الرئيسية / النشرات / نشرة الأحد 28 حزيران 2015 العدد 2926

نشرة الأحد 28 حزيران 2015 العدد 2926

nasif28-6-2015

وفاة معاون نائب الرئيس بشار الأسد اللواء بو وائل محمد ناصيف

(أ.ل) – توفي محمد ناصيف خير بيك، أحد أبرز المسؤولين الأمنيين السابقين في سوريا، ومعاون نائب الرئيس بشار الأسد، بعد صراع مع المرض، حسب ما أعلنت الرئاسة السورية اليوم الأحد.

وكان محمد ناصيف مقرباً من الرئيس الراحل حافظ الأسد، والد الرئيس الحالي، وشغل منصب نائب مدير المخابرات العامة.

وكان، بالإضافة إلى منصبه كمعاون لنائب الرئيس، يعتبر من المستشارين المقربين من بشار الأسد في الشؤون الأمنية، وأدرج الاتحاد الأوروبي من 2011 اسمه على لائحة المسؤولين السوريين الذين فرض عليهم عقوبات لدورهم في قمع الحركة الاحتجاجية ضد الحكومة.

وأوردت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” بياناً صادراً عن رئاسة الجمهورية جاء فيه:

“نعت رئاسة الجمهورية العربية السورية الرفيق اللواء المتقاعد محمد ناصيف خير بيك، معاون رئيس الجمهورية الذي انتقل إلى جوار ربه صباح الأحد إثر معاناة مع مرض عضال”.

يشار إلى أن خير بيك لم يلعب دوراً بارزاً على الساحة السياسية في الفترة الأخيرة، وكان معاوناً لفاروق الشرع، نائب الرئيس البعيد عن الأضواء منذ أكثر من سنتين، وفق ما ذكرت وكالة فرانس برس.

وفي عهد حافظ الأسد، كان خير بيك ممسكاً بملف العلاقات السورية الأميركية والسورية الإيرانية، كما لعب دوراً بارزاً في لبنان خلال ما عرف بـ”فترة الوصاية السورية” في التسعينيات وصولاً إلى 2005، عندما كانت دمشق تتفرد بالنفوذ تقريباً على الساحة السياسية اللبنانية.

وفي 2005، عينه بشار الأسد معاوناً لنائب رئيس الجمهورية، وهو منصب استحدث خصيصاً له، وفي 2007، وضع على لائحة الشخصيات المستهدفة بعقوبات من الولايات المتحدة بسبب دوره في “الانتقاص من الديمقراطية اللبنانية”.

وفي مايو 2011، فرض عليه حظر سفر من الاتحاد الأوروبي اتهامه بالمشاركة في قمع التظاهرات ضد الحكومة.-انتهى-

——–

14 may

انتخاب سمير فرنجية رئيسا للمجلس الوطني لمستقلي 14 آذار

(أ.ل) – انتخبت الجمعية التأسيسية للمجلس الوطني لمستقلي “حركة 14 آذار” في مجمع البيال، سمير فرنجيه رئيسا لها، على ان تعود وتلتئم في مؤتمر جديد خلال 3 اشهر لاتنتخاب مكتبها التنفيذي، وذلك بناء لطلب الهيئة العامة.

وقد تقرر فتح باب الترشيح للمكتب التنفيذي من الآن ولغاية 10 ايام قبل تاريخ انعقاد المؤتمر، فيما كلفت اللجنة التحضيرية وضع مسودة نظام داخلي للمجلس الوطني الى جانب الاستمرار في مهامها لغاية انعقاد المؤتمر. وشارك في اعمال الجمعية نحو 300 عضو ينتمون الى الطوائف، كما حضر ممثلون عن ” تيار المستقبل”، و”حزب القوات اللبنانية” و”حزب الكتائب” و”حزب الوطنيين الأحرار” و”الامانة العامة لقوى 14 آذار”.

وافتتح منسق الامانة العامة الدكتور فارس سعيد المؤتمر، وأكد ان “مستقلي 14 آذار هم أولئك الذين خرجوا طوعا من دون تكليف من أحد لحظة انتفاضة الاستقلال التي أسست لحركة 14 آذار 2005. وان كلمة مستقل في 14 آذار تعني الإلتزام بقضية 14 آذار التزاما كاملا غير مرتبط بحزب أو مدين لمرجع. هذا الالتزام يشبه الذين أرادوا وشاركوا اليوم في أعمال إنشاء وبناء المجلس الوطني، هؤلاء واكبوا 14 آذار كل من موقعه، التزموا الوحدة الداخلية للبنانيين وتمسكوا بها خيارا وحيدا؛ هم الذين يعتبرون أن ظروف المنطقة والإستقطاب المذهبي يكاد يصبح معمما على مساحتها، تقابله في لبنان مساحة وطنية تؤكد على العيش المشترك وعلى التلاقي الخلاق بين المسيحية والإسلام وبين المسلمين أنفسهم؛ هم الذين يطالبون ببناء دولة مدنية حتى حدود الفصل التام بين الدين والسياسة”. كما أكد ان هؤلاء المستقلين “بانتسابهم إلى 14 آذار يتكاملون مع الذين يعملون في 14 آذار من خلال أحزابهم ويتفاعلون معهم في كل الأطر الجامعة داخل 14 آذار وفي مقدمها الأمانة العامة”.

بعد كلمة سعيد، ترأس الجلسة كبير السن غالب ياغي رئيس بلدية بعلبك السابق، وبدأت عملية انتخاب الرئيس، الذي تنافس عليه مرشحان هما النائب السابق سمير فرنجيه والدكتور فوزي فري. وقد شارك في عملية الاقتراع 284 عضوا وحصل بنتيجتها فرنجيه على 237 صوتا وفري 32 صوتا فيما وجدت 11 ورقة بيضاء واثنتان ملغاة وظرفان فارغان.

وفور اعلان فوزه، جدد فرنجيه في كلمة مقتضبة أهداف المجلس التي سبق واطلقها مؤتمر قوى 14 آذار 2012 في البيال الذي دعا جميع اللبنانيين من دون تمييز الى التشارك في التحضير ل”انتفاضة سلام تخرجنا من مآسي الماضي وتؤسس لمستقبل أفضل لنا جميعا”، ورأى ان التحضير لهذه الانتفاضة يحتاج الى: مواجهة الانكفاء الطوائفي الذي تشهده البلاد من خلال خلق اطار مدني حديث قادر على تخطي الترسيمات الطائفية والمذهبية التي فرضتها اصطفافات المواجهة، وكذلك الى العمل مع القوى المدنية التي تواجه كل العنف والتمييز بمختلف أشكاله، والى التواصل مع قوى الاعتدال والديموقراطية في العالم العربي التي تناهض التطرف. وقد تقرر تشكيل مجموعة لجان مفتوحة امام الجميع ومن مختلف الاختصاصات، كما تقرر العمل على تشكيل لجان للمجلس في كل المناطق استعدادا للمؤتمر المقبل.-انتهى-

———-

ali hassan khalil

علي حسن خليل: يجب إيجاد المخرج الملائم للتفاهم على انتخاب رئيس

(أ.ل) – نظمت حركة “أمل” إفطارا رمضانيا في بلدة الخيام، شارك فيه وزير المال علي حسن خليل والنائب قاسم هاشم وممثلون لنواب المنطقة ورؤساء بلديات ومخاتير وفاعليات دينية واجتماعية وأمنية.

بعد النشيد الوطني ونشيد حركة “أمل”، ألقى المحامي أسعد يزبك كلمة، تلاه خليل الذي دعا الى “الوقوف خلف الجيش الذي يدافع عن الحدود في وجه العدو الاسرائيلي ويتصدى للارهابيين والتكفيريين في جرود السلسلة الشرقية، وقال:”علينا ان نستفيد من الوضع المستقر في لبنان وأن نحصنه من خلال التفاهم على حد أدنى من التفاهم السياسي، وعلينا أن نخرج من حالة المراوحة السلبية هذه التي تعطل مزيدا من قدرتنا على العمل من اجل خدمة الناس ورعاية مصالحهم”.

أضاف “انتخاب رئيس الجمهورية يجب ألا تكون مسألة تعطيله محسومة وكأنها قدر لا نستطيع الخروج منه. علينا ان نؤمن دوما بأننا نستطيع إذا ما قدمنا مصلحتنا الوطنية على حساب مصالحنا الخاصة كلنا، أن نجد المخرج الملائم للتفاهم على انتخاب رئيس جديد للجمهورية، واذا بقينا في حالة المراوحة هذه وإذا كان هذا الامر خارج إرادتنا في هذ اللحظة السياسية وهذا ما لا نؤمن به، علينا ألا نعطل بقية المؤسسات التي تضرب أركان الدولة وتهدد مصالح الناس من المؤسسة التشريعية المجلس النيابي وصولا مؤخرا الى تعطيل عمل الحكومة. هناك تحد جدي على المستوى الاقتصادي والمالي نحتاج معه الى الذهاب فورا الى المجلس النيابي لاقرار سلة من المشاريع الجاهرة للاقرار والتي إذا لم تقر فاننا ندفع بوطننا نحوالهاوية والوقوع في اشكال كبير ربما لا نستيطع استدراكه والخروج منه”.

وتابع “نجدد الدعوة الى ايجاد التسوية الملائمة لاعادة العمل الى الحكومة، هذا الامر لا يشكل لاي فريق طرفا يرتبط باجتماع تحتاجه مجموعة من الوزراء، بل هناك قضايا تتراكم يوما يعد يوم ستوصلنا بالتأكيد الى أزمات تتصل بكل واحد منكم مهما كانت القضية المختلف عليها. علينا أن نبحث عن حل”.

ودعا خليل الى “عدم تحويل الخصومة السياسية الى عداوة تجعلنا منقطعين عن بعضنا البعض”، وقال: “نحن نصر على الدعوة الى الحوار بين المكونات اللبنانية على اختلافها، وتحديدا بين المكونات التي تتسم العلاقات الحالية في ما بينها بتوتر عال. هذا الامر بمجرد ان يحصل يوصلنا بشكل أو بآخر الى تخفيف منسوب هذا التوتر الذي علينا ان نبحث دائما لتخفيفه. لهذا نصر على الحوار، واعتقد انه سيستمر وسيستأنف الاسبوع المقبل وربما بعكس ما يتصور البعض، لنصل الى تفاهمات على الحد الادنى حول كيفية إدارة شؤون بلدنا”.-انتهى-

———-

army

طائرة تجسس إسرائيلية خرقت أجواء رياق بعلبك والهرمل

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الأحد 28/6/2015 البيان الآتي:

عند الساعة 13.30 من يوم أمس، خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق بلدة رميش، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق رياق، بعلبك والهرمل، ثم غادرت الأجواء عند الساعة 20.25 من فوق بلدة كفركلا.-انتهى-

———-

waeel abu faour

أبو فاعور: عدم وجود رئيس ومجلسان معطلان

وقيادة جيش متنازع عليها وصفة سحرية للانهيار

(أ.ل) – احتفلت ثانوية قرنايل الرسمية في المتن الاعلى بتخريج طلابها خلال احتفال رعاه وزير الصحة العامة وائل ابو فاعور، وحضره مفوضا الداخلية والتربية في الحزب التقدمي الاشتراكي هادي ابو الحسن وسمير نجم وامين سر وكالة داخلية المتن عصام المصري والنقيب وسام باز ورؤساء بلديات ومخاتير واهالي الطلاب.

بدوره أعرب وزير الصحة عن سروره بوجوده في المتن الاعلى “فمحبتي للمتن محبة خاصة اكتسبتها يوم كنت في منظمة الشباب التقدمي اجول في قرى المتن مع الرفاق والرفيقات، ومحبة اخرى مستمدة من محبة وليد جنبلاط لهذا المتن الاعلى، الاعلى في الوفاء والانتماء وفي الرقي. وفرحتي وشرفي كبيران ايضا لانني في حضرة مدرسة رسمية ناجحة، فنحن في الحزب بقدر ما نعلن اعتزازنا بالتعليم الرسمي وبالتعليم الخاص في كل مراحله، نعلن انحيازا واضحا الى التعليم الرسمي والمدارس الناجحة في التعليم الرسمي، هذا التعليم الذي للاسف ظلم ويظلم كثيرا، تعليم الدولة يظلم من الدولة، ومن اهل الدولة، وللأسف ليس امرا جديدا ان اقول ان لا سياسة واضحة من الدولة للتعليم الرسمي، وهذا ليس من باب القاء الاعباء على وزير التربية الحالي الياس بو صعب بل على مجمل الطبقة السياسية التي عندما يحضر التعليم على طاولة مجلس الوزراء تحضر الجامعات الخاصة والمدارس الخاصة، والمصالح الخاصة، ولا يحضر التعليم الرسمي، وهي فكرة اطلقناها ونطلقها في الحزب التقدمي الاشتراكي”.

وقال: “أول طريق دعم التعليم الرسمي هو إلغاء الامتيازات للتعليم الخاص، بدءا من المدارس المسماة مجانية، والمدارس المتعاقدة مع وزارة التربية ووزارة الشؤون الاجتماعية التي بات البعض منها ابواب ربح تدر الاموال والمصالح على حساب التعليم الرسمي. نتمنى ان تمتلك الدولة في يوم من الايام الجرأة لكي تأخذ قرارا بالغاء هذه الامتيازات ابتداء من الغاء منح التعليم التي باتت بابا للتجارة بين بعض الاهالي وبعض المدارس”.

أضاف “فرحتي وشرفي ايضا كبيران لأن الدعوة جاءتني من شخص عزيز. عندما حضر الرفيق هادي ابو الحسن، مع الرفيقة ام جمال، لينا هلال، فما كان بوسعي الا ان اقول نعم، رحم الله ابو جمال، مالك هلال، الذي كان ويبقى علما من اعلام الحزب التقدمي الاشتراكي وكان وسيبقى درة من درر تاجنا في المتن وفي كل لبنان. تحدثت ام جمال ووصفت هذا اللقاء بانه موسم الحصاد واستحضر الشاعر خليل حاوي الذي قال “يكفيني ان لي اطفال اترابي ولي في حبهم خمر وزاد، من حصاد الحقل عندي ما كفاني، وكفاني ان لي عيد حصاد، وكفاني ان لي عيدا وعيد كل ما ضو في القرية مصباح جديد، يعبرون الجسر في الصبح خفافا اضلعي امتدت لهم جسرا وطيد، من كهوف الشرق، من مستنقع الشرق، الى شرق جديد”.

وتابع “هذه القصيدة التي تبناها الحزب التقدمي الاشتراكي في زمن نشيدا له، ونحن في زمن الحصاد، وفي الحزب التقدمي الاشتراكي يكفينا ان لنا عيدا، وعيد كلما رفعت شهادة جديدة في منزل من منازل هذا المجتمع، لان التحدي الحقيقي هو تحدي العلم والثقافة والنور، كما قال رئيس البلدية، تحدي النور بمواجهة الظلام الفكري الزاحف الينا، وبمواجهة الاحقاد والضغائن التي باتت تقيم في مجتمعنا، لذلك اذا كان لي من وصية او كلمة بعد ان اقول الف مبروك للطلاب والطالبات، والمبروك الاكبر لاهاليهم، لكد الآباء ولسهر وتعب الامهات، فهي اعلموا ان التحدي الاساس هو تحدي العلم وتحدي الثقافة وتحدي الفكر والرقي والحضارة، ولا مخرج لنا من هذه الازمة الفكرية التي تعصف بهذا الشرق الا بالعلم، ووصيتي الثانية أينما وصلتم وأينما بلغتم من المراتب، انظروا الى الامام لكن ايضا انظروا الى الوراء، انظروا الى مجتمعكم، الى اهلكم، الى منبتكم، الى المكان الذي خرجتم منه، لا تضيعوا التاريخ ولا تغفلوا عن التاريخ، اينما بلغتم من المراتب ومن المواقع عودوا الى مجتمعكم لانه اللاحق بكم وبعلمكم”.

وقال: “في السياسة، يبدو اننا نعيش في غفلة وطنية ما بعدها غفلة، ونعيش في غفلة سياسية ما بعدها غفلة، بلد تحيط به المخاطر، تندلع النيران على جنباته، ليس فيه رئيس للجمهورية، مجلس وزراء معطل، مجلس النواب معطل، قيادة الجيش متنازع عليها، هذه هي الوصفة السحرية للانهيار، وهذه هي الوصفة السحرية للسقوط، نحن في مسألة قيادة الجيش ابدينا راينا سابقا، قلنا اذا كان المخرج بتعيين قائد جديد للجيش واذا كان هناك توافق حول هذا الامر فلا مانع لدينا، لكن لا يبدو ان هناك توافقا حول هذا الامر، ماذا نفعل ؟ نعطل الحكومة ؟ نشل المجلس النيابي ؟ نغيب الرئاسة ؟ نعطل الجيش ؟ نفقد المؤسسات الغطاء الامني السياسي والوطني؟”

أضاف “يبدو ان البعض في هذا الوطن ينظر ولا يرى، واذا رأى فهو لا يبصر واذا ابصر فهو لا يعتبر. انظروا ماذا حصل بالامس في تونس وفي الكويت وفي فرنسا، الا تكفي كل هذه النيران المندلعة الممتدة على وجه الكوكب وليس فقط في هذا الشرق؟ الا تكفي ان تكون حافزا للقوى السياسية مع كل التقدير والاحترام لكل الطموحات والمطالب والرغبات، الا تكفي ان تكون حافزا للعودة الى المؤسسات ؟ اذا كان البعض في الطبقة السياسية لا يرى في هذا الامر الحافز الكافي فهناك مشكلة كبرى، هناك مشكلة كبرى في البصيرة السياسية وفي المسؤولية السياسية والوطنية. اي وضع يمكن ان يكون اسوأ من هذا الوضع لكي يعود مجلس الوزراء الى الانعقاد؟ لذلك نحن وباسم وليد جنبلاط اكرر الدعوة لأيوب الجمهورية الرئيس تمام سلام بان يدعو الى جلسة عاجلة لمجلس الوزراء وندعو القوى السياسية الى ان تقدر حجم المخاطر، وحجم مسؤولياتها الوطنية وان تتنزه عن كل المطالب مهما كانت محقة او معبرة عن آرائها، لكي تحضر مجلس الوزراء ولكي ينعقد مجلس الوزراء ولكي تستقيم مؤسساتنا الدستورية في مجلس الوزراء وفي مجلس النواب وفي رئاسة الجمهورية، ولاجل ذلك قام وليد جنبلاط في اليومين الماضيين باجراء عدد من الاتصالات السياسية، بالرئيس نبيه بري، بالرئيس تمام سلام، بقيادة حزب الله لوضع الجميع امام مسؤولياتهم، ولشحذ الهمم في هذه المرحلة الصعبة على ضرورة عقد جلسة لمجلس الوزراء. نأمل ان يكون هذا الموقف من وليد جنبلاط ليس صرخة في برية لا تسمع انما صرخة لضمائر تستفيق ولآذان تقدر حجم المخاطر وتعرف مصلحة الوطن”. وشكر أبو فاعور ثانوية قرنايل، متمنيا “للادارة والمعلمين ولهذا المجتمع المحلي التوفيق والنجاح وللطلاب والطالبات التوفيق والنجاح وبلوغ اعلى المراتب”.

وقبل توزيع الشهادات على الناجحين، قدمت هلال لأبو فاعور درعا “عربون شكر وتقدير” لرعايته الاحتفال.-انتهى-

———-

skaff1-28-6-2015

skaff3-28-6-2015

سكاف جمع عدد من اقطاب الطائفة الكاثوليكية في دارته لتكريم لحام:

للجلوس الى طاولة حوار قبل وصول النيران الاقليمية الينا

(أ.ل) – جمع رئيس الكتلة الشعبية المهندس الياس سكاف عدد من اقطاب الطائفة الكاثوليكية في دارته في عميق لتكريم بطريرك انطاكية وسائر المشرق لطائفة الروم الملكيين الكاثوليك غريغوريوس الثالث لحام بحضور وزير السياحة ميشال فرعون والسفير االبابوي في لبنان المونسيور غابريـال كاتشيا والنواب مروان فارس وطوني بو خاطر والوزير السابق سليمان طرابلسي اضافة الى رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي روجيه نسناس ومدير عام وزارة الزراعة لويس لحود ومدير معهد البحوث الصناعية بسام الفرن ورئيس جهاز امن الدولة اللواء جورج قرعة والقاضي فوزي خميس ووجوه بقاعية وفاعليات اقتصادية وكنسية واجتماعية واقتصادية.

واطلق رئيس الكتلة الشعبية الياس سكاف مبادرة دعا فيها الجميع للجلوس الى طاولة حوار قبل فوات الاوان وقبل وصول النيران الاقليمية الى الداخل اللبناني. مشيرا إلى اننا “نمر بظروف صعبة جدا ولا نعرف متى تنتهي هذه الظروف لذلك يجب تحصين الساحة اللبنانية بالحوار والجلوس على طاولة واحدة لكل أطياف البلد لأننا لن نستمر بعد اليوم بهذا النظام والبلد بحاجة لنظام جديد يحفظ جميع ابنائه وطوائفه”. واعتبر ان التمديد للمجلس النيابي هو سبب رئيسي للظروف السيئة التي نمر بها بلبنان.

وقال: لا احد ينكر ان لبنان يمر بظروف صعبة في ظل النيران المشتعلة من حوله ولا يمكن لاحد ان يتكهن بالنهايات مع ان القرار الاقليمي والدولي يقضي بتحييد لبنان اقله حتى الساعة، مع الاسف لم نتمكن من المحافظة على هذه النعمة ونحن نرى امامنا انقلاب ابيض بحيث نرى في العالم شعوب تنقلب على الانظمة وتغيرها بينما في لبنان نرى ان النظام انقلب على الشعب ومدد لنفسه، بيد ان التمديد استبدل الدستور بنظام طائفي زومن هنا اؤكد باننا عاجلا ام آجلا سنجلس الى طاولة الحوار وادعو ان نجلس الى هذه الطاولة قبل خراب البلد. اضاف بعد الذي حصل من تطورات وتحولات اعتقد بان الازمة لا يمكن ان تحل الا بتغيير النظام او تعديله او تطويره بحيث يبقى السؤال عن مدى جاهزية الطائفة لمثل هذا التحول خصوصا اننا اطلقنا في السابق مبادرة ناجحة ادت الى توحيد الطائفة والاتيان برئيس توافقي للمجلس الاعلى ووحدنا الفريقين. واتمنى على الجميع القبول بمبدأ الوحدة باعتبارها الاداة الوحيدة لفرض الحقوق، ونرى ان غالبية الطوائف اصبحت موحدة، ولا بد لنا من توحيد وجهات النظر للمحافظة على حقوق الطائفة.

الطائفة الكاثوليكية لها حضورها ودورها بتاريخ لبنان، اكان على مستوى رجال اعمال واقتصاديين او على صعيد الدور التاريخي الممتد على مدى عهود. ولا بد لنا من المحافظة على هذا المبدأ واستعادة المراكز التي خسرناها. ومن هنا اطلب من غبطته توحيد الطائفة من خلال اعداد ورقة عمل لا تستثني اي من المستجدات وتتبنى التعاون والمحبة على اعتبار ان الوحدة تاتي بالقوة.

بدوره اثنى البطريرك لحام على مبادرة سكاف التوحيدية كما دعا الى توحيد مدينة زحلة تمهيدا لوحدة الطائفة الكاثوليكية من جهة، وقال: “من جهة ثانية نداء الوحدة يجب ان يشمل كافة الطوائف والمذاهب بالبلد للتوافق على انتخاب رئيس للجمهورية”. اضاف “كفى مماطلة في هذا الملف ويجب ان يكون هناك دور كبير للكنيسة على رأسها البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي باتخاذ القرار الحاسم في هذا الموضوع”، متمنيا للبلد التوفيق بجميع أحزابه وطوائفه”.-انتهى-

———

alaa din terro

ترو: ليكن همنا الاساسي لبنان واللبنانيين وعندها نحمي بلدنا ونصونه

(أ.ل) – أقام النادي الثقافي الإجتماعي في برجا، إفطاره الرمضاني السنوي، في مطعم “الجسر” في الدامور، دعما لنشاطات النادي والمركز الصحي الإجتماعي، وحضره ممثل الرئس سعد الحريري منسق تيار “المستقبل” في محافظة جبل لبنان الجنوبي الدكتور محمد الكجك، النائب علاء الدين ترو، وكيل داخلية الحزب التقدمي الإشتراكي في اقليم الخروب سليم السيد ممثلا النائب وليد جنبلاط ونجله تيمور، ممثل النائب نعمه طعمه منير السيد، ممثل النائب مروان حماده رئيس بلدية البرجين الدكتور محمد ياسين، ممثل النائب محمد الحجار الدكتور عبد الكريم رمضان، ممثل النائب ايلي عون صياح فواز، المدير العام لوزارة المهجرين المهندس احمد محمود، مساعد الامين العام لتيار المستقبل لشؤون العلاقات العامة الدكتور بسام عبد الملك، المسؤول السياسي في الجماعة الاسلامية في جبل لبنان عمر سراج، رئيس بلدية برجا المهندس نشأت حمية ممثلا رئيس اتحاد بلديات اقليم الخروب الشمالي محمد منصور، رئيس اللقاء الوطني في اقليم الخروب مارون البستاني وفاعليات.

بعد ترحيب من رئيس النادي خالد ترو معددا لانجازات ونشاطات النادي والمركز الصحي، تحدث النائب ترو، فدعا الأندية والجمعيات الى “حصر الافطارات بالهيئات والجمعيات المنتجة والفاعلة القادرة على العطاء خلال العام، لأن مجتمعنا بحاجة الى هذه الجمعيات في المجالات الخدماتية والصحية والإنمائية”، ودعا بلديات المنطقة الى التحرك لدى النيابة العامة بحق المخالفين الذين يقومون برمي الردميات على جوانب الطرقات”، مشيرا الى ان “اغلبية طرقاتنا باتت تغطيها ردميات ورش البناء والنفايات من بيروت وغيرها”، آملا من القوى الامنية وبلديات المنطقة والاحزاب “حسم هذا الموضوع بشكل نهائي من اجل نظافة طرقاتنا”.

وتطرق ترو الى ما جرى في سجن رومية، فأكد انه “عمل مدان من الجميع، فلا احد يقبل بمثل هذه المشاهد، كائنا من كان الموقوف، لأنه عندما يسجن يصبح انسانا ضعيفا”، معتبرا “ان ما جرى امور مسلكية يتحمل مسؤوليتها عناصر قوى الامن في سجن رومية”، داعيا الى “معاقبة هذه العناصر المسؤولة، كي لا تتكرر مثل هذه الارتكابات”، لافتا الى “ان عناصر قوى الامن هم وجه الدولة ويجب ان يعاملوا المواطنين بشكل جيد اكان شرطي السير او الدركي في المخفر او السجان وغيرهم”، ورأى ان “تضخيم الأمر ليس له معنى في البلد ويتسبب بخلاف جديد، ويكفينا خلافاتنا”.

وفي الشأن السياسي قال: “يكفينا تعطيلا في رئاسة الجمهورية. فالجميع يعلم من يعطل، هناك فريق سياسي يعطل انتخابات رئاسة الجمهورية، فيكفي تعطيلا في هذا الزمن الصعب، حيث كل الدول المجاورة لنا من سوريا الى اليمن والعراق وليبيا، وبالامس تونس والكويت وقبلها السعودية، فالتخاطب بالنار في هذه الدول، لذلك علينا حماية بلدنا وصونه، وهذا لا يتم الا بانتخاب رئيس للجمهورية، لأن رأس الدولة هو رأس السلطة وهو الذي يحمي الدستور وينسق بين المؤسسات الدستورية”.

أضاف “لم يكفنا تعطيل الرئاسة، فجاء من يقوم بتعطيل المجلس النيابي تحت شعار لا تشريع في ظل غياب رئيس الجمهورية”، منددا بتعطيل المؤسسات الدستورية الواحدة تلو الاخرى، مشددا على اهمية تشريع الضرورة، لأن هناك مواضيع تهم المواطنين من قروض ومشاريع وامور حياتية والرواتب والاجور. البعض لم يعد يكفه الرئاسة فارغة والمجلس معطلا، يحاول اليوم تعطيل الحكومة، فتعطيلها هو تعطيل لآخر مؤسسة دستورية في البلد، وهذا يشل كل شيء، ولا يأتي بتعيينات لا في المركز ولا في ذاك، فهو يشل كل مؤسسات الدولة، حيث لا تعود الحكومة اذا لم تجتمع على اصدار القرارات والمراسيم والتصديق على القوانين وتهتم بالشؤون الحياتية والمعيشية للمواطنين في كل المجالات، فعندها نكون عطلنا البلد بدل تعيين شخص او اثنين او ثلاثة هنا او هناك، وهذا الشلل في تعطيل الحكومة، والكل يسمع عبر وسائل الاعلام خللا في التفتيش والنيابة العامة المالية وديوان المحاسبة، فالشلل يحكم كل مؤسسات الدولة، وهذا امر مخطئ بحق بلدنا، لأنه يعكس غياب المحاسب والمسؤول، ويزيد من الفساد في الدولة والصفقات والهدر والرشاوى، وهذا كله يزيد من الدين العام في الدولة الذي وصل الى حدود 64 مليار دولار، فهذه مسؤوليتنا جميعا كلبنانيين، لذلك يجب ان يكون لدينا دور في التعبير بشكل ايجابي مع الدولة ومؤسساتها”. وطالب “المؤسسات الدستورية بانتخاب رئيس للجمهورية وتسيير اعمال المجلس النيابي والحكومة ودعم الجيش والقوى الأمنية الشرعية اللبنانية، لأن الجيش هو السبيل الوحيد لحماية الوطن من اي تعديات، أكانت في الداخل اللبناني او على الحدود، فهذه مسلمات”، مشددا على ان “الثوابت هي المحافظة على وحدتنا الوطنية وعيشنا المشترك وسلمنا الأهلي أهم بكثير من ان نقول ان هذا الفريق مع المعارضة في سوريا او ذاك مع النظام السوري، وذاك مع داعش او الحرس الثوري، كلنا يجب ان نكون مع لبنان وشعبه ومؤسساته بغض النظر عن هذا الموقف او ذاك مع النظام او المعارضة، وليكن همنا الاساسي لبنان واللبنانيين، وعندها نحمي بلدنا ونصونه، لأن التطورات لا تبشر بالخير، ولنبقى كما نحن، لا القفز بالمجهول”.-انتهى-

———-

bahieh hariri

بهية الحريري: الشغور أصبح مؤذيا وعار علينا عدم انتخاب رئيس لليوم

(أ.ل) – استقبلت النائبة بهية الحريري في مجدليون وفد الهيئة الادارية لاتحاد كشاف لبنان ورؤساء الجمعيات الكشفية، في لقاء تخللته لفتة تكريمية من الحريري بصفتها رئيسة جمعية كشافة لبنان المستقبل لرئيسي اتحاد كشاف لبنان السابق نبيل بيضون والحالي جوزيف خليل، وذلك في حضور مدير مصلحة الشباب والتربية الشعبية في وزارة الشباب والرياضة جوزيف سعدالله واركان القيادة العامة لكشافة لبنان المستقبل ورؤساء جمعيات كشفية لبنانية وفلسطينية.

استهلت الحريري كلامها بإدانة التفجيرات الارهابية التي وقعت أخيرا في الكويت وتونس وفرنسا.

وعن الشأن السياسي والاقتصادي الداخلي، قالت: “عار علينا اننا لغاية اليوم لم نستطع انتخاب رئيس جمهورية. وانا اعتبر ان الحركة المدنية التي قامت في البيال هي صرخة لا علاقة لها لا بالطوائف ولا بالمذاهب، بل لها علاقة بالمصلحة العليا وبالاطار المدني الذي تمثله هذه الشرائح، وان شاء الله توصل صوتها لمن يجب ان يصل اليه حتى نبقى نصر انه قبل انتخاب رئيس جمهورية لا شيء يمكن تحريكه في البلد. فليس صحيحا ان البلد “ماشي” بهذا الشغور، الشغور اصبح مؤذيا ومكلفا. أرحب بكم مجددا وصيدا دائما تشكل ملتقى لكل لبنان ان شاء الله”.-انتهى-

———-

ammar huri

حوري: انتخاب الرئيس بوابة كل الحلول

(أ.ل) – رأى النائب عمار حوري أن “انتخاب رئيس الجمهورية هو بوابة كل الحلول وما هو خارج عن هذا الاطار فيه مزيد من الهروب الى الامام”.

وحذر في حديث لمصدر إعلامي من أن “الجميع خاسر ومتضرر من استمرار الشغور الرئاسي الذي يهدد الكيان”، مؤكدا “استمرار تيار المستقبل من خلال الحوار مع حزب الله، في محاولاته لاحداث خرق في جدار الانتخابات الرئاسية وإقناع الحزب بلبننة الاستحقاق”، محملا “حزب الله والعماد ميشال عون مسؤولية تعطيل انتخاب الرئيس”.

وتوقع “دعوة رئيس الحكومة تمام سلام الى جلسة لمجلس الوزراء في الاسبوع المقبل”، منوها “بدور سلام في محاولة تدوير الزوايا وتخفيف الألغام من امام الحكومة التي لا مصلحة لأحد في تفجيرها وتعطيلها”، واعتبر أن “امتداد إجازة الحكومة حتى ايلول المقبل كما يروج البعض فيه مزيد من الانتحار”.

وأشار إلى أن “العميد شامل روكز وكثر من عمداء الجيش مؤهلون لتولي المنصب”، وأكد “رفض تيار المستقبل تعيين قائد للجيش في ظل الشغور الرئاسي”.

وشدد على أن “الانتماء الى الوطن من شأنه حماية الجميع وحفظ حقوقهم”، ولفت إلى أن “حراك الرئيس الحريري وغيره يصب في إطار الضغط الدولي على ايران لكفها عن مصادرة هذه الورقة في لبنان”.

وعن أشرطة الفيديو التي نشرت عن تعرض بعض السجناء في رومية للضرب اعتبر ان “لا مبرر لهذه الجريمة في مقابل رفض استخدام هذه الصورة لتشويه صورة القوى الامنية الشرعية، فالتجاوزات تحصل وسينال الفاعل عقابه”، ونفى “وجود اشكالات داخل تيار المستقبل حول هذه القضية رغم التباين في وجهات النظر”.

وشدد على ان “الارهاب لا دين له ولا مذهب ولا انتماء جغرافيا، فهو سمة عالمية والدليل على ذلك التفجيرات الارهابية المتزامنة في فرنسا والكويت وتونس”، داعيا المجتمع الدولي الى “بذل مزيد من الجهود لمعالجة قضايا المنطقة”.-انتهى-

———-

army

قيادة الجيش: اشتباك مع عناصر ارهابية في منطقة عرسال ومقتل اثنين منهم

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه، يوم أمس، البيان الآتي:

استهدفت قوة من الجيش في منطقة عرسال ليلاً، مجموعة إرهابية مسلحة أثناء محاولتها التسلل من جرود المنطقة باتجاه البلدة، حيث اشتبكت مع عناصرها وأوقعت في صفوفهم قتيلين أحدهم السوري حسين عبد الله الرفاعي والثاني مجهول الهوية، فيما لاذ الباقون بالفرار باتجاه الجرود، وقد ضبطت قوى الجيش بحوزة القتيلين بندقية حربية و4 قنابل يدوية وكمية من الذخائر الخفيفة والأمتعة العسكرية، بالإضافة إلى جهازين خلويين. تمّ تسليم الجثتين مع المضبوطات إلى المرجع المختص لإجراء اللازم.-انتهى-

———

kawoook1[1]

قاووق: لن نسمح للتكفيريين بالتقاط أنفاسهم وسنكمل معركتنا حتى النصر

(أ.ل) – أكد نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله سماحة الشيخ نبيل قاووق أن “الدعم والرعاية العربية والدولية لتنظيم “داعش” الإرهابي وللعصابات التكفيرية لا زال مستمراً، فهم يتمددون بالغطاء والتمويل والمساعدة من دول تكفيرية في المنطقة تعمل وتسهّل وصول أكثر من 30 ألف تكفيري من كل أنحاء العالم إلى العراق وغيرها من البلدان”، مشيراً إلى أن “التكفيريين عندما ارتكبوا جرائمهم في لبنان، برّر لهم مخبرو السفارات بأن هذه العمليّات الإجرامية سببها تدخل حزب الله في سوريا”.

وقال الشيخ قاووق، خلال احتفال تكريمي بمناسبة مرور أسبوع على استشهاد المجاهد محمد عبد الرحمن الأطرش في بلدة دير انطار، “ما هو مبرر قتل الناس في الكويت وتونس بعد مسلسل التفجيرات الإجرامية فيهما، وما هو مبرر ذبح المئات وقتل الآلاف من الشعب النيجيري بعد وصول داعش إلى نيجيريا، وما هو مبرر تفجير المسجد الكبير في صنعاء؟؟”. واضاف سماحته أن “مسلسل الإجرام يضرب هذه المرة في كل مكان، فتفجير مسجد القطيف والدمّام وبالأمس الكويت ليس هو الأول من نوعه، لأن التكفيريين قد فجّروا سابقاً المساجد في صنعاء، ومقام العسكرييْن عليهما السلام في سامراء، والمساجد في شرق إيران وفي أفغانستان وباكستان، وقتلوا العلماء في مساجد دمشق، فكل من يسير على غير نهج “داعش” على حد اعتبارهم فهو كافر، سواء كان شيعياً أو سنياً أو درزياً أو مسيحياً أو إيزيدياً”.

وأكد الشيخ قاووق أننا عندما نقاتل “داعش” و”النصرة” وننتصر عليهم في القلمون وجرود عرسال، فإننا لا ننتظر رضاً ولا إذناً ولا جزاءً ولا شكوراً من الذين يتسوّلون على أبواب السفارات”، موضحا اننا “نقوم بواجبنا الوطني والإنساني والأخلاقي والديني في حماية أهلنا والكرامات والإستقلال، ولا يحق لمن يبيع المواقف على أبواب السفارات أن يتحدث بعد اليوم عن الحرّية والسيادة والاستقلال الذي يصنعه أبطال المقاومة وشهداء الجيش اللبناني الذين انتصروا على “داعش” و”النصرة” في جرود عرسال، وليس أولئك الذين زوّروا التاريخ والحاضر والمستقبل، وباعوا المواقف مقابل حُفنة من المال”.

واعتبر الشيخ قاووق أن لبنان اليوم يواجه خطراً حقيقياً فعلياً، وليس الكلام عن خطر محتمل، فـ”داعش” موجود في لبنان وفي جرود عرسال بتسهيل وبحماية وبدعم من الذين يتسوّلون المواقف والأموال على أبواب السفارات”، وقال إن “الإرهاب جرّب كل أشكال الإجرام، واستعملوا كل قوّتهم من خلال ارتكابهم جرائم في الضاحية الجنوبية وفي الهرمل والبقاع، وقصفهم للصواريخ على بعض القرى اللبنانية، واختطافهم وذبحهم للعسكريين اللبنانيين، وقد اكتشف الإرهاب أن لبنان في حصن حصين بمعادلة الجيش والشعب والمقاومة، وأننا في لبنان صنعنا هزيمتهم، وأنجزنا في مواجهتهم ما عجز عنه التحالف الدولي في العراق وسوريا، ونحن سنكمل المعركة في جرود عرسال والقلمون”.

واشار الشيخ قاووق إلى أن “ما حققته المقاومة مع الجيش السوري في القلمون هو إنجاز عظيم”، مؤكدا انها “لن تسمح للتكفيريين بالتقاط الأنفاس، وإنما ستكمل المعركة لتُجهز عليهم جميعاً حتى لا يبقى في لبنان لا مقراً ولا ممراً لهم، وهذا وعد المقاومة التي تفي دائماً بوعودها”، متسائلاً “هل أن الإصرار على التحريض المذهبي من شخصيات معروفة في قوى 14 آذار ومن وسائل إعلامها يحصّن لبنان من الفتنة التي هي مطلب دائم لـ”داعش” والنصرة”.

كما لفت إلى أن التحريض المذهبي هو أقصر طريق لإشعال نار الفتنة، وهو أبعد ما يكون عن العدل والاعتدال، والإصرار عليه هو خدمة مباشرة لـ”النصرة” و”داعش” وللعصابات التكفيرية التي قتلت ولا تزال تختطف العسكريين اللبنانيين.

وختم الشيخ قاووق قائلا إن الذين يدعمون ويحامون عن العصابات التكفيرية هم شركاء في الدم، وإن الدول والجهات التي تموّل وتحمي “داعش و”النصرة” هم شركاء في المسؤولية والجرائم، فهم على خط واحد معهم، وخارج كل المسؤولية الوطنية والأخلاقية، وعليهم أن يتهموا أنفسهم، لأنهم يرتكبون أعظم الخطايا الوطنية”.انتهى-

———-

bshara alraii

الراعي: لتتوجه جميع الأطراف السياسية للبرلمان

وتنتخب رئيس للبلاد وفقاً للدستور والأصول الديمقراطية

(أ.ل) – طالب البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، في قداس لمناسبة اعلان قداسة الاخت ماري الفونسين – حاريصا، ان “تمس مسبحة الوردية المسؤولين كي يتوجهوا جميعهم الى البرلمان وينتخبوا رئيسا للبلاد وفق الاصول الدستورية”.

وقال: “نصلي الوردية كي يرمي امراء الحرب السلاح جانبا ولوضع حد للنزاعات في سوريا وفلسطين وليبيا وسواها، كما نصلي من اجل المهجرين كي يعودوا الى اوطانهم”.-انتهى-

———-

نتنياهو: الدول الكبرى تراجعت امام ايران والاتفاق معها سيء

(أ.ل) – انتقد رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو اداء المفاوضين الغربيين في سياق المحادثات الجارية بين مجموعة دول الـ 5+1 وإيران، على خلفية برنامج طهران النووي، مؤكدا ان الغرب يتراجع امام الايرانيين، قبل يومين فقط على انتهاء المدة لابرام الاتفاق النهائي مع الجمهورية الإسلامية.

وفي مستهل جلسة حكومة العدو، اعتبر أنه “قبل يومين من موعد انتهاء المهلة المحددة للمفاوضات النووية بين الدول الكبرى وطهران، يبدو التراجع ملموسا من الجانب الغربي عن الخطوط الحمراء التي كانت قد وضعتها بنفسها، وها هي الان مستعدة لتقديم تنازلات كبيرة لإيران”.

وقال نتنياهو إنه “ما من سبب للتوقيع على اتفاق سيء مع ايران، ولا يوجد اي سبب لتسريع التوقيع على هذه الاتفاقية السيئة، التي اصبحت تتفاقم يوما بعد يوم، بل ان الفرصة ما زالت سانحة للعدول عن هذه النية”، مشيرا إلى” مساويء الاتفاق المزمع ابرامه، اذ من شأنه ان يتيح لطهران القدرة على تسليح نفسها باسلحة نووية، كما يمكنها من الحصول على مبالغ طائلة لتمويل “عدوانها”، على حد تعبيره.

كما لفت الى ان “وزارة الخارجية الاميركية اصدرت تقريرا حول انتهاكات حقوق الانسان في انحاء العالم، وقد تصدرت ايران قائمة الدولة الواردة فيه، لكن المجتمع الدولي تجاهل ذلك، وتغاضى عن سلوكها وانتهاكاتها تماما”، وفق ما قال رئيس حكومة الكيان الصهيوني.-انتهى-

———-

المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان – تقرير المقاطعة الدوري27/6/2015:

حملة المقاطعة تتواصل وتأخذ أبعادا غير مسبوقة تثير المخاوف من العزلة في اسرائيل

(أ.ل) – قال المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان في تقريره الدوري حول مقاطعة منتجات الاحتلال بان حملة مقاطعة المنتجات الإسرائيلية تتصاعد وتتسع لتشمل ليس فقط الشركات الإسرائيلية التي تعمل في الضفة، وإنما أيضا الشركات الاجنبية التي تعمل مع شركات إسرائيلية لها نشاط اقتصادي في الضفة المحتلة وهو ما يعكس التفاف قطاعات من الرأي العام في العالم حول حقوق الشعب الفلسطيني العادلة، واتساع المطالبة بمقاطعة وعزل إسرائيل كنظام احتلالي استيطاني عنصري. وتثير حملة المقاطعة التي تتسع دوليا ردود فعل هيستيرية واسعة في اسرائيل، حيث باشرت وزيرة القضاء الإسرائيلية، أييليت شاكيد، ومن خلال وزارتها، باتخاذ قرارات لملاحقة ناشطي حركة مقاطعة إسرائيل وفرض العقوبات عليها (BDS) قضائياً، في دول العالم بحسب قوانين كل دولة، بتهمة إلحاق الضرر بالاقتصاد الإسرائيلي جراء نشاط المقاطعة، وبتهمة العنصرية والتحريض على إسرائيل. فيما قدم رئيس حزب “إسرائيل بيتنا” عضو الكنيست أفيغدور ليبرمان مشروع قانون، يتم من خلاله إيقاف التمويل لأي حزب من الأحزاب التي يقوم مؤسسها أو عضو كنيست تابع لها بالمطالبة بمقاطعة أو تشجيع أي أعمال مقاطعة ضد إسرائيل أو على التجارة الإسرائيلية.يشار إلى أن تقديم الاقتراح جاء بعد أن أعرب حزبي “حداش” و”ميرتس” عن دعمهما لمقاطعة منتجات المستوطنات، وبعد ان برر عضو الكنيست باسل غطاس من “القائمة المشتركة” مقاطعة إسرائيل.

وأكد المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان في تقريره بان حملة مقاطعة المنتجات الإسرائيلية تتواصل وسط اصرار شعبي فلسطيني على المضي قدما في تعزيز نهج المقاطعة حيث شهد الاسبوع الماضي حركة نشطة لعدد كبير من نشطاء حملات المقاطعة والمقاومة الشعبية الذين قاموا بتوعية المواطنين وأصحاب المحلات التجارية الكبرى بأهمية مقاطعة البضائع الإسرائيلية مقابل دعم الاقتصاد الفلسطيني، وقد باتت اوساط رسمية وأهلية واسعة في اسرائيل قلقة من اتساع حجم المقاطعة وعبر عن هذا القلق من خلال سلسلة من المواقف والتصريحات لدرجة تشكيل وزارة خاصة لمواجهة هذه الحملة وملاحقة الداعين لها حتى لو لزم الامر ملاحقتهم ومحاكمتهم كما رصدت الحكومة مخصصات كبيرة من اجل افشالها، باعتبار المقاطعة وفرض العقوبات شكلا من اشكال المواجهة والصراع الدائر، ومن مميزاتها اقتناع العالم والقوى المحبة للسلام والاستقرار الدولي بعدالة النضال الفلسطيني وحقوقه الشرعية والتاريخية والسياسية.

وقد شهد الاسبوع المنصرم سلسلة من الفعاليات لخصها تقرير المقاطعة الدوري الذي يصدره المكتب الوطني للدفاع عن الارض على النحو التالي:

فلسطينيا:

جددت اللجنة الوطنية لمقاطعة إسرائيل، وهي أوسع تحالف في المجتمع المدني الفلسطيني، دعوتها للحكومات والشركات والمؤسسات العربية بوقف التعامل مع شركة “G4S” وإلى سحب الاستثمارات منها، كأبسط شكل للوقوف مع نضال شعبنا، وبالذات أسرانا، ضد هذه الشركة المتواطئة بشكل خاص في انتهاكات إسرائيل للقانون الدولي.وتابعت اللجنة: نخص بالذكر مطالبتنا لحكومة المملكة العربية السعودية بعدم منح شركة “G4S”، أو من يمثلها في المملكة، أي عطاء لتوفير خدمات أمنية في موسم الحج لهذا العام، بعد أن كانت “G4S” قد شاركت في تأمين الحج خلال السنوات الثلاث الماضية، رغم تورطها في جرائم الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني ورغم مناشداتنا السابقة بحظر التعامل مع الشركة.وكررت اللجنة مناشدتها لحكومة الكويت التي تمثل دور مميز في مقاطعة إسرائيل، بسحب استثماراتها من شركة “G4S”، علماً بأن المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية في الكويت تملك حصة (1.1%) من أسهم الشركة.وتطالب اللجنة الوطنية كافة الحكومات العربية، بالذات العراق، والكويت والإمارات العربية المتحدة وقطر، وغيرها، بحظر التعامل مع “G4S”، بالذات في عقود الأمن في مطارات و/أو خطوط طيران هذه الدول.وأكدت اللجنة الوطنية دعوتها لمقاطعة شركة “G4S” عالمياً كمساهمة فعالة في دعم نضال الحركة الأسيرة.

وأكد منسق حملة بادر لمقاطعة المنتجات الإسرائيلية أيمن علي في غزة، أن الحملة ومنذ إطلاق مرحلتها الرابعة قبيل حلول شهر رمضان بيومين وحتى الآن، حققت نجاحاً كبيراً على صعيد مقاطعة المنتجات الإسرائيلية غير الضرورية، وأيضاً التي لها بديل وطني أو عربي أو من دول أجنبية صديقة للشعب الفلسطيني،وأضاف إنه ومنذ اللحظات الأولى لانطلاق الحملة تحت شعار «كلنا مقاطعون.. المقاطعة خيار الشعب»، تم توزيع آلاف البوسترات والملصقات على أبواب المحال التجارية وفي الشوارع العامة، بالإضافة إلى إمساكية رمضان والتي كُتب عليها «الإفطار الحلال ليس من صنع الاحتلال».

وقالت الناشطة النسوية احلام الوحش ان الحملة الوطنية النسائية لمقاطعة المنتجات الاسرائيلية هي حملة على مستوى وطني وتنفذ بالتعاون مع مختلف القطاعات والمؤسسات واللجان والفصائل مشيرة الى انها تستند الى حملات المقاطعة الدولية ال BDS التي استطاعت تحقيق نتائج ايجابية على المستوى الدولي وبالتالي نحن مطالبون بتعزيز المقاطعة على المستوى الداخلي.واوضحت الوحشن في حيث لها ضمن برنامج ان الحملة النسوية التي تنفذها مختلف المؤسسات النسوية بالتعاون مع العديد من المؤسسات لا تريد ان تكون الحملات ردات فعل بل نريدها نهجا لمقاومة الاحتلال من خلال المقاطعة والمقاومة الشعبية، وقالت ان كل من يتوجه الى محال رامي ليفي هو خائن لوطنه بغض النظر عن كل ما يقال عن ارتفاع الاسعار في الاسواق في السوق الفلسطيني بينما هي منخفضة في محال رامي ليفي مضيفة ان كل من يذهب الى رامي ليفي هم المقتدرين والميسورين مشيرة الى ان الفقراء لا يستطيعون الذهاب لرامي ليفي ولذلك لا بد من انزال اقصى العقوبات بحق كل من يذهب الى هذا المحل التجاري الذي يهدف لضرب الاقتصاد الفلسطيني تحت حجج واهية.واكدت ان المقاطعة هي تكريس ثقافة و وعي لابناء شعبنا موضحة ان الحملة النسائية تسعى لتكريس ذلك من خلال فعاليات و مسيرات و شعارات و بوسترات تهدف الى ايصال فكرتنا للمواطن بهدف احداث وعي لدى المواطن لتعزيز الدور الوطني للمراة في المقاطعة.

وحيت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين مبادرات الأحزاب اليسارية والاشتراكية والليبرالية في بلجيكا وفي جمهورية سلوفينا لمقاطعة وعزل الاحتلال الاسرائيلي، ومشاريع القرارات البرلمانية “للاعتراف بدولة فلسطين”، ونزع الشرعية عن الاحتلال واستعمار الاستيطان في الضفة الفلسطينية، وفك الحصار عن شعبنا الشجاع في قطاع غزة.

دوليا :

اوصت عدة احزاب بلجيكية بقرار عزل الشركات التي تدعم الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية.واستندت الاحزاب البلجيكية في مجلس بلدية مولينبيك في مدينة بروكسل، في قرارها إلى قرار الاعتراف بدولة فلسطين من قبل بلدية مولينبيك ـ سان ـ جون المقرر بتاريخ 26-11-2014.وأكد بيان صحفي صادر، عن الحزب الاشتراكي البلجيكي (PS)، وحزب العمال البلجيكي (PTB Molenbeek)، على العائق الذي يشكله الاستيطان على عملية السلام، وعلى ضرورة منع الشركات الداعمة للاحتلال من الربح من الأسواق البلجيكية المحلية.ونددت الأطراف المعنية، بالعقد الموقع من قبل البلدية مع شركة G4S المختصة بمعدات المراقبة والأمن لتعاملها مع الاحتلال ومساعدته في قمع الفلسطينيين على الحواجز وفي السجون الإسرائيلية.

اسرائيليا:

لا زالت حكومة الإحتلال الإسرائيلي و الحركة الصهيونية العالمية من خلال نفوذها التأثير على قرارات الدول، لمنع انتشار واتساع حملة المقاطعة ضد الكيان، وتضغط باتجاه عقد اتفاقيات وتطوير العلاقات الاقتصادية بين الكيان وهذه الدول والحكومات.

و قدم رئيس حزب “إسرائيل بيتنا” عضو الكنيست أفيغدور ليبرمان مشروع قانون، يتم من خلاله إيقاف التمويل لأي حزب من الأحزاب التي يقوم مؤسسها أو عضو كنيست تابع لها بالمطالبة بمقاطعة أو تشجيع أي أعمال مقاطعة ضد إسرائيل أو على التجارة الإسرائيلية.يشار إلى أن تقديم الاقتراح جاء بعد أن أعرب حزبي “حداش” و”ميرتس” عن دعمهما لمقاطعة منتجات المستوطنات، وبعد ان برر عضو الكنيست باسل غطاس من “القائمة المشتركة” مقاطعة إسرائيل،وقال ما يسمى برئيس مجلس غور الأردن “دافيد الحياني” المقرب من المستوطنين إن من اسماهم بنشطاء اليسار الإسرائيلي المتطرف يصلون إلى مواقع التغليف والتعبئة بهدف تصوير المنتجات وعملية الإنتاج ونقل المعلومات للمنظمات الدولية الداعمة والداعية لمقاطعة إسرائيل.-انتهى-

———

army

توقيف اشخاص في منطقتي القبة واللبوة

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه بتاريخ 24/6/2015 البيان الآتي:

في إطار مواصلة تعليم الخط الأزرق، أنهت اللجنة التقنية التابعة للجيش اللبناني بالتعاون مع فريق طوبوغرافي تابع لقوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان، عملية التحقق النهائي من 8 نقاط جديدة تقع بين منطقتي رأس الناقورة وراميا، وتثبيت المعالم عليها بصورة نهائية. وبذلك تكون اللجنة قد أنجزت منذ بدء عملها وحتى تاريخه، التحقق النهائي من 225 نقطة على الخط المذكور.-انتهى-

———-

khalil hamdan

خليل حمدان: لانتشال البلد من الفراغ وانتخاب رئيس

واطلاق يد المجلس النيابي في التشريع

(أ.ل) – دعا عضو هيئة الرئاسة في حركة “امل” الدكتور خليل حمدان الى “تحصين الوضع الداخلي من خلال انتشال البلد من الفراغ وانتخاب رئيس للجمهورية واطلاق يد المجلس النيابي في التشريع وعدم عرقلة انعقاد جلساته وان تعقد الحكومة جلساتها الطبيعية خدمة للمواطن، وما اكثر الاستحقاقات التي ننتظرها من اجل تحقيق تطلعات هذا الشعب في ظل حالة الجمود على المستوى الاقتصادي والمالي”.

وقال حمدان في احتفال تأبيني في بلدة ارنون “في شهر رمضان المبارك نحيا بين الامل والالم، الامل بالنصر والجهاد لكي ننال احدى الحسنيين النصر او الشهادة وبالالم عندما نجد بعض المناسبات التي فيها الاحزان وما اكثرها”.

واضاف “الامل يتجسد في واقعة بدر ومعركة بدر الكبرى التي حقق فيها المسلمون الكثير من الانتصارات وهم قلة، والالم في هذا الشهر يتجسد بشهادة الامام علي، ما اشبه اليوم بالامس والامس باليوم ونحن نعيش تضحيات رجالات بدر على يد المقاومين الاجلاء الذين سطروا بدمائهم اروع البطولات وبالتالي الفئة القليلة غلبت الفئة الكثيرة، جيوش تهيبت القتال مع العدو الصهيوني ولقد ادرجوا على مصطلحات الصراع ان هناك عدم تكافؤ بين قوة العدو الصهيوني وقوة الجيوش العربية، وكل هذه التبريرات وهذه الحجج لتبرير هزيمتهم لم ترتق الى مستوى الصدقية والسبب هو انهم انسحبوا من المعركة ولانهم لا يريدون ان يتعاطوا اسرائيل على انها عدو فجاءت المقاومة بقلة قليلة من الرجال وهم كبار بعطاءاتهم سطروا اروع الملاحم وصنعوا النصر العزيز الذي نفتخر به جميعا ولا زال في ذاكرتنا وفي وجداننا لكي يشكل دائما خلفية فكرية ننطلق فيها الى الامام في هذا الزمن الصعب وفي الظروف التي يمكن ان تحيط بنا عندما يتكاثر الاعداء ويتكالبوا وعنده نفتح صفحة المقاومين ونقول بان النصر ات باذن الله”.

واضاف حمدان “ما أشبه الامس باليوم واليوم بالامس عندما نجد ان الامام علي قد قتل بالمحراب وهو يصلي ويتضرع لله سبحانه وتعالى في صلاة الفجر، هذا المشهد نراه في مساجدنا وحسينياتنا، بدءا من استهداف المساجد في دمشق واستهداف الشيخ احمد البوطي العالم الكبير والجليل بتفجير انتحاري لئيم وخبيث الى ما جرى بالامس في مسجد الامام الصادق في الكويت. ماذا كان يجري هناك غير صلاة الجمعة والذين يصلون هم من الصائمين الراكعين القائمين الساجدين لله وبالتالي كل ما يحيط بالمسجد يوحي بان هذه المسيرة هي مسيرة الايمان الحقيقي ومسيرة التدين الحقيقي، هؤلاء الناس في المسجد ذهبوا ليؤدوا واجبهم لكن الذين ارادوا ان يغتالوا الاسلام وارادوا ان يغتالوا الدين والقيم دفعوا بمتهور لكي يقوم بهذه العملية التي ادت الى مقتله واستشهاد العديد من المصلين الصائمين”.

وتابع “نحن امام هذا المشهد نقول علينا ان نصبر وان هؤلاء سيعبرون ويمرون مرور الكرام ولا يمكن لهم ان يتغلغلوا او ان يقيموا بافكارهم وبثقافتهم وتطلعاتهم في جسم هذه الامة لانهم جسم غريب عن هذه الامة ولانهم يستهدفون كل شيء في هذه الامة، يستهدفون الفرح والامل والانتصار ويستهدفون المقاومة والجيوش العربية وفقط الذي يستثنى من لائحة استهدافات التكفيريين والارهابيين هو العدو الصهيوني الذي ينعم بجني ثمار اثار الاحداث والمخلفات التي تنجم عن هذا السلوك الارهابي التكفيري”.

واردف “العدو الصهيوني في مأمن، فمنذ اقل من شهر خرجوا في مؤتمر هرتسيليا الذي عقد في القدس هذه المرة لكي يخرجوا بنتيجة واضحة ان اسرائيل امنة وان العرب لا يشكلون خطرا على اسرائيل فقط بقي الخطر على اسرائيل من المقاومة وهذا الامر جاء نتيجة هذا السلوك المتهور المشبوه والذي لا يمكن ان يقوم به بعض التكفييريين الذين يحملون افكارا ظلاميا هدامة، فهناك دول تدعمهم وتشتري منهم النفط وتقدم لهم المال عبر بنوك مركزية والسلاح الذي يهرب اليهم لا يهرب تحت جنح الظلام”.

وختم حمدان “ان المشهد الذي نلحظه هو مشهد ضبابي للغاية وان الذي يدفع في هذه المعركة من اجل الاجهاز على كل مقوماتنا وكل ما لدينا من اسباب القوة ومن اسباب المنعة، ولا يستهدف فقط الشيعة دون السنة ولا العرب دون الاكراد ولا ايضا المقاومين فقط انما كل ما يمكن ان يشكل خطرا مستقبليا ولو بعد مئات السنين على مشروعهم الاسرائيلي”.

وكذلك القى امام البلدة الشيخ محمد قاطباي كلمة بالمناسبة.-انتهى-

———

انتهت النشرة

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

ali hassan khalil

نشرة الخميس 20 تموز 2017 العدد 5315

وزير المال: سلسلة الرتب والرواتب ارست قواعد في تأمين واردات الدولة واصابت طبقة كانت تعتبر ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *