الرئيسية / النشرات / نشرة الخميس 18 نيسان 2019 العدد 5766

نشرة الخميس 18 نيسان 2019 العدد 5766

عون اكد اصراره على طرح الموازنة في أقرب فرصة: الافكار المتداولة لا تلزم احدا

كنعان: لا عقوبات جديدة

 

(أ.ل) – أكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، اصراره على ان يكون هناك مشروع موازنة في اقرب فرصة، معتبرا “ان كل الافكار التي يتم تداولها هي مجرد افكار لا تلزم احدا، والواجب يقتضي ان يتم طرح مشروع موازنة واضح المعالم ومتضمنا للاصلاحات المرجوة، على طاولة مجلس الوزراء، فيصار الى نقاشها ضمن المؤسسات الدستورية سواء في الحكومة او في المجلس النيابي. وعندها يبدي كل طرف رأيه بكل شفافية بها، فيتم اتخاذ القرارات لمصلحة لبنان وماليته العامة، من خلال مكافحة الهدر وضبط العجز عبر خطة عامة تعبر عنها هذه الموازنة”. ورأى انه “بغياب هذا المشروع وهذا النقاش داخل المؤسسات الدستورية، فإننا ما زلنا بعيدين عن المطلوب”.

كلام الرئيس عون نقله عنه رئيس لجنة المال والموازنة النيابية النائب ابراهيم كنعان الذي استقبله رئيس الجمهورية قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، واستمع منه الى نتائج زيارته الى واشنطن واللقاءات مع عدد من المسؤولين الاميركيين والبنك الدولي وصندوق النقد الدولي.

وبعد اللقاء، قال النائب كنعان: “ما يمكنني قوله عن اللقاءات في واشنطن، انه كان هناك اهتمام لا سيما لدى البنك الدولي بمشاريع تهم الشباب اللبناني والقطاعات الاقتصادية في لبنان، لأنها تنحصر باللبنانيين. لقد كان هناك نقاش عميق حول هذه المشاريع ومدى ادخال مسألة النازحين السوريين فيها. وكان هناك قرار بحصرها بالشباب اللبناني، لأنها طويلة الأمد، ونحن نعتبر جميعا ان وجود النازحين السوريين في لبنان مؤقت ولا يجوز البناء على حضور مؤقت في مشاريع طويلة الامد. وهذا امر ايجابي، وستكون هناك اجتماعات في الاسبوع المقبل، وسيأتي الينا موفدون، لتطوير اللقاءات التي حصلت ونناقش تفصيليا المشاريع المطروحة”.

اضاف “لقد تطرق البحث ايضا مع فخامة الرئيس الى موضوع الموازنة. وقد أطلعت فخامته على ما لدي من معطيات. ونحن نعرف انه الى اليوم ليس هناك من مشروع موازنة بمعنى انه لا يوجد مشروع أحيل الى مجلس الوزراء، ومن ثم الى مجلس النواب من بعده، ولا تزال الامور مجرد أفكار يتم تدوالها وهي تخلق جوا غير مطمئن في الكثير من الاحيان في المجتمع اللبناني”.

وتابع “ان فخامة الرئيس مصر على مشروع موازنة في اقرب فرصة، وهو يعتبر ان كل الافكار التي يتم تدوالها هي مجرد افكار لا تلزم احدا. وما هو واجب علينا بعد الوقت الذي مر، وبالنظر الى الوضع المالي، هو ان يتم طرح مشروع موازنة على طاولة مجلس الوزراء، ويصار الى نقاشه ضمن المؤسسات الدستورية سواء في الحكومة او في المجلس النيابي. وعندها يبدي كل طرف رأيه بكل شفافية، ويتم اتخاذ القرارات لمصلحة لبنان وماليته العامة، عبر مكافحة الهدر وضبط العجز من خلال خطة عامة تعبر عنها هذه الموازنة. المطلوب اذا في اقرب فرصة مشروع موازنة واضح المعالم يتضمن الاصلاحات التي تبدأ بوقف الهدر وضبط العجز وبكل ما هنالك من افكار تهدف الى تعزيز المالية العامة. عندها نبدي رأينا جميعا. لكن اليوم، وبغياب هذا المشروع وهذا النقاش داخل المؤسسات الدستورية، فإننا ما زلنا بعيدين عن المطلوب”.

وقال: “نحن سنتابع هذا الموضوع بدءا من الاسبوع المقبل في لجنة المال والموازنة، ونأمل مع موقف فخامة الرئيس هذا، ان نبلغ دينامية جديدة للموازنة، كما تحرك ملف الكهرباء ووصل الى نتائج ايجابية. فنحن كنا بالامس في مجلس النواب، وبناء على الدينامية التي خلقها رئيس الجمهورية في الحكومة، أنهينا آخر قانون يسمح ببدء التلزيم وبدء العمل بالخطة التي وضعتها الحكومة من خلال وزارة الطاقة. عندها ننطلق بدينامية واحدة في مجالي الكهرباء والموازنة كي يستعيد لبنان الثقة المطلوبة على المستويين المحلي والدولي”.

وردا على سؤال حول سبب تأخير الموازنة، قال النائب كنعان: “المعروف ان وزير المالية قال انه سحب المشروع لأن هناك تعديلات من المفروض ان تدخل عليه، بعد نحو 9 اشهر على تأليف الحكومة ومخاض التأليف، وبالتالي يتم ادخال هذه التعديلات. ولكن حان الوقت الآن ليتم شرح الامر ووضعه على طاولة مجلس الوزراء، ونحن جميعا ننتظر هذا المشروع الذي نأمل ان يكون قريبا على طاولة الحكومة كي تتوقف كافة التحاليل والافكار التي يتم طرحها في الكواليس، فيجري عندها الكلام بشفافية مطلقة وفقا لمصلحة اللبنانيين والمؤسسات الدستورية، فيرتاح بال الجميع”.

وعما يتم الكلام حوله بخصوص التخفيضات التي يمكن ان تطاول الموظفين، قال: “هذه كلها تبقى مجرد افكار. وقبل ان يكون هناك مشروع موازنة متكامل على طاولة مجلس الوزراء، فإن كل ما يتم الحديث عنه هو مجرد كلام”.

وسئل عن اللقاءات التي أجراها في الولايات المتحدة وهل هناك مخاوف من ان تطال التدابير القطاع المالي في لبنان، فقال: “لا عقوبات جديدة، كما ذكرت من واشنطن. واليوم اؤكد من هنا على ما قلته في الولايات المتحدة”.

وسئل عن البنود الاصلاحية التي تم سحبها من موازنة 2018، فقال: “المطلوب ان يتم ردها. ومعروف توجه فخامة الرئيس الاصلاحي، وهو يحترم المؤسسات الدستورية ويطالب باحترامها. انطلاقا من هنا، فإنه يصر على نقاش لمشروع الموازنة داخل الحكومة بكل شفافية وبعد ذلك داخل مجلس النواب. ان الوقت من ذهب، ولقد تكلمنا كثيرا في هذا الاطار، كما طرحت افكار كثيرة، وقد آن الاوان لوضع هذه الافكار وترجمتها، وأخذ مصلحة اللبنانيين بعين الاعتبار بالدرجة الاولى، ومصلحة المالية العامة كذلك”.

وردا على سؤال عن النازحين السوريين، قال: “اننا كدولة لبنانية نقوم باعطاء النازحين المساعدة الانسانية المطلوبة. نحن نتكلم عن مشاريع تنموية طويلة الامد لا علاقة لها بأمر مؤقت هو مسألة النازحين السوريين في لبنان. وقد تم شرح هذا الموقف. ومن جهة ثانية، نحن طالبنا بتمويل عودة النازحين السوريين الى بلادهم وليس تمويل بقائهم في لبنان. هذا موقف سبق واعلنه فخامة الرئيس والحكومة اللبنانية ورئيس المجلس النيابي. إنه موقف جامع. نحن لا نريد تمويلا كي نحول وضعا مؤقتا الى دائم. نحن نطالب بعودتهم الآمنة الى بلادهم، وعودتهم هي قضية كيانية بالنسبة الينا. وحق لبنان الرسمي بأن يحدد ما يحصل، حسب الظروف، هو حق سيادي نحن متمسكون به”.

واضاف “نحن علينا ان نتابع هذه القضية، كما تابعنا في الماضي قضايانا الوطنية، لا ان نعتبر ان هنالك موقفا جامدا. ان الموقف اللبناني الرسمي يتم أخذه بعين الاعتبار، وشيئا فشيئا تكبر كرة الثلج، ونحن نرى ان هناك انفتاحا كبيرا للغاية يحصل. وعندما كنا في اميركا نتناقش مع اعضاء الكونغرس والادارة الاميركية، كان يقال لنا ان لديكم حجة قوية في ما تقولونه. ان القرار بحاجة الى عمل، ونحن موجودون هنا كحكومة ومجلس نيابي، وعلى رأسنا فخامة الرئيس كي نتابع هذه الملفات بخلفيتنا الوطنية من دون اي التزام بأي محور لأننا لبنانيون ونتابع اينما كنا هذا الموقف اللبناني، لمصلحة لبنان”.

كما استقبل الرئيس عون نائب رئيس الحكومة غسان حاصباني الذي قال: “وضعت فخامة الرئيس في أجواء زيارتي إلى الولايات المتحدة الأميركية، حيث مثلته في الحفل السنوي للمؤسسة الأميركية لدعم لبنان، وكانت لي لقاءات جانبية على هامش الحفل، اضافة الى القاء كلمة لبنان امام المجلس الاقتصادي الاجتماعي في الأمم المتحدة عن اهداف التنمية المستدامة 2030. وكانت اللقاءات ايجابية وجيدة، تناولنا فيها كل المواضيع الاساسية، وشددنا خلالها على ألا تطال خطوات واجراءات الولايات المتحدة القطاع المصرفي في لبنان، وعلى استمرار دعم الجيش اللبناني، لأن المؤسسات المصرفية ومؤسسة الجيش هي الداعم الأساسي للاستقرار”.

واضاف “كما تطرقت مع فخامة الرئيس إلى الوضعين المالي والاقتصادي في لبنان. هناك طبعا صعوبات وتحديات، ولكن لبنان لديه دائما القدرة على الخروج منها، خصوصا اذا ما وضعنا أمامنا اليوم الحلول العملية واتخذنا قرارات جريئة وواضحة على مختلف الأصعدة، في سلات متكاملة وشاملة، مع عدم التركيز على مكان واحد. علينا النظر الى الموازنة في اسرع وقت ممكن، وان شاء الله تطرح الاسبوع المقبل لمناقشتها على طاولة مجلس الوزراء، وهو المكان السليم لهذا النقاش، كي يتحمل المجلس مسؤولياته، ويتخذ القرار النهائي بشأنها، ويحيلها في اسرع وقت ممكن الى مجلس النواب، متضمنة حلولا متكاملة وليست مجتزأة لكل التحديات التي نواجهها. واؤكد ان هناك حلولا، فلا يقول احد انه ليست هناك حلول وان هناك حائطا مسدودا. لا، هناك حلول عملية وايجابية ايضا يمكن العمل عليها في هذه الموازنة”.

وفي قصر بعبدا، عرض النائب السابق غسان مخيبر مع رئيس الجمهورية شؤونا وطنية لا سيما منها مكافحة الفساد والوقاية منه وحقوق الانسان ومسائل في التشريع. كذلك تطرق البحث الى حاجات قضاء المتن ومشاريعه الانمائية والحيوية.-انتهى-

——-

العثور على كمية كبيرة من الأسلحة والذخائر القديمة الصنع في محلة سينيق – صيدا

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الخميس 18 نيسان 2019 البيان الآتي:

بتاريخه، عثرت دورية من مديرية المخابرات في محلة سينيق – صيدا، على كمية كبيرة من الأسلحة من مختلف العيارات، وذخائر قديمة الصنع غير صالحة للاستخدام، وقد عمل الخبير العسكري على معالجتها وإجراء اللازم بشأنها.

بوشر التحقيق بإشراف القضاء المختص.-انتهى-

——-

بري بحث مع وفد الكونغرس الأميركي التطورات والتقى السفير المصري وحاصباني

وعرض مع رئيس هيئة الأركان العامة في الجيش البريطاني الأوضاع ودعم بريطانيا للجيش

 

(أ.ل) – استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري قبل ظهر اليوم في عين التينة وفدا من الكونغرس الاميركي برئاسة سين ماكسويل والسفيرة الاميركية في لبنان اليزابيت ريتشارد، ودار الحديث حول التطورات في لبنان والمنطقة والعلاقات الثنائية بين البلدين .

ثم استقبل السفير المصري في لبنان نزيه نجاري الذي قال بعد اللقاء : تشرفت اليوم بلقاء دولة الرئيس بري ، وتناولنا عدداً في الامور الاقليمية والامور الثنائية المتعلقة بالتعاون بين مصر ولبنان والتي تهم دولة الرئيس ويحرص على متابعتها باستمرار.وكان ايضاً استعراض للزيارة  المهمة التي قام بها دولة الرئيس بري للعراق الشقيق، وهذا جهد عربي مهم يقوم به دولته وله دور مهم ومؤثر على الساحة العربية ، ويهمنا دائماً متابعته مع دولته ،وايضاً العلاقة بين مصر ولبنان وهو من الراعين لها.وناقشنا عدداً من الامور التي تهمّ البلدين وانشاءالله تجد سبيلها لكل تعاون بيننا.

واستقبل بعد الظهر نائب رئيس الحكومة غسان حاصباني وعرض معه للاوضاع الراهنة .

وقال حاصباني بعد اللقاء : كان اللقاء مع دولته كالعادة ايجابياً وتطرقنا الى مواضيع عدة، منها زيارتي الى الولايات المتحدة والجولة التي قمت بها في واشنطن ونيويورك خصوصاً في ما يتعلق باللقاءات التي حصلت الى جانب المناسبات الرسمية التي حضرتها.

وكان التركيز على الوضع الاقتصادي  والمالي في لبنان حيث اولاً  تطرقنا الى ضرورة مناقشة الموازنة في اقرب فرصة ممكنة في مجلس الوزراء لاتاحة الوقت لنقاش مفصل لها بكل جوانبها بطريقة متكاملة وبنظرة شاملة لكي تحال الى مجلس النواب بشكل سريع لان الجميع بانتظار الحلول الاساسية والكبرى والايجابية التي ستطرح في الموازنة. من ضمن المواضيع اعادة نظرة شاملة للمصاريف ولكن من دون المس بالشرائح التي هي اكثر حاجة للاستقرار المالي.وهناك وسائل كثيرة لتعزيز عائدات الخزينة اضافة الى حلول لتخفيض الاكلاف  وممكن ان يكون لها وقع ايجابي على المالية العامة اضافة الى ذلك تطرقنا الى مواضيع اخرى مثل التنمية المستدامة والمتوازنة في الانماء في لبنان، وهذا كان موضوع نقاشي في الامم المتحدة في زيارتي للولايات المتحدة، على امل ان تكون الموازنة الركيزة الاساسية للانطلاق منها الاسبوع القادم لوضع كافة الحلول على السكة الصحيحة بعد ان قطعنا شوطاً كبيراً في ما يتعلق بالكهرباء.

ثم استقبل الرئيس بري  رئيس هيئة الاركان العامة في الجيش البريطاني الجنرال نيكولس كارتر والسفير البريطاني  في لبنان كريس رامبلنغ ، ودار الحديث حول العلاقات الثنائية والتعاون بين البلدين ودعم بريطانيا للجيش والقوى الامنية اللبنانية.-انتهى-

——

 

وزير المال: لبنان يحضر لإصدار سندات دولية

بقيمة مليارين ونصف مليار الى 3 مليارات دولار

 

(أ.ل)- أعلن وزير المال علي حسن خليل، في حديث الى “رويترز”، ان لبنان يحضر لإصدار سندات دولية بقيمة مليارين ونصف مليار الى 3 مليارات دولار في 20 أيار المقبل.-انتهى-

——

الفرزلي استقبل كوبيش وسفير كوريا الجنوبية

 

(أ.ل) – استقبل نائب رئيس المجلس النيابي ايلي الفرزلي، في مكتبه في المجلس قبل ظهر اليوم، المنسق الخاص للامم المتحدة في لبنان بان كوبيش وعرض معه للاوضاع والتطورات في لبنان والمنطقة.

كما استقبل سفير جمهورية كوريا الجنوبية يونغ داكوا.-انتهى-

———

الحريري الى الرياض في زيارة عائلية

 

(أ.ل) -غادر رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري بيروت بعد ظهر اليوم متوجها الى الرياض في المملكة العربية السعودية في زيارة عائلية قصيرة.-انتهى-

——

تدابير أمنية استثنائية خلال مناسبات دينية

 

(أ.ل) – بمناسبة احتفالات أحد الشعانين، الجمعة العظيمة وعيد الفصح المجيد لدى الطوائف المسيحية (شرقي – غربي)، وإقامة احتفالات خاصة بهذه المناسبات في مختلف المناطق اللبنانية، باشرت وحدات الجيش تنفيذ تدابير أمنية استثنائية في محيط أماكن الاحتفالات ودور العبادة وأماكن التسوق، بما في ذلك إقامة حواجز وتسيير دوريات مؤللة وراجلة وتركيز نقاط مراقبة، وذلك تسهيلاً لانتقال المواطنين والحفاظ على أمنهم وسلامتهم، خلال ممارستهم شعائرهم الدينية.-انتهى-

——–

قائد الجيش التقى رئيس أركان الجيش البريطاني وهاشم ومحافظ بعلبك – الهرمل

 

(أ.ل) – استقبل قائد الجيش العماد جوزاف عون في مكتبه في اليرزة النائب قاسم هاشم وتناول البحث الأوضاع العامة في البلاد، ثمّ رئيس أركان الجيش البريطاني الجنرال Nicholas CARTER على رأس وفد مرافق بحضور السفير البريطاني في لبنان السيد Chris RAMPLING وكبير مستشاري وزارة الدفاع البريطانية لشؤون الشرق الأوسط John Lorimer والملحق العسكري البريطاني المقدم Alex HILTON، وجرى البحث في العلاقات الثنائية بين جيشي البلدين. كما استقبل محافظ بعلبك – الهرمل الأستاذ بشير خضر، وجرى البحث في شؤون مختلفة.-انتهى-

——

الاتحاد العمالي: لحماية صندوق الضمان ونرفض المس بالرواتب

 

(أ.ل) – اعلن الاتحاد العمالي العام في بيان “رفضه المطلق لأي مساس برواتب وحقوق كافة موظفي الدولة والمؤسسات العامة والمصالح المستقلة”، واكد بوجه خاص على رفضه المس بأي شكل من الأشكال بحقوق مستخدمي الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي والأجراء العاملين فيه كافة خصوصا، وأن هؤلاء المستخدمون لم يستفيدوا من سلسلة الرتب والرواتب ولا من أنظمة التقاعد، في حين أن الدولة تتخلف عن دفع الديون المتوجبة عليها والبالغة ثلاثة آلاف مليار ويتبعها أصحاب العمل بألف وخمسماية مليار والمؤسسات العامة حوالي 400 مليار بينما يشكو الصندوق من شغور بنسبة 53% من الموظفين. ونطلب من الضمان الكثير ونعطيه القليل:”.

واعلن وقوفه الحاسم “إلى جانب مستخدمي الصندوق”، وشدد على على حماية الصندوق نفسه، لأنه الضمانة المتبقية للعمال والموظفين، داعيا الدولة وأصحاب العمل والمؤسسات العامة إلى دفع كامل المتوجبات عليها فورا لاستعادة هذه المؤسسة الوطنية عافيتها ودورها الاجتماعي الوطني.-انتهى-

—-

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الخميس 18 نيسان 2019 البيان الآتي:

بتاريخه ما بين الساعة 11.00 والساعة 14.00، ستقوم منظمات غير حكومية عاملة في مجال نزع الألغام، بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط بلدة يارين- الجنوب.

ستقوم وحدة من الجيش،  بتاريخي 22 و29 / 4 / 2019، ما بين الساعة 8.00 والساعة 18.00 من كلّ يوم، بإجراء تمارين تدريبية في حقل تدريب مزرعة حنوش- حامات، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية بالأسلحة المتوسطة والثقيلة واستخدام متفجرات.

بتاريخه ما بين الساعة 10.00 والساعة 16.00، ستقوم منظمات غير حكومية عاملة في مجال نزع الألغام، بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط البلدات الجنوبية التالية: حولا، شمع، بلاط، البستان وعرب اللويزي.

ستقوم وحدة من الجيش، بتاريخي 17و18 / 4 / 2019 ما بين الساعة 13.00 والساعة 22.00 من كل يوم، بإجراء تمارين تدريبية في حقل رماية وطى الجوز، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

ستقوم وحدة من الجيش، بتواريخ 17،16،15و18/ 4 / 2019 اعتباراً من الساعة 9.00 ولعاية الساعة 16.50 من كلّ يوم، بإجراء تمارين تدريبية في منطقة مدرج دير الأربعين شهيد – علما، تتخللها رمايات بالذخيرة الحيّة واستخدام متفجرات.-انتهى-

——-

 

اتفاقية تعاون بين الامن العام والجامعة الاسلامية

ابراهيم: الجامعة تعمل على الاندماج الوطني في دولة عادلة لمواطنين أحرار متساوين

 

(أ.ل) – وقع المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم ورئيسة الجامعة الاسلامية في لبنان الدكتورة دينا المولى، برعاية رئيس المجلس الشيعي الأعلى ورئيس مجلس أمناء الجامعة الاسلامية الشيخ عبد الأمير قبلان ممثلا بالمفتي الجعفري الممتاز الشيخ احمد قبلان ، إتفاقية تعاون في حفل اقيم في المجمع الجامعي في الوردانية، حضره مفوض الحكومة لدى مجلس الإنماء والإعمار الدكتور وليد صافي ممثلا وزير التربية أكرم شهيب ورئيس “اللقاء الديموقراطي” النائب تيمور جنبلاط، الدكتور ناصر مرعي ممثلا الوزير حسن مراد، العقيد جوزف غنوم ممثلا المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان، المدير العام لوزارة الإقتصاد والتجارة عليا عباس، عضو الهيئة الشرعية في المجلس مفتي صور وجبل وعامل الشيخ حسن عبد الله، اللواء ابراهيم بصبوص، القاضي أسعد بيرم، الأمين العام للمجلس الشيعي نزيه جمول، الأمين العام للجامعة الدكتور حسين بدران، رئيس اتحاد بلديات اقليم الخروب الجنوبي جورج مخول، رئيسة جمعية “واحة الأمل” فاطمة قبلان، وحشد من علماء الدين ورؤساء البلديات وشخصيات وهيئات تعليمية وقيادات أمنية وعسكرية.

إستهل الحفل بالنشيد الوطني، ثم تقديم من المهندس أمثل الحكيم، ثم ألقت الدكتورة المولى كلمة ترحيبية بالحضور “في رحاب الجامعة الإسلامية في لبنان التي تعتز بتشريفهم”، وقالت: “نستقبل اليوم سعادة اللواء عباس ابراهيم، المدير العام للأمن العام، صاحب التاريخ المهني المميز الذي تجاوز حدود الوطن، رجل لم يعرف الفشل أو الهزيمة، فهو العسكري الحازم والمتصدي لمهمات حفظ الأمن وملاحقة شبكات الإرهاب بضربات مسبقة حفظت أرواح المواطنين. ونشر رجاله على الأرض للحماية والمراقبة، وهو الرجل المفاوض ببراعة وجرأة استطاع إستعادة المخطوفين ولم يفرق بين لبنانيين وغيرهم منطلقا من الرسالات السماوية، وهو السياسي الذي إمتهن تدوير الزوايا في عز الأزمات السياسية لإستخراج الحلول وإستقامة الأمور وتخفيف التشنجات وإعادة التواصل بين الفرقاء للوصول إلى حلول ترضي الجميع وتبعد الإنقسامات في وطن يرزح تحت الكثير من الأزمات، هو رجل الإدارة والحداثة والتجديد والعصرنة اذ واكب التطور وجعل من مديريته أنموذجا للإدارة ويطمح إلى المزيد، تجاوز حدود التطوير في المباني وآلية العمل والتنظيم، وصولا إلى العنصر البشري فلم يكتف بإستقدام المعدات والأسلحة المتطورة والعتاد العسكري، فإنه اليوم يريد العمل على تطوير القدرات العلمية والدفع بعناصر الأمن العام نحو رفع المستوى والتحصيل العلمي وإرتياد الجامعات إلى أبعد درجاته وفي الإختصاصات كافة، إنه فعلا الرجل المثالي في التخطيط والإعداد والرؤية”.

أضافت “نحن اليوم نستقبلك في الموقع الذي أحبه الإمام المغيب السيد موسى الصدر واختاره منذ أكثر من نصف قرن ليكون موقعا لجامعة حلم بها. حقق البداية والتأسيس الإمام الراحل الشيخ محمد مهدي شمس الدين وأوصلها إلى هنا الإمام قبلان بعزيمته وإرادته وبرعاية دائمة من دولة الرئيس نبيه بري. إنها الجامعة التي ولدت ونمت وتوسعت وكبرت بما تزودته من خبرات ومهارات ورسخت جودة التعليم والبحث العلمي، وفق أرقى المعايير الدولية ومستجدات العصر والتطورات التكنولوجية ووظفتها بأسلوب مثالي مكنت الطالب من المعرفة والكفايات والمهارات وساعدت في تأمين نجاحهم في سوق العمل في لبنان والخارج. إنها الجامعة التي حملت شعار جامعة لكل الوطن وجامعة لكل العرب. استطاعت الوصول إلى العالمية وإلى ترؤس إتحاد الجامعات الفرنكوفونية في الشرق الأوسط وعقدت إتفاقيات تعاون مع العديد من الجامعات في أوروبا وآسيا والشرق الأوسط. وآخر ما حصلت عليه هو الإعتماد المؤسسي من فرنسا HCERES لمدة خمس سنوات دون شروط، وهذا نادر جدا على صعيد نظام الإعتماد الأوروبي والعالمي”.

وختمت “هذه هي الجامعة التي تفتخر اليوم بإتفاقية الشراكة مع المديرية العامة للأمن العام وتعتز بالثقة التي أولاها إياها سيادة اللواء عباس ابراهيم وسيساهم في رفعة وتطوير المستوى الأكاديمي للطلاب الوافدين من هذه المؤسسة التي غيرت وجه الإدارة في لبنان، وسوف نواكبهم في سيرتهم الأكاديمية وعلى كل الأصعدة، فما نقوم به هو واجب علينا وأمانة بعنقنا ورسالة نؤديها بكل أمانة ومهارة. أجدد ترحيبي بسعادتكم وبكل الضيوف والحضور والزملاء وأهل الجامعة، فنحن وإياكم شركاء مؤتمنون على شباب إختاروا الخدمة العامة لمستقبلهم ونحن سنكون بإذن الله خير حافظ لهذه الأمانة”.

ثم ألقى اللواء ابراهيم كلمة فقال: “بداية، اتوجه بالتهنئة الى ادارة الجامعة الاسلامية في لبنان ممثلة بالاستاذة الدكتورة دينا المولى، والهيئة التعليمية، على افتتاح المجمع الجديد في بلدة الوردانية العزيزة على لبنان كله كما على اقليم الخروب والشوف، وأخص بالتهنئة رئيس مجلس الامناء صاحب السماحة الشيخ عبد الامير قبلان، الذي يواصل مسيرة عظيمين اثنين سماحة الامام المغيب السيد موسى الصدر، مطلق فكرة هذا الصرح الاكاديمي، وسماحة الامام الراحل مهدي شمس الدين الذي حول الحلم الى حقيقة، والفكرة الى واقع مؤثر أكاديميا وتربويا في لبنان الذي يمتاز بالمستويات التعليمية التي يقدمها”.

أضاف “إن مذكرة التفاهم بين المديرية العامة للامن العام وبين الجامعة الاسلامية التي نحن بصددها، تشكل خطوة نوعية تضاف الى مثيلاتها التي كنا قد وقعناها مع صروح جامعية أخرى، حول اطلاق برامج تعاون تمكن ضباط ومفتشي ومأموري الأمن العام الحصول على شهادتي الماجستير والدكتوراه، بعدما آلينا على أنفسنا ألا نوفر جهدا في تطوير قدرات عسكريينا ومعارفهم في مختلف المستويات العلمية والاكاديمية، لأن شعارنا هو الخدمة والتضحية، والمعرفة في قناعتنا هي الاساس الصلب في تقديم الخدمات المميزة التي تتلاءم وروح العصر، كما انها الركن الاساس لفهم معنى التضحية بأسمى معانيها، من أجل وطن قوي وعادل ومستقر، ومن أجل مواطنة تشع بالتربية الاكاديمية المسؤولة”.

وتابع “ان الثقة المتبادلة بين الامن العام والجامعة الاسلامية التي نباشرها اليوم، انما تعزز الثقة المطلوبة والضرورية بين المؤسسات الرسمية وبين المؤسسات الاكاديمية والتربوية في سبيل تمتين أواصر التعاون الهادف الى الاعتماد على المعرفة والعلوم في عصر ما عاد ينتظر ولا يحتمل محدودي الأفق، وفي عصر لا مكان فيه إلا للأقوياء بعقولهم. ففي عصر الثورة الرقمية الذي نعيشه، صار لزاما علينا ان نمضي أكثر فأكثر في توسيع بروتوكولات التعاون العلمي مع مختلف الجامعات، لفتح الآفاق أمام كل العسكريين في الأمن العام”.

وقال: “اننا نتطلع الى التعاون المثمر والتكامل بين ثنائي الخدمات والامن من جهة، وبين الاطار التعليمي والتربوي من جهة أخرى، للارتقاء بوطننا إلى حيث الدول الناجحة. فشكرا للجامعة الاسلامية التي آلت على نفسها، في الفكر والممارسة، العمل على الاندماج الوطني في دولة عادلة لمواطنين أحرار متساوين، والتزامها بأن يكون الإيمان والعلم مصدرين يتكاملان في الوطن والمواطن. ان ما ترمي اليه مذكرة التفاهم من تسهيلات، هي محل تقدير عميق وشكر صادق، تهدف الى اطلاق مشاريع علمية وبحثية، وتعالج التحديات التربوية التي تفرضها روح العصر الرقمي خصوصا في مجالات الإدارة الحديثة، فقيمة لبنان هي في مستوياته العلمية، والجامعة الاسلامية كما شقيقاتها من الصروح العلمية الأخرى، يشكلون ضمانة مستقبل لبنان العلمي”.

وأكد أن “الايمان الحقيقي، والعمل الجاد والمسؤول لبناء لبنان العصري والحديث والمتنور، بحاجة فعلية لارتياد حقول المعرفة الحديثة للمساهمة في إثراء التقدم العلمي من أجل اللحاق بالمجتمعات التي سبقتنا في ميدان العلوم الحديثة، وهذا ما نسعى والجامعة الاسلامية الى تحقيقه خصوصا في ظل التحديات والاخطار التي تهدد الأمن الوطني بسبب الاعتداءات والانتهاكات الاسرائيلية المستمرة، وكذلك جراء اللهيب المشتعل على مستوى الاقليم ككل”.

وختم بالقول: “أخيرا، أغتنم هذه المناسبة لاؤكد للبنانيين ان المديرية العامة للأمن العام ستبقى على عهدكم بها ان لجهة حضورها في ميادين الادارة والخدمات، او لجهة جهوزيتها الامنية في مكافحة الارهاب لينعم لبنان وشعبه بالطمأنينة والامان.”

بعدها وقعت الدكتورة المولى واللواء ابراهيم على مذكرة التعاون، ثم قدمت درع الجامعة للواء ابراهيم عربون وفاء ومحبة وتقدير، وأقيم حفل كوكتيل بالمناسبة.

بعدها جال اللواء ابراهيم وجمول واعضاء من الهيئة التعليمية في الجامعة على اقسام وارجاء الجامعة، حيث ابدى اللواء ابراهيم اعجابه بالجامعة وحجمها وموقعها الأكاديمي.

وتنص مذكرة التفاهم على توثيق أواصر التعاون بين الطرفين، لما فيه رفع مستوى ابناء المجتمع في التعليم العالي وفي الاختصاصات كافة التي تؤديها الجامعة الاسلامية في لبنان، واتفق الفريقان على التعاون في ما بينهما لجهة تسجيل طلاب الامن العام في الكليات كافة، وفي مراحل الاجازة – الماجستير والدكتوراه وفقا لاحكام المذكرة، ويقدم الفريق الثاني (الامن العام) التسهيلات للجامعة في المواضيع المتعلقة بعمل الامن العام على ان يتم التنسيق في هذا الاطار بين الممثلين الخاصين للفريقين.

كما تتضمن المذكرة تعاون الفريقين لاقامة دورات تدريبية ونشاطات مشتركة في المجالات الثقافية والتربوية والرياضية كافة. ويتعهد الفريق الأول (الجامعة الاسلامية) فتح مؤسساته لطلاب الجامعة وعسكريي الأمن العام في مجال التدريب والدراسات والمشاريع التي تتعلق بمشاريع التخرج والأنشطة وفق برامج محضرة ومنسقة مسبقا بين ممثلي الفريقين. كما ويقدم الفريق الثاني التسهيلات الممكنة لطلاب الجامعة في نفس الإطار.-انتهى-

——–

واكيم: لبنان تم إفلاسه بمخطط خارجي وحكومات لبنانية ساهمت بذلك

 

(أ.ل) – اعتبر النائب السابق نجاح واكيم خلال مقابلة تلفزيونية أن لبنان تم إفلاسه بمخطط خارجي وحكومات لبنانية ساهمت بذلك منذ التسعينات عبر الرهان على الاستدانة مقابل السلام مع “إسرائيل”. واليوم أميركا وأدواتها في لبنان سيعرقلون حل الأزمة الاقتصادية واستخراج النفط من أجل التوطين ومصلحة “إسرائيل”.

أضيف: كل المسؤولين اللبنانيين السياسيين (وهذا الكلام بكل تجرد، ودون قصد الإساءة لأحد؛ اللهم إلا انتصاراً للحق وللحقيقة) كانوا يعملون ليل نهار بكل نشاط في المهمة الموكلة إليهم والتي فيها إثراؤهم وإثراء عوائلهم وفي نفس الوقت إفقار الشعب اللبناني وإغراق البلاد والعباد بالمديونية والفاقة والحاجة والإرباك… وهم قد نجحوا نجاحاً باهراً في مقصدهم بحيث تعمدوا إغراق المناطق بالمشاريع التي استطاعوا من خلالها عقد الصفقات وتمرير السمسرات والحصول على أعلى الأرقام من الميزانيات التي استفادوا أيما استفادة منها، هم وأولادهم وأقرباؤهم وحتى نساؤهم وكل من لف لفهم، ورغم سرقاتهم الضخمة العجيبة في تلك المشاريع إلا أنهم كانوا يحصلون على الدعم الجماهيري الغبي  والمتمذهب والمتحزب وكل ذلك بمباركة ورعاية صامتة من الأميريكي وتحت مجهره ونظره وحثه… ووصلنا اليوم إلى نقطة ضياع الوطن وضياع أبنائه/ كل أبنائه حتى أولئك الذين أعانوا السارق وحموه وغطوه وصفقوا له…

فيا شعب لبنان العظيم، متى نستفيق وندرك جهلنا وتخلفنا!!!-انتهى-

——

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الخميس 18 نيسان 2019 البيان الآتي:

ستقوم وحدة من الجيش، اعتباراً من 8/ 4/ 2019 ولغاية 10/ 5 / 2019، بإجراء تمارين تدريبية نهارية وليلية في منطقة رأس مسقا – الشمال، تتخللها رمايات بالذخيرة الحيّة والخلبية واستخدام متفجرات.

ستقوم وحدة من الجيش اعتباراً من  1 / 4 / 2019 ولغاية 30 / 4 / 2019 ما بين الساعة 8.00 والساعة 24.00 من كلّ يوم، بإجراء تمارين تدريبية في مناطق العاقورة – أفقا – اللقلوق وحقل تدريب تمّ رطيبة، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية بواسطة الأسلحة المتوسطة والثقيلة واستخدام متفجرات.

ستقوم وحدة من الجيش، اعتباراً من 1 / 4 / 2019 ولغاية 1 / 5 / 2019، من كل يوم بإجراء تمارين تدريبية نهارية وليلية في منطقة رأس مسقا – الشمال، تتخللها رمايات بالذخيرة الحيّة والخلبية واستخدام متفجرات.-انتهى-

——

 

قبلان التقى كوبيش: الانتهاكات الاسرائيلية لسيادة لبنان عدوان دائم

يهدد الامن والاستقرار المحلي والاقليمي

 

(أ.ل) – استقبل رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان، ظهر اليوم في مقر المجلس، المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان يان كوبيش في زيارة تعارفية، في حضور نائب رئيس المجلس العلامة الشيخ علي الخطيب وأمين عام المجلس نزيه جمول، وجرى التباحث في التطورات الاوضاع في لبنان والمنطقة.

ورحب الشيخ قبلان بالمنسق كوبيش، متمنيا له التوفيق في مهامه ومشددا على “ضرورة ان يعكس الانتهاكات الاسرائيلية لسيادة لبنان في البحر والجو والارض في عدوان دائم يهدد الامن والاستقرار المحلي والاقليمي”.

واكد قبلان ان “اسرائيل هي مصدر الشر في المنطقة، وهي تتحمل المسؤولية الكاملة عن الازمات والمشاكل جراء احتلالها وعدوانها، وهي لا تزال تحتل جزءا عزيزا من لبنان وتسرق ثرواته المائية وتعتدي على حقوقه في استثمار مياهه البحرية، وذاكرتنا معها لا تزال تختزن المجازر الوحشية التي ارتكبتها بحق المدنين، ومنها ما ارتكب على مرأى ومسمع وراية الامم المتحدة ولا سيما مجازر قانا وغيرها”.

وأعلن “ان المقاومة كانت ولا تزال ضرورة وطنية وانسانية لتحرير ارض لبنان والدفاع عن سيادته واستقراره في مواجهة الاحتلال والتهديدات الاسرائيلية، ومن غير المقبول ان تلصق بها صفة الارهاب فيما تحارب بصدق وشجاعة الارهاب الصهيوني والتكفيري”.-انتهى-

——-

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الخميس 18 نيسان 2019 البيان الآتي:

ستقوم وحدة من الجيش، اعتباراً من 1 / 4 / 2019 ولغاية 1/ 5 / 2019 من كل يوم بإجراء تمارين تدريبية نهارية وليلية في مناطق جرد الضنية، بشري وإهدن – الشمال، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية.

ستقوم وحدة من الجيش، اعتباراً من 1 / 4 / 2019 ولغاية 1 / 5 / 2019، من كل يوم بإجراء تمارين تدريبية نهارية وليلية في مناطق حدث الجبة، الديمان، حصرون، جبل عروبة، القموعة، الشنبوق، وادي خالد، أكروم وجبل المالح – الشمال، تتخللها رمايات بالذخيرة الخلبية.

ستقوم وحدة من الجيش اعتباراً من 1 / 4 / 2019 ولغاية 1 / 5 / 2019، بإجراء تمارين تدريبية في مخيم التدريب –  تربل، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام متفجرات.

ستقوم وحدة من الجيش اعتباراً من  1 /1 /2019 ولغاية 30 / 4 /2019 ما بين الساعة 8.00 والساعة 24.00 من كلّ يوم، في مناطق العاقورة – أفقا ــــ اللقلوق وحقل تدريب تم رطيبة، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية بواسطة الأسلحة المتوسطة والثقيلة واستخدام متفجرات.-انتهى-

—–

الكتائب: نرفض محاولة تشويه موقفنا في موضوع مكافحة الفساد

 

(أ.ل) – اكد مجلس الإعلام في حزب الكتائب اللبنانية في بيان انه “في ظل حملة التضليل التي تجري في موضوع ‎ اقتراح قانون رفع السرية المصرفية في الجلسة التشريعية بالأمس، والايحاء ان الكتائب لم تصوت مع الاقتراح، يهمنا في حزب الكتائب ان نوضح ما يلي:

ترفض الكتائب اللبنانية محاولة تشويه موقفها في موضوع مكافحة الفساد جملة وتفصيلا وتلفت الى انه لم يتم التصويت على مضمون الاقتراح بالأمس، بل تمت إحالته إلى اللجان المختصة لدراسته، ولو تم التصويت عليه لكانت الكتائب صوتت مع إقراره”.

اضاف “ان موضوع رفع السرية المصرفية وملاحقة الفاسدين هو في صلب مشروع الكتائب الانتخابي 131 (البنود 15 إلى 21) ولا يقتصر طرح الكتائب على النواب والوزراء وموظفي الفئة الأولى فقط، بل يتجاوزه ليشمل المتعهدين الذين يحصلون على تعهدات ومشاريع حكومية، وبالتالي، إن الكتائب تدعم إقرار هذا الاقتراح وقد التزمت بالتصويت عليه وترفض أي مزايدة أو محاولة لتشويه توجهها في هذا الإطار”.

وتابع “تطالب الكتائب اللبنانية الأمانة العامة لمجلس النواب، بالاسراع في تفريغ محاضر جلسة الأمس ونشرها، لوضع حد لحملة الكذب والافتراء حول مجريات الجلسة التشريعية ومواقف النواب، كما تناشد الحكومة والمجلس النيابي إقرار التصويت الالكتروني الذي تقدمت به منذ سنة 2010، منعا لهكذا محاولات تشويه لمواقف النواب واتجاهات تصويتهم، وليتمكن الرأي العام من الاطلاع على التصويت بكل شفافية”.-انتهى-

——

نازك الحريري هنأت بعيد الفصح: رجاؤنا أن يعيش لبنان قيامة جديدة ويتضامن جميع أبنائه

 

(أ.ل) – هنأت نازك رفيق الحريري، في بيان اليوم، “لبنان والعالم أجمع بمناسبة حلول عيد الفصح المجيد”. وقالت: “إن هذه المناسبة المباركة ترسخ قيم المحبة والتسامح وتبث روحا ورجاء بولادة مستقبل أمن وسلام واستقرار وازدهار، هذا المستقبل الذي ضحى الرئيس الشهيد رفيق الحريري عمره من أجل بنائه، واستشهد على درب تحقيق هذا الحلم العظيم، الذي شاركنا به جميعا في مسيرة وطنية وإنسانية حافلة بالتحديات والإنجازات”.

وأكدت عقيلة الرئيس الشهيد رفيق الحريري “أننا اليوم في لبنان أحوج من أي وقت مضى لتكريس لبنان نموذجا للوحدة الوطنية والعيش المشترك”.

وختمت “ان رجاءنا، في هذا العيد المبارك، أن يعيش لبنان قيامة جديدة وأن يتضامن جميع أبنائه يدا واحدة بعيدا من التجاذبات والاصطفافات السياسية. وإن شاء الله، تبقى بركة هذه الأيام المجيدة فوق أرض وطننا الغالي لبنان لتزهر محبة وراحة وسعادة وسلام، وليبقى لبنان وطنا نهائيا لجميع أبنائه، مسلمين ومسيحيين. فصح مبارك وكل عام وأنتم بألف خير”.-انتهى-

——

ابراهيم من قانا:هدفنا كان وما زال ان لا تبقى منطقة في لبنان بعيدة من الأمن العام

وان لا يكون الأمن العام بعيداً من اي منطقة

 

(أ.ل) – افتتح المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم ظهر اليوم مركز قانا الاقليمي في  احتفال حضره وزير الثقافة محمد داوود، النواب عناية عزالدين، علي خريس، حسين جشي، النائب السابق عبد المجيد صالح، امين عام الشؤون الخارجية في مجلس النواب بلال شرارة، ممثل العماد قائد الجيش العميد الركن محمد رومية، محافظ الجنوب منصور ضو،رئيس اتحاد بلديات صور حسن دبوق، مديرعام وزارة الشباب والرياضة الأستاذ زيد خيامي، قائد القطاع الغربي في اليونيفيل الجنرال ديو داتو ابانيار، ميتروبوليت صور للروم الملكيين الكاثوليك المطران ميخائيل الأبرص، مفتي صور وجبل عامل القاضي الشيخ حسن عبدالله، مفتي صور وأقضيتها الشيخ مدرار الحبّال، مستشار الرئيس نبيه برّي الأستاذ احمد بعلبكي، مسؤول لجنة الارتباط و التنسيق في حزب الله الحاج وفيق صفا، نائب مدير عام امن الدولة العميد سمير سنان، آمر سرية درك صور العقيد عبدو خليل، رئيس المنطقة التربوية في الجنوب السيد باسم عباس، وحشد من الشخصيات السياسية والحزبية و الاجتماعية و الدينية و العسكرية و ضباط من قوات الطوارئ الدولية.

بعد النشيد الوطني اللبناني ونشيد الأمن العام، وكلمة ترحيبية لعريف الحفل النقيب الياس ارناؤوط، ألقى رئيس بلدية قانا الاستاذ محمد عطية كلمة جاء فيها:

قانا 23 عاماً وما زال زمانك يطلع من شواهد القبور حجراً وإنماء لمن أراد أن يشوّه وجهك ،هم يريدون بمجازرهم تحويل لبنان إلى مشوّه حرب ونحن نصنع من جراحنا شكلاً للإنتصار، شعار أطلقه حينها دولة الرئيس نبيه بري وبقي الحارس والساهر والمتابع يضع بصماته البيضاء في كل مبادرة انمائية في قانا كما في كل الجنوب كما في كل الوطن لننهض من الرماد عناوين للإنماء. هذه قانا واخواتها ترفع تحية الدم للضحايا، قانا ام الشهداء وصاياها حيَّ على خير العمل، تزهر في كل نيسان مدماكاً إنمائياً واليوم نفتتح مركزاً للأمن العام، نفتتحه اليوم مع عوائل الشهداء من قانا واخواتها. سعادة اللواء عباس إبراهيم رجل المهمات الصعبة، حاضر في الملمات وإسم حفظه اللبنانيون عند كل إستحقاق، بإفتتاحكم اليوم مركزاً إقليمياً للأمن العام في بلدة قانا تزرع شجر الورد على أعتاب القلوب وتفتح باباً لخدمة المواطن وأبناء هذه الأرض الذين وزّعوا جنى أعمارهم مقاومة وإنتصارات ذوداً عن وطننا لبنان. وسيبقى نيسان قانا يغسل بدمائه صورة الوحدة في الوطن. 18 نيسان تاريخ ينسج 13 منه ويؤكد بأن وحدة اللبنانيين هي أفضل وجوه الحرب مع العدو الإسرائيلي.

كل الشكر والتقدير لكل يد امتدت لتساهم في نهضة قانا، واخص بالشكر اليوم المساهمين في تجهيز مركز الامن العام فرداً فرداً اسماؤهم تأخذ بيدنا في قانا الى طريق التقدّم والازدهار، وقانا سيادة اللواء تهدي اليكم اليوم الزنابق على صباح ذراعيها كزورقٍ عائدٍ من رحلة مجد وآيات شكر لمبادرتكم.

ثم كانت كلمة للمدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم قال فيها:

حضرة رئيس بلدية قانا

ايها الحفل الكريم

في الذكرى الثالثة والعشرين لمجزرة قانا 18 نيسان 1996، نلتقي في المكان نفسه والتاريخ عينه، ليس من باب الصدفة ابدا بل من باب تأكيد المؤكد واصرار المصر.

إنها قانا، أم القرى وعاصمة التضحية والشهادة والشهداء، وحامية المدائن دوما بدمها.

ها نحن نؤكد ان يد الغدر لن تنال من اصرارنا على الصمود والعطاء والتضحية. نحن هنا لنرد اللؤم بالثبات، لنؤكد ان عين الحق تقاوم مخرز الباطل بالفعل لا بالشعر. نحن هنا لنبلسم واياكم جراح عائلات الشهداء والجرحى الابرياء، الذين سقطوا نتيجة الاجرام والغدر الصهيونيين، عندما استهدفت قذائف الحقد معسكرات الامم المتحدة العاملة في جنوب لبنان، حيث لجأ اليها مدنيون ابرياء، بشهادة اممية، ظنا منهم ان الغدر قد لا يستهدف مقارا دولية احتراما لعلم الامم المتحدة. فسقطوا شهداء وجرحى، وامتزجت دماؤهم  بدم عسكريي الامم المتحدة. فلم نعد نعلم من يحمي من، او من يحفظ سلام من؟ الا ان دمنا معا كان اثقل من ان يتحمل العدو تبعاته، فانتصر دمنا على السيف وحمينا بدمنا سيادة لبنان وعزته، كما قرارات الامم المتحدة حفظا للسلام والاستقرار. فقانا ارض العجائب، ارض التضحية، ارض السيد المسيح والامام الحسين.

ووفاء لدماء الشهداء، كل الشهداء، ومن اجل القضية التي سقطوا من اجلها، تعاهدهم الدولة انها لن تفرط بحبة تراب ولا بنقطة ماء من حقوقنا مهما علا الصوت واشتدت الضغوط.

ايها الحضور الكريم

ان حفل تدشين المبنى الجديد لمركز أمن عام قانا الإقليمي، يأتي في سياق تنفيذ خطط التطوير التي وضعتها المديرية العامة للأمن العام منذ سنة 2012، وهو تطبيق حرفي وأمين لشعارنا “خدمة وتضحية” حيث نعمل ليل نهار، بمنتهى معايير الشفافية، لتقديم أفضل الخدمات للمواطنين والمقيمين، ملتزمين نص القانون وروحه.

وكما في مجال تأمين الخدمات للبنانيين والمقيمين، كذلك نحن في الدفاع والتضحية من اجل الوطن وامان شعبه، وهذا واجبنا وقد أقسمنا على أن نؤديه بشرف، إذ لم نتأخر يوما في تحقيق ذلك، فكان الأمن الاستباقي، ومكافحة الارهاب والجريمة، وملاحقة شبكات العدو الاسرائيلي. كما كان ضباط الامن العام  ومفتشوه ومأموروه على الدوام،  منذ ما قبل الاستقلال،  أُمناء على قسمهم  إلى جانب أهلهم ووطنهم. إننا لن نتأخر لحظة واحدة عن الاستمرار في مهماتنا، وأداء واجباتنا في بناء مؤسسة راقية تليق بلبنان ويفتخر بها اللبنانيون في الداخل كما في بلاد الاغتراب.

أيها الحفل الكريم

ما يجب التأكيد عليه ان مركزنا اليوم هو انفاذ لسياسة الانماء المتوازن، واستجابة لحاجة المنطقة والمواطنين إلى هذا المركز كما في كل المناطق اللبنانية من دون استثناء أو تمييز، لأن هدفنا كان وما زال، أن لا تبقى منطقة في لبنان بعيدة من الأمن العام، وأن لا يكون الأمن العام بعيداً من أي منطقة. لذا سنبقى سباقين ومبادرين الى خدمتكم  ـ ضمن امكاناتنا اللوجستية ـ وإلى مواكبة العصرنة والحداثة في التشريعات والتكنولوجيا، خصوصاً في ظل العناية المميزة من السلطة السياسية وعلى رأسها فخامة العماد ميشال عون، كما والدعم الاستثنائي الذي نلقاه من دولة الرئيس نبيه بري كلما اتجهنا جنوبا، كما في اتجاهات الوطن كافة.

وأود في هذه المناسبة أن اتوجه بالتحية الى قائد قوات الامم المتحدة العاملة في جنوب لبنان، واركان القيادة والضباط والرتباء والافراد، على ما يبذلونه من جهد لحفظ الاستقرار، وضبط الامن على الحدود مع فلسطين المحتلة، ومراقبة انتهاكات العدو الاسرائيلي التي ما توقفت يوماً براً وبحراً وجواً. وايضا على ما يقدمونه في ميادين الخدمات والتنمية، وهو امر أساسي ومؤثر في مساعدة أهلنا وشعبنا.

ختاماً، اتوجه بالشكر إلى اصحاب الايادي البيض، وكل الذين ساهموا في تشييد هذا المركز وتجهيزه عبر كل اشكال الدعم.

عشتم

عاش الامن العام

ثم تبادل اللواء ابراهيم وعطية وقائد القطاع الغربي في اليونيفل الدروع التذكارية.

بعدها زار اللواء ابراهيم مقبرة شهداء مجزرة قانا حيث وضع اكليلاً من الزهر على وقع نشيد الشهداء الذي عزفته موسيقى الامن العام.

وفي الختام اقيمت مأدبة غذاء في منزل رئيس بلدية قانا على شرف اللواء ابراهيم والحضور.-انتهى-

——

اتحاد نقابات العمال دعا الى التظاهرة الشعبية في 1 ايار

لتكون صرخة في وجه الفساد والفاسدين ودفاعا عن لقمة العيش الكريم

 

(أ.ل) – دعا الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان بيان اليوم، الى النزول “الى الشارع دفاعا عن لقمة العيش الكريم، والى رفع الصوت في وجه هذه السلطة”، وقال: “ليكن الاول من ايار صرخة في وجه الفساد والفاسدين وناهبي المال العام”. وتوجه الى “عمال لبنان وعاملاته، الى ذوي الدخل المحدود، الى كل المتقاعدين والمتعاقدين، الى الموظفين والمعلمين والعسكريين،الى العمال والمياومين، الى المزارعين والصيادين، الى المعطلين عن العمل، الى العمال الاجانب المهاجرين في لبنان، الى المستأجرين القدامى المعرضين للتشرد مع عائلاتهم”، بالقول: “يأتي عيد العمال، عيدكم جميعا، هذا العام، وانتم تواجهون احقر مؤامرة على معيشتكم وحرياتكم وكرامتكم، وضماناتكم في العمل والسكن والصحة والشيخوخة.

النظام الطائفي والسياسي يكشر عن انيابه، بسلسلة من الاملاءات مستنجدة في مؤتمر “سيدر”، استنادا الى املاءات صندوق النقد والبنك الدوليين”.

وأضاف “البلد واقع تحت دين تجاوز المئة مليار دولار، ولكن المصارف ربحت خلال السنوات الماضية ما يفوق هذا الدين العام، ذهبت الى جيوب اصحاب المصارف والمال وممثليهم السياسيين”.

وتابع “عشرات المليارات هدرت على الكهرباء من دون حل اموال الخليوي تذهب الى جيوب المسؤولين وفي التوظيفات الانتخابية والتهرب الضريبي ما يضعف الخزينة، وفوق ذلك، فالحكومة تحاول إمرار الاعفاءات الضريبية عن المستثمرين الكبار من كبار الشركات والمصارف التابعة لها لاعفاء الحكومة وارباب النظام، وهي تقدر بمئات ملايين الدولارات والاملاك البحرية والنهرية متروكة للنهب من دون أي محاولة لاسترجاع حقوق الدولة والناس فيها”.

وأضاف: “فضائح تملأ البلد من الكهرباء، الى الاتصالات، الى المصرف المركزي، الى التهرب من الرسوم الجمركية، الى الفساد الذي يطاول كل شيء.

وتابع: “نعم، امام هذه الازمة التي تهدد وجود الوطن وتلاقي العدو بهجمته الاقتصادية في منتصف الطريق . لا تجد الحكومة الا حقوق الفقراء وادنى الحقوق ولقمة العيش الكريم للفقراء .

تهديد للرواتب ولحقوق المتقاعدين والمتعاقدين وعدم تصحيح الاجور للقطاع الخاص.

تصرف باموال المحسومات التقاعدية للموظفين وتهديد وجود الضمان الصحي ونهب لحقوق العمال والمستخدمين.

انها عملية اغتيال جماعي للفقراء والكادحين وكل الموظفين وذوي الدخل المحدود بمن فيهم الطبقة الوسطى”.

وتوجه ايضا الى “العمال والكادحين ليتوحدوا جميعا في اول ايار وما بعده”، واضاف:

“التحركات الشعبية التي جرت تعبر عن قدرة شعبنا على الحد من اجرامهم وفسادهم، ولكن المطلوب توحيدها وهي لا تتوحد الا حول الطبقة العاملة وقوانا النقابية الديموقراطية المستقلة”.

وأضاف: “والى حين استيقاظ النقابات الرسمية، التفوا حول ادواتكم النقابية المستقلة التي كانت معكم الى النهاية، وفي كل التحركات. التفوا حول الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان وكل النقابات المستقلة والديموقراطية،

الى التظاهرة الشعبية في اول ايار، منطلقين الساعة الثالثة بعد الظهر من امام الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين، من ساحة الشهيد جورج حاوي الى ساحة رياض الصلح”.-انتهى-

——

انتهت النشرة

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

Untitled

نشرة الخميس 25 نيسان 2019 العدد 5769

رئيس الجمهورية في مجلس الوزراء: لمضاعفة الجهد وإنجاز المطلوب من مشاريع وزير المال: جلسة الثلاثاء ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *