الرئيسية / النشرات / نشرة الثلاثاء 19 أيلول 2017 العدد 5355

نشرة الثلاثاء 19 أيلول 2017 العدد 5355

JosephAoun_1[1]

جوزاف عون في حفل تكريم العسكريين الشهداء

وتكريم للوحدات التي شاركت في عملية فجر الجرود:

وحدةَ أراضي لبنانَ يصونُها الجيشُ وشهداؤُه

 (أ.ل) – ألق قائد الجيش العماد جوزاف عون كلمة في حفل تكريم العسكريين الشهداء في وزارة الدفاع – اليرزة، وجاءت كالآتي:

فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون

دولة رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري

دولة رئيس مجلس الوزراء الشيخ سعد الحريري

قادة الأجهزة الأمنية

الشخصيات الرسمية والروحية والاجتماعية

عائلات الشهداء – أيها الحضور الكريم

نلتقي وإياكُم اليومَ في هذهِ المناسبةِ المؤثِّرة، والمليئةِ بالتضحياتِ الجليلةِ لأبناءِ المؤسسةِ العسكرية، الذين ومنذُ لحظاتِ اختطافِهم على أيدي الإرهابِ الغاشم، قد أعلنوا إقدامَهُم للدفاعِ عن الوطنِ والإستشهادِ في سبيلِه، فكانوا عنوانَ معركةِ “فجرِ الجرود”.

فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون

لقد كان لحضورِكُم شخصياً معَ ساعاتِ الفجرِ الأولى إلى غرفةِ عملياتِ القيادة، بالغُ الأثرِ في رفعِ معنوياتِ الجيش، حيثُ تابعتُم سيرَ المعركةِ ميدانياً، وخاطبتُم العسكريينَ ضباطاً وجنوداً أبطالاً في ساحةِ المعركة، داعمينَ لهم، واثقينَ بهم وبانتصارِهم على الإرهاب،

ومؤكِّدينَ للبنانيينَ وللعالمِ على الملأ، أنَّ وحدةَ أراضي لبنانَ يصونُها الجيشُ وشهداؤُه، وأنَّ النصرَ على الإرهابِ آتٍ لا محالة، كما عبَّر عن الموقفِ نفسهِ دولةُ رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري، الذي ما كلَّ يوماً عن دعمِ المؤسسةِ العسكرية ومؤازرتِها في مختلفِ الظروف، وهو القائل: “الجيشُ دائماً على حق”، كذلك موقفُ دولةِ رئيس مجلس الوزراء الشيخ سعد الحريري الذي بدورهِ  زارَ الأراضي المستعادةَ وتفقَدَ جنودَنا في الميدان، وقدَّمَ كاملَ الدَّعمِ لإنجازِ المهمَّاتِ الموكلةِ إلينا، فما كانَ لعمليةِ “فجرِ الجرود” أن تتحقَّق لولا دعمُكم جميعاً، ولولا القرارُ السيادي اللبناني الذي اتخذتهُ الحكومةُ اللبنانية.

أيها الشهداء الأبطال

فرحتُنا بالإنتصارِ على الإرهابِ تبقى حزينة، فقد كنَّا نأملُ ونعملُ على تحريرِكُم من خطفِ الإرهابِ سالمين، لتعودوا إلى جيشِكم وعائلاتِكم وتشاركونا هذا الإنجازَ التاريخي، إلاَّ أنَّ يدَ الإرهابِ الوحشي خافتْ من الإيمانِ الراسخِ بوطنِكم، فَأَخْفَتْكُمْ شهداءَ أجِلَّاءَ تحتَ ترابِ الوطنِ الذي ارتوى من دمائِكم الطاهرة.

ففي حضرتِكم أيها الشهداءُ يتسابقُ الخشوعُ مع الافتخار، وأمامَ نعوشِكم يتوجَّبُ الإنحناءُ إجلالاً، لكنَّنا دائماً وأبداً سنبقى مرفوعي الرأسِ بكم وبتضحياتِكم، فأنتم وسامٌ يُعَلَّقُ على صدورِ الضباطِ والرتباءِ والأفراد، الذين خاضوا “فجرَ الجرود” لأنَكم أولُ المضحِّينَ في هذهِ المعركة!

أيها الجنود الأبطال

باسمِ لبنانَ والعسكريينَ المختطفينَ الشهداء ودماءِ الشهداءِ الأبرار، وباسمِ أبطالِ جيشِنا العظيم، أُطلِقَتْ عمليةُ “فجرِ الجرود”، وتحقَّقتْ أهدافَها.

لقد تسابقتُم إلى الميدانِ بإرادةِ قتالٍ لا تُقْهَرْ، فكانتْ حرفيَّتُكم وبسالتُكم وبطولتُكم، وكنتُم تلكَ القوّةَ التي صنعتِ الانتصارَ واستعادتِ الأرض.

إلاّ أنَّهُ وعلى الرغمِ من أهميةِ هذا الإنجازِ التاريخي، لن ننسى ولن يسهى عن بالِنا خلايا الإرهابِ السرطانيةِ النائمة، التي قد تسعى إلى الإنتقامِ لهزيمتِها وطردِها بمختلفِ الأساليب، وفي مقدِّمها أسلوبُ الذئابِ المنفردة، وهذا يتطلبُ منَّا البقاءَ متيقظينَ وحاضرينَ للتصدي لها والقضاءِ عليها.

عائلات الشهداء الأعزاء

أبناؤكُم الشهداءُ شركاءُ أساسيونَ في صنعِ الإنتصار. والفخرُ أنَّهُم أصبحوا أيقونةَ التحريرِ ودحرِ الإرهاب!

والفخرُ أنَّهُم سكنوا قلوبَ اللبنانيينَ جميعاً، فبتضحياتِهم خضنا “فجرَ الجرود”، وتوحَّدَ اللبنانيونَ حولَ الجيشِ وقدسيةِ مهمَّتِه، فكانتْ معركةٌ شريفةٌ ونظيفةٌ وبطولية، نبراسُها تضحياتُ أبنائِكم الشهداء. سنواتُ الانتظارِ والأملِ بعودةِ أبنائِكم، كانتْ ثقيلةً وقاسيةً عليكم، لكنَّكُم لم تفقدوا لحظةً ثقتَكُم بالمؤسسةِ العسكرية، وإيمانَكم بالوطنِ الذي تهونُ في سبيلهِ أغلى التضحيات.

أيها الحضور الكريم

على الرغمِ من هذا الإنتصار، لا تزالُ أمامَنا تضحياتٌ كبرى لا تقلُّ أهميةً عن دحرِنا للإرهابِ العالمي، فالجيشُ سينتشرُ من الآنِ وصاعداً على امتدادِ الحدودِ الشرقيةِ للدفاعِ عنها. ويجبُ أن لا ننسى الإرهابَ الأساسيَّ والأهمَّ الذي يتربَّصُ بحدودِ جنوبِنا العزيز، ألا وهو العدوُّ الإسرائيلي،

إذ علينا الدفاعُ وحمايةُ هذا الترابِ الغالي، حيثُ لا يمكنُ أن نكونَ حرَّاسَ حدودٍ للعدوِّ الغاصِب، ترفدُنا في ذلكَ عزيمةٌ لا تلينُ ولا تضعف، مدعومةً من أركانِ الدولة، وفي مقدِّمِهم فخامةُ رئيسِ البلاد، ومدعومةً أيضاً من الشعبِ اللبناني الذي ما كلَّ يوماً عن ممارسةِ حقِّهِ في مقاومةِ الاحتلالِ الإسرائيلي، والالتفافِ حولَ الجيشِ ودعمِهِ له. وفي هذا الإطار، نؤكِّدُ التزامَنا التامَّ القرار 1701 ومندرجاتِهِ كافةً، والتعاونَ الأقصى مع القواتِ الدوليةِ للحفاظِ على  استقرارِ الحدودِ الجنوبية.

ومن على منبرِ الشهادةِ والانتصار، أؤكِّدُ اليومَ أنَّ ردَّ الجيشِ مستقبلاً، سيكونُ هو نفسُهُ على كلِّ من يحاولُ العبثَ بالأمنِ والتطاولَ على السيادةِ الوطنية أو التعرُّضَ للسلمِ الأهلي وإرادةِ العيشِ المشترك.  والجيشُ سيكونُ على مسافةٍ واحدةٍ من مختلفِ الأطيافِ والفرقاء، وفي جميعِ الاستحقاقاتِ الدستورية، وسيكونُ في أعلى الجهوزيةِ للدفاعِ عن وطنِنا الغالي. ودعمُكم لنا يا فخامةَ الرئيس قد أرسى هذهِ القاعدة!

أخلصُ مشاعرِ التعزيةِ والمواساةِ لكم والتضامنِ معكم أيها الأهلُ الأعزَّاء، وثِقُوا بأنَّ حجمَ تعاطفِنا معَكم واعتزازِنا بكم، هو بحجمِ صبرِكم وتضحياتِ أبنائِكم، فأنتُم قدوةُ أهلِ هذهِ الأرض، وأبناؤُكُم عظماءُ مؤسسةِ الشرفِ والتضحيةِ والوفاء!

الرحمةُ والخلودُ لشهدائِنا الأبرار والمجدُ والكرامةُ لوطنِنا لبنان

عشتم- عاش الجيش – عاش لبنان

كلمة قائد الجيش في الحفل التكريمي للوحدات التي شاركت في عملية فجر الجرود

قادة الأجهزة الأمنية

قائد قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان الجنرال مايكل بيري

جانب الملحقين العسكريين

عائلات العسكريين الشهداء

قادة الوحدات

أيها الضباط والرتباء والأفراد – أيها الحضور الكريم

نحتفلُ اليومَ وإيّاكُم بانتهاءِ عمليةِ فجرِ الجرود، التي انجلى غبارُها بانتصارِكم الحاسمِ على الإرهاب، هذا العدوُّ الخطِر الذي كانَ قد جثَمَ لسنواتٍ طويلةٍ فوقَ حدودِنا الشرقية، فاستباحَ أرضَها وأرهبَ أبناءَها، لكنَّه بفضلِ عزيمتِكم وشجاعتِكم وإرادةِ القتالِ اللا محدودةِ لديكم، وبفضلِ دماءِ رفاقِكم الشهداءِ السبعة والجرحى البواسل، كانَ الانتصارُ عليهِ بدحرِهِ عن هذه الأرضِ إلى غيرِ رجعة، لتعودَ إلى أهلِها وإلى كنَفِ السيادةِ الوطنية، يرفرفُ علمُ البلادِ فوقَ جبالِها الشامخة، ويصونُها جيشُكُم الذي وثِقَ به الجميع، وراهنَ على دورِه، فكانَ على قدرِ الثقةِ والرهان.

أيها العسكريون الأبطال

إنَّ هذه المعركةَ التي خضتُم غمارَها بقرارٍ حازمٍ ورؤيةٍ واضحة، كانتْ على المستوى العَمَلاني وبشهادةِ قادةِ الجيوشِ الصديقة، والخبراءِ والمحللينَ العسكريين، المحليينَ والدوليين، أكثرَ من ناجحة بكلِّ المعاييرِ والمبادئِ العسكرية: من سرعةِ حسمِها وإنجازِها خلالَ أيامٍ معدودة، إلى الحِرفيةِ القتاليةِ في الأداء، إلى التنسيقِ والتكاملِ بينَ مختلفِ أسلحةِ الجيش، البريةِ منها والجويةِ واللوجستيةِ والإدارية، وصولاً إلى الإلتزامِ التامِّ بالقانونِ الدولي الإنساني. وفي الخلاصة حقَّقتم الهدفينِ الأساسيينِ للمعركة: الأوَّل؛ تحريرُ الأرضِ من الإرهاب، والثاني؛ كشفُ مصيرِ العسكريينَ المخطوفينَ لدى الجماعاتِ الإرهابية المجرمة، حيثُ استُرِدَّتْ جثامينُهم الطاهرة إلى عائلاتِهِم وقُراهُم وبلداتِهِم، وكُرِّموا أجلَّ تكريمٍ على مستوى الجيشِ والوطنِ بأسره.

فهنيئاً لكم هذا الإنجازُ التاريخي وهنيئاً للجيشِ الذي رصَّعتُم صدرَه بأوسمةِ العزّةِ والكرامةِ والعنفوان.

أيها العسكريون الأبطال

انتصرتم فانتصرَ بكُمِ الجيشُ والوطن، وباتتْ مؤسَّستُكم في ظلِّ الالتفافِ الشعبيِّ العارمِ حولَها، تتوسّطُ البلادَ كما تتوسّطُ الأرزةُ العلم، إذ هبَّ اللبنانيونَ خلالَ المعركةِ وبعدها، وعلى اختلافِ مكوِّناتِهم الطائفيةِ والمناطقية، لاحتضانِكم والتوحُّدِ حولَكم، في إجماعٍ وطنيٍّ عارمٍ لم يسبُقْ له مثيل، فاشتعلتْ بهُم ساحاتُ الوطن، وهم يتسابقونَ إلى تكريمِكُم والتعبيرِ عن الاعتزازِ بكم.

انتصرتُم فانتصرتْ بكم الدولةُ لأنَّها أصبحتْ أكثرَ مناعةٍ في مواجهةِ التحدياتِ الإقليميةِ والداخلية، وأكثرَ قدرةً على دفعِ ورشةِ النهوضِ الاقتصادي والانمائي في البلاد.

لكنَّه وعلى الرغمِ من ذلك، لا يزالُ أمامَنا الكثيرُ من الجهدِ والعمل، فلا يجبُ أن تحرِفَنا نشوةُ النصر، عن مواصلةِ الحربِ الاستباقيةِ ضدَّ الإرهاب، بخلاياهِ النائمة وذئابِه المنفردة، وعن متابعةِ مسيرةِ الأمنِ والاستقرارِ في الداخل، وملاحقةِ كلِّ من تطاولَ على أمنِ لبنانَ والجيش.

وها قد بدأتْ سلسلةُ التوقيفات، وسيجري إلقاءُ القبضِ على كلِّ من يثبتُ اعتداؤُهُ على المواطنين، أو على الجيش ومراكزِهِ خلالَ الفترةِ السابقة، وهذا عهدٌ قطعْنَاهُ على أنفسِنا وسنمضي بهِ حتى النهاية.

وكونوا على ثقة، أنَّه لن يبقى في داخلِ البلاد أيُّ مكانٍ آمنٍ لمثيري الشغب، ولمطلقي النارِ من السلاحِ المتفلّت، فسلامةُ المواطنينَ أمانةٌ في أعناقِنا، سنحافظُ عليها مهما تطلبتْ من تضحيات. كذلك لا مكانَ آمناً لمن يعبثُ بالأمنِ الاجتماعي ومستقبلِ الشبابِ اللبناني، من مروِّجي المخدراتِ وتجّارِها، مهما ظنّوا زوراً علوَّ مقامِهِم وشأنِهِم، فكما كنَّا السيفَ القاطعَ في وجهِ الارهاب، كذلك سنكونُ في وجهِ هؤلاءِ العابثين.

وفي موازاةِ هذه المهمَّاتِ كلِّها، عليكُم مضاعفةُ الجهوزيةِ والاستعدادُ لمواجهةِ إرهابِ الدولة أي العدوِّ الإسرائيلي المتربصِ شرّاً بالوطنِ على حدودِ جنوبِنا الغالي، والذي ما انفكَّ يطلقُ تهديداتِهِ ضدَّ لبنان، ويواصلُ ممارساتِهِ العدوانية التي تشكِّلُ خرقاً واضحاً للقرار 1701.

لكنَّ ذلكَ لن يُرهِبَنا ولن يُثنينا عن أداءِ واجبِنا المقدَّس، بحيثُ عمدْنا بعدَ انتهاءِ عمليةِ “فجر الجرود” إلى تعزيزِ انتشارِ الجيش على الحدودِ الجنوبيةِ للدفاعِ عنها، وذلكَ جنباً إلى جنب مع التزامِنا الكاملِ القرارَ المذكورَ بمختلفِ مندرجاتِه، والحرصِ الأقصى على التعاونِ والتنسيقِ مع القوات الدولية، لترسيخِ أمنِ الحدود، وتعزيزِ صمودِ أهلِنا في بلداتِهِم وقُراهِم، ومواجهةِ جميعِ محاولاتِ العدوِّ الهادفةِ إلى ضربِ استقرارِ المنطقة.

أيّها العسكريون الشجعان

الفخرُ لرفاقِكُم الذينَ خطفَهُم الإرهاب، واستشهدوا على أيديهِ الآثمة، لأنَّهم سكنوا ضميرَ الوطن، وأضاؤوا بأسمائِهِم سجلَّ الخلود، وكانوا نبراسَ عمليةِ “فجر الجرود”.

الفخرُ لرفاقِكُم الشهداءِ السبعة ولجميعِ الجرحى الأبطال، الذين أصيبوا خلالَ المعركة، لأنَّهم رووا بدمائِهِم الزكيّةِ ترابَ الوطن، ولوَّنوا لوحةَ الانتصار، وكانوا وقودَ مشعلِ التحرير.

الفخرُ لكم أنتم، ضباطاً ورتباءَ وأفراداً، لأنَّكم كنتُم على أرضِ المعركةِ مشاريعَ شهداء، لكنَّكم جابهتُم واستبسلتُم بين حدَّي النصرِ والشهادة، فلم تهابوا الخطرَ لحظةً ولم تتردَّدوا.

الفخرُ لجميعِ اللبنانيين على اختلافِ مكوِّناتِهِم وأطيافِهِم ومناطقِهِم، فما نحنُ إلّا جنودٌ من بلداتِهِم وقُراهُم وبيوتِهِم وعائلاتِهِم الوطنيةِ الوفيّة.

الشكرُ والتقدير إلى هيئاتِ المجتمعِ المدني والمؤسساتِ والأشخاص، الذين بادروا إلى تقديمِ المساعداتِ المادية والعينية للوحداتِ العسكرية خلالَ المعركةِ وبعدَها، لأنَّهم كانوا رمزاً للتلاحمِ الوطني بين الجيشِ وأهلِه.

الشكرُ والتقدير للمجتمعِ الدولي والدولِ الصديقة على دعمِها العسكري والمعنوي للجيش، ما أسهمَ بفعاليةٍ في تأمينِ مقوِّماتِ المعركة.

أختُمُ بتحيةِ إكبارٍ واجلال إلى جميعِ أرواحِ شهداءِ المؤسسةِ الأبرار، وبالقولِ لكم يا أبطالَ الجيش: لا خوفَ على وطنٍ أنتم رجالُهُ وسياجُ حدودِه.

عشتم – عاش الجيش – عاش لبنان-انتهى-

——-

mhm shkeir

لقاء اقتصادي لبناني يوناني موسع في غرفة بيروت

لتطوير التعاون في البناء والسياحة والاستثمار

(أ.ل) – زار نائب وزير الخارجية اليوناني تيرنس كويك على رأس وفد اقتصادي يوناني يمثل القطاعات الاقتصادية المختلفة، غرفة بيروت وجبل لبنان، حيث عقد لقاء اقتصادي لبناني – يوناني موسع، في حضور حشد من القيادات الاقتصادية ورجال اعمال ومهتمين.

وافتتح اللقاء بكلمات لنائب وزير الخارجية اليوناني ورئيس اتحاد الغرف اللبنانية محمد شقير، سفير اليونان تيودور باساس، رئيس مجلس الاعمال اللبناني – اليوناني نائب رئيس الغرفة غابي تامر.

شقير

بداية، تحدث شقير، فرحب ب”الوفد اليوناني الصديق في غرفة بيروت وجبل لبنان، بيت الاقتصاد اللبناني. وقال: “هناك الكثير من القواسم المشتركة التي تجمع بلدينا، هاتين الدولتين المتوسطيتين، لا سيما التشابه في ثقافتهما وطريقة حياتهما. لذلك نرى انه من الضروري بذل الجهود اللازمة لترجمة هذا التشابه إلى شراكات حقيقية على مختلف المستويات”.

واشار الى ان “اتحاد الغرف اللبنانية عمل بشكل وثيق مع القطاع الخاص ونجح في تطوير العلاقات الاقتصادية بين لبنان ودول أخرى في الخارج وأبعد بكثير جغرافيا من اليونان، لذلك حان الوقت لبدء العمل على استكشاف الفرص الكبيرة في ما بيننا”.

ولفت الى ان “أرقام التبادل التجاري بين البلدين ليست مرضية”، وأمل أن “نتمكن معا من تحديد القطاعات ذات الاهتمام المشترك لتعزيز هذه الأرقام”، متحدثا عن “امكانيات التعاون الكبيرة في المجال السياحي”.

وأكد “ضرورة التركيز ايضا على بناء شراكات حقيقية يمكن ان يحقق رجال الأعمال من البلدين النجاح معا، لا سيما مع توفر الكثير من الفرص في البلدين او خارجهما”. وتحدث عن “اقرار قانون الشراكة بين القطاعين العام والخاص في لبنان، الذي يفتح المجال للاستثمار في البنى التحتية في لبنان بمليارات الدولارات؛ وعلاوة على ذلك، يبدو أن صناعة النفط والغاز واعدة في البلاد في المستقبل القريب، وهناك أيضا إعادة إعمار سوريا التي تمر في نهاية المطاف عبر لبنان”، داعيا الشركات اليونانية “للمشاركة في كل هذه الفرص التي ستتيح الفائدة للمنطقة بأسرها”.

وشدد على “امكانية ان تكون اليونان بوابة لبنان إلى أوروبا تماما مثلما لبنان يمكن أن يكون بوابة اليونان إلى منطقة الشرق الأوسط والخليج”.

تامر

وألقى تامر كلمة، أمل فيها أن “تعطي هذه الزيارة لكل من المجتمع الاقتصادي اليوناني والمجتمع الاقتصادي اللبناني، فرصا تجارية كثيرة وشراكات جديدة وإمكانات للاستثمارات والتبادل والنمو”، مؤكدا “وجود الكثير من القواسم المشتركة بين البلدين”.

وقال: “تاريخيا، نشأ في كل من لبنان واليونان حضارتين قديمتين وعظيمتين على ضفاف البحر الأبيض المتوسط نفسه، وقد تبادلا العلم والثقافة والفنون، وكذلك التجارة والصناعة والأبجدية. وقد أثر كلاهما تأثيرا عميقا على الحضارات الأخرى في العالم القديم، ولا نزال اليوم فخورين بأنتمائنا إلى تلك الحضارتين. أما اليوم، فقد شاهدنا في بلدينا أزمة اقتصادية متشابهة مؤخرا تحاول حكومتانا التغلب عليها”، معتبرا ان “الشروع في مثل هذه الزيارات والاجتماعات تشكل ركيزة اساسية لتنمية علاقاتنا الاقتصادية الثنائية”.

باساس

وتحدث سفير اليونان، فابدى سروره “لانعقاد الملتقى”، شاكرا “الصديق محمد شقير الذي عمل جاهدا لانجاح هذا اللقاء الهام، والذي ينى عليه لتطوير العلاقات الاقتصادية بين بلدينا”. ولفت الى ان “اليونان تمكنت خلال الفترة الماضية من تحسين وضعها الاقتصادي وهي تنتقل تدريجيا نحو الاستقرار والنمو”، مشددا على “ضرورة بذل الجهود لتنمية العلاقات الاقتصادية بين البلدين اللذين يتشابهان في الكثير من الامور المشتركة وتربطهما علاقات تاريخية وثيقة”، مؤكدا “وجود الكثير من الفرص الواعدة، وكذلك النية للسير قدما في خلق شراكة اقتصادية حقيقية بين القطاع الخاص في البلدين”.

كويك

أما نائب وزير الخارجية اليوناني، فأشار في كلمته الى “مدى محبته للبنان واهتمامه بتطوير العلاقات بين البلدين على مختلف المستويات لا سيما الاقتصادية”، لافتا الى ان “اليونان تعمل على تشجيع وفتح المجال للقطاع الخاص”. ولفت الى “تحسن الوضع الاقتصادي في بلاده”، وقال: “ماضي اليونان بات خلفنا بعد أن عانى لمدة 7 أعوام. أن الإقتصاد اليوناني يتعافى الآن، محققا معدل نمو يساوي 0.4 في المئة ومن المتوقع أن يرتفع أكثر”. وأعتبر ان “من شأن هذه اللقاءات المشتركة ان تسهم في إغناء كلا الطرفين”.

وإذ دعا كويك اللبنانيين الى الاستثمار في بلاده، شدد على أن “اليونان ستحمي اي مستثمر أجنبي لمدة 12 عاما بحسب القانون الجديد”، لافتا الى “ضرورة تطوير التعاون بين البلدين خصوصا في مجالات البناء والسياحة”، عارضا “التسهيلات التي تقدمها اليونان للاستثمار في هذين القطاعين”.

وبعد الانتهاء من الكلمات، قدم شقير كتاب الغرفة الى نائب وزير الخارجية اليوناني، الذي قام بدوره بتسليم شقير ميدالية وزارة الخارجية اليونانية.

وأعقب اللقاء الموسع، اجتماعات عمل ثنائية بين أعضاء الوفد اليوناني ورجال اعمال لبنانيين، تم في خلالها البحث في امكانية خلق شراكات عمل في الكثير من المجالات.

كما اثمرت اللقاءات تفاهمات أولية.-انتهى-

——

المجلس الشيعي: إحياء ليالي عاشوراء ابتداء من الخميس

(أ.ل) – يحيي المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى، برعاية رئيسه الشيخ عبد الأمير قبلان وحضوره، مراسم عاشوراء لهذا العام ابتداء من السابعة والنصف من مساء الخميس في 21 الحالي، في مقر المجلس – طريق المطار. ويتلو السيد نصرات قشاقش مجالس عاشوراء.-انتهى-

——-

ghassan-hasbani-new-1-630x3751

حاصباني بحث مع أغابوفا اوضاع لبنان والمنطقة وملف النزوح السوري

(أ.ل) – إستقبل نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة غسان حاصباني في مكتبه في الوزارة نائبة رئيس “الجمعية الامبراطورية الارثوذكسية الروسية في فلسطين ورئيسة المركز الاجتماعي لحماية المسيحيين في الشرق الاوسط وشمال أفريقيا السيدة ايلينا أغابوفا برفقة السفير الروسي في لبنان ألكسندر زاسبيكين.

ونقلت اغابوفا “دعوة رسمية موجهة من وزير الصحة الروسي الى حاصباني لحضور مؤتمر صحي دولي في موسكو. وقد تم عرض الاوضاع والتحديات التي يعيشها لبنان والمنطقة، وكذلك أهمية ايجاد حلول سريعة للازمات القائمة برعاية دولية”.

كما تطرق النقاش الى ملف النزوح السوري في لبنان والاعباء المترتبة على المجتمع اللبناني المضيف واهمية عودة النازحين الآمنة الى سوريا.

وتم ايضا عرض بعض النقاط المتعلقة بالموضوع والتي بحثت مع المسؤولين الروس خلال زيارة الوفد الوزاري اللبناني موسكو الاسبوع الماضي.

وفي الختام، قدمت أغابوفا درع الجمعية لحاصباني.-انتهى-

——

talal rislan

أرسلان: آمل ألا نبقى ملكيين أكثر من الملك

كي لا يتكرر ما حصل في اجتماع السمقانية الشهير

(أ.ل) – قال رئيس الحزب الديموقراطي اللبناني وزير المهجرين طلال أرسلان، في بيان تعليقا على ردود الفعل حول دعوته الى عقد اجتماع درزي طارىء: “وردت تحليلات في وسائل إعلامية مختلفة مفادها أن مطالبتنا بعقد اجتماع طارئ للوزراء والنواب الدروز غايتها البحث في مواضيع تتعلق بالانتخابات النيابية أو بجدول أعمال أو ما شابه.

نقول للجميع إن الموضوع سهل للغاية، فليس المطلوب بنظرنا إلا البحث فقط في موضوع مشاركتنا الفاعلة في تركيبة هذا النظام السياسي القائم في البلد على قواعد طائفية ومذهبية نراها تتزايد يوما بعد يوم بشكل فظيع مع الأسف الشديد، ريثما يقرر الجميع أخذ البلد نحو الدولة المدنية بدون مواربة وتكاذب بأعذار واهية لم تعد تمر علينا على الإطلاق”.

وأضاف “لو كنا كطائفة عريقة في هذا البلد قادرين أن نأخذ البلد الى الدولة المدنية وحدنا، لما كنا ترددنا لحظة واحدة، لكن هذا الامر يتطلب توافقا لبنانيا عاما من كل مكونات البلد، وفي انتظار هذه اللحظة التي هي بقناعتي الشخصية بعيدة كثيرا، علينا أن نثبت مشاركتنا في النظام وليس في السلطة وإلا نكون قد أخرجنا أنفسنا من المعادلة السياسية الحاكمة في البلد”.

وختم أرسلان آملا “ألا نبقى ملكيين أكثر من الملك حتى لا يتكرر معنا ما حصل في اجتماع السمقانية الشهير”.-انتهى-

——

ibrahim-kanaan[1]

كنعان: حضوري في ملف التوتر العالي في المنصورية طبيعي

(أ.ل) – استقبل النائب ابراهيم كنعان في دارته في البياضة، وفدا من اهالي المنصورية وعين سعادة برئاسة كاهن رعية السانت تيريز المنصورية الاب داني فرام، في حضور مستشار وزير الطاقة غسان خوري، وجرى البحث في ملف التوتر العالي في المنطقة والحلول المممكنة.

وبعد اللقاء، قال كنعان: “ارحب بوفد الاهالي، وحضوري بهذا الملف غير مستغرب، والمستغرب الا اكون حاضرا، ومن يعرف مدى جديتي في متابعة الملفات التي اتسلم حتى النهاية، ما كان يجب عليه ان يتساءل او يستغرب. ولقد ارتأيت العمل كعادتي في مسعى لايجاد الحلول، لان مآسي الناس ليست للاستعراض، بل لتحسين ظروف هؤلاء الناس، لا سيما انني نائب المتن، واهالي عين سعادة والمنصورية هم اهلي. لذلك، في هذه الجلسة، ومن خلال الاتصالات مع وزارة الطاقة التي اشكر تجاوبها، توصلنا الى افكار حلول ولو بشكل جزئي، وبدأت بوقف الاعمال، وآمل في الايام المقبلة بالتعاون ذاته والروح الايجابية ذاتها، بأن نتمكن من تغيير المشهد الذي تحول الى تصادمي، بينما نحن من مدرسة وطنية تعتبر هواجس الناس هواجسها”.

اضاف “كما اعتدنا منذ العام 2005 حتى اليوم في هذا الملف ان نخرج بالحلول، حتى لو اعترضتنا العقبات والمشكلات التي تتخطى في بعض الاحيان قدرتنا، الا ان من الضروري ان نتوصل الى حل ونعالج الهواجس ونؤمن الكهرباء التي نريدها جميعا، انما ليس على حساب اولادنا واهلنا”.

وتابع “على هذا الاساس وبهذه المعادلة سنكمل العمل، ولا تعطوا اذانكم لاصوات قد تصدر عن قصد او غير قصد وتخرج بخلاصات خاطئة. وابونا داني، انت وابناء الرعية والمنطقة بقلبنا، وسنستمر بالروحية نفسها وبالايجابية نفسها بعيدا من مشاهد التشنجات التي لا تعبر عن مجتمعنا ورغبتنا واهدافنا بأن يكون اهلنا مرتاحين وتتحقق المصلحة العامة”.

وختم “كما تعودت، سأكمل التزاماتي حتى النهاية انسانيا، لا سياسيا ولا انتخابيا، ولمن تحدث عن انني محرج انتخابيا اقول، كل شيء يحرجني الا الانتخابات”.-انتهى-

——-

army

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الثلاثاء, 19 أيلول 2017 البيان الآتي:

بتاريخ 21 /9 /2017 اعتباراً من الساعة 6.00 ولغاية انتهاء المهمة، ستقوم وحدة من الجيش بإجراء تمارين تدريبية في منطقة رياق- البقاع.

وبتاريخ 22 /9 /2017 اعتباراً من الساعة 8.00 والساعة 14.00، ستقوم وحدة أخرى من الجيش بإجراء تمارين تدريبية في منطقة جرد العاقورة تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.-انتهى-

——-

 hizb kataeb

الكتائب: للتحرك ضد سلطة فاشلة طيرت الفرعية

وتسعى للتحكم بنتائج الانتخابات

(أ.ل) – ناشد حزب الكتائب اللبنانية في إجتماع مكتبه السياسي الأسبوعي، برئاسة رئيس الحزب النائب سامي الجميل “جميع اللبنانيين وخصوصا قادة الرأي التحرك العاجل، بعدما بلغ الفساد ومنطق الصفقات، حدا فاق كل وصف، وذلك على حساب المواطن والخزينة العامة”.

ودعا الحزب “الى رفع الصوت في وجه اداء سلطة، أثبتت فشلها، من التخلي عن القرار السيادي الى ضرب الانتخابات، مرورا باخفاقها في حل ملف النفايات، وإصرارها على صفقة بواخر الكهرباء”.

وحمل الحزب “السلطة السياسية، مسؤولية المماطلة في اجراء الانتخابات الفرعية وصولا الى إلغائها، مبرهنة مرة جديدة، عن استهتارها المتمادي بالدستور والمهل القانونية”.

ونبه الحزب “من نيات مبيتة للسلطة السياسية، للتحكم بنتائج الانتخابات العامة، سواء من خلال تحويل هيئة الإشراف على الانتخابات الى هيئة تابعة لأهل السلطة، او من خلال محاولة التحكم بخيارات الناخبين بالبطاقة الممغنطة حينا او بشرط التسجيل المسبق للناخبين حينا آخر، وكل ذلك بهدف إعادة إنتاج السلطة نفسها، هذه السلطة التي تخلت عن المرجعية السيادية للدولة اللبنانية، وتفرغت للهدر والفساد”.

وأكد الحزب وقوفه الى جانب اهالي المنصورية – عين سعادة في مطالبتهم بمد خطوط التوتر العالي تحت الارض. وحذر “من غضب الاهالي بعدما نفد صبرهم”، ودعا “من يعتبر نفسه معنيا فعلا لا قولا، الى اتخاذ موقف عملي، صريح وواضح لا لبس فيه من هذه المسألة، بدل التلطي خلف المصالح والمواقف الملتبسة، فيما الاعمال مستمرة، في ابشع عملية قمع وغدر وتعد، يتعرض لها ابناء المنطقة”.

واعتبر حزب الكتائب “ان قضية الاسرى اللبنانيين في السجون السورية، وعلى رأسهم احد رموز الحزب والمقاومة اللبنانية الرفيق بطرس خوند، هي قضية وطنية كبرى، يجب على الدولة ان تتعاطى معها على هذا الاساس”.

كما دان الحزب “طريقة تعامل السلطة مع هذا الملف”، وسأل:”كيف لها، ان تفاوض ارهابيين ولا تكلف نفسها عناء البحث او حتى السؤال عن مواطنين لبنانيين شرفاء، قابعين في اقبية التعذيب، منذ عقود في سوريا؟”

كما جدد الحزب في مناسبة الذكرى العاشرة على استشهاد النائب انطوان غانم، “وعده بالبقاء مخلصا للقسم الذي سار على هديه الشهيد بوفاء والتزام وثبات”، معاهدا الحزب “شهيد السيادة والاستقلال، بالاستمرار في النهج الذي خطه الحزب لنفسه، بالبقاء العين الساهرة على الوطن الى حين تحقيق حلم شهدائه”.-انتهى-

——-

kabalan

عبد الأمير قبلان أولم للهمداني:

إيران أملنا وحصننا المدافع عن الاسلام والمسلمين

(أ.ل) – أقام رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الإمام الشيخ عبد الأمير قبلان ظهر اليوم في مقر المجلس، غداء تكريميا على شرف المرجع الديني الشيخ حسين نوري الهمداني والوفد المرافق، حضره رئيس المكتب السياسي لحركة “أمل” جميل حايك ممثلا الرئيس نبيه بري، الشيخ علي جابر ممثلا الامين العام ل”حزب الله” السيد حسن نصرالله، السفير الايراني محمد فتحعلي، نائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الشيخ علي الخطيب، ممثل المرجع الديني السيد علي السيستاني حامد الخفاف، السيد حيدر الحكيم ممثلا المرجع الديني السيد محمد سعيد الحكيم، الشيخ حسين التميمي ممثلا المرجع الديني الشيخ محمد اليعقوبي، المستشار الثقافي الايراني محمد مهدي شريعتمدار، الامين العام للمجلس الشيعي نزيه جمول والامين العام للاوقاف الشيخ حسن شريفة وحشد من علماء الدين ومفتي المناطق وقضاة المحاكم الشرعية.

ورحب قبلان بالهمداني “في بلده وبيته الثاني”، متمنيا له “اقامة سعيدة بين اهله واخوانه في لبنان الذي يسعد بقدومه”، ومعتبرا ان “ايران هي الملاذ لشعبنا واهلنا واخواننا، فالجمهورية الاسلامية حصن لكل المسلمين، وعلينا ان نحافظ على ايران لتبقى السند والامل لكل المظلومين في كل زمان ومكان. ونسأل الله أن يحفظ ايران لتبقى الركن الاساسي للامة الاسلامية”.

وأشار الى ان “ايران بلد كريم يحتضن قضايا المسلمين، وهي املنا وحصننا المدافع عن الاسلام والمسلمين اذ تتصل بالجذور الاسلامية من خلال تمسكها بنهج اهل البيت، ونحن نقف مع ايران لانها الامل للامة”.

وألقى الهمداني كلمة شكر فيها قبلان على حسن الاستقبال متحدثا عن تاريخ الحضارة الاسلامية واهميتها في العالم، ومتأسفا “لحالة الانحطاط الذي وصلت اليها الامة بعد غزو الغرب والاستكبار الثقافي والعسكري والفكري والاقتصادي والسياسي لبلادنا وسيطرته عليها وعلى الحكام والملوك والامراء الضعفاء في فكرهم وعقيدتهم والذين ابتعدوا عن الاسلام والقرآن الكريم”.

ولفت الى أن “الثورة الاسلامية الايرانية استطاعت بهذا الجهد وبوحدة الامة الاسلامية وتعاون العلماء المخلصين اعادة عظمة الاسلام ونهضته من جديد، ونحن اليوم وظيفتنا امام هذا الواقع تعزيز الوحدة والارتباط لاستعادة هذا المجد وهذه العظمة بالامة الاسلامية، ونتمنى على كل العلماء والمخلصين ان يكونوا في هذا النهج وفي هذا الخط حتى نصل الى خاتمة سعيدة هي حاكمية الاسلام وانتشاره في كل بقاع العالم”.

من جهة ثانية، وبرعاية قبلان، يحيي المجلس مراسم عاشوراء لهذا العام ابتداء من مساء بعد غد الخميس في تمام الساعة السابعة والنصف، في مقر المجلس – طريق المطار، ويتلو السيد نصرات قشاقش مجالس عاشوراء.-انتهى-

——

ASMAR BSHARA 

الأسمر: هل تطبق شركات الفاليه باركينغ القوانين وتلتزم التسعيرة الرسمية؟ ولعدم التمديد للكسارات

(أ.ل) – علق رئيس الاتحاد العمالي العام في لبنان بشارة الأسمر على عودة النقاش في موضوع “الفاليه باركينغ” بين المواطنين ووزارة السياحة وشركات “الفاليه باركينغ” والعاملين فيها، في شأن التقيد بالتسعيرة، وتطبيق القوانين، ورأى أن “المسألة تتصل بما هو أعمق وأهم”، وسأل: “هل إن كل الشركات العاملة في هذا القطاع مرخصة؟، وهل جميع العاملين فيها من التابعية اللبنانية، وإذا كان بعضهم من غير اللبنانيين فهل لديهم إجازات عمل؟، وهل العمال اللبنانيون منهم وغير اللبنانيين من الحاصلين على إجازات عمل ومن المنتسبين إلى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي؟”.

كما سأل: “هل يتقيد أصحاب الشركات بالحد الأدنى للأجور والتعويضات العائلية والمنح المدرسية؟ وهل تتقيد الشركات بالقرار المشترك بين وزير الداخلية ووزير السياحة رقم 1536 تاريخ 21/9/2011 والمنشور في الجريدة الرسمية رقم 45/2011 الذي يحدد تنظيم عمل راكني السيارات لجهة التزامها بقانون السير وعدم الاعتماد على الطرق العامة التي باتت مصادرة من قبلهم؟”.

وختم “إنها أسئلة برسم كل الوزارات المعنية وأجهزة الرقابة المسؤولة والبلديات ذات الصلة فهل من يسمع؟ وهل من يستجيب؟”.

من جهة ثانية، حذر رئيس الاتحاد العمالي العام في لبنان بشارة الأسمر من التمديد للكسارات، وقال في بيان: “تحت عنوان تسوية أوضاع، يقترح وزير البيئة على مجلس الوزراء تمديد العمل للكسارات القائمة لسنتين اثنتين، متجاهلا قانون البيئة ومرسوم تنظيم المقالع والكسارات، ما أدى إلى نشوء خلاف على التمديد وإحالة القضية على مجلس شورى الدولة”.

وذكر الأسمر بأن “وزير البيئة يعلن جهارا أن معظم الكسارات تعمل من دون ترخيص، ولا يعرف عددها، وأنها غير شرعية وتعمل من دون ضوابط، غير أنه يترك لها سنتين كي تسوي أوضاعها. وهذه المدة كفيلة بتسوية جبالنا بالأرض”. وتابع أن هذه المهلة للعمل “من دون مخطط توجيهي بيئي، ومن دون التزام بقانون البيئة، وبمرسوم المقالع والكسارات، كفيلة بجعل غاباتنا امتدادا للصحارى المحيطة بنا”.

وسأل: “أفلا يكفي ما فعلته الكسارات في جبال لبنان الخضراء؟ ألا يكفي ما جناه أصحاب الكسارات المرخصة – وهي 5 في المئة من إجمالي الكسارات القائمة – وغير المرخصة، في السلطة وخارجها، من ثروات طائلة على حساب المواطن اللبناني والثروة الحرجية والجمالية في بلدنا؟ ولا يكفي حيتان المال وحماتهم من سرقات في قطاع الكهرباء والمياه حتى يصادروا الأشجار والجبال والهواء النقي؟”.

وختم الأسمر: “نصر مع كل المخلصين في الحكومة والمجلس النيابي الحريصين على ما تبقى من هذا البلد وعلى بيئته من دون تشويه ونهب، على ربط عمل الكسارات والمرامل بمخطط توجيهي بيئي وطني يأخذ في الاعتبار مصلحة الوطن العليا والمواطن أولا ويخضع كل الكسارات للترخيص القانوني ويلزمها بدفع تأمينات عالية جدا حتى تقوم بعد انتهاء عملها بإعادة التجليل والتشجير وإنتاج بيئة صالحة للحياة. مع حرصنا الشديد على حقوق ومصالح كل الأجراء والعاملين في هذا القطاع”.-انتهى-

——

images[3]

دريان عرض مع شميطلي الأوضاع العامة

(أ.ل) – استقبل مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان في دار الفتوى، الأمين العام لوزارة الخارجية والمغتربين السفير هاني شميطلي وبحث معه في الأوضاع العامة، متمنيا له التوفيق والنجاح في مهامه الجديدة.-انتهى-

——-

images[2]

اتحاد الوفاء لنقابات العمال: للاسراع بإيجاد حل عادل وشامل ونهائي لمياومي الكهرباء

(أ.ل) – اعلن “اتحاد الوفاء لنقابات العمال والمستخدمين” في لبنان في بيان عودة مظلومية مياومي مؤسسة “كهرباء لبنان” الى الواجهة”.واوضح “ها نحن قد شارفنا على إنتهاء شهر أيلول والمياومون وجباة الاكراء الذين يعملون لدى شركة NEU- دباس لم يتقاضوا رواتب شهر آب، ولا يوجد أي أفق للحل”.

اضاف “ان اتحاد الوفاء لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان يتضامن مع هؤلاء المستضعفين ويطالب الشركة المعنية بدفع الرواتب في أقرب فرصة ممكنة ودون أي تأخير مهما كانت الأسباب، فهي بالنتيجة المشغلة لهم والضامنة لحقوقهم، ولا ينبغي أن يكونوا مكسورين بعصا استعصاء الحلول”.

وتابع البيان “يذكر إلاتحاد جميع المعنيين بواجب الإسراع بإيجاد حل عادل وشامل ونهائي لهذه القضية يبدأ بإستكمال مباريات مجلس الخدمة المدنية تطبيقا للقانون في أسرع فرصة بالتوازي مع تعديل قيمة التعويضات لمن يرغب لتصبح مقبولة، وليس إنتهاء بتوسعة حاجات المؤسسة لتستوعب المياومين الذين ينجحون في المباريات الواجب إجراؤها”.-انتهى-

——-

josephaoun19-9-2017

جوزاف عون بحث مع الحجار شؤونا قضائية

(أ.ل) – استقبل قائد الجيش العماد جوزاف عون في مكتبه في اليرزة، مفوض الحكومة المعاون لدى المحكمة العسكرية القاضي هاني حلمي الحجار، وتناول البحث شؤوناً قضائية.-انتهى-

——-

army

الجيش: طائرة تجسس تابعة للعدو الإسرائيلي خرقت أجواء الجنوب إقليم الخروب وصيدا

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الثلاثاء, 19 أيلول 2017  البيان الآتي:

خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي عند الساعة 13.55 من يوم أمس، الأجواء اللبنانية من فوق بلدة الناقورة، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب، إقليم الخروب وصيدا، ثمّ غادرت الأجواء عند الساعة  20.20 من فوق بلدة رميش.-انتهى-

——-

kassem

نعيم قاسم في لقاء عاشورائي: الظروف الحالية لا يشوبها ما يمنع تحقيق الانتخابات

(أ.ل) – أقام “حزب الله” لقاء عاشورائيا برعاية نائب الأمين العام للحزب الشيخ نعيم قاسم، في مجمع السيدة زينب – بئر العبد.

وأكد قاسم في كلمته أن “حزب الله واجه عدوين، إسرائيل في 2006 والتكفيريين في 2011، وإسرائيل هي من أنتجت التكفيريين وجعلتهم يدها في المنطقة، وذلك للسير بمشروعها التوسعي ولتدمير المنطقة، ورغم ذلك استطاع حزب الله تحقيق انتصارين على العدوانين، وصفهما الشيخ قاسم بالاستراتيجيين، إذ يؤسسان لمستقبل لبنان وللمنطقة، لأن هذه الانتصارات ليست انتصارا لمعركة، بل مشروع المقاومة انتصر في مقابل هزيمة المشروع الإسرائيلي”.

وعلى الصعيد الداخلي، دعا قاسم المسؤولين الى “الاستفادة من هذا الانتصار وعدم تعطيله، إذ لا فائدة نهائيا من المهاترات السياسية في هذا الموضوع”، لافتا إلى “ضرورة الوقوف بوجه الفساد في كل الطوائف لإخراج لبنان من هذا المأزق”، وداعيا الى “تفعيل العمل بالقانون وتفعيل دور أجهزة الرقابة بما يجعل مسار التنمية في لبنان يتصاعد بشكل ملحوظ”.

وختم قاسم “إن موقف حزب الله مع كل الإجراءات المسهلة للانتخابات النيابية”، مشيرا إلى أن “الظروف الحالية لا تشوبها أي شائبة تمنع من تحقيق الانتخابات التي هي بمثابة مفصل مهم في تاريخ لبنان”.-انتهى-

——-

عطلة الصحافة في عيد رأس السنة الهجرية

(أ.ل) – اعلنت نقابتا الصحافة والمحررين، في بيان، عن عطلة الصحافة في عيد رأس السنة الهجرية، جاء فيه:

“يصادف بعد غد الخميس 21 ايلول الجاري، عيد رأس السنة الهجرية، فيتوقف العمل في الصحف في هذا اليوم وتحتجب عن الصدور يوم الجمعة في 22 ايلول، لتعاود الصدور صباح السبت في الثالث والعشرين منه، وذلك عملا بقرار مجلسي نقابتي الصحافة والمحررين واتحادات نقابات عمال الطباعة وشركات توزيع المطبوعات ونقابة مخرجي الصحافة ومصممي الغرافيك”.-انتهى-

———

army

الجيش: تفجير ذخائر في محيط بلدات جنوبية

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الثلاثاء, 19 أيلول 2017 البيان الآتي:

بتاريخه، ما بين الساعة 11.00 والساعة 14.00 ستقوم منظمات غير حكومية عاملة  في مجال نزع الألغام، بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط البلدات الجنوبية التالية: ميس الجبل، حولا، رميش وشمع.-انتهى-

——–

ibrahim saied

وفد قولنا والعمل زار السيد إبراهيم السيد وعرض مجمل الأوضاع السياسية

(أ.ل) – زار وفد من جمعيّة “قولنا والعمل” برئاسة الشيخ أحمد القطان رئيس المجلس السياسي لحزب الله سماحة السيد إبراهيم أمين السيد في مقر المجلس (بيروت) وكان اللقاء مناسبة لعرض مجمل الأوضاع السياسية في المنطقة ولبنان وبعد اللقاء صرح الشيخ القطان قائلاً “تشرفنا بلقاء سماحة السيد ابراهيم أمين السيد رئيس المجلس السياسي في حزب الله وتداولنا معه في آخر التطورات وطبعا سماحة السيد ابراهيم عنده من المناقبية والعلم والتحليل السياسي الذي نستطيع ان نستفيد منه خاصة في هذه الاجواء الاخيرة مع الانتصارات التي حققها الجيش اللبناني وحققتها المقاومة ان كان في لبنان وان كان ما تحققه المقاومة في سوريا وهنا يهمنا ان نؤكد على ان هذه المقاومة التي نعتبر انفسنا جزءاً منها هي صاحبة مشروع يشرف جميع الاحرار في العالم سيما جميع المسلمين والسنة تحديدا لاننا نعتبر انفسنا جزءا من هذه المقاومة التي تحقق انتصاراً على مشروع الصهيوني ـ التكفيري، هذا المشروع الذي يريد ان ينال من قوة الامة ويريد ان ينال من مشروع ومحور المقاومة والممانعة للاستكبار العالمي وللعدو الاسرائلي” وبالنسبة للشأن الداخلي اللبناني قال القطان ” نحن نقول ان التهويلات الاخيرة على اللبنانيين وعلى الرعايا الاجانب والعرب انما هي جزء من التخفيف من نور الانتصارات التي سطعت على كل لبنان وعلى كل العالم فهم يريدون ان يخففوا من وهج هذه الانتصارات في لبنان لذلك نحن نقول بفضل الله والاجهزة الامنية والعسكرية سيما الجيش اللبناني ومؤسسة الامن العام واضافة الى المقاومة في لبنان نحن بفضل هؤلاء لا نخاف في لبنان بل ننعم بالأمن والأمان والاستقرار”. بالشان الإنتخابي قال القطان “الانتخابات النيابية اللبنانية طبعا نحن مع دولة الرئيس نبيه بري في الطروحات التي طرحها وفي مشروع القانون اذي قدم ونقول يا ليتا السياسين في لبنان يستفيدوا مما صرح به دولة الرئيس نبيه بري ويجب على كل الساسة في لبنان بان يعرفوا ان خسارة مقعد هنا او هناك ينبغي ان لا يكون حائلا امام اجراء هذه الانتخابات”. وبالشأن الفلسطيني قال القطان “بالنسبة للمصالحات التي رأينها خاصة في فلسطين فنحن نقول ان اثار هذه المصالحات في فلسطين المحتلة هو الذي نريده بمعنى إذا كان اثار هذه المصالحات هو في خدمة فلسطين والمسجد الاقصى فنحن معها وكل مصالحة نحن معها من اجل فلسطين ومن اجل استعادة المسجد الاقصى وكل المقدسات وطبعا البوصلة التي يجب ان نكون جميعا متوجهين اليها هي فلسطين المحتلة “.-انتهى-

——-

army

طيران ليلي للقوات الجوية اللبنانية

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه اليوم الثلاثاء, 19 أيلول 2017  البيان الآتي:

بتاريخ 19 /9 /2017 اعتباراً من الساعة 19.05 ولغاية الساعة 00.30 من تاريخ 20 /9 /2017، ستقوم القوات الجوية بتنفيذ طيران ليلي، بالانتقال بين القواعد الجوية التالية: بيروت، حامات، رياق والقليعات.-انتهى-

——–

khalil hamdan

خليل حمدان: البديل عن الانتخابات انتفاضة شعبية لا التأجيل

(أ.ل) – اعتبر عضو هيئة الرئاسة في “حركة أمل” الدكتور خليل حمدان في حفل تخريج دفعة من الطلاب الثانويين في مدرسة الشهيد نعمة مروة الرسمية في السكسكية، أن “إرباك الساحة الداخلية هو هدف تعمل له العديد من الأجهزة والدول وخصوصا أن العدو الصهيوني يطلق تهديداته وليس آخرها أنهم سيعيدون لبنان الى العصر الحجري وكذلك فإن تحذيرات دول كبرى لرعاياها في لبنان يأتي في سياق تأكيد أن لبنان جزء من حال عامة في منطقة يعبث فيها الارهاب التكفيري الذي بدأ مشروعه ينهار بشكل واضح في سوريا والعراق ولبنان”.

واعتبر أن “نجاح المدرسة الرسمية يخدم أكبر شريحة في لبنان وبخاصة إذا علمنا أن أكثر من 30 % من اللبنانيين تحت خط الفقر، وأن نجاح المدرسة الرسمية أصبح ممكنا فنحن أمام نموذج لثانوية بلدة السكسكية بإدارة الأستاذ أحمد حيدر، هذه الثانوية التي تنافس المدارس الخاصة بل تضاهيها وهو موضوع يستدعي الاهتمام الحكومي لإنعاش المدرسة الرسمية وتأمين مقومات نجاحها”.

وعن الانتخابات النيابية، أكد أن “هذا الاستحقاق سيتم وبالتالي ليس من خيار بديل عن الانتخابات، فشعار “إما الانتخابات وإما التأجيل” أصبح من الماضي، فالبديل عن الانتخابات ثورة شعبية عارمة لأن الناس ترفض اللجوء الى المبررات التقنية وسواها”.

وأكد “ضرورة الوقوف خلف الجيش وتأمين كل المقومات التي تتناسب مع التحديات ولا سيما أن هذا الجيش أثبت جدارته في محاربة الارهاب التكفيري والصهيوني. وما التضحيات التي قدمها إلا خير دليل على أن العقيدة القتالية عقيدة وطنية بامتياز، وكذلك المقاومة هي ضرورة في مواجهة التحديات جنبا الى جنب مع الجيش والشعب وأي تشكيك في دور المقاومة مردود على المشككين أنفسهم الذين يتجاهلون التهديدات الصهيونية”.-انتهى-

——-

army

الجيش: تفجير ذخائر وتمارين تدريبية

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الثلاثاء, 19 أيلول 2017 البيان الآتي:

بتاريخ 20 /9 /2017 ما بين الساعة 8.00 والساعة 18.00، ستقوم وحدة من الجيش في منطقة جرد العاقورة، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية واستخدام متفجرات.

بتواريخ  20،19،18 / 9 / 2017 اعتباراً من الساعة 6.00 ولغاية انتهاء المهمة من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش بإجراء تمارين تدريبية في محيط منطقة جرود نيحا – البقاع.

اعتباراً من 21 / 8 / 2017 ولغاية 30 / 9 / 2017 ما بين الساعة 8.00  والساعة 24.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في منطقتي جبل المالح وجبل أكروم، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.-انتهى-

——

“حزب الله” و”أمل” في البقاع: بلدنا ليس مباحاً لأحد

وعلى السفارات إحترام أصول التعاطي مع المواضيع داخلية

(أ.ل) – أكدت قيادتا حزب الله وحركة أمل في البقاع ضرورة  إجراء الإنتخابات النيابية في موعدها ودون أي تأخير، وافضين أي حديث عن تأجيلٍ أو تمديدٍ، لأن ذلك سيضع البلد أمام مفترق طرق يُخرج الأمور عن السيطرة والإستقرار.

ورأت القيادتان في لقاء عُقد في مكتب المنطقة التابع لحزب الله، ان “البيانات التحذيرية التي تصدر عن بعض السفارات الأجنبية والتي تتحدث عن أوضاع أمنية مفترضة، هي بيانات مشبوهة ينبغي أن تتصدى لها وزارة الخارجية بقوة وتمنعها”، مضيفة ان “البلد ليس مباحاً لأحد، وعلى هذه السفارات إحترام أصول التعاطي مع أي موضوع داخلي”.

ووجه المجتمعون التحية للأجهزة الأمنية الرسمية الساهرة على الوطن والتي تسعى جاهدة لكشف الشبكات الإرهابية وإحالتها إلى القضاء اللبناني المختص.

كما أكد المجتمعون الإلتزام بنهج حفيد رسول الله (ص) الإمام الحسين (ع) من أجل حرية الأمة وعزتها وكرامتها، داعين كل الموالين والمحبين للمشاركة في مجالس العزاء التي ستقام في كل البلدات والقرى وعلى امتداد منطقة البقاع.

وتوجهت القيادتان بالتعازي إلى أبناء أمتنا الإسلامية بمناسبة حلول شهر محرم الحرام، شهر الشهادة والتضحية في سبيل ديمومة هذا الدين العظيم.-انتهى-

——-

army

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الثلاثاء 19 أيلول 2017 البيان الآتي:

اعتباراً من تاريخه ولغاية 30 / 9 / 2017، ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية نهارية وليلية، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام المتفجرات والقنابل المدخنة.

واعتباراً من تاريخه ولغاية 30 / 9 / 2017 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية نهارية وليلية، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام القنابل المدخنة.

واعتباراً من 20 / 7 / 2017 ولغاية 30 / 9 / 2017، ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية نهارية – ليلية، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام المتفجرات والقنابل المدخنة.

وإعتباراً من 3 / 7 / 2017 ولغاية 30 / 9 / 2017 ما بين الساعة 8.00 والساعة 20.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في منطقة جبل المالح – أكروم، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

واعتباراً من 1 / 7 / 2017 ولغاية 31 / 12 / 2017 ستقوم وحدة من الجيش في حقل تدريب تم رطيبة – اللقلوق، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية واستخدام المتفجرات.

واعتباراً من 1 / 7 / 2017 ولغاية 31 / 12 / 2017 ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام المتفجرات والقنابل المدخنة.-انتهى-

—–

انتهت النشرة

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

army

نشرة الأربعاء 13 كانون الأول 2017 العدد 5498

دورية تابعة للعدو الاسرائيلي مؤلفة من حفارتي خنادق و9 عناصر أقدمت على اجتياز السياج التقني ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *