الرئيسية / النشرات / نشرة الإثنين 23 تشرين ثاني 2015 العدد 3050

نشرة الإثنين 23 تشرين ثاني 2015 العدد 3050

1448290366_[1]

اتحاد غرف التجارة والصناعة اللبنانية نظما

ورشة عمل لموظفين إداريين في عدد من الشركات

(أ.ل) – نظم “اتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة” والجامعة اللبنانية، ورشة عمل تحت عنوان “نحو ادارة استراتيجية حديثة ومستدامة”، في مقر غرفة بيروت وجبل لبنان، شارك فيها نحو 50 موظفا إداريا من أصحاب القرار في الشركات اللبنانية، وذلك تنفيذا لبروتوكول التعاون الموقع بين الاتحاد والجامعة.

بداية ألقى نائب رئيس غرفة بيروت وجبل لبنان محمد لمع، كلمة أشار فيها إلى ان هذه الورشة هي باكورة تعاون الاتحاد والجامعة “إنطلاقا من مسؤوليتهما الوطنية والاقتصادية والاجتماعية ورغبة في ارساء تعاون ايجابي بينهما”. وقال: “نتطلع جميعا إلى ان ينعكس ذلك تحسنا في انتاجية العمل لا سيما في ظل رغبة الجامعة اللبنانية في اعطاء التعليم بعدا عملانيا واسعا في تدعيم العلاقات في سوق العمل، وفي إطار البحث المشترك بين الطرفين لسد أي ثغرة تدريبية محتملة لدى الكادرات البشرية المؤهلة في بنية الغرف وهي مؤسسات القطاع الخاص عموما”.

وأكد أن “أبواب اتحاد الغرف مفتوحة للجميع”، متمنيا للمشاركين في الورشة “التوفيق بالحصول على المعلومات والارشادات المطلوبة لتطوير مهاراتهم واعمال شركاتهم”.

ثم تحدث عميد كلية العلوم الاقتصادية وإدارة الاعمال في الجامعة اللبنانية الدكتور غسان شلوق، فقال: “هدفنا الأساسي العمل لتعزيز الدور المركزي للجامعة في دعم تنمية المؤسسات لا سيما من خلال سد النقص الفادح في التدريب”. وأضاف: “الكلية تزخر بأكثر من 600 استاذ في مختلف العلوم الاقتصادية والادارية والمعلوماتية في كل المناطق، والتدريب مجاني، فنحن لا نسعى الى الربح، انما الى خدمة المؤسسات وتحسين شروط الانتاج وزيادة الانتاجية”.

وتضمنت الورشة، جلسات عمل عدة تناولت الادارة الاستراتيجية للشركات، استراتيجية التسويق وتحديات المنافسة، السيطرة على التكاليف الحفية للأداء الشامل في الشركة، نظم المعلومات ودورها في استراتيجيات المؤسسات، التدقيق وتحضير الملف الدائم.-انتهى-

——–

images[2]

الجيش: طائرة تجسس إسرائيلية خرقت أجواء الجنوب

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه، يوم أمس، البيان الآتي:

بتاريخه الساعة 6.10، خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق بلدة رميش، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب، ثم غادرت الأجواء عند الساعة 18.05 من فوق بلدة علما الشعب.-انتهى-

———

rifi23-11-2015

ريفي: رئيس الجمهورية يجب ان يكون فوق الانقسامات السياسية

كي يتمكن من  جمع الافرقاء على طاولة واحدة دون ان يميز فريق على اخر

(أ.ل) – قدم وزير العدل اللواء اشرف ريفي درع وزارة العدل للعميد المتقاعد بسام الايوبي تقديرا لتضحياته وجهوده بحماية امن  طرابلس خلال توليه قيادة المدينة لسنوات طويلة، حين مرت بظروف امنية صعبة، وذلك خلال احتفال اقيم في منزل الايوبي في بلدة برغون قضاء الكورة، بحضور عقيلة الوزير ريفي المحامية سليمة اديب و اعضاء رابطة آل الايوبي وحشد من ابناء البلدة.

والقى الوزير ريفي كلمة بالمناسبة قال فيها: “بداية نوجه التهنئة  لكل اللبنانيين بعيد الاستقلال، وناسف ان نقول عيد باي  حال عدت يا عيد، فهل نعيش اليوم استقلالنا الطبيعي ام نشعر بان استقلالنا ناقص؟ أسف ان اقول ان هذا الاستقلال ليس الاستقلال الحقيقي الذي كنا نحلم به ، الاستقلال لا يحميه سوى ابطال امثال العميد بسام الايوبي، وعائلة آل الايوبي هم اهلنا اعطوا الوطن الكثير من الشهداء والرجال وجميعنا نتذكر رفيقي المرحوم الشهيد الملازم اول عزمي الايوبي الذي افتدى بدمائه لبنان ليحافظ على امن البلد، وثمة  شهداء كبار افتدوا الوطن بدمائهم كاللواء وسام الحسن ووسام عيد وغيرهم”.

اضاف “بعد الانسحاب السوري من لبنان اخترنا العميد بسام الايوبي ليتسلم زمام مسؤولية الامن في طرابلس ، فكان على قدرالمسؤولية، واثبتنا في تلك الفترة ان لدينا رجال ابطال واننا لسنا بحاجة لاي وصاية من احد ولسنا بحاجة لقوى امن وعسكر من خارج لبنان ليصنع لنا استقلالا مزيفا.

في هذه  المناسبة  نوجه تحية اكبار لعناصر الجيش اللبناني قيادة وضباطا وافرادا، ولضباط وعناصر قوى الامن الداخلي وسائر الاجهزة الامنية الاخرى من شعبة المعلومات، الى الامن العام وأمن الدولة”.

واردف “نحلم بوطن استقلاله كامل بدون الحاجة لوصاية احد، نحلم بوطن نعيش فيه مسلمين ومسيحيين معا، و على المستوى الاسلامي نريد ان نعيش سنة وشيعة ودروز وعلويين معا، ونحن مستمرون مع اخوتنا المسيحيين لنقول هذا الوطن هو وطن مشترك لنا ولهم، نعيش فيه معا وتجمعنا المواطنية”.

وردا على سؤال قال: “ثمة معطيات على المستوى الدولي والاقليمي تعطي اشارات لنقل الصراع العسكري في سوريا الى حل سياسي وقد تكون المدة الزمنية لهذا الحل ليست بقصيرة انما في النهاية سيرتاح البلد و سنتمكن من بناء اسس الوطن”.

اضاف:” ان اكلت الجبنة لا يمكنهم بناء وطن والمحاصصات التي تحصل ونسمع عنها من حين الى اخر لا تبني اوطانا، انما المواطنون المترفعون  عن اي مصلحة خاصة هم الذين يبنون الوطن والانسان، لذا اشدد واقول وبكل صراحة ان اي محاصصة تجري من هنا او هناك لا تؤدي الى بناء الوطن و سنصل بالتأكيد الى حائط مسدود”.

وردا على سؤال اخر أجاب: “ان رئاسة الجمهورية يجب ان تكون فوق المحاصصات وفوق الصراعات السياسية كما هي الحال في جميع السلطات، انما رئاسة الجمهورية هي رمز لوحدة الوطن ويجب ان تكون فوق المعارك السياسية، وما طرح مؤخرا بان رئاسة الجمهورية لفريق 8 آذار ورئاسة الحكومة لفريق 14 آذار، نحن نرى ان من يريد ان يتبوأ هذا المركز لا يجب ان يكون لا من فريق  14 آذار ولا من 8 آذار، وكل شخص مرتبط ببشار الاسد لا يمكن ان نراه نموذجا لتولى رئاسة الجمهورية في لبنان ابدا.”

وعن لقاء فرنجية والحريري قال: “اللقاء بين اللبنانيين امر طبيعي وايجابي، انما لا احد يحمل اللقاء اكثر مما يحمل، فانا لا ارى ان الوزير سليمان فرنجية مع احترامنا له، يمكن ان يكون رئيسا لجمهورية لبنان، وطبعا هذا رأي الشخصي لان رئاسة الجمهورية يجب ان تكون فوق الانقسامات السياسية، كي يستطيع الرئيس المقبل  جمع الافرقاء على طاولة واحدة دون ان ينحاز لفريق، ومن يقرأ التطورات العالمية والاقليمية يدرك تماما ان كل من هو محسوب على المحور الايراني السوري لا يمكن ان يصل الى رئاسة الجمهوري اللبنانية.”

وفي الختام قال ريفي:” سنقدم درع وزارة العدل لرجل من قوى الامن الداخلي ساهم فعليا بفرض الامن والعدالة بين الناس دون تمييز بين شخص واخر، واعطى الوطن من الجهد و العرق والوقت ما يكفي لنقول له يعطيك الف عافية ونحن فخورون بك وسنكمل المشوار حتى لو خارج اطار الامن سوية لنبني الوطن ونحمي الاستقلال الحقيقي”.

وفي ختام الاحتفال وضع ريفي اكليلا من الزهر على النصب التذكاري للشهيد الملازم اول عزمي الايوبي، ثم تلا الفاتحة عن روحه.-انتهى-

———

sleman franjieh

فرنجيه: رئيس الجمهورية يجب ان يكون

ضامنا لجميع الفئات في المجتمع

(أ.ل) – عرض رئيس “تيار المرده” النائب سليمان فرنجيه التطورات الراهنة مع السفير البريطاني في لبنان هيوغو شورتر الذي زاره في بنشعي، وعقد معه اجتماعا بحضور السيد طوني فرنجيه والدكتور جان بطرس، تخلله جولة افق في مختلف القضايا والاوضاع الراهنة.

كما استقبل فرنجيه في دارته وفد المجلس التنفيذي للرابطة المارونية برئاسة النقيب سمير ابي اللمع، حيث عقد اجتماع بحضور الوزير السابق يوسف سعادة، تخلله بحث في مختلف التطورات الحالية.

اثر اللقاء، قال ابي اللمع: “ان المجلس التنفيذي للرابطة تشرف بزيارة سليمان فرنجيه بمنحى اجتماعي وسياسي، لدعوته الى المؤتمر الذي تنظمه الرابطة الشهر المقبل حول تطوير الادارة والنظام الضرائبي في الادارة ولمناقشة الاوضاع السياسية والاقتصادية والامنية اكان على المستوى اللبناني او الاقليمي”.

واكد فرنجيه ايمانه “بان لبنان يجب ان يبقى منطلقا للفكر والمعقل الحصين للحرية وللتضامن بين الفئات جميعا المسيحية والاسلامية، وان اي رئيس سيكون له الحظ بان يتبوأ هذا المركز الموقع يجب ان يكون ضامنا لجميع الفئات الحزبية والسياسية والدينية والمجتمع المدني، الذي يتمتع اليوم بدور مهم في هذا الاطار”.-انتهى-

——–

 images16UMP9HW

العماد عون التقى السفير السوري في الرابية

عبد الكريم علي: متفائلون بتوحد العالم ضد الارهاب بعدما ذاق آثاره

 (أ.ل) – التقى رئيس تكتل “التغيير والاصلاح” النائب العماد ميشال عون صباحا في دارته في الرابية سفير سوريا علي عبدالكريم علي الذي صرح: “تباحثنا مع الجنرال في يوم عيد الاستقلال عما يجري في المنطقة والعالم، وفي هذا الحوار كنت أكثر مصغيا من متحدثا”.

أضاف “كان العماد عون مستبشرا بما اعتبره نجاح رؤيته عندما كان يقول بأن سوريا بصمودها وكفاءتها وكفاءة قيادتها ستنتصر وسيعيد العالم الذي راهن على الاستمرار في الارهاب وإضعاف سوريا، فسوريا هي التي ستخرج وستكون ضمانة للعالم في مواجهة الارهاب. الآن اقتنع العالم الذي رعى هذا الارهاب وموله وأرسله الى المنطقة وسوريا بأن الارهاب صار خطرا عليه ويجب القضاء عليه. نحن متفائلون بتوحد العالم في مواجهة هذا الارهاب بعد ان ذاق من آثار هذا الارهاب”.

سئل: كيف ستكون اليوم الفترة الانتقالية التي يطالب بها العالم اي حكومة جديدة تضم مكونات جددا؟

أجاب: “سوريا قالت من البداية انها مع الحوار السوري – السوري وكانت تطالب هذه الدول التي دعمت الارهابيين واستقبلتهم ان يوقفوا العوائق أمام السوريين لكي يلتقوا ويجدوا حلولهم ويتفقوا على الصيغة التي يرون بها خلاص بلدهم وإعمارها. هذا الحوار هو الذي سيصنع الدستور وتكون فيه كل القوى التي تريد خير وخلاص سوريا وهذا الامر رهن على الانتصار على هذا الارهاب، وان كان البعض ما زال مترددا ولكن ارى ان حتى هذه القوى مضطرة لأن تكون مع روسيا وايران والشعوب في اوروبا واميركا وافريقيا لان الجميع صار في مرمى هذا الارهاب. سوريا بخير وستكون غدا بخير أكثر”.-انتهى-

——-

ali khreis

خريس: لتحصين الوطن بالوحدة والحوار

(أ.ل) – أكد عضو كتلة “التنمية والتحرير” النائب علي خريس، ان “الوطن يحصن بالوحدة وبالحوار”، لافتا إلى أن “خروج لبنان من محنته وصيانة صيغة عيشه المشترك لا تكون الا بانتخاب رئيس للجمهورية، والاتفاق على قانون انتخابي يؤمن استقرار لبنان السياسي وتفعيل مؤسسات الدولة خصوصا الحكومة، لان المواطن بحاجة إلى تلبية قضاياه المطلبية”.

وشدد على انه “لا يجوز ان تكون اجتماعات المجلس النيابي موسمية، فالوطن يحتاج الى جهود الجميع”، مشددا على ضرورة أن “يقتنع اللبنانيون ان لبنان وطن نهائي لجميع بنيه، وان نجعل اساس اقوالنا وافعالنا تكمن بحماية الوطن من الارهاب، الذي يضرب الجميع ولا يفرق بين احد واخر”.

وقال خريس: “إن موقف حركة “أمل” كان ولا يزال من اجل لبنان لا يساوم بل يقاوم الظلم والاحتلال، ويتمسك دائما بالقاعدة الذهبية الشعب والجيش والمقاومة”.-انتهى-

——–

 nawwaf musawi (2)

النائب فضل الله نوه بدور المقاومة والدولة بكشف شبكات الارهاب:

نواجه حربا عالمية وكونية تأخذ أبعادا مختلفة

(أ.ل) – أشاد عضو “كتلة الوفاء للمقاومة” النائب حسن فضل الله، بما “حققه لبنان المقاومة والدولة من سرعة في تفكيك شبكات التخريب والقتل، والشبكة المسؤولة عن التفجير في برج البراجنة”، لافتا إلى أن “لبنان استطاع قبل دول كبرى تمتلك إمكانات وقدرات وأجهزة واستخبارات، في غضون 48 ساعة من أن يكشف كل هذه الشبكات التي كانت تخطط لمزيد من التفجيرات والاعتداءات، وهذا يعني أنه يجب أن نكرس هذا التعاون، وأن تكون كل الأعين يقظة لإحباط هذه المخططات، بما فيها أعين الناس والدولة والمقاومة”.

كلام فضل الله جاء خلال الاحتفال التكريمي الذي أقيم للشهيد غازي حسن ذياب بيضون، الذي قضى بالتفجير الإرهابي في برج البراجنة، وذلك في مجمع موسى عباس في مدينة بنت جبيل، بحضور عدد من العلماء والفاعليات والشخصيات، وحشد من الأهالي.

وشدد فضل الله على أن “بلدنا الذي استطاعت فيه المقاومة أن توفر له مظلة الحماية بتكاملها مع الجيش وبتعاونها مع أجهزة الدولة، هو بحاجة إلى مظلة حماية سياسية من خلال العمل على معالجة أزماته السياسية والاقتصادية والاجتماعية، واليوم لدينا في لبنان مناخ إيجابي وفرته الدعوة التي أطلقها الأمين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصر الله لتسوية شاملة من خلال حوار جاد ومسؤول بين مختلف الأطراف المختلفة فيه”، مشيرا إلى أن “المدخل لمعالجة الأزمات المعيشية والاقتصادية والمالية في لبنان يكمن في معالجة الأزمة السياسية التي تتضمن 3 عناوين أساسية وهي: رئاسة الجمهوية والحكومة وقانون الانتخاب”.

وقال: “اننا من خلال الحوارات القائمة، سواء كانت الموسعة أو الثنائية بيننا وبين “تيار المستقبل”، سنعمل على إرساء قواعد للتسوية إنطلاقا من مبدأ التفاهم والشراكة، والحاجة إلى شراكة كل المكونات في حل هذه الأزمة، لأن انتظار الخارج لن يجدي نفعا، وانتظار المتغيرات فيه ستبقي الأزمة معلقة”، مضيفا: “سنحاول أن نبني قواعد للشراكة وللتفاهم ولمعالجة هذه الأزمات من دون أن يتوهم البعض بأن ألاعيب سياسية، يمكن أن تحرفنا عن خياراتنا وتحالفاتنا ومواقفنا الثابتة، التي تعود بالمصلحة على كل لبنان”.

وتابع “نحن مستعدون في هذه الحوارات لإنجاز هذه التسوية، على أن تلاقينا يد لبنانية أخرى تقع على عاتقها أيضا مسؤوليات وواجبات تنطلق من القواعد التي نريد أن نرسيها، وتكمن في قواعد تفاهم مع كل المكونات، فلا يظنن أو يتشاطرن أحد في لبنان أنه يستطيع أن يستثني أيا من هذه المكونات، أو أنه بلعبة سياسية وبتسريبات من هنا وهناك يمكن أن يستثني أي أحد في هذا البلد، أو يمكن أن يشق صفوف التحالفات بين هذه القوى أو تلك، فنحن جادون وصادقون كما نحن دائما في دعوتنا للحوار والتلاقي والتفاهم ومعالجة أزماتنا، انواجه جميعا الخطر الوجودي على لبنان المتمثل بالعدوان التكفيري”.

وقال: إن “كل واع وحر وصاحب ضمير ومتبصر سواء كان من فريقنا أو من أي فريق آخر، بات يقتنع أن دفاعنا عن بلدنا على حدودنا وفي سوريا هو الذي حمى لبنان، فالمقاومة بكل اعتزاز وفخر استطاعت أن تحمي هذا البلد من هذا العدوان التكفيري، وإلا لكنا استيقظنا في يوم من الأيام، ورأينا بلدنا ممزقا وشعبنا مهجرا ونساءنا مسبيات، لكن جمهورا كجمهور المقاومة، لا يمكن أن يقبل بالإهانة والذل والاحتلال والعدوان، حيث استطاع من خلال مقاومته أن يبقي لبنان بلدا مستقلا قادرا على المواجهة والبقاء وهزيمة هذه الحرب التكفيرية”.

ولفت فضل الله إلى “أننا نواجه في هذه المرحلة حربا عالمية وكونية تأخذ أبعادا مختلفة، ونحن في لبنان كنا في طليعة القوى التي تنبهت إلى طبيعة هذه الحرب، وعملنا على منع سقوط سوريا في يد الجماعات التكفيرية، لأنه لو سقطت هذه الدولة لسقط معها لبنان، فهؤلاء التكفيريون المتمركزين ببعض المناطق في سوريا يقومون بعمليات إرهابية ليست فقط في لبنان، وإنما في بعض الدول الغربية والشرقية التي تعيش حالة من الخوف، نتيجة بعض الخبريات، وهذا بسبب ما جنته السياسات الخاطئة لبعض تلك الدول سواء كانت الأوروبية أو غيرها، والتي كنا دائما ننبه إلى مخاطرها”.-انتهى-

———

mhm raed

رعد: للتفاهم والحوار من أجل تحصين الوضع الداخلي وحفظ استقرار لبنان

(أ.ل) – دعا رئيس “كتلة الوفاء للمقاومة” النائب محمد رعد، في الاحتفال التأبيني الذي أقامه “حزب الله” في ذكرى أسبوع أحمد بافلاني (الجهاد) وموسى لمع (المقاومة) في النادي الحسيني في عدشيت، “من كان يراهن على الإفادة من ظروف الضغط الإرهابي الذي إنطلق قبل 5 اعوام إلى إعادة النظر لقراءاتهم، لإنه لم تعد الأرجحية لهذه القوى الإرهابية بعد تغير موازين القوى”.

وأشار في الذكرى التي حضرها ممثل الأمين العام لـ”حزب الله” الشيخ علي جابر، رئيس المكتب السياسي في “حركة أمل” جميل حايك، فاعليات ومواطنون، إلى أن “ما يجري من تغييرات ميدانية في سوريا ومن صمود، إستدعى حماسة دولية لمعالجة سياسية للوضع فيها”. ودعا إلى “التفاهم والحوار لتحصين الوضع الداخلي ولمصلحة استقرار لبنان”. ورأى أنه “على الأطراف كافة السعي إلى تفاهم وطني لا يشعر فيه أي طرف أنه مغبون ومغلوب على أمره، لأننا نريد أن نحقق حدا أدنى من الإنصاف في التعاطي على قدم المساواة إزاء حقوق المواطنين ومصالحهم، فلا يكون شتاء وصيف على سقف واحد”.

واعتبر أن “أزمة رئاسة الجمهورية لا تحل إلا بالتفاهم على خدمة نهج وطني لا يجامل إزاء حفظ السيادة والإستقلال، ويتجاوز مسألة التدخل والتصرف والخضوع، والمطلوب للرئاسة شخص معروف بعقله وحسه السيادي، وقد يكون مطلوبا أن يشكل حيثية شعبية في طائفته، لكن المطلوب أن تكون هذه الحيثية مضافة إلى الإحساس السيادي الذي يعتمر في قلوب شعبنا، وخصوصا في مناطق أهلنا المقاومين الذين أخذوا على عاتقهم الدفاع عن الوطن ضد الخطرين الإسرائيلي والتكفيري، ولا يجوز أن ننتظر رئيسا ليدير أزمة فيبقى من يتصدى للمخاطر الإسرائيلية، فيما بقية أطراف لبنانيين تنتظر النتيجة لتصفق للفائز ولتتعاطى معه”.

وختم “إذا كنا وطنيين وأبناء وطن واحد، علينا أن نتشارك في دفع الأخطار، وأن نتشارك في مسؤوليات الإنماء المطلوب وفي تحقيق النظام والإجراءات التي تكفل للناس حقوقها”.-انتهى-

———

 nawwaf musawi (1)

نواف الموسوي: لدعم الجيش بالسلاح الروسي والإيراني

والغرب يذوق اليوم ما جنته سياسات حكوماته

(أ.ل) – رأى عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب نواف الموسوي أن “العالم الغربي يذوق اليوم ما جنته سياسات حكوماته، المتمثل بداية في فتح أبواب بلادها أمام حملة الفكر التكفيري منذ أكثر من 30 عاما، بحيث بات الشباب الأوروبي من أصل مسلم يدين بمعظمه بالأفكار التكفيرية التي أتت مع الدعاة التكفيريين الذين فتحت لهم الأبواب من السعودية وغيرها، وبالتالي فإن الغربيين هم من أرادوا أن يتثقف الشباب الأوروبي من أصل مسلم بالثقافة التكفيرية، وها هم اليوم يدفعون ثمن هذه السياسة، لأن التكفيري لا يكون تكفيريا فحسب منذ أن يرتدي حزامه الناسف أو يمسك ببندقيته، بل يكون خطرا من حين تشربه للأفكار التكفيرية الهدامة، واستنادا إلى ذلك فإن السؤال المطروح اليوم هو هل إن ما حصل ويحصل من تفجيرات سيؤدي إلى تغيير الاستراتيجية الغربية في مواجهة المجموعات التكفيرية أم أن تلك الحكومات ستستمر في سياسة التغاضي عن نشر الفكر التكفيري وعن إعطاء التسهيلات للمجموعات التكفيرية للتنقل أو للحصول على السلاح؟”

وقال خلال احتفال تكريمي أقامه “حزب الله” في حسينية بلدة شيحين الجنوبية في حضور أمين عام اتحاد علماء المقاومة الشيخ ماهر حمود: “إن التكفيريين قد أتوا بالسلاح من دول معروفة وبتسهيلات معروفة، وعلى مدى أكثر من سنة لم تقم الحكومات الغربية بضرب المورد الأساسي لداعش المتمثل بحقول النفط وبأسطول هائل من الشاحنات التي تنقله، ونحن بالمقابل إذا كنا نفترض اليوم أن الغرب سيعيد النظر بسياسته، فإننا لا نستطيع أن ننتظر أحدا، لأن الخطر إذا كان يطال البلاد التي هي على بعد آلاف الأميال، فإنه يحدق ويحيط بنا ويدهمنا، ولذلك فإننا آلينا على أنفسنا أن نواجه الخطر التكفيري”. أضاف “إن الجلسة التشريعية التي عقدها المجلس النيابي بالأمس تقدَّم الجيش اللبناني بقائمة من الطلبات سواء فيما يتعلق ببناء منشآت أو صيانة آليات أو الحصول على أجهزة أو أسلحة، ولكن الوضع الاقتصادي في لبنان فرض تقليص ما طلبه إلى النصف، وبالتالي فمن أين للجيش أن يحصل على حاجته من السلاح وما إلى ذلك، وهذا الكلام بعد أن وعد اللبنانيون بهبة من ثلاثة مليارات هي حتى الآن يمكن القول إنها لا تجد طريقها إلى لبنان، والأرجح مما نمي إلى اللبنانيين أن الجيش اللبناني لن يكون في مقدوره الحصول على الأسلحة والأجهزة التي يحتاجها، فمن هنا كيف لهذا الجيش اللبناني أن يكون قادرا على خوض المواجهة مع التكفيريين، ومن أين يأتي بالذخيرة والآليات ويصون الطائرات التي لا تعمل بنسبة 80 بالمئة، هذا وقد شهدنا بالمعركة الصغيرة التي حصلت في سان ديني بفرنسا مع مجموعة من أربعة أو خمسة مسلحين بوقت قصير أن الجيش الفرنسي قد أطلق 5000 طلقة، وبالمقابل فإن الجيش اللبناني لديه معركة كبيرة أقلها في عرسال وجرودها، فمن يزوده بالسلاح؟”

وتابع “دعونا إلى التفتيش عن مصادر أخرى لتسليح الجيش اللبناني، وهي مصادر موجودة ومتوفرة ولا تحتاج إلى بحث بالسراج والفتيل، فأولا هناك الهبة الإيرانية التي لا زالت الدولة الإيرانية على استعدادها لتقديم ما يلزم إلى الجيش اللبناني لتحمل مسؤولياته في مواجهة الخطرين الصهيوني والتكفيري، وبعد أن كانت الحجة أن إيران عليها عقوبات دولية، فإننا نرى اليوم أن رؤساء الدول الأوروبية ووزراءها يتهافتون إلى إيران، وأن الذين يطلبون مواعيد هم أكثر من الذين وصلوا حتى الآن، وبالتالي لماذا تفتش الحكومات الغربية أو يحق لها أن تضمن مصالحها في التعامل مع إيران ولا يحق للبنان أن يفتش عن تحقيق مصالحه الخطيرة، التي تتعلق بوجود لبنان وسلامة شعبه، ولماذا لا يحق له أن يذهب إلى الجمهورية الإسلامية وأن يطلب منها الإيفاء بما تعهدت به من تقديم هبات ومساعدات، وما هو السبب؟”

وقال: “ثانيا، ان المصدر الآخر هو الاتحاد الروسي الذي يمثل دولة عسكرية عظمى ولها من الإمكانات ما يجعلها قادرة على تسليح لبنان وتجهيزه، فلماذا لم يقم لبنان بخطوات في مجال التعاون مع الاتحاد الروسي؟ في هذا الإطار نقول بوضوح اليوم وبعيدا عن التوريات والمواربات، لتكن الدولة اللبنانية قادرة على اتخاذ قرار بعقد معاهدة تعاون استراتيجي مع روسيا، فكل الدول تقيم الاتفاقيات ومنها مصر التي تتسلح من روسيا ومحمد بن سلمان الذي كان يوقع منذ أشهر اتفاقيات تسلح معها، وفي حين أن روسيا انضمت أيضا إلى التحالف الدولي لمواجهة التكفيريين في سوريا، فلماذا لا ننحو النحو نفسه، وعليه فإن على المسؤولين اللبنانيين أن يبادروا إلى الاتصال بالمسؤولين الروسيين وبحث إمكانية التعاون الاستراتيجي على الصعد كافة، من تسليح وغيره، لا سيما وأنه بالمعنى الاستراتيجي قد باتت روسيا اليوم هي دولة شقيقة وجارة، وأصبحت على حدودنا وموجودة في جوارنا، فبدل أن يتسلى البعض بسفاسف الأمور، إن الأولى هو أن نرتقي إلى مستوى المسؤولية التاريخية وأن نشرع في إبرام هذا التعاون وتنفيذه بصورة عاجلة، لأننا محتاجون للدعم الروسي”.

وختم الموسوي “الأميركيون يرسلون إلينا الفاضل من سلاحهم وما استغنوا عنه، وكل ذلك تحت سقف اسمه ممنوع وصول أي سلاح إلى الجيش اللبناني يمكن أن يشكل تهديدا للعدو الإسرائيلي، فلا يوجد لدى الجيش اللبناني لا صواريخ مضادة للطائرات ولا مضادة للدروع، وأما الصواريخ الفرنسية التي أرسلت إلى لبنان فهي صواريخ متخلفة وغير قابلة للاستعمال الجدي، وهذا أمر نقوله علانية، لأنه بات يتداول في أروقة المجلس النيابي، ويعرفه أعضاء لجنة الدفاع في المجلس النيابي”.-انتهى-

——–

الجمعة هنأ اللبنانيين بالاستقلال ونوه بخطابي بري ونصر الله

 

(أ.ل) – هنأ عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية عباس الجمعة باسم الجبهة وقيادتها، لبنان الشقيق بمناسبة عيد الاستقلال، مشيدا بـ”مواقفه والقوى والاحزاب اللبنانية كافة بالوقوف الى جانب الشعب الفلسطيني في نضاله المستمر”.

وقال: “إن شعبنا الفلسطيني اكد التزامه بالقوانين والانظمة اللبنانية، ودعمه ووقوفه الى جانب لبنان الشقيق”. ونوه الجمعة بخطابي رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري والأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، اللذين “أحبطا مشروع الفتنة، وعبرا عن مسؤولية عالية في التعالي عن الجراح والحسابات السياسية الضيقة”، مؤكدا “متانة العلاقات الثنائية بين الشعبين الذي سالت دماؤهما واختلطت في التفجير الإرهابي ببرج البراجنة”، وقال: “سنبقى دوما في خندق واحد نواجه العدو الصهيوني والإرهاب والفتن، ولن نسمح أن تكون المخيمات ممرا أو مستقرا لاستهداف الأمن اللبناني”.-انتهى-

———

nabil nkoula (1)

نقولا: السلة الكاملة لا تعني إزاحة عون بل إصرار

على الشراكة الحقيقية من خلال قوانين تحترم التمثيل الصحيح

(أ.ل) – رأى عضو تكتل “التغيير والإصلاح” النائب نبيل نقولا في حديث إلى مصدر إعلامي أنه “لا يوجد استقلال حقيقي في لبنان”، معتبرا أنه “عندما نحترم الدستور والقانون يصبح هناك دولة مستقلة”.

وقال: “إننا اليوم نعيش فترة ما قبل الاستقلال، لأن الاستقلال يكون حقيقيا عندما يكون لدينا عدالة وإنصاف وتمثيل حقيقي، وعندما نستطيع أن ننتخب رئيسا للجمهورية يمثل شعبه ومجلس نواب ينتخب على أساس قانون انتخابي عادل، يتمثل فيه جميع شرائح المجتمع على أساس النسبية أو انتخاب رئيس للجمهورية من الشعب”.

وأكد أنه “لا يمكن أن نؤمن الأكثرية لأي مرشح، بوجود المرشحين نفسهم في كل الدورات الانتخابية”، مشيرا إلى أنه “في كل دول العالم، هناك عدة ترشيحات، وبعد الدورة الأولى ينحصر التنافس بين مرشحين ليتم التنافس بينهما، ليتم انتخاب الأكثر شعبية ليعتلي كرسي الرئاسة”، لافتا إلى أن “عدم انسحاب المرشح هنري الحلو وبقاء أسماء المرشحين مبهمة وغير معروفة يعطل هذا الاستحقاق”، مشددا على أنه “لو كان في بلدنا قوانين صحيحة وعدالة تمثيل، لما وصلنا إلى هنا، ولما عانينا ما نعانيه اليوم”.

واعتبر أن “القانون الذي أقر أخيرا في لبنان، حول تبييض الأموال ومكافحة الإرهاب يؤثر سلبا على اقتصادنا اللبناني وعلى المغترب اللبناني، فنحن اليوم أصبح اقتصادنا موجها من البنك الدولي والمصارف الأميريكية”، سائلا “فأين الاستقلال”. وقال: “رغم أنني أملك الهوية الفرنسية، إلا أنني منذ دخلت البرلمان اللبناني، لم أدخل أي بلد كمواطن فرنسي، بل بجواز سفري اللبناني”، مضيفا “عندما أردت أن أسافر إلى تامبا إلى أميركا، حيث كنت سأمثل عون في مناسبة تجمع مناصري التيار الوطني الحر في أميركا وكندا، منعت من الدخول بسبب نقطة انطلاقي من بيروت، والسفارة الأميركية في فرنسا، أكدوا لي أنه لا مشكلة تمنعني من دخول الأراضي الأميركية، وأنهم سيراجعون المصدر، إن كان هناك مشكلة، وللآن لم تتوضح، ولا أعلم ما سبب المشكلة آنذاك، وقد تواصلت مع وزارة الخارجية اللبنانية، وليس وزير الخارجية جبران باسيل، ومع المجلس النيابي، فقد سرت بالطرق القانونية وتواصلي كان هاتفيا وليس خطيا”.

من جهة ثانية، استنكر نقولا “اتهام التحرك المدني، لكل النواب، بالفساد أو المحسوبية”، موضحا “ابني على سبيل المثل لا الحصر مهندس اتصالات، وعندما أنهى دراسته لم يجد وظيفة، وآنذاك كان وزير الاتصالات السابق نقولا صحناوي، ولم أطلب منه أي مساعدة”، مؤكدا “ليس صحيحا أن كل السياسيين يعلمون أولادهم في الخارج. أنا كنت في الخارج قسرا، أنا وعائلتي، وأولادي أنهوا دراستهم هناك، قبل أن نعود إلى لبنان”.

وحول الحديث عن احتمال حصول تسوية في ملف رئاسة الجمهورية، قال: “إن كلام السيد حسن نصرالله والوزير سليمان فرنجية والعماد عون واضح. السلة الكاملة لا تعني إزاحة العماد عون، كما يحلو للبعض تفسيرها، بل بالعكس هي إصرار على الشراكة الحقيقية، من خلال قوانين تحترم التمثيل الصحيح. وإذا بقينا على هذا المنوال لمنع العماد عون من الوصول إلى سدة الرئاسة سيلعننا التاريخ”.-انتهى-

———

ahmad hariri

أحمد الحريري في تكريم رموز مناضلين في القاهرة:

كان للبنان معهم قصة وفاء وإرادة عايشها الرئيس الشهيد

(أ.ل) – شارك الأمين العام ل “تيار المستقبل” أحمد الحريري في افتتاح مهرجان مجلس الشباب العربي للتنمية المتكاملة بعنوان “أجيال تحفظ تاريخ الأمة” الذي تخلله تكريم الرئيس الشهيد رفيق الحريري مع عدد من رموز النضال العربي هم الزعيم المصرى الراحل جمال عبدالناصر، الملك فيصل بن عبدالعزيز آل سعود، الرئيس الفلسطينى الشهيد ياسر عرفات، الشيخ زايد آل نهيان، الملك المغربي الراحل محمد الخامس، الرئيس الجزائري المناضل الراحل أحمد بن بيلا والمناضلة الجزائرية جميلة بوحريد.

حضر التكريم في مقر جامعة الدول العربية في القاهرة كل من الأمين العام نبيل العربي، وزير الشباب والرياضة المصري خالد عبدالعزيز، وزير الثقافة حلمى النمنم، ووزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب في الكويت الشيخ سلمان صباح السالم الحمود الصباح، رئيس مجلس الشباب العربي للتنمية المتكاملة مشيرة أبو غالي وحشد من الشباب العربي.

وبعد أن تسلم الدرع التكريمية باسم الرئيس الشهيد، ألقى الحريري كلمة استهلها بتوجيه الشكر والتقدير “من الرئيس سعد رفيق الحريري إلى جامعة الدول العربية، بيتنا جميعا الذي نلجأ إليه في آلامنا وأوجاعنا وننساه أيام سعدنا وأفراحنا، وإلى الأمين العام نبيل العربي الذي يتحمل مسؤولية إستثنائية في ظروف كارثية ، وإلى شقيقة العرب الكبرى مصر الحبيبة برئاسة الرئيس عبدالفتاح السيسي التي لها في قلبنا ووجداننا كل تقدير واحترام، وكذلك إلى مجلس الشباب العربي للتنمية المتكاملة ولرئيسته مشيرة أبو غالي”.

واعتبر أن “هذه الدعوة لتكريم قامات كبيرة تؤسس لثقافة النهوض والتقدم والتمسك بالحقوق الوطنية والعربية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، قضية كل العرب على مر الأجيال، إلى أن يقيم الشعب الفلسطيني الشقيق دولته وعلى أرضه وعاصمتها القدس الشريف”، مشيرا إلى أن “لكل قامة من هذه القامات الكبار قصة أخوة ووفاء مع لبنان واللبنانيين، والتي كان الرئيس الشهيد رفيق الحريري قد عايشها مبادرة مبادرة، وكان مؤمنا أنه لولا تلك الإرادات العربية الخيرة والكبيرة لما استطاع لبنان أن يتجاوز مسيرة التحديات الكبيرة والتي لا تزال تواجهنا حتى الآن”.

وشدد على أن “الرئيس الشهيد رفيق الحريري فهم معنى إصرار الرئيس الراحل جمال عبدالناصر أن يكون لقاؤه مع رئيس الجمهورية اللبنانية فؤاد شهاب في خيمة على الحدود اللبنانية السورية إحتراما من الزعيم عبد الناصر لسيادة لبنان ووحدته واستقلاله أيام الوحدة المصرية السورية، فكانت وجهته التعليمية إلى جامعة بيروت العربية التي أسسها عبدالناصر لتحقق العدالة المعرفية لعموم اللبنانيين”. وأشار إلى أن “الرئيس الشهيد اختار المملكة العربية السعودية وجهة لعمله وطموحه بقيادة جلالة الملك الشهيد فيصل بن عبدالعزيز، الذي جعل من المملكة العربية السعودية دولة حديثة مفتوحة لكل الطاقات العربية الطموحة على العمل والإنجاز، وتعلم هناك معنى الأخوة العربية القائمة على العدل والإحترام وعدم التفريط بالمقدسات وفي مقدمتها القدس الشريف. وشاهد الرئيس الشهيد هناك تلك الإرادة الأخوية الكبيرة بين جلالة الملك الشهيد فيصل بن عبد العزيز وسيادة الرئيس الشهيد محمد أنور السادات، وكيف كان تكاملهما وأخوتهما وإيمانهما بأنه عندما تتوحد الإرادة المصرية السعودية يكون العرب بخير وأمان، ويتحقق الإنتصار والعبور في حرب أكتوبر 73، ذلك اليوم المجيد الذي أعاد الإعتبار لدولنا وجيوشنا وشعوبنا، وأصبح مرتكزا لمستقبلنا، وجدد الأمل باستعادة حقوقنا في فلسطين وفي مقدمتها القدس الشريف”.

وقال: “كان اغتيال الملك الشهيد فيصل بن عبدالعزيز بعد أيام من إندلاع الحرب الأهلية في لبنان في 23 نيسان 75، وكان الرئيس الشهيد رفيق الحريري ومعه كل اللبنانيين يعرفون أنه لولا اغتيال الملك فيصل، لما تعاظم النزاع في لبنان”.

وتوقف الحريري عند “إرادة الرئيس السادات مع الملك خالد بن عبدالعزيز في القمة الرباعية في الرياض والتي أرسلت قوات الردع العربية إلى لبنان، وأعادت التوازن، ولجمت حدة النزاع المسلح هناك. وكما يعرف كل اللبنانيين أنه لولا اغتيال السادات لما تجرأت إسرائيل على إجتياح لبنان واقتلاع منظمة التحرير وتشريدها مرة أخرى إلى كل مكان. واللبنانيون جميعا ومنذ نكبة 48 وهم يتقاسمون مع الأخوة الفلسطينيين هم العودة والإنتصار لقضيتهم وللأخ الراحل ياسر عرفات الذي له في كل بيت صديق، وله كل الإحترام والتقدير لما صنعه لشعبه، ووهب قضية فلسطين كل حياته، فكان الرمز والأب والشقيق لكل الفلسطينيين تحت الإحتلال وفي الشتات”.

وأوضح أن “رفيق الحريري أدرك أخوة وصداقة المغفور له الشيخ زايد آل نهيان وتجربته التوحيدية النموذجية التي جعلت من الإمارات العربية دولة حديثة رائدة ونموذجا للوحدة الوطنية التي يقتدي الكثيرون بها الآن”، مشيرا إلى أن “الرئيس الشهيد أدرك عمق الأخوة للمملكة المغربية التي ناضل من أجل إستقلالها الملك المناضل محمد الخامس ، وكذلك الدولة الجزائرية الشقيقة، مع دولة الرئيس أحمد بن بلا وجميلة بو حريد، ولما لمغرب محمد الخامس وجزائر المليون شهيد في قلوب اللبنانيين من محبة واحترام”.

وذكر الحريري بأن “الرئيس الشهيد رفيق الحريري لم ينس الإرادة الثلاثية لكل من الملك حسن الثاني والرئيس الجزائري شاذلي بن جديد وخادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز يوم اجتمعوا وشكلوا اللجنة الثلاثية لإنقاذ لبنان، والتي كان من نتائجها إجتماع القادة اللبنانيين في مدينة الطائف في المملكة العربية السعودية، وبحضور ممثلي القادة الثلاث، ولم يسمحوا لهم بالخروج من مدينة الطائف قبل التوقيع على وثيقة الوفاق الوطني التي أخرجت لبنان من آتون الحرب والنزاع والإحتلال، والتي أسست لقيادة الرئيس الشهيد رفيق الحريري مسيرة إعادة النهوض والإعمار وبناء دولة المؤسسات”.

وقال: “باسم الرئيس سعد رفيق الحريري نعتز بكل تلك الرموز الكبيرة ونعتبرها ملهمة لشباب لبنان والعرب في مواجهة تحدياتهم وبناء دولتهم الحديثة وتجاوز محنتهم المريرة التي نعيشها في أكثر من مكان الآن. إن يد الجريمة التي اغتالت الرئيس الشهيد لن تنال من عزيمتنا ومن إرادتنا في استكمال مسيرة الدولة اللبنانية العربية الحديثة. نجدد إيماننا بهذه الإرادات التي اجتمعت مجددا في التحالف العربي بين دول مجلس التعاون الخليجي وجمهورية مصر العربية والسودان والمملكة المغربية من أجل إعادة الإعتبار للعمل العربي المشترك الذي فيه خلاصنا وتقدمنا واستقرارنا وازدهارنا لنعيد ثقتنا بأنفسنا ودولنا وقيادتنا”.

وتابع “نعلق آمالا كبيرة على التعاون الوثيق بين جمهورية مصر العربية بقيادة سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، والمملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، فالشباب العربي ينتظر منهما الكثير من أجل إعادة الإعتبار لصورتنا أمام العالم والتي تتعرض للتشويه والتدمير لأنه عندما تكون المملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية معا وبخير يكون الشباب العربي بخير”.

وختم الحريري “باسم الرئيس سعد رفيق الحريري نجدد إيماننا بشبابنا وبهويتنا العربية وبدولتنا الوطنية وبمؤسسات العمل العربي المشترك وفي مقدمتها جامعة الدول العربية ومجلس الشباب العربي للتنمية المتكاملة”.-انتهى-

——–

hizbullah

“حزب الله” دان قرار الكونغرس:

ما نواجهه من هو ثمن طبيعي لالتزامنا بخط المقاومة

(أ.ل) – أدان حزب الله “بشدة القرار الجديد الذي أقره الكونغرس الأميركي والذي يستهدف حزب الله ومؤيديه ووسائل إعلامه، والذي يشكل جريمة جديدة للمؤسسات الأميركية بحق شعبنا وأمتنا وبحق الأحرار في العالم”.

وفي بيان صادر عنه أضاف ” إن هذا القرار يعبر عن نزعة السيطرة التي تحكم القيادات في الولايات المتحدة، وعن الرغبة في التحكّم بكل ما يجري في العالم وفق مصالح وأهواء السياسة الأميركية، دون أي اعتبار للمبادئ والقوانين والأخلاق التي ينبغي أن تحكم العلاقات بين الدول والمنظمات في العالم”.

وأشار حزب الله في البيان” نحن في حزب الله حركة مقاومة تعمل من أجل مكافحة الإرهاب الذي تدعمه أميركا، سواء منه الإرهاب الصهيوني الذي يستهدف الشعب الفلسطيني وشعوب أمتنا كلها، أو الإرهاب التكفيري الذي تغلغل برعاية أميركية وصهيونية في أكثر من دولة من دول المنطقة”.

وختم ” إن ما نواجهه من قرارات ومن افتراءات ومن اعتداءات من قِبَل المؤسسات الرسمية الأميركية هو ثمن طبيعي لالتزامنا بخط المقاومة لكل المشاريع الخبيثة التي تستهدف مقدساتنا وحقوقنا وأوطاننا وشعوبنا، وهي مقاومة مستمرة في حماية كل ذلك، بغض النظر عن الأوصاف التي يطلقها علينا مستكبرو العالم، أو الإجراءات التي يتخذونها بحقنا”.-انتهى-

———

images[2]

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ أمس 22/11/2015 البيان الآتي:

بتاريخه ما بين الساعة 13,00 والساعة 13,30، ستقوم وحدة من الجيش، بتفجير ذخائر غير منفجــــــــرة في منطقة المصنع – البقاع.

وبتاريخي 23و26 /11 /2015  ما بين الساعة 6.00 والساعة  12.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في حقل رماية حنوش – حامات، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية واستخدام المتفجرات.-انتهى-

——–

madeeha10-10-2015

المكتب الوطني للدفاع عن الأرض: اتساع دعوات وفعاليات المقاطعة

محليا ودوليا ردا على الجرائم الإسرائيلية المتواصلة

(أ.ل) – صدر تقرير المقاطعة الدوري الصادر عن المكتب الوطني للدفاع عن الأرض من 16/11/2015 لغاية 22/11/2015)، وجاء فيه:

قال المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الإستيطان في تقريره الدوري حول  مقاطعة منتجات الإحتلال بان دائرة المشاركة في مقاطعة البضائع الإسرائيلية تتسع على المستوى الوطني ، وتحقق نجاحات ملحوظة وبشكل متواصل على المستوى الدولي وخاصة في ظل الجرائم الممنهجة التي ترتكبها قوات الإحتلال الإسرائيلي من اعدامات ميدانية وجرائم الهدم والتطهير العرقي ومواصلة الإستيطان ، كل هذه المعطيات ساهمت في امتداد حركة المقاطعة وتناميها محليا ودوليا:

وشدد  المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الإستيطان على الأهمية الفائقة لاستعادة الحيوية والنشاط للفعاليات التي تقوم بها وتخطط لها القوى ومنظمات المجتمع المدني الفلسطيني وحملات المقاطعة ردا على جرائم الاحتلال وقطعان المستوطنين  ، وثمن في هذا السياق سلسلة من فعاليات المقاطعة التي تمت خلال فترة اعداد التقرير ، والتي كانت على النحو التالي :

فلسطينيا:

عقدت اللجنة الوطنية لمقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها BDS بالتعاون مع الاتحاد العام للمعلمين الفلسطينيين (مديريات رام-الله والبيرة وضواحي القدس) ورشة عمل ضمن البرنامج التدريبي المشترك الذي يهدف إلى نشر وتعزيز ثقافة المقاطعة في “مجتمع المدرسة” في مقر الإغاثة الطبية في رام-الله. شارك في الورشة 100 معلم ومعلمة.

وتحدث أحمد سحويل، الأمين العام الاتحاد العام للمعلمين الفلسطينيين، عن أهمية مشاركة قطاع التعليم في تعزيز ثقافة المقاطعة كجزء هام من النضال الوطني الفلسطيني ضد الاحتلال. ثم قدم عمر البرغوثي، وهو عضو مؤسس في حركة المقاطعةBDS ، عرضاً عن حركة المقاطعة منذ انطلاقها قبل عشرة أعوام حتى اليوم، مضيئاً أهم إنجاواتها والتحديات الجسيمة التي تواجهها وصولاً إلى تعامل دولة الاحتلال معها كـ”تهديد استراتيجي” لنظامها الاستعماري والعنصري برمته

تأتي هذه الورشة ضمن المرحلة الثانية من برنامج نشر ثقافة المقاطعة ودعم المنتج الوطني في المدارس ومجتمعها، الذي يشمل أيضاً الأهالي والمحال التجارية المحيطة. يعمل البرنامج تحديداً على إطلاق أو تعزيز مبادرات المقاطعة في المدارس، بمشاركة المربين والطلبة والأهالي وإدارات المدارس.

وعرضت جمعية التعاون الثقافي الخليل فيلم ” المطلوبون الـ 18″  في المركز الكوري الفلسطيني، عن مقاطعة المنتوجات الإسرائيلية  والفيلم من اخراج انطون الشوملي والفرنسي دافيد اولهوفين في فرنسا، وتدور قصته في بيت ساحور حول الأساليب الذكية في مقاطعة المنتوجات الاسرائيلية كحليب تنوفا والاستعاضة عن الحليب الاسرائيلي بتربية ابقار حلوب يتم توزيع حليبها على دور الاهالي من خلال التنظيم المجتمعي وبما يشبه العصيان المدني في عهد الانتفاضة السابقة، مما أربك حيش الاحتلال الذي بدأ يبحث عن وجود البقرات بشكل أثار استهزاء المواطنين حيث اضطروا لتحويلها الى لحوم فضلاً عن مصادرتها.

ونظمت الاغاثة الزراعية ندوة حول المقاطعة لبنات مدرسة جلقموس الثانوية وبالتعاون مع مديرية التربية والتعليم على طريق ترسيخ ثقافة المقاطعة في عقل ووجدان كل فلسطيني.

وفي غزة انطلقت الأسبوع الماضي أعداد من ناشطي و ناشطات حملة بادر لمقاطعة المنتجات الاسرائيلية من مفترق السرايا بمدينة غزة، وهم يرفعون الأعلام الفلسطينية والشعارات والملصاقات الداعية لتعزيز المقاطعة، و تقدمت تلك الجموع مجموعات من الأطفال يحملون أجساما رمزية لتوابيت وأشكال يدوية تدلل على جرائم الاحتلال بحق شعبنا، وللتأكيد على أن الحملة تعتبر احدى وسائل المقاومة الشعبية التي يجب أن تتصاعد ردا على العدوان والجرائم التي ترتكبها إسرائيل، وتساهم بشكل فعّال في عزلها اقتصاديا و سياسيا وجعلها تدفع فاتورة احتلالها لأرضنا والسبب الرئيسي لمعاناة شعبنا الفلسطيني.

واجتمع اعضاء المجلس البلدي في مقربلدية البيرة بكل المؤسسات والجمعيات والشركات ومدراء المدارس لتفعيل حملة مقاطعة المنتجات الاسرائيلية في مدينة البيرة بتنسيق مع جمعية حماية المستهلك.واكد رئيس بلدية البيرة بالانابة السيد جمال شلطف على تفعيل دور كل المؤسسات ذات العلاقة للوصول الى النتيجة المرجوه، وان بلدية البيرة لن تبخل بأي اجراء او دعم لانجاح هذه الحملة واستمراريتها على اسس متينه. وتم الاتفاق على خطة عمل واضحه للوصول والتأثير على المواطن الفلسطيني، والتركيز على طلبة المدارس بانتاج افلام وبرامج توعوية تحاكي موضوع المقاطعه، وتعزيز ثقة المواطن بالمنتج الفلسطيني. والجمعيات والمؤسسات المشاركة هي: بلدية البيرة، جمعية حماية المستهلك، وزارة الاقتصاد،جمعية انعاش الاسرة، اتحاد الصناعات الفلسطينية، شركة ترست للتأمين، شركة جوال، الشركة العالمية للتأمين، جمعية الاتحاد النسائي، جمعية الد، جمعية ديرطريف، جمعية لفتا، جمعية ابناء البيرة، الهلال الاحمر الفلسطيني، غرفة التجارة والصناعة، مؤسسة شباب البيرة ومدراء مدارس مدينة البيرة.

وعقدت وحدة المقاطعة في مجلس العلاقات الدولية بالتعاون مع الجامعة الإسلامية بغزة محاضرة تثقيفية لطلاب الجامعة حول حملة مقاطعة الإحتلال (الإسرائيلي).

وحضر المحاضرة التي عُقدت بالتعاون مع دائرة العلاقات العامة بالجامعة وكلية الآداب فيها تحت عنوان “المقاطعة .. استراتيجيات وأدوات” جمع غفير من طلاب وطالبات كلية الآداب بمشاركة رئيس مجلس العلاقات الدولية الدكتور باسم نعيم.

وتحدث رئيس مجلس العلاقات الدولية د.باسم نعيم حول حول مقاطعة الاحتلال، معرفاً بحديثه المقاطعة، وأنواعها، واستراتيجياتها، والتحديات التي تواجهها في الوقت الراهن.وبينَّ د.نعيم خلال المحاضرة التي حضرها أيضاً نائب عميد كلية الآداب د.جهاد العرجا، ومدير دائرة العلاقات العامة د.مشير عامر وعدداً من أساتذة الجامعة ومحاضريها أن المقاطعة باتت أحد التهديدات الاستراتيجية التي تواجه الاحتلال، موضحاً أنها دفعته لاتخاذ خطوات مضادة تظهر أهمية هذه المقاومة الناعمة.

يُذكر بأن وحدة المقاطعة في مجلس العلاقات الدولية تعقد محاضرات دورية لعدة فئات من المجتمع الفلسطيني بهدف توعيتهم بحملة المقاطعة كأحد أساليب المقاومة الناجعة ضد الاحتلال.

واطلقت مدرسة بيتا الثانوية للبنات حملة مقاطعة المنتجات الاسرائيلية في بيتا بمبادرة من مديرة المدرسة الأخت اعتدال خبيصه ياتي ذلك ضمن نشاطات الحملة النسائية لمقاطعة البضائع الإسرائيلية نظمت أمس فعالية في مدرسة بنات بيتا الثانوية تم خلالها عقد لقاء مع طالبات الصف العاشر والحادي عشر بحضور منسقة الحملة الوطنية للحملة النسائية لمقاطعة البضائع الإسرائيلية الأخت ماجدة المصري تم خلاله توضيح اهداف واهمية تعزيز مقاطعة الإحتلال ومنتجاته وتم خوض نقاش موسع مع الطالبات حول ذلك ، حيث اكدت الطالبات على اهمية المقاطعة في مقاومة الإحتلال.

وفي نهاية اللقاء تم الإعلان عن مبادرةمن قبل المدرسة والطالبات للبدء بحملة على مستوى البلدة لمقاطعة بضائع الإحتلال.

ونطمت الحملة النسائية لمقاطة البضائع الاسرائيلية وقفة على دوار الشهداء لتعزيز لمقاطعة بضائع الاحتلال التي تساهم بقتل ابناء الشعب باعدام علني مباشر واعتقالات وهدم المنازل والتأكيد على ان شراء البضائع الاشرائيلية شريك بقتل الشعب ومطالبة الجهات الرسمه لتنفيذما صدر من مقاطعة لبضائع شركات اشرائلية ووقف ايس استثمار مع الاحتلال والدعوة للجماهير للمقاطعة الفعليه بمشاركة مكونات الحملة النسائية من المراكز والجمعيات النسائية والاتحاد العام للمرأة الفلسطينية والاطر النسوية وفصال العمل الوطني والمؤسسات الرسمية واصدرت الحملة بيانا جاء ” منذ حزيران١٩٦٧،وبعد استكمال احتلال كامل التراب الفلسطيني…من يومها والشعب الفلسطيني يحاول ان يقاوم المحتل بأبسط أدواته وهي مقاطعه البضائع الإسرائليه ولعل المرحومة المربيه الفاضله يسرى صلاح كانت وأخريات على رأس القائمين بذلك. اذا المقاطعه سلاح قديم نمارسه بين الحين والاخر،ففي خلال الإنتفاضات المتتالية وفي خلال العدوان المتكرر على غزه…كانت المقاطعه تصل الى أشدها وتفعل فعلها في ضرب اقتصاد العدو الغاصب ،لكننا الان نريد ان تكون المقاطعه ثقافة وطنيه وليست موسميه …ثقافة نمارسها جميعا في البيت والمدرسة والجامعه والعمل وفي كل مكان،خاصه وأن مقاطعتنا الفلسطينيه تترافق مع مقاطعه دوليه،سواء أكاديمية او تجاريه،مقاطعه تصل لسحب الإستثمارات من الدولة العبريه وفرض العقوبات عليها…مما كلفها وبإعترافهم خسائر تقدر بسته مليار دولار خلال عامين وَمِمَّا جعلهم يخصصون وزاره لشؤون المقاطعه،وبهذه المناسبه نحيي دول السوق الاوربيه المشتركه والتي قررت وسم بضائع المستعمرات الصهيونيه حتى يمكن تمييزها وعدم شرائها لأنها نتاج أرض مغتصبه. نحيي الBDS ،والحملة الشعبيه والحملة الوطنية للمقاطعه ،ونحيي كل من ساهم. في العمل على تحويل مقاطعه هذا العدو العنصري الى فعل مؤثر. ففي محافظة أريحا أطلقت اللجنة الشبابية المساندة في محافظة أريحا والأغوار في مدرسة بنات أريحا الثانوية المرحلة الثانية من حملة مقاطعة منتجات الاحتلال بحضور محافظ أريحا والأغوار ماجد الفتياني، ومدير التربية والتعليم محمد الحواش وعدد من طواقم المديرية ومديرة المدرسة رانيا عبد العال، حيث تم التأكيد على دعم المقاطعة الاقتصادية من داخل الغرف الصفية في المدارس والجامعات وكل مؤسسات التعليم الفلسطينية، وأن الحراك الشعبي في الشارع الفلسطيني كان هذه المرة أكثر شمولية وأكثر ديمومة وهذه ردة فعل طبيعية لممارسات الاحتلال القمعية الإجرامية.

وفي محافظة الخليل تستمر فعاليات حملة “بادر لمقاطعة المنتجات الإسرائيلية” حيث قام نشطاء الحملة في المحافظة بجولة في مدينة حلحول على المحلات التجارية والمواطنين ودعوهم لمقاطعة منتجات الاحتلال التي تستخدم أرباحها في تمويل اقتصاد جيش الاحتلال، وللتأكيد على نشر ثقافة المقاطعة وعدم ارتباطها بردات فعل على الجرائم والمجازر الإسرائيلية.. وجعلها ثقافة وطنية دائمة.

دوليا:

قرر المؤتمر الوطني لحزب الاحرار البريطاني فرض المقاطعة على شركة G4S البريطانية الكبيرة بسبب علاقاتها مع اسرائيل. وتقوم هذه الشركة بتقديم خدمات الحراسة المتقدمة لشركات ناشطة في 110 دول في انحاء العالم. ويتم تنفيذ جزء من خدماتها في السجون الإسرائيلية التي يحتجز فيها الأسرى الفلسطينيين. ورغم ان العديد من اعضاء المؤتمر قالوا انه يجب محاربة نزع الشرعية ضد إسرائيل الا ان الخط المضاد لإسرائيل انتصر.ويعني القرار ان الحزب الثاني من حيث حجمه في بريطانيا لن يستعين بخدمات هذه الشركة، مثلا في حراسة مؤتمرات الحزب. لكن القرار يعني اولا تحقيق انتصار معنوي لمؤيدي المقاطعة.

اكد حزب الشين فين الايرلندي دعمه الكامل للقرار الهام، الذي اتخذه الاتحاد الاوروبي بوضع علامات على منتجات المستوطنات الاسرائيلية، وقال عضو البرلمان الايرلندي احد مسؤولي الحزب شين كرو في بيان له، ان اسرائيل دولة تخرق القانون الدولي وندعم بقوة قرار الاتحاد الاوروبي ترميز وتحديد مصدر المنتجات الاسرائيلية. واعرب كرو عن امله ان تقود هذه الخطوة الى حظر منتجات المستوطنات ككل وان يتم تجميد اي مميزات جمركية تتمتع بها اسرائيل لخرقها القانون الدولي والانساني من خلال احتلالها للاراضي الفلسطينية. كما قررت جمعية علماء الأنثروبولوجيا “علم الانسان” في الولايات المتحدة الأميركية، مقاطعة المؤسسات الأكاديمية الإسرائيلية، احتجاجا على ممارساتها ضد الفلسطينيين.وذكر موقع صحيفة “يديعوت أحرنوت” أن أعضاء مجلس الجمعية قد صوتوا على اقتراح مقاطعة المؤسسات الأكاديمية الإسرائيلية، وصوت الى جانب الاقتراح 1040، فيما عارضه فقط 136.

وتبنت مدينة سنتياغو دي كومبوستيلا، عاصمة اقليم الحكم الذاتي جليقية في شمال – غرب اسبانيا، تبنت، مؤخرا، قرار مقاطعة اسرائيل. وتم اتخاذ القرار في بلدية المدينة التي يسيطر عليها اليسار الإسباني، بمبادرة من حزب IU، اليساري المتطرف. ويعرب القرار عن دعم حركة BDS، بهدف الضغط على اسرائيل “لوضع حد للتطهير العرقي الدموي المتزايد للشعب الفلسطيني، وانهاء الاحتلال وتفكيك المستوطنات في كل المناطق المحتلة، والاعتراف بحقوق “عرب إسرائيل “بالمساواة الكاملة، والاعتراف بحق اللاجئين الفلسطينيين بالعودة الى ديارهم”. ودعا القرار الى فرض المقاطعة على إسرائيل وعدم التعاون معها في سلسلة طويلة من المجالات، بما في ذلك الاقتصادية والرياضية والاكاديمية والزراعة والتجارة والأمن. ورغم انه لا يوجد أي تأثير فاعل لهذا القرار الا انه يشكل انجازا لحركة BDS.

يشار الى وجود جهات فلسطينية غنية في منطقة جليقية، تتمتع بتأثير كبير على السلطة المحلية. وعلم ان هناك اقتراحات مشابهة مطروحة الان على طاولات مدن اخرى في جليقية، من بينها فيغو فيلا كورونيا. وتعمل السفارة الاسرائيلية في اسبانيا بمساعدة اصدقائها على منع المصادقة على هذه المقترحات.

اسرائيليا:

قررت مؤسسات وهيئات اسرائيلية الترويج لمنتجات المستوطنات من اجل دعم المصانع الاسرائيلية في هذه المستوطنات وضمان استمرار عملها. حيث اعلنت  عدد كبير من المؤسسات الاسرائيلية التي تحالفت عن حملة لدعم منتج المستوطنات في اسرائيل للرد على قرار الاتحاد الاوروبي وسم منتجات المستوطنات لتعريف المستهلك الاوروبي بان هذه المنتجات منتج اسرائيلي في اراضي محتلة وهو امر مخالف للقانون الدولي وبالتالي اقناع الاوروبين بعد شراء هذه المنتجات الاسرائيلية. وقال ليئور شوركر وهو القائم على الحملة انه يمنع على الاسرائيليين تجاهل قرار الاتحاد الاوروبي لانه يضر باسرائيل ومصانعها واقتصادها مشددا على ضرورة تحدي الشعب الاسرائيلي للقرار موضحا ان الحملة تهدف لتعزيز صمود المصانع في المستوطنات لان انهيارها يعني توجيه ضربة لمشروع اسرائيل .ودعا القائمين على الحملة المستهلك الاسرائيلي الى تفضيل منتجات المصانع الاسرائيلية في الضفة الغربية والجولان على باقي المنتجات الاسرائيلية من خلال استخدام وسائل التواصل الاجتماعي والمطبوعات الصغيرة التي يمكن لاي اسرائيلي حملها معه في جيبه وعند رغبته بالشراء عليه تفضيل منتج المستوطنات.

ونجحت السفارة الإسرائيلية مؤخرا بمنع اتخاذ قرار بمقاطعة إسرائيل في مدينة قرطبة، التي اسقط مجلسها البلدي اقتراحا قدمه حزب يساري متطرف،

وبعد ضغوطات مارستها إسرائيل ضد إدارة شبكة المتاجر الألمانية kaDeWe تراجعت الشبكة الألمانية قبل قليل عن قرارها حظر منتجات المستوطنات الإسرائيلية في فروع الشبكة، وقررت إعادة المنتوجات التي قامت بإزالتها من الرفوف كلها من مستوطنات هضبة الجولان. ويدور الحديث عن 8 أنواع من النبيذ والتي قامت الشبكة بإزالتها من رفوفها بسبب قرار الاتحاد الأوروبي وسم المنتجات القادمة من المستوطات الإسرائيلية.

وقالت الشبكة في بيان لها: “ابتداء من اليوم قمنا بإعادة المنتوجات إلى سلة البضائع في الحوانيت. فعلنا ذلك بشكل متسرع تحت ضغوطات وتوصيات المفوضية الأوروبية. نحن نعرب عن ندمنا على القرار الخاطئ لمجموعة. kaDeWe والذي تسبب بسوء فهم”وأوضحت الشبكة أنها ستواصل عرض منتجات إسرائيلية: “وتضم سلة المنتجات لدينا نحو 200 منتج إسرائيلي، نحن نؤمن بالانفتاح والتجارة الدولية ونعارض أي نوع من التمييز”وفي وقت سابق طالب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الحكومة الالمانية استنكار قرار ادارة شبكة المتاجر الالمانية kaDeWe في برلين وقف بيع منتجات المستوطنات الاسرائيلية والعمل مع إدارة الشبكة للتراجع عنه.وقال نتنياهو “هذا المتجر كان بملكية يهودية حتى صعود النازيين. وبشكل عبثي تقوم الشبكة بوسم منتجات المستوطنات في يهودا والسامرة وهضبة الجولان. كل هذا بدأ بوسم المنتجات، والآن يسحبون البضائع من الرفوف”.-انتهى-

———

انتهت النشرة

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

berri17-8-2018

نشرة الجمعة 17 آب 2018 العدد 5630

بري في عيد تأسيس كشافة الرسالة الاسلامية: لن نقبل باستمرار حرق الوقت وتأجيل تشكيل الحكومة ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *