الرئيسية / النشرات / نشرة الجمعة 20 كانون الأول 2013 العدد2455

نشرة الجمعة 20 كانون الأول 2013 العدد2455

محفوظ: تجديد التراخيص للمؤسسات الاذاعية المستوفية الشروط
واستصراح مصادر اسرائيلية معادية مخالفة قانونية

(أ.ل) – عقد المجلس الوطني للاعلام المرئي والمسموع اجتماعا في مقره في وزارة الاعلام الحادية عشرة قبل ظهر اليوم.
بعد الاجتماع، صرح رئيس المجلس عبد الهادي محفوظ: “خصصت هذه الجلسة للبحث في موضوع تجديد التراخيص للمؤسسات الاذاعية الفئة الاولى، كان ينبغي ان تتم في حضور معالي وزير الاعلام في حكومة تصريف الاعمال وليد الداعوق وهو يعتذر منكم لعدم الحضور لكونه مكلفا مهمة من دولة رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، لكن هناك تفاهما تاما حول كل المواضيع بين المجلس الوطني للاعلام ووزارة الاعلام. في موضوع تجديد التراخيص للمؤسسات الاذاعية – الفئة الاولى، مبدئيا كل المؤسسات التي استوفت شروط التجديد لترخيصها ستنال ترخيصا، ولكن يبقى ان بعض الملفات كانت غير كاملة، ونحن لا نريد ان نحرم صاحب حق حقه، من هنا ننتظر ان تستكمل هذه الملفات التي تدرسها لجنة من المجلس الوطني للاعلام. اما بالنسبة الى المؤسسات الاذاعية الفئة الثانية، فللأسف ان كثيرا من هذه الملفات ناقصة او انها قد لا تحصل على ترخيص مستقبلا اذا لم تستكمل هذه النواقص واذا لا تلبي الشروط التي يطلبها المجلس الوطني للاعلام في مواضيع معينة كتأجير الموجات وغيرها”.
اضاف “كان هناك ايضا موضوع اساسي حاضر في نقاش هذه الجلسة، موضوع ما كانت قد قامت به مؤسسة “ام.تي.في” لجهة استصراح مصدر عسكري اسرائيلي في موضوع الحادث الذي حصل بين الجيشين اللبناني والاسرائيلي على الحدود اللبنانية. لكن نعتبر ان موضوع الجيش هو موضوع سيادي، ويفترض ان يكون هو الوحيد مصدر الاخبار في مثل هذه الحادثة، كما ان استصراح مصدر عسكري اسرائيلي هو مخالفة وهو في القانون يعتبر نوعا من الترويج للعدو، وفي اتصال اجراه المجلس الوطني للاعلام مع الـ”ام.تي.في” اكدت المؤسسة تجديد التزامها القانون المرئي والمسموع ودفاتر الشروط. واعتبرت ان ما جرى هو نوع من هفوة مهنية ونحن من جانبنا في المجلس الوطني للاعلام نقدر ان يكون ذلك مجرد هفوة، لان المؤسسة تلتزم اعتبار اسرائيل عدوا لكل اللبنانيين وبالتالي في موضوع الاعلام لا يجوز لأي مؤسسة ايا كانت ان تقوم بنوع من التطبيع الاعلامي، ذلك ان لبنان ليس بينه وبين اسرائيل اي معاهدة سلام. هنا نلفت الى ان الكثير من المؤسسات تعتمد مراسلين في الاراضي المحتلة، وهذا يعتبر مخالفة، ولكن لا تقوم باستصراح مسؤولين اسرائيليين، من هنا نلفت مؤسسة “أم.تي.في” الى ضرورة تنبيه مراسلها الى انها تضع عليه قيودا في مجال العلاقة مع العدو الاسرائيلي لجهة استصراح عسكريين او غير عسكريين في هذا المجال. وفي الوقت نفسه، نعتبر ان ما قامت به ال “ام.تي.في” لجهة درس ما حصل وسد ثغرة مثل هذه الهفوات مسألة جديرة بالاهتمام”.
وتابع “نلفت المؤسسات المرئية والمسموعة الموقعة عقود شراكة او تعاون مع مؤسسات مرئية ومسموعة في الخارج الى ضرورة وضع مثل هذه الاتفاقات في تصرف المجلس الوطني للاعلام لمعرفة ما اذا كانت تراعي الشروط المطلوبة في القانون المرئي والمسموع وفي دفاتر الشروط. كذلك نلفت الاعلام العام. وأشدد على الاعلام العام ان من الضروري تزويد المجلس الاتفاقات التي تتم من جانب “تلفزيون لبنان” او الاذاعة الرسمية مع مؤسسات مرئية ومسموعة وخصوصا انه من الثابت ان بعض المخالفات قد حصلت عبر البث في الاذاعة الفرنسية لجهة مخالفات لها علاقة بتصريحات صادرة عن مؤسسات اجنبية متعاونة مع الاذاعة اللبنانية. وهذا الامر ايضا يشكل مساسا بالقانون وخصوصا من جانب اعلام عام، ولا تساهل فيه وخصوصا اننا بدأنا نشهد ان هناك حضورا للرأي العام يحاسب الجميع ويلفت حتى المجلس الوطني للاعلام الى المخالفات التي تقع فيها هذه المؤسسات. وفي هذا المجال، يلفت المجلس عناية القضاء الى ضرورة التدخل في حال المساس بالمواضيع ذات الطابع السيادي. وفي هذا السياق ايضا، ثمة من يتعرض في المؤسسات الاذاعية للجيش ويعرضه للقدح والذم. نلفت مؤسسة اذاعية كانت قد نالت ترخيصا من المجلس ولكن لم تعط موجة اذاعية وهي الآن تستخدم موجة اذاعية بشكل غير قانوني الى ان تتوقف مباشرة عن القدح والذم بالمؤسسة العسكرية التي نجلها ونحترمها ونعتبرها ضامنة للوحدة الوطنية المهددة بفعل الانقسام السياسي والطوائفي”.
وختم: “نلفت ايضا الى موضوع العرافين والعرافات. هناك اجتهادات لدى هؤلاء في غير مكانها على ما يبدو انهم يستندون الى مصادر استخبارية قبل ان يكون مسألة رؤيا او وحي يأتي اليهم من الله عز وجل، كما جرى بالنسبة الى التلميح الى ان هناك مصارف في لبنان مهددة بالافلاس وتحديدا الكلام على مصرفيين اساسيين. نلفت المؤسسات المرئية والمسموعة الى ان تكون حريصة بدورها على صدقية معلوماتها والا تعتمد هؤلاء العرافين والعرافات في مجال تهديم سمعة لبنان ومؤسساته واقتصاده ومستقبله ايضا”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــ
عطلة الصحافة في عيدي الميلاد ورأس السنة

(أ.ل) – صدر عن نقابة الصحافة اللبنانية البيان التالي:
“لمناسبة عيدي الميلاد المجيد ورأس السنة الميلادية اللذين يصادفان يومي الاربعاء المقبلين الواقعين فيه 25 كانون الاول 2012، والاول من كانون الثاني 2014، يتوقف العمل في الصحف في هذين اليومين، وتحتجب صباح يومي الخميس التاليين لتستأنف الصدور صباح الجمعة الواقع فيه 27 كانون الاول الجاري و3 كانون الثاني 2014، وذلك عملا بقرار مجلسي الصحافة والمحررين واتحادات نقابات عمال الطباعة وشركات توزيع المطبوعات ونقابة مخرجي الصحافة ومصممي الغرافيك”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الجيش: تفجير ذخائر في محيط الغندورية – الجنوب

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 20/12/2013 البيان الآتي:
بتاريخه، ما بين الساعة 13.00 والساعة 13.30، ستقوم جمعية أجيال السلام العاملة في مجال نزع الألغام، بتفجير ذخائر غير صالحة في محيط بلدة الغندورية – الجنوب.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 
الاتحاد العمالي: لمساندة الجيش في حماية حدود الوطن وامن المواطن

(أ.ل) – صدر عن الاتحاد العمالي العام في لبنان بياناً جاء كالآتي:
أولاً: توقّف الاتحاد العمالي العام أمام العدوان الإرهابي الغادر على الجيش اللبناني في منطقة صيدا والذي ذهب ضحيته شهيداً للجيش وعدد من الجرحى كما ترافق وتزامن مع عدوان إسرائيلي على الحدود اللبنانية في منطقة «الناقورة» بما يجعل من الربط بين هذين الاعتداءين وأهدافهما أمراً واقعاً وحقيقة فجّة لا يمكن التستّر عليها وعلى شراكة المخططين لها. وفي هذه المناسبة، يكرّر الاتحاد العمالي العام موقفه الثابت بالتمسّك بالدور الوطني الكبير للجيش اللبناني وبمساندته الكاملة في حماية حدود الوطن وأمن المواطنين تجاه أي نوع من العدوان والإرهاب والفوضى.
ثانياً: ما كانت هذه الأعمال الفوضوية والإرهابية لتتم بهذا الشكل لولا أنّ بعض القوى السياسية لا تزال تعاند وتمنع قيام حكومة وحدة وطنية جامعة تتحمّل المسؤولية في هذه الظروف الخطيرة التي تتعطّل فيها أعمال الحكومة ويعطّل فيها المجلس النيابي وربما نصل إلى الفراغ في رئاسة الجمهورية. إنّ ذلك يدفع الاتحاد العمالي العام للمطالبة مجدداً من الجميع التواضع والتوقّف عن ترف المماحكة والإسراع بتشكيل الحكومة الوطنية لإنقاذ البلاد ممّا تتعرّض له من مخاطر داهمة وقائمة إذ أنه ما كان يمكن أن يبلغ الانكشاف الأمني هذه الدرجة لولا الانكشاف السياسي.
ثالثاً: انتهت سنة 2013 بفضيحة مدوية حيث غرقت البلاد ومداخل مطارها الدولي بمياه الأمطار المختلطة بمياه المجارير على الرغم من صرف المليارات بحجّة التنظيف والصيانة ما جعل تلك الفضائح موضوع مؤتمرات صحافية للوزراء لتبادل التهم فيما باقي المواطنين يغرق في همومه. وقد أدّى تعطيل الحياة السياسية إلى عدم التمكّن من إقرار سلسلة الرتب والرواتب ومعالجة قضية المياومين بشكلٍ جدّي كما استمرّ وضع الخدمات في قطاعات الكهرباء والمياه في التدهور على حساب حياة المواطنين ومواردهم الشحيحة فضلاً عن تعطيل تنفيذ مشروع الاتحاد العمالي العام في موضوع الضمان الصحي للعمال المضمونين المتقاعدين.
رابعاً: بمناسبة حلول الأعياد المجيدة يتوجه الاتحاد العمالي العام من عمال لبنان وسائر أبنائه بالتهاني القلبية طالباً من الله تعالى أن يكون العام القادم عاماً للأمن والاستقرار والوحدة الوطنية، وعاماً للنضال العمالي والنقابي من أجل لقمة العيش الكريمة والعدالة الاجتماعية وعاماً للكفاح من أجل تنفيذ المطالب النقابية وبرنامج الاتحاد العمالي العام.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــ
أحمد الحريري التقى السفير الأسترالي

(أ.ل) – استقبل الامين العام ل”تيار المستقبل” أحمد الحريري، في قصر القنطاري اليوم، السفير الأوسترالي لكس بارتلم. وتم خلال اللقاء عرض للعلاقات اللبنانية – الأسترالية، ولأوضاع الجالية اللبنانية في أستراليا، وتم البحث في المستجدات المحلية والإقليمية والدولية.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
حفل عشاء سنوي لـ”الريجي” بحضور رؤساء البيع وممثلي الشركات

(أ.ل) – أقامت إدارة حصر التبغ والتنباك اللبنانية عشاءها السنوي بحضور ممثلي الشركات ورؤساء البيع المرخصين والقطاع المصرفي في فندق هيلتون – حبتور حضره الرئيس المدير العام ناصيف سقلاوي وعضو لجنة الإدارة جورج حبيقة ومدراء.
بداية رحبت مسؤولة العلاقات العامة في الريجي نهلة سليم بالمدعوين، ثم ألقى كلمة رؤساء البيع المرخصين الياس لاوون، مشيرا الى انه قد “تحسنت وبشكل ملموس ارباح الإدارة والشركات ورؤساء البيع لتصل الى قيمتها في العام الحالي، ونعاهدكم نحن رؤساء البيع بأن نبقى على ما نحن عليه تجاه الإدارة، ونتمنى على الشركات الاستمرار بنفس السياسة المتعمدة حاليا”.
سقلاوي
وتحدث سقلاوي فقال: “نلتقي بهذه المناسبة السنوية لنحتفي بالنجاحات التي حققناها سويا على مدار العام، لنمضي قدما يدا بيد نحو مزيد من العطاء والإنجاز بالتعاضد والتكاتف بين جميع أطراف الإنتاج”.
اضاف :”يعز علينا أن نحتفل، في الوقت الذي ينزف فيه الوطن ويعاني الصعاب، ولكن اجتماعنا يحكي قصة محبة وتآلف تجمع بين أطراف قطاع التبغ من إدارة وشركات ورؤساء بيع الذين يمثلون بتعاونهم وتنوعهم الصورة التي نأمل أن يكون عليها وطننا دوما”.
وأشار الى ان “قطاع التبغ يشكل وما زال دعامة اقتصادية مهمة ويلعب دورا وطنيا على الصعد كافة، بداية من ترسيخ الثقافة المرتبطة بشتلة التبغ كوسيلة للصمود والثبات في الأرض والإصرار للعمل والإنتاج برغم الصعاب، مرورا بتعميم أفضل الممارسات في الإدارة والوظيفة”.
وأكد سقلاوي “التعاون الوثيق مع وزارة المالية”، لافتا الى انه “كان له الأثر في تفعيل عمل الإدارة وبالتالي الى رفع الإنتاجية على أمل المواصلة على ذات النهج لما فيه خير القطاع والإقتصاد في لبنان”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــ
قهوجي التقى 3 نواب ومرعي وعرض مع نيللر تعزيز التعاون

(أ.ل) – استقبل قائد الجيش العماد جان قهوجي في مكتبه في اليرزة، النائب اكرم شهيب ثم النائبين خالد زهرمان ونضال طعمة، وتناول البحث الأوضاع العامة في البلاد.
 كما استقبل مدير عام الجمارك بالانابة الأستاذ شفيق مرعي على رأس وفد من ضباط المديرية، وجرى التداول في شؤون تتعلق بالتعاون والتنسيق بين المؤسستين.
 ثم استقبل قائد قوات مشاة البحرية في القيادة الوسطى الأميركية الجنرال Robert Neller  على رأس وفد مرافق، وتناول البحث سبل تعزيز التعاون في مجالات تدريب الوحدات الخاصة والقوات البحرية.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــ

 
اطلاق فعاليات انشطة جمعية وكالة التنمية
الاقتصادية المحلية للضاحية الجنوبية لبيروت

(أ.ل) – برعاية وزير الخارجية والمغتربين عدنان منصور وحضور وزير الاعلام وليد الداعوق ،النائب ايلي عون، النائب السابق امين شري، ممثل عن وزير الاقتصاد، ممثل عن وزير الزراعة، ممثل عن المدير العام لقوى الامن الداخلي، ممثل عن المدير العام لقوى الامن العام، ممثل عن المدير العام لامن الدولة، ممثل عن سفير اسبانيا، سفير ايطاليا، برنامج الامم المتحدة للتنمية، رؤساء بلديات الغبيري محمد الخنسا، الشياح ادمون غاريوس، فرن الشباك ريمون سمعان، ممثل عن رئيس بلدية  المريجة سمير ابو خليل، برج البراجنة زهير جلول، حارة حريك زياد واكد، والحازمية جورج عون اطلقت فعاليات انشطة جمعية وكالة التنمية الاقتصادية المحلية لضاحية بيروت الجنوبية في فندق الكورال بيتش.
بدء الاحتفال بالنشيد الوطني اللبناني، تبعه النشيدين الايطالي والاسباني ، ليتحدث نائب رئيس بلدية حارة حريك المهندس احمد حاطوم: “يسعدني ويشرّفني أن أقف بينكم لنعلن رسمياً عن إطلاق أنشطة جمعية وكالة التنمية الاقتصادية المحلية في ضاحية بيروت الجنوبية ALEDA.
لا بدّ في البداية من توجيه الشكر الجزيل لحضوركم جميعاً بيننا اليوم وهذا يدلّ على مدى حرصكم على تحقيق الهدف الذي تعمل جميع الدول والشعوب والقوى والفعاليات على تحقيقه، أي تحسين نوعية الحياة ورفاهية المجتمع.
لا يمكن بدء الاحتفال إلاّ بعد توجيه الشكر للحليف الشريك الاستراتيجي لبلديات الضاحية الجنوبية برنامج UNDP ART GOLD حيث أنّ تحالفنا وتشاركنا سوياً بُعيد عدوان تموز 2006 لرفع مستوى الحياة وتحسين الخدمات على المستوى الصحي والاجتماعي كما لا بدّ من توجيه الشكر إلى اتحاد بلديات الضاحية الجنوبية واتحاد بلديات ساحل المتن الجنوبي وبلديات الضاحية على الجهود التي بذلت للعمل سوياً لننطلق بعمل شاق طويل الامد للوصول إلى تنمية اقتصادية شاملة ومستدامة.
تأسست جمعية وكالة التنمية الاقتصادية المحلية لضواحي بيروت الجنوبية (ALEDA) بالتعاون مع برنامج  الأمم المتحدة الإنمائي ارت غولد و هي تعمل على شراكة مابين القطاع العام والقطاع الخاص.
تضم هذه الشراكة بلديات من ضواحي بيروت الجنوبية هي: الغبيري، حارة حريك،                   برج البراجنة، الشياح، فرن الشباك، الحازمية، و المريجة تمثل القطاع العام، وجمعيات محلية غير حكومية و غرف تجارة وصناعة، ونقابات تجارية وتعاونيات ومصارف وجامعات ومعاهد وغيرها تمثل القطاع الخاص شراكة بهدف خلق هوية إقتصادية استراتيجية لضواحي ببيروت الجنوبية تتشارك وتتعاون مع بقية المناطق اللبنانية والمناطق الاقليمية والدولية عن طريق تطوير وخلق مشاريع جديدة تواكب الحداثة وتتنوع وتستقدم تقنيات تكنولوجية متطورة وتُفعّل الموارد الإقتصادية والبشرية المحلية طبقاً لقيم الجمعية على قاعدة النزاهة والمساواة و الشفافية والعدالة وعدم التمييز.
إن الهدف الرئيسي لجمعية وكالة التنمية الاقتصادية المحلية هو النهوض بالتنمية الاقتصادية المحلية في ضواحي بيروت الجنوبية وذلك عبر دعم الفئات المهمشة اقتصادياً وتفعيل دور المرأة ضمن المجتمع المحلي وزيادة فرص العمل وتحسين المداخيل وتفعيل الاقتصاد المحلي وتطويره عبر تقديم دراسة للجدوى الاقتصادية وورش عمل لبناء القدرات والمشاريع المطلوب توسعتها أو المقترح وجودها وخطط  العمل وخطط التسويق للقطاعات المختلفة في الداخل والخارج، وإيجاد إستثمارات مالية داعمة مادياً وعينياً ضمن الأطر القانونية المعتمدة محلياً ودولياً بالاضافة إلى دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة كما  تعمل الوكالة على مد الجسور بين الأفراد و المجموعات الاقتصادية داخل الضواحي الجنوبية  وخارجها  وايجاد التواصل الدائم فيما بينهم حرصاً منها على  مبدأ التعاون و الرؤية المشتركة لجميع مكونات المجتمع المحلي والمناطقي والاقليمي والوصول إلى إقتصاد محلي على أسس سليم لمستقبل أفضل.
إنّ جمعية الـ ALEDA وجدت من أجل أن تكون قيمة مضافة فعليه وجادة للتنمية الاقتصادية المحلية في ضاحية بيروت الجنوبية بعيداً عن ذهنية المحاصصة الطائفية والمناطقية وبعيداً عن اي شكل من أشكال التميّز بين الافراد والقطاعات الموجودة … لذا نعمل لإيجاد خط استراتيجي للتعاون بين          الـ ALEDA في الضاحية ووكالات التنمية الاقتصادية المحلية LEDA الموجودة في البقاع والشمال والجنوب فضلاً عن العمل لإيجاد شراكة استرايجية مع أكثر من 15000 وكالة تنمية اقتصادية موجودة في بلاد العالم وعلينا الاستفادة من الامكانيات الموجودة لدى اللبنانيين المغتربين والسفارات اللبنانية والكفاءات والفعاليات الموجودة فضلاً عن الجهات المانحة محلياً واقليمياً ودولياً.
إنّ وجود الـ ALEDA يضمن العدالة والنزاهة والشفافية في العمل طبقاً للخطة الاستراتيجية  للقطاعات الاقتصادية الموجودة في الضاحية حيث سيتمّ العمل استراتيجياً على برنامج مرحلي مباشر وبرنامج طويل الاجل يبعث على الثقة لإيجاد حلول استراتيجية وبطريقة ابداعية لمختلف المشاكل الاقتصادية الموجودة لناحية السوق والتسويق الداخلي والخارجي ونوعية المنتوجات وعلينا العمل جدياً لإيجاد هوية اقتصادية مميزة والعمل على إيجاد علامة تجارية تحمل على الثقة بأنّ هذه العلامة التجارية والهوية الاقتصادية تتمتع بأعلى معايير الجودة والنوعية والمواصفات العالمية حتّى تستطيع الدخول للاسواق الاقليمية                والعالمية…
هذه الجمعية وجدت في ظروف اجتماعية وسياسية واقتصادية صعبة جداً جداً ولكن نحن علينا العمل بكل جدية واخلاص والاستفادة من الطاقات والامكانيات الموجودة أو من الممكن العمل على إيجادها وصولاً إلى تنمية اقتصادية محلية شاملة ومستدامة وعلينا أن لا ندّخر جهداً بالعمل الشاق الطويل الامد… علينا العمل لإيجاد فسحة أمل لأجيالنا وشعارنا… معاً لتنمية اقتصادية شاملة ومستدامة لغدٍ أفضل.
واعتبر ممثل السفير الايطالي، ان جمعية اليدا تناسب الاهداف التي وضعتها الحكومة الايطالية، وبالاخص المساهمة في التعاون بين القطاع العام والخاص. مؤكداً ان هذا التعاون يساهم في الخطة الاستراتيجية مع البلديات، وبرنامج الامم المتحدة للتنمية . متمنياً ان تستمر مشاركة الخبرات بين اليدا والمشاريع الايطالية الاخرى.
وتحدث في الاحتفال ممثل السفير الاسباني، مشيراً الى ان الحكومة الاسبانية كانت من اول الحكومات التي امنت بهذا المشروع، الذي يهدف الى تطوير الاقتصاد المحلي. مضيفاً ان الحكومة الاسبانية فخورة بهذا التعاون الذي يضمن وصول الاموال الى الجهات التي يهمه الوصول اليها، بهذا النوع من الفعالية التي تظهر الهدف من هذا الدعم.
ووصف ممثل برنامج التنمية في الامم المتحدة لوكا رندا هذه اللحظة بالتاريخية في تاريخ لبنان، للتواصل بين القطاع الخاص والعام للتطوير الاقتصاد المحلي. بعد ان انطلق هذا العمل في العام 2006 والذي تطور ليدخل في برنامج ART GOLD. واشار رندا الى ان الاقتصاد المحلي في لبنان هو جزء من الاجزاء التي يعمل عليها برنامج التنمية في الامم المتحدة في اربعة مناطق في لبنان في الجنوب، الشمال، البقاع والضاحية. واضاف رندا ان التزام البلديات السبعة ساهم في انجاح هذا المشروع.
اما رئيس اتحاد بلديات ساحل المتن الجنوبي، وبلدية الشياح ادمون غاريوس، بمناسبة اطلاق عمل وكالة التنمية الاقتصادية المحليّة في الضاحية الجنوبية ALEDA والتي تشكّل النموذج الامثل عن طريقة التعاون بين القطاع العام والقطاع الخاص وتضمّ بلدات الغبيري، حارة حريك، برج البراجنة، الشياح، بما فيها البلديات والفعاليات الاقتصادية والتجارية والاجتماعية هي مجموعة الدول والمجتمعات في عالمنا اليوم تتجه أكثر فأكثر نحو السلطات المحليّة لادارة شؤون المواطنين اليومية. وغالباً ما تكون القرارات المتخذة على الصعيد المحلي أجدى وأقرب الى التطبيق من تلك المتخذة من سلطات مركزية فرن الشباك،  الحازمية، المريجة، تحويطة الغدير، الليلكي، فنجاح تجارب الدول التي اعتمدت على تفعيل السلطات المحليّة منذ النصف الثاني من القرن العشرين، اكبر دليل على ذلك، وقد انعكست هذه السياسة في تلك الدول على تحسين نوعية  حياة المواطنين وحفظ كرامتهم وخصوصيّتهم. إنّما العديد من التحديات والصعوبات تواجه السلطات المحلّية لتأمين الوصول الى الخدمات الاساسية من جهة (ماء، كهرباء، تعليم، صحة)، ومن جهة اخرى المساهمة ببناء مجتمعات تعدّدية ومفتوحة للشباب، توفّر مجالات الابتكار امامهم، وتعزّز التسامح، والتضامن، والتبادل وتكافوء الفرص الاقتصادية والاجتماعية فضلاً عن تفعيل الثقافة. تأتي مسؤولية التنمية الاقتصادية والاجتماعية بنفس المرتبة من اهمية الامور الخدماتية. إنّ المدن الصغيرة والمتوسطة، تشكّل اهم محرّك للنمو على الصعيد الوطني. لذلك، يجب تأمين الدعم اللازم لهذه المدن المتوسطة وتجمعات المدن الصغيرة، ليتسنّى لها لعب دور ديناميكي في تنمية وتطوير الاقتصاد الوطني. ومن المهم جداً، أن تعتمد هذه المدن سياسة اقتصادية واجتماعية عادلة ومستدامة. إنّ التنمية الاقتصادية المحليّة السليمة تحتاج الى آلية عمل يتعاون من خلالها القطاع العام، مع القطاع الخاص  والمجتمع المدني، بغية الوصول الى تنمية مستدامة للمنطقة التي يديرون. هنا يأتي دور وكالة  ALEDA التي نحن بصدد اطلاقها اليوم، بخلق استراتجية اقتصادية لتحريك النمو في منطقة ساحل المتن الجنوبي في مقاربة جديدة هي على علم ومعرفة للواقع على الارض، تكون مهمتها تفعيل الموارد البشرية والكفاءات الهامة, والحدّ من البطالة، وتأمين فرص عمل وتحفيز المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وتقديم الاستشارات لهم على جميع الاصعدة ودعم الصناعات الصغيرة لتأهيل انتاجها ليكون مطابق للمواصفات والمعايير الدولية بغية تأمين تسويق هذه السلع في الخارج.
تقديم دراسات وجداوى اقتصادية للمشاريع احصاء الاستثمارات ومجالات التوظيف لتكون متنوعة وليس على طريقة… كلّ ذلك ضمن تقنية علمية تشكّل مرصد اقتصادي يسلّط الضوء امام السلطات المحليّة  والفعاليات الاقتصادية على قدرات المنطقة واسواقها. العالم يتغيّر بسرعة وبشكل دائم، والتطوّر السريع لتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات – والتجدّد والتجديد والمعرفة، أصبحوا من العناصر الاساسية في التطوير الاقتصادي والاجتماعي للمناطق. المرصد هو لمتابعة هذه trend والمتغيرات وما ينشر عالمياً في هذه المجالات. مسؤوليتكم كبيرة، والتحدي أكبر، وخطوات النجاح تكون نتيجة المثابرة والعمل الدؤوب، وانظارنا موجّهة اليكم وقدراتنا موضوعة بتصرفكم في اي وقت كان لتحقيق الاهداف المرجوّة وشكراً.
رئيس اتحاد بلديات الضاحية الجنوبية، درغام عندما تلقيتُ الدعوةَ لحضور هذا الحفلِ، وبعدما قرأتُ بتمعنٍ التعريفَ عن الجمعيةِ شعرتُ بأنها وضعت إصبعها ليس فقط على الجرحِ بل على الداءِ كلِّه, فضلاً عن تحديد الدواءِ وطريقةِ العلاج, وما أدهشني هو الشموليةُ في خطةِ عمل الجمعيةِ و تغطيتهاَ لكافةِ ميادين التنميةِ المستدامةِ والشروطِ الضروريةِ لتحقيقها، وما لفتني أيضاً التركيز على مبدأ الشراكةِ ما بين القطاع العامِ و القطاع الخاص الذي هو المبدأ الرئيس و هو ما يبدو سيكون سر نجاح هذه الجمعية, أيضاً فإنَ الضاحيةَ تُعتبر خزّانً لِكلِّ الطوائف و تُعَدُّ الساحةَ النموذَجيّةَ لمثل هذِهِ المشاريع حَيثُ تكون فائدتُها أكبر بالنسبة للنسيج الإجتماعي فيها.
إنَّ جمعية ALEDA والمجموعةَ المؤلَّفةَ مِنها وما تضمُّ من مكوِّنات محلّية وعالميّة هامَّة تُبشِّر بالخيرِ و تدلُّ على إرادةٍ وتصميمٍ واضحين في السيرِ على النهجَ التنمويّ.
يقولُ الإمامُ عليّ(ع) “لو تعلّقت همّةُ أَحّدِكُم بالثُريّاَ لنَالها” ونحن وَاثقون أن ALEDA ستحقّق النجاحاَت ونَتَمنى لها كلّ التوفيق وفي هذا السِياق نَحنُ جَاهِزون للدعم المطلُوب و تقديم التسهيلات اللازِمة ضِمنَ إمكانياتنا المُتاحةِ وحَسَب الأُطر القانونيّة والآليات المتّبعة.
في النهاية لدّينا إقتراح أن يَتم القِيام بِحَملة إعلانيّة وخاصةً في الجامِعات و أن تصِلَ ALEDA  إلى أكبر عدد ممكن من الشَرائِح و الفِئات التي يُمكن أن تستفيد مِنَ تقديماتِها.
خِتاماً نُجدِّد تشجيعنا وإيمانَنا بِهَذه المٌباَدَرات التي هي بِمثاَبةِ طوق نجاة لكثيرٍ من الناسِ خصوصاً في هذهِ الأَوضاع الإقِتصادية الصعبة، يَقُولون “أن تضيء شَمعةً خَير مِن أن تلعن العتمة” ناملُ أن تَكُونوا شَمعةً تتحوَّل إلى نورٍ كبيرٍ يُشعّ على عَالمِ التنميةِ المستَدامةِ.
اعتبر وزير الخارجية انه لا شك في ان اطلاق جمعية وكالة التنمية الاقتصادية والتفكير بخلق هوية استراتيجية لضواحي بيروت الجنوبية له خطوة مهمة ومتقدمة في ظل الظروف التي يمر بها البلد اليوم. وفي ظل التعطيل والشلل والفراغ ومصطلحات اعتاد سماعها اللبنانيون هذه الايام . ولعل اهداف هذه الجمعية يبعث بالامل قليلاً لاهالي المناطق المحيطة التي سوف تغطي نشاطاتها. خاصة وان من بين اهدافها دعم الفئات المهمشة وزيادة فرص العمل وتحسين المداخيل وخلق مشاريع حديثة تواكب الحداثة.
اننا في امس الحاجة اليوم الى اطلاق هذا النوع من المشاريع لاسيما اذا كانت الغاية منها النهوض بالتنمية الاقتصادية المحلية، من اجل تنمية القدرات الاقتصاية والاجتماعية والثقافية والبيئية لافراد المجتمع، لتمكينهم من المشاركة بفعالية في صنع واتخاذ القرارات.
لقد دعونا مراراً الدول المانحة ان تتقاسم اعباء هؤلاء النازحين معنا لكي يعيشوا حياة كريمة خاصة وانهم موجودين قسراً خارج ارضهم. اننا من منطلق حرصنا على ايجاد حل لهذه االازمة وتداعياتها كافة قررنا ان نشارك كدولة من دول الجوار السوري في الاجتماعات التحضيرية لمؤتمر جينيف 2 من منطلق قناعتنا ان حل الازمة في سوريا لا يمكن ان يكون الا حلاً سياسياً لذا سنشارك في اعمال هذا المؤتمر الشهر القادم، لما قد يكون له من انعكاسات ايجابية على لبنان امناً واقتصاداً وسياسة.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــ
سليمان نوه بتعاون اليونيفيل والجيش لتطبيق الـ1701

(أ.ل) – جدد رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان تقديره ل”الدور الذي تقوم به القوة الدولية في الجنوب اللبناني لحفظ السلام في المنطقة والتعاون القائم مع الجيش اللبناني من اجل تطبيق القرار 1701″.
جاء ذلك في خلال استقبال الرئيس سليمان في القصر الجمهوري في بعبدا اليوم نائب رئيس البعثة ومدير الشؤون السياسية والمدنية لليونيفيل ميلوس شتروغر مودعا لمناسبة انتهاء عمله مع البعثة.
وتقديرا للجهود التي قام بها في خلال وجوده في الجنوب منحه الرئيس سليمان درع رئاسة الجمهورية، متمنيا له التوفيق في منصبه الجديد.
نجار
وزار بعبدا الوزير السابق ابراهيم نجار الذي أثار مع رئيس الجمهورية موضوع فرض استعمال اللغة الانكليزية لتقديم اللوائح والمرافعات امام المحكمة الدولية الخاصة بلبنان في درجتها الاولى وكذلك مسألة ضرورة استئذان المحكمة لاستعمال اللغة الفرنسية او العربية، الامر الذي يقيد حرية التقاضي وحسن سير العدالة ولا يؤدي الى تفعيل وتعجيل اعمال المحكمة.
وقد أجرى الرئيس سليمان الاتصالات اللازمة بغية الافساح في المجال لتلمس المقتضيات الثقافية واللغوية والقانونية المتعارف عليها في لبنان وكرستها انظمة واجراءات المحكمة التي تجيز استعمال اللغات الثلاث العربية والفرنسية والانكليزية.
البون
وعرض الرئيس سليمان مع النائب السابق منصور البون للأوضاع العامة.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــ
قوى الأمن الداخلي أوقف 73 شخصاً لارتكابهم أفعالاً جرمية متعددة

(أ.ل) – ضمن إطار مهامها في مجال حفظ الأمن والنظام ومكافحة الجريمة بمختلف أنواعها، تمكنت قطعات قوى الأمن الداخلي، بتاريخ 19/12/2013 من توقيف 73 شخصاً لإرتكابهم أفعالاً جرمية متعدّدة على الأراضي اللبنانية كافة، بينهم: 12 بجرم دخول البلاد خلسة وإقامة غير مشروعة ومنتهية الصلاحية, 11 بجرائم مخدرات، 9 بجرائم سرقة، 6 بجرم قطع أشجار، 5 دون أوراق ثبوتية، 4 بجرم سكر ظاهر، 3 بجرم إحتيال، 3 بجرم حيازة سلاح وذخيرة حربية، 2 بجرم تزوير، 2 بجرم سلب، و8 بجرائم: قتل، إطلاق نار، نشل، إشتباه به، عدم دفع نفقة، عدم سداد ديون، شهر سلاح، و8 مطلوبين للقضاء بموجب مذكرات وأحكام عدلية مختلفة.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــ


بري عرض مع رئيس حكومة تصريف الأعمال الأوضاع والتطورات الراهنة
ميقاتي: في الوقت الحاضر كل شيء يجري بهدوء وفي الوقت المناسب يحصل الأمر المناسب

(أ.ل) – استقبل رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري عند الثانية بعد ظهر اليوم في عين التينة رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي وجرى عرض للاوضاع والتطورات الراهنة.
وبعد اللقاء الذي استغرق ساعة سئل الرئيس ميقاتي عن كلمة للبنانيين بمناسبة الاعياد فقال: انشاء الله يكون العام الجديد مليء براحة البال والسعادة الدائمة. وهذا كان اليوم سبب زيارتي لدولة الرئيس بري حيث هنأته بهذه المناسبة وطبعاً تطرقنا الى الأوضاع العامة التي تمر بها البلاد، وأستطيع القول أننا كنا متفاهمين ومتفقين مئة في المئة.
سئل: جرى الكلام عن إعادة تفعيل عمل الحكومة في شأن ملفات تهم الناس في ظل جمود عملية تشكيل الحكومة، فماذا بحثتم اليوم؟
أجاب: الحكومة اليوم تقوم بواجبها في تصريف الأعمال، وقد اقترحت وقمت بسلسلة مشاورات لانعقاد مجلس الوزراء وقلت أن هذا ليس تحدياً لأحد بل أقوم بذلك فقط من أجل أن نستطيع تسيير أمور الناس، وهناك أمور كثيرة عالقة. وقد وجدت أن هناك بعض التحفظات. وكما قلت عندما أقدمت على ذلك لم يكن ذلك من قبيل التحدي أو لخلق مزيد من المشاكل بل من أجل تسهيل الأمور. لقد تكلمت مع دولته في هذه الأمور والموضوع لم يقفل ونستطيع أن نتابعه. وان شاء الله لا يحصل أمراً طارئاً يجبرنا على عقد مجلس الوزراء، وفي الوقت الحاضر كل شيء يجري بهدوء، وفي الوقت المناسب يحصل الأمر المناسب.
سئل: هل بات رئيس الجمهورية مقتنعاً بضرورة عقد مثل هذه الجلسة؟
أجاب: فخامة الرئيس كان واضحاً وقال انه إذا كان انعقاد مجلس الوزراء للمواضيع الأمنية فالمجلس الأعلى للدفاع يعقد اجتماعاته ويتخذ القرارات اللازمة، أما إذا كان الغرض من انعقاد المجلس ملف النفط فهناك استشارة في مجلس الشورى الذي قال ان حكومة تصريف الأعمال لن تستطيع أن تفرض على لبنان أو توافق أو تربط لبنان بعشرات السنوات القادمة بأي مشاريع جديدة وخصوصاً فيما يتعلق بالتنقيب عن النفط، أما الأمر الثالث الذي قاله فخامة الرئيس أنه إذا اقتنع بأن هناك شيئاً ضرورياً يقتضي انعقاد مجلس الوزراء فلكل حادث حديث. وأقول أنه إذا اقتنعت أن هناك شيئاً ضرورياً فبالتأكيد سأتكلم مع فخامة الرئيس ونحن لسنا بعيدين عن بعض بل نحن على تفاهم تام.
سئل: لقد صدر كلام عن رئيس الحكومة المكلف ثم سحب بأن وجودك في السراي في اطار تصريف الأعمال غير دستوري؟
أجاب: انتهى، الموضوع سحب وكأنه لم يكن موجوداً.
بروك وايخهورست
وكان الرئيس بري استقبل رئيس لجنة البرلمان الأوروبي للشؤون الخارجية المار بروك وعضوي البرلمان فرانك هنرش وتوبياس زيش وسفيرة الإتحاد الأوروبي في لبنان انجلينا ايخهورست بحضور رئيس لجنة العلاقات الخارجية النائب عبد اللطيف الزين والنائب ياسين جابر والمستشار الإعلامي علي حمدان ودار الحديث حول التطورات الراهنة في لبنان والمنطقة.
عبيد
واستقبل ظهراً الوزير السابق جان عبيد وعرض معه للأوضاع الراهنة.
أبو فاعور
كما استقبل الرئيس بري قبل الظهر النائب وائل ابو فاعور موفداً من رئيس جبهة النضال الوطني النائب وليد جنبلاط وعرض معه للأوضاع الراهنة..(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
حفل تكريمي للمؤسسة العسكرية

(أ.ل) – أقام المجلس اللبناني لخبراء الموارد البشرية حفلاً تكريمياً للمؤسسة العسكرية في كلية فؤاد شهاب للقيادة والأركان، حضره قائد الكلية العميد الركن علي مكه ممثلاً قائد الجيش العماد جان قهوجي، إلى جانب حشد من الخبراء الإداريين والأساتذة الجامعيين والضباط، وقد ألقى رئيس المجلس الدكتور ايلي بصبوص كلمة بالمناسبة نوَه فيها بمعايير العمل المؤسساتي التي تعتمدها قيادة الجيش، لاسيما في مجالات الكفاءة والشفافية والمساءلة، إلى جانب استثمارها كافة الطاقات البشرية المتوافرة في الجيش بأفضل الطرق والأساليب المتطورة، مقدماً في هذا الإطار النموذج المميز لكلية فؤاد شهاب للقيادة والأركان، ثم ألقى العميد الركن مكه كلمة شكر فيها الجهة الداعية إلى التكريم، عارضاً للخطوات التي اتخذتها الكلية في سبيل ترسيخ مكانتها المرموقة بين سائر الكليات العسكرية في العالم.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــ
سعد الحريري هنأ ميركل باعادة اختيارها لولاية ثانية

(أ.ل) – وجه الرئيس سعد الحريري اليوم برقية تهنئة إلى المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل لمناسبة إعادة اختيارها لولاية ثالثة، معتبرا “أن ذلك يؤكد ثقة الشعب الألماني في إدارتها للشأنين السياسي والاقتصادي، بالإضافة إلى الملف الأوروبي. وتمنى لها أن تنعم ألمانيا تحت قيادتها بمزيد من التقدم والازدهار”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــ
نقل 3 مصابين سوريين إلى مستشفى في نهاريا

(أ.ل) – نقلت قوات الاحتلال إلى أحدى مستشفيات مدينة نهاريا صباح الجمعة، 3 مواطنين سورييين أصيبوا خلال المعارك الدائرة في بلادهم.
ووصفت مصادر طبية إسرائيلية إصابات الثلاثة بمتوسطة.
وقام المستشفى بمعالجة 174 جريحا سوريا منذ بدء المعارك في سوريا عام 2011، وما زال واحد وعشرون جريحا قيد العلاج.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــ

 
مكاري: لعدم ترك سوريا لمن صلب مسيحيي لبنان
ولا لمن يريدها خالية من أي صليب
 
(أ.ل) – شدد نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري اليوم الجمعة على ضرورة “عدم ترك سوريا فريسة لمن صلب المسيحيين في لبنان على مدى أعوام طويلة، ولا لمن يريد سوريا خالية… من أي صليب”،  وأكد أن “سوريا لن تكون لا لمن هجر مسيحيي لبنان من مناطقهم، ولا لمن يريد دفع مسيحيي سوريا إلى الهجرة من بلدهم”.
وقال مكاري إن الإجتماع الذي عقد في مكتبه الخميس للنواب الأرثوذكس “لم يكن فقط للتذكير بقضية المطرانين المخطوفين يوحنا ابراهيم وبولس اليازجي، وراهبات دير القديسة تقلا في معلولا، وتجديد الدعوة للعمل على تحريرهم، بل للمطالبة كذلك بتحييد الرموز الدينية عن الصراع في سوريا، سواء أكانت هذه الرموز بشراً أو حجراً، وسواء أكانت مواقع دينية لها رمزية كبيرة، أو رجال دين”.
وأضاف مكاري: “من الطبيعي أن نقف جميعاً، كأرثوذكس وكمسيحيين عموماً، ضد أي اعتداء علينا، من اي جهة أتى، لكنّ هذه الإعتداءات، على وحشيتها، لا تبرر تمسّك البعض بالنظام الذي لم يقصّر بدوره في التنكيل بالمسيحيين في لبنان، ولم يعط المسيحيين في سوريا اصلاً اي دور وطني فعلي كجماعة، ولم يفسح لهم اية مشاركة حقيقية في القرار”. ولاحظ أن “المتطرفين يقدمون أكبر خدمة وأفضل دعاية للنظام، علماً أن كثراً منهم أصلاً صنيعة هذا النظام”.
ووجه مكاري نداء إلى المسيحيين السوريين قائلاً: “رغم كل ما يحصل، يجب أن لا تتركوا سوريا فريسة لمن صلب المسيحيين في لبنان على مدى سنوات وسنوات، ولا لمن يريد سوريا خالية… من أي صليب”. وأضاف “لن تكون سوريا لا لمن هجر مسيحيي لبنان من مناطقهم، ولا لمن يريد دفع مسيحيي سوريا إلى الهجرة من بلدهم”.
وجدد دعوة المسيحيين في سوريا إلى “أن يصمدوا فيها، لكي تكون لهم كلمتهم في صنع مستقبلها لكي تكون الدولة الديموقراطية التي يطمحون إليها، لأن الديموقراطية وحدها تكفل حقوق كل المجموعات، ومنها حقوق المسيحيين، وهي وحدها التي تحميهم، لا اي نظام ديكتاتوري”.
وختم قائلاً: “إن ما يحصل اليوم في سوريا من اعتداء على مقاماتنا ورموزنا الدينية، يجب أن لا يمنعنا  كمسيحيين وكأرثوذكس من التمسك ببقائنا في سوريا، وبدورنا في صوغ مستقبل مشرق لها مع المجموعات الأخرى”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــ
الداعوق عزى باسم سليمان وميقاتي بالشيخ أبو غنام

(أ.ل)- قدم وزير الاعلام في حكومة تصريف الأعمال وليد الداعوق واجب العزاء باسم رئيسي الجمهورية العماد ميشال سليمان والحكومة نجيب ميقاتي بوفاة المرجع التوحيدي الشيخ أبو سعيد أمين أبو غنام في عرمون.
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
 
حمادة: لتشكيل حكومة من غير الحزبيين المتطرفين في توجهاتهم

(أ.ل)- كشف النائب مروان حمادة في حديث الى مصدر إعلامي عن “وجود بارقة امل قريبة لحل عقدة تأليف الحكومة الجديدة”، مجددا دعوته الرئيسين ميشال سليمان وتمام سلام الى “تشكيل حكومة من غير الحزبيين المتطرفين في توجهاتهم”.
وقال: “ان الصيغة الحكومية غير مهمة بالمقارنة مع نوعية الوزراء والتداول في الحقائب”، مشيرا الى ان “المطلوب اليوم حكومة غير مستفزة تقوم بتغطية المرحلة الانتقالية للذهاب بعدها الى انتخاب رئيس جديد للجمهورية”.
اضاف “ان الاقتراح المطروح اليوم هو اعطاء صيغة التسعة تسعة ستة لفريق الثامن من آذار والوزراء غير الحزبيين لقوى الرابع عشر من آذار، اما البيان الوزاري فلا يكون مستفزا لأحد، على ان تبحث الملفات الحساسة لاحقا في جلسات الحوار”.
واذ رفض حمادة “اتهام قوى الرابع عشر من آذار بتغطية التكفيريين في طرابلس”، اكد “ان المتهم الحقيقي بدعم الارهاب هو من يورط لبنان في الحرب السورية”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــ
حوري: المستقبل مع حكومة من أسماء غير مستفزة لأحد

(أ.ل) – لفت النائب عمار حوري في حديث لمصدر إعلامي الى ان تيار المستقبل لا يزال عند رأيه بتشكيل حكومة من أسماء محترمة غير مستفزة لأحد”، واصفا صيغة 9-9-6 بصيغة الثلث المعطل”.
ووصف “موقف كتلة الوفاء للمقاومة الذي اتهمت قوى 14 آذار بدعم التكفيرين بإتهامات تستخف بعقول الناس وتعكس التخبط والتوتر الذي يعيشه حزب الله المتشبث بالتعطيل والمتمسك بتدمير مؤسسات الدولة”.
ورأى “ان الحل لن يكون إلا من خلال عودة الجميع الى منطق الدولة”، وقال :”إذا كان الفريق الآخر يعتبر ان الحكومة حاجة ملحة، فعليه اعادة النظر بموقفه، ولتأت حكومة من الأسماء المحترمة المقبولة من الجميع وبعيدة عن الإنقسام الحزبي الحاد”.
ونفى قوله “ان الأسم الذي ستتفق عليه 14 آذار كمرشح للرئاسة سيتشكل مفاجأة”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
أسود: القوات لا ترد علينا بالوقائع والادلة

(أ.ل) – رأى النائب زياد اسود في بيان صدر عن مكتبه الاعلامي انه كان “اجدى على القوات اللبنانية “ان تنتج فكرا سياسيا وان ترد بالوقائع والأدلة علينا، لكنها عجزت، واستعضتم عن الواقعات والموضوعية بالشتيمة والصراخ والعويل وعن القلم بالسكين وعن الكتاب بالإفساد”.
وختم اسود: “ميزتنا اننا نعرفكم ونعرف كيف نضعكم عند حدكم”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
العماد عون التقى وفدين من دعم المقاومة والجامعة الثقافية

(أ.ل) – إلتقى رئيس تكتل “التغيير والإصلاح” العماد ميشال عون، في دارته في الرابية، وفدا من هيئة دعم المقاومة برئاسة قاسم الطويل جاء للمعايدة، كما التقى وفدا من الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم برئاسة رئيسها احمد ناصر، الذي أكد بعد اللقاء انه تم “استعراض الوضع الإغترابي كما وضعناه في أجواء المؤتمر الخامس عشر الذي عقدته الجامعة في الأونيسكو، وتم البحث في جو البرنامج العملي الذي سيقام في المرحلة المقبلة”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
سعد في ذكرى انطلاقة الجبهة الشعبية:
نراهن على تيار المقاومة لمواجهة التحديات

(أ.ل) – أحيت “الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين” في منطقة صيدا، ذكرى انطلاقتها السادسة والأربعين في حفل استقبال في مركز معروف سعد الثقافي، في حضور ممثلين للفصائل الفلسطينية والأحزاب اللبنانية والقوى السياسية والإسلامية والروابط واللجان الشعبية.
وألقى كلمة الجبهة الدكتور ماهر الطاهر عضو المكتب السياسي للجبهة ومسؤولها في الخارج، مؤكدا أن “مسيرة الجبهة حافلة بالمحطات النضالية المعمدة بالدم والشهداء، ومليئة بالإيجابيات والسلبيات والعبر”.
ثم كانت كلمة للامين العام لـ”التنظيم الشعبي الناصري” أسامة سعد، ومما قال: “الأخطار التي تتعرض لها الأمة العربية في هذه المرحلة هي أخطار وجودية تهدد هويتها ومصيرها وبقاءها. الصراعات الطائفية والمذهبية والإثنية تشتعل في العديد من الأقطار العربية، وتعمل على تمزيق النسيج الوطني والاجتماعي لهذه الأقطار، وعلى ضرب وحدتها الكيانية وتقسيمها وتفتيتها. الدول الاستعمارية تتدخل بشكل مباشر في بعض الأقطار، وتشجع على إشعال الفتن والتقاتل في أقطار أخرى. أما الرجعية العربية فتبذل كل إمكاناتها للترويج للفتن في الوطن العربي، ولتزويد قوى الفتنة المال والسلاح بهدف محاصرة قوى المقاومة. إنها الفوضى الأميركية الهدامة، ومن غاياتها فرض السيطرة الاستعمارية الكاملة على الوطن العربي ونهب ثرواته، لكن غايتها الاولى هي تصفية القضية الفلسطينية”.
وأضاف “في لبنان تتسارع محاولات تفجير الفتنة المذهبية، كما تتزايد محاولات جر المخيمات إليها. الدولة لا تقوم بواجباتها لمواجهة تلك المحاولات، وأطراف سياسية طائفية تدعي الاعتدال تشن حربا سياسية على المقاومة. وفي الوقت نفسه توفر الغطاء لجماعات تنفذ الجرائم الإرهابية ضد المدنيين وضد الجيش اللبناني بهدف الوصول إلى نشر الفوضى وتفجير الفتنة المذهبية”. وتابع “لقد شكل تأسيس الجبهة الشعبية قبل ستة وأربعين عاما دفعا كبيرا للثورة الفلسطينية، كما شكل إضافة نوعية مميزة. ونحن نتطلع اليوم إلى المؤتمر السابع للجبهة، ونامل ان يشكل نقلة نوعية في كفاحها، وفي الكفاح الفلسطيني عموما”. وأكد “أننا نراهن على تيار المقاومة والثورة لمواجهة كل التحديات والانتصار عليها”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــ
الشيخ قبلان: لنكون مع الجيش في كل محطاته ومراحله

(أ.ل) – ألقى نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى سماحة الإمام الشيخ عبد الأمير قبلان خطبة الجمعة (…) علينا ان نحافظ على مقدسات الاديان لان الشرق ملاذ الانبياء ومهبط الرسالات ومن الشرق انطلقت القيم الروحية والانسانية ، لذلك نطالب نطالب قادة العرب والمسلمين بالتواصل وعقد اجتماعات تنقذ بلادنا وشعوبنا فما يجري من قبل في سوريا من تشريد وقتل وقطع رؤوس وارتكاب مجازر اعمال سفيهة وارهابية، وعلى العرب ان يعودوا الى عقولهم ومبادئهم وقيمهم فيعملوا حتى يرضى الله على مسيرتنا فننصحح مسيرتنا وسلوكنا ونعود الى تعاليم ديننا فنكون مع الله في كل حق وقيمة وايمان،  فلماذا السكوت عما يجري في عالمنا العربي في سوريا والعراق والبحرين ومصر و تونس ، وعلى الجميع ان يعودوا الى الاسلام،فالمسلم هو الذي سلم الناس من لسانه ويديه واذاه، ونحذر الجميع من الابتعاد عن معالم الدين واصوله فنعمل متماسكين لحفظ الانسان، فلماذا التفرقة والحقد والكراهية والبغضاء الذي يزيد الشقاق والفرقة.ونطالب الجميع في كل مكان وزمان ان يعودوا الى دينهم والى سيرة الانبياء والصالحين لاننا بحاجة الى عمل صادق ينفع الناس ويصلج حال البلاد والعباد ويعود بالخير للانسانية جمعاء ، فكونوا ايها القادة والرؤوساء والزعماء مع الله احبوا لاخوتكم ما تحبون لانفسكم، نريدكم احبة صلحاء مؤمنين مستقيمين تسيرون على طريق الحق والصدق وعليكم بالعودة الى ينابيع الدين والاصول المتمثلة بالقران وسنة النبي وسيرة اهل البيت ليكون ديننا في حضن الايمان ونكون بعيدين عن البغي والعدوان والظلم والشر والباطل فنكون في خط الحق وطريق الهدى وان قل الصالحون والمتقون، وعلى الجميع ان يكون عند حسن ظن ربهم بهم متقين ورعين عاملين بالخير والبر،وعلى الدول العربية ان تعمل لوضع حد لما يجري في سوريا والعراق والبحرين فنعود من جديد الى ادياننا نلتزم نهج الاستقامة والصلاح .
وطالب سماحته الدولة اللبنانية ان تحزم امرها وتدعم جيشها للحفاظ على انسانها ووطنها فالجيش ضمانة وخشبة خلاص لبنان والمطلوب دعم هذا الجيش ليكون ملاذا لكل خائف وقلق ، فالجيش اللبناني ضمانة خلاص البلد وعلينا دعمه في السلاح والعدة والعدد، فنحافظ عليه ونتحرك ليكون قوة على الارض تحمي المواطنين ، فاللبنانيون مطالبون بدعم الجيش بكل اوتوا من قوة فهو خشبة الخلاص لحفظ الامن والحدود وعلينا جميعا ان نكون معه ولا يجوز ان نصوب السهام على صدر الجيش فهو منقذ لبنان وحاميه وملاذ كل اللبنانين المطالبين بالعمل لتشكيل حكومة انقاذ وطني تكون داعمة للجيش والمسيرة الوطنية، ولا يجوز الاعتداء باي شكل من الاشكال الاعتداء على الجيش لانه اعتداء على كل اللبنانيين، وعلينا كلبنانيين ان نجنب لبنان من كل مشكلة فنحمي حدوده من اعداء لبنان ومن الصهاينة ليكون الجيش في خدمة المواطن والوطن.
واضاف سماحته… اذا اردنا حماية لبنان فان علينا ان نشكل حكومة وطنية قادرة جامعة تجمع الجميع  وتنقذ الوطن من المنزلقات الخطيرة التي تتهدده، ونطالب رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ورئيس المجلس النيابي نبيه بري والرئيس المكلف تمام سلام بالاسراع بتشكيل حكومة انقاذ وطني تكون اولوياتها المحافظة على الجيش وعلى الوطن والحدود والبلاد لان المؤامرة كبيرة جدا ولبنان عرضة للمشاكل، وعلينا ان نحفظ وطننا ولا نفرط بلبنان لان التفريط به خدمة لاسرائيل، وعلى جميع اللبنانين ان يكونوا بمستوى المسؤولية في حفظ الوطن وشعبه، ونناشدهم ان يكونوا عند مسؤولياتهم الوطنية والاخلاقية  لحفظ لبنان ليبقى لبنان في خدمة شعبه .
واستنكر سماحته ما جرى في صيدا من اعتداء على الجيش، وعلى الجميع ان يدين ويشجب هذا العدوان، لنكون مع الجيش في كل محطاته ومراحله وعلى الجميع ان يكونوا مع الجيش عونا وناصرا ،فنراقب ونهتم ونكون عينا ساهرة للمحافظة على لبنان ليبقى لبنان موحدا سليما مستقيما ينعم بحماية وسهر عناصر وضباط الجيش فهم ابناؤنا واخوتنا وعلينا ان نكون داعمين الجيش ليبقى لبنان مستقرا وامنا.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــ
حبلي نبّه من خطورة  تصوير الإرهابيين على أنهم ضحايا

(أ.ل) – جدد امام مسجد سيدنا ابراهيم في صيدا الشيخ صهيب حبلي ادانته للعمل الجبان الذي استدف حواجز الجيش اللبناني في مجدليون وعند جسر الأولي ما اسفر عن إستشهاد الرقيب سامر رزق وجرح عدد آخر من العسكريين، واعتبر  ان الاعتداء على الجيش يؤكد صحة التحذيرات التي أطلقناها سابقا من تنامي الحالة التكفيرية الإرهابية.
وفي سياق متصل لفت حبلي خلال كلمة له في خطبة الجمعة الى ان التطورات الامنية الاخيرة اضافة الى التفجير الانتحاري الذي استهدف السفارة الايرانية، وما سبقه من تفجيرات ما هي الا نتاج الخطاب التحريضي والمذهبي المقيت الذي بدأ يعطي ثماره عبر ظاهرة الأجساد المتفجرة التي لا تنتمي الى مذهب او دين ولا تعبّر الا عن عقلية القتل والاجرام الدموي الذي يظهر في سوريا بأبشع صوره وأخطرها. كذلك نبّه حبلي الى خطورة مسارعة بعض الجهات الدينية المحسوبة على جهات سياسية معروفة الى محاولة لتعمية الحقائق وتصوير المجرمين والارهابيين الذين تأكد انتمائهم الى تنظيم القاعدة على انهم ضحايا تم الغدر بهم، ولعل هذا ما يستدعي أعلى درجات الإستنفار الوطني لمواجهة التمدد التكفيري الذي بات خطرا داهما يقض مضجع الوطن ويستهدف جيشه.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــ
الجيش: طائرتا تجسس إسرائيلية خرقتا أجواء الجنوب والبقاع الغربي وبعلبك

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 20/12/2013 البيان الآتي:
عند الساعة 8.00 من يوم أمس، خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق بلدة الناقورة، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق منطقتي الجنوب والبقاع الغربي، ثم غادرت الأجواء عند الساعة 21.05 من فوق بلدة رميش.
– صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه يوم أمس البيان الآتي: عند الساعة 9,45 من صباح اليوم، خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق بلدة علما الشعب، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق رياق وبعلبك، ثم غادرت الأجواء عند الساعة 18,30 من فوق بلدة الناقورة.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــ
أحمد قبلان: عمليات التفجير تنذر بأن لبنان يتجه إلى الأنفاق المظلمة

(أ.ل) – ألقى المفتي الجعفري الممتاز سماحة الشيخ أحمد قبلان خطبة الجمعة في مسجد الإمام الحسين(ع) في برج البراجنة وأبرز ما جاء فيها: “…إن ما جرى في صيدا، ويجري في غيرها من المناطق اللبنانية أمر خطير جداً، يندرج في السياق الذي يستهدف، ليس أمن لبنان واللبنانيين فحسب، بل الكيان اللبناني برمته، وذلك من خلال ما تشهده الساحة اللبنانية المكشوفة أمنياً وسياسياً، من عمليات انتحارية أصبحت موجهة ضد الجيش اللبناني، الذي يشكل وحده الملاذ وصمام الأمان، ويحول دون سقوط الوطن حتى الآن.
وأضاف سماحته: “إن عمليات التفجير المتنقلة من شمال لبنان إلى جنوبه، ومن بقاعه إلى ساحله، تحمل إشارات خطيرة جداً، وتنذر بأن لبنان يتجه بسرعة إلى الأنفاق المظلمة، لاسيما في ظل هذه الاصطفافات السياسية والطائفية والمذهبية الحادة، التي قد تجرّ البلد إلى فتنة طالما حذرنا منها ونبّهنا إليها وناشدنا كل القيادات الواعية والفاعلة بأن تعمل ما بوسعها، وأن تتحمل مسؤولياتها الوطنية لإخراج البلد من دائرة الفوضى والفتك والإجرام الخطير الذي ترتكبه فرق تكفيرية، لا علاقة لها بدين، ولا بأخلاق، ولا بإنسانية، فرق استهوت سفك الدماء، وقتل الأبرياء، تغذيها دول وجهات أوراقها وأهدافها وآلاعيبها انفضحت، ولم يعد من المقبول التغاضي أو السكوت على ممارساتها الإجرامية، كما لم يعد من الجائز على الإطلاق وضع الرأس في الرمال”.
وأكد سماحته أن ما يجري في العراق وفي سوريا وفي لبنان كشف العديد من الأوراق المستورة، وبيّن للقاصي والداني أن اللعبة خطيرة، وهي لعبة إشعال الفتنة بين السنة والشيعة، هذه اللعبة لن ندخل فيها، ولن ننجر، مهما بلغ حجم الضغوطات والاستهدافات والتجنيات، نحن أهل صبر وحكمة ودين، ولن ننساق أبداً لمثل هذا النهج التكفيري والإلغائي والإجرامي والإرهابي، وسنبقى نصر على ضرورة وأد الفتنة، ووجوبية تعزيز التواصل والتآخي بين اللبنانيين، وبخاصة بين المسلمين، والتعاون والتكامل في ما بين مكونات هذا البلد لتجنيبه الوقوع في مثل هذا المخطط الجهنمي، ولحفظه وتحصينه في وجه كل المؤامرات.
وأسف سماحته أسفاً شديداً وقال:”إن السياسيين في لبنان فشلوا فشلاً ذريعاً، وأثبتوا أنهم غير قادرين على بناء دولة، أو إدارتها إذا كانت قائمة، السياسيون في لبنان أغلبيتهم تجار سياسة، لا سلطة تشبعهم، ولا مال من حل كان أم من حرام يغنيهم، وقد صدق فيهم قول الشاعر:
كنت أسمعت لو ناديت حياً   ولكن لا حياة لمن تنادي
نعم لا حياة لمن تنادي في لبنان، فالقلوب والعقول والضمائر على أقفالها، الكل منغمس في الفساد، والكل يزايد ويبيع المواقف التي لا تُسمن ولا تغني من جوع، والكل يتفرج على الانفلات والفوضى وإنهيار البلد، ولا يوجد هناك من يصرخ بصوت عال ويقول “كفى”. لقد طفح الكيل عودوا إلى العقل وإلى الضمير وإلى الحد الأدنى من الأخلاقية السياسية، لقد تسلطتم ونهبتم وأفلستم البلد وأكلتم حاضر الناس ومستقبلهم في الأمن والاقتصاد والاجتماع، ولا من يحاسبكم، بكل أسف، ألم يحن الوقت حتى تؤنبوا أنفسكم؟! نحن لا نريد أن تحاسبوها، نحن نسامحكم على كل ما فعلتم وارتكبتم بحق هذا البلد، فقط ما نريده منكم أن توقفوا هذه الجريمة بحق الوطن، وهذه المجازر بحق الناس، لم يبق شيئ أيها السياسيون، فعلام تتزاحمون! هذا يطمح إلى رئاسة، وذاك إلى وزارة، وآخر إلى نيابة، هل بقي بلد حتى تتسابقون على المناصب فيه! اخجلوا وتوبوا إلى الله، اخجلوا وكونوا مع هذا الجيش قولاً وفعلاً، وبدل أن تسرقوا وتنهبوا المال العام ارفعوا أيديكم عنه، وحوّلوه لتقوية هذا الجيش، وتعزيز قدراته. اخجلوا واعتذروا لشعبكم الذي ذاق الأمرّين، ولا زال يدفع ثمن خصوماتكم ومناكفاتكم وصراعاتكم التي إذا لم تسارعوا إلى إيقافها والعودة إلى أحضان الوطن بأفكاركم ومنهجياتكم، فإن الآتي سيكون وخيماً على الجميع”.
وختم سماحته بالقول: “فإلى الحد الأدنى أيها الساسة من المسؤولية الوطنية والأخلاقية والإنسانية، لعلها تجلي أبصاركم، وتنير أفئدتكم، لما يدفعكم إلى إتخاذ المواقف التاريخية والشجاعة التي تنقذ الوطن وتحميه من السقوط المريع”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــ
الجيش: توقيف 6 أشخاص من التابعية السورية دخلوا الأراضي اللبنانية بطريقة غير شرعية

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه، يوم أمس البيان الآتي:
في إطار ضبط الحدود البرية، أوقف حاجز تابع للجيش اللبناني في منطقة وادي حميّد- عرسال عند الساعة 17,30 من مساء اليوم، ستة أشخاص من التابعية السورية يستقلون عدداً من الدراجات النارية وذلك لمحاولتهم الدخول إلى الأراضي اللبنانية بطريقة غير شرعية ولحيازتهم قنبلتين يدويتين وجهاز رؤية ليلي.
تم تسليم الموقوفين مع المضبوطات إلى المراجع المختصة وبوشر التحقيق بإشراف القضاء المختص.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
بوتين يُبلغ نتنياهو سعيهم لعقد مؤتمر لتجريد الشرق الأوسط من الأسلحة النووية

(أ.ل) – أفادت صحيفة معاريف الإسرائيلية في عددها الصادر اليوم، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أبلغ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال اجتماعهما في موسكو قبل نحو شهر، أن روسيا ستصد المساعي لعقد مؤتمر دولي لتجريد الشرق الأوسط من الأسلحة النووية.
وأوضح نتنياهو للرئيس الروسي أن عقد مثل هذا المؤتمر سيمس بمصالح إسرائيل الحيوية، مشيرا إلى انه لن يكون من الممكن عقد المؤتمر لبحث القدرات النووية الإسرائيلية والمراقبة الدولية إلا بعد تحقيق السلام في المنطقة.
وأضافت الصحيفة “أن الرئيس بوتين تعهد بعدم اتخاذ أي خطوة من شانها المس بإسرائيل، وأن موسكو ستقف إلى جانب إسرائيل وستقدم لها المعونة إذا ما أصبحت في ضائقة رغم الحلف القائم بين إسرائيل والولايات المتحدة”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــ

 
حمود: نرفض التشكيك برواية الجيش: ماذا قال أبو أيوب الأنصاري للخوارج

(أ.ل) – ألقى فضيلة الشيخ ماهر حمود خطبة من على منبر مسجد القدس – صيدا وقد استهلها بالآتي:
لقد مرت أزمة الاعتداء على حاجزين للجيش في صيدا بأقل الخسائر الممكنة، مقارنة مع ما كان يمكن أن يحصل لو استطاع المعتدون تحقيق أهدافهم المفترضة، حيث كان من المتوقع أن يقع الكثير  من الخسائر والضحايا… وازاء مثل هذا العمل المدان والذي قد يكون مؤشرا حقيقيا على ما هو أسوأ بكثير طالما وجد من الشباب المضلل، من هو مستعد لان يقتل نفسه من اجل هدف وهمي لا تقره شريعة ولا يقبله عقل ولا تسوغه مصلحة، طالما وجد مثل هؤلاء الانتحاريون وقبلهم على مدخل السفارة الإيرانية، فان هذا يعني أن المرحلة القادمة اخطر بكثير مما يتصوره كثيرون.
وازاء هذا الخطر الداهم ينبغي على كل المعنيين القيام بواجبهم كاملا والإقلاع عن المواقف المبهمة وإيجاد الذرائع والمبررات الواهية لمثل هذه الجرائم التي يمكن أن تطال الجميع، ولا شك إن مثل هذه الجرائم تجد لها نوعا من الغطاء عندما يقول من يقول مثلا: إن تدخل حزب الله في سوريا أتى بظاهرة الانتحاريين والمتطرفيين، وكأنهم نسوا أو تناسوا فتح الإسلام ومعركة نهر البارد وما قبلها وما بعدها من عمليات عدوانية على الجيش وعلى المواطنين.
يجب أن يتراجع أصحاب هذا المنطق المنحرف عن مثل هذه الترهات وان يقفوا الموقف الذي يمليه الإسلام الصحيح فضلا عن المصلحة الوطنية الحقيقية بعيدا عن الأوهام والخيال الواسع… كما أن التشكيك الدائم والمستمر من قبل بعض الفئات برواية الجيش والدخول في نفق التفسير الخاص الخاضع لنظرية المؤامرة وتصوير الجيش وكأنه مخرج سينمائي يكتب سيناريو مسبق ويدفع بالممثلين لتنفيذ مسرحيات بالدماء والأشلاء والضحايا.. مثل هذا التفكير المنحرف يساعد المتطرفين على الاستمرار في انحرافهم وتطرفهم… نحن نؤكد أن الجيش ليس معصوما، وان ضباطه وأفراده بشر مثل سائر فئات المجتمع يخطئون ويصيبون، ولكم أعلنا عن أخطاء فادحة ارتكبها جنود هنا أو ضباط هنالك حيث لم يجرؤ غيرنا عن الحديث عن هذه الأمور، وعندما يحتاج الآمر فإننا نتصل ونراسل المعنيين طالبين التراجع عن الأخطاء… يتربص بالمواطنين شرا فيما يتم تصوير المسلحين على أنهم مظلومون يتعرضون لمؤامرات متراكمة محبوكة بطريقة هوليودية، فهذا أمر لا يقبله عاقل ولا يرضاه مؤمن.
نعم هؤلاء المسلحون الانتحاريون مظلومون، ظلمهم الذي زرع فيهم هذه الأفكار وغسل أدمغتهم وادخل فيها أفكار الخوارج والمارقين.
إننا نطالب هؤلاء بمراجعة قواعد الفقه الإسلامي، وفيها انه إذا أدى إنكار المنكر إلى منكر اكبر منه يصبح القبول بالمنكر الأقل أفضل من “السعي” إلى منكر اكبر، هذه واحدة من القواعد الفقهية المهملة التي يتغافل عنها المعنيون.
إن خطر تنامي الفكر الخوارجي التكفيري الذي يبيح دماء الآخرين بأهون سبب هو الخطر الداهم في هذه المرحلة وإنكاره أهم من أي واجب شرعي آخر.
وعليهم أن يتذكروا موقف الصحابي الجليل أبي أيوب الأنصاري (خالد بن زيد)، الذي اختاره الله بالوحي لرسول الله ليضيف رسول الله صلى الله عليه وسلم في المدينة حتى يتخذ رسول الله بيتا، هذا الصحابي الجليل الذي دفن تحت أسوار القسطنطينية وأصبح رمزا للدولة العثمانية، عند قبره ينصب السلاطين وتعلن القرارات المهمة، هذا الصحابي الجليل وقف يعظ الخوارج قبل معركة النهروان وقال لهم: أمرنا أن نقاتل الناكثين والقاسطين والمارقين، وانتم المارقون، فقال له شاب حدث لا يفقه شيئا في الدين لا تسمعوا له: الرواح الرواح أي الرواح إلى الجنة.. تماما كما يقول اليوم هؤلاء الفتية المغرر بهم تنتظرنا الحور العين وتنتظرنا الجنان وهم يقتلون الأبرياء ويشوهون الدين، أولئك كانوا لا يتعلمون من أبي أيوب الأنصاري ويسفهون رأيه، وهؤلاء الخوارج الجدد لا يستمعون إلينا ويسفهون موقفنا ويسيرون مع الجهلة المنحرفين الذين يهدونهم إلى طريق الجحيم ، والله اعلم.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
أمريكا تطالب إسرائيل بإخلاء غور الأردن تدريجيًا بغضون أربع سنوات
 
(أ.ل) – كشفت صحيفة يديعوت احرونوت في صدر صفحتها الأولى صباح الجمعة، عن بعض تفاصيل الخطة الأمريكية لاتفاق الإطار بين إسرائيل والفلسطينيين.
وحسب ما أوردت الصحيفة، فإن الولايات المتحدة تطالب إسرائيل بموجب هذه الخطة بإخلاء التجمعات السكنية في غور الأردن تدريجيا خلال فترة 3 أو 4 سنوات, وتمكين الفلسطينيين من العودة والاستقرار  في هذه المنطقة. وأشارت الصحيفة إلى أن غور الأردن يشكل 6 % من مناطق الضفة الغربية, وإذا ما أصرت إسرائيل على البقاء فيه, فإنها ستضطر بموجب الخطة الأمريكية إلى التنازل عن 6 % من مناطق تقع داخل الخط الأخضر.
بدورها، ذكرت صحيفة الأيام الفلسطينية أن اجتماعًا امنيًا فلسطينيًا أمريكيًا عقد أمس لمناقشة الاقتراحات الأمريكية بشان الترتيبات الأمنية التي ستتخذ في إطار التسوية الدائمة، مشيرة أن لدى الجانب الفلسطيني ملاحظات كبيرة على هذه الاقتراحات. وأضافت الصحيفة “أن واشنطن تسعى إلى جس النبض في الائتلاف الحكومي في إسرائيل تمهيدا لنشر تفاصيل الخطة المذكورة, ولهذا الغرض اجتمع سفير الولايات المتحدة لدى إسرائيل دان شابيرو أمس برئيس حزب شاس المعارض أريه درعي أمس”.
واطلع السفير شابيرو خلال هذا الاجتماع النائب درعي عن المحادثات الإسرائيلية الفلسطينية وحاول ضمان تأييده لاتفاق الإطار المتبلور.
وسيصل وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إلى البلاد الأسبوع القادم في إطار جولة جديدة في المنطقة بهدف دفع المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية.
وفي غضون ذلك اجتمع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في رام الله أمس بالمبعوث الأمريكي لعملية السلام مارتين أنديك . ومن المقرر أن يصل الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى القاهرة اليوم ليشارك في اجتماع وزراء الخارجية العرب، ويعرض عليهم تفاصيل اللقاءات مع الجانب الإسرائيلي والجهود الأمريكية المبذولة . كما سيلتقي عباس غدا الرئيس المصري عدلي منصور.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
السيد نصرالله: اغتيال اللقيس يأتي في إطار
الثأر وضرب مفاصل في قدرات المقاومة

(أ.ل) – أكد الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله خلال الاحتفال التأبيني بذكرى القيادي في حزب الله حسان اللقيس في مجمع سيد الشهداء في الرويس، أن ” كل المؤشرات والقرائن لعملية الاغتيال القيادي حسان اللقيس، تدل على اتهامنا لاسرائيل، وهو ليس اتهاما سياسيا، انما يعتمد على قرائن، وهو ليس حادثة عابرة بيننا والاسرائيلي، وهناك حساب قديم، واذا الاسرائيلي يظن ان موضوع التوقيت ان حزب الله مضغوط ويجعل الاسرائيلي خارج الحساب، واقول للاسرائيلي انتم مخطؤون، والقتلة سيحاسبون عاجلا ام اجلا، ودماء شهدائنا لن تذهب هدرا، والذي قتلوا اخواننا لن يأمنوا في اي مكان في العالم، والقصاص ات”، مشددا على أنه “بهذا الاستشهاد نعبر عن وضعية وحالة نعيشها منذ سنوات طويلة اسمها “دفع الثمن”، وعلى جمهور المقاومة ان يعرف اننا في هذه الوضعية منذ سنوات طولية وستبقى هذه الوضعية حتى انتهاء المعركة، ونحن ندفع ذمن انتصاراتنا على اسرائيل”.
واشار نصر الله “هناك لبنانيين وسوريين وفلسطينيين كانوا شركاء انتصار عام 2000 الذي اطلق الانتفاضة في فلسطين، وصولا الى انتصار 2006 الذي اسقط مشروع الشرق الاوسط الجديد، ومشروع المحافظين الجدد على مستوى المنطقة”، معتبرا انه من “الطبيعي جدا ان يأتي العدو لقتالك للثأر منك، ونحن لا ندعي انتصارات المقاومة لنا وحدنا، وانما كنا جزء اساسي منها”.
ورأى نصرالله أن “اغتيال حسان اللقيس يأتي ثأر للانتصارات السابقة، وفي اطار ضرب مفاصل واركان واساسيات في قدرة المقاومة الحالية على التطور، وفي هذا السياق كانت شهادة عماد مغنية وغالب ععوالي وعلي صالح وابو حسن ديب، ومشتبه من يعتقد ان هؤلاء قتلوا على هامش المعركة، بل قتلوا في قلب المعركة القائمة بأشكال مختلفة، وهناك اثمان اخرى يتم تدفيعنا اياها، لان انتصارات المقاومة احرجتهم، ودفع الثمن هو في معنويات جمهور المقاومة من خلال الحملة الاعلامية الشرسة يصرف عليها مليارات الدولارات”، لافتا الى أن “الحرب غير معني بالاعلان عن مكان استشهاد كل شهيد للاعلام، وبالنسبة الينا هذا الطريق الذي نسلكه ما زال طريق الشهادة، ومن يحاول التشكيك في ارادة وعزم جمهور المقاومة وعوائل المقاومين اقول لهم نحن ما زلنا نشارك بدائرة متواضعة ومحدودة وميسرة من المجاهدين، وهذا الامر لم يطلب مني اجتماعا لطلب من المجاهدين الالتحاق للقتال في سوريا او ان اخطب خطابا جماهريا لاعبء الشباب للقتال، ويبدو من التحولات في المنطقة اننا لن نحتاج لهذا الموضوع”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــ
حركة الأمة: ستبقى صيدا بوابة الجنوب المقاوم وعنوان الوحدة الوطنية
 
(أ.ل) – أكدت حركة الأمة على أن المحاولات التي تفتعلها بعض القوى الداخلية في لبنان لإثارة الفتن بين أبناء الوطن، وتهديد الآمنين في المناطق كافة وخصوصاً صيدا ستبوء بالفشل، فصيدا ستبقى بوابة الجنوب المقاوم وعنواناً للوحدة الوطنية، ولن يتخلى أهلها عن دورهم في حماية وصون المدينة، والتمسك بمعادلة قوة لبنان لردع العدو الصهيوني والمتمثلة بالجيش والشعب والمقاومة.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــ
جعجع: البعض يستخدم الوجود المسيحي ورقة لإطالة نظام الأسد

(أ.ل) – صدر عن المكتب الاعلامي لرئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع ما يلي:
أعرب رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع عن أسفه “لاستخدام البعض في لبنان الوجود المسيحي كورقة لإطالة أمد عمر نظام بشار الأسد”، مؤكداً “أننا كمسيحيين نحن من صلب نسيج هذا الشرق ولسنا جاليات أجنبية أو من بقايا الصليبيين”.
واذ رأى أنه “إذا ما كنا نريد أن نكون أمينين لأنفسنا كمسيحيين يجب أن نبقى ضمن المجتمعات الشرقيّة ونشعر بهمومها وهواجسها ونكون رأس حربة في الدفاع عن قضاياها وبذلك لن نكون بحاجة الى حماية أو ضمانات من أحد”، سأل جعجع:” أين المسيح في حلفنا مع نظام الأسد الذي هو أكثر من قتل وضرب وهجّر المسيحيين في هذه المنطقة؟”
 وشدد على “أننا لا نطمح أن نستمر هنا في العيش ككائنات بيولوجيّة في هذه المنطقة، باعتبار أن مصيرنا في هذا الشرق هو ما نصنعه بأيدينا، فإذا ما جرّبنا الإحتماء بديكتاتوريّة من هنا وطغيان من هناك، فمصيرنا الزوال إلا إن أخذنا مصيرنا بيدنا وعشنا في هذا المجتمع فمصيرنا حينها يُصبح هو التطوّر”.
وأكّد جعجع أن “خيارنا في “القوات اللبنانية” هو خيار البطريرك يوحنا مارون والموارنة الأولين في تفضيل العيش أحراراً في جهنم على أن نعيش أذلاء مستعبدين ولو في السماء.”
هذه المواقف أطلقها جعجع خلال مشاركته في مؤتمر: “المسيحيون في لبنان والشرق الأوسط: تحديات وآفاق” الذي نظمه حزب القوات اللبنانية ومؤسسة “كونراد ادناور” في معراب، في حضور ممثل الرئيس أمين الجميّل الوزير السابق سليم الصايغ، رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان الأوروبي النائب إلمار بروك، النائب الألماني فرانك هاينريش، النواب: مروان حمادة، أحمد فتفت، سيرج طروسركيسيان، فادي كرم، ممثل النائب بطرس حرب نعمة حرب، رئيس أساقفة زحلة والفرزل والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران أندريه حداد، سفيرة الاتحاد الأوروبي في لبنان أنجيلينا أيخهورست، ممثل الأمين العام لتيار المستقبل أحمد الحريري المحامي وليد يونس، وحشد من الهيئات السياسية والديبلوماسية والاجتماعية والاعلامية والدينية.
جعجع، في كلمته، أسف على إدخال موضوع مهم ودقيق كالوجود المسيحي في الشرق في السياسات الضيقة وطرح بعضهم لهذا الموضوع هو من أجل إظهار نظام بشار الأسد على أنه الحامي للأقليات في الشرق من أجل إطالة بقائه في سوريا.
وانتقد بعض السياسيين “الذين يقومون بين الحين والآخر بدراما كبيرة بسبب مقتل شخص ما في سوريا، وعلى سبيل المثال في معلولا، نحن جميعاً معنيون بهذا الموضوع وهناك من يحولون الأمر الى دراما في كل ما يتعلق بمعلولا لتصوير الصراع طائفي هناك، إلا أن هذا النهج ما هو إلا تزوير للتاريخ”، مذكراً ان ” معظم المدن السوريّة تدمرت بشكل كامل وسقط قتلى بمئات الآلاف وكل هذا لا يراه بعض من يطرح موضوع المسيحيين في سوريا، فما يحصل في معلولا مشابه لما حصل في حمص وحلب ودرعا…”
وتابع :” بعضهم يحاول تصوير الصراع في سوريا على أنه ضد المسيحيين في حين أن هذا الأمر غير صحيح وآسف لاستعمال كبار رجال الدين هذا الموضوع واستعمال الوجود المسيحي كورقة من أجل إطالة أمد عمر نظام الأسد”، سائلاً :”أين المسيح في طرحهم؟ فهذا الطرح هو أكثر ما يسيء الى المسيحيين أنفسهم.”
ولفت الى أن “أركان الثورة السوريّة يطالبون بإقامة دولة مدنيّة تعددية في سوريا لذلك نحن كمسيحيين لا يمكن إلا أن نكون مع الثورة السوريّة ضد هذا النظام في سوريا، اذ اننا لسنا جاليات أجنبية في هذا الشرق أو بقايا من الحملات الصليبيّة، نحن من صلب نسيج هذا الشرق وانطلاقاً من هنا يجب أن نتصرّف على هذا النحو، لذلك نحن لسنا بحاجة لحماية ويجب أن نكون في صلب هذه المجتمعات وأن نحمل همومها وهواجسها.”
ورأى جعجع “ان ما يحصل في الشرق الأوسط هو تطور طبيعي للتاريخ، ونحن اليوم في بداية الربيع العربي وإذا ما كنا نريد أن نكون أمينين لأنفسنا كمسيحيين يجب أن نبقى ضمن المجتمعات الشرقيّة ونشعر بهمومها وهواجسها ونكون رأس حربة في الدفاع عن قضاياها عندها لن نكون بحاجة لحماية أو ضمانات من أحد.”
واضاف:” أنا لا أفهم طرح “حلف الأقليات”، اذ ان هذا الطرح يمكن أن يُتداول إذا ما كان الصراع في هذا الشرق بين الأكثريات والأقليات، وهنا أسأل هل الصراع في مصر وليبيا وتونس وسوريا والعراق هو بين أكثريّة مسلمة تريد القضاء على المسيحيين؟ هذا ليس ما يحصل في الشرق وإنما ما يحصل هو عمليّة تطويريّة إلى الأمام.”
وأشار الى أن ” حلف الأقليات يعيدنا إلى القرون 16 و17 وحتماً لا يضعنا في القرن 21، وأنا أتساءل ماذا يعني هذا الحلف؟ هو يعني أن المسيحيين يجب أن يتحالفوا مع نظام الأسد والنظام الإيراني، فهل هذه هي رسالتنا في الشرق؟ ما هي رسالة هذين النظامين؟ أين المسيح في حلفنا مع نظام الأسد الذي هو أكثر من قتل وضرب وهجّر المسيحيين في هذه المنطقة؟ يجب أن نتذكر قصف الأشرفيّة وزحلة وجرود كسروان وبلا وقنات إلخ…، أسأل من يتكلم عن حلف الأقليات، ماذا بعد هذا الحلف؟ فنحن لا نطمح أن نستمر هنا في العيش ككائنات بيولوجيّة في هذه المنطقة، باعتبار أن مصيرنا في هذا الشرق هو ما نصنعه بأيدينا، فإذا ما جرّبنا الإحتماء بديكتاتوريّة من هنا وطغيان من هناك، فمصيرنا الزوال إلا في حال أخذنا مصيرنا بيدنا وعشنا في هذا المجتمع فمصيرنا حينها يصبح هو التطوّر”.
وأكّد جعجع أن “خيارنا في “القوات اللبنانية” هو خيار البطريرك يوحنا مارون والموارنة الأولين في تفضيل العيش أحراراً في جهنم على أن نعيش أذلاء مستعبدين ولو في السماء.”
ومن ثم القى رئيس مؤسسة “كونراد ادناور” في لبنان بيتر ريميل كلمة رأى فيها “أن التعددية وحدها هي أساس المستقبل السياسي”، مشيراً الى ان “الانتفاضات السياسية الحالية تؤجج الشعور بالاختلاف ولاسيما ان الاقليات المسيحية تعاني الاضطهاد جراء الوضع السياسي في لبنان والمنطقة”. ودعا ريميل الى اعتماد لغة التسامح والحوار حتى لا نتجه الى الدمار…
وتطرق رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان الأوروبي النائب المار بروك Elmar Brok في كلمته الى مشكلة اللاجئين والنازحين السوريين، لافتاً الى أن “العدد المتزايد للنازحين هو مؤشر واضح على الخوف على شعوب المنطقة بأكملها وليس على مستقبل المسيحيين فحسب”.
وشدد بروك على “أهمية وضرورة تشكيل حكومة لبنانية تواجه الأزمات حتى لا يتجه لبنان الى شفير الهاوية”، معتبراً أنه “من واجب كل سياسي وكل مواطن دعم السياسات البناءة بعيداً عن الطائفية الهدّامة”.
ولفت الى أن “اسم “لبنان” ذُكر 16 مرة في التوراة، والمسيحيون اليوم يُشكّلون 5% من شعوب المنطقة، والعدد يتراجع، وأنا آسف على تزايد عمليات الاضطهاد في الشرق الأوسط”.
ورأى “ان المسيحيين في لبنان يتمتعون بالحرية والديمقراطية على الرغم من بعض الضغوطات التي طاولت وضعهم في لبنان منذ الحرب الأهلية وصولاً الى اليوم”.
واذ أشار الى ان “الاتحاد الأوروبي له تأثير كبير على لبنان ولاسيما انه ينظر اليه كحكم عادل في المنطقة”، شدد بروك على “أهمية اعتماد لبنان سياسة النأي بالنفس حتى لا ينزلق الى الهاوية”.
ونوّه بروك بدعوة رئيس الجمهورية ميشال سليمان الى اعتماد اعلان بعبدا نظراً لأهميته في الخروج من المأزق والوصول الى الاستقرار في هذا البلد، مشيراً الى “ان العبء الذي يتكبده لبنان يتفاقم جراء ازمة النازحين بالرغم من المساعدات التي تُرسل اليه”.
ودعا بروك الى وجوب احترام حرية المعتقد في هذا الشرق، مشيراً الى أن البرلمان الأوروبي يندد بكلّ أعمال العنف والتمييز ضد المسيحيين في هذه المنطقة.
وختم بروك بالتشديد على أهمية الحوار لمعالجة كل الأزمات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط، مندداً بعمليات الاختطاف التي تحصل في سوريا ولاسيما خطف المطرانين بولس اليازجي ويوحنا ابراهيم واختطاف راهبات دير معلولا.
وفي الجلسة الأولى من المؤتمر التي أدارها رئيس جهاز التواصل والاعلام في حزب القوات اللبنانية ملحم الرياشي، تحدث الدكتور الأب ميشال السبع في كلمته التي حملت عنوان “المسيحيون الرواد في الشرق الأوسط”. فقال :” ان المسيحيين المشرقيين هم أبناء حضارة سلامية ويؤمنون بالدولة والمؤسسات كسند حضاري للتجمعات البشرية بعكس ابناء الصحراء الذين يؤمنون بالقبلية او بالرئيس الديني أو العسكري…” ,اشار الى “أننا كمسيحيين مشرقيين نرفض كل حكم مطلق وديكتاتوريمهما كان، نحن لا نؤمن بـ”سوبرمان” الشخص بل بـ”سوبرمان” الشعب والوطن…”
بدوره، تطرق عضو المكتب السياسي في تيار المستقبل د. مصطفى علوش في كلمته التي حملت عنوان “هل التطرف الديني قاتل في لبنان؟”، فقال:” ان التطرف هو موت لبنان وبالتالي يجب التفرقة بين الأصولي والمعتدل في أي نزاع كان”. وأشار الى أن “هناك 18 حقيقة مطلقة متواجدة في لبنان، وربط هذه الطوائف ببعضها البعض يوصلها الى لبنان المعاصر اذ ان جمال الانسانية ينبع من تنوعها”.
وشرح نظرية السّنة الرافضة للتطرف الذي تنامى في الفترة الاخيرة في لبنان. كما لفت الى ان السوريين هم من تركوا الارهابيين يعبثون في لبنان لأهدافهم الخاصة.
وختم علوش بالتأكيد على أهمية الانفتاح والديمقراطية والحوار بين كل أطياف الشعب اللبناني.
تلاه مسؤول الاكاديمية الفكرية في القوات اللبنانية د. انطوان حبشي الذي اعتبر في مداخلته “ان لبنان هو تجربة كمشروع للحضور المسيحي بالشراكة مع المسلمين على قاعدة المواطنية”، لافتاً الى أن “هذه التجربة تحاول تخطي كيانات الاستبداد في العالم العربي”، متسائلاً عن امكانية ان تتحول هذه التجربة الى نموذج.
واذ اشار الى أن “الكيان السياسي اللبناني هو نتاج للتفاعل الحضاري الانساني”، أكّد حبشي أن “لبنان هو وطن ملجأ لأن كل قاطنيه هم اقليات”.
وتمحورت مداخلة الباحث الدكتور محمد علي مقلِّد حول “مصير المسيحيين من مصير الربيع العربي”، فقال :” ان المساعدة الوحيدة الراهنة التي يمكن تقديمها أو طلبها هي دعم ثورات الربيع العربي ضد أنظمة الاستبداد الوراثية، الجمهورية أو الملكية ، وتشجيع اللبنانيين على الشروع بربيعهم، من أجل قيام دولة المواطنة وحقوق الانسان . دولة المؤسسات التي يتساوى فيها المواطنون تحت سقف القانون ويمارسون فيها إيمانهم ، كل على طريقته ، بحماية القانون.إذ من المؤكد أن دعم الثورة السورية ضد استبداد الأصوليات  لن يعود بالفائدة على طائفة لبنانية بعينها بل على كل طوائفه ومذاهبه وعلى الوطن والدولة ، ولن يحمي المسيحيين وحدهم في سوريا ولبنان بل سيحمي المسلمين أيضا من عدو مشترك هو نظام الاستبداد “.
وختم ان “دولة القانون والحق هي أفضل سبيل لحماية الأقليات ،وهي التي تتولى حماية حريات المواطنين في الإيمان وممارسة الطقوس وتحصين المجتمع وتشجيعه على احترام العادات والتقاليد والقيم الثقافية والأخلاقية التي نتعلمها من بيئاتنا الدينية، في مقابل ذلك ينبغي أن تشطب من القاموس السياسي ومن الممارسة السياسيةكل المصطلحات المتعلقة بالأديان والطوائف والمذاهب، يعني أن تكون الكنائس والمساجد والعباءات والعمائم والقلنسوات رموزا للتقوى والعبادة، وأن يترك للقانون وحده أن ينظم العلاقة بين المواطنين.”
 وفي الجلسة الثانية التي أدارها مدير عام اذاعة الشرق الدكتور كمال ريشا حملت عنوان:” المسيحيون في الشرق الأوسط: بين ديمقراطيات وديكتاتوريات”، تحدث الأب اليسوعي سمير خليل سمير حول “الأقباط قبل وبعد الربيع العربي”، فقال:”
أما منسق الأمانة العامة لقوى 14 آذار د. فارس سعيد الذي قال:”إن جزءاً من ثقافة مسيحيي الشرق هو مسلم وجزءٌ من ثقافة مسلمي لبنان هو مسيح! وعلى عاتق المسيحيين اليوم مسؤولية كبيرة في درء خطر الحروب الأهلية التي تترصّد بلادنا العربية، كما في بناء سلام هذه المنطقة. لذلك هم مدعوون إلى المشاركة مع إخوتهم المسلمين في الإجابة عن سؤال جوهري يواجه اليوم كل العالم العربي: كيف نعيش معاً متساوين في الحقوق والواجبات، متنوعين في الإنتماءات الدينية والثقافية والإثنية ومتضامنين في سعينا من أجل مستقبل أفضل لنا جميعاً؟” وأضاف:” لماذا يتوجّب على المسيحيين خوض هذه المعركة ذات التأثير الحاسم على مستقبلهم؟ لأن المسيحيين، كما عبَّر بطاركة الشرق مراراً، “يشكلون جزءاً عضوياً من هوية المسلمين الثقافية، لأن المسيحيين اللبنانيين لعبوا تاريخياً دوراً طليعياً في تعزيز ثقافة العيش معاً في المنطقة؛ لأنهم كانوا اول المبادرين الى السعي لاستعادة العيش المشترك، لأنهم كانوا – مع نداء المطارنة الموارنة في ايلول 2000، ولأنهم كانوا – مع المجمع البطريركي الماروني 2006 – أوّلَ المنادين في هذا العالم العربي بإقامة الدولة المدنية، لإعادة إرساء العيش المشترك بشروط الدولة الجامعة لا بشروط حزب أو طائفة…”
أما الدكتور أكرم سكريّة تمحورت مداخلته حول:” هل الربيع العربي محكوم بين الديكتاتورية والتطرف؟”، فقال :” إن أنظمة الإستبداد السياسي العربي منعت طيلة عقود ست أو سبع، أي شكل من أشكال التنظيم السياسي للقوى المعارضة للحزب الحاكم. والسؤال الذي يطرح نفسه تلقائياً ليس حول غياب القيم الديمقراطية عن المجتمع العربي في ظل أنظمة الإستبداد السياسي العربي وهذا ما هو تحصيل حاصل. بل كيف استطاع الشباب العربي إسقاط هذه الأنظمة بدون وجود لأحزاب سياسية معارضة؟”
ورأى “ان نظام الطائفية السياسية في لبنان، قد حمى الحريات العامة والخاصة في فترة الإستبداد السياسي العربي. وكان مسيحيو لبنان هم من أسس لهذا النظام. ومن ثم كان إتفاق الطائف الذي أكد على تطوير نظام الطائفية السياسية بإتجاه الدولة المدنية. هذا المصطلح الذي يعني الإعتراف بالجماعات المكونة للمجتمعات العربية وإيجاد مجلس شيوخ للحفاظ على خصوصيتها الثقافية، إلى جانب برلمان منتخب على أسس المساواة بين المواطنين في الحقوق والواجبات أمام القانون.”
وختم سكريّة: “لقد شكّل المسيحييون اللبنانيون والعرب عموماً رافعة تقدم إجتماعي تاريخياً. ولقد شكل لبنان، بفعل الدور المسيحي نموذجاً متقدماً للمجتمعات العربية في إنفتاحه على الثقافة الغربية وقيم هذه الثقافة التي أضحت ثقافة عالمية. وكانت إنتفاضة ثورة الأرز في 14 آذار عام 2005 هي تجسيد لبناني لهذه الثقافة.”
أما الأب مارون عودة فتحدث عن “دور المسيحيين في لبنان والشرق”، فقال:” قبلَ كلِّ شيءٍ على المسيحيّ أن يدرك أنّهُ لم يولد في عدادِ أهلِ الذمَّةِ، لكنَّهُ يكتسبُ هذا الشعورَ من اتكَالهِ على الآخرينَ، إذ ينسى أنَّ الربَّ أعطاهُ الوزناتِ الكافياتِ لكي يعيشَ ويعملَ بها هنا وفي هذه البلادِ بالتحديد، بيدَ أنّهُ يسخّرُ قدراتِه الفكريَّةَ والثقافيَّةَ لصالحِ الآخرينَ خيرِهِم.  كما وأنّ الكنيسةَ بمختلفِ طوائفِها تمتلكُ السوادَ الأعظمَ من المؤسسات الجامعيّة والإجتماعيّة والمدارس والمستشفيات… وإنّ نطاقَ عملِ هذه المؤسساتِ يمتدُّ على مُعظمِ المذاهبِ اللبنانيَّةِ، وخيرُ شاهدٍ على ذلك الحضورُ المسلمُ في نتائجِ الإنتخابات الطالبيّة في الجامعات المسيحيّةِ. “
وتابع :”ها هو اليومَ القديسُ شربل اللبنانيّ يتشفعُ به المسلمونَ مثل المسيحيّين، يزورُ ضريحَهُ أكثريّةُ أبناءِ الوطنِ العربيّ ليتباركوا منه، وهو المسيحيُّ العربيُّ الذي فاقَ إشعاعهُ وحضورُهُ المسيحيّ في بلاد العالم أجمعِ حضورَ مسيحيّ الشرقِ جميعًا، ويعودُ كل ذلكَ لأنَّه آمنَ بالربِّ يسوع القائم من الموتِ، واتكلَ على قدراتِهِ الذاتيَّةِ وعاشَ حريتَهُ الدينيّةَ يعبدُ اللهَ بحسبِ تقاليدِ أجدادهِ الإيمانيَّةِ، حتى في ظلِّ بطشِ السَلطنةِ العثمانيَّةِ. وقال :”أيُّها المسيحيُّ افتخِر، أنت إبنُ كنيسةٍ تفوقُ باقي المؤسساتِ إنسانيًّا وريادةً وثقافةً. فمنذُ سنة 1926 كرّمت الكنيسةُ المرأة، إذ قدمت الكنيسةُ اللبنانيَّةُ المارونيَّةُ دعوى تطويب القديسة رفقا المرأةَ والراهبةَ اللبنانيّةَ، كي تُكَرَّمَ على مذابحِ الكنيسةِ، بالمقابل في سنة 2013 لم يستطِع مجلسُ النوابِ إصدارَ قانونٍ يحمي أُمهاتِ النوابِ وبناتِهِم. “
وختم عودة :”لا تخفْ أيُها المسيحيُّ، فأنت سليلُ تاريخٍ مجيدٍ في لبنانَ، أنت ابنُ المؤسساتِ الكنسيّةِ التي فاقَ عمرُها مئات السنين ولم تعرف معنى الفراغِ الإداريّ. أنت ابنُ الإرساليّاتِ التي ثقّفتِ المجتمعِ اللبنانيّ. أنت حفيدُ الريادةِ في الدفاعِ عن حقوقِ الإنسانِ. أيُها المسيحيُّ إنزح إلى عُمقِ الوجودِ المسيحي في لبنان لتدخلَ إلى مستقبلٍ أمجدَ من التاريخ المجيد، فيُخلّدَ الربُّ يسوع اسمك في سفر ملكوته السماوي.”
وخُتمت الجلسة الثانية بكلمة النائب الألماني فرانك هاينريش الذي تحدث عن “وضع المسيحيين في لبنان وفي ظلّ النزاع السوري”، فقال :” نحن كأوروبيين وألمان لا نستطيع أن نلعب دور المستشار للشعب اللبناني أو الشرق أوسطي ولن نقوم بذلك. فكيف لنا أن نتصور ما يعنيه العيش كأقلية  في بيئةٍ إسلاميّة؟ وكيف لنا أن نشعر بما يشعر به الشعب خلال حربٍ أهليّة؟”
وأكد أنه ” علينا أن نعترف بأن من شأن أي تدخل سياسي أو عسكري ضدّ أي نظام في الشرق الأوسط أن يزيد من حال المسيحيين والأقليات الأخرى سؤًا. ولا وجود لحالةٍ “مثاليّة” وعلينا تقبل الواقع”، مشيراً الى أهميّة وجود المجتمع المسيحي الحيوي في لبنان وسوريا والشرق الأوسط وذلك لغناه الثقافي وإرثه التاريخي والفكري. ويلعب مسيحيو الشرق الأوسط دورًا بارزًا في مجتمعاتهم وهم جزءًا لا يتجزأ من هذه المجتمعات ولا يحق لأي مجموعة الإدعاء بلعب الدور الذّي لعبوه تاريخيًا. فيجب ان يكون واضحًا للجميع ان المسيحيين هم من سكان الشرق الأوسط الأصليين. ورأى انه ” باستطاعة المسيحيين ان يُصبحوا الشمعة الأكثر اشراقًا في مسار تنوير الشرق الأوسط فمن ثوابت المسيحيّة حريّة الرأي والتعبير كما يُدرك المسيحيون أهميّة التسامح والسلام فيعرفون بوصفهم أقليّة كيفيّة التعاون مع الديانات والأقليات الأخرى ولذلك باستطاعة المسيحيّة أن تُشكل حصنًا منيعًا في وجه أي شكل من أشكال التعصب. “
وختم هاينريش “بصفتنا بلدان مسيحيّة علينا عن نعرب عن تضامننا مع اللاجئين المسيحيين الذّين يدخلون الإتحاد الأوروبي. سنؤمّن المأوى والملجأ إلاّ أنه لا يمكننا أن نسمح بنزيف المجتمعات المسيحيّة في الشرق الأوسط لذلك سنسعى الى تمكين المسيحيين كلّما سنحت لنا الفرصة لكي يبقوا في بلدانهم. نحن بحاجة الى شركاء أقوياء من خارج الكنائس المسيحيّة وما يُسمى بالدوّل المسيحيّة من المحتمل أن تكون لديهم خلفيّة اسلاميّة وأخصّ بالذكر تركيا إذ ان الشراكة معها ضروريّة علمًا ان على أي دعم ان يكون جزءًا لا يتجزأ من سياق دولي شامل.
وتخلل المؤتمر، الذي استُهل بالنشيد الوطني اللبناني وبكلمة ترحيبية لجهاز العلاقات الخارجية في حزب القوات اللبنانية ألقتها ألسي عويس، مداخلات وتعليقات من المشاركين بلوروا خلالها كل الأفكار والعناوين المطروحة.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــ
إنطلاق سجود الميلاد الثاني

(أ.ل) – انطلق سجود الميلاد الثاني الذي ينظّمه تجمّع خليقة جديدة وتيلي لوميار، عند الساعة الثامنة من صباح اليوم ، في 26 رعيّة من لبنان وسوريا والأردن والعراق، ويستمرّ لغاية منتصف ليل غد، السبت 21 ك1، على نيّة مشتركة: لأجل مسيحيّي الشرق الأوسط، لخيرهم وتجدّدهم بالمسيح يسوع. 40 ساعة سجود يقدمون فيها أوطانهم، ولا سيّما مسيحيّيها، للطفل يسوع عشيّة ميلاده، إيماناً منهم “أنَّ يسوعَ وحدَّه، الَّذي اختبرَ المحنَ والموتَ ليقوم من بين الأموات، قادرٌ على حملِ الخلاص والسَّلام”… “وكي يبقى تأمُلهم بوجه المسيح مصدرَ وحي على الدّوام لشهادتهم وأعمالهم”. (الإرشاد الرسولي:  “الكنيسة في الشرق الأوسط” – للبابا  الفخري بنديكتوس السادس عشر).(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
قاووق: الجيش خط احمر ولحكومة وحدة وطنية تواجه الإرهاب التكفيري

(أ.ل) – أكد نائب رئيس المجلس التنفيذي في “حزب الله” الشيخ نبيل قاووق، خلال احتفال تأبيني في حسينية بلدة الشهابية، “أن الجيش اللبناني هو عنوان وحدة الوطن والضامن للاستقرار رغم حجم استهدافه المنظم الذي هو محاولة لفتح طريق لبنان أمام التكفيريين”، معتبرا أن “الضغط على الجيش في طرابلس والجنوب والبقاع للكف عن ملاحقة “جبهة النصرة” و”داعش” يثبت أن هذا ليس هدفا بل إنما هو محاولة لابتزاز الجيش وكسر ارادته، لأنهم لا يريدون أن يقطع أحد عليهم الطريق من يبرود إلى لبنان ومن لبنان إلى تلكلخ”. واستغرب “وجود المسلحين التكفيريين واستهداف الجيش اللبناني في المناطق التي يوجد فيها نفوذ وبيئة لفريق 14 آذار، حيث أن التكفيريين يستهدفون الجيش والمقاومة والشعب إلا هذا الفريق، فيجعلون كل لبنان هدفا لإجرامهم، ويقتلون الأبرياء في الشوارع، ويستهدفون الجيش بعمليات انتحارية، ويقصفون المدن بالصواريخ”، معتبرا أن “من يحاول استثمار هذه العمليات الإجرامية التكفيرية في لبنان يرتكب أكبر من خطيئة في حق الوطن، ومهما بلغ حجمها فلا مكان لهم فيه إلا لأحد الأمرين، إلا زيادة خيبتهم أو الإنتحار، وهذا ما بدأوا به بالأمس على حاجز الأولي وفي مجدليون”.
ودعا “جميع اللبنانيين الى اتخاذ موقف وطني جامع يتجاوز فريقي 8 و 14 آذار، نقف فيه إلى جانب الجيش اللبناني ونوجه من خلاله رسالة للتكفيريين ولاسيادهم في الخارج أن استهداف الجيش اللبناني خط أحمر ولا مجال للتهاون والاستخفاف بدماء عناصره، وأن الذين يحرضون عليه هم شركاء في كل قطرة دم سفكت منه”، مشددا على “ضرورة ألا يكون هناك بيئة حاضنة للتكفيريين، أو أن يرافع أحد عنهم ويتوسط لهم في المحاكم ويستخدم نفوذه السياسي من أجل اراحتهم في السجون”.
ورأى أن “لبنان أمام خطر حقيقي يمثله الإرهاب التكفيري الإسرائيلي”، مشيرا إلى أن “فريق 14 آذار قد تورط في تضليل اللبنانيين عندما كان ينكر وجود “القاعدة” و”النصرة” في لبنان حتى استقروا وتمكنوا واتخذوا لبنان مقرا وساحة لإرهابهم التكفيري، كما وانه كان ينكر وجودهم في سوريا في الوقت الذي كانت ترسل فيه “جبهة النصرة” الإنتحاريين إلى شوارع دمشق حتى يفجروا أنفسهم ويتهموا بعده النظام أنه وراء هذه التفجيرات”، لافتا إلى أن “أتباع فريق 14 آذار كانوا يبتهجون بالأمس بإطلالة أمير “جبهة النصرة” بالرصاص والقذائف”. وقال: “فريق 14 آذار يدعي أن الذي أتى بالإرهاب التكفيري إلى لبنان هو تدخل “حزب الله” في سوريا، في حين أنه لم يكن هناك تدخل للحزب في سوريا يوم هاجموا الجيش اللبناني في الضنيه عام 2000، وواجهوا الدولة في مجدل عنجر عام 2004، والجيش اللبناني في مخيم نهر البارد، فكفى دجلا سياسيا وتضليلا وتزميرا”.  وطالب “بإقفال الأبواب التي شرعها فريق 14 آذار أمام فوضى السلاح، وأن يدرك اللبنانيون جميعا أن التحريض المذهبي هو أكثر خطرا وضررا من التفجيرات التكفيرية الإرهابية”، مشيرا إلى أن “فريق 14 آذار قد تبنى استراتيجية التعطيل والتحريض والتوتير والتأزيم بطلب من أعماق الصحراء حيث نجح في قطع الطريق على التوافق والحوار وتشكيل الحكومة وعقد جلسة للمجلس النيابي ولحكومة تصريف الأعمال”.
وختم قاووق: “إن لبنان عصي على كل الإملاءات الصحراوية والإرهابية والتكفيرية، والمطلوب موقف وطني جامع والإسراع في تشكيل حكومة وحدة وطنية ترتكز على استراتيجية وطنية لمواجهة الإرهاب التكفيري، وذلك لانقاذ البلد وليس لانقاذ فريق دون آخر، لأن لبنان في مأزق وفي خطر يتجاوز كل طائفة وحزب وفريق”.(انتهى)
الديمقراطي الشعبي: مع زياد وفيروز وثقافة المقاومة

(أ.ل) – صدر عن المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الشعبي البيان التالي نصه:
ابدع الرفيق زياد الرحباني، كما عادته، في الربط الجدلي بين المقاومة والثقافة، بين السيد حسن نصر الله والسيدة فيروز، بين جبل عامل وجبال الصوان، بين المقاومة الثقافية وثقافة المقاومة.
الا ان الاسفاف المريع ان تأتي الحملة ضد الرحابنة والسيدة فيروز ومعها زياد من مدّعي اليسار ومن اليساريين السابقين والمتموضعين في موقع اليمين حاليا، لان هؤلاء يزعجهم اي موقف مؤيد وداعم لحركة المقاومة ضد العدو الصهيوني، وكذلك لاي موقف مدافع عن سوريا ضد الهجمة الامبريالية – الصهيونية – الرجعية العربية.
لقد باتت رائحة النفط تفوح من كتابات ومقالات وتعليقات معظم الاقلام المأجورة ذات اليمين وذات اليسار، فسقطت من ادبياتهم مصطلحات ومفاهيم الصراع العربي – الصهيوني، وتحرير فلسطين، والوحدة العربية، لتحل مكانها مفاهيم الصراع مع قوى اقليمية وعربية داعمة للمقاومة، لغة مغرقة بالخطاب المذهبي تحريضا بينما يدّعون عكسه لفظا.
على قوى اليسار الحقيقي التصدي لليساريين السابقين دفاعا عن القيم الثورية والوطنية والثقافية الراقية التي عبرت عنها السيدة فيروز والفنان زياد والرحابنة، كما عبرت عنها المقاومة منذ انطلاقها عقب الاحتلال الصهيوني في العام 1982 وحتى اليوم، حضاريا واخلاقيا وانسانيا، كما في تجربتها العسكرية.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــ
إعلام إسرائيل يثير ضجة حول تمويل مشروع ربط البحر الأحمر بالميت
 
(أ.ل) – أثارت وسائل الإعلام الإسرائيلية ضجة حول مشروع مد خط الأنابيب بين البحرين الأحمر والميت، بهدف إنقاذ البحر الميت من جفاف المياه فيه، ومن المسئول عن تمويله بعد أن أكد البنك الدولى عدم تمويله لهذا المشروع.
وقال موقع “واللا” الإخبارى الإسرائيلى، إن تكلفة المشروع “قناة المياه” الواصلة بين البحرين الأحمر والميت الذى وقعت اتفاقية تنفيذه كل من الأردن وإسرائيل تصل إلى حوالى 400 مليون دولار أمريكى، مشيراً إلى أن هذا المبلغ كبير جداً مقارنة بالمشروع المقرر، وهو أنبوب صغير نسبياً مقارنة مع ما تم الإعلان عنه مسبقاً.
وأشار الموقع الإسرائيلى إلى أنه بعد التحقيق فى مصدر تمويل المشروع تبين لاحقاً أنه، خلافاً لما تم الاتفاق عليه وإعلانه الأسبوع الماضى، فإن المشروع لن يتم تمويله من قبل البنك الدولى أو دول أوروبية وغربية، بل سيتم تمويله من خلال الضرائب التى سيدفعها الإسرائيليون والأردنيون كجزء من نفقات فواتير المياه فى كلا الطرفين.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ندوة “اللقاء الارثوذكسي”: “الدور المسيحي وانحسار عامل الارض”
لطمأنة المسيحيين بتأمين صحة تمثيلهم

(أ.ل) – تحت عنوان ” بيع أراضي المسيحيين في لبنان الى أين؟ “”إنحسار الدور المسيحي… عوامل وأسباب بيع الأراضي”عقد “اللقاء الارثوذكسي” ندوة شارك فيها كل من المدير التنفيذي لـ “مؤسسة الحق الانساني” وائل خير والصحافي والكاتب بيار عطاالله في مقر اللقاء في الاشرفية.
وحضر الندوة اركان “اللقاء” نائب رئيس مجلس النواب السابق ايلي الفرزلي، النائب السابق مروان ابو فاضل الى جانب الملحق الثقافي في السفارة الروسية الدكتور سيرغي فوروبيف ومحافظ بيروت السابق نقولا سابا ورئيس الجمعية اللبنانية للإنماء الريفي السيد جان موسى وحشد من الوجوه والشخصيات الارثوذكسية والمهتمة بالموضوع. بعد تقديم أمين سر اللقاء الأستاذ سمير نعيمه.
تويني
 رحب أمين عام “اللقاء” المحامي ميشال تويني بالحضور وإعتبر ان هذه الندوة الأولى من سلسلة ندوات تغوص في مسألة الوجود المسيحي في المشرق بشكل عام وفي لبنان بشكل خاص،و شرح اهمية الحفاظ على الارض وللأهمية القصوى التي يوليها “اللقاء” للملفات التي تلقي بثقلها على العيش المشترك وقيم المساواة والعدالة بين اللبنانيين. وحض على تفعيل الاداء الارثوذكسي في مختلف القطاعات وعلى كافة الاصعدة بالتعاون بين جميع اللبنانيين مسلمين ومسيحيين. وشدد على ان اللامبالاة ادت الى تهميش دور المسيحيين واللارثوذكس وخسارتهم في قطاعات شتى. وناشد تويني المجتمع الدولي العمل على إرساء السلام في سوريا ووقف الاعتداءات على المؤسسات الدينية المسيحية ومضاعفة الجهد لاطلاق المطرانين وراهبات دير معلولا والكهنة المخطوفين. واشار الى اهمية تأليف حكومة جديدة واصدار قانون انتخاب جديد يحفظ حقوق الطوائف كي لا يداهم اللبنانيين الفراغ الكبير.
عطالله
الزميل بيار عطاالله تحدث انطلاقاً من متابعته للملف واشار الى الاهتمام المتواصل الذي تقوم به “حركة الارض” ورئيسها طلال الدويهي وفريق عمله في متابعة هذا الملف الشائك. واشار الى ان بيع الاراضيتجاوز نقطة تهديد المسيحيين والدروز في وجودهم الى تهديد معنى وجود لبنان وفكرته كوطن متعدد ومتنوع. وقال: “أتجرأ واقول ان من يشتري اراضي المسيحيين والدروز انما لا يقيم وزناص لقيم العيش المشترك ولا لأحترام الاخر المختلف او القريب”. وتحدث عن شراء الاراضي في الشمال والجنوب والبقاع وجبل لبنان والاستيلاء على اكثر من 130 مليون متر مربع من اراضي المسيحيين من غير وجه حق وبطريقة غير قانونية في حوارة والقاع وبيروت. كما عرض لما وصفه مشاريع اقامة الدويلات المذهبية وتصفية الوجود المسيحي فيها من خلال شراء الاراضي بالجملة في مناطق عدة. كما عرض للهجمة على شراء الاراضي في اقليم الخروب والمشاريع المذهبية التي قال انها تتناحر على شراء اراضي المسيحيين والدروز في ظل تلكوء الكنيسة واحزاب وقيادات المسيحيين عن اي رد فعل على هذا التحدي الذي وصفه بالاستراتيجي. وقال: “لا يمكن للخوفوالانعرزالية ان تصنع شراكة في الوطن مع اقوياء يمتلكون حضوراص من طهران الى صور ومن المحيط الى الخليج”. واضاف: “ثمة بوادر أمل في ما تقوم به بعض الرهبانيات من جهد كبير ومشكور وكذلك في التحولات الدولية والاقليمية وصعود الدور الروسي وعودة الفاتيكان الى الاهتمام بمسيحيي الشرق وماجهة الاسلام المعتدل للاسلاميين المتطرفين في مصر وتونس(…).
خير
اما الدكتور وائل خير فقال ان ثمة عوامل سلبية كثيرة تحوط الوضع اللبناني، ودعا الى تسمية الاشياء كما هي، وان الارهاب المنظم يدق ابواب لبنان. واشار الى قصر نظر لدى كثير من المسيحيين الذين يرون في هزيمة المسيحي الاخر انتصاراً لهم.وعاد الى شواهد تاريخية ليؤكد على اهمية العامل الجغرافي بدليل ما قامت به الاميراطورية الروسية ابان انشاء متصرفية جبل لبنان حيث اصرت على قياد ادارة خاصة لمنطقة الكورة لمنع ذوبان الارثوذكس في البحر الماروني وتمكينهم من اسماع صوتهم.
وشدد خير على اهمية ان تنتخب كل طائفة ممثلين عنها، وعاد بالتاريخ الى تجربة المتصرفية ايضاً حيث كان ابناء الشوف الدروز ينتخبون النائب الدرزي عن جزين وذلك كضمان لصحة التمثيل. وشدد على اهمية العمل على اصلاح مؤسسات الكنيسة لكي تتمكن من القيام بدورها في النهضة الاقتصادية والاجتماعية ووضع قانون انتخاب يؤمن صحة التمثيل لطمأنة المسيحيين انهم شركاء فعليين في صناعة القرار الوطني وليسوا مجرد اتباع لا صوت لهم(…).
وفي مداخلات الجمهور، تحدث الفرزلي عن الاسباب الكثيرة التي ادت الى بيع الاراضي وفي مقدمها المشاريع التي كانت ترسم لتقسيم لبنان الى دويلات وانتهت وطالب بأعادة العمل بقانون الشفعة وبرأة الذمة للبلديات. واكد الفرزلي انه ما لم يكن هناك صوت مسيحي موحد فلا يمكن فعل شي وخصوصاً على مستوى قانون الانتخاب. مشدداً على ان رفض تأمين صحة التمثيل للمسيحيين في لبنا انما يشكل استكمالاً لمخطط التهجير بحيث تصبح المعادلة لا دور لا وجود. ووعد ان مشروع قانون انتخاب الارثوذكسي هو مدماك اربك الطبقة السياسية في سعيها الى انتاج اي قانون انتخاب واشار الى ان القانون سيعود الى الساحة وبقوة (…).  وكانت مداخلات من النائب السابق مروان ابوفاضل والسيد جان موسى.
واختتمت الندوة بتوقيع كتاب عطاالله “مساحة الحرية”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
الجيش: عملية تفتيش في بساتين وأودية شرق مدينة صيدا

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه، يوم أمس، البيان الآتي:
في إطار الإجراءات الأمنية الوقائية التي يتخذها الجيش في مختلف المناطق اللبنانية، نفذت وحدات من الجيش قبل ظهر اليوم، مدعومة بطائرة استطلاع، عملية تفتيش واسعة في البساتين والأودية والأحراج الواقعة شرق مدينة صيدا، بحثاً عن وجود مسلحين أو مخابئ أسلحة أو فارين من العدالة.
وقد أسفرت العملية عن توقيف خمسة أشخاص مشتبه بهم، حيث جرى تسليمهم إلى المراجع المختصة، وبوشر التحقيق معهم بإشراف القضاء المختص.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
 
قصير: بعد الحديث عن تشكيل حكومة امر واقع..
مخاوف لبنانية من تصعيد سياسي وامني

(أ.ل) – كتب الزميل قاسم قصير في مجلة الأمان مقالة تناول فيها تشكيل الحكومة وكيفية توزيع الحقائب وهي كالآتي:
انتشرت في الايام الماضية معلومات عن احتمال اتجاه رئيسي الجمهورية ميشال سليمان والرئيس المكلف تمام سلام لتشكيل حكومة امر واقع على قاعدة 9+9+6 بشرط ان لا تضم حزبيين ، بمعنى اخر تشكيل حكومة بدون حزب الله والقوى السياسية الاخرى، وبدون استشارة هذه القوى حول من يمثلها او الحقائب التي ستعطى لها.
ورغم انه لم يتم نشر توضيحات حول كيفية تشكيل هذه الحكومة ومن سيختار الوزراء المحسوبين على قوى 8 و14 اذار وكيفية توزيع الحقائب، فان مجرد انتشار هذه الاجواء بدأت تصدر ردود فعل قوية من رئيس المجلس النيابي نبيه بري وقيادة حزب الله ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط  ضدها ،حيث تم رفض هذه الصيغة كليا وجرى التحذير من خطورة هذا التوجه وانعاكاساته السياسية والامنية.
وترافقت هذه المعطيات مع الحديث عن العودة لخيار التمديد او التجديد للرئيس ميشال سليمان وموافقة بعض القوى الدولية على التمديد، اضافة للتصعيد الامني ضد حزب الله والجيش اللبناني في اكثر من منطقة لبنانية.
فماهي جدية اتجاه رئيسي الجمهورية والرئيس المكلف لتشكيل حكومة امر واقع؟ وماهي التداعيات السياسية والامنية المتوقعة في حال تشكيل هذه الحكومة؟
حكومة الامر الواقع
بداية ماذا يعني تشكيل حكومة امر واقع؟ وكيف ولماذا يريد الرئيسان ميشال سليمان وتمام سلام تشكيل هذه الحكومة؟
حكومة الامر الواقع حسب المعلومات المسربة تعني تشكيل حكومة على قاعدة 9+9+6 بدون قوى حزبية او سياسية، أي تشكيل حكومة تضم شخصيات تكنوقراط او غير حزبية لكنها تميل الى قوى 8 و14 اذار، والهدف الاساسي من وراء ذلك ابعاد حزب الله عن هذه الحكومة بسبب مشاركته في القتال في سوريا واستجابة لمطلب تيار المستقبل وقوى 14 اذار والسعودية بعدم دخول الحزب الى حكومة واحدة مع قوى 14 اذار.
كما ان الهدف الثاني من الاسراع بتشكيل هذه الحكومة الاستعداد لملء الفراغ في حال عدم حصول انتخابات رئاسية ولمنع استلام حكومة الرئيس نجيب ميقاتي المستقيلة مهمة ادارة البلاد في حال عدم التوافق على انتخاب رئيس جديد للجمهورية.
اما حول كيفية تشكيل الحكومة ومن هم الوزراء الذين سيشاركون في الحكومة ومن يختارهم وعلى اي اساس وكيفية توزيع الحقائب، فلم يتم الحديث مفصلا عن ذلك.
والسؤال الاهم : من يحدد ان كان هذا الوزير من التكنوقراط وانه غير سياسي او حزبي؟ واذا كان محسوبا على قوى 8 او 14 اذار من يضمن انه لن يعود الى هذه القوى عند اتخاذ القرار في مجلس الوزراء وانه لن ينضم عمليا لهذه القوى حتى لو لم يكن حزبيا او كان حياديا كما حصل مع الوزيرين الدكتور طراد حمادة والدكتور عدنان السيد حسين في حكومات سابقة.
لكن مصادر مطلعة تؤكد ان الهدف الوحيد وراء هذا الطرح ابعاد حزب الله عن الحكومة وعدم السماح لحكومة الرئيس ميقاتي ان تبقى لحين الانتخابات الرئاسية وكذلك التمهيد لاعادة طرح موضوع التمديد او التجديد للرئيس ميشال سليمان من خلال البحث بسلة متكاملة للحلول السياسية.
مخاوف سياسية وامنية
لقد تزامن الحديث عن تشكيل حكومة الامر الواقع مع تصعيد امني ضد الجيش اللبناني وحزب الله في اكثر من منطقة لبنانية ،وربطت بعض المصادر السياسية بين هذين التوجهين واعتبرت ان هذه الطروحات والتصعيد الامني والسياسي تهدف للضغط على حزب الله لتدفيعه ثمن القتال في سوريا.
وقد ابدت قوى سياسية متعددة مخاوف واضحة من التوجه لتشكيل حكومة الامر الواقع وصدرت مواقف واضحة من الرئيس نبيه بري وقيادة حزب الله ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط  ترفض هذا التوجه وتحذر من مخاطره.
وقالت مصادر مطلعة ان تشكيل حكومة الامر الواقع سيؤدي لوجود حكومتين في البلد لان قوى 8 اذار لن تقبل بهذه الحكومة وسترفض تسليم الوزارات التي يتسلمها وزراؤها مما سيؤدي لتصعيد سياسي وامني.
وشبهت بعض المصادر ما سيجري باحتمالين: اما ان نكون امام وضع يشبه التطورات التي حصلت عام 1988 بعد تشكيل حكومة العماد ميشال عون ورفض القوى السياسية ذلك وبقاء حكومة الرئيس سليم الحص والذي مهد لاحقا لاتفاق الطائف ، والثاني احتمال تصعيد الاوضاع الامنية بما يشبه التطورات في 7 ايار 2008 والتي ادت لاتفاق الدوحة.
اذن التطورات القادمة ستطون خطيرة سياسيا وامنيا وكل التوقعات تشير الى اننا امام شهرين من التصعيد الامني والسياسي لبنانيا وسوريا وعربيا بانتظار انعقاد مؤتمر جنيف -2 والوصول الى حلول سياسية للاوضاع في لبنان و سوريا والمنطقة.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ

انتهت النشرة
 

 

Print Friendly

عن admin

شاهد أيضاً

JosephAoun_1[1]

نشرة الثلاثاء 21 تشرين الثاني 2017 العدد 5403

قائد الجيش في أمر اليوم: للتصدي بقوة لأي محاولة لاستغلال الظروف الراهنة  بهدف إثارة الفتنة ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *