الرئيسية / النشرات / نشرة الإثنين 12 آذار 2018 العدد 5534

نشرة الإثنين 12 آذار 2018 العدد 5534

مجلس الوزراء أقر موازنة ال 2018 وأحالها إلى مجلس النواب

وزير المالية بعد إقرار الموازنة: لم تقر أي ضريبة جديدة

وذاهبون باتجاه اصلاحات حقيقية

 

(أ.ل) – أقر مجلس الوزراء، موازنة العام 2018، وأحالها إلى مجلس النواب.

وقال رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري بعد الجلسة: “عملنا طويلا من خلال اللجنة الوزارية من اجل اقرار موازنة 2018 واقريناها”.

اضاف “كل الوزرات التزمت بتخفيض الموازنة 20 بالمئة، واشكر وزير المال على انجاز الموازنة وما حصل يمثل انجازا”.

من جهته أكد وزير المالية علي حسن خليل في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الحكومة سعد الحريري بعد انتهاء جلسة مجلس الوزراء وإقرار موازنة 2018، أن “الحكومة التزمت بالكلام الذي قالته في مجلس النواب من أنها ستعمد الى اقرار الموازنة بشكل دوري”.

وأشار الى أن “البدء بإقرار الموازنة قد تأخر لاسباب سياسية وإقرارها اليوم يؤكد صحة كلام الحكومة”، لافتا الى ان “العمل بموضوع قطع الحساب يسير بشكل جدي”، مشددا على “الالتزام بالمهلة التي حددت في موازنة ال 2017”.

وقال: “تمت إضافة كل البنود الاصلاحية التي أوصى بها مجلس النواب وناقشناها وأقررنا معظمها وسيظهر ذلك”.

وأكد أنه “لم تقر اي ضريبة جديدة في الموازنة وليس هناك أي رسم جديد على اي من الطبقات”.

وأوضح أن “الحكومة الزمت نفسها في مادة من مشروع الموازنة، بالعمل على ترشيق القطاع العام وتسوية اوضاع المؤسسات العامة التي لم يعد لديها دور”.

وقال: “أقررنا مادة في الموازنة وهي كلفة الايجارات التي تدفعها الدولة، وتبين ان في استطاعتنا بقيمة إيجار، أن نشيد خلال 5 سنوات، أبنية تستوعب كل وزارات الدولة وإداراتها”.

أضاف “كما أقررنا مادة لبناء إدارات رسمية وضمناها فقرة تسمح باعتماد الايجار التملكي او الاستفادة من القطاع الخاص”.

وتابع “نحن ذاهبون باتجاه اصلاحات حقيقية، والمهم ان نضع أنفسنا على المسار الصحيح”.

وأكد أن “مجموع الموازنة العام بلغ 23 الفا و 854 مليارا و 271 مليونا و 623 الف ليرة، بالاضافة الى السلفة التي تعطى لمؤسسة كهرباء لبنان”.-انتهى-

—–

 

 

 

عون التقى رئيس وزراء ارمينيا ونوه بتفعيل الاتفاقات بين البلدين

كرابتيان: اللجنة المشتركة العليا ستعاود اجتماعاتها قريبا

 

(أ.ل) – رحب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، ب”تأسيس صندوق مشترك لبناني – ارميني لدعم المبادرات المشتركة بين البلدين، وتطوير نظام الطاقة الشمسية والطاقة المتجددة”.

وابلغ الرئيس عون رئيس وزراء ارمينيا كارن كرابتيان خلال استقباله بعد ظهر اليوم في قصر بعبدا مع الوفد المرافق، سروره “لتفعيل العلاقات الثنائية بين البلدين وفق ما تم الاتفاق عليه خلال الزيارة الرسمية الى يريفان الشهر الماضي”.

وجدد رئيس الجمهورية تأكيد “استعداد لبنان للبحث في كل المسائل التي من شأنها الاستجابة لمصالح البلدين والشعبين الصديقين”، لافتا الى ان “تبادل الخبرات بين اصحاب المهن الحرة والنقابيين والعاملين في القطاعات كافة، لا سيما القطاع المصرفي، يعزز التعاون ويرتقي به الى المستوى الذي يطمح اليه المسؤولون في كل من لبنان وارمينيا”.

وحمل الرئيس عون كرابتيان تحياته الى “الرئيس الأرميني سيرج سركيسيان، وتمنياته للرئيس المنتخب ارمين سركيسيان بالتوفيق في مسؤولياته الرئاسية الجديدة”، مشددا على “الدور الفاعل الذي يلعبه اللبنانيون الارمن في الحياة الوطنية والسياسية اللبنانية”.

وكان كرابتيان نقل الى الرئيس عون في مستهل اللقاء، “تحيات الرئيس الارمني”، مستذكرا “وقائع الزيارة التي قام بها رئيس الجمهورية الى ارمينيا الشهر الماضي”، عارضا “ابرز النقاط التي تم الاتفاق عليها مع رئيس الحكومة سعد الحريري في المجالات كافة، وابرزها القطاع المصرفي والقطاع السياحي”.

واشار الى ان “اللجنة المشتركة العليا بين البلدين ستعاود اجتماعاتها قريبا بعد انقطاع دام سنوات”. ولفت الى انه اتى الى لبنان “على رأس وفد وزاري واقتصادي رفيع المستوى لوضع ما تم الاتفاق عليه بين البلدين موضع التنفيذ”، وشكر الرئيس عون ل”تجاوبه مع الرغبة الارمينية بتعزيز التعاون بين البلدين”.-انتهى-

——-

الجيش: سلاح الجو الإسرائيلي خرق أجواء الجنوب البقاع الغرب رياق بعلبك والهرمل

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الاثنين 12 آذار 2018 البيان الآتي:

خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي، يوم أمس عند الساعة 14.20، الأجواء اللبنانية من فوق بلدة كفركلا، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب، البقاع الغربي، رياق، بعلبك والهرمل، ثمّ غادرت الأجواء عند الساعة 23.15 من فوق البلدة المذكورة.

وعند الساعة 14.30 خرقت طائرتان حربيتان تابعتان للعدو الاسرائيلي، الأجواء اللبنانية من فوق بلدة كفركلا، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الشوف، البقاع الغربي والجنوب، ثمّ غادرتا الأجواء عند الساعة 16.10 من فوق بلدة كفركلا.-انتهى-

——

ندوة في غرفة بيروت عن فرص الاستثمار في بلغاريا

وشقير دعا شركاتها للدخول في مناقصات تلزيم مشاريع سيدر

 

(أ.ل) – أقيم اليوم، في مقر غرفة بيروت وجبل لبنان، ندوة عن “فرص الاستثمار لفتح آفاق وأسواق جديدة للشركات اللبنانية في بلغاريا”، برعاية رئيس الهيئات الاقتصادية اللبنانية محمد شقير، ومن تنظيم مجلس الاعمال اللبناني البلغاري برئاسة أحمد محيي الدين علاء الدين.

وحضر عن الجانب البلغاري وفد اقتصادي برئاسة مديرة تطوير الأعمال في “صوفيا إنفست” ناديا سولتانوفا، ورؤساء الهيئات والجمعيات والنقابات الاقتصادية ورجال اعمال لبنانيون مهتمون بالاستثمار في بلغاريا.

وهذه الندوة هي الثالثة التي ينظمها المجلس حول الاستثمار في بلغاريا، كما كان للمجلس نشاطات وزيارات الى هذا البلد لتسويق لبنان على مختلف المستويات لدى رجال الاعمال البلغار.

شقير

بداية، ألقى شقير كلمة رحب في مستهلها بالجميع في غرفة بيروت وجبل لبنان “بيت الاقتصاد اللبناني”. وقال: “عمل اتحاد الغرف في لبنان بشكل وثيق مع القطاع الخاص ونجح في تطوير العلاقات الاقتصادية بين لبنان ودول أخرى، واليوم نحن أمام فرصة جديدة للقيام بنفس الشيء بين لبنان وبلغاريا”.

ورأى ان “بناء شراكات حقيقية ستمكن رجال أعمال كلا البلدين من تحقيق النجاح المشترك”. وقال: “نحن نتطلع إلى فرص الاستثمارية في بلغاريا، لكن في المقابل يسعدنا أن نخبركم أن لبنان لديه الكثير من المشاريع الكبرى التي هي في طور الإعداد”.

أضاف “من تلزيم استخراج النفط والغاز، الى المؤتمرات الدولية التي سيعقدها لبنان والتي ستبدأ من الاسبوع الحالي، ومنها مؤتمر سيدر الذي سيعقد في 6 نيسان المقبل في باريس ويهدف الى جمع 16 مليار دولار للاستثمار في تطوير البنى التحتية اللبنانية”.

وتابع “اننا جميعا نتطلع الى نجاح هذا المؤتمر لأنه سيؤدي الى تقوية تنافسية لبنان وتأهيله ليكون مركزا اقتصاديا اقليميا، وفي هذا الاطار كان لصدور قانون الشراكة بين القطاعين العام والخاص أهمية قصوى، لان حوالي 40 في المئة من المشاريع التي ستنفذ من خلال مؤتمر سيدر ستكون عبر الشراكة. لذلك ندعو الشركات البلغارية التي لديها المؤهلات المناسبة للدخول في المناقصات التي ستتم من أجل تلزيم بناء هذه المشاريع”.

ولفت الى أن “موقع لبنان يؤهله ليكون بوابة لإعادة إعمار سوريا والمنطقة، وهذا موضوع بالغ الأهمية ويجب ان يكون محط اهتمام الشركات البلغارية أيضا”.

وشدد على أنه “يمكن لبلغاريا أن تكون بوابة لبنان إلى أوروبا، كما يمكن أن يكون لبنان بوابتها إلى الشرق الأوسط ومنطقة الخليج”.

علاء الدين

بدوره، قال علاء الدين: “لقد تعزز التعاون الاقتصادي بين لبنان وبلغاريا خلال الثلاثين عاما الماضية، ونسعى باستمرار إلى ايجاد آليات جديدة لتنمية عملية التعاون الاقتصادي الثنائي”.

أضاف “إن تعزيز وتعميق الروابط التجارية والاقتصادية مع بلغاريا هو محور تركيزنا الرئيسي في المجلس بهدف بناء علاقات تجارية واقتصادية اقتصادية أقوى من خلال توجيه التجار والمستثمرين بين بلدينا الصديقين. كما أن الفرص الاستثمارية والتجارية والمؤهلات كبيرة ومثمرة بالنسبة لكلا البلدين، وعلينا العمل للاستفادة منها على المدى الطويل”.

الداعوق

من جهته، أكد مدير عام “بنك مصر لبنان” فادي الداعوق ان “القطاع المصرفي يشكل الشريان الحيوي لتنمية العلاقات التجارية بين الدول، واليوم يلعب هذا القطاع دورا مهما في خدمة رجال الاعمال اللبنانيين في الداخل والخارج لتسهيل اعمالهم التجارية والاستثمارية”.

وأوضح أن “الادوات المصرفية تطورت كثيرا وهذا من شأنه ان ينعكس ايجابا على كل انواع الاعمال”.

سولتانوفا

أما مديرة تطوير الأعمال في “صوفيا إنفست” فقدمت عرضا مطولا عن الميزات التفاضلية التي يتمتع بها الاقتصاد البلغاري، مشيرة الى أن النتاج الوطني في بلادها يبلغ “نحو 53 مليار دولار وقد حقق الاقتصاد البلغاري نموا بلغ 3،9 في المئة في العام 2017”.

وتحدثت عن البنية التحتية المتطورة التي تتمتع بها بلغاريا والتي من شأنها خدمة الاستثمارات بشكل كبير”، لافتة الى أن بلادها في “حاحة الى استثمارات كبيرة في قطاعات متعددة لا سيما الصناعة والسياحة والزراعة والتكنولجيا وغيرها”.

وأشارت الى أن “قانون تشجيع الاستثمار يقدم تحفيزات كبيرة للمستثمرين، كما ان التكلفة في بلغاريا لا تزال منخفضة ويمكن اعتمادها كمركز لتصدير مختلف المنتجات الى اوروبا”.

تكريم

بعد ذلك، دار نقاش بين الحضور والمسؤولة البلغارية حول فرص الاستثمار والتحفيزات والكلفة والضرائب وغير ذلك.

وفي نهاية اللقاء قدم مدير عام غرفة بيروت وجبل لبنان ربيع صبرا ممثلا شقير، كتاب الغرفة الى سولتانوفا.-انتهى-

——

الجيش: تفجير ذخائر غير صالحة في حقل تفجير القرية – الجنوب

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الاثنين 12 آذار 2018 البيان الآتي:

بتاريخ 15 / 3 / 2018 اعتباراً من الساعة 14.30 ولغاية الساعة 16.00، ستقوم وحدة من الجيش بتفجير ذخائر غير صالحة في حقل تفجير القرية – الجنوب.-انتهى-

—–

 

خريس: نراهن على وعي أهلنا لأوسع مشاركة في الاستحقاق الانتخابي

 

(أ.ل)- أحيت حركة “أمل” واهالي بلدة الزرارية الذكرى السنوية للشهيد القائد نعمة هاشم وشهداء مواجهة الزرارية البطولية في احتفال أقيم في الساحة العامة للبلدة، حضره النواب: علي خريس ، علي عسيران وميشال موسى، رئيس المكتب السياسي لحركة أمل جميل حايك، عضو هيئة الرئاسة في الحركة خليل حمدان، المسؤول التنظيمي للحركة في اقليم الجنوب باسم لمع، قيادتا اقليمي الجنوب وجبل عامل، عدد من اعضاء المكتب السياسي والهيئة التنفيذية، نائب رئيس الاتحاد العمالي العام حسن فقيه، مسؤول “أمل” في الجمهورية الاسلامية في ايران عادل عون، مسؤولة مكتب شؤون المرأة المركزية في الحركة الدكتورة رباب عون، رئيس اتحاد بلديات ساحل الزهراني علي مطر، لفيف من العلماء، فاعليات بلدية واختيارية، ذوو الشهداء ووفود شعبية من مختلف مناطق الجنوب.

استهل الاحتفال بالنشيد الوطني ونشيد “أمل” عزفتهما الفرقة الموسيقية في كشافة الرسالة الاسلامية. وألقى الشيخ ربيع قبيسي السيرة الحسينية العطرة.

وألقى النائب خريس كلمة “أمل”، تحدث في مستهلها عن “الشهداء ودورهم في حماية لبنان وتحرير ارضه وكسر اسطورة الكيان الصهيوني وجيشه وارساء معادلة ان قوة لبنان في مقاومته وليست في ضعفه”، داعيا الى “الاقتداء بمسيرة ومناقبية الشهداء”.

وأشار إلى أن “سياسة المجازر التي انتهجتها اسرائيل كانت محاولة يائسة لكسر ارادة المقاومة التي رسمت وما زالت ترسم ملامح النصر”، مؤكدا ان “العدو الاسرائيلي الطامع بأرضنا ومياهنا وثرواتنا لا يفهم سوى لغة واحدة هي لغة المقاومة”.

وعن العناوين السياسية واستحقاق الانتخابات النيابية قال: “اننا على موعد مع إقرار الموازنة التي يجب ان تقر قبل الانتخابات وعدم اقرارها سوف يؤثر على المؤتمرات الداعمة للبنان”.

وختم “نحن نعول على الانتخابات لبناء لبنان وهي ومن خلال القانون الانتخابي القائم على النسبية تفتح المجال لاوسع مشاركة في بناء لبنان، إننا نراهن على وعي اهلنا لاوسع مشاركة في هذا الاستحقاق والاقتراع لصالح المقاومة والتنمية. سنبقى حاملين راية الدفاع عن لبنان الوطن النهائي لجميع ابنائه”.

واختتم المهرجان بمسيرة كشفية حاشدة جابت شوارع البلدة وصولا الى مدافن الشهداء حيث وضعت أكاليل من الزهر على أضرحتهم”.-انتهى-

——-

الجيش: زورق حربي تابع للعدو الإسرائيلي خرق المياه الإقليمية اللبنانية

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه أمس الأحد 11 آذار 2018 البيان الآتي:

بتاريخه، أقدم زورق حربي تابع للعدو الإسرائيلي ما بين الساعة 4.53 والساعة 6.30، على خرق المياه الإقليمية اللبنانية الجنوبية على مرحلتين، لمسافة أقصاها حوالي 315 متراً.

تجري متابعة موضوع الخرق بالتنسيق مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان.-انتهى-

—–

حسين الموسوي: لكشف حقيقة مقتل ياسين مظلوم

في بريتال وإطلاع الأهل عليها

 

(أ.ل) – قال رئيس تكتل نواب بعلبك – الهرمل النائب حسين الموسوي في تصريح اليوم انه “بعد مرور ثلاثة أيام على فقد الأخ المظلوم ياسين مظلوم في بريتال نتيجة إطلاق النار عليه من قبل القوى الأمنية، لا زال أهلنا ينتظرون من قيادة قوى الأمن تقريرا صادقا مقنعا يوضح حقيقة ما جرى، لكي يبنى على الشيء مقتضاه.

اضاف “إن كشف الحقيقة كاملة وإطلاع الأهل عليها هو واجب يجب عدم التأخر في القيام به تجاه هذه البلدة التي قدمت خيرة شبابها في الدفاع عن لبنان وكل اللبنانيين في مقاومة الصهاينة وعملائهم التكفيريين”.

وطالب “المسؤولين السياسيين المعنيين بوجوب القيام بالواجب الأخلاقي والوطني أمام الدم البريء والأم الثكلى والبلدة الأبية المجروحة”.-انتهى-

——-

النائب لحود: التحالف عالقطعة سابقة لا مثيل لها

في أي انتخابات برلمانية في العالم

 

(أ.ل) – أكد النائب السابق اميل لحود في بيان، أن “المشهد السياسي ظهر صادما في الأيام الأخيرة أكثر مما كنا نتوقع، لأن الشعارات السياسية والمواقف والاصطفافات التي سمعناها منذ العام 2005 وحتى اليوم، تبين أنها وجهات نظر تغلبت عليها نظرية جديدة سائدة في موسم الانتخابات، وهي التحالف عالقطعة، وهي سابقة لم نشهد مثيلا لها في أي انتخابات برلمانية في العالم، ناهيك عن استباحة كل شيء قبيل الانتخابات، ثم العودة الى المتاريس السياسية نفسها بعدها”.-انتهى-

——

توقيف مواطن أثناء محاولة تهريب سوريين

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه أمس الأحد بتاريخ 11 آذار 2018 البيان الآتي:

أوقفت دورية تابعة لمديرية المخابرات في بلدة الصويري- البقاع الغربي، المدعو بلال عادل يوسف، أثناء محاولته تهريب 37 شخصاً من التابعية السورية داخل سيارة فان نوع رينو لون أبيض دون لوحات ودون أوراق قانونية.

تمّ تسليم الموقوفين والسيارة إلى المرجع المختص وبوشر التحقيق.-انتهى-

—–

 

اعتصام لاتحاد نقابات موظفي الفنادق والتغذية

الاسمر: أولوية العمل للبناني

 

(أ.ل) – نفذ إتحاد نقابات موظفي وعمال الفنادق والتغذية واللهو إعتصاما في ساحة رياض الصلح، في حضور رئيس الإتحاد العمالي العام الدكتور بشارة الأسمر، رئيس الإتحاد جوزف حداد وعضو المكتب السياسي في حزب “الكتائب” زياد كعدي.

وقال الاسمر: “نحن هنا للقيام بأبسط واجباتنا كاتحاد عمالي عام للتضامن مع زملاء لنا في اتحاد نقابات عمال وموظفي الفنادق والمطاعم كعضو أساسي في الاتحاد العمالي العام. نحن هنا انطلاقا من حقنا وواجبنا في الدفاع عن عمال هذا القطاع الذي يضم عشرات الألوف من العمال والموظفين المهددين في ديمومة عملهم في كل لحظة نتيجة مزاحمة اليد العاملة غير اللبنانية إضافة الى الوضع الاقتصادي المتردي. نحن هنا لنقف الى جانبكم كما وقفنا الى جانب العمال والموظفين في جميع القطاعات الأخرى في القطاع العام والقطاع الخاص. نحن هنا لنقول أن المستفيد من المزاحمة الأجنبية لليد العاملة اللبنانية هم أصحاب العمل وحدهم الذين يستفيدون من التخلص من الرسوم والضرائب والضمانات التي تفرضها القوانين”.

اضاف “نحن هنا لنؤكد أننا لم ولن نكون في موقف عنصري من أي عامل أجنبي في أي قطاع كان. ونحن ندرك أن العمال اللبنانيين منتشرون في كل بلاد العالم، لكننا نطالب بالأولوية للعمل للشباب اللبناني العاطل عن العمل أسوة بكل قوانين العالم”.

وطالب وزارات العمل والاقتصاد والسياحة بتطبيق القوانين التي تمنع العمل في قطاعات محددة، كما طالب بتطبيق الأجور والضمانات بحدها الأدنى على كل العمال الأجانب أسوة بالعمال اللبنانيين وجميع العاملين على الأرض اللبنانية، وذلك منعا للمزاحمة غير المشروعة”.

وتابع “نقول لبعض أصحاب العمل أو من يدعي النطق بإسمهم كفى ابتزازا لعمال لبنان وكفى ابتزازا للاتحاد العمالي العام وكفى ابتزازا للاتحادات القطاعية بالتهديد باستبدال اليد العاملة اللبنانية بأخرى سورية أو أجنبية بشكل عام. وكفاكم المتاجرة بالأزمات وبنتائج الحروب لتزيدوا ثرواتكم على حساب العامل اللبناني والعامل الأجنبي في نفس الوقت، وكفاكم مخالفة للقوانين وتجاوزا لها”.

وأعلن “ان الاتحاد العمالي العام والاتحادات القطاعية المعنية في الدفاع عن حقوق العمال ومصالحهم ومستقبلهم سوف يكون، وفي كل الظروف والأوضاع، سدا منيعا في وجه كل تجاوز للقانون وفي ملاحقة كل مخالفة تطبيقا للقوانين المرعية حفاظا على حق ومصلحة العامل اللبناني وحماية هذا الحق ومنع استغلال العامل غير اللبناني وابتزازه في هذه المزاحمة غير المشروعة والتي لا هدف لها سوى المزيد من الربح”.

واكد “ان الاتحاد العمالي العام الذي يدعم اليوم وبكامل القوة هذا الاعتصام المحق دفاعا عن عمال هذا القطاع وتضامنا مع نقاباته واتحاده سوف يبقى على الدوام الى جانب عمال لبنان في كل مواقعهم وقطاعاتهم ونقاباتهم واتحاداتهم”.

وختم “أخيرا، وبغض النظر عن الانتخابات النيابية وانشغالات السلطات فيها، فإننا نطلق معركة تصحيح الأجور في القطاع الخاص ونطالب مجددا معالي وزير العمل بدعوة لجنة المؤشر الى الاجتماع وتحديد الأرقام العلمية لتصحيح الأجور والحد الأدنى ورفعها لمقام مجلس الوزراء لإنهائها. والى مزيد من التحركات والاعتصامات دفاعا عن حقوق ومصالح العمال في جميع القطاعات والمناطق والمؤسسات”.-انتهى-

——-

دريان إلتقى السلك القنصلي ومرشحين ورئيس لجنة الرقابة على المصارف

 

(أ.ل) – استقبل مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، في دار الفتوى، رئيس لجنة الرقابة على المصارف سمير حمود وتم البحث في الشؤون الاقتصادية.

ثم استقبل أعضاء السلك القنصلي الفخري في لبنان برئاسة العميد جوزف حبيس الذي أثنى والأعضاء على جهود دريان “الكبيرة الرامية الى تقريب وجهات النظر بين القوى السياسية على اختلاف انتماءاتها ودعوته الدائمة الى الحوار الوطني وتحصين البلاد سياسيا وامنيا”. ونوه المفتي دريان بالدور الذي يقوم به القناصل الفخريون في سبيل توطيد علاقات لبنان بالعالم وتوظيفها في خدمة بلدهم.

كما التقى دريان المرشح عن دائرة بيروت الثانية زاهر عيدو مع وفد من عائلته لأخذ بركته في خوض الانتخابات النيابية.

كما التقى وفدا من حركة الناصريين المستقلين – المرابطون، برئاسة أمين الهيئة القيادية للحركة العميد مصطفى حمدان يرافقه مرشح الحركة عن دائرة بيروت الثانية يوسف الطبش وتم البحث في الأوضاع العامة.-انتهى-

——–

تيار المستقبل: لا مرشح لنا عن المقعد الكاثوليكي في بعلبك الهرمل

 

(أ.ل) – صدر عن هيئة شؤون الإعلام في “تيار المستقبل” ما يلي:

“خلافا لما يتداوله البعض على مواقع التواصل الاجتماعي، وفي المجالس الانتخابية، يهم هيئة شؤون الإعلام التوضيح أن لا مرشح لـ”تيار المستقبل” عن المقعد الكاثوليكي في بعلبك – الهرمل”.-انتهى-

——-

طيران ليلي للقوات الجوية اللبنانية

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه أمس الأحد 11 آذار 2018 البيان الآتي:

بتواريخ 14،12و15 / 3 / 2018 ما بين الساعة 18.15 والساعة 24.00، ستقوم القوات الجوية بتنفيذ طيران ليلي، بالانتقال بين القواعد الجوية التالية: بيروت، رياق، القليعات وحامات.-انتهى-

——

المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان: حكومة اسرائيل تمعن في سياسة التهويد

في القدس والخليل وتواصل تقديم المزيد من المنح للبؤر الاستيطانية

 

(أ.ل) – صدر تقرير الاستيطان الاسبوعي من تاريخ 3/3/2018 ولغاية 9/3/2018 كم اعداد الزميلة مديحه الاعرج عن المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان، وجاء في التقرير:

في سياق سياسة التهويد والتطهير العرقي الصامت ، التي تمارسها حكومة الاحتلال والمستوطنين وفي محاولة إضافية لاستثمار قرار الرئيس الاميركي الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لدولة اسرائيل ونقل سفارة بلاده من تل أبيب الى القدس في أيار القادم ، أقر الكنيست الإسرائيلي الاسبوع الماضي بالقراءتين الثانية والثالثة ، تعديلا على ما يسمى قانون ” الدخول لإسرائيل ” وفق مقترح قدمته الحكومة وعضو الكنيست الليكودي أمير أوحنا ، يسمح لوزير داخلية الاحتلال الإسرائيلي ويخوله صلاحيات سحب أو إلغاء مكانة “مقيم دائم ” بحجة ما يسمى خيانة الولاء . ويستهدف التعديل بشكل خاص المواطنين الفلسطينيين في القدس المحتلة الذين لا يحملون الجنسية الإسرائيلية ، بل يمنحهم الاحتلال مكانة مقيم دائم ، وفلسطينيين من الضفة الغربية ممن تزوجوا من فلسطينيات من الداخل يعيشون داخل الخط الأخضر دون أن يحصلوا على جنسية إسرائيلية.  وقد جاء التعديل لتوفير سند قانوني صريح يجيز عملية سحب الإقامة الدائمة من المقدسيين وفق الشروط المذكورة ، وهي “خيانة الولاء لدولة إسرائيل” . وينص التعديل الذي تمت المصادقة عليه على أن هذا الإجراء يكون بموافقة وزير العدل بعد التشاور مع لجنة استشارية شكلها وزير الداخلية ، مع إعطاء إمكانية اعتراض فقط أمام المحاكم الإدارية.

وقد جاء هذا التعديل أثر قرار من المحكمة الإسرائيلية العليا في التماس بشأن سحب الإقامة من أربعة فلسطينيين من سكان القدس المحتلة جاء فيه أنه إذا رغب وزير الداخلية بسحب مكانة الإقامة الدائمة من فلسطينيين من شرقي القدس بحجة “خرق الولاء لدولة إسرائيل “، فينبغي أن يتوفر نص صريح يؤيد ذلك في القانون ، وبالتالي ردت المحكمة وألغت قرار سحب الإقامة الدائمة من سكان القدس. ويأتي القانون ضمن سياسة التضييق المتزايدة ضد المقدسيين في القدس المحتلة وتحميلهم (بحسب قانون الاحتلال الإسرائيلي، استنادا إلى القرار الإسرائيلي المناقض للقانون الدولي بضم القدس المحتلة وإخضاعها للسيادة الإسرائيلية) واجب الولاء لدولة الاحتلال.

وفي إطار سياسة الاحتلال الاسرائيلي القائمة على تهجير الفلسطينيين كشفت حركة “السلام الآن” الاسرائيلية عن أن ” اللجنة اللوائية الإسرائيلية ” ناقشت مؤخرًا 4 مخططات استيطانية في حي الشيخ جراح، يتضمن بعضها إخلاء بعض سكان الحي ، وبحسب المنظمة فإن اثنين من المخططات تشمل هدم منازل 5 عائلات فلسطينية، وبناء 3 وحدات استيطانية، فيما يشمل مخطط آخر بناء 10 وحدات استيطانية، وهدم منازل 4 عائلات فلسطينية.

وفي سياق متصل وبالتعاون بين وزارة قضاء الاحتلال وبين المنظمات والجمعيات الاستيطانية، تم تعيين مسؤول جديد عن “ملف القدس الشرقية” في ما يسمى “الوصي العام” في وزارة القضاء، وهو حنانئيل غورفينكل، وهو ناشط في حزب “البيت اليهودي”. ويدعو غورفينكل صراحة إلى تهويد القدس، كما سبق وأن دعا لطرد طلاب عرب يدرسون في “التخنيون” إلى قطاع غزة. وكان قد أقام جمعية تعمل على منع من أسماهم “جهات أجنبية من السيطرة على أملاك الدولة في القدس الشرقية”، ودعا بشكل صريح إلى مكافحة ما زعم أنه “احتلال عربي” للمدينة. ويقيم غورنفيكل في مستوطنة يهودية وسط جبل المكبر، ويعتبر المسؤول المباشر عن سلسلة عمليات طرد عائلات فلسطينية، وتسليم بيوتها لجمعيات اليمين الاستيطانية. ويعتبر الوصي العام جهة فاعلة في وزارة القضاء في طرد عائلات فلسطينية من بيوتها لصالح المنظمات الاستيطانية، وذلك بحكم وظيفته كـ”مدير أملاك كانت بملكية يهودية حتى العام 1948″، علما أن غالبية الأملاك التي هجرت عام 1948 كانت فلسطينية، ولكن بموجب “قانون أملاك الغائبين الفلسطينيين” فإنهم لا يستطيعون استعادتها، في المقابل، فإن القانون الإسرائيلي يسمح لليهود باستعادة أملاك مدعاة لهم، وفي الغالب فإن ذلك يتم عن طريق جمعيات استيطانية، تعمل بالتنسيق مع “الوصي العام” لطرد الفلسطينيين من المكان.ويدعم “الوصي العام” مساعي جمعية “عطيريت كوهانيم” في سلوان والتي تسيطر على “وقف بنبنشتي”، بداعي أنه أقيم قبل 120 عاما، وهناك مساع لطرد نحو 60 عائلة فلسطينية من المكان، بهدف إقامة حي يهودي جديد في وسط القرية. وقد تم إخلاء بضعة عائلات من المكان.

وبالتوازي مع عمله، فقد انتخب كعضو مركز في حزب “البيت اليهودي”. وفي العام 2016 أقام جميعة “بونيه يروشلايم”، وهي مسجلة على اسم زوجته، وعنوانها منزلهم في مستوطنة “نوف تسيون” في جبل المكبر. وضمن أهداف الجمعية، التي يوقع غورفينكل على وثائقها وتقاريرها، تشجيع البناء الاستيطاني في القدس الشرقية، وإقامة مساحات عامة في “نوف تسيون”. كما تتضمن “العمل مقابل هيئات السلطة، للتشدد على فرض القانون في القدس الشرقية، وخاصة حيال مخالفات البناء”، وكذلك “العمل، بموجب مبادئ الصهيونية الأساسية، في الحافظ على الأراضي والثروات الطبيعية للدولة في القدس، ومنع سيطرة جهات أجنبية على هذه الموارد”.

وتزامنا مع انطلاق أعمال مؤتمر لجنة العلاقات الأميركية الإسرائيلية (أيباك) في واشنطن الاسبوع الماضي وسط تقارب غير مسبوق بين الولايات المتحدة وإسرائيل بعد اعتراف الرئيس دونالد ترمب بالقدس عاصمة لإسرائيل في ديسمبر/كانون الأول الماضي. عقدت وزارة الشؤون الاستراتيجية الاسرائيلية ، بقيادة الوزير غلعاد أردان ، في إطار مؤتمر “أيباك” في واشنطن، مؤتمرا لدعم المستوطنات، ودعت الوزارة في إطار الدعوة لهذا الحدث، إلى “احتضان يهودا والسامرة”. وقالت إن الحدث المقصود هو تدشين معرض زراعي لمستوطنات غور الأردن في أحد النشاطات المركزية للعالم اليهودي، في مؤتمر أيباك”بالتعاون مع مزارعي المستوطنين في غور الأردن كجزء من سياسة مهاجمة تنظيمات المقاطعة، والدفاع عن الذين يتضررون منها، من جهة أخرى.

وكشفت جمعية “إلعاد” الاستيطانية عن 11 مشروعًا استيطانيًا جديدًا تم إقرارها عامي 2017 و2018، ستعمل على تنفيذها شركات مختلفة. ومن بين المشاريع التي ستعمل عليها الجمعية مشروع سياحي ضخم باسم “أوميجا للتزلج الهوائي”، بالإضافة إلى مطعم بالقرب من الأسوار التاريخية للقدس المحتلة.

على صعيد آخر أنفق المجلس الاستيطاني “ماتي بنيامين” مبلغا يقدر بنحو 6 ملايين و460 ألف شيكل، في مشاريع غير قانونية في البؤر الاستيطانية التابعة له، بين عامي 2013 – 2015 ، منها بناء حدائق وتطوير مبان متنقلة ، إنشاء نوادي شباب ورصف تقاطع الطرق وشق طرق للبؤر الاستيطانية ، حيث أقيمت معظم مشاريع البناء على أراضي مصادرة دون تراخيص بناء وبصورة “غير قانونية”، وقد تم استثمار جزءً من  هذه الأموال في البؤر الاستيطانية الكبيرة ، كتلك المجاورة لمستوطنة “عيلي”، وأن 10 مشاريع على الأقل من مجموع 24 مشروعًا للمجلس الاستيطاني ، أقيمت في البؤر الاستيطانية العشوائية بصورة مخالفة للقانون الإسرائيلي . ومصدر الأموال التي أنفقها المجلس الاستيطاني لم تعتمد على التبرعات التي يقدمها المستوطنون ، بل على منح من حكومة الاحتلال الإسرائيلي ، قدرت بمئات الملايين من الشواقل ، بالإضافة إلى المبالغ التي تقدمها الدولة للمجلس الاستيطاني تحت مسمى “منح أمنية”، كان آخرها تخصيص مبلغ 40 مليون شيكل في كانون الأول/ ديسمبر الماضي، بالإضافة إلى مبلغ 50 مليون شيكل حصل عليها المجلس الاستيطاني عن طريق وزارة الداخلية.

سياسة التهويد والتطهير العرقي الصامت لا تكتفي دولة الاحتلال بتطبيقها في مدينة القدس بل هي تواصل نفس المساعي في القسم الخاضع لسيطرتها المباشرة من مدينة الخليل . ففي تقرير جديد أصدره مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية “أوتشا”إحدى هيئات الأمم المتحدة، عن تحويل المنطقة المعروفة بمدينة الخليل باسم “H2” إلى “مدينة أشباح” بعد أن كانت مكتظة ومزدهرة في السابق، وأن هناك مخاوف من سكانها البالغ عددهم 40 ألفا ، من التهجير لصالح مئات المستوطنين الذين يقطنون في عدة بؤر استيطانية .  وتطرق التقرير الى إلى حجم الأضرار المادية والإنسانية التي تكبدها الفلسطينيون في الجزء المحتل والمسيطر عليه من مدينة الخليل في المنطقة المصنفة “H2” . ويؤكد التقرير أن السياسات والممارسات التي تنفذها سلطات الاحتلال بـ “حجج أمنية” اثرت على حياة الفلسطينيين حيث يتعرضون خلالها للمضايقة من قبل المستوطنين وللتفتيش على الحواجز العسكرية وأن تلك الإجراءات تعرقل وصول سيارات الإسعاف وعمال البلدية، بسبب متطلبات التنسيق التي تفرضها السلطات الإسرائيلية،وتراجعت الخدمات الأساسية بسبب اغلاق للمحال التجارية مما حولها الى مدينة اشباح.

فيما كشفت دراسة استقصائية إسرائيلية أعدتها منظمة “كيرم نافوت” اليسارية أن نحو 40% من قبور المستوطنين في الضفة الغربية بنيت على أراضٍ فلسطينية ذات ملكية خاصة. وأوضحت الدراسة أن هناك أكثر من 600 قبر في أكثر من 10 مستوطنات تم بناؤها على أراضٍ فلسطينية خاصة منها أراضٍ تم مصادرتها من قبل السلطات الإسرائيلية. ووفقا لذات الدراسة فإن هناك في الضفة ما لا يقل عن 33 مقبرة يهودية منتشرة في كافة مستوطناتها، وبعضها صغيرة جدا وبعضها رئيسية حيث يدفن فيها المئات، ومعظمها بنيت على أراضي “الدولة”. وتقع القبور التي بنيت على أراضٍ فلسطينية خاصة بالقرب من مستوطنات بيت “إيل وعوفرا وبساجوت ومعاليه ميشماش وألون موريه وكريات أربع” التي يوجد فيها قبر باروخ غولدشتاين منفذ مذبحة الحرم الإبراهيمي . وقد بنيت بعض تلك القبور في أراضٍ تم مصادرتها بحجج أمنية وبعضها يتم بناؤها على بعد مئات الأمتار من منازل المستوطنين داخل تلك المستوطنات بهدف أن لا يتم إزالتها أو أن يتم إعادة تسليم الأراضي لأصحابها الفلسطينيين.

ولتوفير المزيد من ترتيبات الحماية للمستوطنين بدأ جيش الاحتلال الإسرائيلي نشر كاميرات جديدة، ذات خصائص تكنولوجية متطورة على الطرق الاستيطانية في الضفة الغربية.وبحسب موقع “روتر” التابع للمستوطنين، فقد تم نشر عدد من هذه الكاميرات في طرق استيطانية قرب رام الله لإجراء اختبارات عليها ، وتأتي هذه الخطوة في إطار مواصلة الجيش الاسرائيلي جهوده لمنع وقوع “عمليات ضد المستوطنين” كما يدعي .

وفي السياق بدأ جيش الاحتلال مؤخرًا بجمع معلومات من الفلسطينيين بالضفة الغربية عبر حواجزه المنتشرة على طول الضفة وعرضها، ضمن حملة أطلق عليها اسم “احتضان الدب”. قيادة الجيش طلبت من الجنود نصب الحواجز وخاصة خلال ساعات الصباح الباكر وإجبار الفلسطينيين على تهيئة استمارات أمنية تهدف لمعرفة مكان عملهم ومكان سكنهم وتفاصيل أخرى، بالإضافة لصورة عن هويتهم الشخصية.

وفي الانتهاكات الاسبوعية التي وثقها المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان في فترة اعداد التقرير فقد كانت على النحو التالي:

القدس: استكملت سلطات الاحتلال بناء أبراج المراقبة في باب العمود، ويأتي بناء الأبراج في سياق خطة متكاملة لتهويد هذه المنطقة، ومن شأن هذه الإجراءات في أسواق البلدة القديمة ان تسمح للاحتلال بالتحكم بالداخلين لزيارة المسجد الأقصى وكنيسة القيامة، إضافةً لأهداف أخرى للاحتلال . فيما تستمر سلطات الاحتلال وأذرعها الاستيطانية في حفر الأنفاق أسفل وفي محيط الأقصى، وخاصة أسفل منازل المقدسيين في حي وادي حلوة بمنطقة سلوان، وتؤثر الحفريات، إلى جانب أهدافها التهويدية، في منازل الفلسطينيين، وتتسبب بتشققات وانهيارات خطيرة فيها، طالت أكثر من 90 منزلًا في سلوان، في ظلّ منع الاحتلال الفلسطينيين من ترميم منازلهم.

وفي بلدة سلوان هدمت سلطات الاحتلال مغسلة مركبات، تعود للمواطن محمد عودة بحجة البناء من دون ترخيص واستولت على محتوياتها. وفي السياق ذاته، هدمت جرافات الاحتلال سورا محيطا بأرض لعائلة عودة في الحي ذاته. كما هدمت غرفة تعود لعائلة محيسن في منطقة الأشقرية بحي بيت حنينا شمال القدس، بحجة البناء دون ترخيص. كما بدأت سلطة الاحتلال ببناء معبر جديد ، على أراضي قرية العيسوية في مدينة القدس،حيث بدأت مؤخرا بأعمال حفر وشق طريق عند المدخل الشرقي لقرية العيسوية لبناء معبر في المكان، كما وضعت عدة غرف متنقلة “كرفانات” في المكان لاستخدامات المعبر. والمعبر سيقام بمحاذاة جدار الضم والتوسع الذي اقيم داخل أراضي قرية العيسوية بين عامي 2002-2003. والتي تمت مصادرتها قبل سنوات لصالح المشاريع الاستيطانية، وهذا المعبر سيخدم المستوطنين حيث سيسهل دخولهم من الضفة الغربية والأغوار الى مدينة القدس، وهذا المعبر هو ضمن مخطط المشروع الاستيطاني (اي1) والذي سيسهل ضم مستوطنة “معاليه أدوميم” مستقبلا، إضافة إلى محاصرة توسع قريتي الطور والعيسوية، وتهجير سكان قرية خان الأحمر.

وفي القدس منعت شرطة الاحتلال ماراثونا مقدسيا مضادا لسباق تهويدي تشرف عليه بلديه الاحتلال.حيث شرعت قوات الاحتلال بالانتشار بمدينة القدس، وأغلقت العديد من الشوارع الرئيسية في شطري المدينة لصالح الماراثون التهويدي ، الذي تشرف عليه بلدية الاحتلال في القدس بمشاركة متسابقين يهود ومن دول أجنبية.

الخليل: نصبت قوات الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنون 4 كرفانات جديدة في منطقة البويرة ، القريبة من ما تسمى مستوطنة “خارصينا” المقامة على اراضي وممتلكات المواطنين شرق الخليل،حيث قامت 4 ناقلات تابعة لجيش الاحتلال والمستوطنين بإدخال غرف جاهزة “كرفانات” الى منطقة البويرة “ثغرة العبد”، ونصبوها على قمة جبل في المنطقة وهي تشرف على احياء متعددة من الخليل، وتصل مساحة الارض التي يسعى الاحتلال والمستوطنين للاستيلاء عليها بهدف اقامة بؤرة استيطانية جديدة 70 دونما تقريبا. وكانت قوات الاحتلال اقتحمت منطقة “ثغرة العبد” برفقة مستوطنين، مصطحبين معهم جرافة، وخرائط، وتعود ملكيته لعدة عائلات من الخليل، عرف منها: جويحان، وعيده، وأبو الحلاوة.  واقتلع المستوطنون قبل عدة أيام أشتال زيتون زرعها مواطنون من عائلة عيده في أراضيهم في المنطقة المذكورة. وشرع مستوطنون مما تسمى مؤسسة “ريجافيم الاستيطانية” بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي، بتجريف مساحات واسعة من أراضي المواطنين شرق قرية المجاز بمسافر يطا جنوب الخليل حيث قاموا بتجريف مئات الدونمات المزروعة بالمحاصيل الشتوية تمهيدا للاستيلاء عليها.وتعود ملكية الأراضي لعدة عائلات عرف منها النعامين، ومخامرة، وعوض، وأبو عرام. فيما حاول مستوطنون في تل الرميدة بالخليل، دهس الناشط في تجمع المدافعين عن حقوق الإنسان عماد أبو شمسية. أثناء عودته إلى منزلة الواقع في تل الرميدة ، واعتدى مستوطن، على الطفلة جملات إبراهيم محمد أبو قبيطة (13عاما)  بالضرب في قرية منيزل بمسافر يطا، جنوب الخليل. وقامت قوات الاحتلال باعتقالها عقب اعتداء المستوطن عليها واتهامها بمحاولة طعنه، في الوقت الذي كانت تتواجد فيه بأرض والدها.

فيما شرع مستوطنون بعمليات إقامة بؤرة استيطانية جديدة على أراضي تتبع بلدة بيت عوا جنوب محافظة الخليل حيث لم يمض سوى أسبوعين على اعتداء مستوطن على المواطنين المقيمين على أراضيهم بمحيط المستوطنة، ليبدأ بشق طريق آخر على الجبل المحاذي لها، ويضع كرفانًا وخيمة ويستوطن بالأرض ويستولي على مئات الدونمات بحماية جيش الاحتلال.

وضمن محاولات المستوطنين والاحتلال للسيطرة على الحرم الابراهيمي وصبغة بصبغة يهودية. نصب مستوطنون، خياما في ساحة الحرم الابراهيمي بالخليل.

نابلس: قررت سلطات الاحتلال الإسرائيلي رسميا مصادرة اراضٍ في محيط مدرسة بورين الثانوية جنوب مدينة نابلس، ووضع اليد عليها لأغراض عسكرية وتقدّرُ بعدة دونمات. وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي نصبت اسلاكا شائكة حول الأراضي المنوي مصادرتها بحجة استمرار رشق الشبان لسيارات المستوطنين بالحجارة. واعتدى مستوطنون من مستوطنة “يتسهار”، على العاملين في شق طريق زراعية شمال قرية عينابوس جنوب نابلس حيث هاجم عدد من مستوطني مستوطنة “يتسهار” العاملين في شق الطريق الزراعية شمال القرية وأطلقوا النار بشكل عشوائي بحماية قوات الاحتلال، ما أدى الى اصابة أحد المواطنين برصاص معدني بالقدم. كما اعتدوا بالضرب على العاملين، ما أدى الى إصابة اثنين منهم برضوض، وحطموا حفارا “باجر” في المكان، فيما هاجم مستوطنون من مستوطنة “رحاليم” المقامة على أراضي الساوية جنوبي نابلس ، المزارعين ومنعوهم من حراثه أراضيهم، وقاموا بتحطيم نحو 40 شجرة زيتون معمرة، تعود ملكيتها لمواطن من عائلة السلمان، فيما تصدى أهالي قرية اللبن الشرقية، جنوب مدينة نابلس، لمحاولات المستوطنين السيطرة على منطقة “جبل الراس” المحاذية لمستوطنة “معالي ليفونا” المقامة على أراضي القرية. وقد نجح الأهالي بطرد المستوطنين من أراضيهم، وحرق خيامهم التي قاموا بنصبها في المنطقة، بحماية من جيش الاحتلال.واندلعت مواجهات بين أهالي القرية وجيش الاحتلال، الذي أطلق قنابل الغاز المسيل للدموع تجاه المواطنين ما أدى إلى إصابة العديد بحالات اختناق.

قلقيلية: منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مزارعي بلدة جيوس شمال شرق قلقيلية، من الدخول الى أراضيهم الزراعية الواقعة خلف جدار الضم والتوسع العنصري، غربي البلدة.وذكر مزارعون من جيوس أن جنود الاحتلال المتمركزين على البوابة الحديدية المقامة على الجدار، منعوا مئات المزارعين من اجتياز البوابة التي تحمل الرقم (935)، للوصول الى أراضيهم الزراعية لخدمتها وفلاحتها.

الاغوار: أخطرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، بإخلاء 16 عائلة من مساكنها في خربة ابزيق، شرق مدينة طوباس، يصل عدد أفرادها إلى نحو 80 شخصا، من الساعة السابعة صباحا حتى السادسة مساء؛ خلال الفترة ما بين 7-21/ 3/ 2018، كما قامت بطرد عائلتين من خربة ابزيق شمال شرق مدينة طوباس؛ بحجة التدريبات العسكرية.وجرفت آليات الاحتلال الإسرائيلي، أراضي زراعية، ونصبت في إحداها خياما، في منطقة الفارسية بالأغوار الشمالية.ودمرت جرافات الاحتلال أجزاء من أرض مزروعة بالحمص، تعود للمواطن أحمد دراغمة.كما جرفت تلك القوات أرضا تعود للمواطن سليمان أبو محسن في المنطقة، ونصبت فيها خياما لجنودهم، في ظل تواجد لآليات الاحتلال بالمنطقة.

جنين: أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، طرقا زراعية رابطة بين (ام ريحة، وخربة المكحل)، والمؤدية إلى بلدة يعبد جنوب غرب جنين، وتربط محافظتي طولكرم وجنين، بالسواتر الترابية.وأفاد رئيس بلدية يعبد سامر أبو بكر بأن جرافات الاحتلال أغلقت بالسواتر الترابية هذه الطرق، مضيفا ان قوات الاحتلال أعاقت حركة المواطنين، عبر منعهم من الدخول إلى أراضيهم المزروعة بأشجار الزيتون، ومنع أهالي خربة المكحل من الوصول الى منازلهم.-انتهى-

——–

قيادة الجيش نعت العميد المتقاعد كبريـال لحود

 

(أ.ل) – نعت قيادة الجيش – مديرية التوجيه الجمعة 09 آذار 2018، العميد المتقاعد كبريـال لحود، الذي توفي بتاريخ 8 /3/ 2018، وفي ما يلي نبذة عن حياته:

–    من مواليد: 1/1/ 1931 بيت الدين  – الشوف.

–    تطوّع في الجيش بتاريخ 1 /11/ 1949، ثم تدرّج في الترقية حتى رتبة عميد اعتباراً من 1/1/ 1978.

–    حائز على عدة أوسمة، وتنويه العماد قائد الجيش وتهنئته عدة مرات.

–    تابع عدة دورات دراسية في الداخل وفي الخارج.

–    متأهل وله أربعة أولاد.

أقيم المأتم بتاريخ 17 /3/ 2018 في المهجر (إسبانيا – مدريد)، كما أقيم قداس وجناز لراحة نفسه بالتاريخ المذكور الساعة 11.00 في كنيسة قلب يسوع – بدارو.

تُقبل التعازي بعد القداس لغاية الساعة 19.00 في صالون الكنيسة المذكورة.-انتهى-

——-

 

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الاثنين 12 آذار 2018 البيان الآتي:

بتاريخه ما بين الساعة 10،00 والساعة 14,00، ستقوم منظمات غير حكومية عاملة في مجال نزع الألغام، بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط البلدات الجنوبية التالية: طيرحرفا، عيناتا، رميش، ميس الجبل وشمع.

وما بين الساعة 12.00 والساعة 13.00، ستقوم وحدة تابعة لقوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان، بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط بلدة يارون- الجنوب.

وإعتباراً من 12 / 3 / 2018  ولغاية 15 / 4 / 2018 ما بين الساعة 15.00 والساعة 24.00من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في محيط ثكنة سعيد الخطيب – حمانا، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

وإعتباراً من 12/ 3/ 2018 ولغاية 15/ 3/ 2018 ما بين الساعة 15.00 والساعة 24.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في محيط ثكنة سعيد الخطيب – حمانا، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية بواسطة الأسلحة الخفيفة.

وإعتباراً من 5 / 3 / 2018 ولغاية 5 / 4 / 2018 ما بين الساعة 8.00 والساعة 21.00من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في محيط ثكنة سعيد الخطيب – حمانا، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

وبتواريخ 23،16،9،2و30/ 3/ 2018 ما بين الساعة 9.00 والساعة 14.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش بإجراء تمارين تدريبية في عرض البحر مقابل منطقة أنفة – الشمال، تتخللها رمايات بالذخيرة الحيّة بواسطة الأسلحة الرشاشة.

لذا تحيط قيادة الجيش المواطنين علماً بوجوب عدم الإبحار في المكان والزمان المذكورين أعلاه، حفاظاً على سلامتهم.

واعتباراً من 1 / 1 / 2018 ولغاية 31 / 3 / 2018، ستقوم وحدة من الجيش في منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية ليلية ونهارية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام المتفجرات والقنابل المدخنة والصوتية.

واعتباراً من 12 / 2 / 2018 ولغاية 30 / 4 / 2018 ما بين الساعة 6.00 والساعة 18.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش بإجراء تمارين تدريبية في محيط منطقة اللقلوق، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

واعتباراً من 20 / 1 / 2018 ولغاية 31 / 3 / 2018 ما بين الساعة 8.00 والساعة 24.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في حقل تدريب تم رطيبة، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية واستخدام المتفجرات.

واعتباراً من 12 / 2 / 2018 ولغاية 30 / 4 / 2018 ستقوم وحدة من الجيش في حقل تدريب تم رطيبة – اللقلوق، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

واعتباراً من 4 / 12 / 2017 ولغاية 31 / 3 / 2018، ستقوم وحدة من الجيش في مخيم التدريب- تربل – طرابلس، باجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام المتفجرات والقنابل الصوتية والمدخنة.-انتهى-

——

 

انتهت النشرة

 

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

masareflogo

نشرة الأربعاء 16 أيار 2018 العدد 5570

اجتماع لـ”جمعيــــة مصـــــارف لبنـــــان”: لإتمام الإستحقاقات الدستورية المقبلة في أسرع وقت ممكن (أ.ل) – عقد ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *