الرئيسية / النشرات / شرة الأحد 27 تموز 2014 العدد2632

شرة الأحد 27 تموز 2014 العدد2632

أحمد إبراهيم: كلّ عام وعيدكم بالأضحى قبل الفطر هذا العام.!

(أ.ل) – كتب الزميل أحمد إبراهيم (كاتب إماراتي – دبي) ورئيس مجلس إدارة مجموعة يوني بكس العالمية مقال الأسبوع حمل عنوان “بحرارة عيد الفطر، وهو برائحة دم الأضحى قبل الفطر.!: ومما جاء في المقال:
• كلّ عامٍ وعيد (الفطر) يأتينا بتمرة الإفطار و(الأضحى) بلحمة العيد.!
• لكن الفطر هذا العام بالأضاحي قبل الأضحى .. وبرائحة الدم دون نكهة التمر.!
• إذ السماء علينا بأمطار أشلاّء الأجساد والأرض بنافورة الدماء.!
• ونحن بين (الأشلاّء والشلاّلات والنوافير السماوية والأرضية) مكبّرون مهلّلون مردّدون:
(الله أكبر، الله أكبر).!
الأعضاء المُتقطّعة للأجساد البشرية، والتي امطرتها السماءَ الأرضَ بالطائرة الماليزية المنكوبة بصاروخ في العشرة الأخيرة الرمضانية هذا العام، وقبلها وبعدها السلسلة السلِسة لطائرة وطائرتين وطائرات المتواصلة إلى الطائرة الماليزية المختفية يوماً ولازالت بغموضٍ إلى اليوم.! .. والشرخ والفتحات والتشقّق الأرضي التي اكتُشفت هنا وهناك على كوكب الأرض على انها من تأشيرات نهاية الكون.! .. ونحر الرؤوس هنا وهناك بقطع الأعناق والأرزاق في الإقليم بمنهجية هابيل وقابيل.! .. والعودة إلى شريعة الغاب بإطلاق البارود والهاون والديناميت والصواريخ لنسف المساكن والمعابد والحضائر هنا وهناك في الإقليم.! .. وبإطلاق وحوش الكلاب والضباع على البشر والشجر والحجر، والصواريخ والبراميل المتفجرة على الطفل الرضيع في الحضانة، والأم المذهلة المرضعة في المحراب، والبنت البريئة في المدرسة، والشاب اليافع في الميدان والعمل..
كل ذلك لقتل أكبر عدد من أبناء آدم وحواء من امة محمد الناطقين بالشهادتين من الطرفين والمرددين الله أكبر للطرفين.!
لا نعلم  قابيلاً ينحر اليوم هابيله إن كان قد هلّل وكبّر وهو يقطع الرأس.! ..ولا رأساً هو الآخر يريد أن يهلل ويكبّر تحت حدّةِ السيف، وهل سقى قابيل قطرة ماء يطفأ بها الضمأ أخاه المهلل المكبر تحت الخناجر كما يُسقى كبش الأضحى.؟ .. وياترى هل يتم توجيه القربان نحو القبلة كأضاحي الأضحى .. أو ان عيدكم هذا العام بالفطر على الأضحى قبل الأضحى.؟ .. وان الفتاوي السماوية المقدسة الجديدة لم تجتهد الى ذلك القدر من العصمة والتقديس لتفتي بالتكبير تلو التكبير على رائحة الدم للأضاحي وبالفطر قبل الأضحى.؟
لكنه من المؤكد ان قربانكم اليوم  مذكّى  بسكين (الله أكبر)، وحلال على مائدة الفطر قبل الأضحى، وإنها من عجائب الدين التي شيدت في الزمن السحيق، أن تأتي بجديد الدين ما عجزت عن الإتيان بها اربعة عشر قرنا من الزمان.!
العقل يدعو لتفسير قبول واحتفاظ هذه العجائب التكفيرية لإسلام البارود والسيف بعد مرور الف وأربعمئة سنة على إسلام الورد والسلام (والإسلام دين العقل لا الحجر) .. أهي من عجائب أنجبتها العقيدة السمحاء الى جانب عجائب مفخّخة في جميع أنحاء قارات العالم، وهل نضعها جنبا الى جنب عجائب أخرى وجدها الإنسان في الكهوف والمحيطات والوديان والبحار، ولم يحولها لحاضنة عقائدية  يفرّخ بها عقيدته السماوية.؟
انا قد تستهويني مهنة التفريخ لعجائب كونية في منطقة جبلية بتكويناتها المعدنية التعدينية، وعجائب في مساقط المياه، وعجائب في أشكال البحيرات، وعجائب في المخلوقات العديدة .. وعجائب لاتعد ولا تحصى في هذا الكون، وكلها عجائب شهيرة معروفة وجميلة يعرفها الكثير، وعجائب أخرى لم تدركها الا القلّة من أحفاد إبن بطوطة من هواة السفر الحريصون على السفر والترحال من المهد إلى اللحد .. وهم المكتشفون غرائب تكوينات الصخور وعجائب أهرامات القبور، والبراكين وكبريت المياه والرمال الملونة، والبحيرات غير تلك التي نعرفها وترتدها أشرعتنا، والأبراج والكباري والمنشآت غير تلك التي صنعتها خرسانات الإسمنت والحديد ما يوقف العقل امامها مذهولا معترفا بقوى غيبية خارقة.
لكنها لا يمكنها ان تعمل الشرخ في الوحي السماوي الأول بأمر (إقرأ) .. فانا أقرأ وأقرأ .. وكلما أقرأ يطلب القلب هل من مزيد.؟ .. ويؤكد العقل السليم أنه دين السلام الحضاري بالفكر السليم لكل الحضارات والأديان.
‌أ. أىّ أمرٍ هذا الذي يأمرني قتل رجال الأمن المصريين في رفح بشمال بسيناء وأرمي القذيفة على رجال الشرطة وعلى العوائل العزل من الاطفال والمدنيين..؟
‌ب. وأىّ أمر، بل وأى عقل هذا الذي يوصل عدد قتلى الفلسطينيين إلى ألف كلهم مدنيون نساء وأطفال، وأضعاف ذلك جرحى ومستصرخون تحت الأنقاض، مقابل ان يقال اننا قتلنا 40 جندي اسرائيلي وثلاثة مدنيين.!
‌ج. واىّ أمرودين هذا الذي يفتي بحرمة الترحم على قتلى وجرحى وموتى غزة لأنهم بلُحى الأخونجية، رغم اني رأيت لحية المفتي على الشاشة أطول من لحية الجلاّد والقتيل في المقتل.!
‌د. وأىّ عقل هذا الذي يأمر على الحدود الجزائرية التونسية بالقتل المؤدي الى موت 15 جنديا تونسيا وجرح عشرات آخرون في ثاني هجوم على القوات المسلحة في العشرة الأخيرة من شهر الصيام المبارك.؟
‌ه. وأى عقل هذا الذي يستلذّ السمع والنظر على مائدة إفطار العيد، إلى مقتل 118 شخص على الطائرة الجزائرية المنكوبة التي اقتلعت من بوركينا فاسو الى الجزائر، وعلى متنها ركاب من لبنان والجزائر واسبانيا وكندا والمانيا ولوكسمبورغ وكاميرون وبلغاريا ومصر وأوكرانيا وسويسرا ونيجريا ومالي .. ورغم أنها كارثة سوء الأحوال الجوية، إلا ان عقولا فرحت لموت من فيهم مصنفون عندها كفارا ويهودا ونصارى.!
‌و. واىّ عقل إنساني اوعقيدة سماوية ذلك الذي أمر بإطلاق صاروخ على الطائرة الماليزية ليكسب أوراق القمار على الأرض بين روسيا وأمريكا، وفي الفضاء أعضاء الجسد لبني جلدته يحترقون يتقاطعون يتناثرون.!
‌ز. وأىّ عقل ودين يطاردا مواطنة سودانية في موطنها  لا موطأ قدم لها ولا مأوى من الخرطوم الى كردفان، فتلجأ للسفارات الأجنبية وتجد الأمان الأمان في روما إيطاليا.! ألم تكن الجزيرة العربية باليهود والنصارى إبّان الإسلام بحروب دفاعية، وما ان اكتمل الدفاع واكتمل الدين (اليوم اكلمت لكم دينكم)  .. اصبح (لكم دينكم ولي دين.!)
‌ح. أخيرا اى عقل هذا الذي يفرح لما يحصل بالعراق ويترنم ترنيمة السكارى (دع الداعش للعراق واسقينا .. ماقال ربك ويلٌ لشارب خمرٍ .. بل قال ويل للمصلّينا..!) ..
ترى هل منهزمون نحن اليوم على مائدة الفطر بلحوم الأضاحي قبل الأضحى هزيمة تاريخية لم يسبق لها مثيل، بالنتيجة الطبيعية والمنطقية لهذه الهزيمة بهذا التحول الهمجي الوحشي المقنّع بالدين.؟ .. ان كانت الإجابة نعم، فإنها هزيمة لا تختلف عن هزيمة هتلر في ألمانيا، وموسوليني في إيطاليا وتوجو في اليابان.!
سماحة دينكم كانت بأضواء مصابيح لكل الطرق تفتح لها العيون نحو الجزيرة العربية إبّان الدكتاتورية الأوروبية كانت تعميها .. فمن أين جئتم بزمهرير الشتاء في ربوع الصيف الصيف يطفأ المصابيح ويشدّ الظلام، ومن اراد ان يمشي خلف راية الإسلام حبا فيها عن بعد، سار يفقد الرؤية اليوم فيراها شبحا يحسبه رجل وهو يحسبه الف رجل فتحصل الاشتباكات، والآيات القرآنية كان يحسبها زهرة، ويراها الآن قنبلة فتحصل المغالطات.. والناتج العودة لمنهجية هابيل وقابيل كل منهما يفطر بلحم أخيه حيا على مائة الفطر قبل الأضحى.!-انتهى-
——-
نصرالله بحث مع جنبلاط الاوضاع وتأكيد على ضرورة الاسراع في إنتخاب رئيس للجمهورية
 
(أ.ل) – صدر عن العلاقات الإعلامية في حزب الله ومفوضية اﻻعلام في الحزب التقدمي الإشتراكي البيان المشترك التالي:
استقبل الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله رئيس جبهة النضال الوطني النائب وليد جنبلاط بحضور مسؤول وحدة الارتباط والتنسيق في حزب الله الحاج وفيق صفا.
وقد تم التباحث خلال اللقاء في الأوضاع العامة في لبنان والمنطقة ولا سيما ما يجري في غزة من جرائم صهيونية بحق الشعب الفلسطيني، حيث أكد الطرفان أن فلسطين تبقى القضية المركزية وهي تعلو فوق كل الخلافات السياسية، مؤكدين التضامن مع الشعب الفلسطيني وأهل غزة في صمودهم في مواجهة اﻻحتلال. وكان نقاش كذلك حول ما يجري في العراق وبالتحديد ما تشهده منطقة الموصل من تهجير للمسيحيين وقتل لهم وللمسلمين على أيدي التكفيريين اﻷمر الذي كان موضع استنكار الطرفين وجرى التأكيد على ضرورة البحث في السبل الكفيلة بحماية وحدة العراق وتنوعه السياسي.
وبحث الطرفان أيضاً خلال اللقاء في الأوضاع الداخلية ولا سيما موضوع العمل الحكومي وأهمية تفعيله وتنشيطه مشددين على ضرورة اﻻسراع في إنتخاب رئيس جديد للجمهورية لإنهاء حالة الشغور القائمة. كما تم التباحث في الوضع الأمني في لبنان، حيث جرى التوافق على ضرورة الحفاظ على التماسك الداخلي وتعزيز الإجراءات المتخذة من أجل تمتين حالة الاستقرار التي تعيشها البلاد من خلال رفع مستويات التنسيق بين اﻷجهزة اﻷمنية. وتطرق البحث إلى موضوع العلاقات الثنائية بين حزب الله والحزب التقدمي الاشتراكي، حيث عبر الطرفان عن رضاهما عن حسن سير هذه العلاقة وأكدا على ضرورة تطويرها بما فيه مصلحة الطرفين والمصلحة الوطنية العامة.-انتهى-
——-
مذكرة  من لجنة التنسيق الألمانية دعت وزراء خارجية دول الاتحاد الاوروبي
التدخل ووقف جرائم الحرب الاسرائيلية في غزة

(أ.ل) – بمبادرة من مجموعة من الشخصيات في لجنة التنسيق الالمانية (فلسطين – اسرائيل)، والتي تضم في صفوفها نحو 45 منظمة أهلية ألمانية ، بما فيها الجالية الفلسطينية في المانيا، يجري على مستوى القارة الاوروبية التوقيع على مذكرة موجهة الى وزراء خارجية دول الاتحاد الاوروبي. وقد عبرت المذكرة عن خيبة الأمل من موقف مجلس العلاقات الخارجية في الثاني والعشرين من تموز الجاري، ودعت دول الاتحاد الى موقف يأخذ بالاعتبار ممارسات اسرائيل وما يرافق عدوانها على قطاع غزة من جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية . وفيما يلي النص الكامل للمذكرة :
الأعزاء وزراء الخارجية، نكتب لكم لنعبر عن قلقنا العميق حول الاستنتاجات الأخيرة لمجلس العلاقات الخارجية في 22 تموز 2014. في سياق الهجوم الاسرائلي المتواصل على غزة فإننا خائبوا الأمل من غياب أي إجراءات من قبل الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لمحاسبة إسرائيل على خرقها لافاضح للقانون الدولي، وعلى جرائم الحرب التي ترتكبها، والجرائم ضد الإنسانية التي من المحتمل أنها تمارسها.نحن كذلك قلقون من حقيقة أنه بينما يتم إدانة إطلاق الصواريخ من غزة باتجاه إسرائيل، فإن مجلس العلاقات الخارجية تجاهل ذكر وإدانة الهجوم الاسرائلي الأخير على مستشفى الوفاء وغيره من الأهداف المدنية.
بحسب منظمة العفو الدولية فإن “الهجوم المتعمد على منزل مدني هو جريمة حرب، وإن النطاق الشامل لتدمير البيوت المدنية، وفي بعض الحلالات بوجود عائلات بكاملها في هذه البيوت، يشير إلى نمط مقلق من الخرق المتكرر لقوانين الحرب”. السلطات الاسرائيلية لم تقدم أية معلومات محددة لحالات بعينها لتبرر مثل هذه الهجمات. إن لم تستطع هذه السلطات ذلك فإن أي هجوم من هذا النوع هون جريمة حرب وتندرج في إطار العقاب الجماعي. ” لقد خاب أملنا بشكل عميق من الضغوط المقنعة التي تمارس على الفلسطينيين لثنيهم عن التوجه لمحكمة الجنايات الدولية. على العكس من ذلك فإن على الاتحاد الأوروبي دعم المؤسسات الدولية التي تستطيع أن توفر المحاسبة النزيهةوتصون القانون الدولي.
بالإضافة لذلك فإننا نود لفت انتباهكم غلى ما يلي:
– بينما تواص إسرائيل الادعاء بأنها لا تستهدف المدنيين، وتسعى لحماية المدنيين، فإنه بحسب الأمم المتحدة، في غزة، فإن طفلا فلسطينيا واحدا قد قتل كل ساعة في اليومين الأخيرين،
– منذ بداية العملية العسكرية المسماة “الجرف الصامد” قتل 718 فلسطجيتيا وجرح 4563. حسب تقرير منظمة أوتشا فإن 74% من هؤلاء القتلى هم من المدنيين وثلثهم من الأطفال (بما في ذلك 36 طفل دون الخامسة). أسرائيل قتلت وبشكل متزايد أفرادا من ذات العائلة في هجماتها المتكررة على البيوت،
– بعد عشر سنوات من فتوى محكمةن العدل الدولية التي نصت على أن الجدار الفاصل الذي تبنيه إسرائل غير قانوني، فإن الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء قد فشلوا في اتخاذ أية خطوة في إطار التزامهم بنصوص ميثاق جنيف لضمان انصياع إسرائيل للقانون الدولي الإنساني. تواصل إسرائيل تنكرها للقانون الدولي بممارستها في فلسطين. لا الاتحاد الأوروبي ولا أي من أعضاءه قد احترم تعهداته للشعب الفلسطيني كماا نصت عليها فتوى محكة العدل الدولية،
– إن الاحتلال الاسرائيلي هو حالة معترف بها في إطار القانون الدولي منذ العام 1967، المجتمع الدولي قد حدد بأن الضفة الغربية وقطاع غزة هما مناطق محتلة. طالما استمر الاحتلال الاسرائيلي فإن إسرائيل عليها واجب الحفاظ على القانون والنظام في المناطق التي تحتلها. هذا الواجب والالتزام لا يضمن فحسب بل كذلك يمنح الأولوية للحفاظ على أمن وسلامة الشعب الخاضع للاحتلال.تلك المسؤولية وهذاغ الواجبمنصوص عليها في قانون الاحتلال العسكري،
– عقب الهجوم الاسرائيلي على قطاع غزة والذي سمي “الرصاص المصبوب” في 2008-2009 –حيث قتل أكثر من 1400 فلسطيني معظمهم من المدنيين ومن بينهم عدد كبير من الأطفال-، وعملية “عمود السحاب” في 2012 والتي نتجت عن المزيد من القتلى والجرحى الفلسطينيين، فإن تحقيقا أجرته الأمم المتحدة يبين بأن إسرائيل ارتكبت وبشكل متعمد هجمات غير متكافئة صممت لعقاب وإذلال وترويع السكان المدنيين، والتي بسببها فإن المسؤولين الاسرائيليين المتورطين فيها يجب أن يواجهوا “المسؤولية الإجرامية الفردية”. الان يواجه سكان غزة مرة أخرى واحدا من أقوى الجيوش في العالم،
– مجلس حقوق الإنسان في جلسته الخاصة حول حالة حقوق الإنسان في المناطق الفلسطينية المحتلة، والذي انعقد في 23/7/2014 أكد على حق الفلسطينيين بالمقاومة بينما أدان الهجمات ضد المدنيين. إن على الاتحاد الأوروبي أن يتبنى ذات المقاربة إذا كان التزامه بالقانون الدولي مسألة جدية.
إننا نود أن نلزمكم بنداءكم الخاص والذي يدعو إلى “توفير ممر امن ودائم وبشكل غير مشروط لتدفق المساعدات الإنسانية، والسلع التجارية، والأفراد مكن وإلى قطاع غزة”، ودعوتكم لإسرائيل لوقف التوسع الاستيطاني، ووضع حد لعنف المستوطنين ولتدهور وسوء الأوضاع في المنماطق المسماة سي C والكف عن سياسة هدم المنازل. ومهما كان الأمر فإننا نود أن نشير إلى أن إسرائيل لم يكن بوسعها أن تشن حربها الحالية ضد قطاع غزة، والتي سبقها الحصار غير القانوني على القطاع لولا الضوء الأخضر الذي حصلت عليه من المجتمع الدولي.
إن سياسة الاتحاد الأوروبي في الحفاظ على علاقات وثيقة مع إسرائيل كوسيلة لحمل إسرائيل على إنهاء خرقها لحقوق الإنسان والقانون الدولي، ولكي تفاوض بحسن نية، هذه السياسة قد فشلت بكل وضوح. إننا نحثكم على استخدام كل الإجراءات التي يحوزة الاتحاد الأوروبي، بما فيها العقوبات، لإنهاء الجوم الاسرائيلي الحالي والمتصاعد على غزة لمنع المزيد من المجازر.
نناشدكم لدعم لدعم وقف الاتفاق الاسرائيلي-الأوروبي بفعل الاعتداء الاسرائيلي الصارخ على القانون الدولي وارتكابها لجرائم الحرب، وعلى أساس المواد 2 و79، وبما ينسجم مع مع سياسات الاتحاد المتعلقة بالالتزام بالقانون الدولي بهدف الدعوة إلى والترويج لوقف التجارة العسكرية بين دول الاتحاد الأوروبي وإسرائيل.-انتهى-
——-

سلام هنأ اللبنانيين بالعيد واعتذر عن عدم استقبال المهنئين

(أ.ل)- صدر عن المكتب الاعلامي لرئيس مجلس الوزراء تمام سلام البيان الاتي:
“يتقدم رئيس مجلس الوزراء تمام سلام من اللبنانيين بعامة، والمسلمين منهم بخاصة، باحر التهاني بمناسبة حلول عيد الفطر السعيد، راجيا الله عز وجل ان يعيده عليهم جميعا وهم ولبنان في افضل حال. ويعتذر الرئيس سلام عن عدم استقبال المهنئين في مناسبة العيد”.-انتهى-
——-
قوى الأمن الداخلي: ضبط كبتاغون وكشف شبكات تهريب في مطار بيروت

(أ.ل) – أصدرت المديرية العامة لقوى الامن الداخلي ـ شعبة العلاقات العامة بتاريخ اليوم الأحد 27/7/2014 البلاغ التالي:
بتاريخ 20/07/2014 تمكّنت فصيلة التفتيشات في سرية مطار رفيق الحريري الدولي من إحباط عملية تهريب كمية من الحبوب المخدّرة “كبتاغون” قُدّرت بحوالي كيلو ونصف ما يفوق 8200 حبة ، كانت داخل حقيبة المسافر:ـ ع. د. (من مواليد عام 1988) سوري الجنسية، وينوي تهريبها الى إحدى الدول العربية.
بناءً لإشارة القضاء المختص أُحيل الموقوف مع المضبوطات إلى مكتب مكافحة المخدرات المركزي.
بالتحقيق معه وبالمتابعة الدقيقة والاستقصاءات المكثفة تم إماطة اللثام عن 6 شبكات تهريب “كبتاغون” تعمل بشكل مستقل، ويزيد عدد أعضائها عن الـ 35 شخصاً، وكشف أدق التفاصيل المتعلقة بطريقة عملهم بدءاً من لحظة التصنيع مروراً بالتوضيب وصولاً الى الترويج والتهريب، والحرفية العالية التي يعتمدها هؤلاء سواء عبر الحقائب أو عبر الطرود البريدية التي تشحن الى الخارج.
وتمكن المكتب المذكور من معرفة أمكنة تواجد 6 أشخاص من أعضاء هذه الشبكات وتوقيفهم بعد مداهمتهم في مناطق مختلفة ، هم:
ـ أ. م . (مواليد عام 1964، لبناني)
ـ ف . ع . ( مواليد عام 1976)
ـ ط . ض. (مواليد عام 1973)
ـ ز. أ. ( مواليد عام 1983)
ـ ج . أ . (مواليد عام 1985)
ـ غ. ض. ( مواليد عام 1980) من الجنسية السورية.
كما ضبط 3.40 كيلو غراماً من حبوب الكبتاغون ما يفوق 17.000 حبة.
العمل جارٍ لتوقيف شركائهم بالتعاون مع الدول التي تم تهريب المخدرات إليها.-انتهى-
——-

باسيل تابع مسألة الطائرة الجزائرية وشكل وفداً للانتقال إلى مالي
لمتابعة الإجراءات الطارئة مع السلطات المحلية ولمواكبة عمل خلية الأزمة المتواجدة هناك

(أ.ل) – يتابع وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل مسألة سقوط الطائرة الجزائرية التي كانت تقلّ 19 لبنانياً على متنها. وفي هذا الإطار، جرى اتصال مع وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس حيث تبادل الوزيران التعازي بالضحايا الذين سقطوا جرّاء هذا الحادث الأليم، واستعرضا الإجراءات التي اتّخذتها كلّ من وزارتي الخارجية في بيروت وباريس بهذا الشأن. ووضع الوزير فابيوس جميع إمكانيات دولته بتصرّف الدولة اللبنانية لتسهيل عملها، وشكره الوزير باسيل على هذه اللفتة الإنسانية وعلى ما تقدّمه فرنسا بهذا الخصوص.
كما تواصل الوزير باسيل هاتفياً مع نظيره المالي عبدالله ديوب وشكره على ما تقوم به دولته من إجراءات لتسهيل عمليات فرق الطوارئ التي انضمّ إليها منذ يوم أمس سفير لبنان في السنغال خليل الهبر، على أن يتبعه الوفد الرسمي اللبناني خلال الساعات المقبلة. وقدّم وزير الخارجية والمغتربين التعازي إلى المسؤولين في بوركينا فاسو التي فقدت 23 من رعاياها في حادثة الطائرة مشدّداً على هول المصيبة التي أصابت الدولتين، وشكرهم على مواساتهم للجالية اللبنانية في بلادهم. وتواصل أيضاً مع وزير الخارجية الجزائري رمطان العمامرة، وبحثا في ظروف الحادث في المسائل التقنية التي أدّت إلى سقوط الطائرة، وأكّد له الوزير الجزائري على استعداد شركة الطيران الجزائرية لتحمّل المسؤولية المترتبة عن هذه الفاجعة. وأكّد جميع الرسميين الذين تواصل معهم الوزير باسيل استبعادهم سقوط الطائرة نتيجة عمل إجراميّ، مرجّحين سقوطها بسبب عطل فنيّ أو تقنيّ دون إغفال عامل العاصفة الرملية.
من جهة أخرى، اتصل الوزير باسيل بعائلات وأقارب ضحايا هذه الكارثة مقدّماً واجب العزاء ومتمنياً لهم الصبر والسلوان لما أصابهم من فاجعة.
وكانت وزارة الخارجية والمغتربين كلّفت فور تبلّغها خبر الحادثة، سفاراتها في الدول المعنية التدقيق بالمعلومات وإجراء الاتصالات اللازمة مع السلطات المحلية، خصوصاً مع أبناء الجالية الذين أصيبوا بفقدان عزيز عليهم. وشكّلت بالتنسيق مع دولة رئيس مجلس الوزراء تمام سلام، وفداً للانتقال إلى مالي لمتابعة الإجراءات الطارئة مع السلطات المحلية ولمواكبة عمل خلية الأزمة المتواجدة هناك: يضمّ الوفد مدير عام المغتربين هيثم جمعة، رئيس الهيئة العليا للإغاثة اللواء محمد خير، والطبيب الشرعي الدكتور فؤاد أيوب، إضافةً إلى ضابطين من الأمن العام والجيش اللبناني. وسينتقل الوفد إلى بوركينا فاسو لتقديم واجب العزاء والمواساة إلى أقارب وعائلات الضحايا اللبنانيين من أبناء الجالية. كما باشرت الفرق المختصّة، قبل مغادرة الوفد من بيروت، بأخذ عينات من الحمض النووي لأقارب الضحايا تمهيداً لمقارنتها مع الحمض النووي للجثامين في مالي. وتقوم الوزارة بتسهيل الإجراءات الإدارية والقنصلية المتعلّقة بسفر الإعلاميين إلى باماكو، عاصمة مالي. ولكن الظروف الأمنية الصعبة التي تشهدها مالي لا تسمح للوزارة أن تأخذ على عاتقها تنقّل الصحافيين داخل الأراضي المالية.
ميدانياً، تفيد المعلومات الأولية كما وردتنا من سفير لبنان الموجود في مالي، أنّ الطائرة سقطت في منطقة نائية شرق مالي، على الحدود مع بوركينا فاسو ويصعب الوصول إليها، وهي تبعد مسافة 120 كلم عن مدينة غاو، حيث من المتوقّع أن تنقل الجثامين في مرحلة أولى قبل نقلها إلى باماكو. وتقوم سلطات مالي بالتعاون مع فريق فرنسي بهذه العملية الدقيقة. وأفاد السفير نقلاً عن خبراء الطيران استبعادهم سقوط الطائرة نتيجة أعمال أمنية أو إرهابية.
وعثرت حتّى الآن فرق العمل على صندوق أسود واحد وهي تتابع البحث عن الصندوق الثاني. ومن المتوقّع أن يقوم الفريق التقني الفرنسي بالكشف الميداني على مكان سقوط الطائرة خلال الساعات المقبلة.
وكانت شركة الطيران الجزائرية رتَبت صباح اليوم، انتقال وفد من وإلى بوركينا فاسو يضمّ ممثل عن كلّ جالية منكوبة لتفقّد مكان سقوط الطائرة.
أمّا الإجراءات الأولية والطارئة المفترض القيام بها فهي تتضمّن المباشرة بنقل جثامين الضحايا من مكان سقوط الطائرة إلى المختبرين الميدانيين في غاو وباماكو لأخذ عينات من الحمض النووي DNA، على أن يتمّ مطابقتها مع العينات التي سبق أن أخذت في بيروت. ويشرف على عمليات التدقيق فريق اختصاصي فرنسي، ينضمّ إليه الطبيب الشرعي الدكتور فؤاد أيوب، مندوباً عن الوفد اللبناني. وبعد هذه الإجراءات الأولية، تنقل الجثامين إلى مركز رئيسي حيث يتمّ تسليمها إلى ممثلي الدول التي يحمل الضحايا جنسيتها.
في موازاة ذلك، تؤكّد وزارة الخارجية والمغتربين على قيامها بما يمكن لمتابعة هذه الكارثة والوقوف إلى جانب أهالي الضحايا، وتلفت إلى أنّ الصعوبات كبيرة بحجم المصاب. إلا أنّ هذه العملية، أي الوصول إلى الضحايا وانتشال الجثث والتدقيق في الحمض النووي ومقارنتها مع العينات ستتطلّب وقتاً وجهداً من الفرق الفنية والطبية قد يستغرقان أيّاماً، ما يستدعي صبراً من الأهالي إضافةً إلى وقع ويل هذه الفاجعة التي ألمّت بهم.-انتهى-
——-
المشنوق هنأ اللبنانيين بالفطر واعتذر عن عدم تقبل التهاني بالعيد

(أ.ل) – اعلن وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق، في بيان، اعتذاره عن عدم تقبل التهاني لمناسبة عيد الفطر السعيد، “بسبب الأحداث التي تمر بها المنطقة وحدادا على ضحايا العدوان الاسرائيلي الغاشم في غزة والقطاع وضحايا الطائرة الجزائرية المنكوبة في مالي التي ذهب ضحيتها 19 لبنانيا”.
وللمناسبة، تقدم المشنوق من “اللبنانيين عموما والمسلمين خصوصا بالتهاني الحارة بالفطر السعيد، آملا ان يعيده الله عليهم بالخير واليمن والبركات”.-انتهى-
——-
اطلاق صواريخ من غزة باتجاه اسرائيل

(أ.ل) – غزة- اعلن الجيش الاسرائيلي ان الدولة العبرية استهدفت صباح اليوم الاحد بصواريخ اطلقت من قطاع غزة، مؤكدا انه لم يرد عليها بغارات جوية.وقال الجيش ان خمسة صواريخ سقطت جنوب اسرائيل في اسدود وعسقلان، بينما اعترض نظام القبة الحديدية صاروخين آخرين في وسط البلاد.-انتهى-
——-
فياض: ما تشهده غزة مشابه تماما لسيناريو حرب تموز

(أ.ل) – اعتبر عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب الدكتور علي فياض “أن ما تشهده غزة مشابه تماما لسيناريو حرب تموز 2006، وأن إسرائيل ستخفق في إملاء شروطها وستجد نفسها أمام حقيقتين لا مفر منهما: العجز عن الانتصار والعجز عن حماية نفسها من صواريخ المقاومة، وأن ما قامت به كان مجرد عمليات قتل جماعي للمدنيين وإفراط متماد في استخدام القوة سيعمق مأزقها الاخلاقي والأمني.
وخلال إفطار رمضاني أقيم في منتجع آكاسيا في الجنوب بحضور حشد من الشخصيات والفاعليات، اعتبر فياض “أن المنطقة ستكون أكثر أمنا بعد حرب غزة الراهنة، لأن خيارات الإسرائيلي تداعت والأمور برمتها تحتاج إلى إعادة تقويم ومعالجة، وكل ذلك يؤكد رغم الاخفاقات الكثيرة التي يعيشها العالم العربي صدقية ونجاحات خيار المقاومة الذي يستكمل مساره صعودا في حين أن مسار الاسرائيلين هو مسار انحداري وتراجعي”.-انتهى-
——-
خريس: الوطن لا يبنى بالمناكفات وبتعطيل المؤسسات
بل بالتلاقي والحوار وبترسيخ الوحدة الوطنية

(أ.ل) – اكد عضو المكتب السياسي في حركة “أمل” النائب علي خريس أن “الوطن لا يقوم ولا يبنى بالمناكفات والمزايدات السياسية وبتعطيل المؤسسات، بل بالتلاقي والحوار وبترسيخ الوحدة الوطنية الداخلية وتفعيل دور المؤسسات، وبالعمل على حمايته من الشرور المحيطة والمحدقة به والحفاظ على كيانه واستقلاله وعزته وكرامته، من اجل أن يبقى وطن العدالة والمساواة والعيش المشترك لجميع بنيه”.
كلام خريس جاء في حفل الإفطار السنوي الذي أقامته شعبة الحركة في معروب في ذكرى شهدائها، في حضور المسؤول الثقافي لإقليم جبل عامل عباس حيدر والأب وليم نخلة والشيخ إبراهيم حرز وأعضاء المنطقة الرابعة وذوي الشهداء.
بعد تقديم من النائب التنظيمي للمنطقة سهيل حرز، حيا خريس الشهداء وتضحياتهم وذوي الشهداء والتزامهم للنهج الحسيني الصدري المقاوم.
وحيا المقاومة في غزة وصمودها بوجه الهجمة العدوانية الإسرائيلية الشرسة والمدمرة للبشر والحجر، والذي تقتل وتحصد الأبرياء والمدنيين من الأطفال والنساء والشيوخ امام الرأي العام العالمي والدولي والصمت العربي المخزي.
واستنكر الأعمال الإرهابية والإجرامية “التي تشن على العراق وبلاد الموصل والتنكيل بالمسيحيين وقتلهم وتهجيرهم والعبث بالقيم الإنسانية والمقامات والكنائس والأديرة وأماكن العباد”.-انتهى-
——-

سامي الجميل عرض ووزير العمل الكندي اوضاع المسيحيين في الموصل
كيني: كندا تفتح ذراعيها للمسيحيين العراقيين مع ضرورة تثبيتهم في ارضهم

(أ.ل) – استقبل النائب سامي الجميل، في مقره في بكفيا، وزير العمل والتنمية الاجتماعية وتعدد الثقافات الكندي جايسون كيني، وجرى التطرق الى قضايا الساعة وعلى رأسها ما يتعرض له المسيحيون في الموصل بخاصة وفي الشرق بعامة، من عملية تطهير ممنهجة على يد جماعات اصولية وآخرها “داعش”.
وشدد الجميل على ضرورة العمل بكل الوسائل المتاحة للمحافظة على التعددية في المنطقة، والسعي لدى المجتمع الدولي لاتخاذ خطوات فاعلة مدعومة بقرارات دولية شجاعة توقف محاولات تغيير وجه الشرق والعودة به الى ازمنة مظلمة.
كما ابلغ النائب الجميل ضيفه مطالبة المسيحيين العراقيين في الاتصالات التي اجراها معهم رغبتهم في انشاء منطقة آمنة توضع تحت حماية دولية، تكون ملجأ لكل مسيحيي العراق كوسيلة وحيدة اساسية للحفاظ على وجودهم في بلادهم.
كما حمل الجميل الوزير كيني باسم الشعب اللبناني شكره للدولة الكندية التي تحترم التعددية وتدعمها في العالم، كما على دعم الجالية اللبنانية في كندا وحسن المعاملة واحتضان اللبنانيين والأفساح في المجال امامهم لتبوؤ اعلى المراكز على الأصعدة كافة.
بعد اللقاء اوضح كيني ان زيارته تأتي تأكيدا على الدعم الكندي للمجتمعات التي تضم اقليات، ونقل تخوف بلاده الكبير على الوضع الحساس الذي يعيشه المسيحيون في الشرق الأوسط، وقال انه تم انشاء مكتب “حرية الديانة” في الخارجية الكندية للتأكيد على ان حرية المعتقد تأتي في اعلى سلم الأولويات في السياسة الخارجية لبلاده.
واشار الى ان كندا تفتح ذراعيها للمسيحيين العراقيين المهجرين مع تشديدها على ضرورة العمل على تثبيتهم في ارضهم.
ونوه بالعلاقة المتينة التي تربطه بالنائب الجميل وبالعلاقة التي تجمع البلدين، لاسيما ان في كندا آلاف اللبنانيين منهم خمسون الفا يعيشون في لبنان، لافتا الى الحضور الكتائبي القوي في صفوف الكنديين من اصل لبناني.
بعد اللقاء انتقل المجتمعون الذين انضم اليهم وزير الاقتصاد الآن حكيم للقاء الرئيس الجميل الذي استبقاهم الى مائدة الغداء.
ثم كانت زيارة الى مدافن العائلة، حيث أصر الوزير الكندي على وضع اكليل من الزهر على ضريح آل الجميل، تعبيرا منه على تقديره للمسيرة المقاومة والتضحيات التي قدموها وحزب الكتائب للبنان. وتلى ذلك جولة على معالم مدينة بكفيا ووقفة في السرايا.-انتهى-
——-

نواف الموسوي: لا يمكن حماية أي بلد بالإستناد إلى التحالفات الدولية
ولا سبيل لتحقيق الإنتصار إلا بوجود مقاومة قادرة ومضحية

(أ.ل) – اكد عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب السيد نواف الموسوي انه “لا يمكن حماية أي بلد أو أي شعب بالإستناد إلى التحالفات الدولية أو إلى مقومات الدولة أو السلطة، وليس هناك من سبيل لتحقيق الإنتصار على العدو إلا بوجود مقاومة قادرة ومضحية تمتلك إمكانات المواجهة كما تمتلك الإستعداد للشهادة”.
كلام الموسوي جاء في الذكرى السنوية لشهداء مجزرة صريفا التي ارتكبها العدو الإسرائيلي في تموز 2006، في حسينية بلدة صريفا الجنوبية، بحضور المسؤول التنظيمي لإقليم جبل عامل في حركة أمل محمد غزال، مسؤول العلاقات السياسية في الحزب الشيوعي علي غريب وعدد من علماء الدين والفاعليات.
وقال: “في العام 2006 لم يوقف العدوان علينا لا صديق ولا شقيق، ما خلا الجمهورية الإسلامية الإيرانية والجمهورية العربية السورية، ولم يكن ثمة حليف إلى جانبنا، وكان حليفنا هو بندقيتنا وصمود الأهالي، الذي لم يخضع لكل التدمير الذي حصل وكانت عبارته أمام الركام والدمار كله: “فداء للمقاومة وسيدها”، وهذا الموقف المتمثل بالصمود الشعبي والمقاومة هو ما يصنع منذ عام 2006 إلى الآن الحماية للبنان التي لا تصنعها لا التحالفات الدولية ولا القرارات الدولية ولا ادعاء الصداقات الدولية”.
واكد ان “ما يحافظ على قوة لبنان في مواجهة العدو هو المعادلة التي أرستها المقاومة في العام 2006 وشكلت رادعا للعدو يحول بينه وبين إمكان تجديد عدوانه على لبنان، واليوم في غزة وفي الضفة الغربية أيضا، لا يمكن للشعب الفلسطيني أن ينتصر لا بمبادرات ولا بتحالفات ولا بصداقات، وإنما يمكنه أن يحقق الإنتصار من خلال مقاومته وتضحياته وصمود شعبه، ولذلك كان موقف القائد الإمام الخامنئي أنه كما أن غزة تسلحت وكانت قادرة على تكبيد العدو في ساحات القتال ثمنا باهظا، فإن من الواجب أيضا تسليح الشعب الفلسطيني في الضفة ليقوم بمهمته في تحرير أرضه، لأنه لا يمكن للمفاوضات السياسية أن تحرر أرضا”.
وسأل: “هل ثمة أحد من اللبنانيين يسأل بعد عن ضرورة المقاومة في لبنان، في الوقت الذي أقر فيه اللبنانيون أنفسهم أن ما حقق الإنتصار في تموز كان صمود المقاومة اللبنانية على حد تعبيرهم، وهل ما زال لدى البعض منهم شك في ضرورة أن تبقى المقاومة قوية بل أقوى بما لا يمكن للعدو أن يتصوره، فهذا ما يتحدث عنه العدو عن إمكانات، لكنه بالتأكيد لا يعرف ما لدى المقاومة من إمكانات لأنها قد أعدت المفاجآت التي ستكون أعظم بكثير من مفاجآت عام 2006”.
وقال: “من واجب الجميع اليوم في لبنان أن يتفقوا على أن المقاومة هي ضرورة وطنية، ويجب بعد الذي نراه في غزة وبعد استذكارنا لعدوان 2006 أن نعقد إجماعنا اللبناني على وجوب أن نقف جميعا خلف هذه المقاومة وخلف سعيها إلى تعزيز قدراتها القتالية والتسليحية، وإلى استنفار طاقات اللبنانيين جميعا، من أجل أن تكون حاضرة لإحباط العدوان قبل وقوعه، ونقول للجميع أنه بعد التجربة التي حصلت بالأمس في غزة المحاصرة من الجهات جميعا، والتي كان يصلها السلاح وأنشأت فيها مصانع السلاح تمكنت من أن تغلق الحياة على سكان الكيان الصهيوني، وإن العدو يدرك اليوم أنه إذا كان بإمكان غزة المحاصرة أن تفعل ما فعلته، فإن المقاومة في لبنان قادرة على أن تدفع بالعدو إلى هاوية الإنتحار، في ما لو أخطأ في حساباته، وها نحن قد قدمنا نموذجا ملموسا في كيفية حماية لبنان، فتعالوا لنتجاوز الإنقسام ولنقر جميعا بأن نلتف حول هذه المقاومة”.
وتابع “إننا قلنا منذ البدء أن الخطر التكفيري هو خطر على المنطقة بأسرها وعلى الكيانات والشعوب والجماعات، ولقد رأينا بالأمس ماذا فعلت المجموعات التكفيرية في الموصل، فهي هجرت شعبا بأسره من مسيحيين وتركمان شيعة، وهي تقوم بهدم المعابد والمراقد والمساجد بل وتنشر الصور مفاخرة بهذا الأمر، وقد قلنا إنه إذا لم يجر التصدي لهذه المجموعات التكفيرية، فإن لبنان التعددي والمنطقة بتنوعها سيكونان في خطر، واليوم رأينا أنه عندما لم يكن في العراق قوة قادرة على هزيمة المجموعات التكفيرية فإنها عاثت فيه فسادا وتهدد أيضا باستكمال فسادها على مساحة الأراضي السورية والعراقية”.
اضاف “إنه من الواجب على الجميع في لبنان بأن يقروا بوجوب التصدي المبكر للمجموعات التكفيرية، ولا نعرف أي منطق يعتمده البعض الذي ما زال يحمل على ما نقوم به من واجب في الدفاع عن لبنان حين نقاتل حيث يجب أن نقاتل، بل إن البعض يتجاوز إلى حد التحامل على المقاومة وعلى توصيفها بأوصاف شتى، فبعد الذي حصل في الموصل لا زال البعض يصر على خطأ الخيار ألا وهو تجاهل المجموعات التكفيرية”.
واكد ان “لا يمكن أن يبقى لبنان متعددا ومتنوعا وموحدا ومستقلا ومستقرا إلا بهزيمة الجماعات التكفيرية حيث وجدت، ولذلك ندعو البعض في لبنان إلى الخروج من خطاب التبرير الذي يلقيه بعض الأحيان على النحو الذي يحوي أن النتيجة هي السبب وليس السبب هو النتيجة، فالذي اضطرنا إلى أن نكون حيث نحن هو التهديد الذي لحق بلبنان وبمقاومته، وإذا أردتم أن تحموا لبنان فما عليكم إلا مواجهة هذه المجموعات التكفيرية حيث وجدت وكل من موقعه وحسب جغرافيته، ولكن على الأقل يجب أن يخرج البعض في لبنان من باب التحريض ومن موقع التعبئة الطائفية والمذهبية، لأنها لن تبقي للبنان مكانا للعيش المتعدد فيه”.
وختم “إننا مقتنعون أكثر من أي وقت آخر بضرورة الإستمرار في درب المقاومة وبضرورة هزيمة المجموعات التكفيرية، ولذلك على اللبنانيين جميعا العمل معا من أجل استئصال التكفير في لبنان خطابا كان أو بنية تحتية أو تنظيمات أو مجموعات”.-انتهى-
——-
تدابير امنية بمناسبة عيد الفطر

(أ.ل) – بمناسبة عيد الفطر السعيد وإقامة احتفالات خاصة بهذه المناسبة في مختلف المناطق اللبنانية، باشرت وحدات الجيش تنفيذ تدابير أمنية استثنائية حول دور العبادة ومحيطها والطرق الرئيسية وأماكن التسوق والمرافق السياحية، وتشمل هذه التدابير انتشاراً للعناصر وتسيير دوريات وإقامة حواجز ثابتة ومتحركة وتركيز نقاط مراقبة.-انتهى-
——-
الراعي: كم كان جميلا منظر المجلس امس وكم يكون أجمل
إذا التأم بكامل أعضائه لانتخاب الرئيس الجديد

(أ.ل) – ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي في كنيسة الصرح البطريركي في الديمان قداس الأحد، عاونه فيه مطران كندا للموارنة بول مروان تابت، المطران حنا علوان، المونسينيور جوزف البواري والخوري سام وهبة، في حضور المطرانين رولان ابو جودة وجورج بو جودة وأمين سر البطريرك المونسينيور نبيه الترس. وحضر القداس وزير العمل والشؤون الدينية الكندية جيسن كيني، سفيرة كندا هيليري سيلدز أدمز، ممثل المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى في كندا السيد نبيل عباس، رئيس غرفة التجارة في مونتريال جون خوري، رئيس غرفة التجارة في اوتاوا مارون عنيد، مرافقون من وجهاء الجالية في كندا ومسؤولون من السفارة الكندية.
بعد الانجيل المقدس، ألقى عظة بعنوان: “أجعل روحي عليه ليبشر الامم بالحق” (متى12: 18). (…) وقال: “يسعدنا أن نحتفل معا بهذه الليتورجيا الإلهية، ونحييكم جميعا، أيها المشاركون. نرحب بنوع خاص بسيادة أخينا المطران بول مروان تابت، راعي أبرشية سيدة لبنان – Montréal بكندا، وبسعادة سفيرة كندا في لبنان وبمعالي الوزير الكندي Jason Kenney، وزير العمل والنمو الاجتماعي ووزير التعددية الثقافية في مقاطعة Alberta الكندية. إننا نحيي فيه إيمانه المسيحي والتزامه في حماية الأقليات الدينية. فهو من المناضلين من أجل الحرية والمساواة والعدالة الاجتماعية، ومن أجل الفصل بين الدين والدولة، مع احترام القيم الدينية كمصدرٍ للهوية الكندية وطبْع الشؤون الزمنية بها كما نحيي الوفد الرسمي المرافق، وبخاصة سماحة نبيل عباس ممثل المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى في كندا”.
أضاف: “نحيي أيضا عائلة المرحوم نقولا الشلفون، مصور تلفزيون لبنان لدى الصرح البطريركي. وعائلة المرحوم طوني غسطين الذي ودعناه منذ أسبوع. إننا نجدد التعازي لأسرتيها، ونذكرهما اليوم في صلاتنا وفي هذه الذبيحة”.
وتابع: “نرحب بوفد لجنة الشبيبة التابعة للمجلس الرسولي العلماني برئاسة اخينا المطران جورج بو جوده، بمناسبة الإعداد للأيام الوطنية للشبيبة، التي تعقد من 30 تموز إلى 3 آب في أبرشية البترون. إننا نبارك هذه المبادرة وندعو شبيبة الابرشيات للمشاركة فيها. وموضوعها حدده قداسة البابا فرنسيس بكلمة إنجيل التطوبيات: “كوبى للفقراء بالروح، فإن لهم ملكوت السماوات”(متى5: 3). (…)
هذه هي أهمية الوجود المسيحي في أي مكان، ولا سيما في لبنان وبلدان الشرق الأوسط، حيث تتسع ظلمة المادية والأنانية والاستهلاكية، وظلمة البغض والحرب والعنف والإرهاب. فيأتي ملحا الحضور المسيحي، لكي يتحرر من هذه الظلمة بنور الإنجيل، “إلى أن يصل بالحق إلى النصر، ويزرع الرجاء في القلوب”(راجع متى 12: 18).
أضاف: “كم نحن بحاجة إلى هذا الوعي، وإلى إدراك معنى وجودنا كمسيحيين في هذه البقعة من العالم. فمنذ ألفي سنة والمسيحية تطبع ثقافات هذا المشرق بثقافة الإنجيل، ومنذ ألف وأربعماية سنة تطبع الثقافة الإسلامية، وتتفاعل معها بحركية متبادلة ولدت فلسفة العيش معا، وأعطت وجه لبنان الرسالة بخلق تاريخ من الاعتدال بعيدا عن التشدد وتيار الأصوليات.
ولكن يؤسفنا أن بعض الدول تعمل على تغذية الحركات والمنظمات الأصولية، لأهدافٍ إرهابية وسياسية واقتصادية. وهذه تشوه الدين نفسه، وتفرغه من قيمه الروحية والأخلاقية والإنسانية، وتعتدي على المسيحيين كما فعلت وتفعل منظمة “داعش”، الدولة الإسلامية في العراق والشام، مع مسيحيي الموصل، وكما تفعل مثيلاتها في أماكن أخرى. غير أننا نعلن تضامننا مع إخواننا المسيحيين وندعوهم للثبات في أرضهم، والمحافظة على إيمانهم. إن وجودهم في هذا الشرق العربي حاجة ماسة، لأنهم ينعشون مجتمعاته ودوله بالقيم الإنسانية والثقافية، وينشرون ثقافة المحبة والأخوة والتعددية، ويعززون الحرية وحقوق الإنسان، وينشئون المؤسسات التربوية والاجتماعية والاستشفائية، ويربون الأجيال على الانفتاح واحترام الآخر المختلف، ويشهدون لمحبة الله، ويكلمون الشعوب لغة الحقيقة والمحبة والحوار، لا لغة السيف والحديد والنار. وجود المسيحيين في هذا الشرق دعوة من الله لكي يعلنوا له نور الحقيقة التي تحرر”. (…) وقال: “هذا هو مصدر مشاكلنا في لبنان. الدستور، والميثاق الوطني، والصيغة الميثاقية، حقيقة أساسية واحدة تقوم عليها الدولة اللبنانية ورسالة لبنان ودوره التاريخي في بيئته المشرقية. لكنها تنتهك بشكل سافر، ولا من حياء ولا وخز ضمير”.
وتابع: “الدستور في مادته 73 يوجب على المجلس النيابي انتخاب رئيس للجمهورية قبل نهاية عهده بشهرين. وفي المادة 74، عندما تخلو سدة الرئاسة، يوجب عليه أن ينتخبه فورا. أما نواب الأمة المؤتمنون على الدستور فيخالفونه ولا ينتخبون رئيسا للبلاد بعد مضي أربعة أشهر. وبدلا من أن يلتئم المجلس يوميا لانتخاب الرئيس، فرئيسه لا يدعو إلى انعقاده، وعن غير وجه حق، إلا في كل أسبوع أو اثنين أو شهر! بماذا ينعت كل هذا التصرف وماذا يعني؟ وما هي أهدافه؟ (راجع المادتين 73 و74).
وفي المادة 75 يعتبر الدستور المجلس النيابي الملتئم لانتخاب رئيس للجمهورية – وهو كذلك منذ أول جلسة عقدها وحتى انتخاب الرئيس – هيئة إنتخابية لا هيئة إشتراعية، وبالتالي عليه الشروع حالا في انتخاب رئيس الدولة “من دون مناقشة أو أي عمل آخر”، كما تنص هذه المادة. أما مجلس النواب فيخالف هذه المادة ويعقد، مداورة، جلسات انتخابية من دون نصاب، وجلسات اشتراعية من دون حضور. وهذه بدعة دستورية تتواصل، ولا من مبادرة واحدة إيجابية وشجاعة تصلح هذا الواقع الشاذ”.
أضاف “والأخطر من كل ذلك هو هذا الاستغناء عن رئيس للجمهورية، ومحاولة نسيانه واعتباره غير ضروري، وهو الرأس. وهذا يستبطن هدم كيان الدولة لغايات مبيتة. لقد بات واضحا من جهة ظاهر الأمور، أن فريق 14 أذار لا يريد رئيسا من 8 أذار، وأن فريق 8 أذار لا يريد رئيسا من فريق 14 أذار. فيجب الذهاب نحو اختيار رئيس من خارج الفريقين. فيوجد شخصيات مارونية عديدة جديرة برئاسة الجمهورية. فلماذا إقصاؤها وإهمالها وتغييبها؟ نحن لا نقصي أحدا، بل نطالب المجلس النيابي بالإلتئام وانتخاب رئيس من أحد الفريقين المذكورين أو من خارجهما. ألمهم إنتخاب رئيسٍ يكون على مستوى حاجات البلاد وتحدياتها الداخلية، السياسية والاقتصادية، الاجتماعية والأمنية. كم كان جميلا منظر المجلس النيابي المجتمع امس لإعلان تضامنه مع أهل غزه ومسيحيي الموصل، وكافة كتله ممثلة فيه! وكم يكون أجمل إذا التأم بكامل أعضائه لإعلان تضامنه مع الجمهورية ورئاستها الأولى، ولانتخاب الرئيس الجديد!”
وختم الراعي “إننا نصلي إلى الله، ملتمسين شفاعة أمنا مريم العذراء، سيدة قنوبين وسيدة لبنان، التي كرسنا لقلبها الطاهر لبنان وبلدان الشرق الاوسط، مبتهلين من أجل انتخاب رئيس جديد للجمهورية في لبنان، ومن أجل الاستقرار الأمني والاقتصادي فيه. ونصلي بإلحاح من أجل مسيحيي العراق ولا سيما مسيحيي الموصل المضطهدين بشكل سافر والذين طردتهم منظمة “داعش” الإرهابية من بيوتهم وأراضيهم واستولت عليها، وهم ضحية جريمة ضد الإنسانية. نصلي لكي تمس هذه الجريمة ضمائر الحكام في ألاسرة الدولية، فيعيدوا المسيحيين إلى أراضيهم وبيوتهم ويردوا لهم جميع حقوقهم المدنية بحكم مواطنتهم الأصيلة. ونصلي من أجل السلام العاجل والدائم في سوريا، وفي فلسطين وإنهاء الاعتداء الإسرائيلي على غزه وسكانها الأبرياء”.
يا رب، لقد كثر الشر في عينيك، والإساءة الجسيمة لاسمك القدوس. فأهلنا نحن أن نرفع لك، بروح التوبة والاستغفار، كل مجدٍ وتسبيح، أيها الآب والابن والروح القدس، الآن وإلى الأبد، آمين”.
بعد القداس الالهي ، التقى الراعي في صالون الصرح الوفد الكندي، حيث أشار تابت “أن الزيارة هي للوقوف على موقف البطريرك في ما يجري في لبنان وتداعيات أحداث المنطقة على الوجود المسيحي ، وللاطلاع على الأوضاع الانسانية للنازحين السوريين وسبل تعميق العلاقات اللبنانية – الكندية ونقل وجهة نظر البطريرك الى الحكومة الكندية”.
كما التقى غبطته المشاركين في الذبيحة الالهية. كذلك استقبل وجريا على عادته السنوية كهنة أبرشية الجبة المارونية برئاسة المطران مارون العمار وحضور المطران فرنسيس البيسري.
ومن زوار الديمان جمعية “فرح العطاء”.-انتهى-
——–
قوى الأمن الداخلي تحذر المواطنين من إستغلالهم من قبل سماسرة بغية التطوّع

(أ.ل) – أصدرت المديرية العامة لقوى الامن الداخلي – شعبة العلاقات العامة بتاريخ اليوم الأحد 27/7/2014 البلاغ التالي: بعد إعلان المديرية العامة لقوى الامن الداخلي فتح باب التطوع لرتبتي رقيب ودركي متمرن من الذكور في صفوفها، يعمد بعض الأشخاص إلى إستغلال الحاجة الملحة لدى المواطنين لتطويع أبنائهم في هذه المؤسسة، ويعدونهم بالتوسط لهم لقاء مبالغ مالية معينة أو منافع خاصة، إن مثل هذا الأمر يعرّض الوسيط وأصحاب العلاقة إلى الملاحقة القضائية وبالتالي إلى عدم قبول المرشحين المعنيين في مؤسسة قوى الأمن الداخلي.
لذلك إن المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي تؤكد أن التطويع فيها يخضع لشروط وأصول ومعايير الكفاءة، وهي لن تتوانى عن إتخاذ أشد التدابير القانونية بحق كل من يرتكب أيّة مخالفة بهذا الشأن.
 كما تطلب هذه المديرية العامة من المواطنين الذين يتعرضون لمثل هذا الاستغلال أو من يعلم عن حالات مشابهة، الإبلاغ عنهم عبر:
خدمة “بلّغ” www.isf.gov.lb  ومواقع التواصل الاجتماعي في قوى الامن الداخلي التالية:  www.facebook.com/lebisf –  https://twitter.com/LebISF-انتهى
——-
حميد: المقاومة الفلسطينية ستنتصر

(أ.ل) – دعا عضو كتلة “التنمية والتحرير” النائب ايوب حميد الى “السعي الدائم من اجل انجاز الاستحقاقين المهمين انتخاب رئيس للجمهورية والاستحقاق النيابي، الذي هو تجديد للحياة السياسية وفرصة جديدة لكي نستطيع ان نعطي للوطن أفضل ما يمكن ان يعطى لانه يستحق منا ان نعطيه بكل امكانياتنا دون منة ولا حساب”.
وقال خلال رعايته إفطارا تكريميا للمغترب عباس عبدالله في كونين: “اليوم كان مشهودا في تاريخ لبنان إذ لبى المجلس النيابي دعوة الرئيس بري للتضامن ليس فقط مع ابناء فلسطين والعراق وما يتعرضون له، بل ايضا للتضامن مع ذواتنا وانساننا ووطننا وحق الانسان بالعيش الكريم والحرية”.
وشدد على “ضرورة ان نجتمع ايضا لانجاز ما لا نتفق عليه حتى اليوم وهي سلسلة الرتب والرواتب للعاملين كما حلت قضية الجامعة اللبنانية”.
وأكد ان “المقاومة الفلسطينية ستنتصر على ترسانة العدو الاسرائيلي بالوحدة الفلسطينية، بالرغم من كل التضحيات وقد تركت فلسطين المنسية تنزف دما وشهادة وتركت لتواجه قدرها بما تمتلك من قوة ايمان وثبات على الحق”. وتخلل الاحتفال حوار مفتوح مع حميد.-انتهى-
——-
المفتي قباني يؤدي صلاة الفطر صباح يوم العيد
ويعتذر عن عدم استقبال المهنئين

(أ.ل) – يؤدي مفتي الجمهورية الشيخ محمد رشيد قباني صلاة وخطبة عيد الفطر عند السادسة والنصف صباح يوم العيد في مسجد خاتم الأنبياء والمرسلين محمد الأمين في وسط بيروت.
ويعتذر قباني عن عدم استقبال المهنئين نظرا إلى الأوضاع الأليمة في غزة والمنطقة.-انتهى-
——-
إفطار للمستقبل أوتاوا عن روح رفيق الحريري

(أ.ل) – أقامت منسقية “تيار المستقبل” في أوتاوا، إفطارا رمضانيا عن روح الرئيس الشهيد رفيق الحريري، حضره حشد من الشخصيات الاجتماعية وأعضاء وجمهور تيار المستقبل في أوتاوا، وفد من منسقية مونتريال.
كما حضره ممثل الأزهر الشريف في أوتاوا الشيخ عبد الله عبد السلام الذي نوه في كلمته ب “أهمية التضامن والتكاتف سويا في الاغتراب، والابتعاد عن النعرات والتحزبية”، مشيدا بـ”مزايا الرئيس رفيق الحريري “.
واختتم الحفل، بأغاني رمضانية ومشهدية غنائية لفرقة نجوم المستقبل.-انتهى-
——-

نصرالله التقى عبد اللهيان وفتحعلي وتلقى اتصالا من ظريف عرض فيه مستجدات غزة

(أ.ل) – تلقى الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصرالله اتصالاً من وزير خارجية الجمهورية الإسلامية في إيران الدكتور محمد جواد ظريف، تداولا فيه آخر المستجدات في غزة، وأوجه العمل، وأشكال الدعم المطلوب، لوقف العدوان ولرفع الحصار عنها.
كما إستقبل الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصرالله معاون وزير خارجية الجمهورية الإسلامية السيد أمير عبد اللهيان والوفد المرافق له بحضور السفير الإيراني السيد فتحعلي، حيث جرى إستعراض وبحث الأوضاع في لبنان والمنطقة عموماً وغزة خصوصاً وما تتعرض له من عدوان صهيوني إرهابي وسبل مساندة غزة شعباً ومقاومة لوقف العدوان ورفع الحصار الظالم عنها.-انتهى-
——-
حركة الأمة ولقاء الجمعيات والشخصيات الإسلامية الإسلامية في لبنان
نظما إفطاراً بمناسبة يوم القدس العالمي

(أ.ل) – نظمت حركة الأمة ولقاء الجمعيات والشخصيات الإسلامية الإسلامية في لبنان إفطاراً رمضانياً بمناسبة يوم القدس العالمي في مركز الحركة الرئيسي- بيروت, حضره كل من النقيب حسن بركات ممثلاً مدير عام قوى الأمن الداخلي, المقدم عماد دمشقية ممثلاً مدير عام الأمن العام, رئيس الهيئة الإدارية في تجمع العلماء المسلمين الشيخ حسان عبد الله, النائب السابق د.عدنان طرابلسي, ممثل حركة حماس في لبنان الأخ علي بركة, مسؤول الجبهة الشعبية – القيادة العامة في لبنان الأخ أبو عماد مصطفى, ممثل عن حزب الله وحركة أمل وممثلين عن عدد من الأحزاب والقوى والوطنية والفصائل الفلسطينية. بعد أيات بينات من القرآن الكريم والنشيد الوطني اللبناني التي عزفتها  فرقة الكشافة ألقى رئيس الهيئة الإدارية في تجمع العلماء المسلمين الشيخ حسان عبد الله كلمة أشار فيها الى الخطر التكفيري على هذه الأمة، فالتكفيريون يعيثون فساداً في العراق وسوريا كما يعيث الصهاينة فساداً في فلسطين، لافتاً الى ان القضية الفلسطينية تبقى هي القضية الأساس موجهاً التحية إلى المقاومة الغزاوية، ومؤكداً على وقوف كل شرفاء العالم الإسلامي الى جانب أبناء فلسطين ومقاوميها الأبطال بوجه العدوان الصهيوني الغاشم. من جهته رأى أمين عام حركة الأمة الشيخ د. عبد الناصر جبري أن يوم القدس العالمي هو من أجل إستنهاض شعوب أمتنا، هذه الشعوب التي قد تكون مظلومة من قبل المسيطرين عليها، الاّ أن هذه الأمة حيةّ، فيها رجال صدقوا ما عاهدو الله عليه، قوية بأبناءها، إستطاعت أن تتوازن بالرعب مع عدوها، سواء كان إدارة الشرّ الأميركية أو العدو الصهيوني. وأضاف الشيخ جبري, هذا العالم المشرقي، لم يكن فقط للمسلمين ولم يكن فقط للمسيحيين، إنما هو عالم يضم كل الشرائح وكل الأطياف مهما اختلفت مذاهبها وطوائفها والوانها ولغتها, وختم سماحته, لتتحرك شعوب أمتنا، بوحدتها وتعاونها وتآخيها متجاوزة كل المذهبيات والأعراق والألوان من أجل ان نحرر فلسطين وبيت المقدس.-انتهى-
——-

مديرة فندقي فينيسيا ولافندوم بيروت:
نستعد لاستقبال الزوار الخليجيين بعروض خاصة
وبرامج ترفيهية تستمر حتي نهاية سبتمبر القادم !
 
(أ.ل) – ابوظبي – اكدت السيدة جانيت ابراهامز مديرة  فندقي “فينيسيا بيروت” و”لو فندوم “بيروت ان تم طرح عروض خاصة للعائلات والزوار الخليجيين لعطلة العيد وموسم الصيف لتوفير ارقي الخدمات باسعار تلائم الجميع .  وقالت في حديث لموقع/هوتل اندريست hotelandrest.com / الاخباري في ابوظبي ان فندق فينيسيا بيروت اطلق مؤخرا باقات مميزة لاستضافة الزوار والضيوف من دول مجلس التعاون الخليجي اضافة الي استضافة مؤتمرات الشركات الاقليمية والدولية من الامارات ودول الخليج وغيرها من دول العالم .
وذكرت ابراهامز وهي مديرة  المبيعات والتسويق في في الفندقين أن / فينيسيا بيروت / المطل على البحر الابيض المتوسط اعد قائمة تتضمن العديد من الأنشطة لامتاع الزوار والنزلاء خلال موسم العطلات. ووصفت هذا الفندق ذو الخمس نجوم بانه الاكثر تميزا في بيروت من حيث الفخامة الفندقية مما يجعله الوجهة السياحية الأمثل في العاصمة اللبنانية .
واوضحت ان العروض المغرية التي تم اطلاقها حديثا مناسبة لجميع الضيوف والزوار القادمين إلى العاصمة اللبنانية في فصل الصيف،  وقالت  السيدة جانيت ابراهامز / ان هذه العروض سوف تستمر حتي نهاية سبتمبر 2014 لاتاحة الفرصة للزوار للاستمتاع بعطلات الصيف مشيرة الي ان برنامج ولاء العملاء والذي تبلغ قيمته 490 دولار امريكي يضمن الاقامة للضيف في فندق فينسيا بيروت والاستمتاع بمرافق الفندق مع الحصول علي خصومات خاصة علي مطاعم فندق لافندوم .
واشارت الي ان السياحة من الهند وروسيا تجئ بعد السياحة الخليجية من حيث الاهمية لاسيما في ظل الحجوزات المبكرة للشركات الروسية والهندسية لتنظيم مؤتمرات وسياحة الحوافز في فنادقنا ببيروت اضافة الي استضافة حفلات اعراس من هذه الدول ومن الجزائر ايضا .
وتوقعت ابراهامز معدلات اشغال نشطة للغاية في بيروت هذا الصيف بفضل البرامج الترويجية اضافة الي ان العطلة الصيفية تجئ مبكرة هذا العام مقارنة بالاعوام السابقة .
واشارت الي ان فندق فينيسيا بيروت افتتح كافيه جديد في التراس المطل علي البحر مزود بارقي الخدمات ووسائل الترفيه الخاصة بالنزلاء والضيوف .
واختتمت السيدة ابراهامز تصريحها بالقول “ان معظم زوار بيروت لا يعتبرون زيارتهم كاملة اذا لم تتضمن الاقامة في فندق فينيسيا والتمتع بالعروض الشيقة التي يقدمها وخاصة مركز اللياقة والاستشفاء ومطعم “لا بيتيت ميزون” في فندق “لو فندوم ” والذي يعد من افضل 100 مطعم في العالم”. ويعد هذا الفندق المفضل للضيوف من دول مجلس التعاون الخليجي والمشرق العربي اضافة الى الزوار من أوروبا نظرا لسهولة الوصول الى بيروت ومناخ البحر الأبيض المتوسط الساحر ونمط الحياة الفاخرة وتنوع الحياة الليلية والثقافة الاصيلة ومراكز التسوق المتنوعة والمهرجانات الصيفية التي لا تتوقف.– انتهى-
——-
شيكاغو تشهد اكبر مظاهرة دعم لفلسطين في التاريخ الأميركي
وابناء الجالية يقضون عيد الفطر امام القنصليات الأسرائيلية

(أ.ل) – خرجت يوم السبت مظاهرات كبرى في المدن الأميركية نصرة لفلسطين وقطاع غزة وللمطالبة بوقف العدوان الأسرائيلي والمجازر التي راح ضحيتها نحو الف ومائة فلسطيني.
شملت التظاهرات الكبرى ستة مدن اميركية هي سان فرانسسيكو, ديربون, ممفيس, سياتل, ريتشموند فيما حققت مدينة شيكاغو رقما قياسيا عندما خرج لشارعها الرئيسي نحو سبعة عشر الف متظاهر وهي التظاهرة الأكبر تاريخيا في الولايات المتحدة دعما لفلسطين.  
وقد اعلن التحالف من اجل العدالة في فلسطين على لسان القيادي رفيق جابر الشعيبي تواصل التظاهرات للمطالبة بوقف العدوان الأسرائيلي عبر الأستجابة للشروط الفلسطينية كافة بما فيها رفع الحصار عن غزة واقامة مطار وميناء بحري يتيح حرية الحركة والتجارة  للفلسطينيين واطلاق سراح الأسرى الى جانب الشروط الأخرى.
واعتبر الشعيبي ان هدف التظاهرات الى جانب وقف العدوان هو التأكيد على مسؤولية اسرائيل وداعميها وعلى رأسهم الولايات المتحدة عن الجرائم التي ارتكبتها دولة الكيان بحق الأطفال والمدنيين.
من جانبه اعتبر القيادي في التحالف الدكتور غسان بركات ان المنحة المالية الأميركية العسكرية لأسرائيل وقدرها نحو ربع مليار دولار ستضاعف من الأحتجاجات والتظاهرات في الشوارع.
اما رئيس مركز شيكاغو الأسلامي غسان بلوط فاكد ايضا استمرارية التظاهرات وتكثيفها واعلن ان التحالف القائم على تنظيم الفعاليات المناهضة للعدوان في حال انعقاد وتشاور لتفعيل قدرات الجاليه والمتضامنين والتصعيد في حال استمر العدوان على غزه
 وقال ان هذه الفعاليات هي لتأكيد تمسك الفلسطيني بأرضه وحقوقه الكاملة حيثما حل ويؤكد التواصل بين الشعب الفلسطيني والجاليات في الشتات وان قضية فلسطين تخترق كل الساحات وتبقى قضية الامة لا نزاع فيها وطريق وحدتها في اﻟﺘﺤﺮﺭ ﻭﺍﻻﻧﻌﺘﺎﻕ وهو ما اثبتته الجالية الفلسطينية في الولايات المتحدة التي نظمت في مدن تواجدها ما متوسطه مظاهرتين كل اسبوع تاييدا ونصرة للشعب الفلسطيني في قطاع غزة الذي يعاني من عدوان غاشم وظالم وقتل ممنهج من دولة الاحتلال الصهيوني وﻗﺎﺩﺗﻪ القتله ونصرة غزه لأيقاف الة القتل الصيونيه حيث اغلقت هذه النظاهرات شوارع كبيرة في وسط المدن وهي تندد بالعدوان الاسرائيلي وتنادي الادارة الامريكيه بوقف الدعم العسكري والمالي لدولة الكيان الصهيوني وان لا تذهب اموالنا كأمريكان نعيش في هذه البلد لدعم الارهاب الصهيوني وان ادارة اوباما مسؤوله امام شعبها عن هذه التصرفات اللاانسانيه والمهينه للشعب الامريكي.
وفي اتصال مع دائرة شؤون المغتربين في منظمة التحرير الفلسطينية قال الناشط السياسي الفلسطيني ومنسق تحالف حملة مقاطعة اسرائيل في الولايات المتحدة، ان التحالف دعا ابناء الجالية وانصار فلسطين للتظاهر يوم العيد وعقب الصلاة امام القنصليات الأسرائيلية لمواجهة تظاهرات داعمة لأسرائيل سينفذها انصار اللوبي المؤيد لجرائم اسرائيل “الأيباك”. وكانت منظمة “قف معنا” الصهيونية وهي من تحالف “الأيباك” دعت لتظاهرات متزامنة دعما لأسرائيل يوم الأثنين القادم مستغلة انشغال ابناء الجالية بعيد الفطر وهو ما التفتت اليه قيادة التحالف من اجل العدالة في فلسطين داعيا ابناء الجالية لمواجهة المظاهرة الصهيونية بمظاهرة فلسطينية حتى لو اضطر ابناء الجالية لقضاء العيد امام القنصليات الأسرائيلية وفقا لما اكدتة احلام جبارة وهي من قادة التحالف.-انتهى-
——-
القطان حيا مجاهدي غزة: سيسطرون بدمائهم النصر الجديد للأمة

(أ.ل) – توجه الشيخ أحمد القطان رئيس جمعيّة “قولنا والعمل” بالتحية والإكبار للمجاهدين الأبطال في غزة واعتبرهم رجال الله الذين حققوا بصمودهم في وجه المغتصب وتحديهم لآلة الحرب الإسرائيلية نصراً مؤزراً آخر للأمة يضاف إلى نصر تموز 2006 الذي حققته المقاومة في لبنان، وتوجه بالتبريكات لأهالي غزة على صمودهم العظيم وهنئهم على تقديمهم الشهداء الأبطال الذين سيسطرون بدمائهم النصر الجديد للأمة.
وطالب الشيخ القطان برسالة وجهها بمناسبة يوم القدس العالمي وعيد الفطر المبارك من برالياس/ البقاع الشعوب العربية بثورة شاملة وداعمة بكل الوسائل الممكنة لوقف حرب الإبادة عن أهلنا في غزة، وسأل القطان أين اموال ونفط ومجاهدو وعلماء الخليج حيال ما يحصل في غزة هل عجزت ألسنتهم عن التعبير عما يحصل في غزة؟ وهل يريدون إسلاماً جديداً يحكم فيه الدواعش الجدد وآكلي القلوب والأكباد؟
وإذ توجه الشيخ القطان بالتهنئة والتبريكات من اللبنانيين عموماً والمسلمين خصوصاً لحلول عيد الفطر المبارك دعا اللبنانيين إلى مزيد من التلاحم والخوة فيما بينهم ولنبذ كل أشكال التناحر والتباغض والعمل من أجل النهوض بلبنان وانتخاب رئيس جديد يكون على مستوى ورؤى وتطلعات كل الشعب اللبناني.
كما واعتذر الشيخ القطان عن تقبل التهاني بعيد الفطر المبارك بسبب الظروف والأوضاع الصعبة التي تعيشها الأمة لا سيما في غزة.-انتهى-
——–
انتهت النشرة
 

 

Print Friendly

عن admin

شاهد أيضاً

JosephAoun_1[1]

نشرة الثلاثاء 21 تشرين الثاني 2017 العدد 5403

قائد الجيش في أمر اليوم: للتصدي بقوة لأي محاولة لاستغلال الظروف الراهنة  بهدف إثارة الفتنة ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *