الرئيسية / News / Latest / نشرة الجمعة 27 أيلول 2013 العدد2399

نشرة الجمعة 27 أيلول 2013 العدد2399

أسماء 17 لبنانيا غرقوا في عبارة في أندونيسيا كانت متوجهة الى أوستراليا
ميقاتي طلب من الخارجية الاتصال بسلطات اندونيسيا لتحديد مصير اللبنانيين
جمعة: عدد اللبنانيين على السفينة بأندونيسيا غير معروف وحسين خضر نجا

(أ.ل)- أفادت “الوكالة الوطنية للاعلام” أن عدد الضحايا اللبنانيين، من بلدة قبعيت في عكار الذين قضوا غرقا اثناء انتقالهم من اندونيسيا الى استراليا، ارتفع الى 17.
وعرف من الضحايا:
عائلة حسين خضر بأكملها التي تضم تسعة أشخاص والتي نجا من بينهم الزوج فقط، وهم: كوثر الزوجة، والأبناء ريم، وفاء، رواء، رنا، ملاك، مريم، علي واحمد، وعائلة اسعد علي اسعد الذي نجا فيما توفي كل من زوجته ريا وأبناؤه الاطفال تانيا، مايا وعلي، اضافة الى وفاة منال علي حمزة، محمد جديد وبسام وابتسام عثمان. 
رئيس بلدية قبعيت
من جهة ثانية، أفاد رئيس بلدية قبعيت أحمد درويش موقع “العهد” عن إختفاء أثر 20 لبنانياً كانوا يحاولون الانتقال من أندونيسيا الى أوستراليا على متن قوارب للصيد.
وقد عرف منهم حسين أحمد خضر وعائلته محمد علي أسعد وعائلته، حسين بو نصر وعائلته، محمد خضر شديد، منال علي حمزة .
القائمة بأعمال السفارة اللبنانية في أندونيسيا جوانا ماريا القزي، أشارت الى أن “البحث جاري عن ناجين والوصول الى مكان غرق الباخرة يحتاج الى أكثر من 10 ساعات”، مؤكدةً أن “المركب الذي غرق كان يقل 80 شخصاً توفي منهم 15 شخصاً مجهولي الهوية”.
الى ذلك، نقلت قناة “المنار عن مصادر قولها إن “عدد اللبنانيين على متن الباخرة 19 شخصاً نجا منهم 3” .
وأشار أحد الناجين الى أنه استطاع برفقة 5 أشخاص السباحة الى جزيرة قربية من مكان الغرق، لافتاً الى أنه دفع نحو 12 مليون ليرة مقابل الوصول الى أستراليا وقد ودعا السفارة اللبنانية في أندونيسيا الى مساعدتهم، واعادتهم الى لبنان.
ميقاتي
أجرى رئيس الحكومة نجيب ميقاتي إتصالا بالأمين العام لوزارة الخارجية والمغتربين السفير وفيق رحيمي وطلب منه إجراء الاتصالات الديبلوماسية اللازمة بشان قضية اللبنانيين الذين كانوا على متن الباخرة التي غرقت قبالة اندونيسيا.
وشدد الرئيس ميقاتي على “سرعة الاتصال بالسلطات الاندونيسية لكشف ملابسات الموضوع وتحديد مصير اللبنانيين وتأمين سلامة الناجين منهم”.
كما طلب الرئيس ميقاتي” من بعثة لبنان في اندونيسيا متابعة الموضوع ميدانيا ومع السلطات الاندونيسية المختصة”. 

    جمعة 
أكد مدير عام وزارة المغتربين هيثم جمعة أن “القائمة بأعمال السفارة اللبنانية تتواصل مع وكالة غوث وتتواصل مع استراليا حول الناجين”.
واشار الى ان “المعلومات المتوفرة تفيد ان 80 راكبا كان على متن العبارة وعدد اللبنانيين غير معروف وهناك ناجيا لبنانيا يدعى حسين خضر وهو في اندونيسيا حاليا”.
وأوضح ان اجراءات الاغاثة بدأت لكن هناك عوامل مناخية سيئة ومسافة الوصول الى مكان غرق العبارة 10 ساعات.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
محققو الأمم المتحدة للأسلحة الكيميائية في سورية
يواصلون العمل على التقرير النهائي

(أ.ل) – صدر عن مركز الأمم المتحدة للإعلام البيان التالي نصه:
 واصلت اليوم بعثة الأمم المتحدة للتحقيق في الاستخدام المزعوم للأسلحة الكيميائية في سورية العمل على تقرير شامل تأمل أن يكون جاهزا بحلول نهاية تشرين الأول/أكتوبر. ويستند التقرير إلى عدد من الادعاءات المقدمة إلى أمين عام الأمم المتحدة، والتي تقرر أن ثمة ما يبرر التحقيق في سبعة من تلك المزاعم وفقا لآلية الأمين العام للأمم المتحدة للتحقيق في الاستخدام المزعوم للأسلحة الكيميائية والبيولوجية.
تتعلق المزاعم التي تخضع للتحقيق بالحوادث السبع التالية:
خان العسل، 19 آذار/مارس 2013 – الشيخ مقصود، 13 نيسان/أبريل 2013 – سراقب، 29 نيسان/أبريل 2013 – الغوطة، 21 آب/أغسطس 2013 – البحارية، 22  آب/أغسطس 2013 – جوبر، 24 آب/أغسطس 2013 – أشرفية صحنايا، 25 آب/أغسطس 2013.
وقد صرح رئيس فريق التحقيق البروفيسور أوك سيلستروم بأن التحقيقات المستمرة تتم بنفس طرائق تقصي الحقائق وتقنياته المحايدة التي تم تطبيقها على الجولة الأولى من التحقيقات، أي استخدام تقنيات بيئية ووبائية معتمدة ومتفق عليها من الناحية العلمية مثل أخذ العينات والقيام بتحليلات مختبرية وكذلك إجراء مقابلات مع أطباء وضحايا وأطراف متصلة بالحوادث المعنية.
يتوقع فريق المحققين التابع للأمم المتحدة، والذي عاد إلى سورية في زيارة عمل ثانية في 25 أيلول/سبتمبر، أن ينتهي من أنشطته في البلاد بحلول يوم الاثنين 30 أيلول/سبتمبر. وفي سياق أداء مهمتهم، تلقى الخبراء عددا من الوثائق والعينات وأجروا مقابلات عديدة.
يتكون الفريق الذي يقوده الدكتور سيلستروم من خبراء ومتخصصين يعملون في منظمة الصحة العالمية (WHO) ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية (OPCW)، وهما من وكالات الأمم المتحدة المتخصصة.(انتهى)

ــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
سليمان عاد من نيويورك وتابع موضوع المركب الغارق

(أ.ل) – عاد رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان والوفد المرافق، الثانية عشرة والدقيقة الاربعين دقيقة بعد ظهر اليوم الى بيروت، مختتما زيارة لنيويورك، حيث ترأس الوفد اللبناني الى الجمعية العمومية الـ68 للامم المتحدة، وألقى كلمة لبنان أمامها، وعقد لقاءات مع الرئيس الاميركي باراك اوباما وعدد من رؤساء الدول ورؤساء الوفود المشاركة. كذلك ترأس الوفد اللبناني الى اجتماعات مجموعة الدعم الدولية للبنان.
وفور وصوله، تابع الرئيس سليمان موضوع المركب الذي غرق قبالة سواحل أندونيسيا والذي كان يقل 80 شخصا غالبيتهم من اللبنانيين، وقد لقي عدد منهم حتفهم. وأوعز الى المعنيين بمتابعة الموضوع واتخاذ الاجراءات اللازمة.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرئيس الجميل ندد بالاعتداءات المتكررة على المعالم المسيحية في سوريا

(أ.ل) – شجب رئيس حزب “الكتائب اللبنانية” أمين الجميل “الاعتداءات المتكررة على المعالم المسيحية في سوريا وكان آخرها الاعتداء على الكنيستين في الرقة”، واعتبرها “رسائل تنم عن انعدام المسؤولية وجهل لتاريخ المشرق وحقيقة العلاقات بين المسيحية والاسلام”. ودعا “الثورة السورية الى لفظ كل جسم لا يحترم حرية المعتقد، ولا يقيم للحوار بين الحضارات والاديان أي وزن”. وناشد الدول العربية “اتخاذ موقف حاسم من هذه الاعمال التي تخدم مصالح مشبوهة”.
مواقف الجميل جاءت بعد سلسلة اتصالات أجراها بالمراجع المعنية في المنطقة “بغرض وقف هذا المسلسل الخبيث الذي يستهدف المسيحيين في سوريا والعراق ولبنان”.
وكان الجميل ناقش التطورات الاقليمية مع سفير هنغاريا لاسلو فارادي في ضوء ما آلت اليه الاجتماعات الدولية في الامم المتحدة في شأن الازمة في المنطقة. وتناول الاجتماع “أوضاع النازحين السوريين والمعالجات القاصرة عن ايجاد حلول آمنة معيشيا واجتماعيا لهذا النزوح الذي تجاوز الامكانات اللبنانية”. ودعا الجميل الى “متابعة حثيثة لاجتماع الدعم الذي حظي به لبنان في نيويورك”، واعتبره “خطوة أولى في حاجة ماسة الى تسييل مقرراته سريعا خلال المؤتمر المقبل في جنيف بما يمد لبنان بالوسائل الكفيلة جبه أزمة النزوح”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
اللواء إبراهيم عرض مع قنصل مصر شؤون الرعايا المصريين في لبنان

(أ.ل) – استقبل المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم في مكتبه قبل ظهر اليوم قنصل مصر العام في لبنان المستشار شريف البحراوي وبحث معه في الأوضاع العامة وشؤون الرعايا المصريين في لبنان.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
بري عرض مع نحاس شؤوناً اقتصادية والتقى وفد اتحاد أطباء الأسنان العرب

(أ.ل) – استقبل رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري بعد ظهر اليوم في عين التينة وزير الإقتصاد في حكومة تصريف الأعمال نقولا نحاس وعرض معه للأوضاع العامة وشؤوناً اقتصادية.
ثم استقبل وفد اتحاد أطباء الأسنان العرب برئاسة أمينه العام النقيب البروفسور ايلي عازار المعلوف وبحضور مسؤول المهن الحرة المركزي في حركة أمل المهندس علي اسماعيل بمناسبة انعقاد المؤتمر 42 لأطباء الأسنان العرب في بيروت حيث بدأ أعماله بالأمس في الجامعة اللبنانية وينهيها غداً.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــ
المطران درويش التقى وفد غرفة التجارة اللبنانية –  الأسترالية

(أ.ل) – استقبل راعي ابرشية الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران عصام يوحنا درويش يوم أمس في دار المطرانية في زحلة، رئيس غرفة التجارة اللبنانية – الأسترالية جو خطار يرافقه رئيس لجنة العلاقات اللبنانية – الأسترالية ميشال رزق وعضو الغرفة ميشال المر، ورافق الوفد رئيس لجنة الإقتصاد في غرفة تجارة وصناعة وزراعة زحلة والبقاع طوني طعمة ونائب مدير عام الغرفة المهندس سعيد جدعون. واطّلع سيادته من اعضاء الوفد على طبيعة العلاقات اللبنانية – الأسترالية على كل الصعد وخاصة على الصعيد الإقتصادي، وما يتم اتخاذه من خطوات لتقوية اواصر التعاون بين اللبنانيين المقيمين والمغتربين، ونوّه سيادته بالمجهود الكبير الذي تقوم به غرفة التجارة اللبنانية – الأسترالية في السعي الى توأمت بعض المدن والقرى اللبنانية مع بعض المدن الأسترالية، وهذه خطوة سيكون لها تأثيرها الإيجابي الكبير في المستقبل على العلاقات بين البلدين.
وعرض سيادته للوفد المشاريع العمرانية التي بدأ العمل فيها في مختلف قرى وبلدات الأبرشية ولا سيما المقر الصيفي للمطرانية في بلدة عيتنيت، وبيت مريم لرعاية المسنين في مشغرة، والمشاريع السكنية للشباب في الفرزل وابلح وصغبين، كما عرض للتطور الكبير الحاصل في مستشفى تل شيحا سواء على الصعيد الطبي والتمريضي او على صعيد الإدارة والموظفين.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قوى الأمن الداخلي أوقفت 61 شخصاً لارتكابهم أفعالاً جرمية

(أ.ل) – ضمن إطار مهامها في مجال حفظ الأمن والنظام ومكافحة الجريمة بمختلف أنواعها، تمكنت قطعات قوى الأمن الداخلي بتاريخ 26/9/2013 من توقيف 61 شخصاً لإرتكابهم أفعالاً جرمية على الأراضي اللبنانية كافة، بينهم: 14 بجرائم دخول البلاد خلسة وإقامة غير مشروعة ومنتهية الصلاحية، 13 بجرائم سرقة، 9 بجرائم مخدرات، 4 بجرم قتل، 3 بجرم إطلاق نار، 3 بجرم شيك دون رصيد، 3 دون أوراق ثبوتيّة، و7 بجرائم: مخالفة أنظمة، إدّعاء كاذب، إصطدام وتسبب بوفاة، احتيال، ترويج عملة مزيّفة، بيع دواء دون وصفة طبيّة، ضرب وإيذاء و5 مطلوبين للقضاء بموجب مذكرات وأحكام عدلية مختلفة.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
ميقاتي: طرابلس قبل غيرها تريد العيش في كنف الدولة

(أ.ل) – أكد الرئيس نجيب ميقاتي أن “المطلوب اليوم الا يكون هناك أي فلتان أمني في طرابلس”، مشددا على” أن لا أحد في طرابلس إلا ويرفض السلاح ويؤيد الخطة الأمنية لضبط الأوضاع في المدينة، ونحن جميعا سبق وقدمنا الغطاء السياسي اللازم لضبط الأوضاع”.
وقال في خلال اجتماع موسع عقد قبل ظهر اليوم في السرايا بحث في التحضير للخطة الأمنية المرتقبة لمدينة طرابلس: “كل المناطق اللبنانية ترحب بالدولة وأجهزتها، وطرابلس، قبل غيرها، تريد ان تعيش في كنف الدولة ورعايتها وحمايتها، وأهلها متمسكون بهذا الخيار، وقد اثبتت ردات فعلهم في أصعب الظروف حجم الوعي الوطني الذي يتمتعون به. لا أحد من الموجودين في هذا الإجتماع أو من غير الموجودين هنا يعطي غطاء لأي عمل خارج عن القانون، وإذا كان هناك من يسعى لأعمال مخلة بالأمن أو لإعطاء تغطية للمسلحين فليعلن عن نفسه”.
وأضاف: “طرابلس هي العاصمة الثانية في لبنان، ونحن كنا نحضر كل الأجواء لوضع خطة أمنية متكاملة تضبط الأوضاع، ولم نهمل هذا الموضوع، بدليل أن الأجواء في المدينة باتت جاهزة على كل المستويات لكي تكون الخطة الأمنية ناجحة بالكامل، وسيتم توفير كل المتطلبات الضرورية للجيش والقوى الامنية للقيام بواجباتهم بحماية الامن وسلم المواطنين”.
وتابع: “نحن ندعو أهالي طرابلس الى التجاوب مع الخطة، فور البدء بتنفيذها، ومساعدة الأجهزة الأمنية على القيام بواجباتها مع مراعاة سهولة تنقل المواطنين، وسيرى الطرابلسيون قريبا تطبيق اجراءات امنية إضافية تهدف لحمايتهم “.
شارك في الاجتماع وزير الدفاع فايز غصن، وزير الداخلية والبلديات مروان شربل، وزير الشباب والرياضة فيصل كرامي، وزير الدولة أحمد كرامي، النواب: سمير الجسر، محمد كبارة، روبير فاضل، بدر ونوس وسامر سعادة، المدير العام لقوى الأمن الداخلي العميد إبراهيم بصبوص، مدير العمليات في الجيش اللبناني العميد زياد حمصي، مسؤول فرع المخابرات في الجيش اللبناني في منطقة الشمال العميد الركن عامر الحسن وقائد سرية طرابلس في قوى الأمن الداخلي العميد بسام الأيوبي”.
وطلب رئيس الحكومة في خلال الاجتماع من وزير الداخلية “وضع خطة أمنية لطرابلس من قبل مجلس الأمن المركزي بالتنسيق مع قيادة الجيش، إضافة الى ضبط التجاوزات الأمنية اليومية والأعمال المخلة بالأمن”.
الوزير كرامي
بعد انتهاء الإجتماع تحدث وزير الشباب والرياضة فيصل كرامي فقال: “أجمع المجتمعون على تكليف رئيس الحكومة بمعالجة الموضوع السياسي، وتأكيد رفع الغطاء عن كل المخلين بالأمن وتكليف وزيري الداخلية والدفاع مع الأجهزة الأمنية ومجلس الأمن المركزي بوضع خطة كاملة وعرضها على رئيس الحكومة لمعالجة أمور ثلاثة هي : أولا ما له علاقة بالفلتان الأمني الحاصل داخل المدينة، وثانيا موضوع ضبط السيارات المفخخة، والأمر الأخير هو معالجة المشكلة المزمنة بين جبل محسن وباب التبانة. طرحنا أفكارا عدة منها الإنمائي والإجتماعي والأمني لكن الموضوع الأمني هو الذي سينفذ بسرعة من ناحية العديد والعتاد ووضع الخطة الأمنية”.
سئل: لماذا تم التأخير في وضع هذه الخطة؟
أجاب: “في بداية الجلسة أبدينا انزعاجنا وعدم رضانا وعكسنا جو الشارع الطرابلسي وخصوصا أن هناك مناطق أخرى في لبنان عزيزة على قلبنا ونحن ضنينون وحريصون على أهلها وناسها، لكن من غير المقبول أن ما يحصل في مناطق أخرى لا يطبق في طرابلس. لمسنا جدية لدى كل الأفرقاء وخصوصا أن رئيس الحكومة هو المسؤول الأول عن معالجة هذا الموضوع وهو ابن المدينة، ونحن في انتظار عرض الخطة عليه لإطلاعنا عليها، ولكن موضوع الأمن بالذات ليس من اختصاصنا. من هنا كلف المعنيون الأمنيون بوضع هذه الخطة لضبط التفلت الأمني الذي حصل في المدينة رغم التأخير الذي حصل”.
سئل: في حال إنتشار الجيش، ما المانع من حصول نهر بارد جديد في طرابلس؟
أجاب: “كلا، هذا الموضوع مختلف، فبعد التفجيرين اللذين حصلا في مسجدي السلام والتقوى صدرت بعض الأصوات التي طرحت موضوع الأمن الذاتي، إلا أنه كان هناك إصرارا من قبل جميع قيادات المدينة وفاعلياتها على رفض موضوع الأمن الذاتي، فطرابلس مصرة على الدولة وعلى وجودها وعلى الشرعية، لذلك نؤكد أن لا أحد ضد الجيش والأمن .حتى على الجبهة التي كانت مشتعلة سابقا بين باب التبانة وجبل محسن ،اليوم وبعد إنتشار الجيش، أبدى الجميع إستعدادهم للتعاون لأن الجميع في طرابلس يريدون الخلاص”.
نقابة أطباء الأسنان
واستقبل الرئيس ميقاتي نقيب أطباء الأسنان في لبنان الدكتور ايلي عازار معلوف على رأس وفد من نقباء أطباء الأسنان العرب.
وقال معلوف بعد اللقاء: “زيارتنا اليوم للرئيس ميقاتي هي لمناسبة انعقاد المؤتمر الثالث والعشرين لنقابة أطباء الأسنان في لبنان الذي يتزامن مع انعقاد المؤتمر الثاني والأربعين لأطباء الأسنان العرب ، وفي المناسبة استضفنا اثني عشر بلدا عربيا ممثلين بنقبائهم للمشاركة في هذا المؤتمر الذي عقد أولى جلساته يوم أمس لإنتخاب أمين عام إتحاد أطباء الأسنان العرب بحيث انتخب نقيب أطباء أسنان لبنان لهذا المركز. كما إنتخب نقيب أطباء الأسنان في الكويت الدكتور عبد الوهاب العوضي نائبا للأمين العام للاتحاد”.
نقيب المحامين في طرابلس
واستقبل الرئيس ميقاتي نقيب المحامين في طرابلس ميشال خوري الذي أعلن أنه “وجَّه للرئيس ميقاتي دعوة للمشاركة في الإحتفال السنوي للنقابة الذي سيقام في طرابلس في العاشر من شهر تشرين الأول المقبل برعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان”.
سفير تركيا
واستقبل سفير تركيا إينان أوزلديز وبحث معه التطورات في المنطقة.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
نحاس وضع حجر الاساس لمبنى ثان لغرفة زحلة:
ننتقل الى مستوى جديد متطور ومدماك اساسي لاقتصاد وزراعة افضل

(أ.ل) – وضع وزير الاقتصاد والتجارة في حكومة تصريف الاعمال نقولا نحاس، اليوم، حجر الاساس للمبنى الثاني الجديد لغرفة التجارة والصناعة والزراعة في زحلة والبقاع في بيادر زحلة الى جانب رئيس الغرفة ادمون جريصاتي واعضاء مجلس الادارة وفي حضور المدير العام للوزارة بالانابة فؤاد فليفل وعدد من الفاعليات.
جريصاتي
وتحدث جريصاتي بالمناسبة مرحبا بالوزير نحاس، وقال: “احتفالنا اليوم بوضع حجر الاساس للمبنى الثاني لغرفة زحلة والبقاع الذي سيضم مختبرات مركز جودة الغذاء ومركزين، واحد للمعارض وآخر للتدريب المهني، انما يعبر عن متانة التعاون الدائم مع وزارة الاقتصاد والتجارة حيث نعمل لكل ما يهدف الى تحقيق المصلحة العامة بشكل عام ومصلحة المنتسبين الى الغرفة بشكل خاص، ويدل على تطور عمل الغرفة وتوسع نشاطاتها بحيث بتنا بحاجة الى مساحات اضافية تلبي حاجات منطقة البقاع العزيز على قلوبنا جميعا”.
وحيا جريصاتي الوزير نحاس واعضاء مجلس الادارة “الذين كان لي شرف التعاون معهم لاكثر من 20 عاما”، وشكرهم على “الجهود التي بذلوها في العمل معا لتنمية الاقتصاد وترسيخ ابناء زحلة والبقاع في ارضهم”، وقال: “ما حجر الاساس هذا الا دليل على انه لن يكون مجرد حجر بل سيكون الاساس المتين لمبنى يخدم ابناء زحلة والبقاع”.
نحاس
ثم ألقى الوزير نحاس كلمة قال فيها: “هذه المنطقة كانت تسمى تاريخيا ب”اهراءات روما” وهذا لا يمكن ان ننساه. غرفة زحلة والبقاع اليوم تعطي رسالة بانها تبني بناء جديدا وتبني ايضا مختبرا، العنوان الاساس اليوم هو أننا ننتقل من مستوى موجود الى مستوى جديد متطور وهو مدماك اساسي جديد لاقتصاد وزراعة افضل”.
واشار الوزير نحاس الى التعاون بين وزارة الاقتصاد والتجارة وغرفة التجارة والصناعة والزراعة في زحلة والبقاع، مشددا على “أهمية مختبر الغرفة كونه يلبي حاجات المصانع والمزارعين في البقاع ويوفر عليهم الوقت والكلفة في إجراء الفحوصات المخبرية”، لافتا الى افتتاحه غرفة التجارة والصناعة والزراعة في زحلة والبقاع وتوقيع مذكرة تفاهم معها في 4 أيار 2012”.
وقال: “استفاد مختبر الغرفة وما زال من الدعم الفني الذي يقدمه برنامج الجودة في وزارة الإقتصاد والتجارة خصوصا في مجال تقديم الإستشارات والتدريب من خلال خبراء اوروبيين خلال المرحلة الماضية”، لافتا الى انه اصدر قرارا يحمل الرقم 6/1/أ.ت تاريخ 9/1/ 2013، يرخص بموجبه للمختبر وتقبل شهادات التحليل والفحوصات الصادرة عنه”.
ولفت نحاس الى “الدعم الفني الحالي والمستقبلي لمختبر الغرفة من برنامج الجودة في وزارة الإقتصاد والتجارة، بدءا من مذكرة التفاهم التي وقعت بين وزارة الإقتصاد والتجارة وغرفة زحلة والبقاع بتاريخ 4/5/2012 لتأكيد التزام الوزارة بتقديم الدعم الفني لمختبر الغرفة وواجبات الغرفة بالسعي الجدي لتطبيق نظام الجودة والكفاءة في المختبر والحصول على شهادة الإعتماد الدولي، استحضار الخبراء الأوروبيين والمحليين لتقديم الإستشارات الفنية المتخصصة، اشراك المختبر في الدورات التدريبية المتعلقة بالجودة ومواصفة ال17025 ISO، وإشراك المختبر في برنامج المقارنات المخبرية Testing Proficiency المتعلقة بالغذاء”.
بعدها، وضع الوزير نحاس وجريصاتي حجر الأساس للمبنى الجديد والتقطت صورة تذكارية للحضور.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
منصور التقى في نيويورك نظيريه النيوزيلندي والانغولي
وشارك في اجتماع أصدقاء الاونروا

(أ.ل) – التقى وزير الخارجية في حكومة تصريف الاعمال عدنان منصور على هامش مشاركته في اجتماعات الجمعية العمومية للامم المتحدة في نيويورك، في حضور مدير مكتبه ريان سعيد، وزير خارجية نيوزيلندا موراي كوماك كولي، وتم التشاور في الازمة السورية وتأثيرها على المنطقة وتأثير النزوح من سوريا الى دول الجوار.
واكدا “اهمية انعقاد مؤتمر جنيف 2 وانه لا سبيل لانهاء الازمة السورية الا بالحوار والحل السياسي”.
كماالتقى الوزير منصور وزير خارجية انغولا جورج رابيلوالذي اشاد “بدور الجالية اللبنانية في انغولا وتنامي هذا الدور في مختلف المجالات، واتفقا على ضرورة فتح سفارة لكلا البلدين في اقرب وقت ممكن”.
وقد وجه الوزير منصور دعوة الى نظيره الانغولي لزيارة لبنان.
وشارك منصور في الاجتماع الوزاري لاصدقاءالاونروا والذي ترأسه الامين العام للامم المتحدة بان كي مون وحضره الامين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي وعدد من المعنيين في الانروا.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
الجيش: تفجير ذخائر غير صالحة في محيط بلدة تول النبطية ويارين
وقنابل عنقودية في عيتا الجبل

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه اليوم 27/9/2013 البيان الاتي:
بتاريخه، ما بين الساعة 11,00 والساعة 14,00، ستقوم وحدة من الجيش، بتفجير ذخائر غير صالحة في محيط بلدة تول – النبطية.
وبتاريخه، عند الساعة 10,00، ستقوم وحدة تابعة لقوات الامم المتحدة المؤقتة في لبنان، بتفجير ذخائر غير صالحة في محيط بلدة يارين – الجنوب.
وما بين الساعة 9,30 والساعة 13,30، ستقوم منظمات غير حكومية عاملة في مجال نزع الالغام، بتفجير قنابل عنقودية في محيط بلدة عيتا الجبل – الجنوب.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــ
الصفدي التقى وفداً منها برفقة نحاس
جمعية الصناعيين طالبت “المال” بتوفير قروض مدعومة للقطاع

(أ.ل) – استقبل وزير المال في حكومة تصريف الاعمال محمد الصفدي يوم أمس في مكتبه في الوزارة وزير الاقتصاد والتجارة نقولا نحاس يُرافقه وفد من جمعية الصناعيين برئاسة نعمت افرام.
وتناول الإجتماع شؤون القطاع، وشدد الوفد على ضرورة أن توفّر وزارة المال، بالتعاون مع مصرف لبنان، قروضاً مدعومة للصناعيين، وخصوصاً قروض تمويل الرأسمال التشغيلي، التي تهدف الى تشجيع الصادرات الصناعية اللبنانية عبر تأمين السيولة المطلوبة لعمل المصانع.
وتأتي هذه القروض ضمن نطاق القروض المدعومة المتوسطة والطويلة الاجل لتمويل الاستثمارات بالاصول الثابتة والتي تدعمها وزارة المال من خلال مصرف لبنان.
واعطى وزير المال الموافقة المبدئية على مطلب الجمعية دعماً للصناعة على ان يتمّ التنفيذ بالتنسيق مع حاكم مصرف لبنان.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
جريصاتي: ما نشر عن عرقلة وزارة الإتصالات
عمل المحكمة الدولية لا يتطابق مع الحقيقة

(أ.ل) – رد وزير العمل في حكومة تصريف الأعمال سليم جريصاتي عبر مصدر إعلامي على المعلومات التي نشرتها صحيفة “النهار” نقلا عن وثائق سرية، اشارت الى أن وزارة الإتصالات تعرقل عمل المحكمة الدولية الخاصة في لبنان، مبديا استغرابه “هذا العنوان المثير غير المتطابق مع الحقيقة”. وأكد أن “الجميع يعلم أن الإحالات والطلبات في المحكمة تستند الى السرية وأن التسريب الحاصل عبر هذه الوثائق هو الأخطر على عمل المحكمة”، مشددا على أن “وزير الإتصالات في حكومة تصريف الأعمال نقولا صحناوي استجاب لطلب المحكمة الدولية”، لافتا إلى أن “الوزير ليس ساعي بريد فتقطع عليه مراسلة انما الوزير يدرس الطلبات ويقرر ما يقرره ويستجيب لما هو مطلوب”.
وسأل: “أين هو عدم التعاون؟”، مشيرا إلى أن “المشكلة في مكان آخر لأن حيط الدولة اللبنانية واط، والمسؤولون اللبنانيون لم يتعودوا على أسلوب وزراء تكتل التغيير والإصلاح في المواجهة بشكل قانوني ودستوري”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
مسيرة تضامنية مع المسجد الأقصى لـحركة “الجهاد”

(أ.ل) – نظمت “حركة الجهاد الاسلامي” في مخيم الجليل في بعلبك، مسيرة تضامنية مع المسجد الاقصى “لما يتعرض له من حملة تهويد”، وذلك بعد صلاة الجمعة، انطلقت من مسجد بلال بن رباح وجابت شوارع المخيم منددة بتهويد المسجد. وحمل المشاركون أعلاما فلسطينية وأعلام “الجهاد” ولافتات.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عقد وزير الزراعة مؤتمراً صحفياً أطلق خلاله دليل التفاحيات واللوزيات في لبنان
الحاج حسن: الانتاج الزراعي اللبناني
في وضع جيد والصادرات الزراعية في ازدياد

وزراة الزراعة كرّمت الأب جوزيف واكيم بعد اجتماع
عمداء كليات الزراعة في جامعة الروح القدس

(أ.ل) – أكد وزير الزراعة الدكتور حسين الحاج حسن أن الانتاج الزراعي اللبناني في وضع جيد رغم كل الصعوبات وأن الصادرات الزراعية في ازدياد، كما أعلن أن وزارة الزراعة تسعى للتوسع في عمليات التسويق ومن أجل ذلك يأتي دليل أهم أصناف التفاحيات واللوزيات لتعريف المزارع والمُصدّر على أهم الأصناف المتوفرة في لبنان.
جاء كلام الوزير الحاج حسن خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده اليوم في وزارة الزراعة بحضور مدير عام الزراعة المهندس لويس لحود وممثل منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة الدكتور علي مومن ولجنة قطاع المشاتل وقطاع التفاحيات واللوزيات في لبنان وعدد من المزارعين والمُصدرين حيث أعلن عن إطلاق دليل أهم أصناف التفاحيات.
واشار الوزير الحاج حسن إلى أن التفاحيات واللوزيات من الأشجار المثمرة التي تُزرع على نطاق واسع في لبنان وتشكل جزءاً أساسياً من قطاع إنتاج الفاكهة في لبنان ولذلك يكتسب صدور هذا الدليل أهمية كبيرة حيث يصل حجم صادرات التفاحيات واللوزيات إلى 200 ألف طن من مجمل حجم الصادرات الزراعية، إضافة إلى كمية موازية تُستهلك محلياً، فيما تصل المساحات المزروعة إلى حوالي 40 ألف هكتار وهي في طور التوسع. كما أن الأصناف تتوزع على ارتفاعات مختلفة وتدخل مرحلة النضوج في فترات مختلفة ومتلاحقة حيث أصبح الموسم الواحد يمتد على أشهر طويلة.
ولفت الوزير الحاج حسن إلى أنه بسبب هذه المعطيات وجدنا بالتعاون مع الفاو وجمعية مشاتل لبنان أصبح من الضروري وضع دليل لأهم أصناف التفاحيات واللوزيات على أن يتضمن الكثير من المعلومات التي تهُمّ المنتج والمزارع والمستثمر كما المُصدّر والمستهلك لتحديد الأصناف المتوفرة والمرغوبة عالمياً وفترات النضوج.
كما ونوّه الوزير الحاج حسن بالماضي العريق لزراعة اللوزيات والتفاحيات وشدّد على المستقبل الاقتصادي الواعد جداً لكل ما يرتبط بهذا القطاع لاعتبارات مختلفة بالإضافة الى المتغيرات المناخية حيث تتوفر في لبنان القدرة على التكيف معها من حيث البرودة والمياه والتربة واختلاف الارتفاعات وخبرة المزارعين وهي غير متوفرة في دول أخرى مما يمنحنا القدرة على انتاج أصناف متعددة. وأشار إلى أصناف تنتج حالياً محلياً في لبنان من خلال جمعية مشاتل لبنان، كما أن هناك أصناف تستورد وتزرع ولها سمعة طيبة عالمياً لناحية الشكل واللون والطعم. وأكد الرغبة في تطوير هذا القطاع والدفع به إلى الأمام على مستوى المساحات والأصناف وحجم الانتاج والصادرات.
وختم الوزير الحاج حسن بالإعلان عن توزيع هذا الدليل على الجامعات والجمعيات الزراعية ومراكز الارشاد الزراعي واللجان القطاعية كما سيتم إعداد نسخة إلكترونية سوف تدرج على الموقع الالكتروني للوزارة في الايام المقبلة.
وتوجه الوزير بالشكر لكل من عمل وساهم وساعد في إصدار هذا الدليل والى اللجان القطاعية وكافة المهنيين  ولاسيما لجنة التفاحيات واللوزيات ومنظمة الفاو والمزارعين الحاضرين وهو يتضمن 214 صنفاً تشمل 74 صنفاً من الدراق والنكتارين، 23 صنفاً من الكرز، 26 صنفاً من المشمس، 12 صنفاً من اللوز، 33 صنفاً من الخوخ، 32 صنفاً من التفاح، 14 صنفاً من الإجاص. وأعلن أن الوزارة على استعداد لتقديم المعلومات للمزارعين ومواكبتهم في الحقول وإلى حقول المشاهدة.
المهندس حبيقة
من جهته وجّه مُعدّ الدليل المدير الفني لجمعية مشاتل لبنان المهندس شربل حبيقة الشكر إلى منظمة الفاو لتمويلها إصدار الدليل وإلى وزير الزراعة الدكتور حسين الحاج حسن الذي يشجع تطوير قطاع الاشجار المثمرة وهو ما نلمسه عبر الدعم المباشر من خلال شراء الشتول الموثقة وتوزيعها على المزارعين، والدعم العلمي والفني وهو ما ساهم ويساهم في تطوير قطاع المشاتل وقطاع الأشجار المثمرة.
وأشار المهندس حبيقة إلى أن الدليل يتضمن 214 قائمة توصيفية لـ 214 صنفاً يشمل فترات النضوج وحجم ولون الثمار وصلابتها وطعمها وكمية الانتاج والمواصفات الزراعية وميزات مختلفة والاماكن المثالية لزراعتها، حتى لا يصاب المزارع بالخسائر عند اكتشافه بعد أعوام أنه أخطأ بزراعتها.
وختم المهندس حبيقة بالتأكيد أن الدليل هو مرجع لوزارة الزراعة في توصيفه لأغلب الأصناف في لبنان حيث يمكن اعتماده كبداية لسجل وطني لهذه الزراعة كما وتستطيع من خلاله إدارة هذا القطاع وتطويره بشكل أفضل.
توضيح
توضيحاً لما ذكرته بعض وسائل الاعلام حول رفض وزارة الزراعة الاردنية بعض المنتجات الزراعية من الدخول الى الأسواق الاردنية لأسباب متعلقة بنوعية المنتجات، تؤكد وزارة الزراعة اللبنانية وبعد المتابعة مع وزارة الزراعة الأردنية ونقابة المصدّرين اللبنانيين ونقابة أصحاب الشاحنات بأن الموضوع غير صحيح على الاطلاق وعلى العكس من ذلك فالأسواق الأردنية ترحب بالمنتجات اللبنانية لنوعيتها ولحاجة السوق الأردنية لها وبالاخص البطاطا اللبنانية. 
لذلك فإن وزارة الزراعة اللبنانية تطلب من وسائل الاعلام توخي الدقة في صحة المعلومات التي تنشرها لأنها تؤثر على سمعة المنتجات المحلية والإقتصاد الوطني.
تكريم الأب جوزيف واكيم
استضافت جامعة الروح القدس – الكسليك اجتماع عمداء كليات الزراعة في لبنان في حرمها بحضور وزير الزراعة د. حسين الحاج حسن، ومدير عام الوزارة الدكتور لويس لحود وعمداء وممثلي كليات الزراعة في الجامعات (اللبنانية والأميركية في بيروت والقديس يوسف والروح القدس – الكسليك)، وأساتذة من الجامعة اللبنانية وجامعة الروح القدس وعدد من المسؤولين في الوزارة والمجلس الوطني للبحوث العلمية.
وعقب الاجتماع كرّمت وزارة الزراعة نائب رئيس جامعة الروح القدس للعلاقات الدولية والعميد السابق لكلية العلوم الزراعية والغذائية في الجامعة الأب د. جوزيف واكيم، تقديرا للجهد الذي بذله ويبذله في سبيل تطوير قطاع التعليم الجامعي الزراعي وتعاونه المثمر مع وزارة الزراعة، وذلك بحضور الأبوين المدبرين في الرهبانية اللبنانية المارونية نعمة الله هاشم وطوني فخري، رئيس  جامعة الروح القدس الأب الدكتور هادي محفوظ، عميد كلية العلوم الدينية والمشرقية الأب د. زياد صقر، مساعد رئيس الجامعة للإدارة العامة البروفسور نعيم عويني، وعميدة كلية العلوم الزراعية والغذائية في الجامعة د. لارا حنا واكيم، بالإضافة إلى أساتذة الكلية وموظفيها.
اجتماع عمداء كلية الزراعة
واكيم
افتتح الاجتماع الذي انعقد في الكلية بكلمة عميدة كلية الزراعة في جامعة الروح القدس – الكسليك د. لارا حنا واكيم شكرت فيها الوزير الحاج حسن ومدير عام الوزارة لويس لحود وعمداء الكليات على حضورهم ومشاركتهم في الاجتماعات، كما أثنت على جهود وزارة الزراعة في هذه الاجتماعات الدورية التي تسهل التواصل بين الجامعات والمركز الوطني للبحوث العلمية، بهدف النهضة بالقطاع الزراعي رغم الظروف الصعبة والإمكانات المحدودة التي نمر بها. ولفتت واكيم إلى الجهود التي قام بها عميد كلية الزراعة السابق في الجامعة الأب واكيم خلال السنوات الثلاثة الماضية لما فيها من خير للكلية وللجامعة. وتمنت له التوفيق في منصبه الجديد.
   لحود
ثم كانت كلمة لمدير عام وزارة الزراعة د. لويس لحود الذي شكر جامعة الروح القدس على استضافتها لهذا الاجتماع، مشيرا إلى أن “مبادرة إطلاق هذه الاجتماعات حصلت من خلال حديث جرى بيني وبين الأب جوزيف واكيم وتشجيع من الوزير. بدأت الاجتماعات وتوصلنا إلى اتفاقية تعاون، في الواقع اليوم أراد الوزير أن يتم الاجتماع في حرم جامعتكم أولا لأننا سنكرّم الأب واكيم لأنه قدّم للقطاع الزراعي الكثير وثانيا للمحافظة على دورية هذه الاجتماعات التي تحصل بين كليات الزراعة الأربعة الموجودة في لبنان والمركز الوطني للبحوث العلمية”.
الحاج حسن
ثم كانت كلمة لوزير الزراعة د. حسين الحاج حسن الذي هنّأ في البداية د. واكيم على استلامها منصب عميدة كلية الزراعة في جامعة الروح القدس – الكسليك متمنيا لها وللجامعة التوفيق. ثم تطرق الحاج حسن إلى موضوع الصحة الحيوانية معتبرا أنه عالم واسع، فبدأ في التعريف بما يتمتع لبنان من ثروة حيوانية وهي مؤلفة من عدّة قطاعات: المواشي (ماعز، بقر، غنم…)، الخيول، الدواجن، النحل، الخنازير والسمك. ورأى أنه “في السنوات الثلاثة السابقة ركّزنا كثيرا على قطاع المواشي لأنه قطاع أساسي لذلك اشترينا كوزارة كل اللقاحات اللازمة ووزعناها مجانا على المزارعين. ونحن نشتري حاليا عددا من الأدوية المعينة للمواشي لتوزيعها أيضا على المزارعين كما أننا سنقوم بتوزيعها على الجامعات”. وأضاف: “اشترينا مؤخرا المطهّرات للمزارع وأتت هذه الخطوة ضمن مشروع “الأمن الحيواني” للمحافظة على صحة الحيوان وصحة المنتج الذي يصدر عنه: الحليب بشكل أساسي. في ما يخص الدواجن نحن لا نشتري اللقاحات بل المطهّرات. نحن نشتري نوعين من المطهّرات ونركز على الأمن الحيواني”. أما في ما يخص قطاع النحل فأشار الحاج حسن إلى أن “الوزارة تشتري دواء نوزعه على المزارعين لمعالجة كاملة لأي نوع من الأمراض، وهذا لتفادي أي نوع من رواسب المبيدات داخل العسل. أما في مجال الخيل فنحن نكافح مرض الرعام الذي يمكن أن يؤدي إلى نفاق الخيل: حصل لدينا عدة حالات من الرعام لكن استطعنا السيطرة على هذا المرض وهو قد أتى من سوريا”. وأضاف الحاج حسن: “نحن لا نتدخل في صحة الأسماك النهرية ولا البحرية، نحن نستطيع فقط أن نعلم إذا كان السمك الذي نصطاده صالح للاستهلاك أم لا خصوصا المستورد، من ناحية الفحوصات الجرثومية أو الكيميائية…” ولفت إلى أنه ” في موضوع الصحة الحيوانية شكلت الوزارة لجنة لمتابعة الاجتماعات التي تقام مرة كل شهر”، كما تساءل “أين لدينا فراغ؟” مجيبا ” أولا نحن لا نتمتع بمختبرات بحثية في عالم الطب البيطري، لا أتكلم عن مختبرات فحص الأمراض بل المختبرات البحثية. ثانيا نحن لا ننتج لقاحات في لبنان، في يوم من الأيام ستتوقف الحرب في سوريا وهي ستحتاج إلى كل شيء من لبنان والأردن والعراق وتركيا؛ في القطاع الزراعي سيحتاجوننا كثيرا لأن قطاع الدواجن شبه مدمر لديهم والقطاع الزراعي تدمر لديهم، ولو انتهت الحرب اليوم سيحتاجون إلى عدّة سنين لإعادة بنائه. لذلك يجب أن نستثمر في قطاع اللقاحات. لكن نحن كجامعات يجب أن نحسّن أبحاثنا لأنه لدينا حاجة كبيرة. ثالثا نحن ليس لدينا أحد مختصّ في أمراض النحل ولا أمراض السمك. رابعا نحن نعمل على أن يصبح لدينا أطباء متخصصين في نوع الحيوان وليس أطباء متخصصين عامة لا سيما أنه لدينا أمراض مشتركة بين الحيوان والإنسان. أخيرا نحن لا نتمتع بثقافة عامة حول الأمراض الحيوانية، أي أنه ليس لدينا مادة تدرّس في الجامعات لطلاب الطب البشري، العلوم، عن موضوع انتقال الأمراض بين الإنسان والحيوان”. وختم الحاج حسن مشددا على “ضرورة تطوير مختبراتنا البحثية وقدراتنا البشرية من حيث الكليات والوزارة والنقابة، وتعزيز القدرات الإنتاجية والقدرات البحثية وتحسين التلقيح الاصطناعي”.
الأب محفوظ
وبعد الاجتماع جرى حفل تكريم الأب واكيم في رئاسة الجامعة. فكانت بداية كلمة لرئيس الجامعة الأب هادي محفوظ رحّب فيها بالحاضرين. وأشاد بالرؤية الواضحة التي يتمتع بها الوزير شاكرًا إياه على لفتته الطيبة لتكريم الأب واكيم. كما نوّه بجهود الأب واكيم وتفانيه في سبيل تطوير الكلية التي تولى إدارتها سابقا، محييا العميدة الجديدة الدكتورة لارا حنا واكيم ومتمنيا لها النجاح في مهامها الجديدة. “فهي التي برهنت خلال مسيرتها في الجامعة عن جدارة ومسؤولية كبيرة ما يخوّلها تولي هذا المنصب”.
الوزير الحاج حسن
واستهل الوزير الحاج حسن كلمته معربا عن الفخر بالتعاون القائم بين الوزارة وكليات الزراعة في الجامعات، لافتا إلى أن هذا التعاون أثمر وسيثمر في تطوير البحث والتدريب والكادر البشري لصالح القطاع الزراعي في لبنان. وقال: “قد عقدنا اجتماعنا منذ قليل وأغتنم الفرصة لنكرّم أحد روّاد هذا الاجتماع الأب واكيم الذي واكبنا بدماسة خلق وانفتاح وعطاء. نحن نشكرك كما نشكر الأبوين المدبرين ورئيس الجامعة. نحن هنا نتكرّم أكثر من إننا نكرِّم”. واعتبر الوزير الحاج حسن أن إعلاء شأن العلم والمعرفة والبحث العلمي هو أساس أي نجاح، متمنيا دوام التطور لجامعة الروح القدس وخصوصا كلية الزراعة فيها وللأب واكيم التوفيق والمزيد من العطاء.

د. لحود
وتحدث المدير العام للوزارة الدكتور لويس لحود الذي اعتبر أن للأب واكيم تأثير كبير على إنشاء لجنة الجامعات في الوزارة. فالتعاون معه قد انطلق منذ العام 2004. فهو من أبرز الداعمين للقطاع الزراعي. ونوّه لحود بالعلاقة المميزة بين الوزارة والرهبانية اللبنانية المارونية، متطرّقا إلى مؤسسة “أديار” التابعة لها وما تقدمه من منتوجات زراعية رفيعة المستوى، ومثمنا المبادرات الفرديه التي قام بها الأب المدبر نعمة الله هاشم في هذا المجال، فضلا عن مساهمته في تطوير القطاع الزراعي. كما أكد أن الوزارة قد تعاونت مع الرهبانية في مجالات عدة وفي مناطق مختلفة. ثم تحدث عن العلاقة الأسايسة مع الجامعة، لافتا إلى أن مؤتمر “النبيذ اللبنانيّ: حضارة ورؤية مستقبليّة” الذي سيفتتح في أول تشرين الأول في الجامعة هو خير دليل على هذا التعاون. ونوّه بأهمية هذا المؤتمر الذي سيشارك فيه اختصاصيون لبنانيون وعالميون.
الأب واكيم
والقى الأب واكيم كلمة نابعة من القلب توجّه فيها إلى الأحباء والأصدقاء. وشكر الوزير الحاج حسن وفريق عمله منوها بالجهود الجبارة والإنجازات التي حصلت في الوزارة والتي ساهمت في تطور هذا القطاع. كما أشاد بمزايا الحاج حسن من رؤية واضحة وإرادة طيبة وإلتزام. واعتبر الأب واكيم أن هذا التكريم هو بمثابة وسام استحقاق يقدّمه بفخر لجامعته، بشخص رئيسها الأب هادي محفوظ “الذي لم يغفل يوما عن تقديم الخير والأفضل في سبيل دعم الكليات كافة وسهر على تطويرها وتقدّمها يوما بعد يوم وسنة بعد سنة”. كما شكر الأبوين المدبرين  وكل من شاركه في مسيرته في كلية العلوم الزراعية والغذائية  من أساتذة وموظفين، متمنيا للعميدة الجديدة كل خير ونجاح. وفي الختام قدّم الوزير الحاج حسن درعا تقديريا للأب واكيم الذي تسلّم درعا آخر من الأب محفوظ باسم الجامعة.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــ
عمار الموسوي تطرق مع نائب فنزويلي التطورات في لبنان والمنطقة

(أ.ل) – التقى مسؤول العلاقات الدولية في حزب الله عمار الموسوي النائب في البرلمان الفنزويلي عادل الزغيّر  ترافقه السفيرة سعاد كرم، وكان اللقاء مناسبة لاستعراض الأوضاع والتطورات في لبنان والمنطقة.
وقد جرى التطرق بصورة خاصة للأحداث في سوريا ولتفاقم خطر الإرهاب الذي بات يمثل تهديداً للأمن والاستقرار في كل المنطقة.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
قهوجي التقى سفير فنلندا ونائبين واللواء ابراهيم

(أ.ل) – استقبل قائد الجيش العماد جان قهوجي في مكتبه في اليرزة، النائبين نضال طعمة وخالد زهرمان، وتم البحث في التطورات الراهنة. ثم استقبل قهوجي سفير جمهورية فنلندا كاري كاهيلووتو يرافقه الملحق العسكري الفلندي، وتم التشاور في الاوضاع العامة والعلاقات بين جيشي البلدين.
كما استقبل المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم، وعرض معه الاجراءات الامنية الاخيرة في بيروت والضاحية الجنوبية.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
عزام الاحمد زار بهية الحريري: لسنا بندقية للايجار واي خروج
على السياسة العامة الفلسطينية لن نسمح به

(أ.ل) – زار عضو اللجنة المركزية لحركة فتح والمشرف على الساحة اللبنانية في السلطة الفلسطينية عزام الأحمد النائب بهية الحريري في مجدليون، يرافقه عضو اللجنة المركزية لفتح جمال محيسن ومدير المخابرات الفلسطينية العامة ماجد فرج وامين سر قيادة الساحة اللبنانية في فتح ومنظمة التحرير الفلسطينية فتحي ابو العردات وقائد الأمن الوطني الفلسطيني صبحي ابو عرب، حيث عرض الأحمد والوفد المرافق مع الحريري الوضع داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة الى جانب الأوضاع في المخيمات ولا سيما مخيم عين الحلوة .
وقال الأحمد: “السيدة بهية الحريري من الشخصيات والقيادات اللبنانية البارزة ، تربطنا كقيادة فلسطينية علاقات تنسيق دائمة ومتواصلة خصوصا وانها ابنة عروس الجنوب صيدا وكذلك همومنا المشتركة متداخلة وكثيرة ، ولا بد ان نبقى على تواصل لتنسيق المواقف معها ومع تيار المستقبل بشكل عام” .
اضاف: “أطلعناها على الأوضاع في فلسطين لاسيما في هذه الأيام الصعبة التي تصاعدت فيها اعمال المستوطنين المدعومين من حكومة اليمين في اسرائيل المس بالمسجد الأقصى، وسمعتم بالمظاهرة المليونية التي حاول المستوطنون اقتحام المسجد الأقصى، اطلعناها على هذا الوضع وناقشنا كيف نوحد الجهود العربية والاسلامية والفلسطينية للتصدي لهذه الهجمة الصهيونية الجديدة بحق القدس والمسجد الأقصى وحماية المقدسات في فلسطين وحماية ارض فلسطين من الغول الاستيطاني”.
وتابع: “كما ناقشنا اوضاع المخيمات الفلسطينية وقدمنا الشكر للسيدة الحريري على الدعم المتواصل الذي تقدمه لأبناء المخيمات في الجنوب بشكل خاص وعين الحلوة تحديدا والرعاية التي تمدها سواء للطلبة المتفوقين او لغيرهم، وايضا تبادلنا وجهات النظر كيف نحافظ على الاستقرار في المخيمات وخاصة مخيم عين الحلوة ، وكيف نحافظ على التعاون اللبناني الفلسطيني بما يحفظ السلم الأهلي والاستمرار بهذه السياسة الثابتة للجانبين” .
وردا على سؤال حول ما يجري “داخل البيت الفتحاوي” في لبنان قال :”انا مشرف على عمل الساحة الفلسطينية في لبنان ، ولذلك باستمرار اتردد على لبنان وعلى صيدا تحديدا وعين الحلوة وعلى هذا البيت العريق ، بيت السيدة الحريري، ولكن نحن باستمرار نحاول تطوير اوضاعنا التنظيمية الادارية ووحدة قوتنا العسكرية الموجودة في لبنان حتى تقوم بدور افضل للمحافظة على الأمن والاستقرار في المخيمات الفلسطينية وعدم السماح لأي جهة باستخدام المخيم الفلسطيني وسيلة في الصراعات او الخلافات اللبنانية اللبنانية ودائما نقول نحن لسنا بندقية للايجار، واي خروج على السياسة العامة الفلسطينية التي تلاقي الترحيب والدعم والتأييد من كافة القوى اللبنانية السياسيين والأحزاب والقوى وحتى الدولة اللبنانية، لن نسمح به.الخروج على الوضع التنظيمي لن نسمح به، ولن يكون مكان لأحد يغرد خارج البيت الفلسطيني والبيت الفتحاوي وبيت منظمة التحرير الفلسطينية. لن نتساهل في هذا الموضوع ولن يكون لأي كادر او قائد او شخص غير ملتزم مكانا بين صفوفنا” .
وحول ما اذا كان هناك قرار باتخاذ اجراء تأديبي أو فصل بحق من قصدهم في كلامه، قال الأحمد: “كلامي واضح، اكثر من ان تقول لن يكون مكان بيننا لأي شخص مهما كان حجمه، لا احد كبير امام فتح وامام منظمة التحرير وبالتالي من يخرج على الالتزام لن يكون بين صفوفنا”.
وحول ما اذا كانت مخاوف من اية انعكاسات امنية لهذا الموضوع على الوضع الفلسطيني وعلى المخيمات، قال الأحمد: “مررنا بتجارب كثيرة، الصغار يشاغبون ولكن لا يغيرون الوضع”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
البطريرك يازجي من الفاتيكان: وجه المسيح لن يغيب عن مشرقنا

(أ.ل) – وصل البطريرك يوحنا العاشر يازجي الى روما، في زيارة للفاتيكان بدعوة من البابا فرنسيس “بغية تداول معاناة مسيحيي الشرق وهمومهم”.
وقد اقام السفير اللبناني لدى الكرسي الرسولي جورج الخوري عشاء تكريميا على شرفه وألقى كلمة رحب فيها بالبطريرك، متمنيا له “التوفيق في المهمة التي أسندها الله إليه وسط هذه الظروف العصيبة الملمة بمشرقنا”.
وسأل البطريرك السفير والحضور أن “يصلوا من أجله ومن أجل مسيحيي المشرق”، مؤكدا أن “وجه المسيح لن يغيب عن مشرقنا لأننا أبناء القيامة”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــ
وفد من تجمع العلماء المسلمين زار السفير الروسي
وتأكيد على صحة الموقف الروسي في الشأن السوري بأن لا حل سوى بالحوار

(أ.ل) – قام وفد من تجمع العلماء المسلمين في لبنان بزيارة سعادة السفير الروسي السيد الكسندر زاسبيكين. وبعد اللقاء أدلى رئيس الهيئة الإدارية في التجمع سماحة الشيخ حسان عبد الله بالكلمة التالية:
تشرفنا بزيارة سعادة سفير روسيا، أولاً لشكره على موقف روسيا الداعم لخط المقاومة والداعم لمواجهة العدوان على سوريا، وأكدنا على ضرورة عودة روسيا لممارسة دورها على الصعيد الدولي وإنهاء سياسة القطب الواحد الظالمة.
ونحن أيضاً في حاجة ماسة لدعم روسيا لنا في صراعنا مع العدو الصهيوني، خاصة بعد فقدان سوريا لسلاحٍ استراتيجي وهو السلاح الكيماوي وذلك من خلال:
 أولاً: تعويض سوريا هذا السلاح بأسلحة متطورة للدفاع الجوي كي تكسر التفوق الجوي الصهيوني.
ثانياً: استعمال روسيا لنفوذها الدولي في جعل منطقة الشرق الأوسط منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل خاصة السلاحين الكيماوي والنووي في إسرائيل.
التأكيد على صحة الموقف الروسي في الشأن السوري بأن لا حل سوى بالحوار ولا جدوى من الحل العسكري وبالتالي ذهاب جميع المخلصين من المعارضة الحقيقية لا الإرهاب الوافد والدولة إلى جنيف أثنين واجتراح حل سياسي ينهي الحرب ويبني سوريا الحديثة.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الموسوي: هناك تّيارات في لبنان لا تنطق إلاّ عن الهوى المذهبيّ

(أ.ل) – في ندوته الأسبوعيّة، قال عضو كتلة الوفاء للمقاومة النّائب السّيّد حسين الموسويّ “بوجود تّيارات في لبنان لا تنطق إلاّ عن الهوى المذهبيّ، وبياناتها تنطوي على جهل يواكبه تجهيل، فهي تقترب في مواقفها من رجس المصالح الطّائفيّة والمذهبيّة..”. النّائب الموسويّ أضاف “في الوقت الّذي يطلق الأمين العام لحزب الله سماحة السّيّد حسن نصر الله سياسة الحوار واليد الممدودة من أجل إنقاذ وحماية لبنان، ثمّة إمعان من قبل فريق لبنانيّ بعينه في عرقلة الحوار والوحدة الوطنيّة ومقتضياتها، وعدم إستجابة لنداءات العقل والعقلاء.. عجيب أمر هذا التّيّار- تابع النّائب الموسويّ- يتّهم حزب الله بممارسة أمن ذاتيّ هنا وهناك..فإذا ما أصبحت أجهزة الدّولة جاهزة لتسلّم أمن المناطق المستهدفة بالتّفجيرات والسّيّارات المفخّخة،اتّهموا الدّولة بأنّها تعمل بإمرة حزب الله..
بتنا لا نعلم ماذا يريد هذا الفريق؟؟ أهي فوضى المواقف أم القصور وعدم مواكبة ما يجري؟أم إنّ تسلّم الأجهزة المعنيّة للأمن يحرمهم من الموادّ التّحريضيّة؟؟؟ ورأى النّائب حسين الموسويّ “أنّ سياسة هذا التّيار هي سياسة خبط عشواء لا تكترث بالإستقرار الدّاخليّ وهي موغلة في الفتنويّة والفئويّة ما يدفع إلى تسعير الفوضى بين اللبنانيّين والإساءة إلى الإستقرار والسّلم الأهليّين،ما لم يعد هؤلاء إلى رشدهم ووعيهم..”.
وختم بالقول “إنّ الحريص على تشكيل حكومة تقوم بواجباتها الوطنيّة كافّة،لا يطرح آراء ومقترحات تكشف عن أنانيّة وسوء نيّة وإرتهان للخارج يجعله ينسى أنّ تجاهل القوى الشّعبيّة والبرلمانيّة صاحبة الدّور الأساسيّ في تحرير لبنان ورفع علمه عالياً بين الأمم الحرّة،يعتبر عدم شعور بالمسؤوليّة،وهو سلوك أصبح مداناً من كلّ الغيارى على وطننا العزيز الحرّ المقاوم…”.
من جهة ثانية، وفي لقاء سياسي يوم أمس في بعلبك أسف عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب السيد حسين الموسوي “للمستوى الذي هبط اليه بعض خصوم المقاومة في حديثهم عن المقاولة والمتاجرة التي هي مهنتهم ولا يبدو أنهم يحسنون غيرها لأن المقاومة لم تمت في ضمائر ومواقف أهلها وأبنائها الذين أعطوها دماءهم وكل دنياهم وأرواحهم وإنما ماتت وهي أصلاً ميتة في قلوب وعقول الذين باعوا أنفسهم في سوق النخاسة وبأبخس الأثمان وتطوعوا في خدمة دول ومجموعات الإجرام والإرهاب ومعاداة الشعوب الحرة ذات التاريخ المشرّف”.
أضاف “أما الإدعاء بأن أحداً يقوم في مكان ما في البقاع بما يعتبر إعتداء معنوياً أو مادياً على كرامة أو حقوق أهلنا وجيراننا هناك فإن المعنيين من مواطنينا يعلمون أن المجاهدين وأهلهم ومنذ عشرات السنين تربطهم علاقات المحبة والاحترام وان لقاءاتهم ومناسباتهم يومية  ودائمة في الكنائس والمساجد والسهول الزراعية ولن يستطيع الخفافيش إحضار الظلمة والقلق في ساحات التلاقي والتعاون لأجل الوطن وكل ابنائه”. وختم “لا نحن ولا حلافاؤنا جميعاً كنّا يوماً محتلين بل أرضنا هي المحتلة ونحن المقاومون والمدافعون عن حريتنا وسيادتنا ولا يمكننا أن نركن للظلم والارهاب كي نتفادى تهمة تخريب العلاقات من أصحاب المنطق الاعوج الذليل, كرمى لعيون جهات وحكومات لن ترضى عنا حتى نتبع سياسة اميركا الطاغوتية ولن يكون ذلك منا حتى يلج الجمل في سم الخياط”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
الكاردينال الراعي في اجتماع مجلس البطاركة: الربيع العربي تحول قتلا وتدميرا

(أ.ل)- عقد مجلس بطاركة الشرق الكاثوليك اجتماعا في الصرح البطريركي في بكركي لتحضير ورقة عمل من اجل لقاء البطاركة مع البابا فرنسيس في تشرين الثاني المقبل.
حضر اللقاء البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي، بطريرك الروم الملكيين الكاثوليك غريغوريوس الثالث لحام، بطريرك الكلدان مار لويس روفائيل ساكو، بطريرك السريان الكاثوليك مار اغناطيوس يوسف يونان، بطريرك الارمن الكاثوليك نرسيس بيدروس التاسع عشر، المطارنة: بولس الصياح، حنا علوان، رولان ابو جوده، ميشال قصارجي، شليمون وردوني والامين العام لمجلس بطاركة الشرق الكاثوليك الاباتي خليل علوان.
وبعد الصلاة المشتركة ألقى البطريرك الراعي كلمة رحب فيها بالمشاركين وقال: “نرحب بصاحب الغبطة لويس روفائيل الاول ساكو وبالسادة المطارنة المرافقين ونقول له اهلا وسهلا بالزيارة الرسمية الى لبنان، وكلمة اهلا وسهلا صحيح ممزوجة بغصة، لأننا نعيش المأساة اليومية التي تعيشونها ونحن نشعر معكم كليا في العراق الجريح ويؤسفنا أن الضحايا البريئة تقع كل يوم، وكأن هذا الامر هو المراد والمطلوب. ونحن نؤكد لغبطتك مع إخواني أصحاب الغبطة، تضامننا الكامل وشركتنا الكاملة الروحية والانسانية والاجتماعية والكنسية فالهموم نحملها سويا، ونأسف كثيرا أن يكون الشرق تحول الى مقر للحديد والنار”.
أضاف: “ونحن جميعا نعيش فرح الإرشاد الرسولي “الكنيسة في الشرق الأوسط” الذي سلمنا إياه قداسة البابا بنيديكتوس للشركة والشهادة وكانت خريطة لعملنا وشهادتنا الكنسية، نلتقي اليوم بروح الشركة الكاملة التي نبنيها مع بعضنا البعض لكي نواصل إعلان انجيل يسوع المسيح في هذا الشرق، وكأن الإرشاد الرسولي والسينودس من أجل الشرق الأوسط أتى بتدبير من العناية الإلهية، لأننا جميعا نتذكر عند انتهاء جلسات السينودس بدأ بالحقيقة فجر “الربيع العربي”، ولكن هذا الربيع تحول الى شتاء وحديد ونار والى قتل وتدمير، في وقت كانت الشعوب جميعها تتطلع الى حياة وإصلاحات جديدة في عالم العولمة”.
وقال: “نحن نعيش سويا صليب الغذاء هذا، وأكثر من أي يوم مضى نقول ان الشرق الأوسط في حاجة الى انجيل يسوع المسيح، انجيل السلام والحقيقة والأخوة والعدالة لأنه إذا فقد العالم هذا الإنجيل يعيش حالة دمار وخراب كالتي نعيشها اليوم. ونحن نشكر الرب على كل شيء ونشدد ونقول إن العالم في حاجة الى فداء وصليب يستمر من دم يسوع ويغسل خطايا العالم، وهذا إيماننا الكبير، والعراق مثل سوريا ومصر ولبنان نحملها جميعا في قلبنا الواحد، ونقول لك يا سيدنا أهلا وسهلا بك في لبنان ونأمل أن تعيش بفرح مع أبناء الكنيسة، ونحن جميعا نبقى صوتا واحدا ويدا واحدة. ولقاؤنا اليوم من اجل التحضير للقائنا مع قداسة البابا في تشرين الثاني وسينضم الينا خلال لقائنا هذا ممثلون للكنيسة الأرثوذكسية لكي نوحد صوتنا في خدمة شرقنا الذي وجدنا فيه منذ أكثر من 2000 عام، ولتجديد المسيرة مع إخواننا المسلمين لأننا بنينا حضارة وهوية مشتركة، مع الأسف اليوم، وكأن السياسات الدولية تسعى الى تخريبها، لذلك نعود اليوم لنجدد هذا الإيمان وننطلق سويا معكم، وأهلا وسهلا بكم”.
من جهته، شكر البطريرك ساكو البطريرك الراعي على كلمته “التي أعادت الينا الأمل والثقة والرجاء في هذا الشرق المضطرب”، وقال: “بالنسبة الينا، نحن ككنائس صغيرة هنا وهناك في هذه البلدان ننظر الى كنيسة لبنان والى هذا الصرح نظرة مختلفة بما تحمل من ثقل كنسي وفكري وروحي وسياسي ومسيحي، لبنان يختلف عن العراق وسوريا وفلسطين ومصر، وهو على رغم كل شيء لا يزال موصوما بوصمة مسيحية، ونتمنى في الكنائس المزروعة هنا وهناك وتاريخها الشهادة والعراقة الا تنتسى في صلاتكم وقلبكم وفكركم، وانطاكية هي أم الكنائس، ونحن نعتبر غبطتكم عميد كنائسنا الكاثوليكية”.
وأضاف: “اليوم، التحدي الاكبر لنا في هذه البلدان هو أن نخرج عن الخطابات وتصريحات الإستنكار والشجب الى عمل كنسي جماعي قوي من أجل إبقاء المسيحيين في أرضهم والحفاظ على هويتهم وتواصلهم مع إخوانهم المسلمين في هذاالشرق المضطرب، وكأنه فعلا في غليان وكبركان ممكن أن يقضي على كل شيء. أملنا كبير بكم يا اصحاب الغبطة وبالكنيسة الكاثوليكية والكنائس الأرثوذكسية في أن توحد صفها وخطابها ومواقفها وأن تقوم بعمل واقعي داخلي لا خارجي”.
وتابع: “أتمنى أن يشكل فريق عمل رفيع المستوى لتفعيل الحوار مع المرجعيات المسلمة، سنية وشيعية، وأيضا مع السياسيين في هذا الشرق، لأن الخلاص يأتي من الداخل وليس من الخارج. كذلك نحن في حاجة الى آلية عمل لتفعيل كل هذا القلق والمخاوف التي تنتظر شعبنا، لنا أمل ورجاء بأن كل الحاصل في الشرق الأوسط الا يكون له مستقبل من عقلية طائفية وثقافة عنف وتهميش الآخر وتكفيره وتخوينه. نتمنى ألا تدوم هذه الامور، ويعود التفاهم والإستقرار ويتعزز العيش المشترك أفضل مما كان، للمسيحيين بانفتاحهم وروحانياتهم وأخلاقهم لهم دور ونسمع من اخوتنا المسلمين تقويما لهذا الدور وينتظرون شيئا آخر من المسيحيين لا الهجرة إنما البقاء ومد الجسور، أملنا كبير مع بعضنا البعض أن يكون هناك عمل مسيحي موحد ولو نستطيع إنشاء مجلس سياسي مسيحي بالتحديد لإيجاد حلول ومقترحات يفيد كنائسنا، نحن في حاجة الى كلمة كبيرة من “اللوبي” ليساعدنا كي نستطيع المحافظة على حقوقنا وهويتنا مثلما نحن ملتزمون واجباتنا. غبطة البطريرك الراعي نشكرك جدا باسم الكنيسة المشرقية في العراق التي هي كنيسة شهيدة اليوم، وأتمنى ألا يتحول العراق الى سوريا أو بلدان أخرى، وهذا ما يخيفنا كثيرا، ولكن رجاؤنا كبير وأيضا صلاتنا من أجل شرق أوسط أفضل يعيش فيه كل إنسان هويته بعزة وكرامة”. وتم تبادل هدايا تذكارية بين البطريركين الراعي وساكو.  وانضم لاحقا الى اللقاء ممثلون للكنيسة الأرثوذكسية للتشاور في أوضاع المسيحيين والعيش المشترك في المنطقة.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــ
الجيش: طائرتان حربيتان إسرائيليتان خرقتا الاجواء اللبنانية شمالاً وصولاً إلى جونيه

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 27/9/2013 البيان الاتي:
بتاريخه، وعند الساعة 11,15، خرقت طائرتان حربيتان تابعتان للعدو الاسرائيلي الاجواء اللبنانية من فوق بلدة علما الشعب، واتجهتا شمالا وصولا الى جونية، ثم غادرتا الاجواء عند الساعة 11,40 من فوق بلدة الناقورة.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
الشيخ قبلان: ثورات ابتلينا بها في هذا الزمن لا تمت الى الحقيقة بصلة

(أ.ل) – ألقى نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى سماحة الإمام الشيخ عبد الأمير قبلان خطبة الجمعة واكد سماحته ان الحج فريضة امرنا الله بها لنبتعد عن كل انحراف ونلتزم باهل البيت ونأخذ منهم كل صلاح وفلاح وخير مما يستدعي ان نكون من اهل العهد والوفاء والاخلاق بعيدين عن الضلالة والغنى والشر لنكون مع الله ليكون الله في عوننا، فنتهيأ لاستقبال شهر والحج واداء هذه الفريضة المباركة متسلحين بالايمان والتقوى عاملين لما يخلصنا من الشرور والاثام.
وراى سماحته ان الثورات التي ابتلينا بها في هذا الزمن لا تمت الى الحقيقة بصلة فهي منكرة ومحرمة بعيدة عن الحقيقة وعلينا ان نكون مع الله نتحرك بما يرضي الله ولا سيما ان الذي يجري على الارض من منكرات وقتل وتشريد وبدع كثيرة مؤلمة بعيدة عن الدين، وعلينا ان نعود الى معادن الاسلام الى القرآن والسنة وسيرة اهل البيت الذين صدقوا ما عاهدوا الهر عليه وابتعدوا عن المنكرات وكل ما يعيب الانسان في دينه ودنياه، وعلى المسلمين ان يعودوا الى الله ويتعاونوا على المعروف والبر والتقوى ويبتعدوا عن النفاق والشر والمنكر فيكونوا عاملين في سبيل الله صادقين مخلصين ،واطالب الجميع بالعودة الى الله لانها ضمانة وخشبة خلاص، وعلى المسؤولين والشعوب ان يتقوا الله في عباده وبلاده وييتعدوا عن الفجور والنفاق ويكونوا عند حسن ربهم بهم فيعودوا الى رحاب الله ليكون الله معهم.
وطالب سماحته المسؤولين في لبنان بالابتعاد عن المناكفة والمخادعة والقيل والقال ويكونوا مع الذين قدموا واستشهدوا في سبيل لبنان واستقرار ورفع شأن انسانه فيعملوا باخلاص وجد لخدمة الناس ويتعاونوا لما فيه مصلحة الوطن ،وعلى المسؤولين ان ييتفقوا على تشكيل حكومة جامعة لكل مكونات البلد لتعمل بدورها  لمصلحة البلد وفي سبيل الانسان وتكون بعيدة عن المراوغة والنفاق والخداع فنكون في خدمة الانسان ومصالحه نعمل في سبيل الانسان، وعلى الجميع ان يعودوا الى ربهم فلا يكونوا مغرورين فنتواضع لبعضنا البعض ونتآخى ونتعاون لخدمة الانسان فنكون بعيدين عن الضلالة عاملين في سبيل رفعة الوطن واهله، وعلى المسؤولين ان يكونوا في خدمة الانسان بعيدين عن الفتن والنفاق والمخادعة عاملين لخدمة الانسان الذي هو خليفة الله في الارض فندعمه بتوفير الصحة والخدمات وفرص العمل، وعلى المسؤولين ان يعودوا الى ضمائرهم ووفائهم فيعملوا بما يرضي الله ومن يعمل صالحا فلنفسه ومن عمل سيئا فعليها، فيكون المسؤولون مع خدمة الشعب متعاونين على البر والتقوى بعيدين عن الاثم والعدوان عاملين لخير الناس والله بعون المسؤولين ما داموا بعون اخوانهم واهلهم ، فالجميع في لبنان مطالبون بردم الهوات والتعاون والاخلاص والتمسك بحبل الله فيعود الجميع الى تعاليم دينهم وضمائرهم ليتمسكوا بالعروة الوثقى عاملين لحفظ وطنهم واهلهم واخوانهم.فيكون الجميع مع الله فان ينصرنا الله فلا غالب لنا والله يمدنا اذا التزمنا بالاخلاص والخير والصلاح.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــ

المفتي أحمد قبلان: لتشكيل الحكومة الجديدة على قاعدة “كلنا معنيون ومسؤولون”
 
(أ.ل) – ألقى المفتي الجعفري الممتاز سماحة الشيخ أحمد قبلان خطبة الجمعة في مسجد الإمام الحسين(ع) في برج البراجنة وأبرز ما جاء فيها:”نعم ما زال المشهد ضبابياً، والقضايا الدولية والإقليمية يبدو أنها دخلت في بازار المساومات، ورسم حدود المصالح، وتقاسم النفوذ بين الكبار، في حين أن الصغار لا يصيبهم من كل هذا إلا الفتات إذا بقي. من هنا، ووفق هذا العنوان نتوجه إلى اللبنانيين قائلين: لا تغرنكم العناوين ولا الشعارات، ولا كل التسميات الفضفاضة والمنمّقة، فوطنكم يدعوكم ويطالبكم بأن تصونوه، وتحافظوا عليه، وتعملوا ما في وسعكم لتجنيبه تداعيات التفاهمات الدولية، كي لا تكون على حسابكم وحساب بلدكم ومصالحكم ومصيركم. فالمرحلة دقيقة، والمطلوب منا جميعاً، وبالأخص القيادات السياسية، أن تدرك بصورة مستعجلة، حجم الأخطار التي تتهدد البلد أمنياً واقتصادياً واجتماعياً، فهناك أوضاع صعبة، وضغوطات هائلة على كافة الأصعدة.
ودعا سماحته إلى استعجال التوافق، والتفاهم على تأليف الحكومة، بأقل قدر ممكن من الشروط وتبادل التنازلات من أجل المصلحة الوطنية التي لا يجوز تحت أي عنوان أن نبقيها معرّضة للزعزعة والاهتزاز، فالأمور لا تحتمل التسويف، ولا المماطلة، وعلى فخامة الرئيس ودولة الرئيس المكلّف أن يحسما الأمر، وأن يضعا نصب أعينهما مصلحة البلاد والعباد، ويقدما على تشكيل الحكومة الجديدة على قاعدة “كلنا معنيون ومسؤولون”، والمشاركة ينبغي أن تكون ضامنة لحقوق الجميع، بعيداً عن المواربات وتوزيع الحصص والمغانم.
وأكد سماحته أننا في وضع لا نحسد عليه، وهو مأزوم بعمومياته وتفصيلاته، والدلع السياسي الذي يمارس من قبل البعض قد يكون مدمراً وقاتلاً للجميع، فكفى مزايدات، ووضع العصي في الدواليب، كفى ربط لبنان واللبنانيين بمتغيرات إقليمية ودولية قد لا تحصل، وربما إذا حصلت قد تكون لغير صالح المراهنين والمرتهنين، فالبلد بحاجة إلى الجميع، فلتتضافر الجهود، ولنتنازل، ولنكن كلنا مشاركين في فتح صفحة وطنية جديدة نسهم جميعاً في كتابة سطورها، ورسم صورة لبنان التي نريدها جامعة لكل أبنائه، وهم متكافلون متعاونون على إعادة استنهاض بلدهم، وبناء دولتهم على قاعدة لبنان للجميع.
وأشار سماحته إلى أن عودة الدولة بأجهزتها العسكرية والأمنية إلى الضاحية الجنوبية أمر مفروغ منه، فالضاحية لم تكن يوماً خارج إطار الدولة، وهي جزء لا يتجزأ من الوطن، ونحن كنا دائماً ننادي بالدولة وبحضورها، ليس عسكرياً وأمنياً فحسب، بل إنمائياً وإدارياً واجتماعياً، وحضورها هذا نريده أن يكون عاماً وشاملاً، وفي كل المناطق اللبنانية، فالجيش جيشنا، وقوى الأمن أهلنا وأبناؤنا وكل مؤسسات وإدارات الدولة هي من هذا الشعب، وفي خدمة هذا الشعب يجب أن تكون. من هنا، نشدد على دور الدولة ومؤسساتها، شرط أن تكون دولة لها هيبتها وقدرتها على تحمّل مسؤولياتها كاملة، لا مزارع تهيمن عليها فئات تتصارع وتتسابق على المكاسب والمغانم.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــ

السيد فضل الله: لتوفير مناخات ولادة حكومة جامعة شاملة تحمي التوازن الداخلي
وتدفع بالعجلة الاقتصادية والسياسية والبرلمانية إلى الدوران

(أ.ل) – ألقى سماحة  العلامة السيد علي فضل الله، خطبتي صلاة الجمعة، من على منبر مسجد الإمامين الحسنين(ع) في حارة حريك، بحضور عددٍ من الشخصيّات العلمائيّة والسياسيّة والاجتماعيّة، وحشدٍ من المؤمنين، ومما جاء في خطبته السياسية:
عباد الله، أوصيكم وأوصي نفسي بتقوى الله. ومن التقوى أن نتمثَّل الخُلُق العظيم الَّذي كان يتَّسم به أئمتنا(ع)، اقتداءً برسول الله(ص). ومن ذلك ما ورد عن الإمام الرضا(ع) عندما جاء إليه رجل وهو جالس بين أصحابه، فقال له: “السلام عليك يا ابن رسول الله، أنا رجل من محبّيك ومحبي آبائك وأجدادك، وقد افتقدت نفقتي، وما معي ما أبلغ به بلدي”، فقال له الإمام: “اجلس رحمك الله”.
بعدها، دخل إلى حجرته، وعندما خرج، دعا الرجل وأعطاه مبلغاً وفيراً من المال، ولكن من وراء الباب، فقال له أحد أصحابه: “جُعِلت فداك، لقد أجزلت ورحمت، فلماذا سترت وجهك عنه؟”، فقال: “مخافة أن أرى ذلّ السّؤال في وجهه لقضائي حاجته، أما سمعت حديث رسول الله(ص): “المستتر بالحسنة يعدل سبعين حجَّة، والمذيع بالسيّئة مخذول، والمستتر بها مغفور له”؟ أما سمعت قول الأول: “مَتى آَتِهِ يَوماً لأَطلبَ حَاجَةً، رَجِعتُ إِلَى أَهلِي وَوَجهِي بِمَائِهِ”؟”.
أيها الأحبَّة، نحن بحاجة إلى أن نؤكّد هذه القيمة في واقعنا، وأن نحرص على العطاء، وفي الوقت نفسه، أن نحرص على حفظ كرامة الإنسان فينا، ففقراؤنا أعزاء، وعلينا أن لا نضطرهم إلى أن يأتوا إلينا، وإن أتوا إلينا، فعلينا أن نحرص على حفظ كرامتهم، فهم الذين يمنّون علينا، لأنهم جعلونا للمعروف أهلاً.
بهذه الروح، نستطيع أن نضمن سلامة مجتمعنا، لأنَّ المجتمع الذي يصرّ على عزَّته وعزة الذين يعيشون فيه، هو المجتمع القوي القادر على مواجهة التحديات، والذي لن يستطيع الأعداء أن ينخروه من داخله، وهذا ما نحتاجه لمواجهة تحديات الحاضر والمستقبل.
أيها الأحبة، استمع العالم في الأيام الماضية إلى الخطابات التي انطلقت من أروقة الأمم المتحدة، حيث برز منطق جديد عبَّر عنه الرئيس الإيراني الشيخ حسن روحاني، ويقوم على قواعد الحوار والانفتاح، وهو منطق يحتاج إليه العالم كي يعيش في أمان واستقرار، ويخرج من دائرة العنف والإرهاب وحالة اللااستقرار؛ منطق يدعو إلى احترام حقوق الشّعوب بالعيش الكريم، والحرية في التصرف بثرواتها، والاستفادة من طاقاتها ومقدَّراتها، بعيداً عن منطق الهيمنة وذهنيَّة ابن الست وابن الجارية.
ولكنَّ هذا الطرح لا يعني أن تحقيق هذه العناوين سيكون مفروشاً بالورود والرياحين، فالقوى المهيمنة على هذا العالم لن تتنازل بسهولة عن مكتسباتها أو تستكين لهذه الخيارات، بل ستعمل جاهدة من أجل الوقوف أمام كل القوى المعارضة والممانعة لمشاريعها، وسلاحها الدائم هو سلاح الفتنة بين الدول التوّاقة إلى الحرية وداخل كل دولة.
إنَّ هذا الأمر يستدعي وعياً متزايداً من الدول والشعوب لمخططات الدول الاستكباريَّة، وسعياً حثيثاً منهم لتقوية مواقفهم وعدم الرهان على الدول الكبرى، فهي لا تريد إلا مصالحها، فلا يُلدغوا من جحرها مرتين، ويكفيهم اللدغات السّابقة. وليكن رهانهم على منطق الوحدة ووأد الفتن، وهذا ما نريده لسوريا بالذات، فقد بات واضحاً أنَّ القضية في هذا البلد خرجت عن كونها قضيَّة إصلاح لا بدَّ منه، حيث يراد استنزاف موارده وكلّ مواقع القوة فيه، واستنزاف جيشه وشعبه وبنيته التحتية، وجعله مشرّعاً على رياح كل من يريد العبث به.
ومن هنا، فإننا ندعو الغيارى على هذا البلد إلى مساعدة شعبه على تلمّس طريق الحل من خلال الحوار، بعيداً عما يرسمه الكبار الذين أصبح واضحاً أنهم لا يريدون من هذا البلد إلا مصالحهم ومصالح الكيان الصهيوني، كما ندعو إلى أن يكون الشعار لدى الجميع: “لأسلمنّ ما سلمت أمور سوريا والعالم العربي والإسلامي”.
أما مصر، فقد كنا نتمنّى ألا تصل المسألة فيها إلى حيث وصلت، ولا سيما لجهة قرار حظر جماعة الإخوان المسلمين، فلا يمكن الحكم بشكلٍ مطلق على جماعة بأكملها لها عمقها الشعبي الواسع، كما بيّنت الانتخابات السابقة.
إننا، وعلى الرغم من الكثير من الأخطاء التي ارتكبت، والمشاكل الناجمة عنها هنا وهناك، ندعو إلى مقاربة المسألة في مصر بذهنية مسؤولة، بعيداً عن سياسة الاستئثار والإقصاء الَّتي تعرضت إلى احتجاجات شديدة من الحكم الحالي، ليستعيد هذا البلد وحدته وحضوره في العالم العربي والإسلامي.
ومن هنا، فإننا ندعو إلى العودة إلى لغة الحوار بين كل القوى الفاعلة، للخروج من هذا النفق المظلم الذي يُراد لمصر أن تقبع فيه، والذي لن يستفيد منه إلا الكيان الصهيوني الذي يعمل جاهداً ليكون كل من حوله ضعفاء متنازعين متقاتلين…
وفي الوقت عينه، ندعو أيضاً إلى مقاربة المسألة في البحرين بذهنية السلطة المسؤولة المنفتحة على شعبها وخياراته وحقوقه المشروعة، بعيداً عن سياسة الإلغاء والحظر والاعتقال، كي لا تزداد الأمور تعقيداً في هذا البلد الذي نريده أن يبقى بلد التعايش والتواصل والتعاون بين كل مكوناته.
إنَّنا وأمام هذا المشهد المعقّد والصعب في المنطقة العربية والإسلامية، وفي ظلّ الدخان المتصاعد في أكثر من بلد، لا يسعنا إلا أن نشدّ على أيدي المجاهدين داخل فلسطين المحتلَّة، الذين أثبتوا في الأيام الماضية أنهم قادرون على النيل من جيش الاحتلال الصهيوني، على الرغم من كلِّ الإجراءات التي يتَّخذها داخل الضّفة الغربيَّة وخارجها، حيث استطاعوا توجيه أكثر من ضربة قاتلة إليه.
لقد استطاع المجاهدون في فلسطين أن يوجّهوا البوصلة في الاتجاه الصَّحيح، ولم يكترثوا لكلّ ما يجري من حولهم من مفاوضات التفافيَّة على القضية الفلسطينيَّة. وعلى الجميع أن يمدوا يدهم إلى هؤلاء ودعمهم، وتهيئة الجو لانتفاضة جديدة تعيد الأولوية إلى مواجهة هذا العدو، الَّذي أثبتت التَّجارب أنه لا يخضع إلا للغة المقاومة والانتفاضة والمواجهة، ولا يفهم غيرها.
وعندما نصل إلى الشّأن الداخلي، فلا يسعنا إلا أن نرحّب بوجود الدولة بأجهزتها الفاعلة في قلب الضاحية الجنوبية، وهي التي كانت حريصة دائماً على التزام منطق الدولة، ولم تكن تسعى يوماً ـ من خلال أهلها والقوى الفاعلة فيها ـ إلى الأمن الذاتي، أو إلى الانسلاخ عن الوطن، بل كانت موقعاً من المواقع الرئيسية التي أعادت اللحمة إلى الوطن، من خلال كسر حلقات الظلم الداخلي والعدوان الصهيوني على لبنان.
ولكنَّ هذه العودة التي نريدها أن تكون فاعلة ومسؤولة للدولة، لا تعفي أبناء الضاحية من أن يكون كل واحد منهم خفيراً، فلا تزال قوى الشر تعمل في الليل والنهار للنفاذ إلى هذه المنطقة واستهداف أمنها كما بقية المناطق اللبنانية، ولا تزال عين العدو تتربّص بها شراً. ونحن في الوقت الذي ندعو إلى أن تشمل هذه الخطة مناطق لبنانية أخرى، نؤكد ضرورة مواكبتها بخطوة سياسية، من خلال توفير كلّ المناخات لولادة حكومة جامعة شاملة تحمي التوازن الداخلي، وتدفع بالعجلة الاقتصادية والسياسية والبرلمانية إلى الدوران، وعندها يكون عملُ الجيش والقوى الأمنية مكمّلاً ومساعداً.
إننا نريد لأجواء التفاؤل التي برزت مؤخراً، أن تنعكس على السياسة، من خلال تحمّل الطبقة السياسية لمسؤولياتها على كل المستويات، فلا خيار للبنانيين إلا الحوار المنفتح الذي تجلى في اللقاءات الأخيرة التي نأمل أن تستكمل على مختلف الصعد والمستويات.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــ
“تجمع العلماء المسلمين” زار “جمعية المشاريع”
وتأكيد على مواجهة مشروع الفتنة المذهبية

(أ.ل) – قام وفد من تجمع العلماء المسلمين برئاسة نائب رئيس الهيئة الإدارية سماحة الشيخ الدكتور عبد الناصر جبري بزيارة جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية في مركزهم في برج أبي حيدر حيث كان في استقبالهم نائب رئيس الجمعية سماحة الشيخ عبد الرحمن عميش، وكان اللقاء مناسبة للتحدث حول الأوضاع التي تمر بها أمتنا الإسلامية بشكل عام والوضع في لبنان وسوريا بشكل خاص.
 وقد أكد المجتمعون على أهمية الوحدة الإسلامية في مواجهة مشروع الفتنة المذهبية التي يعمل لها أعداء الأمة والتي لا يستفيد منها سوى العدو الصهيوني، واعتبروا أن الإرهاب الذي تمارسه الجماعات التكفيرية لا علاقة له بالإسلام وهو محرم وبعيد كل البُعد عن مفاهيم ديننا الحنيف الذي هو دين الرحمة، وإن مواجهة هذه الجماعات تكون ببث الوعي في صفوف أبناء أمتنا لتبيان أحكام الدين الحنيف والدعوة للالتزام بها وفضح ممارسات هذه الجماعات التي تسيء للإسلام من هدم لمقدسات الآخرين التي بقيت على مر العصور من الصحابة الأوائل إلى يومنا هذا.
واعتبروا أن ما يجري في سوريا هو حرب كونية عليها لانتهاجها نهج المقاومة ورفضها الانصياع لقرارات الاستكبار العالمي مع حرصهم على الإصلاح في بنية النظام، وأن لا حل سوى باللجوء إلى الحوار السياسي والتفاهم بين مختلف فئات الشعب السوري.
كما اتفق المجتمعون على إدانة الصمت العربي عن الانتهاكات التي يمارسها العدو الصهيوني في فلسطين المحتلة وخاصة تدنيسه لأرض المسجد الأقصى والتمدد الاستيطاني في القدس والضفة الغربية مستفيداً من التلهي الإسلامي والعربي بالمشاكل التي اخترعها لهم هذا العدو بمساعدة الولايات المتحدة الأميركية وبتسهيل من بعض الدول العربية لتمرير مخططاته التآمرية المؤدية إلى الدولة اليهودية وطرد الفلسطينيين ممن بقي في أرضه إلى مناطق أخرى لإختراع الغيتو الصهيوني الذي يريدونه.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الشيخ قاسم: هم راهنوا على الوضع السوريّ وأنّ جماعتهم من آكلي الأكباد
سيحقّقون فوزًا في سوريا ولكنّهم لم ينجحوا فأصيبوا بالنكسات والفشل

(أ.ل) –   أقامت المؤسّسة الإسلاميّة للتربية والتعليم ثانويّة المهدي (ع) شاهد، برعاية نائب الأمين العامّ لحزب الله سماحة الشيخ نعيم قاسم، حفل تخريج تلامذتها الناجحين في الشهادات الرسميّة (ثانويّ ومتوسّط)، دفعة “لبّيكِ يا زينب” للعام الدراسيّ 2012-2013 بحضور فعّاليّات تربويّة وإداريّة، علماء دين، وحشد من الأهالي، وذلك في قاعتها الكبرى. افتُتح الحفل بتلاوة آيات من الذّكر الحكيم والنشيدين الوطنيّ اللبنانيّ ومدارس المهديّ (ع)، تلاهما دخول الخرّيجين على وقع أناشيد من وحي المناسبة، ثمّ ألقت التلميذة نادين عبّاس حجازي كلمة الخرّيجين البالغ عددهم مئتا تلميذ وواحد.
وقد هنّأ مدير الثانويّة الحاج أحمد قصير، في كلمة له، تلامذته الناجحين وتمنّى لهم المزيد من التألّق والنجاح في كافة مجالات الحياة، وأشار إلى أنّ نسبة النجاح لهذا العام بلغت 100%، أمّا نسبة التقديرات في الشهادة المتوسّطة فوصلت إلى 50%، كما بارك للتلميذة فاطمة محمّد سلامي من الصفّ التاسع أساسي لنيلها المرتبة الثامنة على صعيد لبنان، والسادسة على مستوى محافظة جبل لبنان.
 ورأى نائب الأمين العامّ لحزب الله سماحة الشيخ نعيم قاسم في كلمته، أنّه من الطبيعيّ والمنطقيّ أن تكون الحكومة على شاكلة التمثيل في المجلس النيابيّ، حيث تتمثّل الكتل في الحكومة بحسب حجمها في المجلس، معتبرًا أنّ رئيس الحكومة الذي اختارته هذه الكتل يتحمّل مسؤوليّةً أمامها وأمام الشعب اللبنانيّ في هذا الأمر، وهو ليس حرًّا في أن يتصرّف كما يريد “البعض” لأنّه وكيل عن هذه الكتل، وعليه أن يكون أمينًا في وكالته.
وقال الشيخ قاسم: “نحن نعلم أنّ جماعة 14 آذار لا تريد حكومة، بل تريد مزرعة، رغم فشل حساباتها ورهاناتها الإقليميّة والمحلّيّة”، وأضاف: “هؤلاء سيفوزون بجائزة من موسوعة غينيس نظرًا للأرقام القياسيّة التي حقّقوها في الفشل المتواصل”. وتابع الشيخ قاسم بالقول: “هم راهنوا على الوضع السوريّ وأنّ جماعتهم من آكلي الأكباد سيحقّقون فوزًا في سوريا، ولكنّهم لم ينجحوا، فأصيبوا بالنكسات والفشل، كما أنّهم راهنوا على المواقف الأمريكيّة وتمنَّوا الضّربة، وجاءت الحلول السياسيّة لتُثبت فشلهم في مراهنتهم، ولا زالوا يُراهنون على الدول الإقليميّة المأزومة التي تعاني ما تعانيه بعد فشل المشروع”.
ولفت الشيخ قاسم إلى أنّ هناك خيارين للحكومة، إمّا حكومة وحدة وطنيّة جامعة أو استمرار حكومة تصريف الأعمال في تصريف الأعمال إلى ما شاء الله، مؤكّداً أنّ حكومة (تلات تمانات) مرفوضة ومستحيلة، وتابع: “نحن عندما نرفض حكومة (تلات تمانات) لأنّنا نُصرّ أن نكون في حكومة نشارك فيها بأخذ القرارات؛ فأداء الفريق الآخر الحاليّ وفي الحكومات السابقة لا يُطَمئنْ”.
وتطرّق الشيخ قاسم إلى خطّة انتشار القوى الأمنيّة في الضاحية فقال: “انتشرت القوى الأمنيّة في الضاحية بكلّ سلاسة وترحيب، ويوم الإثنين لم يعد هناك أيّ حضور مباشر لنا- لحزب الله- على الأرض، ولم تحصل أيّ مشكلة أثناء الانتشار، ولكنْ هم كانوا يتأمّلون حصول المشاكل. هم لا يتقبّلون فكرة أن تنتشر القوى الأمنيّة بدون ضربة كفّ أو إطلاق نار على المواطنين، لأنّهم يريدون الانتقام ممّن أفشل مشاريعهم، وإذا كانوا يريدون الانتقام فليأتوا إن كانوا رجالًا لينتقموا بأيديهم، لا أن يعتمدوا على القوى الأمنيّة في هذا الانتقام”. واختُتم الحفل بتقديم الدّروع والشهادات التقديريّة للتلامذة الخرّيجين.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
كرم رد على باسيل: كلام باسيل عن اللاجئين السوريين ممجوج
ومحاولة فاشلة لعدم تحمل المسؤولية

(أ.ل) – صرّح النائب فادي كرم عضو كتلة القوات اللبنانية بما يلي:
استغرب آسفاً ما قاله الوزير الذي لا يزال يصرّف الاعمال جبران باسيل، اذ يطرح علينا مشكلة اللاجئين السوريين في حين ان المشكلة ليست بنت ساعتها انما تجاوز عمرها السنيتن من حكم حلفائه وتياره عبر اكثرية فاشلة وفاسدة في الحكومة الاخيرة التي اتت بالويل على اللبنانيين اكثر من اي حكومة في تاريخنا الحديث،
ان ما قام به باسيل خلال حديثه الاخير هو تكرار ممجوج ومحاولة فاشلة لعدم تحمّل مسؤولية وصول وضع اللاجئين الى ما وصلت اليه، في حين ان ثلثي مجلس الوزراء المستقيل كان في يده ويد حلفائه، فلماذا لم يقدم على اتخاذ القرارات المناسبة لحلّ المشكلة عوض “النق” عليها ورمي المسؤولية الواقعة حكماً عليه… على سواه. واذا افترضنا جدلاً، ان حلفاء باسيل قد رفضوا السير معه، فقد كان من الاشرف له وللتسعة برفقته ان يستقيلوا في حينه، بدلاً من لاستمرار في التخاذل المخزي.
وكان وزير الطاقة في حكومة تصريف الاعمال جبران باسيل، أعلن في مؤتمر صحافي، ان التقرير الذي اصدره البنك الدولي بالتعاون مع الدولة اللبنانية حول أزمة النازحين من سوريا تحدث ان لبنان الاكثر كثافة بهذه المنطقة بالنازحين وهناك تدفق غير مسبوق، مشيرا الى ان عدد النازحين الذين تسجلوا حتى آب 2013 بلغ مليون و50 ألف والتوقعات بآخر السنة ان يبلغ العدد مليون و300 الف وفي العام 2014 توقعات بتخطي الرقم مليون و600 الف.
واشار باسيل الى ان التقرير يوضح ان عدد اللبنانيين تحت خط الفقر سيزداد 170 ألفاً، كما ان التقرير يوضح ان تأثير النزوح على الاقتصاد من العام 2012 الى 2014 سيكلف 7 ونصف مليار دولار، فيما تأثير النزوح على المالية العامة كلفته كخدمات مباشرة 1,1 مليار وكلفة تحقيق الاستقرار 2,5 مليار وتقلص عائدات الدولة 1,5 مليار دولار. واعتبر باسيل ان “الخلاصة من التقرير ان احتقانات وتجاذبات وفتن متنقلة ستحصل بين النازحين وبين النازحين واللبنانيين”، مشيرا الى انه “بحال تسلّح عشرة بالمئة فقط من الرجال النازحين من سوريا فهذا يعني انه لدينا 40 ألف مسلح”.
ولفت باسيل الى ان ” السياسة الرسمية المتبعة من الدولة، هي سياسة غير معلنة لتشجيع النزوح السوري الى لبنان”، معتبرا ان المطالبة بتمويل “لتحسين ظروف التواجد السوري يدخلنا بسياسة دمج واندماج للسوريين في لبنان لأن عند تحسين ظروف عملهم فلا يعودون الى سوريا”. ووصف باسيل ازمة النازحين بانها الأزمة الكيانية الاكبر في لبنان، داعيا “لوقف استقبال النازحين الا للحالات الاستثناثية، واخراج السوريين من لبنان وانشاء مخيمات لهم على ارضهم”، معلنا “اننا نريد تمويلا لاخراج السوريين بطريقة انسانية من لبنان وليس لتحسين ظروفهم بلبنان، فهناك الكثير من المناطق التي باتت آمنة في سوريا”. ورأى ان “هناك من يعمل عن سابق تصور وتصميم للتسبب بنزوح سوري مؤبد في لبنان”، متوجها لهؤلاء بالقول “اذا كنتم مسلمين ستكونون اقلية مستقبلا بظل هذا الوجود السوري، واذا كانوا مسيحيين سيزداد تناقص عددكم”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــ
البزري التقى الأحمد: وحدة حركة فتح أساسية لقضية الشعب الفلسطيني

(أ.ل) – استقبل الدكتور عبد الرحمن البزري في منزله، المشرف العام على الساحة اللبنانية في حركة “فتح” عزام الأحمد، على رأس وفد قيادي فلسطيني، وتم البحث في الأوضاع الفلسطينية والإقليمية وتداعياتهما على الساحة المحلية بالنسبة الى الفلسطينيين واللبنانيين.
وتركز البحث وفق بيان للبزري على المستجدات التي شهدتها المخيمات الفلسطينية وكيفية معالجتها ومنع تفاقمها.
وفي ختام اللقاء أدلى البزري بتصريح شدد فيه على “أهمية استقرار الساحة الفلسطينية مركزيا على مستوى المنطقة، ومحليا على مستوى الساحة اللبنانية”، معتبرا أن “حركة فتح، لكونها الحركة الأم، تمثل حيزا مهما رمزيا ومعنويا وجماهيريا ونضاليا بالنسبة الفلسطينيين، لذلك فإن ضرورة الحفاظ على وحدتها وتماسك مكوناتها أساسي للحفاظ على الاستقرار والتوازن في الساحة الفلسطينية عموما”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

انتهت النشرة

Print Friendly

عن admin

شاهد أيضاً

نشرة الإثنين 16 كانون الأول 2013 العدد2451

ميقاتي: لا يسمح لأي كان بالعبث بالأمن والنيل من دور المؤسسة العسكرية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *