الرئيسية / النشرات / نشرة الثلاثاء 5 كانون الأول 2017 العدد 5410

نشرة الثلاثاء 5 كانون الأول 2017 العدد 5410

majles

الحريري عاد عن استقالته والحكومة قررت النأي بالنفس عن الصراعات العربية

عون: الوحدة أساس والكل يجب أن يتساوى في العزة والكرامة

(أ.ل) – عاد رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري عن استقالته في جلسة استثنائية عقدها المجلس ظهر اليوم في قصر بعبدا برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، وقرر فيها التزام الحكومة اللبنانية بكل مكوناتها السياسية النأي بنفسها عن اي نزعات او صراعات او حروب او عن الشؤون الداخلية للدول العربية، حفاظا على علاقات لبنان السياسية والاقتصادية مع اشقائه العرب.

وجدد مجلس الوزراء تمسك الحكومة باتفاق الطائف ووثيقة الوفاق الوطني لاسيما البند الثاني من المبادىء العامة التي تنص على ان “لبنان عربي الهوية والانتماء”.

وأكد عون خلال الجلسة “أن موقفنا في الازمة الاخيرة انطلق من عدم قبولنا بأن تمس اي سلطة في العالم كرامتنا، فلا وطن صغيرا او وطن كبيرا، بل الكل يجب ان يكون متساويا في العزة والكرامة”، مشددا على أن “وحدة اللبنانيين تبقى الاساس لحماية الاستقرار في البلاد”.

أما الرئيس الحريري، فتمنى على الجميع “فتح صفحة جديدة للبنان تحمي استقراره وعلاقاته الاخوية مع البلاد العربية”، وقال: “أنا لن أضحي باستقرار البلد مهما كانت الظروف، وسلامة لبنان وحمايته من الحرائق الامنية والمذهبية فوق كل اعتبار”. واعتبر “أن وحده النأي بالنفس قولا وفعلا تحمينا، وهذا ما اشار اليه الرئيس عون في أكثر من مناسبة”.-انتهى-

——–

الجيش: إحالة السوري حسام فواز الحسيكي إلى النيابة العامة العسكرية

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه اليوم الثلاثاء, 05 /12/ 2017 البيان الآتي:

بنتيجة رصد الخلايا الإرهابية وملاحقة عناصرها، أوقفت مديرية المخابرات السوري حسام فواز الحسيكي، لانتمائه إلى تنظيم داعش الإرهابي ومشاركته إلى جانبه بالقتال ضدّ الجيش اللبناني في معركة عرسال بتاريخ 2 / 8 / 2014، وقيامه مع آخرين بأسر عددٍ من العسكريين بعد الهجوم على مركز مهنية عرسال، واستيلائه على أسلحة وذخائر وآليات تابعة للجيش.

وقد أحيل الموقوف بتاريخه إلى النيابة العامة العسكرية.-انتهى-

——

خرق عنصرين تابعين للعدو الإسرائيلي الخط الأزرق

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه الاثنين, 04 كانون الأول 2017  البيان الآتي:

بتاريخه الساعة 8.00، أقدم عنصران تابعان للعدو الإسرائيلي على خرق الخط الأزرق المتحفظ عليه في خراج بلدة عيتا الشعب، لمسافة حوالي المتر، ولمدة 3 دقائق.

تجري متابعة موضوع الخرق بالتنسيق مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان.-انتهى-

——-

معرض بيروت العربي الدولي للكتاب الـ61 في يومه الخامس

الفرزلي: ظاهرة حضارية ومنبر ثقافي

(أ.ل) – تستمر فعاليات معرض بيروت العربي الدولي للكاتب في دورته الـ61 بمزيد من الحيوية والحركة التي تعبر عنها كثافة الزوار وحركة الندوات الثقافية والفكرية والسياسية والأدبية والفنية، إضافة إلى تواقيع الكتب والنشاط الطلابي المتميز خلال فترتي الصباح والمساء. وسجل اليوم الخامس للمعرض سلسلة مواقف لشخصيات سياسية وثقافية أكدت دور بيروت الطليعي في الحرية والنشر والتنوع.

فقد اعتبر نائب رئيس مجلس النواب السابق ايلي الفرزلي أن معرض بيروت العربي الدولي للكتاب هو “ظاهرة حضارية”، وأشار خلال جولاته المتكررة في المعرض في حديث للمكتب الإعلامي للمعرض،الى أن المعرض يزداد تجذرا كل سنة وهو جزء من التقاليد اللبنانية”. وقال: “معرض الكتاب هو رأس مال بيروت الحقيقي كمنبر ثقافي… وبعد هذا كله “إقرأ”.-انتهى-

——

الجيش: سلاح الجو الإسرائيلي خرق أجواء الجنوب رياق بعلبك والهرمل

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه الثلاثاء, 05 كانون الأول 2017   البيان الآتي:

خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية، بتاريخه عند الساعة 9.10 من فوق بلدة رميش، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب، ثمّ غادرت الأجواء عند الساعة 10.55  من فوق البلدة المذكورة.

خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية، يوم أمس عند الساعة 23.20 من فوق بلدة علما الشعب، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب، ثمّ غادرت الأجواء صباح اليوم عند الساعة 7.15  من فوق بلدة رميش.

خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية، يوم أمس عند الساعة 15.35 من فوق بلدة كفركلا، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب، ثمّ غادرت الأجواء عند الساعة 23.45 من فوق بلدة رميش.

وعند الساعة 16.15 خرقت طائرة مماثلة الاجواء اللبنانية من فوق البحر مقابل صور، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق رياق، بعلبك والهرمل، ثمّ غادرت الأجواء عند الساعة 23.10 من فوق بلدة رميش.

وعند الساعة 23.20، خرقت طائرتان حربيتان تابعتان للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق البحر مقابل صور وصولاً حتى جزين ثم اتجهتا غرباً وغادرتا الأجواء عند الساعة 23.30 من فوق البحر مقابل صور.-انتهى-

——

 

كنعان بعد اجتماع التكتل: نؤيد بيان الحكومة ونرحب بعودة الحريري

ولتوظيف لحظة الوحدة والقوة للانجاز

 

(أ.ل) – قال أمين سر تكتل “التغيير والإصلاح” النائب إبراهيم كنعان، عقب الاجتماع الأسبوعي للتكتل برئاسة رئيس التيار الوزير جبران باسيل: “الحمد لله على سلامة لبنان بعد الأزمة الكبيرة التي مررنا بها، والتي حققنا فيها كلبنانيين بوحدتنا وموقفنا الموحد حول رئيس الجمهورية الأهداف التي كان كل لبناني يحلم بها”.

أضاف “نؤكد تأييد التكتل بشكل كامل للبيان الصادر عن الحكومة اليوم، والتزامه بمنطوقه، وهو يجسد عودة رئيس الحكومة عن استقالته التي نقدرها كتكتل، ويرحب بها كل اللبنانيين. لبنان عاد إلى مساره الدستوري السليم، والحكومة كما كل المؤسسات الدستورية، عادت إلى العمل وإلى ما قبل 4 تشرين الثاني، والنشاط الذي افتقدناه لمرحلة معينة سيعود، والشرط الوحيد هو احترام الدستور والمؤسسات، واعتبار أن كرامة لبنان من كرامة رؤسائه ومؤسساته”.

وأكد كنعان “تشديد التكتل على حماية الاستقرار والوحدة الوطنية التي تجسدت وتحقق في ضوئها ما تحقق، إن على الصعيد المحلي او على الصعيد الدولي”.

وقال: “يجب عدم اغفال أن الحركة الديبلوماسية اللبنانية، بدعم كامل من جميع اللبنانيين، أدت إلى موقف دولي قوي وحازم إلى جانب لبنان وعودة رئيس الحكومة، وصولا الى اجتماع الحكومة واتخاذها القرار بلبننة لم يشهد لها مثيل من قبل”.

أضاف كنعان “يدعو التكتل كل القوى السياسية إلى توظيف لحظة القوة والوحدة في انجاز الملفات اليومية التي ينتظرها اللبنانيون، حياتيا واجتماعيا، والمسؤولية على الجميع، والظرف السياسي يسمح، ولا أعذار للدخول في إضاعة وقت وبمناكفات باتت مكشوفة للرأي العام ومعروفة الأهداف، وهي لن تستمر لأن الرأي العام يريد الإنجازات والاستقرار وحمايته، وسنعمل على تحقيق ذلك بحكم موقعنا”.

وتابع “نوه التكتل بانعقاد مؤتمر مجموعة دعم لبنان في باريس الجمعة، وهي تظاهرة دولية تدعم الشرعية اللبنانية المجسدة برئيس الجمهورية والحكومة والمجلس النيابي لتكون رسالة واضحة للبنانيين والعالم بأن استقرار لبنان خط أحمر، وأن لبنان مدعوم وغير متروك، ولكن على اللبنانيين قبل سواهم أن يبتعدوا عن السجالات التي لا طائل منها، وأن يتكاتفوا لتحقيق الإنجازات المطلوبة”.

وأشار كنعان الى أن “الأيام والاسابيع المقبلة ستشهد عملا فاعلا وتراكميا وتصاعديا حكوميا وعلى مستوى المجلس النيابي، والدعوة موجهة إلى الجميع للمشاركة فيها، لأنها كناية عن عمل وطني لا فئوي أو حزبي”، مشددا على أن “التضامن بين اللبنانيين بقيادة رئيس الجمهورية يؤسس لواقع جديد يعتمد على الإرادة اللبنانية ومبدأ الإنجاز مقابل الكلام”.-انتهى-

——-

 

نعيم حسن: نأمل أن يشكل البيان السياسي الجديد للحكومة

مدخلا إلى انطلاقة متجددة للعمل المؤسساتي

 

(أ.ل) – أمل شيخ عقل طائفة الموحدين “الدروز” نعيم حسن في تصريح، “أن يشكل البيان السياسي الجديد للحكومة مدخلا إلى انطلاقة متجددة للعمل المؤسساتي، بما يخدم استقرار البلاد وانتظام الحياة العامة ومعالجة قضايا الناس والشؤون الاجتماعية والاقتصادية وتثبيت ركائز الدولة على كل المستويات، بما يعزز الوحدة الوطنية التي تبقى الضمانة لكل اللبنانيين”.

واستقبل الشيخ حسن في دار الطائفة ببيروت وفدا من جامعة “المصطفى العالمية” برئاسة السيد علي الموسوي، الذي سلمه دعوة لاحتفال الجامعة السنوي، الذي يقام بمناسبة عيدي المولد النبوي الشريف وميلاد السيد المسيح، وكانت مناسبة أكد فيها حسن “أهمية مواصلة وتشجيع كل المبادرات التي من شأنها جمع مختلف الطوائف في بوتقة التقرب من الخالق والوحدة الوطنية في إطار من العيش الواحد الذي تحدد أسسه المواطنة الصحيحة، تحديدا في هذا الزمن المليء بالظواهر المتطرفة من هنا وهناك”.

كما استقبل حسن المراقب المالي العام في مجلس الجنوب ياسر ذبيان، بحضور قاضي المذهب الشيخ غاندي مكارم، وكان بحث في شؤون عامة. وكان حسن قد استقبل وفدا من مجلة “كل الفصول”، ضم الإعلامية نضال شهاب وحسن مراد، بحضور المستشار الشيخ غسان الحلبي. وسلم الوفد حسن موسوعة بعنوان “لبنان سياحة لكل الفصول”.-انتهى-

——

شكوى لمنظمة التحالف الدولي بالجرائم ضد الإنسانية في اليمن

 

(أ.ل) – تقدمت منظمة التحالف الدولي لمكافحة الإفلات من العقاب –حقوق، امام المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، بتاريخ الرابع من شهر ديسمبر الحالي بشكوى جديدة ضدّ جرائم الحرب والجرائم ضدّ الانسانية وجرائم الابادة وجرائم الكراهية التي يرتكبها النظام السعودي وبعض دول الخليج وشخصيات اوروبية وبريطانية وعلى راسهم وزير الدفاع البريطاني السابق في اليمن، واكدت على صلاحية المحكمة الجنائية الدولية لوجود عدد من مواطني الدول الموقّعة على نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية، واكدت المنظمة على مسؤولية الادارة الاميركية في ظلّ صمت الحكومات العالمية، وتحرك خجول من قبل الامم المتحدة والمنظمات الغير حكومية التي تلاحق قضايا حقوق الانسان.

والجدير بالذكر انه وفي هذه الشكوى قد تم التركيز على اسماء وشخصيات عالمية ايضا بعد أنّ تبيّن بأن عدد من الشخصيات الاوروبية لاعب أساسي ومباشر في الجرائم الدولية .

هذا وتتضمن الشكوى الأدلّة والمستندات القاطعة.

وتتطرّق الشكوى أيضاً إلى استخدام السلطات السعودية والامارات للأسلحة المحرّمة دولياً التي تمدّها بها  اسرائيل وغيرها من الدول الاوروبية.-انتهى-

——

ابراهيم السيد في اللقاء العلمائي السنوي:

قلقون على مصير فلسطين ومن تقسيم المنطقة

 

(أ.ل) – رعى رئيس المجلس السياسي في “حزب الله” السيد ابراهيم امين السيد “اللقاء العلمائي السنوي” الذي نظمه الحزب ومراكز الامام الخميني الثقافية، بمناسبة “أسبوع الوحدة الاسلامية” وولادة الرسول الاكرم، في قاعة “توتانغو” – الشقيف – النبطية، في حضور رئيس “اتحاد علماء المقاومة” الشيخ ماهر حمود، رئيس مجلس الأمناء في “تجمع العلماء المسلمين” القاضي الشيخ أحمد الزين، مدير مركز الامام الخميني في النبطية الشيخ غالب حلال، مسؤول “حزب الله” في صيدا الشيخ زيد ضاهر، رئيس جمعية “العمل البلدي في لبنان” الدكتور مصطفى بدر الدين ومشايخ.

السيد

بعد آي من الذكر الحكيم، وكلمة ترحيب وتعريف من الزميل عماد عواضة، قال السيد: “إننا في هذه المرحلة قلقون من أمرين: الاول مصير فلسطين وتصفية القضية الفلسطينية وأن يكون الكثيرون من العرب متورطين في مؤامرة تصفية القضية الفلسطينية، وأن الوضع الفلسطيني اليوم لا يليق بمهمة تحرير فلسطين والقدس او لا يليق بالموقف في مواجهة تصفية القضية الفلسطينية. والامر الثاني المؤامرة التي كانت ولا تزال، وهي تقسيم المنطقة وهو مشروع اميركي اسرائيلي بالتمام. وان ما جرى في كردستان العراق والذي تم احباطه من مشروع لتقسيم العراق، لا يعني ان مشروع التقسم قد انتهى وسقط بالكامل”.

حمود

من جهته، شدد حمود على “أهمية الوحدة الاسلامية وخاصة في هذه الظروف الراهنة، والفتن التي يسعى اليها العدو الاسرائيلي والادارة الاميركية”.

مداخلات

وكانت مداخلات لكل من رئيس “مجلس علماء فلسطين” الشيخ محمد موعد، الشيخ رويد عماس باسم جمعية “المشاريع الاسلامية” والشيخ عادل تركي.-انتهى-

——-

جوزاف عون بحث مع سفيرة تشيكيا الأوضاع

والتقى محافظ بيروت ورئيس مجلس إدارة شركة مرسيدس

 

(أ.ل) – استقبل قائد الجيش العماد جوزاف عون في مكتبه في اليرزة، سفيرة دولة تشيكيا السيدة Michaela FRONKOVA، يرافقها الملحق العسكري المقدم Jan ZEMLICKA، وتناول البحث الأوضاع العامة في لبنان والمنطقة وعلاقات التعاون العسكري بين جيشي البلدين.

كما استقبل محافظ بيروت الأستاذ زياد شبيب، ثم رئيس مجلس إدارة شركة مرسيدس في لبنان السيد استيفان حاجي توما، وجرى التداول في شؤون مختلفة.-انتهى-

——-

 

كتلة المستقبل رحبت بقرار مجلس الوزراء وحيت جهود الحريري

 للوصول اليه وتطبيق النأي بالنفس قولا وفعلا

 

(أ.ل) – ترأس رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري عصر اليوم، في “بيت الوسط”، اجتماعا لكتلة “المستقبل” النيابية، حضره الرئيس فؤاد السنيورة والاعضاء، تخلله عرض الأوضاع الراهنة من مختلف جوانبها.

وفي نهاية الاجتماع، أصدرت الكتلة بيانا تلاه النائب محمد الحجار، رحبت فيه ب”القرار الصادر عن مجلس الوزراء اليوم والقاضي بالتزام الحكومة بإجماع كل مكوناتها السياسية، النأي بنفسها عن اي نزاعات او صراعات او حروب أو عن أي تدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية حفاظا على علاقات لبنان السياسية والاقتصادية مع اشقائه العرب”.

وحيت الكتلة “الجهود التي قام بها رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري للوصول إلى هذا القرار وإلى تطبيق النأي بالنفس قولا وفعلا”.

وأشار البيان الى أن “الكتلة تبلغت بارتياح، قرار الرئيس الحريري العودة عن الاستقالة بناء لهذه النتيجة، وتمنت عودة سريعة لانتظام عمل الحكومة ومجلس الوزراء لمواجهة التحديات الكبيرة التي يواجهها لبنان، اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا، والحفاظ على استقراره والأمن والأمان لأهله”.

ولفت البيان الى أنه “في ضوء ما يجري التداول به عن احتمال إعلان الولايات المتحدة الأميركية عن عزمها نقل سفارتها في إسرائيل من تل ابيب إلى القدس وما تبع ذلك من إعلان بوقف تنفيذ هذه الخطوة التي يقصد منها الاعتراف بالقدس عاصمة أبدية لإسرائيل، فإن الكتلة تدين هذا التوجه الذي يعتبر اعتداء صريحا وصارخا على الأمة العربية وعلى حقوق الشعب الفلسطيني، وعلى جميع المسلمين والمسيحيين”.-انتهى-

——-

ضبط كمية كبيرة من حشيشة الكيف في منطقة الهرمل

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه أمس الاثنين 04 كانون الأول 2017   البيان الآتي:

دهمت قوّة من الجيش فجر اليوم في منطقة الهرمل أماكن عدد من المطلوبين، وتمكّنت خلال ذلك من ضبط حمولة 4 أطنان من مادة حشيشة الكيف غير المصنّعة، و80 كلغ مصنّعة، بالإضافة إلى آلتي تصنيع مخدرات، فيما جرى تلف مزروعات تقدّر بنحو 30 طناً من المادة نفسها، كما ضبطت في الأماكن المداهمة رشاش نوع دوشكا وآخر نوع براونينغ وبندقيتين حربيتين وقاذف آر بي جي، و5 مناظير وكميات من الذخائر والأعتدة العسكرية المتنوعة.-انتهى-

——–

 

 

نعيم قاسم من طهران: لن نتفرج في محور المقاومة على أميركا وإسرائيل

تقودان محور الشر للسيطرة على منطقتنا

 

(أ.ل) – شارك نائب الأمين العام ل”حزب الله” الشيخ نعيم قاسم في مؤتمر الوحدة الإسلامية في العاصمة الإيرانية طهران، تحت عنوان: “مؤتمر الوحدة ومتطلبات الحضارة الإسلامية الحديثة”، وألقى كلمة قال فيها: “مبارك لنا جميعا ولادة النبي الأكرم محمد، وولادة حفيده الإمام الصادق، وأسأل الله تعالى أن نبقى في دائرة النعم الإلهية في الهداية على طريق الإسلام والوحدة التي أرادها لنا رب العالمين لنعيش العزة والانتصار على هذه الأرض والسداد والنجاح والثواب في الآخرة”.

وأضاف “الوحدة ومتطلبات الحضارة الإسلامية الحديثة، سأنطلق من هذا العنوان لأطرح فكرة ضرورة تعريف الحضارة الإسلامية التي نريدها، فلطالما علق في الأذهان أن الحضارة ترتبط بقيام دولة محددة تحكم بالإسلام، ولكني أرى أن نتحدث عن الحضارة الإسلامية بما هي انتماء المسلمين إلى الفكر الإسلامي الأصيل، وتطبيقه في حياتهم على المستوى الإيماني والثقافي والسياسي والجهادي، أكان ذلك من خلال إقامة الدولة الإسلامية أو من خلال الحركات الإسلامية أو كان ذلك من خلال المجاميع المختلفة التي تلتقي في بلدان لا يتاح فيها أن يقام الإسلام ولكن يمكن لهم أن يمارسوا قناعاتهم والتزاماتهم”.

واعتبر أن “هذه المتطلبات تقتضي أن نتحدث عن عناوين ثلاثة:

أولا: الاهتمام بإبراز النموذج الإسلامي، أكان نموذج الدولة أم نموذج الجماعة، وهذا النموذج هو الذي يشكل الجاذبية الحقيقية لباقي المسلمين، وأمامنا اليوم نموذج الجمهورية الإسلامية الإيرانية التي أطلقها الإمام الخميني، ويرعاها اليوم الإمام الخامنئي، ويسير على هديها هذا الشعب الإيراني المعطاء الباسل، هذه الجمهورية قدمت تجربة إسلامية في إدارة الدولة، وطرحت أفكارا مهمة لا بد أن تصبح محل تداول للتأثير في الأمة، فمثلا طرح الإمام الخامني مشروع “السيادة الشعبية الدينية”، وهي التي تؤسس لقيام الإسلام بإرادة الشعب، وطرح قبله الإمام الخميني بأن “كل ما لدينا من عاشوراء”، لنتزود من تجربة الإمام الحسين آفاقا واسعة يمكنها أن تحقق لنا الكثير في الأمة، قال إمامنا الخميني: “فالإسلام تمكن في أسوأ المقاطع التاريخية وأشدها ظلمة من بناء أرقى حضارة وأشدها نورانية، مؤهلا أتباعه للتربع على ذروة العظمة والمجد”، هذه المنطلقات للنموذج يجب أن تكون حاضرة من أجل أن تعم الحضارة الإسلامية، ومن أجل أن تؤثر في المسلمين، وكذلك لا بد أن يكون نموذج حزب الله كحركة وجماعة حاضرا وجاهزا لأنه استطاع خلال حقبة زمنية قصيرة أن يقدم نموذج المقاومة التي هزمت أعتى قوة في المنطقة إسرائيل، وأعادت الأمل للأمة في أن تنطلق جماعة باسم الله وفي سبيل الله لتحرر الأرض وتقيم العزة من منطلق إيمانها، فشباب حزب الله يسجدون لله ثم يرفعون رؤوسهم لقتال العدو، ويتمتعون بأخلاق الإسلام ثم يكونون أشداء على الكفار “محمدٌ رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء”، في تجربة أدت إلى رفع سيد المقاومة شعارا رائعا أصبح منتشرا في الأمة “ولى زمن الهزائم وجاء زمن الانتصارات”، فالهزائم التي ولت هي هزائم الفكر والاحباط وسوء الأخلاق والفساد فضلا عن الأعداء، وأما الانتصار فهو انتصار الحق والإيمان والصلاح والمؤمنين على الكفار والمنافقين، هذه التجربة كفيلة أيضا أن تشكل تعبئة حقيقية للأمة وتساهم في حضارتها”.

وسأل: “هل تعلمون اليوم لماذا يواجه العالم المستكبر تجربة إيران وتجربة حزب الله ويواجه هذا الإسلام المحمدي الأصيل؟ لا لأنه ربح قطعة من الأرض، ولا لأنه هزم مجموعة من الأعداء، بل لأنه أوجد نموذجا إسلاميا يستطيع أن يشكل قطبا يجذب إليه العالم من المسلمين ومن غيرهم ليعيشوا عظمة الإسلام وسعادة الإسلام.

لقد قرأت تقريرا منذ سنوات قاله سفير أميركي في جنوب أفريقيا، وذلك في سنة 2004، قال في التقرير: لقد اتفقت أميركا والسعودية على مواجهة إسلام الخميني بإسلام ترعاه السعودية، وصرفت 83 مليار دولار خلال 25 سنة لإقامة المدارس ودفع الأموال ومحاولة مساعدة الناس، كل ذلك من أجل مواجهة إسلام الخميني، هذا يبين أهمية النموذج الذي يجب أن نعمل له، وثقوا لن يستطيعوا مواجهة النموذج، بإمكانهم أن يقتلوا الأجساد، وبإمكانهم أن يحتلوا قسما من الأراضي ثم تتحرر، ولكن ليس بإمكانهم أن يواجهوا رمزية وصدق وعطاءات فكر الثورة الإسلامية المباركة وهذا النموذج الذي تقدم أمام العالم.

إمامنا الخامنئي يقول: “لم يأت الأنبياء لوعظ الناس فقط، بل الوعظ والتبليغ يعدان جانبا من عمل الأنبياء، جميعهم بعثوا لبناء مجتمع أساسه القيم الإلهية” ولو بنينا على أساس القيم الإلهية لا يمكن أن يهزها أحد على مستوى العالم.

الأمر الثاني: من الضروري أن نواجه التحديات في جبهة واحدة ومحور واحد، كفانا أن نختبئ ويتصرف كل في بلده وكأنه غير معني بالآخرين، المحور الواحد هو الذي يعطينا القوة، اليوم يوجد محور اسمه محور المقاومة تقوده وترعاه إيران، كل انتصاراتنا التي تحققت بسبب محور المقاومة، من انتصارنا على إسرائيل في لبنان وفلسطين، إلى انتصارنا على التكفيريين في سوريا والعراق وفلسطين ولبنان، إلى صمود اليمن، إلى كل الأصوات التي ترتفع في مواجهة التحديات، كل ذلك من خلال محور المقاومة، محور المقاومة هو الذي هزم دولة التكفير، وهو الذي سجل في التاريخ وفي الحاضر أن هذه الأفكار الخاطئة لا يمكن لها أن تستقر ولا يمكن لها أن تستمر في الأمة، وهذه المواجهة ليست مواجهة عسكرية هي مواجهة فكرية وسياسية وثقافية، وأعتبر أن سقوط داعش في سنة 2017 هو سقوط عسكري من ناحية ولكنه بداية السقوط المدوي ثقافيا حيث أصبح العالم الإسلامي يرى أن لا أمل بهؤلاء وبالتالي سيفتش عمن أنقذه منهم فيعود إلى الإسلام الأصيل ويستهدي به”.

وقال: “اليوم مهما تقوى الاستبداد السعودي بالإرهابيين فهو لا يستطيع أن يغير المعادلة، ومهما تقوت إسرائيل بالإرهابيين فلا يمكن أن ينتصروا في المعادلة. أمامنا اليمن هو صامد لأكثر من ألف يوم رغم الدمار والخراب والقتل والجرائم المرتكبة، وإذا ظن أحد أن بإمكانه أن ينجح في اليمن فهو خاطئ، فمن الأفضل أن تتركوا اليمن لأهله قبل أن تروا نتائج غير محمودة لأن هذا الشعب مظلوم والله مع المظلومين.

لن نتفرج في محور المقاومة على أميركا وإسرائيل تقودان محور الشر للسيطرة على منطقتنا، وتفتيتها وإنهاء القضية الفلسطينية، هم يجتمعون على باطلهم ثم يقولون لنا تفرقوا، لماذا يتعاون حزب الله مع إيران؟ ولماذا تتعاون سوريا مع العراق؟ ولماذا يتعاون اليمن مع شعوب المنطقة؟ أما هم فمن حقهم أن تتعاون أمريكا وإسرائيل ودول الخليج وآخرين من أجل أن يقتلوا الأطفال والشيوخ والنساء، نحن نتعاون من أجل استقلالنا ومن أجل مستقبلنا، ولذا نحن أحق أن نجتمع على حقنا، خيارنا أن نكون في محور المقاومة، فبلدنا يحتاج إلى دعم هذا المحور، وبهذا الدعم حررنا، تحرير لبنان من الاحتلال، وتحرير سوريا والعراق من الإرهاب التكفيري كان بدعم وحضور القيادة في إيران، ومن المهم أن نكون معا فننتصر، من المهم أن نكون معا مع إيران، من المهم أن نكون معا مع الحرس الثوري الإسلامي المبارك، من المهم أن نكون معا كيد واحدة من أجل أن نواجه التحديات، وسننتصر إن شاء الله”.

وختم “نحن اليوم في مرحلة صياغة مستقبل المنطقة، وليسوا هم الذين يصوغونها، نحن الذين نصوغها، ونجاحات هذا المحور على ائتلاف الشر الدولي مؤشر على قدرتنا لحماية خياراتنا.

النقطة الثالثة: ضرورة ترجمة الوحدة بعناوين الوحدة، فلسطين هي عنوان الوحدة الأساس، وعلى أساس أنها قضية مركزية، نحن نرفض التطبيع ونؤيد الوحدة الفلسطينية، ومع استمرار المقاومة وحق العودة، ولا يمكن على الإطلاق أن نقبل بأن تكون إسرائيل هي التي تفوز في نهاية المطاف، فمن كان مع المقاومة ومحورها كان مع الله ومن كان مع الله فسينتصر “وكان حقا علينا نصر المؤمنين”.-انتهى-

——–

نقيب المحررين: القدس العاصمة الأبدية لدولة فلسطين العربية

 

(أ.ل) – اكد نقيب المحررين الياس عون، في تصريح اليوم، “ان السياسات التي تتبعها سلطات الاحتلال الإسرائيلي في الأراضي العربية المحتلة والإجراءات والممارسات الاستيطانية الهمجية تهدف الى تغيير ملامح مدينة القدس وعزلها عن محيطها العربي، معتبرا “ان إجراءات وأعمال التخريب الهمجي وتمزيق وتغيير الهوية العربية للمدينة المقدسة، تهدف الى تهجير المواطنين منها مسيحيين ومسلمين.

وقال: “هذا الكيان الدخيل الذي تم زرعه وتثبيت جذوره وأوتاده بطريقة استعمارية بدأ بوعد بلفور اللعين وانتهى حتى الآن بخطاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب المزمع اعلانه، والذي أتى ليشد على يد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ويطمئنه بإطالة أمد الاحتلال والاستيطان إلى وقت مجهول لا يعلمه إلا الله سبحانه، ولا يعلمه أحد من العرب النائمين على جراحهم والحالمين بحل سحري للقضية الفلسطينية”.

وأعلن النقيب عون “تضامن الأسرة الاعلامية اللبنانية مع الزملاء في دولة فلسطين وتأييدها لكل الخطوات التي سيتم اتخاذها برفض هذا القرار الغاشم”.

وقال: “هذه المكانة المقدسة التي يحاول أن يطمسها ويشوه ملامحها الاحتلال بسياسته العنصرية تهدف إلى تهويد المدينة وتجريدها من طابعها الاسلامي- المسيحي، لتصبح مدينة يهودية تنسجم مع مصطلح “يهودية الدولة” الذي تعمل حكومة نتنياهو على تحقيقه بكل السبل”.

وختم “ان مدينة القدس هي العاصمة الأبدية لدولة فلسطين العربية، ولا يمكن أن تقام دولة فلسطينية بدونها، شاء من شاء وأبى من أبى”.-انتهى-

——-

ورشة عمل للاتحاد العمالي بالتعاون مع منظمة العمل

 

(أ.ل)  – افتتحت اليوم ورشة العمل التي ينظمها الاتحاد العمالي العام في مقره، بالتعاون مع منظمة العمل الدولية – المكتب الاقليمي للدول العربية في بيروت، عن تعزيز مقترح قانون التقاعد والحماية الاجتماعية والتوصية رقم 202 حول أرضيات الحماية الاجتماعية في لبنان.

الأسمر

وألقى رئيس الاتحاد بشارة الأسمر كلمة قال فيها: “منذ أن تأسس الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي في مطلع ستينات القرن الماضي، بل ومنذ صدور قانون العمل اللبناني عام 1946 ومطلب الحركة النقابية لإقرار قانون للتقاعد والحماية الاجتماعية كان ولا يزال على جدول أعمالها بصورةٍ أو بأخرى.

فقانون الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي ينص على أن تعويض نهاية الخدمة القائم، وأنا أضيف “البائس”، هو تدبير موقت في انتظار إقرار قانون للتقاعد والحماية الاجتماعية.

وإذ نؤكد بعد مرور كل تلك الحقبة الزمنية الطويلة أن الدولة لم تقصر فقط، بل تواطأت على الدوام مع مصالح أصحاب العمل وكان وراء هذا التواطؤ التهرب من دفع المتوجبات المستحقة عليهما للصندوق وهي مبالغ بآلاف المليارات اللبنانية فضلا عن استخدام مدخرات العمال في فرع تعويض نهاية الخدمة في معالجة عجز الفروع الأخرى في الصندوق وعجز الخزينة.

وإذا كانت ظروف الأحداث والمحن التي مر بها لبنان منذ العام 1975 قد تركت أثرها البالغ في تغيير أولويات الحركة النقابية ومطالبها، فإن ذلك لا يعفينا كاتحاد عمالي عام وكحركة نقابية عمالية من التقصير في وضع هذا المطلب الحيوي والاستراتيجي في حياة ومستقبل العمال والضغط من أجل إقراره بكل الوسائل الديموقراطية”.

أضاف “أما وأن البلاد قد استعادت العمل بمؤسساتها الدستورية والشرعية، وأن الاتحاد العمالي العام قد استعاد أيضا بعضا من عافيته، فقد انخرطنا كاتحاد عمالي عام في ورشة العمل النيابية التي تناقش المشروع المقدم من اللجان المشتركة منذ بضعة أشهر وفي موازاة هذا العمل الجدي، واستمرارا، بل، واستكمالا للورش العديدة التي نظمت بين الاتحاد العمالي العام ومكتب المنظمة في بيروت، أردنا تنظيم هذه الورشة المتخصصة لكي نستنير بآخر وأهم التجارب في أنظمة التقاعد والحماية الاجتماعية التي تتابعها منظمة العمل الدولية وخصوصاً في البلدان التي تشبه بلادنا وأوضاعنا واقتصادنا. مع العلم أننا كنا قد خطونا خطوة جزئية في مجال الرعاية الاجتماعية بعد التقاعد حيث بات العامل يستفيد من العناية الصحية مع من هم على كاهله ابتداءً من 17/2/2017 على أمل أن نستكملها بإقرار قانون التقاعد في القريب العاجل”.

وتابع “رغم انشغالنا كاتحاد عام بقضايا أخرى عديدة ومهمة كالصرف التعسفي وتثبيت المياومين وملاحقة تنفيذ سلسلة الرتب والرواتب في المصالح المستقلة وموضوع تصحيح الأجور في القطاع الخاص بعدما أنجز قرار السلسلة، سوف نعمل بكل جهد وجدية ليكون العام 2018 هو عام التقاعد والحماية الاجتماعية المرتكز على الوحدة النقابية وإرادة العمال ودعم منظمة العمل الدولية وكل القوى السياسية المناصرة للعمال.

وأخيرا، فإن الاتحاد العمالي العام يضع نصب عينيه أيضا أن أكثر من نصف العمال هم “مكتومون” أي غير مسجلين في الضمان الاجتماعي، فضلا عن أن نصف العاملين في لبنان هم في القطاع غير النظامي. وهذا يعني كل هذه الفئات لا تستفيد من القانون الجديد عند إقراره.

لذلك، فإن الاتحاد العمالي العام يؤكد أن من واجباته النقابية أولا، والوطنية والاقتصادية والاجتماعية والأخلاقية ثانيا، العمل على تعميم الحماية الاجتماعية على جميع اللبنانيين، لأن ذلك هو المدخل الوحيد للاستقرار الاجتماعي ولتنمية وحفظ كرامة المواطن والوطن وتقدم المجتمع وازدهاره”.

مجدلاني

ثم تحدث رئيس لجنة الصحة النائب عاطف مجدلاني، ومما قال: “انطلاقا من أننا في المجلس النيابي حريصون على مطالب العمال المحقة وبتوجيه من رئيس المجلس الأستاذ نبيه بري، نسعى الى إنجاز العمل بمشروع التقاعد بأقصى سرعة”.

وأشار الى أن “النظام الصحي يقسم اللبنانيين المضمونين الى أربع فئات: موظفو الدولة ويشكلون 22%، المضمونون في صندوق الضمان الاجتماعي 30%، الميسورون الذين تضمنهم شركات التأمين 10%, والباقي مكشوف من أي ضمانات سوى وزارة الصحة والمشكلات وإهانة الكرامة التي تتعرض لها هذه الفئات أمام أبواب المستشفيات”.

وتطرق مجدلاني الى أهمية إنجاز البطاقة الصحية للجميع كي يستفيدوا من الخدمات الصحية الكاملة. ثم تطرق الى مشروع قانون التقاعد الذي يناقش في اللجنة المختصة في المجلس، مؤكدا أنه “لا يجوز أن يبقى بلد في العالم يعمل بنظام نهاية الخدمة ويترك الأجير لمصيره بعد سن التقاعد”.

وأضاف “وصل المشروع الى المجلس النيابي عام 2004 وتوصلت اللجنة المشتركة الى صيغة توافقية عام 2008، ولكن في الهيئة العامة لاقت هذه الصيغة اعتراضات مختلفة من جميع الأطراف مما دعا رئيس المجلس الى سحب المشروع وإعادته الى اللجنة الفرعية لانجازه ورفعه الى اللجان المشتركة والهيئة العامة، وقد حالت الظروف السياسية التي مرت بها البلاد دون الاسراع في انجاز العمل. واليوم نعقد اجتماعات مكثفة في اللجنة الفرعية بمشاركة الاتحاد العمالي العام وبقية الأطراف المعنية، ونحن في صدد دراستين اكتواريتين سينفذهما أصحاب العمل وصندوق الضمان، لأن المشروع سيغطي أكثر من خمسين عاما للمستقبل”.

وتابع “استجبنا في اللجنة لمطلب الاتحاد العمالي العام أن يحدد الحد الأدنى للتقاعد ب80% من قيمة الحد الأدنى للأجور، بدلا من تركه لمرسوم يصدره مجلس الوزراء، كما جرى خفض سن المستفيد من 55 الى 45 عاما، وبقيت هناك نقطة أساسية في النقاش حول مرجعية إدارة هذا المشروع، ولم تنته بعد، وربما ننتهي من عمل اللجنة في نهاية شهر كانون الثاني 2018”.

سعيد

وتلاه ممثل منظمة العمل الدولية – مستشار الأنشطة العمالية مصطفى سعيد بكلمة بإسم المنظمة، وقال: “لقد شكلت الحماية الاجتماعية القوة الدافعة وراء إنشاء منظمة العمل الدولية عام 1919. فدعت ديباجة دستورها إلى تحسين ظروف العمل التي تنطوي على “الظلم والمشقة والحرمان، مثل تنظيم ساعات العمل، بما في ذلك وضع حد أقصى في اليوم والاسبوع” و”دفع أجور ملائمة”، و”حماية للعامل ضد المرض، والامراض المهنية والاصابات الناجمة عن عمله”، و”شروط للشيخوخة وإصابات العمل”، و”حماية مصلحة العمال عندما يعملون في بلدان غير بلدانهم”.

وقد سعى إعلان فيلادلفيا عام 1944 الى توسيع تمديد تدابير الضمان الاجتماعي لتوفير الدخل الاساسي لجميع الذين يحتاجون الى الحماية والرعاية الطبية الشاملة، وإن توفير ورعاية الطفولة وحماية الامومة هي من بين الأهداف التي ينبغي تحقيقها.

لقد عمل الإعلان ايضا على توسيع ولاية منظمة العمل الدولية لتغطي وضع السياسات الاجتماعية والاقتصادية وإلى جعل القضاء على الفقر هدفا شاملا.

وها نحن في العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين، ولا يزال العالم يواجه استمرار حالة تعمق الأزمات الاجتماعية التي تجعل ولاية منظمة العمل الدولية بشأن الحماية الاجتماعية أكثر أهمية وإلحاحا من أي وقت مضى. من هنا كان إقرار منظمة لبرنامج العمل اللائق حيث تشكل الحماية الاجتماعية أحد اعمدته الاربعة، وهي الاستخدام اللائق للجميع، والأجر العادل، والحماية الاجتماعية، وحق التنظيم والمفاوضة الجماعية. شروط إذا ما تحققت جميعا في إطار من المساواة واحترام معايير العمل الدولية ستسهم في عملية النهوض الاقتصادي والاستقرار وتحقق العدالة الاجتماعية. فالعمل اللائق يجسد تطلعات الأفراد في حياتهم المهنية وآمالهم المعلقة على الفرص والمداخيل، والحقوق، والاستقرار العائلي، والتطور الشخصي، والعدالة والمساواة بين الجنسين، بالإضافة الى الاعتراف بدور العمال ومنظماتهم وحقهم في التعبير عن مصالحهم والتفاوض بشأنها.

وتنطلق المنظمة في مقاربتها لموضوع الحماية الاجتماعية من أساس حقوقي، فالضمان الاجتماعي هو حق من حقوق الإنسان، وضرورة اقتصادية واجتماعية لتحقيق التنمية والتقدم، إلى جانب تعزيز الاستخدام التام واللائق.

كما انها تعتبر أن الحماية الاجتماعية من أهم عناصر الاستقرار المجتمعي، كونها تؤثر في حياة المواطنين بشكل مباشر، عبر ضمان حقهم بالحياة اللائقة من خلال إعادة التوزيع العادل للثروة من جهة، ولدورها الهام في تعزيز وتطوير الاقتصاد الوطني للبلدان واستقرار سوق العمل فيها من جهة اخرى. كما وأنها أداة مهمة للقضاء على الفقر،وانعدام المساواة، وغياب الأمن الاجتماعي، والاستبعاد والتهميش الاجتماعيين وللتخفيف من أثارها الضارة.

لذا تعتمد منظمة العمل الدولية عند تصميم تدخلاتها المتعلقة بالحماية الاجتماعية، على ثلاثة مبادئ أساسية هي:

1- النهج القائم على الحقوق والمستند إلى معايير العمل الدولية.

2- استخدام الحوار الاجتماعي كوسيلة لتحقيق التقدم في مجال الحماية الاجتماعية.

3- تعميم المساواة بين الجنسين وعدم التمييز”.

وأضاف “تعمل منظمة العمل الدولية على تقديم الدعم لتطوير الحماية الاجتماعية عبر إدماجها في برامج التنمية الوطنية وزيادة الوعي-على الصعيدين الوطني والدولي- بأهمية العمل اللائق في خطط التنمية. فالحماية الاجتماعية استثمار في التنمية الاجتماعية والاقتصادية، وتشكل جزءا لا يتجزأ من عملية التنمية المستدامة.

وتؤكد المنظمة أهمية النظر إلى الحماية الاجتماعية من منظور الاطار الواسع للسياسات الاقتصادية والاجتماعية، وليس كمقاربة تقنية ضيقة تعالج بعض النتائج السلبية للسياسات الاقتصادية”.

وأكد أن “تعاون منظمة العمل الدولية مع الاتحاد العمالي العام في موضوع الحماية الاجتماعية ليس جديدا. فقد نظم مكتبنا خلال العامين الماضيين ورشتي عمل خصصتا لنقاش هذه القضية الحيوية لجميع اللبنانيين الحريصين على استقرار البلاد وازدهار اقتصادها ونموه. ويكتسب لقاؤنا اليوم أهمية استثنائية، ليس لأهمية الموضوع قيد البحث فقط، بل لترافق انعقاده مع تطورات وطنية هامة وايجابية، ابتداء من توافق سياسي وطني أعاد انتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية وانتظام عمل المؤسسات الدستورية في البلاد، وصولا إلى إقرار قانون تصحيح الأجر لموظفي القطاع العام والمعلمين في المدارس الرسمية والخاصة، وإعادة تشكيل المجلس الاقتصادي والاجتماعي، بالإضافة إلى استئصال قواعد الإرهاب على حدود لبنان الشرقية وغيرها من تطورات حملت وتحمل دلالات إيجابية ستسهم إذا ما احسنا الاستفادة منها في تعزيز العمل من أجل مستقبل أفضل للبنان وجميع عاملاته وعماله ومواطنيه”.

وتابع “على الرغم من هذه الإيجابيات، تنعقد هذه الورشة في ظل ظروف اقتصادية واجتماعية وسياسية غير مستقرة في لبنان، حيث لا تزال فئات كبيرة من العمال والموظفين تعاني غياب الحد الادنى من شروط العمل اللائق، سواء في حقها بالتنظيم او بالمفاوضة الجماعية او لجهة الأجر العادل او الضمان الاجتماعي او الاستقرار في العمل، كما تعاني الحركة النقابية اللبنانية قصورا في أدائها وتشوهات في بنيتها، ويسهم في هذا الواقع الصعب غياب احترام قانون العمل وضعف تطبيقه، بالإضافة إلى ضرورة تطويره ليتواءم مع معايير العمل الدولية”.

وأكد أن “الحركة النقابية اللبنانية مطالبة اليوم بالاستفادة من النقاش الحاصل حول موضوع التقاعد والحماية الاجتماعية للعمل على تطوير رؤية وطنية شاملة ومستقبلية حول السياسات الاقتصادية والاجتماعية والمالية وفي القلب منها السياسة الوطنية للحماية الاجتماعية. حيث أن إقرار قانون للتقاعد على أهميته سيبقى محدود التأثير في ظل غياب وبقاء ما يفوق من 50% من أفراد الشعب اللبناني خارج أية حماية. وفي هذا المجال، من المهم أن نؤكد أن تجربة منظمة العمل الدولية والحركة النقابية الدولية أثبتت أن غياب سياسات وطنية حول الاستخدام والحد الأدنى للأجور والصحة والسلامة المهنية والحقوق الأساسية في العمل تضعف من قدرة مؤسسات الضمان الاجتماعي على تطوير خدماته ويؤدي إلى تزايد نسبة العمال الفقراء”.

ورأى أن “منظمة العمل الدولية تؤكد أن توسيع نطاق الضمان الاجتماعي يجب أن يكون نتيجة لحوار اجتماعي وتشاور ثلاثي فعلي. حوار يسعى لإيجاد حلول بناءة ومستدامة تضمن للعمال حقوقهم وحرياتهم النقابية وتمكنهم من تحقيق تطلعاتهم بحياة كريمة ولائقة وهي على أتم الاستعداد لتقديم كافة اشكال الدعم الفني والتقني لشركائها في هذا المجال”.

وتابعت الورشة أعمالها، فاستمعت إلى عرض من المدير العام للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي الدكتور محمد كركي، ثم مطالعة من ممثلة منظمة العمل الدولية الخبيرة المتخصصة في موضوع الحماية الاجتماعية في المنظمة حول وجهة نظر المنظمة بالمشروع المقترح، وتبع ذلك مناقشات وتوصيات سوف يعلن عنها الاتحاد العمالي العام في وقت لاحق.-انتهى-

——

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الثلاثاء 05 كانون الأول 2017  البيان الآتي:

بتاريخه ما بين الساعة 13.00 والساعة 14.00، ستقوم وحدة تابعة لقوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان، بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط بلدة يارون- الجنوب.

بتاريخه ما بين الساعة 12.00 والساعة 13.00، ستقوم وحدة تابعة لقوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان، بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط بلدة يارون- الجنوب.

بتاريخه ما بين الساعة 12.00 والساعة 14.00، ستقوم منظمات غير حكومية عاملة في مجال نزع الألغام، بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط بلدتي طير حرفا وشمع – الجنوب.

بتاريخ 7 / 12 / 2017 ما بين الساعة 8.00 والساعة 12.00، ستقوم وحدة من الجيش في حقل تدريب مزرعة حنوش – حامات، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية بواسطة الأسلحة الرشاشة والثقيلة.

بتواريخ 5،4 و6/ 12/ 2017 ما بين الساعة 6.00 والساعة 14.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في حقل رماية حنوش – حامات، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

بتواريخ 11،8،4 و15/ 12/ 2017 ما بين الساعة 9.00 والساعة 14.00، ستقوم وحدة من الجيش بإجراء تمارين تدريبية في عرض البحر مقابل منطقة أنفة – الشمال، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية بواسطة الأسلحة الرشاشة.

لذا تحيط قيادة الجيش المواطنين علماً بوجوب عدم الإبحار في المكان والزمان المذكورين أعلاه، حفاظاً على سلامتهم.

اعتباراً من 4/ 12/ 2017 ولغاية 31/ 3/ 2018، ستقوم وحدة من الجيش في مخيم التدريب- تربل – طرابلس، باجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام المتفجرات والقنابل الصوتية والمدخنة.

اعتباراً من 2017/12/4 ولغاية 2017/ 12/ 31، ستقوم وحدة من الجيش في مخيم التدريب- تربل، باجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام قنابل صوتية ومدخنة.

اعتباراً من 21/ 11/ 2017 ولغاية 31/ 12/ 2017 ، ستقوم وحدة من الجيش بإجراء تمارين تدريبية ليلية – نهارية، في حقل رماية القليعات – الشمال، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام المتفجرات والقنابل الصوتية والمدخنة.

اعتباراً من 22/ 11/ 2017 ولغاية 31/ 12/ 2017 ، ستقوم وحدة من الجيش بإجراء تمارين تدريبية ليلية – نهارية، في محيط منطقة جبل المالح – الشمال، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام المتفجرات والقنابل الصوتية والمدخنة.

اعتباراً من 20 / 11 /2017 ولغاية 15 / 12 /2017، ستقوم وحدة من الجيش في منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية ليلية ونهارية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية والقنابل المدخنة والصوتية واستخدام مفرقعات نارية.

اعتباراً من 1 /10 /2017 ولغاية 31 /12 /2017 ما بين الساعة 8.00 والساعة 20.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في منطقتي جبل المالح وأكروم – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

اعتباراً من 1 / 7 / 2017 ولغاية 31 / 12 / 2017 ستقوم وحدة من الجيش في حقل تدريب تم رطيبة – اللقلوق، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية واستخدام المتفجرات.

اعتباراً من 1 / 7 / 2017 ولغاية 31 / 12 / 2017 ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام المتفجرات والقنابل المدخنة.-انتهى-

——-

انتهت النشرة

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

army

نشرة الأربعاء 13 كانون الأول 2017 العدد 5498

دورية تابعة للعدو الاسرائيلي مؤلفة من حفارتي خنادق و9 عناصر أقدمت على اجتياز السياج التقني ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *