الرئيسية / النشرات / نشرة الأربعاء 24 كانون أول 2014 العدد2751

نشرة الأربعاء 24 كانون أول 2014 العدد2751

 

علي حسن خليل أحال ملفي تعدي على مشاعات في عكار على النيابة المالية

(أ.ل) – أحال وزير المال علي حسن خليل ملفي تعدي على المشاعات العامة في بلدتين عكاريتين على النيابة العامة المالية لإجراء المقتضى القانوني.-انتهى-
———-
أول اجتماع للحوار بين المستقبل و”حزب الله” برعاية بري

 (أ.ل) – برعاية دولة الرئيس الاستاذ نبيه بري عقد في مقر الرئاسة الثانية أمس في عين التينة الاجتماع الاول للحوار بين تيار المستقبل وحزب الله بحضور وفد الحزب  المؤلف من: المعاون السياسي للامين العام الحاج حسين الخليل رئيساً، وعضوية الوزير حسين الحاج حسن والنائب حسن فضل الله. ووفد تيار المستقبل المؤلف من مدير مكتب الرئيس سعد الحريري السيد نادر الحريري رئيساً، وعضوية الوزير نهاد المشنوق والنائب سمير الجسر، وبحضور الوزير علي حسن خليل.
في بداية الاجتماع رحب الرئيس بري بالحضور عارضاً لمخاطر المرحلة التي تمر بها المنطقة ولبنان، والتي تستوجب اعلى درجات الانتباه والمسؤولية في مقاربة القضايا المطروحة والحاجة لمساهمة كل القوى في تحصين وصيانة العلاقات الداخلية وتنقيتها بهدف حماية لبنان واستقراره وسلمه الاهلي والحفاظ على وحدة الموقف في مواجهة الاخطار لاسيما في ظل التصعيد المتمادي على مستوى المنطقة نحو تسعير الخطاب الطائفي والمذهبي.
واكد الطرفان حرصهما واستعدادهما البدء بحوار جاد ومسؤول حول مختلف القضايا، وفي اطار تفهم كل طرف لموقف الطرف الآخر من بعض الملفات الخلافية، وعلى استكمال هذا الحوار بإيجابية بما يخدم تخفيف الاحتقان والتشنج الذي ينعكس على علاقات اللبنانيين مع بعضهم البعض وتنظيم الموقف من القضايا الخلافية وفتح ابواب التشاور والتعاون لتفعيل عمل المؤسسات والمساعدة على حل المشكلات التي تعيق انتظام الحياة السياسية.
شدد المجتمعون على ان هذه اللقاءات لا تهدف تشكيل اصطفاف سياسي جديد على الساحة الداخلية، وليست في مواجهة احد او لمصادرة والضغط على موقف اي من القوة السياسية في الاستحقاقات الدستورية، بل هي من العوامل المساعدة لاتفاق اللبنانيين مع بعضهم البعض.-انتهى-
———
قيادة الجيش: إلقاء القبض على مطلوبين

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه اليوم الأربعاء 24/12/2014 البيان الآتي:
في إطار ضبط الحدود وملاحقة المشبوهين، أوقفت قوى الجيش في منطقة عرسال، اللبنانيين حسين ديب الفليطي وعبدالله محمد أمون أثناء محاولتهما نقل أعتدة ومواد غذائية الى جرود المنطقة بواسطة سيارتين من دون أوراق قانونية، كما أوقفت في منطقة اللبوة السوري طارق عمر عيروط للاشتباه بانتمائه الى الجماعات الارهابية. تم تسليم الموقوفين إلى المرجع المختص لإجراء اللازم.-انتهى-
———–
بري في لقاء الأربعاء: اجواء الحوار ايجابية ومشجعة ويمكن ان يتوسع

(أ.ل) – نقل النواب بعد لقاء الاربعاء النيابي اليوم عن الرئيس نبيه بري ان اجواء الحوار بين تيار المستقبل وحزب الله الذي انطلق أمس ايجابية ومشجعة، مشدداً على اهمية انعكاس مناخه على البلاد.
وأمل في ان تحصل عملية تدحرج لهذا الحوار ويتوسع في مرحلة لاحقة ، لتحقيق المزيد من التوقعات والاهداف التي تخدم اللبنانيين جميعاً، مؤكداً ان لا سبيل لتعزيز الوفاق والوحدة سوى الحوار في ما بينهم.
وأثار مجدداً مسألة  القوانين التي صدرت منذ سنوات وسنوات ولم تطبق، ومنها قانون هيئة الطيران المدني، وقانون سلامة الغذاء ، والقانون المتعلق بسلامة المياه وغيرها. وقال اذا أردنا ان نحصي القوانين التي لم تطبق نحتاج الى كتاب كامل .
واشار مرة اخرى في هذا المجال الى ان اللجنة النيابية التي كلفها لمتابعة هذا الموضوع ستعقد مؤتمراً صحفياً في مطلع العام لعرض القوانين التي لم تطبق ، مؤكداً على متابعة هذا الموضوع الى النهاية.
وركز الرئيس بري ايضاً على استعجال اقرار مرسومي النفط والقوانين الضريبية المتعلقة بهذا الشأن . مشيراً الى انه سيدعو الى جلسة عامة للمجلس فور ذلك لدرس واقرار جملة قوانين ومنها ايضاً قانون الامن الغذائي.
واستقبل الرئيس بري في اطار لقاء الاربعاء الوزير غازي زعيتر والنواب السادة : علاء الدين ترو ، قاسم هاشم، علي خريس، عبد المجيد صالح، علي فياض، مروان فارس، بلال فرحات، نوار الساحلي، علي بزي ، علي المقداد، هاني قبيسي، ايلي عون، وعبد اللطيف الزين.
من جهة ثانية، استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري بعد ظهر اليوم في عين التينة النائب غازي العريضي الذي هنأ اللبنانيين بعيد الميلاد المجيد والعام الجديد متمنياً ” ان يكون عام خير وبركة ووفاق ووحدة وطنية تشكل العنصر الرئيسي في حماية البلد”.
وقال ” ان مؤشرات هذا الجو بدأت بالامس في هذا المقر برعاية مباركة وعناية دائمة من دولة الرئيس بري الذي أسميه دائماً رجل التركيبة اللبنانية والحريص عليها وبشراكة تامة مع وليد بك. بالامس كان اللقاء المنتظر وكانت الاجواء ايجابية على كل المستويات وكل القضايا التي نوقشت والتمني في ان يبدأ العمل الجدي بعد اشارة الامس باللغة السائدة في المرحلة الراهنة حيث كان نقاش أمس في مجلس الوزراء حول المطامر والنفايات ولم يتخذ القرار بهذا الشأن ولم يبدأ العمل . اتمنى ان يكون ما بدأ بالامس بداية تكريس مطمر القطيعة واسبابها وخطابها، وهي التي سببت الكثير من السلبيات في البلد وبالتالي نخرج من هذه الدائرة لننتقل الى نقاش جدي تتكرس به الشراكة الوطنية الحقيقية حول كل القضايا التي لا تهم فريقاً من اللبنانيين. واتمنى ايضاً مع بداية العام ان يكون ما بدأ في الاونة الاخيرة هو تكريس لتفعيل مطمر الفساد وسوء الادارة والسرقة واربابها .
أضاف : الحركة الاخيرة هي حركة مباركة نأمل ان تصل الى خواتيمها السعيدة. هذه المؤشرات في نهاية هذا العام ينبغي ان تتكرس على المستوى الوطني العام في كل توجهاتنا الوطنية وفي كل ممارساتنا على مستوى المؤسسات وادارات الدولة.
سئل : كنت اول من أثار فضيحة التخزين في المطار ، وهذا الامر لم يعالج ماذا كانت العوائق؟ اجاب: الوزير ابو فاعور بطبيعة الحال رفيق درب ، اشار الى هذه المسألة لانه مطلوب في البلد تنشيط وتفعيل الذاكرة اللبنانية . اذكر تماماً كنت وزيراً للاشغال عندما  ذهبت الى المطار يومها سمعت  احدهم يقول وانا امر امام هذا المبنى (مبنى التخزين) وهو ليس من مسؤولية وزارة الاشغال وانا كنت وزير اشغال ولم اكن وزير صحة او مالية ، سمعته يقول “لا تسمحوا له بالمجىء الى هنا ” وذهبت برفقة الاعلام الى آخر هنغار تحت المطار، وعندما سئلت اين تريد ان تصرح قلت في المكان الاول ، وعدنا اليه وشاهدنا ما شهدنا والمؤلم انني صورت كل شيء ونشر كل شيء في الاعلام على مدى أيام في التلفزة والصحف. ووزعت المعلومات امام مجلس الوزراء وراجعته اكثر من مرة، وللآسف لم يتخذ اي اجراء، ولم يكن هذا الامر من صلاحية وزارة الاشغال التي هي مسؤولة عن المطار بشكل عام لكن وزارات اخرى بقطاعات مختلفة منها هذا القطاع . حسناً ما فعلوا في الايام الاخيرة ونتمنى ان نضع حداً لهذا الامر. واريد ان اذكر بمسألة اخرى يذكرها اللبنانيون انني شخصياً كنت اثرت موضوع مرفأ بيروت وقلت اثناء مناقشة سلسلة الرواتب منذ سنتين تقريباً ان الهدر في الجمارك والمرفأ مليار وأربعمئة مليون دولار وتعالوا لمعالجة هذه المسألة ولنعالج مشكلة المال العام ونوفر كل الامكانيات المالية لتمويل السلسلة، وذهبت هيئة التنسيق النقابية أيضاً لتبني هذا الامر لكن لم يتخذ اي قرار بعد ما نقلته الى مجلس الوزراء مرارا وتكراراً. اتمنى اليوم ان نكون امام واقع يسمح بمعالجة هذه المسألة بشكل نهائي . والمهم ان نذهب جميعاً الى تحمل المسؤولية والقيام بواجب الامانة تجاه الشعب اللبناني . ان ما يقوم به الوزراء اليوم هو ممتاز لكن يجب ان نضمن النتائج ، النتائج تكون بالتالي:
– اولاً بتحرك القضاء ويأخذ مجراه وترفع الحمايات وكل اشكال التغطية السياسية عن اي مرتكب سواء في الادارة او القطاع الخاص.
– ثانياً ان نتعلم جميعاً من هذا الامر لا ان يأتي وزراء بعد الوزراء الحاليين الذين يهتمون بهذا الامر فيعيدون الامور الى نصابها السيء اي الى ما كان قائماً في المرحلة السابقة.-انتهى-
———-
الجيش: طائرة تجسس إسرائيلية خرقت أجواء رياق بعلبك والهرمل

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه اليوم الأربعاء 24/12/2014 البيان الآتي:
عند الساعة 16.15 من يوم أمس، خرقت طائرة إستطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق بلدة علما الشعب، ونفذت طيراناً دائرياً فوق مناطق رياق، بعلبك والهرمل، ثم غادرت الأجواء صباح اليوم عند الساعة 7.00  من فوق بلدة رميش.-انتهى-
———
الأمن العام أعلن استحداث قسم لتلقي شكاوي المواطنين في مركز أمن المصنع

(أ.ل) – صدر عن المديرية العامة للأمن العام ما يلي:
تعلن المديرية العامة للأمن العام عن استحداث قسم لتلقي شكاوى المواطنين والعابرين في مركز أمن عام المصنع الحدودي.
عنوان الأمن العام على شبكة الانترنت: www.general-security.gov.lb-انتهى
———-
سلام من بكركي: الوضع غير مريح وملف العسكريين
ليس سلعة فولكلورية والحال لا تنبىء بانفراجات جدية
—-
السفير المصري: ندعم الحوار بين “حزب الله” و”المستقبل” لانهاء الفراغ الرئاسي

(أ.ل) – استقبل البطريرك الماروني الكردينال مار بشارة بطرس الراعي قبل ظهر اليوم، في الصرح البطريركي في بكركي، رئيس مجلس الوزراء تمام سلام يرافقه وزيرا الشؤون الإجتماعية رشيد درباس والبيئة محمد المشنوق، رئيس نادي “الرياضي” هشام جارودي والدكتور شادي كرم، في زيارة تهنئة بالأعياد، في حضور المطارنة: بولس صياح، سمير مظلوم وحنا علوان. وكانت مناسبة تم فيها التطرق الى جملة من المواضيع التي تعنى بالشأن المحلي وابرزها ملف العسكريين المخطوفين والإنتخابات الرئاسية.
بعد اللقاء اكد سلام ان “الوضع في لبنان غير مريح والحالة لا تنبىء بانفراجات جدية”، لافتا الى ان “الحوار بين المرجعيتين الاساسيتين في لبنان لا بد من ان يحقق اجواء من الراحة عند اللبنانيين”. وقال: “زيارتنا اليوم لغبطة البطريرك الراعي في هذه الدار العامرة في بكركي هي في إطار الأعياد الكريمة ورأس السنة التي يشارك فيها كل اللبنانيين بدون استثناء من كل الطوائف وكل المناطق. كنا نتمنى ان يكون هذا العيد أكثر بهجة وسعادة، ولكن في ظل الأوضاع الراهنة وفي ظل الغصة المتمثلة بأبنائنا العسكريين الأبطال الذين هم اليوم في وضع خطير، وفي وضع إنساني لا يقبله أحد، وبالتالي لا يمكن لنا أن نمر على هذا الوضع غير الإنساني، وكأن شيئا لم يكن. من هنا الغصة، ومن هنا حرصنا جميعا على أن تكون هذه الأعياد مجالا للتفكير والتبصر فيما يحتاجه بلدنا من حلول ومخارج لكثير من الأزمات التي يواجهها”.
أضاف “يعلم الجميع اليوم أن هناك إستحقاقا كبيرا، وعلينا جميعا أن نسعى إلى تحقيقه ونحقق نتائج مرضية للبنان واللبنانيين ألا وهو استحقاق انتخاب رئيس جديد للجمهورية اللبنانية. من هنا من بكركي حيث القرار وحيث المكانة لكل ما له علاقة، ليس فقط بإخواننا المسيحيين بل بكل اللبنانيين، أجدد الدعوة إلى كل القوى السياسية أن تعطي هذا الإستحقاق كل ما يحتاجه من بذل للجهود، فالجسم بلا رأس لا يمكن أن يكتمل. احب في هذه المناسبة أن أقول أيضا إننا في الحكومة وفي موقعي في رئاسة الحكومة وبما نحاول أن نملأ فيه هذا الشغور، الأمر لا يمكن أن يستمر هكذا، غير صحيح وغير مكتمل. علي أن أكون صريحا وشفافا، بالرغم من كل الثناء والتقدير على الدور الذي نقوم به، أقول بصراحة أن الوضع غير مريح، والحالة لا تبشر بانفراجات جدية للبنان. طالما أن هناك شغورا رئاسيا، طالما أن هناك معاناة. والجميع يعرف ويتابع. كل الملفات الأساسية في البلد متوقفة لأنه لا يمكن مقاربة هذه الملفات بالشكل الذي تتم فيه الأمور. ربما قد تم تأمين حد أدنى من هذه الملفات في هذه الحكومة الإئتلافية، ومن خلال الإجراءات التي اعتمدناها لإبقاء هذه الحكومة ولإبقاء دورها، ولكن أنا واضح وصريح إذا ما استمرت الأمور على ما هي عليه، لن يكون إلا تراكم مزيد من السلبيات التي تزعج وتضر وتؤذي الوطن، وأنتم تتابعون عمل مجلس الوزراء وإنتاجية هذا المجلس وإنتاجية الحكومة، ولكن الأمر ليس كما يتمناه الجميع، ولذلك يجب أن أكون واضحا وأن أحذر من ذلك”.
وتابع “مما لا شك فيه أن ما نشهده من حوار بدأ بالأمس، بين مرجعيتين سياسيتين أساسيتين في البلد، لا بد من أن يحقق أجواء من الراحة والإطمئنان عند اللبنانيين لأنه يتعلق ببعد خطير وحساس نعرفه جميعا في لبنان، وهذا هو البعد الطائفي والمذهبي الذي إذا ما تم لا سمح الله استغلاله وتوظيفه باتجاه سلبي لن يتأتى منه إلا الضرر الكبير في لبنان. فهنيئا لنا بهذا الحوار، ونتمنى للمتحاورين أن يمضوا في سبيلهم ويعطوا النتائج بأقرب فرصة. لقد استمعت مساء إلى كلام من الرئيس بري طمأنني فيه أن الجلسة كانت مريحة جدا ولم يتخللها أي شائبة. وفي الجلسة القادمة سيكون هناك بعض التطورات وبعض النتائج الإيجابية ليبنى عليها المقتضى. وأنا آمل أن يساعدنا هذا الحوار على مواجهة استحقاق انتخابات رئاسة الجمهورية في أسرع فرصة”.
وعن مطالبة البطريرك الماروني الحكومة بالمقايضة في ملف العسكريين، قال: “آمل من الجميع وفي مقدمهم الإعلام، أن نحرص على التعاطي بكثير من الجدية والتكتم في هذا الملف، يكفينا الفولكلور القائم في هذا الملف. لن ولم يحرر العسكريين هكذا فولكلور شهدناه في الأشهر الماضية، بل على العكس لقد أودى بحياة أربعة عسكريين. رجاء من الجميع أن يساهموا معنا في جدية هذا الملف بعدم الإستفزاز والتنافس والمبارزة، لا في المعلومات ولا في المواقف ولا في المشاعر. كفانا كل ذلك لأنه لم يعط نتيجة. وأرجو أن تتم مقاربة هذا الموضوع بكثير من التكتم وليس بكثير من الحديث ومن المبارزة”.
أضاف “ما نقبل به وما لن نقبل به لن يكون سلعة أو مادة في أيدي أحد للمبارزة به، ما نقدم عليه وما سنراه وما سنعتمده سيتم بالتكتم لنصل إلى نتائج، كما تتعاطى به كل دول العالم عندما تتعامل مع هكذا مواضيع. بالأمس كنا في فرنسا وشاهدنا، أنه تم الإفراج عن رهينة فرنسي ولم يعرف به أحد، كيف تم الإفراج وكيف تمت المفاوضة ومع من، ولم نسمع صراخا ولا منافسة في الموضوع. علمنا فيما بعد أنه تم تسليم أربعة مخطوفين للفئة الخاطفة، كانوا لدى الفرنسيين. ولكن مقابل الإفراج لم يعد أحد يسأل، كيف سنقايض ومن سنقايض وبمن سنقايض. هذا ليس سلعة للتداول بها. الموضوع يتعلق بأرواح بشر وعسكريين لبنانيين، لا يمكن أن يتحولوا سلعة للتجاذب بين هذا الفريق أو ذلك. الأمر ليس استعراضيا أو فولكلوريا كما أخذ هذا المنحى. اتمنى من الجميع ومن القوى السياسية ومن المسؤولين ومن الأهالي ومن الإعلام بالذات، إرحمونا في هذا الموضوع، ليس من الطبيعي أن نذهب إلى الزوايا ونستخرج ونستنفد دمعة من هنا ورأيا من هناك. هذا لن يفيدنا. لنهدأ في التفاوض وكلنا أخذنا قرارا بالتفاوض، وقلنا ان هذا الأخير يتطلب معطيات معينة، ولكن كيف وبأي حجم وبأي وتيرة، هذا أمر يتطلب الكثير من العناية والكثير من الدقة. أما إذا تم التعاطي معه بخفة، فلن نصل إلى النتائج المرجوة. وأنتم تعلمون أننا نتعاطى مع جهتين وليس مع جهة واحدة، وهناك تنافس بين تلك الجهتين”.
وعن انعكاس الحوار على تفعيل عمل الحكومة، قال: “لا بد من أن ينعكس الحوار بسرعة إذا كانت نتائجه إيجابية، لا بد من أن ينعكس على كل شيء. ولكن هذا يتطلب الجهد والبذل، ولكن في ظل التعثر في كثير من الأمور نحن بحاجة إلى حوار، وأن يطغى على كل شيء آخر وينتخب لنا رئيسا للجمهورية اللبنانية. نريد رئيسا للجمهورية، وأعود وأكرر من هنا ومن بكركي، من هذا الصرح الوطني العريق، نحن نريد رئيس جمهورية مسيحيا مارونيا في لبنان ونتمسك بذلك. إما أن يكون ذلك وإما لا يكون لبنان. لبنان هو بجميع مكوناته بما ارتضيناه لأنفسنا جميعا من تقاسم وسلطة ومشاركة. أنطلق بذلك من شعار غبطة البطريرك “شركة ومحبة”. نعم نحن نريد أن نستمر بهذه الشراكة ولكي تستمر هذه الشراكة من أبرز مستلزماتها، أن تكون المواقع المسؤولة في البلد مكتملة وفي مقدمتها رئاسة الجمهورية”.
مهنئين
وكان الراعي قد وجه صباحا الى المؤمنين، رسالة الميلاد الرابعة بعنوان “مجد الرب أشرق حولهم”. ثم استقبل المهنئين بالاعياد الذين تقدمهم رئيس مجلس القضاء الاعلى القاضي جان فهد، وفد من “كاريتاس لبنان” برئاسة الاب بول كرم، المدير العام للمؤسسات الاجتماعية المارونية الاب نادر نادر، مجلس جامعة سيدة اللويزة برئاسة رئيس الجامعة الاب وليد موسى، رؤساء عامين ورئيسات عامات واساقفة ابرشيات وكهنة، ووفود اكليريكية وكنسية وشعبية.
السفير المصري
زار السفير المصري في لبنان محمد بدر الدين زايد اليوم رئيس الوزراء تمام سلام.
وافاد بيان صادر عن السفارة، ان “زايد اكد دعم مصر للحوار بين “تيار المستقبل” و”حزب الله”، بغية انهاء الفراغ الرئاسي ودعم الاستقرار والتعايش في لبنان”.
وشدد على أن “مصر تأمل في تكلل الحوار، الذي انطلق أمس بين حزب الله وتيار المستقبل بنتائج ايجابية، تحقق للبنان الشقيق الاستقرار المنشود وتنجز توافقا حول رئيس للجمهورية”.
وأوضح زايد انه “بحث كذلك مع رئيس مجلس الوزراء اللبناني مختلف أوجه العلاقات الثنائية وسبل تعزيز التعاون بين مصر لبنان، بما يحقق المصلحة المشتركة للبلدين”.
كما جرى “التطرق إلى عدد من القضايا والمستجدات الإقليمية، وآثارها على الأمن القومي العربي”.-انتهى-
———–
الحريري هنأ اللبنانيين بالاعياد: نأمل ان يحمل العام المقبل
بداية حلحلة للأزمة السياسية

(أ.ل) – هنأ الرئيس سعد الحريري اللبنانيين عموما والمسيحيين خصوصا بحلول عيدي الميلاد المجيد ورأس السنة الميلادية، آملا أن “يكون العام المقبل عام بداية حلحلة الأزمة السياسية، ويتكلل بانتخاب رئيس للجمهورية، وإعادة تحريك عمل المؤسسات الدستورية وانتظام عملها، وتحرير العسكريين الأسرى وعودتهم سالمين إلى ذويهم وأهلهم، واستتباب الأمن والاستقرار في سائر الربوع اللبنانية”.
———
قهوجي وقع الاتفاقية اللبنانية الفرنسية لتسليح الجيش

(أ.ل) – وقّع قائد الجيش العماد جان قهوجي، يوم أمس، الاتفاقية اللبنانية – الفرنسية المفصلة، لتسليح الجيش اللبناني من ضمن الهبة المقدمة من قبل المملكة العربية السعودية.-انتهى-
———

شهيب عرض والسفير المصري تبادل المنتجات الزراعية
 
(أ.ل) – استقبل وزير الزراعة أكرم شهيب السفير المصري في لبنان محمد بدر الدين زايد، يرافقه وفد من السفارة بحضور مستشار الوزير الاستاذ أنور ضو، مدير عام الزراعة المهندس لويس لحود ومدير الثروة الزراعية المهندس محمد أبو زيد وتطرق البحث خلال اللقاء الى العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها ولا سيما في المجال الزراعي.
كما تطرق البحث الى تبادل المنتجات الزراعية وجدول اعمال اللجنة اللبنانية المصرية المشتركة، وتصدير انتاج التفاح اللبناني الى الاسواق المصرية.
———-
الحسيني التقى وفد اعلامي ايطالي:
جنوب لبنان من المناطق الاكثر امنا في الشرق الاوسط

(أ.ل) – أكد رئيس اتحاد بلديات قضاء صور عبد المحسن الحسيني، خلال لقاء مع الوفد الاعلامي الايطالي الذي يزور جنوب لبنان بدعوة من الكتيبة الايطالية العاملة في اطار اليونييفل، “ان الخطر الدائم على لبنان يأتي من العدو الاسرائيلي لانها دولة عدوانية لا تلتزم بالقرارات التي تصدر عن مجلس الامن”.
وقال الحسيني: “ان الشعب اللبناني بمكوناته وطوائفه كافة كان ولا يزال ملتقى جميع الحضارات وسيبقى يحافظ على صيغة العيش المشترك التي هي من الدعائم والركائز الاساسية لوجوده، وهذا ما يزعج اسرائيل التي قامت على المجازر والقتل وتهجير المواطنين من ارضهم وتتصرف كدولة عنصرية”.
واضاف الحسيني: “ان منطقة جنوب لبنان تعيش بأمان واستقرار وذلك بوجود العديد من العوامل التي تساعد على ذلك، ولا سيما وجود اليونيفيل الذي ساعد وعزز هذا الواقع، وبفضل تفهم المواطنين لعمل القوات الدولية التي ساهمت بشكل فاعل مع الجيش اللبناني في رفع منسوب الاستقرار في المنطقة. ونستطيع القول ان منطقة جنوب لبنان من المناطق الاكثر امنا في الشرق الاوسط”.
ونوه الحسيني “بدور اليونيفيل وبما تقدمه، اضافة الى مهامها في حفظ السلام من مساعدات للمجتمع المحلي عبر البلديات من خدمات في مختلف المجالات، ما ساعد في تعزيز الشأن الخدماتي للقرى الجنوبية ولابناء الجنوب، كما عزز العلاقة بين جنود اليونيفيل وابناء المجتمع المحلي الذي يعتبر ان جنود اليونيفيل هم ابناء واخوة لهم”.
وهنأ الحسيني جنود اليونيفيل بالاعياد المجيدة، وقال: “انكم بين اهلكم واخوانكم وابنائكم وفي بلدكم الثاني لبنان”.
كما وجه التحية لايطاليا حكومة وشعبا على “دعمهم المتواصل للبنان”، مشيدا “بالعلاقات التاريخية بين البلدين”، آملا “استمرارها وتطويرها لان هناك الكثير من الامور المشتركة بين الشعبين”.-انتهى-
———-


ترو: الحوار بين المستقبل وحزب الله يخفف من حدة الإحتقان

(أ.ل) – علق النائب علاء الدين ترو في حديث الى مصدر إعلامي، على الحوار بين تيار “المستقبل” و”حزب الله” بالقول: “نحن في الحزب التقدمي الاشتراكي من أكثر الناس فرحا بجلوس الأفرقاء المتنافسين على طاولة واحدة للبحث في ما يهم الوطن والمواطن”، مشيرا الى “القيام بجولة على القيادات السياسية من أجل الوصول إلى هذا اليوم المنشود حيث يجلس اللبنانيون ويتحاورون بقلب مفتوح وعقل منفتح توصلا إلى معالجة كل المشاكل الكبيرة”.
اضاف “إن هذا الحوار يخفف من حدة الإحتقان كما يعطي ثقة للمواطن، أمور كثيرة يمكن التوصل من خلالها إلى نتائج ملموسة على رأسها الفلتان الأمني وضرورة إنتخاب رئيس وليس بالضرورة طرح أسماء، هذا الحوار يجب أن يتبعه حوار بين القوات والتيار العوني”.
وردا على المشككين في الجدوى منه، أكد ضرورة أن “يكون الشغل الشاغل لدى اللبنانيين ويجب أن تعقد لقاءات بشكل دائم يجري خلالها التشاور والتحاور بكل القضايا المطروحة”.
وبالنسبة لملف إطلاق العسكريين، أشار إلى “خطوة تحققت أمس هي تجاوب أهالي العسكريين مع المساعي المبذولة لفتح طريق رياض الصلح وفك الإعتصام وهذا جيد”، مؤكدا العمل بجدية من أجل تحقيق هذه النتيجة”.
وعن الوساطة التي أطلقها رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي النائب وليد جنبلاط، أوضح أنهم لم يتجاوزوا الحكومة، لافتا إلى وجود تردد عند بعض مكوناتها، مؤكدا ترحيب متابعة الموضوع بالشكل الذي تم فيه تكليف أحمد الفليطي ربما إستطاع الوصول إلى طبخة ما، لكن هذا لا يعفي الحكومة من مسؤولياتها لمواكبة هذا التحرك”.
وتابع قائلا تعليقا على خطوة النائب جنبلاط “التي ستثمر عن الإفراج عن دفعة من العسكريين: كلما كان العدد أكبر يكون ذلك أفضل من بقائهم أسرى لدى جبهة النصرة أو داعش”.
وعن مطمر الناعمة قال: “كنا نعتصم من أجل إقفال هذا المطمر فلا نستطيع ان نتحمل التمديد له أو إنتقاله إلى أي مكان آخر في الشوف سواء فيي سبلين أو في الجية، مؤكدا على كلام النائب جنبلاط في هذا الصدد أنه لا مطامر في الشوف، مشيرا إلى ضرورة معالجة مشكلة النفايات بوسائل حديثة بدل اللجوء إلى المطامر التي تضر بأبناء المنطقة وتضر البيئة.-انتهى-
———
بهية الحريري التقت محافظ الجنوب والعميد شحادة

(أ.ل) – استقبلت النائب بهية الحريري في مجدليون محافظ الجنوب منصور ضو وقائد منطقة الجنوب الاقليمية في قوى الأمن الداخلي العميد سمير شحادة.
وجرى خلال اللقاء عرض للأوضاع العامة ولا سيما الأمنية والحياتية منها، على صعيد صيدا ومنطقتها والتدابير الأمنية المتخذة عشية الأعياد المجيدة. وكان اللقاء مناسبة لتبادل التهاني بالأعياد، والتمنيات بأن “يحل العام الجديد بالخير والأمن والاستقرار على لبنان واللبنانيين جميعا”.-انتهى-
———-
 الصفدي رحب بالحوار: ليتوسع لاحقا ليشمل جميع اللبنانيين

(أ.ل) – رحب النائب محمد الصفدي في تصريح، بـ”الحوار الذي بدأ بين تيار المستقبل وحزب الله برعاية رئيس مجلس النواب نبيه بري وضيافته”، وقال: “إن أي تقارب بين اللبنانيين أمر مفيد لأنه يساهم في الحد من التشنج ويمنع الفتنة”.
وأضاف “إن حزب الله وتيار المستقبل متمثلان في الحكومة الحالية وهما يجتمعان ثنائيا برعاية رئيس مجلس النواب وهذا ما سعيت له من خلال مشاركتي في الحكومة السابقة أي الحفاظ على التواصل بين اللبنانيين عموما وبين السنة والشيعة تحديدا لحماية لبنان من شظايا الصراع الدائر في عدد من الدول ولا سيما منها سوريا والعراق”.
وأكد ان “نجاح رئيس مجلس النواب في إطلاق الحوار هو بمثابة هدية العيد مع مطلع العام الجديد الذي نتمنى أن يحمل إلى اللبنانيين مزيدا من الاستقرار؛ وإلى العرب السلام الذي افتقدته بعض دولهم”.
وختم “إننا نتمنى لهذا الحوار كل النجاح ونأمل أن يتوسع لاحقا ليشمل جميع اللبنانيين ويكرس اتفاقهم على النهوض بالجمهورية ويعكس إرادتهم الموحدة من خلال انتخاب رئيس للبلاد”.-انتهى-
———–
جنبلاط استقبل خليل موفدا من بري

(أ.ل) – صدر عن مفوضية الإعلام في الحزب التقدمي الاشتراكي، بيان أفاد ان رئيس اللقاء الديموقراطي النائب وليد جنبلاط، استقبل ظهر اليوم في منزله في كليمنصو، وزير المال علي حسن خليل موفدا من رئيس مجلس النواب نبيه بري، في حضور وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور، حيث تم البحث والتشاور في آخر المستجدات والتطورات على الساحة اللبنانية.-انتهى-
———-
حفل تخريج ضباط دورة متقدمة في كلية فؤاد شهاب

(أ.ل) – أقيم قبل ظهر أمس في كلية فؤاد شهاب للقيادة والأركان في الريحانية، حفل تخريج الدورة الأولى في مجال الإدارة المتقدمة لعدد من ضباط الجيش، ترأسه قائد الكلية العميد الركن علي مكه ممثلاً قائد الجيش العماد جان قهوجي، بحضور مديرة معهد باسل فليحان المالي والاقتصادي السيدة لمياء المبيّض الى جانب عددٍ من الضباط والأساتذة الجامعيين والخبراء المتخصصين. وقد ألقى العميد الركن مكه كلمة بالمناسبة، هنأ فيها الضباط المتخرجين، ونوّه بجهود الأساتذة المحاضرين والخبراء والضباط المدربين، والتعاون العلمي القائم بين المؤسسة العسكرية والجامعة اللبنانية ومعهد باسل فليحان المالي والاقتصادي، لافتاً إلى أن أهمية هذه الدورة تكمن في تحصين الكفاءة القتالية للضابط بالمعارف الإدارية والتقنية التي يقتضيها تطور عمل الجيوش في عصرنا الراهن. وفي الختام جرى تسليم الشهادات للمتخرجين وتبادل دروع تذكارية.-انتهى-
———-

الموسوي: الحوار مع المستقبل ليس بين طائفتين
بل بين توجهين سياسيين ولا يغيب احدا

(أ.ل) – برعاية عضو “كتلة الوفاء للمقاومة” النائب السيد نواف الموسوي وبمناسبة الأعياد المجيدة المكللة بالولادة المباركة لنبي الله عيسى المسيح (ع) أقام حزب الله مأدبة غداء تكريمية على شرف الفعاليات المسيحية في منطقة الجنوب في حديقة إيران في بلدة مارون الراس الجنوبية، حضرها راعي أبرشية صور المارونية المطران شكر الله نبيل الحاج، متروبوليت صور للروم الكاثوليك المطران ميخائيل أبرص، الأب فيليب حبيب العقلة ممثلا راعي أبرشية صيدا وصور ومرجعيون للروم الأرثوذكس المطران الياس الكفوري، قائد لواء المشاة الخامس العميد الركن شربل أبو خليل، نائب رئيس جمعية كاريتاس ملحم الطويل، نائب رئيس إتحاد بلديات بنت جبيل المهندس عفيف بزي، إلى جانب عدد من علماء الدين من مختلف الطوائف الدينية وفعاليات وشخصيات بلدية واختيارية وثقافية واجتماعية وأدبية وحشد من المدعوين.
وكانت مناسبة ألقى خلالها النائب الموسوي كلمة جاء فيها: “إننا فخورون اليوم لأننا نحاول من موقعنا تقديم نموذج مختلف للعيش بين أتباع أديان مختلفة، فنعيش على قاعدة العدل والمساواة، ونسبق بذلك امما تقدمت علينا في التقنيات وأخرى غرقت مجدداً في جاهليتها.إننا مدعوون اليوم أكثر من أي يوم آخر للدفاع عن الدين الإلهي أياً كان هذا الدين، لأن ثمة مجرمين ومعتدين يحاولون تصويره على أنه دين للقتل والذبح والتهجير والتدمير، ولكنه في الحقيقة هو دين المحبة المسيحية والرحمة النبوية المحمدية، وهو خشبة خلاص نحمله إلى العالم، لا خشبة تلقى في موقد يجري عليه شيّ الشعوب والأمم”.
اضاف “إننا مدعوون اليوم في لبنان إلى رفع غائلة التطرف التي تفتك بمشرقنا، وإلى الدفاع عن حقيقة هذا الدين الذي يشوهه من هجر المسيحيين في سوريا والعراق ومن يسبي الآخر المختلف معه بدلا من أن يقدم نموذجا للعيش معه.إننا سنعمل جاهدين للقفز فوق الخلافات السياسية انطلاقا من الحرص على طبيعة الرحمة والمحبة التي يتسم بها الدين الإلهي من أجل بقاء لبنان سدا منيعا في مواجهة التطرف والإرهاب التكفيري، وسنكون صفا واحدا في مواجهة العدوان الصهيوني الذي يمثّل تكفيراً من ناحية أنه لا يقبل إلا إقامة دولة على أساس الدين أو العرق الواحد”.
وتابع “إن لبنان يشكل نقيضا وجوديا للكيان الصهيوني والتكفيري، وأن مسؤوليتنا جميعا هي الحفاظ على هذا الوطن، ولذلك كان سبيلنا الحوار مع الذين نختلف معهم، فقد تحاورنا في الماضي ووصلنا إلى تفاهم نموذجي مع شركائنا في التيار الوطني الحر، ولا زلنا نعتز به ونرى فيه طريقا يمكن أن تسير عبره القوى السياسية المختلفة.إننا نخوض اليوم حوارا مع حزب المستقبل، فهو ليس حوار بين طائفتين يختزلان الطوائف الأخرى، بل هو حوار بين حزبين واتجاهين سياسيين لا يختزلان الأحزاب والإتجاهات الأخرى، وهو لا يطمح إلى اختزال طائفة في جهة أو حزب أو اختزال تمثيل طائفة أخرى لحزب آخر أو لجهة أخرى، بل إنما هو يأتي في إطار محاولة لتحصين بلدنا في مواجهة التحديات وفي طليعتها الإرهاب التكفيري مع ما يرافقه من تعبئة وتحريض طائفي ومذهبي، وهو يطمح أيضا لسد الثغرات التي يمكن أن ينفذ من خلالها العدو الصهيوني للاعتداء على الثروات اللبنانية بالإضافة إلى اعتدائه على السيادة اللبنانية”.
وقال: “إن حوارنا هذا لا يغيب أطرافا ولا طوائف أخرى، ونحن بدورنا سنكون فيه أوفياء لحلفائنا على اختلافهم، ونأمل في أن يكون تعزيزا لهم، ونحن لا نغيب اتجاهات أخرى بل ستكون حاضرة لأنها المعنية الأولى بتقرير شأنٍ يعود إليها شأن التقرير فيه. إننا نريد لهذا الحوار الذي نتعامل معه بجدية أن يتوصل إذا أمكن إلى تفاهمات تفتح الطريق إلى تفاهم وطني لبناني جامع نشترك فيه جميعا في الحوار والتوافق، وأقل الإيمان أن يحاول هذا الحوار تنظيم الإختلافات حتى لا تطغى على ركائز الوحدة الوطنية اللبنانية.إننا نشجع أي حوار آخر يمكن أن ينطلق بين القوى السياسية، ونمنح حلفائنا الثقة في أي حوار يشرعون في إقامته، فالثقة بيننا وبين حلفائنا قائمة على صخرة راسخة ومبادئ ثابتة، لأننا عندما نحاور نقوى نحن وهم، وعندما يحاورون نقوى نحن وهم، وعندما نتفق يقوى لبنان واللبنانيون جميعا”.
بدوره راعي أبرشية صور المارونية المطران شكر الله نبيل الحاج وفي كلمة له بالمناسبة قدم التهاني بالعيد المجيد للحاضرين، وتوجه فيها لحزب الله بالشكر على هذه الدعوة والمبادرة الطيبة التي يقوم بها في كل عام والتي تصب في مصلحة الوحدة والتلاقي والتفاهم والمحبة بين اللبنانيين، مؤكدا “أننا أهل وأخوة فيما بيننا وهذا ما جاء ليؤكده هذا العيد”.
وقال: “إن لقاءنا هذا هو لتجسيد الوحدة بين الجنوبيين مسلمين ومسيحيين، إذ أن الميلاد بالعمق هو دعوة إلى التفاهم والإلفة، حيث أن السيد المسيح قد دخل تاريخ البشرية من باب المساواة بأخوته البشر فأيقظ في أنفسنا العطش الحقيقي المتلهف نحو التآخي، وهذا الأمر إنما هو عودة إلى الوحدة عبر المحبة والرحمة، فكل البشر مدعوون إلى أخوة حقة فيما بينهم لأن الاخر ولو كان مختلفا عنا إلا أنه بالنهاية أخ لنا نستقوي به وليس خصما أو عدوا نستقوي عليه”، مؤكدا أنه “ما من إرادة لدى اللبنانيين فوق إرادة الحوار والوفاق، وليس فوق المحبة بينهم من فوق، فباللقاء وبالحوار والوفاق والوحدة وقبول الآخر المختلف يعيش الأخوة ويولد الإطمئنان بينهم، وبالثقة تعمر القلوب، وعندها يحل السلام من عند الله ويطيب العيش في لبنان لتعمّ فرحة العيد للجميع على شرط عدم نسيان الفقراء وعائلات الشهداء”.
بدوره الأب فيليب حبيب العقلة ألقى كلمة باسم راعي أبرشية صيدا وصور ومرجعيون للروم الأرثوذكس المطران الياس الكفوري أكد فيها “أن الأمة الإسلامية كانت ولا تزال مع المستضعفين بوجه الطغاة والمستكبرين، وهي ليست مع المسلمين ضد غيرهم كما يحاول البعض أن يقول، ولذلك علينا كأمة مسيحية في ظل ما يحصل من شرور في هذه الأيام أن نعلم أن من يختار طريق الحق عليه أن يقبل بالتضحية بكل مفاعيلها لكي يكون مع الحق دائماً ويكون الله معه لكي يظهر العدل في النهاية من أجل المستضعفين والمساكين والفقراء وليس من أجل الظالم والكاذب والسافك للدماء”.
وختام الكلمات كان مع متروبوليت صور للروم الكاثوليك المطران ميخائيل أبرص الذي تمنّى للجميع دوام الأفراح الميلادية، وحلول عام مليء بالنجاح والإزدهار والسعادة، كما تمنّى للبنان الإستقرار والسلام والتقدم لجميع أبنائه.
وقال: “إننا نعيش اليوم في محنة قوية، فوضع البلد سائب دون رئيس للجمهورية، وهناك عسكريون مخطوفون والإرهاب على الحدود وأكثر من مليون ونصف سوري لاجئ على أرضنا واقتصادنا في وضع حرج، وهناك دول برمتها تترصدنا وتدعم التطرف والتعصب لتؤجج نار الفتنة بين الأديان وبين المذاهب”، لافتا إلى أنه “وبالرغم من كل المشاكل والصعوبات والتوترات الحاصلة في هذا البلد يبقى لبنان من أفضل الدول العربية من ناحية الجمال الطبيعي والحرية والإنفتاح على اللآخر والعيش بعزة وشهامة”.
وختم “إن دورنا اليوم هو دعم المؤسسة العسكرية بكل ما نملك من قوة لأنها المؤسسة الوحيدة الصامدة التي لا زالت تدافع عن لبنان الواحد، وقد صمدت ولا زالت تجاه الذين حاولوا تشجيع الإنقسام الطائفي فيها وفي وجه كل المؤامرات التي حاكت ببلدنا”.-انتهى-
———-
مجدلاني: الحوار سيخفف الاحتقان السني الشيعي

(أ.ل) – أشار النائب عاطف مجدلاني في حديث لمصدر إعلامي الى انه “واضح ان حديث الرئيس سعد الحريري منذ فترة أن هناك أمورا خلافية لم يتم تخطيها مع حزب الله وقرارها لا يعود للحزب بل لإيران”. وعن الحوار قال: “سيركز على المواضيع الاخرى وعلاقتها بالداخل اللبناني وبالحياة اليومية، وتخفيف الاحتقان السني الشيعي لكي لا يكون سببا لحرب اهلية فضلا عن وضع الخطة الامنية موضع التنفيذ ووضع خارطة طريق توصلنا لانتخاب رئيس للجمهورية”.
ولفت الى انه “لا يجوز الاستمرار بالوضع الحالي في ظل غياب رئيس للجمهورية” ، داعيا الى “ضرورة انتظام الحياة السياسية والدستورية في البلد”.-انتهى-
———
سلهب: نأمل انسحاب الحوار على كل الافرقاء

(أ.ل) – اعتبر النائب سليم سلهب في حديث لمصدر إعلامي “أن حوار المستقبل حزب الله جاء ببيان موجز إنما واضح في معانيه السياسية” آملا “أن ينسحب الحوار على كل الافرقاء خصوصا الحوار الذي سيبدأ بين العماد ميشال عون ورئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع بعدما اتخذ القرار بحصوله”. وقال: “إن جدول الأعمال سيكون مفتوحا على عناوين وطنية عدة لكي لا يكون الاجتماع صوريا فقط”.-انتهى-
———
اسامة سعد هنأ اللبنانيين والعرب بالأعياد

(أ.ل) – وجه الأمين العام ل”التنظيم الشعبي الناصري” الدكتور أسامة سعد، في موسم الأعيادالمجيدة، التهاني والتمنيات للبنانيين والعرب وسائر شعوب العالم. وعبر عن “الشعور بالغصة لعدم عودة العسكريين المخطوفين إلى أهاليهم، وعن الألم لمعاناة الشعب الفلسطيني بسبب الاحتلال الصهيوني الغاشم، ولمعاناة السوريين والعراقيين وغيرهم من أبناء الأمة العربية، بسبب الممارسات والجرائم الإرهابية التي تقدمها الجماعات الظلامية متسترة بستارالدين والمذهب”.
وأعرب سعد عن “الثقة بقدرة الشعب اللبناني وشعوب الأمة العربية على مجابهة التحديات التي تواجهها، وعن التفاؤل والأمل بتجاوز الظروف الصعبة التي تمر بها”.-انتهى-
———
قهوجي عرض مع هيل الأوضاع العامة وبرنامج المساعدات الأميركية المقررة للجيش

(أ.ل) – استقبل قائد الجيش العماد جان قهوجي في مكتبه في اليرزة ظهر اليوم، السفير الأميركي في لبنان السيد David Hale، يرافقه ملحق الدفاع الأميركي في لبنان العقيد Antonio Banchs،  وتناول البحث الأوضاع العامة في لبنان والمنطقة، وبرنامج المساعدات الأميركية المقررة للجيش اللبناني.-انتهى-
———

التقى بركة على رأس وفد من حركة حماس
علي فضل الله: نحذِّر من مرحلة جديدة لتمييع القضيّة الفلسطينيَّة

(أ.ل) – دعا العلامة السيّد علي فضل الله إلى أوسع حملة تضامنيَّة مع الشَّعب الفلسطينيّ، محذّراً من خطط دوليّة لمرحلة جديدة من مراحل تمييع المسألة الفلسطينيّة، وتمكين العدوّ من السَّيطرة على الأقصى، وتهويد القدس، وملء الضّفة بالمستوطنات.
استقبل سماحته وفداً من حركة حماس، برئاسة ممثّلها في لبنان علي بركة، الَّذي وضعه في أجواء الوضع الفلسطينيّ العام، والتّحدّيات الّتي تواجه الشَّعب الفلسطينيّ داخل القدس والضّفة وغزة، وفي المخيمات في لبنان وسوريا، وكانت جولة أفق في تطوّرات الأوضاع العامّة في لبنان والمنطقة.
وشدّد بركة في أعقاب اللقاء على أن يعمل الجميع للوحدة على المستوى العربيّ والإسلاميّ، مشيراً إلى أنَّ “المستفيد الأكبر مما يحدث في البلدان العربيَّة والإسلاميَّة، هو العدوّ الصهيونيّ، الّذي يمعن في تهويد القدس، ويحاول السَّيطرة على كلّ شيء في فلسطين المحتلَّة”، مؤكّداً أنَّ العدوّ استطاع تقسيم المسجد الأقصى على المستوى الزماني، وإيجاد موطئ قدم للمستوطنين داخل باحات المسجد الأقصى، ويحاول تقسيمه مكانيّاً، في ظلّ الصَّمت العربيّ والإسلاميّ الراهن.
وقال: “إنَّ الفصائل الفلسطينيّة وشعبنا في المخيّمات، استطاعوا النّأي إلى حدٍّ كبيرٍ بالمخيَّمات عما يجري في الدّاخل اللبنانيّ وفي المنطقة، وإنّ الرهان على صراع مناطقيّ أو مذهبيّ من خلال هذه المخيّمات، قد سقط إلى حدٍّ بعيد، كما أنَّ عمليّات التّنسيق مع الدولة اللبنانيّة وأجهزتها من جهة، ومع الفاعليّات والأحزاب والجهات السياسيّة اللبنانيّة من جهة ثانية، أثمرت وظهرت نتائجها في أرض الواقع، الأمر الَّذي استطعنا من خلاله تجاوز الكثير من المشاكل والأزمات الَّتي كان يُراد لها أن تعقّد علاقة المخيّمات بمحيطها”. وأشار إلى أنَّ الشَّعب الفلسطينيّ، والقوى الوطنيّة والإسلاميّة الفاعلة داخل المخيّمات، رفضت استخدام المخيّمات كساحة لتصفية الحسابات أو لضرب استقرار لبنان.
من جهته، أشاد العلامة فضل الله بتضحيات الشَّعب الفلسطينيّ في غزة وداخل فلسطين المحتلَّة، مشيراً إلى أنَّ المسؤوليَّة تقع على العالم العربيّ والإسلاميّ كلّه في دعم هذا الشَّعب، لإعادة إعمار غزّة، وتسهيل الأمر حيال كلّ ما يتطلّبه شعبها بعد الحرب الإسرائيليّة الوحشيّة، الَّتي استهدفت القطاع في أرواح أبنائه وبناه التحتيَّة.
وأضاف: “إنّنا نتطلّع إلى حركة إسلاميّة وعربيّة على المستوى الإعلاميّ والسياسيّ، والماديّ والعمليّ، لدعم أهلنا في القدس والضفّة، والوقوف إلى جانب المرابطين في المسجد الأقصى، وعند أكناف بيت المقدس، لأنَّنا نشعر بأنَّ شجاعة أهلنا في القدس وتصدّيهم للاحتلال وخططه، لم يحظيا بالاهتمام والدّعم اللازمين من البلدان العربيَّة والإسلاميَّة، وحتى من الحركات الإسلاميّة والوطنيّة”. ودعا سماحته إلى أوسع حملة تضامنيَّة مع الشَّعب الفلسطينيّ الَّذي تتعرَّض قضيّته في هذه الأيام، لأخطر المؤامرات، حيث يُعمل لفصل فلسطين عن تاريخها الإسلاميّ والعربيّ، محذراً من الخطط الدوليّة السّاعية إلى إطلاق جولة جديدة من المفاوضات، تقود إلى مرحلة جديدة من مراحل تمييع القضية الفلسطينية، إلى أن يتمكَّن العدوّ من تهويد الضفّة والقدس بالكامل، وزرع مستوطناته في كلّ مكان.-انتهى-
———-
 المفتي قبلان بارك الحوار: لإنجاحه والوصول به إلى ما يحقق المصلحة الوطنية

(أ.ل) – علق المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان في تصريح على بدء الحوار بين “حزب الله” وتيار “المستقبل” ومما جاء فيه: “إن تماسك اللبنانيين والحفاظ على لبنان، بلد الوحدة والعيش المشترك محكومان بتحقيق شراكة وطنية كاملة، وبتوافق اللبنانيين وتفاهمهم، وباستمرار التحاور والتواصل في ما بينهم، بعيدا عن منطق المحاصصات والخصومات والعداوات والحساسيات الطائفية والمذهبية”.
أضاف “إننا نبارك هذا الحوار الذي انطلق بين حزب الله وتيار المستقبل ونشدد على ضرورة إنجاحه مهما كلف ذلك، والوصول به إلى ما يحقق المصلحة الوطنية ويخفف الاحتقانات السياسية والطائفية والمذهبية ويفشل كل محاولات الإيقاع بين اللبنانيين والدفع بهم إلى الفتنة والاقتتال”.
وأمل بـ”تفعيل هذا الحوار، وببذل الجهود كافة حتى لا يبقى محصورا، بل ليشمل مختلف التيارات والأحزاب اللبنانية، لأن اللبنانيين محكومون بمعادلة إما أن يكونوا معا موحدين متماسكين متفاهمين متوافقين متحاورين، وإما فلا لبنان لأي فريق، ولا دولة لأي مكون”.
وطالب الجهات الحزبية والقيادات والمرجعيات الروحية والسياسية كافة بدعم هذه الانطلاقة الحوارية، وبرفدها بكل المجهودات التي تؤدي إلى تعزيزها وتثميرها كي تكون هدية صلح ومصالحة بين اللبنانيين، في مناسبة هذه الأعياد المباركة، وفسحة من الأمل تجدد ثقتهم ببلدهم وتحفزهم لتقديم وبذل المزيد من التضحيات من أجل استنهاض الوطن وإعادة بناء الدولة القادرة على تحقيق طموحات وآمال اللبنانيين”.
وختم منوها بـ”الدور الريادي والوطني الكبير الذي لعبه ويلعبه دائما الرئيس نبيه بري ولا سيما في المحطات الصعبة والمصيرية، حيث أثبت أنه الصمام الأمان السياسي والطائفي والمذهبي لهذا البلد ولوحدة أبنائه”.-انتهى-
———-

تجمع العلماء المسلمين زار مستشفى الجامعة الأميركية لعيادة الرئيس كرامي

(أ.ل) – قام وفد من تجمع العلماء المسلمين برئاسة مسؤول العلاقات العامة في التجمع الشيخ حسين غبريس بزيارة دولة الرئيس عمر كرامي في مستشفى الجامعة الأميركية، حيث يخضع للعلاج .
وقد كان في استقبال الوفد نجله معالي الوزير السابق فيصل كرامي، وقد أطلع الوفد من معالي الوزير على الوضع الصحي لدولته وأطمأن لحالته المستقرة، داعياً له بالشفاء وعودته إلى ساحة عمله التي هي بأمس الحاجة إليه في هذه الظروف الحساسة التي يمر بها الوطن.
فدولة الرئيس عمر كرامي كان ولا يزال قامة وطنية عملاقة يلجأ إليها في الأزمات، وبصماته الخيِّرة كما العائلة الكريمة موجودة في كل مواقف العز والفخر في تاريخ وطننا العزيز.
وقد أكد الوفد أن التجمع الذي تربطه أقوى الصلات بدولته وأسرة آل كرامي العريقة يدعو الله أن يمن عليه بالشفاء العاجل ليعود إلى سابق عهده زعيماً وطنياً لبنانياً وقومياً عربياً مدافعاً عن القضايا الوطنية وعلى رأسها القضية الفلسطينية وفي طليعة المقاومين والمدافعين عن عروبة لبنان.
وقد شكر الوزير فيصل كرامي للوفد زيارته طالباً الدعاء من جميع أعضاء التجمع لدولته.-انتهى-
———–
الراعي في رسالة الميلاد: لبنان يحتاج لرئيس يستطيع اعادة الاولوية للمصلحة العليا
وتركيزها على اساس الدستور وقيادة الحوار الوطني

(أ.ل) – وجّه البطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي رسالة الميلاد الى اللبنانيين، جدد فيها التأكيد على ضرورة انتخاب رئيس للجمهورية اليوم قبل الغد.
وقال الراعي في سياق كلمته المتلفزة “لبنان يعيش اليوم ظلمة التبعية وعدم الولاء للوطن المؤديين الى انتهاك الدستور والميثاق الوطني”.
واضاف “يحتاج لبنان لكي ينهض من ظلمته الى رجال سياسة مؤهلين ثقافياً وانسانياً واخلاقياً يمارسون فن السياسة لخدمة الإنسان”.
واشار الراعي الى أنّ “لبنان يحتاج الى رئيس للجمهورية يكون الرأس السليم الواعد الحكيم ومعروف بتاريخه وممارسته ومتجرد من ذاته ومحب للبنان وشعبه وكيانه ومؤسساته”، لافتاً الى انّ “وطننا يحتاج لرئيس يستطيع اعادة الاولوية للمصلحة العليا وتركيزها على اساس الدستور وقيادة الحوار الوطني الشفاف والصريح الذي يفضي الى السلام الحقيقي”.
وفيما دعا البطريرك الراعي لانتخاب رئيس جديد للجمهورية اليوم قبل الغد، مطالباً السياسيين بالتزام المبادئ الوطنية واحترام الدستور والمشاركة المتناصفة في الحكم والادارة، أمل باستقرار لبنان وتحقق السلام في سوريا والعراق والشرق الاوسط.
وفيما ذكّر البطريرك الراعي بالمذكرة الوطنية التي أصدرتها بكركي، مشيراً الى انها “ترسم خريطة طريق للخروج من أزمتنا”، لفت الى انه “ما من خوف مع المسيح مهما اشتدت ظلمة الإرهاب والفساد والتكفير والتبعية وعدم الولاء للوطن وعدم انتخاب رئيس للجمهورية”.-انتهى-
———
دريان في المدينة المنورة: ستبقى منارة للثقافة الاسلامية

(أ.ل) – وصل مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان والوفد المرافق الى المدينة المنورة، وفور وصوله زار المسجد النبوي الشريف بما في ذلك الحجرة النبوية الشريفة وادى الصلاة في الروضة الشريفة.
وزار المفتي دريان امير المدينة المنورة فيصل بن سلمان بن عبد العزيز في مبنى الامارة، وتم التداول في الخطط والمشاريع لتطوير العمران في المدينة. وابدى الامير فيصل بن سلمان تفاؤله بمستقبل لبنان وازدهاره بسبب قدرات اللبنانيين الابداعية وحبهم لوطنهم.
اما المفتي دريان فقد اكد “ان المدينة المنورة هي دار هجرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وهي عاصمة الثقافة الاسلامية، كما انها ستبقى منارة للثقافة الاسلامية التي انتشرت منها علوم الشريعة والسنة وستظل مهوى افئدة المسلمين للسلام على نبيهم”.
بعد ذلك توجه المفتي دريان من المدينة المنورة الى مكة المكرمة وادى مناسك العمرة ودعا الله ان يحفظ لبنان وشعبه من اي مكروه”.-انتهى-
———-

لقاء معايدة لكهنة وراهبات ابرشيات زحلة

(أ.ل) – لمناسبة عيد الميلاد المجيد، وجرياً على عادة سنوية التقى كهنة وراهبات ابرشيات زحلة في مطرانية الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك، في لقاء معايدة حضره الأساقفة عصام يوحنا درويش، جوزف معوض، بولس سفر واندره حداد، الأرشمندريت تيودور غندور ممثلاً المتروبوليت اسبيريدون خوري، وعدد من الشمامسة والإكليركيين.
استهل اللقاء بتراتيل ميلادية ومن ثم كلمة للمطران اندره حداد قال فيها ” ضمن الاحداث الرهيبة التي تضرب اليوم هذا الشرق والبلدان العربية بالتحديد، تسري مقولة بأن ثمّت مخططاً دولياً بإفراغ الشرق من الوجود المسيحي وبشتى الوسائل. ويُثبت هذه المقولة، اذا صح وجودها، ما حصل من تهجير ونزوح لمسيحيي العراق وسوريا وبالأساليب الوحشية التي تم فيها.”
وأضاف ” في ذكرى ميلاد المخلص وبشارته في هذه البلدان المشرقية بالذات، يبدو واجب على جميع الرعاة، بطاركة واساقفة وكهنة وعلى المكرّسين في كل المجالات، ان نقف امام شعبنا وقفة شجاعة، وندعوهم الى محاربة المخطط التهجيري بمخطط آخر هو التمسك بأرضنا واوطاننا وبيوتنا، والمزيد من التمسك بايماننا والالتزام بممارسة واجباتنا الدينية وبتعاليم مخلصنا الطفل الالهي المولود في مغارة، وفي اجواء مماثلة لما يجري عندنا اليوم. ونعلن ونؤكد كلامه لنا: “لا تخافوا، لقد غلبت العالم، انا في وسطها فلن تتزعزع..” وأن نجدّد كل يوم ارادتنا بالصمود والبقاء مهما اشتدت المحن والاضطهادات ولو اقتضى ان نكون شهداء من اجل ايماننا، فنحن اولاً وآخراً ابناء الشهداء…”
ثم كانت كلمة لرئيس اساقفة الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران عصام يوحنا درويش توجه فيها بالمعايدة من الجميع ورحب بشكل خاص بالمدبر البطريركي المطران جوزف معوض الذي يشارك للمرة الأولى في هذا اللقاء الجامع ومما قال ” يعيش المسيحيّون اليوم في بلداننا العربيّة ظروفًا صعبة فهم مهجرون داخل أوطانهم وخارجها، ومضطهدون من جماعات كثيرة. في خضم هذه الصعوبات يتسائل كثيرون عن مستقبل المسيحيّين ومستقبل وجودهم في الشرق!. وبالوقت ذاته يتذكرون ما قاله السيّد المسيح لبطرس الرسول: “أنت الصخرة، وعلى هذه الصخرة سأبني كنيستي وأبواب الجحيم لن تقوى عليها” (متى 16/18). كما قال لتلاميذه في العشاء السرّي: “في هذا العالَم ستختبرون الشدّة، ولكن ثقوا، فإنّي قد غلبتُ العالَم” (يو 16/33).”
وأضاف ” وسط هذه المحن وعلى الرغم من المصاعب التي نواجهها، يدعونا ميلاد السيّد المسيح إلى تجديد إيماننا بالله وثقتنا بوجود المسيح معنا،. إنّ الذي “نزل من السماء، ابنُ البشر الكائن في السماء” (يو3/13)، ووُلِد إنسانًا على الأرض، قد أتى إلينا ليبقى معنا “كلّ الأيّام حتى انقضاء الدهر” (متى 28/20) ويكون قوّتَنا وثباتَنا في معترك حياتنا. ونحن على يقين من أنّ المحبة التي أحبنا بها الله، وظهرت في محبة المسيح لنا، وتظهر في محبتنا نحن، لن تقوى عليها أسبابُ الهلاك. لذلك، على الرغم من كلّ ما يحيط بنا من المخاطر والدمار والتطرف، نردّد بإيمان ورجاء ومحبة نشيد الملائكة: “المجد لله في العلى وعلى الأرض السلام وفي الناس المسرّة”.
رغم المآسي التي يمر بها عالمنا والفقر الذي يعانيه المهجرون والأحزان التي يعيشها أهل شهدائنا،  نختبر في هذا العيد فرحا عميقا يحمل لنا سلاما من نوع آخر لا يقدمه لنا أحد في هذا العالم، سلام فيه نفحة إلهية يشعرنا بأن الله يحبنا ويريد أن نكون خاصته. ففي الميلاد نكتشف أن محبة الله للبشر عظيمة ولا متناهية، محبة لا تُحد ولا تُقهر. هذه المحبة ظهرت بطفل ولد من أم عذراء، اختارها الله من أرضنا ومن طينتنا. فالذي خلق الكون وما فيه من فيض محبته أراد أن يأتي بنفسه إلى الإنسان عبر طريق غير معهود لدى البشر ليكون قريبا من خليقته. هذا هو سر الميلاد، سر يسوع المسيح، الذي به اتحدت الطبيعة الإلهية مع الطبيعة البشرية بفعل الروح القدس الذي حلّ في أحشاء مريم البتول.”
وتابع درويش ” مثل كلّ سنة مع ميلاد المسيح نولد من جديد. فإذا كان في نفسنا بعض الظلمة، ميلاد المسيح يبدد تلك الظلمة. وإذا كان في عقلنا بعض الشك، ميلاد المسيح يبدّد ذلك الشكّ. وإذا كان في قلبنا بعض البغض ميلاد المسح يزيل ذلك البغض، وإذا كان فينا بعض الخوف نسمع صوت المسيح يقول لنا “لا تخافوأ”. والإنجيليون يصفون يسوع المسيح بأنه نور العالم، نور يبدد الظلمة لأن الظلمة لم تدركه، فإذا كان ثمّة  ظلمة في قلوبنا لنسمح لنور يسوع بأن يبددها بمحبته وصلاحه وكلماته، وإذا كنا نشعر بفراغ في داخلنا فلنسمح له بأن يملأنا قوة ورجاء وإذا كنا نشعر بالوحدة وبأن العالم تركنا فالنتذكر بأن المسيح صار إنسانا وحلّ بيننا وسكن عندنا فلنسمح له بأن ينصب خيمته في بيتنا لنتمتع بصداقته ورفقته وأخوته”.
وختم قائلاً “لنصل إلى هذا الطفل الآتي من العلاء، ليمنح العالم السلام وبخاصة إلى لبنان وسوريا والعراق ومصر وفلسطين وكلها شعوب مجروحة تفرق الصراعات فيها، الأخ عن أخيه والأخت عن أختها. وليضع حدا لإراقة الدماء فيتمكن جميع المواطنين أن يعملوا معا ويحققوا العدالة والكرامة التي أرادها الله لكل البشر. وليبارك طفل المغارة جميع الذين يدعمون وجهود الخيرين لإحلال الأخوة بين الناس فتعود الأرض التي سار عليها المسيح أرض حب وسلام .”
ثم كانت كلمة لراعي ابرشية زحلة للسريان الأرثوذكس المطران بولس سفر عايد فيها الكهنة والراهبات ودعاهم للمشاركة في افتتاح استديو مار افرام والعائد لمحطة تيلي لوميار يوم الأحد 28 كانون الأول، في كنيسة السيدة للسريان الأرثوذكس.
المدبر البطريركي لأبرشية زحلة المارونية المطران جوزف معوض القى كلمة اعرب فيها عن سعادته بالمشاركة في هذا اللقاء الميلادي وقال :” اشكر اصحاب السيادة على الترحيب، وهذه مناسبة لي لكي اتعرف اكثر على واقع كنيسة زحلة، واكتشفت هذا الواقع المتعدد في كنائسه، وكيف كل هذه الكنائس تعمل معاً في تعاون متبادل، وهذا التعاون يعطي شهادة سواء في زحلة او في المجتمع اللبناني على كل الأصعدة، وأرفع دعائي ليسوع المسيح الإله المتجسد لكي يعطي السلام في قلوبنا وفي ربوعنا اللبنانية وفي العالم، ونطلب من الرب يسوع ان ينير ضمائر المسؤولين في لبنان لنتخطى المشاكل التي نعاني منها سواء على مستوى رئاسة الجمهورية او على مستوى التشريع من خلال ايجاد قانون انتخابي منصف لكل مكونات المجتمع اللبناني، او على الصعيد الأمني  وعلى كل الصعد الدستورية، كما نطلب من الرب يسوع  ان ينير ضمائر المسؤولين في المنطقة ككل ليحدوا من العنف خاصة في بعض بلدان الشرق الأوسط”.
وفي نهاية اللقاء اقيم حفل كوكتيل بالمناسبة.-انتهى-
———–

 

 

 

رئيسة مؤسسة جوزف طعمة سكاف زارت قائد الجيش
وقدّمت مبلغاً مالياً لعائلات شهداء الجيش اللبناني

(أ.ل) – “لأن من دونهم لا وجود للعيد” إستذكرت مؤسسة جوزف طعمة سكاف ورئيستها السيدة ميريام سكاف عائلات شهداء الجيش اللبناني الذين سقطوا خلال تصديهم للإرهاب هذا العام، حيث قامت بتقديم جزء كبير من قيمة زينة زحلة الميلادية لهذه العائلات، في لفتة تهدف بحسب السيدة سكاف للقول “بأننا نقاسمهم مرارة الغياب وأننا نشعر بلوعة كل من ستمر عليهم مواسم الأعياد من دون أحبائهم، فعيدنا الحقيقي لا يكون من دون أن نتذكر من ضحوا بحياتهم لكي نبقى ويبقى وطننا”.
سكاف زارت اليوم قائد الجيش اللبناني العماد جان قهوجي على رأس وفد من المؤسسة، وقدّمت لقيادة الجيش مبلغاً مالياً سيجري توزيعه على كافة عائلات الشهداء الذين سقطوا هذا العام وعلى كافة الأراضي اللبنانية. وأشارت سكاف إثر الزيارة “إلى أن هذه اللفتة لا تقارن بأصغر نقطة دم سقطت من شهدائنا الأبطال، الذين حموا بأرواحهم حدود الوطن”.
وأضافت “إن الجيش اللبناني هو المؤسسة الجامعة والعابرة للطوائف والإنقسامات والتسييس، وهي الأمل الباقي لنا في ظل الفراغ الكبير الذي يضرب مؤسسات الدولة واحدة تلو الأخرى وعلى رأسها رئاسة الجمهورية”، متمنية يقف جميع اللبنانيين خلف الجيش اللبناني وقيادته من أجل إجتياز الأزمات الحالية.
كما توجّهت سكاف بالمعايدة من جميع اللبنانيين، آملة “أن يكون عيد الميلاد فسحة نور وأمل ومحبة، وأن يعيده الله على لبنان بالأمن والأمان والإستقرار”.
بدوره شكر العماد قهوجي لمؤسسة جوزف طعمة سكاف هذه المبادرة، مؤكداً أن الجيش على جهوزية تامة لمواجهة كافة الأخطار التي تتهدد لبنان، متمنياً أن تبقى الأعياد قائمة في كل ربوع الوطن.-انتهى-
———
قهوجي التقى سفير لبنان في الولايات المتحدة والسيدة سكاف والفنان راغب علامة

(أ.ل) – استقبل قائد الجيش العماد جان قهوجي أمس في مكتبه في اليرزة، سفير لبنان في الولايات المتحدة الأميركية السيد أنطوان شديد. كما استقبل السيدة ميريام سكاف على رأس وفد، حيث قدمت مبلغاً مالياً لصالح أبناء شهداء الجيش. ثم استقبل الفنان راغب علامة والسيدة ليا العاقوري على رأس وفد من مؤسسة المقدم الشهيد صبحي العاقوري.-انتهى-
———
حفل في قاعة العماد نجيم لأولاد الشهداء

(أ.ل) – لمناسبة حلول الأعياد المجيدة، وبرعاية قائد الجيش العماد جان قهوجي، أقامت مؤسسة المقدم الشهيد صبحي العاقوري، أمس، في قاعة العماد نجيم في اليرزة، حفلاً تكريمياً لأبناء العسكريين شهداء ساحة الشرف وعائلاتهم، تخلله برنامج فني أحياه الفنانان راغب علامة وجورج خباز، بالإضافة إلى نشاطات متنوعة وتوزيع هدايا على الأطفال.-انتهى-
———
نعيم قاسم: الحوار يوقف الشحن المذهبي
ويهيىء أرضية مناسبة لمكافحة الإرهاب

(أ.ل) – لفت نائب الأمين العام لـ”حزب الله” الشيخ نعيم قاسم، اليوم، في حفل تخريج طالبات في دورات ثقافية، أقامته الهيئات النسائية في “حزب الله” في مجمع السيدة زينب ان “هناك حوارا اليوم بين “حزب الله” و”المستقبل”، ونحن لطالما دعونا للحوار لأننا نعلم أن الحوار يؤدي إلى بعض الحلول المناسبة لساحتنا بدل أن يبقى التقاذف والتحريض قائما من دون فائدة”.
اضاف “هذا الحوار هو جزء من الاستقرار السياسي والاجتماعي، وهو يوقف الشحن والتحريض المذهبي ويخفف من الاحتقان، ويهيىء أرضية مناسبة لنكافح جميعا الإرهاب الذي أصبح خطرا على الجميع الذين يدركون هذا الخطر من دون استثناء، ويعطي الفرصة لحوار صريح وشفاف ومتشعب حول كل القضايا، حيث يمكن أن نصل لحلول في بعضها ولا نصل لحلول في بعضها الآخر، لكن الحد الأدنى من نتائج الحوار إيجابية مهما كانت لأنها تحقق الأهداف التي ذكرتها”.
وتابع “لاحظوا كيف حصل التأييد الواسع في المجتمع اللبناني لهذا الحوار، هذا دليل أنه حاجة فعلية. طبعا خرجت بعض الأصوات التي لم يعجبها ذلك أو حللت بطريقة خاطئة واعتبرت أن هذا الحوار بلا فائدة، نحن لن نأخذ خياراتنا بناء على آراء بعض المعقدين، ستكون خياراتنا بناء على مصلحة الناس والبلد، على قاعدة أن هذا الحوار إيجابي، ونحن سابقا أيدنا الحوار الذي حصل بين “التيار الوطني الحر” وتيار “المستقبل”، ونؤيد أي حوار يحصل بين أي مجموعتين أو عدة مجموعات على قاعدة أننا في بلد واحد ويجب أن نتفاهم ونتعاون”.
وختم “أما بالنسبة للمواقف الأميركية التي تظلل العالم اليوم، لاحظوا أن قرارات أميركا بحق الشعوب هي قرارات تعسفية، وهي دائما تستهدف أن يسيطر الإستكبار علينا، لكن مع كل عنفوان أميركا ها هي تتراجع في مواقف عديدة، بالأمس تراجعت بعد خمسين سنة من حصار كوبا وسجن أفراد من الكوبيين وهذا دليل على خضوع أميركا أمام المطالب، أيضا أميركا فوجئت بسبب فشل إسرائيل في عدوان تموز والعدوان المتكرر على غزة ولم تستطع أن تفعل شيئا، وأميركا هذه أيضا واجهت أزمة كبيرة في فشلها في سوريا، حيث كانت تقول بأن إسقاط النظام السوري يتطلب ثلاثة أشهر، واليوم ها قد مر تقريبا أربع سنوات والنظام في سوريا قوي، والمعارضة المتفككة تتقاتل مع بعضها، والإرهابيون ينتشرون وقد أصبحوا عبئا على مشغليهم، وهذا فشل أميركي واضح. أميركا ستفشل، وكلما ثبتنا في الميدان كلما استطعنا أن نحقق المطلوب، فعندما تقف الشعوب عزيزة فإنها تحقق أهدافها وتسقط مشاريع الاستكبار”.-انتهى-
———
امانة 14 آذار هنأت اللبنانيين بالاعياد

(أ.ل) – تمنت الأمانة العامة لقوى 14 آذار، لمناسبة عيدي الميلاد ورأس السنة، أعيادا مجيدة لجميع اللبنانيين، وأن تكون سنة 2015 سنة سلام وأمان على لبنان.-انتهى-
———-

رندة بري في رسيتال ميلادي في قانا الجليل: اعيادنا ستأتي بمواعيدها
هي كما الشمس تشرق وتغيب في مواقيتها وهذا حق لنا شاء من شاء وأبى من أبى

(أ.ل) – نظمت لجنة مهرجانات صور الدولية الريسيتال الميلادي السنوي على شرف قوات الطوارئ الدولية في قاعة كنيسة قانا الجليل بحضور رئيسة اللجنة السيدة رندة بري وقائد قوات الطوارئ الدولية اللواء لوتشيانو بورتولانو والنائب ميشال موسى ومتروبوليت صور للروم الكاثوليك ميخائيل أبرص، قائمقام صور بالوكالة محمد جفال وممثلين عن القوى الامنية والعسكرية ورئيس اتحاد بلديات صور عبد المحسن الحسيني ورئيس بلدية قانا صلاح سلامة وحشد من الفعاليات بالاضافة الى عدد كبير من جنود اليونيفيل.
بداية ألقى رئيس بلدية قانا كلمة ترحيبية شاكرا للسيدة رندة بري التفاتتها الكريمة السنوية هذه التي تقيمها على ارض قانا الجليل ارض السلام ورسول السلام السيد المسيح.
والقى المطران أبرص كلمة تناول فيها معاني المحبة والسلام التي نادى بها السيد المسيح آملا ان يحل الامن والسلام والاستقرار في لبنان ومقدرا للرئيس نبيه بري الدور الريادي الذي يقوم به من اجل وحدة جميع اللبنانيين كما شكر قوات اليونيفيل وقائدها على دورهم الايجابي من اجل السلام.
وتحدث اللواء بورتولانو فتقدم باسم اسرة اليونيفيل “بالشكر للجنة مهرجانات صور الدولية ولرئيستها السيدة رندة بري ولبلدية قانا على هذا الحفل التكريمي”.
وقال: “انه لشرف لي ان اتشارك اليوم مع المجتمعات المحلية في قانا في هذه المناسبة الاحتفالية”، مضيفا “ان لقانا مكانة خاصة في التاريخ القديم والحديث وهي تمثل رمزا لقدرة ابناء الجنوب على النهوض ولتفانيهم الذي لا يعرف الكلل لبناء مستقبل اكثر اشراقا وسلاما:.. اضاف “لقد عاش ابناء الجنوب مع اليونيفيل وعملوا جنبا الى جنب طيلة سنوات عديدة وان احتفال اليوم هو شاهد على رابط الصداقة بيننا”.. وقال: “يمثل احتفال اليوم فرصة فريدة بالتشارك في التقاليد الدينية والثقافية اذ تضم اليونيفيل كما تعلمون حفظة سلام عسكريين ومدنيين من امم شتى ومن ثقافات ومعتقدات دينية مختلفة يعملون معا لخدمة السلام. اننا على ثقة ان تعزيز التفاهم المتبادل وتوطيد الشراكة بين اليونيفيل واهالي الجنوب كما بين المجتمعات والطوائف المختلفة سيساعد على احلال االسلام والاستقرار الدائمين في هذا البلد الجميل”..
وتابع “واذ نشرف على الاعياد ونقترب من بداية سنة جديدة كلي فخر بأن اليونيفيل لا تزال تساهم بشكل كبير في استقرار جنوب لبنان الا ان الفضل في هذا الانجاز لا يعود لليونيفيل وحدها بل هو انجاز جميع السلطات والمجتمعات اللبنانية التي تتوق فعلا الى الوحدة والسلام”.
والقت السيدة بري كلمة جاء فيها: “من الارض التي تقدست بروح الله عيسى وبالاولياء والشهداء، من قانا المعجزة الاولى، من قانا القيامة والبشارة، ومن كل الجنوب ، من كل لبنان وطن الانبياء والعلماء والقديسين والشهداء وطن الرسالات عشية الميلاد، من دولة رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري لقوات الطوارئ الدولية “قائدا” و”قيادة وضباطا” ورتباء وجنود واداريين لهم جميعا “ولعائلاتهم ولكم جميعا” الف تحية… وميلاد مجيد، سائلين الله ان يكون الميلاد لهذا العام مناسبة لولادة القيم التي بعث من اجلها عيسى ابن مريم نبيا ورسولا للسلام والمحبة والتسامح ورمزا للخلاص.
مبارك لكم جميعا العيد وخاصة لكم ايها الضباط ايها الجنود الذين من نعم الله وقدره ان تطا اقدامكم الارض التي وطأها السيد المسيح وغيره من الانبياء والاولياء الصالحين”.
اضافت “قدركم ومسؤوليتكم الانسانية والالهية والاخلاقية ان تكونوا مؤتمنين عن تنفيذ واحدة من انبل المهام التي بشر وحمل لواءها الانبياء والرسل وهي امانة السلام وصنعه لكل بني البشر.في هذا الزمن الكالح بسواد الجاهلية الجديدة وظلام الجهل والتخلف والتعصب. وفي الزمن الذي تتشظى فيه مجتمعاتنا واوطاننا ويحاول البعض اعادة ترسيم الوعي واستيلاد ثقافات وافكار ما انزل الله بها من سلطان، تبرز اهمية التمسك باحياء قيم الميلاد ومعانيه كما تبرز اهمية العودة الى الينابيع الحقيقية للرسالات السماوية فالدين هو فكر وتفكير وليس كفر وتكفير.الدين هو عقل وقلب وليس غريزة وشهوة.الدين محبة وانفتاح وليس حقد وانكفاء.الدين رحمة وليس نقمة او لعنة، لا اكراه في الدين”.
وتابعت “في هذا الزمن الرديء الذي يتمظهر فيه الحقد والتطرف والعنصرية بأبشع صورها الوحشية في شرقنا الحضاري الرسالي وكأننا في الحقبة التاريخية التي سبقت ولادة المسيح قبل ما يزيد عن الفي عام، حيث ولد في عالم متوحش كي يكون نورا للامم تستنير به حتى لا تكون امم متوحشة”.
وقالت: “اليوم عندما نحيي ذكرى مولد السيد المسيح او مولد اي رسول من رسل الله، مدعوون ان نستولد قيم هؤلاء العظماء في نفوسنا الى رفع شعار التسامح والغفران لا شعار المعاقبة والثأر، فكما كانت ولادة الانبياء نقطة انطلاق لبشرية جديدة نحن ايضا معنيون في كل ميلاد ان نجدد انطلاقة هذه البشرية بسموها ورسالتها وحضارتها وكرامتها وتلاقيها ومساواتها، ومعنيون ان لا نرضخ للوقائع التي يحاول بعض تجار الدين فرضها علينا باسم الدين والدين منها براء.
اضافت “سنبقى متمسكين اكثر من اي وقت مضى بأهداب رسالتنا السماوية السمحاء ننهل منها قيم الرحمة لان الله رحمان رحيم… نستلهم منها قيم المحبة لان الله محبة… ونستقي منها الدعوة الدائمة الى الحوار والتلاقي والوحدة وحب الوطن لان حب الاوطان من الايمان، ومعنيون ايضا ان لا يحول بيننا وبين اعيادنا ومواسم لقاءاتنا اي حائل. فاعيادنا ستأتي بمواعيدها هي كما الشمس تشرق وتغيب في مواقيتها وهذا حق لنا شاء من شاء وأبى من أبى”. وقالت: “نكرمكم اليوم في ذكرى ميلاد رسول المحبة والسلام وانتم الشهود الذين تشاطرون ابناء هذه الارض الطيبين آمالهم واحلامهم بالعيش الكريم وتوقهم الدائم للامن والامان والاستقرار، وانتم الشهود ايضا على معاناتهم المريرة جرّاء العدوانية الاسرائيلية وتداعياتها على ارواحهم وارزاقهم طيلة عقود من الزمن، وهي تداعيات لا تزال متواصلة من خلال الاحتلال الاسرائيلي المقنع لمساحات شاسعة من الاراضي اللبنانية عبر الالغام والقنابل العنقودية.
وختمت بري: “نجدد في هذه الامسية الميلادية عهد الصداقة والتعاون معكم كرسل سلام واستقرار، آملين ان يولد زمن جديد من دون معايير مزدوجة، زمن لا توجد فيه كيانات لا تنطبق عليها القوانين الدولية، زمن يحل فيه السلام ويتحقق فيه العدل لكل بني البشر.باسم لجنة مهرجانات صور والجنوب الدولية باسم كل من امثل من مؤسسات وجمعيات، من قانا الجرح ومن قانا العرس التي كما معظم قرانا في الجنوب حيث يكتمل المشهد الرسالي السماوي من هنا حيث تلتقي كل حضارات السماء والارض كل عام وكل ميلاد ولبنان والعالم العربي والبلدان التي تمثلون بألف خير”.
واختتم الاحتفال بترانيم وتراتيل ميلادية قدمتها جوقة رعية رميش، وبتقديم دروع تقديرية من المطران أبرص للسيدة بري واللواء بورتولانو ولرئيس بلدية قانا.-انتهى-
———

وفد عكاري زار احمد الحريري شاكرا رعايته مصالحة عائلتي سعد الدين والرفاعي

(أ.ل) – زار وفد من فعاليات منطقة ببنين وعائلة سعد الدين الأمين العام لتيار “المستقبل” أحمد الحريري، في بيت الوسط، لتقديم الشكر للرئيس سعد الحريري على رعايته إنجاز الصلح بين عائلة سعد الدين وآل الرفاعي، في حضور النائب السابق مصطفى هاشم ومنسق عام القيطع في التيار سامر حدارة.
من جهته، شدد أحمد الحريري على ضرورة أن نكون يدا واحدة كعائلات داخل القرى، وفي المناطق، للحفاظ على المكتسبات التي تحققت، وجمعتنا في مشروع وطني واحد، ولا سيما بعد استشهاد الرئيس رفيق الحريري، وقال: “تأتون إلى بيت الوسط من منطقة عزيزة عل قلوبنا، هي عكار التي يعز علينا أن الرئيس الشهيد لم يستطع زيارتها اثناء حياته، وقد منع مرات عدة، ولو كان زارها كانت ببنين ستكون إحدى أبرز المحطات، لكنه ترك لنا وصية مع الرئيس سعد الحريري للاهتمام بعكار، والعمل على رفع الحرمان اللاحق بها، وإيلائها عناية خاصة”.
وأشار إلى “أن النظام السوري عمل في عكار بشكل خبيث على تفرقة العائلات وزرع الكراهية في ما بينها حتى يظل ممسكا بخيوط اللعبة، لكن الوضع في ببنين يبقى أفضل من مناطق اخرى، وواجبنا الشرعي والمدني والاخلاقي أن نقوم بحل أي مشاكل بين العائلات، وحقن الدماء”. واكد الحريري أن “ببنين والقيطع من الساحل إلى الجرد يشكلان صخرة بالنسبة “تيار المستقبل”، والرئيس سعد الحريري يتمنى لو كان موجودا ليرعى هذا الصلح شخصيا، ولتعزيز التواصل مع أحبابنا وناسنا في ببنين، وكل عكار”.
وفي الختام، قدم الوفد للرئيس سعد الحريري “عباءة المبايعة”، عربون تقدير على رعايته إنجاز هذه الصلح.-انتهى-
———-
تيسير خالد : أنتم ملح الارض … كل عام وانتم بخير

(أ.ل) – كتب تيسير خالد ، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في مدونة له على موقعي التواصل الاجتماعي ( فيسبوك وتويتر ) يهني الاخوة المسيحيين في فلسطين وفي المشرق العربي يقول :
يحتفل الاخوة المسيحيون  اليوم الأربعاء، بعيد الميلاد المجيد ، حيث بدأوا يتقاطرون منذ ساعات الصباح الى مدينة بيت لحم ويحتشدون في ساحة المهد بانتظار ذروة الاحتفالات بإقامة قداس منتصف الليل. للإخوة المسيحيين في فلسطين نقول كل عام وانتم بألف خير .. وبالمناسبة لا ننسى إخوتنا المسيحيين في المشرق العربي ، الذين يتعرضون لأقصى محنة في تاريخهم وخاصة في سورية وفي العراق. لهؤلاء الاخوة نقول : انتم ملح الارض ، كنتم وما زلتم على امتداد العشرين قرنا الماضية ، التي هي تاريخ المسحية ، ومنكم كان  الوزراء والحُكماء والأطباء والمثقفون  والمبدعون  في صدر الإسلام، وفي الدولتين الأموية والعباسية، وطوال القرون الخمسة للإمبراطورية العثمانية  وفي فترة ما بعد استقلال الدول العربية ، حيث  استمر عطاؤهم فكرا تنويريا ودورا سياسيا واجتماعيا وثقافيا متميزا  حفظ لهذا الشرق وضعه الحضاري المتنوع والمتعدد ، حتى ليصح القول : معكم وبكم نمنع تحول هذا الشرق على ايدي القوى الظلامية  الى صحراء قاحلة … فكل عام وانتم بخير.-انتهى-
———-
عمار الموسوي زار السفارة الكوبية مهنئا بتحرير الكوبيين الخمسة

(أ.ل) – التقى مسؤول العلاقات الدولية في “حزب الله” عمار الموسوي السفير الكوبي في لبنان رينيه براتس، في مقر السفارة. وكانت الزيارة مناسبة لتقديم التهنئة للقيادة والشعب الكوبيين بتحرير الشباب الكوبيين الخمسة الذين اعتقلوا في السجون الأميركية لمدة أكثر من خمسة عشر عاما.
وبعد اللقاء قال الموسوي: “ان “حزب الله” يهنئ القيادة والشعب في كوبا على الانجاز الذي حققاه بإطلاق سراح الأسرى الكوبيين في الولايات المتحدة الأميركية”، مشيرا الى ان “قضية هؤلاء الأسرى الذين احتجزتهم السلطات الأميركية دون وجه حق كانت على الدوام لطخة عار وصفحة من الصفحات السوداء في تاريخ السياسة الأميركية ولم يكن ليتحقق الإفراج عنهم لولا أن هذه القضية كانت على الدوام ملفا أساسيا من ملفات واهتمامات السياسة الخارجية الكوبية”.
كما يتوجه “حزب الله” بالتهنئة للقيادة الكوبية التي تمكنت من خلال ثباتها على مواقفها، ومن خلال صمود الشعب الكوبي وصبره، من إفشال سياسة الحصار السياسي والاقتصادي والعسكري الخانق الذي نفذته واشنطن ضد كوبا لأكثر من نصف قرن، ودفع الإدارة الأميركية إلى الاعتراف بعجز هذا الحصار عن تركيع كوبا وإجبارها على الالتحاق بركب السياسات الأميركية الاستعمارية.
وإن ما حققته كوبا بثباتها على مبادئها هو إنجاز يشكل أمثولة لكل شعوب العالم التي تعاني من الهيمنة الأميركية، ودرسا للقوى المستكبرة مفاده أن إرادة الشعوب أقوى بكثير من منظومات الحصار ومن سياسة العقوبات ومن التهديد والتهويل الذي تمارسه هذه القوى، وأن هذه الشعوب لديها القدرة متى توفرت الإرادة لسلوك الطريق الذي تختاره هي، وليس ما يفرض عليها من قبل المتآمرين والمستكبرين.-انتهى-
———

الشعفار التقى رؤساء الوفود الخليجية والعربية المشاركة في تمرين البحث والإنقاذ

(أ.ل) – أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة – (ميدل ايست نيوز واير):
التقى الفريق سيف عبدالله الشعفار، وكيل وزارة الداخلية في مقر الوزارة، رؤساء الوفود الخليجية والعربية المشاركة بصفة مراقب للتمرين المشترك؛ الذي نفذه بمنطقة الشليلة في أبوظبي فريق الإمارات للبحث والإنقاذ ونظيره السعودي.
وتم خلال اللقاء تبادل الأحاديث مع الوفود حول سبل تطوير منظومة عمل البحث والإنقاذ في مواجهة الكوارث؛ وتعزيز التعاون في هذا المجال، بما يخدم العمل الإنساني سواء في محيط المنطقة أم دول العالم، وفقاً لمنظومة الأمم المتحدة لزيادة سرعة الاستجابة وفاعلية عمليات البحث والإنقاذ.
وضمت الوفود كلاً من الفريق ركن طلال عبدالله الكوفحي، مدير عام الدفاع المدني في المملكة الأردنية الهاشمية، واللواء عابد صخيري مدير الدفاع المدني بالرياض في المملكة العربية السعودية، واللواء عبد الله بن علي الحارثي رئيس هيئة الإسعاف والدفاع المدني في سلطنة عمان، والعميد محمد شويطر مديرعام الدفاع المدني في مملكة البحرين، والعقيد خليل الأمير من الإدارة العامة للإطفاء في دولة الكويت. حضر اللقاء اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي مدير عام العمليات المركزية بشرطة أبوظبي، والعقيد حسين محمود العوضي مدير إدارة العلاقات العامة بالإنابة في وزارة الداخلية.-انتهى-
———-
 
سيف بن زايد شهد توقيع مذكرة تفاهم
لتوعية الأحداث بثقافة احترام القانون

(أ.ل) – أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة – (ميدل ايست نيوز واير): شهد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، اليوم “الأربعاء” في مقر القيادة العامة لشرطة أبوظبي، توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة الداخلية ممثلة بمكتب ثقافة احترام القانون، وجمعية رعاية وتوعية الأحداث، للتعاون في ترسيخ ثقافة احترام القانون لدى النشء في الدولة.
وقع المذكرة الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، رئيس مجلس إدارة الجمعية، وعن وزارة الداخلية اللواء الدكتور ناصر لخريباني النعيمي الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية.
حضر توقيع المذكرة اللواء خليل داوود بدران، مدير عام المالية والخدمات بشرطة أبوظبي، واللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي، مدير عام العمليات المركزية في شرطة أبوظبي؛ والمقدم الدكتور صلاح الغول مدير مكتب ثقافة احترام القانون، والمقدم الدكتور حمود العفاري نائب المدير، وسلطان صقر السويدي نائب رئيس الجمعية والدكتور محمد مراد عبدالله أمين سر الجمعية.
وتهدف مذكرة التفاهم إلى ترسيخ ثقافة احترام القانون لدى الناشئة على مستوى الدولة، وتعريفهم بالأساليب والطرق الناجحة التي ترسخ مفهوم ثقافة احترام القانون، والوعي به والارتقاء بمستوى العلاقات الاجتماعية والسلوكية في المجتمع؛ حفاظاً على مستقبل الأجيال القادمة والمكتسبات الوطنية.
وبموجب المذكرة يعمل الجانبان على الارتقاء بدرجة الوعي باحترام القانون وترسيخ ثقافته في نفوس النشء لتكون سلوكاً يومياً لديهم، والتعاون في التوعية بمختلف التجمعات الشبابية من خلال الأندية والمرافق الرياضية من خلال محاضرات التوعية والمسابقات الثقافية حول احترام القانون.
كما تتضمن المذكرة تنظيم أنشطة تثقيفية وتعريفية حول القانون؛ وأهميته لرعاية المجتمع وتحقيق أهدافه المستقبلية والتعاون في نشر قصص التوعية، من خلال الموقع الإلكتروني للجمعية، وعبر مواقع التواصل الاجتماعي.
وفي السياق ذاته نوه الفريق ضاحي خلفان تميم بجهود وزارة الداخلية في تحقيق الأمن الفكري بحماية عقول الشباب، وإحاطتها بالرعاية والاهتمام اللذين يتجليان ببث الرسائل الإيجابية لتستقر في أدمغتهم منذ طفولتهم؛ وتكبر معهم لتشكل لهم حصناً نفسياً ضد الانحراف.
من جانبه أكد اللواء الدكتور ناصر النعيمي حرص وزارة الداخلية على التعاون وإنشاء الشراكات مع الجهات الرسمية؛ ومؤسسات المجتمع المدني لرفع مستوى الوعي الفكري الفردي الذي ينعكس إيجاباً على مستوى الأمن الاجتماعي في الدولة.
وقال المقدم الدكتور صلاح الغول إن مكتب ثقافة احترام القانون يسعى لنشر الثقافة القانونية بين مختلف أفراد المجتمع؛ وشرائحه العمرية والاجتماعية، ويولي اهتماماً خاصا بفئة النشء التي تشكل الهدف الاستراتيجي الأهم لدى أية جهة تعمل في مجال غرس القيم والأخلاق، مشيراً إلى أنهم ما زالوا في مرحلة عمرية مبكرة تسمح بغرس المبادئ الإيجابية التي تحدد اتجاه سلوكياتهم في المستقبل، وتطبع شخصياتهم بطابع الجدية والالتزام بما يؤمن به مجتمعهم.
وأوضحت مريم الأحمدي، الباحثة المجتمعية في مكتب ثقافة احترام القانون وعضو جمعية رعاية وتوعية الأحداث، أنه سيتم تنظيم برنامج ثقافي طويل الأمد حول أهمية القانون للشباب وأولياء الأمور على مستوى الدولة، وورش عمل للأحداث الجانحين في المؤسسات العقابية والإصلاحية، لرفع مستوى الثقافة القانونية لديهم، وتأهيلهم والنهوض بمستواهم، ودمجهم في المجتمع، تجسيداً لاستراتيجية وزارة الداخلية في تطوير البرامج والمبادرات التي تخدم جميع فئات المجتمع.
ودعت إلى الاستفادة من جهود المتطوعين والناشطين في مجال رعاية الأحداث واستثمار أفكارهم الإبداعية؛ لتعمل بشكل موازٍ ومكمل لعمل المؤسسات الرسمية والأهلية العاملة في هذا المجال.-انتهى-
———–
تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الأربعاء 24/12/2014 البيان الآتي:
بتاريخه، ما بين الساعة 11.00 والساعة 14.00، ستقوم وحدة من الجيش بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط بلدة البويضة – مرجعيون.
بتاريخه، ما بين الساعة 10.00 والساعة 13.00، ستقوم وحدة من الجيش، بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط بلدة ينطا – البقاع الغربي.
وبتاريخ 26/12/2014 اعتباراً من الساعة 8.00 ولغاية الساعة 16.00، ستقوم وحدة أخرى بتفجير ذخائر غير صالحة في حقل تفجير عيون السيمان.-انتهى-
———

Print Friendly

عن admin

شاهد أيضاً

1140px_382px[1]

نشرة الأربعاء 26 تموز 2017 العدد 5319

دعوة وسائل الاعلام لتغطية وقائع احتفال عيد الجيش (أ.ل) – بمناسبة عيد الجيش، سيقام احتفال ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *