الرئيسية / النشرات / نشرة الجمعة 3 كانون الثاني 2014 العدد2463

نشرة الجمعة 3 كانون الثاني 2014 العدد2463

السيد دان تفجير حارة حريك: 8 آذار حرصت على الاستقرار الوطني

(أ.ل) – دان اللواء الركن جميل السيد، في بيان اليوم، “التفجير الإرهابي الذي استهدف المواطنين الأبرياء في الضاحية الجنوبية أمس”، مشيدا بـ”ردة الفعل المسؤولة الصادرة عن قوى الثامن من آذار وحلفائها والتي إتسمت بالحرص على الاستقرار الوطني وعدم توجيه الاتهامات العشوائية إلى أي فريق لبناني داخلي وذلك خلافا للصورة المخزية التي تعطيها عادة قوى الرابع عشر من آذار منذ العام 2005 من خلال القفز الفوري بعد كل جريمة الى توجيه الاتهامات العشوائية للفريق الآخر بهدف التحريض على الفتنة والإستثمار السياسي الرخيص كما حصل مؤخرا بعد جريمة إغتيال الوزير محمد شطح وقبلها في تفجير المسجدين في طرابلس”. واعتبر أن “بعض المؤشرات تدل على وجود نية بتأجيل الإعلان عن الحكومة الحيادية بضعة أيام لإمتصاص ردات الفعل على التفجيرات الاخيرة في حين أن التقاعس في هذه الظروف الخطيرة والمصيرية بالذات عن تشكيل حكومة سياسية تملأ الفراغ في الدولة وتتمثل فيها جميع القوى الفاعلة على الساحة اللبنانية بأحجامها المناسبة لمواجهة المد الإرهابي المتصاعد في البلد وتحصين الجيش والأمن والإستقرار الوطني، إنما يشكل بحد ذاته ليس فقط بيئة داخلية حاضنة للارهاب بل بيئة مستجلبة له من الخارج، ويوازي بنتائجه الاعمال الإرهابية نفسها، بما يرقى الى مستوى الخيانة الوطنية العظمى بكل ما لهذه الكلمة من معنى”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــ
انتخاب مكتب عمدة مؤسسات الرعاية الاجتماعية – دار الأيتام الإسلامية
للأعوام 2014 – 2015 – 2016

(أ.ل) – بحمده تعالى، وسنداً لأحكام النظام الأساسي والداخلي لمؤسسات الرعاية الاجتماعية – دار الأيتام الإسلامية، المادة 11 التي تنص على ان “تنتخب العمدة من بين اعضائها مكتباً مؤلفاً من رئيس، ونائب رئيس، وأمين سر، وأمين مالي، وذلك مرة كل ثلاث سنوات، وتكون جلسة الانتخاب برئاسة اكبر الأعضاء سناً”، وبناءً للدعوة الموجهة لجلسة الانتخاب من رئيس السن المهندس الأستاذ محمد غزيري، انعقدت هذه الجلسة في الزاهر- المقر العام وبرئاسة المهندس الأستاذ محمد غزيري عند الساعة الرابعة من بعد ظهر يوم الثلاثاء 14 صفر 1435 هـ الموافق له 17 كانون الأول 2013.
وبعد اكتمال عدد الحاضرين وتوفر النصاب المنصوص عنه في النظام الأساسي والداخلي افتتح الرئيس الجلسة، ثم بدأت عملية الانتخاب. وبعد اتمامها كانت النتيجة بالاجماع كالآتي:
رئيس العمدة:          الأستاذ فاروق جبر    
نائب رئيس العمدة:     المهندس عارف اليافي
أمين السر:             السيدة ندى سلام نجا  
الأمين المالي:          المهندس حسن قريطم 
وقد تمنى الجميع لمكتب العمدة وللمفوضين التوفيق والنجاح لما فيه خير المؤسسات.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب استنكر انفجار الضاحية:
ملاحقة الجناة وتقديمهم للعدالة

(أ.ل) – صدر عن الاتحاد العمالي العام في لبنان البيان التالي:
تلقّى الاتحاد العمالي العام في لبنان من الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب صباح اليوم برقية استنكار لانفجار الضاحية الذي وقع بعد ظهر يوم أمس في الضاحية الجنوبية طالب فيها الاتحاد الدولي السلطات اللبنانية بالإسراع بملاحقة الجناة وتقديمهم للعدالة ومن كافة القوى السياسية نبذ الخلافات والجلوس إلى طاول الحوار والعمل على تشكيل حكومة وحدة وطنية ومن كافة المنظمات الأعضاء إعلاء صوتها في رفض وإدانة مثل هذه الأعمال الإرهابية … الخ. كما تقدّم الاتحاد الدولي بالتعزية لأسر الشهداء متمنياً الشفاء العاجل للجرحى.
نص البرقية: فى مسلسل استهداف المنطقة بأكملها، واستمرار التامر على محور المقاومة ، وصبا للزيت على نار الفتنة فى لبنان ، شهدت حارة حريك بالضاحية الجنوبية للعاصمة اللبنانية بيروت عملا إرهابيا بشعا أودي بحياة سبعة مواطنين وجرح أكثر من ثلاثين آخرين ، بسيارة مفخخة فجرها إرهابي مساء يوم الخميس الثاني من شهر كانون الثاني / يناير 2014 .
أن الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب وانطلاقا من موقفه المبدئي الرافض لكل أشكال الإرهاب ، يدين هذا العمل الإرهابي ومن نفذه وموله وخطط له . ويعتبر أن هذا العمل لا يأتي إلا فى إطار استهداف استقرار لبنان والمنطقة والأمن فيها ، وهو لن يخدم إلا مشاريع الكيان الصهيوني وأدواته .
أن القيام بمثل هذه الأعمال المرفوضة شرعا وقيما وأخلاقا ، لا يدل إلا على الروح الإجرامية والرغبة فى سفك مزيد من دماء الأبرياء لمن يخطط ويروج لها .
وهى لن تضيف للمقاومة الوطنية فى لبنان إلا مزيدا من التمسك بالحق والدفاع عنه مهما كانت التضحيات .
أن الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب يدعو السلطات اللبنانية المختصة إلى الإسراع فى العمل على ملاحقة الجناة وتقديمهم للعدالة ، كما يدعو  كافة القوي السياسية في لبنان إلى نبذ خلافاتها والجلوس إلى طاولة الحوار والعمل على تشكيل حكومة وحدة وطنية تكون قادرة على الخروج بالبلد من هذا الاستهداف ومما يحاك لها من مشاريع تدميرية .
كما يدعو الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب كافة منظماته الأعضاء والمنظمات الصديقة إلى إعلاء صوتها في رفض وإدانة مثل هذه الأعمال الإرهابية التي لا تفرق بين احد . وان تطالب بضرورة محاسبة كل من يخطط ويمول وينفذ عمايات القتل المجاني ومحاسبته بما يستحق .
ويتقدم الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب بأحر التعازي والمواساة  لأسر الشهداء الذين سقطوا بسبب هذا العمل الجبان ، ويدعو الله أن يمن على الجرحى بالشفاء العاجل .
عاش لبنان واحدا موحدا ، والمجد للمقاومة.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــ

 
آبادي زار بري: كل العمليات الارهابية تصب في مصلحة العدو الصهيوني

(أ.ل) – استقبل رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري ظهر اليوم في عين التينة السفير الايراني في لبنان غضنفر ركن آبادي.
وبعد اللقاء ادلى آبادي بالتصريح الآتي:
قمت اليوم بزيارة دولة رئيس مجلس النواب اللبناني الاستاذ نبيه بري، وتحدثنا خلال اللقاء عن آخر التطورات الاقليمية والدولية وايضاً العلاقات بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والجمهورية اللبنانية وآفاق التعاون بين البلدين، وركزنا بشكل خاص على التطورات الاخيرة في لبنان وخاصة الحادث الارهابي الذي حصل البارحة في الضاحية وكانت وجهات النظر متفقة بأن كل هذه العمليات الارهابية منذ عدة اشهر على الاراضي اللبنانية في الحقيقة تتابع وتخطط من جانب الجهة الواحدة .
كما اكدنا نحن كجمهورية اسلامية ايرانية بأن كل هذه الاحداث من تفجير في الرويس وبئر العبد، والضاحية البارحة وبوسط بيروت باغتيال الشهيد محمد شطح والتفجيرات في طرابلس، كل هذه العمليات الارهابية في النهاية تصب في مصلحة العدو الصهوني وجهة واحدة وراء كل هذه الاحداث وهذه هي التيارات الارهابية المسيّرة من جانب العدو الصهيوني الذين يقومون بتنفيذ هذه العمليات . لكن المهم ان لبنان، شعب لبنان، جيش لبنان وكل المسؤولين اللبنانيين، القيادات والتيارات السياسية والطوائف اللبنانية يتمتعون بالدراية اللازمة لاجل التأكيد على التضامن والتكاتف في هذه المرحلة الصعبة، ونحن كجمهورية اسلامية ايرانية نؤكد مرة اخرى على هذا الامر وان الجمهورية تبذل قصارى جهدها لاجل الحفاظ على الامن والاستقرار في لبنان، وبضرورة الحوار بين مختلف الاطراف في هذه المرحلة الحساسة والتأكيد على تعزيز الوحدة الوطنية لان هذا الامر ضروري جداً لاجل الوقوف بوجه الارهاب ورأس الارهاب الكيان الصهيوني.
سفير لبنان في الكويت
وكان الرئيس بري استقبل سفير لبنان في الكويت الاستاذ خضر حلوي.
المطران بسترس
كما استقبل ايضاً متروبوليت بيروت وجبيل وتوابعها للروم الكاثوليك المطران كارلوس بسترس.
برقية
كما ابرق الرئيس نبيه بري الى وزير الخارجية في الجمهورية الاسلامية الايرانية الدكتور محمد جواد الظريف معزياً بوفاة والدته.
ــــــــــــــــــــــــــ
قهوجي عرض مع القاضي فهد شؤون قانونية والتقى خوري

(أ.ل) – استقبل قائد الجيش العماد جان قهوجي في مكتبه في اليرزة، رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي جان فهد وجرى البحث في شؤونٍ قضائية.  كما استقبل أمين عام المجلس الأعلى اللبناني السوري الأستاذ نصري خوري، وتناول البحث الأوضاع على الحدود اللبنانية – السورية.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــ
ميقاتي أعلن الحداد غدا على ارواح شهداء تفجير الضاحية

(أ.ل) – أعلن رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، في مذكرة ادارية أصدرها اليوم، الحداد العام غدا على ارواح شهداء تفجير الضاحية الجنوبية لبيروت. وهنا نص المذكرة:
“يعلن الحداد العام يوم السبت في 4 كانون الثاني 2014، على أرواح الشهداء الضحايا الذين سقطوا مساء يوم الخميس في 2 كانون الثاني 2014 نتيجة للتفجير الإرهابي الآثم في الضاحية الجنوبية لمدينة بيروت – حارة حريك – الشارع العريض. لذلك، يتوقف العمل لمدة ساعة اعتبارا من الساعة الحادية عشرة ولغاية الساعة الثانية عشرة (11,00- 12,00) ظهر هذا اليوم على كل الأراضي اللبنانية، وعلى أن تعدل البرامج العادية في محطات الإذاعة والتلفزيون هذه المدة (ساعة واحدة)، بما يتناسب مع هذه الواقعة الأليمة، وعلى أن يقف اللبنانيون لمدة خمس دقائق عند الساعة الثانية عشرة ظهرا ،حيثما وجدوا، استنكارا لهذه الجريمة النكراء وتعبيرا لبنانيا وطنيا شاملا ضد الإرهاب وتضامنا مع عائلات الشهداء الأبرار والجرحى وعائلاتهم”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
عسيري دان انفجار الضاحية:
عمل إجرامي يواجه بتفاهم وطني

(أ.ل) – دان سفير المملكة العربية السعودية في لبنان علي عواض عسيري في بيان صادر عن السفارة اليوم “الانفجار الذي تعرضت له منطقة الضاحية الجنوبية”، واصفا اياه بـ”العمل الاجرامي”. وتقدم بالتعزية من ذوي الضحايا متمنيا للجرحى الشفاء العاجل.
وأكد أن “لا مفاضلة بين إرهاب وآخر وأن أنجع سبيل لمواجهته هو بناء تفاهم وطني لبناني”، متمنيا على “بعض وسائل الاعلام عدم تجييش الخواطر والعمل على التهدئة”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــ
قيادة الجيش: فحص الحمض النووي يؤكد هوية ماجد الماجد

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الجمعة 3/1/2014 البيان الآتي:
بتاريخ 26/12/2013، أوقفت مديرية المخابرات أحد المطلوبين الخطرين، وبعد إجراء فحص الحمض النووي له، تبين أنه المطلوب ماجد الماجد من الجنسية السعودية.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــ
اللواء ابراهيم التقى بلامبلي

(أ.ل) – استقبل المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم في مكتبه قبل الظهر ممثل الأمين العام للأمم المتحدة ديريك بلامبلي وبحث معه في آخر التطورات المحلية.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــ
سلام عرض مع بلامبلي الاوضاع في لبنان والمنطقة

(أ.ل) – استقبل الرئيس المكلف تشكيل الحكومة تمام سلام بعد ظهر اليوم في دارته في المصيطبة، الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في لبنان ديريك بلامبلي وتم عرض للاوضاع والتطورات في لبنان والمنطقة. ولم يدل بلامبلي بعد اللقاء باي تصريح.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
نقيب المحررين: ليتعظ زعماؤنا ويجلسوا
الى طاولة واحدة ويتفاهموا على إنقاذ الوطن

(أ.ل) – دان نقيب محرري الصحافة الياس عون في تصريح اليوم، “التفجير الإرهابي الذي استهدف الأبرياء في منطقة حارة حريك في الضاحية الجنوبية أمس”، وقال: “لو ان هؤلاء المجرمين لديهم من الآداب الاخلاقية وينتمون الى منظمات رائدة في الثقافة وفي السياسة، لكنا غفرنا لهم عملهم. أما ما حصل من قتل وخراب ودمار، فهذا ليس من قيم الكرام، وكل الديانات السماوية وشرائع الارض تلعن هذه الاعمال التفجيرية التكفيرية”. أضاف “فيما وصلت البشرية الى أعلى درجات التقدم في الحريات والثقافات وفي العلم المتطور، نرى نحن في بلادنا العربية أفواجا من الذين يستمرئون الاجرام، غير عابئين بالحضارات التي توصل البشرية الى أعلى مراتبها”.
وختم بالترحم على الشهداء “الذين ذهبوا ضحية هذه الاعمال الاجرامية، على أمل أن يتعظ زعماؤنا من هذه الاعمال لكي يجلسوا الى طاولة واحدة، ويتفاهموا على إنقاذ الوطن الحبيب، رحمة بأبنائه، عوض التضحية بشبابنا وبالحضارة التي يتميز بها لبنان ويتغنى بها العالم”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــ
بصبوص التقى وفداً من مكتب مكافحة المخدرات القطري

(أ.ل) – إستقبل المدير العام لقوى الأمن الداخلي بالإنابة اللواء ابراهيم بصبوص ظهر اليوم 3/1/2014 في مكتبه بثكنة المقر العام وفداً من مكتب مكافحة المخدرات في دولة قطر برئاسة رئيس المكتب العميد أحمد خليفة الكواري، وحضور رئيس مكتب مكافحة المخدرات المركزي العقيد غسان شمس الدين ووفد من جمعية “جاد – شبيبة ضدّ المخدرات”.
وتأتي هذه الزيارة بدعوة من الجمعية المذكورة بالتنسيق مع المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي، لتفعيل سبل التعاون بين المكتبين، والإطلاع على عمل قوى الأمن الداخلي في مجال مكافحة المخدرات والإنجازات التي حققها مكتب مكافحة المخدرات المركزي مؤخراً من توقيفات للتجّار والمروجين بالإضافة الى ضبط كميّات هائلة من الحبوب المخدّرة “الكبتاغون” التي كانت معدّة للتهريب الى بعض البلدان العربية. وخلال اللقاء جرى تبادل الدروع التذكارية بين اللواء بصبوص والعميد الكواري. (انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ

 
بحث مع جمعية تجار الاشرفية في انعكاس الاحداث على حركة الاسواق
شقير: إذا إستمر هذا الوضع قد لا تتمكن الدولة من دفع رواتب الموظفين

(أ.ل) – أشار رئيس اتحاد الغرف اللبنانية ورئيس غرفة بيروت وجبل لبنان للتجارة والصناعة والزراعة محمد شقير في حديث لمصدر إعلامي الى أن العجز سيزيد في لبنان خلال 2014 وأننا نتجه الى المجهول، مضيفا أن على لبنان العديد من الإلتزامات الخارجية، وإن لم يتم تشكيل حكومة تقر وتساهم في الإلتزام بالإتفاقات الخارجية، سنواجه عقوبات، ومن الممكن أن يتم تخفيض تصنيف لبنان والمصارف اللبنانية من جديد، وبذلك سيصبح تصنيفنا أقل من اليمن.
ولفت الى أنه إذا إستمر الوضع على ما هو عليه فمن الممكن أن لا تتمكن الدولة من دفع رواتب الموظفين.
من جهة ثانية، استقبل رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة في لبنان رئيس غرفة بيروت وجبل لبنان محمد شقير في مقر الغرفة رئيس جمعية تجار الاشرفية طوني عيد يرافقه مسؤول العلاقات العامة في الجمعية نبيل الشويري، وجرى البحث في الاوضاع الاقتصادية الصعبة وانعكاس الاحداث الامنية والتفجيرات على حركة الاسواق.
وبعدما دان الجميع “التفجير الذي استهدف الوزير الشهيد محمد شطح في وسط بيروت والتفجير الذي استهدف أمس في الضاحية الجنوبية”، اكد شقير انه “لا يمكن احراز اي تقدم على مستوى معالجة اللازمة الاقتصادية في البلد ووقف التدهور الاجتماعي من دون حصول حد ادنى من التوافق بين القوى السياسية، وتشكيل حكومة جديدة تعطي صورة ايجابية عن البلد، وتعمل على وضع البلاد على سكة التعافي والنهوض”. وإذ لفت شقير الى “الخسائر الكبيرة التي لحقت بالمؤسسات الخاصة في كل القطاعات في العام 2013″، حذر “من دخول كثير منها لا سيما المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في العام 2014 في نفق مظلم في حال استمرت البلاد محكومة بالفراغ”، وقال: “هذا ليس مجرد كلام، انها حقيقة يعرفها الجميع ويجب التصرف بمسؤولية على مستوى التحديات، وان ادارة الظهر على هذا الوضع يعني اننا سنكون فعليا وصلنا الى الانهيار الاقتصادي والانفجار الاجتماعي”.
عيد
أما عيد، فنوه بمواقف شقير و”دوره في الدفاع عن الاقتصاد الوطني ومصالح القطاع الخاص”، معلنا “الوقوف الى جانبه صفا واحدا في كل الاستحقاقات المقبلة”. وعرض “الصعوبات التي يواجهها القطاع التجاري، لا سيما تراجع حجم الاعمال وارتفاع الكلفة التشغيلية بشكل كبير، الامر الذي يضع الكثير من المؤسسات التجارية على شفير الاقفال”. ولفت عيد الى “انخفاض كبير في الحركة التجارية خلال العام 2013، يضاف الى الانخفاض الحاصل في العام 2012″، وقال “ان المأزق الذي يواجهه التجار دفع الكثير منهم الى اعلان التنزيلات قبل عيد الميلاد وهذا لم يحصل من قبل”. وضم عيد صوته الى صوت شقير، مناشدا الاسراع في تشكيل الحكومة، وقال: “لا يمكن القيام بأي اجراءات علاجية من دون تشكيل الحكومة، ولا يمكن اعطاء اي صورة ايجابية عن البلد في ظل هذا الفراغ المدوي الذي يستحكم بالبلاد”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــ
القصار: للعودة الى الحوار واتخاذ قرارات جريئة تحصن لبنان

(أ.ل) – دان رئيس الهيئات الاقتصادية، الوزير السابق عدنان القصار في تصريح اليوم، التفجير الإرهابي الذي وقع في منطقة حارة حريك في الضاحية الجنوبية أمس.
وتقدم من ذوي الشهداء بالتعزية والمواساة، متمنيا الشفاء العاجل للجرحى، وداعيا في هذا المجال الى “ملاحقة المتورطين في هذا العمل الإرهابي وسائر الاعمال الإجرامية التي طاولت لبنان في السابق، كي لا تذهب دماء الشهداء الذين سقطوا على مذبح الوطن هدرا، ولكي لا يبقى اللبنانيون أسيري هذه الأفعال الاجرامية التي لا تفرق بين منطقة وأخرى أو بين مذهب وآخر أو بين طائفة وأخرى”.
وقال: “اليوم وبعد سلسلة التفجيرات التي شهدها لبنان العام المنصرم، والتي أثرت على مجمل الأوضاع في البلاد، جاء الوقت لنرفع الصوت عاليا جدا ونقول: كفى قتلا وتدميرا وانتقاما وثأرا وحقدا، وآن الأوان لأن نفكر جديا بمصلحة لبنان واللبنانيين والشباب اللبناني الذين منهم من غادر لبنان بسبب أوضاعه الصعبة، ومنهم من ينتظر تأشيرة المغادرة على أبواب السفارات، ومنهم للأسف من يموت بدم بارد في التفجيرات التي تضرب لبنان، أمثال الشاب محمد الشعار الذي استشهد في التفجير الذي استهدف الوزير محمد شطح الأسبوع الماضي، والشابة ملاك زهوي والشاب علي خضرة، وغيرهم كثر من الشباب الذين طالتهم يد الغدر في التفجيرات السابقة”. وتوجه القصار الى السياسيين بالقول: “ماذا تنتظرون بعد اليوم، هل تنتظرون تفجيرا جديدا لا سمح الله لكي تفكروا في مصلحة الوطن والمواطن اللبناني الذي سئم المتاجرة بدمه، والمتاجرة بمصلحته ولقمة عيشه، من أجل مقعد وزاري هنا أو مقعد نيابي هنالك. أما حان الوقت لكي تقلعوا عن سجالاتكم وخطاباتكم التي لا تؤجج سوى النزعة الغرائزية في نفوس المواطنين؟”.
وتابع “اليوم، لم تعد بيانات الشجب والاستنكار تكفي، لأن القاتل لم يعد يأبه لتلك البيانات، وبات المطلوب أكثر من أي وقت خصوصا مع ملامسة الوضع الأمني الخط الأحمر، قرارات وطنية تاريخية تحتاج من كل الأطراف السياسيين تقديم تنازلات، علها تساهم في اخراج لبنان من النفق المظلم الذي دخله، وتعيد بشكل أساسي اللحمة بين اللبنانيين لا سيما في ظل هذا الانقسام العمودي الذي لم تشهد له البلاد مثيلا، الامر الذي ينعكس أمنا واستقرارا مفقودين منذ سنوات عدة”.
ورأى أن “الطريق الوحيد للمصالحة الوطنية، هو في جلوس جميع الأطراف السياسيين إلى طاولة واحدة، والتحاور فيما بينهم من أجل استنباط الحلول التي من شأنها تعزيز الثقة المفقودة اليوم بين اللبنانيين، وترسيخ دعائم الاستقرار الذي يؤثر بشكل كبير على الاقتصاد، الذي تحول مثله مثل اللبنانيين الى ضحية الخلاف السياسي المأزوم منذ فترة طويلة، مما انعكس تراجعا اقتصاديا لم يسبق أن واجهه لبنان حتى في أصعب الظروف التي مرت علينا في مراحل سابقة”.
وختم القصار “عل وعسى أن تشكل هذه الصرخة التي تعبر عن وجهة نظر السواد الأعظم من اللبنانيين، بابا ومنطلقا لكي تعي جميع القوى السياسية خطورة الوضع الذي يعيشه لبنان، وتغلب بالتالي المصلحة الوطنية على حساب المصلحة الشخصية، لأن الاستمرار على ذات النهج الحالي لا يخدم لبنان بل يزيد حال الشرخ بين اللبنانيين، ويزيد بالتالي من الاحتقان، الأمر الذي يستغله أعداء لبنان من أجل الاستمرار في تنفيذ مخططاتهم التدميرية على كامل الاراضي اللبنانية”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــ
 
مقبل: الحل في لقاء الافرقاء

(أ.ل) – علق نائب رئيس مجلس الوزراء في حكومة تصريف الاعمال سمير مقبل على انفجار الضاحية بالقول: “لن أزيد كلمة واحدة على تعليقي السابق حول الانفجار الذي اودى بحياة الوزير شطح وقبله من الانفجارات التي اصابت العديد من الابرياء”.
اضاف “ان الجحيم المتنقل يستهدف اللبنانيين كافة، أما آن لنا جميعا ان نقتنع بأن الحل يكون في لقاء الافرقاء وعلى الاقل الاتفاق على صد موجة الارهاب الذي بدأ يعصف في ارجاء الوطن ويكاد يقوض الكيان في حال استمراره؟”.
وختم “نتقدم من ذوي الضحايا بالتعازي متمنين للجرحى الشفاء العاجل”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــ
ترو: الرد على التفجير بالجلوس الى طاولة الحوار وتشكيل حكومة جامعة

(أ.ل) – استنكر وزير المهجرين في حكومة تصريف الاعمال علاء الدين ترو في تصريح “التفجير المجرم الذي طال منطقة حارة حريك المكتظة بالآمنين والابرياء في صورة تعكس هذا المسلسل المدان الذي لايوفر احدا في حال استشراسه وعدم التنبه لتداركه بوقفة تضامنية تجمع كل الاطراف”.
واكد ان “الرد يكون بالجلوس حول طاولة الحوار وتشكيل حكومة جامعة وعودة العمل للمؤسسات، لنزع هذا الفتيل المتفجر وحقنا للدماء ودرءا لمخاطر التداعيات الاقليمية فوق الساحة اللبنانية وتداركا للاسوأ وحفاظا على سلامة واستقرار لبنان والعودة الى سياسة النأي بالنفس فعليا وتعزيز قدرات الجيش والقوى الامنية في الدفاع وتثبيت الامن”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
الجيش: انفجار في حارة حريك وسقوط ضحايا وأضرار مادية جسيمة يوم أمس

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه يوم أمس البيان الآتي:
حوالى الساعة 16,10 من بعد ظهر اليوم، حصل انفجار في محلة حارة حريك – الشارع العريض، ما أدّى إلى سقوط عدد من الإصابات في صفوف المواطنين وأضرار مادية جسيمة.
وعلى الأثر تدخّلت قوى الجيش المنتشرة في المنطقة وفرضت طوقاً أمنياً حول البقعة المستهدفة، فيما تولت الشرطة العسكرية التحقيق في الحادث بتكليف من القضاء المختص وحضر إلى المكان عدد من الخبراء المختصّين، الذين باشروا الكشف على موقع الانفجار لتحديد نوعه وظروف حصوله.
تدعو قيادة الجيش المواطنين إلى عدم التجمهر في المنطقة المستهدفة، وذلك تفادياً لحصول أي انفجار آخر، وتسهيلاً لمهمّة قوى الجيش والأجهزة المختصة العاملة على إنقاذ الجرحى وإخلائهم إلى المستشفيات للمعالجة.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــ

منصور تلقى اتصالا من نظيره الايراني ناقلا شكر روحاني
على إعتقال مدبر التفجير ضد سفارة ايران
ريندرز: هدف زيارتي تخفيف معاناة اللاجئين السوريين

(أ.ل) – اعلنت السفارة الايرانية في بيان اليوم ان “وزير خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية محمد جواد ظريف اجرى اليوم إتصالا هاتفيا مع نظيره اللبناني عدنان منصور معربا عن شكر وتقدير الرئيس الدكتور حسن روحاني للسلطات اللبنانية على ما بذلته من جهود كبيرة أدت إلى إعتقال العنصر الرئيسي في توجيه العملية الإرهابية التي استهدفت السفارة الإيرانية في بيروت”.
وهنأ ظريف المسؤولين اللبنانيين “المعنيين بهذه الخطوة”، مشيرا إلى أن “إيران تعتزم ارسال وفد إلى بيروت يقوم بالمشاركة في عملية التحقيق مع هذا الإرهابي نظرا لدوره في بعض الإضطرابات التي شهدتها المنطقة وكذلك دوره في العملية الإرهابية التي أدت الى استشهاد إثنين من الموظفين العاملين لدى السفارة الإيرانية في بيروت وعدد من اللبنانيين.
من جهته، شكر منصور نظيره الإيراني على هذا الإتصال معربا عن أمله في أن “نشهد مزيدا من الأمن والإستقرار في لبنان من خلال إعتقال هذا الإرهابي والقضاء على الجماعات الإرهابية”، كما أعرب عن “تقديره لإيران على الاعلان عن إستعدادها لتوحيد جهودها مع لبنان في هذا الموضوع.
على صعيد آخر، استقبل وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الاعمال عدنان منصور، نظيره البلجيكي، نائب رئيس الوزراء ديديه ريندرز، في حضور السفيرة البلجيكية كوليت تاكيت، وسفير لبنان في بلجيكا رامي مرتضى والوفد المرافق.
بعد اللقاء عقد الوزيران مؤتمرا صحافيا، استهله منصور بالقول: “تربطنا ببلجيكا علاقات متينه وقوية، تتجسد على كل المستويات السياسية والاقتصادية والعسكرية من خلال التدريبات للضباط اللبنانيين في بلجيكا كل عام. بحثت مع معاليه في المسائل التي تهم المنطقة ولبنان، ولا سيما الازمة السورية، كما بحثنا معه في الموضوع اللبناني والاهتمامات اللبنانية في ما يتعلق بتداعيات الازمة السورية على لبنان من خلال نزوح السوريين، وايضا من خلال ما يحصل في المنطقة من موجات إرهابية تعصف بها وبلبنان”.
أضاف “ثمنا الدور البلجيكي ومشاركتها في اليونيفيل والتعاون الاقتصادي بين البلدين الذي نتمنى أن يرتقي الى مستوى العلاقات السياسية بين لبنان وبلجيكا”.
ريندرز
بدوره شكر الوزير البلجيكي لمنصور استضافته، وقال: “من دواعي سروري العودة مجددا الى بيروت، وأود أن أقول إن هدف زيارتي هو تخفيف معاناة اللاجئين السوريين الى لبنان، وكل من يعاني تداعيات الازمة السورية. وبلجيكا، كما دول اخرى، تسعى الى مساعدة اللاجئين عبر استضافة عدد منهم على أراضيها، لكنها أيضا تساعد الدول المضيفة لهؤلاء، ولا سيما الدول المجاورة مثل تركيا والعراق والأردن، ولكن بشكل أساسي في لينان الذي يتحمل بشكل استثنائي عبء استضافة العدد الكبير من هؤلاء، الذي يضاف الى عدد المواطنين اللبنانيين. وكانت لي الفرصة أن أرى حسن استقبال لبنان لهؤلاء اللاجئين، ولكن هذا الامر فاق الإمكانات اللبنانية نظرا الى العدد الكبير. ولهذا نحاول المساعدة في هذا الإطار وفي إيجاد حل سياسي للازمة السورية. كذلك نهدف من خلال هذه الزيارة الى تطوير العلاقات الثنائية الممتازة بين بلدينا، والتي تطورت عبر التاريخ، ونأمل في تطويرها أكثر”.
أضاف “وقعت اليوم في وزارة الخارجية اتفاقا لتعزيز استشاراتنا السياسية في شكل سنوي، وسوف يسمح لنا ذلك بالعمل باستمرار بين بلدينا. وأود أيضا ان أقول انني انقل تعاطفا من الحكومة البلجيكية والشعب البلجيكي لكل ضحايا النزاع في سوريا، ولضحايا الاعتداءات التي حصلت أخيرا هنا في بيروت. من المؤسف سقوط شخصيات، ولكن أيضا هناك ضحايا من المدنيين الذين يعانون هذا الوضع الكارثي وهذه الاغتيالات التي تحصل في قلب العاصمة”.
وتابع “أغتنم هذه المناسبة لآمل أن تتشكل حكومة هنا في لبنان، ثم الذهاب الى انتخابات رئاسية والعمل معا، مع مؤسسات معززة من إيجاد حل يؤمن الاستقرار للبنان والمنطقة. ونحن نأمل ذلك”.
سئل: هل بلجيكا مستعدة حاليا لاستقبال عدد أكبر من اللاجئين السوريين؟
أجاب: “نحن نتستضيف حاليا مئات اللاجئين شهريا، ونعرف ان هذا العدد لا يقارن مع الأعداد في المنطقة، ولكن اعلم أيضا ان العديد من هؤلاء يرغبون في البقاء على مقربة من بلدهم بهدف العودة اليه يوما ما. وسوف نستمر في استقبال المزيد من اللاجئين ومساعدة الدول المستضيفة والمجاورة لسوريا، ومحاولة القيام كل ما في وسعنا، على أمل أن نستطيع الذهاب يوما الى سوريا في ظل أجواء سلمية، حيث في إمكان جميع السوريين العودة الى وطنهم والعيش معا بسلام”.
سئل: لماذا وضعتم إكليلا من الزهر على ضريح رئيس الوزراء الراحل رفيق الحريري؟
أجاب: “إنه أمر طبيعي أن نقوم بذلك، ليس فقط للرئيس الحريري واللواء الحسن والوزير شطح، وإنما أيضا لكل الضحايا الذين سقطوا ولعائلاتهم الذين أعرب عن تعاطفي الكبير معهم”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــ
الجيش: زنة متفجرة حارة حريك نحو 20كلغ
داخل جيب غراند شيروكي لون زيتي 1993

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه يوم أمس البيان الآتي:
إلحاقاً لبيانها السابق، وبنتيجة الكشف الأولي للخبراء العسكريين المختصين على موقع الانفجار الذي حصل بعد ظهر اليوم في محلة حارة حريك – الشارع العريض، تبين ان الانفجار ناجم عن كمية من المتفجرات زنة نحو 20 كلغ، موزعة داخل سيارة نوع جيب غراند شيروكي لون زيتي داكن طراز 1993 تحمل اللوحة رقم 341580/ ج. ويجري التحقق من وسيلة التفجير المستخدمة.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
 
الحاج حسن: الإرهاب لا يفرق بين أحد فهو يقتل دون هدف

(أ.ل) – دعا وزير الزراعة الدكتور حسين الحاج حسن إلى مواجهة الإرهاب الذي يضرب لبنان عبر تعزيز الوحدة الوطنية وتشكيل حكومة سياسية جامعة وانتخاب رئيس جديد للجمهورية في الموعد المحدد، مشيراً إلى أن الإرهاب لا يفرق بين أحد فهو يقتل دون هدف، ولفت إلى أننا دخلنا مرحلة لا يمكن فيها مواجهة الإرهاب بالمواقف التي تريد الاستفادة من الظرف وإطلاق مواقف لتحصيل مكاسب سياسية.
وأكد الوزير الحاج حسن أننا قوم لن تهزم فينا إرادة الحياة والعيش المشترك كما انه لا فتنة في لبنان مهما حاول القتلة ولن نسمح بذلك ومعظم اللبنانيين. فعلينا مواجهة الإرهاب باستئصاله والتأكيد على العيش المشترك عبر الوحدة الوطنية وان نكون في مؤسسات الحكم بشكل جماعي وتحقيق انتخابات الرئاسة وبذلك نواجه القتلة الذين لا يقتلون في لبنان فحسب بل في كل المنطقة، فالقاتل لا هوية ولا دين ولا مذهب له الا القتل.
كلام الوزير الحاج حسن جاء خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده في مكتبه في الوزارة بحضور سفير منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) في لبنان الدكتور علي مومن ممثلاً بالسيدة سولانج متى سعادة تم خلاله تقديم عرض لأبرز انجازات برنامج تليفود التي نفذت خلال الفترة 2012 – 2013 بحضور أعضاء لجنة تليفود والمكلفين كمنسقين لمشاريع تليفود، رؤساء المديريات والمصالح الاقليمية، رؤساء دوائر ومهندسين، وعدد من الجمعيات والتعاونيات المستفيدة من البرنامج عبر مشاريع مختلفة.
وقال الوزير الحاج حسن: بالأمس ضرب الإرهاب في حارة حريك واستشهد عدد من المواطنين كما جرح عدد آخر بالإضافة إلى الخسائر في الممتلكات، وقبل أسبوع حصلت عملية إرهابية في منطقة ستاركو في بيروت، واستشهد عدد من المواطنين ومن بينهم الوزير السابق محمد شطح وسقط عدد من الجرحى كما حصلت خسائر في الممتلكات وقبل ذلك في بئر العبد والرويس وطرابلس بالإضافة إلى الاعتداءات على الجيش والمواطنين، فمن الواضح أننا دخلنا مرحلة مختلفة لا يمكن فيها مواجهة الإرهاب بالمواقف التي تريد الاستفادة من الظروف لتحصيل مكاسب سياسية، فالإرهاب لا يفرق بين منطقة وأخرى كما لا يفرق بين دين ودين أو بين مذهب ومذهب، أو بين حزب وتيار وحركة، الإرهاب لا دور له إلا القتل، فهؤلاء القتلة لا يخرجون لتحقيق مطالب اجتماعية وسياسية واقتصادية وتنموية، فهم لا يتحدثون إلا عن القتل والسبي وقطع الرؤوس.
وأكد الوزير الحاج حسن أننا أمام مسؤولية وحدة وطنية تستدعي من الجميع تشكيل حكومة وتحقيق انتخابات الرئاسة في موعدها وليس مواقف لمزيد من الانشقاق وهي مسؤولية الجميع في تعزيز عناصر الوحدة الوطنية لا زيادة الشرخ والانشقاق الذي هو انشقاق عامودي، والعقل والمنطق يقول بالذهاب الى المزيد من الوحدة الوطنية.
وأشار الوزير الحاج حسن إلى أن مناسبة اليوم تشجعني للقول اليوم أمام الإرهاب والقتل والعقل الأعمى والحاقد نحن مصرون على إرادة الحياة والاستمرار في البناء والتطور والتقدم، ومشروع تليفود الممول من الفاو يدار عبر لجنة مشتركة من وزارة الزراعة والفاو وهي تتوجه للفقراء والتعاونيات الزراعية والجمعيات أو المؤسسات التي تهتم بالفقراء، عبر تمويل مشاريع صغيرة في حجمها ولكن تأثيرها كبير لشراء معدات مما يدفعهم إلى الأمام ويوفر فرص عمل ومدخول إضافي لهم. وقدتم توفير تمويل بقيمة 450 ألف دولار تقريباً على مدى سنوات عمل البرنامج لتمويل حوالي 60 مشروعاً منذ العام 1997 وبمعدل يقارب 5000 دولار أميركي للمشروع الواحد تقريباً.
وتوجه الوزير الحاج حسن بالشكر للمتبرعين ومنظمة الفاو وكل من شارك في انجاح البرنامج وتمنى الحصول على تمويل إضافي لتحسين وتطوير فرص العيش وتعزيزها في المناطق الريفية والمهمشة.
واعتبر الوزير الحاج حسن أن برنامج تليفود يشكل واحدة من الردود على الإرهاب عبر إرادة البناء والحياة. ولفت إلى أن 90% من المشاريع تحقق أهدافها كما هو متوقع من المتقدمين بها كما أن هناك الكثير من المشاريع والبرامج التي تنفذ في مختلف المناطق اللبنانية عبر الفاو وغيرها من المنظمات والمؤسسات.
وكان المؤتمر الصحافي قد افتتح بكلمة للدكتور صلاح الحاج حسن رئيس لجنة برنامج تليفود فعرض لمشاريع تليفود وآلية عملها ولفت إلى ان اللقاء اليوم هو لتأمين التفاعل بين الجمعيات والتعاونيات والمجموعات المستفيدة والتنسيق والتكامل في المساعدات التي تقدمها وزارة الزراعة عبر إداراتها ومديرية التعاونيات لتحقيق الأهداف.
كما تحدثت السيد سولانج متى سعادة باسم ممثل منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) الدكتور علي مومن، فأكدت على الآلية النموذجية لبرنامج تليفود في لبنان والذي تميز عن بقية الدول بلجنة مشتركة من وزارة الزراعة والفاو تابعت مختلف المراحل من اعداد المشاريع إلى تقديم دراسات الجدوى ودراستها وتقييمها واتخاذ القرار فأثبتت أنها فعالة وأمنت تعاون وارتباط مختلف الفرقاء ولاسيما المستفيدين للحاضر والمستقبل.
برنامج تليفود:
أطلقت منظمة الأغذية والزراعة الفاو مبادرة تليفود عام 1997، وأثرت هذه المبادرة على حياة العديد من البشر في البلدان النامية والبلدان التي تمر في مرحلة التحول، وحققت حملة تبرعات تليفود أكثر من 29 مليون دولار لتمويل نحو 3200 مشروع في 130 بلدا حول العالم. أما في لبنان فقد حقق البرنامج حتى يومنا هذا بعد مرور 16 عاماً تمويل 60 مشروعاً بقيمة اجمالية بلغت 451240 دولاراً على المناطق اللبنانية كافة. أما في العام 2013 فقد توزعت المشاريع كما يلي:
الموازنة (دولارا) عدد المشاريع 
31580 5 التصنيع الغذائي
24908 5 تربية النحل وإنتاج العسل
26905 5 تربية الدواجن والمواشي الصغيرة
16900 3 زراعة الفاكهة والخضار و الري
100338 18 المجموع
وبلغ معدل موازنة المشروع الواحد : 5574 دولاراً
واستفاد من البرنامج المشاريع التالية:
التصنيع الغذائي:
تعاونية الشوف: الباورك، الفريديس، عين و زين، كفر كفرنبرخ، بطلون، الورهانية.
67 عضواً وشملت منتجاتها: رب البندورة، دبس التفاح، مربيات، كشك، زعتر، سماق، خل…
تعاونية عكارنا: البرج /عكار
20 امرأة عضواً وشملت منتجاتها: حلويات، برغل، زعتر، سماق، دبس الرمان…
تعاونية شمسطار: شمسطار – بعلبك
15 امرأة عضواً وشملت منتجاتها: كشك، زعتر، برغل، مربيات، باذنجان مكدوس، كبيس، ماء الورد…
تعاونية زادت الخيرات: بدنايل / بعلبك
20 امرأة عضواً وشملت منتجاتها: تحضير وجبات  خلال المعارض والإجتماعات والإحتفالات
تعاونية أرضنا: دورس / بعلبك
19 عضواً وشملت منتجاتها: خضار وفواكه مقطعة ومجففة
المعدات المقدمة للتصنيع الغذائي:
آلة لتجفيف الفاكهة والخضار، خلاط / طراف للدبس، مطحنة كشك / سماق / زعتر / برغل، ماكنة لتقطيع الخضار، ماكنة لتقطيع / طحن البندورة، ماكنة لسحب الهواء وحفظ الخضار المجففة، ماكنة لطحن البصل والثوم المجفف، كركة للتقطير، براد، غاز، فرن، طاولة ستانلس، حوض ستانلس لغسل الخضار، سخان للمياه، أواني / جوط / مصافي / سكاكين / أدوات تحضير وعرض الطعام.
تربية النحل وإنتاج العسل:
مجموعة مربي النحل في ببنين / عكار: 12 مربياً
دير مار يوسف – جربتا / البترون: الراهبات ومأوى العجزة
تعاونية الفرديس / حاصبيا: 13 عضواً
تعاونية إنتاج وتسويق المنتجات الزراعية والحيوانية في الجنوب / النبطية: 17 عضواً
تعاونية تربية وتسويق منتجات النحل في بعلبك: 14 عضواً
المعدات المقدمة لتربية النحل:
قفران خشبية، إطارات مغطاة بالنحل
بدلات النحالين: حذاء، بدلة، كلسات، كفوف
معدات: عتلة، منفخ، شوكة قشط، فرشاة
شمع، حواجز ملكات، طبقات عاسلة، فرازة كهربائية.
تربية الدواجن والمواشي الصغيرة:
دير سيدة القلعة / منجز – عكار: ذوي الإحتياجات الخاصة في المنطقة
جمعية فادي الإنسانية / الكنيسة – بعلبك: 10 أعضاء لمساعدة  عائلات فقيرة
دير الكحلونية / بحمدون: مساعدة عائلات فقيرة
مركز النبراس  / مؤسسات الرعاية الإجتماعية في لبنان: مركز للعناية بالأيتام
جمعية التوجيه الإسلامي / بعلبك: مركز للعناية بالأيتام والمحتاجين
المدخلات المقدمة لتربية المواشي والدواجن:
ماعز شامي، أغنام، دجاج بياض، معالف / مشارب / مبايض، أعلاف، إعادة تأهيل المزرعة.
زراعة الفاكهة والخضار و الري:
دير راهبات القلبين الأقدسين / بكفيا: مركز تدريب للشباب (حوالي 300 بالسنة)
جمعية شعاع الأمل / زحلة: مركز تعلم ذوي الإحتياجات الخاصة
تعاونية الشرق  / عيناتا – بنت جبيل: 45 عضواً منهم 15 امرأة
المدخلات المقدمة للزراعة والري:
نصوب أشجار مثمرة، بذار خضار، شبكات ري، مواد أولية لبناء خزان مياه، أسمدة، آلة إزالة العشب، آلة حراثة يدوية، معدات يدوية للزراعة، مواد أولية لبناء كشك للتسويق.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــ
اتحاد الوفاء لنقابات العمال تلقى برقية من نقابات عمال سوريا
استنكر التفجير الإرهابي التكفيري في الضاحية

(أ.ل) – تلقى اتحاد الوفاء لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان من الاتحاد العام لنقابات العمال في الجمهورية العربية السورية برقية استنكر فيها التفجير الارهابي التكفيري الذي حصل في الضاحية الجنوبية.
وقدم التعازي بالشهداء وتمنى الشفاء العاجل للجرحى، وعاهد على الاستمرار بالنضال بنهج المقاومة المنتصرة على المجرمين الكفرة الفجرة في سوريا ولبنان وفلسطين.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــ
اتحاد نقابات موظفي الفنادق والمطاعم وزع مناصب مجلس المندوبين

(أ.ل) – على أثر الانتخابات التي أجراها اتحاد نقابات موظفي وعمال الفنادق والمطاعم والتغذية واللهو في لبنان بتاريخ 16/11/2013 تمّ توزيع مناصب مجلس المندوبين على الشكل التالي:
– هادي رعد: رئيساً – علي شحاده: نائب رئيس – إليسار شعيا: أمين سر.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــ
الجيش أوقف 11 شخصاً في محيط مخيم البداوي – الشمال

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه يوم أمس البيان الآتي:
في إطار الحفاظ على الأمن والاستقرار، أوقفت قوة من الجيش بعد ظهر اليوم في محيط مخيم البداوي – الشمال، 11 شخصاً من التابعية السورية لتجولهم داخل الأراضي اللبنانية من دون أوراق قانونية، وقد ضبطت بحوزتهم عدداً من أجهزة التأليل وسيارة من دون مستندات ثبوتية، كذلك أوقفت قوى الجيش في منطقة القاع شخصين سوريين لمحاولتهما دخول لبنان بطريقة غير شرعية. تم تسليم الموقوفين مع المضبوطات إلى المراجع المعنية، وبوشر التحقيق معهم بإشراف القضاء المختص.(انتهى)
———-

غانم: لمبادرة شجاعة في سبيل الوطن

(أ.ل) – سأل النائب روبير غانم في بيان صادر اليوم “كم من القتلى الشهداء الابرياء يجب ان يسقط في لبنان حتى يبادر القادة الافرقاء الى التلاقي وتحديد الاطار الذي يمنع الساحة اللبنانية من ان تبقى مكشوفة الى هذا الحد؟ لم يعد ينفع الاستنكار ولا الشجب ولا الادانة لمثل هذه الجرائم الارهابية المتنقلة في لبنان والتي تشكل جزءا من المؤامرة الفتنة المستمرة على لبنان، اصبح اليوم واجب على جميع الافرقاء ان يضعوا مصلحة لبنان واللبنانيين فوق كل الاعتبارات، وان يتفقوا على حد ادنى من الثوابت الوطنية التي تحمي الوطن. الحكومة اصبحت حاجة ملحة وضرورة وطنية ولم يعد من الجائز الاحتجاج بأي ذريعة لعدم اتخاذ القرار اللازم بشانها.
إن الارهاب لا دين له ولا طائفة ولا حزب وهو آفة هذا العصر ويجب عدم التهاون باتخاذ كل الاجراءات اللازمة لمحاربته والوقوف صفا واحدا في وجهه. مطلوب مبادرة شجاعة في سبيل الوطن.
اقدم تعازي الحارة للشهداء الجدد الذين سقطوا في حارة حريك، وأدعو بالشفاء العاجل للجرحى المصابين وكلي أمل ان لا يبقى لبنان ساحة مفتوحة للصراع الاقليمي والدولي وصندوق بريد للرسائل المتبادلة”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــ
الجيش: سلاح الجو الإسرائيلي خرق الاجواء اللبنانية كافة

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه اليوم الجمعة 3/1/2014 البيان الاتي:
عند الساعة 9,50 من يوم امس، خرقت 4 طائرات حربية تابعة للعدو الاسرائيلي الاجواء اللبنانية من فوق بلدة علما الشعب، ونفذت طيرانا دائريا فوق مختلف المناطق اللبنانية، ثم غادرت الاجواء عند الساعة 11,20 من فوق بلدة عيترون.
– صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه يوم أمس البيان الاتي:
عند الساعة 12,55 ظهر اليوم، خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الاسرائيلي الاجواء اللبنانية من فوق بلدة علما الشعب، ونفذت طيرانا دائريا فوق مناطق رياق وبعلبك، ثم غادرت الاجواء عند الساعة 18,40 من فوق بلدة كفركلا.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــ
قوى الأمن الداخلي أوقف 60 شخصاً مطلوبين للقضاء

(أ.ل) – ضمن إطار مهامها في مجال حفظ الأمن والنظام ومكافحة الجريمة بمختلف أنواعها، تمكنت قطعات قوى الأمن الداخلي بتاريخ 2/1/2014 من توقيف 60 شخصاً لإرتكابهم أفعالاً جرمية على الأراضي اللبنانية كافة، بينهم: 14 بجرائم دخول البلاد خلسة وإقامة منتهية الصلاحية، 10 بجرائم سرقة، 8 بجرائم مخدرات، 5 بجرم مخالفة أنظمة، 3 بجرم تزوير، 3 دون أوراق ثبوتيّة، 2 بجرم صدم وتسبب بوفاة، 2 بجرم ضرب وإيذاء، 2 بجرم حيازة سلاح حربي، و3 بجرائم: تهديد، شيك دون رصيد، إدّعاء كاذب، و8 مطلوبين للقضاء بموجب مذكرات وأحكام عدلية مختلفة.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
جنبلاط التقى اوغلو: لحماية الاستقرار في لبنان

(أ.ل) – صدر عن مفوضية الاعلام في الحزب التقدمي الإشتراكي البيان التالي:
“قام رئيس الحزب النائب وليد جنبلاط يرافقه وزير الشؤون الاجتماعية في حكومة تصريف الاعمال وائل أبو فاعور بزيارة إلى تركيا حيث عقد إجتماعا مع وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو تمت خلاله مناقشة المستجدات الاقليمية والازمة السورية والوضع اللبناني”.
وثمن جنبلاط “المواقف التركية الداعمة لاستقرار لبنان في هذه المرحلة الحرجة”، مشددا على أهمية “حماية هذا الاستقرار على ضوء التحديات المتنامية محليا واقليميا”.
كما تناول النقاش السياسي “تطورات الازمة السورية المشتعلة وتدهور الاوضاع الانسانية بشكل كبير وسبل رفع المعاناة عن الشعب السوري. وكانت الاراء متفقة على أن الاعتداءات المتواصلة التي يقوم بها النظام السوري، وكان آخرها في حلب، فاقت الازمة الانسانية.
وتطرق البحث إلى “مؤتمر جنيف الثاني المزمع عقده خلال الشهر الجاري وسبل التعاون اللبناني- التركي في هذا المجال لا سيما في ظل الاضطراب السياسي والامني الذي دخلت فيه المنطقة جراء هذه الازمة المشتعلة”.  وأقام الوزير أوغلو مأدبة غذاء على شرف النائب جنبلاط حضرتها السيدة نورا جنبلاط وزوجة الوزير أوغلو السيدة ساره والوزير أبو فاعور.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــ
المجلس الأعلى للروم الكاثوليك: مسلسل التفجيرات يتطلب وقفة وطنية صادقة

(أ.ل) – صدر عن المجلس الأعلى لطائفة الروم الكاثوليك بياناً حول التفجير الإرهابي في حارة حريك جاء فيه:
دان المجلس الأعلى لطائفة الروم الكاثوليك التفجير الإرهابي الذي استهدف منطقة حارة حريك وتسبّب بسقوط ضحايا وجرحى، وإعتبر إن إدانة التفجيرات لا تكفي، وكذلك ذرف الدموع، فالإنقسام الوطني هو أقصر طريق إلى الإنهيار وإن مسلسل التفجيرات الذي يضرب لبنان يتطلب من القيادات وقفة وطنية صادقة ومسؤولة، وإلتفاف حول الجيش والقوى الأمنية لحماية السلم الأهلي وإقبال إلى حوار جديّ توصلاً إلى تفاهمات تطال الإستحقاقات الوطنية الملحّة، وتحصّن لبنان تجاه ما يترصده من مخاطر وفتن وإلا غرق الجميع في دولة العنف والخراب. وتوجّه بالتعزية لذوي الشهداء وتمنّى الشفاء العاجل للجرحى والمصابين.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــ
طوافات الجيش استكملت رش المبيدات لمكافحة حشرة الصندل في الشمال

(أ.ل) – في إطار المهمات الإنمائية التي ينفذها الجيش، وبالتنسيق مع وزارة الزراعة، قامت طوافات تابعة للقوات الجوية باستكمال المرحلة الثانية من حملة رش مبيدات خاصة بمكافحة حشرة الصندل، فوق أحراج الصنوبر البري، وقد شملت الحملة في محافظة الشمال خراج البلدات الآتية: عيمار، أيطو، سرعل، كوسبا، عندقت، القبيات وعكار العتيقة.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــ
قنديل: لعدم تسليم الماجد ونرفض تشكيل حكومة لا تحوز أكثرية برلمانية

(أ.ل) – إعتبر النائب السابق ناصر قنديل خلال مؤتمر صحافي “أن إقدام رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان على توقيع مراسيم تشكيل حكومة وإعتبار الحكومة التي سبقتها مستقيلة، ليس من الأمور الشكلية التي تقاس ممارستها بحجم الحبر الذي يستهلكه التوقيع، وليست صلاحية شخصية استنسابية لرئيس الجمهورية، كصلاحية منح العفو الخاص، فهي الآلة الرئيسية التي وضعها الدستور لتمكين الرئيس من الوفاء بقسمه الدستوري، والقسم الدستوري ليس أيضا مجرد كلمات جرى تخصيص الرئيس بها لمقام الفخامة، بل هو الضمانة التي وضعها الدستور لحفظ ما نص عليه القسم كأمانة وطنية لا يمكن تركها للمصادفات”.
اضاف “موضوع القسم الحصري بالرئيس دون سواه هو الإلزام بمعايير خطوات الرئيس بعناية فائقة على معايير حفظ ميثاق العيش المشترك ووحدة الوطن وإستقلاله وسلامة اراضيه وسائر المبادئ الدستورية التي تتضمنها مقدمة الدستور، وليس لدى الدستور جهة غير الرئاسة يناط بها هذا العبء الوطني الكبير، وليس لدى الرئيس أهم من هذه الصلاحية للوفاء بهذا القسم وما يتضمنه من مسؤولية، ولذلك لا يسأل الرئيس امام المحاكم إلا بتهمة الخيانة العظمى، وهي النكول بالقسم وبالتالي التفريط بالأمانة الوطنية الغالية” .
وقال: “لا يحتمل الأمر الإجتهاد، بأن البلد منقسم في تشكيل غالبية برلمانية تمنح الثقة لحكومة جديدة، إلا بإحتمالين حكومة ترضي الجميع او حكومة ترضي احد الفريقين المتخاصمين مع كتلة النائب وليد جنبلاط ، فهل يخفى على الرئيس ميشال سليمان أن الحكومة التي يسميها حيادية لن تنال الثقة؟”.
وتابع “هو يقدم عمدا على قبول إستقالة حكومة مستقيلة لكنها حائزة للثقة وتمثل أكثرية نيابية ليشكل حكومة يعرف سلفا أنها لن تنال الثقة ولا تمثل أكثرية، والهدف فقط لعبة تستخدم الدستور والصلاحيات التي منحها لرئيس الجمهورية لنقل مهمة تصريف الأعمال من يد لأخرى. الحكومة التي يزمع الرئيس سليمان تشكيلها معلوم سلفا أنها ستعرض الوحدة الوطنية وميثاق العيش المشترك للخطر، بمعزل عن من على صواب ومن على خطأ”.
ووجه قنديل كلامه للرئيس سليمان بالقول “فخامة الرئيس أن ترتكب جرم الخيانة العظمى بإقدامك على هذه اللعبة الدستورية لمأرب سياسي بعيدا عن القسم الذي اوكل إليك صيانة وحدة البلاد وميثاق عيشها المشترك ووضع بين يديك آلة دستورية إسمها توقيع مراسيم تشكيل وقبول إستقالة الحكومات”.
ورأى قنديل “أن تفجير الضاحية بالأمس معادلته هي “سلموا الماجد وإلا سيستمر القتل”، والمعلوم أنه لو سلمناه سيستمر القتل اكثر، فالماجد هو من يقف وراء مسلسل التفجير والقتل في لبنان، و يجب أن يسأل الرئيس سعد الحريري عن معنى كلامه، أن أهل الضاحية يدفعون ثمن تأييدهم للمقاومة لأن ما يحل بهم هو نتيجه قبولهم وتغطيتهم لمشاركة حزب الله في القتال في سوريا، في تبرير فاضح يصل حد التبني لعمليات القتل والتفجير، بل والتهديد الضمني بإستمرارها ما إستمر حزب الله في سوريا”. ودعا قنديل الرئيس سليمان الى “عدم تسليم الماجد، ولا تشكيل حكومة لا تحوز سلفا أكثرية برلمانية”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
واكيم: هدف التفجيرات اشعال الفتنة المذهبية

(أ.ل) – رأى رئيس “حركة الشعب” النائب السابق نجاح واكيم في تصريح “ان التفجير الإرهابي الذي وقع في منطقة حارة حريك، لا يمكن فصله عن مسلسل التفجيرات الإرهابية التي شملت مناطق عدة في لبنان”، لافتا الى ان “هدف هذه التفجيرات كلها هو إشعال الفتنة المذهبية في لبنان، ما يؤكد أن جهة واحدة تقف وراء هذه الأعمال الإرهابية”.
وانتقد واكيم “التصريحات الملتهبة التي دأب العديد من السياسيين على إطلاقها في الفترة الماضية”، معتبرا انها “كانت تشجع الجهة التي نفذت هذه التفجيرات على ارتكاب جرائمها من أجل تعميق الانقسام بين اللبنانيين ودفع لبنان إلى أتون الحرب الأهلية”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــ
قيادة الجيش نفت الروايات عن ظروف توقيف أحد الإرهابيين

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 3/1/2014 البيان الآتي:
أورد صباح اليوم بعض وسائل الإعلام المرئية وكل من الصحف المحلية الآتية: الأخبار، الديار، اللواء، البناء، النهار، الأنوار، السفير، روايات حول ظروف توقيف الجيش أحد الإرهابيين.
يهم قيادة الجيش أن تنفي نفياً قاطعاً ما ورد في هذه الروايات، وتؤكد أنها لا تزال تجري تحقيقاتها بسرية تامة، وهي غير مسؤولة عن أي معلومات تنشر حول الموضوع أو عن التحقيقات الجارية، كما تحتفظ لنفسها بحق الملاحقة القضائية تجاه كل وسيلة إعلامية وأي مصدر كان، يعمل على بث أخبار ملفقة تتعلق بشؤون المؤسسة العسكرية ومهماتها، ولا تمت إلى الواقع بأي صلة.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــ
دعوة وسائل الإعلام لعرض آلة لتصنيع
حبوب “الكبتاغون” وكمية من المخدرات

(أ.ل) – المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي دعت وسائل الإعلام لتأمين تغطية إعلامية لعرض آلة لتصنيع الحبوب المخدّرة “الكبتاغون” التي ضُبطت مع كميّة كبيرة من الحبوب المذكورة، إضافةً الى عرض كميّة من المخدرات وعدد من الموقوفين المشتبه فيهم، وذلك الساعة 12.00 من تاريخ يوم غد السبت الواقع فيه 4/1/2014 في مركز مكتب مكافحة المخدرات الإقليمي في البقاع الكائن بمحاذاة قصر عدل زحلة.
على الراغبين بتأمين التغطية الإعلامية الحضور مباشرةً إلى مكان المناسبة قبل نصف ساعة من الموعد المحدّد.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ

درويش التقى وفد من مكتب الشيخ محمد يزبك:
حان الوقت لكي يتخذ القادة السياسيون بجرأة مواقف ايجابية
تجاه بعضهم البعض وأن يعترفوا بأخطائهم .

(أ.ل) – استقبل رئيس اساقفة الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك سيادة المطران عصام يوحنا درويش وفداً من مكتب رئيس الهئية الشرعية في حزب الله الشيخ محمد يزبك، ضم الشيخ بلال عواضة والحاج حسن يزبك، جاءه مهنئاً بالأعياد.
وكانت مناسبة لعرض الأوضاع العامة في البلاد على ضوء الحادثة الإرهابية التي حصلت امس في الضاحية الجنوبية.
وبعد اللقاء صرح الشيخ عواضة بالآتي:
“جئنا الى هذا الصرح المبارك، مهنئين ومباركين بالأعياد المجيدة  ولا سيما ولادة مخلص البشرية من الظلم في تلك العقود، عيسى عليه افضل التحية والسلام، ومن خلال ولادته ولادة السنة الجديدة التي نسأل الله أن تكون سنة خير على جميع اللبنانيين  بكل اطيافهم ومشاربهم”
واضاف “جئناكم مباركين ومهنئين بإسمي الشخصي وبإسم من نمثل، سماحة الوكيل الشرعي العام آية الله الشيخ محمد يزبك، الذي يعتذر عن الحضور بسبب الظروف الأمنية السائدة، وهو يحمل كل المحبة والتقدير لشخصكم الكريم”. وتابع عواضة “ما حصل بالأمس يدمي قلوب اللبنانيين، ونحن ندين كل ما يحصل في لبنان لأن يد الإجرام واحدة ويد الإرهاب واحدة وهذا يؤدي الى زرع الفتنة بين اللبنانيين، لكن نسأل الله أن نكون جميعاً أقوى مما يحصل، ونحن نؤكد انه في لحظة كهذه، نمد اليد لكل اللبنانيين من اجل انم نكون سلّماً  للإرتقاء في كمال لبنان ، ولأجل سلام وخير كل اللبنانيين، ونحن نمد اليد للأجهزة الأمنية اللبنانية لتضع يدها على الملفبالكامل من اجل الوصول الى كشف الحقيقة ، وليدان المجرم كائناً من يكون”.
من جهته شكر المطران درويش للوفد زيارة المعايدة وحمّله تحياته الى الشيخ يزبك، ومما قال ” ارحب بكم في داركم وأشكر زيارتكم ومعايدتكم، وانشاءالله تكون هذه السنة الجديدة، سنة خير وبركة وسلام على لبنان وعلى كل الدول العربية مجتمعة، واحملكم الى سماحة الشيخ محمد يزبك كل احترام ومحبة”
وأضاف ” بالنسبة الى ما جرى أمس في الضاحية ، نحن نستنكر هذا العمل الإرهابي، ونترحم على الذين استشهدوا ونصلي من اجلهم، واظن ان الوقت قد حان اليوم بعد هذه الإنفجارات، لكي يتخذ القادة السياسيون بجرأة، مواقف ايجابية تجاه بعضهم البعض ، وان يعترفوا بأخطائهم بتواضع وان يجلسوا معاً لكي يضعوا سوياً خارطة طريق جديدة لكي ننتهي من هذه الأعمال الإرهابية ونعيش بسلام”
وتابع درويش “السيد المسيح جاء ليعطينا الحياة ويعطينا اياها بوفرة، اذاً نحن مدعوون ان نتجاوب مع هذا الطفل الإلهي لكي نعيش مع بعضنا بسعادة وسلام”
وختم قائلا ً”انشاءالله يتعقل القادة السياسيون هذه المرة ويقرروا ان يكونوا معاً من اجل درء الفتنة عن جميع اللبنانيين، نتمنى ان نكوّن معاً رسالة واضحة جداً ومهمة للغرب، في اننا كأديان لدينا رسالة واحدة، هي رسالة المحبة والمصالحة والتسامح والسلام”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــ
ماهر حمود: سلاح التدمير الجاهلي

(أ.ل) – ألقى فضيلة الشيخ ماهر حمود خطبة الجمعة من على منبر مسجد القدس – صيدا وجاء فيها:
كيف يستطيع أن يعبر الإنسان عن استنكاره لمبدأ “الحرب بالسيارات المفخخة”، سواء كان ذلك في ضاحية بيروت الجنوبية أو في بيروت أو في طرابلس أو في دمشق أو في العراق؟.
كيف نستطيع أن نعبر عن سخطنا عن هذا السلاح المدمر الجبان الجاهلي الذي لا يستثني أحدا ولا يميز بين مستهدف وبريء؟.
هل هنالك من كلمات تدين هذا الفعل الشنيع حقيقة؟.
ثم يزداد الاستنكار عندما تنفذ هذه الجرائم باسم الإسلام الحنيف، وخاصة إذا ثبت مثلا أن جريمة الشهيد محمد شطح لم ترتكب لشخصه أو لهدف سياسي أو امني محدد، ولكن ارتكبت فقط لتزيد التشنج المذهبي ولتكون نوعا من التبرير الضمني لانفجار سيحصل بعد أسبوع في الضاحية، مثلا…
فلنتخيل لو كان هذا السيناريو صحيحا كما نصفه، كم تكون درجة الإجرام التي وصل إليها هؤلاء المجرمون في هذا المسلسل الدموي الحاقد الجبان؟.
نقول هذا لأن هذا هو الاحتمال الأبرز أو لو ثبت شيء آخر فلكل حادث حديث، ولكن الواضح حتى الآن أن القاعدة أعلنت دخولها رسميا إلى لبنان حتى يخرج حزب الله من سوريا، في الوقت نفسه الذي تعلن فيه السعودية على لسان عدد من مسؤوليها أنها منخرطة في الحرب الدائرة في سوريا حتى النهاية.
إذن الآن هو الحلف بين الطاغوت والفئة الضالة حسب ما يقولون … فالقاعدة تعتبر الحكم السعودي حكما طاغوتيا ينبغي إزالته، والحكم السعودي يسمي هؤلاء الفئة الضالة، ولكن الحكم السعودي والفئة الضالة أصبحا فريقا واحدا في حرب مدمرة لا يعلم إلا الله مداها وخسائرها.
ولنا أن نتساءل: كيف يمكن أن يتشكل هذا الحلف ولأي سبب؟ وكيف تكون القاعدة في السعودية فئة ضالة وتصبح في سوريا قيادة جهادية للأمة يقدم إليها كل أنواع الدعم؟ وكيف تصبح السعودية في نظر القاعدة عونا على الخير وحليفا في الجهاد وهي تعلن على لسان كثيرين، انها لن تتواني عن التعاون مع إسرائيل في ضرب إيران في حال اتخذ ذلك القرار.
وأين أصبحت أميركا من كل ذلك؟ ألا يستطيع العقلاء أن ينتبهوا إلى أنها تمسك من  بعيد أو من قريب بكافة الخيوط، فتحقق من خلال المتصارعين ما لا يستطيع أن تحققه بنفسها، وأهم هذه الأهداف تدمير سوريا لتصبح مشلولة تماما، سواء ظلت داعما للمقاومة ولمحور الممانعة، وسواء استولى عليها الآخرون… فلا شك أن سوريا المدمرة العاجزة هدف أميركي إسرائيلي هام جدا، ومن الأولويات التي لا يناقش فيها اثنان.
وأما في لبنان المدمر العاجز المنقسم على نفسه، المكبل بالمذهبية التي تحاصر المقاومة، فهو هدف رئيسي أيضا بالتأكيد، وقد يكون أهم من الهدف الأول أو مكملا له.
وفي كل الأحوال، المنتصر هو الأميركي – الإسرائيلي، والخاسر هو جميع من على هذه الأرض وينتمي إليها، والخاسر الأكبر هو الدعوة الإسلامية التي تزداد تراجعا بسبب المفاهيم المغلوطة التي يتم إلصاقها بالإسلام ولمفهوم الجهاد والأمة الواحدة وكل المفردات الإسلامية الرفيعة الشأن والتي تستعمل في غير مكانها، ولأهداف تناقض الأهداف الرئيسية التي وضعت لأجلها… ولا حول ولا قوة إلا بالله.
رسالة ماجد الماجد:
لقد سمعنا التسجيل الذي أرسله ماجد الماجد إلى شيعة لبنان، وفيه أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد أباح لنا العقاب الجماعي، كما فعل في يهود بني قينقاع والنضير وقريظة، فقد اخطأ البعض فيهم ونزل العقاب على الجميع، يعني انه يوقع العقاب على الشيعة لأنهم يحتضنون المقاومة التي تقاتل في سوريا، وهذا أمر خطير أن تقرأ السيرة النبوية بهذا الشكل وان يستخرج الأحكام من النص من لا يفقهها وان يقود “الأمة” من لا علم له.
الفارق كبير بين ما ذكر في الشريط وما يقول الماجد وذلك من عدة نقاط:
1-  أولئك يهود وهؤلاء مسلمون لا يستويا مثلا.
2-  اليهود كتب عليهم الجلاء في التاريخ البشري كله {وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكَ لَيَبْعَثَنَّ عَلَيْهِمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَن يَسُومُهُمْ سُوءَ الْعَذَابِ إِنَّ رَبَّكَ لَسَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ } الأعراف167، وهذا ليست للمسلمين.
3-  يهود المدينة نقضوا عهدا عاهدوا به المسلمين، وليس هنا عهد وتوافق على إسقاط النظام في سوريا (مثلا) ولا على أمور أخرى، والعهد المسلم به هو قتال إسرائيل وليس الأنظمة وحزب الله ملتزم بقتال إسرائيل والآخرون ليسوا كذلك.
4-  هنالك يتصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم بالوحي، وهنا أهواؤهم وشياطينهم تسول لهم الباطل ويقدمونه بثوب الحق مزورا.
5-  هنالك يوجد قائد واحد ومرجع للجميع هو رسول الله صلى الله عليه وسلم، آو من بعده الخليفة، فمن هو المرجع الذي يفتي بمثل هذه الأباطيل، أعطونا عالما واحدا عليه القيمة يفتي بمثل هذا الموضوع.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
الجيش: توقيف 4 سوريين في منطقة عرسال لدخولهم بطريقة غير شرعية

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 3/1/2014 البيان الآتي:
في إطار الحفاظ على الأمن والاستقرار وضبط الحدود، أوقفت قوى الجيش فجر اليوم في منطقة عرسال، أربعة أشخاص من التابعية السورية وذلك لدخولهم الأراضي اللبنانية بطريقة غير شرعية، وانتقالهم بدراجتين ناريتين من دون أوراق قانونية، وقيام أحدهم بتهديد عناصر الجيش باستخدام قنبلة يدوية، وقد ضبطت بحوزتهم أمتعة عسكرية وعدداً من الطلقات النارية الخفيفة، بالإضافة إلى القنبلة المذكورة.
تم تسليم الموقوفين مع المضبوطات إلى المراجع المعنية، وبوشر التحقيق معهم بإشراف القضاء المختص.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ

آبادي زار قبلان: كل عمليات التفجير تنفذها جهة واحدة

(أ.ل) – استقبل نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان، السفير الايراني غضنفر ركن آبادي الذي قدم التعازي بشهداء التفجير الارهابي في حارة حريك، وكانت مناسبة للبحث في التطورات المحلية والاقليمية.
وأكد قبلان أن “مرتكبي التفجير الارهابي والمخططين له هم من حثالة البشر ومن أصحاب النفوس السيئة البعيدين كل البعد عن الاديان السماوية والانسانية، فالإجرام والارهاب ليس لهما دين، وقتل الابرياء من اعظم المحرمات في الاديان”.
وسأل عن مبرر قتل الابرياء، مستغربا “السماح بتشكيل بنية حاضنة وملاذ آمن للارهابيين، فلا يجوز ان يعيش الارهابيون في صفوفنا، بدءا من الشمال وصولا الى شبعا مرورا بالمخيمات، وعلى اللبنانيين نبذ كل عناصر التكفير والارهاب، وعليهم ألا يسمحوا بتشكيل بنية حاضنة أو مقر لأي ارهابي”.
وطالب السياسيين “بوضع مصلحة الوطن فوق كل اعتبار، وإنقاذ الوطن من المخاطر التي تتهدده، والعمل بصدق وإخلاص للمحافظة على الانسان وحفظ أمنه وسلامته واستقراره”.
وبعد اللقاء، أدلى السفير الايراني بتصريح جاء فيه: “قدمنا التعزية لسماحته وشجبنا الجريمة النكراء وكل العمليات الاجرامية التي استهدفت لبنان، ونؤكد ان كل هذه العمليات الارهابية رأسها يصل الى جهة واحدة، ونحن نضع كل عمليات التفجير من الرويس الى السفارة الايرانية الى العملية الارهابية التي ادت الى اغتيال الوزير الشهيد محمد شطح الى عمليات اطلاق الصواريخ، كلها في خانة واحدة، وتنفذ من جهة واحدة، ونجدد التأكيد أن لبنان في أمس الحاجة في هذه المرحلة الى تعزيز الوحدة الوطنية والتكاتف والتضامن للحفاظ على الاستقرار، ونحن نؤكد مرة أخرى هذه المبادىء، والجمهورية الاسلامية تبذل قصارى جهدها للحفاظ على هذه الوحدة للخروج من المحنة التي يمر بها لبنان”.
من جهة ثانية، ألقى الشيخ قبلان خطبة الجمعة التي استهلها بالقول: “نلتجئ الى الله تعالى في الازمات والملمات، فهو سبحانه الركن الوثيق الذي لا يخيب أمله ولا يخذل سائله، وهو السميع المجيب الناصر المعين، علينا في هذه الايام الصعبة ان نتوجه الى الله متضرعين اليه أن يلطف بنا ويعفو عنا ويرحمنا ويسددنا الى الصواب وينصرنا على النفس الامارة بالسوء، وفي هذه الايام نحيي ذكرى انتقال رسول الله الى رحاب ربه، فتجدد فينا الذكرى الحنين والولاء الى خير شخصية عرفتها البشرية جمعاء اذ جمعت من الفضائل والمزايا اجملها وازكاها فهو صاحب الحلق العظيم الذي مدحه الله عليه في محكم كتابه الكريم لما اشتملت عليه شخصيته الزكية من سمو في الرفعة ورفعه في السمو جعلت منه خير قدوة تستحق الاتباع ليكون رسول الله مثلنا الاعلى فنسير على نهجه ونلتزم دعوته ونسترشد بهداه وتوجهاته وحكمته حتى تصلح مسيرتنا لنكون خير امة اخرجت للناس تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر، ان رحيل النبي محمد (ص) شكل فجيعة كبرى للبشرية التي خسرت المبعوث رحمة للعالمين الذي كان ولا يزال رجل الخير المطلق الذي يجسد الاستقامة والبر والاحسان في حله وترحاله مما يستدعي ان يعود الجميع الى سيرته العطرة ونصائحه الحكيمة ومناقبه الفاضلة فنقتدي به سيرة وسلوكا وموقفا وتوجهات ليكون رسول الله حيا فينا يسكن في كل تحركاتنا ويوجه مسيرتنا الى شاطىء السلام فالنبي محمد رحمة وتسامح وصدق وحق جاء بالاسلام رحمة للناس يخرجهم من الظلمات الى النور ويهديهم الى الصراط المستقيم ويوصلهم الى شاطىء الامن والامان لينعموا بخير الدنيا والآخرة”.
ورأى أن “ما نشاهده اليوم من ممارسات مسيئة بحق الاسلام تخرج هذا الدين العظيم عن روحيته ومضمونه وأهدافه، فالاسلام رحمة ودعوة دائمة الى التعاون والحوار والتسامح وهو لا يمكن ان يكون دين عنف وارهاب فالاسلام بريء من كل دعوة للعنف ويدين كل عمل ارهابي يستهدف الابرياء والامنين وما جرى من تفجيرق ارهابي في حارة حريك عمل مدان بكل المقاييس والمعايير وهو حلقة من مسلسل الحلقات الارهابية الت يتضرب المناطق اللبنانية بهدف اغارق لبنان في الفوضصى وادخاله في المجهول فهذا الاجرام المتمادي الذي يضرب منطقتنا العربية في تفجيرات ارهابية لم يشهد له عالمنا نظير اذ تمتد الايادي السوداء الحاقدة لتضرب الابرياء وتفجر المدنيين في العراق وسوريا ولبنان بهدف القتل لاجل القتل وبث الرعب والفتن في البلاد”.
وقال: “إننا إذ نعزي أهلنا في الضاحية وبيروت وكل مكان يضربه الارهاب، فإننا نسأل الله أن يتغمد الشهداء بواسع رحمته ويسكنهم الفسيح من جنانه ويلهم ذويهم الصبر والسلوان، فإننا نبتهل الى الله أن يمن بالشفاء العاجل على الجرحى ويحفظ دماء العباد ويكشف الغم والهم عن البلاد”.
وأكد ضرورة “أن نقف امام هول الاغتيالات، متعاونين موحدين محبين ننزع من نفوسنا الكراهية والبغضاء ونوحد الصفوف لخلق انسان طاهر طيب محب مخلص، فما يجري على الارض بعيد عن نفحات السماء قريب من عمل الشيطان والاهواء المغرضة والتوجهات السيئة والاحقاد المشحونة في النفوس، لذلك علينا أن نكون على الساحة يقظين مفكرين محبين معتدلين”.
وطالب قبلان اللبنانيين “بأن يتقوا الله في بلاده وعباده ويتعاملوا بروح المسؤولية الوطنية مع الاحداث المؤلمة التي تشكل شبكة امان تجنب لبنان المزيد من النكبات ويشكلوا حكومة انقاذ وطني ويتفقوا من خلالها على حفظ لبنان وشعبه، فاللبنانيون محكومون بالتوافق ولا يمكن لطرف ان يلغي الآخر ويهشمه، وأي حكومة لا تضم مكونات لبنان الاساسية هي غير ميثاقية، وتخالف الدستور، فضلا عن كونها استحضارا لمزيد من التشرذم والفرقة. فلبنان اليوم يحتاج الى التماسك والتضامن والعمل الوطني المشترك المرتكز على الحوار والتعاون في مواجهة مؤامرات التفجير والفتن التي تعصف بالمنطقة، مما يحتم أن تتضافر جهود المسؤولين لحماية وطنهم، فيتنازلوا لبعضهم البعض ويتشاوروا في ما بينهم لاخراج لبنان من النفق المظلم الذي يعيشه ويلقي بسوء التداعيات على اللبنانيين المطالبين بالتعاون مع جيشهم الوطني والقوى الامنية، ليكون الجميع العين الساهرة التي تحمي لبنان من المتربصين به شرا وقتلا وتخريبا، وهنا نطالب الاجهزة القضائية والامنية بتكثيف تحقيقاتها لكشف الفاعلين والمحرضين على ارتكاب الجرائم الارهابية بغية محاكمتهم، ليكونوا عبرة لمن تسول له نفسه تخريب لبنان”.
وختم: “إن منطقتنا العربية تعيش على بركان من الحقد والحسد واللؤم، فعلينا أن نعود الى سماحة الاسلام وطهارته وطيبة النبي محمد قائد مسيرة الحق والمحبة والسلام والتعاون والانفتاح والاعتراف بالآخر، وعلينا جميعا واجب النهضة من ثباتنا وغفلتنا لنضع الانسان على جادة الحق، يعمل لإنقاذ البشرية من الضلالة الى النور”.
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
أحمد قبلان: فراعنة السياسة في عصرنا الحاضر
تحولوا آلهة من غرائز لا يهمهم إلا سفك الدم

(أ.ل) – ألقى المفتي الجعفري الممتاز سماحة الشيخ أحمد قبلان خطبة الجمعة في مسجد الإمام الحسين(ع) في برج البراجنة وأبرز ما جاء فيها: “… يجب علينا أن نتمكن من الموازين التي تضبط محلنا من طاعة الله، خاصة أن فراعنة السياسة في عصرنا الحاضر تحولوا آلهة من غرائز لا يهمهم إلا سفك الدم، وكمّ الأصوات، وتسخيف الأفكار، واحتكار ثورة الأوطان، وتأليه أسرهم وتسليطهم على الرقاب والأعراض.
وأكد سماحته أنه و”لأننا نعيش لحظة سياسية حساسة جداً، فإننا ومن منطلق المسؤولية الوطنية، نحذّر من أي اغتيال سياسي للبلد، فالأوضاع خطيرة ومشهد الانفجار بالأمس في حارة حريك وقبله في أكثر من منطقة لبنانية، يدلل على أن البلد دخل في النفق، وبوارق الأمل لم تعد متوفرة في ظل هذه الطبقة السياسية التي لم يعد لديها حيال كل ما يجري وما يحدث في البلد سوى بيانات الإدانة والاستنكار”.
وتابع المفتي قبلان:”نعم نقولها بالفم الملآن وبأعلى الصوت: لقد فشلتم أيها السياسيون، وها أنتم تحرقون البلد وأنتم تتفرجون، ماذا تنتظرون حتى تتصالحوا، ماذا تنتظرون حتى تتلاقوا وتتصافحوا وتتعاونوا على إخراج البلد من دائرة الحرائق التي لن تطفأ بعد اليوم إذا لم تقرروا فوراً وبأسرع وقت العودة إلى التواصل والتحاور، كونهما يشكلان المدخل الأساس باتجاه الحلول الوطنية، وما عدا ذلك فهو ضرب من الهوس والجنون قد يرتكبه أولئك الذين يفكرون بحكومة حيادية لا طعم لها ولا لون، هذا التوجه الذي ركب رؤوس البعض، لا يدلل على أن النيات صادقة، وأن ما يُعمل له هو من أجل المصلحة الوطنية، وما نحن مقبلون عليه في حال التمسك بهذا الخيار الأبتر والمشبوه هو المزيد من الانقسام والفوضى والدفع بالبلاد نحو اللاإستقرار واللاأمن والدخول في المستعصيات والتعقيدات التي قد لا يعد يوجد لها حلول”.
وحذر سماحته من مغبة الإقدام على تأليف حكومة لا تكون جامعة وعلى قاعدة الشراكة الوطنية، فالعناد والتعنت وعدم الإصغاء لصوت العقل والضمير في عملية البحث عن الصيغ الوطنية لحلول تحظى بعناية ورعاية ومشاركة الجميع يعني أن البلد على شفير الهاوية، لاسيما في هذه المرحلة التي تتزاحم فيها كل أنواع المخاطر ولا تسمح بارتكاب هرطقات سياسية أو باتخاذ مواقف لا تستند لأي مرتكز ميثاقي ووطني جامع. وخاطب سماحته من يملكون ولو قدراً قليلاً من الحس بالمسوؤلية الوطنية “بألا يقدموا على إطلاق رصاصة الرحمة على هذا البلد، فالبلد ينازع وكل شيء فيه أصبح مهترئاً ومشوهاً ومهزوزاً وقاب قوسين أو أدنى من الانهيار، فلا تهدموه ولا تتركوه للمزاجيات المتعصبة والمتطرفة، وحده الاعتدال ينقذ لبنان، ووحده الخطاب الوطني يؤسس لبناء الدولة القوية والقادرة ويعيد اللُّحمة بين اللبنانيين. أما العنتريات والتحدي والإقصاء والعزل ومحاولات حصار فريق قاوم وضحى وبذل الدماء في سبيل كرامة وعزة وسيادة واستقلال لبنان، هو مقدمة لإلغاء الوطن والدولة”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
محمد الموعد استنكر تفجير حارة حريك:
الارهاب الذي يضرب منطقتنا ولو كان بلبوس ديني هو صناعة صهيونية

(أ.ل) – صدر عن المكتب الاعلامي لمجلس علماء فلسطين في لبنان البيان الآتي:
استنكر الشيخ محمد الموعد خطيب وامام مسجد الحسين ومسؤول العلاقات العامة والاعلام في مجلس علماء فلسطين التفجير الارهابي الذي ضرب الضاحية الجنوبية في بيروت من جديد في بداية سنة 2014 هدية للمشروع الصهيوني، مؤكدا أن هذا الارهاب ولو كان بلبوس ديني ولأي جهة انتمى وهذه السيارات المفخخة ومن وراءها هم عملاء صهاينة ينبغي محاربتهم من الجميع، مطالبا الجهات العسكرية والامنية اللبنانية والفلسطينية أن توحد جهودها في ملاحقة هذه الاعمال الارهابية الاجرامية، موضحا فضيلته أن الاسلام براء من هذه الافعال ومن يقوم بها هو صهيوني ولا يمت الى الاسلام بصلة، مطالبا العلماء ان يعلنوا فتوى صريحة بأن من يحرض أو يمول أو ينفذ هذه الاعمال هو مجرم وخائن لدينه ومن يستبيح دماء المسلمين الآمنين هو مرتد، كما طالب الشيخ الموعد جميع القوى والفعاليات والنخب والمثقفين والمسؤولين والسياسيين أن يكون لهم موقفا واضحا معلنا في محاربة هذه الظاهرة الارهابية الاجرامية، متسائلا لماذا الخوف والكل يعرف أن المقصود هي الفتنة المذهبية والطائفية لدمار لبنان وتضيع القضية الفلسطينية كرمة للعدو الصهيوني المستفيد الاوحد، محذرا أن المقصود من هذه الفتن إبعاد الانظار عن هذا العدو المستمر في غيه وعدوانه على الشعب الفلسطيني بشرا وحجرا وعلى المسجد الاقصى وآلاف المعتقلين وبناء المستوطنات، مستغربا الشيخ موعد أن الذي يدعو الى المحبة والمؤاخاة ونبذ الفتنة وحرمة دماء المسلمين ووحدة الصف وعدم الاحتكام الى السلاح وحقن الدماء والحوار والتفاهم وتوجيه البوصلة نحو فلسطين ودعم المقاومة أصبح كافرا ومحاربا ومهددا وتكال عليه الشتائم جزافا من هؤلاء الخونة الذين لم يضربوا رصاصة واحدة على العدو الصهيوني، مؤكدا الشيخ الموعد أن مجلس علماء فلسطين في لبنان سيبقى يعمل على وحدة الصف ووأد الفتنة وحقن الدماء ودعم المقاومة في لبنان وفلسطين حتى تحرير أخر شبر من بلادنا وتحقيق الصلاة في المسجد الاقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين إمتثالا لحديث النبي محمد صلى الله عليه وسلم (ما تزال طائفة من أمتي على الحق ظاهرين لعدوهم قاهرين لا يضرهم من ناوئهم أو خذلهم حتى يأتي أمر الله وهم كذلك قالوا يا رسول الله أين هم قال في بيت المقدس وفي أكناف بيت المقدس).
 واخيرا توجه المجلس الى ذوي الشهداء بالصبر والسلوان سائلا المولى عزوجل أن يتغمدهم برحمته ويدخلهم فسيح جناته والى الجرحى بالشفاء العاجل باذن الله. مطالبا الجميع بتحقيق المحبة والوحدة والوئام والامن والامان والنصر على الصهاينة الاعداء، كما هنئ المجلس الاسرى الفلسطينيين الابطال الذين افرج عنهم أخيرا من سجون العدو سائلا المولى عز وجل لهم التوفيق والافراج عن سائر المعتقلين.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــ

مظلوم قدم رسالة البابا بمناسبة يوم السلام: لوضع حد للأعمال العدائية

(أ.ل) – عقد رئيس اللجنة الأسقفية “عدالة وسلام” المطران سمير مظلوم، مؤتمراً صحافياً قبل ظهر اليوم في المركز الكاثوليلي للإعلام، قدّم خلاله رسالة قداسة البابا فرنسيس في مناسبة اليوم العالمي السابع والأربعين للسلام  2014، تحت عنوان ” الأخوّة، أساس السلام والطريق إليه “، ووجه الدعوة للجميع الى المشاركة في القداس الإلهي الذي يحتفل به في كنيسة الصرح البطريركي- بكركي، صاحب الغبطة والنيافة الكردينال مار بشاره بطرس الراعي الكلي الطوبى، من أجل السلام في لبنان، ومنطقة الشرق الأوسط، والعالم، وذلك يوم الأحد في الخامس من شهر كانون الثاني الجاري، الساعة العاشرة صباحا. شارك في المؤتمر رئيس اساقفة بيروت واللجنة الأسقفية للإعلام المطران بولس مطر، ومدير المركز الكاثوليكي للإعلام الخوري عبده أبو كسم، وحضره الدكتور فادي جريس، وعن الرابطة المارونية العميد باردليان طربيه وعدد من الإعلاميين والمهتمين.
المطران مطر
بداية رحب المطران مطر بالحضور وقال: في أول لقاء نقيمه في المركز الكاثوليكي للإعلام في مطلع هذه السنة الجديدة نتمناها سنة سلام وتوافق ووقف للحروب ولهدر الدماء البريئة في لبنان وفداء لنا جميعاً، نحن لا نرحب بسيادة أخينا المطران سمير مظلوم، رئيس لجنة عدالة وسلام في بيته هو يرحب معنا بكم جميعاً ولكننا فخورون بأن نطلق أمامكم وللشعب اللبناني كله الرسالة التي أرسلها قداسة البابا فرنسيس في مطلع العام الجديد وأنتم تعرفون أن أول يوم من السنة مخصّص للصلاة من أجل السلام في العالم”. أضاف: “هذه الرسالة موجهة إلينا جميعاً، كلمتنا عن الأخوة، في التاريخ أول أخ قتل أخاه والمسيح يفتدي الأخوة بدمه لتعود أساساً ومنطلقاً للتاريخ المفتدى والتاريخ الإنساني الحقيقي؛ وإذا قبلنا الأخوة نقبل التضامن ونقبلالسلام، الأخوة طريق السلام. نرجو من الله أن يعيد عاطفة الأخوة إلى جميع الذين يتصورون أنهم أعداء ولكنهم أخوة مدعوون إلى التصافح والتلاقي”.
مظلوم
وقال المطران مظلوم: “هو اليوم العالمي السابع والأربعون للسلام، تدعو فيه الكنيسة، كما في مطلع كل سنة، الى الصلاة والتفكير والعمل من أجل السلام في العالم. وقد شاء قداسة البابا فرنسيس تكريس رسالته الإولى في هذه المناسبة لموضوع ” الأخوّة، أساس السلام والطريق إليه”. وأودّ أن أقدّم لكم باختصار الخطوط الكبرى لهذه الرسالة، وما تحمله من أفكار سامية وتعليم عميق، هو عصارة تجربة شخصية وكنسية عاشها البابا، ساعيا بكل قواه الى نشر هذه الأخوّة. ”    
تابع: “في المقدمة تنطلق الرسالة من كون الإنسان كائنا علائقيا، لتؤكّد أن الإخوّة هي بعد أساسي من كيانه، يتعلّمه الإنسان أولا في العائلة التي هي “مصدر كل أخوّة”، ويسعى اليه في المجتمعات والحضارات المختلفة المدعوّة الى التحاور والتكامل، كي تبني “جماعات مؤلفة من أخوة يقبلون بعضهم بعضا ويعتنون ببعضهم البعض”. غير أن الواقع يظهر لنا كم أن البشرية بعيدة عن تحقيق هذه الدعوة، بوجود الحروب المتنوعة المنتشرة في كل أصقاع الأرض، والتيارات التي تدعو الى التنابذ بين الناس، والى عدم احترام حقوق الإنسان وكرامته.”
أضاف “في العنوان الأول: الأخوّة، أساس السلام، والطريق اليه، في المسيح إذا أصبح جميع البشر أبناء الآب الواحد، وإخوة بعضهم لبعض. ومن هذا المنطلق نفهم أن الأخوّة هي أساس السلام، والطريق اليه. ويستشهد البابا فرنسيس برسالة البابا بولس السادس”ترقي الشعوب”، حيث يربط بشكل جذري بين النمو الشامل والسلام، إذ يقول:” إن الأسم الجديد للسلام هو نمو الشعوب الشامل”. والبابا يوحنا بولس الثاني، في رسالته “الإهتمام بالشأن الإجتماعي،  يؤكد ” أن السلام هو ثمرة التضامن” بين البشر. ويشدد بولس السادس على أن الأمم يجب أن تلتقي في روح من الأخوّة والشراكة المقدسة، لتعمل معا على بنيان مستقبل البشرية المشترك. وهذا الواجب متجذر في الأخوّة البشرية، ويظهر بأبعاد ثلاثة: واجب التضامن، واجب العدالة الإجتماعية، وواجب المحبة الكونية.”
ويستخلص من كلام يوحنا بولس الثاني أن التضامن المسيحي ينبع من المحبة الأخوية، و”من خلال إدراكنا لأبوّة الله الشاملة وأخوّة كل البشر في المسيح، وحضور الروح القدس وعمله المحيي، تكتسب نظرتنا الى العالم مقياسا جديدا للتأويل” .
وتابع: “في العنوان الثاني : الأخوّة، شرط أساسي للتغلب على الفقر، حيث بات العالم كله يعرف مقدار محبة البابا فرنسيس للفقراء، وتشديده على ضرورة محاربة أسباب الفقر في العالم. وكان بولس السادس قد أشار الى أسباب عديدة تولّد الفقر وتنشره في المجتمعات، ومن أهم هذه الأسباب ” إنعدام الأخوّة بين الناس وبين الشعوب” ( ترقي الشعوب رقم 66).  وقد أكّد البابا بندكتوس السادس عشر، في رسالته العامة “المحبة في الحقيقة”، أهمية هذا السبب، متسائلا ” هل يمكن البشر أبدا أن يحققوا هذه الأخوّة وحدهم؟” ويتابع:” إن المجتمع الآخذ أكثر فأكثر في العولمة يقرّبنا بعضنا من بعض، لكنه لا يجعلنا إخوة. العقل، بمفرده، قادر على أن يفهم المساواة بين البشر وأن يرسي قواعد جماعة حياة مدنية، لكنه لن يتوصل الى خلق الأخوّة. إن هذه الأخيرة تولد من دعوة متسامية من الله الآب، الذي أحبنا هو أولا، معلّما إيانا بالإبن ما هي المحبة الأخوية.” ( رقم19).  وعلى هذا يشدد أيضا البابا فرنسيس، مذكّرا بأنواع الفقرالمادي والمعنوي والإجتماعي والروحي ،التي لا تتم معالجتها الاّ بتعزيز مبدأ الأخوّة والتضامن والتقشف والمشاركة.”
“إن ممارسة هذه الفضائل في المجال الإقتصادي، تساعد على تخطي الأزمات المالية والإقتصادية، وإعادة اكتشاف الروابط الأخوية التي تعيد الثقة بين الناس، وبناء مجتمع يتلاءم مع الكرامة البشرية”
وقال المطران مظلوم: “في العنوان الثالث :  الأخوّة تطفىء نار الحرب، فـأمام الصراعات والحروب المنتشرة في مناطق عديدة من الكرة الأرضية، يعلن البابا فرنسيس تضامن الكنيسة مع ضحايا هذه الحروب، ويرفع الصوت ليوصل الى المسؤولين صرخة وجع هذه البشرية المتألمة، ويدعو الى وضع حد للأعمال العدائية وكل انتهاكات حقوق الأنسان الأساسية، والحدّ من انتشار الأسلحة، ونزع سلاح الجميع، بدءا من السلاح النووي والكيميائي.  ويقول:” أود أن أوجه نداء قويا لمن يزرعون العنف والموت بواسطة السلاح: اكتشفوا مجددا في من تعتبرونه اليوم عدوا يجب قتله أخا لكم وأوقفوا يدكم.  تخلّوا عن طريق السلاح، واقتربوا من الشخص الآخر بواسطة الحوار والغفران والمصالحة، لإعادة بناء العدالة والثقة والأمل من حولكم.”
وتابع: “العنوان الرابع : الفساد والجريمة المنظّمة يناهضان الأخوّة،  متسائلاً ما هي ثمار الأخوّة في المجتمع؟ على هذا السؤال يجيب البابا فرنسيس: “الأخوّة تولّد السلام الإجتماعي لأنها تخلق توازنا بين الحرية والعدالة، بين المسؤولية الشخصية والتضامن، بين خير الأفراد والخير العام. على الجماعة السياسية بالتالي أن تتصرف بطريقة شفافة ومسؤولة لتعزيز كل هذا. “ويضيف: “روح الأخوّة الأصيل يتغلّب على الأنانية الفردية، التي تعترض إمكانية أن يعيش الأشخاص بحرية وتناغم مع بعضهم البعض”. أضاف “لكن، بكل أسف، غالبا ما تطغى الأنانية في معظم المجتمعات، فتظهر أشكال الفساد المتنوعة، والمنظمات الإجرامية، سواء على صعيد محلّي او على مستوى عالمي، وهي تستهدف كرامة الشخص في الصميم. وهنا يعدّد البابا بعض المآسي التي تحلّ بالمجتمعات: مأساة المخدرات،إتلاف الموارد الطبيعية بالتلوث، المضاربات المالية غير المشروعة، الدعارة، الإتجار بالكائنات البشرية، استغلال مأساة المهاجرين… كل هذا يناهض الأخوّة، ولا دواء له إلا بالمحبة الأخوية، وتغلّب روح الأخوّة على الأنانية”.
وعن: العنوان الخامس : الأخوّة تساعد في الحفاظ على الطبيعة وتنميتها، جاء في رسالة البابا فرنسيس “لقد أعطى الله البشرية هبة مشتركة مجانية، هي الطبيعة، فيجب الحفاظ عليها، واستخدام مواردها بحكمة لصالح الجميع، واحترام النظام البيئي. لكن أمام الإستمرار المخزي للجوع في العالم، يطرح السؤال التالي: بأي طريقة نستخدم موارد الأرض؟ من المعروف أن الإنتاج الزراعي العالمي كاف، وعلى الرغم من ذلك هناك ملايين الأشخاص يموتون من الجوع، وهذا يشكل فضيحة أخلاقية حقيقية. فعلى المسؤولين في الدول والمؤسسات الدولية أن يجدوا السبل الكفيلة بجعل الجميع يحصلون على حصتهم العادلة من هذا الإنتاج، استجابة لمتطلبات العدالة والمساواة والإحترام تجاه كل كائن بشري.”
وختاماً قال:  “يختم البابا فرنسيس هذه الرسالة بالتذكير بوصية المسيح : “إني أعطيكم وصية جديدة : أن يحب بعضكم بعضا كما أحببتكم أنا. بهذا يعرف الجميع أنكم تلاميذي، إن كنتم تحبون بعضكم بعضا”. هذا هو المفتاح: وحدها المحبة تتيح لنا أن نقبل الآخرين كإخوة لنا، وأن نتعاون معهم في خدمة كل إنسان، وأن نكتشف الأخوّة ونعيشها معا، ونشهد لها. فالخدمة هي روح هذه الأخوّة التي تبني السلام. والجدير بالذكر أن البابا فرنسيس لا ينظّر للسلام، بل يعيشه في بساطة حياته، وتقشفه، وخدمة الفقراء والمتألمين والمهمّشين، ويدعو الجميع الى المشاركة في بناء هذا السلام، من خلال عيش الأخوّة في ما بينهم. عسانا نلبّي هذه الدعوة.”
أبو كسم
وفي ختام المؤتمر قال الخوري عبده أبو كسم: ” رسالة قداسة البابا فرنسيس ليوم السلام  تنطبق على واقع حياتنا كمسيحيين في منطقة الشرق الأوسط ، فنحن ملتزمون بالعمل من أجل بناء السلام وإيماننا قوي أن الدواء الوحيد هو المحبة لكي نتخطي الحقد والعنف الحاصل في هذه المنطقة”.
 “وقدم بأسم المركز التعازي لأهل الضحايا الذين سقطوا بالامس وقبل العيد متمنياً الشفاء العاجل لجميع الجرحى ومتضرعاً إلى الربّ لكي يجنب لبنان الانفجارات والعنف وأن تحل روح المحبة والأخوة لأننا كلنا أبناء سلام”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــ

حزب الله  زار السفير الروسي وقدم التعازي بضحايا فولغوغراد
زاسبكين: الإرهاب مصدره واحد

(أ.ل) – استقبل السفير الروسي الكسندر زاسبكين، وفدا من “حزب الله”، ضم مسؤول العلاقات الخارجية في الحزب عمار الموسوي وعضو المكتب السياسي محمود قماطي، قدم له التعازي بضحايا تفجير فولغوغراد.
وبعد اللقاء قال الموسوي: “هذه الزيارة لسفير جمهورية روسيا الإتحادية في لبنان الصديق الكسندر زاسبكين هي في إطار اللقاءات المستمرة والتي تتناول العلاقات الثنائية والقضايا ذات الإهتمام المشترك، لكن اليوم بصورة خاصة جئنا لنبلغ سعادته موقفنا المتعاطف والمتضامن مع جمهورية روسيا الإتحادية لما تعرضت له من أعمال إرهابية التفجيرية في مدينة فولغوغراد، جئنا لنتضامن ولندين الإرهاب الذي يضرب كما في روسيا في بيروت في الضاحية بالأمس، وفي أكثر من منطقة، ولنقول يجب أن يكون هناك إجماع من جميع القوى والأطراف والدول على إدانة هذا الإرهاب ومحاربة هذا الإرهاب والعمل على تجفيف منابع هذا الإرهاب ووقف كل أشكال الدعم والمساندة التي يتلقاها من هنا أو هناك، بغض النظر عن الجهات التي تسوغ له أو تحاول أن تسوق له بتبريرات ما”.
وسئل: الرئيس بري قال بالأمس ان من فجر في طرابلس هو من اغتال الوزير شطح وهو من نفذ الإعتداء بالأمس ما هو تعليقكم؟ وخصوصا ان هناك جهات قضائية رسمية سطرت استنابات في ما يخص تفجيرات طرابلس؟
أجاب: “بالنسبة لنا الذي يستهدف لبنان سواء في الضاحية أو في بيروت أو في الشمال هو واحد، الهدف هو شق الوحدة الوطنية، زيادة الإنقسام بين المجموعات اللبنانية، وبالتالي الرد على هذا الطرف أو على هذه الجهة الإرهابية يكون من خلال تماسكنا ووحدتنا واستعدادنا الدائم للتلاقي والحوار”.
وعن كيفية تحصين الساحة اللبنانية سياسيا وامنيا في مواجهة الإرهاب؟ قال: “من خلال الإستعداد الدائم للحوار والتلاقي في كل القضايا التي تعنينا وكل خطوة ذات طبيعة احادية منفردة يمكن أن تضر بوحدة الساحة”.
وعما إذا كنا سنتجه الى حكومة أمر واقع؟ قال: “أعتقد ان اللحظة كما كل الأوقات السابقة هي لحظة لبناء التفاهمات ولقيام حكومة وحدة وطنية بحيث يتحمل الجميع مسؤولياته”.
اما السفير زاسبكين فقال: “ان تطور الأحداث يدل على ان الإرهاب لا يزال خطرا جسيما وتهديدا سافرا للأمن والإستقرار الدوليين، وتسعى الشبكة الإرهابية الى زعزعة الأوضاع عن طريق تخويف الناس وزرع الفوضى وإشعال الفتنة، إلا اننا نتمسك بمبادىء التسامح والعيش المشترك ولن نتردد ولن نتراجع في وجه المؤامرة، ونحن واثقون بفشل حتمي لدسائس أولئك الذين يمولون الإرهاب ويقفون وراء المنفذين لأن الحق سوف ينتصر بالجهود المشتركة للمجتمع الدولي، ولن تقبل البشرية ايديولوجية العنف والتطرف ومعاداة الإنسانية”.
أضاف: “اما روسيا فسوف تواصل نهجها الثابت الرامي الى إيجاد الحلول للنزاعات وخاصة الأزمة السورية حيث أصبحت مكافحة الإرهاب وإعادة التوافق بنود أساسية للأجندة الوطنية، كما تستمر روسيا في مسيرتها البناءة داخليا في المجالات السياسية والإجتماعية والإقتصادية والدفاعية، وسوف يطبق الشعب الروسي كل مخططاته، وأود أن أؤكد وقوف روسيا بحزم الى جانب الشعب اللبناني تأييدا لوحدة وسيادة واستقلال البلاد، ومتمنيا له التغلب على صعوبات المرحلة القادمة ونعمل كل ما في وسعنا لكي يجد اللبنانيون القواسم المشتركة بخصوص القضايا المطروحة أمامهم، كما نواصل تأييد الإجراءات التي تتخذها السلطات اللبنانية بهدف منع تصعيد الأوضاع والقبض على المجرمين ووضع حد للأعمال الإرهابية والتخريبية”.
وختم بالقول: “نشكر وفد “حزب الله” كما نشكر الجميع الذين اتصلوا بنا وقدموا التعازي بضحايا التفجيرين اللذين وقعا في مدينة فولغوغراد، ومن جانبنا ننقل تعازينا لأسر ضحايا الأعمال الإرهابية في لبنان وندعو الى تعزيز التضامن والتلاحم بين قوى العدالة والإعتدال”.
وعما اذا كان من ضرب في روسيا ضرب في لبنان والإرهاب نفسه والممول والمنفذ ذاته؟ أجاب: “نحن نعتبر ان الإرهاب مصدره واحد ولو كان المنفذون في مناطق العالم مختلفين، إنما هذا كظاهرة معادية للبشرية هي شيء واحد، وعلينا أن نكافح هذه الظاهرة بالجهود المشتركة”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
جبهة العمل الإسلامي: التفجيرات الارهابية هدفها الفتنة

(أ.ل) – أدان عضو قيادة جبهة العمل الإسلامي في لبنان عضو مجلس أمناء حركة التوحيد الشيخ شريف توتيو جريمة التفجير الإرهابية الدموية الآثمة التي ضربت الشارع العريض في منطقة حارة حريك – الضاحية الجنوبية أمس وأدت إلى سقوط العديد من الشهداء والجرحى عدا عن الخراب والدمار الذي أحدثه الانفجار الرهيب”.
ولفت الشيخ توتيو “إلى أنّ مسلسل التفجيرات الإرهابية يهدف إلى إيقاع وزرع الفتنة بين اللبنانيين عامة والمسلمين خاصة مما يوحي إلى أنّ المنفذ والعدو للمسلمين السنّة والشيعة واحد، فتارة يفجّر في مناطق السُنّة وأخرى في مناطق الشيعة، وهذا أمر ينبغي الالتفات والانتباه إليه جيداً، وينبغي التحذير من أهدافه وخطورته كي لا نقع في المحظور”.
وأشار الشيخ توتيو “إلى أنّه وكما انتصرنا بوحدتنا الإسلامية ووحدة اللبنانيين جميعاً أثناء عدوان وحرب تموز عام 2006 ، وكما حقّقنا التحرير والانتصار عام 2000 ودحرنا العدو الإسرائيلي الغاشم ودمرنا أسطورة الجيش الذي لا يقهر نستطيع اليوم بوعينا وحكمتنا وتحمّلنا للمسؤولية جميعاً وحرصنا على وطننا وأبناء شعبنا هزيمة الإرهاب والإرهابيين ونستطيع أيضاً الانتصار على الفكر الخوارجي الدموي الذي يسفك ويفتك بدماء السنة والشيعة دون تمييز، لذا ومن هذا المنطلق أدعو إلى عقد قمة روحية إسلامية أولاً، وإسلامية مسيحية ثانياً، لتبيان هذا الخطر المحدق بنا جميعاً وتعريته وفضح أهدافه وكشف زيفه وحقائقته الهدامة على الوطن برمته”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــ

الشيخ هشام عبدالرازق دان تفجير الضاحية:
جرح الضاحية هو جرح الفلسطينيين في المخيمات

(أ.ل) – دان أمين سر مجلس علماء فلسطين في لبنان الشيخ هشام عبدالرازق التفجير الارهابي الذي استهدف الضاحية الجنوبية واودى بحياة عدد من الشهداء والجرحى الابرياء معتبراً أنّ لبنان بقيادته وأبنائه ووحدته قادر على تجاوز هذه المرحلة الصعبة وافشال كل مخططات الفتنة الهادفة الى ضرب السلم الاهلي . وختم أنّ جرح الضاحية هو جرح الفلسطينيين في المخيمات.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
لجنة دعم المقاومة في فلسطين
دانت التفجير الإرهابي في حارة حريك
 
(أ.ل) – دانت لجنة دعم المقاومة في فلسطين التفجير الإرهابي الذي نفذته الأيادي الإجرامية في منطقة حارة حريك في الضاحية الجنوبية والذي طاول المدنيين من النساء والرجال والأطفال.
وتعتبر اللجنة أن هذه العمليات الإرهابية تهدد السلم الأهلي والاستقرار في لبنان وتخدم المشروع الصهيوني القائم على تفتيت الأمة وتمزيقها بهدف إثارة الفتنة الطائفية.
إننا في لجنة دعم المقاومة إذ نستنكر هذا الأسلوب الجبان نؤكد تضامننا مع أهلنا في الضاحية الجنوبية ووقوفنا إلى جانب المقاومة الباسلة متمنين الرحمة للشهداء والشفاء العاجل للجرحى.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
حركة الأمة مستنكرةً إنفجار حارة حريك: لتحصين لبنان
وحمايته من الأخطار والمؤامرات المحدّقة بالبلاد
 
(أ.ل) – عقدت الأمانة العامة لحركة الأمة إجتماعها الدوري برئاسة أمينها العام سماحة الشيخ د. عبد الناصر جبري، وجدّد المجتمعون إستنكارهم للتفجير الإجرامي الذي وقع أمس في منطقة حارة حريك بالضاحية الجنوبية. ورأى المجتمعون أن الإجرام المتنقل في البلاد, من تفجيرات الضاحية وطرابلس والسفارة الإيرانية, وعملية إغتيال حسان اللقيس، والتفجير الذي إستهدف الوزير السابق محمد شطح، وأمس التفجير الإجرامي الذي إستهدف الآمنين في حارة حريك, يدّل على أن لبنان كله مستهدف، والإجرام لا يفرق بين منطقة وأخرى بمختلف الإنتماءات الطائفية والمذهبية وحتى السياسية.
وأشار المجتمعون إلى أن الوضع في لبنان والمنطقة خطير جداً والجميع مستهدف، والحل لن يكون إلاّ  بعودة الحوار بين جميع القوى, والإسراع بتشكيل حكومة وحدّة وطنية، توفر الغطاء السياسي والأمني لضرب المجموعات الإجرامية التي تهدد الإستقرار وتعبث بالأمن، فالمطلوب من الجميع العمل على تحصين لبنان وحمايته من كل الأخطار والمؤامرات المحدّقة بالبلاد. وتقدم المجتمعون بأحرّ التعازي من ذوي الشهداء والتمنيات بالشفاء العاجل للمصابين والجرحى.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الشيخ منقارة: التفجيرات تحمل بصمة إجرامية معروفة الهدف
من حيث الفتنة وصهيونية الانتماء من خلال استباحة دم المواطنين

(أ.ل) – استنكر “رئيس مجلس قيادة حركة التوحيد الإسلامي، عضو جبهة العمل الإسلامي واتحاد علماء بلاد الشام” فضيلة الشيخ هاشم منقارة التفجير الإرهابي الدموي الجبان الذي هز منطقة حارة حريك في ضاحية بيروت الجنوبية.
وأشار فضيلته وفي بيان صادر عن مكتبه الإعلامي إلى أن صدى الاستنكار للتفجير الإرهابي الذي استهدف ابن طرابلس الشهيد محمد شطح ما زال يتردد حتى الساعة ولم يجف حبر الاستنكارات بعد، وإذ بنا اليوم نحن أمام تفجير إرهابي آخر يستهدف الآمنين في منطقة سكانية مأهولة.
ونبه فضيلته من خطورة المرحلة القادمة وفتنتها ورأى أن هذه التفجيرات التي تستهدف المناطق السكنية تحمل بصمة إجرامية معروفة الهدف من حيث الفتنة وصهيونية الانتماء من خلال استباحة دم الأبرياء والمواطنين.
كما دعا فضيلته مجدداً الدعوة إلى عقلاء الأمة وعلمائها بالعودة إلى كتاب الله وسنة نبيه وإلى عقلنة الخطاب والوحدة والوقوف صفاً واحدً بوجه عدو الأمة العدو الصهيوني الذي لا يلقي لحرمة الدم والقتل بالاً ولا حرجاً بل هدف ومسعى.
واعتبر فضيلته أن هدف التفجيرات الإرهابية هو الفتنة وقد أصبح واضح دون شك أو ريب، وأن التصدي للفتنة يكون بالوحدة لا بالفرقة والرد الحقيقي والفعال على الإرهاب هو بالتفاهم الداخلي وبمبدأ العيش المشترك والحفاظ على السلم الأهلي لتفويت الفرصة على المتربصين شراً ببلدنا وأمننا من العبث واستهداف هذا الوطن وبث الفرقة والتقاتل فيه وجعله ساحة حرب عبثية لا سيتفيد في لبنان منها أي طرف من الأطراف والكل فيها خاسر، والرابح الوحيد هو العدو الصهيوني، وهذا بنصر من عند الله وفضله لن يكون.
وأعرب فضيلته عن تعاطفه الكامل مع اسر الشهداء والجرحى وقال لم تعد تكفي عبارات الشجب والإدانة فاللبنانيون عامة يريدون من زعمائهم وحكومتهم ونخبهم اجراءات ملموسة توقف مسلسل التفجيرات الاجرامي المتنقل من منطقة الى اخرى وعليه لا بد من العودة الى طاولة الحوار وتشكيل حكومة وحدة وطنية قادرة على التصدي للاستحقاقات الداهمة والخطيرة لا سيما في الملف الأمني الذي بات ينذر بشر العواقب على لبنان ومواطنيه، ولفت فضيلته الى ان اي تأخير في أخذ المبادرة الوطنية لإخراج لبنان من عنق الزجاجة بات يصب في سلة اعداء لبنان الذين يستهدفون امنه بأبشع الوسائل الاجرامية. وختم فضيلته بالقول ان الانقسام الداخلي في لبنان بات المتهم الاول والتصدي للإرهاب المتفلت يتطلب وحدة وطنية متماسكة.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــ

القطان ندد ما تعرض له المفتي قباني واستنكر تفجير الضاحية

(أ.ل) – ندد واستنكر الشيخ احمد القطان رئيس جمعية قولنا والعمل ما تعرض له المفتي قباني في جامع الخاشقجي وقال القطان خلال خطبة الجمعة في مسجد عمر بن الخطاب (برالياس) “في هذا الاسبوع حدثان غير جيدان حصلا في مجتمعاتنا وفي بلدنا الحدث الاول هو سابقة يجب ان لا يسجلها التاريخ ولأنها سابقة خطيرة وتؤسس لمجتمع فاسد بعيد عن الاخلاق والادب والاحترام والقيم  وهي سابقة محاصرة سماحة مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ محمد رشيد قباني،
وأضاف القطان نحن لا ندافع عن شخص المفتي قباني نحن ندافع عن مقام المفتي في لبنان”وتابع القطان قائلا تخيلوا ان رأس الطائفة السنية ينعت بعدو الله ومعنى ذلك ان الحرمات كلها سقطت وان هؤلاء لا يفقهون من الدين شيئا وان هؤلاء الذين قالوا هذا الكلام إما محرضون تحريضا ممنهجا واما هم لايفقهون ماذا يفعلون.
اما الحدث الثاني فهو التفجير الإرهابي في حارة حريك لذلك اصبحت الفتنة مؤكدة في بلدنا واصبحت العادة هي الانفجارات المتتالية  وبات الانسان لايأمن على نفسه واصبح لايدري بأي لحظة يموت جراء انفجار  وبذلك يذهب ضحية للاسف ضحية الانحطاط . وتساءل القطان ما هو ذنب المدنيين كي يذهبون فرق عملة عند هؤلاء الذين يدعون الانتماء الى الله ولا يعرفون حرمة الابرياء ؟وأضاف القطان قائلا ان الاسلام وان الله حرم دماء غير المسلمين ولو كانوا من اليهود والنصارى من غير المقاتلين وغير الغتصبين للارض والعرض والمقدسات فكيف يقتل هؤلاء الابرياء بتفجير الشباب المغرر بهم ويفجرون انفسهم ليس من اجل قضية ولكن من اجل هوى ومن اجل افكار تكفيرية إرهابية  لا تمت للاسلام بصلة وادعوا الله ان يحمي بلادنا وبلاد المسلمين من كل سوء.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــ
سكاف دان إنفجار الضاحية: وكأن الموت أصبح خبزنا اليومي!
  
(أ.ل) – دان رئيس الكتلة الشعبية الياس سكاف التفجير الإرهابي الذي ضرب منطقة بئر العبد في الضاحية الجنوبية لبيروت يوم أمس وأدى إلى وقوع عدد من الشهداء والجرحى من المواطنين الأبرياء.
ورأى سكاف أن لبنان اليوم أصبح في عين عاصفة الإرهاب التي تضرب المنطقة ككل، وهذه الإنفجارات المتتالية هي دليل واضح على أن يد الغدر لن تتوانى عن الإمعان في إجرامها من أجل بث سموم الفتنة وإشعال الساحة اللبنانية والذهاب بنا إلى نموذج عراقي جديد.
وأضاف سكاف أن الإستنكارات لم تعد ذات جدوى في زمن أصبحت فيه أخبار الموت والتفجيرات هي خبزنا اليومي في هذا البلد، داعيا كافة  القوى السياسية إلى الكفّ عن تبادل الاتهامات وإلى وقف السجالات العقيمة، والمبادرة فوراً إلى إعادة بناء مؤسسات الدولة، وتحصين الساحة الداخلية أمنيًاً وسياسيًا. وختم سائلا الله الرحمة للشهداء والصبر والسلوان لأهاليهم، والشفاء العاجل للجرحى والمصابين.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــ
أعربتا عن إدانتهما للجريمة الإرهابية في حارة حريك بالضاحية الجنوبية
قيادتا رابطة الشغيلة وتيار العروبة: الجريمة تأتي في سياق مسلسل التفجيرات
والاغتيالات التي تنفذها الجماعات التكفيرية وتستهدف اللبنانيين جميعاً بوحدتهم وأمنهم

(أ.ل) – أعربت قيادتا رابطة الشغيلة وتيار العروبة للمقاومة والعدالة الاجتماعية في بيان لهما اليوم، اثر اجتماعهما المشترك برئاسة أمين عام رابطة الشغيلة الوزير والنائب السابق زاهر الخطيب، عن إدانتهما للجريمة الإرهابية التي حدثت أمس في حارة حريك بالضاحية الجنوبية من بيروت.
وأكدت القيادتان أن هذه الجريمة إنما تأتي في سياق مسلسل التفجيرات والاغتيالات التي تنفذها الجماعات التكفيرية والتي تستهدف اللبنانيين جميعاً بوحدتهم وأمنهم واستقرارهم، عبر محاولة إثارة الفتنة وتعميم الفوضى والاضطراب والقتل والموت الحاصل في الدول العربية على لبنان.
وأوضحت القيادتان أن القوى الظلامية والتكفيرية تستفيد من مناخات الانقسام السياسي وغياب حكومة تصريف الأعمال عن القيام بواجباتها، واستمرار قوى 14 شباط في التحريض ضد المقاومة، وعرقلة تشكيل حكومة وفاقية جامعة، وتقوم بتنفيذ مخططها عبر زيادة منسوب عملياتها الإجرامية.
وأكدت القيادتان أن التصدي لهذا المخطط التكفيري الإجرامي يتطلب توحد اللبنانيين وتكاتفهم والإسراع بتشكيل حكومة وفاقية تتمثل فيها جميع القوى الفاعلة في البلاد، وتوفير الدعم الكامل للجيش اللبناني والقوى الأمنية لتعقب وملاحقة واعتقال الخلايا الإرهابية.
 وفي هذا السياق تنوه القيادتان بالجهود التي يبذلها الجيش اللبناني ومخابراته والتي أثمرت بإلقاء القبض على الإرهابي ماجد الماجد، وتطالب القيادتان بعدم تسليمه إلى حكام آل سعود الذين يصدرون الإرهاب إلى لبنان، والعمل على التحقيق معه وكشف الجرائم التي نفذها في لبنان، والتي كان أخرها جريمة التفجير أمام السفارة الإيرانية، ومحاكمته أمام القضاء اللبناني وإنزال اشد العقاب به.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
الجيش تسلم عتادا ومعدات مكتبية هبة من الكتيبة الكورية

(أ.ل) –  بحضور العقيد الركن جان باسيل ممثلاً قائد الجيش العماد جان قهوجي، ومساعد قائد الوحدة الكورية العاملة ضمن قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان المقدم Fibum Kim وعدد من الضباط، أقيم في بلدة خراب العزية في الجنوب، حفل تسلم عتاد تأليل ومعدات مكتبية، مقدمة هبة من قبل الكتيبة الكورية لمصلحة الجيش اللبناني.
وفي ختام الحفل، سلّم العقيد الركن باسيل كتاب شكر للمقدم Kim ودرعاً تذكارياً باسم العماد قائد الجيش.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــ

 
تجمع العلماء المسلمين التقى وفداً من الكاميرون

(أ.ل) – استقبل تجمع العلماء المسلمين في مركزه الكائن في حارة حريك وفداً من جمهورية الكاميرون برئاسة نائب الإمام الأكبر لمدينة دوالا الكاميرونية الشيخ محمد أول آدم، حيث تم التطرق إلى الأوضاع التي تمر بها المنطقة بشكل عام وأفريقيا ولبنان بشكل خاص، وقد شرح الشيخ محمد أول آدم لأعضاء التجمع وضع المسلمين في الكاميرون وما يعانونه اليوم من الهجمات التكفيرية التي فرقت بين أبناء العائلة الواحدة مستغلة الفقر المنتشر في أوساط المسلمين للدخول إلى عقيدتهم وتشويهها وحرفها عن منهج الوسطية والاعتدال، وأن العلماء المخلصون في الكاميرون يواجهون هذه الحالة من خلال نشر الوعي الإسلامي المستند إلى المفاهيم الصحيحة، لا تلك التي تنفر المسلمين وغيرهم وتجعلهم ينظرون إليه كدين تطرف وإرهاب.
من جهته أشار رئيس الهيئة الإدارية في التجمع الشيخ حسان عبد الله للوفد على أن الحل الوحيد في مواجهة هؤلاء هو الوحدة بين المسلمين بكافة أطيافهم وتغليب نهج الاعتدال والوسطية والبعد عن كل ما ينفر ويشوه صورة الإسلام من ممارسات بعض المسلمين وأن العمل لتأسيس حركة علمائية توحيدية من أصحاب الفكر السليم هو الطريق الأسرع لمواجهة الحالة التكفيرية الوهابية لأن في الوحدة قوة، وهم يعملون على نفس الطريقة الإنكليزية التي علمها لهم من أنشأ مذهبهم وهي نظرية ” فرق تسد” فتكون المواجهة الفعالة هي بالوحدة.
وأكد الشيخ حسان عبد الله أن القضية المركزية للأمة هي قضية فلسطين التي يمكن أن يتوحد في سبيلها كل المسلمين بل كل المخلصين والشرفاء حتى لو لم يكونوا مسلمين، لذا فإن على العلماء في الكاميرون أن يوضحوا للشعب هناك أن العدو الحقيقي للأمة هو العدو الصهيوني الذي يجب أن نتوحد لقتاله وإخراجه من حيث أخرجنا، وبذلك نقضي على الفكر الوهابي الذي لم يُنشأ أصلاً إلاّ لحماية الكيان الصهيوني. وقد وعد الشيخ حسان الوفد بزيارة قريبة للكاميرون لتنسيق الخطوات وتوحيد الجهود.
من جهة ثانية، تعليقا على التفجير الآثم في حارة حريك أصدر تجمع العلماء المسلمين يوم أمس البيان التالي: مرة أخرى يضرب الإرهاب التكفيري في عمق ضاحية المقاومة بشكل طال المدنين من نساء وأطفال وشيوخ وهذا يدل على أن المعركة مستمرة وهي تعمل في كل مرة على الضرب في منطقة مختلفة لإثارة النعرات المذهبية وهذا دليل على وقوف الجماعات التكفيرية الإرهابية المتحالفة مع الكيان الصهيوني وهذا  ليس تحليلا بل هناك تنسيق كامل بين المخابرات الصهيونية والسعودية التي أعربت عن تعاونها مع الكيان  الصهيوني في وجه المقاومة ودعته أكثر من مرة للقضاء عليها. ونحن في تجمع العلماء المسلمين نطالب رئيس الجمهورية والرئيس المكلف بضرورة الإسراع في تشكيل حكومة الوحدة الوطنية ونعلن أنهما إن ذهبا في اتجاه حكومة أمر واقع فإنهما يضعان البلد أمام فتنة لا مخرج منها إلا بالآلاف الضحايا وسيحملهم التاريخ مسؤولية ذلك.  إننا نؤكد على ضرورة عدم الانجرار إلى أتون الفتنة المذهبية فان المفجرون لا سنة ولا شيعة بل هم لا دين ولا أخلاق لهم ويجب فضحهم وعزلهم وكشف ارتباطاتهم.
نتمنى للشهداء الرحمة وللجرحى الشفاء العاجل.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــ
“النهضة والتحرير” شجب تفجير حارة حريك الإجرامي:
للتلاقي والتضامن لقطع الطريق أمام دعاة الفتنة… قبل فوات الأوان

(أ.ل) – صدر عن حزب النهضة والتحرير البيان التالي:
حين زار الإمام السيد موسى الصدر فخامة الرئيس شارل حلو ومعه رؤساء الطوائف من المسيحيين والمسلمين، إلتفت حينها فخامة الرئيس مرحِّباً بهذا الوفد الذي يضم رؤساء الطوائف المسيحيين والمسلمين في جنوب لبنان قائلاً لهم: إنني أفتخر بكم وأعتزّ وأريد أن أطلّ على العالم من خلالكم لأبيّن وأؤكد للعالم هذه الأخوّة الإنسانية والحضارة التي يتمتع بها لبنان في الوحدة الوطنية. من هنا نعود ونشدّد في حزب النهضة والتحرير، وبعد تفجير الضاحية الجنوبية الأخير في حارة حريك، على ضرورة استرجاع هذه الصورة الوطنية من الوحدة الإسلامية بين السنة والشيعة أولاً، وصولاً إلى الوحدة بين المسلمين والمسيحيين، والدعوة إلى الابتعاد عن التطرف والتعصب الدينيّ لدرء الفتنة عن لبنان ومنع التحريض الطائفي الذي تموّله دوائر المخابرات الأجنبية وعملائها المندسّين المأجورين لحياكة المؤامرات ضد الوطن. لذا نوّجه ونكرّر نداءاتنا إلى كافة قيادات البلد السياسية بوجوب التحرّك بجدّية تامة لتحقيق اللحمة الوطنية في سائر المؤسسات السياسية والعسكرية والاجتماعية وأولها حكومة تضم جميع الطوائف… تستطيع القيام بالدور التاريخيّ الذي يحتاجه وطننا لبنان في هذه الظروف الصعبة، وأيّ تأخير أو تقصير إنما يصبّ في خانة تأجيج التحريض الطائفي وإشاعة الفتنة التي يعمل عليها أعداء الوطن. كذلك يهمّنا شجب تفجير حارة حريك الإجرامي كما كل التفجيرات السابقة التي تودي بحياة الأبرياء وتخرّب الأمن والاستقرار الداخليّ، علّها تدفعنا إلى التلاقي والتضامن لقطع الطريق أمام دعاة الفتنة… قبل فوات الأوان.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
اللقاء الأرثوذكسي: من يريد إيقاظ الغرائز لإشعال نار فتنة؟

(أ.ل) – إعتبر أمين عام اللقاء الأرثوذكسي المحامي ميشال تويني بأن الإرهاب يضرب مجدداً في لبنان، يبدو كأن من يحاول دفع الفتنة الى الظهور على مسرح الوطن، إنطلاقاً من إنفجاري الضاحية وطرابلس وضرب السفارة الإيرانية وصولاً الى إستشهاد الصديق الوزير محمد شطح واليوم إنفجار الرويس، والذي ندينه بشدة، إستهدف حياة مواطنين أبرياء
وسأل تويني” لماذا تسيل هذه الدماء؟ من المستفيد من إدخال لبنان في أتون النار هذا؟ من يريد إيقاظ الغرائز لإشعال نار فتنة لا تحمد نتائجها؟ من وراء كل هذه الأعمال الإجرامية؟
نناشد ضمائر كل اللبنانيين بالوقوف بوجه هذا المسلسل الرهيب من خلال مقاربة الإستحقاقات السياسية بروحٍ وطنية مسؤولة، ولا البد من ترجمة الدعم لكل القوى الأمنية في لبنان وفي مقدمتها الجيش اللبناني الذي يبذل الغالي والنفيس من اجل إنقاذ هذا الوطن من براثن فتنة لن ترحم أحد، لأن الأجيال القادمة والتاريخ لن يرحموا أحد.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــ
جعجع عرض مع وفد قوى 14 آذار واغتيال شطح وانفجار حارة حريك

(أ.ل) – صدر عن المكتب الاعلامي لرئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع البيان الآتي:
التقى رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع في معراب وفداً من قوى 14 آذار ضم النواب: نهاد المشنوق، جان أوغاسبيان وهادي حبيش ومنسق الأمانة العامة لقوى 14 آذار د. فارس سعيد.
وبحث المجتمعون في اللقاء، الذي استغرق ساعتين، في ما آلت اليه الأوضاع في البلاد بعد اغتيال الوزير محمد شطح وتفجير حارة حريك في الضاحية، كما تم استعراض الخطوط العريضة لاستراتيجية 14 آذار المقبلة تحت عنوان:” ما بعد شطح لن يكون مثل ما قبله”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــ
أحزاب الأقليم تدين التفجير الارهابي في بئر العبد
المطلوب حكومة جامعة.. وتحصين لبنان في مواجهة الإرهاب والتطرف

(أ.ل) – عقدت الأحزاب والقوى الوطنية والاسلامية في اقليم الخروب اجتماعاً لها في مكتب الحزب السوري القومي الاجتماعي في مزبود وصدر عن الاجتماع بيان جاء فيه:
تدين احزاب الإقليم بشدة التفجير الذي ضرب منطقة بئر العبد في الضاحية الجنوبية، وتعتبره عملاً  إرهابياً موصوفاً إستهدف قتل الأبرياء الآمنين وزعزعة الاستقرار.
إن الهدف من وراء تفجير بئر العبد والتفجيرات الارهابية المتنقلة هو تقويض السلم الأهلي ودفع لبنان نحو آتون الفتنة، وهذا الارهاب لا يستهدف منطقة دون الاخرى، بل يتهدد الجميع طالما أنه يحقق اهدافه في قتل الأبرياء وتوتير الاجواء وتقويض الاستقرار وتعريض السلم الأهلي للخطر.
 وأمام خطورة الارهاب والتطرف وتداعياته، فإن أحزاب الأقليم تدعو كل المسؤولين والقيادات السياسية في لبنان إلى تحسس الأخطار المحدقة بلبنان، وتدعو إلى الاتجاه نحو تفاهمات داخلية للوصول إلى حكومة وطنية جامعة تتحمل مسؤولياتها على كافة الصعد، بما يساهم في تحصين لبنان في مواجهة الإرهاب والتطرف.
إن أحزاب الأقليم اذ تتقدم من عوائل شهداء التفجير الارهابي بأحر التعازي وتتمنى للجرحى الشفاء العاجل، فإنها تشدد على ضرورة كشف كل ملابسات هذا التفجير وكشف الجهات التي تخطط لهذه الاعمال الارهابية الجبانة والاقتصاص منهم.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــ
الجيش: تفجير ذخائر غير صالحة في محيط الغندورية

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 3/1/2014 البيان الاتي:
بتاريخه، ما بين الساعة 12,30 والساعة 13,30، ستقوم منظمات غير حكومية عاملة في مجال نزع الالغام، بتفجير ذخائر غير صالحة في محيط بلدة الغندورية – الجنوب.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
قاووق: لحكومة مصلحة وطنية لا تستثني أو تستفز أحدا

(أ.ل) – اقام “حزب الله” احتفالا تكريميا، لمناسبة مرور أسبوع على استشهاد حسين موسى بركات في حسينية بلدة جبال البطم، في حضور رئيس المجلس التنفيذي في “حزب الله” الشيخ نبيل قاووق، مسؤول منطقة الجنوب الأولى في الحزب أحمد صفي الدين إلى جانب عدد من علماء الدين والشخصيات والفعاليات، وحشد من الأهالي. واعتبر الشيخ قاووق في كلمة ألقاها أن “عداء التكفيريين للمقاومة ليس جديدا، فمنذ عشرين عاما والفكر التكفيري يشعل نار الفتنة في أفغانستان وباكستان والعراق واليمن وليبيا ومصر وتونس وسوريا، بالتفجيرات والإرهاب والإجرام”، لافتا الى أن ل”التكفيريين ولفريق 14 آذار هدف واحد ومصدر تمويل واحد وخطاب واحد، ومهما تحدثوا عن أن سبب مجيء التكفيريين إلى لبنان هو تدخل حزب الله في سوريا، فهذه ذرائع واهية لن يصدقها اللبنانيون”.
وأكد أن “فريق 14 آذار يحاول من خلال تصعيد الخطاب والتهويل والتحريض المذهبي إخضاع المقاومة أو إسكات وابتزاز صوتها، وهذه الأصوات العالية لا تستفزنا ولا تخضعنا ولا تخيفنا ولا تغير شيئا من المعادلات الداخلية، وهي تؤشر على شدة احباطهم واضطرابهم وافلاسهم، لأن الصراخ جهد العاجز، وليس جهد القوي”، مشيرا إلى “أننا نواجه خطرا تكفيريا له امتدادات اقليمية ودولية، وفريق 14 آذار الذي يلتقي مع التكفيريين واسرائيل في استهداف المقاومة والذي بات شيئا معروفا يعني أن المقاومة اليوم مستهدفة من ثلاثي إسرائيلي وتكفيري والأدوات الأميركية في الداخل”.
وشدد على أن “المقاومة تكمل طريقها ولن تتلهى بأية مواجهة بديلة عن مواجهة العدو الإسرائيلي، لأن معركة المقاومة هي دائما مع أسياد المشروع العدواني”، لافتا إلى أن “المقاومة التي صمدت 33 يوما رغم عشرات آلاف الغارات والمجازر هي بالتأكيد لن تعطي فريق 14 آذار بالسياسة ما لم تعطيه في الميدان مهما علا الصراخ والتحريض والتوتير”، ومشيرا إلى أن “لبنان يمر في مرحلة شديدة الاحتقان والخطورة، واللبنانيون ينتظرون موقفا حكيما انقاذيا ليقفل أبواب الفتنة وليسدوا الطريق على النار المشتعلة في الجوار من أن تدخل الى دارنا”.
ودعا إلى “تشكيل حكومة إنقاذية وجامعة تراعي الشراكة الفاعلة في ذروة الاحتقان السياسي والشعبي والتوتر الأمني، وليس حكومة الاستفزاز والإنقسام والتصادم”، محذرا من أن “لبنان اليوم على مفترق طرق، فإما حكومة تأخذ به إلى طريق الأمن والاستقرار وتحصين الوحدة الوطنية، وإما حكومة تأخذه إلى طريق مليئة بالألغام، وتعميق الإنقسامات وتقريب التصادمات، فلا يكفي توصيف حكومة الإنقسام بمجملات لفظية على أنها حكومة حيادية أو غير حزبية أو غير سياسية، فكيف تكون حكومة حيادية وغير سياسية وغير حزبية إذا كان رئيس الحكومة المكلف هو من فريق سياسي هو 14 آذار، فعندما يأتون برئيس من غير فريقي 8 و14 آذار عندها يحق لهم أن يتكلموا عن حكومة غير حزبية أو غير سياسية أو حيادية”.
كما دعا إلى “الحكمة والتعقل والابتعاد عن الفتنة والتصادم في هذه المرحلة الحساسة التي يمر فيها لبنان، وأن هذا لن يتحقق إلا من خلال ممر واحد وإلزامي وهو التوافق على حكومة مصلحة وطنية لا تستثني أحدا ولا تستفز أحدا، وبهذا نكون قد غلبنا المصلحة الوطنية على الإملاءات الخارجية”، مؤكدا “أن سر التعطيل بات مفضوحا، حيث أن هناك قرار قادم من الصحراء بمنع مشاركة حزب الله في الحكومة، وما على فريق 14 آذار إلا أن يكف عن تجميل المواقف، لأن حقيقة النوايا تكشف بهذه المرحلة، فإما أنهم ينصاعون لإملاءات صحراوية وإما أنهم يقدمون المصلحة الوطنية”.(انتهى)
لقاء بين قيادتي “القومي” و”الطاشناق” وادانة مشتركة للتفجير الارهابي في بئر العبد:
الإنكشاف السياسي يوّلد إنكشافاً أمنياً والمطلوب حكومة جامعة وانجاز الاستحقاقات الداخلية

(أ.ل) – استقبل رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي النائب اسعد حردان بحضور رئيس المكتب السياسي الوزير علي قانصو وعضو المكتب السياسي النائب السابق غسان الأشقر، وفداً من قيادة حزب الطاشناق برئاسة امينه العام اغوب خاتشريان وعضوية النائب هاغوب بقرادونيان وعضوا اللجنة المركزية افيديس كيدانيان ورافي اشكريان. استهل اللقاء بترحيب من النائب حردان الذي تمنى لأمين عام حزب الطاشناق أغوب خاتشريان وأعضاء القيادة المنتخبة النجاج والتقدم، وهنأ الشريحة الأرمنية بمناسبة عيد الميلاد، مؤكداً عمق العلاقة مع حزب الطاشناق الذي له بصمة مميزة في الحياة الوطنية اللبنانية.   
وجرى خلال اللقاء تداول في آخر المستجدات السياسة على الساحة اللبنانية والمخاطر الأمنية التي تتهدد لبنان واللبنانيين، والمتمثلة بمسلسل التفجيرات الإرهابية وآخرها تفجير بئر العبد.
المجتمعون أدانوا التفجير الذي استهدف منطقة بئر العبد واوقع شهداء وعشرات الجرحى وأحدث دماراً بالممتلكات، ورأوا فيه عملاً ارهابياً جباناً، لافتين إلى أن ما يحصل من تفجيرات آثمة هو نتيجة الإنكشاف السياسي الذي يوّلد إنكشافاً أمنياً يؤدي إلى زعزعة الأمن وضرب الاستقرار العام وتهديد حياة المواطنين.
وشدد المجتمعون على ضرورة أن تتحمل القيادات والقوى السياسية كافة، مسؤولياتها في هذه المرحلة الدقيقة والخطيرة، وأن تعمل جميع هذه القيادات والقوى على تحصين لبنان من خلال التحاور والتفاهم على الأولويات الوطنية، وتشكيل حكومة جامعة تتمثل فيها كل الأطراف، حتى تكون قادرة على الشروع في إزالة أجواء التوتر والتشنج والشحن، ومن أجل إنجاز الاستحقاقات الداخلية وملء الفراغ في الدولة، بما يوفر شبكة أمان وطني تمكن لبنان من مواجهة التحديات والمخاطر التي تتربص به. ودعا المجتمعون إلى ضرورة أن يقارب المسؤولين الوضع في لبنان من مختلف الجوانب والزوايا، وأن تصب هذه المقاربات في خانة تدعيم دور الدولة بكل مؤسساتها لا سيما مؤسسة الجيش اللبناني التي تحقق انجازات مهمة، من أجل تحصين الوضع الداخلي وحماية السلم الأهلي وضمان أمن وطمأنينة اللبنانيين.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
الخارجية المصرية دانت انفجار حارة حريك: إرهابي بغيض

(أ.ل) – دانت وزارة الخارجية المصرية اليوم حادثة التفجير التي وقعت في الضاحية الجنوبية لبيروت أمس وأسفرت عن مقتل 5 اشخاص وإصابة العشرات ووصفتها ب”لإلارهابية البغيضة”.
وندد وزير الخارجية المصري نبيل فهمي في بيان بحادثة التفجير، مؤكدا “وقوف مصر حكومة وشعبا إلى جانب الشعب اللبناني الشقيق والدولة اللبنانية لمواجهة هذه الأعمال الإرهابية البغيضة التي تستهدف الإستقرار في لبنان”.
ودعا فهمي الشعب اللبناني بكل طوائفه وانتماءاته إلى “التكاتف معا لتجاوز هذه الظروف الصعبة وتفويت الفرصة على من يتربص بأمن واستقرار لبنان ورفاهية أبنائه وسلامة أراضيه”.
وأعرب عن “خالص التعازي لأسر الضحايا من المواطنين اللبنانيين”، وتمنى الشفاء العاجل للمصابين”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
“فتح” و”أمل” بقاعا: تواصل وتعاون

(أ.ل) – التقى وفد من حركة “فتح” ضم امين سر فصائل منظمة التحرير الفلسطينية وحركة فتح في البقاع نضال عزام مع أعضاء من قيادة حركة “أمل” في البقاع في مركز الإقليم ضم أعضاء القيادتين والمسؤول التنظيمي لحركة “امل” مصطفى الفوعاني. وتشاور المجتمعون في آخر المستجدات على الساحتين اللبنانية والإقليمية.
وفي نهاية اللقاء، أكد عزام “تضافر الجهود من أجل أن تبقى إسرائيل هي العدو الأساس”، منبها من “خطورة الفكر والنهج التكفيريين في ظل ما تشهده المنطقة”، آسفا “لتراجع القضية الفلسطينية التي أصبحت في آخر سلم أولويات البعض”.
وأكد “ضرورة التواصل والتعاون بين القيادتين لما فيه مصلحة “امل” والحركة”، منوها “بالدور الذي يلعبه رئيس مجلس النواب نبيه بري من أجل الحفاظ على سلامة ووحدة لبنان واللبنانيين”.
أما الفوعاني فأكد “مواصلة نهج المقاومة لأنه الطريق الوحيد الذي يحفظ كرامة الأمة ويحرر فلسطين”.
ودعا الى “اعتماد خطاب وحدوي ونبذ العنف والتعصب المذهبي والخطاب الطائفي، لأن ما بات يعرف بالربيع العربي، أغرقنا في غياهب الظلام والجهل بهدف حرف البوصلة عن فلسطين”.
شدد الفوعاني على “ضرورة تحييد المخيمات الفلسطينية عن الصراعات الداخلية والعمل من أجل الحفاظ على أمن واستقرار لبنان”.
ولفت الى أهمية “مبادرة الرئيس بري بالدعوة الى طاولة حوار تجمع اللبنانيين لأن الحوار هو السبيل الوحيد للخروج من هذه الدوامة التي يغرق بها الجميع، والإسراع بتشكيل حكومة وطنية تعمل على حفظ واستقرار لبنان في هذه المرحلة الصعبة والحرجة التي نمر بها جميعا”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــ
تدهور خطير على حالة “أريئل شارون”

(أ.ل) – أعلن مدير مستشفى تل هاشومير البروفسور زئيف روتشتاين ظهر الجمعة، أن رئيس الوزراء الأسبق “أريئل شارون” ما يزال في حالة حرجة وهو يصارع الموت.
وذكر البروفسور روتشتاين في إيجاز لصحافيين أن حالة شارون شهدت صعودًا وهبوطًا على مدى الأشهر القليلة الماضية، وأن تدهورًا خطيرا طرأ على أداء عدة أجهزة حيوية في جسمه خلال اليومين الأخيرين.
وأضاف “يدرس الأطباء الخيارات المختلفة لمواصلة معالجة شارون بالتشاور مع أبناء عائلته”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــ

منتدى البحرين لحقوق الإنسان:
السلطات البحرينية دانت المتهمين قبل اكتمال التحقيق القضائي

(أ.ل) – قال منتدى البحرين لحقوق الإنسان بأن السلطات البحرينية اعتادت على إدانة المتهمين في الخلايا الأمنية التي أعلنت عنها مؤخرا قبل اكتمال التحقيق سواء في النيابة العامة أو المحاكم القضائية وهي مخالفة صحيحة لنصوص الدستور وقانون الصحافة البحرينيين والقوانين الدولية في مجال حقوق الإنسان.
وأكّد المنتدى أن الدستور البحريني في مادته (20) ينص على أن المتهم بريء حتى تثبت إدانته في محاكمة قانونية تؤمن له الضمانات الضرورية لممارسة حق الدفاع في جميع مراحل التحقيق والمحاكمة كما أن الإعلان العالمي لحقوق الإنسان شدد في مادته (11) على أن: كل شخص متهم بجريمة يعتبر بريئا الى أن تثبت إدانته قانونا بمحاكمة علنية تؤمن له فيها الضمانات الضرورية للدفاع عنه.
مؤكدا بأن نشر صور المتهمين فيما سمي ( بالجماعة الإرهابية ) في الصحف الرسمية يعد تجاوزا خطيرا لمسار التحقيق في القضية وإصدارا للإدانة قبل حكم القضاء.
ودعا المنتدى المفوضية الدولية السامية التابعة للأمم المتحدة الى التدخل العاجل لدى السلطات البحرينية لحماية هؤلاء المتهمين للحصول على حقوقهم الدولية بضرورة توفر محاكمات عادلة وشفافة لهم.
كما دعا الصليب الأحمر الدولي الى الوقوف على سلامة هؤلاء المتهمين جسديا خصوصا وان المتهمين في مثل هذه القضايا يتعرضون لأنماط التعذيب الشديدة بغية سحب الاعترافات منهم.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــ
انتهت النشرة
 

 

Print Friendly

عن admin

شاهد أيضاً

iran[1]

نشرة الخميس 30 أيار 2019 العدد 5773

السفارة الايرانية أقامت إفطارها لمناسبة يوم القدس وذكرى رحيل الإمام الخميني فيروزنيا: لن نسمح لأميركا ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *