الرئيسية / النشرات / نشرة السبت 29 آذار 2014 العدد2525

نشرة السبت 29 آذار 2014 العدد2525

القصار في منتدى الاستثمار في العراق وكوردستان:
العراق بلد محوري للاستثمار في مختلف القطاعات

(أ.ل) – أشار رئيس الاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة للبلاد العربية عدنان القصار إلى أن “العراق يمثل بلدا محوريا للاستثمار في مختلف القطاعات الاقتصادية، وتتوفر فيه جميع العناصر المطلوبة لإنجاح المشروعات الاستثمارية مهما كان نوعها أو حجمها”، منوها “بالخطة الوطنية للتنمية المقررة للسنوات 2013 – 2017 التي يشمل نطاقها مشروعات قيمتها 357 مليار دولار”.
كلام القصار، جاء خلال افتتاح “منتدى الاستثمار في العراق وإقليم كوردستان”، الذي نظمه اتحاد الغرف العربية في مدينة أربيل، بالتعاون مع اتحاد الغرف العراقية واتحاد الغرف في إقليم كوردستان، برعاية رئيس إقليم كوردستان مسعود البارزاني، ومشاركة حاشدة من أكثر من 900 شخصية من قيادات الغرف العربية واتحاداتها، والغرف العربية الأجنبية المشتركة، والعديد من الشركات الاستثمارية العربية الرائدة، وبحضور واسع من فعاليات القطاع الخاص العراقي، والسلك الدبلوماسي العربي والأجنبي.
وأشاد بمميزات إقليم كوردستان كوجهة استثمارية مستقرة ومنفتحة وواعدة للشركات العربية “خصوصا في قطاعات النفط والغاز والعقار والصناعات الخفيفة والمصارف والسياحة والزراعة، إلى جانب كونه قاعدة محورية للتجارة والاستثمار، وبوابة إلى السوق العراقية الواعدة والدول المجاورة”، معربا عن سعادته لتزامن انعقاد المنتدى مع حفل افتتاح فرع مصرف “فرنسبنك” في مدينة أربيل. مشيدا في هذا الإطار بدور المستثمرين اللبنانيين “الذين كانوا منذ العام 2003 من أوائل المساهمين إلى جانب شركائهم العراقيين في استعادة العراق لنهضته ودوره في كافة المجالات”، داعيا في الوقت ذاته المستثمرين العرب واللبنانيين إلى “تعميق معرفتهم بالفرص الاستثمارية الواعدة في العراق وإقليم كوردستان”.
الجلبي
وكان افتتح المنتدى بكلمة لرئيس إقليم كوردستان مسعود البارزاني، ألقاها نيابة عنه وزير التجارة والصناعة في الإقليم سنان الجلبي، اعتبر فيها أن “الازدهار والاستثمار والتلاقي لا يمكن أن يتم من دون الاستقرار الأمني والسياسي، ويتبعهما الاستقرار الاقتصادي”، لافتا إلى “أهمية السياسة الحكيمة لحكومة كوردستان التي كرست الاستقرار وأثمرت في استقطاب نحو 37 مليار دولار من الاستثمارات، عدا التدفقات الاستثمارية في مناطق العراق الأخرى”.
شاويس
ثم تحدث نائب رئيس وزراء حكومة العراق الاتحادية الدكتور روز نوري شاويس، فعرض ملامح خطة التنمية الوطنية في العراق للسنوات 2013 – 2017 والآفاق الواسعة للتنمية والاستثمار التي ستتيحها في مجالات النفط والصناعة والطاقة والزراعة والتعليم وغيرها من القطاعات، لافتا إلى أن “هذه الخطة الواعدة والإستراتيجية من دون أدنى شك سوف تتيح العديد من المجالات الاستثمارية للقطاع الخاص”.

هادي
كما ألقى محافظ أربيل نوزاد هادي كلمة، أشاد فيها بدور الرئيس مسعود البارزاني “الذي يعد المهندس المبدع لإستراتيجية كوردستان في إعادة البناء ولتطوير قانون الاستثمار فيها”، موضحا أن “هذه الإستراتيجية ارتكزت على تجاوز المآسي الماضية بعيدا عن الأحقاد، وعلى مبدأ قبول الآخر، والعمل لإعطاء الفرصة لشعب كوردستان ليعيش برفاهية، وليمارس حقه في التنمية بقيادة القطاع الخاص، لكي يكون الإقليم نموذجا يحتذى للعراق ليستعيد النهوض الاقتصادي والإنمائي ويواكب تطلعات وطموحات جميع المواطنين”.
الحمداني
كذلك كانت كلمة لرئيس اتحاد الغرف التجارية العراقية جعفر الحمداني، تناول فيها المقومات الاقتصادية الواعدة التي ينعم بها العراق “والفرص الاستثمارية المتاحة في كافة القطاعات دون استثناء، فضلا عن البيئة الاستثمارية والتطوير في التشريعات، لا سيما بالسماح للمستثمرين بحق التملك في قطاع الإسكان”، مؤكدا “الدور الأساسي لاتحاد الغرف التجارية العراقية في حماية مصالح القطاع الخاص ليتمكن من تأدية دوره الريادي في العملية الاقتصادية”.
الخياط
من ناحيته رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة في إقليم كوردستان دارا جليل الخياط، أشاد بالدور الذي اضطلعت به حكومة إقليم كوردستان في عملية التنمية الشاملة، مشيرا إلى “المقومات الهامة والفرص من حيث مجالات النفط والغاز، ولا سيما أن احتياطي نفط إقليم كوردستان يعتبر سادس احتياطي مقدر في العالم، إضافة إلى ما يزخر به العراق من احتياطيات وفيرة، مما يمكن أن يضاعف قدرات الميزانية الحالية البالغة 120-130 مليار دولار إلى ثلاثة أمثالها”.
هذا وتضمنت فاعليات المنتدى ثلاث جلسات عمل وجلسة حوار عن الاستثمار والتجارة، إلى جانب جلسة ختامية وجلسة افتتاحية استهلت بكلمة للراعي الاستراتيجي رئيس مجموعة ماليا جاك الصراف، تتناول فيها موضوعات جلسات العمل الثلاث “مناخ الاستثمار في العراق وإقليم كوردستان”، و”تجارب المستثمرين في العراق وإقليم كوردستان”، و”فرص الاستثمار المتاحة في العراق وإقليم كوردستان”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
الجيش: طائرتا تجسس إسرائيليتان خرقتا أجواء الجنوب رياق وبعلبك

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه اليوم السبت 29/3/2014 البيان الآتي:
اعتباراً من الساعة 6.10 من يوم أمس، خرقت طائرتا استطلاع تابعتان للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية، ونفّذتا طيراناً دائرياً فوق مناطق صور، مرجعيون، بنت جبيل، رياق وبعلبك، ثم غادرتا الأجواء تباعاً لغاية الساعة 13.45 باتجاه الأراضي المحتلة.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
اللقاء التشاوري في بكركي:
لانتخاب رئيس يكون قادرا على تحمل مسؤولياته الوطنية

(أ.ل) – عقد في الصرح البطريركي في بكركي مساء أمس، وبعد انطلاق المهلة الدستورية لانتخاب رئيس جديد للجمهورية، لقاء تشاوري برئاسة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ومشاركة كل من الرئيس امين الجميل، النائب العماد ميشال عون والنائب سليمان فرنجية، في حضور المطران سمير مظلوم، الوزير السابق روجيه ديب والمحامي وليد غياض. وقد اعتذر رئيس “حزب القوات اللبنانية” سمير جعجع عن الحضور لأسباب أمنية، وكان قد أكد للبطريرك انه يتبنى كل ما يتم التوافق عليه.
وبعد التشاور، أصدر المجتمعون البيان التالي:
1- التأكيد على وجوب إجراء الانتخابات الرئاسية، كواجب وطني على مجلس النواب، في الموعد الدستوري وبحسب الأصول الدستورية.
2- الاصرار على انتخاب رئيس جديد للجمهورية، يستمد دعمه بداية من المكون الذي ينتمي إليه، فيكون معبِّرا عن الوجدان اللبناني لدى المسيحيين والمسلمين وعن الثوابت الميثاقية والوطنية، ويحقق مصلحة شعب لبنان الواحد وخير اللبنانيين جميعا، كرأس للدولة ورمز لوحدة الوطن، ويكون قادرا على تحمل مسؤولياته الوطنية بشكل فعلي.
3- الإسراع في إجراء الدورة الأولى من الانتخابات في أقرب وقت ممكن وقد ابتدأت المهلة الدستورية، افساحا في المجال لعملية انتخابية ديقراطية، دون المخاطرة بانقضاء هذه المهلة دون انتخاب رئيس جديد للجمهورية.
4- متابعة التنسيق في ما بين المجتمعين والتشاور المستمر مع البطريرك حتى إتمام عملية الانتخاب. كما جدد المجتمعون تبنيهنم للمبادئ التي يجب أن ترعى الاستحقاق الرئاسي، والتي كانت اللجنة السياسية قد وضعتها بين يدي البطريرك نهار الاثنين الماضي، مع التأكيد على آلية تضمن حصول انتخاب رئيس وفق الاصول وتمنع فرض تسويات لا تتوافق مع السعي الى تحقيق المشاركة الوطنية الميثاقية الفعلية.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
وزير الدفاع عرض مع قهوجي الأوضاع الأمنية

(أ.ل) – زار نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الوطني الأستاذ سمير مقبل قائد الجيش العماد جان قهوجي في مكتبه في اليرزة ظهر اليوم، وتناول البحث الأوضاع الأمنية في البلاد، ومهمات الجيش خصوصاً الخطة التي سينفذها في المرحلة المقبلة بالتعاون مع الأجهزة الأمنية.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
الرئيس الجميل بعد لقائه بري: الاستحقاقات الداهمة خطيرة

(أ.ل) – استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري ظهر اليوم في عين التينة الرئيس امين الجميل وعرض معه للتطورات الراهنة والاستحقاق الرئاسي.
وقال الجميل بعد اللقاء: في هذا الظرف بالذات من الضرورة بقاء التواصل بيننا وبين دولة الرئيس بري. نعرف تماماً الدور الاساسي الذي يلعبه دولته والذي سيلعبه في المرحلة القادمة، وهو دور محوري على الصعيد السياسي وكذلك في هذه المرحلة المصيرية والتاريخية والوطنية.
 وكان التشاور مع دولة الرئيس حول الوضع العام لا سيما الاستحقاق الرئاسي وكل ما يدور حول هذا الموضوع من اتصالات. وقد التقيت بالأمس القريب مع موفدي  الرئيس بري وأجرينا حديثاً مستفيضاً حول موضوع الاستحقاق وشروط انعقاده ضمن الاطر الدستورية والتقاليد اللبنانية.
اضاف: الظروف التي يمر بها لبنان هي ظروف صعبة للغاية، ولقد اجريت مجموعة اتصالات في الرحلات التي قمت بها مؤخراً في الخارج، وبقدر ما قمنا بواجبنا تجاه البلد بقدر ما عدنا بانطباع خطير كون لبنان منسي بالكامل، وهناك ملاحظات كبيرة على اداء السياسيين في لبنان، وهناك خوف على النظام اللبناني ومستقبل لبنان. شعرنا ان هناك غياباً كاملاً للبنان عن الساحة الدولية رغم كل الصلات والتواصلات والمهرجانات التي تتم، هناك خوف على لبنان، لأنه من المؤسف ان لبنان ليس محاوراً على الساحة الدولية، والمؤسف ان هذا الغياب يؤثر ايضاً على ثقة الخارج بلبنان. نحن نتسلى بالقشور وبالتفاصيل وبسجالات عقيمة بينما الاستحقاقات الداهمة هي استحقاقات خطيرة أكان لجهة الوضع العام في البلد ومسيرة المؤسسات، او كان بسبب النزوح السوري الى لبنان وبالتأكيد نحن نقوم بكل واجباتنا الانسانية تجاه النازحين السوريين، ولبنان لا يتخلى عن واجباته تجاه القضايا الانسانية، إنما هذا النزوح يفوق قدرة لبنان على التحمل. هناك حوالي مليون وثلاثمئة الف نازح سوري في لبنان، بينما في البلدان المجاورة، رغم فارق الحجم بين لبنان وهذه الدول، فإن عدد النازحين تقريباً نصف العدد في لبنان، وهذا ينعكس على الساحة اللبنانية على الصعد الامنية والاقتصادية والاجتماعية.
أضاف: كما قلت هناك غياب كامل للبنان في الخارج نظراً للضياع الذي نعيشه اليوم في لبنان على صعيد المؤسسات، والضياع بالنسبة للإستحقاقات، وهذا يفقد ثقة الخارج بلبنان ويفقد حضورنا في الخارج.
ومن هنا ننتقل للإستحقاق الرئاسي لنقول أننا بأمس الحاجة أن يتم هذا الإستحقاق بأسرع وقت، لأن الإستحقاق الرئاسي يعود ويعطي رونقاً خاصاً لرئيس الجمهورية ويعيد إحياء دور المؤسسات ويضع الناس على طاولة كل الإجتماعات الدولية. ويعيد لبنان محاوراً من الوزن الثقيل، ويلعب دوره في المحافل الدولية لأنه في هذه المرحلة بأمس الحاجة لدعم فعلي من أصدقاء لبنان، لا أن يعدوننا في الإجتماعات الكبيرة بالمن والسلوى، بينما مؤسساتنا غير قادرة لإستيعاب الذي يمكن أن نحصل عليه من الخارج.
وهناك مثل لبناني يقول “ساعد نفسك يساعدك الله”. نحن لا نستطيع ان نطلب أن يساعدنا الخارج إذا لم نكن جاهزين لإستيعاب المساعدة وأن يكون لدينا مؤسسات قادرة على مواكبة الدعم الدولي، وبالتالي نقدر القيام بواجباتنا تجاه وطننا ومواطنينا.
وختم: نحن في مرحلة دقيقة للغاية وصعبة جداً ومستقبل غامض بالنسبة لنا، وكذلك بالنسبة لنظرة العالم لنا، ونأمل أن يوفق الله دولة الرئيس بري لكي يدير هذه المرحلة، مرحلة انتخابات رئاسة الجمهورية بحكمة وبصلابة حتى نتمكن من إنتخاب رئيس جمهورية قبل 25 أيار يعود ويوحد المؤسسات، ويطلق الحوار البناء الخلاق الذي تنظر له، وبالتالي نكون وضعنا لبنان على السكة الصحيحة.
سئل: هل تؤيد ضمان نجاح جلسة انتخاب رئيس الجمهورية كما يطرح الرئيس بري أو عقد جلسة من دون ضمانات؟
أجاب: نحن الى جانب دولة الرئيس بري لكي يتحقق الإنتخاب بكل معنى الكلمة، ويكون هناك نصاب للجلسة، وتتحمل كل الكتل والنواب مسؤولياتها في هذه المرحلة، لأنه كما ذكرت نعود ونضع مؤسساتنا بأسرع وقت ممكن على السكة الصحيحة، وبقدر ما نفعل ذلك بقدر ما ننقذ وطننا في هذه المرحلة الصعبة، لأنه كما ذكرت الإستحقاقات خطيرة وداهمة جداً وإذا لم نستوعب خطورتها يكون ذلك مأساة على لبنان.
ورداً على سؤال عما إذا كان هناك إجماع على مرشح مسيحي للرئاسة، أجاب: للكلام عن إجماع، فهذا أمر صعب في معرض إنتخابات الرئاسة، وحتى بكركي لا تحاول أن تعمل بهذا الإتجاه، بل هي تضع الإطار الصحيح وتخلق مناخاً معيناً، وتجمعنا كما حصل أمس وكان اجتماعاً مفيداً، وقد لعب غبطة البطريرك دوراً مهماً جداً في هذا الإطار، ونحن نفكر كقيادات مارونية مع بعضنا البعض كيف نستطيع أن نسهل هذا الإنتخاب، وينتخب رئيس يمثل الضمير اللبناني ويكون محوراً على الصعيد الوطني، وكذلك يمثل البيئة التي ينطلق منها، وهذا شيء مهم جداً، أن يمثل هذه البيئة ويدافع عن توجهاتها.
ثم استقبل الرئيس بري مدير مكتب المرجع الشيعي آية الله علي السيستاني في لبنان الحاج حامد الخفاف.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
بلدية حارة حريك حددت تسعيرة شهر آذار للمولدات

(أ.ل) – بناء على القرار الصادر عن وزارة الطاقة ووزارة الاقتصاد، حددت بلدية حارة حريك تسعيرة اشتراك المولد 5 امبير 24/24 لشهر اذار بـ100 الف ليرة لبنانية. على جميع المواطنين الالتزام بالتسعيرة وعدم دفع اي مبالغ اضافية لاصحاب المولدات، قبل 30 نيسان 2014 سيتم تحديد تسعيرة شهر نيسان.
في حال محالفة القرار يرجى مراجعة البلدية على الرقم 01276170(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
سلام تسلم من ابو كسم رسالة الراعي والتقى شخصيات

(أ.ل) – استقبل رئيس الحكومة تمام سلام، قبل ظهر اليوم في السراي، رئيس المركز الكاثوليكي للإعلام الأب عبدو ابو كسم الذي سلمه رسالة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي.
واستقبل سلام وفدا من مركز البحوث والدراسات الاستراتيجية في قيادة الجيش برئاسة العميد خالد حمادة، الذي وجه اليه دعوة باسم قائد الجيش العماد جان قهوجي لحضور المؤتمر الإقليمي الرابع الذي ينظمه المركز من 9 الى 12 نيسان المقبل في فندق مونرو.
ومن زوار السراي مدير عام أمن الدولة اللواء جورج قرعة، رئيس جمعية المقاصد الخيرية الاسلامية المهندس أمين الداعوق، الوزير السابق زياد بارود، والقاضي عباس الحلبي.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــ
وزارة الصحة كشفت على مراكز تجارية في بيروت
وسطرت محاضر ضبط بحق مخالفي قانون الحد من التدخين

(أ.ل) – كشف فريق من المراقبين الصحيين في وزارة الصحة العامة – البرنامج الوطني للحد من التدخين – وبمؤازرة من القوى الأمنية، على عدد من المراكز التجارية في بيروت، وذلك بعدما كثرت في الآونة الأخيرة تجاوزات قانون الحد من التدخين 174، خصوصا لجهة الدعاية والإعلان التي كانت مطبقة بشكل كامل.
وسطر فريق المراقبين عددا من محاضر الضبط بحق المخالفين لجهة نشر مواد دعائية لمنتج تبغي، ولوجود منتجات لا تحمل تحذيرات صحية، وعدم وضع إشارات منع التدخين، وذلك خلافا لأحكام القانون 174. وبناء على توجيهات وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور تمت إحالة المحاضر حسب الأصول إلى المراجع القضائية المختصة.
إن وزارة الصحة العامة تؤكد أنها ملتزمة تطبيق القانون 174، وتقدر الجهود التي تقوم بها باقي الوزارات في هذا المجال، لا سيما وزارات السياحة والداخلية والإقتصاد لجهة تطبيق هذا القانون الذي هو مصلحة لكافة المواطنين.
ويهم وزارة الصحة العامة أن تؤكد أنها تعمل، من خلال البرنامج الوطني للحد من التدخين، على زيادة الوعي لدى المواطنين حول مخاطر التدخين، وفي الوقت نفسه ستواصل جولات الكشف لضبط المخالفين ضمن إطار عملها، وهي بدأت بذلك في بيروت وستستمر في كافة المناطق اللبنانية، آملة من المواطنين والمؤسسات كافة التجاوب والالتزام لما فيه من خير وصحة لهم ولمستقبل أبنائهم.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ

بهية الحريري تسلمت من وفد الفصائل نسخة عن المبادرة الفلسطينية:
خطوة هامة على طريق معالجة كل القضايا

(أ.ل) – هنأت النائب بهية الحريري القوى والفصائل الفلسطينية الوطنية والاسلامية على اطلاق المبادرة الفلسطينية الموحدة لحماية الوجود الفلسطيني في لبنان وتعزيز العلاقات الأخوية اللبنانية الفلسطينية، معلنة دعمها الكامل للمبادرة، ومعتبرة انها خطوة هامة على طريق معالجة كل القضايا المتصلة بالوجود الفلسطيني في لبنان، بما فيها الأمنية والقانونية والانسانية والاجتماعية، بما يعزز اكثر العلاقة اللبنانية الفلسطينية ويشكل دعما للقضية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني في تحرير الأرض والعودة واقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
ورأت الحريري خلال استقبالها في مجدليون، وفدا موحدا من الفصائل والقوى الفلسطينية في لبنان سلمها نسخة من المبادرة الفلسطينية الموحدة التي تم اعلانها الجمعة في مخيم عين الحلوة، في مستهل جولة يقوم بها الوفد على الفاعليات الصيداوية، ان “هذه الخطوة من شأنها بفضل وحدة الرؤية الفلسطينية التي تعبر عنها المبادرة ان تبعد عن المخيمات وعن الساحة الفلسطينية في لبنان شبح التوترات الأمنية وتقطع الطريق على اي محاولة لجرها الى فتنة او الى اقتتال داخلي او مع الجوار، وتساهم في تمتين جسور الثقة مع الجهات الرسمية والأمنية والعسكرية اللبنانية”.
وتوجهت الى القوى الفلسطينية على اختلافها بالقول: “الكرة الآن في ملعبكم وكلنا ثقة انكم ستنجحون في التوصل الى النتائج المرجوة بالتعاون مع المؤسسات الأمنية والعسكرية والقضائية اللبنانية ونحن سنكون الى جانبكم في كل الخطوات التي تصب لمصلحة الشعبين اللبناني والفلسطيني وامن واستقرار المخيمات ولبنان”. ولفتت الحريري الى ان “الشق المتعلق بالحقوق المدنية والانسانية للفلسطينيين في لبنان هو مسؤولية مشتركة يجب ان نتعاون بها جميعا لبنانيين وفلسطينيين وله سكته ومساره”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــ
الجيش: تفجير ذخائر وتمارين تدريبية

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه، بتاريخ اليوم السبت 29/3/2014 البيان الآتي:
بتاريخ 31/3/2014 ما بين الساعة 7.00 والساعة 13.00، ستقوم وحدة من الجيش بتفجير ذخائر غير صالحة في حقل تفجير تربل – طرابلس.
وبتاريخه ما بين الساعة 8.00 والساعة 17.00، ستقوم وحدة أخرى من الجيش، بإجراء تمارين تدريبية في المنطقة الحرة – مرفأ طرابلس يتخللها رمايات بواسطة الأسلحة الخفيفة بالذخيرة الحية.
وما بين الساعة 14.00 والساعة 16.00، ستقوم وحدة من الجيش، بتفجير ذخائر غير صالحة في حقل تفجير تربل – طرابلس. وبتاريخه ما بين الساعة 10.30 والساعة 14.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش، بإجراء تمارين تدريبية في مهبط تل الزعتر، يتخللها استعمال ذخيرة خلبية وقنابل مدخنة.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
جنبلاط أمام وفد رياضي من “أمل”:
أتمنى أن ينتج الحوار روحا رياضية من اجل الحفاظ على لبنان

(أ.ل) – التقى رئيس “جبهة النضال الوطني” النائب وليد جنبلاط، في قصر المختارة اليوم، وفدا رياضيا من “حركة أمل” مع نادي “الندوة الرياضي” في القماطية، قدم له كأس البطولة في دورة الشهيد كمال جنبلاط الرياضية التي نظمها مكتب عاليه في “منظمة الشباب التقدمي”، في حضور مسؤول “حركة أمل” في جبل لبنان سعيد ناصر الدين، وكيل داخلية عاليه في “الحزب التقدمي الاشتراكي” خضر الغضبان ومفوض الشباب والرياضة في الحزب صالح حديفة، ومكتب المنظمة.
وبعد كلمة القاها ناصر الدين شدد فيها على “العلاقة التي تجمع بين أمل والتقدمي والتحالف والشبابي حول قضايا عدة، وصولا الى التحالف السياسي بين الرئيس بري والنائب جنبلاط”، القى جنبلاط كلمة رحب فيها بالوفد، وحيا من خلاله الرياضة والرياضيين في لبنان، وقال: “اننا نعمل نحن والرئيس نبيه بري من اجل الحفاظ على وحدة لبنان وعروبته، ومن اجل حماية المقاومة التي تبقى عنوانا للصمود بوجه العدو الاسرائيلي. وكم حاول هذا العدو مرارا وتكرارا اجتياح لبنان وفشل، وحطمته المقاومة والمقاومات من حركة أمل، الى المقاومة الوطنية، والمقاومة الفلسطينية، الى حزب الله اليوم. انه تاريخ مشرف نعود به الى كبار امثال الامام المغيب موسى الصدر والشهيد كمال جنبلاط، ثم اسقطنا لاحقا سويا في 6 شباط وبالدم حلف 17 ايار المشؤوم، الذي أريد منه الحاق لبنان باسرائيل”. أضاف “اما اليوم فالظروف أصعب بكثير، لكون البعض نسي، على ما يبدو، ان ثمة عدوا اسمه اسرائيل، وكون الازمة والحرب الاهلية السورية تدور رحاها من كل حدب وصوب، واذ ذاك يبقى علينا ألا ننسى الاساسيات والتطلع لكيفية استرجاع الحق المغتصب كأرض كفرشوبا ومزارع شبعا حيث الخطر الاسرائيلي، وحيث يبقى العدو الاسرائيلي المستفيد الاول وحيث يحاول اليوم فرض الهوية اليهودية على ما تبقى من ادارة فلسطينية، وهذا يعني القضاء على حق العودة وتهويد الاماكن المقدسة، لا سيما الحرم الشريف، وربما لاحقا طرد عرب ال48 الى خارج اسرائيل. مررنا سويا بتلك المراحل وسويا سنبقى، وصحيح ان في الرياضة افقا واسعا للخروج من بعض التموضعات، فاننا نشكركم على هذا التنافس الرياضي الحضاري، وأتمنى سويا مع الرئيس بري اليوم بأن ينتج الحوار روحا رياضية من اجل الحفاظ على لبنان”.
واستقبل جنبلاط وفودا عدة عرضت مطالبها واحتياجاتها، تقدمها فاعليات وشخصيات ورجال دين، في حضور الوزيرين اكرم شهيب ووائل ابو فاعور والنائب علاء الدين ترو، أبرزها من عائلات بعقلين والمساهمين في تعاونية بعقلين الاستهلاكية، طلب دعمه ورعايته توسعة التعاونية، ومن المياومين في مؤسسة كهرباء لبنان طلب تدخله لتحصيل الحقوق الوظيفية لهم، الى وفود من برجا، كترمايا، سعدنايل مع المجلس البلدي، غريفة، الباروك، عرب خلده، بتلون، عين قنيا، حاصبيا وسيدات كفرنبرخ الشوف.
وتلقى سلسلة من المراجعات.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
أسامة سعد: نبارك المبادرة الفلسطينية المعبرة عن الإجماع

(أ.ل) – أكد أمين عام “التنظيم الشعبي الناصري” النائب السابق أسامة سعد “أن أبناء مدينة صيدا والتنظيم الشعبي الناصري قدموا الكثير من أجل القضية الفلسطينية، كما أنهم على استعداد لتقديم المزيد من أجل حفظ أمن واستقرار الشعبين اللبناني والفلسطيني في نضالهم المشترك في مواجهة العدو الصهيوني وتهديداته المستمرة”. كلام سعد جاء خلال استقباله في مكتبه وفداً مركزياً فلسطينياً من قيادة فصائل منظمة التحرير الفلسطينية، وتحالف القوى الفلسطينية، والقوى الإسلامية، وأنصار الله، حيث وضعوا سعد في أجواء المبادرة الفلسطينية الموحدة التي جرى إطلاقها في مخيم عين الحلوة، وذلك لتحييد الوجود الفلسطيني في لبنان، وحماية العلاقات اللبنانية الفلسطينية.
وأشار إلى أن “أبناء مدينة صيدا والتنظيم الشعبي الناصري قدموا الكثير الكثير من أجل القضية الفلسطينية، وهم على استعداد لتقديم المزيد. نحن اليوم التقينا قادة الفصائل الفلسطينية واستلمنا منهم نص المبادرة التي أعلنوها بالأمس في مخيم عين الحلوة. وسنقوم من جانبنا بالاطلاع على هذه المبادرة ودراسة بنودها بعد أن استمعنا لشرح من الأخوة الفلسطينيين لبنودها. ونحن نبارك هذه الخطوة التي تعبر عن إجماع فلسطيني، وعن الحرص على أمن واستقرار الشعب الفلسطيني، كما تعبرعن الحرص على تطوير العلاقات الفلسطينية اللبنانية بما يخدم أمن واستقرار الشعبين ونضالهما المشترك في مواجهة العدو الصهيوني وتهديداته وأخطاره”. ودعا إلى “المزيد من الجهد لتعزيز هذه المبادرة وأي مباردات أخرى لحماية أمن واستقرار الشعب الفلسطيني والأمن الوطني اللبناني، بخاصة في منطقة الجنوب، هذه المنطقة التي تقف في مواجهة الخطر الصهيوني، وتعتبر طريق عودة الشعب الفلسطيني إلى فلسطين واستعادة حقوقه الوطنية كاملة”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
الأمن الداخلي: تدابير سير بمناسبة “ماراتون دراجات هوائية”

(أ.ل) – صدر عن المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي ـ شعبة العلاقات العامـة اليوم السبت 29/3/2014 مـا يلــي:
بتاريخ 30/03/2014 سيقام “ماراتون دراجات هوائية”، في مدينة طرابلس حيث سينطلق المتسابقون من أمام معرض رشيد كرامي الدولي، سالكين الطرقات التالية: – شركة ألفا المعرض – Quality Inn – بركة المرج الميناء – طريق مستشفى الحسيني – ساحة الشراع الميناء – الكورنيش البحري باتجاه الجامعة العربية – الملعب الأولمبي – دوار السلام – محطة فهد باتجاه المطرانية مطعم B2B – المعرض. لذلك ستتخذ المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي تدابير السير التالية:
أولاً: منع وقوف السيارات على هذه الطرقات اعتباراً من الساعة 20.00 من مساء 29/03/2014
ثانياً: منع مرور السيارات على الطرقات المذكورة اعتباراً من الساعة 9.00 صباح 30/03/2014 ولحين انتهاء الماراتون.
يرجى من المواطنين الكرام اخذ العلم، والتقيّد بتوجيهات وإرشادات رجال قوى الأمن الداخلي وبعلامات السير التوجيهية الموضوعة في المكان تسهيلاً لحركة المرور ومنعاً للازدحام.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
نصر الله في افتتاح منتدى عيناتا للثقافة والأدب:
المقاومة موجودة وشرعية منذ 1948 ونترك لحلفائنا حرية المشاركة في طاولة الحوار
لإجراء انتخابات رئاسية مبكرة وبعدها حوار واستراتيجية دفاعية تنقذ البلد مما هو فيه

(أ.ل) – تحدث الامين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصر الله عصر اليوم، وعبر شاشة عملاقة، خلال حفل افتتاح منتدى جبل عالم للثقافة والادب في بلدة عيناتا الجنوبية، وافتتاح مسرح الانتصار في البلدة.
بداية النشيد الوطني، فكلمة عريف الحفل، وفيلم وثائقي عن البلدة، ثم تحدث رئيس المركز فضل مخدر، بعدها تحدث السيد نصر الله فقال: “إن هذا الصرح الثقافي يأتي في إطار المسيرة المنتصرة إنشاء الله”.
وتناول في الشق الأول من حديثه الجانب الثقافي لتاريخ جبل عامل وفي الجزء الثاني تناول المستجدات السياسية.
وتحدث عن “مزايا جبل عامل بشعرائه وفقهائه وكانوا كثرا عبر التاريخ”، وعن “التزام أهله ونخبه بقضايا الامة جهاديا وثقافيا وأدبيا، لا سيما في دفاعهم عن اللغة العربية في فترتي مواجهة التتريك ثم التغريب، لأن اللغة العربية جزء من الهوية وكتابنا المقدس وسنة نبينا ومصيرنا ومستقبلنا”.
وطالب بـ”الدفاع عنها والحفاظ عليها”، معتبرا أن “هذا الامر من أهم المسؤوليات اليوم”.
وأشار إلى “دور شعراء وفقهاء جبل عامل على مستوى الأمة، فبالرغم مما عانوه من ظلم وعزل لم يعزلوا أنفسهم عما كان يجري في لبنان وبلاد الشام والعراق، وحتى في ليبيا في مواجهة الغزو الايطالي لليبيا، وهي لم تكن وصلةةة جوار”.
وقال: “كان دورهم مبكرا في فلسطين في مواجهة العدو الصهيوني الغاصب”، مستذكرا “دورهم في الدفاع عن قضايا الأمة بعد تقسيم الوطن العربي، لكنهم كانوا دائما إلى جانب الوحدة ورفض الفتن”.
أضاف “نحن نرث عن أولئك الكبار هذا الفهم وهذا الالتزام”، ورأى أنه “لو ارتضى علماء جبل عامل سلامتهم لكانوا انعزاليين في لحظات الظلم الذي وقع عليهم، لذلك ونحن ننتمي إلى هذا الفكر فإننا ننتمي إلى الأصيل وليس المستورد، ونحن ننتمي إلى هذه الارض بحق”.
وتطرق الى ما يجري في سوريا ولبنان، فقال: “هناك تهديد كبير اسمه المشروع الصهيوني، وما يزال هذا التحدي قائما”، ملمحا الى “من يحاول تجاهله”، واصفا ذلك ب”الخطيئة الكبرى”.
وأكد ان “المقاومة ثقافة، وان أصلها وحقيقتها ثقافة، وان العمل العسكري المباشر وصمود الاهل في الارض والصبر على التبعات، إنما هي تعبير وتجسيد لهذه الثقافة”.
وعن السجال حول المقاومة، قال: “ليس له علاقة بالدخول الى سوريا، اول العام 2006، او 1982 او 1978، او في بداية السبعينيات، إنما هي منذ بداية نكبة فلسطين، حيث دار السجال حول خيارات من هو العدو وغير العدو، الأمر لا يرتبط بطائفة او تنظيم او منطقة”.
أضاف “ان هذا النقاش كان قبل حزب الله وأمل وبعدها، وقبل القوى العلمانية وبعدها”.
ورفض مقولة ان “النقاش حول المقاومة الآن بسبب أدوارها، وإنما لم يكن هناك إجماع وطني في عز الانتصار حول المقاومة، وحتى وهي كانت تهدي انتصارها في 25 ايار العام 2000 الى لبنان”.
وسأل “هل كنتم مع المقاومة عندما كانت وطنية او علمانية؟ وأجاب: “كلا، لم يكن هناك إجماع حولها”.
وأكد ان “الذين يناقشون خيار المقاومة يعرفون انها ليست مجموعة او حزبا او طائفة، إنما هي ثقافة، وهذا الخط السياسي الفكري الذي يستطيع ان يحتضن تناقضات عقائدية لان المقاومة فطرية في الانسان، ولأن المصالح مشتركة بينهم”.
ولفت إلى ان “المقاومة في لبنان موجودة منذ العام 1948 اي منذ اللحظة الاولى للاحتلال، واكتسبت شرعيتها منذ تلك اللحظة”.
ورأى أن “هؤلاء الذين ينكرون على المقاومة يجهلون المجازر التي ارتكبت بحق الناس في الجنوب، ولا يعرفون شيئا عن انتهاك السيادة لارض الوطن”.
وشدد على ان “هذه المقاومة التي نؤمن بها بدأت منذ تلك الفترة بما توفر لها، وكان بقاؤهم في أرضهم مقاومة، هذه المقاومة هي كل بيت، وكل مسجد وكنيسة عامرة، وكل شجرة زيتون، وكل شتلة تبغ، وكل حي وكل قبر ما زالت آثاره ظاهرة، وهي كل بسمة وآهة وقبضة وعزم، هي في جبل عامل كل شيء، هي ناسها الذين ما تركوها ولن يتركوها، ومعها في لبنان كل من ساندها ودافع عنها”.
وانتقد التركيز على “قضية المقاومة، لان المقاومة أكبر وأوسع من حزب”، متسامحا مع “من يريد انتقاد الحزب او غيره”.
وأعلن ان “كل طعن بالمقاومة هو إساءة الى كل من وما هو المقاومة، وليس الى جماعة محددة”.
وعن الحديث عن فشل المعادلة الثلاثية جيش وشعب ومقاومة سأل: “أين فشلت هذه الثلاثية وما هي الأدلة؟”، مضيفا “أين نجحت المعادلة الثلاثية، لا بل أين نجحتم أنتم؟، وقال: “نجحت هذه المعادلة حيث فشلتم أنتم”، مشيرا أنها “نجحت في حماية لبنان والحدود والقرى الامامية، لقد فرضت لبنان حاضرا في المعادلة الاقليمية”.
وأكد ان “المقاومة ستبقى صلبة وشامخة تحمي أهلها، وستحافظ على إنجازاتها السابقة، وبفضل قوة الردع هذه ستبقى قرانا وارضنا، والمقاومة قوية، وصارت أقوى وهذا ما يعرفه العدو الاسرائيلي، والمقاومة اليوم، ليست فقط قوية وإنما نسبة الى ما كانت عليه العام 2006 أقوى وأكثر قدرة على المواجهة وصنع الانتصار، وهي لا تبحث عن حرب، لكن إذا فكر أحد الصهاينة بأي عدوان، وهو أعرف من اللبنانيين عن مدى قدرة المقاومة فاننا جاهزون”.
وأكد ان “الذهب سيبقى ذهبا”، سائلا “هل اذا أحدهم قال ان الذهب صار خشبا، فهل يصير الذهب خشبا؟” معتبرا ان “الذهب هو الضمانة الحقيقية لاي اقتصاد، وفي لبنان يوجد ذهب ولا أغلى منه، اما الخشب فلا مشكلة لنا معه فقد جعلناه توابيت لجنود وضباط العدو الصهيوني”.
ورفض ان يعلن عن “موقف حاسم ونهائي حول موقف حزب الله لجهة المشاركة بطاولة الحوار أو عدمها”، تاركا “الحرية للحلفاء في هذا الأمر”.
وتطرق الأمين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصر الله الى مسألة دخول “حزب الله” الى سوريا، واتهام البعض له بانه “أنهى صفة المقاومة عنه”، فقال: “ان موقفنا في سوريا سياسي، ودخولنا العسكري جاء متأخرا، وبعد ان تدخل الجميع وقاتلوا هناك”.
أضاف “منذ اليوم الاول قلنا لسنا مع إسقاط النظام والدولة، إنما نحن مع الإصلاحات ومطالب الناس المشروعة”، مؤكدا “رفض فرض خيارات استراتيجية كبرى على سوريا”.
وتابع “الموقف منا بسبب موقفنا السياسي قبل العسكري”، مشيرا الى “العاصفة التي هجمت على المنطقة” وقال: “نحن لم نقبل ان نكون جزءا منها، او ننحني لها بسبب خطورة تهديداتها”.
وذكر بان “أول دخول لعناصر من الحزب، كان لحماية مقام السيدة زينب لاهميته عند كل المسلمين، ولان اي تعرض له سيؤدي الى فتنة بين المسلمين”.
وانتقد “تركيا الدولة العضو في الحلف الاطلسي، والطامحة لدخول الاتحاد الاوروبي، التي تثير مسألة وجود ضريح لأحد السلاطين العثمانيين، وتخطط لدخول سوريا لمنع نسف هذا الضريح”، وقال: “نحن ذهبنا للدفاع عن مقام يحترمه كل المسلمين، وهي حفيدة النبي، ولكن من هو هذا الذي ستأتون لتشعلوا حربا اقليمية من أجله؟ في حين لا يعرفه أحد”.
أضاف “بعد مشاركتنا في حماية مقام السيدة زينب، تدحرجت الامور ودخلنا القصير وغيرها بعد دخول آلاف المسلحين اليها، لان الموضوع صار الهوية السياسية للمنطقة”.
وعاد بالذاكرة الى “البدايات عندما طرح الحزب اللجوء الى الحل السياسي، في حين ان جامعة الدول العربية أرادت إسقاط النظام بالقوة، ولكن ها هم تغيروا اليوم وبدأوا يتحدثون عن الحل السياسي، ولكن بعد دمار وخراب ومحن”.
واستغرب “عدم إحساس لبعض الاطراف بان ما حصل ويحصل صار تهديدا للبنان، في حين ان الدول الغربية بدأت تقول بذلك”.
وأشار الى “رفض التيار التكفيري المقاتل مشاركة من هم من لون سياسي وتنظيمي واحد، كما يحصل بين النصرة وداعش”، سائلا “من الذي دفع الثمن؟” وقال: “انهم الآن الضحايا، ودمار هائل”.
وخاطب الفريق الآخر قائلا: “تفضلوا غيروا موقفكم واجروا قراءة جديدة، وأنا لا أطلب منكم أن تتفضلوا وتقاتلوا معنا في سوريا”.
وكشف للمرة الاولى ان “افرادا من طوائف اخرى، يذهبون معنا للقتال في سوريا، لكننا لم نقبل”، مؤكدا “صحة وصوابية وسلامة الخيار الذي اخذناه”.
وقال: “لو انتصر الارهاب التكفيري في سوريا، سنلغى ونشطب جميعا”، سائلا “ألم تروا ما يجري في حلب والرقة والفلوجة؟”.
ورأى ان “انتصار محور المقاومة لا يبحث عن الثأر ولديه خيارات وطنية”.
وقال: “لبنان أمام فرصة”، داعيا الى “تفعيل العمل الحكومي، ومعالجة الوضع الأمني، خصوصا في طرابلس والبقاع الشمالي”.
وطالب بـ”العمل على إنجاز الاستحقاق الرئاسي”، مشيرا الى “التبدل في الوضع في سوريا وعلى الصعيد الدولي، وان لا أفق لدى الطرف الآخر المحلي في سوريا بعد”، مكررا القول ان “لا أحد يمكنه إلغاء أحد”. وطالب اللبنانيين بـ”الهدوء ونظم الشعر، وألا ينتظروا التحولات والتطورات في المنطقة”.
وأيد “إجراء انتخابات رئاسية مبكرة، كي يصار بعدها الى حوار واستراتيجية دفاعية تنقذ البلد مما هو فيه”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
“امل” في الرمل العالي في برج البراجنة أحيت ذكرى قسمي الامام الصدر في صور وبعلبك
المصري: لولا المقاومة التي انشأها الامام الصدر لكان العدو الاسرائيلي يسرح ويمرح في وطننا

(أ.ل) – بمناسبة ذكرى القسم الامام القائد السيد موسى الصدر في مدينتي صور وبعلبك في اذار عام اربعة وسبعين من القرن الماضي. اقامت حركة امل  شعبة الرمل العالي – المنطقة الثالثة – اقليم بيروت  احتفالا حاشدا بالمناسبة في حسينية الامام الحسن (ع) في الرمل العالي في برج البراجنة حضره نائب رئيس المكتب  في حركة امل الشيخ حسن المصري ورئيس المحكمة الحركية القاضي بشير مرتضى وعلماء دين  واعضاء من قيادة اقليم بيروت في حركة امل ولجنة المنطقة الثالثة ووفد من حزب الله وفعاليات  اجتماعية وتربوية وحشد من الاهالي.
الشيخ حسن المصري الذي  القى كلمة بالمناسبة ناقلا بداية تحيات الرئيس نبيه بري الى الحاضرين واهل الرمل العالي وبرج البراجنة ومن ثم تحدث عن التزام الناس والجماهير بالمشروع الذي اتى به الامام الصدر لرفع الحرمان عن المظلومين والمحرومين من كل الطوائف وفي كل المناطق اللبنانية دون تفرقة او تمييز بين منطقة واخرى واشار الشيخ المصري الى دور الامام الصدر في انشاء اول مقاومة لبنانية لمواجهة المحتل الاسرائيلي مؤكد انه لولا هذه المقاومة وهذا الخط الذي انتهجه الامام الصدر لكان الكيان الاسرائيلي يسرح ويمرح في وطننا وخصوصا في جنوبنا كيفما يشاء دون اي رادع واضاف لذلك حن متمسكون بخط المقاومة وقال كلما مرة الايام والسنون نتمسك بهذا الخط لاننا بحاجة الى مقاومة تقف بالمرصاد دائما للعدو الصهيوني الذي يتربص بنا باستمرار.
وتحدث الشيخ المصري عن دور الرئيس نبيه بري الذي يحمل امانة الامام الصدر ويحمي هذه المقاومة برموش عيونه ويحمل هموم لبنان والعرب دائما وقال ان الرئيس بري  يعمل دائما وباستمرار على ايجاد الحلول لانقاذ لبنان من التفتت والانهيار حيث دائما يلعب الدور الحافظ لوطننا وامنه واستقراره وهو يدور الزوايا من اجل حماية لبنان وابعاده عن شبح الحروب والفتن الطائفية كما حصل عند تشكيل الحكومة واقرار بيانها الوزاري ونيلها الثقة.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
ندوة فكرية لـ”جمعية الصادق” عن المدرسة الدينية في شقراء
السيد جواد الأمين أول من منع التكفيريين الوهابيين عن النجف الأشرف

(أ.ل) – أقامت جمعية الامام الصادق(ع) لاحياء التراث العلمائي، بالتعاون مع بلدية شقرا ودوبية ندوة فكرية عن المدرسة الدينية للسيد أبو الحسن موسى الحسيني ( قدس سره)، مؤسس الحوزة العلمية في بلدة شقرا وجبل عامل. شارك فيها العلامة المجتهد السيد محمد علي الأمين، وعضو المجلس المركزي في حزب الله الشيخ حسن بغدادي، ورئيس بلدية شقرا ودوبية السيد رضا عاشور. وحضور السيد حسن التبريزي ممثل المجمع العالمي لأهل البيت(ع)، وعدد من العلماء والفعاليات وحشد من الأهالي. الندوة التي افتتحها رئيس البلدية السيد رضا عاشور، بكلمة شكر فيها جمعية الامام الصادق لاحياء التراث العلمائي، على اهتمامها ودورها في تسليط الضوء على العلماء الأوائل والكبار الذين كان لهم الفضل الكبير في تقدم هذه الأمة، معتبراً أن ” هذه الندوة تعود بالذاكرة الى زمن مضى، كان خلاله السيد أبو الحسن موسى الحسيني مؤسساً لمدرسة دينية ذاع صيتها في الآفاق، اذ كانت منطلقاً لتاريخ جديد ساهم في استنهاض الأمة، بعد أن أنتجت نخباً كان لهم الفضل في نشر المفاهيم الواسعة والمنفتحة”. وأشار عاشور الى أن ” هذه المدرسة جعلت من جبل عامل رمزاً يشعّ منه النور في كل اتجاه، لتصبح بلدة شقرا منارة للعلم ذاع صيتها في المحافل العلمية والفكرية، بعد أن تخرج منها علماء كان لهم الدور الكبير في الحركات الثورية ومقاومة الاحتلال، ومواجهة الهجمات التكفيرية التي أرادت أن تشوه الدين والثقافة والعقيدة”. وتحدث الشيخ حسن بغدادي عن العلامة السيد أبو الحسن الحسيني ” صاحب أكبر مهمة علمية في القرن الثاني عشر للهجرة، في جبل عامل”، مبيناً أن ” هذه الندوة موصولة بتكريم العالم الكبير المجتهد السيد محمد علي الأمين، البقية الباقية من جيل الآباء العلماء لهذه العائلة الكريمة، ولما له من دور كبير في نشر العلم والمعرفة وشريعة المسلمين”. ولفت بغدادي الى أن ” المدرسة الدينية التي أسسها السيد أبو الحسن موسى نهضت بمحطتين كبيرتين، المحطة الأولى فيها كانت استظهاراً للحاضرة العلمية في جبل عامل التي أسسها الشهيد الأول الشيخ محمد الجزيني في اواسط القرن الثاني للهجرة”، مبيناً أن ” هذه المدرسة الرائعة الشريفة ضمّت ما يقارب 400 طالب علم كانوا من نوابغ العلم في هذا العصر، أمثال نجل السيد أبو الحسن موسى، السيد حسين الأمين، الذي سكن في النجف الأشرف ودفن فيها، وكان من تلاميذ المرجع الكبير السيد جعفر كاشف الغطاء والسيد مهدي بحر العلوم”، وأشار الى أن ” الحوزة العلمية في النجف انتدبت السيد حسين لمحاججة المرجع الديني الميرزا القمّي، في بعض الأمور الفقهية”. وبين بغدادي أن ” النكبة التي أصابت جبل عامل عام 1781 ميلادي، لمدة 25 عاماً، هي نكبة قلّ نظيرها تعرض فيها أبناء المنطقة لشتى أنواع الظلم والاضطهاد، من الظالم اللعين الوالي العثماني أحمد باشا الجزار، ذاك اللقيط، الذي دمر كل المدارس وحرق جميع المكتبات العلمية في جبل عامل الذي كان معروفاً بنهضته العلمية والاقتصادية، ومشهوراً بزراعة القطن، في عهد السيد أبو الحسن وحاكم البلاد الشيخ ناصيف النصار”. وأشار االى أن ” جبل عامل كان مقسوماً الى مقاطعات ثلاث على رأسها الشيخ ناصيف النصار، وكل مقاطعة جهزت أكثر من 2000 مقاتل، يقاتلون بقوة وشجاعة فينتصرون، حتى أن ناصيف النصار خاض معركة كفررمان ضد الحاقد الدرزي يوسف الشهابي، فقتل من جنود هذا الأخير 3000 مقاتل مقابل 13 قتيلاً من جنود النصار”. كما أشار الى أن ” وفاة السيد أبو الحسن موسى عام 1708 ميلادي شكلت نكسة لمدرسة شقراء الدينية ولجبل عامل، وبعد استشهاد الشيخ ناصيف النصار في يارون، لجأ الجزار الى تدمير كل شيء، لكن المقاومة بدأت من جديد، ولجأ الجزار الى الحوار مع العلماء، وكان على رأسهم السيد محمد الأمين، نجل السيد أبو الحسن موسى الحسيني. وكان شرط الجزار حينها احتجاز نجل السيد محمد، السيد علي الأمين، وهذا ما حصل، عندما فضّل السيد محمد مصالح الأمة على حرية ولده، الذي أحتجز في سجون عكا، لكن ارادة الله، جمعت السيد علي مع صبيّ من عمره اسمه عبدالله باشا، فنشأت علاقة جيدة بينهما، الى أن أصبح عبدالله باشا والياً جديداً على جبل عامل، فكانت هذه العلاقة خيراً على الجبل العاملي وأهله، لتعود النهضة العلمية من جديد الى جبل عامل على يد السيد علي الأمين”. كما تطرق الشيخ البغدادي، الى ” صاحب مفتاح الكرامة السيد جواد الأمين الحسيني، ابن أخ السيد أبو الحسن، الذي اكتمل الفقه الجعفري في النجف الأشرف على يديه، وكان له دوراً بارزاً في محاربة الوهابيين والتكفيريين، عندما أراد الوهابيون تدمير كربلاء، قبل 240 سنة، فقتلوا حوالي 400 شخص، من الرجال والنساء والأطفال، عندها هبّ علماء النجف وعلى رأسهم السيد جواد للدفاع عن النجف، وعمل السيد جواد الى مجالسة الشباب في الليل ويدفعهم على القتال والمواجهة، ما ساهم في صدّ جميع هجمات الوهابيين التي أصبحت خائبة”.
امام بلدة شقرا المجتهد السيد محمد علي الأمين بين أن ” السيد أبو الحسن موسى الحسيني انتهت اليه رئاسة الدين والدنيا، في جبل عامل، بعد مجيئه من النجف الأشرف، وهو ينتهي بنسبه الى الامام الحسين عليه السلام، ومن مواليد العام 1131 للهجرة، درس على يد والده السيد حيدر قبل أن ينتقل الى النجف الأشرف، ليعود مجتهداً ومرجعاً دينياً، أنشأ أول مدرسة لطلاّب العلم في جبل عامل، فكانت مدرسة واسعة من 30 غرفة، لا تزال بعض معالمها قائمة، في وسطها بئر كبير يكفي حاجة طلاب العلم الذين وصل عددهم الى نحو 400 طالب، فكان يحضر دروس السيد أبو الحسن في الخصوص حوالي 200 عالم دفعة واحدة”، وبين الأمين أن ” المدرسة خرّجت علماء كبار أمثال السيد حسين الأمين والسيد جواد، صاحب مفتاح الكرامة، والسيد نصرالله فضل الله، والشيخ نصرالله حدرج، والسيد ابراهيم بن يحيى العاملي”. ولفت الى أن ” المدرسة ظلّت تخرج العلماء الى حين وفاة السيد أبو الحسن موسى عام 1194 للهجرة، وأن السيد أبو الحسن بنى مسجداً كبيراً بمساعدة حاكم البلاد الشيخ ناصيف النصار، لاقامة صلاة الجمعة، التي يحضرها أبناء المنطقة وعلى رأسهم الشيخ النصار”. وقد أرّخ المسجد الكبير، الذي لا يزال مسجد البلدة حتى الأن، عدد من العلماء الكبار، من بينهم الشيخ ابراهيم بن يحيى العاملي، الذي أرّخ المسجد قائلاً:
يا عصبة الدين ألا فانظروا     ما شاده مولى الموالي لكم
أبو الأمين العلوي الذي        صيّر من كسب العلى كسبكم
أضحى خطيب الدين في      جامع  قد جمع الله شملكم
يكون في تاريخه آمراً         يا أيها الناس اتقوا ربكم(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ

بمناسبة مكافحة مرض عين الطاووس في الكورة:
مزارعو الزيتون طالبوا بمنع استيراد زيت الزيتون

(أ.ل) – يتابع مزارعو الزيتون في الكورة وعدد من البلديات عملية مكافحة مرض عين الطاووس في البساتين التي أجريت لها الرشة الخريفية,وقد اجريت عملية مشاهدة لمكافحة مرض عين الطاووس في بلدة اميون , وبالمناسبة تقف منطقة الكورة بجميع هيئاتها الزراعية وبلدياتها وتجمعات المزارعين فيها وقفة واحدة مطالبة بمنع استيراد زيت الزيتون حتى يتسنى للمزارع اللبناني بيع زيته والقيام بأعمال الخدمة الزراعية الأساسية لمكافحة مرض عين الطاووس علماً أن هذه الخدمات الزراعية قد أهملت بسبب بقاء الزيت لدى المزارعين نظراً لإغراق أسواق لبنان بالزيوت المستوردة المزورة الهوية والمحتوى ما يؤدي إلى يأس قاتل لدى مزارعي الزيتون وإلى المساعدة على انتشار مرض عين الطاوس بسبب إهمال عمليات التقليم والتسميد والحراثة.
كما وجهت رسالة استنكار شديدة لعملية المماطلة في تسديد ثمن الزيت الذي سلم إلى الدولة اللبنانية منذ سنوات. وقد توجه رئيس جمعية مزارعي الزيتون في الكورة جورج قسطنطين العيناتي إلى الحكومة اللبنانية الجديدة وإلى الشعب اللبناني بالبيان التالي:
كارثتان تضربان قلب سهل الكورة، مرض عين الطاووس الفطري الذي تحول إلى كارثة وطنية تهدد بإبادة سهل الكورة، ومرض الفساد الذي شرّع استيراد زيت الزيتون إلى بلد زيت الزيتون رغم أن جميع دول الجوار قد منعت استيراده، فتحوّل لبنان إلى مرمى ومطمر لنفاياته وكأن لا يكفينا مطامر النفايات الجهنمية ومطامر نفايات براميل المذيبات العضوية وسموم شركات شكا التي تقتل إنساننا بأعلى نسبة وفيات بالسرطان في الشرق كأن لا يكفينا كل ذلك حتى تغرق أسواقنا ومدننا وقرانا بالزيت الأجنبي الذي يقتل إنتاجنا الوطني كما يقضي على أهم زراعة تراثية تاريخية هي الوجه الأخضر للبنان. زراعة الزيتون التي شهدت الرسالات السماوية وكتبت شرائعها على ضوء قناديل زيتها المقدس، زراعة هي درع الأمن الغذائي والإجتماعي والصحي وحصن السلم الأهلي في لبنان يهدد باغتيالها وإلغائها. الزيت المستورد القاتل تحت سمع الدولة اللبنانية وبصرها.
لقد تحول سهل الكورة ومزارعه الخلاق إلى فريسة بين فكّي تمساح مرض عين الطاووس الفطري ومرض الزيت المستورد، فيمكن أن نقول أن مرض عين الطاووس هو توأم لمرض عين الفساد.
لمرض عين الطاووس في الكورة أسباب بيئية عديدة أهمها بحيرات مقالع التراب الأحمر التي تحولت منذ أن حفرتها شركات الإسمنت في شكا إلى بحيرات أدت إلى ارتفاع ملحوظ في نسبة الرطوبة إضافة إلى وجود منطقة الكورة الوسطى على الشريط الموازي للساحل وتشكل الندى الكثييف فيها وتوفر الظروف المؤاتية لانتشار المرض وهي الحرارة المعتدلة والرطوبة الشديدة على مدار السنة. هذه الأسباب يمكن التغلب عليها بثلاث رشات شاملة لمرض عين الطاووس في الوقت المناسب وبأعمال التقليم والحراثة والتسميد والقضاء على الأعشاب وهذا ما يعجز عنه المزارع نظراً لبقاء زيته في بيته بسبب الزيت المستورد اللعين. تعلمون أن الموسم الفائت كان ضئيلاً جداً، كذلك الموسم الذي سبقه، ورغم ذلك لا زال الزيت مكدساً لدى المزارعين في المناطق الكثيفة الإنتاج مع أن كمية من الزيت قد تم شراؤها لصالح الجيش اللبناني وكنا قد طلبنا شراء عشرة أضعافها للتخفيف من فائض الإنتاج منذ 20/9/2011 أثناء زيارتنا لرئيس الحكومة وإلى الآن، وقد مر سنتان وسبعة أشهر على تاريخ تقديمنا الطلب إلى مجلس الوزراء اللبناني هل من إنسان على وجه الأرض يصدق أن مئات المزارعين الذين سلموا قسماً ضئيلاً من زيتهم إلى الدولة اللبنانية لم يقبضوا ثمن هذا الزيت إلى اليوم؟ فأي دولة هي هذه التي تقتل مزارعي الزيتون وزراعتهم الوطنية بإغراقهم وإحراقهم وإعدام زراعتهم بالزيت المستورد فلا يتمكنوا من بيع زيتهم الوطني بسعره اللائق فيجبروا على بيعه للتجار بنصف ثمنه أو إلى الدولة اللبنانية التي تدفع قسماً وتبقي قسماً وكأن في عينها عوداً فلا تميز بين المزارع الذي سدد ثمن زيته وبين أخيه الذي لا زال ينتظر بينما عشرات من المزارعين المعمرين قد ماتوا وهم ينتظرون تسديد ثمن زيتهم وأرواحهم اليوم في الملأ الأعلى تلعن اولاد الأفاعي الذين سببوا أو حرضوا أو ماطلوا أو باركوا أكل حقوق المزارعين ولا زالوا يكذبون ويتهربون من دفع حقوقهم. تسمعون عن العار؟ إن أولاد الأفاعي الفاسقين الذين حاربوا المزارعين في لقمة عيشهم ومورد حياتهم هم العار بعينه.
برسم القضاء اللبناني: إن وزارة المالية قد تطاولت على قرار مجلس الوزراء رقم 54 الذي ينص على تسديد ثمن الزيت للمزارعين بشيكات تسددها الهيئة العليا للإغاثة وليس بموجب تحويلات مصرفية لصالح المصارف والبنوك تضيع عبرها عملية المماطلة والتأخير في تسديد كامل ثمن الزيت تحت ستار أنها قد بدأت بتحويل ثمن الزيت والله وتنابل الفساد أعلم متى تنتهي هذه العملية.
برسم أجهزة الرقابة اللبنانية: لقد تعاطى البعض في مديرية الصرفيات في وزارة المالية بطريقة كيدية مع مزارعي الزيتون فقد حولت مستحقات بعض المزارعين في حين لم تحول مستحقات إخوتهم أو أقربائهم رغم أن هؤلاء قد أمّنوا قبل غيرهم المستندات التي طلبت منهم وأجبروا على تأمينها رغم معرفتهم أن ذلك مخالفة لروح قرار مجلس الوزراء وخدمة رخيصة للبنوك والمصارف وعملية إذلال للمزارع ومحاولة لثنيه عن بيع زيته إلى الجيش اللبناني حتى يشتري الجيش حاجته من التجار المستوردين.
إننا نتهم المسؤولين عن هذه المماطلة بإساءة الأمانة ونطلب أن يحاكموا ويعاقبوا على أساس ذلك حتى يصبح هؤلاء عبرة لمن يعتبر وحتى لا يتكرر هذا الأمر الذي نعتبره عدواناً من بعض يهود الداخل على مزارعينا والإنتاج الزراعي وعلى القطاع الزراعي كله. إن حفنة من التجار الفجار المتواطئين مع بعض الفاسدين في عدد من دوائر الدولة لن يتمكنوا من ثنينا عن بيع زيتنا الدوائي إلى جيشنا الوطني وإلى شعبنا الحبيب الذي عانى الأمرين طوال عشرات السنوات من الموت بسرطان الزيوت المستوردة اللعينة.
أمام الحكومة الجديدة فرصة تاريخية لإنقاذ سهل الكورة من مرض عين الطاووس، وإنقاذ زراعة الزيتون في لبنان عبر تنفيذ المطالب التالية:
أولاً: تكليف الهيئة العليا للإغاثة برش سهل الكورة ثلاث مرات سنوياً لمدة خمس سنوات حتى القضاء على هذا المرض.
ثانياً: وضع رسم عشرة دولارات عن كل طن إسمنت تنتجه شركات شكا يخصص لرفع الضرر البيئي الذي سببته هذه الشركات وأحدها بحيرات مقالع التراب الأحمر التي ساهمت في ازدياد وانتشار مرض عين الطاووس بشكل خطير وتحوله إلى كارثة وطنية ترافقت مع مرض مجزرة السرطان الذي لم ينج من الموت به من يقيم في قصر أو في خيمة في الكورة والتي سببتها هذه الشركات عينها في أكبر عملية اغتيال للحياة الإنسانية في الكورة الذين قتل المئات منهم بالسرطان والمئات ينتظرون نفس المصير.
ثالثاً: حماية الإنتاج الوطني ومنع استيراد المنتجات الإستراتيجية الأساسية التي ينتجها لبنان وأولها زيت الزيتون وحب الزيتون تماماً كما تفعل غزة والأردن وسوريا.
رابعاً: إلغاء أية بنود في مواصفات ليبنور تحتوي زيت زيتون مكرر، فزيتنا هو زيت بكر مميز وعمليات الخلط بالزيوت المكررة هي عمليات غش مموهة وإن أي مواصفات تحتوي زيوتاً مكررة يجب أن تمزق وتحرق لأنها ليست في صالح الشعب اللبناني.
خامساً: إعادة إحياء المجتمع الزراعي في لبنان والعمل على عودة الإنسان إلى أرضه وتعزيز الإرتباط بينهما لوقف نزيف بيع هذه الأرض وانتقالها إلى أيد لا تستحقها.
سادساً: دعم نقدي لزراعة الزيتون عن كل ليتر زيت منتج أو كل شجرة زيتون.
سابعاً: إلتزام مصلحة حماية المستهلك بالإعلان عن أسماء التجار المزورين والتشهير بهم.
ثامناً:بعد ان سرق باسم قطاع الزيتون اللبناني ملايين الدولارات تحت ستار المشاريع والهبات نطلب منع اي جهات اجنبية من التدخل في شؤون قطاع الزيتون كما نطلب ابعاد الموظفين المشبوهين الذين يعملون لمصلحة التجار ضد مصلحة المزارعين.
 تاسعاً: حماية غابة زيتون الكورة من مخطط تدميرها وتحويلها إلى غابة أبنية ودور الحكومة فعال في إجراء عمليات إصلاح واسعة في التنظيم المدني ومحاسبة الذين تواطؤوا مع سماسرة وشركات العقار وتقاسموا معهم أرباح شراء الأراضي الزراعية من المزارعين بشبه المجان ثم إعادة تصنيفها كأرض بناء يباع المتر منها بمئات الدولارات. هكذا تشاطر هؤلاء سرقة أرض المزارع وهكذا جنوا الثروات الفاحشة وحرم المزارع النبيل من ثروته الأساسية: الأرض.
إخوتي المزارعون، إخوتي في بلديات الكورة، نحن جميعاً نتحمل مسؤولية تاريخية لوقف دفق هذا الجرح النازف. أرضكم، أرض البطولة التي تضم عرق وذكريات أهلكم حافظوا عليها، أطردوا سماسرة العقار فهم يدفعون لكم مقابل أرضكم الثمينة الموت والجوع ولعنة التاريخ. نحن جميعاً نتحمل مسؤولية تحول الكورة من جنة حياة غناء إلى جحيم أبنية سوداء فأين تفرون من عذاب الضمير ومن لعنة عرق وتعب آبائنا وأجدادنا.
لقد اخترنا أن يكون هذا اللقاء في أميون، ليس فقط لأنها عاصمة الكورة وليس فقط لأن المزارعين في أميون هم رمز للشرف ومثل في الأمانة. لكل ذلك طبعاً اخترنا إجراء هذا اللقاء في أميون ولكن السبب الأساسي هو أن من أبرز الجوانب المضيئة لجهود بلدية أميون هو الحفاظ على نسبة استثمار زراعي في سهل البلدة من أجل عدم بيع الأراضي الزراعية في سهل أميون. أتمنى أن تكون هذه التجربة مدرسة لجميع بلدياتنا الصادقة والمعطاء حتى نحافظ على سهل الكورة وحتى نوقف الزحف الجهنمي لغابات الأبنية وحتى تبقى شجرة الزيتون في الكورة وزيتها النادر رسالة سلام تضيء قناديل لبنان والعالم. أجدد لكم العهد بمتابعة ملف مكافحة مرض عين الطاووس وملف حماية الزيت اللبناني حتى نقضي على المرضين معاً ونقضي على آخر الفاسدين ونطهر منهم هذه الأرض فلا مكان لهم بينكم يا أشرف إخوة التراب الأوفياء للأرض.
كما اعلن رئيس اتحاد بلديات الكورة المهندس كريم ابو كريم ان مرض عين الطاووس يتاخى مع مرض الطاووس السياسي وان الفساد السياسي قد ادى إلى اهمال القطاع الزراعي ومن اهم ظواهر هذا الفساد السماح باستيراد زيت الزيتون,كما توجه المهندس ابو كريم إلى بلديات الكورة طالبا عدم تغير تصنيف المناطق الزراعية في الكورة إلى مناطق يسمح فيها بالبناء والابقاء على نسبة استثمار زراعي حتى لا يتحول سهل الكورة إلى غابة باطون.
كما لفت إلى ضرورة اجراء مكافحة شاملة لكامل سهل الكورة باجراء 3 عمليات رش كل سنة لمدة خمس سنوات.
رئيس بلدية اميون  الاستاذ غسان كرم صرح بأن شجرة الزيتون هي مورد الرزق الاساسي لمنطقة الكورة طوال عشرات القرون ولها فضل كبير إلى ما وصل اليه ابناء الكورة من العلم والتقدم  ومن المعيب ان تصبح شجرة الزيتون في سنة 2014 لا تصلح الى حطب للمواقد بسبب مرض عين الطاووس من جهة ومرض السماح باستيراد زيت الزيتون من خارج لبنان مما ادى الى كساد زيت المزارعين اللبنانين وان عدم اهتمام الدولة بالزراعة قد حول لبنان إلى بلد الخدمات بدل ان يكون البلد الزراعي المكتفي والمتميز على جميع دول العالم بانتاجه الزراعي المميز وطالب الاستاذ غسان كرم باسم مزارعي اميون بمنع استيراد زيت الزيتون كما تفعل جميع دول الجوار.
من جهتها رئيس لجنة الزراعة في اتحاد بلديات الكورة الاستاذة نجاة الزغبي صرحت بما يلي : ام المهازل ان يتحول لبنان بلد زيت الزيتون إلى مستودع للزيت المستورد وان يصبح مزارع الزيتون وشجرة الزيتون ضحية لتجار الزيت ما ساعد على الانتشار الخطير لمرض عين الطاووس  بسبب اضطرار المزارع لاهمال الخدمات الزراعية ازاء كساد مواسمه بسبب الزيت المستورد.
لقد ناشدنا الدولة اللبنانية اكثر من مرة بمنع استيراد زيت الزيتون وتحويل زراعة الزيتون إلى زراعة مدعومة دعما نقدياً لكن الظاهر ان مصالح التجار اقوى من مطالب المزارعين ولقمة عيشهم وصحة المستهلك اللبناني. مزارعو الزيتون اعربوا عن استغرابهم واستنكارهم لقطع مورد حياتهم والسماح باستيراد زيت الزيتون الذي يمر دون حياء داخل سهل الكورة ليصل إلى المستودعات التجارية المعروفة حيث يعاد توضيبه وتسويقه داخلياً وتصديره على اساس انه زيت زيتون لبناني.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــ
دورية تابعة للعدو الإسرائيلي أقدمت على رمي قنبلة صوتية باتجاه راعيين لبنانيين

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه، يوم أمس، البيان الآتي:
في اعتداء جديد على السيادة اللبنانية، أقدمت دورية تابعة للعدو الإسرائيلي عند الساعة 8.05 من صباح أمس في منطقة الوزاني الحدودية على رمي قنبلة صوتية باتجاه راعيين لبنانيين من دون تسجيل أي إصابات بالأرواح. وعلى الأثر سيّرت قوى الجيش اللبناني دوريات في المنطقة، ويجري التنسيق مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان لمعالجة الموضوع.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
الأمن الداخلي: ضبط 6 سيارات رباعية الدفع مسروقة في جرود عرسال

(أ.ل) – صـدر عـن المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي – شعبة العلاقات العامـة اليوم السبت 29/3/2014 البلاغ التالي:
توافرت معلومات لفصيلة عرسال في وحدة الدرك الاقليمي عن وجود عددٍ من السيارات المسروقة في مرآب في وادي حميد بجرود بلدة عرسال.
على الفور قامت قوة من الفصيلة المذكورة بمداهمة المرآب وتمكنت من ضبط 6 سيارات رباعية الدفع مسروقة، وهي:
رانج روفر سوبر تشارجر لون اسود عدد 2، ديسكوفري لون كحلي، غراند شيروكي لو زيتي، بي ام ف x5 لون فضي عليها لوحة برقم 151994/ ز، تويوتا برادو لون زيتي رقم الشاسي جرى محوه.
تجري التحقيقات اللازمة بإشراف القضاء المختص، لمعرفة مصدرها وهوية مالكيها ووجهة إستعمالها.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
بدء التوقيت الصيفي منتصف هذه الليلة

(أ.ل) – يبدأ منتصف ليل اليوم السبت – الاحد، التوقيت الصيفي، فتقدم الساعة 60 دقيقة، ويستمر ذلك حتى منتصف ليل آخر يوم سبت من تشرين الاول المقبل.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
انتهت النشرة
 

 

Print Friendly

عن admin

شاهد أيضاً

1140px_382px[1]

نشرة الأربعاء 26 تموز 2017 العدد 5319

دعوة وسائل الاعلام لتغطية وقائع احتفال عيد الجيش (أ.ل) – بمناسبة عيد الجيش، سيقام احتفال ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *