الرئيسية / النشرات / نشرة الأحد 25 تشرين أول 2015 العدد 30

نشرة الأحد 25 تشرين أول 2015 العدد 30

madeeha10-10-2015

المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الإستيطان تقرير الإستيطان:

حكومة الإحتلال وقطعان المستوطنين يشنان حربا مفتوحة على الشعب الفلسطيني

(أ.ل) – صدر عن المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الإستيطان تقرير الإستيطان الأسبوعي/من 17/10/2015-23/10/2015 الذي أعدته مديحه الأعرج وجاء كالآتي:

واصلت حكومة الإحتلال الإسرائيلي وقطعان المستوطنين جرائم منظمة ضد الشعب الفلسطيني ، من خلال تنفيذ الإعدامات الميدانية والقتل العمد للمدنيين العزل ، ذهب ضحيتها خلال الأسبوع المنصرم (12) شهيدا تحت مبررات مُعَدَة مسبقًا كمحاولة الطعن والدهس . كما مارست سياسة عقوبات جماعية تمثلت بهدم المساكن والترحيل القسري والاعتقالات الجماعية والعشوائية، ، و عزل الأحياء الفلسطينية في مدينة القدس بالمكعبات الإسمنتية بشكل كامل أو جزئي ونشرت الحواجز الشرطية، وصادق المستوى السياسي” في اسرائيل على خطة لعزل “العيسوية” في القدس الشرقية المحتلة، عن سائر احياء المدينة من خلال احاطتها بسور وعائق مكون من مكعبات اسمنتية واسلاك شائكة.و اقامة عائق يفصل بين حيي صور باهر وجبل المكبر وبين مستوطنة “أرمون هناتسيف”.

وكشف عضو الكنيست الاسرائيلي عن حزب الليكود ” يواف كيش” عن مشروع يهدف الى تسهيل عمليات البناء الاستيطاني  ويقضي بتطبيق قانون التخطيط والبناء الاسرائيلي المعمول به داخل الخط الاخضر على الضفة الغربية المحتلة من خلال اطلاق اللوبي الجديد لذي يحمل اسم ” لوبي ارض اسرائيل الكاملة” برئاسة ” كاش” نفسه وعضو الكنيست عن البيت اليهودي ” بتصلال سموترفيتش” .

فيما كشفت القناة الاسرائيلية الثانية النقاب عن ان رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو اتفق مع رئيس مستوطنة “شمرون” في الضفة الغربية بالمصادقة على شرعنة مئات الوحدات الاستيطانية، التي تم الاعلان عنها سابقا انها غير قانونية في مستوطنة “ايتمار”. وقالت القناة الثانية ان “الادارة المدنية” صادقت اعلى خطة “بناء المدن” لمستوطنة “ايتمار” وذلك بعد سنوات من تجميد البناء وعدم شرعنة البيوت التي بناها المستوطنون بصورة غير قانونية على اراضي فلسطينية.

ومن الخطوات التهويدية الأخيرة لحكومة الإحتلال قرار المحكمة المركزية الإسرائيلية القاضي بنقل صلاحيات “تشغيل” منطقة القصور الأموية – جنوب وغرب المسجد الأقصى – إلى جمعية “إلعاد” الاستيطانية. ومع أن هذه المنطقة قد تعرضت لتغييرات كبرى طالت الأبنية الأثرية منذ احتلال القدس عام 1967، إلى أن سيطرة هذه الجمعية عليها تعني مزيدًا من الحفريات والتغييرات فوق الأرض وتحتها، إضافةً لربط المنطقة بالموقع التهويدي الاستيطاني المسمى بـ “مركز الزيارات – عير دافيد” الذي تشرف عليه الجمعية كذلك وأصدرت وزارة الإسكان الإسرائيلية ترخيصًا لتوسيع الشارع المؤدي إلى بؤرة استيطانية جديدة في قلب سلوان بالقدس المحتلة، هذه البؤرة سيشيد فيها مبنى استيطاني تحت مسمى “مقدسات بنفنستي” مؤلف من ثلاث طبقات. وبحسب وسائل إعلام عبرية قإن الأرض التي سيقام عليها المبنى يمتكلها أشخاص مقربون من الجمعية الاستيطانية “عطيرت كوهنيم”، مما يرجح إمكانية إشراف هذه الجمعية على البناء وعلى توسعة البؤرة بالتعاون مع أذرع الاحتلال الأخرى.

وقد انضم حاخامات رئيسيون في دولة الاحتلال الى حكومتهم المتطرفة بالتحريض على ارتكاب جرائم الاعدامات الميدانية بحق المواطنين الفلسطينيين ، الأمر الذي يوفر غطاءاً دينياً لارتكاب هذا النوع من الجرائم البشعة يضاف الى الغطاء السياسي والأمني الذي توفره حكومة التطرف و الاستيطان الاسرائيلية

وحرض نوعم ارنون من قادة المستوطنين في الخليل على المساجد في الخليل ودعا الى ” اصلاح الوضع في المدينة بشكل فوري” في ما أفتى الحاخام الأكبر للسفارديم ( اليهود الشرقيين) اسحق يوسف  بجواز ممارسة الاعدامات الميدانية بحق ألفلسطينيين . وسبق هذا الحاخام آخر يدعى مئير مازوز وهو من أشهر الحاخامات في العالم ، حيث طلب من اليهود المدنيين قتل أي فلسطيني مشتبه به  وعدم القاء القبض عليه حياً، كما انضم حاخام مدينة صفد شموئيل الياهو، الذي حرّض المدنيين اليهود على قتل المشتبه بهم من الفلسطينيين وعدم السماح لهم بالاستمرار بالحياة،

وتنوعت العبارات التحريضية ضد الفلسطينيين على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، التي يقف في صدارتها موقعي”فيسبوك”و “تويتر”، والتي يفرط فيها إسرائيليون وخاصة من سكان المستوطنات في التحريض على الفلسطينيين، ودشّن المحرضون في هذا الشأن وسمَين هما”الموت للعرب” و “الموت للمخربين”، ووصل عدد التغريدات لهما عشرات الالاف.

ويسلط التقرير التالي الذي أعده المكتب الوطني للدفاع عن الأرض الضوء على ابرز الأحداث خلال فترة اعداد التقرير :

القدس: قامت سلطات الاحتلال بإنزال مقاطع للجدار العازل في قرية جبل المكبر للفصل بين القرية في القدس المحتلة والمستوطنة اليهودية القريبة منها المعروفة باسم “ارمون عنتسيف”، بارتفاع مترين، وقامت بوضعها على أطراف الشارع، المطل على مستوطنة “أرمون هنتسيف” المقامة على أراضي القرية.

واقدمت ما تسمى بدائرة المراقبة والتفتيش في بلدية الاحتلال بالقدس، على هدم مزرعة اغنام عبارة عن براكية وحوش تعود للمواطن رياض علي زحايكة في منطقة “الخارجة ” بجبل المكبر، بحجة الاستخدام غير القانوني،ورأى اهالي البلدة ان الامر هوجزء من الحملة الانتقامية المسعورة التي تشنها اجهزة الاحتلال ومنها البلدية ضد سكان المكبر على خلفية هبة القدس الحالية،وقامت سلطات الإحتلال بعملية الهدم بدون سابق انذار او اعطاء مهلة قانونية للاستئناف ضد القرار التعسفي.وتمت مصادرة رؤوس الاغنام الموجودة في المزرعة ونقلها الى مكان مجهول.ونظمت مجموعة من عصابات المستوطنين الارهابية، مسيرة استفزازية ووقفة عند دوّار قرية جبع شمال شرق القدس المحتلة،وردد المستوطنون هتافات عنصرية، ورفعوا لافتات تؤكد عداءهم للعرب، وتدعو لقتل الفلسطينيين

وفي سياق متصل قامت جمعية “عطيرت كوهنيم” الاستيطانية صباح الإثنين 19/10 بالاستيلاء على منزلين لعائلة أبو ناب ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، وقامت قوات من الوحدات الخاصة بإخراج السكان بالقوة، وتقع منازل هذه العائلة ضمن مخطط لـ “عطيرت كوهنيم” للسيطرة على 5 دونمات و200 متر مربع من حي الحارة الوسطى في سلوان، بحجة ملكيتها ليهود من اليمن منذ عام 1881.

واستشهد الشاب عمر محمد الفقيه (23 عاما) من قرية قطنة شمال غربي القدس بعد عملية إعدام نفذتها قوات الاحتلال، داخل حاجز قلنديا العسكري شمال القدس المحتلة، بينما كان يتواجد في الممر الخاص بالمشاة، حيث أطلقت قوات الإحتلال عليه النار وتُرك الشاب ملقى في الممر لأكثر من نصف ساعة وهو ينزف دون تقديم العلاج الطبي له.كما استشهد الفتى معتز عويسات (16 عاما) من سكان حي جبل المكبر في القدس الشرقية برصاص الشرطة الاسرائيلية، بحجة أنه حاول طعن شرطي في مستوطنة “أرمون هنتسيف” المقامة على أراضي الحي، فيما واستشهد معتز عطالله قاسم (22 عاما) من بلدة العيزرية شرق القدس.بنيران قوات الاحتلال قرب مستوطنة “ادم” شرق رام الله المحتلة.وادعت مصادر اسرائيلية ان الفلسطيني طعن مجندة وأصابها بجراح حرجة.

الخليل: هاجم مستوطنون مسلحون وبحماية جنود الاحتلال الاسرائيلي ، منازل المواطنين في واد الحصين شرق مدينة الخليل، المحاذية لمستوطنة كريات اربع ، بعد ان قطعوا السياج والأسلاك الفاصلة بين المستوطنة وهذه المنازل ورشقوها بالحجارة، كما وجهوا الشتائم للعائلات، وعرف من اصحاب هذه المنازل كايد وسعيد دعنا، فيما وفرجنود الاحتلال الحماية للمستوطنين، الذين شرعوا بإطلاق القنابل الدخانية صوب المنازل وصوب المواطنين الذين هبوا لحماية منازل عائلة دعنا التي تعرضت للهجوم، وفي هجوم آخر، كما هاجم قرابة 200 مستوطن ، منازل المواطنين في منطقتي واد الحصين و واد النصارى المتاخمتين لمستوطنة “كريات أربع” شرق الخليل، حيث قام المستوطنون برشق المنازل بالحجارة والزجاجات الفارغة والقاء زجاجة حارقة باتجاه أحد المنازل، ما أدى لاصابة 3 مواطنين.

وتعرضت الشابة رولا بنات 18 سنة للاصابة برضوض وكدمات بعد أن قام أحد المستوطنين بصدمها بسيارته وهي تعبر الشارع على مدخل مخيم العروب شمال الخليل، كما استشهد الشاب عدي هاشم مسالمة (24 عاما) في بلدة بيت عوا، أعدم برصاصة أطلقت من مسافة قريبة جداً، اخترقت مؤخرة رأسه وخرجت من مقدمته، إضافة إلى عدد من الطلقات التي اخترقت قدميه، ما ينفي رواية الاحتلال ومزاعمه من أن الشهيد حاول تنفيذ عملية طعن،

وفي الإطار،حاول مستوطنون متطرفون اختطاف طفلين شقيقين بالقرب من الحرم الابراهيمي الشريف في مدينة الخليل وقال المواطن رائد ابو رميله ان ثلاثة مستوطنين يستقلون سيارة حمراء اللون حاولوا خطف طفليه معتصم (10 سنوات) ومنتصر (8 سنوات).

واستشهد الشاب حمزة موسى العملة (25 عاما) من بلدة بيت أولا، غرب الخليل، بعد إطلاق قوات الاحتلال النار عليه قرب مفترق «غوش عتصيون» جنوب بيت لحم، بزعم دهسه مجموعة من المستوطنين. واعلن عن استشهاد المواطن هاشم العزة (54 عاماً) جراء استنشاقه للغاز المسيل للدموع الذي اطلقه الاحتلال بالخليل في حي تل ارميدة وقد اصيب بالاختناق جراء استنشاقه للغاز المسيل للدموع الذي اطلقته قوات الاحتلال في منطقة باب الزاوية الملاصقة لحي تل ارميدة،

كما أعدمت قوات الاحتلال الفتيين بشار نضال الجعبري (15 عاما)، وحسام إسماعيل جميل الجعبري (17 عاما)، رمياً بالرصاص بدعوى محاولة طعن جندي اسرائيلي قرب الحاجز العسكري المقام بجوار بيت الرجبي الذي يحتله المستوطنون في حي الراس المتاخم لمستوطنة «كريات اربع».

واستشهد كذلك الشاب طارق زياد النتشة (20 عاما)، عند مدخل شارع الشهداء وسط مدينة الخليل بزعم طعن جندي إسرائيلي حيث أطلقت قوات الاحتلال عدة أعيرة نارية صوب الشاب النتشة عند مدخل شارع الشهداء بزعم محاولته طعن جندي إسرائيلي، و تعمدت ترك الشاب ينزف لمدة 40 دقيقة دوت تقديم اي مساعدة طبية فيما قام عدد من المستوطنين بعرقلة مرور سيارة الإسعاف في الشارع ووزعوا الحلوى على المستوطنين في المكان ابتهاجاً، كما قتل مستوطن إسرائيلي من المقيمين وسط الخليل، الشاب فضل محمد عوض القواسمي ( 18 عاماً ) بادعاء محاولته تنفيذ عملية طعن، وذلك بإطلاق الرصاص عليه بعد تجاوزه حاجزا للتفتيش تقيمه قوات الاحتلال على مدخل «شارع الشهداء» وسط المدينة، وأطلقت قوات الاحتلال النار، بعد ساعات قليلة من مقتل الشاب القواسمي، على الفتاة بيان أيمن عبد الهادي العسيلي ( 17 عاماً) بمنطقة «واد الغروس» شرق المدينة حيث تقع مستوطنة “كريات أربع”، وذلك بزعم محاولتها طعن مجندة إسرائيلية في مدخل معسكر للشرطة بالقرب من الحرم الإبراهيمي،

نابلس: هاجمت مجموعة من المستوطنين، اراضي المزارعين في قرية بورين جنوب نابلس. بحماية من جنود الاحتلال الاسرائيلين وقاموا بطردهم من اراضيهم ومنعهم من قطف ثمار الزيتون بحجة انها “منطقة عسكرية مغلقة، وحاول مستوطنون، اختطاف مواطنين اثنين، على مدخل قرية بورين جنوب مدينة نابلس ومجموعة اخرى من المستوطنين اقتحموا قبر يوسف وحاولوا اختطاف شبان من المنطقة حيث لاحقوا سائقا يدعى يوسف النجار ومعه المواطن عرفات النجار، وحالوا اختطافهما، منع مستوطنون ، محافظ نابلس اللواء أكرم الرجوب ومن معه من قطف ثمار الزيتون في قرية سالم شرق نابلس، و قطعوا الطريق على المشاركين في الحملة التطوعية لقطف الزيتون في الأراضي القريبة من مستوطنة ‘الون موريه’، وداهمت قوات الاحتلال منزل الاسير راغب عليوي في المدينة، وهو احد اعضاء الخلية المتهمة بتنفيذ عملية نابلس، وسلمت عائلته اخطارا بهدم المنزل، كما فتشت محلا تجاريا للعائلة، واخذ الجنود بعض القياسات للمحل.كما فتشت قوات الاحتلال بناية في منطقة كروم عاشور تعود لعائلة خويرة، واجبرت سكان البناية على الخروج منها، حيث جرى احتجازهم في العراء لحين انتهاء عملية التفتيش التي رافقها تخريب متعمد لمحتويات شقق البناية، واستولت قوات الاحتلال الإسرائيلي، على خزاني مياه لرعاة اغنام في أراضي عقربا جنوب نابلس سعة 3 كوب، من اراضي رعوية وزراعية قريبة من الأغوار وتابعة لأراضي عقربا؛ بذريعة انها مناطق عسكريةفي المناطق التي تسمى “الافجم” تعاني نقصًا حادًا في المياه، وأطلقت قوات الاحتلال النار على طفلة فلسطينية (15 عاما)، وأصابتها في يدها، بزعم محاولتها الوصول إلى مستوطنة يتسهار، ن قرية مادما جنوب غرب نابلس وهي استبرق أحمد محمود نور (15 عاما) ، وقام عدد من المستوطنين ، برشق مركبات المواطنين على مدخل قرية مادما جنوب نابلس بالحجارة، فيما أشعل عدد من مستوطني “كدوميم ” المقامة عنوة على أراضي المواطنين في كفر قدوم، بشكل متعمد النار في حقول الزيتون القريبة من المستوطنةومارسوا أعمال عربدة وتخريب بتزامن مع موسم قطف ثمار الزيتون، واتت النيران أ على عدد من أشجار الزيتون الواقعة بمحاذاة الطريق العام قلقيلية-نابلس.، فيما هاجم مستوطنون المحلات التجارية والمركبات في بلدة حوارة جنوب مدينة نابلس واعتدوا بالضرب بالهراوات على المواطنين بداخلها، كما دمروا محتويات المحلات

بيت لحم: نصبت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ، 3 خيام على المدخل الشرقي لقرية مراح رباح جنوب بيت لحم، هذه الخطوة تأتي في إطار نشر نقاط مراقبة وتأمين الطريق لصالح المستوطنين، وأقدمت سلطات الاحتلال الاسرائيلي بمسح اراضي واقعة على المدخل الغربي لبلدة تقوع شرق محافظة بيت لحم تقع في منطقة خربة تقوع الأثرية. وذلك تمهيد لنصب أبراج عسكرية لمراقبة تحركات المواطنين خلال المواجهات مع قوات الاحتلال في تلك المنطقة ، وأطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي ، منطادا للمراقبة في سماء بلدة تقوع شرق بيت لحم ، ومنعت سلطات الاحتلال المواطنين والمتطوعين، والعاملين في وزارة الزراعة، من قطف ثمار الزيتون من اراضي بير عونة في بيت جالا غرب بيت لحم، وافاد المواطن جريس عايد غنيمات، الذي يسكن في منطقة بير عونة، ويمتلك العشرات من اشجار الزيتون، منعه جنود الاحتلال، من قطف ثمارها بحجة ان المنطقة عسكرية مغلقة،ووضعت قوات الاحتلال ، مكعبات إسمنتية على المدخل الشمالي لبلدة تقوع شرق بيت لحم، ودهس بمركبته المواطن طايع خليل طقاطقة (٤٢عاما) من قرية ام سلمونه أثناء سيره على دراجة هوائية على أحد الطرق الرئيسية الواصلة إلى منطقة تقوع ما أدى إلى إصابته بجروح متوسطة

جنين: حاولت مجموعة من مستوطني مستوطنة ‘مابودوتان’ المقامة على أراضي بلدة يعبد جنوب غرب جنين، اقتحام البلدة من مدخلها الجنوبي الغربي، وأصيب الطفل صقر محمود حسين حرز الله (14عاما) من بلدة يعبد جنوب غرب جنين، بجروح ورضوض، جراء الاعتداء عليه بالضرب من قبل المستوطنين أثناء قيامه وزملائه بقطف ثمار الزيتون من أرضهم الواقعة مقابل المستوطنة، في حين تمكن زملاؤه من الفرار.

سلفيت: قامت جرافات المستوطنين بتجريف اراضي منطقة ظهر صبح التي تقع الى الشمال الغربي من بلدة كفر الديك غرب محافظة سلفيت،حيث واصلت الجرافات التجريف رغم اعتراض المزارعين ورفع قضية على مصادرة اراضيهم.كما أضافت مصادر محلية ان مجموعة من المستوطنين يعتقد انهم قدموا من مستوطنة “ليشم” قاموا بسرقة ثمار الزيتون وتخريب ارض زراعية تعود ملكيتها للمواطن “مصلح نايف سلمان الديك” من كفر الديك.

الأغوار:

سلّمت قوات الاحتلال الإسرائيلي إخطارات بهدم منشآت في خربة الحديدية في الأغوار الشمالية شرق طوباس وأمهلت سكانها حتى 8-11 لإخلائها.وقال شهود عيان إن قوات الاحتلال سلّمت المواطنين لطفي محمد فهد بني عودة ومحمد علي بشارات إخطارات تقضي بهدم بركسات وخيم مقامة للعائلتين منذ سنوات على أراض تحمل أوراق “طابو” وهي مصنوعة من الصفيح والخيش.-انتهى-

———

waeel abu faour

عرض مع نقيب مزارعي القمح موضوع السلفة

ابو فاعور: وصلنا الى المحظور والمخاطر الصحية ازدادت

(أ.ل) – كشف وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور انه “سيكون لوزير الزراعة أكرم شهيب جولة تداول أخيرة سيكشف بعدها المستور، اذا لم تسر الخطة”، مضيفا “وصلنا الى المحظور الذي طالما حذرنا منه والمخاطر الصحية ازدادت، خاصة على المدى البعيد نتيجة الترسبات والأولوية لإعادة جمع النفايات التي تبعثرت”. ولفت الى انه “سيكون على وزارة الصحة القيام بالكثير من الاجراءات لتفادي الأسوأ، وهناك أضرار صحية وبيئية لم يعد يمكن تداركها بل التخفيف من ضررها نتيجة الترسبات والتأثير على المياه والمزروعات”.

من جهة ثانية، عرض وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور موضوع صرف السلفة المالية المخصصة من مجلس الوزراء لتعويض مزارعي القمح، مع نقيب مزارعي القمح خالد شومان ووفد زراعي من البقاع، في مركز كمال جنبلاط الثقافي في راشيا.

ولفت أبو فاعور إلى أنه أجرى اتصالا برئيس الحكومة تمام سلام ووزير المالية علي حسن خليل ووزير الاقتصاد آلان حكيم والدكتور فؤاد فليفل، مشيرا الى أن “الرئيس سلام وقع سلفة التعويضات وأرسلت الى وزارة المال على أن تعود إلى الأمانة العامة لمجلس الوزراء ليتم صرفها بعد توقيعها استثنائيا”.–انتهى-

——–

ghazi zaayter

زعيتر: لاتخاذ قرار فوري يعالج أزمة النفايات مع بداية الشتاء

(أ.ل) – شدد وزير الأشغال العامة والنقل غازي زعيتر، على أن “ملف النفايات كان يجب أن يعالج قبل الشتاء وهطول الأمطار”، معتبرا أن “ما نشهده اليوم أمر مؤسف”.

وأكد في حديث الى مصدر إعلامي استعداده “للتعاون مع الجميع بأي وسيلة حتى لا يدفع المواطن الثمن”، مشيرا الى أنه “على تواصل مع المعنيين بالنسبة لنفق المطار، والفرق الفنية موجودة على الأرض للتدخل تجنبا لأي طارىء”.

وقال: “أتحمل المسؤولية من موقعي كوزير للأشغال، لكنني منذ أشهر أحذر من كارثة بيئية ستحل عند هطول الأمطار”، لافتا الى أن “البلديات عمدت الى رمي النفايات وسط الطرق العامة، وبالتالي، تتحمل جزءا من المسؤولية”.

وشدد زعيتر على “ضرورة أن تتعاون اللجنة الوزارية الخاصة بملف النفايات، وتتخذ قرارا فوريا لأن موسم الشتاء لا يزال في بدايته”.-انتهى-

———-

nabil nkoula (1)

نقولا: وزراء الخدمات يتحملون مسؤولية مشهد النفايات في الطرقات

(أ.ل) – اعتبر عضو تكتل “التغيير والاصلاح” النائب نبيل نقولا ان “مشهد النفايات والمياه التي اجتاحت الطرقات في مختلف المناطق، يدل على استهتار الحكومة والدولة بمصالح الناس وكراماتهم”.

وأكد في تصريح اليوم ان “هذا المشهد غير مقبول، وعلى الحكومة اذا كان لديها ذرة من الكرامة، خصوصا وزراء الخدمات، ان يستقيلوا ويذهبوا الى منازلهم، إذ من غير المسموح ان يتعرض المواطنون لما تعرضوا له بسبب هذا الاهمال”، وقال: “لا يمكن لأي وزير ان يتخلف عن القيام بمهامه وان يتحمل مسؤولياته بذريعة ان الحكومة لا تجتمع لان الدستور ينص على ذلك”.

وختم “في حال استمرت العاصفة، وأدت الى انهيار الطريق في منطقة الضبية، سوف يتحمل مسؤولية ذلك كل من تقاعس عن معالجة الموضوع مسبقا بدءا من رئيس الحكومة”.-انتهى-

———

images[2]

الجيش: سلاح الجو الإسرائيلي خرق أجواء الجنوب رياق بعلبك والهرمل

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه ، يوم أمس، البيان الآتي:

بتاريخه عند الساعة 12.10، خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق بلدة علما الشعب، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب، ثم غادرت الأجواء عند الساعة 20.00 من فوق علما الشعب. وعند الساعة 8.10 من يوم أمس، خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق بلدة الناقورة، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق رياق، بعلبك والهرمل، ثم غادرت الأجواء عند الساعة 21.00 من فوق بلدة رميش. وعند الساعة 8.15، خرقت طائرة عدوّة مماثلة الأجواء اللبنانية من فوق بلدة الناقورة، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق رياق، بعلبك والهرمل، ثم غادرت الأجواء عند الساعة 14.45 من فوق بلدة كفركلا.-انتهى-

———

emil emil lahhoud (2)

كنعان أكد مشاركة التكتل في حوار الغد:

من يعطل الجمهورية هو من يمنع الشراكة

(أ.ل) – أكد أمين سر تكتل “التغيير والإصلاح” النائب إبراهيم كنعان، ان “من يعطل الجمهورية هو من يمنع الشراكة الحقيقية”، معتبرا ان “احترام الدستور والانتخابات التي تؤمن العودة الى الشعب هو المطلوب للخروج من المأزق”.

وقال في حديث الى مصدر إعلامي “سنشارك في الحوار غدا، لأننا نريد إعطاء فرصة للتواصل لتحقيق ما ننادي به، وسنحضر على طاولة الحوار وفق ثوابتنا القائمة على العودة الى الشعب، وتأمين وصول الرئيس القوي، فالصفة الميثاقية لا تقبل البحث. ونحن منفتحون على النقاشات، لكن الدستور والميثاق والشراكة ليسوا وجهات نظر، بل يجب احترامهم وتطبيقهم”.

وتناول مشهد النفايات في الشوارع، فقال: “من يجب عليه إزالة النفايات اليوم من الشارع، هو من تقاضى على مدى سنوات المليارات ولم يفعل ما هو مطلوب منه. فمشهد النفايات جراء الامطار كارثة مؤسفة، ترتب مسؤوليات وهي نموذج عما كنا ننادي منذ سنوات في مجابهته من خلال المحاسبة”، مضيفا: “لو امنوا للبلديات على مدى سنوات الإمكانات والأموال لما انتظرت احدا، ولكانت رفعت النفايات وعالجتها”. وتابع “نحن لم ننتظر جريمة النفايات لنسعى لايقافها، بل قدمنا الاقتراحات والمراجعات منذ العام 2006. والمطلوب انهاء وضع اليد على حقوق البلديات، ووقف الاحتكار في النفايات. وما يجري يؤكد ان على السلطات المعنية معالجة أسباب اي مشكلة قبل ان تتضخم، وعدم إضاعة الحلول بالمهاترات. فقد عرقلوا حقوق البلديات ويتباكون اليوم، وعرقلوا حل قضية النازحين ولم يسمعوا صوت الضمير الذي رفعناه وصرخوا بعد فوات الأوان”.

وأكد كنعان “اننا في كباش سياسي نرفض معه الاستسلام للأمر الواقع القائم على ضرب الشراكة، وسنبقى نقاوم الخلل، ولن نقبل الا بانتخابات نيابية قائمة على تمثيل نسبي ورئيس قوي للجمهورية”، معتبرا أنه “من الضروري البحث عن حلول لبنانية داخلية بدل انتظار الخارج والرهان على تطورات المنطقة”.

وقال: “حلنا أن نتعلم من حرب ال15 عاما ومن وصاية ال15 عاما، أن لا مخارج الا بالشراكة”، مشيرا إلى دعوة الحراك في الشارع إلى “الشراكة في القرار، والاستماع الى هواجسه عبر العودة الى صندوق الاقتراع”. أضاف “خيارنا استقرار البلد والشراكة الفعلية مع الآخر في لبنان. في وقت هناك من لا يريد قانون انتخاب جديد ليستمر بهيمنته على التمثيل الفعلي. فالمطلوب العودة الى الميثاق والدستور والشعب لاختيار ما نريده في الازمات”.

وردا على سؤال حول المحاسبة، أكد كنعان ان “لا تسويات على المحاسبة وستحصل لان وراءها متابع، ولأنها حق للبنانيين لانهاء الجلجلة التي يعيشونها”، لافتا في السياق عينه إلى أنه “عندما تتاح أمامنا فرصة تصحيح الطائف، لن نقف مكتوفي الايدي لان هناك من تجاوز دستوره والمناصفة التي حددها”.

وقال: “ليس هدف المسيحيين اخافة أو عزل أحد، بل تحقيق شراكة تحمي الجمهورية وتؤمن ديمومة استقرارها المؤسساتي”، مضيفا: “نبحث مع “القوات” كيفية ردم الهوة التي عمرها 25 عاما من خلال قانون انتخاب وانتخابات نيابية، ولا نسعى الى ثنائيات في وجه أحد. واتفقنا معهم على قراءة واحدة للشراكة والنظام، ونسعى الى قراءة مشتركة لقانون الانتخاب والتشريع”.

وأردف قائلا: “لو سار الرافضون بتشريع الضرورة منذ اللحظة الأولى بالمفهوم الذي نحدده، لكانوا وفروا على اللبنانيين الكثير من الانتظار”، مشيرا إلى أن “الزيارات المتبادلة بين الرابية ومعراب، تقارب الجلسة التشريعية ومدخلها القوانين التي تضمن إعادة تكوين السلطة”. وتابع “وعدونا منذ سنتين بقانون انتخاب ولم يصدقوا، ووعدونا بالشراكة منذ 25 عاما ولم يطبقوها. لذلك، المطلوب السير بإعادة تكوين السلطة، ونريد البنود المالية من قروض وهبات والمطالب الاجتماعية، وفي مقدمها سلسلة الرتب والرواتب. وسنتفاوض مع القوى السياسية وفي مقدمها رئيس المجلس النيابي، لجدولة هذه القوانين على جدول أعمال الجلسة التشريعية. وسنلتقي مع رئيس المجلس غدا لمقاربة وجهة نظرنا من الجلسة التشريعية، ومصرون على السير بالحلول التي تؤمن إعادة تكوين السلطة”. وأكد كنعان أن “من يريد المحاسبة بعيدا من المهاترات، فلينضم الينا لاقرار المحكمة الخاصة بالجرائم المالية”، لافتا إلى أن “الهجوم على التيار في بعض الملفات، هو سياسي بلا اثباتات ولا مستندات ولا حقائق”.-انتهى-

———

zahra antoine

زهرا: لا اشارة لامكان ان يكون قانون الانتخابات في الجلسة المقترحة

(أ.ل) – أكد عضو كتلة “القوات اللبنانية” النائب انطوان زهرا انه “من حيث المبدأ كان موقفنا واضحا، فعندما وافقنا على تشريع الضرورة، حددنا ما هي الضرورات والاولويات، واولها قانون الانتخاب، وهذا متاح امام الهيئة العامة في الاختيار بين القوانين المقترحة والتصويت عليها، واضفنا قانون استرداد الجنسية بعد ان اخذ سنوات من الدراسة والمراوحة”.

وقال زهرا في حديث لمصدر إعلامي “الان كلنا نعرف ان هناك ضرورات قصوى على الصعيد المالي، ولكن هناك اولويات اهم، ومثلا اريد ان اسأل في موضوع القروض المهدد لبنان بخسارتها، في النتيجة هذه الا يجب ان تسدد؟ والا تحتاج الى موازنة تتضمن في جزء منها تسديد القروض السابقة والحالية واللاحقة؟ ونحن منذ 10 سنوات بدون موازنة وكل البلد ينتظر سلسلة رتب ورواتب كي تقر والحكومة من شهور لم تنجز موازنة وترسلها الى المجلس النيابي”.

واكد ان “هناك رسالة سلبية جدا (خاصة للمسيحيين) في ما سمعناه امس، فمن جهة فريق يقول او تأتون وتنتخبون رئيسا كما اريد او استمر في التعطيل؟! وفريق اخر يقول انه سائر في التشريع مهما حدث لانه لن يقبل بخسارة القروض. واسأل: ماذا عن غالبية ساحقة من اللبنانيين مسيحيين ومسلمين ترى ان بداية الاصلاح تبدأ بأقرار قانون انتخابات؟ أليس لهذا الموقف والتمني حساب؟

وردا على سؤال، قال زهرا: “لا اشارة لامكان ان يكون قانون الانتخابات اولا في الجلسة المقترحة، ولكن غدا لناظره قريب، والثلاثاء اجتماع هيئة مكتب المجلس ونرى ماذا سيحصل، ونحن نعرف اهمية بعض القوانين المقترحة، ولكننا نرى الاولوية في قانون الانتخابات”.

وختم “لماذا لا يسأل من يعطل انتخابات رئاسة الجمهورية؟ واعتماد الضرورات التي تبيح المحظورات تعودنا على اهمال الدستور في مراحل متتالية، وفي مواضيع متعددة وهذا لا يخدم مشروع الدولة العادلة والسيدة، وهناك حاليا اكثر من وجهة نظر وهناك امور ملحة، ولكن كل فريق عنده اولويات ويجب النظر الى الامور جميعها، ويجب ان نبدأ بانتخاب رئيس للجمهورية، ونحن عندما نقول ان “حزب الله” يعطل الانتخابات، فلدينا بينة على هذا الامر”.-انتهى-

———

nawwaf musawi (2)

النائب فضل الله: البلد معطل لأن هناك من يرهن مصيره لمتغيرات خارجية

(أ.ل) – رأى عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب الدكتور حسن فضل الله أن “سماحة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله قدم بالأمس ما يشبه خريطة طريق للخروج من الأزمات القائمة على المستوى الداخلي، لذلك كانت دعوته إلى فصل المسارات عما يجري في المنطقة، والعودة إلى لبنان لمعالجة الشأن الداخلي بالتفاهم والشراكة من خلال فرصة الحوار المتاحة الذي يرعاه الرئيس نبيه بري اليوم”،       واعتبر خلال احتفال تأبيني في السلطانية أن “ملف رئاسة الجمهورية طويل كما هو واضح بسبب تعنت فريق من 14 آذار برفض انتخاب الرئيس الذي يمثل الأكثرية على المستوى الوطني والجهة والطائفة التي ينتمي إليها موقع الرئاسة، فهناك تعقيدات كبيرة تواجه الحكومة، كما أن هناك من يصر على تعطيل المجلس النيابي الذي نحن ندعو إلى فتح أبوابه والذهاب إلى التشريع الذي يعود بالنفع على كل اللبنانيين”.

ودعا “في ظل خريطة الطريق التي قدمها الأمين العام لحزب الله للاتفاق على القانون الانتخابي الذي يحتاج إلى توافق الكتل الأساسية على الأقل، وبما أن المشكلة الأساسية كما يقولون هي في تكوين السلطة، فنحن دعوتنا أيضا إلى الاتفاق على قانون انتخاب عادل يعكس التمثيل الحقيقي للبنانيين من خلال اعتماد النسبية، وعندها نذهب إلى الانتخابات وننتخب مجلسا نيابيا ينتخب بدوره رئيسا للجمهورية الذي يعين الحكومة من خلال الاستشارات، وبالتالي نكون سلطة جديدة تعمل لمعالجة قضايا الناس، إلا أن هناك عناد واستعلاء واستكبار وإصرار على رفض كل الحلول الجزئية أو الكبرى، لأن هناك فريقا في البلد يرهن الوضع الداخلي بالمتغيرات في الخارج التي يمكن لها أن تبقى لسنوات وسنوات، ونحن على يقين أنها لن تكون لمصلحة الفريق الآخر، وقد قلنا لهم ذلك منذ عام 2005 إلا أنهم ما زالوا مصرين على خيارهم”.

وقال: “البلد معطل اليوم لأن هناك من يرهن مصيره للمتغيرات الخارجية، والناس متروكة من ذلك الفريق الذي لا يهتم إن كان هناك كهرباء ومياه وخدمات وقوانين لمصلحة الناس وفرص عمل وموازنات ومعالجة لأزمة النفايات أم لا، لأن هذا الفريق لم يهتم بتحرير الأرض ولا بمواجهة إسرائيل ولا بمواجهة هؤلاء التكفيريين المهددين للبنان بصيغته الفريدة وبعيشه المشترك وسلمه الأهلي، فقرارهم ليس في يدهم مهما كابروا وعاندوا، والدليل على ذلك أننا نقول لهم تعالوا لنحل مشاكلنا ولنكتشف من قراره بيده ومن ليس كذلك، فيرفضون ذلك”، داعيا “الجميع إلى العمل لكي تتلاقى الإرادات الوطنية على أن تكون إرادة وطنية وليس خارجية”.

أضاف “لبنان اليوم محمي بفضل معادلة الجيش والشعب والمقاومة، وهو يعيش في استقرار وأمن وأمان نسبة لما يجري في المنطقة، لأن هؤلاء التكفيريين لم يستطيعوا أن يسيطروا على سوريا بفضل موقفنا التاريخي بقتالهم على الحدود وحيث نحن موجودون الآن في سوريا، وبفضل صمود المقاومة ودورها إلى جانب دور الجيش الوطني والأجهزة الأمنية التي تلاحق شبكات التكفيريين”.

وتابع “لولا وجود حزب الله الآن في سوريا لكان لبنان إمارة من إمارات التكفيريين، ولكانت نساؤه مسبيات وشعبه إما تحت الأرض بمقابر جماعية أو لاجئين يفرون في البحار ويغرقون فيها. ان شهداء المقاومة الإسلامية هم من غير المعادلات في المنطقة، وأبقوا لنا لبنان بلدا موحدا ومستقلا وآمنا ومستقرا، وفيه نعمة الأمن والأمان، لأننا استطعنا أن نهزم المشروع التكفيري على حدودنا، وها نحن نكمل ما بدأنا به، وإن شاء الله سنهزمه في كل سوريا، وهذه المعركة لا خيار فيها إلا قتال هؤلاء التكفيريين”.

وختم “اللبنانيون اليوم كلهم يشعرون بالاستقرار بما فيهم خصومنا الذين يقولون لنا في السر إنه لولاكم لذهب لبنان وتلاشى، وأنكم أنتم من حمى لبنان بفضل مواجهتكم لهؤلاء التكفيريين، إلا أنهم لا يقولون هذا الكلام في الإعلام لحسابات واعتبارات عندهم”.-انتهى-

———

bahieh hariri

بهية الحريري من بيت الوسط: من المعيب ان يبقى رأس الدولة شاغرا

(أ.ل) – اكدت النائب بهية الحريري من بيت الوسط، ان “بيت رفيق الحريري في بيروت سيبقى مفتوحا للناس وحاضنا للجميع، وذلك وإحياء لمنهجية التواصل مع الناس التي كان يعتمدها الرئيس الشهيد رفيق الحريري في حياته”.

وبدأت النائب الحريري الى جانب لقاءاتها الأسبوعية في بيت الوسط سلسلة اجتماعات موسعة مع فاعليات بيروتية وممثلي قطاعات وهيئات من العاصمة، للاطلاع منهم على اوضاع بيروت والإستماع الى مطالبهم وملاحقة القضايا الحياتية والانمائية والاجتماعية الملحة التي يطرحونها. شارك في الاجتماع الأول هذا الأسبوع الوزير جان اوغاسبيان والنواب محمد قباني وعمار حوري وجان اوغاسبيان، وحضره حشد من فاعليات العاصمة الأهلية والاقتصادية والنقابية والتربوية والصحية والاجتماعية وعدد من المخاتير.

واستهلت الحريري اللقاء بنقل تحيات الرئيس سعد الحريري الى الحاضرين والى اهالي بيروت، واكدت أن “غيابه عن لبنان لن يطول، وان هذا البيت سيبقى كما كان دائما وكما اراده رفيق الحريري حاضنا للجميع”.

وتطرقت الحريري الى الوضع الراهن في لبنان والمنطقة، فاعتبرت “اننا امام هذا المشهد الصعب والمعقد والنيران المشتعلة من حولنا، علينا ان نفكر كيف يمكن ان نحمي بلدنا الذي تلقى ولا يزال تبعات محيطه المشتعل”. واعتبرت ان “الأولوية تبقى لتثبيت الأمن والاستقرار، ولمعالجة كل المشكلات التي تواجهنا بالتواصل والحوار، وبالاحتكام الى الدستور والطائف والمؤسسات .. فمن العيب على بلد كلبنان ان يبقى راسه شاغرا، وقد تسبب ولا يزال بشلل في كل البلد. علينا ان لا ننتظر من احد ان ياتي لنا بالحلول، ولا ان ننتظر المن والسلوى من الخارج .. لذلك من المهم والضروري بل ومن الملح ان تعقد جلسة لمجلس النواب لأن وضع البلد لم يعد يحتمل”.

وختمت الحريري بالقول: “هناك ازمات متلاحقة تلقي بثقلها على اللبنانيين، وهناك حاجات الناس اليومية وهناك عجلة دولة معطلة. وفي الوقت نفسه ليس امامنا الا التواصل والتشاور الدائم لاجتراح الحلول واعطاء الأمل للناس. لا اقول اننا يجب ان نطمئن لكن يجب ان نشتغل ونكون واعين للمخاطر وهي كثيرة فدعونا نتعاون قدر الامكان تحت عنوان واحد هو الاستقرار والبدء بفتح شبابيك الأمل بدلا من ان نمعن في اقفالها”.-انتهى-

———

انتهت النشرة

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

army19-8-2017

نشرة السبت 19 آب 2017 العدد 5337

أسلحة ومراكز ’داعش’ في الجرود .. الجيش اللبناني: نخطط وسننتصر.. والمعركة مستمرة ملف الأسرى سيكون ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *