عائلة الامام الصدر نجله السيد صدر الدين موسى الصدر وجاء فيها:
“نلتقي في آب من كل عام، في ضيافة منبر الإمام الصدر الثقافي في صور، الذي عودنا على الإضاءة على فكر الإمام وقضية تغييبه وأخويه.
وبإسم عائلة الإمام أشكر القيمين على المنبر لتخصيص جهودهم المباركة في مناقشة جانب من جوانب فكر الإمام، لا تزال شواهد يستحضرها لبنان مثل عنوان هذا العام: “البعد الانساني لقسم الامام الصدر” القسم الذي ردده مع الإمام الألاف سنة 1974 والذي قال عنه الراحل غسان تويني يومها: تلك الثورة، ولو لم يطلق رصاصها إلا صوب السماء، وتصفيفا لكلام إمام جعل خدمة الإنسان وحقوقه وحرياته في خدمة الله والصلاة له…..”.
وفي سبيل خدمة الوطن والإنسان، لم يتردد الإمام لحظة لزيارة ليبيا للقاء معمر القذافي، ليقنعه بالعودة إلى الموقف العربي الموحد للضغط لتنفيذ القرار 425 ، وبالإقلاع عن تطبيق سياسة الأرض المحروقة في الجنوب من اجل بطولات وهمية، وعدم تكرار معزوفة ترحيل المسيحيين من لبنان، ونرى اليوم التاريخ يعيد نفسه.
فكان التغيب الغادر، وكانت القضية التي لا بد أن نتحدث عن مسارها وتقييمنا لما يحصل حاليا، فنقول: أولا: بادىء ذي بدء، نوجه التحية لروح المرحوم أخي العزيز القاضي سميح الحاج المحقق العدلي السابق في القضية، الذي اوصلته شجاعته إلى إصدار مذكرة توقيف غيابية، بحق معمر القذافي وأعوانه في عز جبروتهم عام 2008، ونمني النفس بأن يتابع خلفه مسيرته بالشجاعة نفسها.
ثانيا: قضائيا أيضا، فإن المجلس العدلي الذي يتابع النظر في جزء الملف ينتظر التحقيق في الإدعاءات الجديدة التي قدمناها امام المحقق العدلي الجديد. وهي على قدر من الأهمية ومقرونة بأدلة وقرائن جمعناها بالتعاون مع لجنة المتابعة الرسمية، تشير لتورط ثلاثة عشر شخصا جديدا من اركان نظام معمر البائد.
نحن كعائلة الإمام الصدر، هدفنا الأساس، والأول والأخير، الأمس واليوم وغدا، هو تحرير الإمام وأخويه، وعودتهم سالمين إلى وطنهم وأهلهم ومحبيهم وساحة جهادهم.
إن تحجيم القضية في خانة التعويضات، ولو بحجة الضغط، ومهما كان ادعاء توزيعها، ينتقص من قيمتها الإنسانية ويؤذي بلوغ هذه القضية إلى خواتيمها المرتقبة بتحرير الأحبة، وبعد ذلك، لكل حادث حديث.
من هنا، فإن تثبيت وفاة معمر القذافي قضائيا، أمر لا يفيد القضية، بل يسقطها إلى ما يسمى “تصحيح الخصومة وحصر الإرث”. وهذا درك أسفل يشكل خطرا على حياة الإمام واخويه، لذا وجب التنبيه.
ومن باب التأكيد، فنحن وبعكس الأخرين لم نرسل او نكلف أحدا في يوم من الأيام أن يفاوض القذافي أو أولاده أو أركان نظامه، بل كان موقفا وما زال: يجب إطلاق سراح الأحبة الثلاثة فورا، ودون مواربة أو نقاش.
وهنا اغتنم الفرصة لأكرر بصوت عال هذه المرة دعوتنا إلى شركائنا في الألم ان نعود جميعا موحدين إلى ثوابت القضية المقدسة فورا، ولا نسمح لأعدائها بالإستغلال والإضعاف والتضييع. يدنا ممدودة وقلبنا مفتوح، والقضية لا تتحمل المزيد من الأذى.
ثالثا: نثمن خطوة توقيع مذكرة التفاهم والتعاون بين لبنان وليبيا والتي اعترف بها الجانب الليبي وحسم مسألة حصول جريمة خطف الإمام واخويه في ليبيا من قبل القذافي ونظامه.
كما أن المذكرة تتضمن بنودا عن التعاون الذي يفترض ان يكون جديا ومنظما وفاعلا ومنتجا، لا سيما إقرار خطة تفتيش عن اماكن اعتقال غير مكتشفة، والتحقيق مع الموجودين من أركان نظام القذافي، وتزويد الجانب اللبناني بما يحتاجه من مستندات ومعلومات، وأن تسمح بحضور المنسق القضائي اللبناني للتحقيقات، والأخذ باقتراحاته. ولكن العبرة بالتنفيذ ولقد نفذ صبرنا، وباتت فرص الأحباء الثلاثة تتضاءل.
نكرر للمرة الألف ،إننا وإن كنا نتفهم الظروف الأمنية والسياسية في ليبيا، فإننا غير راضين عن مستوى التعاون هناك، لا سيما وأن السلطات في ليبيا لم تغتنم فرصة ثلاث سنوات بعد الثورة، للتقدم والتعاون الجدي في هذه القضية، حتى لكأن الوضع هو نفسه وجدار معمر هو نفسه في ما يخص متابعة القضية.
رابعا: ان لجنة المتابعة الرسمية التي زارت ليبيا ودولا أخرى لتقصي معلومات ومتابعة خيوط القضية مطالبة أيضا بزيادة وتكثيف جهودها بإتجاه الداخل الليبي أولا ومن ثم الدول الأخرى المعنية، وعدم ادخار أي وسيلة للعمل والضغط، لا سيما اننا نثق بقواعد عملها، وهي تضم خيرة قضاة وظباط ودبلوماسيين وأخصائيين وتستعين بخيرة اخرين وتعمل بسرية تامة بعيدا عن الضوء، لأن ذلك أهم عامل لنجاح أي خطوة تقوم بها.
خامسا: كما قلنا في الأعوام الماضية، على السلطات التنفيذية والقضائية والأمنية ان تقوم بدورها، لأن القضية قضية وطن ودولة لا قضية عائلة وطائفة أو جهة معينة.
لذا، كي لا تبقى القضية سطورا منسية في البيانات الوزارية، نتمنى على رئيس الحكومة والوزراء المعنيين وقادة الأجهزة الأمنية، إيلاء القضية كل الإهتمام والأولوية والسرعة التي يستحقها الإمام واخواه وتقتضيها قضايا حجز الحرية. وللتوضيح نضيف:
1- يجب توفير كل الدعم للجنة المتابعة الرسمية.
2- عدم السماح بأي تطبيع قبل تعاون السلطات الليبية الفوري والجاد والصادق، في هذه القضية، سواء أكان التطبيع رسميا أو اهليا او تجاريا.
3- تكثيف الإتصالات لتأمين إنجاز خطوات امنية ودبلوماسية وقضائية مع الإنتربول ومع دول عديدة معنية بالموضوع ومع الأجهزة المختصة في هذه الدول بالتنسيق مع اللجنة الرسمية.
4- بلورة آلية ضغط على الجانب الليبي فورا وبالتنسيق مع اللجنة الرسمية لتنفيذ مذكرة التفاهم وصولا لأوسع تعاون قبل ازدياد الأوضاع سوءا في ليبيا.
5- إقرار خطط موازية فورية بالتنسيق مع اللجنة الرسمية بعد استتباب الأوضاع في ليبيا تتيح متابعة العمل من خارج ليبيا إلى حين جلاء غيوم التوتر هناك.
سادسا: ناشدنا ونناشد الإعلام أن يكون على قدر المسؤولية في مواكبة التطورات وعدم الإساءة للقضية عن قصد أو دون قصد، ليس مراعاة لمشارعنا، وهي جريحة تنزف ألما بل خوفا على حياة الأحبة ومسار قضيتهم المقدسة. فأي كلمة غير مدروسة تشكل خطرا فادحا، لذا نشد أياديكم أن تكون اللجنة الرسمية هي المرجع الوحيد لاستقاء المعلومات التي تصلح أن تنشر بشكل مفيد للقضية لا مضرا بها.
“الحرية لا تصان الا بالحرية” قالها الإمام ونرددها من بعده .. لكن بربكم هل يعقل أن تستمر بعض الأقلام والأصوات ببث أخبار وتحليلات أقل ما يقال فيها أنها وهمية ومغرضة بكل معنى الكلمة، وأن يتم ذلك دون رادع ولو من ضمير من يشيعون هذه الأوهام؟ ويهمنا أن نعلن بصوت مدو، أننا حارنا ونحارب كل من سولت له نفسه المتاجرة بها، كائنا من كان، كما أننا عاتبنا ونعاتب القريب والبعيد اذا ما استخدم مصطلحات لا تتوافق مع ثوابتنا كمثل: كشف المصير أو جلاء الحقيقة أو حل اللغز ” ونصر على تحرير الأحبة الثلاثة” وكرسنا ذلك في كل التصريحات الرسمية وبيانات الحكومة وبيانات الحكومات المتعاقبة الوزارية، ومجلس جامعة الدول العربية وقممها، وسائر المحافل والمنابر”.
وختم ” لن يهنأ عيشنا إلا بكم الأعين، بكل جهد لتحريركم دون كلل أو ملل..سنبقى متمسكين بهذه القضية المقدسة، فلم ولن نساوم اة نتراجع عن ثوابتها، وعذرا على تقصيرنا.
وما توكلنا إلا على الله القادر الحكيم راضين بما يكتبه لنا وحسبنا الله ونعم الوكيل”.
وبعدها تم تقديم درع تقديرية لحمدان سلمه اياها مسؤول حركة أمل في اقليم جبل عامل محمد غزال، ودرع اخرى لنجل الامام الصدر قدمها رئيس المنبر عباس حيدر.
كما تم توزيع دروع تقديرية على المحاضرين وتوزيع شهادات تقدير على العاملين والمشرفين على الملتقى. وبعد انتهاء حفل الافتتاح، كانت هناك مداخلات “حول البعد الانساني لقسم الامام الصدر”. وقدم المداخلات الاستاذ طانيوس رزق الله.
وكانت المداخلات لكل من الشيخ علي زين الدين، عضو المكتب السياسي حسن قبلان، المطران ميخائيل أبرص، الدكتور علي فتوني، السيدة فيرا يمين، والاستاذ رجب شعلان.-انتهى-
———
الراعي يضع الحجر الأساس لمتحف الوادي المقدس في 4 ايلول المقبل

(أ.ل) – تتضمن فاعليات السنوية الحادية عشرة لحديقة البطاركة في الرابع من أيلول المقبل ، وضع الحجر الأساس لمبنى متحف الوادي المقدس تقدمة سليم الزعني من يد البطريرك الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي . وقد أنجز المهندس جيلبير عازار الخرائط الهندسية المتعلقة بمبنى المتحف في نطاق حديقة البطاركة في الديمان.
 واعتمد عازار بناء على طلب الزعني المتبرع بتقدمة قاعة المتحف ، تقنيات وشروط الهندسة الحديثة المعاصرة المعتمدة في عدد من المتاحف في عدد من دول العالم . وتقضي الدراسة ببناء القاعة مطلة على مدى الوادي المقدس المفتوح جنوبا وغربا مساحتها 250 م2 مجهزة بوسائل الحماية الالكترونية، يأتي سطحها امتدادا للساحة الطبيعية التي تعلوه تحت كنيسة مار اسطفان.-انتهى-
——–
بري التقى وفداً من “حماس”
وعبدالله السيد قدم له كتابه “الامام السيد موسى الصدر حركة بلا حدود”

(أ.ل) – استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري ظهر اليوم في عين التينة وفداً من قيادة حركة “حماس” الفلسطينية برئاسة القيادي في الحركة ووزير الاوقاف السابق الدكتور اسماعيل رضوان، ومسؤول الحركة في لبنان علي بركة . وحضر اللقاء رئيس المكتب السياسي في حركة “امل” الحاج جميل حايك وعضو المكتب السياسي الحاج محمد جباوي .
وقال رضوان بعد الزيارة : زرنا دولة الرئيس بري، ونقلنا له تحيات قيادة حركة “حماس” الاستاذ خالد مشعل والاخوة في المكتب السياسي، وقدمنا له الشكر الجزيل على مواقفه الثابتة ومواقف المجلس النيابي اللبناني حيث دعا دولته لانعقاد اول مجلس نيابي للتضامن مع قطاع غزة . وكذلك اكدنا على شكرنا لدعم لبنان المبدئي للقضية الفلسطينية ، وحرصنا على وحدة لبنان واستقراره وأمنه، وان انتصار غزة انما هو انتصار للقدس ولفلسطين ولحق العودة، وهذا شطب ما يتعلق بالتوطين الذي كان يسعى له الصهاينة . كما أكدنا على ضرورة دعم لبنان الشقيق للاوضاع الانسانية الاغاثية العاجلة في قطاع غزة، وبذل دولة الرئيس الجهود من اجل السماح لاستمرار فتح معبر رفح وتدفق المعونات الانسانية والاغاثية العاجلة والسعي لاعادة اعمار غزة.
وأضاف: أكدنا ايضاً على العلاقة بين الشعبين، ووضعنا دولته في مجمل الاحوال الانسانية الكارثية ومستوى الجريمة التي ارتكبها الاحتلال الصهيوني، وهذا يحتاج الى ضرورة رفع قضايا قانونية ضد قادة الاحتلال على ما ارتكبوه من جرائم حرب ضد الانسانية وضد شعبنا الفلسطيني. وكذلك أكدنا على توحيد الموقف العربي الداعم للقضية الفلسطينية، وعلى اننا مستمرون في الحفاظ على وحدة الشعب الفلسطيني حيث توحد الشعب في هذه المقاومة ومن خلال الوفد الموحد الذي كان يفاوض بطريقة غير مباشرة مع الاحتلال عبر الوسيط المصري . وشكرنا للبنان والشعب اللبناني ودولة الرئيس بري والمجلس النيابي. وكل الخيرين الداعمين للقضية الفلسطينية . واكدنا على ضرورة استمرار التنسيق لرفع هذا الحصار الظالم وتدفق المعونات واعادة الاعمار الى قطاع غزة ووقف العدوان على شعبنا الفلسطيني .
ثم استقبل الرئيس بري الوزير السابق محمد غزيري.
كما استقبل علي عبدالله السيد الذي قدم له كتابه “الامام السيد موسى الصدر حركة بلا حدود”.-انتهى-
——-
تعميم صورة عن المضبوطات

(أ.ل) – الحاقاً لبيانها السابق المتعلق بتوقيف مسلحين في منطقة وادي حميد – عرسال، تعمم مديرية التوجيه صورة عن المضبوطات على الموقع الالكتروني للجيش:
 www.lebarmy.gov.lb .-انتهى-
——–

 
ندوة لامل في ذكرى إخفاء الامام الصدر وصحبه وكلمات نوهت بفكره المحب للسلام
صليبا: هناك دور للصهيونية في اختطاف الإمام وصحبه عبر معمر القذافي

(أ.ل) – اقامت قيادة اقليم بيروت في حركة “امل”، ندوة في ذكرى تغييب “إخفاء” سماحة الامام السيد موسى الصدر وصحبه الصحافي السيد عباس بدر الدين وفضيلة الشيخ محمد يعقوب بعنوان “الفكر التنويري” في ثانوية الشهيد حسن قصير على طريق المطار، شارك فيها المفتي الجعفري الممتاز الشيخ احمد قبلان، امام مسجد القدس الشيخ ماهر حمود، مطران جبل لبنان وطرابلس للسريان الارثوذكس جورج صليبا، الامين العام لمؤسسة العرفان التوحيدية ورئيس اللجنة الثقافية في المجلس المذهبي لطائفة الموحدين الدروز الشيخ سامي ابو المنى.
حضر الندوة نائب رئيس حركة امل المدير العام لوزارة الخارجية والمغتربين هيثم جمعة، النائب الاول لحاكم مصرف لبنان رائد شرف الدين، المسؤول التنظيمي لاقليم بيروت في الحركة علي بردى، عضوا المكتب السياسي للحركة مفيد الخليل وعائدة مزرعاني، مسؤولة شؤون المرأة المركزية رباب عون واعضاء من قيادة اقليم بيروت والمناطق وشخصيات دينية وتربوية وثقافية وبلدية ومخاتير وحشد من المواطنين.
قدم للندوة المسؤول الثقافي لاقليم بيروت في حركة “امل” الشيخ حسن شريف، فتطرق الى شخصية الامام الصدر من جوانب عدة “خصوصا تلك التي كان تبرز من خلالها مواقفه الداعية الى الوحدة الوطنية والاسلامية بما تعني من رادع في مواجهة المخططات الهادفة الى ضرب لبنان”، مشيرا الى ان “الامام الصدر كان لكل اللبنانيين ولم يميز بين لبناني وآخر وبين محروم من هذه الطائفة وتلك”، معتبرا اننا اليوم “احوج ما نكون لمواقف الامام كي نستطيع المحافظة على هذا الوطن”.
صليبا
بعد ذلك اعطيت الكلمة للمطران صليبا الذي استعاد محطات للامام الصدر ولقاءات اجراها معه في مقر المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى في الحازمية، مشيرا الى ان “الامام الصدر رجل محبة وسلام ورجل كلما جلست معه تشعر بذلك الاطمئنان الذي كان يريح قلوبنا”، مشيرا الى “دور الامام الصدر في نقاء العلاقة ليس بين الشيعة والسنة فحسب، بل ايضا بين المسلمين والمسيحيين حيث كان يسعى دائما الى بوتقة وطنية واحدة بين هذه الطوائف وهو كان لا يفرق في التعاطي بين لبناني واخر، فكما كان يرى ضرورة الوحدة مع المسلمين السنة كان يرى ضرورة الوحدة الوطنية التي تجمع المسلمين مع المسيحيين”.
وتطرق الى قضية اختطافه، متحدثا عن دور للصهيونية في اختطافه عبر معمر القذافي “لان الامام كان عائقا رئيسا امام مخططاتها لاسيما انه كان يسعى لاجل السلام في لبنان”،آملا “ان يعود الامام الصدر الى وطنه ويخبرنا كيف دبرت المؤامرة لخطفه وصحبه وكيف تم تغييبه”، مضيفا “نحن سنبقى ننتظر عودته لانه رجل مخلص لوطنه”.
ابو المنى
من جهته اعتبر الشيخ ابو المنى ان “الإمام موسى الصدر لم يكتف بالخطب الرنانة، بل قاد حركة ثورية فعلية لقد كان بحجم نهضة شعب، ورؤيا مستقبلية، وطموحات أجيال واعدة”، كما وصفه شيخ العقل نعيم حسن يوما، عندما قال: “إن فكره لم تكبله المذهبية، ولم يحده ضيق الأفق، ولم تقيده سلاسل الإرتهان والمساومات الخفية، بل كان فكرا تنويريا مرويا بألم الناس ومعاناتهم وتطلعاتهم إلى قيادة معبرة عن وجدان الأمة وخلجات قلبها”.
واضاف: “لقد قاده فكره الثوري المتحرر من قيود التعصب والإنغلاق إلى أن يكون من أوائل الذين ساهموا في إطلاق الحوار الإسلامي المسيحي في لبنان منذ العام 1965″، معتبرا ورفاقه الحواريين أن “الديانتين المسيحية والإسلامية، جعلتا لخدمة الإنسان وصون كرامته وحقه في الحياة الفضلى والسلام والمحبة والوئام، وجعلتا أيضا سبيلا لإعمار الأرض والنهوض بها”.
ورأى ابو المنى ان “الإمام الصدر دفع غاليا ثمن فكره الثوري هذا وثمن حركته وعنفوانه، فالنظام العالمي المتسلط والمتآمر على الحقوق وعلى الأوطان، لم يكن ليريد للقائد أن يكون مصلحا وقويا، ولا للأمة أن تنهض وللشعب أن يكون واعيا لمصيره. وللنظام العالمي هذا أدواته وعملاؤه، لدى العرب كما لدى إسرائيل، فتآمروا جميعهم عليه وغيبوه، لكنهم لم يستطيعوا أن يغيروا فكره التنويري، فبقيت ثورته حية في قلوب أبنائه، وتوسعت دائرة تلك الثورة، واقتدى به أهل المقاومة وأهل الحوار وأهل الإنفتاح والتغيير على السواء. وها هي المسيرة مستمرة، وها هم أبناؤه المخلصون الوطنيون يقسمون معه ومن ورائه بأن يحافظوا على نهجه، ليكون الوطن واحدا موحدا، قويا بأهله وناسه الأقوياء، وكريما بحفاظه على كرامة أبنائه الشرفاء، وهذا هو خط النضال المستمر الذي لا يتوقف طالما أن كرامة الإنسان وحقوقه تتعرض في كل يوم للانتهاكات، وطالما أن الوطن يواجه التحديات من كل جانب، وطالما أن إرادة العيش المشترك حية فينا وإرادة الصمود قوية، وطالما أن الحياة انتصار للأقوياء في نفوسهم لا للضعفاء، على ما قال يوما كمال جنبلاط رفيق موسى الصدر وشريكه في ترسيخ الثوابت الوطنية والإنسانية. وهذا ما يجسده اليوم أبناء الإمام موسى الصدر الذين يتصدرون حركة الجهاد في سبيل التحرر وقيام الدولة، ويقودون مسيرة الحوار والانفتاح والاعتدال، بإيمان وثقة ومحبة ووطنية”.
حمود
بعد ذلك تحدث الشيخ حمود الذي قال: “إن سألنا انفسنا اين الامام الصدر، موجود فينا اليوم بعد ستة وثلاثين سنة من التغييب” متوجها الى الامام بالقول: “انت موجود في غزة وجنوب لبنان ومارون الراس وعرسال. انت موجود في دمشق وبغداد وبيروت وكنيسة الكابوشية. في مواجهة من يريد ضرب هذه الامة”.
وذكر بالكلمة التى توجه بها الى ابي عمار عندما قال خذ علما يا ابا عمار ان شرف القدس يأبى ان يتحرر الا على ايدي المؤمنين الشرفاء، وقال: “ان الامام كان يدرك ما يقول لاسيما انه في تلك الايام اين كان المؤمنون من حملة السلاح . كان الفكر الالحادي طاغيا والفكر المادي كان غالبا والمؤمنون كانوا قلة. اما اليوم فساحتنا مليئة بالمؤمنين الذين يضعون اعينهم على القدس وتحريرها بعزم وتصميم يزيل الجبال”.
واردف “نعم ايها الامام شرف القدس بدأ يأخذ طريقه الى التحرير بالذين آمنوا بوعد الله بان هذه القدس لنا وليست لبني اسرائيل. فالمؤمنون موجودون في ربى جنوب لبنان يغشى منهم الصهاينة ويخشى من ارادتهم اكثر مما يخشون من جيوش العرب مجتمعة” مضيفا “ايها الامام انت موجود في مقاومة صلبة وقفت في جنوب لبنان امام كل العالم وانتصرت حيث رسمت المقاومة طريق عزة وكرامة. انت موجود في كل مقاوم ومقاتل في لبنان وفلسطين”.
واكد ان “الامام الصدر اسس لدور العلماء الفاعلين وهو موجود في كل دعوة ووقفة نيرة ودعوة لتوحيد وللوقوف في وجه الشر المطلق اسرائيل”.
وذكر بمواقف الامام الصدر التي تكرم الانسان كما كرمه الباري عز وجل وبقوله بان الطوائف نعم والطائفية نقمة، وقال: “اننا سنحمل راية الامام الصدر لنسير على الطريق الصحيح نحو وحدة الامة وزوال اسرائيل”.
قبلان
وتطرق الشيخ قبلان الى “تنويرية الامام الصدر وما اعتمده للمواطنة التي يراها لا تنفصل عن كون المواطن انسانا بخلفية ان اساس نظرية الدولة يقوم على مبدأ ان السلطة وتكوينها وشكل مؤسساتها وبرامجها يدور مدار مصالح الانسان”، مضيفا “لذلك حين دافع الامام عن المسيحيين وهاجم سياسة العزل زمن الحرب الاهلية لم يكن يفعل ذلك لتقية بل لانه يؤمن بان الرعية صنفان إما اخ لك في الدين او نظير لك في الخلق”.
واكد ان “الامام عندما طالب العرب ان يعيشوا قضية فلسطين كمحور للسياسة الخارجية فعل ذلك لانه يرى القدس كعنوان لقضية تتصل بانسان السماء” مشيرا الى ان “الامام وبدقة بالغة وصف اسرائيل بالشر المطلق، لان الميزان الكوني لا يمكن ان يقبل باجتثاث شعب لان حاجة المصالح الغربية المستبدة تكمن ببناء ثكنة قوية في بلاد الشرق”.
واشار الى خطابه في كنيسة الكبوشية وقوله للمسيحي: ان فتش عن الله تجد نفسك وقوله للسني في صيدا ليس لك من سنيتك الا ان تحب الشيعي وللشيعي قال لست شيعيا إن انت تنكرت للسني او كفرت بحق الاخر.
وقال: “ما يمثله الرئيس نبيه بري على مستوى المشروع الوطني هو عنوان تأكيدي لهذا العقل الذي شيد حجارة هذا الوطن من مقولة التضحيات. ونزولا على عقل الامام الصدر كررنا ان لبنان السياسي يجب ان يكون نتاج شد الاواصر وثقافة العيش المشترك ووحدة المصير وهذا يعني ان الدولة ضامن سياسي ومركز ثقل في عملية حفظ التكوين الاجتماعي والبرامج الوطنية لهذا البلد، خاصة اننا نعيش لحظة اختيار وجودي لان سوريا تكاد تتحول مركز ازمة الاوسط بسبب صراع العالم فيها، فيما نارها تتشظى يمينا وشمالا وتضغط بشدة على الوضع اللبناني وبطريقة يشتبك فيها المحلي بالاقليمي والدولي.
وهذا يفترض ان نحسم خريطة طرق لاي لبنان نريد لبنان الشراكة والاعتدال ام لبنان الوظيفة الاقليمية والخلايا التكفيرية بخلفية ان طمر الرأس في الرمال لن يخرج لبنان من المأزق ولن يمنعه من زلزال الاوسط”.
ولفت قبلان الى انه “لا بد من الشراكة والسلم الاهلي عبر حلف سياسي وطني يكرس لبنان كثكنة وطنية ضد الارهاب واساس شعبي لمساندة الجيش باجندة ام استباقي لا يعيش على التوازنات الهشة او مقولة الامن بالتراضي” مؤكدا “ان رغيف الخبز والكلمة والامن ضرورة للعدالة الاجتماعية كما كان الامام الصدر يقول واساسا للخريطة السياسية ومستقبل البلد”.
واردف “ان لبنان ليس معزولا عن العالم وليس بعيدا عن سوريا وليس غريبا عن ظروف العراف وهو على تماس مع الثكنة العسكرية التي تربض في تل ابيب وما يجري في المنطقة لن تخمد ناره في القريب. لذا يجب تعريف لبنان ووضعيته الامنية بخلفية محله من هذه الاحداث ومخاطرها، وبهذا المعنى تصبح الوحدة الوطنية والقرار السياسي وشراكة الجيش والمقاومة والعيش المشترك والسلم الاهلي والاعتدال الديني والسياسي وعدم الرهان على الخارج والسلم الاهلي اساس ضمان هذا البلد وذخيرة خروجه منتصرا من هذه الازمة التي تكاد تشطر الشرق الاوسط وتبتلعه من الداخل”.-انتهى-

 

——–
إتحاد الوفاء لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان

(أ.ل) – تعليقاً على خبر شركات مقدمي الخدمات بالتلويح على صرف العمال المشاركين في الاحتجاجات القائمة في مؤسسة كهرباء لبنان والممتنعين عن الالتحاق في مراكز عملهم.
أصدر إتحاد الوفاء لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان يوم أمس البيان التالي:
يدعو إتحاد الوفاء لمعالجة مسؤولة لمطالب مياومي الكهرباء، ويتوقع من كل المعنيين في هذا الملف وخصوصاً شركات مقدمي الخدمات أن يسهموا في هذه المعالجة المطلوبة من قبل الجميع، ولا نرى خطوات استفزاز العمال واستنفارهم في إجراءات من قبيل التهديد بالصرف أو غيره عنصراً مساعداً على ذلك.
كنا وما زلنا مع الحقوق العادلة والمشروعة التي أقر بها ضمناً المجلس النيابي للعمال المياومين،وكنا وما زلنا مع التحركات النقابية المشروعة التي أقرتها شرعة وحقوق العمال النقابي.
إن إتحاد الوفاء لنقابات العمال في لبنان كجزء من الاتحاد العمالي العام ينظر الى المساعي التي يقوم بها الاتحاد لفتح الحوار المؤدي الى النتائج المرجوة بالعين الايجابية، ويدعو القائمين على ذلك أن لا يوفروا فرصة لإنجاح هذا المسعى.-انتهى-
———
الجيش: رماية بالأسلحة المتوسطة والثقيلة من مربض الناقورة باتجاه البحر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم السبت 30/8/2014 البيان الآتي:
اعتباراً من 26/8/2014 ولغاية 30/8/2014، ما بين الساعة 7.00 والساعة 18.00 من كل يوم، تقوم وحدة من الجيش بالإشتراك مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان، بتنفيذ رماية بالذخيرة الحية بواسطة الأسلحة المتوسطة والثقيلة وذلك من مربض الناقورة باتجاه البحر.
 لذا تدعو قيادة الجيش، المواطنين وأصحاب مراكب الصيد والنزهة، إلى عدم الاقتراب من مكان التمارين في التاريخين المذكورين أعلاه.
———
حرب: أي ضعف في عملية تحرير العسكريين
يفتح الباب على تكرار نهج الخطف والمفاوضة

(أ.ل) – حذر وزير الاتصالات بطرس حرب من أن “أي ضعف تظهره السلطة اللبنانية بوجه الجماعات الارهابية في عملية تحرير العسكريين من شأنه أن يفتح الباب على تكرار نهج خطف عسكريين والمفاوضة عليهم لحصول الجهة الخاطفة على مرادها”، داعيا اللبنانيين الى “رص الصفوف وإبعاد ملف العسكريين الأسرى من المزايدات السياسية والطائفية”.
وفي حديث إلى مصدر إعلامي أكد أن “الحكومة لا تألو جهدا في العمل لاستعادة العسكريين غير أنها تقوم باتصالات دولية بسرية تامة بعيدا من الإعلام حرصا على نجاحها”.
وإذ أبدى خشيته من “تحول هذه القضية الى مادة ابتزاز سياسي لصالح الانتخابات الرئاسية”، أشار الى أن “بعض الكلام عن ان الجيش لم يقم بواجبه كما يجب في عرسال وأنه أخطأ في مكان ما، يخدم أعداء لبنان ويفتت الصف الداخلي”.
وعن المساعدات العسكرية للجيش، قال: “الى المساعدات الأميركية، يستمر الرئيس سعد الحريري في العمل على صرف الهبة السعودية وفق برنامج واضح وضعته المملكة السعودية والحريري، ومن المتوقع ان تبدأ طلائع هذه المساعدة في وقت قريب”.
وعلى صعيد ملف الاستحقاق الرئاسي، جدد “الدعوة الى النزول الى المجلس النيابي وانتخاب رئيس يكون قادرا على إدارة الدفة وقيادة سفينة الوطن”، محملا “العماد ميشال عون وحزب الله مسؤولية تعطيل الانتخابات الرئاسية وذلك من خلال اشتراط عون التوافق عليه للنزول الى مجلس النواب ومساندة حزب الله هذا الموقف عن طريق عدم تأمين نصاب الجلسات التشريعية”. واعتبر أن “اقتراح تغيير النظام الانتخابي يحتاج تعديل الدستور وهو أمر غير ممكن في ظل الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد”.
وعن الانتخابات النيابية أكد ان “عدم إنجاز الاستحقاق الرئاسي يشجع على الذهاب باتجاه التمديد للمجلس النيابي”، مشددا على “ضرورة اجراء الانتخابات النيابية في موعدها المحدد احتراما للدستور”.-انتهى-
——-
باسيل وقع تعميم لاقتراع اللبنانيين غير المقيمين في الخارج  للعملية الانتخابية

(أ.ل) – وقّع وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل التعميم رقم ١١٤/و/٣، موجهاً الى رؤساء البعثات المعنية بإقتراع اللبنانيين غير المقيمين على الاراضي اللبنانية والذين تتوافر فيهم شروط الاقتراع في الخارج، وذلك في يومي: الجمعة الواقع فيه ٧-١١-٢٠١٤، ويوم الاحد الواقع فيه ٩-١١-٢٠١٤، طالباً منهم اتخاذ التدابير اللازمة لجهة استكمال التحضيرات للعملية الانتخابية التي ستجري ضمن نطاق صلاحيات بعثتهم، لا سيما تعيين هيئة كل قلم في تلك المدن، ومراكز الاقتراع من قبل السفير او القنصل المختص والواردة في احكام المادة ١٠٩ من قانون رقم  ٢٥\ ٢٠٠٨.-انتهى-
——–
اوغسابيان من قب الياس: ما يفعله الجيش في عرسال عين الصواب

(أ.ل) – واصل قطاع الشباب في “تيار المستقبل” لليوم الثاني على التوالي، أعمال مؤتمره السنوي الرابع المنعقد في ثانوية قب الياس في البقاع الأوسط، بعنوان: “عدل واعتدال ليبقى لبنان”، بجلستين، تحدث في الأولى عضو كتلة “المستقبل” النائب جان أوغاسبيان عن “المشروع الإيراني -الإميركي في المنطقة”، في حين حاضرت مديرة مكتب الحياة في واشنطن راغدة درغام عن “السياسات الأميركية وأحداث المنطقة”، في حضور النائب جمال الجراح.
في الجلسة الأولى، قال اوغسابيان إنه “يجب أن نتنبه لمسألة الشغور ومسألة الفراغ في المؤسسات، لأن في ذلك مقدمة لإلغاء كل مفاهيم التنوع والطائف والدخول في مشاريع جديدة. ف”حزب الله” يتحدث عن المثالثة ولديه رؤية لأي دولة يريدها في لبنان”، مشددا على أننا “كتيار مستقبل موقفنا واضح والأولوية لدينا لإنتخاب رئيس جديد للبلاد يستطيع أن يجمع اللبنانيين حول طاولة الحوار لتأسيس حكومة جامعة واجراء انتخابات نيابية جديدة”.
وأشار الى أن “حزب الله دخل الى سوريا بحجة محاربة الإرهاب، وإذ به ينقل الارهاب الى الداخل اللبناني، حيث وضعنا في وضعية إما أن نكون مع “حزب الله” أو أن نكون مع “داعش “، لكننا في “تيار المستقبل” لسنا مع “حزب الله” ولسنا مع “داعش”، نحن مع الدولة اللبنانية، ومع لبنان التنوع والتعايش”.
وأكد أن “مواقف الرئيس سعد الحريري داعمة للدولة، وتمثل لغة الحوار والتفاهم، ويجب علينا المحافظة على منطق الإعتدال، و خاصة أن هناك منطقا يتسلح بغاية الحماية الذاتية من “داعش،” وهذا موضوع خطير وكبير يجب الإنتباه له”.
وإذ شدد على أن “تحالف الأقليات هو أخطر ما يمكن على المنطقة”، اعتبر أن “الذي يحمينا هو التحالف مع لبنان وسيادته وتطوره وتنوعه”. ورأى أن “حماية الأحزاب هي حمايات ميليشياوية ومرتهنة بارتباط الأحزاب بمشاريع وأجندة ايرانية وخارجية”.
وتساءل “ماذا كان المطلوب من الجيش أن يدمر عرسال؟ أن يقصف 70 ألف لاجئ سوري؟ أن يدخل في معركة لتدمير الجيش ولبنان؟”، لافتا الى أن “ما يفعله الجيش في عرسال هو عين الصواب”.
وتابع “حزب الله يريد أخذنا للتطرف والسلاح والمعارك، ويريدون اجبارنا للقول أن سلاح الحزب قد يخدمنا. أي سلاح خارج الدولة اللبنانية هو خطر على الكيان ووجوده”.
وأشار الى أنه “يوجد خارطة طريق وضعها الرئيس سعد الحريري. لا يمكن أن نذهب لانتخابات نيابية دون وجود رئيس جمهورية. وهذا جزء من اللعبة وهي نفسها أرادوا ترجمتها عسكريا في عرسال عندما قالوا أنه يجب على الجيش تدمير عرسال وقصف أهلها، لأخذ الطائفة السنية في لبنان الى التطرف والى المواجهة مع الجيش”.
وشدد على “أننا نحرص على وجود المجلس النيابي الحالي، لأننا لا نريد أن نذهب الى مشاريع خونفشارية يطلقها احدهم، مرة انتخاب الرئيس من الشعب، ومرة انتخاب المسيحيين للرئيس، ومن ثم يتحدثون عن دولة مدنية، أية مدنية يتحدثون عنها؟”.
وإذ لفت الى أن “الأمر الخطير اليوم هو تفريغ المنطقة من المسحيين وإفراغها ايضا من كل طاقتها وثوراتها للمحافظة على سلامة اسرائيل”، اعتبر أن “السياسات الأميركية قد تكون ساهمت بصعود الارهاب والتطرف منذ دخولهم حرب الفيتنام ثم أفغانستان والعراق. اليوم نسمع أنهم من أوجدوا داعش وقد يكون ذلك صحيحا. واليوم مصالحهم الاستراتيجية في خطر ومهددة”.
ودعا اوغسابيان إلى إدراك “مخاطر مشروع حزب الله الاقليمية والخارجية، وعلينا الاستمرار لحماية البلد منها ومن الحروب الدائرة حوله. ان كل شيء خارج القواعد الأساسية ينتهي. والحزب سينتهي مع نهاية المشروع الايراني عبر التسويات. وعلينا اتباع ادارة صحيحة للحد من الخسائر لأن أبواب الحلول اليوم مغلقة وليست مفتوحة ولا مجال لها”.
وقال: “مشكلتنا أن هناك من يريد أن يضعنا في حالة حرب دائمة في حين نحن نريد حالة السلام والاستقرار. القوة اليوم لمن يؤمن بالاعتدال والانفتاح وتحدي الظلم القادم من السلاح.
القوة أن لا نذهب لخياراتهم، خيارات السلاح والدمار. سوف نظل نحارب بالكلمة والصوت. المسألة ليس مراجل بل مسألة مستقبل الوطن ومستقبلكم وقبول الآخر مثل ما هو. هذه العنتريات تأخذنا للفناء. القوة هي في الإرادة وليس في الغرائز”.
وختاما، قدم قطاع الشباب درعا تكريمية لدرغام كعربون محبة ، تقديرا لجهودها وعطاءاتها.
واختتم اليوم الثاني بسهرة أقامتها بلدية قب الياس في مطعم النهر العتيق، تكريما للمشاركين في المؤتمر.-انتهى-
———
لجنة أصدقاء الأسير سكاف تتضامن مع قضية الامام الصدر وصحبه

(أ.ل) – أكدت لجنة عائلة وأصدقاء عميد الأسرى في السجون الاسرائلية يحيى سكاف لمناسبة الذكرى السنوية ال 36 لتغييب “إخفاء” سماحة الامام السيد موسى الصدر وصحبه الأستاذ السيد عباس بدر الدين وفضيلة الشيخ محمد يعقوب، “أن الامام الصدر كان في طليعة المقاومين الذين وقفوا وناضلوا في مواجهة العدو الصهيوني، كما أسس مدرسة نضالية كبيرة ما زالت حتى يومنان الى جانب المقاومين اللبنانيين والفلسطينيين في مواجهة العدو الصهيوني، وكان أحد ابرز رموز المقاومة التي انتصرت على العدو الغاشم في لبنان وفلسطسن ، وترك بصمات مضيئة في تاريخ الصراع مع العدو الغاصب”.
أضافت اللجنة “اننا إذ نجدد اليوم تضامننا مع قضية الامام المغيب الذي نفتقده في هذه الأيام العصيبة التي تمر بها أمتنا، وهي بأمس الحاجة الى أمثاله من الرجال الوطنيين الكبار الذين نبذوا وينبذون الطائفية البغيضة التي تغذيها الصهيونية العالمية من أجل تفتيت أمتنا”.-انتهى-
——–
النائب فضل الله في ذكرى تغييب “إخفاء” الإمام وصحبه
طالب الحكومة بوضع خطة طوارئ عاجلة لمواجهة الخطر الداهم:
المجموعات التكفيرية تحاول استنزاف الجيش اللبناني

(أ.ل) – بمناسبة الذكرى السنوية لتغييب الإمام السيد موسى الصدر أقامت بلدية خربة سلم ندوة فكرية تحت عنوان “دور الإمام المغيب في تفعيل حركة المقاومة” حاضر فيها عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب الدكتور حسن فضل الله، رئيس مجلس الجنوب الدكتور قبلان قبلان، بحضور عدد من علماء الدين وفعاليات وشخصيات بلدية واختيارية وثقافية واجتماعية وحشد من الأهالي والمهتمين.
النائب فضل الله اعتبر أن “الإمام السيد موسى الصدر يشكّل ظاهرة استثنائية في مسار الحركة العلمائية التاريخية، لما امتاز به من خصائص وميزات، ويكفيه أنه سبق زمانه في طروحاته وأفكاره، وأنه من القادة المؤسسين لنهج في الحياة، في أبعادها السياسية والفكرية والثقافية، ونحن نعيش على هدي بركاته بعد كل هذا الزمن المديد”.
النائب فضل الله
وأشار النائب فضل الله إلى أن “الإمام هو بالدرجة الأولى عالم إسلامي، ورمز من رموز الحركة الإسلامية في القرن العشرين، وكان نشاطه يصب في سبيل تعزيز دور الإسلام الأصيل، ولكن كما يفهمه الإمام الصدر وفق ما حدد بنفسه، وهو الفهم الذي يقدم الإسلام على صورته الناصعة بلا إفراط أو تفريط، والإسلام الحقيقي الملتزم قضايا الأمة والمنفتح على روح العصر، والمتعايش مع الأديان والطوائف، والقادر على النمو في بيئة متنوعة، والرافض لكل أشكال التعصب والتطرف والطائفية والمذهبية”.
ولقد تمحورت حركة الإمام الصدر حول مجموعة عناوين أبرزها:
– تكريس العداء لـ”إسرائيل”، ومقاومة عدوانها على لبنان، بخاصة على مناطق الحدود، والعمل على توفير مستلزمات الصمود في مواجهتها، وتبني القضية الفلسطينية كقضية محورية للأمة.
– العمل على المشاركة في القرار من داخل السلطة اللبنانية، وإعطاء دور للطائفة الإسلامية الشيعية في الدولة، والحد من الإمتيازات الفئوية والخاصة داخل تركيبة النظام.
– دفع الطائفة الإسلامية الشيعية  إلى التمسك بهويتها الوطنية اللبنانية، واعتبار لبنان الوطن النهائي لها، والتشبث بهذا الوطن ورفض أي صيغة من صيغ تفتيته، وعدم ترك هذا الأمر محل التباس.
– العمل على رفع الحرمان عن المناطق المحرومة.
وكانت هذه العناوين دافعا للإمام للقيام بخطوات عملية منها:
أ‌- تأسيس مقاومة مسلحة للدفاع عن الجنوب.
ب‌- توفير مستلزمات الصمود للجنوبيين، ورفع الحرمان المزمن عن مناطقهم، وقد جاء تأسيس مجلس الجنوب في سياق تحميل الدولة لواجباتها حيال مواطنيها.
ت‌- العمل على ايصال الفئات المحرومة إلى موقعها الذي تستحقه داخل منظومة الدولة، فلا تبقى على هامش الحياة السياسية، ولا مسلوبة الإرادة والتمثيل.
وقال النائب فضل الله “إننا لا نحتاج هنا لإيراد الوقائع التاريخية عن حال الجنوب في تمادي العدوانية الإسرائيلية لأن أهل الجنوب عايشوا المعاناة اليومية، حيث الإستباحة الإسرائيلية للقرى والبلدات والإعتداء على الناس وحرق المنازل ومصادرة الممتلكات، ولطالما كانت صرخة الإمام المدوية تحاول استنهاض الدولة للقيام بمسؤولياتها، ولكن لم يجد إلاّ المزيد من اللامبالاة، فولدت لهذه الغاية المقاومة للقيام بمهمة وطنية هي بالأساس من مسؤولية الدولة، فهو لم يكتف بتحديد المشكلة، بل عمل على إيجاد الحلول، ومنها تشكيل مقاومة فعلية بدأت العمل من تلال بنت جبيل وعيناثا والطيبة ورب ثلاثين وسواها من القرى الجنوببية وكان للشهيد مصطفى شمران الدور البارز في هذا المجال”.
وتابع النائب فضل الله “كان رفع الصوت عالياً جزءاً من حراك الإمام الصدر الذي تمكن من إعادة الوزن للفئة الشعبية التي يمثلها على مساحة حركته السياسية والإجتماعية، وحاول أن يصيغ لتلك الحركة عناوين وطنية، ويبعدها عن الدائرة الطائفية، فقد أخرج الإمام تلك الفئة من دائرة الأرقام إلى فاعلية القرار وثبت لديها فكرتين مركزيتين:
– تكريس مفهوم المقاومة لإسرائيل، واعتبارها العدو الأوحد لما تمثله من شر مطلق، والإستمرار في احتضان القضية الفلسطينية ، ورفض التصادم مع القوى الفلسطيينة المسلحة في لبنان.
– استحضار الدولة للقيام بدورها وتحمل مسؤولياتها تجاه شعبها.
ورأى النائب فضل الله أن الأهمية الاستثنائية لحراك الإمام الصدر أنه تحسس المخاطر مبكراً، وعمل على تعزيز فكرة الدولة والمواطنة والدفع باتجاه استحضار الدولة إلى بيئته الشعبية، لأن تحقق هذا المطلب يوفر للبنان الاستقرار والطمأنينة والعيش الكريم، مشيراً إلى أن “هذه الدولة تتعرض اليوم لتهديدين وجوديين واحد تشكله إسرائيل التي بدأت تذوق طعم الهزائم منذ أن هزمتها المقاومة في لبنان عام 2000 وعام 2006، وهي اليوم تجرعت كأس الخيبة في غزة ولم تفلح مجازرها في ثني الفلسطينيين عن التمسك بحقهم في الحياة العزيزة الحرة”.
للقيام بكل الخطوات الضرورية لتوفير الإمكانات للجيش اللبناني من خلال دعمه وتسليحه
ولفت إلى أن التهديد الآخر للبنان يأتي من الحدود الشمالية حيث الموجة التكفيرية تستهدف تقويض البنيان اللبناني، وهي تحاول استنزاف الجيش اللبناني من خلال الاعتداءات المسلحة عليه، وهذا يتطلب تغييراً جذرياً في سياسات الدولة، وهذه مسؤولية مجلس الوزراء، مطالباً الحكومة بوضع خطة طوارئ عاجلة لمواجهة الخطر الداهم، وللقيام بكل الخطوات الضرورية لتوفير الإمكانات للجيش اللبناني من خلال دعمه وتسليحه وتقويته ومدّه بالإمكانات ليتمكن من القيام بواجباته في حماية البلد وعلى الأقل في الدفاع عن وجوده كمؤسسة تتعرض لمثل هذا العدوان، فالجيش هو حامي السلم الأهلي والاستقرار في البلد.
قبلان
بدوره قبلان وخلال مداخلته قال إن أعداء الإمام الصدر استشعروا الخطر من وجوده، فكان مشروع اختطافه وإبعاده عن الساحة الذي قررته دوائر إقليمية ودولية إزالة كل موانع نجاح المشروع الإسرائيلي الذي تجندت له كل دوائر القرار في العالم لإنجاحه وجعله أمراً واقعاً لا يمكن تخطيه.
وأضاف قبلان إنه كان من المفترض أن يخبو مشروع المقاومة وينطفئ بغياب الإمام الصدر حسب تصوّر المتآمرين على الإمام والوطن، ولكن الواقع كان غير ذلك، فالروح كانت قد سرت في مشروع المقاومة الذي بغياب الإمام الصدر سارع أبناء الجنوب والمقاومة ومعهم شرفاء هذا الوطن إلى الإنخراط بهذا المشروع لتوجيه صفعة لمن أراد أن يقضي على هذا المشروع بإقدامه على إبعاد الإمام الصدر، لافتاً إلى أن الإمام قد غاب عن الساحة جسدياً ولكنه كان قد زرع في كل بيت وفوق كل تلّة وصخرة ” قاتلوهم بأسنانكم وأضافركم وسلاحكم مهما كان وضيعا، وقاتلوهم بالحجارة والزيت المغلي، وبالصمود وبالمواجهة، فلا تخشوهم فهم ليسوا أقوى من أميركا ولستم أضعف من فيتنام “.
ورأى قبلان أن انتصار فلسطين مرتبط بانتصار لبنان، وكلاهما مرتبط بفكر الإمام ودوره في زراعة هذا المشروع ورعايته حاضراً وغائباً بالقواعد التي أرساها والتي سار عليها أبناء الإمام المغيب بالصدق والإخلاص مسطرين أروع الملاحم ومسجلين صفحات بيضاء في تاريخ أمة حاول الضعفاء المتآمرون أن يبقوا على صفحات النكبة والنكسة والهزيمة كي يستطيعوا السيطرة على العقول والقلوب، ولكن النصر دائماً حليف المؤمنين الصادقين المدافعين عن أرضهم وعرضهم وممتلكاتهم.-انتهى-
——–
مخيبر متضامنا مع أهالي المخطوفين من الجيش والقوى الأمنية:
 لإقرار الإعتمادات اللازمة لتسليح الجيش

(أ.ل) – أعرب النائب غسان مخيبر عن تعاطفه وتضامنه “الكاملين مع اهالي عناصر الجيش والأمن الداخلي المخطوفين والمعتقلين لدى المجموعات الإرهابية المعتدية والمحتلة لأجزاء من عرسال وجرودها”، ودعا الدولة الى “العمل لتحريرهم سالمين بجميع الوسائل المتاحة، وكذلك الى التعامل بحزم لتحرير الأراضي اللبنانية من هذا العدوان والإحتلال الخطير لمجموعات الإرهاب الظلامية”.
واذ نوه، شاكرا، بـ”جميع الهبات والمساعدات المادية والعينية التي يتلقاها لبنان من دول مختلفة لتعزيز قدرات الجيش والقوى الأمنية القتالية بأسلحة نوعية”، أمل في “الإسراع في تولي مجلس النواب مسؤوليته في تأمين التمويل الداخلي اللازم لإستكمال تسليح الجيش”، مطالبا ب “انعقاد جلسة تشريعية خاصة في مجلس النواب للتصويت فيها على الإعتمادات المالية اللازمة”.-انتهى-
———
تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم السبت 30/8/2014 البيان الآتي:
بتاريخه, ما بين الساعة 12.00 والساعة 13.00، ستقوم وحدة من الجيش، بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط بلدة رميش – الجنوب.-انتهى-
——–

بهية الحريري التقت وفد اتحاد العاملين بالصحة في مجدليون:
أمام اللبنانيين تحدي حماية بلدهم بوحدتهم والتفافهم حول دولتهم ومؤسساتها

(أ.ل) – أكدت النائب بهية الحريري ان “امام اللبنانيين تحدي حماية لبنان بوحدتهم والتفافهم حول دولتهم ومؤسساتهم الأمنية والعسكرية في مواجهة الخطر المتربص بلبنان، وامامهم تحدي انهاء الفراغ الرئاسي الذي نأمل ان نخرج منه في وقت قريب لتقوم المؤسسات بدورها كاملا”.
الحريري كانت تتحدث خلال استقبالها في مجدليون وفد الاتحاد العربي للعاملين بالصحة تقدمه الأمين العام الدكتور سر الختم الأمين عبد القادر والأمين العام المساعد للعلاقات العربية توفيق المدهون وعدد من اعضاء الاتحاد يمثلون نقابات العاملين بالصحة في مصر والسودان والأردن واليمن والكويت، ورافقهم من لبنان الامين العام للاتحاد العمالي العام سعد الدين حميد صقر ورئيس اتحاد نقابات العمال والمستخدمين في الجنوب عبد اللطيف الترياقي ومثل الوفد الفلسطيني رئيس اتحاد نقابات عمال فلسطين ابو يوسف العدوي.
ووضع الوفد الحريري في اجواء مؤتمر الاتحاد المنعقد في بيروت، والمواضيع التي تناولها حول سبل النهوض بواقع قطاع الصحة في العالم العربي.
ورحبت الحريري بالوفد، معتبرة ان زيارته للبنان ولصيدا تأتي في ظل ظروف صعبة تمر بها المنطقة وقالت: “نقدر لكم اختياركم لبنان لعقد مؤتمركم وهذا يشكل دعما وتأكيدا لدور لبنان الذي لطالما كان محطة حاضنة لكل المؤتمرات والملتقيات العربية ونأمل ان يبقى يحافظ على هذا الدور”.
واضافت “انتم تشكلون طليعة العمل النقابي العربي المشترك تناضلون من اجل حقوق العاملين في هذه الحقول التي تمثلونها في بلادكم، والتحدي الاكبر بالنسبة لشعوبنا العربية اليوم هو اعادة بناء وهيكلة الدولة المدنية التي تتوق اليها، الدولة التي تضمن حقوق جميع مواطنيها متساوين بعيدا عن التطرف والعنف والتشنجات والحروب لتنعم شعوبنا بالأمن والاستقرار والعيش الكريم”.
وفي الشأن الداخلي اكدت الحريري ان “امام اللبنانيين تحدي حماية لبنان بوحدتهم والتفافهم حول دولتهم ومؤسساتهم الأمنية والعسكرية ، وامامهم تحدي انهاء الفراغ الرئاسي الذي نأمل ان نخرج منه في وقت قريب لتقوم المؤسسات بدورها كاملا. ونسأل الله تعالى ان يمرر هذه المرحلة الدقيقة والصعبة على خير”.
ووجهت التحية الى الشعب الفلسطيني “الصامد والمقاوم في غزة والضفة” معتبرة ان “قضية فلسطين ستبقى قضية العرب الأساسية مهما حاولوا تغييبها وحتى يحقق الشعب الفلسطيني تطلعاته في تحرير ارضه واقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف”.-انتهى-
———

 
تصاعد حملات المقاطعة للمنتجات الاسرائيلية في الاسواق الفلسطينية
تقرير دوري يصدر عن المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان

(أ.ل) – عمقت الحرب العدوانية الاسرائيلية وما رافقها من جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية وحرب إبادة لعائلات بأكملها من حالة العداء لدولة اسرائيل في صفوف الرأي العام الفلسطيني في الاراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 وفي كل مكان بشكل عام . وتصاعدت حملات مقاطعة المنتجات الاسرائيلية في الاسواق الفلسطينية . وساهم تصاعد حملات المقاطعة لمنتجات الاحتلال، في زيادة الإقبال على المنتجات الوطنية في أريحا وفق ما أفادت به الغرفة التجارية الصناعية الزراعية لمحافظة أريحا والأغوار. حيث شهدت السوق الفلسطينية إقبالا متزايدا من قبل المستهلكين على السلع والبضائع الوطنية، وعزوفا عن شراء منتجات الاحتلال خاصة تلك التي لها بدائل محلية أو مستوردة’. ويسهم الإقبال على المنتج الوطني في خلق فرص عمل جديدة للمواطنين، وتوفير عملة أجنبية تذهب لصالح الاستيراد. وتبين المسوحات والتقديرات الأخيرة الصادرة عن وزارة الاقتصاد استنادا إلى بحوث ميدانية ارتفاعا في الإقبال على المنتجات المحلية في المحافظة بنسبة (21-25%).
ففي محافظة رام الله والبيرة  شارك الاسبوع الماضي عدد من أبناء وعائلات الشهداء في انطلاق حملة ‹قاطعوا ممولي قتلة أطفالنا›، والتي تهدف إلى تشجيع أبناء شعبنا على مقاطعة المنتجات والبضائع الإسرائيلية ، حيث قام عدد من الأطفال خلال الفعالية التي نظمت على دوار المنارة وسط رام الله، بدعوة من التجمع الوطني لأسر شهداء فلسطين بوضع ملصقات على مركبات المواطنين، تدعو إلى مقاطعة البضائع الإسرائيلية. وأوضح الأمين العام للتجمع محمد صبيحات ‹أن أبناء الشهداء هم الأكثر قدرة على التعبير عن هذه القضية، ودفع وتشجيع أبناء شعبنا لمقاطعة البضائع الإسرائيلية، حيث سيقومون بتشكيل مجموعات شبابية ونسائية، لتنظيم جولات في المحلات التجارية الكبرى، وتوزيع الملصقات الداعية للمقاطعة، في محاولة لإقناع المستهلكين وزوار المراكز التجارية لمقاطعة المنتجات الإسرائيلية›. وحمل المشاركون في الحملة شعارات ولافتات، كتب عليها عبارات ‹من أجل شهدائنا قاطع بضائع الاحتلال، لا تدفع ثمن رصاصهم›.
وعقد نهاية الاسبوع الماضي اجتماع في مقر الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية- فرع جنين ضم عضوات الهيئة الإدارية للإتحاد وممثلات المراكز النسوية وعضوات الهيئات المحلية في المحافظة وممثلا عن مديرية الاقتصاد الوطني في جنين ، حيث أكد المشاركون في الاجتماع على أهمية توسيع حملة مقاطعة البضائع الإسرائيلية
ودعت المشاركات الى تعزيز دور وزارة الاقتصاد الوطني في حماية المستهلك الفلسطيني ومراقبة السوق وجودة المنتجات التي تدخل الأسواق الفلسطينية وإشهار الأسعار ، وأكدن على أهمية الحملة ودور الهيئات المحلية فيها، ودعون  الهيئات المحلية في المحافظة لمكافأة المحلات الملتزمة بالمقاطعة بتخفيض رسوم الحرف والصناعات ورسوم النفايات أسوة بغيرها كبلدية طولكم وبلدية السموع في محافظة الخليل . وفي نهاية اللقاء تم الاتفاق على أن تنطلق الحملة ميدانيا في الأسواق مطلع الاسبوع وأن يتم تنظيم لقاءات توعية للسيدات وطلبة المدارس والجامعات.
وفي مخيم عقبة جبر نظم اتحاد لجان العمل النسائي، ورشة عمل حول مقاطعة البضائع الإسرائيلية في مقر الاتحاد في المخيم  في محافظة أريحا والأغوار ، حيث اكد الاتحاد في المحافظة أهمية دور النساء في الحملة الشعبية لمقاطعة البضائع الإسرائيلية لأن المرأة هي التي تستطيع ان ترشد وتوعي أفراد أسرتها أولا والمجتمع المحلي ثانيا بأهمية هذه الحملة التي تهدف لتشجيع الصناعة والمنتج الوطني الذي يعود بالفائدة الفردية والجماعية على الوطن كله، من خلال خلق فرص عمل جديدة وتوفير من النقد والعملة الأجنبية المستخدمة لشراء السلع المستوردة، وترجيح كفة الميزان التجاري والصادرات على كفة العجز والواردات. واكد القائمون على حملة المقاطعة ان المستهلك وصل الى مرحلة التجاوب والاقتناع بأهمية وضرورة مقاطعة البضائع والمنتجات الإسرائيلية، وخاصة وهو يشهد آلة القمع الإسرائيلية تفتك بالأطفال والنساء والشيوخ وهدم المنازل والمشافي والمساجد والمدارس في العدوان الغاشم على قطاع غزة
وحيت المشاركات موقف دول الاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بمقاطعة منتجات المستوطنات ، وطالبن بزيادة إنتاجية المنتج المحلي الفلسطيني لتغطية النقص الذي حصل في السوق المحلية بعد توسيع حملة المقاطعة في محافظات الوطن، مع التأكيد على الجودة العالية وتطبيق كل المواصفات والمقاييس سواء الفلسطينية او العالمية المتعلقة بالجودة والصحة والسلامة العامة، وان يقدم سعرا منافسا حتى ولو اضطر في الفترة الذهبية الحالية تقديم عروض وتخفيضات بالأسعار لتشجيع المستهلكين.
ولم تغب المقاطعة عن قطاع غزة ، فقد شرعت اللجان الشعبية الفلسطينية بالتعاون مع اتحاد جمعيات حماية المستهلك الفلسطيني بعد إعلان وقف إطلاق النار بين الكيان الإسرائيلي والمقاومة الفلسطينية بتشكيل وإطلاق حملات اللجان الشعبية لمقاطعة البضائع الإسرائيلية في جميع محافظات الوطن الشمالية والجنوبية .
حيث بدأت قيادة اللجان الشعبية لمقاطعة البضائع الإسرائيلية في محافظة غزة العمل على إعادة هيكلة وتشكيل لجان المقاطعة في المحافظة لتشمل كافة الحارات والأزقة والأحياء والمخيمات لتنتقل من العمل في الفراغ الالكتروني عبر مواقع التواصل الاجتماعي الى العمل الشعبي الميداني الذي يعزز من التوعية ويرفع من منسوب الوعي الاستهلاكي السليم المعتمد على إعطاء الأولوية للمنتج الوطني ومقاطعة البضائع والخدمات الاسرائيلية وإظهار أضرارها على مستقبل شعبنا واقتصادنا.
وسوف تعمل لجان المقاطعة  بالتكامل مع كافة المؤسسات والاطر الوطنية والاهلية والشعبية في جميع محافظات غزة للاسهام في تعزيز الصمود في المعركة الاقتصادية مع الاحتلال ومن اجل حماية المنتج الوطني الفلسطيني ولتشغيل العاطلين عن العمل وإعادة الاعتبار لاقتصادنا ومنتجنا الوطني.-انتهى-
——
انتهت النشرة
 

 

Print Friendly

عن admin

شاهد أيضاً

army

نشرة الإثنين 25 أيلول 2017 العدد 5358

مديرية المخابرات أحالت على القضاء المختص المدعو عبادة مصطفى الحجيري (أ.ل) – صدر عن قيادة ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *