الرئيسية / النشرات / نشرة الجمعة 17 كانون الثاني 2014 العدد2473

نشرة الجمعة 17 كانون الثاني 2014 العدد2473

بروتوكول تعاوني بين مجلس الأعمال اللبناني الصيني والمركز العالمي للفنون

(أ.ل) – إستقبل رئيس مجلس الأعمال اللبناني الصيني علي المصري بحضور رئيسة لجنة دعم سيدات الأعمال عبير فرح وفد من المركز العالمي للفنون برئاسة الفنان التشكيلي أنور خانجي والأعضاء جوزيف قبلان ويقظان قاوقجي في مقر المجلس في بيروت حيث كان تأكيد التعاون الثقافي والفني بين المجلس والمركز ودعا المصري الى بذل الجهود من أجل رفد المجتمع اللبناني والتعاون في مكوناتة ورفع الركود الإقتصادي عبر قناة التواصل في لبنان وأشقائة العرب والعالم.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــ

السفير اليمني زار غرفة الصناعة في صيدا
وأكد السفير على حب اليمنين وحماستهم للاستثمار في لبنان

(أ.ل) – بدعوة من المركز العالمي للفنون زار سفير اليمن في لبنان الدكتور علي الدليمي مدينة صيدا زيارة تعارفية يرافقه الملحق التجاري احمد الجوفي ورئيس المركز العالمي للفنون الناشط الاجتماعي انور خانجي ورئيس مجلس الاعمال اللبناني الصيني علي المصري والسيدة عبير فرح رئيس لجنة سيدات الاعمال واستهل الوفد زيارته الى محافظ الجنوب نقولا ابو ضاهر حيث عقدوا خلوة تناولة سبل التعاون بين اليمن ولبنان وكان التأكيد على دور محافظة الجنوب وفعاليات في توطيد العلاقات بين البلدين وبدوره محافظ الجنوب نقولا ابو ضاهر شاكرا للوفد هذه الزيارة واعدا بتقديم اي تعاون في هذا المجال.
ثم انتقل الوفد ثم انتقل الوفد الى غرفة الصناعة والتجارة والزراعة في الجنوب محمد صالح وبحضور نائب الرئيس عمر دندشلي وعضو الغرفة جمال جوني فكانت خلوة تمحورة حول سبل التعاون بين التجار اللبنانين من جهة ونظرائهم اليمنين من جهة ثانية وضرورة تفعيل التبادل التجاري والاقتصادي والسياحي بين البلدين الشقيقين حيث اكد السفير على حب اليمنين وحماستهم الى الاستثمار في لبنان في التجارة والسياحة والصناعة.
ثم جال الوفد في الغرفة ومختبرها وقاعاتها وخنم اللقاء بحفل غداء اقامه رئيس غرفة الصناعة والتجارة على شرف السفير اليمني بحضور محافظ الجنوب نقولا ابو ضاهر.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
قيادة الجيش: إخماد حرائق في خراج عندقت

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه يوم أمس البيان الآتي:
عملت وحدات الجيش المنتشرة عملانياً، بالاشتراك مع عناصر الدفاع المدني، على إخماد حرائق شب خراج بلدة عندقت.
قدرت المساحات المتضررة بنحو 10 آلاف دونماً من أشجار الصنوبر.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــ

“الريجي” كرمت موظفين لبلوغهم السن القانونية

(أ.ل)- كرمت إدارة حصر التبغ والتنباك اللبنانية خلال عشائها السنوي في فندق كورال بيتش – الجناح، 35 موظفا لمناسبة بلوغهم السن القانونية و20 أجيرا في حضور الرئيس – المدير العام المهندس ناصيف سقلاوي، وأعضاء لجنة الإدارة جورج حبيقة، عصام سلمان، محمود سنجقدار، مازن عبود، ممثلي وزارة المالية، مديرين، المحتفى بهم وإعلاميين.
بداية النشيد الوطني ثم ألقت مسؤولة العلاقات العامة في الإدارة نهلة سليم كلمة ترحيب وتقديم.
وألقى رئيس نقابة موظفي وعمال الإدارة كمال يتيم كلمة أكد فيها “الوعي الأكبر لدور النقابة ضمن القنوات الطبيعية المشروعة، في وضع القرار من أجل إنسان أفضل ولمجتمع أفضل، لعمالنا ولمصالحنا جميعا”.
ثم ألقى سقلاوي كلمة قال فيها: “سنة جديدة تطل علينا ونعيش الوضع نفسه كل يوم، من أين نبدأ من شهداء الطرق، من هلع التفجيرات العشوائي من شبح الفتنة أو منه الأخطار التي تقصف بالوطن”.
وأكد سقلاوي “الإصرار على استمراريةالحياة ومخالفة معطيات الواقع في بناء المؤسسات فعلا وعملا، والسير عكس التيار المحيط المسيطر على الدولة ومؤسساتها”.
وأضاف: “لقاؤنااليوم لقاء عائلي بامتياز، تتجلى فيها كل المعاني الأسرية من وحدة الصف والقلب الواحد، نكرم فيه جيلين، جيلا قضى ثمار عمره خدمة هذه الإدارة، متجاوزا كل الإصطفافات المذهبية والمناطقية والطائفية”.
وكشف سقلاوي “النجاح الأخير والرعاية والحضانة الواعية للوزير محمد الصفدي التي أولاها للريجي من تشجيع ودعم، والتي أثمرت رغم التحديات الى وصول حجم أعمالنا عام 2013 الى 852 مليار ليرة لبنانية عائدات للخزينة، وإتمام عدد من المشاريع والخطوات مهمة على مستقبل المؤسسة وانتاجيتها”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــ
الجيش: 3 طائرات إسرائيلية خرقت الاجواء اللبنانية

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه اليوم الجمعة 17/1/2014 البيان الآتي:
عند الساعة 9,15 من يوم امس، خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الاسرائيلي الاجواء اللبنانية من فوق بلدة علما الشعب، ونفذت طيرانا دائريا فوق مناطق رياق، بعلبك، بيروت وضواحيها والجنوب، ثم غادرت الاجواء عند الساعة 20,40 باتجاه الاراضي المحتلة.
وعند الساعة 23,40، خرقت طائرتان حربيتان تابعة للعدو الاسرائيلي الاجواء اللبنانية من فوق بلدة رميش، ونفذتا طيرانا فوق مختلف المناطق اللبنانية، ثم غادرتا الاجواء بعد منتصف ليل 17/1/2014، عند الساعة 0,50 من فوق بلدة الناقورة.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــ

قهوجي: الجيش يواجه مخاطر كي يمنع تحويل لبنان ساحة للصراعات الإقليمية

(أ.ل) – بمناسبة حلول العام الجديد، استقبل قائد الجيش العماد جان قهوجي في مكتبه في اليرزة ظهر اليوم، وفد رابطة الملحقين العسكريين العرب والأجانب يتقدمهم الملحق العسكري الروسي اللواء رافيل كورماشوف، إلى جانب ممثلي هيئة مراقبة الهدنة وقوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان ومساعديهم. وقد ألقى العماد قهوجي كلمة بالمناسبة الآتي نصها:  بدايةً أشكر لكم حضوركم في هذا اللقاء، كما أتوجه إليكم فرداً فرداً ومن خلالكم إلى قادة جيوشكم الصديقة، بأحرّ التهاني وأخلص الأمنيات لمناسبة حلول العام الجديد، آملاً أن يحمل إليكم دوام الصحّة والعافية، وإقامة هانئة في ربوع وطنكم الثاني لبنان.
في هذه الظروف الصعبة التي يمرّ بها وطننا والمنطقة، ألتقي وإياكم مرّةً جديدة كممثلين عن الدول الصديقة التي تقف دائماً إلى جانب المؤسسة العسكريّة ولبنان. لقد تعهّدنا أمام الشعب اللبناني وأمامكم في لقائنا الأخير قبل عام، وفي أمر اليوم لمناسبة عيد الاستقلال، أن نكون على قدر الصعاب التي يواجهها لبنان، وأن يلتزم الجيش القوانين ويحمي الدستور ومقدّمته التي أرساها اتفاق الطائف. فدستورنا أكّد أهميّة العيش المشترك كأساس متين لقيام لبنان، وهو ما نتمسّك به يوماً بعد آخر على الرغم من كل ما نمرّ به من مصاعب. ونحن إذ نحمي بلدنا وعيشه المشترك، نعطي في الجيش مثالاً ناجحاً عمّا يجب أن تكون عليه المؤسسات اللبنانية في احترام الدستور والطائف والعيش المشترك، بدل الذهاب إلى مغامرات عبثيّة وغير محسوبة النتائج. لقد وقفتم معنا في هذه الظروف وتابعتم خلال عام ما تعرّض له الجيش من تحدّيات جسام، فرضتها تأثيرات الأزمات الإقليميّة على ساحتنا الداخليّة، أمنياً واجتماعياً واقتصادياً، خصوصاً مع تدفّق أكثر من مليون نازح سوري إلى الأراضي اللبنانية، كذلك شهدتم ما حقّقه الجيش من إنجازات، سواء في محاربته الخلايا الإرهابيّة أو في تنفيذ القرار الدولي رقم 1701، بالتعاون مع القوات الدولية. ونحن نجدّد أيضاً تمسّكنا بالقرار الدولي، كما نحن متمسّكون بحقّنا في الدفاع عن أرضنا وبحرنا وجوّنا ضد العدو الإسرائيلي.
إنّ وقوفكم إلى جانب الجيش هو دليل على مدى ثقتكم بالمؤسسة العسكرية، بدليل سعيكم مع قيادات دولكم الصديقة من أجل تأمين المساعدات للجيش، لأنكم تعرفون أنّ الجيش ليس مع فريق من دون آخر، بل هو يعمل لخير لبنان واستقلاله وسيادته وحريته. ولأنّكم تعرفون أيضاً أنّ ضباط الجيش وعسكرييه يلتزمون أوامر قيادتهم ويتمتّعون بجهوزيّة وانضباطية عالية، تؤهلهم للحفاظ على السلم الأهلي ومحاربة الإرهاب بمختلف أشكاله، الذي يغتال ويتعرض للمناطق الآمنة، ودأب منذ مدة على استهداف الجيش في مخطط واضح لزعزعة الاستقرار ووحدة لبنان، وضرب هذه المؤسسة التي تقف له بالمرصاد، وستستمر في التصدي للإرهاب مدعومة من الدول الشقيقة والصديقة. فأنتم تعرفون حجم المخاطر التي يواجهها الجيش، كي يمنع تحويل لبنان ساحة تترجم فيها الصراعات الإقليمية.
نحن نقدّر جهودكم جميعاً في مساعدتنا لحفظ استقرار لبنان، وعملكم لتجهيز الجيش وتقديم ما يحتاجه من مساعدات عسكرية، لأنكم تعرفون أنه على قدر التحدّيات وعلى قدر الآمال المعلّقة عليه، وخصوصاً في مرحلة الاستحقاقات الداخلية والخارجية.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرئيس الجميل التقى الموفد الرئاسي الفرنسي:
لحكومة تحمي السيادة وتحضر للاستحقاق الرئاسي وفق الدستور

(أ.ل) – استقبل الرئيس أمين الجميل موفد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ايمانويل بون، يرافقه السفير الفرنسي باتريس باولي والمستشار في السفارة جان كريستوف اوجيه، في حضور نائب رئيس حزب الكتائب سجعان قزي، عضو المكتب السياسي ألبير كوستانيان ورئيس مجلس الاعلام جورج يزبك.
بون
بعد اللقاء لفت ايمانويل بون الى انه حمل “رسالة دعم من الرئيس الفرنسي للمؤسسات اللبنانية وللجهود المبذولة لتشكيل حكومة والتحضير للانتخابات الرئاسية وفق الأصول وفي موعدها الدستوري وفي افضل الظروف التي تحفظ الأستقرار والأمن في لبنان”، مجددا “موقف باريس الداعم للجيش اللبناني”، مؤكدا ان “هذا الموقف هو التزام فرنسي قديم لا يمكن ان يتغير”.
وذكر بـ”الدور الذي لعبته فرنسا في تحريك مجلس الأمن بما يضمن احتضان الأمن والإستقرار في لبنان وفي تشكيل مجموعة الدعم الدولية للبنان”، معربا عن ارتياحه “لتجاوب الشركاء الإقليميين والدوليين مع مسار دعم المؤسسة العسكرية التي تلعب دورا رئيسا في حفظ الأمن والإستقرار في لبنان”.
الجميل
بدوره، حمل الرئيس أمين الجميل الموفد الرئاسي الفرنسي رسالة شكر “للرئيس هولاند الذي لا يترك مناسبة الا ويؤكد فيها دعمه للبنان”، مؤكدا ان “اللقاء كان بناء وهادفا لدعم المؤسسات واستقرارها”، معتبرا ان “موقف الكتائب من تشكيل الحكومة يمكن ان نحدده بالبناء والإيجابي والمرن، بما يضمن قيام حكومة قادرة تحمي السيادة اللبنانية وتحافظ على اعلان بعبدا بكل وضوح وتعمل على التحضير للاستحقاق الرئاسي وفق الأصول الدستورية وفي افضل الظروف”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــ
وزارة الزراعة: لعدم استعمال مبيدات غير مسجلة لدينا

    (أ.ل) – صدر عن وزارة الزراعة تعميماً عن مبيد زراعي غير مسجل في الوزارة جاء كالآتي:
بناء على معلومات وردت إلى وزارة الزراعة عن تداول مبيد زراعي بالاسم التجاري Atlantis OD ذات المادة الفعالة Metsulfuron Methyl والعائد لشركة Bayer سوريا لمكافحة الأعشاب على محصول القمح.
ونظراً لكون هذا المبيد غير مسجل في وزارة الزراعة، تلفت وزارة الزراعة عناية المزارعين اللبنانيين إلى عدم التداول واستعمال مبيدات زراعية غير مسجلة من قبلها.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــ

بري عرض للتطورات مع الممثل الشخصي للرئيس الفرنسي ووفد دبلوماسي ياباني

(أ.ل) – استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري ظهر اليوم في عين التينة  الممثل الشخصي للرئيس الفرنسي لشؤون الشرق الاوسط مانويل بون والسفير الفرنسي في لبنان باتريك باولي بحضور الدكتور محمود بري، وجرى عرض للتطورات في لبنان والمنطقة والعلاقات الثنائية بين البلدين.
وفداً يابانياً
ثم استقبل وفداً يابانياً برئاسة نائب وزير الخارجية تاكاو ماكينو والسفير الياباني في لبنان سييتشي  اوتسوكا بحضور المستشار الاعلامي علي حمدان، ودار الحديث حول التطورات الراهنة وقضية النازحين السوريين في لبنان.
الخازن
استقبل الرئيس بري بعد الظهر رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن الذي قال بعد اللقاء: تشرفت بلقاء دولة الرئيس نبيه بري، وتداولنا في موضوع الإستحقاق الحكومي، ولا تخفى علينا الجهود المضنية التي بذلها دولته للوصول الى الإتفاق المبدئي على قبول معادلة الثلاث ثمانات، وإن ظلت التجاذبات قائمة حتى الساعة خصوصاً حول بعض النقاط المختلف عليها.
وأكد لي دولته على ضرورة تشكيل الحكومة مهما كلف الأمر، خصوصاً وأن عامل الوقت لم يعد يسمح بأي تأخير.
وكان الرأي متفقاً على أن الفراغ الحكومي يظل مشرعاً الأبواب لهبوب رياح التفجير والفتنة البغيضة، وآخر فصولها العمل الإرهابي الآثم في مدينة الهرمل حاصداً المزيد من الشهداء والجرحى، واليوم طل علينا التفجير الصاروخي في عرسال الذي أودى بحياة خمسة أطفال من عائلة واحدة شهداء أيضاً، إن دل هذا الأمر على شيء يدل على أن الأوضاع الأمنية باتت مؤثرة جداً، ويجب ضبط إيقاع الوضع الأمني، وهذا يتجسد بحكومة متفق عليها من جميع الأفرقاء لكي تدير شؤون البلد، وكلنا أمل، مع انعقاد المحاكمات العلنية للمحكمة الخاصة بلبنان، أن تتوصل، بكل نزاهة وتجرد، الى نتائج تضع حداً لمسلسل الإغتيالات بعدما تمادى الإرهاب في استهداف قيادات لبنانية ومعها مواطنين أبرياء.
لبنان اليوم في خطر داهم، وهو في قلب العاصفة، فهل نبقى متفرقين ومنقسمين فيما المصيبة الوطنية تتطلب منا تعالياً عن الخلافات التي تستهلك وقتاً والتي يجب حلها من خلال هيئة الحوار الوطني الذي طالما دعا إليه فخامة الرئيس ميشال سليمان.
وإننا ما زلنا متمسكين بالرهان على حكمة دولة الرئيس بري في الإستعجال الحكومي الذي يفرض نفسه حتى نتمكن من التصدي للتحديات الأمنية ومعالجة الأزمات المعيشية والإقتصادية والإجتماعية التي باتت تنذر بأوخم العواقب.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــ

ميقاتي دان القصف على عرسال: لإتخاذ الاجراءات المناسبة لحماية لبنان

(أ.ل) – دان رئيس الحكومة نجيب ميقاتي القصف الذي إستهدف بلدة عرسال وقرى وبلدات لبنانية اخرى قبل ظهر اليوم من داخل الاراضي السورية ما اوقع عددا من الشهداء والجرحى.
وقال: إننا ندين هذا الاعتداء وكل إستهداف للاراضي اللبنانية، وقد طلبنا من قيادة الجيش إتخاذ الاجراءات المناسبة لحماية الاراضي اللبنانية ومنع التعدي عليها. 
وزير خارجية اليابان
إستقبل رئيس الحكومة نجيب ميقاتي نائب وزير خارجية اليابان تاكاو ماكينو صباح اليوم في السرايا.
بعد اللقاء قال الوزير الياباني: أبلغت دولة الرئيس ميقاتي استعداد اليابان لتقديم عشرين مليون دولار أميركي لدعم لبنان خصوصا في مسألة النازحين السوريين ، كما بحثنا في تطوير العلاقات الإقتصادية بين بلدينا.
وفد طائفة الموحدين الدروز
وإستقبل الرئيس ميقاتي وفدا من  مشيخة عقل طائفة الموّحدين الدروز ضم: الشيخ القاضي غاندي مكارم، مستشار شيخ العقل الشيخ غسان الحلبي، الشيخ نزار أبو غنام، السيد ريبال أبو غنام، وتم البحث في شؤون الطائفة.
الوزير أبو فاعور
واستقبل الرئيس ميقاتي وزير الشؤون الإجتماعية وائل أبو فاعور الذي أوضح” أن البحث تناول الوضع السياسي وتطورات تشكيل الحكومة ونتائج مؤتمر الكويت لدعم النازحين السوريين”.
القاضي فهد
وإستقبل الرئيس ميقاتي رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي جان فهد.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــ
الجيش: تفجير ذخائر غير صالحة في محيط بلدات تول خربة سلم وتبنين

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه اليوم الجمعة 17/1/2014 البيان الآتي:
بتاريخه عند الساعة 13,00، ستقوم وحدة تابعة لقوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان، بتفجير ذخائر غير صالحة في محيط بلدة الضهيرة – الجنوب.
وبتاريخه، ما بين الساعة 11,00 والساعة 14,00، ستقوم وحدة من الجيش بتفجير ذخائر غير صالحة في محيط بلدة تول – النبطية.
وما بين الساعة 9,30 والساعة 14,00، ستقوم منظمات غير حكومية عاملة في مجال نزع الالغام، بتفجير ذخائر غير صالحة في محيط بلدتي خربة سلم وتبنين – الجنوب.
وبتاريخه، ما بين الساعة 10,30 والساعة 11,30، ستقوم وحدة تابعة لقوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان، بتفجير ذخائر غير صالحة في محيط بلدة بلدة البستان – الجنوب.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
سلام: الاعتداء على عرسال يستهدف إيقاع الفتنة بين اللبنانيين

(أ.ل) – أجرى الرئيس المكلف تشكيل الحكومة تمام سلام اتصالا هاتفيا بوزير الداخلية في حكومة تصريف الاعمال مروان شربل، وتداول معه الاوضاع الامنية ولا سيما الصواريخ التي تعرضت لها بلدة عرسال، وشدد على “ضرورة التحقيقات في هذه الجريمة المشبوهة”.
وقال سلام: “يتواصل مسلسل الاجرام والارهاب متنقلا في المناطق والبلدات اللبنانية، وها هي عرسال اليوم بعد الهرمل تتعرض لهجوم بالصواريخ استهدفت المدنيين والابرياء، فسقط ست شهداء وعدد من الجرحى”.
أضاف: “إننا جميعا نستنكر هذا الاعتداء المجرم والمشبوه والذي يستهدف ايقاع الفتنة بين اللبنانيين. ولقد بات مكشوفا امام الرأي العام الذي نرجو ان يساهم الوفاق السياسي في لبنان بتحصينه ضمن شبكة امان تضمن له السلم الاهلي”.
وختم: “إن هذه الجريمة النكراء الجديدة لا يمكن ان تمر دون تحديد الفاعلين والجهة التي يرتبطون بها. فالمواطنون الابرياء الذين يدفعون ارواحهم ثمن عبثية هذا الاجرام، يطالبون بجلاء الحقيقة ومعاقبة الفاعلين، واخراج الساحة اللبنانية من هذه الدوامة.
الرحمة للشهداء والتعازي لذويهم والامهات الثكالى والشفاء العاجل للجرحى والمصابين”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
سقوط صواريخ وقذائف على مناطق لبنانية مصدرها الجانب السوري

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه، اليوم الجمعة 17/1/2014 البيان الآتي:
ما بين الساعة 10.45 والساعة 12.00 من  ظهر اليوم، تعرضت مناطق سهل رأس بعلبك، الكواخ والبويضة- الهرمل، ومشاريع القاع، وبلدة عرسال، إلى سقوط 20 صاروخاً وقذيفة، مصدرها الجانب السوري.
وقد أدى بعضها إلى سقوط عدد من الإصابات في صفوف المواطنين في بلدة عرسال، بالإضافة إلى حصول أضرار مادية في الممتلكات.
– صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه، يوم أمس، البيان الآتي:
عند الساعة 20.45، سقط ثلاثة صواريخ في منطقة راس بعلبك مصدرها الجانب السوري، من دون تسجيل إصابات في الأرواح.
وعند الساعة 17.15 من بعد ظهر اليوم، سقطت قذيفتان في منطقة راس بعلبك مصدرهما الجانب السوري، من دون تسجيل إصابات في الأرواح.
وقد باشرت قوى الجيش الكشف على مكان سقوط القذيفتين لتحديد مصدرهما ونوعهما بدقّة، كما اتّخذت الإجراءات الميدانية المناسبة.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــ

ترو ممثلا جنبلاط: نريد ان يعلو صوت الشباب فوق كل الانقسامات والخلافات

(أ.ل) – أشار وزير المهجرين في حكومة تصريف الاعمال علاء الدين ترو إلى ان “ما تقتضيه المرحلة الراهنة من ضرورات تفرضها التطورات تجعل ملف الشباب في مقدم الاولويات”، قائلاً “وإذا كنا نراهم للاسف اليوم وقودا للاقتتال والفتنة في اكثر من مكان ان في لبنان او في العالم العربي، فان ما نريده لهم ان يكونوا نواة التغيير على كل المستويات، السياسية وغير السياسية”.
وفي كلمة له ممثلاً رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط خلال مؤتمر بعنوان “الجامعة جامعة” برعايته، أشار إلى اننا “نتطلع الى الشباب على انهم المحرك لأي نضال إجتماعي ومطلبي، نرى فيهم بارقة الامل بنسج مستقبل افضل، فصوت الشباب هو الذي دوى في كل دول العالم العربي من اليمن الى ليبيا الى تونس ومصر وسوريا والبحرين رغم سرقة هذه النضالات وصوت الشباب نريده ان يعلو في لبنان فوق كل الانقسامات فوق كل الخلافات، نريده ان يكون جسرا للتلاقي يتخطى كل الحواجز ويكسر كل جدران التبعية العمياء لفتح الطريق واسعا امام نسجي اجتماعي وطني جديد يخرج لبنان من الاتون الغارق فيه”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــ
جريصاتي: العماد عون ذهب الى روما بصفته الزعيم المسيحي المشرقي

(أ.ل) – أشار وزير العمل في حكومة تصريف الاعمال سليم جريصاتي إلى أن “تكتل التغيير والاصلاح” لم يشارك في تدوير الزوايا بمعرض مساعي تأليف الحكومة، ذلك انه غير معني بتدوير الزوايا في اي استحقاق وطني يجب ان تغلب عليه المسلمات والثوابت الوطنية، حتى اذا انتهت عملية التدوير يأتي شيوخ الصلح من الزوايا الى حجر الزاوية الذي هو عماد الرابية، رئيس التكتل العماد ميشال عون”.
وفي حديث لمصدر إعلامي، لفت الى ان “العماد عون ذهب الى روما بصفته الزعيم المسيحي المشرقي”.
وبموضوع انطلاق المحاكمات في المحكمة الخاصة بلبنان، اكتفى جريصاتي بالقول “ان لا شيئا جديدا تحت الشمس”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــ
تظاهرة لليمين الاسرائيلي ضد كيري
 
(أ.ل) – تظاهر العشرات من اليمين الاسرائيلي في عدة اماكن اليوم الجمعة، احتجاجا على مبادرة وزير الخارجية الاميركي للتوصل الى اتفاق سلام.
ونظم المظاهرة مجلس المستوطنات ورفعت خلالها الشعارات ضد كيري ومن بينها “لن نستسلم لجون كيري”، و”قادة اسرائيل يرفضون خطة كيري”. وطالب اليمين حكومة نتنياهو بوقف المفاوضات.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
علي حسن خليل والصفدي وقعا مرسوم سلفة
لصالح مستشفى الحريري الحكومي

(أ.ل) – وقع وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الاعمال علي حسن خليل مع وزير المالية في حكومة تصريف الاعمال محمد الصفدي مرسوم سلفة بقيمة 8 مليارات ليرة لبنانية لصالح مستشفى رفيق الحريري الحكومي الجامعي – بيروت، وذلك لتغطية رواتب العاملين عن الأشهر المقبلة مع جميع المتأخرات المترتبة لهم. وبذلك يتسنى للمستشفى تخصيص وارداتها لتحسين وتطوير الخدمات المقدمة وجدولة المتأخرات المتوجبة عليها.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــ
دورية تابعة للعدو الإسرائيلي خرقت الخط الأزرق مقابل بلدة يارون-بنت جبيل

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه يوم أمس البيان الآتي:
عند الساعة  17.00 من مساء اليوم، أقدمت دورية راجلة تابعة للعدو الإسرائيلي قوامها  3 عناصر على خرق الخط الأزرق مقابل بلدة يارون-بنت جبيل لمسافة 10 أمتار داخل الأراضي اللبنانية، وعلى الأثر اتخذت وحدات الجيش المنتشرة في المنطقة الإجراءات الدفاعية المناسبة في مواجهة الدورية المعادية، التي عادت وانسحبت بعد ثلاث دقائق  باتجاه الأراضي المحتلة. 
وتجري متابعة الخرق بالتنسيق مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
نتنياهو: بعض الدول العربية لا تعتبر إسرائيل “عدواً”
 
(أ.ل) – صرّح رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بأن العلاقات الدبلوماسية بين تل أبيب وبعض الدول العربية تشهد تقدماً وتحسّناً ملحوظاً بفعل التغيّرات السياسية والأمنية الجارية على الساحة الإقليمية. ونقلت الإذاعة العبرية اليوم الجمعة ، عن نتنياهو قوله “إن الشرق الأوسط يشهد تغيّرات جذرية وأن بعض الدول العربية لم تعد تعتبر إسرائيل عدواً بل إنها تشعر بالتهديد من جانب إيران والجماعات الإسلامية المتطرفة”، على حد قوله.
يُشار إلى الآونة الأخيرة شهدت زيارات واتصالات سريّة ومعلنة بين مسؤولين إسرائيليين وعرب، كان آخرها زيارة مفاجئة أجراها نتنياهو بالأمس إلى عمّان والتقى خلالها بالعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني وأجرى معه مباحثات بشأن عملية المفاوضات الجارية مع الجانب الفلسطيني، وأخرى يبدأها اليوم وزير الطاقة والبنى التحتية الاسرائيلي سيلفان شالوم على رأس وفد إسرائيلي إلى دولة الإمارات للمشاركة في مؤتمر للطاقة، في زيارة هي الأولى من نوعها لمسؤول إسرائيلي كبير خلال السنوات الأربع الماضية.
وفي سياق آخر، انتقد نتنياهو بشدة الموقف الفلسطيني الذي يعارض بقاء المستوطنين اليهود داخل حدود الدولة الفلسطينية المستقبلية، معتبراً أن هذا الموقف ينطوي على “سياسة تطهير عرقي ضد اليهود”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــ

الحاج حسن: حجم الصادرات الزراعية ارتفع بنسبة 5.8% مقارنة مع 2012

    (أ.ل) – أكد وزير الزراعة الدكتور حسين الحاج حسن في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس مجلس الإدارة – المدير العام لإيدال المهندس نبيل عيتاني حول تنمية الصادرات الزراعية للعام 2013 واعتبر أن حجم الصادرات الزراعية للعام 2013 ارتفع بنسبة 5.8% مقارنة مع العام 2012 رغم كل الأحداث التي جرت في لبنان والمنطقة حيث ارتفعت صادرات بعض المحاصيل الزراعية بنسبة كبيرة فيما حافظت أخرى على مستوى انتاجها، كما أن الواردات انخفضت فيما الاستهلاك المحلي حافظ على نفس الوتيرة أو اختلف صعوداً وهبوطاً بشكل طفيف. ولفت إلى تراجع تصدير التفاح بسبب تراجع الانتاج كما تراجع تصدير الليمون لأسباب ترتبط بالمنافسة. وأشار إلى أن الصادرات الزراعية التي نتحدث عنها ترتكز على أرقام وزارة الزراعة والمديرية العام للجمارك وهي تختلف عن الأرقام التي تتحدث عنها المؤسسة العامة لتشجيع الاستثمارات في لبنان (IDAL) كونها معنية بالصادرات الخاصة ببرنامج تنمية الصادرات الزراعية (Agri Plus).
وعرض الوزير الحاج حسن خلال المؤتمر الصحافي لتطور الصادرات الزراعية بالأرقام خلال العام 2013 مقارنة مع العام 2012 وسنوات سابقة (الأرقام مرفقة بملف خاص – باور بوينت).
ولفت الوزير الحاج حسن إلى أن تراجع صادرات التفاح يعود إلى تراجع الانتاج نتيجة ال Micro Climat التي أدت إلى ظهور مرض التبقع وأضرار أخرى، كما أن كلفة الحمضيات اللبنانية وكلفة نقلها حدا من القدرة على حفظها وتوضيبها بالبرادات بالإضافة إلى ارتفاع كلفة النقل وبالتالي حد من قدرتها على المنافسة وأعلن ان وزارة الزراعة بدأت بالعمل على المساهمة في استبدال بساتين الليمون بأصناف أخرى عبر توزيع مئة ألف شتلة على المزارعين لكي يكون بإمكانهم انتاج أصناف جديدة في أوقات مختلفة مبكرة أو متأخرة. كما أعلن عن وجود استراتيجية خاصة لوزارة الزراعة تسعى من خلالها لمعالجة مشكلة انخفاض صادرات الحمضيات بزادة قدرتها على المنافسة تشمل بالإضافة إلى ما تقدم التشجيع على استخدام المصائد وأشرطة التشويش على المزارعين كبديل لاستخدام المبيدات وتطبيق المكافحة المتكاملة للآفات والممارسات الزراعية الجيدة. ولفت إلى مشكلة ترك الحمضيات على الأشجار والتأخر في القطاف مما يؤدي إلى زيادة نسبة السكر وزيادة كلفة الرش وتراجع القدرة على حفظها وتبريدها. وأكد أن ابرز مشكلة تعمل الوزارة على حلها بالتعاون مع الوزارات المختصة هي كلفة النقل البري التي تفقد هذا المنتج قدرته على المنافسة.
واكد الوزير الحاج حسن أن الصادرات الزراعية زادت لأننا زدنا وتيرة الانتاج مع الالتزام بالنوعية وزيادة الانتاجية بالإضافة للحفاظ على شركائنا التجاريين في الخليج وسوريا والأردن والعراق بالتوازي مع اتصالات متبادلة ومكثفة وبوتيرة عمل مرتفعة، واشار إلى ارتفاع كبير في الصادرات الزراعية هذا العام إلى العراق.
وأعلن الوزير الحاج حسن أن النقل البري لم يتوقف الا فترة قصيرة لم تتجاوز في مجموعها 20 يوماً خلال العام 2013. إلا أن الصادرات الزراعية تأثرت بارتفاع كلفة الشحن البري مع الاشارة إلى ارتفاع كبير في الشحن البحري بجهود مشتركة بين وزارة الزراعة ووزارة الاقتصاد والتجارة ووزارة الأشغال العامة والنقل وايدال ومختلف إدارات المرافىء البحرية والنقابات والشركات المعنية. كما أعلن أن حركة النقل البري وصلت إلى حوالي 180 شاحنة نقلت حوالي 3000 طن يومياً ولفترة امتدت حوالي شهرين. ونفى أن تكون الصادرات الزراعية قد تراجعت بنسبة 40% كما يزعم البعض دون تحديد من قبل مطلقيها لأي مرجعية استندوا إليها لهذه الأرقام.
واشار الوزير الحاج حسن إلى أن لبنان يصدر منتجات زراعية بكميات ليست كبيرة إلى بعض الدول الغربية ولكن بنوعية وجودة عالية جداً وبأرقام اقتصادية مرتفعة. وتحدث عن تطور لافت في تصدير زيت الزيتون اللبناني إلا ان طموحنا هو في تصدير كميات اكبر واستراتيجية وزارة الزراعة ترتكز على زيادة مساحة الممارسات الزراعية الجيدة في مختلف مراحل الانتاج واشار إلى العمل لمعالجة عقدة تجميع الكميات في ظل غياب التجار الكبار والتعاونيات الفاعلة في هذا القطاع وأعلن ان الدولة اشترت في السابق 100 الف تنكة وهي ستعمل لشراء 60 ألف تنكة زيت زيتون.
وختم الوزير الحاج حسن بالتأكيد أنه سيعمل مع ايدال ومع وزارة المالية لتأمين دفع الرديات للتجار كما سيسعى لمعالجة مشكلة النقل مع مختلف الفرقاء للوصول إلى حل عملي يضمن مصلحة الجميع.
كلام الوزير الحاج حسن جاء خلال المؤتمر الصحافي المشترك  الذي عقده ورئيس مجلس الإدارة – المدير العام للمؤسسة العامة لتشجيع الاستثمارات في لبنان (IDAL) المهندس نبيل عيتاني بحضور المدير العام للزراعة المهندس لويس لحود تحدثا خلاله عن نتائج برنامج تنمية الصادرات الزراعية للعام 2013. وكان مجلس الوزراء قد أقرّ في أيلول 2011 برنامجاً لـ«تنمية الصادرات الزراعية» (Agri Plus)، وحدّد الأهداف التي يعتزم تنفيذها من خلاله لدعم تنافسية المنتجات الزراعية اللبنانية عبر تحسين الإنتاج، التوضيب، الترويج والتسويق. ورصد موازنة لهذا البرنامج بقيمة 50 مليار ليرة، وذلك بعدما كان صدر قرار بوقف برنامج دعم الصادرات اللبنانية (اكسبورت بلاس). والجدير ذكره ان حوالي 200 الف عائلة تعتاش من القطاع الزراعي بشكل مباشر و40 الف عائلة بشكل غير مباشر.
عيتاني:
وتحدث رئيس مجلس الإدارة – المدير العام للمؤسسة العامة لتشجيع الاستثمارات في لبنان (IDAL) المهندس نبيل عيتاني فرحب بداية بالحضور في هذا اللقاء المخصص لاستعراض نتائج برنامج Agri Plus الذي دخل مطلع هذه السنة عامه الثالث من التطبيق. وأوجّه شكري الخاص إلى معالي وزير الزراعة الدكتور حسين الحاج حسن على استضافته هذا المؤتمر وإلى جميع المشاركين على حضورهم.
يشير تقرير صدر في الفترة الأخيرة عن البنك الدولي إلى أن التنمية الزراعية تُعدّ واحدة من أهم استراتيجيات النمو الاقتصادي وخفض نسبة الفقر في المناطق الريفية، كما أنها الأكثر فاعلية بعد أن ثبُتت مساهمتها في نمو الناتج المحلي. وبرنامج Agri Plus الذي نحن اليوم في صدد إعلان نتائجه للعام 2013 يساهم إلى حد بعيد في تحقيق هذه التنمية خصوصا أنه يتطلع إلى زيادة القدرة التنافسية للمنتج الزراعي اللبناني، ويهدف إلى رفع حجم الصادرات الزراعية والحفاظ على الأسواق التقليدية وفتح أسواق جديدة والمساهمة في زيادة ثقة المستهلك بالمنتج الزراعي اللبناني وفي تطوير القدرات المعرفية والتقنية للمنتجين والمصدرين، إضافة إلى تبادل المعرفة حول حاجات السوق ومتطلباته.
لقد بُني البرنامج الجديد على عدة مقومات وركائز، أهمها ما يتعلّق بالتشجيع على تحسين نوعية المنتجات المصدّرة وطريقة توضيبها، وما يحفز على تحسين مراكز التوضيب وحقول الإنتاج، وبالتالي الحصول على شهادات الجودة العالمية. وقد تم وضع معايير لهذه المراكز وتم قبول انتسابها إلى البرنامج على أساس الالتزام بهذه المعايير، وقد وصل عددها حتى اليوم إلى 123 مركزا.
سمعنا البعض يتحدث في الآونة الأخيرة عن تراجع الصادرات الزراعية، كما تزايد الحديث عن تعثّر عمليات النقل نتيجة الظروف والأحداث الإقليمية المستمرة منذ ما يزيد عن سنتين. ولكن بعد عامين على البدء بالعمل ببرنامج Agri Plus، جاءت النتائج إيجابية، إذ حققت الصادرات عبره خلال العام 2013 زيادة قدرها 14 في المئة مسجلة 519 ألف طن مقارنة مع 455 ألف طن للعام 2012، و400 ألف طن للعام 2011 (العام الأخير على تطبيق برنامج Export Plus).
وحلّت صادرات البطاطا في المرتبة الأولى إذ تم خلال العام الماضي تصدير 198 ألف طن منها. وهي شكلت 38 في المئة من المجموع العام للصادرات خلال هذا العام، تلاها التفاح بـ 79,2 ألف طن، والحمضيات بـ78 ألف طن. وشكل كل منهما ما نسبته 15 في المئة من إجمالي الصادرات الزراعية عبر Agri Plus.  وبالنسبة إلى وجهة هذه الصادرات، فقد كانت بشكل رئيسي إلى المنطقة ب (أي جميع الدول العربية باستثناء سوريا والأردن) التي استقطبت 69 في المئة من مجمل الصادرات. كذلك، استقطبت المنطقة أ (أي سوريا والأردن) 30 في المئة منها.
ومن النتائج الإيجابية المسجّلة أن صادرات المنتجات الجديدة التي دخلت حديثا من ضمن برنامج تنمية الصادرات على غرار زيت الزيتون والعسل شهدت بدورها زيادة مهمة. فعلى سبيل المثال، تخطت صادرات زيت الزيتون في العام 2013 ضعف الكمية التي تم تصديرها في العام 2012 لتصل إلى 2505 أطنان، نسبة 50 في المئة منها ذهبت إلى المنطقة د (أي أميركا الشمالية والجنوبية وأستراليا)، وهي أسواق جديدة بالنسبة إلى المنتجات اللبنانية. فيما كانت النسبة المتبقية من نصيب المنطقة ب.
وفي ما خصّ وسائل النقل، فقد تم الاعتماد بشكل رئيسي على النقل البري بالنسبة للخضار والفاكهة، حيث صُدّرت 69 في المئة من الكميات عبر البر، و29 في المئة منها عبر البحر، و2 في المئة فقط عبر الجو. وهنا لا بد من الإشارة إلى أن الصادرات عبر البحر تزداد عاما بعد علم مع برنامج Agri Plus. وهي لم تكن تتجاوز الخمسة في المئة منذ عامين. أما بالنسبة إلى زيت الزيتون، فقد تم تصدير 64 في المئة من الكميات عبر البحر، و36 في المئة عبر البر. وهذا يعود بالطبع إلى البعد الجغرافي للمناطق التي تم تصدير الزيت إليها بشكل رئيسي.
ومن النتائج الإيجابية المحققة أيضا أن نسبة المرتجعات من الخضار والفاكهة المصدّرة بلغت 1 في المئة فقط من إجمالي مجموع الصادرات عام 2013 في حين أنها كانت تصل في بعض الأعوام السابقة إلى 7 في المئة. وهذا يشكل دليلا قاطعا على مدى التطوّر الذي وصلت إليه منتجاتنا.
لا شك في أن المؤسسة العامة لتشجيع الاستثمارات في لبنان لن تتوقف عند هذا الحدّ. وننتهز هذه الفرصة من أجل الإعلان أنها مستمرة في مسيرة التطوير والتحديث، في ضوء النجاح الذي يحققه البرنامج الجديد، والذي سيشهد المزيد من التطوير خلال العام 2014 بالتعاون والتنسيق مع وزارة الزراعة، سواء لناحية استمرار العمل لتحسين نوعية التوضيب والتخزين والتبريد والنقل، والعمل بالسلم المتحرك للحوافز، ورفع المعايير الخاصة بمراكز التوضيب، ووضع آلية لمراقبة المنتجات المصدّرة الحائزة على شهادات الجودة وآلية لتمويل كلفة حصول مراكز التوضيب والمزارعين على شهادات الجودة.
إلى ذلك، سيتم من خلال هذا البرنامج دعم المشاركة في معارض دولية متخصصة في لبنان والخارج على غرار معرض Fruit Logistica الذي يتم افتتاحه في برلين بين 5 و9 شباط المقبل، هذا فضلا عن تنظيم عدد من البعثات التجارية وورش عمل لتعزيز المعرفة لدى المصدّرين والمزارعين وتطوير كفاءاتهم في ما خصّ الإنتاج والتوضيب ضمن الإمكانات المتوفرة.
بناء على كل ما تقدّم، لا بدّ من التأكيد على أن القطاع الزراعي لا زال يمتلك مقومات واعدة وفرص متنوعة تخوّله أن يكون، ليس فقط قطاعا ناجحا ذا جدوى اقتصادية كبيرة، وإنما أيضا قطاعا جاذبا للاستثمارات كونه يزخر بالفرص والمجالات التي لم يتم استغلالها بعد بالشكل الكافي.
إن كل هذه الانجازات وكل الجهود التي بذلتها “ايدال” في إطار العمل من ضمن البرنامج الجديد لتنمية الصادرات الزراعية Agri Plus لم تكن لتتم لولا التنسيق المباشر والحثيث مع وزارة الزراعة وغرف التجارة والصناعة والزراعة التي كان لها الدور الفاعل في التعاون. وأنتهز هذه المناسبة من أجل توجيه التحية إلى جميع الأطراف التي تعاونت مع المؤسسة العامة لتشجيع الاستثمارات على إنجاح هذا البرنامج شركات المراقبة والمصدرين والمزارعين والتعاونيات الزراعية. وأخصّ بالشكر معالي الوزير الذي لا يهمل أي تفصيل ولا يوفر أي جهد من شأنه أن يدعم مسيرة تطوير وتنمية القطاع الزراعي في لبنان. كما أشكر فريق عمل المؤسسة، وأؤكد على استعداد “ايدال” الدائم لدعم القطاعات الإنتاجية ومساندتها.
وفي معرض حديثه عن دفع الرديات أكد المهندس عيتاني أن عملية الدفع كانت تتم بشكل منظم ودوري، ولكن مرحلة تصريف الأعمال بعد استقالة الحكومة أثرت على عمليات الدفع في انتظار تحويل الأموال من وزارة المالية وأكد السعي مع وزارة الزراعة لدى وزارة المالية لمعالجة هذا الأمر.
خليل:
من جهته نوه رئيس نقابة مصدري ومستوردي الفاكهة والخضار في لبنان نعيم خليل بالتعاون المثمر بين وزارة الزراعة وايدال، وتحدث عن تطور النقل البحري والنقل البري وأمل زيادة الصادرات ودعا إلى الإسراع في دفع ايدال لرديات المصدرين لما له من انعكاس على تحريك أوسع وفاعل للعجلة الاقتصادي.
ترشيشي:
كما تحدث عضو نقابة المصدرين والمستوردين ابراهيم ترشيشي فتوجه بالتهنئة على النجاح في زيادة الصادرات الزراعية فبانت الحقيقة رغم كل الصعوبات ومتابعة يومية لوزارة الزراعة للصادرات الزراعية عبر الأراضي السورية. وأكد أنه رغم النجاحات الكبيرة فإنه لا بد من التأكيد على مطالبتنا الدائمة بالتطور ونحن نصبو إلى الأفضل والأحسن. وتحدث عن عقبة اساسية تواجه المصدرين هي مشكلة كلفة النقل البري وانعكاسها على الصادرات الزراعية حيث تصل كلفة الشاحنة المبردة اليوم إلى حوالي 2400 دولار إلى الأردن، فيما وصلت الكلفة في الموسم إلى 9000 دولار إلى بعض الدول العربية. كما طالب بمعالجة مشكلة التأخير في دفع الرديات للمصدرين التي تراكمت بما يفوق قدرتهم الرأسمالية وختم بالتنويه بجهود وزير الزراعة لإعادة برنامج تنمية الصادرات الزراعية.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــ
زهرا لمن يوحي باتفاق رباعي جديد نقول: روحوا لعبوا قدام بيتكن

(أ.ل) – قال عضو كتلة القوات اللبنانية النائب انطوان زهرا في حديث الى مصدر إعلامي ان القوات “تفضل الا توجه اي اتهام مباشر، في موضوع تحليق طائرة من دون طيار فوق معراب، وان تنتظر نتيجة تحقيقات الاجهزة الامنية الرسمية وهناك امكانات لدى الكثير من الاطراف لفعل شيء من الجو، واذا كان الهدف التخويف فالعنوان خاطئ”.
واكد زهرا ان “لب المشكلة اليوم هي السلاح غير الشرعي وتدخله في سوريا، والحل يكون بضبط الحدود في الاتجاهين بوجه الجميع، وهكذا نكون قد بدأنا بمرحلة امن استباقي فعلي وتحصين للساحة الداخلية وهذه كلها لا تتوفر اذا شكلت حكومة فيها حلول على مستوى التركيبة والمداورة في الحقائب دون النظر في لب المشكلة وجوهرها”.
اضاف “اننا نمارس الهجوم بالسياسة والمقاومة المدنية السلمية وهي تكفي اذا حصنت بقرار من الدولة اللبنانية لممارسة سلطاتها على الارض، والجلوس الى طاولة مجلس الوزراء دون اتفاق سياسي ناجز ودون حلول فأن حكومة تحمل عوامل التفجير والانقسام وعدم التفاهم في داخلها ستتسبب بأنهيار اقتصادي اكبر والامل الكاذب سيكون عاملا عند الناس لاحباط لا يمكن تعويضه لاحقا”.
وتابع زهرا: “ان الالتزام باعلان بعبدا والتخلي عن ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة لا تعني تسليم حزب الله لسلاحه ولكنها تعني وثيقة سياسية تطالب بهذه الخطوات في مرحلة ثانية لاحقة”.
وبعد ان ذكر “بمضمون البيانات الوزارية السابقة واستغلال مضمونها”. رأى ان “اي تمرير وبأية صيغة كانت تخبئ مواربة او مباشرة تغطية السلاح غير الشرعي تعني ان لا حل بالنسبة الينا، وضبط الحدود يقلل الحاجة الى انتشار الجيش اللبناني في الداخل ويمكن في عملية الضبط الاستعانة باليونفيل بحسب القرار 1701” .
وذكر “بتدرج حزب الله في تبرير تدخله في سوريا من حماية قرى تضم شيعة لبنانيين الى حماية المقامات الدينية وابعاد شبح الحرب عن لبنان وصولا الى المجاهرة بان محور الممانعة والمقاومة يواجه الارهاب والتكفيريين الذين لم يكونوا ناشطين في لبنان قبل تدخل حزب الله لان البيئة اللبنانية ليست حاضنة لهم”.
وردا على سؤال عن علاقة بين تفجير الهرمل وبدء عمل المحكمة قال زهرا ان “التفجير يبقى في اطار العمل الارهابي المستنكر والمدان”. وامل من “الاجهزة الرسمية ان تقوم بكل التحقيقات اللازمة لمعرفة حقيقة ما جرى وكشف المرتكبين”.
وعن الحضور في لاهاي رأى زهرا انه “اقتصر على المتضررين من الجريمة وهم جميعا اهلنا واحبابنا، ومن ارتكب الجريمة كان تعود ان يقتل القتيل ويمشي في جنازته وان الجرائم السياسية في لبنان لا تكشف وان الاجراءات التي اتخذها القتلة لا تمكن من كشفهم”.
وتحدث زهرا عن اهمية “الاتصالات ودورها في كشف الحقائق وعن دور الشهيد البطل وسام عيد في كشف هذه الاتصالات، وعندما نقول ان ثقافة الافلات من العقاب انتهت نكون نقول ان الذي يرتكب جريمة يجب ان يدفع ثمنها وان قطار العدالة انطلق ولن يتوقف” .
اضاف انه “قرأ ان كل الناس في لبنان تابعت وقائع المحكمة امس وهي لا تؤسس للفتنة بل لكشف الحقيقة وتسمية المجرم، وطبعا ليس هناك استهداف للطائفة الشيعية الكريمة في المحاكمة بل هي فقط لادانة المجرمين ومحاسبتهم”.
وشدد انه “بدون اجوبة واضحة للاسئلة التي وجهت، فأن 14 اذار ليست مستعدة لمتابعة التفاوض حول تشكيل الحكومة والالتهاء بالتنازلات الشكلية لا يعنينا والرئيس نبيه بري اطلق مبادرة مع النائب وليد جنبلاط، وهي مبادرة مشكورة وقد اجبنا باسئلة يتيح الجواب عليها ان نجلس ونتناقش، والبعض يقول ان اصرار الرئيس بري على الثلاثية هدفه الحصول على تنازلات من الطرفين؟ ونحن نننتظر الاجوبة على اسئلتنا ولا نمانع في اي حراك، وعندما نستطيع ان نأخذ اقرارا من حزب الله ان سلاحه غير شرعي وتدخله في سوريا غير مبرر نكون في بداية الطريق الصحيح”.
وتابع زهرا: “نحن في 14 اذار نناقش كل قراراتنا، وتحالفنا تعمد بدم الشهداء ونضال جمهورنا وهو ليس ملكا لاحد، وهذه ال 14 اذار اوجدها الناس وحلمهم في بلد سيد حر مستقل والناس لم تخذل قياداتها ونحن لن نخذلها وسنعمل ونسعى لتحقيق امانيها، والقوات هي هي صديقة ووفية لحلفائها امس واليوم وغدا وفي اي وقت، والقوات ود. جعجع في كل خطواتهم يبحثون عن المصلحة الوطنية العليا ومصلحة المواطنيين”.
وقال: “للذين يحاولون الايحاء باتفاق رباعي جديد نقول، روحوا لعبوا قدام بيتكن، لان تحالف 14 اذار تعمد بالدم والشهادة والنضال معا من اجل سيادة وحرية واستقلال لبنان”.
وعن موقف العماد عون ، رأى زهرا ان “هم عون الاساسي هو معركة رئاسة الجمهورية خصوصا وانه لم يجري تبني ترشحه لدى كل قوى 8 اذار وهو لديه عتب كبير على حزب الله الذي غطاه في كل افعاله ولم يرد له الجميل، واعتقد ان حزب الله ينتظر دخول 14 اذار في التفاوض كي يفاجئها بمطالب عون ورفضه المداورة”.
وعن امكان التلاقي المسيحي قال زهرا ان “الاصطفافات المذهبية والطائفية انتهت ونحن في تحالف 14 اذار العابر للطوائف، نلتقي مع التيار في المجلس النيابي وفي بكركي ولكن فاعلية المسيحي هي في دوره وانفتاحه راهنا ولان لا مبرر لوجود لبنان ككيان دون هذا الدور الفاعل”.
وعن زيارة الفاتيكان، رأى زهرا انه “لو كان عون في روما لكان التقى قداسة البابا او وزير خارجية الفاتيكان، وربما كان كان يقضي نقاهة تبعده عن ما يدور في لبنان”.
وعن التلويح بـ7 ايار جديد في حال قيام حكومة محايدة، ختم زهرا “ان ظروف حزب الله لا تسمح له باستعمال القوة مجددا وهم غير قادرين على ذلك، وهو كحزب مسلح على مشارف التقاعد وليس من واجبنا ان نرمي لهم طوق النجاة وهم يغرقون، وعندما يتخلون عن سلاحهم نحتضنهم كأخوة تحت كنف الدولة ومؤسساتها”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
قانصو: لتضافر جهود القوى الأمنية لإيقاف الارهابيين والقضاء عليهم

(أ.ل) – أشار النائب عاصم قانصو إلى ان “الارهاب لا يزال ينقل خدماته من الجنوب الى الشمال الى بيروت واليوم ينقلها الى الهرمل “مدينة الشهداء”، لافتاً إلى أن “المنطقة الواقعة ما بين عرسال وجرود رأس بعلبك هي منطقة يتحصن فيها إرهابيو النصرة والجيش الحر”.
وفي حديث لمصدر إعلامي أكد أن “الحل لا يكون إلا عبر تأليف حكومة جامعة”، داعياً الى “تضافر جهود القوى الأمنية لإيقاف الارهابيين والقضاء عليهم كي يعود الأمن والاستقرار الى البلد”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــ
أسامة سعد دعا إلى التمسك بالهوية اللبنانية الجامعة وبالقومية العربية

(أ.ل) – دعا أمين عام التنظيم الشعبي الناصري أسامة سعد إلى “التمسك بالهوية الوطنية اللبنانية الجامعة، وبالقومية العربية”، قائلاً: “في ظل هاتين الهويتين تتعدد الانتماءات، أكانت انتماءات دينية أو قطرية أو مناطقية، إنما لا بد أن يكون هناك هوية تجمعنا جميعا، وتجمع الشعوب العربية في إطار واحد وهي الهوية الوطنية والقومية الجامعة، لأن الالتزام الديني هو التزام بعقيدة وفقه، وبعبادات تعبر عن علاقة روحانية بين الإنسان وخالقه، والانتماء الديني لا يشكل إطاراً سياسياً، ولا يمكننا تحميل الدين ما لا يحتمل، والدين يمثل لنا الكمال والحق المطلق، بينما السياسة فيها الصواب والخطأ، وهي مليئة بالمناورات والألاعيب”.
وفي كلمة له خلال لقاء أقامه التنظيم الشعبي الناصري في في مقر التنظيم في البوابة الفوقا – صيدا، أضاف “نحن ضد كل من يفسر الدين على طريقته الخاصة ويسعى لفرض أفكاره على أنها صحيحة”، لافتاً إلى ان “ما يجري من أحداث عنف على امتداد الساحة العربية لا يستهدف فقط وحدة مجتمعاتنا، بل يستهدف أيضاً الأبرياء وأرزاق الناس ومستقبلهم ومستقبل اولادهم، ويضرب التنوع القائم في المجتمع، كما يضرب الإبداع والثقافة ويدمر القيم في مجتمعاتنا”، آسفاً “لكون الأمة العربية هي أمة لا تملك في الوقت الحالي مشروعاً خاصا بها”.
كما دعا إلى “دعم الحركات الشعبية وتطوير حركتنا بين صفوف المواطنين”، معتبراً انه “علينا ان نطور حراكنا الشعبي، وكسب كتلة شعبية كبيرة تكون مؤثرة وفاعلة تدافع عن المدينة ضد أي خطر قد تواجهه، كما علينا حماية الخيارات الوطنية للمدينة وحماية المقاومة والوحدة الوطنية، ورفض الحرب الأهلية والانغلاق”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــ
وزير العدل الايراني مع الوفد غادر بيروت

(أ.ل) – غادر بيروت نائب وزير العدل الايراني عبد العلي مركوي الى طهران مع الوفد الذي رافقه الى لبنان، حيث اطلع من المسؤولين على مسار التحقيقات في التفجير أمام السفارة الايرانية.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
حمود: هل قتل حزب الله الشهيد الحريري؟

(أ.ل) – ألقى فضيلة الشيخ ماهر حمود خطبة الجمعة من على منبر مسجد القدس – صيدا وأبرز ما جاء فيها:
“هل يستطيع الطابع الاحتفالي الذي انطلقت به جلسات المحكمة الخاصة بلبنان بموضوع اغتيال الرئيس الحريري رحمه الله والمتعارف عليه باسم المحكمة الدولية؟
هل يستطيع هذا الطابع الاحتفالي والضجيج الإعلامي أن يغطي على وقائع مضحكة مبكية رافقت انطلاق هذه المحكمة، وعلى رأسها طبعا شهود الزور والظلم الذي وقع على الضباط الأربعة دون أن يكلف احد نفسه مجرد تقديم الاعتذار، فضلا عن التعويض المادي المفترض، فضلا عن التعويض المعنوي الذي لا يستطيعه احد؟
هل يستطيع هذا الطابع الاحتفالي أن يتجاوز هذه الحقائق، فضلا عن التكاليف الخيالية التي تكبد الخزينة اللبنانية المنهكة أموالا طائلة، هذا فضلا عن هذا الوقت الثمين الذي ضاع بين هذه وتلك من الأمور، حيث حتى الآن 9 سنوات والمحكمة تتحدث عن أمور تحدث عنها الأمن اللبناني في حينه؟
هذه التكاليف الباهظة وهذا الطابع الاحتفالي لن يقدموا لنا تفسيرا حول التناقض الذي تطرحه الفكرة الأولية.
هنالك انتحاري بالتأكيد وقد أثبتت الفحوصات انه من بيئة صحراوية على الأرجح، ثم توجه الاتهامات إلى أربعة أو خمسة عناصر من حزب الله، فكيف يمكن الجمع بين وجود الانتحاري وبين اتهام حزب الله، وهل هنالك فتوى باغتيال الرئيس الحريري صادرة عن مرجعية دينية لها وزنها! تستبيح هذه الدماء ؟ وهل حصل في تاريخ حزب الله شيء مشابه حتى نصدق مثل هذا الافتراض المؤلم والذي يمكن أن يغير مجرى التاريخ في منطقتا …؟، أم أن الأقرب إلى التصديق حتى هذه اللحظة أن الأمر مجرد مؤامرة جديدة على المقاومة تذكرنا باجتماع رؤساء العالم في شرم الشيخ عام 1996 ليتخذوا قرارا دوليا واحدا: القضاء على حزب الله وعلى حماس وعلى المقاومة في منطقة الشرق الأوسط. تشكلت تلك المؤامرة وفسل عدوان 2006 وما قبله وما بعده… الخ.
والآن حبكت المؤامرة بطريقة أكثر دقة وأكثر اتقانا، ومن نوع آخر، الهدف منها القضاء على المقاومة؟ هذا الذي هو اقرب للتصديق، ولأي سبب نحن ملزمون بتصديق المجتمع الدولي وما يصدر عنه من قرارات؟ ولم نر يوما قرارا واحدا يقف إلى جانب حقنا في فلسطين أو في لبنان أو في سوريا أو في العراق أو غيرهما…؟.
مساكين أولئك الذين يصدقون هذه المؤامرة الجديدة، نرثي لهم ونرثي لحالنا المتردي حيث لا نلبث أن نشعر بشيء من الأمل حتى نقع في إحباط جديد يشدنا إلى الوراء سنوات طوالا… ولا حول ولا قوة إلا بالله.
بل مسكين هذا الوطن الذي لا يلبث أن يخرج من وهم حتى يقع في آخر، ومسكينة أمتنا التي لم تستطع رغم التجارب القاسية والأثمان الباهظة التي تتكبدها أن تميز بين العدو والصديق، وبين المهم والاهم، وبين الواجب والمحظور… الخ.
إن هذه الجريمة النكراء، إذا سلمنا أنها يمكن أن تكون قد ارتكبت بأيدي أحد من أبطال المقاومة، بمعنى ذلك أن الموضوع لا بد أن يكون مزودا بفتوى من السيد خامنئي شخصيا، وهو شخص رقيق إنساني رحيم فهل يمكن له هذا؟ ولا بد أن يوافق عليه السيد حسن نصر الله شخصيا… فهل هذا ممكن؟ وهل يمكن لهذا الشخص الشفاف الصادق أن يتحول في لحظة إلى مجرم كاذب؟ وهل يمكن للرجل الذي كان معجبا بمواقف الرئيس الحريري التي ختم بها حياته بشأن المقاومة أن يوافق على قتله وهو في أحسن حالاته؟. لقد كان الرئيس الحريري في آخر أيامه منسجما مع سماحة السيد حسن انسجاما كاملا، فلماذا يقتل حزب الله رفيق الحريري وأين المصلحة في ذلك وكيف يمكن أن يتوافق ذلك مع الفقه الذي يتبناه حزب الله ومع تاريخه. لقد ذكر العلامة ابن خلدون في مقدمته المشهورة أن أي خبر يصلك عليك أن تعرضه على علم العمران (أي علم الاجتماع) بتعبير الحديث، هل يتوافق هذا الاتهام مع علم الاجتماع ومع ما يعرفه الجميع عن هذه الجهة المعروفة فليتق الله من يحلمون بالعدالة تأتي من حيث لا يوجد إلا الظلم والمؤامرات والعنصرية والغطرسة، لن تجدوا العدالة حيث تنتهك الحرمات كل يوم.
وهؤلاء المتهمون الخمسة شغلهم الشاغل المقاومة، وليس لهم اتصال بأي جهة أخرى، لم يمارسوا في حياتهم كلها إلا المقاومة، فهل يمكن أن يتحولوا في لحظة ما إلى مجرمين يثيرون الفتن؟”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
الأمن الداخلي: توقيف 63 شخصاً لارتكابهم أفعالاً جرمية

(أ.ل) – ضمن إطار مهامها في مجال حفظ الأمن والنظام ومكافحة الجريمة بمختلف أنواعها، تمكنت قطعات قوى الأمن الداخلي، بتاريخ 16/1/2014 من توقيف 63 شخصاً لإرتكابهم أفعالاً جرمية متعدّدة على الأراضي اللبنانية كافة، بينهم: 8 بجرائم دخول البلاد خلسة وإقامة غير مشروعة وإقامة منتهية الصلاحية، 8 بجرائم ضرب وإيذاء، 7 للإشتباه بهم، 6 بجرم سرقة، 6 بجرم تهجم، 3 دون أوراق ثبوتية، 3 بجرائم مخدرات, 2 بجرم مخالفة أنظمة سير، 2 بجرم إطلاق نار ومحاولة قتل، 2 بجرم شيك دون رصيد، 2 بجرم تزوير، 2 بجرم سكر ظاهر، و6 بجرائم: إحتيال، قدح وذم عبر الانترنت، إشتباه بنشل، إزعاج بواسطة هاتف، صدم ووفاة، تخلف عن دفع نفقة مالية و6 مطلوبين للقضاء بموجب مذكرات وأحكام عدلية مختلفة.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ

إلحاقاً لبيانها السابق حول انفجار سيارة مفخخة في مدينة الهرمل

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه، يوم أمس، البيان الآتي:
إلحاقاً لبيانها السابق، وبنتيجة الكشف الأولي للخبراء العسكريين المختصين على موقع الانفجار الذي حصل صباح اليوم أمام سرايا مدينة الهرمل، تبين أن الانفجار ناجم عن كمية من المتفجرات زنتها حوالي 30 كلغ، موزعة داخل سيارة نوع كيا سبورتيج رباعية الدفع طراز 2010، تحمل لوحة مزورة رقمها 266271/م.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
الشيخ قبلان: لتشكيل حكومة جامعة لكل المكونات وتحصين الوحدة الوطنية

(أ.ل) – القى نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى سماحة الإمام الشيخ عبد الأمير قبلان خطبة الجمعة التي استهلها بالقول: مناسبتان كريمتان نحتفل بهما في شهر ربيع الاول هما ولادة النبي محمد(ص) وولادة الامام جعفر الصادق(ع) انهما محطتان في تاريخ الانسان المؤمن وعلينا ان نتوقف امامها مليا لندرس هاتين المحطتين دراسة معمقة ،فالاولى اخرجتنا من زمن الجهل والظلمة والشرك الى زمن الوحدة والتوحيد والعلم والنور، والنبي محمد اخرج الامة من الفتن والضلالة والانحراف ووضع الشعوب امام مسؤولياتها فيعمل الناس باخلاق رسول الله وعلينا ان ندرس هذه المحطة بثقة وموضوعية وجدية، ان النبي محمد صلى الله عليه واله وسلم هو المثل الكامل والعنوان الذي وضع الامة امام مسؤولياتها لتكون في نهجها الجديد صادقة عالمة متقنة تعمل بكل صدق امام المحطة الجديدة التي رسمها النبي ووضع اسسها لتكون الامة خير امة ولاسيما ان الاسلام جب ما قبله فمعالم الاسلام هي العلم والايمان والصدق والخير والخلق العظيم فعلينا ان نكون واقعيين لنتمسك بهذا النهج القويم ونعمل لتطبيق المفاهيم القرانية والتعاليم النبوية وندعو الى هذا الدين بسلوكنا وسيرتنا واعمالنا، فالاسلام دين التسامح والرحمة والمحبة وهو يجسد الخير بكل معانيه، لذلك نطلب من الجميع العودة الى المحطة التاريخية التي رسمت ابعادا كريمة وصادقة لامة محمد وللامم عامة، وكأني بها تقول: ايها الناس اتبعوا الحق واقرأوا القران وطبقوا مفاهيمه ومضامينه وكونوا نهجا مستقيما واخلاقا طيبة ومباركة وابتعدوا عن العنف والظلم والباطل والشر واتمروا باوامر الله وابتعدوا عن نواهيه لتكونوا خير امة اخرجت للناس باتباع الاسلام وتطبيق الاحكام الشرعية فتبتعدوا عن كل اساءة وضلالة وبغي ومنكر وعدوان. وتابع سماحته..ان الاسلام دين مبارك يدعونا من جديد الى العودة اليه والتمسك به ونتجنب ما يضر ويفسد ويبعدنا عن الحقيقة وهذا الاسلام الذي تعتز به يطالب معتنقي الاسلام والمتسكين به ان يتمسكوا بتعاليم الاسلام وخيره وصدقه وايمانه وتعاطيه واخلاقه ،فالمسلم من سلم الناس من دمه ولسانه وعليكم ايها المسلمون ان تكونوا في هذا الحقل من زراعي الخير والبر والتقوى وتبتعدوا عن كل ما يضر ويفسد ،فما يجري على الارمن من فتن وظلم وباطل هو ضد الاسلام لان الاسلام دين سلام واكرام واخلاق فاضلة وهو احترام الانسان وتقديره ووضعه في منزلة كريمة نتعامل في خلالها بالخير والبر والتقوى، ان الانسان مطالب ان يعود الى القرآن والسنة النبوية، فالاسلام رحمة الله وخيره وتعاليمه المباركة ،كونوا ايها المسلمون جادين صادقين ملتزمين بالاسلام ومبادئه وقيمه ،بعد ان عزل البعض الاسلام عن ساحتنا فالتزمنا بالقشور التي نتمسك بها ولكن الحقيقة لا زالت في منأى وبعد عنا لا تطالها ايدينا ، وعلى المسلمين ان يكونوا مسلمين بحق مؤمنين بصدق متبعين لاحكام الله ولاخلاق القرآن الكريم والسيرة النبوية الصادقة والمحبة فالنبي جاء لنصرة الانسان وتحقيق حاجاته لذلك علينا ان نتمسك بالقيم الدينية والانسانية فنعمل بخط الانبياء وسيرتهم ،فالاسلام نور ساطع وضياء لامع ونهج قويم وخلق مستقيم علينا ان نعود اليه ونعمل به ولا نتمسك بالقشور بل نعتمد على الجوهر والروح فنكون على الدوام مع هذا الخط ،ان ما نشاهده من تفجيرات وقتل وسفك دماء وفتك للناس وارعابها دون مبرر هو عمل شيطاني بعيد عن الاسلام ومبادئه، و ما جرى من تفجيرات ارهابية سواء في البقاع او بيروت او صيدا او اي مكان في ارض العراق والشام هو افتراء مطلق على الاسلام لان الاسلام دين مبارك ودعوة للسلام وهو دين الخير والبركة والرحمة وبعد عن كل ما يضر بالانسان، ونحن بامس الحاجة الى الاسلام لنطبقه على انفسنا وفي مناطقنا ومساجدنا وتجارتنا وفي كل عمل كريم ومبارك لمصلحة المسلمين وكل الناس.
وراى ان المحطة الثانية التي نتذكرها اليوم فهي ولادة الامام جعفر الصادق التي شكلت محطة العلم والادب والاخلاق والقيم فهي محطة تصحيحية للخلل والخطأ والانحراف، فالامام الصادق كان مربيا حقيقيا يعلم الناس الاحكام والمبادىء وعلينا ان نكون معه في علمه وادبه واستقامته وسيرته فهو تابع لجده النبي في كل مراحل حياته يهذب الناس ويربيها ويعلي من شأنها ، فالامام الصادق في علمه وتقواه كان تبعا لجده محمد، لذلك فاننا نملك ثروة دينية قيمة تتمثل بالنبي واهل بيته مما يحتم ان نكون معهم حتى نسمو امام الواقع والانسان فنتعلم من الامام الصادق الصدق والخير والعلم والايمان والورع والزهد والبعد عن الضلالة . وطالب سماحته اللبنانيين بالعمل لما فيه مصلحة الوطن واهله، وعلينا كلبنانيين ان نحفظ الوطن بالمحافظة على الدين والاخلاق والسلوك السوي، ولاسيما ان لبنان بحاجة الى تعاون بنيه وسعيهم لاخراجه من هذا النفق المظلم ليكون جميع اللبنانين اتباع حق وحقيقة وصدق فيتعاونوا لتشكيل حكومة جامعة لكل المكونات فنبتعد عن المناورة والخداع والسلبية، ان لبنان امانة في اعناق بنيه وعلينا ان نحفظه بوحدتنا واجتماعنا وتفاهمنا وتحاورنا خاصة ان لبنان لايزال في عين العدو مما يحتم ان نقف متضامنين متمسكين بوحدتنا بعيدين عن كل ما يضر بوحدة الوطن . ان الواجب الوطني يحتم على جميع اللبنانيين ان يسهموا في تحصين الوحدة الوطنية من خلال التشاور والعمل الجاد والصادق لنكون اخوة متفاهمين متعاونين والله بعوننا ما دمنا بعون بعضنا البعض.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
المفتي قباني شجب قصف عرسال بالصواريخ: مؤشر خطير هدفه اشعال الفتنة

(أ.ل) – شجب مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ محمد رشيد قباني في بيان “قصف بلدة عرسال بالصواريخ وسقوط قتلى وجرحى”، وقال: “إن استهداف بلدة عرسال وابنائها الأبرياء بالصواريخ هو مؤشر خطير يهدف إلى اشعال نار الفتنة التي تنتقل بين منطقة وأخرى، كما جرى امس في الهرمل”.
ووصف ما يحصل من زعزعة الاستقرار الأمني في لبنان بـ”التحدي والتصميم على توسيع رقعة الفوضى في البلاد وبقاء لبنان وابنائه في قلق مستمر”، معربا عن ألمه الشديد “لسقوط القتلى والضحايا في هذا الحادث الامني المفجع”، معزيا أهالي الشهداء، ومتمنيا الشفاء العاجل للجرحى.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــ
بصبوص عرض مع وفد الجماعة الإسلامية الأوضاع الأمنية

(أ.ل) – إستقبل المدير العام لقوى الأمن الداخلي بالإنابة اللواء إبراهيم بصبوص قبل ظهر اليوم 17/01/2014 في مكتبه بثكنة المقر العام النائب عماد الحوت على رأس وفد من الجماعة الاسلامية، في زيارة جرى خلالها عرض الأوضاع الامنية العامة في البلاد.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــ
أحمد قبلان: من المؤسف جداً أن يصبح مصير بلد وشعب مرتبطاً بقرار دولي أو إقليمي

(أ.ل) – ألقى المفتي الجعفري الممتاز سماحة الشيخ أحمد قبلان خطبة الجمعة في مسجد الإمام الحسين(ع) في برج البراجنة وأبرز ما جاء فيها: “… من المؤسف جداً أن يصبح مصير بلد وشعب مرتبطاً بقرار دولي أو إقليمي، وتكون عملية تشكيل حكومة فيه، وانتخاب رئيس له، مرهونةً ببعض كلمات السر التي تأتي من هنا أو هناك، مما يعني أن أغلب المسؤولين في لبنان ليسوا بقادة فعليين، بل هم أدوات لإمرار المشاريع والمخططات الخارجية، يعيَّنون في المناصب، ويتلقون التعليمات التي تخدم مصالح الآخرين. هذه الصورة التي تتكشف يوماً بعد يوم تُبيّن أن اللبنانيين يعيشون في ولايات تابعة، وليسوا في وطن له كيانه وحدوده وناسه، الذين في أغلبيتهم لم يشعروا يوماً أن بلدهم هو ملكهم، وهم من يقررون مصيره ويدافعون عنه”. وأضاف سماحته: “كنا نسمع ولا نزال أن لبنان بلد التسويات، هذا المفهوم يجب إعادة النظر فيه، والبحث اليوم يجب أن يتركز على كيفية تأسيس وطن، لا المساومة عليه، وطن يكون للجميع، ويكون الجميع مسؤولين عن أمنه وعن استقراره وعن مستقبله، يحكمونه بإرادتهم وإدارتهم، وليس بإرادة وإدارة الآخرين. أما أن يبقى لبنان مزحة ووطناً مؤقتاً وقابلاً للتعديل الجغرافي والاجتماعي بحسب المتغيرات والتسويات، فهذا ما ينبغي على اللبنانيين بكل طوائفهم ومذاهبهم وانتماءاتهم  أن يتوقفوا عنده، رافضين بشدة هذا المفهوم، ومصرين على أن يكون لبنان وطناً نهائياً في الولاء والانتماء، وغير قابل للتعديل، وعصياً على كل التحولات التي يمكن أن تعيد ترسيمه من جديد. هذا ما نوجبه على جميع اللبنانيين، كما ندعوهم إلى التماسك والتكاتف لتظهير الصورة الحقيقية للبنان الغد، الذي يريده الجميع، لبنان الاعتدال والانفتاح، لبنان الدولة القادرة على إثبات وجودها في الداخل والخارج، والمتمكنة من حماية شعبها وأرضها وثرواتها النفطية والمائية، أما لبنان المفكك، ولبنان الطوائف المتناحرة، والمذاهب المتعادية والمتحاقدة، لا مكان له. ولا مصلحة لأحد في أن يبقى لبنان دولةً سائبةً ومكتومة القيد، وعرضة للاهتزازات الأمنية والطائفية والمذهبية، وساحة لتبادل الرسائل وتصفية الحسابات”.
وأكد سماحته أن لا مصلحة لأي فريق في لبنان مسيحياً كان أم إسلامياً، شيعياً أم سنياً، أن يبقى يعيش دوّامة أي وطن نريد، وأي دولة نريد، وأي خطاب وطني يجمعنا ويوحدنا، ويضع حداً لكل الهواجس والمخاوف التي لا مبرر لها إذا ما اقتنع اللبنانيون، وترسّخ في أذهانهم وأفكارهم، وفي باطنهم وظاهرهم أن خيارهم الوحيد والأوحد هو إجماعهم وتماسكهم على إنقاذ بلدهم، وإخراجه من كل هذه الدوائر الملتهبة والمتفجرة. واستنكر سماحته ما جرى في الهرمل من استهداف للآمنين وقتل للأبرياء وقبلها في مناطق لبنانية أخرى ودعا إلى وجوب كونه محفزاً كل الأطراف السياسية والحزبية على تجاوز خلافاتهم وصراعاتهم، واستعجال الحلول التي من شأنها قطع الطريق أمام عصابات التوحش والضلال التي لا تستهدف فريقاً لبنانياً معيناً، أو طائفة لبنانية معينة، إنما تستهدف لبنان كياناً وشعباً.
وختم سماحته بالقول:”إن ما ندعوكم إليه أيها اللبنانيون جميعاً رحمة بهذا البلد ورأفة بشعبه هو أن تتوافقوا وبأسرع وقت على حكومة جامعة وقادرة على انتشال البلد وتحصينه في مواجهة التكفيريين والمجرمين الذين يضمرون الشر ويحاولون استدراجنا إلى فتنة طخياء عمياء قد لا تنتهي”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــ
السيد فضل الله: لبنان لا يمكن أن يبنى إلا على أساس التوافق

(أ.ل) – ألقى سماحة العلامة السيد علي فضل الله ، خطبتي صلاة الجمعة، من على منبر مسجد الإمامين الحسنين(ع) في حارة حريك، بحضور عددٍ من الشخصيّات العلمائيّة والسياسيّة والاجتماعيّة، وحشدٍ من المؤمنين، ومما جاء في خطبته السياسية:
عباد الله، أوصيكم وأوصي نفسي بتقوى الله. ومن التقوى، أن نلتزم بوصية الإمام جعفر الصادق(ع)؛ هذا الإمام الذي تمر علينا ذكرى ولادته في السابع عشر من شهر ربيع الأول، حين قال: “أكثروا من الدعاء، فإنّ الله يُحبّ من عباده الذين يدعونه، وقد وعد عباده الاستجابة، واللهُ مُصيِّرٌ دعاءَ المؤمنين يوم القيامة عملًا يزيدهم به في الجنة… وأكثروا ذكر الله ما استطعتم في كلِّ ساعة من ساعات الليل والنهار، فإنَّ الله أمر بكثرة الذكر، والله ذاكر لمن ذكره من المؤمنين، واعلموا أنَّ الله لم يذكره أحد من عباده المؤمنين إلَّا ذكره بخير… وعليكم بالمحافظة على الصلاة {حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ}… وعليكم بحب المساكين، فإن من حقَّرهم وتكبَّر عليهم فقد زلَّ عن دين الله، والله له حاقر ماقت… إياكم والعظمة والكبر، فإن الكبر رداء الله عز وجل، فمن نازع الله رداءه، قصمه الله وأذله يوم القيامة… إياكم أن يبغي بعضكم على بعض، فإنها ليست من خصال الصالحين، فإنه من بغى، صير الله بغيه على نفسه، وصارت نصرة الله لمن بغي عليه… إياكم أن تشره نفوسكم إلى شيء مما حرّم الله عليكم، فإنه من انتهك ما حرم الله عليه ههنا في الدنيا، حال الله بينه وبين الجنة ونعيمها ولذتها وكرامتها القائمة الدائمة لأهل الجنة أبد الآبدين”.
أيها الأحبَّة، إنَّ الإخلاص للإمام الصادق(ع)، كما الرسول(ص) وآل بيته(ع) كلهم، يكون بالاستهداء بهديهم، لنكون زيْناً لهم كما كانوا يتمنون، لا شيناً عليهم. ومتى حصل ذلك، ستكون حياتنا أفضل، وسنواجه التحديات التي تواجهنا، وما أكثرها! 
والبداية من لبنان؛ هذا البلد الذي لا يزال يعاني جراء الذين يستبيحون دماء الناس الأبرياء، في بيوتهم وأسواقهم ومراكز عملهم، من دون أي وازع أو ضمير أو دين، وحتى من دون أهداف، سوى قتل الآخرين، وهم لا يفرّقون في ذلك بين الكبار والصغار، وبين من هو منحاز إلى هذا الموقف السياسي أو الديني أو المذهبي أو ذاك. وآخر اعتداءاتهم، التفجير الأخير في مدينة الهرمل؛ قلعة الشهداء، هذه المدينة المجاهدة التي قدَّمت الكثير من أبنائها لحماية الوطن واستقلاله.
إن هذا الواقع الأليم بات يستدعي من كلّ المعنيين، الخروج من حال المراوحة التي يعانيها البلد، وتأليف الحكومة، وتسيير عجلة المؤسسات، والكف عن انتظار تطورات تجري هنا وهناك، أو إشارات تأتي من هذا البلد أو ذاك.
ورأفةً بهذا البلد، نريد لأجواء التفاؤل التي عاشها ولايزال، أن تقود إلى خواتيم سعيدة، من خلال تأليف حكومة يلتقي فيها الجميع، ولا تضيع في شياطين التفاصيل، لأنّ البلد لا يتحمل استهتاراً بمصيره ومستقبله، فنحن نريد حكومة تعمل وتعالج الملفات، لا حكومة يتنافر فرقاؤها؛ حكومة تحفظ البلد من تداعيات ما يجري حوله، ولا سيَّما في الداخل وعلى الحدود، والتي تترك آثاراً سلبية في الوضع السياسي والاقتصادي والمعيشي والأمني.
إن على المسؤولين في هذا البلد، أن يرتقوا إلى مواقع المسؤولية الوطنية المؤتمنين عليها، وأن يبادروا إلى إخراج البلد من حالة اللاإستقرار على مختلف المستويات، وإن اقتضى ذلك تقديم تنازلات متبادلة من هذا الفريق أو ذاك؛ تنازلات لا ينبغي أن ينظر إليها كل فريق على أنها تنازل للآخر، بقدر ما هي تنازلات لحساب الوطن وسلامته، فلبنان لا يمكن أن يبنى إلا على أساس التوافق. والتوافق من طبيعته، أن يقرب كل فريق إلى الآخر، لا أن يبقى كل فريق في موقعه.
إنَّ الأسقف المرتفعة وغير الواقعية، لم ولن تبني وطناً، فالبلد يحتاج إلى من ينزل إلى الأرض، ليدرس بشكلٍ موضوعي وهادئ مخاوف الفريق الآخر وهواجسه، ثم يتعاون ويتحاور معه لتبديدها، كمقدمة لإيجاد الحلول. وفي الوقت الذي نقدّر للأجهزة الأمنية دورها في كشف الخلايا الإرهابية ومجموعاتها، نعيد التشديد على كل اللبنانيين، أن يكونوا خفراء على مناطقهم ومناطق غيرهم، حفاظاً على البلد واستقراره.
أما سوريا، فلا يزال الدم نازفاً فيها، وهو لم يعد يقف عند حدود ما كان يجري بين المعارضة المسلحة والجيش، بل امتد إلى داخل هذه المعارضة نفسها، حيث المجازر التي حصدت وتحصد المئات، ما يستدعي التساؤل عن أي مستقبل لسوريا في ظل هذه الوحشية التي يُستباح فيها كل شيء، وتسقط فيها كل القيم الأخلاقيَّة والإنسانيَّة!
وأمام هذا الواقع، ندعو كلّ الأطراف في سوريا إلى المسارعة إلى تلقّف فرصة الحوار المتاحة في جنيف، وخصوصاً أن البديل بات واضحاً أمام الجميع، وهو استمرار النزيف، بعيداً من أيّ حسم ميداني. وفي الوقت نفسه، نتمنى على كلّ القوى الالتفات إلى الجانب الإنساني، في ظل تواصل الحديث عن مآسٍ إنسانية في اليرموك، ونعيد التذكير بقضية حصار قريتي “نبل” و”الزهراء”، وغيرها من المناطق.
وفي حين نشدد على أهمية تقديم المساعدات للشعب السوري، وللدول التي نزح إليها السوريون بفعل هذه الحرب الدامية، فإننا نريد لهذه الدول المانحة، أن تعمل في المقابل، على مساعدة السوريين في الخروج من هذه الأزمة، بالعمل لإزالة أسبابها وخلفياتها.
ونصل إلى البحرين، الذي نأمل أن تساهم اللقاءات التي جرت بين الحكومة والمعارضة فيه، في العودة إلى منطق الحوار، الذي يعد أسلم الطرق لإخراج هذا البلد من أزمته.
وأخيراً، ونحن نعيش في هذه الأيام ذكرى ولادة رسول الله(ص)، وأسبوع الوحدة الإسلامية، ندعو المسلمين جميعاً إلى أن يقتدوا بنبيّهم، ويتأسّوا بهذه الشخصية الجامعة التي ملأت الدنيا رحمةً ومحبةً وعطفاً على الجميع.
أيها الأحبة، إن الرسول(ص) يستصرخنا لنعود إلى قرآننا، ولنعتصم بحبل الله جميعاً، وألا نستمر في حال التنازع هذه، التي لن تقودنا إلا إلى الفشل وذهاب الريح.
أيها المسلمون، إن قضايانا الكبرى تستصرخنا، فالقدس تستصرخنا، والأقصى الشريف يستصرخنا، ولا سيما في هذه المرحلة، حيث يُراد لهما أن يضيعا في غياهب التسوية المذلّة، التي يجري العمل لها على قدمٍ وساق. كما أن ثرواتنا المسلوبة تستصرخنا، وكذلك إنساننا المعذّب وكل طاقاتنا الحيّة، لكي نخرج من واقع التمزّق، ومن هذا الاستنزاف اليومي في مختلف مواقعنا، إلى فضاء الوحدة التي لا غنى عنها، للوصول إلى العزة والكرامة والحياة.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ

الشيخ حبلي: رفض ثلاثية “جيش وشعب ومقاومة” عمالة للعدو

(أ.ل) – دان إمام مسجد سيدنا إبراهيم الشيخ صهيب حبلي التفجيرات الأمنية التي تستهدف أمن وإستقرار لبنان واللبنانيين، والتي كان آخر مشاهدها المؤلمة تفجير مدينة الهرمل الآثم بالامس حيث سقط عدد من الشهداء والجرحى.
وفي هذا السياق رأى حبلي في كلمة له خلال خطبة الجمعة أنه لمن المؤسف أن تخرج بعض الاصوات من هنا وهناك لتبرر الأعمال الإرهابية والتفجيرات الانتحارية، متخذة من الإسلام ونبيه ستاراً لها”.  وتوجه حبلي الى أولئك بالقول: “يا من تدعون الإسلام نبيّنا لم يعلمنا الصلاة والصيام فقط، إنما علمنا الأخلاق والثبات على الموقف الحق الذي يحفظ الإنسان وكرامته، والله عز وجل وصف أتباع محمد بالأشداء على الكفار الرحماء بينهم، والأشداء على من دنس المقدسات واغتصب الحقوق وقتل ودمر وقلع الأشجار ويتراحمون فيما بينهم، وأنتم لا تملكون هذه الصفات “.
كما اعتبر ان البعض يعكس الآيات ويبدلها لتتوافق وأهوائه الشيطانية ويتآمر مع أعداء لبنان ضد أبناء وطنه ويفتري ويتفنن في الكذب ليصل إلى الهدف المطلوب، الا وهو إيقاع الفتنة بين المسلمين، لذا نتمنى من الجهات الأمنية عدم التراخي مع هؤلاء الساعون الى شق الصف الواحد وتبرير الإرهاب تحت مسميات مختلفة لا تمت للصلة بواقع، فالأمر بات واضحا وضوح الشمس، وبحسب ما تعملنا في علم النفس فإن التبرير هو نوع من إثبات التورط، ونهج الرسول محمد لا يتضمن التبرير والكذب والتكفير”.
سياسياً أكد حبلي ضرورة أن يعي بعض مسؤولي  هذا البلد حجم المخاطر المحيطة بلبنان والتي تهدد أمنه وإستقراره، ولعل هذا ما يؤكد الحاجة الى التوافق على حكومة جامعة لا تستثني أحداً لا سيما فريق المقاومة، مشيراً الى أن ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة هي القاعدة الذهبية التي تحمي وتحفظ الوطن وتردع أعدائه عن القيام بأي مغامرة جديدة، ومن لا يريدها إنما عمالة للعدو من حيث يدري أو لا يدري لأنه يجرد لبنان واللبنانيين من سر إنتصارهم”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــ
بوجوده احتفل بعيد القديس انطونيوس:
لسماع كلمة الله وتطبيقها في حياتنا اليومية

(أ.ل) – اقامت رعية بيادر رشعين – قضاء زغرتا، قداسا احتفاليا بعيد القديس انطونيوس الكبير، في كنيسة مار انطونيوس، ترأسه راعي ابرشية طرابلس المارونية المطران جورج بو جوده، عاونه الخوري جوزف عويس، خادم الرعية الخوري انطوان الزاعوق والخوري جوزف ايوب بحضور حشد من المؤمنين.
قال: “ماذا ينفع الإنسان إن ربح العالم كله وخسر نفسه. القديس أنطونيوس سمع كلام المسيح وعمل به فأصبح رائدا إقتدى به الكثيرون، ورائدا للحياة الرهبانية ولذلك صار يعتبر أبا للرهبان، ونحن أمكرسين كنا أم علمانيين، مدعوون على مثاله لسماع كلمة الله وتطبيقها في حياتنا اليومية، مرددين قول المزمور: كلمتك مصباح لخطاي ونور لسبيلي، أقسمت وسوف أنجز أحكام عدلك يا الله”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــ
جبهة العمل الإسلامي: لمواجهة الارهاب بالتضامن بين ابناء الوطن

(أ.ل) – استنكر عضو قيادة جبهة العمل الإسلامي في لبنان “عضو مجلس أمناء حركة التوحيد الشيخ شريف توتيو” عملية التفجير الإجرامية التي استهدفت مدينة الهرمل أمس، ولفت إلى أنّ توسّع يد الإجرام والإرهاب لتطال مدن ومناطق بعيدة إنّما يدلّ على نوايا خبيثة من قبل هذه البؤر الإرهابية لنقل الفتنة وقتل الأبرياء والآمنين وضرب الاستقرار الداخلي وصيغة العيش المشترك، وهو يدّل أيضاً على عجز وإفلاس تلك البؤر والمجموعات المسلحة في تحقيق أغراضها ومآربها المشبوهة الهادفة إلى تحطيم المعنويات وفك عُرى الالتحام بين المقاومة وشعبها الأبي، وكذلك محاولة ضرب الثلاثية الدفاعية الذهبية «الجيش والشعب والمقاومة» هذه الثلاثية التي حطمت أسطورة الجيش الإسرائيلي وهزمته، وأعادت للوطن عزّته وعنفوانه وكرامته وحرّرت أرضه وأبناءه من رجس الصهاينة المحتلين.
ودعا الشيخ توتيو “إلى ضرورة مواجهة هذا الإرهاب الدموي المتنقل عبر التضامن الفعلي والتعاون والتنسيق بين جميع أبناء الوطن، وعبر تحصين الساحة الداخلية ونبذ الفتن وتوحيد الصف والكلمة وتعرية كل المخلّين بالأمن وفضحهم وكشفهم من خلال التنسيق الكامل بين الأجهزة الأمنية وتعاون المواطنين”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــ
حواجز محبة لـ”حركة الأمة” في ذكرى المولد
النبوي الشريف وأسبوع الوحدة الإسلامية
 
(أ.ل) – أحيت حركة الأمة ذكرى المولد النبوي الشريف وأسبوع الوحدة الإسلامية، حيث رفعت اليافطات في الأحياء إحتفاء بالمناسبة، وأقامت حواجز محبة على الطرقات والشوارع الرئيسية في العاصمة بيروت، وزعت خلالها الحلوى والهدايا على المواطنين وسط الأناشيد والمدائح النبوية الشريفة.
وأكدت الحركة على أن هذه المناسبة هي مناسبة جامعة لكل اللبنانيين، داعيةً المسلمين جميعاً إلى الوحدة ووأد الفتنة ونبذ التعصب متمنين أن يعمّ الإستقرار لبنان.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــ
تعطيل المدارس في أسدود تحسبا من إطلاق صواريخ
 
(أ.ل) – ذكرت مصادر عبرية، اليوم الجمعة، أن بلدية أسدود قررت تعطيل المدارس في المدينة، تحسبا من إطلاق صواريخ من قطاع غزة تجاه المدينة مع تصاعد التوتر الأمني منذ أيام.
ووفقا لوسائل إعلام عبرية مختلفة، فإن رئيس البلدية اتخذ القرار نظرا إلى التصعيد الأخير وإطلاق عدة صواريخ من قطاع غزة على جنوب إسرائيل، على أن يشمل القرار فقط المدارس غير المحمية من اختراق الصواريخ لجدران مبانيها. فيما ذكرت إذاعة ريشت بيت، أن بلدية عسقلان ستدرس تعطيل المدارس أيضا في المدارس غير المحمية.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
منقارة: التفجيرات الارهابية تهدف الى تأجيج الصراع المذهبي
الفتنوي بين اللبنانيين خدمة للمشاريع الصهيونية

(أ.ل) – دان “رئيس مجلس قيادة حركة التوحيد الإسلامي، عضو جبهة العمل الإسلامي واتحاد علماء بلاد الشام” فضيلة الشيخ هاشم منقارة “التفجير الإرهابي الذي حصل في مدينة الهرمل، والذي استهدف الأبرياء والامنين”.
ورأى فضيلته “أن هذا التفجير يأتي في سياق زعزعة أمن واستقرار لبنان، استكمالاً لمسلسل التفجيرات الارهابية الدامية التي تطال كل أرجاء الوطن والتي تهدف الى تأجيج الصراع المذهبي الفتنوي بين اللبنانيين خدمة للمشاريع الصهيونية الاستعمارية الاستكبارية التي تطال بلادنا العربية بشكلٍ عام ولبنان بشكل خاص “.
وشدد فضيلته على “دور الأجهزة الأمنية كافة والقضائية في ضرب الارهاب والحؤول دون وقوعه.
كما دعا فضيلته الى “الإسراع في تشكيل حكومة جامعة قادرة على القيام بواجباتها الوطنية في حماية السلم الاهلي وتحقيق مصالح اللبنانيين كافة لا سيما على الصعيد الأمني حيث لا تكاد تخلوا ايام اللبنانيين من تفجير او غيره من اعمال عنف هنا وهناك حتى بات زادهم اليومي بأبشع صوره.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــ
قولنا والعمل: للاسراع بتشكيل حكومة سياسية جامعة

(أ.ل) – أحيت الهيئة النّسائية لجمعيّة “قولنا والعمل” في لبنان ذكرى المولد النبوي الشريف بإحتفال في مقرها بر الياس/البقاع الأوسط حيث تخلله كلمة لرئيس الجمعية فضيلة الشيخ أحمد القطان جدد فيها إدانته لمسلسل التفجيرات الإرهابية لا سيما تفجير الهرمل والتي تستهدف الأبرياء من دون سبب.
 وأضاف القطان “هذه الدماء الذكية تسقط لا لجرم ارتكبته بل لأنها مرت بجانب إنسان يئس من حياته فأراد أن يفجر نفسه كرمة لأعداء الوطن”.
وسأل القطان هل تعلمون أين تكمن قوتنا؟ تكمن قوتنا بوحدتنا الوطنية والإسلامية التي يعمل أزلام المشروع الصهيوني والأمريكي على ضربها لنكون متشرذمين ولقمة سائغة لهم.
وطالب القطان كل اللبنانيين لاسيما الساسة منهم أن يعوا خطورة المرحلة الراهنة وأن يبتعدوا عن التحريض الذي من شأنه إيجاد بيئة حاضنة لأصحاب الفكر التكفيري الإرهابي.
كما وطالب القطان الساسة الإسراع بتشكيل حكومة سياسية وفاقية جامعة تعمل على ضبط أمن واستقرار وأمن وأمان في البلد.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــ
يزبك: لمصلحة من التخلى عن معادلة الجيش والشعب والمقاومة

(أ.ل) – أقام “حزب الله” لقاء روحيا ، بمناسبة ولادة الرسول محمد و”أسبوع الوحدة الإسلامية”، وبرعاية رئيس الهيئة الشرعية في “حزب الله” الشيخ محمد يزبك، في مجمع الإمام الخميني في بلدة الخيام، شارك فيه مفتي مرجعيون وحاصبيا الشيخ عبد الحسين العبد الله، مطران حاصبيا ومرجعيون للروم الارثوذكس المطران الياس كفوري ممثلا بالأب فيليب العقلي، إمام مسجد القدس في صيدا الشيخ ماهر حمود، قاضي المذهب الدرزي في عاليه الشيخ نزيه أبو ابراهيم، عضو “تجمع العلماء المسلمين”الشيخ علي خضرا، ورئيس “لقاء علماء صور” الشيخ علي ياسين إلى جانب حشد من العلماء والفعاليات والشخصيات.
يزبك
وبعد آيات بينات من القرآن الكريم للقارئ مصطفى كريم، ألقى الشيخ يزبك كلمة شدد فيها على أن “الأمن والاستقرار والسلم الأهلي لا يكونوا إلا بالحوار والتفاهم وتحمل المسؤولية من الجميع، وبعدم المراهنة على ما سيحصل في سوريا أو في الوضع الإقليمي أو الدولي، وبوجوب مبادرة اللبنانيين جميعا إلى تشكيل حكومة وطنية جامعة، لأن الأمر يجب أن يعود إلينا كلبنانيين”، لافتا إلى أن “هناك أجواء إيجابية مريحة وتفاؤل كبير لتشكيل هذه الحكومة، وأنه علينا أن نخشى الألغام التي توضع في الطريق التي تؤدي إلى تشكيلها”. وانتقد “ما يصدر عن البعض من شعارات تطلق لتحرير لبنان من السلاح أو مواجهة ثقافة العنف والسلاح غير الشرعي كما يدعون، لأنهم بهذه العبارات يعبرون إلى الدولة التي يريدونها مزرعة كما عهدناها من قبل، وأما ما سمعناه أخيرا عن المقاومة المدنية السلمية، فلم يتضح لنا أنها من ولمن تقاوم، فهم بالمقابل لم يتحدثوا عن العدو الإسرائيلي بكلمة، ولا عن انتهاكاته اليومية في أجواء مختلف المناطق اللبنانية، حيث تحلق طائراته وتلقي البوالين الحرارية”، معتبرا أن “كل ما يريدونه ويتحدثون عنه هو مطلب أميركي وإسرائيلي”.
وأكد أنه “لم يكن باستطاعتنا أن نأتي إلى هذا المكان لولا قوة المقاومة التي دحرت العدو الصهيوني، والشعب الذي احتضنها والجيش الذي دعمها”، متسائلا ل”مصلحة من يريدوننا أن نتخلى عن هذه المعادلة”. وأشار إلى “أننا منذ بداية الأزمة في سوريا كنا مع سوريا وشعبها، ولكننا لسنا مع هذه الجماعات التي أتت من كل العالم للقتال فيها، فكان الشعب هو ضحية ما يحصل من مؤامرة كونية على هذه الأمة الاسلامية والعربية”، لافتا الى “اننا منذ البداية تحدثنا عن أنه لا بد من حل سياسي في سوريا، واليوم نؤكد مجددا على هذا لخروجها من هذا الدمار والقتل والبشاعة مما نشاهد ونسمع”.
وختم الشيخ يزبك مطالبا “العالم كله بأن يقف إلى جانب سوريا لمساعدتها على الخروج من هذا المأزق لأنهم يعرفون كيف يكون هذا الخروج”، مؤكدا “أننا سنستمر بمواجهة هذا العدو مهما كانت له مناورات تحاك للاعتداء على لبنان، وأننا أيضا على جهوزية دائمة للدفاع عن لبنان وسيادته واستقلاله وعزته وكرامة وأهله، وقدمنا وسنبقى نقدم التضحيات ليبقى هذا الوطن وطنا للجميع”.
حمود
وألقى الشيخ حمود كلمة اعتبر فيها أن “الكثير من العمائم اليوم هي شكلية فقط وينبغي أن تخلعها لأنها لا تستحق هذا المقام، فهي عندما تركع للسلطان والطاغوت وتبرر للتكفيريين أفعالهم وتقول كذبا وزورا بأن ما يحصل هنا وهنالك من تفجير هو بسبب تدخل حزب الله في سوريا وكأنها لم تسمع وترى الأفلام التي وزعت قبل سنوات والتي نسبت لتنظيم القاعدة الذي أعلن الحرب على حزب الله والمقاومة منذ ذلك الوقت، ولم يكن هناك من أزمة في سوريا ولا في أي بلد عربي ولا من طرح مذهبي آسن كما هو الحال اليوم”، مشيرا إلى أن “هؤلاء أكانوا من السياسيين أو من بعض المعممين ، هم يكذبون بقولهم هذا وهم بذلك لا يستحقون عمائمهم ولا عباءاتهم ولا جببهم ولا يستحقون أن يحملوا ألقابا طويلة تسبق أسماءهم، فهم باعوا الدين من أجل دنيا غيرهم ومن أجل منصب سخيف لن ينفعهم في حفرة القبر ولا عند الوقوف أمام الله يوم القيامة “.
العبدالله
بدوره رأى الشيخ العبد الله “أننا جميعا أمام مسؤولية الاسلام والاحاديث التي بشر بها النبي بالمصلح الاكبر السيد المسيح الاعظم”، داعيا الى “الوقوف في وجه كل من يريد الفساد والتفجير والخلاف بين المسلمين وايقاع الفتن في مجتمعاتنا، فنحن مسؤولون أمام الله، فالمقاومة والمقاومين والقرآن الكريم والأجيال القادمة امانة في اعناقنا جميعا”.
عقلي
وألقى الأب فيليب عقلي كلمة بإسم مطران حاصبيا ومرجعيون للروم الارثوذكس المطران الياس كفوري رأى فيها أن “هذا الفرح والعيد ليس ذكرى لميلاد شخص وهو الرسول وحسب، بل إنما هو حدث لميلاد الوعي لكل إنسان يعي أهمية حضوره ودوره البناء في المجتمع”، مؤكدا أن “المسيحيين والمسلمين ليسوا فقط شركاء في الأرض والمصير أو في عبادة الإله الواحد الأحد الحقيقي، بل هم قد بنوا حضارة هذه البلاد معا واشتركوا في بناء الثقافة والتاريخ، ولذلك عليهم أن يحفظوا معا هذه التركة الغالية”.
أبو ابراهيم
واسف قاضي المذهب الدرزي في عاليه الشيخ نزيه أبو ابراهيم في كلمة القاها “لما يقوم به أباطرة القوة والمال والإعلام من الغربيين وبعض العرب الذين باتوا يستخدمون الناس البسطاء ممن تم إغواءهم والتغرير بهم عبر الأفكار المنحرفة والعقائد المتطرفة وتزويدهم بالأسلحة والمعلومات الاستخبارية ليكونوا سيفا مسلطا فوق رؤوس أبناء الامة الذين وكأن قدرهم أن يدفعوا ضريبة تمسكهم بالإسلام المحمدي الأصيل، فيقدمون التضحيات تلو التضحيات بسبب سوقهم رغما إلى حيث تشتهي سياسات الطواغيت لا سيما أميركا واسرائيل”.
خضرا
بدوره، دعا عضو تجمع العلماء المسلمين الشيخ علي خضرا “أمة الاسلام إلى الوحدة والإعتصام بحبل الله جميعا وعدم التفرق والاقتتال والخصام والعداوات”، مشيرا إلى أن “ما يحصل اليوم بين المسلمين وفي بلدهم من اقتتال وتخريب وتدمير وتفجير وارهاب وتكفير لا يمت إلى محمد بصلة ولا إلى الاسلام بشيء”.
وختم مؤكدا “اننا في التجمع نتقيد معلنين بحق أننا على نهج محمد وآله وأصحابه، ومتمسكين بخط الوحدة الاسلامية التي وضع اسسها الامام الخميني، وبخط المقاومة التي يقودها السيد حسن نصر الله للدفاع عن هذه الارض الطاهرة التي نحن عليها الآن وعن فلسطين المحتلة التي اغتصبها اليهود”.
وفي الختام أقيمت مأدبة غداء على شرف الحاضرين.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــ

احتفال بذكرى المولد النبوي الشريف في مؤسسات
الرعاية الاجتماعية في لبنان – دار الايتام الاسلامية

(أ.ل) – أقامت مؤسسات الرعاية الاجتماعية في لبنان – دار الايتام الاسلامية احتفالاً بذكرى المولد النبوي الشريف في مجمع الضنية للرعاية والتنمية بحضور شخصيات وفاعليات سياسية واقتصادية واجتماعية مختلفة وفي التفاصيل:
عندما تسمع في منطقة الضنية عن إحياء لمناسبة دينية عظيمة، إحتفال وطني أو عيد إجتماعي، تتوجه الأنظار مباشرة الى مجمع الضنية للرعاية والتنمية التابع لمؤسسات الرعاية الإجتماعية في لبنان والكائن في منطقة سير.
فلهذا المجمع حكاية عظيمة ورابط أساسي في عودة إحياء هذه المناسبات في الأعوام الأخيرة ،لما لها من أثر هام على صعيد المحافظة على العادات والتقاليد الوطنية وفي محاولة ناجحة لجمع أهالي المنطقة الكرام للإحتفال سوياً بمناسبة كريمة.
فمع إحياء أول مناسبة دينية عظيمة –عيد المولد النبوي الشريف عام 2007 م في جامع الصديق في وسط سير والذي جمع فعاليات وأهل الضنية وطرابلس والكورة والشمال الى تأسيسه لفريق عمل عمِل في الأعوام الأخيرة على إحياء أغلب المناسبات الوطنية والدينية والإجتماعية وصولاً الى الإفطارات الرمضانية ،في إحتفالات عديدة شاركتم أنتم بها- أهل الشمال نوابها وفعالياتها، رؤساء بلدياتها، مخاتيرها وأهاليها الكرام .
وها نحن اليوم، نجد أن الضنية الحبيبة أصبحت تعج بهذه المناسبات التي تنظمها جمعيات وتيارات وهيئات وما أسعد مجمع الضنية بهذا التقليد، فعملية زرع مجمع الضنية لهذه الثقافة في منطقته ساهمت وتساهم في تنمية وإنعاش المنطقة، وما تقبل أهالي المنطقة لمجمع الضنية إلا لثقتهم به وتأكيدهم على دوره الثقافي والاجتماعي والانمائي ونشر مفهوم وثقافة الخير.
وضمن سلسلة هذه المناسبات نظم مجمع الضنية للرعاية والتنمية يوم الخميس الواقع في 16/1/2014 إحتفالاً رسمياً بذكرى المولد النبوي الشريف ،حضر الإحتفال سعادة النائب د.قاسم عبد العزيز، معالي الوزير د. أحمد فتفت ممثلاً بالسيد محمد جواد فتفت، سعادة النائب كاظم الخير ممثلاً بالأستاذ محمد الخير، ممثل تيار المستقبل في الضنية د.هيثم الصمد، رئيس اتحاد بلديات الضنية الأستاذ محمد سعدية، ممثل الجماعة الإسلامية الأستاذ حاتم الشقيق وبحضور الأستاذ عدنان الحسن و حشد من رؤساء البلديات وممثل مكتب وزارة الشؤون الإجتماعية في الشمال الأستاذ حسن طرابلسي و ممثل أمن الدولة المقدم فادي خالد ودائرة التربية في الشمال والفعاليات والمخاتير والمشايخ والأهالي الكرام وقد رحب بحضورهم واعتز بهم فريق عمل مجمع الضنية على رأسه مدير عام مؤسسات الرعاية الإجتماعية في لبنان –دار الأيتام الإسلامية-معالي الدكتور خالد قباني ونائب المدير العام لمجمعات ومراكز المناطق الاستاذة سلوى الزعتري ومدير مجمع الضنية للرعاية والتنمية الاستاذ مازن الايوبي.
وقد قدمت فقرات مميزة من وحي المناسبة.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــ

المطران درويش في عيد القديس انطونيوس:
 الإنقسام في الكنيسة وليد انانيتنا جميعاً

(أ.ل) – لمناسبة عيد القديس انطونيوس ترأس راعي ابرشية الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران عصام يوحنا درويش قداساً احتفالياً في دير القديس انطونيوس الكبير في زحلة، عاونه فيه الآباء وسيم المر وحنا كنعان، بحضور حشد كبير من المؤمنين.
بعد الإنجيل المقدس القى درويش عظة توجه فيها بالمعايدة من كل الذين يحتفلون بعيد القديس انطونيوس او يحملون اسمه، ومن رئيس الدير الأب شربل فياض والرئيس العام للرهبنة اللبنانية المارونية الاباتي طنوس نعمة “الذي نكن له كل محبة واحترام، هو يقود اكبر رهبانية في لبنان، نسأل الله ان يباركه ويبارك كل رهبانه وكل اعمال يديه”.
وجاء في عظة المطران درويش “بدأنا اليوم الصلاة من اجل اسبوع الوحدة، فالكنيسة حددت لنا الأسبوع الواقع بين 18 و25 كانون الثاني اسبوعاً للوحدة، وتدعونا الكنيسة لكي نصلي ن اجل وحدة المسيحيين. قد يسأل البعض انه قد صلينا كثيراً وما زلنا غير موحدين ؟
ما زلنا غير موحدين لأن “الحق علينا”، الكنيسة تريدنا ان نصلي حتى نتذكر اننا مدعوين لكي نكون واحداً كما المسيح والآب واحد، رغم ضعفنا ورغم انقساماتنا نحن كنيسة واحدة ومسؤوليتنا كأبناء الكنيسة ان يسهر كل منا على الآخر، لا يمكن ان اكون مسيحي وحدي، ولا يمكن أن اؤمن وحدي ولا يمكن ان اخلص وحدي، أنا مع الآخرين اؤمن ومعهم أخلص”
وتابع درويش “كل كنيسة يجب ان تكون حارساً للكنائس الأخرى، هكذا يتمجد اسم الرب وهكذا نكون واحداً، نحن في جسم واحد، المسيح لم يقل ان هناك عدة كرمات بل قال “انا الكرمة وانتم الأغصان”، فبالرغم من تنوعنا ورغم طقوسنا المتعددة نحن كنيسة واحدة، ومسؤليتنا ان نخدم هذا الجسم الواحد لتبقى الكنيسة واحدة”.
وتابع “انا كمسيحي مدعو الى الإتحاد مع الله، هذا الإتحاد يعني أن انفتح على نعمة الله وعلى الآخر ، ولكي تبقى الجماعة واحدة هناك أمران مهمان:
– اولاً علينا الصلاة من اجل بعضنا البعض، اليوم نفتتح معاً اسبوع الصلاة من اجل الوحدة والسبت القادم في 25 كانون الثاني نحن كمطارنة مدينة زحلة نختتم هذا الأسبوع بقداس واحد موحد في مقام سيدة زحلة والبقاع الساعة السادسة مساء.
– ثانياً علينا ان ننفتح على الاخر ونعترف بأخطائنا، كل كنيسة يجب ان تعترف بأخطائها بعدم انفتاحها على الآخر، كل كنيسة يجب ان تعترف بأنها لا تملك الحقيقة، نحن سوياً نتلمس الحقيقة ونفتش عنها، يسوع وحده هو الحق والحقيقة”.
وأضاف درويش “انقسامات الكنيسة عبر الزمن ساهمت بضعفها، وفي لبنان اذا كنا كمسيحيين ضعفاء فالسبب يعود لأننا منقسمين في الرؤية الوطنية وفي الرؤية الروحية. هذا الإنقسام لا يولد الا الضعف والمثل السيء. الإنقسام وليد انانيتنا جميعاً، بولس الرسول عندما توجه الى اهل كورنثوس لم يقل لهم انتم كنيسة منفصلة بل قال انتم كنيسة واحدة، كنيسة جامعة، كل كنيسة تتكلم بإسم يسوع المسيح هي كنيسة جامعة، وكل كنيسة يجب ان تكون متحدة بشراكة مع الكنائس الأخرى”.
وختم درويش عظته قائلاً “اريد ان انهي كلمتي بقول للقديس بولس في رسالته الى اهل كورنثوس: “اناشدكم ايها الإخوة بإسم ربنا يسوع المسيح ان تكونوا جميعاً قوماً واحداً، والا يكون بينكم اختلافات بل كونوا على وئام تام في روح واحد وفكر واحد، قد يقول احدكم انا لبولس والآخر أنا لأبلّس، نحن كلنا بالمسيح. اترى المسيح انقسم؟؟ ابولس صلب من اجلكم؟؟ لا المسيح صلب من اجلكم، المسيح لم ينقسم المسيح واحد ويريدنا ان نكون واحداً “صلاتي اليكم ايها الأحباء ان ننبذ كل ما يفرقنا، ان ننبذ الخلاف بيننا، ان ننبذ كل الذين يسعون الى القسمة، نريد ان نجمع لا ان نقسم، وصلاتي ايضاً الى كل المسؤولين السياسيين في لبنان، أن يفهموا ان قوتنا في وحدتنا ، وان يتخلوا عن كل ما يفرق بين المسيحيين”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــ

الشيخ محمد الموعد التحريض المذهبي
وراء كل هذه التفجيرات الارهابية في الهرمل أو غيرها

(أ.ل) – صدر عن المكتب الاعلامي لمجلس علماء فلسطين في لبنان البيان التالي:
استنكر الشيخ محمد الموعد إمام وخطيب مسجد الحسين ومسؤول العلاقات العامة والاعلام في مجلس علماء فلسطين التفجير الارهابي الذي ضرب منطقة الهرمل، مؤكدا أن هذا الارهاب ولأي جهة انتمى وهذه السيارات المفخخة ومن وراءها هم عملاء صهاينة ينبغي محاربتهم من الجميع، مطالبا المعنيين أن يوحدوا جهودهم للوقوف امام هذه الاعمال الارهابية الاجرامية، مؤكدا أن الاسلام براء من هذه الافعال الدموية ومن يقوم بها هو صهيوني لا يمت الى الاسلام بصلة، كما يؤكد الشيخ الموعد ان مجلس علماء فلسطين في لبنان يطالب بوقف التحريض المذهبي وان يكون الخطاب موحدا وجامعا وخاصة في مولد النبي محمد صلى الله عليه وسلم وهذا دور العلماء وجميع القوى والفعاليات والنخب والمثقفين والمسؤولين والسياسيين في محاربة هذه الظاهرة الارهابية الاجرامية وان يعملوا على تكريس معاني المحبة والمؤاخاة ونبذ الفتنة وحرمة دماء المسلمين ووحدة الصف وعدم الاحتكام الى السلاح وحقن الدماء والحوار والتفاهم وتوجيه البوصلة نحو فلسطين، كما توجه المجلس الى ذوي الشهداء بالصبر والسلوان سائلا المولى عزوجل أن يتغمدهم برحمته ويدخلهم فسيح جناته والى الجرحى بالشفاء العاجل باذن الله، كما هنئ المجلس الامة الاسلامية والعربية بمولد الرسول محمد صلى الله عليه وسلم نبي الرحمة والمحبة والوحدة والوئام.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــ
انتهت النشرة
 

 

Print Friendly

عن admin

شاهد أيضاً

aoun31-10-2016

نشرة الأربعاء 20 أيلول 2017 العدد 5356

عون نبه من الخطر الاسرائيلي: الجيش قادر على الوقوف بوجه الارهاب (أ.ل) – واصل رئيس ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *