الرئيسية / النشرات / نشرة الثلاثاء 21 تشرين أول 2014 العدد2704

نشرة الثلاثاء 21 تشرين أول 2014 العدد2704

 

العدو الإسرائيلي استهدف الاحراج الداخلية في مزارع شبعا المحتلة
بـ5 قذائف مدفعية من عيار 120 ملم

(أ.ل) – أفاد مصدر لموقع “العهد” أن العدو الإسرائيلي استهدف الاحراج الداخلية في مزارع شبعا المحتلة بـ5 قذائف مدفعية من عيار 120 ملم.-انتهى-
———
اجتماع في ساحة النجمة ضمّ خليل والسنيورة ومكاري ونادر الحريري
بري: آمل أن تنسحب إيجابية اليوم على كلّ شيء وخاصة رئاسة الجمهورية
وزير المال: تسلمت تعديلات رواتب العسكريين وجاهز للسلسلة

(أ.ل) – عقد اليوم اجتماع في مكتب رئيس مجلس النواب الرئيس نبيه بري في ساحة النجمة ضمّ السنيورة ومكاري ونادر الحريري وعلي حسن خليل.
أعلن الرئيس بري عن التجديد لهيئة مكتب مجلس النواب وتغيير طفيف في عضوية اللجان النباية. وقال بري بعد التجديد لعضوية المجلس “آمل أن تنسحب إيجابية اليوم على كلّ شيء وخاصة رئاسة الجمهورية
من جهة ثانية، أكد وزير المال علي حسن خليل ردا على سؤال أنه تسلم التعديلات المتعلقة برواتب العسكريين.
وعن جلسة التمديد، قال: “نحن جاهزون لجلسة السلسلة”، لافتا الى ان ” نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري اعلن انه بصدد الطلب من رئيس المجلس الدعوة لجلسة اللجان المشتركة لاستكمال درسها”.
بدوره، أكد النائب أحمد فتفت لدى مغادرته مجلس النواب أن “هيئة مكتب المجلس اجتمعت في مكتب الرئيس بري والبحث تناول جدول اعمال الجلسة التشريعية”.-انتهى-
———
الجيش: سلاح الجو الإسرائيلي خرق أجواء مختلف المناطق اللبنانية

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه، اليوم الثلاثاء 21/10/2014 البيان الآتي:
بتاريخه عند الساعة 9.15 خرقت طائرتان حربيتان تابعتان للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق بلدة كفركلا، ونفّذتا طيراناً دائرياً فوق مختلف المناطق اللبنانية، ثم غادرتا الأجواء عند الساعة 10.15 من فوق بلدة علما الشعب.
وعند الساعة 15.00 من يوم أمس، خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق بلدة رميش، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مختلف المناطق اللبنانية، ثم غادرت الأجواء عند الساعة 23.00 من فوق بلدة علما الشعب.-انتهى-
———

بري عزى برئيس مجلس خبراء القيادة الايرانية وتلقى برقية من الصباح

(أ.ل) – ابرق رئيس مجلس النواب نبيه بري الى المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية الايرانية السيد علي خامنئي، والى رئيس الجمهورية الشيخ حسن روحاني، ورئيس مجلس الشورى الدكتور علي لاريجاني معزياً بوفاة رئيس مجلس خبراء القيادة الايرانية محمد رضا مهدي كني.
كما تلقى الرئيس بري رسالة جوابية من امير دولة الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح.-انتهى-
———
مذكرة بانتهاء العمل بالتوقيت الصيفي منتصف ليل 25 26 الحالي

(أ.ل) – اصدر الامين العام لمجلس الوزراء الدكتور سهيل بوجي تقضي بانتهاء العمل بالتوقيت الصيفي جاء فيها: “عملا بقرار مجلس الوزراء رقم 5 تاريخ 20/8/1998، القاضي بتقديم التوقيت المحلي ساعة واحدة خلال فصل الصيف، اعتبارا من منتصف ليل آخر سبت – أحد من شهر آذار ولغاية منتصف ليل آخر سبت -أحد من شهر تشرين الاول من كل عام.
يذكر أمين عام مجلس الوزراء بوجوب تأخير الساعة ساعة واحدة اعتبارا من منتصف ليل 25 – 26/10/2014 تاريخ انتهاء العمل بالتوقيت الصيفي.-انتهى-
———
نقابات العمال في الجنوب: للدفاع عن حقوقنا وصون أتعابنا

(أ.ل) – اكد الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان – فرع الجنوب، في بيان:
“في مثل هذه الأيام من كل عام، تتكرر المأساة وتستمر الجريمة المرتكبة بحق آلاف المزارعين في موعد تسليم محاصيل التبغ وفقا للشروط المعتمدة من قبل إدارة الريجي الهادفة إلى تخفيض قيمة المحصول على صعيد الوزن الاجمالي، ليتدنى من 400 كلغ الى 375 كلغ، بعد أن تتم عملية إتلاف كلغ واحد عند القبان عن كل طرد من الطرود، ومن ثم شطب هذا الكيلو في مرحلة التخمين تحت ذريعة عديم النفع وبالتالي الانقضاض على باقي المحصول ومصادرته عبر الأسعار المتدنية والبالغة 12 ألف ليرة للكيلو الغرام الواحد. وبذلك يستمر الواقع المأساوي الذي يعيشه مزارع التبغ في الجنوب ومنذ عشرات السنين يقدم أتعابه مع كامل أفراد أسرته لقاء حصوله على بعض من قوت يومه”.
وتابع البيان “حري بنا أيها المزارعون أن نهب للدفاع عن حقوقنا وصون أتعابنا والمطالبة بتثبيت ملكية الرخصة لمن يزرع وتنسيب مزارعي التبغ للضمان الصحي والاجتماعي وفرض استلام كامل المحصول وإلغاء عديم النفع اضافة الى رفع سعر الكيلو الغرام الواحد بما يتلاءم مع غلاء المعيشة على ألا يقل عن 15000 ليرة ودعم الدولة للأسمدة والأدوية وتحويل مكاتب الريجي للتوعية والارشاد ودفع تعويضات موسم 2006 المتضررين جراء حرب تموز.-انتهى-
———
سلام عرض الاوضاع مع مقبل والتقى سفير العراق وهيئات
واطلع من رئيس الصليب الاحمر الدولي على الاعمال الاغاثية في لبنان

(أ.ل) – بحث رئيس مجلس الوزراء تمام سلام خلال استقباله صباح اليوم، نائب رئيس الحكومة وزير الدفاع سمير مقبل تطورات الاوضاع في لبنان والمنطقة.
كاربوني
استقبل رئيس مجلس الوزراء تمام سلام رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في لبنان فابريزيو كاربوني، في حضور مستشارة اللجنة بسمة طباجة، واطلعه على نشاطات اللجنة واعمالها الإغاثية في لبنان، اضافة الى ملف النازحين السوريين.
سفير العراق
واستقبل سلام سفير العراق في لبنان رعد الألوسي، وتناول البحث سبل توثيق العلاقات الثنائية بين لبنان والعراق.
خياط
كما التقى رئيس مجلس ادارة “تلفزيون الجديد” تحسين خياط ونائبة الرئيس كرمى خياط.
الهبر وزين
ومن زوار السراي الكبير، المدير العام لصندوق المهجرين العميد نقولا الهبر، فالسفير السابق مروان زين.-انتهى-
———
خانجي ناشد وزير الشؤون إنقاذ مسنة في طرابلس

(أ.ل) – ناشد سفير منظمة السلام للاغاثة وحقوق الانسان الدولية في لبنان انور خانجي وزير الشوؤن الاجتماعية النقيب رشيد درباس انقاذ مسنة في طرابلس افترشت من الارض مآوى لها ومن الشجرة غطاء ومن المطر الكرتون ووسادة تقيها البرد في اهم شوارع طرابلس امام مبنى الدوائر في شارع عزمي بك.-انتهى-
———
الجيش: توقيف المدعو معاذ سعيد خالد مطر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه، يوم أمس، البيان الآتي:
بتاريخه حوالى الساعة 2.20 فجراً، أوقفت قوى الجيش في محلة البيسار- طرابلس المدعو معاذ سعيد خالد مطر الذي كان يحاول التسلل من داخل محلة الزاهرية للاعتداء على حاجز الجيش في المنطقة، وقد ضبطت بحوزته قنبلتين يدويتين وكمية من الحبوب المخدرة، وجهازاً خلوياً يحتوي على صور وتسجيلات لأحد التنظيمات الإرهابية. تم تسليم الموقوف مع المضبوطات الى المرجع المختص لاجراء اللازم.-انتهى-
———
حرب القى كلمة لبنان في مؤتمر الإتصالات الدولي في كوريا:
خدمات الإتصالات والمعرفة لم تعد جزءا من الكماليات بل من ضروريات الحياة

(أ.ل) – افتتح مؤتمر المندوبين المفوضين للاتصالات(PP-14) أعماله رسميا في مركز BEXCO للمؤتمرات والمعارض في مدينة بوسان في كوريا الجنوبية في حضور رئيسة جمهورية كوريا الجنوبية بارك كون هيه، وزير الإتصالات الكوري شويه يانغ هي، عمدة المدينة سوه بيونغ سو، الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات حمدون توري بالإضافة إلى أكثر من 120 وزير اتصالات ووفود تمثل 193 دولة في العالم.
استهل الإفتتاح بكلمة لرئيسة كوريا الجنوبية شددت فيها على “أهمية الإتصالات وتأثيرها في نقل العالم نحو الأفضل ليس فقط في مجال التكنولوجيا إنما في جميع نواحي الحياة وترقيتها”، ولفتت إلى ماضي بلدها وتأثير تكنولوجيا الإتصالات في تطوير كوريا ورفعها إلى مصاف الدول المتطورة تكنولوجيا وعلميا.
وتحدث وزير الأتصالات الكوري والأمين العام للاتحاد حمدون توريه الذي عرج في كلمته على “ما تعانيه بعض دول العالم من أوبئة وخصوصا الإيبولا”، وتمنى على أعضاء الإتحاد “المساهمة في تخفيف ضرر هذا الوباء ومكافحته”، كما كانت كلمة لعمدة المدينة الذي رحب بالمؤتمر في مدينة بوسان.
وخلال اليوم الأول من المؤتمر ألقى وزير الأتصالات اللبناني بطرس حرب كلمة لبنان، وجاء فيها:
“أود في البداية أن أهنئ الاتحاد الدولي للاتصالات على نجاحاته المتواصلة في دعم قطاع الاتصالات وتقنيات المعلومات وعالم المعرفة وإقتصادياته، في مختلف دول العالم على القارات كافة، ليتمكن كل مجتمع من توفير بنى تحتية للاتصالات تحقق الشعار الذي طالما رفعه الإتحاد، وهو ” التزام بتوصيل العالم”.
اضاف “إن هذا المؤتمر يأتي بدعوةٍ وبتنظيم من جمهورية كورية الجنوبية وبالتعاون مع “الاتحاد الدولي للاتصالات “ITU”، ويحضره أكثر من حوالي 2000 مشاركٍ من كبار صانعي سياسات الاتصالات وتقنية المعلومات وعالم المعرفة وإقتصاد المعرفة وشبكات التواصل في العالم، شاملا مندوبين حكوميين ووزراء وسفراء ومدراء لشركات ومؤسسات عملاقة، وكذلك شركات ومؤسسات متخصصة أصغر حجماً، وممثلين من القطاع الخاص بكل أطيافه، وممثلين عن المجتمع المدني والجمعيات الناشطة غير الحكومية، وتجمعات ناشطين على شبكات التواصل الإجتماعي، إلى جانب منظمات رسمية وحكومية إقليمية ودولية. ما يدلل على أهمية هذا المؤتمر من جهة، وما يحتم تضافر جهود الجميع لإنجاحه من جهة أخرى، وما يجعل من الجميع مسؤولين أمام العالم كله عَن كل تقدّم، أو عدم تقدّم، في معالجة الموضوعات المطروحة من جهة ثالثة. فالقضايا كبيرة جدا، والمسؤوليات على مستوى هذه القضايا”.
وتابع “إن لبنان منذ أن أصبح عضوا في الاتحاد الدولي للاتصالات عام 1924 ، وعضوا في مجلسه في دورات مختلفة، وهو يسخر إمكانياته وخبراته البشرية لدعم أنشطة الإتحاد وإستضافة جزء منها، والمشاركة الفاعلة في محافله المختلفة. وذلك اقتناعاً منه بأهداف الاتحاد، ودعما لاستمراره بوصفه الجهة الرسمية الرائدة، تحت مظلة الجمعية العمومية للأمم المتحدة، العاملة على تطوير وتحديث قطاع الاتصالات وتقنيات المعلومات وعالم المعرفة.إن الحكومة اللبنانية الحالية أولت، وتولي، اهتماماً خاصاً لقطاع الاتصالات وتقنيات المعلومات ومجتمع المعلومات وعوالم المعرفة وشبكاتها وإقتصادياتها، وتعمل على تنمية كافة هذه المكونات لخدمة المجتمع والقطاعات التنموية الأخرى، نظرا للدور الفاعل والمؤثر في هذاالشأن؛ وانطلاقا من ذلك جاء سعي لبنان وتأكيده على ضرورة العمل الدؤوب لتعزيز التعاون والتضامن الإقليمي والدولي في هذا المجال الحيوي وتأييد كل جهد يبذل على هذا الصعيد.
وقال: “إن خدمات الإتصالات وتقنيات المعلومات وشبكات المعرفة وتناقلها باتت حاجة أساسية وماسة للتطور، ورافعة أساسية من رافعات النمو الإقتصادي والإجتماعي والثقافي والعمراني والحضاري، ومكونا أساسيا من مكونات الإنتاج على أنواعه، خصوصا تلك المرتبطة باقتصاديات المعرفة وتداولها.إن قطاع الإتصالات وتقنيات المعلومات والمعرفة لها دور محوري في التنمية الاقتصادية والبشرية، وهو يؤثر بقوة في خفض معدلات البطالة، وإنشاء فرص العمل، وزيادة في الدخل الفردي وفي الناتج الإجمالي المحلّي للدول. كما أنه يساهم في دعم خدمات البنية التحتية، وحصول الجميع على الخدمات الاجتماعية الأساسية وخصوصا الصحة والتعليم، والحماية الاجتماعية والتنمية الثقافية وتشجيع عملية حماية الحقوق والحريات” .
واوضح ان “عالم الاتصالات والمعلومات والمعرفة بات يشكل في وقتنا الحالي سوقاً للانتاج وللاقتصاد والعمل، سوقا متكاملة الخصائص والمميزات، تقوم على تأمين خدمات اتصالات أساسية للمواطن، تلبي حاجاته، وتحاكي تطلعاته في استخدام أحدث التكنولوجيات، وتشكل محفزا اساسيا لإقتصاد المجتمعات والدول، إذ أن جميع مفاصل الاقتصاد العالمي والمحلي، القائمة على إنتاج الخدمات، أصبحت مرتبطة بالاتصالات وبوسائل النفاذ إلى عالم الإتصالات وعالم الإنترنت. كما أنه أصبح من الثابت أنه لا يمكن للإقتصاد أن يتطور وينمو بفعالية دون الاستناد إلى خدمات الاتصالات الحديثة ذات النوعية العالية، وبأسعار قائمة على أساس الكلفة الفعلية للخدمة”.
اضاف “إني لا أذيع سراً إذا قلت أن خدمات الإتصالات والمعرفة ووسائل النفاذ والولوج إلى عالم الاتصالات وشبكات المعرفة، من الهاتف إلى الإنترنت، لم تعد جزءا من الكماليات أو الكفاية أو “luxe” يمكن الإستغناء عنها أمام النقص أو العوز، بل إنها أصبحت من الضرورات في حياة الناس، كالحرية، وكالماء والهواء والكهرباء والطرقات. بل أقول أنها أصبحت حقا أساسيا من حقوق الإنسان، ذلك أن إمكانية التواصل والإتصال، وحرية التواصل والإتصال، هي من الحقوق الأساسية للإنسان”.
واكد على “ضرورة التطرق أثناء فعاليات هذا المؤتمر إلى مسألة إعتبار الولوج إلى شبكات المعرفة والوصول إلى خدمات الاتصالات حق للجميع دون تمييز، يضمن استخداماً متساوياً للتقنيات وتوظيفها في خدمة المجتمعات، ويسمح بالتوصل إلى سد الفجوة الرقمية بين الشعوب والمجتمعات والدول. إن القضايا الأساسية، والتقليدية، التي دأب الاتحاد على معالجتها ومتابعتها ومسك زمامها، والعائدة لشؤون التنمية ، وشؤون تنسيق وإدارة الطيف الترددي بين دول العالم، وشؤون إدارة المواقع المدارية للأقمار الصناعية وتوزيعها بين مختلف المشغلين أصحاب الأهداف التجارية أو العلمية، وشؤون تكييف وتنسيق المواصفات والقياسات التقنية للخدمات ولأجهزة الإتصالات الصادرة عن المصنعين العالميين، كل هذه الأمور تبقى قضايا ذات أهمية عالية ومتجددة، وتبقى من قضايا الساعة، وتستدعي حتماً إستمرار الاتحاد في بذل كل جهدٍ وكل إرادة حسنة لمتابعتها ومعالجتها وإدارتها. ولا يجب أن يكون هناك أي ضعف أو تراجع من قبل الإتحاد أمام التصدي لها ولمعالجتها كما كان الأمر دوما في الماضي والحاضر”.
وقال: “غير أن هناك قضايا أخرى مستجدة وحساسة تتطلب جهداً إضافياً خاصاً من الاتحاد، وتركيزاً مميزاً لحلها ومتابعتها وإبتكار الحلول المجدية لها، وذلك بالتنسيق مع مختلف الافرقاء والشركاء، دولاً كانوا أم أشخاصاً معنويين أو عاديين من المجتمع المدني. وأقصد تلك القضايا المرتبطة باستعمالات شبكات التواصل الإجتماعي، وإستعمالات محركات البحث وشبكات المعرفة، ومفاهيم شبكات ومجتمع المعرفة، وموضوعات الحريات والإنفتاح على مختلف التطبيقات، والمدخلات الحقوقية لإستعمالات شبكات المعرفة المرتبطة باحترام حقوق الإنسان، والتدابير الضرورية لحماية الأطفال من إستغلال التطبيقات الجنسية، ومساهمة ثورة شبكات المعرفة والإتصالات في تضييق الهوة الكامنة بين المرأة والرجل أمام فرص التعلم والتعليم والعمل والتحصيل، وشؤون التوازن بين دور الإتصالات في نشر مفاهيم الديمقراطية وممارسة الحريات وحقوق المواطنة والحرية مع إستقرار الأمن القومي وكيانات الدولة، والقضايا المرتبطة بالقواعد اللازمة لمنع الإنزلاق نحو التنصت على الأشخاص والقيادات ورؤساء الدول”.موضحا “إن حرصي على عرض هذه الإشكاليات أمام هذا المؤتمر الكريم، نابع من حرصي على ضرورة بذل كل جهد وكل عمل لإيجاد المعايير والسبل التي تضمن التوازن بين حجم تدفق المعلومات المتزايد من لحظة إلى أخرى ( Big Data) والمرتبط بتفاصيل ودقائق حياة الأشخاص والمجتمعات والمؤسسات، وبين حماية الخصوصيات والحريات الشخصية لهولاء الأشخاص، وكذلك حماية الأمن القومي وكيانات الدول، والتوازن بين مطلب مجانية حركة تدفق المعلومات والمعرفة على شبكات الإتصالات والمعرفة وبين تأمين الأموال اللازمة بحدها الأدنى لضمان إستمرار هذه الشبكات وتطويرها وتوسيعها؛ والتوازن بين تحقيق مطلب الولوج إلى شبكات المعرفة باعتباره حق من حق الإنسان يدخل ضمن منطق ومفاهيم شرعة حقوق الإنسان وبين التوجه التجاري والربحي لشبكات المعرفة ووسائل النفاذ”.
اضاف “إن هذه الإشكاليات الحادة والعديدة، التي ترتبط جميعها بقضايا ومسائل “حوكمة الإنترنت” وحوكمة “شبكات المعرفة” ( وأقول قصداً “شبكات المعرفة” وليس “شبكات المعلومات”)، باتت جميعها إشكاليات ملحة وضاغطة، وأصبح من الضروري أن يقوم الاتحاد بالإضطلاع بها والنظر فيها بشكل حاسم وجدي، تحت مظلة الأمم المتحدة بالتعاون والتنسيق الحثيث مع المنظمات الحكومية الأقليمية والهيئات والمؤسسات المتخصصة. وتقوم وزارة الإتصالات اللبنانية، بالرغم من الظروف الاستثنائية الناتجة عن تدفق اكثر من مليون ومايتي الف نازح سوري الى لبنان، الذي يبلغ عدد سكانه 4 ملايين شخص فقط، ووجوب توفير حقوق التواصل لهم، يتابع توجهه في مواجهة التحديات المستجدة بالتنسيق مع الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية ولا سيما مع اللجنة الإقتصادية والإجتماعية الدائمة لغرب آسيا (ESCWA)، باستضافة وتنظيم اللقاء الثالث للمنتدى العربي لحكومة الإنترنت في بيروت في الأسبوع الأخير من شهر تشرين الثاني – نوفمبر 2014″.
وختم حرب “إن تحقيق الأهداف المرجوة من هذا المؤتمر تتطلب منا جميعًا الإسهام بالحد الأقصى من الإمكانيات، والتحلي بنظرة بعيدة المدى ورؤية واضحة الأبعاد بالنسبة لقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات “وشبكات المعرفة” وبالدور الحيوي الهام الناتج عن ذلك في استدامة التنمية الاجتماعية بمختلف مكوناتها، كما تتطلب تصميما سياسيا منا جميعا لكي ننجح في أداء واجبنا تجاه مجتمعنا”.
ويواصل المؤتمر أعماله حتى السابع من تشرين الثاني المقبل.-انتهى-
———

زهرا: لن نذهب الى التعطيل عندما تكون الجلسة ضمن اطار القانون والدستور

(أ.ل) – أكد عضو كتلة “القوات اللبنانية” النائب أنطوان زهرا في حديث الى مصدر إعلامي “أن العلاقات الممتازة جدا مع صديقة لبنان المملكة العربية السعودية، لم تتوقف والاتصالات دائمة ولكن في المفاصل الحساسة والرئيسية، وكلنا يشهد ما يحصل في منطقة الشرق الاوسط وتداعياته على لبنان”.
واشار الى انه “بوجود الرئيس سعد الحريري في جدة، كان لا بد من تكثيف التواصل وتركيزه اكثر من خلال لقاءات مباشرة يقوم بها رئيس حزب القوات سمير جعجع مع الحريري و مع المسؤولين السعوديين على ارفع المستويات، للبحث في كيفية محاولة تحييد لبنان عن تداعيات الازمة، على الرغم من كل المخاطر التي ترتبت عن تدخل حزب الله في سوريا وردود الفعل على هذا التدخل على الحدود وداخل الاراضي اللبنانية”.
وقال: “ان هذا الهم هو الاساس، بالاضافة الى اننا نشهد ازمة كبرى، نبهنا لها نحن والرئيس الحريري، واعتقد ان المملكة من هذا الرأي في الاساس، وهي المخاطر الدستورية والسياسية وكل التداعيات الناجمة عن تعطيل انتخابات رئاسة الجمهورية وهو سيكون الموضوع الاول الذي سيدرس مع معرفتنا بالتوافق الحاصل مع حلفائنا في 14 آذار، وموافقة المملكة التي لا تتدخل، على ان الانتخابات الرئاسية هي الاولوية التي يجب ان تراعى وتحترم في لبنان”.
وردا على سؤال عن تلقي قوى 14 آذار اوامر بالسير في التمديد رأى زهرا “ان هذا اسقاط للحالة التي تعيشها 8 آذار بشكل واضح كونها جزء من منظومة اقليمية تأتمر بايران، وتدافع عن النظام السوري المتهالك. ونحن مع فخرنا بصداقتنا مع المملكة العربية السعودية، والتي هي صديقة كل لبنان في كل الظروف، ولكن لا هي تسمح لنفسها ولا نحن من الصنف الذي يتلقى اوامر من احد”.
وقال زهرا: “ان القوات والكتائب في صف واحد وتحالف واحد ومن منطلقات واحدة، وليس مستغربا ان تتزامن زيارة جعجع وسامي الجميل سويا الى السعودية”.
وعما يحكى عن جلسة التمديد، أكد زهرا “ان موقف القوات خلال الجلسة قرار تأخذه الهيئة التنفيذية في الحزب في الوقت المناسب، ولكن حضور الجلسة امر مؤكد ما دامت لا تتعارض مع منطق الجلسات التي نحضرها للضرورة، واذا كنا ننتقد ونهاجم تعطيل جلسات انتخاب الرئيس من قبل اطراف اخرى، فلن نذهب الى التعطيل عندما تكون الجلسة ضمن اطار القانون والدستور”.
اضاف “موقفنا هو ضد التمديد لمجلس النواب، ولكننا نتفهم المخاطر الدستورية في حال اجريت الانتخابات نتيجة الاعلانات المتكررة لوزير الداخلية عن استحالة اجرائها، ولكن تداول السلطة يجب ان يحترم بمواعيده ونعلم المخاطر من الناحية الدستورية والعملية لهذا الموضوع”، موضحا أن “الموقف الحذر والمبدئي هو مع تداول السلطة ولكن بنفس الوقت لسنا مع المغامرة في ضرب كل المؤسسات الدستورية”.
وتطرق زهرا لما حصل مع النائب نقولا فتوش، مشيرا الى أن “الاعلام انطلق من قضية فتوش لكي يهاجم النواب كلهم تحت حجة ان كل النواب ممدوا لأنفسهم”، لافتا “الى أن هذا الأمر لا يجوز، ويجب الا تتم استغلال هكذا فرصة للاقتصاص من كل النواب”.
وقال: “كثر يقومون بحملاتهم من منطلق عبثي وليس من منطلق مسؤولية وطنية، والفترة التي نعيشها لا نرتاح لها ولم يتم احترام مبدأ تداول السلطة، ولكن بين السيء والأسوأ نختار السيء، والأسوا هو تعطيل المؤسسات الدستورية. وما حصل مع فتوش، وقد سمعنا وجهة نظر واحدة، تجاوز المألوف وفقد اعصابه وهذا الأمر لا يبرر الهجوم الشامل على كل النواب. والحرية وحرية ابداء الرأي يجب ان تترافق مع المسؤولية وضبط النفس”.
اضاف “الحملة الاعلامية التي حصلت ضد فتوش كانت كبيرة وواسعة وشملت كل النواب، واذا كان مخطئا، يجب ان يحاسب على خطئه، ومهما كانت الاسباب العنف الجسدي مرفوض ومستغرب وغير مقبول من أي كان”.
وعن جولة السيد حسن نصرالله في البقاع، ختم زهرا قائلا: “انها محاولة تطمين ان وضعهم قوي على الارض، فيما ان وضعهم على الارض يا حكم، نتيجة الورطة التي دخلوا فيها من المشاركة في الحرب السورية”.-انتهى-
——–
جنبلاط التقى السفير الجزائري والداود

(أ.ل) – استقبل رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي النائب وليد جنبلاط في دارته في كليمنصو أمس، السفير الجزائري أحمد بو زيان، وعرض معه التطورات السياسية.
كذلك استقبل جنبلاط، النائب السابق فيصل الداود، وعرضا المستجدات.-انتهى-
——–
خريس: جلسة التمديد قد تكون قبل اخر الشهر

(أ.ل) – أكد النائب علي خريس في حديث الى مصدر إعلامي ان “الجلسة النيابية اليوم طبيعية لناحية انتخاب هيئة المكتب ورئيس ومقرري اللجان”، مشيرا الى ان “المشكلة تكمن في موضوع التمديد للمجلس النيابي ولا سيما لناحية مدة التمديد”، متوقعا أن “تنضج الأمور في الايام المقبلة عقب انتهاء المشاورات التي تجري بين الكتل”.
واذ اعتبر “ان التمديد للمجلس النيابي أمر سيء، الا ان الأسواء هو الفراغ الكامل على مستوى مؤسسات الدولة”، لافتا الى ان “القرار بالتصويت على التمديد داخل كتلة التنمية والتحرير لم يتخذ بعد”، مشيرا الى ان الكتلة “أعلنت في أكثر من مناسبة أنها ضد التمديد، اذ لا يجوز التمديد لمجلس لا يقوم بدوره، ولكن هذا القرار لم يتخذ بعد”.
وتوقع خريس “أن يدعو رئيس مجلس النواب نبيه بري الى جلسة للتمديد للمجلس النيابي عندما تنضج الامور وقد تكون قبل اخر الشهر”.-انتهى-
———

حوري: جلسة اليوم روتينية وسيبقى القديم على قدمه في اللجان

(أ.ل) – أشار النائب عمار حوري في حديث إلى مصدر إعلامي أن “جلسة مجلس النواب روتينية وسيبقى القديم على قدمه في موضوع اللجان”، لافتا الى أن “الجلسة ستكون قصيرة ومحددة، على ان يتم تعيين خلف للنائب الراحل ميشال الحلو”.
ولفت إلى أن “الجلسة ستشهد نقاشات جانبية للتفاهم على تاريخ جلسة التمديد وبعض التفاصيل المتعلقة بها من أبرزها اللقاء بين رئيس كتلة المستقبل النائب فؤاد السنيورة ورئيس مجلس النواب نبيه بري”، معتبرا أن “قوى 14 آذار تناقش موضوع التمديد”، ومشيرا الى ان “هذا النقاش يثبت مرة جديدة مدى ديمقراطية هذه القوى في كل استحقاق”.
واكد ان “الأمور ستكون أكثر وضوحا الى حين عقد الجلسة”.
أضاف “لا جديد في موضوع الرئاسة لأننا لا نعطل والبعض من الفريق الآخر يحتجز هذه الورقة لحسابات اقليمية معروفة”.-انتهى-
——–
موسى: جلسة التمديد للمجلس نهاية الشهر الجاري

(أ.ل) – وصف النائب ميشال موسى الجلسة العامة التي ستعقد اليوم بالروتينية لاعادة انتخاب هيئة مكتب المجلس واعضاء اللجان النيابية وملء الشواغر.
وأكد موسى في حديث لمصدر إعلامي وجود “احتمال كبير لعقد جلسة التمديد للمجلس النيابي نهاية الشهر”, لكنه شدد على “أن الامر مرتبط بالتطورات ومسار المشاورات التي من المتوقع استكمالها في الايام المقبلة”.
ولفت الى “ان أي جلسة ستعقد ستبحث موضوع ترميم قانون الانتخابات الحالي بتعديل المهل، واقتراح النائب نقولا فتوش مع التشديد على ان الاولوية تبقى لانتخاب رئيس للجمهورية والمهم هو التواصل بين الافرقاء لتأمين نصاب جلسة الانتخاب.-انتهى-
———
مواعيد إجراء الاختبارات والأرقام الجديدة للتطوّع بصفة تلميذ ضابط

(أ.ل) – تعلن قيادة الجيش- مديرية التوجيه، عن مواعيد إجراء الاختبارات (النفساني، الرياضي والطبي)، لجميع المرشحين المقبولة طلباتهم للتطوع بصفة تلميذ ضابط لمصلحة قوى الجيش، المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي، المديرية العامة للأمن العام، المديرية العامة لأمن الدولة ومديرية الجمارك العامة، وذلك اعتباراً من  13/10/2014  للاختبار النفساني، و 16/10/2014 للاختبار الرياضي و 20/10/2014  للاختبار الطبي وحتى الإنتهاء من تنفيذ الاختبارات للمرشحين كافة، على أن يخضع الناجحون في الاختبار النفساني للاختبار الرياضي، والناجحون في الاختبار الرياضي للاختبار الطبي.-انتهى-
———-
الراعي عاد من روما: النواب يخالفون الدستور ورأي الشعب بالتمديد

(أ.ل) – عاد الى بيروت عند الخامسة مساء اليوم، البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي آتيا من روما، بعد مشاركته في السينودس الخاص من اجل العائلة، وفي اجتماع للكرادلة برئاسة الحبر الاعظم البابا فرنسيس، والذي تناول البحث خلاله اوضاع المسيحيين في العالم والشرق بشكل خاص.
وكان في استقباله في المطار رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن وعدد من المطارنة والشخصيات.
وقال الراعي عن لقائه الاخير بالرئيس سعد الحريري في روما: “كان هم الرئيس الحريري ان يقول نقطة اساسية، هي اننا لم نستطع انتخاب رئيس للجمهورية في الوقت المحدد، والآن وصلنا الى استحقاق آخر في المجلس النيابي، ولا نستطيع اجراء انتخابات نيابية، لذلك، ومنعا لحصول الفراغ ليس امامنا الا التمديد. وقد قلت له انا لا اتدخل في هذا الموضوع لاننا لا نزال نخالف، وما دمتم تريدون التمديد فأنتم تخالفون بذلك الدستور، وتخالفون رأي الشعب اللبناني الذي انتخاب النواب لمدة معينة، ومعه وكالة ولا يمكن لاحد ان يستعمل هذه الوكالة كحق له”.
أضاف “سألت الرئيس الحريري ماذا ينقص النواب لانتخاب رئيس جديد للجمهورية في لبنان بعد انتظار سبعة اشهر، وخصوصا أنكم ستمددون للنواب أنفسهم، ولو كان هناك انتخابات، لفهمنا ان هناك وجوها جديدة ستأتي، أما أن ياتوا هم أنفسهم، فلماذا لا يتكرمون وينتخبون رئيسا جديدا للجمهورية؟ وأنا لن أبارك لاحد بالتمديد، ولن أبارك بمخالفة الدستور”.
سئل: هل اتفقتم مع الرئيس الحريري على ضرورة انتخاب رئيس توافقي، أجاب: “موقفي معروف، فليتفضل النواب وينتخبوا رئيسا، ونحن احتراما للنواب وللكتل السياسية ليس لدينا مرشح ولا نفرض “فيتو” على مرشح، ولا ندعم أي مرشح، ولا نقصي أي مرشح، فتفضلوا أيها النواب وانتخبوا رئيسا، سواء كان من 8 أو من 14 آذار او من خارجهما، ونحن سنبارك له”.-انتهى-
———
المفتي دريان اعلن 25 الحالي اول ايام السنة الهجرية

(أ.ل) – أعلن مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان في بيان “أنَّ أول ايام السنة الهجرية الجديدة لعام 1436هـ هو يوم السبت الخامس والعشرين من شهر تشرين الاول 2014”.
وهنأ دريان اللبنانيين عموما والمسلمين خصوصا بالسنة الجديدة، سائلا الله “أن يجعلها سنة خير وبر وتقوى وعمل بقيم وقواعد ومبادىء وأخلاق الإسلام الحنيف في حياة الناس والمجتمع، ويجعلها للأمة الإسلامية سنة خير ويمن وبركة”.
وسيوجه مفتي الجمهورية رسالة بمناسبة السنة الهجرية الجديدة يوم الجمعة 24-10-2014 عند الساعة التاسعة والنصف صباحا في دار الفتوى.-انتهى-
———
 
نعيم قاسم: جهادنا ضد التكفيريين في سوريا هدفه مواجهة المشروع الصهيوني في المنطقة

مؤتمر اتحاد علماء المقاومة في بيروت وكلمات أكدت الوحدة وتوجيه البوصلة الى العدو

(أ.ل) – صرح نائب الأمين العام حزب الله الشيخ نعيم قاسم في حديث لـموقع “العهد” “إن جهادنا ضد التكفيريين في سوريا هدفه مواجهة المشروع الصهيوني في المنطقة وهذا لا يعني أننا تخلّينا عن القضية الأساس”.
مؤتمر اتحاد علماء المقاومة في بيروت وكلمات أكدت الوحدة وتوجيه البوصلة الى العدو قاسم: الأمن مسؤولية الدولة والجيش ولا للأمن الذاتي
مؤتمر علماء الإسلام لدعم المقاومة الفلسطينية
عقد اتحاد علماء المقاومة، المنبثق عن مؤتمر “علماء الإسلام لدعم المقاومة الفلسطينية” الذي انعقد في طهران في أيلول الماضي،الإجتماع الأول للهيئة التأسيسية للاتحاد، قبل ظهر اليوم في مطعم الساحة – طريق المطار.
شارك في الاجتماع: الأمين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية ورئيس الهيئة التأسيسية الشيخ محسن آراكي، نائب الأمين العام لحزب الله، الشيخ نعيم قاسم،المفتي العام ورئيس مجلس الإفتاء الاعلى في الجمهورية العربية السورية الدكتور الشيخ أحمد بدر الدين حسون، إمام مسجد القدس في صيدا الشيخ ماهر حمود، مفتي عام تونس العلامة الشيخ حمده سعيد، رئيس إتحاد علماء بلاد الشام توفيق رمضان البوطي، رئيس مجلس الأمناء في تجمع العلماء المسلمين للجمهورية اللبنانية الشيخ أحمد الزين، رئيس جمعية العلماء المسلمين في الجزائر الأستاذ الدكتور عبد الرازق قسوم، اضافة الى وفود وشخصيات علمائية من مختلف الدول الاسلامية والعربية.
آراكي
افتتح الإجتماع بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، ثم القى الشيخ آراكي، كلمة جاء فيها:
نحن اليوم في هذا المؤتمر الذي نعقده، نحيي المقاومة الاسلامية، هذه المقاومة التي سطرت في لبنان كما في فلسطين اجمل الملاحم التي كسرت ظهر الصهاينة وأبادت مشاريعهم بالاستيلاء على فلسطين و الاراضي المقدسة.
ان مقاومة فلسطين خلال شهر رمضان المبارك أثبتت أن عزيمة المقاومة اقوى من اي مشاريع الغطرسة. لقد أثبتت ان صخرة المثاومة الاسلامية هي الصخرة التي تحطمت عليها مشاريع طمس القضية الفلسطينية والمقاومة عبدت الطريق الى فتح الانتصارات.
الامل بدأ يعود بان تحرر فلسطين ببركة المجاهدين والعلماء المقاومين.وهنا نسأل الله تعالى ان يوفقنا وان يديم علينا نعمة الانتصار وان يرشدنا الى قوله تعالى :”واعتصموا بحبل الله و لا تفرقوا.
نسأل الله ايضا أن يأخذ بأيدي المقاومين وأن يوفق بين أمة محمد وأن يحقق الله على أيدي رجال هذه الامة. وللاسف في هذه المرحلة الصعبة من يحاول ابعاد العلماء عن دورهم الوحدوي والمقاوم.ونحن نرجو من الله أن نؤدي دورنا في هذه المرحلة و نقوم بدورنا كمسؤولين في هذه الأمة ونأمل ان نمر من هذا القطوع بسلام.ونحن على يقين أن النصر والمستقبل لهذه الامة ومستقبلنا بالنصر لهذه الأمة وهو نصرنا بالعودة الى الاسلام الوحدوي المحمدي الاصيل الذي خبرنا الله فيه والذي هو عامل العز والنصر والذي ينزل النصر لعباده، ووعده : “فان حزب الله هم الغالبون”.
نأمل ان يكون هذا المشروع هو المدخل المبارك الذي يرضي الله سبحانه وتعالى ونأمل من الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة توجيه البوصلة الى العدو الذي فتك أعراض الامة الاسلامية واحتل دور العبادة والديار وأراق دماؤنا.
في مواجهة هذه الطغمة الصهيونية التي اجتمعت فيها كل كتل الشر، نسأل الله في هذا الاتحاد أن يكون اتحادا لكل الامة ونحن نؤكد أن الاتحاد يفتح صدره لكل العلماء الذين يحملون هم الدفاع عن فلسطين والاقصى الذي أصبح شعارا لعزة المسلمين.
وكل اعتداء على الاقصى هو اعتداء على الشرف الانسانية والعدالة وهناأملنا بأن يستجيب كل اصحاب العزيمة الى نداء اتحاد علماء المقاومة الذين يحملون هم الدفاع عن فلسطين و الامة الاسلامية ضد الطغاة الذين يسحقون كل قيمة دينية وبشرية.
ان أبواب الاتحاد العالمي لاتحاد علماء المقاومة مفتوحة لكل عالم غيور على فلسطين والاقصى وعلى الوطن الاسلامي. فالاتحاد ليس حكرا على احد او مجموعة محددة و نسأل الله تعالى ان يوفقنا في توحيد العلماء نحو بوصلة فلسطين وان نبتعد عن اي فتنة تحاك لخدمة الصهاينة و ابعادنا عن تحرير فلسطين.
في الختام اشكر كل من ساهم في انجاز هذا المؤتمر والمشروع الاساسي واشكر العلماء الذين قدموا وشكر لعلماء لبنان بالذات وجميع الذين سهلوا كل ما ينبغي لقيامة هذا المؤتمر”.
وختم آراكي ب”الرحمة على فقيد الاسلام والمجاهدين رئيس مجلس خبراء القيادة في الجمهورية الاسلامية الايرانية اية الله مهدوي”.
قاسم
وكانت كلمة للشيخ نعيم قاسم شكر فيها المجمع منوها بخطوة الإتحاد، وقال:
“بداية أشكر مجمع التقريب بين المذاهب برئاسته والعاملين فيه على هذه الخطوة المهمة لتشكيل اتحاد علماء المقاومة، كما أشكر الجمهورية الإسلامية المباركة بقيادة الإمام الخامنئي، على نهج الإمام الخميني، على رعاية مؤتمرات الوحدة ومؤتمرات فلسطين، وكذلك كل الأعمال التي تصب في دعم القوى الثورية المتحركة الأصيلة والمقاومة على نهج الإسلام في مختلف أنحاء العالم باتجاه البوصلة الأساس نحو فلسطين.
نحن اليوم نجتمع لإعلان اتحاد المقاومة، وأرى من المناسب أن أتناول أمورا عدة:أولا: اتحاد علماء المقاومة يبتني على ثلاث دعائم: الإسلام الأصيل، والوحدة، والمقاومة.
أما الدعامة الأولى: فالإسلام الأصيل هو مسؤولية العلماء لتبيانه وتوضيحه، لتعريف الناس والعالم على سماحته وأخلاقه وسموه وإنسانيته والأوامر الإلهية والنواهي التي تصب في هدف بناء الإنسان الكامل الذي يعمر هذه الأرض بتقوى وطاعة لله تعالى، وهذا الإسلام الأصيل هو الكاشف للمنحرفين والخوارج ودعاة الإسلام الأميركي، ولطالما قلنا: أن المسيئين للاسلام ينفضحون عندما يكونون أمام نقاء الإسلام، وبالتالي نحن لا نخشى على الإسلام من هؤلاء لأن فضيحتهم تتلبسهم بشكل مباشر، قال الرسول(ص): الفقهاء أمناء الرسل ما لم يدخلوا في الدنيا ويتبعوا السلطان، فإذا فعلوا ذلك فاحذروهم. ولذا عنوان العلماء الذين يعملون لخدمة الإسلام الأصيل عنوان واضح، وانما نعرف مسارات أ ي جهة من الجهات على ضوء قول أمير المؤمنين علي(ع): “إن دين الله لا يعرف بالرجال بل بآية الحق، فاعرف الحق تعرف أهله”.
الدعامة الثانية: الوحدة مستمدة من التوحيد، “واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا”. وصفاء التوحيد يؤدي إلى الوحدة، فالمشتركات العقيدية والتشريعية في الأسس تنتج الوحدة. الوحدة في المواقف، والوحدة في تحديد الاتجاه، وتمييز العدو من الصديق.
نحن ندعو إلى أشكال الوحدة كافة: إلى الوحدة الثقافية والسياسية والجهادية والعملية، على أن نترك الحق للخصوصية المذهبية كما هو الحق في الخصوصية داخل المذهب الواحد أيضا.
وهنا نذكر أن الإمام الخميني لطالما حذر من أولئك الذين يسيئون بالتفرقة وأن أعمال قوى الكفر في العالم تعمل على الدسائس والمؤامرات، وسر نجاح هؤلاء في مؤامراتهم الشيطانية إلقاؤهم التفرقة بين المسلمين بأي شكل يستطيعون.
وقال سماحة القائد الخامنئي، إن الوحدة هي الدواء الناج لكل أدواء العالم الإسلامي اليوم، فعلى الجميع أن يتحدوا. ان على علماء المسلمين أن يتكاتفوا على وضع دستور للوحدة الإسلامية.
أما الدعامة الثالثة هي المقاومة: المقاومة جهاد، والجهاد في عصرنا هو قتال إسرائيل لتحرير فلسطين والقدس، كل جهاد يتفرع عن المقاومة يسير على الخط السليم. وأي جهاد لا يبدأ ولا ينتهي بمقاومة إسرائيل لا علاقة له بالجهاد لا من قريب ولا من بعيد.
وما نراه اليوم من تعاون بعض القوى التي تدعي جهادا ومعارضة مع إسرائيل فتستشفي عندها، وتأخذ التموين على الحدود السورية الفلسطينية، فهذا ما يؤكد بأن أعمالهم هو تتويج لصهيونية المنهج التكفيري. وعندما توفر أميركا والدول الكبرى الإقليمية الدعم والتسهيل والمال للتكفيريين في سوريا والعراق فهذا دلالة على التبعية وعلى كونهم أدوات في المشروع الأمريكي الصهيوني.
إن مقاومة لبنان وغزة نور مشرق وشرف بارز وتحرير عزيز, وهي التي قلبت المعادلة لمصلحة استرداد فلسطين والقدس والأراضي المحتلة. وقد اعترفت إسرائيل بخسائرها وهزيمتها.
ثانيا: يجب التأكيد على أن المواجهة في العالم اليوم هي مواجهة سياسية بين محورين:
محور المقاومة الذي تمثله إيران وحزب الله والمقاومة في فلسطين ودول ومقاومات مختلفة في منطقتنا والعالم، والمحور الثاني هو محور أمريكا وإسرائيل والتكفيريين الذين يضمون الكثير من الحكام والدول في إطار مواجهة مشروع المقاومة. وهنا أؤكد أن التصنيف المذهبي للمواجهات الدائرة اليوم يؤدي خدمة للارهاب التكفيري. وهو ذر للرماد في العيون.
إن الواقع العملي يثبت بأن الاختلاف هو اختلاف في الخيارات السياسية، وهذا ما نشهده في مصر والسعودية واليمن وفي ليبيا، وفي المواجهات التي تجري اليوم مع داعش وغير داعش ما يدل بأن المواجهات هي مواجهات بين خيارات سياسية وليست بين المذاهب.
داعش قتل من أهل السنة أكثر بكثير مما قتل من غيرهم، واحتل مناطقهم وأخذ أموالهم وفتتت منظومتهم الاجتماعية والعشائرية وقتل زعماءهم.
هنا يجب أن يكون واضحا بأن دعاة الفتنة فريقان: حكام مستبدون، وخوارج لاهثون وراء السلطة.
أما الحكام المستبدون يركبون الفتنة لتغيير الاتجاه، وجر الجميع إلى عدو بالأولوية، فيحافظون على مواقعهم وعروشهم، ويغطون ارتكاباتهم وإساءاتهم بحق جماهيرهم، وينسجمون مع الاستكبار في تسهيل مهمته وعدم الاعتراض على خياراته.
أما الخوارج فيصنعون الفتنة لجذب الناس إلى العنوان الديني المنسجم مع فطرتهم ومشاعرهم، ويستندون إلى الآيات والروايات بتفاسير ما أنزل الله بها من سلطان، وينطلقون من تكفير كل ما عداهم لإسقاط كل المحرمات، ويستخدمون التوحش لسد الأبواب أمام أي خيار غيرهم.
لقد تحدث عنهم أمير المؤمنين علي(ع) عندما قال أحدهم: بأننا قد انتهينا من الخوارج، فقال: ” كلا والله إنهم نطف في أصلاب الرجال وقرارات النساء – كلما نجم منهم قرن قطع – حتى يكون آخرهم لصوصا سلابين”. (نهج البلاغة ص93 و94).
ثالثا: لبنان موقع مركزي للمقاومة والوحدة .لقد تجنبنا في لبنان الفتنة التي أطلت برأسها مرات ومرات, وساعد في وأدها علماء مخلصون من السنة والشيعة, وفاعليات ثقافية وحزبية وسياسية, وجمهور ألف الجوار في المسكن والعمل والحياة الاجتماعية وهو يؤمن بدعوات الإسلام للوحدة وبوحدة الوطن والمواطنين.
ليكن معلوما بأن التخريب وإلقاء القنابل والتحريض والشتم لغة الضعفاء والفاشلون. أما لغة الوحدة والتعاون والقانون وخيارات الشعب فهي لغة الأقوياء والناجحون.
نعم لقد نجحنا في لبنان أن نئد الفتنة، وأن نكون عنوانا واحدا في العلاقات السنية الشيعية، وما ترونه من اختلافات هي اختلاف سياسية بحتة، يحاولون إلباسها لبوس المذهبية ليتقوون بها، ولكنها تسقط دائما ببركة علماء السنة والشيعة الشرفاء، وببركة المقاومة، وببركة هذا الاتجاه الأصيل.
لطالما قلنا: الأمن يعلو ولا يعلى عليه، ولا يجوز زج الأمن في لعبة التوازن الطائفي والمذهبي، فحيث يوجد ارتكاب واعتداء وإخلال بالأمن تجب مواجهته, أكان في هذه المنطقة أو تلك، ومن دون النظر إلى الانتماء الطائفي، وحذار من ذريعة الأمن الطائفي والمذهبي، التي تؤدي خدمة كبيرة للخارجين عن القانون، وتهيئ لهم مناخ الحماية السياسية الطائفية.
الأمن مسؤولية الدولة اللبنانية بجيشها وقواها الأمنية، نحن لسنا مع الأمن الذاتي، ونرفض التسويات التي يقودها بعض السياسيين من داخل الحكومة وخارجها لحماية المطلوبين وتأمين الملاذات الآمنة لهم. وندعو إلى عدم توفير الغطاء السياسي والديني للإرهاب التكفيري بذرائع مختلفة لارتكابات تنعكس على الناس وأمنهم واستقرار بلداتهم وأعمالهم.
فريقنا أعلن في مجلس الوزراء وفي كل المواقع بأنه لا يغطي أحدا، ولا يحمي أحدا، وأنه مع الوحدة الوطنية وكل البلدات والقرى مفتوحة للجيش والقوى الأمنية، ونعلن مجددا أن لا حماية لأي منطقة أو مرتكب في مناطق تأثيرنا. دورنا ومساهمتنا نقوم بهما على أكمل وجه, ونتعاون مع الجميع ولكن مسؤولية الأمن والاعتقال والملاحقة على عاتق الدولة وأجهزتها، فالنجاح في المهمة لها، والإخفاق إن حصل عليها. فلا يلقين أحد تبعة أعماله علينا.
خيارنا الدائم والوحيد أن نتحاور ونتفاهم ونبني بلدنا معا ونبني منطقتنا معا، فتحديات الإرهاب الإسرائيلي والإرهاب التكفيري كثيرة وخطيرة, وهي تطال الجميع, فلنشبك أيدينا معا كي لا يستفيدوا من تفرقنا ولا يكسبوا من اختلافنا, ولتكن نقاشاتنا في محلها الصحيح للبحث عن الحلول بدل إثارة المشاكل.
نحن نؤكد على الوحدة السنية الشيعية بكل أبعادها في لبنان وفي العالم من أجل التصدي للتحديات، ومن أراد أن يكون مقبولا عند الله تعالى فليعمل للاعتصام بحبله” وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون”.
جماعة علماء العراق
بعدها تحدث رئيس جماعة علماء العراق الشيخ خالد الملا، مما جاء فيها: “يجب علينا الوقوف في وجه الطامعين بالأمة وقد جئتكم اليوم من بلد لا تزال الأمة تترقب بها، وهو يتحدث عن عصائب أهل العراق وبلاد الشام. بلدي إنتشر فيه بعض دعاة الفتنة والظلال، فصعدوا المنابر وركبوا المنصات وأمروا بقتل أهله وبذبح أطفاله ورمي بالنار وهدم المساجد، وكل ذلك بإنجاز الدواعش التكفيريين.
مع كل ما يجري في العراق من تحديات وقف العراقيون بكل بسالة ليوقفوا الداعشيون ويتقدمهم السيد علي السيستاني.
مشروعنا الذي يخلصنا من كل المصائب هو مشروع المقاومة الذي يحفظ من خلالها هذا الدين والمنهج.وادعو إلى أن تكون الجلسة القادمة في قلب بغداد نظرا. وسوف ينصر العراق وسوريا وينصر لبنان في كل مكان”.
تجمع العلماء المسلمين
والقى رئيس مجلس الأمناء في تجمع العلماء المسلمين الشيخ أحمد الزين، كلمة مما جاء فيها: “لا يكفي الشتائم أن توجه للعدو الإسرائيلي، علينا أن نتوجه لأنفسنا لنرى أماكن الضعف في السياسية والثقافة والإعلام من خلال سياسية الصلح مع إسرائيل وبخاصة في الجامعة العربية والمؤتمرات الإسلامية، من تعديات على كرامة كل مسلم والمسلمين عامة، فكيف لا يتحركون في مواجهة كل الإعتداءات.
لا يكفي إنعقاد المؤتمرات، فيجب أن تعقد مؤتمرات علمية تعود لقرار سياسي، علينا أن نتدارس لنواجه الحالة الإعلامية والأميركية التي تنشر للعالم العربي والإسلامي الاضاليل.
وقبل أن نشتم الولايات المتحدة الأميركية، على أهل الإختصاص أن يضعوا لنا المشروع السياسي والإعلامي والإقتصادي وفي المقدمة يأتي العلماء ليضعوا له النظام.
كما أدعو إلى الإنطلاق من هذا المؤتمر لدعوة أهل الإختصاص للأمة والمقاومة والقوى السياسية كيفية مقارعة العدو الصهيوني”.
مجلس علماء فلسطين
وألقى رئيس مجلس علماء فلسطين الشيخ حسين قاسم، كلمة، مما جاء فيها:” فلسطين هي قبلة الجهاد، النبي محمد هو الذي ذكر هذا في أحاديثه الشريفة. كما كانت فلسطين هي معشر الأنبياء، فلسطين وفي آخر الزمان وعند الفتن هي من أرادت النجاة في الدين.
إن شعب فلسطين منذ البدايات وعى هذه القضية وسار في تاريخ الجهاد والمقاومة.
كما أن الثورة العظيمة التي واجهت الإحتلال البريطاني قدمت الكثير من الشهداء الشرفاء ومنذ ذلك الوقت إلى اليوم لم يبق أحد إلا وقاوم. ومهما مرت مؤامرات وحاولوا إسكات الشعب الفلسطيني ، لن نسكت وسنظل نقاوم، والشعب الفلسطيني ضحى بكل ما لديه لكرامة وصيانة الأمة.
علينا أن نتوحد جميعا لطريق فلسطين وعلينا من خلال هذا المؤتمر أن نوجه أبناء الأمة إلى فلسطين وكل ما يحصل الهدف منه فلسطين وعلينا العمل لإعادة البوصلة نحو العدو الأساسي وهو العدو الصهيوني”
اختري
وألقى الامين العام للمجمع العالمي لاهل البيت الشيخ محمد حسن اختري كلمة رأى فيها “أن هناك حقيقة ميدانية انه في عصر الامام الخميني فتحت طريق المقاومة”، وقال: “كانت للامام الخميني رؤية بضرورة ان تكون الأمة أمة مقاومة في وجه مشاريع الشر”.
واضاف “اليوم، نحن في ظل الظروف التي مرت، ومن خلال الانتصارات المتتالية للمقاومة الباسلة في لبنان حتى يومنا هذا وفي حروب عدة، خرجت المقاومة الاسلامية اللبنانية مرفوعة الرأس ومنتصرة، وقد حققت خلال مواجهات ال33 يوما انجازات عديدة”.
واكد ان “المقاومة غيرت الكثير من المعايير، واليوم اسرائيل تعيش في حالة الانهيار السياسي والعسكري والاقتصادي والثقافي”.
ورأى الشيخ اختري “ان حماة اسرائيل من اميركا الى بريطانيا وغيرها يعيشون حالة ضعف شديدة جدا”، مشيرا الى أن المسيرات اليومية في العالم الاسلامي لنصرة فلسطين تؤكد ان الامة جاهزة، ورغم ان المقاومة خلال العقود الماضية لم تحقق شيئا لكنها اليوم حققت اشياء كثيرة”، وقال: “وكما أكد الامام الخميني فان المقاومة داخل فلسطين يجب ان تنتشر، لذلك نحن بحاجة الى الضغط على مجتمعاتنا لنصرة الحق واعطاء نظرية مختلفة عن مشروع المقاومة وموقعها”.
استراحة وغداء
وكانت استراحة وغداء، على ان يستأنف المؤتمر جلساته في الرابعة عصرا، وسيصدر توصياته مساء.-انتهى-
——–
القوات: زيارة جعجع الى السعودية تأتي في اطار المشاورات الدورية

(أ.ل) – صدر عن الدائرة الإعلامية في القوات اللبنانية البيان الآتي:”عطفا على ما أورده بعض الصحف من أخبار غير دقيقة حول زيارة رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع الى المملكة العربية السعودية، يهم الدائرة الإعلامية أن توضح ان الزيارة جاءت بناء على مواعيد مقررة منذ أكثر من شهر وتأتي في إطار المشاورات الدورية الدائمة حول التطورات في المنطقة ولبنان التي تجري بين كبار المسؤولين في المملكة ورئيس القوات. وكل ما زيد هو مجرد تخمينات”.-انتهى-
———
كتاب مفتوح من أمين عام حركة الأمة إلى الملك عبد الله بن عبد العزيز:
الحكم الصادر بحق الشيخ النمر لا إجماع فقهي عليه
 
(أ.ل) – وجه أمين عام حركة الأمة سماحة الشيخ د. عبد الناصر جبري كتاباً مفتوحاً إلى خادم الحرمين الشريفين جلالة الملك عبد الله بن عبد العزيز طالبه التدخل لمنع حكم الإعدام بحق الشيخ نمر النمر، ومما جاء فيه: خادم الحرمين الشريفين جلالة الملك عبد الله بن عبد العزيز حفظه الله ورعاه لخدمة الأمة ووحدة الصف، ملك المملكة العربية السعودية، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، كنتم ولا زلتم حريصون على جمع كلمة المسلمين و وحدة صفهم، من أجل وحدة الأمة، وإيجاد الحلول لمشكلات العالم الإسلامي.
جلالة الملك, إن المرحلة الراهنة لا تحتمل المزيد من التأزيم والتعقيد, و نار الفتن تتأجج في المنطقة كلها، ونحن بأمس الحاجة الى حكمتكم ورؤيتكم الثاقبة التي إعتدنا عليها للتواصل بين شعوب أمتنا  بمختلف مذاهبها و قومياتها, لذا نطلب من جلالتكم التدخل لمنع حكم الإعدام بحق الشيخ نمر النمر, لما في ذلك من ضرر على الأمة وزيادة تباعدها وتعميق الشرخ فيما بينها. نرفع كتابنا لجلالتكم مبينين أن الحكم الصادر بحق الشيخ النمر لا إجماع فقهي عليه, ونحن اليوم بحاجة إلى مزيد الوعي ورص الصف والتنازل لبعضنا البعض من أجل الحفاظ على الدم وصيانة الوطن.
حفظكم الله وجعلكم ذخراً للعمل من أجل رفع الضرر.-انتهى-
———
حبلي: رفض الهبة الإيرانية عمالة لإسرائيل

(أ.ل) – دان عضو تجمع العلماء المسلمين الشيخ صهيب حبلي الأصوات النشاز التي تطالب الدولة اللبنانية بعدم قبول الهبة الإيرانية للجيش اللبناني، واعتبر ان ذلك يندرج في سياق تنفيذ الأجندة الإسرائيلية – الأميركية لمنع تسليح الجيش اللبناني بالسلاح والعتاد المناسب الذي يجعله قادرا على مواجهة العدو الإسرائيلي من جهة، والذي يمنعه أيضا من القضاء على الإرهاب المتفشي في بعض المناطق.
كما إستغرب الشيخ حبلي ان تصدر هذه الدعوات عن “أدعياء السيادة” من قوى 14 آذار والذين يتبجحون ليل نهار بوجوب قيام الجيش بمهامه في ضبط الحدود ومواجهة الإرهاب فكيف بهم يرفضون تسليح الجيش الوطني الذي يدفع دمه ثمناً كل يوم نتيجة يد الغدر الذي تستهدفه، وهل يعلمون انهم يقدمون بذلك خدمة للعدو الإسرائيلي والإرهابيين؟.
كذلك لفت الشيخ حبلي الى الزيارة التي قام بها مؤخرا الى الجمهورية الإسلامية في إيران حيث جال على عدد من المقامات الدينية السنية والشيعية، وأشاد بالوحدة الإسلامية التي تعيش بكنفها الجمهورية الإسلامية في إيران، وهو ما يدحض كل الفبركات التي تصدر من قبل المغرضين في محاولة لبث الفرقة بين أبناء الديانة الإسلامية. كما أن أهل السنة في غيران لم يصابوا بمرض التشدد والتعصب، فهم يفرحون بالامام الرضا ويعظمون الأئمة خلافا لمن أصيب بمرض التكفير الوهابي، لكن الفرق بين سنة لبنان وايران هو نقاء الفكر والعقل، حيث لم تعبث بعقولهم أفكار الفتن.-انتهى-
———
 
جمعية محترف راشيا حول شجرة النذور المقدسة في راشيا:
لوضع الشجرة على لائحة الأمكنة البيئية المحمية عالميا

(أ.ل) – شجرة النذور في راشيا الوادي، تقبل النذر والتجارب بالمئات، عمرها ما يقارب 800 عام ويقصدها الناس من جميع المناطق اللبنانية والبلدان العربية والأجنبية………
شجرةالسنديان المعمرة هي شجرة النذور في راشيا الوادي أضحت مقصد جميع المؤمنين من مختلف الطوائف والمناطق اللبنانية وشهرتها طالت البلدان العربية والأجنبية لهذا نراها اليوم مقصد لكل طالب أمنية وما عليه سوى ربط شقفة قماش صغيرة وطلب الأمنية ، فالشجرة التي يفوق عمرها 800 عام حسب المعمرين وكبار السن وضخامة حجمها الذي يصل إرتفاعها لناحية العشرة أمتار وتغطي أغصانها ما يقارب 250 متر مربع ، إكتسبت قدسيتها عبر الزمن من خلال توارث النذور إليها وجلوس أولياء صالحين تحتها مكانآ للتعبد كما أن هناك مئات الروايات حول الشجرة وقدسيتها متناقلة من جيل لجيل  لدرجة أن لا حيوان ولا إنسان يقتلع منها شيء لمهابة قدسيتها إضافة إلى قبولها النذر من خلال تعليق قطعة قماش على أغصانها وطلب أمنية وقد حققت للكثيرين أمنياتهم لهذا نرى الوفود اللبنانية والعربية والأجنبية تأتي إليها على مدار السنة.
إننا في “جمعية محترف راشيا” لبنان نحث جميع وسائل الإعلام تسليط الضوء على هذه الشجرة المقدسة عند الطوائف جميعآ وندعو وزارتي البيئة والسياحة وضع حطط لحمايتها بسبب وجود طريق جانبها يبث سموم المحروقات المنبعثة من السيارات وضرورة تصوين المكان وتنظيمه كما نناشد منظمة الأونيسكو العالمية وضع هذه الشجرة على لائحة الأمكنة البيئية المحمية عالميآ نظرآ لأهميتها على المستوى اللبناني والعالمي.-انتهى-
———
قهوجي عرض ومقبل التطورات الأمنية والتقى Houghton

(أ.ل) – زار نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الوطني الأستاذ سمير مقبل قائد الجيش العماد جان قهوجي في مكتبه في اليرزة ، وبحث معه التطورات الأمنية في البلاد، ومهمات المؤسسة العسكرية واحتياجاتها.
من جهة أخرى، استقبل العماد جان قهوجي، رئيس أركان الدفاع البريطاني الجنرال Nicholas Houghton على رأس وفد عسكري مرافق، بحضور السفير البريطاني في لبنان السيد Tom Fletcher، وتناول البحث علاقات التعاون بين الجانبين، لا سيما برنامج المساعدات البريطانية المقررة للجيش اللبناني، والمساعدات المقترحة في ضوء احتياجاته الراهنة.-انتهى-
———


سيدات من الكادر الاداري في غرفة طرابلس زرن اتحاد الغرف في الإمارات

(أ.ل) – بحث الوفد النسائي من الكادر الإداري في غرفة طرابلس والشمال برئاسة ليندا سلطان وعضوية كوثر درنيقة وريم كبارة، مع الأمين العام لإتحاد غرف التجارة والصناعة بدولة الإمارات العربية المتحدة حميد محمد بن سالم، العلاقات المشتركة بين القطاعين الخاص، في كل من دولة الامارات والجمهورية اللبنانية، وخصوصا آفاق التعاون الثنائي المستقبلي مع طرابلس ولبنان الشمالي، بحضور مدير الادارة الاقتصادية في اتحاد الغرف أحمد جامع القيزي.
كما أجرى الوفد مباحثات مماثلة مع مجلس سيدات أعمال الإمارات في دبي، في حضور كل من نائبة رئيسة مجلس إدارة سيدات أعمال الإمارات فريدة العوضي، رئيسة لجنة العلاقات العامة في المجلس ثريا العوضي وعضو المجلس آمنة حميد الشرع.
تمحورت الإجتماعات حول السبل الكفيلة بتوثيق العلاقات، وتمتين الروابط على نطاق إتحاد الغرف في دولة الإمارات وغرفة طرابلس ولبنان الشمالي لا سيما في مضمار تقديم الدعم للمشاريع المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة، التي تسجل تقدما ملحوظا في دولة الإمارات العربية المتحدة.
وكان المسؤولون في إدارة الإتحاد أعربوا عن الاستعداد للشروع باعتماد صيغ للتعاون الثنائي وأن على الجانب اللبناني تزويد الجانب الإماراتي بالبرامج والمخططات التي يمكن أن تكون موضوع شراكة تهدف الى تطوير وتنمية المشاريع المتناهية الصغر والصغيرة، لا سيما على صعيد تقديم الدعم لبرامج تمكين المرأة خصوصا، أن الوفد قد إطلع خلال محادثاته على حركة تزايد دور المرأة العاملة في دولة الإمارات العربية المتحدة في الآونة الأخيرة ، وبخاصة في ميادين التجارة والاستثمار، على الرغم من كل الظروف الصعبة التي أعاقت تطور سيدات الأعمال ومشاركتهن بالأعمال التي كانت تعتبر حكرا على رجال الأعمال، مما دعا إلى ضرورة تبني فكرة دعم شؤون المرأة وميادين أعمالها التجارية والاستثمارية والدأب على مساعدتها ليس لكونها سيدة أعمال فحسب بل لما تمثله من مشاركة فعالة ورئيسة للاقتصاد الوطني الذي بات تطويره ـ لمواكبة المتغيرات العالمية ، من الواجبات والمسؤوليات المباشرة لبناء الأوطان.
ونظرا للحاجة الملحة لتنظيم وتشجيع ومساعدة النساء اللواتي يرغبن الانخراط بالنشاط الاقتصادي فقد تبنى اتحاد غرف التجارة والصناعة في دولة الإمارات العربية المتحدة فكرة تأسيس مجلس سيدات الأعمال يعمل على تحقيق آمالهن في العمل جنبا إلى جنب مع رجال الأعمال دون أي تميز ويعمل المجلس تحت مظلة اتحاد الغرف الذي يعتبره واحدا من أهم منظمات أصحاب الأعمال في الدولة وذلك دعما له في تنفيذ آليات عمل فعالة. وتكمن الاستفادة من مجلس سيدات الأعمال إلى التعرف على مناخ السوق التجارية ومحاولة تنمية القدرة على استشفاف الآفاق الواسعة وبصورة واقعية وإلى معطيات السوق والإمكانيات المتاحة مما يؤدى إلى تطوير المؤسسة أو الشركة ويساعد على تحسين أدائها وزيادة نموها. كما أنه سيساعد ويشجع على الدخول في مشاريع مشتركة مع شركات وقطاعات أخرى سواء عن طريق الشراكة الكاملة أو الشراكة الجزئية من الباطن. ناهيك عن الفائدة التي سيكتسبها العضوات في تنمية العلاقات على مستوى الفرد والمؤسسات ومالها من أهمية في تطوير العلاقات على مسار النمو في جميع المجالات وذلك لما تتميز به المرأة من قدرات ومهارات خاصة في إنشاء وتمتين العلاقات العامة . وهذا سيؤدي بدوره وبدون أدنى شك إلى إفراز مستوى عالي في الجودة والكفاءة.
كما أخذ الوفد علما بالفائدة المرتجاة من الإنتساب الى مجلس سيدات الأعمال، حيث ستتمكن المنتسبات من: تطوير المهارات الشخصية وزيادة فرص إنشاء أعمال خاصة، زيادة ثقة سيدات الأعمال بأنفسهن، إيجاد شركاء للعمل والاستثمار بالإضافة إلى تكوين صداقات متينة، تبادل المعلومات والخبرات مع نخبة من سيدات الأعمال المؤهلات والمختصات في العديد من المجالات، توفير فرص تجارية جديدة لها مردودها المضمون.
واطلع الوفد على على أهداف المجلس وهي الإرتقاء بمصالح سيدات الأعمال في دولة الإمارات العربية المتحدة وتذليل الصعوبات والمشاكل التي تواجههن في أعمالهن التجارية والصناعية والخدمية. تشجيع مشاركة المرأة في القطاعات الاقتصادية المختلفة وتعزيز دورها في الأنشطة التجارية المختلفة وتوفير البرامج والدراسات التدريبية اللازمة لها. إبداء الرأي وتقديم التصورات حول مختلف التشريعات والقوانين الاتحادية والمحلية ذات الصلة بمشاركة وممارسة المرأة للعمل التجاري. تعزيز العلاقات والتعاون مع الهيئات والجهات النسائية المحلية والإقليمية والدولية للاستفادة من تبادل الخبرات والمعلومات لتطوير عمل المرأة. ربط سيدات الأعمال الإماراتيات بالأسواق المحلية والعربية والعالمية وتسهيل علاقاتها واتصالاتها مع أخواتها في المحافل الدولية وتشجعيهن على التعامل”.
وزود الوفد بمعطيات تستند الى مؤشرات حول نسب مساهمة المرأة الإماراتية في الإقتصاد الوطني، وخلصت اللقاءات الى الإتفاق على متابعة التشاور والتواصل في المستقبل الواعد خصوصا أن الوفد قد زود الجانب الإماراتي بكل المعلومات التي تكشف عن مواطن القوة الإقتصادية الإستراتيجية التي تمتلكها مدينة طرابلس، كذلك عن الدور المتحرك الذي يسجل لغرفة طرابلس والشمال في مضمار التنمية المستدامة وذلك من خلال سلة برامج ومشاريع متقدمة تتقاسم الإشراف على تطبيقاتها كل من حاضنة الأعمال ومختبرات مراقبة الجودة والمصنع التجريبي وغيرها من المهام والأدوار التي تلعبها مختلف دوائر وأقسام غرفة طرابلس والشمال.-انتهى-
———
اللواء اللوجستي تسلم دفعة من المساعدات الأميركية

(أ.ل) – بحضور عدد من ضباط الجيش ومن مكتب التعاون الدفاعي الأميركي في لبنان، تسلّم اللواء اللوجستي عبر مطار رفيق الحريري الدولي يوم أمس، دفعة من الذخائر المتنوعة، وذلك ضمن إطار برنامج المساعدات الأميركية المقررة للجيش اللبناني، والالتزامات والاتفاقيات الموقعة بين الجانبين.-انتهى-
———

الجعيد: جرائم دهس المستوطنين الصهاينة للفلسطينيين جريمة بحق الإنسانية

(أ.ل) – اعتبر منسق عام جبهة العمل الإسلامي في لبنان سماحة الشيخ زهير عثمان الجعيد “أنّ جرائم دهس المستوطنين الصهاينة المتعمدة للفلسطينيين وخصوصاً للأطفال منهم وطلاب المدارس هو أمر فظيع وجبان، وهو جريمة بحق الإنسانية جمعاء، وعلى المجتمع الدولي وهيئات المحافل العدلية والإنسانية العالمية التحرك الفوري لردع هؤلاء المتوحشين الصهاينة المغتصبون للأرض عن ارتكاب جرائمهم دون حساب، وعليهم إنزال أقسى وأشد العقوبات بهم نظراً لقصدهم المباشر وتعمدهم عملية وجريمة الدهس دون مبالاة ودون شفقة أو رحمة ودون محاسبة ضمير إن وُجد”.
وكذلك حذّر الشيخ الجعيد “من دعوات جماعات دينية يهودية متطرفة إلى تقسيم المسجد الأقصى المبارك على غرار التقسيم الذي فرضه العدو الصهيوني الحاقد في الحرم الإبراهيمي في الخليل تحت شعار حق المساواة في العبادة بين المسلمين واليهود معتبراً ذلك تعدياً صارخاً على الحرمة الدينية والمعتقدات وإقامة الشعائر وجريمة صهيونية كبرى بحق أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين مما يستدعي تحركاً عربياً وإسلامياً رسمياً وشعبياً سريعاً لردع ومنع إسرائيل من ارتكاب الحماقة والجريمة التي تطال جميع المسلمين في العالم”.-انتهى-
———
الثريا تدعم مبادرة علّم طفلاً ابنِ أمّة التي أطلقتها مدينة المعلومات بدبي
وذلك لتعزيز ثقافة الإلمام بالحاسب لدى الأطفال

(أ.ل) – دبي، دولة الإمارات العربية المتحدة – (ميدل ايست نيوز واير) – أعلنت شركة الثريا للاتصالات وهي المشغّل الرائد للخدمات الجوالة عبر الأقمار الصناعية “إم إس إس” اليوم عن دعمها لمبادرة “علّم طفلاً ابنِ أمّة” التي أطلقتها مدينة المعلومات بدبي والتي تعزز ثقافة الإلمام بالحاسب لدى الأطفال في دولة الإمارات العربية المتحدة.
وقال أحمد الشريف نائب الرئيس لشؤون الموارد البشرية وعمليات الدعم في سياق تعليقه: “نحن من أشد المؤمنين بمبادرة ’علّم طفلاً ابنِ أمّة‘ لأنها ستساعد الأطفال على تطوير مهارات إلمامهم بالحاسب في سنّ مبكرة. إن شركة الثريا بصفتها مشغلة خدمات الاتصالات عبر الأقمار الصناعية في دولة الإمارات العربية المتحدة تشجع الشباب الإماراتي على تبني التقنيات من أجل تحسين قدراتهم في المجال التقني عن طريق التعلم. يعتبر الإلمام بالحاسب مهارة تظلّ مع الفرد مدى الحياة ويمكنها المساعدة كذلك في العثور على فرص عمل مثل الوظائف في قطاع الاتصالات عبر الأقمار الصناعية. إن قطاع الأقمار الصناعية والفضاء في دولة الإمارات العربية المتحدة هو أحد المجالات الجديدة المثيرة للاهتمام والتي تدعم الاقتصاد المزدهر في البلاد، ولا شك بأن مشاركتنا في هذه القضية يجسد التزام الثريا بخلق الفرص للمواطنين الإماراتيين”.
من جهته قال عباس العجمي، المدير في مدينة المعلومات بدبي: “نحن مسرورون لتلقي الدعم من شركة الثريا الرائدة في قطاع الاتصالات عبر الأقمار الصناعية في دولة الإمارات العربية المتحدة، لأن هذا الدعم يعكس أهمية مبادراتنا في تعليم الجيل المقبل بالتزامن مع مواصلة دبي لازدهارها ونموها خلال تسجيلنا لأثرنا المتميز في الاقتصاد العالمي”.
وتهدف مبادرة “علّم طفلاً ابنِ أمّة” التي يرأسها سمو الشيخ محمد بن مكتوم بن جمعة آل مكتوم إلى تعزيز التنمية التعليمية في دولة الإمارات العربية المتحدة عبر نشر ثقافة الإلمام بالحاسب، حيث يؤمن سموه بأهمية توفير فرص تعليمية وتدريبية لجميع مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة بصرف النظر عن جنسهم أو جنسيتهم، لأنهم يعتبرون عماد اقتصاد دولة الإمارات وتنميتها الاجتماعية.-انتهى-
———
انتهت النشرة
 

 

Print Friendly

عن admin

شاهد أيضاً

aoun31-10-2016

نشرة الأربعاء 20 أيلول 2017 العدد 5356

عون نبه من الخطر الاسرائيلي: الجيش قادر على الوقوف بوجه الارهاب (أ.ل) – واصل رئيس ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *