الرئيسية / النشرات / نشرة الأربعاء 28 آذار 2018 العدد 5545

نشرة الأربعاء 28 آذار 2018 العدد 5545

khalil28-3-2018  siklawi28-3-2018

وزير المال افتتح مؤتمر مكافحة التجارة غير المشروعة:

عدم مواكبة سيدر بالإصلاحات سيزيدنا ديونا

سقلاوي: 300 مليار ليرة خسائر بسبب التهريب

 (أ.ل) – افتتح وزير المالية علي حسن خليل قبل ظهر اليوم، المؤتمر الوطني الأول لمكافحة التجارة غير المشروعة تحت عنوان “إقتصادك إنت بتحمي”، الذي تنظمه إدارة حصر التبغ والتنباك اللبنانية (الريجي) في مجمع “سيسايد فرونت”- بيروت، في حضور وزير الاعلام ملحم الرياشي ممثلا بمستشاره اندريه قصاص، ومدراء عامين وشخصيات نيابية وقضائية وأمنية ونقابية وخبراء دوليين ووفود عربية.

وقال وزير المالية: “نبتة التبغ لا تتوقف عن التدفق فتعطي ثم تزيد ثم تمطر في العطاء حتى تدر الكثير من الخير على المشتغلين في رعايتها وعلى المؤسسة المديرة لمسارها نحو السوق وعلى الدولة، ثم تعود إلى المواطن مجددا في دورة وفاء اعتاد عليها المتعلقون بالتبغ”.

أضاف “أتينا من أرض الدخان ومن دخان الأرض التي اختلطت فيها التسميات والروائح بالأرض وبيد العامل وبدمه الذي كان ينثره بين الشتول دفاعا عن أرضه وعن شتلته التي لم ير فيها أقل من حياته”.

وتابع “إن عطاء إدارة حصر التبغ والتنباك ورئيسها والعاملين فيها، يواكب عطاء الأرض وناس الأرض للوطن والدولة، فهي تصون علاقة المزارعين بدولتهم وتوضب تعبهم ضمن علب تبغ من إنتاجنا الوطني وتعيد هذا التعب إليهم على شكل مردود مالي يساهم في صنع حياتهم”.

وعن التجارة غير المشروعة، قال: “إنه موضوع فائق الأهمية والأثر على حياة الناس، المنتج منهم والمستهلك والعامل ورب العمل وصولا إلى التأثير على كل حياة الدولة، وهناك حاجة ماسة لتنقية الاقتصاد اللبناني من هذا النشاط المؤذي حتى نحميه بأنفسنا”.

أضاف “لقد ألحقت التجارة غير المشروعة خسائر كبيرة باقتصاديات العالم وتركت آثارا إجتماعية وصحية ونفسية وبيئية خطرة، إذ تطال مع الوقت قطاعات لم تكن تطالها في السابق، ترتفع خطورة ذلك مع مرور الوقت وتوسع قدرة التجار على ولوج السوق غير المشروعة”.

وتابع “ليس من الغريب ولكنه مؤلم أن يطال التزوير والمتاجرة بالمزور قطاع الصحة فيصبح الدواء الحامل آمال الناس بالشفاء، قاتلا للآمال وللناس معا، فإلى أين ستصل البشرية في ما لو سادت هذه التجارة وخرجت عن قدرتنا على الضبط؟”.

وأردف “هذه القنوات التجارية غير المشروعة أصبحت مجالا نشاطا مضطردا لعصابات الإجرام المنظم للاتجار بالمخدرات والمؤثرات العقلية والأعضاء البشرية والممتلكات البشرية الثقافية التي تتضمن كل موروث الانسانية من العلوم وأساليب العيش ومحددات الهوية وأصول الناس والمجتمعات. ولم يقف هذا النشاط عند هذا الحد، فقد طال أيضا الأسلحة والذخائر وسيكون كارثيا في ما إذا تمكن رواده من تناقل أسلحة الدمار الشامل أو الأسلحة الفتاكة على نطاق واسع. كذلك طال النشاط غير الشرعي الحيوانات ومنها ما بات مهددا بالإنقراض، وكذلك غسيل الأمول وتمويل الإرهاب وشبكات الدعارة والمتاجرة بأملاك الناس ومن خلال الهجرة غير الشرعية حتى وصل الأمر إلى الاتجار بالبشر، كما كان يحصل في العصور الغابرة التي يخجل الإنسان اليوم بممارساتها المخزية في هذا الإطار”.

وأكد أن “التهديد الذي تشكله التجارة غير المشروعة اتسع حتى بات يطال مئات الملايين من البشر اليوم، وهو نشاط قاتل بكل ما للكلمة من معنى نظرا إلى أنه يطال الصحة والسلاح وجودة المنتجات الغذائية”، لافتا الى أن “خطر هذه التجارة على حياة الناس يفوق خطر معظم الحروب إذا اعتمد معيار المعرضين لهذا الخطر”.

وأشار إلى أن “التجارة غير المشروعة “تطال كذلك فرص الناس في العمل فتزيد من منسوب البطالة وتودي بضمانات العاملين فيها الذين لا يملكون المطالبة بحقوقهم من رب عمل غير شرعي بل ينشط إجراميا ويورط معه كل شركائه في الإنتاج”، مشددا على أن “التجارة غير المشروعة تشكل بكل واقعية نشاطا تخريبيا وتؤدي إلى تراجع العائدات الضريبية للدولة وبالتالي إلى إيذاء ماليتها والتأثير سلبا على مردود التقديمات الاجتماعية المعتمدة منها، ولا يشكل الربح الفردي من خلال تلك التجارة إلا انعكاسا للطمع”.

وأوضح أن “الاقتصاد الشرعي هو الوحيد الذي يحمي كل أطراف العملية الاقتصادية، من صاحب العمل إلى العامل ومن المنتج إلى الموزع إلى المستهلك النهائي”.

وأبرز أهمية “مواكبة التطور في مكافحة التجارة غير الشرعية بتطوير جهود المكافحة لها على كل المستويات، إن على المستوى الإلكتروني من خلال اعتماد الداتا الإلكترونية وصولا إلى الدمج الكامل للمعلوماتية الجمركية التي توليها وزارة المال أهمية قصوى واستثنائية من خلال سلسلة تدابير لضبط عملية التهريب، أو من خلال اتفاقات التعاون مع الخارج لتعزيز الضوابط المعتمدة دوليا وتعزيز التعاون الجمركي والأمني وصولا إلى مشاركة المواطنين أنفسهم في دعم هذه الجهود من خلال عدم التعامل بالمواد المهربة بل رفضها والتبليغ عنها وعن الناشطين فيها”.

وشدد على أن “تأثير التهريب والتجارة غير المشروعة والتهرب الضريبي والفساد أحد أبرز التحديات التي تواجه الاقتصاد اللبناني وإعادة الانتظام إلى المالية العامة من خلال سد الفجوة القائمة في الإيرادات الضريبية والذي لا يحصل إلا بضبط حقيقي ومسؤول وبآليات متطورة لكل أشكال التهريب والتهرب الضريبي”.

وقال: “نحن في واقع مالي مأزوم يفترض بنا على مستوى الدولة إعادة النظر بكل الواقع على المستوى التشريعي والتنفيذي ورسم الآليات الضرورية لضبط هذه التجارة غير المشروعة والتهريب والفساد الإداري والمالي بكل أوجهه وعلى كل مستوياته لكي يستقيم وضع اقتصادنا وماليتنا ونعيد الثقة إلى الدولة ومؤسساتها”.

أضاف “في هذا السياق، نشهد على تأكيد إعادة الانتظام للمالية العامة من خلال إقرار الموازنة العامة الجديدة لعام 2018 والتي تشكل اليوم رسالة إيجابية لكل الناس على مستوى الداخل والخارج بأن الحياة انتظمت على المستوى المالي الحكومي من خلال هذه الموازنة، والتي حاولنا قدر الإمكان واستطعنا أنْ نجعلها موازنة متوازنة على صعيد إعادة ضبط العجز من خلال تخفيف النفقات وزيادة الواردات وإقرار جملة من الإجراءات الإصلاحية الضرورية ولكنها غير كافية والتي وضعت على السكة من أجل أن تتطور وتتحول في السنوات المقبلة إلى مسار عمل تعتمده الحكومات في عملها على كل المستويات”.

وتابع “ننتقل بعد أيام قليلة على مستوى الدولة إلى باريس لحضور مؤتمر سيدر لدعم الاستثمارات في لبنان والذي نواكبه بكل إيجابية ومسؤولية وواقعية لنجعل منه محطة ننتقل منها نحو واقع أفضل، لا محطة تغيب عن مواكبتها الإصلاحات فتزيدنا أعباء وديونا من دون أن نخرج من المسار المظلم الذي نعيش فيه على مستوى المديونية العامة. هذه المديونية أصبحت تشكل عبئا أساسيا علينا يفرض إعادة النظر من خلال هيكلة الدين العام وإدارته بالطريقة الصحيحة والموجهة لنصبح في مسار المعالجة الحقيقية لواقع ماليتنا العامة”.

وأردف “ما نلتقي عليه اليوم في هذا المؤتمر هو جزء أساسي من مسار إعادة الانتظام هذه من خلال ضبط التهريب والتجارة غير المشروعة التي سترفد الخزينة بالتأكيد بموارد إضافية، بما يخفف العجز ويكبر حجم اقتصادنا الوطني وناتجنا القومي حتى يصبح ديننا العام متوازنا بنسبته مع تطور الناتج المحلي من جهة بما يخفف من عجز الموازنة العامة ويدخلنا في المسار الصحيح”.

وختم مؤكدا “الالتزام كوزارة وكحكومة، بجعل توصياته ورقة عمل في المرحلة المقبلة لمواجهة هذه الآفة”.

من جهته، رأى رئيس “الريجي” مديرها العام المهندس ناصيف سقلاوي أن “اجتماع مختلف المؤسسات والقطاعات في هذا المؤتمر يظهر بأن الوطن بكل كياناته الاقتصادية مهدد”. وقال: “ان التهريب يشكل اليوم تهديدا حقيقيا لأمن الدول واستقرارها الاقتصادي في ظل الحدود المفتوحة، لا سيما في واقعنا الجغرافي. إنه مسألة تهدد الاقتصاد اللبناني الذي يحتاج أكثر من أي وقت مضى إلى حماية. اقتصادنا نحن من يحميه، وعلينا نحن تقع مسؤولية حمايته من كل التهديدات وأبرزها التجارة غير المشروعة، ومسؤولية الحفاظ على موارد الخزينة وعائداتها، ومضافرة الجهود ورفع الصوت عاليا، لأن الدولة أحق بمواردها، والوطن أحق بمداخيله واللبنانيون أحق بكل قرش يسلبه منهم المهربون والمقرصنون والمزورون”.

أضاف “آفة التهريب تنخر كل القطاعات وليس قطاع التبغ دون سواه، فالقطاع الخاص، يعاني كما القطاع العام، والقطاع الصناعي يعتبر الأكثر تضررا. ان جهد أي جهة يبقى منقوصا ما لم يصب ضمن رؤية وطنية جامعة وشاملة لا سيما ان مكافحة تهريب المنتجات التبغية ليست محورا منفردا بل تتقاطع وتتشابك مع إشكالية التهريب بشكل عام، وبالتالي فإن الجميع معني ومطالب بمكافحته من موقعه ومن مسؤوليته”.

وأشار إلى أن “تهريب المنتجات التبغية عالي الربحية وآمن نسبيا للمهربين فما يترافق معه من عقوبات لا يشكل أي رادع فعلي او جدي”، لافتا إلى أن “الدراسات بينت العلاقة بين تهريب التبغ والجرائم الأخرى مثل مشاركة مهربي التبغ في أعمال غير مشروعة كالغش في المنتجات ونقل البضائع والاتجار بالمخدرات وأعمال الإرهاب وغسل الاموال والاتجار بالبشر، وأظهرت أن هؤلاء يؤدون دورا مهما في تسهيل حركة التبادل ونقل الأموال والعائدات نيابة عن مجموعات الجريمة المنظمة”.

وأوضح أن “تقارير إحصائية أظهرت أن معدل تهريب المنتجات التبغية في لبنان ازداد من 6.1 في المئة الى 30.1 في المئة عام 2017، وأن العالم العربي يتربع على رأس لائحة ضحايا التجارة غير المشروعة وانعكاساتها المتنوعة، إذ بلغت خسارته وفق آخر دراسة أجريت نحو 739 مليار دولار أميركي بين عامي 2003 و2012، أي نحو 75 مليار دولار سنويا”.

وعرض بعض الأرقام المتعلقة بتراجع مبيعات “الريجي” نتيجة التهريب في الفترة الاخيرة، كاشفا في هذا الإطار أن “قيمة مبيعات الريجي في تراجع منذ العام 2012، إذ انخفضت من مليار دولار عامذاك إلى 564 مليون دولار عام 2017”.

وإذ ذكر بأن “الريجي خامس مصدر لدعم الخزينة اللبنانية”، حذر من أن “الضرر اللاحق بقطاع التبغ جراء التهريب سينعكس لا محالة على عائدات الدولة”. ولفت إلى أن “ما يخسره الاقتصاد الوطني سنويا بسبب أعمال التهريب والاتجار غير المشروع في قطاع التبغ فقط، يبلغ راهنا 300 مليار ليرة والخسارة الفعلية أكبر بكثير من الأرقام وتنطبق طبعا على القطاعات كافة، والخسائر إلى تزايد، بالإضافة الى أن التهريب يحرم الخزينة عائدات مفترضة نتيجة عدم القدرة على رفع الأسعار بما يتناسب مع أسعار التبغ العالمية، ذلك ان اية زيادة في الأسعار ستكون دافعا لزيادة أعمال التهريب”.

وأشار الى أن “الريجي استطاعت في العام 2016، وبمساندة وزير المال ودعمه، وبالإمكانات المتاحة، تحقيق بعض النجاح في مكافحة هذه الظاهرة الخطيرة”، مثمنا تبني خليل “كل اقتراحات الريجي في هذا الشأن، ومنها القرار الجريء الذي يقضي بتحميل الشركات المستوردة ثمن البضائع المهربة ورسومها الجمركية والارباح الفائتة على الخزينة، وتعزيز مكانة الصناعة الوطنية من خلال تنفيذ مخطط شامل لتطوير الصناعة الوطنية وإنتاج أصناف تنافس تلك المهربة، إضافة الى توقيع اتفاقيات تصنيع أصناف عالمية في معامل الريجي”. ولفت إلى “ضبط استقرار الأسعار في السوق خاصة عند رفع الضريبة”.

وأوضح أنه “استكمالا لهذه الجهود، وضعت الريجي في العام 2016 خطة للتنمية المستدامة بمشاركة جميع المساهمين في أعمالها، فحلت ضرورة مكافحة التجارة غير المشروعة في أعلى سلم أولوياتها”، آملا أن يساهم المؤتمر في “الخروج بحلول منطقية وعملية تناسب الجميع”.

ولفت إلى أن “آفة التهريب خطرة وتعادل عائداتها جزءا كبيرا من عائدات الثروة النفطية الموعودة وبالإمكان وضع اليد عليها”. وإذ استغرب “العجز والاستسلام أمام معابر مفتوحة”، شدد على أن “شبكات التزوير في معظمها معروفة وكاملة الأوصاف”، داعيا إلى “الإفادة من التجارب الدولية والخروج بمقاربة متكاملة لمكافحة التجارة غير المشروعة تصب في مصلحة كل القطاعات”.

وقال: “إقتصادنا نحن من نحميه، واليد الواحدة لا تصفق منفردة، فلنضع معا توصيات تؤسس لخطة واضحة ومشتركة لمكافحة التجارة غير الشرعية وليخرج مؤتمرنا بإجراءات عملية تحمي قطاعاتنا، وتحمي الدولة والخزينة والمواطن”.

وطرح سقلاوي جملة توصيات “بمثابة خطة خمسية للأعوام المقبلة، من أبرزها: مساندة ودعم وتنفيذ الاستراتيجيات الوطنية لمكافحة التجارة غير الشرعية التي ستنتج عن المؤتمر، وتعزيز التعاون والتنسيق بين الأجهزة الأمنية والقضائية وصولا إلى تشكيل لجنة مشتركة مع مختلف الأجهزة لتعزيز الاستقصاء والاستخبار والملاحقة، والسعي مع الأجهزة القضائية والتشريعية الى تحديث القوانين والتشريعات اللازمة لمكافحة التهريب والتشدد في تطبيق الأحكام القضائية وصولا إلى العقوبات الجزائية”.

كذلك اقترح “زيادة الوعي عند المستهلك من خلال حملات التوعية ونشر المعلومات حول المخاطر الصحية والاجتماعية والاقتصادية المرتبطة بتجارة التبغ غير المشروعة، والتأسيس لقاعدة بيانات وطنية مشتركة لتبادل المعلومات من خلال اعتماد تكنولوجيات حديثة وتنفيذ نظام متطور للتتبع والتعقب، والسعي مع الدول المجاورة الى مواءمة سياسات توحيد الأسعار ومعدلات الضرائب لضبط اختلال التوازن في أسعار السجائر عبر الحدود وخصوصا في ظل تدني اسعار المنتجات التبغية في بعض الدول المجاورة عن أسعارها في لبنان”.

وأمل أن يكون المؤتمر “حجر أساس لإطلاق مبادرة جامعة من كل الجهات المعنية بموضوع مكافحة التهريب، وأن تكون توصياته خطوة جدية في سبيل رسم خريطة طريق تسمح بمواجهة اشكالية التهريب في لبنان والتصدي لها كل من موقعه”، داعيا إلى “اعتبار يوم 28 آذار من كل سنة يوما وطنيا لمكافحة التجارة غير المشروعة”.-انتهى-

——-

images[2]

حفل افتتاح مستوصف اللواء الركن الشهيد فرنسوا الحاج في بلدة رميش

(أ.ل) – برعاية قائد الجيش العماد جوزاف عون، ممثلاً بعضو المجلس العسكري اللواء الركن جورج شريم، أقيم قبل ظهر اليوم في بلدة رميش، حفل افتتاح مستوصف اللواء الركن الشهيد فرنسوا الحاج العسكري – المدني، حضره كل من الدكتورة رندة حمادي ممثلةً دولة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة غسان حاصباني، وعائلة اللواء الركن الشهيد فرنسوا الحاج، إلى جانب عدد من ضباط الجيش والأجهزة الأمنية وقوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان، وشخصيات سياسية واجتماعية.

استُهل الحفل بالنشيد الوطني اللبناني، ثم تلا كل من السيد إيلي الحاج نجل اللواء الركن الشهيد فرنسوا الحاج والدكتورة رندة حمادي، كلمتين أشادا فيهما بمزايا اللواء الركن الشهيد، وأكّدا أهمية افتتاح المستوصف بالنسبة إلى أهالي المنطقة على الصعيدين الصحّي والإنمائي.

ثم ألقى اللواء الركن شريم كلمة، استذكر فيها سيرة اللواء الركن الشهيد فرنسوا الحاج، ونوّه بالتعاون بين الجيش اللبناني ووزارة الصحة العامة، مشيراً إلى أن افتتاح المستوصف هو من ثمار هذا التعاون، بحيث يستفيد من خدماته الطبية العسكريون والمدنيون في رميش والقرى والبلدات المجاورة، وهو خطوة أولى تؤكّد اهتمام الجيش بالعمل الإنمائي، إضافةً إلى المسؤوليات الأمنية الموكلة إليه، وتؤسّس لمشاريع مماثلة نتطلع إلى إنجازها في عكار وبعلبك ومناطق أخرى، وتصبّ في خدمة المواطنين جميعاً.

كما شكر باسم العماد قائد الجيش كل من ساهم في إنجاز هذا المشروع، ثمّ جال في أرجائه مطّلعاً على أقسامه وتجهيزاته.-انتهى-

——–

aoun31-10-2016

عون التقى رئيس وزراء استونيا وتسلم بيان اللقاء التربوي في بكركي

راتاس: ملتزمون المشاركة في اليونيفيل ومرتاحون لاستقرار لبنان

(أ.ل) – أبلغ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، رئيس وزراء استونيا جوري راتاس خلال استقباله له قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، “ان لبنان يقدر عاليا الدور الذي تلعبه القوة الاستونية المشاركة في القوات الدولية العاملة في الجنوب (اليونيفيل) في حفظ الامن والاستقرار فيه، تطبيقا لقرار مجلس الامن الرقم 1701”.

واكد رئيس الجمهورية “حرص لبنان على تعزيز العلاقات بين البلدين، لاسيما منها في قطاع المعلوماتية نظرا للخبرة التي تتمتع بها استونيا في هذا المجال”. وتمنى “ان تشارك استونيا في المؤتمرات التي تعقد لدعم لبنان لاسيما مؤتمر “سيدر” في باريس في 6 نيسان المقبل، ومؤتمر بروكسل الذي سيخصص للبحث في اوضاع النازحين السوريين والدول التي تستضيفهم ومنها لبنان، عارضا للتداعيات التي يعاني منها لبنان اقتصاديا وإجتماعيا وأمنيا نتيجة هذا النزوح”.

ونوه رئيس الجمهورية بالموقف الذي اتخذته استونيا في الجمعية العمومية للامم المتحدة والرافض لاي تغيير في الوضع القانوني لمدينة القدس. وحمل ضيفه تحياته الى رئيسة جمهورية استونيا السيدة كريستي كالجولايد، مستذكرا زيارتها الى لبنان في 10 آذار 2017، والتي اكدت فيها “استعداد بلادها لتقديم المساعدة اللازمة للبنان في مجال التعاون الالكتروني”.

وكان راتاس سلم عون رسالة خطية من رئيسة أستونيا، تطلب فيها دعم لبنان لبلادها للفوز في العضوية غير الدائمة لمجلس الامن الدولي للعامين 2020-2021، وأعرب عن شكره للرئيس عون لاستقباله وللحفاوة التي لقيها خلال وجوده في بيروت، معربا عن ارتياحه ل”الاستقرار الذي ينعم به لبنان وللدور الذي يلعبه رئيس الجمهورية في قيادة البلاد نحو مزيد من التقدم والازدهار”. وقال:”ان استونيا تثمن عاليا الجهود التي يبذلها لبنان حيال النازحين السوريين”. مبديا “رغبة بلاده في المساعدة في هذا الامر”.

وجدد راتاس التزام بلاده المشاركة في قوة “اليونيفيل” في الجنوب، لافتا الى “ان زيارته للمنطقة الحدودية زادت قناعته بوجوب استمرار استونيا في العمل ضمن قوات حفظ السلام. واشار الى ان بلاده تتطلع لتعزيز العلاقات اللبنانية – الاستونية في مختلف المجالات.

وفد اللجنة الاسقفية

واستقبل الرئيس عون، وفد اللجنة الاسقفية المنبثقة عن مجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان المكلفة متابعة القانون 46 ومفاعيله على المدارس الخاصة، الذي ضم المطارنة: بولس مطر وحنا رحمة وسيزار اسيان والاباتي نعمة الله الهاشم والام جوديت هارون والام انطوانيت سعادة، والامين العام للمدارس الكاثوليكية الاب بطرس عازار.

واطلع الوفد الرئيس عون على مداولات اللقاء التربوي الثاني الذي عقد في بكركي برئاسة البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي لدرس موقف المدارس الكاثوليكية من القانون 46 وانعكاساته على القطاع التربوي عموما، والقطاع التعليمي خصوصا.

وسلم الوفد رئيس الجمهورية نسخة عن البيان الذي صدر عن اللقاء، وتم عرض الاقتراحات المطروحة لمعالجة الازمة القائمة بين المدارس والاساتذة ولجان الاهل في ما يتعلق بانعكاسات القانون 46 على القطاع التربوي.

وسام لرياض نصار

من جهة اخرى، منح رئيس الجمهورية الرئيس السابق للجامعة اللبنانية الاميركية LAU الدكتور رياض نصار وسام الارز من رتبة ضابط تقديرا لريادته التربوية في المجال الجامعي وللجهود الذي بذلها لرفع مستوى التعليم الجامعي في لبنان من خلال الجامعة اللبنانية – الاميركية.

وأقيم للمناسبة، إحتفال حضره وزير الثقافة الدكتور غطاس خوري والنائب وليد خوري وافراد عائلة المكرم. وبعد تقليده الوسام، شكر الدكتور نصار الرئيس عون على مبادرته، وقال “ان الفضل في بناء الجامعة، يعود لرئيس الجمهورية الذي اعطى رخصة بالارض في جبيل في الثمانينيات لإنشاء الجامعة، مساهمة في بناء جبيل ثقافيا واجتماعيا واقتصاديا. وقال: “لقد أعدنا الحرف لمدينته، واشكركم على استقبالي ومنحي هذا الوسام الذي اتشرف به، وعلى جهودكم الدائمة لبناء هذا الوطن، وانا سعيد لقدرتي على المساهمة في هذا البناء، لان الثقافة في لبنان والتعليم العالي مهمان، خصوصا وان الرئيس عون مهتم بالمجموعات المثقفة اللبنانية”.

المطران ابو جودة

واستقبل الرئيس عون، في حضور وزير الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية الدكتور بيار رفول، راعي ابرشية طرابلس المارونية المطران جورج ابو جودة الذي شكر رئيس الجمهورية على منحه وسام الارز من رتبة كومندور، تقديرا لعطاءاته الروحية والانسانية والوطنية.

برقية تعزية الى روحاني

وأبرق الرئيس عون الى نظيره الايراني الشيخ حسن روحاني، معزيا بوفاة الاشقاء الايرانيين الثلاث الذين قضوا غرقا، فيما كانوا يلتقطون صورا تذكارية مقابل صخرة الروشة.-انتهى-

—–

images[2]

الجيش: زورق حربي تابع للعدو الإسرائيلي

خرق المياه الإقليمية اللبنانية مقابل رأس الناقورة

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الأربعاء, 28 آذار 2018  البيان الآتي:

أقدم زورق حربي تابع للعدو الإسرائيلي، بتاريخ 28 /3 /2018 ما بين الساعة 1.44 والساعة 6.55، على خرق المياه الإقليمية اللبنانية على مرحلتين مقابل رأس الناقورة، لمسافة أقصاها حوالى 425 متراً.

تجري متابعة موضوع الخرق بالتنسيق مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان.-انتهى-

—–

saad aldin hariri

الحريري التقى نظيره الاستوني

راتاس: اعربت عن دعم بلادي الاستثنائي لاستضافة لبنان النازحين السوريين

(أ.ل) – استقبل رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري بعد ظهر اليوم في السراي الحكومي رئيس وزراء استونيا جوري راتاس والوفد المرافق، في حضور الامين العام لمجلس الوزراء فؤاد فليفل وعرض معه الاوضاع في لبنان والمنطقة والعلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها في مختلف المجالات.

بعد الاجتماع قال راتاس: “قد اجرينا لقاء ثنائيا مثمرا مع الرئيس الحريري، وانا مسرور جدا لان الفرصة سمحت لي بزيارة بلدكم الجميل والمحبب، ان استونيا تدعم بشكل كامل امن واستقرار وسيادة الاراضي اللبنانية.

وخلال زيارتي تمكنت امس واليوم من لقاء قواتنا المشاركة في اطار قوات اليونيفل، ورؤية الخط الازرق شخصيا والاطلاع على الاوضاع في جنوب لبنان، وقد اعربت لرئيس الحكومة اللبنانية عن دعم بلادي الاستثنائي لاستضافة لبنان النازحين السوريين والجهود المبذولة في هذا الاطار، كما نقلت اليه دعوة لزيارة استونيا، وآمل ان ترتقي العلاقات الثنائية بين بلدينا في مختلف المجالات وخاصة الاقتصادية والرقمية والثقافية”.

وتابع “إن الايام التي امضيتها في لبنان كانت جيدة ومثمرة ومثيرة للاهتمام لنا، كما التقيت رئيس الجمهورية واود ان اشكره على حسن الاستقبال، وآمل ان ارى تطورا بين بلدينا خاصة في المجال الاقتصادي”.-انتهى-

——

fadlallah[1]

النائب فضل الله: الموازنة تبحث تحت ضغط الوقت

 وهناك خلل فاضح في الحسابات والقيود

(أ.ل) – اعتبر النائب حسن فضل الله في كلمة خلال جلسة مناقشة الموازنة أن “الموازنة تبحث تحت ضغط الوقت وهي “سلق بسلق” وهناك خلل فاضح في الحسابات والقيود”.

وقال: “موازنة 2018 هي موازنة مستعجلة بسبب مؤتمر باريس والحكومة “نيمت” الموازنة شهرين ونصف الشهر”.

أضاف “نريد أن نعرف كيف تم صرف الأموال وهذا يتطلب أن نقوم كنواب بدورنا ونحن ننتظر تقرير وزارة المال”.

ودعا إلى “إتمام المناقصات عبر إدارة المناقصات وأي مناقصة في الدولة تتم خارجها تكون مشبوهة حتى لو ادعى من يفعلها أنه يدفع من جيبه.-انتهى-

——-

 abbas hashem

عباس هاشم: الموازنة تتضمن بنودا كثيرة ستعرضها للطعن

(أ.ل) – اعتبر النائب عباس هاشم في كلمته خلال مناقشة مشروع الموازنة العامة في مجلس النواب، “ان الموازنة تتضمن الكثير من البنود التي ستعرضها للطعن، واولها مخالفة مبدأ شمولية الموازنة”.

وإذ أشار الى انه يشهد على “دقة العمل في لجنة المال والموازنة”، أكد انه في موازنة 2017 المساهمة لوزارة الطاقة أدخلت من ضمن الموازنة، ولكن اليوم جاءت هذه المساهمة لقطاع الكهرباء بالتورية، بإعطائها تسمية سلفة الخزينة، وهذه المادة يمكن ان يطعن بها امام المجلس الدستوري، وفيها الغاء لمبدأ المساواة التي تضرب الانتظام العام”.

وحذر هاشم من “تحالف يركب اليوم بين بورجوازية المال والسلطة، ما قد يؤدي الى ثورة في الشارع اللبناني”، معتبرا أن “التسويات الضريبية في الموازنة تضرب كل الاحكام القضائية الصادرة بحق شركات كبرى تتم التسوية لصالحها”. وشدد على “ان الموازنة تتضمن حقائق مغلوطة هي بمثابة تزوير لحقائق موجهة الى الخارج، فقط بهدف الحصول على مساعدات”.-انتهى-

—–

 

ziad aswad

أسود: الصرف الكبير للمال الانتخابي

يضر بالحياة السياسية وبصحة التمثيل النيابي

(أ.ل) – إنتقد النائب زياد أسود الصرف الكبير للمال الانتخابي في الحملات بما يفوق قدرة النائب المادية ما يدل على التباس يضر بالحياة السياسية وبصحة التمثيل النيابي.

وشدد في حديث لمصدر إعلامي على “ان الأولوية اليوم هي لإصلاح البلد ومؤسساته وتطوير نظامه الإداري والسياسي ومحاربة الفساد”، لافتا الى أنه “إذا لم يتم وضع حد للفساد المستشري على مستوى الإدارات العامة وهدر المال العام فلا يمكن بناء وطن”.-انتهى-

——-

images[2]

الجيش: طائرة تجسس تابعة للعدو الإسرائيلي خرقت أجواء الجنوب

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الأربعاء, 28 آذار 2018  البيان الآتي:

خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي ، بتاريخ 27 / 3 / 2018 الساعة 11.30 الأجواء اللبنانية من فوق بلدة يارون، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق  الجنوب، ثم غادرت الأجواء عند الساعة 23.35 من فوق بلدة كفركلا.-انتهى-

—-

images[2]

تخريج طلاب الماستر في الدراسات الاستراتيجية

(أ.ل) – برعاية قائد الجيش العماد جوزاف عون وحضوره، أقيم قبل ظهر اليوم في مركز البحوث والدراسات الاستراتيجية في الجيش- الريحانية، حفل تخريج طلاب الماستر في الدراسات الاستراتيجية، وفقاً لبرنامج مشترك بين المركز المذكور وكلية الحقوق والعلوم السياسية والإدارية في الجامعة اللبنانية، وذلك بحضور كل من رئيس الجامعة اللبنانية البروفسور فؤاد أيوب ممثلاً معالي وزير التربية والتعليم العالي الأستاذ مروان حمادة، ورئيس الأركان اللواء الركن حاتم ملّاك، وعمداء من كليات الجامعة وأساتذتها، إلى جانب عدد من كبار الضباط والشخصيات العلمية والأكاديمية.

استُهلّ الحفل بالنشيد الوطني اللبناني، ثم ألقى مدير المركز العميد الركن فادي أبي فراج، وعميد كلية الحقوق والعلوم السياسية والإدارية الدكتور كميل حبيب، كلمتين شدّدا فيهما على أهمية التعاون بين الجانبين لجهة تبادل المعارف والخبرات، وإتاحة الفرصة أمام الضباط للتخصص في مجال الدراسات الاستراتيجية.

تلا ذلك كلمة رئيس الجامعة اللبنانية البروفسور فؤاد أيوب، الذي أكّد أن الجامعة اللبنانية في تعاون دائم مع الجيش اللبناني وقائده الذي يولي العلم والمعرفة كلّ اهتمام، ويسعى إلى بناء جيش من المتعلّمين، يكون عسكريّاً بامتياز وعلميّاً بامتياز.

ثمّ ألقى قائد الجيش كلمة، أكّد فيها أنّ الدفاع عن الوطن أمانة تشرَّف الجيش بحملها، في ظلّ تحديات داخلية وإقليميّة تتطلّب منّا جميعاً التعاون الوثيق، والاستجابة السريعة، لدرء الأخطار المحدقة بنا، سواء من مخططات العدوّ الإسرائيليّ، الطامع بأرضنا ومياهنا وثرواتنا، أو من مخططات الإرهاب، لافتاً إلى أنّ برنامج الدراسات الاستراتيجية يمنح المتخرّجين رصيداً وازناً من العلوم الاستراتيجية، يُقبلون به على مرحلة واعدة من العمل الجادّ والبذل والعطاء، مسخّرين معارفهم لخدمة لبنان. ثم توجه العماد عون بالتهنئة إلى المتخرجين، والشكر إلى الجامعة اللبنانية، منوّهاً بجهود مركز البحوث والدراسات الاستراتيجية.

واختُتم الحفل بتسليم الشهادات للمتخرجين، وتقديم درع تذكاري إلى رئيس الجامعة اللبنانية البروفسور فؤاد أيوب.-انتهى-

——

images[2]

الجيش: تفجير ذخائر في محيط بلدات جنوبية

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الأربعاء, 28 آذار 2018 البيان الآتي:

بتاريخه ما بين الساعة 12.00 والساعة 14.30، ستقوم منظمات غير حكومية عاملة في مجال نزع الألغام، بتفجير ذخائر غير منفجـرة في محيط البلدات الجنوبية التالية: شمع، طير حرفا، رميش وأرزون.-انتهى-

——

kassem

نعيم قاسم: هل تريدون منا أن نتخلى عن مشروع حق أثبت جدواه؟

(أ.ل) – أقامت الماكينة الانتخابية ل”حزب الله” في البقاع، لقاء تحدث خلاله نائب الأمين العام للحزب الشيخ نعيم قاسم. وقال: “الانتخابات النيابية استفتاء شعبي يبين خيار الناس، يبين من يختارونه ليمثل قناعاتهم وخياراتهم، وعندما يكون لنا في المجلس النيابي عدد معين من النواب، فإن في إمكاننا أن نستفيد من هذا العدد كدليل رسمي واضح يبين موقع حزب الله بين شعبه وجمهوره وفي تركيبة النظام السياسي في لبنان، ويبين دور حزب الله في بناء البلد ودرجة مقبوليته عند الناس، إذا نحن نخوض الانتخابات النيابية من أجل أن نرفع هذه الوثيقة وهذه الصفحة لنقدمها إلى أولئك الذين يفهمون بمثل هذه الوثائق، ونقول لهم نحن جزء لا يتجزأ من تركيبة لبنان وبنائه ومستقبله”.

وأضاف “ليكن واضحا بالنسبة إلينا، لا محل للفتنة المذهبية أو الطائفية، أما خلافاتنا فنحن نعتبر أنها سياسية، هي بالدرجة الأولى تدور حول محور ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة. نحن نؤمن بالثلاثية وهم لا يؤمنون بها، من حقنا أن ندافع عن وجهة نظرنا ومن حقهم أن ينتقدوا وجهة النظر هذه، ونحن نترك الخيار للناس ليقولوا كلمتهم”.

وسأل: “هل تريدون منا أن نتخلى عن هذا المشروع الذي أثبت جدواه، فضلا عن أنه مشروع حق؟ نحن قررنا أن نستمر وأن نعمل ضمن برنامج انتخابي سياسي نطرح من خلاله كيفية إدارة البلد بخطط مدروسة وشفافة على المستوى المالي وعلى المستويات كافة، لوضع حد للهدر والفساد ولصوص المال العام”.

وتابع “قرر “حزب الله” تظهير رؤيته في تلازم الحماية والبناء، وعندما أعلنا، نحمي ونبني لنوضح للناس هذا الالتباس الذي حصل لفترة من الزمن، وكأننا مقاومة لا علاقة لها ببناء الدولة، لا نحن مقاومة ودولة، نحن نبني ونحمي، نقاتل ونعمل من خلال الحكومة والمجلس النيابي لمصالح الناس، هذا ما نقوم به، ولكن لم نكن نظهره بالقدر الكافي. يبدو أننا بسبب تربيتنا الإسلامية نعمل ونخدم، والأجر على الله تعالى. فكنا نقلل من الكلام عن الإنجازات لمصلحة أن تتحدث الإنجازات عن نفسها، وصدقوا أن إنجاز التحرير هو الذي أشع في العالم وتكلمنا بعد الإشعاع، ولكننا لم نتكلم عن إشعاع موهوم بل عن إشعاع حقيقي”.

وقال: “رموا في وجهنا أننا لا نهتم لشؤون الناس، والسبب أننا لم نظهر إنجازاتنا، والسبب أن الناس تعيش مرارة الحياة، وعدم اهتمام الدولة بهذه المنطقة، وكذلك عدم وجود خطط مدروسة من أجل إنقاذ هذه المنطقة، ليقولوا إن النيابة ليست للحزب، وعليه أن يبقى خارج بنية الدولة، تلبية لمطالب أجنبية في عزل الحزب عن النسيج السياسي وتركيبة الدولة، لتسهيل مواجهته. ونقول لهم: سنكون جزءا من تركيبة الدولة حتى ننصف الناس بإذن الله تعالى، وسنضع برنامجا حتى نكشف الفساد من أجل أن نحد من هذه الأخطار التي تصيب اقتصاد لبنان ومستقبله”.

وختم قاسم “تصدينا لأزمة الاتصالات والتلزيمات غير القانونية، وأكدنا أن المناقصات هي الأصل، وسنتابع. قانون الانتخابات هو الأفضل، وهو كاشف الحيثية ومدى القوة الشعبية لأي شخص أو جهة، انتهى زمن اللوائح الإلغائية، وانتهى زمن النواب الذين لا يمثلون أحدا. نحن مرتاحون في تشكيل اللوائح مع حلفائنا لأننا كنا نناقشهم بلغة الأرقام والتأييد الشعبي، فالنيابة تمثيل لفئة من الناس وليست موقفا سياسيا بحتا يمكن اتخاذه من دون هذه الصفة”.-انتهى-

——-

samid jeajea

جعجع التقى فتفت والمرشح نعمان مراد

(أ.ل) – التقى رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع، في معراب، النائب أحمد فتفت على مدى ساعة من الوقت، كما استقبل جعجع المرشح عن المقعد الماروني في كسروان نعمان مراد في حضور مرشح “القوات” عن المقعد الماروني في كسروان شوقي الدكاش ومنسق منطقة كسروان جان الشامي.-انتهى-

——

images[2]

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الأربعاء, 28 آذار 2018 البيان الآتي:

بتاريخي 27 و 29 / 3 / 2018 ما بين الساعة 8.00 والساعة 19.00 من كلّ يوم، ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة القليعات– الشمال، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية بواسطة الأسلحة الخفيفة.

اعتباراً من 26 / 3 / 2018 ولغاية 28 / 3 / 2018 ما بين الساعة 8.00 والساعة  18.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في محلة تل الزعتر – الدكوانة، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

بتواريخ 26،25،24و27 / 3 / 2018، ما بين الساعة 6.00 والساعة 20.00 من كلّ يوم، ستقوم وحدة من الجيش في حقل تدريب مزرعة حنوش – حامات، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية بواسطة الأسلحة الرشاشة والمتوسطة واستخدام المتفجرات.

اعتباراً من 19/ 3 / 2018 ولغاية 13 / 4 / 2018، ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية ليلية ونهارية، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية.

بتواريخ 23،16 و 30 / 3 / 2018 ما بين الساعة 9.00 والساعة 14.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش بإجراء تمارين تدريبية في عرض البحر مقابل منطقة أنفة – الشمال، تتخللها رمايات بالذخيرة الحيّة بواسطة الأسلحة الرشاشة.

لذا تحيط قيادة الجيش المواطنين علماً بوجوب عدم الإبحار في المكان والزمان المذكورين أعلاه، حفاظاً على سلامتهم.

إعتباراً من 12 / 3 / 2018  ولغاية 15 / 4 / 2018 ما بين الساعة 15.00 والساعة 24.00من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في محيط ثكنة سعيد الخطيب – حمانا، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.-انتهى-

——–

masaref

جمعية المصارف في لبنان: الوضع الاقتصادي والمالي والمصرفي كانون الأول 2017

 (أ.ل) – يستنتج من تطور مؤشرات القطاع الحقيقي المتوافرة حول العام 2017 بأن النمو الاقتصادي بقي، للعام السابع على التوالي، عند مستوى ضعيف، إذ أن غالبية هذه المؤشرات سجلت إمّا ارتفاعًا بسيطًا مثل قيمة وكمية السلع المستوردة وقيمة الشيكات المتقاصة، وإمّا تراجعًا مثل حركتي البناء والتصدير، في حين كان التحسن شبه محصور في المؤشرات المتعلقة بحركة السياح والمسافرين عبر المطار. أما على الصعيد النقدي، فقد ارتفعت موجودات مصرف لبنان الخارجية من دون الذهب إلى 42,0 مليار دولار في نهاية العام 2017 مقابل 39,6 ملياراً في نهاية العام 2016، وهي تشكل الدعامة الأساسية للاستقرار النقدي. وفي العام 2017، بقيت معدلات الفائدة مستقرة على جميع فئات سندات الخزينة، وحقق ميزان المدفوعات عجزًا بسيطًا بقيمة 156 مليون دولار. وعلى صعيد النشاط، المصرفي، بلغ معدل نمو إجمالي مطلوبات/موجودات المصارف التجارية العاملة في لبنان 7,6% في العام 2017 مقابل نسبة نمو أعلى بلغت 9,9% في العام الذي سبق، كما ازدادت الودائع الإجمالية بنسبة 3,9% مقابل 7,4% في العامين المذكورين على التوالي. جاء هذا التباطؤ نتيجة التطورات السياسية في تشرين الثاني واختلاف طبيعة عمليات الهندسة المالية المنفذة بين العامين 2017 و2016. من جهة أخرى، ارتفع الدين العام الإجمالي بنسبة 6,2% في العام 2017 بعد ارتفاعه بنسبة مشابهة (+6,5%) في العام 2016.

أولاً – الوضع الاقتصادي العام

الشيكات المتقاصة

في كانون الأول 2017، ارتفعت القيمة الإجمالية للشيكات المتقاصة إلى ما يعادل 6258 مليون دولار مقابل 5567 مليون دولار في الشهر الذي سبق و5759 مليون دولار في كانون الأول 2016. وبذلك، تكون قيمة الشيكات المتقاصة قد ارتفعت بنسبة بسيطة بلغت 0,3% في العام 2017 بالمقارنة مع العام الذي سبقه، وعرف معدل دولرة قيمة الشيكات المتقاصة تراجعًا إلى 68,2% في العام 2017 مقابل 70,8% في العام 2016، كما يتبين من الجدول أدناه.

حركة الاستيراد

في كانون الأول 2017، ارتفعت قيمة الواردات السلعية بحسب إحصاءات المركز الآلي الجمركي إلى مستوى قياسي بلغ 5826 مليون دولار مقابل 1726 مليون دولار في الشهر الذي سبق و1536 مليون دولار في كانون الأول 2016. ويعود ذلك، بحسب المصدر ذاته، إلى حصول تأخير في تسجيل البيانات الجمركية المسدّدة لأذونات خاصة عائدة لشحنات من الفيول لمصلحة مؤسسة كهرباء لبنان تمت بين 20 تشرين الثاني من العام 2011 ولغاية 31 تشرين الأول من العام 2017، وذلك بقيمة 4 مليارات دولار تقريبًا، 70% منها ذات منشأ أميركي.

وبذلك، تكون قيمة الواردات السلعية قد ازدادت بنسبة ملحوظة بلغت 23,7% في العام 2017 بالمقارنة مع العام 2016، كما ازدادت الكميات المستوردة بنسبة مرتفعة بلغت 49,2%. ولكن، في حال استثنينا الزيادة الناتجة عن التأخّر في تسجيل البيانات الجمركية العائدة لشحنات الفيول، تكون قيمة الواردات السلعية قد ارتفعت بنسبة 1,2% في العام 2017، في حين تكون كميّات السلع المستوردة قد بقيت عند المستوى ذاته تقريبًا الذي بلغته في العام 2016.

وتوزعت الواردات السلعية في العام 2017 بحسب نوعها كالآتي: احتلت المنتجات المعدنية المركز الأول كالعادة وشكلت حصتها 33,9% من المجموع، تلتها منتجات الصناعة الكيميائية (9,2%)، فالآلات والأجهزة والمعدات الكهربائية (8,4%)، ثم معدات النقل (8,1%)، فمنتجات صناعة الأغذية (5,9%). وعلى صعيد أبرز البلدان التي استورد منها لبنان السلع في العام 2017، حلت الولايات المتحدة الأميركية في المرتبة الأولى إذ بلغت حصتها 17,3% من مجموع الواردات، تلتها الصين (8,1%)، ثم إيطاليا (7,7%)، فاليونان (5,9%)، ثم ألمانيا (5,3%).

حركة التصدير

في كانون الأول 2017، ارتفعت قيمة الصادرات السلعية إلى 251 مليون دولار، مقابل 229 مليون دولار في الشهر الذي سبقه و244 مليون دولار في كانون الأول 2016. وبذلك، تكون قيمة الصادرات السلعية قد تراجعت بنسبة 4,5% في العام 2017 بالمقارنة مع العام 2016.

وتوزعت الصادرات السلعية في العام 2017 بحسب نوعها كالآتي: احتلت الأحجار الكريمة وشبه الكريمة والمعادن الثمينة المركز الأول وبلغت حصتها 20,6% من مجموع الصادرات، تلتها منتجات صناعة الأغذية (16,1%)، ثم المعادن العادية ومصنوعاتها (12,0%)، فمنتجات الصناعة الكيميائية (11,3%)، فالآلات والأجهزة والمعدات الكهربائية (11,1%). ومن أبرز البلدان التي صدّر إليها لبنان السلع في العام 2017، نذكر: جنوب أفريقيا التي احتلت المرتبة الأولى وبلغت حصتها 11,1% من إجمالي الصادرات السلعية، تلتها الإمارات العربية المتحدة (9,3%) فسورية (8,7%)، ثم المملكة العربية السعودية (8,6%)، فالعراق (6,1%).

الحسابات الخارجية

–     في كانون الأول 2017، ارتفع عجز الميزان التجاري إلى 5575 مليون دولار مقابل عجز قدره 1497 مليون دولار في الشهر الذي سبق وعجز بقيمة 1292 مليون دولار في كانون الأول 2016. وتوسع العجز في الميزان التجاري إلى 20286 مليون دولار في العام 2017، مقابل عجز أدنى بلغت قيمته 15728 مليون دولار في العام 2016.

–     في كانون الأول 2017، سجلت الموجودات الخارجية الصافية لدى الجهاز المصرفي والمؤسسات المالية ارتفاعًا قدره 854 مليون دولار، مقابل ارتفاعها بقيمة 68 مليون دولار في الشهر الذي سبق وبقيمة 910 ملايين دولار في كانون الأول 2016. وبذلك، تكون الموجودات الخارجية الصافية قد تراجعت بحوالي 156 مليون دولار في العام 2017، مقابل ارتفاعها بقيمة 1238 مليون دولار في العام 2016.

قطاع البناء

–     في كانون الأول 2017، بلغت مساحات البناء المرخص بها لدى نقابتي المهندسين في بيروت والشمال 901 ألف متر مربع (م2) مقابل 715 ألف م2 في الشهر الذي سبق و904 آلاف م2 في كانون الأول 2016. وبذلك، تكون تراخيص مساحات البناء قد تراجعت بنسبة 4,1% في العام 2017 بالمقارنة مع العام الذي سبقه.

–     في كانون الأول 2017، بلغت قيمة الرسوم العقارية المستوفاة عبر مختلف أمانات السجل العقاري 101,2 مليار ليرة مقابل 95,6 مليار ليرة في الشهر الذي سبق و107,4 مليارات في كانون الأول 2016. وازدادت هذه الرسوم بنسبة 18,1% في العام 2017 بالمقارنة مع العام الذي سبقه.

–     على صعيد كميات الإسمنت المسلّمة، فقد بلغت 427 ألف طن في كانون الأول 2017 مقابل 447 ألف طن في الشهر الذي سبقه و297 ألف طن في كانون الأول 2016. وفي العام 2017، تراجعت هذه الكميات بنسبة 1,9% بالمقارنة مع العام 2016.

قطاع النقل الجوي

في كانون الأول 2017، بلغ عدد الرحلات الإجمالية من وإلى مطار رفيق الحريري الدولي 5607 رحلات وعدد الركاب القادمين 333273 شخصًا والمغادرين 293270 شخصًا والعابرين 323 شخصًا. وعلى صعيد حركة الشحن عبر المطار في الشهر المذكور، بلغ حجم البضائع المفرغة 5486 طنًا مقابل 3079 طنًّا للبضائع المشحونة.

وفي العام 2017، وبالمقارنة مع العام 2016، ارتفعت كل من حركة القادمين بنسبة 8,6% وحركة المغادرين بنسبة 8,0% وحركة شحن البضائع عبر المطار بنسبة 14,3%، كما ازداد عدد الرحلات بنسبة 0,6%.

حركة مرفأ بيروت

في كانون الأول 2017، بلغ عدد البواخر التي دخلت مرفأ بيروت 166 باخرة، وحجم البضائع المفرغة فيه 615894 طنًا والمشحونة 90222 طنًا، وعدد المستوعبات المفرغة 24012 مستوعبًا. وفي العام 2017 وبالمقارنة مع العام 2016، ارتفع كل من حجم البضائع المشحونة بنسبة 4,3% وعدد المستوعبات المفرغة بنسبة 2,4%، في حين تراجع كل من عدد البواخر بنسبة 5,2% وحجم البضائع المفرغة بنسبة 2,0%.

بورصة بيروت

في كانون الأول 2017، تحسنت حركة بورصة بيروت وبلغ عدد الأسهم المتداولة 11929343 سهمًا قيمتها 116,2 مليون دولار مقابل تداول 3450710 أسهم بلغت قيمتها الإجمالية 43,6 مليون دولار في الشهر الذي سبق (17811981 سهمًا بقيمة 121,4 مليون دولار في كانون الأول 2016). وارتفعت قيمة الرسملة السوقية إلى 11473 مليون دولار مقابل 10872 مليونًا (11903 ملايين دولار) في نهاية الفترات الثلاث على التوالي. وفي كانون الأول 2017، استحوذ القطاع المصرفي على 62,1% من إجمالي قيمة الأسهم المتداولة في بورصة بيروت، تلته شركة سوليدير بسهميها “أ” و”ب” (32,5%) فالقطاع الصناعي (5,4%).

وعند مقارنة حركة بورصة بيروت في العامين 2016 و2017، يتبين الآتي:

–     انخفاض عدد الأسهم المتداولة من 120,5 مليون سهم إلى 83,9 مليونًا.

–     انخفاض قيمة الأسهم المتداولة من 971,6 مليون دولار إلى 752,5 مليونًا.

ثانيًا – المالية العامة

في تشرين الأول 2017، بلغ العجز العام الإجمالي 742 مليار ليرة مقابل عجز بمقدار 928 مليار ليرة في الشهر الذي سبق (عجز بقيمة 267 مليار ليرة في تشرين الأول 2016). وتبين أرقام المالية العامة (موازنة + خزينة) عند مقارنتها في الأشهر العشرة الأولى من العامين 2016 و2017 المعطيات التالية:

–     ارتفاع المبالغ الإجمالية المقبوضة من 12750 مليار ليرة إلى 14501 مليارًا، أي بمقدار 1751 مليار ليرة وبنسبة 13,7%. ارتفعت كل من الإيرادات الضريبية (+1652 مليار ليرة) ومقبوضات الخزينة (+213 مليار ليرة)، فيما انخفضت الإيرادات غير الضريبية (-114 مليار ليرة). وتجدر الإشارة إلى أن الارتفاع الملحوظ في الإيرادات الضريبية يعود بشكل رئيسي إلى الضريبة على الدخل (+1138 مليار ليرة ومعظم مصدرها الضريبة الاستثنائية على الأرباح التي دفعتها المصارف للخزينة).

–     ارتفاع المبالغ الإجمالية المدفوعة من 17765 مليار ليرة إلى 18263 مليارًا، أي بقيمة 498 مليار ليرة وبنسبة 2,8%. ونتج ذلك من ارتفاع النفقات الأولية (خارج خدمة الدين العام) من 11890 مليار ليرة في فترة كانون الثاني – تشرين الأول 2016 إلى 12125 مليارًا في فترة كانون الثاني – تشرين الأول 2017 والناتجة بشكل أساسي من ارتفاع التحويلات إلى مؤسسة كهرباء لبنان (+553 مليار ليرة) والتي غطّت انخفاض التحويلات إلى البلديات (-492 مليار ليرة). كما ارتفعت خدمة الدين العام بقيمة 264 مليار ليرة (من 5875 مليار ليرة إلى 6139 مليارًا) في فترة الأشهر العشرة الأولى من العامين 2016 و2017.

–     وبذلك، يكون العجز العام قد انخفض من 5015 مليار ليرة في الأشهر العشرة الأولى من العام 2016 إلى 3762 مليارًا في الفترة ذاتها من العام 2017 وانخفضت نسبته من 28,2% من مجموع المدفوعات إلى 20,6% في الفترتين المذكورتين على التوالي.

–     وحقق الرصيد الأوّلي فائضًا كبيرًا بمقدار 2376 مليار ليرة في الأشهر العشرة الأولى من العام 2017 مقابل فائض أدنى مقداره 861 مليار ليرة في الفترة ذاتها من العام 2016.

ويتبين من الجدول أدناه أن خدمة الدين ارتفعت قليلاً قياسًا على المدفوعات الإجمالية في حين تراجعت قياسًا على المقبوضات الإجمالية عند مقارنتهما في الأشهر العشرة الأولى من العامين 2016 و2017.

سندات الخزينة اللبنانية بالليرة اللبنانية

في نهاية كانون الأول 2017، ارتفعت القيمة الاسمية للمحفظة الإجمالية لسندات الخزينة بالليرة (فئات 3 أشهر، 6أشهر، 12 شهرًا، 24 شهرًا، 36 شهرًا، 60 شهرًا، 84 شهرًا، 96 شهرًا، 120 شهرًا، 144 شهرًا، و180 شهرًا) إلى 72812 مليار ليرة من 72383 مليارًا في نهاية الشهر الذي سبق (69347 مليارًا في نهاية العام 2016). وبذلك، تكون هذه المحفظة قد ارتفعت بقيمة 3465 مليار ليرة في العام 2017 مقابل ازديادها بقيمة أكبر بلغت 5235 مليار ليرة في العام 2016.

وفي كانون الأول 2017، أصدرت وزارة المالية سندات خزينة بالليرة من فئة 36 شهرًا بقيمة 1500 مليار ليرة اكتتب بها مصرف لبنان بفائدة 1%. كما أصدرت الوزارة في الشهر ذاته سندات من فئتي 7 سنوات (بقيمة 185 مليار ليرة) و10 سنوات (بقيمة 601 مليار ليرة) بالإضافة إلى السندات من فئة 5 سنوات وما دون. من جهة أخرى، استحقت سندات من فئة 84 شهرًا بقيمة 1500 مليار ليرة.

من خلال تطور حصص فئات سندات الخزينة بالليرة بين تشرين الثاني  وكانون الأول 2017، نلاحظ انخفاض حصة فئة 84 شهرًا نتيجة استحقاق سندات بقيمة 1500 مليار ليرة في الشهر الأخير من العام 2017 وارتفاع حصة فئة 36 شهرًا نتيجة إصدار سندات بقيمة 1500 مليار ليرة اكتتب بها مصرف لبنان بفائدة 1%، فيما عرفت الفئات الأخرى تغيرات بسيطة إما ارتفاعًا أو انخفاضاً.

وارتفعت القيمة الفعلية للمحفظة الإجمالية لسندات الخزينة اللبنانية بالليرة إلى 73843 مليار ليرة في نهاية كانون الأول 2017 مقابل 73546 مليار ليرة في نهاية الشهر الذي سبق (+297 مليار ليرة).

وفيما سجلت حصة المصارف انخفاضًا إلى 37,3% من مجموع محفظة سندات الخزينة بالليرة في نهاية كانون الأول 2017، ارتفعت حصة مصرف لبنان إلى 48,2%. أما حصة القطاع غير المصرفي، والتي هي متدنية أصلاً، فانخفضت قليلاً إلى 14,5%.

سندات الخزينة اللبنانية بالعملات الأجنبية

في نهاية كانون الأول 2017، بلغت محفظة سندات الخزينة اللبنانية المصدرة بالعملات الأجنبية Eurobonds (قيمة الاكتتابات الإسمية زائد الفوائد المتراكمة حتى تاريخه) ما يوازي 28086 مليون دولار مقابل ما يوازي 28144 مليون دولار في نهاية الشهر الذي سبق و26030 مليون دولار في نهاية العام 2016.

وفي نهاية كانون الأول 2017، بلغت محفظة المصارف التجارية من إجمالي محفظة سندات اليوروبوندز 14178 مليون دولار (أي ما نسبته50,5% من مجموع المحفظة) مقابل 14304 ملايين دولار (أي ما نسبته 50,8% من المجموع) في نهاية الشهر الذي سبق و15383 مليون دولار (أي ما نسبته 59,1% من المجموع) في نهاية كانون الأول 2016.

الدين العام

في نهاية كانون الأول 2017، بلغ الدين العام الإجمالي 119876 مليار ليرة (أي ما يعادل 79,5 مليار دولار) مقابل 119656 مليار ليرة في نهاية الشهر الذي سبق (112910 مليارات ليرة في نهاية العام 2016). وبذلك، يكون الدين العام الإجمالي ارتفع بقيمة 6966 مليار ليرة في العام 2017 مقابل زيادة قدرها 6879 مليار ليرة في العام 2016.

ونتج ارتفاع الدين العام الإجمالي في العام 2017 من ارتفاع كل من الدين المحرر بالليرة اللبنانية بقيمة (+3549 مليار ليرة) والدين المحرر بالعملات الأجنبية بما يوازي 3417 مليار ليرة (2267 مليون دولار).

يذكر أن وزارة المالية عمدت في تشرين الثاني 2017 إلى استبدال حوالي 1,7 مليار دولار من محفظة مصرف لبنان بسندات خزينة بالليرة إلى سندات يوروبندز.

وبلغ الدين العام الصافي، المحتسب بعد تنزيل ودائع القطاع العام لدى الجهاز المصرفي، 104500 مليار ليرة في نهاية العام 2017، مسجلاً ارتفاعًا نسبته 5,9% قياسًا على نهاية العام 2016.

وفي نهاية كانون الأول 2017، بلغت قيمة الدين العام المحرر بالليرة اللبنانية 74077 مليار ليرة، مشكلة حوالي 61,8% من إجمالي الدين العام مقابل ما يعادل 45799 مليار ليرة للدين المحرر بالعملات الأجنبية، أي ما نسبته 38,2% من الدين العام الإجمالي.

وفي ما يخص تمويل الدين العام المحرر بالليرة اللبنانية، بلغت حصة المصارف 37,5% في نهاية العام 2017 مقابل 48,0% لمصرف لبنان و14,5% للقطاع غير المصرفي.-انتهى-

——–

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الأربعاء, 28 آذار 2018 البيان الآتي:

إعتباراً من 5 / 3 / 2018 ولغاية 5 / 4 / 2018 ما بين الساعة 8.00 والساعة 21.00من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في محيط ثكنة سعيد الخطيب – حمانا، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية. وبتواريخ 23،16،9،2و30/ 3/ 2018 ما بين الساعة 9.00 والساعة 14.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش بإجراء تمارين تدريبية في عرض البحر مقابل منطقة أنفة – الشمال، تتخللها رمايات بالذخيرة الحيّة بواسطة الأسلحة الرشاشة.

لذا تحيط قيادة الجيش المواطنين علماً بوجوب عدم الإبحار في المكان والزمان المذكورين أعلاه، حفاظاً على سلامتهم.

واعتباراً من 1 / 1 / 2018 ولغاية 31 / 3 / 2018، ستقوم وحدة من الجيش في منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية ليلية ونهارية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام المتفجرات والقنابل المدخنة والصوتية.

واعتباراً من 12 / 2 / 2018 ولغاية 30 / 4 / 2018 ما بين الساعة 6.00 والساعة 18.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش بإجراء تمارين تدريبية في محيط منطقة اللقلوق، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

اعتباراً من 20 / 1 / 2018 ولغاية 31 / 3 / 2018 ما بين الساعة 8.00 والساعة 24.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في حقل تدريب تم رطيبة، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية واستخدام المتفجرات. واعتباراً من 12 / 2 / 2018 ولغاية 30 / 4 / 2018 ستقوم وحدة من الجيش في حقل تدريب تم رطيبة – اللقلوق، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

واعتباراً من 4 / 12 / 2017 ولغاية 31 / 3 / 2018، ستقوم وحدة من الجيش في مخيم التدريب- تربل – طرابلس، باجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام المتفجرات والقنابل الصوتية والمدخنة.-انتهى-

——

انتهت النشرة

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

j.aoun15-11-2018

نشرة الخميس 15 تشرين ثاني 2018 العدد 5688

قائد الجيش افتتح غابة أرز الجيش ويزيح الستار عن لوحة تذكارية   (أ.ل) – افتتح ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *