الرئيسية / النشرات / نشرة الثلاثاء 8 كانون الثاني 2019 العدد 5713

نشرة الثلاثاء 8 كانون الثاني 2019 العدد 5713

جمعية مصارف لبنان: بعض وسائل الإعلام تناقلت موضوع دعوى مدنية ضد عدد من المصارف اللبنانية أمام القضاء الأميركي وجمعية المصارف على يقين ثابت بعدم صحّة وجدّية هكذا دعاوى

 

(أ.ل) –تناقلت بعض وسائل الإعلام موضوع دعوى مدنية ضد عدد من المصارف اللبنانية أمام القضاء الأميركي من قبل متضرّرين مزعومين في العراق، ونُسب التسبّب بالضرر جزئياً إلى حزب الله، كما لحقتها دعوى ثانية مماثلة عائدة إلى حرب تموز 2006.

وللعلم، فقد سبق أن أُقيمت دعوى مماثلة عام 2007 ضد خمسة مصارف لبنانية ورفضتها المحاكم الأميركية المعنيّة في نيويورك.

إن جمعية المصارف على يقين ثابت بعدم صحّة وجدّية هكذا دعاوى وبعدالة القضاء الأميركي كما أثبته سابقاً، وترى الجمعية أنه ليس لهاتين الدعويَـيْن أية أسس واقعية وقانونية، وستتّخذ المصارف مع محاميها الخطوات اللازمة لمتابعة هذا الموضوع.-انتهى-

——

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه الثلاثاء, 08 كانون الثاني 2019  البيان الآتي:

ستقوم وحدة من الجيش في منطقة العاقورة بتاريخي 8 و 9 /1 / 2019 اعتباراً من الساعة 8.00 ولغاية الساعة 14.00 من كلّ يوم، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية بواسطة الأسلحة المتوسطة. و ستقوم وحدة من الجيش في محلة تل الزعتر – الدكوانة، بتاريخي 9 و 10 / 1 / 2019 اعتباراً من الساعة 8.00 وحتى انتهاء المهمة من كل يوم، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الخلبية.-انتهى-

——

التقرير الأمني الاسبوعي للأمن العام

 

(أ.ل) – صدر عن المديرية العامة للأمن العام البيان الآتي:

قامت الاجهزة المعنية في المديرية العامة للأمن العام خلال الفترة الممتدة من تاريخ 28/12/2018 لغاية 03/01/2019، وبإشراف النيابات العامة، بتوقيف عدد من الأشخاص بتهم إرتكاب أفعال جرمية وذلك على الشكل التالي :

– ثمانية اشخاص بجرم تزوير مستندات سفر لتسهيل عمليات انتقال اشخاص من لبنان الى دول اوروبية وآسيوية وافريقية .

– شخصان بجرم استعمال مستندات غير عائدة لهما .

– ثلاثة اشخاص بجرم تسهيل الدعارة .

– شخص واحد بجرم تهريب دراجات نارية .

بعد انتهاء التحقيق مع الموقوفين احيلوا جميعاً الى القضاء المختص .-انتهى-

—–

المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان:

مشروع استيطاني يحمل اسم (اي 2 ) يحاصر مدينة بيت لحم ويحرمها من التوسع العمراني

 

(أ.ل) – صدر تقرير الاستيطان الاسبوعي/من 29/12/2018 لغاية 4/1/2019 من اعداد الزميلة مديحه الأعرج عن المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان، وجاء التقرير كالتالي:

تواصل حكومة الاحتلال الاسرائيلي بوتائر مرتفعة خاصة على ابواب الانتخابات المبكرة للكنيست الاسرائيلي  فرض وقائع على الأرض من خلال التعجيل في عملية البناء والتوسع الاستيطاني والمصادقة على مخططات استيطانية إضافية لم نعهدها من قبل بهدف إحكام السيطرة على الارض الفلسطينية في الضفة الغربية بما فيها القدس .  ففي سياق المخططات الاستيطانية المتواصلة تعتزم حكومة الاحتلال الاسرائيلي في سياق المعركة الانتخابية طرح خطة توسع في بناء المزيد من الوحدات الاستيطانية قرب “مستوطنة افرات “جنوب بيت لحم ، ببناء نحو 2500 وحدة استيطانية على اراضي خربة النحلة جنوب بيت لحم ، في  المشروع الذي أطلق عليه اسم (اي 2) ، وهو محاولة لمنع أي تطوير أو توسيع في مدينة بيت لحم ، التي تمنع مستوطنة “هار حوما” توسيعها بالفعل من المنطقة الشماليّة ، ما يعني إعاقة أي توسعة للمدينة شمالًا وجنوبًا ،.فيما تسمح ما تسمى “الادارة المدنية” الاسرائيلية للمستوطنين بانشاء “مزرعة زراعية” في الخلة ، اضافة الى نشر اخطارات على موقعها الإلكتروني تؤكد أنها تعتزم التخطيط لبناء  مئات الوحدات السكنيّة على 1182 دونمًا من الأراضي في المنطقة.

وكان جيش الاحتلال قد صادر 1700 دونم عام 2009 من اراضي المواطنين في الخربة، ويسعى من خلالها الى توسيع تجمع “غوش عتصيون” الاستيطاني . وتهدف السلطات “الإسرائيلية” من خلال مصادرة الأراضي والتعامل معها باعتبارها  “أراضي دولة” إلى تمهيد الطريق أمام المستوطنة للشروع في إجراءات الحصول على موافقة الحكومة لبناء 2500 وحدة سكنية فيها. وهذا المشروع، يأتي في إطار مساعي نتنياهو لكسب أصوات اليمين الإسرائيلي . ويوصف مشروع توسعة “أفرات” بأنه مخطط E2، تشبيهًا بمخطط E1 شرقي القدس الذي يهدف إلى عزل المدينة المقدسة عن الضفة الغربية المحتلة ؛ عبر ربط القدس بمستوطنة “معالي أدوميم”، وصولًا إلى البحر الميت، ما يعني تقطيع أوصال الضفة الغربية وعزل القدس تمامًا عن محيطها الفلسطيني .

وفي حال  تم بناء 2500 وحدة استيطانية إضافية، يمكن للمشروع تحويل المستوطنة إلى مدينة جديدة، لتنضم إلى أربع مستوطنات تم تصنيفها كمدن إسرائيلية ؛ هي “عيليت” (جنوب القدس المحتلة) و”بيتار عيليت” (جنوب القدس وغربي بيت لحم) و”معاليه ادوميم” (شرقي القدس ) و”ارئيل” على اراضي محافظة ومدينة سلفيت جنوب نابلس (شمال القدس المحتلة).

وفي محيط القدس تعد وزارة البناء والاسكان الاسرائيلية بالتعاون مع “بلدية معاليه ادوميم” مخططات لبناء 459 وحدة سكنية جديدة منطقة “كيكار كيدم” الاستيطانية  ، حيث نشرت الوزارة في منتصف كانون الاول مناقصة لتطوير موقع البناء في “كيكار كيدم”الذي من المقرر بناء 459 وحدة سكنية فيه وتطالب الوزارة عروضا لتنفيذ اعمال ترابية وتعبيد شوارع واقامة جدران استنادية ومد شبكات تحت الارض وحدد تاريخ العاشر من كانون الثاني الجاري  لتقديم العروض وفور ذلك سيبدا العمل في الموقع . وتبلغ قيمة المناقصة 20 مليون شيكل وياتي تنفيذ هذا المخطط كجزء من مخطط شامل تم الاتفاق عليه بين بلدية “معاليه ادوميم” ووزارة الاسكان الاسرائيلية ينص على تسويق ألاف الوحدات الاستيطانية السكنية ومبان تجارية ومشاغل في 15 موقعا في المدينة الاستيطانية حتى العام 2025 واضافة للوحدات السكنية ستقام مبان لمؤسسات عامة وكنس ومدارس ومراكز رياضية وثقافية وقاعات رياضية. وقال بني كسرائيل رئيس بلدية “معاليه ادوميم” هذا المشروع هو مجرد بداية ظاهرة البناء في معاليه ادوميم التي ستكبر في السنوات القادمة وتتوسع وتتطور ويضاف اليها آلاف من السكان الجدد.

في الوقت نفسه أودعت ما تسمى اللجنة اللوائية للتنظيم والبناء الإسرائيلية مخططاً لبناء ٥٢٥٠ وحدة استيطانية جديدة وإقامة ٣٠٠غرفة فندقية ومنطقة تجارية وصناعية، و موقف سيارات على تلة لبن القائمة على الخط الأخضر شمال قرية الولجة في القدس المحتلة. ويأتي هذا المخطط ضمن مجموعة أحياء استيطانية باسم “مشروع سفديه ” المقرر إقامتها في منطقة الأحراش على حدود القدس الشرقية مع الغربية، هذا المخطط يندرج ضمن مخطط شامل يهدف لمسح “الخط الأخضر الفاصل بين الاراضي المحتلة عام ١٩٤٨ والاراضي المحتلة عام ١٩٦٧ ، وإخفاء معالمه نهائياً بواسطة البناء الاستيطاني عليه للحيلولة دون التفكير بالعودة إليه، وفق رؤية إسرائيلية لما يسمى بـ( القدس الكبرى) عبر توسيع حدود المدينة شرقاً وغرباً وتغيير معالمها ومداخلها وتطويقها بجدران وآلاف الوحدات الاستيطانية “. وضم ما يزيد عن ١٥٪ من مساحة الضفة الغربية لصالح مشروع “القدس الكبرى” ضمن مخطط اكبر يهدف لضم مساحات واسعة من مناطق “ج” للحيلولة دون قيام دولة فلسطينية مترابطة”.

وتم الكشف مؤخرا بان جمعية “أفق” الاستيطانية الممولة جزئيًا من الأموال العامة الاسرائيلية ، هي من تقف خلف عملية إنشاء مباني “بؤرة عامونا الاستيطانية “،والتي عاد المستوطنون اليها في الرابع عشر من الشهر الفائت والتي تم إخلاؤها منذ عامين، ووضعوا مبانٍ جديدة، وسط مزاعم بأنهم اشتروا الأرض التي بنيت عليها البؤرة . وتبين ان الشركة التي تدعي أنها اشترتها تم تمويلها بشكل غير مباشر من قبل جمعية ” أفق للاستيطان ” بأموال من مجلس “موطيه بنيامين الاستيطاني الإقليمي ” ومن الجدير ذكره بان شركة أفق المحدودة التابعة لجمعية أفق للاستيطان، تهدف وفقًا للتسجيل في الإدارة المدنية، إلى إنقاذ الأرض في الضفة الغربية، وهو مصطلح يشير إلى شراء الأراضي بوسائل سرية ونقلها إلى اليهود.ومعروف أنه تم اخلاء البؤرة الاستيطانية تلك بعد رفض الالتماس الذي تقدم به المستوطنون ، في وقت اظهرت وسائل اعلام عبرية بان رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، كان قد عارض ، إخلاء البؤرة الاستيطانية “عمونا”، وطلب من رئيس أركان الجيش، غادي آيزنكوت ، إجراء تحقيق انضباطي مع السكرتير العسكري للحكومة ، آفي بلوت ، لأنه لم يقم بنقل قرار رئيس الحكومة بوقف إخلاء البؤرة الاستيطانية .

وتتذرع سلطات الاحتلال بأشكال وحيل متعددة لمنع المواطنين من الوصول الى اراضيهم ، فهي تقوم بشكل منهجي في نهب اراضي الفلسطينيين عبر تقليص دخولهم الى اراضيهم الزراعية في المناطق الواقعة  بين جدار الفصل العنصري والخط الأخضر والتي تصل مساحتها إلى 137 ألف دونم ، حيث بيّنت معطيات قدمتها ما تسمى “الإدارة المدنية” التابعة للاحتلال الإسرائيلي إلى “المركز لحماية الفرد”، أن سلطات الاحتلال قلصت بشكل ملموس عدد المزارعين الفلسطينيين الذين يسمح لهم بالعمل في أراضيهم التي تقع في ما يطلق عليها منطقة التماس ، الواقعة بين جدار الفصل والخط الأخضرخلافا لقرار المحكمة العليا بشأن الاعتراف بحق المزارعين في العمل في أراضيهم مع عائلاتهم وعمالهم، وان نسبة رفض إعطاء تصاريح للفلاحين الفلسطينيين للعمل في أراضيهم وصلت إلى 72% في عام 2018، مقابل 24% في عام 2014. ومنذ مطلع عام 2018 وحتى 25 تشرين الثاني/نوفمبر صادقت “الإدارة المدنية” على 1876 طلب حصول على تصريح زراعي من بين 7187 طلبا تم تقديمها. ما يعني أن هناك ارتفاعا بنسب مئوية عالية في رفض إعطاء تصاريح مقارنة بعام 2014، حيث تم في العام 2018  رفض 83% من الطلبات بذريعة “عدم الالتزام بالمعايير”،او لاسباب “أمنية” او”قطعة الأرض أصغر من أن يتم استغلالها”.

وعلى صعيد آخر لا يخلو عمل وزراء اليمين الاسرائيلي المتطرف في حكومة الاحتلال من صفقت فساد . فقد تم الكشف  أن وزير التعليم الإسرائيلي ، نفتالي بينيت ، عقد صفقة مع رئيس جامعة حيفا ، البروفيسور رون روبين، مكنت من إقامة كلية للطب في مستوطنة “أرئيل” المقامة على أراض فلسطينية خاصة، في محافظة سلفيت وسط الضفة الغربية المحتلة، وتقضي الصفقة بالمصادقة على ميزانيات واسعة لصالح جامعة حيفا، لتسهيل اندماج  كلية لدراسة الهندسة في المستوطنة ، وكلية فيتسو في حيفا لدراسة فن العمارة في الجامعة. وفي المقابل يتنازل رئيس جامعة حيفا عن تقديم طلب باسم الجامعة، لـ”مجلس التعليم العالي”، لافتتاح كلية لتدريس الطب . علما بأن روبين كان قد توجه إلى بينيت في الـ13 من حزيران/ يونيو عام 2017، برسالة رسمية، طالب من خلالها بإصدار طلب عروض للمنافسة على إنشاء كلية طب جديدة، وعدم إعطاء الأفضلية للجامعة المقامة بـمستوطنة أرئيل  . وقد تغير موقف رئيس جامعة حيفا تماما في أعقاب اجتماعه مع بينيت في حينه والذي طالب خلاله الأخير رئيس جامعة حيفا، بأن يتنازل عن إقامة كلية طب في الجامعة ، مقابل تعهد بينيت بمساعدة الجامعة على الحصول على مبلغ يقدر بـ100 مليون شيكل، من “كيرن كيساريا” (صندوق قيسارية) الذي تسيطر عليه عائلة روتشيليد . ويأتي ذلك في سياق تسوية توصلت إليها “كيرن كيساريا” مع وزارة المالية في إطار مواصلة إعفائها الضريبي، حيث من المقرر أن تقدم 750 مليون شيقل لمؤسسات التعليم العالي الإسرائيلي.

وتتكشف يوما بعد آخر معلومات جديدة حول منظمات الارهاب اليهودي في مستوطنات الضفة الغربية . فعلى صعيد نشاطات منظمات الارهاب اليهودي العاملة في شمال الضفة الغربية حذر مصدر أمني إسرائيلي كبير من مخطط إرهابي لعصابات” شبيبة التلال ” و  ” تدفيع الثمن ” ومنظمات الارهاب اليهودي الاخرى التي تتخذ من المستوطنات والبؤر الاستيطانية ملاذات آمنة بمعرفة قوات الجيش والشرطة للقيام بجرائم ضد المواطنين الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلّة، تتعدى حوادث رسم شعارات معادية أو ثقب إطارات السيارات نحو استهداف شخصيات رسميو فلسطينية كما حدث مؤخرا في الصور التي الصقتها هذه المنظمات للرئيس محود عباس على مفترق الطرق او كما حدث بمهاجمة موكب رئيس الوزراء الدكتور رامس الحمد الله على مفترق زعترة اتلى الجنوب من مدينة نابلس . وأن هناك مخاوف من قيام هذه العصابات بهجوم خطير مماثل لجريمة إحراق عائلة دوابشة في قرية دوما بنابلس صيف عام 2015، حيث لم يعد هؤلاء المستوطنين ينصاعوا إلى تعليمات الحاخامات ، وأن عناصر ” تدفيع الثمن ” الإرهابي باتوا أكثر جرأة في تنفيذ عملياتهم الإرهابية ضد البلدات والقرى الفلسطينية في أرجاء الضفة، وباتوا لا يترددون في اقتحام هذه البلدات والقرى الساعة الثانية فجراً ويقومون بإتلاف وإحراق ممتلكات الأهالي، إلى جانب كتابة شعارات تؤكد تبني التنظيم المسؤولية عن هذه الجرائم. كما لم تعد عناصر هذا التنظيم الارهابي  تتخوف من الجيش والشرطة الإسرائيلية وهم لا يترددون في الاشتباك معهما.وأن الأغلبية الساحقة من عناصره يقطنون في النقاط الاستيطانية التي تحيط بمستوطنة ” يتسهار ” وغيرها من المستوطنات المنتشرة على رؤوس الجبال الى الجنوب من مدينة نابلس ، حيث أن قيادة المستوطنة ومرجعياتها الحاخامية لا ترفض فقط التدخل في منع العمليات الإرهابية للتنظيم، بل إنها تدافع عن نشطاء “شارة ثمن” وتقوم بتسخير المستوطنة لإيوائهم.

وتفيد المعلومات المتوفرة أن  المصدر حمل على الجهاز القضائي الإسرائيلي وتحديداً المحاكم التي توفر بيئة قضائية تشجع على تواصل العمليات الإرهابية ضد الفلسطينيين ، وأن قضاة المحاكم الإسرائيلية رفضوا خلال العام 2018 طلبات تمديد اعتقال نشطاء التنظيمات الإرهابية ، حتى أولئك الذين أصدر القادة العسكريون أوامر بعدم السماح بدخولهم الضفة الغربية بسبب دورهم في تنظيم الاعتداءات ضد الفلسطينيين.وألقى المصدر الأمني باللوم على المحاكم الإسرائيلية التي ترفض تمديد فترات اعتقال اليهود والمستوطنين المتطرفين رغم انتهاكاتهم المتواصلة.

وفي الوقت نفسه كشف الأمن الإسرائيلي عن معطيات مقلقة حول تصاعد عمليات “الارهاب اليهودي” خلال العام المنصرم بزيادة مضطردة بلغت 30% عن العام الذي سبقه.ووفق المعطيات التي نشرها الامن الاسرائيلي فقد نفذت خلال العام المنصرم 300 عملية إرهابية على أيدي جماعات متطرفة يهودية، من بينها 50 عملية أدرجت تحت ما يسمى ” تدفيع الثمن”.وكشف تحقيق نشرته صحيفة “معاريف”، أخيراً النقاب عن أن الحاخام إسحاك جرينبرغ ، مدير مدرسة “عود يوسي فحاي” في مستوطنة “يتسهار” يعد المرجعية الروحية لتنظيم “تدفيع الثمن”. وأشار التحقيق إلى أن جرينبرغ ، وهو يهودي أميركي هاجر إلى إسرائيل أواسط سبعينيات القرن الماضي ، أصدر العديد من الفتاوى التي توفر تأصيلاً فقهياً لتبرير الاعتداءات الإرهابية ضد الفلسطينيين.

وبرغم هذه التحذيرات الامنية الا انه من الواضح ان القضاء الاسرائيلي هو جزء لا يتجزأ من منظومة الاحتلال وقراراته لا تمت بصلة من قريب أو بعيد لأي شكل من أشكال القانون، حيث رفضت ما تسمى بالمحكمة المركزية في دولة الاحتلال اعترافات مستوطن وصف بـ(القاصر) متهم بارتكاب العديد من الأعمال الإرهابية بما فيها قتل وحرق عائلة دوابشة ، وإحراق كنيسة نور متسيون وهجمات عديدة أخرى، وذلك بحجة أنه (خضع لضغوطات شديدة للإدلاء بهذا الاعتراف)، في محاولة مكشوفة من المحكمة لتبرئته، تماما كما فعلت ازاء اعترافات 3 مستوطنين آخرين شاركوا في قتل عائلة دوابشة .

وفي الانتهاكات الاسبوعية التي وثقها المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان فقد كانت على النحو التالي في فترة اعداد التقرير:

القدس: هدمت طواقم وجرافات تابعة لبلدية الاحتلال في القدس، منزلاً يعود لعائلة المغربي، قرب مستوطنة “عطروت” الصناعية، المقامة على أرضي قلنديا وبير نبالا شمال المدينة المقدسة المحتلة، بحجة البناء دون ترخيص.فيما تواصلت الحفريات في  وادي حلوة وخاصة في حي وادي حلوة ببلدة سلوان  وتسببت في الاونة الاخيرة بأضرار كبيرة في70 منزلا اضافة الى تشققات في منازل اخرى ، وقد حصل انهيار جديد في جزء من أرض بالقرب من “جامع العين” وسط حي وادي حلوة ببلدة سلوان بسبب حفريات الاحتلال وجمعياته الاستيطانية المتواصلة أسفل الشارع الرئيس ومنازل المواطنين لمصلحة شق شبكة أنفاق تتجه أسفل “الأقصى” وباحة البراق المجاورة.

رام الله: نفق 12 رأس غنم، وأصيب نحو 18 من قطيع أغنام، بعد تعرضها للدهس من قبل مركبة مستوطن ، في قرية المغير شرق رام الله ,حيث دهس المستوطن القطيع بقوة، و تعود ملكيته للمواطن خالد ابو عليا، وذلك على الطريق المسمى بخط “ألون الاستيطاني، كما هاجم مستوطنون بالحجارة منزل المواطن رائد محمد حماد قرب المدخل الشمالي لبلدة سلواد شرق رام الله حيث ألحقوا أضراراً مادية في المنزل.كما تم إلقاء الحجارة على مركبات المواطنين المارة من المكان.

الخليل :اصيب الشاب حاتم سميح المحتسب (22 عاما)، من سكان تل الرميدة وسط الخليل برضوض في مختلف أنحاء جسده ، جراء اعتداء مستوطنين عليه، فيما جرفت قوات الاحتلال الاسرائيلي أراضي زراعية في منطقة الركيز قرب التواني بمسافر يطا تعود ملكيتها للمواطن سعيد محمد العمور مزروعة بأشجار زيتون، كما جرفت كذلك أراضي زراعية في منطقة المفقرة بمسافر يطا، وأخلى المواطن أحمد الحمامدة من أرضه الزراعية بعد هدم غرفة زراعية فيها.واقدمت جرافات الاحتلال على تجريف أراض زراعية في منطقة بئر شاهين جنوب الخليل تعود ملكيتها لعدد من المواطنين عرف منهم زكريا أبو عجمية، وعمران أبو عجمية.

بيت لحم:استولت قوات الاحتلال على منزل زراعي متنقل يعود للمواطن بلال فنون في منطقة خلة العدس من اراضي قرية نحالين غرب بيت لحم ومنعته من الاعتناء بارضه وزراعتها. وقامت ايضا بتسليم سامر فايز شكارنة إخطارا بوقف البناء في منزله البالغ مساحته 130 مترا مربعا، وشريف مسلم نجاجرة، إخطارا لوقف البناء في غرفة زراعية، بحجة عدم الترخيص.

نابلس: اقتحم قرابة 2500 مستوطن قبر يوسف تحت حراسة مشددة من قبل قوات الاحتلال التي انتشرت في محيط القبر وادوا صلوات وطقوس تلمودية، وكان قائد لواء شمال الضفة في الجيش الإسرائيلي العقيد ساغيف دهان، وضباط آخرين وعدد من حاخامات الاحتلال ورئيس “المجلس الإقليمي الاستيطاني، يوسي داجان ، بين من اقتحموا قبر يوسف.وقد طالب داجان، بـ “تمكين” المستوطنين من زيارة قبر يوسف في النهار، داعيًا إلى إعادة المقام لسيادة سلطات الاحتلال واندلعت اثر ذلك مواجهات في المنطقة اصيب على اثرها وأصيب مراسل فضائية فلسطين الصحفي بكر عبد الحق برصاصة مطاطية في قدمه، والمسعف ياسين عمران برصَاصتين مطاطتين، إحداها اخترقت الفك السفلي، إلى جانب عشرات حالات الاختناق. وقام عشرات المستوطنين برشق السيارات الفلسطينية بالقرب من حاجز حوارة ، فيما اقتحم عشرات المستوطنين ، الموقع الاثري في بلدة سبسطية شمال نابلس.وقال رئيس بلدية سبسطية، محمد عازم، إن اكثر من خمسين مستوطنا اقتحموا الموقع الاثري، بحماية جيش الاحتلال، و رشق مستوطنون، مركبات المواطنين قرب حاجز زعترة ومفرق “يتسهار” جنوب نابلس بالحجارة.

سلفيت: اقتلعت قوات الاحتلال ما يقارب 30 شجرة زيتون وقطعت 20 شجرة أخرى في بلدة بروقين غرب سلفيت . في المنطقة الشمالية من البلدة على طريق خربة قرقش المحاطة بالمستوطنات الاسرائيلية المقامة على أراضي المواطنين فيما سلم الاحتلال مواطنا إخطارا بعدم العمل بالأرض واصلاحها وزراعتها بحجة أنها املاك دولة لا يجوز العمل بها ، ليتفاجأ باقتلاع ما قام بزراعته قبل اكثر من سنة، وتقطيع ما كان مزروعا قبل سنوات، علما أن الأرض ومساحتها 3 دونمات مزروعة بأشجار الزيتون.

وفي بلدة حارس شمال سلفيت اختلطت مياه نبع بئر حارس الأثري بمياه مجاري مستوطنة “اريئيل” المستوطنة الكبرى الثانية في الضفة الغربية؛ بعد تدفق مياه النبع بفعل الأمطار الغزيرة التي وصلت لأكثر من 400 ملم في منطقة سلفيت ، وجاء تدفق مياه النبع نتيجة للأمطار الأخيرة وجعلها تنساب حول البئر وخارجه حتى امتزجت بالمجاري المنسابة من مجاري المستوطنة المذكورة والتي بدورها تلوث منطقة واد المطوي وشعب غناطس وأراضي المزارعين من عدة قرى بسلفيت.

قلقيلية: اخطرت سلطات الاحتلال  4 مواطنين من عرب الرماضين الجنوبي، جنوب قلقيلية بوقف البناء لمنزلين وبركسين وتعود المنازل للمواطنين كساف شعور وأشرف شعور اما البركسين فتعود ملكيتهما الى عودة رماضين وأحمد شعور . وقال مختار عرب الرماضين اشرف شعور الملاحقة اليومية ستؤدي الى ضغط هائل على اكثر من 250 مواطن في منطقة عرب الرماضين يقطنون 60 منزلا مهددة بالاخطارات الدائمة ولا تتوقف جولات ضباط الادارة المدنية داخل التجمع البدوي ويتم تصوير المنازل باستمرار وبعد التصوير تكون الاخطارات بوقف البناء .

جنين: شرعت قوات الاحتلال بتجريف أراض في قرية ظهر المالح المعزولة خلف الجدار العنصري جنوب غرب جنين. وتبلغ مساحة الارض المستهدفة بنحو 120 دونما، كما دمرت شارعا معبدا في القرية وصادرت أراضي المواطنين لصالح إقامة مقطع جديد من جدار الفصل العنصري جنوب وغرب مستوطنة “شاكيد”، وجرت اعمال التجريف لأراض زراعية بعرض ثمانية أمتار وبطول ما لا يقل عن كيلومترين، وتحديدا في الجهة الجنوبية والغربية من المستوطنة، ويصل حجم الأضرار المتوقعة في حالة تنفيذ إقامة هذا الجدار الجديد مساحة كبيرة حيث ستطال بحسب المسح الميداني 492 دونما، تحت وخلف موقع الجدار الجديد المزعوم، منها 51 دونما عبارة عن أراض مصنفة بأنها طابو أردني تعود في ملكيتها لورثة المرحوم عبد الله فهمي حرز الله من سكان مدينة يعبد، كذلك يوجد 300 دونم عبارة عن أراض مصنفة بأنها منطقة خضراء، وهناك 91 دونما تصنف على أنها أراضي دولة ضمن خزينة المملكة الأردنية الهاشمية ، علما بأن كافة المساحة المتضررة تقع ضمن المنطقة المعروفة باسم “قصر الشيخ

الأغوار:نفذ الجيش الاسرائيلي و ومجموعات من المستوطنين  تدريبات عسكرية ، داخل أراضي المواطنين الفلسطينيين الزراعية في خربة ابزيق في الآغوار الشمالية واخلى السكان من بيوتهم وأراضيهم،، فيما لاحق المستوطنون الفلسطينيين من رعاة المواشي في منطقتي عين الحلوة والفارسية في منطقة الأغوار الشمالية، وطردوهم من المكان.-انتهى-

——

 

 

 

 

رئيس مجلس نواب غينيا بيساو زار شقير:

سنعطي كل الضمانات والتسهيلات للراغبين بالاستثمار

 

(أ.ل) – زار رئيس مجلس نواب جمهورية غينيا بيساو سيبريانو كاساما بعد ظهر اليوم، غرفة بيروت وجبل لبنان، يرافقه نائبين في البرلمان الغيني، وعقد اجتماعا مع الهيئات الاقتصادية برئاسة محمد شقير وحضور اعضاء الهيئات وعدد من كبار رجال الاعمال اللبنانيين وقنصل غينيا بيساو في لبنان محمد سليمان، وتركز البحث في سبل تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين.

بداية رحب شقير ب”الضيف الكبير”، وأكد “عمق العلاقات التاريخية بين البلدين الصديقين”، كما أكد ان “لدى لبنان اهتماما كبيرا في تطوير علاقاته الاقتصادية مع غينيا بيساو، خصوصا أن الدول الصغيرة مثلنا تبحث عن علاقات متوازنة تفيد كلا الطرفين”.

وشدد على “ضرورة بذل المزيد من الجهود لتنمية العلاقات الاقتصادية الثنائية على مختلف المستويات، خصوصا مع وجود الكثير من الفرص الواعدة”، مشيرا الى “دور اساسي يمكن ان تلعبه الجالية اللبنانية في غينيا بيساو لتعزيز التعاون بين القطاع الخاص في البلدين وتحديد المشاريع المجدية للعمل عليها بشكل مشترك في المستقبل”.

واوضح شقير “وجود الكثير من الفرص الواعدة في لبنان، خصوصا مشاريع البنية التحتية في مؤتمر “سيدر”، ومشاريع النفط والغاز”، لافتا الى ان “لدى لبنان منتجات هامة تتمتع بأعلى المواصفات العالمية وبامكانها تغطية الكثير من احتياجات هذا البلد الصديق”.

ولفت الى ان “غرفة بيروت وجبل لبنان هي المقر الرئيسي لاتحاد المستثمرين اللبنانيين الذين يهتمون بالاستثمار ليس فقط في لبنان، انما أيضا في دول الانتشار حيث توجد الفرص”، مشددا على “ضرورة متابعة كل المواضيع التي تم مناقشتها مع غرفة التجارة في بيساو للوصول الى نتائج ايجابية”.

وتحدث الرئيس كاساما، فقال: “تشرفت اليوم بزيارة غرفة بيروت وجبل لبنان ولقاء هذه النخبة من رجال الاعمال اللبنانيين والتباحث معهم في تنمية التعاون الاقتصادي بين البلدين”. واوضح ان زيارته للبنان “جاءت نتيجة دعوة نظيري اللبناني الرئيس نبيه بري الذي قام بكل ما بوسعه كي اتعرف على هذا البلد الجميل والصديق”، مشيرا الى انه زار اليوم رئيسي الجمهورية العماد ميشال عون ومجلس النواب نبيه بري، و”سأزور رئيس مجلس الوزراء المكلف سعد الحريري، كما تناولت بالامس الغداء مع مجموعة من رجال الاعمال اللبنانيين بدعوة من قنصل غينيا بيساو في لبنان محمد سليمان، وتناولت معهم سبل التعاون والاستثمار في بلدنا”.

اضاف “اخترت زيارة هذا البلد الصديق، لأقول لرجال الاعمال اللبنانيين ان مجالات الاستثمار في بلدي كثيرة ومفتوح أمامهم”، لافتا الى ان “غينيا بيساو غنية بالموارد الطبيعية من البترول الذي لم يستثمر، والفوسفات والذهب والاسمنت وغير ذلك، كما انها تملك مقدرات سياحية كبيرة فلديها 82 جزيرة 22 منها ماهولة، وكذلك لدينا ثروة بحرية وسمكية في غاية الاهمية”. ودعا رجال الاعمال اللبنانيين الى “المجيء الى غينيا بيساو للاستثمار فيها بمختلف هذه الفرص الواعدة”، مشيرا الى “وجود 200 لبناني في بلادي وحوالى 80 في المئة منهم لديهم الجنسية الغينية”.

وأكد الرئيس كاساما ان “لدى غينيا بيساو مستقبلا واعدا، ونريد ان نتشارك مع اللبنانيين هذا المستقبل، لذلك سنعطي كل الضمانات والتسهيلات للبنانيين الراغبين بالاستثمار في بلادنا خصوصا الاعفاء من الضرائب والرسوم الجمركية”. واوضح ان بلاده “تنقصها البنية التحتية، خصوصا في مجال الطرق، وكذلك المصانع والمصارف”، مؤكدا “الحاجة الى الاستثمار في هذه القطاعات”.

وإذ لفت كاساما الى انه سيترشح لرئاسة الجمهورية في الانتخابات المقبلة، دعا شقير الى “تنظيم وفد من رجال الاعمال اللبنانيين لزيارة بلادي في آذار المقبل”، وقال انه سيتحدث الى غرفة تجارة غينيا “للقيام بكل ما يلزم لانجاح هذه الزيارة على مختلف المستويات”.

بعد ذلك دار نقاش مطور مع الحضور حول امكانية التعاون وفرص الاستثمار في البلدين.

ثم تبادل كاساما وشقير الهدايا التذكارية.-انتهى-

——

توقيف شخصين على أثر عملية الخطف التي حصلت بتاريخ في السانت تريز- الحدث

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش ـــ مديرية التوجيه الأحد 06 كانون الثاني 2019  البيان الآتي:

على أثر عملية الخطف المسلحة التي حصلت بتاريخ 4 / 1 /2019 في محلة السانت تريز- الحدث، دهمت قوة من مديرية المخابرات منازل ثلاثة أشخاص مشتبه فيهم بهذه العملية، حيث تم توقيفهم. وبعد التحقيقات، أُخليَ سبيل أحدهم لعدم ثبوت الأدلة، وأُبقيَ شخصان قيد التوقيف، أحدهما مطلوب بجرم إطلاق النار في الهواء، ولوجود أسلحة وذخائر في منزله، والآخر لمشاركته بطريقة أو بأخرى في عملية الخطف المذكورة أعلاه.

تُتابع التحقيقات بإشراف القضاء المختص لملاحقة باقي المتورطين وتوقيفهم.-انتهى-

——

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه الثلاثاء, 08 كانون الثاني 2019  البيان الآتي:

ستقوم وحدة من الجيش، بتواريخ 24،17،10،3و31 /1 /2019 ما بين الساعة 16.00 والساعة 24.00 من كلّ يوم، بتنفيذ تمارين تدريبية في عرض البحر مقابل شاطئ أنفة – الشمال، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية بواسطة الأسلحة المتوسطة.

لذا، تدعو قيادة الجيش المواطنين وأصحاب مراكب الصيد والنزهة، إلى عدم الاقتراب من بقعة التمارين في الزمان والمكان المذكورين أعلاه.

ستقوم وحدة من الجيش اعتباراً من  1/ 1 / 2019 ولغاية 31 / 1 / 2019 ما بين الساعة 8.00 والساعة 24.00 من كلّ يوم، في مناطق العاقورة – أفقا – اللقلوق وحقل تدريب تم رطيبة، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية بواسطة الأسلحة المتوسطة والثقيلة واستخدام متفجرات.-انتهى-

——-

عون التقى رئيس مجلس نواب غينيا بيساو وأشاد بدور المنتشرين في تعزيز العلاقات مع لبنان ويلتقي غدا عميد واعضاء السلك الديبلوماسي لتهنئته بالاعياد

 

(أ.ل) – أكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون “ان اللبنانيين المنتشرين في العالم عموما، وفي الدول الافريقية خصوصا، يضطلعون بدور رائد في تعزيز العلاقات اللبنانية- الافريقية ويؤكدون مرة اخرى على الحضور اللبناني المميز في الخارج والذي بات نموذجا يحتذى”.

وقال الرئيس عون خلال استقباله قبل ظهر اليوم رئيس مجلس نواب غينيا بيساو الرئيس سيبريانوكاساما في حضور النائب ميشال موسى والوفد المرافق، ان “لبنان يقدر عاليا وقوف جمهورية غينيا بيساو الى جانبه في المحافل والمنظمات الدولية”، منوها خصوصا “بالعلاقات الممتازة التي تجمع ابناء الجالية اللبنانية في غينيا بيساو بالسلطات والمواطنين، لاسيما من خلال مساهمتهم في الحياة الاقتصادية والمشاريع الاستثمارية”.

وبعدما حمل الرئيس عون الرئيس كاساما تحياته الى رئيس غينيا بيساو السيد جوزيه ماريو فاز، اعرب عن حرصه على زيادة مجالات التعاون لاسيما في الشق الاقتصادي، اضافة الى التنسيق في المنظمة الفرانكوفونية.

وكان الرئيس كاساما نقل الى الرئيس عون في مستهل اللقاء تحيات رئيس غينيا بيساو، منوها بأهمية التعاون القائم بين البلدين، مقدرا خصوصا بالدور المتقدم الذي يقوم به رجال الاعمال اللبنانيين في غينيا بيساو ومنهم من بات يحمل جنسية الدولة الى جانب جنسيته اللبنانية، ومنهم ايضا نواب ورجال اعمال وصناعيون وكبار التجار. واشاد الرئيس كاساما بعمل القنصل الفخري اللبناني في غينيا بيساو فوزي الاعور، وبالجهود التي يبذلها قنصل غينيا بيساو في لبنان السيد امين سليمان، الذي كان في عداد الوفد المرافق الذي ضم ايضا النواب سوزي كارلا باربوسا، كونستانتينوكامالا، وكاراموكامارا.

رئيس مجلس نواب غينيا بيساو

وبعد اللقاء، تحدث الرئيس كاساما إلى الصحافيين فقال: “اود ان اشكر فخامة رئيس الجمهورية، الذي استقبلني والوفد المرافق برغم انشغالاته، وتسنت لي الفرصة لأطلعه على بعض اهتمامات المجلس النيابي والوضع السياسي في غينيا بيساو، حيث تسير الامور نحو الاستقرار التام والمصالحة. كما أطلعته على وجود جالية لبنانية كبيرة في بلادي اندمجت في مجتمعنا وحصل الكثير من اعضائها على الجنسية، ووصل بعضهم الى الندوة البرلمانية”.

وأضاف “نحن نعتبر غينيا بيساو بلدا شقيقا للشعب اللبناني وللبنان في كل المجالات الدولية، والسلطات المختلفة في بلدنا كانت دائما الى جانب لبنان في الامم المتحدة، حيث ايدنا كل المقترحات التي تدعم القضية اللبنانية. وفي خلال اللقاء شعرت ان الرئيس عون يعرف جيدا غينيا بيساو، وقد شجعنا على المضي قدما في تحقيق السلام والاستقرار والتطور لبلادنا. واعتقد ان غينيا بيساو ولبنان سيلتقيان دائما في الدفاع عن قضاياهما المشتركة”.

سفيرة كندا في لبنان

الى ذلك، كانت للرئيس عون سلسلة لقاءات ديبلوماسية استهلها باستقبال سفيرة كندا في لبنان ايمانويل لامورو التي عرضت مع رئيس الجمهورية العلاقات اللبنانية-الكندية وسبل تطويرها في المجالات كافة. واشارت لامورو الى انها عرضت ايضا للاوضاع السياسية الراهنة ومسار تشكيل الحكومة الجديدة، والقمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية التي ستعقد في لبنان في 20 كانون الثاني الجاري، والاجتماعات الوزارية التي ستسبقها.

كما تناول البحث المؤتمر الذي يعقد في بيروت في 6 و7 شباط المقبل حول المرأة في منطقة الشرق الاوسط. كذلك تطرق الحديث الى المشروع الذي اعده لبنان لانشاء “اكاديمية الانسان للتلاقي والحوار” والتي تبدي الحكومة الكندية اهتماما بها.

سفير لبنان في بريطانيا

ديبلوماسيا ايضا، استقبل الرئيس عون سفير لبنان في بريطانيا السفير رامي مرتضى الذي اطلعه على نتائج المنتدى الاقتصادي اللبناني- البريطاني الذي عقد الشهر الماضي في لندن. كما تناول البحث العلاقات اللبنانية- البريطانية.

سفير لبنان في ايران

كذلك استقبل الرئيس عون سفير لبنان لدى الجمهورية الاسلامية الايرانية السفير حسن عباس، الذي عرض مع رئيس الجمهورية العلاقات الثنائية بين البلدين.

عائلة المحامي المرحوم سليم عثمان

وفي قصر بعبدا، المدير العام السابق لقوى الامن الداخلي اللواء عثمان عثمان والمدير العام السابق لرئاسة الجمهورية المهندس محمود عثمان والسيد سليم عثمان عثمان، الذين شكروا رئيس الجمهورية على مواساة العائلة في غياب المحامي سليم خزاعي عثمان.

يستقبل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، في الحادية عشرة قبل ظهر غد الاربعاء، عميد السلك الديبلوماسي في لبنان السفير البابوي المونسنيور جوزف سبيتري وأعضاء السلك الديبلوماسي العربي والاجنبي ورؤساء المنظمات الدولية المعتمدين في لبنان، وذلك لتهنئته بالاعياد وفقا للتقليد السنوي المتبع.

وسيلقي السفير البابوي كلمة باسم الديبلوماسيين، ثم يرد الرئيس عون بكلمة يتناول فيها موقف لبنان من التطورات المحلية والاقليمية والدولية الراهنة.-انتهى-

—–

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه الثلاثاء, 08 كانون الثاني 2019  البيان الآتي:

ستقوم وحدة من الجيش، اعتباراً من 7 /1 /2019 ولغاية 8 /2/ 2019 في منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية نهارية وليلية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام متفجرات.-انتهى-

——

بري التقى رئيس مجلس نواب غينيا بيساو والسنيورة

ووفداً من حماس: “بعدها في خبر كان “

 

(أ.ل) – اكد رئيس مجلس النواب نبيه بري على متانة العلاقات اللبنانية الافريقية ، وعلى الصداقة مع غينيا بيساو .جاء ذلك خلال استقباله رئيس مجلس نواب غينيا بيساو سيبريانو كاساما ظهر اليوم في عين التينة.

وقد اجرى الرئيسان بري وكاساما محاثات تناولت تطوير التعاون بين البلدين ودور الجالية اللبنانية الفاعل هناك.

واستقبل رئيس المجلس الرئيس الضيف عند مدخل مقر الرئاسة الثانية في عين التينة واستعرضا ثلة من شرطة المجلس ،ثم عقدا اجتماعاً موسعاً بحضور الوفد المرافق لرئيس مجلس نواب غينيا بيساو والنائب ميشال موسى والقنصلين امين سليمان، وموسى احمد والامين العام للشؤون الخارجية في المجلس بلال شراره .

وعقد الرئيسان بري وكاساما خلوة تركزت على العلاقات بين البلدين وسبل تطويرها.

ثم عقدا مؤتمرا صحفياً قال فيه الرئيس بري : بدايةً ارحب برئيس مجلس النواب السيد  كاساما الذي هو صديق كبير للبنان وللبنانيين في غينيا-بيساو البلد الصديق في شتى الانحاء والمحافل الدولية اكان على صعيد الحكومات ام على صعيد البرلمانات.

وقد جرى التنسيق في عدة مناسبات كانت مفصلية واثبتنا هذه الصداقة الدائمة.واتوجه بالشكر الى القنصل اللبناني هناك والذي يقوم برعاية الجالية اللبنانية التي لها دور اساسي  ودور انمائي كبير جداً في هذا البلد الصديق والعزيز مع باقي اشقائه الافريقيين في  انحاء المعمورة.

وبعد ان ودّع الرئيس الضيف سئل الرئيس بري عن الوضع في لبنان فاجأب: هي مناسبة للقاء رئيس مجلس النواب في غينيا بيساو هذا البلد الذي تحدثنا عن التطور والحداثة فيه ، ونتمنى ان يسير  لبنان على هذا المنوال .

وسئل: اين اصبحت الحكومة ؟

اجاب: “بعدها في خبر كان “.

وقال كاساما :جئت للقاء اخ وصديق كبير لغينيا بيساو واود كما عبرت لرئيس الجمهورية ان اشكر دولته ايضاً على كل ما فعله للبرلمانات الافريقية ،وهو رجل يحظى باجماع وتقدير على المستوى الدولي وقد ساعد غينيا بيساو والبرلمانات الافريقية .

شكراً جزيلاً لهذه الدعوة ، وهي مناسبة لاطلاع الرئيس بري على دور الجالية اللبنانية في غينيا بيساو فهي جالية  مهمة جداً وان اكثر من تسعين في المئة منها لديهم الجنسية الغينية ومنخرطون في شتى المجالات.وعندما كنت وزير الداخلية قمت بذلك واعطيناهم الجنسية وحمينا مصالحهم، وكان لدينا ثلاثة نواب لبنانيين في السلطة التشريعية وسيكون هناك ايضاً لدينا  مرشحين لبنانيين لمقاعد نيابية في الانتخابات المقبلة .

واضاف: كما ناقشت مع اخي الكبير الرئيس بري تعزيز التعاون بين البلدين وسبل تطوير العلاقات الثنائية .وكما تعلمون فأن الرئيس بري. له مكانة كبيرة ليس فقط على المستوى البرلماني بل ايضاً على مستوى العالم  فهو رجل موضع تقدير ونعتقد ان بامكانه مساعدتنا.

واتمنى ان يكون لغينيا بيساو وللبنان مجالات كثيرة للتعاون وقد ابلغت دولته انني التقيت بالامس مع رجال اعمال لبنانيين ودعوناهم لزيارة غينيا بيساو قبل آذار المقبل .

وكان رئيس مجلس النواب في غينيا بيساو التقى امس الامين العام للاتحاد البرلماني العربي فايز الشوابكة وعرض معه للتعاون البرلماني العربي –الافريقي.

وكان الرئيس بري استقبل الرئيس فؤاد السنيورة وعرض معه للاوضاع العامة .

واستقبل بعد الظهر وفداً من حركة حماس الفلسطينية برئاسة مسؤول العلاقات العربية والاسلامية عزت الرشق الذي قال : يسرنا دائماً التواصل والتشاور مع دولة الرئيس في ما يتعلق بالقضية الفلسطينية وتطوراتها .وناقشنا التطورات المتعلقة بهذه القضية والتحديات التي تفرضها علينا ادارة اميركية منحازة لاسرائيل وبوجود حكومة اسرائيلية متطرفة .وتداولنا ايضاً في موضوع الحصار على غزة ، وكذلك  بحثنا عنوان المصالحة الفلسطينية-الفلسطينية والعلاقة بيننا وبين اخواننا في حركة فتح خصوصاً في ظل التطورات المؤسفة التي حصلت خلال الايام الماضية.واوضحنا لدولته حرصنا على المصالحة واننا قدمنا كل ما نستطيع في سبيل ذلك مع الاخوة المصريين الذين يرعوا هذا الملف. واكدنا اننا سنبقى متجاوبين مع الجهود المصرية ونعمل لتجاوز هذه المرحلة .وتكلمنا ايضاً عن وضع الفلسطينيين في لبنان واعطائهم حقوقاً مدنية اكثر فلبنان هو الملاذ وبيت العرب ولا ننتظر منه الا الخير. والرئيس بري مواقفه مشهودة في دعم القضية الفلسطينية والمقاومة وحقوق الشعب الفلسطيني .وقلنا اننا نؤكد على امن استقرار لبنان وعلى العلاقات اللبنانية-الفلسطينية المتينة.

ثم استقبل الرئيس بري نائب حاكم مصرف لبنان محمد بعاصيري وعضو لجنة الرقابة على المصارف احمد صفا.

واستقبل بعد الظهر  سفير كوبا الجديد في لبنان الكسندر  بيليسر موراغا  في زيارة تعارف ، وكانت مناسبة لعرض العلاقات بين البلدين.-انتهى-

——-

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الثلاثاء 08 كانون الثاني 2019  البيان الآتي:

ستقوم وحدة من الجيش اعتباراً من  1 /1 /2019 ولغاية 30 /4 /2019 ما بين الساعة 8.00 والساعة 24.00 من كلّ يوم، في مناطق العاقورة – أفقا ــــ اللقلوق وحقل تدريب تم رطيبة، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية بواسطة الأسلحة المتوسطة والثقيلة واستخدام متفجرات.-انتهى-

——


 

الخوري نعى المخرجة جوسلين صعب

 

(أ.ل) – نعى وزير الثقافة الدكتور غطاس الخوري المخرجة اللبنانية جوسلين صعب التي وافتها المنية عن عمر ناهز ال71 عاما.

وقال الخوري برحيل المخرجة جوسلين صعب:”يفقد الفن السابع شخصية مثقفة تميزت في الحصول على العديد من الجوائز العالمية لافلامها التي عالجت فيها القضايا الانسانية من مختلف جوانبها حيث تفردت عدسة كاميرتها لتأريخ اللحظة وحفظها لتكون مرجعا للاجيال المقبلة”.

وختم “نتقدم من عائلة الراحلة ومن نقابة السينمائيين وجميع اللبنانيين بأحر التعازي، سائلين المولى أن يتغمدها بواسع رحمته وأن يلهم اهلها ومحبيها الصبر والسلوان”.-انتهى-

——

الحريري عرض مع رئيس مجلس نواب غينيا بيساو ضرورة تطوير العلاقات وتقويتها

 

(أ.ل) – استقبل رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، مساء اليوم، في “بيت الوسط”، رئيس مجلس نواب غينيا بيساو سيبريانو كاساما على رأس الوفد المرافق، بحضور وزير الاتصالات في حكومة تصريف الأعمال جمال الجراح، والنواب: بهية الحريري، ميشال موسى، ديما جمالي ونزيه نجم.

خلال اللقاء، تم البحث في العلاقات الجيدة التي تربط بين البلدين، والدور الإيجابي والبناء الذي تلعبه الجالية اللبنانية في غينيا بيساو ومساهمتها الفعالة في نهوض البلد. كذلك، تناول البحث ضرورة تطوير العلاقات الثنائية وتقويتها، بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين.

وفي ختام اللقاء، تم تبادل الهدايا التذكارية بين الرئيس الحريري وضيفه، ثم دون الرئيس كاساما كلمة في سجل الشرف.-انتهى-

——

قائد الجيش بحث مع سفير لبنان في بريطانيا ورئيس بلدية جديدة المتن شؤونا مختلفة

 

(أ.ل) – استقبل قائد الجيش العماد جوزاف عون الثلاثاء 08 كانون الثاني 2019  في مكتبه في اليرزة، سفير لبنان في بريطانيا السيد رامي مرتضى، ثم رئيس بلدية جديدة المتن السيد أنطوان جبارة، وتناول البحث شؤوناً مختلفة.-انتهى-

——

طيران ليلي للقوات الجوية اللبنانية

 

(أ.ل) –  صدر عن قيادة الجيش ـــ مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الثلاثاء 8/1/2019 البيان الآتي:

ستقوم القوات الجوية، بتاريخي 8 و 9 / 1 / 2019 اعتباراً من الساعة 17.00 ولغاية الساعة 24.00، بتنفيذ طيران ليلي بالانتقال بين القواعد الجوية التالية: رياق، حامات، بيروت والقليعات.-انتهى-

——-


إبراهيم: تريد إسرائيل تعديل مهمات اليونفيل وهذا مستحيل

خطر الخلايا الإرهابية تراجع إلى حدود كبيرة لكنه إحتمال موجود

 

(أ.ل) – تحدث المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم في جردة شاملة عن انجازات المديرية على صعدها الادارية والامنية والتنظيمية، ناهيك بالمهمات الاستثنائية، وعما ينتظر الامن العام في السنة الجديدة وبرنامجها للتحديث والتطوير، في حوار شامل مع مجلة “الامن العام”، فرأى ان العام 2018 يستحق ان يكون عام “النهوض والتنظيف الاداري” في الطريق الى مشروع “امن عام بلا ورق” في العام 2021، موضحا انه “شكل محطة لاطلاق برامج الخدمات الالكترونية منها الحصول على التأشيرة ـ اونلاين”. وقال: “التركيز كان دائما على المهمات الادارية للمديرية من دون الدور الامني. نحن لم نستعد او نقتنص اي صلاحية، بل مارسنا صلاحياتنا كما يجب وعلى اكمل وجه تنفيذا للقانون. لم نكن ولن نصبح جيشا بل سنصبح امن عام كما يجب”. واوضح ان “طموحنا ان تصل مراكز الامن العام الى كل قرية ودسكرة في لبنان، وخصوصا الاماكن النائية”.

وبينما اكد ان المديرية انجزت هيكليتها الادارية الجديدة، لفت الى اتمام هيكليتها العسكرية كي تتلازم معها، وتجعل المديرية في موقع لا تحتاج الى اي دعم في بعض العمليات الامنية، ما عدا تلك الكبرى التي تستلزم دعما من الجيش او قوى الامن الداخلي. وقال: “لدينا خطة ليصبح عديد المديرية 12000 عنصر، وهذه الخطة رفعت الى مجلس الوزراء ونحن في انتظار بتها في الحكومة المقبلة”.

وجزم اللواء ابراهيم بأن الانفاق التي زعمت اسرائيل انها لحزب الله “قديمة،  موجودة منذ سنوات اثارها الجانب الاسرائيلي في هذا التوقيت سعيا الى انتصار وهمي”، قائلا: “الانفاق جاهزة غب الطلب، واسرائيل لا تبحث عنها”. واضاف: “نستبعد وقوع الحرب. نحن لا نريدها لكننا مستعدون لها، بينما اسرائيل ان ارادتها فهي غير مستعدة لها”.

ولفت الى “تراجع خطر الخلايا الارهابية الى حدود كبيرة، لكنه احتمال موجود”، وقال: “نحن لا نفرق بين الارهاب التكفيري والارهاب الاسرائيلي الذي هو في اي حال الى انحسار كما باقي الخلايا”. واكد مضي روسيا في خطتها اعادة النازحين السوريين الى بلادهم، بعد ازالة بعض العقبات  بالتعاون مع المجتمع الدولي. ولفت الى ان الامن والاستقرار في لبنان “لا يصنعه الا اللبنانيون”، مشددا على ان الرعاية الدولية ما زالت قائمة.

* اذا صح ان العام 2017 كان عام “الانجازات الصامتة والوحدة الوطنية” بعد عام انهاء الشغور الرئاسي 2016، ما هو العنوان الذي ترغب في اطلاقه على العام 2018؟

– على مستوى المديرية، عام 2108 هو عام “النهوض والتنظيف الاداري”. هذان العنوانان الاساسيان اللذان يمكنني ان اطلقهما. لا ارغب في القول انه كان عام “مكافحة الفساد” فهذا العنوان بات مبتذلا. اعتقد اننا، والى درجة متقدمة، نجحنا في عملية التنظيف. كي اكون واضحا، لا يعني ذلك ان ما قمنا به محصور بالتوقيفات والعقوبات او ما يشبههما من القرارات الادارية التي اتخذناها. هناك الكثير من الضباط والعسكريين الذين احيلوا الى المحاكم او اتخذت في حقهم عقوبات مسلكية. كما احيل البعض الى  المجلس التأديبي. تصنيفهم يعود الى شكل ومضمون المخالفة التي ارتكبها كل منهم. اما على المستوى الاداري، فقد اطلقنا برنامجا يهدف في سياقه الاداري الى الوصول الى مرحلة امن عام بلا ورق. وهو موضوع شكل عنوانا لندوة نظمناها الشهر الماضي بالتعاون مع شركة “Everteam” التي التزمت تنفيذ هذا المشروع بكامل مراحله ومقتضياته في مهلة اقصاها العام 2021، اي خلال 3 سنوات. بذلك يمكننا القول ان العام 2018 شكل محطة لاطلاق برامج الخدمات الالكترونية، منها الحصول على “التأشيرة ـ اونلاين”. كل ذلك بهدف توفير الجهد على اي مواطن او مقيم من طالبي خدماتنا.

* تحدثت العام الماضي عن هيكلية امنية وعسكرية جديدة للامن العام. ما الذي تحقق منها وما هو المتبقي؟

– انجزنا الهيكلية الامنية عام 2018 لجهة ترشيقها وتفعيلها، بالاضافة الى الهيكلية العسكرية التي تشكل ذراعها الاساسية. اصبحت لدينا قوة ضاربة قادرة على ان تقوم بكل المهمات المطلوبة منها، وتحديدا المهمات الامنية الاستثنائية التي تنفذ بالاستناد الى المعلومات الاستباقية المستقاة من مكتب شؤون المعلومات. بذلك اصبح هناك تكامل بين مختلف الوحدات في المديرية، ولم نعد في حاجة الى اي جهاز امني اخر لمساعدتنا في تنفيذ اي مهمة، باستثناء تلك الكبرى التي تحتاج الى مؤازرة الجيش او قوى الامن الداخلي.

* بات لدى المديرية عقل امني وذراع عسكري. هل يشكل ذلك بداية تحول الى جيش؟

– هذا السؤال يطرح علينا من وقت الى اخر. اذا عدت وراجعت الكتاب – اي القانون – وماهية صلاحيات الامن العام، ستجد بوضوح هذا الجزء من الصلاحيات التي كانت مهملة ولم تؤخذ في الاعتبار. التركيز كان دائما على المهمات الادارية للمديرية من دون الدور الامني. نحن لم نستعد او نقتنص اي صلاحية، بل مارسنا صلاحياتنا كما يجب وعلى اكمل وجه تنفيذا للقانون. لم نكن ولن نصبح جيشا بل سنصبح امن عام كما يجب.

* افتتحت المديرية هذا العام عددا من المراكز في مناطق عدة، واعادت فتح اخرى حدودية. هل اكتملت خطة الانتشار على خلفية الانماء المتوازن واللامركزية؟

– منذ تسلمنا مقاليد المديرية وضعنا خطة عنوانها تعزيز اللامركزية الادارية وتخفيف الاعباء على المواطن لقاء اي خدمة يريدها. بمعنى ان نذهب اليه بالخدمة التي يطلبها باقل كلفة. هذه خطة قررنا اعتمادها رغم العوائق التي تؤخرها، وخصوصا تلك المادية واللوجستية والادارية، والتي نسعى الى تقليصها الى الحد الادنى بالتواصل والتعاون والتكامل مع بعض البلديات وجمعيات المجتمع المدني التي وفرت الكثير منها لتحقيق هذه الغاية. لذلك استطيع القول ان عددا من المراكز افتتحت من دون ان نكبد الدولة اعباء مالية. انشئت بالحد الادنى من قدراتنا وقدرات هذا المجتمع. قرارنا المضي في توسيع وتطوير ونشر هذه المراكز من ضمن  مشروع اللامركزية الادارية الذي لم يكتمل بعد. طموحنا ان تصل مراكز الامن العام الى كل قرية ودسكرة في لبنان، وخصوصا الاماكن النائية، وتلك التي تعاني من العوامل الطبيعية التي تلقي اعباء اضافية على المواطن. حتى اليوم افتتحنا 46 مركزا جديدا. في العام الاخير افتتحنا اربعة مراكز في البقاع والجنوب والضاحية وبيروت، ونحن في صدد انشاء مبنى جديد بالقرب من المبنى المركزي في المتحف ليكون في غضون عام ونصف عام مقرا بديلا من مركز بيروت الموقت في منطقة السوديكو. هناك مركز جديد قيد الانشاء في محلة الطيونة، ومراكز اخرى في قانا الجنوبية وجديتا والنبي شيت في البقاع.

* هل يعني ذلك انك تريد فتح مراكز في اي مكان من لبنان حيث يتوافر العقار والدعم البلدي؟

– لا نستطيع ان نتمدد بشكل يفيض عن حجم وقدرة الجهاز. ما هو مقرر ان نبقى من ضمن قدراتنا، ومن ضمن التوازن المطلوب بين حجم المديرية وقدراتها وحاجتها الى المراكز لتسهيل الخدمة العامة.

* شهد العام 2018 توقيعا على سلسلة بروتوكولات تعاون مع الجامعات اللبنانية الخاصة الكبرى. ما الذي يضيفه هذا الانفتاح على قدرات وكفايات العسكريين وانجازات المديرية؟

– عنصر الامن العام ايا تكن رتبته يجب ان يتحلى بمستوى تعليمي عال. هذا ما اعتمدناه في دورات التطوع الاخيرة. فرضنا في الدورات الاخيرة شرط حصول المتطوعين على مستوى علمي معين، ادناه الحصول على البكالوريا ـ القسم الثاني. المفاجأة كانت ان تقدم الى بعض الوظائف حملة شهادات دكتوراه او حاملي ماجستير. لذلك قررنا فتح المزيد من الابواب على العلم والمعرفة لاقتناعي انه كلما زاد العسكري علما، زاد حضارة وانضباطا. نحن في حاجة الى هاتين، الحضارة والانضباط، في التعاطي مع المواطنين. هذا على المستوى الاداري اما على المستوى الامني فليس هناك امن من دون علم. النجاح في الحرب الامنية ومكافحة الارهاب والتجسس يستلزم وجود ادمغة وليس عضلات فحسب. لذلك عقدنا الاتفاقات مع الجامعات الكبرى، وكان آخرها الجامعة الاميركية في بيروت بهدف تحسين مستوى التعليم لدى عناصر الامن العام من كل الرتب، رفعا لمستواهم الاداري والامني .

* وعدت سابقا بقرب الحصول على الجواز البيومتري في سفارات لبنان في الخارج. هل نفذ هذا الوعد؟ ما الجديد الذي اضافته هذه الخدمة؟

– نعم انا وعدت بهذه الخطوة، والعمل جار على تحقيقها. هناك لجنة مشتركة من وزارة الخارجية والامن العام تعمل على قدم وساق لتحقيق هذا الوعد. وزارة الخارجية شريك اساسي لنا، ونأمل في ان يتحقق ذلك في اقرب وقت ممكن. ولئن كان الجانب الاداري جاهزا، فان الشق الآخر يحتاج الى اعباء مالية لانجازه ونحن في صدد البحث عن مصادرها.

* الا ترى ان هذا الانفتاح على المجتمع الجامعي يعني ان الامن العام قد خرج من اطار خدمته العادية، ليتحول الى شريك فاعل في بناء المجتمع بكل مشاغله واهتماماته. ما هو تصورك لهذه الخطوة؟

– بعد الاطلاع على صلاحيات المديرية واختصاصاتها، تبدو انها الاقرب الى الحياة اليومية للمواطن. فهو على صلة بها منذ ولادته الى ساعة وفاته، وفي مختلف مناحي الحياة بما فيها تلك المتصلة بالمستندات والوثائق او معاملات العمالة الاجنبية وما شابه. لذلك، منذ ان تسلمنا مقاليدها، قلنا عن قناعة بان المواطن ليس طالب خدمة بل هو صاحب حق، ويستحق ان تتعامل معه بنظرة مختلفة. المواطن شريكنا الاخر. من دونه ليس لدينا عمل، ومن دوننا لن تتوافر له مطالبه وحاجاته وحقوقه. لذلك نحن شركاء نكمل بعضنا بعضا، فيتحول التكامل في ما بيننا الى شراكة تؤكدها الاصداء الايجابية التي تصلني تباعا عن كيفية تعامل الموظف او العنصر مع المواطن.

* الى جانب مباشرة تعيين ملحقين اقتصاديين في السفارات اللبنانية، هل هناك نية او التزام لتعيين مندوبين للامن العام؟

– الموضوع لا يقف عند حدود النيات. ما تسأل عنه ادرِج في خطة اعلن عنها في العام 2012، وقد شرحنا للمرجعيات المعنية خططنا في هذا الصدد واهميتها ومردوها على امن الانتشار اللبناني. لا اخفي انه كان لها مردود ايجابي بعدما حظيت بترحيب المسؤولين السياسيين. لكن ما يعيق نشر هؤلاء الملحقين يعود الى الاعباء المالية المترتبة على مثل هذه الخطوة على خزينة الدولة، والتي تحول حتى اليوم دون توسيع انتشار الملحقين العسكريين في الخارج، وخصوصا في الدول الصديقة. لذلك نستعيض عن هذه المواقع بعلاقاتنا التي بنيناها في نطاق الانتشار في الخارج. هم رسل حقيقيون بيننا وبين هذه الدول التي نتعاون معها على كل المستويات.

* وفق اي آلية تبنى هذه العلاقات؟

– هناك اكثر من مثال، آخرها المؤتمر الذي نظمناه في المديرية الشهر الماضي تحت عنوان “اندحار الارهاب في المنطقة وتأثيره على القارة الافريقية”، بالتعاون مع المجلس القاري الافريقي الذي لعب وما زال يلعب دور جسر التواصل بيننا وهذه الدول على اكثر من مستوى سياسي واقتصادي. وهو ما يسهل علينا امكان التواصل والتعاطي معها.

* كنت تشكو دائما من النقص في عديد المديرية. ما الذي تغير في العام 2018، وهل انتهت الشكوى وهل ثمة خطة ما للعام 2019؟

– ويا للاسف لم نحقق ما اردناه في العام 2018، فبقيت الخطوات المحققة خجولة، ودون المطلوب لنحقق الهدف الذي رسمناه لجهة انتشار مراكزنا على الاراضي اللبنانية. نحن نشارك في الخطة الامنية في الضاحية التي فرضت علينا استخدام قوة من 200 عسكري من الامن العام، وعلينا ان نوفر العدد البديل. لذلك نسعى الى تطويع عناصر بديلة في اقرب فرصة لنستمر في  تأمين الخدمات للمواطنين. لدينا خطة ليصبح عديد المديرية 12000 عنصر، وهذه الخطة رفعت الى مجلس الوزراء ونحن في انتظار بتها في الحكومة المقبلة.

* هل يؤثر هذا النقص على اداء الامن العام ودوره؟

– حتى اليوم لم نلمس ذلك. الامن العام يقوم بدوره كما يجب وعلى اكمل وجه. لن نألو جهدا رغم ضعف الامكانات الى ان ننفذ الخطط الموضوعة تعزيزا للخدمات والامن التي يحتاج اليهما المواطنون والمقيمون على الاراضي اللبنانية.

* اثارت اسرائيل في الفترة الاخيرة مسألة الانفاق على الحدود الجنوبية. سبق لك ان اكدتَ انها قديمة ولا تستأهل هذا الضجيج. ما قصة هذه الانفاق ولماذا اثيرت اليوم؟

– بات معروفا ان العدو الاسرائيلي اثار ملف الانفاق في وقت يحتاج فيه الى انتصار وهمي او لفظي. بعد حرب غزة وما انتهت اليه، يعيش هذا العدو ضائقة عسكرية واخرى سياسية وحكومية نتيجة استقالة وزير الدفاع افيغدور ليبرمان التي اثارت خضة داخل مجلس الوزراء. اضف ان رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو يحاول صرف الانظار عن الاتهامات التي وجهتها اليه السلطة القضائية ومعه زوجته بالتسبب في الفساد. لذلك يسعى الى ايهام الشعب الاسرائيلي ان دولته حريصة عليه وعلى امنه. لكننا نعرف جيدا ان موضوع الانفاق ليس جديدا، وقد مر عليه اكثر من 10 سنوات. اسرائيل على علم بهذه الانفاق منذ ما قبل هذه الفترة، وان لاستعمالها في هذه اللحظة ابعادا سياسية.

* كل يوم تتحدث اسرائيل عن نفق جديد الى ان وصلت الى الرابع. الى اين يمكن ان تستمر هذه المسرحية؟

– اسرائيل تحاول الاستثمار في طرح الموضوع على جلسة مجلس الامن للتصعيد. لا تتفاجأوا اذا وجدوا انفاقا اخرى. الانفاق جاهزة غب الطلب، وهي لا تبحث عنها.

* هل يمكن ان يؤثر ذلك على دور القوات الدولية والامم المتحدة ومهماتها؟

– لا ابدا. هذا موضوع قديم. اسرائيل بإثارته في هذه اللحظة، لديها الكثير من الاهداف احدها ربما العمل على تعديل مهمات القوات اليونيفيل. في رأيي هذا مستحيل.

* هل تفهمت اليونيفيل الموقف اللبناني من موضوع الانفاق ام تبنت وجهة النظر الاسرائيلية؟

– اخبرنا اليونيفيل ان هذه الانفاق قديمة وليست حديثة العهد. ابلغناهم ايضا اننا مستعدون للتعامل بطريقتنا معها اذا زودتنا اسرائيل احداثياتها، وهو ما عبّر عنه دولة رئيس مجلس النواب نبيه بري علنا. لكن لم نتسلم شيئا الى الآن.

* هل ستقود هذه المواقف الى شن اسرائيل عدوانا على لبنان لتعديل قواعد الاشتباك المحددة في القرار 1701؟

– نستبعد وقوع الحرب. نحن لا نريدها لكننا مستعدون لها، واسرائيل تريدها لكنها غير مستعدة لها ولا قدرة لها على شنها. لذلك، استنادا الى هذا التحليل، نستبعد وقوع حرب.

* مضى العام السابع على الازمة السورية ونحن على وشك ان ندخل العام الثامن. ما الذي تغير في تداعيات هذه الحرب على لبنان؟

– كانت التداعيات الامنية منذ اندلاع الحرب السورية هي الاكبر والاخطر التي كنا نتحسب لها بشكل كبير، وقد اصاب لبنان من هذه التداعيات الكثير مما اصابه من عمليات ارهابية وسيارات مفخخة. ما تبقى منها هو التداعيات الناجمة عن ازمة النزوح لما لها من اعباء اقتصادية واجتماعية وامنية وهي التي نواجهها الان. تعلمون ان هناك حوالى مليون ونصف مليون سوري نازح، او اقل بقليل، يشكلون عبئا اقتصاديا واجتماعيا ضاغطا وكبيرا على لبنان، وخصوصا في ظل هذا الوضع الاقتصادي المتردي. لذلك فإن التداعيات الاساسية المتبقية هي التي تتصل بأزمة النزوح.

* بعد التحديات الإقتصادية والاجتماعية لهذه الازمة، هل تعتقد ان العبء الامني ما زال الاخطر  بالنسبة الى المؤسسات الامنية والعسكرية؟

– اكيد. السبب ان اخطر ما في هذا الوجود او النزوح الضخم انه وجود فقير. وهو يمكن ان يؤسس لبيئة صالحة لنمو التطرف والاجرام في هذه التجمعات، تتدرج من التداعيات الارهابية والامنية والاغتيالات، التي تراجعت، الى الاجتماعية منها. ما نعيشه اليوم في معظمه يتصل بالسرقة والسلب والمشاكل الاجتماعية، وهو ما رفع من عدد الموقوفين في السجون اللبنانية.

* هذا يعني انه لم تعد هناك خلايا ارهابية تخرج من رحم النزوح؟

– لا استطيع ان اؤكد او انفي  هذا الخطر. تراجع الى حدود كبيرة، ولكنه احتمال وموجود. نعمل كأنه ما زال ماثلا امامنا  كخطر جدي، علما ان الامن الاستباقي الذي نجحنا في توفيره بالتعاون مع الجيش وباقي القوى الامنية وضع حدودا له وللكثير من هذه المخاطر.

* انطلقت في مطلع عام 2018 حملات ما يسمى العودة الطوعية للنازحين السوريين. اين اصبحت وهل حققت ما كان يؤمل منها؟

– استطيع ان اؤكد ان العدد تجاوز حتى اللحظة، منذ  بداية العام 2018، مئة الف عائد ما بين عائد بشكل منظم او بشكل افرادي سواء من المسجلين لدى مفوضية شؤون اللاجئين او من سواهم. تسهيلا لعمليات العودة انجزنا الكثير من التسهيلات في الداخل وعلى الحدود السورية ـ اللبنانية، واعفينا العائدين من الضرائب المترتبة عليهم، كما بالنسبة الى الملاحقة القانونية نتيجة فرض هذه الغرامات، وهو ما شجع حوالي  85000 على الاقل على العودة بمبادرات افرادية. الباقون، اي حوالى 15000، عادوا بشكل منظم بالتنسيق بيننا وبين السلطات السورية.

* هل توجد مخاوف من عودة هؤلاء المغادرين مجددا الى لبنان في ظل الاعفاءات التي تحدثت عنها؟

– كان هناك شرط تلازم والاعفاءات التي نالها العائد، كل منهم يعلم هذا الشرط جيدا. الذي يذهب من دون ان يدفع الغرامات او يعفى من الملاحقات القانونية سيخضع لتدبير صارم يمنع دخوله الى لبنان لفترة 5 سنوات.

* هل عبّر المجتمع الدولي عن تفهمه لمغزى العودة الطوعية، وانها ليست قسرية ولا تعتبر طردا، وما الذي تبلغته وانت على صلة دائمة مع جهات اقليمية ومنظمات دولية وسفراء؟

– جميع المسؤولين الغربيين والاجانب الذين التقيهم يطرحون علي هذا السؤال. سؤال مركزي اتولى الرد عليه بشرح الآلية التي اعتمدناها في المديرية، التزاما منا بجميع المواثيق والمعاهدات الدولية التي تراعي شؤون النازحين. فيخرجون  متفهمين وراضين عن هذه الخطوة، خصوصا وانها تجري تحت عنوان العودة الطوعية وليس القسرية.

* تحدثت بثقة عن انحسار موجة الارهاب وتفكك العديد من الشبكات المنظمة. هل انتفى وجودها مع نهاية العام 2018؟

– اعود واكرر ان ليس هناك امن كامل في اي مكان في العالم في هذا الوقت من التاريخ. لكن  نحن راضون 100 % عن مستوى الامن في لبنان. لا ندعي ان هذه الخلايا  قد اختفت كليا، لكنني اجزم انها لم تعد بالفاعلية التي كانت عليها وهي تحت المراقبة الدائمة.

* هل ينطبق هذا الامر على الخلايا الاسرائيلية؟

– عندما نتكلم عن الارهاب، لا نفرق بين الارهاب التكفيري والارهاب الاسرائيلي الذي هو في اي حال الى انحسار كما باقي الخلايا.

* للمرة الاولى في تاريخ لبنان نظم الامن العام مؤتمرا عن الارهاب ما بين لبنان وافريقيا. ما هو الدافع الى هذه الخطوة وهل اثبتت جدواها لكي تتكرر مرة اخرى؟

– الدافع هو رد الجميل لهذه الدول التي احتضنت اللبنانيين منذ اكثر من 100 سنة الى ما يقارب 150 سنة. هذه الدول احتضنت اللبنانيين وفتحت لهم ابواب العمل والرزق. وهي دول نعتبرها معرضة لاهتزازات امنية بعد انحسار الارهاب في منطقتنا. فهي ستستعيد حتما العديد من المقاتلين الذين انكفأوا عن المنطقة. لذلك رأينا ان من واجباتنا ان نؤمن او نوفر لهم ما نختزل من خبرات وقدرات لحمايتها. وهذه لا نحتسبها منّة وليست خدمة، بل هي مجرد رد للجميل. الى ذلك نعلم انها تحتضن حوالي 400000 لبناني علينا توفير الحماية لهم ومصالحهم. هذا هو الهدف من المؤتمر. في المناسبة يمكن القول اننا راضون جدا عن النتائج التي تم التوصل اليها لمجرد اننا بتنا على تواصل دائم معهم كل دولة على حدة. ابلغناهم صراحة اننا مستعدون لتأمين التدريب واستضافة ضباطهم وعناصرهم لندربهم في لبنان ولنعطيهم عصارة خبرتنا، وما تراكم لدينا من تجارب لتكون في خدمة امن هذه الدول. وهو ما ادى الى ابداء استعداد الكثيرين منهم لتدريب عناصرهم في الامن العام اللبناني.

* كانت لك زيارة لافتة الى الجارة الجديدة موسكو هذا العام. فالى مَ رمت، وهل تناولت ملفي الارهاب والازمة السورية ام انها اقتصرت على ملف النازحين؟

– اكيد كانت لها علاقة بالتنسيق الامني اللبناني ـ الروسي وتحديدا حول مكافحة الارهاب، وتناولت المبادرة التي اطلقها الروس لاعادة النازحين السوريين الى بلادهم. كانت مناسبة اطلعت من مسؤوليها على التنسيق الامني ورؤيتهم الى  كيفية العودة. ويا للأسف ثبت لي انه لا تزال هناك عوائق تقف في وجه هذه المبادرة. لكن ما يدعو الى التفاؤل ان الروس مصممون على ان تنجح بالتكامل مع المجتمع الدولي.

* هل لا تزال هناك مظلة دولية تحفظ امن واستقرار لبنان؟

– اكيد هناك مظلة تحفظ امن واستقرار لبنان. لكن يهمني ان الفت الى ان لا احد يحفظ استقرار لبنان الا اللبنانيون وتوافقهم على المستوى السياسي من جهة، ومن جهة اخرى مسؤولية الاجهزة الامنية التي قامت بعمل رائع وكبير في موضوع الامن الاستباقي. الذي يحفظ الامن اللبناني هم اللبنانيون وارادة اللبنانيين، يضاف اليهم حرص المجتمع الدولي على لبنان.

* بعدما وضع ملف الموقوف في فرنسا جورج عبدالله بين يديك، هل تتوقع النجاح بالافراج عنه؟

– جورج عبدالله مواطن لبناني محكوم في الدولة الفرنسية. وهو بلغ من العمر مرحلة متقدمة وبات لزاما ان يعود الى لبنان مهما كانت ظروف توقيفه. فخامة الرئيس مشكورا بادر الى اطلاق هذه الفكرة، ونحن نعمل اذا استطعنا على ان نترجمها ونحولها الى امر واقع.

* ما هي الخطة الاجرائية؟

– لدينا برنامج محدد وخطة تحرك واضحة وقد بدأنا تنفيذها. من واجبي ان اتحفظ في هذه المرحلة. لنا شركاء في العملية، وقد لا تكون لديهم رغبة في الكشف عنهما.-انتهى-

——-

 

 

 

معوض من بكركي: اتجاه لدعوة القيادات المسيحية المارونية

لاجتماع للضغط من اجل تشكيل الحكومة

 

(أ.ل) – كشف رئيس حركة الاستقلال النائب ميشال معوض من بكركي، عن اتجاه لدى البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي، بدعوة القيادات المسيحية المارونية الى الاجتماع في بكركي للضغط من أجل تشكيل الحكومة.-انتهى-

——

اسامة سعد: لازالة اللوحات الإعلانية المخالفة للقانون

وغير المستوفية لشروط السلامة

 

(أ.ل) – زار الأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري النائب الدكتور أسامة سعد، العامل في بلدية صيدا جمال عكرة في المستشفى، للاطمئنان على وضعه الصحي بعد إصابته جراء سقوط لوحة إعلانية قرب ميناء الصيادين، حيث كان يعمل مع زميل له، على إزالة تلك اللوحة التي كانت معرضة للسقوط وسط الشارع.

وتمنى سعد لعكرة الشفاء العاجل، داعيا بلدية صيدا وسائر البلديات في لبنان “الى سحب التصاريح الممنوحة لكل اللوحات الإعلانية المخالفة للقانون أو غير المستوفية لشروط السلامة”، منتقدا “الانتشار العشوائي لتلك اللوحات، على الرغم من كون قسم كبير منها يعتبر مخالفا للشروط التي يفرضها القانون، ولا تستوفي شروط السلامة العامة”.-انتهى-

——

اتحاد الوفاء: لمحاسبة المقصرين بعد انكشاف الفساد

 في مشاريع منجزة كالطرقات والانفاق

 

(أ.ل) – اصدر “اتحاد الوفاء لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان”، بيانا اليوم، وجه فيه “التحية والتقدير لعمال لبنان بمختلف قطاعاتهم”، داعيا الى “تكريمهم والاشادة بجهودهم، خصوصا موظفي ومياومي مؤسسة كهرباء لبنان وعمال البلديات وعناصر الدفاع المدني وطواقم الهيئة الصحية الاسلامية والصليب الأحمر اللبناني والجيش الوطني والقوى الامنية الذين يبذلون الجهود الجبارة ويقومون بأسمى الاعمال الوطنية والانسانية في مواجهة ما ينتجه الطقس العاصف والماطر الذي يضرب لبنان واصلاح الأعطال وتقديم الخدمات ومد يد العون للمواطنين والمقيمين وحيث دعت الحاجة”.

وطالب “بوجوب فتح التحقيقات اللازمة ومحاسبة المقصرين بعد المشاهد المؤلمة وانكشاف الفساد في عدد من المشاريع المنجزة مؤخرا خصوصا الطرقات والانفاق”.-انتهى-

——


 

الراعي التقى البخاري وابراهيم وترأس اجتماعا لمركز الأبحاث

 

(أ.ل) – استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم، وكان عرض لأبرز “المحطات والمبادرات التي واكبت ولا تزال عملية تأليف الحكومة والعقبات التي تواجهها، وتشديد على ضرورة ايجاد حل سريع لها لان التأخير في التشكيل سيؤدي الى تفاقم الأزمات على مختلف الأصعدة”.

والتقى الراعي، بعد الظهر، السيناتور الفرنسي داميان رينار، الذي استمع إلى قراءة موجزة من الراعي عن وضع المسيحيين في الشرق.

وشدد رينار على “أهمية وضرورة العمل من أجل إيجاد حل للنازحين العراقيين والسوريين ومساعدتهم على العودة إلى أرضهم وبلادهم”، مثنيا على “استضافة لبنان للعدد اللافت من النازحين السوريين، الذين لا بد من عودتهم الى بلادهم ووطنهم الأم”، وقال: “نحن هنا اليوم للاطلاع على تفاصيل وجود النازحين في لبنان وظروفهم من المرجعيات الروحية والسياسية، وذلك لتقديم صورة واضحة عن هذا الوضع خلال اللقاء الذي سيعقد في نيسان المقبل في الولايات المتحدة الأميركية، حيث سيتم التركيز على وضع الأقليات المسيحية في الشرق، لا سيما في سوريا ولبنان ومصر والعراق وكيفية دعمهم للبقاء في ارضهم”؟

كما استقبل الراعي السفير السعودي وليد البخاري الذي هنأه بالأعياد، متمنيا “الاستقرار والسلام للبنان، بدءا من تشكيل حكومة في أسرع وقت ممكن كي تعمل على النهوض الإقتصادي والإجتماعي،”مؤكدا “وقوف المملكة العربية السعودية الدائم بجانب لبنان”.

بعدها، ترأس الراعي اجتماعا لمركز الأبحاث والتوثيق الماروني بحضور المطران سمير مظلوم للبحث في شؤون تنظيمية وادارية.

كذلك، استقبل الراعي رئيس منظمة فرسان مالطا مروان صحناوي.

كما استقبل مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي بيتر جرمانوس.-انتهى-

—–

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه الثلاثاء 08 كانون الثاني 2019  البيان الآتي:

ستقوم وحدة من الجيش، اعتباراً من 1 / 1 / 2019 ولغاية 1 / 2 / 2019 في مناطق حدث الجبة، الديمان، حصرون، جبل عروبة، القموعة، الشنبوق، وادي خالد، أكروم وجبل المالح – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية نهارية وليلية تتخللها رمايات بالذخيرة الخلبية.

ستقوم وحدة من الجيش اعتباراً من 1/ 1 / 2019 ولغاية 1 / 2 / 2019، بإجراء تمارين تدريبية في مخيم التدريب- تربل، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام متفجرات وقنابل صوتية ومدخنة.

——-

كنعان بعد اجتماع التكتل: لحسم موضوع الحكومة ولن نتفرج على أخذ البلاد للمجهول

ودعوة سوريا للقمة مسؤولية الجامعة وتنسجم مع موقف لبنان الرسمي

 

(أ.ل) – عقد تكتل “لبنان القوي” اجتماعه الدوري برئاسة وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل وبحث في ملفات الساعة، ووقف اعضاء التكتل دقيقة صمت في بداية الاجتماع عن روح الوزير والنائب السابق ادغار معلوف.

عقب الاجتماع تحدث أمين سر التكتل النائب ابراهيم كنعان فقال: “بحثنا في شأن مؤتمر القمة الاقتصادية التنموية المقرر عقدها في بيروت، ونعتبر أن دعوة سوريا مسؤولية جامعة الدول العربية وهي التي تقرر وتحدد المدعوين. وموقفنا الرسمي اللبناني في الأساس لم يكن مع قرار اخراج سوريا من الجامعة، وانسجاما مع هذا الموقف، نعتبر بعد عودة أكثرية الدول العربية للاعتراف الديبلوماسي بسوريا، وبعد الكلام عن اعادة اعمار سوريا، واعتبار لبنان المحطة الأساسية اقتصاديا وماليا للانطلاق منه لهذا الاعمار، ان من الطبيعي ان تكون سوريا حاضرة في القمة. لذلك، فموقفنا يدعو الى عدم خلق مشكلة من موضوع لم يعد مطروحا”.

وفي الشأن الحكومي، جدد كنعان تأكيد السعي “لحل الأزمة إن من خلال مبادرة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون المستمرة او الأفكار التي طرحها الوزير جبران باسيل والتي لا تزال قيد التداول”، وقال: ” نحن نساءل اذا لم نتحرك، ونلقى انتقادات واعتراضات وكلاما عن تعدينا على صلاحيات الغير في حال تحركنا. فيما المطلوب تأليف حكومة، والوقت مهم على هذا الصعيد. ونحن نعترف بحقوق الجميع بحسب نتائج الانتخابات الأخيرة وتشكيل المجلس النيابي بالنسبة لحكومة وحدة وطنية، والمطلوب أن يحسم هذا الموضوع ويعالج. ونعتبر ان تقديمنا لأي فكرة لا يعني التعقيد، واذا كانت من فكرة لا تعجب البعض فليكن، ولسنا معنيين بالتنازع القائم من قبل بعض الأطراف حول هذه العقدة بالذات”.

اضاف “الأكيد ان لا أحد يطلق النار على نفسه، ولنا مصلحة كتكتل في أن تكون هناك حكومة اليوم، ونحن أكثر من لنا بهذا العهد، ونحن ضنينون، في ظل وجود شخصية استثنائية هي العماد ميشال عون او اي عهد، بنجاح لبنان كدولة ومؤسسات وشعب ووطن. فأين هي مصلحتنا في ظل تمثيلنا الوازن في المجلس النيابي او الحكومة العتيدة في انهيار البلد؟ وعلى من يتحدث عن انهيار البلد ان يقرن القول بالفعل بحمايته”.

وأكد كنعان أن المطلوب “حركة جدية وفعالة، والبحث بالطروحات بشكل ايجابي، ونحن مع تمثيل جميع الأطراف في حكومة وحدة وطنية، ولكن اذا استمر الوضع من دون سقف فسيكون لنا موقف آخر، ولن نتفرج على أخذ البلاد واللبنانيين الى مصير مجهول، بات معلوما لدى البعض”.

واشار الى أن “الوضع الاقتصادي تراكمي نتيجة سياسات عمرها سنوات، ويجب ان لا يعتبر أحد ان ما نعيشه اليوم ناجم عن أزمة آنية، والمسألة تتطلب معالجة، وهي تحتاج لحكومة نعم، ولكن لمتابعة المجلس النيابي أيضا، ولتحمل المجتمع السياسي مسؤولياته كاملة”، وقال ” اولويتنا في المرحلة المقبلة هو الواقع الاقتصادي، ولذلك سعينا لموازنات ونجحنا في العام 2018، ولحسابات مالية، باتت بندا اول على طاولة مجلس الوزراء القادم بعد 10 سنوات من المتابعة، ولذلك نسعى لآليات رقابة فعلية من المجلس النيابي وصولا الى القضاء، وهو ما نعمل على تحقيقه بارادتنا وارادة المتعاونين، والمطلوب من الآخرين وضع يدهم بيدنا، لا سيما أن هذه المسألة غير خاضعة لأي تسوية”. وتابع “محاربة الفساد في لبنان لا تكون بتسوية بل بالنضال، وكما تحرر لبنان واستعدنا قرارنا وسيادتنا بالنضال، كذلك يكافح الفساد بنضال جدي ومستمر، بعيدا من اي تهاون أمام اي محاصصة او تسويات، ومن خلال قضاء عادل، والمطلوب ان نتفق على ذلك. والتكتل ومن ضمنه التيار، سيكون رأس حربة ضد كل من يقف حاجزا امام ذلك، ونعلم أن العهد بوجود الرئيس عون يضع هذا الموضوع في سلم اولوياته”.

وختم بالقول: “ستكون لنا خلوة للتكتل تركز على المسألة التنظيمية النيابية الفاعلة اقتصاديا وماليا وصولا الى آليات نعلن عنها في وقتها”.-انتهى-

——-

وفد من حركة الأمة التقى يزبك:

بوحدتنا نحبط المؤامرات التي يعمل عليها أعداء الأمة

 

(أ.ل) – زار أمين عام حركة الأمة فضيلة الشيخ عبد الله جبري على رأس وفد من “الحركة”، رئيس الهيئة الشرعية في حزب الله سماحة الشيخ محمد يزبك في مكتبه في بعلبك، وكان هناك عرض لمجمل الأحداث في لبنان والمنطقة. وأشاد سماحة الشيخ بزبك بمسيرة العلامة الراحل المجاهد الشيخ عبدالناصرجبري (رحمه الله) وبنهجه الوحدوي، المبني على الانفتاح على كل المذاهب والطوائف، وعلى تكريس الوحدة الإسلامية والوطنية في كل ما قام به، فالتقريب بين المذاهب هو من أساس الوحدة الإسلامية، وبوحدتنا نحبط المؤامرات التي يعمل عليها أعداء الأمة.

وتم التباحث خلال اللقاء بتشكيل الحكومة، لاسيما أن انتظار اللبنانيين طال، ومضى على التكليف خمسة أشهر تقريبًا وقضايا الوطن والمواطنين تزداد صعوبة؛ باتنظار الحكومة القادرة على تحمُّل المسؤولية ومعالجة القضايا المنوطة بها.-انتهى-

—–

العميد حمدان زار مطرانية الارمن الاورثوذكس مهنئا بالاعياد

 

(أ.ل) – هنأ أمين الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين المرابطون العميد مصطفى حمدان في بيان الأرمن والكنائس المسيحية المشرقية بعيدي الميلاد ورأس السنة، خلال زيارته لمطرانية الأرمن الأورثوذكس مع أعضاء الهيئة، حيث التقوا المطران ناريك أليمزيان، بحضور الأب مكرديج كششيان، وعضو المكتب السياسي في حزب الطاشناق بارور ارسن في مقر المطرانية.

بعد اللقاء، أكد العميد مصطفى حمدان “أن لحمة اللبنانيين الوطنية تنبع من هذا المزيج الحضاري الإنساني للبنان بين كل طوائفه ومذاهبه، إنما الطبقة السياسية المذهبية الطائفية الفاسدة والمفسدة حولت هذه النعمة في لبنان إلى نقمة بسبب جشعهم وشخصانيتهم التي تحاول ان تبث التفرقة بين أبناء الوطن كي يستمروا في مناصبهم وكراسيهم”.-انتهى-

——

الموسوي ترأس جانبا من اجتماع لجنة الادارة والعدل:

لمراعاة أحكام قانون مقاطعة إسرائيل وتضمينه قانون الإعلام المزمع إصداره

 

(أ.ل) – شدد عضو “كتلة الوفاء للمقاومة” النائب نواف الموسوي، على “أهمية مراعاة أحكام قانون مقاطعة إسرائيل وتضمينه قانون الإعلام المزمع إصداره ليكون قانونا يحل محل قانون المطبوعات والقوانين الأخرى المتصلة بالإعلام”، لافتا إلى “أهمية الإشارة إلى مراعاة هذا القانون التي تأخذ أهميتها من طبيعة اللحظة السياسية التي ينحو فيها بعض الأنظمة العربية منحى التطبيع مع العدو الإسرائيلي”.

كلام النائب الموسوي جاء خلال ترأسه جانبا من اجتماع لجنة الإدارة والعدل الذي كان مخصصا لمواصلة بحث قانون الإعلام، حيث تم النقاش في المادة رقم 8، والتي أضيف إليها نصا يوجب مراعاة أحكام قانون مقاطعة إسرائيل في ما يتعلق بدور وسائل الإعلام الأجنبية وعلاقتها مع وسائل الإعلام المحلية”.

وفي مجال الانتقال إلى البث الرقمي، قال الموسوي: “إن هذا المورد (البث الرقمي) يجب أن لا يجري تخصيصه بحيث تذهب المقدرات إلى شركات خاصة، بل ينبغي الحفاظ على الملكية العامة لهذه الموارد، مع تمكين الشركات الخاصة من القيام بأعمالها التي تدر أرباحا عليها كما تدر أرباحا على المالية العامة”.

وفي مجال تمويل وسائل الإعلام، دعا إلى “أن يكون القانون واقعيا بحيث تجري قوننة التمويل السياسي والالتفات إلى التمويل غير السياسي ظاهرا، لكنه يستبطن أجندات سياسية”.

وأكد النائب الموسوي “أردنا من خلال إضافة هذا النص على هذا القانون، تأكيد موقف لبنان الرافض لأي شكل من أشكال التطبيع مع العدو الصهيوني، ولذلك فإن توكيد هذا الأمر في هذه اللحظة السياسية بالذات، يكتسي أهمية عالية، لأنه يشدد على الالتزام بالثوابت في مرحلة تشهد محاولات لإلغاء أولية الصراع مع العدو الصهيوني وافتعال صراعات مختلفة لتضييع مركزية الصراع مع هذا العدو”.

واعتبر أن “النص بهذا الإطار يذكر اللبنانيين وغيرهم بأن لبنان لا يزال يواصل تطبيق أحكام هذا القانون ولا يتخلى عنه، لا سيما أن هناك من يتحدث عن بدء مسارات تطبيعية مع العدو الإسرائيلي والتي تشكل خيانة للقضايا الوطنية والقومية، فضلا عن أنها تشكل اعتداء على المصالح الوطنية والقومية”.

ولفت إلى أن “اللجنة تابعت في جلستها مناقشة هذه المواد التي من ضمنها الانتقال إلى البث الرقمي”، وفي هذا المجال اقترح النائب الموسوي “أن يتم الاستماع إلى الخبير الدكتور عماد حب الله الذي كان في وقت من الأوقات رئيس هيئة الانتقال إلى البث الرقمي، وذلك للافادة من تجربته ومعطياته حول هذا الموضوع، لكي نضمن أن يبقى مورد البث الرقمي من ضمن موارد الدولة، وأن لا يجري نقل هذه الموارد ذات الطابع السيادي إلى شركات أو مصالح خاصة، بمعنى أن يتم الإبقاء على هذا الرأسمال الوطني وعدم تضييعه”.

أضاف “لقد ناقشت اللجنة المواد المتعلقة بتمويل وسائل الإعلام”، فدعا في هذا الإطار إلى “تكييف هذه المواد بجعالها قابلة للتطبيق، فلا تكون مواد نظرية يجري التحايل عليها في الواقع”، مشددا على “ضرورة تنظيم التمويل السياسي وقوننته، والإلتفات أيضا إلى التمويل الذي يتخذ أشكالا غير سياسية، لكن يحمل في مضمونه أجندات سياسية”.

وختم مؤكدا أن “اللجنة ستواصل في المستقبل مناقشة المواد المتبقية”.-انتهى-

——

قبلان التقى قنصل الكونغو وتلقى دعوة لحضور إفتتاح دار الطائفة الانجيلية في الرابية

 

(أ.ل) – استقبل رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان، في مقر المجلس، وفدا من المجمع الاعلى للطائفة الانجيلية في سوريا ولبنان ضم: النائب ادغار طرابلسي، القس الدكتور حبيب بدر، القاضي فوزي داغر، في حضور نائب رئيس المجلس العلامة الشيخ علي الخطيب وامين عام المجلس نزيه جمول.

بعد اللقاء، قال النائب طرابلسي: “أتينا وفدا من المجمع الاعلى للطائفة الانجيلية في سوريا ولبنان برئاسة القس الدكتور حبيب بدر والشيخ الرئيس فوزي داغر لزيارة سماحة الشيخ عبد الامير قبلان لدعوته الى حفل افتتاح دار الطائفة الانجيلية السبت المقبل في الرابية. لدينا اصرار على العيش الواحد والمشترك مع جميع الطوائف في لبنان”.

أضاف “استفدنا من حكمة سماحته خلال اللقاء، وتحدثنا في مواضيع عديدة تخص مستقبل لبنان ومواضيع اخلاقية والتعاون بين العائلات اللبنانية. وكان لقاء طيبا، ونحن نعتبر الدار دارنا ونشكر سماحته الذي يعتبر الدار كذلك”.

 

كما استقبل قبلان، في حضور الخطيب وجمول، قنصل الكونغو في لبنان حسن اليحفوفي الذي أطلعه على اوضاع الجالية اللبنانية في الكونغو، ناقلا اليه تحياتهم. وكانت مناسبة لتهنئته بالاعياد. -انتهى-

——

شيخ العقل التقى ناصر وملاعب ووفدا من المجمع الاعلى للطائفة الانجيلية

 

(أ.ل) – استقبل شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن في دار الطائفة في بيروت، أمين السر العام في الحزب التقدمي الاشتراكي ظافر ناصر يرافقه عضو مجلس قيادة الحزب الدكتور ياسر ملاعب، حيث جرى عرض مجمل التطورات والأوضاع العامة.

كما استقبل وفدا من المجمع الأعلى للطائفة الانجيلية في لبنان وسوريا ضم نائب رئيس المجمع ادغار طرابلسي والقس حبيب بدر والقاضي فوزي داغر، حيث سلموا الشيخ حسن دعوة لافتتاح المقر الجديد للمجمع.

ومن زوار شيخ العقل الصحافي خليل مرداس.-انتهى-

——

 

كتلة المستقبل: اقتراح تفعيل حكومة تصريف الاعمال سيكون محل متابعة

 للتوصل الى قرار يتلاءم مع مقتضيات الدستور

 

(أ.ل) – عقدت كتلة “المستقبل” النيابية اجتماعا في “بيت الوسط” برئاسة النائبة بهية الحريري، تداولت خلاله المستجدات السياسية والأوضاع العامة، وأصدرت في نهايته بيانا تلته النائبة رولا الطبش، التي أشارت الى أن “الكتلة ناقشت مستجدات الوضع الحكومي وخلصت الى أن الرئيس المكلف سعد الحريري تحمل كامل مسؤولياته الدستورية والسياسية في سبيل التوصل الى حكومة وفاق وطني، اتيحت الفرصة للاعلان عن ولادتها عشية عيد الاستقلال في تشرين الثاني الماضي، قبل ان تتم اطاحة الصيغة المقترحة ورهن المشاركة فيها بتوزير مجموعة النواب الستة، كما اتيحت الفرصة مجددا قبيل حلول السنة الجديدة بعد التوصل الى حل الاشكالية المتعلقة بتمثيل النواب الستة، وكان بعد ذلك ما كان من العودة بمسار التأليف الى مربع التجاذبات التي باتت تفاصيلها في متناول جميع اللبنانيين، ولن تنفع معها المحاولات المتجددة لرمي المسؤولية على الرئيس المكلف وتحميله تبعات التأخير في تشكيل الحكومة”.

ورأت في “التصريحات التي صدرت في هذا الشأن محاولة مكشوفة لحرف الانظار عن المكامن الحقيقية للازمة الحكومية، بهدف نقل الاشتباك من معسكر سياسي الى آخر، وتسويق اقتراحات يدرك اصحابها سلفا انها منتهية الصلاحية منذ الايام الاولى للتكليف”.

وأكدت الكتلة “المسؤولية الدستورية المشتركة بين فخامة رئيس الجمهورية ودولة رئيس الحكومة المكلف في اصدار مراسيم تشكيل الحكومة، واي أعراف يعمل على إسقاطها خلاف ذلك تقع في خانة البدع السياسية التي لا وظيفة لها سوى مخالفة الدستور وتعطيل المسار الطبيعي للحياة السياسية والآليات المحددة في اتفاق الطائف”.

وتوقفت عند “الاقتراح الرامي الى تفعيل حكومة تصريف الاعمال والحاجة لاعداد مشروع الموازنة واحالته الى المجلس النيابي”، واكدت ان “هذا الاقتراح سيكون محل دراسة ومتابعة للتوصل الى القرار الذي يتلاءم مع مقتضيات الدستور والمصلحة العامة، لاسيما مع رئيس حكومة تصريف الاعمال المعني بتحديد وجهة القرار قي هذا الشأن”.

وتابعت الكتلة وقائع الأضرار التي نتجت من العاصفة في مختلف المناطق اللبنانية، وباركت “مبادرة فخامة رئيس الجمهورية ودولة رئيس الحكومة المكلف الطلب من الهيئة العليا للاغاثة ببذل أقصى الجهود في معالجة آثارها وأثنت على خطوات حكومة تصريف الأعمال وتفاني أجهزة الدولة في هذا الصدد”.

وعرضت الكتلة عمل اللجان النيابية ومختلف مشاريع القوانين الجاري مناقشتها ودراستها أمامها.-انتهى-

—–

 

انتهت النشرة

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

IMG-20190318-WA0066

نشرة الثلاثاء 19 آذار 2019 العدد 5752

أكياس للتسوق صديقة للبيئة Sac Redegradable يتم اعتمادها في فرنسا  وغيره أشياء كثيرة يتم اعتمادها ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *