الرئيسية / النشرات / نشرة الإثنين 9 تشرين الأول 2017 العدد 5369

نشرة الإثنين 9 تشرين الأول 2017 العدد 5369

madeeha

المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان:

خططات اسرائيلية لتسريع مشاريع عمليات التهويد والتطهير العرقي الصامت في القدس ومحيطها

(أ.ل) – صدر تقرير الاستيطان الاسبوعي من 30/9/2017 ولغاية 6/10/2017 من اعداد الزميلة مديحه الأعرج عن المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان وجاء التقرير كالآتي:

في سياق مخططات التهويد والتطهير العرقي الصامت ، التي تمارسها حكومة اسرائيل في مدينة القدس ومحيطها وبتكليف من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، في سياق خطط الاحتلال لإحداث تغييرات كبرى في الميزان الديموغرافي لمدينة القدس المحتلة ، أعدت نائبة الليكود عنات باركو خطة لوضع جدار يفصل الأحياء العربية والمخيمات عن مدينة القدس.وتهدف الخطة، الى تحقيق أغلبية يهودية في القدس تصل إلى 95%، وذلك بنقل البلدات والقرى والمخيمات التي تقع في أطراف القدس إلى مناطق السلطة الفلسطينية .

وكانت النائبة باركو قد أطلعت نتنياهو بداية العام الحالي على الخطوط العريضة للخطة، والذي بدوره نظر إليها بإيجابية ودعاها إلى مواصلة العمل، الأمر الذي مضت فيه باركو إلى أن أكملت خطتها بصياغتها النهائية، وقدمتها إلى نتنياهو. وبحسب الخطة تسلم إسرائيل للسلطة الفلسطينية كل الأحياء الفلسطينية في القدس الشرقية، بما في ذلك قرية كفر عقب ، والمخميات كمخيم شعفاط، وأحياء مثل جبل المكبر وغيرها، ومن ثم تعمل السلطة على ربط هذه المناطق بمدينتي بيت لحم ورام الله. وتشمل خطة باركو نقل الجدار والحواجز العسكرية لتفصل بين البلدات والقرى والمخيمات الفلسطينية وبين بقية أجزاء القدس بما في ذلك المستوطنات التي بنيت في القدس المحتلة، وبالنسبة للأماكن الدينية “الحوض المقدس” أي منطقة البلدة القديمة ومحيط المسجد الأقصى،  فإنه سيتم إعداد بنية تحتية تضمن عدم احتكاك اليهود بالفلسطينيين، من خلال الأنفاق والشوارع المغطاة والالتفافية، وهذا، بحسب الخطة، الطريقة الوحيدة لمنع إقامة دولة ثنائية القومية، والفلسطينيون يستطيعون حينئذ إقامة دولة مصغرة بحدود مؤقتة، في حين تبقى الحدود والمعابر في يد إسرائيل.

وأظهرت المعطيات بأن خطط الانفصال عامل مشترك بين الأحزاب الإسرائيليّة، حيث ذكرت وسائل إعلام عبريّة بأن أعضاء “كنيست” من حزب “المعسكر الصهيوني”، قاموا بجولة في الشطر الشرقي من القدس بهدف البحث عن آليات الانفصال عن الفلسطينيين، شارك فيها يوئيل حسون نائب رئيس “الكنيست”، وكل من الأعضاء شتاف شبير وروتيل سويد، ويعال كوهين وايل بن روبن.

على صعيد آخر وفي في جلسة كتلة “الليكود”، التي عقدت في مستوطنة “معاليه أدوميم” الواقعة شرقي القدس المحتلة ، أعلن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، عن مخطط استيطاني لبناء 1200 وحدة سكنية أخرى في المستوطنة، وقال إنه يعلن بذلك عن وتيرة تطوير عالية في “معاليه أدوميم”، وإنه سيتم بناء آلاف الوحدات السكنية الجديدة . إضافة للمناطق الصناعية والتوسيعات المطلوبة لإتاحة المجال أمام تطوير المكان بشكل متسارع، باعتباره “جزءا من دولة إسرائيل”، على حد تعبيره.

وأعلن نتنياهو أنه يدعم “قانون القدس الموسعة” لكونه يتيح “للقدس والمستوطنات المحيطة بها التطور من نواح كثيرة”.ولم ينس في حديثه إلى أنه قبل 25 عاما شارك في وضع حجر الأساس للمبنى الذي عقد فيه اجتماع كتلة “الليكود”.ليعبرعن التزامه تجاه مستوطنة “معاليه أدوميم” التي “ستظل جزءا من دولة إسرائيل”، كما أنه يدعم فكرة ضم المستوطنة مع مستوطنات أخرى إلى “القدس الموسعة”.

فيما دعا نائب وزير جيش الاحتلال ايلي دهان قادة المستوطنين في الضفة الغربية بما فيها القدس الى اعداد مخططات بناء آلاف الوحدات الاستيطانية عشية إقرار لجنة التخطيط والبناء العليا بناء الاف الوحدات الاستيطانية الجديدة ما بعد الأعياد اليهودية وأعلن إنه ليس قلق من تأجيل الجلسات المتكرر للجنة مشيرا الى أن التأجيل يتم (لأسباب تقنية) فقط مطالبا قادة المستوطنين ان يأتوا جاهزين للجنة التي ستقر الاف الوحدات ومن ضمنها 300 وحدة استيطانية جديدة في “مستوطنة بيت ايل”. واللجنة وفق دهان تقر خطط مقدمة من مجالس المستوطنات وهو ما يدفعه الى حثها على تقديم مخططاتها من اجل إقرارها. وحول الظروف السياسية وإمكانية تأجيل إقرار البناء، قال دهان إن رئيس الوزراء نتنياهو ووزير الجيش ليبرمان تعهدا بتنفيذ البناء معتبرا الحكومة أفضل من غيرها في هذا الموضوع وأنها اقرت في العام 2017 بناء استيطاني يضاهي ما بني في العشر سنوات الأخيرة معتبرا التحسن المطلوب هو في مجال الميزانيات المخصصة للاستيطان في الضفة .

وفي تطور لافت تتحدث أوساط مقربة من رئيس الحكومة “الإسرائيلية” بنيامين نتنياهو، بأن قرار المصادقة على بناء وحدات استيطانية في الخليل “كان بالاتفاق مع الإدارة الأمريكية”.ونفىت بأن تكون المصادقة على البناء في الخليل قد جاءت بضغط من أرييه درعي وزير داخلية الاحتلال وزعيم حزب “شاس” الديني أو من نفتالي بينيت ؛ وزير التعليم وزعيم حزب البيت اليهودي.  نتنياهو كان قد أبلغ الأميركيين قبل حوالي شهر بنيته المصادقة على بناء عشرات الوحدات الاستيطانية في مدينة الخليل.وكانت الحكومة الإسرائيلية قد صادقت على بناء 31 وحدة استيطانية في حي “حزقيا” الاستيطاني في قلب مدينة الخليل.

وفي السياق أوضح وزير جودة البيئة وما يسمى “ شؤون القدس ” زئيف إلكين، أن على اسرائيل أن نشرح دائما لهذه الإدارة (الصديقة)، أن هناك أمور تمثل مصلحة وطنية عليا، مثل البناء الاستيطاني في منطقة الخليل . واعتبر إلكين أن “البناء في الخليل هو تعبير عن حقنا التاريخي في المدينة، وهو أفضل رد على قرار آخر من المتوقع أن يصدره اليونسكو لصالح الفلسطينيين، وفي نفس الاطار قالت وزيرة القضاء، إيليت شاكيد، إن الوقت قد حان لتعزيز الاستيطان اليهودي في الخليل، ردا على قرارات منظمة  الـ “يونيسكو”.

فيما كشفت إذاعة الجيش الإسرائيلي أن قاضي المحكمة العليا الإسرائيلية نوعام سولبرغ شارك في احتفال يوبيل الاحتلال، الذي عقد في الكتلة الاستيطانية “غوش عتصيون”، الأسبوع الماضي، رغم قرار رئيس المحكمة العليا، القاضية مريم ناؤور، عدم مشاركة السلطة القضائية في هذا الاحتفال.وقالت إدارة المحاكم إن سولبرغ، وهو بنفسه مستوطن يسكن في مستوطنة “ألون شفوت” الواقعة في “غوش عتصيون”، أبلغ ناؤور مسبقا بنيته المشاركة في حفل يوبيل الاحتلال، زاعما أن مشاركته ستكون “بصفة شخصية” وليس كمندوب عن المحكمة.

وقد دان المكتب الوطني للدفاع عن الارض مخططات التهويد والتطهير العرقي التي تعدها حكومة اسرائيل لمدينة القدس ومحيطها وفي مناطق الاغوار الفلسطينية وحذر من الاخطار المترتبة عليها ودان كذلك قرار المحكمة الإسرائيلية العليا بإعطاء قوات الاحتلال الضوء الأخضر لتشريد أكثر من 23 عائلة فلسطينية في خرب الفارسية ومكحول وحمصة الفوقا بالأغوار الشمالية، من خلال ردها للالتماسات المقدمة من قبل المواطنين في تلك التجمعات السكانية، مما يمهد الطريق أمام قوات الاحتلال لهدم منازل العائلات وتهجيرها بالقوة، بذريعة تستند إلى اعتبار تلك الأراضي مناطق عسكرية مغلقة يحظر البناء الفلسطيني فيها، الأمر الذي يؤدي بالتدريج إلى تفريغ الأغوار الشمالية بالكامل من الوجود الفلسطيني بالكامل، تمهيداً لتخصيصها لأغراض استيطانية توسعية.

وعلى صعيد الانتهاكات الاسبوعية التي وثقها المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان فقد كانت على النحو التالي في فترة اعداد التقرير:

القدس: أعلنت سلطات الاحتلال الإسرائيلية، عن افتتاح مقهى ومحل لبيع الخمور على جزء من أراضي مقبرة “مأمن الله” الإسلامية التاريخية في مدينة القدس المحتلة ،حيث ياتي افتتاح هذا المقهى في سياق سلسلة الانتهاكات بحق هذه المقبرة بعد المباشرة ببناء ما يسمى متحف “التسامح” على جزء من أراضيها ، كما أن الجزء المتبقي منها بمساحة 20 دونما يتعرض بشكل يومي للتخريب والانتهاك، واعلن ان ان شبكة مقاهي “لندفار” الإسرائيلية هي المسؤولة عن تشغيل المقهى الذي أشرفت على بنائه بلدية الاحتلال في مدينة القدس المحتلة، وشركات تابعة لها.

وقدم عضو الكنيست الإسرائيلي عن حزب “الليكود” يهودا غليك، طلباً إلى محكمة العدل العليا بإصدار أمرا مؤقت ضد حظر اقتحام أعضاء الكنيست المسجد الأقصى، وطلب غليك من قضاة المحكمة العليا أن يأمروا نتنياهو بالامتناع عن إزعاج أعضاء الكنيست من دخول الأقصى،وذكر غليك “أن نتنياهو وعده خلال لقاء شخصي قبل أكثر من شهر بأن يتم فتح الأقصى أمامهم.

فيما وجهت شرطة الاحتلال لمنع أطفال القدس من اللعب في ساحات المسجد الأقصى، وقالت بأن المحكمة الإسرائيليّة العليا، أكدت في قرار لها حظر لعب أطفال القدس في ساحات الأقصى. ويأتي قرار المحكمة بعد شكوى عددٍ من “منظمات المعبد”، تناولت لهو الأطفال بالكرة في باحات المسجد،

ووفقًا لقرار المحكمة فإن “ألعاب الكرة ممنوعة على جبل المعبد لأنهم ينتهكون حرمته”، وزعمت “منظمات المعبد” بأن لعب الكرة هو “تدنيس للمكان المقدس، وجرح لمشاعر اليهود”. وأعلنت شرطة الاحتلال التزامها بقرار المحكمة، وبأنها ستعمل بحزمٍ على حماية قدسية “جبل المعبد من تدنيس العرب”، وسيتم تنفيذ القرار بشكل أساسي في المناطق المتاخمة للمدارس الإسلامية في باحات المسجد الأقصى.

ومن المشاريع الاستيطانية التي تقوم عليها سلطات الاحتلال، مشروع القطار الهوائي “التلفريك” في القدس المحتلة، حيث افتتح الاحتلال “مركز معلومات” أمام الجمهور يتضمن تفاصيل حول التلفريك، والمحطات التي سيمر خلالها. والذي من المقرر أن ينتهي خلال 15 شهرًا من مباشرة العمل به. وتم الكشف عن خطط لتوسعة المشروع لاحقًا، ليصل إلى جبل الزيتون وباب الأسباط في البلدة القديمة، على أن يتضمن 40 مقطورة تستوعب كل منها عشرة أشخاص، وسيسير بسرعة 21كم/ساعة، خلال جولاته في القدس المحتلة.

الخليل: صادقت الحكومة الإسرائيلية على بناء 31 وحدة استيطانية في حي” حزقيا الاستيطاني في قلب الخليل”.بمبادرة دعمها ودفع بها كل من وزير الداخلية وزعيم حزب “شاس” الديني ارييه درعي، ووزير التعليم وزعيم حزب “البيت اليهودي” اليميني نفتالي بيني. وتشمل الخطة بناء رياض أطفال ومكتب للرفاه ومنشآت أخرى.وقال وزير حماية البيئة زئيف إلكين، إن تصريح البناء في “حي حزقيا” سيكون ردا مناسبا على خطوة انضمام الفلسطينيين للإنتربول.

وأقام الجيش الاسرائيلي قبل عدة اسابيع برجا عسكريا في داخل قرية خرسا جنوبي الخليل لحماية سيارات المستوطنين المقيمين في مستوطنة “نيجهوت” والذين يقودون سياراتهم داخل المنطقة “أ”من أجل تقصير الطريق بين القدس وتلال جنوب الخليل علما ان الاسرائيليين ممنوعون من دخول المنطقة (أ)،و بناء البرج العسكري في منطقة قرية خرسا جنوبي الخليل في منطقة “أ” يظهر مدى استعداد الحكومة الاسرائيلية للذهاب بعيدا من أجل تلبية مطالب عدد قليل من المستوطنين، وإنشاء البرج يخلق وجودا إسرائيليا دائما في المنطقة “أ”، الأمر الذي سيؤثر على حياة الفلسطينيين في المنطقة

ورشق مستوطنو “خارصينا” المقامة على اراض المواطنين شرق الخليل، مركبة فلسطينية بالحجارة وتسببوا في تحطيم زجاجها، ما ادى الى اصابة الطفلة يافا جابر (7 سنوات)، بجروح في وجهها جراء رشق المستوطنين مركبة عائلتها بالحجارة ليلة أمس وادخلت على إثرها الى مستشفى عالية الحكومي لتلقي العلاج.

بيت لحم: أخطرت قوات الاحتلال الإسرائيلي،  بهدم منزل ووقف البناء بآخر، ومنعت استصلاح أراض، واستولت على جرافة في قرية الولجة غرب بيت لحم حيث  أخطرت المواطن ابراهيم نيروخ، بوقف البناء في منزله قيد الانشاء، الذي يعيد بناءه مرة اخرى بعد ان هدمته قوات الاحتلال قبل اشهر، بحجة عدم الترخيص،  كما أخطرت المواطن علي ابو التين، بهدم منزله الواقع في منطقة عين جويزة، بحجة عدم الترخيص، وقامت بتصوير اراض مملوكة للمواطن ياسر الأطرش، تقع في ذات المنطقة وقاموا بتصوير منازل تعود لكل من، محمود محمد عوض الله، وعماد فرج، وإبراهيم نيروخ، ومنشآت للمواطن حامد الشويكي، إضافة إلى مقبرة عين الهدفه، ونبع مياه.واقتحمت قوات الاحتلال منطقة “الظهر” قرب مدرسة الولجة الاساسية المختلطة، وقامت بمنع المواطن شعبان ابو التين، من استصلاح ارضه الزراعية، دون سبب يذكر، كما استولت على جرافة تعود للمواطن محمود صلاح، كان تقوم بأعمال الاستصلاح، حيث انسحبت بعدها.

وأغلقت قوات الاحتلال طريقا زراعيا في اراضي قرية حوسان غرب بيت لحم في منطقة “الكنيسة” الواقعة ما بين أراضي حوسان ووادي فوكين، ومحاذية لمستوطنة “بيتار عيليت” الجاثمة على اراضي المواطنين، حيث وضعت بوابة حديدية واسلاك شائكة، و هذا الاحراء سيحرم المزارعين من الوصول لأراضيهم  الزراعية البالغة مساحتها 500 دونم.

رام الله: سلمت سلطات الاحتلال الاسرائيلي، قرارات بمصادرة أراض زراعية في قرية (دير نظام) شمال غرب رام الله، بزعم اقامة سياج حول مستوطنة “حلميش” والذي شرع الاحتلال بتشييده قبل ثلاثة أسابيع، قبل تسليم قرار المصادرة. وبعدها سلم الاحتلال قراراً بمصادرة 4 دونمات، و700 متر من أراضي المواطنين في القرية والتي تقع بمحاذاة الشاعر الرئيسي وهي عبارة عن شريط يبلغ عرضه 4 متر بطول يصل ما بين دوار مستوطنة “حلميش” ومفترق قرية “دير نظام” بدعوى أنها أراضي دولة.ويتضمن القرار وضع سياج حول قطعة أرض بمساحة تسعة دونمات تعود للمواطن أحمد فرج التميمي مزروعة بأشجار زيتون معمرة منذ سنوات طويلة تقع بمحاذاة المستوطنة، كما وسيتم وضع بوابة بالإضافة للسياج على مدخل تلك القطعة ،مما سيعيق وصول اصحاب الارض اليها.

نابلس: أصيب الشاب محمود محمد جرارعة (26 سنة) من سكان بلدة عصيرة الشمالية قرب نابلس بجروح بالغة جراء اعتداء مستوطنين عليه خلال تنقله في سيارته على الطريق العام نابلس-رام الله. حيث القى مستوطنو “شيلو” الحجارة على السيارة التي استقلها  جرارعة ما أدى إلى إصابته بكسور في الجمجمة، وجروح، وحالته بالغة.

في الوقت نفسه صادرت قوات الاحتلال الإسرائيلي معدات بناء من بلدة سبسطية شمال غرب مدينة نابلس  حيث اقتحمت قوات الاحتلال البلدة، وصادرت آلية (جرافة) كانت تعمل على شق شارع في البلدة، بحجة العمل في المناطق المصنفة (ج) واعتقلت سائقها محمد حمادنة.

كما أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي غالبية الطرق التي تصل بين مدينتي رام الله ونابلس لبضعة ساعات، بالإضافة إلى حاجز زعترة، وذلك لتأمين ماراثون ينظمه المستوطنون هناك.وقد أجبر الأغلاق المواطنين على سلوك طرق التفافية بديلة، فيما.وشهدت الطرق انتشارا مكثفا لجيبات الاحتلال، كما انتشرت سيارات الشرطة الإسرائيلية لتأمين المارثون، وأغلقت الشوارع ومنعت مرور مركبات المارة لحين انتهائه.

سلفيت: عرقلت سلطات الاحتلال وصول المزارعين إلى حقولهم لقطف ثمار الزيتون شمال سلفيت،وقال مزارعون من بلدتي حارس وكفل حارس ، ان جنود الاحتلال عرقلوا وصولهم الى حقول الزيتون في منطقة السفول ( الراس) في طريق بير حارس.وناشد المزارع علي احمد من كفل حارس وقف مضايقات الجنود وتفتيش المزارعين خلال ذهابهم لحقولهم، والسماح للمزارعين الوصول إلى أراضيهم خلف الجدار.

وفرضت سلطات الاحتلال قيودا مشددة على مزارعي بلدة الزاوية غرب سلفيت خلال جنيهم ثمار الزيتون في أراضيهم الواقعة خلف الجدار.وأفاد مزارعون أن الجنود يفرضون توقيتا محددا وزمنا قصيرا لجني ثمار الزيتون، وأن تصاريح القطف خلف الجدار لا تمنح إلا لفرد واحد من العائلة فقط.كما منع الجنود دخول الآليات الزراعية لتسهيل عملية نقل ثمار الزيتون، مما اضطر بعضهم لحملها مسافات كبيرة مشيا على الأقدام، كما قام الجنود بتفتيش بعض المزارعين والتدقيق في هوياتهم.

قلقيلية: منعت سلطات الاحتلال المزارعين في بلدة عزون شرق قلقيلية من الوصول الى اراضيهم الواقعة بالقرب من مستوطنة “معاليه شمرون” المقامة على اراضي المواطنين لقطف ثمار الزيتون ما دفع البعض منهم للبحث عن طرق وعرة للوصول لأطراف اراضيهم.

الأغوار: حاصرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، آلية تعمل على شق طريق زراعي، في منطقة الرأس الاحمر، جنوب طوباس وطاردت بعض المزارعين في المنطقة، واستولت كذلك على معدات بناء لبركس سكني، في خلة مكحول بالأغوار الشمالية. الذي يعود إلى المواطن يوسف بشارات.

ورفضت المحكمة الاسرائيلية، طلبات ترخيص لخيام لـ27 عائلة في مناطق حمصة، ومكحول، والفارسية ، قدمها مواطنون في مناطق مختلفة بالأغوار الشمالية، علما ان  هذه الطلبات مرفوعة منذ سنوات، ورفض الاحتلال لها يجعلها عرضة للهدم في أي وقت.

واستولت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ، على معدات بناء لبركس سكني، في خلة مكحول بالأغوار الشمالية،ورفضت ما تسمى المحكمة العليا الإسرائيلية الإلتماس المقدم بوقف عمليات الهدم لأكثر من مئة منشأة في ثلاث تجمعات سكانية في الاغوار الشمالية  اكثر من 23 عائلة يطالها القرار وستكون في العراء بعد هدم هذه الممتلكات في مناطق خربة مكحول وحمصة الفوقى والفارسية والحجة ان هذه المناطق مغلقة لاغراض عسكرية.-انتهى-

——

masareflogo

اجتماعات سنوية مشتركة للبنك الدولي وجمعية مصارف لبنان في واشنطن

(أ.ل) – طوال الأسبوع الحالي، تُعقد الإجتماعات السنوية المشتركة للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي وعدد من المؤسّسات المالية الأخرى في العاصمة الأميركية واشنطن، وسيشارك فيها وفد مصرفي لبناني كبير.

يترأس وفد جمعية مصارف لبنان رئيسها الدكتور جوزف طربيه الى جانب أعضاء مجلس الإدارة : سعد الأزهري، وليد روفايل، د. تنال الصباح، نديم قصّار، سمعان باسيل،  د. فريدي باز، أنطون صحناوي، والأمين العام د. مكرم صادر. ويُشارك في هذه الإجتماعات السنوية بالإضافة الى مجلس إدارة الجمعية عدد كبير من المصرفيّين يفوق 30 مصرفياً.

تجدر الإشارة الى أن جمعية مصارف لبنان تنظّم حفلة إستقبال في واشنطن يوم الجمعة في 13 تشرين الأول الجاري من المتوقّع أن يحضرها أكثر من 400 مصرفي من الوفود العربية  والعالمية المشاركة في الإجتماعات السنوية للبنك والصندوق الدوليَّين.

بعد ذلك، ينتقل الوفد المصرفي اللبناني الى نيويورك للمشاركة في المؤتمر الذي ينظّمه إتحاد المصارف العربية والإتحاد الدولي للمصرفيّين العرب مع بنك الإحتياطي الفدرالي ويفتتحه الدكتور جوزف طربيه. وأخيراً، يقوم فريق عمل مكوّن من رئيس وأعضاء مجلس إدارة الجمعية بزيارة المصارف المراسلة في نيويورك.-انتهى-

——

berri29-5-2017

بري رفع الجلسة وحدد جلسات متتالية الاسبوع المقبل

لإنتخاب اللجان ومناقشة الموازنة

(أ.ل) – رفع رئيس مجلس النواب نبيه بري الجلسة، وحدد جلسات متتالية لإنتخاب اللجان ومناقشة الموازنة أيام الثلاثاء والأربعاء والخميس من الأسبوع المقبل.

كما تم إقرار قانون الضرائب بتصويت 71 نائبا ب”نعم” و5 “ضد” وامتناع 9 نواب عن التصويت.-انتهى-

——-

 

حفل تكريمي لوسائل الإعلام التي شاركت في التغطية الاعلامية لعملية فجر الجرود

(أ.ل) – برعاية قائد الجيش العماد جوزاف عون، نظمت مديرية التوجيه ظهر اليوم في النادي العسكري – المنارة حفلاً تكريمياً لوسائل الإعلام المحلية والعربية والأجنبية التي شاركت في التغطية الاعلامية لعملية فجر الجرود، حضره معالي وزير الدفاع الوطني يعقوب رياض الصراف ومعالي وزير الاعلام الاستاذ ملحم رياشي، ورئيس أركان الجيش اللواء الركن حاتم ملّاك، وعدد من مسؤولي وسائل الإعلام والمندوبين والمراسلين، وكبار ضباط القيادة.

وقد ألقى العماد عون كلمة بالمناسبة توجه فيها بالشكر إلى جميع وسائل الإعلام والمندوبين والمراسلين الذين واكبوا العملية بروح المواطنية والجرأة والمسؤولية، والتضامن مع الجيش في معركته ضد الإرهاب.

كلمة قائد الجيش العماد جوزاف عون في حفل تكريم الإعلاميين الذين شاركوا في تغطية عملية “فجر الجرود” في النادي العسكري المركزي – المنارة بتاريخ 9/10/2017.

معالي وزير الدفاع الوطني المهندس يعقوب رياض الصراف

معالي وزير الاعلام الاستاذ ملحم رياشي

أيّها الإعلاميون الأعزّاء – أيّها الحضور الكريم

يسعدني أن أرحّب بكم جميعاً في لقاء الوفاء المتبادل بين المؤسسة العسكرية والجسم الإعلامي اللبناني، وأن أتوجّه بالشكر إليكم فرداً فرداً، مسؤولين عن وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والصحف والمجلات والوكالات والمواقع الإلكترونية، ومندوبين ومراسلين على الأرض، واكبتم تغطية عملية “فجر الجرود” بأدقّ تفاصيلها ومجرياتها، سواء في المؤتمرات التي نظّمتها مديرية التوجيه في مبنى القيادة، أو في الجولات التي نظّمتها على جبهات القتال أو على المنابر الإعلامية لمؤسساتكم. وفي هذه الحالات كلّها أبديتم من الجرأة والشجاعة والموقف المسؤول، ما أثبت أنكم بحقّ، جنود الإعلام الوطني المخلص، المعبّر عن ضمير شعبه في اللحظات الوطنية الصعبة، والذي لا يخشى الوقوف عند حدود الخطر أو يتخلّف عن بذل أي تضحية، غيرةً على مصلحة جيشه ووطنه، والتزاماً بقدسية رسالته. فكانت وقفتكم الرائعة هذه، تحيةً من القلب إلى شهداء معركة “فجر الجرود” الأبرار، وإلى جرحاها الميامين، وجنودها الأبطال الذين وضعوا دماءهم على الأكفّ، حتى انتصروا وانتصر معهم لبنان.

ولا ننسى وقفتكم مع الجيش على الحدود الجنوبية ضدّ العدو الإسرائيلي عند كلّ اعتداء تعرّضنا له أو افتراءٍ بحقّنا من قبل هذا العدو، فكنتم الصوت الأعلى في المواجهة الإعلامية.

أيّها الإعلاميون

إذا كانت السلطة الرابعة التي تمثّلون، سلطة معنوية تفاعلية، سلاحها الكلمة الحرّة والصورة المعبّرة في إطار الموقف المسؤول، فهي في الوقت عينه تكتسب من عناصر القوّة ما يكفي لإحداث التغيير الإيجابي الهائل في المجتمع، فإلى جانب تميّزها عن سائر السلطات بالثبات والديمومة، باتت اليوم أرفع مكانة وأكثر حضوراً، بفعل ثورة الاتصالات والمواصلات والتكنولوجيا، التي جعلت من العالم قرية كونية صغيرة، وصار الإعلام بوسائله كافة، عاملاً أساسياً من عوامل كشف الحقائق وتوجيه الرأي العام وتكوين قناعته وميوله، وإبراز إبداعاته ومواهبه، ونقل صورة المجتمعات إلى شتى أصقاع الأرض، وبالتالي أصبح مقوِّماً أساسياً من مقوِّمات حماية الوطن وتحصين مناعته في مواجهة التحديات. من هنا، نرى في التعاون الخلّاق بين الجيش والجسم الإعلامي اللبناني خلال عملية “فجر الجرود”، نموذجاً يحتذى حذوه في كلّ محطّة وطنية مستقبلية.

رسالتكم نشر ثقافة الحرية والانتصار لحقوق المواطن، ورسالتنا الدفاع عن الوطن، وحماية هذه الحرية في إطار القانون، كي لا تتحوّل إلى فوضى فتنقلب على نفسها. وفي هاتين الرسالتين يتجلّى الهدف الأسمى وهو خدمة لبنان، فلا مصلحة تعلو على مصلحته لأنّها مصلحة الجميع من دون استثناء.

قد نخسر كأفرادٍ ومؤسسات ويربح الوطن، أو قد نربح معاً، لكنّه في مطلق الأحوال لا يجب أن نربح على حساب الوطن. عشتم – عاش الجيش – عاش لبنان.-انتهى-

——

جبهة العمل: أنّ محور السياسات في المنطقة ونقطة الارتكاز وصدقية التوجّه

ينبغي أن تُبنى وتصاغ على أساس أولوية فلسطين وقضيتها المحقّة.

 

(أ.ل) – لفتت جبهة العمل الاسلامي في لبنان : إلى أنّ محور السياسات في المنطقة ونقطة الارتكاز وصدقية التوجّه ينبغي أن تُبنى وتصاغ على أساس أولوية فلسطين وقضيتها المحقّة.

واعتبرت الجبهة “أنّ فلسطين هي البوصلة الحقيقية والنهائية وهي قبلة المجاهدين والمقاومين، وقد كشفت كل المزوَّرين والمزوِّرين والمتلاعبين بها وكل الذين تاجروا بقضيتها على مدى السبعين عاماً، وهي مؤخراً كشفت محور الشر( الصهيوني/الأمريكي/التكفيري) فهذا الارهاب الوفي لسادته من أهل نار الفتنة والحرب الجهنّمية الشيطانية قد خدم العدو الصهيوني أيما خدمة وقام بما لم تستطع عليه أمريكا ودويلة إسرائيل الغاصبة بالمواجهة المباشرة مُحققتا من خلاله أكثرية المؤامرات اللاتي سعيا لهن سابقاً من ضرب الجيوش العربية وزرع الفتنة الداخلية وإذكاء نارها، ومن تقسيم المجتمعات وتحويلها إلى دويلات طائفية وعرقية ومذهبية متناحرة.. إلخ، حتى وصل الأمر ببعض الدول الخليجية إلى التطبيع المباشر مع العدو الصهيوني الحاقد وتبادل الزيارات والسفارات وتخوين كل من يحمل البندقية دفاعاً عن فلسطين وعن الأقصى المبارك والقدس الشريف”. «»

وأشارت الجبهة إلى “أنّ إدراج الأمين العام لحركة الجهاد الاسلامي الدكتور رمضان عبد الله شلح على لائحة المطلوبين مجدداً لا يُقدم ولا يؤخر وأنّه وحركته  ماضيان بالجهاد والمقاومة، وأنّ هذا الإدراج سيبقى حبراً أسوداً رخيصاً على ورقٍ زهيد ولن يؤثر بتاتاً على نهج وخيار المقاومة حتى النصر”.

وأخيراً نددت الجبهة “باقتحام المستوطنين باحات المسجد الأقصى استجابة للدعوات التي أطلقتها «منظمات الهيكل» المزعوم لتكثيف اقتحامات الأقصى خلال فترة عيد «العرش- المظلة»  العبري، الذي يستمر حتى الرابع عشر من الشهر الجاري، معتبرةً الجبهة: أنّ هذه الاستفزازات اليهودية العبرية تزيد المرابطين إصراراً وإرادة في الدفاع عنه والاستشهاد دونه وتزيدنا تمسّكاً بالمقدسات  وبالقضية الفلسطينية المحقة”.-انتهى-

——

السيد نصر الله: المشروع الاميركي السعودي فشل في العراق ولبنان وعلى طريق الحسم في سوريا

ولا حل مع تنظيم داعش الا باستئصاله

 

(أ.ل) – أكد الامين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله أن “ما يحصل في المنطقة هو في الاساس مشروع أميركي سعودي وقد فشل في العراق ولبنان وعلى طريق الحسم في سوريا”، ولفت الى “أننا مصممون بقوة على حسم المعركة في غرب الانبار في القائم، ونتقدم في البادية السورية في محيط مدينة الميادين وسيتم استعادتها”، وأوضح أن “لحزب الله شرف المساهمة في افشال المشروع الاميركي السعودي والشهداء شاهدون على ذلك”.

وفي كلمة له أمس الأحد بتاريخ 8/10/2017 خلال الاحتفال التأبيني بذكرى أسبوع الشهيد القائد علي الهادي العاشق والشهيد المجاهد محمد حسن ناصر الدين في بلدة العين البقاعية، وجاءت كالآتي:

بسم الله الرحمن الرحيم، والحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا خاتم النبيين أبي القاسم محمد ابن عبد الله، وعلى آله الطيبين الطاهرين وأصحابه الأخيار المنتجبين، وعلى جميع الأنبياء والمرسلين. السلام عليك يا سيدي ويا مولاي يا أبا عبد الله وعلى الأرواح التي حلّت بفنائك، عليك مني سلام الله أبداً ما بقيت وبقي الليل والنهار ولا جعله الله آخر العهد مني لزيارتكم.

السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين.

السادة العلماء، الإخوة والأخوات، عوائل الشهداء، السلام عليكم جميعاً ورحمة الله وبركاته.

إنني في البداية أتوجه إلى جميع عوائل الشهداء بالتبريك بهذه الشهادة العظيمة وبالتعزية لفقدان هؤلاء الأحبة ولكل عوائل الشهداء في البقاع والجنوب وفي الضاحية الجنوبية وفي الشمال، في الكثير من البلدات، صباح اليوم ويوم أمس ويوم الجمعة أحيوا ذكرى أسبوع شهدائهم الذين قضوا في المواجهات الأخيرة في منطقة البادية السورية، قوافل الشهداء التي في الحقيقة سوف أتكلم عنها في سياق الكلام والتي صنعت بدمائها هذه الانتصارات. في حفلنا اليوم في بلدة العين، البلدة الكريمة، بأهلها وناسها، بلدة العيش الواحد وبلدة المحبة والأخوّة والجهاد والمقاومة والصبر والصمود طوال مرحلة المواجهة مع الجماعات الإرهابية في الجرود.

أتوجه إلى عائلتي الشهيدين العزيزين، إلى عائلة الشهيد علي الهادي أحمد العاشق، إلى والده ووالدته وزوجته وأبنائه وبناته وإخوانه وأخواته وإلى كل العائلة الكريمة. وأتوجه إلى عائلة الشهيد محمد حسين نصر الدين، إلى والده ووالدته وإلى أخته الكريمة وإلى كل أفراد العائلة.

أبارك لكم شهادة واستشهاد أعزائكم وأحبائكم وهنيئاّ لهؤلاء الشهداء الذين التحقوا بالحسين عليه السلام في أيام الحسين عليه السلام، في مثل هذه الأيام المباركة والعظيمة، وأنتم صورة عن شهدائكم.

ما سمعناه قبل قليل من نجل الشهيد الحاج عباس، ومن والد الشهيد الأخ محمد هو يعبّر عن حقيقة الشهداء وحقيقة عوائل الشهداء وحقيقة مسيرتنا ومجتمعنا وأهلنا، ويشكل في الحقيقة الضمانة الكبرى كما كان في الماضي ففي الحاضر وأيضاً في المستقبل.

اسمحوا لي في البداية، فأنا قمت بتقسيم كلامي إلى قسم عن الشهيدين العزيزين وقسم عن الوضع والتحديات التي نعشيها الآن.

ابدأ من الشهيد محمد، ابن العشرين عاماً، الملتزم دينياُ والملتزم جهادياً منذ الصغر، وهنيئاً لكل شاب عرف ربه وعبده، وأطاعه منذ سن التكليف وقبل سن التكليف، هذا الشهيد الذي لم يتوانَ عن تلبية نداء الواجب في أي يوم من الأيام والذي لم ينقصه شيء ليعيش حياته الطبيعية كالعديد من شباب لبنان. هو شاب لائق وصفاته الجسدية والروحية والأخلاقية صفات جميلة، ومحصّل علمياً، ولكنه اختار هذا الطريق ومشى إلى الشهادة بملء إرادته.

عندما أتحدث عن هذا الشهيد فأنا أتحدث عن الابن الوحيد، ومن هنا أريد أن أدخل إلى هذه الظاهرة قليلاً. في مقاومتنا عشرات الشهداء من الشباب الذين كانوا يصنّفون بالأبناء الوحيدين بعائلاتهم، فتكون العائلة مكوّنة من الوالد والوالدة والابن الوحيد فقط، أو من الممكن أن تكون مكوّنة العائلة من الوالد والوالدة مع فتيات والابن الوحيد.

من هؤلاء لدينا عشرات الشهداء، ولدينا أعداد كبيرة في صفوف المقاومة ممن لا زالوا في الجبهات. في مواجهة إسرائيل قضى العشرات من هؤلاء شهداء، وفي الحرب القائمة بمواجهة الإرهاب التكفيري حتى الآن قضى العشرات من هؤلاء الأبناء الوحيدين شهداء، وطبعاً هذه ميّزة وهذه ظاهرة انسانية وأقول للشعب اللبناني هذه ثروة إنسانية لبنانية يمتلكها لبنان، كيف؟

ببساطة ولا أقول أي شيء جديد: في أيّ منزل، عندما يكون الولد وحيداً، من جهة الولد نفسه هو لديه فرص أفضل من بعض الزوايا، يعني فرص أفضل للعيش، فمثلاً لا يوجد أخ ثانٍ يأخذ من طريقه شيئاً، وكل الحب له وكل العاطفة له وكل عناية الوالدين له، وإذا كان يوجد أخت أو أخوات يتوزعه معهم، المدرسة له والجامعة له والعناية الخاصة له، ومع ذلك هو يفضل أن يذهب في الاتجاه المؤدي إلى الشهادة.

أولاً: هي ميزة لنفس الشباب وثانياً هي ميزة للآباء والأمهات. يوجد شيء من الممكن أن لا يعلمه بعض الأشخاص في البلد وهو أن المقاومة لا تقبل أخذ أي شاب وحيد إلى جبهات القتال إذا لم يحظَ بموافقة الوالدين، إذا لم نحصل على إذن الوالدين وليس إذن الوالد فقط، بل إذن الأب والأم، وهنا تعلمون أن طبيعة الأمور تقول إن إذن الأم أصعب بكثير من إذن الأب، لأن العاطفة عند الأمهات تكون عادة أقوى تجاه الأولاد.

كان الشباب الوحيدون في البداية يقولون نحن أخذنا إذن الأب والأم، ولكن نحن لا نقبل ونقول لهم: من الضروري أن يكون الإذن خطياً، ويذهب ويأتي الشاب الوحيد بإذن خطي، والأم والأب وقعا على الورقة، أنهما موافقان على التحاق ابنهم بالجبهة، ومع ذلك أنا كنت احتاط وأقول للإخوة تأكدوا.

أخاف أن يكون الشاب هو من ضغط على والده وعلى والدته وأن يكون مخجلهم مثلاً أو أن يكون مجبرهم على التوقيع بشكل أو بأخر، انا جدياً أريدهم أن يكونوا راضين.

كانوا يتأكدون في بعض الحالات أنه بكامل رضا الأب والأم. جيد. صار الشباب يذهبون ويسقط منهم الشهداء، سقط عشرات الشهداء من هؤلاء الوحيدين وكان بعضهم أصلاً بمجرد التحاقه بالجبهة، أمر عجيب غريب، أنه أول يوم ثاني يوم ثالث يوم هو في الجبهة يستشهد، ورفاقه يبقون على قيد الحياة.

نقول سبحان الله مرت فترة أنا قلت للإخوة حتى لو وقع الأب والأم “خلص” لا تأخذوا أبناء وحيدين إلى الجبهات، يا أخي إذا الأب والأم هم مستعدون إلى هذا المستوى نحن يجب أيضا أن لا نفتح الباب إلى هذا الحد.

مرت فترة منعنا فيها حتى بعد توقيع الأب والأم، هل تعرفون أنه كان يأتي الأب والأم سويّاً إلى مقرات حزب الله ليضغطوا على المسؤولين من أجل السماح لأبنائهم بالذهاب إلى الجبهة. الشباب طبعا كانوا يقولون لهم المشكلة ليست عندنا، المشكلة عند فلان (سماحة السيد نصر الله) اكتبوا له.

هذه الرسائل هي موجودة عندي، كانوا يكتبون إلى حد التمني، الترجّي، التوسل، اسمح لابننا أن يذهب إلى الجبهة. مثلاً هناك رسالة عندي من والدة أحد هؤلاء الأبناء الوحيدين ـ الذي استشهد لاحقا ـ تقول “أنا أصلاً عندما حملت بهذا الولد وكان في رحمي جنيناً وعندما وُلد وعندما أرضعته ولما ربّيته شبراً بشبر، أنا كنت أتمنى أن يأتي اليوم الذي يدافع فيه عن زينب وينصر فيه الحسين، أنت يا سيد تمنع أبني من أن يحقق لي هذه الأمنية” إلى حد أن بعض الرسائل كانت تقول لي إذا أنت استمرّيت في هذا المنع نحن نشكوك يوم القيامة لأنك منعت أبناءنا من الذهاب إلى الجبهات ومن القيام بواجب الجهاد ومن الحصول على فرصة الشهادة.

هناك بعض الأبناء الوحيدين عندما يكون هناك والد ووالدة أيضا يبقى شيء ليعين، لكن أحيانا هناك أبناء وحيدين والأب متوفى، الأم فقط على قيد الحياة وربما يكون لديه شقيقات وقد لا يكون لديه، هناك حالات لديه شقيقات هنّ يحتجنَه، مع ذلك الأم تصر على ذهاب ولدها إلى الجبهة، هذه قيمة إنسانية عالية، هذه ثروة إنسانية عالية، وسنتحدث بعد قليل عن الشائعات.

لكل الذين ستستمعون خلال الأشهر المقبلة لاتهاماتهم وشائعاتهم وأكاذيبهم أنه لماذا هؤلاء الشباب يذهبون إلى الجبهات. حزب الله يأخذهم بالقوة لأن حزب الله لديه هيمنة بالبقاع مثلاً أو بالجنوب أو بالضاحية أو بالمكان الفلاني فهؤلاء الناس أهاليهم لأنهم يخافون من الحزب، يرسلون أبناءهم أشبه بالتجنيد الإجباري، لكن هذه الأكاذيب على من تنطلي؟ هم لا يصدقون لأنهم يعلمون أنهم يكذبون. أو أنه لا، القصة هي قصة مال، هذا الشاب فرصته أن يحصل على راتب وحقوق ويحصل على حياة مرفهة، كثير من هؤلاء الشباب لديهم فرص في أماكن أخرى. لمّا والده ووالدته يرسلانه، كل عوائل الشهداء هم يحملون هذه الروحية، عندما تكون عائلة شهيد لديها شابان أو ثلاثة أو أربعة، الأب والأم عندما تأتي لهم بشهيدهم يقول لك ابني الثاني والثالث والرابع خذهم على نفس الطريق، خذوهم. هذا جواب على كل التشويه الذي سنستمع إليه أو كنا نسمع به، وسنستمع إليه أكثر في الأزمنة القليلة الآتية. هذه ثروة إنسانية هائلة وهنا سر قوتنا لكل الذين يخططون لمواجهتنا، هذا هو سر قوتنا، هؤلاء الآباء، الأمهات، الزوجات، الإخوة والأخوات، الأبناء والبنات، هذه الروحية، هذه الثقافة.

وهذا السؤال الكبير: ما الذي يدفع هؤلاء، كبيرهم والصغير، ما الذي يدفع هؤلاء إلى الجبهات؟ الحاج عباس هو متقدم في السن، أولاده شباب وبناته صبايا. في الجبهة الشباب تعرفون أن هناك شباباً على أساس نحن لا نأخذ دون الثامنة عشرة سنة أحيانا نتفاجأ ويقولون الشهيد فلان استشهد عمره 17 سنة أنا افتح لجنة تحقيق، افتح تحقيق، مَن سمح لهذا الشاب أن يذهب إلى الجبهة وهو ابن سبعة عشر سنة، لأنهم هم وضعوا ضابطة ممنوع من دون الثامنة عشر طبعاً عندما يستشهد شاب ما دون الثامنة عشر كيف تقوم القيامة، من يكونون حريصين ويقولون نرسل الأطفال ليقاتلوا بالجبهات وهم يؤيدون مثلا الحرب التي تسحق عظام الأطفال في اليمن.

إلى هذه الدرجة هم حريصون هؤلاء على الأطفال؟ نحن نفتح تحقيقاً: هذا الشاب كيف مرّ؟ يتبين أنه مرّ بشكل أو بآخر مع المسؤول، والده ووالدته وافقوا دعموا أيّدوا، يا أخي عملوا له واسطة، تصوروا نحن عندنا واسطة، واسطة إلى أين؟ إلى الجبهة؟ واسطة إلى أين؟ إلى الموت والشهادة.

هذا السؤال الكبير: لمَ يدفع هؤلاء الشباب والأهل والأقراب هذه العائلات الشريفة أن تقدم فلذات أكبادها في هذا الطريق.

أنقل لأتحدث قليلاً عن الحاج عباس كما نعرفه باسم الحاج عباس، الشهيد القائد الحاج علي هادي أحمد العاشق، الحاج عباس، اسمحوا لي أن أقول الحاج عباس لأن لساني معتاد على هذا الاسم. من البداية، من بداية شبابه التحق بالمقاومة مجاهداً، الحاج عباس من الذين ترقّوا بالسير الجهادي وبالعمل الجهادي إلى أن وصل إلى المسؤولية الثقيلة التي كان يحملها، وأيضا إلى المستوى الروحي الذي وصل إليه من البداية. التحق بالمقاومة، بمعسكرات التدريب، بمحاور الجنوب، من العين البقاعية إلى الخطوط الأمامية في الجنوب في الشريط الحدودي.

هذه أيضا ثروة إنسانية أخرى لأنه كثر تعاطوا من العام 1982 وحتى عام 2000 أن تحرير الشريط الحدودي هو شأن أهل الجنوب، لا علاقة للبقاع بالجنوب، ما علاقة الشمال بالجنوب، ما علاقة بقية الناس بالجنوب؟ فليقلّع أهل الجنوب شوكهم بأيديهم. أصلاً المطلوب دائما هو أن هذه الثقافة هي الموجودة بالبلد.

الحاج عباس من العين البقاعية في البقاع الشمالي، في محافظة بعلبك الهرمل إلى الخطوط الأمامية في الجنوب. الجزء الأكبر من شبابه أمضاه هناك بالمحاور، شارك في عمليات المواقع، شارك في الكمائن، وشارك في أعمال القنص للإسرائيليين، وكان يتحمل مسؤولية أساسية عندما كنا نقترب من العام 2000 وكان الانتصار في الجنوب، وكان الحاج عباس أحد قادة المقاومة في الجنوب. هنا يحصل الحاج عباس على عنوان أحد قادة التحرير الأول في 25 أيار عام 2000. طبعاً هؤلاء الجنود المجهولون في الأرض المعروفون في السماء يصبحون معروفين في الأرض بعد شهادتهم.

إلى هنا الحاج عباس هو أحد قادة التحرير الأول بعد العام 2000، استمر في مسؤولياته، في عمله، في التحضير، لأنه كان عنوان العمل هو بناء القوة والجهوزية، والكل يعلم أن الحاج عباس كان أساساً قائداً للقوة الخاصة التي تشكلت قبل العام 2000 ونمت بعد العام 2000 إلى أن كان أحد قادة المقاومة في حرب تموز 2006.

وبالتالي هو أحد القادة الميدانيين الذين صنعوا الانتصار عام 2006 بصمودهم وبثباتهم وشجاعتهم وحكمتهم وخبرتهم. وإلا فالله سبحانه وتعالى من ينصر؟ ينصر الذين أعدوا لهم ما استطاعوا من قوة ومن رباط الخيل. أما التنابل، الكسالى، الجبناء، الهاربون، الحياديون في معركة الحق والباطل فالله أصلا لا ينظر إليهم لينزل عليهم نصراً إلهياً.

مع بدء الأحداث في المنطقة وبروز ظاهرة الإرهاب التكفيري والتهديد الذي ظهر في منطقة البقاع عند الحدود الشمالية والحدود الشرقية، أيضاً مسؤوليات جديدة أمام المقاومة وفي مقدمتها قادتها الميدانيون ومنهم الحاج عباس.

هذه المعركة حضر الحاج عباس في كل ميادينها، بدءاً من معركة القصير، نبدأ فيها من تل مندو، ريف القصير والقصير، القلمون الأولى التي صارت بعد التفجير الذي حدث على مدخل مدينة الهرمل، إلى معركة الزبداني إلى معركة حلب التي غيّرت مسار الأحداث والحرب في سوريا، إلى معارك درعا إلى معركة جرود عرسال الأخيرة ومعركة القلمون الأخيرة تحت عنوان “وإن عدتم عدنا”.

كان الحاج عباس العاشق أحد القادة الميدانيين الأساسيين على امتداد هذه الجبهات وهذه الساحات، ولذلك عندما نتحدث أيضاً عن التحرير الثاني، الحاج عباس العاشق هو أحد قادة التحرير الثاني، القادة الميدانيين الأساسيين.

أهلنا في البقاع وفي بلدة العين وفي كل البلدات المجاورة من الهرمل إلى بعلبك يجب أن يعرفوا أنه عندما كانت تنام عيون الناس في الليل كانت عيون الحاج عباس وإخوانه تسهر الليل، لتمنع أي عدوان ولتواجه الإرهاب. اليوم إذا كان البقاع وإذا كانت القرى في بعلبك الهرمل وخصوصاً البلدات المحاذية للجرود والسلسلة الشرقية  تنعم بالأمن والسلام والهدوء والسكينة وهناءة العيش فلأن هناك قادة مثل الحاج عباس، وشهداء مثل الشهيد ناصر الدين ، ومجاهدين تحملوا المسؤولية إلى جانب الجيش اللبناني وحسموا المعركة، في هذه الجرود وفي هذه السلسلة وفي هذه المناطق حسموها جذرياً، ولذلك نحن نعيش ببركة تضحيات هؤلاء ودماء هؤلاء، وآلام عائلات هؤلاء آبائهم وأمهاتهم وزوجاتهم وبناتهم وأبنائهم وأهلهم، وهذا الفضل يجب أن يُعرف، وبالشكر تدوم النعم، الجحود يؤدي إلى فقدان النعمة، ويؤدي إلى سيطرة المتوحشين والقتلة على أي منطقة وعلى أي بلد وعلى أي وطن.

حسناً، الحاج عباس العاشق لم يتوانَ ولم يتردد ولم يتأخر عن الالتحاق بالجبهة في أي معركة، وأنا كنت أواكب هذه المعارك من أولها ومن بدايتها، شبابه، زهرة شبابه وعمره أمضاها في الجبهات، من الجنوب إلى البقاع إلى سوريا. عندما تقف أمام الحاج عباس يكفي أن تنظر إلى وجهه، وتسمع كلامه كي تكوّن صورة عن شخصيته: الحاج المتدين والمؤدب والخلوق وحَسن العشرة ودائم الابتسامة وليّن الجانب، إلى جانب الصلابة في القتال والمعركة، الهادئ والمربي والأب، ولم يكن العسكر الذي كان يديرهم يشعر أنه هو مسؤول كبير وقائد عسكري بقدر ما كان هو أب، لأن العسكر كانوا من جيل أولاده ومن جيل شبابه، الذين كان يقودهم ويقاتل بهم، صاحب الهمة العالية، الصبور والحكيم، بل كان من أهم المميزات أيضاً للحاج عباس، ولأمثاله من هؤلاء القادة، هو الحضور في الميدان، الحضور المباشر والحضور في الخطوط الأمامية واستشهد في الخط الأمامي، أغلب قادتنا الشهداء سقطوا في الخطوط الأمامية، الذي استشهدوا في الخلف استشهدوا بالاغتيال، وضعوا لهم عبوات واغتالوهم، أما الآخرون فقد استشهدوا في الخطوط الأمامية، وهذه ميزة أساسية أيضاً من مميزات هذه المقاومة وحركة هذه المقاومة.

أيها الإخوة والأخوات: نستطيع ببساطة أن نقول إن شهيدنا الحاج علي كان هادياً إلى الحق، ومربياً في طريق المقاومة، وكان عباساً لزينب وعاشقاً لله ولولي الله أبي عبد الله الحسين عليه السلام، ولذلك استحق هذا الوسام وهذه المرتبة الرفيعة، وسام الشهادة، ووصل إلى ما كان يحب وإلى ما كان يعشق.

اليوم أيها الإخوة والأخوات، هذه الدماء دماء هذين الشهيدين ودماء الشهداء الذين احتفل بهم في كل بلدات البقاع والجنوب ومناطق أخرى، هذه الدماء اليوم هي التي صنعت الانتصارات، وهي التي تصنع الانتصارات.

حسناً، هؤلاء الشهداء الذين نحيي ذكراهم في هذه الأيام، أين استشهدوا؟ هنا ندخل إلى الوضع، استشهدوا في البادية السورية، استشهدوا في تلك البادية الواسعة والشاسعة التي تبلغ مساحتها عشرات آلاف الكيلومترات، والتي توصل في نهاية المطاف إلى مدينة دير الزور وإلى مدينة الميادين وإلى مدينة أبو كمال وإلى الحدود السورية العراقية، هذه المعركة التي استشهد فيها هؤلاء الإخوة وفي مقدمهم الشهيد القائد الحاج عباس، كان لا بد منها، وما زال لا بد منها، لماذا؟

هذا الموضوع لنشرحه قليلاً، لأن هذه داعش لا تنتهي المعركة منها إلا بإزالتها من الوجود، خلال الأشهر القليلة الماضية الذي يرى الخريطة عشرات الآلاف من الكيلومترات تم استعادتها من داعش.

حسناً في الآونة الأخيرة أيضاً، تم إخراج داعش من شرق حلب، وفي الأسابيع الأخيرة تم إخراجها من شرق حماه، ومن شرق حمص، وتدمر والسخنة والمحطة الثالثة الحميمة وصولاً إلى دير الزور.

حسناً، عملياً داعش اليوم أين هي موجودة؟ اليوم في سوريا هي موجودة في جزء من مدينة دير الزور وفيما بقي من محافظة دير الزور، وأهم مدنها التي تقع غرب نهر الفرات الميادين وأبو كمال، وأما ما بقي فهي مجموعة من البلدات والضيع الموجودة على طرفي نهر الفرات، شرق وغرب، وصولاً إلى الحدود السورية العراقية.

إذا رأى أحد مثلاً أنه “طيب زيادة هالقد” (يكفي هذا)، هذه داعش انكفأت فاتركوهم في الميادين واتركوهم في أبو كمال، واتركوهم مثلاً شرقي نهر الفرات إلى الحدود السورية، لماذا الجيش السوري وحلفاؤه وأنتم في المقاومة لماذا تريدون أن تلحقوهم إلى هناك؟ ما معنى هذه المعركة والذهاب إلى هناك؟ معنى هذه المعركة والذهاب إلى هناك يكمن في أنه إذا بقيت داعش في بقية مدينة دير الزور وفي الميادين وفي أبو كمال وفي شرقي نهر الفرات إلى الحدود السورية معناه من جديد داعش سوف تهاجم وداعش سوف تخوض حروباً ومعارك لأنه ليس لديها شيء آخر غير الحرب والقتال والقتل والتفجيرات والانتحاريين والانغماسيين، هذا هو مشروع داعش، فماذا لديها داعش سوى القتل والإرهاب والتدمير وبالتالي ستحاول الإنطلاق من جديد والتمدد من جديد. ومثلما شاهدتم بالأسابيع القليلة الماضية في هذه المعارك استشهد الشباب، لأن داعش حاولت أن تستعيد زمن المبادرة وأرسلت انتحارييها وانغماسييها إلى طريق دير الزور وإلى السخنة وإلى المحطة الثالثة وإلى عمق المناطق التي تم تحريريها. ولولا المواجهات البطولية التي خاضها مجاهدو المقاومة والجيش العربي السوري وبقية المجاهدين من بقية الفصائل المقاومة والدماء التي نزفت هناك كان يمكن أن تأخذ الأمور منحىً مختلفاً للمعركة.

إذاً داعش لا يجوز أن تُترك داعش، تخطط للعودة إلى كل الأماكن التي خسرتها في سوريا، بل تخطط للعودة إلى جرود عرسال وإلى القلمون الغربي وإلى لبنان. هؤلاء يفكرون بهذه الطريقة. بتعبير آخر داعش وجود سرطاني، لا يكفي أن تقطع جزءاً منه، لا يكفي أن تعالجه بالوسائل الكيميائية، مثلما يعالج السرطان، يعني تعمل معالجات تمنع انتشاره. الحل الوحيد للسرطان هو استئصاله، وداعش إن شاء الله على طريق الاستئصال.

اليوم مثلاً في العراق، داعش انتهت في الموصل، وانتهت في تلعفر، في الأيام القليلة الماضية انتهت في قضاء الحويجة، الوجود الأخير لداعش الوهابية التكفيرية الآن هو في غربي الأنبار عند الحدود العراقية السورية في مدينة القائم وبعض البلدات والمدن المحيطة بها.

إذاً المساحة الجغرافية التي ما زالت تتواجد فيها داعش أصبحت مساحة ضيقة جداً نسبة لما كانت عليه السابق عندما طرحت شعار أنها باقية وتتمدد، وكما قيل بالرد عليها فانية وتتبدد ويجب أن تتبدد.

إذاً الاستمرار بهذه المعركة اليوم والذي ما زال مجاهدونا وإخواننا وأبناؤكم في حزب الله يواصلونه في البادية السورية، ونعرف أن الكثير من الرجال والنساء والآباء والأمهات الموجودين اليوم في احتفالنا شبابهم وأولادهم موجودون في البادية.

هناك أهمية في هذه المعركة هنا أنه يجب حسم المعركة وجودياً مع داعش وأن السماح ببقاء داعش لأي زمن من الأزمنة هو خطر على العراق وعلى سوريا وعلى لبنان وعلى كل الإنجازات التي صنعتها دماء الشهداء.

اليوم طبعاً هذه المعركة في مواجهة داعش تتقدم بقوة. نعم هناك من يعمل على إعاقتها وعلى تأخيرها وهذا يجب أن يعرفه الناس ليبنوا عليه في وعيهم وفي ثقافتهم وفي فهمهم وفي آمالهم وفي رهاناتهم، مَن الذي يؤخر الآن حسم المعركة مع داعش؟؟ الذي يؤخر حسم المعركة مع داعش هم الأميركان، وليس نفس داعش، ويمكن البعض أن يتساءل كيف يا سيد؟ الاميركيون بالعراق يساعدون؟ وحتى بسوريا الأميركان يساعدون؟ مثلا بالرقة، نعم الأمريكان يساعدون، لكن على قاعدة أن من يسيطر على الرقة هي قوات حليفة للأميركيين، أما عندما نأتي إلى شرق الفرات وإلى بقية منطقة دير الزور وإلى جزء من الحدود السورية الأردنية سوف نجد الاميركيين يمنعون.

“نحن لا نفتري على أحد”، في الأيام القليلة الماضية أعلى المستويات في موسكو وفي سوريا اتهموا الاميركيين، وهذه دول كبيرة لا تتهم عشوائياً، لأنها إذا طولبت بالدليل يجب أن تقدم الدليل، وهي عندها دليل ولأن راداراتهم ومعلوماتهم كلها تؤكد أن سلاح الجو الاميركي يمنع في بعض المناطق وفي بعض الأماكن الجيش السوري وفصائل المقاومة من التقدم باتجاه مناطق سيطرة داعش، “جيد يا أخي إذا كانت قواتكم تقاتل فلتشرف تقاتل”، لا، القوات الحليفة للأميركان لا تتقدم ولا تقاتل وانتم ممنوع أن تتقدموا، هذا ماذا تصفوه؟! غير حماية لداعش، غير منع سقوط ما تبقى منطقة داعش في سوريا بيد الجيش السوري وحلفائه ماذا يسمى هذا؟ غير إعاقة، غير إطالة عمر لداعش، لماذا تريد أمريكا إطالة عمر لداعش؟

حتى في العراق، أريد أن أؤكد لكم أيها الاخوة والاخوات أنه لولا إصرار العراقيين، المرجعية الدينية والحكومة العراقية والقوى السياسية العراقية والشعب العراقي، على حسم المعركة مع داعش، فإن أميركا بطريقة تدخلها في المعركة مع داعش بالعراق كانت تريد لهذه المعركة أن تستمر لعشر سنوات أو عشرين سنة وتبتز العراقيين وتبني قواعد في العراق وتبيع سلاحاً للعراق وتثبّت وجودها في العراق، ولكن إصرار العراقيين هو الذي دفع الأمور باتجاه الحسم الحقيقي مع داعش.

وأنا أود أن أذكّركم أيضاً بخطبة بعلبك بعيد التحرير الثاني: “أنا قلت شيئاً مع العلم أنه في لبنان هناك أناس ليس لديهم مشكلة في أن يكذبوا و”يفتروا” ويدعوا، وأنا قلت ـ ومن يقول إنني أقول كلاماً غير صحيح فليخرج ويقول أنه غير صحيح، والكلّ سكت لأن الذي قلته صحيح ـ إن أميركا كانت لا تريد الانتهاء من داعش في جرود العين والفاكهة ورأس بعلبك والقاع، لا يريدون، وضغطوا على الدولة اللبنانية وضغطوا على الجيش اللبناني، وهددوا، وحقيقةً أوقفوا المساعدة للجيش لفترة من الزمن، وطلبوا الغاء العملية. حسناً، هذا ليس سؤالاً؟!

أنتم أهل المنطقة، سؤال؟ يا أخي لماذا الأميركان لا يريدون طرد داعش، وبعدها عندما طردناهم قامت القيامة، لماذا؟

لا، أميركا ليست على عجلة من الانتهاء من داعش. داعش لها وظيفة، وظيفة استنزاف الجميع، وظيفة القتل، وظيفة التدمير، وظيفة تخريب، لبنان، تخريب سوريا، تخريب العراق، تدمير الجيوش، تدمير الشعوب، ويجب أن تستمر في أداء هذه الوظيفة لأطول مدى زمني. ممكن هذه سياسة أميركا في موضوع داعش.

لكن هذه الإعاقة لم تحُل دون حسم المعركة، اليوم في البادية السورية القوات تتقدم في محيط مدينة الميادين، الميادين على الطريق إن شاء الله، الميادين سيتم استعادتها والبوكمال سيتم استعادتها. لم تبقَ باقية لداعش في محافظة دير الزور، وفي المقابل أيضاً نحن نعرف أن الإخوة العراقيين مصممون بقوة على حسم المعركة مع داعش في غربي الأنبار، في مدينة القائم وهذا المشروع سينتهي. المسألة هي مسألة وقت لا أكثر ولا أقل. هذه النقطة الأولى في الوضع العام. أدخل إلى النقطة الأخرى:

الآن في لبنان وفي المنطقة نحن لا شك أننا أمام وضع جديد تكلمت عنه في الليالي الماضية ولا أعيد ولكن أكمل: هناك مشروع آخر، اسمحوا لي أن أسمي الأشياء باسمها، هو مشروع أميركي سعودي، المشروع الذي كان في المنطقة، هذه الحرب في سوريا وفي العراق وفي المنطقة وفي اليمن هي مشروع أميركي سعودي، الآخرون دخلوا على المشروع، سواء كانوا دول أو دول عربية أو قوة إقليمية، لكن بالأصل المشروع أميركي سعودي.

هذا المشروع اليوم فشل، فشل في العراق وفشل في سورية، إن شاء الله سيحسم في سورية، وفشل بلبنان، ومظاهر الفشل فيه باليمن واضحة، حتى في البحرين لم يقدر أن ينهي الموضوع لمصلحته، رغم كل الصعوبات الموجودة في البحرين.

بطبيعة الحال، عندما يأتون ليصنفوا القوة التي وقفت في وجه هذا المشروع، سيحاسبونهم، وسينقلوننا إلى مواجهة جديدة.

حسناً من في مقدمة القوى التي هي معنية بالمواجهة الجمهورية الإسلامية في إيران، لذلك من الآن فصاعداً، الموضوع ليس قصة نووي، وترامب يخرج الآن ليقول إنهم يريدون أن يمنعوا إيران من الحصول على السلاح النووي، هذه الكذبة التي مشى بها الأميركيون والإسرائيليون من اليوم الأول يعرفون أنها كذبة وأن إيران لا تفكر أصلاً في الحصول على السلاح النووي، وبين هلالين أميركا ترفض التوقيع على أي اتفاقية للحد من السلاح النووي أو إلغاء الأسلحة النووية في الكرة الأرضية، هذه بين هلالين. المشكل الحقيقي لأميركا مع إيران أن إيران كانت عاملاً كبيراً وأساسياً في إسقاط المشروع الاميركي السعودي في المنطقة، ويجب أن تدفع الثمن، لذلك ما العنوان العريض؟ العنوان أن إيران تدعم الإرهاب، إيران التي قاتلت ودعمت كل من قاتل داعش التي يجمع العالم على أنها تنظيم إرهابي، داعش التي صنعتها أميركا والسعودية، يقولون لنا إن إيران هي من يدعم الإرهاب، لذلك يريد أن يفتح ملف إيران “من أول وجديد”، وسنرى في الأيام المقبلة ما هي الاستراتيجية التي سيعلن عنها ترامب تجاه إيران، وطبعاً هذه الاستراتيجية الأميركية الجديدة اذا كان فيها من جديد ستؤثر على كل وضع المنطقة، هذا وضع لا يخص فقط إيران، هذا وضع يشمل المنطقة كلها، لأن إيران ليست دولة في وسط المحيط الهادي أو الأطلسي، وليست دولة معزولة وليست دولة ضعيفة، إنما قوة إقليمية عظمى حقيقية ولها تأثير في كل المنطقة.

حسناً، هذا ملف إيران يريد أن يعيد فتحه، وأن هناك سياسة جديدة اميركية في اتجاه حزب الله ـ بالنسبة لإيران فإن إيران تتكلم عن نفسها ما شاء الله، فلنتكلم نحن عن نفسنا ـ أن هناك سياسة جديدة لمواجهة حزب الله، أيضا يأتي في هذا السياق، أنه حتى روسيا لا تسلم من العقوبات الاميركية والضغوط الاميركية في أكثر من موضوع، موضوع البعثات الدبلوماسية، موضوع العقوبات الاقتصادية، تحريض الاوروبيين على روسيا الخ… وأيضا روسيا تستطيع وتعرف كيف تدافع عن نفسها، فلنتكلم بما يعنينا.

الآن الأميركيون سيأتون في سياسة جديدة تجاه حزب الله، حسناً، لماذا هذه السياسة الجديدة تجاه حزب الله؟ لأنهم يعتبرون أيضاً أن حزب الله كان له شرف ـ وأنا أقول لكم ـ شرف المساهمة، الآن كم هي النسبة المئوية نحن لا نضع لنفسنا نسبة مئوية، نحن نعتبر أنفسنا جزءاً من محور قاتل مجتمعاً، صمد مجتمعاً، ضحى مجتمعاً، قدم الكثير من الدماء الزكية مجتمعاً، حتى كانت هذه الانتصارات، ولا نقول ولا ما كان ليكون الانتصار ولولا هذا ما كان انتصار، يعني هذه تجزيئية بالموضوع، كلا، لولا الجميع، لولا هذه المجموعة التي تضامنت وقاتلت كتفاً إلى كتف وحضرت في الساحات، في العراق وفي سورية وفي لبنان، ونحن نتكلم عن ميادين القتال، ومن وقف معهم وإلى جانبهم، ما كان ليتحقق هذا الانتصار، لا يستطيع أحد أن يقول لولاي ما كان، “مين ما كان”، دولة عظمة كبيرة صغيرة، كلا، لولا الجميع ما كان، هذا النصر هو حصيلة مجموع الجهود والتضحيات والمواجهات لأنه في الحقيقة، الذي كان يخاض هو حرب كونية.

حسناً، أنت اليوم لك شرف أنك ساهمت في إفشال هذا المشروع، وهؤلاء الشهداء الذين نحتفل بهم اليوم هم شاهدون أيضاً، إذاً لماذا يسمون شهداء؟ لأنهم يشهدون في الدنيا على الإنجاز وفي الآخرة على الموقف، يشهدون. حسناً، طبيعي هناك مشروع صنع في المنطقة، هم يقولون ـ وليس أنا أتكلم بشيء بأنني أنا أتخيل أو أتهم أو أفترض ـ كلكم تتذكرون نائب أوباما، جو بايدن خرج ليقول ـ وهذا أمر مسجل ومن نسي الموضوع يمكنه أن يعود للإنترنت ـ يسمي دول الخليج ومن جملتها السعودية، ويقول بأنهم دفعوا عشرات مليارات الدولارات وأرسلوا عشرات آلاف الأطنان من السلاح غلى سورية، هذا هو مشروعهم، كل وسائل الاعلام سُخّرت، كل الإمكانات سُخرت. بكلمة مختصرة: كل ما كانوا يستطيعون فعله عسكرياً، أمنياً، دبلوماسياً، سياسياً، إعلامياً، تحريضياً، توحشياً، كل شيء كان باستطاعة هذا المحور الآخر أن يفعله فعله وفشل.

الآن يريدون أن يحاسبوا كل من قام بإسقاط هذا المشروع وساهم في فشله. حسنا، ما لديكم فلتأتوا به، الآن بدأ المشروع أن الاميركيين يريدون أن يضعوا سياسة جديدة لم يعلنوا عنا ولكننا سنراها، لكن البداية كانت ما حصل في الأيام القليلة الماضية هو تحديث أو إضافات إلى قانون العقوبات المالية الأميركية على حزب الله، يعني في لبنان وخارج لبنان، المصارف التي تتعاطى مع حزب الله، الشركات التي تتعاطى مع حزب الله ستعاقب، يعني الآن إذا كان هناك من مدرسة لحزب الله أو يوجد مستشفى لحزب الله ويشتري مثلا جهاز اشعة أو دواء من شركة أدوية للمستشفى خاصتك هذا يعني دعماً للإرهاب ويعاقب عليه هذه الشركة أو هذا البنك، ومن يقدم مالاً لحزب الله هذا أيضاً يُعاقب وهكذا، لا نريد الآن أن نشرح القانون.

حسناً، هذا شكل من أشكال الضغط. هنا يوجد نقطتان:

النقطة الأولى أن هناك خشية في لبنان من أن هذا سيؤثر على الوضع الاقتصادي في لبنان والوضع المالي. حسناً، أولا القانون ليس بجديد، هذا قانون تم تصعيبه قليلاً، واستطاع اللبنانيون بشطارتهم وقدرتهم ووفودهم أن يحيّدوا الوضع اللبناني، حسنا، نحن بين هلالين لم نطلب من أحد ولم نتوقع من أحد وايضا لن يستطيع أحد، الآن يمكن أن يخرج أحدهم ليقول إن على الدولة اللبنانية أن تذهب لتفاوض الأميركيين لتقول لهم اوقفوا قانون العقوبات عن حزب الله. هو الأقل من هذا لا يستطيعون فعله، ونحن لا نطالبهم، ولا أحد من حزب الله يطالبهم، يعني دعونا نكون واقعيين، هذا الموضوع أكبر من الدولة اللبنانية، القرار الاميركي أكبر من الدولة اللبنانية، كل المساعي اللبنانية الرسمية خلال الفترة الماضية على ماذا كانت تركز؟ على تحييد البنوك، على تحييد الشركات، على تحييد الوضع الاقتصادي والمالي اللبناني، كي لا يتأثر بقانون العقوبات على حزب الله. طبعاً الموضوع ليس سهلاً، حزب الله “مش حبّة”، حزب الله ليس مجموعة أفراد موجودين في تنظيم، حزب الله اليوم تيار كبير وجمهور كبير وحركة كبيرة جداً، وبالتالي هناك من يؤيدها ومن يدعمها ومن يتبرع لها بالمال وهناك مشاريع ضخمة جداً في المجتمع اللبناني، وبالتالي اذا كانوا يريدون أن يعاقبوا كل هؤلاء فبالتأكيد سيتأثر الوضع الاقتصادي اللبناني، لكن بمعزل عن الجدية، يعني ممكن ان يكون هناك قانون عقوبات ويكون جزء من “الوَهوَلة النفسية” أو يقتصر تنفيذه ضمن فئات معنية.

بكل الأحوال نحن ندعم هذا المسعى الرسمي والحكومي اللبناني الذي يحاول أن يعزل الاقتصاد اللبناني والوضع المالي اللبناني عن تأثيرات قانون العقوبات، لا يوجد مشكلة وبالنسبة لنا نحن نتحمل هذا القانون، لأن هذا جزء من المعركة، يُفرض علينا نتيجة التزامنا وجهادنا وموقفنا ومواجهتنا لمشروع كان سيطيح بكل شيء في المنطقة بحكوماتها وجيوشها وشعوبها وطوائفها ومساجدها وكنائسها ومقاماتها الدينية وأعراضها ونسائها، الآن الذي يضحي بهؤلاء الآباء، بهؤلاء الأحبة والأبناء ولا يتحمل القليل من العقوبات المالية؟ لا مشكلة هذه هي أول نقطة في هذا الموضوع.

النقطة الأخرى أنه نحن نعرف ونحب أن نقول إن هذا لن يغير شيئا في مسار حزب الله. إذا الاميركيون يفكرون وكل من يحرّض الاميركيون ان قانون العقوبات المالية بمعزل عن حجم تأثيره علينا ـ يعني يستطيع الآن أن يخرج أحدهم ليقول ، لا هذا لا يؤثر علينا نهائيا، ليس صحيحاً، الصحيح أنه لا يؤثر على تمويلنا الأساسي، لكن هناك أناس يتبرعون يمكن أن يخافوا ويحتاطوا، يوجد بعض التسهيلات التي نحصل عليها يمكن أن تقف، حسناً، يعني هذا يلحق بنا بعض الأذى، يؤثر بنا جزئياً، يضغطنا، حتى من الناحية النفسية والمعنوية بعض الناس ستخرج لتقوم ببعض الحسابات ـ ولكن هذا لا يغير بالمسار، لا يغيّر من موقف حزب الله شيئاً على الإطلاق، لا في الموضوع الاسرائيلي ولا في الموضوع التكفيري ولا في مواجهة مشروع الهيمنة الأميركية في المنطقة، ولا في الملف الداخلي اللبناني، لا يقدم ولا يؤخر، حتى لو كان لديه عبء وتبعات، لأن من هو جاهز للتضحية بالدم وبنفسه وفلذة كبده وأعزائه واحبائه، إذا انضغط بالموضوع المالي لا يغير موقفه لأنه هنا يوجد قضية أكبر بكثير من هذه الحسابات وهذا الشكل من أشكال المعركة.

لكن أنه يوجد رهان؟ نعم يوجد رهان، اسمحوا لي أن انطلق وإن كان هو لا يستأهل أن أرد عليه أنا، لكنني سأنطلق من كلامه باعتباره يعبر عن موقف الحكومة السعودية، وأنا كنت أريد أن أتكلم بالموضوع لكن في سياق مختلف، لكن طالما هو تحدث هكذا، مع ذلك دعوني أقرأ لكم النص لتعرفوا مملكة الخير كيف تفكر بالنسبة للبنان، ونعقّب عليه بالمناسبة: اليوم كل وسائل الإعلام والوكالات (نقلت أنه) اعتبر وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج، “لأنه نحن معتبرنا ملف عن وزير شؤون الخليج”، لبنان ملف عند هذا الوزير في السعودية، فلان الفلاني السبهان في تصريح له أن العقوبات الأميركية  على الحزب الميلشياوي الإرهابي في لبنان جيدة، ولكن الحل بتحالف دولي صارم لمواجهته ومن يعمل معه لتحقيق الأمن والسلام الإقليمي. أنا عندما قرأت هذا التصريح، بالنهاية هو يعبر عن موقف الحكومة السعودية، أنا أقول لكم هذا التصريح فيه إيجابيات مهمة، الآن ستتفاجأون:

أول إيجابية أنه هو سلّم أن العقوبات الأمريكية هذه لا تحلّ الموضوع، جيدة لكن ليست هي الحل، هذه النقطة الأولى، جيد إذاً لا تراهنوا كثيراً على العقوبات الأمريكية.

ثانياً وهو المهم وهو الأهم أنه يعترف بحزب الله قوة إقليمية يعترف بحزب الله قوة كبيرة جداً في لبنان وفي المنطقة، ويعترف أنه لا يمكن مواجهة حزب الله إلا بماذا؟ بتحالف دولي صارم، تحالف دولي صارم يعني أيضا من الإيجابيات كونه يتابع الملف اللبناني يعرف أن الذهاب إلى تشكيل تحالفات لبنانية داخلية لمواجهة حزب الله عبث ولعب ولا فائدة منه.

حزب الله أكبر من أن يواجهه السبهان وسادته بتحالف محلي، ولذلك هو يدعو إلى ماذا؟ يدعو إلى تحالف دولي لمواجهة حزب الله، وأيضا هو يعرف أن السعودية بمفردها وأن حكام السعودية مهما فعلوا لا يستطيعوا فعل شيء مع حزب الله، يمكنهم شتمنا وسبّنا على فضائياتهم وعلى قنواتهم وأن يدفعوا لبعض الناس بعض المال بالجرائد والمجلات وبعض المساجد، يعني ماذا يستطيع أن يفعل؟

ولذلك هو يحتاج إلى تحالف دولي، يحتاج إلى تحالف دولي صارم. من أين سيأتي بهذا التحالف الدولي؟ هذا يظهر لكم الذي تحدثت به ليلة العاشر عندما قلت لكم إن هناك أناساً في المنطقة يخططون لتحالفات دولية جديدة لاستهداف محور المقاومة، يبيع للإسرائيلي ليأتي بالأمريكي وغيره لمواجهة أولئك الذين فشل في مواجهتهم.

ثم ما هي الحجة؟ الحجة هي لتحقيق الأمن والسلام الإقليمي. اسمحوا لي أن ننطق بالحق اليوم: الأمن والسلام الإقليمي أن تجلس السعودية جانباً، لا تتدخل، فيصبح هناك أمن وسلام إقليمي. تدخّل السعودية بالمنطقة مع الأمريكان ودعم إسرائيل هو الذي يدمر المنطقة.

سورية قبل أن تدخل السعودية بوهابييها وإعلامها وأموالها كان هناك أمن وسلام، أو لم يكن بالعراق لولا دعم السعودية والمخابرات السعودية لكل التكفيريين والانتحاريين من ال2003 الذين لم يتركوا مسجداً وحسينية وكنيسة وقرية ومدينة وحيّا وسوقاً إلا وفجروا به، كان العراق فيه أمن وسلام أم ليس فيه؟

لبنان “تحلّ عنه” السعودية يصبح فيه أمن وسلام، عندما تعود السعودية لتموّل نجد خطوط تماس بالشمال وغير الشمال، باليمن اليمنيون ألم يصلوا إلى حل وصلوا لحل من خلال الحوار؟ من رفض نتيجة الحوار، ومن فرض الحرب على اليمن، من شن الحرب على اليمن؟ في اليمن سنتين وثلاثة هناك مظاهرات واليمن مليء بالسلاح ولم يحدث قتال، لم تحدث حرب أهلية ولم تجرِ مواجهات مسلحة. من فرض الحرب على اليمن؟ السعودية، من الذي أرسل قوات إلى البحرين؟ السعودية. من يمنع الحوار من أجل أن تصبح البحرين بلدا آمنا معافى؟ السعودية.

إبحثوا عن المجازر وعن طالبان والقاعدة وجيش لا أعرف مين بباكستان تجدون السعودية. السعودية هي الخطر ـ إلى جانب إسرائيل ـ على الأمن الإقليمي وعلى السلام الإقليمي. هذه الحقيقة.

هذه الحقيقة التي تستند إلى الوقائع وإلى المعطيات. الأمم المتحدة أمس تضع السعودية على اللائحة السوداء بسبب ما ارتكبته من جرائم بحق أطفال اليمن. السعودية التي تستند عادة إلى الأمم المتحدة لتهاجم خصومها هاجمت الأمم المتحدة واعتبرت معطياتها خاطئة. حتى الأمم المتحدة التي فعلت هذا الأمر بالسابق تحت ضغط المال والترهيب الأمريكي السعودي سحبته. لم تعد تستطيع السكوت على المجازر اليومية، واليوم هناك مجزرة واليوم أيضا الذكرى السنوية للمجزرة المهولة في صنعاء، في القاعة التي قضى فيها المئات شهداء، وفي النهاية “شو الموضوع؟ بالخطأ”.

هي الناس عند السعودية هذه قيمتهم. إذاً قبل أن تتحدث عن حزب الله، حزب الله هو من جملة العوامل الأساسية لتحقيق الأمن الحقيقي والسلام الحقيقي الإقليمي لشعوب المنطقة ودول المنطقة وحكومات المنطقة. هذا الأمن الإقليمي وهذا السلام الإقليمي الذي يهدده حكام السعودية وتهدده إسرائيل ومن خلفهما أمريكا، ولذلك من أحب على كل حال أن يذهب إلى مواجهة من هذا النوع، نحن إخوة عباس العاشق، كلنا عباس، وكلنا عشاق، وكلنا نحمل دماءنا على أكفنا، وكلنا جيلاً بعد جيل نواصل هذا المسير، بعضنا من شاب وبعضنا ما زال شابا ولم نتخلّ ولن نتخلى، نحن هنا في هذه المعركة ليعرف هؤلاء جيدا أننا هذا ما نؤمن به.

هذا ما نؤمن به. الفارق أنه في يوم العاشر ليس فقط الدم هو الذي ينتصر على السيف، ليس دمنا الذي ينتصر فقط على السيف، سيفنا أيضا ينتصر على السيف نحن الآن في هذا الزمن لدينا دم وسيف، لدينا دم وسيف، وكلاهما ينتصر. وبالتالي هذه معركة نحن نؤمن بها، نؤمن بها ولن نتخلى عنها. لا قانون العقوبات الأمريكية ولا التهويلات السعودية ولا التهديدات الإسرائيلية ولا كل ما يحضر له في المنطقة.

وأقول لكم أيها الإخوة والأخوات ما مضى هو أسوأ بكثير، ما مضى وبات خلف ظهرنا أسوأ بكثير مما قد يكون مقبلاً لأن الكثير من المعادلات والكثير من القناعات تبدلت والكثير من عناصر القوة وعناصر الضعف أيضا تبدلت.

واليوم محورنا في أقوى زمن، في أقوى حال نسبة لأي زمن مضى، أشد يقينا، أقوى بصيرة، أكثر عدة وعدداً وخبرة وتجربة. ومن لديه شرفاء مثلكم ولديه آباء شهداء مثل هؤلاء أآاء الشهداء، وأمهات شهداء مثل هؤلاء، وأبناء شهداء مثل هؤلاء، وعائلات شهداء مثل هؤلاء، ولديه مجاهدون مثل هؤلاء، لا يخيفه لا جبار مثل ترامب ولا “زعطوط” مثل السبهان، هؤلاء لا يخيفوننا وهؤلاء لن يغيروا شيئاً، لن يغيروا شيئا.

هؤلاء يعرفون جيداً أننا قوم بايعنا وعلى مدى الأيام والسنين، كنا نقول للحسين (ع) في أيام محرم لبيك يا حسين وما تركنا الحسين، وما تركنا الحسين.

الشعار الذي أطلقناه هذه السنة هو تعبير عن واقع الحال، لبيك يا حسين وعد بأن انصر الحسين، أما ما تركتك يا حسين يعني ما تركتك، ها أنا معك، ها نحن معك، شهداؤنا الذين استشهدوا كانوا معك، جرحانا الذين جرحوا معك، مجاهدونا يقاتلون بين يديك وتحت رايتك، أمهاتنا وبناتنا وأخواتنا وزوجاتنا الزينبيات يحملن صوتك وصبر أختك ويمضين به، ولذلك نحن اليوم هذه السنة وفي كل يوم وأنا سمعت هذا في تشييع الشهداء الذين جاؤوا في الأيام القليلة الماضية، بحق الناس هم صادقون، كل أولئك الذين هتفوا يوم العاشر وكل أولئك الذين هتفوا في تشييع الشهداء خلال الأيام الماضية كانوا صادقين، يشهد لهم الله وملائكته وأنبياؤه ورسله وكل هذا الوجود بالصدق والاخلاص عندما قالوا ما تركتك يا حسين.

أيها الاخوة والاخوات نحن هنا في بلدنا نريد الاستقرار، ونريد الامن والسلم والسلام، ونريد أن نحافظ عليه، ونريد إجراء الانتخابات في موعدها، نريد أن يكمل اللبنانيون حوارهم وتواصلهم السياسي، نريد أن تكمل الحكومة عملها، نريد أن تطبق السلسلة وتدفع الرواتب، نريد أن تعالج الأزمة المالية، نريد أن تهتم الحكومة بخدمات الناس، نريد أن يكون لبنان واحداً موحداً متماسكاً متآخياً متعايشاً عزيزاً قوياً كريماً سيداً حراً مستقلاً، واليد التي ستمتد إلى هذا البلد ستقطع، أيّا تكن هذه اليد.

الذين سيتآمرون على هذا البلد لن يكون مصيرهم إلا الفشل كما فشل كل المتآمرين السابقين، هذه رسالة دماء شهدائنا اليوم، أسأل الله سبحانه وتعالى لهم الرحمة. نحن نؤكد بطبيعة الحال نحن لدينا اليوم عناصر قوة جداً. مثلاً انا قرأت أن هذا رئيس اللجنة (ما بعرف شو الاميركاني) بالكونغرس يقول يعني بطبيعة الحال كان يمكن لقانون العقوبات المالية أن تؤثر أكثر على حزب الله لو لم يكن هناك فلان الجالس في ذلك المكان بمعنى أن هذا عميل لحزب الله، لا أعلم إذا هو ذكر الاسم أو لم يسمِّ، لكن البعض في لبنان فسر كلامه أنه يقصد العماد عون رئيس الجمهورية فخامة الرئيس.

وأنا أحب أن أقول له: طبيعي أن تكون أنت منزعجاً من فخامة الرئيس ميشال عون، لأن فخامة الرئيس ميشال عون هو ليس عميل لحزب الله قطعاً، ودائماً كانت العلاقات هي علاقة ندية وصادقة وتفهم وحوار ونقاش وتلاقي، ويمكن أن نختلف في بعض الملفات، ولكن ما يزعج الأميركيين، وهذا ما أريد أن يعرفه اللبنانيون اليوم، ما يزعج الاميركيين أنهم يريدون رئيس جمهورية في قصر بعبدا عميلاً لهم، تابعاً للسفارة الأميركية في عوكر، ميشال عون ـ مع حفظ الألقاب ـ ليس كذلك. منذ زمن يعرفونه أنه ليس هكذا وأنه رجل مستقل. هم يريدون رجلاً، إن لم يكن عميلاً بال CIAK، يريدون رئيس جمهورية يخاف في حال قال الأميركان شيء، لا ينام الليل إذا طلب الأميركا،ن شيء يشتغل ليحققه، إذا هدد الأميركان “ترجف ركبتيه”، فخامة الرئيس ميشال عون لم يكن كذلك وليس كذلك، ولذلك يزعجهم وجوده في بعبدا، ربما كان لديهم حسابات، خابت حساباتهم، هو بالتأكيد ليس عميلاً لأحد، هو زعيم مستقل يمارس قناعاته الوطنية.

الأميركان يريدون رئيس يقدم مصالحهم الأميركية الأمنية السياسية على المصالح الوطنية، وأنا اعرف أن فخامة الرئيس ميشال عون ليس كذلك، لذلك إذا استهدفوه بالكلام أو فيما بعد بدأ أحدهم يقرب ويقول إنه ربما الأميركان يضغطون أو يقاطعون أو يعزلون أو ما شاكل، دعهم “يبلطوا البحر”.

هذا رئيس يعبر عن أغلبية شعبية لبنانية، وهذا رئيس يشكل ضمانة وطنية حقيقية، ولذلك كل ما يمكن أن يقوله الأميركيون لن يقدم ولن يؤخر شيئاً، يمكن أن يقول لك بعض الناس انه ربما غداً عندما يفتح الرئيس العماد عون الصحف ويقرأ أن الأميركان قالوا عنه هذا القول سيبدّل ويعدل ويخاف ويتراجع، الرجل ليس كذلك، نحن نعرف هذا الرجل جيداً، هذا أيضاً من عناصر القوة في لبنان.

اذاً الوضع في لبنان وضع مختلف، وكل من يريد أن يقترب بأي شكل من الأشكال في الموضوع السياسي، في الموضوع الاقتصادي، في الموضوع الأمني، حتى في الموضوع العسكري بالمباشر أو بغير المباشر، يجب أن يعرف أن الحسابات مختلفة وأن يحسب جيداً وأن يفكر جيداً ويدرس جيداً ولا يغلط، لأن إخوة الشهداء ما زالوا موجودين، يصنعون الانتصارات وسيبقون يصنعون الانتصارات إن شاء الله.

رحم الله شهداءنا مجدداً، أبارك لكم جميعاً بشهادة هؤلاء الكبار والأعزاء والأحبة والتحاقهم بركب رسول الله وآل رسول الله وأبي عبد الله الحسين عليه السلام، وأسأل الله سبحانه وتعالى أن يتقبل منكم قرابينكم وأن يجعلهم لكم ذخراً وشرفاً وكرامةً في الدنيا وفي الآخرة. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.-انتهى-

—–

انفجار لغم ارضي باحد العسكريين واصابته بجروح

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش ـ مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الاثنين 09 تشرين الأول 2017   البيان الآتي:

بتاريخه، وأثناء قيام مجموعة من فوج الهندسة بنزع ألغام وأجسام مشبوهة في منطقة قرن السيد – جرود رأس بعلبك، انفجر لغماً أرضياً ما أدى إلى إصابة أحد العسكريين بجروح غير خطرة، وقد تم نقله بطوافة تابعة للجيش لأحد المستشفيات للمعالجة.-انتهى-

——

جوزاف عون التقى صقر وصادر ورئيس الاتحاد اللبناني البرازيلي ورئيس جمعية لابورا

 

(أ.ل) – استقبل قائد الجيش العماد جوزاف عون في مكتبه في اليرزة، القاضي صقر صقر، ثمّ  القاضي سامي صادر، وجرى البحث في شؤون قضائية، كما استقبل رئيس الاتحاد اللبناني البرازيلي السيد بسام الحداد مع وفد مرافق، ثمّ رئيس جمعية لابورا الأب طوني خضرا، وتناول البحث شؤوناً مختلفة.-انتهى-

——-

عون: الانتخابات في موعدها على اساس القانون النسبي

 

(أ.ل) – اكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون “أن الانتخابات النيابية سوف تجري في موعدها على اساس القانون النسبي وذلك للمرة الاولى في تاريخ لبنان وكل ما يقال غير ذلك لا يمكن الاعتداد بها”.

ودعا الرئيس عون اعضاء هيئة الاشراف على الانتخابات الذين اقسموا اليمين القانونية امامه في حضور وزير الداخلية نهاد المشنوق الى ممارسة مسؤوليتهم ضمن الصلاحيات المحددة لهم في قانون الانتخابات والتي تشكل الاطار الوحيد لعمل الهيئة وضمان استقلاليتها وشفافيتها.

واعتبر الرئيس عون “ان التجارب السابقة اعترتها شوائب كان من الممكن تفاديها لو التزم الجميع الانظمة المرعية الاجراء والمهل القانونية”، داعيا اعضاء الهيئة الى الوفاء بقسم اليمين لضمان نجاحهم وحياديتهم في ممارسة عملهم.-انتهى-

—–

وزارة الدفاع الوطني- قيادة الجيش تعلن عن تطويع تلامذة ضباط

 

(أ.ل) – تعلن وزارة الدفاع الوطني- قيادة الجيش، عن الحاجة إلى تطويع تلامذة ضباط لصالح الجيش (قوى: بر– جو– بحر)، المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي، المديرية العامة للأمن العام، المديرية العامة لأمن الدولة ومديرية الجمارك العامة، بطريقة المباراة، من بين المدنيين والعسكريين (الذكور فقط)، حملة شهادة الثانوية العامة أو ما يعادلها رسمياً، على أن يكون معدل العلامات فيها 20/12 وما فوق، وإفادة إثبات القيد للعام 2014 لشهادة الثانوية العامة بكافة فروعها.

  • على الراغبين بالتطوع، أن يتقدموا بطلباتهم شخصياً خلال أوقات الدوام الرسمي إعتباراً من تاريخ 9 / 10 /2017 ولغاية

تاريخ 10 / 11 /2017  ضمناً، في الكلية الحربية – الفياضية.

  • يتم الاطلاع على باقي الشروط والمستندات المطلوبة، في قيادات المناطق والمواقع والثكنات العسكرية.-انتهى-

——

تمارين تدريبية في حقل رماية ضهر البيدر – المغيتة

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش ـ مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الاثنين 09 تشرين الأول 2017   البيان الآتي:

اعتباراً من 9 / 10 / 2017 ولغاية  13 / 10 / 2017 ما بين الساعة 6.00 والساعة 23.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش بإجراء تمارين تدريبية في حقل رماية ضهر البيدر – المغيتة تتخللها رمايات بالذخيرة الحية واستخدام متفجرات.-انتهى-

——

نواف الموسوي: معنيون بحماية أهلنا من التهديدات

والنصائح السعودية لا تريد خيرا للبنان

 

(أ.ل) – رأى عضو “كتلة الوفاء للمقاومة” النائب نواف الموسوي خلال الاحتفال التكريمي الذي أقامه حزب الله للشهيد محمد علي نعيم في حسينية بلدة سلعا الجنوبية، بحضور عدد من العلماء والفاعليات والشخصيات، وحشد من الأهالي، وقد جاء فيها:”إننا من موقعنا في العمل السياسي مدعوون إلى أن نكون أمناء على هذه الرسالة التي يستشهد من أجلها شبابنا، ونحن معنيون بحماية أهلنا من التهديدات والأخطارالتي تحيط بهم، ولقد تمكنا حتى الآن من خلال صوابية الخيارات السياسية التي اتخذناها، أن نحرر أرضنا من الاحتلال الصهيوني في معظم أجزائها، ومن حماية أهلنا من التهديد التكفيري، وهزيمة هذا المشروع التكفيري الذي لا يزال يستمر بصيغته الأصلية ألا وهي الأميركية الصهيونية السعودية، والذي يوجه اليوم خطرا جديدا تجاه لبنان ألا وهو خطر تقسيم لبنان”.

وتابع “لقد أصبح واضحا كيف تتعاطى الإدارة الأميركية ومعها الكيان الصهيوني والنظام السعودي عندما لا يستطيعون أن يسيطروا على بلد، فيعملون على تدميره وتقسيمه، فهكذا فعلوا في اليمن الذي يعيش حالة انقسام وتدمير وذبح حتى الآن، وهكذا حاولوا أن يفعلوا في سوريا من خلال الذبح والقتل ومحاولة التقسيم التي واجهناها وأسقطناها، واليوم يحاولون تقسيم العراق انطلاقا من الخطوة التي تمثلت باستفتاء دعا إليه بصورة أحادية أحد الزعماء الأكراد الذي لا يعبر بطبيعة الحال عن الإرادة الكردية، وهذا يجب أن يكون واضحا أن نميز بين زعيم للأكراد وبين الشعب الكردي بأكثريته التي ينبغي أن نستعيدها إلى حضارتنا وأمتنا، وأن لا نسمح لهذا الزعيم بأن يحول الكردستان العراقية إلى كيان صهيوني آخر، ونحن اليوم في لبنان نواجه خطرا عبر السياسية الأميركية السعودية الصهيونية الرامية إلى تغيير التركيبة الديمغرافية فيه من خلال توطين النازحين السوريين، واتخاذ ذلك ذريعة إلى تقسيم لبنان على أساس طائفي ومذهبي”.

اضاف “إننا واجهنا التقسيم في سوريا وسنواجهه في لبنان، ولكن نقول لشركائنا في لبنان، إياكم والاستماع إلى النصائح السعودية التي لا تريد خيرا للبنان، فهي تريد أن تتخذ منه هراوة لضرب سوريا والوحدة السورية واللبنانية وضرب اللبنانيين ببعضهم البعض، ولن يفعل السعوديون شيئا سوى أن يتفرجوا على المأساة التي تصيب اللبنانيين، وبالتالي يجب أن تواجه الأوامر السعودية التي توجه إلى بعض المسؤولين في لبنان بتعقل وبما يتكيف مع المصلحة اللبنانية المتمثلة أساسا بالاستقرار والأمان وتكريس الوحدة الوطنية ورفض التوطين والتقسيم، فهذا ما نوجهه لشركائنا من موقع التضامن التام معهم في محاولة الاستخدام السعودي لبعض اللبنانيين كأداة لتقسيم اللبنانيين”.

وقال:”اليوم يعقد المجلس النيابي جلسة تشريعية هي في محلها لأننا نريد لها أن تحق الحق بأن تعطي أصحاب الحقوق حقهم بعدما طعن المجلس الدستوري في قانون الضرائب، ولا يجوز أن يكون ذلك طريقا إلى حرمان من استحق حقه، وقد قدمت الحكومة الآن مشروع قانون ضريبي، وهذا الأمر مهم بحد ذاته، لأن على المجلس النيابي أن يؤكد أن صلاحياته في التشريع الضريبي لا يوقفها اجتهاد قام به المجلس الدستوري في قراره الأخير، ويجب أن لا يشكل اجتهاد المجلس الدستوري سابقة يبنى عليها للانتقاص من صلاحيات التشريع لمجلس النواب، وبالتالي من المهم أن يعمل المجلس النيابي على إقرار مشروع قانون الضرائب الذي أحالته إليه الحكومة، ولكن كما كان لدينا ملاحظات من قبل على مشروع القانون، سيكون لنا ملاحظات عليه في جلسة اليوم، ولن نقبل بأي ضريبة توجه إلى الطبقات الفقيرة والمحرومة، وفي هذا الإطار كنا ولا نزال ضد زيادة ضريبة القيمة المضافة بنسبة 1%.

وتابع “إننا مصرون على أن تدفع المصارف ضريبة الأرباح منها وليس من المودع لديها، ولذلك ستكون المناقشة اليوم فرصة للتأكيد على وجوب أن تشارك المصارف في تحمل مسؤوليتها بالمشاركة في تمويل الخزينة اللبنانية من أرباحها الباهظة التي تتجاوز أحيانا 2,5 مليار دولار سنويا، وستكون الجلسة اليوم مناسبة لإعادة تأكيد موقفنا من الاعتداءات على الأملاك البحرية، ونحن مصرون على زيادة الغرامات على إعادة النظر الحكومي في الجدول الذي وضع في العام 1992 وعام 1994، لا سيما وأن الأرقام التي أوردت في ذاك المرسوم لا تلائم الأرقام الحالية، وسندعو الحكومة إلى تغيير المرسوم، كما أننا لا نرى موجبا لإعطاء المعتدين على الأملاك البحرية حتى مع دفع غراماتهم رخصا حتى بالأشغال المؤقت، لأن المؤقت في لبنان يتحول إلى دائم”. وقال: “إننا لو لم نبدأ بالقتال في سوريا منذ عام 2012 ردا على اعتداءات التكفيريين على مقام السيدة زينب وعلى أهلنا في سوريا، لكنا اليوم أمام واقع أن شبابنا مذبوح من الوريد إلى الوريد وأن نساءنا مسبيات، ولو لو نقاتل التكفيريين في سوريا لكانت داعش في ديارنا، ومن يقول إن هذا الأمر مستبعد، فإننا نقول له هذا العراق أمامك، حيث أن معظم الشعب العراقي باستثناء القليل لم يكن مدركا لخطورة ما يجري في سوريا، ولم يقاتلوا في بداية الأمر التكفيريين فيها، وفي ليلة ظلماء أصبحت داعش بعيدة عن مقام أمير المؤمنين في النجف حوالي ال7 كلم”.

وختم الموسوي “إننا عندما نقول لو لم نقاتل في سوريا لكانت أصبحت داعش والنصرة في ديارنا فهذا كلام صحيح، لا سيما وأن عددنا ليس أكبر من عدد الشعب العراقي الذي يزيد عن عددنا ب 18 ضعفا ودخلت إليهم داعش، ولذلك فنحن مدينون لما نعيش فيه الآن من أمان وعزة وكرامة، وشبابنا مرتاح، ونساؤنا مصونات، لهذا الشهيد المجاهد ورفاقه الشهداء منهم والمجاهدين، ولولا هؤلاء لما كنا آمنين لا في قرانا ولا في بيوتنا ولا في مدننا، ولذلك نحن حينما نتقدم من أسرة الشهيد وعائلته الكريمة بالتعازي بالفقد وبالتبريك بالشهادة، فإننا نقول لهم نحن مدينون لكم بكل ما لدينا من أمان وعزة وكرامة وشرف، ونحن الآن نحيا لأن دماء أبنائكم يمشي في عروق هذا المجتمع، ولولا هذه الدماء لكنا أمواتا”.-انتهى-

——

طيران ليلي للقوات الجوية اللبنانية

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش ـ مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الاثنين 09 تشرين الأول 2017   البيان الآتي:

بتاريخ 10/ 10/ 2017 اعتباراً من الساعة 18.35 ولغاية الساعة 24.00، ستقوم القوات الجوية بتنفيذ طيران ليلي، بالانتقال بين القواعد الجوية التالية: بيروت، حامات ورياق.-انتهى-

—-

صالح: لا مبرر لتأجيل الانتخابات يوما واحدا والسلسلة حق

 

(أ.ل) – أكد عضو “كتلة التنمية والتحرير النيابية” عضو المكتب السياسي في حركة “أمل” النائب عبد المجيد صالح خلال إلقائه كلمة في احتفال تأبيني أقامته الحركة في بلدة البيسارية، ان لا مبرر على الاطلاق لتأجيل الانتخابات النيابية ولو ليوم واحد”.

وقال: “ان قرار الحركة هو ضد التمديد او التأجيل وترفض اي تعديل في القانون الانتخابي. ان مقياس الربح والخسارة في الانتخابات يجب الا يقاس بمدى خسارة او ربح مقعد نيابي لهذا الطرف او ذاك. وإجراء الانتخابات هو ربح للوطن”.

وتطرق صالح الى موضوع سلسلة الرتب والرواتب فرأى ان السلسلة هي “حق وواجب على الدولة اعطاؤها للمستحقين”، معلنا رفض حركة امل “أي ضرائب تطال الطبقات الفقيرة والعمال”.

وألقت عضو المكتب السياسي في حركة “أمل” رحمة الحاج كلمة شددت فيها على “اهمية دور المرأة وشراكتها في كل ما يصنع حياة الدولة والمجتمع”، داعية الى “اجراء الانتخابات النيابية في موعدها”.-انتهى-

—–

الجيش: زورقان حربيان تابعان للعدو الإسرائيلي خرقا المياه الإقليمية اللبنانية

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش ـ مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الاثنين 09 تشرين الأول 2017   البيان الآتي:

أقدم زورق حربي تابع للعدو الإسرائيلي يوم أمس عند الساعة 8.27 ، على خرق المياه الإقليمية اللبنانية مقابل رأس الناقورة لمسافة حوالى 315 متراً ولمدة 3 دقائق.

وما بين الساعة 11.32 والساعة 12.20، أقدم زورق مماثل على خرق المياه الإقليمية اللبنانية مقابل رأس الناقورة على مرحلتين لمسافة حوالى 315 متراً.

تجري متابعة موضوع الخروقات بالتنسيق مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان.-انتهى-

——

حاضور حفارة خنادق تابعة للعدو الإسرائيلي خرق الخط الأزرق مقابل بلدة يارون

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش ـ مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الاثنين 09 تشرين الأول 2017   البيان الآتي:

خرق حاضور حفارة خنادق تابعة للعدو الإسرائيلي يوم أمس عند الساعة 14.35 الخط الأزرق مقابل بلدة يارون عدة مرات.

 

تجري متابعة الخرق بالتنسيق مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان.-انتهى-

——-

النائب لحود: من كلف السبهان باعطائنا التعليمات؟

 

(أ.ل) – توقف النائب السابق اميل لحود في تصريح عند الموقف الأخير للوزير السعودي ثامر السبهان، “الذي بدأ يسلك الدرب الذي سبقه إليه الوزير عادل الجبير، في التنظير لكيفية ضرب فريق لبناني أساسي ممثل في الحكومة ومجلس النواب، وهو يشرف دوما لبنان في مواجهاته مع الإرهاب التكفيري والإسرائيلي”.

وسأل: “من كلف الوزير السعودي بإعطائنا تعليمات، خارقا السيادة اللبنانية، وسط صمت فريق لبناني كبير يدعي الدفاع عن السيادة ولا يتأثر بالخروقات الإسرائيلية برا وبحرا وجوا، ولا بالتصريحات السبهانية ؟”.

أضاف “هل تريد السعودية إنشاء تحالف دولي بعد أن فشل أزلامها في لبنان في ضرب حزب الله، وقد سقطت رهاناتهم في هذا المجال على إسرائيل في العام 2006 وعلى التنظيمات الإرهابية منذ العام 2013، ليفعلوا في وطننا كما حاولوا أن يفعلوا وفشلوا في سوريا أو في اليمن ؟”.

وقال: “إذا كانت السعودية تملك حسابات داخلية مربكة فإن ذلك لا يعني أن تزايد على إسرائيل في مهاجمة المقاومة والتحريض عليها. وإذا كانت السعودية تريد أن تجعل من التطبيع مع إسرائيل أمرا واقعا، فإننا لن نسمح بأن يكون الممر الى ذلك لبنان والمقاومة”.

ونصح لحود “اللبنانيين اللاهثين للذهاب الى السعودية على أمل العودة منها بحقائب فارغة من السيادة ومليئة بأمور أخرى، بأن ذلك لن يفيد في ظل ما يحصل في سوريا والانتصار الذي تحقق، فعبثا يحاولون وينصاعون”.

وختم “الأمر الوحيد الذي أصاب فيه السبهان هو الحاجة الى تحالف دولي كبير لمواجهة حزب الله، وهو في ذلك حافظ على تقليد سعودي يقضي بعدم المواجهة المباشرة، بل التبرع بالأفكار، وهي لم تكن نيرة أبدا، والتبرع بالأموال لمن يواجه بالنيابة عنها”.-انتهى-

——

تمارين تدريبية في عرض البحر مقابل أنفة – الشمال

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش ـ مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الاثنين 09 تشرين الأول 2017   البيان الآتي:

بتواريخ 27،23،20،16،13،9 و30 / 10 / 2017 اعتباراً من الساعة 9.00 ولغاية الساعة 14.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش بإجراء تمارين تدريبية في عرض البحر مقابل منطقة أنفة – الشمال، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية بواسطة الأسلحة الرشاشة.

لذا تحيط قيادة الجيش المواطنين علماً بوجوب عدم الإبحار في المكان والزمان المذكورين أعلاه، حفاظاً على سلامتهم.-انتهى-

——-

 

عبد الأمير قبلان: الاستقرار السياسي حاجة وضرورة لازدهار لبنان وتقدمه

 

(أ.ل) – اكد رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الإمام الشيخ عبد الأمير قبلان “ان الاستقرار السياسي حاجة وضرورة لازدهار لبنان وتقدمه، وهو مطلب كل اللبنانيين التواقين الى الامن والسلام”.

وقال في تصريح:”من هنا، فاننا نطالب السياسيين بالابتعاد عن الخطاب المتشنج والاقلاع عن السجالات العقيمة والاحتكام الى صوت العقل والتزام النهج المعتدل الذي يشيع استقرارا سياسيا نحن بامس الحاجة اليه، في ظل الصخب والاضطراب الذي يحيط بالمنطقة ويهدد استقرارها وامنها ووحدتها جراء التصريحات غير المسؤولة والتهديدات الاسرائيلية التي اعقبت الانتصارات اللبنانية بدحر الارهاب التكفيري عن لبنان”.

وطالب السياسيين في لبنان “بتوفير شبكة امان سياسي ترتكز على تكثيف اللقاءات وتعميق المشاورات التي تفضي الى تفاهمات سياسية تجنب لبنان الانقسام والشرذمة، وتمكنه من انجاز استحقاق الانتخابات النيابية بحكمة وروية بما يعيد اللحمة بين اللبنانيين”.

واكد “مسؤولية الدولة في تعزيز الاستقرار الاجتماعي لمواطنيها، من خلال زيادة تقديماتها الصحية والاجتماعية والتربوية والعمل الجاد لخلق فرص عمل جديدة تحد من البطالة المتفشية وتنعش الدورة الاقتصادية في المناطق، ولا سيما المحرومة منها”، وقال:”لذلك نطالب بالاسراع في عملية استخراج النفط ومشتقاته من ارض ومياه لبنان ليحظى اللبنانيون بثروات لبنان الكامنة في ارضه”.-انتهى-

——-

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش ـ مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الاثنين 09 تشرين الأول 2017   البيان الآتي:

بتاريخه ما بين الساعة 11.00 والساعة 14.00، ستقوم منظمات غير حكومية عاملة في مجال نزع الألغام، بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط البلدات الجنوبية التالية: ميس الجبل، طير حرفا ورميش. واعتباراً من تاريخه ولغاية 31 / 10 / 2017 ستقوم وحدة من الجيش في حقل رماية القليعات – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام المتفجرات والقنابل المدخنة والصوتية.

بتواريخ 10،9و11/ 10/  2017، ستقوم وحدة من الجيش في منطقة جرد العاقورة، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

اعتباراً من 9/ 10/ 2017 ولغاية 17 /11/ 2017، ستقوم وحدة من الجيش في منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية  ليلية ونهارية تتخللها رمايات بالذخيرة الخلبية والقنابل المدخنة والصوتية واستخدام مفرقعات نارية.-انتهى-

——-

دريان التقى لجنة دعم المسجد الأقصى في بيروت

 

(أ.ل) – استقبل مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان في دار الفتوى “لجنة دعم المسجد الأقصى في بيروت”، في حضور الأمين العام للجنة الوطنية للحوار الإسلامي- المسيحي محمد السماك.

وبعد اللقاء، صرح مروان دجاني باسم الوفد: “تشرفنا بزيارة سماحته وبحثنا في الأوضاع العامة وخصوصا القضية الفلسطينية وما يحدث في القدس وفي المسجد الأقصى، وأبلغناه انه سوف تعقد ندوة في قاعة عصام فارس يوم الأربعاء في 25 من الشهر الجاري عن هذا الموضوع، وتمنينا عليه المشاركة للاطلاع على ما يحدث في هذا المسجد الذي يمثل احد اهم المساجد لدى المسلمين”.-انتهى-

—–

تسلم طائرتان نوع A29 سوبر توكانو هبة من السلطات الاميريكية

 

(أ.ل) – تسلّمت القوات الجوية قبل ظهر اليوم في مطار حامات، طائرتي نوع A29 (سوبر توكانو) مقدمتين هبة من قبل السلطات الأميركية في إطار برنامج المساعدات المقررة للجيش اللبناني.-انتهى-

——-

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش ـ مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الاثنين 09 تشرين الأول 2017   البيان الآتي:

إعتباراً من 8/ 10 /2017 ولغاية 18 /10 /2017 ما بين الساعة 8.00 والساعة 8.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في حقل تدريب مزرعة حنوش – حامات، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

بتواريخ 8،7و9/ 10 /2017 ،  ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة-القليعات– الشمال، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام المتفجرات والقنابل المدخنة و الصوتية. واعتباراً من 2/ 10 /2017 ولغاية 1 /12/ 2017، ستقوم وحدة من الجيش في منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية والقنابل المدخنة والصوتية واستخدام المتفجرات. وستقوم وحدة من الجيش، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية واستخدام متفجرات، وذلك في منطقة حمانا، اعتباراً من2 / 10 /2017 ولغاية 6 / 10 /2017 ما بين الساعة 6.00 والساعة 23.00، وفي منطقة المغيتة اعتباراً من 9 / 10 /2017 ولغاية 19 / 10 /2017 ما بين الساعة 6.00 والساعة 23.00. واعتباراً من 1 /10 /2017 ولغاية 31 /12 /2017 ما بين الساعة 8.00 والساعة 20.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في منطقتي جبل المالح وأكروم – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.-انتهى-

——

دبوسي التقى نقيب اطباء الاسنان شمالا وفوزي كبارة:

مبادرة طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية إنقاذية

 

(أ.ل) – التقى رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي توفيق دبوسي، في مقر الغرفة، نقيب أطباء الأسنان في طرابلس الدكتور أديب زكريا، في حضور مستشار رئيس الحكومة سعد الحريري للتعاون الدولي الدكتور نادر الغزال.

واعتبر الدكتور زكريا، ان مبادرة “طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية” “جيدة للمدينة دون أدنى شك، ومن الضروري إشراك كل فاعليات طرابلس من مختلف مواقعهم السياسية والإقتصادية والإجتماعية فيها لتعزيز فرص نجاحها”، متمنيا على الرئيس الحريري أن “يدعم إستمرارية هذا المشروع الإستراتيجي”.

وأكد ان هذه المبادرة “تعطي قوة دفع لآمال أبناء المدينة بمستقبل أفضل وسط هذه الظروف الدقيقة والصعبة التي نمر بها في المرحلة الراهنة”، مشددا على ان “يدنا ممدودة الى الرئيس دبوسي لإنجاح المبادرة ونقف الى جانبه، آملين أن تبصر هذه المبادرة النور في القريب العاجل”

كذلك التقى دبوسي المهندس فوزي منذر كبارة، المعين سفيرا للبنان في المملكة العربية السعودية، في حضور الدكتور غزال. وقد أعرب كبارة عن بالغ سروره بأن “تصبح غرفة طرابلس حاضنة لتطوير كافة القطاعات الإقتصادية، وتلبية طموحات رجال الأعمال وكل الذين يتطلعون الى الأحسن والأفضل”.

وقال: “جئنا لنبارك مبادرته “طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية”، وهي مبادرة في الواقع جريئة لأنها تسلط الأضواء على القدرات التي تختزنها طرابلس، والمتمثلة بمرافقها العامة، التي تستدعي التطوير والتفعيل وهي المداميك الأساسية التي تشير اليها “المبادرة”، ولكننا في نفس السياق نعول كثيرا على ما يتمتع به الرئيس دبوسي من قدرات وعلاقات ونشاطات وهمة متواصلة، وما نتمناه عليه هو العمل على بلورة إستراتيجية شاملة للوصول الى تحقيق هدفه المنشود الى المرحلة التنفيذية العملية وعدم الوقوف أمام الإطار النظري لخياره، وهذا الواقع يتطلب الإعتماد على أصحاب الكفاءات الذين بإمكانهم أن يتحملوا أعباء “المبادرة” بالتعاون مع السلطات المعنية”.

اضاف “نتمنى على رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والرئيس الحريري المساعدة على تحقيق الترجمة العملية لهذه المبادرة الجريئة والشجاعة والجبارة لإيصالها الى بر الأمان ووضع طرابلس على الخارطة الإقتصادية الوطنية والعربية والدولية بهدف إبعادها عن بؤر الحرمان والبؤس والتطرف”.

من جهته، لفت دبوسي الى “أن دائرة التأييد والدعم تتسع لجميع الذين يرون في هذه المبادرة الإنقاذية محطة مهمة وتطورا تاريخيا للمدينة”، مؤكدا “أن طرابلس باتت حاجة وطنية ومقصدا للمصالح الإقتصادية العليا للمجتمعين العربي والدولي، وحاضنة لتطلعات الشراكة بين القطاعين العام والخاص في مشاريع التنمية المستدامة”.

واعتبر “ان مبادرة طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية محورية تاريخية إنقاذية بكل المعايير والمقاييس الإنمائية والخدماتية والتحديثية والتطويرية والسياسية والشعبية وجاذبة للإستثمارات وطنيا وعربيا ودوليا”.-انتهى-

——–

الجيش: طائرتا تجسس تابعتان للعدو الإسرائيلي خرقتا أجواء البقاع الغرب الجنوب

زحلة رياق وبعلبك بعبدا بيروت وضواحيها كسروان المتن جبيل والبترون

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش ـ مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الاثنين 09 تشرين الأول 2017   البيان الآتي:

خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي بتاريخه الساعة 7.00، الأجواء اللبنانية من فوق بلدة رميش، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب، البقاع الغربي، زحلة، رياق وبعلبك، ثمّ غادرت الأجواء عند الساعة 13.50 من فوق بلدة كفركلا.

وعند الساعة 9.00، خرقت طائرة مماثلة الأجواء اللبنانية من فوق بلدة كفركلا، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق بيروت وضواحيها، بعبدا، كسروان، المتن، جبيل والبترون، ثمّ غادرت الأجواء عند الساعة 13.45  من فوق بلدة علما الشعب.-انتهى-

—–

انتهت النشرة

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

army

نشرة الأربعاء 13 كانون الأول 2017 العدد 5498

دورية تابعة للعدو الاسرائيلي مؤلفة من حفارتي خنادق و9 عناصر أقدمت على اجتياز السياج التقني ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *