الرئيسية / النشرات / نشرة الجمعة 5 تشرين أول 2018 العدد 5661

نشرة الجمعة 5 تشرين أول 2018 العدد 5661

palestine5-10-2018

شهيدان و124 جريحا جراء اعتداء قوات الإحتلال على المشاركين في مسيرات العودة

(أ.ل) – شهيدان و124 جريحا جراء اعتداء قوات الإحتلال على المشاركين في مسيرات العودة شمال قطاع غزة.

وقد أعلنت الهيئة العليا لمسيرات العودة أن الجمعة القادمة جمعة “انتفاضة القدس” وفاءً لأبطالنا وشهدائنا في ذكرى انطلاقتها الثالثة.

وفي وقت سابق، استعد الفلسطينيون للمشاركة في “جمعة الثبات والصمود” في مخيمات العودة قرب السياج الفاصل شرق غزة.

وقد دعت “اللجنة الوطنية” لمسيرات العودة وكسر الحصار، الجماهير الفلسطينية لمشاركة واسعة في الجمعة الثامنة والعشرين من فعاليات مسيرات العودة وكسر الحصار، في مخيمات العودة شرقي قطاع غزة.

وكان جيش الاحتلال قد أعلن في وقت سابق اليوم، تعزيز قواته في منطقة السياج الحدودي في قطاع غزة، وإعادة نشر بطاريات منظومات القبة الحديدية تحسبًا لأي طارئ على جبهة غزة.

وقد أوعز وزير الحرب أفيغدور ليبرمان، مساء الخميس، لقواته بـ”الحفاظ على أقصى درجات اليقظة”، كما أمر أيضًا بتكثيف الاستعدادات لأي سيناريو محتمل قد يحصل على الحدود مع قطاع غزة.-انتهى-

——-

images[2]

الجيش: طائرات تجسسية تابعة للعدو الإسرائيلي

خرقت أجواء الجنوب الشوف والبقاع الغربي

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 05 تشرين الأول 2018 البيان الآتي:

خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي، بتاريخ 4 / 10 /2018 الساعة 8.50 الأجواء اللبنانية من فوق بلدة رميش، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب والبقاع الغربي، ثمّ غادرت الأجواء عند الساعة 15،55 من فوق البلدة المذكورة.

وعند الساعة 10،55، خرقت طائرة عدوّة مماثلة الأجواء اللبنانية من فوق بلدة علما الشعب، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب، الشوف والبقاع الغربي، ثمّ غادرت الأجواء عند الساعة 14،35 من فوق بلدة كفرشوبا.

وعند الساعة 15.45، خرقت طائرة عدوّة مماثلة الأجواء اللبنانية من فوق بلدة رميش، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب، ثم غادرت الأجواء بتاريخ 5 / 10 /2018 الساعة 1.50 من فوق بلدة يارون.-انتهى-

—-

aoun5-10-2018

رئيس الجمهورية: التواصل الدائم بين لبنان المقيم ولبنان المنتشر من أبرز أهداف عملي

عون لملكة جمال لبنان: أتمنى ان تنشر الصورة المشرقة للبنان في الخارج

(أ.ل) – أكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون أن “التواصل الدائم بين لبنان المقيم ولبنان المنتشر هو من ابرز الاهداف التي يعمل لها، لان الانتشار اللبناني في الخارج قيمة اضافية ودعم اساسي للوطن الام وقضاياه، والقوانين التي اقرت لاعادة وصل ما انقطع بين اللبنانيين في داخل البلاد وخارجها، ومشاركة المنتشرين اللبنانيين في الانتخابات النيابية، الدليل القاطع على توجه العهد للجمع بين جناحي لبنان”.

كلام عون جاء خلال استقباله قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، وفدا من النادي اللبناني في المكسيك برئاسة ايوب سفر بواري. وحضر اللقاء رئيس مجلس القضاء الاعلى القاضي جان فهد وسفير لبنان في المكسيك سامي النمير، وسفير المكسيك في لبنان خوسيه اغناسيو.

في مستهل اللقاء تحدث النمير ناقلا الى رئيس الجمهورية تحيات ابناء الجالية اللبنانية في المكسيك وتمنياتهم له بدوام التوفيق والنجاح في قيادة سفينة البلاد الى شاطئ الامان. وتناول دور الجالية اللبنانية والحضور الدائم لافرادها في الميادين كافة. واشار الى ان “وجود القاضي فهد في اللقاء يعود لكون مجلس القضاء الاعلى اللبناني وقع اتفاق تعاون مع مجلس القضاء الاعلى في المكسيك. وستتم ايضا ترجمة الدستور اللبناني الى اللغة المكسيكية”.

وعرض بواري أبرز ما يقوم به النادي اللبناني في مكسيكو، مشيرا الى أن “أبناء الجالية اللبنانية والمكسيكيين المتحدرين من اصل لبناني، يتمتعون بحضور لافت في المجالات السياسية والثقافية والاجتماعية وقطاع الاعمال، وان النادي بات ملتقى جميع المسؤولين والسياسيين في المكسيك على اختلاف انتماءاتهم، بهدف ابقاء اسم لبنان عاليا في كل المجالات”.

وأشار الى ان النادي سيحتفل هذه السنة بالذكرى 56 لتأسيسه بالتزامن مع الاحتفال بالذكرى الـ75 لاستقلال لبنان.

وعبر عون عن اعتزازه بالجالية اللبنانية في المكسيك، وبجميع اللبنانيين المنتشرين في العالم، مؤكدا ان “ابناء لبنان الصغير بمساحته جعلوه وطنا كونيا نظرا الى تمدد وجودهم من القطب الشمالي الى القطب الجنوبي”.

وتحدث عن الاجتماعات التي ينظمها وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل لجمع الطاقات الاغترابية.

وزير الطاقة

الى ذلك شهد قصر بعبدا سلسلة لقاءات تناولت مواضيع وزارية وانمائية وصحية.

واستقبل عون وزير الطاقة والمياه سيزار ابي خليل وعرض معه شؤونا تتعلق بوزارة الطاقة والمشاريع التي تتولى تنفيذها. كما تتطرق البحث الى اوضاع مؤسسة كهرباء لبنان.

وفد نقباء اطباء الاسنان العرب

والتقى وفدا من نقباء اطباء الاسنان العرب والمحاضرين الذين يشاركون في المؤتمر الدولي الثامن والعشرين لطب الاسنان الذي انعقد في “فوروم دو بيروت”.

ملكة جمال لبنان

هنأ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ملكة جمال لبنان للعام 2018 مايا رعيدي لفوزها بعرش الجمال اللبناني، متمنيا لها “التوفيق في مسؤولياتها الجديدة في نشر الصورة المشرقة للبنان في الخارج، والعمل في الداخل لخدمة الاهداف الاجتماعية والانسانية التي ستخصص ولايتها لها”.

كلام عون جاء خلال استقباله رعيدي قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، في حضور وزير السياحة اواديس كيدانيان ووالدي الملكة الدكتور شوقي رعيدي والسيدة نيللي رعيدي والسيدة كارلا عاد شاهين من محطة “ام تي في” التي تولت تنظيم حفل انتخاب ملكة جمال لبنان للعام 2018. وعبرت الملكة عن سعادتها لزيارة رئيس الجمهورية في قصر بعبدا، شاكرة له رعايته لحفل انتخابها وللدعم الذي قدمه لها. واشارت الى انها ستعمل خلال هذه السنة على متابعة شؤون المرأة اللبنانية والدفاع عن حقوقها وقضاياها، كما ستمثل الجمال اللبناني في مسابقة ملكة جمال الكون.

وبعد اللقاء شكرت الملكة رئيس الجمهورية على ما أبداه من عاطفة تجاهها متمنية أن تتمكن من تحقيق الاهداف التي ستعمل من أجلها دفاعا عن المرأة وحقوقها.

لقاء اللبنانية الاولى

كذلك التقت رعيدي اللبنانية الاولى السيدة ناديا الشامي عون التي هنأتها وتمنت لها التوفيق والنجاح في مسؤولياتها الجديدة.-انتهى-

—–

j.aoun5-10-2018

قائد الجيش بحث مع جرمانوس شؤونا قضائية

والتقى RIZZO وأبي رميا ووفد شركة ECE capital

(أ.ل) – استقبل قائد الجيش العماد جوزاف عون بتاريخ اليوم الجمعة 05 تشرين الأول 2018  في مكتبه في اليرزة، النائب سيمون أبي رميا، وتناول البحث الأوضاع العامة في البلاد.

ثمّ مفوّض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي بيتر جرمانوس، وجرى التداول في شؤون قضائية.

كما استقبل رئيس لجنة الدفاع البرلمانية الإيطالية السيد Gianluca RIZZO على رأس وفد مرافق بحضور القائم بأعمال السفارة الإيطالية في لبنان السيدة Simona de MARTINO، وتم البحث في علاقات التعاون بين جيشي البلدين.

كذلك وفداً من شركة ECE capital برئاسة السيد سمير نصر، وجرى التداول في شؤون مختلفة.-انتهى-

—–

berri1-5-10-2018

berri2-5-10-2018

berri5-10-2018

بري عرض مع نواب وبلديات بعلبك الوضع الانمائي للمنطقة

وتلقى اتصالاً من الغانم مستنكراً مقال احدى الصحف الكويتية ومؤكداً على عمق العلاقة بين البلدين

(أ.ل) – تلقى رئيس مجلس النواب نبيه بري اتصالاً من رئيس مجلس الامة الكويتي مرزوق الغانم مستنكراً ما ورد بمقال في احدى الصحف الكويتية ومؤكداً على العلاقات الكويتية – اللبنانية المتينة وعلى تقدير الكويت للرئيس بري.

وبدوره اكد الرئيس بري ان عشرات المقالات لا تؤثر بالعلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين ولا بعلاقته شخصياً بدولة الكويت الشقيقة .

وعرض الرئيس بري بعد ظهر اليوم الوضع في منطقة بعلبك الهرمل لاسيما لجهة الشأن الانمائي والخدماتي في المنطقة مع وفد من تكتل نواب بعلبك الهرمل والبلديات. وتركز الحديث حول انشاء مجلس انماء لبعلبك الهرمل والبقاع وعكار والضنية والمنية والطريق الدائري حول بعلبك . وضم الوفد الوزيرين حسين الحاج حسن وغازي زعيتر والنواب السادة : ألبير منصور ، على المقداد ، وليد سكرية وابراهيم الموسوي، ورئيس اتحاد بلديات بعلبك نصري عثمان ، ورئيس بلدية بعلبك حسين اللقيس، ومدير العمل البلدي في حزب الله حسين النمر ، ومسؤول البلديات المركزي في حركة أمل بسام طليس.

وقال النائب حسين الحاج حسن بعد الاجتماع : قمنا كتكتل بعلبك الهرمل مع الاخوة في العمل البلدي في حركة أمل وحزب الله مع رئيس اتحاد بلديات بعلبك ورئيس بلدية بعلبك بزيارة دولة الرئيس بري وهنأناه بمناسبة اعادة انتخابه رئيساً لحركة امل وبالتجديد لقيادة الحركة . وتباحثنا مع دولته في عدد من المواضيع اهمها موضوع انشاء مجلس انماء بعلبك الهرمل والبقاع وعكار والضنية والمنية ، واتفقنا معه على ان نعيد طرح اقتراح القانون المتعلق بهذا الموضوع بالتنسيق مع زملائنا النواب المعنيين على دولة الرئيس ليحيله الى اللجان النيابية المشتركة لكي يأخذ طريقه. الموضوع الثاني الذي طرحناه مع دولته هو موضوع طريق الرينغ الدائري حول مدينة بعلبك ، واتفقنا مع دولته وسوف يقوم بالاتصالات اللازمة لوضع اعتماد بقانون برنامج من ضمن وزارة الاشغال في موازنة 2019 لهذا الطريق ، وتباحثنا بعدد كبير من القضايا الانمائية المتعلقة ببعلبك الهرمل وفي منطقة البقاع عموماً ، ودولته طبعاً داعم اساسي وركن أساسي في تنمية منطقتنا وانشاء الله سنتابع واياه التفاصيل الاخرى .

وكان الرئيس بري استقبل الوزير السابق غازي العريضي وعرض معه للاوضاع العامة والوضع الحكومي.-انتهى-

——

images[2]

الإعلان عن موعد إجراء الاختبار الخطي للمتطوعين بصفة تلميذ ضابط

(أ.ل) – تعلن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 05 تشرين الأول 2018 عن موعد إجراء الاختبار الخطي، للمرشحين للتطوع بصفة تلميذ ضابط لصالح الكلية الحربية في مجمّع الحدث – مدينة الرئيس رفيق الحريري الجامعية.-انتهى-

—–

ghassan-hasbani-new-1-630x3751

الكسليك دشنت بالتعاون مع مياه تالايا 5 نوافير مياه شفة

حاصباني: علينا توفير موارد مائية إضافية وترشيد الاستخدام

(أ.ل)- أطلقت جامعة الروح القدس – الكسليك، بالتعاون مع مياه “تالايا”، مبادرة جامعة الروح القدس – الكسليك – “تالايا” USEK -talaya Waterfull initiative، في احتفال نظمته لجنة الأخضر Green Committee في الجامعة، في حضور نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الصحة العامة في حكومة تصريف الأعمال غسان حاصباني، النائب شوقي الدكاش، رئيس الجامعة الأب البروفسور جورج حبيقة وأعضاء مجلس الجامعة، رئيس مجلس إدارة مصلحة الأبحاث العلمية الزراعية L.A.R.I الدكتور ميشال أنطوان افرام، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة مياه “تالايا” (شركة مياه ترشيش) مارسيل الحاج، رئيسة لجنة الأخضر الدكتورة سمر القزي عشقوتي، وحشد من الوجوه الاجتماعية والتربوية والبيئية في حرم الجامعة في الكسليك.

بعد النشيد الوطني، ألقت عريفة الاحتفال الطالبة ميليسا سيدي كلمة تلاها عرض فيلم وثائقي قصير عن المراحل التي سبقت للتحضير لهذه المبادرة والهدف من إطلاقها.

وألقى حاصباني كلمة توجه فيها الى الحضور بداية كنائب رئيس الحكومة “لأنني كنت مسؤولا وما زلت حتى اليوم وحتى إشعار آخر عن عمل اللجنة الوطنية للتنمية المستدامة لأهداف ال 2030. وترأست الوفد الرسمي للبنان في الأمم المتحدة لتقديم التقرير الأول للبنان عن التنمية المستدامة للـ 2030″، وقال: “هناك 17 هدفا لضبط إيقاع وإطار كل العمل المطلوب، لإنشاء مجتمع سليم ودولة متكاملة، إلى حد تشكيل الإطار المتكامل والشامل لأي استراتيجية من الممكن أن تضعها الحكومة، كاستراتيجية عامة للمستقبل على المديين البعيد والقريب. وهكذا تحل الكثير من المشاكل، لأننا سنعلم من أين يجب أن نبدأ. الهدف رقم 6 يعنى بالمياه النظيفة. وضمن هذا الهدف هناك 17 محورا. وغالبية هذه المحاور أو جزء منها يتناول أهمية تواجد مياه شرب نظيفة لكل الناس، وكم هي أساسية في الحياة اليومية. وجزء كبير من هذه الأهداف يتناول أهمية معالجة والتعامل مع المياه الآسنة التي هي بمثابة قنبلة موقوتة لتدمير البيئة والصحة وإنهاء حال المياه النظيفة إذا كان لدينا مياه نظيفة”.

وأضاف “تكرس العديد من البلدان جهودها للحصول على مياه ليتمكنوا من شربها، أما نحن في لبنان، فلدينا الكثير من المياه ولكننا نصب الجهود لنلوثها ونعدم القدرة على استخدامها. وأنا كنائب رئيس الحكومة ترأست لجانا مع بلديات لبنان كلها. وقد حضرت أكثر من 1200 بلدية هذه الاجتماعات، مع ممثلين من الوزارات كافة، لتحديد المتطلبات الأساسية للمشاريع الرئيسية في كل لبنان وعلى كل الأراضي اللبنانية. وكانت نتيجتها الوصول إلى مجموعة من المشاريع التي وجهت الى مؤتمر “سيدر” الذي يعنى بتمويل كل هذه المشاريع. واكتشفنا من خلال هذه الاجتماعات وبشكل متكرر أن المشكلة الأكبر في كل بلدية من بلديات لبنان من دون استثناء هي الصرف الصحي والمياه النظيفة. فأقل من 20 في المئة والبعض يقول 15 في المئة من مياهنا المبتذلة يكرر أو يعالج، والباقي يذهب لتوسيخ الأنهار ولتدمير البيئة ولتلويث المياه الجوفية وتلويث بحارنا، للأسف. لذلك أقول لكم كوزير صحة عامة كل الذي نحاول أن نقوم به هو التوعية والتوجيه كما نحاول تفادي قدر الإمكان هذا الأثر على الصحة ونحاول أيضا تأمين العلاجات لنستدرك الناس المتضررة من آثار المياه الملوثة على صحتهم على المدى البعيد وهي مسببة للأمراض السرطانية القاتلة، وهي على المدى القريب مسببة لبعض أعراض التسمم التي تعالج بطرق سريعة”.

وشدد على أنه “لذلك، حان الوقت لنتحمل المسؤوليات جميعا لكي نصل إلى أهداف التنمية المستدامة في القطاعين الخاص والعام”.

وتابع “ألاحظ اليوم أنه في كل حدث أو مشكلة في البيئة أو بالمياه يتوجه الناس الى الصحة، وهم على حق لأن آثارها على الصحة كبير. يقول البعض إن الوزير سيد وزارته ومسؤول عن كل شيء يحدث فيها. هذا المبدأ صحيح إداريا وإجرائيا لكن ليس صحيحا برسم السياسات العامة والتعاون بين الوزارات وتوزيع المسؤوليات كما يجب أن توزع. وإذا لم نبدأ من هنا لا نصل الى النتيجة السليمة التي نطمح الها”.

وقال: “تتحمل وزارتا البيئة والطاقة والمياه مسؤوليات كبيرة حيال توفير البيئة النظيفة من حولنا وتوفير مياه نظيفة للجميع وبناء وإنشاء وصيانة البنى التحتية للصرف الصحي. كل هذا يتوقف عند السياسة العامة للحكومة، على الموازنات التي يجب أن تؤمن، وعلى الاستثمارات في هذه البنى التحتية. تقع المسؤولية أيضا على القطاع الخاص الذي يجب أن يتحلى بالمسؤولية الاجتماعية والوطنية البيئية والصحية. وبالتأكيد ليست القضية فقط قضية ربح مادي بل هي أيضا ربح إنساني واجتماعي. ومن هنا نصل الى التنمية المستدامة وفكرة الاستدامة، إن كان بالعمل والاقتصاد وان كان في الصحة والبيئة والمجتمع”.

ثم أشار إلى أنه “بالرغم من الصيت الذائع حول غنى لبنان بالمصادر المائية، فإن الأرقام العملية باتت تظهر وجود عجز في الميزان المائي مرده إلى سوء إدارة ما تيسر من مصادر، إما عبر غياب الإدارة الرشيدة أو بالاستثمارات الجائرة أو بهدر كميات كبيرة في البحر. فيغلب الشح والتقنين طوال السنة وتتهدد مجتمعاتنا بالأسوأ اذا نحن لم نبادر، خصوصا مع ازدياد الحاجات المائية من مياه للشرب والاستعمال المنزلي نتيجة تضاعف عدد السكان وتبدل العادات والتقاليد الاجتماعية، إلى مياه للري نتيجة توسع القطاع الزراعي”.

ولفت إلى أن “دراسة البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة الصادرة في العام 2014 بينت وجود عجز في مناطق استراتيجية عديدة من لبنان كسهلي البقاع وعكار والسهول الساحلية حيث بلغ التدني بالمستوى البيزومتري في البقاع حوالى 30 مترا وفي عكار بما معدله 10 أمتار، وبلغ ذروته في الكورة وطرابلس فنزل من 20 مترا فوق سطح البحر إلى 20 مترا تحته، بالإضافة إلى أن معظم الخزانات المائية الساحلية تعرضت لتداخل مياه البحر وارتفاع في ملوحتها بما يؤدي ذلك إلى ضرر بالغطاء النباتي وبالبيئة عموما”.

وأضاف “بالنظر إلى العجز الذي يشهده لبنان حاليا والأرقام والوقائع المبينة للعجز المستقبلي فإن من المهم التفكير الجدي بوسائل مجدية وعملية لتأمين موارد مائية إضافية ولحماية الموارد الموجودة والحفاظ عليها.

فيقتضي استخدام وسائل متاحة بدءا بترشيد استخدام مصادر المياه والتخفيف من كلفة الطاقة المستعملة في الضخ، اعتماد تقنيات الري الحديث، استعمال المياه المبتذلة المكررة، تخزين كميات من مياه السيلان السطحي في فصل الغزارة لاستخدامها في فترات الشحائح، وبالتالي التخفيف من استعمال مخزون المياه الجوفية الاستراتيجي وحصر استعماله في حالات الضرورة القصوى، اعتماد التغذية الاصطناعية للطبقات الجوفية من المسيلات السطحية، وغيرها من الوسائل التي اثبتت جدواها”.

وتابع “هذا في موضوع الكمية، أما عن النوعية فحدث ولا حرج. فمصادر مياهنا للأسف تتعرض لكل أنواع التلوث بسبب غياب شبكات الصرف الصحي عن معظم أراضيه، إضافة إلى المكبات العشوائية واستخدام الأسمدة والمبيدات ورمي الزيوت والمحروقات في طبقات المياه الجوفية والأنهار ومياه البحر”.

وشدد على أنه “يأتي الحل أحيانا ليزيد على الطين بلة. فاللبناني، والذي من أهم أسباب استمرار مشاكله، قدرته على التكيف مع المشكلة كبيرة، وبما ان قدرتنا على التكيف كبيرة نتأخر في إيجاد الحلول عادة، فتكيفنا مع مشكلتي النقص والتلوث في مياه لبنان لنستعيض عن مياه الدولة بالمياه المعبأة، فيضيف إلى همنا هموما. فنجد ان محال تعبئة المياه تنبت كالفطريات مفتقرة في معظم الأحيان الى أبسط قواعد السلامة والصحة والأمان، وتتحول ما كان يجب أن تكون قيمة مضافة إلى سلعة تنافسية رخيصة تتحدى القانون والنظم والاشتراطات الفنية، فتدعي سد فراغ ما كان ليحصل لولا سوء الإدارة التي هي جزء منه”.

ورأى أنه “في ظل هذه اللوحة السوداوية، وبالرغم من كل شيء، نجد من يولي قطاعي المياه والبيئة الجدية اللازمة، وما وجودنا هنا إلا خير دليل على التزام البعض قضية الإنسان الأولى. وعلى رأس اللائحة كما دائما يبقى أحد صمامات الأمان قطاعنا الأكاديمي. فنستأنس به ليرشدنا ونلجأ إليه ليكون سندا في قراراتنا ونطلب مؤازرته في وضع الخطط والمقاييس والإرشادات”.

ولفت إلى “أن التنسيق مع القطاعات المجتمعية كافة وخصوصا الاكاديمية منها يقع في صلب مفهوم الإدارة المتكاملة للمياه والموصى باعتمادها في البيان الختامي لوزراء المؤتمر الدولي للمياه والبيئة لعام 1992 (ما يسمى بمبادئ دبلن). وكما حددتها الشراكة العالمية للمياه، فإن الإدارة المتكاملة للمياه هي “عملية تشجع على التنسيق والحوكمة في إدارة المياه والأراضي والموارد ذات الصلة، بغية تحقيق أقصى قدر من الرفاه الاقتصادي والاجتماعي على نحو عادل دون المساس باستدامة النظم الإيكولوجية الحيوية”.

وأضاف “يهدف هذا المفهوم إلى تشجيع التغييرات في الممارسات التي تعتبر أساسية لتحسين إدارة الموارد المائية مستندا إلى مبادئ المساواة الاجتماعية والكفاية الاقتصادية والاستدامة الإيكولوجية. ويشمل تطبيق المعرفة من مختلف التخصصات، فضلا عن رؤية كل أصحاب المصلحة المتعددين لوضع حلول فاعلة ومنصفة ومستدامة لمشاكل المياه والتنمية وتنفيذها. وهو بالتالي أداة شاملة للتخطيط والتنفيذ التشاركي لإدارة الموارد المائية وتنميتها بطريقة توازن بين الحاجات الاجتماعية والاقتصادية، وتضمن حماية النظم الإيكولوجية للأجيال العتيدة، عبر استخدام إجراءات منسقة ضمن بيئة تمكينية مناسبة لضمان حقوق ومصالح جميع أصحاب المصلحة من أفراد ومؤسسات وشركات القطاعين العام والخاص”.

وختم “كما ان الإرادة السياسية والالتزام والاستثمار الكافي والاستقرار المالي والاسترداد المستدام للتكاليف هي من الشروط الضرورية للوصول إلى الإدارة المتكاملة للموارد المائية، كذلك موضوع تنمية القدرات وهو ما يقع حصرا عليكم وما تقومون به على أحسن وجه”.

وبعد توزيع الهدايا التذكارية على المتحدثين، توجه الحضور الى تدشين نوافير المياه المنتشرة في الحرم الجامعي.

وأتت هذه المبادرة “انطلاقا من حق الجميع في شرب مياه نظيفة، واحتراما لالتزام الجامعة كوكبا أكثر استدامة. ومن خلالها سيتمكن كل فرد في الجامعة من شرب ماء عذبة طوال السنة، محترما موارد بيئتنا القيمة. ومع أفضل منظومة أنابيب مياه، ستؤمن لأسرة الجامعة مياه نظيفة عبر شبكة مؤلفة من 5 نوافير منتشرة في كل أرجاء حرم الجامعة، بحيث سيتمكن الجميع من شرب مياه منعشة طوال الوقت، وإعادة استخدام زجاجة الماء، للمساهمة في خفض عدد البلاستيك الذي يرسل إلى مطامر النفايات”.

وتجدر الإشارة إلى أن “هذه المبادرة هي سابقة وأولى من نوعها في المنطقة، إذ تساهم في المحافظة على صحة الإنسان من خلال حضه على ضرورة شرب كميات من المياه النظيفة يوميا، فضلا عن أنها تساهم أيضا في الحد من استخدام عبوات المياه البلاستيكية، وبالتالي الحد من التلوث البلاستيكي الذي بات يهدد بيئتنا أكثر فأكثر”.-انتهى –

—–

munawara5-10-2018

تنفيذ مناورة قتالية في منطقة الكنيسة – كفرقوق

(أ.ل) – نفّذ فوج الحدود البرية الثالث في الجيش في منطقة الكنيسة – كفرقوق، بالاشتراك مع القوات الجوية وفوج الهندسة وفوج الأشغال المستقل وطبابة منطقة البقاع، مناورةً قتالية بالذخيرة الحية تحاكي مهاجمة مجموعات إرهابية تسللت عبر الحدود، وذلك بحضور عدد من الضباط والمدعوين المدنيين وفريقَيْ تدريب أميركي وبريطاني. حيث تخللها تنفيذ رمايات بواسطة الأسلحة الثقيلة والمتوسطة والخفيفة، وعمليات إخلاء صحي من المعركة بواسطة الطوافات.-انتهى-

—–

kiwa_amn_dakhele2

الامن الداخلي: توقيف 3 اشخاص بجرم اعمال دعارة

(أ.ل) – صدر عن المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي – شعبة العلاقات العامة بتاريخ اليوم الجمعة 5/10/2018 البلاغ التالي:

توافرت معلومات لدى مفرزة استقصاء الجنوب في وحدة الدرك الإقليمي عن قيام شخص بتسهيل أعمال دعارة وحض زوجته على ممارستها بالاشتراك مع أخرى.

نتيجة التحريات والاستقصاءات المكثفة تمكنت المفرزة المذكورة من معرفة هوية ومكان تواجد المشتبه بهم، وتوقيفهم بتاريخ 28/09/2018، وهم كل من:

– ع. ط. ( مواليد عام 1970، لبناني) – آ. ط. ( مواليد عام 1989، سورية) زوجة الأول.

– ا. خ. ( مواليد عام 1984، سورية)

بالتحقيق معهم بناء على إشارة القضاء المختص، اعترفوا انهم يقومون بأعمال دعارة لقاء مبالغ مادية. سلموا الى مخفر درك النبطية لإجراء المقتضى القانوني بحقهم.-انتهى-

——

mahfouz

محفوظ: نثمن لدولة الكويت الاسراع في الاعتذار

واحالة الصحافي الجار الله الى القضاء بجرم قدح وذم بري ونصرالله وباسيل

(أ.ل) – اكد رئيس المجلس الوطني للاعلام المرئي والمسموع عبد الهادي محفوظ في تصريح “ان جميع اللبنانيين يكنون احتراما خاصا لدولة الكويت ولشخص سمو اميرها صباح الاحمد الجابر الصباح، لاعتبارات عديدة، منها السياسة العقلانية والحرص على دولة لبنان خلال الازمات واستضافة مئات العائلات والعاملين ورجال الاعمال اللبنانيين”.

وقال:”كان من المفاجىء ان يستفيد من مناخ الحرية الاعلامية في الكويت الصحافي احمد الجار الله، ليتناول شخص الرئيس نبيه بري والسيد حسن نصرالله ووزير الخارجية جبران باسيل بما يمكن تصنيفه في خانة القدح والذم والمعلومة الكاذبة”.

وتابع “ليس مفاجئا ان تسارع دولة الكويت الى الاعتذار والى إحالة الصحافي المذكور الى القضاء الكويتي. وفي هذا السياق، يثمن اللبنانيون موقف سمو امير دولة الكويت والمسؤولين فيها، وخصوصا ان المصلحة اللبنانية والعربية تقضي بتبريد الاجواء والخروج من حالة الاشتباك السياسي، وتشكيل الحكومة لا صب الزيت على النار”.-انتهى-

——

ASMAR BSHARA

الأسمر: ندعم مطالب الأجراء والعاملين في المستشفيات الحكومية

(أ.ل) – أعلن رئيس الاتحاد العمالي العام في لبنان بشارة الأسمر تضامنه مع الأجراء والعاملين في المستشفيات الحكومية في ضرورة حصولهم على حقهم الطبيعي في تعديل رواتبهم بما يتناسب مع القانون 46 لسلسلة الرتب والرواتب.

وأثنى على دور نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة ووزير المال في حكومة تصريف الاعمال “الداعم لحقوق الأجراء”.

وأكد الأسمر “إلزامية تأمين الأموال اللازمة لدفع كل مستحقات المستشفيات والأجراء والمتعاقدين والعاملين فيها ضمن مبدأ فصل الرواتب عن مصاريف ومستلزمات المستشفى وتأمين هذه الرواتب شهريا بصورة منتظمة في هذه الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعيشها العمال في لبنان”.

وحيا “الوقفة المشرفة لأجراء ومتعاقدي وعمال مستشفى جزين ومستشفى اهدن الحكومي”، داعيا إلى “دفع الأجور والمستحقات فورا دون أي تلكؤ”. وناشد المسؤولين والمعنيين “المبادرة الفورية إلى إجراء اللازم لتأمين صرف الأموال المستحقة تحت طائلة استمرار الاحتجاجات والاعتصامات وتعميمها على بقية المستشفيات الحكومية، وصولا إلى الإضراب العام التحذيري”.

وأعلن الأسمر “وقوف الاتحاد العمالي العام الدائم مع مطالب العمال والأجراء والموظفين في القطاع العام والخاص لإحقاق الحق وزيادة الأجور والعطاءات وتحصين المكتسبات للوصول إلى المستوى المقبول من العمل اللائق والأجر اللائق”.-انتهى-

—–

nawwaf musawi (1)

نواف الموسوي: استعادة مجلس النواب صلاحياته في أي التزام

لاستثمار الموارد البترولية والثروات الطبيعية إنجاز مهم

(أ.ل) – أكد عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب نواف الموسوي في تصريح في مجلس النواب بعد اجتماع اللجان المشتركة، “أن أهم ما تم إنجازه في هذا الاجتماع هو استعادة مجلس النواب صلاحياته الدستورية في ما يتعلق بالتصديق على أي التزام أو امتياز يتصل باستثمار الموارد البترولية والثروات الطبيعية في الأراضي اللبنانية”.

وقال: “كان القانون 132/2010 قد أعطى الحكومة ما يشبه التفويض في أن تقرر هي دون العودة إلى المجلس النيابي الشؤون المتعلقة بتحديد رقع التنقيب والاستخراج، مع إعطاء التلزيمات للشركات العارضة، ولكن نحن وعدد من الكتل النيابية، كانت لنا وجهة نظر تكمن في وجوب أن يستعيد المجلس النيابي هذه الصلاحية، لأن التعقيدات في التنقيب في البر أقل من التعقيدات التي واجهت التنقيب في البحر، بسبب الاعتداء الصهيوني على المنطقة الاقتصادية الخالصة. وعليه، إذا كان الوضع الاستثنائي للمنطقة الاقتصادية الخالصة قد أملى على مجلس النواب في وقت من الأوقات أن يفوض إلى الحكومة صلاحياته المتعلقة بما نصت عليه المادة 89 من الدستور، إلا أن مجلس النواب يرى أنه من الضروري أن يستعيد صلاحياته الكاملة في ما يتعلق بالموارد البترولية في الأراضي اللبنانية، وأن يتوقف عند تطبيق دقيق وحرفي لما نصت عليه المادة 89”.

ولفت الموسوي إلى أن “هناك نوابا اعترضوا على هذه المقاربة، فهم لهم منطلقاتهم وغاياتهم، ولنا منطلقاتنا وغاياتنا، فنحن انطلقنا أساسا من أن مجلس النواب هو في آن معا مجلس الشعب، أي اللبنانيون الذين يعيشون الآن، وهو مجلس الأمة، أي الأجيال القادمة، وبالتالي هو من يكون له حق القرار في شأن كيفية استثمار الموارد الطبيعية، بما يحقق المصالح الوطنية اللبنانية”.

وأشار إلى أن “النقاش لم يكن حول مادة بعينها، إنما كان نقاشا مفهوميا، أي في مبدأ هل يقرر مجلس الوزراء ما يتعلق باستثمار الموارد الطبيعية، أم مجلس النواب هو من يقرر ذلك؟ وعليه، احتكمنا إلى الدستور والتزمنا ما نص عليه”.

وأكد “أننا ناقشنا طويلا الكلام الذي يقال عن أن العقود التي أبرمت مع الشركات التي ستنقب عن البترول هي عقود توصف بأنها شراكة في الانتاج وليست امتيازا، وبينا أن جوهر العقود في حقيقتها هو امتيازات، وإذا تجاوزنا عن هذا النقاش سواء كان امتيازا أو لا، فإن المادة 89 لا تتحدث عن الامتياز فحسب، بل أيضا عن أي التزام، وبالتالي حتى لو كان البعض يريد أن يصف هذا العقد بأنه ليس امتيازا وإنما هو شراكة في الانتاج، فالشراكة في الانتاج أيضا التزام، وبالتالي فإن هذه العقود مشمولة بالمادة 89 التي تجعل الاستثمار منوطا بمجلس النواب”.

من جهة أخرى، شارك النائب الموسوي ممثلا بالدكتور علي الموسوي في ندوة تحت عنوان “المياه والغذاء، المياه والطاقة”، التي نظمتها مؤسسة إبراهيم عبد العال للتنمية المستدامة في نقابة المهندسين في بيروت، في حضور رئيس المؤسسة النائب السابق ناصر نصر الله، نقيب المهندسين جاد تابت، رئيسة دائرة البرامج في وزارة الزراعة ماجدة مشيك، وعدد من الاختصاصيين في مجالي المياه والطاقة.

وركزت الندوة على كيفية المحافظة على المياه، لا سيما مع التغير المناخي وشح الأمطار، وسبل إدارة مصادر المياه.-انتهى-

—–

mustafahamdan

العميد حمدان زار زاسبكين: تصريحاته تؤكد النهج الروسي المطمئن للبنانيين

(أ.ل) – زار امين الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين – المرابطون السفير الروسي الكسندر زاسبكين، في مقر السفارة في بيروت، وتم التداول في الاوضاع العامة.

بعد اللقاء، أكد حمدان “أهمية الدور الروسي وجديته في حل الأزمة السورية وتوطيد الأمن والاستقرار في كل أنحاء الجمهورية العربية السورية والمساعدة على عودة النازحين السوريين إلى وطنهم”.

وشكر حمدان السفير زاسبكين على “حضوره المميز وخطابه الحازم والرصين، الذي يعكس الموقف الروسي في ما يتعلق بسيادة اللبنانيين على أرضهم ومنع الاعتداءات الخارجية عليهم، والدعوة الدائمة إلى الحوار بين كافة الاطياف السياسية اللبنانية لمنع الضرر عنهم في ظل تطور الأحداث الإقليمية، والحفاظ على التنوع الاجتماعي والسياسي والثقافي اللبناني وحماية الاستقرار فيه”، مشيدا بالتصريحات التي أطلقها زاسبكين في جولة السفراء مع وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الاعمال جبران باسيل، “التي تؤكد على النهج الروسي الذي بعث الاطمئنان في نفوس المواطنين اللبنانيين”.-انتهى-

—–

party5-10-2018

حفل تخريج رتباء اختصاصيين وجنود متمرنين ومجندين

مددت خدماتهم في معهد التعليم – بعلبك

(أ.ل) – أقيم قبل ظهر اليوم الجمعة 05 تشرين الأول 2018 في معهد التعليم – ثكنة محمد مكي – بعلبك حفل تقديم رتباء اختصاصيين وجنود متمرنين ومجندين (مددت خدماتهم) للعلم، بعد أن أنهوا فترة التدريب المقررة لهم. ترأس الحفل قائد معهد التعليم العميد الركن مارون مهنا ممثلاً قائد الجيش العماد جوزاف عون، وحضره المدربون وذوو المتخرجين وعدد من الضباط، وقد ألقى العميد الركن مهنا كلمة بالمناسبة جاء فيها: “اعلموا أن جيشكم بات أكثر قوة وصلابة، بعد أن تعمّدت وحدته بدماء قوافل الشهداء والجرحى الذين سقطوا في مواجهة العدو الإسرائيلي والإرهاب، وكل العابثين بأمن الوطن واستقراره. وبحفاظكم على هذه الوحدة، تحفظون أمانة الشهداء، ودور مؤسستكم، وتؤكدون وفاءكم الذي نذرتم حياتكم في سبيله”.

وفي ختام الحفل جرى عرض عسكري شاركت فيه الوحدات المتخرجة.-انتهى-

——

kabalan

أحمد قبلان: لن تقوم الدولة ونحن على هذا النحو

من المناكفات والابتزازات الرخيصة لأجل المناصب

(أ.ل) – ألقى المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان خطبة الجمعة في مسجد الإمام الحسين في برج البراجنة، أشار فيها إلى “ضرورة ولادة الحكومة”، فقال: “لقد أضحت ولادة الحكومة أمرا ضروريا وملحا، وكل من يضع العراقيل ولا يقدم التنازلات من أجل الوصول إلى حكومة جامعة ومتجانسة، إنما هو مجرم في حق لبنان، الذي أصبح مهددا من كل الاتجاهات، وبالخصوص من العدو الصهيوني، الذي يلفق الأكاذيب ويبث الإشاعات ويختلق الذرائع بهدف تبرير عدوان محتمل قد يكون آتيا إذا لم تسارع القيادات السياسية في لبنان إلى توافق على حكومة إنقاذ تدفع بالدولة نحو إثبات الوجود، والقدرة على مكافحة الفساد، ومنع الإخلال بالانتظام العام، والخروج من سياسة الحصص والمغانم التي من شأنها أخذ الدولة إلى الإفلاس، والناس إلى المزيد من البطالة والهجرة”.

أضاف “ببناء الدولة نرد على إسرائيل، وبثلاثية الجيش والشعب والمقاومة نحصن لبنان، وبالإصلاح الحقيقي نعزز الاستقرار ونحفز الاستثمار، وبمحاسبة المفسدين والمستغلين والمحتكرين وحيتان المال نحسن مستوى عيش الناس، وبتطبيق القانون بدءا بالكبار تتحقق العدالة، وليس بالالتفافات وإبرام الصفقات، وتفشي الرشاوى، والتهرب الضريبي، وسرقة المال العام”.

وتابع قبلان “الدولة لن تقوم ولبنان لن يكون قويا ولا جمهوريا، ولا سياديا ولا مستقلا ونحن على هذا النحو من المناكفات والمشاحنات والابتزازات الرخيصة لأجل منصب من هنا أو مكسب من هناك، فلبنان يقوى بوحدة أبنائه، وبنظافة سياسييه وتعففهم، لا بجشعهم ولا بتظلمهم. لبنان يعصى على مشاكله، وعلى كل الظروف المحيطة به، إذا أحسنا القراءة وكنا حرصاء على مصلحة لبنان وأوفياء لهذا الشعب الذي صبر كثيرا، وتحمل كثيرا، وصار لزاما على الذين رفعوا العناوين وأطنبوا في الوعود أن يعوضوا عليه بفرصة عمل، وبلقمة عيش، وبحبة دواء، وبكتاب مدرسي، وبطريق، وببيئة نظيفة، وبمشاريع إنمائية، وبمصانع ومعامل في مناطق الفقر والحرمان، وبماء، وبكهرباء، وبتأمين الأسواق لتصريف المنتوجات الزراعية”.

ولفت المفتي قبلان إلى “أن الدولة لا تبنى بالشعارات، ولا تقوم بالمزايدات، وما وصلنا إليه مأساة حقيقية لا تعالج بالمسكنات، ولا بسياسة الهروب إلى الأمام، فالخطر داهم ومؤكد، إذا لم توقفوا سياسة التكاذب، ولعبة المصالح، وتبدأوا معا مسيرة وطنية حقيقية باتجاه دولة القانون والمؤسسات، والمحاسبة وتكافؤ الفرص، التي وحدها تحمي الاستقرار وتؤسس للبنان القوي والقادر على النهوض مجددا والوقوف بكل ثقة وقوة وعزم في وجه الأزمات والتحديات”.-انتهى-

—-

fadlallah13-7-2015

علي فضل الله دعا الجميع الى الوقوف صفا واحدا لجبه أي مغامرة للعدو:

تهديداته هدفها إحداث شرخ بين اللبنانيين حول سلاح المقاومة

(أ.ل) – ألقى العلامة السيد علي فضل الله، خطبتي صلاة الجمعة، من على منبر مسجد الإمامين الحسنين في حارة حريك، في حضور عدد من الشخصيات العلمائية والسياسية والاجتماعية وحشد من المؤمنين، ومما جاء في خطبته السياسية: “أوصيكم وأوصي نفسي بوصية الإمام زين العابدين التي أودعها عند أحد أصحابه، واسمه الزهري، حين قال: “رأيت الإمام زين العابدين في ليلة باردة مطيرة، وعلى ظهره دقيق وهو يمشي”، فقال له: “يا بن رسول الله، ما هذا؟”، فقال: “أريد سفرا أعد له زادا أحمله إلى موضع حريز”، فقال الزهري: “فهذا غلامي يحمله عنك، فأبى”، فقال: “أنا أحمله عنك، فإني أرفعك عن حمله”، فقال علي بن الحسين: “لكني لا أرفع نفسي عما ينجيني في سفري، ويحسن ورودي على ما أرد عليه، أسألك بحق الله لما مضيت لحاجتك وتركتني”، فانصرف عنه، فلما كان بعد أيام، قال له: “يا ابن رسول الله، لست أرى لذلك السفر الذي ذكرته أثرا”، قال: “بلى يا زهري! ليس ما ظننت، ولكنه الموت وله أستعد، إنما الاستعداد للموت تجنب الحرام وبذل الندى في الخير”.

أضاف “لقد دلنا الإمام زين العابدين إلى الطريق الذي ينبغي أن نتزود فيه الزاد الذي يعيننا في سفرنا، بأن ندع الحرام، ونتجنب أن يرانا الله في معصية، وأن نبذل الخير بالمال، بالكلمة الطيبة، بالمعروف، بالإصلاح بين الناس، بتشييد صروح الخير أو المساهمة فيها. ومتى عززنا الخير في نفوسنا وفي الحياة، فسنصبح أقوى وأكثر قدرة على مواجهة التحديات.

وقال :” البداية من لبنان الذي يواجه تحديا جديا، يضاف إلى سلسلة التحديات الداخلية التي يعج بها البلد على المستوى السياسي أو الاقتصادي أو المعيشي، والذي عبرت عنه رسائل التهديد التي بعث بها رئيس وزراء العدو الصهيوني. هذا التهديد ليس جديدا على هذا الكيان الصهيوني، ولكن الجديد فيه أنه يأتي على لسان رئيس وزراء العدو، وأنه استخدم منصة الأمم المتحدة ليعبر عنه، ليأخذ شرعية ما قد يقوم به من خلال هذه المنصة”.

وتابع “إننا، ومن خلال درس واقع هذا الكيان وكل المتغيرات، نعرف أن هذه الرسائل تهدف إلى إثارة المخاوف في نفوس اللبنانيين، واثارة مناخ عدم الاستقرار، والسعي الى إحداث شرخ في ما بينهم حول سلاح المقاومة، بعدما كفوا عن الحديث عنه وعن الانقسام حوله، ولتشويه صورة لبنان في المحافل الدولية، وإظهاره بصورة العاجز وغير القادر على حفظ مرافقه الحيوية، وإظهار العدو نفسه بمظهر المستهدف والمهدد في كل وقت”. موضحا ” لكن هذا العدو ليس في مستوى أن ينفذ هذا التهديد، فقد بات يحسب ألف حساب إن أراد الاعتداء على لبنان، إن لجهة قدرة الردع التي يوفرها جهوز الجيش وقدرات المقاومة، أو لجهة الاحتمال الكبير بأن يؤدي فتح أبواب الحرب في إحدى الساحات إلى تفجير جبهات أخرى، ولأن طابع الحرب في هذه المرحلة اقتصادي. لكن ذلك لا يعني الاستهانة بهذه التهديدات، وعدم الاستعداد لمغامرة قد يقدم عليها هذا العدو ضمن مشروع يرسم لهذه المنطقة، ويكون الكيان الصهيوني ركنا أساسيا فيه، ولا سيما أنه يأتي في ظروف غير عادية”.

ودعا ” كل القوى السياسية إلى أن ترتقي إلى مستوى هذا التحدي، بالقيام بمسؤولياتها بتحصين الساحة الداخلية، وتجميد التوترات والتشنجات التي يفرزها الصراع السياسي، وتوحيد مواقفها، ليقف الجميع صفا واحدا في مواجهة أي احتمال في هذا الشأن، والذي بات من الواضح أنه، إن حصل، سيستهدف كل المواقع الحيوية في هذا البلد، لا منطقة محددة فحسب”.

أضاف “لا بد، في هذا المجال، من تقدير المبادرة غير المسبوقة التي قامت بها الديبلوماسية اللبنانية، بدعوة السفراء الى زيارة الأماكن التي ادعى العدو الصهيوني وجود قواعد صواريخ فيها، لنزع الذرائع من يد العدو، ويكفي للدلالة على تأثيرها رد فعل قادة العدو عليها”.

واكد “أهمية حضور الموقف الرسمي اللبناني في دفاعه عن أي مواقع قوة في هذا الوطن، وعدم السماح بالتفريط فيها واستهدافها”.

وعن الوضع الحكومي، قال: “إننا نرجو أن نرى على الأرض أجواء التفاؤل التي أشاعها الرئيس المكلف، بتذليل العقبات، وإبصار الحكومة النور في الأيام المقبلة، لتقوم بالدور المطلوب منها في معالجة الأزمات الحادة التي تعصف بالمواطنين على كل المستويات، ولا سيما ما يتعلق بالشأن الاقتصادي والمعيشي والخدمات الأساسية. ويبقى الحذر من التفاصيل العالقة التي يختبئ الشيطان فيها”.

وتابع “في إطار تصريحات الرئيس الأميركي التي أظهر فيها الاستهانة بالدول العربية، ولا سيما الخليجية، واعتبرها بقرة حلوبا له، فإن ما حصل ينبغي أن يدعو هذه الدول إلى إعادة النظر في خياراتها التي اتخذتها، والتي أوقعتها ضحية الابتزاز، ليكون خيارها نابعا من مصالح شعوبها، ولتعزيز أواصر الوحدة في ما بينها، وإزالة أي توترات تفتح المجال لإضعافها”.

وقال: “بالانتقال إلى العراق، فإننا نبدي ارتياحنا مع الشعب العراقي وكل الحرصاء على هذا البلد، للتوافق الذي حصل لاختيار رئيس للجمهورية ورئيس لمجلس الوزراء، بعد انتخاب رئيس للبرلمان، والذي سيمهد السبيل لتشكيل حكومة عراقية يتطلع إليها الشعب العراقي، بأن تخرجه من التردي الذي يعانيه على المستوى الاقتصادي والمعيشي والخدماتي، وتعالج الفساد المستشري في كل مفاصل الدولة، لتعود الثقة المفقودة بين الشعب، ويتحقق الاستقرار في هذا البلد.

وأضاف “إننا نعرف حجم الأعباء التي تترتب على من يتحمل المسؤولية، لكن بالوحدة والتضامن بين جميع القوى السياسية، يمكن إيصال العراق إلى شاطئ الأمان.

ونصل إلى فلسطين، التي تستمر معاناتها بفعل الحصار المستمر على غزة، وممارسات العدو الصهيوني في حق الفلسطينيين العزل المطالبين بحق العودة، بحيث يتساقط في كل جمعة العديد من الشهداء ومئات الجرحى، من دون أن يلتفت العالم إليهم. وتابع “في هذا الوقت، يستمر العدو الصهيوني في مشروعه الهادف إلى هدم منطقة الخان الأحمر وتجريفها، وهي المحطة الأساسية المتبقية التي تربط القدس بالضفة الغربية، حيث إن العدو يعمل لتقطيع الأوصال الفلسطينية وفصل الضفة عن القدس”.

وختم فضل الله “إننا أمام حملة التهويد المتواصلة للمناطق الفلسطينية، والتي تصاعدت مع إعلان إسرائيل أنها دولة قومية يهودية، ندعو العرب والمسلمين إلى تحمل مسؤولياتهم حيال الشعب الفلسطيني الذي تتعرض قضيته للتصفية، وتسجيل مواقف عملية ضد الاحتلال، اذ من المثير للغرابة وللألم، في الوقت نفسه، أن تتصاعد العربدة الصهيونية، بينما تبقى الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي والدول العربية والإسلامية على الحياد، ولا يصدر عنها إلا بعض المواقف التي “لا تسمن ولا تغني من جوع”.-انتهى-

——-

samid jeajea

جعجع بحث مع وفد من طنبوريت قضايا البلدة

(أ.ل) – التقى رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع، في معراب، وفدا من بلدة طنبوريت – صيدا ضم: رئيس البلدية المهندس إيلي خطار، كاهن الرعية الأب ريمون بو صالح، المختار رزق الله موسى، رئيس مركز “القوات” في البلدة رزوق موسى وأعضاء المجلس البلدي ولجنة الوقف، في حضور منسق منطقة صيدا والزهراني في “القوات اللبنانية” إدغار مارون.

وتباحث المجتمعون في الأوضاع العامة في البلاد وقضايا البلدة، وفي الختام قدم الوفد لرئيس “القوات” هدايا تذكارية كعربون شكر وتقدير على مساهمة الحزب في بناء كنيسة مار عبدا – طنبوريت.-انتهى-

—–

tayar

وفد من لجنة العودة في الوطني الحر زار بلدية شحيم وبحث أوضاع النازحين

(أ.ل) – زار منسق اللجنة المركزية لعودة النازحين في “التيار الوطني الحر” نقولا الشدراوي على رأس وفد ضم عضو اللجنة المركزية عن قضاء الشوف ايلي حداد واعضاء اللجنة الأهلية للعودة في اقليم الخروب: الدكتور فيروز المعلم، علي الحجار وعمر الحاج شحادة ومنسق شحيم في التيار سعيد عويدات بلدية شحيم، وعقد لقاء مع رئيس البلدية السفير زيدان الصغير، تم خلاله البحث في اوضاع النازحين في البلدة، ووضع المحال التجارية والصناعية التي أنشأها النازحون خلافا للقانون، والتي تشكل منافسة غير مشروعة لأهالي البلدة. واتفق المجتمعون على استمرار التواصل والتعاون لما فيه خير البلدة والوطن والمصلحة العليا للأخوة النازحين والعمل لعودتهم إلى وطنهم سوريا.-انتهى-

—–

images[2]

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 05 تشرين الأول 2018 البيان الآتي:

بتاريخه ما بين الساعة 10.00 والساعة 16.00، ستقوم منظمات غير حكومية عاملة في مجال نزع الألغام، بتفجير ذخائر غير منفجرة في البلدات الجنوبية التالية: عمرا، مركبا، تبنين، شمع وحولا.

ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقتي كفرفالوس ومنشآت الزهراني- الجنوب اعتباراً من 8 / 10 / 2018 ولغاية 16 / 11 / 2018 ما بين الساعة 6.00 والساعة 20.00 من كلّ يوم، بإجراء تمارين تدريبية، تتخللها رمايات بالذخيرة الحيّة والخلبية.

ستقوم وحدة من الجيش في منطقة وطى الجوز بتواريخ 9،8و10 / 10 / 2018 اعتباراً من الساعة 9.00 ولغاية الساعة 20.00 من كلّ يوم، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.-انتهى-

—–

masaref

جمعية مصارف لبنان: الوضع الاقتصادي والمالي والمصرفي حزيران 2018

(أ.ل) – سجلت غالبية مؤشرات القطاع الحقيقي تراجعاً في النصف الأول من العام 2018 بالمقارنة مع الفترة ذاتها من العام 2017 كحركة الشيكات المتقاصة والقطاع العقاري. فيما سجل عدد بسيط من المؤشرات تحسناً كحركة المسافرين والصادرات السلعية. أما النشاط المصرفي المعبّر عنه بإجمالي موجودات/مطلوبات المصارف التجارية، فقد تسارعت وتيرة نموه إلى 6,7% في النصف الأول من العام 2018 مقابل نمو بنسبة 1,9% في النصف الأول من العام 2017، في حين تباطأ نمو الودائع الإجمالية إلى 2,5% مقابل 3,1% وذلك في الفترتين المذكورتين على التوالي. أما التسليفات الممنوحة للقطاع الخاص، فتراجعت بنسبة 0,2% في فترة كانون الثاني – حزيران 2018 مقابل ارتفاعها بنسبة 2,2% في الفترة ذاتها من العام الذي سبق. على صعيد آخر، بلغ عجز ميزان المدفوعات 208 ملايين دولار في النصف الأول من العام 2018 مقابل عجز قيمته 1,1 مليار دولار في الفترة ذاتها من العام 2017. وفي النصف الأول من العام 2018، عرفت معدلات الفائدة في المصارف منحى تصاعدياً بسيطاً مع استقرار معدلات الفائدة على سندات الخزينة. وبقيت موجودات مصرف لبنان السائلة بالعملات الأجنبية عند مستوى مرتفع تجاوز 33 مليار دولار في نهاية حزيران 2018.

أولاً – الوضع الاقتصادي العام

الشيكات المتقاصة

في حزيران 2018، بلغت القيمة الإجمالية للشيكات المتقاصة ما يعادل 5151 مليون دولار مقابل 5566 مليون دولار في الشهر الذي سبق و5563 مليون دولار في حزيران 2017. وتراجعت قيمة الشيكات المتقاصة بنسبة 2,5% في النصف الأول من العام 2018 بالمقارنة مع الفترة ذاتها من العام 2017. من جهة أخرى، تراجع معدل دولرة قيمة الشيكات المتقاصة إلى 67,6% في فترة كانون الثاني – حزيران 2018 مقابل 68,9% في الفترة ذاتها من العام 2017.

حركة الاستيراد

في حزيران 2018، بلغت قيمة الواردات السلعية 1616 مليون دولار مقابل 1591 مليون دولار في الشهر الذي سبق و1533 مليون دولار في حزيران 2017. وبذلك، تكون قيمة الواردات السلعية قد انخفضت بنسبة 1,6% في النصف الأول من العام 2018 بالمقارنة مع الفترة ذاتها من العام 2017، في حين تراجعت الكميات المستوردة بنسبة ملحوظة بلغت 26,9%.

وتوزعت الواردات السلعية في النصف الأول من العام 2018 بحسب نوعها كالآتي: احتلّت المنتجات المعدنية المركز الأول كالعادة وشكّلت حصّتها 17,1% من المجموع، تلتها منتجات الصناعة الكيميائية (11,9%)، فالآلات والأجهزة والمعدات الكهربائية (11,2%)، ثم معدات النقل (8,8%)، فمنتجات صناعة الأغذية (7,2%). وعلى صعيد أبرز البلدان التي استورد منها لبنان السلع في النصف الأول من العام 2018، حلت الصين في المرتبة الأولى إذ بلغت حصتها 10,8% من مجموع الواردات، لتأتي بعدها إيطاليا (8,5%)، ثم اليونان (8,1%)، فألمانيا (6,1%)، فالولايات المتحدة الأميركية (5,9%).

حركة التصدير

في حزيران 2018، بلغت قيمة الصادرات السلعية 215 مليون دولار، مقابل 254 مليون دولار في الشهر الذي سبقه و230 مليون دولار في حزيران 2017. وازدادت قيمة الصادرات السلعية بنسبة 7,2% في النصف الأول من العام 2018، بالمقارنة مع الفترة ذاتها من العام 2017.

وتوزعت الصادرات السلعية في النصف الأول من العام 2018 بحسب نوعها كالآتي: احتلت الأحجار الكريمة وشبه الكريمة والمعادن الثمينة المركز الأول وبلغت حصتها 25,7% من مجموع الصادرات، تلتها المعادن العادية ومصنوعاتها (13,9%)، فمنتجات صناعة الأغذية (13,5%)، ثم منتجات الصناعة الكيميائية (11,5%)، فالآلات والأجهزة والمعدات الكهربائية (9,8%). ومن أبرز البلدان التي صدّر إليها لبنان السلع في النصف الأول من العام 2018، نذكر: الإمارات العربية المتحدة التي احتلت المرتبة الأولى وبلغت حصتها 13,3% من إجمالي الصادرات السلعية، تلتها جنوب أفريقيا (9,5%)، ثم كل من المملكة العربية السعودية وسويسرا (6,7%)، فسورية (5,4%).

الحسابات الخارجية

في حزيران 2018، بلغ عجز الميزان التجاري 1401 مليون دولار مقابل عجز قدره 1337 مليون دولار في أيار 2018 و1303 ملايين دولار في حزيران 2017. وتراجع قليلاً العجز في الميزان التجاري إلى 8042 مليون دولار في النصف الأول من العام 2018 مقابل عجز بقيمة 8305 ملايين دولار في الفترة ذاتها من العام 2017.

–     في حزيران 2018، سجلت الموجودات الخارجية الصافية لدى الجهاز المصرفي والمؤسسات المالية تراجعاً بقيمة 639 مليون دولار، مقابل ارتفاعها بقيمة 1204 ملايين دولار في الشهر الذي سبق وتراجعها بقيمة 758 مليون دولار في حزيران 2017. وانخفضت هذه الموجودات بقيمة 208 ملايين دولار في النصف الأول من العام 2018 مقابل تراجعها بقيمة 1116 مليون دولار في الفترة ذاتها من العام 2017.

قطاع البناء

–     في حزيران 2018، بلغت مساحات البناء المر خص بها لدى نقابتي المهندسين في بيروت والشمال 611 ألف متر مربع (م2) مقابل 846 ألف م2 في الشهر الذي سبق و834 ألف م2 في حزيران 2017. وبذلك، تكون تراخيص مساحات البناء قد انخفضت بنسبة 17,8% في النصف الأول من العام 2018 بالمقارنة مع الفترة ذاتها من العام 2017.

–     في حزيران 2018، بلغت قيمة الرسوم العقارية المستوفاة عبر مختلف أمانات السجل العقاري 57,1 مليار ليرة مقابل 71,4 مليار ليرة في الشهر الذي سبق و69,6 ملياراً في حزيران 2017. وتراجعت هذه الرسوم بنسبة 20,2% في النصف الأول من العام 2018 بالمقارنة مع الفترة ذاتها من العام 2017.

–     على صعيد كميات الإسمنت المسلمة، فقد بلغت 384 ألف طن في حزيران 2018 مقابل 410 آلاف طن في أيار 2018 و382 ألف طن في حزيران 2017. وتراجعت هذه الكميات بنسبة 3,4% في النصف الأول من العام 2018 بالمقارنة مع الفترة ذاتها من العام 2017.

قطاع النقل الجوي

في حزيران 2018، بلغ عدد الرحلات الإجمالية من وإلى مطار رفيق الحريري الدولي 6619 رحلة، وعدد الركاب القادمين 441646 شخصاً والمغادرين 320050 شخصاً والعابرين 345 شخصاً. وعلى صعيد حركة الشحن عبر المطار في الشهر المذكور، بلغ حجم البضائع المفرغة 4643 طناً مقابل 4346 طناً للبضائع المشحونة.

وفي النصف الأول من العام 2018، وبالمقارنة مع الفترة ذاتها من العام 2017، ارتفعت كل من حركة القادمين بنسبة 9,7% وحركة المغادرين بنسبة 8,9% وحركة شحن البضائع عبر المطار بنسبة 9,6%، وعدد الرحلات بنسبة 3,1%.

حركة مرفأ بيروت

في حزيران 2018، بلغ عدد البواخر التي دخلت مرفأ بيروت 161 باخرة، وحجم البضائع المفرغة فيه 508738 طناً والمشحونة 70862 طناً، وعدد المستوعبات المفرغة 23153 مستوعباً. وفي النصف الأول من العام 2018 وبالمقارنة مع الفترة ذاتها من العام 2017، تراجع كل من عدد البواخر بنسبة 0,5%، وحجم البضائع المفرغة بنسبة 8,2%، وحجم البضائع المشحونة بنسبة 5,3% وعدد المستوعبات المفرغة بنسبة 1,0%.

بورصة بيروت

في حزيران 2018، بقيت الحركة في بورصة بيروت ضعيفة إذ بلغ عدد الأسهم المتداولة 5778738 سهماً قيمتها 39,1 مليون دولار أميركي مقابل تداول 3629854 سهماً قيمتها 28,8 مليون دولار في الشهر الذي سبق (4057384 سهماً بقيمة 45,4 مليون دولار في حزيران 2017). وانخفضت قيمة الرسملة السوقية إلى 10433 مليون دولار من 10972 مليوناً (11568 مليون دولار) في نهاية الفترات الثلاث على التوالي.

وفي حزيران 2018، استحوذ القطاع المصرفي على 75,7% من إجمالي قيمة الأسهم المتداولة في بورصة بيروت، تلته شركة سوليدير بسهميها “أ” و”ب” بنسبة 20,9% ثم القطاع الصناعي والقطاع التجاري بنسبة 1,7% لكل منهما.

وعند مقارنة حركة بورصة بيروت في النصف الأول من العامين 2017 و2018 يتبين الآتي:

–     ارتفاع عدد الأسهم المتداولة من 38,1 مليون سهم إلى 58,5 مليوناً.

–     ارتفاع قيمة التداول من 336,6 مليون دولار إلى 425,7 مليوناً.

ثانياً: المالية العامة

في شباط 2018، بلغ العجز العام الإجمالي 733 مليار ليرة مقابل عجز أدنى قدره 571 مليار ليرة في الشهر الذي سبق (عجز بقيمة 791 مليار ليرة في شباط 2017). وتبين أرقام المالية العامة (موازنة + خزينة) عند مقارنتها في الشهرين الأوّلين من العامين 2017 و2018 المعطيات التالية:

  • ارتفاع المبالغ الإجمالية المقبوضة من 2782 مليار ليرة إلى 2944 ملياراً، أي بمقدار 162 مليار ليرة وبنسبة 5,8%. فقد ارتفعت كل من الإيرادات الضريبية (+212 مليار ليرة) ومقبوضات الخزينة (+275 مليار ليرة) مقابل انخفاض الإيرادات غير الضريبية (-325 مليار ليرة) والتي تتضمّن إيرادات الاتصالات بشكل أساسي.
  • ارتفاع المبالغ الإجمالية المدفوعة من 3025 مليار ليرة إلى 4248 ملياراً، أي بقيمة 1223 مليار ليرة وبنسبة 40,4%. ونتج ذلك من ارتفاع خدمة الدين العام بقيمة 65 مليار ليرة (من 742 مليار ليرة إلى 807 مليارات) عند مقارنتها في الشهرين الأولين من العامين 2017 و2018 وزيادة النفقات الأولية أي خارج خدمة الدين العام بقيمة 1158 مليار ليرة (من 2283 مليار ليرة في كانون الثاني وشباط 2017 إلى 3441 ملياراً في الفترة ذاتها من العام 2018)، نتجت بشكل أساسي من ارتفاع التحويلات إلى البلديات (+506 مليارات ليرة) فيما لم تزدد التحويلات إلى مؤسسة كهرباء لبنان إلا بقيمة 11 مليار ليرة في الفترة قيد الدرس.
  • وبذلك، يكون العجز العام قد ارتفع من 243 مليار ليرة في الشهرين الأولين من العام 2017 إلى 1304 مليارات في الفترة ذاتها من العام الحالي وارتفعت نسبته من 8,0% من مجموع المدفوعات إلى 30,7% في الفترتين المذكورتين على التوالي.
  • وحقق الرصيد الأولي عجزاً بمقدار 497 مليار ليرة في الشهرين الأولين من العام 2018 مقابل فائض بقيمة 499 مليار ليرة في الفترة ذاتها من العام 2017.

ويتبين أن خدمة الدين ارتفعت قليلاً قياساً على المقبوضات الإجمالية في حين تراجعت بشكل ملحوظ، قياساً على المدفوعات الإجمالية عند مقارنتهما في الشهرين الأولين من العامين 2017 و2018.

سندات الخزينة اللبنانية بالليرة اللبنانية

في نهاية حزيران 2018، ارتفعت القيمة الإسمية للمحفظة الإجمالية لسندات الخزينة بالليرة (فئات 3 أشهر، 6أشهر، 12 شهراً، 24 شهراً، 36 شهراً، 60 شهراً، 84 شهراً، 96 شهراً، 120 شهراً، 144 شهراً و180 شهراً) إلى 70881 مليار ليرة مقابل 69259 ملياراً في نهاية الشهر الذي سبق و72812 مليار ليرة في نهاية العام 2017. وبذلك، تكون هذه المحفظة قد انخفضت بقيمة 1931 مليار ليرة في النصف الأول من العام 2018. وكانت وزارة المالية أصدرت في حزيران سندات من فئة 36 شهراً بقيمة 2000 مليار ليرة وبفائدة 1% اكتتب بها مصرف لبنان وذلك بعد عملية استبدال سندات بالليرة من محفظة الأخير إلى سندات بالعملات الأجنبية بما يوازي 5,5 مليارات دولار في أيار 2018.

يتبين ارتفاع حصة السندات من فئات 36 شهراً من 13,1% في نهاية أيار 2018 إلى 15,3% في نهاية حزيران، في حين تقلبت حصة الفئات الأخرى بشكل بسيط إما صعوداً أو نزولاً.

وانخفضت القيمة الفعلية للمحفظة الإجمالية لسندات الخزينة اللبنانية بالليرة إلى 70279 مليار ليرة في نهاية أيار 2018 مقابل 76876 مليار ليرة في نهاية الشهر الذي سبق (-6597 مليار ليرة).

ونتيجة عملية استبدال سندات الخزينة بالليرة من محفظة مصرف لبنان إلى ما يوازيها بسندات بالعملات الأجنبية في شهر أيار 2018، انخفضت حصة مصرف لبنان إلى 46,5% من مجموع محفظة السندات بالليرة في نهاية أيار مقابل 52,1% في نهاية الشهر الذي سبق، فيما ارتفعت حصة كلّ من المصارف إلى 37,3% مقابل 33,5% وحصة القطاع غير المصرفي إلى 16,2% مقابل 14,4% في التاريخين المذكورين على التوالي.

سندات الخزينة اللبنانية بالعملات الأجنبية

في نهاية أيار 2018، بلغت محفظة سندات الخزينة اللبنانية المصدرة بالعملات الأجنبية Eurobonds (قيمة الاكتتابات الاسمية زائد الفوائد المتراكمة حتى تاريخه) ما يوازي 33481 مليون دولار مقابل ما يوازي 28254 مليون دولار في نهاية الشهر الذي سبق (28086 مليون دولار في نهاية العام 2017). ويُعزى هذا الارتفاع في شهر أيار إلى عملية الاستبدال المشار إليها أعلاه.

وفي نهاية أيار 2018، بلغت محفظة المصارف التجارية من إجمالي محفظة سندات اليوروبوندز 16612 مليون دولار (أي ما نسبته 49,6% من مجموع المحفظة) مقابل 13801 مليون دولار (أي ما نسبته 48,8% من مجموع المحفظة) في نهاية الشهر الذي سبق و14178 مليون دولار (أي ما نسبته 50,5% من المجموع) في نهاية كانون الأول 2017. ويعود ارتفاع محفظة المصارف في سندات اليوروبوندز إلى شرائها غالبية السندات التي باعها المركزي بقيمة 3 مليارات دولار في شهر أيار 2018.

الدين العام

في نهاية أيار 2018، بلغ الدين العام الإجمالي 124359 مليار ليرة (أي ما يعادل 82,5 مليار دولار) مقابل 123215 مليار ليرة في نهاية الشهر الذي سبق و119889 مليار ليرة في نهاية العام 2017. وبذلك، يكون الدين العام الإجمالي ارتفع بقيمة 4470 مليار ليرة في الأشهر الخمسة الأولى من العام 2018 مقابل زيادة أدنى قدرُها 2753 مليار ليرة في الفترة ذاتها من العام 2017.

ونتج ارتفاع الدين العام الإجمالي في الأشهر الخمسة الأولى من العام 2018 من ارتفاع الدين المحرّر بالعملات الأجنبية بما يوازي 7972 مليار ليرة (5288 مليون دولار) مقابل تراجع الدين بالليرة اللبنانية بقيمة 3502 مليار ليرة. ويُعزى هذا التطور إلى عملية استبدال السندات بالليرة إلى سندات بالدولار بالتوافق بين وزارة المالية ومصرف لبنان.

وبلغ الدين العام الصافي، المحتسب بعد تنزيل ودائع القطاع العام لدى الجهاز المصرفي، 108841 مليار ليرة في نهاية أيار 2018، مسجلاً ارتفاعاً نسبته 4,4% قياساً على نهاية العام 2017.

وفي نهاية أيار 2018، بلغت قيمة الدين العام المحرر بالليرة اللبنانية 70575 مليار ليرة، مشكلة حوالي 56,8% من إجمالي الدين العام مقابل ما يعادل 53784 مليار ليرة للدين المحرّر بالعملات الأجنبية، أي ما نسبته 43,2% من الدين العام الإجمالي.

وفي ما يخص تمويل الدين العام المحرر بالليرة اللبنانية في نهاية أيار 2018، ونتيجة عملية الاستبدال، انخفضت حصة مصرف لبنان إلى 46,3% مقابل ارتفاع حصة كل من المصارف إلى 37,6% والقطاع غير المصرفي إلى 16,1%.

ثالثاً: القطاع المصرفي

في نهاية حزيران 2018، وصلت الموجودات/المطلوب الإجمالية والمجمعة للمصارف التجارية العاملة في لبنان إلى ما يعادل 353665 مليار ليرة (ما يوازي 234,6 مليار دولار)، مقابل 350172 مليار ليرة في نهاية أيار 2018 و331433 مليار ليرة في نهاية العام 2017 (313805 مليارات ليرة في نهاية حزيران 2017). وارتفع إجمالي ميزانية المصارف التجارية، الذي يشير إلى حجم النشاط المصرفي، بنسبة جيدة بلغت 6,7% في النصف الأول من العام 2018 مقابل ارتفاعه بنسبة أدنى بلغت 1,9% في الفترة ذاتها من العام 2017.

المطلوبات

الودائع الإجمالية في المصارف التجارية

في نهاية حزيران 2018، وصلت الودائع الإجمالية لدى المصارف التجارية، والتي تضمّ ودائع القطاع الخاص المقيم وغير المقيم، إضافة إلى ودائع القطاع العام، إلى ما يعادل 267361 مليار ليرة (ما يوازي 177,4 مليار دولار)، وشكّلت 75,6% من إجمالي المطلوبات مقابل 265844 مليار ليرة في نهاية أيار 2018 و260745 مليار ليرة في نهاية العام 2017 (258803 مليارات ليرة في نهاية حزيران 2017). وارتفعت الودائع الإجمالية بنسبة 2,5% في النصف الأول من العام 2018 مقابل ارتفاعها بنسبة 3,1% في الفترة ذاتها من العام 2017. وبلغ معدل دولرة ودائع القطاع الخاص المقيم وغير المقيم 68,42% في نهاية حزيران 2018، مقابل 68,35% في نهاية الشهر الذي سبقه 68,72% في نهاية العام 2017 (66,71% في نهاية حزيران 2017).

  • في نهاية حزيران 2018، ارتفعت الودائع الإجمالية للقطاع الخاص المقيم لدى المصارف التجارية إلى ما يعادل 205882 مليار ليرة (ما يوازي 136,6 مليار دولار) وشكّلت 58,2% من إجمالي المطلوبات، مقابل 204744 مليار ليرة في نهاية أيالر 2018 و201263 مليار ليرة في نهاية العام 2017 (200440 مليار ليرة في نهاية حزيران 2017). وارتفعت هذه الودائع بنسبة 2,3% في النصف الأول من العام 2018 مقابل ارتفاعها بنسبة 3,4% في الفترة ذاتها من العام 2017.

وفي التفصيل، ارتفعت ودائع المقيمين بالليرة بنسبة 3,3% في النصف الأول من العام 2018، في حين ازدادت ودائع المقيمين بالعملات الأجنبية بنسبة 1,7%، وبلغ معدل دولرة ودائع القطاع الخاص المقيم 63,32% في نهاية حزيران 2018 مقابل 63,23% في نهاية أيار 2018 و63,68% في نهاية العام 2017 (61,43% في نهاية حزيران 2017).

وفي نهاية حزيران 2018، بلغت ودائع القطاع الخاص غير المقيم لدى المصارف التجارية ما يوازي 36747 مليون دولار مقابل 36567 مليون دولار في نهاية أيار 2018 و35156 مليون دولار في نهاية العام 2017 (34769 مليون دولار في نهاية حزيران 2017). وارتفعت هذه الودائع بنسبة 4,5% في النصف الأول من العام 2018 مقابل ارتفاعها بنسبة أقل بلغت 2,4% في الفترة ذاتها من العام 2017.

ودائع القطاع المالي غير المقيم

في نهاية حزيران 2018، بلغت ودائع القطاع المالي غير المقيم لدى المصارف التجارية العاملة في لبنان حوالي 8230 مليون دولار مقابل 8492 مليون دولار في نهاية أيار 2018 و7481 مليون دولار في نهاية العام 2017 (6573 مليون دولار في نهاية حزيران 2017).

الأموال الخاصة للمصارف التجارية

في نهاية حزيران 2018، بلغت الأموال الخاصة للمصارف التجارية ما يعادل 30694 مليار ليرة (30,4 مليار دولار) مقابل 31239 مليار ليرة في نهاية أيار 2018 و28831 مليار ليرة في نهاية العام 2017 (28446 مليار ليرة في نهاية حزيران 2017)، وشكلت 8,7% من إجمالي الميزانية المجمعة و34,2% من مجموع التسليفات للقطاع الخاص. وازدادت الأموال الخاصة بنسبة 6,5% في النصف الأول من العام 2018، مقابل ارتفاعها بنسبة 3,5% في الفترة ذاتها من العام 2017.

الموجودات

ودائع المصارف التجارية لدى مصرف لبنان

في نهاية حزيران 2018، ارتفعت ودائع المصارف التجارية لدى مصرف لبنان إلى ما يوازي 176526 مليار ليرة مقابل 173068 مليار ليرة في نهاية أيار 2018 و155893 مليار ليرة في نهاية العام 2017 (135124 مليار ليرة في نهاية حزيران 2017). وبذلك، تكون هذه الودائع قد ازدادت بنسبة 13,2% في النصف الأول من العام 2018، مقابل ارتفاعها بنسبة بسيطة بلغت 0,4% في الفترة ذاتها من العام 2017.

التسليفات الممنوحة للقطاع الخاص المقيم

في نهاية حزيران 2018، بلغت التسليفات الممنوحة من المصارف التجارية للقطاع الخاص المقيم ما يوازي 80074 مليار ليرة أو ما يعادل 53117 مليون دولار، مقابل 53044 مليون دولار في نهاية أيار 2018 و53615 مليون دولار في نهاية العام 2017 (52394 مليون دولار في نهاية حزيران 2017). وبذلك، تكون هذه التسليفات قد تراجعت بنسبة 0,9% في النصف الأول من العام 2018. مع الإشارة إلى أن هذه التسليفات لا تتضمن الأوراق المالية التي تملكها المصارف التجارية على القطاع الخاص المقيم.

التسليفات المصرفية للقطاع العام

في نهاية حزيران 2018، بلغت التسليفات الممنوحة من المصارف التجارية للقطاع العام ما يعادل 50053 مليار ليرة، مقابل 51077 مليار ليرة في نهاية أيار 2018 و58163 مليار ليرة في نهاية العام 2017 (54203 مليارات ليرة في نهاية حزيران 2017). وارتفعت هذه التسليفات بنسبة 3,9% في النصف الأول من العام 2018، مقابل ارتفاعها بنسبة 3,6% في الفترة ذاتها من العام 2017.

وفي التفصيل، تراجعت التسليفات المصرفية للقطاع العام بالليرة بمقدار 984 مليار ليرة في النصف الأول من العام 2018 لتبلغ 25805 مليارات ليرة في نهاية حزيران 2018، في حين ازدادت التسليفات للقطاع العام بالعملات الأجنبية بقيمة توازي 2874 مليار ليرة لتصل إلى ما يعادل 24248 مليار ليرة متأثرة بشراء المصارف في أيار 2018 سندات يوروبوندز من مصرف لبنان أُصدرت في الشهر المذكور  إثر عملية المقايضة التي تمّت آنذاك.

الموجودات الخارجية

في نهاية حزيران 2018، بلغت الموجودات الخارجية للمصارف التجارية 23321 مليون دولار مقابل 22928 مليون دولار في نهاية أيار 2018 و23601 مليون دولار في نهاية العام 2017 (23481 مليون دولار في نهاية حزيران 2017). وتراجعت هذه الموجودات بنسبة 1,2% في النصف الأول من العام 2018، مقابل ارتفاعها بنسبة 1,6% في الفترة ذاتها من العام 2017.

رابعاً: الوضع النقدي

الكتلة النقدية

في نهاية حزيران 2018، وصلت الكتلة النقدية بمفهومها الواسع (م3) بالليرة وبالعملات الأجنبية إلى ما يوازي 213000 مليار ليرة، مقابل 211788 مليار ليرة في نهاية أيار 2018 و208965 مليار ليرة في نهاية العام 2017 (207869 مليار ليرة في نهاية حزيران 2017). وبذلك تكون الكتلة النقدية الإجمالية (م3) قد ارتفعت بنسبة 1,9% في النصف الأول من العام 2018. من جهة أخرى، بلغ معدل دولرة الكتلة النقدية (م3) أي (م3-م2)/م3) 61,80% في نهاية حزيران مقابل 61,73% في نهاية أيار 2018، و62,12% في نهاية العام 2017 (60,02% في نهاية حزيران 2017). وتأتّى ارتفاع الكتلة النقدية الإجمالية (م3) والبالغ 4035 مليار ليرة في النصف الأول من العام 2018 من:

  • تراجع القيمة الإجمالية للموجودات الخارجية الصافية بما يوازي 1134 مليار ليرة (ما يعادل 752 مليون دولار). ونتج ذلك عن تراجع كل من الموجودات من الذهب بمقدار 642 مليار ليرة (426 مليون دولار) نتيجة تراجع سعر أونصة الذهب عالمياً، والموجودات الخارجية الصافية (غير الذهب) بما يوازي 492 مليار ليرة (ما يعادل 326 مليون دولار).
  • تراجع صافي ديون الجهاز المصرفي على القطاع العام بقيمة 438 مليار ليرة.
  • تراجع فروقات القطع المسجلة “سلباً” بقيمة 636 مليار ليرة.
  • تراجع التسليفات الإجمالية الممنوحة من الجهاز المصرفي للقطاع الخاص المقيم بحوالي 1691 مليار ليرة، نتيجة تراجع التسليفات بالعملات الأجنبية بما يعادل 1956 مليار ليرة (حوالي 1298 مليون دولار)، مقابل ارتفاع التسليفات بالليرة بما مقداره 265 مليار ليرة.
  • ارتفاع البنود الأخرى الصافية بقيمة 6663 مليار ليرة.

وفي النصف الأول من العام 2018، ارتفعت الكتلة النقدية بالليرة بمفهومها الضيق (م1) بنسبة 8,1%، في حين ازدادت الكتلة النقدية بالليرة بمفهومها الواسع (م2) بنسبة 2,8%.

معدلات الفوائد

معدلات الفائدة على سندات الخزينة بالليرة اللبنانية

في نهاية حزيران 2018، انخفضت الفائدة المثقّلة على المحفظة الإجمالية لسندات الخزينة بالليرة اللبنانية إلى 6,41% مقابل 6,56% في نهاية الشهر الذي سبق (6,65% في نهاية العام 2017). ويعود هذا الانخفاض إلى اكتتاب مصرف لبنان بسندات خزينة من فئة 36 شهراً بقيمة 2000 مليار ليرة بنسبة 1% (استثنائياً). وانخفض متوسط عمر المحفظة قليلاً إلى  1475 يوماً (4,05 سنوات) مقابل 1499 يوماً (4,1 سنوات) و1420 يوماً (3,90 سنوات) في نهاية التواريخ على التوالي.

على صعيد آخر، استقرت معدلات الفائدة الفعلية على سندات الخزينة العادية المصدرة خلال شهر حزيران 2018، لتسجل في الإصدار الأخير المستويات التالية: 4,44% لفئة الثلاثة أشهر، 4,99% لفئة الستة أشهر، 5,35% لفئة السنة، 5,84% لفئة السنتين، 6,50% لفئة الثلاث سنوات، 6,74% لفئة الخمس سنوات، 7,08% لفئة السبع سنوات و7,46% لفئة العشر سنوات.

معدلات الفائدة على سندات الخزينة بالعملات الأجنبية (Eurobonds)

في نهاية حزيران 2018، ارتفعت قليلاً الفائدة المثقلة على المحفظة الإجمالية لسندات الخزينة بالعملات الأجنبية (Eurobonds) إلى 6,73% مقابل 6,70% في نهاية الشهر الذي سبق (6,49% في نهاية كانون الأول 2017)، وارتفع متوسط عمر المحفظة إلى 7,95 سنوات مقابل 7,87 سنوات و7,07 سنوات في نهاية الفترات على التوالي. ويعود هذا التطور إلى استحقاق سندات بقيمة 700 مليون دولار بفائدة منخفضة نسبياً (5,15%).

الفوائد المصرفية على الليرة

في حزيران 2018، بقي متوسط الفائدة المثقلة على الودائع الجديدة أو المجددة بالليرة اللبنانية شبه مستقر عند 6,72% مقابل 6,71% في الشهر الذي سبق (5,51% في حزيران 2017)، فيما ارتفع متوسط الفائدة المثقلة على التسليفات الجديدة أو المجددة بالليرة بواقع 17 نقطة أساس إلى 8,82% مقابل 8,65% (8,39%) في الأشهر الثلاثة على التوالي.

وفي حزيران 2018، استقر متوسط الفائدة المثقلة بين المصارف بالليرة (Interbank Rate) على 5,00% شأنه في الشهر الذي سبق (4,26% في حزيران 2017).

الفوائد المصرفية على الدولار

في حزيران 2018، انخفض قليلاً المتوسط المثقّل للفائدة على الودائع الجديدة أو المجدّدة بالدولار لدى المصارف في لبنان إلى 4,09% مقابل 4,11% في الشهر الذي سبق (3,58% في حزيران 2017)، فيما ارتفع قليلاً المتوسط المثقل للفائدة على التسليفات الجديدة أو المجددة بالدولار إلى 7,93% مقابل 7,87% في الشهر الذي سبق (7,27%) في التواريخ المذكورة على التوالي.

وفي حزيران 2018، بقي متوسط معدل الليبور لثلاثة أشهر شبه مستقر على 2,33% مقابل 2,34% في الشهر الذي سبق (1,26% في حزيران 2017).

سوق القطع

في حزيران 2018، أقفل متوسط سعر الدولار الأميركي على 1507,5 ليرات شأنه منذ سنوات عدة وبقي هامش تسعيره على حاله، أي 1501 ليرة للشراء و1514 ليرة للمبيع. يذكر أن عدد أيام العمل في سوق القطع بلغ 20 يوماً في الشهر السادس من العام 2018.

على صعيد آخر، بلغت موجودات مصرف لبنان السائلة بالعملات الأجنبية 33142 مليون دولار في نهاية حزيران 2018 مقابل 34646 مليون دولار في نهاية الشهر الذي سبق و35806 ملايين في نهاية كانون الأول 2017. وعليه، تكون هذه الموجودات قد انخفضت بمقدار 2664 مليون دولار في النصف الأول من العام 2018 مقابل انخفاضها بقيمة 142 مليون دولار في الفترة ذاتها من العام 2017.

مؤشر أسعار الاستهلاك

في حزيران 2018، وبحسب مؤسسة البحوث والاستشارات، ارتفع مؤشر الأسعار لمدينة بيروت وضواحيها بنسبة 2,26% قياساً على الشهر الذي سبق، لتكون نسبة ارتفاعه 6,20% قياساً على كانون الأول 2017. وعند مقارنة متوسط هذا المؤشر في الأشهر الإثني عشر المنتهية في حزيران 2018 مع متوسطه في الأشهر الإثني عشر المنتهية في حزيران 2017، يكون قد سجل ارتفاعاً بنسبة 1,66%.

أما مؤشر الأسعار في لبنان الذي تنشره إدارة الإحصاء المركزي، فقد ارتفع بنسبة 0,9% في حزيران 2018 قياساً على الشهر الذي سبق وبنسبة 3,2% قياساً على كانون الأول 2017. وعند مقارنة متوسطه في الأشهر الإثني عشر المنتهية في حزيران 2018 مع الأشهر الإثني عشر المنتهية في حزيران 2017، يكون قد ارتفع بنسبة 5,2%.-انتهى-

——

images[2]

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 05 تشرين الأول 2018 البيان الآتي:

ستقوم وحدة من الجيش في حقل تدريب مزرعة حنوش – حامات بتواريخ 15،10،9و16 / 10 / 2018 ما بين الساعة 8.00 والساعة 20.00 من كل يوم، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية بواسطة الأسلحة الخفيفة والمتوسطة واستخدام متفجرات.

ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة الطيبة – بعلبك اعتباراً من 7 / 10 / 2018 ولغاية 12 / 10 / 2018 ما بين الساعة 6.00 والساعة 14.00 من كل يوم، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

ستقوم وحدة من الجيش بتواريخ 6،5و9 / 10 / 2018 اعتباراً من الساعة 7.00 وحتى إنتهاء المهمة من كل يوم، بإجراء تمارين تدريبية في محيط منطقة رياق – البقاع.

ستقوم وحدة من الجيش في حقل تدريب مزرعة حنوش – حامات بتواريخ 10،9،4و11 /10 /2018 ما بين الساعة 8.00 والساعة 24.00، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية بواسطة الأسلحة الخفيفة والمتوسطة.

ستقوم وحدات من الجيش في منطقة جرد العاقورة بتاريخي 4و5 /10 /2018 ما بين الساعة 8.00 والساعة 14.00 من كل يوم، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة وطى السهلة – جبل المالح، بإجراء تمارين تدريبية بتواريخ 4،3و5 / 10 /2018 اعتباراً من الساعة 9.00 ولغاية الساعة 14.00 من كلّ يوم، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

اعتباراً من 1 / 10 /2018 ولغاية 31 / 12 / 2018 ما بين الساعة 8.00 والساعة 24.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في حقل تدريب تم رطيبة، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية واستخدام المتفجرات.

ستقوم وحدة من الجيش اعتباراً من 1 /10 /2018 ولغاية 31 /10 /2018، بإجراء تمارين تدريبية في مخيم التدريب- تربل، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام متفجرات وقنابل صوتية ومدخنة.

ستقوم وحدة من الجيش، اعتباراً من 1 / 10 / 2018 ولغاية 31 / 10 / 2018 في منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية نهارية وليلية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية.

ستقوم وحدة من الجيش في منطقة سهل الكنيسة – كفرقوق من تاريخ 1 / 10 / 2018 ولغاية 5 / 10 / 2018 اعتباراً من الساعة 6.00 وحتى انتهاء المهمة من كل يوم، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية.

ستقوم وحدة من الجيش في منطقة العاقورة اعتباراً من 1 / 10 / 2018 ولغاية 31 / 10 / 2018، بإجراء تمارين تدريبية نهارية وليلة، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية.

ستقوم وحدة من الجيش، اعتباراً من 17 / 9 / 2018 ولغاية 12 / 10 / 2018 في منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية نهارية وليلية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية.

ستقوم وحدة من الجيش بإجراء تمارين تدريبية في ثكنة سعيد الخطيب – حمانا، اعتباراً من تاريخ 10 / 9 / 2018 ولغاية 10 / 10 / 2018، تتخللها رمايات بالذخيرة الحيّة بواسطة الأسلحة الخفيفة.-انتهى-

——

behus_1[1]

إعلان عن بدء قبول طلبات الانتساب الى برنامج ماستر في الدراسات الاستراتيجية

(أ.ل) – تعلن قيادة الجيش عن بدء قبول طلبات الانتساب الى برنامج ماستر في” الدراسات الاستراتيجية” للعام 2018- 2019، الذي يقام بالتعاون بين الجامعة اللبنانية ومركز البحوث والدراسات الاستراتيجية في الجيش، ويضم ضباطاً وطلاباً مدنيين، وذلك وفقاً لما يلي:

  • المكان: مركز البحوث والدراسات الاستراتيجية – الريحانية.
  • المدة: سنتان بمعدل ثلاثة أيام في الأسبوع، يضاف إليها عدد من الأيام وفقاً للحاجة وفي حينه، على أن تبدأ الدروس بتاريخ 8 / 10 / 2018 لطلاب السنة الأولى للعام الدراسي 2018-2019.

يتم التسجيل ودفع الرسم المعتمد في الجامعة اللبنانية اعتباراً من 3 / 10 / 2018 ولغاية 5 / 10 / 2018 ضمناً، في مكتب عمادة كلية الحقوق والعلوم السياسية والإدارية – مستديرة الطيونة – سنتر سيلين – الطابق التاسع من الساعة 8.30 ولغاية الساعة 13.30 بموجب إيصال يدفع في مراكز “Liban Post”.

  • بالنسبة إلى الضباط:

1.يجب أن يكون الضابط المرشح لاختبارات الدخول برتبة رائد وما فوق (حائز إجازة جامعية).

2.تقدم الطلبات شخصياً من قبل الضباط في مركز البحوث والدراسات الاستراتيجية اعتباراً من 3 / 9 / 2018 ولغاية 14 / 9 / 2018، ويتضمن الطلب نسخة طبق الأصل عن الإجازة والعلامات والشهادات الأخرى مع المعادلات الرسمية، مصدّقة من المرجع الصالح.

3.يتم الإعلان عن طلبات الضباط المقبولة بتاريخ 17 / 9 / 2018، وإبلاغهم شخصياً بعد موافقة هيئة إدارة البرنامج.

4.يخضع الضباط المقبولة طلباتهم الى اختبار موضوع في اللغتين الفرنسية والإنكليزية بتاريخ 25 / 9 / 2018 (يحدد المكان والزمان على همة أركان الجيش للعمليات – مديرية التعليم في حينه)، ويعيّن تاريخ 24 / 9 / 2018  الساعة 9.00 صباحاً، موعداً للاختبار الخطي بموضوع عام في مبنى المعهد العالي للدكتوراه في الحقوق والعلوم السياسية والإدارية والاقتصادية – سن الفيل.

5.تعلن النتائج ويبلغ الضباط المقبولون على همة مركز البحوث والدراسات الاستراتيجية.

  • بالنسبة إلى الطلاب المدنيين:

يمكن الاطلاع على الشروط والمستندات المطلوبة عبر الرابط التالي:

  • الجامعة اللبنانية: http://ul.edu.lb.
  • عمادة الجامعة اللبنانية: http://droit.ul.edu.lb.-انتهى-

——

انتهت النشرة

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

salameh

نشرة الأربعاء 17 تشرين أول 2018 العدد 5668

سلامة افتتح اللقاء الدولي حول الأسبوع العالمي للمستثمر: نسعى لتعزيز الثقة بين المستثمر والشركات وفي ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *