الرئيسية / النشرات / نشرة الخميس 10 كانون الثاني 2019 العدد 5715

نشرة الخميس 10 كانون الثاني 2019 العدد 5715

إستنفار للجيش اللبناني عند أطراف بلدة العديسة الحدودية

 

(أ.ل) – شهدت المنطقة الحدودية في منطقة تلة المحافر، على أطراف بلدة العديسة، استنفاراً لعناصر الجيش اللبناني واستقدامه تعزيزات إلى المنطقة، وذلك نقلاً عن موقع “العهد” الإخباري وذلك بعد إقدام العدو “الإسرائيلي” على وضع 25 بلوكاً إسمنتياً عند الترقيم الحدودي 405، 6 منها وضعت في المنطقة المتنازع عليها ، كما وسجل حضور كثيف لقوات «اليونيفل».-انتهى-

——-

جلسة طارئة للمجلس الإسلامي الشيعي الأعلى

لبحث تداعيات دعوة ليبيا للقمة التنموية

 

(أ.ل) – دعا رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان إلى عقد اجتماع طارئ للهيئتين الشرعية والتنفيذية عند الساعة العاشرة من صباح غد الجمعة في مقر المجلس- طريق المطار، لبحث تداعيات دعوة ليبيا للمشاركة في القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية المنوي عقدها في بيروت، والتأكيد على الثوابت الوطنية في متابعة قضية اختطاف سماحة الامام المؤسس السيد موسى الصدر ورفيقيه الاعلامي عباس بدر الدين والشيخ محمد يعقوب.-انتهى-

——

الاسمر: الاتحاد العمالي رفض مثول رئيسه امام مكتب جرائم المعلوماتية

 

(أ.ل) – أعلن رئيس الاتحاد العمالي العام الدكتور بشارة الأسمر، في مؤتمر صحافي عقده في مقر الاتحاد، رفض المجلس التنفيذي للاتحاد رفضا قاطعا مثول رئيس الاتحاد أمام مكتب جرائم المعلوماتية”، معتبرا انه “من المستغرب والمهين أن أتبلغ مضمون دعوى ضدي خلال اتصال”.

وأكد “ان الاتحاد العمالي العام، بيت العمال والمظلة الوحيدة المتبقية للمطالبة بحقوقهم”. ونفى الاسمر ان يكون قد اتهم وزير الاقتصاد في حكومة تصريف الاعمال رائد خوري بصفقة العدادات.-انتهى-

——

اللواء إبراهيم التقى رئيس مجلس أعمال صربيا لبنان

 

(أ.ل) – إلتقى المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم قبل ظهر اليوم رئيس مجلس أعمال صربيا لبنان برنت سادلر Brent sadler وبحث معه في نشاطات المجلس ومشاريعه المستقبلية لتعزيز التعاون بين البلدين.-انتهى-

—–

 

 

عائلة الصدر: هنيبعل القذافي أدلى بمعلومات مهمة

لم تكن متوافرة في ملف الإمام المغيب

 

(أ.ل) – صدر عن عائلة الإمام المغيب السيد موسى الصدر، البيان الآتي:

“يهم عائلة الإمام الصدر، في ضوء ما يثار من لغط حول موضوع توقيف هنيبعل معمر القذافي، أن توضح ما يلي:

– أولا: إن عائلة الإمام لطالما آثرت اللجوء إلى القانون في متابعة القضية من أجل تحرير الإمام وأخويه سماحة الشيخ محمد يعقوب والصحافي الأستاذ عباس بدر الدين، من مكان خطفهم في ليبيا.

– ثانيا: تفريعا على هذا المبدأ، فإننا رفضنا أي وسيلة غير مشروعة بحق أي كان.

وعندما كان هنيبعل في لبنان كان موقوفا بناء على نشرة حمراء من الإنتربول آنذاك صادرة بطلب من السلطات الليبية الرسمية نتيجة جرائم ارتكبها إبان حكم والده.

وقد طلبت العائلة عبر وكلائها القانونيين الاستماع إليه كشاهد، وهذا ما يدل على عدم وجود أي نية مسبقة تجاهه.

وجل ما حصل أن حضرة المحقق العدلي في القضية، القاضي زاهر حمادة، استمع إليه كشاهد ثم أصدر في حقه مذكرة توقيف وجاهية وفق الأصول بعدما أسند إليه جرم كتم المعلومات، وبعد استطلاع رأي النائب العام العدلي (المدعي العام التمييزي).

ثم قدمت العائلة في سياق التحقيق العدلي، وعندما تبين لها أن هنيبعل كان مسؤولا عن السجن السياسي في ليبيا في فترة حكم والده، شكوى ضده بجرم التدخل اللاحق في الخطف المستمر، فاستجوبه المحقق العدلي عن هذا الإسناد الجديد.

وهذه جنايات تفوق عقوبتها بالطبع الثلاث سنوات، علما أن هنيبعل أدلى بمعلومات جديدة ومهمة لم تكن متوافرة في الملف، تتعلق بمكان احتجاز الإمام والأشخاص الأمنيين الليبيين الذين انتحلوا شخصية وهوية الإمام ورفيقيه عند عملية تزوير سفرهم المزعوم إلى روما.

– ثالثا: لاحقا، تمت إدانة هنيبعل بجرائم تهديد وتحقير القضاء اللبناني والتحريض على خطف مواطن لبناني في ليبيا لمبادلته به، ولم نتدخل في هذه الدعاوى إطلاقا.

– رابعا: إن مقولة أن هنيبعل كان طفلا عام 1978 مجرد ذر للرماد في العيون، إذ إن أحدا لم ينسب إليه دورا في الخطف آنذاك، لكنه جرم متماد في الزمن، وهنيبعل شب وأصبح مسؤولا أمنيا في نظام والده الحديدي الذي استمر 42 سنة حتى سقوطه عام 2011.

– خامسا: إن كون هنيبعل لاجئا سياسيا في دولة عربية شقيقة، لا يمنحه أي حصانة ولا ينتج أي مفاعيل قانونية.

– سادسا: من واجب أي مسؤول لبناني ملتزم ما يرد في البيانات الوزارية للحكومات المتتالية التي تتبنى قضية الإمام وأخويه كقضية وطنية مقدسة، أن يدعم هذه القضية الوطنية، وأن يمتنع عن أي تطبيع مع الدولة الليبية قبل تعاونها في هذا الملف وتنفيذها لمذكرة التفاهم الموقعة بين البلدين بخصوص هذه القضية تحديدا، عبر إقرار خطة تفتيش عن أماكن احتجاز مجهولة والتحقيق مع أركان النظام البائد في ليبيا بحضور المنسق القضائي اللبناني.

– سابعا: إن التهويل بالهيئات الدولية التي تعنى بحقوق الإنسان لا محل له ما دامت الجهات الرسمية اللبنانية أجابت عما هو مطلوب.

وعلى العكس تماما، كان وما زال يقتضي تحريك تلك الهيئات للبحث عن الإمام وأخويه والضغط على السلطات الليبية الحالية للقيام بواجباتها.

– ثامنا: إننا إذ نؤكد ثقتنا بالقضاء اللبناني، نشدد على دعم عمل لجنة المتابعة الرسمية للقضية، ونقدر الجهود الحثيثة لدولة الأخ الرئيس نبيه بري من أجل إعادة الإمام وأخويه إلى وطنهم وأهلهم ومحبيهم وساحة جهادهم”.-انتهى-

——

نقابة المحررين: نرفض استدعاء اي زميل او توقيفه

من دون العودة الى الاصول القانونية

 

(أ.ل) – صدر عن نقابة محرري الصحافة اللبنانية البيان الاتي: “بعدما تكاثرت في الآونة الاخيرة ظاهرة استدعاء الصحافيين الى التحقيق من دون استنابات قضائية، او توقيفهم من دون مذكرات توقيف قانونية، او إحالتهم على غير محكمة المطبوعات في مخالفات النشر والرأي. لذلك تعلن النقابة موقفها الحاسم كالآتي:

– رفضها المطلق لاستدعاء اي زميل او توقيفه من دون العودة الى الاصول القانونية والقضائية.

– مراجعة النقابة قبل الاقدام على اي خطوة من هذا النوع ولو كانت مبررة قانونيا وقضائيا.

– الاصرار على إحالة مخالفات النشر والرأي الى محكمة المطبوعات وليس الى أي محكمة أخرى”.-انتهى-

——

طيران ليلي للقوات الجوية اللبنانية

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش ـــ مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الأربعاء, 09 كانون الثاني 2019 البيان الآتي:

ستقوم القوات الجوية، بتاريخ 10 / 1 / 2019 اعتباراً من الساعة 17.15 ولغاية الساعة 24.00، بتنفيذ طيران ليلي بالانتقال بين القواعد الجوية التالية: بيروت، القليعات، حامات.-انتهى-

——

 

 

عون أمام السلك القنصلي: نتمنى تجاوز العراقيل واكمال مسيرة النهوض بالدولة

 

(أ.ل) – تمنى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ان “نتمكن بعد حين من تجاوز العراقيل الكبيرة واكمال مسيرة النهوض بالدولة من جديد”، معربا عن “الاسف لعدم تمكن لبنان من التخلص من التأثيرات الاقليمية على وضعه الداخلي”، ملاحظا انه “كلما تعقدت الامور والحلول السياسية في الخارج فإنها تنعكس بدورها على الساحة اللبنانية لتتعقد أمورنا معها”.

كلام الرئيس عون جاء خلال استقباله اعضاء السلك القنصلي في قصر بعبدا قبل ظهر اليوم الذين توافدوا الى القصر يتقدمهم رئيس السلك القنصل جوزف حبيس.

حبيس

وبعد اكتمال الحضور انتقل القناصل الى قاعة 22 تشرين الثاني حيث صافحهم الرئيس عون قبل ان يلقي القنصل حبيس كلمة قال فيها: “فخامة الرئيس، في بداية هذا اللقاء أود باسمي وباسم زملائي أعضاء السلك القنصلي الفخري، أن أشكركم على استقبالنا في القصر الجمهوري بمناسبة الأعياد المجيدة وحلول السنة الجديدة، وأن أتمنى لفخامتكم دوام الصحة، وكل الخير والتوفيق في المسؤوليات الجسام التي تتحملونها على رأس البلاد، عسى أن تعبروا بلبنان، بالتعاون مع كل الخيرين في السلطة، إلى بر الأمان”.

أضاف “انطلقت السنة المنصرمة، فخامة الرئيس، بزخم الاعداد لإجراء الانتخابات النيابية التي أعادت ضخ دماء جديدة في الجسم التشريعي. وكنا نتمنى أن ينعكس هذا الزخم انطلاقة لورشة عمل وطني نواجه من خلاله كل التحديات السياسية، والأمنية، والاقتصادية، والاجتماعية، بخطط ومشاريع ملموسة وفعالة. لكننا معكم وبوجودكم لا نفقد الأمل ولا العزم. لذلك نتمنى اليوم، كما جميع اللبنانيين، أن نتجاوز مرحلة التعثر في العمل السياسي في أسرع وقت ممكن، بالانطلاق إلى تحقيق تطلعات اللبنانيين عبر حكومة قادرة على تحقيق التوقعات منها، كما تحقيق نهضة اقتصادية تعيد الأمل بغد مشرق يستحقه الشعب اللبناني”.

وتابع “كلنا ثقة أنكم، فخامة الرئيس، تبذلون كل جهد ممكن، ليكون هذا العهد منارة في العمل الوطني، وفي الخدمة العامة، وفي التعبير عن رغبات الناس وأحلامهم وطموحاتهم. فقوتكم تستمدونها من محبة الناس لكم، وتقديرهم لمسيرتكم، وثقتهم بكم كأب حاضن لأبنائه من كافة الطوائف والانتماءات السياسية. وقد تعلمنا منكم أن الصبر والمثابرة والتمسك بالحق، هم مفاتيح الحلول وتحقيق الانجازات. وأغتنم هذه المناسبة، لأؤكد لكم وضع إمكانات السلك القنصلي بتصرفكم، للمساهمة في تعزيز علاقات لبنان بالدول التي نمثلها، متطلعين إلى توجيهاتكم في كل ما يعود بالخير والازدهار على وطننا”.

وختم “أجدد لفخامتكم ولعائلتكم الكريمة، تهنئتي وتهنئة السلك القنصلي الفخري بالأعياد. وكل عام وأنتم ولبنان بخير. عشتم يا فخامة الرئيس، وعاش لبنان”.

عون

ورد الرئيس عون مرحبا بالوفد ومتمنيا له عاما سعيدا. وقال: “اننا في كل عام نلتقي لنعرب عن افضل تمنياتنا للجميع وخصوصا للشعوب والدول التي تمثلون. ان دوركم يتجاوز مجرد كونكم قناصل لانكم تمثلون دولا، فضلا عن اننا نعتمد عليكم لتأمين التواصل المطلوب وايصال الصورة الحقيقية عن واقع الحال وتمنياتنا للبنانيين المقيمن في الخارج”.

اضاف “كنا ننتظر ان تتحقق امنياتنا السنة المنصرمة، الا انه وللاسف، تعثر تشكيل الحكومة بعد الانتخابات وطرأ عدد من التطورات في المنطقة”، لافتا الى انه “فيما كان الخطر اكبر ايام الحرب نتيجة التداعيات السلبية التي تحملها لبنان بفعلها، الا ان من الواضح انه كلما تعقدت الامور والحلول السياسية في الخارج، فانها تنعكس بدورها على الساحة اللبنانية لتتعقد امورنا معها”.

وأعرب عن الأسف “لعدم تمكننا من التخلص من التأثيرات الاقليمية على وضعنا الداخلي”، متمنيا أن “يكون بمقدورنا بعد حين من تجاوز العراقيل الكبيرة واكمال مسيرة النهوض بالدولة من جديد”.

تهنئة بالأعياد

وكان الرئيس عون تلقى مزيدا من رسائل وبطاقات التهنئة بعيد الميلاد المجيد والسنة الجديدة، من عدد من قادة الدول والمسؤولين الدوليين، أبرزها من رئيس جمهورية ارمينيا أرمين سركيسيان، ورئيس مجلس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، الرئيس الألماني فرانك والتر شتاينمير، المستشارة الألمانية أنغيلا ميركيل، رئيس ايسلندا جودني يوهانسونن، والرئيس الكوري موي جان ان.-انتهى-

——

بري بحث مع السفير البريطاني التطورات

والتقى فهد وسفير الأوروغواي ووفد من آل الحاج حسن

 

(أ.ل) – استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري بعد ظهر اليوم في عين التينة السفير البريطاني في لبنان كريس رامبلنغ وعرض معه للتطورات الراهنة والعلاقات الثنائية بين البلدين .

وكان الرئيس بري استقبل ظهراً مجلس القضاء الاعلى برئاسة رئيسه القاضي جان فهد للتهنئة بالعام الجديد، وكانت مناسبة لعرض الشؤون العدلية والقضائية .

كما استقبل سفير الاوروغواي الجديد في لبنان ريكاردو ناريو في زيارة تعارف.

واستقبل ايضاً وفداً من آل الحاج حسن.-انتهى-

——

قائد الجيش بحث مع حبشي الأوضاع الراهنة في البلاد

والتقى سفير جمهورية كوريا الجنوبية ووفدا من منظمة الشفافية الدولية

 

(أ.ل) – استقبل قائد الجيش العماد جوزاف عون أمس الأربعاء 09 كانون الثاني 2019  في مكتبه في اليرزة، النائب أنطوان حبشي، وتناول البحث الأوضاع الراهنة في البلاد.

كما استقبل سفير لبنان في جمهورية كوريا الجنوبية السيد أنطون عزام، ثم وفداً من منظمة الشفافية الدولية، وتناول البحث شؤوناً مختلفة.-انتهى-

——

 

كتلة التنمية والتحرير: لإتخاذ الخطوات الكفيلة بعودة سوريا الى جامعة الدول العربية

 

(أ.ل) – ترأس الرئيس نبيه بري إجتماع كتلة التنمية والتحرير بعد ظهر اليوم بحضور الوزراء: علي حسن خليل، غازي زعيتر وعناية عزالدين. والنواب السادة: ابراهيم عازار، انور الخليل، ميشال موسى، ياسين جابر، علي بزي، علي خريس، قاسم هاشم، ايوب حميد، هامي قبيسي، فادي علامة، محمد نصرالله ومحمد خواجة.

وبعد الإجتماع تلا الأمين العام للكتلة النائب انور الخليل البيان التالي:

عقدت كتلة التنمية والتحرير اجتماعها الدوري برئاسة دولة الرئيس نبيه بري وبحثت شؤوناً وطنية سياسية وبرلمانية واجتماعية كما بحثت في التطورات والوقائع الجارية في المنطقة.

اكدت الكتلة بداية على تبني دعوة رئيسها انشاء الدولة المدنية في لبنان ومتابعة هذا الطرح الوطني والدستوري.

وناقشت جدول اعمال اللجان المشتركة غداً واخدت في ذلك التوجيهات اللازمة.

وتابعت الكتلة الوقائع المتصلة بالاتصالات الجارية لتشكيل الحكومة والتسويف والمماطلة المستمران الامر الذي يزيد من القلق على الوضع الاقتصادي والإجتماعي وبالاساس السياسي ورأت ان من اسباب هذه القضية محاولة تهميش قوى لها حضورها الوازن.

وبحثت الكتلة في الاجراءات الفورية المقترحة من قبل الحزب التقدمي الاشتراكي واللقاء الديموقراطي لخفض العجز المالي في الدولة اللبنانية وفي الملاحظات التي سجلها اعضاء الكتلة على المشروع كما بحثت في اقتراح قانون الصفقات العمومية المعد من كتلة التنمية و التحرير وكتلة الوفاء للمقاومة.

وبحثت الكتلة في الوقائع الاجتماعية الضاغطة على حياة المواطنين خصوصاً استتباعات العاصفة التي ضربت المنطقة و لبنان بشكل خاص و رأت ان ذلك يستدعي تظافر عمل مختلف الادارات لترميم الاضرار التي خلفتها على شبكة المواصلات وإصلاحها وإصلاح الجسور والكهرباء ومجاري ومساقط المياه والمزروعات وعدداً من المناطق، وطالبت بالتحرك الفوري لهيئة الاغاثة العليا للتعويض على الاضرار التي تهدد المواطنين في لقمة عيشهم وسكنهم.

وعربياً دعت الكتلة الاشقاء الفلسطينيين الى اعادة توحيد صفوفهم لمواجهة المخططات التي تسهتدف اماني الشعب الفلسطيني

كما دعت الكتلة الى اتخاذ الخطوات الكفيلة بعودة الشقيقة سوريا الى جامعة الدول العربية والى تنفيذ اتفاق استوكهلم الخاص بالحديدة كمقدمة لبناء وصنع الحل السياسي للمسألة اليمنية.

وختاماً تتقدم الكتلة بالتعزية بالفاجعة التي ألمت بعائلة لبنانية في مدينة ميشيغن في الولايات المتحدة الاميركية.-انتهى-

—–

 

 

نديم الجميل من نقابة المحررين: آن الآوان ليجلس اللبنانيون معا ويعالجوا الهواجس

ولا نهوض اقتصاديا للبنان من دون علاقة جيدة مع سوريا

 

(أ.ل) – زار النائب نديم الجميل نقابة محرري الصحافة اللبنانية في مقرها بالحازمية، وكان في استقباله النقيب جوزف القصيفي وأعضاء مجلس النقابة. وقدم التهنئة بانتخاب المجلس الجديد، متمنيا له التوفيق.

وكانت الزيارة مناسبة لحوار بين الجميل وأعضاء مجلس النقابة والزملاء بحضور رئيس مؤسسة بشير الجميل المهندس ألفرد ماضي والزميل جوزف توتونجي.

ورد الجميل بكلمة جدد فيها تهنئته لمجلس النقابة، نقيبا وأعضاء، وقال: “أتمنى لكم التوفيق في عملكم الرسولي والنقابي، وأدعوكم لتكونوا دائما صوت الحق والحقيقة، لأن لبنان الذي دفع ثمنا غاليا للمحافظة على أرضه وإستقلاله وحريته، كان منبرا للكلمة الحرة غير المقيدة ومنبرا للكرامة والعنفوان والرأي الحر وتقبل الرأي الآخر. هذا هو لبنان الذي استشهد من أجله الكثير. وعندما لم يعد لبنان منبرا للفكر والديمقراطية، وهذا لن ندعه يحصل، ينتفي معنى وجوده. ونشد على يد النقيب الجديد جوزف القصيفي الذي، لم يحمل سلاحا مع رفاق له، للدفاع عن لبنان، بل حمل القلم مناضلا في صفوف من دافعوا عن أرضهم وعرضهم”.

اضاف “لا بد لي من هذا المنبر، أن أدعو الدولة لدعم الصحافة الورقية لتؤمن استمراريتها، لأني ولو كنت مع التطور التكنولوجي، لا أرى لبنان من دون صحافة ورقية. وأتمنى لكم ولكل اللبنانيين أن السنة الجديدة سنة ملأى بالخير والمحبة والسلام والإزدهار في بلادنا وكل العالم. وأتمنى لكم التوفيق في الإنطلاقة الجديدة للنقابة. وكلنا نعرف الأثمان التي دفعتها الصحافة اللبنانية من أجل الحرية والرأي الحر. والحرية هي أساس حياتنا. هناك سياسيون يناضلون من أجل السيادة والإستقلال والحرية، هناك صحافيون استشهدوا من أجل هذه الحرية والسيادة. وبناء الوطن الذي نريد ونتمناه لأبنائنا، لا يكون وطنا إذا لم يبن على الفكر والثقافة والحضارة والقيم التي نريد أن يحافظ عليها لبنان”.

وتابع “ومن هذا المنبر أدعو إلى اليقظة بين أبناء لبنان الواحد وإلى انفتاح جديد لمواجهة كل التحديات التي تواجه لبنان، الذي فيه معادلة غير متوازنة بالسياسة أو بالمال أو بالسلاح وفيه هواجس بين أبناء الوطن الواحد، علينا مواجهتها بصراحة وبحوار صادق على طاولة اسمها طاولة لبنان الذي هو فوق الجميع وحامي الجميع. وطن لجميع أبنائه. وطن لا بديل عنه لأحد من اللبنانيين الذين ليس عليهم البحث عن دولة أو دول لحمايتهم في أرضهم. آن الآوان لنا كلبنانيين للجلوس معا على طاولة واحدة لمعالجة كل الهواجس والمواضيع التي قد تفرقنا عن بعضنا البعض. وأنا منفتح على كل إسئلتكم واستفهاماتكم”.

ثم جرى حوار بين الجميل وأعضاء مجلس النقابة.-انتهى-

—–

 

الراعي التقى القزي والعميد حمدان ومسؤولي حركة الفوكولاري

 

(أ.ل) – استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي قبل ظهر اليوم، في الصرح البطريركي في بكركي، الوزير السابق سجعان القزي الذي أشار الى ان “اللقاء تخلله بحث في الشأن العام. وكان تأييد مطلق لمواقف غبطته التي تعبر عن معاناة الشعب اللبناني بأكمله. وفي هذا الإطار لمست رغبة غبطته في لقاء القيادات المسيحية للبحث في مصير لبنان في هذه المرحلة، بسبب القلق على الوجود اللبناني لناحية هويته ونظامه ووجهه الحضاري”.

وأضاف “في ما يتعلق بالموضوع الحكومي لا بد لنا من القول ان سيدنا له بصمته دائما في المحطات الاساسية في حياة لبنان، وهذا هو دور الصرح البطريركي. وغبطة البطريرك الراعي اليوم لا يدع اي فرصة الا يستمع فيها الى آراء الرعية قبل اي استحقاق”.

بعدها التقى الراعي أمين الهيئة القيادية في حركة “المرابطون” مصطفى حمدان على رأس وفد من اعضاء الهيئة في زيارة لتقديم التهنئة بالأعياد، أكد بعدها حمدان ان “الصرح البطريركي يؤكد يوما بعد يوم انه المرجعية الوطنية لكل حريص على ان يكون وطننا لبنان وطنا حقيقيا نعيش فيه ويكون فيه المستقبل الواعد لابنائنا”.

وتابع حمدان “إن التلهي بتوزيع حقائب وتقاسم حصص من هنا وهناك لا يخدم المصلحة الوطنية العليا، ولا سيما أن المسار الاجتماعي والاقتصادي والسياسي في لبنان ينحدر بسرعة قصوى، ومن المستغرب انه حتى الآن لا يزال واقع تأليف الحكومة خاضعا لهذه التأثيرات”.

وختم “نحن نؤيد غبطته في موضوع تأليف حكومة من اختصاصيين تكون مصغرة وقادرة على معالجة الواقع الذي يعيشه اللبنانيون. كما اننا نحيي المؤسسة العسكرية والقوى الامنية التي تؤمن سلامة المواطنين في هذه الظروف”.

واستقبل الراعي مسؤولي حركة الفوكولاري في لبنان بريدي بيتزو وجاك كوستا يرافقهما فيليب ولينا الحاج، وكان عرض “لأبرز النشاطات التي تقوم بها جماعة الحركة في لبنان من انمائية وروحية واجتماعية على مختلف الأراضي اللبنانية والتي تشمل جميع اللبنانيين من دون استثناء”.

ولفت كوستا الى ان “رئيسة حركة الفوكولاري في العالم ماريا فوشيه ستزور لبنان في ايار المقبل للإحتفال بالذكرى الخمسين لتأسيس الحركة في لبنان، وسيقام قداس احتفالي في كنيسة سيدة القيامة في المطيلب”.

ومن زوار الصرح المونسنيور اميل شاهين، ثم الدكتور جوزف الخوري، فسفير لبنان سابقا في روما جورج خوري.-انتهى-

——-

 

 

الشيوعي: ليكن يوم 13 كانون الثاني يوما وطنيا للانتفاضة على سلطة الفساد ومحاسبتها

 

(أ.ل) – أعلن الحزب الشيوعي يوم الجمعة 13 كانون الثاني الحالي “يوما وطنيا للغضب الشعبي وللانتفاضة على أطراف سلطة الفساد، يوما لمحاكمتهم ومحاسبتهم، يوما للكرامة الوطنية”.

وقال في بيان اليوم: “لم يكن يكفي اللبنانيين شر تردي الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي أورثهم إياها النظام السياسي الطائفي، حتى جاءهم فصل آخر من فصول هذا التردي في الخراب والخسائر الكارثية اللذين أوقعتهما العاصفة في المناطق اللبنانية كافة، وأصابا بأشكال مختلفة مصادر رزق اللبنانيين وممتلكاتهم العامة والخاصة. وهذا ما يدفعنا الى التحرك مع المتضررين ورفع الصوت عاليا بأن ضخامة الإرتدادات الناجمة عن العاصفة لم تكن سوى انعكاسا للفساد السياسي والمالي المتفشي في أوساط السلطة والنتيجة الطبيعية لسياساتها القائمة على الخصخصة والمحاصصة في تلزيم مشروعات المرافق العامة الى شركات المحاسيب عبر صفقات زبائنية مشبوهة واتفاقات بالتراضي من دون رقيب ولا حسيب”.

وأكد الحزب الشيوعي أن “موعد 13 كانون الثاني يشكل، في ظروف إرتقاء الأزمة في البلد الى ما يشبه الأزمة العامة، محطة من محطات الحراك الشعبي في المناطق اللبنانية كافة، ومنصة انطلاق للتحضير للتظاهرة الشعبية المركزية التي سوف تجري في بيروت في الـ 20 من الشهر عينه، في مواجهة أركان النظام السياسي الطائفي الذين يتحملون المسؤولية الكاملة عن هذه الأزمة”.

وذكر بأن “تظاهرة 16 كانون الأول 2018 لم تكن مجرد تسجيل موقف من تفاقم الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية، بل كانت خطوة في مسار حراك شعبي متصاعد من أجل بناء كتلة شعبية منظمة وذات برنامج واضح وقيادة قادرة على مواجهة التحالف السلطوي – المالي، الممسك بالنظام السياسي الطائفي التبعي والمسؤول الأول عن انتاج الأزمات التي تحاصر اللبنانيين من كل اتجاه”.

وقال الحزب الشيوعي: “إن عجز اركان النظام السياسي الطائفي عن تشكيل حكومة قادرة على الحكم ليس بالأمر الجديد، ولطالما تكرر هذا العجز في حالات سابقة، نظرا الى واقع اصطفافات الأكثريات الطائفية وتباين مصالحها الخاصة وأنماط علاقتها التبعية بأوصيائها الخارجيين.

ولكن الخطير، بل الخطير جدا، في الظروف الراهنة أن هذا العجز يتزامن مع مستجدات أساسية ثلاث:

أولا، التنامي غير المسبوق في مخاطر الانهيار الاقتصادي في لبنان ومحاولة التحالف السلطوي – المالي تحميل نتائجه للفئات الشعبية عبر المزيد من الافقار والتهجير والبطالة وعدم المساواة. ثانيا، التراجع الملحوظ في قدرة أوصياء الخارج، لا سيما دول الخليج، على توفير الدعم المالي لأركان النظام السياسي الطائفي اللبناني كما كان يحصل في السابق، بسبب تغير أولويات هذه الدول وانغماسها في تمويل العديد من الحروب في المنطقة، وسط غياب الطروحات المنتجة لتسويات بشأن هذه الحروب. ثالثا، استثمار هذه المعطيات من جانب الولايات المتحدة الأميركية وأدواتها، كي تضاعف من عقوباتها وضغوطاتها، سواء يشكل مباشر أم عبر تهديدات العدو الصهيوني بالعدوان على لبنان، بغية فرض الشروط السياسية عليه ودفعه للانخراط في صفقة القرن وتوطين الفلسطينيين ومنع عودة النازحين السوريين…”.

أضاف “إستنادا الى هذا الواقع المأزوم الذي ضاق فيه هامش المناورة أمام التحالف السلطوي – المالي، وبات يتهدد بتوسيع القاعدة الأجتماعية للمتضررين بشكل استثنائي، وتعطيلا لمحاولة التحالف الحاكم الخروج من مأزقه عبر إلقاء تبعات سياسة الأنهيار الاقتصادي والمالي على عاتق العمال والفئات الفقيرة وما دون المتوسطة، بمن فيهم الشباب الباحثين عن عمل، وإسهاما في تشجيع أوسع فئات المتضررين على التحرر التدريجي من آليات تحكم أطراف السلطة بلقمة عيشهم وحريتهم بعد ان جفت المنافع والخدمات الزبائنية التي تقدمها، يرفع الحزب الشيوعي مجددا صوته بالدعوة “الى الشارع … للأنقاذ في مواجهة سياسة الانهيار”، من اجل تحميل التحالف الحاكم مسؤولية الكارثة الاقتصادية والاجتماعية الوشيكة، وبناء الكتلة الشعبية الوازنة التي تحتل مكانتها الفاعلة في الحياة السياسية.

فإلى الشارع في 13 كانون الثاني وفي المناطق اللبنانية كافة، من أجل إبراز الهوية الوطنية لهذا الحراك الشعبي الرافض للانقسامات الطائفية والمذهبية، ولاسقاط هذا النمط الاقتصادي الريعي وشق الطريق نحو التغيير باتجاه بناء دولة علمانية وديمقراطية.

إلى الشارع من أجل استرجاع المال العام المنهوب إلى الخزينة العامة، وإلغاء خدمة الدين العام المقتطعة سنويا من الموازنة لجيوب أصحاب المصارف والشركات المالية الكبرى، وفرض نظام ضريبي تصاعدي على الدخل والأرباح والريوع، ورفع السرية المصرفية عن الحسابات المالية للمسؤولين الذين تعاقبوا على السلطة ومحاكمة المرتكبين الفاسدين.

الى الشارع، دعما لحقوق كل المتضررين عمالا وموظفين ومعلمين وأجراء ومزارعين ومتقاعدين ومتعاقدين ومستأجرين شبابا ونساء ومتعطلين عن العمل جنبا الى جنب مع كل الفئات الاجتماعية التي تعاني من الفقر والفقر المدقع وسياسات الفساد ونتائج الكوارث العاصفة”.

وأعلنت اماكن الاعتصام كالآتي:

-صيدا: من امام فرع مصرف لبنان حتى ساحة النجمة

-زحلة: امام السراي الحكومي

-عاليه: من امام السراي الحكومي حتى فرع مصرف لبنان

-جونيه – الذوق: امام معمل الذوق الحراري

-النبطية: من امام ثانوية حسن كامل الصباح القديمة حتى السراي الحكومي

-عكار: ساحة حلبا

-اللبوة – بعلبك: امام مبنى مؤسسة الكهرباء

-الشوف: مثلث بلدات مزبود شحيم دلهون امام مركز شركة الكهرباء (الساعة 10,30 صباحا)

-طرابلس: امام مبنى الضمان الاجتماعي.-انتهى-

——

 

 

نتيجة التدابير الأمنية خلال شهر كانون الأول المنصرم

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الخميس 10 كانون الثاني 2019  البيان الآتي:

أوقفت وحدات الجيش بنتيجة التدابير الأمنية التي اتخذتها في مختلف المناطق اللبنانية خلال شهر كانون الأول المنصرم، 2020 شخصاً من جنسيات متنوعة، لتورّط بعضهم في جرائم مختلفة، منها الإتجار بالمخدرات والقيام بأعمال سرقة وتهريب وحيازة أسلحة وممنوعات، والتجول داخل الأراضي اللبنانية من دون إقامات شرعية، وقيادة سيارات ودرّاجات نارية من دون أوراق قانونية.

وقد شملت المضبوطات أسلحة حربية من مختلف الأنواع، وكميّات من الذخائر الخفيفة والمتوسطة والمخدرات، وعدداً من أجهزة الاتصالات وكاميرات المراقبة، بالإضافة إلى 68 آلية و56 درّاجة نارية و3 مراكب صيد.

تمّ تسليم الموقوفين مع المضبوطات إلى المراجع المختصة لإجراء اللازم.-انتهى-

——

 

انتهت النشرة

 

 

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

images[3]

نشرة الجمعة 15 آذار 2019 العدد 5751

ارجاء جلسة قضية إخفاء الإمام وصحبه الى 28 حزيران المقبل   (أ.ل) – عقد المجلس ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *