الرئيسية / النشرات / نشرة الجمعة 24 كانون الثاني 2014 العدد2478

نشرة الجمعة 24 كانون الثاني 2014 العدد2478

في الذكرى الميمونة لولادة الرسول الأكرم “ص”
منبر الوحدة النقابي العمالي: تعزيز أواصر الوحدة والأخوّة بين المسلمين

(أ.ل) – في أجواء الاحتفالات بذكرى المولد النبوي الشريف وأسبوع الوحدة الإسلامية، اقام كل من إتحاد الوفاء لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان، والاتحاد التضامني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان، والاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين –فرع لبنان، واتحاد النقابات العمالية والمهنية، وإتحاد الضياء لنقابات العمال والمستخدمين في بيروت، أقاموا  لقاءً تحت عنوان “منبر الوحدة النقابي العمالي- تعزيز أواصر الوحدة والأخوّة بين المسلمين”، “معا لمواجهة الارهاب والتكفيريين”، وذلك عصر يوم الأربعاء 22-1-2014 في مطعم عروس الميناء في الأوزاعي. حضره إضافة الى الجهات الداعية جمع من الوفود النقابية والعمالية تقدمها وفد تجمع العلماء المسلمين، ضم كلا من سماحة الشيخ حسين غبريس، وسماحة الشيخ إبراهيم البريدي، وشارك في الحفل كل من رئيس وأعضاء المكتب العمالي لحركة أمل، مسؤول وحدة النقابات في حزب الله  الحاج هاشم سلهب وأعضاء من الوحدة، مسؤول العمل النقابي في حركة الناصريين المستقلين “المرابطون” الأخ جهاد السمّاك، نائب رئيس الاتحاد العمالي العام الحاج حسن فقيه، أمين عام الاتحاد العمالي العام سعد الدين حميدي صقر، رؤساء وأعضاء اتحادات النقل البري في لبنان، بسام طليس، عبد الأمير نجدي، عبد الله حمادة، ووفد موسع من الاتحاد العام لعمال فلسطين – فرع لبنان، برئاسة أبو يوسف العدوي، القرآن الكريم اولا، تلاه النشيد الوطني اللبناني، ليتتالى المتحدثون على منبر الوحدة في ذكرى مولد نبي الرحمة والهدى والوحدة وأسبوع الوحدة الاسلامية، فركز الجميع على المعاني القيّمة التي تحملها المناسبة للمسلمين وللعالمين أجمع، منددين بالارهاب التكفيري الذي لا مكان له في القيم الاسلامية السمحاء.
• مدير قسم الدراسات في تجمع العلماء المسلمين،سماحة الشيخ إبراهيم البريدي:
أول المتحدثين كان  مدير قسم الدراسات في تجمع العلماء المسلمين، سماحة الشيخ إبراهيم البريدي، الذي اعتبر في المناسبة “إننا في ذكرى المولد النبوي الشريف ،وإن لمحمد “ص” مولدين، المولد الأول هو الطفل…. والثاني مولد النبوة يوم بلغ الأربعين في غار حراء، وأضاف سماحته:
ففي المولد الأول ولد الطفل وفي الثاني ولد النبي، ففي الأول كانت أمه تكافيه وفي الثاني كان ربه يناجيه،وفي الأول كانت أمه تطعمه وفي الثاني يوحي إليه ربه، وفي الأول مولد طفل يتيم وفي الثاني مولد أمة ورسالة. وسأل سماحته “نحن بأيهما نحتفل؟!. وقال: “نحتفل بولادة النبوة التي عظمت العمل والعامل، فقد قال المبعوث رحمة للعالمين “إن من الذنوب ذنوباً لا يكفرها صوم ولا صلاة ولا زكاة ولا حج، إنما يكفرها السعي وراء الرزق”. وأكد سماحة الشيخ البريدي أن “العلم جهاد، والسعي على الأرملة والمسكين والأولاد وذي الحاجة جهاد،والله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه”. وأوضح سماحته “أن الرسول كان يرى رجلاً دائم الحضور في المسجد وهو بصحة جيدة لا عيب فيه فسأل من ينفق عليه فقالوا أخوه فقال أخوه أتقى لله منه”. وخاطب سماحة الشيخ البريدي النقابيين قائلا: “أنتم في اتحادكم ونقابتكم معنيون في الدفاع عن حقوق العامل وتعبه وعرقه واعلموا أن عملكم جهاد،وان تلونكم واختلاف مشاربكم لهي العروة التي تجهل اجتماعكم قوة.وتعاونكم جهاداً ومنعة. واعملوا أنكم طالما أجمعتم حاملين لواء الحق وتسلكون سبل المودة والتراحم فإن الله معكم.لأن يد الله مع الجماعة”، وختم سماحته مباركا للنقابيين احتفالهم وجهودهم.
• رئيس اتحاد عمال فلسطين أبو يوسف العدوي:
رئيس اتحاد عمال فلسطين أبو يوسف العدوي، وباسم الطبقة العاملة الفلسطينية أدان بداية “كل أنواع التفجيرات الإرهابية الجبانة الذي ينفذها أحفاد أبو لهب الوجه الثاني للعدو الصهيوني، ونقدم العزاء لأهالي الشهداء الأبرار وأكد أنه من “السيرة النبوية نستلهم العبر والطريق والقبلة الجهادية”، ولاحظ  العدوي أنه مع “تمر بها امتنا العربية والإسلامية بما يدور في واقعنا من أحداث بتسمياتها العديدة “تضيع البوصلة النضالية والكفاحية لامتنا العربية والإسلامية التي هي بوصلة النضال ضد العدو الصهيوني الامبريالي الأمريكي”.
وأكد العدوي أنه “رغم الواقع المرير لأنظمتنا العربية ثابتين على خطى السيرة النبوية الشريفة بالمقاومة ومعنا رجال ما زالوا على العهد رغم الهجمات الشرسة والمضللة مع شعب فلسطين وقضيته العادلة المقدسة يواصلون النضال لكنس الاحتلال الصهيوني”، و”لننشد معا وسويا نشيد الحرية والخلاص من هذا الاحتلال البغيض ونصلي في قدسنا الشريف مهللين.
• رئيس الاتحاد التضامني الشيخ عبد القادر فاكهاني:
بدوره رئيس الاتحاد التضامني الشيخ عبد القادر فاكهاني، رأى أنه مع “التفجيرات المتنقلة والإرهاب الجوال والإصرار على تخريب الأمن والاستقرار”، فان “كلمات الاستنكار والإدانة والاستهجان وحدها لا تكفي” ودعا فاكهاني الى “المزيد من الصبر والثبات والحكمة والتكاتف والوقوف صفا واحدا لإنقاذ البلد من الضياع”، وقال: “لا بد من التفطن إلى انه لا غنى عن مقارعة الفكر المتطرف بالفكر الديني المعتدل، وبنشر ثقافة الاعتدال التي جاء بها النبي الاكرم “ص”.
وأشار فاكهاني الى “الانتكاسة المفصلية التي تتعرض لها القضية الفلسطينية اليوم من مساع لتصفيتها والقضاء عليها، ومن مساع لجعلها نسيا منسيا وفي آخر الاهتمامات على مستوى الأمة”.
• نائب رئيس الاتحاد العمالي العام حسن فقيه:
نائب رئيس الاتحاد العمالي العام حسن فقيه أشار في مستهل كلمته الى أننا “نلتقي هذا اليوم في هذه المناسبة الكريمة والعظيمة التي اشرقت فيها شمس الانسانية على الوجود بميلاد سيد الخلق وعظيمهم على الاطلاق وخاتم النبيين نبينا وحبيب قلوبنا ابي القاسم محمد” وبعد أن عرض فقيه للصفات النبوية العظيمة التي حملها خاتم الانبياء محمد (ص)، وأدان فقيه “ما نراه اليوم من ردة جاهلية، ومن كفر واضح وصريح وجلي في قتل الناس، وفي بقر بطون الحوامل، وفي الاعتداء على الحرمات” ودعا الى أن “نعود الى المبادئ التي وضعها النبي محمد (ص)، ووصلت الينا عبر ائمتنا(ع)، والتي نادى بها كل الانبياء والمرسلون لتكون هي شريعتنا وخبزنا اليومي”.
• أمين عام اتحاد النقابات العمالية والمهنية سمير أيوب:
أمين عام اتحاد النقابات العمالية والمهنية سمير أيوب  لفت الى أننا ” نجتمع اليوم في ذكرى رسول الهداية ،سيدنا ونبينا محمد المصطفى”ص” وحفيده الامام الصادق”ع” وهي الذكرى الجامعة للأمة الإسلامية، و أضحينا نحتفل فيها بأسبوع للوحدة الاسلامية والتي نسعى دائماً لأن تكون أوسع من زمانها وأبعد من مكانها لنؤكد للعالم أجمع أن رسول الله “ص” هو رسول للبشرية وشخصية تجمعنا على الخير والمحبة وما فيه صلاح للأمة وقيامة المسلمين نحو مستقبل واعد لا وجود فيه للخطاب المذهبي أو التكفيري”، وركز أيوب على “الدعوة دائماً الى كلمة سواء تجمع ولا تفرق وتدعو الى سبيل ربها بالحكمة والموعظة الحسنة،” وأكد أيوب الوقوف الدائم للنقابات والاتحاد العمالي مع العمال وذوي الدخل المحدود رغم الصعاب والعوائق وشلل الحكومات وجشع رأس المال”.
• رئيس إتحاد الوفاء لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان الحاج علي ياسين:
رئيس إتحاد الوفاء لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان الحاج علي ياسين رأى في كلمته أن “غاية العمل النقابي هو جلب المنفعة ودفع المفسدة “عن الناس، وسأل: “هل من عنوان أوضح وأصدق من محاربة التكفير ليكون من اولويات عملنا. وهو قائمّقام الاستكبار العالمي ويده القاتلة؟” وأكد ياسين أن “جلب المنفعة للناس وخصوصا العمال انما يكون من خلال مواجهة افرازات الاستكبار العالمي في جميع مشاريعه المعادية للشعوب خاصة الى الساحة العمالية وتشكيلاتها النقابية المحلية والاقليمية والدولية، ومن خلال المساهمة في حفظ المقاومة و خط المقاومة في لبنان والمنطقة، المقاومة التي تواجه الارهاب  ألأمريكي الصهيوني “ووجه ياسين التحية  للتحالف النقابي الدولي الولود حديثا، والذي اطلق واعلن عنه في اكرا – غانا الاسبوع الماضي، التحالف الدولي الجديد الذي سيكون تحالفا من اجل حركة نقابية عالمية في مواجهة مشاريع قوى الاستكبار العالمي وادواته، وختم بالتحية للحضور وقراءة الفاتحة لارواح الشهداء، ومطلق اسبوع الوحدة الامام الخميني (رض).
• مسؤول وحدة النقابات والعمال في حزب الله الحاج هاشم سلهب:
كلمة الختام كانت لمسؤول وحدة النقابات والعمال في حزب الله الحاج هاشم سلهب، بارك فيها للمسلمين عامة، وللبشرية  جمعاء، الذكرى العطرة الميمونة لولادة نبي الرحمة والهدى محمد (ص)، ورأى أن “الوحدة النقابية العمالية التي تعبرون عنها في  ذكرى ولادة الرسول (ص) وأسبوع الوحدة الاسلامية، هي خير تعبير عن خير سلوك وحدوي يمكن ان يسلكه النقابييون في لبنان وفي العالم العربي وفي العالم الاسلامي وفي العالم كله” وقال “ما احوجنا لوحدة على فكر ونهج وسلوك رسول الانسانية محمد صلى الله عليه وآله الموحد للبشرية والديانات السماوية “، وبارك سلهب “التحالف النقابي الذي اطلق من اكرا في غانا لمواجهة كل مشروع امريكيي مخرب على الشعوب ومستهدف لخيراتها ، والذي ضم الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب ، ومنظمة الوحدة النقابية الافريقية ، والاتحاد العالمي للنقابات”، وأضاف “نحن نبارك هذا التحالف ونبارك  له الروح المقاومة  للمشاريع الامريكية والمشاريع الصهيونية”.
وفي موضوع الارهاب والتكفير الذي يشهد لبنان بعض اجرامه، أشار سلهب الى أن الذين يشجبون هذا الارهاب ويدينون هذا الارهاب والتكفير ويتبرؤون منه من أصحاب المقامات الدينية العليا، ومن أهل الرأي والفكر من أهل السنة في لبنان وفي العالم العربي هم الاكثرية الساحقة، وليس اولئك الذين ينشئونه و يتبنونه ويدعمونه، ووحدتنا الاسلامية لا يهزها سلوك ارهابي تكفيري منبوذ ومرفوض من المسلمين، وبالتالي لا يصح أن نتحدث عن فتنة بين المسلمين عندما يتعلق الأمر بارهاب تكفيري لا يميز في ضحاياه وتكفيره بين مسلم ومسلم”، وبين مسلم وغير مسلم، ورأى سلهب أن  عمليات التفجير الآثمة التي ترتكبها مجموعات الارهاب والتكفير في لبنان، لها اهدافها واستهدافاتها الشريرة  في كامل مجتمعاتنا العربية والاسلامية وليس في لبنان والعراق وسوريا فقط، الا اننا في هذا اللقاء النقابي نؤكد معا ان الارهاب التكفيري الذي يستهدف اليوم المقاومة في لبنان وخطها ونهجها، ليس اقوى من الارهاب الصهيوني والامريكي الذي استهدفها في مراحل سابقة، وفي مواقع مختلفة وعديدة، وما زال يستهدفها، فأسقطته المقاومة وتسقطه كل يوم وفي كل ميدان”، والمقاومة سوف تسقط هذا الارهاب التكفيري الطارئ على الساحة اللبنانية والغريب عنها، وستنتصرفي مواجهته باذن الله، وأكد سلهب أن “المقاومة صابرة وقادرة، وشعب المقاومة صابر وقادر، والمعركة في خواتيمها.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
لقاء في بلدية صيدا عن “الإدارة المستدامة للشواطئ”

(أ.ل) – عقد في قاعة محاضرات بلدية صيدا، برعاية محافظ الجنوب نقولا أبوضاهر، لقاء تشاوري عن الإدارة المستدامة للشواطئ، وذلك بدعوة من الحركة البيئية في لبنان، وبالتعاون مع بلدية صيدا وتجمع المؤسسات الأهلية.
حضر اللقاء، إلى أبوضاهر، رئيس بلدية صيدا محمد السعودي، رئيس إتحاد بلديات ساحل الزهراني علي مطر، رئيس بلدية أنصارية عبدالله فرحات، منسق “تيار المستقبل” في صيدا والجنوب ناصر حمود، السيد حسن أبوزيد عن “الجماعة الإسلامية” ومستوصف الحسين، المقدم زياد علام عن الجيش، وشخصيات.
ثم تحدث عضو مجلس بلدية صيدا محمد البابا عارضا “الواقع البيئي في هذه المنطقة والجهود التي تبذلها بلدية صيدا بالتعاون مع كل الجمعيات والهيئات الاهلية والبيئية من اجل المحافظة على الشاطىء”، لافتا الى “ان المشكلة الاساسية التي كانت تسبب تلوث الشاطىء باتت معدومة مع انجاز الحاجز المائي وبدء مشروع معالجة وفرز جبل النفايات للتخلص منه وفقا لمواصفات بيئية عالمية”، داعيا الى “انشاء مكتب بلدي للتنمية المحلية لادراك الظروف والحاجات المحلية الى الدعم اقتصادي والاجتماعي والقدرات التقنية الكفيلة بتعزيز المشاريع الانمائية”.
ثم عرض رئيس نقابة الغواصين المحترفين في لبنان محمد السارجي، الجهود التي تقوم بها النقابة في سياق كشف مناطق التلوث على الشاطىء ووضع افكار وحلول عملية للتخلص من هذا التلوث.
واختتم اللقاء بكلمة لأبوضاهر الذي لفت إلى أن “الهم البيئي أضحى اليوم حديث الساعة، ليس فقط على مستوى وطننا، بل على مستوى العالم، بسبب ما أفرزته الحضارة الحديثة من تشوهات وآثار سلبية خطيرة على مستوى النظم الايكولوجية واستدامة العامل البيئي، الأمر الذي يحمل مؤشرات خطيرة على المستوى المتوسط والبعيد”.
وأكد “ضرورة تضافر كل الجهود البلدية والأهلية والبيئية والإعلامية من أجل شاطىء نظيف وبيئي، ووضع البرامج البيئية اللازمة من أجل الحفاظ على نظافة الشاطىء بشكل مستدام”.
وفي الختام جرى تكريم جمعية التنمية للإنسان والبيئة لجهودها في إنجاح اللقاء، وقدم أبوضاهر بمشاركة السعودي درعا تكريمية للأمين العام للجمعية فضل الله حسونه، الذي رد بكلمة شكر.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
طربيه في الملتقى السنوي لمدراء الموارد البشرية في المؤسسات المصرفية:
في لبنان كل شيء معرض للاهتزاز باستثناء القطاع المصرفي

(أ.ل) – افتتح رئيس مجلس إدارة الإتحاد الدولي للمصرفيين العرب ورئيس مجموعة بنك الاعتماد اللبناني الدكتور جوزف طربيه، الملتقى السنوي لمدراء الموارد البشرية والتدريب في المؤسسات المصرفية والمالية العربية، بعنوان: “إدارة وتطوير الموارد البشرية والتدريب في عالم متغير (مشاكل وحلول)” الذي نظمه الإتحاد الدولي للمصرفيين العرب صباح اليوم في فندق هوليدي إن، بيروت، في حضور عدد من مدراء وخبراء الموارد البشرية في المؤسسات المصرفية والمالية اللبنانية والعربية.
وألقى طربيه كلمة اكد فيها “الثبات الدائم للقطاع المصرفي اللبناني رغم حالة عدم الاستقرار والأوضاع الأمنية والتفجيرات التي يشهدها لبنان”، مشيرا الى أن “هذا القطاع مستمر في تسليف الاقتصاد الوطني”.
وقال: “في لبنان كل شيء معرض للإهتزاز باستثناء القطاع المصرفي، عام 2013 كان من أسوأ الأعوام في لبنان، حكومة مستقيلة وعجز في تأليف حكومة جديدة، ووضع امني متوتر في المنطقة تأثيراته بدت واضحة على لبنان، ورغم كل ذلك حقق القطاع المصرفي نموا في بنوده كافة ولا سيما في الودائع والتسليفات”. واعتبر أن “قوة اقتصاد لبنان تكمن في قطاعه المصرفي وعماد هذا القطاع هي موارده البشرية التي تضم حوالي 22 ألف موظف يحمل 72 بالمئة منهم الاختصاصات الجامعية العالية، وما يوازي ذلك أهمية ايضا انتشار ألوف اللبنانيين العاملين في المصارف العربية والمصارف الأوروبية والأميركية في عواصم المال الرئيسية بحيث يكاد لا يخلو مصرف عالمي في إداراته العليا من كفاءات لبنانية تدير نشاطات مصرفية واستثمارية وإدارة ثروات وتأمين التعاطي مع الأسواق الخارجية وخصوصا أسواق الشرق الأوسط. وتشكل هذه المجموعات من اللبنانيين شبكات أمان مالية للبنان لأنها تردف القطاع المصرفي اللبناني بالعمق الاستراتيجي بما يعزز قدراته ويقوي الثقة به”.
وأشار طربيه إلى إن “الإتحاد الدولي للمصرفيين العرب، يولي قطاع الموارد البشرية إهتماما كبيرا من خلال تبني منظومة واعدة من برامج التدريب عبر إستقطاب الكفاءات وتأهيلهم مهنيا وإداريا وفق أحدث الأساليب الإحترافية في قطاع الصناعة المصرفية وعلى مختلف المستويات، ووفقا لمعايير دولية متبعة في هذا المجال”. أضاف “يأتي لقاؤنا اليوم ليصب في هذا الإتجاه، إنطلاقا من إستراتيجية الإتحاد عبر مجموعاته المهنية والتقنية، وخصوصا مجموعة مدراء الموارد البشرية التي تعمل لتحقيق التواصل وتبادل المعلومات وتطوير الموارد البشرية في الصناعة المصرفية العربية، وفي هذه المناسبة لا يسعني إلا أن أقدر جهود هذه المجموعة في تحقيق أهدافها في تطوير المفاهيم لعمل إدارة الموارد البشرية، وخصوصا تلك المتعلقة بتطوير الواقع التنظيمي، والتقنيات والأساليب في ممارسة إدارة الموارد البشرية، وصولا إلى إحداث تغيير في هذه المفاهيم بالتحول من النظرة التقليدية التي تعتبر الموارد البشرية مجرد عنصر من عناصر الإنتاج، إلى نظرة متطورة ترى الأهمية القصوى للموارد البشرية بإعتبارها الركيزة الأساسية لتقدم المؤسسة المصرفية وتميزها لتحقيق قدرات تنافسية تمكنها من تحقيق الربحية والنمو. إن إدارة وتطوير الموارد البشرية في مؤسساتنا المصرفية، يقوم على المفهوم والتعريف الحديث للتنمية المستدامة، حيث باتت المنظمات التنموية الدولية تربطها ربطا مباشرا بقدرتها على تطوير القدرات والمهارات للفرد بإعتبار أن رأس المال البشري والتنمية البشرية هما العمود الفقري للتنمية المستدامة”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
الشيخ قاسم في حفل تكريم الأساتذة في جمعية التعليم الديني الإسلامي:
لا تبرروا للتكفير وللجريمة والعدوان كي لا تهيئوا البيئة السياسية الآمنة

(أ.ل) – ألقى نائب الامين العام لحزب الله سماحة الشيخ نعيم قاسم كلمة في حفل التكريم الذي أقامته جمعية التعليم الديني الإسلامي لأساتذتها الذين مضى على عملهم عشرون عاماً وذلك في قاعة الجنان – ثانوية البتول (ع). ومما جاء فيها:
نحن نواجه اليوم حملة التكفيريين التي تنتقل عبر الأقطار والعالم لتخريب الواقع البشري بكل عناوينه وتلاوينه، ويخطئ من يعتقد أن التكفيريين يستهدفون فئة من الناس، هم لا يطيقون الناس على الأرض، لأنهم يعتقدون أنهم المختارون الذين يجب أن تبقى الأرض لهم وحدهم يعيثون فيها فساداً، ولذا التكفيريون مشروع عدائي للبشرية وليس لسوريا ولبنان والعراق فقط، ونحن نرى كيف تتنقل أعمالهم من مكان إلى مكان، وبصماتهم سرعان ما تنتقل وتقوم بعملها التخريبي. هناك من قال في لبنان مرات ومرات بأن تدخلنا في سوريا استجلب هؤلاء التكفيريين إلى لبنان، مع العلم أن الأزمة السورية هي التي استجلبت التكفيريين إلى سوريا ولبنان ومصر وباقي المناطق، وسنسمع يوماً بعد يوم أنهم انتقلوا إلى مناطق أخرى.
الأزمة السورية هي التي جاءت بمشاكل كثيرة إلى لبنان والمنطقة، وبالتالي من أراد أن يرى الحقائق عليه أن ينظر جيداً، سأذكر لكم أربع مشاكل كبيرة كانت من نتاج الأزمة السورية على لبنان لأن لبنان يتأثر دائماً بالوضع السوري:
المشكلة الأولى أن فريقاً في لبنان راهن على متغيرات في سوريا فربط موقفه السياسي في كل القضايا بإمكان تغيير المعادلة العسكرية بين النظام والمعارضة المسلحة، وعطل المؤسسات الداخلية في لبنان وأخر تشكيل الحكومة تسعة أشهر، وساق خطاباً تحريضياً فتنوياً أثر في الساحة، وعطل عمل المجلس النيابي، ونرى اليوم أن المؤسسات بشكل عام معطلة في لبنان، وبالتالي الحياة بالإجمال معطلة في لبنان بسبب هذه المراهنة.
المشكلة الثانية تفاقم الأزمة الاجتماعية بسبب كثرة عدد النازحين، وعدم تعاون الدول الكبرى والعربية مع نتائج هذه الأزمة، مما ولد حالات من الفقر والصعوبات المعيشية والأزمات الانسانية، وانعكس هذا الأمر على الاقتصاد اللبناني بسبب تكلفة هذا النزوح.
المشكلة الثالثة ازدياد عدد الجرائم الأخلاقية والاجتماعية والسرقات والإشكالات التي تقع في بلدات وقرى عديدة، بل بدأنا نرى بيانات تصدر من هنا وهناك لها طابع عنصري في بعض الأحيان بسبب تلك الأزمات التي تولدت واحدة بعد الأخرى جراء الأزمة السورية.
المشكلة الرابعة الخلل الأمني الذي ضرب الواقع اللبناني، بسبب انكشاف الحدود اللبنانية السورية، ووجود من يهرِّب السلاح والمسلحين ويوفر الإمكانات الكافية للقيام بعمل تخريبي، سواء تمثل بسرقة السيارات أو الجرائم الفردية أو الجماعية أو السيارات المفخخة أو العمليات الانتحارية.
كل هذه المشاكل هي من نتائج الأزمة السورية التي انعكست على لبنان، من هنا علينا أن نصارح الناس بأن حل الأزمة السورية يساعد على حل تداعياتها في لبنان، وأن الذهاب إلى الحل السياسي هو الطريق الطبيعي للتخلُّص من هذه المجموعات العابرة للدول والقارات، والتي أتت لتنفيذ مشاريع لا علاقة لها بالشعب السوري ولا بمصالحه. وهنا أقول للجماعة التي تبرر دائماً لهذه الأعمال، وتدعي ادعاءات فارغة من المحتوى، لا تبرروا للتكفير وللجريمة والعدوان كي لا تهيئوا البيئة السياسية الآمنة، وكي لا تهيئوا الظروف الموضوعية للمزيد من هذه الأعمال المستنكرة، وليكن معلوماً إذا كان هناك أحد يظن أن التكفير له صديق وعدو فهو واهم، فالتكفير ليس له إلا أعداء، ومن ظنوا أنهم أصدقاء للتكفيريين سيتلوَّعون بنيرانهم يوماً بعد يوم، لأن هؤلاء ليس لهم لا صديق ولا مشروع يمكن أن يتآلف معه أحد، ونحن نرى بعض المناطق التي تعاني من نتائج هذه الأزمة، بالله عليكم قولوا لي ما هي الأسباب الموضوعية بالدليل والبرهان للأزمة التي لا تنتهي في طرابلس؟ ومن يقاتل من؟ ومن يطلق النار على من؟ هناك عبث وفوضى.
نحن دعونا إلى حكومة جامعة منذ اليوم الأول لتسمية الرئيس تمام سلام، ورددنا دائماً بأن الحكومة الجامعة هي مصلحة للبنان لأنه لا يمكن لأحد أن يلغيَ أحداً، ولا يمكن أن نعالج شؤوننا في لبنان إلا إذا تكاتفنا على اختلافنا، لأن في التكاتف إمكانية للتفاهم على الحد الأدنى لمصلحة السياسة  والأمن.
نحن ندعو الآن إلى حسن التأليف لتكون الحكومة جامعة مانعة وفعالة في آنٍ معاً، فقد وصلنا إلى المراحل النهائية، لكن نأمل أن يكون الإخراج مناسباً وملائماً مع هذه الأهداف الشريفة.
هنا نلحظ أن خطاب جماعة 14 آذار طرأ عليه بعض التغير، وعادوا إلى الحكومة الجامعة بعد رفض طويل، وهذا جزء من الحل، ولا فائدة من توتيرهم للخطاب في بعض الأحيان بلا مبرر، فنحن لا نفهم كيف تقولون نعم تريدون الحكومة الجامعة، وتضعون تبريرات وتقولون بأنكم ربحتم، وبطبيعة الحال مثل هذه الحكومة هي تسوية، الجميع دفع فيها بشكل أو بآخر، ثم يكون هناك بعض التحريض على الآخر، وهذا أمر لا ينفع أحداً، ونحن سنجد العبرة في مواقفهم العملية التي يهدئون فيها جمهورهم وساحتهم لمصلحة تخفيف الخسائر على لبنان والاجتماع معاً.
في الأيام الماضية قام انتحاري بتفجير نفسه في منطقة حارة حريك، وهذا التفجير يستهدف التخريب وإيجاد الهلع وتعديل المسار السياسي، وهذا التفجير هو جزء من سلسلة تفجيرات موجودة في الساحة اللبنانية كافة وعند كل الأطراف. هنا أؤكد على عدة أمور:
أولاً علينا أن نبقى ثابتين متماسكين، وأن نتكلم كما تكلم أهل الضحايا والشهداء باستعدادهم للوقوف أمام هذه الجرائم وعدم تغيير الشعار وحرف المسار، لأننا بذلك نكون قد أبطلنا أهدافعهم ومشروعهم، وأما إذا تماهينا مع بعض ما يريدون فهذا يعني أنهم سيحققون أهدافهم بشكل أو بآخر، والحمد لله واضح أن ساحتنا عصية على تحقيق أهدافهم، وأنهم سيكررون هذه المحاولات الآثمة، ولكن سنقف بالمرصاد وسنكون من أصحاب الاتجاه الذي لا يتغيَّر في طاعة الله وتحقيق الأهداف الوطنية الشريفة.
ثانياً الدولة تتحمل مسؤولية الأمن، ولا تستطيع أن تتنصل ولا أن تبرر، وعلى المسؤولين أن يفعِّلوا الحواجز وأن يمدوها بالإمكانات المناسبة وأن يتحلُّوا بجدية إضافية، ونحن نشكرهم على مساعيهم، ولكن نحتاج إلى المزيد، فهذه مسؤوليتهم أولاً وأخيراً، وعليهم أن يحلوا هذه المشكلة بالطريقة المناسبة.
ثالثاً يتحمل جماعة 14 آذار مسؤولية كشف هؤلاء، وعدم توفير البيئة الآمنة سياسياً أو مكانياً، وليكفُّوا عن التنظير الذي يطلقونه بين الحين والآخر، وليكونوا واقعيين وعمليين، فيعملوا كشركاء يجب أن ينبذوا هؤلاء الذي يتنقلون من منطقة إلى أخرى.
رابعاً نحن أيضاً نتحمل مسؤولية حماية ساحتنا والقيام بالإجراءات اللازمة، وبكل صراحة نحن نبذل جهوداً مهمة في هذا الأمر وسنتابع لنقوم بأقصى ما يمكن، لأن هذا جزء من تكليفنا الشرعي والأخلاقي والسياسي مع أهلنا وأحبتنا، والكل يعلم أننا نعمل بإخلاص لتحقيق الأهداف التي تسقط مشاريع الأعداء.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ

الامن العام حذر المواطنين من شبكة تزوير سمات “تشنغن”
اللواء إبراهيم عرض التطورات في الجنوب مع الجنرال سييرا

(أ.ل) – إستقبل المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم ظهر اليوم قائد قوات الأمم المتحدة العاملة في جنوب لبنان “اليونيفيل” الجنرال باولو سييرا، وعرض معه آخر التطورات في الجنوب والتعاون المشترك بين الأمن العام والقوات الدولية.
على صعيد آخر، حذرت المديرية العامة للأمن العام المواطنين من مغبة الوقوع ضحية شبكة تزوير سمات “تشنغن” وكشفت أنه بتاريخ 23/01/2014، وفي إطار متابعتها لنشاطات عصابات تسفير الأشخاص بطرق ملتوية وبنتيجة الإستقصاءات والتحريات، أوقفت المديرية العامة للأمن العام بإشراف النيابية العامة الإستئنافية المختصة السوري ل.ج.، بجرم إقدامه وآخرين على تأليف شبكة تسفير أشخاص تنشط بإيهام من وقع ضحيتهم بإمكانية تسفيرهم عبر أفريقيا إلى دول أوروبية بموجب سمات “تشنغن” مزورة إنطلاقاً من لبنان لقاء مبالغ مالية تصل إلى عشرة الآف دولار أميركي للشخص الواحد، وبوصولهم إلى الدول الأفريقية يتوارى المهرب عن الانظار وبحوزته المبالغ المالية، وبعد إجراء المقتضى القانوني بحق المذكور أعلاه، تمت إحالته إلى القضاء المختص، والعمل جار لتوقيف باقي أفراد الشبكة المتورطين بالقضية.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
الجيش: تفجير ذخائر غير صالحة في محيط بلدتي
الرفيد والمحيدثة وبعل الدراويش والزاهرية

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه اليوم الجمعة 24/1/2014 البيان الاتي:
بتاريخه، ما بين الساعة 9,30 والساعة 10,30، ستقوم وحدة من الجيش بتفجير ذخائر غير صالحة في محيط بلدتي الرفيد والمحيدثة – البقاع الغربي.
بتاريخه، ما بين الساعة 15,00 و 16,00، ستقوم وحدة من الجيش بتفجير ذخائر غير صالحة في محيط بلدة بعل الدراويش – طرابلس.
بتاريخه، وعند الساعة 15,15 ستقوم وحدة من الجيش بتفجير ذخائر غير صالحة في محيط بلدة الزاهرية.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــ

بلدية الغبيري نظمت أمسية ابداع الشعرية “حب محمد يتغلب على الكره التفجيري”

(أ.ل) – على الرغم من أجواء الحزن التي عكستها ارتدادات الانفجارين الأخيرين في الضاحية الجنوبية ..  يبقى حب النبي الأكرم محمد بن عبدالله (ص) وحده جامعاً للقلوب ومضمّداً للجراح وعنواناً للوحدة، فالمناسبة العظيمة أقوى من كل الأحداث، فمضمونها يبعث على ملء القلوب بالحب والمحبة والنفوس بالتسامح والتراحم. وفي ترجمة واقعية للمناسبة، نظّمت بلدية الغبيري بالتعاون مع جمعية إبداع أمسية شعرية بعنوان “الحبُّ محمد”، حضرها رئيس البلدية الحاج محمد سعيد الخنسا ورئيس اتحاد بلديات الضاحية المهندس محمد درغام ورئيس جمعية ابداع علي عباس وخريجي الدورات وحشد من المهتمين  .. وعلى جانبها تم تسليم الشهادات للمتخرجين من دورات جمعية إبداع في المجالات الفنية والأدبية وغيرها.
وفي التفاصيل، استهل العريف محمد بيروتي الأمسية مرّحباً بالحضور ولافتاً الى نشاطات جمعية إبداع في أكثر من مجال، ثم تلا القارىء مرتضى عبدو آيات بيّنات من القرآن الكريم، وبعد النشيد الوطني ألقى صاحب الرعاية رئيس بلدية الغبيري محمد سعيد الخنسا كلمة أكّد فيها الاصرار على مواجهة الكره المتمادي بالحب الصادق “لأن ديننا يدعوننا الى الحب وهل الدين الا الحب”، مضيفاً “حبّنا للنبي الأكرم يدفعنا للسير على نهجه والاقتداء بسيرته العطرة وفي النهج والسيرة لا نرى الا الحب والتسامح والمحبة، ألم يبعث رحمة للعالمين وليتمم مكارم الاخلاق”، لافتاً الى اهتمام المجلس البلدي وجمعية ابداع في إبراز المواهب وتقديمها في سياق الالتزام بنشر الحب الصادق والكلمة الطيبة والاخلاق الحميدة، مباركاً جهود رئيس الجمعية الشاعر علي عباس في سعيه الجاد والدؤوب لتوجيه بوصلة التألق والابداع الى الجهة الصحيحة، ليختم مخاطباً الحاضرين: “حفظ الله مسيرتكم ونحن على العهد باقون في خدمة أهلنا والمبدعين في ميادين الأدب والفن والشعر والرسم والتصوير وكل القضايا التي تعبّر عن عنفوان أمّتنا وكرامتها”.
بعد ذلك، ألقى الشاعر سليمان الجوني قصيدة زجلية مطوّلة أشار فيها الى علاقته مع جمعية ابداع قبل أن يسهب في الحديث عن الدين الحنيف والنبي الأكرم وأهل بيته “سفينة النجاة” لكل البشر، ومن ثم ألقى الشاعر احمد فهيم منصور قصيدتان باللغة العامية، الأولى تمحور مضمونها حول الحب الذي يغمر قلوب السائرين في نهج النبي محمد عنوان الصراط المستقيم، والثانية مهداة الى الشهيدة ملاك زهوي التي سقطت في  الانفجار الغادر الذي وقع مطلع العام الجاري في شارع الشهيد احمد قصير في حارة حريك.
وفي ختام مسلسل الكلمات، توجّه رئيس جمعية ابداع الشاعر علي عباس شاكرا الخنسا على رعاياته الدائمة لنشاطات الجمعية، معلّقاً على عنوان المناسبة العظيمة “محمد هو الحب ولأننا من أمّة محمد نصرّ على الحب وهذا لايعني بأننا لا نعرف الكره، فاليوم اهل الحرام واتباعه يفجّرون بأهل الحلال وانصاره، لذلك سنبقى ماضون في مسيرة الحب والوله لمحمد وآله”. وختم مشيراً الى الدورات المقبلة التي ستنظّمها الجمعية لافتاً الى مسابقة “أجمل صورة” التي أطلقتها بلدية الغبيري بالتعاون مع جمعية ابداع.
في الختام، وزّع الخنسا وعباس الشهادات على الناجحين في الدورات ثم دعي الجميع الى كوكتيل أقيم بالمناسبة.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــ
سليمان تابع اوضاع طرابلس والحلول لمطمر الناعمة
وعرض مع نصري خوري التطورات السورية واجواء مؤتمر جنيف 2

(أ.ل) – تابع رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان مع المسؤولين المعنيين الاوضاع في طرابلس والاتصالات الجارية في شأن قضية مطمر الناعمة والحلول المقترحة لهذا الموضوع.
زوار
وعرض الرئيس سليمان مع كل من الوزير السابق سليم ورده والنائب السابق انطوان اندراوس للأوضاع السياسية والحكومية الراهنة.
واتكنز
وزار بعبدا مودعا الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الانمائي في لبنان روبرت واتكنز لمناسبة انتهاء مهمته في بيروت.
وتقديرا لجهوده التي قام بها حيال لبنان، منحه الرئيس سليمان وسام الارز الوطني من رتبة كومندور متمنيا له التوفيق في مهمته الجديدة.
خوري
وتناول رئيس الجمهورية مع الأمين العام للمجلس الأعلى اللبناني-السوري نصري خوري الأوضاع في سوريا واجواء مؤتمر “جنيف 2” لحل الأزمة.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــ
الرئيس لحود التقى وفدا من جمعية “أنصار الوطن”
طالب باعادة اقرار قانون خدمة العلم

(أ.ل) – استقبل الرئيس اميل لحود في دارته في اليرزة، وفدا من جمعية “أنصار الوطن” ضم المسؤول الاعلامي في الجمعية عادل حاموش، مسؤول منطقة المتن الجنوبي محمد حرقوص، مسؤولة النشاطات دونا سلامة وسيدة الخوري.
وإطلع الوفد لحود على نشاطات الجمعية والتحضير لنشاطات داعمة للجيش وتشجيع الوحدة الوطنية، وجرى البحث في “إعادة اقرار قانون خدمة العلم لما فيه مصلحة وطنية كبيرة بما يؤدي الى اعادة الروح الوطنية الى الشباب وزيادة الثقافة الوطنية”.
واعتبر الوفد ان “إلغاء خدمة العلم كانت لها نتيجة كارثية، وان المشاكل الطائفية عادت الى الواجهة بسبب الغاء خدمة العلم”. واسذكر أن “الرئيس لحود كان يؤيد خدمة العلم ووقف ضد الغاء هذا القانون، وأن نجليه النائب السابق اميل اميل لحود ورالف خضعا لخدمة العلم”.
ونقل الوفد عن لحود قوله أن “خدمة العلم أمر وطني بامتياز”، وتمنى للجمعية التوفيق في تحقيق أهدافها.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ

سلام عرض والسفير الاميركي الاوضاع في لبنان والمنطقة والتقى القومي

(أ.ل) – استقبل الرئيس المكلف تشكيل الحكومة تمام سلام بعد ظهر اليوم في دارته في المصيطبة، السفير الاميركي في لبنان دايفيد هيل، وجرى عرض للاوضاع والتطورات في لبنان والمنطقة.
كما استقبل وزير الدولة في حكومة تصريف الاعمال علي قانصو وعميد العمل والشؤون الاجتماعية في الحزب السوري القومي الاجتماعي كمال النابلسي، وتم عرض لمختلف الاوضاع.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
البزري عرض مع وفد من التيار الوطني الحر الاوضاع السياسية

(أ.ل) – إستقبل الدكتور عبد الرحمن البزري في منزله في صيدا وفدا من التيار الوطني الحر برئاسة مسؤول العلاقات السياسية في التيار الوطني الحر الدكتور بسام الهاشم. وجرى البحث في الأوضاع السياسية اللبنانية عموما والتركيز على الوضع الحكومي والعلاقات التي تربط صيدا بجوارها.
وفي ختام اللقاء، أدلى البزري بتصريح أكد فيه أن “الحديث عن الحكومة الجامعة أدى الى تخفيض مستوى الاحتقان الذي يعيشه اللبنانيون”، وقال: “إننا نرحب بحكومة وفاقية جامعة بغض النظر عن الشوائب التي ترافق عملية تأليفها إلا أننا لا بد أن نتوقف عند أمور هامة وهي أن الوفاق بين اللبنانيين قد فرضته وللأسف الظروف الإقليمية وليس قناعة تولدت عند القوى السياسية اللبنانية في ضرورة الحوار فيما بينها، كما اننا نسجل تحفظنا على حصرية البعض بتمثيل طوائف على المستوى الحكومي دون الأخذ في الاعتبار التعددية والتنوع داخل المجتمع اللبناني. وكأننا نحاول أن نفرض على اللبنانيين صيغة مذهبية طائفية بعيدة كل البعد عن المطالب السياسية والاجتماعية، وتطلعات المواطنين لبناء دولة مستقبلية حديثة”.
أما الهاشم فأوضح أن “البحث شمل مواضيع عديدة أهمها الوضع الحكومي”، مؤكدا أن “موقف التيار الوطني الحر والعماد عون في عملية التأليف الحكومي هو موقف مبدئي لا يتعلق بالتفاصيل وإنما بالتفاهم على أسس إدارة شؤون اللبنانيين”. وأكد أن “التحالف بين التيار الوطني الحر و”حزب الله” هو كالزواج الماروني ثابت ولن ينفصل. وان الاختلاف والتنوع في بعض المواضيع أمر طبيعي”. وعبر عن “ثقة التيار بالرئيس بري ودوره الوطني”. وختم: “هذه المدينة بقواها الوطنية الحية وحكمتهم وتعاون مختلف الفصائل الفلسطينية معهم سوف يؤدي الى تثبيت الاستقرار والأمن في المدينة ومحيطها وجوارها”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
قهوجي بحث مع سيرا ألاوضاع في المناطق الحدودية

(أ.ل) – استقبل قائد الجيش العماد جان قهوجي في مكتبه في اليرزة، قائد قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان الجنرال باولو سيرا وتناول البحث الأوضاع في المناطق الحدودية، وسبل تعزيز الإجراءات والنشاطات الميدانية المشتركة للحفاظ على استقرار هذه المناطق، ومعالجة مختلف الحوادث الطارئة.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

رعى توقيع اتفاقيتي تعاون بين الـARDP والفاو والمشروع الأخضر
الحاج حسن: 300 مليون دولار قيمة الصادرات الزراعية

(أ.ل) – أكد وزير الزراعة الدكتور حسين الحاج حسن أن حجم الصادرات الزراعية اللبنانية وصل إلى حوالي 450 الف طن هذا العام، ووصلت قيمتها إلى 300 مليون دولار من أصل 2 مليار دولار قيمة صادراتنا، في وقت بلغت الواردات الزراعية 1.5 مليار دولار من أصل 14 مليار دولار القيمة الاجمالية للواردات، وتحدث عن أهمية تخزين مياه الأمطار في البرك الجبلية في ظل شح الامطار. وابدى تمنياته بالتوصل إلى انشاء 200 بركة في كل لبنان، في ظل مشروع ري كبير وحيد انشأ في القرن الماضي تمثل بمشروع الليطاني، وانطلاق تنفيذ مشروعين كبيرين للري هما مشروع الليطاني – منسوب 800 متر، ومشروع سد العاصي.
كلام الوزير الحاج حسن جاء خلال حفل توقيع اتفاقيتي تعاون بين مشروع التنمية الزراعية والريفية ARDP (الممول من الاتحاد الأوروبي) ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) والمشروع الأخضر في إطار تنفيذ المشروع الذي يهدف لتعزيز قدرة وزارة الزراعة على مختلف المستويات: المؤسساتية والتنظيمية والبشرية، ولاسيما تقوية قدرات وزارة الزراعة (المكون الأول من المشروع) بما يخص إجراء إحصاءات ومسوحات زراعية متخصصة إضافة لتطوير البنى التحتية الزراعية (المكون الثالث من المشروع) لاسيما بناء ثمانية برك مائية متوسطة الحجم لتوفير مصادر المياه التي تساعد في تحسين إدارة الموارد الطبيعية وتخفيف الكلفة عن المزارعين، ونظراً لأهمية الدور الذي تلعبه المنظمة (الفاو) والمشروع الأخضر في تنفيذ النشاطات الواردة أعلاه.
وحضر حفل التوقيع مدير عام الزراعة المهندس لويس لحود، ممثل الفاو في لبنان الدكتور علي مومن، رئيس اللجنة الإدارية للمشروع الأخضر المهندسة غلوريا ابو زيد والوزير المفوض في ممثلية الاتحاد الأوروبي مارسيلو موري وعدد كبير من كوادر وزارة الزراعة ومديري برامج ومشاريع تعاون مع جهات مانحة.
الحاج حسن
اكد الوزير الحاج حسن على اهمية الاتفاقيتين اللتين وقعتا اليوم مع الفاو والمشروع الأخضر في إطار برنامج التنمية الزراعية والريفية (ARDP) الممول من الاتحاد الأوروبي بقيمة 14 مليون يورو، ونوه بالتعاون المشترك مع الفاو في مجال الاحصاء الزراعي على مدى السنوات الماضية، ولفت إلى ان مشروع ARDP ليس الوحيد الذي يموله الاتحاد الاوروبي اليوم بل هناك العديد من المشاريع ولاسيما الزراعية ومن بينها مشروع في عكار والضنية في شمال لبنان.
وأشار الى أهمية انشاء البرك التلية والجبلية بسبب شح موسم الأمطار ولاسيما هذا العام بعد العاصفة اليكسا والحديث عن شتاء روسي، هذا الشح يؤكد على ضرورة هذه البرك، لذلك فإن الوزارة والمشروع الاخضر عملتا على تأمين تمويل من ايفاد والبنك الدولي والاتحاد الأوروبي لينتشر انشاءها في كل لبنان وأعلن عن أمله في الوصول إلى 200 بركة تلية مع تأمين وسائل حديثة للري للتخفيف من كلفة الانتاج ولاسيما في مجال الطاقة والمياه. وشدد ان لبنان يحتاج إلى مشاريع كبرى لاستثمار ثروته المائية في الري عبر بناء السدود، وهو ما يتم العمل عليه حاليا في إطار مشروع الليطاني – منسوب 800 متر، ومشروع العاصي، إلا أن هذه المشاريع لم توضع موضع الخدمة بعد، فبعد مضي عشرات السنين على مشروع الليطاني الاول لم نشهد اي مشروع جديد للري. واضاف: نحن في بلد ننتظر مشاريع ري ونحتاج لمشاريع تخزين للمياه بعد أن اصبح المزارع يحتاج لري مزروعاته في كانون الأول وليس في شهر آذار أو نيسان أو أيار.
وعن البرنامج الثاني الذي توقع اتفاقيته اليوم وهو مشروع الاحصاء الزراعي لفت إلى أنه يأتي استكمالاً لما تم البدء فيه لاسيما في مشروع الاحصاء الزراعي ضمن برنامج المرصد الزراعي الممول من مكتب التعاون الايطالي لجمع المعلومات بطريقة جديدة والخروج بمؤشرات وتوفير دراسات لسلاسل الانتاج والاستهلاك وحركة الأسواق وكل ما هو مرتبط بالقطاع الزراعي. ودعا الى البدء بالقطاعات التي تعاني من مشاكل كالحليب، الحمضيات، زيت الزيتون، الخضار والدواجن وغيرها ووضع اولويات لها، فالأرقام الصحيحة تؤدي إلى اتخاذ قرارات صحيحة والى توفير في استهلاك التمويل.
وأكد الوزير الحاج حسن أننا في وزارة الزراعة لم ننتظر توفر التمويل، في وقت سيطرنا على سلاسل الانتاج رغم الضغوطات المختلفة التي يعاني منها لبنان والمنطقة العربية في العام 2013. فوصلت صادرات الزراعية إلى 300 مليون دولار تقريباً من أصل 2 مليار دولار قيمة صادراتنا المختلفة، كما أن الواردات الزراعية بلغت 1.5 مليار دولار من أصل 14 مليار دولار قيمة جميع الواردات. ووصل حجم الصادرات الزراعية إلى 450 ألف طن وهو أمر جيد الا ان علينا معالجة نقاط الضعف وتقوية مواقع القوة للانطلاق نحو قطاع زراعي اقوى وانجح.
وختم الوزير الحاج حسن بشكر الحاضرين وكل العاملين في وزارة الزراعة على عملهم وجهدهم لإنجاح العمل في القطاع الزراعي داعيا إلى المزيد من العطاء لمزيد من النجاح.
غلوريا ابو زيد
من جهتها أكدت المهندسة غلوريا أبو زيد على أهمية اتفاقية التعاون التي وقعت اليوم، ولفتت إلى أن بناء البرك التي لحظت فيها وعددها ثمانية سيسمح بتخزين 1600 متر مكعب من مياه الأمطار في وقت يقع فيه لبنان تحت موجة من الجفاف. كما ان الاتفاقية تلحظ تطوير قدرات المشروع التقني والربط المعلوماتي عبر انظمة GPS وخرائط GIS.
عقد المنحة مع المشروع الاخضرGreen Plan
تم الاتفاق مع المشروع الاخضر في سبتمبر2013 على “تشييد ثمانية بحيرات متوسطة الحجم وإنشاء جمعيات لمستخدمي المياه”. المدة الزمنية المحددة لتنفيذ هذا النشاط هي 36 شهراً وهذا النشاط يتدرج تحت المكون الثالث من برنامج التنمية الزراعية والريفية.
يتألف هذا النشاط من:
– إعداد الدراسات البيئية والاجتماعية والاقتصادية والتصاميم الفنية التي تحدد المواقع ذات الأولوية لتنفيذ البحيرات.
– بناء القدرات الفنية لموظفي المشروع الأخضر.
– بناء عدد ثمانية (8) بحيرات متوسطة الحجم.
– إنشاء جمعيات مستخدمي المياه في المناطق التي تنفذ فيها البحيرات.
– توفير التدريب وبناء القدرات للمزارعين ومستخدمي المياه على الجوانب المختلفة المتعلقة بالإدارة المستدامة للموارد المائية.
الميزانية الإجمالية لهذا النشاط هي 2.375.000 يورو،
وتبلغ قيمة المنحة المقدمة من الاتحاد الأوربي/ARDP مبلغ 1.900.000 يورو.
مومن
نوه بالتعاون مع الاتحاد الاوروبي واشار الى البرامج السابقة التي نفذتها الفاو من خلال مشروع الاحصاء الزراعي الشامل الذي انطلق في العام 1998، ومشروع الإحصاء الزراعي عبر المرصد الزراعي الممول من مكتب التعاون الايطالي في العام 2010، ولفت إلى اهمية نتائج الإحصاء الزراعي في التأثير على اعداد الاستراتيجية الزراعية واتخاذ القرارات الفاعلة والناجحة.
عقد المنحة مع منظمة الأغذية والزراعة FAO
تم الاتفاق في نوفمبر2013 على “تنفيذ التعداد الزراعي على قضايا موضوعية محددة”. أما المدة الزمنية المحددة لتنفيذ هذا النشاط فهي 36 شهراً وهذا النشاط يندرج تحت المكون الاول من برنامج التنمية الزراعية والريفية.
ويتألف هذا النشاط من:
– إجراء المسوحات الإحصائية الموضوعية في تصميم إطار أخذ العينات ومسوحات الإنتاج الزراعي لعام 2011 و2012 و2013.
– تكلفة الإنتاج للمحاصيل الرئيسية والثروة الحيوانية مع تحليل الاستدامة / التنافسية الاقتصادية والأولية (يتم تحديدها من قبل وزارة الزراعة).
– إنشاء سنويا “قائمة الأسعار للمدخلات الزراعة والخدمات” وتكون موحدة على مستوى كل قضاء. وهذه الاداة البسيطة والتي يتم تحديثها سنويا يمكن استخدامها جنبا إلى جنب مع ” دفتر مزارعي الميدان”، الذي تم إعداده بالفعل من قبل وزارة الزراعة، لزيادة موثوقية حساب التكلفة.
– تعزيز نظم المعلومات الإحصائية ضمن وزارة الزراعة بالتعاون مع المؤسسات ذات الصلة لتحسين البيانات الاحصائية في مجال التنمية الزراعية والريفية.
– دعم تحديث أنظمة الإحصاءات الزراعية في لبنان باستخدام التكنولوجيات الجديدة (PDA, CAPI, SmartPhone, GPS)، وإلى تكامل هذه النظم في إطار وحدة نظم المعلومات الجغرافية في وزارة الزراعة، مع الخرائط الإحصائية والموضوعية.
الميزانية الإجمالية لهذا النشاط هي 794,093 يورو،
وتبلغ قيمة المنحة المقدمة من الاتحاد الأوربي/ARDP مبلغ 648.000 يورو.
ماريسيلو موري
وتحدث الوزير المفوض في ممثلية الاتحاد الأوروبي ماريسيلو موري تحدث عن أهمية الاحصاءات الزراعية الصحيحة في اتخاذا القرارات وتزويد العاملين في القطاع الزراعي بالإحصاءات والمعلومات الدقيقة والصحيحة وتحويل الارقام الى خطط واستراتيجيات زراعية كما شدد على اهمية البرك التلية في التنمية الريفية وتوفير التنمية المستدامة وزيادة القدرة على جميع المياه وخزنها وتأمين المياه للري.
معلومات موجزة عن برنامح التنمية الزراعية والريفية الممول من الاتحاد الأوروبي/ARDP
يتم تمويل وتنفيذ برنامج التنمية الزراعة والريفية في لبنان من خلال اتفاقية التمويل تم توقيعها في تموز 2011 من قبل المفوضية الأوروبية ووزارة الزراعة الجهة المستفيدة.
ويأتي تحسين الأداء الاقتصادي للقطاع الزراعي وتحسين سبل معيشة المجتمعات الزراعة والريفية لتحقيق التنمية الزراعية والريفية المستدامة كهدف عام من برنامج التنمية الزراعية والريفية.
كما يهدف برنامج التنمية الزراعية والريفية إلى:
– تعزيز قدرة المؤسسات الوطنية على وضع رؤية متماسكة للتنمية الزراعية والريفية، وتنفيذ أفضل التوجهات الاستراتيجية في القطاع الزراعي؛
– مساعدة وتمكين الفاعلين المحليين في المناطق الريفية (المزارعين والتعاونيات والبلديات) من خلال زيادة فرص الحصول على الائتمان ودعم مبادرات التنمية الريفية بما يتفق مع أولويات التنمية المحلية.
ويتكون برنامج التنمية الزراعية والريفية من ثلاثة محاور أو مكونات، على النحو التالي:
• المكون الأول: يهدف الي تطوير قدرات وزارة الزراعة على الصعيد المؤسسي والتنظيمي والموارد البشرية؛
• المكون الثاني: يهدف الي دعم أنشطة التنمية الريفية من خلال زيادة فرص الحصول على الائتمان، وتحسين خدمات الإرشاد الزراعي؛
• المكون الثالث: يهدف الى دعم البنية التحتية لقطاع الزراعة لتحسين مصادر المياه المستدامة وإدارة الأراضي.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
قيادة الجيش شيعت المجند الممددة خدماته حسين سعد الدين أمس

(أ.ل) – شيّعت قيادة الجيش وأبناء بلدة حبشيت – عكار يوم أمس، المجند الممددة خدماته حسين سعد الدين الذي استشهد مساء أمس متأثراً بجروح خطرة أصيب بها أثناء تنفيذه مهمّة حفظ أمن واستقرار في مدينة طرابلس. وبعد تقليده أوسمة الحرب والجرحى والتقدير العسكري من الدرجة البرونزية، وإقامة الصلاة على جثمانه الطاهر، ألقى العقيد الركن حسن أبو حيدر ممثلاً قائد الجيش العماد جان قهوجي كلمة بالمناسبة، نوّه فيها بالمزايا العسكرية والأخلاقية للشهيد وإخلاصه لمؤسسته ووطنه، ومما قاله: تتواصل مسيرة التضحيات الجسام، التي يبذلها الجيش في هذه المرحلة العصيبة من تاريخ البلاد. قد تتنوع المواقع والساحات، لكنّ الأخطار نفسها تلازم رجالنا في كل مكان، والأيادي العبثية المجرمة هي نفسها التي تعمل بلا كللٍ على استهداف المواطنين كما العسكريين، للنيل من وحدة الوطن وصيغة العيش المشترك بين أبنائه.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــ

شكر: الوطن بحاجة ماسة لحكومة جامعة قادرة على الانقاذ

(أ.ل) – رأى الامين القطري لحزب البعث العربي الاشتراكي في لبنان الوزير السابق فايز شكر في تصريح “ان استمرار الاعتداءات على الجيش اللبناني وسقوط الشهداء والجرحى منه والتي كان اخرها في مدينة طرابلس، لم تأت وليدة صدفة او حادث عابر، بل هي ضمن مخطط تآمري يستهدف لبنان من خلال استهداف جيشه، وما تتابع مسلسل الاعتداءات في اكثر من منطقة الا الدليل على هذه الحقيقة المؤلمة”.
اضاف “ان هذه الاعمال الاجرامية التي تترافق مع التفجيرات والتهديدات للبنان وشعبه، هي من صناعة وادارة واحدة تأخذ وجوها واشكالا وادوارا مختلفة لتصب في خدمة مشروع واحد هو المشروع الصهيوني الساعي الى الهيمنة على الوطن العربي وتصفية القضية الفلسطينية بمشاركة من بعض الحكام العرب وادواتهم التكفيرية الارهابية” .
واعتبر “ان ما يحصل اليوم في لبنان من عدوان على جيشه وشعبه يحصل في نفس الوقت على شعب سوريا وجيشها وعلى شعب العراق وجيشه وعلى شعب مصر وجيشه ، فهذه المؤامرة تستهدف الامة العربية من خلال استهداف قواها العسكرية والشعبية”.
وطالب شكر “بالتصدي لهذا المخطط الجهنمي الذي يستهدف وجودنا ومصيرنا ومستقبلنا، وعلى كل الحريصين على وطنهم ومصالحهم ان يدركوا هذه الحقيقة ويوحدوا جهودهم لحماية بلدهم وسلامته”.
واكد “ان استمرار المراوحة في عملية تشكيل الحكومة الجامعة والتي طالبت مدتها كثيرا، اصبح مدعاة للتساؤل ففي الوقت الذي اصبح فيه الوطن بحاجة ماسة لحكومة قادرة على انقاذه من العواصف التي تتهدده بعيدا عن الحسابات الضيقة والمصالح الانية، فالمسؤولية الوطنية في هذا الظرف تستدعي مواقف وتضحيات بحجم التحديات ومخاطرها”.
وختم شكر: “ان الجميع مطالبون بالوقوف بقوة مع جيشهم الوطني الذي يشكل في هذه الظروف الدقيقة الضمانة لوحدة لبنان ومستقبله ورفضهم الشديد للمحاولات الهادفة للنيل منه لانها استهداف للوطن واهله”، داعيا “لمحاسبة ومعاقبة القتلة لمجرمين الذين تطاولوا على جيشنا البطل واحالتهم الى القضاء المختص لينالوا الجزاء العادل على ما اقترفت اياديهم”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــ
بصبوص التقى وفدا من حماس

(أ.ل) – إستقبل المدير العام لقوى الأمن الداخلي بالإنابة اللواء إبراهيم بصبوص قبل ظهر اليوم 24/01/2014 في مكتبه بثكنة المقر بحضور رئيس شعبة العديد المقدّم موسى كرنيب وفداً من حركة حماس ضمّ: ممثل الحركة في لبنان علي بركة، مسؤول العلاقات اللبنانية رأفت مُرّة و مسؤول العلاقات الفلسطينية مشهور عبد الحليم، في زيارة تهدف الى التعاون والتنسيق جرى خلالها عرض الأوضاع الامنية العامة في البلاد.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
العماد عون التقى السفيرين الاميركي والبولوني

(أ.ل) – التقى النائب العماد ميشال عون، اليوم في دارته في الرابية، السفير البولونيBozek Wojcieh في زيارة تعارف.
ثم التقى العماد عون السفير الاميركي دايفيد هيل الذي لم يشأ الادلاء بأي تصريح.
وقد حضر اللقاءين المسؤول عن العلاقات الديبلوماسية في التيار الوطني الحر ميشال دي شادارفيان.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
أرسلان: سوكلين وحش استثماري وهي مسؤولة عن اوضاع مطمر الناعمة

(أ.ل) – اعتبر رئيس الحزب الديموقراطي اللبناني طلال أرسلان، في بيان اليوم، أن “شركة سوكلين هي المسؤولة الأساسية عما آلت اليه اوضاع مطمر الناعمة حيث انها ليست المرة الاولى التي يثار فيها هذا الموضوع، ومراوغة الشركة وقبول الحكومات المتعاقبة بالتسويات معها أدى الى هذا المستوى من الانحدار البيئي”.
وقال أرسلان: “إن العقد الحصري مع شركة سوكلين يجب أن يكون درسا للدولة لأن هذا بالضبط ما يمكن أن تؤدي إليه حصرية العقود التي تحول هذه الشركات الى وحوش استثمارية لا تأبه بخدمة المواطنين وصونهم بل بتكديس الاموال على حساب الحفاظ على البيئة والحد من الثلوث وإمكانية إصابة الناس بالأمراض المستعصية”. اضاف “لا يمكن أن نوافق على استملاك شبر إضافي واحد في محيط المطمر مهما كلف الأمر، ولا يمكن أن نوافق على تمديد عقد هذا الوحش الاستثماري المتمثل بشركة سوكلين ليوم واحد بعد انتهاء صلاحيته، وفي الفترة المتبقية نطالب الدولة بإخضاعها للرقابة التقنية والمالية الدقيقة وسنساهم من خلال البلديات والمجتمع المدني والمواطنين المخلصين للمساهمة في هذه الرقابة، ونأمل أن يصار مستقبلا بعد انتهاء عقد سوكلين الى اعتماد لا مركزية الاهتمام بجمع النفايات ومعالجتها بالتعاون مع البلديات من خلال مناقصات شريفة تفسح في المجال لمن يرغب بالتقدم ووضع تقنياته بتصرف الدولة اللبنانية، طبعا بعد التنسيق مع مجلس الإنماء والإعمار لتأمين البدائل”.
وتابع “إننا في هذا السياق نبقى متمسكين بدعم أهلنا وجيراننا في المنطقة المنكوبة المحيطة بالمطمر والشد على اياديهم لان الثلوث لا يفرق بين مواطن ومواطن وبين حزب وحزب وبين طائفة واخرى، ولا رب له إلا ما هو على غرار هذا الوحش الاستثماري الذي لم ينعم الله على لبنان به”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــ
قهوجي تناول الأوضاع العامة مع وفد لقاء الأحزاب والشخصيات اللبنانية

(أ.ل) – استقبل قائد الجيش العماد جان قهوجي يوم أمس في مكتبه في اليرزة، وفداً من لقاء الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية اللبنانية، وتناول البحث الأوضاع العامة.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
حوري: المستقبل ليس معنيا بالحوار حول الحكومة

(أ.ل) – أكد النائب عمار حوري في حديث الى مصدر إعلامي ان تيار المستقبل “ليس معنيا بالحوار الدائر بالمقلب الآخر حول الحكومة وينتظر ما ستؤول اليه المفاوضات”، مشيرا الى “اننا نفضل ان يتم انجاز التشكيلة وفق صيغة 8-8-8 وما تحدثنا عنه من مبدأ المداورة” .
ورأى “ان الافق فتح مجددا باتجاه تشكيل الحكومة بعدما تم الاتفاق على 3 نقاط اساسية: الاولى ان لا ثلث معطلا وثانيا اقرار مبدأ المداورة طائفيا وسياسيا، وثالثا استعادة الرئيس ميشال سليمان والرئيس المكلف تمام سلام بالفيتو دون شوائب”. ولفت الى ان “ما قاله العماد ميشال عون الثلاثاء الماضي مفاده انه ليس ضد المداورة، لكنه يعترض على قصر المهلة الزمنية للحكومة ، الا ان عون اعاد حساباته في ميزان الربح والخسارة في لحظة الحقيقة”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
نقولا: لن نقبل بالمداورة على حساب من نمثل ونحن لا نعطل عملية التأليف

(أ.ل) – أشار عضو تكتل “التغيير والاصلاح” النائب نبيل نقولا الى ان “التيار الوطني الحر” لا يعطل تشكيل الحكومة، والاسباب وراء عدم تشكيل الحكومة معروفة للجميع، ويريدون تحميل التيار مسؤولية عدم تاليف حكومة”، لافتاً الى انه “لا يمكن القبول بالمداورة على حساب من يمثل التيار، مع العلم انه يمثل شريحة كبيرة من المجتمع اللبناني”، مضيفاً “وزير الطاقة في حكومة تصريف الاعمال جبران باسيل لم يتكلم احد معه بموضوع تشكيل الحكومة، والتيار لا يمكن ان يقبل بما يتفاوض به الاخرون بدون مشاركته”، مؤكداً “استعداد التيار لتسهيل امور عملية تاليف الحكومة”. ولفت نقولا في حديث لمصدر إعلامي الى ان “التيار ليس ضد المداورة، لكن هذه الحكومة هي لفترة ثلاثة اشهر واي وزير اذا اردنا ان نمشي بالمداورة ليس لديه الوقت الكافي للتعرف على الموظفين في الوزارة في ثلاثة اشهر وهو عمر الحكومة، والمداورة ايضاً في ثلاثة اشهر ستؤدي الى تعطيل عمل وشؤون المواطنين”، مشيراً الى ان “من يريد المداورة يمكن ان يكون لديه نية لعدم اجراء انتخابات رئاسة وتعطيلها”.
وأضاف “الدولة غائبة عن السياسية وعن معالجة النفايات، ولا يجوز التعامل مع النفايات بطريقة بدائية مثل ما يحصل في مطمر الناعمة”، مشيراً الى ان “لبنان من الدول الاولى في مرض السرطان”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــ
الأمن الداخلي أوقف 69 شخصاً لارتكابهم أفعالاً جرمية

(أ.ل) – ضمن إطار مهامها في مجال حفظ الأمن والنظام ومكافحة الجريمة بمختلف أنواعها، تمكنت قطعات قوى الأمن الداخلي بتاريخ 23/1/2014 توقيف 69 شخصاً لإرتكابهم أفعالاً جرمية على الأراضي اللبنانية كافة، بينهم: 20 بجرائم مخدرات، 11 بجرائم سرقة، 7 بجرائم دخول البلاد خلسة وإقامة غير مشروعة، 4 بجرم شيك دون رصيد، 3 بجرم محاولة قتل،3 بجرم تسوّل، 3 بجرم سلب، 2 بجرائم تزوير، 2 بجرم حيازة مسدس دون ترخيص، و2 بجرائم: احتيال وتسبب بوفاة، خطف، و12 مطلوباً للقضاء بموجب مذكرات وأحكام عدلية مختلفة.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
أبي رميا: المداورة اليوم لإقصاء التيار ونطمح الى رئيس كعون
يتعامل من الند للند مع رئيسي البرلمان والوزراء

(أ.ل) – أكد عضو “تكتل التغيير والإصلاح” النائب سيمون أبي أن “التيار الوطني الحر يخوض معركة الشراكة الحقيقية للمسيحيين في الدولة”. وقال: “لقد خضنا معركة الحرية والسيادة والاستقلال على مدى 15 سنة ولم نستسلم ونخوض الآن معركة الحضور المسيحي الفعلي في الدولة ولن نستسلم او نيأس”.
وأوضح أبي رميا في حديث لمصدر إعلامي أن “الدستور قد وضع ضوابط وأصول لكيفية تأليف الحكومات ولا يمكن لرئيس الجمهورية او رئيس الحكومة المكلف تجاوزها”. وقال: “لسنا في نظام رئاسي أو شبه رئاسي حيث يختار الرئيس ويعين الوزراء لمعاونته، فنظامنا هو نظام برلماني يعتمد الديمقراطية التوافقية، وهذا هو اتفاق الطائف وفلسفته وهذا هو الدستور. لذلك، فأي حكومة امر واقع هي حكومة غير دستورية وغير ميثاقية وانقلابية وسنتعامل معها على هذا الاساس”.
وقال: “نحن نطالب بحقوق المسيحيين وشراكتهم الفاعلة فنحن الكتلة المسيحيية الاكبر والاكثر تمثيلا بين المسيحيين، وان وضعت الامور في هذا الاطار تسير عندها مسألة تأليف الحكومة بشكل طبيعي”.
ووجه أبي رميا تحية الى مارك حويك وسهام يونس وجورج فرح الناشطين في التيار الوطني الحر والذين إعتدي عليهم في 23 كانون الثاني عام 2007 خلال التظاهرات المطالبة بالشراكة في عهد حكومة الرئيس فؤاد السنيورة، قائلا: “ان معركة الشراكة الحقيقية في هذا الوطن مستمرة”.
وفي موضوع المداورة في الحقائب الوزارية، ذكر أبي رميا: “ان العماد عون هو أول من طرح فكرة المداورة إنطلاقا من مبدأ عدم حصرية بعض الوزارات على فئة سياسية أو طائفية دون سواها وتعزيزا لثقافة الشفافية ومكافحة الفساد حيث تشكل المداورة في هذه الحالة نوعا من الرقابة يجريها الوزير الجديد على أعمال الوزير السابق”. وتابع “لكن من غير المنطقي ان تطرح فكرة المداورة بالنسبة لحكومة لا يتجاوز عمرها بضعة أشهر، وفي هذه الحالة لا يمكن فهم المداورة سوى رغبة من البعض بإقصاء التيار عن بعض الوزارات وضرب إنجازاته فيها وهذا ما لا نقبل به إطلاقا”.
وعن إنجازات التيار الوطني الحر في وزارة الطاقة لفت أبي رميا الى أن “التيار من خلال وزير ينتمي اليه وهو الوزير جبران باسيل، استطاع ان يحول وزارة الطاقة خلال سنتين من وزارة عاجزة يتقاذفها السياسيون في ما بينهم الى وزارة إستراتيجية منتجة يطالب بها الجميع”.
وتابع “هناك مافيا سلطوية ترفض فكرة وجود الاموال الطائلة من عائدات النفط من دون ان تستطيع الاستيلاء عليها، وهذا ما لن نسمح به أبدا”.
وختم ابي رميا في موضوع الانتخابات الرئاسية، قائلا: “ما نطمح اليه في التيار هو وجود رئيس جمهورية قوي يتمتع بقاعدة شعبية عارمة يرتكز عليها، فيكون قادرا عندها ان يتعامل مع رئيس مجلس النواب ورئيس مجلس الوزراء من الند للند وان يتحاور مع جميع اللبنانيين وهذا ما نراه في العماد ميشال عون”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــ
الشيخ حمود: “مظلومية أهل السنة في لبنان” كذبة تدخلنا في أتون الفتنة

(أ.ل) – ألقى فضيلة الشيخ ماهر حمود خطبة الجمعة من على منبر مسجد القدس – صيدا وقد ورد فيها:
يتحدثون بلهجة الواثق وكأنهم يمتلكون الحقيقة كاملة ويمسكونها من رقبتها، ويحاربون تحت ذلك الشعار ويقتلون ويُقتلون من أجل هذا الشعار: مظلومية أهل السنة في لبنان، وقد يتحدثون عن مظلومية السنة في العراق وغيره، والحق يقال أن هذا الشعار كذبة كبرى لا قيمة لها، ولكنها كذبة تدخلنا في أتون الفتنة وتدفع شبابا كالورد والياسمين للموت مجانا، حيث لا يجوز الموت ولا يجوز اهراق الدماء…
من ظلم أهل السنة ومن يستطيع؟ من ظلمهم وهل هم قلة أم عاجزون أم لا سند لهم؟ ما هذا الافتراء ما هذا الهراء.
قد يقصد بعضهم بحديثه هذا أن المقصود اغتيال الشهيد الحريري وما إلى ذلك من أمور في لبنان، لكن الأمور لا تقاس بهذه الجزئية، لا بد من الحديث عن مجمل الوضع الذي نحن عليه فنقول:
إن كان هنالك من ظلم فعلا، فهم قد ظلموا أنفسهم وما ظلمهم احد، كأنهم لم يقرؤوا القرآن الكريم والسنة النبوية، حيث تعلمنا أن نحاسب أنفسنا قبل أن نحاسب، وان نوزن أعمالنا قبل أن توزن علينا، والآيات الكثيرة تنطق بالموضوع:
{أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُم مُّصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُم مِّثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَـذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِندِ أَنْفُسِكُمْ إِنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} آل عمران165.
{مَّا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللّهِ وَمَا أَصَابَكَ مِن سَيِّئَةٍ فَمِن نَّفْسِكَ…} النساء79.
{وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ} الشورى30.
{… وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَـكِن كَانُواْ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ} النحل118.
ليس هنالك من ظلم أهل السنة ولكن ظلموا أنفسهم بتركهم للجهاد في سبيل الله، انخرط أكثرية الشباب وشباب النخبة بشكل خاص واشتعل المجتمع العربي حماسة لتحرير فلسطين، ثم لم يكن ذلك، هزمنا شر هزيمة في 5 حزيران 1967، ثم ارتبطت النخب المجاهدة والمثقفة بالمقاومة الفلسطينية حيث كان دستورها الميثاق الوطني الفلسطيني الذي يعدنا بإزالة إسرائيل وعودة فلسطين من البحر إلى النهر، ثم كان ما كان.
وربطت بعض الأنظمة الثورية نفسها بالاتحاد السوفياتي، باعتباره صديق الشعوب العربية وحليفنا في وجه الصهيونية، فسقط الاتحاد السوفياتي وانفرط عقد المعسكر الاشتراكي… صدمات وخيبات أمل تراكمت وتوالت فنشأ جيل على أنقاض الهزائم العربية، جيل لا يؤمن بالجهاد ولا بالمقاومة، يريد التصالح مع إسرائيل بكل ثمن ويرى النموذج الأميركي في الحياة وفي السياسة مثاليا ينبغي أن يقلد، واتجه هذا الجيل ومن شاخ من جيل القومية العربية والمقاومة الفلسطينية إلى المشاريع الشخصية إلى بناء الذات والفرد والبحث عن الثروة وعن المستقبل الشخصي، وكفر الجيل الجديد بكل ما اسمه ثورة وجهاد تقريبا… وفي خضم المعاناة خلال فترة الانحدار الشديد برزت الثورة الإسلامية في إيران ورفعت لواء تحرير فلسطين من هنالك من بعيد، ورددوا عن ظهر قلب أحاديث منسوبة إلى بعض الأئمة “ان رجلا يخرج من قم معه رجال كزبر الحديد يقاتلون ويطالبون الحق فلا يعطونه ثم يطالبون بالحق فينتزعونه، … لا تتوقف راياتهم حتى تنصب في ايلياء القدس”.
عاشت إيران والأجيال التي نشأت في كنف ثورتها هذا الحلم، وحققت المقاومة الإسلامية في لبنان انتصارات عجزت عنها الجيوش العربية مجتمعة ثم تواصلت مع غزة، وكان هنالك انتصارات متتالية يصعب تصديقها لولا انها ترى بالعين المجردة.
رغم كل ذلك استطاع من استطاع أن يحرك الخلافات المذهبية وان يبرزها وان يقدمها على ما عداها من الأمور حتى نشأ جيل جديد يقوم إيران حسب المذهب وحسب القومية وليس حسب الانجازات الجهادية والسياسية التي لا تخفى على  منصف، وجاءت الفتنة المذهبية لتحاصر انجازات “الشيعة” ولتحول انجازاتهم والتي تعود على الأمة كلها بالنفع العميم إلى مؤامرة.. الشيعة يتآمرون على السنة ويريدون السيطرة على مقاليد الأمور ويريدون أن ينشروا التشيع في العالم الإسلامي … الخ، ووقفت هذه الفئة المضللة لتواجه “المؤامرة الشيعية” ثم دعمها كل أنواع الدعم، واستطاع التعصب أن يعمي أبصارهم فلم يستطيعوا أن يروا حسنات هؤلاء “الشيعة” “الرافضة” الذين (……) الخ، والذين (…) والذين (…).
المشكلة ليست عند الشيعة، المشكلة عند السنة الذين اكتفوا بالتجارب التي ذكرنا وذهبوا باتجاه الاستسلام وللواقع والتعامل معه على أساس العجز عن التعبير… الخ.
نقول على الأرجح أن السنة القرآنية أي القانون القرآن قانون الاستبدال هو الذي حصل كما قلنا في أكثر من مرة، لقد طرحت مصر، الدولة الكبرى وحاملة لواء العرب خلال عقود من الزمن، لقد طرحت من الصراع ضد الصهيونية بتوقيع كامب ديفيد في تشرين الثاني 1978 وفي شباط 1979 دخلت إيران في صلب هذا الصراع ولم تزل… هذه قضية مقدسة  لن يتركها الله للمهزومين:
{… وَإِن تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْماً غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ} محمد38
{… مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ …} المائدة54
هذا الذي نراه: قانون الاستبدال الإلهي هو الذي أتى “بالشيعة” ليحلوا مكان السنة في الصراع في مواجهة الصهيونية وإسرائيل والاستكبار العالمي.
سيقول قائل بمنطق الذين تتحدثون عنهم، كيف يكون هؤلاء هم البديل؟ عقيدتهم تحتوي على مغالطات لا يمكن أن تكون مقبولة وكذلك فقههم: نقول الجواب على هذه الشبهة من عدة نقاط:
أولا: إذا أراد الله نصر دينه فانه ينصر من يشاء، وما يعلم جنود ربك إلا هو، وفي الحديث: (ان الله ينصر هذا الدين حتى ولو بالرجل الفاجر)، ولهذا أمثال كثيرة في الصراع، نقول هذا لنتحدث بلغتهم.
ثانيا: ليس المذهب، أي مذهب قدرا لا يتغير، فمن هنا حتى تكتمل ظروف النهضة الإسلامية العالمية التي يفترض أن تكون مقدمة لزوال إسرائيل يخلق الله ما لا تعلمون، فقد يحصل مثلا تغيير كبير لدى الشيعة، حسب منظوركم، يقربهم إلى بقية المسلمين كثيرا ويجعل الخلافات سطحية بسيطة أو قد يستيقظ بقية المسلمين ويشكلون هم بأنفسهم بديلا جديدا يتمم الطريق، أو قد تحصل أمور لا يتوقها احد وليست في حساب احد تجيب عن هذا التساؤل وغيره… ولكن من هنا حتى ذلك الوقت فالذين يحملون راية الإسلام على الصعيد الجهادي والسياسي ويستطيعون أن يتحدثوا عن الإسلام على الصعيد العالمي، هم الشيعة، هؤلاء الشيعة الذين هم في المقاومة وفي إيران، ولا ضرورة لان يعيش احد في العقد التي تمنع الفهم الصحيح وتعمي العيون عن الحقائق، وتزداد قناعتنا هذه كثيرا عندما نرى أن الذين يرفعون لواء الدفاع عن السنة هم في واقع الأمر اقرب إلى الخوارج (فقهيا وعقيدة وسلوكا) منهم إلى السنة فلا يحق لهم الحديث في هذا الأمر.
إن المهازل التي تثار تحت هذا الشعار لم تعد تحتمل ولا بد من وضع حولها، نحن نرفع الصوت في هذا الاتجاه، ولكن الأمر رباني لا نملك حياله إلا أن نقول: اللهم انا قد بلغنا اللهم فاشهد.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
التوحيد العربي: الارهاب التكفيري يحاول
ضرب التحول الديمقراطي في مصر

(أ.ل) – توقفت أمانة الاعلام في حزب التوحيد العربي في بيان “عند موجة التفجيرات الارهابية التي استهدفت مديرية أمن القاهرة ومحطة مترو البحوث والتي أدت الى سقوط عدد من الشهداء وجرح العشرات”.
وحملت الأمانة “جهات متطرفة وقوفها وراء الارهاب التكفيري الذي يحاول ضرب مسيرة التحول الديمقراطي في مصر والنيل من ارادة المصريين التواقين للعيش بحرية بعيدا عن كل أشكال التطرف والتعصب الذميم”.
ودعت الأمانة “الشرطة المصرية إلى الضرب بيد من حديد لاجتثاث البؤر الارهابية”، مؤكدة على “الدور التخريبي لجماعة الاخوان المسلمين المحظورة الذين يتحملون وحدهم مسؤولية ما يلحق بالمصريين من أعمال قتل وتفجير وارهاب”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــ
لجنة الاعلام في “الوطني الحر” دعت وسائل الاعلام
الى توخي الدقة وعدم التلطي وراء المصادر

(أ.ل) – اعلنت لجنة الإعلام في التيار الوطني الحر، في بيان اليوم، “ان بعض وسائل الإعلام تقوم، نقلا عما تسميه، مصادر وأوساط ومقربين من التيار الوطني الحر ودولة الرئيس العماد ميشال عون، بنشر توقعات وأخبار عن العماد عون والتيار، يهم المكتب الإعلامي للتيار أن يوضح أن ليس هناك من أوساط أو مصادر، لا مقربة ولا بعيدة، وما نريد أن نعلنه نقوله في بيان رسمي يصدر عن مكتبنا، وليس عبر تسريبات غير صحيحة وملفقة في معظمها”.
اضاف البيان “نحن إذ نحترم سعي وسائل الاعلام وراء الخبر والمعلومة، فإننا نتمنى عليها توخي الدقة وعدم التلطي وراء المصادر لإضفاء بعض المصداقية على خبرها، ولتمرير الشائعات”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ


عبد الأمير قبلان دعا إلى تشكيل حكومة جامعة شاملة دون استثناء أحد

(أ.ل) – القى نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى سماحة الإمام الشيخ عبد الأمير قبلان خطبة الجمعة التي استهلها بالقول: في الايام الصعبة التي تعصف فيها الفتن والاعاصير وتلقي بتبعاتها على الانسان والمجتمع قلقا واضطرابا لا يجد الانسان مناصا الا اللجوء الى ركن وثيق وهو الله تعالى الذي يعين عبده ويغيثه وينقذه من الشدائد والازمات، ونحن اذ نعيش المشقات فاننا مطالبون ان نوثق صلتنا بالله تعالى فنبتهل اليه ان يكشف عنا الضر والسوء ويصلح حالنا باحسن حال ويفرج عنا الهموم والغموم فهو الناصر ومن اتكل على الله كان حسبه، ونقول صبرا بني قومنا فالفتنة انتشرت والبلاء عظيم والناس تعيش القلق والهم والاضطراب وعلينا ان نبتعد عن الفتن ونتمسك بحبل الله العظيم ونكون بالمرصاد بعيون شاخصة وقلوب مطمئنة ولنكن عيونا ساهرة نتابع الاحداث ونتعاون في ما بيننا ونكون رحماء على بعضنا البعض اشداء ضد الباطل والشر والظلم.
وخاطب سماحته المسلمين بالقول… وحدتكم ضمانة لسلامتكم وتعاونكم وأد لكل شر وعملكم الصالح يدفع عنكم السوء، فليكن الجهد منصبا للاصلاح والبعد عن كل ضلالة وفساد ومنكر ولنتوجه في ايام المحن الى الله تعالى ومتمسكين بحبله مطمئنين لوعده عاملين لنشر الفضيلة والمحبة والخير، فنبتعد عن كل منكر وبغي وعدوان، فبلادنا تحتاج الى وعي شعوبنا ويقظتها ونحن بحاجة ماسة الى التمسك بامل كبير نعمل جادين من اجل واد الفتنة وابعاد شبح الباطل والهم والكيد والبغي ونطالب الجميع بالحيطة والترقب عاملين في حقل التعاون والخير مبعدين انفسنا عن كل فتنة ومنكر وبغي متصدين للمنكر والارهاب والظلم والعدوان. وطالب سماحته المسؤولين في لبنان ان يخرجوا الى الملأ بحكومة جامعة شاملة بدون استثناء لاحد تكون متعاونة لخدمة الانسان عاملة لامن الوطن واستقراره وراحته، وعلى المسؤولين ان يسهروا على راحة الناس واطمئنانهم وخيرهم مبعدين الناس عن كل ظلمة وضلالة وفساد فيرحموا انفسهم برجوعهم الى الله وتعاونهم على الخير، وعلينا كلبنانيين ان نعمل لراحة الانسان واطمئنانه وامنه واستقراره، فالجميع  مطالب بالتنازل عن الكبرياء والغرور فيتواضعوا لبعضهم البعض ويعملوا لخدمة الانسان المظلوم والمريض والفقير، فهذا القلق الذي نعيشه والاضطراب الذي يغزونا يحتم علينا ان نحصن مناطقنا بالوحدة والتعاون والمحبة ونبتعد عن كل حقد وضغينة ونكون عونا لبعضنا البعض فمن كان في عون اخيه كان الله في عونه. واستنكر سماحته بشدة الاعتداء على الجيش اللبناني الذي يشكل ضمانة لحفظ الاستقرار وبسط الامن، وعلينا ان نحافظ على المؤسسة العسكرية فنحميها ونكون بخدمتها لتكون عونا لنا وتنشر الامن فلنكن مع الجيش فهو خشبة الخلاص للوطن مما يعانيه من ازمات مما يحتم ان نعمل لمصلحته ونصرته ليقوى على القيام بدوره الوطني في توفير الامن والامان لكل الانسان.
  ودعا سماحته المجتمع الدولي الى الاهتمام بالانسان ورفع الظلم عنه وانصافه ليكون هذا الانسان مكرما كما اراده الله تعالى حين جعل الانسان خليفته على الارض فكرمه بان سخر له كل الامكانيات والوسائل والمحلوقات، فالعالم والدول والهيئات الدولية والانسانية مطالبة بالعمل لخدمة الانسان فنصلح شأنه ونعمل لانقاذه من الظلمات ولوضعه امام حالة من الاستقرار والاطمئنان لنكون دائما في خدمة الانسان لانه معرض لكل شر، وعلينا ان نعمل لازالة الشر من النفوس والمجتمعات فننشر المودة والفضيلة والمحبة فنكون اخوة متحابين متعاونين لاعلاء شأن الانسان.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
السيد فضل الله: للإسراع في أي عمل يساهم في تعزيز وحدة اللبنانيين

(أ.ل) – ألقى سماحة العلامة السيد علي فضل الله ، خطبتي صلاة الجمعة، من على منبر مسجد الإمامين الحسنين(ع) في حارة حريك، بحضور عددٍ من الشخصيّات العلمائيّة والسياسيّة والاجتماعيّة، وحشدٍ من المؤمنين، ومما جاء في خطبته السياسية (…)
لا يزال الإنسان اللبناني يعيش معاناة يومية، في ظل عدم الاستقرار السياسي والاقتصادي والأمني، حيث امتدّت مجدداً اليد الآثمة إلى حارة حريك؛ هذه المنطقة التي لم تنفض بعد آثار الجريمة السابقة عنها على مستوى الحجر والبشر، لتستهدف أمن الضاحية الجنوبية بكل ما تمثل من أمن الوطن كله، وتحت عناوين واهية، فالفاعلون والمخططون يعرفون أن لا علاقة لكل هؤلاء الضحايا بالمجزرة الآثمة التي نفذت بحق أطفال عرسال، ولا بقتل أطفال سوريا، وتكفي جردة سريعة لكل الضحايا، حتى تظهر لنا حقيقة كل ذلك.
وهنا، نتساءل ونقول لمن قاموا بهذه الجريمة: أسألتم أنفسكم ما هي الجريمة التي اقترفتها ماريا الجوهري، وهي في ربيع العمر، وأحمد عبيدة؛ الساعي إلى رزقه، وعلي بشير، وقبلهم، ملاك زهوي، وعلي خضرا، ومحمد الشعار! واللائحة تطول لتضم أبرياء لا ذنب لهم إلا أنهم كانوا في موقع التفجير، يتنقلون إلى أعمالهم أو يشترون ما يحتاجون، فضلاً عن أولئك الذين طاولهم التفجير وهم في بيوتهم.
إنَّ ما يحصل من تفجيرات، يشير إلى أن الفاعلين والمخططين، لا يميزون فيما يقومون به بين أتباع دين ودين، وأتباع مذهب وآخر، ولا بين منطقة وأخرى، وأنه ليس من هدف لاستباحة هذه الدماء سوى القتل للقتل، وهم يعرفون أن ذلك لن يُصرف في السياسة، ولن يؤدي إلى تغيير الوقائع الميدانية الجارية، سواء في لبنان أو خارجه، بعد أن وصلت الأمور إلى ما وصلت إليه من تعقيدات.
إنَّ ما يجري بات يستدعي من كل القوى السياسية والدينية، التلاحم والتكاتف والتعاون، لمواجهة هذه الظاهرة، فهي لا تمثل خطراً على منطقة معينة، أو مواقع محددة فحسب، بل تمثل خطراً على كل المناطق اللبنانية، وكل البلد، وكل النسيج اللبناني، وعلى القيم الإنسانية والأخلاقية الجامعة بين الديانات، كما أنها تشكّل خطراً على صورة الإسلام الذي يشوّهه هؤلاء بتصرفاتهم، ويظهرونه على أنه دين قتل، وأزمة للبشر والحجر، فيما هو دين رحمة ومحبة وانفتاح وأخلاق، حتى في أشد النزاعات والحروب والمآسي، كما جاء به رسول الله(ص)، ومثّله بسلوكه، لا بكلماته فقط.
ومن هنا، فإننا ندعو إلى الإسراع في أي عمل يساهم في تعزيز وحدة اللبنانيين وتماسكهم في هذه المرحلة، وقد نظرنا وننظر بإيجابية إلى كل أجواء التفاؤل التي أشاعتها مواقف الأطراف اللبنانيين المختلفة، واستعدادهم للتنازل لحساب الوطن واستقراره وأمنه، ومواجهة العواصف الهوجاء التي لا تزال تحيط به، وذلك بالعمل على تشكيل حكومة وحدة وطنية، قد لا تساهم في حل كل المشاكل، أو إزالة أجواء الخوف من التفجيرات التي تحصل، ولكنها قد تمهّد لمنع وجود بيئة حاضنة لكلّ هؤلاء الذين يشتد نفوذهم ويقوى في ظل الخلاف السياسي أو التوتر المذهبي. إننا ندعو كلّ الأفرقاء الذي يؤثّرون في تشكيل الحكومة، للخروج من حساباتهم الخاصة إلى حسابات الوطن كله. ولكننا، مع الأسف، نجد في هذا الوطن من لا يزال يتغافل عن حساسية المرحلة وخطورتها، وكأن شيئاً لم يحدث في الداخل والخارج، فيما المطلوب من كل المسؤولين، أن يعوا أنهم موجودون لخدمة الناس ومعالجة أزماتهم، لا لكي يزيدوا الوضع تأزماً. ووسط كل هذا الواقع الأمني، نشد على أيدي القوى الأمنية، لمتابعة دورها في حماية مختلف المناطق اللبنانية، مقدرين جهودها، في الوقت الذي ندعو المواطنين إلى أن يمارسوا دورهم، كلٌ في حيّه ومنطقته، ليكونوا خفراء عليها، لمواجهة هذه المرحلة الصعبة.
وفي الوقت الذي نعيش وسط كل هذا الواقع، نرى أن ما يجري الآن في جنيف، يمثل خطوة على الطريق الصحيح، بصرف النظر عن التعقيدات التي رافقت الدعوات إلى هذا المؤتمر. إننا نأمل أن يساهم هذا المؤتمر في رسم عناوين التسوية، التي تزيل معاناة الشعب السوري بكل أطيافه ومذاهبه، في الداخل والخارج، لإيقاف نزيف الدم، وفك الحصار عن أكثر من منطقة سورية، والبدء بحوار سياسي، لطالما أكدنا وسنظل نؤكد، أنه الخيار الوحيد للسوريين في كل المراحل، حيث لا مجال للحسم العسكري في هذا البلد، نظراً إلى التعقيدات الكبيرة في داخله وخارجه، وإن كان هناك من لا يزال يراهن عليه.
وكم كنا نتمنى أن يتمّ هذا الحوار في الداخل السوري، بعيداً عن التدخلات الخارجية، ومصالح الدول الكبرى والإقليمية، التي ستعمل على أن تكون الحلول لحسابها، لا لحساب الشعب السوري.
إننا نعيد التشديد على ضرورة أن نحفظ سوريا، أن نحفظ وحدتها وحريتها وخيارات شعبها، وأن تبقى موقعاً من مواقع القوة للعالم العربي والإسلامي، في مواجهة العدو الصهيوني وكل المتربصين بالأمة شراً.
وهنا، لا بد من أن نبدي ملاحظة وسط كل ما سمعناه في افتتاح المؤتمر، لنقول: إن على الذين يتحدثون عن الجرائم والمجازر، ويدافعون عن حقوق الشعوب، أن يكونوا ممن لم تتلطخ أيديهم بدماء هذه الشعوب في هذا البلد أو ذاك، وخصوصاً أولئك الذين يتحدثون عن العفّة والطّهارة، ليصدقوا القول بالفعل، في زمن باتت فيه الهوة سحيقة بينهما. وعندما نتطلع إلى مصر، وسط كل هذه الضوضاء التي تلف المنطقة، فإننا نخشى تسلّل أجواء الفوضى والفتنة إليها، حيث تعمل الكثير من الأطراف على استغلال الخلافات السياسية، من أجل الدخول على خطها، والقيام بتفجيرات أمنية متنقلة، لإبقاء مصر في دائرة الاهتزاز والاستقرار.
إننا أمام هذا الوضع، ندعو الجميع في مصر، إلى العمل السريع لتطويق الساعين إلى الفتنة، من خلال لملمة الجراح، والتركيز على أولوية بناء الوحدة الوطنية الداخلية، ونبذ الخلافات الهامشية، لأن في سلامة مصر وأمنها واستقرارها، سلامة للأمة وحماية للمنطقة كلها، فهي بأمس الحاجة إلى دور مصري فاعل، يعيد التوازن إلى الساحة السياسية الإسلامية والعربية، ويحفظ قضايا العرب والمسلمين.
وأخيراً، كم كنا نتمنى أن يكون هذا الاهتمام العالمي وهذا الحشد الدولي، مكرّساً لمواجهة ما يعانيه الشعب الفلسطيني، الذي تستباح أرضه وإنسانه وممتلكاته وهويته كل يوم، وتطرح التسويات على حسابه وحساب مستقبله بمباركة دولية، لأن حسابات الكيان الصهيوني هي الوازنة والمؤثرة في ميزان الخداع الاستكباري، فهو الابن المدلل للعالم الغربي والشرقي، ونخشى أن يكون كذلك للعالم العربي والإسلامي.
ويبقى أن ندعو كلّ الشعوب العربية والإسلامية، وسط كل الجراح التي تعانيها، إلى أن تتطلع إلى فلسطين، وإلى معاناة أهلها، وإلى كل المخططات التي يراد لها أن تمرّر في هذه المرحلة، مستفيدة من كل هذه الحرائق المشتعلة، لتبقى فلسطين القضية المركزية، فنحن نخشى ابتلاعها مع القدس والأقصى، وإسقاط كل من هو في خط الدفاع الأول عنها، حتى تمر هذه المؤامرة.(انتهى)
أحمد قبلان: لتسهيل عملية تأليف الحكومة السياسية الجامعة

(أ.ل) – ألقى المفتي الجعفري الممتاز سماحة الشيخ أحمد قبلان خطبة الجمعة في مسجد الإمام الحسين(ع) في برج البراجنة وأبرز ما جاء فيها: “… نعم، إن الأمور في هذا البلد وصلت إلى حد المراهنة على البقاء، فالمأساة طاولت جميع اللبنانيين وأصابت كل المناطق، ومن مختلف الطوائف، دون تفريق بين مذهب وآخر، فجميع اللبنانيين متضررون ويدفعون الثمن على أيدي هؤلاء المجرمين الذين تلحّفوا بعباءة الإسلام وهو منهم براء، وراحوا يرتكبون المجازر والمعاصي ويقتلون النفس التي حرّم الله، فأي كفر هذا الذي صَبغ منطقتنا العربية والإسلامية! وأي إجرام هذا في ظل سكوت مريب على مثل هذه الظواهر الغريبة والمرفوضة بشكل قاطع وجذري ولمصلحة من يتم التغطية على هؤلاء المجرمين؟ أين مصلحة المسلمين والعرب، أنظمة وشعوباً، في تنامي هذه العصابات؟ أين مصلحة فلسطين والفلسطينيين في كل ما يجري على دولنا وعلى أمتنا؟ فهل بالقتل والتدمير والتكفير والتفجير والأحزمة الناسفة وسفك الدماء تتم الدعوة إلى الإسلام؟إسلام التسامح والرحمة، لا والله إنه لعصر الجاهلية وزمن الردّة، فهل من استفاقة أيها المسلمون؟ وهل من يقظة وإدراك أيها العرب؟ أم أنكم أصبحتم شياطين تحيكون الفتن وتغذون أدواتها وتستبيحون كل الحدود والمحرمات. لقد دمرتم دولكم، وقتلتم أمتكم، وشوّهتم دينكم أيها القادة، حتى تكالبت عليكم الأمم، فسلبتكم الإرادة، وطوّعتكم لخدمة مصالحها، وجعلتكم ضحايا تقاتل بكم وعلى حساب شعوبكم. لقد ضيّعتم البوصلة، فتغيرت اتجاهاتكم وتوجهاتكم، وبتم تسامون كالنعاج وتساقون إلى المؤتمرات، ويُتخذ القرار بكم وعنكم بما يحقق أهدافهم، ويخدم مخططاتهم، ويحفظ إسرائيل، فهل نسيتموها أم أن فلسطين لم تعد قضيتكم؟ ألا تخجلكم كل هذه المشاهد المؤذية والمدمرة من العراق إلى سوريا إلى فلسطين إلى مصر إلى ليبيا إلى تونس إلى اليمن إلى البحرين إلى السودان إلى لبنان! هذا البلد الذي طالما افتخر أبناؤه بعيشهم المشترك، وصيغتهم النموذجية، ورسالته الفريدة، فهل تريدون إلحاقه بربيعكم الذي لم يزهر ولن يزهر أبداً طالما أن ذهنية الفتنة قائمة، ومنهجية التحدي والإنقسام سائدة، ومنطق قيام الدولة وبناء المؤسسات مغيّب. ودعا سماحته القيادات اللبنانية، لاسيما في هذا الظرف الخطير والعصيب، إلى تعديل منهجهم ومسلكهم السياسي، والبحث بجدية في المخارج الوطنية التي تنقذ بلدهم ووطنهم، بعيداً عن مقولة الحصص والتحاصص، فالبلد على المفترق، ولم نعد نحن كلبنانيين نحتمل المزيد من المناورات والمزايدات والمساومات، فالوطنية الصحيحة تعمل ولا تقول، والمواطنة النظيفة تعطي للوطن ولا تأخذ منه. لذلك نناشد الجميع تقديم التنازلات، وتسهيل عملية تأليف الحكومة السياسية الجامعة وفق المعايير التي تم التوافق عليها، لأن المطلوب إنقاذ البلد وليس استمرار المساومات، حكومة وفق أجندة أمنية وطنية تعطي الدور الحاسم للجيش اللبناني لإنهاء كل المظاهر غير الشرعية للإرهاب الطارئ على وضعية هذا البلد الذي عاش على الشراكة والسلم الأهلي. وأكد سماحته أننا قد شبعنا بازارات في هذا البلد، ودفعنا الكثير جراء السمسرات السياسية والارتهانات التي زعزعت الثوابت والعناوين الوطنية الكبرى، لذا نحن نقول للجميع: عودوا إلى وطنيتكم، وفتشوا عن مصلحة بلدكم، واتركوا كل الألاعيب التي هي أكبر منكم، كي نتمكن من استنهاض هذا البلد من جديد، وإعادة بنائه بما يؤمّن حقوق الجميع، ويضمن أمن لبنان واستقراره، لأن وضعية هذا البلد لم تعد تحتمل أبداً، وأي انهيار أمني سيعني سقوط صيغة الطائف والتفتيش عن لبنان الجديد.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
الحكومة والمحكمة ومستقبل سوريا والأمن تطغى على الاهتمامات:
حزب الله والتكيّف الواقعي مع المتغيّرات

(أ.ل) – كتب الزميل قاسم قصير مقالة في مجلة الأمان تناول فيها الحكومة والمحكمة وما يحصل في سوريا من تطورات وجاءت كالآتي:
يتابع المسؤولون في حزب الله التطورات الداخلية والإقليمية والدولية من خلال قراءة متكاملة لهذه التطورات، وليس من خلال القراءة الجزئية لكل حدث.
فالمسؤولون في الحزب لا ينظرون إلى ما يجري في لبنان على أنه منفصل عما يحصل في سوريا وعلى صعيد العلاقات الدولية مع إيران والسعودية، والتطورات المتسارعة في العراق والمنطقة.
ويعتبر هؤلاء المسؤولون «ان لبنان هو إحدى الساحات الأساسية التي تنعكس عليها صراعات المنطقة والمتغيرات الحاصلة فيها، سلباً أو إيجاباً».
وفي ضوء ذلك كان تعاطيهم المرن مع تشكيل الحكومة وسكوتهم عما يجري في المحكمة الدولية وانتظارهم لنتائج مؤتمر جنيف-2 ومتابعتهم الحثيثة للعلاقات الإيرانية – الدولية بعد البدء بتنفيذ الاتفاق النووي.
ويضاف الى هذه الاهتمامات متابعة الوضع الأمني في لبنان عامة وفي المناطق التي يوجد فيها الحزب بشكل كبير، من خلال العمل على تحصين هذه المناطق والتخفيف من تداعيات الأزمة السورية عليها.
وقد شكل قبول حزب الله بتأليف حكومة جديدة من دون الالتزام بالثلث الضامن، مؤشراً مهماً على التكيف الواقعي للحزب مع المتغيرات الحاصلة من دون التخلي عن الثوابت الأساسية بشأن الموقف من المقاومة والوضع السوري.
فكيف يتعاطى حزب الله مع مختلف التطورات؟
وما هي نظرة الحزب لآفاق المستقبل في ضوء المتغيرات الحاصلة؟
الحكومة والمحكمة والأمن
على صعيد تشكيل الحكومة، عمد حزب الله الى خطوة تراجعية شكلية من خلال عدم الإصرار على ما يسمى «الثلث الضامن في الحكومة»، على قاعدة تدوير الزوايا والتنسيق مع رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط بشأن الوزير الشيعي الخامس. وبالمقابل يوافق تيار المستقبل وزعيمه سعد الحريري على المشاركة في الحكومة مع حزب الله دون شرط الانسحاب من سوريا أو الالتزام الواضح بإعلان بعبدا أو التخلي عن ثلاثية المقاومة والشعب والجيش مسبقاً.
واعتبر المسؤولون في الحزب ان القبول بتشكيل حكومة جامعة تضم كل الأطراف يعتبر مكسباً للجميع ويسهم في التخفيف من أجواء التوتر السياسية والأمنية، وهو مدخل للحوار حول مختلف القضايا والمواضيع العالقة.
وأما على صعيد المحكمة الدولية التي بدأت أعمالها في الأسبوع الماضي، فقد عمد حزب الله ومسؤولوه واعلامه الى التجاهل التام لأعمال المحكمة وعدم اعلان أي موقف منها والاكتفاء بما أُعلن سابقاً من خلال المؤتمرات الصحفية للأمين العام للحزب السيد حسن نصر الله، وإن كانت عمدت بعض وسائل الاعلام القريبة من الحزب أو بعض وسائل الاعلام العربية الى التشكيك بالأدلة التي قدِّمت وإلى نشر تقارير تعتبر أن اتهام كوادر الحزب باغتيال الرئيس رفيق الحريري يخدم الأميركيين والاسرائيليين.
ويبدو ان حزب الله يراهن على ان تؤدي التطورات والمتغيرات في لبنان والمنطقة الى استيعاب نتائج عمل المحكمة بحيث لا يكون لها أي انعكاس سلبي على دوره ونشاطه في المستقبل.
واما بشأن الملف السوري وانعكاساته على الوضع اللبناني، فإن قيادة الحزب تدرك حجم المخاطر التي تواجهها وخصوصاً على الصعيد الأمني من خلال ازدياد السيارات المفخخة والعمليات الانتحارية، وهي تملك معلومات مفصلة عن الجهات التي تقف وراء التفجيرات، لكنها تعتبر أن ما يجري لن يؤثر على خيارات الحزب وان الوضع في سوريا سيشهد في المرحلة المقبلة متغيرات ايجابية، ولا سيما بعد مؤتمر جنيف-2 وفي ظل زيادة الصراعات بين قوى المعارضة السورية وتنظيم داعش، وان تحصين الوضع اللبناني سياسياً وأمنياً وشعبياً سيخفف من تداعيات الوضع السوري.
آفاق المستقبل
لكن كيف ينظر المسؤولون في الحزب الى المرحلة المقبلة؟ وهل ستكون المتغيرات والاتفاقات على حساب دور الحزب ومواقفه؟ يعتبر المسؤولون في حزب الله ان المتغيرات الحاصلة في لبنان والمنطقة ستكون لمصلحة الحزب ومشروعه، وان الاتفاقات التي حصلت أو قد تحصل مستقبلاً وخصوصاً بين إيران والقوى الدولية أو بشأن الوضع السوري لن تكون على حساب حزب الله بل ستساعد الحزب في ترتيب أوضاعه اللبنانية والخارجية وتخفف عنه الضغوط المتزايدة.
ورغم ان قيادة الحزب تدرك خطورة الوضع الأمني في ظل ازدياد السيارات المفخخة والعمليات الانتحارية وانتقالها من منطقة الى أخرى، فإنها تؤكد أن الملف الأمني تجري متابعته وهناك جهود مكثفة لمواجهة الجهات والمجموعات التي تقف وراء هذه العمليات وان لدى الحزب معلومات مفصلة عن هذه الجهات، لكن المشكلة ان من يقوم بهذه العمليات يعمل لاستهداف المواطنين العاديين والمناطق السكنية وان هناك أوامر بإدخال السيارات الى أية منطقة سكنية، بهدف الضغط على البيئة المؤيدة للحزب. لكن العمليات حتى لو أدت إلى سقوط الضحايا والجرحى وتدمير المحلات وأماكن السكن والسيارات فإنها لن تنجح في اضعاف الحزب أو قاعدته الشعبية أو دفعه إلى التراجع عن مواقفه. ويعتبر انه مهما بلغت الضغوط الأمنية فإن المرحلة المقبلة ستشهد متغيرات ايجابية، ولا سيما في حال تشكيل الحكومة.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
الجيش: طائرة تجسس إسرائيلية خرقت أجواء رياق بعلبك والجنوب

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 24/1/2014 البيان الآتي:
عند الساعة 00,20 بعد منتصف الليل، خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الاسرائيلي الاجواء اللبنانية من فوق بلدة كفركلا، ونفذت طيرانا دائريا فوق منطقتي رياق وبعلبك، ثم غادرت الاجواء صباح اليوم، عند الساعة 8,00 من فوق بلدة رميش.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــ
غاي رايدر: الحد من عدم المساواة يعزز النمو الاقتصادي

(أ.ل) – في مقال بقلم غاي رايدر المدير العام لمنظمة العمل الدولية نُشر في العديد من الصحف الرائدة في جميع أنحاء العالم تناول المقال الحد من عدم المساواة يعزز النمو الاقتصادي وجاءت كالآتي:
 يبدو للوهلة الأولى أن قمة دافوس هذا العام ستبدأ بداية ميمونة مع انتشار أخبار عن انتعاش الاقتصاد العالمي بأسرع مما هو متوقع.
لكن إجراء نظرة فاحصة على الوضع العالمي يكشف عن وجود فجوة قد تكون خطيرة بين تحقيق الربح والاهتمام بالبشر.
فأرباح الشركات في ازدياد وأسواق الأسهم العالمية تتطلع لعام آخر من الرخاء، فيما تراوح البطالة ودخل الأسرة في المكان.
ويبين تقرير منظمة العمل الدولية الذي يحمل عنوان “اتجاهات الاستخدام العالمية 2014” الذي صدر هذا الأسبوع بأن ضعف الانتعاش الاقتصادي أعاق تحسن سوق العمل في معظم البلدان.
فالشركات تخبئ أموالها أو تعيد بيع أسهمها عوضاً عن الاستثمار في القدرة الإنتاجية وخلق فرص العمل. ويعود هذا في جزء منه إلى استمرار ضعف الطلب الإجمالي على الصعيدين الوطني والعالمي. ومما يزيد الأمر سوءاً عدم التيقن من وجود مصادر جديدة للطلب والشكوك المحيطة بالسياسات العامة الخاصة بإصلاح القطاع المالي مثلاً.
إن ازدياد تدفق الأرباح والسيولة إلى أسواق الأصول عوضاً عن الاقتصاد الحقيقي لا يؤدي إلى مفاقمة خطر حدوث فقاعات في أسعار الأسهم والمساكن فحسب بل ويضر بفرص العمل على المدى الطويل أيضاً.
وما زال الاستخدام في الاقتصاد غير المنظم واسع الانتشار في الدول المتطورة، بينما تتباطأ وتيرة تحسين جودة الوظائف. وهذا يعني انخفاض عدد العمال الذين يخرجون من دائرة الفقر.
أضف إلى ذلك انخفاض حصة العمال في معظم البلدان من الدخل القومي ومن مكاسب زيادة الإنتاجية، في حين تتحول كميات أكبر من الدخل إلى أرباح وهو ما يمثل مشكلة كبرى.
وينعكس عدم المساواة في تدني دخل معظم الأسر، ما يحد من نمو الاستهلاك الذي بدوره يقلل النمو الاقتصادي. كما يسبب إحباطاً عاماً، مفاقماً بذلك خطر عدم الاستقرار. فمصدر الاضطرابات الحالية في عدة بلدان هو الشعور بالظلم. وقد أقر الرئيس الأمريكي باراك أوباما بذلك عندما وصف عدم المساواة مؤخراً بأنه “التحدي الرئيسي في عصرنا”.
وينبغي أن يقطع تعزيز الطلب على السلع والخدمات شوطاً طويلاً نحو خلق الحافز المطلوب للشركات كي تتوسع وتخلق بدورها فرص عمل. وهذا يستدعي الابتعاد عن سياسات التقشف الشديد التي تتبعها بلدان عدة. كما يعني أيضاً معالجة انخفاض حصة العمال من النمو الاقتصادي، وركود الأجور، وارتفاع معدلات البطالة التي أبقت إنفاق الأسرة منخفضاً.
إن زيادة الأجور هي التي تزيد الطلب. وبالتالي فإن جانبًا مهمًا من الحل هو تحديد حد أدنى مناسب للأجور وتبني سياسات تعزز الصلة بين الإنتاجية والأجور. وفي الواقع، دعا الرئيس أوباما إلى رفع الحد الأدنى للأجور، وتجري حالياً مناقشة حامية لاقتراح مماثل في بريطانيا، في حين وافقت الحكومة الألمانية الجديدة على وضع حد أدنى للأجور للمرة الأولى.
ينبغي أن نركز على الاقتصاد الإنتاجي، ونتعهد بالاستثمار في الناس والمهارات والوظائف وبالحد من التفاوت الاقتصادي. أما إذا عجزنا عن الإتيان بعمل ما وفشلنا في التصدي لأزمة وظائف الشباب والبطالة طويلة الأمد وارتفاع معدلات الخروج من سوق العمل وغيرها من القضايا الملحة فسنكون بذلك قد قضينا على الأمل بتحقيق نمو مستدام وزرعنا بذور اضطرابات اجتماعية أكبر وربما أعمق.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
جبهة العمل: الدعوة الإسلامية بحاجة اليوم إلى رجال دعاة مخلصين

(أ.ل) – اعتبر عضو قيادة جبهة العمل الإسلامي في لبنان عضو مجلس أمناء حركة التوحيد الشيخ شريف توتيو “أن الدعوة الإسلامية بحاجة اليوم إلى رجال دعاة مخلصين صادقين ومبشّرين يفقهون شرع الله وأحكامه، ويعلمونها للناس بشفافية وموضوعية بعيداً عن التطرف والتعصب، وبعيداً عن الفتاوى الشاذة والمفتين الفتنويين المضللين الذين يشوّهون صورة الدين ويظهرونه من خلال فتاويهم وممارساتهم النكراء البشعة المنفرة بعكس ما جاء به القرآن الكريم والرسول العطوف الحليم سيدنا محمد “ص”، قال الله تعالى: [ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ] وقال تعالى [كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ] صدق الله العظيم، فالأمر بالمعروف يكون بالمعروف، والنهي عن المنكر له أصوله وأحكامه التي حددها الشرع الحنيف وليس كما تهوى أفئدة الجهلة بدين الله عزّ وجل الذين يفتون بغير ما يعلمون ويفقهون، وإن الله تعالى قد حرّم قتل النفس بغير الحق بقوله [وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَمَن قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فَلَا يُسْرِف فِّي الْقَتْلِ إِنَّهُ كَانَ مَنصُورًا] لا قتل النفس بالعمليات الانتحارية الإرهابية الإجرامية، ولا بالإسراف بالقتل، ولا قتل الأبرياء الآمنين في بيوتهم ومحالهم التجارية وعلى الطرقات دون شفقة ولا رحمة، فهذا كله حرام في شرع الله تعالى ودينه القويم، لذا فما جرى في الآونة الأخيرة من تفجيرات وعمليات انتحارية دموية آثمة هو مدان ومحرّم ومرفوض جملة وتفصيلاً، ولا يمت إلى الدين الإسلامي السمح بصلة، والله براء ورسولُه من كل هذا، فلا يتجرأنْ أحد على الله تعالى بتخطي حدوده وباستحلال ما حرّمه، واتباع هواه وشيطانه مهما كانت الظروف والأسباب، قال الله تعالى [أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَٰهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَىٰ عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَىٰ سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَىٰ بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَن يَهْدِيهِ مِن بَعْدِ اللَّهِ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ].(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــ
الجيش: طائرتان حربيتان إسرائيليتان خرقتا أجواء الجنوب أمس

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه يوم أمس البيان الآتي:
   عند الساعة 14,10 من بعد ظهر اليوم، خرقت طائرتان حربيتان تابعتان للعدو الاسرائيلي الاجواء اللبنانية من فوق بلدة كفركلا، ونفذتا طيرانا دائريا فوق كافة المناطق اللبنانية، ثم غادرتا الاجواء عند الساعة 15,05 من فوق بلدة علما الشعب.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
 
تجمع العلماء المسلمين عاد من ايران بعد مشاركته في مؤتمر إسلامي

(أ.ل) – عاد وفد تجمع العلماء المسلمين برئاسة رئيس الهيئة الإدارية سماحة الشيخ حسان عبد الله من الجمهورية الإسلامية الإيرانية بعد مشاركته في مؤتمر مجمع التقريب بين المذاهب بمناسبة أسبوع الوحدة الإسلامية، حيث تم ولمدة ثلاثة أيام التداول في أمور المسلمين وما يتعرضوا له من هجمة تكفيرية تشوه صورة الإسلام ولا يستفيد منها سوى أعداء الأمة وبالأخص العدو الصهيوني، وتباحثوا في السُبل التي يجب سلوكها لإعادة رأب الصدع في الأمة وتوحيدها في مواجهة الخطر الأساس الذي هو العدو الصهيوني واحتلاله لفلسطين، وكذا الخطر الفكري المتأتي من النهج التكفيري الذي تبثه وسائل الإعلام المرتبطة بالأجهزة الإستكبارية العالمية، والحرب الناعمة التي تخوضها لحرف المسلمين عن دينهم وأخلاقهم وتشويه سلوكهم.
وعلى هامش المؤتمر تم انتخاب هيئة رئاسية جديدة للجمعية العمومية، حيث انتخب مفتي الجمهورية العربية السورية سماحة الشيخ أحمد بدر الدين حسون رئيساً للجمعية وكذلك انتخب سماحة الشيخ حسان عبد الله عضواً في هيئة الرئاسة.
وقد أختتم المؤتمر بالإستماع إلى كلمة توجيهية من سماحة الإمام القائد السيد علي الخامنئي دام ظله ورئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية سماحة الشيخ الدكتور حسن روحاني.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
انتهت النشرة
 

 

Print Friendly

عن admin

شاهد أيضاً

cairo26-5-2017

مصر: مقتل 26 في هجوم بالرصاص على حافلة تنقل أقباطا مسلحون ملثمون فتحوا النار على ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *