الرئيسية / النشرات / نشرة الثلاثاء 20 شباط 2018 العدد 5525

نشرة الثلاثاء 20 شباط 2018 العدد 5525

Press-Conference-for-Minister-Ali-Hassan-El-Khalil-[1]

وزير المال: الواقع الاقتصادي ليس ميؤوسا منه اذا ما اجرينا اصلاحات بنيوية

مثل تأمين الكهرباء وهي امور تحتاج الى قرار سياسي حاسم

(أ.ل) – أقامت رابطة العمل الإجتماعي ندوة بعنوان “التحديات التي تواجه الإقتصاد اللبناني” لمناسبة مرور 60 عاما على ذكرى تأسيس الرابطة، في دار الطائفة الدرزية، في حضور وزير المالية علي حسن خليل، الدكتور ناصر زيدان ممثلا النائب وليد جنبلاط، فيصل ناصر الدين ممثلا شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز نعيم حسن، المدير العام للمجلس الاقتصادي الاجتماعي محمد سيف الدين، مفوض الاعلام في الحزب الاشتراكي رامي الريس، اكرم العربي ممثلا رئيس الاتحاد العمالي العام الدكتور بشارة الأسمر، وعدد من الشخصيات السياسية ورؤوساء بلديات وشخصيات امنية واقتصادية ومصرفية واكاديمية.

بعد النشيد الوطني، قال الوزير خليل: “السؤال الاساس هو: هل نحن في دولة مسؤولة تريد ان تخرج من ازماتها؟ وهل استطعنا ان نؤسس لدولة حقيقية يتقدم فيها منطق المواطنة على منطق الانتماء الطائفي والمذهبي وعقده الكثيرة لنستطيع ان نتحدث بمشاريع حلول للقضايا الكبرى.

قد يبدو مستغربا ان نتحدث في هذه الفترة التي تشد فيها العصبيات المذهبية لمناسبة الانتخابات النيابية ان اقول كطبقة سياسية ولا اتحدث بالشعارات، قد سقطنا في تجربة بناء الدولة الحقيقية.

الدولة وفي كل عهودها، ولا استثني احدا، ما زالت غارقة في بحور الانعزال في كل مستوياته، عندما لا نرى ان الحس الطائفي هو المتقدم ويخلق لنا حسا مرتبطا بالمنطقة، او بشارع او بخصوصية ما، دائما حتى نكسر روح المواطنة فينا على حساب العصبيات.

كلنا ربما قد نكون ساهمنا بذلك بشكل او بآخر، لكن بصدق اقول ان بعضا من القوى التي تتهم في الكثير من الاحيان بأنها مرتكزة على عصب طائفي ومناطقي او مذهبي هي من اصحاب الطروحات المتقدمة في مشروع بناء الدولة التي تخرج من هذه العقد. وهنا بكل جرأة اقول ان الزعيم وليد بك جنبلاط وان الرئيس نبيه بري رغم انهما مرتكزين في حزبيهما السياسيين على قاعدة طائفية، اقول بصراحة اننا لم نسمع في خطابهما يوما الا مشروعا وطنيا يلامس طروحات ابناء هذا الوطن على الدوام”.

أضاف “اليوم قد يبدو مستغربا ايضا ان نتحدث في شأن اقتصادي والناس عقولها مشدودة الى الانتخابات النيابية وما سيستتبع من فرز وتصنيف سياسي واشتباكات بالمعنى السياسي في العلاقات والمصالح قد تأخذ في بعض الاحيان حدة غير مقبولة، لكننا على ثقة ان كثيرين في هذا الوطن من الذين يؤمنون بحق بأننا يجب ان نستفيد من التجارب ويجب ان نعمل حتى لا تتكرر التجارب السيئة في حياة هذا الوطن السياسية، يعملون على جعل هذه الانتخابات فرصة للتوحد على الاقل بين المجموعات المختلفة.

تحدثت منذ قليل مع استاذ ناصر عن مقاربة وليد بك جنبلاط للانتخابات في الجبل حيث نقل لمن يعنيهم الامر انه مصر على ان تجري الانتخابات تحت عنوان الفرز الطائفي تحديدا في منطقة الجبل حتى لا يكون هناك استعادة لتاريخ اردنا وعملنا معا على ان نطويه لمصلحة استقرار الوطن وتطوره وازدهاره.

هذا الامر ليس شكليا او عابرا، لأن علينا ان نعرف ان هناك بعض القوى التي تريد ان تعيدنا الى الوراء، بعض من يريد ان يستحضر خطابات الماضي لكي يبني عليها قدرة يوظفها في الانتخابات النيابية او ما شابه. وهذا الامر علينا ان نواجهه ليس بردة فعل بل بالمواجهة المسؤولة التي تعزز علاقات المكونات اللبنانية مع بعضها ولا تفرق بينها ولا تسمح بحدوث شرخ بشكل من الاشكال”.

وتابع “كنا اليوم في مجلس الوزارء اجتمعنا لمناقشة مشروع موازنة العام، وهو موضوع يتصل مباشرة بطبيعة لقائنا هنا، وقلت بكل صراحة في مجلس الوزراء واكرر ان واقعنا الاقتصادي والمالي هو واقع صعب نواجه فيه تحديات كبرى بنوية لها علاقة بقدرة الدولة على الاستمرار وبقدرتنا على تلبية الحاجات في المرحلة المقبلة، خاصة واننا امام انظار المؤسسات الدولية التي تراقب بكل دقة وتتعاطى معنا على هذا الاساس.

اليوم لا يمكن ان نبحث في واقعنا الاقتصادي دون ان نجيب على اي هوية اقتصادية نريدها للبنان.

هذا ما لم نستطع الاجابة عليه خلال اربعة عقود ماضية: هل نريد اقتصادا استهلاكيا فقط ام نريد اقتصادا انتاجيا تتوازن فيه كل العناصر ليصبح اقتصادا مستقرا يلبي احتياجات الناس والوطن وقدرته على الصمود.

هناك نقاش جدي وعلينا ان نعزز مساحة الانتاج في اقتصادنا على حساب المساحات الاخرى لنزيد ونعمق الاستقرار الاجتماعي والاقتصادي بشكل كامل.

نحن امام ركود اقتصادي وهو نتيجة ما حصل خلال السنوات الماضية ونتيجة ظروف سياسية اقليمية ومحلية. لبنان بلد يقوم بجزء من اقتصاده على الخدمات ويتأثر بالعوامل السياسية الاقليمية والازمات الاقتصادية في المنطقة مع تراكم الازمات السياسية التي تراكمت في السنوات الماضية وصلنا الى واقع من الجمود الاقتصادي، وامام معدلات نمو منخفضة في جميع القطاعات، وعجز عن استقبال اليد العاملة الناشئة المؤهلة والعادية ما وسع نسبة البطالة الموجودة بين الشباب على اكثر من مستوى، وأدى الى نقص في الاستثمارات التي تعزز الخدمات في الصحة والنقل وغيرها.

نحن بلد نعتمد على الاستيراد في معطم ما نستهلكه وهو ما يسبب عجزا في الميزان التجاري الى حدود 14 مليار دولار اميركي، وهو ناتج عن طبيعة الاتفاقيات مع الجهات المختلفة عندما نصدر الى دول الاتحاد الاوروبي حوالي 500 مليون دولار مقابل استيراد 9 او 10 مليارات دولار”.

وقال: “هناك ضعف في القدرة التنافسية نتيجة الكلفة في انتاجنا في الزراعة والصناعة وكل المجالات، وارتفاع الكلفة بالتالي سيؤدي الى ضعف الانتاج، وهي كلفة مرتبطة بالطاقة واليد العاملة والبنى التحتية والنقل وتسهيل عملية التصدير وارتفاع كلفة المواد الاستهلاكية، اضافة الى كلفة رأس المال لأننا وللاسف في واقع مصارفنا تحول جزء كبير من التوظيفات المالية الى سندات الخزينة أي الى الربحية الاسهل على حساب التوظيف في مساحات استثمارية في القطاعات المختلفة.

اليوم الاستيراد يوازي 93 بالمئة من الناتج المحلي وينخفض العجز الى حدود 9 مليارات دولار نتيجة التحويلات التي تأتي من الخارج الى لبنان رغم انها قد تأثرت مؤخرا نتيجة الازمات الاقتصادية العالمية وفي المنطقة ونتيجة الازمات السياسية مع دول الخليج وانعكاسها على طبيعة العمالة اللبنانية هناك.

العجز في الميزان يؤدي الى عجز في احتياط العملات الصعبة وذلك ادى الى القيام ببعض الخطط التي طرحت حولها علامات استفهام، ولا اريد ان انتقد هذه النقطة، لكن لو اردنا ان نحلل علميا نحتاج الى مقاربة مختلفة شبيهة الى حد ما بما اوصانا به صندوق النقد الدولي عندما اعد تقريره عن مسار الاوضاع المالية والنقدية في البلد خلال الاشهر الماضية، وهو ما طرحناه بما يتعلق بإصدارات وزارة المالية من السندات بالعملات الاجنبية او بالعملة اللبنانية.

علينا ان نزيد من القدرة التنافسية وزيادة الصادرات وهو ما يحتاج الى اصلاحات بنيوية، وفي موازنات العشر سنوات الماضية لم ترتفع نسبة الانفاق الاستثماري في الموازنة الى اكثر من 10 بالمئة‏.

وانفاق 2017 الاستثماري كان بحوالي 8,8 بالمئة من مجمل الانفاق في الموازنة العامة”.

واعتبر خليل أن “هذا الواقع الاقتصادي الصعب ليس ميؤوسا منه اذا ما اجرينا بعض الاصلاحات البنيوية مثل تأمين الكهرباء وخطوط النقل، وهي امور غير مستعصية اذا كان هناك قرار سياسي حاسم استراتيجي يعالج المشكلة القائمة”.

وإذ سأل: “لماذا لم تنشأ معامل لانتاج الكهرباء في السنوات الماضية؟”، قال: “نحن استأجرنا باخرتين لمدة سنة ونصف واليوم اصبحنا في سبع سنوات وربما في تمديد جديد لثلاث سنوات. وهل الامر يعالج بهذه الطريقة ام نذهب الى خيارات جذرية جدية تتحمل فيها الناس مسؤولية حقيقية للانتاج؟”.

والامر نفسه يتعلق بقطاع الاتصالات، ونحن نريد ان يكون على اساس الشفافية وأن يكون قطاعا مربحا للدولة وليس لأصحاب المصالح الخاصة، لأنها نفط الهواء في اي دولة ومصدر جوهري لاقتصاد الوطن. رغم اتساع تطوره لم يساهم بعد بشكل فاعل في اقتصاد البلد.

ان الموازنة اليوم في لبنان تقوم على 37,88 في المئة من الموازنة لبند الرواتب ومكملات الرواتب بين العاملين والمتقاعدين، و33,5 بالمئة لخدمة الدين العام اي 77 بالمئة من الموازنة. وللاسف الحكومات المتعاقبة بما فيها هذه الحكومة رغم صدور قانون في موازنة العام 2017 بوقف التوظيف تم توظيف 4500 شخص بين اجهزة عسكرية وامنية وادارات مختلفة، وبالتالي لم نحترم القانون وارتفع في بعض القطاعات الى 26 الف موظف، لنكون امام انفجار اقتصادي.

نحن دفعنا 2100 مليار ليرة في السنة الماضية عجز الكهرباء، ومن المتوقع مع ازدياد اسعار الفيول ان نصل الى حدود 2600 مليار ليرة واذا ما اضيف اليهم تكلفة معامل مثل البواخر سنزيد ايضا حوالي 500 مليار من العجز، لأننا بلدا نبيع الكهرباء بأقل من ثلث الكلفة الحقيقية، وهذا لا يستفيد منه سوى المافيات”.

أضاف “نحن بحاجة الى رفع معدلات النمو الاقتصادي، وهو مدار نقاش في رئاسة الحكومة وفي التحضير لمؤتمر باريس 4، لأن المشاريع المطروحة حوالي 17 مليار دولار هي قروض وعلينا ان نركز على رسم اولويات واضحة لهذه المشاريع لتطلق عجلة النمو الاقتصادي وتخلق انجازات. امامنا فرصة للنمو ولنخفف العجز وإلا سنزيد العبء على واقعنا. يجب ان نقر بخطة عمل استراتيجية تحدد فيها مراحل قريبة الامد، وإلا سوف نبقى نستهلك انفسنا وامكانياتنا، والامر ليس مستحيلا. من الصحيح اننا امام تحديات كبرى، لكن اذا ما خلصت النوايا واذا ما كان هناك سياسة حقيقية، باستطاعتنا ان نحقق انجازات ونضع حدا لارتفاع المديونية العامة من خلال ضبط الانفاق ومراجعة الاساليب التي تساهم في خفض الدين العام والالتزام بالقوانين التي أقرت والتي تمنع الانفلاش في التوظيف والجدية في قطاع الكهرباء والاهم هو مستوى الهدر والفساد في هذه الدولة.

انا مسؤول كغيري عن شريحة من قطاعات الدولة واعترف ان قسما كبيرا من الاموال التي تنفق في الدولة تذهب هدرا، وهناك الكثير من الجبايات للدولة تذهب هدرا نتيجة الفساد المستشري، ويجب اتخاذ اجراءات جذرية حقيقية فلا يعقل ان تبقى مؤسسات التفتيش والرقابة في الدولة مرهونة الى الارادة السياسية”.

ختاما تحدث رئيس الرابطة الدكتور مكرم امين بو نصار وقدم درع الرابطة للوزير خليل.-انتهى-

—–

aoun31-10-2016

مؤتمر صحافي مشترك للرئيسين اللبناني والعراقي في بغداد

عون:عودة العلاقة الى أبهى مستوياتها

معصوم: لتسهيل الدخول الى البلدين

(أ.ل) – عقد الرئيسان اللبناني ميشال عون والعراقي فؤاد معصوم، مؤتمرا صحافيا مشتركا، بعد انتهاء المحادثات بين الجانبين.

وأكد الرئيس العراقي “ان العلاقات بين البلدين تاريخية ثقافية سياسية فكرية، وهناك مصالح مشتركة بيننا”، وقال: “بعد تغيير النظام في العراق بدأنا بالبحث عن توازن واستعنا بالنموذج اللبناني”.

واشار معصوم الى ان البحث تناول “موضوع تسهيلات الدخول الى البلدين بالنسبة للعراقيين واللبنانيين، ونرحب بعون والوفد المرافق له”.

من جهته، شكر الرئيس عون “حسن ضيافتكم وهذا البلد الذي يختزن ثقافة عميقة”، وقال: “أجرينا محادثات بناءة تعكس تاريخ البلدين”.

اضاف “عانى العراق من إرهاب كبير ومعاناة مثيلة في لبنان من قوى الظلام ونجحنا في التغلب عليها كما نجح العراق في طرد داعش من الموصل وغيرها من المناطق”.

وأعلن “اننا توصلنا الى ضرورة بذل جهود عربية لطرد الإرهاب من الدول العربية ومكافحة الأسباب والعوامل المسهلة لوجود الفكر الإرهابي والعلاقات الثنائية التي تربط بلدينا”.

وقال:”اذا كانت الازمات قد حالت من دون تعزيز التعاون، فالحالة التي يعيشها العراق ستعيد العلاقة الى أبهى مستوياتها”، متمنيا “كل الخير والسلام والإزدهار لوطننا الثاني العراق”.-انتهى-

——

images[2]

الجيش: زورق بحري تابع للعدو الإسرائيلي خرق المياه الإقليمية اللبنانية

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الثلاثاء 20 شباط 2018 البيان الآتي:

أقدم زورق حربي تابع للعدو الإسرائيلي، ما بين الساعة 2.23 والساعة 7.20 من صباح اليوم، على خرق المياه الإقليمية اللبنانية مقابل رأس الناقورة على مرحلتين، ولمسافة حوالى 100 متر، وقد قام عناصره برمي حشوة متفجرة داخل البقعة البحرية المذكورة.

تجري متابعة موضوع الخرق بالتنسيق مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان.-انتهى-

——

alraii

السفير السعودي من بكركي: المملكة الى جانب الشرعية اللبنانية

المنبثقة من الدستور واتفاق الطائف

(أ.ل) – استقبل البطريرك الكاردينال الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي قبل ظهر اليوم في الصرح البطريركي في بكركي، سفير المملكة العربية السعودية وليد اليعقوب، في زيارة بروتوكولية، شكلت مناسبة لتأكيد “عراقة العلاقة التي تجمع بين البطريركية المارونية والسعودية”.

وأكد اليعقوب بعد اللقاء “ان ما يربط المملكة العربية السعودية بجميع المرجعيات الروحية اللبنانية عميق وأساسي، وما يربطها بهذا الصرح الوطني الكبير استثنائي”.

وأضاف: “يعود الى هذا الصرح الفضل في تأسيس فكرة دولة لبنان الكبير المبني على العيش المشترك الإسلامي-المسيحي، كما يعود له دور كبير وفضل في تثبيت اتفاق الطائف الذي اعاد الأمن والسلام الى لبنان واكد ان لبنان وطن نهائي لجميع اللبنانيين”.

وأشار الى “ان زيارتي اليوم بروتوكولية، وسيكون لي شرف الزيارة مرات اخرى في اطار متابعة زيارة البطريرك الراعي التاريخية للرياض من أجل استكمال المساعي الرامية الى تثبيت سيادة لبنان واستقلاله”.

وختم اليعقوب مؤكدا للراعي “وقوف المملكة الى جانب الشرعية اللبنانية المنبثقة من الدستور واتفاق الطائف ودعم المؤسسات الدستورية في لبنان”.

ومن زوار الصرح البطريركي الوزير السابق جان عبيد.-انتهى-

—–

berri1-20-2-2018

berri2-20-2-2018

berri4-20-2-2018

berri20-2-2018

بري التقى ارسلان وإبراهيم ووفد من الكاميرون

(أ.ل) – استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري بعد ظهر اليوم في عين التينة رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني النائب طلال ارسلان، وعرض معه الأوضاع العامة وموضوع الإنتخابات النيابية.

ثم إستقبل المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم وعرض معه للأوضاع الأمنية في البلاد.

وكان الرئيس بري إستقبل ظهراً المرشح الرئاسي الكاميروني أكيري مونا Akere Muna على رأس وفد من الكاميرون، وجرى عرض للعلاقات والتعاون بين البلدين.

وإستقبل ايضاً السفير جورج خوري.

من جهة اخرى ابرق الرئيس بري إلى مرشد الثورة الإسلامية الإيرانية اية الله السيد علي خامنئي معزياً بضحايا الطائرة الإيرانية المنكوبة.

كما بعث ببرقيتين مماثلتين الى الرئيس الإيراني الشيخ حسن روحاني ورئيس مجلس الشورى الدكتور علي لاريجاني.-انتهى-

—–

mhm shkeir

مرشح لرئاسة الكاميرون زار غرفة تجارة بيروت

شقير: اللقاء يشكل أرضية لنقلة نوعية في العلاقات الاقتصادية بين بلدينا

(أ.ل) – زار المرشح لانتخابات رئاسة جمهورية الكاميرون رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والثقافي في الاتحاد الافريقي أكيري مونا على رأس وفد اقتصادي غرفة بيروت وجبل لبنان، حيث عقد لقاء موسع لبناني – كاميروني، تم خلاله بحث “سبل تنمية العلاقات الاقتصادية وتعزيز التعاون بين القطاع الخاص في البلدين”.

وحضر عن الجانب اللبناني رئيس الهيئات الاقتصادية اللبنانية محمد شقير، رئيس غرفة طرابلس والشمال توفيق دبوسي، رئيس غرفة صيدا والجنوب محمد صالح، نائبا رئيس غرفة بيروت وجبل لبنان محمد لمع وغابي تامر، رئيس غرفة التجارة الدولية – بيروت وجيه البزري، رئيس المجلس الوطني للاقتصاديين اللبنانيين صلاح عسيران، رئيس جمعية المعارض والمؤتمرات ايلي رزق، نائب رئيس جمعية الصناعيين زياد بكداش، وحشد من كبار رجال الاعمال.

بداية تحدث شقير فأكد ان “العمل يجب ان ينصب بشكل اساسي على تحقيق التنمية المستدامة في دولنا، لكن لا يمكن أن تكون هناك تنمية من دون نمو، ولا نمو من دون وظائف، ولا وظائف من دون استثمار، ولا استثمار من دون مناخ موات لنشاط القطاع الخاص”.

وقال”ان اللقاء الجامع اليوم سيشكل ارضية لتحقيق نقلة نوعية في العلاقات الاقتصادية بين بلدينا”، مشيرا الى “وجود الكثير من الفرص التي يمكن العمل عليها لا سيما زيادة التبادل التجاري وانشاء تحالفات بين الشركات اللبنانية والكاميرونية للاستثمار في البلدين”.

ولفت الى “اهمية القطاع الخاص اللبناني والخبرات الكبيرة التي تتمتع بها الشركات اللبنانية، التي ساهمت في تنمية البلدان الموجودة فيها”.

وقال: “اليوم هناك فرصة نتمنى تفعيلها في المستقبل، ونحن من جهتنا كقطاع خاص مستعدون للمساهمة في اي مشاريع في هذا البلد الصديق بالتعاون والتنسيق مع الجالية اللبنانية التي تعيش فيه”.

بدوره، تحدث مونا، فنوه بكلمة شقير واقتراحاته “لتنمية العلاقات الاقتصادية الثنائية”، مشيدا بالجاليات اللبنانية في افريقيا، “حيث حقق اللبنانيون نجاحات كبيرة في اعمالهم واستثماراتهم”.

وقال: “ان التعاون بين القطاع الخاص في البلدين سيكون اساسا لتطوير العلاقات الاقتصادية”، مشيرا الى “وجود فرص كبيرة في الكاميرون وافريقيا يمكن التعاون معا للاستثمار فيها، منها قطاعات المناجم والغاز والنفط والبنى التحتية”.

واكد ان “تنمية العلاقات الاقتصادية مع لبنان ستكون من الاولويات التي سيعمل عليها”.

ثم دار نقاش بين الحضور، وعرض تقرير مصور عن فرص الاستثمار في الكاميرون.

وفي نهاية الاجتماع، قدم شقير درع اتحاد الغرف اللبنانية الى مونا الذي بادله بهدية تذكارية.-انتهى-

—–

ghassan-hasbani-new-1-630x3751

حاصباني في مؤتمر تشارك المهارات للصليب الاحمر في الاميركية:

لمساعدة مجتمعاتنا على تعزيز قدراتها لمواجهة التحديات

(أ.ل) – افتتح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة غسان حاصباني، صباح اليوم في “معهد عصام فارس للسياسات العامة والشؤون الدولية” في الجامعة الاميركية، مؤتمر “تبادل المهارات في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا”، بعنوان: “الزخم العالمي نحو تعزيز قدرة المجتمع على الصمود: هل منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا متأخرة؟”، الذي ينظمه الصليب الاحمر اللبناني بالتعاون مع المعهد، في حضور ممثل الأمين العام لمجلس الوزراء بلال الغالي، الأمين العام للهيئة العليا للاغاثة اللواء محمد خير، ممثل الأمين العام للمجلس الأعلى للدفاع العقيد وليد شعار، نائبة رئيس الصليب الاحمر مريم غندور، الامين العام للصليب الاحمر جورج كتاني، مستشار وزير الصحة الدكتور بهيج عربيد، وممثلين عن سفارتي المانيا وسويسرا والوكالة الايطالية للتنمية والوكالة السويسرية للتنمية وعن الصليب الاحمر والهلال الاحمر في الشرق الاوسط وشمال افريقيا ومهتمين.

بعد النشيد الوطني والوقوف دقيقة صمت على نية شهداء الكوارث، تحدث ممثل رئيس المعهد الوزير السابق طارق متري الدكتور ناصر ياسين، فأشار الى ان “لبنان والمنطقة تعرضا لازمات قاسية من الحروب وعدم الاستقرار، لكنهما تعلما منها كيفية الصمود والمواجهة والقدرة على التعافي”. ورأى ان “لبنان واجه وما زال، اكبر ازمة نزوح في العالم من حيث حجمها في هذا البلد الصغير، في غياب اي اهتمام دولي جدي لمساعدته على التعامل معها. وان لبنان والمجتمعات المحلية المضيفة هم اكثر من تحمل اعباء هذه الازمة وتبعاتها”. وشدد على “حاجة اللاجئين والمضيفين اللبنانيين لمقومات الصمود وللمساعدة على التعافي والنهوض”.

واخذ على المجتمع الدولي نظرته الخاطئة لازمة النازحين “على انها مشكلة محلية لبنانية وتحتاج لحلول لبنانية، في حين انها ازمة خارجية على المجتمع الدولي، تحمل مسؤوليتها وليس التنصل منها كما هي الحال الان”. وشدد على “تداعيات هذه الازمة على الاستقرار في لبنان وتعاظم حاجات اللاجئين والمجتمعات المضيفة على السواء”. واكد أن “التعافي هو مسألة تحتاج لتضافر جهود كل القوى المسؤولة عن الازمة وليس مسؤولية من يتحمل تبعاتها”.

والقى الوزير حاصباني كلمة، حيا في مستهلها “الصليب الاحمر اللبناني وكل من ساهم في تنظيم هذا المؤتمر، والصليب الأحمر اللبناني تربطنا به علاقة شراكة وتنسيق”.

وقال: “إن أهمية هذا المؤتمر، ان منطقتنا العربية تعاني من أحداث خطيرة مخلفة وراءها المآسي الانسانية والدمار والخراب، والأخطر من كل ذلك إننا لا نرى في الأفق بدايات النهاية. ولبنان وكما تعلمون، نال نصيبا كبيرا من الكوارث والأحداث، وكلها من صنع الانسان، من الأحداث الداخلية 75-89 إلى الحروب مع العدو الصهيوني 82-96 و 2006، إلى التفجيرات الارهابية والاغتيالات، وانتهاء بالاحداث في سوريا الشقيقة وتداعياتها الكارثية على لبنان في كل المجالات والصحية منها بنوع خاص. فنحن معنيون بهذا المؤتمر وتوجهاته وحداثة الأفكار التي يمكن أن تطرح فيه”.

اضاف “الحضور الكريم، لنا الحق في القول اننا في لبنان نمتلك خبرات واسعة في الاستجابة للكوارث مع كل الأحداث التي ذكرت. لن أغوص في التفاصيل، سأتركها لعنايتكم، بل سأتوقف أمام بعض الخلاصات التي توصلنا اليها نتيجة للممارسات الحية خلال الأحداث. أولا: لا بد من الاشارة إلى اننا في لبنان نمتلك سوقا صحيا كبيرا متنوع الخدمات وموزع بشكل جيد على كافة المناطق. الأمر الذي سهل استيعاب الأحداث ونتائجها الانسانية. ثانيا: التشديد على اهمية الشراكة الكاملة بين الادارات العامة والقطاعين الخاص والأهلي والمهن الطبية. هذه الشراكة ساهمت وبفاعلية بالتخفيف من هول الكارثة. والحقيقة أننا نمتلك قطاعا خاصا استشفائيا معروف بديناميكيته وفاعليته وعراقته. كذلك نمتلك قطاعا أهليا نعتبره ثروتنا الوطنية. يجب الحفاظ على هذه الشراكة وتعزيزها وتطويرها. ثالثا: نشدد على أهمية العمل لاعتماد استراتيجية وطنية للاستجابة للكوارث. وتم إنجازها والتدريب على تنفيذ مكوناتها.

والمهم ايضا ان تمتلك كل مؤسسة صحية خطتها للطوارئ وجرى تنفيذ دورات تدريب للمستشفيات والمؤسسات الأهلية لوضع خطتها، وذلك بالتعاون مع نقابة المستشفيات الخاصة ومنظمة الصحة العالمية”.

وتابع “رابعا: من الأهمية بمكان أن نطور النظام المعتمد حاليا للطوارئ. فهو ما يزال بحاجة للتحديث والتطوير، أكان على مستوى النظام والمؤسسات والأفراد. مع تقديرنا الكامل للخدمات التي يقدمها الصليب الاحمر اللبناني. خامسا: التشديد على أهمية بناء نظام معلومات شامل للقطاع الصحي GIS Geographique Information System ونحن ونقابة المستشفيات نمتلك ذلك. ويحتاج بصورة دائمة إلى التحديث والطوير. سادسا: يجب أن نعرف ان كل كارثة تنتج حالة نزوح لأعداد كبيرة من المواطنين من مناطق الأحداث إلى مناطق أكثر أمنا. هذه العملية تعتبر في نظرنا من أصعب وأخطر ما واجهناه خلال كل أنواع الكوارث (الحربية). وهنا يبرز الدور الوطني الكبير للقطاع الأهلي وللبلديات، وهنا تبرز أيضا أهمية أن تشمل الخطة المعتمدة للاستجابة للكوارث عدة أمور:

أ‌- أن تعتمد مستودعات للأدوية واللوازم الطبية وبعض المخزون من المحروقات وسواها في المحافظات وتكون كافية لتلبية الحاجة لأسبوع أو لأسبوعين.

ب‌- إنشاء المجالس الصحية المناطقية والتي توحد عمل القطاع الأهلي والبلديات والمهن الطبية والقوى الأمنية.

ج‌- أهمية تعزيز الرعاية الصحية الأولية وخدمات الترصد الوبائي وخدمات معالجة الأمراض الانتقالية وغير الانتقالية. وكان واضحا خلال كل الأحداث المتنوعة سجلنا ازديادا ملحوظا للطلب على ادوية الأمراض المزمنة، خصوصا عند المسنين، واستطعنا وبفضل حسن تنظيم القدرات المتوفرة في المناطق وفاعلية خدمات الترصد الوبائي والأمراض الانتقالية ونشاط وديناميكية، إدارة الرعاية الصحية الوطنية في الوزارة من استيعاب التداعيات الصحية للنزوح السوري الكثيف والفوضوي في تموضعه وتنقلاته، وكان ينذر بكوارث صحية. لكن الحمد الله لم تسجل حالة شلل واحدة وسجلنا تراجعا في كل أنواع الاصابات”.

وعن مرحلة ما بعد الكارثة، قال حاصباني: “إننا نواجه عادة كمية من المتطلبات التي تحتاج إعادة التأهيل والبناء. عامل اساسي يلعب دورا مهما في إعادة التأهيل والإعمار هو نوعية الحدث. ففي الحوادث الناتجة عن العدوان الاسرائيلي ورد الفعل الوطني، ساهم أولا في استيعاب النتائج المباشرة للعدوان، نزوح المواطنين وحاجاتهم، نشهد الحماس والاندفاع في تشغيل المؤسسات”.

واردف “في مرحلة ما بعد الأحداث، سجلنا الوقائع التالية: أولها، أهمية الانتباه لحال المواطنين، وخصوصا النازحين، وهم يمرون بثلاث مراحل مرتبطة بالحالة النفسية والعقلية:

1- مرحلة النزوح من منطقة الخطر إلى منطقة الأمان.

2- مرحلة الاقامة حيث ينصب الجهد على تأمين لوازم الاقامة وتحسين ظروف الحياة، وهنا تتزايد الطلبات على الأدوية خاصة للأمراض المزمنة.

3- مرحلة انتهاء الأحداث والعودة للقرى والمدن والاحياء ليكتشفوا هول الكارثة التي حلت بهم، خصوصا تدمير المنازل والمؤسسات والبساتين. هذه أخطر مرحلة يتوجب اعطاءها ما يلزم من اهتمام طبي متخصص”.

وعن اعادة الأعمار والتأهيل، قال: “سجلنا بعد العدوان الاسرائيلي المبادرات الفردية تارة والمؤسساتية (شركات – بنوك) تارة اخرى، وهي تبرعت بإعادة بناء الجسور التي دمرها العدوان (72). طبعا لا بد من تنظيم الادارات المحلية في المناطق، بلديات وإدارات عامة وقطاع أهلي وقطاع خاص مدعمين بالاخصائيين في مجالات الهندسة والبناء ليتم في المرحلة الأولى إحصاء الحاجات وتحديد أولويات (مدارس – مستشفيات – مؤسسات – خدمات عامة…) ثم إعادة البناء والاعمار”.

ولفت الى انه “يجب ان نكون حذرين من تقديرنا لما يمكن أن يصلنا من هبات، مثلا، تقدر قيمة خسائر لبنان من أحداث سوريا (17 مليار دولار)، ولبنان قدم العديد من الدراسات حول الحاجات، وفي مجال الصحة كانت الوزارة هي الوحيدة التي قدرت في حينه (منذ العام 2011) تقديرات كلفة النازح سنويا في مجالات الصحة وهي (349,26 دولار) ولم يصلنا كما تؤكد تقارير الوزارات أكثر من 19% من حاجاتنا. لذلك يجب أن نأخذ ذلك بعين الاعتبار. طبعا لا بد من تنظيم طلبات المساعدة بشكل دقيق شفاف وتقديم الطلبات بالمساعدة من الدول الشقيقة والصديقة والأمم المتحدة”.

وختم: “الكل يعلم أهمية الطب النفسي خلال فترة الأحداث، خصوصا عند انتهائها، حيث يكتشف الناس هول الكارثة التي حلت بأرزاقهم وممتلكاتهم فتقع المصيبة”، متمنيا “للحضور التوفيق ونأمل ان تتوصلوا إلى كل ما من شأنه أن يساعد مجتمعاتنا العربية على تعزيز قدراتها لمواجهة التحديات التي تواجهها”.

بدوره، تحدث ممثل وزير الشؤون الاجتماعية ماريو بو زيد عن “أزمة النازحين السوريين في لبنان واثرها العميق على الوضع الاجتماعي – الانساني والسياسي”، ولفت الى ان “لبنان بذل جهدا كبيرا لمواجهتها بمساعدة المجتمع الدولي”.

وتحدث عن “الاثار السلبية للنزوح على الاقتصاد اللبناني والمالية العامة، وعن مزاحمة اليد العاملة السورية وازدياد مستوى الفقر في المجتمعات الهشة المضيفة، بالاضافة الى اثرها السلبي على النمو القتصادي وعلى البنية التحتية والحد من قدرة الدولة على الاستثمار في هذا المجال”.

وعرض الاجراءات التي قامت بها وزار الشؤون الاجتماعية في “التصدي للازمة ضمن اطار صلاحياتها وقدراتها، من خلال العمل على تلبية حاجات للاجئين والمضيفين، لا سيما العجزة والمرضى واصحاب الاحتياجات الخاصة، من دون تفرقة كونهم جميعا ضحايا الازمة”. ورأى ان “الحل الامثل للاجئين هو عودتهم الى بلدهم”. وشدد على “ضرورة حصول لبنان على مساعدات دولية نظرا الى محدودية قدرات المؤسسات اللبنانية”. وطالب ب”التنسيق والتعاون بين الادارات المعنية بادارة الازمة لتأتي ثمارها بأقل كلفة وبفاعلية”. ولفت الى ان “الوزارة اتبعت في مختلف مراحل عملها على الشفافية والمحاسبة”. واكد “استمرار الوزارة في برامجها الرعائية لسنة 2018”. واوضح ان “هدفها الوصول الى 2.2 مليون شخص يحتاجون الى مساعدات وخدمات اساسية”.-انتهى-

——

imagesCFWC69VO

الحريري التقى سفير نيجيريا وجمعية جاد ورئيس لابورا

(أ.ل) – استقبل رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري ظهر اليوم في السراي الحكومي، السفير النيجيري في لبنان غوني مودو زانا بورا وعرض معه الأوضاع العامة والعلاقات الثنائية بين البلدين.

ثم استقبل وفدا من جمعية “جاد” شبيبة ضد المخدرات، وبحث معه في نشاطات الجمعية في مجال توعية الشباب من مخاطر تعاطي المخدرات وإعادة تأهيل المدمنين.

وكان الرئيس الحريري قد استقبل مساء أمس في “بيت الوسط” رئيس مؤسسة “لابورا” الأب طوني خضرا.-انتهى-

——

riashi

الرياشي تعليقا على مؤتمر رئيس الاتحاد العمالي:

للتصعيد في قضية مصروفي جريدة البلد ونقف الى جانبكم وجانبهم

(أ.ل) – تعليقا على المؤتمر الصحافي الذي عقده رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الاسمر تضامنا مع المصروفين من جريدة البلد، فقد دعا وزير الاعلام ملحم الرياشي، رئيس الاتحاد العمالي العام الى التصعيد في قضية المصروفين من جريدة البلد، مؤكدا وقوفه الى جانبهم والى جانبه.-انتهى-

—–

images[2]

الجيش: سلاح الجو الإسرائيلي خرق أجواء كافة المناطق اللبنانية

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه اليوم الثلاثاء 20 شباط 2018 البيان الآتي:

خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي، عند الساعة 2.45 من فجر اليوم، الأجواء اللبنانية من فوق بلدة رميش، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب، ثمّ غادرت الأجواء عند الساعة 14.30 من فوق بلدة علما الشعب.

وعند الساعة 12.05، خرقت طائرتان حربيتان تابعتان للعدو الإسرائيلي، الأجواء اللبنانية من فوق البحر غرب بلدة شكا، ونفّذتا طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب وشكا، ثمّ غادرتا الأجواء عند الساعة 13.10 من فوق بلدة علما الشعب.

خرقت طائرتان حربيتان تابعتان للعدو الإسرائيلي بتاريخه الساعة 11.00 الأجواء اللبنانية من فوق بلدة كفركلا، ونفّذتا طيراناً دائرياً فوق منطقتي شكا والجنوب، ثمّ غادرتا الأجواء عند الساعة 11.50 من فوق البحر مقابل بلدة شكا.

خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي، عند الساعة 14.05 من يوم أمس، الأجواء اللبنانية من فوق بلدة الناقورة، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب، البقاع الغربي، رياق، أقضية كسروان والمتن، ثم غادرت الأجواء عند الساعة 19.50 من فوق بلدة علما الشعب.

وعند الساعة 20.00، خرقت طائرة مماثلة الأجواء اللبنانية من فوق بلدة الناقورة، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب، ثمّ غادرت الأجواء عند الساعة 1.30 من فجر اليوم من فوق البلدة المذكورة.-انتهى-

——

ASMAR BSHARA

الاسمر: لتدخل وزيري العمل والاعلام ونقابتي الصحافة والمحررين

في قضية المصروفين من جريدة البلد والا الذهاب الى التصعيد

(أ.ل) – أكد رئيس الاتحاد العمالي العام الدكتور بشاره الاسمر، في مؤتمر صحافي عقده ظهر اليوم في مقر الاتحاد، “وقوف الاتحاد الى جانب العمال المصروفين والمظلومين من جريدة “البلد”، واتخاذ اي اجراء من شأنه ان يؤمن حقوقهم”.

وقال الاسمر، في المؤتمر الذي حضره محامي المصروفين اكرم عازوري ولجنة العمال المصروفين: “منذ شهر أيار من العام الماضي تعرض حوالى تسعون صحافيا وإداريا وتقنيا وعاملا للصرف التعسفي في جريدة “البلد” وتوابعها مثل الوسيط – مجلة ليالينا وشركة انتغرا. ومنذ ذلك الحين يحاول هؤلاء المصروفين بقيادة لجنتهم والى جانبها الاتحاد العمالي العام التوصل إلى حل يوصلهم إلى حقوقهم”.

وأشار الى ان “وزارة العمل كانت قد أقرت لهؤلاء جميعا جملة من تلك الحقوق، وجرى الاتفاق عليها مع إدارة المؤسسات المعنية ووضعت لوائح إسمية لكل واحد من المصروفين. إلا أن الإدارة ماطلت في التنفيذ ثم تراجعت عن هذا الاتفاق”.

وقال: “انطلاقا من حرص الاتحاد العمالي العام على حل هذه القضية المحقة بشكل سلمي وكي لا تتفاقم الأمور وتتطور إلى ما لا تحمد عقباه، تدخل الاتحاد وعقد سلسلة اجتماعات مع اللجنة المنبثقة عن المصروفين وممثلين عن إدارة المؤسسات المعنية وأفضت تلك الاجتماعات المدونة بمحاضر موقع عليها من قبل جميع الأطراف على اتفاق يتضمن التالي:

1- تنفيذ الاتفاق المعقود مع وزارة العمل.

2- دفع بدل الإنذار المرتبط بفترة العمل.

3- دفع تعويض الصرف التعسفي.

4- دفع منح التعليم.

5- دفع فروقات تعويض نهاية الخدمة.

6- دفع الرواتب غير المدفوعة.

7- دفع بدل الإجازات السنوية غير المدفوعة”.

اضاف “وفي الاجتماع الأخير في 5/1/2018 تم توقيع محضر جلسة تعهدت فيه الإدارة بدفع أقساط شهرية عن مجمل الحقوق بمعدل 30 مليون ليرة كل شهر توزع على المصروفين بالتساوي، إلى أن يصل هؤلاء إلى جميع الحقوق المتوجبة لهم. علما أنه كان قد جرى اتفاق سابق مع الإدارة في نهاية العام الماضي تقرر فيه دفع ستة وعشرين ألف دولار شهريا ولم ينفذ”.

وقال: “وبينما وافق المصروفون على مضض، لكنهم بطلب من رئيس الاتحاد العمالي العام وافقوا في النهاية، تعبيرا عن حسن النية ومنعا لتفاقم الأمور. لكن الإدارة مرة جديدة لحست توقيعها ونكثت بتعهداتها”.

ولفت الاسمر الى “ان العمال والعاملات المصروفين منذ حوالي تسعة أشهر مدينون للمصارف ولأصحاب الملك ويتعرضون لضغوط في حياتهم وكرامتهم ولا يمكنهم السكوت أكثر من ذلك”.

وقال: “الاتحاد العمالي العام يطالب، اليوم وبإلحاح وأقصى سرعة، وزارة العمل بالتدخل والقيام بواجبها، كما يطالب معالي وزير الإعلام والزملاء في نقابتي الصحافة والمحررين القيام بواجبهم تجاه زملائهم وإلا فإن القضية ذاهبة إلى التصعيد ولا يمكن للاتحاد العمالي العام أن يطلب إلى هؤلاء المظلومين الكف عن الصراخ أو اتخاذ أي إجراء من شأنه الحصول على حقوقهم، بل إن الاتحاد سيكون أمامهم في تحصيل الحق وليس إلى جانبهم فقط في التحركات والاعتصامات التي يزعمون القيام بها”.-انتهى-

——-

images[3]

دريان اطلع من خوري على اجواء زيارته لعكار

(أ.ل) – استقبل مفتي الجمهورية اللبناني الشيخ عبد اللطيف دريان في دار الفتوى وزير الاقتصاد والاقتصاد رائد خوري بحضور القاضي الشيخ خلدون عريمط.

وجرى خلال اللقاء البحث في الأوضاع العامة في لبنان حيث اطلع خوري سماحته على أجواء زيارته الى منطقة عكار وطرابلس واهتمام الحكومة بإنجاز المشاريع التنموية في عكار وطرابلس.-انتهى-

——

mdamberri20-2-2018

رنده بري: لإدخال برامج التوعية على المخدرات ضمن المناهج التربوية

(أ.ل) – استقبلت عقيلة رئيس مجلس النواب السيدة رنده عاصي بري في عين التينة وفدا من الهيئة الوطنية لمكافحة المخدرات برئاسة الدكتور محمد عثمان، واطلعت منه على النشاطات والبرامج التي تقوم بها الهيئة، والمتعلقة بتوعية الأطفال والشباب والأهل من مخاطر المخدرات.

وأكدت بري أهمية برامج التوعية على المخدارت، “فالموضوع يشكل كارثة اجتماعية كبيرة”. وشددت على “ضرورة إدخال برامج التوعية على المخدرات ضمن المناهج التربوية، مؤكدة الدفع في هذا الاتجاه”.

كذلك ركزت على ضرورة وضع إستراتيجية متكاملة حول هذا الموضوع “تقوم على التعاون مع الجامعات والمدارس والجمعيات والمؤسسات الإعلامية للحد من تفاقم هذه الظاهرة المدمرة والتي تنعكس على أجيالنا وشبابنا”. وشددت ايضا على أهمية إقامة دورات تثقيف الاقران الشباب للتوعية على مخاطر المخدرات.-انتهى-

——–

JosephAoun_1[1]

قائد الجيش التقى السفيرة مرعي ووفدا من اليازا وإعلامية كويتية

(أ.ل) – استقبل قائد الجيش العماد جوزاف عون في مكتبه في اليرزة، رئيسة المنظمة الدولية لحقوق الإنسان في لبنان والشرق الأوسط السفيرة ابتسام مرعي، كما استقبل وفداً من جمعية اليازا برئاسة السيد زياد عقل، ثمّ الإعلامية فرح الفرج من الوكالة الوطنية الكويتية، وتناول البحث شؤوناً مختلفة.-انتهى-

——

images[2]

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الثلاثاء 20 شباط 2018 البيان الآتي:

بتاريخه، ما بين الساعة 13.00 والساعة 15,00، ستقوم منظمات غير حكومية عاملة في مجال نزع الألغام، بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط بلدة يارون – الجنوب.

بتاريخه، اعتباراً من الساعة 12.00 ولغاية الساعة 14.00، ستقوم منظمات غير حكومية عاملة في مجال نزع الألغام، بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط البلدات الجنوبية التالية: طير حرفا، حولا، عيناتا، رميش، شمع وبيت ليف.

بتاريخه، ما بين الساعة 12.00 والساعة 13.00، ستقوم منظمات غير حكومية عاملة في مجال نزع الألغام، بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط بلدة يارون – الجنوب.

اعتباراً من 15 / 1 / 2018 ولغاية 2 / 3 / 2018، ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية.

اعتباراً من 1 / 1 / 2018 ولغاية 31 / 3 / 2018، ستقوم وحدة من الجيش في منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية ليلية ونهارية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام المتفجرات والقنابل المدخنة والصوتية.

بتواريخ 22،20،15،14،13 و23 / 2 / 2018 ما بين الساعة 6.00 والساعة 20.00، ستقوم وحدة من الجيش بإجراء تمارين تدريبية في حقل تدريب مزرعة حنوش – حامات،  تتخللها رمايات بالذخيرة الحية بواسطة الأسلحة الخفيفة والمتوسطة واستخدام المتفجرات.

بتواريخ 23،19،16،12،9،5،2 و26 / 2 / 2018 ما بين الساعة 9.00 والساعة 14.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش بإجراء تمارين تدريبية في عرض البحر مقابل منطقة أنفة – الشمال، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية بواسطة الأسلحة الرشاشة.

لذا تحيط قيادة الجيش المواطنين علماً بوجوب عدم الإبحار في المكان والزمان المذكورين أعلاه، حفاظاً على سلامتهم.

اعتباراً من 12 / 2 / 2018 ولغاية 30 / 4 / 2018 ما بين الساعة 6.00 والساعة 18.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش بإجراء تمارين تدريبية في محيط منطقة اللقلوق، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

اعتباراً من 20 / 1 / 2018 ولغاية 31 / 3 / 2018 ما بين الساعة 8.00 والساعة 24.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في حقل تدريب تم رطيبة، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية واستخدام المتفجرات. واعتباراً من 12 / 2 / 2018 ولغاية 30 / 4 / 2018 ستقوم وحدة من الجيش في حقل تدريب تم رطيبة – اللقلوق، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

اعتباراً من 4 / 12 / 2017 ولغاية 31 / 3 / 2018، ستقوم وحدة من الجيش في مخيم التدريب- تربل – طرابلس، باجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام المتفجرات والقنابل الصوتية والمدخنة.-انتهى-

—–

 

مسابقة عيد الجيش 2018 بعنوان: “الجيش والاستقلال”

(أ.ل) – تُعلـن قيـادة الجيـش – مديريـة التوجيـه بالتعاون مع “جمعية شباب لبنان نحو الوطنية” عن تنظيم مسابقة تضم ملصقًا إعلانيًا (بوستر) من وحي عيد الجيش والاستقلال للطلاب الجامعيين في لبنان بعنوان: “الجيش والاستقلال”.-انتهى-

—-

انتهت النشرة

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

jmiel-raii13-12-2018

نشرة الخميس 13 كانون أول 2018 العدد 5704

الرئيس الجميل من بكركي: للاسراع بتشكيل الحكومة والاهتمام بالحوكمة الرشيدة لاستيعاب المساعدات المرتقبة (أ.ل) – ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *