الرئيسية / النشرات / نشرة الإثنين 6 تموز 2015 العدد 2934

نشرة الإثنين 6 تموز 2015 العدد 2934

th1AO6EQKG

محكمة الاستئناف الفرنسية دانت السفير عبدو

وغرّمته بـ20 الف يورو لصالح جميل السيّد

(أ.ل) – تبلّغ المدير العام السابق للأمن العام اللواء الركن جميل السيد من وكلائه في فرنسا بأن محكمة الاستئناف الجزائية في باريس قد أصدرت حكمها في مطلع شهر تموز الجاري في الدعوى المقدمة من اللواء السيّد بحق السفير السابق جوني عبدو لاقدامه بجرم القدح والذم والتشهير بناءً على افتراءات وتصريحات كاذبة كان قد أدلى بها السفير عبدو لمحلة الصيّاد في العام 2008 في اطار مؤامرة شهود الزور في قضية اغتيال الرئيس رفيق الحريري إسهاماً من السفير عبدو في تبرير استمرار الاعتقال السياسي للواء السيد.

وجاء في حُكم محكمة الاستئناف الفرنسية اثر المرافعة التي قدمّها اللواء السيّد امامها في شهر نيسان المنصرم وحيث أكد الحُكم الجديد على الحُكم السابق الذي كان قد صدر بإدانة السفير جوني عبدو بهذه الجرائم وتغريمه مبلغ 15 الف يورو تعويضاً للواء السيد عن الضرر الذي الحقه به ، وجاء في الحكم الجديد ايضاً ان محكمة الاستئناف قررت تغريم جوني عبدو بمبلغ 5 آلاف يورو اضافي لصالح اللواء السيد كون الاستئناف الذي تقدم به عبدو كان غير محق وفي غير محله . مما يجعل اجمالي التعويض المستحق للسيّد 20 الف يورو بالاضافة لحكم الادانة.-انتهى-

———-

army

الجيش: طائرة تجسس إسرائيلية خرقت أجواء رياق بعلبك والهرمل

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الإثنين 6/7/2015 البيان الآتي:

عند الساعة 20.05 من ليل أمس، خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق بلدة كفركلا، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق رياق، بعلبك والهرمل، ثم غادرت الأجواء صباح اليوم عند الساعة 7.00 من فوق بلدة علما الشعب.-انتهى-

———

aouni kaaki

نقيب الصحافة التقى سفير العلاقات العربية الصينية

(أ.ل) – إستقبل نقيب الصحافة عوني الكعكي سفير العلاقات العربية الصينية ورئيس مجلس الاعمال اللبناني الصيني الدكتور علي المصري ترافقه نائبة رئيس المجلس ورئيسة لجنة دعم سيدات الاعمال الدكتورة عبير فرح. ووضعاه في اجواء المجلس الاكبر بين المجالس في الوطن العربي، والذي يهدف الى تنظيم العمل التجاري الصيني العربي، وتطوير العلاقات الصينية العربية وتعزيز الاقتصاد المتبادل بينهم وايجاد سوق تصريف لمعظم المنتوجات الصينية والعربية. ودعا المصري الكعكي الى حضور اربعة معارض لمختلف المنتوجات الصينية تقام لاحقا في تركيا والاردن والقاهرة ودبي.

فرحب الكعكي بالمصري وثمن دوره في مجلس الاعمال اللبناني الصيني، ودعا الى تفعيل عمل هذا المجلس خدمة للاقتصاد المتبادل بين لبنان والصين خاصة وبين الصين والدول العربية عامة.-انتهى-

———

Press-Conference-for-Minister-Sejaan-Azzi-[1]

– دالاتي ونهرا-

قزي اطلق البوابة الالكترونية للوظائف:

لقاء بين الباحثين عن يد عاملة والباحث عن وظيفة

(أ.ل) – رعى وزير العمل سجعان قزي اليوم اطلاق مذكرة التفاهم حول “البوابة الالكترونية للوظائف” بين المؤسسة الوطنية للاستخدام وشركة مايكروسوفت، خلال مؤتمر صحافي عقده في مكتبه، وحضره المدير العام للوزارة يوسف نعوس، رئيس جمعية الصناعيين فادي الجميل، عميد الصناعيين جاك صراف، رئيس جمعية تجار بيروت نقولا شماس، رئيس الاتحاد العمالي العام غسان غصن، وممثلون للبنك الدولي ومنظمة العمل الدولية وجمعية المصارف وشركتي “المايكروسوفت” و”نتويز” ونقابات المطاعم، ورئيس مؤسسة “لابورا” الاب طوني خضرا وهيئات نقابية ومؤسسات من المجتمع المدني، ومسؤولون في وزارة العمل والمؤسسة الوطنية للاستخدام.

ويعد هذا العمل الاول من نوعه في لبنان، إذ يفتح الباب امام طالبي العمل للاطلاع على حاجة السوق ومعرفة الجهة التي تطلب الوظائف.

وتحدث وزير العمل في المؤتمر، فدعا الى “تحويل الشراكة الثلاثية بين الدولة وارباب العمل والاتحادات العمالية الى شراكة رباعية يكون مكونها الرابع الشعب لان كل شراكة لا تصب في مصلحة الشعب ليست شراكة فعلية”.

ونوه بالمؤسسة الوطنية للاستخدام “التي نحاول تطويرها وتعزيزها من خلال الكوادر والتمويل والمشاريع الجديدة”، لافتا الى ان مشروع “البوابة الالكترونية للوظائف” هو المشروع الثالث الذي تطلقه وزارة العمل هذا العام من خلال المؤسسة الوطنية للاستخدام بعد إطلاق مشروع الفرصة الاولى للشباب بقيمة عشرة مليارات ليرة، والذي يفترض ان يجد فرص عمل لما بين 4800 شابة وشاب على مدى الاربع سنوات المقبلة”، عازيا التأخير في اطلاق هذا العمل الى الروتين الحكومي.

وأضاف: “أما المشروع الآخر الذي اطلقناه هذا العام بالتعاون مع جمعية تجار بيروت ومصرف ال SGBL فهو دراسة سوق العمل في القطاع التجاري في لبنان، وسوف نعلن النتائج في مطلع ايلول المقبل، وهذا يساعد على تحديد الاختصاصات لانه في لبنان هناك مهن فيها تخمة ومهن يوجد فيها نقص، وهو ما يفسر هجرة الشباب الى الخارج واضطرار اصحاب العمل الى الاستعانة باليد العاملة الاجنبية”.

وشدد قزي على أن “المشروع الذي اطلق اليوم ليس خياليا او وهميا بل انه لقاء عابر للجغرافيا والمؤسسات بين كل الباحثين عن يد عاملة وبين كل باحث عن وظيفة او عمل”.

وقال: “لا تصل الدول الى درجة الافلاس بسبب المديونية العالية فقط، فالبطالة في لبنان التي تقدر بـ25 في المئة أخطر من الـ70 مليار دولار دينا على الدولة، ونحن عندما نرى وجود 25 في المئة بطالة في لبنان ومن بينها نحو 35 الى 36 بالمئة من الشباب يمكن ان نسأل لبنان الى اين؟”

وأكد أنه “لا يجوز أن يكون لبنان دولة فاشلة وان تضرب الطبقة السياسية الشعب، ولا يجوز اذا لم نستطع بناء دولة ناجحة الا نبني مجتمعا ناجحا”، مشددا على انه “حان الوقت ان تقول القوى الحية في المجتمع اللبناني للسياسيين ابعدوا عن السياسة، لأننا نريد وظائف وان لا يهاجر الشباب”.

ولفت الى ان “عدد اللبنانيين الذين يعيشون تحت خط الفقر، أي بأقل من 4 دولارات في اليوم هم مليون ومئة وسبعون الف لبناني، أي ثلث الشعب اللبناني، وهذا أمر خطير، وبين هؤلاء الكثير ممن يريد ان يعمل بالمهن التي نقول اننا لم نجد من يعمل فيها. لذلك طلبت من المؤسسة الوطنية للاستخدام ان تتحول الى مؤسسة تنتشر في كل المناطق الفقيرة وتبحث عن الناس الذين يريدون العمل وتعمل على تأمين عمل من خلال عرض النتائج على المؤسسات”.

ولفت الى أنه “لا يوجد مهن وضيعة”، موضحا انه “عام 1999 كان غلاف احدى كبريات المجلات في نيويورك صورة “زبال” نموذجي، وفي ال 2006 الرجل الاول في فرنسا كان طاهي مطعم، ليس بالضرورة ان يكون الشخص وزيرا او نائبا او رجل اعمال ليكون الرجل الاول او المميز”.

ودعا الى البحث عن المميزين في كل المهن.

وسأل: “هل يمكن أن تكون كل الطبقة السياسية في العالم ناجحة، وهناك نحو 30 حربا مشتعلة عام 2015؟ فإما هناك فشل وإما مؤامرة، وفي الحالتين مصيبة”.

وكشف انه “لا يوجد من العدد الاساسي لموظفي المؤسسة الوطنية للاستخدام، وهو 108 موظفين، سوى 28 موظفا هم كادر المؤسسة، وعلى صعيد وزارة العمل ايضا المشكلة نفسها، فمن اصل 253 موظفا لا يوجد سوى 121. فهل تعتقدون ان وزارة العمل من خلال تسعة مفتشين اداريين وحدهم تستطيع أن تواجه وحدها كل المنافسة الاجنبية؟ إن كل مفتش يقوم بنحو عشر عمليات تفتيش في اليوم، وقد سطرنا الاسبوع الماضي 687 محضر ضبط بمؤسسات تشغل غير لبنانيين في مجالات ليست من حقهم، ولكن نريد للاجهزة الامنية والقضاء مواكبة مكافحة اليد العاملة الاجنبية”.

وأكد أن “فريق عمل وزارة العمل يقوم حاليا باعمال جبارة رغم نقص عدده، ونحن كنا السباقين في مكافحة الفساد، ووضعنا منذ أشهر 16 شخصا في السجن من الضمان، ووضعنا 11 آخرين الاسبوع الماضي واعتمدنا عدم التشهير بالناس وعدم ذكر الاسماء والمؤسسات”.

ودعا المؤسسات والهيئات الاقتصادية الى “إعطاء الاولوية لليد العاملة اللبنانية، وهي بأغلبيتها تقوم بذلك”، لافتا الى أن “غالبية المخالفات تأتي من مؤسسات هامشية ووهمية”.

وطالب رئيس الاتحاد العمالي العام بالعمل على تنشيط الاتحاد، داعيا كل النقابات والاتحادات الى “إجراء انتخابات لتجديد القيادات والكوادر، لأنه لا يعقل ان يكون في لبنان نحو 470 نقابة ولا تنزل تظاهرة واحدة الى الشارع دفاعا عن حقوق العمال، وهذا امر غريب، فالوضع الاجتماعي لا يمكن معالجته بمؤتمرات ودراسات ومشاريع فقط”.

وأكد “أننا نريد من المنظمات الدولية مالا أقل وعملا أكثر ودراسات أقل ونتائج على الأرض أكثر”.

وكانت مداخلات للصراف وشماس والجميل وغصن والاب خضرا نوهت جميعها بدور الوزير قزي في تفعيل المؤسسة الوطنية للاستخدام، داعية الى التكامل بين اطراف الانتاج لخلق برامج متطورة لتأهيل العنصر البشري كما طالبت بوضع قانون عمل جديد، منوهة بدور المؤسسة الوطنية للاستخدام لاعتمادها الوثائق التقنية اللازمة لإفساح المجال امام اللبنانيين لإيجاد فرص عمل.-انتهى-

———-

Press-Conference-for-Minister-Wael-Abou-Faour[1]

– دالاتي ونهرا –

أبو فاعور: لا إستقواء لأي كان على الدولة وهيبتها

(أ.ل) – عقد وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور إجتماعا مع أطباء الأقضية في مبنى الإدارة المركزية في الجامعة اللبنانية تم خلاله استعراض ما تم تحقيقه في مجال حملة سلامة الغذاء والصحة والمطلوب تحقيقه لاستكمالها.

وعلى الاثر، عقد أبو فاعور مؤتمرا صحافيا إستهله بإبداء الأسف “لعدم تمكن مجلس الوزراء حتى الآن من إقرار توظيف أو تعاقد مع موظفين جدد في مجال التفتيش والمراقبة”، مشيرا إلى “إقرار وزارة الصحة عقودا موقتة مع اليونيسف تستغرق ستة أشهر كمرحلة أولى لتعزيز الكادر الإداري في المحافظات والمناطق اللبنانية، وذلك لـ 15 مجازا في علم الغذاء والتفتيش الصحي والصحة البيئية”.

وحيا وزير الصحة “فريق العمل الموجود في المناطق على الجهد الكبير والجبار الذي قام به رغم ضآلة العدد وقلة الإمكانات”، لافتا إلى “وجوب استكمال الحملة”، معتبرا أن “العمل القائم في وزارة الصحة ملمح قليل من الملامح المفقودة من سلطة الدولة وهيبتها”، متمنيا أن “يتمكن مجلس الوزراء من تعيين أحد عشر مفتشا ومفتشة في المناطق للمساعدة على استكمال الحملة”، آملا “إنعقادا قريبا لمجلس الوزراء للبت بالأمر”، منوها بدعم الرئيس تمام سلام وكل القوى السياسية لحملة وزارة الصحة.

وعرض أبو فاعور ما تم تحقيقه في المرحلة الأخيرة في مجال سلامة الغذاء والصحة. وأتت النتائج كالتالي:

أولا: تم إقفال كل الحضانات غير المرخصة التي علمت وزارة الصحة بوجودها. وقد استحصل عدد من الحضانات على رخص جديدة. وأكد أبو فاعور إستمرار الرقابة والكشف من قبل وزارة الصحة على الحضانات، علما أن إنجازا قد تحقق في هذا المجال حتى الآن.

ثانيا: في ملف المختبرات وجمع العينات، تم إقفال عدد من المراكز غير المرخصة وتم توجيه إنذارات لعدد آخر، على أن يتواصل الكشف في المرحلة المقبلة حيث تم الاتفاق على بذل جهد إضافي في الأسبوعين المقبلين على مراكز جمع العينات والمختبرات لإقفال هذا الملف.

ثالثا: في موضوع مراكز التجميل، تم إنجاز المرحلة الأولية من خلال إقفال عدد كبير من هذه المراكز غير المرخصة. وأمل وزير الصحة العامة إنجاز المرحلة الثانية قريبا والتي ترتبط بالكشف الذي يجريه الأطباء المراقبون. وأكد أن ما تقوم به وزارة الصحة على هذا الصعيد من شأنه تحسين الإقتصاد والسياحة التجميلية للبلد، لأنه يؤكد للمغترب أن المراكز الموجودة مرخصة ومدعاة للاطمئنان والثقة ما يحفز الإقتصاد لا العكس.

رابعا: في مجال المستوصفات، ذكر وزير الصحة العامة بأن المهلة المعطاة للمستوصفات لاستيفاء الشروط المطلوبة تنتهي في نهاية تموز الجاري، آملا من المستوصفات التي لم تستوف الشروط المطلوبة بعد، أن تسارع إلى إنجاز ملفاتها. وأكد أبو فاعور أن لا إعتبارات للانتماءات الحزبية وغيرها، لافتا الى أن أي مستوصف لا يستوفي الشروط سيتم إقفاله إلى أي جهة إنتمى. وشدد على وجوب أن يكون العمل الخيري مطابقا للقانون.

خامسا: في موضوع المسامك النهرية، كشف أبو فاعور أن مئة وخمسين مسمكة على ضفاف نهر العاصي تعمد إلى إطعام السمك أمعاء الدجاج المطحون الذي يتم شراؤه من مسالخ مجاورة في المنطقة، ما يشكل ضررا كبيرا على الأسماك وبالتالي على المواطن والمطاعم المنتشرة حول المسامك. وأشار وزير الصحة الى أن مفتشي الوزارة تلقوا تهديدات واتصالات تهديد، إنما كل هذا لن ينفع. وقال: لا نزال على قناعة تامة بإمكان استنهاض الدولة. وانطلاقا من هذه القناعة أخذت صفة الإدعاء الشخصي كوزير للصحة وسأحيل الملف على القضاء وألاحق القضية وأدعو القضاء إلى اتخاذ الإجراءات. ورفض أن يستقوي أي كان على الدولة ووزارة الصحة، مستغربا كيف أن القوى الأمنية في المنطقة تتغاضى عن الشاحنات التي تنقل منذ سنوات، الكميات الكبيرة من أمعاء الدجاج الممنوع إستخدامه في المسامك، مشددا على اتخاذ القوى الأمنية إجراءات في هذا المجال، كما في مجال تحديد هوية الذين وجهوا التهديدات لمفتشي وزارة الصحة الذين يحاولون حماية صحة المواطن اللبناني”.

الملح

وتناول وزير الصحة موضوع نقص مادة اليود من الملح الذي يباع في الأسواق اللبنانية، فقال: “إذا فسد الملح فبماذا يملح؟ ان الملح غير فاسد ولكنه لا يحتوي على النسبة الكافية من اليود. القانون رقم 178 تاريخ 29/8/2011 ينص على إضافة مادة اليود بنسبة 60 إلى 80 ملغ على كيلو الملح المعد للمائدة أو المطبخ، وإلا فإن المواطنين معرضون للاصابة بأمراض الغدة الدرقية.

وتحدث أبو فاعور عن سلسلة دراسات قامت بها الجامعة الأميركية في بيروت “بدأت في العام 1993 حيث أظهرت دراسة أولى آنذاك أن مستوى العوز لليود عند اللبنانيين كان مرتفعا مما حفز وزارة الصحة على اتخاذ الإجراءات كافة للقضاء على هذه المشكلة. وفي العام 1997 أظهرت دراسة ثانية، وبعد البدء بتطبيق خطة تدعيم الملح باليود، أن مستوى العوز لليود إنخفض عند اللبنانيين مما يعني أن نتيجة الإجراءات التي تم فرضها كانت إيجابية. إلا أن دراسة ثالثة أجرتها الجامعة الأميركية في العام 2013-2014 أظهرت أن مستوى العوز لليود عاد ووصل إلى مستوى خطير، وقارب المرحلة التي كان فيها في العام 1993، قبل البدء بتطبيق سياسة دعم الملح باليود”. وقال: “باختصار وصلنا إلى المكان الذي بدأنا منه”.

وأشار إلى “قيام وزارة الصحة بسحب عينات من الملح المنتج محليا والمعروض في كافة الأسواق، وأخضعتها لتحاليل كيميائية لمعرفة محتواها من مادة اليود. وقد شملت الدراسة 38 عينة من الملح الناعم المنتج محليا والمعروض للبيع في الأسواق اللبنانية. وأخضعت العينات إلى تحليل كيميائي في معهد البحوث الصناعية في الحدث، وجاء معظم نتائج التحاليل الكيميائية مخالفة لأحكام القانون لا سيما المادتين الثانية والسابعة اللتين تلزمان أصحاب مصالح تكرير الملح والمنتجة للملح، تدعيم ملح الطعام باليود، كما هي مخالفة للمواصفات اللبنانية الإلزامية الواردة في قانون حماية المستهلك. وتظهر النتائج أن 66% من عينات الملح الناعم أي 25 من أصل 38 لم تذكر كمية اليود المضافة إلى الملح بشكل واضح على عبوات الملح، وهذه مخالفة لقانون حماية المستهلك، و29% من عينات الملح الناعم أي 11 من أصل 38 ذكرت بشكل مغلوط الكمية المضافة من اليود، وهذه مخالفة للقانون”.

وقال: “هذا غش ومع هكذا مخالفات، لا أحد يفترض حسن النية خصوصا أن القاصي والداني يعرفان أن نقص اليود يؤدي إلى مشاكل صحية”.

وأعلن أنه سيرسل “تقريرا بنتائج العينات التي تم التوصل إليها إلى وزارة الإقتصاد، وسيحيل إلى النيابة العامة المؤسسات المعنية وأصحابها على النيابة العامة للتحقيق”.

وهنا أسماء المؤسسات المخالفة:

خيراتنا، Gardenia Grain d’Or، Sirena، مؤسسة دنكر التجارية، شركة صينيق التجارية، المواسم، الجودة، سوبر ممتاز، الأشقر، حبوبنا، البقاعي، Bon Life، All Food، سالسو (SalSo)، الصقر، مطاحن افرم، المخازن، الحلباوي، Al Najjar Foods، خاطر، حقول شتورة، شركة Amigo، شركة هيكل، International، Trading SoraSel، Palais، Rois du Sel، Better Food، Riachy، عون، زكا، Adam، تاج، Rois، Dolly’s.

أديب دكاش

من جهة ثانية، لفت أبو فاعور إلى أن “شخصا يدعى أديب دكاش في مدينة جبيل في محافظة جبل لبنان، يدعي أنه مراقب في وزارة الصحة ويبتز أصحاب المؤسسات”. ودعا المؤسسات إلى “عدم التعامل إلا مع المفتشين الذين يظهرون تكليفهم الرسمي من الوزارة”.

إستقبالات

وكان وزير الصحة استقبل في مكتبه في الوزارة، نقيب أصحاب المستشفيات سليمان هارون.

كما التقى وفدا من بلدتي القاع ورأس بعلبك وعائلة المؤهل أول حنا يوسف البشراوي، تحدث باسمه كاهن الرعية الأب ابراهيم نعمو الذي أوضح أن “الوفد سلم وزير الصحة تقريرا يظهر الخطأ الطبي الذي أدى إلى وفاة البشراوي بعد حقنه بإبرة في مستشفى يونيفرسال من قبل أحد الأطباء، رغم أن المرحوم حذر حينها الطبيب من أن لديه حساسية على هذه الحقنة، وأظهر له ورقة تؤكد حساسيته. وقد أدى ذلك إلى وفاته في حين لم يكن يعاني إلا من الإسهال”.

وأكد ان “العزاء الوحيد يكون باتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة في هذه الظروف”، مبديا ثقة الوفد بوزير الصحة الذي “أظهر أداؤه أنه سباق في محاربة الفساد وكل الملفات التي تشوبها الأخطاء ولا سيما الطبية منها”.-انتهى-

———-

مزارعو الهرمل: اليباس يهدد معظم البساتين

(أ.ل) – اعلن مزارعو الهرمل في بيان ان البساتين تعاني أزمة حقيقية حيث يهدد اليباس معظمها بسبب عدم وصول مياه نبع راس المال الذي يروي معظمها بسبب استجرار قسم كبير منه لمياه الشفة وتعرض القسم الباقي للهدر بسبب التعديات والفوضى في ظل غياب اي اهتمام رسمي او بلدي بالموضوع. وناشد المزارعون المعنيين ايجاد حل سريع لهذا الموضوع خلال جولة لوفد منهم على المراجع الرسمية البلدية.-انتهى-

———–

shhaieb6-7-2015

شهيب التقى وفد مصرف لبنان وبحث آلية النقل البحري ودعا إلى عدم العرقلة

(أ.ل) – استقبل شهيب في مكتبه وفداً من نقابة موظّفي مصرف لبنان ومن الصندوق التعاضدي لموظّفي مصرف لبنان برئاسة رئيس النقابة ناجي فاضل في حضور مستشار الوزير أنور ضو، حيث قدّم الوفد الشكر إلى الوزير على جهوده الداعمة لتأسيس صندوق التعاضد الخاص بموظّفي مصرف لبنان. واعتبر الوفد أن “هذا القرار تاريخي في تاريخ المصرف وسيساهم في تأمين حياة لائقة وكريمة للموظّفين بعد تقاعدهم”.

وأكد شهيب “أهمية مصرف لبنان وقيمته الاقتصادية على الصعيد الوطني”، متوجهاً للوفد بالقول: “هذا حقكم”.

وفي الختام، قدّم فاضل والوفد المرافق درعاً تقديرية إلى شهيب عربون محبة وامتنان.

على صعيد آخر، عقد وزير الزراعة أكرم شهيب صباح اليوم اجتماعاً موسّعاً في مكتبه مع ممثلي الجمعيات والتعاونيات الزراعية وممثلين عن المزارعين والمصدّرين وممثلي “إيدال” وممثلين عن قطاع النقل البري- الشاحنات والنقل البحري، حيث تركّز البحث في آلية تنفيذ قرار مجلس الوزراء دعم الصادرات الزراعية اللبنانية بواسطة النقل البحري، في حضور مدير عام الزراعة المهندس لويس لحود ومستشاري الوزير أنور ضو وخالد نجار ونبيل أبو غانم وفريق عمل الوزارة.

وإثر الاجتماع، عقد شهيب مؤتمراً صحافياً، استهلّه بشكر الاعلاميين، حيث قال: “منذ اليوم الأول لاقفال معبر نصيب كنتم كإعلاميين بجانبنا وبجانب الإقتصاد اللبناني والفلاح اللبناني وبجانب المواطن اللبناني ودعمكم جعلنا نصل في مجلس الوزراء إلى القرار الأخير بآلية دعم الإنتاج اللبناني وفرق سعر التصدير براً، في موضوع دفع الفرق للنقل البحري”.

وتابع: “شكر لدولة الرئيس تمام سلام الذي حمل هذا الملف منذ اليوم الأول وأكد أن حكومة المصلحة الوطنية هي حكومة مصلحة وطنية قولا وفعلا . الموضوع ليس موضوعاً سياسياً أنما موضوع زراعة واقتصاد وأسواق ونقل وموضوع شاحنات وموضوع توضيب وموضوع يتعلق تقريبا بأكثر من نصف الشعب اللبناني علما ان 30 في المئة من الشعب اللبناني يعمل ويعيش على قطاع الزراعة”.

وأضاف: “من الألف إلى الياء، منذ اليوم الأول موقفنا واضح هو موضوع مصالح الناس، هو الأمور السياسية الخلافية على حدى، والأمور التي تخص الناس وحياتهم اليومية ووضعهم الإجتماعي وقضاياهم في هذا الظرف الصعب الذي نعيش فيه هي ملفنا الأول والأهم، وكذلك الحفاظ على القطاعات المنتجة في لبنان والزراعة أساس فيها، هجرة الناس من الريف إلى المدن، موضوع التصدير، موضوع الزراعة، كل هذه المواضيع هي قضايا يومية مهمة للناس علينا واجب حمايتها”.

وأكد شهيب أنه “بالأساس كنا ولا زلنا مع كل من يساهم في الحدّ من التدهور الاقتصادي في لبنان، فالظروف منذ أربع سنوات تؤثر، موضوع السياحة تقريبا متأثر تأثيراً كبيراً بما يجري في المنطقة وموضوع الإنتاج الصناعي وأسواقنا الاستهلاكية والمزاحمة الخارجية وموضوع الكهرباء والعمالة كلها تلعب دوراً في تأخير هذا الوضع. موضوعنا الزراعي موضوع لا يتحمّل التأخير، أمس قبل اليوم واليوم قبل الغد، الإنتاج بدأ والإنتاج اللبناني إنتاج له أسواق يجب ألا نخسرها”.

وقال: “لكل فريق الحق في السعي إلى أهدافه السياسية، نحن هدفنا السياسي في هذه المرحلة خدمة الناس وخدمة قضاياهم، وبالتالي علينا واجب تفعيل عمل الحكومة، حكومة المصلحة الوطنية مصلحة الجميع وعلى العقلاء كل العقلاء وهم كثر في لبنان يدركون أهمية هذه الحكومة واستمرارها. وفي موضوع الصادرات، عندنا رقم واضح في الـ 2014 صادرات 292 مليار و735 مليون ليرة لبنانية تصدير نباتي وحيواني من لبنان، 73 % منها يذهب إلى الأردن والخليج عبر بوابة العبور، أُغلقت بوابة الأردن، وبتنا مضطرين للذهاب إلى بوابة ثانية لا خيار لنا إلا بوابة مصر. عندما ذهبنا إلى مصر، ذهبتُ مع الوفد الذي ترأسه دولة رئيس الحكومة ورأينا رئيس الحكومة المصرية وطلبنا منهم الطلبات التالية: تسهيل مرور المنتجات اللبنانية عبر المرافئ المصرية وإعفائها من رسوم المرافئ ورسوم العبور البري والبحري والرسوم الأرضية، السماح بمرور الشاحنات على الخط الممتد من بور سعيد إلى سفاجة وتسهيل عبورها لأنها بحاجة إلى “كونفوي” واتفاقية. ثالثاً استثناء لبنان من قرار البنك المركزي المصري القاضي بوضع حد أقصى للتحويلات الخارجية بخمسين ألف دولار لكل شركة من أجل شراء الإنتاج الزراعي، بمعنى خصّصوا لنا استثناء نتيجة اقفال الحدود البرية والوضع المعاش في لبنان ومشكلة النزوح، علّ الإخوان المصريين يسمحون للتجار أن يشتروا بأكثر من الحدّ المحدّد، أي بأكثر من خمسين ألف دولار لكل شركة”.

وقال شهيب: “هذا الموضوع يأخذنا إلى مكان ثانٍ أساسي، وهو الصادرات، كل يوم عندنا بين 900 وألف طن، خضار شتورا على الطريق وترون ذلك في الإعلام، وسابقاً تمّ رمي الحليب ولم يستطع الناس حمل هذا، ونحن منهم، واليوم نرمي خضاراً في العرقوب وسهل الخيام ومرجعيون، كل الخضار الصيفية في أرضها، وفي عرسال موضوع الكرز معروف والمشمش في بعلبك نفس الشيء ودراق الجبل، كله في الأرض وهذا معناه أننا نخسر كل أسواقنا، إذاً ماذا نفعل بالمواسم أين نذهب بها إذا لم ندعم موضوع النقل البحري؟. دفعنا بهذا الى مسار بديل والمسار البديل هو قرار مجلس الوزراء باعتماد النقل البحري. هذا القرار لم يأت في الجلسة الأخيرة بينما في 8/4/2015 رقم القرار 42، قرار مجلس الوزراء تكليف وزير الزراعة متابعة قضية السائقين وشاحناتهم العالقة على بعض المعابر الحدودية وعادوا كلهم، هذا الكلام كان في 8/4 ومن ثم جاء قرار ثاني في 14/ 5 دعم تصدير الإنتاج الزراعي عبر البحر إلى الأردن ودول الخليج العربي لأن 73 % منها تذهب من هذا الباب. إذاً عندنا قرار سابق بمجلس الوزراء يؤكد على حق المزارع اللبناني بتصدير إنتاجه وكلّفني كوزير للزراعة وكل الوزراء الموجودين كانوا بهذه الجلسة. جاء القرار الأخير في 2/7/2015 القرار أيضاً واضح جداً وهذا القرار صدر ونقرأه أمامكم اليوم ووقّعه المدير العام لمجلس الوزراء والذي يقول “قرّر المجلس الموافقة على مشروع مرسوم يرمي إلى إعطاء المؤسسة العامّة لتشجيع الاستمارات في لبنان سلفة خزينة بقيمة 21 مليار ليرة لبنانية لدعم فرق كلفة تصدير الصادرات الزراعية والصناعية إلى الدول العربية وذلك لمدة 7 أشهر على أن يدفع الدعم شهرياً وفقاً لآلية تضعها المؤسسة العامة لتشجيع الاستثمارات في لبنان مع وزير الزراعة”.

وأضاف: “إذاً قرار الدعم لم يُطرح أمس إنما في آخر مجلس وزراء قرّرنا الآلية والمبلغ أما القرار فمأخوذ منذ الجلسة التي سبقت هذه الجلسة والتي هي في 14/5 وهذا حق للمزارعين دون منّة من أحد، صحيح دولة الرئيس لعب الدور الأساسي خاصة في الوقت الذي حصل فيه “جدل كبير” على موضوع جدول الأعمال، وبالنسبة لجدول الأعمال لا أريد أن أدخل في الحسابات الدستورية وفي الدستور اللبناني وتفسيراته، إنما أريد ان أقول أن لرئيس مجلس الوزراء الذي يرأس طاولة مجلس الوزراء أن يقرر بأي بند سيتحدّث. تحدّث في هذا البند وهناك ناس اعترضوا وناس وافقوا ، القرار صدر والمزارعون والمصدّرون والتجّار وأصحاب الشاحنات وأصحاب النقل البحري موجودون معنا اليوم لندرس مع “إيدال” الآلية التي توصلنا إلى أسرع وقت وأقل كلفة وعدم حصرية النقل ضمن الامكانيات المتوفرة في الـ 21 مليار بالمرحلة المقبلة. أولاً “إيدال” تدرس هذا الملف وتعطينا إياه، هذه ليست خبرتنا في وزارة الزراعة، ما يهمّني أنا المزارع ونقل الإنتاج، وهناك مواصفة للباخرات تحتاج إلى شهادة عالمية من أجل أن يغطيها التأمين، اليوم وقعت “رورو” في البحر الأحمر ولا أعرف أي نوعية “رورو” والحمدلله لا أضرار بشرية إنما أضرار مادية. كما يهمّنا إعلان تواريخ الذهاب والإياب ودعم الشاحنة المبرّدة وغير المبرّدة شرط أن تكون من منشأ لبناني. لِم أقول هذا، لأن بضائع مهرّبة تدخل إلى البلد عبر بعض المعابر غير الرسمية وهي كثيرة وعبر بعض المعابر الرسمية بطريقة ملتوية، أي نضع بندورة فوق وبطاطا تحت وندخل بطاطا، ولن أقبل بكل امكانياتي كوزير للزراعة وكمسؤول عن هذا الملف أن تأخذ دعماً أو تُصدّر بإسم البضائع اللبنانية. نريد أن نصدّر الإنتاج اللبناني لهذا السبب قلنا منشأ زراعي لبناني ومنشأ صناعي لبناني. من هنا يجب أن يكون هناك شركة مراقبة من أي حقل، كيف نُقلت، كيف وضعت في الشاحنة وكيف وصلت إلى البور وكيف وضعت في “الرورو” كي نعطيه بالعودة حقه المالي بدفع الفرق. أهمية هذا ان المزارع يبيع إنتاجه وأسواقنا محافظ عليها وبنفس الوقت الشاحنة التي تذهب تعود محمّلة ما معناه تأخذ الدولة اللبنانية من هذه الشاحنة المحمّلة ضرائب ورسوماً وضريبة على القيمة المضافة، أي الربح يحصل في العودة وكذلك بالذهاب عندما يبيع التاجر اللبناني إنتاجه. من هذا المنطلق نقول الصادرات التي كانت سنة 2014 نحو 200 مليون دولار إن لم نتمكّن من أخذنا هذا الخيار أين تصبح صادراتنا وأين تصبح أسواقنا؟”.

وأردف شهيب بالقول: “أعود وأقول بعيداً عن السياسة وبعيداً عن المماحكة السياسية والخلاف القائم في البلد والانقسام العامودي في البلد على معظم الأمور، لنتفق أن البطاطا والفواكه والحمضيات والخضار لا لون لها إلا تعب وعرق المزارع اللبناني وعلينا واجب جميعا ان نقف مع هذا القرار لا ان نشكّك بهذه القرارات، أن نقف مع هذه القرارات لأن فيها مصلحة للجميع، لا لون ولا منطقة ولا حزب ولا وصفة يصفها أحد السياسيين إنما وصفة واحدة هذا المزارع الذي تعب كل السنة “حرام ما يرجعلو حق تعبه” خلال هذه السنة وإلى جانب ذلك أسواق لا نريد خسارتها إنما الحفاظ عليها وأتمنى أن يُقفل هذا الموضوع بالسياسة عند هذا الحدّ ولا يُناقش به سياسيا بل يناقش كيفية حماية موضوع صادراتنا واقتصادنا”.

وتابع: “نقطة أخيرة، مع الأسف الواردات اللبنانية هذا العام لهذا التاريخ أقل بأكثر من 500 مليار ليرة عن الورادات في السنة الماضية هذا ما أعلمنا به معالي وزير المالية في مجلس الوزراء، وموضوع الاقتصاد ليس موضوعاً سهلاً والواقع المالي ليس موضوعاً سهلاً. شهرين عندنا رواتب ولاحقاً في 17 الشهر عندنا مشكلة النفايات في البلد ومشكلة المصدرين ورواتب الموظفين والعسكريين، قطاعات عديدة في البلد بحاجة إلى حماية ورعاية، مجلس الوزراء هو المكان الصالح والوحيد ومجلس النواب هو المكان الصالح والوحيد لبحث خلافاتنا إنما الناس فهم غير معنيين إلا بحقوقهم ووضعهم الاجتماعي وتحسين أوضاعهم”.-انتهى-

———-

elie aoun

نقيب المحررين خلال افطار في صور:

الجيش خشبة خلاص اللبنانيين وحامي السلم الأهلي

(أ.ل) – رعى نقيب محرري الصحافة الياس عون إفطار “مجموعة الوادي” الاعلامية في قاعة “قصر الخزامى” في منطقة وادي جيلو- صور، في حضور المدير العام للمجموعة محمد السيد ونائبه حسين جعفر، المسؤول الاعلامي لحركة “أمل” في اقليم جبل عامل صدر داود، مستشار نقابة محرري الصحافة فادي غوش، مدير مكتب “تلفزيون ابو ظبي” في بيروت عماد جانبيه وعدد من اعضاء النقابة وإعلاميين.

وقال عون: “إن النهضة العمرانية والبنى التحتية التي تشهدها صور والجنوب التي عانت الويلات من الاعتداءات الإسرائيلية، يعود الفضل فيها الى الجهود التي يبذلها رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري، عراب الحوار، والساعي دائما الى لم الشمل بين اللبنانيين من أجل لبنان ووحدة ابنائه”.

وأشاد بمدينة صور “وتاريخها وحضارتها، والعيش المشترك الذي يعتبر نموذجا يحتذى في هذه المدينة التاريخية، فمن حق صور والمنطقة أن تنعم بالسلام والاستقرار”.

وأكد أن “الجيش اللبناني خشبة الخلاص لجميع اللبنانيين وحامي السلم الاهلي”، منوها بدوره في “حماية الداخل اللبناني وعند الحدود سواء في مواجهة العدو الاسرائيلي او الجماعات الإرهابية”، ومشيرا الى ان “الدور الإعلامي لا يقل عن الدور الذي يقوم به ضباط الجيش وجنوده في إحقاق الحق وجلاء الحقيقة”.

وختم مشيدا بجهود “مجموعة الوادي” الاعلامية على دورها في تغطية الأحداث على امتداد الوطن، متمنيا لها “الازدهار والمزيد من التقدم والنجاح”.-انتهى-

———-

john kahwaji

قهوجي عرض مع ايخهورست التطورات الراهنة

والتقى السفير الإيطالي الجديد ووفد الاغتراب اللبناني

(أ.ل) – استقبل قائد الجيش العماد جان قهوجي في مكتبه في اليرزة، سفيرة الاتحاد الأوروبي في لبنان السيدة انجيلينا ايخهورست في زيارة وداعية، وتناول البحث التطورات الراهنة، ثم استقبل السفير الإيطالي الجديد في لبنان السيد Massimo Marotti يرافقه الملحق العسكري العميد Pietro Luigi Monteduro ، في زيارة تعارف، جرى خلالها التداول في أوضاع لبنان والمنطقة.

كما استقبل وفداً من الإغتراب اللبناني يتقدمه راعي أبرشية استراليا المارونية المطران جورج أبي يونس وراعي أبرشية المكسيك المارونية المطران انطوان طربيه.

وقد نقل الوفد للعماد قهوجي تقدير الجاليات الاغترابية لدور الجيش اللبناني وتضحياته، ودعم جهوده للحفاظ على وحدة لبنان واستقراره.-انتهى-

———

thPBAYLVQK 

شبطيني: لغة التهويل والتهديد لن تنفع

(أ.ل) – اعتبرت وزيرة المهجرين أليس شبطيني، في تصريح اليوم، انه “ثبت للمرة الالف ان لغة التهويل والتهديد المتبعة من قبل البعض لا تنفع ولا تطعم خبزا ولا تعود بالخير على احد، فنحن مسيحيون موجودون ومشاركون في الحكومة نرى بان الاستقرار وعدم التعطيل وسد الفراغ هو الضمانة لوجودنا. وانطلاقا من هذه المحصلة فإن الحكومة ستكمل عملها لتسيير امور الناس والبلاد معيشيا واقتصاديا واجتماعيا وسياحيا، وبالتالي نحن لن ننجر الى مهاترات وسجالات تخضع في معظمها لاملاءات ومصالح شخصية لم تقدم سوى العرقلة والخراب والانصياع، فيكفي لبنان هموما وشجونا ومآس”.

وقالت: “للذين يهددون بانزال الناس الى الشارع وارهاقهم وارهاق الساحة اللبنانية بمطالب ليست ملحة ندعوهم ونقول لهم لماذا لا ننزل جميعا الى المجلس النيابي وننتخب رئيسا للجمهورية الذي هو الامل والحل لجميع المطالب والاستحقاقات، وبالتحديد ما يتعلق بحقوق المسيحيين وعلى رأسها التعيينات الامنية والادارية والدبلوماسية والقضائية، وبذلك نختصر المسافة ونخفف على المواطنين عبء معيشتهم وتعطيل اعمالهم. وبغير ذلك نكون كمن يزيد على التعطيل تعطيلا”.

وختمت “لذا ندائي للجميع ان تتركوا الحكومة تعمل في هذا الظرف العصيب الذي يمر به لبنان، وكل حكيم وعاقل وحريص على مصالح الوطن والمواطنين ينبغي ان يدع مصالحه الخاصة جانبا وان يضحي لهذا الغرض، خصوصا وان لبنان استطاع والحمد لله بحكمة رجالاته وقواه السياسية والروحية ومختلف احزابه وتياراته من ان يمنع وصول الحريق المندلع في المنطقة اليه، ولنا في ذلك عبرة لمن اعتبر”.-انتهى-

———

tawfik dabbousi

دبوسي: للارتقاء بغرفة طرابلس إلى مصاف الإدارة الحديثة

(أ.ل) – شدد رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي توفيق دبوسي خلال ترؤسه لإجتماع فريق الجودة الإدارية في الغرفة “على أهمية إعتماد أساليب إدارية جديدة تعتمد مبدأ الشفافية في التعاطي الإداري وتواكب التطورات والتغييرات التي يشهدها عالمنا في حقل الإدارة لا سيما في مؤسسات القطاع الخاص”.

ودعا الى “مواصلة القيام بإعداد خطط الجودة لتطوير الأداء الإداري بهدف الإرتقاء الدائم بغرفة طرابلس ولبنان الشمالي إلى مصاف معايير الإدارة الحديثة والمتطورة والمواكبة بعدما أصبح نظام الجودة خيارا إداريا إستراتيجيا على النطاق العالمي، وبات للغرف التجارية أدوار واسعة ليس على نطاق المجتمع الإقتصادي الضيق وإنما على مستوى إنخراطها في القضايا المجتمعية نظرا لإلتزامها بالنمو المطرد والإنماء الشامل”.-انتهى-

———

dirbas6-7-2015 

درباس: نمر بمرحلة خطيرة وصعبة في وسط البحر الميت او بحر الموت.

الجيش العظيم الباسل الذي يحمي حدودنا انه جيش متماسك “رغم انوفهم”

(أ.ل) – بمناسبة نيلها شهادة الجودة العالمية أقامت ثانوية راهبات القلبين الأقدسين في طرابلس احتفالاً في المدرسة بحضور الوزيرين رشيد درباس وأليس شبطيني، المطرانين إدوار ضاهر وجورج بو جودة، نقيب المحامين في الشمال فهد المقدم، نقيب أطباء الأسنان في الشمال أديب زكريا، رئيسة المنطقة التربوية في الشمال نهلا حاماتي، الرئيسة العامة لمدارس راهبات القلبين الأقدسين في لبنان الأخت دنيال حروق، مديرة المدرسة في طرابلس الأخت جورجيت خلف، قنصل تشيكيا في لبنان النقيب عامر ارسلان وحشد كبير من المهتمين.

بداية كلمة للزميلة اليان الشاطري شكرت فيها الحضور وكل من ساهم في نيل المدرسة هذه الشهادة العالمية، وفي مقدمها مديرة المدرسة الأخت خلف والهيئتين التعليمية والإدارية وقالت:” الحوادث الأمنية والدامية التي شهدتها مدينة طرابلس في السنوات القليلة الماضية، لم تثن المدرسة عن التقدم باتجاه الحصول على شهادة الجودة العالمية الـ iso، وشبهت رحلة المدرسة نحو التميز كرحلة السفينة الطويلة والشاقة التي سارت أحياناً عكس التيارات وعكس الرياح، لتصل إلى هدفها المنشود بفضل حكمة الكبار وحماسة الصغار، فكانت دوماً وستبقى حاملة رسالة محبّة وانفتاح في الكنيسة وفي الوطن، لا سيّما في محيطها الطرابلسيّ الذي غرست فيه والتي شهدت في قلبه للعيش الواحد.

ثم كلمة للوزير درباس قال فيها: “أصحاب المعالي والسيادة والسادة النقباء، الأخوات المحترمات وأهالي الحفل الكريم، الأبناء والبنات،

منذ أن دخلت إلى هذه القاعة الجميلة ووقع نظري على الرسومات التي تزين هذا المسرح، أدركت لماذا اختارتني إدارة المدرسة لكي أكون خطيباً في هذا الاحتفال، فقد شعرت أن القلبين الأقدسين منذ أن رميا مرساتهما على شاطىء البحر في مدينة الموج والأفق، أدركت أن شركاً قد نصب لي. وتعيدنا المدرسة بالذاكرة ربما إلى أكثر من 55 عاماً حيث بيت أهلي هو بمحاذاة شارع الراهبات، كنت أنساب بعهد المراهقة لأملأ عيناي بأجمل الفتيات في ذلك الجيل، بهذه اللحظة أدركت أن هذه المدرسة التي ذهبت على تنشئة الأجيال سحبت ستة عقود على الأقل وربما أكثر لم تتوقف عن أي وهم ضد أي جيل يظن أنه يستطيع أن يوقف تطور الأجيال، هكذا الحياة تدور وهكذا وجدت نفسي عندما دخلت الى هذه القاعة انني خرجت من القاعة الكابوس ودخلت الى قاعة الواحة، ففي قاعة الكابوس اعاني مع زميلتي وصديقتي واختي ما نعاني من نذر التشاؤم واليأس والويل وهنا وجدت الحياة والهدوء.

أضاف: “يومياً نسمع التهديد والوعيد ولكن علي ان احذر واقول ان هذا الوطن الصغير الثمين الغالي، الذي ما زال محط أنظار العالم، ونحن نمر بمرحلة خطيرة وصعبة في وسط ليس هذا البحر الازرق الذي أمامنا، بل نحن في وسط البحر الاسود وربما البحر الميت او هو بحر الموت، هذه الفوضى العارمة وهذه التوحش الذي يجتاح الحدود ويغير التكاوين ويشرد وينتزع من المجتمع كل التراث رونقه، وهذا الموضوع يهددنا جميعا فهل يحق لنا بان لا نلقي بالنا بما يجري في المحيط ونتلهى بمسائلنا الصغيرة مهما اعطيت من شعارات وعناوين كبيرة، فهي ستبقى مسائل صغيرة لان كل شي يصغر امام مصير الوطن. انا لا اريد ان القي الرعب في نفوسكم لكن من واجبي ان انبهكم حتى نطرد الرعب من النفوس كلها، لبنان يستطيع ان ينجو وهناك عوامل عديدة تساعد في ذلك، ربما ابدأ من هنا لاقول ان لبنان هو وطن الاتحاد ووطن الارز الذي ننتمي اليه جميعا. علينا ان نعترف ان اقتصاد لبنان رغم كل ما اصيب به بعد النزوح السوري من نكاسات خطيرة جدا، اوقع فيه خسائر لا تقل عن 20 مليار دولار ما زال هذا الاقتصاد يحمل بنيه الوطن، واقول ايضا ان هذا الجيش العظيم الباسل الذي يحمي حدودنا، انه جيش متماسك “رغم انوفهم”، وان الذي يعطي الاوامر لجنوده لكي يذهبوا الى الموت لا ينظر الى هوية اي منهم او اي من انتمائهم الطائفي، فهذا الجيش يجب علينا ان نحيطه بكل العناية والرعاية لانه يرعانا ويحمينا، ولاننا اذا فرطنا في دوره اقول لكم بكل صراحة ربما على كل منا ان يعد خيمة على ظهره ويرحل، كما يحدث للجوار. انا لا اتخيل او لا اخترع وليس هذا من قبيل الخيال العلمي، هذه حقائق نشهدها كل يوم ايضا. هي مناسبة أحيي فيها رجلا صبورا حليما صامدا محنكا هو دولة الرئيس تمام سلام، الذي يحاول ان لا يجر البلد الى التيارات الخطرة التي تصطدم في الصخور حتى لا تمزق اشرعتها الريح، ربما لا يحق لي بشيخ مثلي ان يخاطب هذه البراعم بمثل هذه اللهجة وهذه اللغة، ولكن حكمتنا تقتضي منا ان ننقلها اليكم مع شيء من التخفيف واللطف حتى لا تصابوا باليأس الذي اصبنا به”.

درباس هنأ المدرسة بشخص مديرتها والعاملين فيها على نيلها شهادة الجودة العالمية آملا بمزيد من التقدم والنجاح.

بدورها حاماتي اكدت ان ثانوية راهبات الاقدسين في طرابلس لها محطات كثيرة في نبذ الفرقة ورفض الاسوار العالية والسعي الدائم لتلاقي الطلاب من كافة الاتجاهات والاديان، وقالت: “المدرسة لا تحتاج الى شهادة مني لان النهار لا يحتاج الى دليل، ومن هنا لا نستغرب ان تحصل المدرسة على شهادة الجودة العالمية وتتربع على عرش وسدة المؤسسات العريقة من ذوات التعليمية الطيبة”.

اضافت: “انه نتاج الجهد الذي يبذله القيمون على هذه المؤسسة التربوية ادارة وهيئة تعليمية، واخص بالذكر المديرة الاخت خلف المتميزة بحس ادارتها وعلاقتها مع الطلاب وذويهم والعاملين معها”.

وختمت: “اجل بجهدكم وسعيكم الدؤوب كان هذا الحصاد الذي نفتخر به جميعا”.

الاخت خلف اكدت في كلمة لها ان الحصول على شهادة الـ iso تطلب جهداً كبيراً استمر لسنين عدة من كافة العاملين في المدرسة، وقالت: “منذ أن تأسست المدرسة عام 1930، ونحن نضع الخطط التنظيمية والدورات التعليمية والتثقيفية ليتمكن طلابنا بتحصيل العلم في اعلى المستويات، مهمتنا لم تكن سهلة ولكن بفضل الله وصلنا الى ما كنا نبتغي اليه الحصول على شهادة الجودة العالمية iso 9001: 2008.

اضافت “مررنا باوقات صعبة وتحدّينا كل الصعوبات التي كانت تعترض مدينتنا طرابلس خصوصاً في الحروب الدامية التي جرت على أرضها، ولكن لم نتوقف يوماً عن العطاء والاستمرار خلال الأعطال التي فرضت علينا بسبب الأوضاع الأمنية المعروفة”.

وتابع “منذ سنتين تقريباً توّج عملنا الدؤوب بنيل مدرستنا شهادة الجودة العالمية، وهذا ثمرة عملنا بالتعاون بيننا وبين الهيئتين التعليمية والإدارية. وقد وضعنا كل طاقاتنا وإمكانياتنا لنتمكن من الوصول إلى ما وصلنا إليه، وقد أنشأنا مبنىً متطوراً يتضمن كل العناصر التربوية التي من شأنها رفع مستوى طلابنا، ليتمكنوا بدورهم من الوصول إلى النجاحات وأعلى المستويات العلمية. ودون شك لا نستطيع أن ننسى الراهبات اللواتي سبقوني على تبوّء سدة المسؤولية في المدرسة، لأنهم ساهموا أيضاً في هذا النجاح الذي نفتخر به جميعاً. بفخر وفرح ثانويتنا حصلت على هذه الشهادة في آذار 2015، ونأمل أن لا نقف عند هذا الحد بل لدينا التصميم والإرادة لنستمر ونسعى للتطور للوصول إلى أعلى المستويات العلمية لطلابنا. وهذه الخطوة التي قمنا بها هي لزرع الإيمان وروح المحبة والسلام في نفوس طلابنا كما قال القديس بول”.

ثم شكرت الهيئتين التعليمية والإدارية على جهودهم التي بذلت للوصول إلى الامتياز التعليمي، ولإيصال طلابنا ليكونوا في المستقبل أحراراً ومسؤولين في المجتمع، ولديهم الحس الوطني. ونحن بدورنا لدينا مهمة أساسية لبناء الإنسان الذي يقف أمام الله بخشوع وبراحة ضمير، فضلاً عن وقوفه مع الإنسان الآخر لمساعدته في شتى المجالات”.

وتخلل الاحتفال عروض فنية وغنائية بالغة الفرنسية نالت اعجاب الحضور.-انتهى-

———-

abd rahman bizri

البزري: للتشبه باليونان ولانتفاضة لبنانية في وجه الفساد والهيمنة

(أ.ل) – اعتبر الدكتور عبد الرحمن البزري “أن الشعب اليوناني قال كلمته ورفض الهيمنة الدولية من خلال المؤسسات المالية، التي ترسم وتحدد مستقبل الشعوب بعيدا عن إرادتها ورغباتها”.

وقال: “أن اليونان أم الديموقراطية الحديثة أضافت صفحة جديدة مجيدة لتاريخها العريق في تعليم العالم كيفية التصدي للغطرسة والاستكبار الماليين، الذي أفرز قهرا وإضعافا للفقراء، ومزيدا من الثراء الفاحش للأغنياء والمفسدين والمستغلين”.

ودعا “اللبنانيين الى انتفاضة حقيقية مماثلة في وجه الفساد والهيمنة المالية، والارتباط السياسي والاقتصادي بالمؤسسات الدولية، الذي أدى الى استنباط طبقة سياسية تستغل البلاد والعباد، وتراكم ثروات هائلة على حساب المواطن والوطن، وتحتمي خلف العصبيات المذهبية لتغطية جرائمها المالية مطلقة بعض الشعارات السيادية الرنانة للتمويه على ارتباطها بالمشاريع الدولية والإقليمية على حساب السيادة الوطنية”.-انتهى-

———

army

الجيش: طيران ليلي للقوات الجوية اللبنانية

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الإثنين 6/7/2015 البيان الآتي:

بتاريخي 7 و 2015/7/9 ما بين الساعة 20.20 والساعة 00.30، ستقوم القوات الجوية بتنفيذ طيران ليلي، بالانتقال بين القواعد الجوية الآتية: بيروت، القليعات، حامات ورياق.-انتهى-

———-

michel aoun 

العماد عون التقى سفير إيطاليا الجديد ووفد المؤتمر الدائم للفدرالية

(أ.ل) – استقبل رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب العماد ميشال عون في دارته في الرابية صباح اليوم، سفير إيطاليا الجديد ماسيمو ماروتي في زيارة تعارف، في حضور المسؤول عن العلاقات الديبلوماسية في التيار الوطني الحر ميشال دي شادارفيان.

كما التقى الامين العام للمؤتمر الدائم للفدرالية الدكتور الفرد رياشي والمنسق العام الدكتور كميل ألفرد شمعون رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب العماد ميشال عون في دارته في الرابية، وعرضا معه سبل ارتقاء لبنان إلى مصاف الدول المزدهرة والمستقرة من خلال التوافق على تبني النظام الفدرالي. وكان بحث في مسودة اولى للمشروع الفيديرالي، والتي قدمها الوفد للعماد عون والمنبثقة من المؤتمرات التي جرت على التوالي في خلال الاشهر المنصرمة وذلك بمشاركة جميع الأحزاب والقوى والشخصيات السياسية اللبنانية، حيث نوه العماد عون بالجهود التي يقوم بها اعضاء المؤتمر من اجل الولوج في حلول عملية فعالة تحاكي وتلبي النسيج الواقعي المجتمعي في لبنان.-انتهى-

——–

sleman franjieh

فرنجيه التقى ايخهورست في بنشعي

(أ.ل) – استقبل رئيس “تيار المرده” النائب سليمان فرنجيه في دارته في بنشعي، سفيرة الإتحاد الاوروبي انجيلينا ايخهورست في زيارة وداعية لمناسبة انتهاء مهماتها الديبلوماسية في لبنان، وعقد اجتماع شارك فيه عضو المكتب السياسي في “المرده” البير جوخدار وتخلله بحث في الاوضاع الراهنة.

واستبقى فرنجيه ضيفته الى مائدة الغداء.-انتهى-

———

ammar huri

حوري: حملة عون المتجددة تشكل هروبا الى الأمام

(أ.ل) – رأى عضو كتلةالمستقبل النائب عمار حوري في حديث الى مصدر إعلامي أن “الحملة المتجددة للعماد عون تشكل هروبا الى الأمام نتيجة التعقيدات التي يواجهها عون وتياره بفعل طروحاته المتناقضة والمتأرجحة بين “الأنا أو لا أحد” التي تتجلى في أكثر من موقع رئاسي ووزاري وعسكري قيادي”. ولفت الى أن “النزول الى الشارع حق ديموقراطي ما دام تحت سقف القوانين المرعية، وهو من حق العماد عون وغيره، ولكن تبقى في النهاية صيغة العيش المشترك الواحد والثوابت الوطنية والأولويات الدستورية والتي تبدأ بانتخاب رئيس”.

وشدد على أن “المطلوب في البداية شيء واحد هو انتخاب رئيس، وهو ما سيفتح الآفاق لكل هذه التعقيدات”. وأمل توقيع مرسوم الدورة الاستثنائية لمجلس النواب “لإعادة تفعيل المجلس ولو جزئيا”، مشيرا الى أن “الأمر فيه محاكاة للكثير من قضايا الناس الحياتية والمعيشية، وخصوصا أن هناك عددا من تشريعات الضرورة التي لم تعد تحتمل الانتظار”.-انتهى-

———-

nabil nkoula (1)

نقولا: مطالبنا حقوقية وتحركنا للتعبير عن وجعنا والمطلوب تغيير النظام

(أ.ل) – رأى عضو “تكتل التغيير والاصلاح” النائب نبيل نقول في حديث إلى مصدر إعلامي أن “المطالب اليوم حقوقية”، وقال: “إن أحدا لا يستطيع سحبنا من الحكومة بهذه السهولة، ونحن ساهمنا في أكبر قدر بتهدئة الاوضاع في البلد، ولولا هناك شخص اسمه العماد ميشال عون لم يكن هناك هذا الهدوء في لبنان. إن المطالب اليوم حقوقية، ووجودنا اليوم على المحك، وليس من الضروري النزول الى الشارع والجلوس للتمترس”.

أضاف “إن التيار الوطني الحر بتحركه يناضل عن فكرة وجود لبنان، فالعماد عون دافع عن مكونات لبنان كافة، بدءا من عام 2005 ووقوفنا مع آل الحريري، مرورا بحرب تموز عام 2006. إن تاريخ العماد عون العسكري واضح في الدفاع عن كل شبر من الاراضي اللبنانية”.

وعن تحركات التيار المقبلة، قال: “كل وسائل التعبير سنستخدمها وكل شيء وارد، وتحركنا هو للتعبير عن وجعنا، الذي يجب أن يسمعه المعنيون، خصوصا أن شبابنا يهاجر. ولا بد من قول “كفى” لأن هذا البلد ليس شركة عند “الحريرية السياسية”، ومن قال لنا “دق رأسك بالحيط” أقول له “رح ندق راسنا براسك”، وسنرى أي رأس سينكسر”.

وأشار إلى أنه “شرف للجيش اللبناني أن يكون هناك ضباط من أمثال العميد شامل روكز على رأس قيادته”، متسائلا: “لماذا لا يريدونه قائدا للجيش، هل لانه صهر العماد عون؟”.

وأعلن “تحمل المسؤولية عن كل المسيحيين والوطنيين في لبنان”، وقال: “إن الدفاع الذي نقوم به ليس عن طائفة، بل عن كل اللبنانيين. وإن سقف تحركنا هو سقف التهميش وعدم المشاركة، وأنا مع تغيير النظام، لأنه لا يمثل كل اللبنانيين”.

وأشار إلى أنهم “يريدون قانون الانتخاب مفصلا على قياسهم لاقصاء بعض اللبنانيين”، مؤكدا أنه “لا يحق لرئيس الحكومة ألا يسمع اراء الوزراء، رغم حقه في وضع جدول اعمال الحكومة”، وقال: “لسنا في مملكة، إنما في جمهورية”.

أضاف “أنا لا أستحي بمطالبتي بتغيير النظام، لأن أولا هناك استئثارا من فريق سياسي على بقية مكونات المجتمع، وثانيا لا يطبقونه الا بحسب مصالحهم وأهوائهم”.

وتابع “رئيس مجلس النواب نبيه بري يقف بجانبنا في الامور الاستراتيجية، ونحن نختلف معه في موضوع الحكومة والعمل التشريعي، وما يهمه تفعيل المؤسسات وابقاء الحكومة لانه يرى فيها الحل الوحيد”.

وأكد نقولا استمراره “في حضور لقاء الاربعاء النيابي”، وقال: “من المفروض مواكبة جلسة الحكومة إذا استطاع الوزراء الوصول الى الجلسة، ونحن نراهن على صحوة ضمير بعضهم”.

وتوجه إلى الوزراء المسيحيين بالقول: “لا تكونوا شهود زور، كما كان المسيحيون في الطائف”.

أضاف “لبنان من دون مسيحيين صحراء، سننظف الغبار من البيت لأنه بيتنا، ومن يقول إننا ننتحر سياسيا، نجيبه سننتحر سويا، فالعماد ميشال عون ساهم في تهدئة الوضع ليس لحذف نفسنا ولا لحذف المسيحيين، وهم بالتالي يقصون الشخص الذي يساهم في تهدئة الوضع، ووجودنا على المحك، فهناك 100 طريقة لإجبار الآخر للأخذ بحقوقنا”.

وردا على سؤال عن اتهام التيار بالعصبية، قال: “تصرف رئيس الحكومة تمام سلام في مجلس الوزراء كان عصبيا وليس نحن. وشرف للجمهورية اللبنانية أن يكون العماد عون رئيسا لها، لا سيما أن اسمه ارتبط بتحرير الوطن ولا ينقصه شرف ولا لقب، ومطلبه محق”.-انتهى-

———

bahieh hariri

بهية الحريري التقت سوسان وصالح والشريف

(أ.ل) – استقبلت النائبة بهية الحريري في مجدليون، مفتي صيدا وأقضيتها الشيخ سليم سوسان، في حضور عضو المجلس الشرعي الاسلامي الأعلى عبد الحليم الزين.

وتم خلال اللقاء عرض للأوضاع العامة في البلاد وللوضع في صيدا ومخيماتها على الصعد الأمنية والحياتية. وكانت مناسبة لتبادل التهنئة بقرب حلول عيد الفطر والبحث في التحضيرات لهذه المناسبة على صعيد المدينة.

وكانت الحريري التقت في مجدليون رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب محمد حسن صالح ورئيس جمعية تجار صيدا وضواحيها علي الشريف ونائب رئيس الغرفة قاسم خليفة في زيارة تهنئة لمناسبة شهر رمضان وقرب حلول عيد الفطر. وكان بحث في الأوضاع العامة في البلاد وانعكاسها على الوضع الاقتصادي، ولا سيما في صيدا والجنوب، وسبل تخفيف وطأة الأحداث السياسية والأمنية عليه. كما جرى تبادل بعض الأفكار حول سبل تنشيط الحركة الاقتصادية والتجارية في صيدا، وخصوصا خلال فترة عيد الفطر.-انتهى-

———

army

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الإثنين 6/7/2015 البيان الآتي:

اعتباراً من 1/7/2015 ولغاية 31/7/2015 ما بين الساعة 8.00 والساعة 16.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش بتفجير ذخائر غير صالحة، في حقلي تفجير عيون السيمان والقرية.

واعتباراً من 1/7/2015 ولغاية 31/7/2015 ، ستقوم وحدات من الجيش في منطقتي الكورة ومرفأ طرابلس – المنطقة الحرة، باجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الخلبية واستخدام القنابل الصوتية والمدخنة.

واعتباراً من 22/6/2015 ولغاية 21/8/2015 ما بين الساعة 5.00 والساعة 24.00، ستقوم وحدات من الجيش في المنطقة الحرة – مرفأ طرابلس، باجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الخلبية.-انتهى-

———

alaa din terro

ترو: ليتفق المسيحيون مع المسلمين على رئيس جمهورية

(أ.ل) – أقامت المؤسسة الوطنية الاجتماعية – مستوصف برجا الشعبي، افطاره الرمضاني الرابع عشر في باحة مدرسة المستقبل في برجا، شارك فيه ممثل الرئيس سعد الحريري عضو نقابة المهندسين حسن دمج، ممثل النائب وليد جنبلاط النائب علاء ترو، ممثل النائب محمد الحجار عبد الكريم رمضان، ممثل النائب نعمه طعمه منير السيد، ممثل النائب مروان حماده نزار شمس الدين، ممثل المدير العام لوزارة المهجرين علي حمية، وكيل داخلية الحزب الاشتراكي في اقليم الخروب سليم السيد ممثلا تيمور جنبلا، رئيس بلدية برجا نشأت حمية وفاعليات. وقال ترو “مع الأسف نحن في حالة انحدار وهيستيريا على الصعيد العربي والمحلي. فعلى الصعيد العربي من القومية والنضال مع الرئيس جمال عبد الناصر من اجل القومية العربية والوحدة العربية، وغيره من الزعماء العرب، نسأل أين اصبحنا اليوم؟ بتنا إمارات ودويلات وولي أمر وأمراء وقتل بإسم الدين، ومابين داعش والنصرة وبين الانظمة العربية التي تبيد شعوبها بأيديها، هذا السلاح الذي هو لمواجهة اسرائيل ومحاربتها من اجل تحرير فلسطين وحماية القرار العربي المستقل، أين هو اليوم هذا السلاح؟ فطائرات النظام السوري وبراميله المتفجرة تقصف الشعب السوري، العراق تغير وعمت الفرحة فيه بعد الاطاحة بصدام حسين، وجاء نظام ديموقراطي، فأين هو هذا النظام الديموقراطي؟ العراق سنة وشيعة وترك، فهذه هي سوريا والعراق اليوم، وهذه هي تركيا التي تلعب بالاكراد، وايران تلعب باليمن، فأين نحن اليوم، وياليتنا نستطيع العودة الى الحلم والنضال العربي ونكون يدا واحدة لحماية امتنا وامننا القومي والوطني لنعود امة عربية واحدة ذات رسالة خالدة.”

وأضاف “هذه الهيستيريا العربية، يوجد مثلها هيستيريا في لبنان، فالهيستيريا اليوم أن لي هناك من رئيس جمهورية، بأغراض شخصية وحزبية في البلد، 14 آذار يريدون سمير جعجع، و8 آذار يريدون ميشال عون، فلا هذا الفريق ولا ذلك يستطيعان الاتيان بجعجع ولا بعون، والوقت يتأخر ومسيحييو الشرق يغادرون بمؤامرة من الغرب لأخذهم الى فرنسا وايطاليا وانكلترا واستراليا وكندا لتهجيرهم. واليوم مازال هناك مسيحيي لبنان، فقد حاول مورفي في العام 1976 أخذهم، فلم يرضى احدا، لا العرب ولا المسلمين، واليوم لا ادري اذا كانت هذه المؤامرة تعاد على لبنان بتأخير انتخاب رئيس للجمهورية، لأنه الاولوية للبلد وللمسيحيين هو بانتخاب رئيس للجمهورية وبأسرع وقت ممكن وخارج هذه الإصطفافات، أن يتفق المسيحيون مع المسلمين في هذا البلد على رئيس جمهورية توافقي، يكون لكل اللبنانيين، فهكذا يكون الرئيس القوي، وليس الفئوي هو الرئيس القوي”. وتابع “بحجة ان فلان لم يأت رئيسا نعطل مجلس النواب، ويقولون ان ليس هناك من داع لتشريع الضرورة، وضعوا لنا قانون انتخاب، فنحن لو اتفقنا على قانون لكنا وضعناه قبل ان تنتهي ولاية الرئيس ميشال سليمان، ولكن لم نتمكن من الاتفاق على قانون انتخاب. اليوم نعطل الحكومة تحت حجة انه في حال لم تعينوا لنا فلان بالمركز الفلاني، وهنا نسأل لماذا نحرق المراحل، فطالما الحكومة هي نفسها الموجودة حاليا هي التي مددت الى الخامس من ايلول لقائد الجيش العماد جان قهوجي، فحتى تنتهي مهلة التمديد ونصل الى 5 ايلول عندها نتكلم بهذا الموضوع، ولكن اليوم نعطل الحكومة والمجلس النيابي ورئاسة الجمهورية معطلة، وندعو للنزول الى الشارع والاحتجاج ان حقوق المسيحيين مسلوبة والداعشية السياسية هي التي تقف، فهذا كلام فارغ أكان من هذا الوزير او ذاك المسؤول، لأنه مع الأسف حيث وصلنا الى هذه المرحلة مع هكذا مسؤولين يريدون يهددون بتخريب البلد وقطع طرقاته وبإستعمال الطائفية في كل مجال وفي كل مكان بينما ادارات الدولة تنهار الواحدة بعد الاخرى، وهذا واضح للجميع، هدر وفساد وسرقة وتلزيمات عشوائية، والى متى تستطيع ان تتحمل المالية العامة كل هذا؟ علنا في الاشهر المقبلة تستطيع الدولة تأمين رواتب المواظفين”.-انتهى-

———-

amnaam6-7-2015

مجلة “الامن العام” العدد 22

إبراهيم: لبنان غني بثرواته لكن ما تنقصه الرؤية والاصرار والتكاتف الوطني

(أ.ل) – صدر العدد 22 من مجلة “الامن العام” عن المديرية العامة للامن العام، وجاء فيه:

في افتتاحية المدير العام اللواء عباس ابراهيم ان “الحل في ايدينا وفي قدراتنا المتنوعة، وفي كل الاتجاهات. البداية من اعادة بناء الإنسان وتأهيله علميا ومهنيا، وعلى مستويات راقية كما كنا في الماضي، حيث تميز اللبنانيون بمهاراتهم في كل الميادين. ان اعادة بناء الانسان تكون من خلال رفع مستوى المعرفة العلمية، وتطوير اساليب التدريب والتأهيل، والعودة الى توظيف كل الايجابيات الموجودة في بنيتنا المجتمعية. لكن ما نعيشه اليوم، وما نشهده، هو الفراغ على كل المستويات المؤسساتية، بدءا من الفراغ الرئاسي مرورا بجمود التشريع وصولا إلى ارتفاع معدلات الفقر والعوز والبطالة. وما يصل من تقارير في هذا المجال لا ينبئ بالخير”.

اضاف: “رغم هذه الصورة غير المتفائلة، يستطيع اللبنانيون اعادة توظيف قدراتهم وثقافتهم، لان الشعوب التي حققت معجزات وظّفت ثقافتها في اقتصادها: هكذا كان الحل في اليابان والمانيا وسائر دول اوروبا. لبنان غني بثرواته المائية والزراعية، ومهاراته في التجارة والخدمات المصرفية والفندقية والسياحية، وقدراته في الصناعة والابداع… لكن ما تنقصه الرؤية والاصرار والتكاتف الوطني، للعبور نحو الدولة المنتجة والقوية، القادرة على احتضان ابنائها وتمسكهم بارضهم منعا لهجرتهم”.

في العدد ايضا يروي الوزير السابق الدكتور طارق متري فصولا من المفاوضات التي رافقت حرب تموز 2006 والتحضير للقرار 1701، والموقف اللبناني ناهيك بمواقف الدول المعنية التي ادت الى وقف العدوان، الى قراءة لحرب تموز وعبرها ودروسها اجراها العميدان المتقاعدان نزار عبدالقادر وهشام جابر، ومقابلة مع وزير الاتصالات بطرس حرب عن مراحل تطوير القطاع وخدماته مشيرا الى ان مداخيل الهاتف الخليوي قد بلغت ملياري دولار، ويتحدث الوزير السابق فيصل كرامي والعميد ناجي ملاعب عن الخطط الامنية كظهير لاستقرار البلاد.

في العدد زيارة اللواء ابراهيم جامعة اللويزة وافتتاحه مركز امن عام غزير الاقليمي، الى تقريرين عن نتائج الانتخابات التركية والعلاقات الاميركية ـ الخليجية، ومقابلة مع رئيس ديوان المحاسبة القاضي احمد حمدان مؤكدا مراقبة الديوان الاهدار، الى تحقيقات عن مركزي امن عام الشويفات وغزير الاقليميين، واحصاءات الشهر، ومقابلة مع السفير عبدالله بوحيبب قارئا في تطورات المنطقة.

في العدد ايضا تحقيقات عن تلفزيون لبنان والآباء الاوائل لاخبار التلفزيون، وخطر الفراغ المالي بعد سقوط موازنة 2015، وتحرك القطاع الخاص نحو الخليج، الى تحقيقين عن مهرجانات الصيف ومقابلات مع نورا جنبلاط وريما فرنجيه والمديرة العامة لوزارة السياحة ندى السردوك، ناهيك بالابواب الدائمة في الثقافة والتلفزيون وكتاب الشهر والتغذية والرياضة والتسلية.-انتهى-

———

nawwaf musawi (1)

نواف الموسوي: المعركة ليست بين مذاهب أو قوميات بل مع الخطر التكفيري

(أ.ل) – اعتبر النائب السيد نواف الموسوي خلال احتفال تأبيني في حسينية بلدة أرزون اننا “كنا جميعا إلى أي جهة انتمينا شركاء في الألم والمعاناة، ولكي نكون شركاء في العزة والإنتصار أيضا، علينا أن نعزز وحدتنا التي شكلت جسرا إلى هذا الإنتصار، لأن تأخر شعوب مثلنا تؤمن بما نؤمن به في إنجاز وحدتها، أدى إلى أن تجد نفسها وقد صار العدو على أبوابها يحمل السكين، وحينها ذهبت إلى شراكة الدم وباتت واحدة، كالذي حصل مع الحشد الشعبي في العراق، ونحن بدورنا نريد لوحدة الدم والموقف أن تستمر، وإننا قادرون على احتواء تنوعنا مهما تعددت انتماءاتنا، لأننا نعرف أن الجينة الأصلية هي واحدة، وقد ورثناها أبا عن جد إلى الأجيال البعيدة في الولاء لأهل البيت والإمام الحسين، الذي مكننا الله من أن نكون معه بصورته التي يتجلى فيها بمواجهة المستكبرين، فقد أناط الله بنا مهمة جليلة وهي مقاومة العدو الصهيوني، فقاومناه بإخلاص، وامتزج الدم مع الدم، وتحقق الإنتصار الذي بات معلما لا يمكن تجاوزه، ومن ثم أكمل الله مننه علينا، فأناط بنا مهمة مواجهة الذين واجهوا الإمام الحسين بفكرهم وأشخاصهم وسلوكهم وجرائمهم وخطابهم ألا وهم التكفيريون، وليكابر من يشاء المكابرة إلا أن الحقيقة واقعة لا نقاش فيها، وهي أنه لولا قتالنا المبكر لهؤلاء التكفيريين في عقر دارهم لكانت مدننا وقرانا مملوءة بالدم والسكاكين، فهذه أقاصي الأرض من عرب وغيرهم، تعاني من هجمات التكفيريين من تونس إلى الكويت والسعودية وفرنسا وبريطانيا وحتى الولايات المتحدة التي تشهد حالة استنفار، والجميع يقف على أهبة الإستعداد لمواجهة العدو والخطر التكفيري، في حين أننا تمكنا من أن نضع حدا لهؤلاء التكفيريين، ونقيم من حول لبنان حزاما آمنا نقيه به الشرور التي نراها في كل مكان”.

أضاف “إن المعركة هي مع التكفيريين الذين يشكلون خطرا على الإنسانية بأسرها، وهذه هي الوجهة الصحيحة للمعركة، وهذا ما هو عليه حال الأمم، ولكن البعض يحاول تغيير صورة هذه المعركة لأسباب تتعلق بدوره ومستقبله، إلا أن المعركة ليست بين مذاهب أو قوميات، بل هي مع الخطر التكفيري الذي كان النظام السعودي هو الأساس في نشوء فكره ورعاية انتشاره، والذي يحاول اليوم التنصل من مسؤولياته، عبر قلب طبيعة المعركة من خلال التحريض بين أصحاب المذاهب وأتباعها على بعضهم البعض لتغيير صورة المعركة وتصوريها على أنها مذهبية، ولذلك فإنه إذا أراد أحدهم أن يقدم نفسه بدور فاعل، فيجب عليه أن لا يغيب صورة أن هذه المعركة هي بين كل ما يمت إلى الإنسانية بصلة وبين التكفيرية المعادية لها، وبالتالي فإن الدور الفاعل لا يتخذ في لبنان من خلال التحريض، بل يمكن أن يتخذ من خلال القيام بالواجب الوطني في مواجهة التكفيريين وملاحقتهم واستئصالهم وتفكيك شبكاتهم وملاحقة ناشري أفكارهم، لأن التكفيرية تبدأ كفكرة ثم تتحول إلى خطر، والمشكلة لا بقمر ولا بهلال بل هي في الخسوف السعودي الذي يولد الفتن ويريد أن يعم الظلام على هذه الأمة، ولكن مهما بلغ خسوف من انخسف، فإن هذه الأمة قد شقت طريقها إلى النور الإنساني الذي ننشره عبر درب المقاومة لنجعله يضيء في كل لحظة في مقابل الخسوف السعودي كي لا يكون هناك ظلام”.‏

وتابع “إننا كنا ولا نزال في نفس المعركة، لأنه حين نواجه العدو التكفيري فإننا نواجه العدو الإسرائيلي، وبالرغم من محاولة البعض لتغطية علاقة المجموعات التكفيرية بالعدو الصهيوني، نجد أنه عندما خرج شباب مجدل شمس المحتلة واعترضوا سيارة إسعاف عسكرية إسرائيلية وأخرجوا منها الجرحى من مقاتلي النصرة، قد انكشفت الأوراق ولم يعد بوسع أحد أن يخفي أن هذه المجموعات هي أدوات إسرائيلية، وأن لا فرق بين جبهة النصرة وداعش وبين جيش لحد، وأن كلاهما كانا يعملان بالإدارة والرعاية الصهيونية، فلذلك نحن قاتلنا العدو الصهيوني ولا نزال نقاتله، وهو وإن تبدى لنا اليوم على شكل دمى هي هذه الدمى التكفيرية إلا أن العدو الأصلي لا يغيب عنا أبدا”.

وقال: “إننا وبمناسبة زيارة المبعوث الخاص للخارجية الأميركية لشؤون الطاقة آموس هوكستين، نود أن نلفت عناية الرأي العام اللبناني إلى خطورة ما نحن بصدده، وإلى الفرصة المتاحة لاستعادة حقوق يراد إفقادنا إياها، فثمة مشروع يطرح بمد أنبوب للغاز من حقل تمار الصهيوني إلى ميناء جيهان التركي، ولكن هذا الأنبوب يجب أن يمر في المنطقة الإقتصادية الخالصة لقبرص، لأنهم لا يستطيعون أن يمرروه في المنطقة الاقتصادية الخالصة للبنان بالرغم من أنه أوفر وأقصر، إلا أن المشكلة هي أنهم لا يستطيعون مده عبر المنطقة الاقتصادية الخالصة لقبرص لأن لبنان لم يبرم في المجلس النيابي اتفاقية تحديد حدود المنطقة الاقتصادية الخالصة معها، وحسنا قد فعل المجلس النيابي، لأن الاتفاقية التي وقعتها حكومة 17-1-2007 قد أضرت بمصالح لبنان، فبدلا من أن تتمسك بالنقطة الثلاثية الأبعاد المعروفة برقم 23، فقد تراجعت إلى النقطة رقم واحد، والآن العدو يدعي أن 860 كلم مربع من منطقتنا الاقتصادية الخالصة الغنية بالنفط والغاز هي له، ولكن الحكومة اللبنانية قد تصرفت بما ينبغي، وأبلغت الأمم المتحدة بأن هذه المنطقة هي لها، إلا أن المشكلة التي بقيت هي أن لبنان قد وقع على اتفاقية القانون الدولي للبحار التي تقتضي بأنه حينما يدعي طرفان بامتلاكهما لأي منطقة فيجب عليهما حينها أن يمتنعا عن القيام بأي نشاط فيها، وهذا يعني أن 860 كلم مربع من منطقتنا الاقتصادية الخالصة هي منطقة ممنوع على لبنان أن يعمل فيها، وهنا يكمن الفرق بين ذهنية المقاومة التي تقتضي بأن لا نتراجع عن الحقوق ونتمسك بها، وبين ذهنية تقتضي التراجع عن هذه الحقوق خشية افتعال المشاكل مع الإسرائيلي بما يحفزه على اللحاق بنا وسلبنا لحقنا، ففي عام 2010 وقع الإسرائيلي اتفاقية مع قبرص على النقطة رقم واحد التي تراجعت إليها الحكومة اللبنانية، وبالتالي فإنه وفي حال أردنا التفكير إنعزاليا ولبنانيا فقط بصرف النظر عن أي شيء آخر أو أي تفكير كان، فنجد أننا لا نستطيع أن نحافظ على مصالح لبنان إلا بالمقاومة، ولذلك فإنه ليس من وطني ولبناني صرف وحقيقي إلا ويجد نفسه في موقع المقاومة ويقر بأنه ليس من سبيل للمحافظة على ثروات لبنان وحقوقه ومصالحه إلا بالمقاومة وليس بأي شيء آخر، لأن الذي يمنع الإسرائيلي اليوم من أن يمد يده إلى هذه المنطقة هو أن لدى المقاومة القدرة على إصابة منصاته في ما لو جرب ذلك، وإلا كان قد بدأ بالدخول إلى حقولنا، وهو الذي لم يوقع ولا يوقع على الإتفاقية الدولية لقانون البحار بما يجعله غير ملزم بقرارتها فيدخل وينقب”.

ورأى “إن هذا التهديد اليوم يشكل فرصة لنا، لأن الولايات المتحدة الأميركية مهتمة بإيصال غاز إلى أوروبا مما يخفف الإعتماد على الغاز الروسي، فتضغط عبر سفيرها في تل أبيب على كتل برلمانية في الكنيست الإسرائيلي لحثها على الموافقة على مشروع قانون الغاز الإسرائيلي في ظل الجدل الحاصل في إسرائيل حول وجود فساد أو عدمه في مسألة التلزيم الذي حصل لشركة نوبل إنرجي، ولأنه لا يمكن أن يمر هذا الأنبوب إلا إذا وقعت الإتفاقية بين لبنان وقبرص وأبرمت في المجلس النيابي اللبناني، فنجد أننا نمتلك ورقة بيدنا تجعل لبنان أمام فرصة ينبغي على الدولة الاستفادة منها من خلال مطالبة الجانب القبرصي بإعادة الأمور إلى نصابها وجعل النقطة الثلاثية الأبعاد هي النقطة 23، التي من وجهة نظرنا ونظر العديد من الباحثين في الطبوغرافيا والجغرافيا والجيولوجيا هي الحد الأدنى للحق اللبناني، لأن هناك نظريات ترسم الخط إلى ما بعد الـ23 باتجاه فلسطين المحتلة، وبالتالي فإن أمامنا فرصة لأن نتشبث بحقنا كاملا، وأن نصر على أن تكون النقطة 23 هي النقطة الثلاثية الأبعاد، لأن خصومنا هم المستعجلون، ونحن يجب أن نستفيد من هذا الأمر، وفي الوقت الذي نخشى فيه أن تؤثر حالة الشلل التي تعيشها المؤسسات اللبنانية على هذه الفرصة، إلا أننا ندعم في الوقت نفسه جهد المسؤولين اللبنانيين الذي ينصب في هذه الآونة على محاولة استعادة حقوقنا”.-انتهى-

———-

bshara alraii

الراعي من الديمان: لنتغلب على الرتابة وصعوبات الحياة ومشاكلها

(أ.ل) – استهل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي استقبالاته، في الصرح البطريركي الصيفي في الديمان، بلقائه صباحا وفدا من جمعية المرسلين اللبنانيين الموارنة برئاسة الاب مالك بوطانوس الذي طلب البركة والشكر منه لمناسبة السيامة الكهنوتية للكهنة الجدد في الجمعية.

وكان للبطريرك الراعي امام الوفد كلمة قال فيها: “على كل انسان ان يحافظ على الامانة التي حمله اياها الله، ان في خدمة الكهنوت او في خدمة العائلة او اي مسؤولية يتحملها. وعلينا ان نتغلب على الرتابة والصعوبات التي تعترضنا. وسأرافقكم دائما بالصلاة حتى نستمر جميعا ونجدد كل يوم التزامنا بكلمة نعم التي قلناها بالسيامة والالتزام بالخدمة الكهنوتية التي ائتمنا عليها وعلينا ان نسعى للحفاظ على الوزنات التي حملنا اياها الله” وذلك عبر ترداد كلمة “ها انذا”.

اضاف “علينا ان نعتبر ان صعوبات الحياة ومشاكلها هي السبب لنضوجنا واكمال دعوتنا وليس لنضعف امامها ونستسلم. وعلينا المثابرة على الصلاة كي لا يضعف احد منا امام هذه الصعوبات وينحرف عن الطريق الصحيح. واتمنى لكم حياة كهنوتية مليئة بالصلاة والتأمل”.

وتوجه الى اهالي الكهنة الجدد والآباء بالشكر “لان ما وصلتم اليه هو بفضل تربيتكم وايمانكم الذي يمثل العائلات المؤمنة والتي تقدم ابناءها لخدمة مذبح الرب ليكرسوا حياتهم لذلك”.

وختم “اكرر تهنئتي لكم واعتبره امتيازا لكم خصكم به الله، فاختار ابناءكم خداما له وهذا فخر واعتزاز لكم. فالله هو مصدر الخير والنعم وهو الذي يحميكم ويحمي عائلاتكم وبيوتكم. والتهنئة الكبرى لجمعية المرسلين اللبنانيين الموارنة نوجه لكم شكرنا وتقديرنا وصلاتنا”. ثم منح الجمعية البركة الرسولية عربون النعم الالهية.-انتهى-

———-

fadlallah6-7-2015

إفطار جمعيَّة المبرّات في كفرجوز

علي فضل الله: نخشى أن نكون قد تحوَّلنا إلى قبائل بصورة طوائف ومذاهب ومواقع

 (أ.ل) – أقامت جمعيّة المبرّات الخيريّة حفل إفطارها في ثانويّة الرّحمة في كفرجوز النبطيَّة، بحضور شخصيّاتٍ دينيَّة، يتقدّمهم إمام مدينة النبطيّة الشّيخ عبد الحسين صادق، وإمام مسجد القدس الشيخ ماهر حمود، وشخصيّات بلديّة وسياسيَّة واجتماعيَّة. وألقى سماحة العلامة السيِّد علي فضل الله كلمةً تحدَّث فيها عن معاني شهر رمضان، مشيراً إلى أنَّ ما نعانيه من مشاكل سياسيَّة واجتماعيَّة انطلق في كثيرٍ من الأحيان من أنانيّاتنا وتقوقعنا على أنفسنا.

أضاف: “إنّنا نخشى أن نكون قد تحوَّلنا إلى قبائل بصورة طوائف ومذاهب ومواقع، بحيث باتت كلّ قبيلةٍ تفكّر في حساباتها، ولها أجندتها الداخليّة والخارجيّة، ولها سياستها وأمنها، وقد تسعى لتغزو القبيلة الأخرى عندما تسنح لها فرصة الانقضاض عليها، لتحصل منها على الأسلاب والمغانم، أو لتفجِّر الحقد التّاريخيّ الدّفين لديها، أو تنفيذاً لحسابات من يعملون لها”.

لقد استغلَّ الآخرون صراعاتنا وانقساماتنا، فاخترقوا ساحاتنا ليؤمِّنوا لأنفسهم موقعاً في بلادنا، ويمسكوا بزمام أمورنا، ليقولوا لهذه الطَّائفة أو ذاك المذهب أو ذلك الموقع السياسيّ، كونوا معنا ونحن نعينكم ونقوّيكم.. ويأتي آخرون إلى الطّائفة الأخرى والمذهب الآخر والموقع السياسيّ، ويفعلون الأمر نفسه، حتّى دخلنا في لعبة المحاور الدّوليّة والإقليميّة، وحوَّلنا هذا البلد إلى رئةٍ تتنفَّسُ مشاكل المنطقة وسمومها، وإلى ساحة تجاذبٍ للصّراعات الدوليّة والإقليميّة، وإلى ساحةٍ وهدفٍ للإرهاب وللتّكفير، بدلاً من أن يكون هذا البلد أنموذجاً نقدِّمه إلى العالم في قدرة التنوّعات الدينيّة والسياسيّة فيه، على أن تتكامل وتتعاون فيما بينها.. بلداً يكون نقيضاً للكيان الصهيونيّ الّذي يسعى بيهوديّة كيانه، للقضاء على كلّ تنوّعٍ، لأنّ أيّ تنوّع يفضح وجوده. ومن هنا، نحن خائفون، وأيدينا تبقى دائماً على قلوبنا، خوفاً من فتنةٍ هنا وفتنةٍ هناك، وبدلاً من أن يتحرّك الواعون والإطفائيّون في ساحاتنا، تُركت هذه السّاحات للموتورين والانفعاليّين والمتعصّبين وفتاوى الحقد والبغض والكراهية”. وقال: “وإذا كان البعض يتحدّث عن الدّين أنّه مشكلة، فإنّنا نقول: لم تكن مشكلتنا في مرحلةٍ من المراحل في الدّين، إنما في الذين يسيئون إلى قيمه، ويفسّرونه على حسب أحقادهم وضغائنهم، ولخدمة مشاريعهم الدّمويّة.. مشكلتنا في الطائفيّين والانغلاقيّين والمتعصّبين والّذين يستغلّون الدّين لحساباتهم السياسيّة”.

ودعا سماحته إلى التمسّك بالوحدة والحوار في هذه المرحلة العصيبة، فلا يمكن مواجهة العدوّ بكلِّ هذا الترهّل الّذي نعيشه، وعلى كلّ الّذي يريدون قوّة البلد، أن يكونوا أكثر السّاعين إلى دعم وحدته الداخليّة، ودعم الجيش، وتعزيز روح المقاومة، وتعميق لغة الحوار، وإزالة التشنّج والتوتّر.

وفي الوقت نفسه، رأى سماحته أنّه لا بدَّ من أن تبقى عيوننا مصوّبةً باتجاه صانعي الفتن الّذين يريدون أن يجعلوا من هذا البلد ساحةً تتنفّس فيها الصّراعات الإقليمية والدوليّة، وما تعكسه من فتن، وأن يكون الصّدى لا الفعل في كلّ ما يحصل في هذه المنطقة. وأضاف: “ومن هنا، دعونا وندعو إلى تثبيتٍ أكثر للسّاحة الداخليّة، والإسراع لملء الشّواغر، وانتظام عمل المؤسّسات، وحلّ المشكلات العالقة الّتي تتعلّق بحاجات إنسان هذا البلد ومتطلّباته وعيشه الكريم”.-انتهى-

———-

abd allatif daryan

دريان من أبو ظبي: التهديد والوعيد خطير يهدد الامن والاستقرار

(أ.ل) – نبه مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان، خلال لقائه الجالية اللبنانية في أبو ظبي، من “إدخال لبنان في الفوضى التي تسقط فيها مؤسسات الدولة ويصبح الصراع على الوطن وليس من اجل الوطن”، واصفا “ما يحصل من تهديد ووعيد بالخطير الذي يهدد سلامة أمن واستقرار لبنان”، محذرا من “مخاطر الانقسام مما يشوه صورة اللبنانيين وسمعتهم ويلحق الضرر بمصالحهم بأفدح الخسائر”. ورأى ان “حل الأزمة اللبنانية يبدأ بانتخاب رئيس للجمهورية وعودة التشريع في المجلس النيابي ما يوجب استمرار عمل الحكومة في عقد جلساتها لأن شل عملها هو دخول في المجهول”، داعيا القوى السياسية “إلى معالجة كل الأمور بحكمة وروية ضمن مجلس الوزراء حرصا على النهوض بمؤسسات الدولة الحاضنة لجميع أبنائها”.-انتهى-

———-

mustafa hamdan

العميد حمدان ابرق مهنئا بوتفليقة بالذكرى الـ53 للاستقلال

(أ.ل) – ابرق أمين الهيئة القيادية في “حركة الناصريين المستقلين – المرابطون” مصطفى حمدان الى الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة مهنئا بالذكرى الـ53 لاستقلال بلاده و”الذي شكل في تاريخ العالم منارة لكل الأحرار ودافعا لكل المواطنين على امتداد أمتنا العربية في الكرامة ومحبة الأرض ، وقدرة الإنسان على الانتصار على الظالمين والطغاة”.

وقال: “نحن على اقتناع تام أن الجزائر، بقيادتكم، ستستمر في مسيرة الحرية الحقيقية والتقدم والازدهار والسعي الدائم الى مكافحة الارهابيين والمخربين الذين يريدون شرا بالجزائر وأهلها”.-انتهى-

———

2000px-Flag_of_the_Amal_Movement.svg[1]

وفد من أمل عزى باللواء ناصيف في دمشق:

خسارة كبيرة ليس لسوريا فقط وانما للمشروع العربي المواجه لطاغوتية اسرائيل والتكفير

(أ.ل) – قام وفد من حركة “امل” برئاسة نائب رئيس المكتب السياسي الشيخ حسن المصري ضم الوزير غازي زعيتر، حسن قبلان ومسؤول الحركة في دمشق احمد الحاج حسن، باسم رئيس الحركة الرئيس نبيه بري وقيادة الحركة بتقديم التعازي في دمشق باللواء محمد ناصيف ” ابو وائل”.-انتهى-

———-

army

تمارين تدريبية في مزرعة حنوش – حامات

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الإثنين 6/7/2015 البيان الآتي:

بتاريخي 6 و 9 / 7 /2015 ما بين الساعة 6,00 والساعة 12,00 من كل يوم، ستقوم وحدة أخرى في حقل رماية مزرعة حنوش – حامات، باجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.-انتهى-

———-

khalil hamdan

خليل حمدان في تكريم عوائل الشهداء والجرحى: لتوسيع عملية الحوار

(أ.ل) – كرمت المنطقة الاولى في حركة “أمل” في اقليم الجنوب، عوائل الشهداء والجرحى في المنطقة، وأقامت على شرفهم حفل افطار في مطعم “درب القمر” في ميفدون، حضره النائب عبد اللطيف الزين، المحامي جهاد جابر ممثلا النائب ياسين جابر، الدكتور محمد قانصو ممثلا النائب هاني قبيسي، علي قانصو ممثل النائب محمد رعد، رئيس مكتب الجنسية والجوازات في المديرية العامة للامن العام العميد الركن حسن علي أحمد، عضو هيئة الرئاسة في الحركة الدكتور خليل حمدان، المسؤول التنظيمي المركزي للحركة حسين طنانا، المسؤول التنظيمي للحركة في اقليم الجنوب محمد ترحيني ونائبه محمد عواضة، المسؤول التنظيمي للحركة في المنطقة الاولى محمد معلم، نائب رئيس الاتحاد العمالي العام في لبنان حسن فقيه، مسؤول الخدمات المركزي في الحركة باسم لمع، رئيس اتحاد بلديات الشقيف محمد جميل جابر، رئيس جمعية تجار النبطية وسيم بدر الدين، مدير ثانوية حسن كامل الصباح الرسمية في النبطية عباس شميساني، رئيس اتحاد نقابات العمال والمستخدمين في محافظة النبطية حسين مغربل، قيادة الحركة في اقليم الجنوب وعلماء دين وعوائل الشهداء والجرحى وشخصيات نسائية واجتماعية وبلدية واختيارية وفاعليات.

استهلالا ايات من القرآن الكريم للمقرئ حسين ايوب، ثم ترحيب من مصطفى محمود فقيه فالنشيدين الوطني والحركة، ثم مجلس عزاء عن أرواح الشهداء للسيد نصرت قشاقش، ثم ألقى حمدان كلمة الحركة أكد فيها أن “جميع الشهداء يحضرون في قلوبنا وهم في جنات النعيم عند ربهم، ان يوم شهيد أمل في الخامس من تموز من العام 1975، حيث كان انفجار لغم عين البنية عندما كان شباب “أمل” يستعدون لمواجهة العدو الصهيوني، عندما نقول يوم شهيد أمل المناسبة تفرض نفسها، وبالتالي المقصود كل شهيد سقط في مسيرتنا في افواج المقاومة اللبنانية “أمل” في مسيرة المقاومة”.

وأضاف “نحن نطمئن الى حصن حصين، الى حركة فاق عدد الشهداء فيها ال 5 الاف شهيد وعدد الجرحى اكثر بكثير في هذا الاطار، عندما نتحدث عن الشهادة لدينا رصيد، حركة أمل قدمت الشهداء في مواجهة العدو الصهيوني وفي الداخل وعلى الحدود لنقول انه حيثما تكون القضية قضية حق نحن نكون، دافعنا عن أهلنا وقرانا وعن مدننا وعن حدودنا، وبالتالي لن نترك هذا الخيار خيار الدفاع عن الارض والانسان”.

وتابع “العدو الصهيوني لا يزال يتغطرس ويعد العدة للانقضاض علينا، وهو لم يترك فرصة الا ويطلق العنان لتصريحاته، ولا يزال يمنعنا من ان نستثمر المخزون من النفط والغاز في البحر، من هنا نقول ان العودة الى الشهداء حاجة والاستمرار في مسار المقاومة هو حاجة دائمة ومستمرة، وهذا ما نعمل عليه وما أكد عليه الامام القائدالسيد موسى الصدر ويعمل عليه دولة الرئيس الاخ الاستاذ نبيه بري بقيادة الحركة من أجل أن نكون دائما على اعداد واستعداد لمواجهة العدو الاسرائيلي”.

وقال: “هناك عدو يتربص الفرص، هذا العدو التكفيري الارهابي الذي تتم مواجهته على حدودنا الشرقية، وبين الحدود الشرقية والحدود الجنوبية، هناك تداخل كبير للغاية في عملية التنسيق بين التكفيريين والارهابيين وما بين العدو الصهيوني، هذا التنسيق لم يعد خافيا على احد، ولم يعد تحت الطاولة ولا في الخفاء انما هو معلن ليس فقط من خلال معالجة جرحى التكفيريين، انما من خلال غرف عمليات بين العدو الصهيوني والارهابيين والتكفيريين، وايضا من حيث الامداد والمعلومات، عندما يقف التكفيري والارهابي بالقرب من جنود العدو الصهيوني في الجولان يقف مطمئنا، الصهيوني يعتبر ان هذا الارهابي لا يشكل خطرا عليه، والارهابي يعتقد ان هذا الصهيوني هو حليف له لذلك السلاح منكس غير مصوب لبعضهم البعض، انما المستهدف الجيش العربي السوري والمواطن السوري، المستهدف المواطن في لبنان والجندي في لبنان حيث ان الجيش اللبناني تحت التصويب لهؤلاء الارهابيين التكفيريين، وتحت تصويب الصهاينة الذين يتحينون الفرص للنيل من جيشنا اللبناني”.

واكد على “الترابط ما بين الشعب والمقاومة والجيش من أجل أن تبقى المقاومة في عملها في مواجهة عدو الداخل التكفيري، ومن أجل مواجهة الصهاينة وأن يتفرغ هذا الجيش للقيام بواجبه للدفاع عن حدودنا الجنوبية والشرقية”.

ودعا الى “توسيع عملية الحوار الوطني التي تجري في عين التينة بين الاخوة في حزب الله وتيار المستقبل بإشراف ورعاية دولة الرئيس نبيه بري، هذا الحوار الذي قد يكون بارقة الامل الوحيدة من حيث التلاقي على مساحة العالم العربي حيث لا يوجد مشهد تلاق ومشهد حوار، يوجد مشهد نزاع وشق الصدور وأكل الاكباد وتدمير المساجد على رؤوس اصحابها واغتيال المصلين، وجدنا هذه البارقة لكي تعمم ونؤكد عليها في هذا الزمن الصعب، ولا ننسى اللقاء الكبير الذي تم في الكويت عندما اجتمع السنة والشيعة في لقاء واحد ندد بالارهاب والتكفيريين والصهاينة الجدد”.-انتهى-

———-

samid jeajea

جعجع التقى ايخهورست في زيارة وداعية

ووفدا من المنتسبات الى “القوات” من منطقة البترون

(أ.ل) – استقبل رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع في معراب، سفيرة الاتحاد الاوروبي في لبنان انجيلينا ايخهورست في زيارة وداعية، في حضور رئيس جهاز العلاقات الخارجية في “القوات” بيار بو عاصي. وجرى عرض للأوضاع السياسية العامة في لبنان والمنطقة.

من جهة أخرى، التقى جعجع وفدا من المنتسبات في منطقة البترون في إطار النشاطات الذي يقوم به جهاز تفعيل دور المرأة في الحزب، برئاسة المحامية مايا زغريني.-انتهى-

———-

army

تمارين تدريبية في البياضة – الجنوب

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الإثنين 6/7/2015 البيان الآتي:

بتاريخ 8 /7 /2015 ما بين الساعة 8,00 والساعة 14,00، ستقوم وحدة من الجيش، باجراء تمارين تدريبية في منطقة البياضة – الجنوب، تتخللها رمايات بالذخيرة الخلبية.-انتهى-

———-

ahmad hariri

أحمد الحريري في افطار رمضاني في سيدني: الخسارة واقعة على من يتاجر بلبنان

(أ.ل) – أقامت منسقية سيدني في “تيار المستقبل”، افطارا رمضانيا، في “ستارز بالاس”، تخلله كلمة مسجلة للأمين العام للتيار أحمد الحريري، لفت فيها إلى أن “شهر رمضان المبارك هو شهر محبة واعتدال، وليس شهر تطرف وإرهاب وقتل، كما حصل في الاعتداءات الارهابية التي ضربت مصر والكويت وتونس وفرنسا، وكما نرى في الارهاب الذي يضرب سوريا كل يوم”.

وإذ أسف “لأن ثمة من يأخذ لبنان إلى الانتحار، ويصر على تركه أسير الفراغ”، شدد على “أن ما يهم “تيار المستقبل” هو حماية لبنان من هذا الجنون والاستكبار، لأننا تعلمنا من الرئيس الشهيد رفيق الحريري إنو ما حدا أكبر من بلده، وسمعنا من الرئيس سعد الحريري أن الشعب اللبناني أهم منا جميعا، وأكبر من كل الحسابات السياسية”، مؤكدا “أننا في “تيار المستقبل” لن نكون شهود زور على الجرائم التي ترتكب بحق لبنان، بل سنكون شهود حق من أجل حمايته، ولن نكون شركاء لأي جنون يريد تدمير لبنان، بل سنكون شركاء لكل عاقل يريد بناء لبنان، ولن ننجر لتخريب ما بناه رفيق الحريري، بل سنحاول أن نبني مع الشركاء في الوطن على ما بناه رفيق الحريري من أجل لبنان”.

وأشار إلى “قوتنا هي بحرصنا على لبنان، وباعتدالنا وتمسكنا بعروبتنا المعتدلة التي تمثلها المملكة العربية السعودية خير تمثيل، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وكل قيادة الحزم التي توحد كل الجهود العربية لمواجهة الاطماع الايرانية التي تنشر الخراب والفتنة في عالمنا العربي”.

وختم بالقول “في النهاية،ما بصح إلا الصحيح، الاعتدال سوف ينتصر، والهزيمة مصير التطرف، والخسارة واقعة على كل المشاريع التي تتاجر بلبنان واللبنانيين”، موجها التحية إلى أعضاء وداعمي منسقية سيدني “الملتزمين باكمال مسيرة الرئيس الشهيد رفيق الحريري من أجل لبنان أفضل لجميع اللبنانيين”. وكان حضر الإفطار النائب الأسترالي جيفري لي ممثلا الوزير جون عجاقة، النائب جهاد ديب، محافظ مدينة كانتربري براين روبسون، نصر كفروني ممثلا محافظ مجلس مدينة هولرويد غريغ كامينغز، المستشار عن مجلس مدينة ليفربول مظهر حديد، والمستشار عن مجلس مدينة أوبرن هشام زريقة. كما حضر ممثل دار الفتوى في أستراليا الشيخ مالك زيدان وأئمة ورجال دين وممثلين عن أحزاب تحالف قوى 14 آذار ورؤساء وأعضاء جمعيات أهلية واجتماعية وإعلاميين وأعضاء منسقية سيدني ومناصري “المستقبل” وحشد من الجالية اللبنانية.-انتهى-

———-

army

تمارين تدريبية في حقل رماية وطى الجوز

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الإثنين 6/7/2015 البيان الآتي:

اعتباراً من 6/7/2015 ولغاية 9/7/2015 ما بين الساعة 18.00 والساعة 5.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في حقل رماية وطى الجوز باجراء تمارين تدريبية ليلية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية واستخدام المتفجرات.-انتهى-

———-

hashem safidin

صفي الدين: المقاومة حمت لبنان وشعبه من الخراب والمجازر

(أ.ل) – رأى رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله هاشم صفي الدين خلال احتفال تكريمي في بلدة الطيري: أن “بلدنا يمر بمرحلة حساسة ودقيقة وخطيرة جدا، سواء كان على المستوى السياسي أو على المستوى الأمني”، مشددا على أن “هذه المرحلة تحتاج إلى كثير من الحكمة والحوار والعقلانية، وإلى نقاش الأمور بهدوء وتعقل، والإقلاع عن سياسة العزل والتهميش والتهشيم، فإذا كان البعض ما زال معتقدا أن بإمكانه من خلال سياسة العزل لجهة أو لفئة أن يحقق مستقبلا لزعاماته أو لجهته التي يدعي الإنتماء إليها فهو مشتبه ومخطئ”، مشيرا إلى أن “هناك مخاطر كثيرة يعيشها البلد والناس، مما يفرض على الجميع أن يتلاقوا ويتحاوروا ويتفاهموا، لا أن يكون هناك استعجال في اتخاذ أي قرارت يمكن أن تؤدي إلى خراب البلد في المستقبل”. وأكد صفي الدين أن “المقاومة حينما تقوم بواجبها سواء في معركة السلسة الشرقية والقلمون أو في المعركة الدائرة اليوم في الزبداني فإنها تدافع عن وطنها، وحينما واجهت طوال السنتين الماضيتين العبوات ومن جاء بها ودفع المال وجند الإنتحاريين، فإنها بذلك حمت لبنان وشعبه من الخراب والمجازر”، متسائلا “أين سيكون لبنان لو أن هؤلاء التكفيريين دخلوا إليه من السلسلة الشرقية، أو أنهم تمددوا بعبواتهم ومخازنهم ومخابئهم في بيروت والضواحي، وهل بإمكان بعض اللبنانيين اليوم أن يقدموا ضمانات بأن لا يتسلل المجرمون والتكفيريون إلى الوطن ليخربوا كل شيء، أو أن يحدثوننا عن صورة لبنان كيف ستكون، فل يسألوا سفراء السفارات التي يذهبون إليها باستمرار عن حال لبنان لو دخل إليه التكفيريون”، مشيرا إلى أن “بعض اللبنانيين الذين يمعنون كذبا على الناس يتحدثون في مجالسهم وفي كثير من المجالس العامة عن الخطر الداعشي والإرهابي، وعن خطر هؤلاء التكفيريين على كل لبنان، وهم في الأيام الأخيرة سادهم الخوف جراء بعض الأحداث التي حصلت في لبنان من مظاهرات وغيرها”.

وشدد على أن “الخطر الذي تتحدث عنه المقاومة وتدفعه وتبعده بشهدائها ليس خطرا موهوما، بل هو خطر حقيقي، ونحن على ثقة تامة أنه لولا المقاومة وشهدائها لكان خطر التكفيريين موجودا في كل قرية وبلدة وشارع وحي بغض النظر عن المنطقة أكانت شمالا أو جنوبا أو بقاعا أو جبلا أو في العاصمة أو في أي مكان آخر من لبنان، فهؤلاء الشهداء هم الذين حموا لبنان، وهم الذين يحمونه ويبقوا استقلاله ناجزا، ومن دون شهداء مقاومتنا في تلال السلسلة الشرقية وفي الشام وإدلب وحلب وفي كل مكان قاتلنا فيه لكان لبنان ساحة مستباحة لداعش والنصرة والقاعدة، ولا بقي مكان لأحد لا لحكومة ولا لأي موقع رسمي في لبنان”. ولفت صفي الدين إلى أن “بعض اللبنانيين الذين يتحدثون في الجلسات واللقاءات وفي بعض إعلامهم عن الإستقرار، لم يقدموا ولم يبذلوا تضحيات من أجل تحقيق هذا المطلب، فالذي ضحى هو الجيش اللبناني والمقاومة والناس الذين صبروا وثبتوا وصمدوا وما زالوا في طريق الثبات والمقاومة”، مؤكدا أن “كل الذين يتربصون بالمقاومة شرا، ويكيدون لها ولشهدائها ولقيمها، فإنهم سيموتون بحسراتهم، وأن كل الذين ينتظرونها في كل لحظة أن تهزم من أجل أن يجدوا لهم موئلا في لبنان أو في المنطقة أو مغنما عند زعمائهم، فإنهم سينتظرون كثيرا، لأن المقاومة لن تهزم، وهم لن يصلوا إلى تحقيق أي هدف يتوخونه على الإطلاق”.-انتهى-

———-

barake-jabri6-7-2015

barake-jabri1-6-7-2015

بركة التقى الجبري: إدانة حملة الاعتقالات في الضفة الغربية، وتحذير من الفتنة المذهبية

(أ.ل) – إستقبل ممثل حركة المقاومة الإسلامية حماس في لبنان الأخ علي بركة فضيلة الشيخ عبد الناصر الجبري رئيس حركة الأمة اللبناني، على رأس وفد من الحركة.

استعرض الجانبان الأوضاع العامة في المنطقة، وخصوصاً آخر التطورات على الساحة الفلسطينية، مطالبين المجتمع الدولي وجامعة الدول العربية بضرورة رفع الحصار المفروض على قطاع غزة، ودعم وصمود الشعب الفلسطيني، كما ووجه الجانبان التحية لأبطال المقاومة الفلسطينية الذين يواجهون العدو الصهيوني وقطعان المستوطنين في الضفة الغربية المحتلة.

وقد عبر الطرفان عن إدانتهما لحملة الاعتقالات التي تقوم بها أجهزة السلطة الفلسطينية ضد رجال المقاومة في الضفة الغربية، مطالبين رئاسة السلطة بوقف التنسيق الأمني مع الاحتلال الصهيوني.

ورفض الجانبان المبادرة الفرنسية التي تهدف إلى شطب حق العودة والاعتراف بيهودية الكيان الصهيوني، مطالبين قيادة منظمة التحرير الفلسطينية رفض المبادرة وعدم التعامل معها.

كما وشدد الجانبان على ضرورة تعزيز العلاقات الأخوية بين الشعبين اللبناني والفلسطيني، وحذرا من إدخال المخيمات الفلسطينية في مشاريع الفتنة الداخلية والمذهبية، مؤكدين حرصهما على السلم الأهلي في لبنان والمخيمات الفلسطينية.

وجدد الطرفان مطالبتها الحكومة اللبنانية بإقرار الحقوق المدنية والإنسانية للاجئين الفلسطينيين في لبنان، والضغط على وكالة الأونروا لتحسين خدماتها تجاه اللاجئين الفلسطينيين، ووقف إجراءاتها الأخيرة المتعلقة بتقليص الخدمات.

وفي نهاية اللقاء قدم بركة درعاً تكريمياً لفضيلة الشيخ عبد الناصر الجبري، وذلك تقديراً لجهوده المتواصلة في دعم الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.

———

مجموعة من الشبان والشابات يستضيفون بنات الرعاية في مطعم REO plaza

(أ.ل) – بدعوة كريمة ككل عام استضافت مجموعة من الشبان والشابات بنات الرعاية على مائدة الافطار الرمضاني في مطعم REO plaza وذلك تحت إشراف الاستاذة الجامعية ندين سامي جودي و الناشط الاجتماعي مهيب قدورة.

استقبلت المجموعة بناتنا المكفولات استقبالاً حاراً وتعرفت عليهن تعارفا ودّيا ترك الأثر الجميل في نفوسهن. بعدها توجه الجميع إلى موائد الرحمن لتناول طعام الإفطار ثم الحلويات مع الجهة الداعية التي وزعت عليهن كسوة العيد و حصلت كل بنت على قطعة من الثياب و حذاء مما أدخل على قلوبهن بهجة وفرحة كبيرة.

اختتم الإفطار بتسليم هدية رمزية للجهة الداعية كعربون شكر وتقدير لهذه الدعوة الكريمة داعين الله أن يتقبل أعمالهم وطاعاتهم في هذا الشهر الفضيل.-انتهى-

———-

darwish6-7-2015

العشاء السنوي الأول للمرشدية العامة للسجون اقليم زحلة والبقاع

(أ.ل) – احيت المرشدية العامة للسجون في لبنان، اقليم زحلة والبقاع، حفل عشائها السنوي الخيري الأول في كازينو نمير وادي زحلة، بهدف دعم نشاطاتها لخدمة المساجين في زحلة والبقاع.

حضر العشاء المطارنة: جوزف معوض، عصام يوحنا درويش، بولس سفر وجورج اسكندر، الأرشمندريت نقولا حكيم، الرئيسة العامة للراهبات المخلصيات الأم منى وازن، منسق السجون في الشرق الأوسط الأب ايلي نصر، المرشد الإقليمي في زحلة والبقاع الخوري مارون غنطوس واعضاء المرشدية، قائد منطقة البقاع في قوى الأمن الداخلي العميد نعيم شماس وفاعليات اقتصادية، اجتماعية، ثقافية وحزبية بالإضافة الى الأندية والجمعيات.

بداية الحفل بالنشيد الوطني اللبناني ومن ثم كلمة ترحيب من الآنسة راشيل بعيني تلتها كلمة للأب ايلي نصر نقل فيها تحيات المرشد العام في لبنان الأب جوزف العنداري ونوه بجهود المرشدية في البقاع ومما قال :” إنّ الإنجيل هو الخبر السار للفقراء والخطأة: نلقى صداه خصوصاً في السجن، في هذا المكان الذي فيه يحرم الأشخاص من الحريّة، يحملون ثقل أعمالهم، وغالباً يجدون أنفسهم مرذولين ومبعدين. إنّهم رجال ونساء، بشر مثلنا، عليهم واجبات ولهم حقوق، يقبعون وراء قضبان السجن.

إذاً، عيش الإنجيل، هو أن ندرك أنّنا نهتمّ بما نعمله اليوم وليس بما فعلناه البارحة. أن نكون في حالة إصغاء إلى قريبنا، أن نساعده في العثور على طريق الحرية.

فالمسؤولون الراعويّون وأعضاء الجماعات المسيحيّة، جميعهم مدعوّون إلى الإهتمام بخدمة المساجين الروحيّة وتطوير التعاون والشراكة الحقيقيّة معهم، لأنّهم لا يزالون أبناء الكنيسة، يحتاجون إلى عناية خاصة، تعيد إليهم كيانهم ومعنوياتهم، تردّهم إلى الله وإلى الحياة النقية، سواء أكانوا في السجن أو خارجه.” واضاف ” الكنيسة ملزمة بالخدمة الروحيّة في السجون لتؤكّد من جديد على كرامة الإنسان.كما أنها لا تعف نفسها من دورها في السجون.

في الواقع، هناك العديد من أعضاء المرشدية العامة للسجون: كهنة، رهبان، شمامسة، راهبات، علمانيّون، يتقاسمون المهمّة الرسوليّة والإنجيليّة، الموكلة إليهم من مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان، يحجّون إلى السجون لتقديم الخدمات الروحيّة، الإجتماعيّة، الصحيّة، القانونيّة، يلتقون المساجين في زنزاناتهم، بشكل فردي، يحتفلون معهم، أسبوعيًّا، بالطقوس الليتورجيّة والصلوات والعبادات واللقاءات الإنجيليّة، بشكل جماعي، لربط الرعية الصغرى بالرعية الكبرى، ونخصّ هنا بالذكر المرشدية الإقليميّة للسجون في محافظتَي البقاع وبعلبك – الهرمل، وعلى رأسها مرشدها الإقليمي الخوري مارون غنطوس وجميع الأعضاء العاملين فيها، مقدّمين الشكر لهم باسمكم جميعاً على عملهم الدؤوب والمجّاني، وعلى هذا اللقاء المسائي حول مائدة المحبّة، التي تذكّرنا بمسؤوليّتنا وإنسانيّتنا تجاه إخوتنا المساجين.”

وختم الأب نصر بالقول ” إن المشاركة في المرشدية تتيح للسجين التعرّف إلى ذاته، إكتساب نظرة جديدة. نفتش معاً عن الله، نجتمع، نصلّي، نتشارك همومهم ومشاكلهم، نلمس حضور الله في الكلمة والقربان المقدّس، ممّا يساعد على التغيير والغنى العميق لكلّ شخص. هذا هو الخبر السار لأنّ يسوع لا يميّز بين سجين وآخر: لا من حيث العرق، لا في الجنسيّة، لا في اللون، لا في المعتقد ولا في الدين».

فباسم مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان، ورئيس اللجنة الأسقفيّة «عدالة وسلام» المطران شكر الله نبيل الحاج، ومجلس أساقفة زحلة الممثل بصاحبَي السيادة المطران عصام درويش والمطران جوزف معوّض، وباسم المرشد العام للسجون الخوري جوزف العنداري، نتقدّم بالشكر الجزيل إلى جميع الحاضرين والمساهمين في إنجاح هذا اللقاء، طالبين من الله تعالى أن ينعم عليكم بخيراته ويبارك مساعيكم الخيّرة” كما كانت كلمة للمرشد الإقليمي في زحلة والبقاع الأب مارون غنطوس، شكر فيها المشاركة الكثيفة في الحفل مما يؤكد الدعم القوي للعمل الذي تقوم به المرشدية.

ومما قال ” اهلاً وسهلاً بكم جميعاً في العشاء السنوي الاول لدعم العمل التطوعي في المرشدية العامة للسجون الذي اراده الله عز وجل عملاً مقدساً.

على حسب ما قال الرب يسوع المسيح في الكتاب المقدس : ( كنت سجيناً فزرتموني )

في هذه المناسبة وبعد ما تقدم به الاب نصر بخطابه الكريم من قبل المرشدية العامة للسجون في لبنان لا يسعني الا ان ارفع آيات الشكر لله تعالى على سمو هذه الخدمة, ولمجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان على هذه الثقة ولمجلس اساقفة زحلة والبقاع لبركتهم ودعمهم الدائم وسهرهم على جميع شؤون هذه المنطقة العزيزة.

كما ارحب واشكر جميع الذين يقفون الى جانبنا دائماً في كل الظروف والاحوال حاضرين وغائبين من اكليروس وفعليات واحزاب وبلديات ومراجع امنية وقضائية وحكومية واقتصادية. ورجالات المجتمع المدني وعائلاتهم. افاض لله تعالى من نعم السماء عليكم جميعا واكثر من خيرات الارض بين اياديكم”.-انتهى-

———

تيسير خالد: اليونانيون يفوزون بالديمقراطية وينتصرون على نادي الأغنياء الدولي

(أ.ل) – في تعليقه على نتائج الاستفتاء الذي جرى في اليونان على مقترحات نادي الاغنياء الدولي للخروج من الازمة الاقتصادية الطاحنة ، قال تيسير خالد، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في مدونة له على موقعي التواصل الاجتماعي ( فيسبوك وتويتر) “انتهى الاستفتاء الذي أنهى جدلا استمر خمسة أعوام من المفاوضات بين اليونانيين ونادي الاغنياء الدولي، وجاءت النتيجة المتوقعّة تعكس انتصار اليونانيين لوطنهم وكرامتهم القومية. وقال اليونانيون لا، لخطة الإنقاذ الأوروبيّة التي أعدتها المفوضيّة الأوروبيّة والبنك المركزي الأوروبيّ وصندوق النقد الدولي”.

وأضاف “لقد حسم اليونانيّون أمرهم، بنسبة مشاركة قاربت الـتسعين بالمائة، ورفض 61% من اليونانيّين حزمة التقشّف التي أصرّ القادة الأوروبيّون أن على اليونان تنفيذها مقابلَ استمرار المساعدات الماليّة. حزمة التقشف تلك كانت تعني قطع المساعدات الاجتماعية والطبابة العامة عن ملايين الفقراء وذوي الدخل المحدود وهي الوصفة الجاهزة للإفقار والإذلال التي يحملها البنك الدولي وصندوق النقد الدولي للشعوب والبلدان النامية”. وختم خالد تعليقه بالقول “في هذا الاستفتاء فاز اليونانيون بالديمقراطية، أو هم استعادوها كجزء من ارثهم الحضاري الأصيل وفازوا على نادي الاغنياء، الذي اصبح عليه العودة الى المفاوضات مع الحكومية اليسارية في اليونان من موقع يجدر به ان يتحلى بالتواضع ، خاصة في التعامل مع الشعوب الحرة”.-انتهى-

———

انتهت النشرة 

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

iran[1]

نشرة الخميس 30 أيار 2019 العدد 5773

السفارة الايرانية أقامت إفطارها لمناسبة يوم القدس وذكرى رحيل الإمام الخميني فيروزنيا: لن نسمح لأميركا ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *