الرئيسية / النشرات / نشرة الخميس 19 تموز 2018 العدد 5609

نشرة الخميس 19 تموز 2018 العدد 5609

aoun-salameh19-7-2018

عون اطلع من حاكم مصرف لبنان على الاوضاع المالية والاقتصادية

سلامة: الأحوال النقدية مستقرة والودائع في المصارف تنمو 5%

(أ.ل) – اطلع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون من حاكم مصرف لبنان رياض سلامة خلال استقباله له قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، على المعطيات المالية والاقتصادية في البلاد، في ضوء التقارير المتوافرة لدى مصرف لبنان. وأوضح سلامة بعد الاجتماع ان الاحصاءات تظهر ان نسبة النمو في السنة الحالية مقدرة بـ2% وان الاوضاع النقدية مستقرة، وكل ما يقال غير ذلك لا يستند الى معطيات رقمية صحيحة”.

واضاف “ان الودائع في المصارف اللبنانية تنمو بنسبة 5% سنويا وفق النمط الحالي. وحيال المتغيرات الحاصلة في الاجواء الناشئة بسبب ارتفاع الفوائد العالمية في المنطقة، فإن وضع لبنان مستقر ايضا”.

وردا على سؤال عن الوضع العقاري، قال سلامة: “على الصعيد العقاري، صدر تعميم عن مصرف لبنان يجيز للمطورين العقاريين اقفال ديونهم بعقارات من دون ان يصنفوا، ويمكن للمصارف ان تقسط على 20 سنة العقار الذي اخذته”.

وعما يشاع عن وضع أحد المصارف، أكد أن “لا صحة لكل ما يشاع، والمصرف المركزي يسهر على اوضاع المصارف والمحافظة على حقوق المودعين وسلامة الوضع النقدي عموما”.

سفيرة الاكوادور لدى قطر

الى ذلك، كانت لرئيس الجمهورية لقاءات ديبلوماسية وثقافية.

وفي هذا الاطار استقبل سفيرة الاكوادور في قطر ايفون عبد الباقي يرافقها القنصل العام الفخري لجمهورية الاكوادور كرم ضوميط، وتم عرض العلاقات اللبنانية- الاكوادورية بعد قرار فتح سفارة للاكوادور في لبنان وتعيين سفير لبناني مقيم في هذا البلد.

السفيرة اللبنانية في الغابون

كذلك استقبل سفيرة لبنان لدى الغابون ألين يونس وعرض معها الترتيبات المتعلقة بالزيارة الرسمية التي ينوي الرئيس الغابوني علي بونغو اونديمبا القيام بها للبنان خلال الاشهر المقبلة. وتناول البحث ايضا العلاقات اللبنانية-الغابونية ودور الجالية اللبنانية في الغابون.

قنديل

والتقى عون رئيس تحرير جريدة “البناء” النائب السابق ناصر قنديل وأجرى معه جولة افق تناولت الاوضاع الراهنة والتطورات السياسية الاخيرة.

وخلال اللقاء قدم قنديل الى الرئيس عون نسخة من كتابه الجديد “حزب الله فلسفة القوة” الذي سيوقعه يوم الاثنين 30 تموز الجاري.

فيليب سالم

وفي قصر بعبدا، البروفسور فيليب سالم الذي قدم الى رئيس الجمهورية كتابه الجديد “الانتصار على السرطان المعرفة وحدها لا تكفي”، ووجه له الدعوة الى الاحتفال التكريمي الذي سيقام له يوم الثلاثاء المقبل في فندق “فينيسيا”. -انتهى-

—–

بري التقى السنيورة ووفداً من قيادة الجيش والسفير الخازن

وكلف لجنة اختصاصيين لاعداد قانون زراعة (الحشيشة)

 

(أ.ل) – كلف رئيس مجلس النواب نبيه بري لجنة اختصاصيين لاعداد صيغة لاقتراح القانون المتعلق  بزراعة القنّب  الهندي (الحشيشة).

واستقبل الرئيس بري قبل ظهر اليوم في عين التينة الرئيس فؤاد السنيورة وعرض معه للاوضاع الراهنة .

وقال الرئيس السنيورة بعد اللقاء : كان اجتماعا طيبا جدا جرى فيه استعراض العديد من المسائل المتعلقة بالاوضاع العامة ، وبالتداعيات التي تحملها معها التطورات الاقليمية والدولية وعلى اهمية العمل على صعيد المحلي لتدارك الازمات التي يفترض باللبنانيين ان تتظافر جهودهم من اجل مواجهتها . واني ومع التأكيد على اهمية انجاز سريع لتأليف الحكومة لكنني ارى ان هناك حاجة ماسة ايضا في ضوء التطورات التي نشهدها للثقة بين المواطن والدولة وايضاً والفئات السياسية المختلفة بسبب ما نشهده من تداعيات على مدى هذه السنوات من امور ادت الى هذا الانحسار بالثقة بين المواطنين والدولة ، وهناك حاجة لتعزيز هذه الثقة الداخلية ولتعزيز الثقة ايضا بين لبنان واللبنانيين مع المجتمع الدولي . وارى في ضوء ذلك حاجة لاحداث صدمة ايجابية في لبنان يشارك فيها الجميع ، وهذه الصدمة الايجابية كما اقترحها قد يخيل للبعض انها تتعرض للبديهيات ، وانا اعني اهمية هذه البديهيات للبنان واللبنانيين. واعني بذلك بداية العودة للالتزام ليس بالكلام وكما يقول القرآن الكريم ” يقولون بأفواههم ما ليس في قلوبهم” ، ان نعني حقيقة العودة الى احترام اتفاق الطائف ، واحترام الدستور الذي انبثق عن هذا الاتفاق ، والعودة الى احترام القوانين من قبل الجميع . لا نقبل بأن يقول وزير هنا او وزير هناك انه لا يريد تطبيق هذا القانون لانه لا يعجبه . اذن العودة لاحترام القوانين لاننا نريد دولة دولة قانون وليس باستطاعتنا ان يعزز الاقتصاد وحركة الاستثمار اذا لم يشعر المستثمر ان هناك دولة لا تحترم فيها القوانين ، اذن العودة لاحترام القانون .ثالثاً احترام حقوق الدولة اللبنانية بسيطرتها الكاملة على جميع مرافقها لا ان تكون هناك مرافق من هنا وهناك ويحصل تسريب لوارداتها وامكاناتها بشكل او بآخر . اما الامر الرابع فهو العودة الى احترام معايير الكفاءة والجدارة في تحمل المسؤوليات في الدولة اللبنانية اكان ذلك على صعيد الوزارة ام على صعيد الادارة اللبنانية لانه بهذا الامر نستطيع ان نعيد للادارة اللبنانية كرامتها وصدقيتها والثقة بها لا ان تكون هي ملك للاحزاب والطوائف والمذاهب كل يأخذ حصته منها ، وبالتالي لا يعود هناك الولاء للدولة بل للاحزاب والميليشيات . انا اقول ان هذه الصدمة لا تكون صدمة الا عندما يعلن الجميع لا سيما من قبل الرئاسات الثلاث التزامهم انه لن يكون من تصرّف بعد الآن بأي امر دون الالتزام بهذه القواعد . بهذه القواعد نحدث صدمة ايجابية نستطيع بها الدخول في اصلاحات حقيقية بحاجة لها والتي كنا نراوغ على مدى 25 سنة ونستعصي على عملية الاصلاحات . اعتقد انه آن الاوان لنواجه بشجاعة ومسؤولية الوضع الذي اصبحنا عليه ، ونحن قادرون على ان نخرج من هذه المآزق التي تجمعت ولكن هذه هي المسارات التي علينا ان نتبعها حتى نستطيع الخروج منها .

وختم: احببت ان اذكر هذه النقاط خلال هذه الزيارة لدولة الرئيس ، واعتقد انه في كثير من الامور كان هناك توافق على هذه القضايا .

 

سئل: هل الجلسة التشاورية التي يعتزم الرئيس بري القيام بها يمكن ان تحدث الصدمة الايجابية ؟ وكيف ينظرون اليها؟ اجاب: تحدثت مع دولته في هذا الشأن ، واخذ بعين الاعتبار كل هذه الافكار وسيتصرف بالذي يراه مناسباً.

سئل: هل تعتبرونها مساساً بصلاحيات رئيس الحكومة؟ اجاب: اعتقد انه بالامكان الوصول الى الهدف بطرقة أخرى. ودعونا ان يكون لدينا المبدأ الذي اؤكد عليه ، واعتقد ان دولة الرئيس بري حرص مثلي واكثر ايضا على الاحترام الكامل للنصوص الدستورية.

ثم استقبل الرئيس بري سفير لبنان الجديد في الفاتيكان النائب السابق فريد الياس الخازن.

واستقبل الرئيس بري بعد الظهر وفداً من قيادة الجيش برئاسة العميد الركن رفعت رمضان وعضوية العميد الركن فاتك السعدي والعقيد الركن ايلي مزهر ، نقل لدولته تحيات قائد الجيش ودعوةً لحضور حفل تقليد السيوف  لضباط دورة فجر الجرود الذي سيقام الاول من آب بمناسبة عيد الجيش.-انتهى-

——

وزارة الدفاع الوطني- قيادة الجيش تعلن عن تطويع تلامذة ضباط

 

(أ.ل) – تعلن وزارة الدفاع الوطني- قيادة الجيش بتاريخ اليوم الخميس 19 تموز 2018 عن الحاجة إلى تطويع تلامذة ضباط لصالح الجيش (قوى: بر– جو– بحر)، المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي (قوى: بر – جو)، المديرية العامة للأمن العام، المديرية العامة لأمن الدولة والمديرية العامة للجمارك، بطريقة المباراة، من بين المدنيين والعسكريين (الذكور فقط)، حملة شهادة الثانوية العامة أو ما يعادلها رسمياً (باستثناء الشهادة الفنية بكافة فروعها)، على أن يكون معدل العلامات فيها 20/12 وما فوق، وإفادة إثبات القيد للعام 2014 لشهادة الثانوية العامة بكافة فروعها.

  • على الراغبين بالتطوع، أن يتقدموا بطلباتهم شخصياً خلال أوقات الدوام الرسمي إعتباراً من تاريخ 3 / 8 / 2018 ولغاية تاريخ 7 / 9 / 2018 ضمناً، في الكلية الحربية- الفياضية.
  • يتم الاطلاع على باقي الشروط والمستندات المطلوبة، في قيادات المناطق والمواقع والثكنات العسكرية.-انتهى-

—–

قائد الجيش بحث مع بهية الحريري الأوضاع والتقى سفير لبنان في كندا ومحافظ البقاع

وتداول مع القاضيين غانم وعقيقي شؤونا قضائية

 

(أ.ل) – استقبل قائد الجيش العماد جوزاف عون اليوم الخميس, 19 تموز 2018  في مكتبه في اليرزة، النائب بهية الحريري، وتناول البحث الأوضاع العامة في البلاد، كما استقبل سفير لبنان في كندا السيد جان زيادة، ثمّ محافظ الجنوب القاضي منصور ضو، ومحافظ البقاع القاضي كمال أبو جودة، وتم التداول في شؤون مختلفة.  كذلك استقبل معاوني مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضيين كلود غانم وفادي عقيقي، وجرى التداول في شؤون قضائية.-انتهى-

——-

حاصباني عرض تقرير أهداف التنمية المستدامة: لبنان حقق تقدما

في التعليم والصحة وشؤون المرأة والفقر ومصممون على نقل اقتصادنا إلى مستوى جديد

 

(أ.ل) – عرض نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الأعمال غسان حاصباني التقرير الوطني الطوعي عن أهداف التنمية المستدامة في منتدى رفيع المستوى في الأمم المتحدة. وترأس الوفد اللبناني بعد أن نسق جهود الوزارات والمجتمع المدني والقطاع الخاص لوضع تقرير متكامل تحت إطار اللجنة الوطنية للتنمية المستدامة لعام 2030 برئاسة الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري الذي كلف حاصباني إدارة العمل فيها.

وضم الوفد اللبناني الذي ترأسه حاصباني مديرين عامين من وزارتي التربية والاقتصاد وممثلين عن رئاسة الجمهورية والخارجية والمجتمع المدني وفريق العمل في رئاسة مجلس الوزراء إضافة إلى أعضاء البعثة اللبنانية لدى الأمم المتحدة في نيويورك. وتم عرض التقرير الأول للبنان أمام المنتدى السياسي رفيع المستوى، الذي اظهر مدى تقدم لبنان في كل هدف من أهداف التنمية المستدامة التي وضعتها الأمم المتحدة لعام 2030 إضافة إلى أسلوب وآليات العمل التي اتبعتها اللجنة لإشراك جميع المعنيين في القطاع العام والخاص والمجتمع المدني لوضع التقرير في وقت قياسي.

وتعتبر هذه الأهداف بمثابة إطار متكامل لتطوير القطاعات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية والصحية واستدامة هذا التطوير على المدى البعيد مع الحفاظ على البيئة والإنسان.

وتتضمن الأهداف السبعة عشر محاربة الفقر والجوع وتطوير الصحة وتأمين طاقة نظيفة وبأسعار معقولة ووظائف جديدة من تعزيز النمو الاقتصادي وتأمين المساواة في المجتمع وبناء المدن والمجتمعات المستدامة والاستخدام المسؤول للموارد والاهتمام بالمناخ واستدامة الأرض والطبيعة وتأمين السلام والعدالة وتعزيز الشراكة على المستويين المحلي والعالمي. وتشكل هذه الأهداف أيضا إطارا لتوجيه الاستثمارات الدولية كمؤتمر “سادر” وتأمين استدامة مفاعيلها على الاقتصاد والمجتمع.

وأكد حاصباني، في كلمته، “إلتزام الحكومة اللبنانية بجدول أعمال 2030 وتنفيذ أهداف التنمية المستدامة”.

وقال: “كما تعلمون، لبنان بلد صغير متوسط الدخل ويتمتع بنظام سياسي ديمقراطي، واقتصاد ليبرالي قائم على روح المبادرة ويعتمد إلى حد كبير على الخدمات، وهو مجتمع يتميز بالتنوع الثقافي والانفتاح. وبما أنه يقع في وسط إحدى أكثر المناطق اضطرابا في العالم، فقد أبدى مرونة ملحوظة في العديد من الصدمات الأمنية والسياسية والاقتصادية منذ نهاية التسعينيات. إنما في الآونة الأخيرة، تأثر لبنان بشدة بالنزاع في سوريا، ولا يزال يتحمل، للعام الثامن على التوالي، العبء الاقتصادي والاجتماعي والبيئي بسبب استضافته لأكثر من 1.5 مليون نازح من سوريا”.

وأشار نائب رئيس مجلس الوزراء الى انه “على الرغم من هذه التطورات، فإن التقرير الوطني الطوعي الأول للبنان عن التنمية المستدامة يتم في وقت نجح فيه لبنان بإجراء انتخابات برلمانية، ويتوقع تشكيل حكومة جديدة قريبا”.

كما لفت الى ان “المجتمع الدولي أوضح أن الاستقرار السياسي والاقتصادي في لبنان أمر أساسي، بما في ذلك بالنسبة إلى المنطقة ككل، ويجب المحافظة عليه”.

وأعلن ان لبنان “حقق سبعة أهداف على الأقل من الأهداف الإنمائية للألفية، لا سيما في مجالات الصحة والتعليم الابتدائي والمساواة بين الجنسين في التعليم”. وقال: “أظهرت الأهداف المتبقية نتائج مختلطة، فإما أنها غير قابلة للتطبيق، أو لم يكن من المتوقع تحقيقها في الوقت المحدد”.

وتابع حاصباني “أطلقنا رسميا منذ عام تقريبا عملية أهداف التنمية المستدامة مع وضع الأهداف التالية في الاعتبار:

أولا، إضفاء الطابع المحلي على جدول الأعمال العالمي الطموح وفقا للاحتياجات والتحديات والموارد الوطنية.

ثانيا، الإبلاغ عن وضع جميع أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر والتقدم الذي أحرزناه فيها (التقرير الوطني الطوعي الأول).

ثالثا، الدعوة إلى المشاركة الفعالة وملكية الأطراف المعنية، بما في ذلك المجتمع المدني والقطاع الخاص.

رابعا، اعتماد مقاربة حكومية وتشاركية شاملة من أسفل إلى أعلى.

فيما يتعلق بالبنية المؤسساتية، فقد تم إنشاء لجنة وطنية حول أهداف التنمية المستدامة بموجب قرار من مجلس الوزراء، برئاسة رئيس الوزراء، وتضم، إضافة إلى المديرين العامين للإدارات العامة، ممثلين اثنين من المجتمع المدني وممثلين اثنين من القطاع الخاص.

يتمثل دور اللجنة الوطنية في تنسيق الجهود الوطنية ودمج أهداف التنمية المستدامة في البرامج والاستراتيجيات الوطنية، وتطوير قاعدة بيانات وطنية لمؤشرات أهداف التنمية المستدامة، والمساهمة في إعداد التقرير الطوعي الوطني. كما تم إنشاء لجنة برلمانية لأهداف التنمية المستدامة لمراقبة وتعزيز أهداف التنمية المستدامة في البرلمان، بما في ذلك وضع خرائط للتشريعات القائمة. علاوة على ذلك، تم إنشاء موقع أهداف التنمية المستدامة – لبنان، وعقدت ورش عمل عدة لتعزيز التوعية، وتم إطلاق مشاركة نشطة مع منظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص”.

فيما يتعلق بمنظمات المجتمع المدني، اعلن حاصباني انه تم ضمان استقلالية ممثلي منظمات المجتمع المدني، وتمت صياغة بيان المجتمع المدني وتوحيده وإدراجه في التقرير الوطني الطوعي، وتم التشاور مع 300 منظمة غير حكومية، بما في ذلك في المناطق النائية، وأُنشئت قناة اتصال رسمية بين منظمات المجتمع المدني والحكومة اللبنانية.

أضاف “يمكنكم الاستنتاج من التقرير الوطني الطوعي، ان لبنان حقق تقدما في العديد من أهداف التنمية المستدامة، بما في ذلك في مجالات التعليم والصحة وشؤون المرأة والفقر وتنمية الشركات الصغيرة والمتوسطة. ومع ذلك، لا يزال هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به”.

وأشار حاصباني الى ان انه “للمضي قدما، يواجه تقدم لبنان في جدول أعمال 2030 عددا من التحديات التي تجب معالجتها والنظر فيها” وفندها كالآتي:

“1. عدم وجود نظام إحصائي قوي وقاعدة بيانات أهداف ومؤشرات أهداف التنمية المستدامة: هناك حاجة إلى بناء القدرات والمساعدة الفنية.

  1. ضرورة تعزيز القدرات المؤسساتية لإدارة القطاع العام، بدعم من وكالات الأمم المتحدة والشركاء الدوليين.
  2. يتوجب تمويل خطة التنمية في لبنان عن طريق الإقراض والمنح بشروط ميسرة للغاية وعن طريق تعبئة موارد القطاع الخاص، في إطار الشراكة بين القطاعين العام والخاص، نظرا لارتفاع نسبة العجز المالي ونسب الدين العام.
  3. سيكون التقدم في جدول أعمال التنمية في لبنان أكثر تحديا نظرا لأزمة النازحين السوريين المستمرة وتداعياتها غير المسبوقة على اقتصاد لبنان، والبيئة، والخدمات العامة، والبنية التحتية.

واعلن ان لبنان سيركز في عمله من الآن فصاعدا على:

– تحديد أولويات الأهداف أو تحديد أولويات الأهداف في كل هدف.

– ضمان اتباع نهج متكامل للتنمية.

– صياغة رؤية متوسطة المدى للتنمية”.

وختم “نحن في لبنان مصممون على نقل اقتصادنا إلى مستوى جديد، وتحسين سبل عيش المواطنين اللبنانيين، وتحقيق التنمية المستدامة في جميع مناطق لبنان. كما نحرص أيضا على الحفاظ على مواردنا الطبيعية والتراث الغني للتنوع الثقافي. وستشكل الانتخابات البرلمانية التي جرت في شهر أيار من هذا العام وما تلاها من تشكيل الحكومة سبلا جديدة للمضي قدما برؤية الحكومة للنمو والتوظيف مع إعطاء أولوية واضحة للإصلاحات.

إننا نقدر الدعم القيم الذي يوفره لنا أصدقاؤنا في المجتمع الدولي، بما في ذلك جميع وكالات الأمم المتحدة، ونتطلع إلى تعاون قوي في المستقبل لتحقيق أهدافنا لتطوير التنمية المستدامة وتأمين مستقبل مزدهر لجميع اللبنانيين. كما تقدر الحكومة اللبنانية بشكل خاص، الدعم القيم لمكتب المنسق المقيم للأمم المتحدة والمكتب القطري لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي خلال عملية نشر أهداف التنمية المستدامة، والأعمال التحضيرية للبرنامج”.-انتهى-

——-

الجيش: طائرتا تجسس للعدو الإسرائيلي خرقتا أجواء البقاع الغربي والجنوب

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الخميس 19 تموز 2018 البيان الآتي:

خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي، بتاريخ 17 / 7 / 2018 الساعة 19.40، الأجواء اللبنانية من فوق بلدة كفركلا، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق البقاع الغربي والجنوب، ثمّ غادرت الأجواء بتاريخ 18 / 7 / 2018 الساعة 15.20 من فوق بلدة رميش.

وبتاريخ 18 / 7 / 2018 الساعة 13.25، خرقت طائرة عدوّة مماثلة، الأجواء اللبنانية من فوق بلدة رميش، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب، ثمّ غادرت الأجواء عند الساعة 22.35 من فوق بلدة رميش.-انتهى-

——

 

الرياشي التقى السفيرة الاميركية

 

(أ.ل) – استقبل وزير الاعلام في حكومة تصريف الاعمال ملحم الرياشي، قبل ظهر اليوم في مكتبه في الوزارة، السفيرة الاميركية اليزابيت ريتشارد، واستمر اللقاء زهاء الساعة.-انتهى-

—–

جنبلاط عرض مع لاسن وفالنسيانو الاوضاع

 

(أ.ل) – إستقبل رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط في قصر المختارة مساء اليوم، سفيرة الاتحاد الاوروبي كريستينا لاسن ورئيسة بعثة المراقبين الأوروبيينن للانتخابات عضو البرلمان الأوروبي الينا فالنسيانو في حضور مفوض العلاقات الخارجية في الحزب التقدمي الإشتراكي زاهر رعد.

وتخلل اللقاء عرض لآخر المستجدات والأوضاع السياسية العامة.

وإستبقى جنبلاط ضيوفه إلى مائدة العشاء.-انتهى-

—–

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الخميس 19 تموز 2018  البيان الآتي:

ستقوم منظمات غير حكومية عاملة في مجال نزع الألغام بتاريخه ما بين الساعة 12.00 والساعة 14.00، بتفجير ذخائر غير منفجـرة في محيط البلدات الجنوبية التالية: رميش، شمع، طير حرفا، وتبنين.

ستقوم وحدة من الجيش بتاريخ 19 / 7 / 2018 اعتباراً من الساعة 6.00 وحتى الإنتهاء، بتفجير ذخائر غير صالحة في حقل تفجير عيون السيمان.

ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة جنعم – شبعا، بتاريخي 19و20 / 7 / 2018، ما بين الساعة 10.00 والساعة 12.00 من كل يوم، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الخلبية.

ستقوم وحدة من الجيش بتاريخي 13 و 27 / 7 / 2018، ما بين الساعة 8.00 والساعة 14.00، بإجراء تمارين تدريبية في منطقة الشواكير – صور، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

ستقوم وحدة من الجيش في منطقة العاقورة – أفقا اعتباراً من 12 / 7 / 2018 ولغاية 12 / 8 / 2018 ما بين الساعة 7.00 والساعة 18.00 من كل يوم ، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية بواسطة الأسلحة المتوسطة واستخدام متفجرات.

ستقوم وحدة من الجيش بتنفيذ تمارين تدريبية بتواريخ 20،13،6و27 / 7 /2018 ما بين الساعة 9.00 والساعة 14.00 في عرض البحر مقابل منطقة أنفة – الشمال.

لذا، تدعو قيادة الجيش المواطنين وأصحاب مراكب الصيد والنزهة، إلى عدم الاقتراب من بقعة التمارين في الزمان والمكان المذكورين أعلاه.

——

المالية العامة لـ”جمعية مصارف لبنان”

 

(أ.ل) – في كانون الأول 2017، بلغ العجز العام الإجمالي 573 مليار ليرة مقابل عجز أعلى بمقدار 1327 مليار ليرة في الشهر الذي سبق (عجز بقيمة 814 مليار ليرة في كانون الأول 2016). وتبين أرقام المالية العامة (موازنة + خزينة) عند مقارنتها في العامين 2016 و2017 المعطيات التالية:

– ارتفاع المبالغ الإجمالية المقبوضة من 14959 مليار ليرة إلى 17524 ملياراً، أي بمقدار 2565 مليار ليرة وبنسبة 17,2%. فقد ارتفعت كل من الإيرادات الضريبية (+1783 مليار ليرة) والإيرادات غير الضريبية (+475 مليار ليرة) ومقبوضات الخزينة (+307 مليارات ليرة). وتجدر الإشارة إلى أن الارتفاع الملحوظ للإيرادات الضريبية يعود بكل رئيسي إلى الضريبة على الدخل (+1186 مليار ليرة ومعظم مصدرها الضريبة الاستثنائية (الأرباح) التي دفعتها المصارف للخزينة).

– ارتفاع المبالغ الإجمالية المدفوعة  من 22412 مليار ليرة إلى 23186 ملياراً، أي بقيمة 774 مليار ليرة وبنسبة 3,5%. ونتج ذلك من ارتفاع كل من خدمة الدين العام بقيمة 330 مليار ليرة (من 7484 مليار ليرة إلى 7814 ملياراً) عند مقارنتها في العامين 2016 و2017 والنفقات الأولية (خارج خدمة الدين العام بقيمة 444 مليار ليرة) من 14928 مليار ليرة في العام 2016 إلى 15372 ملياراً في العام 2017، وقد ازدادت قيمة التحويلات إلى مؤسسة كهرباء لبنان بقيمة 604 مليارات ليرة في حين تراجعت التحويلات إلى البلديات بقيمة 933 مليار ليرة بين العامين 2016 و2017.

– وبذلك، يكون العجز العام قد انخفض من 7453 مليار ليرة في العام 2016 إلى 5662 ملياراً في العام 2017 وانخفضت نسبته من 33,3% من مجموع المدفوعات إلى24,4% في العامين المذكورين على التوالي.

– وحقق الرصيد الأولي فائضاً كبيراً بمقدار2152 مليار ليرة في العام 2017 مقابل فائض بسيط بقيمة 31 مليار ليرة فقط في العام 2016.

إن خدمة الدين العام ارتفعت قليلاً قياساً على المدفوعات الإجمالية في حين تراجعت بشكل ملحوظ قياساً على المقبوضات الإجمالية عند مقارنتهما في العامين 2016 و2017.

سندات الخزينة اللبنانية بالليرة اللبنانية

في نهاية نيسان 2018، انخفضت قليلاً القيمة الإسمية للمحفظة الإجمالية لسندات الخزينة بالليرة (فئات 3 أشهر، 6أشهر، 12 شهراً، 24 شهراً، 36 شهراً، 60 شهراً، 84 شهراً، 96 شهراً، 120 شهراً، 144 شهراً و180 شهراً) إلى 75805 مليارات ليرة مقابل 75982 ملياراً في نهاية الشهر الذي سبق و72812 مليار ليرة في نهاية العام 2017. وبذلك، تكون هذه المحفظة قد ارتفعت بقيمة 2993 مليار ليرة في الثلث الأول من العام 2018. وفي نيسان 2018، أصدرت وزارة المالية سندات خزينة بالليرة من فئتي 7 سنوات (بقيمة 300 مليار ليرة) و10 سنوات (بقيمة 1000 مليار ليرة) بالإضافة إلى السندات من فئة 5 سنوات وما دون. واستحقّت في المقابل سندات بقيمة 2584 مليار ليرة من فئة 7 سنوات إضافة إلى استحقاقات سندات من الفئات الأخرى الأدنى أجلاُ.

انخفاض حصة السندات من فئة 84 شهراً إلى حوالي 14% من مجموع محفظة السندات بالليرة في نهاية نيسان 2017 متأثرة إلى حد كبير باستحقاق سندات من هذه الفئة بقيمة 2584 مليار ليرة في الشهر المذكور، في حين تقلّبت الفئات الأخرى بشكل بسيط إما صعوداً أو نزولاً بين نهاية آذار ونهاية نيسان 2018.

وانخفضت القيمة الفعلية للمحفظة الإجمالية لسندات الخزينة اللبنانية بالليرة إلى 76876 مليار ليرة في نهاية نيسان 2018 مقابل 77012 مليار ليرة في نهاية الشهر الذي سبق (-136 مليار ليرة).

بين نهاية آذار ونهاية نيسان 2018، ارتفعت قليلاً حصة كل من المصارف من 33,3% من مجموع محفظة سندات الخزينة بالليرة إلى 33,5% وحصة المؤسسات العامة من 11,7% إلى 12,1%، فيما انخفضت قليلاً حصة مصرف لبنان من 52,6% إلى 52,1%، واستقرت نسبياً حصة الجمهور والمؤسسات المالية.

سندات الخزينة اللبنانية بالعملات الأجنبية

في نهاية نيسان 2018، بلغت محفظة سندات الخزينة اللبنانية المصدرة بالعملات الأجنبية Eurobonds (قيمة الاكتتابات الإسمية زائد الفوائد المتراكمة حتى تاريخه) ما يوازي 28254 مليون دولار مقابل ما يوازي 28275 مليون دولار في نهاية الشهر الذي سبق (28086 مليون دولار في نهاية العام 2017).

وفي نهاية نيسان 2018، بلغت محفظة المصارف التجارية من إجمالي محفظة سندات اليوروبوندز 13801 مليون دولار (أي ما نسبته 48,8% من مجموع المحفظة) مقابل 13918 مليون دولار (أي ما نسبته 49,2% من مجموع المحفظة) في نهاية الشهر الذي سبق و14178 مليون دولار (أي ما نسبته 50,5% من المجموع) في نهاية كانون الأول 2017.

الدين العام

في نهاية نيسان 2018، بلغ الدين العام الإجمالي 123231 مليار ليرة (أي ما يعادل 81,7 مليار دولار) مقابل 123426 مليار ليرة في نهاية الشهر الذي سبق و119905 مليارات ليرة في نهاية العام 2017. وبذلك، يكون الدين العام الإجمالي ارتفع بقيمة 3326 مليار ليرة في الثلث الأول من العام 2018 مقابل زيادة أدنى قدرها 3070 مليار ليرة في الثلث ذاته من العام 2017.

ونتج ارتفاع الدين العام الإجمالي في الأشهر الأربعة الأولى من العام 2018 من ارتفاع كل من الدين المحرر بالليرة اللبنانية بقيمة (+ 3092 مليار ليرة) والدين المحرر بالعملات الأجنبية بما يوازي 234 مليار ليرة (155 مليون دولار).

وبلغ الدين العام الصافي. المحتسب بعد تنزيل ودائع القطاع العام لدى الجهاز المصرفي، 107643 مليار ليرة في نهاية نيسان 2018، مسجلاً ارتفاعاً نسبته 3,3% قياساً على نهاية العام 2017.

وفي نهاية نيسان 2018، بلغت قيمة الدين العام المحرر بالليرة اللبنانية 77169 مليار ليرة، مشكلة حوالي 62,6% من إجمالي الدين العام مقابل ما يعادل 46062 مليار ليرة للدين المحرر بالعملات الأجنبية، أي ما نسبته 37,4% من الدين العام الإجمالي.

وفي ما يخص تمويل الدين العام المحرر بالليرة اللبنانية، بلغت في نهاية نيسان 2018 حصة المصارف 33,7% مقابل 51,9% لمصرف لبنان و14,4% للقطاع غير المصرفي.

——

 

قبلان تلقى دعوة للمشاركة في المعرض القرآني الاول في الاونيسكو

 

(أ.ل) – استقبل رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الإمام الشيخ عبد الأمير قبلان في مقر المجلس ظهر اليوم، الشيخ علي حسن خازم، في حضور نائب رئيس المجلس الشيخ علي الخطيب، ووجه خازم الدعوة للمشاركة في المعرض القرآني الاول في لبنان الذي سيفتتح اعماله في قصر الاونيسكو في 23 تموز الجاري، ويضم مخطوطات ومطبوعات وادوات قرآنية نادرة وقديمة. وبارك قبلان كل جهد ومسعى يخدم ثقافة القرآن وينشر تعاليمه ويبلغ احكامه، داعيا الى “التزام القرآن في تعاليمه ومضامينه والتدبر في آياته بوصفه سبيل خلاص الامة ومنطلقا لصلاح البشرية مما تتخبط فيه من أزمات. فالقرآن الكريم هو دستور حياة ينبغي للمسلمين ألا يهجروه، فيكون أنيسهم وجليسهم وربيع قلوبهم”.-انتهى-

——

دريان التقى وفدا من لقاء المؤسسات والجمعيات البيروتية

 

(أ.ل) – استقبل مفتي الجمهورية الشيخ عبداللطيف دريان في دار الفتوى، وفدا من لقاء المؤسسات والجمعيات والفاعليات البيروتية، وتحدث باسم الوفد صلاح سلام الذي قال: “تداولنا مع سماحته أوضاع جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية، وكان اللقاء مثمرا وصريحا في الاقتراحات المتداولة للخروج من هذه الأزمة، واكدنا لسماحته تأييدنا لكل الجهود التي يقوم بها بالتعاون مع كل المعنيين في سبيل دعم جمعية المقاصد وتعزيز الثقة بها وبمؤسساتها التربوية والصحية والاجتماعية للنهوض بها لكي تستمر في أداء رسالتها في بيروت وسائر المناطق اللبنانية، لما تمثل المقاصد في مجتمعها اللبناني من ضرورة وأصالة وعراقة”.-انتهى-

——

دعوة وسائل الإعلام لتغطية احتفال عيد الجيش في الكلية الحربية

 

(أ.ل) – بمناسبة عيد الجيش، سيقام احتفال مركزي بتاريخ 1 / 8 / 2018  في الكلية الحربية – الفياضية، يرأسه فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، ويتم فيه تقليد التلامذة الضباط المتخرجين سيوفهم. لذا تدعو قيادة الجيش – مديرية التوجيه، وسائل الإعلام الراغبة في تغطية وقائع الاحتفال، إلى إيداع هذه المديرية وحتى تاريخ25 / 7 / 2018  حداً أقصى ما يلي:

– لائحة اسمية عامة بالمندوبين والمصورين والتقنيين، (مرفقة بصورة عن بطاقة الهوية وصورة عن البطاقة الصحافية لكل منهم، على أن تتضمن البطاقة الصحافية صورة شمسية حديثة لصاحب العلاقة).

– لائحة بالسيارات المستخدمة تبيّن نوع السيارة ورقمها ولونها إضافة إلى صورة رخصة السير (الدفتر) لكل منها.

  • لمزيد من الاستفسار: الاتصال بالضابط المسؤول على رقم الهاتف: 316655/ 70.
  • يمكن إرسال المستندات المطلوبة على موقع البريد الإلكتروني:press@lebarmy.gov.lb

—–

الراعي زار المجلس الاقتصادي: يماطلون في تأليف الحكومة

ولا تعنيهم معاناة الشعب اقتصاديا واجتماعيا ومعيشيا

 

(أ.ل) – زار البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي قبل ظهر اليوم، مقر المجلس الإقتصادي والإجتماعي في بيروت، يرافقه راعي ابرشية بيروت المطران بولس مطر، النائب البطريركي المطران رفيق الورشا، الأب بول مطر والمحامي وليد غياض، تلبية لدعوة وجهها اليه رئيس واعضاء مكتب المجلس، وكان في استقباله الى رئيس المجلس شارل عربيد، الهيئة العامة للمجلس، النائبان شوقي دكاش وفادي علامة، محافظ بيروت القاضي زياد شبيب، رئيس الإتحاد العمالي العام بشارة الأسمر وهيئات اقتصادية ونقابية.

بدوره، قال الراعي: “يسعدني أن أقوم بزيارة هذا المجلس الإقتصادي والإجتماعي، شاكرا رئيسه الأستاذ شارل عربيد على الدعوة الكريمة وعلى كلمته الترحيبية اللطيفة. فأحييكم جميعا تحية محبة وتقدير، وأنتم تلتقون في هذا المجلس للتفكير والحوار من أجل تكوين رؤية واضحة ووضع سياسة إقتصادية بناءة، وتعملون بهدف إبداء الرأي والمشورة في شأن الملفات الإقتصادية والإجتماعية. هذه هي الغاية من إنشاء هذا المجلس. فينبغي والحالة هذه أن تتعاون الحكومة معه بإرسال الطلبات لإبداء الرأي والإستشارة والإستماع إليه في المواضيع ذات الطابع الإقتصادي والإجتماعي. ومعلوم أن الشأن البيئي مرتبط إلى حد بعيد بالقطاعين الإقتصادي والإجتماعي. فلا بد من إدراجه في نشاط هذا المجلس”.

أضاف “نعرف، من تجارب الدول، أن الدولة القوية هي القوية بإقتصادها وبعملتها المستقرة، ونموها وتنميتها، وبفرص العمل والتقدم التكنولوجي وتنوع الإنتاج والقدرة على المنافسة. ونعرف أيضا أن لغة السياسة في عالم اليوم هي لغة الإقتصاد والمنافسة والتبادل التجاري والمشاركة في الرساميل وفي الإنتاج وفي البيع. فكلما يجتمع رؤساء الدول، يمثل الإقتصاد أولوية في محادثاتهم ومن ثم التسلح وفض النزاعات في العالم.

ونعرف أن الإقتصاد القوي، يساهم في بنيانه القطاعان الرسمي والخاص: فبينما يضع الرسمي القوانين والأنظمة الحاضنة والراعية والمحفزة للعمل والإنتاج والتصدير، ينكب الخاص على بناء المزارع والمصانع والفنادق والخدمات على أنواعها، فيزدهر الإقتصاد وينعم الناس بالرخاء وبراحة البال، ويثقون بغدهم ويتمسكون بأرضهم”.

وتابع “كم يؤسفنا أن تكون ممارسة السياسة عندنا بعيدة كل البعد عن هذه المفاهيم وهذه المساعي، ولا يهم أقطابها والنافذين سوى تأمين حصصهم ومصالحهم على حساب المصلحة العامة. يكفي أن نرى، بكل أسف، كيف يماطلون ويماطلون في تأليف الحكومة الجديدة، ولا تعنيهم معاناة الشعب إقتصاديا وإجتماعيا ومعيشيا. إن تأليف الحكومة من ممثلي الكتل النيابية فقط لا يعني تكوين سلطة إجرائية، بل تكوين مجلس نيابي مصغر، الأمر الذي يناقض فصل السلطات. ذلك أن لبنان فيديرالية شخصية لا جغرافية، وبالتالي لا يوجد فيه إدارات محلية، كاللامركزية الإدارية الموسعة، كما ينبه الأستاذ أنطوان مسرة عضو المجلس الدستوري – راجع “النهار” الخميس 12 تموز 2018. أين هو المجتمع المدني الذي يشكل أكثر من نصف الشعب اللبناني، ويحرم مشاركته في الحكومة؟ أهكذا تستعد الدولة لإجراء الإصلاحات التي طلبها مؤتمر باريس “CEDRE” المنعقد في 6 نيسان الماضي أي منذ أكثر من ثلاثة أشهر، شرطا للحصول على المساعدات المالية الموعودة بمبلغ 11 مليار ونصف مليار دولار أميركي؟”.

وقال: “نسمع يوميا، ومن حولنا، ومن زائرينا عن حال إقتصادية ومالية صعبة يمر بها القطاعان الرسمي والخاص في لبنان. فالرسمي يعاني عجزا وتعثرا ماليين؛ والخاص يعاني أزمة سيولة وتصريفا لنتاجه بعد إقفال العديد من الشركات. نحن ندرك تماما مصاعب المنطقة وتأثيراتها، حروبها ونزاعاتها ونزوح شعبها وتداعياتها علينا، ولكن لبنان ذو الخمسة ملايين نسمة يمتلك موارد أساسية مهمة للغاية هي: المورد الطبيعي من أجمل وأغنى الموارد في محيطنا، والمورد البشري من أغنى الموارد في المنطقة، والمورد المالي من أعلى الموارد بالنسبة الى عدد السكان بين دول العالم. لكن كيف يمكن أن نرضى عن سوء إدارة مواردنا الوطنية هذه؟ فلا يمكن أن نرضى بعدم المحافظة على جمال طبيعتنا ونقاوة بيئتنا، وبالتالي بإهمال ما يعزز السياحة، ويحمي الصحة العامة! ولا نرضى بإهمال مواردنا الشابة المتعلمة والمتخصصة من أجل بناء دولتنا. وهل استفدنا بما فيه الكفاية من موردنا المالي الضخم والمتمثل بودائع المصارف في لبنان وهي ثمرة جهود اللبنانيين في الداخل والخارج عبر سنين طويلة”.

أضاف “إنا أسوة بدول العالم التي تسعى بكل زخم واندفاع الى الإفادة القصوى من مواردها الوطنية المتاحة من أجل بناء إقتصاداتها ومجتمعاتها، وتأمين مستقبل أفضل لأجيالها، نطالب بالسعي مع القطاع الرسمي إلى عدم التفريط بهذه الموارد وتوظيفها في سبيل تقدم لبنان وازدهاره”.

وتابع “بإهمال تثمير كل هذه الموارد من السلطة السياسية، انتفت الطبقة المتوسطة عندنا، وأصبح ثلث الشعب اللبناني تحت مستوى الفقر، و 30% من قوانا الحية عاطلة عن العمل، ولا ننسى أن السبب الأكبر لهذا الجمود ولهذه الحالة هو تفشي الفساد في الوزارات والإدارات العامة، وهدر المال العام، وحشر الموظفين من دون حاجة وكفاية، بغية الافادة فقط من مال الدولة.

وأردف “نعرف أن الإصلاحات الإقتصادية التي تقودها دول العالم من أجل عدالة إجتماعية وفاعلية أفضل، هي ضريبية واجتماعية وصحية وتربوية وإنتاجية وبيئية. وتشدد تلك الدول على البحث العلمي وبخاصة التطبيقي، من أجل تطوير إنتاجها وإعطائه قدرة أعلى على المنافسة في الأسواق العالمية. ومن بين تلك الإصلاحات، إشراك القطاع الخاص في مسألة تحديث إدارة الخدمات العامة والبنى التحتية لحساب الدولة، مع احتفاظ هذه بالملكية وبحق المراقبة. فتكثر عندئذ الإستثمارات وفرص العمل وينشط الإقتصاد ويخف العجز المالي في الموازنات العامة وتتقوى الدولة. كما أن اللامركزية الإدارية والمالية قد اعتمدت في الكثير من الدول من أجل الإنماء المتوازن ومحاولة التهرب الضريبي. ولسنا ندري لماذا لا تطبق عندنا”.

وختم “إن مجلسكم الكريم هو المكان الأنسب لمناقشة كل هذه المسائل وغيرها، ولتقديم النصح للعاملين في القطاعين الرسمي والخاص في بعديه: البعد الإقتصادي الذي يحتاج الى تحفيز قطاعاته الإنتاجية، ولا سيما منها تطوير الصناعة ورعايتها ودعم الزراعة، مع الإهتمام بتأمين الأسواق لتصريف الإنتاج، والبعد الإجتماعي الذي يحتاج الى وضع ميثاق إجتماعي جديد، يقوم على تحديث القوانين في ما يختص بالتقاعد والحماية الإجتماعية، والعمل، وبشؤون السكن والإسكان والتربية والطبابة. أنتم تعرفون كل هذه الأمور ومصاعبها وتحدياتها وأخطارها. فلا بد من العمل على مواجهتها وتذليلها. رهاننا عليكم كبير وأملنا أن تساهموا بقوة في نهوض البلاد ماليا واقتصاديا واجتماعيا. وفقكم الله وقاد خطاكم نحو دروب الخير والصواب والإنجاز والنجاح”.

وأكد الراعي ردا على عدد من الأسئلة التي تناولت الشق الإقتصادي والمعيشي والثقافي وضرورة تفعيل دور المرأة في لبنان، اضافة الى مسألة تأليف الحكومة، ان “المرأة موجودة في مؤسساتنا الكنسية ولها حضورها الفعال والمثمر”. وقال: “كنا نتمنى حضورا اقوى لها في البرلمان لذلك نأمل ان يخصصوا لها حقائب وزارية لأنها تعمل بجدية”.

وشدد على “ضرورة واهمية العودة الى الدستور والميثاق الوطني لأن ترك الدستور جانبا هو سبب لعدم ايجاد حل للأزمات التي تنهك لبنان على كافة الصعد”، معتبرا ان “الولاء للبنان اولا واخيرا هو واجب على كل لبناني يريد وطنا نهائيا له ولأبنائه”.

وقال: “من يخلص الشعوب هو الثقافة، لذلك لا بد من دعم الثقافة في لبنان وايلائها الإهتمام اللازم من قبل الدولة لأنها خشبة الخلاص من الجهل والإنغلاق، فثقافتنا في العيش معا كانت وحدها الكفيلة بتخطينا لكافة خلافاتنا ونزاعاتنا واقتتالنا طيلة اعوام الحرب في لبنان”.

وفي الختام قدم عربيد درعا تكريمية للراعي تخلد ذكرى المناسبة.

——

غابي تامر رئيسا لمجلس ادارة غرفة التجارة الفرنسية اللبنانية

 

(أ.ل) – عقدت غرفة التجارة الفرنسية – اللبنانية جمعيتها العمومية في باريس، انتخبت خلالها مجلس ادارة جديدا للغرفة برئاسة غابي تامر.

وخلال الجمعية، خصصت جلسة للاستماع الى محاضرة القاها السفير بيار دوكان، المسؤول الفرنسي عن العلاقات الدولية حول البحر المتوسط والمنسق الفرنسي المكلف في مؤتمر “سيدر” المخصص لتنفيذ برنامج اعادة تطوير البنى التحتية اللبنانية.

في مستهل الجلسة، رحب تامر بالمدعوين وعرض “المهمات والمناصب المميزة التي شغلها دوكان في فرنسا وخارجها، والتي تتركز على القضايا الاقتصادية والمالية التي تهم المنطقة، والتي نال على اساسها وسام جوقة الشرف الفرنسي”.

ثم تحدث دوكان فأشاد ب”الجهود التي يبذلها تامر لتطوير العلاقات الاقتصادية اللبنانية – الفرنسية وتنميتها”.

وتناول مؤتمر “سيدر” الذي حضرته 48 دولة ومؤسسات عالمية عديدة دعت الحكومة اللبنانية الى “اجراء الاصلاحات الضرورية المطلوبة لنجاح المؤتمر والوصول الى الاهداف المرجوة منه”.

وأقام تامر محاطا بمجلس الادارة الجديد، عشاء على شرف السفير بيار دوكان وزوجته، شارك فيه سفير لبنان في باريس رامي عدوان، رئيس غرفة تجارة باريس ديديا كلينغ، نائب رئيس غرفة تجارة باريس جان بول فرمس وحشد من الشخصيات من عالم الاقتصاد والمال والتجارة.-انتهى-

—–

 

جميل السيد رد على زعيتر من دون تسميته:

هناك عقدة لدى البعض من نتائج الانتخابات النيابية

 

(أ.ل) – رد النائب جميل السيد على الكلمة التي تناوله فيها الوزير غازي زعيتر في حفل افتتاح مركز الأمن العام في بعلبك، دون تسميته، وقال السيد: “أنا أعطيت ما لدي في ما يخص السجال الدائر، وكل واحد وصلته الرسالة، وبالنسبة إلي أعتبر أنني بلغت ما ينبغي أن يعرفه الناس. ولكن في طريقي إلى بعلبك قيل لي إنه جرى التعرض لي دون تسميتي من أحد الوزراء، وقال للواء عباس إبراهيم أمام الناس: “الذي كان قبلك لم يقدم شيئا للمنطقة”، أي أنني لم أقدم إنجازات للبقاع ولغيره من المناطق اللبنانية. والجواب أنني عملت فق الأمن العام والجيش لكل لبنان، وما بنيته هو لكل لبنان، وقد وضعت مقاييس أشادت بها الأمم المتحدة وأشاد بها البطريرك مار نصرالله بطرس صفير وحتى السفير الأميركي يومها جيفري فيلتمان الذي كان ضدنا، وكان يقول أكثر الأشخاص احتراما في الإدارة اللبنانية جميل السيد”.

واعتبر السيد أن “هناك عقدة لدى البعض من نتائج الانتخابات النيابية الأخيرة، وهي السبب في قسم كبير من هذا الهجوم”.

وأضاف “اليوم أذكر فقط على سبيل المثال أن الضابط الذي يرأس مركز الأمن العام الجديد في بعلبك هو الرائد غياث زعيتر، والمسؤول عن المصنع الرائد أحمد نكد، والضابط المسؤول عن مركز شمسطار الرائد إيهاب الديراني، وهناك الرائد علي مظلوم على صعيد بعلبك الهرمل، عدا عن ضباط آخرين تطوعوا في زمني في لبنان كله، كما طوعنا دورات لمئات العسكريين والرتباء، وهؤلاء جميعا يشهدون وأهلهم يشهدون من البقاع ومناطق أخرى أنه لم يدفع أحد منهم قرشا واحدا أو لجأ إلى الواسطة، نتائج هؤلاء هي التي كانت معيار نجاحهم، وأذكر أن والدي رحمه الله قال لي: “لقد سودت لي وجهي مع جاري الذي رسب، فكيف أنظر إليه؟” أجبته: “بكرا بدي اتطلع بعين الله، والذي ليس لديه أحد واسطته الله. النتائج عندي بالكفاءة ولمن يستحقها”.

وتابع “هذا المركز الذي يتم نقله اليوم، استحدثه جميل السيد في بعلبك، والآن ينقله اللواء عباس إبراهيم في اتجاه مكان آخر، وهو مشكور على ذلك، ومركز زحلة كان في الوادي، في مكان يصعب وصول المواطنين إليه، فافتتحنا أفضل مركز في قلب المدينة. لم نميز بين المناطق اللبنانية، وطورنا الأمن العام في كل لبنان”.

وقال: “كلمتي الأخيرة أوجهها دائما إلى الرئيس نبيه بري، مهما كانت السجالات معه أو الخلافات التي حصلت بيننا في الدولة وغير الدولة في أمور معينة، نحن نقر والناس أيضا بأن لهذا الرجل الدور الوطني الكبير، ولكن بعض الأشخاص من هذا النوع يستهلكون هذا الدور ويستنزفونه، وأقول كان الله في عون الرئيس بري وفي عون حركة أمل والإمام الصدر على أمثال هؤلاء، وأعان كل مسؤول في لبنان لديه أشخاص غير مسؤولين بكلامهم وتصرفاتهم”.

وأضاف “اللياقة تقتضي تجاه الموجودين في الاحتفال، وتجاه المدير العام في هذه المناسبة، أنه ليس فقط من المفترض ألا يكذب الوزير، بل كان ينبغي ألا يتكلم لأنه وزير لا صفة له في هذه المناسبة ولا علاقة له بها، فقد أساء إلى اللواء إبراهيم وإلى الموجودين، واستغيبنا، فهناك حدود للعيب. وهذا الوزير رد علينا أخيرا أربع مرات في أمور لا شأن له بها، وانطلاقا من عقدة الانتخابات، وبالتالي اقترح أن يستحدثوا له وزارة دولة لشؤون اللواء جميل السيد في الحكومة المقبلة”.

وقال: “في مجال الرشاوى في وظائف الدولة، ولا سيما في مجال تطويع العسكريين في الجيش والمؤسسات الأمنية، فإن القانون الحالي يعاقب الراشي والمرتشي على حد سواء، وفي هذه الحالة يمتنع الراشي عن تقديم الشكوى. لذلك أنا في صدد تقديم اقتراح قانون يحمي الراشي في حال تقديمه معلومات تؤدي إلى محاكمة المرتشي، بما فيها الحصانة من التوقيف، وبقاء الموظف في وظيفته والمتطوع في السلك، بحيث يدفع الثمن المرتشي وحده، ولا مجال آخر لوقف هذا النوع من الفساد”.

وختم السيد “بالنسبة إلي، السجالات التي حصلت في الأيام الماضية انتهت، وقد قلت ما ينبغي قوله، فإن أصلحوا الحال فيكون خيرا، وإن لم يصلحوه فالله يشهد أنني بلغت”.-انتهى-

——

جبهة العمل: تدين قرار الكنيست الاسرائيلي

بالمصادقة على قانون الدولة القومية وتعتبره عنصرياً بامتياز

 

(أ.ل) – اعتبرت جبهة العمل الاسلامي في لبنان أنّ “قرار الكنيست الاسرائيلي بالمصادقة على قانون الدولة القومية اليهودية خاطئ ومرفوض ومدان وهو قرار عنصري بامتياز ويدل على مدى العنجهية والعقلية الصهيونية المتحجرة التي لا ترى إلا نفسها ولا تعترف بالآخرين فضلاً عن ادعائها زوراً وبهتاناً بالمساواة والديمقراطية والعدالة الانسانية فدويلة العدو الصهيوني هي دويلة غاصبة ومحتلة لآرض فلسطين ولا يجوز لأي حال من الأحوال اعتبار فلسطين أرضاً لليهود الصهاينة كما نص القرار من أنّ اسرائيل هي الموطن التاريخي للشعب اليهودي وأنّ القدس عاصمتها الموحدة”.

وأشارت الجبهة إلى “مدى فجور وحقد وعنصرية قرار الكنيست ،لافتةً إلى أنّ قانون الدولة القومية لا يشير أيضاً إلى قيم العدالة والمساواة والديمقراطية، بل هو يخفض أيضاً من مرتبة اللغة العربية كإحدى اللغات الرسمية، مشيدةً: بالنواب العرب الرافضين لهذا القرار الجائر والذين مزقوه علناً داخل الكنيست معبرين عن رفضهم له واشمئزازهم وعدم شرعيته”.  –انتهى-

——

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الخميس 19 تموز 2018  البيان الآتي:

ستقوم وحدة من الجيش بتواريخ 19،12،5و26 / 7 / 2018 اعتباراً من الساعة 6.00 من كل يوم وحتى الإنتهاء، بتفجير ذخائر غير صالحة في حقل تفجير عيون السيمان.

ستقوم وحدة من الجيش، اعتباراً من 2 / 7 / 2018 ولغاية 27 / 7 / 2018 في منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية نهارية وليلية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية.-انتهى-

—-

 

ابراهيم دشن دائرة ومركزا للامن العام بقاعا:

رعاية الإهمال وإغفال مبدأ التنمية يجب ان يذهبا الى غير رجعة

 

(أ.ل)- دشن المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم، دائرة الامن العام للبقاع الثانية ومركز الامن العام لبعلبك الإقليمي، في حضور وزيري الزراعة والصناعة في حكومة تصريف الأعمال غازي زعيتر وحسين الحاج حسن، والنواب: علي المقداد، إبراهيم الموسوي، الوليد سكرية، إيهاب حمادة وأنطوان حبشي، قائد الجيش العماد جوزاف عون ممثلا بالعميد وليد سمرجي، النائب السابق نوار الساحلي، محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر، المدير العام لأمن الدولة اللواء طوني صليبا ممثلا بالعقيد حسين سلمان، المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان ممثلا بالمقدم إدوار قسيس، المدير العام للدفاع المدني العميد ريمون خطار ممثلا ببلال رعد، العقيد إبراهيم شمس الدين ممثلا رئيس المجلس الأعلى للجمارك العميد أسعد الطفيلي والمدير العام بدري ضاهر، راعي أبرشية بعلبك دير الأحمر المطران حنا رحمة، مفتي البقاع الجعفري الشيخ خليل شقير، مفتي بعلبك الهرمل الشيخ خالد صلح، المفتي السابق الشيخ بكر الرفاعي، المدعي العام كمال المقداد وقضاة، رئيس بلدية بعلبك العميد حسين اللقيس، رؤساء اتحادات بلديات بعلبك نصري عثمان غربي بعلبك إبراهيم نصار وشرقي بعلبك جعفر الموسوي، مدير العمل البلدي ل”حزب الله” في البقاع حسين النمر، مسؤول مكتب الشؤون البلدية والاختيارية لحركة “أمل” في البقاع عباس المصري، رئيس نقابة أصحاب المحال والمؤسسات الرسمية في البقاع محمد كنعان، الى رؤساء بلديات ومخاتير قرى المنطقة وفعاليات عسكرية وأمنية وسياسية واجتماعية واقتصادية.

ولحظة وصوله الى المركز قص اللواء إبراهيم شريط الافتتاح، برفقة رئيس دائرة الامن العام للبقاع الثانية الرائد غياث زعيتر ورئيس مركز ألامن العام لبعلبك الإقليمي الرائد محمد الرفاعي.

اللقيس

واستهل الاحتفال بالنشيدين الوطني والأمن العام، ثم تحدث العميد اللقيس، فقال: “بقلوب تفيض برحيق المحبة وأفئدة تنبض بالمودة وكلمات مفعمة بروح الأخوة، نحييكم في صبيحة هذا اليوم المبارك في مدينة الشمس، مدينة التراث العالمي والتاريخ العريق، مدينة الشهداء والأوفياء، مدينة التضحية والعطاء، مدينة بعلبك رمز الوطنية والإباء، ونرحب بكم باسم أهلها الشرفاء الأعزاء”.

اضاف “بكل سرور ورجاء، نحتفل وإياكم سيادة اللواءين بافتتاح مركز الأمن العام في بعلبك، مقدرين عاليا جهودكم في إنجاز هذا البناء الذي يشكل خطوة واعدة في مسيرة تثبيت الأمن والإنماء في منطقتنا، التي تقاوم الإهمال والحرمان كما قاومت الظلم والاحتلال وجنبت لبنان خطر التكفير والإرهاب، بموازاة إنجازاتكم المشهودة في هذا المجال أيها الرفيق والصديق العزيز. مبارك لنا ولكم هذا المركز، وكلنا ثقة بأنه مكرس لخدمة أهلنا وأمنهم وسلامتهم، بتوجيهاتكم ورعايتكم سيادة اللواءين، فأنتم حاربتم وسعيتم في الكثير من أجلنا، فبارك الله مسعاكم وشكرا كبيرا لكم”.

المقداد

وألقى النائب علي المقداد كلمة تكتل “نواب بعلبك”، فقال: “الأمن في الأوطان نعمة عظمى لا توازيها نعمة، ولا يمكن ان تتحقق الحياة البشرية المستقرة إلا بها، فكل ضروريات الحياة وكمالياتها مرهونة بالأمن، وان العبادة والعلم والصناعة والزراعة والتجارة، وصلة الأرحام والسفر والإقامة وجميع النشاطات الإنسانية الأخرى تتوقف على توافر الأمن للناس حتى يستطيعوا ان يؤدوا واجباتهم افضل وأحسن أداء. نعم انه الامن العام، الأمن الذي يشمل شؤون الحفاظ على الفرد والمجتمع الذي نحتاج منه للأمان كي نعيش حياة كريمة عزيزة، وهذا تحقق أيضا بقوة من خلال المقاومة البطلة التي سيجت الوطن وحمته بمؤازرة الشعب والقوى الأمنية من الإرهاب الصهيوني خلال حرب تموز 2006، ومن خلال هؤلاء الإرهابيين الذين كانوا يخططون لجعل هذا البلد غير آمن ومستعمرا من قبلهم، ها هو الامن العام اليوم حاضر هنا وبيننا بكل عناصره واركانه، وبوجود قائد كاللواء عباس ابراهيم الذي يتحلى بصفات القائد الحكيم والمحبوب من قبل الناس، لأنه على رأس هرم هذا الصرح الأمني والوطني، انها لنعمة كبرى والله، وهذه النعمة الكبرى التي لا يصح لنا أن نهمل شكرها والحرص عليها، والله سبحانه وتعالى يذكرنا بها ويقول: “واذكروا نعمة الله عليكم اذ كنتم اعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا”.

واعتبر أن “افتتاح مركز الأمن العام هنا بالذات، هو ترسيخ لدعائم الاستقرار في المنطقة. ونحن نؤازر هذه الخطوة البناءة ونقول لأهلنا، أننا معا سنواجه كل المخططات الارهابية من أي جهة أتت، لأننا بلد فيه من الكرامة والإباء ومن عناصر القوة التي تثبتت على أيدي المقاومة وسهر الجيش والقوى الأمنية، التي في كل يوم تكشف الخلايا النائمة وتفكك عراها، كي لا تقوم لها قائمة في هذا البلد، فأهلا بكم لتكونوا العين الساهرة على أمنهم مع أبناء هذا الوطن وأبناء بعلبك الهرمل وكل بلدة وقرية في هذه المنطقة التي عانت ما عانته من عدم الاستقرار الأمني”.

اضاف “نحن اليوم في رحاب ذكرى أيام الانتصارات، ننجز انتصارا آخر في محاربة عدم الاستقرار الأمني بوجودكم هنا وبوجود القوى الأمنية التي تطبق الإجراءات الأمنية، والتي كانت غائبة سابقا عن المنطقة، وإننا نشهد تحسنا في تطبيق الخطة الأمنية ونأمل أن تستكمل الإجراءات الأمنية وألا يعكر صفو أمن المنطقة أي خارج على القانون بعد اليوم”.

ولفت الى ان “منطقة بعلبك الهرمل تطالب دائما بأن تكون عين الدولة عليها إنمائيا واقتصاديا واجتماعيا وأمنيا، وكما هناك لفتة أمنية بدأت تجاه المنطقة، على الدولة أن يكون لديها لفتة إنمائية بجرعة أكبر من الإنماء”.

واستغرب أن “يتمخفض حصة مستشفى بعلبك الحكومي 450 مليون ليرة دون تقديم أي إجابة مقنعة لاستفسارنا، رغم زيادة عدد المرضى، وإننا نطالب بأن يرجع الحق إلى أصحابه، إلى هؤلاء الفقراء المساكين الذين لا قدرة لهم بالتوجه إلى المستشفيات الخاصة لتلقي العلاج والخدمات الطبية والاستشفائية”.

زعيتر

بدوره، قال الوزير زعيتر: “مجددا ها نحن في البقاع، في مدينة الشمس وعلى جري عادتك وتأكيدا لما هو معروف عنك، ايها العامل بحقل الرب والانسان، بالسر ودون كبير اعلان، انت يا من فعله يسبق قوله، فخر الادارة اللبنانية ومؤسساتها الامنية، ها انت بين اهلك ايها الآتي من جنوب الوطن، نجمة صارت علما بحجم خارطة لبنان، الى بقاعك كما زرعت شمالا وجنوبا وجبلا وعاصمة مراكز للامن العام، لخدمة الانسان المواطن والمقيم على الاراضي اللبنانية. ها أنت تفعل كثيرا، وتعطي كالسمك دون ضجيج، واصحاب الافعال الضحلة، كالدجاج يملأون الفضاء نقيقا، يكفيك ما فعلته من مجد تليد، وسمعة عطرة في كل المواقع ومن كل المواقع على سجلك الحافل في اكثر القضايا تعقيدا وصعوبة”.

اضاف “عباس ابراهيم، انت اللواء ثقة اللبنانيين جميعا على مختلف انتماءاتهم ومواقعهم، اهلا بك زارعا وبانيا في بعلبك مركزا جديدا، يضاف الى المراكز التي انشأت ليؤكد حضور الدولة واهتمامها بشعبها واهلها هنا وغيرك لم يفعل شيئا. أرحب بك باسم اهلك ومواطنيك لنؤكد ان مسؤولية أمن المواطنين ورفعة شأنهم وانماء اقتصادهم وازدهار حياتهم في هذه المنطقة هو مسؤولية الدولة الراعية لجميع بنيها. الدولة التي غيبت نفسها ومؤسساتها طويلا عن هؤلاء المواطنين الشرفاء”.

وأكد “كوزراء ونواب وقوى سياسية، سنكون في موقع الداعم والمشجع لكل خطوة تصب في اتجاه رفع الحرمان عن هذه المنطقة، بعيدا عن المزايدات واثارة فتن التي في الأصل لم يعرفها أهلنا لنبذها ولا يوم مر في حياة ابناء هذه المنطقة الأبية كان ردح حقدهم يعني لأحد هنا شيئا. هنا أعطوا بدون منة وقدموا للجنوب للمقاومة لمحاربة التكفيريين دون انتظار اي عطية او جزاء او شكورا. وسيبقون على عهدك لقائدهم الامام السيد موسى الصدر، حماة للجنوب، رجالا يزودون عنه وعن الوطن ولا يعيرون أذنا ولا عينا لأبواق تمتطي لحظة ضعف هنا او هناك، ويستحضرون موقف امامهم علي عندما جاء احد الحاقدين بعد وفاة النبي قائلا له: مد يدك لأبايعك واملأهن لك خيلا ورجالا، فأبى وقال له: كنت عدوا للاسلام في بداياته وانت ضامر له الشر اليوم”.

وتابع “من قال ان البقاعيين ابناء الوفاء وسليلو الامجاد، اعلنوا الطلاق مع سيرة الآباء مع مسار تاريخهم، مع قسمهم لامامهم … كل من ظن في حلم عابر من احلام اليقظة هو مريض بالوهم تتلاعب به الاماني الغرارة، هو جهل بحقيقة المعجن الذي منه عجنت اجسادنا. وجهل بحقيقة المقلع الذي منه نحتت عزائمنا. لكل المغامرين المراهنين وفروا حبر كذبكم، ولملموا صفحات اعلامكم الصفراء، الصمت خير لكم هذا شعب البقاع العظيم، الذين تمنون النفس بردة منهم لن تأتي ولو بعد الف عام. سيصفع كل الناعقين بيوت الفتن والتأليب ليس منا، كل من يعمل على اثارة الفتن وضرب وحدتنا وخياراتنا، ووقوفنا خلف قيادتنا الامنية بشخص دولة الرئيس الاخ نبيه بري وسماحة السيد حسن نصر الله”.

وأردف “بالأمس واليوم وكل يوم كان وسيكون البقاع ميدان عملنا وجهادنا والحكم والفعل، الفعل وليس القول، معكم يا اهلنا وشعبنا مع العاملين كاللواء عباس ابراهيم مع ادارات الدولة جميعها. سنعمل على سد باب الذرائع وحل المشاكل لأن لكم حقا، وواجبنا ان نكون بخدمتكم. سنبقى سدا منيعا في مواجهة الخطرين اللذين صوب الامام الصدر اتجاههما، الحرمان ومجابهة المشروع الصهيوني، وسنبقى في موقع الدفاع الاول عن سيادة واستقلال وعروبة لبنان عبر المثلث الذهبي، جيش وقوى أمن وأجهزة أمنية وشعب ومقاومة”.

وختم “سنبقى في الموقع ذاته نرفع راية التصدي للحرمان الاجتماعي والاقتصادي والسياسي، ويبقى المشروع الاكبر انشاء مجلس انماء بعلبك الهرمل وعكار، هو الهدف الذي يعمل دولة الرئيس بري من اجل ان يبصر النور. سنبقى اوفياء للقسم وسنستمر بالانماء وبانجاز المشاريع التي تعزز صمود اهلنا وتوفر لهم ابسط مقومات العيش الكريم في بلدنا لبنان”.

إبراهيم

والقى اللواء إبراهيم كلمة، فقال: “اصحاب المعالي والسعادة والسماحة، ايها الحضور الكريم، في بعلبك حاضرون ههنا، حيث الحضارة تتعانق مع نور مدينة الشمس وسهل الخير، لتشكل ما اسبغ الله على هذا البقاع العزيز وشعبه العصامي من نعم وعطاءات، فتنبعث حرارة الوحدة الوطنية في عرسال والهرمل ودير الاحمر والقاع واليمونة. وفي البقاع الممنوع من الصرف في بازارات المزايدة، وصولا الى الانقسام بين ابناء الوطن الواحد بتقسيمه مناطق. فكما بالامس قسم لبنان بين سنة وشيعة، وقبله شرقية وغربية، وأعني مسلمين ومسيحيين، واليوم يحاولون تقسيمه بقاعا وجنوبا، وقد فاتهم ما قاله فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون منذ سنين عديدة: أن لبنان اكبر من ان يبلع واصغر من ان يقسم”.

اضاف “ستبقى بعلبك مدينة الشمس ومدينة الجسور قبلة سعدنايل وتعلبايا والكرك وزحلة لتكون المساجد والاديرة فضاءات التأمل وحواضن السلام والطمأنينة في مواجهة شرور البؤس والإهمال والحاجة. فلنتذكر الامام موسى الصدر، امام الوحدة الوطنية، الذي اطلق على بعد امتار من هنا، “مقاومة” لتدافع عن كل لبنان انطلاقا من جنوبه. نعم من بعلبك مدينة الشمس والنور، اطلق إمام المقاومة حركة الدفاع عن الجنوب كبوابة لحفظ الوطن، ومما قاله: وحدة الكلمة لا ينبغي ان تظل شعارا مرفوعا، او كلمة مكتوبة، بل يجب ان تبقى ومضة الفكر وخفقة القلب ودرب السلوك. انها البعد الاساس للمستقبل. وقال ايضا: ان اخطر اسلحة العدو هو التشكيك والفتنة، فلنواجهه بالثقة ووحدة الكلمة”.

وتابع “ها نحن موجودون في هذه البقعة من البقاع الذي يرتبط بالجنوب عبر ماء الحياة نهر الليطاني، وبالرجال الرجال لتحرير الارض من عدوين ما توقفا عن التشابه: العدو الاسرائيلي، ووجهه الآخر المتمثل بالارهاب التكفيري المتأسلم زورا وبهتانا. لهذه الارض وشعبها الطيب الصادق كل المحبة وكل الوفاء، على أمل بأن نرى عودة الدولة عودة نهائية، تمنع الحرمان والضيق عن اهلها، وتفتح حضنها لجميع ابنائها، فتشرع ابواب العمل وتقفل بؤر البطالة والضياع”.

وأردف “أيها الأعزاء، يهمني ان اعبر عن سروري بافتتاح دائرة للامن العام في البقاع الثانية ومركز الامن العام في بعلبك الاقليمي، في حضور اصحاب المعالي والسعادة وكل الحاضرين، وحضور العميد حسين اللقيس الصديق على المستوى الشخصي وعلى مستوى موقعه المستجد، لان هذا المركز جزء من حق مستحق لكم منذ بعض الزمن، وما حال دون انجازه معوقات عدة تم تجاوزها بارادات طيبة صادقة. وسيكون هذا المركز كما غيره على سائر الاراضي اللبنانية عونا لاهل المنطقة، يخفف عنهم ما استطاع من اعباء التنقل. وسيكون عنوانا للامان الذي أردتموه، لا مقرا أمنيا لمن يريدون للبقاع وبعلبك وصمة الخروج على الدولة وعنها”.

وأكد “ان افتتاح مركزنا هذا سيلاقي الخطة الامنية انمائيا والتي تعبر عن تطلعات اهالي البقاع. لأنها لأهله وليست ضدهم، هي عون للبقاعيين على من يريدون هذه الارض نهبا مسيبا. فالبقاع هو بشر وحجر، وليس خرابا متروكا كملجأ للمجرمين والفارين، لأن ما لاقته هذه الارض من حرمان على كل الصعد يشبه ما تلاقيه كل الاطراف من الشمال الى الجنوب، لأن الحرمان، كالظلم، عابر للمناطق والطوائف، لا هوية له ولا دين”.

وقال: “ايها الحضور الكريم، اؤكد لكم اليوم اننا واثقون من ان نجاح الخطة الامنية التي تشارك فيها المديرية العامة للامن العام بفعالية، سيوفر ظروفه اهل البقاع وابناؤه. هذه البقاع التي كانت بقاعا تركت لأقدارها، لم يتم الاستثمار في بناها التحتية، ولا في مواردها البشرية، ووعود الزراعات البديلة كانت دائما وبامتياز عرقوبية. ان البقاع ليس مرتعا للارهابيين، بل كان وسيبقى قلعة من قلاع الحرب على هؤلاء، وهو ليس مغلقا على الدولة واجهزتها. واذا كان الامن شرطا للاستقرار فان للاستقرار شروطا اقتصادية وتربوية واجتماعية يجب توافرها بالتوازي، فالدولة ليست جابيا للضرائب وشرطيا للقمع فهي قبل كل ذلك وبعده راعية لعقد اجتماعي”.

واعتبر ان “المرحلة الجديدة التي بصددها البقاع وبعلبك، هي عودة الدولة الى البقاع وبعلبك وليس العكس، ووقائع التاريخ واحكام الجغرافيا اصدق انباء من اي ادعاء او استعراض لفظي .لهذه المنطقة حقوق ستنالها لتقدم ما عليها من واجبات. ومن خارج معادلة الحقوق والواجبات لن تستوي الامور لا في البقاع وبعلبك ولا في أي منطقة من لبنان”.

وختم “المطلوب اليوم بشدة وإلحاح، هو المبادرة إلى المصالحات الأهلية لإسقاط الثأر الذي يستجلب الدم والكراهية والعنف، والإحتكام إلى القانون بوصفه ضامنا للسلم والاستقرار الإجتماعيين. عكس ذلك يعني بقاءنا في دائرة الجنون. وما يجب التنبه إليه ان هناك من اتخذ من عادات الثأر وزراعة المخدرات عنوانا لوصم أهلنا في هذه المنطقة بصفات لا تشبههم. ان رعاية الإهمال واغفال مبدأ التنمية يجب ان يذهبا الى غير رجعة، لأن الواقع الحقيقي هو مسؤولية رسمية وشراكة مدنية، وصار وجوبا على الحكماء والفاعليات، ومن قبلهم السلطة بتعبيراتها المختلفة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، المبادرة إلى إعادة الأمور إلى نصابها حيث يتقدم الاهتمام ليحل أولا بدلا من الإهمال، حينها سيكون القانون سيدا وحكما أمينا على حقوق الناس وكراماتهم. عشتم وليحيا لبنان”.-انتهى-

——

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الخميس 19 تموز 2018  البيان الآتي:

ستقوم وحدة من الجيش اعتباراً من 1 / 7 / 2018 ولغاية 1 / 8 / 2018 ما بين الساعة 8.00 والساعة 24.00 من كل يوم، في حقل تدريب تم رطيبة، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية واستخدام المتفجرات.

ستقوم وحدة من الجيش اعتباراً من 1 / 7 / 2018 ولغاية 1 / 8 / 2018، بإجراء تمارين تدريبية في مخيم التدريب- تربل، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام متفجرات وقنابل صوتية ومدخنة.

ستقوم وحدة من الجيش في محيط مناطق جرد الضنية، بشري وإهدن – الشمال اعتباراً من 25 / 6 / 2018 ولغاية 25 / 7 / 2018، بإجراء تمارين تدريبية نهارية وليلية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية. وستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة الهيكلية – طرابلس اعتباراً من 20 / 6 / 2018 ولغاية 20 / 7 / 2018، بإجراء تمارين تدريبية ليلية ونهارية تتخللها رمايات بالذخيرة الخلبية.-انتهى-

——-

إعلان عن بدء قبول طلبات الانتساب الى برنامج ماستر في الدراسات الاستراتيجية

 

(أ.ل) – تعلن قيادة الجيش عن بدء قبول طلبات الانتساب الى برنامج ماستر في” الدراسات الاستراتيجية” للعام 2018- 2019، الذي يقام بالتعاون بين الجامعة اللبنانية ومركز البحوث والدراسات الاستراتيجية في الجيش، ويضم ضباطاً وطلاباً مدنيين، وذلك وفقاً لما يلي:

  • المكان: مركز البحوث والدراسات الاستراتيجية – الريحانية.
  • المدة: سنتان بمعدل ثلاثة أيام في الأسبوع، يضاف إليها عدد من الأيام وفقاً للحاجة وفي حينه، على أن تبدأ الدروس بتاريخ 8 / 10 / 2018 لطلاب السنة الأولى للعام الدراسي 2018-2019.

يتم التسجيل ودفع الرسم المعتمد في الجامعة اللبنانية اعتباراً من 3 / 10 / 2018 ولغاية 5 / 10 / 2018 ضمناً، في مكتب عمادة كلية الحقوق والعلوم السياسية والإدارية – مستديرة الطيونة – سنتر سيلين – الطابق التاسع من الساعة 8.30 ولغاية الساعة 13.30 بموجب إيصال يدفع في مراكز “Liban Post”.

  • بالنسبة إلى الضباط:

1.يجب أن يكون الضابط المرشح لاختبارات الدخول برتبة رائد وما فوق (حائز إجازة جامعية).

2.تقدم الطلبات شخصياً من قبل الضباط في مركز البحوث والدراسات الاستراتيجية اعتباراً من 3 / 9 / 2018 ولغاية 14 / 9 / 2018، ويتضمن الطلب نسخة طبق الأصل عن الإجازة والعلامات والشهادات الأخرى مع المعادلات الرسمية، مصدّقة من المرجع الصالح.

3.يتم الإعلان عن طلبات الضباط المقبولة بتاريخ 17 / 9 / 2018، وإبلاغهم شخصياً بعد موافقة هيئة إدارة البرنامج.

4.يخضع الضباط المقبولة طلباتهم الى اختبار موضوع في اللغتين الفرنسية والإنكليزية بتاريخ 25 / 9 / 2018 (يحدد المكان والزمان على همة أركان الجيش للعمليات – مديرية التعليم في حينه)، ويعيّن تاريخ 24 / 9 / 2018  الساعة 9.00 صباحاً، موعداً للاختبار الخطي بموضوع عام في مبنى المعهد العالي للدكتوراه في الحقوق والعلوم السياسية والإدارية والاقتصادية – سن الفيل.

5.تعلن النتائج ويبلغ الضباط المقبولون على همة مركز البحوث والدراسات الاستراتيجية.

  • بالنسبة إلى الطلاب المدنيين:

يمكن الاطلاع على الشروط والمستندات المطلوبة عبر الرابط التالي:

  • الجامعة اللبنانية: http://ul.edu.lb.
  • عمادة الجامعة اللبنانية: http://droit.ul.edu.lb-انتهى-

——-

 

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الخميس 19 تموز 2018  البيان الآتي:

اعتباراً من تاريخه ولغاية 31 / 7 / 2018 ما بين الساعة 6.00 والساعة 24.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش بإجراء تمارين تدريبية في محيط منطقة اللقلوق، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

ستقوم وحدة من الجيش في منطقة جرد العاقورة – اللقلوق اعتباراً من 1 / 5 / 2018 ولغاية 31 / 7 / 2018 ما بين الساعة 6.00 والساعة 18.00 من كل يوم، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

اعتباراً من 1 / 4 / 2018 ولغاية 31 / 8 / 2018، ستقوم وحدة من الجيش في منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية ليلية ونهارية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية والقنابل المدخنة والصوتية واستخدام المتفجرات.-انتهى-

——

انتهت النشرة

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

jmiel-raii13-12-2018

نشرة الخميس 13 كانون أول 2018 العدد 5704

الرئيس الجميل من بكركي: للاسراع بتشكيل الحكومة والاهتمام بالحوكمة الرشيدة لاستيعاب المساعدات المرتقبة (أ.ل) – ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *