الرئيسية / News / Latest / المركز الاقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة

المركز الاقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة

تفوقت المغرب وتونس والأردن ومصر على 13 دولة عربية أخرى في مجال الطاقة المستدامة
المركز الاقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة يطلق اول مؤشر
 لمقارنة التنافسية في مجال الطاقة المستدامة بالمنطقة العربية

 

   (أ.ل)- تنشر وكالة “أخبار لبنان” عن المركز الاقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة 2013 بتاريخ 26 ايلول 2013 التقرير الاقتصادي التالي:
 حصلت تونس والمغرب والأردن وفقاً للمؤشر العربي لطاقة المستقبل (AFEX) على أعلى ثلاث مراكز بالعالم العربي فيما يتعلق بقدرات كفاءة الطاقة، بينما حصلت المغرب والأردن ومصر على أعلى ثلاث مراكز فيما يتعلق بالطاقة المتجددة؛ وقد عرض دكتور/طارق أمطيرة المدير التنفيذي للمركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة النتائج واللمحات الأساسية التي تم التوصل لها من خلال المؤشر العربي لطاقة المستقبل في منتدى بيروت للطاقة. وتساعد النتائج التي أظهرها تقرير المؤشر الصناعي السياسات على تشكيل تحولات وإستراتيجيات الطاقة الوطنية طويلة المدى وصياغة القوانين واللوائح وتطوير القدرات المؤسستية وإثراء البحث العلمي وجذب الاستثمارات؛ كما يساعد المؤشر المستثمرين المحليين والدوليين على معرفة المزيد عن مدى استعداد أسواق الدول العربية في هذا المجال.
   ويقدم المؤشر، من خلال ما تم نشره من بيانات على هيئة تقريرين منفصلين رئيسيين وهما: الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة، تحليلاً كمياً للمحاور الأساسية للسوق فيما يتعلق بالطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة؛ وتصنف البلدان حسب ما يزيد عن 20 مؤشراً للأداء. وتقدم هذه المؤشرات شرحاً للجوانب الأساسية المكونة لسوق الطاقة ومن بينها السياسات والقدرات المؤسستية والفنية والاستراتيجيات والبيانات الاقتصادية الاجتماعية والاستثمارات، ويتم تجميع البيانات الخاصة بالمؤشر عن طريق الاستعانة بمصادر معلومات دولية ومحلية لضمان الدقة والشفافية.
من ضمن النتائج الأساسية التي توصل لها المؤشر العربي لطاقة المستقبل (AFEX) لعام 2013:
• تمتلك المنطقة العربية الكثير من موارد الطاقة المتجددة غير المستغلة التي يمكن أن تساهم في تنوع مصادر توفير الطاقة وتحسين الأداء البيئي.
• تبنت معظم البلدان العربية أهدافاً محددة بعيدة المدى تتعلق بالطاقة المتجددة.
• يتصف أداء المنطقة ككل بالتعسر فيما يتعلق بالتمويل والاستثمار وخصوصاً استثمارات القطاع الخاص في مجال الطاقة المتجددة.
• لا تزال نظم دعم أسعار الطاقة أحد التحديات الأساسية التي تواجه جميع البلدان العربية فيما يتعلق بمجال كفاءة الطاقة.
• تمتلك جميع البلدان العربية طاقات ضخمة غير مستثمرة فيما يتعلق بمجال كفاءة الطاقة في قطاع مرافق الطاقة.
• تتميز تونس بكونها الدولة التي تمتلك الإطار الأكثر شمولاً فيما يتعلق بكفاءة الطاقة وذلك في تصنيف أجري بين 13 دولة عربية.
• تمتلك مصر حالياً أكبر سعة طاقة مركبة مستمدة من المصادر المتجددة.
• يتم حالياً بناء أكثر من 15 مشروعاً واسع النطاق بقدرة إجمالية تتجاوز 1,550 ميجاوات، وتعادل هذه القدرة ما يزيد عن ضعف السعة المركبة المتوفرة حالياً بالمنطقة.
• حققت الأردن نجاحاً فعلياً أثناء العام الماضي عن طريق تحسين إطارها التنظيمي.
• يلزم على الجزائر بذل المزيد من الجهد لنشر مشروعات الطاقة المتجددة وجذب المستثمرين من القطاع الخاص.
• تمتلك البحرين سوق الكهرباء الأكثر تحرراً في المنطقة.
• لا تزال ليبيا الدولة الوحيدة في المنطقة التي لا تسمح بتواجد منتجي الطاقة المستقلين.
• تكون أعلى أسعار الكهرباء على مستوى المنطقة العربية في دولة فلسطين مما يشجع على التحول نحو الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة.
• أخرت الأزمة السورية أول مناقصة عامة واسعة النطاق كان من المقرر أن تعقدها سوريا بخصوص مشروعات الرياح.
• تمتلك كل من السودان واليمن فرصة لتصميم نظم طاقة مبتكرة على الإنتاج اللامركزي للطاقة المتجددة على نطاق ضيق.
• تحتاج اليمن وليبيا والعراق إلى تحسين أطر سياسات كفاءة الطاقة والقدرات المؤسسية بالإضافة إلى حاجتهم إلى تقليل الفاقد الناتج عن عمليات نقل وتوزيع الكهرباء.
   ويوضح سعادة معالي الشيخ/نواف بن إبراهيم بن حمد آل خليفة رئيس مجلس إدارة المركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة أن “هذا لا يعتبر سوى البداية لطريق طويل ومحفوف بالتحديات لتزويد المنطقة العربية بالمعلومات الدقيقة والموثوق بها والقابلة للمقارنة بشأن قدرات الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة المتوافرة لدى البلدان العربية؛ ونود أن يساعد هذا المؤشر دولنا الأعضاء في إطار ما يبذلونه من جهود فيما يتعلق بالتحول نحو استخدام الطاقة المستدامة عن طريق تتبع مدى التقدم الذي يتم إحرازه في تطبيق الخطط ومعرفة التحديات التي تواجههم”.
   كما يقول دكتور/طارق أمطيرة المدير التنفيذي للمركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة: “علينا أن نعرف أولاً موضعنا الحالي مقارنة بالدول المجاورة وبالعالم ككل وذلك لتمكين المنطقة العربية من التحول نحو استخدام الطاقة المستدامة؛ ويحاول المؤشر العربي لطاقة المستقبل (AFEX) الإجابة على هذا السؤال بطريقة تتميز بالدقة والمعرفة؛ وقد اجتهدنا خلال العامين الماضيين لتجميع تلك المعلومات القيمة وتتبعها وتحليلها ونشرها، ونهدف من ذلك إلى إحاطة دولنا الأعضاء والمنطقة العربية والعالم بأسره علماً بالأمور اللازم معرفتها بخصوص أسواق الطاقة المستدامة في هذا الجزء من العالم”.
نبذة عن المؤشر العربي لطاقة المستقبل (AFEX)
   يعتبر المؤشر العربي لطاقة المستقبل (AFEX) أول مؤشر عربي مخصص لمراقبة القدرة التنافسية للمنطقة العربية في مجال الطاقة المستدامة وتحليلها،  ويقدم المؤشر تحليلاً كمياً وكيفياً للمحاور الأساسية للسوق فيما يتعلق بمجالي الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة؛ وتصنف البلدان العربية حسب ما يزيد عن 20 مؤشراً وتقدم هذه المؤشرات شرحاً للجوانب الأساسية المكونة لسوق الطاقة ومن بينها السياسات والقدرات المؤسستية والفنية والاستراتيجيات والبيانات الاقتصادية الاجتماعية والاستثمارات، ويتم تجميع البيانات الخاصة بالمؤشر عن طريق الاستعانة بمصادر المعلومات الدولية والمحلية لضمان الدقة والشفافية.
لمزيد من المعلومات عن المؤشر العربي لطاقة المستقبل (AFEX)، برجاء زيارة الموقع الالكتروني التالي: afex.rcreee.org
نبذة عن المركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة
المركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة (RCREEE) هو منظمة إقليمية مستقلة غير هادفة للربح ترمي إلى تفعيل وزيادة الاستفادة من ممارسات الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة في المنطقة العربية. يسعى فريق المركز بالتعاون مع الحكومات الإقليمية والمنظمات العالمية لبدء وتوجيه حوارات سياسة الطاقة النظيفة واستراتيجياتها وتقنياتها وتطوير قدراتها لزيادة حصة الدول العربية من طاقة الغد.(انتهى)
_________________________

Print Friendly

عن admin

شاهد أيضاً

نشرة الإثنين 16 كانون الأول 2013 العدد2451

ميقاتي: لا يسمح لأي كان بالعبث بالأمن والنيل من دور المؤسسة العسكرية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *