الرئيسية / النشرات / نشرة الإثنين 24 أيلول 2018 العدد 5652

نشرة الإثنين 24 أيلول 2018 العدد 5652

المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان: نشاط استيطاني بوتائر متسارعة

 يركز على القدس والاغوار ويغطي مختلف المحافظات في الضفة الغربية

 

(أ.ل) – صدر تقرير الاستيطان الاسبوعي من 15/9/2018 ولغاية 21/9/2018 من إعداد الزميلة مديحه الأعرج، الصادر المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان، وجاء فيه:

نشاطات اسرائيل الاستيطانية تتنقل بين المحافظات في الضفة الغربية وتكاد تغطيها جميعا دون استثناء وبوتائر متسارعة في ظل قبول وتشجيع امريكي لهذه النشاطات الاستيطانية وغياب المحاسبة الدولية ، حيث تواصل حكومة بنيامين نتنياهو انتهاكاتها الجسيمة للقانون الدولي والتي ترقى الى جرائم حرب ، من خلال عمليات الهدم والتهجير وشرعنة الاستيطان والبؤر الاستيطانية ومصادرة اراضي الفلسطينيين دون توقف .  آخر هذه النشاطات كانت محطتها في محافظة الخليل بعد إعلان ” اللجنة الفرعية للاستيطان ” التابعة لـما يسمى “الإدارة المدنية” عن مخطط يحمل الرقم (3/515)، الذي يستهدف توسيع مستوطنة “تينا” ببناء (135) وحدة استيطانية جديدة على (260) دونماً من أراضي المواطنين المصادرة في بلدة الظاهرية في الحوض الطبيعي رقم (3) ضمن أراضي خربة زنوتا، جنوب الخليل . ويهدف المخطط إلى تغيير طبيعة استخدام الأراضي من أراض زراعية إلى مناطق للمباني الاستيطانية ، وإقامة مبان ومناطق مفتوحة وشوارع ومواقف للمركبات.

والى جانب ذلك أقرت حكومة الاحتلال  بناء300 وحدة استيطانية شمال شرقي رام الله، إضافة إلى 310 وحدات أخرى في القدس المحتلة.حيث بدأت سلطات الاحتلال “الإسرائيلي” تجريف أراضٍ فلسطينية قرب مستوطنة “بيت إيل” شمال شرقي رام الله (شمال القدس المحتلة)، تمهيدًا لبناء 300 وحدة استيطانية جديدة في المستوطنة، (كان رئيس حكومة الاحتلال قد قرر بناءها مؤخرًا). فيما تناقش ما يسمى لجنة التخطيط والبناء في منطقة القدس المحتلة، مخططين استيطانيين في الأحياء الشرقية من القدس، أحدهما تهويدي يستهدف زقاقًا بحي الشيخ جراح شمالي البلدة القديمة، لأول مرة منذ احتلال القدس عام 1967.ويتضمن المخططان بناء 15 وحدة استيطانية في حي الشيخ جراح وسط القدس، و75 وحدة استيطانية في بيت حنينا شمالي المدينة المحتلة، و220 في مستوطنة “نوف زيون” جنوبي المدينة.  يشار إلى أن معظم المنازل المهددة بالمصادرة في حي الشيخ جراح أملاك وقفية وضع الاحتلال يده عليها، وصادرها لمصلحة ما يعرف بـ”حارس أملاك الغائبين”، ثم نقل ملكيتها لما يعرف بـ”القيّم العام” الذي نقل ملكيتها إلى عائلات يهودية.

وفي الاغوار الشمالية  صادقت سلطات الاحتلال الاسرائيلي على توصية مجلس المستوطنات  بالاعتراف ببؤرة “جفعات سلعيت” والتي أنشئت في العام 2001، كمستوطنة رسمية بعد أن كانت على مدار أكثر من 17 عاما بؤرة غير قانونية في الأغوار الشمالية كمستوطنة، وهذا القرار يعني مصادرة نحو ألفي دونم من أراضي المواطنين، حيث من المتوقع أن تصل حدود المستوطنة الجديدة إلى خربة الفارسية لتبعد عن آخر بيت فيها نحو عشرة أمتار . البؤرة الاستيطانية الجديدة هي الأولى من بين اثنتين أقيمت الثانية في في أيلول 2016 في البداية على قسيمة أرض بملكية فلسطينية خاصّة تبعد بضع مئات من الأمتار عن بؤرة “جفعات سلعيت” التي أقيمت العام 2001 وبؤرة “محولا” التي أقيمت العام 1968. وفي كانون الثاني 2017 أي بعد مضي بضعة أشهر نقل المستوطنون أبنية البؤرة إلى رأس تلّة مجاورة للقسيمة مسجّلة في الطابو وتستولي إسرائيل على الأراضي المصنفة كأراضي دولة والمعدة بوصفها كذلك لخدمة السكّان المحلّيين لتكرّسها لاحتياجاتها حصرا، وإن نقل البؤرة الاستيطانية إلى قسيمة مصنّفة ضمن أرضي الدولة هو علامة على أنّ هذه الخطوة جرت بشكل منسق . وتمتد البؤرة على مساحة واسعة من الأراضي، وأقيمت عليها بركسات للسكن وبضع خيام وحظيرة للأغنام والأبقار وصهريج ماء كبير.

وفي الاغوار كذلك شرعت سلطات الاحتلال ، بتحويل معسكر للجيش”روش هبكعا”، المقام على أراضي بملكية خاصة للفلسطينيين إلى بؤرة استيطانية لاستيعاب 30 عائلة يهودية. فيما تواصل الجمعيات الاستيطانية شق طريق يربط بؤر استيطانية بالشارع الرئيس للأغوار.

فيما استولى عدد من مستوطني مستوطنة “افرات” بعد عدة أشهر من اخلائهم بقرار من المحكمة العليا الاسرائيلية ، على “خلة النحلة” وهي تلة جبلية تقابل قرية ارطاس ، جنوب بيت لحم، وتبلغ مساحتها نحو 400 دونم، واقاموا بؤرة استيطانية تضم عددا من المنازل المتنقلة، ورفعوا العلم الاسرائيلي عليها، ومدوا خطوطا للكهرباء، وقد عاد المستوطنون الى الموقع المخلى مجددا واستولوا عليه بعد تشجيعهم من قبل وزير الزراعة الاسرائيلي يوري ارئيل الذي زار الموقع، واطلق عليه اسم “جيفعات عينام” مدعيا انه “موقع مقدس لليهود يجب الاستيطان فيه” بعد ان كتب على صفحته الشخصية على تويتر ، بأنهم سوف يسيطرون على تلة “جفعات عينام”(خلة النحلة – جنوب بيت لحم ) لتوسعة “مستوطنة افرات “انتقاما لمقتل المستوطن الاسرائيلي امريكي االجنسية “اري فولد” بعملية الطعن  وبالفعل كان المستوطنون على اهبة الاستعداد لذلك.ويهدف المستوطنون من اقامة البؤرة الاستيطانية ربطها بمستوطنة “افرات” التي تتمدد بشكل طولي ومتسارع من اقصى جنوب بيت لحم، على اراضي الخضر لتصل الى اقصى اراضي الشرق ومن ثم تتحول باتجاه مستوطنة “هار حوما” التي اصبحت احد احياء القدس، وهو جزء من مخطط القدس الكبرى الذي تنفذه اسرائيل على نار هادئة”.

وفي القدس تعتزم بلدية الاحتلال ووزارة المواصلات ، إيداع مخطط لدى “لجنة البنى التحتية الوطنية” الإسرائيلية لإقامة “تلفريك” للمصادقة النهائية عليه، وتدفع هذه الجهات “الإسرائيلية”بتشجيع من المستوطنين المخطط منذ عدة سنوات، من خلال ما يسمى “سلطة تطوير القدس” أيضا.وبحسب المخطط، فإن “التلفريك” الذي تتجاوز تكلفته 40 مليون يورو، سينطلق من الحي الألماني ويمر عبر حي الطور/ جبل الزيتون ومستوطنات في القدس المحتلة، ويصل إلى البؤرة الاستيطانية الكبيرة “مركز الزائرين” الذي أقامته جمعية “إلعاد” الاستيطانية في حي وادي حلوة ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، ومن هناك يواصل طريقه إلى محطته الأخيرة في ساحة البراق (الجدار الغربي للمسجد الأقصى).ويزعم القائمون على هذا المخطط أنه “خط مواصلات عامة”، وأنه سيحل أزمة المواصلات والوصول إلى البلدة القديمة في القدس، وهو ما فندته جهات اسرائيلية ، مؤكدة انه لن يحل ازمة السير، اضافة الى انه سيلحق أضرارا بمشهد البلدة القديمة.

وفي القدس كذلك أبرمت بلدية الاحتلال بالقدس اتفاقا مع  “سلطة دائرة أراضي إسرائيل” يتم بموجبة بناء 20 ألف وحدة استيطانية جديدة.وحسب الاتفاق، سيتم بناء أحياء استيطانية جديدة وتوسيع المستوطنات القائمة إلى جانب إقامة مناطق صناعية لتوفير فرص العمل، وكذلك مناطق سياحية وفنادق ضمن مخطط “القدس الكبرى”. ويمتد الزحف الاستيطاني الجديد من مداخل القدس في شارع ” بيغين” حتى منطقة “جفعات رام” والمجمعات الاستيطانية “بسغات زئيف”، و”هار خوتسبيم”، و”كربات يوفيل”، والمالحة والمنطقة الصناعية في “عطروت”، والتلة الفرنسية. وبموجب الاتفاق ستستثمر “سلطة دائرة أراضي إسرائيل”، 600 مليون شيكل، بينما 800 مليون أخرى سيتم جمعها من الإيرادات المتوقعة من الرسوم والجبايات لتسويق الوحدات السكنية، كما تم الاتفاق بين الجانبين على استثمار 1.4 ميار شيكل في البنية التحتية والأماكن العامة في أحياء المدينة المحتلة. ويعتبر هذا الإعلان الاستيطاني من جهة أخرى إعلان حرب على وجود مدينة القدس ومعالمها العربية والإسلامية، ومحاولة لطمس تلك المعالم الشريفة التي تميزها عبر إغراقها ببحر من الاستيطان الأسود”.

وفي السياق كشف مرشح بلدية الاحتلال في مدينة القدس رئيس كتلة “موحدون” مدير صندوق أرض إسرائيل، أرييه كينغ، عن خطة أقرتها بلدية الاحتلال في القدس لبناء 220 وحدة استيطانية على أراضي قرية جبل المكبر جنوب شرق مدينة القدس المحتلة، والتي يقطنها مواطنون فلسطينيون. وسوف تبنى الوحدات الاستيطانية بمبادرة من رجال أعمال في إسرائيل والخارج، وسيقطنها يهود وستكون بمثابة امتداد لمستوطنة “نوف تسيون” المجاورة للمنطقة.وقد وصلت  خطة البناء مراحل متقدمة، والآن بعد موافقة بلدية الاحتلال عليها ستودع الخطة لدى اللجنة المختصة بالاعتراضات وبعد وفي حال مرت دون اعتراض فمن المتوقع ان يبدأ البناء خلال الأشهر القليلة القادمة، وحسب موازنة السنة الأخيرة (2017 -2018)، استثمرت إسرائيل في القدس الشرقية نحو 4.5 مليار شيقل 87 في المائة منها، أي نحو 3.9 مليار للأحياء اليهودية الاستيطانية و13  في المائة فقط للأحياء الفلسطينية، مع أن عدد السكان العرب واليهود يتساوى تقريبا في القدس الشرقية المحتلة. وتخصص حكومة الاحتلال وبلدية نير بركات نحو 99.8 في المائة من الأراضي التي سيطرت عليها إسرائيل وتعتبرها “أراضي دولة”، وأغلبها أراض خاصة، لكن أصحابها غائبون ومغيبون لا تسمح إسرائيل بعودتهم، للمستوطنات ومساحتها 674 ألف دونم ، بينما خصص للفلسطينيين 1625 دونما فقط، غالبيتها أعطيت لفلسطينيين تعويضا لهم عن أراضيهم الخاصة التي منحت للمستوطنات. وتخصص إسرائيل الأراضي لليهود بشكل منهجي، ضمن سياسة لا يمكن تسميتها سوى أبرتهايد حسب منظمة ” بتسيليم ” وهناك أبعاد قيمية واستراتيجية لهذه السياسة، إذ إن الأرض تعتبر من أهم الموارد المعيشية، وتفضيل شعب على حساب شعب آخر هو من أهم سمات الأبرتهايد، خصوصا أن 88 في المائة من المواطنين في الضفة هم فلسطينيون (2.935.365 نسمة)، مقابل 12.3 في المائة مستوطنون يهود (399 ألفا و300 مستوطن لا تشمل المستوطنين في القدس الشرقية المحتلة)”.

وتجدر الاشارة الى “وثيقة حكومية “إسرائيلية ” صدرت هذا الأسبوع كشف عنها الكاتب الإسرائيلي يشاي فريدمان في صحيفة مكور ريشون تهدف الى شرعنة فرض السيادة الإسرائيلية على مدينة القدس والضفة الغربية، استنادا الى مزاعم الأحقية اليهودية فيهما، من خلال الاستشهاد بروايات تمنح إسرائيل مشروعية قانونية لفرض سيادتها في  الأراضي المحتلة منذ حزيران 1967 . ويتوقع أن تصدر هذه الوثيقة في شكل كتاب هي خلاصة مؤتمر دولي عقد مؤخرا بتنظيم من وزارة شؤون القدس الإسرائيلية بمشاركة عشرات القانونيين والدبلوماسيين القادمين من مختلف أنحاء العالم، وقد انشغلوا طيلة فعاليات المؤتمر في تسويغ الحق القانوني لدولة” إسرائيل” لفرض سيادتها الكاملة، وممارستها في القدس والضفة الغربية وفق مبادئ القانون الدولي”. وهي المرة الأولى في تاريخ إسرائيل التي تصدر فيها الحكومة الإسرائيلية كتابا ووثيقة عن حقوقها القانونية في القدس والضفة الغربية، ويتضمن أن إسرائيل لديها أحقية استثنائية وحصرية ، قائمة حسب الادعاءات على أسس القانون الدولي”.

وعلى صعيد معركة الدفاع عن قرية الخان الأحمر تتصاعد وتتسع دائرة التضامن الدولي المنددة بقرار المحكمة العليا الاسرائيلية هدم القرية وترحيل سكانها . فقد قال رئيس وفد البرلمان الأوروبي للعلاقات مع فلسطين، نكلس سلكيوتس، إن تدمير إسرائيل لقرية الخان الأحمر، وترحيل سكانها قسرا، يعد انتهاكا خطيرا لمعاهدة جنيف الرابعة، ويصل إلى درجة جريمة حرب”.ويعتبر مكتب الاتحاد الأوروبي في مدينة القدس المحتلة الخان الأحمر أحد التجمعات البدوية البالغ عددها 46 المهددة بالترحيل في منطقة خصصتها إسرائيل للتوسع الاستيطاني غير القانوني ، هذه المنطقة ذات أهمية إستراتيجية حيث إنها تحفظ تواصل الدولة الفلسطينية العتيدة . ونقل عن سلكيوتس، الذي زار مع وفد أوروبي الخان الأحمر نهاية الاسبوع الماضي قوله  “نعبر عن تضامننا الصادق مع الشعب الفلسطيني ونضاله المستمر منذ عقود عدة من أجل الحرية والعدالة والمساواة، وندعم الحق الفلسطيني في تقرير المصير، ونعارض حكم الاحتلال الإسرائيلي والاستعمار والأبارتهايد (نظام الفصل العنصري ) وأكد إن الترحيل القسري للسكان تحت الاحتلال هو “انتهاك خطير لمعاهدة جنيف الرابعة يصل إلى درجة جريمة حرب”.وأكمل “أوامر الهدم هذه والأوامر المشابهة الصادرة عن السلطات الإسرائيلية لها هدف واحد، وهو توسيع المستوطنات وتقسيم الضفة الغربية، وهي جزء من سياسة التوسع الاستيطاني الإسرائيلي التي تعتبر غير قانونية، كما جاء في قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2334”.

وفي الانتهاكات الاسبوعية التي وثقها المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان فقد كانت على النحو التالي في فترة اعداد التقرير:

القدس: تصدى أهالي حي الشيخ جراح لمحاولة مجموعة من المستوطنين الاستيلاء على قطعة أرض في حي الشيخ جراح بمدينة القدس مجموعة من المستوطنين بحماية أفراد من شرطة الاحتلال حيث اقتحموا أرض عبد الرزاق الشيخ في الحي، وقاموا بخلع الأسلاك الشائكة المحيطة بقطعة الأرض البالغة مساحتها حوالي 50 متراً مربعاً، وخلال ذلك تصدي الأهالي لمحاولة الاستيلاء على الأرض بالتواجد فيها، علما أن الأرض ملاصقة لمنزل الشيخ ومطلة على نوافذه مباشرة.

و منعت بلدية الاحتلال الإسرائيلي أعمال ترميم ملعب “الشهيد ياسر عرفات” في بلدة العيسوية شمال شرق القدس المحتلة، وحررت هويات العاملين وأجبرتهم على التوقف عن العمل بحجة “تمويل الترميم من جهة إرهابية”، حيث حاولت بلدية الاحتلال التحايل على الملعب بترميمه وتحويله لساحة عامة، إلا أن إدارة النادي ووجهاء وأهالي العيسوية رفضوا ذلك مؤكدين أنهم من سيقومون بترميمه والحفاظ عليه دون تدخل البلدية.

وهدم المواطن فادي الشوامرة، منزله في بلدة بيت حنينا شمال القدس، بحجة البناء دون ترخيص وأوضح المواطن فادي الشوامرة أنه قام بهدم منزله بيده بقرار من محاكم الاحتلال، بحجة البناء دون ترخيص، موضحا ان البناء قائم منذ عام 2006، وقام خلال العامين الأخيرين بترميم لسقف وجدران المنزل، وحينها تم ملاحقته بإصدار قرار يقضي بهدمه، وتمكن من تأجيل الهدم عدة مرات حتى أصدرت المحكمة قرارا نهائيا يقضي بهدمها وأمهلته حتى مطلع شهر أيلول لتنفيذ القرار والا سيفرض عليه تكاليف “أجرة الهدم” لطواقم البلدية.

رام الله:هاجم عشرات المستوطنين أحد المزارعين بينما كان يعمل في أرضه في بلدة المغير في محافظة رام الله رام الله وهب أهالي القرية لحماية المزارع، ونجحوا في إجبارالمستوطنين على الانسحاب، وقد اصيب عدة مواطنين بالاختناق، بعد أن أطلقت قوات الاحتلال قنابل الغاز بكثافة والرصاص الحي، لتبعد المواطنين، وهدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي، منزلا قيد الإنشاء في قرية رنتيس شمال غرب رام الله حيث قامت قوة عسكرية إسرائيلية كبيرة برفقة جرافة بهدم المنزل في المنطقة المصنفة “ج”؛ بحجة عدم الترخيص.

الخليل: أوقفت قوات الاحتلال الإسرائيلي،  العمل بمصنع باطون قيد الإنشاء في مدينة الخليل في ضاحية البلدية بالقرب من الشارع الالتفافي، تعود ملكيته للمواطن صالح أبو ميالة ، حيث احضرت قوات الاحتلال رافعات وشاحنات إسرائيلية، وصادرت المعدات التشغيلية للمصنع.

واقتحم آلاف المستوطنين بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي، الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل وأدوا صلوات تلمودية عشية ما يسمى “يوم الغفران”. وشارك أكثر من 15.000 يهودي وصلوا الى الجيب الإستيطاني في قلب مدينة الخليل والحرم الإبراهيمي لإقامة طقوس بمناسبة ما يسمى “يوم الغفران”ومنذ الاحتلال الإسرائيلي لمدينة الخليل عام 1967، لم يشهد المسجد الابراهيمي، حضور هذا العدد من المستوطنين لتأدية طقوسهم الدينية، وسط اصوات الموسيقى الصاخبة.فيما اقتحم العشرات من جنود الاحتلال والمستوطنين منطقة أثرية في الخليل(حرم الرامة على المدخل الشمالي لمدينة الخليل ، وأغلق المستوطنون وجنود الاحتلال الطرق المؤدية للمكان، وانتشروا داخل ساحات الموقع الأثري، وأقاموا طقوسًا تلمودية تبعها حركات رقص ودبكة وهتافات معادية للعرب والفلسطينيين.وتعطلت حركة السير والحركة التجارية في المنطقة، وأُغلقت بعض الحوانيت خشية من اعتداءات المستوطنين عليها.

بيت لحم: نصب مستوطنون خيمة على أراضي منطقة” خلة النحلة ” قرب قرية وادي رحال جنوب بيت لحم، فيما باشرت جرافات الاحتلال الاسرائيلي عمليات تجريف في التلة الجبلية المعروفة باسم” خلة النحلة” المقابلة لقرية ارطاس، وعملت على فتح طريق كي يربط التلة المذكورة بالبؤرة الاستيطانية “جفعات ايتمار” التي كانت قد اغلقتها القوات الاسرائيلية قبل نحو اربع سنوات بناء على قرار من المحكمة العليا الاسرائيلية، اثر التماس تقدم به اصحاب الاراض في تلة “خلة النحلة” وهيئة مقاومة الجدار والاستيطان.وقد عاد المستوطنون الى المكان بتحريض من وزير الزراعة الاسرائيلي أوري اريىيل رغم وجود قرارين من المحكمة العليا الاسرائيلية باغلاقها. وأغلقت عصابات المستوطنين، الشارع الرئيسي، الذي يصل بين محافظات القدس ورام الله وبيت لحم.وكانت مجموعة من عصابات المستوطنين احتشدت عند مفرق مستوطنة “غوش عصيون” جنوب القدس وبيت لحم، وأغلقت الشارع الرئيسي الذي يربط بين محافظات رام الله وبيت لحم والقدس، أمام المركبات، ورددت هتافات عنصرية“الموت للعرب والفلسطينيين”.

نابلس: اعتدى مستوطنون ، على عمال المحاجر في منطقتي الحمرا والحرايق في بلدة جماعين، كمل هاجموا مركبات المواطنين بالحجارة، على الطريق الرابط بين محافظتي رام الله ونابلس.وأصيب ثمانية مواطنين بينهم مسعفين خلال مواجهات اندلعت، ، أثناء اقتحام مئات المستوطنين قبر يوسف في مدينة نابلس، حيث وصلت حافلات تقل آلاف المستوطنين إلى قبر يوسف تحت حراسة مشددة من دوريات الاحتلال، وقاموا بأداء طقوسهم التلمودية في أجواء احتفالية صاخبة.فيما هاجم عدد من المستوطنين من مستوطنة “شافي شمرون “بين طولكرم ونابلس سيارة بشار ابو زنط مدير عام مؤسسة افراحنا بطولكرم ما ادى لاضرار بها/ وسيارة هاشم نورمن عنبتا.كما اقتحم مستوطنون، المنطقة الأثرية في بلدة سبسطية شمال نابلس، وسط حماية جيش الاحتلال.

سلفيت: واصل مستوطنو مستوطنة “بدوئيل” سكب مياههم العادمة في حقول الزيتون الواقعة أسفل المستوطنة من الجهة الشمالية والمحاذية للطريق الالتفافي الاستيطاني. وتلوث هذه المياه العادمة البيئة من مياه وتربة وهواء، وتتسبب بمكرهة صحية وخسائر وأذى يطال المزارعين أصحاب الحقول الزراعية، حيث تسكب المجاري وتجري مياهها وسط أراضيهم. تجدر الاشارة هنا أن  25 مستوطنة ومناطق صناعية استيطانية تسكب المياه العادمة ومجاريها وملوثاتها الكيماوية في أراضي ووديان قرى وبلدات محافظة سلفيت,

الأغوار: منع مستوطنون، رعاة الأغنام من دخول الأراضي الرعوية بالقرب من خربة الحمة بالأغوار الشمالية.حيث  جابوا بمواشيهم المراعي المنتشرة غرب “الحمة”، ومنعوا الفلسطينيين من دخولها.يذكر أن المستوطنين يطردون بشكل متكرر الرعاة الفلسطينيين من المراعي، ويمنعوهم من الرعي بمواشيهم فيها. وفي الوقت نفسه أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فتحات مياه في قرية بردلة بالأغوار الشمالية بحجة أنها “غير قانونية”.بعد ان اقتحمت قوات الاحتلال القرية، وبحثت عن الفتحات التي تدعي أنها “غير قانونية”، وأغلقت بعضها.وأخطرت قوات الاحتلال الإسرائيلي،  بوقف العمل في مجمع خدمات في قرية كردلة بالأغوار الشمالية.علما ان مساحة المجمع 140 مترا مربعا، ومكون من طابقين، ويشمل عيادة صحية، ورياض أطفال، ومجمعا نسويا.-انتهى-

—–

تنفيذ مناورة قتالية في منطقة جرد العاقورة

 

(أ.ل) – نفّذ لواء المشاة السادس في الجيش في منطقة جرد العاقورة – اللقلوق، بالاشتراك مع القوات الجوية ووحدات من فوجي التدخل السادس والمجوقل، مناورةً قتالية بالذخيرة الحية تحاكي مهاجمة مجموعات إرهابية في أماكن جبلية وعرة، وذلك بحضور العميد الركن نواف الجباوي ممثلاً العماد قائد الجيش وعدد من الضباط والمدعوين المدنيين. حيث تخللها تنفيذ رمايات بواسطة الأسلحة الثقيلة والمتوسطة والخفيفة، بالإضافة إلى تمهيد جوي كثيف بواسطة طائرات السوبر توكانو.-انتهى-

—–

 

عون التقى نظيره المصري في نيويورك ورحب بمشاركته في القمة التنموية الاقتصادية

السيسي: ندعم لبنان لاعادة النازحين الى المناطق الامنة

 

(أ.ل) – استهل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون زيارته الى نيويورك على هامش مشاركته في الجمعية العمومية للامم المتحدة، بلقاء الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في مقر الامم المتحدة، في التاسعة والنصف صباحا بالتوقيت المحلي (الرابعة والنصف بتوقيت بيروت). وحضر اللقاء عن الجانب اللبناني: رئيسة بعثة لبنان الدائمة لدى الامم المتحدة امل مدللي والسفير اللبناني لدى واشنطن غابي عيسى والمستشارة الخاصة لرئيس الجمهورية ميراي عون الهاشم ومدير مكتب الاعلام رفيق شلالا والمستشار اسامة خشاب. كما حضر عن الجانب المصري: وزير الخارجية سامح شكري، رئيس المخابرات عباس كامل، مدير مكتب الرئيس محسن عبد النبي والمتحدث الرسمي للرئاسة المصرية بسام راضي.

وخلال اللقاء، جدد الرئيس السيسي وقوف بلاده الى جانب لبنان في مواجهة التطورات الراهنة، ولفت الى انه يدعم التوجهات اللبنانية في ما خص معالجة قضية النازحين السوريين واعادتهم الى المناطق الامنة في بلادهم.

من جهته، شكر الرئيس عون للرئيس السيسي وقوفه الى جانب لبنان، واطلعه على التحضيرات الجارية لعقد القمة التنموية الاقتصادية التي ستعقد في لبنان في كانون الثاني المقبل، مرحبا بمشاركته في اعمالها.

بعد ذلك، تم التداول في عدد من المواضيع ولا سيما منها ما يتعلق بالتعاون في مواجهة الارهاب، وتطوير العلاقات اللبنانية – المصرية وتفعيلها على مختلف المستويات، استكمالا للنقاط التي كانت بحثت خلال زيارة الرئيس عون الى مصر قبل سنة ونصف تقريبا. كما تطرق البحث الى التطورات الاقليمية ولا سيما الاوضاع في سوريا والمبادرة الروسية لاعادة النازجين السوريين الى بلادهم.

كذلك، تم البحث في سبل التعاون لانجاح مسعى لبنان في جعله مركزا لحوار الحضارات والاديان والاعراق الذي سيركز عليه رئيس الجمهورية في الكلمة التي سيلقيها امام الجمعية العمومية بعد غد الاربعاء، والذي كان اطلق فكرته العام الماضي من على منبر الامم المتحدة وسيعيد التركيز عليها والعمل على نيل تأييد عدد من الدول لها، حيث كان توافق في مختلف المجالات. وقد اعاد الرئيس السيسي التأكيد على وقوف بلاده الى جانب لبنان ودعمه في مختلف القضايا.-انتهى-

——

قائد الجيش تداول مع الأسمر ووفد بلدية البرجين ورئيس بلدية طبرجا شؤوناً مختلفة

 

(أ.ل) – استقبل قائد الجيش العماد جوزاف عون في مكتبه في اليرزة، رئيس بلدية طبرجا المهندس نبيل ناكوزي يرافقه السيد سمير شهوان، ثمّ وفداً من بلدية البرجين المريجات برئاسة السيد عدنان بو عرم، ورئيس الاتحاد العمالي العام الدكتور بشارة الأسمر، وجرى التداول في شؤون مختلفة.-انتهى-

——

الفرزلي: طلقات الشهيد البطل خالد علوان أكدت أن إسرائيل ستهزم

 

(أ.ل) – أكد نائب رئيس المجلس النيابي إيلي الفرزلي “أن ما قام به الشهيد خالد علوان هو إعادة إنتاج الوعي المقاوم”، وقال: “إن هدف العدو من خلال احتلال العواصم العربية هو تعميم ثقافة سقوط هذه العواصم، حيث ظن أن بيروت قد سقطت، وبالتالي سعى لترسيخ فكرة تقول بأن القضية الفلسطينية أصيبت في الصميم، وكذلك أصيب معها الصراع العربي “الإسرائيلي” المتكامل، ولكن أتت عملية الشهيد البطل خالد علوان لتكسر هذه الفرضية وتؤكد أن المقاومة فعل وجود، وعملية الويمبي أعطت صورة واضحة لإرادة الشعوب ومقاومتها ورفضها الاحتلال وبالتالي حجم تمسكها بالقضية الفلسطينية والانتصار لها”.

أضاف الفرزلي “إن ما قام به الشهيد خالد علوان منفذ عملية الويمبي ضد الصهاينة الذين كانوا يقبعون في شارع الحمرا حيث أطلق رصاصاته ليؤكد أن المحتل لا يمكن مواجهته إلا بالرصاص والقوة، وهو بذلك أعاد إنتاج الوعي المقاوم وثقافة المقاومة. ورسخ من خلال عملية الويمبي فكرة أن بيروت لم تقهر ولم تحتل ولم تسقط تحت الاحتلال”.

وختم الفرزلي “عملية خالد علوان يجب أن تسجل على جبين كل عربي كفعل تأسيس للمقاومة وشعلة في العطاء القومي ومقاومة الاحتلال. ذلك لأنها كرست الفكرة التي تؤكد أن هذا الكيان الذي اغتصب الأرض سيلقى الهزيمة، وبالتالي المقاومة ستمنع نشوء “دولته” المزعومة التي يريدون بناءها على جماجم الفلسطينيين والعرب، طلقات الشهيد البطل خالد علوان أكدت أن إسرائيل ستهزم”.-انتهى-

——

شقير دعا الى لقاء غدا لاطلاق صرخة مدوية في وجه تأخير تشكيل الحكومة

واعلان وثيقة تعبر عن تطلعات اللبنانيين

 

(أ.ل) – دعا رئيس الهيئات الاقتصادية اللبنانية محمد شقير الى أوسع حملة تضامن مع قوى الانتاج، المتمثلة بالهيئات الاقتصادية والاتحاد العمالي العام ونقابات المهن الحرة ونقابات التعليم وغيرها، التي ستعقد لقاء، غدا الثلاثاء، في مقر الاتحاد العمالي، لاطلاق صرخة مدوية في وجه تأخير تشكيل الحكومة الذي أوصل البلد الى الهاوية واعلان وثيقة تعبر عن تطلعات اللبنانيين حيال بلدهم.

وأكد شقير “ان البلد اليوم أمام مرحلة مفصلية، خصوصا مع الجمود الذي يتحكم بالبلد والتراجعات التي تصيب كل نواحي الحياة خصوصا الاقتصادية والاجتماعية والانتاجية والتي تهدد بسقوط الهيكل، مشددا على “ضرورة مساندة الرأي العام اللبناني وتبنيه للقاء قوى الانتاج وما سيصدر عنه من توصيات، لأن المطلوب خلق مجموعة ضاغطة كبيرة من القوى الحية لتغيير الأداء السياسي الذي يقدم مصالحه الخاصة على مصالح البلد وأهله.-انتهى-

——

 

 

بري دان الهجوم الإرهابي على الأهواز وأبرق لخامنئي معزياً بالضحايا

 

(أ.ل) – أبرق دولة رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري لقائد الثورة الإسلامية في إيران السيد علي خامنئي ولفخامة رئيس الجمهورية الإيرانية الشيخ حسن روحاني ولدولة رئيس مجلس الشورى الإيراني الدكتور علي لاريجاني معزياً بالضحايا المدنيين والعسكريين الذين سقطوا خلال الهجوم الإرهابي الإجرامي الغادر على العرض العسكري الإيراني في الأهواز.

وأدان دولته هذا الهجوم بكل أبعاده مؤكداً على التعاون لتجفيف مصادر وموارد الإرهاب العابر للحدود.-انتهى-

——

قائد الجيش زار مركز محافظة بعلبك الهرمل وقيادة لواء المشاة السادس

 

(أ.ل) – زار قائد الجيش العماد جوزاف عون قبل ظهر السبت, 22 أيلول 2018 مركز محافظة بعلبك الهرمل حيث كان في استقباله المحافظ بشير خضر وعدد من رؤساء اتحادات البلديات ورؤساء البلديات وجرى التداول في الشؤون الأمنية. وألقى العماد عون كلمة أكّد فيها أن منطقة بعلبك الهرمل هي كأي منطقة لبنانية وليست خارجة عن القانون والجيش موجود فيها وقال: “إن تحسّن الوضع الأمني لا يعود فقط للجهود التي تقوم بها المؤسسة العسكرية وإنما بفضلكم وبفضل إحساسكم بالمسؤولية ومحبتكم لمنطقتكم. قيل الكثير عن خطط أمنية، ما قمنا به هو فقط تدابير أمنية كالتي ننفّذها في كل المناطق اللبنانية ويتم تشديدها وتخفيفها وفقاً للمعلومات والمعطيات”.

وأضاف: “منطقة بعلبك هي في قلب الجيش لأن عدداً كبيراً من أبنائها في المؤسسة العسكرية، وهناك أيضاً نحو 800 شهيد بذلوا أنفسهم دفاعاً عن كل لبنان. بعلبك الحضارة والتاريخ، وقد ظهر ذلك جلياً من خلال المهرجانات التي تمّ تنظيمها بنجاح رغم التشكيك بعدم حصولها”.

وأوضح العماد عون أن مسيرة الحفاظ على الأمن طويلة لكنها ممكنة بفضل تعاون أبناء المنطقة  كل من موقعه ووظيفته، مشيراً إلى أن بناء الثقة يحتاج إلى وقت وجهد ولكن على الجميع التعاون لأن لا خيار أمامنا إلّا وطننا.

وأكّد العماد عون أن الجيش لن يتساهل إطلاقاً مع أي مخلّ بالأمن في منطقة بعلبك الهرمل مشيراً إلى أن الوضع الأمني سيتحسّن وقال: “هناك نحو 980 مواطناً بحقّهم مذكرات توقيف، عملنا على تسوية أوضاع 120، لكننا نعمل بصمت وبعيداً عن الإعلام. من يريد تسوية وضعه فأهلاً وسهلاً به ومن لا يريد هو وحده يتحمّل المسؤولية”.

وشكر المحافظ بشير خضر العماد عون على زيارته للمنطقة منوّهاً بالجهود التي تقوم بها المؤسسة العسكرية من أجل المحافظة على أمن منطقة بعلبك الهرمل وصون كرامة أبنائها.

كما زار العماد عون قيادة اللواء المشاة السادس حيث اطلع على المهمات والتدابير الأمنية المتخذة من قبل وحدات اللواء واجتمع بالضباط والعسكريين.-انتهى-

——-

جميل السيد: على ما أذكر آخر حرب بين سوريا وإسرائيل كانت عام 1973

 

(أ.ل) – غرد النائب اللواء جميل السيد عبر حسابه على “تويتر” بالقول: “اسرائيل طلبت مؤخرا من روسيا البحث عن جثث عسكرييها المفقودين في سوريا!! على ما أذكر، آخر حرب بين سوريا وإسرائيل كانت عام 1973، فهل المقصود عسكريو إسرائيل المفقودين منذ ذلك الزمن، أم أولئك الذين لبسوا ثوب داعش والنصرة وفقدتهم في سوريا بين سنة 2011 إلى اليوم؟”.-انتهى-

—–

نقابتا الصحافة والمحررين وجامعة AUL تكرم الجمعة رسل الصحافة

 

(أ.ل) – أعلنت نقابة الصحافة اللبنانية ونقابة محرري الصحافة في لبنان وجامعة الآداب والعلوم والتكنولوجيا في لبنان AUL – الدكوانة، إقامة احتفال في الجامعة – أول طريق مار روكز، عند السادسة من مساء الجمعة في 28 الحالي، لتكريم “رسل الصحافة” في يوبيلهم الذهبي، وهم: إميل خوري، عزت صافي، موريس كلداوي، جان كميد، جورج شامي، حكمة أبو زيد، إياد موصللي، جورج أبو معشر، أنيس مسلم، بديع نجم، منير رافع، كرستيان مرفيل، عاطف السمرا، محمد كمال فضل الله، حسين قطيش، رؤوف شحوري، شوقي أبي شقرا، جاك عقل، محمود غزالي، علي بلوط، كميل منسى، فؤاد أبو زيد، إفلين مسعود، أنطوان خويري، فؤاد مطر، الياس الديري، رفيق خوري، سعيد آل ناصر الدين، رشيد سنو، مهى سمارة، فؤاد دعبول، غسان صقر، ميشال رعد، إدمون صعب، عادل مالك، حنا عنبر، خليل الخوري، ليلى بديع وجوزف أبي ضاهر.-انتهى-

—–

الجيش: سلاح الجو التابع للعدو الإسرائيلي خرق أجواء مختلف المناطق اللبنانية

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه اليوم الاثنين 24 أيلول 2018 البيان الآتي:

خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي، بتاريخ 23 /  9/ 2018 الساعة 8.50،  الأجواء اللبنانية من فوق بلدة رميش، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب، كسروان، المتن، بعبدا، بيروت وضواحيها، ثمّ غادرت الأجواء عند الساعة 18.00 من فوق بلدة علما الشعب.

وعند الساعة 12.35، خرقت طائرتان حربيّتان تابعتان للعدوّ الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق بلدة رميش، ونفّذتا طيراناً درائرياً فوق مختلف المناطق اللبنانية، ثمّ غادرتا الأجواء عند الساعة 13.30 من فوق بلدة علما الشعب. وعند الساعة 17.00، خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق بلدة علما الشعب، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب، بعبدا، بيروت وضواحيها، ثمّ غادرت الأجواء عند الساعة 21.35 من فوق بلدة كفركلا.

وعند الساعة 22.45، خرقت طائرة عدوّة مماثلة الأجواء اللبنانية من فوق بلدة علما الشعب، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب، ثمّ غادرت الأجواء بتاريخ 24 / 9 / 2018 الساعة 7.05 من فوق بلدة رميش.-انتهى-

—–

النائب لحود: لن نقبل بالقضاء على محور ممانعة إسرائيل

ولو كلف الأمر مواجهة عسكرية

 

(أ.ل) – رأى النائب السابق اميل لحود أن “السائد اليوم بات نظرية “قتلني وبكى، سبقني واشتكى”، وأصدق دليل على ذلك ما حصل أخيرا في إيران التي نعزيها، قيادة وشعبا، وما تعيشه اليمن التي يموت شعبها بالصواريخ وبالفقر، وما حصل طيلة سنوات في سوريا التي تآمرت عليها دول كثيرة، فمن الذي يمارس الإرهاب إذا ويرعاه ويستخدمه، إما مباشرة وإما بالوكالة؟”.

ولفت لحود، في بيان، الى “الصدفة التي أوقعت الهجوم الإرهابي في إيران في ذكرى الحرب على العراق التي سقط فيها صدام حسين بعد أن كان، طيلة عقود، ذراعا أميركية في المنطقة، فإذا به ينتهي إرهابيا وفق التصنيف الأميركي الجاهز دوما ليلصق بمن يواجه إرادة الولايات المتحدة الأميركية، أو انتهى الدور الذي رسمته له”.

وقال: “تصنف الإدارة الأميركية دولا وتنظيمات مقاوِمة، على رأسها حزب الله، إرهابية وتغفل عن إسرائيل المغتصبة لأرض والمحتلة لمقدسات مسيحية وإسلامية والتي تمتلك سلاحا نوويا وتحلق طائراتها أينما تشاء لتقصف وتقتل، وهي، بنظر الأميركيين، دولة صديقة تكافح الشر”.

أضاف “هناك من يمعن في القتل والتدمير وزرع الفتنة، ويقتل القتيل ثم يمشي في جنازته، وكم من ضحايا سقطوا، من لبنان الى سوريا والى مختلف أرجاء العالم، وهناك من يريد، بشتى الوسائل، أن يقضي على محور ممانعة إسرائيل، وهو ما لن نقبل به حتى لو كلف الأمر مواجهة عسكرية قد تكون هي الخيار الأسلم، للقضاء نهائيا على مشروع إسرائيل التدميري في المنطقة”.

وختم لحود “إن الدفاع عن النفس من أبسط حقوق الإنسان، من هنا يجب تعميم التجربة السورية الناجحة في مواجهة الإرهاب، بمختلف أشكاله، لإسقاط المشروع الإسرائيلي وإلا لن تعرف المنطقة وشعوبها سلاما، فالحرب الشريفة هي التي تصنع سلاما منصفا”.-انتهى-

——

دعوة وسائل الإعلام إلى تغطية وحضور حفل توزيع جوائز

للطلاب الجامعيين في مسابقة رسم فني

 

(أ.ل) – دعت قيادة الجيش – مديرية التوجيه الاثنين, 24 أيلول 2018 إلى تغطية وحضور حفل توزيع جوائز للطلاب الجامعيين الفائزين بالأعمال الثلاثة الأولى في مسابقة رسم فني (بوستر) من وحي عيدي الجيش والاستقلال للعام 2018، في النادي العسكري المركزي – المنارة، وذلك يوم الثلاثاء الواقع فيه 25 / 9 / 2018 الساعة 17.30.-انتهى-

—-

 

 

 

علي فضل الله: لاقتلاع الفساد من أي موقع وجد فيه

 

(أ.ل) – شارك العلامة السيد علي فضل الله في الاحتفال العاشورائي الذي أقيم في حسينية سرعين التحتا في البقاع، في حضور حشد من فاعليات المنطقة.

وألقى العلامة فضل الله كلمة جاء فيها: “في كل سنة نلتقي في مثل هذه المناسبة ويطرح السؤال لماذا نستعيدها هل نستعيدها تاريخا مع ان الماضي والحاضر فيه الكثير من المآسي والمجازر التي وقعت فيه أم نستعيدها لنشد عصبا مذهبيا في مقابل مذهب آخر أم لإثارة الأحقاد. هل القضية كذلك هل انطلق الحسين في ثورته من هذه الصورة وهل الذين وقفوا في وجه الحسين كانوا من مذهب معين ؟ طبعا لا فالحسين لم ينطلق من أي جانب مذهبي أو عشائري أو غير ذلك بل من اجل الإصلاح والتغيير في أمته بعدما رأى أنهم يريدون الاستئثار بالمال العام وقلبوا المقاييس وعطلوا الحدود واتبعوا شهواتهم ومصالحهم. فهو واجه هذا المنطق بكل أبعاده لأنه أراد أن يبقى الإسلام صافيا ونقيا”.

أضاف: إننا ندعو إلى جعل هذه المناسبات مناسبات وحدوية ليس من خلال ان يتحدث فيها أشخاص من المذاهب الاخرى فحسب بل من خلال احيائها من قبل كل المسلمين لان الحسين انطلق في قضيته من اجل الإسلام فهو يريد الإصلاح في هذه الامة مشيرا إلى أن قيم عاشوراء هي قيم إنسانية على مستوى الأديان جميعا”.

ولفت إلى أنه “عندما ندعو إلى الإصلاح علينا ان نقتلع الفساد في أي موقع وجد أو دائرة لافتا إلى أن تكون مطالبنا جامعة لك مطالب فئات الوطن ولا نحصرها بهذه الفئة أو تلك الجماعة فمشكلتنا في هذا البلد ان كل جماعة تطالب بحقوها لوحدها ولجماعتها”، مؤكدا “ضرورة أن نبي مجتمعا متعاونا ومتكاملا يحمل هموم واقعه فالدولة هي المسؤولة عن هذا الأمر لكنها لا تتحمل مسؤوليتها ولا تقوم بواجباتها”، لافتا إلى انه “علينا ان نوحد جهودنا وطاقاتنا وان نكون مبادرين لحل المشاكل التي قد تنشأ داخل مجتمعاتنا”، مضيفا أن “الامة تملك الكثير من الطاقات فهي انتصرت على العدو الصهيوني عندما بادرت وقاومت كذلك تستطيع أن تهزم الحرمان والفقر ان جمعت قواها وطاقاتها ورفعت من مستوى إنسانها نحو الأفضل”.-انتهى-

——

توقيف شخصين وضبط كمية كبيرة من الذخائر في محلة جنعم- خراج بلدة شبعا

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه أمس الأحد 23 أيلول 2018 البيان الآتي:

في إطار متابعة الإجراءات الأمنية في مختلف المناطق اللبنانية بخاصة الحدودية منها، أوقفت دورية من مديرية المخابرات يوم أمس في محلة جنعم- خراج بلدة شبعا، بعد عملية استدراج، سيارة بيك أب نوع هينو لون أصفر يقودها المدعو خ.أ وبرفقته المدعو ز.ع، وقد ضبطت بداخلها كمية كبيرة من الذخائر المختلفة، مهربة من سوريا إلى لبنان عن طريق جرد شبعا.

بوشر التحقيق بإشراف القضاء المختص.-انتهى-

—–

الكتائب: لحكومة إنقاذ مصغرة من وزراء اختصاصيين

وتشريع الضرورة نتيجة حتمية لتعثر التشكيل

 

(أ.ل) – حذر حزب الكتائب اللبنانية في بيان اثر اجتماعه الاسبوعي برئاسة رئيسه النائب سامي الجميل، من “انهيار سياسي واقتصادي، جراء حال اللامبالاة السائدة لدى المعنيين، على كل المستويات، بعملية تأليف الحكومة، في مشهد لم يصل يوما الى هذا الحد من البلبلة والاستهتار والتعطيل والتخريب”.

وجدد الحزب “تفاديا للاسوأ، وقبل فوات الاوان”، مطالبته ب”الاسراع في تشكيل حكومة إنقاذ مصغرة من وزراء إختصاصيين، أكفياء، تقر إصلاحات جذرية وتحيي مؤسسات الدولة، وتعيد الثقة بها، او تشكيل حكومة طوارىء حيادية، سموها ما شئتم، المهم ان تنقذ البلاد من المصير المجهول والانهيار المحقق، بعدما عطلت ممارسات أحزاب السلطة، دورة الحياة في البلاد، ودفعت بالاقتصاد الى شفير الانهيار، بفعل تماديها في هذا “التناتش” المحموم على الحصص والاحجام والنفوذ، فيما البلاد متروكة لمصيرها والمواطنون يتخبطون في أزماتهم”.

واعتبر أن “تشريع الضرورة هو النتيجة الحتمية لتعثر تشكيل الحكومة”، محذرا من ان “يؤدي ذلك الى توجيه رسالة للمسؤولين عن هذا التعثر بالتمادي في لامبالاتهم وزج البلاد في المجهول، طالما ان مجلس النواب اخذ على عاتقه مسؤولية السعي الى حل الازمات الاجتماعية والحياتية والاقتصادية”.

وإن حذر الحزب من “انفجار اجتماعي لن يسلم منه احد، بعد سقوط الهيكل على رؤوس الجميع”، طالب ب”حل سريع وعاجل لازمة الدواء للأمراض المستعصية كما لازمة الاقساط المدرسية، وقد دخل عليها بقوة ملف الاساتذة من باب سلسلة الرتب والرواتب وقدرة إدارات المدارس الخاصة على تحملها”.

وشدد على “ضرورة تحصين حياد لبنان وحمايته من الصراعات الاقليمية الشديدة الخطورة والتي تهب رياحها من اتجاهات مختلفة، مهددة الامن والاستقرار، وما تبقى من اركان دولة”.

ورفض “سياسة الامعان في مصادرة قرار سيادة الدولة وزج لبنان في أزمات المنطقة، وإيجاد شرخ مع أصدقائه التاريخيين”، مؤكدا أن “لا خروج للبنان من ازماته إلا بإعادة الاعتبار الى الدستور والقانون واحترامهما، لاستعادة ثقة المواطن والمجتمع الدولي، بدولة، سيدة، حرة، مستقلة وديموقراطية، وهذه علة كيان لبنان وسر ديمومته وبقائه في هذا الشرق”.-انتهى-

—–

طيران ليلي للقوات الجوية اللبنانية

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش ـــ مديرية التوجيه أمس الأحد 23 أيلول 2018  البيان الآتي:

ستقوم القوات الجوية، بتاريخ 24 / 9 /2018 اعتباراً من الساعة 19.05 ولغاية الساعة 24.00، وبتاريخ 25 / 9 /2018 اعتباراً من الساعة 19.05 ولغاية تاريخ 26 / 9 /2018 الساعة 00.30، بتنفيذ طيران ليلي بالانتقال بين القواعد الجوية التالية: رياق، القليعات، حامات وبيروت.-انتهى-

—-

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الاثنين 24 أيلول 2018  البيان الآتي:

ستقوم وحدة من الجيش بإجراء تمارين تدريبية في مدرسة القوات الخاصة – حامات، بتاريخ 25 / 9 / 2018 ما بين الساعة 14.00 والساعة 20.00، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية.

بتاريخه ما بين الساعة 10.00 والساعة 15.00، ستقوم منظمات غير حكومية عاملة في مجال نزع الألغام، بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط البلدات الجنوبية التالية: ميس الجبل، مركبا، رميش، طير حرفا، حولا، علمان وتبنين.

ستقوم وحدة من الجيش في محلة تل الزعتر – الدكوانة، اعتباراً من 24 /  9 / 2018 ولغاية 29 / 9 / 2018 صمناً،ً من الساعة 8.00 ولغاية الساعة 18.00 من كل يوم، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

ستقوم وحدات من الجيش في منطقة جرد العاقورة اعتباراً من 21 / 9 / 2018 ولغاية 24 / 9 / 2018 ما بين الساعة 8.00 والساعة 14.00 من كل يوم، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

ستقوم وحدة من الجيش، اعتباراً من 17 / 9 / 2018 ولغاية 12 / 10 / 2018 في منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية نهارية وليلية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية.

ستقوم وحدة من الجيش بتاريخي 13و27 / 9 / 2018 اعتباراً من الساعة 6.00 وحتى الانتهاء، بتفجير ذخائر غير صالحة في حقل تفجير عيون السيمان.

ستقوم وحدة من الجيش بإجراء تمارين تدريبية في ثكنة سعيد الخطيب – حمانا، اعتباراً من تاريخ 10 / 9 / 2018 ولغاية 10 / 10 / 2018، تتخللها رمايات بالذخيرة الحيّة بواسطة الأسلحة الخفيفة.

ستقوم وحدة من الجيش، بتواريخ 21،14،7و28  / 9 / 2018 ما بين الساعة 16.00 والساعة 24.00، بتنفيذ تمارين تدريبية في عرض البحر مقابل شاطئ أنفة – الشمال، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

لذا، تدعو قيادة الجيش المواطنين وأصحاب مراكب الصيد والنزهة، إلى عدم الاقتراب من بقعة التمارين في الزمان والمكان المذكورين أعلاه.

ستقوم وحدة من الجيش اعتباراً من 1 / 9 / 2018 ولغاية 30 / 9 / 2018 ما بين الساعة 6.00 والساعة 24.00 من كل يوم، بإجراء تمارين تدريبية في منطقة اللقلوق تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

ستقوم وحدة من الجيش اعتباراً من 1 / 9 / 2018 ولغاية 30 / 9 / 2018 ما بين الساعة 8.00 والساعة 24.00 من كل يوم، بإجراء تمارين تدريبية في حقل تدريب تم رطيبة تتخللها رمايات بالذخيرة الحية واستخدام المتفجرات.

ستقوم وحدة من الجيش اعتباراً من 1 / 9 / 2018 ولغاية 30 / 9 / 2018 ، بإجراء تمارين تدريبية في مخيم التدريب- تربل، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام متفجرات وقنابل صوتية ومدخنة.

ستقوم وحدة من الجيش، اعتباراً من 1 / 9 / 2018 ولغاية 1 / 10 / 2018 في منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية نهارية وليلية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية.

ستقوم وحدة من الجيش بإجراء تمارين تدريبية ليلية ونهارية في مناطق جرد الضنية، بشرّي وإهدن – الشمال اعتباراً من 25 / 8 / 2018 ولغاية 25 / 9 / 2018، تتخللها رمايات بالذخيرة الحيّة والخلبية.-انتهى-

—–

حفل افتتاح مشروع إنارة بواسطة الطاقة الشمسية بتمويل من مملكة هولندا

 

(أ.ل) – أقيم في شارع شهداء الجيش اللبناني السبت, 22 أيلول 2018 في بلدة العيشية – الجنوب، حفل افتتاح مشروع إنارة بواسطة الطاقة الشمسية، بتمويل من مملكة هولندا ضمن إطار برنامج التعاون العسكري – المدني (CIMIC).

حضر الاحتفال مسيّر أعمال مديرية التعاون العسكري – المدني العميد الركن إيلي أبي راشد ممثلاً قائد الجيش العماد جوزاف عون، ونائب السفير الهولندي السيّدة Margrit Verwigk وشخصيات رسمية وروحية واجتماعية. وقد ألقى العميد الركن أبي راشد كلمة بالمناسبة جاء فيها: “طالما وضعت مديرية التعاون العسكري – المدني في صلب اهتماماتها مهمة الإنماء ومساعدة المواطنين في شتى المجالات التربوية والطبية والبيئية والاجتماعية والإنسانية وإدارة الكوارث. إنَّ إنارةَ هذا الشارعِ في بلدة العيشية بالتحديد ينطوي على رمزية هامة، فهذه المنطقة كانت ولا تزال سباقة في الارتباط بالجيش، ورفده بخيرة رجالها الشجعان الذين أخلصوا له وتفانوا في خدمته، ولم يبخلوا في تقديم أرواحهم في ساحاته”. كما ألقى نائب السفير Verwigk كلمة أكّدت فيها مواصلة بلادها دعم لبنان وجيشه، واستمرار مشاركتها الفاعلة في البرنامج المذكور.-انتهى-

—–

تعرض مركب بحري للغرق قبالة الشاطئ اللبناني

 

(أ.ل) – بتاريخه السبت, 22 أيلول 2018، ولدى توافر معلومات عن تعرض مركب بحري للغرق قبالة شاطئ الشيخ زناد- عكار وعلى متنه 39 شخصاً من الجنسية السورية كانوا متوجهين إلى قبرص بطريقة غير شرعية، توجهت دورية من القوات البحرية على الفور وعملت على انتشال جثة طفل يبلغ من العمر 5 سنوات وإنقاذ الباقين، نقل منهم أربعة أشخاص إلى مستشفيات المنطقة، بمساعدة الصليب الأحمر اللبناني.

تجري متابعة الموضوع بالتنسيق مع السلطات المختصة.-انتهى-

—–

إعلان عن بدء قبول طلبات الانتساب الى برنامج ماستر في الدراسات الاستراتيجية

 

(أ.ل) – تعلن قيادة الجيش عن بدء قبول طلبات الانتساب الى برنامج ماستر في” الدراسات الاستراتيجية” للعام 2018- 2019، الذي يقام بالتعاون بين الجامعة اللبنانية ومركز البحوث والدراسات الاستراتيجية في الجيش، ويضم ضباطاً وطلاباً مدنيين، وذلك وفقاً لما يلي:

  • المكان: مركز البحوث والدراسات الاستراتيجية – الريحانية.
  • المدة: سنتان بمعدل ثلاثة أيام في الأسبوع، يضاف إليها عدد من الأيام وفقاً للحاجة وفي حينه، على أن تبدأ الدروس بتاريخ 8 / 10 / 2018 لطلاب السنة الأولى للعام الدراسي 2018-2019.

يتم التسجيل ودفع الرسم المعتمد في الجامعة اللبنانية اعتباراً من 3 / 10 / 2018 ولغاية 5 / 10 / 2018 ضمناً، في مكتب عمادة كلية الحقوق والعلوم السياسية والإدارية – مستديرة الطيونة – سنتر سيلين – الطابق التاسع من الساعة 8.30 ولغاية الساعة 13.30 بموجب إيصال يدفع في مراكز “Liban Post”.

  • بالنسبة إلى الضباط:

1.يجب أن يكون الضابط المرشح لاختبارات الدخول برتبة رائد وما فوق (حائز إجازة جامعية).

2.تقدم الطلبات شخصياً من قبل الضباط في مركز البحوث والدراسات الاستراتيجية اعتباراً من 3 / 9 / 2018 ولغاية 14 / 9 / 2018، ويتضمن الطلب نسخة طبق الأصل عن الإجازة والعلامات والشهادات الأخرى مع المعادلات الرسمية، مصدّقة من المرجع الصالح.

3.يتم الإعلان عن طلبات الضباط المقبولة بتاريخ 17 / 9 / 2018، وإبلاغهم شخصياً بعد موافقة هيئة إدارة البرنامج.

4.يخضع الضباط المقبولة طلباتهم الى اختبار موضوع في اللغتين الفرنسية والإنكليزية بتاريخ 25 / 9 / 2018 (يحدد المكان والزمان على همة أركان الجيش للعمليات – مديرية التعليم في حينه)، ويعيّن تاريخ 24 / 9 / 2018  الساعة 9.00 صباحاً، موعداً للاختبار الخطي بموضوع عام في مبنى المعهد العالي للدكتوراه في الحقوق والعلوم السياسية والإدارية والاقتصادية – سن الفيل.

5.تعلن النتائج ويبلغ الضباط المقبولون على همة مركز البحوث والدراسات الاستراتيجية.

  • بالنسبة إلى الطلاب المدنيين:

يمكن الاطلاع على الشروط والمستندات المطلوبة عبر الرابط التالي:

  • الجامعة اللبنانية: http://ul.edu.lb.
  • عمادة الجامعة اللبنانية: http://droit.ul.edu.lb-انتهى-

——

انتهت النشرة

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

salameh

نشرة الأربعاء 17 تشرين أول 2018 العدد 5668

سلامة افتتح اللقاء الدولي حول الأسبوع العالمي للمستثمر: نسعى لتعزيز الثقة بين المستثمر والشركات وفي ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *