الرئيسية / النشرات / نشرة الأربعاء 3 كانون الثاني 2018 العدد 5504

نشرة الأربعاء 3 كانون الثاني 2018 العدد 5504

السيد نصرالله: ترامب ونتنياهو قد يدفعان المنطقة

الى حرب وسنحوّل التهديد إلى فرصة

 

(أ.ل) – أكد الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصرالله أن ما جرى في ايران يتم استيعابه بشكل جيد ولا يقارن بما جرى عام 2009، مشيراً إلى أن المشكلة ليست في داخل النظام الذي توحدت تياراته بشكل كامل وانما المشكلة ناجمة عن “افلاس بنوك ومؤسسات مالية”.

وفي مقابلة مع قناة “الميادين”، أشار سماحته إلى أن هناك قوى سياسية دخلت على خط الازمة في ايران واستغلت التظاهرات وأخذتها بالاتجاه السياسي، معتبراً في الوقت نفسه أن القيادة في ايران تعاطت بهدوء مع الازمة وتم فرز المحتجين عن المشاغبين.

ولفت السيد نصرالله إلى أن فائدة الاحتجاجات انها دفعت الاطراف في ايران الى النقاش والتعاضد وشكلت حافزاً لمعالجات جدية، مشيداً بالدبلوماسية الشعبية التي تتميز بها إيران، منوّهاً إلى أن هناك قناعة شعبية عارمة بالسياسيات المتعبة في ايران.

ورأى السيد نصرالله أن آمال ترامب ونائبه وحكومته ونتنياهو و”إسرائيل” والمسؤولين السعوديين خابت بما جرى في إيران، مطمئناً بقوة كل جمهور محور المقاومة وعليه أن لا يتأثر بما يتناوله الاعلام الغربي عن ايران.

السيد نصر الله: إعلان ترامب بشأن القدس يعني نهاية ’’اسرائيل’’

وفي ما خصّ الملف الفلسطيني، رأى السيد نصر الله أن  إعلان (الرئيس الأميركي دونالد) ترامب بشأن القدس يعني نهاية ’’اسرائيل’’، وأن “عملية التسوية” انتهت بعد قرار ترامب وتصويت “الليكود” وقرار “الكنيست”، مشدداً على أن نهج التسوية لن يؤدي الى نتيجة والحل هو نهج المقاومة الذي حقق الانجازات والانتصارات.

وبشأن لقاءاته الأخيرة مع الفصائل الفلسطينية، قال السيد نصر الله إنها هدفت إلى لمّ الشمل، وأن القدس شكلت جوهر هذه اللقاءات إذ تم تثبيت مبدئ التنيسق بينها في كل الساحات. مشيراً إلى أن البحث مع الفصائل تطرق إلى مسألة تفعيل الانتفاضة في الداخل والخارج وتأمين الدعم لها.

وأكد السيد نصر الله أن حزب الله لن يتردد في اغتنام أي فرصة لتقديم الدعم والسلاح للمقاومة في فلسطين.

ونبّه سماحته من أن ترامب يأخذ المنطقة إلى منحى جديد والشعب الفلسطيني لن يستسلم، مشيراً إلى أن الشعب الفلسطيني كله متمسك بالقدس عاصمة لدولة فلسطين ولن يتخلى عن ذلك.

السيد نصر الله: هناك عشرات آلاف المقاتلين المستعدين لخوض المعركة الكبرى مع الصهاينة

وقال سماحة الأمين العام لحزب الله إن ترامب ونتنياهو قد يدفعان المنطقة الى حرب وعلى محور المقاومة ان يحضر لتلك الحرب، مضيفأً أن “مشروعنا ليس هو الحرب انما مشروعنا هو المقاومة”، وأن “على محور المقاومة بالتالي أن يعمل على قاعدة تحويل التهديدات الى فرصة”.

وتابع السيد نصر الله أن من أهم عناصر المعركة مع العدو هو “المفاجأة”، وأنه يجب أن يكون لدينا مفاجآت وأسلحة متطورة في أي حرب مقبلة، كاشفاً عن أن المقاومة تعمل وعملت ليلاً ونهاراً للحصول على كل سلاح يمكّنها من الانتصار في أي حرب مقبلة.

وإذ توعّد بأنه في حال حصول حرب كبرى في المنطقة فإن كل الإحتمالات واردة بما فيها الدخول إلى الجليل، أكد سماحته أن من يستطيع هزيمة “داعش” بإمكانه بسهولة هزيمة الجيش “الإسرائيلي”، لافتاً إلى أنه كان يمكن انهاء “داعش” في وقت أقصر لولا المساعدة الاميركية لهم.

وأوضح السيد نصرالله أن محور المقاومة المؤلف من إيران وفلسطين وسوريا ولبنان يضم أيضاً اليمن المستعد للمشاركة بالمحور، مشدداً على أن من أهم عناصر القوة في أي معركة مقبلة هو وجود عشرات آلاف المقاتلين المستعدين لخوض المعركة الكبرى مع الصهاينة.

السيد نصر الله: لن نعترف بشرعية الكيان الغاصب حتى لو اعترف به العالم كله

وقال السيد نصر الله إن وجودنا في الجنوب السوري يأتي في سياق دفاعي وأن “إسرائيل” تخشاه بقوة، معتبراً أنه من الطبيعي أن يُقلق ذلك “الإسرائيليين”.

وأشار السيد نصر الله إلى أن حزب الله يدرك نقاط الضعف “الاسرائيلية”، لافتاً إلى أن “الصهاينة خائفون من موضوع نقل حاويات الأمونيا بعد تهديداتنا بقصفها”.

وجزم سماحته بأن حزب الله لن يعترف بشرعية الكيان الغاصب حتى لو اعترف به العالم كله، منوّهاً إلى أن فيلق القدس أساسي في التحضير للحرب المقبلة

السيد نصرالله: الحرب في سوريا في مراحلها الأخيرة

وكشف السيد نصر الله عن أنه إلتقى الرئيس السوري بشار الأسد قبل أسابيع، معتبراً أننا أمام إنتصار كبير في سوريا لكنه ليس إنتصاراً نهائياً بعد.

ورأى سماحته أنه من الخطئ الإعتقاد أن الحرب في سوريا قد وضعت أوزارها لكنها في مراحلها الأخيرة وقد تنتهي في حال بقاء مسار الأمور كما هو خلال سنة أو سنتين في أبعد تقدير، مشدداً على أن الرئيس الأسد باق لنهاية ولايته وقد يترشح للإنتخابات المقبلة.

وأضاف السيد نصر الله أن الهدف الذي ذهبنا لنقاتل من أجله في سوريا يكتمل تحقيقه بشكل نهائي، وأن علّة الإنتصار في سوريا مكونة من أجزاء من أبرزها صمود السوريين، أما الباقي فهي عوامل مساعدة.

ولفت لسيد نصر الله إلى أن العلاقة مع حركة “حماس” عادت طبيعية وجدية كما كانت في الماضي وهي لم تنقطع يوماً، مشيراً إلى أنه لم يبحث حتى الآن مع الرئيس الأسد إعادة ربط العلاقة بين دمشق و”حماس”.

السيد نصرالله: ما كان يتم التحضير له سعودياً كان خطيراً بالنسبة للبنان

وفي الشأن اللبناني، أعلن السيد نصر الله أن ما كان يتم التحضير له من قبل السعودية كان خطيراً بالنسبة للبنان،  إذ كان المخطط يقضي بإيصال البلد إلى فراغ حكومي وبالتالي إلى الفوضى وحتى نشر السلاح، مردفاً أن “دولاً حليفة للسعودية أبلغت مسؤولين لبنانيين عن المخطط السعودي ولدى فرنسا هذه المعطيات”.

ورأى السيد نصر الله أن الرئيس سعد الحريري معذور في نفي احتجازه في السعودية بناء على استمرار علاقته معها.

السيد نصر الله: السعودية لا تريد حلاً سياسياً واليمنيين ليسوا في وارد الاستسلام

وفيما خصّ العدوان السعودي على اليمن، أكد السيد نصر الله أن السعودية لا تريد حلاً سياسياً في اليمن بل تريد الاستسلام، مشيراً إلى أن اليمنيين ليسوا في وارد الاستسلام صغيرهم وكبيرهم.

وأضاف أن لا أفق لحل سياسي في اليمن بسبب موقف السعودية التي لا تريد الحل وانما الاستسلام.-انتهى-

—–

جوزاف عون بحث مع أبو فاعور وشهيب الأوضاع والتقى مدير عام الجمارك

وأمين عام المجلس الأعلى اللبناني السوري ورئيس الجامعة الأميركية

 

(أ.ل) – استقبل قائد الجيش العماد جوزاف عون في مكتبه في اليرزة، النائبين وائل أبو فاعور وأكرم شهيب، وتناول البحث الأوضاع العامة والتطورات الراهنة، ثم استقبل مدير عام الجمارك السيد بدري ضاهر على رأس وفد مرافق من ضباط المديرية، وجرى البحث في التعاون المشترك بين المؤسستين، كما استقبل أمين عام المجلس الأعلى اللبناني – السوري الأستاذ نصري خوري، وبحث معه الأوضاع على الحدود اللبنانية – السورية، كذلك استقبل رئيس الجامعة الأميركية للعلوم والتكنولوجيا (AUST) الدكتور رياض صقر مع وفد من الجامعة.-انتهى-

——-

الجيش: سلاح الجو التابع للعدو الإسرائيلي

خرق أجواء مختلف المناطق اللبنانية

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه الأربعاء, 03 كانون الثاني 2018 البيان الآتي:

خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي، بتاريخه الساعة 6.00، الأجواء اللبنانية من فوق بلدة رميش، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب، ثمّ غادرت الأجواء عند الساعة 12.55 من فوق بلدة علما الشعب.

وعند الساعة 16.30، خرقت طائرتان حربيتان تابعتان للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية  من فوق بلدة كفركلا، ونفّذتا طيراناً دائرياً فوق مختلف المناطق اللبنانية، ثمّ غادرتا الأجواء عند الساعة 11.45 من فوق بلدة علما الشعب.

وعند الساعة 17.50، خرقت طائرتان حربيتان تابعتان للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية  من فوق بلدة يارون، ونفّذتا طيراناً دائرياً فوق مختلف المناطق اللبنانية، ثمّ غادرتا الأجواء عند الساعة 18.35 من فوق بلدة علما الشعب.-انتهى-

——

 

حاصباني ناشد مجلس الوزراء إيلاء المواضيع المتعلقة بوزارة الصحة الأولوية:

 لاعادة النظر في موازنة الأدوية بسبب الارتفاع المضطرد في الطلب

 

(أ.ل) – ناشد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة غسان حاصباني “مجلس الوزراء إيلاء المواضيع المتعلقة بوزارة الصحة العامة الأولوية”، موضحا أن “موازنة الأدوية تحتاج إلى إعادة نظر جذرية لأنها لم ترتفع في السنوات العشر الماضية أكثر من 2 في المئة سنويا فيما الطلب يزداد 20 في المئة سنويا”.

وأسف لـ”عدم تأمين الاعتماد الإضافي الذي طلبت بها وزارة الصحة في تموز الماضي لتغطية الأدوية المطلوبة، وذلك في حجة عدم وجود أموال كافية، فيما الموضوع الصحي لا يحتمل التأجيل أو التأخير”، داعيا إلى “الإسراع في مناقشة خطة التغطية الصحية الشاملة التي وضعتها وزارة الصحة العامة وإقرارها وضعها قيد التنفيذ قانونا”.

كلام الوزير حاصباني جاء في مؤتمر صحافي تناول فيه موضوع أدوية الأمراض المستعصية، لا سيما الأمراض السرطانية والبروتوكولات المعتمدة وآليات توزيع هذه الأدوية من قبل وزارة الصحة العامة.

وقال: “ها أنا اليوم أتوجه اليكم في مطلع هذا العام لطرح مشكلة تتكرر كل عام منذ سنوات عدة، وهي أزمة عدم توافر بعض الادوية المستعصية، وتحديدا السرطانية وبشكل متقطع في اواخر كل سنة نتيجة النقص في الاعتمادات المخصصة لها. فلو توفر 99 دواء وانقطع دواء واحد، فهي مشكلة تتطلب المعالجة، ونحن لن نسمح بانقطاع الدواء علما بأن هذا الأمر لم يحصل في عام 2017 خلافا لما حصل في الشهرين الأخيرين من عام 2016، وكل ما حصل هو بعض التقطع الزمني في تأمين الأدوية التي كانت تتأمن بعد فترة وجيزة. وإننا نعقد هذا المؤتمر الصحافي لشرح أسباب هذا التقطع”.

أضاف “إن صحة المرضى المصابين بالأمراض المستعصية لا تحتمل أي تأخير أو تأجيل، فهذه الأمراض لا تعرف تمييزا مناطقيا أو دينيا أو سياسيا، ولا يمكنها انتظار إيجاد حل لأزمة أو لمسألة خلافية، وجميع اللبنانيين سواسية امامها، وهذا ما مارسناه منذ تسلمنا الوزارة إيمانا منا بأن الصحة حق للجميع”. وتابع “صحيح أن مشكلة عدم توافر بعض الأدوية بشكل دائم في الشهر الأخير من عام 2017 في الكرنتينا قد حلت مع فتح الموازنة العامة 2018 مطلع العام الجديد. وخلال أيام قليلة، ستتوافر كل الأدوية التي كانت فيها إشكالات، ولكن أردت أن أسلط الضوء على هذه المشكلة منذ مطلع العام، تلافيا للوقوع بها مجددا في نهاية 2018. وفي الحقيقة، حين وصلنا إلى الوزارة في كانون الأول 2016 كان الدواء مقطوعا بشكل كلي في الكرنتينا بما يزيد عن الشهرين، وكان أول بند رفعناه إلى مجلس الوزراء طلب مبلغ 85 مليارا لتغطية العجز الذي كان قائما حينها، وقد تم هذا الأمر”.

وأردف “لقد تنبهنا في عام 2017 لذلك، فعمدنا الى تشديد الضوابط وترشيد الانفاق في ادارة الادوية حيث:

– اصدرنا تعميما للاطباء بضرورة احترام بروتوكولات وزارة الصحة التي تحرص على معادلة تكاملية بين منافع الدواء للمريض وبين كلفته والمبالغ المتاحة له في الموازنة.

– اتخذنا اجراءات لمنع الإفراط في وصف الأدوية الباهظة الثمن على نفقة الدولة بحسب معادلات غير مطبقة حتى في البلدان المتطورة في التغطية الصحية مثل بريطانيا.

– وجهنا انذارات لبعض الاطباء تحت طائلة التوقف عن التعامل معهم إذا لم يلتزموا بهذه البروتوكولات.

– خفضنا الاستثناءات الموقعة من قبل الوزير في عام 2017 بنسبة 63 في المئة مقارنة بعام 2016، وما تبقى هو لأسباب انسانية وضرورية محدودة.

– خفضنا كلفة الادوية على وزارة الصحة في عام 2017 بحوالى 6 مليارات ليرة، ونعمل على خفضها أكثر في العام الحالي.

– أطلقنا مشروع التغطية الصحية الشاملة، وهو مدار بحث مع مصادر تمويله في مجلسي النواب والوزراء.

– شددنا على ضرورة أن يتم التعامل مع موردي الدواء ضمن الضوابط القانونية لأهمية دورهم وسعينا للحفاظ على استمرارية الدواء، فهم يساعدون في تأمين مخزون الدواء في البلاد من دون اعباء مالية على وزارة الصحة او ازمات سيولة او مشاكل تلف الادوية المنتهية الصلاحية. وستطرح مناقصات جديدة حيث وجدت المنافسة بين الادوية لخفض الكلفة باستمرار”.

وقال حاصباني: “كخطوة استباقية، رفعنا طلب نقل اعتماد من احتياطي الموازنة في تموز 2017 الى موازنة وزارة الصحة العامة لعام 2017 على اساس القاعدة الاثنتي عشرية بقيمة 40 مليارا في شهر تموز، لكن لم يتأمن ذلك، ما أدى الى عدم توافر كل الادوية بشكل منتظم في آخر شهر من العام، لكنها لم تنقطع كليا كما حصل في عام 2016”. وتطرق إلى بعض النقاط المهمة، وقال:

“أولا: تأخر فتح اعتمادات عام 2018 من اواخر عام 2017 الى بداية عام 2018، مما أخر إصدار أوامر الشراء، لكن الموضوع انتهى والادوية عادت بانتظام الى الكرنتينا.

ثانيا: موازنة الادوية لم ترتفع نسبيا منذ اكثر من عشر سنوات، حيث ينضم سنويا نحو 7 آلاف مريض إضافي يستفيدون من أدوية الامراض المزمنة، ويبلغ عدد المستفيدين الاجمالي على نفقة وزارة الصحة حوالى 25 الفا تقريبا، أي يرتفع عدد هؤلاء المرضى بنسبة 20 في المئة، فيما الموازنة المخصصة لدوائهم ترتفع بنسبة 2 في المئة فقط، وهذا الواقع غير عادل على الإطلاق، علما بأنه قد حصلت 160 ألف حالة دخول إلى المستشفيات في عام 2017 على نفقة وزارة الصحة من دون إشكالات، ومن بين هؤلاء حوالى 12 ألف مريض يتعدى عمرهم 64 عاما، وقد حصلوا على تغطية صحية شاملة بنسبة 100 في المئة”.

أضاف “ولكن للاسف الموازنة لم تتطور مع تطور الطلب على الدواء، ويجب أن يكون هذا الملف أولوية اجتماعية وانسانية لمجلس الوزراء، فصحيح أن هذه الحكومة سينتهي أمدها مع الانتخابات النيابية المقبلة، ولكن الحكم استمرارية وصحة المواطن يجب أن تكون وفق آليات مستدامة. ومن هنا، أرفع الصوت في مطلع العام كي لا يتكرر المشهد، كما اعتدنا في نهاية كل عام، وتوضيحا لأي تساؤلات قد تطرح حول تأمين الادوية للمرضى المحتاجين”.

وتمنى “التعاون وطرح السياسات الإجتماعية والإنسانية على طاولة مجلس الوزراء في أقرب فرصة ممكنة من ضمن موازنة 2018 لتأمين كل ما يحتاج إليه المواطن اللبناني”، داعيا إلى “الإسراع في إطلاق خطة التغطية الصحية الشاملة التي وضعتها وزارة الصحة العامة ووضعها قيد التنفيذ قانونا كي يتمتع كل لبناني بتغطية صحية شاملة بتعاضد المواطنين ودعم الدولة اللبنانية، ويبقى لبنان في المرتبة الأولى عربيا وأعلى المراتب دوليا في تأمين الخدمات الصحية والاستشفائية”.

وعن تفضيل أطباء اعتماد بروتوكولات غير تلك المعتمدة من قبل وزارة الصحة العامة، قال: “هناك بروتوكول تعتمده وزارة الصحة العامة، وهو المطبق في المملكة المتحدة لإعطاء الأدوية على نفقة وزارة الصحة والدولة، ولكن هناك بعض البروتوكولات الأخرى التي من الممكن أن يطبقها بعض الأطباء حسبما يرونه مناسبا وعلى نفقة المريض، إنما هدف الدولة تأمين الدواء لأكبر عدد ممكن من الناس بأكثر طريقة عادلة ومن ضمن الإمكانات المتاحة لها. لذا، إن البروتوكولات المعتمدة من وزارة الصحة هي الأساس، وليس على الطبيب أن يمارس ضغطا على المريض لحثه على أخذ الدواء الذي يصفه له خارجا عن نطاق بروتوكولات وزارة الصحة، علما بأن الإستثناءات تبقى واردة في وزارة الصحة شرط أن تكون الحالة الإنسانية خاصة جدا، مع التأكيد أن هذه الإستثناءات يجب ألا تكون هي القاعدة”.

أضاف “إن وزارة الصحة العامة تعمل مع خبراء على وضع بروتوكول واحد موحد وطني شامل، علما بأن البروتوكول الذي تطبقه وزارة الصحة هو الذي تدفع الدولة على أساسه الإستشفاء، وهو متطور على المستوى العالمي لتأمين الأدوية لأكبر شريحة من الناس”.

وتابع “إن وزارة الصحة تعول على ضمير الأطباء لوصف الأدوية المناسبة لكل حالة مرضية ومن ضمن البروتوكولات الموضوعة. وإن وصف الأدوية خارج البروتوكولات وخارج الضمير المهني وفي شكل يتناغم مع مصلحة الشركات المادية ومع مصلحة الطبيب المادية أو التجريبية سيؤدي إلى خطوات عملية بدءا من إيقاف الطبيب المعني عن العمل إذا كان ما يلجأ إليه من دون تبرير مهني وإنساني”.

وردا على سؤال عن أسباب مناشدته مجلس الوزراء إيلاء الاهتمام أكثر بمواضيع وزارة الصحة، أوضح نائب رئيس مجلس الوزراء أن “موازنة الأدوية تحتاج إلى إعادة نظر جذرية لأنها لم ترتفع في السنوات العشر الماضية أكثر من 2 في المئة سنويا، فيما الطلب يزداد 20 في المئة سنويا”.

وأسف ل”عدم زيادة الاعتمادات الإضافية التي طلبتها وزارة الصحة في تموز الماضي لتغطية الأدوية المطلوبة، وذلك في حجة عدم وجود أموال كافية. وإذ آثر “عدم الخوض في أسباب عدم التجاوب مع هذا الطلب وغيره من طلبات وزارة الصحة”، شدد على “ضرورة إيلاء الاهتمام الأكبر لموضوع الصحة وجعله في مجلس الوزراء في مرتبة أولية”، وقال: “إن وزارة الصحة تتقدم بالطلبات إلى مجلس الوزراء، ونتمنى أن تتم تلبيتها بسرعة وتتأمن ماليتها على غرار تأمين مالية أمور أخرى بشكل سريع جدا، فنحن نتلقى مراجعات كبيرة للخدمات الصحية من وزراء ونواب، فيما نحن نقدم إلى كل المواطنين من كل المناطق اللبنانية الخدمات نفسها بحسب الإمكانات المتاحة، فإذا ازدادت الإمكانات تزيد قدرتنا على التغطية أفضل بطريقة أفضل، ولا نستطيع القبول بمبدأ حصول نقص في هذا الأمر. ولذا، طرحنا موضوع التغطية الصحية الشاملة وتأمين التمويل”.-انتهى-

 

التقى قيادة الجيش للتهنئة بالعام الجديد والسفير السعودي

الوضع على حاله بالنسبة لمرسوم الضباط

بري: لوقفة رجل واحد من اجل فلسطين وإسقاط القدس إسقاطٌ لكل العواصم العربية

 

(أ.ل) – نقل النواب عن الرئيس نبيه بري قوله ان الوضع لا يزال على حاله بالنسبة لمرسوم الضباط، مجدداً التأكيد على وجوب الإلتزام بالأصول والقوانين والدستور في هذا الشأن.

واذ تمنى للبنانيين في العام الجديد الخير والإستقرار، اكد على ضرورة الإنصراف الى معالجة قضايا الناس الحياتية والخدماتية، قائلاً آن الاوان لتأمين الكهرباء والماء والطبابة وكل الإحتياجات الخدماتية للمواطنين في كل لبنان.

وكان الرئيس بري إستقبل في إطار لقاء الاربعاء النواب السادة: امل رحمة، علي بزي، ايوب حميد، انطوان سعد، هنري حلو، علي عمار، قاسم هاشم، الوليد سكرية، بلال فرحات، علي المقداد، حسن فضل الله، علي خريس، هاني قبيسي، علي عسيران، واسطفان الدويهي.

ثم إستقبل الرئيس بري قائد الجيش العماد جوزيف عون على رأس وفد من قيادة الجيش للتهنئة بالعام الجديد.

كما إستقبل السفير السعودي الجديد في لبنان وليد اليعقوب في زيارة تعارف وكانت مناسبة لعرض التطورات الراهنة والعلاقات الثنائية.

وبعد اللقاء قال السفير السعودي: زيارتي لدولته بروتوكولية.

ورداً على سؤال قال: إن شاءالله الأمور طيبة وتفاءلوا بالخير تجدوه.

من جهة اخرى صدر عن الأمانة العامة لمجلس النواب ما يلي:

اعطى دولة الرئيس نبيه بري توجيهاته لفتح جميع منافذ محيط مجلس النواب للمشاة كما كان الوضع عليه قبل الإجراءات الأمنية الأخيرة، متمنياً على اصحاب المؤسسات التجارية والمطاعم والفنادق والمكاتب العودة لمزاولة اعمالهم.

على صعيد اخر قال رئيس مجلس النواب نبيه بري “ان محاولات إسقاط القدس هي البداية بل نهاية إسقاط كل العواصم العربية بالضربة القاضية “. ودعا في كلمة مسجلة خلال الوقفة البرلمانية التي نظمها المجلس التشريعي في غزة الى “وقفة رجل واحد من اجل فلسطين لأن الوحدة هي السلاح الأمضى في وجه الإحتلال فاذا لم تجمعنا القدس فلن نجتمع بعد ذلك”.

قال رئيس مجلس النواب نبيه بري “ان محاولات إسقاط القدس هي البداية بل نهاية إسقاط كل العواصم العربية بالضربة القاضية”.

وجاء في كلمة الرئيس بري:

بسمه تعالى

صباح الخير يا فلسطين

صباح الخير يا قدس ٠٠. ياغزة ٠٠ يا ضفة ٠٠يا نقب ٠٠يا الجوار الفلسطيني في الجليل

صباح الخير ايها الفلسطيني  حتى المجد (ابراهيم ابو ثريا) ٠٠ صباح الخير  يا شمس فلسطين الصبية يا (عهد التميمي)

صباح الخير يا زهرات و يا اشبال فلسطين الذين تتفتحون براعم  ورد في احواض القدس

بسم الله الرحمن الرحيم “ولا تهنوا ولا تحزنو وانتم الاعلون “صدق الله العظيم

لقد تعلمنا في مدرسة المقاومة ٠٠ مدرسة الاسلام و الإيمان ٠٠ مدرسة الامام الامام الصدر: ان شرف القدس يأبى ان يتحرر الا على ايدي المؤمنين ٠ لذلك اقول لكم يا اخوتي ان قرارات آلهة الارض لا تؤخر شيئاً وما صنعه الله لا يمكن ان يزيله توقيع ولا يمكن لأحد كائن من كان ان ينقض شرعية صادرة من السماء التي جعلت من القدس المدينة المرجع للاديان السماوية اولى القبلتين و ثالث الحرمين وجعلت من العرب ومن الفلسطينيين على وجه الخصوص حماة ثغورها و هم عبر التاريخ اسقطوا كل المحاولات لإخضاعها والغاء طابعها الشرقي التوحيدي التعايشي الذي تميز بالمحبة و التسامح.

يا اهلي ابناء الشعب الفلسطيني الشقيق

ايها الشهداء الاحياء ٠٠ المعتقلون المحررون ٠٠ الطالعون كشمس لم تغطي حقيقتها ذاكرة النكبة السوداء و من آثار النكسة ٠٠ يا ابناء الثورة و الانتفاضات الذين فشلت كل المخططات في تذويب شخصيتكم و احباط امانيكم في العودة و تقرير  المصير و إقامة الدولة الفلسطينية و عاصمتها القدس.

ايها الابطال الذين تفشلون اليوم مشروع صفقة انهاء قضيتكم و مشاريع توطينها و توزيعها على هوامش جغرافية و إيجاد اوطان بديلة لها. انه يشرفني ان اكون معكم الان في هذه الفعالية لرفض قرار الرئيس الامريكي التنفيذي نقل سفارة بلاده الى القدس و هو القرار الذي شكل مساساً بالمكانة القانونية و السياسية و التاريخية لمدينةً القدس كما انه شكل غطاء للاحتلال و جرائمه و عدوانيته و تعسفه و  قمعه و التي كان من ابرز مظاهرها سابقاً الاطواق الاستيطانيةًحول القدس بصفة خاصه و حملات الاعتقلات الواسعه المستمرة و جدار الفصل العنصري و محاولة التقسيم المكاني و الزماني  للمسجد الاقصى ومحاولة حرقه  مرتين وارتكاب مجزرة ضد المصلين فيه و الاعتداء الآثم على حرمة كنيسة القيامة و ومحاولة مراقبة المسجد الاقصى المبارك الكترونياً و انشاء الحفريات أسفله و تهديد اساساته و صولا الى القرارات الاستيطانية الواسعة الاخيرة بعد توقيع ترامب لقراره و اطلاق العمل لانشاء آلاف الوحدات الاستيطانية و تصويت الليكود عشية رأس السنة على قرار يدعو الى احلال ما وصف بالسيادة الاسرائيلية على كل المستوطنات المقامة على اراضي الضفة و القدس اضافة الى الدعوة للعمل من اجل البناء الحر و اطلاق القوانين و السيادة الاسرائيلية على مجمل المجال الاستيطاني و هو قراريشكل امعانا في الاحتلال و استغلالاالى المدى الأبعد لاعلان ترامب سايكس بيكو العصر الحديث و انهاء من جانب واحد لكل ما يسمى ببقية عملية السلام.

انني اذ اتوجه بداية الى شهداء تحرككم البطولي و الى الجرحى و المعتقلين من ابنائكم خصوصاً الاشبال و الزهرات الذين اكدت مواقفهم وبطولاتهم ان قضية فلسطين حية و تتجوهر مع الوقت و لا تموت. فإنني باسم المجلس النيابي اللبناني الذي اتخذ اول مبادرة برلمانية بالوقوف الى جانب شعبكم و رفض القرار الامريكي في جلسته الخاصة المنعقدة بتاريخ 08/12/2017 ادعو كذلك انطلاقاً من هذه الوقفة البرلمانية التضامنية اليوم من المجلس التشريعي الفلسطيني من غزة الى:

1-   وقفة رجل واحد من اجل فلسطين لان الوحدة هي السلاح الامضى في وجه الاحتلال فإذا لم تجمعنا القدس فلن نجتمع بعد ذلك.

لذلك ادعوكم الى انجاز التفاهمات الفلسطينية الفلسطينية  دون شروط مسبقه.

انجاز حلول سياسية لمختلف المشكلات والمسائل والملفات القُطرية في الوطن العربي .

2-   اتخاذ الخطوات لترجمة القرارات والتوصيات التي تضمنها البيان الختامي للدورة الاستثنائية للاتحاد البرلماني العربي التي انعقدت في الرباط في الرابع عشر من كانون اول المنصرم والتأكيد على القدس عاصمة لدولة فلسطين وعلى حق الشعب الفاسطيني بالمقاومة والنضال لتحقيق امانيه التي اكدت عليها القرارات الدولية و العمل لاستصدار قرارات برلمانية رافضة وشاجبة للقرار الامريكي من كافة الاتحادات البرلمانية الدوليةً و القارية و الجهوية و اللغوية كما العربية والاسلامية والتأكيد على ضرورة تنفيذ كافة القرارات الدولية و البرلمانية ذات الصلةً بقضية الشعب الفلسطيني.

3-   المطالبة باغلاق السفارات العربيةً في واشنطن.

4-   اطلاق حملة هادفة لجمع الاموال لبناء مقر للمجلس الوطني التشريعي الفلسطيني في القدس

5-   مواصلة كافة الضغوط لوقف الاستيطان الاسرائيلي و احترام قرار مجلس الامن رقم  2334 و تفكيك المستوطنات و الغاء كافة القرارات الاستيطانية الصادرة عن الحكومة الاسرائيلية خصوصا القرارات الاخيرة التي صدرت في اعقاب توقيع الرئيس ترامب لقراره.

6-   الغاء كل تفكير او الرهان على احباط اماني الشعب الفلسطيني و توطين قضيته او تمرير مشروعات الوطن البديل و دمج الفلسطينيين في حياة الدول و المجتمعات و خصوصاً دول الجوار على حساب الغاء الهوية الوطنية الفلسطينية

انني على الصعيد البرلماني اسجل ان مواقف الحكومات العربية و الدبلوماسية الناعمة المتبعة في وسائل تعبيراتها عن رفض او ادانة  او مدارات او مسايرة او فتح قنوات للعلاقات على حساب قضية فلسطين يجب ان لا يشكل سقف او مواقف او قرارات او توصيات المجالس النيابية و الشوروية العربية وصولا الى  الاتحاد البرلماني العربي الذي يجب ان يعبر عن مشاعر شعوبنا و وحدة العمل العربي المشترك و في لعب دور الرافعة للحراك الشعبي الفلسطيني و إيصاله الى انتفاضة مفتوحةومدعومة بحراك شعبي عربي متواصل على مستوى البرلمانات و القوى السياسية الحية و النقابات  و المنظمات الحقوقية و المنظمات الشعبية و الطالبية و الشبابية  و النسوية حتى التراجع عن القرار الامريكي.

أخيراً ادعوكم الى الانتباه الى ان محاولات اسقاط القدس هي البداية بل نهاية اسقاط كل العواصم العربية بالضربة القاضية والى اننا حسب المثل الشعبي نؤكل عندما يؤكل الثور الابيض .

عاشت فلسطين

عاشت القدس عاصمة ابدية لفلسطين

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.-انتهى-

——

 

الاتحاد العمالي أيد الخطوات الإصلاحية الضرورية لوزير العمل في صندوق الضمان

واكد الوقوف إلى جانبه بكل الإمكانات

 

(أ.ل) – توقف الاتحاد العمالي العام بـ”اهتمام شديد وبتقدير عال أمام ما جاء في المؤتمر الصحافي الذي عقده أمس معالي وزير العمل الأستاذ محمد كبارة حول رؤيته وخطته لمعالجة الوضع في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي”.

وقال في بيان اليوم:

“تناول معالي الوزير المشكلات الأساسية التي يعانيها صندوق الضمان، وخصوصا منها تلكؤ الدولة عن دفع المستحقات المتوجبة عليها، إضافة إلى النقص الحاد في ملاك الموظفين الذي يصل إلى نحو ال50% وضرورة إجراء مباريات لملء الشغور في الملاك، فضلا عن ضرورة تعيين مجلس إدارة جديد وتفعيل المكننة في الصندوق وغيرها من الإصلاحات الجذرية الضرورية”.

واعتبر أن “التوجه إلى ضم فئات جديدة إلى الصندوق مثل عمال البلديات واتحاداتهم وخبراء المحاسبة وصيادي الأسماك والمعالجين الفيزيائيين وسواهم يعبر عن نظرة إيجابية متقدمة لمعالي الوزير”.

واضاف “لعل الأهم هو تركيز معاليه على وجوب إقرار قانون التقاعد والحماية الاجتماعية الذي يناقش في مجلس النواب حيث يشارك الاتحاد العمالي العام بشخص رئيسه في أعمال اللجنة النيابية المختصة في أقرب وقت”.

وختم “إننا في الاتحاد العمالي العام إذ نشد على يد معالي الوزير نؤيد بقوة جميع هذه الخطوات الإصلاحية الضرورية، فإننا نؤكد لمعاليه أننا سنقف إلى جانبه بكل الإمكانات المتوافرة حتى تحقيق هذه الأهداف النبيلة، ونجدد تحيتنا لمعاليه على هذا الموقف الجدير بالاحترام والتقدير”.-انتهى-

——-

إحالة سوريين على القضاء المختص لانتمائهما إلى تنظيم داعش الإرهابي

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه يوم أمس الثلاثاء 2 كانون الثاني 2018 البيان الآتي:

بتاريخه أحالت مديرية المخابرات على القضاء المختص السوريين عدنان محمد نجيب الزهوري وحسان أحمد زقريط، لانتمائهما إلى تنظيم داعش الإرهابي الذي كان منتشراً في جرود بلدة عرسال، ومشاركتهما إلى جانبه بالقتال ضدّ الجيش اللبناني في معركة عرسال بتاريخ 2 /8 /2014 ومحاولة إقتحام مراكزه، وقيام الثاني بأعمال أمنية داخل البلدة والمساعدة في تهريب المواد الغذائية لمصلحة الإرهابيين.-انتهى-

—–

 

كنعان من بكركي: لبيت دعوة مجلس المطارنة

للتشاور بالوضع المالي والاقتصادي والاجتماعي

 

(أ.ل) – أدلى رئيس لجنة المال والموازنة النائب ابراهيم كنعان، بعد مشاركته في اجتماع مجلس الاساقفة والمطارنة الموارنة، بتصريح قال فيه: “شرفني البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي ومجلس الاساقفة والمطارنة بدعوتي الى الاجتماع، وكانت مناسبة لطرح بعض الهواجس والافكار، وقد اجبت على كل الاسئلة، وقدمنا التوضيحات المطلوبة، وقد كانت جولة أفق وتشرفت بهذا اللقاء مع اصحاب السيادة”.

وهل شملت المحادثات قضية الاقساط المدرسية، اجاب: “هناك الكثير من المواضيع المالية والاقتصادية والاجتماعية التي تهم اصحاب السيادة والراعي، منها الاقساط المدرسية وسلسلة الرتب والرواتب”، وأوضح ان “هناك تفاهما لكيفية التعاطي مستقبلا مع هذه الملفات، وحتى راهنا حصل تشاور لبعض الخطوات التي ممكن ان نتعاون مع الكتل لحلها”.

سئل: ما هو الطرح الذي قدمتموه في موضوع السلسلة والاقساط؟

اجاب: “نحن لم نأت لنقدم طروحات، نحن تشاورنا في الواقع الحالي لكيفية الوصول الى حلول تناسب المواطن والاهل وفي نفس الوقت لا يشعر المعلمون بأنهم ظلموا”.

اضاف “هناك قضايا أخرى طرحت في الجلسة تتعلق بالجمعيات وموازنة الدولة ووضع الرسوم والضرائب”، وأشار الى انها “كانت جولة افق مثمرة وجدية وكانت هناك مصارحة واتفقنا على ان نعزز التواصل اكثر في المرحلة المقبلة معي ومع مختلف الكتل”.-انتهى-

—–

والد النائب علي فياض في ذمة الله

 

(أ.ل) – غيب الموت اليوم الحاج رشيد فياض والد عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب الدكتور علي فياض ويصلى على جثمانه الطاهر ويوارى الثرى في جبانة بلدته الطيبة قضاء مرجعيون عند الساعة الواحدة ظهر غد الخميس.

تقبل التعازي في منزل العائلة في بلدة الطيبة أيام الخميس والجمعة والسبت 4 و5 و6 كانون الثاني. ولمناسبة مرور ثلاثة أيام على وفاته سيقام حفل تأبيني في حسينية بلدته الطيبة الأحد 7 الحالي الساعة العاشرة صباحا.

كما تقبل التعازي الأربعاء في 10 الحالي في الجمعية الإسلامية للتخصص والتوجيه العلمي – الرملة البيضاء – قرب مقر أمن الدولة؛ من الساعة الثانية وحتى الخامسة مساء.-انتهى-

—–

 

الموسوي: في 2006 فشلوا في كسر حزب الله واليوم صار أقوى

 

(أ.ل) – أكد عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب نواف الموسوي، خلال الاحتفال التكريمي الذي أقامه “حزب الله” لأحد عناصره عبد الله أحمد الرز في حسينية بلدة قانا الجنوبية، في حضور عدد من القيادات الحزبية وعلماء دين وفعاليات وشخصيات وحشد من الأهالي، أنه “كان لشهيدنا النصيب الوافر في كل معركة خضناها في سوريا لا سيما في معركة حلب، وكان جزءا من الذين واجهوا وصنعوا ملحمة الانتصار في حلب، والتي كانت نقطة فاصلة باستراتيجية المواجهة، لأن ما كان بعد حلب لم يكن ما كان قبلها، ومن يطلع على الإنجاز الذي تحقق في حلب، يعرف الطعم الشهي للنصر الإلهي، لا سيما وأننا نتحدث عن شباب قلة صمدوا في وجه أعتى الهجومات التي تخللها اقتحامات للانتحاريين بأطنان من المتفجرات، ولكنهم ثبتوا وواجهوا وكسروا الموجات الانتحارية والانغماسية، وبعدها شنوا هجوما مضادا حرروا من خلاله حلب بأسرها، وكان شهيدنا حاضرا في حلب منذ أن كانت محتلة، وواكبها حتى النصر”.

وقال: “إن شهيدنا كان من الأسماء التي كانت إلى جانب الحاج أبو مصطفى في دير الزور حين كانت محتلة ومحاصرة، وكان حضوره سريا فيها، فلم يترك ساحة للجهاد، وحتى في عام 2006 كان خارج الجنوب، وقد فعل كل ما بوسعه وأكثر من وسعه من أجل القدوم إلى الجنوب، واصطنع السبيل ليأتي إلى الجنوب، ويقاتل الإسرائيليين في أرض الجنوب، فهذه السيرة يعشق الواحد منا أن تكون سيرته في الثقافة والصلاة والعبادات والقتال”.

وأشار الى أن “المعركة في سوريا في طريقها الآن للاختتام إلى حد ما، لا سيما بعد تحقيق الانتصارات الاستراتيجية فيها، فقد سقطت المعاقل الجغرافية للمجموعة التكفيرية التي اسمها داعش، وبالتالي تحقق الانتصار الاستراتيجي في سوريا عندما سقط المشروع الأميركي الصهيوني السعودي الذي كان يستهدف إسقاط المقاومة في سوريا، بوصفها أولا دولة مقاومة، وثانيا عمقا استراتيجيا للمقاومة في لبنان وفلسطين، ومعبرا للدعم الذي تقدمه جمهورية إيران الإسلامية لفصائل المقاومة في المنطقة، وهذا قد جربوه منذ العام 2011 حتى عام 2017، وأفشلنا بشهدائنا ومجاهدينا مشروعهم وأسقطناه، بل قلبنا مشروعهم إلى انتصار لنا، لا سيما وأنه لأول مرة منذ انتصار الثورة الإسلامية في إيران، تحقق هذا الوصل البري الميداني من طهران إلى العراق إلى سوريا إلى لبنان، وهذا ما قرر الإسرائيلي ومعه الأميركي والسعودي أنه قلب المشهد الاستراتيجي في المنطقة، بما جعله يشكل تهديدا حقيقيا، لأن المعارك التي كانت تحصل من قبل على شاكلة عدوان إسرائيلي على لبنان، بات العدو الصهيوني يعرف أن أي عدوان في المرحلة المقبلة لن يكون حربا على لبنان، وإنما بحسب العبارات الإسرائيلية، ستكون حربا في الساحة الشمالية التي تبدأ من الناقورة وتنتهي بآخر قرية على الحدود الأردنية الفلسطينية السورية، وهذه أصبحت ميدان الحرب والعمليات، ولكن مكونات المواجهة لن تقتصر على مكونات الميدانية التي كانت في عام 2006، بل إن الذين واجهوا في العراق وسوريا الهجمة الصهيونية الأميركية السعودية عليهما، قادرون على مواجهة العدوان الصهيوني في ما لو شن على لبنان، أو على المقاومة في لبنان في هذا الإطار الجغرافي الممتد والمتسع”.

أضاف “في عام 2006 لم يتمكنوا من كسر حزب الله بوصفه رأس حربة المقاومة في المنطقة، ولم يتمكنوا من سحقه والقضاء عليه واستئصاله، وهذه كانت أهداف العدوان الأميركي أولا، فالعدوان في عام 2006 كان عدوانا أميركيا الهدف منه كسر رأس الحربة التي اسمها المقاومة، ولكنهم فشلوا، وصار حزب الله أقوى، فذهبوا لضرب سوريا من أجل إسقاطها، معتبرين أنهم إذا ضربوا سوريا يحققون أمرين، الأول وهو القضاء على موقع للمقاومة وعمق استراتيجي لها، والثاني هو تطويق المقاومة في لبنان في عملية تبدأ وتتكامل من أجل القضاء عليها في لبنان، وكان هذا ديدنهم من العام 2011 إلى العام 2017، إلى أن وصلنا منتصف العام 2017 وحققنا الانتصار على داعش في سوريا، ما خلا إدلب التي فيها الآن جبهة النصرة في إطار وضع لا يستمر طويلا، لأن الدولة في سوريا مصرة على استعادة سيادتها الكاملة على جميع المناطق، وعدم السماح لا بتقسيم سياسي جغرافي معترف به، ولا بتقسيم ميداني سياسي يجري تسريبه وإدامته مع الوقت، وهذا لن يحصل، فكما سقط مشروع التقسيم في العراق ابتداء من كردستان العراق، سيسقط مشروع التقسيم في سوريا”.-انتهى-

——

دريان التقى السفيرة ضاهر واتصل بفيصل كرامي مواسيا بوالده

 

(أ.ل) – استقبل مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، سفيرة لبنان في ايطاليا ميرا ضاهر وتم البحث في الأوضاع العامة.

وأجرى دريان إتصالا بالوزير السابق فيصل كرامي مواسيا ومستذكرا مزايا الرئيس عمر كرامي في ذكرى وفاته، وقال: “كان رحمه الله تعالى رجل المواقف الوطنية المميزة بالحكمة والاعتدال والسلام والتسامح، سائلا الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته”.-انتهى-

—–

ضبط 7 عبوات ناسفة معدة للتفجير في جرود عرسال

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه بتاريخ السبت 30 كانون الأول 2017  البيان الآتي:

بتاريخه، ضبطت قوى الجيش في محلة وادي حميد – جرود عرسال، 3 عبوات ناسفة معدة للتفجير زنة الواحدة منها حوالي 2 كلغ، وفي محلة وادي العويني – جرود عرسال، 4 عبوات معدة للتفجير زنة كل منها حوالي نصف كلغ، بالإضافة إلى قذيفة هاون ورمانتي بندقية حربية، جميعها من مخلّفات التنظيمات الإرهابية.

وقد عملت مجموعة من فوج الهندسة على تفكيكها وتفجيرها في أمكنتها.-انتهى-

—–

 

نعيم قاسم: محور المقاومة سيحرر فلسطين

 

(أ.ل) – أكد نائب الأمين العام لحزب الله سماحة الشيخ نعيم قاسم أنه عندما كانت أمريكا بقيادة أحادية في العالم لم تتمكن من شرعنة وجود “إسرائيل”، وهي اليوم أضعف ومربكة وتعاني من أزمة قيادة داخلية وعالمية، وتعاني من أزمة مصداقية، مضيفًا أن “هناك أقوياء في مقابلها وأصحاب حق ينتصرون عليها، من هنا لا تستطيع في هذه المرحلة أن تحقق أحلامها”.

وفي كلمة ألقاها في اتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية حول سُبُل مواجهة قرار ترامب حول القدس في فندق الماريوت اليوم، قال الشيخ قاسم إن “قرار ترامب يكشف الخلفية الأمريكية في احتكار رعاية التسوية لإبقاء “إسرائيل” في موقع الإملاء على الفلسطينيين في المفاوضات”، مضيفًا أن واشنطن لم تكن يومًا وسيطًا نزيهًا بالمعنى السياسي وإنما كانت شرطيًا يقف فوق رأس المفاوض الفلسطيني ليقدم التنازلات واحدًا بعد الآخر. وتابع سماحته “هذا القرار هو قرار العجز والضعف، لأن أمريكا ملَّت من انتظار تسوية يمكن أن تكون بالإقناع، فرأت أنه لا بدَّ من فرض الاحتلال بقوة الموقف والسلاح والمال”.

وأشار الى أن “ترامب يتخبط بدليل التهديد بقطع المساعدات عن الدول التي رفضت قراره في الأمم المتحدة وقطع المساعدات عن المفاوض الفلسطيني”.

ولفت الشيخ قاسم الى أن “القدس لن تصبح عاصمة للاحتلال بقرار أمريكي، فالقدس عاصمة أبدية لفلسطين بقرار شعبها الفلسطيني الذي لم ولن يتخلى عن فلسطين، لذا فهي عائدة إلى أهلها محرَّرة ومنصورة. وأما “إسرائيل” فهي تراهن على الزمن لابتلاع فلسطين قطعة قطعة ولكن الزمن لن يكون لمصلحتها مع وجود المقاومة والانتفاضة ومع استمرار حركة جهاد الشعب الفلسطيني”.

وأما في كيفية المواجهة، فشدّد نائب الأمين العام لحزب الله أولاً على “التركيز على القدس من زاويتين، من زاوية المسؤولية ومن زاوية التحرير، فالقدس مسؤولية فلسطينية وعربية وإسلامية وإنسانية، وهي إسلامية ومسيحية، ومن الخطأ اعتبارها قضية فلسطينية أو قضية عربية فقط، لأننا بذلك نصادر كل الطاقات التي يمكن أن تساهم في تحرير فلسطين، وأما من ناحية التحرير فالقدس تعني تحرير فلسطين وتحرير لبنان وتحرير سوريا وتحرير الأردن وتحرير المنطقة”.

وشدد ثانيًا على أن المقاومة هي الحل، والانتفاضة جزء منها، و”علينا الدعوة إلى المقاومة والانتفاضة والدفاع عن هذا الخيار سياسيًا وثقافيًا وتربويًا وعسكريًا، والترويج لها كمقاومة كمنهج لا بديل عنه”. ودعا إلى إيقاف كل شكل من أشكال المفاوضات والتعاون الأمني مع “إسرائيل” .

ولفت الشيخ قاسم الى أن دول العالم قد عملت على دعم الإرهاب التكفيري ومع ذلك محور المقاومة حرَّر منطقتنا من هذا الإرهاب التكفيري، وكذلك اليوم دول العالم تدعم الاحتلال “الإسرائيلي” ولكن محور المقاومة سيحرر فلسطين”.

وختم الشيخ قاسم: من الضروري أن نقوم بالتعبئة الثقافية والإعلامية والسياسية وكل أنواع التعبئة، وأن نكشف الحقائق حول الاحتلال وخطره وتآمر الاستكبار الدولي، وتبيان تاريخ فلسطين والقدس، ليتعرف الجميع وخاصة الجيل الجديد في المنطقة والعالم على هذه الحقيقة.-انتهى-

—–

مجلس المطارنة الموارنة دعا الى وضع دولي خاص بالقدس:

الدولة مسؤولة بحكم الدستور عن تعليم اللبنانيين وعن صون المدرسة الخاصة

 

(أ.ل) – عقد مجلس المطارنة الموارنة اجتماعهم الشهري في بكركي برئاسة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي، في حضور رئيس لجنة المال والموازنة النائب ابراهيم كنعان.

إثر انتهاء الاجتماع، تلا أمين سر البطريركية المارونية الخوري رفيق الورشا البيان الآتي:

“في الثالث من شهر كانون الثاني 2018، عقد أصحاب السيادة المطارنة الموارنة إجتماعهم الشهري في الكرسي البطريركي في بكركي، برئاسة صاحب الغبطة والنيافة مار بشاره بطرس الراعي الكلي الطوبى، ومشاركة الآباء العامين، وتدارسوا شؤونا كنسية ووطنية. وفي ختام الاجتماع أصدروا البيان التالي:

  1. في خضم ما يمزق الشرق الأوسط من حروب ودمار وإرهاب، وما يبعد اللبنانيين بعضهم عن بعض من خلل على أكثر من صعيد: سياسي واقتصادي وبيئي وأخلاقي… يحافظ الآباء على رجاء كبير في نهوض لبنان من وضعه المأزوم، ما دامت هناك إرادة لبنانية بالتمسك برسالة لبنان في العيش الواحد المشترك وبإبعاده عن صراعات المحاور الإقليمية والدولية، ورغبة دولية في الحفاظ على الإستقرار الأمني والإجتماعي فيه.
  2. يثمن الآباء القمة الروحية التي انعقدت في بكركي، وموقفها الرافض لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب في ما يخص تحويل القدس عاصمة لدولة إسرائيل. فالقدس كانت وستبقى في وجداننا أورشليم مدينة السلام، مدينة دينية بامتياز تخص الديانات التوحيدية الثلاث. لذا لا بد من أن يكون لها وضع دولي خاص بها كمدينة مفتوحة طبقا لقرارات الأمم المتحدة.
  3. يستغرب الآباء ما يحدث على صعيد حرية التعبير عن الرأي، وبعض التدابير التي تؤخذ في حق مواطنين وصحافيين، ما يجعل البعض يحذر من خطر الانزلاق نحو تقييد حرية التعبير عن الرأي وحرية الصحافة والإعلام. من المؤكد أن على الجميع التقيد بما تمليه القوانين على هذا الصعيد، وترك بت الخلافات الممكنة للقضاء المستقل والعادل والنزيه، كي يظل “العدل أساس الملك”.
  4. يرى الآباء أنه لا بد من التنبه إلى مخاطر الوضع الاقتصادي الذي يسوده الجمود، والوضع المالي الذي يتآكله الدين العام، وبخاصة الخارجي منه الذي يستدعي المزيد من الديون وبالتالي المزيد من فرض ضرائب جديدة ترهق المواطنين. تلافيا لهذا الانزلاق يناشد الآباء الدولة اللبنانية اعتماد مبدأ التركيز على مشاريع إنمائية يحتاج إليها المواطنون كالكهرباء والنفايات والطرقات والسدود، وسواها وعرضها على الدول والمؤسسات المانحة لتمويلها والمشاركة في الإشراف على تنفيذها.
  5. يتابع الآباء بقلق كبير ما يروج من لغط حول التلزيمات التي تجري في القطاع العام، وعن اتخاذها الطابع الحزبي بصورة باتت شبه حصرية. وهم يناشدون المسؤولين السهر الدؤوب على تطبيق القوانين المرعية الإجراء بهذا الشأن، والحفاظ على المصلحة العامة دون سواها، وعدم القبول بأن يهدر المال العام تحت أي شكل من الأشكال، وفرض الشفافية على الجميع في كل مراحل التلزيم إقرارا وتنفيذا، وبدون استثناء.
  6. تداول الآباء بموضوع قانون سلسلة الرتب والرواتب، وهم يناشدون الدولة أخذ التدابير اللازمة لصالح كل من المعلمين وأهالي الطلاب والمدرسة الخاصة. فالدولة مسؤولة بحكم الدستور عن تعليم اللبنانيين وعن صون المدرسة الخاصة التي هي أيضا ذات منفعة عامة. وهي بالتالي مسؤولة عن دفع رواتب المعلمين في المدارس الخاصة، والإيفاء بالتزاماتها تجاه المدارس المجانية، حتى لا يتعرض القطاع التربوي، الذي يفخر به اللبنانيون، لانتكاسة لا تستطيع الدولة التعويض عنها.
  7. في مطلع السنة الجديدة يتقدم الآباء من أبنائهم في لبنان وعالم الإنتشار، ومن اللبنانيين جميعا، بالتهنئة والدعاء بأن تحمل هذه السنة الى الجميع كل الخير والبركة والتوفيق، وأن يسكب الله في قلوبهم وعائلاتهم الألفة والطمأنينة، وعلى بلدانهم الأمن والسلام والإزدهار”.-انتهى-

——

رئيس اتحاد بلديات صور نوه بدور الكتيبة الكورية

في تعزيز الامن والاستقرار في الجنوب

 

(أ.ل) – استقبل رئيس اتحاد بلديات قضاء صور ورئيس بلدية صور حسن دبوق في مقر الاتحاد، قائد الكتيبة الكورية الكولونيل جين هو مهنئا بحلول العام الجديد، ونوه بدور الكتيبة الكورية العاملة في اطار اليونيفيل “لما تقوم به من جهود في عملية حفظ الامن والاستقرار بالتعاون مع الجيش اللبناني إضافة الى تقديماتها الانمائية للقرى الواقعة ضمن نطاق انتشارها”.

وشدد على العلاقة الاخوية والمتينة التي تربط ضباط وافراد الكتيبة الكورية بالشعب الجنوبي وقال:”ان الكتيبة الكورية ساهمت بشكل كبير بنشر ثقافة بلادها وتفاعلها مع أبناء المجتمع المحلي الذي يحمل كل المحبة والاحترام تجاه الشعب الكوري”، متمنيا “له المزيد من التقدم والتطور”.

بدوره اعتبر جين هو “ان وجود الكتيبة الكورية في جنوب لبنان يساهم الى جانب القوى الامنية اللبنانية في الاستقرار”، وقال: “علاقتنا مع ابناء المجتمع المحلي تحكمها المحبة والاحترام المتبادل”، شاكرا لدبوق كل ما يقدمه من دعم لليونيفيل بشكل عام وللكتيبة الكورية بشكل خاص، متمنيا “ان تكون سنة 2018 سنة خير وبركة على الجميع”.

وفي الختام قدم جين هو هدية تحمل شعار الالعاب الاولمبية للعام 2018 التي ستقام في كوريا الجنوبية.-انتهى-

——

جوزاف عون بحث مع الفرزلي الأوضاع والتطورات الراهنة في البلاد

 

(أ.ل) – استقبل قائد الجيش العماد جوزاف عون الثلاثاء, 02 كانون الثاني 2018 في مكتبه في اليرزة، دولة نائب رئيس مجلس النواب السابق إيلي الفرزلي، وتناول البحث الأوضاع العامة والتطورات الراهنة في البلاد.-انتهى-

——

 

قبلان: ايران مستهدفة من اعداء كثر

يتحينون الفرص لضرب مسيرة الامن والاستقرار فيها

 

(أ.ل) – اكد رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الإمام الشيخ عبد الأمير قبلان “ان الجمهورية الاسلامية الايرانية مستهدفة من اعداء كثر يتحينون الفرص لضرب مسيرة الامن والاستقرار فيها، وهي عصية على كل المؤامرات بفعل حكمة قيادتها ووعي شعبها، وما جرى من تظاهرات واحتجاجات شعبية ومطلبية شأن داخلي تسللت من خلالها عناصر مرتبطة بجهات خارجية لا تريد الخير والاستقرار لايران وشعبها، فعمدت الى اثارة الشغب وبث الفتن مستغلة حرية الرأي والتعبير التي توفرها ايران لشعبها لتعيث تخريبا وفسادا وقتلا”.

وقال في تصريح:

“لنا ملء الثقة ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ستنتصر على كل محاولات ضرب الاستقرار فيها كما انتصرت في حربها ضد الارهاب التكفيري واحبطت المؤامرات الاستعمارية ومشاريع ضرب منعتها واستقرارها”.

واستنكر “دعوات التحريض واثارة الشغب من قبل جهات دولية واقليمية تسعى الى تخريب ايران انتقاما من مواقفها في محاربة الارهابين الصهيوني والتكفيري ودعم الشعب الفلسطيني وكل حركات مقاومة المشروع الاستعماري والصهيوني، وايران ستظل رأس حربة محور المقاومة الداعم للشعوب والدول التي تحارب هذا الارهاب من منطلق تمسكها بالاسلام ونصرة الحق ومكافحة التكفير والتصدي للاستعمار”.-انتهى-

——

ابراهيم: لا عودة إلى الوراء في ما حققه الأمن العام من إنجازات

 

(أ.ل) – أكد المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم أمام عدد من الضباط جاؤوا لتقديم التهنئة بمناسبة حلول العام الجديد، أن “العام 2018 سيكون أفضل على الوطن وعلى المديرية العامة للأمن العام من العام المنصرم بعد الانجازات التي تحققت على المستوى السياسي والتي أدت الى الاستقرار الأمني”.

وشدد اللواء ابراهيم أمام الضباط على أن “لا عودة إلى الوراء في ما حققته المديرية العامة للأمن العام من إنجازات خلال العام 2017 بفضل جهودهم وجهود العسكريين”، مؤكدا أن “نجاح المديرية على المستوى الأمني لا يجب أن يكون على حساب العمل الإداري وأن العام 2018 سيكون عام النهضة على المستوى الإداري في المديرية العامة للأمن العام”.

وتمنى “أن تحمل السنة الجديدة للضباط والعسكريين وعائلاتهم ولجميع اللبنانيين كل الخير والعافية”.-انتهى-

—–

 

العميد حمدان بعد لقائه بسترس مهنئا بالاعياد: الأيام المقبلة دقيقة وتحتاج لتضافر جهود كل لبناني

لتخطي هذه المرحلة التي تعد لرسم الخرائط في المنطقة

 

(أ.ل) – إستقبل متروبوليت بيروت وجبيل وتوابعهما لطائفة الروم الملكيين الكاثوليك المطران كيرلس بسترس، أمين الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين المرابطون العميد مصطفى حمدان وأعضاء الهيئة، مقدمين له التهنئة لمناسبة عيدي الميلاد ورأس السنة.

بعد اللقاء، اعرب بسترس “عن تفاؤله بهذا العام، مشيرا إلى أنه يجب ان نؤمن بصنع الخير، ونعمل لأجل السلام، في حين ان العالم اليوم يتفنن في صناعة الحرب وينشر الخراب، ولكن الله هو اله السلام والمحبة والخير لدى المسيحيين كما المسلمين والدروز”.

وأمل بسترس “في أن يكون هذا العام في لبنان عام المودة والألفة بين أهلنا اللبنانيين وخصوصا الأحزاب، لأن لبنان قائم على التعدد والتنوع والذي يجب احترامه داعيا اللبنانيين الى “ان يحترموا بعضهم البعض، لأن هذا ما تقوم عليه الديموقراطية بحفظ الاختلاف، مشيرا الى “ان الأحزاب والطوائف في لبنان هي كالحديقة المثمرة في لبنان التي نتمنى ان تبقى دائما مزهرة بتنوعها”.

من جهته، اعتبر حمدان “ان كلمات سيدنا تعطينا الأمل وبخاصة ان لبنان تمكن من الحفاظ على استقراره بالسنوات الماضية في ظل ما يجري في المنطقة من غيمة سوداء تحت مختلف المسميات والتي يستخدم فيها الدين في المكان والموضوع الخاطئ”.

وطلب حمدان من كل الأحزاب والقوى “ان يقدروا العناية الالهية التي مكنتنا من تخطي كل المشكلات، مؤكدا “ان الفرح الذي شهدناه في احتفالات الميلاد ورأس السنة ناتج عن وحدة اللبنانيين الذين نجحوا من خلال هذه الوحدة بالحفاظ على لبنان، وبخاصة في تخطي الأزمة الأخيرة التي مرينا بها وكانت محكا للوحدة الوطنية”. ولفت حمدان “ان همنا اليوم ان نخلص اهلنا من كل الشرور، وأكد اننا سنكون عامل خير وايجابي لحفط الوحدة الوطنية ودعم جيشنا وكل القوى الأمنية الذين يقومون بواجبهم على اكمل وجه، داعيا كل الأحزاب والسياسيين الى “الاصغاء الى صوت العقل والمحبة كصوت المطران بسترس وهو خطاب يسهم في لم الشمل”.

وختاما، حذر من أن “الايام المقبلة دقيقة، وتحتاج الى تضافر جهود كل لبناني لتخطي هذه المرحلة التي تعد لرسم الخرائط في المنطقة، والحفاظ على لبنان واحد موحد وآمن ومستقر وسليم، متمنيا” ان يبقى المسيحيون هم قادة هذا المشرق ونحن وإياهم واحد”.-انتهى-

——

طيران ليلي للقوات الجوية اللبنانية

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الأربعاء 03 /1/ 2018  البيان الآتي:

بتاريخ 4/ 1/ 2018 اعتباراً من الساعة 17.15 ولغاية الساعة 24.00، ستقوم القوات الجوية بتنفيذ طيران ليلي، بالانتقال بين القواعد الجوية التالية: بيروت، القليعات، رياق، حامات.-انتهى-

—–

دبوسي عرض مع وفد بلدية زغرتا اهدن تنظيم مهرجان وطني وازن للزيتون والزيت

بهدف اعادة الاعتبار الى القطاع

 

(أ.ل) – التقى رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي توفيق دبوسي بحضور نائب الرئيس مارسيل شبطيني، وفدا من بلدية زغرتا – إهدن ضم: نائب الرئيس غسان طيون، مسؤول اللجنة الزراعية والثقافية الدكتور جورج دحدح، ليلى يمين من مكتب الصحة في البلدية، مديرة محمية حرج إهدن ساندرا كوسا، بمشاركة سيمون بشاواتي من “جمعية التنمية المحلية”، نائب مدير حاضنة الأعمال “بيات” نصري معوض ومدير “مختبرات مراقبة الجودة” الدكتور خالد العمري.

وأوضح بيان للغرفة، أن “اللقاء تمحور حول إطلاق الشراكة بين غرفة الشمال وبلدية زغرتا – إهدن في المواضيع الزراعية وتنظيم فعالية زراعية ثقافية تتلخص بإقامة “مهرجان وطني وازن للزيتون والزيت السنوي”، بهدف إعادة الإعتبار الى مكانة قطاع الزيتون ومشتقاته في الحركة الزراعية، وتعزيز الحركة السياحية الريفية”.

من جهته، أكد دبوسي أن “لغرفة طرابلس دورا أساسيا في دعم هذه الفعالية، وسيتم التركيز على مراعاة جودة الزيتون وحسن تذوق الزيت، عبر الإستفادة في هذا المضمار من الدور التقني الحيوي والتجربة المتقدمة التي تمتلكها مختبرات مراقبة الجودة، لا سيما مركز الأبحاث وتطوير الصناعات الغذائية (إدراك)، وكذلك مواجهة التحديات الناجمة عن ضرورة الإلتزام بتطبيق أنظمة ومعايير الجودة واحترام المواصفات المتعلقة بالسلامة الغذائية. على أن يرافق هذه الفعالية دورات توعية وتدريب لإعادة الإعتبار الى قطاع الزيتون والزيت”. وأشار البيان الى أنه “في ختام اللقاء، تم التوافق على انتداب كل من معوض والعمري لمتابعة الترجمة العملية لصيغة الشراكة الإستراتيجية بين غرفة طرابلس وبلدية زغرتا – إهدن في مضمار إنجاح مهرجان الزيتون والزيت الذي يتم تنظيم فعاليته بالاشتراك بين الغرفة والبلدية”.-انتهى-

——-

الجيش: سلاح الجو الإسرائيلي خرق أجواء الجنوب

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه الأربعاء, 03 كانون الثاني 2018 البيان الآتي:

خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي، بتاريخه الساعة 6.00، الأجواء اللبنانية من فوق بلدة رميش، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب، ثمّ غادرت الأجواء عند الساعة 12.55 من فوق بلدة علما الشعب.

وعند الساعة 16.30، خرقت طائرتان حربيتان تابعتان للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية  من فوق بلدة كفركلا، ونفّذتا طيراناً دائرياً فوق مختلف المناطق اللبنانية، ثمّ غادرتا الأجواء عند الساعة 11.45 من فوق بلدة علما الشعب. وعند الساعة 17.50، خرقت طائرتان حربيتان تابعتان للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية  من فوق بلدة يارون، ونفّذتا طيراناً دائرياً فوق مختلف المناطق اللبنانية، ثمّ غادرتا الأجواء عند الساعة 18.35 من فوق بلدة علما الشعب.-انتهى-

——

الكتائب: محاولات تدجين الاعلام الحر وقمع الحريات

هدفها تغييب الرأي الاخر وشل ارادة الناخب في اختيار ممثليه

 

(أ.ل)- هنأ المكتب السياسي لحزب الكتائب اللبنانية في بيان اثر اجتماعه الاسبوعي برئاسة رئيس الحزب النائب سامي الجميل، اللبنانيين بحلول السنة الجديدة، وعاهدهم “من موقعه الوطني المعارض، على مواصلة النضال، لاستعادة سيادة الدولة وقرارها الحر، والتصدي لانغماس السلطة في المحاصصة والهدر والفساد والصفقات”.

وأكد الحزب ان “الدولة بقواها الذاتية الشرعية، تملك وحدها من دون سواها حق الدفاع عن لبنان، وان هذا الحق غير مجير قطعا لاي دولة او حزب او فئة”، رافضا “أي موقف من اي جهة خارجية أتى، يفهم منه تعديا على سيادة الدولة اللبنانية”.

وحمل “السلطة، مسؤولية غلاء المعيشة، معطوفا عليها ازمة عمالية متمثلة بعدم دفع مستحقات موظفي الهيئات المستقلة، واخرى تربوية متفاقمة جراء ارتفاع الاقساط المدرسية، وتجاهل حقوق اساتذة التعليم الخاص، وإن نال هؤلاء بعد معاناة وطول انتظار، الحق في الافادة من تقديمات صندوق الضمان الاجتماعي بعد احالتهم على التقاعد”، عازيا “هذه الازمات الى الخطوات العشوائية للسلطة، ومن بينها الزيادة على القيمة المضافة واقرار ضرائب جديدة”، منبها من “التداعيات الكارثية لهذه الخطوات على الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي ولقمة العيش لذوي الدخل المحدود”.

ورفض الحزب “المس بحرية الاعلام في لبنان”، معلنا تضامنه “الكامل مع المؤسسة اللبنانية للارسال والاعلامي مارسيل غانم”، مؤكدا انه “سيواكب مسارات القضية، صونا للحريات العامة، وحفاظا على كرامة الاعلاميين الاحرار”.

واعتبر أن “هذه الممارسات تأتي في إطار الحملة الانتخابية للسلطة، التي تعتمد اسلوب الدعاوى القضائية ضد اعلاميين وسياسيين، بهدف تدجين الاعلام الحر وقمع حرية الرأي والتعبير، وصولا الى غايتها الاساس، وهي تغييب الرأي الاخر، والتشويش على الرأي العام لشل إرادته في اختيار ممثليه من النواب، بهدف منع التغيير الديمقراطي المنشود”.-انتهى-

—–

انتهت النشرة

 

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

masareflogo

نشرة الأربعاء 16 أيار 2018 العدد 5570

اجتماع لـ”جمعيــــة مصـــــارف لبنـــــان”: لإتمام الإستحقاقات الدستورية المقبلة في أسرع وقت ممكن (أ.ل) – عقد ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *